العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم القرآن الكريم > توجيه القراءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 1 ربيع الأول 1440هـ/9-11-2018م, 08:03 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي توجيه القراءات في سورة المزمل

توجيه القراءات في سورة المزمل


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 1 ربيع الأول 1440هـ/9-11-2018م, 08:03 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي مقدمات سورة المزمل

مقدمات توجيه القراءات في سورة المزمل

قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (سورة المزّمّل). [معاني القراءات وعللها: 3/99]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): ( (ومن سورة المزمل) ). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/405]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (ذكر اختلافهم في سورة المزمّل). [الحجة للقراء السبعة: 6/335]
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (سورة المزمل). [المحتسب: 2/335]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : (73 - سورة المزمل). [حجة القراءات: 730]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (سورة المزمل). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/344]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (سورة المزمل). [الموضح: 1308]

نزول السورة:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (مكية، سوى آية نزلت بالمدينة، قوله: {أن ربك يعلم أنك تقوم} «20» إلى آخر السورة). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/344]

عد الآي:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (وهي ثماني عشرة آية في المدني وعشرون في الكوفي). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/344]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 1 ربيع الأول 1440هـ/9-11-2018م, 08:05 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة المزمل

[ من الآية (1) إلى الآية (10) ]
{يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ (1) قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا (2) نِصْفَهُ أَوِ انْقُصْ مِنْهُ قَلِيلًا (3) أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآَنَ تَرْتِيلًا (4) إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلًا ثَقِيلًا (5) إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْئًا وَأَقْوَمُ قِيلًا (6) إِنَّ لَكَ فِي اَلنَّهَارِ سَبْحًا طَوِيلًا (7) وَاذْكُرِ اسْمَ رَبِّكَ وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلًا (8) رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَاتَّخِذْهُ وَكِيلًا (9) وَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَاهْجُرْهُمْ هَجْرًا جَمِيلًا (10)}


قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ (1)}
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (قرأ عكرمة: [الْمُزَمِّل]، و[الْمُدَثِّر]، خفيفة الزاي، والدال، مشددة الميم، والثاء.
قال أبو الفتح: هذا على حذف المفعول، يريد: يأيها المزمل نفسه، والمدثر نفسه؛ فحذفه فيهما جميعا. وحذف المفعول كثير، وفصيح، وعذب. ولا يركبه إلا من قوى طبعه، وعذب وضعه. قال الله سبحانه: {وَأُوتِيَتْ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ}، أي: أوتيت من كل شيء شيئا. وأنشدنا أبو علي للحطيئة:
منعمة تصون إليك منها ... كصونك من رداء شرعبي
أي: تصون حديثها وتخزنه، كقول الشنفرى:
كأن لها في الأرض نسيا تقصه ... على أمها وإن تخاطبك تبلت
ومن ذالك قراءة أبي السمال: [قُمُ اللَّيْل].
وروح -عن أبي اليقظان- قال: سمعت أعرابيا من بلعنبر يقرأ كذلك.
[المحتسب: 2/335]
قال أبو الفتح: علة جواز ذلك أن الغرض في هذه الحركة إنما التبلغ به هربا من اجتماع الساكنين، فبأي الحركات حركت أحدهما فقد وقع الغرض، ولعمري إن الكسر أكثر، فأما ألا يجوز غيره فلا. حكى قطرب عنهم: [قُمَ اللَّيْلَ]، [وَقُلَ الْحَقّ] وبع الثوب فمن كسره فعلى أصل الباب، ومن ضم، أو كسر أيضا أتبع، ومن فتح فجنوحا إلى خفة الفتح). [المحتسب: 2/336]

قوله تعالى: {قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا (2)}
قوله تعالى: {نِصْفَهُ أَوِ انْقُصْ مِنْهُ قَلِيلًا (3)}
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (1- {أَوِ انْقُصْ} [آية/ 3] بكسر الواو:-
قرأها عاصم وحمزة.
والوجه أنه إنما كسر لالتقاء الساكنين: أحدهما الواو من {أَوِ}، والثاني النون من {أَوُ انْقُصْ} بضم الواو.
والوجه أن الواو إنما ضمت وإن كان أصل التقاء الساكنين الكسر، اتباعًا لضمة القاف وتفاديًا من الخروج من كسرة إلى ضمة، وإن كان بينهما ساكن؛ لأن الساكن يصير لسكونه في حكم المعدوم، فكأن الكسرة تلي الضمة، فكما لم يجيئوا بمثل فعل في كلامهم، فكذلك تركوا هذه الكسرة فجعلوا مكانها الضمة إتباعًا). [الموضح: 1308]

قوله تعالى: {أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآَنَ تَرْتِيلًا (4)}
قوله تعالى: {إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلًا ثَقِيلًا (5)}
قوله تعالى: {إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْئًا وَأَقْوَمُ قِيلًا (6)}

قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (بسم اللّه الرّحمن الرّحيم
قوله جلّ وعزّ: (أشدّ وطئًا).
قرأ أبو عمرو وابن عامر (أشدّ وطاءً) بكسر الواو، وفتح الطاء، والمد وقرأ الباقون (أشدّ وطئًا) بفتح الواو، وسكون الطاء، والهمزة.
قال أبو منصور: من قرأ (أشدّ وطاءً) فمعناه: أشد مواطئة أي: موافقة لقلة السمع، أراد: أن القراءة بالليل يتواطؤ فيها قلب المصلي ولسانه وسمعه تفهما وأداء ما لا يتواطؤ عليه بالنهار.
وكان أبو الهيثم يختار (وطاء) يقال: واطأني فلان على الأمر، إذا وافقني.
أراد: أن القلب لا يشتغل بغير ما اشتغل به السمع هدا واطأ ذاك، وذلك واطأ هذا.
وإذا اشتغل القلب بالفكر وجرى اللسان بالقراءة حذف الخطأ والإرتاج.
ومن قرأ (أشدّ وطئًا) فمعناه أبلغ في القيام، وأبين في القول وجائز أن يكون المراد في (أشدّ وطئًا): أغلظ على الإنسان من القيام بالنهار؛ لأن
[معاني القراءات وعللها: 3/99]
الله جعل الليل سكنًا.
وقيل: (أشدّ وطئًا) أي: أبلغ في الثواب؛ لأنه أجهد، وكل مجتهد فثوابه على قدر اجتهاده). [معاني القراءات وعللها: 3/100]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (قرأ أبو عمرو وابن عامر: وطاء [6] بكسر الواو ممدودة، وقرأ الباقون: وطأ بفتح الواو مقصورة.
روي عن مجاهد: أشد وطاء، قال: يواطئ السمع القلب.
ابن سلام عن يونس أشد وطاء قال: ملاءمة وموافقة. ومن ذلك قوله: ليواطئوا عدة ما حرم الله [التوبة/ 37] أي: ليوافقوا، فكأن المعنى: إن صلاة ناشئة الليل، أو عمل ناشئة الليل يواطئ السمع القلب فيها، أكثر مما يواطئ في ساعات النهار، لأن الليالي أفرغ للإفهام عن كثير مما يشغل بالنهار.
ومن قال: وطأ فالمعنى: أنه أشقّ على الإنسان من القيام بالنهار، لأن الليل للدّعة والسكون، ومنه الحديث: «اللهم اشدد وطأتك على مضر»
وهو أقوم قيلا: أي: أشدّ استقامة وصوابا لفراغ البال وانقطاع ما يشغل، قال:
[الحجة للقراء السبعة: 6/335]
له ولها وقع بكلّ قرارة ووضع بمستنّ الفضاء قويم أي: مستقيم، والنّاشئة: ما يحدث وينشأ من ساعات الليل، وروي عن الحسن أن ما كان بعد العشاء فهو ناشئة). [الحجة للقراء السبعة: 6/336]
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك حدثنا عباس الدوري عن أبي يحيى الحماني عن الأعمش عن أنس أنه قرأ: [وَأَقْوَمُ قِيلًا]، و[وأَصْوَبُ]. فقيل له: يا أبا حمزة، إنما هي: [وَأَقْوَمُ قِيلًا]، فقال أنس: إن أقوم أصوب وأهيأ واحد.
قال أبو الفتح: هذا يؤنس بأن القوم كانوا يعتبرون المعاني، ويخلدون إليها، فإذا حصلوها وحصنوها سامحوا أنفسهم في العبارات عنها.
ومن ذلك ما رويناه عن أبي زيد أن أبا سرار الغنوي كان يقرأ: [فَحاسُوا خِلالَ الدِّيَارِ]، والحاء غير معجمة. فقيل له: إنما هو {جاسوا}، فقال: حاسوا، وجاسوا واحد.
ومن ذلك حكاية ذي الرمة في قوله:
وظاهر لها من يابس الشخت
فقيل له: أنشدتنا بائس السخت فقال: بائس، ويابس واحد.
[المحتسب: 2/336]
وأخبرنا أبو بكر محمد بن الحسن عن أبي العباس أحمد بن يحيى قال: قال بعض أصحاب ابن الأعرابي له في قوة الشاعر:
وموضع زبن لا أريد مبيته ... كأني به من شدة الروع آنس
أنشدتناه وموضع ضيق، فقال له أبن الأعرابي: سبحان الله! تصحبنا منذ كذا وكذا سنة ولا تدري أن [زَبْن] و[ضيق] واحد؟). [المحتسب: 2/337]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({إن ناشئة اللّيل هي أشد وطأ وأقوم قيلا}
قرأ أبو عمرو وابن عامر (وطاء) بكسر الواو ممدودة الألف وهو مصدر فاعلت مفاعلة وفعالا تقول واطأت فلانا على كذا مواطأة ووطاء أراد والله أعلم أن القراءة في اللّيل يواطئ فيها قلب المصلّي لسانه وسمعه على التفهم والأداء والاستماع أكثر ممّا يتوطأ عليه بالنّهار لأن اللّيل تنقطع فيه الأشغال وتهدأ فيه الأصوات والحركات عن ابن عبّاس (وطاء) قال يواطئ السّمع القلب
وعن يونس (أشد وطاء) قال ملاءمة وموافقة ومن ذلك {ليواطئوا} أي ليوافقوا
وقرأ الباقون {أشد وطأ} بفتح الواو أي أثقل على المصلّي من ساعات النّهار وهو من قولهم اشتدت على القوم وطأة سلطانهم أي ثقل عليهم ما يلزمهم ويأخذه منهم وفي الحديث
اللّهمّ اشدد وطأتك على مضر قال الزّجاج ويجوز أن يكون أشد وطأ
[حجة القراءات: 730]
اغلظ وأشد على الإنسان من القيام بالنّهار لأن اللّيل جعل للنوم والسكون وقيل أشد وطأ أي أبلغ في الثّواب لأن كل مجتهد فثوابه على قدر اجتهاده
قال آخرون منهم الفراء {هي أشد وطأ} أي هي أثبت قياما قال قتادة أشد وطا أي اثبت في الخير وأثبت للقلب والحفظ). [حجة القراءات: 731]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (1- قوله: {وطئًا} قرأه أبو عمرو وابن عامر بكسر الواو، وفتح الطاء، والمد، وقرأ الباقون بفتح الواو، وإسكان الطاء، من غير مد، وكلهم همز.
وحجة من مده أنه جعله مصدر «وطأ وطاء» على معنى: يواطئ السمع القلب في الليل، لأنهما لا يشتغلان في الليل بمسموع ولا بمبصر وقيل: معناه أشد موافقة من السمع للقلب، وقال الفراء في معنى هذه القراءة: هي أشد علاجًا، فهي أعظم أجرًا لصعوبة مفارقة الراحة بالنوم.
2- وحجة من لم يمده أنه جعله مصدر «وطئ يطأ وطأ» على معنى: هي أشد على الإنسان من القيام بالنهار، لأن الليل للدعة والسكون، وهذا في المعنى كقول الفراء في القراءة الأولى، وقيل معناه: هي أثبت قيامًا. قال المفسرون: قيام الليل أثبت في الخير، وأحفظ للقلب من قيام النهار، لأن النهار يضرب فيه الناس بمعايشهم، والليل أخلى للقلب، وأثبت في القيام، فالمعنى: إن قيام الليل، وإن كان أصعب على القائم لتركه الراحة والنوم، فهي أقوم قولًا، أي: أقوم قراءة، لأن المصلي يفهم ما يقرأ، ويسلم من كثير من الخطأ إذ ليس في الليل ما يشغل قلبه، وكثيرٌ من المفسرين على أن
[الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/344]
معنى {أشد وطأ} أشد مكابدة واحتمال من قول النبي صلى الله عليه وسلم: «اللهم اشدد وطأتك على مُضر» فهو من قولهم: وطئت وطأ، مثل شربت شربًا). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/345]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (2- {وِطَاءً} [آية/ 6] بكسر الواو وفتح الطاء، ممدودة:-
قرأها أبو عمرو وابن عامر.
[الموضح: 1308]
والوجه أنه مصدر واطأ يواطئ مواطأة ووطاء، أي وافق، والوطاء الموافقة، والمعنى إن عمل ناشئة الليل وهي ساعته أشد موافقة فيه اللسان القلب يعني أن القلب بالليل أوفق للسان منه بالنهار لفراغه بالليل واشتغاله بالنهار.
وقرأ الباقون {وَطْئًا} بفتح الواو مقصورة.
والوجه أن {وَطْئًا} مصدر لوطئ يطأ، وشدة الوطأة عبارة عن المشقة، قال النبي صلى الله عليه: «اللهم اشدد وطأتك على مضر»، والمعنى إن عمل ساعة الليل أشق على الإنسان من القيام بالنهار؛ لأن الليل للسكون والنوم). [الموضح: 1309]

قوله تعالى: {إِنَّ لَكَ فِي اَلنَّهَارِ سَبْحًا طَوِيلًا (7)}
قوله تعالى: {وَاذْكُرِ اسْمَ رَبِّكَ وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلًا (8)}
قوله تعالى: {رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَاتَّخِذْهُ وَكِيلًا (9)}

قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (ربّ المشرق).
قرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وحفص " ربّ المشرق " بالرفع.
وقرأ الباقون "ربّ المشرق " خفضًا.
قال أبو منصور: من قرأ (ربّ) رفعه بـ (هو ربّ المشرق) ومن قرأ (ربّ المشرق)، أتبعه قوله: واذكر اسم ربّك.... ربّ المشرق). [معاني القراءات وعللها: 3/100]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (2- وقوله تعالى: {رب المشرق والمغرب} [9].
قرأ أهل الكوفة وابن عامر غير حفص: {رب المشرق} بالكسر بدلا من قوله: {واذكر اسم ربك}.
وقرأ الباقون بالرفع على الاستئناف). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/407]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (قال: قرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وحفص عن عاصم: رب المشرق [المزمل/ 9] رفع.
وقرأ عاصم في رواية أبي بكر وحمزة والكسائي وابن عامر: رب المشرق* خفض.
الرفع في قوله: رب المشرق يحتمل أمرين، أحدهما: أن يكون لما قال: واذكر اسم ربك [المزمل/ 9] قطعه من الأول فقال: هو ربّ المشرق، فيكون على هذا خبر مبتدأ محذوف كقوله: بشر من ذلكم النار [الحج/ 72] وقوله: متاع قليل [آل عمران/ 197] أي: ذلك متاع قليل، أي أن تقلبهم متاع قليل.
والوجه الآخر: يرفعه بالابتداء، وخبره الجملة التي هي: لا إله إلا هو [المزمل/ 9] والعائد إليه الضمير المنفصل. ومن خفض فعلى اتباعه قوله: واذكر اسم ربك رب المشرق والمغرب [المزمل/ 9] ). [الحجة للقراء السبعة: 6/336]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({رب المشرق والمغرب لا إله إلّا هو فاتخذه وكيلا}
قرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو وحفص {رب المشرق} بالرّفع وقرأ الباقون بالخفض
الرّفع يحتمل أمرين أحدهما أن يكون كما قال قبلها {واذكر اسم ربك} قطعه من الأول فقال {رب المشرق} فيكون على هذا خبر ابتداء محذوف والوجه الآخر أن يرفعه بالابتداء وخبره الجملة الّتي هي {لا إله إلّا هو} ومن خفض فإنّه عطفه على قوله قبله {واذكر اسم ربك} فجعل ما بعده معطوفًا عليه إذ كان في سياقه). [حجة القراءات: 731]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (3- قوله: {ب المشرق} قرأه الحرميان وأبو عمرو وحفص بالرفع على الابتداء والقطع مما قبله، والجملة التي هي: لا إله إلا الله، الخبر، ويجوز رفعه على إضمار «هو»، وهو الاختيار، لأن فيه معنى التأكيد والإيجار، وقرأ الباقون بالخفض على النعت لـ {ربك} في قوله: {واذكر اسم ربك} «8» ويجوز أن يكون بدلًا من ربك). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/345]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (3- {رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ} [آية/ 9] بالرفع:-
قرأها ابن كثير ونافع وأبو عمرو و-ص- عن عاصم.
والوجه أنه على الاستئناف، والتقدير: هو رب المشرق.
وقرأ الباقون {رَبُّ الْمَشْرِقِ} بالخفض.
والوجه أنه بدل من قوله {رَبِّكَ} من {اذْكُرِ اسْمَ رَبِّكَ} ). [الموضح: 1309]

قوله تعالى: {وَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَاهْجُرْهُمْ هَجْرًا جَمِيلًا (10)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 1 ربيع الأول 1440هـ/9-11-2018م, 08:07 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة المزمل

[ من الآية (11) إلى الآية (19) ]
{وَذَرْنِي وَالْمُكَذِّبِينَ أُولِي النَّعْمَةِ وَمَهِّلْهُمْ قَلِيلًا (11) إِنَّ لَدَيْنَا أَنْكَالًا وَجَحِيمًا (12) وَطَعَامًا ذَا غُصَّةٍ وَعَذَابًا أَلِيمًا (13) يَوْمَ تَرْجُفُ الْأَرْضُ وَالْجِبَالُ وَكَانَتِ الْجِبَالُ كَثِيبًا مَهِيلًا (14)إِنَّا أَرْسَلْنَا إِلَيْكُمْ رَسُولًا شَاهِدًا عَلَيْكُمْ كَمَا أَرْسَلْنَا إِلَى فِرْعَوْنَ رَسُولًا (15) فَعَصَى فِرْعَوْنُ الرَّسُولَ فَأَخَذْنَاهُ أَخْذًا وَبِيلًا (16) فَكَيْفَ تَتَّقُونَ إِنْ كَفَرْتُمْ يَوْمًا يَجْعَلُ الْوِلْدَانَ شِيبًا (17) السَّمَاءُ مُنْفَطِرٌ بِهِ كَانَ وَعْدُهُ مَفْعُولًا (18) إِنَّ هَذِهِ تَذْكِرَةٌ فَمَنْ شَاءَ اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ سَبِيلًا (19)}


قوله تعالى: {وَذَرْنِي وَالْمُكَذِّبِينَ أُولِي النَّعْمَةِ وَمَهِّلْهُمْ قَلِيلًا (11)}
قوله تعالى: {إِنَّ لَدَيْنَا أَنْكَالًا وَجَحِيمًا (12)}
قوله تعالى: {وَطَعَامًا ذَا غُصَّةٍ وَعَذَابًا أَلِيمًا (13)}
قوله تعالى: {يَوْمَ تَرْجُفُ الْأَرْضُ وَالْجِبَالُ وَكَانَتِ الْجِبَالُ كَثِيبًا مَهِيلًا (14)}
قوله تعالى: {إِنَّا أَرْسَلْنَا إِلَيْكُمْ رَسُولًا شَاهِدًا عَلَيْكُمْ كَمَا أَرْسَلْنَا إِلَى فِرْعَوْنَ رَسُولًا (15)}
قوله تعالى: {فَعَصَى فِرْعَوْنُ الرَّسُولَ فَأَخَذْنَاهُ أَخْذًا وَبِيلًا (16)}
قوله تعالى: {فَكَيْفَ تَتَّقُونَ إِنْ كَفَرْتُمْ يَوْمًا يَجْعَلُ الْوِلْدَانَ شِيبًا (17)}
قوله تعالى: {السَّمَاءُ مُنْفَطِرٌ بِهِ كَانَ وَعْدُهُ مَفْعُولًا (18)}
قوله تعالى: {إِنَّ هَذِهِ تَذْكِرَةٌ فَمَنْ شَاءَ اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ سَبِيلًا (19)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 1 ربيع الأول 1440هـ/9-11-2018م, 08:10 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة المزمل

[ الآية (20)]
{إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنَى مِنْ ثُلُثَيِ اللَّيْلِ وَنِصْفَهُ وَثُلُثَهُ وَطَائِفَةٌ مِنَ الَّذِينَ مَعَكَ وَاللَّهُ يُقَدِّرُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ عَلِمَ أَنْ لَنْ تُحْصُوهُ فَتَابَ عَلَيْكُمْ فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنَ الْقُرْآَنِ عَلِمَ أَنْ سَيَكُونُ مِنْكُمْ مَرْضَى وَآَخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي الْأَرْضِ يَبْتَغُونَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَآَخَرُونَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْهُ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآَتُوا الزَّكَاةَ وَأَقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (20)}

قوله تعالى: {إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنَى مِنْ ثُلُثَيِ اللَّيْلِ وَنِصْفَهُ وَثُلُثَهُ وَطَائِفَةٌ مِنَ الَّذِينَ مَعَكَ وَاللَّهُ يُقَدِّرُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ عَلِمَ أَنْ لَنْ تُحْصُوهُ فَتَابَ عَلَيْكُمْ فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنَ الْقُرْآَنِ عَلِمَ أَنْ سَيَكُونُ مِنْكُمْ مَرْضَى وَآَخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي الْأَرْضِ يَبْتَغُونَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَآَخَرُونَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْهُ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآَتُوا الزَّكَاةَ وَأَقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (20)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (من ثلثي اللّيل ونصفه وثلثه (20).
قرأ نافع وأبو عمرو وابن عامر ويعقوب. (ونصفه وثلثه) خفضا.
وقرأ الباقون (ونصفه وثلثه)
وروى عن ابن كثير (وثلثه) بسكون اللام، رواه شبل.
قال أبو منصور: من قرأ (ونصفه وثلثه) فهو بيّن حسن، وهو تفسير مقدار قيامه؛ لأنه لما قال (أدنى من ثلثي اللّيل) كان قوله (ونصفه) مبيّنًا
[معاني القراءات وعللها: 3/100]
لذلك الأدنى، كأنه يقول: تقوم أدنى من الثلثين فتقوم النصف والثلث.
ومن قرأ (ونصفه وثلثه) فالمعنى: وتقوم أدنى من نصفه وثلثه.
والوجهان بيّنان). [معاني القراءات وعللها: 3/101]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (3- وقوله تعالى: {نصفه وثلثه} [20].
قرأ نافع وأبو عمرو وابن عامر بكسر الفاء، والثاء على معنى: أنك تقوم أدني من نصفه وثلثه.
وقرأ الباقون: {نصفه وثلثه} بالنصب على أنك تقوم نصفه وثلثه.
وحدثني ابن مجاهد عن السمري عن خلف عن عبيد عن شبل عن ابن كثير {وثلثه} مخففًا وهما لغتان الربع والربع والعشر والعشر.
وروي الحلواني عن هشام عن ابن عامر: {ثلثي الليل} ساكنًا أيضًا.
قال أبو عبيد: الاختيار الخف في {نصفه وثلثه}، لأن الله تعالى قال: {علم أن لن تحصوه} قال فكيف يقدر على أن يعرفوا ثلثه ونصفه وهم لا يحصونه.
[إعراب القراءات السبع وعللها: 2/407]
وقال غيره: ليس معنى {لن تحصوه} ما ذهب إليه أبو عبيد، وكلن معناه: لن تطيقوه، يعني قيام الليل، فخفف الله تعالى ذلك عليهم، قال: والاختيار النصب؛ لأنها أصح في النظر. قال الله تعالى لنبيه عليه السلام: {قم الليل إلا قليلا} أي: صل الليل إلا شيئًا قليلاً منه تنام فيه، وهو الثلث والثلث يسير عند الثلثين، ثم قال: نصفه، فاكتفي بالفعل الأول من الثاني؛ لأنه دليل عليه، وانقص من النصف قليلا إلى الثلث، أو زد على النصف إلى الثلثين، جعل الله له سعة في مدة قيامة في الليل، فلما نزلت هذه الآيات قام رسول الله صلى الله عليه وسلم وطائفة من المؤمنين معه أدني من ثلثي الليل شيئًا يسيرًا وقاموا نصفه، وثلثه، وأخذ المسلمون أنفسهم بالقيام على المقادير حتى شق ذلك عليهم. فأنزل الله تعالى: {إن ربك يعلم أنك تقوم أدنى من ثلثي الليل ونصفه وثلثه} أي: تقوم نصفه وثلثه، {وطائفة من الذين معك والله يقدر الليل والنهار} مقدار ثلثيه ونصفه، وثلثه، وسائر أجزائه، ويعلم أنكم لن تحصوه، أي: لن تطيقوا القيام على هذه المقادير {فتاب عليكم فاقرؤا ما تيسر من القرءان}.
فذهب الشافعي رضي الله عنه إلى أن ما تيسر من القرآن هو (الحمد)، وقيل: مائة آية، ورخص لهم في أنيقوموا ما أمكن، ثم نسخ الله ذلك بالصلوات الخمس.
قال أبو عبيد فأما نصفه فأجمع القراء على كسر النون وإسكان الصاد وللعرب فيه أربع لغات: يقال: نصف الشيء، ونصفه ونصفه، ونصيفه. ومن ذلك حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تسبوا أصحابي فإن أحدكم لو أنفق مثل أحد ذهبًا ما بلغ مد أحدهم ولا نصيفه». قال الشاعر:
[إعراب القراءات السبع وعللها: 2/408]
لم يغذها مد ولا نصيف = ولا تميرات ولا تعجيف
والنصيف في غير هذا: الخمار.
حدثني أحمد عن على عن أبي عبيد أن زيد بن ثابت قرأ: {فلها النصف} بضم النون). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/409]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (قال: قرأ أبو عمرو ونافع وابن عامر: ونصفه وثلثه [المزمل/ 20] كسرا، وقرأ الباقون: ونصفه وثلثه نصبا.
من نصب فقال: ونصفه وثلثه حمله على أدنى وأدنى في موضع نصب.
[الحجة للقراء السبعة: 6/336]
قال أبو عبيدة: أدنى: أقرب. فكأنه: إن ربّك يعلم أنك تقوم أدنى من ثلثي الليل، وتقوم نصفه وثلثه.
وأمّا من جرّ فقال: من ثلثي الليل ونصفه وثلثه، فإنه يحمله على الحال.
قال أبو الحسن: وليس المعنى عليه فيما بلغنا لأن المعنى يكون على أدنى من نصفه وأدنى من ثلثه، قال: وكأن الذي افترض الثلث أو أكثر من الثلث، قال: وأما الذين قرءوا بالجرّ، فعلى أن يكون المعنى: أنكم لم تؤدّوا ما افترض عليكم، فقوموا أدنى من ثلثي الليل ومن نصفه ومن ثلثه.
ابن ذكوان عن ابن عامر وثلثه وثلثي الليل مثقّل، وزاد الحلواني عن هشام عن ابن عامر ثلثي خفيفا وثلثه مثقّل.
وروى لنا محمد بن الجهم عن خلف عن عبيد عن شبل عن ابن كثيرو ثلثه ساكنة اللام.
حجّة التثقيل قوله: فلأمه الثلث [النساء/ 11]. وحجّة التخفيف: أن هذا الضرب قد يخفّف، فيقال: العنق والعنق، والطنب والطنب، والرّسل والرّسل، والأسد والأسد). [الحجة للقراء السبعة: 6/337]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({إن ربك يعلم أنّك تقوم أدنى من ثلثي اللّيل ونصفه وثلثه}
قرأ نافع وابن عامر وأبو عمرو {ونصفه وثلثه} بالكسر حملوه على الجار أي تقوم أدنى من نصفه ومن ثلثه والمعنى في ذلك يكون على تأويل إن ربك يعلم أنّك تقوم أحيانًا أدنى من ثلثي اللّيل وأحيانا أدنى من نصفه وأحيانا أدنى من ثلثه غير عارف بالمقدار في ذلك التّحديد بدلالة قوله بعدها {علم أن لن تحصوه} وقوله والله
[حجة القراءات: 731]
يقدر اللّيل والنّهار فكأنّه قال أنا أعلم من مقادير قيامك باللّيل ما لا تعلمه من تحديد السّاعات من آخر اللّيل قال أبو عبيد الاختيار الخفض في نصفه وثلثه لأن الله تعالى قال {علم أن لن تحصوه} فكيف يقدرون على أن يعرفوا نصفه وثلثه
وقرأ الباقون بالنّصب بوقوع الفعل أي يقوم نصفه وثلثه وحجتهم في ذلك أن النصب أصح في النّظر قال الله لنبيه صلى الله عليه {قم اللّيل إلّا قليلا} أي صل اللّيل إلّا شيئا يسيرا منه تنام فيه وهو الثّلث والثلث يسير عند الثّلثين ثمّ قال {نصفه أو انقص منه قليلا} أي من الثّلث قليلا أي نصفه أو أنقص من النّصف قليلا إلى الثّلث أو زد على النّصف إلى الثّلثين فإذا قرأت بالخفض كان معناه أنهم قد كانوا يقومون أقل من الثّلث وفي هذا مخالفة لما أمروا به لأن الله تعالى قال {اللّيل إلّا قليلا نصفه أو انقص منه قليلا} إلى الثّلث أو زد على الثّلث ولم يأمرهم بأن ينقصوا من الثّلث شيئا وأما قوله {علم أن لن تحصوه} أي لن تطيقوه كما قال صلى الله عليه
استقيموا ولن تحصوا أي ولن تطيقوا والله أعلم). [حجة القراءات: 732]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (4- قوله: {ونصفه وثلثه} قرأ ذلك الكوفيون وابن كثير بالنصب فيهما، عطفوهما على {أدنى}، الذي هو منصوب بـ {تقوم}، والتقدير: وتقوم نصفه وثلثه، وقرأ الباقون بالخفض فيهما، على العطف على {ثلثي الليل}، أي: وأدنى من نصفه وأدنى من ثلثه، وكلا القراءتين حسن، غير أن النصب أقوى، لأن الفرض كان على النبي صلى الله عليه وسلم قيام ثلث الليل، فإذا نصبت {ثلثه} أخبرت أنه كان يقوم بما فرض الله عليه وأكثر، فإذا خفضت {ثلثه} أخبرت أنه كان يقوم أقل من الفرض، لكن قوله: ونصفه، بالخفض يجوز أن يكون معناه الثلث وأكثر منه، فيكون قد قام ما فرض الله عليه في القراءة بالخفض أيضًا، ويجوز أن يكون قوله: ونصفه، بالخفض.
[الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/345]
معناه أقل من الثلث، فيكون لم يقم ما فرض الله عليه، فالقراءة بالنصب أقوى لهذا المعنى؛ لأن فيها بيانًا أنه صلى الله عليه وسلم قام ما فرض عليه، وأكثر منه بقوله: {ونصفه}، بالنصف، وقوله: {قم الليل إلا قليلًا نصفه أو انقص منه قليلًا} «2، 3» يدل على نصب {وثلثه} في آخر السورة، على أن الذي نقص من النصف ثلث النصف، وهو السدس، وأن الفرض عليه كان قيام ثلث الليل، ويدل أيضًا على أن الثلث داخل في خبر القليل، إذا أضفته إلى «الكل» لقوله: {أو انقص منه قليلًا}، فسمى المنقوص وهو ثلث النصف قليلًا). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/346]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (5- قوله: {من ثلثي الليل} قرأه هشام بإسكان اللام على التخفيف كـ «الرسُل والرسْل»، وقرأ الباقون بالضم على الأصل). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/346]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (4- {وَنِصْفَهُ وَثُلُثَهُ} [آية/ 20] بالجر فيهما:-
قرأهما نافع وأبو عمرو وابن عامر ويعقوب.
والوجه أنه معطوف على ما عمل فيه من، والمعنى: وتقوم أدنى من نصفه وثلثه.
وقرأ الباقون {وَنِصْفَهُ وَثُلُثَهُ} بالنصب فيهما.
والوجه أنه معطوف على {أَدْنَى}؛ لأنه في موضع نصب بأنه ظرف، والتقدير: إن ربك يعلم أنك تقوم أدنى من ثلثي الليل وتقوم نصفه وثلثه). [الموضح: 1310]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:50 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة