العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم القرآن الكريم > نزول القرآن

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10 ذو القعدة 1431هـ/17-10-2010م, 06:41 PM
باغية الخير باغية الخير غير متواجد حالياً
فريق جمهرة علوم القرآن الكريم
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 194
افتراضي


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 22 رجب 1434هـ/31-05-2013م, 10:52 PM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,594
افتراضي

هل سورة العاديات مكية أو مدنية؟

مَنْ ذكر الخلاف في مكيتها ومدنيتها
قَالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ): (مكية وقال أنس بن مالك هي مدنية أخبرني خلف بن أحمد القاص قال أنا زياد بن عبد الرحمن قال أنا محمد بن حميد قال أنا محمد بن يحيى بن سلام عن أبيه عن الخليل بن مرة عن أبان بن أبي عياش عن أنس أنها مدنية ). [البيان: 284]
قالَ مَحْمُودُ بْنُ عُمَرَ الزَّمَخْشَرِيُّ (ت: 538هـ):
(مكية، وقيل مدنية). [الكشاف: 6/417]
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ): (وهي مكية في قول جماعة من أهل العلم.وقال المهدوي عن أنس بن مالك: (هي مدنية)). [المحرر الوجيز: 30/672]
قَالَ أبو الفَرَجِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَلِيٍّ ابْنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ): (وفيها قولان:
أحدهما:(أنها مكية) قاله ابن مسعود وعطاء وعكرمة وجابر.
والثاني:(مدنية) قاله ابن عباس وقتادة ومقاتل). [زاد المسير: 9/206]
قالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ عُمَرَ البَيْضَاوِيُّ (ت: 691هـ): (مختلف فيها).[أنوار التنزيل: 5/331]
قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ): (مكية أو مدنية). [إرشاد الساري: 7/433]
قال الأَشْمُونِيُّ (ت:ق11هـ): (مكية أو مدنية ) .[منار الهدى: 432]
قالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ الشَّوْكَانِيُّ (ت: 1250هـ):
(وهي مكّيّةٌ في قول ابن مسعودٍ وجابرٍ والحسن وعكرمة وعطاءٍ، ومدنيّةٌ في قول ابن عبّاسٍ وأنس بن مالكٍ وقتادة.
وأخرج ابن مردويه عن ابن عبّاسٍ قال: (نزلت سورة{والعاديات}[العاديات: 1] بمكّة)). [فتح القدير: 5/647]
قالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ): (واختلف فيها فقال ابن مسعودٍ وجابر بن زيدٍ وعطاءٌ والحسن وعكرمة: (هي مكّيّةٌ).
وقال أنس بن مالكٍ وابن عبّاسٍ وقتادة: (هي مدنيّةٌ)). [التحرير والتنوير: 30/497]

مَنْ نصَّ على أنها مكية
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : ( (مكّيّة) ).[معاني القرآن: 5/353]
قَالَ أَبو عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدُ بْنُ حَزْمٍ الأَنْدَلُسِيُّ (ت: 320 هـ): (مكية). [الناسخ والمنسوخ لابن حزم: 67]
قالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النَّحَّاسُ (ت: 338 هـ): (حدّثنا يموت، بإسناده عن ابن عبّاسٍ،: «أنّ سورة «القدر»، و«لم يكن»: مدنيّتان، وأنّ {إذا زلزلت الأرض زلزالهاْ} إلى آخر {قل يا أيّها الكافرون} مكّيّةٌ، وأنّ {إذا جاء نصر اللّه} إلى آخر {قل أعوذ بربّ النّاس} مدنيّةٌ»). [الناسخ والمنسوخ للنحاس: 3/153] (م)
قالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النَّحَّاسُ (ت: 338 هـ): (وقال كريبٌ: وجدنا في كتاب ابن عبّاسٍ: «أنّ من سورة القدر إلى آخر القرآن مكّيّةٌ إلّا {إذا زلزلت الأرض}، و{إذا جاء نصر اللّه}، و{قل هو اللّه أحدٌ}، و{قل أعوذ بربّ الفلق}، و{قل أعوذ بربّ النّاس} فإنّهنّ مدنيّاتٌ»). [الناسخ والمنسوخ للنحاس: 3/153] (م)
قالَ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الثَّعْلَبيُّ (ت: 427هـ): (مكّيّة). [الكشف والبيان: 10/268]
قَالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ): (مكية ). [البيان: 284]م
قالَ عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ الوَاحِدِيُّ (ت: 468هـ):
(مكية). [الوسيط: 4/544]
قالَ الحُسَيْنُ بنُ مَسْعُودٍ البَغَوِيُّ (ت: 516هـ): (مكّيّةٌ). [معالم التنزيل: 8/507]
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ): (وهي مكية في قول جماعة من أهل العلم).[المحرر الوجيز: 30/672]
قال أبو عبدِ الله محمدُ بنُ طَيْفُورَ الغزنويُّ السَّجَاوَنْدِيُّ (ت:560هـ): (وهي مكية). [علل الوقوف: 3/1150]
قَالَ أبو الفَرَجِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَلِيٍّ ابْنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ): (وفيها قولان:
أحدهما:(أنها مكية) قاله ابن مسعود وعطاء وعكرمة وجابر).[زاد المسير: 9/206]م
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): ( وكذلك القول في {العاديات} و{أرأيت} مكية )[جمال القراء :1/19]
قالَ مُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ بْنِ جُزَيءٍ الكَلْبِيُّ (ت: 741هـ): (مكية). [التسهيل: 2/505]
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ): (وهي مكّيّةٌ). [تفسير القرآن العظيم: 8/465]
قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ): (وسورة العاديات مكّيّة). [عمدة القاري: 19/448]
قالَ جَلالُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ): (مكية). [الدر المنثور: 15/597]
قالَ جَلالُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ): (أَخْرَج ابن مردويه عن ابن عباس قال: (نزلت والعاديات بمكة)).[الدر المنثور: 15/597]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ): (مكية). [لباب النقول: 263]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ): (مكية). [لباب النقول: 303]
قالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ الشَّوْكَانِيُّ (ت: 1250هـ): (وهي مكّيّةٌ في قول ابن مسعودٍ وجابرٍ والحسن وعكرمة وعطاءٍ). [فتح القدير: 5/647]
قالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ الشَّوْكَانِيُّ (ت: 1250هـ): (وأخرج ابن مردويه عن ابن عبّاسٍ قال: (نزلت سورة{والعاديات}[العاديات: 1] بمكّة)). [فتح القدير: 5/647]م
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (مكية). [القول الوجيز: 354]
قالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ):
(واختلف فيها فقال ابن مسعودٍ وجابر بن زيدٍ وعطاءٌ والحسن وعكرمة: (هي مكّيّةٌ)). [التحرير والتنوير: 30/497]م

مَنْ نصَّ على أنها مدنية
قَالَ هِبَةُ اللهِ بنُ سَلامَةَ بنِ نَصْرٍ المُقْرِي (ت: 410 هـ): (نزلت بالمدينة). [الناسخ والمنسوخ لابن سلامة: 202]
قَالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ): (وقال أنس بن مالك هي مدنية أخبرني خلف بن أحمد القاص قال أنا زياد بن عبد الرحمن قال أنا محمد بن حميد قال أنا محمد بن يحيى بن سلام عن أبيه عن الخليل بن مرة عن أبان بن أبي عياش عن أنس أنها مدنية ). [البيان: 284]م
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ):
(وقال المهدوي عن أنس بن مالك: (هي مدنية)). [المحرر الوجيز: 30/672]م

قَالَ أبو الفَرَجِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَلِيٍّ ابْنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ): ((مدنية) قاله ابن عباس وقتادة ومقاتل).[زاد المسير: 9/206]م
قالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ الشَّوْكَانِيُّ (ت: 1250هـ): ( و(مدنيّةٌ) في قول ابن عبّاسٍ وأنس بن مالكٍ وقتادة). [فتح القدير: 5/647]م
قالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ): (وقال أنس بن مالكٍ وابن عبّاسٍ وقتادة: (هي مدنيّةٌ)). [التحرير والتنوير: 30/497]م


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 22 رجب 1434هـ/31-05-2013م, 10:53 PM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,594
افتراضي

ترتيب نزول سورة العاديات:

قالَ مَحْمُودُ بْنُ عُمَرَ الزَّمَخْشَرِيُّ (ت: 538هـ): ( [نزلت بعد العصر]). [الكشاف: 6/417]
قالَ مُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ بْنِ جُزَيءٍ الكَلْبِيُّ (ت: 741هـ): (نزلت بعد العصر). [التسهيل: 2/505]
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (وقيل نزلت بعد سورة والعصر ونزلت بعدها سورة الكوثر). [القول الوجيز: 354]
قالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ):
(وعدّت الرّابعة عشرة في ترتيب نزول السّور عند جابر بن زيد بناء على أنّها مكّيّةٌ نزلت بعد سورة العصر وقبل سورة الكوثر). [التحرير والتنوير: 30/497]

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 22 رجب 1434هـ/31-05-2013م, 10:54 PM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,594
افتراضي

أسباب نزول سورة العاديات:

قالَ عبد الرحمنِ بنُ محمدٍ ابنُ أبي حاتمٍ الرازيُّ (ت: 327هـ): (قوله تعالى: {والعاديات ضبحًا}
عن ابن عبّاسٍ قال: (بعث رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم خيلًا فاستمرّت شهرًا لا يأتيه منها خبرٌ فنزلت:{والعاديات ضبحًا}[العاديات: 1] ضبحت بأرجلها)). [تفسير القرآن العظيم: 10/3457]
قالَ عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ الوَاحِدِيُّ (ت: 468هـ): (قوله تعالى: {والعاديات ضبحا ...} إلى آخر السورة.
قال مقاتل: بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم سرية إلى حي من كنانة واستعمل عليهم المنذر بن عمرو الأنصاري فتأخر خبرهم فقال المنافقون: قتلوا جميعًا فأخبر الله تعالى عنها فأنزل الله تعالى: {وَالعادِياتِ ضَبحًا} يعني تلك الخيل.
أخبرنا عبد الغافر بن محمد الفارسي أخبرنا أحمد بن محمد البستي حدثنا محمد بن مكي حدثنا إسحاق بن إبراهيم حدثنا أحمد بن عبدة حدثنا حفص بن جميع حدثنا سماك عن عكرمة عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث خيلاً فأسهبت شهرًا لم يأته منها خبر فنزلت {وَالعادِياتِ ضَبحًا} ضبحت بمناخرها إلى آخر السورة
ومعنى أسهبت: أمعنت في السهوب وهي الأرض الواسعة جمع سهب). [أسباب النزول: 498]
قال عليُّ بنُ أبي بكرٍ بن سُليمَان الهَيْثَميُّ (ت: 807هـ) : (عن ابنِ عباسٍ قالَ: بَعَثَ رسولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عليه وسَلَّمَ خيلاً، فأَشْهَرَتْ شَهراً لا يَأْتِيه منها خَبَرٌ؛ فنَزَلَتْ: {وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحاً}). [مجمع الزوائد: 7 / 142] قال عليُّ بنُ أبي بكرٍ بن سليمانَ الهيثميُّ (ت: 807هـ) : (حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ عَبْدَةَ، أبنا حَفْصُ بْنُ جُمَيْعٍ، ثَنَا سِمَاكٌ، عَنْ عِكْرِمَةَ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: بَعَثَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَيْلاً، فَأَشْهَرَتْ شَهْرًا لا يَأْتِيهِ مِنْهَا خَبَرٌ فَنَزَلَتْ: {وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحًا}). [كشف الأستار: 3 / 82]
قالَ جَلالُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ): (وأخرج البزار، وَابن المنذر، وَابن أبي حاتم والدارقطني في الإفراد، وَابن مردويه عن ابن عباس قال: (بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم خيلا فاستمرت شهرا لا يأتيه منها خبر فنزلت{والعاديات ضبحا}[العاديات: 1]ضحت بأرجلها) ولفظ ابن مردويه (ضبحت بمناخيرها).
({فالموريات قدحا}[العاديات: 2]قدحت بحوافرها الحجارة فأورت نارا{فالمغيرات صبحا}[العاديات: 3]صبحت القوم بغارة{فأثرن به نقعا}[العاديات: 4] أثارت بحوافرها التراب{فوسطن به جمعا}[العاديات: 5]صبحت القوم جميعا)). [الدر المنثور: 15/597-598]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ): (قوله تعالى: {وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحًا (1)}
أخرج البزار وابن أبي حاتم والحاكم عن ابن عباس قال: بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم خيلا ولبث شهرا لا يأتيه منها خبر، فنزلت: {وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحًا (1)} ). [لباب النقول: 303]
قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : (وَرَوَى الْبَزَّارُ وَالْحَاكِمُ عنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: بَعَثَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَيْلاً فَلَبِثَ شَهْرًا لا يَأْتِيهِ خَبَرُهَا، فَنَزَلَتْ {وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحًا}). [إرشاد الساري: 7 / 432]
قالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ): (ذكر الواحديّ في "أسباب النّزول" عن مقاتلٍ وعن غيره (أنّ رسول اللّه صلّى الله عليه وسلّم بعث خيلًا سريّةً إلى بني كنانة وأمّر عليها المنذر بن عمرٍو الأنصاريّ فأسهبت أي أمعنت في سهبٍ وهي الأرض الواسعة شهرا وتأخر خبرهم فأرجف المنافقون وقالوا: قتلوا جميعًا، فأخبر اللّه عنهم بقوله:
{والعاديات ضبحاً}[العاديات: 1] الآيات)، إعلامًا بأنّ خيلهم قد فعلت جميع ما في تلك الآيات.
وهذا الحديث قال في "الإتقان": رواه الحاكم وغيره.
وقال ابن كثيرٍ: روى أبو بكر البزّار هنا حديثًا غريبًا جدًّا وساق الحديث قريبًا ممّا للواحديّ.
وأقول غرابة الحديث لا تناكد قبوله وهو مرويٌّ عن ثقاتٍ إلّا أنّ في سنده حفص بن جميعٍ وهو ضعيفٌ. فالرّاجح أنّ السّورة مدنيّةٌ). [التحرير والتنوير: 30/497]


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:18 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة