العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم القرآن الكريم > القراءات والإقراء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 1 ربيع الأول 1440هـ/9-11-2018م, 07:34 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي القراءات في سورة نوح

القراءات في سورة نوح


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 1 ربيع الأول 1440هـ/9-11-2018م, 07:35 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

مقدمات القراءات في سورة نوح

قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (ذكر اخْتلَافهمْ في سُورَة نوح عَلَيْهِ السَّلَام). [السبعة في القراءات: 652]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): (سورة نوح عليه السلام). [الغاية في القراءات العشر: 420]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): (سورة نوح). [المنتهى: 2/1014]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (سورة نوح عليه السلام). [التبصرة: 367]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (سورة نوح عليه السلام). [التيسير في القراءات السبع: 498]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(سورة نوح عليه السّلام). [تحبير التيسير: 593]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): (سورة نوح النبي عليه السلام). [الكامل في القراءات العشر: 651]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): (سورة نوح). [الإقناع: 2/794]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (سورة نوح عليه السلام). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/596]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (سورة نوح عليه الصلاة والسلام). [إتحاف فضلاء البشر: 2/563]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (سورة نوح عليه الصلاة والسلام). [غيث النفع: 1232]
قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(سورة نوح). [شرح الدرة المضيئة: 242] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): (سورة نوح). [معجم القراءات: 10/97]

نزول السورة:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (مكية). [التبصرة: 367]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (مكية). [إتحاف فضلاء البشر: 2/563]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (مكية). [غيث النفع: 1232]

عد الآي:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (وهي ثلاثون آية في المدني وثمان وعشرون في الكوفي). [التبصرة: 367]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وهي سبع وعشرون في الكوفي، وتسع في البصري والشامي، وثلاثون في الباقي، والخلاف في أربع سواعا [نوح: 23] فادخلوا نارا [25] غير كوفي ونسرا [23] كوفي وإسماعيل بن كثير مدني [وقد أضلّوا كثيرا] [24] مكي والعائد على الضمير التحريك). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/596]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (الفواصل
وآيها عشرون وثمان كوفي وتسع بصري ودمشقي وثلاثون حجازي وحمصي.
"خلافها" خمس فيهن نورا حمصي وسواعا غيره فادخلوا نارا ونسرا كوفي وحمصي ومدني أخيرا ضلوا كثيرا مكي ومدني أول). [إتحاف فضلاء البشر: 2/563] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (جلالاتها سبع، وآيها عشرون وثمان كوفي، وتسع دمشقي وبصري، وثلاثون في الباقي، وما بينها وبين سابقتها جلي). [غيث النفع: 1232]

الياءات
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): (الياءات
فتح {إني} [9]، و{دعاءي} [6] حجازي، وأبو عمرو، وأبو بشر، وفتح دمشقي، والمنهال {دعاءي}.
[المنتهى: 2/1014]
وفتح هشام، وسلام، وحفص إلا الخزاز، وعمري {بيتي} [28].
{وأطيعون} [3]: بياء في الحالين سلام، ويعقوب. وافق عباس في الوصل). [المنتهى: 2/1015]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ياءاتها ثلاث:
{دعائي إلا} (6): سكنها الكوفيون.
{ثم إني أعلنت} (9): سكنها الكوفيون، وابن عامر.
{بيتي مؤمنًا} (28): فتحها حفص، وهشام). [التيسير في القراءات السبع: 498]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(ياءاتها ثلاث: (دعائي إلّا) سكنها الكوفيّون ويعقوب، (ثمّ إنّي أعلنت لهم) سكنها الكوفيّون وابن عامر ويعقوب. (بيتي مؤمنا) فتحها حفص وهشام). [تحبير التيسير: 593]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): (ياءاتها ثلاث:
سكن الكوفيون {دُعَائِي إِلَّا} [6].
والكوفيون وابن عامر {إِنِّي أَعْلَنْتُ} [9].
وفتح حفص وهشام {بَيْتِيَ} [28]). [الإقناع: 2/794]

ياءات الإضافة:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (فيها ثلاث ياءات إضافة، من ذلك قوله تعالى (دعائي إلا فرارا) قرأ الكوفيون بالإسكان.
(اني أعلنت) قرأ الكوفيون وابن عامر بالإسكان.
(بتي مؤمنا) قرأ حفص وهشام بالفتح). [التبصرة: 367]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (1084 - دُعَائِي وَإِنِّي ثُمَّ بَيْتِي مُضَافُها = .... .... .... .... .... ....). [الشاطبية: 87]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([1084] دعائي وإني ثم بيتي مضافها = مع الواو فافتح إن (كـ)ـم (شـ)ـرفا (عـ)ـلا). [فتح الوصيد: 2/1287]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [1084] دعائي وإني ثم بيتي مضافها = مع الواو فافتح إن كم شرفًا علا
ح: (دعائي): مبتدأ، ما بعده: عطف، (مضافها): خبر، والهاء: لسورة نوح عليه السلام-، (إن): مفعول (افتح)، (مع الواو): حال منه، (كم): مميزه محذوف، أي: كم قارئ أو مرة، (شرفًا): مفعول (علا).
ص: ياء الإضافة فيها ثلاث: {فلم يزدهم دعاءي إلا فرارًا} [6]، {إني أعلنت لهم} [9]، {ولمن دخل بيتي مؤمنًا} [28]). [كنز المعاني: 2/682] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (1084- دُعَائِي وَإِنِّي ثُمَّ بَيْتِي مُضَافُها،.. مَعَ الْوَاوِ فَافْتَحْ إِنْ "كَـ"ـمْ "شَـ"ـرَفًا "عـ"ـلا
يريد: {دُعَائي إِلَّا فِرَارًا} أسكنها الكوفيون: {ثُمَّ إِنِّي أَعْلَنْتُ لَهُمْ} فتحها الحرميان وأبو عمرو و{بَيْنِيَ مُؤْمِنًا} فتحها حفص وهشام). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/220]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (1084 - دعائي وإنّي ثمّ بيتي مضافها = .... .... .... .... ....
ياءات الإضافة في سورة نوح: دُعائِي إِلَّا فِراراً، إِنِّي أَعْلَنْتُ، بَيْتِيَ مُؤْمِناً). [الوافي في شرح الشاطبية: 373]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَفِيهَا مِنْ يَاءَاتِ الْإِضَافَةِ ثَلَاثُ يَاءَاتٍ) دُعَائِي إِلَّا أَسْكَنَهَا الْكُوفِيُّونَ وَيَعْقُوبُ، إِنِّي أَعْلَنْتُ فَتَحَهَا الْمَدَنِيَّانِ، وَابْنُ كَثِيرٍ، وَأَبُو عَمْرٍو بَيْتِيَ مُؤْمِنًا فَتَحَهَا هِشَامٌ وَحَفْصٌ. قَالَ الدَّانِيُّ: وَرَأَيْتُ الدَّارَقُطْنِيُّ قَدْ غَلِطَ فِيهَا غَلَطًا فَاحِشًا، فَحَكَى فِي كِتَابِ السَّبْعَةِ أَنَّ نَافِعًا مِنْ رِوَايَةِ الْحُلْوَانِيِّ عَنْ قَالُونَ يَفْتَحُهَا، وَأَنَّ عَاصِمًا مِنْ رِوَايَةِ حَفْصٍ يُسَكِّنُهَا. قَالَ: وَالرُّوَاةُ وَأَهْلُ الْأَدَاءِ مُجْمِعُونَ عَنْهُمَا عَلَى ضِدِّ ذَلِكَ.
(قُلْتُ): هَذَا مِنَ الْقَلْبِ، أَرَادَ أَنْ يَقُولَ الصَّوَابَ، فَسَبَقَ قَلَمُهُ كَمَا يَقَعُ لِكَثِيرٍ مِنَ الْمُؤَلِّفِينَ). [النشر في القراءات العشر: 2/391]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (ياءات الإضافة ثلاث:
{دعاءي إلا} [نوح: 6] سكنها الكوفيون ويعقوب.
{إني أعلنت} [نوح: 9] فتحها المدنيان وابن كثير وأبو عمرو.
{بيتي مؤمنًا} [نوح: 28] فتحها هشام وحفص). [تقريب النشر في القراءات العشر: 726]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (فيها من ياءات الإضافة ثلاث: دعآءي إلّا [6] أسكنها الكوفيون ويعقوب، إني
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/596]
أعلنت [9] فتحها المدنيان، وابن كثير، وأبو عمرو بيتي مؤمنا [28] فتحها هشام وحفص). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/597]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ياءات الإضافة
أربعة: "قومي" [الآية: 2] للحسن "دُعَائي إِلَّا" [الآية: 6] "إِنِّي أَعْلَنْتُ لَهُم" [الآية: 9] "بَيْتِيَ مُؤْمِنًا" [الآية: 28] ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/564]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (وفيها من ياءات الإضافة ثلاث: {دعآءي إلا} [6] و{إني أعلنت} [9] و{بيتي مؤمنا} [28] ). [غيث النفع: 1233]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ياءات الإضافة ثلاث:
{دعائي إلا} [6]، {إني أعلنت} [9] فتحهما أبو جعفر {بيتي مؤمنًا} [28] أسكنها الكل). [شرح الدرة المضيئة: 242]

الياءات الزائدة:
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَفِيهَا زَائِدَةٌ) وَأَطِيعُونِ أَثْبَتَهَا فِي الْحَالَيْنِ يَعْقُوبُ، وَاللَّهُ الْمُوَفِّقُ). [النشر في القراءات العشر: 2/391]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (والزوائد واحدة:
{وأطيعون} [نوح: 3] أثبتها في الحالين يعقوب). [تقريب النشر في القراءات العشر: 727]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وفيها زائدة "وَأَطِيعُون" [الآية: 3] ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/564]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (ولا زائدة فيها). [غيث النفع: 1233]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(وفيها زائدة: {وأطيعون} [3] أثبتها في الحالين يعقوب). [شرح الدرة المضيئة: 242]

الياءات المحذوفة:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (ليس فيها ياء محذوفة). [التبصرة: 367]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قلت: وفيها محذوفة: (وأطيعون) أثبتها في الحالين يعقوب والله الموفق). [تحبير التيسير: 593]

ذكر الإمالات
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): (ذكر الإمالات
...
نوح عليه السلام والجن
(الشمس سراجا) قليلا، (رجال .... يعوذون برجال) يميلهما قليلا لطيفا والثاني أشبع قليلا). [الغاية في القراءات العشر: 479] (م)

الممال:
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (الممال
{ابتغى} [31] و{مسمى} [4] لدى الوقف عليه لهم.
{جآء} [4] جلي.
{ءاذانهم} [7] لدوري وعلي.
{الكافرين} [26] لهما ودوري). [غيث النفع: 1233]

المدغم:
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (المدغم
{يغفر لكم} [4] و{اغفر لي} [28] لبصري بخلف عن الدوري.
(ك)
{أقسم برب} [المعارج: 40] {الأجداث سراعا} [المعارج: 43] {لا يؤخر لو} [4] {قال رب} [5] {لتغفر لهم} [7] {خلقكم} [14] {الشمس سراجا} {جعل لكم} [19] ). [غيث النفع: 1233]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (ومدغمها: ستة، والصغير: ثلثها). [غيث النفع: 1233]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 1 ربيع الأول 1440هـ/9-11-2018م, 07:36 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة نوح

[ من الآية (1) إلى الآية (7) ]
{إِنَّا أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ أَنْ أَنْذِرْ قَوْمَكَ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (1) قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي لَكُمْ نَذِيرٌ مُبِينٌ (2) أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاتَّقُوهُ وَأَطِيعُونِ (3) يَغْفِرْ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُؤَخِّرْكُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ أَجَلَ اللَّهِ إِذَا جَاءَ لَا يُؤَخَّرُ لَوْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (4) قَالَ رَبِّ إِنِّي دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلًا وَنَهَارًا (5) فَلَمْ يَزِدْهُمْ دُعَائِي إِلَّا فِرَارًا (6) وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آَذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَارًا (7) }

قوله تعالى: {إِنَّا أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ أَنْ أَنْذِرْ قَوْمَكَ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (1)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({إِنَّا أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ أَنْ أَنْذِرْ قَوْمَكَ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (1)}
{أَنْ أَنْذِرْ قَوْمَكَ}
- قراءة الجماعة (أنذر ...).
- وقرأ ابن مسعود (أنذر ...) من غير (أن) التفسيرية، أو المصدرية، وهي كذلك في مصحفه.
{أَنْ يَأْتِيَهُمْ}
- قرأ أبو عمرو بخلاف عنه وأبو جعفر والأزرق وورش والأصبهاني ومحمد بن حبيب الشموني عن الأعشى عن أبي بكر عن عاصم (أن ياتيهم) بإبدال الهمزة ألفًا.
- وكذلك جاءت قراءة حمزة في الوقف.
- وقراءة الجماعة بالهمز). [معجم القراءات: 10/97]

قوله تعالى: {قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي لَكُمْ نَذِيرٌ مُبِينٌ (2)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي لَكُمْ نَذِيرٌ مُبِينٌ (2)}
{يَا قَوْمِ}
- قراءة الجماعة (يا قوم) بكسر الميم.
- وقرأ ابن محيصن (يا قوم) بالضم.
{نَذِيرٌ}
- قراءة الأزرق وورش بترقيق الراء بخلاف عنهما). [معجم القراءات: 10/97]

قوله تعالى: {أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاتَّقُوهُ وَأَطِيعُونِ (3)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (1 - قَوْله {أَن اعبدوا الله} 3 و{أَن اغدوا} ن 22
قَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَابْن عَامر والكسائي وعَلي بن نصر عَن أَبي عَمْرو {أَن اغدوا} و{أَن اعبدوا الله} بِضَم النُّون فيهمَا
وَقَرَأَ عَاصِم وَحَمْزَة واليزيدي وَعبد الْوَارِث عَن أَبي عَمْرو {أَن اعبدوا} و{أَن اغدوا} بِكَسْر النُّون في الحرفين). [السبعة في القراءات: 652]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ فِي الْبَقَرَةِ). [النشر في القراءات العشر: 2/391]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({أن اعبدوا} [نوح: 3] ذكر في البقرة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 726]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (القراءات
قرأ "أن اعبدوا الله" بكسر النون أبو عمرو وعاصم وحمزة ويعقوب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/563]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأثبت الياء في "وأطيعون" في الحالين يعقوب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/563]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {أن اعبدوا} [3] قرأ البصري وحمزة بكسر النون، والباقون بالضم). [غيث النفع: 1232]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاتَّقُوهُ وَأَطِيعُونِ (3)}
{أَنِ اعْبُدُوا}
- قرأ ابن كثير ونافع وابن عامر والكسائي وعلي بن نصر عن أبي
[معجم القراءات: 10/97]
عمرو (أن اعبدوا) بضم النون في الوصل.
- وقرأ عاصم وحمزة واليزيدي وعبد الوارث عن أبي عمرو ويعقوب والمطوعي والحسن (أن اعبدوا) بكسر النون، لالتقاء الساكنين، في الوصل.
وإذا ابتدأ الجميع بالفعل ابتدأوا بالضم (اعبدوا).
{وَأَطِيعُونِ}
- قراءة يعقوب وسلام (وأطيعوني) بإثبات الياء في الحالين.
- وقرأ عباس عن أبي عمرو في الوصل (وأطيعوني) بالياء، وهي قراءة الحسن.
- وقراءة الباقين بحذف الياء في الحالين (وأطيعون).
- وقرأ عباس عن أبي عمرو في الوقف (وأطيعون) بالسكون.
وذكر هذه القراءة الصفراوي من هذا الطريق عنه في الحالين). [معجم القراءات: 10/98]

قوله تعالى: {يَغْفِرْ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُؤَخِّرْكُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ أَجَلَ اللَّهِ إِذَا جَاءَ لَا يُؤَخَّرُ لَوْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (4)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأبدل الهمزة واوا مفتوحة في "ويؤخركم، ولا يؤخر" ورش من طريقيه وأبو جعفر كوقف حمزة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/563]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ويؤخركم} [4] و{لا يؤخر} [4] إبدالهما لورش جلي). [غيث النفع: 1232]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({يَغْفِرْ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُؤَخِّرْكُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ أَجَلَ اللَّهِ إِذَا جَاءَ لَا يُؤَخَّرُ لَوْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (4)}
{يَغْفِرْ لَكُمْ}
- تقدم الإدغام فيه عن أبي عمرو من رواية السوسي، والخلاف من رواية الدوري، وتكرر حديث الزجاج فيه، وخلاف أبي عمرو، وانظر
[معجم القراءات: 10/98]
الآية/31 من سورة الأحقاف، والآية/12 من سورة الصف.
{وَيُؤَخِّرْكُمْ / لَا يُؤَخَّرُ}
- قرأ ورش من طريق الأصبهاني والأزرق وأبو جعفر على إبدال الهمزة واوًا في الحالين (يوخركم ... لا يوخر).
- وكذلك جاءت قراءة حمزة في الوقف.
- وقراءة الجماعة بتحقيق الهمز في الحالين:
(يؤخر ... لا يؤخر).
{مُسَمًّى}
- قراءة الإمالة فيه في الوقف عن حمزة والكسائي وخلف.
- وبالفتح والتقليل قرأ الأزرق وورش.
- والباقون بالفتح.
وتقدم هذا في الآية/282 من سورة البقرة، والآية/2 من سورة الرعد، ومواضع أخرى.
{جَاءَ}
- تقدمت الإمالة فيه مرارًا، وانظر الآية/43 من سورة النساء.
{لَا يُؤَخَّرُ لَوْ}
- قرأ أبو عمرو ويعقوب بإدغام الراء في اللام وبالإظهار). [معجم القراءات: 10/99]

قوله تعالى: {قَالَ رَبِّ إِنِّي دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلًا وَنَهَارًا (5)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن الحسن فتح ياء "قومي" ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/563]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({قَالَ رَبِّ إِنِّي دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلًا وَنَهَارًا (5)}
{قَالَ رَبِّ}
- قرأ أبو عمرو ويعقوب بإدغام اللام في الراء وبالإظهار.
- وتقدمت قراءة ابن محيصن في الآية/2 فقد قرأ هنا: (رب).
{دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلًا}
- قراءة الجماعة بسكون الياء (دعوت قومي).
- وعن الحسن أنه قرأ بفتحها (دعوت قومي ...)، ورواها الوليد ابن حسان عن يعقوب من طريق أبي معشر). [معجم القراءات: 10/99]

قوله تعالى: {فَلَمْ يَزِدْهُمْ دُعَائِي إِلَّا فِرَارًا (6)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (2 - قَوْله {فَلم يزدهم دعائي إِلَّا فِرَارًا} 6
قَرَأَ ابْن كثير وَابْن عَامر وَأَبُو عَمْرو وَنَافِع (دعآءي إِلَّا) بِالْهَمْز وَفتح الْيَاء
وَقَرَأَ عَاصِم وَحَمْزَة والكسائي (دعآءي إِلَّا) سَاكِنة الْيَاء
وَقَالَ عَبَّاس سَأَلت أَبَا عَمْرو فَقَرَأَ (دعاءي إِلَّا) يُرْسل الْيَاء أي يسكنهَا
وحدثني مُحَمَّد بن الجهم عَن خلف والهيثم عَن عبيد عَن شبْل عَن ابْن كثير (دعاي إِلَّا) لَا يهمز وَينصب الْيَاء مثل هداي وعصاي). [السبعة في القراءات: 652]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وفتح ياء "دعائي إلا" نافع وابن كثير وأبو عمرو وابن عامر وأبو جعفر وكذا "إني أعلنت لهم" غير ابن عامر فسكنها كالباقين). [إتحاف فضلاء البشر: 2/563] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ومر للأزرق تفخيم الراء من "فرارا" كالجماعة لأجل تكرارها). [إتحاف فضلاء البشر: 2/563]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {دعآءي إلا} [6] قرأ الحرميان والبصري والشامي بفتح الياء، والباقون بالإسكان، وإن وقف على {دعآءي} فثلاثة ورش فيه جلية). [غيث النفع: 1232]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {فرارًا} و{إسرارًا} و{مدرارًا} يفخمها ورش كالجماعة، للتكرار). [غيث النفع: 1232] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({فَلَمْ يَزِدْهُمْ دُعَائِي إِلَّا فِرَارًا (6)}
{دُعَائِي إِلَّا}
- قرأ عاصم وحمزة والكسائي ويعقوب وخلف وعباس عن أبي عمرو، وسلام والدوري (دعائي إلا ...) بسكون الياء.
- وقرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو وابن عامر وأبو جعفر وابن محيصن واليزيدي (دعائي إلا ...) بفتح الياء.
- وقرأ الهيثم بن عبيد عن شبل عن ابن كثير، ويعقوب عن أبي عمرو، والأعمش (دعاي إلا)، لا يهمزون، وينصبون الياء، مثل هداي وعصاي.
{فِرَارًا}
- قراءة الأزرق وورش بتفخيم الراء هنا كباقي القراء بسبب تكرار الراء). [معجم القراءات: 10/100]

قوله تعالى: {وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آَذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَارًا (7)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَارًا (7)}
{لِتَغْفِرَ}
- قرأ الأزرق وورش بترقيق الراء.
{لِتَغْفِرَ لَهُمْ}
- قرأ بإدغام الراء في اللام، وبالإظهار أبو عمرو ويعقوب.
{آذَانِهِمْ}
- قرأه بالإمالة الدوري عن الكسائي). [معجم القراءات: 10/100]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 1 ربيع الأول 1440هـ/9-11-2018م, 07:38 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة نوح

[ من الآية (8) إلى الآية (20) ]
{ثُمَّ إِنِّي دَعَوْتُهُمْ جِهَارًا (8) ثُمَّ إِنِّي أَعْلَنْتُ لَهُمْ وَأَسْرَرْتُ لَهُمْ إِسْرَارًا (9) فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا (12) مَا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا (13) وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَارًا (14) أَلَمْ تَرَوْا كَيْفَ خَلَقَ اللَّهُ سَبْعَ سَمَوَاتٍ طِبَاقًا (15) وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُورًا وَجَعَلَ الشَّمْسَ سِرَاجًا (16) وَاللَّهُ أَنْبَتَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ نَبَاتًا (17) ثُمَّ يُعِيدُكُمْ فِيهَا وَيُخْرِجُكُمْ إِخْرَاجًا (18) وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ بِسَاطًا (19) لِتَسْلُكُوا مِنْهَا سُبُلًا فِجَاجًا (20)}


قوله تعالى: {ثُمَّ إِنِّي دَعَوْتُهُمْ جِهَارًا (8)}
قوله تعالى: {ثُمَّ إِنِّي أَعْلَنْتُ لَهُمْ وَأَسْرَرْتُ لَهُمْ إِسْرَارًا (9)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وفتح ياء "دعائي إلا" نافع وابن كثير وأبو عمرو وابن عامر وأبو جعفر وكذا "إني أعلنت لهم" غير ابن عامر فسكنها كالباقين). [إتحاف فضلاء البشر: 2/563] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {فرارًا} و{إسرارًا} و{مدرارًا} يفخمها ورش كالجماعة، للتكرار). [غيث النفع: 1232] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {إني أعلنت} [9] قرأ الحرميان والبصري بفتح الياء، والباقون بالإسكان). [غيث النفع: 1232]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({ثُمَّ إِنِّي أَعْلَنْتُ لَهُمْ وَأَسْرَرْتُ لَهُمْ إِسْرَارًا (9)}
{إِنِّي أَعْلَنْتُ}
- قرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر وابن محيصن واليزيدي (إني أعلنت) بفتح الياء.
- وقرأ الباقون (إني أعلنت) بسكون الياء.
{إِسْرَارًا}
- عن الأزرق وورش بتفخيم الراء كالجماعة بسبب تكرار الراء، وانظر الآية/6 (فرارًا) ). [معجم القراءات: 10/101]

قوله تعالى: {فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10)}
{اسْتَغْفِرُوا}
- قرأ الأزرق وورش بترقيق الراء، بخلاف عنهما). [معجم القراءات: 10/101]

قوله تعالى: {يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {فرارًا} و{إسرارًا} و{مدرارًا} يفخمها ورش كالجماعة، للتكرار). [غيث النفع: 1232] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11)}
{مِدْرَارًا}
- قراءة الأزرق وورش بتفخيم الراء كالجماعة لتكرارها، وانظر الآية/6 في (فرارًا) ). [معجم القراءات: 10/101]

قوله تعالى: {وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا (12)}
قوله تعالى: {مَا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا (13)}
قوله تعالى: {وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَارًا (14)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَارًا (14)}
{خَلَقَكُمْ}
- قرأ أبو عمرو ويعقوب بإدغام القاف في الكاف). [معجم القراءات: 10/101]

قوله تعالى: {أَلَمْ تَرَوْا كَيْفَ خَلَقَ اللَّهُ سَبْعَ سَمَوَاتٍ طِبَاقًا (15)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({أَلَمْ تَرَوْا كَيْفَ خَلَقَ اللَّهُ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقًا (15)}
{أَلَمْ تَرَوْا}
- قراءة الجمهور (ألم تروا)، بالتاء على الخطاب.
- وقرأت فرقة (ألم يروا)، بالياء على فعل الغائب.
[معجم القراءات: 10/101]
{طِبَاقًا}
- قراءة الجماعة (طباقًا) بالنصب.
- وقرأ ابن أبي عبلة وابن مسعود (طباقٍ) بالخفض على النعت لسماوات.
قال الفراء: (ولو كان سبع سماوات (طباق) بالخفض كان وجهًا جيدًا ...) ). [معجم القراءات: 10/102]

قوله تعالى: {وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُورًا وَجَعَلَ الشَّمْسَ سِرَاجًا (16)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وضم يعقوب الهاء من "فيهن نورا" بلا خلاف ووقف عليها بهاء السكت بخلفه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/564]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُورًا وَجَعَلَ الشَّمْسَ سِرَاجًا (16)}
{فِيهِنَّ}
- قراءة يعقوب (فيهن) بضم الهاء على الأصل.
- وقراءة الجماعة (فيهن) بكسرها لمجاورة الياء.
- وقرأ يعقوب في الوقف بهاء السكت، بخلاف عنه (فيهنه).
{الشَّمْسَ سِرَاجًا}
- قرأ أبو عمرو ويعقوب بإدغام السين في السين.
- ولهما الاختلاس أيضًا.
{سِرَاجًا}
- قرأ الأزرق وورش بترقيق الراء). [معجم القراءات: 10/102]

قوله تعالى: {وَاللَّهُ أَنْبَتَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ نَبَاتًا (17)}
قوله تعالى: {ثُمَّ يُعِيدُكُمْ فِيهَا وَيُخْرِجُكُمْ إِخْرَاجًا (18)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({ثُمَّ يُعِيدُكُمْ فِيهَا وَيُخْرِجُكُمْ إِخْرَاجًا (18)}
{إِخْرَاجًا}
- قرأ الأزرق وورش بترقيق الراء). [معجم القراءات: 10/102]

قوله تعالى: {وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ بِسَاطًا (19)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ بِسَاطًا (19)}
{جَعَلَ لَكُمُ}
- قرأ أبو عمرو ويعقوب بإدغام اللام في اللام). [معجم القراءات: 10/102]

قوله تعالى: {لِتَسْلُكُوا مِنْهَا سُبُلًا فِجَاجًا (20)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 1 ربيع الأول 1440هـ/9-11-2018م, 07:47 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة نوح

[ من الآية (21) إلى الآية (28) ]
{قَالَ نُوحٌ رَبِّ إِنَّهُمْ عَصَوْنِي وَاتَّبَعُوا مَنْ لَمْ يَزِدْهُ مَالُهُ وَوَلَدُهُ إِلَّا خَسَارًا (21) وَمَكَرُوا مَكْرًا كُبَّارًا (22) وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آَلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا (23) وَقَدْ أَضَلُّوا كَثِيرًا وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا ضَلَالًا (24) مِمَّا خَطِيئَاتِهِمْ أُغْرِقُوا فَأُدْخِلُوا نَارًا فَلَمْ يَجِدُوا لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَنْصَارًا (25) وَقَالَ نُوحٌ رَبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا (26) إِنَّكَ إِنْ تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلَا يَلِدُوا إِلَّا فَاجِرًا كَفَّارًا (27) رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَنْ دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَارًا (28)}

قوله تعالى: {قَالَ نُوحٌ رَبِّ إِنَّهُمْ عَصَوْنِي وَاتَّبَعُوا مَنْ لَمْ يَزِدْهُ مَالُهُ وَوَلَدُهُ إِلَّا خَسَارًا (21)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (3 - قَوْله {مَاله وَولده} 21
قَرَأَ ابْن كثير وَأَبُو عَمْرو وَحَمْزَة والكسائي {وَولده} سَاكِنة اللَّام مَضْمُومَة الْوَاو
وَقَرَأَ نَافِع وَعَاصِم وَابْن عَامر {وَولده} بِفَتْح اللَّام
وروى خَارِجَة عَن نَافِع {وَولده} مثل أَبي عَمْرو). [السبعة في القراءات: 652 - 653]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (وولده) [21]: بضم الواو وسكون اللام مكي، وهما، وخلف، وبصري غير أيوب). [المنتهى: 2/1014]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (وقد ذكرنا (وولده) ). [التبصرة: 367]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (قرأ نافع، وعاصم، وابن عامر: {وولده} (21): بفتح الواو واللام.
والباقون: بضم الواو، وإسكان اللام). [التيسير في القراءات السبع: 498]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(قرأ نافع وأبو جعفر وابن عامر وعاصم: (وولده) بفتح الواو واللّام والباقون بضم الواو وإسكان اللّام). [تحبير التيسير: 593]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (وَوَلَدُهُ) مضى). [الكامل في القراءات العشر: 651]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([21]- {وَوَلَدُهُ} بفتح الواو واللام: نافع وعاصم وابن عامر). [الإقناع: 2/794]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: وَوَلَدُهُ فَقَرَأَ الْمَدَنِيَّانِ، وَابْنُ عَامِرٍ، وَعَاصِمٌ بِفَتْحِ الْوَاوِ وَاللَّامِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِضَمِّ الْوَاوِ، وَإِسْكَانِ اللَّامِ). [النشر في القراءات العشر: 2/391]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ المدنيان وابن عامر وعاصم {وولده} [نوح: 21] بفتح الواو واللام، والباقون بضم الواو وإسكان اللام). [تقريب النشر في القراءات العشر: 726]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (961- .... .... .... .... .... = .... ولده اضمم مسكناً حقٌّ شفا). [طيبة النشر: 99]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (وولده) يريد قوله تعالى: من لم يزده ماله وولده قرأه بضم الواو وإسكان اللام مدلول حق ومدلول شفا، والباقون بفتح الواو واللام، والله سبحانه تعالى أعلم). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 321]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
... ... ... .... = ولده اضمم مسكنا (حقّ) (شفا)
ش: قرأ مدلول (حق) البصريان وابن كثير [و] (شفا) حمزة والكسائي وخلف وولده إلا خسارا [21] بضم الواو الثانية وإسكان اللام، والباقون بفتح الواو واللام، وهما لغتان كحزن، وحزن، وبخل، وبخل.
ويجوز أن يكون المضموم جمعا كوثن ووثن، وأسد وأسد). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/596]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "وولده" [الآية: 21] فنافع وابن عامر وعاصم وأبو جعفر بفتح الواو واللام، وعن الحسن بكسر الواو وسكون اللام، والباقون بضم الواو وسكون اللام قيل الفتح والضم لغتان كالبخل والبخل، وقيل المضموم جمع المفتوح كأسد وأسد). [إتحاف فضلاء البشر: 2/564]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وولده} [21] قرأ نافع والشامي وعاصم بفتح الواو واللام، والباقون بضم الواو الثانية، وإسكان اللام، واتفقوا على فتح الواو الأولى). [غيث النفع: 1232]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({قَالَ نُوحٌ رَبِّ إِنَّهُمْ عَصَوْنِي وَاتَّبَعُوا مَنْ لَمْ يَزِدْهُ مَالُهُ وَوَلَدُهُ إِلَّا خَسَارًا (21)}
{رَبِّ}
- تقدمت في أول هذه السورة قراءة ابن محيصن (رب).
{وَوَلَدُهُ}
- قرأ السلمي والحسن وأبو رجاء وابن وثاب وأبو جعفر وشيبة ونافع وعاصم وابن عامر (وولده) بفتح الواو واللام.
- وقرأ ابن الزبير والحسن والنخعي والأعرج ومجاهد وحمزة والكسائي وابن كثير وأبو عمرو ونافع في رواية خارجة ومجاهد وإبراهيم وسهل ويعقوب وخلف (وولده) بضم الواو وسكون اللام.
قال أبو حاتم: (يمكن أن يكون (الولد) بالضم جمع الولد، كخشب وخشب).
وذكر ابن الأنباري قريبًا من هذا، ووجهًا آخر وهو أن يكون لغة في ولد مثل بخل وبخل، وحزن وحزن، وسقم وسقم.
- وقرأ الحسن والجحدري وقتادة ويحيى بن يعمر وزر بن حبيش وطلحة بن مصرف وابن أبي إسحاق وأبة عمرو في رواية خارجة
[معجم القراءات: 10/103]
والأزرق عنه، وأبو العالية (ولده) بكسر الواو وسكون اللام.
وتقدمت هذه القراءات في الآية/77 من سورة مريم). [معجم القراءات: 10/104]

قوله تعالى: {وَمَكَرُوا مَكْرًا كُبَّارًا (22)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (كُبَّارًا) خفيف ابن مُحَيْصِن، الباقون مشدد، وهو الاختيار على المبالغة). [الكامل في القراءات العشر: 652]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن ابن محيصن "كبارا" بكسر الكاف وتخفيف الباء جمع كبير). [إتحاف فضلاء البشر: 2/564]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({وَمَكَرُوا مَكْرًا كُبَّارًا (22)}
{كُبَّارًا}
- قرأ الجمهور (كبارًا) بتشديد الباء، وهو بناء فيه مبالغة، وذكر عيسى بن عمر أنه لغة يمانية.
- وقرأ عيسى بن عمر وابن محيصن وأبو السمال وأبو رجاء ومجاهد وحميد وأبو عمران (كبارًا) بتخفيف الباء، وهو بناء مبالغة أيضًا، والوزن السابق بالتشديد أبلغ من التخفيف هنا.
- وقرأ زيد بن علي وابن محيصن فيما روى عنه وهب بن واضح أبو الأخريط (كبارًا) بكسر الكاف وتخفيف الباء، قالوا: وهو جميع كبير.
قال الصفراوي: (وروى عنه الطرسوسي الوجهين المذكورين) أي روى عن ابن محيصن كسر الكاف وضمها مع التخفيف). [معجم القراءات: 10/104]

قوله تعالى: {وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آَلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا (23)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (4 - قَوْله {وَلَا تذرن ودا} 23
قَرَأَ نَافِع وَحده {وَلَا تذرن ودا} بِضَم الْوَاو
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ {ودا} بِفَتْح الْوَاو
وروى أَبُو الرّبيع عَن بريد عَن أَبي بكر عَن عَاصِم {ودا} مَضْمُومَة الْوَاو لم يروه غَيره عَن عَاصِم وَهُوَ غلط
وروى يحيى عَن أَبي بكر عَن عَاصِم وَحَفْص عَن عَاصِم {ودا} مثل أَبي عَمْرو
وحدثني المروزي عَن مُحَمَّد بن سَعْدَان عَن مُحَمَّد بن الْمُنْذر عَن يحيى بن آدم عَن أَبي بكر عَن عَاصِم أَنه قَرَأَ {ودا} مَضْمُومَة مثل نَافِع وَهُوَ غلط). [السبعة في القراءات: 653]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (ودا) بضم الواو مدني). [الغاية في القراءات العشر: 420]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (ودًا) [23]: بضم الواو مدني، وحمصي، وأبو بشر، وهشام طريق الداجوني). [المنتهى: 2/1014]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ نافع (ودا) بضم الواو، وفتحها الباقون). [التبصرة: 367]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (نافع: {ودا} (23): بضم الواو.
والباقون: بفتحها). [التيسير في القراءات السبع: 498]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(نافع وأبو جعفر: (ودا) بضم الواو، والباقون بفتحها). [تحبير التيسير: 593]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (وَدًّا) بضم الواو مدني غير [الهسجاني] عن نافع، وأبو بشر، وهشام
[الكامل في القراءات العشر: 651]
طريق الدَّاجُونِيّ، وعبد الواحد عن أبي بكر، وقَتَادَة، وابْن مِقْسَمٍ قال أبو الحسين غير فضل وهو سهو لعدمه في المفرد، الباقون بفتح الواو، وهو الاختيار اسم صنم). [الكامل في القراءات العشر: 652]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([23]- {وَدًّا} بضم الواو: نافع). [الإقناع: 2/794]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (1083- .... .... .... .... .... = .... وَقُلْ وُداًّ بِهِ الضَّمُّ أُعْمِلاَ). [الشاطبية: 87]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ( [1083] إلى نصب فاضمم وحرك به (عـ)ـلا = (كـ)ـرام وقل ودا به الضم (أ)عملا
...
قال أبو عبيد: «ودا بفتح الواو: اسم الصنم»، واختار ذلك واحتج بقولهم: (عبد ود).
وقد قوبل بضدّ ما قال، وقيل له: المشهور (عبد ود)، والاشتقاق يشهد لذلك، لأنه من الواداد، وهو اللين والسهولة.
ووددت: أحببت وبررت وتمنيت سهولة الشيء.
والصحيح، أن الصنم يقال له: ود وود. والود: الوتد. قيل:كان (ود) صورة رجل، و(سواع) امرأة، و(يغوث) أسدًا، و(يعوق) فرسًا، و (نسر) نسرًا). [فتح الوصيد: 2/1287]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [1083] إلى نصبٍ فاضمم وحرك به علا = كرامٍ وقل ودا به الضم أعملا
ح: (إلى نصبٍ فاضمم): مثل (نزاعةً فارفع) في الإعرابين، (به): متعلق بـ (حرك)، أي: بالضم (علا): حال، أي: ذا علًا، أضيف إلى (كرام)، (ودًا): مبتدأ، (أُعملا): خبر، (به الضم): متعلق به، والجملة: مقول القول.
ص: قرأ حفص وابن عامر: {إلى نصبٍ يوفضون} [43] بضم النون والصاد، اسم مفرد لما نصب ليعبد من دون الله، أو جمع (نصب) كـ (سقْفٍ) و(سقُف)، أو (نِصابٍ)، كـ (طُنب) في (طناب)، والباقون: بالفتح والسكون على أنه مفردٌ جزمًا.
[كنز المعاني: 2/681]
وقرأ نافع في نوح: (ولا تذرن ودًا) [23] بالضم، والباقون: بالفتح، لغتان في اسم صنم). [كنز المعاني: 2/682]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (ودًّا اسم الصنم بفتح الواو وضمها لغتان، واختار أبو عبيد الفتح وقال: كانوا يتسمون بعبد ود، أما الود فالغالب عليه المودة). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/220]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (1083 - .... .... .... .... .... = .... وقل ودّا به الضّمّ أعملا
....
وقرأ نافع: وَلا تَذَرُنَّ وَدًّا بضم الواو، وقرأ غيره بفتحها). [الوافي في شرح الشاطبية: 373]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: وَدًّا فَقَرَأَ الْمَدَنِيَّانِ بِضَمِّ الْوَاوِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِفَتْحِهَا). [النشر في القراءات العشر: 2/391]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ المدنيان {ودًا} [نوح: 23] بضم الواو، والباقون بفتحها). [تقريب النشر في القراءات العشر: 726]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (962 - ودًّا بضمّه مدًا .... = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 99]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (ودّا بضمّه (مدا) وفتح أن = ذي الواو (ك) م (صحب) تعالى كان (ث) ن
يريد قوله تعالى: ودّا ولا سواعا قرأه بضم الواو المدنيان، والباقون بفتحها وهما لغتان). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 321]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
ودّا بضمّة (مدا) = ... ... ... ... ... .....
ش: أي: قرأ [ذو] (مدا) المدنيان: ودّا ولا سواعا [23] بضم الواو، والباقون [بفتحها، وهما] لغتان في اسم صنم كان في الجاهلية على عهد نوح لكلب). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/596]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "ودا" [الآية: 23] فنافع وأبو جعفر بضم الواو والباقون بفتحها لغتان في اسم صنم في عهد نوح). [إتحاف فضلاء البشر: 2/564]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن المطوعي "يغوثا ويعوقا" بالتنوين مصروفين للتناسب نحو: سلاسل). [إتحاف فضلاء البشر: 2/564]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ودا} [23] قرأ نافع بضم الواو، والباقون بالفتح). [غيث النفع: 1232]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا (23)}
{وَدًّا}
- قرأ الحسن والأعمش وطلحة ويعقوب الحضرمي وأبو عمرو وابن
[معجم القراءات: 10/104]
كثير وابن عامر وحمزة والكسائي وحفص ويحيى عن أبي بكر عن عاصم (ودًا) بفتح الواو، وهي اختيار أبي عبيد.
- وقرأ أبو جعفر وشيبة ونافع وأبو الربيع عن بريدة عن أبي بكر عن عاصم (ودًا) بضم الواو.
وذكر ابن مجاهد أن هذه الرواية من طريق أبي الربيع عن عاصم غلط، وأنه لم يروه غيره عن عاصم.
{سُوَاعًا}
- قراءة الجماعة (سواعًا) بضم السين.
- وقرأ الخليل بن أحمد (سواعًا) بالفتح، وهي لغة فيه.
{وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ}
- قراءة الجمهور (ولا يغوث ويعوق) بغير تنوين فيهما، لأنهما في وزن الفعل، وهما معرفتان.
قال الزجاج: (والقراءة التي عليها القراء والمصحف ترك الصرف، وليس في (يغوث ويعوق) ألف في الكتاب، ولذلك لا ينبغي أن يقرأ
[معجم القراءات: 10/105]
إلا بترك الصرف ...).
- وقرأ الأشهب العقيلي والأعمش والمطوعي (ولا يغوثًا ويعوقًا) بالصرف.
ورد هذه القراءة ابن عطية بعد أن نقلها عن الأعمش وعدها وهمًا، لأن التعريف لازم ووزن الفعل.
قال أبو حيان:
(وليس ذلك بوهم ولم ينفرد الأعمش بذلك...، وتخريجه على أحد الوجهين: أحدهما: أنه جاء على لغة من يصرف جميع مالا ينصرف عند عامة العرب، وذلك لغة وقد حكاها الكسائي وغيره.
والثاني: أنه صرف لمناسبة ما قبله وما بعده من المنون، إذ قبله (ودًا ولا سواعًا)، وبعده (ونسرًا) ...).
وقال الزجاج: (والذين صرفوا جعلوا هذين الاسمين الأغلب عليهما الصرف؛ إذ كان أصل الأسماء عندهم الصرف، أو جعلوهما نكرة وإن كانا معرفتين، فكأنهم قالوا: ولا تذرون [كذا] صنمًا من أصنامكم، ولا ينبغي أن يقرأ بها لمخالفتهما المصحف).
وقال الفراء: (ولو أجريت لكثرة التسمية كان صوابًا، ولو أجريت أيضًا كأنه ينوى به النكرة كان أيضًا صوابًا).
[معجم القراءات: 10/106]
- وقرأ عبد الله بن مسعود (ويغوثًا ويعوقًا) بالتنوين، كالقراءة السابقة، وبغير (لا) قبل (يغوث) ). [معجم القراءات: 10/107]

قوله تعالى: {وَقَدْ أَضَلُّوا كَثِيرًا وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا ضَلَالًا (24)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({وَقَدْ أَضَلُّوا كَثِيرًا وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا ضَلَالًا (24)}
{كَثِيرًا}
- ترقيق الراء فيه عن الأزرق وورش). [معجم القراءات: 10/107]

قوله تعالى: {مِمَّا خَطِيئَاتِهِمْ أُغْرِقُوا فَأُدْخِلُوا نَارًا فَلَمْ يَجِدُوا لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَنْصَارًا (25)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (5 - قَوْله {مِمَّا خطيئاتهم أغرقوا} 25
قَرَأَ أَبُو عَمْرو وَحده (مِمَّا خطيهم) مثل قضاياهم
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ (مِمَّا خطيئتهم) بِالْهَمْز وَالتَّاء). [السبعة في القراءات: 653]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (خطاياهم) أبو عمرو). [الغاية في القراءات العشر: 420]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (خطاياهم) [25]: أبو عمرو). [المنتهى: 2/1014]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ أبو عمرو (مما خطيهم) مثل قضاياهم على نحو إجماعهم في البقرة، وقرأ الباقون (خطيئتهم) بالهمز وكسر التاء). [التبصرة: 367]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (أبو عمرو: {مما خطاياهم} (25): على لفظ: (قضاياهم).
والباقون: بالياء، والتاء، والهمزة). [التيسير في القراءات السبع: 498]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (أبو عمرو: (ممّا خطاياهم) على لفظ (قضاياهم)، والباقون بالياء والتّاء والهمز). [تحبير التيسير: 593]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([25]- {خَطِيئَاتِهِمْ} مكسرا: أبو عمرو). [الإقناع: 2/794]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (220- .... .... .... .... .... = .... وَشَهَادَاتٍ خَطِيْئَاتِ حُمِّلَا). [الدرة المضية: 40] (م)
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ثم شرع في سورة نوح بقوله: خطيئات يعني قرأ يعقوب أيضًا {مما خطيئاتهم} [25] بالجمع وعلم للآخرين كذلك فاتفقوا). [شرح الدرة المضيئة: 242]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: مِمَّا خَطِيئَاتِهِمْ فَقَرَأَ أَبُو عَمْرٍو " خَطَايَاهُمْ " بِفَتْحِ الطَّاءِ وَالْيَاءِ وَأَلِفٍ بَعْدَهُمَا مِنْ غَيْرِ هَمْزٍ مِثْلَ " عَطَايَاكُمْ "، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِكَسْرِ الطَّاءِ وَيَاءٍ سَاكِنَةٍ بَعْدَهَا، وَبَعْدَ الْيَاءِ هَمْزَةٌ مَفْتُوحَةٌ وَأَلِفٌ وَتَاءٌ مَكْسُورَةٌ، وَأَمَّا الْهَاءُ فَهِيَ مَضْمُومَةٌ فِي قِرَاءَةِ أَبِي عَمْرٍو وَمَكْسُورَةٌ فِي قِرَاءَةِ الْبَاقِينَ لِلِاتِّبَاعِ). [النشر في القراءات العشر: 2/391]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ أبو عمرو {مما خطيئاتهم} [نوح: 25] بفتح الطاء والياء وألف بعدهما من غير همز ولا تاء، والباقون بكسر الطاء وياء ساكنة بعدها وهمزة مفتوحة بعد الياء بعدها ألف وتاء مكسورة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 726]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة: تقدم خطاياهم [25] بالأعراف [الآية: 161] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/596]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "خَطَايَاهُم" [الآية: 25] بوزن قضاياهم أبو عمرو، والباقون "خطيئاتهم" بالألف والتاء المكسورة جرا). [إتحاف فضلاء البشر: 2/564]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {خطيئاتهم} [25] قرأ البصري بفتح الطاء والياء، وألف بعدها، وضم الهاء من غير همز ولا تاء، مثل (عطاياهم) والباقون بكسر الطاء، وبعدها ياء ساكنة ممدودة، بعدها همزة مفتوحة، بعدها ألف، بعدها تاء مكسورة وهاء كذلك). [غيث النفع: 1232]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({مِمَّا خَطِيئَاتِهِمْ أُغْرِقُوا فَأُدْخِلُوا نَارًا فَلَمْ يَجِدُوا لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَنْصَارًا (25)}
{خَطِيئَاتِهِمْ}
- (الجمهور (خطيئاتهم) جمعًا بالألف والتاء مهموزًا.
- وقرأ أبو رجاء وأبو جعفر من طريق الأهوازي (خطياتهم) جمعًا بالألف والتاء إلا أنه أبدل الهمزة ياء، وأدغم فيها ياء المد.
- وكذا جاءت قراءة حمزة في الوقف.
- وقرأ الجحدري والأعمش وأبو حيوة والأشهب العقيلي وعمرو بن عبيد عن أبي عمرو، وأبو الجوزاء (خطيئتهم) مفردًا مهموزًا، على إرادة الجنس.
- وقرأ الحسن وعيسى والأعرج وقتادة بخلاف عنهم، وأبو عمرو
[معجم القراءات: 10/107]
واليزيدي (خطاياهم) جمع تكسير.
وتقدم مثل هذه القراءة في الآية/161 من سورة الأعراف (خطيئاتكم).
{مِمَّا خَطِيئَاتِهِمْ أُغْرِقُوا}
- وقرأ عبد الله بن مسعود (من خطيئاتهم ما أغرقوا) بزيادة (ما).
- قال الفراء: (العرب تجعل (ما) صلة فيما ينوي به مذهب الجزاء كأنك قلت (من خطيئاتهم ما أغرقوا) وكذلك رأيتها في مصحف (عبد الله).
{أُغْرِقُوا}
- قراءة الجمهور (أغرقوا) بالهمزة.
- وقرأ زيد بن علي (غرقوا) بالتشديد). [معجم القراءات: 10/108]

قوله تعالى: {وَقَالَ نُوحٌ رَبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا (26)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({وَقَالَ نُوحٌ رَبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا (26)}
{رَبِّ}
- تقدمت قراءة ابن محيصن في أول السورة (رب).
{مِنَ الْكَافِرِينَ}
- تقدمت الإمالة فيه مرارًا، وانظر الآيات/19 و34 و89 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 10/108]

قوله تعالى: {إِنَّكَ إِنْ تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلَا يَلِدُوا إِلَّا فَاجِرًا كَفَّارًا (27)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({إِنَّكَ إِنْ تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلَا يَلِدُوا إِلَّا فَاجِرًا كَفَّارًا (27)}
{فَاجِرًا}
- ترقيق الراء فيه عن الأزرق وورش). [معجم القراءات: 10/109]

قوله تعالى: {رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَنْ دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَارًا (28)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (6 - قَوْله {وَلمن دخل بَيْتِي مُؤمنا} 28
روى حَفْص عَن عَاصِم وَهِشَام بن عمار عَن ابْن عَامر {بَيْتِي} بِفَتْح الْيَاء
وَكَذَلِكَ روى أَبُو قُرَّة عَن نَافِع
وَأَبُو بكر عَن عَاصِم وَابْن ذكْوَان عَن ابْن عَامر وَابْن جماز عَن نَافِع {بَيْتِي} سَاكِنة وَكَذَلِكَ الْبَاقُونَ لَا يحركون الْيَاء). [السبعة في القراءات: 653 - 654]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ووقف يعقوب بخلفه على "ولوالدي" بهاء السكت). [إتحاف فضلاء البشر: 2/564]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وفتح ياء "بيتي" هشام وحفص وسكنها الباقون). [إتحاف فضلاء البشر: 2/564]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {بيتي مؤمنا} [28] قرأ هشام وحفص بفتح الياء، والباقون بالإسكان، وهذه والاثنتان قبلها هو ما اختلف فيه من ياءات الإضافة في هذه السورة، وكل ما فيها سواها نحو {إني دعوت} [5] فمما اتفق على إسكانه). [غيث النفع: 1232]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {تبارا} تام، وفاصلة، وختام الحزب السابع والخمسين، بلا خلاف). [غيث النفع: 1232]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَنْ دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَارًا (28)}
{رَبِّ}
- تقدمت في أول السورة قراءة ابن محيصن (رب).
{اغْفِرْ لِي}
- أدغم الراء في اللام أبو عمرو من رواية السوسي، واختلف عنه من رواية الدوري.
وتقدم تفصيل الخلاف فيه في مواضيع، وانظر الآية/19 من سورة محمد، والآية/11 من سورة الفتح.
{وَلِوَالِدَيَّ}
- قراءة الجمهور (لوالدي)، تثنية والد.
- وقراءة يعقوب في الوقف بهاء السكت (لوالديه).
- وقرأ سعيد بن جبير وعاصم الجحدري وأبو بكر الصديق وسعيد ابن المسيب (لوالدي) بكسر الدال، وسكون الياء، مفردًا.
ويجوز على هذه القراءة عند النحاس إسكان الياء وفتحها.
- وقرأ الحسين والحسن ابنا علي وزيد بن علي أيضًا وابن مسعود والزهري ويحيى بن يعمر والنخعي والجحدري وأبو العالية
[معجم القراءات: 10/109]
(ولولدي) تثنية ولد، يريد: سامًا وحامًا.
- وقرأ أبي بن كعب (ولأبوي).
{بَيْتِيَ مُؤْمِنًا}
- قرأ حفص عن عاصم ونافع في رواية ابن جماز وأبي قرة وهشام ابن عمار عن ابن عامر (بيتي مؤمنًا) بفتح الياء.
- وقراءة الباقين بسكونها (بيتي مؤمنًا)، وهي رواية أبي بكر عن عاصم وابن ذكوان عن ابن عامر.
{مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ}
- تقدمت القراءة بإبدال الهمزة الساكنة واوًا في مثل هذه الكلمات مرارًا، وانظر الآية/223 من سورة البقرة، والآية/99 من سورة يونس، والآية/10 من سورة الامتحان). [معجم القراءات: 10/110]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:47 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة