العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم القرآن الكريم > القراءات والإقراء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 1 ربيع الأول 1440هـ/9-11-2018م, 10:20 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي القراءات في سورة الناس

القراءات في سورة الناس


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 2 ربيع الأول 1440هـ/10-11-2018م, 03:05 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

مقدمات القراءات في سورة الناس

قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (ذكر اخْتلَافهمْ في سُورَة النَّاس). [السبعة في القراءات: 703]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (المعوذتين). [التبصرة: 391] (م)
قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (سورة الناس). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/628]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (سُورَةُ النَّاسِ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/639]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (سورة الناس). [غيث النفع: 1356]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(الناس). [شرح الدرة المضيئة: 257] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): (سورة الناس). [معجم القراءات: 10/651]

نزول السورة:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (وليس في الإخلاص والمعوذتين شيء من الاختلاف إلا ما تقدم من الأصول، وما ذكرنا من الاختلاف في (كفؤا) ووقف حمزة عليه، وهن مدنيات، والإخلاص قد قيل إنها مكية). [التبصرة: 391] (م)
قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (مدنية). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/628]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (مَكِّيَّةٌ، وَقِيلَ: مَدَنِيَّةٌ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/639]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (مدنية في قول ابن عباس رضي الله عنهما ومجاهد، مكية في قول قتادة). [غيث النفع: 1356]

عد الآي:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (وهي أربع آيات، والفلق خمس آيات، والناس ست آيات وكلما لم نذكر فيه مدني ولا كوفي فهو اتفاق منهما فاعلم ذلك). [التبصرة: 391] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ست مدني وعراقي، وسبع مكي ودمشقي، من شر الوسواس [4] لهما] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/628]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وَآيُهَا سِتٌّ مَدَنِيٌّ وَعِرَاقِيٌّ، وَسَبْعٌ مَكِّيٌّ وَشَامِيٌّ.
وَخِلاَفُهَا آيَةُ {الْوَسْوَاسِ} مَكِّيٌّ وَشَامِيٌّ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/639] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (وآيها ست مدني وعراقي، وسبع في الباقين خلافها{ الوسواس} [4] ). [غيث النفع: 1356]

الياءات:
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (سورة النصر
....
وليس فيها ولا في الأربعة بعدها ياء ولا إدغام). [غيث النفع: 1349] (م)

ذكر من قال لا اختلاف في السورة:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (وليس في الإخلاص والمعوذتين شيء من الاختلاف إلا ما تقدم من الأصول، وما ذكرنا من الاختلاف في (كفؤا) ووقف حمزة عليه). [التبصرة: 391] (م)
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (وليس في (الفلق)، و(الناس) خلف، إلا ما تقدم من الأصول في صدر الكتاب.
وبالله التوفيق، والحمد لله رب العالمين). [التيسير في القراءات السبع: 534] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(وليس في الفلق والنّاس خلف إلّا ما تقدم من الأصول في صدر الكتاب وباللّه التّوفيق). [تحبير التيسير: 620] (م)
قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(وليس في سورة الفلق والناس شيء من المخالفة). [شرح الدرة المضيئة: 257] (م)

غير مصنف:
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (فإن جمعتها مع آخر الفلق من قوله تعالى {ومن شر حاسد} [5] إلى قوله {الخناس} - والوقف على {العقد} و{الخناس} وصفه الجعبري بالتمام، وبعضهم استحسنه، ومذهب الجمهور، وهو المختار، أن لا وقف إلا في آخرها، لأنهما فاصلتان -:
فتبدأ بقطع الجميع، وقطع الأول ووصل الثاني، لقالون، يندرج معه قنبل والبصري والشامي وعاصم وعلي.
فتعطف الدوري بإمالة {الناس} إمالة محضة، ثم البزي بأوجه التكبير الأربعة، ثم مع التهليل، ثم مع التهليل والتحميد، ويندرج معه قنبل.
ثم بالسكت والوصل للدوري، ويندرج معه السوسي والشامي فيهما، وحمزة في الوصل، فتعطفهم بترك إمالة {الناس}.
ثم تأتي بالنقل في {حاسد إذا حسد} و{قل أعوذ} لورش، مع السكت والوصل، وأوجه البسملة الثلاثة، ثم بالسكت لخلف). [غيث النفع: 1356]

ذكر الإمالات
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): (ذكر الإمالات
...
بقية القرآن
...
(برب الناس) (ملك الناس) (إله الناس) (والناس) يميل (الوسواس) ولا (الخناس) والله أعلم بجميع ذلك.
تمت الإمالة بحمد الله وحسن توفيقه
وصلى الله على محمد وآله أجمعين). [الغاية في القراءات العشر: 481]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وَأَمَالَ {النَّاسِ} الْخَمْسِ مَحْضَةً اَلدُّورِيُّ عَنْ أَبِي عَمْرٍو مِنْ طَرِيقِ أَبِي اَلزَّعْرَاءِ عَنْهُ، وَهُوَ اَلَّذِي فِي التَّيْسِيرِ وَبِهِ كَانَ يَأْخُذُ اَلشَّاطِبِيُّ عَنْهُ، وَجْهًا وَاحِدًا، وَرَوَى فَتْحَهُ عَنْهُ سَائِرُ أَهْلِ اَلأَدَاءِ.
قَالَ فِي اَلنَّشْرِ: وَالْوَجْهَانِ صَحِيحَانِ عِنْدَنَا مِنْ رِوَايَةِ اَلدُّورِيِّ، وَافَقَهُ الْيَزِيدِيُّ.
وَالْبَاقُونَ بِالْفَتْحِ، وَاَللَّهُ تَعَالَى أَعْلَمُ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/639]

الممال:
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (الممال {أدراك} الثلاثة لهم وبصري وشعبة وابن ذكوان بخلف عنه، فله الإضجاع وله الفتح.
{ألهاكم} [التكاثر: 1] و{أغنى} [المسد: 2] و{سيصلى} [المسد: 3] لهم، والفتح لورش في {سيصلى} مع تفخيم اللام، والتقليل مع الترقيق.
{عابدون} [الكافرون: 3 5] معًا و{عابد} [الكافرون: 4] لهشام.
{جآء} [النصر: 1] لحمزة وابن ذكوان.
{الناس} الخمسة لدوري). [غيث النفع: 1357] (م)

المدغم:
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (سورة النصر
....
وليس فيها ولا في الأربعة بعدها ياء ولا إدغام). [غيث النفع: 1349] (م)

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 2 ربيع الأول 1440هـ/10-11-2018م, 03:07 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الناس

[ من الآية (1) إلى آخر السورة ]
{قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ (1) مَلِكِ النَّاسِ (2) إِلَهِ النَّاسِ (3) مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ (4) الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ (5) مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ (6)}

قوله تعالى: {قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ (1)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (1 - قَوْله {قل أعوذ بِرَبّ النَّاس} 1
كلهم قَرَأَ {النَّاس} غير ممالة إِلَّا مَا روى الحلواني عَن أَبي عمر الدوري عَن الكسائي أَن قِرَاءَته كَانَت بإمالة النُّون من {النَّاس} في مَوضِع الْخَفْض وَلَا يمِيل في الرّفْع وَالنّصب
تمّ بعون الله وتوفيقه). [السبعة في القراءات: 703]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({النَّاسِ} ذُكِرَ خِلافُ الدُّورِيِّ عن أَبِي عَمْروٍ في الإمالَةِ, واللهُ تعالى المُوَفِّقُ). [تقريب النشر في القراءات العشر: 746]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ (1)} {قُلْ أَعُوذُ}
- قرأ ورش (قل عوذ) بنقل حركة الهمزة إلى اللام الساكنة قبلها وحذف الهمزة.
- وقراءة الجماعة (قل أعوذ) بتحقيق الهمز، وعدم النقل.
{النَّاسِ}
- قرأ بالإمالة اليزيدي عن أبي عمر بن العلاء، وأبو طاهر، والأعشى عن أبي بكر عن عاصم والحلواني عن الدوري عن الكسائي، وهي قراءة الكسائي في رواية أبي عمر، وقتيبة ونصير.
- وقرأ الباقون بالفتح.
قال ابن برهان: (روى عبد الله بن داود الخريبي عن أبي عمرو بن العلاء إمالة (الناس) في جميع القرآن، مرفوعًا ومنصوبًا ومجرورًا، وهذه رواية أحمد بن يزيد الحلواني عن أبي عمر الدوري عن الكسائي، ورواية نصير بن يوسف وقتيبة بن مهران عن الكسائي.
[معجم القراءات: 10/651]
قال العبد: (إمالته في حالة الجر وجهها واضح؛ لمكان حركة الإعراب بالكسر،
قال سيبويه: وأما (الناس) فيميله من يقول العلة في إمالتها أنهما اسمان غير صفة، فأميلا تشبيها بحارث وعامر ومالك، أعلامًا) انتهى نص ابن برهان. والنص عند سيبويه على غير هذا.
وقال ابن مجاهد: (كلهم قرأ (الناس) غير ممالة، إلا ما روى الحلواني عن أبي عمر الدوري عن الكسائي أن قراءته كانت بإمالة النون من (الناس) في موضع الخفض، ولا يميل في الرفع والنصب).
وقال ابن خالويه: (وإنما أميل ليدل على أن ألفه منقلبة عن ياء، والأصل النيس، فصارت الياء ألفًا لتحركها وانفتاح ما قبلها).
ولفظ (الناس) في بقية الآيات في هذه السورة حكمه في الإمالة كحكم ما تقدم.
- وقرئ (النات) بالتاء بدلًا من السين، وحكى أبو عمرو أنها لغة قضاعة.
وقال ابن خلويه: (زعم أهل اللغة في كتب القلب والإبدال أن العرب تقول في (الناس) النات)، وقوم أكيات، أي: أكياس).
وفي التاج: (وهي لغة لبعض العرب، عن أبي زيد، وهو من البدل الشاذ) ). [معجم القراءات: 10/652]


قوله تعالى: {مَلِكِ النَّاسِ (2)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): (" مالك الناس " بالألف أبو حنيفة، وابْن مِقْسَمٍ، الباقون بغير ألف، وهو الاختيار كما قلنا في الفاتحة). [الكامل في القراءات العشر: 664]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({مَلِكِ النَّاسِ (2)}
{مَلِكِ}
- قرئ (مالك).
- وقراءة الجماعة (ملك) من غير ألف). [معجم القراءات: 10/653]

قوله تعالى: {إِلَهِ النَّاسِ (3)}
قوله تعالى: {مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ (4)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ (4)}
{الْوَسْوَاسِ}
- قراءة الجماعة (الوسواس)، بفتح الواو، وهو إبليس.
- وقرئ (الوسواس).
- وقرئ بإمالة الواو الثانية الخزاعي وابن زياد عن قتيبة عن الكسائي (الوسواس).
قال العكبري: (بالفتح اسم، وبالكسر المصدر).
{الْخَنَّاسِ}
- قرأ نصير عن الكسائي (الخناس) بإمالة النون.
- وقراءة الجماعة بفتحها (الخناس) ). [معجم القراءات: 10/653]

قوله تعالى: {الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ (5)}
قوله تعالى: {مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ (6)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {والناس} تام، وفاصلة، وختام القرآن العظيم، ومنتهى الحزب الستين، بلا خلاف). [غيث النفع: 1357]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ (6)}
{مِنَ الْجِنَّةِ}
- قراءة الجماعة بفتح النون (من الجنة).
- وقرأ ابن أبي يزيد والفارسي عن الكسائي من طريق الأهوازي (من الجنة) بكسر النون في الوصل في هذا الموضع خاصة). [معجم القراءات: 10/653]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:41 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة