العودة   جمهرة العلوم > المنتديات > منتدى جمهرة التراجم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 6 ذو القعدة 1442هـ/15-06-2021م, 03:40 AM
عبد العزيز بن داخل المطيري عبد العزيز بن داخل المطيري غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,175
افتراضي أبو المنذر أبيّ بن كعب بن قيس النجاري الخزرجي الأنصاري (ت:30هـ) رضي الله عنه

أبو المنذر أبيّ بن كعب بن قيس النجاري الخزرجي الأنصاري (ت:30هـ) رضي الله عنه

أقرأ الأمّة، قرأ على النبي صلى الله عليه وسلم، فأحسن القراءة وجوّدها، وكان من أحبّ الصحابة إلى النبي صلى الله عليه وسلم وأقربهم منه موضعاً في الصلاة، وكان من العلماء الفقهاء والقراء العُبَّاد، شهد بيعة العقبة الثانية، وبدراً وما بعدها.
- قال أبو السليل، عن عبد الله بن رباح الأنصاري، عن أبي بن كعب، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يا أبا المنذر، أتدري أي آية من كتاب الله معك أعظم؟» قال: قلت: الله ورسوله أعلم. قال: «يا أبا المنذر أتدري أي آية من كتاب الله معك أعظم؟» قال: قلت: {الله لا إله إلا هو الحي القيوم}. قال: فضرب في صدري، وقال: «والله ليهنك العلم أبا المنذر» رواه مسلم.
- وقال شعبة: سمعت قتادة، يحدث عن أنس، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي بن كعب: «إن الله أمرني أن أقرأ عليك {لم يكن الذين كفروا}»، قال: وسماني لك؟ قال: «نعم»، قال: فبكى. رواه مسلم.
- وقال حبيب بن أبي ثابت عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال: قال عمر: « أبيّ أقرؤنا، وإنا لندع من لحن أبيّ، وأبيّ يقول: أخذته من في رسول الله صلى الله عليه وسلم فلا أتركه لشيء » رواه البخاري.

راجَع جمعَ القرآن في عهد أبي بكر، وفي عهد عثمان على الراجح، وكان ممن يُرجع إليه في القراءة والفتوى ومسائل التفسير وعلوم القرآن.
وكان ينشر العلم، ويجيب على أسئلة السائلين، ويحدّث عن النبي صلى الله عليه وسلم ، حتى روي أنه إذا كثر الناس عليه صعد على سطح بيت فحدّثهم.
- قال أبو السَّليل: (كان رجل من أصحاب النبيﷺ يحدث الناس حتى يكثر عليه؛ فيصعد على ظهر بيت، فيحدّث الناسَ). رواه أحمد في مسنده، وهذا الرجل هو أبيّ بن كعب رضي الله عنه كما صرّح به في الخبر.
- وقد لزمه زر بن حبيش مدة وأكثر من سؤاله فقال له: (لا تريد أن تدع آية في كتاب الله تعالى إلا سألتني عنها!!). والخبر في مسند الإمام أحمد مطولاً.
- وقال يحيى بن يعمر عن أبي بن كعب قال: « تعلموا العربية في القرآن كما تتعلمون حفظه ». رواه ابن وهب وابن أبي شيبة.

- قال ابن سعد: (كان أبي يكتب في الجاهلية قبل الإسلام، وكانت الكتابة في العرب قليلة، وكان يكتب في الإسلام الوحي لرسول الله صلى الله عليه وسلم).
- آخى النبي صلى الله عليه وسلم بينه وبين طلحة بن عبيد الله.
- وقال وهيب بن خالد: أخبرنا أيوب، عن أبي قلابة، عن أبي المهلب، عن أبي بن كعب أنه كان يختم القرآن في ثماني ليال، وكان تميم الداري يختمه في سبع» رواه ابن سعد.
- وقال عبد الله بن جعفر الرقي: أخبرنا عبيد الله بن عمرو، عن أيوب، عن أبي قلابة، عن أبي المهلب، عن أبي بن كعب قال: «أما أنا فأقرأ القرآن في ثماني ليال» رواه ابن سعد.

- وقال سفيان، عن ابن أبجر، عن الشعبي، عن مسروق قال: " سألت أبي بن كعب عن مسألة، فقال: يا ابن أخي، أكان هذا؟ قلت: لا، قال: «فأحمنا حتى يكون، فإذا كان اجتهدنا لك رأينا» رواه ابن سعد.


- وقال روح بن عبادة، وهوذة بن خليفة: أخبرنا عوف، عن الحسن قال: أخبرنا عتي بن ضمرة قال: قلت لأبي بن كعب: ما لكم أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم نأتيكم من البعد نرجو عندكم الخبر أن تعلمونا فإذا أتيناكم استخففتم أمرنا كأنا نهون عليكم، فقال: «والله لئن عشت إلى هذه الجمعة لأقولن فيها قولا لا أبالي استحييتموني عليه أو قتلتموني» ، فلما كان يوم الجمعة من بين الأيام أتيت المدينة فإذا أهلها يموجون [ص:501] بعضهم في بعض في سككهم فقلت: ما شأن هؤلاء الناس؟ قال بعضهم: أما أنت من أهل هذا البلد؟ قلت: لا قال: فإنه قد مات سيد المسلمين اليوم أبي بن كعب، قلت والله إن رأيت كاليوم في الستر أشد مما ستر هذا الرجل). رواه ابن سعد.
- وقال محمد بن عبد الله الأنصاري: أخبرنا عوف، عن الحسن، عن عتي السعدي قال: " قدمت المدينة في يوم ريح وغبرة، وإذا الناس يموج بعضهم في بعض، فقلت: ما لي أرى الناس يموج بعضهم في بعض؟ فقالوا: أما أنت من أهل هذا البلد؟ قلت: لا، قالوا: مات اليوم سيد المسلمين أبي بن كعب). رواه ابن سعد.




ابتُلي بالحمّى زمناً طويلاً، واختُلف في سنة وفاته على أقوال فقيل: سنة 19، وهو قول أبي أحمد الحاكم، وقال ابن معين: سنة 19 أو 20 وقيل: بل مات في خلافة عثمان سنة 30هـ وهو أرجح، فقد رويت آثار بأسانيد جياد تدلّ على شهوده كتابة المصاحف العثمانية سنة 25هـ.

قرأ عليه من الصحابة: عثمان بن أبي العاص، وابن عباس، وأبو هريرة، وعبد الله بن السائب، وعبد الله بن عياش بن أبي ربيعة، وغيرهم.
ومن التابعين: أبو عبد الرحمن السلمي، وزرّ بن حبيش، وأبو العالية الرياحي، وغيرهم.
روى عنه من الصحابة: سهل بن سعد، وابن عباس، وأنس بن مالك، وسليمان بن صرد الخزاعي، وعبد الرحمن بن أبزى الخزاعي.
ومن التابعين: أبو العالية رفيع بن مهران الرياحي، ومسروق بن الأجدع الهمداني، وسعيد بن المسيب، وعبد الرحمن بن أبي ليلى، وأبو عبد الرحمن الحبُلّي، وزر بن حبيش، ويحيى بن يعمر وغيرهم.


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:38 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة