العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم القرآن الكريم > القراءات والإقراء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 1 ربيع الأول 1440هـ/9-11-2018م, 08:37 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي القراءات في سورة الإنسان

القراءات في سورة الإنسان


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 1 ربيع الأول 1440هـ/9-11-2018م, 08:38 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

مقدمات القراءات في سورة الإنسان

قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (ذكر اخْتلَافهمْ في سُورَة الْإِنْسَان). [السبعة في القراءات: 663]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): (الدهر). [الغاية في القراءات العشر: 425]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): (سورة الإنسان). [المنتهى: 2/1023]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (سورة الإنسان). [التبصرة: 373]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (سورة الإنسان). [التيسير في القراءات السبع: 504]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(سورة الإنسان). [تحبير التيسير: 599]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): (سورة الإنسان). [الكامل في القراءات العشر: 654]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): (سورة الإنسان). [الإقناع: 2/799]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (سورة الإنسان والمرسلات). [طيبة النشر: 99] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : ( سورة الإنسان والمرسلات). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 323] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (سورة الإنسان والمرسلات سورة الإنسان). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/603]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): ( «هل أتى» ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/603]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (سورة الإنسان). [إتحاف فضلاء البشر: 2/576]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (سورة الإنسان). [غيث النفع: 1245]
قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(سورة الإنسان). [شرح الدرة المضيئة: 245] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): (سورة الإنسان). [معجم القراءات: 10/205]

نزول السورة:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (مكية). [التبصرة: 373]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (مكية). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/603]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (مكية وقيل مدنية إلا آية ولا تطع إلخ، وقيل من فاصبر إلخ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/576]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (مكية في قول الجمهور.
وقال مجاهد وقتادة: مدنية.
وقال الحسن وعكرمة: مدنية، إلا آية واحدة {ولا تطع منهم ءاثما} [24].
وقيل: مدنية إلا من قوله {فاصبر لحكم ربك} إلى آخرها.
ولأجل ما فيها من المكي والمدني جاء الخلاف هل هي مكية أم مدنية؟ وكذلك سائر ما اختلف فيه من سائر السور). [غيث النفع: 1245]

عد الآي:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (وهي إحدى وثلاثون آية في المدني الكوفي). [التبصرة: 373]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (إحدى وثلاثون). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/603]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (الفواصل
وآيها إحدى وثلاثون.
مشبه الفاصلة: خمسة "السبيل، وقوارير" الثاني "مخلدون، نعيما" وعكسه "قوارير" الأول). [إتحاف فضلاء البشر: 2/576] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (جلالاتها خمس، وآيها إحدى وثلاثون). [غيث النفع: 1245]

الياءات:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (ليس فيها ياء إضافة ولا محذوفة). [التبصرة: 373]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (ولا ياء إضافة، ولا زائدة فيها). [غيث النفع: 1249]

ذكر الإمالات
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): (ذكر الإمالات
...
الدهر
(الإنسان) قليلا (أمشاج) قليلا (شاكرا) قليلا (بآنية من فضة) (15) ذكر بالإمالة، وفي الرواية التي قرأنا ذكرنا في شرح الإمالة (قواريرا.... قواريرا) (15-16) يميلهما شيئا يسيرا لطيفا. والله أعلم). [الغاية في القراءات العشر: 479]

الممال:
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (الممال
فواصله الممالة (ى):
[غيث النفع: 1246]
{صلى} {وتولى} و{يتمطى} و{فأولى} [34 35] معًا و{سدى} لدى الوقف و{تمنى} و{فسوى} {والأنثى} و{الموتى} لهم وبصري، ووافقهم شعبة في {سدى} وليس لورش في {صلى} إلا التقليل، لأنه فاصلة.
ما ليس برأس آية:
{بلى} [القيامة: 4] و{ألقى} [القيامة: 15] و{أولى} [القيامة: 34 35] معًا {أتى} [1] و{فوقاهم} [11] {ولقاهم} {وجزاهم} [12] و{تسمى} [18] لهم.
{للكافرين} [4] لهما ودوري). [غيث النفع: 1247] (م)

المدغم:
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (المدغم
(ك): {لا أقسم بيوم} [القيامة: 1] {أقسم بالنفس} [القيامة: 2] {نجمع عظامه} [القيامة] {الدهر لم} [1] {يشرب بها} [6].
ولا إدغام في {رأيت ثم} [20] لأن التاء ضمير). [غيث النفع: 1247] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (ومدغمها: ثلاثة، والصغير: واحد). [غيث النفع: 1249]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 1 ربيع الأول 1440هـ/9-11-2018م, 08:40 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإنسان

[ من الآية (1) إلى الآية (10) ]
{هَلْ أَتَى عَلَى الْإِنْسَانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُنْ شَيْئًا مَذْكُورًا (1) إِنَّا خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعًا بَصِيرًا (2) إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا (3) إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ سَلَاسِلَ وَأَغْلَالًا وَسَعِيرًا (4) إِنَّ الْأَبْرَارَ يَشْرَبُونَ مِنْ كَأْسٍ كَانَ مِزَاجُهَا كَافُورًا (5) عَيْنًا يَشْرَبُ بِهَا عِبَادُ اللَّهِ يُفَجِّرُونَهَا تَفْجِيرًا (6) يُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَيَخَافُونَ يَوْمًا كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيرًا (7) وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا (8) إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُورًا (9) إِنَّا نَخَافُ مِنْ رَبِّنَا يَوْمًا عَبُوسًا قَمْطَرِيرًا (10)}

قوله تعالى: {هَلْ أَتَى عَلَى الْإِنْسَانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُنْ شَيْئًا مَذْكُورًا (1)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (القراءات:
أمال "أتى" حمزة والكسائي وخلف، وقلله الأزرق بخلفه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/576]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({هَلْ أَتَى عَلَى الْإِنْسَانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُنْ شَيْئًا مَذْكُورًا (1)}
{أَتَى}
- قرأه بالإمالة حمزة والكسائي وخلف.
- وبالفتح والتقليل الأزرق وورش.
- وقراءة الباقين بالفتح.
{مِنَ الدَّهْرِ لَمْ}
- أدغم الراء في اللام أبو عمرو ويعقوب، وذهب ابن عصفور إلى أن مثل هذا يحمل على الإخفاء.
{شَيْئًا}
- تقدمت القراءة فيه في الآية/123 من سورة البقرة، والآية/3 من سورة الفرقان). [معجم القراءات: 10/205]

قوله تعالى: {إِنَّا خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعًا بَصِيرًا (2)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({إِنَّا خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعًا بَصِيرًا (2)}
{نَبْتَلِيهِ}
- قرأ ابن كثير في الوصل (نبتليهي) بوصل الهاء بياء.
- والجماعة بكسر الهاء (نبتليه).
{فَجَعَلْنَاهُ}
- قرأ ابن كثير في الوصل (فجعلناهو) بوصل الهاء بواو.
- والجماعة بضم الهاء (فجعلناه).
[معجم القراءات: 10/205]
{بَصِيرًا}
- قراءة الأزرق وورش بترقيق الراء). [معجم القراءات: 10/206]

قوله تعالى: {إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا (3)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا (3)}
{إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا}
- قراءة الجمهور (إما ... وإما) بكسر الهمزة فيهما.
- وقرأ أبو السمال، وأبو العاج كثير بن عبد الله السلمي [شامي، ولي البصرة لهشام بن عبد الملك].
(أما شاكرًا وأما كفورًا) بفتحهما، وهي لغة حكاها أبو زيد عن العرب.
وقال الزمخشري: (وهي قراءة حسنة، والمعنى أما شاكرًا فبتوفيقنا وأما كفورًا فبسوء اختياره).
{شَاكِرًا}
- قرأ الأزرق وورش بترقيق الراء). [معجم القراءات: 10/206]

قوله تعالى: {إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ سَلَاسِلَ وَأَغْلَالًا وَسَعِيرًا (4)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (1 - قَوْله {إِنَّا أَعْتَدْنَا للْكَافِرِينَ سلاسل وأغلالا وسعيرا} 4
قَرَأَ ابْن كثير (سلسل) بِغَيْر ألف وصل أَو وقف
هَذِه رِوَايَة قنبل
وحدثني ابْن الجهم عَن خلف والهيثم عَن عبيد عَن شبْل عَن ابْن كثير (سلسلا) منونة
وَقَرَأَ أَبُو عَمْرو (سلسل) غير منون ووقف بِأَلف (سلسلا)
وَقَالَ الحلواني عَن أَبي معمر عَن عبد الْوَارِث كَانَ أَبُو عَمْرو يسْتَحبّ أَن يسكت عِنْدهَا وَلَا يَجْعَلهَا مثل الَّتِي في الْأَحْزَاب لِأَنَّهَا لَيست بآخر آيَة
وَقَرَأَ ابْن عَامر وَحَمْزَة (سلسل) بِغَيْر تَنْوِين
ووقف حَمْزَة بِغَيْر ألف
وَقَرَأَ نَافِع وَعَاصِم في رِوَايَة أَبي بكر والكسائي (سلسلا) منونة
وروى حَفْص عَن عَاصِم أَنه كَانَ لَا ينون إِذا وصل وَيقف بِالْألف). [السبعة في القراءات: 663]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (سَلاسِل وقواريرا قوارير) مكي، وخلف، ويقفان، وشجاع، وسهل على (قواريرا) الأولى بالألف هشام (سلاسل) عباس مخير بغير تنوين فيها، بصري، شامي، وحمزة، وحفص، ويقفون، غير حمزة، ويعقوب على (سلاسلًا وقواريراً) الأولى بالألف الآخرون ينونهما، ويقفون بالألف عليها). [الغاية في القراءات العشر: 425] (م)
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (سلاسلًا) [4]: بالتنوين، وبألف في الوقف مدني، وعلي، وأبو بكر، والمفضل، وأبو عبيد، وأيوب، وهشام، وأبو بشر.
بضده حمصي، وحمزة، وخلف، وحفص، وسلام، واليزيدي طريق ابن جبير، وقنبل طريق ابن مجاهد والواسطي، وزيدٌ، ورويسٌ. مخير: عباس. الباقون بألف في الوقف. ويتعمد أبو عبيد الوقف، وكتابته بألف). [المنتهى: 2/1023]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ نافع وأبو بكر وهشام والكسائي (سلسلا) بالتنوين، وقرأ الباقون بغير تنوين، ووقف عليها قنبل وحمزة بغير ألف، ووقف الباقون بألف). [التبصرة: 373]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (قرأ نافع، والكسائي، وأبو بكر، وهشام: {سلاسلا} (4): بالتنوين. ووقفوا بالألف عوضا منه.
والباقون: بغير تنوين. وهم: ابن كثير، وأبو عمرو، وابن ذكوان، وحفص.
ووقف حمزة، وقنبل، وحفص، من قراءتي على أبي الفتح: بغير ألف.
وكذا قال النقاش، عن أبي ربيعة، عن البزي، وعن الأخفش عن ابن ذكوان.
وكذلك قرأت في مذهبهما على الفارسي.
ووقف الباقون: بالألف، صلة للفتحة). [التيسير في القراءات السبع: 504]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(قرأ نافع وأبو جعفر والكسائيّ وأبو بكر وهشام: (سلاسلا) بالتّنوين ووقفوا بالألف عوضا منه، والباقون بغير تنوين. ووقف حمزة وخلف وقنبل ورويس وحفص من قراءتي على أبي الفتح بغير ألف وكذا قال النقاش عن أبي ربيعة عن البزي [وعن الخفش عن أبي ربيعة عن البزي] وعن الأخفش عن ابن ذكوان وكذا قرأت في مذهبهما على الفارسي. ووقف الباقون بالألف صلة للفتحة). [تحبير التيسير: 599]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (سَلَاسِلَا) منون مدين، والكسائي، وعَاصِم غير حفص، والْأَعْمَش، وهشام، وأبو بشر، وأيوب، وابْن مِقْسَمٍ، وعبيد عن ابْن كَثِيرٍ، ومعاذ، وعبيد عن أبي عمرو، ويَعْقُوب بالألف، الباقون بغير تنوين في الوصل وبألف في الوقف غير مكي إلا ابن مقسم وشجاع، وعبيد، والزَّيَّات، والْعَبْسِيّ، وسهل، ويَعْقُوب والسُّلَمِيّ فإنهم يقفون بغير ألف قال الرَّازِيّ: أُوقِيَّة لعباس، وابن حسان، وعبد الوارث منون والبيروتي عن عباس مخير، ودانية رفع أبو حيوة، الباقون نصب، وهو الاختيار راجع إلى جنة والواو فيه واو الإقحام). [الكامل في القراءات العشر: 654]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([4]- {سَلاسِلا} بالتنوين وألف في الوقف: نافع والكسائي وأبو بكر وهشام.
بالضد: حمزة وقنبل وحفص، إلا من طريق أبي الطيب وابنه، والنقاش عن الأخفش، عن ابن ذكوان، وعن أبي ربيعة عن البزي، وكذلك ذكره الأهوازي عن جميع رواة أبي ربيعة، وكذلك قال عن أبي بكر السلمي، عن جماعة من الشاميين عن الأخفش.
الباقون بغير تنوين، وبألف في الوقف. وكذلك قالت جماعة أخرى من الشاميين عن الأخفش، وبه قرأت من طريق ابن الأخرم وابن شنبوذ). [الإقناع: 2/799]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (1093 - سَلاَسِلَ نَوِّنْ إِذْ رَوَوَا صَرْفَهُ لَناَ = وَبَالْقَصْرِ قِفْ مِنْ عَنْ هُدىً خُلْفُهُمْ فَلاَ
1094 - زَكاَ .... .... .... .... = .... .... .... .... ....). [الشاطبية: 88]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([1093] سلاسل نون (إ)ذ (ر)ووا (صـ)ـرفه (لـ)ـنا = وبالقصر قف (مـ)ـن (عـ)ـن (هـ)ـدى خلفهم (فـ)ـلا
[1094] (ز)كا وقواريرا فنونه (إ)ذ دنا = (ر)ضا (صـ)ـرفه واقصره في الوقف (ف)يصلا
[1095] وفي الثان نون (إ)ذ (ر)ووا (صـ)ـرفه وقل = يمد (هشام) واقفًا معهم ولا
قال أبو عبيد: «{سلسلًا} و{قواريرًا قواريرًا} هي في مصاحف أهل الحجاز والكوفة بالألف.
ورأيتها في الإمام مصحف عثمان: الأولى (قواريرً) بالألف مثبتة، والثانية كانت ألفًا، فحكت ورأيت أثرها بينًا.
وأما (سلاسلا)، فرأيتها قد درست» ). [فتح الوصيد: 2/1299]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [1093] سلاسل نون إذ رووا صرفه لنا = وبالقصر قف من عن هدى خلفهم فلا
[1094] زكا وقواريرا فنونه إذ دنا = رضى صرفه واقصره في الوقف فيصلا
ب: (فلا): فعل ماض بمعنى: تدبر، من: (فليت الشعر): إذا تدبرته وأخرجت معانيه، أو: رمى من: (فلوته): إذا رميته، أو فصل من (فلوته عن أمه): إذا فصلته.
ح: (سلاسل): مفعول (نون)، (صرفه): مفعول (رووا)، والفاعل: ضمير الناقلين، (بالقصر): متعلق بـ(قف)، (عن): اسم بمعنى الجانب، نحو:
ولقد أراني للرماح دريئة = من عن يميني مرةً أمامي
والجار والمجرور متعلق (فلا)، (زكا): جملة مستأنفة، أي: زكا المذكور، (قواريرًا): مفعول فعل يفسره (فنونه)، (رضى): فاعل (دنا) أضيف إلى (صرفه)، (فيصلا): حال.
[كنز المعاني: 2/694]
ص: قرأ نافع والكسائي وأبو بكر وهشام: {سلاسلًا وأغلالًا} [4] بتنوين {سلاسلًا} بناء على صرفه، ليناسب {أغلالًا} لأن كونه لا نظير له في الآحاد ضعيف في منع الصرف، وإلا يلزم منه صرف العلم المرتجل إذا لم يكن له نظير في أسماء الأجناس، مثل: (غطفان) للعلمية وعدم نظيره في الآحاد، أو لأنه لما جمعجمعالتصحيح في نحو:
(صواحبات يوسف) أشبه الآحاد فصرف.
[كنز المعاني: 2/695]
وإلى الوجهين أشار بقوله: (إذ رووا صرفه لنا).
والباقون: بترك التنوين على الأصل، لكونه غير منصرف على الأصح.
ثم ممن ترك التنوين: ابن ذكوان وحفص والبزي - بخلاف عنهم وحمزة وقنبل - بلا خلاف - يقفون بلا ألف، لأن الألف بدل التنوين، فإذا لم ينون لم يبق الألف، ويبقى أبو عمرو مع أصحاب التنوين يقفون على الألف، وكذلك: ابن ذكوان وحفص والبزي في وجههم الآخر.
أما أصحاب التنوين: فلأن الألف بدل التنوين الزائل بالوقف،
[كنز المعاني: 2/696]
وأما الآخرون: فلاتباع الرسم، إذ رسمت في المصاحف كلها بالألف، أو لأنه لما لم يمكن روم المفتوح لخفته أشبع الفتح بالألف، كما فعلوا في {الظنونا} و {الرسولا} و{السبيلا} في الأحزاب [10، 66، 67].
وقرأ نافع وابن كثير والكسائي وأبو بكر: {قواريرًا الأول [15] بالتنوين لإحدى العلل المذكورة في صرف {سلاسلًا}، والباقون: بترك التنوين لمنع الصرف .
وممن لم ينون حمزة: وقف عليه بلا ألف، كما هو الأصل، والباقون: بعده بألف - من أصحاب التنوين وغيرهم - اتباعا للرسم). [كنز المعاني: 2/697] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (1093- سَلاسِلَ نَوِّنْ "إِ"ذْ رَوَوَا "صَـ"ـرْفَهُ "لَـ"ـنا،.. وَبَالقَصْرِ قِفْ "مِـ"ـنْ "عَـ"ـنْ "هُـ"ـدىً خُلْفُهُمْ "فَـ"ـلا
سلاسل على وزن دراهم وهو ممنوع من الصرف على اللغة المشهورة، ولكنه كتب في المصاحف بألف بعد اللام كما كتب في الأحزاب: "الظُّنُونَا"، و"الرَّسُولا"، و"السَّبِيلا" فالمتابعة لخط المصحف اقتضت إثبات تلك الألف في الأحزاب في الوصل، ولم يمكن تنوينها؛ لأجل أن كل كلمة منها فيها الألف واللام فالتنوين لا يجتمع معها، أما في: "سَلاسِلا" فأمكن قبوله للتنوين على لغة من يصرف ذلك.
قال أبو علي: قال أبو الحسن: "سَلاسِلا" منونة في الوصل والسكت على لغة من يصرف نحو ذا من العرب قال: وسمعنا من العرب من يصرف هذا ويصرف جميع ما لا ينصرف، وقال: هذا لغة الشعراء؛ لأنهم اضطروا إليه في الشعر فصرفوه، فجرت ألسنتهم على ذلك، وقال مكي: حكى الكسائي أن بعض العرب يصرفون كل ما لا ينصرف إلا أفعل منك، قال ابن القشيري: صرف ما لا ينصرف سهل عند العرب، قال الكسائي: هو لغة من يجري الأسماء كلها إلا قولهم: هو أظرف منك؛ فإنهم لا يجرونه.
قلت: القرآن العربي فيه من جميع لغات العرب؛ لأنه أنزل عليهم كافة وأبيح لهم أن يقرءوه على لغاتهم المختلفة فاختلفت القراءات فيه لذلك، فلما كتبت المصاحف هجرت تلك القراءات كلها إلا ما كان منها موافقا لخط المصحف؛ فإنه بقي كقراءة: {إِنْ هَذَانِ} كما سبق ومثل هذا التنوين فإن كتابة الألف في آخر الاسم المنصوب يشعر بالتنوين وقد بينا
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/235]
هذه القاعدة وقررناها في كتاب الأحرف السبعة الملقب بالمرشد الوجيز، وقد وجهت هذه اللغة بأنه أصل الكلام وعلة الجمع ضعيفة في اقتضاء منع الصرف بدليل صرف باقي أبنية الجموع، وكونه لا نظير له في الآحاد غير مقتضٍ لمنع الصرف بدليل العلم المرتجل الذي لا نظير له في أسماء الأجناس يقاس عليه لا بمنع الصرف وفيه علتان؛ العلمية وكونه لا نظير له، وهذا كان أولى بالمانعية؛ لأن العلمية مانعة في مواضع بشرطها والجمع غير معروف منه منع الصرف إلا في هذا الموضع المتنازع فيه فهذا الوجه من القياس مقوٍّ لهذه اللغة المسموعة.
ووجه آخر: قال أبو علي: إن هذه الجموع أشبهت الآحاد؛ لأنهم قد قالوا صواحبات يوسف فلما جمع جمع الآحاد المنصرفة جعلوه في حكمها فصرفوها فهذا معنى قوله: إذ رووا صرفه لنا، وقال الزجاج: الأجود في العربية أن لا يصرف سلاسل ولكن لما جعلت رأس آية صرفت؛ ليكون آخر الآي على لفظ واحد.
قلت: ادعاء أن سلاسل رأس آية بعيد، ولكن الممكن أن يقال: المعرف به في القرآن هو اللغة الفصيحة وهو منع صرف هذا الوزن من المجموع بدليل صوامع ومساجد، وإنما عدل عن اللغة المشهورة في سلاسل إرادة التناسب لما ذكر معها من قوله: {وَأَغْلالًا وَسَعِيرًا}،
فإن قلتَ: فكان ينبغي على هذا صرف "صوامع"، و"مساجد"؛ ليشاكلا لفظ {وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ} من قوله تعالى: {لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ} قلتُ: إنما فعل ذلك في المنصوب خاصة؛ لأن
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/236]
المناسبة تحصل فيه وقفا ووصلا فإن المنون يوقف عليه بالألف، فكان الرسم الألف دالا على الأمرين، أما غر المنصوب فإنه يوقف عليه بالسكون منونا كان أو غير منون فلا حاجة تدعو إلى صرفه لأجل المناسبة وصلا، والمناسبة في الوقف مهمة بل هي العمدة في ذلك بدليل أن جماعة ممن لم ينون في الوصل يثبت الألف في الوقف، ونظير هذا الموضع قراءة من قرأ في سورة نوح: "ولا يغوثًا ويعوقًا" بالتنوين؛ لأجل أن قبله: {وَدًّا وَلا سُوَاعًا}، وبعده: "وَنَسْرًا"، وهذا تعليل الزمخشري في ذلك فإنه قال لعله قصد الازدواج فصرفهما؛ لمصادفته أخواتهما منصرفات كما قرئ: {وَضُحَاهَا} بالإمالة؛ لوقوعه مع الممالات للازدواج هذا قوله: هنا ويجيء مثل ذلك في: "سَلاسِلا" وهو وجه سائغ فعدل عن ذلك لما وصل إليه، وقال: فيه وجهان:
أحدهما: أن تكون هذه النون بدلا من حرف الإطلاق ويجري الوصل مجرى الوقف.
والثاني: أن يكون صاحب هذه القراءة ممن درى برواية الشعر ومرن لسانه على صرف غير المنصرف.
قال الشيخ: هذا كلام صدر عن سوء الظن بالقراءة، وعدم معرفته بطريقتهم في اتباع النقل.
قلتُ: هذا جواب الوجه الثاني.
وأما الوجه الأول: فالتنوين الذي حمله عليه يسمى بتنوين الترنم النائب مناب حرف الإطلاق ولا يستقيم ذلك هنا فإن ذلك التنوين ثابت وقفا وهذا مبدل منه ألف في الوقف وكل تنوين أبدل منه ألف في الوقف فهو تنوين الصرف ولو كان هذا التنوين في كلمات الأحزاب: "الظُّنُونَا"،
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/237]
و"الرَّسُولا"، و"السَّبِيلا" لكان تنوين الترنم فإن الألف في الوقف ألف الإطلاق فلتكن النون القائمة مقامه كذلك ولو كان هذا التنوين ثابتا في سلاسل وقفا كما هو ثابت وصلا لأمكن فيه ذلك على أنه لغة ضعيفة أيضا قال أبو الحسن الأخفش: لا يجوز في: "الظُّنُونَا" وشبهه تنوين الأعلى لغة من ينون في القوافي قال: ولا تعجبني تلك اللغة؛ لأنها ليست لغة أهل الحجاز.
قلت: فكل من نون: "سَلاسِلا" في الوصل وقف عليه بالألف ومن لم ينون وصلا اختلفوا؛ فمنهم من وقف على اللام ساكنة وهو الذي عبر عنه بالقصر، وهذا قياس قراءتهم في الوصل وهم حمزة وقنبل بلا خلاف والبزي وحفص وابن ذكوان بخلاف عنهم ومنهم من وقف بألف؛ اتباعا للرسم وهم أبو عمرو، وهؤلاء الرواة الثلاثة في وجههم الثاني، وتكون ألف الوقف عند هؤلاء ألف الإطلاق كالتي في "الظنونا" وشبهه، وعن في قول الناظم من عن اسم كالتي في قول القطامي:
من عن يمين الجبيا
أي: نشأ الواقف بالقصر القصر من جانب هدى خلفهم وفلا من قولهم: فلوته؛ أي: ربيته أو بمعنى فصل من فلوته عن أمه؛ أي: فصلته
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/238]
وفطمته أو بمعنى تدبر من فليت الشعر إذا تدبرته واستخرجت معناه، قال الفراء: كتبت: "سَلاسِلا" بالألف فأجراها بعض القراء لمكان الألف التي في آخرها ولم يجرها بعضهم، وقال الذي لم يجرها: العرب تثبت فيما لا يجري الألف في النصب، فإذا وصلوا حذفوا الألف قال: وكلٌّ صواب.
1094- "زَ"كا وَقَوَارِيرًا فَنَوِّنْهُ "إِ"ذْ "دَ"نَا،.. "رِ"ضَا "صَـ"ـرْفِهِ وَاقْصُرْهُ فِي الوَقْفِ "فَـ"ـيْصَلا
زكا من تتمة رمز الواقفين بالقصر في "سلاسل"). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/239]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (1093 - سلاسل نوّن إذ رووا صرفه لنا = وبالقصر قف من عن هدى خلفهم فلا
1094 - زكا .... .... .... .... = .... .... .... .... ....
....
قرأ نافع والكسائي وشعبة وهشام: سلاسلا بإثبات التنوين فيه وصلا وإبداله ألفا في الوقف، وقرأ الباقون بحذف التنوين. وهؤلاء الحاذفون اختلفوا في الوقف على هذا اللفظ: فوقف عليه بالقصر أي: حذف الألف مع سكون اللام: ابن ذكوان وحفص والبزي بخلف عنهم، وحمزة وقنبل بلا خلف عنهما، وقرأ من بقي من الحاذفين: وهو أبو عمرو بالمد؛ أي إثبات الألف بعد اللام مع فتحها، وهو الوجه الثاني لابن ذكوان وحفص والبزي. فيتحصل من هذا كله: أن نافعا والكسائي وشعبة وهشاما يقرءون سلاسلا بإثبات التنوين وصلا وإبداله ألفا عند الوقف، وأن حمزة وقنبلا يقرءان بحذف التنوين ويسكنون اللام وقفا من غير ألف بلا خلاف عنهما، وأن أبا عمرو يقرأ بحذف التنوين مع إثبات ألف عند الوقف قولا واحد، وأن حفصا والبزي وابن ذكوان يقرءون بحذف التنوين. ولهم في الوقف إثبات الألف وحذفها). [الوافي في شرح الشاطبية: 375]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (223- .... .... .... .... .... = .... .... .... .... وَسَلاسِلَا
224 - لَدَى الْوَقْفِ فَاقْصُرْ طُلْ .... = .... .... .... .... .... ). [الدرة المضية: 41]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ثم شرع في سورة الإنسان بقوله: وسلاسلا لدى الوقف فاقصر طل يعني روى مرموز (طا) طل وهو رويس {سلاسلا} [4] بلا ألف في الوقف وهو معنى قوله: فاقصر ووافق أصله وصلًا وعلم أن من بقى على أصولهم في الحالين). [شرح الدرة المضيئة: 245]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: سَلَاسِلَا فَقَرَأَ الْمَدَنِيَّانِ، وَالْكِسَائِيُّ، وَأَبُو بَكْرٍ، وَرُوَيْسٌ مِنْ طَرِيقِ أَبِي الطَّيِّبِ غُلَامِ ابْنِ شَنَبُوذَ، وَهِشَامٌ مِنْ طَرِيقِ الْحُلْوَانِيِّ وَالشَّذَائِيِّ عَنِ الدَّاجُونِيِّ بِالتَّنْوِينِ، وَلَمْ يَذْكُرِ السَّعِيدِيُّ فِي تَبْصِرَتِهِ عَنْ رُوَيْسٍ خِلَافَهُ وَوَقَفُوا عَلَيْهِ بِالْأَلِفِ بَدَلًا مِنْهُ. وَقَرَأَ الْبَاقُونَ وَزَيْدٌ عَنِ الدَّاجُونِيِّ بِغَيْرِ تَنْوِينٍ، وَوَقَفَ مِنْهُمْ بِأَلِفٍ أَبُو عَمْرٍو، وَرَوْحٌ مِنْ طَرِيقِ الْمُعَدَّلِ، وَاخْتُلِفَ عَنِ ابْنِ كَثِيرٍ، وَابْنِ ذَكْوَانَ، وَحَفْصٍ، فَرَوَى الْحَمَّامِيُّ عَنِ النَّقَّاشِ عَنْ أَبِي رَبِيعَةَ، وَابْنِ الْحُبَابِ، كِلَاهُمَا عَنِ الْبَزِّيِّ، وَابْنِ شَنَبُوذَ عَنْ قُنْبُلٍ، وَغَالِبِ الْعِرَاقِيِّينَ كَأَبِي الْعِزِّ، وَالْحَافِظِ أَبِي الْعَلَاءِ، وَأَكْثَرِ الْمَغَارِبَةِ كَابْنِ سُفْيَانَ، وَمَكِّيٍّ، وَالْمَهْدَوِيِّ، وَابْنِ بَلِّيمَةَ، وَابْنِ شُرَيْحٍ، وَابْنَيْ غَلْبُونَ، وَصَاحِبِ الْعُنْوَانِ عَنِ ابْنِ ذَكْوَانَ، وَأَجْمَعَ مَنْ ذَكَرْتُ مِنَ الْمَغَارِبَةِ، وَالْمِصْرِيِّينَ عَنْ حَفْصٍ، كُلُّ هَؤُلَاءِ فِي الْوَقْفِ بِالْأَلِفِ عَنِ ابْنِ ذَكْوَانَ عَمَّنْ ذَكَرْتُ، وَوَقَفَ بِغَيْرِ أَلِفٍ عَنْهُمْ كُلُّ أَصْحَابِ النَّقَّاشِ عَنْ أَبِي رَبِيعَةَ عَنِ الْبَزِّيِّ غَيْرَ الْحَمَّامِيِّ، وَابْنِ مُجَاهِدٍ عَنْ قُنْبُلٍ وَالنَّقَّاشِ عَنِ الْأَخْفَشِ عَنِ ابْنِ ذَكْوَانَ فِيمَا رَوَاهُ الْمَغَارِبَةُ وَالْحَمَّامِيُّ عَنِ النَّقَّاشِ فِيمَا رَوَاهُ الْمَشَارِقَةُ عَنْهُ عَنِ الْأَخْفَشِ وَالْعِرَاقِيُّونَ قَاطِبَةً عَنْ حَفْصٍ. وَأَطْلَقَ الْوَجْهَيْنِ عَنْهُمْ فِي التَّيْسِيرِ، وَقَالَ: إِنَّهُ وَقَفَ لِحَفْصٍ مِنْ قِرَاءَتِهِ عَلَى أَبِي الْفَتْحِ بِغَيْرِ أَلِفٍ. وَكَذَا عَنِ الْبَزِّيِّ،
[النشر في القراءات العشر: 2/394]
وَابْنِ ذَكْوَانَ مِنْ قِرَاءَتِهِ عَلَى عَبْدِ الْعَزِيزِ الْفَارِسِيِّ عَنِ النَّقَّاشِيِّ عَنْ أَبِي رَبِيعَةَ وَالْأَخْفَشِ، وَأَطْلَقَ الْخِلَافَ عَنْهُمْ أَيْضًا أَبُو مُحَمَّدٍ سِبْطُ الْخَيَّاطِ فِي مُبْهِجِهِ، وَانْفَرَدَ بِإِطْلَاقِهِ عَنْ يَعْقُوبَ بِكَمَالِهِ. وَوَقَفَ الْبَاقُونَ بِغَيْرِ أَلِفٍ (بِلَا خِلَافٍ)، وَهُمْ حَمْزَةُ، وَخَلَفٌ، وَرُوَيْسٌ مِنْ غَيْرِ طَرِيقِ أَبِي الطَّيِّبِ، وَرَوْحٌ مِنْ غَيْرِ طَرِيقِ الْمُعَدَّلِ، وَزَيْدٌ عَنِ الدَّاجُونِيِّ عَنْ هَاشِمٍ). [النشر في القراءات العشر: 2/395]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ المدنيان والكسائي وأبو بكر والحلواني عن هشام وأبو الطيب عن
[تقريب النشر في القراءات العشر:731]
رويس {سلاسلا} [الإنسان: 4] بالتنوين ووقفوا بالألف، والباقون بغير تنوين، ووقف منهم بالألف أبو عمرو، واختلف عن ابن كثير وابن ذكوان وحفص وروح، والباقون بغير ألف). [تقريب النشر في القراءات العشر: 732]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (971 - سلاسلاً نوّن مدًا رم لي غدا = خلفهما صف معهم الوقف امددا
[طيبة النشر: 99]
972 - عن من دنا شهمٌ بخلفهم حفا = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 100]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (سلاسلا نوّن (مدا ر) م (ل) ي (غ) دا = خلفهما (ص) ف معهم الوقف امددا
يريد قوله تعالى: سلاسلا وأغلالا وسعيرا بالتنوين، قرأه المدنيان والكسائي وهشام ورويس بخلاف عنهما، وشعبة بغير خلاف قوله: (معهم الوقف امددا) أي وقف معهم بالألف أبو عمرو، واختلف عن حفص وابن ذكوان وابن كثير وروح كما في أول البيت الآتي بعد، والباقون بغير ألف، وهو ممنوع من الصرف في اللغة المشهورة، وقد كتب في المصاحف بألف بعد اللام كما كتب في سورة الأحزاب «الظنونا، والرسولا، والسبيلا» فالمتابعة لخط المصحف اقتضت إثبات ثلاث ألفات في الأحزاب في الوصل، ولم ينص على تنوينها لأجل أن كل كلمة منها فيها الألف واللام والتنوين لا يجمع معهما، وأما «في سلاسلا» فأمكن قبوله للتنوين على لغة من يصرف ذلك، والله تعالى أعلم). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 323]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
سلاسلا نون (مدا) (ر) م (ل) ى (غ) دا = خلفهما (ص) ف معهم الوقف امددا
(ع) ن (م) ن (د) نا (ش) هم بخلفهم (ح) فا = نوّن قواريرا (ر) جا (حرم) (ص) فا
والقصر وقفا في (غ) نا (ش) د اختلف = والثان نوّن صف (مدا) (ر) م ووقف
معهم هشام باختلاف بالألف = عاليهم اسكن (ف) ى (مدا) خضر (ع) رف
ش: أي: نون سلاسلا [4] في الوصل مدلول (مدا) المدنيان، وراء (رم) الكسائي وصاد (صف) أبو بكر.
واختلف عن ذي لام (لى) هشام وغين (غدا) رويس:
فأما هشام فروى الحلواني، والشذائي عن الداجوني [عنه التنوين]. وروى زيد عن الداجوني عنه تركه.
وأما رويس فروى عنه أبو الطيب التنوين، وغيره عدمه.
والباقون بغير تنوين. هذا حكم الوصل.
وأما الوقف: فكل من نون وصلا وقف بالألف اتفاقا، [وأما من لم ينون فهم فيه ثلاث] فرق:
منهم من وقف بالألف اتفاقا]، [وهو ذو حاء (حفا) أبو عمرو].
ومنهم من وقف بعدمه وهو من لم يذكره في النظم، وهو حمزة، وخلف.
ومنهم من اختلف عنه وهم ذو عين (عن) حفص وميم (من) ابن ذكوان ودال (دنا)
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/603]
ابن كثير وشين (شهم) روح:
فأما روح فوقف بالألف من طريق المعدل، وبغيرها من غيره.
وأما الثلاثة الأخر فروى الحمامي عن النقاش عن أبي ربيعة وابن الحباب كلاهما عن البزي، وابن شنبوذ عن قنبل، وغالب العراقيين وأكثر المغاربة كأبي سفيان، ومكي، والمهدوي، وابن بليمة، وابن شريح، [وابن غلبون وصاحب «العنوان» عن ابن ذكوان وجميع من ذكر من المغاربة والمصريين عن حفص كل هؤلاء في الوقف بالألف عن الثلاثة.
ووقف عنهم بغير ألف كل أصحاب النقاش عن أبي ربيعة عن البزي [غير] الحمامي وابن مجاهد عن قنبل، والنقاش عن الأخفش عن ابن ذكوان فيما رواه المغاربة والحمامي عن النقاش فيما رواه المشارقة [عنه] عن الأخفش والعراقيون قاطبة عن حفص.
وأطلق الوجهين عنهم في «التيسير»، والله تعالى أعلم.
تنبيه: علم من قولنا: «كل من نون وقف بالألف»: أن هشاما من طريق زيد عن الداجوني عنه يقف بلا ألف، وكذا رويس من غير طريق أبي الطيب؛ فصار الواقفون بلا ألف
باتفاق: حمزة، وخلف، وزيد، وغير طريق أبي الطيب عن رويس: وغير طريق المعدل عن روح.
فإن قلت: ظاهر قوله: (معهم): أن هشاما ورويسا يقفان بالألف اتفاقا.
قلت: قد تقدم في: «سبحان» أنه إذا ذكر قارئا أو راويا ثم حكى عنه خلافا أن المذكور يكون عبارة عن أحد الراويين أو الطريقين). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/604]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ ذو صاد (صف) أبو بكر، و(مدا) المدنيان وراء (رم) الكسائي: قواريرا من فضة [16] وهو الثاني بالتنوين وصلا، وكل من نون هنا [وقف بالألف] وكل من لم ينون وقف بغير ألف إلا هشاما فاختلف عنه، لكن من طريق الحلواني:
فروى المغاربة [قاطبة] عنه الوقف بالألف.
وروى المشارقة الوقف بغير ألف.
فصار المدنيان، وأبو بكر، والكسائي بتنوين الموضعين وصلا [وبالألف وقفا]، وحمزة ورويس بترك التنوين وصلا وترك الألف وقفا، وابن كثير وخلف بتنوين الأول والوقف عليه بالألف وترك التنوين الثاني والوقف عليه بلا ألف، وأبو عمرو وحفص وابن ذكوان بترك تنوين الموضعين والوقف [على الثاني بلا ألف]، وروح [بترك] تنوينهما والوقف على الثاني بلا ألف اتفاقا، [وكذا على الأول من طريق غلام بن شنبوذ وهشام بترك تنوينهما، والوقف على الأول بالألف]، وكذا على الثاني من طريق المغاربة.
وجه عدم تنوين سلسلا [4] وقواريرا [16] منع الصرف لصيغة منتهى الجموع فيهما.
ووجه تنوينهما أنهما صرفا: [إما] للمناسبة، وإما لما حكاه الكسائي من أن لغة بعض العرب أنه يصرف كل ما لا ينصرف، وإما لأن هذه الجموع أشبهت الآحاد؛ لأنهم جمعوها كالآحاد كما في الحديث: «إنكن صواحبات يوسف» فصرفت لأنها صارت كسائر الجموع المصروفة.
ووجه الوقف بالألف لمن نون أنها بدل التنوين، [ولمن لم ينون] إما [لأنه شبه] بالفواصل والقوافي؛ فأشبع [الفتحة] فصارت ألفا: ك الظّنونا [الأحزاب: 10]،
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/605]
والرّسولا [66] وإما لأنه اتبع الخط في الوقف ومضى [في] الوصل على سنن العربية.
ووجه الوقف بالألف على البعض دون البعض الجمع بين اللغتين ومراعاة الوجهين، والله أعلم). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/606] (م)

قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "سلاسل" [الآية: 4] فنافع وهشام من طريق الحلواني والشذائي عن الداجوني وأبو بكر والكسائي وأبو جعفر ورويس عن طريق أبي الطيب بالتنوين للتناسب؛ لأن ما قبله منون منصوب، وقال الكسائي وغيره من الكوفيين: إن بعض العرب يصرفون جميع ما لا ينصرف إلا أفعل التفضيل،
[إتحاف فضلاء البشر: 2/576]
وعن الأخفش يصرفون مطلقا وهم بنو أسد؛ لأن الأصل في الأسماء الصرف، والوقف في هذه القراءة بالألف بدل التنوين، وعن الحسن والشنبوذي كذلك، والباقون بالمنع من الصرف على الأصل بلا تنوين لكونه جمع تكسير بعد ألفه حرفان كمساجد وهو رواية زيد عن الداجوني وهؤلاء في الوقف على ثلاث فرق منهم من وقف بالألف بلا خلاف وهو أبو عمرو وروح من طريق المعدل، وافقه اليزيدي ومنهم من وقف بغير ألف كذلك وهم حمزة وخلف وزيد عن الداجوني عن هشام ورويس من غير طريق أبي الطيب وروح من غير طريق المعدل، وافقهم المطوعي، واختلف عن الباقين وهم ابن كثير وابن ذكوان وحفص، وافقهم ابن محيصن فروى الحمامي عن النقاش عن أبي ربيعة وابن الحباب عن البزي وابن شنبوذ عن قنبل وغالب العراقيين عن ابن ذكوان وأكثر المغاربة عن حفص كل هؤلاء بالألف عمن ذكر، ووقف عنهم بغير ألف باقي أصحاب النقاش عن أبي ربيعة عن البزي وابن مجاهد عن قنبل والنقاش عن الأخفش عن ابن ذكوان والعراقيون عن حفص، وأطلق الوجهين عنهم في التيسير). [إتحاف فضلاء البشر: 2/577]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {سلاسلا} [4] قرأ نافع وهشام وشعبة وعلي بالتنوين وصلاً، وبإبداله ألفًا وقفًا، والباقون بغير تنوين وصلاً.
واختلفوا في الوقف، فوقف البصري بالألف تبعًا للخط، وحمزة وقنبل بإسكان اللام من غير ألف، تبعًا للفظ، والبزي وابن ذكوان وحفص لهم الوجهان، الوقف بالألف والوقف بالإسكان، وليس بموضع وقف). [غيث النفع: 1245]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ سَلَاسِلَ وَأَغْلَالًا وَسَعِيرًا (4)}
{لِلْكَافِرِينَ}
- تقدمت الإمالة فيه، وانظر الآيات/19 و34 و89 من سورة البقرة.
[معجم القراءات: 10/206]
{سَلَاسِلَ}
- القراءة الأولى: سلاسلًا: بالصرف في الوصل.
سلاسلا: بالألف في الوقف.
وهي قراءة نافع وأبي جعفر والكسائي وأبي بكر عن عاصم وعبيد عن شبل عن ابن كثير ورويس من طريق الحلواني والشذائي عن الداجوني وابن ذكوان والأعرج وشيبة وهشام عن ابن عامر والحسن والشنبوذي بالصرف في الوصل (سلاسلًا)، وفي الوقف بالألف (سلاسلا).
وأما في الوصل فللتناسب، لأن ما قبله منون منصوب، وقال الكسائي وغيره من الكوفيين إن بعض العرب يصرفون جميع مالا ينصرف.
وعن الأخفش: يصرفون مطلقًا، وهم بنو أسد، لأن الأصل في الأسماء الصرف.
والصرف ثابت في مصاحف المدينة ومكة والكوفة والبصرة، وفي مصحف أبي ابن كعب، ومصحف عبد الله بن مسعود، وكذا
[معجم القراءات: 10/207]
ذكره أبو حيان.
وأما الوقف بألف فذاك هو الحكم فيما كان منونًا أن يكون الوقف عليه بألف، وحجة هؤلاء عند مكي وغيره اتباع خط المصحف، لأن الألف فيه ثابتة في المصحف.
2- القراءة الثانية: سلاسل: بالمنع من الصرف وصلًا:
- الخلاف في الوقف: سلاسل أو سلاسلا.
أ- قرأ طلحة وعمرو بن عبيد وابن كثير وقنبل والبزي وأبو عمرو وحمزة وزيد عن الداجوني وحفص وابن ذكوان وهشام بن عمار عن ابن عامر وخلف ويعقوب (سلاسل) بالمنع من الصرف في الوصل.
ب- وأما في الوقف فهم على ثلاثة مذاهب:
- الأول: الوقف بالألف بلا خلاف (سلاسلا)، وهي قراءة أبي عمرو وروح من طريق المعدل، ووافقهم اليزيدي.
- الثاني: الوقف بغير ألف (سلاسل)، وهم حمزة وخلف وزيد عن الداجوني عن هشام ورويس من غير طريق أبي الطبيب وروح من غير طريق المعدل، ووافقهم المطوعي.
- الثالث: الاختلاف عن الباقين وهم:
ابن كثير وابن عامر وابن ذكوان وحفص وابن محيصن ويعقوب، وخلافهم كما يلي:
1- الرواية الأولى: فروى الحمامي عن النقاش عن أبي ربيعة وابن الحباب عن البزي وابن شنبوذ عن قنبل وغالب العراقيين عن ابن ذكوان وأكثر طرق المغاربة عن حفص، كل هؤلاء عمن ذكرت بالألف (سلاسلا) في الوقف.
[معجم القراءات: 10/208]
2- الرواية الثانية: وهي رواية باقي أصحاب النقاش عن أبي ربيعة عن البزي وابن مجاهد عن قنبل وابن كثير والنقاش عن الأخفش عن ابن ذكوان والعراقيون عن حفص، كل هؤلاء عمن ذكرت، يقفون بغير ألف (سلاسل).
3- الرواية الثالثة: وهي أن صاحب التيسير أبا عمرو الداني أطلق عنهم الوجهين.
قال الزمخشري: (وبالتنوين، وفيه وجهان:
- أحدهما: أن تكون هذه النون بدلًا من حرف الإطلاق، ويجري الوصل مجرى الوقف.
- والثاني: أن يكون صاحب هذه القراءة به ممن ضرب برواية الشعر، ومرن لسانه على صرف غير المنصرف) انتهى كذا! وكأن رواية القراءة على ما يعتاده اللسان ويألف من رواية الشعر، لا على التلقي والنقل، ومن يقول بهذا؟!
وقال الزجاج: (الأجود في العربية ألا يصرف سلاسل، ولكن لما جعلت رأس آية صرفت ليكون آخر الآي على لفظ واحد) قلت: أين رأس الآية هنا؟!
{وَأَغْلَالًا}
- قرأ ابن عبد الرزاق عن أبي عمارة حفص (وأغلال) من غير تنوين في الوصل ولم يذكر عنه كيف يقرؤها في الوقف.
- وقراءة الجماعة بالتنوين في الوصل (وأغلالًا) وبالألف في الوقف (وأغلالًا) ). [معجم القراءات: 10/209]

قوله تعالى: {إِنَّ الْأَبْرَارَ يَشْرَبُونَ مِنْ كَأْسٍ كَانَ مِزَاجُهَا كَافُورًا (5)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {كأس} [5] إبداله لسوسي جلي). [غيث النفع: 1245]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({إِنَّ الْأَبْرَارَ يَشْرَبُونَ مِنْ كَأْسٍ كَانَ مِزَاجُهَا كَافُورًا (5)}
{كَأْسٍ}
- قرأ أبو عمرو بخلاف عنه واليزيدي وأبو جعفر ومحمد بن حبيب الشموني عن الأعشى عن أبي بكر عن عاصم (كاس) بإبدال الهمزة ألفًا.
- وهي قراءة حمزة في الوقف.
- وقراءة الجمهور (كأس) بتحقيق الهمز.
{كَافُورًا}
- قراءة الجمهور (كافورًا) بالكاف.
- وقرأ عبد الله بن مسعود (قافورًا) بالقاف.
قال أبو حيان: (وهما -أي القاف والكاف- كثيرًا ما يتعاقبان في الكلمة كقولهم: عربي قح وكح) ). [معجم القراءات: 10/210]

قوله تعالى: {عَيْنًا يَشْرَبُ بِهَا عِبَادُ اللَّهِ يُفَجِّرُونَهَا تَفْجِيرًا (6)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({عَيْنًا يَشْرَبُ بِهَا عِبَادُ اللَّهِ يُفَجِّرُونَهَا تَفْجِيرًا (6)}
{يَشْرَبُ بِهَا}
- قرأ أبو عمرو ويعقوب بإدغام الباء في الباء.
- وقرأ ابن أبي عبلة (يشربها).
- وقرأ الجمهور (يشرب بها).
{يُفَجِّرُونَهَا}
- قرأ الأزرق وورش بترقيق الراء بخلاف عنهما.
{تَفْجِيرًا}
- قرأ الأزرق وورش بترقيق الراء). [معجم القراءات: 10/210]

قوله تعالى: {يُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَيَخَافُونَ يَوْمًا كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيرًا (7) }
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({يُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَيَخَافُونَ يَوْمًا كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيرًا (7)}
{مُسْتَطِيرًا}
- قرأ الأزرق وورش بترقيق الراء). [معجم القراءات: 10/211]

قوله تعالى: {وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا (8)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا (8)}
{أَسِيرًا}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش). [معجم القراءات: 10/211]

قوله تعالى: {إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُورًا (9)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (2 - قَوْله {إِنَّمَا نطعمكم لوجه الله} 9
روى عَبَّاس عَن أَبي عَمْرو {نطعمكم} جزما
وَالْبَاقُونَ {نطعمكم} رفعا). [السبعة في القراءات: 663]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُورًا (9)} {نُطْعِمُكُمْ}
- قراءة الجماعة (نطعمكم)، بضم الميم.
- وروى ابن مجاهد عن عباس عن أبي عمرو من طريق المعدل (نطعمكم) بجزم الميم، لكثرة توالي الحركات.
قال ابن خالويه: (... بجزم الميم كأنه اختلس الحركة ... لئلا تتوالى الحركات) ). [معجم القراءات: 10/211]


قوله تعالى: {إِنَّا نَخَافُ مِنْ رَبِّنَا يَوْمًا عَبُوسًا قَمْطَرِيرًا (10)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({إِنَّا نَخَافُ مِنْ رَبِّنَا يَوْمًا عَبُوسًا قَمْطَرِيرًا (10)}
{قَمْطَرِيرًا}
- قراءة الأزرق وورش بترقيق الراء). [معجم القراءات: 10/211]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 1 ربيع الأول 1440هـ/9-11-2018م, 08:57 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإنسان

[ من الآية (11) إلى الآية (22) ]
{فَوَقَاهُمُ اللَّهُ شَرَّ ذَلِكَ الْيَوْمِ وَلَقَّاهُمْ نَضْرَةً وَسُرُورًا (11) وَجَزَاهُمْ بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيرًا (12) مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ لَا يَرَوْنَ فِيهَا شَمْسًا وَلَا زَمْهَرِيرًا (13) وَدَانِيَةً عَلَيْهِمْ ظِلَالُهَا وَذُلِّلَتْ قُطُوفُهَا تَذْلِيلًا (14) وَيُطَافُ عَلَيْهِمْ بِآَنِيَةٍ مِنْ فِضَّةٍ وَأَكْوَابٍ كَانَتْ قَوَارِيرَ (15) قَوَارِيرَ مِنْ فِضَّةٍ قَدَّرُوهَا تَقْدِيرًا (16) وَيُسْقَوْنَ فِيهَا كَأْسًا كَانَ مِزَاجُهَا زَنْجَبِيلًا (17) عَيْنًا فِيهَا تُسَمَّى سَلْسَبِيلًا (18) وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُخَلَّدُونَ إِذَا رَأَيْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤًا مَنْثُورًا (19) وَإِذَا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَ نَعِيمًا وَمُلْكًا كَبِيرًا (20) عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُنْدُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ وَحُلُّوا أَسَاوِرَ مِنْ فِضَّةٍ وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَابًا طَهُورًا (21) إِنَّ هَذَا كَانَ لَكُمْ جَزَاءً وَكَانَ سَعْيُكُمْ مَشْكُورًا (22)}

قوله تعالى: {فَوَقَاهُمُ اللَّهُ شَرَّ ذَلِكَ الْيَوْمِ وَلَقَّاهُمْ نَضْرَةً وَسُرُورًا (11)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "فوقاهم الله" "ولقاهم" "وجزاهم" وتسمى "وسقاهم" وحمزة والكسائي وخلف وبالفتح والصغرى الأزرق). [إتحاف فضلاء البشر: 2/577] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({فَوَقَاهُمُ اللَّهُ شَرَّ ذَلِكَ الْيَوْمِ وَلَقَّاهُمْ نَضْرَةً وَسُرُورًا (11)}
{فَوَقَاهُمُ}
- قراءة الجمهور (فوقاهم) بتخفيف القاف.
- وقرأ أبو جعفر (فوقاهم) بتشديد القاف.
[معجم القراءات: 10/211]
- وقرأ حمزة والكسائي وخلف بإمالته (فوقاهم).
- وبالفتح والتقليل الأزرق وورش.
- والباقون بالفتح.
{وَلَقَّاهُمْ}
- قرأه بالإمالة حمزة والكسائي وخلف.
- وبالفتح والتقليل الأزرق وورش.
- والباقون بالفتح). [معجم القراءات: 10/212]

قوله تعالى: {وَجَزَاهُمْ بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيرًا (12)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "فوقاهم الله" "ولقاهم" "وجزاهم" وتسمى "وسقاهم" وحمزة والكسائي وخلف وبالفتح والصغرى الأزرق). [إتحاف فضلاء البشر: 2/577] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({وَجَزَاهُمْ بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيرًا (12)}
{وَجَزَاهُمْ}
- قراءة الجماعة (جزاهم).
- وقرأ علي (جازاهم) بالألف على وزن فاعل.
- وقرأ (جزاهم) بالإمالة حمزة والكسائي وخلف.
- وبالفتح والتقليل الأزرق وورش.
- والباقون بالفتح.
{حَرِيرًا}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش). [معجم القراءات: 10/212]

قوله تعالى: {مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ لَا يَرَوْنَ فِيهَا شَمْسًا وَلَا زَمْهَرِيرًا (13)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وحذف أبو جعفر همز "متكئين" كوقف حمزة في أحد وجهيه والثاني بين بين على القياس). [إتحاف فضلاء البشر: 2/577]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ لَا يَرَوْنَ فِيهَا شَمْسًا وَلَا زَمْهَرِيرًا (13)}
{مُتَّكِئِينَ}
- قرأ أبو جعفر بحذف الهمزة في الحالين، وهي قراءة شيبة (متكين).
[معجم القراءات: 10/212]
- ولحمزة في الوقف وجهان:
1- الأول: الحذف كأبي جعفر.
2- الثاني: التسهيل بين بين على القياس.
{عَلَى الْأَرَائِكِ}
- تقدمت قراءة ابن محيصن في الآية/31 من سورة الكهف (علرائك).
{زَمْهَرِيرًا}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش). [معجم القراءات: 10/213]

قوله تعالى: {وَدَانِيَةً عَلَيْهِمْ ظِلَالُهَا وَذُلِّلَتْ قُطُوفُهَا تَذْلِيلًا (14)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({وَدَانِيَةً عَلَيْهِمْ ظِلَالُهَا وَذُلِّلَتْ قُطُوفُهَا تَذْلِيلًا (14)}
{وَدَانِيَةً}
- قراءة الجمهور (دانيةً) بالنصب وفي نصبه أقوال:
1- أنه منصوب بالعطف على (جنة) في الآية/12.
2- الثاني أنه حال، عطفًا على (متكئين) في الآية السابقة/13.
3- أن يكون صفة للجنة، أي: وجزاهم جنة دانيةً.
4- النصب على المدح عند الأخفش والفراء.
وفيها غير هذه الأقوال.
- وقرأ أبو حيوة (دانية) بالرفع، على أنه خبر مقدم، وظلالها: مبتدأ مؤخر، وذهب الأخفش إلى أن دانية: مبتدأ، وظلالها فاعل به، واستدل بهذا على جواز رفع اسم الفاعل من غير أن يعتمد نحو قولك: قائم الزيدون.
ورأى أبو حيان أنه لا حجة فيه، لأن الأظهر أن يكون (ظلالها) مبتدأ و(دانية) خبر له.
[معجم القراءات: 10/213]
- وذكر العكبري أنه حكي بالجر (ودانيةٍ)، أي: في جنة دانية.
قال: وهو ضعيف، لأنه عطف على المجرور من غير إعادة الجار.
ولم يصرح العكبري أنه قراءة، ولكن قوله: (حكي) هو الذي دفعني إلى إثبات هذا هنا إذ لا يعقل أن يحكى مثل هذا إلا أن يكون له أصل في القراءة، وقد يكون أراد أنه يجوز وجهًا إعرابيًا.
وأترك هذا على النحو الذي ترى لعل بعض القراء يقطع فيه بقول فصل بنص يهتدي إليه في مرجع مما ليس بين يدي.
على أن السمين نقل نص العكبري ثم قال: (قلت يعني أنه قرئ شاذًا (ودانيةٍ) بالجر على أنها صفة لمحذوف ...).
- وقرأ الأعمش وابن مسعود (دانيًا) بالتذكير.
قال مكي: (بالتذكير، ذكر للتفرقة، وقيل لتذكير الجمع).
- وقرأ أبي بن كعب (دانٍ) بالرفع والتذكير، على أنه مبتدأ، و(ظلالها) فاعل، سد مسد الخبر.
قال أبو حيان: (فهذا يمكن أن يستدل به الأخفش)، أي: على عمل اسم الفاعل من غير اعتماد على نفي أو استفهام.
{عَلَيْهِمْ}
- تقدمت فيه قراءتان بضم الهاء وكسرها، وانظر الآية/7 من سورة الفاتحة، والآية/16 من سورة الرعد). [معجم القراءات: 10/214]

قوله تعالى: {وَيُطَافُ عَلَيْهِمْ بِآَنِيَةٍ مِنْ فِضَّةٍ وَأَكْوَابٍ كَانَتْ قَوَارِيرَ (15)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (3 - قَوْله {كَانَت قواريرا} 15 {قَوَارِير من فضَّة} 16
قَرَأَ عَاصِم في رِوَايَة أَبي بكر وَنَافِع والكسائي (قواريرا قواريرا من
فضَّة) منونة
وَقَرَأَ حَفْص مثل (سلسلا) لَا ينون في الْوَصْل وَيقف بِالْألف على الأولى وعَلى الثَّانِيَة بِغَيْر ألف
وَقَرَأَ حَمْزَة وَابْن عَامر (قواريرا قواريرا) بِغَيْر تَنْوِين ووقف حَمْزَة بِغَيْر ألف فيهمَا
وَقَرَأَ ابْن كثير {كَانَت قواريرا} منونة {قَوَارِير من فضَّة} غير منونة
وَقَرَأَ أَبُو عَمْرو {كَانَت قواريرا} غير منونة ووقف بِأَلف (قواريرا من فضَّة) غير منونة أَيْضا ووقف بِغَيْر ألف
وَقَالَ عَبَّاس سَأَلت أَبَا عَمْرو فَقَرَأَ {كَانَت قواريرا} يثبت الْألف وَلَا ينون {قَوَارِير من فضَّة} بِغَيْر ألف وَلَا تَنْوِين
وَقَالَ أَبُو زيد فِيمَا كتب بِهِ إِلَى أَبُو حَاتِم عَن أَبي زيد عَن أَبي عَمْرو (كَانَت قواريرا قواريرا من فضَّة) لَا يصل {قواريرا}). [السبعة في القراءات: 663 - 664]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (سَلاسِل وقواريرا قوارير) مكي، وخلف، ويقفان، وشجاع، وسهل على (قواريرا) الأولى بالألف هشام (سلاسل) عباس مخير بغير تنوين فيها، بصري، شامي، وحمزة، وحفص، ويقفون، غير حمزة، ويعقوب على (سلاسلًا وقواريراً) الأولى بالألف الآخرون ينونهما، ويقفون بالألف عليها). [الغاية في القراءات العشر: 425] (م)
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (قواريرًا) [15، 16]: بالتنوين فيهما، وبألف في الوقف مدني، وعلي، وأبو بكر، والمفضل، وأبو عبيد، وأبو بشر.
[المنتهى: 2/1023]
ضده: حمزة، وحمصي، وسلام، ورويس. الأول بألف والثاني بغير ألف مكي، وخلف. الباقون بغير تنوين فيهما، ويقفون على الأولى بألف، زاد روح في الثاني ألفًا.
قال أبو الفضل: ففي مصاحف أهل المدينة، والكوفة العتق، الألف فيهما ثابتة، وفي مصاحف أهل مكة، والشام، والبصرة، والكوفية المحدثة في الحرف الثاني ساقطة). [المنتهى: 2/1024] (م)
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ نافع وأبو بكر والكسائي (قواريرا قواريرا) بالتنوين فيهما، وقرأ ابن كثير بالتنوين في الأول وبغير تنوين في الثاني، وقرا الباقون بغير تنوين فيهما، وكلهم وقفوا على الأول بألف إلا حمزة فإنه وقف عليه بغير ألف، ووقف نافع وأبو بكر وهشام والكسائي على الثاني بألف، ووقف الباقون بغير ألف). [التبصرة: 373] (م)
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (نافع، والكسائي، وأبو بكر: {قواريرا قواريرا} (15، 16): بتنوينهما. ووقفوا عليهما بالألف.
وابن كثير، في الأول: بالتنوين، ووقف عليه بالألف. والثاني: بغير تنوين، ووقف عليه بغير ألف.
والباقون: بغير تنوين فيهما.
ووقف حمزة عليهما: بغير ألف.
[التيسير في القراءات السبع: 504]
ووقف هشام عليهما: بالألف، صلة للفتحة.
ووقف الباقون، وهم: أبو عمرو، وحفص، وابن ذكوان: على الأول: بالألف، وعلى الثاني: بغير ألف. فحصل من ذلك: أن من لم ينونهما وقف على الأول: بالألف، إلا حمزة، وعلى الثاني: بغير ألف إلا هشامًا). [التيسير في القراءات السبع: 505] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(نافع وأبو جعفر والكسائيّ وأبو بكر (قواريرا) قواريرا بتنوينهما ووقفوا عليهما بالألف وابن كثير وخلف في اختياره في الأول بالتّنوين ووقفا عليه بالألف. والثّاني بغير تنوين ووقفا عليه بغير ألف. والباقون بغير تنوين فيهما ووقف حمزة ورويس عليهما بغير ألف ووقف هشام عليهما بالألف صلة للفتحة ووقف الباقون وهم أبو عمرو وحفص وابن ذكوان وروح على الأول بالألف وعلى الثّاني بغير ألف فحصل من ذلك أن من لم ينونهما وقف على الأول بالألف إلّا حمزة ورويسا وعلى الثّاني بغير ألف إلا هشاما). [تحبير التيسير: 599] (م)
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (قَوَارِيَرا) بالتنوين فيهما مدني، وعَاصِم إلا حفصًا، والْأَعْمَش، والكسائي وأبو بشر وهشام، وابْن مِقْسَمٍ، وأبو زيد، وعبيد، ومحبوب، والواقدي، والقرشي، والقزاز كلهم عن أَبِي عَمْرٍو، وافق الزَّعْفَرَانِيّ، ومكي، وخلف في الأول ضدهم، زيات، وطَلْحَة،
[الكامل في القراءات العشر: 654]
وحمصي، وسلام، ورُوَيْس، والْعَبْسِيّ ووقف على (قوارير) الأولى بغير ألف الزَّيَّات غير الصبى، ورُوَيْس، والزملي، وهبه للأخفش، الباقون بألف في الأولى ومن لم ينون الثلاثة يقف بغير ألف، والاختيار أن يقف على " سلاسل " و" قوارير " الثانية بغير ألف ولا ينونهما؛ إذ ليسا برأس أية، وأما " قوارير " الأولى فالاختيار أن ينون ويقف بالألف؛ لأنه آخر آية). [الكامل في القراءات العشر: 655] (م)
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([15، 16]- {قَوَارِيرَا، قَوَارِيرَ} بالتنوين فيهما، وبألف في الوقف: نافع والكسائي وأبو بكر.
وافق ابن كثير في الأول.
الباقون بغير تنوين فيهما، ويقفون على الأول بألف إلا حمزة، وعلى الثاني بغير ألف إلا هشاما، من طريق ابن عبدان وابن غلبون). [الإقناع: 2/800] (م)
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (1094- .... وَقَوَارِيراً فَنَوِّنْهُ إِذْ دَنَا = رِضاً صَرْفِهِ وَاقْصُرْهُ فِي الْوَقْفِ فَيْصَلاَ). [الشاطبية: 88]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([1094] (ز)كا وقواريرا فنونه (إ)ذ دنا = (ر)ضا (صـ)ـرفه واقصره في الوقف (ف)يصلا
[1095] وفي الثان نون (إ)ذ (ر)ووا (صـ)ـرفه وقل = يمد (هشام) واقفًا معهم ولا
...

قال: «وفي مصاحف أهل البصرة (قواريرا): الأول بالألف، والثاني بغير ألف».
وقال خلف: «المصاحف كلها العتق والجدد، على إثبات الألف في (قواريرا)، الأول. والثاني في مصاحف المدينة والكوفة بألف، وفي مصاحف أهل البصرة: الأول بالألف، والثاني بغير ألف».
وقال قالون عن نافع: «الثلاثة الأحرف في الكتاب بألف».
وقال خلف: «وسمعت يحيى ابن آدم يحدث عن ابن إدريس قال: في المصاحف الأول، الحرف الأول والثاني: (قوارير قوارير) بغير ألف».
وهذه الرواية ورواية قالون، تحمل على بعض المصاحف دون بعض. فنافع والكسائي وأبو بكر، اتبعوا مصاحفهم.
وإثبات الألف دليل الصرف. وقوي صرفها أنها رؤوس آي، فصرفت التشاكل أخواتها. والعرب تستعمل في الفصول ما لا تستعمله في غيرها.
والصرف في الأسماء الأصل، وترك الصرف عارض لعارض فيها. ولهذا صَرفت العرب في الشعر كل ما لا ينصرف، والشعر أصل كلام العرب.
وقد قال بعض العلماء من أهل النظر: كل ما يجوز في الشعر، فهو جائز في الكلام، لأن الشعر أصل كلام العرب.
فكيف نتحكم في كلامها فنجعل الشعر خارجًا عنه ؟!.
ولو لم يكن من الحجة لهذه القراءة إلا أن عاصمًا والكسائي قرءا بذلك، وهما هما.
[فتح الوصيد: 2/1300]
وقد حكى الكسائي وغيره من الكوفيين، أن العرب تصرف كل ما لا ينصرف، إلا (أفعل منك).
وقال الأخفش: «سمعنا من العرب من يصرف جميع ما لا ينصرف».
ومن خالف مصحفه من الأئمة في شيء من ذلك، فللرواية، ومن لم يصرف، فلأنها أمثلة لا تنصرف معرفة ولا نكرة.
ومن وقف بألف، راعى الرسم، ولأن الفتحة قد تعمد بالألف في الوقف، إذ لا يمكن روم المفتوح لخفته، فإذا وصل استغني عن العماد».
وقال بعض المتأخرين: «يجوز أن تكون هذه النون بدلًا من حرف الإطلاق، ويجري الوصل مجرى الوقف؛ أو يكون صاحب القراءة ممن ضري برواية الشعر، ومرن لسانه على صرف غير المنصرف».
وهو كلام صدر عن سوء ظن بالقراء، وعدم معرفة بطريقتهم في اتباع النقل.
ومن وقف على {قواريرا} الأول بألف، فلأنه رأس آية، فأراد أن يفرق بينه وبين الثاني.
ومعنى قوله: (وبالقصر قف من عن هدى ... فلا زكا)، أن (فلا)، من فلوته أي ربيته.
قال الحطيئة:
نجيب فلاه في الرباط نجيب
أي نشأ الواقف بالقصر القصر، (من عن هدىً خلفهم).
[فتح الوصيد: 2/1301]
و(عن) هاهنا، اسم كالتي في قوله:
من عن يمين الحبيا
أو يكون (فلا)، بمعنى: فصل، من: فلوته عن أمه، أي فصلته وفطمته.
أو بمعنى: تدبر، من: فليت الشعر، إذا تدبرته واستخرجت معناه.
ثم قال: (زكا)، ثناء عليه.
وقال: (إذ دنا رضی صرفه)، لأنه رأس آية). [فتح الوصيد: 2/1302] (م)
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [1093] سلاسل نون إذ رووا صرفه لنا = وبالقصر قف من عن هدى خلفهم فلا
[1094] زكا وقواريرا فنونه إذ دنا = رضى صرفه واقصره في الوقف فيصلا
ب: (فلا): فعل ماض بمعنى: تدبر، من: (فليت الشعر): إذا تدبرته وأخرجت معانيه، أو: رمى من: (فلوته): إذا رميته، أو فصل من (فلوته عن أمه): إذا فصلته.
ح: (سلاسل): مفعول (نون)، (صرفه): مفعول (رووا)، والفاعل: ضمير الناقلين، (بالقصر): متعلق بـ(قف)، (عن): اسم بمعنى الجانب، نحو:
ولقد أراني للرماح دريئة = من عن يميني مرةً أمامي
والجار والمجرور متعلق (فلا)، (زكا): جملة مستأنفة، أي: زكا المذكور، (قواريرًا): مفعول فعل يفسره (فنونه)، (رضى): فاعل (دنا) أضيف إلى (صرفه)، (فيصلا): حال.
[كنز المعاني: 2/694]
ص: قرأ نافع والكسائي وأبو بكر وهشام: {سلاسلًا وأغلالًا} [4] بتنوين {سلاسلًا} بناء على صرفه، ليناسب {أغلالًا} لأن كونه لا نظير له في الآحاد ضعيف في منع الصرف، وإلا يلزم منه صرف العلم المرتجل إذا لم يكن له نظير في أسماء الأجناس، مثل: (غطفان) للعلمية وعدم نظيره في الآحاد، أو لأنه لما جمعجمعالتصحيح في نحو:
(صواحبات يوسف) أشبه الآحاد فصرف.
[كنز المعاني: 2/695]
وإلى الوجهين أشار بقوله: (إذ رووا صرفه لنا).
والباقون: بترك التنوين على الأصل، لكونه غير منصرف على الأصح.
ثم ممن ترك التنوين: ابن ذكوان وحفص والبزي - بخلاف عنهم وحمزة وقنبل - بلا خلاف - يقفون بلا ألف، لأن الألف بدل التنوين، فإذا لم ينون لم يبق الألف، ويبقى أبو عمرو مع أصحاب التنوين يقفون على الألف، وكذلك: ابن ذكوان وحفص والبزي في وجههم الآخر.
أما أصحاب التنوين: فلأن الألف بدل التنوين الزائل بالوقف،
[كنز المعاني: 2/696]
وأما الآخرون: فلاتباع الرسم، إذ رسمت في المصاحف كلها بالألف، أو لأنه لما لم يمكن روم المفتوح لخفته أشبع الفتح بالألف، كما فعلوا في {الظنونا} و {الرسولا} و{السبيلا} في الأحزاب [10، 66، 67].
وقرأ نافع وابن كثير والكسائي وأبو بكر: {قواريرًا الأول [15] بالتنوين لإحدى العلل المذكورة في صرف {سلاسلًا}، والباقون: بترك التنوين لمنع الصرف .
وممن لم ينون حمزة: وقف عليه بلا ألف، كما هو الأصل، والباقون: بعده بألف - من أصحاب التنوين وغيرهم - اتباعا للرسم). [كنز المعاني: 2/697] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (والكلام في تنوين: {كَانَتْ قَوَارِيرَا} والوقف عليها بالألف وبالقصر كما سبق في "سلاسلا"، وزاد الوقف بالألف هنا حسنا كونه رأس آية فلهذا لم يقصره في الوقف إلا حمزة وحده، وأجمعوا على ترك صرف الذي في النمل: {صَرْحٌ مُمَرَّدٌ مِنْ قَوَارِيرَ} ). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/239]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (1094 - .... وقواريرا فنوّنه إذ دنا = رضا صرفه واقصره في الوقف فيصلا
....
وقرأ نافع وابن كثير والكسائي وشعبة: قَوارِيرَا في الموضع الأول وهو: كانَتْ قَوارِيرَا بإثبات التنوين مع إبداله ألفا عند الوقف.
وقرأ الباقون بحذف التنوين وهؤلاء الحاذفون اختلفوا في الوقف على هذا اللفظ فوقف عليه بالقصر أي حذف الألف مع إسكان الراء
[الوافي في شرح الشاطبية: 375]
حمزة، ووقف عليه الباقون وهم: أبو عمرو وابن عامر وحفص بالمد أي إثبات الألف مع فتح الراء). [الوافي في شرح الشاطبية: 376]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (224- .... .... .... قَوَارِيْرَ أَوَّلاَ = فَنَوِّنْ فَتىً وَالْقَصْرُ فِي الْوَقْفِ طِبْ وَلَا). [الدرة المضية: 41]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ثم قال: قوارير أولا فنون فتى أي قرأ مرموز (فا) فتى وهو خلف {كانت قوارير} [15] بالتنوين وصلًا وهو المراد بقوله: أولا وبالألف وقفًا وقوله: والقصر في الوقف طب أي روى مرموز (طا) طب وهو رويس في الأول بالقصر وقفًا ووافق صاحبه في الوصل بترك التنوين وأما أبو جعفر وروح فوافقا أصلهما في الحالين.
وأما {قوارير} [16] الثاني فهم على أصولهم فيه.
توضيح: تحصل مما ذكر أن أبا جعفر قرأ بتنوينها وصلًا ووقف عليهما بالألف كنافع وقرأ يعقوب فيهما بغير تنوين وصلًا كأبي عمرو ووقف عليهما رويس بلا ألف مخالفًا لأبي عمرو في الأول، ووقف روح كأبي عمرو على الأولى بالألف وتركه في الثاني، وقرأ خلف بتنوين الأول وصلًا وفي الثاني بترك التنوين وصلًا والوقف عليه بلا ألف كصاحبه). [شرح الدرة المضيئة: 246]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: كَانَتْ قَوَارِيرَ فَقَرَأَهُ الْمَدَنِيَّانِ، وَابْنُ كَثِيرٍ، وَالْكِسَائِيُّ، وَخَلَفٌ، وَأَبُو بَكْرٍ بِالتَّنْوِينِ بِالْأَلِفِ، وَانْفَرَدَ أَبُو الْفَرَجِ وَالشَّنَبُوذِيُّ بِذَلِكَ عَنِ النَّقَّاشِ عَنِ الْأَزْرَقِ، وَعَنِ ابْنِ شَنَبُوذَ عَنِ الْأَزْرَقِ الْجَمَّالِ عَنِ الْحُلْوَانِيِّ عَنْ هِشَامٍ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِغَيْرِ تَنْوِينٍ، وَكُلُّهُمْ وَقَفَ عَلَيْهِ بِأَلِفٍ إِلَّا حَمْزَةَ وَرُوَيْسًا إِلَّا أَنَّ الْكَارَزِينِيَّ انْفَرَدَ عَنِ النَّخَّاسِ عَنِ التَّمَّارِ عَنْهُ بِالْأَلِفِ، وَجَمِيعُ النَّاسِ عَلَى خِلَافِهِ، وَاخْتُلِفَ عَنْ رَوْحٍ، فَرَوَى عَنْهُ الْمُعَدَّلُ مِنْ جَمِيعِ طُرُقِهِ سِوَى طَرِيقِ ابْنِ مِهْرَانَ الْوَقْفَ بِأَلِفٍ، وَكَذَا رَوَى ابْنُ حُبْشَانَ، وَعَلَى ذَلِكَ سَائِرُ الْمُؤَلِّفِينَ، وَرَوَى عَنْهُ غُلَامُ ابْنِ شَنَبُوذَ الْوَقْفَ بِغَيْرِ أَلِفٍ، وَانْفَرَدَ أَبُو عَلِيٍّ الْعَطَّارُ عَنِ النَّهْرَوَانِيِّ مِنْ طَرِيقِ الدَّاجُونِيِّ عَنْ هِشَامٍ وَالنَّقَّاشِ عَنِ ابْنِ ذَكْوَانَ بِالْوَقْفِ بِغَيْرِ أَلِفٍ فَخَالَفَ سَائِرَ النَّاسِ.
(وَاخْتَلَفُوا) فِي: قَوَارِيرَ مِنْ فِضَّةٍ وَهُوَ الثَّانِي، فَقَرَأَ الْمَدَنِيَّانِ، وَالْكِسَائِيُّ، وَأَبُو بَكْرٍ بِالتَّنْوِينِ وَوَقَفُوا عَلَيْهِ بِأَلِفٍ، وَكَذَلِكَ انْفَرَدَ الشَّنَبُوذِيُّ فِيهِ عَنِ النَّقَّاشِ، وَابْنِ شَنَبُوذَ مِنْ طَرِيقِ الْحُلْوَانِيِّ عَنْ هِشَامٍ كَمَا تَقَدَّمَ فِي الْحَرْفِ الْأَوْلِ إِلَّا أَنَّ الشَّهْرَزُورِيَّ رَوَى هَذَا الْحَرْفَ خَاصَّةً عَنِ النَّقَّاشِ أَيْضًا، وَكَذَلِكَ رَوَى صَاحِبُ الْعُنْوَانِ فِيهِمَا عَنْ هِشَامٍ، وَلَعَلَّ ذَلِكَ مِنْ أَوْهَامِ شَيْخِهِ الطَّرَسُوسِيِّ عَنِ السَّامَرِّيِّ عَنْ أَصْحَابِهِ عَنِ الْحُلْوَانِيِّ، فَإِنَّ أَبَا الْفَتْحِ فَارِسَ بْنَ أَحْمَدَ، وَابْنَ نَفِيسٍ، وَغَيْرَهُمَا رَوَيَا عَنِ السَّامَرِّيِّ فِي رِوَايَةِ هِشَامٍ الْحَرْفَيْنِ بِغَيْرِ تَنْوِينٍ. وَقَدْ نَصَّ الْحُلْوَانِيُّ عَنْ هِشَامٍ عَلَيْهِمَا بِغَيْرِ تَنْوِينٍ. نَعَمِ اخْتُلِفَ عَنْ هِشَامٍ مِنْ طَرِيقِ الدَّاجُونِيِّ فِي الْوَقْفِ عَلَى هَذَا الثَّانِي، فَرَوَى الْمَغَارِبَةُ قَاطِبَةً عَنْهُ بِالْوَقْفِ بِالْأَلِفِ، وَرَوَى الْمَشَارِقَةُ لِهِشَامٍ الْوَقْفَ بِغَيْرِ أَلِفٍ، وَكُلُّ مَنْ لَمْ يُنَوِّنْ غَيْرَ هِشَامٍ وَقَفَ بِغَيْرِ أَلِفٍ إِلَّا مَا انْفَرَدَ بِهِ أَبُو الْفَتْحِ عَنِ
[النشر في القراءات العشر: 2/395]
الْأَخْفَشِ عَنِ ابْنِ ذَكْوَانَ مِنَ الْوَقْفِ عَلَى الْأَوَّلِ بِالْأَلِفِ، وَلَمْ يَكُنْ مِنْ طُرُقِ كِتَابِنَا، وَقَدْ نَصَّ الْإِمَامُ أَبُو عُبَيْدٍ عَلَى كِتَابَةِ هَذِهِ الْأَحْرُفِ الثَّلَاثَةِ، أَعْنِي: سَلَاسِلَا، وَقَوَارِيرَ قَوَارِيرَ بِالْأَلِفِ عَلَى مَصَاحِفِ أَهْلِ الْحِجَازِ وَالْكُوفَةِ. قَالَ: وَرَأَيْتُهَا فِي مُصْحَفِ عُثْمَانَ بْنِ عَفَّانَ، الْأُولَى قَوَارِيرَ بِالْأَلِفِ مُثْبَتَةً، وَالثَّانِيَةُ كَانَتْ بِالْأَلِفِ، فَحُكَّتْ، وَرَأَيْتُ أَثَرَهَا بَيِّنًا هُنَاكَ). [النشر في القراءات العشر: 2/396]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ المدنيان وابن كثير والكسائي وخلف وأبو بكر {كانت قواريرا} [الإنسان: 15] بالتنوين، ويقفون بالألف، وانفرد الشنبوذي به عن الأزرق الجمال عن هشام، والباقون بغير تنوين، وكلهم وقف بالألف إلا حمزة ورويسًا، واختلف عن روح، وانفرد الكارزيني بالألف عن رويس). [تقريب النشر في القراءات العشر: 732]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (972- .... .... .... .... .... = نوّن قواريرًا رجا حرمٍ صفا
973 - والقصر وقفًا في غناً شذا اختلف = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 100]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : ( (ع) ن (م) ن (د) نا (ش) هم بخلفهم (ح) فا = نوّن قواريرا (ر) جا (حرم ص) فا
يريد قوله تعالى: كانت قوارير وهو الأول منهما، قرأه بالتنوين الكسائي ونافع وأبو جعفر وابن كثير وشعبة وخلف، والباقون بغير تنوين، ووقف
[شرح طيبة النشر لابن الجزري: 323]
من نوّن ومن لم ينون بالألف، وحمزة ورويس وروح بخلاف عنه وقفوا عليه بغير ألف كما سيأتي في أول البيت الآتي، والله سبحانه وتعالى أعلم). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 324]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ ذو راء (رجا) الكسائي و(حرم) المدنيان وابن كثير و(صف) أبو بكر وخلف:
كانت قواريرا [15] [وهي: الأولى] بالتنوين وصلا، والباقون بعدمه وكل القراء وقف بالألف إلا ذا فاء (في) حمزة وغين (غنا) رويس فوقفا بالألف اتفاقا.
واختلف عن ذي شين (شذا) روح:
فروى عنه المعدل من جميع طرقه سوى طريق ابن مهران الوقف بالألف، وكذا روى ابن حبشان وروى عنه غلام ابن شنبوذ الوقف بالألف.
تنبيه: انفرد الشنبوذي عن الحلواني عن هشام بالتنوين وصلا، والكارزيني عن
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/604]
النخاس عن التمار عن رويس بالوقف بالألف، والعطار عن النهرواني من طريق الداجوني عن هشام، والنقاش عن ابن ذكوان بالوقف بغير ألف). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/605]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "قوارير قوارير" [الآية: 15] فنافع وأبو بكر والكسائي وأبو جعفر بتنوينهما معا؛ لأنهما كسلاسل جمعا وتوجيها غير أن السلاسل على مفاعل وقوارير على مفاعيل، ووقفوا
[إتحاف فضلاء البشر: 2/577]
عليهما بالألف للتناسب موافقة لمصاحفهم، وافقهم الحسن والأعمش، وعن الأعمش وجه آخر رفعهما بلا تنوين على إضمار مبتدأ أي: هي، وقرأ ابن كثير وخلف عن نفسه بالتنوين في الأول وبدونه في الثاني مناسبة لرءوس الآي في الأول، ووقفا بالألف في الأول وبدونها في الثاني، وافقهما ابن محيصن، وقرأ أبو عمرو وابن عامر وحفص وروح بغير تنوين فيهما، ووقفوا على الأول بالألف لكونه رأس آية بخلف عن روح في الوقف، وعلى الثاني بدونها إلا هشاما فاختلف عنه في الثاني من حيث الوقف من طريق الحلواني فوقف عليه بالألف عنه المغاربة وبدونها عنه المشارقة، وافقهم اليزيدي، وقرأ حمزة ورويس بغير تنوين فيهما أيضا ووقفا بغير ألف فيهما). [إتحاف فضلاء البشر: 2/578] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ومر ضم هاء "عليهم" لحمزة ويعقوب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/578]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {قوارير} الأول، قرأ الحرميان وشعبة وعلي بالتنوين، ويقفون بإبداله ألفًا، والباقون بغير تنوين، وكلهم وقف عليه بالألف، إلا حمزة فوقف عليه بحذفه مع إسكان الراء.
{قواريرا} [15] الثاني، قرأ نافع وشعبة وعلي بالتنوين، ووقفوا عليه بالألف، والباقون بغير تنوين، ويقفون بغير ألف، إلا هشامًا، فإنه يقف بالألفين كالمنونين.
وإذا اعتبرت حكمهما معًا كان في ذلك خمس قراءات:
تنوينهما، والوقف عليهما بالألف: لنافع وشعبة وعلي.
وتنوين الأول، والوقف عليه بالألف، وترك التنوين في الثاني، والوقف عليه بالإسكان: للمكي.
وترك التنوين فيهما، والوقف على الأول بالألف، وعلى الثاني بالإسكان: للبصري وابن ذكوان وحفص.
وترك التنوين فيهما، والوقف عليهما بالألف: لهشام.
وترك التنوين فيهما، والوقف عليهما بالسكون: لحمزة). [غيث النفع: 1246] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({وَيُطَافُ عَلَيْهِمْ بِآنِيَةٍ مِنْ فِضَّةٍ وَأَكْوَابٍ كَانَتْ قَوَارِيرَا (15) قَوَارِيرَ مِنْ فِضَّةٍ قَدَّرُوهَا تَقْدِيرًا (16)}
{عَلَيْهِمْ}
- انظر الإحالة في الآية السابقة على سورة الفاتحة، وسورة الرعد.
{قَوَارِيرَا، قَوَارِيرَ}
- وفيهما القراءات التالية:
1- القراءة الأولى:
أ- في الوصل:- قرأ نافع وأبو بكر عن عاصم والكسائي وأبو جعفر وخلف والحسن والأعمش والحلواني عن هشام والأعرج وشيبة (قواريرًا قواريرًا) بتنوينهما معًا، مثل (سلاسل) التي تقدمت في الآية/4 جمعًا وتوجيهًا.
ب- في الوقف: وقرأ هؤلاء القراء في الوقف بالألف من غير تنوين (قواريرا، قواريرا).
2- القراءة الثانية:
أ- في الوصل: قرأ خلف وابن كثير وابن محيصن (قواريرًا، قوارير) الأول بالتنوين، لأنها رأس آية، والثاني، بدون تنوين لأنه ليس رأس آية.
[معجم القراءات: 10/215]
ب- في الوقف:- وقرأ هؤلاء القراءة في الوقف (قواريرا، قوارير) بالألف في الأول، وبدونها في الثاني.
2- القراءة الثالثة:
أ- في الوصل:- قرأ أبو عمرو وابن عامر وحفص والمفضل وروح واليزيدي وابن ذكوان (قوارير، قوارير) بغير تنوين فيهما.
قال الزجاج: (قرئت غير مصروفة، وهذا الاختيار عند النحويين البصريين، لأن كل جمع يأتي بعد ألفه حرفان لا ينصرف ...).
ب- في الوقف:- وقرأ هؤلاء القراءة في الوقف.
(قواريرا قوارير) بالألف على الأول لكونه رأس آية، وبدونها على الثاني.
- واختلف عن روح في الوقف على الأول، فروى عنه المعدل الوقف بالألف، وروى عنه غلام ابن شنبوذ الوقف بغير الألف.
- واختلف عن هشام في الوقف على الثاني، فروى عنه المغاربة الوقف بالألف، وروى المشارقة الوقف بدونها.
4- القراءة الرابعة:
- وهي قراءة حمزة ورويس.
أ- في الوصل: بغير تنوين فيهما (قوارير قوارير).
ب- وفي الوقف: بغير ألف فيهما (قواير قوارير)، وذكرها الصفراوي قراءة لطلحة بن مصرف.
قال الطبري: (وكان حمزة يسقط الألفات من ذلك كله، ولا يجري منه شيئًا).
خط المصاحف:
[معجم القراءات: 10/216]
1- في النشر:
ونص الإمام أبو عبيد على كتابة هذه الأحرف الثلاثة (سلاسلًا قواريرًا قواريرًا) بالألف في مصاحف أهل الحجاز والكوفة، قال: ورأيتها في مصحف عثمان بن عفان الأولى: قواريرا، الألف مثبتة، والثانية: كانت بالألف فحكت، ورأيت أثرها بيننا هناك.
2- وفي المقنع ما يلي:
(... حدثنا أبو عبيد القاسم بن سلام قال: رأيت في الإمام مصحف عثمان بن عفان ... قال أبو عبيد: وقوله: سلاسلا، وقواريرا قواريرا الثلاثة الأحرف في مصاحف أهل الحجاز والكوفة بالألف، وفي مصاحف أهل البصرة الأولى بالألف (قواريرا)، والثانية بغير ألف).
(وحدثنا إدريس عن خلف قال: في المصاحف كلها الجدد والعتق (قواريرا) الأول بالألف، والحرف الثاني فيه اختلاف، فهو في مصاحف أهل المدينة وأهل الكوفة (قواريرا قواريرا) جميعًا بالألف، وفي مصاحف أهل البصرة الأول بالألف، والثاني (قوارير) من غير ألف.
قال أبو عمرو: (وكذلك مصاحف أهل مكة، وروى محمد بن يحيى القطعي عن أيوب بن المتوكل قال: في مصاحف أهل المدينة وأهل الكوفة وأهل مكة وعتق مصاحف أهل البصرة (قواريرا قواريرا) بألفين.
قال أبو عمرو: ولم تختلف مصاحف أهل الأمصار في إثبات الألف في: الظنونا، والرسولا، والسبيلا، وسلاسلا)، واختلف في (قواريرا قواريرا ......).
[معجم القراءات: 10/217]
(قواريرا قواريرا ......).
وأكتفي بهذا المقدار من نص المقنع، والنص الذي نقلته طويل وقصدت إلى ذلك لما فيه من البيان وللعلاقة بين نقل القراءة وخط المصحف.
قال ابن غلبون في التذكرة: (ولا ينبغي أن يتعمد الوقف على واحدة من هاتين الكلمتين لأحد من القراء؛ لأنهما ليستا في موضع تمام ولا كفاية، والوقف إنما يكون عند هاتين الحالتين فقط).
5- القراءة الخامسة: وهي قراءة الأعمش (قوارير من فضةٍ) بالرفع، أي: هي قوارير، ويبقى الأولى على حاله وهو النصب.
ونص صاحب الإتحاف على الرفع فيهما (قوارير، قوارير) ولم يذكر هذا أحد غيره.
{قَوَارِيرَ مِنْ فِضَّةٍ}
- وذكر ابن برهان أنه قرئ (قوارير) بالإمالة.
{قَدَّرُوهَا}
- قرأ الجمهور (قدروها) مبنيًا للفاعل، ولا يستجيز الطبري القراءة بغيرها.
- وقرأ علي بن أبي طالب وابن عباس والسلمي والشعبي وابن أبزى وقتادة وزيد ابن علي والجحدري وعبد الله بن عبيد بن عمير وأبو
[معجم القراءات: 10/218]
حيوة وعباس عن أبان والأصمعي عن أبي عمرو وابن عبد الخالق عن يعقوب وابن سيرين وعبيد بن عمير وأبو عمران وابن يعمر وأبو بكر عن عاصم (قدروها) مبنيًا للمفعول.
وضبطت القراءة في معاني الزجاج (قدروها) بفتح القاف ثم جاء بعدها: أي جعلت على قدر إرادتهم، وهذا يدل على أن الخطأ من المحقق في الضبط، وإذا أحسنت الظن قلت: إنه تصحيف.
- وقرأ عبد الله بن عبيد، وحميد، وعمرو بن دينار وعاصم في رواية (قدروها) بالتخفيف.
{تَقْدِيرًا}
- قراءة الأزرق وورش بترقيق الراء). [معجم القراءات: 10/219] (م)

قوله تعالى: {قَوَارِيرَ مِنْ فِضَّةٍ قَدَّرُوهَا تَقْدِيرًا (16)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (3 - قَوْله {كَانَت قواريرا} 15 {قَوَارِير من فضَّة} 16
قَرَأَ عَاصِم في رِوَايَة أَبي بكر وَنَافِع والكسائي (قواريرا قواريرا من
فضَّة) منونة
وَقَرَأَ حَفْص مثل (سلسلا) لَا ينون في الْوَصْل وَيقف بِالْألف على الأولى وعَلى الثَّانِيَة بِغَيْر ألف
وَقَرَأَ حَمْزَة وَابْن عَامر (قواريرا قواريرا) بِغَيْر تَنْوِين ووقف حَمْزَة بِغَيْر ألف فيهمَا
وَقَرَأَ ابْن كثير {كَانَت قواريرا} منونة {قَوَارِير من فضَّة} غير منونة
وَقَرَأَ أَبُو عَمْرو {كَانَت قواريرا} غير منونة ووقف بِأَلف (قواريرا من فضَّة) غير منونة أَيْضا ووقف بِغَيْر ألف
وَقَالَ عَبَّاس سَأَلت أَبَا عَمْرو فَقَرَأَ {كَانَت قواريرا} يثبت الْألف وَلَا ينون {قَوَارِير من فضَّة} بِغَيْر ألف وَلَا تَنْوِين
وَقَالَ أَبُو زيد فِيمَا كتب بِهِ إِلَى أَبُو حَاتِم عَن أَبي زيد عَن أَبي عَمْرو (كَانَت قواريرا قواريرا من فضَّة) لَا يصل {قواريرا}). [السبعة في القراءات: 663 - 664] (م)
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (سَلاسِل وقواريرا قوارير) مكي، وخلف، ويقفان، وشجاع، وسهل على (قواريرا) الأولى بالألف هشام (سلاسل) عباس مخير بغير تنوين فيها، بصري، شامي، وحمزة، وحفص، ويقفون، غير حمزة، ويعقوب على (سلاسلًا وقواريراً) الأولى بالألف الآخرون ينونهما، ويقفون بالألف عليها). [الغاية في القراءات العشر: 425] (م)
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (قدروها) بضم القاف مشددة الدال أحمد ابن عبد الخالق). [الغاية في القراءات العشر: 425 - 426]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (قواريرًا) [15، 16]: بالتنوين فيهما، وبألف في الوقف مدني، وعلي، وأبو بكر، والمفضل، وأبو عبيد، وأبو بشر.
[المنتهى: 2/1023]
ضده: حمزة، وحمصي، وسلام، ورويس. الأول بألف والثاني بغير ألف مكي، وخلف. الباقون بغير تنوين فيهما، ويقفون على الأولى بألف، زاد روح في الثاني ألفًا.
قال أبو الفضل: ففي مصاحف أهل المدينة، والكوفة العتق، الألف فيهما ثابتة، وفي مصاحف أهل مكة، والشام، والبصرة، والكوفية المحدثة في الحرف الثاني ساقطة). [المنتهى: 2/1024] (م)
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ نافع وأبو بكر والكسائي (قواريرا قواريرا) بالتنوين فيهما، وقرأ ابن كثير بالتنوين في الأول وبغير تنوين في الثاني، وقرا الباقون بغير تنوين فيهما، وكلهم وقفوا على الأول بألف إلا حمزة فإنه وقف عليه بغير ألف، ووقف نافع وأبو بكر وهشام والكسائي على الثاني بألف، ووقف الباقون بغير ألف). [التبصرة: 373] (م)
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (نافع، والكسائي، وأبو بكر: {قواريرا قواريرا} (15، 16): بتنوينهما. ووقفوا عليهما بالألف.
وابن كثير، في الأول: بالتنوين، ووقف عليه بالألف. والثاني: بغير تنوين، ووقف عليه بغير ألف.
والباقون: بغير تنوين فيهما.
ووقف حمزة عليهما: بغير ألف.
[التيسير في القراءات السبع: 504]
ووقف هشام عليهما: بالألف، صلة للفتحة.
ووقف الباقون، وهم: أبو عمرو، وحفص، وابن ذكوان: على الأول: بالألف، وعلى الثاني: بغير ألف. فحصل من ذلك: أن من لم ينونهما وقف على الأول: بالألف، إلا حمزة، وعلى الثاني: بغير ألف إلا هشامًا). [التيسير في القراءات السبع: 505] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(نافع وأبو جعفر والكسائيّ وأبو بكر (قواريرا) قواريرا بتنوينهما ووقفوا عليهما بالألف وابن كثير وخلف في اختياره في الأول بالتّنوين ووقفا عليه بالألف. والثّاني بغير تنوين ووقفا عليه بغير ألف. والباقون بغير تنوين فيهما ووقف حمزة ورويس عليهما بغير ألف ووقف هشام عليهما بالألف صلة للفتحة ووقف الباقون وهم أبو عمرو وحفص وابن ذكوان وروح على الأول بالألف وعلى الثّاني بغير ألف فحصل من ذلك أن من لم ينونهما وقف على الأول بالألف إلّا حمزة ورويسا وعلى الثّاني بغير ألف إلا هشاما). [تحبير التيسير: 599] (م)
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (قَوَارِيَرا) بالتنوين فيهما مدني، وعَاصِم إلا حفصًا، والْأَعْمَش، والكسائي وأبو بشر وهشام، وابْن مِقْسَمٍ، وأبو زيد، وعبيد، ومحبوب، والواقدي، والقرشي، والقزاز كلهم عن أَبِي عَمْرٍو، وافق الزَّعْفَرَانِيّ، ومكي، وخلف في الأول ضدهم، زيات، وطَلْحَة،
[الكامل في القراءات العشر: 654]
وحمصي، وسلام، ورُوَيْس، والْعَبْسِيّ ووقف على (قوارير) الأولى بغير ألف الزَّيَّات غير الصبى، ورُوَيْس، والزملي، وهبه للأخفش، الباقون بألف في الأولى ومن لم ينون الثلاثة يقف بغير ألف، والاختيار أن يقف على " سلاسل " و" قوارير " الثانية بغير ألف ولا ينونهما؛ إذ ليسا برأس أية، وأما " قوارير " الأولى فالاختيار أن ينون ويقف بالألف؛ لأنه آخر آية). [الكامل في القراءات العشر: 655] (م)
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (قَدَّرُوهَا) بضم القاف وكسر الدال الْجَحْدَرِيّ، وأبو حيوة، وعباس عن أبان، والأصمعي عن أَبِي عَمْرٍو، وابن عبد الخالق، ويَعْقُوب، الباقون بفتحها وهو الاختيار على أن السقاة " قَدَّرُوهَا "). [الكامل في القراءات العشر: 655]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([15، 16]- {قَوَارِيرَا، قَوَارِيرَ} بالتنوين فيهما، وبألف في الوقف: نافع والكسائي وأبو بكر.
وافق ابن كثير في الأول.
الباقون بغير تنوين فيهما، ويقفون على الأول بألف إلا حمزة، وعلى الثاني بغير ألف إلا هشاما، من طريق ابن عبدان وابن غلبون). [الإقناع: 2/800] (م)
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (1095 - وَفِي الثَّانِ نَوِّنْ إِذْ رَوَوْا صَرْفَهُ وَقُلْ = يَمُدُّ هِشَامٌ وَاقِفاً مَعْهُمُ وِلاَ). [الشاطبية: 88]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([1094] (ز)كا وقواريرا فنونه (إ)ذ دنا = (ر)ضا (صـ)ـرفه واقصره في الوقف (ف)يصلا
[1095] وفي الثان نون (إ)ذ (ر)ووا (صـ)ـرفه وقل = يمد (هشام) واقفًا معهم ولا
...

قال: «وفي مصاحف أهل البصرة (قواريرا): الأول بالألف، والثاني بغير ألف».
وقال خلف: «المصاحف كلها العتق والجدد، على إثبات الألف في (قواريرا)، الأول. والثاني في مصاحف المدينة والكوفة بألف، وفي مصاحف أهل البصرة: الأول بالألف، والثاني بغير ألف».
وقال قالون عن نافع: «الثلاثة الأحرف في الكتاب بألف».
وقال خلف: «وسمعت يحيى ابن آدم يحدث عن ابن إدريس قال: في المصاحف الأول، الحرف الأول والثاني: (قوارير قوارير) بغير ألف».
وهذه الرواية ورواية قالون، تحمل على بعض المصاحف دون بعض. فنافع والكسائي وأبو بكر، اتبعوا مصاحفهم.
وإثبات الألف دليل الصرف. وقوي صرفها أنها رؤوس آي، فصرفت التشاكل أخواتها. والعرب تستعمل في الفصول ما لا تستعمله في غيرها.
والصرف في الأسماء الأصل، وترك الصرف عارض لعارض فيها. ولهذا صَرفت العرب في الشعر كل ما لا ينصرف، والشعر أصل كلام العرب.
وقد قال بعض العلماء من أهل النظر: كل ما يجوز في الشعر، فهو جائز في الكلام، لأن الشعر أصل كلام العرب.
فكيف نتحكم في كلامها فنجعل الشعر خارجًا عنه ؟!.
ولو لم يكن من الحجة لهذه القراءة إلا أن عاصمًا والكسائي قرءا بذلك، وهما هما.
[فتح الوصيد: 2/1300]
وقد حكى الكسائي وغيره من الكوفيين، أن العرب تصرف كل ما لا ينصرف، إلا (أفعل منك).
وقال الأخفش: «سمعنا من العرب من يصرف جميع ما لا ينصرف».
ومن خالف مصحفه من الأئمة في شيء من ذلك، فللرواية، ومن لم يصرف، فلأنها أمثلة لا تنصرف معرفة ولا نكرة.
ومن وقف بألف، راعى الرسم، ولأن الفتحة قد تعمد بالألف في الوقف، إذ لا يمكن روم المفتوح لخفته، فإذا وصل استغني عن العماد».
وقال بعض المتأخرين: «يجوز أن تكون هذه النون بدلًا من حرف الإطلاق، ويجري الوصل مجرى الوقف؛ أو يكون صاحب القراءة ممن ضري برواية الشعر، ومرن لسانه على صرف غير المنصرف».
وهو كلام صدر عن سوء ظن بالقراء، وعدم معرفة بطريقتهم في اتباع النقل.
ومن وقف على {قواريرا} الأول بألف، فلأنه رأس آية، فأراد أن يفرق بينه وبين الثاني.
ومعنى قوله: (وبالقصر قف من عن هدى ... فلا زكا)، أن (فلا)، من فلوته أي ربيته.
قال الحطيئة:
نجيب فلاه في الرباط نجيب
أي نشأ الواقف بالقصر القصر، (من عن هدىً خلفهم).
[فتح الوصيد: 2/1301]
و(عن) هاهنا، اسم كالتي في قوله:
من عن يمين الحبيا
أو يكون (فلا)، بمعنى: فصل، من: فلوته عن أمه، أي فصلته وفطمته.
أو بمعنى: تدبر، من: فليت الشعر، إذا تدبرته واستخرجت معناه.
ثم قال: (زكا)، ثناء عليه.
وقال: (إذ دنا رضی صرفه)، لأنه رأس آية). [فتح الوصيد: 2/1302] (م)
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [1095] وفي الثاني نون إذ رووا صرفه وقل = يمد هشام واقفًا معهم ولا
ح: مفعول (نون): محذوف، أي: نون {قواريرًا} في الموضع الثاني،
[كنز المعاني: 2/697]
(واقفًا): حال من (هشامٌ)، ضمير (معهم): لمدلول (إذ رووا صرفه)، (ولا): مفعول له، أي: للمتابعة.
ص: قرأ نافع والكسائي وأبو بكر: {قواريرًا من فضة} في الموضع الثاني [16] بالتنوين، والباقون: بتركه.
ووقف هشام مع أصحاب التنوين بالألف، لأن التنوين عنده مقدر وإن لم يظهر لعلة منع الصرف، فلما وقفوا رجعوا إلى الأصل.
وانفرد هشام ممن ترك التنوين بالمد في الثاني، لأن الأول رأس آية، ولرسمه بالألف فكان أولى بالمد). [كنز المعاني: 2/698]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (1095- وَفِي الثَّانِ نَوِّنْ "إِ"ذْ "رَ"وَوْا "صَـ"ـرْفَهُ وَقُلْ،.. يَمُدُّ هِشَامٌ وَاقِفًا مَعْهُمُ وِلا
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/239]
يعني: {قَوَارِيرَ مِنْ فِضَّةٍ}، ولكونه ليس برأس آية لم يقف عليه بالألف ممن لم ينون في الوصل إلا هشام، أما من نونه فوقف عليه بالألف المبدلة من التنوين فلهذا قال: واقفا معهم؛ أي: مع المنونين، وولا بالكسر؛ أي: متابعة للرسم فإنه بالألف في أكثر المصاحف كالذي قبله، قال الفراء: ثبتت الألف في الأولى؛ لأنها رأس آية، والأخرى ليس برأس آية فكان ثبات الألف في الأولى أقوى وكذلك رأيتها في مصحف عبد الله بن مسعود، وقرأ بها أهل البصرة وكتبوها في مصاحفهم كذلك، وأهل الكوفة وأهل المدينة يثبتون الألف فيها جميعا وكأنهم استوحشوا أن يكتب حرف واحد في معنى نصب بكتابتين مختلفتين قال: وإن شئت أجريتهما جميعا وإن شئت لم تجرهما وإن شئت أجريت الأولى لمكان الألف في كتاب أهل البصرة ولم تجر الثانية؛ إذ لم تكن فيها الألف، واختار أبو عبيد: "سَلاسِلا"، و"قواريرًا قواريرًا" كلهن بإثبات الألف والتنوين قال: وكذلك هي في مصاحف أهل الحجاز والكوفة بالألف، ورأيتها في الذي يقال إنه الإمام مصحف عثمان بن عفان: "قَوَارِيرَا" الأولى مثبتة والثانية كانت بالألف فحُكَّت ورأيت أثرها بيِّنًا هناك، وقال الزجاج: قرئت "قوارير" غير مصروفة، وهذا الاختيار عند النحويين، ومن قرأ بصرف الأول فلأنه رأس آية وترك صرف الثاني؛ لأنه ليس بآخر آية، ومن صرف الثاني أتبع اللفظ اللفظ؛ لأن العرب ربما قلبت إعراب الشيء؛ ليتبع
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/240]
اللفظ اللفظ، فيقولون: جحرُ ضبٍّ خربٍ، وإنما الخرب من نعت الجحر فكيف بما يترك صرفه وجميع ما يترك صرفه يجوز صرفه في الشعر؛ يعني: فأمره في المتابعة أخف من غيره، وقال الزمخشري: هذا التنوين بدلا من ألف الإطلاق؛ لأنه فاصلة، وقد سبق بيان فساد هذا القول، ثم قال: وفي الثاني لاتِّباعه الأول، وذكر أبو عبيد وغيره أن في مصاحف البصرة الأول بألف والثاني بغير ألف، وبعضهم ذكر أن الأول أيضا بغير ألف في بعض المصاحف وهذا هو الظاهر). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/241]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (1095 - وفي الثّان نوّن إذ رووا صرفه وقل = يمدّ هشام واقفا معهم ولا
....
وأما الموضع الثاني وهو: قَوارِيرَا مِنْ فِضَّةٍ فقرأ نافع والكسائي وشعبة بإثبات التنوين فيه مع إبداله ألفا عن الوقف، وقرأ الباقون بحذف تنوينه، وهؤلاء اختلفوا في الوقف عليه، فوقف عليه بالألف هشام ووقف عليه الباقون وهم: ابن كثير وأبو عمرو وابن ذكوان وحفص وحمزة بحذف الألف مع إسكان الراء. وقول الناظم (فلا) مأخوذ من قولهم فليت الشعر بكسر الشين إذا تدبرته وعرفت معانيه. (وزكا) من الزكاة وهي النماء والزيادة). [الوافي في شرح الشاطبية: 376]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ المدنيان والكسائي وأبو بكر {قواريرا من} [الإنسان: 16] بالتنوين
[تقريب النشر في القراءات العشر: 732]
ووقفوا بالألف، والباقون بغير تنونين، ويقفون بغير ألف سوى هشام من طريق الحلواني فاختلف عنه في الوقف). [تقريب النشر في القراءات العشر: 733]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (973- .... .... .... .... .... = والثّان نوّن صف مدًا رم ووقف
974 - معهم هشامٌ باختلافٍ بالألف = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 100]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (والقصر وقفا (ف) ي (غ) نا شد اختلف = والثّان نوّن صف (مدا ر) م ووقف
أي اختلف عن روح في الوقف عليه بغير ألف: أي ونون الحرف الثاني من قوارير وهو «قوارير من فضة» شعبة ونافع وأبو جعفر والكسائي، والباقون بغير تنوين، فمن نوّن وقف بالألف، ومن لم ينون وقف بغير ألف، إلا هشاما فإنه لم ينون ووقف عليه بغير تنوين بالألف بخلاف عنه كما سيأتي في أول البيت الآتي، والله سبحانه تعالى أعلم). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 324]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ ذو صاد (صف) أبو بكر، و(مدا) المدنيان وراء (رم) الكسائي: قواريرا من فضة [16] وهو الثاني بالتنوين وصلا، وكل من نون هنا [وقف بالألف] وكل من لم ينون وقف بغير ألف إلا هشاما فاختلف عنه، لكن من طريق الحلواني:
فروى المغاربة [قاطبة] عنه الوقف بالألف.
وروى المشارقة الوقف بغير ألف.
فصار المدنيان، وأبو بكر، والكسائي بتنوين الموضعين وصلا [وبالألف وقفا]، وحمزة ورويس بترك التنوين وصلا وترك الألف وقفا، وابن كثير وخلف بتنوين الأول والوقف عليه بالألف وترك التنوين الثاني والوقف عليه بلا ألف، وأبو عمرو وحفص وابن ذكوان بترك تنوين الموضعين والوقف [على الثاني بلا ألف]، وروح [بترك] تنوينهما والوقف على الثاني بلا ألف اتفاقا، [وكذا على الأول من طريق غلام بن شنبوذ وهشام بترك تنوينهما، والوقف على الأول بالألف]، وكذا على الثاني من طريق المغاربة.
وجه عدم تنوين سلسلا [4] وقواريرا [16] منع الصرف لصيغة منتهى الجموع فيهما.
ووجه تنوينهما أنهما صرفا: [إما] للمناسبة، وإما لما حكاه الكسائي من أن لغة بعض العرب أنه يصرف كل ما لا ينصرف، وإما لأن هذه الجموع أشبهت الآحاد؛ لأنهم جمعوها كالآحاد كما في الحديث: «إنكن صواحبات يوسف» فصرفت لأنها صارت كسائر الجموع المصروفة.
ووجه الوقف بالألف لمن نون أنها بدل التنوين، [ولمن لم ينون] إما [لأنه شبه] بالفواصل والقوافي؛ فأشبع [الفتحة] فصارت ألفا: ك الظّنونا [الأحزاب: 10]،
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/605]
والرّسولا [66] وإما لأنه اتبع الخط في الوقف ومضى [في] الوصل على سنن العربية.
ووجه الوقف بالألف على البعض دون البعض الجمع بين اللغتين ومراعاة الوجهين، والله أعلم). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/606] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "قوارير قوارير" [الآية: 15] فنافع وأبو بكر والكسائي وأبو جعفر بتنوينهما معا؛ لأنهما كسلاسل جمعا وتوجيها غير أن السلاسل على مفاعل وقوارير على مفاعيل، ووقفوا
[إتحاف فضلاء البشر: 2/577]
عليهما بالألف للتناسب موافقة لمصاحفهم، وافقهم الحسن والأعمش، وعن الأعمش وجه آخر رفعهما بلا تنوين على إضمار مبتدأ أي: هي، وقرأ ابن كثير وخلف عن نفسه بالتنوين في الأول وبدونه في الثاني مناسبة لرءوس الآي في الأول، ووقفا بالألف في الأول وبدونها في الثاني، وافقهما ابن محيصن، وقرأ أبو عمرو وابن عامر وحفص وروح بغير تنوين فيهما، ووقفوا على الأول بالألف لكونه رأس آية بخلف عن روح في الوقف، وعلى الثاني بدونها إلا هشاما فاختلف عنه في الثاني من حيث الوقف من طريق الحلواني فوقف عليه بالألف عنه المغاربة وبدونها عنه المشارقة، وافقهم اليزيدي، وقرأ حمزة ورويس بغير تنوين فيهما أيضا ووقفا بغير ألف فيهما). [إتحاف فضلاء البشر: 2/578] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {قوارير} الأول، قرأ الحرميان وشعبة وعلي بالتنوين، ويقفون بإبداله ألفًا، والباقون بغير تنوين، وكلهم وقف عليه بالألف، إلا حمزة فوقف عليه بحذفه مع إسكان الراء.
{قواريرا} [15] الثاني، قرأ نافع وشعبة وعلي بالتنوين، ووقفوا عليه بالألف، والباقون بغير تنوين، ويقفون بغير ألف، إلا هشامًا، فإنه يقف بالألفين كالمنونين.
وإذا اعتبرت حكمهما معًا كان في ذلك خمس قراءات:
تنوينهما، والوقف عليهما بالألف: لنافع وشعبة وعلي.
وتنوين الأول، والوقف عليه بالألف، وترك التنوين في الثاني، والوقف عليه بالإسكان: للمكي.
وترك التنوين فيهما، والوقف على الأول بالألف، وعلى الثاني بالإسكان: للبصري وابن ذكوان وحفص.
وترك التنوين فيهما، والوقف عليهما بالألف: لهشام.
وترك التنوين فيهما، والوقف عليهما بالسكون: لحمزة). [غيث النفع: 1246] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({وَيُطَافُ عَلَيْهِمْ بِآنِيَةٍ مِنْ فِضَّةٍ وَأَكْوَابٍ كَانَتْ قَوَارِيرَا (15) قَوَارِيرَ مِنْ فِضَّةٍ قَدَّرُوهَا تَقْدِيرًا (16)}
{عَلَيْهِمْ}
- انظر الإحالة في الآية السابقة على سورة الفاتحة، وسورة الرعد.
{قَوَارِيرَا، قَوَارِيرَ}
- وفيهما القراءات التالية:
1- القراءة الأولى:
أ- في الوصل:- قرأ نافع وأبو بكر عن عاصم والكسائي وأبو جعفر وخلف والحسن والأعمش والحلواني عن هشام والأعرج وشيبة (قواريرًا قواريرًا) بتنوينهما معًا، مثل (سلاسل) التي تقدمت في الآية/4 جمعًا وتوجيهًا.
ب- في الوقف: وقرأ هؤلاء القراء في الوقف بالألف من غير تنوين (قواريرا، قواريرا).
2- القراءة الثانية:
أ- في الوصل: قرأ خلف وابن كثير وابن محيصن (قواريرًا، قوارير) الأول بالتنوين، لأنها رأس آية، والثاني، بدون تنوين لأنه ليس رأس آية.
[معجم القراءات: 10/215]
ب- في الوقف:- وقرأ هؤلاء القراءة في الوقف (قواريرا، قوارير) بالألف في الأول، وبدونها في الثاني.
2- القراءة الثالثة:
أ- في الوصل:- قرأ أبو عمرو وابن عامر وحفص والمفضل وروح واليزيدي وابن ذكوان (قوارير، قوارير) بغير تنوين فيهما.
قال الزجاج: (قرئت غير مصروفة، وهذا الاختيار عند النحويين البصريين، لأن كل جمع يأتي بعد ألفه حرفان لا ينصرف ...).
ب- في الوقف:- وقرأ هؤلاء القراءة في الوقف.
(قواريرا قوارير) بالألف على الأول لكونه رأس آية، وبدونها على الثاني.
- واختلف عن روح في الوقف على الأول، فروى عنه المعدل الوقف بالألف، وروى عنه غلام ابن شنبوذ الوقف بغير الألف.
- واختلف عن هشام في الوقف على الثاني، فروى عنه المغاربة الوقف بالألف، وروى المشارقة الوقف بدونها.
4- القراءة الرابعة:
- وهي قراءة حمزة ورويس.
أ- في الوصل: بغير تنوين فيهما (قوارير قوارير).
ب- وفي الوقف: بغير ألف فيهما (قواير قوارير)، وذكرها الصفراوي قراءة لطلحة بن مصرف.
قال الطبري: (وكان حمزة يسقط الألفات من ذلك كله، ولا يجري منه شيئًا).
خط المصاحف:
[معجم القراءات: 10/216]
1- في النشر:
ونص الإمام أبو عبيد على كتابة هذه الأحرف الثلاثة (سلاسلًا قواريرًا قواريرًا) بالألف في مصاحف أهل الحجاز والكوفة، قال: ورأيتها في مصحف عثمان بن عفان الأولى: قواريرا، الألف مثبتة، والثانية: كانت بالألف فحكت، ورأيت أثرها بيننا هناك.
2- وفي المقنع ما يلي:
(... حدثنا أبو عبيد القاسم بن سلام قال: رأيت في الإمام مصحف عثمان بن عفان ... قال أبو عبيد: وقوله: سلاسلا، وقواريرا قواريرا الثلاثة الأحرف في مصاحف أهل الحجاز والكوفة بالألف، وفي مصاحف أهل البصرة الأولى بالألف (قواريرا)، والثانية بغير ألف).
(وحدثنا إدريس عن خلف قال: في المصاحف كلها الجدد والعتق (قواريرا) الأول بالألف، والحرف الثاني فيه اختلاف، فهو في مصاحف أهل المدينة وأهل الكوفة (قواريرا قواريرا) جميعًا بالألف، وفي مصاحف أهل البصرة الأول بالألف، والثاني (قوارير) من غير ألف.
قال أبو عمرو: (وكذلك مصاحف أهل مكة، وروى محمد بن يحيى القطعي عن أيوب بن المتوكل قال: في مصاحف أهل المدينة وأهل الكوفة وأهل مكة وعتق مصاحف أهل البصرة (قواريرا قواريرا) بألفين.
قال أبو عمرو: ولم تختلف مصاحف أهل الأمصار في إثبات الألف في: الظنونا، والرسولا، والسبيلا، وسلاسلا)، واختلف في (قواريرا قواريرا ......).
[معجم القراءات: 10/217]
(قواريرا قواريرا ......).
وأكتفي بهذا المقدار من نص المقنع، والنص الذي نقلته طويل وقصدت إلى ذلك لما فيه من البيان وللعلاقة بين نقل القراءة وخط المصحف.
قال ابن غلبون في التذكرة: (ولا ينبغي أن يتعمد الوقف على واحدة من هاتين الكلمتين لأحد من القراء؛ لأنهما ليستا في موضع تمام ولا كفاية، والوقف إنما يكون عند هاتين الحالتين فقط).
5- القراءة الخامسة: وهي قراءة الأعمش (قوارير من فضةٍ) بالرفع، أي: هي قوارير، ويبقى الأولى على حاله وهو النصب.
ونص صاحب الإتحاف على الرفع فيهما (قوارير، قوارير) ولم يذكر هذا أحد غيره.
{قَوَارِيرَ مِنْ فِضَّةٍ}
- وذكر ابن برهان أنه قرئ (قوارير) بالإمالة.
{قَدَّرُوهَا}
- قرأ الجمهور (قدروها) مبنيًا للفاعل، ولا يستجيز الطبري القراءة بغيرها.
- وقرأ علي بن أبي طالب وابن عباس والسلمي والشعبي وابن أبزى وقتادة وزيد ابن علي والجحدري وعبد الله بن عبيد بن عمير وأبو
[معجم القراءات: 10/218]
حيوة وعباس عن أبان والأصمعي عن أبي عمرو وابن عبد الخالق عن يعقوب وابن سيرين وعبيد بن عمير وأبو عمران وابن يعمر وأبو بكر عن عاصم (قدروها) مبنيًا للمفعول.
وضبطت القراءة في معاني الزجاج (قدروها) بفتح القاف ثم جاء بعدها: أي جعلت على قدر إرادتهم، وهذا يدل على أن الخطأ من المحقق في الضبط، وإذا أحسنت الظن قلت: إنه تصحيف.
- وقرأ عبد الله بن عبيد، وحميد، وعمرو بن دينار وعاصم في رواية (قدروها) بالتخفيف.
{تَقْدِيرًا}
- قراءة الأزرق وورش بترقيق الراء). [معجم القراءات: 10/219] (م)

قوله تعالى: {وَيُسْقَوْنَ فِيهَا كَأْسًا كَانَ مِزَاجُهَا زَنْجَبِيلًا (17)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({وَيُسْقَوْنَ فِيهَا كَأْسًا كَانَ مِزَاجُهَا زَنْجَبِيلًا (17)}
{كَأْسًا}
- انظر القراءة بإبدال همزة ألفًا في الآية/5 (من كأسٍ) ). [معجم القراءات: 10/219]

قوله تعالى: {عَيْنًا فِيهَا تُسَمَّى سَلْسَبِيلًا (18)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "فوقاهم الله" "ولقاهم" "وجزاهم" وتسمى "وسقاهم" وحمزة والكسائي وخلف وبالفتح والصغرى الأزرق). [إتحاف فضلاء البشر: 2/577] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {سلسبيلا} تام، وفاصلة، بلا خلاف، وتمام الربع لجماعة، وبعضهم {منثورا} ولبعضهم {كبيرا} ). [غيث النفع: 1246]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({عَيْنًا فِيهَا تُسَمَّى سَلْسَبِيلًا (18)}
{تُسَمَّى}
- قراءة الإمالة فيه عن حمزة والكسائي وخلف.
والفتح والتقليل عن الأزرق وورش.
- والباقون بالفتح.
[معجم القراءات: 10/219]
{سَلْسَبِيلًا}
- قراءة الجمهور (سلسبيلًا) بالتنوين لمناسبة الفواصل، أو ... أنه على لغة من يصرف مالا ينصرف.
- وروي عن طلحة أنه قرأ بغير ألف (سلسبيل).
قال أبو حيان: (جعله علمًا لها).
وقال الزمخشري: (وقرئ ... على منع الصرف لاجتماع العلمية والتأنيث).
وقال الزجاج: (سلسبيل اسم العين، إلا أنه صرف لأنه رأس آية).
{تُسَمَّى سَلْسَبِيلًا}
- ذكر ابن هشام في مغني اللبيب أن بعضهم ذهب إلى أن الوقف على (تسمى) هنا أي: عينًا مسماةً معروفة.
وأن (سلسبيلًا) جملة أمرية سل سبيلًا، أي اسأل طريقًا موصلة إليها. واستبعد هذا، وذكر الزمخشري أنه عزي إلى علي بن أبي طالب رضي الله عنه أن معناه: سل سبيلًا إليها، ثم قال: وهذا غير مستقيم على ظاهره ... ولم يذكر الزمخشري في الوقف شيئًا.
وقال أبو حيان: (... ويجب طرحه من كتب التفسير) أي: ما نسب إلى علي، ثم قال: (وأعجب من ذلك توجيه الزمخشري له واشتغاله بحكايته، وبذكر نسبته إلى علي كرم الله وجهه ورضي الله عنه) ). [معجم القراءات: 10/220]

قوله تعالى: {وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُخَلَّدُونَ إِذَا رَأَيْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤًا مَنْثُورًا (19)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ويوقف لحمزة على "لؤلؤا" بوجه واحد وهو إبدال الأولى واوا ساكنة والثانية واوا مفتوحة، وافقه في الأولى أبو عمرو بخلفه وأبو بكر وأبو جعفر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/578]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ويطوف عليهم ولدان مخلدون}
{لؤلؤا} [19] إبدال الهمزة الأولى لسوسي وشعبة جلي). [غيث النفع: 1248]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُخَلَّدُونَ إِذَا رَأَيْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤًا مَنْثُورًا (19)}
{عَلَيْهِمْ}
- تقدمت قراءة حمزة ويعقوب بضم الهاء وقراءة غيرهم بكسرها،
[معجم القراءات: 10/220]
وانظر الآية/16 من سورة الرعد.
{رَأَيْتَهُمْ}
- قراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمزة بين بين.
{لُؤْلُؤًا}
- قرأ أبو عمرو بخلاف عنه وأبو جعفر والسوسي وأبو بكر عن عاصم من طريق محمد بن حبيب الشموني عن الأعشى وحماد (لؤلؤًا) بإبدال الهمزة الأولى واوًا، وقفًا ووصلًا.
- وقراءة حمزة في الوقف بإبدال الأولى واوًا ساكنة، والثانية واوًا مفتوحة (لولوًا) ). [معجم القراءات: 10/221]

قوله تعالى: {وَإِذَا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَ نَعِيمًا وَمُلْكًا كَبِيرًا (20)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ويوقف لرويس على ثم بهاء السكت بخلفه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/578]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({وَإِذَا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَ نَعِيمًا وَمُلْكًا كَبِيرًا (20)}
{رَأَيْتَ ثَمَّ ...}
- قرأ بإدغام التاء في الثاء الداجوني عن السوسي عن أبي عمرو.
{رَأَيْتَ ... رَأَيْتَ}
- تقدم في الآية السابقة حكم الهمز عند حمزة في الوقف.
{ثَمَّ}
- قرأ الجمهور (ثم) بفتح الثاء، وهو ظرف يشاربه إلى المكان البعيد، ولا يتصرف.
- وقرأ حميد الأعرج (ثم) بضم الثاء، وهو حرف عطف.
- وقرأ رويس ويعقوب بخلاف عنهما (ثمه) بهاء السكت في الوقف.
{مُلْكًا}
- عن علي أنه قرأ (ملكًا) بفتح الميم وكسر اللام، وهو الله.
- وقراءة الجماعة بضم فسكون (ملكًا).
[معجم القراءات: 10/221]
{كَبِيرًا}
- قرأ الأزرق وورش بترقيق الراء). [معجم القراءات: 10/222]

قوله تعالى: {عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُنْدُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ وَحُلُّوا أَسَاوِرَ مِنْ فِضَّةٍ وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَابًا طَهُورًا (21)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (4 - قَوْله {عَلَيْهِم} 21
قَرَأَ نَافِع وَحَمْزَة وَأَبَان والمفضل عَن عَاصِم {عَلَيْهِم} سَاكِنة الْيَاء
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ {عَلَيْهِم} بِفَتْح الْيَاء). [السبعة في القراءات: 664]
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (5 - قَوْله {ثِيَاب سندس خضر وإستبرق} 21
قَرَأَ ابْن كثير وَعَاصِم في رِوَايَة أَبي بكر {خضر} خفضا {وإستبرق} رفعا
وَقَرَأَ أَبُو عَمْرو وَابْن عَامر {خضر} رفعا {وإستبرق} خفضا
وخارجة عَن نَافِع كَذَلِك
وَقَرَأَ حَمْزَة والكسائي {خضر وإستبرق} كسرا جَمِيعًا الْخضر والإستبرق من صفة السندس
وَقَرَأَ عبيد عَن أَبي عَمْرو وَمثل حَمْزَة). [السبعة في القراءات: 664 - 665]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (عاليهم) ساكنة الياء مدني، وحمزة). [الغاية في القراءات العشر: 426]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (خضر) رفع، (واستبرق) جر بصري، شامي، ويزيد.
ضده مكي، وأبو بكر، مرفوعان نافع، وحفص، مجروران، كوفي- غير عاصم-). [الغاية في القراءات العشر: 426]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (عاليهم) [21]: ساكنه الياء: مدني، وحمزة، وأيوب، وأبو عبيد، والمفضل، والخزاز.
[المنتهى: 2/1024]
(خضرٍ) [21]: جر، (وإستبرقٌ) [21]: رفع: مكي، وأبو بكر، والمفضل.
بضده دمشقي، ويزيد، وقاسم، وبصري غير أيوب.
مرفوعان: نافع، وحفص، وأيوب.
مجروران: هما، وحمصي، وخلف). [المنتهى: 2/1025]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ نافع وحمزة (عليهم) بإسكان الياء وكسر الهاء، وقرأ الباقون بفتح الياء وضم الهاء). [التبصرة: 373]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ ابن كثير وأبو بكر وحمزة والكسائي (خضر) بالخفض، ورفع الباقون). [التبصرة: 373]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ الحرميان وعاصم (وإستبرق) بالرفع، وقرأ الباقون بالخفض، وكلهم خفضوا (سندس) ). [التبصرة: 373]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (نافع، وحمزة: {عاليهم} (21): بإسكان الياء، وكسر الهاء.
والباقون: بفتح الياء، وضم الهاء). [التيسير في القراءات السبع: 505]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (نافع، وحفص: {خضر وإستبرق} (21): برفعهما.
ابن كثير، وأبو بكر: بخفض الأول، ورفع الثاني.
وابن عامر، وأبو عمرو: برفع الأول، وخفض الثاني.
وحمزة، والكسائي: بخفضهما). [التيسير في القراءات السبع: 505]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(نافع وأبو جعفر وحمزة: (عاليهم) بإسكان الياء وكسر الهاء، والباقون بفتح الياء وضم الهاء.
نافع وحفص: (خضر واستبرق) برفعهما وابن كثير وأبو بكر بخفض الأول ورفع الثّاني وابن عامر وأبو جعفر وأبو عمرو ويعقوب برفع الأول وخفض الثّاني وحمزة] والكسائيّ وخلف بخفضهما). [تحبير التيسير: 600]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (عَالِيَهُمْ ثِيَابُ) حرف جر مجاهد،. وأبو حيوة، وقَتَادَة، والزَّعْفَرَانِيّ، وأبان وبألف وإسكان الياء مدني، والزَّيَّات، والْعَبْسِيّ، وقاسم، وأيوب، والمفضل وحرمي عن أبان وابن عمر عن أبي بكر والْخَزَّاز، وابن مُحَيْصِن طريق الزَّعْفَرَانِيّ، وهو الاختيار، يعني: فوقهم على المبتدأ، الباقون بفتح الياء، (ثِيَابٌ) منون (سُندُسٍ) رفع واختارها أبو حيوة، وابن أبي عبلة، الباقون مضاف وهو الاختيار وإن كانت الإضافة غير محضة (خُضْرٍ) جر (وَإِسْتَبْرَقٌ) رفع مكي غير ابْن مِقْسَمٍ، وعَاصِم غير حفص، وعبد اللَّه بن عمر وضدهم دمشقي، وأبو جعفر، وشيبة، وقاسم، وبصري غير أيوب، وعبيد، وهارون، ومحبوب، وابن صبيح، وأبو خليد، ونافع مرفوعان نافع غير أبي خليد، وحفص وابن عمر عن أبي بكر، وأيوب، وابْن مِقْسَمٍ، وهو الاختيار نعت للثياب، لأن إضافة الثياب غير محضة فصار كالنكرة هارون، ومحبوب، وعبيد عن أَبِي عَمْرٍو، الباقون مجروران (وَإِسْتَبْرَقَ) مفتوح غير منون ابن مُحَيْصِن، وقد تقدم). [الكامل في القراءات العشر: 655]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([21]- {عَالِيَهُمْ} ساكنة الياء، والهاء مكسورة: نافع وحمزة.
[21]- {خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ} برفعهما: نافع وحفص.
بجرهما: حمزة والكسائي.
بجر الأول ورفع الثاني: ابن كثير وأبو بكر.
بضدهما: ابن عامر وأبو عمرو). [الإقناع: 2/800]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (1096 - وَعَالِيهِمُ أسْكِنْ وَاكْسِرِ الضَّمَّ إِذْ فَشَا = وَخُضْرٌ بِرَفْعِ الْخَفْضِ عَمَّ حُلاً عُلاَ
1097 - وَإِسْتَبْرَقَ حِرْمِيُّ نَصْرٍ .... = .... .... .... .... ....). [الشاطبية: 88]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([1096] وعاليهم اسكن واكسر الضم (إ)ذ (فـ)ـشا = وخضر برفع الخفض (عم) (حـ)ـلا (عـ)ـلا
أي أسكن الياء واكسر ضم الهاء (إذ فشا) واشتهر.
و{عليهم}: اسم فاعل في موضع رفع على الابتداء، أي الذي يعلوهم.
قال ابن عباس: «أما رأيت الرجل تكون عليه الثياب، يعلوها أفضل منها».
وقرأ ابن مسعود (عاليتهم)؛ فهي تعضد هذه القراءة.
ويجوز أن يكون (عليهم) ماضيًا، وإضافته محضة؛ والمعنى: أن الله سبحانه وصف ما آتی من مات من الصالحين، وأنهم عَلَتْهُم ثياب السندس،
[فتح الوصيد: 2/1302]
كما وصف حالهم في آية أخرى فقال: {بل أحياء عند ربهم يرزقون فرحين بما ءاتاهم الله من فضله}.
ويجوز أن يكون مستقبلًا، فيكون نكرةً، لأنه في تقدير الانفصال، إلا أنه اختص بالإضافة، فحسن الابتداء به، إذ كان على صورة المضاف الحقيقي.
قال أبو علي: «وهو مفرد في موضع جمع، ومثله:
ألا إن جيراني العشية رائحُ = دعتهم دواعٍ من هوى ومنادح
قال: «وفي التنزيل: {مستكبرين به سمرًا تهجرون}، {فقطع دابر القوم}.
وكأن اسم الفاعل في هذا، أفرد من حيث جُعل بمنزلة المصدر في نحو:
ولا خارجًا من في زور كلام.
وكما جُمع المصدر جمع فاعل في نحو:
ونواره ميلٌ إلى الشمس زاهره
وقد قالوا: الحامل والباقر، يراد بهما الكثرة».
[فتح الوصيد: 2/1303]
قال: «ويجوز على قياس قول أبي الحسن في: قائم أخواك، وإعمال اسم الفاعل عمل الفعل، وإن لم يعتمد على شيء، أن يكون {ثياب سندسٍ} مرتفعة بـ{عليهم}، وأفردت عاليا، لأنه فعل متقدم».
وأما (عليهم) بالنصب، فقال الزجاج: «نصب على الحال: إما من الهاء والميم في {يطوف عليهم}، أي يطوف على الأبرار ولدان مخلدون عاليًا الأبرار ثياب سندس.
وإما من الولدان، أي: إذا رأيتهم حسبتهم لؤلؤا منثورًا في حال علو الثياب إياهم».
قال: «والنصب على هذا بين».
وقال الفراء: «هو منصوب على الظرف كقولك: فوقهم ثياب».
وقيل: يجوز أن يكون على: رأيت أهل نعيم عاليهم.
ورفع {خضر وإستبرق}، على النعت للثياب، والعطف عليها.
والجر، رد على {سندس}، نعتًا وعطفًا. وجاز ذلك لما كان السندس راجعًا إلى الثياب.
[فتح الوصيد: 2/1304]
[1097] وإستبرق (حرمي) (نـ)ـصر وخاطبوا = تشاءون (حصنـ)ـًا وقتت واوه (حـ)ـلا). [فتح الوصيد: 2/1305]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [1096] وعاليهم أسكن واكسر الضم إذ فشا = وخضر برفع الخفض عم حلا علا
ح: (عاليهم): مفعول (أسكن)، (إذ فشا): تعليل (اكسر)، (خضرٍ): مبتدأ، (عم): خبر، (علا): خبر بعد خبر، (حلا): تمييز أو حال، أي: عم حلاه، أو: ذا حُلا.
ص: قرأ نافع وحمزة: {عاليهم ثياب سندس} [21] بسكون الياء وكسر الهاء على أنه مرفوع بالابتداء، والخبر {ثيابُ}، يعني: ظاهر لباسهم،
[كنز المعاني: 2/698]
أو: الذي يعلوهم ثياب سندس، والباقون: بفتح الياء وضم الهاء نصبا على الظرف، أي: فوقهم ثياب سندس، أو على الحال من ضمير {الأبرار} [5] في {عاليهم}، أو: يطوف على الأبرار عاليًا لهم ثياب سندسٍ ولدان مخلدون، أو ضمير (الولدان) في {حسبتهم}، أي: حسبتهم لؤلؤًا منثورًا في حال علو الثياب إياهم.
وقرأ نافع وابن عامروأبو عمرووحفص: {سندس خضر} [۲۱] برفع الراء نعتا للثياب، والباقون: بالخفض نعتا للسندس، وجمع الوصف، لأن السندس اسم جنس، نحو: (أهلك الناس الدينار الصفر)، أو جمع (سندسة) لما رق من الديباج.
[۱۰۹۷] وإستبرق حرميٍ تضر وخاطبوا = يشاؤن حصنًا وقتت واوه حلا
ح: (إستبرق): مبتدأ، (حرمي): خبر، أي: قراءة حرمي، وأضيف إلى (نصر) لقوة القراءة، (يشاؤن): مفعول (خاطبوا)، (حصنًا): حال من الفاعل، أو من المفعول، أي: ذوي حصن، أو ذا حصن، (وقتت)، (واوه)): مبتدأ ثانٍ، (حلا): خبره.
[كنز المعاني: 2/699]
ص: قرأ الحرميان - نافع وابن كثير - مع عاصم: {وإستبرق} [۲۱] بالرفع عطفًا على {ثيابُ}، والباقون: بالجر عطفًا على {سندسٍ}.
ففي: {خضرٌ وإستبرق}: أربع قراءات:
لنافع وحفص: رفعهما، ولحمزة والكسائي: جرهما، ولابن كثير وأبي بكر: جر {خضرٍ} ورفع {إستبرق}، ولأبي عمرو وابن عامر: عکسه.
وقرأ الكوفيون ونافع: {وما تشاءون} بالخطاب، والباقون، بالغيبة، ووجههما ظاهر). [كنز المعاني: 2/700]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (1096- وَعَالِيهِمُ اسْكِنْ وَاكْسِرِ الضَّمَّ "إِ"ذْ "فَـ"ـشَا،.. وَخُضْرٌ بِرَفْعِ الْخَفْضِ "عَـ"ـمَّ "حُـ"ـلًا "عُـ"ـلا
يجوز أن يحرك الميم من عاليهم في البيت بالحركات الثلاثة؛ لضرورة الوزن وإلا فهي ساكنة في لفظ القرآن أو موصولة بواو عند من مذهبه ذلك، وإنما لفظ به الناظم على قراءة من أسكن الياء وكسر الهاء وليست الصلة من مذهب من قرأ كذلك فلم يبق أن يكون لفظ به إلا على قراءة إسكان الميم، وحينئذ يجوز فتحها بنقل حركة همزة أسكن إليها وكسرها؛ لالتقاء الساكنين على تقدير أن يكون وصل همزة القطع وضها؛ لأنها حركتها الأصلية عند الصلة فهي أولى من حركة مستعارة يريد: {عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُنْدُسٍ}؛ أي: الذي يعلوهم ثياب من سندس فهو مبتدأ وخبر، وقراءة الباقين بنصب الياء وضم الهاء وهو حال من قوله: {وَلَقَّاهُمْ نَضْرَةً وَسُرُورًا}، أو من: {وَجَزَاهُمْ بِمَا صَبَرُوا} هذا قول
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/241]
أبي علي، وأجاز الزجاج أن يكون حالا من الضمير في {عليهم} أو من الولدان وتبعه الزمخشري في ذلك وزاد وجها آخر وهو: أن يكون التقدير: رأيت أهل نعيم عاليهم وثياب سندس مرفوع به، وقد أجيز أن يكون عاليهم ظرفا كأنه لما كان عالٍ بمعنى فوق أجرى مجراه فهو كقولك: فوقهم ثياب وخضر بالرفع صفة لثياب وبالجر صفة لسندس، وجاز ذلك وإن كان سندس مفردا وخضر جمعا لما كان السندس راجعا إلى جمع وهو الثياب والمفرد إذا أريد به الجمع جاز وصفه بالجمع نحو: {عَلَى رَفْرَفٍ خُضْرٍ وَعَبْقَرِيٍّ حِسَانٍ} ومن هذا الإخبار عن المفرد والجمع نحو ما سبق في قراءة نافع وحمزة: "عاليهم ثياب" وعكسه قول الشاعر:
ألا إن جيران العشية رابح
وحلا البيت تمييز أو حال؛ أي: عمت حلاة أو عم ذا حلاه أخبر عن خضر بأنه عم حلاه وبأنه علا فهما جملتان، وقوله: برفع الخفض متعلق بأحدهما والله أعلم.
1097- وَإِسْتَبْرَقَ "حِرْمِيُّ نَـ"ـصْرٍ وَخَاطَبُوا،.. تَشَاءُونَ "حِصْنٌ" وُقِّتَتْ وَاوُهُ "حَـ"ـلا
أي: ورفع خفض إستبرق لهؤلاء ووجه الرفع العطف على ثياب؛ أي: وثياب استبرق فحذف المضاف وأقام المضاف إليه مقامه، وقرأ الباقون بالجر عطفا على سندس؛ أي: ثياب هذين النوعين فصار في هاتين الكلمتين
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/242]
{خضر وإستبرق} أربع قراءات رفعهما لنافع، وحفص خفضهما لحمزة والكسائي خفض خضر ورفع استبرق لابن كثير وأبي بكر عكسه رفع خضر وجر إستبرق لأبي عمرو وابن عامر وهو أجود هذه القراءات الأربع واختاره أبو عبيد، قال أبو علي: هو أوجه هذه الوجوه؛ لأن خضر صفة مجموعة لموصوف، مجموع واستبرق جنس أضيف إليه الشاب كما أضيف إلى سندس كما تقول ثيابا خز وكتان، ودل على ذلك قوله تعالى في سورة الكهف: {وَيَلْبَسُونَ ثِيَابًا خُضْرًا مِنْ سُنْدُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ} ). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/243]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (1096 - وعاليهم أسكن واكسر الضّمّ إذ فشا = وخضر برفع الخفض عمّ حلا علا
1097 - وإستبرق حرميّ نصر .... = .... .... .... .... ....
....
قرأ نافع وحمزة: عَلَيْهِمْ بسكون الياء وكسر ضم الهاء فتكون قراءة غيرهما بفتح الياء وضم الهاء. وقرأ نافع وابن عامر وأبو عمرو وحفص: خُضْرٌ برفع خفض الراء، فتكون قراءة غيرهم بخفضها. وقرأ نافع وابن كثير وعاصم: وَإِسْتَبْرَقٌ برفع خفض القاف، فتكون قراءة غيرهم بخفضها. فيتلخص من هذا: أن نافعا وحفصا يقرءان خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ برفع الخفض فيهما، وأن ابن كثير وشعبة يقرءان بخفض خُضْرٌ ورفع وَإِسْتَبْرَقٌ وأن أبا عمرو وابن عامر يقرءان برفع خُضْرٌ وخفض وَإِسْتَبْرَقٌ وأن حمزة والكسائي يقرءان بخفضهما معا). [الوافي في شرح الشاطبية: 376]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (225 - وَعَالِيْهِمُ انْصِبْ فُزْ وَإِسْتَبْرَقُ اخْفِضًا = أَلاَ .... .... .... .... ). [الدرة المضية: 41]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ): وعاليهم انصب (فـ)ـز وإستبرق واخفضا = (أ)لا ويشاؤون الخطاب (حـ)ـمًى ولا
ش - أي قرأ مرموز (فا) فز وهو خلف {عاليهم} [21] بنصب الياء
[شرح الدرة المضيئة: 246]
فيلزم ضم الهاء على أنه ظرف بمعنى فوقهم وعلم ليعقوب كذلك ولأبي جعفر بإسكان الياء فيلزم كسر الهاء على أنه مبتدأ فيه معنى الجمع وثياب سندس خبره.
ثم قال: وإستبرق اخفضا ألا أي قرأ مرموز (ألف) ألا وهو أبو جعفر بخفض {وإستبرق} [21] عطفًا على سندس وعلم وللآخرين كذلك فاتفقوا.
وأما {خضر} فهم على أصولهم فأبو جعفر ويعقوب بالرفع صفة الثياب وخلف بالجر صفة لسندس). [شرح الدرة المضيئة: 247]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: عَالِيَهُمْ فَقَرَأَ الْمَدَنِيَّانِ، وَحَمْزَةُ بِإِسْكَانِ الْيَاءِ وَكَسْرِ الْهَاءِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِفَتْحِ الْيَاءِ وَضَمِّ الْهَاءِ). [النشر في القراءات العشر: 2/396]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: خُضْرٌ فَقَرَأَ ابْنُ كَثِيرٍ، وَحَمْزَةُ، وَالْكِسَائِيُّ، وَخَلَفٌ، وَأَبُو بَكْرٍ بِالْخَفْضِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالرَّفْعِ). [النشر في القراءات العشر: 2/396]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: وَإِسْتَبْرَقٌ فَقَرَأَ ابْنُ كَثِيرٍ وَنَافِعٌ، وَعَاصِمٌ بِالرَّفْعِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالْخَفْضِ). [النشر في القراءات العشر: 2/396]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ المدنيان وحمزة {عاليهم} [الإنسان: 21] بإسكان الياء، والباقون بفتحها). [تقريب النشر في القراءات العشر: 733]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ ابن كثير وحمزة والكسائي وخلف وأبو بكر {خضرٌ} [الإنسان: 21] بالخفض، والباقون بالرفع). [تقريب النشر في القراءات العشر: 733]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ ابن كثير ونافع وعاصم {وإستبرقٌ} [الإنسان: 21] بالرفع، والباقون بالخفض). [تقريب النشر في القراءات العشر: 733]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (974- .... .... .... .... .... = عاليهم اسكن في مدًا خضرٌ عرف
975 - عمّ حمًا إستبرقٌ دم إذ نبا = واخفض لباقٍ فيهما .... ). [طيبة النشر: 100]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (معهم هشام باختلاف بالألف = عاليهم اسكن (ف) ي (مدا) خضر (ع) رف
يعني قوله تعالى: عاليهم ثياب سندس خضر أسكن الياء منه حمزة ونافع وأبو جعفر على أنه فاعل مرفوع بالابتداء وخبره ما بعده، والباقون بفتح الياء على أنه حال من ضمير «ولقاهم نضرة، وجزاهم» أو يكون التقدير رأيت أهل نعيم «عاليهم» وقيل على الظرف: أي فوقهم فلم يحتج الناظم إلى النص على كسر هائها لأنه علم من سورة أم القرآن قوله: (خضر) يريد قوله تعالى: خضر وإستبرق اختلف في رفعها وخفضها، فقرأ حفص، وأبو جعفر وابن عامر وأبو عمرو ويعقوب بالرفع كما سيأتي، والباقون بالخفض على لفظه، وقرأ «إستبرق» بالرفع على لفظ أيضا ابن كثير ونافع وعاصم، والباقون بالخفض فيكون فيهما أربع قراءات: رفعها لحفص ونافع، وخفضهما لحمزة والكسائي وخلف، ورفع «خضر» وخفض إستبرق لابن كثير وشعبة، ورفع «خضر» وخفض و «إستبرق» لأبي جعفر.
(عمّ حما) إستبرق (د) م (إ) ذ (ن) با = واخفض لباق فيهما وغيّبا
قوله: (فيهما) أي في «خضر، وإستبرق» وإنما نص على قراءة الباقين في الحرفين، لأنه لو ترك لأفهم النصب من حيث إنه ضد الرفع الملفوظ به). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 324]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ ذو فاء (في) حمزة و(مدا) المدنيان: عاليهم [21] بإسكان الياء وكسر الهاء على أنه مبتدأ، وفيه معنى الجمع وثياب سندس [21] خبره ويجوز أن يكون مبتدأ [وفيه معنى الجمع،] وثياب فاعل سد مسد الخبر.
والباقون بفتح الياء وضم الهاء على أنه ظرف بمعنى «فوقهم» أو حال من ضمير ولقّيهم [الإنسان: 11] أو وجزئهم [الإنسان: 12].
ثم كمل خضر [21] فقال:
ص:
(عم) (حما) إستبرق (د) م (إ) ذ (ن) با = واخفض لباق فيهما وغيبا
ش: أي قرأ ذو عين (عرف) حفص و(عم) المدنيان، وابن عامر، و(حما) البصريان:
خضر [21] بالرفع من الإطلاق: والباقون بالخفض.
وقرأ ذو دال (دم) ابن كثير، وهمزة (إذ) نافع ونون (نبا) عاصم: وإستبرق [21] بالرفع، والباقون بالجر: فصار نافع وحفص برفعهما.
وحمزة، وعلى، وخلف بجرهما.
وابن عامر، والبصريان، وأبو جعفر برفع الأول، وجر الثاني.
وابن كثير وشعبة بجر الأول، ورفع [الثاني].
[وجه] رفعهما أن خضرا صفة لـ ثياب [21]، وحسن؛ لأن فيه وصف الجمع بالجمع مع حسن وصف الثياب بالخضرة كقوله: ثيابا خضرا [الكهف: 31] وو إستبرق عطف على ثياب على تقدير مضاف؛ أي: ثياب سندس وثياب إستبرق.
ووجه جرهما أن خضرا صفة لـ سندس وفيه وصف المفرد لفظا بالجمع،
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/606]
وأجازه الأخفش.
وروى: «أهلك الناس [الدينار الصفر والدرهم البيض»، ولكنه] قبيح قياسا عنده وعند غيره؛ لأن العرب بعكس هذا، فيصفون الجمع لفظا ومعنى بالمفرد، قالوا: «جص أبيض» وقال تعالى: من الشّجر الأخضر [يس: 80]، وقال: أعجاز نخل منقعر [القمر: 20] ويجوز جره أيضا على المجاورة و«إستبرق» عطف على «سندس»، أي:
ثياب من هذين النوعين، ولا يحسن عطفه على «خضر»؛ لأن السندس والإستبرق جنسان فلا يوصف أحدهما بالآخر.
ووجه جر الأول ورفع الثاني أن جر الأول بالوصفية أو بالمجاورة، ورفع الثاني بالعطف على ثياب، على تقدير مضاف كما تقدم، [والله أعلم] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/607]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "فوقاهم الله" "ولقاهم" "وجزاهم" وتسمى "وسقاهم" وحمزة والكسائي وخلف وبالفتح والصغرى الأزرق). [إتحاف فضلاء البشر: 2/577] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "عَالِيَهُم" [الآية: 21] فنافع وحمزة وأبو جعفر بسكون الياء خبر مقدم وثياب مبتدأ مؤخر، وافقهم ابن محيصن والحسن، وعن المطوعي كذلك مع ضم الهاء، والباقون بفتح الياء وضم الهاء على أنه حال من الضمير المجرور في عليهم أو من مفعول حسبتهم أو على الظرفية خبرا مقدما لثياب كأنه قيل فوقيهم). [إتحاف فضلاء البشر: 2/578]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "خُضْرُ وَإِسْتَبْرَقُ" [الآية: 21] فنافع وحفص بالرفع فيهما فرفع "خُضْرُ" على النعت لثياب "وَإِسْتَبْرَقُ" نسقا على ثياب على حذف مضاف أي: وثياب إستبرق، وافقهما الحسن لكنه بغير تنوين في إستبرق وهمزة القطع،
[إتحاف فضلاء البشر: 2/578]
وقرأ ابن كثير وأبو بكر بخفض الأول ورفع الثاني فخضر نعت لسندس وفيه وصف المفرد بالجمع وأجازه الأخفش وأجيب عنه بأنه اسم جنس، وقيل جمع لسندسه واسم الجنس يوصف بالجمع قال تعالى: السحاب الثقال، "وإستبرق" نسق على ثياب على ما مر، وافقهما ابن محيصن إلا أنه لم ينونه وعنه بخلف وصل همزة القطع، وقرأ أبو عمرو وابن عامر وأبو جعفر ويعقوب برفع الأول وخفض الثاني فخضر نعت لثياب وإستبرق نسق على سندس أي: ثياب خضر من سندس ومن إستبرق، وافقهم اليزيدي، وقرأ حمزة والكسائي وخلف بخفضهما فخضر نعت لسندس على ما مر، وإستبرق نسق على سندس، وافقهم الأعمش). [إتحاف فضلاء البشر: 2/579]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {عاليهم} [21] قرأ نافع وحمزة بإسكان الياء، وكسر الهاء، والباقون بفتح الياء، وضم الهاء). [غيث النفع: 1248]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {خضر} قرأ نافع والبصري والشامي وحفص برفع الراء، والباقون بجره). [غيث النفع: 1248]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وإستبرق} قرأ الحرميان وعاصم برفع القاف، والباقون بالخفض.
وكيفية قراءة هذه الآية من قوله تعالى: {عاليهم} إلى قوله تعالى {من فضة} - والوقف عليها كاف -:
أن تبدأ لقالون بإسكان الياء، وكسر الهاء، وإسكان الميم، ورفع {خضر وإستبرق} مع قصر المنفصل ومده، ويندرج معه ورش، ويتخلف في المنفصل، فتعطفه منه مع ترقيق راء {أساور} ويندرج معه حمزة، ويتخلف في {خضر وإستبرق} فتعطفه بالخفض فيهما مع مد المنفصل طويلاً، ولا يخفى أن خلفًا يدغم التنوين في الواو بلا غنة، وخلادًا بغنة.
ثم تأتي بقالون بضم الميم، مع ما تقدم مع السكون،
ثم تأتي بالمكي بفتح الياء، وضم الهاء والميم، وخفض {خضر} ورفع {إستبرق} وقصر المنفصل.
ثم تأتي بالبصري بفتح الياء، وضم الهاء، وإسكان الميم، ورفع {خضر} وخفض {إستبرق} مع قصر المنفصل ومده، ويندرج معه في المد الشامي، ويندرج معه أيضًا حفص في {خضر} ويتخلف في {إستبرق} فتعطفه منه بالرفع.
[غيث النفع: 1248]
ثم تعطف شعبة بخفض {خضر} ورفع {إستبرق} ويندرج معه علي في {خضر} فتعطفه من {وإستبرق} بالجر مع إمالة هاء التأنيث وما قبلها، وفتحها، فذلك خمس عشرة قراءة.
فلو وقف على {وإستبرق} عملاً بقول من أجاز الوقف عليه، وجعله كافيًا، فينبغي أن يوقف عليه بالروم، ليظهر الفرق بين القراءتين وصلاً ووقفًا كما تقدم في نظائره). [غيث النفع: 1249]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُنْدُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ وَحُلُّوا أَسَاوِرَ مِنْ فِضَّةٍ وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَابًا طَهُورًا (21)}
{عَالِيَهُمْ}
- قرأ عمر بن الخطاب وابن عباس والحسن ومجاهد والجحدري وأهل مكة وجمهور السبعة والأعمش وأبان عن عاصم والسلمي (عاليهم) بفتح الياء، أي: فوقهم ثياب، فهو ظرف، خبر مقدم، وثياب مبتدأ مؤخر، ورد هذا أبو حيان والزجاج وقيل: هو نصب على الحال من المضمر في (لقاهم)، أو من المضمر في جزاهم، أي: الهاء والميم، وعلى هذا التوجيه ترفع (ثياب) بعاليهم).
- وقرأ ابن عباس بخلاف عنه والأعرج وأبو جعفر وشيبة وابن محيصن ونافع، وأبان عن عاصم والمفضل عنه وحمزة ويحيى بن وثاب والأعمش والحسن (عاليهم) بسكون الياء، خبر مقدم، وثياب: مبتدأ مؤخر، قال العكبري: (بسكون الياء، إما على تخفيف المفتوح المنقوص أو على الابتداء والخبر)، وهو اختيار أبي عبيد.
[معجم القراءات: 10/222]
- وقرأ ابن مسعود والأعمش وطلحة وزيد بن علي والمطوعي (عاليهم) بالياء المضمومة، وهو مبتدأ، خبره: ثياب.
- وقرأت عائشة (علتهم) بتاء التأنيث، فعلًا ماضيًا، وثياب: فاعل.
- وقرأ طلحة وزيد بن علي والأعمش وطلحة والجعفي عن أبي بكر وعبد الله ابن مسعود وابن وثاب (عاليتهم) بالتاء المضمومة، وهو كذلك في مصحف عبد الله.
- وقرأ الأعمش وأبان عن عاصم (عاليتهم) بالتاء المفتوحة.
وذكر الأزهري أن القراءة بهاتين القراءتين الأخيرتين لا تجوز.
وقال الزجاج: (وهذان الوجهان -أي في القراءتين الأخيرتين- جيدان في العربية، إلا أنهما يخالفان المصحف، ولا أرى القراءة بهما، وقراء الأمصار ليس يقرأون بهما).
- وقرأ عبد الله بن مسعود (عاليتهن) كذا ذكر ابن خالويه ولم يقيد التاء بضم أو فتح.
- وقرأ ابن سيرين وقتادة وأبو حيوة وابن أبي عبلة والزعفراني وأبان وعبد الوارث عن حميد عن مجاهد وأنس بن مالك ومجاهد وقتادة
[معجم القراءات: 10/223]
وابن محيصن من طريق الطرسوسي (عليهم ...) حرف جر، وهو خبر مقدم، وثياب: مبتدأ مؤخر.
{ثِيَابُ سُنْدُسٍ}
- قراءة الجمهور (ثياب سندسٍ) بغير تنوين على الإضافة إلى سندس.
- وقرأ ابن أبي عبلة وأبو حيوة (ثياب سندس ....) بالرفع والتنوين، وسندس: صفة لثياب.
{خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ}
- قرأ نافع وحفص عن عاصم والحسن وعيسى وابن أبي عبلة وأبو حيوة (خضر وإستبرق) برفعهما: خضر: صفة لثياب.
إستبرق: عطف على ثياب أي: و(ثياب) إستبرق، وذلك على حذف مضاف.
- وقرأ الحسن كالقراءة السابقة ولكن بغير تنوين في (إستبرق) (خضر وإستبرق)، وهي قراءة ابن محيصن بخلف عنه.
- وقرأ أبو عمرو وابن عامر وخارجه عن نافع وأبو جعفر ويعقوب
[معجم القراءات: 10/224]
واليزيدي (خضر وإستبرق).
برفع الأول: خضر: صفة لثياب،
وخفض الثاني: إستبرقٍ: عطفًا على (سندسٍ)، وهو اختيار أبي عبيد وأبي حاتم.
- وقرأ ابن كثير وأبو بكر عن عاصم وابن محيصن والمفضل (خضرٍ وإستبرق) بخفض الأول ورفع ثاني.
خضرٍ: بالخفض: صفة لـ (سندسٍ) إستبرق بالرفع: عطفًا على ثياب.
- وقرأ حمزة والكسائي وعبيد عن أبي عمرو وطلحة والحسن ويحيى بن وثاب وخلف والأعمش (خضرٍ وإستبرقٍ) بجرهما،
[معجم القراءات: 10/225]
خضرٍ: صفة لـ (سندسٍ)، وإستبرق: معطوف على سندسٍ على تقدير: وثياب إستبرقٍ.
- وقرأ ابن محيصن: (خضرٍ وإستبرق) الأول بالخفض، والثاني بالخفض بالفتحة على منع الصرف، وبقطع الهمزة.
قال مكي: (وقد قرأه -أي إستبرق- ابن محيصن وهو وهم، إن جعله اسمًا؛ لأنه نكرة منصرفة).
- وقرأ ابن محيصن (خضرٍ واستبرق) بجرهما: الأول بالكسرة، والثاني بالفتحة، وفي أوله همزة الوصل.
- وتقدمت قراءة ابن محيصن بوصل الهمزة من (استبرق) في الآية/31 من سورة الكهف، والآية/54 من سورة الرحمن، وذكرت وجه الخلاف فيه وآراء العلماء، وعاد أبو حيان وغيره لمناقشة المسألة هنا، وأنا أذكر لك ما عندهم موجزًا:
قال مكي: (وقد قرأه ابن محيصن بغير صرف ...، وقيل: بل جعله فعلًا ماضيًا من (برق)، فهو جائز في اللفظ، بعيد في المعنى ....).
وقال الزمخشري: (وقرئ (واستبرق بوصل الهمزة، والفتح على أنه مسمى باستفعل، من البريق، وليس بصحيح أيضًا، لأنه معرب مشهور تعريبه، وأن أصله استبره).
[معجم القراءات: 10/226]
وقال أبو حيان: (وقال الزمخشري هنا (واستبرق نصبًا في موضع الجر على منع الصرف لأنه أعجمي، وهو غلط لأنه نكرة يدخله حرف التعريف، تقول: الاستبرق، إلا أن يزعم ابن محيصن أنه قد يجعل علمًا لهذا الضرب من الثياب .....).
وقال أبو حيان بعد النقل عن الزمخشري:
(ودل قوله: إلا أن يزعم ابن محيصن) وقوله بعد (وقرئ واستبرق بوصل الألف والفتح، أن قراءة ابن محيصن هي بقطع الهمزة مع فتح القاف، والمنقول عنه في كتب القراءات أنه قرأ بوصل الألف وفتح القاف).
وقال أبو حاتم: (لا يجوز، والصواب أنه اسم جنس لا ينبغي أن يحمل ضميرًا، ويؤيد ذلك دخول لام المعرفة عليه، والصواب قطع الألف، وإجراؤه على قراءة الجماعة).
قال أبو حيان: (ونقول إن ابن محيصن قارئ جليل مشهور بمعرفة العربية، وقد أخذ عن أكابر العلماء، ويتطلب لقراءته وجه، وذلك أنه يجعل استفعل من البريق، نقول: برق واستبرق، كعجب واستعجب).
وقال الشهاب: (عدم قطع همزته ثبت في قراءة نادرة، إما بناءً على أنه عربي، أو لمشابهته الاستفعال، ورجح أنه مقطوع الهمزة، لأنه الثابت بالسبعة المتواترة).
وقال الزجاج: (وزعموا أنه لم يصرفه، لأن استبرق اسم أعجمي، وأصله بالفارسية استبره، فلما حول إلى العربية لم يصرف، وهذا غلط؛ لأنه نكرة، ألا ترى أن الألف واللام يدخلانه، تقول:
[معجم القراءات: 10/227]
السندس والاستبرق.
والوجه الثاني: واستبرق وحلوا، بطرح الألف، جعل الألف ألف وصل، وجعله مسمى بالفعل من البريق، وهذا خطأ، لأن الإستبرق معروف معلوم أنه اسم نقل من العجمية إلى العربية كما سمي الديباج، وهو منقول من الفارسية).
{أَسَاوِرَ}
- قراءة الجماعة (أساور).
- وقرئ (أساوير) جمع إسوار، وهو لغة في سوار.
{وَسَقَاهُمْ}
- قرأه بالإمالة حمزة والكسائي وخلف.
- وبالفتح والتقليل الأزرق وورش.
- والباقون بالفتح). [معجم القراءات: 10/228]

قوله تعالى: {إِنَّ هَذَا كَانَ لَكُمْ جَزَاءً وَكَانَ سَعْيُكُمْ مَشْكُورًا (22)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 1 ربيع الأول 1440هـ/9-11-2018م, 09:01 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإنسان

[ من الآية (23) إلى الآية (31) ]
{إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآَنَ تَنْزِيلًا (23) فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلَا تُطِعْ مِنْهُمْ آَثِمًا أَوْ كَفُورًا (24) وَاذْكُرِ اسْمَ رَبِّكَ بُكْرَةً وَأَصِيلًا (25) وَمِنَ اللَّيْلِ فَاسْجُدْ لَهُ وَسَبِّحْهُ لَيْلًا طَوِيلًا (26) إِنَّ هَؤُلَاءِ يُحِبُّونَ الْعَاجِلَةَ وَيَذَرُونَ وَرَاءَهُمْ يَوْمًا ثَقِيلًا (27) نَحْنُ خَلَقْنَاهُمْ وَشَدَدْنَا أَسْرَهُمْ وَإِذَا شِئْنَا بَدَّلْنَا أَمْثَالَهُمْ تَبْدِيلًا (28) إِنَّ هَذِهِ تَذْكِرَةٌ فَمَنْ شَاءَ اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ سَبِيلًا (29) وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا (30) يُدْخِلُ مَنْ يَشَاءُ فِي رَحْمَتِهِ وَالظَّالِمِينَ أَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا (31)}

قوله تعالى: {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآَنَ تَنْزِيلًا (23)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {القرءان} [23] و{شئنا} [28] جليان). [غيث النفع: 1249] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ تَنْزِيلًا (23)}
{نَحْنُ نَزَّلْنَا}
- قرأ أبو عمرو ويعقوب بإدغام النون في النون.
- ولهما الاختلاس أيضًا.
{الْقُرْآنَ}
- تقدمت قراءة النقل لابن كثير، وانظر الآية/185 من سورة البقرة، والآية الأولى من سورة الحجر). [معجم القراءات: 10/228]

قوله تعالى: {فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلَا تُطِعْ مِنْهُمْ آَثِمًا أَوْ كَفُورًا (24) }
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلَا تُطِعْ مِنْهُمْ آثِمًا أَوْ كَفُورًا (24)}
{فَاصْبِرْ لِحُكْمِ}
- تقدمت قراءة أبي عمرو من رواية السوسي، والخلاف عنه من رواية الدوري في إدغام الراء في اللام، وانظر الآية/19 من سورة محمد، وكذلك الآية/11 من سورة الفتح، والآية/12 من سورة الصف). [معجم القراءات: 10/228]

قوله تعالى: {وَاذْكُرِ اسْمَ رَبِّكَ بُكْرَةً وَأَصِيلًا (25)}
قوله تعالى: {وَمِنَ اللَّيْلِ فَاسْجُدْ لَهُ وَسَبِّحْهُ لَيْلًا طَوِيلًا (26)}
قوله تعالى: {إِنَّ هَؤُلَاءِ يُحِبُّونَ الْعَاجِلَةَ وَيَذَرُونَ وَرَاءَهُمْ يَوْمًا ثَقِيلًا (27)}
قوله تعالى: {نَحْنُ خَلَقْنَاهُمْ وَشَدَدْنَا أَسْرَهُمْ وَإِذَا شِئْنَا بَدَّلْنَا أَمْثَالَهُمْ تَبْدِيلًا (28)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {القرءان} [23] و{شئنا} [28] جليان). [غيث النفع: 1249] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({نَحْنُ خَلَقْنَاهُمْ وَشَدَدْنَا أَسْرَهُمْ وَإِذَا شِئْنَا بَدَّلْنَا أَمْثَالَهُمْ تَبْدِيلًا (28)}
{شِئْنَا}
- قرأ أبو عمرو بخلاف عنه واليزيدي وأبو جعفر والأزرق وورش والأصبهاني ومحمد بن حبيب الشموني عن الأعشى عن أبي بكر عن عاصم (شينا) بإبدال الهمزة ياءً.
- وهي قراءة حمزة في الوقف.
- وقراءة الباقين بالهمز (شئنا) ). [معجم القراءات: 10/229]

قوله تعالى: {إِنَّ هَذِهِ تَذْكِرَةٌ فَمَنْ شَاءَ اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ سَبِيلًا (29)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({إِنَّ هَذِهِ تَذْكِرَةٌ فَمَنْ شَاءَ اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ سَبِيلًا (29)}
{تَذْكِرَةٌ}
- تقدمت الإمالة فيه عن حمزة وابن ذكوان في الآية/20 من سورة البقرة.
{شَاءَ اتَّخَذَ}
- وقرأ الأعشى عن أبي بكر [رضي الله عنه] (شا اتخذ) من غير همز، في الوصل.
كذا ذكره ابن خالويه حسب أنه أبو بكر الخليفة، وليس كذلك.
- وذكر هذه القراءة ابن غلبون عن الأعشى عن أبي بكر عن عاصم، وتقدمت في سورة المزمل الآية/19). [معجم القراءات: 10/229]

قوله تعالى: {وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا (30)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (6 - قَوْله {وَمَا تشاؤون إِلَّا أَن يَشَاء الله} 30
قَرَأَ ابْن كثير وَأَبُو عَمْرو (وَمَا يشآءون) بِالْيَاءِ
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ (وَمَا تشآءون) بِالتَّاءِ
وحدثني أَحْمد بن مُحَمَّد بن بكر عَن هِشَام بن عمار بأسناده عَن ابْن عَامر (وَمَا يشآءون) بِالْيَاءِ
قَالَ هِشَام هَذَا خطأ (تشآءون) أصوب
قَالَ أَبُو خُلَيْد لأيوب القارئ أَنْت في هَذَا واهم يعْني (تشآءون) قَالَ وَالله إني لأثبتها كَمَا أثبت أَنَّك عتبَة بن حَمَّاد). [السبعة في القراءات: 665]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (وما يشاءون) بالياء مكي، شامي، وأبو عمرو). [الغاية في القراءات العشر: 426]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (وما يشاءون) [30]: بالياء مكي، وأبو عمرو، وهشام طريق الحلواني، وأبو بشر، وابن موسى، وعبد الرزاق طريق الداجوني، والأخفش طريق أبي الفضل والبلخي). [المنتهى: 2/1025]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ الكوفيون ونافع (وما تشاءون) بالتاء، وقرأ الباقون بالياء). [التبصرة: 373]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (الكوفيون، ونافع: {وما تشاءون} (30): بالتاء.
والباقون: بالياء). [التيسير في القراءات السبع: 505]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(الكوفيّون ونافع وأبو جعفر ويعقوب: (وما تشاؤون) بالتّاء، والباقون بالياء). [تحبير التيسير: 600]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (وَمَا تَشَاءُونَ) بالياء مكي، وأبو عمرو، والحلواني عن هشام، وأبو بشر، وابن موسى، وعبد الرزاق طريق الدَّاجُونِيّ، والْأَخْفَش إلا هبة والنَّقَّاش والبيروني عنه، وابن حسان، الباقون بالتاء، والاختيار ما عليه مكي لقوله: (خَلَقْنَاهُمْ)). [الكامل في القراءات العشر: 655]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([30]- {وَمَا تَشَاءُونَ} بالتاء: الكوفيون ونافع.
وكذلك قال ابن شنبوذ عن الأخفش، ولم أقرأ له إلا بالياء كالباقين). [الإقناع: 2/800]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (1097- .... .... .... .... وَخَاطَبُوا = تَشَاءُونَ حِصْنٌ .... .... ....). [الشاطبية: 88]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([1097] وإستبرق (حرمي) (نـ)ـصر وخاطبوا = تشاءون (حصنـ)ـًا وقتت واوه (حـ)ـلا
(حصنًا)، منصوب على الحال؛ أي (خاطبوا) مشبهين حصنًا، أي وما شاءون يا بني آدم.
والغية، مردودة على قوله: {فمن شاء اتخذ} ). [فتح الوصيد: 2/1305]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [۱۰۹۷] وإستبرق حرميٍ تضر وخاطبوا = يشاؤن حصنًا وقتت واوه حلا
ح: (إستبرق): مبتدأ، (حرمي): خبر، أي: قراءة حرمي، وأضيف إلى (نصر) لقوة القراءة، (يشاؤن): مفعول (خاطبوا)، (حصنًا): حال من الفاعل، أو من المفعول، أي: ذوي حصن، أو ذا حصن، (وقتت)، (واوه) ): مبتدأ ثانٍ، (حلا): خبره.
[كنز المعاني: 2/699]
ص: قرأ الحرميان - نافع وابن كثير - مع عاصم: {وإستبرق} [۲۱] بالرفع عطفًا على {ثيابُ}، والباقون: بالجر عطفًا على {سندسٍ}.
ففي: {خضرٌ وإستبرق}: أربع قراءات:
لنافع وحفص: رفعهما، ولحمزة والكسائي: جرهما، ولابن كثير وأبي بكر: جر {خضرٍ} ورفع {إستبرق}، ولأبي عمرو وابن عامر: عکسه.
وقرأ الكوفيون ونافع: {وما تشاءون} بالخطاب، والباقون، بالغيبة، ووجههما ظاهر). [كنز المعاني: 2/700] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (وأما: {وَمَا تَشَاءُونَ} بالغيب والخطاب فظاهر، وحصنا حال من فاعل خاطبوا أو مفعوله، وهو تشاءون جعله مخاطبا لما كان الخطاب فيه؛ أي: ذوي حصن أو ذا حصن). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/243]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (1097 - .... .... .... وخاطبوا = تشاءون حصن .... .... ....
....
وقرأ نافع والكوفيون: وَما تَشاؤُنَ إِلَّا أَنْ يَشاءَ اللَّهُ* بتاء الخطاب في تَشاؤُنَ فتكون قراءة غيرهم بياء الغيب فيه). [الوافي في شرح الشاطبية: 376]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (225- .... .... .... .... .... = .... وَيَشَاءُونْ الْخِطَابُ حِمًى وِلَا). [الدرة المضية: 41]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ثم قال: ويشاءون الخطاب حمي ولا أي قرأ مرموز (حا) حمى وهو يعقوب {وما يشاءون} [30] بالخطاب وعلم للآخرين كذلك فاتفقوا وبالله التوفيق). [شرح الدرة المضيئة: 247]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: وَمَا تَشَاءُونَ فَقَرَأَ ابْنُ كَثِيرٍ، وَأَبُو عَمْرٍو، وَالْحُلْوَانِيُّ عَنْ هِشَامٍ مَنْ طُرُقِ الْمَغَارِبَةِ، وَالدَّاجُونِيُّ عَنْهُ مِنْ طُرُقِ الْمَشَارِقَةِ، وَالْأَخْفَشُ عَنِ ابْنِ ذَكْوَانَ إِلَّا مِنْ طَرِيقِ الطَّبَرِيِّ عَنِ النَّقَّاشِ، وَإِلَّا مَنَّ طَرِيقِ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ الْكَارَزِينِيِّ، عَنْ أَصْحَابِهِ، عَنِ ابْنِ الْأَخْرَمِ، وَالصُّورِيِّ عَنْهُ، مِنْ طَرِيقِ زَيْدٍ، عَنِ الرَّمْلِيِّ، عَنْهُ - بِالْغَيْبِ. وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالْخِطَابِ، وَكَذَلِكَ رَوَى الْمَشَارِقَةُ عَنِ الْحُلْوَانِيِّ، وَالْمَغَارِبَةُ عَنِ الدَّاجُونِيِّ، كِلَاهُمَا عَنْ هِشَامٍ، وَبِهِ قَرَأَ صَاحِبُ التَّجْرِيدِ عَلَى الْفَارِسِيِّ عَنِ الدَّاجُونِيِّ، وَكَذَا الطَّبَرِيُّ عَنِ النَّقَّاشِ، وَالْكَارَزِينِيُّ عَنْ أَصْحَابِهِ، عَنِ ابْنِ الْأَخْرَمِ كِلَاهُمَا عَنِ الْأَخْفَشِ وَالصُّورِيِّ إِلَّا مِنْ طَرِيقِ زَيْدٍ، كِلَاهُمَا عَنِ ابْنِ ذَكْوَانَ، وَالْوَجْهَانِ صَحِيحَانِ عَنِ ابْنِ عَامِرٍ مِنْ رِوَايَتَيْ هِشَامٍ، وَابْنِ ذَكْوَانَ، وَغَيْرِهِمَا.
(وَاتَّفَقُوا) عَلَى الْخِطَابِ فِي (الَّذِي) فِي التَّكْوِيرِ لِاتِّصَالِهِ بِالْخِطَابِ). [النشر في القراءات العشر: 2/396]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ ابن كثير وأبو عمرو وابن عامر بخلاف عنه {تشاءون} [الإنسان: 30] بالغيب، والباقون بالخطاب). [تقريب النشر في القراءات العشر: 733]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (975- .... .... .... .... .... = .... .... .... .... وغيّبا
976 - وما تشاءون كما الخلف دنف = حط .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 100]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (غيبا) أي واقرأ بالغيب يعني قوله تعالى «وما تشاؤون» كما سيأتي في أول البيت الآتي، والله سبحانه وتعالى أعلم.
وما تشاءون (ك) ما الخلف (د) نف = (ح) ط همز أقّتت بواو (ذ)ا اختلف
[شرح طيبة النشر لابن الجزري: 324]
يعني «وما تشاؤون إلا» قرأه بالغيب كما آخر البيت السابق ابن عامر بخلاف عنه وابن كثير وأبو عمرو، والباقون بالخطاب). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 325]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ثم كمل فقال:
ص:
وما تشاءون (ك) ما الخلف (د) نف = (ح) ط ... ... ...
ش: أي: قرأ ذو دال (دنف) ابن كثير، وحاء (حط) أبو عمرو وما يشاءون إلا [30] بياء الغيب؛ لمناسبة فمن شآء اتّخذ [29]، ونحن خلقنهم وشددنآ أسرهم [28].
واختلف عن ذي كاف (كما) ابن عامر:
فرواه بالغيب الحلواني عن هشام من طريق المغاربة، والداجوني عنه من طريق المشارقة، والأخفش عن ابن ذكوان إلا من طريق الطبري عن النقاش وإلا من طريق الكارزيني عن أصحابه عن ابن الأخرم، والصوري [عنه] من طريق زيد عن الرملي.
ورواه بالخطاب المشارقة عن الحلواني، والمغاربة عن الداجوني.
وكذا الطبري عن النقاش، والكارزيني عن ابن الأخرم، كلاهما عن الأخفش والصوري إلا من طريق زيد، كلاهما عن ابن ذكوان.
وبالخطاب قرأ الباقون). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/607]

قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "وما تشاؤن" [الآية: 30] هنا فابن كثير وأبو عمر وابن عامر بخلف عنه من روايتيه بالياء من تحت، وافقهم ابن محيصن والحسن واليزيدي، والباقون بالتاء من فوق، والوجهان صحيحان عن ابن عامر من روايتي هشام وابن ذكوان كما في النشر أي: من طريقي كل منهما كما يفهم منه وخرج موضع التكوير المتفق على الخطاب فيه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/579]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {تشآءون} [30] قرأ الابنان والبصري بالياء، على الغيب، والباقون بالتاء، على الخطاب، وثلاثة ورش لا تخفى). [غيث النفع: 1249]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا (30)}
{وَمَا تَشَاءُونَ}
- قرأ عاصم وحمزة والكسائي ونافع وابن عامر بخلاف عنه
[معجم القراءات: 10/229]
والداجوني عن هشام والأخفش والصوري (تشاءون) بتاء الخطاب، على الالتفات من الغيبة.
- وقرأ ابن كثير وأبو عمرو وابن عامر بخلف عنه وابن محيصن والحسن واليزيدي والحلواني عن هشام والأخفش وابن موسى كلاهما عن ابن ذكوان وابن مسعود (يشاءون) بالياء على الغيب، لمناسبة قوله (خلقناهم).
قال في النشر: (والوجهان صحيحان عن ابن عامر من روايتي هشام وابن ذكوان وغيرهما).
- وقرأ يحيى بن وثاب (تشاءون) بكسر التاء.
وتقدم كسر حرف المضارعة في (نستعين) في سورة الفاتحة.
{إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ}
- قراءة الجماعة (إلا أن يشاء الله).
- وقراءة ابن مسعود: (وما يشاءون إلا ما يشاء الله) و(ما) مع الفعل
[معجم القراءات: 10/230]
مثل (إن) معه.
- وذكر الطبري أنه قرأ (.... إلا ما شاء الله) فعلًا ماضيًا، وتجد مثل هذا عند الرازي.
- وعند ابن عطية: (وما تشاءون إلا ما شاء الله).
{يَشَاءَ}
- تقدمت القراءة فيه وحكم الهمز في الآية/213 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 10/231]

قوله تعالى: {يُدْخِلُ مَنْ يَشَاءُ فِي رَحْمَتِهِ وَالظَّالِمِينَ أَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا (31)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({يُدْخِلُ مَنْ يَشَاءُ فِي رَحْمَتِهِ وَالظَّالِمِينَ أَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا (31)}
{يَشَاءُ}
- انظر الإحالة في الآية السابقة، وذلك من أجل القراءة في الوقف وحكم الهمز عند حمزة وهشام.
{وَالظَّالِمِينَ}
- قراءة الجمهور (والظالمين) بالياء نصبًا بإضمار فعل يفسره قولهم: (أعد لهم)، والتقدير: ويعذب الظالمين.
قال العكبري: (وكان النصب أحسن لأن المعطوف عليه قد عمل فيه الفعل).
- وقرأ ابن الزبير وأبان بن عثمان وابن أبي عبلة وأبو العالية وأبو الجوزاء (والظالمون) بالرفع على أنه مبتدأ، وما بعده خبر، وعطف جملة اسمية على جملة فعلية، وهو عند المتقدمين جائز.
وقال مكي: (ويجوز رفع (الظالمين) على الابتداء، وما بعده الخبر،
[معجم القراءات: 10/231]
وقد ذكر الأصمعي أنه سمع من يقرأ بذلك: (والظالمون أعدوا)، وليس بمعمول به في القرآن؛ لأنه مخالف لخط المصحف ولجماعة القراء).
- وقرأ ابن مسعود (وللظالمين ...) بلام الجر على تقدير: وأعد للظالمين أعد لهم.
قال السيوطي في همع الهوامع: (والقراءة مؤولة على تعلق اللام بأعد الظاهر، ولهم: بدل منه) ). [معجم القراءات: 10/232]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:24 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة