العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير سورة غافر

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 18 جمادى الأولى 1434هـ/29-03-2013م, 11:43 AM
أم القاسم أم القاسم غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,449
افتراضي تفسير سورة غافر [ من الآية 7 إلى الآية 9]

تفسير سورة غافر [ من الآية 7 إلى الآية 9]


{الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آَمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ (7) رَبَّنَا وَأَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدْتَهُمْ وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آَبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (8) وَقِهِمُ السَّيِّئَاتِ وَمَنْ تَقِ السَّيِّئَاتِ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمْتَهُ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (9)}



رد مع اقتباس
  #2  
قديم 18 جمادى الأولى 1434هـ/29-03-2013م, 12:43 PM
أم القاسم أم القاسم غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,449
افتراضي

جمهرة تفاسير السلف

تفسير قوله تعالى: (الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آَمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ (7) )
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن معمر عن قتادة في قوله تعالى ويستغفرون للذين آمنوا قال: قال مطرف بن عبد الله بن الشخير وجدنا أنصح عباد الله لعباد الله الملائكة ووجدنا أغش عباد الله لعباد الله الشياطين). [تفسير عبد الرزاق: 2/178-179]
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (أنا معمر عن قتادة في قوله تعالى فاغفر للذين تابوا قال تابوا من الشرك تابوا واتبعوا أي طاعتك). [تفسير عبد الرزاق: 2/179]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {الّذين يحملون العرش ومن حوله يسبّحون بحمد ربّهم ويؤمنون به ويستغفرون للّذين آمنوا ربّنا وسعت كلّ شيءٍ رحمةً وعلمًا فاغفر للّذين تابوا واتّبعوا سبيلك وقهم عذاب الجحيم}.
يقول تعالى ذكره: الّذين يحملون عرش اللّه من ملائكته، ومن حول عرشه، ممّن يحفّ به من الملائكة {يسبّحون بحمد ربّهم} يقول: يصلّون لربّهم بحمده وشكره {ويؤمنون به} يقول: ويقرّون باللّه أنّه لا إله لهم سواه، ويشهدون بذلك، لا يستكبرون عن عبادته {ويستغفرون للّذين آمنوا} يقول: ويسألون ربّهم أن يغفر للّذين أقرّوا بمثل إقرارهم من توحيد اللّه، والبراءة من كلّ معبودٍ سواه ذنوبهم، فيعفوها عنهم.
- كما حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {ويستغفرون للّذين آمنوا} لأهل لا أله إلاّ اللّه.
وقوله: {ربّنا وسعت كلّ شيءٍ رحمةً وعلمًا} وفي هذا الكلام محذوفٌ، وهو يقولون؛ ومعنى الكلام ويستغفرون للّذين آمنوا يقولون: يا ربّنا وسعت كلّ شيءٍ رحمةً وعلمًا ويعني بقوله: {وسعت كلّ شيءٍ رحمةً وعلمًا} وسعت رحمتك وعلمك كلّ شيءٍ من خلقك، فعلمت كلّ شيءٍ، فلم يخف عليك شيءٌ، ورحمت خلقك، ووسعتهم برحمتك.
وقد اختلف أهل العربيّة في وجه نصب الرّحمة والعلم، فقال بعض نحويّي البصرة: انتصاب ذلك كانتصاب لك مثله عبدًا، لأنّك قد جعلت وسعت كلّ شيءٍ، وهو مفعولٌ له، والفاعل التّاء، وجاء بالرّحمة والعلم تفسيرًا، وقد شغلت عنهما بالفعل كما شغلت المثل بالهاء، فلذلك نصبته تشبيهًا بالمفعول بعد الفاعل.
وقال غيره: هو من المنقول، وهو مفسّرٌ، وسعت رحمته وعلمه، ووسع هو كلّ شيءٍ رحمةً، كما تقول: طابت به نفسي، وطبت به نفسًا، وقال: أما لك مثله عبدًا، فإنّ المقادير لا تكون إلاّ معلومةً مثل عندي رطل زيتًا، والمثل غير معلومٍ، ولكن لفظه لفظ المعرفة والعبد نكرةٌ، فلذلك نصب العبد، وله أن يرفع، واستشهد لقيله ذلك بقول الشّاعر:
ما في معدٍّ والقبائل كلّها = قحطان مثلك واحدٌ معدود
وقال: ردّ الواحد على (مثل) لأنّه نكرةٌ، قال: ولو قلت: ما مثلك رجلٌ، ومثلك رجلٌ، ومثلك رجلاً، جاز، لأنّ مثل يكون نكرةٌ، وإن كان لفظها معرفةً.
وقوله: {فاغفر للّذين تابوا واتّبعوا سبيلك} يقول: فاصفح عن جرم من تاب من الشّرك بك من عبادك، فرجع إلى توحيدك، واتّباع أمرك ونهيك.
- كما حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة {فاغفر للّذين تابوا} من الشّرك.
وقوله: {واتّبعوا سبيلك} يقول: وسلكوا الطّريق الّذي أمرتهم أن يسلكوه، ولزموا المنهاج الّذي أمرتهم بلزومه، وذلك الدّخول في الإسلام.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة {واتّبعوا سبيلك} أي طاعتك.
وقوله: {وقهم عذاب الجحيم} يقول: واصرف عن الّذين تابوا من الشّرك، واتّبعوا سبيلك عذاب النّار يوم القيامة). [جامع البيان: 20/283-285]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (الآيات 7 - 9.
أخرج أبو يعلى، وابن مردويه بسند صحيح عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أذن لي أن أحدث عن ملك قد مرقت رجلاه الأرض السابعة والعرش على منكبيه وهو يقول: سبحانك أين كنت وأين تكون). [الدر المنثور: 13/16-17]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج أبو داود، وابن أبي حاتم وأبو الشيخ في العظمة، وابن مردويه والبيهقي في الأسماء والصفات بسند صحيح، عن جابر رضي الله عنه، أن النّبيّ صلى الله عليه وسلم قال: أذن لي أن أحدث عن ملك من ملائكة الله من حملة العرش، ما بين شحمة أذنه إلى عاتقه مسيرة سبعمائة سنة). [الدر المنثور: 13/17]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن المنذر وأبو الشيخ عن حبان بن عطية رضي الله عنه قال: حملة العرش ثمانية، أقدامهم مثقفة في الأرض السابعة ورؤوسهم قد جاوزت السماء السابعة وقرونهم مثل طولهم عليها العرش). [الدر المنثور: 13/17]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج أبو الشيخ عن ذاذان رضي الله عنه قال: حملة العرش أرجلهم في التخوم لا يستطيعون أن يرفعوا أبصارهم من شعاع النور). [الدر المنثور: 13/17]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن المنذر وأبو الشيخ والبيهقي في شعب الإيمان عن هرون بن رباب رضي الله عنه قال: حملة العرش ثمانية يتجاوبون بصوت رخيم، يقول أربعة منهم: سبحانك وبحمدك على عفوك بعد قدرتك، وأربعة منهم يقولون: سبحانك وبحمدك على حلمك بعد علمك). [الدر المنثور: 13/17-18]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج أبو الشيخ، وابن أبي حاتم من طريق أبي قبيل أنه سمع عبد الله بن عمر رضي الله عنهما يقول: حملة العرش ثمانية، ما بين موق أحدهم إلى مؤخرة عينيه مسيرة خمسمائة عام). [الدر المنثور: 13/18]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج أبو الشيخ عن وهب رضي الله عنه قال: حملة العرش الذي يحملونه لكل ملك منهم أربعة وجوه وأربعة أجنحة جناحان على وجهه ينظر إلى العرش فيصعق وجناحان يطير بهما، أقدامهم في الثرى والعرش على أكتافهم، لكل واحد منهم وجه ثور ووجه أسد ووجه إنسان ووجه نسر، ليس لهم كلام إلا أن يقولوا: قدوس الله القوي ملأت عظمته السموات والأرض). [الدر المنثور: 13/18]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج أبو الشيخ عن وهب رضي الله عنه قال: حملة العرش أربعة فإذا كان يوم القيامة أيدوا بأربعة آخرين، ملك منهم في صورة إنسان يشفع لبني آدم في أرزاقهم وملك منهم في صورة نسر يشفع للطير في أرزاقهم وملك منهم في صورة ثور يشفع للبهائم في أرزاقهم وملك في صورة أسد يشفع للسباع في أرزاقهم، فلما حملوا العرش وقعوا على ركبهم من عظمة الله فلقنوا لا حول ولا قوة إلا بالله فاستووا قياما على أرجلهم). [الدر المنثور: 13/18-19]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج أبو الشيخ عن مكحول رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن في حملة العرش أربعة أملاك، ملك على صورة سيد الصور وهو ابن آدم وملك على صورة سيد السباع وهو الأسد وملك على صورة سيد الأنعام وهو الثور فما زال غضبان مذ يوم العجل إلى ساعتي هذه وملك على صورة سيد الطير وهو النسر). [الدر المنثور: 13/19]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن مردويه عن أم سعد رضي الله عنها قالت: سمعت النّبيّ صلى الله عليه وسلم يقول العرش على ملك من لؤلؤة على صورة ديك رجلاه في تخوم الأرض وجناحاه في الشرق وعنقه تحت العرش). [الدر المنثور: 13/19]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد عن عكرمة رضي الله عنه قال: حملة العرش كلهم على صور، قيل: يا عكرمة وما صور فأمال خده قليلا). [الدر المنثور: 13/20]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد عن ميسرة رضي الله عنه قال: لا تستطيع الملائكة الذين يحملون العرش أن ينظروا إلى ما فوقهم من شعاع النور). [الدر المنثور: 13/20]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد، وابن مردويه والبيهقي في الأسماء والصفات عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: حملة العرش ما بين منكب أحدهم إلى أسفل قدميه مسيرة خمسمائة عام وذكر: أن خطوة تلك الملك ما بين المشرق والمغرب). [الدر المنثور: 13/20]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد عن ميسرة رضي الله عنه قال: حملة العرش أرجلهم في الأرض السفلى ورؤوسهم قد خرقت العرش وهم خشوع لا يرفعون طرفهم وهم أشد خوفا من أهل السماء السابعة وأهل السماء السابعة أشد خوفا من أهل السماء التي تليها وأهل السماء التي تليها أشد خوفا من التي تليها). [الدر المنثور: 13/20]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج البيهقي عن عروة رضي الله عنه قال: حملة العرش منهم من صورته صورة الإنسان ومنهم من صورته صورة النسر ومنهم من صورته صورة الثور ومنهم من صورته صورة الأسد). [الدر المنثور: 13/20]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي شيبة عن أبي أمامة رضي الله عنه قال: إن الملائكة الذين يحملون العرش يتكلمون بالفارسية). [الدر المنثور: 13/21]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج أبو الشيخ في العظمة عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج على أصحابه فقال: ما جمعكم قالوا: اجتمعنا نذكر ربنا ونتفكر في عظمته فقال: لن تدركوا التفكر في عظمته، ألا أخبركم ببعض عظمة ربكم قيل: بلى يا رسول الله قال: إن ملكا من حملة العرش يقال له إسرافيل زاوية من زوايا العرش على كاهله، قد مرقت قدماه في الأرض السابعة السفلى ومرق رأسه من السماء السابعة في مثله من خليقة ربكم تعالى). [الدر المنثور: 13/21]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد عن قتادة رضي الله عنه قال: في بعض القراءة الذين يحملون العرش فالذين حوله الملائكة يسبحون بحمد ربهم). [الدر المنثور: 13/21]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد الرزاق، وعبد بن حميد عن قتادة رضي الله عنه {ويستغفرون للذين آمنوا} قال مطرف بن عبد الله بن الشخير: وجدنا أنصح عباد الله لعباده الملائكة عليهم السلام ووجدنا أغش عباد الله لعباده الشياطين). [الدر المنثور: 13/21]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد الرزاق، وعبد بن حميد عن قتادة رضي الله عنه قال: في بعض القراءة {الذين يحملون العرش} في قوله فاغفر للذين تابوا من الشرك واتبعوا سبيلك قال: طاعتك وفي قوله {وأدخلهم جنات عدن} قال: إن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: يا كعب ما عدن قال: قصور من ذهب في الجنة يسكنها النبيون والصديقون وأئمة العدل وفي قوله {وقهم السيئات} قال: العذاب). [الدر المنثور: 13/21-22]

تفسير قوله تعالى: (رَبَّنَا وَأَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدْتَهُمْ وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آَبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (8) )
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (معمر عن قتادة في قوله وأدخلهم جنات عدن التي وعدتهم قال بلغني أن عمر بن الخطاب قال يا كعب ما عدن قال قصور من ذهب في الجنة يسكنها النبيون والصديقون والشهداء وأئمة العدل). [تفسير عبد الرزاق: 2/178]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {ربّنا وأدخلهم جنّات عدنٍ الّتي وعدتهم ومن صلح من آبائهم وأزواجهم وذرّيّاتهم إنّك أنت العزيز الحكيم}.
يقول تعالى ذكره مخبرًا عن دعاء ملائكته لأهل الإيمان به من عباده، تقول: يا {ربّنا وأدخلهم جنّات عدنٍ} يعني: بساتين إقامةً {الّتي وعدتهم} يعني الّتي وعدت أهل الإنابة إلى طاعتك أن تدخلهموها {ومن صلح من آبائهم وأزواجهم وذرّيّاتهم} يقول: وأدخل مع هؤلاء الّذين تابوا {واتّبعوا سبيلك} جنّات عدنٍ من صلح من آبائهم وأزواجهم وذرّيّاتهم، فعمل بما يرضيك عنه من الأعمال الصّالحة في الدّنيا، وذكر أنّه يدخل مع الرّجل أبواه وولده وزوجته الجنّة، وإن لم يكونوا عملوا عمله، بفضل رحمة اللّه إيّاه.
- كما حدّثنا أبو هشامٍ، قال: حدّثنا يحيى بن يمانٍ العجليّ، قال: حدّثنا شريكٌ، عن سعيدٍ، قال: يدخل الرّجل الجنّة، فيقول: أين أبي، أين أمّي، أين ولدي، أين زوجتي، فيقال: لم يعملوا مثل عملك، فيقول: كنت أعمل لي ولهم، فيقال: أدخلوهم الجنّة؛ ثمّ قرأ {جنّات عدنٍ الّتي وعدتهم ومن صلح من آبائهم وأزواجهم وذرّيّاتهم}.
فـ{من} إذن، إذ كان ذلك معناه، في موضع نصبٍ عطفًا على الهاء والميم في قوله {وأدخلهم} وجائزٌ أن يكون نصبًا على العطف على الهاء والميم في وعدتهم.
{إنّك أنت العزيز الحكيم} يقول: إنّك أنت يا ربّنا العزيز في انتقامه من أعدائه، الحكيم في تدبيره خلقه). [جامع البيان: 20/285-286]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد الرزاق، وعبد بن حميد عن قتادة رضي الله عنه قال: في بعض القراءة {الذين يحملون العرش} في قوله فاغفر للذين تابوا من الشرك واتبعوا سبيلك قال: طاعتك وفي قوله {وأدخلهم جنات عدن} قال: إن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: يا كعب ما عدن قال: قصور من ذهب في الجنة يسكنها النبيون والصديقون وأئمة العدل وفي قوله {وقهم السيئات} قال: العذاب). [الدر المنثور: 13/21-22] (م)

تفسير قوله تعالى: (وَقِهِمُ السَّيِّئَاتِ وَمَنْ تَقِ السَّيِّئَاتِ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمْتَهُ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (9) )
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن معمر عن قتادة في قوله تعالى وقهم السيئات قال قهم العذاب ومن تق العذاب يومئذ فقد رحمته). [تفسير عبد الرزاق: 2/179]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {وقهم السّيّئات ومن تق السّيّئات يومئذٍ فقد رحمته وذلك هو الفوز العظيم}.
يقول تعالى ذكره بقوله مخبرًا عن قيل ملائكته: وقهم: اصرف عنهم سوء عاقبة سيّئاتهم الّتي كانوا أتوها قبل توبتهم وإنابتهم، يقولون: لا تؤاخذهم بذلك، فتعذّبهم به {ومن تق السّيّئات يومئذٍ فقد رحمته} يقول: ومن تصرف عنه سوء عاقبة سيّئاته بذلك يوم القيامة، فقد رحمته، فنجّيته من عذابك {وذلك هو الفوز العظيم} لأنّه من نجا من النّار وأدخل الجنّة فقد فاز، وذلك لا شكّ هو الفوز العظيم.
وبنحو الّذي قلنا في معنى السّيّئات قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة {وقهم السّيّئات} أي العذاب.
- حدّثنا ابن بشّارٍ، قال: حدّثنا يعمر بن بشرٍ، قال: حدّثنا ابن المبارك، عن معمرٍ، عن قتادة، عن مطرّفٍ، قال: وجدنا أنصح العباد للعباد الملائكة وأغشّ العباد للعباد الشّياطين، وتلا: {الّذين يحملون العرش ومن حوله يسبّحون بحمد ربّهم} الآية.
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قال: قال مطرّفٌ: وجدنا أغشّ عباد اللّه لعباد اللّه الشّياطين، ووجدنا أنصح عباد اللّه لعباد اللّه الملائكة). [جامع البيان: 20/286-287]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد الرزاق، وعبد بن حميد عن قتادة رضي الله عنه قال: في بعض القراءة {الذين يحملون العرش} في قوله فاغفر للذين تابوا من الشرك واتبعوا سبيلك قال: طاعتك وفي قوله {وأدخلهم جنات عدن} قال: إن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: يا كعب ما عدن قال: قصور من ذهب في الجنة يسكنها النبيون والصديقون وأئمة العدل وفي قوله {وقهم السيئات} قال: العذاب). [الدر المنثور: 13/21-22] (م)


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 23 جمادى الأولى 1434هـ/3-04-2013م, 10:28 PM
أم القاسم أم القاسم غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,449
افتراضي

التفسير اللغوي


تفسير قوله تعالى: {الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آَمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ (7) }
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ) : ({الّذين يحملون العرش ومن حوله يسبّحون بحمد ربّهم ويؤمنون به ويستغفرون للّذين آمنوا ربّنا وسعت كلّ شيءٍ رّحمةً وعلماً فاغفر للّذين تابوا واتّبعوا سبيلك وقهم عذاب الجحيم}
وقال: {وسعت كلّ شيءٍ رّحمةً وعلماً} , فانتصابه كانتصاب "لك مثله عبداً" ؛ لأنك قد جعلت "وسعت" لـ"كلّ شيءٍ" , وهو مفعول به , والفاعل التاء , وجئت بـ"الرّحمة" و"العلم" ؛ تفسيرا قد شغل عنها الفعل كما شغل "المثل" بالهاء , فلذلك نصبته تشبيها بالمفعول بعد الفاعل.).[معاني القرآن: 4/2]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (ثم أخبر - جلّ وعز - بفضل المؤمنين فقال:{الّذين يحملون العرش ومن حوله يسبّحون بحمد ربّهم ويؤمنون به ويستغفرون للّذين آمنوا ربّنا وسعت كلّ شيء رحمة وعلما فاغفر للّذين تابوا واتّبعوا سبيلك وقهم عذاب الجحيم (7)}: يعني الملائكة.
{يسبّحون بحمد ربّهم ويؤمنون به ويستغفرون للّذين آمنوا} : فالمؤمن تستغفر له الملائكة المقرّبون.
ويعني: {ربّنا وسعت كلّ شيء رحمة وعلما فاغفر للّذين تابوا واتّبعوا سبيلك}
المعنى يقولون: ربنا وسعت كل شيء، أي: تقول الملائكة.
وقوله: {رحمة وعلما} : منصوب على التمييز.
{فاغفر للّذين تابوا واتّبعوا سبيلك} : أي: لزموا طريق الهدى التي دعوت إليها). [معاني القرآن: 4/367-368]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : ( ثم أخبر أن الملائكة إنما يستغفرون للمؤمنين فقال: {الذين يحملون العرش ومن حوله يسبحون بحمد ربهم ويؤمنون به ويستغفرون للذين آمنوا ربنا وسعت كل شيء رحمة وعلما فاغفر للذين تابوا واتبعوا سبيلك وقهم عذاب الجحيم}
روى معمر , عن قتادة:{ فاغفر للذين تابوا واتبعوا سبيلك } , قال: تابوا من الشرك , واتبعوا طاعتك.).[معاني القرآن: 6/205]



تفسير قوله تعالى:{رَبَّنَا وَأَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدْتَهُمْ وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آَبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (8)}
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وقوله: {وأدخلهم جنّات عدنٍ...}.
وبعضهم يقرأ {جنة عدن} واحدة، وكذلك هي في قراءة عبد الله: واحدة.
وقوله: {ومن صلح من آبائهم...}
من نصبٌ من مكانين: إن شئت جعلت {ومن} مردودة على الهاء والميم "وأدخلهم"، وإن شئت على الهاء والميم في: "وعدتهم"). [معاني القرآن: 3/5]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله تعالى: {ربّنا وأدخلهم جنّات عدن الّتي وعدتهم ومن صلح من آبائهم وأزواجهم وذرّيّاتهم إنّك أنت العزيز الحكيم (8)}
{ومن صلح من آبائهم وأزواجهم وذرّيّاتهم} : " من " في موضع نصب، عطف على الهاء والميم في قوله: {ربّنا وأدخلهم جنّات عدن}: أي، وأدخل من صلح.
ويصلح أن يكون عطفا على الهاء والميم في قوله: {وعدتهم} فيكون المعنى وعدتهم , ووعدت من صلح من آبائهم.). [معاني القرآن: 4/368]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (ثم قال جل وعز: {ربنا وأدخلهم جنات عدن التي وعدتهم}
يروى أن عمر بن الخطاب قال لكعب الأحبار :ما جنات عدن ؟.
قال : قصور من ذهب في الجنة يدخلها النبيون , والصديقون, والشهداء , وأئمة العدل .
قال أبو جعفر : العدن في اللغة : الإقامة , وقد عدن بالمكان : أقام به). [معاني القرآن: 6/205-206 ]



تفسير قوله تعالى: {وَقِهِمُ السَّيِّئَاتِ وَمَنْ تَقِ السَّيِّئَاتِ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمْتَهُ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (9)}
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : ( وقوله جل وعز: {وقهم السيئات ومن تق السيئات يومئذ فقد رحمته} : {وقهم السيئات} قال قتادة: أي: العذاب , {ومن تق السيئات يومئذ فقد رحمته قال العذاب}). [معاني القرآن: 6/205-206]

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 23 جمادى الأولى 1434هـ/3-04-2013م, 10:29 PM
أم القاسم أم القاسم غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,449
افتراضي

التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]
تفسير قوله تعالى: {الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آَمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ (7) }

تفسير قوله تعالى: {رَبَّنَا وَأَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدْتَهُمْ وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آَبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (8) }

تفسير قوله تعالى: {وَقِهِمُ السَّيِّئَاتِ وَمَنْ تَقِ السَّيِّئَاتِ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمْتَهُ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (9) }

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 14 صفر 1440هـ/24-10-2018م, 02:54 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن الرابع الهجري
...

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 14 صفر 1440هـ/24-10-2018م, 02:54 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن الخامس الهجري
...

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 14 صفر 1440هـ/24-10-2018م, 02:56 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن السادس الهجري

تفسير قوله تعالى: {الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آَمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ (7) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (ثم أخبر تعالى بخبر يتضمن تشريف المؤمنين ويعظم الرجاء لهم، وهو أن الملائكة الحاملين للعرش والذين حول العرش - وهم أفضل الملائكة - يستغفرون للمؤمنين، ويسألون الله تبارك وتعالى لهم الجنة والرحمة، وهذا معنى قوله تعالى في غير هذه الآية: {كان على ربك وعدا مسؤولا}، أي: سألته الملائكة، وفسر تعالى في هذه الآية المجمل الذي في قوله تعالى في غير هذه الآية: {ويستغفرون لمن في الأرض}، لأنه معلوم أن الملائكة لا تستغفر لكافر، وقد يجوز أن يقال: معنى ذلك أنهم يستغفرون للكفار، بمعنى طلب هدايتهم والمغفرة لهم بعد ذلك، وعلى هذا النحو هو استغفار إبراهيم عليه الصلاة والسلام لأبيه، واستغفار رسول الله صلى الله عليه وسلم للمنافقين، وبلغني أن رجلا قال لبعض الصالحين: ادع لي واستغفر لي، فقال له: تب واتبع سبيل الله يستغفر لك من هو خير مني، وتلا هذه الآية. وقال مطرف بن الشخير: وجدنا أنصح العباد للعباد الملائكة، وأغش العباد للعباد الشياطين، وتلا هذه الآية، وروى جابر بن عبد الله أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "أذن لي أن أحدث عن ملك من حملة العرش بين شحمة أذنه وعاتقه مسيرة سبعمائة سنة". وقرأت فرقة: "العرش" بضم العين، والجمهور على فتحها.
وقوله تعالى: {ربنا وسعت كل شيء رحمة وعلما}. نصب "رحمة" على التمييز، وفيه حذف تقديره: يقولون، ومعناه: وسعت رحمتك وعلمك كل شيء، وهذا نحو قولهم: "تفقأت شحما، وتصببت عرقا، وطبت نفسا". و"سبيل الله المتبعة" هي الشرائع). [المحرر الوجيز: 7/ 423-424]

تفسير قوله تعالى: {رَبَّنَا وَأَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدْتَهُمْ وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آَبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (8) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (وقرأ جمهور الناس: "جنات عدن" على جمع الجنات، وقرأ الأعمش - في رواية المفضل -: "جنة عدن" على الإفراد، وكذلك هو في مصحف ابن مسعود رضي الله عنه، و"العدن": الإقامة.
وقوله تعالى: {ومن صلح من آبائهم وأزواجهم وذرياتهم}. روي عن سعيد بن جبير رضي الله تعالى عنه في تفسير ذلك: أن الرجل يدخل الجنة قبل قرابته، فيقول: أين أبي؟ أين أمي؟ أين زوجتي؟ فيلحقون به لصلاحهم، ولتنبيهه عليهم وطلبه إياهم، وهذه دعوة الملائكة، وقرأ عيسى بن عمر: "وذريتهم" بالإفراد). [المحرر الوجيز: 7/ 424]

تفسير قوله تعالى: {وَقِهِمُ السَّيِّئَاتِ وَمَنْ تَقِ السَّيِّئَاتِ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمْتَهُ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (9) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: "وقهم" أصله: أوقهم، حذفت الواو إتباعا لحذفها في المستقبل، واستغني عن ألف الوصل لتحرك القاف، ومعناه: اجعل لهم وقاية تقيهم السيئات، واللفظ يحتمل أن يكون الدعاء في أن يدفع الله عنهم العذاب اللاحق من السيئات، فيكون في اللفظ - على هذا - حذف مضاف، كأنه قال: وقهم جزاء السيئات). [المحرر الوجيز: 7/ 425]

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 14 صفر 1440هـ/24-10-2018م, 04:35 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن السابع الهجري
...

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 14 صفر 1440هـ/24-10-2018م, 04:36 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن الثامن الهجري

تفسير قوله تعالى: {الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آَمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ (7) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({الّذين يحملون العرش ومن حوله يسبّحون بحمد ربّهم ويؤمنون به ويستغفرون للّذين آمنوا ربّنا وسعت كلّ شيءٍ رحمةً وعلمًا فاغفر للّذين تابوا واتّبعوا سبيلك وقهم عذاب الجحيم (7) ربّنا وأدخلهم جنّات عدنٍ الّتي وعدتهم ومن صلح من آبائهم وأزواجهم وذرّيّاتهم إنّك أنت العزيز الحكيم (8) وقهم السّيّئات ومن تق السّيّئات يومئذٍ فقد رحمته وذلك هو الفوز العظيم (9) }
يخبر تعالى عن الملائكة المقرّبين من حملة العرش الأربعة، ومن حوله من الكروبيّين، بأنّهم يسبّحون بحمد ربّهم، أي: يقرنون بين التّسبيح الدّالّ على نفي النّقائص، والتّحميد المقتضي لإثبات صفات المدح، {ويؤمنون به} أي: خاشعون له أذلّاء بين يديه، وأنّهم {يستغفرون للّذين آمنوا} أي: من أهل الأرض ممّن آمن بالغيب، فقيّض اللّه سبحانه ملائكته المقرّبين أن يدعوا للمؤمنين بظهر الغيب، ولـمّا كان هذا من سجايا الملائكة عليهم الصّلاة والسّلام، كانوا يؤمّنون على دعاء المؤمن لأخيه بظهر الغيب، كما ثبت في صحيح مسلمٍ: "إذا دعا المسلم لأخيه بظهر الغيب قال الملك: آمين ولك بمثله".
وقد قال الإمام أحمد: حدّثنا عبد اللّه بن محمّدٍ -هو ابن أبي شيبة- حدّثنا عبدة بن سليمان، عن محمّد بن إسحاق، عن يعقوب بن عتبة، عن عكرمة عن ابن عبّاسٍ [رضي اللّه عنه] أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم صدّق أميّة في شيءٍ من شعره، فقال:
رجلٌ وثور تحت رجل يمينه = والنّسر للأخرى وليثٌ مرصد...
فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "صدق". فقال:
والشمس تطلع كلّ آخر ليلةٍ = حمراء يصبح لونها يتورّد...
تأبى فما تطلع لنا في رسلها = إلّا معذّبة وإلا تجلد...
فقال النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: "صدق".
وهذا إسنادٌ جيّدٌ: وهو يقتضي أنّ حملة العرش اليوم أربعةٌ، فإذا كان يوم القيامة كانوا ثمانية، كما قال تعالى: {ويحمل عرش ربّك فوقهم يومئذٍ ثمانيةٌ} [الحاقّة: 17].
وهنا سؤالٌ وهو أن يقال: ما الجمع بين المفهوم من هذه الآية، ودلالة هذا الحديث؟ وبين الحديث الّذي رواه أبو داود:
حدّثنا محمّد بن الصّبّاح البزّار، حدّثنا الوليد بن أبي ثورٍ، عن سماك، عن عبد اللّه بن عميرة، عن الأحنف بن قيس، عن العباس بن عبد المطّلب، قال: كنت بالبطحاء في عصابةٍ فيهم رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم فمرّت بهم سحابةٌ، فنظر إليها فقال: "ما تسمّون هذه؟ " قالوا: السّحاب. قال: "والمزن؟ " قالوا: والمزن. قال: "والعنان؟ " قالوا: والعنان -قال أبو داود: ولم أتقن العنان جيّدًا -قال: "هل تدرون بعد ما بين السّماء والأرض؟ " قالوا: لا ندري. قال: "بعد ما بينهما إمّا واحدةٌ، أو اثنتان، أو ثلاثٌ وسبعون سنةً، ثمّ السماء فوقها كذلك" حتى عدّ سبع سموات "ثمّ فوق السّماء السّابعة بحرٌ، بين أسفله وأعلاه مثل ما بين سماءٍ إلى سماءٍ، ثمّ فوق ذلك ثمانية أوعال، بين أظلافهنّ وركبهن مثل ما بين سماءٍ إلى سماءٍ، ثمّ على ظهورهنّ العرش بين أسفله وأعلاه مثل ما بين سماءٍ إلى سماءٍ، ثمّ اللّه، عزّ وجلّ، فوق ذلك" ثمّ رواه أبو داود والتّرمذيّ وابن ماجه، من حديث سماك بن حربٍ، به. وقال التّرمذيّ: حسنٌ غريبٌ.
وهذا يقتضي أنّ حملة العرش ثمانيةٌ، كما قال شهر بن حوشب: حملة العرش ثمانيةٌ، أربعةٌ يقولون: "سبحانك اللّهمّ وبحمدك، لك الحمد على حلمك بعد علمك". وأربعةٌ يقولون: "سبحانك اللّهمّ وبحمدك، لك الحمد على عفوك بعد قدرتك".
ولهذا يقولون إذا استغفروا للّذين آمنوا: {ربّنا وسعت كلّ شيءٍ رحمةً وعلمًا} أي: إنّ رحمتك تسع ذنوبهم وخطاياهم، وعلمك محيطٌ بجميع أعمالهم [وأقوالهم] وحركاتهم وسكناتهم، {فاغفر للّذين تابوا واتّبعوا سبيلك} أي: فاصفح عن المسيئين إذا تابوا وأنابوا وأقلعوا عمّا كانوا فيه، واتّبعوا ما أمرتهم به، من فعل الخيرات وترك المنكرات، {وقهم عذاب الجحيم} أي: وزحزحهم عن عذاب الجحيم، وهو العذاب الموجع الأليم). [تفسير ابن كثير: 7/ 130-131]

تفسير قوله تعالى: {رَبَّنَا وَأَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدْتَهُمْ وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آَبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (8) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) :({ربّنا وأدخلهم جنّات عدنٍ الّتي وعدتهم ومن صلح من آبائهم وأزواجهم وذرّيّاتهم} أي: اجمع بينهم وبينهم، لتقرّ بذلك أعينهم بالاجتماع في منازل متجاورةٍ، كما قال [تعالى] {والّذين آمنوا واتّبعتهم ذرّيّتهم بإيمانٍ ألحقنا بهم ذرّيّتهم وما ألتناهم من عملهم من شيءٍ} [الطّور: 21] أي: ساوينا بين الكلّ في المنزلة، لتقرّ أعينهم، وما نقصنا العالي حتّى يساوي الدّاني، بل رفعنا النّاقص في العمل، فساويناه بكثير العمل، تفضلا منا ومنة.
قال سعيد بن جبيرٍ: إنّ المؤمن إذا دخل الجنّة سأل عن أبيه وابنه وأخيه، وأين هم؟ فيقال: إنّهم لم يبلغوا طبقتك في العمل فيقول: إنّي إنّما عملت لي ولهم. فيلحقون به في الدّرجة، ثمّ تلا سعيد بن جبيرٍ هذه الآية: {ربّنا وأدخلهم جنّات عدنٍ الّتي وعدتهم ومن صلح من آبائهم وأزواجهم وذرّيّاتهم إنّك أنت العزيز الحكيم}.
قال مطرّف بن عبد اللّه بن الشّخّير: أنصح عباد اللّه للمؤمنين الملائكة، ثمّ تلا هذه الآية: {ربّنا وأدخلهم جنّات عدنٍ الّتي وعدتهم} وأغشّ عباد اللّه للمؤمنين الشياطين.
وقوله: {إنّك أنت العزيز الحكيم} أي: الّذي لا يمانع ولا يغالب، وما شاء كان وما لم يشأ لم يكن، الحكيم في أقوالك وأفعالك، من شرعك وقدرك). [تفسير ابن كثير: 7/ 131-132]

تفسير قوله تعالى: {وَقِهِمُ السَّيِّئَاتِ وَمَنْ تَقِ السَّيِّئَاتِ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمْتَهُ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (9) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({وقهم السّيّئات} أي: فعلها أو وبالها ممّن وقعت منه، {ومن تق السّيّئات يومئذٍ} أي: يوم القيامة، {فقد رحمته} أي: لطفت به ونجّيته من العقوبة، {وذلك هو الفوز العظيم}). [تفسير ابن كثير: 7/ 132]

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:27 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة