العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم القرآن الكريم > القراءات والإقراء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 1 ربيع الأول 1440هـ/9-11-2018م, 09:43 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي القراءات في سورة الطارق

القراءات في سورة الطارق


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 2 ربيع الأول 1440هـ/10-11-2018م, 09:14 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي مقدمات سورة الطارق

مقدمات سورة الطارق

قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (ذكر اخْتلَافهمْ في سُورَة الطارق). [السبعة في القراءات: 678]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): (الطارق). [الغاية في القراءات العشر: 434]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): (سورة الطارق). [المنتهى: 2/1037]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (سورة الطارق). [التبصرة: 380]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (سورة الطارق). [التيسير في القراءات السبع: 518]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(سورة الطارق). [تحبير التيسير: 610]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): (سورة الطارق). [الكامل في القراءات العشر: 659]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): (سورةُ الطَّارِقِ). [الإقناع: 2/808]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (سورة الطارق). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/616]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (سُورَةُ الطَّارِقِ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/602]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (سورة الطارق). [غيث النفع: 1268]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): (سورة الطارق). [معجم القراءات: 10/377]

ذكر من قال لا اختلاف في السورة:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (وليس في سورة الطارق شيء إلا ما ذكرنا في يس من اختلافهم في (لما عليها) وما قدمنا من الأصول). [التبصرة: 380]

نزول السورة:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (وهي مكية). [التبصرة: 380]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (مكية). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/616]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (مَكِّيَّةٌ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/602]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (مكية في قول الجمهور). [غيث النفع: 1268]

عد الآي:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (وهي سبع عشرة آية في المدني والكوفي). [التبصرة: 380]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (عشر وست في الأول، وسبع في الثاني] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/616]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ( [الْفَوَاصِلُ]
وَآيُهَا سِتَّ عَشْرَةَ مَدَنِيٌّ أَوَّلٌ، وَسَبْعَ عَشْرَةَ فِي الْبَاقِي.
خِلاَفُهَا آيَةُ: {يَكِيدُونَ كَيْدًا} تَرَكَهَا مَدَنِيٌّ أَوَّلٌ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/602] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (وآيها ست عشرة مدني أول، وسبع عشرة لغيره). [غيث النفع: 1268]

الممال:
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (الممال
{ويصلى} [الانشقاق: 12] و{بلى} [الانشقاق: 15] و{أتاك} [البروج: 17] و{تبلى} [9] لدى الوقف لهم إلا أن ورشًا إذا فتح {ويصلى} فخم اللام، وإذا قلل رقق اللام.
{النار} [البروج: 5] و{الكافرين} [17] لهما ودوري.
{أدراك} [2] تقدم تقريبًا). [غيث النفع: 1268] (م)

المدغم:
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (المدغم
(ك): {إنك كادح} {إلى ربك كدحا} [الانشقاق: 6] {أقسم بالشفق} [الانشقاق] {أعلم بما} [الانشقاق: 23] {والمؤمنات ثم} [البروج: 10] {إنه هو} [البروج: 13] {الودود ذو} [البروج].
ولا إدغام في {والأرض ذات} [13] لما تقدم). [غيث النفع: 1268] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (ولا مدغم فيها، ولا ياء، وكذلك الأعلى والغاشية إلا {بل تؤثرون} [16] بالأعلى). [غيث النفع: 1268] (م)


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 2 ربيع الأول 1440هـ/10-11-2018م, 09:19 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الطارق

[ من الآية (1) إلى الآية (10) ]
{وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ (2) النَّجْمُ الثَّاقِبُ (3) إِنْ كُلُّ نَفْسٍ لَمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ (4) فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ (5) خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ (6) يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ (7) إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ (8) يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ (9) فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ (10)}

قوله تعالى: {وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ (1)}
قوله تعالى: {وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ (2)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (الْقِرَاءَاتُ:
أَمَالَ {أَدْريكَ} أَبُو عَمْرٍو وَابْنُ ذَكْوَانَ وَأَبُو بَكْرٍ بِخُلْفِهِ، وَحَمْزَةُ والْكِسَائِيُّ وَخَلَفٌ، وَقَلَّلَهَا الأَزْرَقُ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/602]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ (2)}
{وَمَا أَدْرَاكَ}
- تقدمت الإمالة فيه، وانظر الآية/ 3 من سورة الحاقة، والآية/ 17 من سورة الانفطار). [معجم القراءات: 10/377]

قوله تعالى: {النَّجْمُ الثَّاقِبُ (3)}
قوله تعالى: {إِنْ كُلُّ نَفْسٍ لَمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ (4)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (1 - قَوْله {إِن كل نفس لما عَلَيْهَا حَافظ} 4
قَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو والكسائي {لما} خَفِيفَة
وَقَرَأَ عَاصِم وَابْن عَامر وَحَمْزَة {لما} مُشَدّدَة). [السبعة في القراءات: 678]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): (قرأ أبو جعفر وابن عامر، وعاصم، وحمزة (إنْ كُلُّ نَفْسٍ لَمَّا عَلَيْهَا) مشددة الميم، وقرأ الباقون (لَمَا) خفيفة الميم. (المبسوط 212/ ب) ). [الغاية في القراءات العشر: 434]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (لما)[4]: مشدد: دمشقي غير ابن عتبة، ويزيد، وعاصم، وحمزة، وسلام، وزيد.
وقال الشذائي في تصنيفه عن ابن عتبة: بالتخفيف، وفي تعليقه عن ابن شنبوذ عنه: بالتشديد). [المنتهى: 2/1037]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (قرأ عاصم، وابن عامر، وحمزة: {لما عليها} (4): بتشديد الميم.
والباقون: بتخفيفها. وقد ذكر في هود (111) ). [التيسير في القراءات السبع: 518]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قرأ عاصم وحمزة وابن عامر وأبو جعفر: (لما عليها) بتشديد الميم، والباقون [بتخفيفها وقد ذكر] وباللّه التّوفيق). [تحبير التيسير: 610]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): (4- {لَمَّا} مشددٌ: عاصمٌ وحمزةُ وابنُ عامِرٍ). [الإقناع: 2/808]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وتَقَدَّمَ {لَمَّا عَلَيْهَا} في (هُودٍ) لأبي جعفرٍ وابنِ عَامِرٍ وعاصمٍ وحَمْزَةَ). [النشر في القراءات العشر: 2/399]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({لَمَّا عَلَيْهَا} ذُكِرَ في هُودٍ). [تقريب النشر في القراءات العشر: 738]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وَقَرَأَ {لَمَّا} بِتَشْدِيدِ الْمِيمِ ابْنُ عَامِرٍ وَعَاصِمٌ وَحَمْزَةُ وَأَبُو جَعْفَرٍ، وَذُكِّرَ بـ(هُود)، وَهِيَ بِمَعْنَى "إِلاَّ" لُغَةٌ مَشْهُورَةٌ فِي هُذَيْلٍ، تَقُولُ الْعَرَبُ: أَقْسَمْتُ عَلَيْكَ لَمَّا فَعَلْتَ كَذَا؛ أَيْ: إِلاَّ فَعَلْتَ، و{إِنْ} نَافِيَةٌ؛ أَيْ: مَا كُلُّ نَفْسٍ إِلاَّ عَلَيْهَا حَافِظٌ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/602]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {لما} [4] قرأ الشامي وعاصم وحمزة بتشديد الميم، والباقون بالتخفيف). [غيث النفع: 1268]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({إِنْ كُلُّ نَفْسٍ لَمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ (4)}
{إِنْ كُلُّ نَفْسٍ}
- قرأ الجمهور (إن كل نفسٍ).
إن: هي المخففة من الثقيلة عند البصريين، وعند الكوفيين نافية، كل: مبتدأ، حافظ: الخبر، ويأتي بيانه.
- وقرأ أبو المتوكل وأبي بن كعب وهو حكاية هارون (إن كل نفسٍ).
إن: حرف ناسخ، كل: اسم إن منصوب.
- وذكر ابن خالويه أنه قرئ: (أن كل نفسٍ) وقال: (بفتح الهمزة حكاه هارون).
ولم يضبط ابن خالويه النون من (أن) ولا اللام من (كل) فلعله كالقراءة السابقة!!
{لَمَّا}
- قرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو والكسائي وخلف ويعقوب (إن
[معجم القراءات: 10/377]
كل نفسٍ لما عليه حافظ)،
إن: خفيفة، كل: رفعًا، لما: خفيفة الميم.
والتقدير عند البصريين:
-إن: مخففة من الثقيلة، كل: مبتدأ.
لما: اللام: هي الداخلة للفرق بين (إن) النافية و(إن) المخففة من الثقيلة.
وما: زائدة. حافظ: خبر (كل)، وعليها: متعلق به.
والتقدير عند الكوفيين:
- إن: نافية. كل مبتدأ. لما: اللام: بمعنى (إلا). وما: زائدة.
حافظ: خبر (كلٌّ).
- وقرأ الحسن والأعرج وقتادة وأبو جعفر وابن ذكوان وعاصم وابن عامر وحمزة، وأبو عمرو ونافع بخلاف عنهما والجحدري وأبو حاتم عن يعقوب والحسن والأعمش (إن كل نفسٍ لما)، لما: مشددة الميم، وهي بمعنى (إلا) في لغة هذيل وغيرهم.
تقول العرب: أقسمت عليك لما فعلت، بمعنى: إلا فعلت.
[معجم القراءات: 10/378]
ويتعين على هذا القراءة أن تكون (إن) نافية، أي: ما كل نفسٍ إلا عليها حافظ.
وقال مكي: (حكى سيبويه: نشدتك الله لما فعلت أي: إلا فعلت).
وقال الفراء: (ولا نعرف جهة التثقيل، ونرى أنها لغة في هذيل، يجعلون (إلا) مع إن المخففة (لما)، ولا يجاوزون ذلك كأنه قيل: ما كل نفس إلا عليها حافظ).
وفي فتح الباري: (وأخرج أبو عبيدة عن ابن سيرين أنه أنكر التشديد على من قرأ به).
وتقدمت القراءة بتشديد (لما) وتخفيفها في الآية/ 111 من سورة هود، والآية/ 32 من سورة يونس، والآية/ 35 من سورة الزخرف). [معجم القراءات: 10/379]

قوله تعالى: {فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ (5)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {مم} [5] جلي). [غيث النفع: 1268]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ (5)}
{مِمَّ}
- قرأ البزي ويعقوب بخلاف عنهما، بهاء السكت في الوقف (ممه).
- وقراءة الباقين بالسكون من غير هاء في الوقف). [معجم القراءات: 10/379]

قوله تعالى: {خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ (6)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ (6)}
{دَافِقٍ}
- قراءة الجماعة (دافق) اسم فاعل من (دفق)، وهو بمعنى المفعول.
- وقرأ زيد بن علي (مدفوق) على وزن مفعول، اسم مفعول من (دفق) ). [معجم القراءات: 10/379]

قوله تعالى: {يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ (7)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ((يَخْرُجُ) على ما لم يسم فاعله (الصُّلْبِ) بضمتين ابن أبي عبلة، وابن مقسم، وهو الاختيار إلا أن اللام ساكنة لتقرب الثقل من اللَّه، الباقون على تسمية الفاعل). [الكامل في القراءات العشر: 659]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ (7)}
{يَخْرُجُ}
- قرأ الجمهور (يخرج) مبنيًّا للفاعل من (خرج).
- وقرأ ابن أبي عبلة وابن مقسم وابن السميفع اليماني وعيسى بن عمر الثقفي (يخرج) مبنيًّا للمفعول من (أخرج).
{الصُّلْبِ}
- قراءة الجمهور (الصلب) بضم الصاد وسكون اللام.
- وقرأ ابن أبي عبلة وابن مقسم وعيسى بن عمر الثقفي وابن مسعود، وإسماعيل عن اهل مكة وابن السميفع وابن سيرين (الصلب) بضم الصاد واللام، والضم في اللام للاتباع.
- وقرأ ابن السميفع اليماني (الصلب) بفتح الصاد واللام، وهو لغة في (الصلب) حكاها اللحياني، والأصمعي.
وقال الخليل: (الصلب لغة في الصلب وقد يقرأ (بين) الصلب والترائب).
[معجم القراءات: 10/380]
- وقرئ (الصالب) أيضًا وهو الصلب). [معجم القراءات: 10/380]

قوله تعالى: {إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ (8)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ (8)}
{لَقَادِرٌ}
- رقق الأزرق وورش الراء بخلاف عنهما). [معجم القراءات: 10/380]

قوله تعالى: {يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ (9)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ (9)}
{تُبْلَى}
- قرأه بالإمالة في الوقف حمزة والكسائي وخلف والأعمش.
- والأزرق وورش بالفتح والتقليل.
{السَّرَائِرُ}
- رقق الراء الثانية الأزرق وورش بخلاف عنهما). [معجم القراءات: 10/381]

قوله تعالى: {فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ (10)}


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 2 ربيع الأول 1440هـ/10-11-2018م, 10:00 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الطارق

[ من الآية (11) إلى الآية (17) ]
{وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْعِ (11) وَالْأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ (12) إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ (13) وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ (14) إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا (15) وَأَكِيدُ كَيْدًا (16) فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْدًا (17)}

قوله تعالى: {وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْعِ (11)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْعِ (11)}
{وَالسَّمَاءِ}
- قراءة الجماعة (والسماء) بالجر.
- وقرئ (والسماء) بالرفع مبتدأ وخبر أوقع موقع القسم). [معجم القراءات: 10/381]

قوله تعالى: {وَالْأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ (12)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({وَالْأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ (12)}
{وَالْأَرْضِ}
- قراءة الجماعة (والأرض) بالجر.
- وقرئ (والأرض) بالرفع.
{وَالْأَرْضِ ذَاتِ}
- أدغم الضاد في الذال الصواف). [معجم القراءات: 10/381]

قوله تعالى: {إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ (13)}
قوله تعالى: {وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ (14)}
قوله تعالى: {إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا (15)}
قوله تعالى: {وَأَكِيدُ كَيْدًا (16)}
قوله تعالى: {فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْدًا (17)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وَأَمَالَ {الْكَافِرِينَ} أَبُو عَمْرٍو وَابْنُ ذَكْوَانَ بِخُلْفِهِ، وَالدُّورِيُّ عَنِ الكِسَائِيِّ وَرُوَيْسٍ، وَقَلَّلَهُ الأَزْرَقُ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/602]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {رويدا} تام، وفاصلة، وختام الحزب التاسع والخمسين، باتفاق). [غيث النفع: 1268]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْدًا (17)}
{فَمَهِّلِ}
- قراءة الجماعة (فمهل) بالهمزة.
- وقرئ (فأمهل).
{الْكَافِرِينَ}
- تقدمت الإمالة فيه، انظر الآيات/ 19 و34 و89 من سورة البقرة.
{أَمْهِلْهُمْ}
- قراءة الجمهور (أمهلهم).
- وقرأ ابن عباس (مهلهم) بفتح الميم وشد الهاء، موافقة للفظ الأمر الأول (فمهل الكافرين) ). [معجم القراءات: 10/382]


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:02 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة