العودة   جمهرة العلوم > المنتديات > منتدى جمهرة التراجم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10 ذو القعدة 1442هـ/19-06-2021م, 01:59 AM
عبد العزيز بن داخل المطيري عبد العزيز بن داخل المطيري غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,175
افتراضي

سالم بن عبد الله بن عمر بن الخطاب العدوي(ت:106هـ)

الفقيه الزاهد الوَرِع، أحد الفقهاء السبعة الذين انتهت إليهم الفتوى في زمانهم، وكان ثقة جليل القدر، حسن الرأي، يستشيره أمراء المدينة في زمانه ويستفتونه.
وكان على ذلك حسن
السَّحْنة، قويّ الجسم، كريم الخلق، محبوباً، يتَّجر في الأسواق، ويأكل من كسب يده.
سماه أبوه سالماً على اسم سالم مولى أبي حذيفة، وروي أنه أباه كان شديد المحبة له حتى ليم في ذلك.
- قال علي بن زيد ابن جدعان عن سعيد بن المسيب قال: قال لي عبد الله بن عمر: أتدري لم سميت ابني سالما؟
قال: قلت: لا.
قال: (باسم سالم مولى أبي حذيفة). رواه ابن عساكر.
- وقال محمد بن حرب المكي: سمعت خالد بن أبي بكر يقول: بلغني أن عبد الله بن عمر كان يُلام في حبّ سالم، وكان يقول:
يلومونني في سالم وألومهم ... وَجِلْدَة بين العين والأنف سالم). رواه ابن سعد، والبيت لزهير تمثّل به.
- وقال عبد الرحمن بن مهدي: حدثنا مالك، عن يحيى بن سعيد، عن سعيد بن المسيب، قال: (كان أشبه ولد عمر بن الخطاب به: عبد الله، وأشبه ولد عبد الله به: سالم). رواه ابن أبي خيثمة وابن عساكر.
- وقال أشهب عن مالك بن أنس قال: (لم يكن أحد في زمان سالم بن عبد الله أشبه بمن مضى من الصالحين في الزهد والقصد في العيش منه، كان يلبس الثوب بدرهمين ويشتري الشمال فيحملها). رواه أبو داوود في الزهد، والفسوي في المعرفة والتاريخ.
الشِّمَال جمع شَملة، وهي كساء من صوف أو شَعر يُشتمل به.
- وقال سلمة بن الفضل الأبرش: حدثني محمد بن إسحاق، قال: (رأيت سالم بن عبد الله يلبس الصوف، وكان عِلْج الخلقِ، يعالج بيديه ويعمل). رواه ابن عساكر.
- وقال جعفر بن سليمان: حدثنا أبو يحيى عمرو بن دينار، قال: (كنت مع سالم بن عبد الله ونحن نريد الصلاة؛ فنظر إلى السوق وقد خمروا متاعهم، وقاموا إلى الصلاة؛ فتلا سالم: {رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله} قال: هم هؤلاء). رواه ابن أبي الدنيا في "إصلاح المال" وابن جرير في تفسيره، وابن أبي حاتم في تفسيره.
- وقال عبد الله بن المبارك: (كان فقهاء أهل المدينة الذين كانوا يصدرون عن رأيهم سبعة: سعيد المسيب، وسليمان بن يسار، وسالم بن عبد الله، والقاسم بن محمد، وعروة بن الزبير، وعبيد الله بن عبد الله بن عتبة، وخارجة بن زيد).
قال: (وكانوا إذا جاءتهم المسألة دخلوا فيها جميعاً فنظروا فيها، ولا يقضي القاضي حتى يرفع إليهم فينظرون فيها فيصدرون). رواه ابن عساكر.
- وقال حماد بن زيد، عن عبيد الله بن عمر بن حفص قال: (كان سالم لا يفسّر). رواه ابن سعد.
- وقال حماد بن زيد أيضاً: حدثنا عُبيد الله بن عمر، قال: لقد أدركت فقهاء المدينة، وإنهم ليغلّظون القول في التفسير منهم: سالم بن عبد الله، والقاسم بن محمد، وسعيد بن المسيَّب، ونافع). رواه ابن جرير في تفسيره.
- وقال موسى بن مسعود: أخبرنا عكرمة بن عمار قال: (رأيت سالماً لا يشهد قاصّ جماعة ولا غيره). رواه ابن سعد.
- وقال مالك بن أنس: قال سليمان بن عبد الملك لسالم بن عبد الله ورآه حسن السحنة: أي شيء تأكل؟
فقال: الخبز والزيت، وإذا وجدت اللحم أكلته.
فقال له: أوَتشتهيه؟
فقال: (إذا لم أشتهه تركته حتى أشتهيه).رواه أبو داوود في كتاب الزهد.
- وقال الحميدي: سمعت سفيان بن عيينة يقول: دخل هشام بن عبد الملك الكعبةَ فإذا هو بسالم بن عبد الله بن عمر بن الخطاب فقال له: يا سالم سلني حاجة.
فقال: إنني أستحيي من الله تبارك وتعالى أن أسأل في بيت الله غيرَ الله.
فلما خرجَ خرجَ في إثره فقال له: الآن قد خرجت؛ فسلني حاجة.
فقال له سالم: من حوائج الدنيا أم من حوائج الآخرة؟
فقال: من حوائج الدنيا.
قال له سالم: (أما والله ما سألت الدنيا من يملكها؛ فكيف أسأل من لا يملكها). رواه ابن عساكر.
- وقال عيسى بن سالم: أخبرنا أبو المليح عن ميمون بن مهران قال: دخلت على ابن عمر فقوَّمتُ كلَّ شيءٍ في بيته؛ فما وجدته يسوى مائة درهم، قال: ثم دخلت مرة أخرى فما وجدت ما سوى ثمن طيلسان.
قال: (ودخلت على سالم من بعده فوجدته على مثل حاله). رواه ابن عساكر.
- وقال عبد الله بن المبارك: أخبرنا حنظلة بن أبي سفيان، قال: «رأيت سالم بن عبد الله عليه إزار ثمن أربعة، وقميص ثمن خمسة، وهو موسر» رواه ابن أبي الدنيا في "إصلاح المال".
- وقال هشيم بن بشير: أنبأنا الفضل بن عطية قال: «جلست إلى سالم بن عبد الله فقومت ثيابه ونعليه ثلاثة عشر درهما أو خمسة عشر درهما» رواه أحمد في الزهد.
وكان سالم كثير الحجّ، روى عنه أنه قال: (لو لم أجد للحج إلا حماراً أبتر لحججت عليه).
- وقال أسامة بن زيد، عن أبي حازم، عن سالم بن عبد الله بن عمر قال: (رأيت في المنام كأن ثمانية أبواب الجنة فتحت إلا بابا واحدا؛ فقلت: ما شأن هذا الباب؟
فقيل: هذا باب الجهاد ولم تجاهد؛ فأصبحت وأنا أشتري الظَّهْر). رواه ابن أبي الدنيا في صفة الجنة.
الظَّهْر الدابة التي يُركَب على ظهرها للغزو أو غيره.
- وقال إبراهيم بن أبي عليّة: رأيت سالم بن عبد الله ومحمد بن عبد العزيز يتسايران بأرض الروم؛ فأبالَ أحدُهما دابَّته فأمسك عليه الآخر حتى لحقه). رواه ابن حبّان في روضة العقلاء.
فلعلّ غزوَه كان بعد تلك الرؤيا.
توفي سالم بالمدينة، وصلى عليه هشام بن عبد الملك، وكان قد حجّ تلك السنة ثم قدم المدينة، فوافق موت سالم بن عبد الله.
وشيّع جنازته خلق كثير حتى تعجّب هشام من كثرتهم، وما كان يظنّ أنّ بالمدينة كلّ هذا العدد؛ ففرض على أهل المدينة بعث أربعة آلاف رجل في الغزو.
- وقال حماد بن سلمة: حدثنا حميد الطويل، قال: (صلينا على سالم بن عبد الله عند مسجد النبي صلى الله عليه وسلم). رواه ابن أبي خيثمة.
- وقال عبد الله بن شوذب: حجَّ هشام بن عبد الملك سنة ست ومائة فمرَّ بالمدينة؛ فعاد سالم بن عبد الله بن عمر، وكان مريضا، ثم انصرف؛ فوجده حين مات فصلَّى عليه، ومات سنة ست ومائة). رواه ابن عساكر.
وكان القاسم بن محمد بن أبي بكر صديقاً لسالم؛ فلما مات سالم حزن عليه القاسم حزناً شديداً.
- وقال الهيثم بن عدي، عن عبد الرحمن بن محمد، عن عبد الرحمن بن القاسم قال: كان أبي لا يدخل منزله إلا تأوَّه؛ فقلت: يا أبة إنك لتصنع شيئا ما كنت تصنعه، ولا كنتُ أسمعه منك، وما أخرج ذلك منك إلا جوى.
قال: (أي بُني ما انتفعتُ بنفسي مذْ مات سالم). رواه ابن عساكر.

روى سالم عن أبيه فأكثر، وعن عمّته حفصة بنت عمر، وعن أبي هريرة، ورافع بن خديج، وأبي رافع مولى النبي صلى الله عليه وسلم، وغيرهم.
ذكره أبو عبيد في قرّاء التابعين بالمدينة، وله مرويّات في التفسير عن أبيه وعن غيره.
ورويت عنه بعض مسائل أصحابه في أحكام القرآن ونزوله، والمرويّ عنه في التفسير سوى ذلك قليل جداً.
وروى عنه: ابن أخيه القاسم بن عبيد الله بن عبد الله بن عمر، وابن شهاب الزهري، وأبو بكر بن محمد بن عمرو بن حزم، وأبو قلابة الجرمي، ومقاتل بن حيان، وعبد العزيز بن أبي رواد، وعمرو بن دينار، وموسى بن عقبة، وأيوب السختياني، وحنظلة بن أبي سفيان، والحسين بن عثمان المزني، وطارق بن عبد الرحمن، والضحاك بن عثمان، وسالم بن رزين الأحمري، وعبد الله بن يزيد الأزدي، والوازع بن نافع، وغيرهم.

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:21 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة