العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم القرآن الكريم > توجيه القراءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 04:36 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي توجيه القراءات في سورة الزمر

توجيه القراءات في سورة الزمر


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 04:36 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي مقدمات سورة الزمر

مقدمات توجيه القراءات في سورة الزمر
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (ذكر اختلافهم في سورة الغرف، يعني: زمر.
سورة الزّمر). [معاني القراءات وعللها: 2/335]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): ( [(ومن سورة الزمر)] ). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/258]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (ذكر اختلافهم في سورة الزمر). [الحجة للقراء السبعة: 6/90]
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (سورة الزمر). [المحتسب: 2/236]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : (39 - سورة الزمر). [حجة القراءات: 619]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (سورة الزمر). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/236]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (سورة الزمر). [الموضح: 1110]

نزول السورة:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (مكية، إلا ثلاث آيات نزلن بالمدينة قوله تعالى: {قل يا عبادي} «53» إلى تمام الثلاث الآيات). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/236]

عد الآي:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (وهي اثنتان وسبعون آية في المدني، وخمس في الكوفي). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/236]

ياءات الإضافة:
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): ( (واختلفوا في هذه السورة في خمس ياءآت).
[إعراب القراءات السبع وعللها: 2/258]
{إني أمرت} [11]. فتحها نافع. وأسكنها الباقون.
و{إني أخاف} [13] فتحها نافع وابن كثير وأبو عمرو.
و{يا عبادي} [16] و{قل يا عبادي} [10، 53]. و{أتأمروني} [64] وقد ذكرتهن). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/259]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (17- فيها خمس ياءات إضافة قوله: {إني أُمرت} «11» فتحها نافع.
قوله: {إني أخاف} «13» فتحها الحرميان وأبو عمرو.
قوله: {إن أرادني الله} «38» أسكنها حمزة.
قوله: {يا عبادي الذين أسرفوا} «53» أسكنها أبو عمرو وحمزة والكسائي.
قوله: {تأمروني} «64» فتحها الحرميان). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/241]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (فيها: خمس ياءات للمتكلم اختلفوا فيها وهن: {عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا}، و{تَأْمُرُونِّي أَعْبُدُ}، وقد سبق ذكرهما. {إِنْ أَرَادَنِيَ الله}، و{إِنِّي أُمِرْتُ}، و{إِنِّي أَخَافُ}.
ففتحهن كلهن نافع وأسكن ابن كثير وأبو عمرو واحدة منهن {إِنِّي أُمِرْتُ}، وفتحا الباقيين.
وفتح ابن عامر وعاصم والكسائي ويعقوب {أَرَادَنِيَ الله} واسكنوا الباقيين.
ولم يفتح حمزة منهن شيئًا.
وقد مضى وجه ذلك في غير موضع). [الموضح: 1119]

الياءات الزائدة:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (ليس فيها ياء زائدة). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/241]

الياءات المحذوفة:
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (فيها: ياءان حذفتا من الخط:
إحداهما {فَاتَّقُونِ} أثبتها يعقوب في الوصل والوقف.
والثانية {فَبَشِّرْ عِبَادِ} وقف عليها بالياء.
وحذفهما الباقون في الحالين.
والوجه قد مضى مرارًا عدة). [الموضح: 1119]


روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 04:39 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الزمر

[ من الآية (1) إلى الآية (4) ]
{تَنْزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ (1) إِنَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصًا لَهُ الدِّينَ (2) أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ (3) لَوْ أَرَادَ اللَّهُ أَنْ يَتَّخِذَ وَلَدًا لَاصْطَفَى مِمَّا يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ سُبْحَانَهُ هُوَ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ (4)}


قوله تعالى: {تَنْزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ (1)}
قوله تعالى: {إِنَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصًا لَهُ الدِّينَ (2)}
قوله تعالى: {أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ (3)}
قوله تعالى: {لَوْ أَرَادَ اللَّهُ أَنْ يَتَّخِذَ وَلَدًا لَاصْطَفَى مِمَّا يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ سُبْحَانَهُ هُوَ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ (4)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 04:41 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الزمر

[ من الآية (5) إلى الآية (7) ]
{خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى أَلَا هُوَ الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ (5)خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَأَنْزَلَ لَكُمْ مِنَ الْأَنْعَامِ ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ يَخْلُقُكُمْ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ خَلْقًا مِنْ بَعْدِ خَلْقٍ فِي ظُلُمَاتٍ ثَلَاثٍ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَأَنَّى تُصْرَفُونَ (6) إِنْ تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنْكُمْ وَلَا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ وَإِنْ تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ مَرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (7)}


قوله تعالى: {خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى أَلَا هُوَ الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ (5)}
قوله تعالى: {خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَأَنْزَلَ لَكُمْ مِنَ الْأَنْعَامِ ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ يَخْلُقُكُمْ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ خَلْقًا مِنْ بَعْدِ خَلْقٍ فِي ظُلُمَاتٍ ثَلَاثٍ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَأَنَّى تُصْرَفُونَ (6)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (وأنزل لكم... (6)
قرأ يعقوب وحده (وأنزل لّكم) مدغمًا.
وأظهر سائر القراء اللامين.
قال أبو منصور: القراءة بإظهار اللامين، لأنهما من كلمتين). [معاني القراءات وعللها: 2/337]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (1- {وَأَنْزَلَ لَكُمْ} [آية/ 6] بالإدغام:-
قرأها يعقوب يس- وأبو عمرو إذا أدغم.
والوجه أن الإدغام حسن عند اجتماع المتجانسين، وقد اجتمع ههنا متجانسان، وهما اللام من {وَأَنْزَلَ} واللام من {لَكُمْ} فحسن الإدغام وإن كان الحرفان من كلمتين.
وقرأ الباقون {وَأَنْزَلَ لَكُمْ} بالإظهار.
والوجه أنه هو الأصل). [الموضح: 1110]

قوله تعالى: {إِنْ تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنْكُمْ وَلَا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ وَإِنْ تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ مَرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (7)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (بسم اللّه الرّحمن الرّحيم
وقوله جلّ وعزّ: (وإن تشكروا يرضه لكم)
قرأ ابن كثير وأبو عمرو وابن عامر والكسائي (يرضهو لكم) بواو في اللفظ، وقرأ الباقون (يرضه لكم)، بضمة مختلسة.
وروى أبو شعيب السوسي عن اليزيدي عن أبي عمرو (يرضه لكم) جزمًا - وروى سجاع عن أبي عمرو (يرضه لكم) يشمها الضم ولا يشبع.
وروى الكسائي عن أبي بكر (يرضه لكم) جزمًا وكذلك روى هشام عن يحيى عن أبي بكر بالجزم، وقد مر الجواب فيها فيما تقدم من الكتاب). [معاني القراءات وعللها: 2/335]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (وقرأ ابن كثير وأبو عمرو والكسائي: يرضهو لكم [7] موصولة بواو.
وقرأ ابن عامر: يرضه لكم، من غير إشباع.
وقرأ نافع مثله في رواية ورش ومحمد بن إسحاق عن أبيه عن نافع وقالون في رواية أحمد بن صالح وابن أبي مهران أخبرني عن الحلواني عن قالون. وكذلك قال يعقوب بن جعفر عن نافع.
وقرأ نافع في رواية الكسائي عن إسماعيل وابن جمّاز روى أيضا عن نافع: يرضهو لكم، وكذلك قال خلف عن المسيبي، وقال ابن سعدان عن إسحاق عن نافع مشبع أيضا. وقرأ عاصم في رواية أبي بكر: يرضه لكم بإسكان الهاء.
وقال خلف عن يحيى عن أبي بكر عن عاصم: يرضه لكم يشمّ الضّمّ، وكذلك روى ابن اليتيم عن حفص عن عاصم يشمّ الضّمّ.
وقال أبو عمارة عن حفص عن عاصم: يرضه لكم يشمّها الرفع مثل حمزة.
[الحجة للقراء السبعة: 6/90]
وقال حمزة عن الأعمش: يرضه لكم ساكنة الهاء وفي رواية سليم عنه مثل نافع: يضمّ من غير إشباع أيضا.
وقرأ أبو عمرو في رواية عبد الرحمن بن اليزيدي عن أبيه عن أبي عمرو يشبع يرضهو لكم.
وفي رواية أبي شعيب السّوسي وأبي عمر الدوري عن اليزيدي: يرضه لكم جزم الهاء مثل: يؤده* [آل عمران/ 75]، ونصله [النساء/ 115].
وقال أبو عبيدة عن شجاع عن أبي عمرو يرضه لكم يشمّها الضّمّ، ولا يشبع، وكذلك قرأ أصحاب شجاع.
قد ذكرنا وجه هذه الحروف فيما تقدّم.
ووجه قول من قال: يرضهو لكم، فألحق الواو أنّ ما قبل الهاء متحرك، فصار للحركة بمنزلة ضربه، وهذا له، فكما أنّ هذا مشبع عند الجميع، كذلك يكون قوله: يرضهو لكم.
ووجه قول من قال: يرضه فحرك الهاء ولم يلحق الواو أنّ الألف المحذوفة للجزم ليس يلزم حذفها، فإذا لم يلزم حذفها لأنّ الكلمة إذا نصبت أو رفعت عادت الألف فصارت الألف في حكم الثبات، وإذا ثبت الألف كان الأحسن أن لا تلحق الواو، كقوله:
فألقى موسى عصاه [الشعراء/ 45] خذوه فغلوه [الحاقة/ 30] وذلك أنّ الهاء خفية، فلو ألحقتها الواو وقبلها ألف أشبه الجمع بين الساكنين. وأمّا من أسكن وقال: يرضه لكم فإنّ أبا الحسن يزعم أن
[الحجة للقراء السبعة: 6/91]
ذلك لغة، وعلى هذا قوله:
ومطواي مشتاقان له أرقان فعلى هذه اللغة يحمل، ولا يحملها على إجراء الوصل مجرى الوقف). [الحجة للقراء السبعة: 6/92]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({وإن تشكروا يرضه لكم} 7
قرأ ابن كثير وأبو عمرو والكسائيّ (يرضهولكم) موصولة بواو لأن ما قبل الهاء متحرك فصار للحركة بمنزلة ضربهو
وقرأ ابن عامر ونافع وحمزة وو عاصم {يرضه} من غير إشباع اكتفوا بالضمة لأنّها تنبي عن الواو
وقرأ يحيى {يرضه} بإسكان الهاء هذه لغة وقد ذكرنا وبينا في سورة آل عمران). [حجة القراءات: 619]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (1- قوله تعالى: {يرضه لكم} قرأ نافع وعاصم وحمزة وهشام بضم الهاء، من غير واو، وقرأ أبو عمرو، في رواية الرقيين عنه، بالإسكان، وقرأ الباقون وأبو عمرو، في رواية العراقيين عنه بضم الهاء وواو بعدها، وكلهم وقفوا على الهاء من غير واو، والإشمام والروم والإسكان جائز ذلك كله فيها لجميع القراء إلا أبا عمرو، في رواية الرقيين عنه، فإنه يقف بالإسكان كما يصل، وقد تقدمت علة هاء الكناية وصلتها بواو، وبضمة من غير واو، وبالإسكان، وتقدم ذكر الاختيار في ذلك فيما تقدم، فأغنى ذلك عن الإعادة.
2- سؤال، ويقول القائل: ما الفرق في قراءة نافع بين {يرضه} وبين {خيرًا يره}، و{شرًا يره} «الزلزلة 7، 8» إذا وصل الهاء بواو في {خيرًا يره} وفي {شرًا يره}، ولم يفعل ذلك في يرضه.
فالجواب أن {يره} فعل قد حذف منه عينه، وهو الهمزة، حذفت للتخفيف حذفًا مستمرًا، لا يستعمل على أصله بالهمز إلا في شعر، ثم حذف منه لامه للجزم، فلم يبق منه إلا فاؤه، وهو الراء، فلو حذفت الواو، التي هي تقوية للهاء، لخفائها لاجتثت الكلمة لحذف ثلاثة أشياء فثبتت فيه الواو للتقوية للهاء، والكلمة «ويرضه» فعل لم يحذف منه غير لامه
[الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/236]
للجزم، فسهل حذف الواو، التي بعد الهاء، لقوة الكلمة، ولأن الواو زائدة، ولأنها كانت محذوفة قبل الجزم لسكونها وسكون الألف، التي قبل الهاء، على ما قدمنا من قول سيبويه أنه لا يعتد بالهاء، وذلك لخفائها، ولم تكن حاجزًا حصينًا بين الساكنين). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/237] (م)
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (2- {يَرْضَهُ لَكُمْ} {آية/ 7} بإشباع الضمة حتى تبلغ واوًا:-
قرأها ابن كثير ونافع -يل- وأبو عمرو والكسائي.
والوجه أن هذه الهاء أصلها أن تلحق بها واو، فإذا كان قبلها حركة أجريت.
[الموضح: 1110]
على الأصل، نحو ضربهو، فإلحاق الواو بالهاء ههنا لذلك.
وقرأ نافع -ش- و- ن- وابن عامر وعاصم وحمزة ويعقوب {يَرْضَهُ لَكُمْ} بضم الهاء غير مشبعة.
والوجه أن هذه الكلمة أعني يرضى آخرها ألف، وإنما حذفت الألف ههنا للجزم، فحذفها غير لازم؛ لأن الرفع والنصب يردانها، فتقول هو يرضاه ولن يرضاه، وإذا كانت الألف ثابتة كانت الهاء مختلسة لا محالة لأجل أن الهاء ليست بحاجز حصين فكأن الساكنين يلتقيان، فكذلك ههنا، وإن كانت حالة جزم اختلسوا ضمة الهاء إجراء لها على أصلها قبل الجزم؛ لأن الألف في حكم الثبات، إذ الجزم ليست بحالة لازمة.
وروي عن أبي عمرو {يَرْضَهُ لَكُمْ} بإسكان الهاء، وبعضهم روى عنه بإشمام الضمة.
وروي عن يعقوب أيضًا بالإسكان.
والوجه أن إسكان الهاء المضمومة في الضمير لغة مسموعة عن العرب، وقد تقدم الاستشهاد عليه بقوله:
149- ومطواي مشتاقان له أرقان.
وبقوله:
150- إلا لأن عيونه سيل واديها). [الموضح: 1111]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 04:43 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الزمر
[ من الآية (8) إلى الآية (10) ]

{وَإِذَا مَسَّ الْإِنْسَانَ ضُرٌّ دَعَا رَبَّهُ مُنِيبًا إِلَيْهِ ثُمَّ إِذَا خَوَّلَهُ نِعْمَةً مِنْهُ نَسِيَ مَا كَانَ يَدْعُو إِلَيْهِ مِنْ قَبْلُ وَجَعَلَ لِلَّهِ أَنْدَادًا لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِهِ قُلْ تَمَتَّعْ بِكُفْرِكَ قَلِيلًا إِنَّكَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ (8) أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ (9) قُلْ يَا عِبَادِ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا رَبَّكُمْ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ وَأَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةٌ إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ (10)}


قوله تعالى: {وَإِذَا مَسَّ الْإِنْسَانَ ضُرٌّ دَعَا رَبَّهُ مُنِيبًا إِلَيْهِ ثُمَّ إِذَا خَوَّلَهُ نِعْمَةً مِنْهُ نَسِيَ مَا كَانَ يَدْعُو إِلَيْهِ مِنْ قَبْلُ وَجَعَلَ لِلَّهِ أَنْدَادًا لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِهِ قُلْ تَمَتَّعْ بِكُفْرِكَ قَلِيلًا إِنَّكَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ (8)}
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({وجعل لله أندادا ليضل عن سبيله}
قرأ ابن كثير وأبو عمرو {ليضل عن سبيله} بفتح الياء أي ليضل هو وحجتهما قوله {إن ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله}
[حجة القراءات: 619]
وقرأ الباقون {ليضل} بضم الياء أي ليضل غيره وإنّما وصفه بالإضلال لأن الّذي اخبر الله عنه ذلك قد ثبت له أنه ضال بقوله {وجعل لله أندادا} فلم يكن لإعادة الوصف له بالضلال معنى وكان صفته بإضلال النّاس يزيد الكلام فائدة لم تكن وصف بها فكان ذلك ابلغ في ذمه مع ما تقدم من كفرهم). [حجة القراءات: 620]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (3- {لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِهِ} [آية/ 8] بفتح الياء:-
قرأها ابن كثير وأبو عمرو ويعقوب -يس-.
وقرأ الباقون ويعقوب -ح- {لِيُضِلَّ} بضم الياء.
[الموضح: 1111]
وقد سبق الكلام عليه في سورة الأنعام). [الموضح: 1112]

قوله تعالى: {أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ (9)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (أمّن هو قانتٌ آناء اللّيل)
قرأ ابن كثير ونافع وحمزة، (أمن هو قانتٌ)، بتخفيف الميم. وقرأ الباقون (أمّن هو قانتٌ) بتشديد الميم.
قال أبو منصور: من قرأ (أمن) بتخفيف الميم فله وجهان:
أحدهما: أمن قانتٌ، كهذا الذي ذكرنا ممّن جعل لله أندادًا، ويجوز فيه معنىً آخر، وهو: بل أمن هو قانتٌ كغيره، أي: أمن هو مطيع كمن هو عاصٍ.
وهذا كله قول أبي إسحاق النحوي.
[معاني القراءات وعللها: 2/335]
وقال الفرّاء: من قرأ (أمن هو قانت) مخففًا فمعناه: يا من هو قانت.
قال: والعرب تدعو بألف كما يدعو بياء، فيقولون: يا زيد أقبل، أزيد أقبل.
وأنشد:
أبني لبينى لستما بيدٍ... إلاّ يداً ليست لها عضد
أراد: يا بني لبينى.
قال: وهو كثير في الشعر.
قال الفرّاء: فيكون المعنى مردودًا بالدعاء كالمنسوق؛ لأنه ذكر الناسي الكافر ثم قصّ قصة الصالح بالنداء، كما تقول في كلام: فلان لا يصوم ولا يصلي، فيا من يصوم ويصلي أبشر.
فهذا هو معناه والله أعلم.
قال: وقد يكون الألف استفهامًا بتأويل (أم)؛ لأن العرب قد تضع (أم) في موضع الألف إذا سبقها كلام.
قال: ومن قرأها بالتشديد فإنه يريد معنى الألف.
وهو الوجه. فإن قال قائل: فأين جواب (أمّن هو قانتٌ) فقد تبين في سياق الكلام أنه مضمر قد جرى معناه في أول الكلمة إذ ذكر الضال ثم المهتدي بالاستفهام، فهو دليل على أنه يريد: أهذا مثل هذا؟، أو: هذا أفضل أم هذا؟.
ومثل هذا كثير في القرآن، وفي كلام العرب). [معاني القراءات وعللها: 2/336]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (قال: قرأ عاصم وأبو عمرو وابن عامر والكسائي أمن هو قانت [الزمر/ 9] مشددة الميم.
وقرأ ابن كثير ونافع وحمزة أمن هو قانت خفيفة الميم.
من قال: أم من هو قانت احتمل قراءته ضربين: أحدهما أن تكون الجملة التي عادلت أم قد حذفت، المعنى: أالجاحد الكافر بربه خير أم من هو قانت، ومن* موصولة، وليست باستفهام، المعنى: أالجاحد الكافر خير أم الذي هو قانت، ودلّ على الجملة المحذوفة المعادلة لأم ما جاء بعده من قوله: قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون [الزمر/ 9] ودلّ عليها أيضا ما قبل من قوله: قل تمتع بكفرك قليلا إنك من أصحاب النار [الزمر/ 8] ومثل حذف هذه الجملة المعادلة لأم للدلالة عليها من الفحوى قوله: وقالوا ما لنا لا نرى رجالا كنا نعدهم من الأشرار اتخذناهم سخريا أم زاغت عنهم الأبصار؟ [ص/ 62، 63] فالمعنى: أمفقودون هم أم زاغت عنهم الأبصار، ومثله قوله: فقال ما لي لا أرى الهدهد أم كان من الغائبين [النحل/ 20] وقد تقدّم ذكر ذلك، فأمّا من خفّف وقال: أمن هو
[الحجة للقراء السبعة: 6/92]
قانت فالمعنى: أمن هو قانت كمن هو بخلاف هذا الوصف؟ ولا وجه للنداء هاهنا، لأنّ هذا موضع معادلة فليس النداء مما يقع في هذا الموضع، إنما يقع في نحو هذا الموضع الجمل التي تكون إخبارا، وليس النداء كذلك، ويدلّ على المحذوف هنا قوله: قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون [الزمر/ 9] لأنّ التسوية لا تكون بين شيئين وفي جملتين في الخبر، فالمعنى: أمن هو قانت كمن جعل لله أندادا ليضلّ عن سبيله.
وقال أبو الحسن في قراءة من قرأ: أمن هو قانت بالتخفيف، ذا ضعيف، لأنّ الاستفهام إنّما يبتدأ ما بعده ولا يحمل على ما قبل الاستفهام. وذا الكلام ليس قبله شيء يحمل عليه إلّا في المعنى). [الحجة للقراء السبعة: 6/93]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({أم من هو قانت آناء اللّيل ساجدا وقائمًا يحذر الآخرة ويرجو رحمة ربه} 9
قرأ نافع وابن كثير وحمزة {آمن} خفيفة الميم وقرأ الباقون بالتّشديد والجملة الّتي قد عادلت أم قد حذفت
المعنى الجاحد الكافر بربه خير أم من هو قانت ويجوز أن يكون التّقدير أأصحاب النّار خير أم من هو قانت ويدل على الجملة المحذوفة المعادلة ل {أم} ما جاء بعد من قوله {قل هل يستوي الّذين يعلمون والّذين لا يعلمون} وفيه وجه آخر ذكره الزّجاج قال من قرأ {آمن} بالتّشديد فمعناه بل أمن هو قانت كغيره أي أم من هو مطيع كمن هو عاص ويكون على هذا الخبر محذوفا لدلالة الكلام عليه كقوله {أفمن هو قائم على كل نفس بما كسبت} {أفمن يتّقي بوجهه سوء العذاب} ومن قرأ {آمن} بالتّخفيف فإن
[حجة القراءات: 620]
معناه يا من هو قانت والعرب تنادي بالألف كما تنادي بياء فتقول يا زيد أقبل وأزيد أقبل قال الشّاعر
أبني لبيني لستم بيد ... إلّا يد ليست لها عضد
أراد يا بني لبينى قال الفراء فيكون المعنى مردودا بالدّعاء كالمنسوق لأنّه ذكر النّاسي الكافر ثمّ قصّ قصّة الصّالح بالنداء كما تقول في الكلام فلان لا يصوم ولا يصلّي فيا من يصوم ويصلي أبشر هذا هو معناه فكذلك قوله {أم من هو قانت} أي يا من هو قانت آناء اللّيل ساجدا وقائمًا أبشر وفيه وجه آخر يجوز أن تكون الألف في أمن ألف استفهام المعنى أمن هو قانت آناء اللّيل ساجدا وقائمًا كغيره فكف عن الجواب وقال الزّجاج {آمن} بالتّخفيف تأويله أمن هو قانت كهذا الّذي ذكرنا ممّن جعل الله أندادا). [حجة القراءات: 621]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (3- قوله: {أمن هو قانت} قرأ الحرميان وحمزة بالتخفيف، وشدد الباقون.
وحجة من شدد أنه أدخل «أم» على «من» وأضمر استفهامًا معادلًا لـ «أم» تقديره: الجاحدون بربهم خير أم الذي هو قانت، و«من» بمعنى «الذي» ليست باستفهام، ودل على هذا الحرف دخول «أم» وحاجتها إلى معادل لها، ودل عليها أيضًا قوله: {هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون}.
4- وحجة من خففه أنه جعله نداء، فالألف للنداء، ودليله قوله: {هل يستوي} ناداه، شبهه بالنداء، ثم أمره، ويحسن أن تكون الألف للاستفهام، على أن تضمر معادلًا للألف في آخر الكلام، تقديره: أمن هو قانت كمن هو بخلاف ذلك، ودل عليه قوله: {هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون} ولابد من هذا الإضمار؛ لأن التسوية تحتاج إلى اثنين، وإلى جملتين، والقراءتان متقاربتان حسنتان). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/237]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (4- {أَمْ مَنْ هُوَ قَانِتٌ} [آية/ 9] بتخفيف الميم:-
قرأها ابن كثير ونافع وحمزة.
والوجه أن الألف للاستفهام، و{مَنْ} موصولة بمعنى الذي، و{هُوَ قَانِتٌ} صلتها، والتقدير: أمن هو قانت كمن جعل لله أندادًا، وليس للنداء ههنا موضع.
وقرأ الباقون {أَمْ مَنْ} بتشديد الميم.
والوجه أنها {أَمْ} دخلت على {مَنْ} فأدغمت الميم في الميم فبقي {أَمْ مَنْ}، والجملة التي تعادل بها {أَمْ} محذوفة، والتقدير: أألكافر بربه خير أم من هو قانت؟ فحذفت الجملة، وأم تدل عليها، ويؤيد أن المقدر هو ما ذكرناه، قوله قبله {قُلْ تَمَتَّعْ بِكُفْرِكَ قَلِيلًا} ). [الموضح: 1112]

قوله تعالى: {قُلْ يَا عِبَادِ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا رَبَّكُمْ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ وَأَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةٌ إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ (10)}
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (5- فصل:
والمشهور عن كل القراء في قوله: {يا عباد الذين آمنوا}، وقوله: {فبشر عباد * الذين} أنه بغير ياء في الوقف والوصل، على لفظ الوصل، وحذف الياء من النداء كثير، كما يحذف التنوين منه؛ لأن الياء تعاقب
[الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/237]
التنوين، وأما قوله: {فبشر عباد الذين} فأصله أن يكون بالياء؛ لأنه ليس بمنادى، لكن لما حذفت الياء سكنت وأتت اللام بعدها ساكنة في الوصل أجري الوقف على ذلك، ولا يتعمد الوقف عليه، وقد روى الأعمش عن أبي بكر أنه فتح الياء في قوله: {قل يا عبادي الذين آمنوا} في الوصل، ووقف بغير ياء اتباعًا للخط، والمشهور عن أبي بكر في قوله: {فبشر عبادي الذين} أنهم قرؤوها بياء مفتوحة، ويقفون عليها بالياء، والذي قرأت به للجميع بالحذف في الحالن). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/238] (م)

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 04:46 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الزمر
[ من الآية (11) إلى الآية (16) ]

{قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللَّهَ مُخْلِصًا لَهُ الدِّينَ (11) وَأُمِرْتُ لِأَنْ أَكُونَ أَوَّلَ الْمُسْلِمِينَ (12) قُلْ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ (13) قُلِ اللَّهَ أَعْبُدُ مُخْلِصًا لَهُ دِينِي (14) فَاعْبُدُوا مَا شِئْتُمْ مِنْ دُونِهِ قُلْ إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلَا ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ (15) لَهُمْ مِنْ فَوْقِهِمْ ظُلَلٌ مِنَ النَّارِ وَمِنْ تَحْتِهِمْ ظُلَلٌ ذَلِكَ يُخَوِّفُ اللَّهُ بِهِ عِبَادَهُ يَا عِبَادِ فَاتَّقُونِ (16)}


قوله تعالى: {قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللَّهَ مُخْلِصًا لَهُ الدِّينَ (11)}
قوله تعالى: {وَأُمِرْتُ لِأَنْ أَكُونَ أَوَّلَ الْمُسْلِمِينَ (12)}
قوله تعالى: {قُلْ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ (13)}
قوله تعالى: {قُلِ اللَّهَ أَعْبُدُ مُخْلِصًا لَهُ دِينِي (14)}
قوله تعالى: {فَاعْبُدُوا مَا شِئْتُمْ مِنْ دُونِهِ قُلْ إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلَا ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ (15)}
قوله تعالى: {لَهُمْ مِنْ فَوْقِهِمْ ظُلَلٌ مِنَ النَّارِ وَمِنْ تَحْتِهِمْ ظُلَلٌ ذَلِكَ يُخَوِّفُ اللَّهُ بِهِ عِبَادَهُ يَا عِبَادِ فَاتَّقُونِ (16)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 04:54 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الزمر
[ من الآية (17) إلى الآية (20) ]

{وَالَّذِينَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ أَنْ يَعْبُدُوهَا وَأَنَابُوا إِلَى اللَّهِ لَهُمُ الْبُشْرَى فَبَشِّرْ عِبَادِ (17) الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُولَئِكَ هُمْ أُولُو الْأَلْبَابِ (18) أَفَمَنْ حَقَّ عَلَيْهِ كَلِمَةُ الْعَذَابِ أَفَأَنْتَ تُنْقِذُ مَنْ فِي النَّارِ (19) لَكِنِ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ لَهُمْ غُرَفٌ مِنْ فَوْقِهَا غُرَفٌ مَبْنِيَّةٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَعْدَ اللَّهِ لَا يُخْلِفُ اللَّهُ الْمِيعَادَ (20)}


قوله تعالى: {وَالَّذِينَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ أَنْ يَعْبُدُوهَا وَأَنَابُوا إِلَى اللَّهِ لَهُمُ الْبُشْرَى فَبَشِّرْ عِبَادِ (17)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (فبشّر عبادي)
[معاني القراءات وعللها: 2/336]
روى عبيد عن شبل عن ابن كثير (عبادي الذين)، نصبًا، وكذلك روى ابن اليزيدي عن أبيه عن أبي عمرو، وعبّاس عن أبي عمرو بنصب الياء وروى عبيد عن أبي عمرو: وإن كانت رأس آية وقفت " عباد)، وإن لم تكن رأس آية قلت: (عبادي الذين).
قال: وقراءته القطع، وهي آية في عدد أهل الكوفة، وأهل البصرة، وأهل المدينة الأخير.
وقرأ الباقون (عباد الذين) محذوفة الياء.
وقد مرّ القول في أمثال هذه الياء). [معاني القراءات وعللها: 2/337]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (قال: قرأ أبو عمرو وحده: فبشر عبادي. الذين [الزمر/ 17، 18] بنصب الياء في رواية أبي عبد الرحمن بن اليزيدي عن أبيه، وقال عباس سألت أبا عمرو فقرأ: فبشر عبادي. الذين بنصب الياء، وقال عبيد عن أبي عمرو إن كانت رأس آية وقفت، وإن لم تكن رأس آية قلت: عبادي. الذين*، فقراءته القطع.
القطعي عن عبيد عن شبل عن ابن كثير وأهل مكّة: فبشر عبادي. الذين بنصب الياء.
وقرأت على قنبل عن النّبال عن أصحابه عن ابن كثير: عباد. الذين بكسر الدال من غير ياء.
وقرأ الباقون: عباد. الذين بغير ياء.
[الحجة للقراء السبعة: 6/93]
التسكين في الياء حسن، والتحريك فيها أيضا حسن). [الحجة للقراء السبعة: 6/94]
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (قرأ الحسن: [اجْتَنِبُوا الطَّواغِيتَ].
قال أبو الفتح: قد تقدم القول على حديث الطاغوت وأنه مقلوب، ووزنه فلعوت من طغيت، وقالوا أيضا: طغوت. وقولهم: طغيان دليل على أن اللام ياء، فأصله إذا طغيوت، مصدر كالرغبوت والرهبوت والملكوت، ثم قدمت اللام على العين، فصارت طيغوت، ثم قلبت الياء-لتحركها وانفتاح ما قبلها ألفا، فصارت طاغوت، وكان قياسه إذا كسر أن يقال: طياغيت، إلا أنه ينبغي أن يكون الطواغيت جاء على لغة من قال: طغوت.
ومثال طواغيت -على ما ترى- فلاعيت، وتبني مثلها من ضرب فتقول: ضاربتن ومن قتل قلاتيت، ومن وأيت ويائيت.
ومثلها سواء الحانوت، وهي في الأصل حنووت، فعلوت من حنوت؛ لأن الحانوت يحنو على ما فيه، ثم قدمت اللام على العين، فصار حونوت، ثم انقلبت الواو كما انقلبت في طوغوت، فصار حانوت، ووزنها فلعوت، وعليه قالوا في تكسيرها: حوانيت، وهي فلاعيت.
والحانة محذوفة اللام، كالبالة من باليت، وعليه قال عمارة:
وكيف لنا بالشرب فيها وما لنا ... دنانير عند الحانوي ولا نقد؟
فهذا على النسبة، إلى ناجية ناجوى.
ويجوز في الطواغيت وجه آخر، وهو أن يكون من طغيت، إلا أنه لما قدم اللام وقبلها،
[المحتسب: 2/236]
فصارت إلى طاغوت - أشبهت فاعوا، فكسرها بالواو، كعاقول وعواقيل، وساجور وسواجير، لا سيما وقد كثر عنهم التخليط في هذا المثال. ألا تراهم قالوا: شيراز، ثم كسروا فقالوا: شواريز، فيما حكاه أبو الحسن. وقياسه شياريز، أو شراريز. والوجه الأول أقرب مأخذا، وهذا الثاني أيضا مقبول على ما ترى). [المحتسب: 2/237]

قوله تعالى: {الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُولَئِكَ هُمْ أُولُو الْأَلْبَابِ (18)}
قوله تعالى: {أَفَمَنْ حَقَّ عَلَيْهِ كَلِمَةُ الْعَذَابِ أَفَأَنْتَ تُنْقِذُ مَنْ فِي النَّارِ (19)}
قوله تعالى: {لَكِنِ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ لَهُمْ غُرَفٌ مِنْ فَوْقِهَا غُرَفٌ مَبْنِيَّةٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَعْدَ اللَّهِ لَا يُخْلِفُ اللَّهُ الْمِيعَادَ (20)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 04:56 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الزمر
[ من الآية (21) إلى الآية (23) ]

{أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَلَكَهُ يَنَابِيعَ فِي الْأَرْضِ ثُمَّ يُخْرِجُ بِهِ زَرْعًا مُخْتَلِفًا أَلْوَانُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَجْعَلُهُ حُطَامًا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِأُولِي الْأَلْبَابِ (21) أَفَمَنْ شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ فَهُوَ عَلَى نُورٍ مِنْ رَبِّهِ فَوَيْلٌ لِلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ أُولَئِكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (22) اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ (23)}


قوله تعالى: {أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَلَكَهُ يَنَابِيعَ فِي الْأَرْضِ ثُمَّ يُخْرِجُ بِهِ زَرْعًا مُخْتَلِفًا أَلْوَانُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَجْعَلُهُ حُطَامًا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِأُولِي الْأَلْبَابِ (21)}
قوله تعالى: {أَفَمَنْ شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ فَهُوَ عَلَى نُورٍ مِنْ رَبِّهِ فَوَيْلٌ لِلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ أُولَئِكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (22)}
قوله تعالى: {اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ (23)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 04:58 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الزمر
[ من الآية (24) إلى الآية (26) ]

{أَفَمَنْ يَتَّقِي بِوَجْهِهِ سُوءَ الْعَذَابِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَقِيلَ لِلظَّالِمِينَ ذُوقُوا مَا كُنْتُمْ تَكْسِبُونَ (24) كَذَّبَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَأَتَاهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لَا يَشْعُرُونَ (25) فَأَذَاقَهُمُ اللَّهُ الْخِزْيَ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَعَذَابُ الْآَخِرَةِ أَكْبَرُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (26)}


قوله تعالى: {أَفَمَنْ يَتَّقِي بِوَجْهِهِ سُوءَ الْعَذَابِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَقِيلَ لِلظَّالِمِينَ ذُوقُوا مَا كُنْتُمْ تَكْسِبُونَ (24)}
قوله تعالى: {كَذَّبَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَأَتَاهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لَا يَشْعُرُونَ (25)}
قوله تعالى: {فَأَذَاقَهُمُ اللَّهُ الْخِزْيَ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَعَذَابُ الْآَخِرَةِ أَكْبَرُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (26)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #10  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 05:00 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الزمر
[ من الآية (27) إلى الآية (29) ]

{وَلَقَدْ ضَرَبْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآَنِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (27) قُرْآَنًا عَرَبِيًّا غَيْرَ ذِي عِوَجٍ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ (28) ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا رَجُلًا فِيهِ شُرَكَاءُ مُتَشَاكِسُونَ وَرَجُلًا سَلَمًا لِرَجُلٍ هَلْ يَسْتَوِيَانِ مَثَلًا الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (29)}


قوله تعالى: {وَلَقَدْ ضَرَبْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآَنِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (27)}
قوله تعالى: {قُرْآَنًا عَرَبِيًّا غَيْرَ ذِي عِوَجٍ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ (28)}
قوله تعالى: {ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا رَجُلًا فِيهِ شُرَكَاءُ مُتَشَاكِسُونَ وَرَجُلًا سَلَمًا لِرَجُلٍ هَلْ يَسْتَوِيَانِ مَثَلًا الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (29)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (ورجلاً سالمًا لرجلٍ (29)
[معاني القراءات وعللها: 2/337]
قرأ ابن كثير وأبو عمرو ويعقوب: (سالمًا) بألف مكسورة اللام.
وقرأ الباقون (سلمًا لرجل).
قال أبو منصور: من قرأ (سالمًا) فمعناه: الخالص، وقد سلم يسلم فهو سالمٌ ومن قرأ (سلمًا) فهو مصدر، كأنه قال: ورجلاً ذا سلم لرجل، والمصدر يقوم مقام الفاعل.
وتفسير الآية مشبع في كتاب (تقريب التفسير) ). [معاني القراءات وعللها: 2/338]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (قرأ ابن كثير وأبو عمرو: ورجلا سالما لرجل [الزمر/ 29] بألف.
وقرأ الباقون: سلما، وروى أبان عن عاصم: سالما مثل أبي عمرو.
قال أبو علي: حدثت عن الحسيني: قال: حدّثنا أحمد بن المفضل، قال: حدّثنا أسباط عن السّدي في قوله: ضرب الله مثلا رجلا فيه شركاء متشاكسون [الزمر/ 29] قال: هذا مثل لأوثانهم.
وقال قتادة: ضرب الله مثلا ورجلا فيه شركاء متشاكسون، قال: هذا المشرك تنازعته الشياطين فقرنه بعضهم ببعض، ورجلا سلما لرجل، قال: هو المؤمن، أخلص الدعوة لله والعبادة، وقال أبو عبيدة: متشاكسون: مجازها من الرجل الشكس، وسالما وسلما لرجل أي: صلح.
وزعموا أن أبا عمرو فسّر سالما: خالصا له، وأنشد غير أبي عبيدة:
أكوي الأسرّين وأحسم النّسا خلقت شكسا للأعادي مشكسا من شاء من حرّ الجحيم استقبسا
[الحجة للقراء السبعة: 6/94]
قوله: رجلا فيه شركاء، تقديره: في أتباعه أو في شيعته، ويقوي قراءة من قرأ: سالما لرجل قوله: فيه شركاء متشاكسون، فكما أنّ الشريك عبارة عن العين، وليس باسم حدث، كذلك الذي بإزائه ينبغي أن يكون فاعلا، ولا يكون اسم حدث، ومن قال: سلما لرجل أو سلما* فهما مصدران وليسا بوصفين: كحسن، وبطل ونقض، ونضو، ولكنه مصدر لسلم سلما، وسلما، ونظيره في أنه على فعل وفعل: الشّبه والشبه، وقالوا: ربح ربحا وربحا، وكذلك سلم سلما وسلما وسلامة، حكى السلامة أحمد بن يحيى، والمعنى فيمن قال سلما ذا سلم، فيكون التقدير: ضرب الله مثلا رجلا له شركاء ورجلا ذا سلم، قال أبو الحسن: سلم من الاستسلام، وقال غيره: السّلم خلاف المحارب.
قال أبو علي: ويدلّ على أنّ سلم وسلم مصدران قول الشاعر:
أنائل إنّني سلم لأهلك فاقبلي سلمي فهذا يدلّ على أنّه حدث مثل: اقبلي عذري، واقبلي قولي، ونحو ذلك ممّا يكون عبارة عن حدث). [الحجة للقراء السبعة: 6/95]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({ضرب الله مثلا رجلا فيه شركاء متشاكسون ورجلا سلما لرجل هل يستويان مثلا}
قرأ ابن كثير وأبو عمرو (ورجلا سالما) بالألف وكسر اللّام أي خالصا للرجل كذا جاء في التّفسير وهو اسم الفاعل على سلم فهو سالم وحجتهما قوله {فيه شركاء متشاكسون} فكما أن
[حجة القراءات: 621]
الشّريك عبارة عن العين وليس باسم حدث كذلك الّذي بإزائه ينبغي أن يكون فاعلا ولا يكون اسم حدث وكذلك اختارها أبو عبيد وقال إن الخالص هو ضد المشترك وأما السّلم فإنّما ضد المحارب ولا موضع للحرب ها هنا
وقرأ الباقون {سلما} بغير ألف ومع اللّام وهو مصدر سلم سلما وحجتهم قوله {متشاكسون} لأن معناه متنازعون يدعيه كل واحد منهم ثمّ وصف من هو ضد هذه الحال ممّن لا تنازع فيه ولا اختصام فقال رجلا سلما لرجل وكان معلوما أن السّلم ضد التّنازع فكان تأويله ورجلا سلم لرجل فلم ينازع فيه ومنه قيل للسلف سلم لأنّه سلم إلى من استسلفه). [حجة القراءات: 622]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (6- قوله: {ورجلًا سلمًا لرجل} قرأه أبو عمرو وابن كثير بألف وكسر اللام، على وزن «فاعل» وقرأ الباقون بغير ألف على وزن «فعل».
وحجة من أثبت الألف أنه قصد به العين والشخص، دليله قوله: {فيه شركاء مشاكسون} فأتى الخبر للشخص، فالمعنى: ورجلًا خالصًا لرجل، ويقوي ذلك نعت لرجل، والأسماء تُنعت بالأسماء، و{سلمًا} مصدر، والنعت بالمصدر قليل، فحمله على الأكثر أولى.
7- وحجة من قرأ بغير ألف وفتح اللام أنه حمله على معنى ما تقدمه، وذلك أنه تعالى قال: {ضرب الله مثلًا رجلًا فيه شركاء متشاكسون}، أي: متنازعون، أي: يدعيه كل واحد منهم، ثم وصف من هو ضده ممن لا يتنازع فيه، فقال: {ورجلًا سلمًا لرجل} أي: مسلمًا؛ لأنه لا يتنازع فيه، فالسلم ضد التنازع، فهو أليق به من «سالمًا» الذي معناه خالصًا، وأيضًا فإن نعت الرجل بالمصدر جائز، كما قالوا: رجل صوم ورجل إقبال وإدبار، ودرهم ضرب الأمير، والقراءة بغير ألف ألف أحب إلي؛ لأن الأكثر عليه). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/238]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (5- {وَرَجُلًا سَلَمًا} [آية/ 29] بالألف:-
قرأها ابن كثير وأبو عمرو ويعقوب.
[الموضح: 1112]
والوجه أن المراد: ورجلاً خالصًا، وهو اسم الفاعل من سلم يسلم، أي خلص يخلص.
وقرأ الباقون {سَلَمًا} بغير ألف.
والوجه أن السلم بفتح السين واللام والسلم بكسر السين وإسكان اللام مصدران لسلم، كما يُقال ربح ربحًا وربحًا، والمعنى ورجلاً، ذا سلمٍ أي ذا سلامةٍ.
وقال بعضهم: سلم من الاستسلام، والمعنى ذا استسلام، وقال آخرون: سلم ههنا خلاف المحارب). [الموضح: 1113]


روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #11  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 05:03 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الزمر
[ من الآية (30) إلى الآية (35) ]

{إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ (30) ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عِنْدَ رَبِّكُمْ تَخْتَصِمُونَ (31) فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ كَذَبَ عَلَى اللَّهِ وَكَذَّبَ بِالصِّدْقِ إِذْ جَاءَهُ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْكَافِرِينَ (32) وَالَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ (33) لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ عِنْدَ رَبِّهِمْ ذَلِكَ جَزَاءُ الْمُحْسِنِينَ (34) لِيُكَفِّرَ اللَّهُ عَنْهُمْ أَسْوَأَ الَّذِي عَمِلُوا وَيَجْزِيَهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ (35)}


قوله تعالى: {إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ (30)}
قوله تعالى: {ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عِنْدَ رَبِّكُمْ تَخْتَصِمُونَ (31)}
قوله تعالى: {فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ كَذَبَ عَلَى اللَّهِ وَكَذَّبَ بِالصِّدْقِ إِذْ جَاءَهُ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْكَافِرِينَ (32)}
قوله تعالى: {وَالَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ (33)}

قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة أبي صالح الكوفي ومحمد بن جحادة وعكرمة بن سليمان: [وَالَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ وَصَدَقَ بِهِ]، خفيفة.
قال أبو الفتح: قوله: [وصَدَقَ به]، خفيفة - ضرب في الثناء على المؤمن، فهو كقولك: الذي يأمر بالمعروف، ويتبع سبيل الخير فيه - مثاب عند الله، فكذلك قوله: [وَصَدَقَ بِه]، أي: استحق اسم الصدق في مجيئه به، فمن أمره كذا). [المحتسب: 2/237]

قوله تعالى: {لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ عِنْدَ رَبِّهِمْ ذَلِكَ جَزَاءُ الْمُحْسِنِينَ (34)}
قوله تعالى: {لِيُكَفِّرَ اللَّهُ عَنْهُمْ أَسْوَأَ الَّذِي عَمِلُوا وَيَجْزِيَهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ (35)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #12  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 05:17 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الزمر
[ من الآية (36) إلى الآية (38) ]

{أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ وَيُخَوِّفُونَكَ بِالَّذِينَ مِنْ دُونِهِ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ (36) وَمَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُضِلٍّ أَلَيْسَ اللَّهُ بِعَزِيزٍ ذِي انْتِقَامٍ (37) وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلْ أَفَرَأَيْتُمْ مَا تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ أَرَادَنِيَ اللَّهُ بِضُرٍّ هَلْ هُنَّ كَاشِفَاتُ ضُرِّهِ أَوْ أَرَادَنِي بِرَحْمَةٍ هَلْ هُنَّ مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِهِ قُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ (38)}


قوله تعالى: {أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ وَيُخَوِّفُونَكَ بِالَّذِينَ مِنْ دُونِهِ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ (36)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (أليس اللّه بكافٍ عبده (36)
قرأ حمزة والكسائي (بكافٍ عباده) بألف قبل الدال.
وقرأ سائر القراء (بكافٍ عبده).
قال أبو منصور: من قرأ (عباده) فهو جمع: عبدٍ، ومن قرأ (بكافٍ عبده) فكأنه أراد: النبي - صلى الله عليه وسلم -.
والدليل عليه قوله: (ويخوّفونك بالّذين من دونه) وذلك أن قريشًا قالت للنبي - صلى الله عليه وسلم - أما تخاف أن تخبّلك آلهتنا بسبّك إياها؟.
فأنزل الله: أليس الله بكاف عبده محمدًا صلى اللّه عليه؟
ومن قرأ (عباده) دخل فيهم كل من عبد اللّه.
[معاني القراءات وعللها: 2/338]
وقال الفراء: من قرأ (عباده) قالوا قد همت أمم الأنبياء بهم وأوعدوهم مثل هذا، فقالوا لشعيب النبي صلى الله عليه: (إن نقول إلا اعتراك بعض آلهتنا بسوء) فقال الله: (أليس اللّه بكافٍ عباده) أي: محمد والأنبياء قبله. وكلٌّ صواب). [معاني القراءات وعللها: 2/339]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (قال: قرأ حمزة والكسائي: بكاف عباده [الزمر/ 36] جماعا.
وقرأ الباقون بكاف عبده واحد.
[الحجة للقراء السبعة: 6/95]
حجّة من قال عبده فأفرد قوله: ويخوفونك بالذين من دونه [الزمر/ 36]، فكأنّ المعنى: أليس الله بكافيك وهم يخوّفونك، ويقوّي الإفراد قوله: إنا كفيناك المستهزئين [الحجر/ 95]. ومن قال:
بكاف عباده فالمعنى: أليس بكاف عباده الأنبياء قبل، كما كفى إبراهيم النّار، ونوحا الغرق، ويونس ما دفع إليه، وهو سبحانه كافيك كما كفى هؤلاء الرسل قبلك). [الحجة للقراء السبعة: 6/96]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({أليس الله بكاف عبده ويخوفونك بالذين من دونه}
قرأ حمزة والكسائيّ (أليس الله بكاف عباده) بالألف وقرأ الباقون {عبده} ذهبوا إلى الخطاب للنّبي صلى الله عليه وحجتهم قوله {ويخوفونك بالذين من دونه} أي ويخوفونك يا محمّد فكأن المعنى أليس الله بكافيك وهم يخوفونك من دونه يعني الأصنام وذلك أن قريشًا قالوا للنّبي صلى الله عليه أما تخاف أن يخبلك آلهتنا لعيبك إيّاها فأنزل الله {أليس الله بكاف عبده} فأخبر ثمّ خاطبه والمخبر والمخاطب واحد والعرب تخبر ثمّ ترجع إلى الخطاب
[حجة القراءات: 622]
ومن قرأ {عباده} فالمعنى أليس الله بكاف عباده الأنبياء قبل كما كفى إبراهيم النّار ونوحا الغرق ويونس ما دفع إليه فهو سبحانه كافيك كما كفى هؤلاء الرّسل قبلك قال الفراء قد همت أمم الأنبياء بهم ووعدوهم مثل هذا فقالوا لهود {إن نقول إلّا اعتراك بعض آلهتنا بسوء} فقال الله (أليس الله بكاف عباده) أي محمّدًا والأنبياء قبله). [حجة القراءات: 623]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (8- قوله: {بكافٍ عبده} قرأ حمزة والكسائي بالجمع، وقرأ الباقون بالتوحيد.
وحجة من وحّد أنه حمله على أن المراد به النبي وحده صلى الله عليه وسلم ودل على ذلك قوله بعده: {ويخوفونك}، فالتقدير: أليس الله بكافيك يا محمد وهم يخوفونك، وهو الاختيار، لأن المعنى عليه والأكثر عليه ويقوي ذلك قوله: {إنا كفيناك المستهزئين} «الحجر 95».
9- وحجة من جمع أنه حمله على أن المراد به الأنبياء عليهم السلام، ثم رجع إلى مخاطبة محمد صلى الله عليه وسلم، فهو داخل في الكفاية). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/239]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (6- {بِكَافٍ عَبْدَهُ} [آية/ 36] بالألف:-
قرأها حمزة والكسائي.
والوجه أن المعنى على الجمع؛ لأنه أراد: أليس الله بكاف عباده الأنبياء قبلك، كما كفى نوحًا الغرق وإبراهيم النار ويونس ما ابتلى به؟ فهو تعالى كافيك أيضًا، كما كفى الأنبياء قبلك.
وقرأ الباقون {بِكَافٍ عَبْدَهُ} بغير ألف على الإفراد.
والوجه أن معناه على الوحدة؛ لأنه أراد: أليس الله بكافيك؟ يدل على ذلك قوله {وَيُخَوِّفُونَكَ}.
ويجوز أن يكون واحدًا يراد به الجمع، فيكون المعنى كمعنى القراءة الأولى). [الموضح: 1113]

قوله تعالى: {وَمَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُضِلٍّ أَلَيْسَ اللَّهُ بِعَزِيزٍ ذِي انْتِقَامٍ (37)}
قوله تعالى: {وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلْ أَفَرَأَيْتُمْ مَا تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ أَرَادَنِيَ اللَّهُ بِضُرٍّ هَلْ هُنَّ كَاشِفَاتُ ضُرِّهِ أَوْ أَرَادَنِي بِرَحْمَةٍ هَلْ هُنَّ مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِهِ قُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ (38)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (هل هنّ كاشفاتٌ ضرّه (38)
قرأ يعقوب وأبو عمرو والكسائي عن أبي بكر عن عاصم (كاشفاتٌ ضرّه)
و (ممسكاتٌ رحمته) بالتنوين والنصب وقرأ الباقون (كاشفات ضرّه) بالخفض.
قال أبو منصور: المعنى واحد في القراءتين، فمن نصب (ضرّه) نصبه بالكشف، ومن كسره فللإضافة إليه). [معاني القراءات وعللها: 2/339]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (قال: وقرأ أبو عمرو وحده: كاشفات ضرة [الزمر/ 38] وممسكات رحمته [الزمر/ 38] منوّنا. وروى الكسائي عن أبي بكر عن عاصم مثل أبي عمرو.
والباقون: كاشفات ضره وممسكات رحمته مضاف وجه النصب أنّه ممّا لم يقع، وما لم يقع من أسماء الفاعلين أو كان في الحال، فالوجه فيه النصب قال:
يا عين بكي حنيفا رأس حيّهم الكاسرين القنا في عورة الدّبر ووجه الجرّ أنّه لما حذف التنوين، وإن كان المعنى على إثباته عاقبت الإضافة التنوين، والمعنى على التنوين، وعلى هذا قوله عزّ وجلّ: غير محلي الصيد [المائدة/ 1] وقوله: فلما رأوه عارضا مستقبل أوديتهم [الأحقاف/ 24] وقوله: عارض ممطرنا [الأحقاف/ 24] فأمّا قوله: وكلبهم باسط ذراعيه [الكهف/ 18]
[الحجة للقراء السبعة: 6/96]
فأعمل ونصب به وإن كان ذلك فيما مضى، وأنت لا تقول: هذا ضارب زيدا أمس، فلأن المعنى على حكاية الحال الماضية، كما أنّ قوله: وإن ربك ليحكم بينهم يوم القيامة [النحل/ 124] على تقرير حكاية الحال الآتية). [الحجة للقراء السبعة: 6/97]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({إن أرادني الله بضر هل هن كاشفات ضره أو أرادني برحمة هل هن ممسكات رحمته} 38
قرأ أبو عمر {هل هن كاشفات} بالتّنوين {ضره} بالنّصب وكذلك {ممسكات رحمته} وقرأ الباقون بالإضافة
حجّة أبي عمرو أن الفعل منتظر وأنه ممّا لم يقع وما لم يقع من أسماء الفاعلين إذا كان في الحال فالوجه فيه النصب المعنى هل هن يكشفن ضره أو يمسكن رحمته وحجّة الإضافة أن الإضافة قد استعملتها العرب في الماضي والمنتظر وأن التّنوين لم يستعمل إلّا في المنتظر خاصّة فلمّا كانا مستعملين وقد نزل بهما القرآن فقال جلّ وعز {كل نفس ذائقة الموت} أخذ بأكثر الوجهين أصلا وحجّة أخرى وهو أنه يراد فيهما التّنوين ثمّ يحذف التّنوين للتّخفيف كما قال سبحانه {إلّا آتي الرّحمن عبدا} هذا لم يقع وتقديره آتٍ الرّحمن). [حجة القراءات: 623]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (10- قوله: {كاشفات ضره} و {ممسكات رحمته} قرأ أبو عمرو بتنوين «كاشفات وممسكات» ونصب «الرحمة والضر» بما قبل كل واحد على الأصل، لأنه أمر منتظر، فالتنوين أصله، وإذا نونت نصبت بما بعده به؛ لأن اسم الفاعل إذا كان بمعنى الاستقبال والحال يعمل عمل الفعل، وقرأ الباقون بترك التنوين والإضافة استخفافًا، وهي اللغة الفاشية المستعملة والتنوين منوي مراد، ولذلك لا يتعرف اسم الفاعل وإن أضيف إلى معرفة، ويُراد به الحال أو الاستقبال؛ لأن التنوين والانفصال منوي فيه مقدر، وقد تقدم ذكر «يضل، ومكانتكم، وتقطنوا» فأغنى ذلك عن الإعادة). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/239]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (7- {كَاشِفَاتُ} بالتنوين، {ضُرِّهِ} بالنصب [آية/ 38]، وكذلك {مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِهِ} [آية/ 38 أيضًا]:-
قرأها أبو عمرو ويعقوب.
والوجه أن كل واحدة من الكلمتين أعني {كَاشِفَاتُ} و{مُمْسِكَاتُ} اسم فاعل عمل عمل الفعل، ويراد به الزمان المستقبل.
فالوجه فيه التنوين، ونصب ما بعده بأنه مفعول به، فلذلك انتصب {ضُرِّهِ} و{رَحْمَتِهِ} فإنهما مفعول بهما، والعامل: {كَاشِفَاتُ} و{مُمْسِكَاتُ}.
وقرأ الباقون {كَاشِفَاتُ ضُرِّهِ} بالإضافة من غير تنوين، وكذلك {مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِهِ}.
والوجه أنه أضيف اسم الفاعل إلى المفعول به، فسقطت التنوين للإضافة، والإضافة ههنا مجازية فهي على نية التنوين، فإن التنوين أسقطت لفظًا وهي مرادة، وفائدة هذه الإضافة تخفيف اللفظ بحذف التنوين، واسم الفاعل في القراءتين عامل عمل الفعل، والتقدير: يكشفن ضره ويمسكن رحمته). [الموضح: 1114]


روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #13  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 05:19 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الزمر
[ من الآية (39) إلى الآية (41) ]

{قُلْ يَا قَوْمِ اعْمَلُوا عَلَى مَكَانَتِكُمْ إِنِّي عَامِلٌ فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ (39) مَنْ يَأْتِيهِ عَذَابٌ يُخْزِيهِ وَيَحِلُّ عَلَيْهِ عَذَابٌ مُقِيمٌ (40) إِنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ لِلنَّاسِ بِالْحَقِّ فَمَنِ اهْتَدَى فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَا أَنْتَ عَلَيْهِمْ بِوَكِيلٍ (41)}


قوله تعالى: {قُلْ يَا قَوْمِ اعْمَلُوا عَلَى مَكَانَتِكُمْ إِنِّي عَامِلٌ فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ (39)}
قوله تعالى: {مَنْ يَأْتِيهِ عَذَابٌ يُخْزِيهِ وَيَحِلُّ عَلَيْهِ عَذَابٌ مُقِيمٌ (40)}
قوله تعالى: {إِنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ لِلنَّاسِ بِالْحَقِّ فَمَنِ اهْتَدَى فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَا أَنْتَ عَلَيْهِمْ بِوَكِيلٍ (41)}


روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #14  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 05:22 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الزمر
[ من الآية (42) إلى الآية (46) ]

{اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (42) أَمِ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ شُفَعَاءَ قُلْ أَوَلَوْ كَانُوا لَا يَمْلِكُونَ شَيْئًا وَلَا يَعْقِلُونَ (43) قُلْ لِلَّهِ الشَّفَاعَةُ جَمِيعًا لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (44) وَإِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ وَإِذَا ذُكِرَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ (45) قُلِ اللَّهُمَّ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ أَنْتَ تَحْكُمُ بَيْنَ عِبَادِكَ فِي مَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ (46)}


قوله تعالى: {اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (42)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (قضى عليها الموت (42)
قرأ حمزة والكسائي (قضي عليها الموت) بضم القاف، والياء مفتوحة، و(الموت) مرفوع.
وقرأ الباقون (قضى عليها الموت).
[معاني القراءات وعللها: 2/339]
قال أبو منصور: من رفع (الموت) فلأنه مفعول ما لم يسم فاعله.
ومن نصب أوقع عليه (قضى). ومعنى (قضى): أمضى). [معاني القراءات وعللها: 2/340]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (قال: قرأ حمزة والكسائي: قضي عليها الموت [الزمر/ 42] بضم القاف والياء مفتوحة والموت رفع.
وقرأ الباقون: قضى بفتح القاف، الموت نصبا حجّة بناء الفعل للفاعل قوله: ويرسل الأخرى [الزمر/ 42] فكما أنّ هذا الفعل مبني للفاعل، كذلك حكم الذي عطف عليه، ومن بنى الفعل للمفعول به فهو في المعنى مثل بقاء الفعل للفاعل، والأول أبين). [الحجة للقراء السبعة: 6/97]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({الله يتوفى الأنفس حين موتها والّتي لم تمت في منامها فيمسك الّتي قضى عليها الموت ويرسل الأخرى إلى أجل مسمّى}
قرأ حمزة والكسائيّ {قضى عليها الموت} على ما لم يسم فاعله وحجتهما أن الكلام أتى عقيب ذلك بترك تسمية الفاعل وهو قوله {إلى أجل مسمّى}
وقرأ الباقون {قضى عليها الموت} بنصب القاف والتّاء وحجتهم أن الكلام أتى عقيب إخبار الله عن نفسه في قوله {الله يتوفى الأنفس} {فيمسك} {ويرسل} فجرى الفعل بعد ذلك بلفظ ما تقدمه من ذكر الفاعل إذ كان في سياقه ليأتلف الكلام على نظام واحد). [حجة القراءات: 624]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (11- قوله: {قضى عليها الموت} قرأ حمزة والكسائي بضم القاف وكسر الضاد، وفتح الياء، جعلاه فعلًا لم يسم فاعله، ورفعا «الموت» به، لقيامه مقام الفاعل، وقرأ الباقون بفتح القاف والضاد، وبألف بعد الضاد، ولم يمله أحد، جعلوا الفعل لما يسمى فاعله، وهو الله جل ذكره، وهو مضمر في {قضى}
[الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/239]
لتقدم ذكره في قوله: {الله يتوفى الأنفس} فأخبر عن نفسه بـ «توفي الأنفس، وبالإمساك للأنفس، وبالإرسال لها» كذلك أخبر عن نفسه بالقضاء بالموت عليها، فذلك أحسن للمجانسة والمطابقة، وهو الاختيار، ونصبوا الموت بوقوع الفعل عليه، وهو القضاء). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/240]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (8- {قَضَى عَلَيْهَا} [آية/ 42] بضم القاف وفتح الياء، {الْمَوْتَ} بالرفع:-
قرأها حمزة والكسائي.
والوجه أن الفعل بني للمفعول به، فرفع {الْمَوْتَ}؛ لأنه مفعول قد أقيم مقام الفاعل، وأسند إليه الفعل، ومعلوم أن الذي قضى الموت هو الله تعالى.
[الموضح: 1114]
وقرأ الباقون {قَضَى} مفتوحة القاف والضاد و{الْمَوْتَ} منصوبًا.
والوجه أن الفعل بني للفاعل؛ لأن الذي يقضي الموت هو الله تعالى، ويقوي هذه القراءة قوله تعالى {وَيُرْسِلُ الْأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى} بإسناد الفعل إليه تعالى). [الموضح: 1115]

قوله تعالى: {أَمِ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ شُفَعَاءَ قُلْ أَوَلَوْ كَانُوا لَا يَمْلِكُونَ شَيْئًا وَلَا يَعْقِلُونَ (43)}
قوله تعالى: {قُلْ لِلَّهِ الشَّفَاعَةُ جَمِيعًا لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (44)}
قوله تعالى: {وَإِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ وَإِذَا ذُكِرَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ (45)}
قوله تعالى: {قُلِ اللَّهُمَّ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ أَنْتَ تَحْكُمُ بَيْنَ عِبَادِكَ فِي مَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ (46)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #15  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 05:24 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الزمر
[ من الآية (47) إلى الآية (52) ]

{وَلَوْ أَنَّ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا وَمِثْلَهُ مَعَهُ لَافْتَدَوْا بِهِ مِنْ سُوءِ الْعَذَابِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَبَدَا لَهُمْ مِنَ اللَّهِ مَا لَمْ يَكُونُوا يَحْتَسِبُونَ (47) وَبَدَا لَهُمْ سَيِّئَاتُ مَا كَسَبُوا وَحَاقَ بِهِمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (48) فَإِذَا مَسَّ الْإِنْسَانَ ضُرٌّ دَعَانَا ثُمَّ إِذَا خَوَّلْنَاهُ نِعْمَةً مِنَّا قَالَ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ بَلْ هِيَ فِتْنَةٌ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (49) قَدْ قَالَهَا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَمَا أَغْنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (50) فَأَصَابَهُمْ سَيِّئَاتُ مَا كَسَبُوا وَالَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْ هَؤُلَاءِ سَيُصِيبُهُمْ سَيِّئَاتُ مَا كَسَبُوا وَمَا هُمْ بِمُعْجِزِينَ (51) أَوَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (52)}


قوله تعالى: {وَلَوْ أَنَّ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا وَمِثْلَهُ مَعَهُ لَافْتَدَوْا بِهِ مِنْ سُوءِ الْعَذَابِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَبَدَا لَهُمْ مِنَ اللَّهِ مَا لَمْ يَكُونُوا يَحْتَسِبُونَ (47)}
قوله تعالى: {وَبَدَا لَهُمْ سَيِّئَاتُ مَا كَسَبُوا وَحَاقَ بِهِمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (48)}
قوله تعالى: {فَإِذَا مَسَّ الْإِنْسَانَ ضُرٌّ دَعَانَا ثُمَّ إِذَا خَوَّلْنَاهُ نِعْمَةً مِنَّا قَالَ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ بَلْ هِيَ فِتْنَةٌ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (49)}
قوله تعالى: {قَدْ قَالَهَا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَمَا أَغْنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (50)}
قوله تعالى: {فَأَصَابَهُمْ سَيِّئَاتُ مَا كَسَبُوا وَالَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْ هَؤُلَاءِ سَيُصِيبُهُمْ سَيِّئَاتُ مَا كَسَبُوا وَمَا هُمْ بِمُعْجِزِينَ (51)}
قوله تعالى: {أَوَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (52)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #16  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 05:27 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الزمر
[ من الآية (53) إلى الآية (59) ]

{قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (53) وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ (54) وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ (55) أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَا عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ وَإِنْ كُنْتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ (56) أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِي لَكُنْتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ (57) أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ (58) بَلَى قَدْ جَاءَتْكَ آَيَاتِي فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْتَ وَكُنْتَ مِنَ الْكَافِرِينَ (59)}


قوله تعالى: {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (53)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (قل يا عبادي الّذين أسرفوا على أنفسهم (53)
قرأ ابن كثير ونافع وابن عامر وعاصم (يا عبادي الّذين أسرفوا) بفتح الياء، وكذلك روى حاتم الرّازي عن أبي زيد عن أبي عمرو بفتح الياء.
وقرأ الباقون (يا عباد الّذين) مرسلة الياء.
وكلهم إذا وقفوا وقفوا على الياء.
قال أبو منصور: أختار (يا عبادي الّذين)؛ لأنه أتم، ومن أدرج فللالتقاء الساكنين). [معاني القراءات وعللها: 2/340]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (9- {يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ} [آية/ 53] بفتح الياء:-
قرأها ابن كثير ونافع وابن عامر وعاصم.
والوجه أن فتح الياء هو الأصل؛ لأن ياء الضمير حركتها الفتح كالكاف.
وقرأ أبو عمرو وحمزة والكسائي ويعقوب {يَا عِبَادِيَ} بإسكان الياء، وهو تخفيف، وقد سبق مثله). [الموضح: 1115]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (10- {لا تَقْنَطُوا} [آية/ 53] بكسر النون.
قرأها أبو عمرو والكسائي ويعقوب.
والوجه أنه من قنط بالفتح يقنط بالكسر إذا يئس، وهو مثل ضرب يضرب.
وقرأ الباقون {لا تَقْنَطُوا} بفتح النون.
والوجه أنه من قنط بالكسر يقنط بالفتح كحذر يحذر، وهي لغة في قنط بالفتح). [الموضح: 1115]

قوله تعالى: {وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ (54)}
قوله تعالى: {وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ (55)}
قوله تعالى: {أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَا عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ وَإِنْ كُنْتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ (56)}

قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة أبي جعفر: [يَا حَسْرَتَايَ].
وروى ابن جماز عنه: [يَا حَسْرَتَايْ]، مجزومة الياء.
قال أبو الفتح: في هذه القراءة إشكال، وذلك أن الألف في [حَسْرَتَا] إنما هي بدل من ياء
[المحتسب: 2/237]
حسرتي. أبدلت الياء ألفا هربا إلى خفة الألف من ثقل الياء، كقولك: يا غلاما ويا صاحبا، أنت تريد: يا غلامي ويا صاحبي. وأنشده منه قوله:
يا بنت عما لا تلومي واهجمي
وذلك أنه أبدل من ياء "عمي" ألفا، وليس العم منادى. وهذا البدل إنما بابه النداء، كقولك: يا أبا، ويا أما وكان -على هذا- ينبغي ألا يأتي بياء المتكلم بعد الألف؛ لأن هذه الألف إنما هي بدل من ياء الضمير، وليس له هناك ياءان، فهذا وجه إشكال هذا، وهو واضح.
والذي عندي فيه أه جمع بين العوض والمعوض منه، أعني البدل والمبدل منهن كمذهب أبي إسحاق وأبي بكر في قول الفرزدق:
هما نفثا في في من فمويهما ... على النابح العاوي أشد رجام
أي: مراجعة: وأنه جمع بين الميم والواو، وإنما الميم بدل من الواو. ومثله ما أنشده أبو زيد:
إني إذا ما حدث ألما ... دعوت يا اللهم يا اللهما؟
[المحتسب: 2/238]
فجمع بين "يا" والميم، وإنما الميم في آخر الاسم عوض من "يا" في أوله، إذا قلت: اللهم اغفر لنا، وعليه قول الآخر:
يا أمتا أبصرني راكب ... في بلد مسحنفر لاحب
وإنما التاء في "يا أمت" بدل من الياء في يا أمي، فجمعت بينهما ثم أبدلت من الياء ألفا، فقالت: "يا أمتا". وقال أبو علي في قوله:
ضخم يحب الخلق الأضخما
إنه يجري مجرى الجمع بين العوض والمعوض منه، قال: وذلك أن هذا التشديد الذي يعرض في الوقف إنما دخل إيذانا بأن آخر الحرف محرك في الوصل، إذ لا يجتمع ساكنان في الإدراج هكذا، فكان يجب إذا أطلق في الوصل أن يحذف التشديد لزوال الحاجة إليه بالإطلاق، قال: فتركه الحرف المزيد في الوقف للتثقيل مع استغنائه عنه بإطلاق الحرف -فكأنه جمع بين العوض والمعوض منه, وهذا تأول -وإن كان صحيحا- بعيد، والذي رأيناه نحن أقرب القريب.
وأما إسكان الياء في [يَا حَسْرَتَايْ] في الرواية الثانية هو على ما مضى من قراءة نافع: [مَحْيَايْ وَمَمَاتِي]. وأرى مع هذا لهذا الإسكان هنا مزية على ذلك، وذلك أنه قد كان ينبغي ألا يجمع بين الألف والياء؛ إذ كانت الألف هي الياء، إلا أنه لما صانع عن ذلك بما ذكرناه، فألحق الياء على ما في ضعفت في نفسه؛ لضعف القياس في إثباتها مع الألف، فضاءل منها وألطأ بالسكون شخصها. وإذا لاطفت فكرك في تأمل ذلك وأنسته به أصحب إليه، وتابعك مع إنارة الفكر عليه). [المحتسب: 2/239]

قوله تعالى: {أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِي لَكُنْتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ (57)}
قوله تعالى: {أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ (58)}
قوله تعالى: {بَلَى قَدْ جَاءَتْكَ آَيَاتِي فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْتَ وَكُنْتَ مِنَ الْكَافِرِينَ (59)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #17  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 05:29 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الزمر
[ من الآية (60) إلى الآية (63) ]

{وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى اللَّهِ وُجُوهُهُمْ مُسْوَدَّةٌ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْمُتَكَبِّرِينَ (60) وَيُنَجِّي اللَّهُ الَّذِينَ اتَّقَوْا بِمَفَازَتِهِمْ لَا يَمَسُّهُمُ السُّوءُ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (61) اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ (62) لَهُ مَقَالِيدُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآَيَاتِ اللَّهِ أُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ (63)}

قوله تعالى: {وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى اللَّهِ وُجُوهُهُمْ مُسْوَدَّةٌ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْمُتَكَبِّرِينَ (60)}
قوله تعالى: {وَيُنَجِّي اللَّهُ الَّذِينَ اتَّقَوْا بِمَفَازَتِهِمْ لَا يَمَسُّهُمُ السُّوءُ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (61)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (بمفازتهم (61)
قرأ أبو بكر وحمزة والكسائي (بمفازاتهم) جماعة.
وقرأ الباقون (بمفازتهم).
قال أبو منصور: مفازات: جمع مفازة، وهي (مفعلة) من الفوز، وهو كقولك تبيّن أمر القوم، وأمور القوم.
وارتفع الصوت، والأصوات. والمعنى واحد). [معاني القراءات وعللها: 2/340]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (قال: قرأ عاصم في رواية أبي بكر وحمزة والكسائي: بمفازاتهم [الزمر/ 61] جماعة.
وقرأ الباقون وحفص عن عاصم: بمفازتهم واحد.
حجّة الإفراد أن المفازة والفوز واحد، وإفراد المفازة كإفراد الفوز، ووجه الجمع أنّ المصادر قد تجمع إذا اختلفت أجناسها، ومثله في الجمع والإفراد: على مكانتكم [الأنعام/ 135] ومكاناتكم). [الحجة للقراء السبعة: 6/97]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({وينجي الله الّذين اتّقوا بمفازتهم} 61
قرأ حمزة والكسائيّ وأبو بكر (بمفازاتهم) جماعة مثل مكانتكم ومكاناتكم وقرأ الباقون {بمفازتهم} واحدة أي بخلاص وهو الاختيار لأنّه بمنزلة السّعادة والمفازة كما قال {بمفازة من العذاب} والمفازة مصدر مثل الفوز فإفراد المفازة كإفراد الفوز ووجه الجمع أن المصادر قد تجمع إذا اختلفت أجناسها لأن لكل واحد مفازة غير مفازة الآخر). [حجة القراءات: 624]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (12- قوله: {بمفازتهم} قرأ أبو بكر وحمزة والكسائي بالجمع، لاختلاف أنواع ما ينجو المؤمن منه يوم القيامة، ولأنه ينجو بفضل الله وبرحمته من شدائد وأهوال مختلفة، وقرأ الباقون بالتوحيد؛ لأن المفازة والفوز واحد، فوحَّد المصدر؛ لأنه يدل على القليل والكثير بلفظه، وهو الاختيار؛ لأن الأكثر عليه). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/240]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (11- {وَيُنَجِّي الله الَّذِينَ اتَّقَوْا} [آية/ 61] بسكون النون وتخفيف الجيم:-
قرأها يعقوب وحده.
[الموضح: 1115]
وقرأ الباقون {وَيُنَجِّي} بفتح النون وتشديد الجيم.
والوجه أنهما جميعًا مطاوعة نجا، يقال نجا فلان وأنجيته ونجيته). [الموضح: 1116]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (12- {بِمَفَازَتِهِمْ} [آية/ 61] بالجمع:-
قرأها عاصم -ياش- وحمزة والكسائي.
والوجه أن المفازات جمع مفازة، والمفازة: الفوز ههنا، فهي مصدر، وإنما جاز جمعها وإن كانت مصدرًا لاختلاف أنواعها؛ لأن المصادر إذا اختلفت أنواعها جاز تثنيتها وجمعها.
وقرأ الباقون {بِمَفَازَتِهِمْ} على الوحدة.
والوجه أن المراد ينجي الله الذين اتقوا بفوزهم، والمفازة ههنا مصدر، على ما سبق، وإنما لم تجمع لكونها مصدرًا). [الموضح: 1116]

قوله تعالى: {اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ (62)}
قوله تعالى: {لَهُ مَقَالِيدُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآَيَاتِ اللَّهِ أُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ (63)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #18  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 05:31 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الزمر
[ من الآية (64) إلى الآية (67) ]

{قُلْ أَفَغَيْرَ اللَّهِ تَأْمُرُونِّي أَعْبُدُ أَيُّهَا الْجَاهِلُونَ (64) وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ (65) بَلِ اللَّهَ فَاعْبُدْ وَكُنْ مِنَ الشَّاكِرِينَ (66) وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ (67)}

قوله تعالى: {قُلْ أَفَغَيْرَ اللَّهِ تَأْمُرُونِّي أَعْبُدُ أَيُّهَا الْجَاهِلُونَ (64)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (قل أفغير اللّه تأمرونّي أعبد (64)
قرأ ابن كثير وحده (تأمرونّي) بنون مشددة، والياء مفتوحة.
وقرأ نافع وابن عامر (تأمروني أعبد) بتخفيف النون وفتح الياء.
وقرأ الباقون (تأمرونّي) بالتشديد وسكون الياء.
وقال هشام بن عمار (تأمرونني) بنونين.
قال أبو منصور: من شدد النون فلأنهما نونان، إحداهما: نون الجمع، والثانية: نون الإضافة.
ومن خفف فإنه يحذف إحدى النونين استثقالاً للجمع بينهما.
ومن جمع بين النونين فعلى حق الكلام). [معاني القراءات وعللها: 2/341]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في قوله عزّ وجلّ: تأمروني أعبد [الزمر/ 64] فقرأ نافع وابن عامر: تأمروني أعبد خفيفة، غير أنّ نافعا فتح الياء ولم
[الحجة للقراء السبعة: 6/97]
يفتحها ابن عامر. قال أبو عمرو عبد اللّه بن أحمد بن ذكوان: وكذلك وجدتها في كتابي عن أيوب وفي حفظي تأمرونني بنونين، وقال هشام عن ابن عامر بنونين.
غير أحمد: الصحيح عن ابن عامر تأمروني بنون واحدة خفيفة مثل نافع.
وقرأ ابن كثير: تأمروني مشددة النون مفتوحة الياء، وقرأ الباقون: تأمروني أعبد ساكنة الياء.
قال أبو علي: قوله: أفغير الله تأمروني أعبد غير فيه ينتصب على وجهين: أحدهما: أعبد غير اللّه فيما تأمرونّي.
والوجه الآخر أن ينتصب بتأمروني، والمعنى: أتأمروني بعبادة غير اللّه، فلمّا حذف أن ارتفع أعبد فصار أن وصلتها في موضع نصب، ولا يجوز انتصاب غير بأعبد على هذا، لأنّه في تقدير الصلة، فلا يعمل فيما تقدّم عليه، والمعنى: أتأمروني بعبادة غير اللّه؟! فموضع أعبد وأن المضمرة نصب على تقدير البدل من غير كأنّه: أبعبادة غير اللّه تأمروني!؟ إلّا أنّ الجار حذف كما حذف من قوله:
أمرتك الخير وصار التقدير بعد الحذف: أغير اللّه تأمروني عبادته، فأضمر المفعول الثاني للأمر، والمفعول الأول علامة المتكلم، وأن أعبد*
[الحجة للقراء السبعة: 6/98]
بدل من غير*، ومثل هذا في البدل قوله: وما أنسانية إلا الشيطان أن أذكره [الكهف/ 63] أي ما أنساني ذكره إلّا الشيطان. ومثله في حذف حرف الجر منه افعل ما تؤمر [الصافّات/ 102] التقدير: ما تؤمر به فحذف الجار، فوصل الفعل إلى الضمير، فصار تؤمره، ثم حذفت الهاء من الصلة كما حذفت من قوله: وسلام على عباده الذين اصطفى [النمل/ 59] أي اصطفاهم، والدّليل على أنّ المحذوفة من اللّفظ مرادة في المعنى: أنّ أبا عمر حكى عن ابن قطرب عن أبيه أنّه سمع من ينشد:
ألا أيّها ذا الزّاجري أحضر الوغى بالنصب. فأمّا تأمروني، فالقياس: تأمرونني، وتدغم فيصير:
تأمرونّي، فجاز الإدغام، وإسكان النون المدغمة لأنّ قلبها حرف لين، وهو الواو في تأمرونّي، فمن خفّف النون وقال تأمروني فإنّه ينبغي أن يكون حذف النون الثانية المصاحبة لعلامة المنصوب المتكلّم، لأنّها قد حذفت في مواضع، نحو: فليتني وإنّي، وكأنّي، وقدي، في نحو قوله:
قدني من نصر الخبيبين قدي وإنما قدر من المحذوف الثانية لأن التكرير والتثقيل به وقع،
[الحجة للقراء السبعة: 6/99]
ولأن حذف الأولى لحن لأنها دلالة الرفع، وعلى ذلك يحمل قول الشاعر:
لا أباك تخوّفيني ولو فتح فاتح النون لكان قد حذف المفعول الأوّل وهو يريده، فإذا كسر فقال تأمروني حذف النون المصاحبة للضمير. وفتح الياء من تأمروني وإسكانها جميعا سائغ حسن). [الحجة للقراء السبعة: 6/100]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({قل أفغير الله تأمروني أعبد أيها الجاهلون} 64
[حجة القراءات: 624]
قرأ نافع {قل أفغير الله تأمروني أعبد} بالتّخفيف أراد تأمرونني فحذف إحدى النونين للتّخفيف وينبغي أن تكون النّون الثّانية محذوفة لأن التكرير بها وقع ولا تحذف الأولى الّتي هي علامة الرّفع وقد حذفوا هذه النّون قال الشّاعر:
قدني من نصر الخبيبين قدي
فحذف وأثبت وقال قوم بل حذف نون الإعراب كما تحذف الضمة في مثل {يأمركم}
وقرأ ابن عامر (تأمرونني) بنونين على الأصل فلم يدغم ولم يحذف وحجته إجماع الجميع على إظهار النّون في قوله {وكادوا يقتلونني} فرد ما اختلف فيه إلى ما أجمع عليه
وقرأ الباقون {تأمروني} بالتّشديد الأصل تأمرونني النّون الأولى علامة الرّفع والثّانية مع الياء في موضع النصب ثمّ أدغموا الأولى في الثّانية فيصير {تأمروني} ). [حجة القراءات: 625]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (13- قوله: {أفغير الله تأمروني أعبد} قرأه ابن عامر بنونين ظاهرتين، وقرأ نافع بنون واحدة خفيفة، وقرأ الباقون بنون مشددة.
وحجة من أظهر النونين أنه أتى به على الأصل، ولم يدغم، فالنون الأولى علم الرفع، والثانية هي الفاصلة بين التاء والفعل، في قولك: ضربني ويضربني.
14- وحجة من شدد أنه أدغم النون الأولى في الثانية؛ لاجتماع المثلين.
15- وحجة من قرأ بنون واحدة أنه حذف إحدى النونين؛ لاجتماع المثلين، وهو ضعيف، إنما أتى ذلك في الشعر؛ لأنه إن حذف النون الأولى حذف علامة الرفع بغير جازم ولا ناصب، وذلك لحن، وإن حذف النون الثانية حذف الفاصلة بين الفعل والياء، فانكسرت النون التي هي علم الرفع، وذلك لا يحسن؛ لأن التقدير فيه أن تكون المحذوفة الثانية؛ لأن التكرير بها وقع، والاستثقال من أجلها دخل، ولأن الأولى علامة الرفع، فهي أولى بالبقاء،
[الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/240]
وكأن الحذف في هذا حُمل على التشبيه بالحذف في «إني وكأني وفإني» وشبهه، والاختيار تشديد النون؛ لأن الأكثر عليه، ولأنه أخف من الإظهار، ولأنه وجه الإعراب). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/241]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (13- {تَأْمُرُونِّي أَعْبُدُ} [آية/ 64] بنون واحدة مخففة:-
قرأها نافع وحده.
والوجه أن الأصل: تأمرونني بنونين، فحذفت الثانية وهي التي تصحب ياء الضمير المنصوب؛ لأنها كثيرًا ما تُحذف، كقوله:
151- يسوء الفاليات إذا فليني
[الموضح: 1116]
وقرأ ابن عامر {تَأْمُرُونِّي} بنونين.
والوجه أنه هو الأصل؛ لأن النون الأولى هي التي تلحق الواو التي هي ضمير الفاعلين علامة للرفع، والثانية هي التي تلحق ياء المفعول دعامة لها.
وقرأ الباقون {تَأْمُرُونِّي} بنون مشددة.
والوجه أن الأصل تأمرونني بنونين، فأدغمت النون الأولى في الثانية، وجاز الإدغام، وإن كان ما قبل المدغم ساكنًا؛ لأن الساكن ههنا واو مضموم ما قبلها، فهي تنوب مناب الحركة بالمدة التي فيها.
وقوله {أَعْبُدُ} على حذف أن، والتقدير: تأمرونني بأن أعبد، فلما حذف أن رفع الفعل، كما قال:
152- ألا أيهذا الزاجري أحضر الوغى.
وفتح الياء من {تَأْمُرُونِّي} ابن كثير ونافع، وأسكنها الباقون.
والكلام في مثله قد مضى). [الموضح: 1117]

قوله تعالى: {وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ (65)}
قوله تعالى: {بَلِ اللَّهَ فَاعْبُدْ وَكُنْ مِنَ الشَّاكِرِينَ (66)}
قوله تعالى: {وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ (67)}


روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #19  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 05:35 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الزمر
[ من الآية (68) إلى الآية (70) ]

{ونُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَنْ شَاءَ اللَّهُ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنْظُرُونَ (68) وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاءِ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ (69) وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَا يَفْعَلُونَ (70)}

قوله تعالى: {ونُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَنْ شَاءَ اللَّهُ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنْظُرُونَ (68)}
قوله تعالى: {وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاءِ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ (69)}

قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة ابن عباس: [وَأُشْرَقَتِ الْأَرْضُ].
[المحتسب: 2/239]
قال أبو الفتح: شرقت الشمس: إذا طلعت، وأشرقت: إذا أضاءت وصفت، وشرقت: إذا احمرت لقربها من الأرض؛ فتكون هذه القراءة التي هي "أشرقت" منقولة من شرقت: إذا طلعت. وأشرقت أبلغ منه؛ لقوة نورها وإضاءتها.
وفي "أشرقت" معنى آخر، وهو أنها إذا أشرقت وأضاءت فإنما زاد نورها، وقد كان قرصها ظاهرا قبل ذلك. وأما شرقت، أي: طلعت فإنها -وإن لم يكن لها صفاء المشرقة- فإنه قد أشرف على الأرض من شخصها عقيب ظلمة الليل قبلها ما هال رائيه ونسخ ما كان من سواد الليل قبله. فهذا القدر -لارتجاله وفجاءة وجه الأرض به- أظهر قدرا من إضاءتها عقيب ما سبق من ظهور قرصها، وطبق الأرض من نورها.
وهذا كان يعطيك رجل عشرة دراهم على حاجة منك إليها؛ فتقع موقعها. فإن زادك هو أو غيره درهما آخر فصارت أحد عشر - فهي لعمري أكثر من عشرة، إلا أن قدر الدرهم المزيد عليها لا يفي بقدر العشرة الواردة على قوة الحاجة، فشرقت كالعشرة، وأشرقت كالأحد عشر، فافهم ذلك ممثلا بإذن الله). [المحتسب: 2/240]

قوله تعالى: {وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَا يَفْعَلُونَ (70)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #20  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 05:38 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الزمر
[ من الآية (71) إلى الآية (75) ]

{وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آَيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنْذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا بَلَى وَلَكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ الْعَذَابِ عَلَى الْكَافِرِينَ (71) قِيلَ ادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ (72) وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ (73) وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ وَأَوْرَثَنَا الْأَرْضَ نَتَبَوَّأُ مِنَ الْجَنَّةِ حَيْثُ نَشَاءُ فَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ (74) وَتَرَى الْمَلَائِكَةَ حَافِّينَ مِنْ حَوْلِ الْعَرْشِ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَقِيلَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (75)}


قوله تعالى: {وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آَيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنْذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا بَلَى وَلَكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ الْعَذَابِ عَلَى الْكَافِرِينَ (71)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (فتحت أبوابها (71) و(73)
قرأ الكوفيون " فتحت)، " وفتحت " مخففتين.
وقرأ الباقون (فتّحت) و(فتّحت) مشددتين.
قال أبو منصور: من شدّد فهو أبلغ، وأكثر في باب الفتح من التخفيف). [معاني القراءات وعللها: 2/341] (م)
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (وقرأ نافع وابن عامر وابن كثير وأبو عمرو: فتحت* [الزمر/ 71] وفتحت* [الزمر/ 73] مشدّدتين. وعاصم وحمزة والكسائي: يخفّفون.
حجّة التشديد: قوله: جنات عدن مفتحة لهم الأبواب [ص/ 50] والاتفاق عليه وهذا التشديد يختصّ بالكثرة، ووجه التّخفيف: أنّ التخفيف يصلح للقليل والكثير). [الحجة للقراء السبعة: 6/100] (م)
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({حتّى إذا جاؤوها فتحت أبوابها} 71 و73
قرأ عاصم وحمزة والكسائيّ {فتحت} وفتحت بالتّخفيف وقرأ الباقون بالتّشديد وحجتهم قوله {مفتحة لهم الأبواب} قال اليزيدي كل ما فتح مرّة بعد مرّة فهو التفتيح ووجه التّخفيف
[حجة القراءات: 625]
أن التّخفيف يصلح للقليل والكثير وقالوا لأنّها تفتح مرّة واحدة فإن سأل سائل فقال لم دخلت الواو في {وفتحت} وأين جواب {حتّى إذا جاؤوها} ففي ذلك أجوبة فقال قوم الواو زائدة وقال المبرد إذا وجدت حرفا من كتاب الله تعالى قد اشتمل على معنى حسن لم أجعله ملغى ولكن الواو واو نسق ها هنا التّقدير حتّى إذا جاؤوها وصلوا وفتحت أبوابها وقال أيضا إن الجواب محذوف والمعنى حتّى إذا جاؤوها إلى آخر الآية سعدوا أي حتّى إذا كانت هذه الأشياء صاروا إلى السّعادة وقال قوم معناه حتّى إذا جاؤوها جاؤوها وفتحت أبوابها ف جاؤوها عندهم محذوف وعلى قول هؤلاء يكون اجتمع المجيء مع الدّخول في حال واحد
وقد قيل إن العرب تعد من واحد إلى سبعة ثمّ تزيد الواو كما قال جلّ وعز {التائبون العابدون} ثمّ قال {والناهون} بعد السّبعة وقال {ويقولون سبعة وثامنهم كلبهم} والله أعلم بذلك). [حجة القراءات: 626] (م)
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (16- قوله: {فُتِحت}، و{فُتِحَت} قرأهما الكوفيون بالتخفيف، وشدد الباقون، ومثله في {عم يتساءلون} وقد تقدمت علة ذلك في الأنعام). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/241] (م)
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (14- {وَسِيقَ الَّذِينَ} [آية/ 71 و73] بإشمام الضم في الحرفين:-
قرأهما ابن عامر والكسائي ويعقوب -يس-.
والوجه أنهم إنما أشموا الضمة ليدلوا بذلك على أن الفعل على فعل بضم
[الموضح: 1117]
الفاء وكسر العين مبنيًا للمفعول به. وقد مضى الكلام على ذلك في أول الكتاب.
وقرأ الباقون و-ح- عن يعقوب {وَسِيقَ} بكسر السين في الحرفين من غير إشمام.
والوجه أنه هو الأصل في هذا الباب، وما سواه داخل عليه؛ لأنه نقلت حركة العين من فعل إلى الفاء، فانكسرت الفاء، فالكسرة في فاء فعل من هذا الباب منقولة إليها من العين، كما أن الكسرة في بعت، والضمة في قلت كذلك، فإذا اشمت الضمة فقد عدل بها عن القياس إرادة للإبانة عن أن الأصل في الصيغة إنما هو الضم قبل القلب). [الموضح: 1118] (م)
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (15- {فُتِحَتْ} {وَفُتِحَتْ} [آية/ 71 و73] بالتخفيف فيهما:-
قرأهما الكوفيون، وكذلك في عم يتساءلون: {وَفُتِحَتِ السَّمَاءُ}.
والوجه أن الأفعال تدل على القليل والكثير؛ لكونها مأخوذة من المصادر، فتحتمل الكثرة كما تحتمل القلة، فيصح إطلاق الفعل ههنا على معنى الكثرة وإن لم يكن من التفعيل.
وقرأ الباقون {فُتِحَتْ} {وَفُتِحَتْ} بالتشديد فيهما، وكذلك في عم يتساءلون.
والوجه أن الفعل للتكثير؛ لأن فعل موضوع للدلالة على الكثرة، فجيء باللفظ المنبئ على الكثرة؛ لأن الأبواب جمع). [الموضح: 1118] (م)

قوله تعالى: {قِيلَ ادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ (72)}
قوله تعالى: {وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ (73)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (فتحت أبوابها (71) و(73)
قرأ الكوفيون " فتحت)، " وفتحت " مخففتين.
وقرأ الباقون (فتّحت) و(فتّحت) مشددتين.
قال أبو منصور: من شدّد فهو أبلغ، وأكثر في باب الفتح من التخفيف). [معاني القراءات وعللها: 2/341] (م)
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): ( [.................................................................................................].
فلما أجزنا ساحة الحي وانتحي
بنا بطن خبت ذي عقاف عقنقل
والجواب الثاني: أن العرب تعد من واحد إلى تسعة وتسمية عشرًا. ثم تزيد واوًا وتسمي واو العشر كقوله تعالى:- {التائبون العابدون.....} سبعة ثم قال {والناهون} بعد السبعة وقال: {مسلمات مؤمنات} عد سبعة، ثم قال: {وأبكارًا}.
والجواب الثالث:- وهو الاختيار ما قال المبرد. قال: قال أبو العباس إذا وجدت حرفًا من كتاب الله قد اشتمل على معنى حسن لم أجعله ملغي، ولكن الواو ها هنا واو نسق، والتقدير: حتى إذا جاءوها وصلوا وفتحت أبوابها وهذا حسن جدا). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/258]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (وقرأ نافع وابن عامر وابن كثير وأبو عمرو: فتحت* [الزمر/ 71] وفتحت* [الزمر/ 73] مشدّدتين. وعاصم وحمزة والكسائي: يخفّفون.
حجّة التشديد: قوله: جنات عدن مفتحة لهم الأبواب [ص/ 50] والاتفاق عليه وهذا التشديد يختصّ بالكثرة، ووجه التّخفيف: أنّ التخفيف يصلح للقليل والكثير). [الحجة للقراء السبعة: 6/100] (م)
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({حتّى إذا جاؤوها فتحت أبوابها} 71 و73
قرأ عاصم وحمزة والكسائيّ {فتحت} وفتحت بالتّخفيف وقرأ الباقون بالتّشديد وحجتهم قوله {مفتحة لهم الأبواب} قال اليزيدي كل ما فتح مرّة بعد مرّة فهو التفتيح ووجه التّخفيف
[حجة القراءات: 625]
أن التّخفيف يصلح للقليل والكثير وقالوا لأنّها تفتح مرّة واحدة فإن سأل سائل فقال لم دخلت الواو في {وفتحت} وأين جواب {حتّى إذا جاؤوها} ففي ذلك أجوبة فقال قوم الواو زائدة وقال المبرد إذا وجدت حرفا من كتاب الله تعالى قد اشتمل على معنى حسن لم أجعله ملغى ولكن الواو واو نسق ها هنا التّقدير حتّى إذا جاؤوها وصلوا وفتحت أبوابها وقال أيضا إن الجواب محذوف والمعنى حتّى إذا جاؤوها إلى آخر الآية سعدوا أي حتّى إذا كانت هذه الأشياء صاروا إلى السّعادة وقال قوم معناه حتّى إذا جاؤوها جاؤوها وفتحت أبوابها ف جاؤوها عندهم محذوف وعلى قول هؤلاء يكون اجتمع المجيء مع الدّخول في حال واحد
وقد قيل إن العرب تعد من واحد إلى سبعة ثمّ تزيد الواو كما قال جلّ وعز {التائبون العابدون} ثمّ قال {والناهون} بعد السّبعة وقال {ويقولون سبعة وثامنهم كلبهم} والله أعلم بذلك). [حجة القراءات: 626] (م)
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (16- قوله: {فُتِحت}، و{فُتِحَت} قرأهما الكوفيون بالتخفيف، وشدد الباقون، ومثله في {عم يتساءلون} وقد تقدمت علة ذلك في الأنعام). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/241] (م)
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (14- {وَسِيقَ الَّذِينَ} [آية/ 71 و73] بإشمام الضم في الحرفين:-
قرأهما ابن عامر والكسائي ويعقوب -يس-.
والوجه أنهم إنما أشموا الضمة ليدلوا بذلك على أن الفعل على فعل بضم
[الموضح: 1117]
الفاء وكسر العين مبنيًا للمفعول به. وقد مضى الكلام على ذلك في أول الكتاب.
وقرأ الباقون و-ح- عن يعقوب {وَسِيقَ} بكسر السين في الحرفين من غير إشمام.
والوجه أنه هو الأصل في هذا الباب، وما سواه داخل عليه؛ لأنه نقلت حركة العين من فعل إلى الفاء، فانكسرت الفاء، فالكسرة في فاء فعل من هذا الباب منقولة إليها من العين، كما أن الكسرة في بعت، والضمة في قلت كذلك، فإذا اشمت الضمة فقد عدل بها عن القياس إرادة للإبانة عن أن الأصل في الصيغة إنما هو الضم قبل القلب). [الموضح: 1118] (م)
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (15- {فُتِحَتْ} {وَفُتِحَتْ} [آية/ 71 و73] بالتخفيف فيهما:-
قرأهما الكوفيون، وكذلك في عم يتساءلون: {وَفُتِحَتِ السَّمَاءُ}.
والوجه أن الأفعال تدل على القليل والكثير؛ لكونها مأخوذة من المصادر، فتحتمل الكثرة كما تحتمل القلة، فيصح إطلاق الفعل ههنا على معنى الكثرة وإن لم يكن من التفعيل.
وقرأ الباقون {فُتِحَتْ} {وَفُتِحَتْ} بالتشديد فيهما، وكذلك في عم يتساءلون.
والوجه أن الفعل للتكثير؛ لأن فعل موضوع للدلالة على الكثرة، فجيء باللفظ المنبئ على الكثرة؛ لأن الأبواب جمع). [الموضح: 1118] (م)

قوله تعالى: {وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ وَأَوْرَثَنَا الْأَرْضَ نَتَبَوَّأُ مِنَ الْجَنَّةِ حَيْثُ نَشَاءُ فَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ (74)}
قوله تعالى: {وَتَرَى الْمَلَائِكَةَ حَافِّينَ مِنْ حَوْلِ الْعَرْشِ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَقِيلَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (75)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:37 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة