العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم القرآن الكريم > توجيه القراءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 1 ربيع الأول 1440هـ/9-11-2018م, 09:40 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي توجيه القراءات في سورة عبس

توجيه القراءات في سورة عبس


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 1 ربيع الأول 1440هـ/9-11-2018م, 11:50 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي مقدمات سورة عبس

مقدمات توجيه القراءات في سورة عبس
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (سورة عبس). [معاني القراءات وعللها: 3/121]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): ( (ومن سورة عبس) ). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/438]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (ذكر اختلافهم في سورة عبس). [الحجة للقراء السبعة: 6/376]
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (سورة عبس). [المحتسب: 2/352]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : (80 - سورة عبس). [حجة القراءات: 749]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (سُورَةُ عَبَسَ). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/362]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (سُورَة عَبَسَ). [الموضح: 1340]

نزول السورة:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (مَكِّيَّةٌ). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/362]

عد الآي:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (وَهِيَ اثْنَتَانِ وَأَرْبَعُونَ آيَةً فِي الْمَدَنِيِّ وَالْكُوفِيِّ). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/362]

سبب النزول:
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (قال أبو عبد الله: نزلت هذه السورة في عبد الله بن أبي السرح الأعمى وأمه أم مكتوم، وذلك أنه كان ذات يوم جالسًا في المسجد الحرام وحده إذ نزل ملكان ليصليا في بيت الله، فقالا من هذا الأعمر الذي لا يبصر في الدنيا، ولا في الآخرة، وذلك قبل أن يسلم. فقال أحدهما: لا ولكن أعجب من أبي طالب يدعو الناس إلى الإسلام وهو لا ينصره فسمع ذلك ابن [أم] مكتوم، فخرج حتى أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإذا معه أمية بن خلف والعباس بن عبد المطلب وهما قائمان بين يديه. فقال ابن أم مكتوم قد جئتك يا محمد تائبًا فهل من توبة، فأعرض عنه النبي عليه السلام بوجهه وعبس أي: كلح، فاستحيا الأعمى فظن أنه لا توبة له ورجع إلى منزله، فأنزل الله تعالى تأديبًا لرسول الله صلى الله عليه وسلم ولأمته، وإنما كان النبي عليه السلام أعرض عنه لاشتغاله بأشراف قريش، وكره أن يقطع كلامه، ونزل قوله: {عبس وتولى * أن جاءه الأعمى * وما يدريك لعله يزكى} [1، 2، 3]. أي: ما يدريك بما أراد أن يتعلمه من علمك فعطف النبي عليه السلام بعده [عليه] وأكرمه حتى اسخلفه على الصلاة). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/438]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 1 ربيع الأول 1440هـ/9-11-2018م, 11:52 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة عبس

[ من الآية (1) إلى الآية (10) ]
{عَبَسَ وَتَوَلَّى (1) أَنْ جَاءَهُ الْأَعْمَى (2) وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى (3) أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنْفَعَهُ الذِّكْرَى (4) أَمَّا مَنِ اسْتَغْنَى (5) فَأَنْتَ لَهُ تَصَدَّى (6) وَمَا عَلَيْكَ أَلَّا يَزَّكَّى (7) وَأَمَّا مَنْ جَاءَكَ يَسْعَى (8) وَهُوَ يَخْشَى (9) فَأَنْتَ عَنْهُ تَلَهَّى (10)}

قوله تعالى: {عَبَسَ وَتَوَلَّى (1)}
قوله تعالى: {أَنْ جَاءَهُ الْأَعْمَى (2)}
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (و{إن جاءه الأعمى} «إن» بمعنى «إذا»، وقد قرئ {أن جاءه الأعمى} مثل {أن كان ذا مال} وتقديره: أن جاء الأعمى عبس). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/440]
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (قرأ: [آنْ جَاءَهُ الْأَعْمَى]، بالمد - الحسن.
قال أبو الفتح: "أن" معلقة بفعل محذوف دل عليه قوله تعالى : {عَبَسَ وَتَوَلَّى}، تقديره: أأن جاءه الأعمى أعرض عنه، وتولى بوجهه؟ فالوقف إذا على قوله: [وتَولّى]، ثم استأنف لفظ الاستفهام منكرا للحال، فكأنه قال: ألأن جاءه الأعمى كان ذلك منه؟
وأما "أن" على القراءة العامة فمنصوبة بـ"تولى": لأنه الفعل الأقرب منه، فكأنه قال: تولى لمجيء الأعمى ومن أعمل الأول نصب "أن" بـ"عبس"، فكأنه قال: عبس أن جاءه الأعمى، وتولى لذلك، فحذف مفعول "تولى" كما تقول: ضربت فأوجعته زيدا، إذا أعملت الأول، وإن شئت لم تأت بمفعول أوجعت فقلت: ضربت فأوجعت زيدا، أي وأنت تريد أوجعته، إلا أنك حذفته تخفيفا، وللعلم به، والوجه إعمال الثاني؛ لقربه. فأما أن تنصبه بمجموع الفعلين فلا، وهذا واضح). [المحتسب: 2/352]

قوله تعالى: {وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى (3)}
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): ({وما يدريك لعله يزكى} أي: ما يدريك بما أراد أن يتعلمه من علمك فعطف النبي عليه السلام بعده [عليه] وأكرمه حتى اسخلفه على الصلاة). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/438] (م)

قوله تعالى: {أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنْفَعَهُ الذِّكْرَى (4)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (بسم اللّه الرّحمن الرّحيم
وقوله جلّ وعزّ: (فتنفعه الذّكرى (4)
قرأ عاصم وحده (فتنفعه الذّكرى)، نصبًا.
وروى الأعشى عن أبي بكر عن عاصم (فتنفعه)، بالرفع.
وقرأ سائر القراء بالرفع.
قال أبو منصور: من قرأ (فتنفعه) بالنصب فعلى جواب (لعلّ) وأنشد الفراء:
علّ صروف الدّهر أو دولاتها
يدلننا اللّمّة من لمّاتها
فتستريح النفس من زفراتها
هكذا أنشده الفراء بالنصب، ومن قرأ (تنفعه) بالضم لم يجعله جوابًا منصوبا لـ (لعلّ).
والقراءة المختارة الرفع؛ لاتفاق أكثر القراء عليه). [معاني القراءات وعللها: 3/121]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (1- وقوله تعالى: {فتنفعه الذكرى} [4].
[إعراب القراءات السبع وعللها: 2/438]
قرأ عاصم وحده: {فتنفعه} نصبًا جعله جواب «لعله» لأن نم العرب من ينصب جوابها بالفاء كالأمر والنهي إذا كانت «لعل» غير واقعة، وينشد:
عل صروف الدهر أو دولاتها = يدللننا اللمة من لماتها
فتستريح النفس من زفراتها = وتنقع الغلة من غلاتها
ومن العرب من يكسر اللام من «عل» و«لعل»، ويخفض بها أنشدنا ابن دريد:
فقلت ادع [أخرى] وأرفع الصوت ثانيًا = لعل أبي المعوار منك قريب). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/439]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (وقرأ الباقون: {فتنفعه} رفعا بالنسق على {تزكى أو يذكر} ). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/440]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (قرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وحمزة والكسائي، وأحسب ابن عامر: فتنفعه [4] رفع. وقرأ عاصم: فتنفعه نصب.
قال أبو علي: من رفع: فتنفعه عطفه على ما تقدّم من المرفوع، كأنه: لعلّه تنفعه الذكرى وقول عاصم على أنه جواب بالفاء، لأن المتقدم غير موجب، فكأنّ قوله: يذكر في تقدير المعطوف على يزكى في معنى: لعلّه يكون منه تذكّر وانتفاع.
فانتصاب تنفعه بإضمار أن كما ينتصب بعد الأشياء التي هي غير موجبة، كالنفي والأمر والنهي والاستفهام، والعرض، وكذلك قوله:
لعلي أبلغ الأسباب... فأطلع [غافر/ 36، 37] وأطلع [مريم/ 78] ). [الحجة للقراء السبعة: 6/376]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({أو يذكر فتنفعه الذكرى}
قرأ عاصم {فتنفعه الذكرى} بفتح العين على جواب لعلّ
وقرأ الباقون بالرّفع نسقا على {يزكي} المعنى لعلّه يزكّى ولعلّه تنفعه الذكرى ومن نصب فعلى جواب {لعلّ} ونظيره لعلّ زيدا يقدم فيكرمني على قولك لعلّه يكرمني فإن قلت فيكرمني فإنّما ترجيت قدومه وضمنت أنه إذا قدم أكرمك). [حجة القراءات: 749]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): («1» قَوْلُهُ: {فَتَنْفَعَهُ الذِّكْرَى} قَرَأَهُ عَاصِمٌ بِالنَّصْبِ عَلَى الْجَوَابِ بِالْفَاء لـ «لَعَلَّ» وَالنَّصْبُ عَلَى إِضْمَارِ «أَنْ»، فَهُوَ تَعْلِيلُهُ، وَحُجَّتُهُ كَالَّذِي ذَكَرْنَا مِنَ الْحُجَّةِ فِي الْبَقَرَةِ وَالْحَدِيدِ فِي نَصْبِ {فَيُضَاعِفَهُ لَهُ} مِنْ رَدِّ الثَّانِي عَلَى
مَصْدَرِ الأَوَّلِ حِينَ امْتَنَعَ الْعَطْفُ عَلَى اللَّفْظِ، فَلَمْ يَكُنْ بُدٌّ مِنْ إِضْمَارِ «أَنْ» لِيُكَوِّنَ مَعَ الْفِعْلِ مَصْدَرًا، فَتَعْطِفَ مَصْدَرًا عَلَى مَصْدَرِ الأَوَّلِ، لأَنَّ صَدْرَ الْكَلامِ غَيْرُ وَاجِبٍ،كَأَنَّ تَقْدِيرَهُ: وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَكُونُ مِنْهُ تَذَكُّرٌ فَانْتِفَاعٌ بِالتَّذَكُّرِ، فَلَمَّا أُضْمِرَتْ «أَنْ» نَصَبَتِ الْفِعْلَ. وَقَدْ مَضَى هَذَا بِأَبْيَنَ مِنْ هَذَا الْكَلاَمِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالرَّفْعِ عَلَى الْعَطْفِ عَلَى {يَزَّكَّى}، وَ{يَذَّكَّرُ}، وَالتَّقْدِيرُ: فَلَعَلَّهُ تَنْفَعَهُ الذِّكْرَى). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/362]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (1- {فَتَنْفَعَهُ الذِّكْرَى} [آيَةُ/4] بِنَصْبِ الْعَيْنِ: -
قَرَأَهَا عَاصِمٌ وَحْدَهُ.
وَالْوَجْهُ أَنَّ نَصْبَهُ بِإِضْمَارِ أَنْ ؛ لأَنَّهُ جَوَابٌ بِالْفَاءِ عَمَّا هُوَ غَيْرُ مُوجَبٍ، وَهُوَ لَعَلَّ، كَمَا يُجَابُ بِالْفَاءِ عَنِ الأَشْيَاءِ السِّتَّةِ الَّتِي هِيَ غَيْرُ مُوجَبَةٍ كَالأَمْرِ وَالنَّهْيِ. وَالاسْتِفْهَامِ وَنَحْوِهَا؛ لأَنَّ لَعَلَّ قَدْ شَارَكَهَا فِي أَنَّهَا لِغَيْرِ الإِيجَابِ، وَمِثْلُ ذَلِكَ قَوْلُهُ تَعَالَى {لَعَلِّي أَبْلُغُ الأَسْبَابَ} {فَأَطَّلِعَ} عِنْدَ مَنْ قَرَأَ بِالنَّصْبِ.
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ (فَتَنْفَعُهُ) بِالرَّفْعِ.
وَالْوَجْهُ أَنَّهُ مَعْطُوفٌ عَلَى {يَزَّكَّى} وَهُوَ رَفْعٌ، كَأَنَّهُ قَالَ: لَعَلَّهُ يَزَّكَّى أَوْ لَعَلَّهُ تَنْفَعُهُ الذِّكْرَى). [الموضح: 1340]

قوله تعالى: {أَمَّا مَنِ اسْتَغْنَى (5)}
قوله تعالى: {فَأَنْتَ لَهُ تَصَدَّى (6)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (فأنت له تصدّى (6)
قرأ ابن كثير ونافع (فأنت له تصّدّى)، بتشديد الصاد، وقرأ الباقون (تصّدّى) خفيفة.
[معاني القراءات وعللها: 3/121]
قال أبو منصور: من شدد الصاد فلإدغام التاء فيها، كما قلت في (تزكى).
ومن خفف الصاد فبحذف التاء الثانية). [معاني القراءات وعللها: 3/122]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (2- وقوله [تعالى]: {فأنت له تصدى} [6].
قرأ ابن كثير ونافع بتشديد الصاد والدال، أراد: تتصدي فأدغما.
وقرأ الباقون {تصدى} بتخفيف الصاد، لأنهم حذفوا تاء مثل قوله تذكرون، وتذكرون. ومعنى {فأنت له تصدى} أي: تعرض). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/440]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (وقرأ ابن كثير ونافع: تصدى [عبس/ 6] مشدّدة الصاد.
الباقون: تصدى مخفّف.
[الحجة للقراء السبعة: 6/376]
أبو عبيدة: تصدي تعرّض، قال ذو الرمّة:
ترى القلوة القوداء فيها كفارك تصدّى لعينيها فصدّت حليلها قال: يعني بالقلوة التي تتبع القلو. قال: يريد تصدى حليلها فصدّت.
من قال: تصدى أدغم التاء في الصاد، ومن قال: تصدى أراد تتصدى فحذف التاء ولم يدغمها). [الحجة للقراء السبعة: 6/377]
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة أبي جعفر: [فَأَنْتَ لَهُ تُصَدَّى]، بضم التاء، وتخفيف الصاد.
قال أبو الفتح: معنى [تُصَدَّى]، أي: يدعوك داع من زينة الدنيا وشارتها إلى التصدي له، والإقبال عليه.
وعلى ذلك قراءته أيضا: [فَأَنْتَ عَنْهُ تُلَهَّى]، أي: تصرف عنه، ويزوى وجهك
[المحتسب: 2/352]
دونه؛ لأنه لا غنى عنده، ولا ظاهر معه، فخرج بذلك مخرج التنبيه للنبي صلى الله عليه وسلم فيما جرى من قصة ابن أم مكتوم). [المحتسب: 2/353]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({أما من استغنى * فأنت له تصدى} 5 و6
قرأ نافع وابن كثير {فأنت له تصدى} بالتّشديد وقرأ الباقون بالتّخفيف فيها
[حجة القراءات: 749]
والأصل تتصدى تتعرض ولكن حذفوا التاء الثّانية لاجتماعهما ومن شدد أدغم التّاء في الصّاد لقرب المخرجين). [حجة القراءات: 750]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (2- (تَصَّدَّى) [آيَةُ/6] بِتَشْدِيدِ الصَّادِ: -
قَرَأَهَا ابْنُ كَثِيرٍ وَنَافِعٌ.
وَالْوَجْهُ أَنَّ أَصْلَهُ تَتَصَدَّى بِتَاءَيْنِ فَأُدْغِمَتِ الثَّانِيَةُ فِي الصَّادِ لِتَقَارُبِهِمَا، وَقَدْ سَبَقَ مِثْلُهُ.
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ {تَصَدَّى} بِتَخْفِيفِ الصَّادِ.
وَالْوَجْهُ أَنْ أَصْلَهُ تَتَصَدَّى عَلَى مَا سَبَقَ، فَحُذِفَتِ التَّاءُ الثَّانِيَةُ تَخْفِيفًا، وَلَمْ تُدْغَمْ فِي الصَّادِ). [الموضح: 1341]

قوله تعالى: {وَمَا عَلَيْكَ أَلَّا يَزَّكَّى (7)}
قوله تعالى: {وَأَمَّا مَنْ جَاءَكَ يَسْعَى (8)}
قوله تعالى: {وَهُوَ يَخْشَى (9)}
قوله تعالى: {فَأَنْتَ عَنْهُ تَلَهَّى (10)}

قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (ومعنى {فأنت عنه تلهى} أي: تغافل.
وقرأ ابن كثير بتشديد التاء، أراد: تتلهى فأدغم). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/440]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (قال: قرأت على قنبل عن النبّال: عنهو تلهى [عبس/ 10] خفيفة التاء. ابن أبي بزّة: عنهو تلهى مشددة التاء، وكذلك ابن فليح عن أصحابه عن ابن كثير.
التخفيف في التاء الوجه، والتثقيل على أنه شبّه المنفصل بالمتّصل، وجاز وقوع الساكن بعد حرف اللين، كما جاز: تمودّ الثوب، في المتصل. وحكى سيبويه: فلا تتناجوا [المجادلة/ 9]، وقال: وبلغنا أن أهل مكّة لا يبينون التاءين). [الحجة للقراء السبعة: 6/377]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 1 ربيع الأول 1440هـ/9-11-2018م, 11:54 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة عبس

[ من الآية (11) إلى الآية (23) ]
{كَلَّا إِنَّهَا تَذْكِرَةٌ (11) فَمَنْ شَاءَ ذَكَرَهُ (12) فِي صُحُفٍ مُكَرَّمَةٍ (13) مَرْفُوعَةٍ مُطَهَّرَةٍ (14) بِأَيْدِي سَفَرَةٍ (15) كِرَامٍ بَرَرَةٍ (16) قُتِلَ الْإِنْسَانُ مَا أَكْفَرَهُ (17) مِنْ أَيِّ شَيْءٍ خَلَقَهُ (18) مِنْ نُطْفَةٍ خَلَقَهُ فَقَدَّرَهُ (19) ثُمَّ السَّبِيلَ يَسَّرَهُ (20) ثُمَّ أَمَاتَهُ فَأَقْبَرَهُ (21) ثُمَّ إِذَا شَاءَ أَنْشَرَهُ (22) كَلَّا لَمَّا يَقْضِ مَا أَمَرَهُ (23)}
قوله تعالى: {كَلَّا إِنَّهَا تَذْكِرَةٌ (11)}
قوله تعالى: {فَمَنْ شَاءَ ذَكَرَهُ (12)}
قوله تعالى: {فِي صُحُفٍ مُكَرَّمَةٍ (13)}
قوله تعالى: {مَرْفُوعَةٍ مُطَهَّرَةٍ (14)}

قوله تعالى: {بِأَيْدِي سَفَرَةٍ (15)}
قوله تعالى: {كِرَامٍ بَرَرَةٍ (16)}
قوله تعالى: {قُتِلَ الْإِنْسَانُ مَا أَكْفَرَهُ (17)}
قوله تعالى: {مِنْ أَيِّ شَيْءٍ خَلَقَهُ (18)}
قوله تعالى: {مِنْ نُطْفَةٍ خَلَقَهُ فَقَدَّرَهُ (19)}
قوله تعالى: {ثُمَّ السَّبِيلَ يَسَّرَهُ (20)}
قوله تعالى: {ثُمَّ أَمَاتَهُ فَأَقْبَرَهُ (21)}
قوله تعالى: {ثُمَّ إِذَا شَاءَ أَنْشَرَهُ (22)}

قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك أبو حيوة عن نافع وشعيب بن أبي عمرو قرأ: [شَانَشَرَهُ]، مقصورة، وقد اختلف عن نافع.
قال أبو الفتح: قد سبق القول على نشره الله، وأن أقوى اللغتين أنشره). [المحتسب: 2/353]

قوله تعالى: {كَلَّا لَمَّا يَقْضِ مَا أَمَرَهُ (23)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 1 ربيع الأول 1440هـ/9-11-2018م, 11:56 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة عبس

[ من الآية (24) إلى الآية (32) ]
{فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ إِلَى طَعَامِهِ (24) أَنَّا صَبَبْنَا الْمَاءَ صَبًّا (25) ثُمَّ شَقَقْنَا الْأَرْضَ شَقًّا (26) فَأَنْبَتْنَا فِيهَا حَبًّا (27) وَعِنَبًا وَقَضْبًا (28) وَزَيْتُونًا وَنَخْلًا (29) وَحَدَائِقَ غُلْبًا (30) وَفَاكِهَةً وَأَبًّا (31) مَتَاعًا لَكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ (32) }

قوله تعالى: {فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ إِلَى طَعَامِهِ (24)}
قوله تعالى: {أَنَّا صَبَبْنَا الْمَاءَ صَبًّا (25)}

قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (إنّا صببنا الماء صبًّا (25).
قرأ عاصم وحمزة والكسائي (أنّا صببنا الماء) بفتح الألف.
وقرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وابن عامر ويعقوب (إنّا) بكسر الألف.
قال أبو منصور: من قرأ (إنّا) فهو استئناف.
ومن قرأ (أنّا) فعلى البدل من الطعام. ويكون (أنّا) في موضع خفض؛ لأنه بدل من الطعام ولما اتصل به في وسط الكلام صار مفتوحًا، كأنه قال: فلينظر الإنسان إلى أنّا صببنا الماء صبًّا.
ومعناه: فلينظر الإنسان إلى صبّنا الماء صبًّا، فأقام (أنّا) والفعل في موضع المصدر). [معاني القراءات وعللها: 3/122]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (3- وقوله تعالى: {أنا صببنا الماء صبا} [25].
قرأ أهل الكوفة: {أنا} بفتح الهمزة، فيكون موضعه حرًا، {فلينظر الإنسان إلى طعامه} إلى أنا صببنا الماء صبا.
وقال آخرون: موضعه نصب، لأن الأصل: بأنا ولأنا، فلما سقط الخافض نصب بتلخيص: فلينظر أنا صببنا.
وقرأ بعضهم: {أني صببنا} بمعنى كيف صببنا، كما قال تعالى: {أنى يحيي هذه الله بعد موتها} {فأنبتنا فيها حبا} يعني البر، و{قضبا} يعني القت، و{حدائق غلبا} الحدائق: البساتين، غلبا: جمع غلباء، وهي ذات الشجر الملتف، و{فكهة وأبا} سمعت ابن دريد يقول الأب
[إعراب القراءات السبع وعللها: 2/440]
المرعي، وأنشد:
جدنا قيس ونجد دارنا = ولنا الأب به والمكرع
وأنشد ابن عرفة لشاعر يمدح النبي عليه السلام:
له دعوة ميمونة ريحها الصبا = بها ينبت الله الحصيدة والأبا
قال ابن دريد أب الرجل: إذا نزع إلى وطنه. وأب الرجل: إذا رد يده إلى سيفه ليستله). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/441]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (قال: قرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وابن عامر: إنا صببنا [عبس/ 25] بالكسر.
وقرأ عاصم وحمزة والكسائي: أنا صببنا بالفتح.
من قال: إنا صببنا الماء صبا فكسر إن* كان ذلك تفسيرا للنظر إلى طعامه، كما أن قوله: لهم مغفرة [المائدة/ 9]، تفسير للوعد.
ومن فتح فقال: أنا صببنا فالمعنى على البدل، بدل الاشتمال، لأن هذه الأشياء تشتمل على كون الطعام وحدوثه، فهو على نحو: يسألونك عن الشهر الحرام قتال فيه [البقرة/ 217] وقتل أصحاب الأخدود، النار [البروج/ 4] وقوله: وما أنسانيه إلا الشيطان أن أذكره [الكهف/ 63]، لأن الذكر كالمشتمل على المذكور، وقال: إلى طعامه [عبس/ 24]، والمعنى: على كونه وحدوثه وهو موضع الاعتبار). [الحجة للقراء السبعة: 6/378]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({فلينظر الإنسان إلى طعامه * أنا صببنا الماء صبا} 25 24
قرا عاصم وحمزة والكسائيّ {أنا صببنا الماء} بفتح الألف على البدل من الطّعام ويكون {إنّا} في موضع خفض المعنى فلينظر الإنسان إلى أنا صببنا الماء صبا وقال إلى طعامه والمعنى على كونه وحدوثه وهو موضع الاعتبار
وقرأ الباقون {إنّا} بالكسر على الاستئناف ويكون ذلك تفسيرا للنّظر إلى طعامه). [حجة القراءات: 750]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): («2» قَوْلُهُ: {أَنَّا صَبَبْنَا الْمَاءَ} قَرَأَهُ الْكُوفِيُّونَ بِفَتْحِ الْهَمْزَةِ، عَلَى بَدَلِ الاشْتِمَالِ مِنَ الطَّعَامِ، لأَنَّ انْصِبَابَ الْمَاءِ وَانْشِقَاقَ الأَرْضِ سَبَبٌ لِحُدُوثِ الطَّعَامِ، وَمَعْنَى {إِلَى طَعَامِهِ} إِلَى كَوْنِ طَعَامِهِ، أَوْ إِلَى حُدُوثِ طَعَامِهِ، فَهُوَ
مَوْضِعُ الاعْتِبَارِ، وَلَيْسَ النَّظَرُ إِلَى الطَّعَامِ اعْتِبَارًا، إِنَّمَا الاعْتِبَارُ فِي النَّظَرِ إِلَى الأَشْيَاءِ الَّتِي يَتَكَوَّنُ مِنْهَا الطَّعَامُ، وَهِيَ صَبُّ الْمَاءِ وَانْشِقَاقُ الأَرْضِ وَالإِنْبَاتُ، ثُمَّ حُدُوثُهُ وَانْتِقَالُهُ مِنْ حَالٍ إِلَى حَالٍ، وَلا يَكْمُلُ إِلاَّ بِذَلِكَ، فَهَذَا مِمَّا اشْتَمَلَ فِيهِ الثَّانِي عَلَى الأَوَّلِ فِي الْبَدَلِ، وَهُوَ كَثِيرٌ فِي
الْكَلاَمِ، فَأَتَى فِي مَوْضِعِ خَفْضٍ، وَأَجَازَ بَعْضُهُمْ أَنْ يَكُونَ {أَنَّا} فِي مَوْضِعِ رَفْعٍ، عَلَى مَعْنَى: هُوَ أَنَّا صَبَبْنَا أَيْ: هُوَ صَبُّنَا الْمَاءَ.
[الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/362]
وَالأَوَّلُ أَحْسَنُ وَأَقْوَى، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالْكَسْرِ عَلَى الاسْتِئْنَافِ، جَعَلُوا الْجُمْلَةَ تَفْسِيرًا لِلنَّظَرِ، أَيْ إِلَى حُدُوثِ الطَّعَامِ كَيْفَ يَكُونُ). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/363]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (3- {أَنَّا صَبَبْنَا} [آيَةُ/25] بِفَتْحِ الأَلِفِ: -
قَرَأَهَا الْكُوفِيُّونَ.
وَالْوَجْهُ أَنَّهُ بَدَلٌ عَنْ {طَعَامِهِ} وَأَنَّ وَمَا بَعْدَهُ فِي مَعْنَى الْمَصْدَرِ كَأَنَّهُ قَالَ فَلْيَنْظُرِ الإِنْسَانُ إِلَى صَبِّنَا الْمَاءَ، فَهُوَ بَدَلُ اشْتِمَالٍ مِنْ {طَعَامِهِ}؛ لأَنَّهُ أَرَادَ: فَلْيَنْظُرْ إِلَى كَوْنِ طَعَامِهِ وَحُدُوثِهِ، ثُمَّ أَبْدَلَ مِنْهُ صَبَّ الْمَاءِ وَشَقَّ الأَرْضِ وَإِنْبَاتَ النَّبَاتِ، وَالْكُلُّ يَشْتَمِلُ عَلَى حُدُوثِ الطَّعَامِ، وَهَذَا كَمَا يَقُولُ تَعَالَى {يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ}.
[الموضح: 1341]
وَيَجُوزُ أَنْ يَكُونَ بِمَعْنَى الْعِلَّةِ فَيَكُونُ عَلَى تَقْدِيرِ اللامِ، كَأَنَّهُ قَالَ لأَنَّا صَبَبْنَا.
وَيَجُوزُ أَنْ يَكُونَ (أَنَّى) بِمَعْنَى كَيْفَ، فَيَجُوزُ فِيهِ الإِمَالَةُ.
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ (إِنَّا) بِكَسْرِ الأَلِفِ.
وَالْوَجْهُ أَنَّهُ عَلَى الاسْتِئْنَافِ، وَهُوَ تَفْسِيرٌ لِلطَّعَامِ، كَمَا أَنَّ قَوْلَهُ {لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ} تَفْسِيرٌ لِلْوَعْدِ. وَقَدْ سَبَقَ مِثْلُهُ). [الموضح: 1342]

قوله تعالى: {ثُمَّ شَقَقْنَا الْأَرْضَ شَقًّا (26)}
قوله تعالى: {فَأَنْبَتْنَا فِيهَا حَبًّا (27)}
قوله تعالى: {وَعِنَبًا وَقَضْبًا (28)}
قوله تعالى: {وَزَيْتُونًا وَنَخْلًا (29)}
قوله تعالى: {وَحَدَائِقَ غُلْبًا (30)}
قوله تعالى: {وَفَاكِهَةً وَأَبًّا (31)}
قوله تعالى: {مَتَاعًا لَكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ (32)}


روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 1 ربيع الأول 1440هـ/9-11-2018م, 11:58 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة عبس

[ من الآية (33) إلى الآية (42) ]
{فَإِذَا جَاءَتِ الصَّاخَّةُ (33) يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ (34) وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ (35) وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ (36) لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ (37) وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ مُسْفِرَةٌ (38) ضَاحِكَةٌ مُسْتَبْشِرَةٌ (39) وَوُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ عَلَيْهَا غَبَرَةٌ (40) تَرْهَقُهَا قَتَرَةٌ (41) أُولَئِكَ هُمُ الْكَفَرَةُ الْفَجَرَةُ (42)}

قوله تعالى: {فَإِذَا جَاءَتِ الصَّاخَّةُ (33)}
قوله تعالى: {يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ (34)}
قوله تعالى: {وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ (35)}
قوله تعالى: {وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ (36)}
قوله تعالى: {لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ (37)}

قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة ابن محيصن: [شَأْنٌ يَعْنِيهِ]، مفتوحة الياء، بالعين.
قال أبو الفتح: وهذه قراءة حسنة أيضا، إلا أن التي عليها الجماعة أقوى معنى، وذلك أن الإنسان قد يعنيه الشيء ولا يغنيه عن غيره. وذلك كأن يكون له ألف درهم، فيؤخذ منها مائة درهم، فيعنيه أمرها، ولا يغنيه عن بقية ماله أن يهتم به ويراعيه. فأما إذا أغناه الأمر عن غيره فإن ذلك أقوى المطلبين، وأعلى الغرضين، فاعرف ذلك مع وضوحه). [المحتسب: 2/353]

قوله تعالى: {وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ مُسْفِرَةٌ (38)}
قوله تعالى: {ضَاحِكَةٌ مُسْتَبْشِرَةٌ (39)}
قوله تعالى: {وَوُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ عَلَيْهَا غَبَرَةٌ (40)}
قوله تعالى: {تَرْهَقُهَا قَتَرَةٌ (41)}
قوله تعالى: {أُولَئِكَ هُمُ الْكَفَرَةُ الْفَجَرَةُ (42)}


روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:22 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة