العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم القرآن الكريم > نزول القرآن

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10 ذو القعدة 1431هـ/17-10-2010م, 06:00 AM
عبد العزيز بن داخل المطيري عبد العزيز بن داخل المطيري غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,179
افتراضي معرفة المكي والمدني

معرفة المكي والمدني

عناصر الموضوع:
أنواع مسائل المكي والمدني
مدة مكث النبي صلى الله عليه وسلم بمكة ومكْثه بالمدينة
فوائد معرفة المكي والمدني
المؤلفات في المكي والمدني
تعريف المكي والمدني
... - قول يحيى بن سلام البصري في حدّ المكي والمدني
أقسام السور باعتبار نزولها
قاعدة البحث في مسائل المكي والمدني
هل نصّ النبي صلى الله عليه وسلم على بيان المكي والمدني؟
أيهما أكثر المكي أم المدني؟
الأحاديث والآثار الواردة في المكي والمدني
... - أثر ابن عباس رضي الله عنهما
... - أثر مجاهد بن جبر
... - أثر علي بن أبي طلحة الوالبي
... - أثر عكرمة والحسن
... - أثر قتادة بن دعامة السدوسي
... - أثر عطاء بن يسار الهلالي
... - أثر ابن شهاب الزهري.
... - أثر عطاء بن أبي مسلم الخراساني
أقوال العلماء في تعداد السور المكية والسور المدنية
تَضمُّن بعض السور المكية آيات مدنية
تَضمُّن بعض السور المدنية آيات مكية
ما تُعتبر به السورة مكية أو مدنية
تفصيل ما اختلف فيه من المكي والمدني
... - عدد السور المختلف فيها
ما اعتمده أبو عمرو الداني في المكّي والمدني
نظم ابن الحصار للمكي والمدني
طرق التمييز بين المكي والمدني
...- أثر عبد الله بن مسعود
...- أثر علقمة بن قيس النخعي
...- أثر ميمون بن مهران
...- أثر عروة بن الزبير
...- أثر عكرمة مولى ابن عباس
...- أثر الضحاك بن مزاحم
...- قول يحيى بن سلام البصري في التفريق بين المكي والمدني
...- قول الجعبري في طرق التمييز بين المكي والمدني
...- سرد أقوال العلماء في التفريق بين المكي والمدني
...- لطائف في التفريق بين المكي والمدني
سمات ما نزل بمكة وما نزل بالمدينة
ذكر ما نزل بمكة وحكمه مدني
ذكر ما نزل بالمدينة وحكمه مكي
ما يشبه تنزيل المدينة في السور المكية
ما يشبه تنزيل مكة في السور المدنية
ما نزل في غير مكة والمدينة
...- الكلام على حديث: (أنزل القرآن في ثلاثة أمكنة..)
...- ما نزل بالجحفة
...- ما نزل ببيت المقدس
...- ما نزل بالطائف
...- ما نزل بالحديبية
المحمول من السور والآيات
... - ما حمل من مكة إلى المدينة.
... - ما حمل من المدينة إلى مكة.
... - ما حمل من مكة إلى الحبشة.
... - ما حمل من المدينة إلى الحبشة
... - ما حمل من المدينة إلى الشام
ما ورد في بعض السور
لطائف وفوائد
شبهات وردود


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 10 ذو القعدة 1431هـ/17-10-2010م, 06:00 AM
عبد العزيز بن داخل المطيري عبد العزيز بن داخل المطيري غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,179
افتراضي

أنواع مسائل المكي والمدني

قال محمد عبد العظيم الزُّرقاني (ت:1367هـ):
(
ليس من غرضنا في هذا المبحث أن نستقصي بالتفصيل والتدليل آيات القرآن الكريم وسوره. وأن نحقق ما كان منها مكيا وما كان مدنيا فتلك محاولة كبيرة جديرة أن تفرد بالتأليف وقد أفردها فعلا بالتأليف جماعة منهم مكي والعز الديريني.
ولكن حسبنا هنا أن نتكلم على الاصطلاحات في معنى المكي والمدني وعلى فائدة العلم بالمكي والمدني وعلى الطريق الموصلة إليه وعلى الضوابط التي يعرف بها وعلى السور المكية والمدنية والمختلف فيها وعلى أنواع السور المكية والمدنية وعلى أوجه تتعلق بالمكي والمدني وعلى فروق أخرى بين المكي والمدني صيغت من بعضها مطاعن في القرآن وعلى دفع تلك المطاعن ونقضها). [مناهل العرفان:؟؟]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 9 شوال 1433هـ/26-08-2012م, 09:45 PM
عبد العزيز بن داخل المطيري عبد العزيز بن داخل المطيري غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,179
افتراضي

مدة مكث النبي صلى الله عليه وسلم بمكة وبالمدينة


قال محمدُ بنُ إسماعيلَ البخاريُّ (ت: 256هـ): (حدثنا عبيد الله بن موسى عن شيبان عن يحيى عن أبي سلمة قال: أخبرتني عائشة وابن عباس رضي الله عنهم قالا: لبث النبي صلى الله عليه وسلم بمكة عشر سنين ينزل عليه القرآن وبالمدينة عشر سنين). [صحيح البخاري:؟؟]
قال محمد بن أيوب بن الضريس البجلي (ت: 294هـ):
(
أخبرنا عباس بن الوليد النرسي، حدثنا يزيد، قال: حدثنا سعيد، عن قتادة، عن الحسن، قال:(كان يقال: أنزل القرآن على نبي الله صلى الله عليه وسلم في ثمان سنين بمكة وعشرا بعد ما هاجر)
وكان قتادة يقول: (عشر بمكة وعشر بالمدينة).
[فضائل القرآن:3/74]
قالَ أبو عبدِ الرَّحمن أحمدُ بنُ شُعَيبٍ بن عليّ النَّسَائِيُّ (ت: 303هـ): (أنا محمد بن رافع قال ثنا حسين بن محمد قال ثنا شيبان عن يحيى قال: (أخبرني أبو سلمة عن عائشة وابن عباس أن رسول الله لبث بمكة عشر سنين ينزل عليه القرآن وبالمدينة عشرا) ). [فضائل القرآن:؟؟]
قال إسماعيلُ بنُ عمرَ ابنُ كثيرٍ القُرَشيُّ (ت:774هـ): (قال البخاري رحمه الله: (... حدثنا عبيد الله بن موسى، عن شيبان، عن يحيى، عن أبي سلمه قال: (أخبرتني عائشة، وابن عباس قالا: لبث النبي صلى الله عليه وسلم بمكة عشر سنين ينزل عليه القرآن وبالمدينة عشرا).
- قال إسماعيلُ بنُ عمرَ ابنُ كثيرٍ القُرَشيُّ (ت:774هـ):
(
وأما الحديث الذي أسنده البخاري: أنه عليه السلام أقام بمكة عشر سنين ينزل عليه القرآن، وبالمدينة عشرا، فهو مما انفرد به البخاري دون مسلم، وإنما رواه النسائي من حديث شيبان وهو ابن عبد الرحمن، عن يحيى وهو ابن كثير، عن أبي سلمة عنهما.
وقال أبو عبيد القاسم بن سلام: ثنا يزيد، عن داود بن أبي هند، عن عكرمة، عن ابن عباس قال: (أنزل القران جملة واحدة إلى سماء الدنيا في ليلة القدر ثم نزل بعد ذلك في عشرين سنة)، ثم قرأ {وقرآنا فرقناه لتقرأه على الناس على مكث ونزلناه تنزيلا} الآية [الإسراء: 106] هذا إسناد صحيح .
أما إقامته بالمدينة عشرا فهذا مما لا خلاف فيه، وأما إقامته بمكة بعد النبوة فالمشهور ثلاث عشرة سنة؛ لأنه عليه السلام أوحى إليه وهو ابن أربعين سنة وتوفي وهو ابن ثلاث وستين سنة على الصحيح.
ويحتمل أنه حذف ما زاد على العشر اختصارا في الكلام؛ لأن العرب كثيرا ما يحذفون الكسور في كلامهم، أو أنهما اعتبرا قرن جبريل عليه السلام فإنه قد روى الإمام أحمد: أنه قُرن به ميكائيل عليه السلام في ابتداء الأمر يلقى إليه الكلمة والشيء، ثم قرن به جبريل.
ووجه مناسبة هذا الحديث بـ فضائل القرآن:
أنه ابتدئ بنزوله في مكان شريف وهو البلد الحرام، كما أنه في زمن شريف وهو شهر رمضان؛ فاجتمع له شرف الزمان والمكان.
ولهذا يستحب إكثار تلاوة القرآن في شهر رمضان؛ لأنه ابتدئ بنزوله، ولهذا كان جبريل يعارض به رسول الله في كل سنة في شهر رمضان، فلما كانت السنة التي توفي فيها عارضه مرتين تأكيدا وتثبيتا). [فضائل القرآن:؟؟]

قال محمدُ بنُ إسماعيلَ البخاريُّ (ت: 256هـ): (حدثنا عبيد الله بن موسى عن شيبان عن يحيى عن أبي سلمة قال: أخبرتني عائشة وابن عباس رضي الله عنهم قالا: لبث النبي صلى الله عليه وسلم بمكة عشر سنين ينزل عليه القرآن وبالمدينة عشر سنين). [صحيح البخاري:؟؟]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ ابنُ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (قوله‏:‏ ‏(‏عن شيبان‏)‏ هو ابن عبد الرحمن، ويحيى هو ابن أبي كثير، وأبو سلمة هو ابن عبد الرحمن‏.‏
قوله‏:‏ ‏(‏لبث النبي صلى الله عليه وسلم بمكة عشر سنين ينزل عليه القرآن وبالمدينة عشر سنين‏)‏ كذا للكشميهني، ولغيره ‏"‏ وبالمدينة عشرا ‏"‏ بإبهام المعدود، وهذا ظاهره أنه صلى الله عليه وسلم عاش ستين سنة إذا انضم إلى المشهور أنه بعث على رأس الأربعين، لكن يمكن أن يكون الراوي ألغى الكسر كما تقدم بيانه في الوفاة النبوية، فإن كل من روي عنه أنه عاش ستين أو أكثر من ثلاث وستين جاء عنه أنه عاش ثلاثا وستين، فالمعتمد أنه عاش ثلاثا وستين، وما يخالف ذلك إما أن يحمل على إلغاء الكسر في السنين، وإما على جبر الكسر في الشهور.
وأما حديث الباب فيمكن أن يجمع بينه وبين المشهور بوجه آخر، وهو أنه بعث على رأس الأربعين، فكانت مدة وحي المنام ستة أشهر إلى أن نزل عليه الملك في شهر رمضان من غير فترة، ثم فتر الوحي، ثم تواتر وتتابع، فكانت مدة تواتره وتتابعه بمكة عشر سنين من غير فترة، أو أنه على رأس الأربعين قرن به ميكائيل أو إسرافيل فكان يلقي إليه الكلمة أو الشيء مدة ثلاث سنين كما جاء من وجه مرسل، ثم قرن به جبريل فكان ينزل عليه بالقرآن مدة عشر سنين بمكة‏).‏
[فتح الباري:؟؟]


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 16 رجب 1434هـ/25-05-2013م, 09:19 AM
عبد العزيز بن داخل المطيري عبد العزيز بن داخل المطيري غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,179
افتراضي

فوائد معرفة المكي والمدني

قالَ عبدُ الرَّحمن بنُ عُمَرَ بنِ رَسْلانَ البُلقِينيُّ (ت: 824هـ): (النوع الأول والثاني: المكي والمدني: هذان النوعان مهمان ،عظيما الفائدة في الأحكام، إذ يعرف بذلك تأخير الناسخ عن منسوخه، وقد وضع العلماء في ذلك مصنفات، وكتب التفسير مشحونة في أوائل السور بذكر ذلك، وكذلك المصاحف). [مواقع العلوم:30]
قالَ مُحَمَّدُ بنُ عبدِ اللهِ بنِ بَهَادرَ الزَّرْكَشِيُّ (ت: 794هـ):(النوع التاسع: معرفة المكي والمدني، وما نزل بمكة والمدينة وترتيب ذلك، ومن فوائده معرفة الناسخ والمنسوخ). [البرهان في علوم القرآن:1/187]
قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (النوع الأول والثاني: المكي والمدني،وهما نوعان مهمان إذ يعرف بذلك تأخير الناسخ عن المنسوخ). [التحبير في علم التفسير: 42]
قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (النوع الأول معرفة المكي والمدني، أفرده بالتصنيف جماعة منهم مكي والعز الديريني ومن فوائد معرفة ذلك العلم بالمتأخر فيكون ناسخا أو مخصصا على رأي من يرى تأخير المخصص). [الإتقان في علوم القرآن: 1/43]
قال محمد عبد العظيم الزرقاني (ت: 1367هـ): (فائدة العلم بالمكي والمدني: من فوائد العلم بالمكي والمدني تمييز الناسخ من المنسوخ فيما إذا وردت آيتان أو آيات من القرآن الكريم في موضوع واحد وكان الحكم في إحدى هاتين الآيتين أو الآيات مخالفا للحكم في غيرها ثم عرف أن بعضها مكي وبعضها مدني فإننا نحكم بأن المدني منها ناسخ للمكي نظرا إلى تأخر المدني عن المكي.
ومن فوائده أيضا: معرفة تاريخ التشريع وتدرجه الحكيم بوجه عام وذلك يترتب عليه الإيمان بسمو السياسة الإسلامية في تربية الشعوب والأفراد. وسيستقبلك في هذا المبحث فروق بين المكي والمدني تلاحظ فيها جلال هذه الحكمة.
ومن فوائده أيضا: الثقة بهذا القرآن وبوصوله إلينا سالما من التغيير والتحريف.
ويدل على ذلك اهتمام المسلمين به كل هذا الاهتمام حتى ليعرفون ويتناقلون ما نزل منه قبل الهجرة وما نزل بعدها وما نزل بالحضر وما نزل بالسفر وما نزل بالنهار وما نزل بالليل وما نزل بالشتاء وما نزل بالصيف وما نزل بالأرض وما نزل بالسماء إلى غير ذلك. فلا يعقل بعد هذا أن يسكتوا ويتركوا أحدا يمسه ويعبث به وهم المتحمسون لحراسته وحمايته والإحاطة بكل ما يتصل به أو يحتف بنزوله إلى هذا الحد).
[مناهل العرفان:؟؟]


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 16 رجب 1434هـ/25-05-2013م, 09:20 AM
عبد العزيز بن داخل المطيري عبد العزيز بن داخل المطيري غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,179
افتراضي

المؤلفات في المكي والمدني


قالَ عبدُ الرَّحمن بنُ عُمَرَ بنِ رَسْلانَ البُلقِينيُّ (ت: 824هـ): (المكي والمدني: هذان النوعان مهمان عظيما الفائدة في الأحكام، إذ يعرف بذلك تأخير الناسخ عن منسوخه، وقد وضع العلماء في ذلك مصنفات، وكتب التفسير مشحونة في أوائل السور بذكر ذلك، وكذلك المصاحف). [مواقع العلوم:30] (م)
قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (المكي والمدني أفرده بالتصنيف جماعة منهم مكي والعز الديريني ومن فوائد معرفة ذلك العلم بالمتأخر فيكون ناسخا أو مخصصا على رأي من يرى تأخير المخصص). [الإتقان في علوم القرآن: 1/43] (م)
قلت: (الكتب المطبوعة في المكي والمدني للمتقدمين:
1: تنزيل القرآن: يُنسب للإمام الزهري، وهو جزء صغير طبع ملحقاً بكتاب الناسخ والمنسوخ المنسوب للزهري أيضاً، بتحقيق: حاتم بن صالح الضامن، مؤسسة الرسالة؛ والكتابان لا تصحّ نسبتهما للإمام الزهري: أما التنزيل فهو من رواية الوليد بن محمد الموقّري، وهو متروك الحديث، وأمّا الناسخ والمنسوخ ففي إسناد رواته انقطاع ظاهر، ومصنفه غير معروف يروي عن شعبة ومسدد وموسى بن إسماعيل وطبقتهم، وفيه آثار عن غير الزهري، وفيه أثر طويل يروى عن الزهري في الناسخ والمنسوخ ولأجل ذلك نسب الكتاب للزهري.
2: فضائل القرآن وما أنزل من القرآن بمكة وما أنزل بالمدينة، لأبي عبد الله محمد بن أيوب بن يحيى بن الضريس البجلي(ت:294هـ)، وقد طبع بتحقيق: غزوة بدير، دار الفكر، دمشق.
3: عدد سور القرآن وآياته وكلماته وحروفة وتلخيص مكيه من مدنيه لأبي القاسم عمر بن محمد بن عبد الكافي (ت:ق5هـ) تحقيق: د.خالد حسن أبو الجود، مكتبة الإمام البخاري.
هذا غير الأبواب المفردة في كتب الحديث وعلوم القرآن عن المكي والمدني، وهي كثيرة.
وأما الكتب المخطوطة والمفقودة والتي يُشكّ في نسبتها فكثيرة، وقد ذكر د.محمد شفاعت رباني طائفة منها في كتابه (المكي والمدني) وهو كتاب جيّد في هذا الباب، وسندرج ما ذكره من الكتب المخطوطة والمفقودة لاحقاً بإذن الله تعالى.
وأمّا نظم المكي والمدني ففيه نظم ابن الحصار ونظم الجعبري ونظم الديريني ونظم التاذفي ونظم الخمسي الخزاني، والذي وجدته منها نظم ابن الحصار نقله عنه السيوطي في التحبير وفي الإتقان، ونظم الجعبري وهو في ترتيب السور وقد ميّز فيه المكّي من المدني).



رد مع اقتباس
  #6  
قديم 16 رجب 1434هـ/25-05-2013م, 09:21 AM
عبد العزيز بن داخل المطيري عبد العزيز بن داخل المطيري غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,179
افتراضي

تعريف المكي والمدني

قالَ مُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ بْنِ جُزَيءٍ الكَلْبِيُّ (ت: 741هـ): (اعلم أن السور المكية هي التي نزلت بمكة ويعدّ منها كل ما نزل قبل الهجرة وإن نزل بغير مكة، كما أن المدنية هي السورة التي نزلت بالمدينة ويعدّ منها كل ما نزل بعد الهجرة وإن نزل بغير المدينة). [التسهيل:7]
قال إسماعيلُ بنُ عمرَ ابنُ كثيرٍ القُرَشيُّ (ت:774هـ): (من القرآن مكي ومنه مدني:
فالمكي: ما نزل قبل الهجرة.
والمدني: ما نزل بعد الهجرة سواء كان بالمدينة أو بغيرها من أي البلاد كان حتى ولو كان بمكة أو عرفة).[فضائل القرآن:؟؟]
قالَ مُحَمَّدُ بنُ عبدِ اللهِ بنِ بَهَادرَ الزَّرْكَشِيُّ (ت: 794هـ):(النوع التاسع: معرفة المكي والمدني
...
اعلم أن للناس في ذلك ثلاثة اصطلاحات:
أحدها: أن المكي ما نزل بمكة والمدني ما نزل بالمدينة
والثاني: وهو المشهور أن المكي ما نزل قبل الهجرة وإن كان بالمدينة والمدني ما نزل بعد الهجرة وإن كان بمكة
والثالث: أن المكي ما وقع خطابا لأهل مكة والمدني ما وقع خطابا لأهل المدينة وعليه يحمل قول ابن مسعود الآتي لأن الغالب على أهل مكة الكفر فخوطبوا {يأيها الناس} وإن كان غيرهم داخلا فيها وكان الغالب على أهل المدينة الإيمان فخوطبوا {يأيها الذين آمنوا} وإن كان غيرهم داخلا فيهم.
وذكر الماوردي أن البقرة مدنية في قول الجميع إلا آية وهي: {وَاتَّقُوا يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ} فإنها نزلت يوم النحر في حجة الوداع بمنى انتهى.
ونزولها هناك لا يخرجها عن المدني بالاصطلاح الثاني أن ما نزل بعد الهجرة مدني سواء كان بالمدينة أو بغيرها.
وقال الماوردي في سورة النساء هي مدنية إلا آية واحدة نزلت في مكة في عثمان ابن طلحة حين أراد النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أن يأخذ منه مفاتيح الكعبة ويسلمها إلى العباس فنزلت: {إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا} والكلام فيه كما تقدم).
[البرهان في علوم القرآن:1/187-188]
قالَ عبدُ الرَّحمن بنُ عُمَرَ بنِ رَسْلانَ البُلقِينيُّ (ت: 824هـ): (النوع الأول والثاني: المكي والمدني...
واختلف الناس في الاصطلاح في ذلك، والمشهور أن ما نزل قبل الهجرة فهو مكي، وما نزل بعد الهجرة فهو مدني، سواء نزل بمكة أو بالمدينة أو في سفر من أسفار النبي صلى الله عليه وسلم.
ومنهم من جعل المكي ما نزل بمكة ولو بعد الهجرة، والمدني ما نزل بالمدينة.
والأول هو الذي عليه الجمهور.
ويؤيد الأول إجماعهم على أن المائدة مدنية، وفيها نزل في حجة الوداع يوم الجمعة بعرفات، وهو قوله تعالى:{اليوم أكملت لكم دينكم}، على ما في الصحيح عن ابن عمر رضي الله عنهما، فقوي بذلك أن كل ما نزل بعد الهجرة مدني سواء نزل بالمدينة أو في السفر أو في مكة. وإنما يوسم بالمكي ما نزل قبل الهجرة).
[مواقع العلوم:30]
قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ ابنُ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (الاصطلاح أن كل ما نزل قبل الهجرة فهو مكي، وما نزل بعد الهجرة فهو مدني، سواء نزل في البلد حال الإقامة أو في غيرها حال السفر). [فتح الباري:؟؟]
قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرٍ السيوطيُّ (ت: 911هـ):(النوع الأول والثاني: المكي والمدني،
وهما نوعان مهمان إذ يعرف بذلك تأخير الناسخ عن المنسوخ، واختلف الناس في الاصطلاح فيهما، فالمشهور أن ما نزل قبل الهجرة مكي وما بعدها مدني، سواء نزل بمكة أو المدينة أو غيرهما من الأسفار، وقيل: المكي ما نزل بمكة ولو بعد الهجرة، والمدني: ما نزل بالمدينة.
قلت: وعلى هذا القول ثبتت الواسطة. قال البلقيني: ويؤيد الأول إجماعهم على أن المائدة مدنية مع أن فيها ما نزل بعرفات.
قلت: العجب منه أنه ادعى هنا الإجماع ثم في آخر النوع استثنى منها النازل بعرفات، وقال إنه على الاصطلاح الثاني فأين الإجماع؟!). [التحبير في علم التفسير: 42]
قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (اعلم أن للناس في المكي والمدني اصطلاحات ثلاثة:
أشهرها: أن المكي ما نزل قبل الهجرة والمدني ما نزل بعدها سواء نزل بمكة أم بالمدينة عام الفتح أو عام حجة الوداع أم بسفر من الأسفار.
أخرج عثمان ابن سعد الرازي بسنده إلى يحيى بن سلام قال: ما نزل بمكة وما نزل في طريق المدينة قبل أن يبلغ النبي صلى الله عليه وسلم المدينة فهو من المكي وما نزل على النبي صلى الله عليه وسلم في أسفاره بعد ما قدم المدينة فهو من المدني وهذا أثر لطيف يؤخذ منه أن ما نزل في سفر الهجرة مكي اصطلاحا.
الثاني: أن المكي ما نزل بمكة ولو بعد الهجرة والمدني ما نزل بالمدينة وعلى هذا تثبت الواسطة فما نزل بالأسفار لا يطلق عليه مكي ولا مدني.
وقد أخرج الطبراني في الكبير من طريق الوليد بن مسلم عن عفير بن معدان عن سليم بن عامر عن أبي أمامة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((أنزل القرآن في ثلاثة أمكنة: مكة والمدينة والشام)) قال الوليد يعني بيت المقدس.
قال الشيخ عماد الدين بن كثير بل تفسيره بتبوك أحسن
قلت: ويدخل في مكة ضواحيها كالمنزل بمنى وعرفات والحديبية وفي المدينة ضواحيها كالمنزل ببدر وأحد وسلع.
الثالث: أن المكي ما وقع خطابا لأهل مكة والمدني ما وقع خطابا لأهل المدينة وحمل على هذا قول ابن مسعود الآتي). [الإتقان في علوم القرآن: 1/44-47]
قال محمد عبد العظيم الزُّرقاني (ت:1367هـ): (للعلماء في معنى المكي والمدني ثلاثة اصطلاحات:
الأول: أن المكي ما نزل بمكة ولو بعد الهجرة والمدني ما نزل بالمدينة. ويدخل في مكة ضواحيها كالمنزل على النبي صلى الله عليه وسلم بمنى وعرفات والحديبية. ويدخل في المدينة ضواحيها أيضا كالمنزل عليه في بدر وأحد. وهذا التقسيم لوحظ فيه مكان النزول كما ترى.
لكن يرد عليه أنه غير ضابط ولا حاصر لأنه لا يشمل ما نزل بغير مكة والمدينة وضواحيهما كقوله سبحانه في سورة التوبة: {لَوْ كَانَ عَرَضاً قَرِيباً وَسَفَراً قَاصِداً لَاتَّبَعُوكَ} الخ فإنها نزلت بتبوك وقوله سبحانه في سورة الزخرف: {وَاسْأَلْ مَنْ أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رُسُلِنَا} الخ فإنها نزلت ببيت المقدس ليلة الإسراء. ولا ريب أن عدم الضبط في التقسيم يترك واسطة لا تدخل فيما يذكر من الأقسام وذلك عيب يخل بالمقصود الأول من التقسيم وهو الضبط والحصر.

الاصطلاح الثاني: أن المكي ما وقع خطابا لأهل مكة والمدني ما وقع خطابا لأهل المدينة. وعليه يحمل قول من قال: إن ما صدر في القرآن بلفظ {يَا أَيُّهَا النَّاسُ} فهو مكي وما صدر فيه بلفظ {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا} فهو مدني لأن الكفر كان غالبا على أهل مكة فخوطبوا بيا أيها الناس وإن كان غيرهم داخلا فيهم. ولأن الإيمان كان غالبا على أهل المدينة فخوطبوا بيا أيها الذين آمنوا وإن كان غيرهم داخلا فيهم أيضا. وألحق بعضهم صيغة يا بني آدم بصيغة يأيها الناس. أخرج أبو عبيد في فضائل القرآن عن ميمون بن مهران قال: ما كان في القرآن يأيها الناس أو يا بني آدم فإنه مكي وما كان يأيها الذين آمنوا فإنه مدني.
وهذا التقسيم لوحظ فيه المخاطبون كما ترى لكن يرد عليه أمران:
أحدهما: ما ورد على سابقة من أنه غير ضابط ولا حاصر فإن في القرآن ما نزل غير مصدر بأحدهما نحو قوله سبحانه في فاتحة سورة الأحزاب: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ اتَّقِ اللَّهَ وَلا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ} الخ ونحو قوله سبحانه في فاتحة سورة المنافقون: {إِذَا جَاءَكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّهِ} الخ.

ثانيهما: أن هذا التقسيم غير مطرد في جميع موارد الصيغتين المذكورتين بل إن هناك آيات مدنية صدرت بصيغة {يَا أَيُّهَا النَّاسُ} وهناك آيات مكية صدرت بصيغة {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا} .
مثال الأولى: سورة النساء فإنها مدنية وأولها {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ} وكذلك سورة البقرة مدنية وفيها {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ}.
ومثال الثانية: سورة الحج فإنها مكية مع أن في أواخرها {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا} الخ.

قال بعضهم: هذا القول إن أخذ على إطلاقه ففيه نظر فإن سورة البقرة مدنية وفيها {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ} إلى آخر ما ذكرناه أمامك. غير أنه قال أخيرا ما نصه: فإن أريد أن الغالب كذلك فصحيح.
أقول: ولكن صحة الكلام في ذاته لا تسوغ صحة التقسيم فإن من شأن التقسيم السليم أن يكون ضابطا حاصرا وأن يكون مطردا. وقيد الغالبية المراد لا يحقق الضبط والحصر وإن حقق الاطراد فيبقى التقسيم معيبا. على أنهم قالوا: المراد لا يدفع الإيراد.
الاصطلاح الثالث: وهو المشهور أن المكي ما نزل قبل هجرته صلى الله عليه وسلم إلى المدينة وإن كان نزوله بغير مكة والمدني ما نزل بعد هذه الهجرة وإن كان نزوله بمكة.
وهذا التقسيم كما ترى لوحظ فيه زمن النزول وهو تقسيم صحيح سليم لأنه ضابط حاصر ومطرد لا يختلف بخلاف سابقيه ولذلك اعتمده العلماء واشتهر بينهم. وعليه فآية: {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْأِسْلامَ دِيناً} مدنية مع أنها نزلت يوم الجمعة بعرفة في حجة الوداع.
وكذلك آية {إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا} فإنها مدنية مع أنها نزلت بمكة في جوف الكعبة عام الفتح الأعظم. وقل مثل ذلك فيما نزل بأسفاره عليه الصلاة والسلام كفاتحة سورة الأنفال وقد نزلت ببدر فإنها مدنية لا مكية على هذا الاصطلاح المشهور).
[مناهل العرفان:؟؟]


قول يحيى بن سلّام في المكي والمدني
قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (أخرج عثمان ابن سعد الرازي بسنده إلى يحيى بن سلام قال: ما نزل بمكة وما نزل في طريق المدينة قبل أن يبلغ النبي صلى الله عليه وسلم المدينة فهو من المكي وما نزل على النبي صلى الله عليه وسلم في أسفاره بعد ما قدم المدينة فهو من المدني وهذا أثر لطيف يؤخذ منه أن ما نزل في سفر الهجرة مكي اصطلاحا).

[الإتقان في علوم القرآن:1/45]


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 16 رجب 1434هـ/25-05-2013م, 09:21 AM
عبد العزيز بن داخل المطيري عبد العزيز بن داخل المطيري غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,179
افتراضي

أقسام السور باعتبار نزولها

قالَ مُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ بْنِ جُزَيءٍ الكَلْبِيُّ (ت: 741هـ): (وتنقسم السور ثلاثة أقسام:
قسم مدنية باتفاق، وهي اثنان وعشرون سورة: وهي البقرة وآل عمران والنساء والمائدة والأنفال وبراءة والنور والأحزاب والقتال والفتح والحجرات والحديد والمجادلة والحشر والممتحنة والصف والجمعة والمنافقون والتغابن
والطلاق والتحريم وإذا جاء نصر الله.
وقسم فيها خلاف هل هي مكية أو مدنية، وهي ثلاثة عشر سورة: أم القرآن والرعد والنحل والحج والإنسان والمطففون والقدر ولم يكن وإذا زلزلت و{أرأيت} والإخلاص والمعوذتين.
وقسم مكية باتفاق، وهي سائر السور).
[التسهيل:8]
قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ): قال ابن النقيب في مقدمة تفسيره المنزل من القرآن على أربعة أقسام: (مكي ومدني وما بعضه مكي وبعضه مدني وما ليس بمكي ولا مدني). [الإتقان في علوم القرآن: 1/45]






رد مع اقتباس
  #8  
قديم 16 رجب 1434هـ/25-05-2013م, 09:23 AM
عبد العزيز بن داخل المطيري عبد العزيز بن داخل المطيري غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,179
افتراضي

قاعدة البحث في مسائل المكي والمدني

قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (قال القاضي أبو بكر في الانتصار: إنما يرجع في معرفة المكي والمدني إلى حفظ الصحابة والتابعين ولم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم في ذلك قول لأنه لم يؤمر به ولم يجعل الله علم ذلك من فرائض الأمة وإن وجب في بعضه على أهل العلم معرفة تاريخ الناسخ والمنسوخ فقد يعرف ذلك بغير نص الرسول انتهى). [الإتقان في علوم القرآن: 1/47]
قال محمد عبد العظيم الزرقاني (ت: 1367هـ): (الطريق الموصلة إلى معرفة المكي والمدني
لا سبيل إلى معرفة المكي والمدني إلا بما ورد عن الصحابة والتابعين في ذلك لأنه لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم بيان للمكي والمدني. وذلك لأن المسلمين في زمانه لم يكونوا في حاجة إلى هذا البيان كيف وهم يشاهدون الوحي والتنزيل ويشهدون مكانه وزمانه وأسباب نزوله عيانا. وليس بعد العيان بيان.
قال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: والله الذي لا إله غيره ما نزلت سورة من كتاب الله إلا وأنا أعلم أين نزلت؟ ولا نزلت آية من كتاب الله إلا وأنا أعلم فيم نزلت؟ ولو أعلم أن أحدا أعلم مني بكتاب الله تبلغه الإبل لركبت إليه.
وقال أيوب: سأل رجل عكرمة عن آية من القرآن فقال: نزلت في سفح ذلك الجبل وأشار إلى سلع ا هـ.
ولعل هذا التوجيه الذي ذكرته أولى مما ذكره القاضي أبو بكر في الانتصار إذ يقول ما نصه: ولم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم في ذلك قول لأنه لم يأمر به ولم يجعل الله علم ذلك من فرائض الأمة وإن وجب في بعضه على أهل العلم معرفة تاريخ الناسخ والمنسوخ فقد يعرف ذلك بغير نص الرسول)ا.هـ).
[مناهل العرفان:؟؟]




رد مع اقتباس
  #9  
قديم 16 رجب 1434هـ/25-05-2013م, 09:24 AM
عبد العزيز بن داخل المطيري عبد العزيز بن داخل المطيري غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,179
افتراضي

هل نصّ النبي صلى الله عليه وسلم على بيان المكي والمدني؟

قالَ مُحَمَّدُ بنُ عبدِ اللهِ بنِ بَهَادرَ الزَّرْكَشِيُّ (ت: 794هـ):
(
فصل :
ويقع السؤال أنه هل نص النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ على بيان ذلك؟
قال القاضي أبو بكر: في الانتصار إنما هذا يرجع لحفظ الصحابة وتابعيهم كما أنه لا بد في العادة من معرفة معظمي العالم والخطيب وأهل الحرص على حفظ كلامه ومعرفة كتبه ومصنفاته من أن يعرفوا ما صنفه أولا وآخرا وحال القرآن في ذلك أمثل والحرص عليه أشد غير أنه لم يكن من النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في ذلك قول ولا ورد عنه أنه قال اعلموا أن قدر ما نزل بمكة كذا وبالمدينة كذا وفصله لهم ولو كان ذلك منه لظهر وانتشر وإنما لم يفعله أنه لم يؤمر به ولم يجعل الله علم ذلك من فرائض الأمة وإن وجب في بعضه على أهل العلم معرفة تاريخ الناسخ والمنسوخ ليعرف الحكم الذي تضمنهما فقد يعرف ذلك بغير نص الرسول بعينه وقوله هذا هو الأول المكي وهذا هو الآخر المدني وكذلك الصحابة والتابعون من بعدهم لما لم يعتبروا أن من فرائض الدين تفصيل جميع المكي والمدني مما لا يسوغ الجهل به لم تتوفر الدواعي على إخبارهم به ومواصلة ذكره على أسماعهم وأخذهم بمعرفته وإذا كان كذلك ساغ أن يختلف في بعض القرآن هل هو مكي أو مدني وأن يعلموا في القول بذلك ضربا من الرأي والاجتهاد وحينئذ فلم يلزم النقل عنهم ذكر المكي والمدني ولم يجب على من دخل في الإسلام بعد الهجرة أن يعرف كل آية أنزلت قبل إسلامه مكية أو مدنية فيجوز أن يقف في ذلك أو يغلب على ظنه أحد الأمرين وإذا كان كذلك بطل ما توهموه من وجوب نقل هذا أو شهرته في الناس ولزوم العلم به لهم ووجوب ارتفاع الخلاف فيه).
[البرهان في علوم القرآن:؟؟]



رد مع اقتباس
  #10  
قديم 16 رجب 1434هـ/25-05-2013م, 09:25 AM
عبد العزيز بن داخل المطيري عبد العزيز بن داخل المطيري غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,179
افتراضي


أيهما أكثر المكي أم المدني؟
قالَ مُحَمَّدُ بنُ عبدِ اللهِ بنِ بَهَادرَ الزَّرْكَشِيُّ (ت: 794هـ): (والمكي أكثر من المدني). [البرهان في علوم القرآن:1/187]
قالَ مُحَمَّدُ بنُ عبدِ اللهِ بنِ بَهَادرَ الزَّرْكَشِيُّ (ت: 794هـ):(فجميع ما نزل بمكة خمس وثمانون سورة وجميع ما نزل بالمدينة تسع وعشرون سورة على اختلاف الروايات). [البرهان في علوم القرآن:؟؟]


رد مع اقتباس
  #11  
قديم 16 رجب 1434هـ/25-05-2013م, 09:25 AM
عبد العزيز بن داخل المطيري عبد العزيز بن داخل المطيري غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,179
افتراضي

.....................


رد مع اقتباس
  #12  
قديم 16 رجب 1434هـ/25-05-2013م, 09:26 AM
عبد العزيز بن داخل المطيري عبد العزيز بن داخل المطيري غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,179
افتراضي

الأحاديث والآثار الواردة في المكي والمدني

الآثار المروية عن ابن عباس
رضي الله عنهما

قالَ أبو بكرٍ أحمدُ بنُ الحسينِ بنِ علي البيهقيُّ (ت:458هـ): (باب ذكر السور التي نزلت بمكة والتي نزلت بالمدينة
- أخبرنا أبو عبد الله الحافظ قال : أخبرنا أبو محمد بن زياد العدل قال : حدثنا محمد بن إسحاق قال : حدثنا يعقوب بن إبراهيم الدورقي قال: حدثنا أحمد بن نصر بن مالك الخزاعي، قال: حدثنا علي بن الحسين بن واقد، عن أبيه، قال: حدثنا يزيد النحوي، عن عكرمة والحسن بن أبي الحسن قالا: (أنزل الله من القرآن بمكة: اقرأ باسم ربك الذي خلق، ون والقلم، والمزمل، والمدثر، وتبت يدا أبي لهب، وإذا الشمس كورت، وسبح اسم ربك الأعلى، والليل إذا يغشى، والفجر، والضحى، والانشراح -ألم نشرح- ، والعصر، والعاديات، والكوثر، وألهاكم، وأرأيت، وقل يا أيها الكافرون، وأصحاب الفيل، والفلق، وقل أعوذ برب الناس، وقل هو الله أحد، والنجم، وعبس وتولى، وإنا أنزلناه، والشمس وضحاها، والسماء ذات البروج، والتين والزيتون، ولإيلاف قريش، والقارعة، ولا أقسم بيوم القيامة، والهمزة، والمرسلات، وق والقرآن المجيد، ولا أقسم بهذا البلد، والسماء والطارق، واقتربت الساعة، وص والقرآن، والجن، ويس، والفرقان، والملائكة، وطه، والواقعة، وطسم، وطس، وطسم، وبني إسرائيل، والتاسعة، وهود، ويوسف، وأصحاب الحجر، والأنعام، والصافات، ولقمان، وسبأ، والزمر، وحم المؤمن، وحم الدخان، وحم السجدة، وحم عسق، وحم الزخرف، والجاثية، والأحقاف، والذاريات، والغاشية، وأصحاب الكهف، والنحل، ونوح، وإبراهيم، والأنبياء، والمؤمنون، والم السجدة، والطور، وتبارك الذي بيده الملك، والحاقة، وسأل سائل، وعم يتساءلون، والنازعات، وإذا السماء انشقت، وإذا السماء انفطرت، والروم، والعنكبوت.
وما نزل بالمدينة: ويل للمطففين، والبقرة، وآل عمران، والأنفال، والأحزاب، والمائدة، والممتحنة، والنساء، وإذا زلزلت، والحديد، ومحمد، والرعد، والرحمن، وهل أتى على الإنسان، والطلاق، ولم يكن، والحشر، وإذا جاء نصر الله، والنور، والحج، والمنافقون، والمجادلة، والحجرات، ويا أيها النبي لم تحرم، والصف، والجمعة، والتغابن، والفتح، وبراءة).
قال أبو بكر: والتاسعة يريد سورة يونس.
قلت: وقد سقط من هذه الرواية ذكر فاتحة الكتاب، والأعراف، وكهيعص فيما نزل بمكة.
وقد أخبرنا علي بن أحمد بن عبدان قال: أخبرنا أحمد بن عبيد الصفار، قال: حدثنا محمد بن الفضل بن جابر، قال: حدثنا إسماعيل بن عبد الله بن زرارة الرقي، قال: حدثنا عبد العزيز بن عبد الرحمن القرشي، قال: حدثنا خصيف، عن مجاهد، عن ابن عباس أنه قال : (إن أول ما أنزل الله على نبيه عليه السلام من القرآن: اقرأ بسم ربك . . » فذكر معنى هذا الحديث، وذكر السور التي سقطت من الرواية الأولى في ذكر ما نزل بمكة، ولهذا الحديث شاهد في تفسير مقاتل وغيره من أهل التفسير، مع المرسل الصحيح الذي تقدم ذكره وفي بعض السور التي نزلت بمكة آيات نزلت بالمدينة ، فألحقت بها ، وقد ذكرناها في غير هذا الموضع). [دلائل النبوة:؟؟]

قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ):
(
وقد ورد عن ابن عباس وغيره عد المكي والمدني وأنا أسوق ما وقع لي من ذلك ثم أعقبه بتحرير ما اختلف فيه.

قال ابن سعد في الطبقات: أنا الواقدي حدثني قدامة بن موسى عن أبي سلمة الحضرمي سمعت ابن عباس قال: سألت أبي بن كعب عما نزل من القرآن بالمدينة فقال: نزل بها سبع وعشرون سورة وسائرها بمكة).
[الإتقان في علوم القرآن: ؟؟]

قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرٍ السيوطيُّ (ت: 911هـ):
(
وقد روينا من طرق عن الصحابة والتابعين عد المكي والمدني فقال البيهقي في دلائل النبوة: أخبرنا أبو عبد الله الحافظ أخبرني أبو محمد بن زياد العدل،
أخبرنا محمد بن إسحاق أخبرنا يعقوب بن إبراهيم الدورقي، أخبرنا أحمد بن نصر بن مالك الخزاعي، أخبرنا علي بن الحسين بن واقد عن أبيه، حدثني يزيد النحوي عن عكرمة والحسن بن أبي الحسن، قالا: مما أنزل الله من القرآن بمكة: {اقرأ باسم ربك}، و{نون}، والمزمل، والمدثر، و{تبت يدا أبي لهب}، و{إذا الشمس كورت}، و{سبح اسم ربك الأعلى}، {والليل إذا يغشى}، {والفجر}، {والضحى}، و{ألم نشرح}، {والعصر}، {والعاديات}، و(الكوثر)، و{ألهاكم}، و{أرأيت الذي}، و{قل يا أيها الكافرون}، وأصحاب الفيل، والفلق، و{قل أعوذ برب الناس}، و{قل هو الله أحد}، والنجم، وعبس، و{إنا أنزلناه}، و{الشمس وضحاها}، والبروج، والتين، و{لإيلاف قريش}، والقارعة، و{لا أقسم بيوم القيامة}، والهمزة، و{ق}، و{لا أقسم بهذا البلد}، والطارق، و{اقتربت الساعة}، و{ص}، والجن، و{يس}، والفرقان، والملائكة، وطه، والواقعة، و{طسم}، {طس}، و{طسم} وبني إسرائيل، والسابعة، ويوسف، وهود، وأصحاب الحجر، والأنعام، والصافات، ولقمان، وسبأ، والزمر، وحم المؤمن، وحم الدخان، وحم السجدة، و{حم عسق}، و{حم }الزخرف، والجاثية، والأحقاف، والذاريات، والغاشية، وأصحاب الكهف، والنحل، ونوح، وإبراهيم، والأنبياء، والمؤمنون، وآلم السجدة، والطور، وتبارك، والحاقة، وسأل، وعم يتساءلون، والنازعات، و{إذا السماء انشقت}، و{إذا السماء انفطرت}، والروم، والعنكبوت، وما نزل بالمدينة: ويل للمطففين، والبقرة، وآل عمران، والأنفال، والأحزاب، والمائدة، والممتحنة، والنساء، وإذا زلزلت، والحديد، ومحمد، والرعد، والرحمن، وهل أتى على الإنسان، والطلاق، ولم يكن، والحشر، وإذا جاء نصر الله، والنور، والحج، والمنافقون، والمجادلة، والحجرات، ويا أيها النبي لم تحرم، والصف، والجمعة، والتغابن، والفتح، وبراءة، قال البيهقي: والسابعة يريد بها سورة يونس، قال: وقد سقط من هذه الرواية: ألهاكم، والأعراف، وكهيعص مما نزل بمكة.

قال: وقد أخبرنا علي بن أحمد بن عبدان أنبأنا أحمد بن عبيد الصفار حدثنا محمد بن الفضل، حدثنا إسماعيل بن عبد الله بن زرارة الرقي، أنبأنا عبد العزيز بن عبد الرحمن القرشي، أنبأنا خصيف عن مجاهد عن ابن عباس أنه قال: إن أول ما أنزل الله على نبيه من القرآن: اقرأ باسم ربك، فذكر معنى هذا الحديث وذكر السور التي سقطت من الرواية الأولى في ذكر ما نزل بمكة قال: وللحديث شاهد في تفسير مقاتل وغيره مع المرسل الصحيح الذي تقدم، قلت: وسيأتي مثله في أول ما نزل). [التحبير في علم التفسير:45-46]
قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (وقال ابن الضريس في فضائل القرآن: حدثنا محمد بن عبد الله بن أبي جعفر الرازي حدثنا عمر بن هارون حدثنا عثمان بن عطاء الخراساني عن أبيه عن ابن عباس قال: كانت إذا أنزلت فاتحة سورة بمكة كتبت بمكة ثم يزيد الله فيها ما يشاء وكان أول ما أنزل من القرآن {اقرأ باسم ربك} ثم ن ثم {يا أيها المزمل} ثم {يا أيها المدثر} ثم {تبت يدا أبي لهب} ثم {إذا الشمس كورت} ثم {سبح اسم ربك الأعلى} ثم {والليل إذا يغشى} ثم {والفجر} ثم {والضحى} ثم {ألم نشرح} ثم و{العصر} ثم العاديات ثم {إنا أعطيناك} ثم {ألهاكم التكاثر} ثم {أرأيت الذي يكذب} ثم {قل يا أيها الكافرون} ثم {ألم تر كيف فعل ربك} ثم {قل أعوذ برب الفلق} ثم {قل أعوذ برب الناس} ثم {قل هو الله أحد} ثم والنجم ثم عبس ثم {إنا أنزلناه في ليلة القدر} ثم {والشمس وضحاها} ثم {والسماء ذات البروج} ثم {والتين} ثم {لإيلاف قريش} ثم القارعة ثم {لا أقسم بيوم القيامة} ثم {ويل لكل همزة} ثم والمرسلات ثم ق ثم {لا أقسم بهذا البلد} ثم {والسماء والطارق} ثم {اقتربت الساعة} ثم ص ثم الأعراف ثم {قل أوحي} ثم يس ثم الفرقان ثم الملائكة ثم {كهيعص} ثم طه ثم الواقعة ثم {طسم} الشعراء ثم {طس} ثم القصص ثم بني إسرائيل ثم يونس ثم هود ثم يوسف ثم الحجر ثم الأنعام ثم الصافات ثم لقمان ثم سبأ ثم الزمر ثم {حم} المؤمن ثم {حم} السجدة ثم {حم عسق} ثم {حم} الزخرف ثم الدخان ثم الجاثية ثم الأحقاف ثم الذاريات ثم الغاشية ثم الكهف ثم النحل ثم {إنا أرسلنا نوحا} ثم سورة إبراهيم ثم الأنبياء ثم المؤمنين ثم تنزيل السجدة ثم الطور ثم {تبارك} الملك ثم الحاقة ثم {سأل} ثم {عم يتساءلون} ثم النازعات ثم {إذا السماء انفطرت} ثم {إذا السماء انشقت} ثم الروم ثم العنكبوت ثم {ويل للمطففين} فهذا ما أنزل الله بمكة.
ثم أنزل بالمدينة: سورة البقرة ثم الأنفال ثم آل عمران ثم الأحزاب ثم الممتحنة ثم النساء ثم {إذا زلزلت} ثم الحديد ثم القتال ثم الرعد ثم الرحمن ثم الإنسان ثم الطلاق ثم {لم يكن} ثم الحشر ثم {إذا جاء نصر الله} ثم النور ثم الحج ثم المنافقون ثم المجادلة ثم الحجرات ثم التحريم ثم الجمعة ثم التغابن ثم الصف ثم الفتح ثم المائدة ثم براءة). [الإتقان في علوم القرآن: ؟؟]

قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ):
(
وقال أبو جعفر النحاس في كتابه الناسخ والمنسوخ: حدثني يموت بن المزرع ثنا أبو حاتم سهل بن محمد السجستاني ثنا أبو عبيدة معمر بن المثنى ثنا يونس بن حبيب سمعت أبا عمرو بن العلاء يقول: سألت مجاهدا عن تلخيص آي القرآن المدني من المكي فقال: سألت ابن عباس عن ذلك فقال: (سورة الأنعام نزلت بمكة جملة واحدة فهي مكية إلا ثلاث آيات منها نزلن بالمدينة {قل تعالوا أتل} إلى تمام الآيات الثلاث وما تقدم من السور مدنيات ونزلت بمكة سورة الأعراف ويونس وهود ويوسف والرعد وإبراهيم والحجر والنحل سوى ثلاث آيات من آخرها فإنهن نزلن بين مكة والمدينة في منصرفه من أحد وسورة بني إسرائيل والكهف ومريم وطه والأنبياء والحج سوى ثلاث آيات {هذان خصمان} إلى تمام الآيات الثلاث فإنهن نزلن بالمدينة وسورة المؤمنين والفرقان وسورة الشعراء سوى خمس آيات من أخراها نزلن بالمدينة {والشعراء يتبعهم الغاوون} إلى آخرها وسورة النمل والقصص والعنكبوت والروم ولقمانسوى ثلاث آيات منها نزلن بالمدينة {ولو أنما في الأرض من شجرة أقلام} إلى تمام الآيات وسورة السجدة سوى ثلاث آيات{أفمن كان مؤمنا} إلى تمام الآيات الثلاث وسورة سبأ وفاطر ويس والصافات وص والزمر سوى ثلاث آيات نزلن بالمدينة في وحشي قاتل حمزة {قل يا عبادي الذين أسرفوا} إلى تمام الثلاث آيات والحواميم السبع وق والذاريات والطور والنجم والقمر والرحمن والواقعة والصف والتغابن إلا آيات من آخرها نزلن بالمدينة والملك ون والحاقة وسأل وسورة نوح والجن والمزمل إلا آيتين {إن ربك يعلم أنك تقوم} والمدثر إلى آخر القرآن إلا {إذا زلزلت} و{إذا جاء نصر الله} و{قل هو الله أحد} و{قل أعوذ برب الفلق} و{قل أعوذ برب الناس} فإنهن مدنيات.

ونزل بالمدينة سورة الأنفال وبراءة والنور والأحزاب وسورة محمد والفتح والحجرات والحديد وما بعدها إلى التحريم).
هكذا أخرجه بطوله وإسناده جيد رجاله كلهم ثقات من علماء العربية المشهورين). [الإتقان في علوم القرآن: ؟؟]


رد مع اقتباس
  #13  
قديم 16 رجب 1434هـ/25-05-2013م, 09:26 AM
عبد العزيز بن داخل المطيري عبد العزيز بن داخل المطيري غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,179
افتراضي

أثر مجاهد بن جبر


..................



رد مع اقتباس
  #14  
قديم 16 رجب 1434هـ/25-05-2013م, 09:26 AM
عبد العزيز بن داخل المطيري عبد العزيز بن داخل المطيري غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,179
افتراضي


أثر علي بن أبي طلحة الوالبي
قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ القَاسِمُ بنُ سَلاَّمٍ الهَرَوِيُّ (ت: 224هـ): (حدثنا عبد الله بن صالح، عن معاوية بن صالح، عن علي بن أبي طلحة، قال: نزلت بالمدينة سورة البقرة، وآل عمران، والنساء، والمائدة، والأنفال، والتوبة، والحج، والنور، والأحزاب، و{الذين كفروا}، والفتح، والحديد، والمجادلة، والحشر، والممتحنة، والحواريون , يريد : الصف والتغابن، و{يا أيها النبي إذا طلقتم}، و{يا أيها النبي لم تحرم}، والفجر، والليل، و{إنا أنزلناه في ليلة القدر}، و{لم يكن}، و{إذا زلزلت}، و{إذا جاء نصر الله} وسائر ذلك بمكة). [فضائل القرآن : ]
قَالَ أبو عمرو عثمانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): (أخبرنا خلف بن إبراهيم، قال: أنا أحمد بن محمد المكي، قال: أنا علي بن عبد العزيز، قال: أنا القاسم بن سلام قال: أنا عبد الله بن صالح، عن علي ابن أبي طلحة، قال: (نزلت بالمدينة سورة البقرة وآل عمران والنساء والمائدة والأنفال وبراءة والحج والنور والأحزاب و{الذين كفروا} والفتح والحديد والمجادلة والحشر والممتحنة والحواريون والتغابن و{يا أيها النبي إذا طلقتم النساء} و{يا أيها النبي لم تحرم} والفجر والليل إذا يغشى و{إنا أنزلناه في ليلة القدر} و {لم يكن} و{إذا زلزلت} و{إذا جاء نصر الله} وسائر ذلك بمكة.
ولم يذكر علي بن أبي طلحة في المدني والحجرات والجمعة والمنافقين وهن ثلاثتهن مدنيات بإجماع). [البيان:134-135]
قال إسماعيلُ بنُ عمرَ ابنُ كثيرٍ القُرَشيُّ (ت:774هـ): (وقال أبو عبيد: حدثنا عبد الله بن صالح عن معاوية بن صالح عن علي بن أبي طلحة قال: نزلت بالمدينة: سورة البقرة، وآل عمران، والنساء، والمائدة، والأنفال، والتوبة، والحج، والنور، والأحزاب، والذين كفروا، والفتح، والحديد، والمجادلة، والحشر، والممتحنة، والحواريون، والتغابن، و{يا أيها النبي إذا طلقتم النساء}، و{يا أيها النبي لم تحرم}،و{الفجر}،و{الليل إذا يغشى}، و{إنا أنزلناه في ليلة القدر}، و{لم يكن}، و{إذا زلزلت}، و{إذا جاء نصر الله والفتح} وسائر ذلك بمكة.
هذا إسناد صحيح عن ابن أبي طلحة مشهور، وهو أحد أصحاب ابن عباس الذين رووا عنه التفسير، وقد ذكر في المدني سورا في كونها مدنية نظر، وما به الحجرات المعوذات). [فضائل القرآن:؟؟]
قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرٍ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (وقال أبو عبيد في فضائل القرآن: حدثنا عبد الله بن صالح بن معاوية بن صالح عن علي بن أبي طلحة قال: نزلت بالمدينة سورة البقرة، وآل عمران، والنساء، والمائدة، والأنفال، والتوبة، والحج، والنور، والأحزاب، والذين كفروا، والفتح، والحديد، والمجادلة، والحشر، والممتحنة، والحواريون يريد الصف، والتغابن، و{يا أيها النبي إذا طلقتم النساء}، و{يا أيها النبي لم تحرم} والليل، و{إنا أنزلناه في ليلة القدر}، و{لم يكن}، و{إذا زلزلت}، و{إذا جاء نصر الله} وسائر ذلك بمكة). [التحبير في علم التفسير:47]
قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (وقال أبو عبيد في فضائل القرآن حدثنا عبد الله بن صالح عن معاوية بن صالح عن علي بن أبي طلحة قال: نزلت بالمدينة سورة البقرة وآل عمران والنساء والمائدة والأنفال والتوبة والحج والنور والأحزاب و{الذين كفروا} والفتح والحديد والمجادلة والحشر والممتحنة والحواريين يريد الصف والتغابن و{يا أيها النبي إذا طلقتم النساء} و{يا أيها النبي لم تحرم} والفجر والليل و{إنا أنزلناه في ليلة القدر} و{لم يكن} و{إذا زلزلت} و{إذا جاء نصر الله} وسائر ذلك بمكة). [الإتقان في علوم القرآن: ؟؟]


رد مع اقتباس
  #15  
قديم 20 رجب 1434هـ/29-05-2013م, 07:39 AM
عبد العزيز بن داخل المطيري عبد العزيز بن داخل المطيري غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,179
افتراضي

أثر عكرمة والحسن البصري
قالَ أبو بكرٍ أحمدُ بنُ الحسينِ بنِ علي البيهقيُّ (ت:458هـ): (باب ذكر السور التي نزلت بمكة والتي نزلت بالمدينة
- أخبرنا أبو عبد الله الحافظ قال : أخبرنا أبو محمد بن زياد العدل قال : حدثنا محمد بن إسحاق قال : حدثنا يعقوب بن إبراهيم الدورقي قال: حدثنا أحمد بن نصر بن مالك الخزاعي، قال: حدثنا علي بن الحسين بن واقد، عن أبيه، قال: حدثنا يزيد النحوي، عن عكرمة والحسن بن أبي الحسن قالا: (أنزل الله من القرآن بمكة: اقرأ باسم ربك الذي خلق، ون والقلم، والمزمل، والمدثر، وتبت يدا أبي لهب، وإذا الشمس كورت، وسبح اسم ربك الأعلى، والليل إذا يغشى، والفجر، والضحى، والانشراح -ألم نشرح- ، والعصر، والعاديات، والكوثر، وألهاكم، وأرأيت، وقل يا أيها الكافرون، وأصحاب الفيل، والفلق، وقل أعوذ برب الناس، وقل هو الله أحد، والنجم، وعبس وتولى، وإنا أنزلناه، والشمس وضحاها، والسماء ذات البروج، والتين والزيتون، ولإيلاف قريش، والقارعة، ولا أقسم بيوم القيامة، والهمزة، والمرسلات، وق والقرآن المجيد، ولا أقسم بهذا البلد، والسماء والطارق، واقتربت الساعة، وص والقرآن، والجن، ويس، والفرقان، والملائكة، وطه، والواقعة، وطسم، وطس، وطسم، وبني إسرائيل، والتاسعة، وهود، ويوسف، وأصحاب الحجر، والأنعام، والصافات، ولقمان، وسبأ، والزمر، وحم المؤمن، وحم الدخان، وحم السجدة، وحم عسق، وحم الزخرف، والجاثية، والأحقاف، والذاريات، والغاشية، وأصحاب الكهف، والنحل، ونوح، وإبراهيم، والأنبياء، والمؤمنون، والم السجدة، والطور، وتبارك الذي بيده الملك، والحاقة، وسأل سائل، وعم يتساءلون، والنازعات، وإذا السماء انشقت، وإذا السماء انفطرت، والروم، والعنكبوت.
وما نزل بالمدينة: ويل للمطففين، والبقرة، وآل عمران، والأنفال، والأحزاب، والمائدة، والممتحنة، والنساء، وإذا زلزلت، والحديد، ومحمد، والرعد، والرحمن، وهل أتى على الإنسان، والطلاق، ولم يكن، والحشر، وإذا جاء نصر الله، والنور، والحج، والمنافقون، والمجادلة، والحجرات، ويا أيها النبي لم تحرم، والصف، والجمعة، والتغابن، والفتح، وبراءة).
قال أبو بكر: والتاسعة يريد سورة يونس.
قلت: وقد سقط من هذه الرواية ذكر فاتحة الكتاب، والأعراف، وكهيعص فيما نزل بمكة.
وقد أخبرنا علي بن أحمد بن عبدان قال: أخبرنا أحمد بن عبيد الصفار، قال: حدثنا محمد بن الفضل بن جابر، قال: حدثنا إسماعيل بن عبد الله بن زرارة الرقي، قال: حدثنا عبد العزيز بن عبد الرحمن القرشي، قال: حدثنا خصيف، عن مجاهد، عن ابن عباس أنه قال : (إن أول ما أنزل الله على نبيه عليه السلام من القرآن: اقرأ بسم ربك . . » فذكر معنى هذا الحديث، وذكر السور التي سقطت من الرواية الأولى في ذكر ما نزل بمكة، ولهذا الحديث شاهد في تفسير مقاتل وغيره من أهل التفسير، مع المرسل الصحيح الذي تقدم ذكره وفي بعض السور التي نزلت بمكة آيات نزلت بالمدينة ، فألحقت بها ، وقد ذكرناها في غير هذا الموضع). [دلائل النبوة:؟؟] (م)

قال محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي (748هـ):
(وقال الحسين بن واقد: حدثني يزيد النحوي عن عكرمة والحسن بن أبي الحسن قالا: نزل من القرآن بالمدينة: ويل للمطففين والبقرة وآل عمران والأنفال والأحزاب والمائدة والممتحنة والنساء وإذا زلزلت والحديد ومحمد والرعد والرحمن وهل أتى والطلاق ولم يكن والحشر وإذا جاء نصر الله والنور والحج والمنافقون والمجادلة والحجرات والتحريم والصف والجمعة والتغابن والفتح وبراءة قالا: ونزل بمكة فذكرا ما بقي من سور القرآن). [تاريخ الإسلام للذهبي:1/412]
قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرٍ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (وقد روينا من طرق عن الصحابة والتابعين عد المكي والمدني فقال البيهقي في دلائل النبوة: أخبرنا أبو عبد الله الحافظ أخبرني أبو محمد بن زياد العدل، أخبرنا محمد بن إسحاق أخبرنا يعقوب بن إبراهيم الدورقي، أخبرنا أحمد بن نصر بن مالك الخزاعي، أخبرنا علي بن الحسين بن واقد عن أبيه، حدثني يزيد النحوي عن عكرمة والحسين بن أبي الحسين، قالا: مما أنزل الله من القرآن بمكة: {اقرأ باسم ربك}، و{نون}، والمزمل، والمدثر، و{تبت يدا أبي لهب}، و{إذا الشمس كورت}، و{سبح اسم ربك الأعلى}، {والليل إذا يغشى}، {والفجر}، {والضحى}، و{ألم نشرح}، {والعصر}، {والعاديات}، و(الكوثر)، و{ألهاكم}، و{أرأيت الذي}، و{قل يا أيها الكافرون}، وأصحاب الفيل، والفلق، و{قل أعوذ برب الناس}، و{قل هو الله أحد}، والنجم، وعبس، و{إنا أنزلناه}، و{الشمس وضحاها}، والبروج، والتين، و{لإيلاف قريش}، والقارعة، و{لا أقسم بيوم القيامة}، والهمزة، و{ق}، و{لا أقسم بهذا البلد}، والطارق، و{اقتربت الساعة}، و{ص}، والجن، و{يس}، والفرقان، والملائكة، وطه، والواقعة، و{طسم}، {طس}، و{طسم} وبني إسرائيل، والسابعة، ويوسف، وهود، وأصحاب الحجر، والأنعام، والصافات، ولقمان، وسبأ، والزمر، وحم المؤمن، وحم الدخان، وحم السجدة، و{حم عسق}، و{حم }الزخرف، والجاثية، والأحقاف، والذاريات، والغاشية، وأصحاب الكهف، والنحل، ونوح، وإبراهيم، والأنبياء، والمؤمنون، وآلم السجدة، والطور، وتبارك، والحاقة، وسأل، وعم يتساءلون، والنازعات، و{إذا السماء انشقت}، و{إذا السماء انفطرت}، والروم، والعنكبوت، وما نزل بالمدينة: ويل للمطففين، والبقرة، وآل عمران، والأنفال، والأحزاب، والمائدة، والممتحنة، والنساء، وإذا زلزلت، والحديد، ومحمد، والرعد، والرحمن، وهل أتى على الإنسان، والطلاق، ولم يكن، والحشر، وإذا جاء نصر الله، والنور، والحج، والمنافقون، والمجادلة، والحجرات، ويا أيها النبي لم تحرم، والصف، والجمعة، والتغابن، والفتح، وبراءة، قال البيهقي: والسابعة يريد بها سورة يونس، قال: وقد سقط من هذه الرواية: ألهاكم، والأعراف، وكهيعص مما نزل بمكة.

قال: وقد أخبرنا علي بن أحمد بن عبدان أنبأنا أحمد بن عبيد الصفار حدثنا محمد بن الفضل، حدثنا إسماعيل بن عبد الله بن زرارة الرقي، أنبأنا عبد العزيز بن عبد الرحمن القرشي، أنبأنا خصيف عن مجاهد عن ابن عباس أنه قال: إن أول ما أنزل الله على نبيه من القرآن: اقرأ باسم ربك، فذكر معنى هذا الحديث وذكر السور التي سقطت من الرواية الأولى في ذكر ما نزل بمكة قال: وللحديث شاهد في تفسير مقاتل وغيره مع المرسل الصحيح الذي تقدم، قلت: وسيأتي مثله في أول ما نزل). [التحبير في علم التفسير:45-46] (م)
قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (وقال البيهقي في دلائل النبوة أبنا أبو عبد الله الحافظ أبنا أبو محمد بن زياد العدل ثنا محمد بن إسحاق ثنا يعقوب بن إبراهيم الدورقي ثنا أحمد بن نصر بن مالك الخزاعي ثنا علي بن الحسين بن واقد عن أبيه حدثني يزيد النحوي عن عكرمة والحسن بن أبي الحسن قالا: ما أنزل الله من القرآن بمكة: {اقرأ باسم ربك}ون والمزمل والمدثر و{تبت يدا أبي لهب}و{إذا الشمس كورت} و{سبح اسم ربك الأعلى} و{الليل إذا يغشى} والفجر والضحى و{ألم نشرح} والعصر والعاديات والكوثر و{ألهاكم التكاثر} و{أرأيت} و{قل يا أيها الكافرون} وأصحاب الفيل والفلق و{قل أعوذ برب الناس} و{قل هو الله أحد} والنجم وعبس و{إنا أنزلناه} و{الشمس وضحاها} و{السماء ذات البروج} و{والتين والزيتون} و{لإيلاف قريش} والقارعة و{لا أقسم بيوم القيامة} والهمزة والمرسلات وق و{لا أقسم بهذا البلد} و{السماء والطارق} و{اقتربت الساعة} وص والجن ويس والفرقان والملائكة وطه والواقعة و{طسم} و{طس} و{طسم} وبني إسرائيل والسابعة وهود ويوسف وأصحاب الحجر والأنعام والصافات ولقمان وسبأ والزمر و{حم} المؤمن و{حم} الدخان و{حم} السجدة و{حم عسق} و{حم} الزخرف والجاثية والأحقاف والذاريات والغاشية وأصحاب الكهف والنحل ونوح وإبراهيم والأنبياء والمؤمنون و{الم} السجدة والطور وتبارك والحاقة وسأل و{عم يتساءلون} والنازعات و{إذا السماء انشقت} و{إذا السماء انفطرت} والروم والعنكبوت.
وما نزل بالمدينة ويل للمطففين والبقرة وآل عمران والأنفال والأحزاب والمائدة والممتحنة والنساء و{إذا زلزلت} والحديد ومحمد والرعد والرحمن و{هل أتى على الإنسان} والطلاق و{لم يكن} والحشر و{إذا جاء نصر الله} والنور والحج والمنافقون والمجادلة والحجرات و{يا أيها النبي لم تحرم} والصف والجمعة والتغابن والفتح وبراءة.
قال البيهقي: والسابعة يريد بها سورة يونس قال: وقد سقط من هذه الرواية الفاتحة والأعراف وكهيعص فيما نزل بمكة قال وقد أخبرنا علي بن أحمد بن عبدان أنا أحمد بن عبيد الصفار حدثنا محمد بن الفضل ثنا إسماعيل بن عبد الله بن زرارة الرقي ثنا عبد العزيز بن عبد الرحمن القرشي ثنا خصيف عن مجاهد عن ابن عباس أنه قال: إن أول ما أنزل الله على نبيه من القرآن {اقرأ باسم ربك} فذكر معنى هذا الحديث وذكر السور التي سقطت من الرواية الأولى في ذكر ما نزل بمكة قال: وللحديث شاهد في تفسير مقاتل وغيره مع المرسل الصحيح الذي تقدم). [الإتقان في علوم القرآن: ؟؟]


رد مع اقتباس
  #16  
قديم 20 رجب 1434هـ/29-05-2013م, 07:39 AM
عبد العزيز بن داخل المطيري عبد العزيز بن داخل المطيري غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,179
افتراضي

أثر قتادة بن دعامة السدوسي رحمه الله
قال محمد بن كثيرٍ العَبْدي (ت:223هـ)
: (
حدثنا همَّام عن قتادة قال: البقرة وآل عمران والنساء والمائدة والأنفال وبراءة والرعد والنحل والحجر والنور والأحزاب ومحمد والفتح والحجرات والرحمن والحديد إلى {يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك} عشر متواليات و{إذا زلزلت} و{إذا جاء نصر الله والفتح} قال: هذا مدني وسائر القرآن مكي). [الناسخ والمنسوخ لقتادة:52]

قَالَ أبو عمرو عثمانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): (
أخبرنا فارس بن أحمد قال أنا أحمد بن محمد قال أنا أحمد ابن عثمان قال أنا الفضل بن شاذان قال أنا إبراهيم بن موسى قال أنا يزيد ابن زريع قال أنا سعيد عن قتادة قال: المدني البقرة وآل عمران والنساء والمائدة والأنفال وبراءة والرعد والحج والنور والأحزاب و{الذين كفروا} و{إنا فتحنا لك فتحا مبينا} و{يا أيها الذين آمنوا لا تقدموا بين يدي الله ورسوله} والمسبحات من سورة الحديد إلى {يا أيها النبي إذا طلقتم النساء} و{يا أيها النبي لم تحرم} و {لم يكن الذين كفروا} و{إذا زلزلت} و{إذا جاء نصر الله} مدني وما بقي مكي.
- وذكر أن من أول النحل إلى ذكر الهجرة مكي وسائر ذلك مدني.
- وذكر أن أول {ألم أحسب الناس} إلى قوله: {وليعلمن المنافقين} مدني، وسائرها مكي.
- وذكر الآيتين اللتين في إبراهيم {ألم تر إلى الذين بدلوا نعمة الله كفرا..} إلى قوله: {وبئس القرار} مدني، وسائرها مكي، {ولو أن قرآنا سيرت به الجبال..} إلى هذه الآية {حتى يأتي وعد الله} مدني وسائرها مكي.
- وذكر في الأعراف هذه الآية {واسألهم عن القرية التي كانت حاضرة البحر..} مدنية.
- وفي الحج {وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي إلا إذا تمنى ألقى الشيطان في أمنيته..} إلى قوله تعالى: {أو يأتيهم عذاب يوم عقيم} ).
[البيان:133-134]
قالَ عبدُ الحَقِّ بنُ عبدِ الرحمنِ بنِ عبدِ اللَّهِ الإشْبِيليُّ (ت: 581هـ): (عبدُ بنُ حُميدٍ: أخبَرَنا عبدُ الرزاقِ، عن مَعْمَرٍ، عن قَتادَةَ قالَ: أُنْزِلَ من القرآنِ بالمدينةِ البَقَرَةُ، وآلُ عِمْرانَ، والنِّساءُ، والمائدةُ، والأنعامُ، والأنفالُ، وبراءةٌ، والرَّعْدُ، والنحلُ، والحجُّ، والنورُ، وسورةُ محمدٍ، والفتحُ، والحُجَراتُ، والحديدُ، والمُجادَلةُ، والحشرُ، والمُمْتَحِنةُ، والحَواريُّونَ، والجمعةُ، والمنافقونَ، والتَّغابُنُ، والنساءُ الصُّغرى، والتحريمُ، ولم يَكُنْ، وإذا جاءَ نَصْرُ اللَّهِ، وقُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ، ويُشَكُّ في: أَرَأَيْتَ الذي يُكَذِّبُ بِالدِّينِ، ونزَلَ سَائِرُ القُرْآنِ بمَكَّةَ). [الأحكام الشرعية الكبرى: 4/251]

قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ): (قال أبو بكر بن الأنباري: حدثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي، عن حجاج بن منهال، حدثنا همام، عن قتادة قال: نزل في المدينة من القرآن البقرة، وآل عمران، والنساء، والمائدة، وبراءة، والرعد، والنحل، والحج، والنور، والأحزاب، ومحمد، والفتح، والحجرات، والرحمن، والحديد، والمجادلة، والحشر، والممتحنة، والصف، والجمعة والمنافقون، والتغابن، والطلاق، ويا أيها النبي لم تحرم، إلى رأس العشر، وإذا زلزلت، وإذا جاء نصر الله. هؤلاء السور نزلت بالمدينة، وسائر السور نزل بمكة). [تفسير القرآن العظيم:1/147]
قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرٍ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (وقال أبو بكر الأنباري: حدثنا بن إسحاق القاضي حدثنا حجاج بن منهال حدثنا هشام عن قتادة قال: نزل في المدينة من القرآن: البقرة، وآل عمران، والنساء، والمجادلة، والحشر، والممتحنة، والصف، والجمعة، والمنافقون، والتغابن، والطلاق، و{يا أيها النبي لم تحرم} إلى رأس العشر من الآي، و{إذا زلزلت}، و{إذا جاء نصر الله}، وسائر القرآن نزل بمكة). [التحبير في علم التفسير:47]

قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (وقال أبو بكر بن الأنباري حدثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي حدثنا حجاج ابن منهال ثنا همام عن قتادة قال: نزل في المدينة من القرآن البقرة وآل عمران والنساء والمائدة وبراءة والرعد والنحل والحج والنور والأحزاب ومحمد والفتح والحجرات والحديد والرحمن والمجادلة والحشر والممتحنة والصف والجمعة والمنافقون والتغابن والطلاق و{يا أيها النبي لم تحرم} إلى رأس العشر و{إذا زلزلت} و{إذا جاء نصر الله} وسائر القرآن نزل بمكة). [الإتقان في علوم القرآن: ؟؟]


رد مع اقتباس
  #17  
قديم 20 رجب 1434هـ/29-05-2013م, 07:40 AM
عبد العزيز بن داخل المطيري عبد العزيز بن داخل المطيري غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,179
افتراضي

أثر عطاء بن يسار الهلالي رحمه الله
قَالَ أبو عمرو عثمانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): (أخبرنا فارس بن أحمد المقرئ، قال: أنا أحمد بن إسماعيل، قال أخبرنا أحمد بن محمد الرازي، قال: أنا الفضل بن شاذان قال: قال عطاء بن يسار: (الحمد مدنية، والقدر مدنية، والفلق مدنية، والناس مدنية).
قال: وقال: (الرعد والحج والرحمن والصف والتغابن وإذا زلزلت مكيات).
قال: وقال: (نزلت الأنعام جملة واحدة بمكة وهي مكية إلا ثلاث آيات منها نزلت بالمدينة {قل تعالوا أتل ما حرم ربكم عليكم..} إلى قوله تعالى: {وأن هذا صراطي مستقيما فاتبعوه..} ).
[البيان:135]



رد مع اقتباس
  #18  
قديم 20 رجب 1434هـ/29-05-2013م, 07:41 AM
عبد العزيز بن داخل المطيري عبد العزيز بن داخل المطيري غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,179
افتراضي

أثر ابن شهاب الزهري رحمه الله
قالَ الوليدُ بنُ محمَّدٍ الموقَّرِيُّ (ت:182هـ): (حدثنا محمد بن مسلم الزهري قال: هذا كتاب تنزيل القرآن وما شاء الله تعالى أن يعلم الناس ما أنزل بمكة وما أنزل منه بالمدينة: فأول ما أنزل الله بمكة:
1- اقرأ باسم ربك الذي خلق، 2- ثم سورة نون، 3- ثم يا أيها المزمل، 4- ثم يا أيها المدثر، 5- ثم سورة تبت يدا أبي لهب، 6- ثم إذا الشمس كورت، 7- ثم سورة سبح اسم ربك، 8- ثم سورة والليل إذا يغشى، 9- ثم سورة والفجر، 10- ثم سورة والضحى، 11- ثم سورة ألم نشرح، 12- ثم سورة والعاديات، 13- ثم سورة والعصر، 14- ثم سورة إنا أعطيناك الكوثر، 15- ثم سورة ألهاكم التكاثر، 16- ثم سورة أرأيت، 17- ثم سورة قل يا أيها الكافرون، 18- ثم سورة الفيل، 19- ثم سورة الفلق، 20- ثم سورة الناس، 21- ثم سورة الإخلاص، 22- ثم سورة والنجم، 23- ثم سورة عبس، 24- ثم سورة إنا أنزلناه، 25- ثم سورة والشمس وضحاها، 26- ثم سورة البروج، 27- ثم سورة والتين والزيتون، 28- ثم سورة الإيلاف، 29- ثم سورة القارعة، 30- ثم سورة لا أقسم بيوم القيامة، 31- ثم سورة والمرسلات، 32- ثم سورة قاف والقرآن المجيد، 33- ثم سورة الهمزة، 34- ثم سورة اقتربت الساعة، 35- ثم سورة لا أقسم بهذا البلد، 36- ثم سورة الطارق، 37- ثم سورة صاد، 38- ثم سورة المص، 39- ثم سورة الجن، 40- ثم سورة يس، 41- ثم سورة الفرقان، 42- ثم سورة فاطر، 43- ثم سورة كهيعص، 44- ثم سورة طه، 45- ثم سورة الواقعة، 46- ثم سورة الشعراء، 47- ثم سورة النمل، 48- ثم سورة القصص، 49- ثم سورة بني اسرائيل، 50- ثم سورة يونس، 51- ثم سورة هود، 52- ثم سورة يوسف، 53- ثم سورة الحجر، 54- ثم سورة الأنعام، 55- ثم سورة والصافات، 56- ثم سورة لقمان، 57- ثم سورة سبأ، 58- ثم سورة الزمر، 59- ثم سورة حم المؤمن، 60- ثم حم السجدة،
61- ثم حم عسق، 62- ثم حم الزخرف، 63- ثم حم الدخان، 64- ثم حم الجاثية، 65- ثم حم الاحقاف، 66- ثم والذاريات، 67- ثم الغاشية، 68- ثم سورة الكهف، 69- ثم النحل، 70- ثم سورة نوح، 71- ثم سورة إبراهيم، 72- ثم سورة الأنبياء، 73- ثم سورة المؤمنون، 74- ثم سورة تنزيل السجدة، 75- ثم سورة الطور، 76- ثم سورة الملك، 77- ثم سورة الحاقة
78- ثم سورة سأل سائل، 79- ثم سورة عم يتساءلون، 80- ثم سورة النازعات، 81- ثم سورة الانفطار، 82- ثم سورة الانشقاق، 83- ثم سورة الروم، 84- ثم سورة العنكبوت، 85- ثم سورة المطففين.
ثم يأتي ما أنزل بالمدينة؛ فعدد ما أنزل بمكة خمس وثمانون سورة وعدد ما أنزل بالمدينة تسع وعشرون سورة وهي هذه
1- فأول ما أنزل بالمدينة الفاتحة، 2- ثم سورة البقرة، 3- ثم سورة الأنفال، 4- ثم سورة آل عمران،5- ثم سورة الأحزاب، 6- ثم سورة الممتحنة، 7- ثم سورة النساء، 8- ثم سورة إذا زلزلت، 9- ثم سورة الحديد، 10- ثم سورة محمد صلى الله عليه وسلم، 11- ثم سورة الرعد، 12- ثم سورة الرحمن، 13- ثم سورة هل أتى على الإنسان، 14- ثم سورة الطلاق، 15- ثم سورة لم يكن، 16- ثم سورة الحشر، 17- ثم سورة النصر، 18- ثم سورة النور، 19- ثم سورة الحج، 20- ثم سورة إذا جاءك المنافقون، 21- ثم سورة المجادلة، 22- ثم سورة الحجرات، 23- ثم سورة التحريم، 24- ثم سورة الجمعة، 25- ثم سورة التغابن، 26- ثم سورة الصف، 27- ثم سورة الفتح، 28- ثم سورة المائدة، 29- ثم سورة التوبة وهي آخر ما نزل من القرآن.
وكان إذا نزلت سورة بمكة كتبت بمكة). [الناسخ والمنسوخ للزهري: 37-42]


رد مع اقتباس
  #19  
قديم 20 رجب 1434هـ/29-05-2013م, 07:41 AM
عبد العزيز بن داخل المطيري عبد العزيز بن داخل المطيري غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,179
افتراضي

أثر عطاء بن أبي مسلم الخراساني رحمه الله
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت: 643هـ): (قال عطاء: ثم كان أول ما أنزل الله عز وجل بالمدينة سورة البقرة، ثم الأنفال، ثم آل عمران، ثم الأحزاب، ثم الامتحان، ثم النساء، ثم {إذا زلزلت الأرض زلزالها} ثم الحديد، ثم سورة محمد صلى الله عليه وسلم، وقال غير عطاء: هي مكية، وهي بالمدني أشبه، ثم الرعد، ثم الرحمن عز وجل، ثم {هل أتى} ثم الطلاق، ثم {لم يكن} ثم الحشر، ثم {إذا جاء نصر الله} ثم النور، ثم الحج.
قال عطاء بن أبي مسلم وغيره: إنها مدنية، وقال بعضهم: فيها مدني ومكي وسفري.
قال عطاء بن أبي مسلم: ثم المنافقون، ثم المجادلة، ثم الحجرات، ثم التحريم، ثم الجمعة، ثم التغابن، ثم الصف.
ثم الفتح، قال عطاء بن أبي مسلم وغيره إنها مدنية، وروي عن البراء بن عازب أنها نزلت بالحديبية.

وقال الشعبي أيضا: نزلت بالحديبية، وأصاب صلى الله عليه وسلم في تلك الغزوة ما لم يصب في غيرها: بويع له بيعة الرضوان، وغفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، وظهرت الروم على فارس فسر المؤمنون بتصديق كتاب الله، وأطعموا نخل خيبر، وبلغ الهدي محله.
ولما رجع صلى الله عليه وسلم من الحديبية: بلغه عن رجل من أصحابه أنه قال: ما هذا بفتح، لقد صددنا عن البيت وصد هدينا. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ((بئس الكلام هذا، بل هو أعظم الفتوح: قد رضي المشركون أن يدفعوكم عن بلادهم بالراح، ويسألوكم القضية، ويرغبوا إليكم في الأمان وقد رأوا منكم ما كرهوا)) وقيل: نزلت على النبي صلى الله عليه وسلم {إنا فتحنا لك فتحا مبينا} مرجعه من الحديبية.
حدثنا شيخنا أبو الفضل محمد بن يوسف الغزنوي رحمه الله، حدثنا عبد الملك بن أبي القاسم الهروي، عن أبي عامر محمود بن القاسم الأزدي، عن أبي محمد عبد الجبار بن محمد الجراحي، عن أبي العباس محمد بن أحمد المحبوبي، عن أبي عيسى الترمذي، حدثنا عبد بن حميد، حدثنا عبد الرزاق، عن معمر، عن قتادة، عن أنس قال: أنزلت على النبي صلى الله عليه وسلم {ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر} مرجعه من الحديبية.
قال أبو عيسى الترمذي: وحدثنا محمد بن بشار، حدثنا محمد بن خالد بن عثمة، حدثنا مالك بن أنس عن زيد بن أسلم عن أبيه، قال: سمعت عمر بن الخطاب يقول: كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في بعض أسفاره، فكلمت رسول الله صلى الله عليه وسلم فسكت، ثم كلمته فسكت ثم كلمته فسكت، فحركت راحلتي فتنحيت، فقلت: ثكلتك أمك يا ابن الخطاب، نزرت رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاث مرات، كل ذلك لا يكلمك، ما أخلقك أن ينزل فيك قرآن. فما نشبت أن سمعت صارخا يصرخ، فجئت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: ((يا ابن الخطاب، لقد أنزل علي هذه الليلة سورة؛ ما أحب أن لي بها ما طلعت عليه الشمس: {إنا فتحنا لك فتحا مبينا} )). والحديثان صحيحان.
ومعنى نزرت رسول الله: لححت عليه، يقال: فلان لا يعطي حتى ينزر، أي يلح عليه. وقال المسور بن مخرمة: نزلت بين مكة والمدينة، قال عطاء بن أبي مسلم: نزلت سورة المائدة، ثم سورة التوبة
وعن ابن عباس رحمه الله: أول شيء نزل من سورة التوبة {لقد نصركم الله في مواطن كثيرة} ثم أنزلت السورة كلها بعد ذلك، فخرج النبي صلى الله عليه وسلم إلى تبوك، وتلك آخر غزوة غزاها النبي صلى الله عليه وسلم، وقيل آخر ما أنزل عليه صلى الله عليه وسلم {واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله} فبقي النبي صلى الله عليه وسلم بعدها تسعة أيام ثم قبض.
ونزلت: {اليوم أكملت لكم دينكم} في يوم عرفة، في يوم جمعة، وعاش النبي صلى الله عليه وسلم بعدها إحدى وثمانين ليلة.
وقال أبو هريرة، ومجاهد، والزهري، وعطاء بن يسار، وعبيد الله بن عبد الله بن عمر: نزلت فاتحة الكتاب بالمدينة، والأكثر على خلاف ذلك.
قال أبو العالية: لقد أنزلت: {ولقد آتيناك سبعا من المثاني} وما أنزل من الطول شيء. يريد أن سورة الحجر نزلت قبل البقرة وآل عمران والنساء والمائدة.
وقال أبو ميسرة: أول ما أقرأ جبريل النبي صلى الله عليه وسلم فاتحة الكتاب إلى آخرها. وقال ابن عباس: نزلت بمكة بعد: {يا أيها المدثر} ثم نزلت {تبت يدا أبي لهب}.
وزعم مقاتل بن سليمان أن الأعراف، نزل منها بالمدينة قوله عز وجل: {واسألهم عن القرية} إلى قوله سبحانه: {من ظهورهم ذرياتهم} قال وباقيها مكي.
وكذلك قال في الأنفال: {وإذ يمكر بك الذين كفروا} نزلت بمكة، وباقيها مدني.

وقال: "يونس" مكية إلا آيتين: {فإن كنت في شك مما أنزلنا إليك} والتي تليها، نزلتا بالمدينة.
وقال الكلبي: {ومنهم من يؤمن به} نزلت بالمدينة في قوم من اليهود، وباقيها مكي. وقيل: نزل من أولها إلى أربعين آية بمكة، وباقيها نزل بالمدينة. وقال ابن عباس وعبد الله بن الزبير: نزلت بمكة.
وقال مقاتل: في سورة هود ثلاث آيات نزلت بالمدينة وباقيها مكي: الأولى {فلعلك تارك} والثانية {أولئك يؤمنون به} نزلت في عبد الله بن سلام وأصحابه، وقوله: {إن الحسنات يُذهبن السيئات} نزلت في نبهان التمار.
وقال في إبراهيم: {ألم تر إلى الذين بدلوا نعمة الله كفرا} هذه الآية مدنية.
وقال الكلبي: النحل مكية غير أربع آيات: {ثم إن ربك للذين هاجروا} والثانية {وإن عاقبتم} وما يليها إلى آخر السورة، ووافقه مقاتل وزاد خامسة {وضرب الله مثلا قرية}.
وقال الكلبي: في سورة {سبحان}آيات مدنيات: قوله عز وجل: {وإن كادوا ليستفزونك} نزلت حين جاءه وفد ثقيف، وحين قالت اليهود: ليست هذه بأرض الأنبياء. وقوله: {وقل رب أدخلني مدخل صدق} وزاد مقاتل {وإذ قلنا لك إن ربك أحاط بالناس} و{قل آمنوا به أو لا تؤمنوا إن الذين أوتوا العلم من قبله}.
وقال بعضهم: في الكهف، مدني، قوله عز وجل: {الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب} إلى قوله: {ولا لآبائهم} وقوله عز وجل {إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات إنا لا نضيع أجر من أحسن عملا}. وقال ابن عباس: نزلت الكهف بمكة بين {هل أتاك حديث الغاشية} والنحل، وكذلك قال الحسن وعكرمة.
وقيل في مريم هي مكية غير آية السجدة.
وقال مقاتل: نزل من سورة الحج {يا أيها الناس اتقوا ربكم} إلى قوله: {ولكن عذاب الله شديد} نزل في غزوة بني المصطلق ليلا، قال: ونزل بالمدينة منها أيضا {من كان يظن} الآية، و{سواء العاكف فيه والباد} نزلت في عبد الله بن أنس بن خطل. و{أذن للذين يقاتلون}، {ولولا دفع الله}، {وليعلم الذين أوتوا العلم} نزلت في أهل التوراة، {والذين هاجروا في سبيل} والتي بعدها. وعن ابن عباس: كلها مكية إلا السجدتين، و{أذن للذين يقاتلون} والتي بعدها.
وقال ابن عباس وقتادة: الفرقان مكية إلا قوله: {والذين لا يدعون مع الله إلها آخر} إلى آخر الثلث.
وقيل في الشعراء: هي مكية إلا قوله عز وجل: {والشعراء يتبعهم الغاوون} إلى آخرها، قال مقاتل: وإلا قوله: {أو لم يكن لهم آية} الآية. وقال مقاتل في القصص {الذين آتيناهم الكتاب من قبله} إلى قوله عز وجل {لا نبتغي الجاهلين} مدني. وقوله {إن الذي فرض عليك القرآن} نزلت بالجحفة قبل الهجرة.
وقال قتادة: من أول العنكبوت إلى قوله عز وجل {وليعلمن الله الذين آمنوا وليعلمن المنافقين} مدني، وباقيها مكي.
وقيل: إن النبي صلى الله عليه وسلم لما قدم المدينة أتاه اليهود فقالوا: يا محمد، بلغنا أنك تقول: {وما أوتيتم من العلم إلا قليلا} أفعنيتنا أم عنيت قومك؟ فقال صلى الله عليه وسلم: ((عنيت الجميع)). فقالوا: يا محمد، أما تعلم أن الله عز وجل أنزل التوراة على موسى عليه السلام، وخلفها موسى فينا، وفي التوراة أنباء كل شيء؟! فقال صلى الله عليه وسلم: ((التوراة وما فيها من الأنباء قليل في علم الله تعالى)). فأنزل الله عز وجل: {ولو أن ما في الأرض من شجرة أقلام} إلى آخر الآيات الثلاث، وباقيها مكي.
وفي السجدة ثلاث آيات نزلن بالمدينة، لما قال الوليد بن عقبة لعلي رضي الله عنه: أنا أذرب منك لسانا – يعني أحد لسانا – وأحد سنانا، وأرد للكتيبة. فقال له علي عليه السلام: اسكت، فإنك فاسق. فأنزل الله عز وجل: {أفمن كان مؤمنا} الآيات. وقال آخرون: إلا خمس آيات، من قوله عز وجل: {تتجافى جنوبهم} إلى قوله: {الذي كنتم به تكذبون}. وقال مقاتل: قوله عز وجل في سبأ: {ويرى الذين أوتوا العلم} هذه الآية منها مدنية.
وفي الزمر أربع آيات نزلت فيما قيل بالمدينة: الأولى: {قل يا عبادي الذين آمنوا اتقوا ربكم} والثلاث الباقية نزلت في وحشي فيما ذكروا {يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم} إلى قوله: {وأنتم لا تشعرون}.
وقال ابن عباس وقتادة في المؤمن: هي مكية، غير آيتين نزلنا بالمدينة {إن الذين يجادلون في آيات الله} والتي تليها.
وكذلك قالا: في الشورى آيات غير مكية.
قال ابن عباس: لما نزل{قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى} قال رجل من الأنصار: والله ما أنزل الله هذا في القرآن قط. فأنزل الله عز وجل: {أم يقولون افترى على الله كذبا فإن يشأ الله يختم على قلبك} قال، ثم إن الأنصاري تاب وندم. فأنزل الله تعالى {وهو الذي يقبل التوبة عن عباده} إلى قوله {لهم عذاب شديد}. فهذه الآيات على قوله مدنيات.
وقال قتادة في الجاثية، في قوله عز وجل {قل للذين آمنوا يغفروا} هذه الآية وحدها مدنية.
وفي الأحقاف {قل أرأيتم إن كان من عند الله وكفرتم به} الآية، نزلت في عبد الله بن سلام. وقوله عز وجل {فاصبر كما صبر أولو العزم من الرسل} وباقيها مكي. وسورة القتال مدنية، وقد سبق القول فيها. وقيل هي مدنية إلا قوله عز وجل {وكأين من قرية هي أشد قوة من قريتك التي أخرجتك أهلكناهم فلا ناصر لهم} قيل إن النبي صلى الله عليه وسلم، لما توجه مهاجرا إلى المدينة، وقف ونظر إلى مكة وبكى، فنزلت هذه الآية.
وقال ابن عباس وقتادة: قوله عز وجل في سورة ق {ولقد خلقنا السموات والأرض وما بينهما في ستة أيام وما مَسَّنا من لُغُوب} نزلت هذه الآية بالمدينة، وباقي السورة بمكة. وقالا في سورة النجم {الذين يجتنبون كبائر الإثم} الآية نزلت بالمدينة، وباقيها مكي.

واختلف في تنزيل سورة الرحمن عز وجل، فقالت عائشة رضي الله عنها والحسن وعكرمة وعطاء بن يسار وسفيان بن عيينة ومقاتل: هي مكية، وقال ابن عباس وقتادة: هي مكية إلا آية واحدة {يسأله من في السموات} فإنها نزلت بالمدينة. وقال عطاء بن أبي مسلم عن ابن عباس ونافع بن أبي نعيم وكريب: هي مدنية.

وقال ابن عباس والكلبي وقتادة: الواقعة مكية إلا آية واحدة {وتجعلون رزقكم أنكم تكذبون}.
وقيل في سورة المجادلة: هي مدنية إلا قوله {ما يكون من نجوى ثلاثة} الآية. وقيل في الصف والجمعة: هما مدنيتان، وقيل مكيتان، وكذلك التغابن. وقال ابن عباس وقتادة في سورة (ن): من أولها إلى قوله {على الخرطوم} مكي، ثم إلى قوله: {أكبر لو كانوا يعلمون} مدني، ثم إلى قوله:
{فَهُمْ يَكْتُبُونَ} مكي ثم إلى قوله: {من الصالحين} مدني ثم إلى آخرها مكي.
والمرسلات مكية كلها، وقد روي عن ابن مسعود أنها نزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة الجن، قال: ونحن بحراء. ويقال إن فيها من المدني{وإذا قيل لهم اركعوا لا يركعون}.
واختلف في المطففين، فقيل هي أول ما نزل بالمدينة، وعن ابن عباس أنها مكية. وسورة القدر مدنية، وقيل مكية نزلت بين عبس والشمس.
وقال قتادة وكريب: وجدنا في كتاب ابن عباس: {لم يكن} مكية، وكذا روي عن مجاهد، وقال ابن الزبير وعطاء بن يسار: هي مدنية. وقال مجاهد :وكذلك القول في {إذا زلزلت} هي مكية، وغيره يقول مدنية. وكذلك القول في {العاديات} و{أرأيت} مكية، وقال جويبر عن الضحاك مدنية، وقال قوم: هي مكية إلا قوله عز وجل: {فويل للمصلين} نزلت في المنافقين.
واختلف في سورة الإخلاص، وقد سبق قول عطاء بن أبي مسلم إنها مكية، وهو يروي جميع ما ذكره عن ابن عباس، وكذلك قال كريب ونافع بن أبي نعيم، وقال مجاهد، ومحمد بن كعب القرظي، وأبو العالية، والربيع وغيرهم: إنها مدنية، وهو الصحيح إن شاء الله. والفلق والناس من المدني، وقيل من المكي.
فهذا جميع المختلف في تنزيله ذكرته، وما لم أذكره من السور فلا خلاف فيه، وهو على ما ذكره عطاء الخراساني في المكي والمدني).
[جمال القراء:1/ 8-20]


رد مع اقتباس
  #20  
قديم 20 رجب 1434هـ/29-05-2013م, 07:41 AM
عبد العزيز بن داخل المطيري عبد العزيز بن داخل المطيري غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,179
افتراضي

أقوال العلماء في تعداد السور المكية والسور المدنية

قالَ أبو الفَرَجِ عبدُ الرَّحمنِ بنُ عَلِيٍّ ابنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ): (باب بيان السور المكية من المدنية
قد وقع في ذلك خلاف كثير، وقد ذكرته في كتب التفسير، ولم أر التطويل به هنا لئلا يتكرر في التصانيف.
وقد قال
ابن شيطا: «جملة ما نزل بالمدينة تسع وعشرون سورة، في
النصف الأول خمس سور متواليات: الفاتحة، والبقرة، وآل عمران، والنساء، والمائدة، ثم الأنفال والتوبة، ثم الرعد.

وإحدى وعشرون سورة في النصف الثاني: وهي الحج، والنور، والأحزاب، ثم القتال، والفتح، والحجرات، ثم من الحديد إلى خاتمة التحريم، عشر سور، ثم الإنسان.

وباقي سور القرآن الخمس والثمانون مكية،

على خلاف في خمس هي: سورة القمر، وسورة الرحمن عز وجل، والإخلاص والمعوذتان، والله أعلم). [فنون الأفنان:335-338]
قالَ مُحَمَّدُ بنُ عبدِ اللهِ بنِ بَهَادرَ الزَّرْكَشِيُّ (ت: 794هـ):(ذكر ما نزل من القرآن بمكة ثم ترتيبه:
أول ما نزل من القرآن بمكة: {اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ} ثم {نْ وَالْقَلَمِ} ثم {يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ} ثم {يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ} ثم {تبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ} ثم {إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ} ثم {سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى} ثم {وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى} ثم {وَالْفَجْرِ} ثم {وَالضُّحَى} ثم {أَلَمْ نَشْرَحْ} ثم {وَالْعَصْرِ} ثم {وَالْعَادِيَاتِ} ثم {إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ} ثم {أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ} ثم {أَرَأَيْتَ الَّذِي} ثم {قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ} ثم سورة الفيل ثم الْفَلقِ ثم النَّاسِ ثم {قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ} ثم {وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى} ثم {عَبَسَ وَتَوَلَّى} ثم {إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ} ثم {وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا} ثم {وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوجِ} ثم {وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ} ثم {لإِيلافِ قُرَيْشٍ} ثم {الْقَارِعَةُ} ثم {لا أُقْسِمُ بِيَوْمِ الْقِيَامَةِ} ثم الهمزة ثم المرسلات ثم {ق وَالْقُرْآنِ} ثم {لا أُقْسِمُ بِهَذَا الْبَلَدِ} ثم الطارق ثم {اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ} ثم {ص وَالْقُرْآنِ} ثم الأعراف ثم الجن ثم {يس} ثم الفرقان ثم الملائكة ثم مريم ثم طه ثم الواقعة ثم الشعراء ثم النمل ثم القصص ثم بني إسرائيل ثم يونس ثم هود ثم يوسف ثم الحجر ثم الأنعام ثم الصافات ثم لقمان ثم سبأ ثم الزمر ثم حم المؤمن ثم حم السجدة ثم حم عسق ثم حم الزخرف ثم حم الدخان ثم حم الجاثية ثم حم الأحقاف ثم والذاريات ثم الغاشية ثم الكهف ثم النحل ثم نوح ثم إبراهيم ثم الأنبياء ثم المؤمنون ثم {الم تَنْزِيل} ثم {وَالطُّورِ} ثم الملك ثم {الْحَاقَّةُ} ثم {سَأَلَ سَائِلٌ} ثم {عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ} ثم {وَالنَّازِعَاتِ} ثم {إِذَا السَّمَاءُ انْفَطَرَتْ} ثم {إِذَا السَّمَاءُ انْشَقَّتْ} ثم الروم ،واختلفوا في آخر ما نزل بمكة فقال ابن عباس: العنكبوت. وقال الضحاك وعطاء: المؤمنون. وقال مجاهد: {وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ}؛ فهذا ترتيب ما نزل من القرآن بمكة وعليه استقرت الرواية من الثقات .
وهي:خمس وثمانون سورة.
ذكر ترتيب ما نزل بالمدينة: وهو تسع وعشرون سورة.
فأول ما نزل فيها سورة البقرة ثم الأنفال ثم آل عمران ثم الأحزاب ثم الممتحنة ثم النساء ثم {إِذَا زُلْزِلَتِ} ثم الحديد ثم محمد ثم الرعد ثم الرحمن ثم {هَلْ أَتَى} ثم الطلاق ثم {لَمْ يَكُنِ} ثم الحشر ثم {إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ} ثم النور ثم الحج ثم المنافقون ثم المجادلة ثم الحجرات ثم {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ} ثم الصف ثم الجمعة ثم التغابن ثم الفتح ثم التوبة ثم المائدة
ومنهم من يقدم المائدة على التوبة، وقرأ النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ المائدة في خطبة حجة الوداع وقال: ((يأيها الناس إن آخر القرآن نزولا سورة المائدة فأحلوا حلالها وحرموا حرامها))
فهذا ترتيب ما نزل بالمدينة).
[البرهان في علوم القرآن:؟؟]
قالَ عبدُ الرَّحمن بنُ عُمَرَ بنِ رَسْلانَ البُلقِينيُّ (ت: 824هـ): (وقيل: المدني خمس وعشرون سورة: البقرة وآل عمران والنساء والمائدة والأنفال وبراءة والرعد والحج والنور والأحزاب والقتال والحجرات والحديد إلى تمام عشر سور بعدها آخرهن التحريم، والقيامة والزلزلة والنصر، ومن عدّ هذا لم يذكر الفتح، وهي نازلة في السفر في عمرة الحديبية على ما في الصحيح عن ابن عمر – رضي الله عنهما – أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لعمر رضي الله عنه: ((نزلت علي سورة هي أحب إلي مما طلعت عليه الشمس))، ثم قرأ: {إنا فتحنا لك فتحا مبينا}.
فكأن من عد ذلك مشى على أن المدني ما نزل بالمدينة).
[مواقع العلوم:31]

قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرٍ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (ثم قال[البقيني]: وقيل المدني خمس وعشرون سورة: البقرة وثلاث تليها والأنفال وبراءة والرعد والحج والنور والأحزاب والقتال والفتح والحجرات والحديد والتحريم وما بينهما والقيامة والزلزلة والنصر، ومن عدها لم يذكر الفتح وهي سفرية، والمشهور أن القدر والمعوذتين مدنيات، وأن الرحمن والإنسان والإخلاص مكيات، وقيل: الحج والحديد والصف والتغابن والقيامة والزلزلة مكيات.
وذهب قوم إلى أن الفاتحة مدنية، وقال آخرون: نزلت مرتين، وقال بعضهم: نزل نصفها بمكة، ونصفها بالمدينة). [التحبير في علم التفسير: 42]



رد مع اقتباس
  #21  
قديم 20 رجب 1434هـ/29-05-2013م, 07:42 AM
عبد العزيز بن داخل المطيري عبد العزيز بن داخل المطيري غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,179
افتراضي

تضمن بعض السور المكية آيات مدنية

قَالَ أبو عمرو عثمانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): (أخبرنا عبد الرحمن بن عبد الله الفرضي قال أنا علي بن محمد بن زيد، قال: أنا القاسم بن محمد الدلال، قال: أنا أسد بن زيد حدثني أنس يعني ابن أبي القاسم، عن محمد بن عبد الرحمن، عن الحكم، عن مجاهد قال: فاتحة الكتاب مدنية، ومما دخل من المدني في المكي في الأعراف قوله تعالى: {واسألهم عن القرية التي كانت حاضرة البحر..} الآية كلها).[البيان:132-133]
- قلت: (وقوله: (ومما دخل من المدني في المكّي..) إلخ يشبه أن يكون من قول أبي عمرو الداني؛ فلم أجده مسنداً عن مجاهد، ويشكل على هذا أنه أورد بعده أثراً لمجاهد أيضاً ثم أثراً لقتادة ثم ساق الآثار في المكّي والمدني).

ينظر كلام السخاوي هنا
قالَ مُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ بْنِ جُزَيءٍ الكَلْبِيُّ (ت: 741هـ): (وقد وقعت آيات مدنية في سور مكية وكما وقعت آيات مكية في سور مدنية وذلك قليل مختلف في أكثره). [التسهيل:8]
قال إسماعيلُ بنُ عمرَ ابنُ كثيرٍ القُرَشيُّ (ت:774هـ): (ومنهم من يستثنى من المكي آيات يدعى أنها من المدني: كما في سورة الحج وغيرها، والحق في ذلك ما دل عليه الدليل الصحيح فالله أعلم).[فضائل القرآن:؟؟]
قالَ مُحَمَّدُ بنُ عبدِ اللهِ بنِ بَهَادرَ الزَّرْكَشِيُّ (ت: 794هـ):(الآيات المدنيات في السور المكية:
منها سورة الأنعام وهي كلها مكية خلا ست آيات واستقرت بذلك الروايات
{وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ} نزلت هذه في مالك بن الصيف إلى آخر الآية والثانية والثالثة
{وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً} نزلت في عبد الله بن أبي سرح أخي عثمان من الرضاعة حين قال: {سَأُنْزِلُ مِثْلَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ} وذلك أنه كان يكتب لرسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فأنزل الله جل ذكره: {وَلَقَدْ خَلَقْنَا الأِنْسَانَ مِنْ سُلالَةٍ مِنْ طِينٍ} فأملاها عليه رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فلما بلغ قوله: {ثُمَّ أَنْشَأْنَاهُ خَلْقاً آخَرَ} قال رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " اكتب: {فَتَبَارَكَ اللَّهُ} إلخ الآية فقال إن كنت نبيا فأنا نبي لأنه خطر ببالي ما أمليت علي فلحق كافرا
وأما قوله: {أَوْ قَالَ أُوحِيَ إِلَيَّ وَلَمْ يُوحَ إِلَيْهِ شَيْءٌ} فإنه نزل في مسيلمة الكذاب حين زعم أن الله سبحانه أوحى إليه وثلاث آيات من آخرها: {قُلْ تَعَالَوْا} إلى قوله: {تَتَّقُونَ}.
سورة الأعراف مكية إلا ثلاث آيات: {وَاسْأَلْهُمْ عَنِ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَتْ} إلى قوله: {وَإِذْ نَتَقْنَا الْجَبَلَ} .
سورة إبراهيم مكية غير آيتين نزلتا في قتلى بدر: {أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ بَدَّلُوا نِعْمَتَ اللَّهِ كُفْراً} إلخ الآيتين .
سورة النحل مكية إلى قوله: {وَالَّذِينَ هَاجَرُوا فِي اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مَا ظُلِمُوا} والباقي مدني .
سورة بني إسرائيل مكية غير قوله: {وَإِنْ كَادُوا لَيَفْتِنُونَكَ عَنِ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ} يعني ثقيفا وله قصة .
سورة الكهف مكية غير قوله: {وَاصْبِرْ نَفْسَكَ} نزلت في سلمان الفارسي وله قصة .
سورة القصص مكية غير آية: {الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ} يعني الإنجيل: {مِنْ قَبْلِهِ هُمْ بِهِ يُؤْمِنُونَ} يعني الفرقان نزلت في أربعين رجلا من مؤمني أهل الكتاب .
قدموا من الحبشة مع جعفر بن أبي طالب فأسلموا ولهم قصة .
سورة الزمر مكية غير قوله: {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ} الآية .
الحواميم كلها مكيات غير آية في الأحقاف نزلت في عبد الله بن سلام: {قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ كَانَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَكَفَرْتُمْ بِهِ}).
[البرهان في علوم القرآن:1/201-202]
قَالَ محمَّدُ بنُ يعقوبَ الفَيرُوزآبادِيُّ (ت:817هـ): (وأما الآيات المدنية التى فى سوره المكية:
- فسورة الأنعام: مكية، سوى ست آيات {وما قدروا الله حق قدره} الآيتين {ومن أظلم ممن افترى على الله كذبا} نزلت فى عبد الله بن سعد، وفى مسيلمة الكذاب، و {قل تعالوا أتل ما حرم ربكم} إلى آخر الثلاث الآيات نزلت بالمدينة أيضا.
- وسورة الأعراف مكية، سوى ثلاث آيات {وسئلهم عن القرية} إلى آخر الثلاث الآيات.
- وسورة إبراهيم مكية، سوى قوله تعالى: {ألم تر إلى الذين بدلوا نعمة الله} إلى آخر الآيتين.
- وسورة النحل مكية إلى قوله {والذين هاجروا في الله} وباقي السورة مدنى.
- وسورة بنى إسرائيل مكية، وسوى {وإن كادوا ليفتنونك}.
- وسورة الكهف مكية سوى قوله: {واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم}.
- وسورة القصص مكية سوى قوله: {الذين آتيناهم الكتاب} نزلت فى أربعين رجلا من مؤمنى أهل الكتاب، قدموا من الحبشة وأسلموا مع جعفر.
- وسورة الزمر مكية سوى قوله: {ياعبادي الذين أسرفوا على أنفسهم}.
- والحواميم كلها مكية، سوى هذه الآية فى الأحقاف: {قل أرأيتم إن كان من عند الله وكفرتم به} نزلت فى عبد الله بن سلام).
[بصائر ذوي التمييز:؟؟]

قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرٍ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (فرع: قال البيهقي: في بعض السور التي نزلت بمكة آيات نزلت بالمدينة فألحقت بها، وكذا قال ابن الحصار: كل نوع من المكي والمدني منه آيات مستثناة، قال: إلا أن من الناس من اعتمد في الاستثناء على الاجتهاد دون النقل. انتهى.
وها أنا أذكر منه أمثلة حرَّرْتُـهَا بعد الفحص الشديد:
الأول: قال: البلقيني: استثني من البقرة آيتان: {فاعفوا واصفحوا} {ليس عليك هداهم}.
وعلى الاصطلاح الثاني آخر: {واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله} {آمن الرسول} الآيتين فإنهما سفريتان.
قلت: فإن عملنا بما تقدم عن ابن مسعود استثنى قوله تعالى: {يا أيها الناس اعبدوا ربكم} وكذا ما بعدها إلى قوله: {خالدون}، لأنها مشتبكة بها في المعنى الثاني، قال أيضاً: استثنى من النساء على الاصطلاح الثاني: {إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها} وآية الكلالة.
الثالث: من المائدة: {اليوم أكملت لكم دينكم} عليه أيضاً.
الرابع: قال ابن الحصار: استثنى بعضهم من الأنعام تسع آيات ولا يصح به نقل خصوصاً أنه ورد أنها نزلت جملة واحدة، والآيات المذكورة: {قل تعالوا} الآيات الثلاث – {وما قدروا الله} الآيات الثلاث.
الخامس: قال البلقيني: استثني من الأنفال أولها و{يا أيها النبي حسبك الله} وهما على الاصطلاح الثاني.
قلت: فيه نظر من وجوه:
أحدها: أن أولها كما أنه لم ينزل بالمدينة لم ينزل بمكة بل ببدر فهو ليس بمكي.
ثانيها: نزل ببدر أيضاً غير أولها كما سيأتي في السفري.
ثالثها: الآية الثانية على الاصطلاح الأول فقد روى البزار من طريق النضر عن عكرمة عن ابن عباس أنها نزلت لما أسلم عمر رضي الله عنه .
السادس: من هود {وأقم الصلاة} الآية، وقيل: {فلعلك تارك بعض ما يوحى إليك}.
السابع: من الرعد {ولو أن قرآناً}، {ويقول الذين كفروا} فمدنيتان، وقيل لا، والمدني منها: {ولا يزال الذين كفروا} وقيل: بل قوله: {هو الذي يريكم البرق خوفاً وطمعاً} إلى قوله: {شديد المحال} فإنها نزلت في عامر بن الطفيل وأربد بن قيس لما قدما المدينة في وفد بني عامر كما رواه الطبراني في الأوسط.
الثامن: ينبغي أن يستثنى من الحجر: {ولقد علمنا المستقدمين} الآية، ففي الترمذي من حديث أبي الجوزاء عن ابن عباس قال: كانت امرأة تصلي خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم حيناً فكان بعض القوم يتقدم حتى يكون في الصف الأول لأن لا يراها، ويتأخر بعضهم حتى يكون في الصف المؤخر فإذا ركع نظر من تحت إبطيه فأنزل الله هذه الآية.
التاسع: من النحل: {وإن عاقبتم..} إلى آخر السورة فهو نازل بعد الهجرة وسيأتي مكان نزوله، وقال ابن الحصار: الصحيح عندي أنها كلها مكية، وأن آخرها نزل مرة ثانية في أحد والفتح تذكيراً من الله لعباده، واستثنى قتادة: {ثم إن ربك للذين هاجروا} إلى آخر السورة. وقال بعضهم: بل أربعون آية منها مكي والباقي مدني وسيأتي في أول ما نزل.
العاشر: استثنى بعضهم من الإسراء: {وإن كادوا ليفتنونك} الآيات الثمان، وبعضهم: {ويسألونك عن الروح}.
لما روى البخاري عن ابن مسعود قال: كنت أمشي مع النبي صلى الله عليه وسلم بالمدينة وهو يتوكأ على عسيب فمر بنفر من اليهود فقال بعضهم: لو سألتموه، فقالوا: حدثنا عن الروح فقام النبي صلى الله عليه وسلم ساعة ورفع رأسه فعرفت أنه يوحى إليه حتى صعد الوحي، ثم قال: ((الروح من أمر ربي وما أوتيتم من العلم إلا قليلاً))، قال ابن كثير: وقد تكون نزلت عليه هذه الآية مرة ثانية بعد نزولها بمكة فإن السورة كلها مكية – واستثنى بعضهم أيضاً: {قل لئن اجتمعت الإنس والجن} الآية.
فقد روى ابن إسحاق عن ابن عباس – رضي الله عنهما – أنها نزلت في نفر من اليهود قالوا لرسول صلى الله عليه وسلم إنا نأتيك بمثل ما جئتنا به.
الحادي عشر: من الحج على قول إنها مكية: الآيات السفرية وسيأتي، وعلى قول إنها مدنية: {وما أرسلنا من قبلك} إلى {عقيم}. فهو مكي.
الثاني عشر: من الشعراء {والشعراء يتبعهم الغاوون} إلى آخر السورة فهو مدني قاله مكي.
الثالث عشر: الروم أولها فقد نزل ببدر كما رواه الترمذي عن أبي سعيد قال: لما كان يوم بدر ظهرت الروم على فارس فأعجب ذلك المؤمنين فنزل: {الم * غلبت الروم..} إلى قوله: {بنصر الله}.
لكن روي أيضاً عن نِيار بن مكرم الأسلمي قال: لما نزلت: {الم * غلبت الروم في أدنى الأرض وهم من بعد غلبهم سيغلبون في بضع سنين} خرج أبو بكر الصديق يصيح بها في نواحي مكة. الحديث. وقال: حسن صحيح، قال ابن الحصار: وهو أصح من الأول.
وقد يتكرر نزول الآية تذكاراً وموعظة. انتهى.
الرابع عشر: من السجدة: {أفمن كان مؤمناً} الآيات الثلاث.
الخامس عشر: من سورة سبأ الآيات التي فيها ذكر سبأ، فقد روى الترمذي عن فروة بن مسيك المرادي قال: أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فقلت: يا رسول الله: ألا أقاتل من أدبر من قومي الحديث، وفيه وأنزل في سبأ ما أنزل فقال رجل: يا رسول الله وما سبأ إلى آخره. قال ابن الحصار: ومهاجرة فروة بعد إسلام ثقيف سنة تسع قال: ويحتمل أن يكون قوله: وأنزل حكاية عما تقدم نزوله قبل.
السادس عشر: من يس: {إنا نحن نحيي الموتى} الآية.
فقد روى الترمذي والحاكم في المستدرك والبيهقي في شعب الإيمان من حديث أبي سعيد الخدري قال: كانت بنو سلمة في نواحي المدينة فأرادوا أن ينتقلوا إلى قرب المسجد فأنزل الله: {إنا نحن نحيي الموتى ونكتب ما قدموا وآثارهم..} فدعاهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ((إنه يكتب آثاركم)) وقرأ عليهم الآية فتركوا، والحديث في الصحيح عن أنس بدون ذكر الآية.
السابع عشر: من الزمر: {قل يا عبادي الذين أسرفوا} الآيات الثلاث، ففي الصحيح من حديث نافع عن ابن عمر – رضي الله تعالى عنه – قال: كنا نقول: ما لمفتتن توبة وما الله بقابل منه شيئاً، فلما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة أنزل فيهم: {يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم} والآيات التي بعدها، واستثنى أيضاً: {وما قدروا الله حق قدره} الآيات، روى الترمذي عن ابن عباس – رضي الله عنهما – قال: مر يهودي بالنبي صلى الله عليه وسلم فقال له النبي: ((يا يهودي حدثنا)) فقال: كيف تقول يا أبا القاسم إذا وضع الله السماوات على ذه والأرضين على ذه والماء على ذه والجبال على ذه وسائر الخلق على ذه فأنزل الله: {وما قدروا الله حق قدره} وقال: حسن صحيح لكنه في الصحيحين بلفظ: "فتلا" الآية، ولم يقل: فأنزل.
الثامن عشر: من الحديد على ما اخترته من أنها مكية {يا أيها آمنوا اتقوا الله..} إلى آخر السورة فهو مدني نزل بعد أحد في أربعين من الحبشة كما رواه الطبراني في الأوسط.
التاسع عشر: من التغابن على قول إنها مكية ما رواه الحاكم عن ابن عباس – رضي الله عنهما – قال: نزلت هذه الآية: {إن من أزواجكم وأولادكم عدواً لكم فاحذروهم} في قوم من أهل مكة أسلموا فأبى أزواجهم وأولادهم أن يدعوهم، فأتوا المدينة فلما قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم رأوا الناس قد فقهوا فهمُّوا أن يعاقبهم فأنزل الله: {وإن تعفوا وتصفحوا} فهذه أمثلة حررتها نقلاً ودليلاً وما أحب أن لي بتحريرها الدنيا وما فيها). [التحبير في علم التفسير: 42-61]
قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (قال البيهقي في الدلائل: في بعض السور التي نزلت بمكة آيات نزلت بالمدينة فألحقت بها وكذا قال ابن الحصار: كل نوع من المكي والمدني منه آيات مستثناة قال إلا أن من الناس من اعتمد في الاستثناء على الاجتهاد دون النقل
وقال ابن حجر في شرح البخاري قد اعتنى بعض الأئمة ببيان ما نزل من الآيات بالمدينة في السور المكية قال وأما عكس ذلك وهو نزول شيء من سورة بمكة تأخر نزول تلك السورة إلى المدينة فلم أره إلا نادرا.
قلت وها أنا أذكر ما وقفت على استثنائه من النوعين مستوعبا ما رأيته من ذلك على الاصطلاح الأول دون الثاني وأشير إلى أدلة الاستثناء لأجل قول ابن الحصار السابق ولا أذكر الأدلة بلفظها اختصارا وإحالة على كتابنا أسباب النزول.
الفاتحة تقدم قول أن نصفها نزل بالمدينة والظاهر أنه النصف الثاني ولا دليل لهذا القول.
البقرة استثني منها آيتان {فاعفوا واصفحوا}، {ليس عليك هداهم}.
الأنعام قال ابن الحصار استثني منها تسع آيات ولا يصح به نقل خصوصا قد ورد أنها نزلت جملة.
قلت قد صح النقل عن ابن عباس استثناء {قل تعالوا} الآيات الثلاث كما تقدم والبواقي {وما قدروا الله حق قدره} لما أخرجه ابن أبي حاتم أنها نزلت في مالك بن الضيف وقوله: {ومن أظلم ممن افترى على الله كذبا} الآيتين نزلتا في مسيلمة وقوله: {الذين آتيناهم الكتاب يعرفونه} وقوله: {والذين آتيناهم الكتاب يعلمون أنه منزل من ربك بالحق}.
وأخرج أبو الشيخ عن الكلبي قال: نزلت الأنعام كلها بمكة إلا آيتين نزلتا بالمدينة في رجل من اليهود وهو الذي قال: {ما أنزل الله على بشر من شيء}.
وقال الفريابي حدثنا سفيان عن ليث عن شهر قال: الأنعام مكية إلا {قل تعالوا أتل} والآية التي بعدها.
الأعراف أخرج أبو الشيخ بن حيان عن قتادة قال: الأعراف مكية إلا آية: {واسألهم عن القرية} وقال غيره: من هنا إلى {وإذ أخذ ربك} مدني.
الأنفال استثني منها {وإذ يمكر بك الذين كفروا} الآية قال مقاتل: نزلت بمكة.
قلت يرده ما صح عن ابن عباس أن هذه الآية بعينها نزلت بالمدينة كما أخرجناه في أسباب النزول واستثنى بعضهم قوله: {يا أيها النبي حسبك الله} الآية وصححه ابن العربي وغيره.
قلت: يؤيده ما أخرجه البزار عن ابن عباس أنها نزلت لما أسلم عمر.
براءة قال ابن الفرس مدنية إلا آيتين {لقد جاءكم رسول} إلى آخرها
قلت غريب كيف وقد ورد أنها آخر ما نزل واستثنى بعضهم {ما كان للنبي} الآية لما ورد أنها نزلت في قوله: صلى الله عليه وسلم لأبي طالب: ((لأستغفرن لك ما لم أنه عنك)).
يونس استثني منها {فإن كنت في شك} الآيتين وقوله: {ومنهم من يؤمن به} الآية قيل نزلت في اليهود وقيل من أولها إلى رأس أربعين مكي والباقي مدني حكاه ابن الفرس والسخاوي في جمال القراء.
هود استثني منها ثلاث آيات{فلعلك تارك} {أفمن كان على بينة من ربه} {وأقم الصلاة طرفي النهار}.
قلت دليل الثالثة ما صح من عدة طرق أنها نزلت بالمدينة في حق أبي اليسر
يوسف استثني منها ثلاث آيات من أولها حكاه أبو حيان وهو واه جدا لا يلتفت إليه.
الرعد أخرج أبو الشيخ عن قتادة قال سورة الرعد مدنية إلا آية ،قوله: {ولا يزال الذين كفروا تصيبهم بما صنعوا قارعة} وعلى القول بأنها مكية يستثنى قوله: {الله يعلم} إلى قوله: {شديد المحال} كما تقدم والآية آخرها فقد أخرج ابن مردويه عن جندب قال: جاء عبد الله بن سلام حتى أخذ بعضادتي باب المسجد قال: أنشدكم بالله أي قوم أتعلمون أني الذي أنزلت فيه {ومن عنده علم الكتاب} قالوا: اللهم نعم
إبراهيم أخرج أبو الشيخ عن قتادة قال سورة إبراهيم مكية غير آيتين مدنيتين {ألم تر إلى الذين بدلوا نعمة الله كفرا} إلى {وبئس القرار}.
الحجر استثنى بعضهم منها {ولقد آتيناك سبعا من المثاني} الآية.
قلت وينبغي استثناء قوله {ولقد علمنا المستقدمين} الآية
لما أخرجه الترمذي وغيره في سبب نزولها وأنها في صفوف الصلاة.
النحل تقدم عن ابن عباس أنه استثنى آخرها وسيأتي في السفري ما يؤيده وأخرج أبو الشيخ عن الشعبي قال: نزلت النحل كلها بمكة إلا هؤلاء الآيات {وإن عاقبتم} إلى آخرها.
وأخرج عن قتادة قال سورة النحل من {والذين هاجروا في الله من بعد ما ظلموا} إلى آخرها مدني وما قبلها إلى أول السورة مكي وسيأتي في أول ما نزل عن جابر بن زيد أن النحل نزل منها بمكة أربعون وبقيتها بالمدينة ويرد ذلك ما أخرجه أحمد عن عثمان بن أبي العاص في نزول {إن الله يأمر بالعدل والإحسان} وسيأتي في نوع الترتيب.
الإسراء استثني منها {ويسألونك عن الروح} الآية لما أخرج البخاري عن ابن مسعود أنها نزلت بالمدينة في جواب سؤال اليهود عن الروح واستثني منها أيضا {وإن كادوا ليفتنونك} إلى قوله: {إن الباطل كان زهوقا} وقوله: {قل لئن اجتمعت الإنس والجن} الآية وقوله: {وما جعلنا الرؤيا} الآية و{إن الذين أوتوا العلم من قبله} لما أخرجناه في أسباب النزول.
الكهف استثني من أولها إلى {جرزا} وقوله: {واصبر نفسك} الآية و{إن الذين آمنوا} إلى آخر السورة.
مريم استثني منها آية السجدة وقوله: {وإن منكم إلا واردها}
طه استثني منها {فاصبر على ما يقولون} الآية
قلت ينبغي أن يستثنى آية أخرى فقد أخرج البزار وأبو يعلى عن أبي رافع قال: أضاف النبي صلى الله عليه وسلم ضيفا فأرسلني إلى رجل من اليهود أن أسلفني دقيقا إلى هلال رجب فقال: لا إلا برهن فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم فأخبرته فقال: ((أما والله إني لأمين في السماء أمين في الأرض)) فلم أخرج من عنده حتى نزلت هذه الآية {ولا تمدن عينيك إلى ما متعنا به أزواجا منهم}.
الأنبياء استثني منها {أفلا يرون أنا نأتي الأرض} الآية
الحج تقدم ما يستثنى منها
المؤمنين استثني منها {حتى إذا أخذنا مترفيهم} إلى قوله: {مبلسون}.
الفرقان استثني منها {والذين لا يدعون} إلى {رحيما}.
الشعراء استثنى ابن عباس منها {والشعراء} إلى آخرها كما تقدم زاد غيره قوله: {أو لم يكن لهم آية أن يعلمه علماء بني إسرائيل} حكاه ابن الفرس.
القصص استثني منها {الذين آتيناهم الكتاب} إلى قوله {الجاهلين} فقد أخرج الطبراني عن ابن عباس أنها نزلت هي وآخر الحديد في أصحاب النجاشي الذين قدموا وشهدوا وقعة أحد وقوله {إن الذي فرض} الآية لما سيأتي
العنكبوت استثني من أولها إلى {وليعلمن المنافقين} لما أخرجه ابن جرير في سبب نزولها.
قلت ويضم إليه {وكأين من دابة} الآية لما أخرجه ابن أبي حاتم في سبب نزولها.
لقمان استثنى منها ابن عباس {ولو أن ما في الأرض} الآيات الثلاث كما تقدم.
السجدة استثنى منها ابن عباس {أفمن كان مؤمنا} الآيات الثلاث كما تقدم وزاد غيره {تتجافى جنوبهم} ويدل له ما أخرجه البزار عن بلال قال: كنا نجلس في المسجد وناس من الصحابة يصلون بعد المغرب إلى العشاء فنزلت.
سبأ استثني منها {ويرى الذين أوتوا العلم} الآية وروى الترمذي عن فروة بن نسيك المرادي قال: أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فقلت:
يا رسول الله ألا أقاتل من أدبر من قومي الحديث وفيه ((وأنزل في سبأ ما أنزل)) فقال رجل: يا رسول الله وما سبأ؟ الحديث
قال ابن الحصار هذا يدل على أن هذه القصة مدنية لأن مهاجرة فروة بعد إسلام ثقيف سنة تسع.
قال ويحتمل أن يكون قوله: وأنزل حكاية عما تقدم نزوله قبل هجرته.
يس استثني منها {إنا نحن نحيي الموتى} الآية لما أخرجه الترمذي والحاكم عن أبي سعيد قال: كانت بنو سلمة في ناحية المدينة فأرادوا النقلة إلى قرب المسجد فنزلت هذه الآية فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ((إن آثاركم تكتب)) فلم ينتقلوا واستثنى بعضهم {وإذا قيل لهم أنفقوا} الآية قيل نزلت في المنافقين.
الزمر استثني منها {قل يا عبادي} الآيات الثلاث كما تقدم عن ابن عباس.
وأخرج الطبراني من وجه آخر عنه أنها نزلت في وحشي قاتل حمزة وزاد بعضهم {قل يا عباد الذين آمنوا اتقوا ربكم} الآية ذكره السخاوي في جمال القراء وزاد غيره {الله نزل أحسن الحديث} الآية وحكاه ابن الجزري.
غافر استثني منها {إن الذين يجادلون} إلى قوله: {لا يعلمون} فقد أخرج ابن أبي حاتم عن أبي العالية وغيره أنها نزلت في اليهود لما ذكروا الدجال وأوضحته في أسباب النزول.
شورى استثني منها {أم يقولون افترى} إلى قوله {بصير}.
قلت بدلالة ما أخرجه الطبراني والحاكم في سبب نزولها فإنها نزلت في الأنصار وقوله: {ولو بسط} الآية نزلت في أصحاب الصفة واستثنى بعضهم {والذين إذا أصابهم البغي} إلى قوله {من سبيل} حكاه ابن الفرس.
الزخرف استثني منها {واسأل من أرسلنا} الآية قيل نزلت بالمدينة وقيل في السماء.
الجاثية استثني منها {قل للذين آمنوا} الآية حكاه في جمال القراء عن قتادة
الأحقاف استثني منها {قل أرأيتم إن كان من عند الله} الآية فقد أخرج الطبراني بسند صحيح عن عوف بن مالك الأشجعي أنها نزلت بالمدينة في قصة إسلام عبد الله بن سلام وله طرق أخرى لكن أخرج ابن أبي حاتم عن مسروق قال: أنزلت هذه الآية بمكة إنما كان إسلام ابن سلام بالمدينة وإنما كانت خصومة خاصم بها محمد صلى الله عليه وسلم.
وأخرج عن الشعبي قال ليس بعبد الله بن سلام وهذه الآية مكية واستثنى بعضهم {ووصينا الإنسان} الآيات الأربع وقوله: {فاصبر كما صبر أولوا العزم} الآية حكاه في جمال القراء.
ق استثني منها {ولقد خلقنا السماوات} إلى {لغوب} فقد أخرج الحاكم وغيره أنها نزلت في اليهود.
النجم استثني منها {الذين يجتنبون} إلى {اتقى} وقيل {أفرأيت الذي تولى} الآيات التسع
القمر استثني منها {سيهزم الجمع} الآية وهو مردود لما سيأتي في النوع الثاني عشر وقيل {إن المتقين} الآيتين.
الرحمن استثني منها {يسأله} الآية حكاه في جمال القراء
الواقعة استثني منها {ثلة من الأولين} {وثلة من الآخرين} وقوله {فلا أقسم بمواقع النجوم} إلى {تكذبون} لما أخرجه مسلم في سبب نزولها.
الحديد يستثنى منها -على القول بأنها مكية- آخرها
المجادلة استثني منها {ما يكون من نجوى ثلاثة} الآية حكاه ابن الفرس وغيره.
التغابن يستثنى منها -على أنها مكية- آخرها لما أخرجه الترمذي والحاكم في سبب نزولها
التحريم تقدم عن قتادة أن المدني منها إلى رأس العشر والباقي مكي
تبارك أخرج جويبر في تفسيره عن الضحاك عن ابن عباس قال أنزلت تبارك الملك في أهل مكة إلا ثلاث آيات.
ن استثني منها {إنا بلوناهم} إلى {يعلمون} ومن {فاصبر} إلى {الصالحين} فإنه مدني حكاه السخاوي في جمال القراء.
المزمل استثني منها {واصبر على ما يقولون} الآيتين حكاه الأصبهاني وقوله {إن ربك يعلم} إلى آخر السورة حكاه ابن الفرس ويرده ما أخرجه الحاكم عن عائشة أنه نزل بعد نزول صدر السورة بسنة وذلك حين فرض قيام الليل في أول الإسلام قبل فرض الصلوات الخمس.
الإنسان استثني منها {فاصبر لحكم ربك}
المرسلات استثني منها {وإذا قيل لهم اركعوا لا يركعون} حكاه ابن الفرس وغيره
المطففين قيل مكية إلا ست آيات من أولها
البلد قيل مدنية إلا أربع آيات من أولها
الليل قيل مكية إلا أولها
أرأيت نزل ثلاث آيات من أولها بمكة والباقي بالمدينة). [الإتقان في علوم القرآن: 1/84-105]
قال محمد عبد العظيم الزُّرْقاني (ت: 1367هـ): (قد تكون السورة كلها مكية، وقد تكون كلها مدنية، وقد تكون السورة مكية ما عدا آيات منها، وقد تكون مدنية ما عدا آيات منها، فتلك أربعة أنواع:
مثال النوع الأول: سورة المدثر فإنها كلها مكية.
ومثال الثاني: سورة آل عمران فإنها كلها مدنية.
ومثال الثالث: سورة الأعراف فإنها مكية ما عدا آية {وَاسْأَلْهُمْ عَنِ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَتْ حَاضِرَةَ الْبَحْرِ} قاله قتادة. واستثنى غيره هذه الآية المذكورة وما بعدها من الآيات إلى قوله سبحانه: {وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ} وقال: إن تلك الآيات مدنية.
ومثال النوع الرابع: سورة الحج فإنها مدنية ما عدا أربع آيات منها تبتدئ بقوله سبحانه {وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى} إلى قوله {عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ} ).
[مناهل العرفان:؟؟]


رد مع اقتباس
  #22  
قديم 20 رجب 1434هـ/29-05-2013م, 07:42 AM
عبد العزيز بن داخل المطيري عبد العزيز بن داخل المطيري غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,179
افتراضي

تضمّن بعض السور المدنية آيات مكية

قالَ مُحَمَّدُ بنُ عبدِ اللهِ بنِ بَهَادرَ الزَّرْكَشِيُّ (ت: 794هـ):(الآيات المكية في السور المدنية:
- منها قوله تعالى في الأنفال: {وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ} الآية يعني أهل مكة حتى يخرجك من بين أظهرهم استقرت به الرواية.
- سورة التوبة مدنية غير آيتين: {لَقَدْ جَاءَكُمْ} إلخ السورة .
- سورة الرعد مدنية غير قوله: {وَلَوْ أَنَّ قُرْآناً سُيِّرَتْ بِهِ الْجِبَالُ} إلى قوله: {جَمِيعاً}.
- سورة الحج مدنية وفيها أربع آيات مكيات قوله: {وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلا نَبِيٍّ إِلاَّ إِذَا تَمَنَّى} إلى قوله: {عَقِيمٍ} وله قصة.
- سورة: {أَرَأَيْتَ} مكية إلا قوله: {فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ} إلى آخرها فإنها مدنية كذا قال مقاتل بن سليمان). [البرهان في علوم القرآن: 1/202]
قَالَ محمَّدُ بنُ يعقوبَ الفَيرُوزآبادِيُّ (ت:817هـ): (وأما الآيات المكية فى السور المدنية:
- ففى سورة الأنفال {وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم} يعنى أهل مكة.
- وسورة التوبة مدنية سوى آيتين من آخرها {لقد جاءكم رسول} إلى آخر السورة.
- وسورة الرعد مدنية غير قوله: {ولو أن قرآنا سيرت به الجبال أو قطعت به الأرض}.
- وسورة الحج مدنية سوى أربع آيات {ومآ أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي} إلى آخر الأربع الآيات.
- وسورة الماعون مكية إلى قوله {فويل للمصلين} ومنها إلى آخر السورة مدنية).
[بصائر ذوي التمييز:؟؟]

قلت: (يُنظر كلام السيوطي في المسألة السابقة؛ فإنه ضمّنه ما يتعلق بهذه المسألة، وكذلك كلام السخاوي هنا)


رد مع اقتباس
  #23  
قديم 20 رجب 1434هـ/29-05-2013م, 07:43 AM
عبد العزيز بن داخل المطيري عبد العزيز بن داخل المطيري غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,179
افتراضي

ما تعتبر به السورة مكية أو مدنية

قالَ الوليدُ بنُ محمَّدٍ الموقَّرِيُّ(ت:
182هـ): (
حدثنا محمد بن مسلم الزهري قال: (
وكان إذا نزلت سورة بمكة كتبت بمكة)). [الناسخ والمنسوخ للزهري:42]
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت: 643هـ):
( ثم قال عطاء بن أبي مسلم: وكانوا إذا نزلت فاتحة سورة بمكة كتبت مكية، ويزيد الله عز وجل فيها ما شاء بالمدينة).
[جمال القراء:1/8]

قالَ جَلالُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911هـ): (أَخْرَج ابن الضريس عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: (كانت إذا نزلت فاتحة سورة بمكة كتبت بمكة ثم يزيد الله فيها ما شاء وكان أول ما نزل من القرآن ({اقرأ باسم ربك} الآية [العلق: 1] ثم (المزمل) ثم (المدثر)) ). [الدر المنثور: 14/615]
قال محمد عبد العظيم الزُّرْقاني (ت: 1367هـ): (واعلم أن وصف السورة بأنها مكية أو مدنية يكون تبعا لما يغلب فيها أو تبعا لفاتحتها فقد ورد أنه إذا نزلت فاتحة سورة بمكة مثلا كتبت مكية ثم يزيد الله فيها ما يشاء.
ولعل الأنسب بالاصطلاح المشهور في معنى المكي والمدني أن يقال: إذا نزلت فاتحة سورة قبل الهجرة كتبت مكية وإذا نزلت فاتحة سورة بعد الهجرة كتبت مدنية ثم يذكر المستثنى من تلك السور إن كان هناك استثناء فيقال: سورة كذا مكية إلا آية كذا فإنها مدنية أو سورة كذا مدنية إلا آية كذا فإنها مكية أو نحو ذلك كما تراه في كثير من المصاحف عنوانا للسورة).

[مناهل العرفان:؟؟]


رد مع اقتباس
  #24  
قديم 20 رجب 1434هـ/29-05-2013م, 07:43 AM
عبد العزيز بن داخل المطيري عبد العزيز بن داخل المطيري غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,179
افتراضي


ما اختلف فيه من المكي والمدني

فاتحة الكتاب: (ينظر أيضاً: نزول سورة الفاتحة)
قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ القَاسِمُ بنُ سَلاَّمٍ الهَرَوِيُّ (ت: 224هـ): (حدثنا عبد الرحمن، عن سفيان، عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد، قال: نزلت فاتحة الكتاب بالمدينة). [فضائل القرآن : ]
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت: 643هـ): (وقال أبو هريرة، ومجاهد، والزهري، وعطاء بن يسار، وعبيد الله بن عبد الله بن عمر: نزلت فاتحة الكتاب بالمدينة، والأكثر على خلاف ذلك.
قال أبو العالية: لقد أنزلت: {ولقد آتيناك سبعا من المثاني} وما أنزل من الطول شيء. يريد أن سورة الحجر نزلت قبل البقرة وآل عمران والنساء والمائدة).
[جمال القراء:؟؟]

قالَ مُحَمَّدُ بنُ عبدِ اللهِ بنِ بَهَادرَ الزَّرْكَشِيُّ (ت: 794هـ): (وأما ما اختلفوا فيه ففاتحة الكتاب قال ابن عباس والضحاك ومقاتل وعطاء: إنها مكية وقال مجاهد: مدنية). [البرهان في علوم القرآن:؟؟]
قالَ عبدُ الرَّحمن بنُ عُمَرَ بنِ رَسْلانَ البُلقِينيُّ (ت: 824هـ): (واختلف في سورة الفاتحة:
- فقيل: مكية.
- وقيل: مدنية.
- وقيل: نزلت مرتين مرة بمكة ومرة بالمدينة
). [مواقع العلوم: 32]

قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرٍ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (وذهب قوم إلى أن الفاتحة مدنية، وقال آخرون: نزلت مرتين، وقال بعضهم: نزل نصفها بمكة، ونصفها بالمدينة). [التحبير في علم التفسير: 42]
قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرٍ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (وأما الفاتحة؛ فالمختار فيها قول الجمهور، ولكن روى الطبراني في الأوسط قال: حدثنا عبيد بن غنام أنبأنا أبو بكر بن أبي شيبة أنبأنا أبو الأحوص عن منصور عن مجاهد عن أبي هريرة أن إبليس رنَّ حين أنزلت فاتحة الكتاب وأنزلت بالمدينة، هذا إسناد رجاله رجال الصحيح، وقد كان خطر لي في القدح فيه أن الجملة الأخيرة منه مدرجة في الحديث وليست منه، ثم رأيت أبا عبد الله أخرجها من قول مجاهد فقال: حدثنا عبد الرحمن بن شعبان عن ابن أبي نجيح عن مجاهد قال: نزلت فاتحة الكتاب بالمدينة، وأخرجها أيضاً عنه الفريابي في تفسيره، وأخرج مقاتل في تفسيره الجملة الأولى عنه أيضاً فصار علة للحديث المرفوع). [التحبير في علم التفسير:51-52]
قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (فصل في تحرير السور المختلف فيها:
سورة الفاتحة الأكثرون على أنها مكية بل ورد أنها أول ما نزل كما سيأتي في النوع الثامن واستدل لذلك بقوله تعالى: {ولقد آتيناك سبعا من المثاني} وقد فسرها صلى الله عليه وسلم بالفاتحة كما في الصحيح وسورة الحجر مكية باتفاق وقد امتن على رسوله فيها بها فدل على تقدم نزول الفاتحة عليها إذ يبعد أن يمتن عليه بما لم ينزل بعد وبأنه لا خلاف أن فرض الصلاة كان بمكة ولم يحفظ أنه كان في الإسلام صلاة بغير الفاتحة ذكره ابن عطية وغيره.
وقد روى الواحدي والثعلبي من طريق العلاء بن المسيب عن الفضل بن عمرو عن علي بن أبي طالب قال: نزلت فاتحة الكتاب بمكة من كنز تحت العرش
واشتهر عن مجاهد القول بأنها مدنية أخرجه الفريابي في تفسيره وأبو عبيد في الفضائل بسند صحيح عنه قال الحسين بن الفضل: هذه هفوة من مجاهد لأن العلماء على خلاف قوله وقد نقل ابن عطية القول بذلك عن الزهري وعطاء وسوادة بن زياد وعبد الله بن عبيد بن عمير وورد عن أبي هريرة بإسناد جيد قال الطبراني في الأوسط: حدثنا عبيد ابن غنام ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا أبو الأحوص عن منصور عن مجاهد عن أبي هريرة أن إبليس رن حين أنزلت فاتحة الكتاب وأنزلت بالمدينة ويحتمل أن الجملة الأخيرة مدرجة من قول مجاهد.
وذهب بعضهم إلى أنها نزلت مرتين مرة بمكة ومرة بالمدينة مبالغة في تشريفها.
وفيها قول رابع: أنها نزلت نصفين نصفها بمكة ونصفها بالمدينة حكاه أبو الليث السمرقندي).
). [الإتقان في علوم القرآن: 1/60-62]


البقرة
قالَ عبدُ الرَّحمن بنُ عُمَرَ بنِ رَسْلانَ البُلقِينيُّ (ت: 824هـ): (وفي بعض ما ذكر خلاف:
ففي البقرة، قيل: إنها مدنية إلا خمس آيات.
منها: قوله – تعالى –: {ليس عليك هداهم}.
وقوله: {واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله} فإنها نزلت بمكة.
وقوله: {آمن الرسول بما أنزل} نزلت بمنى، وعاش رسول الله صلى الله عليه وسلم بعدها نيفا وثمانين يوما، وقيل: تسعة أيام.
وهي آخر آية نزلت في قول ابن عباس رضي الله عنهما.
وقوله: {آمن الرسول بما أنزل} إلى آخرها، نزلت يوم فتح مكة، وهذا الاستثناء على الاصطلاح الثاني، وعلى الاصطلاح الأول لا يستثنى إلا الآيتان الأولتان
). [مواقع العلوم:32]


النساء
قالَ عبدُ الرَّحمن بنُ عُمَرَ بنِ رَسْلانَ البُلقِينيُّ (ت: 824هـ): (وأما النساء:
- فقيل: هي مكية.
- وقال الجمهور: مدنية، إلا آية واحدة نزلت بمكة عام الفتح في شأن عثمان بن طلحة، وهي قوله – تعالى -: {إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها} وهذا الاستثناء على الاصطلاح الثاني.
- وقيل: نزلت عند هجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة.
وصح عن عائشة – رضي الله عنها – أنها قالت: ما نزلت سورة النساء إلا وأنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم – تعني أنه بنى بها -.
ومنهم من استثنى: {ويستفتونك في النساء} فإنها نزلت في جابر بن عبد الله الأنصاري بمكة، وهذا الاستثناء – أيضا – على الاصطلاح الثاني
). [مواقع العلوم: 33]
قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (سورة النساء زعم النحاس أنها مكية مستندا إلى أن قوله: {إن الله يأمركم} الآية نزلت بمكة اتفاقا في شأن مفتاح الكعبة وذلك مستند واه لأنه لا يلزم من نزول آية أو آيات من سورة طويلة نزل معظمها بالمدينة أن تكون مكية خصوصا أن الأرجح أن ما نزل بعد الهجرة مدني ومن راجع أسباب نزول آياتها عرف الرد عليه ومما يرد عليه أيضا ما أخرجه البخاري عن عائشة قالت: ما نزلت سورة البقرة والنساء إلا وأنا عنده ودخولها عليه كان بعد الهجرة اتفاقا وقيل نزلت عند الهجرة). [الإتقان في علوم القرآن: 1/63]


المائدة

[/color]
قالَ عبدُ الرَّحمن بنُ عُمَرَ بنِ رَسْلانَ البُلقِينيُّ (ت: 824هـ): (وقد قيل: إن المائدة مدنية إلا الآية النازلة بعرفات، وهذا – أيضا – على الاصطلاح الثاني). [مواقع العلوم: 33]

الأنعام

قالَ عبدُ الرَّحمن بنُ عُمَرَ بنِ رَسْلانَ البُلقِينيُّ (ت: 824هـ): (وتُكُلِّمَ على سورة الأنعام:
- روي أنها مكية كلها، وشيعها سبعون ألف ملك، لهم زجل بالتسبيح والتهليل والتحميد، فدعى النبي صلى الله عليه وسلم الكتاب فكتبوها في ليلتهم.
- وقيل: إلا آيات نزلت بالمدينة هي قوله: {وما قدروا الله حق قدره} إلى آخر ثلاث آيات وقوله تعالى: {قل تعالوا أتل} إلى قوله: {لعلكم تتقون}. فهذه الست آيات مدنيات
). [مواقع العلوم: 33]

الأنفال
قالَ عبدُ الرَّحمن بنُ عُمَرَ بنِ رَسْلانَ البُلقِينيُّ (ت: 824هـ): (واستثنى من الأنفال آيتان، إحداهما: قوله – تعالى -: {يسألونك عن الأنفال} نزلت ببدر.
والثانية: {يا أيها النبي حسبك الله} نزلت بمكة، وهذا – أيضا – على الاصطلاح الثاني
). [مواقع العلوم: 34]

يونس
قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (سورة يونس المشهور أنها مكية وعن ابن عباس روايتان فتقدم في الآثار السابقة عنه أنها مكية وأخرجه ابن مردويه من طريق العوفي عنه ومن طريق ابن جريج عن عطاء عنه ومن طريق خصيف عن مجاهد عن ابن الزبير.
وأخرج من طريق عثمان بن عطاء عن أبيه عن ابن عباس أنها مدنية ويؤيد المشهور ما أخرجه ابن أبي حاتم من طريق الضحاك عن ابن عباس قال: لما بعث الله محمدا رسولا أنكرت العرب ذلك (أو من أنكر ذلك منهم) فقالوا الله أعظم من أن يكون رسوله بشرا فأنزل الله:{أكان للناس عجبا} الآية
). [الإتقان في علوم القرآن: 1/64]

الرعد

قالَ عبدُ الرَّحمن بنُ عُمَرَ بنِ رَسْلانَ البُلقِينيُّ (ت: 824هـ): (وأما الرعد:
- فقيل: مكية إلا آيتان، إحداهما قوله – تعالى -: {ولو أن قرآنا سيرت به الجبال}.
والثانية: قوله – تعالى -: {ويقول الذين كفروا لست مرسلا} فإنهما نزلتا بالمدينة.
- وقيل: مدنية إلا آية واحدة وهي قوله – تعالى -:{ولا يزال الذين كفروا تصيبهم بما صنعوا قارعة أو تحل قريبا من دارهم}
). [مواقع العلوم: 34]
قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (سورة الرعد تقدم من طريق مجاهد عن ابن عباس وعن علي بن أبي طلحة أنها مكية وفي بقية الآثار أنها مدنية.
وأخرج ابن مردويه الثاني من طريق العوفي عن ابن عباس ومن طريق ابن جريج وعثمان بن عطاء عن عطاء عن ابن عباس ومن طريق مجاهد عن ابن الزبير.
وأخرج أبو الشيخ مثله عن قتادة وأخرج الأول عن سعيد بن جبير.
وقال سعيد بن منصور في سننه: حدثنا أبو عوانة عن أبي بشر قال: سألت سعيد بن جبير عن قوله تعالى: {ومن عنده علم الكتاب} أهو عبد الله بن سلام فقال: كيف وهذه السورة مكية؟
ويؤيد القول بأنها مدنية ما أخرجه الطبراني وغيره عن أنس أن قوله: {الله يعلم ما تحمل كل أنثى} إلى قوله:{وهو شديد المحال} نزل في قصة أربد بن قيس وعامر بن الطفيل حين قدما المدينة على رسول الله صلى الله عليه وسلم والذي يجمع به بين الاختلاف أنها مكية إلا آيات منها
). [الإتقان في علوم القرآن: 1/65-66]


الحج

قالَ عبدُ الرَّحمن بنُ عُمَرَ بنِ رَسْلانَ البُلقِينيُّ (ت: 824هـ): (وأما الحج:
- فقيل: مكية إلا ثلاث آيات من قوله – تعالى -: {هذان خصمان} إلى قوله: {صراط الحميد}.
- وقيل: مدنية إلا أربع آيات من قوله: {وما أرسلنا من قبلك من رسول} إلى قوله: {عقيم}.
- وقيل: كلها مكية. وقيل: كلها مدنية.
- وقيل: إنها من عجيب القرآن فيها مكي ومدني، وحضري وسفري، وحربي وسلمي، وليلي ونهاري، وناسخ ومنسوخ
). [مواقع العلوم: 34]
قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (سورة الحج تقدم من طريق مجاهد عن ابن عباس أنها مكية إلا الآيات التي استثناها وفي الآثار الباقية أنها مدنية.
وأخرج ابن مردويه من طريق العوفي عن ابن عباس ومن طريق ابن جريج وعثمان عن عطاء عن ابن عباس ومن طريق مجاهد عن ابن الزبير أنها مدنية قال ابن الفرس في أحكام القرآن: قيل إنها مكية إلا {هذان خصمان} الآيات وقيل إلا عشر آيات وقيل مدنية إلا أربع آيات {وما أرسلنا من قبلك من رسول} إلى {عقيم} قاله قتادة وغيره وقيل كلها مدنية قاله الضحاك وغيره وقيل هي مختلطة فيها مدني ومكي وهو قول الجمهور انتهى. ويؤيد ما نسبه إلى الجمهور أنه ورد في آيات كثيرة منها أنه نزل بالمدينة كما حررناه في أسباب النزول
). [الإتقان في علوم القرآن: 1/67]

الفرقان

قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (سورة الفرقان قال ابن الفرس: الجمهور على أنها مكية وقال الضحاك مدنية). [الإتقان في علوم القرآن: 1/68]

يس

قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (سورة يس حكى أبو سليمان الدمشقي له قولا أنها مدنية قال وليس بالمشهور). [الإتقان في علوم القرآن: 1/68]

ص

قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (سورة ص حكى الجعبري قولا أنها مدنية خلاف حكاية جماعة الإجماع على أنها مكية). [الإتقان في علوم القرآن: 1/68]


محمد
قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (سورة محمد حكى النسفي قولا غريبا أنها مكية
[/color]). [الإتقان في علوم القرآن: 1/69]


الحجرات
قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (سورة الحجرات حكي قول شاذ أنها مكية
). [الإتقان في علوم القرآن: 1/69]

الرحمن
قالَ عبدُ الرَّحمن بنُ عُمَرَ بنِ رَسْلانَ البُلقِينيُّ (ت: 824هـ): (واختلف في سورة الرحمن، المشهور أنها مكية، وقيل مدنية). [مواقع العلوم: 35]
قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (سورة الرحمن الجمهور على أنها مكية وهو الصواب ويدل له ما رواه الترمذي والحاكم عن جابر قال: لما قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم على أصحابه سورة الرحمن حتى فرغ قال: ((ما لي أراكم سكوتا للجن كانوا أحسن منكم ردا ما قرأت عليهم من مرة {فبأي آلاء ربكما تكذبان} إلا قالوا: ولا بشيء من نعمك ربنا نكذب فلك الحمد)) قال الحاكم: صحيح على شرط الشيخين وقصة الجن كانت بمكة.
وأصرح منه في الدلالة ما أخرجه أحمد في مسنده بسند جيد عن أسماء بنت أبي بكر قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يصلي نحو الركن قبل أن يصدع بما يؤمر والمشركون يسمعون {فبأي آلاء ربكما تكذبان}وفي هذا دليل على تقدم نزولها على سورة الحجر
). [الإتقان في علوم القرآن: 1/70-71]

الحديد

قالَ عبدُ الرَّحمن بنُ عُمَرَ بنِ رَسْلانَ البُلقِينيُّ (ت: 824هـ): (وأما الحديد فاختلف فيها، فالمشهور: مدنية، وقيل: مكية). [مواقع العلوم: 35]
قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرٍ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (وقد ظهر لي بالنظر في الأدلة النقلية ما يُرجح بعض الأقوال في السور المختلف فيها:
فمن ذلك: الحديد؛ فالمختار أنها مكية، ففي مسند البزار وغيره عن عمر قال: كنت أشد الناس على رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكر الحديث في إسلام أخته ومجيئه لها مغضباً وجلوسه في بيتها على السرير قال: فإذا عليه صحيفة فقلت: ما هذه الصحيفة؟ فقالت: دع هذا فإنه لا يمسه إلا المطهرون، وأنت لا تطهر من الجنابة، قال: فما زلت بها حتى ناولتني الصحيفة فإذا فيها: بسم الله الرحمن الرحيم {سبح لله ما في السموات والأرض وهو العزيز الحكيم } حتى بلغ: {آمنوا بالله ورسوله وأنفقوا مما جعلكم مستخلفين فيه} الحديث.
وإسلام عمر قديماً قبل الهجرة بدهر مديد .
وروى الحاكم عن ابن مسعود قال: ما كان إسلامهم وبين نزول هذه الآية يعاتبهم الله إلا أربع سنين {ولا تكونوا كالذين أوتوا الكتاب من قبل فطال عليهم الأمد فقست قلوبهم وكثير منهم فاسقون}.
فظاهره أنه قبل الهجرة بست سنين أو أكثر على الخلاف في مدة إقامته صلى الله عليه وسلم بمكة بعد البعثة). [التحبير في علم التفسير: 49-51]
قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (سورة الحديد قال ابن الفرس الجمهور على أنها مدنية وقال قوم: إنها مكية ولا خلاف أن فيها قرآنا مدنيا لكن يشبه صدرها أن يكون مكيا.
قلت الأمر كما قال ففي مسند البزار وغيره عن عمر أنه دخل على أخته قبل أن يسلم فإذا صحيفة فيها أول سورة الحديد فقرأها وكان سبب إسلامه.
وأخرج الحاكم وغيره عن ابن مسعود قال: لم يكن شيء بين إسلامه وبين أن نزلت هذه الآية يعاتبهم الله بها إلا أربع سنين {ولا تكونوا كالذين أوتوا الكتاب من قبل فطال عليهم الأمد} الآية
). [الإتقان في علوم القرآن: 1/72]

المجادلة
قالَ عبدُ الرَّحمن بنُ عُمَرَ بنِ رَسْلانَ البُلقِينيُّ (ت: 824هـ): (واستثني من المجادلة آية واحدة، وهي قوله تعالى: {ألم تر أن الله..} الآية فإنها نزلت بالحديبية). [مواقع العلوم: 35]

الصف

قالَ عبدُ الرَّحمن بنُ عُمَرَ بنِ رَسْلانَ البُلقِينيُّ (ت: 824هـ): (واختلف في الصف، فالمشهور أنها مدنية، وقيل: مكية). [مواقع العلوم: 35]
قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرٍ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (ومن ذلك: الصف؛ والمختار أنها مدنية أيضاً لحديث عبد الله بن سلام في نزولها الآتي أيضاً وهو أنها كانت بالمدينة). [التحبير في علم التفسير:51]
قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (سورة الصف المختار أنها مدنية ونسبه ابن الفرس إلى الجمهور ورجحه ويدل له ما أخرجه الحاكم وغيره عن عبد الله بن سلام قال: قعدنا نفرا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فتذاكرنا فقلنا: لو نعلم أي الأعمال أحب إلى الله لعملناه فأنزل الله: {سبح لله ما في السماوات وما في الأرض وهو العزيز الحكيم (1) يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون} حتى ختمها قال عبد الله فقرأها علينا رسول الله حتى ختمها). [الإتقان في علوم القرآن: 1/73]

الجمعة

قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (سورة الجمعة الصحيح أنها مدنية لما روى البخاري عن أبي هريرة قال: كنا جلوسا عند النبي صلى الله عليه وسلم فأنزلت عليه سورة الجمعة {وآخرين منهم لما يلحقوا بهم} قلت: من هم يا رسول الله؟ الحديث ومعلوم أن إسلام أبي هريرة بعد الهجرة بمدة وقوله: {قل يا أيها الذين هادوا} خطاب لليهود وكانوا بالمدينة وآخر السورة نزل في انفضاضهم حال الخطبة لما قدمت العير كما في الأحاديث الصحيحة فثبت أنها مدنية كلها). [الإتقان في علوم القرآن: 1/73]

التغابن

قالَ عبدُ الرَّحمن بنُ عُمَرَ بنِ رَسْلانَ البُلقِينيُّ (ت: 824هـ): (وكذلك في التغابن، فالمشهور مدنية، وقيل: مكية إلا ثلاث آيات من آخرها). [مواقع العلوم: 35]
قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (سورة التغابن قيل مدنية وقيل مكية إلا آخرها). [الإتقان في علوم القرآن: 1/74]

الملك

قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (سورة الملك فيها قول غريب أنها مدنية). [الإتقان في علوم القرآن: 1/74]

الإنسان

قالَ عبدُ الرَّحمن بنُ عُمَرَ بنِ رَسْلانَ البُلقِينيُّ (ت: 824هـ): (واختلف في سورة الإنسان، فالمشهور مكية، وقيل: مدنية). [مواقع العلوم: 36]
قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (سورة الإنسان قيل مدنية وقيل مكية إلا آية واحدة {ولا تطع منهم آثما أو كفورا}). [الإتقان في علوم القرآن: 1/74]

المطففين

قالَ مُحَمَّدُ بنُ عبدِ اللهِ بنِ بَهَادرَ الزَّرْكَشِيُّ (ت: 794هـ): (واختلفوا في: {وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ} فقال ابن عباس: مدنية. وقال عطاء: هي آخر ما نزل بمكة). [البرهان في علوم القرآن:؟؟]
قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (سورة المطففين قال ابن الفرس: قيل إنها مكية لذكر الأساطير فيها.
وقيل مدنية لأن أهل المدينة كانوا أشد الناس فسادا في الكيل وقيل نزلت بمكة إلا قصة التطفيف وقال قوم نزلت بين مكة والمدينة انتهى.
قلت أخرج النسائي وغيره بسند صحيح عن ابن عباس قال :لما قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة كانوا من أخبث الناس كيلا فأنزل الله {ويل للمطففين} فأحسنوا الكيل). [الإتقان في علوم القرآن: 1/75]


الأعلى

قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (سورة الأعلى الجمهور على أنها مكية قال ابن الفرس: وقيل إنها مدنية لذكر صلاة العيد وزكاة الفطر فيها
قلت ويرده ما أخرجه البخاري عن البراء بن عازب قال :أول من قدم علينا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم: مصعب بن عمير وابن أم مكتوم فجعلا يقرآننا القرآن ثم جاء عمار وبلال وسعد ثم جاء عمر بن الخطاب في عشرين ثم جاء النبي صلى الله عليه وسلم فما رأيت أهل المدينة فرحوا بشيء فرحهم به فما جاء حتى قرأت {سبح اسم ربك الأعلى} في سور مثلها
). [الإتقان في علوم القرآن: 1/75]


الفجر
قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (سورة الفجر فيها قولان حكاهما ابن الفرس قال أبو حيان والجمهور على أنها مكية). [الإتقان في علوم القرآن: 1/76]

البلد
قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (سورة البلد حكى ابن الفرس فيها أيضا قولين وقوله {بهذا البلد} يرد القول بأنها مدنية). ). [الإتقان في علوم القرآن: 1/76]

الليل
قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (سورة الليل الأشهر أنها مكية وقيل مدنية لما ورد في سبب نزولها من قصة النخلة كما أخرجناه في أسباب النزول وقيل فيها مكي ومدني). [الإتقان في علوم القرآن: 1/76]


القدر
قالَ عبدُ الرَّحمن بنُ عُمَرَ بنِ رَسْلانَ البُلقِينيُّ (ت: 824هـ): (واختلفوا، - أيضا – في سورة القدر، فالمشهور مدنية، وقيل مكية). [مواقع العلوم: 36]
قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (سورة القدر فيها قولان والأكثر على أنها مكية ويستدل لكونها مدنية بما أخرجه الترمذي والحاكم عن الحسن بن علي أن النبي صلى الله عليه وسلم أري بني أمية على منبره فساءه ذلك فنزلت {إنا أعطيناك الكوثر} ونزلت {إنا أنزلناه في ليلة القدر} الحديث قال المزي: هو حديث منكر). [الإتقان في علوم القرآن: 1/77]

البيّنة

قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (سورة لم يكن قال ابن الفرس الأشهر أنها مكية.
قلت: ويدل لمقابله ما أخرجه أحمد عن أبي حبة البدري قال: لما نزلت {لم يكن الذين كفروا من أهل الكتاب} إلى آخرها قال جبريل: يا رسول الله إن ربك يأمرك أن تقرئها أبيا الحديث وقد جزم ابن كثير بأنها مدنية واستدل به).
[الإتقان في علوم القرآن: 1/78]

الزلزلة

قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (سورة الزلزلة فيها قولان ويستدل لكونها مدنية بما أخرجه ابن أبي حاتم عن أبي سعيد الخدري قال: لما نزلت {فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره} الآية قلت: يا رسول الله إني لراء عملي؟ الحديث وأبو سعيد لم يكن إلا بالمدينة ولم يبلغ إلا بعد أحد
). [الإتقان في علوم القرآن: 1/79]

العاديات

قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (سورة العاديات فيها قولان: ويستدل لكونها مدنية بما أخرجه الحاكم وغيره عن ابن عباس قال: بعث رسول الله خيلا فلبثت شهرا لا يأتيه منها خبر فنزلت: {والعاديات} الحديث). [الإتقان في علوم القرآن: 1/80]

التكاثر

قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (سورة {ألهاكم }الأشهر أنها مكية ويدل لكونها مدنية وهو المختار ما أخرجه ابن أبي حاتم عن ابن بريدة أنها نزلت في قبيلتين من قبائل الأنصار تفاخروا الحديث
وأخرج عن قتادة أنها نزلت في اليهود
وأخرج البخاري عن أبي بن كعب قال: كنا نرى هذا من القرآن يعني «لو كان لابن آدم واد من ذهب» حتى نزلت {ألهاكم التكاثر}
وأخرج الترمذي عن علي قال: ما زلنا نشك في عذاب القبر حتى نزلت وعذاب القبر لم يذكر إلا بالمدينة كما في الصحيح في قصة اليهودية
). [الإتقان في علوم القرآن: 1/81]

الماعون
قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (سورة {أرأيت} فيها قولان حكاهما ابن الفرس). [الإتقان في علوم القرآن:1/82]


الكوثر
قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرٍ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (ومن ذلك: الكوثر؛ والمختار أنها مدنية لحديث أنس في نزولها الآتي في النومي، وأنس لم يكن بمكة وإنما كان بالمدينة). [التحبير في علم التفسير:51]
قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (سورة الكوثر الصواب أنها مدنية ورجحه النووي في شرح مسلم لما أخرجه مسلم عن أنس قال: (بينا رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أظهرنا إذ أغفى إغفاءة فرفع رأسه متبسما فقال: ((أنزلت علي آنفا سورة)) فقرأ: {بسم الله الرحمن الرحيم . إنا أعطيناك الكوثر} حتى ختمها..) الحديث). [الإتقان في علوم القرآن:1/82]


الإخلاص
قالَ عبدُ الرَّحمن بنُ عُمَرَ بنِ رَسْلانَ البُلقِينيُّ (ت: 824هـ): (والإخلاص مكية على المشهور، وقيل: مدنية). [مواقع العلوم: 36]
قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (سورة الإخلاص فيها قولان لحديثين في سبب نزولها متعارضين وجمع بعضهم بينهما بتكرر نزولها ثم ظهر لي ترجيح أنها مدنية كما بينته في أسباب النزول).[الإتقان في علوم القرآن:1/83]

المعوذتان (الفلق) (الناس)
قالَ عبدُ الرَّحمن بنُ عُمَرَ بنِ رَسْلانَ البُلقِينيُّ (ت: 824هـ): (والمعوذتان مدنيتان على المشهور، وقيل: مكيتان). [مواقع العلوم:36]
قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرٍ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (ومن ذلك: المعوذتان، والمختار أنهما مدنيتان). [التحبير في علم التفسير:51]
قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (المعوذتان المختار أنهما مدنيتان لأنهما نزلتا في قصة سحر لبيد بن الأعصم كما أخرجه البيهقي في الدلائل). [الإتقان في علوم القرآن:1/83]


عدد السور المختلف فيها
قال محمد عبد العظيم الزرقاني (ت: 1367هـ): (السور المكية والمدنية والمختلف فيها
نقل السيوطي في الإتقان أقوالا كثيرة في تعيين السور المكية والمدنية من أوفقها ما ذكره أبو الحسن الحصار في كتابه الناسخ والمنسوخ إذ يقول: (المدني باتفاق: عشرون سورة والمختلف فيه اثنتا عشرة سورة وما عدا ذلك مكي باتفاق)
ثم نظم في ذلك أبياتا رقيقة جامعة وهو يريد بالسور العشرين المدنية بالاتفاق: سورة البقرة وآل عمران والنساء والمائدة والأنفال والتوبة والنور والأحزاب ومحمد والفتح والحجرات والحديد والمجادلة والحشر والممتحنة والجمعة والمنافقون والطلاق والتحريم والنصر.

ويريد بالسور الاثنتي عشرة المختلف فيها: سورة الفاتحة، والرعد، والرحمن، والصف، والتغابن، والتطفيف، والقدر، ولم يكن، وإذا زلزلت، والإخلاص، والمعوذتين.
ويريد بالسور المكية باتفاق: ما عدا ذلك وهي اثنتان وثمانون سورة. وإلى هذا القسم المكي يشير في منظومته بقوله:
وما ســـــــوى ذاك مــــــــكــــــيٌّ تنـــــــــزلـــــــــــه.......فلا تكن من خلاف النــــــــــــــــــاس في حــصــــــر
فــــــلــــيس كل خــلاف جاء مــــــــــــعـتــــبرا
.......إلا خـــــــــــــــــــــــلاف لـــــه حـــــظ مـــــــن النــــــــــــظـــــر
وقد جرى هذا البيت مجرى الأمثال عند أهل العلم). [مناهل العرفان:؟؟]


رد مع اقتباس
  #25  
قديم 20 رجب 1434هـ/29-05-2013م, 07:47 AM
عبد العزيز بن داخل المطيري عبد العزيز بن داخل المطيري غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,179
افتراضي

ما اعتمده أبو عمرو الداني في المكّي والمدني
قَالَ أَبو عَمروٍ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ): (وكل ما أذكر في كتابي هذا من مكي السور ومدنيها وعدد حروفها وكلمها فهو ما حدثني به فارس بن أحمد المقرئ، قال: أنا أحمد بن محمد، قال: أنا أحمد ابن عثمان، قال: أنا أبو العباس المقرئ، قال: أنا محمد بن حميد، قال: أنا سلمة بن الفضل، عن محمد بن إسحاق، عن بعض أصحابه، عن عطاء بن يسار المدني ح وحدثنا بالمكي والمدني سورةً سورةً محمد بن عبد الله المري، قال: أنا أبي، قال: أنا علي بن الحسن، قال: أنا أحمد بن موسى، قال: أنا يحيى بن سلام البصري عن أئمته). [البيان: 138]


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:41 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة