العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم القرآن الكريم > نزول القرآن

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10 ذو القعدة 1431هـ/17-10-2010م, 06:12 PM
الصورة الرمزية ساجدة فاروق
ساجدة فاروق ساجدة فاروق غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 1,137
افتراضي نزول سورة الفرقان

نزول سورة الفرقان

هل سورة الفرقان مكية أو مدنية؟
... من نص على أنها مكية
... من نص على أنها مكية إلا آياتٍ منها
... من نص على أنها مدنية إلا آيات منها

ترتيب نزول سورة الفرقان
أسباب نزول سورة الفرقان


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 30 رجب 1434هـ/8-06-2013م, 03:27 PM
شيماء رأفت شيماء رأفت غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 1,618
افتراضي

هل سورة الفرقان مكية أو مدنية؟
من نص على أنها مكية:
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (وهي مكّيّةٌ كلّها). [تفسير القرآن العظيم: 1/468]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (مكية كلها). [تفسير غريب القرآن: 310]
قَالَ أَبو عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدُ بْنُ حَزْمٍ الأَنْدَلُسِيُّ (ت: 320 هـ): (مكية). [الناسخ والمنسوخ لابن حزم: 48]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): (مكية). [معاني القرآن: 5/6]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): (وهي مكية
- حدثني يموت بن المزرع قال: حدثنا أبو حاتم، قال: حدثنا أبو عبيدة، قال: حدثنا يونس بن حبيب، قال سمعت أبا عمرو بن العلاء يقول: سألت مجاهداً تلخيص الآي المدني من المكي، فقال مجاهد: (سألت ابن عباس...) وذكر الحديث، وقال فيه: (نزلت سورة الفرقان بمكة فهي مكية)). [معاني القرآن: 5/7]
قالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النَّحَّاسُ (ت: 338هـ): (حدّثنا يموتٌ، بإسناده عن ابن عبّاسٍ، قال: «وسورة الفرقان نزلت بمكّة فهي مكّيّةٌ»). [الناسخ والمنسوخ للنحاس: 2/568]
قَالَ هِبَةُ اللهِ بنُ سَلامَةَ بنِ نَصْرٍ المُقْرِي (ت: 410هـ): (نزلت بمكّة). [الناسخ والمنسوخ لابن سلامة: 136]
قالَ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الثَّعْلَبيُّ (ت: 427هـ): (مكيّة). [الكشف والبيان: 7/122]
قَالَ مَكِّيُّ بنُ أبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): (مكية). [الإيضاح لناسخ القرآن ومنسوخه: 371]

قَالَ أبو عمرو عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ): (مكية). [البيان: 194]
قالَ عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ الوَاحِدِيُّ (ت: 468هـ): (مكية). [الوسيط: 3/333]
قالَ الحُسَيْنُ بنُ مَسْعُودٍ البَغَوِيُّ (ت: 516هـ): (مكّيّةٌ). [معالم التنزيل: 6/71]
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت: 546هـ): (هذه السورة مكية في قول الجمهور،
وقال الضحاك: هي مدنية وفيها آيات مكية قوله تعالى: {والّذين لا يدعون مع اللّه إلهاً آخر} الآيات). [المحرر الوجيز: 18/416]
قال أبو عبدِ الله محمدُ بنُ طَيْفُورَ الغزنويُّ السَّجَاوَنْدِيُّ (ت:560هـ): (وهي مكية)[علل الوقوف: 2/745]
قَالَ أبو الفَرَجِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَلِيٍّ ابْنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ): (قال ابن عباس والحسن ومجاهد وعكرمة وقتادة في آخرين: (هي مكية).
وحكي عن ابن عباس وقتادة أنهما قالا: (إلا ثلاث آيات منها نزلت بالمدينة وهي قوله: {والذين لا يدعون مع الله إلها آخر} إلى قوله: {غفورا رحيما}) ). [زاد المسير: 6/71]
قالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ عُمَرَ البَيْضَاوِيُّ (ت: 691هـ): (مكية). [أنوار التنزيل: 4/117]
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ): (وهي مكّيّةٌ). [تفسير القرآن العظيم: 6/92]
قالَ جَلالُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911هـ): (مكية). [الدر المنثور: 11/133]
قالَ جَلالُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911هـ): (أَخْرَج ابن الضريس والنحاس، وَابن مردويه والبيهقي في الدلائل من طرق عن ابن عباس قال: (نزلت سورة الفرقان بمكة)). [الدر المنثور: 11/133]
قالَ جَلالُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911هـ): (وأخرج ابن مردويه عن ابن الزبير قال: (نزلت بمكة سورة الفرقان)). [الدر المنثور: 11/133]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911هـ): (مكية). [لباب النقول: 176]
قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ): (مكية).[إرشاد الساري: 7/271]
قالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ الشَّوْكَانِيُّ (ت: 1250هـ): (وهي مكّيّةٌ كلّها في قول الجمهور، وكذا أخرجه ابن الضّريس والنّحّاس وابن مردويه من طرقٍ عن ابن عبّاسٍ.
وأخرجه ابن مردويه عن ابن الزّبير.
قال القرطبيّ: وقال ابن عبّاسٍ وقتادة: (إلّا ثلاث آياتٍ منها نزلت بالمدينة. وهي: {والّذين لا يدعون مع اللّه إلهاً آخر} الآيات)). [فتح القدير: 4/81]
قالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ): (وهي مكّيّةٌ عند الجمهور.
وروي عن ابن عبّاسٍ أنّه استثنى منها: (ثلاث آياتٍ نزلت بالمدينة وهي قوله تعالى: {والّذين لا يدعون مع اللّه إلهاً آخر} إلى قوله: {وكان اللّه غفوراً رحيماً}).
والصّحيح عنه أنّ هذه الآيات الثّلاث مكّيّةٌ كما في "صحيح البخاريّ" في تفسير سورة الفرقان: عن القاسم بن أبي بزّة أنّه سأل سعيد بن جبيرٍ: (هل لمن قتل مؤمنًا متعمّدًا من توبةٍ؟ فقرأت عليه: {ولا يقتلون النّفس الّتي حرّم اللّه إلّا بالحقّ}. فقال سعيدٌ: قرأتها على ابن عبّاسٍ كما قرأتها عليّ؟.
فقال: هذه مكّيّةٌ نسختها آيةٌ مدنيّةٌ الّتي في سورة النّساء. -يريد قوله تعالى-: {ومن يقتل مؤمناً متعمّداً} الآية).
وعن الضّحّاك: (أنّها مدنيّةٌ إلّا الآيات الثّلاث من أوّلها إلى قوله: {ولا نشوراً}).
وأسلوب السّورة وأغراضها شاهدةٌ بأنّها مكّيّةٌ). [التحرير والتنوير: 18/313-314]

من نص على أنها مكية إلا آياتٍ منها:
قالَ مَحْمُودُ بْنُ عُمَرَ الزَّمَخْشَرِيُّ (ت: 538هـ): (مكية إلا الآيات 68 و69 و70 فمدنية). [الكشاف: 4/330]
قَالَ أبو الفَرَجِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَلِيٍّ ابْنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ): (وحكي عن ابن عباس وقتادة أنهما قالا: (إلا ثلاث آيات منها نزلت بالمدينة وهي قوله: {والذين لا يدعون مع الله إلها آخر} إلى قوله: {غفورا رحيما})). [زاد المسير: 6/71]م
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت: 643هـ): (وقال ابن عباس وقتادة: الفرقان مكية إلا قوله: {والذين لا يدعون مع الله إلها آخر} إلى آخر الثلث.). [جمال القراء:1/14]
قالَ مُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ بْنِ جُزَيءٍ الكَلْبِيُّ (ت: 741هـ): (مكية إلا الآيات 68 و69 و70 فمدنية). [التسهيل: 2/78]
قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ): (وهي مكّيّة وفي آية اختلاف وهي قوله عز وجل: {إلاّ من تاب وآمن وعملا عملا صالحا} [الفرقان: 70].
وقيل: فيها آيتان اختلف النّاس فيهما، فقيل: إنّهما مدنيتان، وقيل: مكيتان،
وقيل: إحداهما مكّيّة والأخرى مدنيّة، وهما قوله: {والّذين لا يدعون مع الله إلها آخر} الآية وقوله {إلا من تاب وآمن}فالّذي قال إن الأولى مكّيّة وهو سعيد بن جبير، وهي قوله: {والّذين لا يدعون} إلى قوله: {مهاناً}. والثّانية مدنيّة وهي قوله: {إلاّ من تاب وآمن} إلى قوله: {وكان الله غفورًا رحيما}). [عمدة القاري: 19/131]م
قالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ الشَّوْكَانِيُّ (ت: 1250هـ): (قال القرطبيّ: وقال ابن عبّاسٍ وقتادة: (إلّا ثلاث آياتٍ منها نزلت بالمدينة. وهي: {والّذين لا يدعون مع اللّه إلهاً آخر} الآيات)). [فتح القدير: 4/81]م
قالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ): (وروي عن ابن عبّاسٍ أنّه استثنى منها: (ثلاث آياتٍ نزلت بالمدينة وهي قوله تعالى: {والّذين لا يدعون مع اللّه إلهاً آخر} إلى قوله: {وكان اللّه غفوراً رحيماً}).
والصّحيح عنه أنّ هذه الآيات الثّلاث مكّيّةٌ كما في "صحيح البخاريّ" في تفسير سورة الفرقان: عن القاسم بن أبي بزّة أنّه سأل سعيد بن جبيرٍ: (هل لمن قتل مؤمنًا متعمّدًا من توبةٍ؟ فقرأت عليه: {ولا يقتلون النّفس الّتي حرّم اللّه إلّا بالحقّ}.
فقال سعيدٌ: قرأتها على ابن عبّاسٍ كما قرأتها عليّ؟.
فقال: هذه مكّيّةٌ نسختها آيةٌ مدنيّةٌ الّتي في سورة النّساء. يريد قوله تعالى: {ومن يقتل مؤمناً متعمّداً} الآية).
وعن الضّحّاك: (أنّها مدنيّةٌ إلّا الآيات الثّلاث من أوّلها إلى قوله: {ولا نشوراً})). [التحرير والتنوير: 18/313-314]م

قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (مكية عند الأكثرين. وروى المعدل عن ابن عباس وقتادة: أن ثلاث آيات منها نزلن بالمدينة وهي من قوله تعالى: {وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ..} إلى قوله: {غَفُورًا رَحِيمًا}، ذكره الشارح ). [القول الوجيز: 247]

من نص على أنها مدنية إلا آيات منها

قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت: 546هـ): (وقال الضحاك : (هي مدنية وفيها آيات مكية قوله تعالى: {والّذين لا يدعون مع اللّه إلهاً آخر} الآيات)). [المحرر الوجيز: 18/416]م
قال أحمدُ بنُ عبد الكريمِ بنِ محمَّدٍ الأَشْمُونِيُّ (ت:ق11هـ): (مكية إلاَّ قوله والذين لا يدعون مع الله إلهًا آخر إلى رحيمًا فمدني) . [منار الهدى: 271]
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (مكية عند الأكثرين. وروى المعدل عن ابن عباس وقتادة: أن ثلاث آيات منها نزلن بالمدينة وهي من قوله تعالى: {وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ..} إلى قوله: {غَفُورًا رَحِيمًا}، ذكره الشارح ). [القول الوجيز: 247]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 30 رجب 1434هـ/8-06-2013م, 03:28 PM
شيماء رأفت شيماء رأفت غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 1,618
افتراضي

ترتيب نزول سورة الفرقان:

قالَ مَحْمُودُ بْنُ عُمَرَ الزَّمَخْشَرِيُّ (ت: 538هـ): ([نزلت بعد يس]). [الكشاف: 4/330]
قالَ مُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ بْنِ جُزَيءٍ الكَلْبِيُّ (ت: 741هـ): (نزلت بعد يس). [التسهيل: 2/78]
قالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ): (وهي السّورة الثّانية والأربعون في ترتيب النّزول، نزلت بعد سورة يس وقبل سورة فاطر). [التحرير والتنوير: 18/314]
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (ونزلت بعد سورة يس، ونزلت بعدها سورة فاطر). [القول الوجيز: 247]

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 30 رجب 1434هـ/8-06-2013م, 03:30 PM
شيماء رأفت شيماء رأفت غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 1,618
افتراضي

أسباب نزول سورة الفرقان

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 30 رجب 1434هـ/8-06-2013م, 03:39 PM
شيماء رأفت شيماء رأفت غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 1,618
افتراضي

نزول قوله تعالى: {تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا (1)}
قالَ عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ الوَاحِدِيُّ (ت: 468هـ):(قوله تعالى: {تَبارَكَ الَّذي إِن شَاءَ جَعَلَ لَكَ خَيرًا مِّن ذَلِكَ} الآية.
- أخبرنا أحمد بن محمد بن إبراهيم المقرئ قال: أخبرنا أحمد بن أبي الفرات قال: أخبرنا عبد الله بن محمد بن يعقوب البخاري قال: أخبرنا محمد بن حميد بن فرقد قال: حدثنا إسحاق بن بشر قال: حدثننا جويبر عن الضحاك عن ابن عباس قال: (لما عير المشركون رسول الله صلى الله عليه وسلم بالفاقة وقالوا: {مالِ هذا الرَّسول يأكلُ الطَّعامَ ويَمْشِي في الأسْواقِ} حزن رسول الله صلى الله عليه وسلم فنزل جبريل عليه السلام من عند ربه معزيًا له فقال: السلام عليك يا رسول الله رب العزة يقرئك السلام ويقول لك: {وَما أَرسَلنا قَبلَكَ مِنَ المُرسَلينَ إِلا إِنَّهُم لَيَأكُلونَ الطَعامَ وَيَمشونَ في الأَسواقِ} أي يبتغون المعاش في الدنيا. قال: فبينا جبريل عليه السلام والنبي صلى الله عليه وسلم يتحدثان إذ ذاب جبريل عليه السلام حتى صار مثل الهردة قيل: يا رسول الله وما الهردة؟ قال: ((العدسة)) فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ما لك ذبت حتى صرت مثل الهردة؟)) قال: يا محمد فتح باب من أبواب السماء ولم يكن فتح قبل ذلك اليوم وإني أخاف أن يعذب قومك عند تعييرهم إياك بالفاقة، فأقبل النبي وجبريل عليهما السلام يبكيان إذ عاد جبريل عليه السلام إلى حاله فقال: أبشر يا محمد هذا رضوان خازن الجنة قد أتاك بالرضا من ربكفأقبل رضوان حتى سلم ثم قال:يا محمد رب العزة يقرئك السلام ومعه سفط من نور يتلألأ ويقول لك ربك: [هذه مفاتيح خزائن الدنيا مع ما لاينتقص لك مما عنده في الآخرة مثل جناح بعوضة] فنظر النبي صلى الله عليه وسلم إلى جبريل عليه السلام كالمستشير له فضرب جبريل يده إلى الأرض فقال: تواضع لله. فقال: ((يا رضوان لاحاجة لي فيها؛ الفقر أحب إلي وأن أكون عبدًا صابرًا شكورًا)). فقال رضوان عليه السلام: أصبت أصاب الله بك. وجاء نداء من السماء فرفع جبريل عليه السلام رأسه فإذا السموات قد فتحت أبوابها إلى العرش وأوحى الله تعالى إلى جنة عدن أن تدلي غصنًا من أغصانها عليه عذق عليه غرفة من زبرجدة خضراء لها سبعون ألف باب من ياقوتة حمراء فقال جبريل عليه السلام: يا محمد ارفع بصرك فرفع؛ فرأى منازل الأنبياء وغرفهم فإذا منازله فوق منازل الأنبياء فضلاً له خاصة، ومناد ينادي: أرضيت يا محمد؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ((رضيت، فاجعل ما أردت أن تعطيني في الدنيا ذخيرة عندك في الشفاعة يوم القيامة)).
ويروى أن هذه الآية أنزلها رضوان: {تَبارَكَ الَّذي إِن شاءَ جعل لك خيرا من ذلك جنات تجري من تحتها الأنهار ويجعل لك قصورا}). [أسباب النزول: 345-346]


روابط ذات صلة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 30 رجب 1434هـ/8-06-2013م, 03:42 PM
شيماء رأفت شيماء رأفت غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 1,618
افتراضي

نزول قوله تعالى: {تَبَارَكَ الَّذِي إِنْ شَاءَ جَعَلَ لَكَ خَيْرًا مِنْ ذَلِكَ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَيَجْعَلْ لَكَ قُصُورًا (10)}

قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911هـ): (قوله تعالى: {تَبَارَكَ الَّذِي إِنْ شَاءَ جَعَلَ لَكَ خَيْرًا مِنْ ذَلِكَ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَيَجْعَلْ لَكَ قُصُورًا}
(ك). أخرج ابن أبي شيبة في المصنف وابن جرير وابن أبي حاتم عن خيثمة قال: قيل للنبي صلى الله عليه وسلم: [إن شئت أعطيناك مفاتيح الأرض وخزائنها لا ينقصك ذلك عندنا شيئا في الآخرة وإن شئت جمعتهما لك في الآخرة]، قال: ((بل اجمعهما لي في الآخرة))، فنزلت: {تبارك الذي إن شاء جعل لك خيرا من ذلك} الآية). [لباب النقول:192]


روابط ذات صلة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 30 رجب 1434هـ/8-06-2013م, 03:43 PM
شيماء رأفت شيماء رأفت غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 1,618
افتراضي

نزول قوله تعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِنَ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا إِنَّهُمْ لَيَأْكُلُونَ الطَّعَامَ وَيَمْشُونَ فِي الْأَسْوَاقِ وَجَعَلْنَا بَعْضَكُمْ لِبَعْضٍ فِتْنَةً أَتَصْبِرُونَ وَكَانَ رَبُّكَ بَصِيرًا (20)}

قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911هـ): (قوله تعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِنَ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا إِنَّهُمْ لَيَأْكُلُونَ الطَّعَامَ وَيَمْشُونَ فِي الْأَسْوَاقِ وَجَعَلْنَا بَعْضَكُمْ لِبَعْضٍ فِتْنَةً أَتَصْبِرُونَ وَكَانَ رَبُّكَ بَصِيرًا}
وأخرج الواحدي من طريق جويبر عن الضحاك عن ابن عباس قال: (لما عير المشركون رسول الله صلى الله عليه وسلم بالفاقة وقالوا: "ما لهذا الرسول يأكل الطعام ويمشي في الأسواق؟!" حزن رسول الله صلى الله عليه وسلم، فنزلت:{وما أرسلنا قبلك من المرسلين إلا إنهم ليأكلون الطعام ويمشون في الأسواق} الآية).
وأخرج ابن جرير نحوه من طريق سعيد وعكرمة عن ابن عباس). [لباب النقول:192]


روابط ذات صلة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 30 رجب 1434هـ/8-06-2013م, 03:54 PM
شيماء رأفت شيماء رأفت غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 1,618
افتراضي

نزول قوله تعالى: {وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا (27) يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا (28) لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنْسَانِ خَذُولًا (29)}

قالَ عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ الوَاحِدِيُّ (ت: 468هـ):(قوله تعالى: {وَيومَ يَعَضُّ الظالِمُ عَلى يَدَيهِ} الآية.
قال ابن عباس في رواية عطاء الخراساني: (كان أبي بن خلف يحضر النبي صلى الله عليه وسلم ويجالسه ويستمع إلى كلامه من غير أن يؤمن به؛ فزجره عقبة بن أبي معيط عن ذلك فنزلت هذه الآية).
وقال الشعبي: وكان عقبة خليلاً لأمية بن خلف فأسلم عقبة فقال أمية: وجهي من وجهك حرام إن تابعت محمدًا وكفر وارتد لرضا أمية فأنزل الله تبارك وتعالى هذه الآية.
وقال آخرون: إن أبي بن خلف وعقبة بن أبي معيط كانا متحالفين، وكان عقبة لا يقدم من سفر إلا صنع طعامًا؛ فدعا إليه أشراف قومه وكان يكثر مجالسة النبي صلى الله عليه وسلم، فقدم من سفره ذات يوم فصنع طعامًا، فدعا الناس ودعا رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى طعامه، فلما قرب الطعام قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ما أنا بآكل من طعامك حتى تشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله)) فقال عقبة: أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله. فأكل رسول الله صلى الله عليه وسلم من طعامه، وكان أبي بن خلف غائبًا، فلما أخبر بقصته قال: صبأت يا عقبة؟. فقال: والله ما صبأت ولكن دخل علي رجل فأبى أن يطعم من طعامي إلا أن أشهد له فاستحيت أن يخرج من بيتي ولم يطعم فشهدت له وطعم. فقال أبي: ما أنا بالذي أرضى عنك أبدًا إلا أن تأتيه فتبزق في وجهه وتطأ عنقه ففعل ذلك عقبة فأخذ رحم دابة فألقاها بين كتفيه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((لا ألقاك خارجًا من مكة إلا علوت رأسك بالسيف)) فقتل عقبة يوم بدر صبرًا، وأما أبي بن خلف فقتله النبي صلى الله عليه وسلم يوم أحد في المبارزة فأنزل الله تعالى فيهما هذه الآية.
وقال الضحاك: لما بزق عقبة في وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم عاد بزاقه في وجهه فتشعب شعبين فأحرق خديه وكان أثر ذلك فيه حتى الموت). [أسباب النزول: 347-348]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911هـ): (قوله تعالى: {وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا}
وأخرج ابن جرير عن ابن عباس قال: (كان أبي بن خلف يحضر النبي صلى الله عليه وسلم فزجره عقبة بن أبي معيط، فنزل: {ويوم يعض الظالم على يديه} إلى قوله: {خذولا}).
وأخرج مثله عن الشعبي ومقسم). [لباب النقول:192]
قَالَ مُقْبِلُ بنِ هَادِي الوَادِعِيُّ (ت: 1423هـ):(قوله تعالى: {وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ} إلى قوله: {وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنْسَانِ خَذُولًا}.
في [الدر المنثور: 5 /68]: أخرج ابن مردويه وأبو نعيم في الدلائل بسند صحيح من طريق سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنهما: أن أبا معيط كان يجلس مع النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم بمكة لا يؤذيه وكان رجلاً حليماً، وكان بقية قريش إذا جلسوا معه آذوه، وكان لأبي معيط خليل غائب عنه بالشام، فقالت قريش: صبأ أبو معيط وقدم خليله من الشام ليلا فقال لامرأته: ما فعل محمد مما كان عليه؟ فقالت: أشد مما كان أمراً. فقال: ما فعل خليلي أبو معيط؟ فقالت: صبأ. فبات بليلة سوء! فلما أصبح أتاه أبو معيط فحياه فلم يرد عليه التحية فقال: ما لك لا ترد علي تحيتي؟ فقال: كيف أرد عليك تحيتك وقد صبوت؟ فقال: أوقد فعلتها قريش؟ قال: نعم قال فما يبرئ صدورهم إن أنا فعلت؟ قال: تأتيه في مجلسه وتبزق في وجهه وتشتمه بأخبث ما تعلمه من الشتم، ففعل، فلم يزد النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أن مسح وجهه من البزاق ثم التفت إليه فقال: ((إن وجدتك خارجا من جبال مكة أضرب عنقك صبرا))، فلما كان يوم بدر وخرج أصحابه أبى أن يخرج، فقال له أصحابه: اخرج معنا. قال: قد وعدني هذا الرجل إن وجدني خارجا من جبال مكة أن يضرب عنقي صبرا، فقالوا: لك جمل أحمر لا يدرك فلو كانت الهزيمة طرت عليه، فخرج معهم فلما هزم الله المشركين وحل به جمله في جدد من الأرض فأخذه رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم أسيرا في سبعين من قريش، وقدم إليه أبو معيط، فقال: تقتلني من بين هؤلاء. قال: ((نعم بما بزقت في وجهي))، فأنزل الله في أبي معيط: {وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ} إلى قوله: {وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنْسَانِ خَذُولًا}.
الحديث لم يتيسر لي الوقوف على سنده، لكن في مصنف عبد الرزاق [5 /355- 356] وتفسير ابن جرير قصة تشبهها، وهي مرسلة لكن بدل عقبة بن أبي معيط أبي بن خلف. وفي تفسير عبد الرزاق [1/68] من طريق مقسم عن ابن عباس متصلة لكن في الإسناد عثمان الجزري لا يرتقي حديثه إلى الحجية ونحن الآن متوقفون من الحكم عليه لأن السيوطي رحمه الله متساهل). [الصحيح المسند في أسباب النزول: 171-172]


روابط ذات صلة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 30 رجب 1434هـ/8-06-2013م, 03:55 PM
شيماء رأفت شيماء رأفت غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 1,618
افتراضي

نزول قوله تعالى: {وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآَنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلًا (32)}

قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911هـ): (قوله تعالى: {وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآَنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلًا}
(ك)، وأخرج ابن أبي حاتم والحاكم وصححه والضياء في المختارة عن ابن عباس قال: (قال المشركون: إن كان محمد كما يزعم نبيا فلم يعذبه ربه؟ ألا ينزل عليه القرآن جملة واحدة ينزل عليه الآية والآيتين، فأنزل الله:{وقال الذين كفروا لولا نزل عليه القرآن جملة واحدة}). ). [لباب النقول: 192]


روابط ذات صلة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #10  
قديم 30 رجب 1434هـ/8-06-2013م, 03:56 PM
شيماء رأفت شيماء رأفت غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 1,618
افتراضي

نزول قوله تعالى: {وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا (68) يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا (69) إِلَّا مَنْ تَابَ وَآَمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا (70)}

قالَ عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ الوَاحِدِيُّ (ت: 468هـ):(قوله تعالى: {وَالَّذينَ لا يَدعونَ مَعَ اللهِ إِلَهًا آَخَرَ} إلى آخر الآيات.
- أخبرنا أبو إسحاق الثعالبي قال: أخبرنا الحسن بن أحمد المخلدي قال: أخبرنا المؤمل بن الحسن بن عيسى قال: حدثنا الحسن بن محمد بن الصباح الزعفراني قال: حدثنا حجاج عن ابن جريج قال: أخبرني يعلى بن مسلم عن سعيد بن جبير سمعه يحدث عن ابن عباس: أن ناسًا من أهل الشرك قتلوا فأكثروا، وزنوا فأكثروا، ثم أتوا محمدًا صلى الله عليه وسلم فقالوا: إن الذي تقول وتدعو إليه لحسن لو تخبرنا أنا لما عملنا كفارة فنزلت: {وَالَّذينَ لا يَدعونَ مَعَ اللهِ إِلَهًا آَخَرَ} الآيات إلى قوله: {غَفورًا رَّحيمًا}). رواه مسلم عن إبراهيم بن دينار عن حجاج.
- أخبرنا محمد بن إبراهيم بن يحيى المزكي قال: حدثنا والدي قال: أخبرنا محمد بن إسحاق الثقفي قال: حدثنا إبراهيم الحنظلي ومحمد بن الصباح قالا: حدثنا جرير عن منصور والأعمش عن أبي وائل عن عمرو بن شرحبيل عن أبي ميسرة عن عبد الله بن مسعود قال: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم: أي الذنب أعظم؟ قال: ((أن تجعل لله ندًا وهو خلقك)). قال: قلت: ثم أي؟ قال: ((أن تقتل ولدك مخافة أن يطعم معك)). قال: قلت: ثم أي؟ قال: ((أن تزاني حليلة جارك)) فأنزل الله تعالى تصديقًا لذلك: {وَالَّذينَ لا يَدعونَ مَعَ اللهِ إِلَهًا آَخَرَ وَلا يَقتُلونَ النَفسَ الَّتي حَرَّمَ اللهُ إِلّا بِالحَقِّ وَلا يَزنونَ}. رواه البخاري عن مسدد عن يحيى ومسلم عن عثمان بن أبي شيبة عن جرير.
- أخبرنا أبو بكر بن الحارث قال: أخبرنا عبد الله بن محمد بن جعفر قال: حدثنا أحمد بن محمد بن إبراهيم قال: أخبرنا إسماعيل بن إسحاق قال: أخبرنا الحارث بن الزبير قال: حدثنا أبو راشد مولى اللهبيين عن سعيد بن سالم القداح عن ابن جريج عن عطاء عن ابن عباس قال: (أتى وحشي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا محمد أتيتك مستجيرًا فأجرني حتى أسمع كلام الله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((قد كنت أحب أن أراك على غير جوار فأما إذ أتيتني مستجيرًا فأنت في جواري حتى تسمع كلام الله)) قال: فإني أشركت بالله وقتلت النفس التي حرم الله تعالى وزنيت هل يقبل الله مني توبة؟ فصمت رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى نزلت:{وَالَّذينَ لا يَدعونَ مَعَ اللهِ إِلَهًا آَخَرَ وَلا يَقتُلونَ النَفسَ الَّتي حَرَّمَ اللهُ إِلّا بِالحَقِّ وَلا يَزنونَ..} إلى آخر الآية، فتلاها عليه فقال: أرى شرطًا فلعلي لا أعمل صالحًا أنا في جوارك حتى أسمع كلام الله تعالى فنزلت: {إِنَّ اللهَ لا يَغفِرُ أَن يُشرَكَ بِهِ وَيَغفِرُ ما دونَ ذَلِكَ لَمَن يَشاءُ} فدعا به فتلاها عليه فقال: ولعلي ممن لا يشاء أنا في جوارك حتى أسمع كلام الله فنزلت: {قُل يا عِبادِيَ الَّذينَ أَسرَفوا عَلى أَنفُسِهِم لا تَقنَطوا مِن رَّحمَةِ اللهِ}فقال: نعم الآن لا أرى شرطًا فأسلم.). [أسباب النزول: 348-350]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911هـ): (قوله تعالى: {وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا}
وأخرج الشيخان عن ابن مسعود قال: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم أي الذنب أعظم؟ قال: ((أن تجعل لله ندا وهو خلقك)). قلت: ثم أي؟ قال: ((أن تقتل ولدك مخافة أن يطعم معك)). قلت: ثم أي؟ قال: ((أن تزاني بحليلة جارك))، فأنزل الله تصديقها: {والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون}.
وأخرج الشيخان عن ابن عباس أن ناسا من أهل الشرك قتلوا فأكثروا وزنوا فكثروا، ثم أتوا محمدا صلى الله عليه وسلم فقالوا: إن الذي تقول وتدعو إليه حسن لو تخبرنا أنا لما عملنا كفارة، فنزلت: {والذين لا يدعون مع الله إلها آخر} إلى قوله: {غفورا رحيما} ونزل: {قل يا عبادي الذين أسرفوا} الآية). [لباب النقول: 193]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911هـ): (قوله تعالى: {إِلَّا مَنْ تَابَ وَآَمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا}
وأخرج البخاري وغيره عن ابن عباس قال: (لما أنزلت في الفرقان: {والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس} الآية، قال مشركو أهل مكة: قد قتلنا النفس بغير حق ودعونا مع الله إلها آخر وأتينا الفواحش فنزلت: {إلا من تاب} الآية). ). [لباب النقول:193]
قَالَ مُقْبِلُ بنِ هَادِي الوَادِعِيُّ (ت: 1423هـ):(قوله تعالى: {وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ}.
البخاري [10 /109]: حدثنا مسدد حدثنا يحيى عن سفيان قال: حدثني منصور وسليمان عن أبي وائل عن أبي ميسرة عن عبد الله قال: وحدثني واصل عن أبي وائل عن عبد الله رضي الله عنه: (سألتُ -أو سُئِل- رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم: أي الذنب عند الله أكبر؟ قال: ((أن تجعل لله نِدًّا وهو خلقك))، قلت: ثم أي؟ قال: ((أن تقتل ولدك خشية أن يطعم معك))، قلت: ثم أي؟ قال:((أن تزني بحليلة جارك)). قال: ونزلت هذه الآية تصديقاً لقول رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم: {وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ}).
الحديث ذكره البخاري رحمه الله في مواضع منها [15/204، :17 /289]، ومسلم [2 /80]، والترمذي [4 /157] وعنده وتلا هذه الآية، أبو داود [2 /263]، وأحمد [1 /380، 431]، وابن جرير [19 /41]، وأبو نعيم في [الحلية: 4 /145- 146].
سبب آخر:
قال البخاري رحمه الله [10 /170]: حدثني إبراهيم بن موسى أخبرنا هشام بن يوسف أن ابن جريج أخبرهم قال يعلى: إن سعيد بن جبير أخبره عن ابن عباس رضي الله عنهما: (أن ناسا من أهل الشرك كانوا قد قتلوا وأكثروا وزنوا وأكثروا فأتوا محمدًا صلى الله عليه وعلى آله وسلم فقالوا: إن الذي تقول وتدعو إليه لحسن لو تخبرنا أن لما عملنا كفارة فنزل: {وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ} ونزل {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ}).
للحديث أخرجه مسلم [2 /139]، والنسائي [7 /80].
ولا مانع أن تكون الآية نزلت للسببين معاً. والله أعلم). [الصحيح المسند في أسباب النزول: 172-173]
قَالَ مُقْبِلُ بنِ هَادِي الوَادِعِيُّ (ت: 1423هـ):(قوله تعالى: {إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا}.
البخاري [8 /167]: حدثنا عثمان بن أبي شيبة، حدثنا جرير عن منصور، حدثني سعيد بن جبير أو قال حدثني الحكم عن سعيد بن جبير، قال: أمرني عبد الرحمن بن أبزى قال: سل ابن عباس عن هاتين الآيتين ما أمرهما {وَلا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ} {وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا} فسألت ابن عباس فقال: لما أنزلت التي في الفرقان قال مشركو أهل مكة: فقد قتلنا النفس التي حرم الله ودعونا مع الله إلها آخر وقد أتينا الفواحش فأنزل الله {إِلَّا مَنْ تَابَ} وأما التي في النساء الرجل إذا عرف الإسلام وشرائعه ثم قتل فجزاؤه جهنم خالدًا فيها. فذكرته لمجاهد فقال: إلا من ندم.
الحديث أعاده في تفسير الفرقان [10/12]، وأخرجه مسلم [18 /159]، وأبو داود [4 /168]، وابن جرير [19 /42]). [الصحيح المسند في أسباب النزول: 173-174]


روابط ذات صلة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:16 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة