العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم القرآن الكريم > القراءات والإقراء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 06:52 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي القراءات في سورة غافر

القراءات في سورة غافر


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 06:53 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

مقدمات القراءات في سورة غافر

قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (سُورَة الْمُؤمن غَافِر). [السبعة في القراءات: 565]
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (ذكر اخْتلَافهمْ في سُورَة الْمُؤمن). [السبعة في القراءات: 566]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): (المؤمن [غافر]). [الغاية في القراءات العشر: ٣83]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): (سورة المؤمن). [المنتهى: 2/944]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (سورة المؤمن). [التبصرة: 325]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (سورة غافر). [التيسير في القراءات السبع: 442]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(سورة المؤمن). [تحبير التيسير: 538]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): (سورة الطَّولِ). [الكامل في القراءات العشر: 631]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): (سورة المؤمن). [الإقناع: 2/753]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (سورة المؤمن). [الشاطبية: 81]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): (سورة المؤمن). [فتح الوصيد: 2/1222]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ([40] سورة المؤمن). [كنز المعاني: 2/588]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (سورة المؤمن وهي سورة غافر). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/141]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (باب فرش حروف سورة المؤمن غافر). [الوافي في شرح الشاطبية: 354]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( سُورَةُ الْمُؤْمِنِ). [النشر في القراءات العشر: 2/364]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (سورة غافر). [تقريب النشر في القراءات العشر: 670]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (سورة غافر). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/541]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (سورة المؤمن). [إتحاف فضلاء البشر: 2/434]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (سورة غافر). [غيث النفع: 1069]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(سورة غافر). [شرح الدرة المضيئة: 217]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): (سورة غافر). [معجم القراءات: 8/197]

نزول السورة:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (مكية). [التبصرة: 325]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (مكية). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/541]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (مكية). [إتحاف فضلاء البشر: 2/434]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (مكية). [غيث النفع: 1069]

عد الآي:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (هي أربع وثمانون آية في المدني وخمس في الكوفي). [التبصرة: 325]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): ( [وهي] ثمانون وآيتان بصري، وأربع حجازي وحمصي، وخمس كوفي، وست دمشقي). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/541]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (الفواصل
وآيها ثمانون وثنتان بصري وأربع حجازي وحمصي وخمس كوفي وست دمشقي.
خلافها تسع حم كوفي وترك كاظمين يوم التلاق تركها دمشق وعد بارزون إسرائيل الكتاب غير مدني أخير وبصري الأعمى والبصير دمشقي ومدني أخير يسحبون كوفي ومدني أخير في الحميم مكي ومدني أول كنتم تشركون كوفي ودمشقي.
مشبه الفاصلة ثمانية: شديد العقاب، له الدين، معا لدى الحناجر، من حميم ولا شفيع، وهامان وقارون مدبرين يتحاجون في النار والسلاسل وعكسه موضعان يطاع يقول الإشهاد). [إتحاف فضلاء البشر: 2/434] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (وآيها ثمانون وست دمشقي، وخمس كوفي، وأربع حجازي وحمصي، واثنتان بصري.
جلالاتها ثلاث وخمسون، وما بينها وبين سابقتها من الوجوه لا يخفى). [غيث النفع: 1069]

الياءات
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): (الياءات
فتح {إني} [26، 30، 32]، و{مالي} [41]، و{لعلي} [36] حجازي، وأبو عمرو، زاد مدني، وأبو عمرو غير عباس {أمري} [44].
وفتح دمشقي {لعلي}، زاد هشام ومعه سلام فتح {مالي}.
وفتح مكي، ويونس طريق البلخي {ادعوني} [60]، زاد مكي {ذروني} [26].
[المنتهى: 2/947]
{التلاق} [15]، و{التناد} [32]:
بياء في الحالين مكي، وسلام، ويعقوب.
بياء في الوصل يزيد، وورش، وإسماعيل طريق البلخي، وأبو مروان وعباس، وسهل. وافق أبو بشر في {التلاق}.
{اتبعون} [38]: بياء في الوصل أبو عمرو، ويزيد، وإسماعيل، وإسحاق، وسالم، وسهل، وأبو مروان، وأبو نشيط، وورش طريق ابن عيسى والأسدي.
بياء في الحالين مكي غير الفليحي، وسلام، ويعقوب، وزاد في الحالين {عقاب} [5]، و{هاد} [33]، و{واقٍ} [21].
بياء في الوقف مكي إلا ابن فليح). [المنتهى: 2/948]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ياءاتها ثمان:
{إني أخاف} (26، 30، 32)، في الثلاثة: فتحهن الحرميان، وأبو عمرو.
{ذروني أقتل} (26)، و: {ادعوني أستجب لكم} (60): فتحهما ابن كثير.
[التيسير في القراءات السبع: 444]
{لعلي أبلغ} (36): سكنها الكوفيون.
{ما لي أدعوكم} (41): سكنها الكوفيون، وابن ذكوان.
{أمري إلى الله} (44): فتحها نافع، وأبو عمرو). [التيسير في القراءات السبع: 445]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(ياءاتها ثمان: (إنّي أخاف) في الثّلاثة فتحهن الحرميان وأبو جعفر وأبو عمرو. (ذروني أقتل) و(ادعوني أستجب لكم) فتحهما ابن كثير. (لعلي أبلغ) سكنها الكوفيّون ويعقوب. (مالي أدعوكم) سكنها الكوفيّون ويعقوب وابن ذكوان. (أمري إلى اللّه) فتحها نافع وأبو جعفر وأبو عمرو). [تحبير التيسير: 540]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): (ياءاتها ثمانٍ:
فتح الحرميان وأبو عمرو {إِنِّي أَخَافُ} [26، 30، 32] في الثلاثة.
ونافع وأبو عمرو {أَمْرِي إِلَى اللَّهِ} [44].
وابن كثير {ذَرُونِي أَقْتُلْ مُوسَى} [26]، و{ادْعُونِي أَسْتَجِبْ} [60].
وسكن الكوفيون {لَعَلِّي أَبْلُغُ} [36]، و{مَا لِي أَدْعُوكُمْ} [41].
وافق ابن ذكوان في {مَا لِي}). [الإقناع: 2/755]

ياءات الْإِضَافَة
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (ياءات الْإِضَافَة
في هَذِه السُّورَة تسع عشرَة يَاء اضافة اخْتلفُوا مِنْهَا في تسع
[السبعة في القراءات: 572]
قَوْله {ذروني أقتل} 26 {إِنِّي أَخَاف} 26 و{إِنِّي أَخَاف} 30 و{إِنِّي أَخَاف} 32 و{لعَلي أبلغ} 36 و{مَا لي أدعوكم} 41 و{أَمْرِي إِلَى الله} 44 و{ادْعُونِي أَسْتَجِب لكم} 60 و{جَاءَنِي الْبَينَات} 66
فتح نَافِع وَأَبُو عَمْرو سِتّ ياءات {إِنِّي أَخَاف} و{إِنِّي أَخَاف} و{إِنِّي أَخَاف} و{لعَلي أبلغ} و(مالي أدعوكم) و{أَمْرِي إِلَى الله}
وَفتح ابْن كثير سبع ياءات {ذروني أقتل} و{إِنِّي أَخَاف} و{إِنِّي أَخَاف} و{إِنِّي أَخَاف} و{لعَلي أبلغ} و(ومالي أدعوكم) و{ادْعُونِي أَسْتَجِب لكم}
وروى أَبُو قُرَّة عَن نَافِع {ذروني أقتل} {ادْعُونِي أَسْتَجِب} بِفَتْح الْيَاء
وَفتح ابْن عَامر حرفا (مالي أدعوكم)
وَفتح عَاصِم وَحَمْزَة والكسائي (جاءني البينت) وَحدهَا
يَاء محذوفة
قَوْله {يَا قوم اتبعون} 38
قَرَأَ (يقوم ابتعون أهدكم) بياء في الْوَصْل ابْن كثير وَأَبُو عَمْرو وَنَافِع في رِوَايَة ابْن جماز وَإِسْمَاعِيل بن جَعْفَر والمسيبي وَإِسْمَاعِيل القاضي عَن قالون وَإِسْمَاعِيل بن أَبي أويس
ووقف ابْن كثير بياء ووقف نَافِع وَأَبُو عَمْرو بِغَيْر يَاء
وَقَالَ أَحْمد بن صَالح عَن قالون وورش عَن نَافِع بِغَيْر يَاء في وصل وَلَا وقف
وَقَرَأَ ابْن عَامر وَعَاصِم وَحَمْزَة والكسائي بِغَيْر يَاء في وصل وَلَا وقف). [السبعة في القراءات: 574]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (فيها ثمان ياءات إضافة، من ذلك: (ذروني أقتل) (ادعوني أستجب) قرأ ابن كثير بالفتح فيهما.
ومن ذلك: ثلاثة مواضع (إني أخاف) فتحهن الحرميان وأبو عمرو.
(لعلي أبلغ) قرأ الكوفيون بالإسكان.
(ما لي أدعوكم) قرأ الكوفيون وابن ذكوان بالإسكان.
الثامنة: (أمري إلى الله) قرأ نافع وأبو عمرو بالفتح). [التبصرة: 326]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (1013- .... .... .... .... .... = .... .... وَاحْفَظْ مُضاَفَاتِهاَ الْعُلاَ
1014 - ذَرُونِي وَادْعُونِي وَإِنِّي ثَلاثَةٌ = لَعَلِيِّ وَفِي مَالِي وَأَمْرِيَ مَعْ إِلى). [الشاطبية: 81]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([1013] على الوصل واضمم كسره يتذكرو = ن (كـ)ـهف (سما) واحفظ مضافاتها العلا
[1014] ذروني وادعوني وإني ثلاثة = لعلي وفي مالي وأمري مع إلى
...
هذه المضافات التي أمر بحفظها.
ومعنى (وأمري مع إلى)، يريد: {وأفوض أمري إلى الله} ). [فتح الوصيد: 2/1224]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [1012] فأطلع ارفع غير حفصٍ وقلب نو = ونوا من حميدٍ أدخلوا نفرٌ صلا
[1013] على الوصل واضمم كسره يتذكرو = ن كهفٌ سما واحفظ مضافاتها العلا
[1014] ذروني وادعوني وإني ثلاثةٌ = لعلي وفي مالي وأمري مع إلى
ح: (فأطلع): مفعول (ارفع)، (غير حفصٍ): حال من فاعله، أي: غير قارئٍ لحفص، يعني: إذا قرأت لغير حفص فارفع، (قلب): مفعول (نونوا)، (من حميدٍ): حال من المفعول، أي: منزلًا من إلهٍ حميد، أو الفاعل، أي: ناقلين من قارئ حميد، (أدخلوا): مبتدأ، (نفرٌ): مبتدأ ثانٍ، (صلا): نعته، أي: ذو صلا وذكاء، (على الوصل): خبره، والجملة: خبر الأول، و(اضمم كسره): جملة فعلية من بقية القيود، (يتذكرون كهفٌ): مبتدأ وخبر، (سما): نعت الخبر، أي: قراءة كهفٍ شامي، (مضافاتها): مفعول (احفظ)، (العلا): نعته، (ذروني) مع ما بعده: نصب بدلًا من (مضافاتها)، أو رفع على خبر مبتدأ محذوف، أي: هي ذروني.
ص: قرأ غير حفص: {فأطلع إلى إله موسى} [37] بالرفع عطفًا على (أبلغ)، وحفص بالنصب: على جواب الترجي.
وقرأ ابن ذكوان وأبو عمرو: {كل قلبٍ متكبرٍ جبارٍ} [35] بتنوين
[كنز المعاني: 2/590]
{قلبٍ} على أن {متكبرٍ} صفته، والباقون: بترك التنوين بإضافة (القلب) إلى {متكبرٍ}.
وقرأ أبو عمرو وابن كثير وابن عامر وأبو بكر: {ويوم تقوم الساعة أدخلوا} [46] بوصل الهمزة وضم الخاء من الدخول، أي أن الخطاب لـ {آل فرعون} يأمرهم بالدخول، والباقون: {أدخلوا} بقطع الهمزة وفتحها وكسر الخاء من الإدخال، على أن الأمر للملائكة، و{آل فرعون}: مفعول به.
وقرأ ابن عامر ونافع وأبو عمرو وابن كثير: {ولا المسيء قليلًا ما يتذكرون} [58] بالغيبة، والباقون: بالخطاب، والوجهان ظاهران.
ثم عد مضافاتها، وهي ثمان: {ذروني أقتل موسى} [26]، {ادعوني أستجب لكم} [60]، و{إني} في ثلاثة مواضع: {إني أخافُ أن
[كنز المعاني: 2/591]
يبدل دينكم} [26] على لسان فرعون: {إني أخاف عليكم مثل يوم الأحزاب} [30]، {إني أخاف عليكم يوم التناد} [32] على لسان المؤمن، {لعلي أبلغ الأسباب} [36]، {ما لي أدعوكم} [41]، {أمري إلى الله} [44] ). [كنز المعاني: 2/592]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (1013- عَلَى الوَصْلِ وَاضْمُمْ كَسْرَهُ يَتَذَكَّرُو،.. نَ "كَهْفٌ سَما" وَاحْفَظْ مُضافَاتِها الْعُلا
...
ثم ذكر الياءات.
1014- ذَرُونِيَ وَادْعُونِي وَإِنِّي ثَلاثَةٌ،.. لَعَلِيِّ وَفِي مَا لِي وَأَمْرِيَ مَعْ إِلى
يريد: "ذَرُونِيَ أَقْتُلْ"، "ادْعُونِيَ أَسْتَجِبْ" فتحهما ابن كثير وحده. "إِنِّيَ أَخَافُ" ثلاثة مواضع واحد من قول فرعون: "إِنِّيَ أَخَافُ أَنْ يُبَدِّلَ دِينَكُمْ"، واثنان من قول مؤمن آل فرعون: "إِنِّيَ أَخَافُ عَلَيْكُمْ مِثْلَ يَوْمِ الْأَحْزَابِ"، "إِنِّيَ أَخَافُ عَلَيْكُمْ يَوْمَ التَّنَادِ" فتحهن الحرميان وأبو عمرو. "لَعَلِّيَ أَبْلُغُ الْأَسْبَابَ" فتحها الحرميان وأبو عمرو وابن عامر. "مَا لِيَ أَدْعُوكُمْ إِلَى النَّجَاةِ" كذلك إلا ابن ذكوان. "وأفوض أمريَ إلى الله" فتحها نافع وأبو عمرو، وهذا معنى قوله: مع إلى، وموضع هذه الكلمات رفع؛ أي: هي ذروني وكذا وكذا أو نصب على البدل من مضافاتها في البيت السابق، وقوله: وإني ثلاثة ينبغي أن يكون ثلاثة منصوبا على
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/145]
الحال وهو كما سبق تقريره في سورة القصص وأنث العدد هناك، وذكره هنا باعتبار الكلمات والألفاظ، وقوله: لعلي على حذف حرف العطف وفي ما لي؛ أي: وياء الإضافة في مالي أيضا وهو عطف على المعنى؛ لأن ما تقدم فيه كذلك ياءات الإضافة فهو قريب من قوله تعالى: {إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ}،.. إلى أن قال: {وَفِي الرِّقَابِ}؛ أي: وتدفع أيضا في فك الرقاب وفي الإنفاق في سبيل الله تعالى، وموضع قوله: مع إلى نصب على الحال؛ أي: مصاحبا للفظ إلى والله أعلم.
وفيها ثلاث زوائد: "يوم التلاقي"، "يوم التنادي" أثبتهما نافع في الوصل وابن كثير في الحالين. "اتبعوني أهدكم" أثبتها في الوصل أبو عمرو وقالون وفي الحالين ابن كثير. وقلت في ذلك:
ويا اتبعوني أهدكم والتلاق والتـ،.. ـتناد ثلاث في الزوائد تجتلا). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/146]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (1013 - .... .... .... .... .... = .... .... واحفظ مضافاتها العلا
1014 - ذروني وادعوني وإنّي ثلاثة = لعلّي وفي مالي وأمري مع إلى
....
وياءات الإضافة في السورة: ذَرُونِي أَقْتُلْ، ادْعُونِي أَسْتَجِبْ، إِنِّي أَخافُ أَنْ يُبَدِّلَ دِينَكُمْ، إِنِّي أَخافُ عَلَيْكُمْ مِثْلَ يَوْمِ الْأَحْزابِ إِنِّي أَخافُ عَلَيْكُمْ يَوْمَ التَّنادِ، لَعَلِّي أَبْلُغُ الْأَسْبابَ، ما لِي أَدْعُوكُمْ إِلَى النَّجاةِ، وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللهِ). [الوافي في شرح الشاطبية: 355]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَفِيهَا مِنَ الْإِضَافَةِ ثَمَانِي يَاءَاتٍ) إِنِّي أَخَافُ فِي ثَلَاثِ مَوَاضِعَ فَتَحَهَا الْمَدَنِيَّانِ، وَابْنُ كَثِيرٍ وَأَبُو عَمْرٍو ذَرُونِي أَقْتُلْ فَتَحَهَا ابْنُ كَثِيرٍ وَالْأَصْبَهَانِيُّ عَنْ وَرْشٍ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ فَتَحَهَا ابْنُ كَثِيرٍ لَعَلِّي أَبْلُغُ أَسْكَنَهَا يَعْقُوبُ، وَالْكُوفِيُّونَ مَا لِي أَدْعُوكُمْ فَتَحَهَا الْمَدَنِيَّانِ، وَابْنُ كَثِيرٍ وَأَبُو عَمْرٍو وَهِشَامٌ. وَاخْتُلِفَ عَنِ ابْنِ ذَكْوَانَ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ فَتَحَهَا الْمَدَنِيَّانِ، وَأَبُو عَمْرٍو). [النشر في القراءات العشر: 2/366]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (ياءات الإضافة ثمان:
{إني أخاف} [26، 30، 32] ثلاثة فتحها المدنيان وابن كثير وأبو عمرو.
{ذروني أقتل} [26] فتحها ابن كثير والأصبهاني عن ورش.
{ادعوني أستجب لكم} [60] فتحها ابن كثير.
{لعلي أبلغ} [36] سكنها الكوفيون ويعقوب.
{مالي أدعوكم} [41] فتحها المدنيان وابن كثير وأبو عمرو وهشام وابن ذكوان بخلاف عنه.
{أمري إلى} [44] فتحها المدنيان وأبو عمرو). [تقريب النشر في القراءات العشر: 672]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وفيها من ياءات الإضافة ثمان:
إني أخاف [ثلاثة مواضع] [غافر: 26، 30، 32] فتحها المدنيان، وابن كثير، وأبو عمرو.
وذروني أقتل [غافر: 26] فتحها ابن كثير والأصبهاني.
ادعوني أستجب لكم [غافر: 60] فتحها ابن كثير.
لّعلّي أبلغ [غافر: 36] أسكنها يعقوب والكوفيون.
ما لي أدعوكم [غافر: 41] فتحها المدنيان، وابن كثير، وأبو عمرو، وهشام، واختلف عن ابن ذكوان.
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/544]
أمري إلى الله [غافر: 44] فتحها المدنيان وأبو عمرو). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/545]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ياءات الإضافة
تسع: "إِنِّي أَخَافُ" [الآية: 26، 30، 32] في ثلاثة "ذَرُونِي أَقْتُل" [الآية: 26] "ادْعُونِي أَسْتَجِب" [الآية: 60] "لَعَلِّي أَبْلُغُ" [الآية: 36] "مَا لِي أَدْعُوكُم" [الآية: 41] "أَمْرِي إِلَى اللَّه" [الآية: 44] "جَاءَنِيَ الْبَيِّنَات" [الآية: 28] لابن محيصن والحسن). [إتحاف فضلاء البشر: 2/440]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (وفيها من ياءات الإضافة ثمان: {ذروني أقتل} [26] {إني أخاف} الثلاثة {لعلي أبلغ} [36] {ما لي أدعوكم} [41] {أمري إلى} [44] {ادعوني أستجب} [60] ). [غيث النفع: 1081]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ياءات الإضافة ثمان:
{إني أخاف أن يبدل} [26]، {إني أخاف عليكم مثل يوم الأحزاب} [30]، {إني أخاف عليكم يوم التناد} [32]، {لعلي أبلغ الأسباب}[36]، {ما لي أدعوكم} [41]، {أمري إلى الله} [44] فتحهن أبو جعفر {ذروني أقتل}[26]، {ادعوني أستجب} [60] أسكنهما الكل). [شرح الدرة المضيئة: 218]

الياءات الزوائد:
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَمِنَ الزَّوَائِدِ أَرْبَعُ يَاءَاتٍ) عِقَابِ أَثْبَتَهَا فِي الْحَالَيْنِ يَعْقُوبُ التَّلَاقِ وَالتَّنَادِ أَثْبَتَهُمَا فِي الْوَصْلِ ابْنُ وَرْدَانَ وَوَرْشٌ، وَاخْتُلِفَ عَنْ قَالُونَ فِيمَا ذَكَرَهُ الدَّانِيُّ كَمَا تَقَدَّمَ. وَأَثْبَتَهُمَا فِي الْحَالَيْنِ ابْنُ كَثِيرٍ وَيَعْقُوبُ، وَاتَّبِعُونِ أَهْدِكُمْ أَثْبَتَهَا فِي الْوَصْلِ أَبُو جَعْفَرٍ وَأَبُو عَمْرٍو وَقَالُونُ وَالْأَصْبَهَانِيُّ عَنْ وَرْشٍ، وَفِي الْحَالَيْنِ ابْنُ كَثِيرٍ وَيَعْقُوبُ). [النشر في القراءات العشر: 2/366]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (والزوائد أربع:
{عقاب} [5] أثبتها في الحالين يعقوب.
{التلاق} [15]، و{التناد} [32] أثبتهما وصلًا ورش وابن وردان، وكذا
[تقريب النشر في القراءات العشر: 672]
قالون فيما ذكره الداني من الخلاف عنه، وأثبتهما في الحالين ابن كثير ويعقوب.
{اتبعون أهدكم} [38] أثبتها وصلًا أبو جعفر وأبو عمرو وقالون والأصبهاني عن ورش، وفي الحالين ابن كثير ويعقوب). [تقريب النشر في القراءات العشر: 673]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ومن الزوائد أربع:
عقابي [غافر: 5] أثبتها في الحالين يعقوب.
التلاقي [غافر: 15] والتّنادي [غافر: 32]، أثبتهما وصلا ابن وردان وورش، واختلف عن قالون، ذكره الداني كما تقدم، وفي الحالين ابن كثير ويعقوب.
واتبعوني أهدكم [غافر: 38] أثبتها وصلا أبو جعفر، وأبو عمرو، وقالون، والأصبهاني، وفي الحالين: ابن كثير، ويعقوب). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/545]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (والزوائد أربع: "عقاب" [الآية: 5] "التلاق" [الآية: 15] "والتناد" [الآية: 32] "اتَّبِعُونِ أَهْدِكُم" [الآية: 38] ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/440]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (ومن الزوائد ثلاث: {التلاق} و{التناد} و{اتبعون أهدكم} [38] ). [غيث النفع: 1081]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ياءات الزوائد أربع:
{التلاق} [15]، {التناد} [32] أثبتهما في الوصل ابن وردان وفي الحالين يعقوب {اتبعون أهدكم} [38] أثبتها في الوصل أبو جعفر وفي الحالين يعقوب {فكيف كان عقاب} [5] أثبتها في الحالين يعقوب). [شرح الدرة المضيئة: 218]

الياءات المحذوفة:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (فيها ثلاث ياءات من المحذوفات: (يوم التلاق) و(يوم التناد) قرأ ابن كثير بياء فيهما في الوصل والوقف، وقرأ ورش بياء فيهما في اوصل.
الثالثة: (اتبعون إهدكم) قرأ ابن كثير بياء في الوصل والوقف، وقرأ قالون وأبو عمرو بياء في الوصل دون الوقف). [التبصرة: 326]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (فيها ثلاث محذوفات:
{التلاق} (15)، و: {التناد} (32): أثبتهما في الحالين ابن كثير.
وأثبتهما في الوصل ورش وحده. واختلف فيهما عن قالون، فقرأتهما له بالوجهين.
{اتبعون أهدكم} (38): أثبتها في الحالين ابن كثير. وأثبتها في الوصل قالون، وأبو عمرو). [التيسير في القراءات السبع: 445]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(وفيها [أربع] محذوفات: [عقاب أثبتها في الحالين يعقوب] (التلاق) و(التناد) أثبتهما في الحالين ابن كثير ويعقوب وأثبتهما في الوصل ورش وابن وردان
[تحبير التيسير: 540]
[وحدهما] واختلف فيهما عن قالون فقرأتهما له بالوجهين. (اتبعون أهدكم) أثبتها في الحالين ابن كثير ويعقوب وأثبتها في الوصل، قالون وأبو عمرو وأبو جعفر وباللّه التّوفيق). [تحبير التيسير: 541]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): (محذوفاتها ثلاث:
أثبت ابن كثير في الحالين {التَّلاقِ} [15]، و{التَّنَادِ} [32] وفي الوصل ورش وحده.
وقرأت من طريق عثمان بن سعيد، عن فارس، عن عبد الباقي، لأبي نشيط عن قالون بالوجهين، الإثبات في الوصل، والحذف في الحالين.
وقرأت من سائر طرق أبي نشيط بالحذف فيهما.
وأثبت ابن كثير {اتَّبِعُونِ أَهْدِكُمْ} [38] في الحالين.
وفي الوصل قالون وأبو عمرو). [الإقناع: 2/755]

ذكر الإمالات
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): (ذكر الإمالات
...
غافر
(في البلاد) (4) قليلا، (لله الواحد القهار) (16) يميل كله قليلا (سريع الحساب) (17) (لدى الحناجر) (18) قليلا (مثل يوم الأحزاب) (30) قليلا (ظلما للعباد) (31) يميل الباء (من هاد) (33) قليلا، (بالعباد) (44) (وعن عبادتي) (60) يميلها (وآخرين) (60) لا يميل). [الغاية في القراءات العشر: 474]

الممال:
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (الممال
{حم} لابن ذكوان وشعبة والأخوين كبرى، ولورش والبصري بين بين، وهي في الحاء.
{النار} و{القهار} لهما ودوري، وحمزة في {القهار} كورش، لا يخفى.
و{تجزى} [17] لهم.
[غيث النفع: 1073]
تنبيه: {لدى} من {لدى الحناجر} [18] إن وقفت عليه لا إمالة فيه، ومذهب الأكثر أن رسمها هنا بالياء، وقيل بالألف، بخلاف التي في يوسف، فلا خلاف أنها بالألف، كما تقدم.
والفرق بينهما عند المفسرين من جهة المعنى، فالتي في يوسف بمعنى (عند)، وهذه بمعنى (في)، قالوا: ترتفع القلوب عن أماكنهم وتلتصق بحلوقهم.
وقال النحويون: المرسوم بالألف على اللفظ، والمرسوم بالياء لانقلاب الألف ياء، مع الإضافة إلى الضمير، كما رسم {على} [البقرة: 5] و{إلى} [البقرة: 14] كذلك). [غيث النفع: 1074]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (الممال
{موسى} الأربعة و{أرى} و{الدنيا} [39] و{أنثى} [40] لهم وبصري.
[غيث النفع: 1076]
{جآءهم} [25] و{جآءكم} [28 34] الثلاثة و{جآءنا} [29] لحمزة وابن ذكوان.
{الكافرين} [25] و{جبار} و{القرار} لهما ودوري، وحمزة في {القرار} كورش.
{أتاهم} [35] و{يجزى} [40] لهم). [غيث النفع: 1077]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (الممال
{النار} الخمسة و{الغفار} و{الكافرين} [50] و{الدار} {والإبكار} لهما ودوري.
{الدنيا} [43 51] معًا و{موسى} [53] لدى الوقف {وذكرى} [54] لهم وبصري.
{فوقاه} [45] و{بلى} [50] و{الهدى} [53] و{هدى} [54] لدى الوقف و{أتاهم} [56] و{العمى} [58] لهم.
{وحاق} [45] لحمزة.
{الناس} الخمسة لدوري.
{فأنى} [62] لهم ودوري). [غيث النفع: 1079]

المدغم:
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (المدغم
{فأخذتهم} [5] لغير مكي وحفص.
{فاغفر للذين} [7] لبصري بخلف عن الدوري.
{إذ تدعون} [10] لبصري وهشام والأخوين.
(ك)
{ الطول لا إلاه إلا هو} [3] {بالباطل ليدحضوا} [5] {وينزل لكم} [13] {الدرجات ذو العرش} [15] و{الله هو} [20] ). [غيث النفع: 1074]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (المدغم
{عذت} [27] إدغام الذال في التاء لبصري والأخوين.
{وقد جآءكم} [28] {ولقد جآءكم} [34] لبصري وهشام والأخوين.
(ك)
{وقال رجل} [28] {وإن يك كاذبا} على أحد الوجهين، والطريق الآخر الإظهار، وكلاهما صحيح مقروء به {يريد ظلما} [31] {هلك قلتم} [34] {زين لفرعون} [37] ). [غيث النفع: 1077]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (المدغم
{واستغفر لذنبك} [55] لبصري بخلف عن الدوري.
(ك)
[غيث النفع: 1079]
{ويا قوم ما لي} [41] {الغفار لا جرم} {أقول لكم} [44] {حكم بين} [48] {النار لخزنة جهنم} [49] {لننصر رسلنا} [51] {إنه هو} [56] {البصير للخلق} {وقال ربكم} [60] و{جعل لكم} [61 64] معًا {اليل لتسكنوا} [61] {خالق كل} [62] {ورزقكم} [64] {الطيبات ذلكم} ). [غيث النفع: 1080]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (ومدغمها: ثلاثون، والصغير: سبعة). [غيث النفع: 1081]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 06:55 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة غافر

[ من الآية (1) إلى الآية (3) ]
{حم (1) تَنْزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ (2) غَافِرِ الذَّنْبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَابِ ذِي الطَّوْلِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ إِلَيْهِ الْمَصِيرُ (3)}


قوله تعالى: {حم (1)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (1 - اخْتلفُوا في الْحَاء من قَوْله {حم} 1 هُنَا وفي السُّور السِّت التالية
فَقَرَأَ ابْن كثير {حم} بِفَتْح الْحَاء
وَاخْتلف عَن أَبي عَمْرو فحدثني أَحْمد بن زُهَيْر عَن القصبي عَن عبد الْوَارِث عَن أَبي عَمْرو {حم} جزما مَفْتُوحَة الْحَاء قَلِيلا وَكَذَلِكَ أخبرني ابْن اليزيدي عَن أَبِيه عَن أَبي عَمْرو {حم} الْحَاء بَين الْكسر وَالْفَتْح
وأخبرني الْحسن الْجمال عَن أَحْمد بن يزِيد عَن أَبي معمر عَن عبد الْوَارِث عَن أَبي عَمْرو مثله
وأخبرني الخزاز عَن مُحَمَّد بن يحيى عَن عبيد عَن أَبي عَمْرو {حم} بِكَسْر الْحَاء
وَقَالَ وَكَذَلِكَ أخبرني مُحَمَّد بن يحيى عَن مُحَمَّد بن سَعْدَان عَن اليزيدي عَن أَبي عَمْرو {حم} بِكَسْر الْحَاء
وَقَالَ هرون الْأَعْوَر وعباس بن الْفضل عَن أَبي عَمْرو {حم} جزما لم يذكرَا غير ذَلِك
وَحدثنَا إِبْرَاهِيم بن على الْعُمْرَي قَالَ حَدثنَا عبد الْغفار عَن عَبَّاس عَن أَبي عَمْرو {حم} بِكَسْر الْحَاء شكلا بِلَا تَرْجَمَة
وَقَالَ ابْن رومي عَن أَحْمد بن مُوسَى عَن أَبي عَمْرو {حم} بِكَسْر الْحَاء
وَاخْتلف عَن نَافِع فأخبرني مُحَمَّد بن الْفرج عَن مُحَمَّد بن إِسْحَق المسيبي عَن أَبِيه عَن نَافِع {حم} بِفَتْح الْحَاء وَكَذَلِكَ قَالَ مُحَمَّد بن سَعْدَان عَن إِسْحَق عَن نَافِع
وأخبرني الأشناني عَن أَحْمد بن صَالح عَن ورش وقالون عَن نَافِع {حم} لَا مَفْتُوحَة وَلَا مَكْسُورَة وسطا بَين ذَلِك
وَقَالَ خَارِجَة بن مُصعب عَن نَافِع {حم} بِفَتْح غير مشبع ذكره عَن خَارِجَة مُحَمَّد بن أبان البلخي
وَاخْتلف عَن عَاصِم أَيْضا فَقَالَ الكسائي عَن أَبي بكر عَن عَاصِم أَنه لم يكسر من الهجاء شَيْئا إِلَّا {طه} وَحدهَا
وَكَانَ يفتح {حم} ويفخمها
وَقَالَ مُحَمَّد بن الْمُنْذر عَن يحيى بن آدم عَن أَبي بكر عَن عَاصِم إِنَّه كَانَ يكسر الْحَاء من {حم}
وَأخْبرنَا النرسي أَبُو بكر قَالَ حَدثنَا خَلاد عَن حُسَيْن عَن أَبي بكر عَن عَاصِم أَنه كَانَ يكسر الْحَاء من {حم}
وَقَالَ حَفْص عَن عَاصِم إِنَّه قَرَأَ {حم} مفخمة
وَقَرَأَ ابْن عَامر وَحَمْزَة والكسائي {حم} بِكَسْر الْحَاء). [السبعة في القراءات: 566 - 567]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (حم) [1]: مفضلات: يزيد. بكسر الحاء فيهن هما، وخلف، والمفضل، وأبو بكر إلا البرجمي والأعشى وابن جبير، والوليدان، وابن ذكوان غير الثغري، واليزيدي طريق أبي أيوب وابن سعدان.
بين اللفظين: الأزرق طريق أبي عدي، وأوقية وأبو عبد الرحمن، وعليه الحذاق عن اليزيدي. الباقون بالفتح). [المنتهى: 2/944]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ ابن ذكوان وأبو بكر وحمزة والكسائي في جميع الحواميم بإمالة الحاء، وقرأ ورش وأبو مرو بين اللفظين في جميعهن، وقرأ الباقون بالفتح). [التبصرة: 325]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (قرأ ابن كثير، وقالون، وحفص، وهشام: {حم} (1): بفتح الحاء، في جميع الحواميم.
وورش، وأبو عمرو: بين بين.
والباقون: بالإمالة). [التيسير في القراءات السبع: 442]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قرأ ابن كثير وأبو جعفر ويعقوب وقالون وحفص وهشام (حم) بفتح الحاء في جميع الحواميم وورش وأبو عمرو بين بين، والباقون بالإمالة). [تحبير التيسير: 538]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (حم) رفع، وهو الاختيار كقراءة الزُّهْرِيّ وغيره بكسر الميم أبو السَّمَّال، الباقون بوقفها). [الكامل في القراءات العشر: 631]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (تَقَدَّمَ اخْتِلَافُهُمْ فِي إِمَالَةِ الْحَاءِ مِنْ حم فِي بَابِهِ، وَتَقَدَّمَ سَكْتُ أَبِي جَعْفَرٍ كَذَلِكَ فِي بَابِهِ). [النشر في القراءات العشر: 2/364]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (ذكر إمالة الحاء، وسكت أبي جعفر). [تقريب النشر في القراءات العشر: 670]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (القراءات
أمال الحاء من "حم" في السور السبع ابن ذكوان وأبو بكر وحمزة والكسائي وخلف، وقللها الأزرق واختلف عن أبي عمرو فقللها عنه صاحب التيسير والشاطبية وسائر المغاربة، وفتحها عنه صاحب المبهج والمستنير وسائر العراقيين والوجهان في الطيبة،
[إتحاف فضلاء البشر: 2/434]
وسكت أبو جعفر على الحاء والميم في كلها). [إتحاف فضلاء البشر: 2/435]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {حم (1)}
- قراءة أبي جعفر بالسكت على الحاء والميم سكنة لطيفة بدون تنفس مقدار حركتين.
وهو مذهبه في قراءة الحروف المقطعة في أوائل السور، وتقدمت الإشارة إلى قراءته هذه حيث وردت هذه الحروف.
الحاء بين الفتح والإمالة:
1- قرأ بإمالة الحاء ابن ذكوان وحماد ويحيى لن آدم عن أبي بكر عن عاصم، وحمزة والكسائي وابن عامر، وهي رواية عبيد عن أبي عمرو، ورواية محمد بن سعدان عن اليزيدي عن أبي عمرو، وكذا رواية ابن رومي عن أحمد بن موسى عنه، وخلف والأعمش وعيسى.
- وقرأه بالتقليل الأزرق ونافع برواية ورش، وهي رواية الأشناني عن أحمد بن صالح عن ورش وقالون، وخارجة بن مصعب عن نافع وعبد
[معجم القراءات: 8/197]
الوارث عن أبي عمرو وكذا رواية ابن اليزيدي عن أبيه عن أبي عمرو، وعلى قراءته هذه سائر المغاربة، وكذا جاء قراءة أبي جعفر.
- وقرأ بفتح الحاء ابن كثير وقالون والكسائي عن أبي بكر عن عاصم، وحفص عن عاصم وهشام واليزيدي بخلف عنه وهي رواية محمد بن إسحاق المسيبي عن أبيه عن نافع، وكذا رواية محمد بن سعدان عن نافع وهي قراءة أبي عمرو، وعليه سائر العراقيين، وعيسى.
حركة الميم:
1- قراءة القراءة بسكون الميم (حاميم) وهو الأصل والمشهور في الحروف المقطعة، وهي رواية عبد الوارث عن أبي عمرو، وكذا هارون الأعور وعباس بن الفضل عن أبي عمرو، وعليه سائر العراقيين.
2- وقرأ الحسن وأبو السمال وابن أبي إسحاق بكسر الميم (حاميم)، وخرجوا هذا على التقاء الساكنين: سكون الياء، وسكون الميم في الأصل.
3- وقرأ ابن أبي إسحاق وعيسى بن عمر وأبو السمال بفتح الميم (حاميم).
[معجم القراءات: 8/198]
وخرجوا هذا على الأوجه الآتية:
أ- حركة الفتح هنا لالتقاء الساكنين، وكانت فتحة طلبًا للخفة مثل (أين).
ب- هي حركة إعراب، على انتصابها بفعل مقدر أي: اقرأ حاميم.
ج- وذكر ابن خالويه أنه قيل موضعها خفض بالقسم إلا أنها لا تنصرف.
ومنعت (حمـ) من الصرف للعلمية وشبه العجمة؛ لأن فاعيل ليس من أوزان أبنية العرب، وإنما وجد ذلك في لغة العجم مثل: قابيل وهابيل..
- وذكر الطوسي أن عيسى بن عمر جعله اسم السورة، فنصبه ولم ينون.
4- وقرأ الزهري (حاميم) برفع الميم.
وعلى هذا فهو أما أن يكون مبتدأ، والخبر ما بعده، أو هو خبر مبتدأ مضمر). [معجم القراءات: 8/199]

قوله تعالى: {تَنْزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ (2)}
قوله تعالى: {غَافِرِ الذَّنْبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَابِ ذِي الطَّوْلِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ إِلَيْهِ الْمَصِيرُ (3)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {غَافِرِ الذَّنْبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَابِ ذِي الطَّوْلِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ إِلَيْهِ الْمَصِيرُ (3)}
{ذِي الطَّوْلِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ}
- قرأ بإدغام اللام في اللام أبو عمرو ويعقوب.
{إِلَّا هُوَ}
- قراءة يعقوب في الوقف بهاء السكت، (هوه) ). [معجم القراءات: 8/199]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 06:57 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة غافر

[ من الآية (4) إلى الآية (6) ]
{مَا يُجَادِلُ فِي آَيَاتِ اللَّهِ إِلَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَلَا يَغْرُرْكَ تَقَلُّبُهُمْ فِي الْبِلَادِ (4) كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَالْأَحْزَابُ مِنْ بَعْدِهِمْ وَهَمَّتْ كُلُّ أُمَّةٍ بِرَسُولِهِمْ لِيَأْخُذُوهُ وَجَادَلُوا بِالْبَاطِلِ لِيُدْحِضُوا بِهِ الْحَقَّ فَأَخَذْتُهُمْ فَكَيْفَ كَانَ عِقَابِ (5) وَكَذَلِكَ حَقَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ عَلَى الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّهُمْ أَصْحَابُ النَّارِ (6)}


قوله تعالى: {مَا يُجَادِلُ فِي آَيَاتِ اللَّهِ إِلَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَلَا يَغْرُرْكَ تَقَلُّبُهُمْ فِي الْبِلَادِ (4)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {مَا يُجَادِلُ فِي آيَاتِ اللَّهِ إِلَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَلَا يَغْرُرْكَ تَقَلُّبُهُمْ فِي الْبِلَادِ (4)}
{فَلَا يَغْرُرْكَ}
- قراء الجمهور بالفك (فلا يغررك)، وهي لغة أهل الحجاز.
- وقرأ زيد بن علي وعبيد بن عمير (فلا يغرك) بالإدغام مفتوح الراء، وهي لغة تميم). [معجم القراءات: 8/200]

قوله تعالى: {كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَالْأَحْزَابُ مِنْ بَعْدِهِمْ وَهَمَّتْ كُلُّ أُمَّةٍ بِرَسُولِهِمْ لِيَأْخُذُوهُ وَجَادَلُوا بِالْبَاطِلِ لِيُدْحِضُوا بِهِ الْحَقَّ فَأَخَذْتُهُمْ فَكَيْفَ كَانَ عِقَابِ (5)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأظهر ذال "فَأَخَذْتُهُم" وابن كثير وحفص ورويس بخلفه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/435]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأثبت الياء في "عقاب" [الآية: 5] في الحالين يعقوب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/435]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَالْأَحْزَابُ مِنْ بَعْدِهِمْ وَهَمَّتْ كُلُّ أُمَّةٍ بِرَسُولِهِمْ لِيَأْخُذُوهُ وَجَادَلُوا بِالْبَاطِلِ لِيُدْحِضُوا بِهِ الْحَقَّ فَأَخَذْتُهُمْ فَكَيْفَ كَانَ عِقَابِ (5)}
{بِرَسُولِهِمْ}
- قرأ الجمهور (برسولهم) بضمير الجماعة، أعادوه على معنى (أمة)، قال الفراء: (ذهب إلى الرجال).
- وقرأ عبد الله بن مسعود (برسولها) بضمير المفرد المؤنث، وقد أعاده إلى لفظ أمة، وقيل إنها في مصحفه كذلك.
{لِيَأْخُذُوهُ}
- قرأ أبو عمرو بخلاف عنه وأبو جعفر والأزرق وورش والأصبهاني (لياخذوه) بإبدال الهمزة ألفًا.
- وهي قراءة حمزة في الوقف.
- وقراءة الباقين بتحقيق الهمز (ليأخذوه).
- وقرأ ابن كثير (ليأخذوهو) بوصل الهاء بواو في الوصل.
- وقراءة الجماعة بهاء مضمومة (ليأخذوه).
[معجم القراءات: 8/200]
{بِالْبَاطِلِ لِيُدْحِضُوا}
- أدغم اللام في اللام أبو عمرو ويعقوب.
{فَأَخَذْتُهُمْ}
- قرأ بإظهار الذال ابن كثير وحفص ورويس بخلاف عنه.
- وقراءة الباقين بالإدغام.
{عِقَابِ}
- قرأ يعقوب وسلام (عقابي) بإثبات الباء في الحالين.
- وقراءة الجماعة (عقاب) بباء مكسورة، وذلك بحذف الياء في الحالين). [معجم القراءات: 8/201]

قوله تعالى: {وَكَذَلِكَ حَقَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ عَلَى الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّهُمْ أَصْحَابُ النَّارِ (6)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (2 - قَوْله {وَكَذَلِكَ حقت كلمة رَبك} 6
قَرَأَ نَافِع وَابْن عَامر (حقت كلمت رَبك) جمَاعَة
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ (كلمت رَبك) وَاحِدَة). [السبعة في القراءات: 567]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (نافع، وابن عامر: {كلمات ربك} (6): على الجمع.
والباقون: على التوحيد). [التيسير في القراءات السبع: 442]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : ( [نافع وأبو جعفر وابن عامر: (كلمات ربك) بالجمع وقد ذكر] في يونس). [تحبير التيسير: 538]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ كَلِمَةُ رَبِّكَ فِي الْأَنْعَامِ). [النشر في القراءات العشر: 2/364]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({كلمتُ ربك} [6] ذكر في الأنعام). [تقريب النشر في القراءات العشر: 670]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وتقدم لكلمات بالأنعام [الآية: 34]، وخلاف رويس في وقهم [غافر: 9] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/541] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "كَلِمَات" [الآية: 6] بالتوحيد ابن كثير وأبو عمرو وعاصم وحمزة والكسائي ويعقوب وخلف ومر بالأنعام). [إتحاف فضلاء البشر: 2/435]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {كلمات} [6] قرأ نافع والشامي بألف بعد الميم، على الجمع، والباقون بغير ألف، على الإفراد، وقفها لا يخفى). [غيث النفع: 1069]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَكَذَلِكَ حَقَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ عَلَى الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّهُمْ أَصْحَابُ النَّارِ (6)}
{حَقَّتْ}
- قرأ ابن مسعود (سبقت).
قال أبو حيان: (وهو تفسير معنى لا قراءة)، وذكر ابن عطية أنها جاءت كذلك في مصحف ابن مسعود.
- وقراءة الجماعة (حقت).
{كَلِمَتُ رَبِّكَ}
- قرأ ابن كثير وأبو عمرو وعاصم وحمزة والكسائي ويعقوب وخلف وأبو رجاء وقتادة والحسن والأعمش وابن محيصن واليزيدي (كلمة ربك) بالإفراد على إرادة الجنس.
- وقرأ ابن هرمز وشيبة وأبو جعفر ونافع وابن عامر (كلمات) على الجمع.
[معجم القراءات: 8/201]
- ووقف عاصم وحمزة وخلف بالتاء (كلمت)، وهي قراءة نافع وابن عامر.
- ووقف ابن كثير وأبو عمرو والكسائي ويعقوب والحسن وابن محيصن واليزيدي بالهاء (كلمه).
- وقرأ الكسائي في الوقف بإمالة الهاء وما قبلها، وذكر مثل هذا عن يعقوب.
وتقدم هذا في مواضع، وانظر سورة الأنعام آية/115، والآية/33 من سورة يونس.
{النَّارِ}
- تقدمت الإمالة فيه في الآية/39 من سورة البقرة، والآية/16 من آل عمران). [معجم القراءات: 8/202]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 06:59 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة غافر

[ من الآية (7) إلى الآية (9) ]
{الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آَمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ (7) رَبَّنَا وَأَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدْتَهُمْ وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آَبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (8) وَقِهِمُ السَّيِّئَاتِ وَمَنْ تَقِ السَّيِّئَاتِ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمْتَهُ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (9)}

قوله تعالى: {الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آَمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ (7)}
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({وقهم} [7] ذكر لرويس). [تقريب النشر في القراءات العشر: 670]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "وقهم" في الموضعين بضم الهاء رويس بخلفه كما مر في الفاتحة وحكم الميم مع الهاء في الثاني وهو وقهم السيآت وصلا وقع التنبيه عليه غير مرة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/435]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ (7)}
{الْعَرْشَ}
- قراءة الجمهور (العرش) بفتح العين.
- وقرأ ابن عباس وجماعة (العرش) بضم العين.
قال أبو حيان: (كأنه جمع عشر كسقف وسقف، أو يكون لغة في العرش).
{يُؤْمِنُونَ}
- انظر القراءة بواو من غير همز في سورة الأعراف الآية/185.
{يَسْتَغْفِرُونَ}
- قرأ بترقيق الراء الأزرق وورش بخلاف عنهما.
[معجم القراءات: 8/202]
{شَيْءٍ}
- تقدمت القراءة فيه، وانظر الآية/20 من سورة البقرة.
{فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ}
- قرأ بإدغام الراء في اللام الدوري عن أبي عمرو بخلاف.
{وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ}
- قرأ رويس (قهم) بضم الهاء بخلف عنه.
- وقراءة الجماعة بكسرها (قهم) وهي لغة تميم وقيس وبني سعد، وهو الوجه الثاني لرويس). [معجم القراءات: 8/203]

قوله تعالى: {رَبَّنَا وَأَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدْتَهُمْ وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آَبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (8)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (صَلُحَ) بضم اللام ابن أبي عبلة، وقد تقدم ذكره). [الكامل في القراءات العشر: 631]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {رَبَّنَا وَأَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدْتَهُمْ وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (8)}
{جَنَّاتِ عَدْنٍ}
- قراءة الجمهور (جنات عدنٍ) جمعًا.
- وقرأ زيد بن علي وعبد الله بن مسعود والأعمش في رواية المفضل (جنة عدن) بالإفراد.
- وذكروا أنها جاءت كذلك في مصحف عبد الله.
{صَلَحَ}
- قراءة الجماعة (صلح) بفتح اللام من باب (نصر).
- وقرأ ابن أبي عبلة (صلح) بضم اللام، والفتح أفصح.
- وقرأ ورش والأزرق بتغليظ اللام.
{وَذُرِّيَّاتِهِمْ}
- قرأ عيسى بن عمر (ذريتهم) على الإفراد، وذكرها الصفراوي رواية عن سليم عن حمزة.
[معجم القراءات: 8/203]
- وقراءة الجماعة بالجمع (ذرياتهم) ). [معجم القراءات: 8/204]

قوله تعالى: {وَقِهِمُ السَّيِّئَاتِ وَمَنْ تَقِ السَّيِّئَاتِ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمْتَهُ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (9)}
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ الْخِلَافُ عَنْ رُوَيْسٍ فِي وَقِهِمْ). [النشر في القراءات العشر: 2/364]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وتقدم لكلمت بالأنعام [الآية: 34]، وخلاف رويس في وقهم [غافر: 9] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/541] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وقهم السيئات} [9] قرأ البصري بكسر الهاء والميم، والأخوان بضمهما، والباقون بسكر الهاء، وضم الميم). [غيث النفع: 1069]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَقِهِمُ السَّيِّئَاتِ وَمَنْ تَقِ السَّيِّئَاتِ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمْتَهُ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (9)}
{وَقِهِمُ السَّيِّئَاتِ}
- قرأ أبو عمرو وروح ورويس بخلف عنه واليزيدي والحسن بكسر الهاء والميم (قهم السيئات).
- وقرأ حمزة والكسائي ورويس بخلف عنه وخلف والأعمش (قهم السيئات) بضم الهاء والميم.
- وقرأ الباقون (قهم السيئات) بكسر الهاء وضم الميم.
وعند الوقف، فهم جميعًا يقفون بكسر الهاء وإسكان الميم، إلا رويسًا فيقف بضم الهاء وإسكان الميم.
- وتقدم وقف حمزة على السيئات بالإبدال ياءً، انظر الآية/271 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 8/204]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 07:00 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة غافر

[ من الآية (10) إلى الآية (12) ]
{إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنَادَوْنَ لَمَقْتُ اللَّهِ أَكْبَرُ مِنْ مَقْتِكُمْ أَنْفُسَكُمْ إِذْ تُدْعَوْنَ إِلَى الْإِيمَانِ فَتَكْفُرُونَ (10) قَالُوا رَبَّنَا أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْنِ فَاعْتَرَفْنَا بِذُنُوبِنَا فَهَلْ إِلَى خُرُوجٍ مِنْ سَبِيلٍ (11) ذَلِكُمْ بِأَنَّهُ إِذَا دُعِيَ اللَّهُ وَحْدَهُ كَفَرْتُمْ وَإِنْ يُشْرَكْ بِهِ تُؤْمِنُوا فَالْحُكْمُ لِلَّهِ الْعَلِيِّ الْكَبِيرِ (12)}


قوله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنَادَوْنَ لَمَقْتُ اللَّهِ أَكْبَرُ مِنْ مَقْتِكُمْ أَنْفُسَكُمْ إِذْ تُدْعَوْنَ إِلَى الْإِيمَانِ فَتَكْفُرُونَ (10)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (تَدْعُونَ) بالتاء نافع، وأيوب، والمخرمي عن ابن موسى، وهشام، وابْن ذَكْوَانَ طريق الدَّاجُونِيّ، وعبد الرزاق، وعن الْعُمَرِيّ وجهان، الباقون بالياء، وهو الاختيار لقوله: (لَا يَقْضُونَ بِشَيْءٍ) ). [الكامل في القراءات العشر: 631]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأدغم ذال "إذ تدعون" أبو عمرو وهشام وحمزة والكسائي وخلف). [إتحاف فضلاء البشر: 2/435]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنَادَوْنَ لَمَقْتُ اللَّهِ أَكْبَرُ مِنْ مَقْتِكُمْ أَنْفُسَكُمْ إِذْ تُدْعَوْنَ إِلَى الْإِيمَانِ فَتَكْفُرُونَ (10)}
{إِذْ تُدْعَوْنَ}
- قرأ بإدغام الذال في التاء أبو عمرو وحمزة والكسائي وخلف وهشام وخلاد واليزيدي وابن محيصن والحسن.
- وقرأ بإظهار الذال نافع وابن كثير وعاصم وأبو جعفر ويعقوب وابن ذكوان والأعمش). [معجم القراءات: 8/204]

قوله تعالى: {قَالُوا رَبَّنَا أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْنِ فَاعْتَرَفْنَا بِذُنُوبِنَا فَهَلْ إِلَى خُرُوجٍ مِنْ سَبِيلٍ (11)}
قوله تعالى: {ذَلِكُمْ بِأَنَّهُ إِذَا دُعِيَ اللَّهُ وَحْدَهُ كَفَرْتُمْ وَإِنْ يُشْرَكْ بِهِ تُؤْمِنُوا فَالْحُكْمُ لِلَّهِ الْعَلِيِّ الْكَبِيرِ (12)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {ذَلِكُمْ بِأَنَّهُ إِذَا دُعِيَ اللَّهُ وَحْدَهُ كَفَرْتُمْ وَإِنْ يُشْرَكْ بِهِ تُؤْمِنُوا فَالْحُكْمُ لِلَّهِ الْعَلِيِّ الْكَبِيرِ (12)}
{تُؤْمِنُوا}
- انظر القراءة بالواو من غير همز في الآية/88 من سورة البقرة، والآية/185 من سورة الأعراف). [معجم القراءات: 8/205]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 07:05 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة غافر
[ من الآية (13) إلى الآية (17) ]
{هُوَ الَّذِي يُرِيكُمْ آَيَاتِهِ وَيُنَزِّلُ لَكُمْ مِنَ السَّمَاءِ رِزْقًا وَمَا يَتَذَكَّرُ إِلَّا مَنْ يُنِيبُ (13) فَادْعُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ (14) رَفِيعُ الدَّرَجَاتِ ذُو الْعَرْشِ يُلْقِي الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ لِيُنْذِرَ يَوْمَ التَّلَاقِ (15) يَوْمَ هُمْ بَارِزُونَ لَا يَخْفَى عَلَى اللَّهِ مِنْهُمْ شَيْءٌ لِمَنِ الْمُلْكُ الْيَوْمَ لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ (16) الْيَوْمَ تُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ لَا ظُلْمَ الْيَوْمَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (17)}


قوله تعالى: {هُوَ الَّذِي يُرِيكُمْ آَيَاتِهِ وَيُنَزِّلُ لَكُمْ مِنَ السَّمَاءِ رِزْقًا وَمَا يَتَذَكَّرُ إِلَّا مَنْ يُنِيبُ (13)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "وَيُنَزِّل" [الآية: 13] بالتخفيف ابن كثير وأبو عمرو ويعقوب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/435]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وينزل} [13] قرأ المكي والبصري بإسكان النون، وتخفيف الزاي، والباقون بفتح النون، وتشديد الزاي). [غيث النفع: 1069]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {هُوَ الَّذِي يُرِيكُمْ آيَاتِهِ وَيُنَزِّلُ لَكُمْ مِنَ السَّمَاءِ رِزْقًا وَمَا يَتَذَكَّرُ إِلَّا مَنْ يُنِيبُ (13)}
{وَيُنَزِّلُ}
- قرأ ابن كثير وأبو عمرو ويعقوب وابن محيصن واليزيدي (وينزل) بالتخفيف من أنزل.
- وقراءة باقي السبعة والحسن والأعرج وعيسى (وينزل) بالتشديد من (نزل).
{وَيُنَزِّلُ لَكُمْ}
- أدغم اللام في اللام أبو عمرو ويعقوب). [معجم القراءات: 8/205]

قوله تعالى: {فَادْعُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ (14)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {مخلصين} [14] مما اتفق فيه على الكسر، لأنه غير معرف، والخلاف مختص به و{مخلصًا} [51] بمريم). [غيث النفع: 1069]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَادْعُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ (14)}
{الْكَافِرُونَ}
- قرأ بترقيق الراء الأزرق وورش بخلاف عنهما). [معجم القراءات: 8/205]

قوله تعالى: {رَفِيعُ الدَّرَجَاتِ ذُو الْعَرْشِ يُلْقِي الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ لِيُنْذِرَ يَوْمَ التَّلَاقِ (15)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (3 - وَاخْتلفُوا في إِثْبَات الْيَاء وحذفها من قَوْله تَعَالَى {يَوْم التلاق} 15 و{يَوْم التناد} 32 وَكَذَلِكَ من قَوْله {من واق} 21 و{من هاد} 33
فَقَالَ أَحْمد بن صَالح عَن ورش وقالون وأبي بكر بن أَبي أويس عَن نَافِع {يَوْم التلاق} يثبت الْيَاء في الْوَصْل وَكَذَلِكَ قَالَ عَن ورش وقالون {يَوْم التناد} بياء
وَقَالَ عَن أَبي بكر بن أَبي أويس {يَوْم التناد} بِغَيْر يَاء في وصل وَلَا وقف وَقَالَ إِبْرَاهِيم القورسي عَن أَبي بكر ابْن أَبي أويس عَن نَافِع {يَوْم التلاق} بِغَيْر يَاء
وَقَالَ أَبُو قُرَّة عَن نَافِع {يَوْم التناد} يمد الْيَاء
وَقَالَ ابْن جماز وَإِسْمَاعِيل والمسيبي وَأَبُو خُلَيْد {التلاق} و{التناد} بِغَيْر يَاء في وصل وَلَا وقف
وَقَرَأَ ابْن كثير {يَوْم التلاق} و{يَوْم التناد} يثبت الْيَاء وصل أَو وقف وَكَذَلِكَ {من واق} و{من هاد} يصل بِالتَّنْوِينِ وَيقف على الْيَاء
وَقَرَأَ عَاصِم وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر وَحَمْزَة والكسائي {التلاق} و{التناد} بِغَيْر يَاء
وعباس عَن أَبي عَمْرو {يَوْم التناد} يثبت الْيَاء). [السبعة في القراءات: 568]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ((لتنذر) بالتاء وروح، وزيد). [الغاية في القراءات العشر: ٣83]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن الحسن "لينذر" بالتاء الفوقانية). [إتحاف فضلاء البشر: 2/435]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأثبت الياء في "التلاق" و"التناد" وصلا فقط ورش وابن وردان وفي الحالين ابن كثير ويعقوب، وأما ذكر الخلاف فيهما لقالون الذي أثبته في التيسير وتبعه الشاطبي فتقدم أنه انفرادة لفارس من قراءته على عبد الباقي، قال في النشر: ولا أعلمه يعني الخلاف عن قالون ورد من طريق من الطرق عن أبي نشيط ولا عن الحلواني، وأطال في بيان ذلك، ولذا حكاه في طيبته بصيغة التمريض فقال: وقيل الخلف "بر" ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/435] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {التلاق} قرأ ورش بزيادة ياء بعد القاف في الوصل دون الوقف، والمكي بزيادتها مطلقًا، والباقون بحذفها مطلقًا.
وذكر الداني الخلاف لقالون في حذفها مطلقًا كالجماعة، وإثباتها وصلاً كورش، وتبعه على ذلك الشاطبي، وتبعهما على ذلك كل من رأيته ألف بعدهما.
[غيث النفع: 1069]
وضعف المحقق الإثبات، وجعله مما انفرد به فارس بن أحمد من قراءته على عبد الباقي بن الحسن عن أصحابه عن قالون، قال: «ولا أعلمه ورد من طريق من الطرق عن أبي نشيط، ولا الحلواني، بل ولا عن قالون أيضًا من طريق من الطرق، إلا من طريق أبي مروان، عنه، وذكره الداني في جامعه عن العثماني أيضًا، وسائر الرواة عن قالون على خلافه، كإبراهيم وأحمد ابني قالون، وإبراهيم بن دازيل، وأحمد بن صالح،
[غيث النفع: 1070]
وإسماعيل القاضي والحسن بن علي الشحام، والحسين بن عبد الله الم علم، وعبد الله بن عيسى المدني، وعبيد الله بن محمد العمري، ومحمد بن عبد الحكم،
[غيث النفع: 1071]
ومحمد بن هارون المروزي، ومصعب بن إبراهيم، والزبير بن محمد الزبيري، وعبد الله بن فليح، وغيرهم» انتهى.
لكل نقل الخلاف في الطيبة بعد أن قدم القول الصحيح، لأنه ذكر من له زيادة الياء، وبقى قالون في المسكوت عنهم، وهو يدل على أنه وإن كان ضعيفًا، لم يبلغ في الضعف إلى هجره بالكلية، والله أعلم). [غيث النفع: 1072]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {التناد} مثل {التلاق} أثبت الياء في الوصل ورش، واختلف عن قالون كما تقدم عن الداني، وأثبتها في الحالين المكي، وحذفها في الحالين الباقون). [غيث النفع: 1075] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {رَفِيعُ الدَّرَجَاتِ ذُو الْعَرْشِ يُلْقِي الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ لِيُنْذِرَ يَوْمَ التَّلَاقِ (15)}
{رَفِيعُ الدَّرَجَاتِ}
- قراءة الجماعة (رفيع) بالرفع على الابتداء، أو خبر مبتدأ مقدر:
[معجم القراءات: 8/205]
هو رفيع.
- وقرئ (رفيع) بالنصب على المدح.
{الدَّرَجَاتِ ذُو الْعَرْشِ}
- قرأ بإدغام التاء في الذال وبالإظهار أبو عمرو ويعقوب.
{يَشَاءُ}
- تقدمت القراءة فيه، وانظر الآية/213 من سورة البقرة، والآية/87 من سورة هود.
{مِنْ عِبَادِهِ}
- قرأ ابن كثير (من عبادهي) بإشباع الكسرة إلى الياء في الوصل.
- وقراءة الباقين بهاء مكسورة.
{لِيُنْذِرَ يَوْمَ التَّلَاقِ}
- قرأ الجمهور (لينذر يوم التلاق)، الفعل مبني للفاعل، ويوم: بالنصب.
- وقرأ أبي بن كعب وجماعة (لينذر يوم التلاق) الفعل مبني للفاعل، ويوم بالرفع على أنه فاعل أسند إليه الإنذار مجازًا.
- وقرأ محمد بن السميفع اليماني (لينذر يوم) الفعل مبني للمفعول، ويوم: بالرفع، نائب عن الفاعل، وذكر وجهًا ثانيًا لروح عن يعقوب.
- وقرأ الحسن ومحمد بن السميفع اليماني وابن عباس ويعقوب
[معجم القراءات: 8/206]
برواية روح وزيد (لتنذر يوم التلاق) الفعل بالتاء من فوق مبنيًا للفاعل، والخطاب للرسول صلى الله عليه وسلم.
{التَّلَاقِ}
- قرأ أحمد بن صالح عن ورش وقالون وأبي بكر بن أويس عن نافع، وابن وردان، والحسن وأبو جعفر بخلاف عنه (التلاقي) بإثبات الياء في الوصل، وهو الأصل.
- وقرأ ابن كثير ويعقوب وقالون بخلاف عنه وابن محيصن بإثباتها في الوصل والوقف، وهو الأصل: (التلاقي).
- وقرأ عاصم وأبو عمر وابن عامر وحمزة والكسائي وابن جماز وإسماعيل والمسيبي وأبو خليد عن نافع وكذا رواية إبراهيم القورسي عن أبي بكر بن أبي أويس عنه، وقالون بخلاف عنه (التلاق) بحذف الياء في الوقف والوصل، اجتزاءً بالكسرة الدالة عليها). [معجم القراءات: 8/207]

قوله تعالى: {يَوْمَ هُمْ بَارِزُونَ لَا يَخْفَى عَلَى اللَّهِ مِنْهُمْ شَيْءٌ لِمَنِ الْمُلْكُ الْيَوْمَ لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ (16)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "لا يخفى" حمزة والكسائي وخلف، وقلله الأزرق بخلفه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/435]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "القهار" أبو عمرو وابن ذكوان من طريق الصوري والدوري عن الكسائي، وقلله الأزرق وحمزة بخلفه وحمزة وهو الذي في الشاطبية كأصلها وفاقا لجميع المغاربة، وفتحه له العراقيون قاطبة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/435]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {يوم هم بارزون} [16] هذا والذي بالذاريات {يوم هم على النار} [13] مقطوعان، يعني أن {يوم} مفصولة من {هم} رسمًا، وما سواهما فهو موصول). [غيث النفع: 1072]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {يَوْمَ هُمْ بَارِزُونَ لَا يَخْفَى عَلَى اللَّهِ مِنْهُمْ شَيْءٌ لِمَنِ الْمُلْكُ الْيَوْمَ لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ (16)}
{يَوْمَ هُمْ بَارِزُونَ لَا يَخْفَى عَلَى اللَّهِ مِنْهُمْ شَيْءٌ}
- قرأ ابن مسعود (يوم هم بارزون له لا يخفى عليه منهم شيء).
- وكذا قرأ أبي (بارزون له).
{لَا يَخْفَى}
- قراءة الإمالة عن حمزة والكسائي وخلف.
- والفتح والتقليل عن الأزرق وورش.
- والباقون على الفتح.
{شَيْءٌ}
- تقدمت القراءة فيه، وانظر الآيتين/20 و106 من سورة البقرة.
{الْقَهَّارِ}
- قرأه بالإمالة أبو عمرو والدوري عن الكسائي وابن ذكوان من طريق الصوري واليزيدي.
- وقرأه بالتقليل الأزرق وورش وحمزة بخلاف عنه وأبو الحارث، وكذا قرأ السوسي في الوقف بخلاف عنه.
- وقرأ الباقون بالفتح، والأخفش عن ابن ذكوان، وهي قراءة السوسي في الوقف بخلاف عنه). [معجم القراءات: 8/208]

قوله تعالى: {الْيَوْمَ تُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ لَا ظُلْمَ الْيَوْمَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (17)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {الْيَوْمَ تُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ لَا ظُلْمَ الْيَوْمَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (17)}
{تُجْزَى}
- قرأه بالإمالة حمزة والكسائي وخلف.
- والفتح والتقليل عن الأزرق وورش.
- والباقون على الفتح.
{لَا ظُلْمَ}
- قرأ الأزرق وورش بتغليظ اللام). [معجم القراءات: 8/209]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 07:08 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة غافر
[ من الآية (18) إلى الآية (22) ]
{وَأَنْذِرْهُمْ يَوْمَ الْآَزِفَةِ إِذِ الْقُلُوبُ لَدَى الْحَنَاجِرِ كَاظِمِينَ مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلَا شَفِيعٍ يُطَاعُ (18) يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ (19) وَاللَّهُ يَقْضِي بِالْحَقِّ وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ لَا يَقْضُونَ بِشَيْءٍ إِنَّ اللَّهَ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ (20) أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ كَانُوا مِنْ قَبْلِهِمْ كَانُوا هُمْ أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَآَثَارًا فِي الْأَرْضِ فَأَخَذَهُمُ اللَّهُ بِذُنُوبِهِمْ وَمَا كَانَ لَهُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَاقٍ (21) ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانَتْ تَأْتِيهِمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَكَفَرُوا فَأَخَذَهُمُ اللَّهُ إِنَّهُ قَوِيٌّ شَدِيدُ الْعِقَابِ (22)}

قوله تعالى: {وَأَنْذِرْهُمْ يَوْمَ الْآَزِفَةِ إِذِ الْقُلُوبُ لَدَى الْحَنَاجِرِ كَاظِمِينَ مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلَا شَفِيعٍ يُطَاعُ (18)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَأَنْذِرْهُمْ يَوْمَ الْآزِفَةِ إِذِ الْقُلُوبُ لَدَى الْحَنَاجِرِ كَاظِمِينَ مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلَا شَفِيعٍ يُطَاعُ (18)}
{كَاظِمِينَ}
- كذا جاءت قراءة الجماعة (كاظمين) بالياء، نصبًا على الحال من أصحاب القلوب، أو القلوب.
- وقرئ (كاظمون) بالواو رفعًا على تقديره: هم كاظمون.
وقال الكسائي: (يجوز رفع (كاظمين) على الابتداء) ). [معجم القراءات: 8/209]

قوله تعالى: {يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ (19)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ (19)}
{خَائِنَةَ}
- قرأ حمزة في الوقف بتسهيل الهمز بين بين، أي بينه وبين حركته، وحركة الهمزة الكسر). [معجم القراءات: 8/209]

قوله تعالى: {وَاللَّهُ يَقْضِي بِالْحَقِّ وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ لَا يَقْضُونَ بِشَيْءٍ إِنَّ اللَّهَ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ (20)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (4 - وَاخْتلفُوا في الْيَاء وَالتَّاء من قَوْله تَعَالَى {وَالَّذين يدعونَ من دونه} 20
فَقَرَأَ نَافِع وَابْن عَامر {وَالَّذين تدعون} بِالتَّاءِ
وَقَرَأَ ابْن كثير وَأَبُو عَمْرو وَعَاصِم وَحَمْزَة والكسائي {وَالَّذين يدعونَ} بِالْيَاءِ وَكلهمْ فتح الْيَاء). [السبعة في القراءات: 568]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (والذين تدعون) بالتاء نافع، وهشام). [الغاية في القراءات العشر: ٣83]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (تدعون) [20]: بالتاء نافع، وحمصي، وهشام، وابن ذكوان طريق
[المنتهى: 2/944]
الداجوني. بالوجهين العمري). [المنتهى: 2/945]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ نافع وهشام (تدعون) بالتاء، وقرأ الباقون بالياء). [التبصرة: 325]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (نافع، وهشام: {والذين تدعون} (20): بالتاء.
والباقون: بالياء). [التيسير في القراءات السبع: 442]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(نافع وهشام: (والّذين تدعون) بالتّاء والباقون بالياء). [تحبير التيسير: 538]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([20]- {يَدْعُونَ} بالتاء: نافع وهشام). [الإقناع: 2/753]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (1010 - وَيَدْعُونَ خَاطِبْ إِذْ لَوى .... .... = .... .... .... .... .... ). [الشاطبية: 81]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ( [1010] ويدعون خاطب (إ)ذ (لـ)ـوى هاء منهم = بكاف (كـ)ـفى أو أن زد الهمز (ثـ)ـملا
[1011] وسكن لهم واضمم بيظهر واكسرن = ورفع الفساد انصب (إ)لى (عـ)ـاقل (حـ)ـلا
{والذين يدعون من دونه لا يقضون بشیء}.
الغيبة، لأن قبله: {ما للظلمين من حميم ولا شفيع يطاع}، وقد سبق القول في نظائره في الخطاب والغيب). [فتح الوصيد: 2/1222]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [1010] ويدعون خاطب إذ لوى هاءُ منهم = بكافٍ كفى أو أن زد الهمز ثملا
ب: (لوى): من اللي، بمعنى: أعرض، أي: عن الغيبة إلى الخطاب، (ثملا): جمع (ثامل)، وهو المصلح، كما مر في المائدة معناه.
ح: (يدعون): مفعول (خاطب)، (إذ): ظرف للتعليل، (هاءُ): مبتدأ أضيف إلى (منهم)، (كفى): خبر، (بكافٍ): متعلق به، (أو أن): مبتدأ، (زد الهمز): خبره، واللام: بدل العائد، (ثملا): ثاني مفعولي (زد)، كما تقول: (زد الدراهم قومًا صالحين)، أو (أو أن): مفعول آخر، و(ثملا): حال من الهمز، أي: ذا ثمل، أو من المخاطب، وجمع لأنه لم يرد واحدًا فقط.
ص: قرأ نافع وهشام: {والذين تدعون من دونه} [20] بالخطاب، والباقون: بالغيبة، والوجهان ظاهران.
وقرأ ابن عامر: {أشد منكم} [21] بالكاف للخطاب
[كنز المعاني: 2/588]
على الالتفات، والباقون {أشد منهم}: بالهاء للغيبة، لقوله: {أولم يسيروا}.
وقرأ الكوفيون: {أو أن يظهر} [26] بزيادة الهمز على الواو، وإسكانها يُعلم من قوله بعده: (وسكن لهم)، فيكون للترديد على أن فرعون خاف من التبديل أو إظهار الفساد، والباقون: بحذف الهمز على أن الواو للعطف الجامع بين الأمرين). [كنز المعاني: 2/589] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (1010- وَيَدْعُونَ خَاطِبْ "إِ"ذْ "لَـ"ـوى هَاءُ مِنْهُمْ،.. بِكَافٍ "كَـ"ـفَى زِدِ الْهَمْزَ "ثُـ"ـمَّلا
أراد: {وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ} الخلاف فيه في الغيب والخطاب ظاهر، وقوله: إذ لوى؛ أي: أعرض؛ لأنه عدل إلى الخطاب فأعرض عن إجراء الكلام على الغائبين في قوله: {مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلا شَفِيعٍ} ). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/141]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (1010 - ويدعون خاطب إذ لوى .... .... = .... .... .... .... ....
....
قرأ نافع وهشام: الذين تدعون من دون الله بتاء الخطاب، وقرأ غيرهما بياء الغيب). [الوافي في شرح الشاطبية: 354]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (198- .... .... .... .... .... = .... .... يَدْعُو اتْلُ .... .... ). [الدرة المضية: 38]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ثم شرع في سورة غافر فقوله: يدع اتل أي قرأ مرموز (ألف) اتل وهو أبو جعفر {والذين يدعون من دونه} [20] بياء الغيبة كما نطق كالآخرين علم من الوفاق). [شرح الدرة المضيئة: 217]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: وَالَّذِينَ يَدْعُونَ فَقَرَأَ نَافِعٌ وَهِشَامٌ بِالْخِطَابِ. وَاخْتُلِفَ عَنِ ابْنِ ذَكْوَانَ، فَرَوَى الشَّرِيفُ أَبُو الْفَضْلِ مِنْ جَمِيعِ طُرُقِهِ عَنِ الْأَخْفَشِ عَنْهُ كَذَلِكَ، وَكَذَا رَوَاهُ الصَّيْدَلَانِيُّ وَسَلَامَةُ بْنُ هَارُونَ عَنِ الْأَخْفَشِ أَيْضًا، وَبِهِ قَطَعَ لَهُ فِي الْمُبْهِجِ، وَكَذَا رَوَى الْمُطَّوِّعِيُّ عَنِ الصُّورِيِّ عَنِ ابْنِ ذَكْوَانَ مِنَ الطُّرُقِ الْخَمْسَةِ، وَقَطَعَ لَهُ الْهُذَلِيُّ مِنْ طَرِيقِ الدَّاجُونِيِّ، وَهِيَ رِوَايَةُ التَّغْلِبِيِّ وَعَبْدِ الرَّزَّاقِ وَأَحْمَدَ بْنِ أَنَسٍ وَمُحَمَّدِ بْنِ إِسْمَاعِيلَ التِّرْمِذِيِّ وَالْحُسَيْنِ بْنِ إِسْحَاقَ وَابْنِ خُرْزَاذَ وَالْإِسْكَنْدَرَانِيِّ، كُلُّهُمْ عَنِ ابْنِ ذَكْوَانَ، وَبِهِ قَطَعَ الدَّانِيُّ لِلصُّورِيِّ، وَكَذَا رَوَاهُ الْوَلِيدُ،
[النشر في القراءات العشر: 2/364]
وَابْنُ بَكَّارٍ عَنِ ابْنِ عَامِرٍ، وَرَوَاهُ الْجُمْهُورُ عَنِ الْأَخْفَشِ وَالصُّورِيِّ جَمِيعًا بِالْغَيْبِ، وَهِيَ رِوَايَةُ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُعَلَّى وَإِسْحَاقَ بْنِ دَاوُدَ عَنِ ابْنِ ذَكْوَانَ، وَبِذَلِكَ قَرَأَ الْبَاقُونَ، وَانْفَرَدَ صَاحِبُ الْمُبْهِجِ بِذَلِكَ عَنْ هِشَامٍ بِكَمَالِهِ، وَجَعَلَ الْحَافِظُ أَبُو الْعَلَاءِ فِيهَا لَهُ وَجْهَيْنِ، وَقَدْ نَصَّ الدَّانِيُّ بِعَدَمِ الْخِلَافِ لَهُ، وَهُوَ الصَّحِيحُ - وَاللَّهُ أَعْلَمُ -). [النشر في القراءات العشر: 2/365]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ نافع وابن عام بخلاف عن ابن ذكوان {تدعون} [20] بالخطاب، والباقون بالغيب). [تقريب النشر في القراءات العشر: 670]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (896- .... .... .... وخاطب = يدعون من خلفٍ إليه لازب). [طيبة النشر: 94]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (فتّحت الخفّ (كفا) وخاطب = يدعون (م) ن خلف (إ) ليه (ل) ازب
يريد قوله «والذين يدعون من دونه» قرأه بالخطاب ابن عامر بخلاف عن ابن ذكوان ونافع بغير خلاف، والباقون بالغيب). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 306]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
... ..... وخاطب = يدعون (م) ن خلف (إ) ليه (لا) زب
ش: قرأ ذو همزة (إليه) نافع ولام (لازب) هشام: والذين تدعون من دونه [غافر: 20] بتاء الخطاب على الالتفات إلى الكفار، أي: قل لهم يا رسول الله.
والباقون بياء الغيب على إسناده إلى ضمير الظالمين المتقدمين.
واختلف عن ذي ميم (من) ابن ذكوان: فروى الشريف أبو الفضل من جميع طرقه عن الأخفش- بتاء الخطاب، وكذلك روى الصيدلاني وسلامة بن هارون عن الأخفش
[أيضا]، وبه [قطع له في «المبهج».
وكذا روى المطوعي عن الصوري عن ابن ذكوان].
وبه قطع له الهذلي من طريق الداجوني.
وهي رواية الثعلبي، وعبد الرزاق، وأحمد بن أنس، ومحمد بن إسماعيل، والحسين بن إسحاق، (وابن خرزاذ) والإسكندراني كلهم عن ابن ذكوان. وبه قطع الداني للصوري. وكذا رواه الوليد، وابن بكار عن ابن عامر، ورواه الجمهور عن الأخفش والصوري جميعا بالغيب. وانفرد صاحب «المبهج» بذلك عن هشام بكماله، وجعل
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/541]
أبو العلاء [له] فيها وجهين. ونص الداني له على عدم الخلاف، وهو الصحيح، والله أعلم). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/542]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "وَالَّذِينَ يَدْعُون" [الآية: 20] فنافع وهشام وابن ذكوان بخلفه بالخطاب على الالتفات أو إضمار
[إتحاف فضلاء البشر: 2/435]
قل وهو رواية المطوعي عن الصوري، وعن ابن ذكوان، وكذا رواه أبو الفضل والصيدلاني وسلامة عن الأخفش عن ابن ذكوان ورواه الجمهور عن الصوري والأخفش بالغيب، وبه قرأ الباقون). [إتحاف فضلاء البشر: 2/436]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {والذين تدعون} [20] قرأ نافع وهشام بالتاء الفوقية، على الخطاب، والباقون بالياء التحتية، على الغيب). [غيث النفع: 1073]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَاللَّهُ يَقْضِي بِالْحَقِّ وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ لَا يَقْضُونَ بِشَيْءٍ إِنَّ اللَّهَ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ (20)}
{يَدْعُونَ}
- قرأ ابن كثير وأبو عمرو وعاصم وحمزة والكسائي والصوري والأخفش عن ابن ذكوان (يدعون) بالغيب، لتناسب الضمائر الغائبة قبل، وهي اختيار أبي عبيد وأبي حاتم.
- وقرأ أبو جعفر وشيبة وهشام ونافع وابن عامر والمطوعي عن الصوري وابن ذكوان، وأبو الفضل والصيدلاني وسلامة عن الأخفش عن ابن ذكوان (تدعون) بتاء الخطاب على الالتفات، أو إضمار (قل).
- وقرأ العمري عن أبي جعفر بالوجهين.
- وقرأ ابن السميفع (يدعون) بالياء المضمومة وفتح العين.
{إِنَّ اللَّهَ هُوَ}
- قرأ بإدغام الهاء في الهاء أبو عمرو ويعقوب). [معجم القراءات: 8/210]

قوله تعالى: {أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ كَانُوا مِنْ قَبْلِهِمْ كَانُوا هُمْ أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَآَثَارًا فِي الْأَرْضِ فَأَخَذَهُمُ اللَّهُ بِذُنُوبِهِمْ وَمَا كَانَ لَهُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَاقٍ (21)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (3 - وَاخْتلفُوا في إِثْبَات الْيَاء وحذفها من قَوْله تَعَالَى {يَوْم التلاق} 15 و{يَوْم التناد} 32 وَكَذَلِكَ من قَوْله {من واق} 21 و{من هاد} 33
فَقَالَ أَحْمد بن صَالح عَن ورش وقالون وأبي بكر بن أَبي أويس عَن نَافِع {يَوْم التلاق} يثبت الْيَاء في الْوَصْل وَكَذَلِكَ قَالَ عَن ورش وقالون {يَوْم التناد} بياء
وَقَالَ عَن أَبي بكر بن أَبي أويس {يَوْم التناد} بِغَيْر يَاء في وصل وَلَا وقف وَقَالَ إِبْرَاهِيم القورسي عَن أَبي بكر ابْن أَبي أويس عَن نَافِع {يَوْم التلاق} بِغَيْر يَاء
وَقَالَ أَبُو قُرَّة عَن نَافِع {يَوْم التناد} يمد الْيَاء
وَقَالَ ابْن جماز وَإِسْمَاعِيل والمسيبي وَأَبُو خُلَيْد {التلاق} و{التناد} بِغَيْر يَاء في وصل وَلَا وقف
وَقَرَأَ ابْن كثير {يَوْم التلاق} و{يَوْم التناد} يثبت الْيَاء وصل أَو وقف وَكَذَلِكَ {من واق} و{من هاد} يصل بِالتَّنْوِينِ وَيقف على الْيَاء
وَقَرَأَ عَاصِم وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر وَحَمْزَة والكسائي {التلاق} و{التناد} بِغَيْر يَاء
وعباس عَن أَبي عَمْرو {يَوْم التناد} يثبت الْيَاء). [السبعة في القراءات: 568] (م)
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (5 - قَوْله {كَانُوا هم أَشد مِنْهُم قُوَّة} 21
قَرَأَ ابْن عَامر وَحده (كَانُوا هم أَشد مِنْكُم قُوَّة) بِالْكَاف وَكَذَلِكَ في مصاحفهم
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ {أَشد مِنْهُم قُوَّة} وَكَذَلِكَ في مصاحفهم). [السبعة في القراءات: 569]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ((أشد منكم) شامي). [الغاية في القراءات العشر: ٣84]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (أشد منكم) [21]: بالكاف دمشق). [المنتهى: 2/945]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ ابن عامر (أشد منكم) بالكاف، وقرأ الباقون (منهم) بالهاء). [التبصرة: 325]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن عامر: {أشد منكم قوة} (21): بالكاف.
والباقون: بالهاء). [التيسير في القراءات السبع: 442]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(ابن عامر: (أشد منكم) بالكاف والباقون بالهاء). [تحبير التيسير: 538]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (مِنْكُمْ قُوَّةَ) بالكاف دمشقي غير ابن الحارث، الباقون بالهاء، وهو الاختيار لقوله: (أَوَلَمْ يَسِيرُوا) ). [الكامل في القراءات العشر: 631]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([21]- {أَشَدَّ مِنْهُمْ} بالكاف: ابن عامر). [الإقناع: 2/753]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (1010- .... .... .... هَاءُ مِنْهُمْ = بِكَافٍ كَفَى .... .... .... ). [الشاطبية: 81]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([1010] ويدعون خاطب (إ)ذ (لـ)ـوى هاء منهم = بكاف (كـ)ـفى أو أن زد الهمز (ثـ)ـملا
...
وكتب في مصحف الشام: {أشد منكم} بالكاف على الالتفات، وفي غيره من المصاحف بالهاء، على ما قبله من الغيب). [فتح الوصيد: 2/1222]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [1010] ويدعون خاطب إذ لوى هاءُ منهم = بكافٍ كفى أو أن زد الهمز ثملا
ب: (لوى): من اللي، بمعنى: أعرض، أي: عن الغيبة إلى الخطاب، (ثملا): جمع (ثامل)، وهو المصلح، كما مر في المائدة معناه.
ح: (يدعون): مفعول (خاطب)، (إذ): ظرف للتعليل، (هاءُ): مبتدأ أضيف إلى (منهم)، (كفى): خبر، (بكافٍ): متعلق به، (أو أن): مبتدأ، (زد الهمز): خبره، واللام: بدل العائد، (ثملا): ثاني مفعولي (زد)، كما تقول: (زد الدراهم قومًا صالحين)، أو (أو أن): مفعول آخر، و(ثملا): حال من الهمز، أي: ذا ثمل، أو من المخاطب، وجمع لأنه لم يرد واحدًا فقط.
ص: قرأ نافع وهشام: {والذين تدعون من دونه} [20] بالخطاب، والباقون: بالغيبة، والوجهان ظاهران.
وقرأ ابن عامر: {أشد منكم} [21] بالكاف للخطاب
[كنز المعاني: 2/588]
على الالتفات، والباقون {أشد منهم}: بالهاء للغيبة، لقوله: {أولم يسيروا}.
وقرأ الكوفيون: {أو أن يظهر} [26] بزيادة الهمز على الواو، وإسكانها يُعلم من قوله بعده: (وسكن لهم)، فيكون للترديد على أن فرعون خاف من التبديل أو إظهار الفساد، والباقون: بحذف الهمز على أن الواو للعطف الجامع بين الأمرين). [كنز المعاني: 2/589] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (أما: {أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً}، فكتب في مصاحف الشام موضع منهم بالهاء منكم بالكاف فكل قرأ بما في مصحفه والكلام فيه
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/141]
كما في تدعون؛ لأنه خطاب وغيب). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/142]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (1010 - .... .... .... هاء منهم = بكاف كفى .... .... ....
....
وقرأ ابن عامر: كانوا هم أشدّ منكم قوّة بكاف الخطاب، وقرأ غيره أَشَدَّ مِنْهُمْ بهاء الغيبة). [الوافي في شرح الشاطبية: 354]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً فَقَرَأَ ابْنُ عَامِرٍ مِنْكُمْ بِالْكَافِ، وَكَذَا هُوَ فِي الْمُصْحَفِ الشَّامِيِّ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالْهَاءِ، وَكَذَا هُوَ فِي مَصَاحِفِهِمْ). [النشر في القراءات العشر: 2/365]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ ابن عامر {أشد منهم} [21] بالكاف، والباقون بالهاء). [تقريب النشر في القراءات العشر: 670]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (897 - ومنهم منكم كما .... .... = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 94]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (ومنهم منكم (ك) ما أو أن وأن = (ك) ن (ح) ول (حرم) يظهر اضمم واكسرن
أراد أن ابن عامر قرأ منكم مكان قراءة غيره منهم). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 306]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
ومنهم منكم (ك) ما أو أن وأن = (ك) ن (ح) ول (حرم) يظهر اضمم واكسرن
والرّفع في الفساد فانصب (ع) ن (مدا) = (حما) ونوّن قلب (ك) م خلف (حدا)
ش: أي: قرأ ذو كاف (كما) ابن عامر: أشد منكم [غافر: 21] بالكاف؛ لأنهم كانوا أشد قوة من الغائبين المذكورين في أولم يسيروا [غافر: 21] ومن المخاطبين؛ فغلب الخطاب على الغيبة لقوته.
والباقون بالهاء؛ لأنهم كانوا أشد قوة من المذكورين [الغائبين؛ لأن الكلام] معهم- مع قطع النظر عن غيرهم- فأسند إلى غيرهم، وعليه غير الرسم الشامي). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/542]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّة" [الآية: 21] الأول فابن عامر منكم بالكاف موضع الهاء التفاتا إلى الخطاب، والباقون منهم بضمير الغيب لقوله: أو لم يسيروا). [إتحاف فضلاء البشر: 2/436]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ووقف على "واق" و"هاد" بالياء ابن كثير، واتفقوا على تنوينه وصلا). [إتحاف فضلاء البشر: 2/436] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {أشد منهم} [21] قرأ الشامي بالكاف موضع الهاء، ففيه التفات من الغيبة إلى الخطاب، وهكذا رسمه في المصحف الشامي، والباقون بالهاء، ضمير الغيبة، جريًا على ما قبله). [غيث النفع: 1073]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {واق} إذا وقفت عليه، فالمكي بياء بعد القاف، والباقون بغير ياء، واتفقوا في الوصل على التنوين). [غيث النفع: 1073]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ كَانُوا مِنْ قَبْلِهِمْ كَانُوا هُمْ أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَآثَارًا فِي الْأَرْضِ فَأَخَذَهُمُ اللَّهُ بِذُنُوبِهِمْ وَمَا كَانَ لَهُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَاقٍ (21)}
{أَوَلَمْ يَسِيرُوا}
- قرأ بترقيق الراء الأزرق وورش بخلاف عنهما.
{أَشَدَّ مِنْهُمْ}
- قراءة الجماعة (... منهم) بالغيب لقوله من قبل: (أفلم يسيروا)، وهي كذلك في سائر المصاحف ما عدا مصحف أهل الشام.
- وقرأ ابن عامر وابن عباس (... منكم) بضمير الخطاب على الالتفات من الغيبة إلى الخطاب.
قال الأصبهاني: (وهي كذلك في مصاحف الشام).
{مِنْهُمْ قُوَّةً}
- وقرأ ابن كثير وأبو جعفر وقالون بخلف عنه (منهمو قوة) بصلة ميم الجمع.
- وقرأ الباقون (منهم) بسكون الميم.
{مِنْ وَاقٍ}
- قرأ ابن كثير في رواية القواس والبزي، وكذا يعقوب وابن شنبوذ عن قنبل، وابن محيصن (من واقي) بإثبات الياء في الوقف.
[معجم القراءات: 8/211]
- وبالتنوين والحذف في الوصل عن ابن كثير (من واقٍ).
- وهي قراءة الجماعة في الحالين (من واق) ). [معجم القراءات: 8/212]

قوله تعالى: {ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانَتْ تَأْتِيهِمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَكَفَرُوا فَأَخَذَهُمُ اللَّهُ إِنَّهُ قَوِيٌّ شَدِيدُ الْعِقَابِ (22)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "رسلهم" بإسكان السين أبو عمرو). [إتحاف فضلاء البشر: 2/436]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {رسلهم} [22] قرأ البصري بإسكان السين، والباقون بالضم). [غيث النفع: 1073]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {العقاب} تام، وفي أعلى درجاته، وفاصلة، بلا خلاف، تمام الربع عند جماعة، و{البصير} قبله عند غيرهم). [غيث النفع: 1073]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانَتْ تَأْتِيهِمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَكَفَرُوا فَأَخَذَهُمُ اللَّهُ إِنَّهُ قَوِيٌّ شَدِيدُ الْعِقَابِ (22)}
{تَأْتِيهِمْ}
- قرأ أبو جعفر بخلاف عنه والأزرق وورش وأبو جعفر والأصبهاني (تاتيهم) بإبدال الهمزة ألفًا.
- وهي قراءة حمزة في الوقف.
- وقراءة الجماعة بتحقيق الهمز.
- وقرأ يعقوب (تأتيهم) بضم الهاء على الأصل.
- وقراءة الجماعة بكسر الهاء مراعاة الياء قبلها.
{رُسُلُهُمْ}
- قرأ أبو عمرو (رسلهم) بسكون السين، ووافقه اليزيدي والحسن.
- وقراءة الجماعة بضم السين (رسلهم)، وهو الأصل في جمع رسول، والتسكين للتخفيف، وتقدم مثل هذا مرارًا). [معجم القراءات: 8/212]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 07:10 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة غافر

[ من الآية (23) إلى الآية (27) ]
{وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَى بِآَيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُبِينٍ (23) إِلَى فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَقَارُونَ فَقَالُوا سَاحِرٌ كَذَّابٌ (24) فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْحَقِّ مِنْ عِنْدِنَا قَالُوا اقْتُلُوا أَبْنَاءَ الَّذِينَ آَمَنُوا مَعَهُ وَاسْتَحْيُوا نِسَاءَهُمْ وَمَا كَيْدُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ (25) وَقَالَ فِرْعَوْنُ ذَرُونِي أَقْتُلْ مُوسَى وَلْيَدْعُ رَبَّهُ إِنِّي أَخَافُ أَنْ يُبَدِّلَ دِينَكُمْ أَوْ أَنْ يُظْهِرَ فِي الْأَرْضِ الْفَسَادَ (26) وَقَالَ مُوسَى إِنِّي عُذْتُ بِرَبِّي وَرَبِّكُمْ مِنْ كُلِّ مُتَكَبِّرٍ لَا يُؤْمِنُ بِيَوْمِ الْحِسَابِ (27)}

قوله تعالى: {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَى بِآَيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُبِينٍ (23)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَى بِآيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُبِينٍ (23)}
{مُوسَى}
- تقدمت الإمالة فيه مرارًا، وانظر الآيتين/51 و92 من سورة البقرة، والآية/115 من سورة الأعراف.
{سُلْطَانٍ}
- قراءة الجماعة بسكون اللام (سلطان).
- وقرأ عيسة بن عمر بضم اللام (سلطان) ). [معجم القراءات: 8/212]

قوله تعالى: {إِلَى فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَقَارُونَ فَقَالُوا سَاحِرٌ كَذَّابٌ (24)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِلَى فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَقَارُونَ فَقَالُوا سَاحِرٌ كَذَّابٌ (24)}
{سَاحِرٌ}
- قرأ بترقيق الراء بخلاف الأزرق وورش). [معجم القراءات: 8/213]

قوله تعالى: {فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْحَقِّ مِنْ عِنْدِنَا قَالُوا اقْتُلُوا أَبْنَاءَ الَّذِينَ آَمَنُوا مَعَهُ وَاسْتَحْيُوا نِسَاءَهُمْ وَمَا كَيْدُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ (25)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْحَقِّ مِنْ عِنْدِنَا قَالُوا اقْتُلُوا أَبْنَاءَ الَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ وَاسْتَحْيُوا نِسَاءَهُمْ وَمَا كَيْدُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ (25)}
{جَاءَهُمْ}
- تقدمت إمالة جاء، وحكم الوقف على الهمز مرارًا، وانظر الآية/87 من سورة البقرة.
{أَبْنَاءَ}
- تقدم حكم الهمز المتطرف مرارًا عند حمزة في الوقف وانظر سورة البقرة/ آية/13.
{نِسَاءَهُمْ}
- قراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمزة مع جواز المد والقصر.
{الْكَافِرِينَ}
- سبقت الإمالة فيه، وانظر الآيات/19 و34 و89 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 8/213]

قوله تعالى: {وَقَالَ فِرْعَوْنُ ذَرُونِي أَقْتُلْ مُوسَى وَلْيَدْعُ رَبَّهُ إِنِّي أَخَافُ أَنْ يُبَدِّلَ دِينَكُمْ أَوْ أَنْ يُظْهِرَ فِي الْأَرْضِ الْفَسَادَ (26)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (6 - قَوْله {أَو أَن يظْهر} 26
قَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر (وَأَن يظْهر) بِغَيْر ألف قبل الْوَاو
وَقَرَأَ عَاصِم وَحَمْزَة والكسائي {أَو أَن يظْهر} بِأَلف قبل الْوَاو وَكَذَلِكَ هي في مصاحف أهل الْكُوفَة). [السبعة في القراءات: 569]
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (7 - وَاخْتلفُوا في ضم الْيَاء وَفتحهَا من قَوْله {يظْهر فِي الأَرْض الْفساد} 26
فَقَرَأَ نَافِع وَأَبُو عَمْرو {يظْهر} مَضْمُومَة الْيَاء {الْفساد} نصبا
وَقَرَأَ ابْن كثير وَابْن عَامر {يظْهر} مَنْصُوبَة الْيَاء {الْفساد} رفعا
وَقَرَأَ عَاصِم في رِوَايَة أَبي بكر وَحَمْزَة والكسائي {يظْهر} بِفَتْح الْيَاء {الْفساد} رفعا
وَقَرَأَ حَفْص عَن عَاصِم {يظْهر} بِرَفْع الْيَاء {الْفساد} نصبا). [السبعة في القراءات: 569]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (أو أن) عراقي- غير أبي عمرو- (يظهر) بضم الياء (الفساد) نصب مدني بصري وحفص). [الغاية في القراءات العشر: 384]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (أو أن) [26]: بألف عراقي غير أبي عمرو وسلام.
(يظهر) [26]: بضم الياء، (الفساد) [26]: نصب: مدني، بصري، وقاسم، وحفص). [المنتهى: 2/945]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ الكوفيون (أو أن يظهر) بهمزة قبل الواو مع سكون الواو، وقرأ الباقون (وأن يظهر) بفتح الواو من غير ألف قبها). [التبصرة: 325]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ نافع وأبو عمرو وحفص (يظهر) بضم الياء وكسر الهاء (الفساد) بالنصب، وقرأ الباقون (يظهر) بفتح الياء والهاء (الفساد) بالرفع). [التبصرة: 325]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (الكوفيون: {أو أن يظهر} (26): بزيادة ألف قبل الواو، مع إسكان الواو.
[التيسير في القراءات السبع: 442]
والباقون: بفتح الواو، من غير ألف.
نافع، وأبو عمرو، وحفص: {يظهر}: بضم الياء، وكسر الهاء. {في الأرض الفساد}: بالنصب.
والباقون: بفتح الياء والهاء، و: {الفساد}: بالرفع). [التيسير في القراءات السبع: 443]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(الكوفيّون ويعقوب (أو أن) بزيادة ألف قبل الواو مع إسكان الواو، والباقون بفتح الواو من غير ألف.
نافع وأبو جعفر وعمرو ويعقوب وحفص: (يظهر) بضم الياء وكسر الهاء (في الأرض الفساد) بالنّصب، والباقون بفتح الياء والهاء، (الفساد) بالرّفع). [تحبير التيسير: 538]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (يُظْهِرُ) بضم الياء وكسر الهاء (الْفَسَادَ) نصب مدني، وحفص إلا أبا عمارة، وقاسم، وبصري، وابْن مِقْسَمٍ، وهو الاختيار لرد الفعل إلى موسى، الباقون بفتح الياء والهاء (الْفَسَادُ) رفع). [الكامل في القراءات العشر: 631]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([26]- {أَوْ أَنْ} بألف: الكوفيون.
[26]- {يُظْهِرَ} بضم الياء وكسر الهاء، {الْفَسَادَ} نصب: نافع وأبو عمرو وحفص). [الإقناع: 2/753]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (1010- .... .... .... .... .... = .... .... أو أن زِدِ الْهَمْزَ ثُمَّلاَ
1011 - وَسَكِّنْ لَهُمْ وَاضْمُمْ بِيَظْهَرَ وَاكْسِرَنْ = وَرَفْعَ الْفَسَادَ انْصِبُ إِلَى عَاقِلٍ حَلاَ). [الشاطبية: 81]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([1010] ويدعون خاطب (إ)ذ (لـ)ـوى هاء منهم = بكاف (كـ)ـفى أو أن زد الهمز (ثـ)ـملا
[1011] وسكن لهم واضمم بيظهر واكسرن = ورفع الفساد انصب (إ)لى (عـ)ـاقل (حـ)ـلا
...
و (زد الهمز)، يعني في: (وأن يظهر)، فقل: {أو أن يظهر}.
فهي (أو) التي للإبهام في قولك: أكلت خبزًا أو لحمًا. وكذلك هي في مصاحف الكوفة.
[فتح الوصيد: 2/1222]
و(ثملا): مفعول ثان لـ(زد).
والقراءة الأخرى على أنها واو العطف.
(وسكن لهم)، أي لثمل؛ أي سكن الواو إذا زدت الهمز.
(واضم بيظهر)، يعني ضم الياء منه.
(واكسرن)، يعني اكسر الهاء، وانصب الفساد، لأنه مفعول؛ أي أو أن يظهر موسى الفساد.
والقراءة الأخرى ظاهرة). [فتح الوصيد: 2/1223]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [1010] ويدعون خاطب إذ لوى هاءُ منهم = بكافٍ كفى أو أن زد الهمز ثملا
ب: (لوى): من اللي، بمعنى: أعرض، أي: عن الغيبة إلى الخطاب، (ثملا): جمع (ثامل)، وهو المصلح، كما مر في المائدة معناه.
ح: (يدعون): مفعول (خاطب)، (إذ): ظرف للتعليل، (هاءُ): مبتدأ أضيف إلى (منهم)، (كفى): خبر، (بكافٍ): متعلق به، (أو أن): مبتدأ، (زد الهمز): خبره، واللام: بدل العائد، (ثملا): ثاني مفعولي (زد)، كما تقول: (زد الدراهم قومًا صالحين)، أو (أو أن): مفعول آخر، و(ثملا): حال من الهمز، أي: ذا ثمل، أو من المخاطب، وجمع لأنه لم يرد واحدًا فقط.
ص: قرأ نافع وهشام: {والذين تدعون من دونه} [20] بالخطاب، والباقون: بالغيبة، والوجهان ظاهران.
وقرأ ابن عامر: {أشد منكم} [21] بالكاف للخطاب
[كنز المعاني: 2/588]
على الالتفات، والباقون {أشد منهم}: بالهاء للغيبة، لقوله: {أولم يسيروا}.
وقرأ الكوفيون: {أو أن يظهر} [26] بزيادة الهمز على الواو، وإسكانها يُعلم من قوله بعده: (وسكن لهم)، فيكون للترديد على أن فرعون خاف من التبديل أو إظهار الفساد، والباقون: بحذف الهمز على أن الواو للعطف الجامع بين الأمرين.
[1011] وسكن لهم واضمم بيظهر واكسرن = ورفع الفسادُ انصب إلى عاقلٍ حلا
ح: (لهم): حال من فاعل (سكن)، أي: تابعًا للثمل، (بيظهر): ظرف (اضمم)، والنون في (اكسرن): للتأكيد، (رفع): مفعول (انصب)، (إلى عاقلٍ): متعلق بمحذوف، أي: مضيفًا ذلك إلى قارئٍ عاقلٍ حلا نقله.
ص: قرأ نافع وحفص وأبو عمرو: (وأن يظهر في الأرض الفساد) [26] بضم الياء وكسر الهاء من الإظهار، ونصب {الفساد} على مفعوله، والباقون: بفتح الياء والهاء من الظهور، ورفع {الفساد} على
[كنز المعاني: 2/589]
فاعله). [كنز المعاني: 2/590]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (أما: "إِنِّي أَخَافُ أَنْ يُبَدِّلَ دِينَكُمْ وَأَنْ" فقراءة الجماعة بواو العطف وزاد الكوفيون قبل الواو همزة وأسكنوا الواو فصارت أو أن بحرف أو وهو للعطف أيضا إلا أنه للترديد بين أمرين والواو للجمع بينهما وكذلك هي في مضاعف الكوفة بزيادة همزة وكل واحد من الأمرين مخوف عنده فوجه الجمع ظاهر، ووجه الترديد أن كل واحد منهما كان في التحذير فكيف إذا اجتمعا، وقوله: ثملا هو جمع ثامل وهو المصلح والمقيم، وقد سبق شرحه في المائدة ونصبه هنا على أنه ثاني مفعولي زد، كما تقول: زد الدراهم قوما صالحين، ويجوز أن يكون حالا من الهمزة على تقدير ذا ثمل؛ أي: جماعة مصلحين للمعنى مقيمين على الراءة به، ويجوز أن يكون حالا من فاعل زد؛ لأنه لم يرد به واحدا وإنما هو خطاب لكل قارئ فهو كما تقدم في الفرقان وخاطب يستطيعون عملا والله أعلم.
1011- وَسَكِّنْ لَهُمْ وَاضْمُمْ بِيَظْهَرَ وَاكْسِرَنْ،.. وَرَفْعَ الْفَسَادَ انْصِبُ "إِ"لَى "عَـ"ـاقِلٍ "حَـ"ـلا
أي: سكن الواو للكوفيين كما تقدم ثم تكلم في خلاف كلمة يظهر فقال: ضم تاء واكسر هاءه فيصير يظهر من أظهر فهو فعل
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/142]
متعدٍّ، فلزم نصب الفساد؛ لأنه مفعوله وفاعله ضمير يرجع إلى موسى -عليه السلام- وقراءة الباقين بفتح الياء والهاء، ورفع الفساد على أنه فاعل يظهر، فقوله: واضمم بيظهر؛ أي: بهذا اللفظ والنون في واكسرن للتأكيد وإلى عاقل متعلق بحال محذوف؛ أي: وانصب رفع الفساد مضيفا ما ذكرت إلى قارئ عاقل حلا). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/143]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (1010 - .... .... .... .... .... = .... .... أو أن زد الهمز ثمّلا
1011 - وسكّن لهم واضمم بيظهر واكسرن = ورفع الفساد انصب إلى عاقل حلا
....
وقرأ الكوفيون: أَوْ أَنْ يُظْهِرَ بزيادة همز مفتوح قبل الواو مع تسكين الواو فتكون
[الوافي في شرح الشاطبية: 354]
قراءة غيرهم بحذف الهمز وفتح الواو. وقرأ نافع وحفص وأبو عمرو:
يُظْهِرَ بضم الياء وكسر الهاء والفساد بنصب الدال فتكون قراءة الباقين بفتح الياء والهاء ورفع دال الفساد فيتخلص أن حفصا، يقرأ بزيادة همزة أَوْ وسكون الواو ويظهر بضم الياء وكسر الهاء ونصب دال الفساد وأن شعبة وحمزة والكسائي يقرءون بزيادة الهمزة وسكون الواو، ويظهر بفتح الياء والهاء ورفع دال الفساد وأن نافعا وأبا عمرو يقرءان بحذف الهمزة وفتح الواو، ويظهر بضم الياء وكسر الهاء ونصب دال الفساد، وأن ابن كثير وابن عامر يقرءان بترك الهمزة وفتح الواو، ويظهر بفتح الياء والهاء ورفع دال الْفَسادَ). [الوافي في شرح الشاطبية: 355]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (198- .... .... .... .... .... = .... .... .... أَوْ أَنْ .... ). [الدرة المضية: 38]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ): (ثم قال: أو أن وقلب لا تنونه واقطع ادخلوا حم جميع ذلك ليعقوب أي قرأ المرموز له (بحا) حم وهو يعقوب {أو أن يظهر} [26] بزيادة الهمزة قبل الواو وبسكون الواو وكان عليه أن يذكره لأن يعقوب خالف أصله في سكون الواو أيضًا وعلم لخلف كذلك ولأبي جعفر {وأن} بلا همز قبل الواو). [شرح الدرة المضيئة: 217]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: أَوْ أَنْ فَقَرَأَ الْكُوفِيُّونَ، وَيَعْقُوبُ أَوْ أَنْ بِزِيَادَةِ هَمْزَةٍ مَفْتُوحَةٍ قَبْلَ الْوَاوِ، وَإِسْكَانِ الْوَاوِ، وَكَذَلِكَ هِيَ فِي مَصَاحِفِ الْكُوفَةِ. وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِغَيْرِ أَلِفٍ، وَكَذَلِكَ فِي مَصَاحِفِهِمْ). [النشر في القراءات العشر: 2/365]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: يُظْهِرَ فَقَرَأَ الْمَدَنِيَّانِ، وَالْبَصْرِيَّانِ وَحَفْصٌ يُظْهِرَ بِضَمِّ الْيَاءِ وَكَسْرِ الْهَاءِ الْفَسَادَ بِالنَّصْبِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِفَتْحِ الْيَاءِ وَالْهَاءِ (الْفَسَادُ) بِالرَّفْعِ). [النشر في القراءات العشر: 2/365]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ الكوفيون ويعقوب {أو أن} [26] بزيادة ألف قبل الواو وإسكانها، والباقون بفتحها من غير ألف). [تقريب النشر في القراءات العشر: 670]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ المدنيان والبصريان وحفص {يظهر} [26] بضم الياء وكسر الهاء، {الفساد} [26] بالنصب، والباقون بفتح الياء والهاء، ورفع {الفساد} ). [تقريب النشر في القراءات العشر: 670]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (897- .... .... أو أن وأن = كن حول حرمٍ يظهر اضمم واكسرن
898 - والرّفع في الفساد فانصب عن مدا = حماً .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 94]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (أو أن) يريد أن ابن عامر وأبا عمرو ومدلول حرم قرءوا «وان يظهر» مكان قراءة غيرهم «أو أن» بزيادة ألف قوله: (يظهر) يريد «يظهر في الأرض» قرأه بضم الياء وكسر الهاء وبنصب الرفع في «الفساد» حفص والمدنيان والبصريان، والباقون بفتح الياء والهاء ورفع «الفساد» والله سبحانه وتعالى أعلم بالصواب). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 306]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ ذو كاف (كن) ابن عامر، وحاء (حول) أبو عمرو، و(حرم) المدنيان، [وابن كثير: وأن [غافر: 26] بحذف] الهمزة وفتح الواو العاطفة، وهي لمطلق الجمع، أي: أخاف مجموع الأمرين: إبطال دينكم وإظهار الفساد، وعليه غير الرسم الكوفي.
والباقون- الكوفيون ويعقوب- بإسكان الواو، وهمزة قبلها للعطف بـ أو الإبهامية على حد: أريد الصلاة أو الصوم، وهي لأحد الشيئين، أي: أخاف أن يبطل موسى دينكم، فإن لم يبطله شعّثه.
وقرأ ذو عين (عن) حفص و(مدا) المدنيان، و(حما) البصريان: يظهر [غافر: 26]- بضم الياء وكسر الهاء الفساد [غافر: 26]- بالنصب، وهو مضارع «أظهر» معدى «ظهر» بالهمزة، وقياسه ضم الأول وكسر ما قبل الآخر، وإسناده إلى ضمير موسى، ور الهاء الفساد مفعوله.
والباقون بفتح الياء والهاء مضارع «ظهر» لازم، ف «الفساد» بالرفع فاعله.
فصار المدنيان وأبو عمرو بإسقاط الهمز وفتح الياء ونصب «الفساد»، وابن كثير
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/542]
وابن عامر بالإسقاط [وفتح الياء ورفع الفساد، ويعقوب وحفص بالهمز] وضم الياء ونصب الفساد [وشعبة] وحمزة وعلى وخلف بالهمز وفتح الياء ورفع [«الفساد»]). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/543]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تنبيه: استغنى باللفظ في منهم وو أن- عن القيد، وترجمة يظهر [غافر: 26] مرتبة، وقيد النصب للضد). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/543]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وفتح ياء "ذروني أقتل" ورش من طريق الأصبهاني وابن كثير). [إتحاف فضلاء البشر: 2/436]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وفتح" ياء "إني أخاف" الثلاثة نافع وابن كثير وأبو عمر وأبو جعفر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/436]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "وَأنْ يَظْهَر" [الآية: 26] فنافع وأبو عمرو وأبو جعفر بواو النسق ويظهر بضم الياء وكسر الهاء من أظهر معدى ظهر وفاعله ضمير موسى عليه الصلاة والسلام و"الفساد" بالنصب على المفعول به، وافقهم اليزيدي، وقرأ ابن كثير وابن عامر بواو النسق أيضا "يظهر" بفتح الياء والهاء من ظهر لازم "فالفساد" بالرفع فاعله، وافقهما ابن محيصن.
وقرأ حفص ويعقوب "أو أن" بزيادة همزة مفتوحة قبل الواو مع سكون الواو على أنها أو الإبهامية التي لأحد الشيئين و"يظهر" بضم الياء وكسر الهاء ونصب "الفساد".
وقرأ أبو بكر وحمزة والكسائي وخلف "بأو" أيضا و"يظهر" بفتح الياء والهاء ورفع "الفساد"، وافقهم الأعمش والحسن). [إتحاف فضلاء البشر: 2/436]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ومر قريبا "إني أخاف" معا وكذا التناد وهاد). [إتحاف فضلاء البشر: 2/437] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ولقد أرسلنا موسى}
{ذروني أقتل} [26] قرأ المكي بفتح الياء، والباقون بالإسكان، فيصير من باب المنفصل). [غيث النفع: 1075]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {إني أخاف} الثلاثة، قرأ الحرميان والبصري بفتح الياء، والباقون بالإسكان). [غيث النفع: 1075]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وأن} قرأ الكوفيون بزيادة همزة قطع مفتوحة قبل الواو، وبإسكان الواو، وكذا هو في مصحف الكوفة، والباقون بغير همز، وفتح الواو، وكذا هو في مصاحفهم). [غيث النفع: 1075]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {يظهر} و{الفساد} قرأ نافع والبصري وحفص بضم الياء، وكسر الهاء، ونصب دال {الفساد} والباقون بفتح الياء والهاء، ورفع الدال.
فصار نافع والبصري بترك الهمز، وفتح الواو، وضم الياء، وكسر الهاء، ونصب الدال، والمكي والشامي بلا همز، وفتح الياء والهاء، ورفع الدال، وشعبة والأخوان بزيادة همز قبل واو {أو أن} وإسكانه، وفتح الياء والهاء، ورفع الدال، وحفص مثلهم إلا أنه في الياء والهاء والدال كنافع). [غيث النفع: 1075]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَقَالَ فِرْعَوْنُ ذَرُونِي أَقْتُلْ مُوسَى وَلْيَدْعُ رَبَّهُ إِنِّي أَخَافُ أَنْ يُبَدِّلَ دِينَكُمْ أَوْ أَنْ يُظْهِرَ فِي الْأَرْضِ الْفَسَادَ (26)}
{ذَرُونِي أَقْتُلْ}
- قرأ بفتح الياء ورش من طريق الأصبهاني وابن كثير، وهي رواية أبي قرة عن نافع وابن محيصن (ذروني أقتل).
- وقرأ الباقون بسكون الياء (ذروني أقتل).
{مُوسَى}
- تقدمت الإمالة فيه، وانظر الآيتين/51 و92 من سورة البقرة.
[معجم القراءات: 8/213]
{إِنِّي أَخَافُ}
- قرأ بفتح الياء نافع وأبو جعفر وابن كثير وأبو عمرو واليزيدي (إني أخاف).
- وقراءة الباقين بالإسكان (إني أخاف).
{أَنْ يُظْهِرَ فِي الْأَرْضِ الْفَسَادَ}
- قرأ أنس بن مالك وسعيد بن المسيب ومجاهد وقتادة وأبو رجاء والحسن والجحدري والسلمي ونافع وأبو عمرو وحفص عن عاصم وأبو جعفر واليزيدي ويعقوب وعبد الله بن مسعود ويعقوب (أن يظهر ... الفساد) بضم الياء من (أظهر) مبنيًا للفاعل، الفساد: نصبًا، وهو كذلك في مصاحف أهل الحجاز.
- وقرأ ابن كثير وابن عامر وعاصم في رواية أبي بكر وحمزة والكسائي والأعمش والأعرج وابن وثاب وعيسى بن عمر وابن محيصن وخلف (أن يظهر.. الفساد) بفتح الياء من (ظهر)، والفساد: فاعله، جعلوا الفعل له، وهو كذلك في مصاحف أهل العراق.
[معجم القراءات: 8/214]
{أَوْ أَنْ يُظْهِرَ}
- قرأ حفص عن عاصم وحمزة والكسائي وأبو بكر والأعمش والحسن ويعقوب (أو أن..) بألف قبل الواو، وكذلك هي في مصاحف أهل الكوفة، وهي اختيار أبي عبيد، ومعنى (أو) وقوع أحد الشيئين: أي قال فرعون: إني أخاف أن يبدل دينكم أو أن يفسد.
- وقرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وابن عامر وأبو جعفر والسلمي واليزيدي وابن محيصن (وأن...) بالواو، وهي كذلك في مصاحف أهل المدينة، ومعناه: أخاف إبطال دينكم والفساد معه.
- وقرأ عبد الله بن مسعود (ويظهر...) بالواو، مع حذف (أن)، وهو كذلك في مصحفه.
- وروي عن الأعمش أنه قرأ (ويظهر) برفع الراء.
- وقرأ مجاهد (أن يظهر في الأرض الفساد) بشد الظاء والهاء، والفساد: رفعًا، والتشديد للتكثير.
- وقرأ زيد بن علي (أن يظهر في الأرض الفساد) بضم الياء وفتح الهاء، مبنيًا للمفعول، الفساد: رفعًا.
[معجم القراءات: 8/215]
- وذكر العكبري أنه قرئ (يظهر) بتشديد الهاء على ما لم يسم فاعله). [معجم القراءات: 8/216]

قوله تعالى: {وَقَالَ مُوسَى إِنِّي عُذْتُ بِرَبِّي وَرَبِّكُمْ مِنْ كُلِّ مُتَكَبِّرٍ لَا يُؤْمِنُ بِيَوْمِ الْحِسَابِ (27)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (8 - وَاخْتلفُوا في إدغام الذَّال من قَوْله {عذت} 27
فَقَرَأَ ابْن كثير وَابْن عَامر وَعَاصِم {عذت} مبينَة الذَّال وفي سُورَة الدُّخان 20 مثلهَا
وَاخْتلف عَن نَافِع فَقَالَ مُحَمَّد بن إِسْحَق المسيبي عَن أَبِيه وَقَالَ القاضي عَن قالون وَأَبُو بكر بن أَبي أويس وورش عَن نَافِع كَذَلِك {عذت} غير مدغمة
وَقَالَ ابْن جماز وَإِسْمَاعِيل بن جَعْفَر عَن نَافِع {عذت} مدغمة
وَقَرَأَ أَبُو عَمْرو وَحَمْزَة والكسائي {عذت} مدغمة). [السبعة في القراءات: 570]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ عُذْتُ فِي حُرُوفٍ قَرُبَتْ مَخَارِجُهَا). [النشر في القراءات العشر: 2/365]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({عذت} [27] ذكر في حروف قربت مخارجها). [تقريب النشر في القراءات العشر: 670]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وأظهر" ذال "عذت" نافع وابن كثير وهشام بخلفه وابن ذكوان وعاصم ويعقوب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/437]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَقَالَ مُوسَى إِنِّي عُذْتُ بِرَبِّي وَرَبِّكُمْ مِنْ كُلِّ مُتَكَبِّرٍ لَا يُؤْمِنُ بِيَوْمِ الْحِسَابِ (27)}
{مُوسَى}
- تقدمت الإمالة فيه، وانظر الإحالة في الآية السابقة.
{عُذْتُ}
- قرأ ابن كثير وابن عامر وعاصم وورش عن نافع وابن ذكوان ويعقوب وهشام بخلاف عنه والمسيبي عن أبيه وقالون وأبو بكر بن أبي أويس كلهم عن نافع بالإظهار.
- وقرأ أبو عمرو وحمزة والكسائي ونافع برواية ابن جماز إسماعيل بن جعفر وأبو جعفر وهشام في وجهه الثاني وخلف بإدغام الذال في التاء (عت).
قال الفراء: (تظهر وتدغم، والإدغام أحب إلي، لأنها متصلة بحرف لا يوقف على ما دونه).
- وجاءت كذلك في مصحف أبي بن كعب (عت) على الإدغام في الخط). [معجم القراءات: 8/216]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #10  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 07:13 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة غافر

[ من الآية (28) إلى الآية (33) ]
{وَقَالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آَلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَنْ يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ وَقَدْ جَاءَكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ مِنْ رَبِّكُمْ وَإِنْ يَكُ كَاذِبًا فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ وَإِنْ يَكُ صَادِقًا يُصِبْكُمْ بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ (28) يَا قَوْمِ لَكُمُ الْمُلْكُ الْيَوْمَ ظَاهِرِينَ فِي الْأَرْضِ فَمَنْ يَنْصُرُنَا مِنْ بَأْسِ اللَّهِ إِنْ جَاءَنَا قَالَ فِرْعَوْنُ مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَى وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ (29) وَقَالَ الَّذِي آَمَنَ يَا قَوْمِ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ مِثْلَ يَوْمِ الْأَحْزَابِ (30) مِثْلَ دَأْبِ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَالَّذِينَ مِنْ بَعْدِهِمْ وَمَا اللَّهُ يُرِيدُ ظُلْمًا لِلْعِبَادِ (31) وَيَا قَوْمِ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ يَوْمَ التَّنَادِ (32) يَوْمَ تُوَلُّونَ مُدْبِرِينَ مَا لَكُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ عَاصِمٍ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ (33)}


قوله تعالى: {وَقَالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آَلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَنْ يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ وَقَدْ جَاءَكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ مِنْ رَبِّكُمْ وَإِنْ يَكُ كَاذِبًا فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ وَإِنْ يَكُ صَادِقًا يُصِبْكُمْ بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ (28)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (9 - قَوْله {وَقَالَ رجل مُؤمن} 28
حَدَّثَني الخزاز قَالَ حَدثنَا مُحَمَّد بن يحيى القطعي عَن عبيد عَن أَبي عَمْرو {رجل} سَاكِنة الْجِيم قَالَ وأحسب هَذَا من اختلاسه الْحَرَكَة الَّتِي ذكرت لَك أَنه كَانَ يؤثرها للتَّخْفِيف في قِرَاءَته كثيرا
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ وَأَبُو عَمْرو في غير هَذِه الرِّوَايَة {رجل} بِضَم الْجِيم). [السبعة في القراءات: 570]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (وَقَالَ رَجُلٌ مُؤمِنٌ) بإسكان الجيم عبد الوارث، وعبيد بن عقيل، وحَمْزَة بن القسم عن أَبِي عَمْرٍو، الباقون بضم الجيم وهو الاختيار على الإشباع؛ لأنه أشهر وأفصح). [الكامل في القراءات العشر: 631]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وأدغم" دال "وقد جاءكم" أبو عمرو وهشام وحمزة والكسائي وخلف). [إتحاف فضلاء البشر: 2/437]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَقَالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَنْ يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ وَقَدْ جَاءَكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ مِنْ رَبِّكُمْ وَإِنْ يَكُ كَاذِبًا فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ وَإِنْ يَكُ صَادِقًا يُصِبْكُمْ بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ (28)}
{وَقَالَ رَجُلٌ}
- إدغام اللام في الراء وإظهارها عن أبي عمرو ويعقوب.
{رَجُلٌ}
- قرأ الجمهور (رجل) بضم الجيم، وأبو عمرو كذلك في رواية.
- وقرأ عيسى بن عمر وعبد الوارث وعبيد بن عقيل وحمزة بن القاسم عن أبي عمرو، والأعمش (رجل) بسكون الجيم، وهي لغة تميم ونجد.
وفي السبعة: (وأحسب هذا من اختلاسه - [أبو عمرو] - الحركة التي ذكرت لك أنه كان يؤثرها للتخفيف في قراءته كثيرًا).
- وقرئ (رجل) بكسر الجيم.
{رَبِّيَ اللَّهُ}
- قرأ ابن محيصن بإسكان الياء (ربي الله).
{وَقَدْ جَاءَكُمْ}
- قرأ نافع وابن كثير وابن ذكوان وعاصم بإظهار الدال عند الجيم.
- وقرأ بإدغام الدال في الجيم أبو عمرو وهشام وحمزة والكسائي وخلف.
[معجم القراءات: 8/217]
- وأمال الألف حمزة وابن ذكوان.
- وفتح الباقون بعد الجيم.
- وإذا وقف حمزة سهل الهمزة مع المد والقصر، وله أيضًا إبدالها ألفًا مع المد والقصر.
وتقدم مثل هذا، وانظر الآية/59 من سورة الزمر.
{وَإِنْ يَكُ كَاذِبًا}
- قرأ بإدغام الكاف في الكاف أبو عمرو ويعقوب.
وتقدم هذا في الآية/85 من سورة آل عمران، والآية/9 من سورة يوسف). [معجم القراءات: 8/218]

قوله تعالى: {يَا قَوْمِ لَكُمُ الْمُلْكُ الْيَوْمَ ظَاهِرِينَ فِي الْأَرْضِ فَمَنْ يَنْصُرُنَا مِنْ بَأْسِ اللَّهِ إِنْ جَاءَنَا قَالَ فِرْعَوْنُ مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَى وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ (29)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (الرَشَادِ) بتشديد الشين الحسين، الباقون بتخفيف الشين، والاختيار التشديد، يعني: اللَّه). [الكامل في القراءات العشر: 631]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {بأس} [29] و{دأب} [31] قرأ السوسي بالبدل، والباقون بالهمز، إلا حمزة إن وقف). [غيث النفع: 1075] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {يَا قَوْمِ لَكُمُ الْمُلْكُ الْيَوْمَ ظَاهِرِينَ فِي الْأَرْضِ فَمَنْ يَنْصُرُنَا مِنْ بَأْسِ اللَّهِ إِنْ جَاءَنَا قَالَ فِرْعَوْنُ مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَى وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ (29)}
{يَا قَوْمِ}
- قرأ ابن محيصن (يا قوم) بضم الميم حيث وقع، وهي رواية عن ابن كثير.
- وقراءة الجماعة (يا قوم) بكسر الميم.
{مِنْ بَأْسِ اللَّهِ}
- قرأ أبو عمرو بخلاف عنه وأبو جعفر (من باس...) بإبدال الهمزة ألفًا.
- وهي قراءة حمزة في الوقف.
- وقراءة الجماعة بالهمز (بأس).
{جَاءَنَا}
- تقدم في الآية السابقة إمالة (جاء)، وكذا حكم الوقف على آخره.
[معجم القراءات: 8/218]
{أَرَى}
- قرأه بالإمالة أبو عمرو وحمزة والكسائي وخلف وابن ذكوان برواية الصوري.
- والتقليل عن الأزرق وورش.
- والباقون بالفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان.
{الرَّشَادِ}
- قرأ معاذ بن جبل والحسن (الرشاد) بشد الشين، وهو مبالغة من الفعل (رشد)، فهو مثل عباد من (عبد)، أي كثير الرشد، وفسرها معاذ بسبيل الله.
وقال ابن خالويه: يعني بالرشاد الله تعالى.
- وقراءة الجماعة (الرشاد) بتخفيف الشين). [معجم القراءات: 8/219]

قوله تعالى: {وَقَالَ الَّذِي آَمَنَ يَا قَوْمِ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ مِثْلَ يَوْمِ الْأَحْزَابِ (30)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ومر قريبا "إني أخاف" معا وكذا التناد وهاد). [إتحاف فضلاء البشر: 2/437] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَقَالَ الَّذِي آمَنَ يَا قَوْمِ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ مِثْلَ يَوْمِ الْأَحْزَابِ (30)}
{يَا قَوْمِ}
- تقدمت قراءة ابن محيصن (يا قوم) بضم الميم في الآية السابقة.
{إِنِّي أَخَافُ}
- قرأ بفتح الياء نافع وأبو جعفر وابن كثير وأبو عمرو وابن محيصن واليزيدي (إني أخاف).
- وقراءة الباقين بسكون الياء (إني أخاف) ). [معجم القراءات: 8/219]

قوله تعالى: {مِثْلَ دَأْبِ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَالَّذِينَ مِنْ بَعْدِهِمْ وَمَا اللَّهُ يُرِيدُ ظُلْمًا لِلْعِبَادِ (31)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن الأعمش "ثمود" بالجر والتنوين). [إتحاف فضلاء البشر: 2/437]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {بأس} [29] و{دأب} [31] قرأ السوسي بالبدل، والباقون بالهمز، إلا حمزة إن وقف). [غيث النفع: 1075] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {مِثْلَ دَأْبِ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَالَّذِينَ مِنْ بَعْدِهِمْ وَمَا اللَّهُ يُرِيدُ ظُلْمًا لِلْعِبَادِ (31)}
{دَأْبِ}
- قرأ أبو عمرو بخلاف عنه وأبو جعفر والأزرق وورش والأصبهاني (داب) بإبدال الهمزة ألفًا.
- وكذا قراءة حمزة في الوقف.
- والجماعة قراءتهم بتحقيق الهمز (دأب).
{وَثَمُودَ}
- قراءة الجماعة (وثمود) عطفًا على ما قبله ممنوع من الصرف على معنى القبيلة.
- وقرأ الأعمش (ثمودٍ) بالجر والتنوين على معنى الحي أو القوم.
{يُرِيدُ ظُلْمًا}
- قرأ أبو عمرو ويعقوب بإدغام الدال في الظاء وبالإظهار، وتقدم مثل هذا في آل عمران الآية/108). [معجم القراءات: 8/220]

قوله تعالى: {وَيَا قَوْمِ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ يَوْمَ التَّنَادِ (32)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (3 - وَاخْتلفُوا في إِثْبَات الْيَاء وحذفها من قَوْله تَعَالَى {يَوْم التلاق} 15 و{يَوْم التناد} 32 وَكَذَلِكَ من قَوْله {من واق} 21 و{من هاد} 33
فَقَالَ أَحْمد بن صَالح عَن ورش وقالون وأبي بكر بن أَبي أويس عَن نَافِع {يَوْم التلاق} يثبت الْيَاء في الْوَصْل وَكَذَلِكَ قَالَ عَن ورش وقالون {يَوْم التناد} بياء
وَقَالَ عَن أَبي بكر بن أَبي أويس {يَوْم التناد} بِغَيْر يَاء في وصل وَلَا وقف وَقَالَ إِبْرَاهِيم القورسي عَن أَبي بكر ابْن أَبي أويس عَن نَافِع {يَوْم التلاق} بِغَيْر يَاء
وَقَالَ أَبُو قُرَّة عَن نَافِع {يَوْم التناد} يمد الْيَاء
وَقَالَ ابْن جماز وَإِسْمَاعِيل والمسيبي وَأَبُو خُلَيْد {التلاق} و{التناد} بِغَيْر يَاء في وصل وَلَا وقف
وَقَرَأَ ابْن كثير {يَوْم التلاق} و{يَوْم التناد} يثبت الْيَاء وصل أَو وقف وَكَذَلِكَ {من واق} و{من هاد} يصل بِالتَّنْوِينِ وَيقف على الْيَاء
وَقَرَأَ عَاصِم وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر وَحَمْزَة والكسائي {التلاق} و{التناد} بِغَيْر يَاء
وعباس عَن أَبي عَمْرو {يَوْم التناد} يثبت الْيَاء). [السبعة في القراءات: 568] (م)
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (التَّنَادِ) مشدد الدال الزَّعْفَرَانِيّ، وابْن مِقْسَمٍ، الباقون بتخفيف الدال، وهو الاختيار من النداء). [الكامل في القراءات العشر: 631]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأثبت الياء في "التلاق" و"التناد" وصلا فقط ورش وابن وردان وفي الحالين ابن كثير ويعقوب، وأما ذكر الخلاف فيهما لقالون الذي أثبته في التيسير وتبعه الشاطبي فتقدم أنه انفرادة لفارس من قراءته على عبد الباقي، قال في النشر: ولا أعلمه يعني الخلاف عن قالون ورد من طريق من الطرق عن أبي نشيط ولا عن الحلواني، وأطال في بيان ذلك، ولذا حكاه في طيبته بصيغة التمريض فقال: وقيل الخلف "بر" ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/435] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {التناد} مثل {التلاق} أثبت الياء في الوصل ورش، واختلف عن قالون كما تقدم عن الداني، وأثبتها في الحالين المكي، وحذفها في الحالين الباقون). [غيث النفع: 1075] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَيَا قَوْمِ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ يَوْمَ التَّنَادِ (32)}
{وَيَا قَوْمِ}
- تقدمت قراءة ابن محيصن (يا قوم) بضم الميم في الآية/30.
{إِنِّي أَخَافُ}
- تقدم في القراءة السابقة فتح الياء وإسكانها، انظر الآية/30 من هذه السورة.
{التَّنَادِ}
- قرأ بإثبات الياء في الوصل أبو جعفر وورش عن نافع، وأبو قرة،
[معجم القراءات: 8/220]
وابن وردان وقالون وعباس عن أبي عمرو وأبو معمر عن عبد الوارث والحسن (التنادي).
- وأثبت الياء في الحالين ابن كثير ويعقوب ومجاهد وابن السميفع وقالون وابن محيصن.
- وحذفها في الحالين أبو عمرو وابن عامر وعاصم وحمزة والكسائي وابن جماز وإسماعيل والمسيبي عن نافع.
قال الزجاج: (وإثبات الياء الوجه، وحذفها حسن جميل لأن الكسرة تدل عليها، وهو رأس آية..).
- وقرأ علي بن نصر عن أبي عمرو (التناد) بسكون الدال في الوصل خاصة، أجراه مجرى الوقف.
- وقرأ ابن عباس والضحاك وأبو صالح والكلبي والزعفراني وابن مقسم وعكرمة وسعيد بن المسيب وابن جبير وأبو العالية وأبو بكر الصديق والقاضي وابن زياد كلاهما عن حمزة (التناد) بتشديد الدال من ند البعير إذا هرب، أي بند بعضهم من بعض.
قال العكبري: (وهو مصدر تناد القوم إذا تفرقوا، أي يوم اختلاف مذاهب الناس).
وقال بعض أهل العربية: (هذا لحن؛ لأنه من ند يند إذا مر على وجهه هاربًا..، قال: فلا معنى لهذا في يوم القيامة).
[معجم القراءات: 8/221]
وقال أبو جعفر النحاس: (وهذا غلط، والقراءة بها حسنة على معنى يوم التنافر) ). [معجم القراءات: 8/222]

قوله تعالى: {يَوْمَ تُوَلُّونَ مُدْبِرِينَ مَا لَكُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ عَاصِمٍ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ (33)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (3 - وَاخْتلفُوا في إِثْبَات الْيَاء وحذفها من قَوْله تَعَالَى {يَوْم التلاق} 15 و{يَوْم التناد} 32 وَكَذَلِكَ من قَوْله {من واق} 21 و{من هاد} 33
فَقَالَ أَحْمد بن صَالح عَن ورش وقالون وأبي بكر بن أَبي أويس عَن نَافِع {يَوْم التلاق} يثبت الْيَاء في الْوَصْل وَكَذَلِكَ قَالَ عَن ورش وقالون {يَوْم التناد} بياء
وَقَالَ عَن أَبي بكر بن أَبي أويس {يَوْم التناد} بِغَيْر يَاء في وصل وَلَا وقف وَقَالَ إِبْرَاهِيم القورسي عَن أَبي بكر ابْن أَبي أويس عَن نَافِع {يَوْم التلاق} بِغَيْر يَاء
وَقَالَ أَبُو قُرَّة عَن نَافِع {يَوْم التناد} يمد الْيَاء
وَقَالَ ابْن جماز وَإِسْمَاعِيل والمسيبي وَأَبُو خُلَيْد {التلاق} و{التناد} بِغَيْر يَاء في وصل وَلَا وقف
وَقَرَأَ ابْن كثير {يَوْم التلاق} و{يَوْم التناد} يثبت الْيَاء وصل أَو وقف وَكَذَلِكَ {من واق} و{من هاد} يصل بِالتَّنْوِينِ وَيقف على الْيَاء
وَقَرَأَ عَاصِم وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر وَحَمْزَة والكسائي {التلاق} و{التناد} بِغَيْر يَاء
وعباس عَن أَبي عَمْرو {يَوْم التناد} يثبت الْيَاء). [السبعة في القراءات: 568] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ووقف على "واق" و"هاد" بالياء ابن كثير، واتفقوا على تنوينه وصلا). [إتحاف فضلاء البشر: 2/436] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {هاد} المكي يقف على ياء بعد الدال، والباقون على الدال، ولا خلاف بينهم في الوصل أنه منون). [غيث النفع: 1075]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {يَوْمَ تُوَلُّونَ مُدْبِرِينَ مَا لَكُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ عَاصِمٍ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ (33)}
{هَادٍ}
- قرأ ابن كثير في رواية القواس والبزي ويعقوب وابن شنبوذ وابن محيصن بإثبات الياء في الوقف، وحذفها في الوصل.
- وقراءة الباقين بحذف الياء في الحالين، وتقدمت القراءة فيه في سورة الزمر في الآيتين/23 و36، وانظر الآية/7 من سورة الرعد). [معجم القراءات: 8/222]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #11  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 07:17 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة غافر

[ من الآية (34) إلى الآية (37) ]

{وَلَقَدْ جَاءَكُمْ يُوسُفُ مِنْ قَبْلُ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا زِلْتُمْ فِي شَكٍّ مِمَّا جَاءَكُمْ بِهِ حَتَّى إِذَا هَلَكَ قُلْتُمْ لَنْ يَبْعَثَ اللَّهُ مِنْ بَعْدِهِ رَسُولًا كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ مُرْتَابٌ (34) الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آَيَاتِ اللَّهِ بِغَيْرِ سُلْطَانٍ أَتَاهُمْ كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ وَعِنْدَ الَّذِينَ آَمَنُوا كَذَلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلَى كُلِّ قَلْبِ مُتَكَبِّرٍ جَبَّارٍ (35) وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا هَامَانُ ابْنِ لِي صَرْحًا لَعَلِّي أَبْلُغُ الْأَسْبَابَ (36) أَسْبَابَ السَّمَاوَاتِ فَأَطَّلِعَ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ كَاذِبًا وَكَذَلِكَ زُيِّنَ لِفِرْعَوْنَ سُوءُ عَمَلِهِ وَصُدَّ عَنِ السَّبِيلِ وَمَا كَيْدُ فِرْعَوْنَ إِلَّا فِي تَبَابٍ (37)}

قوله تعالى: {وَلَقَدْ جَاءَكُمْ يُوسُفُ مِنْ قَبْلُ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا زِلْتُمْ فِي شَكٍّ مِمَّا جَاءَكُمْ بِهِ حَتَّى إِذَا هَلَكَ قُلْتُمْ لَنْ يَبْعَثَ اللَّهُ مِنْ بَعْدِهِ رَسُولًا كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ مُرْتَابٌ (34)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَقَدْ جَاءَكُمْ يُوسُفُ مِنْ قَبْلُ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا زِلْتُمْ فِي شَكٍّ مِمَّا جَاءَكُمْ بِهِ حَتَّى إِذَا هَلَكَ قُلْتُمْ لَنْ يَبْعَثَ اللَّهُ مِنْ بَعْدِهِ رَسُولًا كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ مُرْتَابٌ (34)}
{وَلَقَدْ جَاءَكُمْ}
- تقدم في الآية/28 إدغام الدال في الجيم وإظهارها، وإمالة الفعل، ثم الوقف على آخره.
{جَاءَكُمْ بِهِ}
- انظر الإمالة والوقف على آخره في الآية/28 من هذه السورة.
{هَلَكَ قُلْتُمْ}
- قرأ أبو عمرو ويعقوب بإدغام الكاف في القاف وبالإظهار.
{لَنْ يَبْعَثَ اللَّهُ}
كذا قراءة الجماعة (لن يبعث...).
- وقرأ عبد الله بن مسعود (ألن يبعث...) بإدخال همزة الاستفهام على حرف النفي.
وقد جاءت كذلك في مصحف عبد الله). [معجم القراءات: 8/222]

قوله تعالى: {الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آَيَاتِ اللَّهِ بِغَيْرِ سُلْطَانٍ أَتَاهُمْ كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ وَعِنْدَ الَّذِينَ آَمَنُوا كَذَلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلَى كُلِّ قَلْبِ مُتَكَبِّرٍ جَبَّارٍ (35)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (10 - قَوْله {كَذَلِك يطبع الله على كل قلب متكبر جَبَّار} 35
قَرَأَ أَبُو عَمْرو وَحده {على كل قلب متكبر} بتنوين {قلب}
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ {على كل قلب متكبر} مُضَافا). [السبعة في القراءات: 570]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (كل قلب) منون أبو عمرو، وابن ذكوان وقتيبة). [الغاية في القراءات العشر: ٣84]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (قلب) [35]: منون: أبو عمرو، وابن عتبة، وهشام طريق الداجوني، والأخفش طريق ابن الأخرم والبلخي، وقتيبة طريق أبي علي). [المنتهى: 2/946]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ ابن ذكوان وأبو عمرو (على كل قلب) بالتنوين، وقرأ الباقون (قلب) بغير تنوين). [التبصرة: 325]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (أبو عمرو، وابن ذكوان: {على كل قلب} (35): بالتنوين.
والباقون: بغير تنوين). [التيسير في القراءات السبع: 443]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(أبو عمرو وابن ذكوان: (على كل قلب) بالتّنوين والباقون بغير تنوين). [تحبير التيسير: 539]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (قَلْبٍ) منون أَبُو عَمْرٍو إلا عبيدًا عنه، والزَّعْفَرَانِيّ، وابْن مِقْسَمٍ، والنهاوندي عن قُتَيْبَة، والأوسي المنادي عن نافع، ودمشقي غير الحلواني عن هشام، وهو الاختيار لقوله: (وَجَاءَ بِقَلْبٍ مُنِيبٍ)، الباقون مضاف). [الكامل في القراءات العشر: 631]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([35]- {قَلْبِ} منون: أبو عمرو وابن ذكوان.
وقد اختُلف عن الأخفش، فقال جماعة عنه: منون، وكذلك نص عليه في كتابه، وقال آخرون عنه بالإضافة.
[الإقناع: 2/753]
واختُلف أيضا عن ابن الأخرم عن الأخفش، فقال أهل الشام عنه: منون. وقال أهل العراق، وأبو بكر الشذائي، وأبو الفرج الشنبوذي، وأبو الحسن الثغري عنه: مضاف.
والتنوين أصح، وبه قرأت من طريق النقاش وابن شنبوذ). [الإقناع: 2/754]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (1012- .... .... .... .... وَقَلْبِ نَوْ = وِنُوا مِنْ حَمِيدٍ .... .... ). [الشاطبية: 81]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([1012] فأطلع ارفع غير (حفص) وقلب نو = ونوا (مـ)ـن (حـ)ـميد أدخلوا (نفر) (صـ)ـلا
...
(وقلب نونوا من حميدٍ)، أي: تنزيلٌ من حميد؛ جعل التكبر صفة للقلب.
وأضاف في القراءة الأخرى). [فتح الوصيد: 2/1224]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [1012] فأطلع ارفع غير حفصٍ وقلب نو = ونوا من حميدٍ أدخلوا نفرٌ صلا
[1013] على الوصل واضمم كسره يتذكرو = ن كهفٌ سما واحفظ مضافاتها العلا
[1014] ذروني وادعوني وإني ثلاثةٌ = لعلي وفي مالي وأمري مع إلى
ح: (فأطلع): مفعول (ارفع)، (غير حفصٍ): حال من فاعله، أي: غير قارئٍ لحفص، يعني: إذا قرأت لغير حفص فارفع، (قلب): مفعول (نونوا)، (من حميدٍ): حال من المفعول، أي: منزلًا من إلهٍ حميد، أو الفاعل، أي: ناقلين من قارئ حميد، (أدخلوا): مبتدأ، (نفرٌ): مبتدأ ثانٍ، (صلا): نعته، أي: ذو صلا وذكاء، (على الوصل): خبره، والجملة: خبر الأول، و(اضمم كسره): جملة فعلية من بقية القيود، (يتذكرون كهفٌ): مبتدأ وخبر، (سما): نعت الخبر، أي: قراءة كهفٍ شامي، (مضافاتها): مفعول (احفظ)، (العلا): نعته، (ذروني) مع ما بعده: نصب بدلًا من (مضافاتها)، أو رفع على خبر مبتدأ محذوف، أي: هي ذروني.
ص: قرأ غير حفص: {فأطلع إلى إله موسى} [37] بالرفع عطفًا على (أبلغ)، وحفص بالنصب: على جواب الترجي.
وقرأ ابن ذكوان وأبو عمرو: {كل قلبٍ متكبرٍ جبارٍ} [35] بتنوين
[كنز المعاني: 2/590]
{قلبٍ} على أن {متكبرٍ} صفته، والباقون: بترك التنوين بإضافة (القلب) إلى {متكبرٍ}.
وقرأ أبو عمرو وابن كثير وابن عامر وأبو بكر: {ويوم تقوم الساعة أدخلوا} [46] بوصل الهمزة وضم الخاء من الدخول، أي أن الخطاب لـ {آل فرعون} يأمرهم بالدخول، والباقون: {أدخلوا} بقطع الهمزة وفتحها وكسر الخاء من الإدخال، على أن الأمر للملائكة، و{آل فرعون}: مفعول به.
وقرأ ابن عامر ونافع وأبو عمرو وابن كثير: {ولا المسيء قليلًا ما يتذكرون} [58] بالغيبة، والباقون: بالخطاب، والوجهان ظاهران). [كنز المعاني: 2/591] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (أما: {عَلَى كُلِّ قَلْبِ مُتَكَبِّرٍ} فمن نون قلب فمتكبر صفة له؛ لأنه محل الكبر، ومن أضاف كان متكبرٌ صفةً للجملة والتقدير: على قلب لمتكبر، وقدر أبو علي: على كل قلب كل متكبر، فحذفت كل الثانية وقدر الزمخشري على قراءة التنوين على كل ذي قلب، ولا حاجة إلى شيء من ذلك فالمعنى في القراءتين أوضح من أن تحتاج إلى حذف، وإنما قدر أبو علي كل الثانية؛ لتقيد العموم في أصحاب القلوب؛ لأنه ظن أن ظاهر الآية لا تفيد إلا الطبع على جملة القلب، وجوابه أن عموم كل المضاف إلى القلب للقلوب وأصحابها؛ لأنه شامل لقلوب المتكبرين فاسترسل العموم على الكلمتين؛ لأن المضاف إلى المضاف إلى كل كالمضاف إليها نفسها، والدليل عليه أن ما من قلب لمتكبر
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/143]
إلا وهو داخل في هذا اللفظ وذلك هو المقصود، فلا فرق بين أن تقول كل قلب متكبر أو قلب كل متكبر، وروي أن ابن مسعود قرأها كذلك فهو شاهد لقراءة الإضافة، قال أبو عبيد: معنى على قلب متكبر وعلى قلب كل متكبر يرجعان إلى معنى واحد، وقال الفراء: المعنى في تقدم القلب وتأخره واحد؛ سمعت بعض العرب يقول: يرجل شعره يوم كل جمعة يريد كل جمعة والمعنى واحد، وقوله: غير حفص يحتمل أمرين أحدهما أن يكون على حذف حرف النداء؛ أي: يا غير حفص كأنه نادى القارئين لذلك، والثاني أن يكون حالا؛ أي: غير قارئ لحفص؛ أي: إذا قرأت لغيره فارفع وقوله: من حميد؛ أي: هو تنزيل من حميد؛ يعني: الله تعالى كما قال: {تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ}، ويجوز أن يقدر آخذين للتنوين من قارئ حميد؛ أي: محمود الطريقة في الثقة والعلم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/144]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (1012 - .... .... .... وقلب نو = ونوا من حميد .... .... ....
....
وقرأ ابن ذكوان وأبو عمرو: عَلى كُلِّ قَلْبِ بتنوين الباء، وقرأ غيرهما بترك التنوين). [الوافي في شرح الشاطبية: 355]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (198- .... .... .... .... .... = .... .... .... .... وَقَلْبِ لَا
199 - تُنَوِّنْهُ .... .... .... .... = .... .... .... .... .... ). [الدرة المضية: 38]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(وقوله: وقلب لا تنونه أي قرأ يعقوب أيضًا {على كل قلب متكبر} [35] بغير تنوين لقلب وعلم للآخرين كذلك). [شرح الدرة المضيئة: 217]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: كُلِّ قَلْبِ فَقَرَأَ أَبُو عَمْرٍو (قَلْبٍ) بِالتَّنْوِينِ فِي الْبَاءِ، وَاخْتُلِفَ عَنِ ابْنِ عَامِرٍ، فَرَوَى الدَّاجُونِيُّ عَنْ أَصْحَابِهِ عَنْ هِشَامٍ وَالْأَخْفَشِ عَنِ ابْنِ ذَكْوَانَ كَذَلِكَ. وَرَوَى الصُّورِيُّ عَنِ ابْنِ ذَكْوَانَ وَالْحُلْوَانِيُّ عَنِ هِشَامٍ بِغَيْرِ تَنْوِينٍ، وَكَذَلِكَ قَرَأَ الْبَاقُونَ). [النشر في القراءات العشر: 2/365]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ أبو عمرو وابن عامر بخلاف عنه {على كل قلبٍ} [35] بتنوين الباء، والباقون بغير تنوين). [تقريب النشر في القراءات العشر: 671]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (898- .... .... .... .... .... = .... ونوّن قلب كم خلفٍ حدا). [طيبة النشر: 94]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (والرّفع في الفساد فانصب (ع) ن (مدا) = (حما) ونوّن قلب (ك) م خلف (ح) دا
قوله: (ونوّن قلب) يريد «على كل قلب» قرأه ابن عامر بخلاف عنه، وأبو عمرو بتنوين الباء، والباقون بغير تنوين، والله أعلم). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 306]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ ذو حاء (حدا) أبو عمرو: كلّ قلب [غافر: 35] بتنوين الباء على قطعه عن الإضافة، [وجعل متكبّر صفته]؛ لأنه مدير الجسد، والنفس مركزه. والباقون بحذفه على إضافة القلب إلى موصوف محذوف، أي: قلب شخص، ومتكبّر صفته؛ لأنه المكلف، فصدوره منه بالقوة، ومن الإنسان بالفعل، ولا يتلازمان؛ لاحتمال الملكة.
واختلف فيه عن ذي [كاف] (كم) ابن عامر: فروى الداجوني عن أصحابه عن هشام والأخفش عن ابن ذكوان- بالتنوين، وروى الصوري عن ابن ذكوان والحلواني عن هشام- بعدمه). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/543]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "عَلَى كُلِّ قَلْب" [الآية: 35] فأبو عمرو وابن عامر بخلفه بالتنوين في الياء الموحدة على قطع قلب عن الإضافة، وجعل التكبر والجبروت صفته إذ هو منبعهما، وقال الجعبري: وتبعه النويري؛ لأنه أي: القلب مدير الجسد والنفس مركزه لا القلب خلافا لمدعيه، وافقهما اليزيدي وابن محيصن من المفردة وهي رواية هشام من طريق الداجوني وابن ذكوان من طريق الأخفش، وروى الحلواني عن هشام والصوري عن ابن ذكوان بغير تنوين، وبه قرأ الباقون بإضافة قلب إلى ما بعده أي: على كل قلب كل شخص متكبر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/437]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {قلب متكبر} [35] قرأ البصري وابن ذكوان بتنوين الباء، والباقون بغير التنوين). [غيث النفع: 1076]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِ اللَّهِ بِغَيْرِ سُلْطَانٍ أَتَاهُمْ كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ وَعِنْدَ الَّذِينَ آمَنُوا كَذَلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلَى كُلِّ قَلْبِ مُتَكَبِّرٍ جَبَّارٍ (35)}
{سُلْطَانٍ}
- ذكر الزمخشري أنه قرئ (سلطانٍ) بضم اللام، ولم يسم له قارئًا.
وسبق هنا في الآية/23 من هذه السورة أنها قراءة عيسى بن عمر، كذا ذكره أبو حيان، فهي هنا أيضًا قراءته.
{أَتَاهُمْ}
- الإمالة فيه عن حمزة والكسائي وخلف.
- والفتح والتقليل للأزرق وورش.
- والجماعة على الفتح.
{عَلَى كُلِّ قَلْبِ مُتَكَبِّرٍ}
- قرأ أبو عمرو وابن ذكوان والأعرج بخلاف عنه، وابن عامر بخلاف عنه أيضًا واليزيدي وابن محيصن وهي رواية هشام من طريق الداجوني وابن ذكوان من طريق الأخفش، والنهاوندي عن قتيبة عن الكسائي (على قلبٍ متكبرٍ) بالتنوين على الباء.
[معجم القراءات: 8/223]
- وقرأ ابن كثير ونافع والكسائي وحمزة وحفص عن عاصم وأبو بكر وأبو جعفر ويعقوب وهي رواية الحلواني عن هشام والصوري عن ابن ذكوان عن ابن عامر، وابن مسعود (على كل قلب متكبرٍ) بغير تنوين، بإضافة قلب إلى ما بعده، واختارها الزجاج، قال: (لأن المتكبر هو الإنسان لا القلب...).
- وقرأ ابن مسعود وأبو عمران الجوني (... على قلب كل متكبرٍ جبار)، وهي قراءة محمولة على التفسير، وقالوا: إنها كذلك في مصحفه.
{جَبَّارٍ}
- قرأه بالإمالة أبو عمرو واليزيدي عن الكسائي وابن ذكوان برواية الصوري.
وبالتقليل قرأ الأزرق وورش.
- والباقون بالفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان). [معجم القراءات: 8/224]

قوله تعالى: {وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا هَامَانُ ابْنِ لِي صَرْحًا لَعَلِّي أَبْلُغُ الْأَسْبَابَ (36)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (11 - قَوْله {لعَلي أبلغ الْأَسْبَاب} 36 {أَسبَاب السَّمَاوَات فَأطلع إِلَى إِلَه مُوسَى} 37
قَرَأَ عَاصِم في رِوَايَة حَفْص {فَاطلع} نصبا
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ وَأَبُو بكر عَن عَاصِم {فَاطلع} رفعا). [السبعة في القراءات: 570]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وفتح ياء "لعلي أبلغ" نافع وابن كثير وأبو عمرو وابن عامر وأبو جعفر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/437]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {لعلي أبلغ} [36] قرأ الكوفيون بإسكان الياء، والباقون بالفتح). [غيث النفع: 1076]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا هَامَانُ ابْنِ لِي صَرْحًا لَعَلِّي أَبْلُغُ الْأَسْبَابَ (36)}
{يَا هَامَانُ}
- قراءة الجماعة (يا هامان ابن) بكسر النون أمرًا من بنى يبني.
{ابْنِ}
- ذكر الأخفش أن بعضهم قرأ (يا هامان ابن) بضم النون من الفعل قال: (كأنه أتبعها ضمة النون التي في (هامان)..
[معجم القراءات: 8/224]
{لَعَلِّي أَبْلُغُ الْأَسْبَابَ}
- قرأ بفتح الياء نافع وابن كثير وأبو عمرو وابن عامر وأبو جعفر وابن محيصن واليزيدي.
- وقرأ بسكونها الباقون ويعقوب). [معجم القراءات: 8/225]

قوله تعالى: {أَسْبَابَ السَّمَاوَاتِ فَأَطَّلِعَ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ كَاذِبًا وَكَذَلِكَ زُيِّنَ لِفِرْعَوْنَ سُوءُ عَمَلِهِ وَصُدَّ عَنِ السَّبِيلِ وَمَا كَيْدُ فِرْعَوْنَ إِلَّا فِي تَبَابٍ (37)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (12 - قَوْله {وَصد عَن السَّبِيل} 37
قَرَأَ عَاصِم وَحَمْزَة والكسائي {وَصد} بِضَم الصَّاد
وَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر {وَصد} بِفَتْح الصَّاد). [السبعة في القراءات: 570 - 571]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (فأطلع) نصب حفص). [الغاية في القراءات العشر: 384]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (فاطلع) [37]: نصب: حفص). [المنتهى: 2/946]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ حفص (فأطلع) بالنصب، وقرأ الباقون بالرفع). [التبصرة: 325]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (وقد ذكرنا كلمات و(صد) و(يدخلون) و(سيدخلون) و(فيكون) فيما مضى). [التبصرة: 326]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (الكوفيون: {وصد عن السبيل} (37): بضم الصاد.
والباقون: بفتحها). [التيسير في القراءات السبع: 443]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حفص: {فأطلع} (37): بنصب العين.
والباقون: برفعها). [التيسير في القراءات السبع: 443]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : ( (وصد عن السّبيل) قد ذكر في الرّعد). [تحبير التيسير: 539]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (حفص: (فأطلع) بنصب العين، والباقون برفعها). [تحبير التيسير: 539]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (فَأَطَّلِعَ) نصب الزَّعْفَرَانِيّ، وابْن مِقْسَمٍ، واختيار الْيَزِيدِيّ، وحفص في روايته، وأبو حيوة وهو الاختيار على جواب اليمين، الباقون). [الكامل في القراءات العشر: 631]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([37]- {فَأَطَّلِعَ} نصب: حفص). [الإقناع: 2/754]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (1012 - فَأَطَّلِعَ ارْفَعْ غَيْرَ حَفْصٍ .... = .... .... .... .... .... ). [الشاطبية: 81]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([1012] فأطلع ارفع غير (حفص) وقلب نو = ونوا (مـ)ـن (حـ)ـميد أدخلوا (نفر) (صـ)ـلا
[1013] على الوصل واضمم كسره يتذكرو = ن (كـ)ـهف (سما) واحفظ مضافاتها العلا
رفع {فأطلع}، على العطف على {أبلغ}، ومثله: {لعله يزكى أو يذكر}، أي: أبلغ فأطلع.
والنصب على الجواب بالفاء، لأنه كلام غير موجب.
والمعنى: إذا بلغت اطلعت.ومثله: {فتنفعه الذكري} في من قرأ بالنصب؛ وأنشد الفراء:
[فتح الوصيد: 2/1223]
عل صروف الدهر أو دولاتها
يدللنا اللمة من لماتها
فتستريح النفس من زفراتها). [فتح الوصيد: 2/1224]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [1012] فأطلع ارفع غير حفصٍ وقلب نو = ونوا من حميدٍ أدخلوا نفرٌ صلا
[1013] على الوصل واضمم كسره يتذكرو = ن كهفٌ سما واحفظ مضافاتها العلا
[1014] ذروني وادعوني وإني ثلاثةٌ = لعلي وفي مالي وأمري مع إلى
ح: (فأطلع): مفعول (ارفع)، (غير حفصٍ): حال من فاعله، أي: غير قارئٍ لحفص، يعني: إذا قرأت لغير حفص فارفع، (قلب): مفعول (نونوا)، (من حميدٍ): حال من المفعول، أي: منزلًا من إلهٍ حميد، أو الفاعل، أي: ناقلين من قارئ حميد، (أدخلوا): مبتدأ، (نفرٌ): مبتدأ ثانٍ، (صلا): نعته، أي: ذو صلا وذكاء، (على الوصل): خبره، والجملة: خبر الأول، و(اضمم كسره): جملة فعلية من بقية القيود، (يتذكرون كهفٌ): مبتدأ وخبر، (سما): نعت الخبر، أي: قراءة كهفٍ شامي، (مضافاتها): مفعول (احفظ)، (العلا): نعته، (ذروني) مع ما بعده: نصب بدلًا من (مضافاتها)، أو رفع على خبر مبتدأ محذوف، أي: هي ذروني.
ص: قرأ غير حفص: {فأطلع إلى إله موسى} [37] بالرفع عطفًا على (أبلغ)، وحفص بالنصب: على جواب الترجي.
وقرأ ابن ذكوان وأبو عمرو: {كل قلبٍ متكبرٍ جبارٍ} [35] بتنوين
[كنز المعاني: 2/590]
{قلبٍ} على أن {متكبرٍ} صفته، والباقون: بترك التنوين بإضافة (القلب) إلى {متكبرٍ}.
وقرأ أبو عمرو وابن كثير وابن عامر وأبو بكر: {ويوم تقوم الساعة أدخلوا} [46] بوصل الهمزة وضم الخاء من الدخول، أي أن الخطاب لـ {آل فرعون} يأمرهم بالدخول، والباقون: {أدخلوا} بقطع الهمزة وفتحها وكسر الخاء من الإدخال، على أن الأمر للملائكة، و{آل فرعون}: مفعول به.
وقرأ ابن عامر ونافع وأبو عمرو وابن كثير: {ولا المسيء قليلًا ما يتذكرون} [58] بالغيبة، والباقون: بالخطاب، والوجهان ظاهران). [كنز المعاني: 2/591] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (1012- فَأَطَّلِعَ ارْفَعْ غَيْرَ حَفْصٍ وَقَلْبِ نَو،.. وِنُوا "مِـ"ـنْ "حَـ"ـمِيدٍ ادْخِلُوا "نَفَرٌ صِـ"ـلا
"فاطلع" بالرفع: عطف على أبلغ، وبالنصب: لأنه في جواب الترجي ونظيره ما يأتي في سورة عبس). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/143]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (1012 - فاطّلع ارفع غير حفص .... = .... .... .... .... ....
....
قرأ السبعة إلا حفصا برفع عين: فَأَطَّلِعَ، وقرأ حفص بنصبها). [الوافي في شرح الشاطبية: 355]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: فَأَطَّلِعَ، فَرَوَى حَفْصٌ بِنَصْبِ الْعَيْنِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِرَفْعِهَا). [النشر في القراءات العشر: 2/365]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ وَصُدَّ عَنِ السَّبِيلِ فِي الرَّعْدِ). [النشر في القراءات العشر: 2/365]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (روى حفص {فأطلع} [37] بالنصب، والباقون بالرفع). [تقريب النشر في القراءات العشر: 671]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({وصد} [37] ذكر في الرعد). [تقريب النشر في القراءات العشر: 671]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (899 - أطّلع ارفع غير حفصٍ .... = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 94]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (أطّلع ارفع غير حفص أدخلوا = (ص) ل واضمم الكسر (ك) ما (حبر ص) لوا
أي كل القراء قرءوا «فأطلع» بالرفع غير حفص قرأ بالنصب). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 306]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
أطّلع ارفع غير حفص أدخلوا = صل واضمم الكسر (ك) ما (حب) ر (ص) لوا
ش: أي: قرأ الكل: فاطلع [غافر: 37] بالرفع عطفا على أبلغ [غافر:
36]، أي: أبلغ فأطلع.
وقرأ حفص بالنصب بالتقدير «أن» بعد الفاء لجواب الترجي؛ حملا على التمني، وإن اقتسما الإمكان والاستحالة بجامع عدم التحقق). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/543]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم وصدّ عن [غافر: 37] في الرعد [الآية: 33]، ويدخلون [غافر: 40] بالنساء [الآية: 124] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/544] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "فَأطَّلَع" [الآية: 37] فحفص بنصب العين بتقدير أن بعد الأمر في ابن لي، وقيل في جواب الترجي في لعلي حملا على التمني على مذهب الكوفيين، أما البصريون فيمنعون، والباقون بالرفع عطفا على أبلغ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/437]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "وصد" بضم الصاد عاصم وحمزة والكسائي ويعقوب وخلف، والباقون بالفتح وسبق بالرعد). [إتحاف فضلاء البشر: 2/437]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {فاطلع} [37] قرأ حفص بنصب العين، بأن مضمرة بعد الفاء في جواب الأمر، وهو {ابن} وقيل: في جواب الترجي، تشبيهًا له بالتمني، على المذهب الكوفي، والباقون بالرفع عطفًا على {أبلغ} وكلاهما مرتجى). [غيث النفع: 1076]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وصد} قرأ الكوفيون بضم الصاد، والباقون بالفتح). [غيث النفع: 1076]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أَسْبَابَ السَّمَاوَاتِ فَأَطَّلِعَ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ كَاذِبًا وَكَذَلِكَ زُيِّنَ لِفِرْعَوْنَ سُوءُ عَمَلِهِ وَصُدَّ عَنِ السَّبِيلِ وَمَا كَيْدُ فِرْعَوْنَ إِلَّا فِي تَبَابٍ (37)}
{فَأَطَّلِعَ}
- قرأ الأعرج وأبو حيوة وزيد بن علي والزعفراني وابن مقسم وعيسى بن عمر والسلمي وحفص عن عاصم (فأطلع) بالنصب، وذلك على جواب الترجي في الآية السابقة: (لعلي أبلغ الأسباب)، وذلك من إنزال الترجي منزلة التمني، وهو رأي الكوفيين، وأما البصريون فهو عندهم جواب للأمر (ابن).
[معجم القراءات: 8/225]
- وقرأ الباقون وأبو بكر عن عاصم (فأطلع) بالرفع عطفًا على (أبلغ).
- وذكر العكبري أنه قرئ (فأطلع) برفع الهمزة وسكون الطاء وتخفيفها ونصب العين والتقدير: فأطلع نفسي.
{مُوسَى}
- تقدمت الإمالة فيه وانظر الآيتين/51 و92 من سورة البقرة.
{زُيِّنَ لِفِرْعَوْنَ سُوءُ عَمَلِهِ}
- قراءة الجماعة (زين لفرعون...) مبنيًا للمفعول.
- وقرئ (زين لفرعون...) مبنيًا للفاعل، والفاعل هو الله عز وجل، وقيل: زين الشيطان له ذلك.
- وقرأ بإدغام النون في اللام وبإظهارها أبو عمرو ويعقوب.
{وَصُدَّ عَنِ السَّبِيلِ}
- قرأ عاصم وحمزة والكسائي ويعقوب وخلف والحسن (وصد..) مبنيًا للمفعول، وهو المناسب لـ(زين)، وهي اختيار أبي عبيد وأبي حاتم.
- وقرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وابن عامر وأبو جعفر وحميد
[معجم القراءات: 8/226]
(وصد) مبنيًا للفاعل، أي: صد فرعون الناس.
وهو الاختيار عند أبي عبيد وأبي حاتم.
وتقدم مثل هذا في سورة الرعد الآية/33.
وقرأ يحيى بن وثاب وعلقمة (وصد..) وأصله صدد، نقلت حركة الدال إلى الصاد بعد توهم حذف حركة الصاد.
- وقرأ ابن أبي إسحاق وعبد الرحمن بن أبي بكرة (وصد...) بفتح الصاد، وضم الدال منونةً عطفًا على (سوء عمله).
- وقرئ (وصدوا) بواو الجماعة، أي فرعون وقومه.
{سُوءُ}
- تقدم وقف حمزة فيه، وانظر الآية/49 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 8/227]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #12  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 07:19 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة غافر

[ من الآية (38) إلى الآية (46) ]
{وَقَالَ الَّذِي آَمَنَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُونِ أَهْدِكُمْ سَبِيلَ الرَّشَادِ (38) يَا قَوْمِ إِنَّمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا مَتَاعٌ وَإِنَّ الْآَخِرَةَ هِيَ دَارُ الْقَرَارِ (39) مَنْ عَمِلَ سَيِّئَةً فَلَا يُجْزَى إِلَّا مِثْلَهَا وَمَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ يُرْزَقُونَ فِيهَا بِغَيْرِ حِسَابٍ (40) وَيَا قَوْمِ مَا لِي أَدْعُوكُمْ إِلَى النَّجَاةِ وَتَدْعُونَنِي إِلَى النَّارِ (41) تَدْعُونَنِي لِأَكْفُرَ بِاللَّهِ وَأُشْرِكَ بِهِ مَا لَيْسَ لِي بِهِ عِلْمٌ وَأَنَا أَدْعُوكُمْ إِلَى الْعَزِيزِ الْغَفَّارِ (42) لَا جَرَمَ أَنَّمَا تَدْعُونَنِي إِلَيْهِ لَيْسَ لَهُ دَعْوَةٌ فِي الدُّنْيَا وَلَا فِي الْآَخِرَةِ وَأَنَّ مَرَدَّنَا إِلَى اللَّهِ وَأَنَّ الْمُسْرِفِينَ هُمْ أَصْحَابُ النَّارِ (43) فَسَتَذْكُرُونَ مَا أَقُولُ لَكُمْ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ (44) فَوَقَاهُ اللَّهُ سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُوا وَحَاقَ بِآَلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ (45) النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آَلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ (46)}

قوله تعالى: {وَقَالَ الَّذِي آَمَنَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُونِ أَهْدِكُمْ سَبِيلَ الرَّشَادِ (38)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأثبت الياء في "اتبعوني أهدكم" وصلا قالون والأصبهاني وأبو عمرو وأبو جعفر، وفي الحالين ابن كثير ويعقوب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/437]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {اتبعون أهدكم} [38] قرأ قالون والبصري بزيادة ياء بعد النون في الوصل دون الوقف، فهو عندهما من باب المنفصل، لوجود الياء الساكنة قبل الهمزة لفظًا، والمكي بزيادتها في الحالين، والباقون بالحذف في الحالين). [غيث النفع: 1076]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَقَالَ الَّذِي آمَنَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُونِ أَهْدِكُمْ سَبِيلَ الرَّشَادِ (38)}
{يَا قَوْمِ}
- تقدمت قراءة ابن محيصن (يا قوم) بضم الميم في الآية/29.
{اتَّبِعُونِ}
- قرأ بإثبات الياء في الوصل أبو جعفر ونافع وأبو عمرو وقالون والأصبهاني عن ورش وإسماعيل وأبو نشيط والحسن واليزيدي وابن محيصن (اتبعوني).
[معجم القراءات: 8/227]
- وأثبتها في الحالين ابن كثير ويعقوب وابن محيصن (اتبعوني).
- وحذفها الباقون في الحالين اكتفاء بالكسرة دليلًا على المحذوف (اتبعون)، وهي قراءة ورش؛ لأنها وقعت في المصحف بغير ياء.
{الرَّشَادِ}
- سبقت في الآية/29 من هذه السورة قراءة الحسن ومعاذ بن جبل (الرشاد) بشد الشين، وتقدم تفسيره، وذكر القرطبي أنه لحن عند أكثر أهل العربية). [معجم القراءات: 8/228]

قوله تعالى: {يَا قَوْمِ إِنَّمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا مَتَاعٌ وَإِنَّ الْآَخِرَةَ هِيَ دَارُ الْقَرَارِ (39)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ومر نظير "القرار" وبآل عمران في الإبرار وبـ"ص" في الإشرار). [إتحاف فضلاء البشر: 2/437]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {يَا قَوْمِ إِنَّمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا مَتَاعٌ وَإِنَّ الْآخِرَةَ هِيَ دَارُ الْقَرَارِ (39)}
{يَا قَوْمِ}
- تقدمت قراءة ابن محيصن (يا قوم) بضم الميم في الآية/29.
{الدُّنْيَا}
- تقدمت الإمالة فيه، وانظر الآيتين/85 و114 من سورة البقرة.
{الْآخِرَةَ}
- فيها بيان مفصل من حيث النقل، والترقيق، والإمالة في الآية/4 من سورة البقرة، فارجع إليها.
{الْقَرَارِ}
- قراءة الإمالة فيه عن أبي عمرو والكسائي وخلف وابن ذكوان برواية الصوري وحمزة بخلاف عنه، وخلاد بخلاف عنه أيضًا واليزيدي والأعمش.
- وقرأه الأزرق وورش بالتقليل وكذا خلف عن حمزة، ومثله خلاد بخلاف عنه.
- وقراءة الباقين بالفتح، وهي قراءة ابن ذكوان برواية الأخفش، وخلاد بخلاف عنه.
فصار لخلاد الإمالة المحضة، والفتح والتقليل، ولخلف المحضة
[معجم القراءات: 8/228]
والتقليل، وتقدم هذا في الآية/26 من سورة إبراهيم). [معجم القراءات: 8/229]

قوله تعالى: {مَنْ عَمِلَ سَيِّئَةً فَلَا يُجْزَى إِلَّا مِثْلَهَا وَمَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ يُرْزَقُونَ فِيهَا بِغَيْرِ حِسَابٍ (40)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (13 - قَوْله {فَأُولَئِك يدْخلُونَ الْجنَّة يرْزقُونَ فِيهَا بِغَيْر حِسَاب} 40
قَرَأَ ابْن كثير وَأَبُو عَمْرو {فَأُولَئِك يدْخلُونَ} بِضَم الْيَاء وَفتح الْخَاء
وَكَذَلِكَ روى أَبُو هِشَام عَن يحيى وَعبد الْجَبَّار العطاردي عَن أَبي بكر عَن عَاصِم {يدْخلُونَ} بِضَم الْيَاء
وروى خلف وَأحمد بن عمر الوكيعي عَن يحيى عَن أَبي بكر عَن عَاصِم وَكَذَلِكَ حَفْص عَن عَاصِم {فَأُولَئِك يدْخلُونَ} بِفَتْح الْيَاء
وَقَرَأَ نَافِع وَابْن عَامر وَحَمْزَة والكسائي {يدْخلُونَ} بِفَتْح الْيَاء). [السبعة في القراءات: 571]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن كثير، وأبو عمرو، وأبو بكر: {يدخلون الجنة} (40): بضم الياء، وفتح الخاء.
والباقون: بفتح الياء، وضم الخاء). [التيسير في القراءات السبع: 443]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : ( (يدخلون الجنّة) قد ذكر في النّساء). [تحبير التيسير: 539]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ يَدْخُلُونَهَا فِي النِّسَاءِ). [النشر في القراءات العشر: 2/365]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({يدخلون} [40] ذكر في النساء). [تقريب النشر في القراءات العشر: 671]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم وصدّ عن [غافر: 37] في الرعد [الآية: 33]، ويدخلون [غافر: 40] بالنساء [الآية: 124] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/544] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "يدخلون" بضم الياء وفتح الحاء مبنيا للمفعول ابن كثير وأبو عمرو وأبو
[إتحاف فضلاء البشر: 2/437]
بكر وأبو جعفر ويعقوب، ومر بالنساء). [إتحاف فضلاء البشر: 2/438]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {يدخلون} [40] قرأ المكي والبصري وشعبة بضم الياء، وفتح الخاء، والباقون بفتح الياء، وضم الخاء). [غيث النفع: 1076]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {حساب} تام، وفاصلة، وختام الحزب السابع والأربعين، من غير خلاف معتبر). [غيث النفع: 1076]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {مَنْ عَمِلَ سَيِّئَةً فَلَا يُجْزَى إِلَّا مِثْلَهَا وَمَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ يُرْزَقُونَ فِيهَا بِغَيْرِ حِسَابٍ (40)}
{سَيِّئَةً}
- تقدمت قراءة حمزة في الوقف في الآية/81 من سورة البقرة في الجزء الأول.
{فَلَا يُجْزَى إِلَّا}
- قراءة الإمالة فيه عن حمزة والكسائي وخلف.
- والفتح والتقليل عن الأزرق وورش.
- والباقون على الفتح.
{أُنْثَى}
- قراءة الإمالة عن حمزة والكسائي وخلف.
- والفتح والتقليل للأزرق وورش وأبي عمرو.
- والباقون على الفتح.
{وَهُوَ}
- تقدم ضم الهاء وإسكانها في الآيتين/29 و85 من سورة البقرة.
{مُؤْمِنٌ}
- تقدمت القراءة بإبدال الهمزة واوًا (مومن) في الآية/223 من سورة البقرة، والآية/99 من سورة يونس.
{يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ}
- قرأ أبو رجاء وشيبة والأعمش وحمزة والكسائي وحفص عن عاصم ونافع وابن عامر وخلف (يدخلون) بفتح الياء مبنيًا للفاعل، وهي رواية يحيى عن أبي بكر عن عاصم أيضًا.
[معجم القراءات: 8/229]
- وقرأ ابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر وأبو بكر عن عاصم وروح ورويس والأعرج والحسن وعيسى بن عمر وابن محيصن واليزيدي ويعقوب (يدخلون) بضم أوله مبنيًا للمفعول.
وتقدم هذا في الآية/124 من سورة النساء). [معجم القراءات: 8/230]

قوله تعالى: {وَيَا قَوْمِ مَا لِي أَدْعُوكُمْ إِلَى النَّجَاةِ وَتَدْعُونَنِي إِلَى النَّارِ (41)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وفتح ياء "ما لي أدعوكم" نافع وابن كثير وأبو عمرو وابن ذكوان من طريق الصوري وهشام وأبو جعفر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/438]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ويا قوم ما لي أدعوكم ...}
{ما لي أدعوكم} [41] قرأ لحرميان والبصري وهشام بفتح الياء، والباقون بالإسكان). [غيث النفع: 1078]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وتدعونني إلى} و{تدعونني لأكفر} [42] لا خلاف بينهم في إسكان الياء فيهما). [غيث النفع: 1078] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَيَا قَوْمِ مَا لِي أَدْعُوكُمْ إِلَى النَّجَاةِ وَتَدْعُونَنِي إِلَى النَّارِ (41)}
{يَا قَوْمِ}
- تقدمت قراءة ابن محيصن (يا قوم) بضم الميم في الآية/29.
{يَا قَوْمِ مَا لِي}
- أدغم الميم في الميم أبو عمرو ويعقوب.
{مَا لِي أَدْعُوكُمْ}
- فتح الياء نافع وأبو جعفر وابن كثير وأبو عمرو وابن عامر وابن ذكوان من رواية الصوري، وهشام وابن محيصن واليزيدي (مالي أدعوكم).
- وقرأ بسكونها: حمزة والكسائي وعاصم ويعقوب والأخفش والداجوني وخلف وهو الوجه الثاني لابن ذكوان (مالي أدعوكم).
{إِلَى النَّارِ}
- سبقت إمالة النار في مواضع، وانظر الآية/39 من سورة البقرة، والآية/16 من سورة آل عمران). [معجم القراءات: 8/230]

قوله تعالى: {تَدْعُونَنِي لِأَكْفُرَ بِاللَّهِ وَأُشْرِكَ بِهِ مَا لَيْسَ لِي بِهِ عِلْمٌ وَأَنَا أَدْعُوكُمْ إِلَى الْعَزِيزِ الْغَفَّارِ (42)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "وأنا أدعوكم" بإثبات الألف نافع وأبو جعفر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/438]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وتدعونني إلى} و{تدعونني لأكفر} [42] لا خلاف بينهم في إسكان الياء فيهما). [غيث النفع: 1078] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وأنا أدعوكم} قرأ نافع بألف بعد النون، فيصير عنده من باب المنفصل، والباقون بترك الألف في الوصل لفظًا، فلا مد لهم، واتفقوا على إثبات الألف في الوقف تبعًا للرسم). [غيث النفع: 1078]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {تَدْعُونَنِي لِأَكْفُرَ بِاللَّهِ وَأُشْرِكَ بِهِ مَا لَيْسَ لِي بِهِ عِلْمٌ وَأَنَا أَدْعُوكُمْ إِلَى الْعَزِيزِ الْغَفَّارِ (42)}
{وَأَنَا أَدْعُوكُمْ}
- قرأ نافع وأبو جعفر بإثبات الألف من (أنا) في الوصل والوقف، وكذا لغة تميم.
- والباقون بحذفها (وأن أدعوكم) وصلًا، وإثباتها وقفًا.
وأنا: ضمير، الاسم منه (أن) عند البصريين والألف زائدة لبيان الحركة في الوقف.
{الْغَفَّارِ}
- قرأه أبو عمرو والدوري عن الكسائي وابن ذكوان من رواية الصوري بالإمالة.
- وقرأ الأزرق وورش بالفتح والتقليل.
- وقرأ الباقون بالفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان). [معجم القراءات: 8/231]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {لَا جَرَمَ أَنَّمَا تَدْعُونَنِي إِلَيْهِ لَيْسَ لَهُ دَعْوَةٌ فِي الدُّنْيَا وَلَا فِي الْآخِرَةِ وَأَنَّ مَرَدَّنَا إِلَى اللَّهِ وَأَنَّ الْمُسْرِفِينَ هُمْ أَصْحَابُ النَّارِ (43)}
{الْغَفَّارِ (42) / لَا جَرَمَ (43)}
- قرأ أبو عمرو ويعقوب بإدغام الراء في اللام وبالإظهار). [معجم القراءات: 8/231] (م)

قوله تعالى: {لَا جَرَمَ أَنَّمَا تَدْعُونَنِي إِلَيْهِ لَيْسَ لَهُ دَعْوَةٌ فِي الدُّنْيَا وَلَا فِي الْآَخِرَةِ وَأَنَّ مَرَدَّنَا إِلَى اللَّهِ وَأَنَّ الْمُسْرِفِينَ هُمْ أَصْحَابُ النَّارِ (43)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "لا جرم" بالمد المتوسط حمزة بخلفه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/438]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {لَا جَرَمَ أَنَّمَا تَدْعُونَنِي إِلَيْهِ لَيْسَ لَهُ دَعْوَةٌ فِي الدُّنْيَا وَلَا فِي الْآخِرَةِ وَأَنَّ مَرَدَّنَا إِلَى اللَّهِ وَأَنَّ الْمُسْرِفِينَ هُمْ أَصْحَابُ النَّارِ (43)}
{الْغَفَّارِ (42) / لَا جَرَمَ (43)}
- قرأ أبو عمرو ويعقوب بإدغام الراء في اللام وبالإظهار.
{لَا جَرَمَ}
- قرأ حمزة بخلاف عنه بمد (لا) مدًا وسطًا لا يبلغ الإشباع.
- وقراءة الجماعة بالقصر، وهو الوجه الثاني لحمزة.
وتقدم مثل هذا في الآية/22 من سورة هود، وانظر الآية/2 من
[معجم القراءات: 8/231]
سورة البقرة (لاريب...).
{فِي الدُّنْيَا}
- انظر الإمالة فيه في الآيتين/85 و114 من سورة البقرة.
{فِي الْآخِرَةِ}
- تقدمت القراءات فيه في الآية/4 من سورة البقرة: نقل حركة الهمزة إلى ما قبلها ثم حذفها، ترقيق الراء، الإمالة..
{النَّارِ}
- تقدمت الإمالة فيه مرارًا، وانظر الآية/39 من سورة البقرة، والآية/16 من سورة آل عمران). [معجم القراءات: 8/232]

قوله تعالى: {فَسَتَذْكُرُونَ مَا أَقُولُ لَكُمْ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ (44)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (14 - قَوْله {وأفوض أَمْرِي إِلَى الله} 44
روى عَبَّاس عَن أَبي عَمْرو {أَمْرِي} سَاكِنة الْيَاء
وروى اليزيدي عَن أَبي عَمْرو {أَمْرِي} بِفَتْح الْيَاء
وَكَذَلِكَ روى عَن نَافِع وَابْن كثير وأسكنها الْبَاقُونَ). [السبعة في القراءات: 571]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وفتح" ياء "أمري إلى الله" نافع وأبو عمرو وأبو جعفر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/438]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {أمري إلى} [44] قرأ نافع والبصري بفتح الياء، والباقون بالإسكان). [غيث النفع: 1078]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَسَتَذْكُرُونَ مَا أَقُولُ لَكُمْ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ (44)}
{فَسَتَذْكُرُونَ}
- قراءة الجماعة بتخفيف الذال والكاف (فستذكرون).
- وقرأ ابن مسعود وأبو العالية وأبو عمران الجوني وأبو رجاء (فستذكرون) بفتح الذال وتخفيفها وتشديد الكاف وفتحها.
- وقرأ أبي بن كعب وأيوب السختياني (فستذكرون) بفتح الذال والكاف وتشديدهما جميعًا.
- وقرئ (فستذكرون) بشد الكاف، أي فسيذكر بعضكم بعضا.
{مَا أَقُولُ لَكُمْ}
- قرأ أبو عمرو ويعقوب بإدغام اللام في اللام، وبالإظهار.
{أَمْرِي إِلَى}
- قرأ بفتح الياء نافع وأبو جعفر واليزيدي عن أبي عمرو، (أمري إلى).
- وقرأ الباقون بسكون الياء، وهي رواية عباس عن أبي عمرو: (أمري إلى).
[معجم القراءات: 8/232]
{بَصِيرٌ}
- قرأ بترقيق الراء الأزرق وورش بخلاف عنهما). [معجم القراءات: 8/233]

قوله تعالى: {فَوَقَاهُ اللَّهُ سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُوا وَحَاقَ بِآَلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ (45)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "فوقيه" حمزة والكسائي وخلف، وقلله الأزرق بخلفه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/438]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَوَقَاهُ اللَّهُ سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُوا وَحَاقَ بِآلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ (45)}
{فَوَقَاهُ}
- قرأه بالإمالة حمزة والكسائي وخلف.
- والأزرق وورش بالفتح والتقليل.
- والباقون على الفتح.
{سَيِّئَاتِ}
- تقدم وقف حمزة فيه، انظر الآية/271 من سورة البقرة.
{وَحَاقَ}
- قرأه حمزة بالإمالة.
قال الرازي: (قرأ حمزة (حاق) بكسر الحاء، وكذلك في كل القرآن، والباقون بالفتح).
{بِآلِ}
- قراءة حمزة في الوقف بإبدال الهمزة ياء وبالتحقيق، وهذا شأنه مع الهمزة المفتوحة بعد كسر، وتقدم مرارًا في (بآية).
{سُوءُ}
- تقدم، وانظر الآية/49 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 8/233]

قوله تعالى: {النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آَلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ (46)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (15 - قَوْله {وَيَوْم تقوم السَّاعَة أدخلُوا آل فِرْعَوْن أَشد الْعَذَاب} 46
قَرَأَ نَافِع وَحَمْزَة والكسائي وَعَاصِم في رِوَايَة حَفْص {ادخُلُوا} بِفَتْح الْألف وَكسر الْخَاء
وَقَرَأَ ابْن كثير وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر وَعَاصِم في رِوَايَة أَبي بكر {ادخُلُوا} بِأَلف مَوْصُولَة وبضم الْخَاء). [السبعة في القراءات: 571 - 572]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ((أدخلوا)
بقطع الهمزة مدني كوفي- غير أبي بكر- ويعقوب). [الغاية في القراءات العشر: 384 - 385]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (الساعة أدخلوا) [46]: قطع: مدني، كوفي غير أبي بكر، ويعقوب). [المنتهى: 2/946]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ نافع وحفص وحمزة والكسائي (الساعة ادخلوا) بالقطع وكسر الخاء والابتداء بالفتح كالوصل، وقرأ الباقون بوصل الألف وضم الخاء والابتداء بالضم). [التبصرة: 326]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن كثير، وابن عامر، وأبو عمرو، وأبو بكر: {الساعة ادخلوا} (46): بوصل الألف، وضم الخاء، ويبتدئونها بالضم.
[التيسير في القراءات السبع: 443]
والباقون: بقطعها في الحالين، وكسر الخاء). [التيسير في القراءات السبع: 444]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(ابن كثير وابن عامر وأبو عمرو وأبو بكر (السّاعة ادخلوا) بوصل الألف وضم الخاء ويبتدءونها بالضّمّ، والباقون بقطعها في الحالين وكسر الخاء). [تحبير التيسير: 539]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([46]- {السَّاعَةُ أَدْخِلُوا} وصل: ابن كثير وابن عامر وأبو عمرو وأبو بكر). [الإقناع: 2/754]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (1012- .... .... .... .... .... = .... .... ادْخِلُوا نَفَرٌ صِلاَ
1013 - عَلَى الْوَصْلِ وَاضْمُمْ كَسْرَهُ .... = .... .... .... .... .... ). [الشاطبية: 81]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([1012] فأطلع ارفع غير (حفص) وقلب نو = ونوا (مـ)ـن (حـ)ـميد أدخلوا (نفر) (صـ)ـلا
[1013] على الوصل واضمم كسره يتذكرو = ن (كـ)ـهف (سما) واحفظ مضافاتها العلا
...
و{الساعة ادخلوا} على الوصل؛ أي تقول الملائكة: ادخلوا يا آل فرعون.
و{أدخلوا}: يقول الله للملائكة: أدخلوا آل ..
(واضمم كسرة)، يعني كسر الخاء: اضممه في قراءة الوصل). [فتح الوصيد: 2/1224]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [1012] فأطلع ارفع غير حفصٍ وقلب نو = ونوا من حميدٍ أدخلوا نفرٌ صلا
[1013] على الوصل واضمم كسره يتذكرو = ن كهفٌ سما واحفظ مضافاتها العلا
[1014] ذروني وادعوني وإني ثلاثةٌ = لعلي وفي مالي وأمري مع إلى
ح: (فأطلع): مفعول (ارفع)، (غير حفصٍ): حال من فاعله، أي: غير قارئٍ لحفص، يعني: إذا قرأت لغير حفص فارفع، (قلب): مفعول (نونوا)، (من حميدٍ): حال من المفعول، أي: منزلًا من إلهٍ حميد، أو الفاعل، أي: ناقلين من قارئ حميد، (أدخلوا): مبتدأ، (نفرٌ): مبتدأ ثانٍ، (صلا): نعته، أي: ذو صلا وذكاء، (على الوصل): خبره، والجملة: خبر الأول، و(اضمم كسره): جملة فعلية من بقية القيود، (يتذكرون كهفٌ): مبتدأ وخبر، (سما): نعت الخبر، أي: قراءة كهفٍ شامي، (مضافاتها): مفعول (احفظ)، (العلا): نعته، (ذروني) مع ما بعده: نصب بدلًا من (مضافاتها)، أو رفع على خبر مبتدأ محذوف، أي: هي ذروني.
ص: قرأ غير حفص: {فأطلع إلى إله موسى} [37] بالرفع عطفًا على (أبلغ)، وحفص بالنصب: على جواب الترجي.
وقرأ ابن ذكوان وأبو عمرو: {كل قلبٍ متكبرٍ جبارٍ} [35] بتنوين
[كنز المعاني: 2/590]
{قلبٍ} على أن {متكبرٍ} صفته، والباقون: بترك التنوين بإضافة (القلب) إلى {متكبرٍ}.
وقرأ أبو عمرو وابن كثير وابن عامر وأبو بكر: {ويوم تقوم الساعة أدخلوا} [46] بوصل الهمزة وضم الخاء من الدخول، أي أن الخطاب لـ {آل فرعون} يأمرهم بالدخول، والباقون: {أدخلوا} بقطع الهمزة وفتحها وكسر الخاء من الإدخال، على أن الأمر للملائكة، و{آل فرعون}: مفعول به.
وقرأ ابن عامر ونافع وأبو عمرو وابن كثير: {ولا المسيء قليلًا ما يتذكرون} [58] بالغيبة، والباقون: بالخطاب، والوجهان ظاهران). [كنز المعاني: 2/591] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (ثم قال: ادخلوا؛ أي: ادخلوا آل فرعون نفر صلا؛ أي: ذو صلا يريد الذكاء على ما سبق تفسيره في سورة الأنعام وغيرها وهو خبرا ادخلوا، ثم ذكر ما يفعل فيه هؤلاء فقال:
1013- عَلَى الوَصْلِ وَاضْمُمْ كَسْرَهُ يَتَذَكَّرُو،.. نَ "كَهْفٌ سَما" وَاحْفَظْ مُضافَاتِها الْعُلا
أي: على وصل همزته وضم خاءه المكسورة فيكون فعل أمر من دخل وقرأ الباقون بقطع الهمزة وفتحها على ما سبق في نظائره، وبكسر الخاء فيكون فعل أمر من دخل فعلى الأول هو أمر لهم؛ أي: ادخلوا يا آل
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/144]
فرعون، وعلى الثاني هو أمر للملائكة وآل فرعون مفعول به). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/145]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (1012 - .... .... .... .... .... = .... .... أدخلوا نفر صلا
1013 - على الوصل واضمم كسره .... = .... .... .... .... ....
....
وقرأ ابن كثير وأبو عمرو وابن عامر وشعبة: وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا بهمزة وصل تسقط وصلا وتثبت ابتداء مضمومة لضم ثالث الفعل وبضم كسر الخاء فتكون قراءة الباقين بقطع الهمزة مفتوحة وصلا وابتداء مع كسر الخاء). [الوافي في شرح الشاطبية: 355]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (199- .... وَاقْطَعِ ادْخُلُوا حُمْ .... = .... .... .... .... .... ). [الدرة المضية: 38]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(وقوله: واقطع ادخلوا حم أي قرأ مرموز (حا) حم {ويوم تقوم الساعة أدخلوا} [46] بقطع همزة {ادخلوا} على أنه أمر من أدخل فيلزم كسر الخاء وعلم للآخرين كذلك فاتفقوا). [شرح الدرة المضيئة: 217]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: السَّاعَةُ أَدْخِلُوا فَقَرَأَ ابْنُ كَثِيرٍ وَابْنُ عَمْرٍو وَابْنُ عَامِرٍ وَأَبُو بَكْرٍ بِوَصْلِ هَمْزَةِ أَدْخِلُوا وَضَمِّ الْخَاءِ وَيَبْتَدِئُونَ بِضَمِّ الْهَمْزَةِ. وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِقَطْعِ الْهَمْزَةِ مَفْتُوحَةً فِي الْحَالَيْنِ وَكَسْرِ الْخَاءِ). [النشر في القراءات العشر: 2/365]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ ابن كثير وأبو عمرو وابن عامر وأبو بكر {أدخلوا} [46] بوصل الهمزة وضم الخاء، والابتداء بضم الهمزة، والباقون بقطعها مفتوحة وكسر الخاء). [تقريب النشر في القراءات العشر: 671]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (899- .... .... .... .... أدخلوا = صل واضمم الكسر كما حبرٍ صلوا). [طيبة النشر: 94]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (ثم قال «أدخلوا» بوصل الهمزة وضم الخاء والابتداء بضم الهمزة، والباقون بقطعها مفتوحة وكسر الخاء، والله سبحانه وتعالى أعلم). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 306]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ ذو كاف (كما) ابن عامر، و(حبر) ابن كثير، وأبو عمرو، وصاد (صلوا) أبو بكر: ادخلوا آل فرعون [غافر: 46]- بوصل الهمزة وضم فائه أمرا من «يدخل» مضارع «دخل»، وقياسه ضم العين، والواو ضمير آل فرعون؛ لأنهم المأمورون، وآل فرعون منادى، وأشدّ [غافر: 46] مفعوله على المذهبين.
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/543]
[والباقون بفتح همزة القطع وكسر الخاء؛ أمرا من] «أدخل»، وقياسه كسر العين، والضمير للملائكة، وءال فرعون وأشدّ مفعولاه، أي: يقول الله تعالى: يا خزنة جهنم أدخلوا أتباع فرعون. وقيد الضم للضد). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/544]

قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "الساعة أدخلوا" فابن كثير وأبو عمرو وابن عامر وأبو بكر بوصل همزة أدخلو وضم الخاء أمرا من دخل الثلاثي والواو ضمير آل فرعون ونصب آل على النداء والابتداء بهمزة مضمومة، وافقهم ابن محيصن واليزيدي والحسن، والباقون بقطع الهمزة المفتوحة في الحالين وكسر الخاء أمر للخزنة من أدخل رباعيا معدى لاثنين وهما آل وأشد). [إتحاف فضلاء البشر: 2/438]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {أدخلوا} [46] قرأ الابنان والبصري وشعبة بهمزة وصل قبل الدال، وضم الخاء، من (دخل) الثلاثي، والابتداء لهم بضم الهمزة، ونصب {ءال} على النداء، بإسقاط حرفه.
والباقون بهمزة قطع مفتوحة في الحالين، وكسر الخاء، من (أدخل) رباعًا، متعد لمفعولين، الأول {ءال} والثاني {أشد} أمر للخزنة، وعلى الأول أمر لآل فرعون). [غيث النفع: 1078]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ (46)}
{النَّارُ}
- قراءة الجماعة (النار) بالرفع، وهو بدل من (سوء العذاب) في الآية السابقة، أو خبر مبتدأ محذوف: هو النار، أو مبتدأ خبره (يعرضون).
[معجم القراءات: 8/233]
- وقرئ (النار) بالنصب، على تقدير: تدخلون النار، وذهب الزمخشري إلى أنه منصوب على الاختصاص.
{أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ}
- قرأ أبو جعفر ونافع وحفص عن عاصم والكسائي وحمزة وخلف ويعقوب والأعرج وشيبة والأعمش وابن وثاب وطلحة (أدخلوا آل فرعون أشد العذاب)، أمرًا للخزنة من (أدخل)، وهو معدي لمفعولين: آل فرعون، وأشد العذاب، وهي اختيار أبي عبيد.
- وقرأ علي رضي الله عنه والحسن وقتادة وابن كثير وأبو بكر عن عاصم، وأبان عنه أيضًا، وأبو عمرو وابن عامر وابن محيصن واليزيدي والحسن والأخفش (ادخلوا...) بهمزة وصل أمرًا من (دخل)، ونصب (آل فرعون) على النداء، وهي اختيار أبي حاتم). [معجم القراءات: 8/234]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #13  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 07:22 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة غافر

[ من الآية (47) إلى الآية (52) ]
{وَإِذْ يَتَحَاجُّونَ فِي النَّارِ فَيَقُولُ الضُّعَفَاءُ لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُنَّا لَكُمْ تَبَعًا فَهَلْ أَنْتُمْ مُغْنُونَ عَنَّا نَصِيبًا مِنَ النَّارِ (47) قَالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُلٌّ فِيهَا إِنَّ اللَّهَ قَدْ حَكَمَ بَيْنَ الْعِبَادِ (48) وَقَالَ الَّذِينَ فِي النَّارِ لِخَزَنَةِ جَهَنَّمَ ادْعُوا رَبَّكُمْ يُخَفِّفْ عَنَّا يَوْمًا مِنَ الْعَذَابِ (49) قَالُوا أَوَلَمْ تَكُ تَأْتِيكُمْ رُسُلُكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا بَلَى قَالُوا فَادْعُوا وَمَا دُعَاءُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ (50) إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آَمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ (51) يَوْمَ لَا يَنْفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَلَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ (52)}


قوله تعالى: {وَإِذْ يَتَحَاجُّونَ فِي النَّارِ فَيَقُولُ الضُّعَفَاءُ لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُنَّا لَكُمْ تَبَعًا فَهَلْ أَنْتُمْ مُغْنُونَ عَنَّا نَصِيبًا مِنَ النَّارِ (47)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ويوقف لحمزة وهشام بخلفه على "فيقول الضعفاء" ومثله "وما دعؤا الكافرين" باثني عشر وجها مبينة أول الأنفال). [إتحاف فضلاء البشر: 2/438] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَإِذْ يَتَحَاجُّونَ فِي النَّارِ فَيَقُولُ الضُّعَفَاءُ لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُنَّا لَكُمْ تَبَعًا فَهَلْ أَنْتُمْ مُغْنُونَ عَنَّا نَصِيبًا مِنَ النَّارِ (47)}
{الضُّعَفَاءُ}
- رسمت الهمزة على واو في المصحف وهي متطرفة، وما كان من
[معجم القراءات: 8/234]
هذا الباب فإنه يوقف فيه لحمزة وهشام بخلاف عنهما باثني عشر وجهًا، وقد ذكرت من قبل.
وانظر الآية/21 من سورة إبراهيم، والآية/5 من سورة الأنعام، (أنباؤا).
{النَّارِ}
- تقدمت الإمالة فيه، ونظر سورة البقرة الآية/39، والآية/16 من آل عمران). [معجم القراءات: 8/235]

قوله تعالى: {قَالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُلٌّ فِيهَا إِنَّ اللَّهَ قَدْ حَكَمَ بَيْنَ الْعِبَادِ (48)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُلٌّ فِيهَا إِنَّ اللَّهَ قَدْ حَكَمَ بَيْنَ الْعِبَادِ (48)}
{إِنَّا كُلٌّ فِيهَا}
- قراءة الجماعة (إنا كل فيها) بالرفع.
كل: مبتدأ، وفيها: خبره، والجملة خبر (إن).
- وقرأ ابن السميفع وعيسى بن عمر (إنا كلا فيها) بالنصب.
ذهب الزمخشري إلى أنه (تأكيد لاسم (إن)، يريد: إنا كلنا فيها، والتنوين عوض من المضاف إليه.
وذهب الكسائي والفراء إلى أنه نعت للضمير المنصوب، وهذا لا يجوز عند البصريين؛ لأن الضمير لا ينعت، غير أن مكيًا ذكر أن الكوفيين يسمون التأكيد نعتًا.
وقال ابن الأنباري: (ولا يجوز أن ينصب كل على البدل من الضمير
[معجم القراءات: 8/235]
في (إنا)؛ لأن ضمير المتكلم لا يبدل منه؛ لأنه لا لبس فيه، فلا يفتقر إلى أن يوضح بغيره).
{حَكَمَ بَيْنَ الْعِبَادِ}
- قرأ أبو عمرو ويعقوب بإدغام الميم في الباء وبالإظهار، ويسمونه أيضًا إخفاءً). [معجم القراءات: 8/236]

قوله تعالى: {وَقَالَ الَّذِينَ فِي النَّارِ لِخَزَنَةِ جَهَنَّمَ ادْعُوا رَبَّكُمْ يُخَفِّفْ عَنَّا يَوْمًا مِنَ الْعَذَابِ (49)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَقَالَ الَّذِينَ فِي النَّارِ لِخَزَنَةِ جَهَنَّمَ ادْعُوا رَبَّكُمْ يُخَفِّفْ عَنَّا يَوْمًا مِنَ الْعَذَابِ (49)}
{فِي النَّارِ}
- تقدمت الإمالة فيه، وانظر الآية/39 من سورة البقرة، والآية/16 من سورة آل عمران.
{فِي النَّارِ لِخَزَنَةِ جَهَنَّمَ}
- أدغم الراء في اللام بخلاف أبو عمرو ويعقوب.
{لِخَزَنَةِ جَهَنَّمَ}
- قرأ أبو عمرو ويعقوب بإدغام التاء في الجيم وبالإظهار). [معجم القراءات: 8/236]

قوله تعالى: {قَالُوا أَوَلَمْ تَكُ تَأْتِيكُمْ رُسُلُكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا بَلَى قَالُوا فَادْعُوا وَمَا دُعَاءُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ (50)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ويوقف لحمزة وهشام بخلفه على "فيقول الضعفاء" ومثله "وما دعؤا الكافرين" باثني عشر وجها مبينة أول الأنفال). [إتحاف فضلاء البشر: 2/438] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "رسلكم" بسكون السين أبو عمرو وكذا "رسلنا" و"رسلهم" ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/438] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "بلى" شعبة بخلفه وحمزة والكسائي وخلف وبالفتح والصغرى الأزرق وأبو عمرو، وصححهما عنه في النشر، وقصر الخلاف في طيبته على الدوري). [إتحاف فضلاء البشر: 2/438]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {رسلكم} [50] و{رسلنا} [51] قرأ البصري بإسكان السين، والباقون بالضم). [غيث النفع: 1078] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَالُوا أَوَلَمْ تَكُ تَأْتِيكُمْ رُسُلُكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا بَلَى قَالُوا فَادْعُوا وَمَا دُعَاءُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ (50)}
{تَأْتِيكُمْ}
- قرأ أبو عمرو بخلاف عنه وأبو جعفر والأزرق وورش والأصبهاني بإبدال الهمزة ألفًا (تاتيكم).
- وهي قراءة حمزة في الوقف.
- وقراءة الباقين بتحقيق الهمز (تأتيكم).
{رُسُلُكُمْ}
- قراءة الجماعة (رسلكم) بالتثقيل.
[معجم القراءات: 8/236]
وقرأ أبو عمرو واليزيدي والحسن بسكون السين (رسلكم).
{بَلَى}
- قرأه بالإمالة حمزة والكسائي وخلف وأبو بكر بخلاف عنه.
- وبالفتح والتقليل الأزرق وورش وأبو عمرو برواية الدوري.
- والباقون بالفتح.
{دُعَاءُ}
- الهمز فيه متطرفة مرسومة على واو، وفي الوقف عليه لحمزة وهشام بخلاف عنه اثنا عشر وجهًا.
وانظر الآية/5 من سورة الأنعام (أنباؤا).
{الْكَافِرِينَ}
- تقدمت الإمالة فيه، وانظر الآيات/19 و34 و89 من سورة البقرة في الجزء الأول). [معجم القراءات: 8/237]

قوله تعالى: {إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آَمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ (51)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (يَقُومُ الْأَشْهَادُ) بالتاء إسماعيل طريق النبر في لَول ابن بشار، والمنقري عن أبي عمرو، الباقون بالياء، وهو الاختيار؛ لأنه تأنيث غير حقيقي). [الكامل في القراءات العشر: 631]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "رسلكم" بسكون السين أبو عمرو وكذا "رسلنا" و"رسلهم" ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/438] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {رسلكم} [50] و{رسلنا} [51] قرأ البصري بإسكان السين، والباقون بالضم). [غيث النفع: 1078] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ (51)}
{لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا}
- قرأ أبو عمرو ويعقوب بإدغام الراء في الراء وبالإظهار.
{رُسُلَنَا}
- تقدمت قراءة أبي عمرو في الآية السابقة بسكون السين.
{الدُّنْيَا}
- تقدمت الإمالة فيه وانظر الآيتين/85 و114 من سورة البقرة.
{يَقُومُ الْأَشْهَادُ}
- قرأ الجمهور (يقوم...) بالياء.
- وقرأ ابن هرمز وإسماعيل المنقري عن أبي عمرو (تقوم) بالتاء
[معجم القراءات: 8/237]
على تأنيث الجماعة. وجاء ذلك عن هشام من طرقه الشاذة عن ابن عامر في رواية أبي معشر.
قال الأخفش: (وكذلك كل جماعة مذكر أو مؤنث من الإنس فالتذكير والتأنيث في فعله جائز)، وأجاز الفراء التأنيث). [معجم القراءات: 8/238]

قوله تعالى: {يَوْمَ لَا يَنْفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَلَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ (52)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (16 - قَوْله {يَوْم لَا ينفع الظَّالِمين معذرتهم} 52
قَرَأَ ابْن كثير وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر {لَا تَنْفَع} بِالتَّاءِ
وَقَرَأَ نَافِع وَعَاصِم وَحَمْزَة والكسائي {لَا ينفع} بِالْيَاءِ). [السبعة في القراءات: 572]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ الكوفيون ونافع (لا ينفع) بالياء، وقرأ الباقون بالتاء). [التبصرة: 326]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (الكوفيون، ونافع: {يوم لا ينفع} (52): بالياء.
والباقون: بالتاء). [التيسير في القراءات السبع: 444]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(الكوفيّون ونافع: (يوم لا ينفع) بالياء، والباقون بالتّاء). [تحبير التيسير: 539]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([52]- {يَوْمَ لا يَنْفَعُ} بالياء: الكوفيون ونافع). [الإقناع: 2/754]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (199- .... .... .... .... .... = .... .... أَنِّثَنْ يَنْفَعُ الْعُلَا). [الدرة المضية: 38]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ثم قال: أنثًا ينفع العلا أي قرأ مرموز (ألف) العلا وهو أبو جعفر {معذرتهم} [52] بتاء التأنيث وعلم ليعقوب كذلك ولخلف بياء التذكير وأما التي في الروم فإنهم فيه كأصحابهم فلخلف التذكير وللآخرين التأنيث كما هنا وإلى هنا تمت سورة غافر). [شرح الدرة المضيئة: 218]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: يَوْمَ لَا يَنْفَعُ فَقَرَأَ نَافِعٌ، وَالْكُوفِيُّونَ بِالْيَاءِ عَلَى التَّذْكِيرِ. وَانْفَرَدَ الشَّنَبُوذِيُّ عَنِ ابْنِ هَارُونَ عَنْ أَصْحَابِهِ عَنْ عِيسَى بْنِ وَرْدَانَ بِذَلِكَ، وَسَائِرُ الرُّوَاةِ عَنْهُ عَلَى التَّأْنِيثِ، وَبِهِ قَرَأَ الْبَاقُونَ بِالْغَيْبِ). [النشر في القراءات العشر: 2/365]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ نافع والكوفيون {ينفع} [52] بالتذكير، وانفرد الشنبوذي عن ابن وردان به، والباقون بالتأنيث). [تقريب النشر في القراءات العشر: 671]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "يوم لا ينفع" بالتذكير نافع وعاصم وحمزة والكسائي وخلف ومر بالروم). [إتحاف فضلاء البشر: 2/438]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {لا ينفع} [52] قرأ نافع والكوفيون بالياء، على التذكير، والباقون بالتاء، على التأنيث). [غيث النفع: 1078]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {يَوْمَ لَا يَنْفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَلَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ (52)}
{يَوْمَ لَا يَنْفَعُ}
- قراءة الجماعة (يوم...) بفتح الميم.
- وقرئ (يوم...) بضم الميم، أي هو يوم..
{لَا يَنْفَعُ الظَّالِمِينَ}
- قرأ نافع وعاصم وحمزة والكسائي وخلف والشنبوذي عن أبي جعفر والحسن والأعمش وطلحة وأبو رجاء (لا ينفع الظالمين) بالياء؛ لأن المعذرة مؤنث مجازي، ثم فصل عن الفعل بالمفعول.
- وقرأ أبو جعفر وأبو عمرو وابن كثير وابن عامر ويعقوب وقتادة وعيسى (لا تنفع الظالمين) بالتاء، وذلك لتأنيث المعذرة.
وتقدم مثل هذا في الآية/57 من سورة الروم.
{سُوءُ الدَّارِ}
- قرأ أبو عمرو والدوري عن الكسائي وابن ذكوان من رواية الصوري بالإمالة.
- وقراءة الأزرق وورش بالتقليل.
[معجم القراءات: 8/238]
- والباقون بالفتح، وهو الوجه الثاني لابن ذكوان برواية الأخفش.
- وتقدم الوقف لحمزة على (سوء) ). [معجم القراءات: 8/239]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #14  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 07:40 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة غافر

[ من الآية (53) إلى الآية (59) ]
{وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى الْهُدَى وَأَوْرَثْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ الْكِتَابَ (53) هُدًى وَذِكْرَى لِأُولِي الْأَلْبَابِ (54) فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِبْكَارِ (55)إِنَّ الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آَيَاتِ اللَّهِ بِغَيْرِ سُلْطَانٍ أَتَاهُمْ إِنْ فِي صُدُورِهِمْ إِلَّا كِبْرٌ مَا هُمْ بِبَالِغِيهِ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ (56) لَخَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَكْبَرُ مِنْ خَلْقِ النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (57) وَمَا يَسْتَوِي الْأَعْمَى وَالْبَصِيرُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَلَا الْمُسِيءُ قَلِيلًا مَا تَتَذَكَّرُونَ (58) إِنَّ السَّاعَةَ لَآَتِيَةٌ لَا رَيْبَ فِيهَا وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يُؤْمِنُونَ (59)}

قوله تعالى: {وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى الْهُدَى وَأَوْرَثْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ الْكِتَابَ (53)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "إسرائل" بالتسهيل أبو جعفر ومر بأول البقرة مع خلف الأزرق في مده كوقف حمزة عليه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/438]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْهُدَى وَأَوْرَثْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ الْكِتَابَ (53)}
{مُوسَى}
- تقدمت الإمالة فيه، وانظر الآيتين/51 و92 من سورة البقرة، والآية/115 من سورة الأعراف.
{الْهُدَى}
- تقدمت الإمالة فيه، وانظر الآيتين/2 و5 من سورة البقرة.
{بَنِي إِسْرَائِيلَ}
- تقدمت القراءات المختلفة فيه في الآية/40 من سورة البقرة في الجزء الأول.
وأشار صاحب الإتحاف هنا إلى تسهيل أبي جعفر وخلاف الأزرق في مده، ووقف حمزة عليه، ثم أحال على الموضع السابق). [معجم القراءات: 8/239]

قوله تعالى: {هُدًى وَذِكْرَى لِأُولِي الْأَلْبَابِ (54)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {هُدًى وَذِكْرَى لِأُولِي الْأَلْبَابِ (54)}
{هُدًى}
- انظر الإمالة فيه فيما سبق في سورة البقرة الآيتين/2 و5.
{ذِكْرَى}
- قرأه بالإمالة أبو عمرو وحمزة والكسائي وخلف وابن ذكوان برواية الصوري واليزيدي والأعمش.
- وبالتقليل قرأ الأزرق وورش.
- والباقون بالفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان). [معجم القراءات: 8/239]

قوله تعالى: {فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِبْكَارِ (55)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِبْكَارِ (55)}
{اسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ}
- قرأ أبو عمرو برواية الدوري بخلف عنه بإدغام الراء في اللام.
{وَالْإِبْكَارِ}
- قراءة الجماعة (الإبكار) بكسر الهمزة من البكور.
- وقرئ (والأبكار) بفتح الهمزة، جمع بكر، والبكر: البكرة.
والمعنى في القراءتين واحد.
قال ابن الأنباري: (يقرأ بكسر الهمزة وفتحها، فمن كسرها جعلها مصدر أبكر إبكارًا، ومن فتحها جعلها جمع بكر وبكر وأبكار، كقولهم: سحر وأسحار).
- وقرأ (الإبكار) بالإمالة أبو عمرو والدوري عن الكسائي وابن ذكوان من رواية الصوري.
- والأزرق وورش بالفتح والتقليل.
- وقراءة الباقين بالفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان). [معجم القراءات: 8/240]

قوله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آَيَاتِ اللَّهِ بِغَيْرِ سُلْطَانٍ أَتَاهُمْ إِنْ فِي صُدُورِهِمْ إِلَّا كِبْرٌ مَا هُمْ بِبَالِغِيهِ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ (56)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ورقق الأزرق راء "كبر ما هم" فيما نص عليه الداني والشاطبي وابن بليمة وفخمه عنه مكي في جماعة ومثله عشرون). [إتحاف فضلاء البشر: 2/439]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {كبر ما هم} [56] ليس فيه عند من قرأ بما في التيسير ونظمه إلا الترقيق). [غيث النفع: 1078]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنَّ الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِ اللَّهِ بِغَيْرِ سُلْطَانٍ أَتَاهُمْ إِنْ فِي صُدُورِهِمْ إِلَّا كِبْرٌ مَا هُمْ بِبَالِغِيهِ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ (56)}
{أَتَاهُمْ}
- تقدمت الإمالة فيه في الآية/35 من هذه السورة.
[معجم القراءات: 8/240]
{كِبْرٌ}
- قرأ الأزرق وورش بترقيق الراء.
- وفخمه عنه مكي.
{إِنَّهُ هُوَ}
- أدغم الهاء في الهاء أبو عمرو ويعقوب.
{الْبَصِيرُ}
- قرأ بترقيق الراء الأزرق وورش بخلاف عنهما). [معجم القراءات: 8/241]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {لَخَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَكْبَرُ مِنْ خَلْقِ النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (57)}
{الْبَصِيرُ (56) - لَخَلْقُ (57)}
- قرأ أبو عمرو ويعقوب بإدغام الراء في اللام وبالإظهار). [معجم القراءات: 8/241] (م)

قوله تعالى: {لَخَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَكْبَرُ مِنْ خَلْقِ النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (57)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {لَخَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَكْبَرُ مِنْ خَلْقِ النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (57)}
{الْبَصِيرُ (56) - لَخَلْقُ (57)}
- قرأ أبو عمرو ويعقوب بإدغام الراء في اللام وبالإظهار.
{مِنْ خَلْقِ}
- قرأ أبو جعفر بإخفاء النون في الخاء.
{النَّاسِ}
- سبقت الإمالة فيه، وانظر الآيات/8 و94 و96 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 8/241]

قوله تعالى: {وَمَا يَسْتَوِي الْأَعْمَى وَالْبَصِيرُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَلَا الْمُسِيءُ قَلِيلًا مَا تَتَذَكَّرُونَ (58)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (17 - قَوْله {قَلِيلا مَا تتذكرون} 58
قَرَأَ عَاصِم وَحَمْزَة والكسائي {قَلِيلا مَا تتذكرون} بِالتَّاءِ
وَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر (قَلِيلا مَا يتذكرون) بِالْيَاءِ). [السبعة في القراءات: 572]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ((تتذكرون) بالتاء كوفي). [الغاية في القراءات العشر: ٣85]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (تتذكرون) [58]: بتاءين حمصي، وكوفي غير قاسم). [المنتهى: 2/946]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ الكوفيون (تتذكرون) بتاءين، وقرأ الباقون بياء وتاء). [التبصرة: 326]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (الكوفيون: {قليلا ما تتذكرون} (58): بتاءين.
والباقون: بالياء والتاء). [التيسير في القراءات السبع: 444]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(الكوفيّون: (قليلا ما تتذكرون) بتاءين، والباقون بالياء والتّاء). [تحبير التيسير: 539]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([58]- {تَتَذَكَّرُونَ} بتاءين: الكوفيون). [الإقناع: 2/754]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (1013- .... .... .... .... يَتَذَكَّرُو = نَ كَهْفٌ سَماَ .... .... .... ). [الشاطبية: 81]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ( [1013] على الوصل واضمم كسره يتذكرو = ن (كـ)ـهف (سما) واحفظ مضافاتها العلا
...
وقوله تعالى: {ولا المسيء قليلًا ما يتذكرون}: الغيب والخطاب قد سبق مثله). [فتح الوصيد: 2/1224]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [1012] فأطلع ارفع غير حفصٍ وقلب نو = ونوا من حميدٍ أدخلوا نفرٌ صلا
[1013] على الوصل واضمم كسره يتذكرو = ن كهفٌ سما واحفظ مضافاتها العلا
[1014] ذروني وادعوني وإني ثلاثةٌ = لعلي وفي مالي وأمري مع إلى
ح: (فأطلع): مفعول (ارفع)، (غير حفصٍ): حال من فاعله، أي: غير قارئٍ لحفص، يعني: إذا قرأت لغير حفص فارفع، (قلب): مفعول (نونوا)، (من حميدٍ): حال من المفعول، أي: منزلًا من إلهٍ حميد، أو الفاعل، أي: ناقلين من قارئ حميد، (أدخلوا): مبتدأ، (نفرٌ): مبتدأ ثانٍ، (صلا): نعته، أي: ذو صلا وذكاء، (على الوصل): خبره، والجملة: خبر الأول، و(اضمم كسره): جملة فعلية من بقية القيود، (يتذكرون كهفٌ): مبتدأ وخبر، (سما): نعت الخبر، أي: قراءة كهفٍ شامي، (مضافاتها): مفعول (احفظ)، (العلا): نعته، (ذروني) مع ما بعده: نصب بدلًا من (مضافاتها)، أو رفع على خبر مبتدأ محذوف، أي: هي ذروني.
ص: قرأ غير حفص: {فأطلع إلى إله موسى} [37] بالرفع عطفًا على (أبلغ)، وحفص بالنصب: على جواب الترجي.
وقرأ ابن ذكوان وأبو عمرو: {كل قلبٍ متكبرٍ جبارٍ} [35] بتنوين
[كنز المعاني: 2/590]
{قلبٍ} على أن {متكبرٍ} صفته، والباقون: بترك التنوين بإضافة (القلب) إلى {متكبرٍ}.
وقرأ أبو عمرو وابن كثير وابن عامر وأبو بكر: {ويوم تقوم الساعة أدخلوا} [46] بوصل الهمزة وضم الخاء من الدخول، أي أن الخطاب لـ {آل فرعون} يأمرهم بالدخول، والباقون: {أدخلوا} بقطع الهمزة وفتحها وكسر الخاء من الإدخال، على أن الأمر للملائكة، و{آل فرعون}: مفعول به.
وقرأ ابن عامر ونافع وأبو عمرو وابن كثير: {ولا المسيء قليلًا ما يتذكرون} [58] بالغيبة، والباقون: بالخطاب، والوجهان ظاهران). [كنز المعاني: 2/591] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (والغيب والخطاب في: "قليلا ما يتذكرون" ظاهران). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/145]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (1013 - .... .... .... .... يتذكّرو = ن كهف سما .... .... ....
....
وقرأ ابن عامر ونافع وابن كثير وأبو عمرو: قليلا ما يتذكّرون بياء الغيب كما لفظ به فتكون قراءة الكوفيين بتاء الخطاب). [الوافي في شرح الشاطبية: 355]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ الكوفيون {تتذكرون} [58] بالخطاب، والباقون بالغيب). [تقريب النشر في القراءات العشر: 671]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (900 - ما يتذكّرون كافيه سما = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 94]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (ما يتذكّرون (ك) افيه (سما) = سواء ارفع (ث) ق وخفضه (ظ) ما
أي قرأ ابن عامر ومدلول سما «قليلا ما يتذكرون» بالغيب، والباقون بالخطاب). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 306]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
ما يتذكّرون (ك) افيه (سما) = ... ... ... .....
ش: أي: قرأ ذو كاف (كافيه) ابن عامر و(سما): قليلا ما يتذكرون [58] بياء.
الغيب؛ لإسناده لضمير الغائبين المتقدمين، والباقون بتاء الخطاب على الالتفات، وهذا آخر مسائل غافر). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/544]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("ويوقف" لحمزة وهشام بخلف على "المسيء" بالنقل وبالإدغام إجراء للياء الأصلية مجرى الزائد، ويجوز الروم والإشمام مع كل منهما تصير ستة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/439]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "ما يتذكرون" [الآية: 58] فعاصم وحمزة والكسائي وخلف بتاءين من فوق على الخطاب، وافقهم الأعمش، والباقون بالياء من تحت وتاء من فوق على الغيب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/439]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {يتذكرون} قرأ الكوفيون بالتاء الفوقية، والباقون بالياء التحتية). [غيث النفع: 1078]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَمَا يَسْتَوِي الْأَعْمَى وَالْبَصِيرُ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَلَا الْمُسِيءُ قَلِيلًا مَا تَتَذَكَّرُونَ (58)}
{الْأَعْمَى}
- قرأه بالإمالة حمزة والكسائي وخلف.
- والفتح والتقليل للأزرق وورش.
- والباقون بالفتح.
{الْبَصِيرُ}
- تقدم الخلاف في ترقيق الراء في الآية السابقة.
[معجم القراءات: 8/241]
{الْمُسِيءُ}
- يوقف لحمزة وهشام بخلاف عنه على الهمز في (المسيء) بستة أوجه.
1- النقل، أي نقل حركة الهمزة إلى ما قبلها.
2- إبدال الهمزة ياء وإدغامها في الياء التي قبلها.
3- مع الوجهين السابقين يجوز الروم.
4- يجوز معهما الإشمام أيضًا.
{تَتَذَكَّرُونَ}
- قرأ حفص وعاصم وحمزة والكسائي وخلف والأعمش وقتادة وطلحة وعيسى وأبو عبد الرحمن (تتذكرون) بتاءين على الخطاب على الالتفاف.
- وقرأ أبو عمر وابن عامر ونافع وابن كثير وأبو جعفر والأعرج والحسن وشيبة ويعقوب (يتذكرون) بالياء على الغيبة، واختارها أبو عبيد وأبو حاتم). [معجم القراءات: 8/242]

قوله تعالى: {إِنَّ السَّاعَةَ لَآَتِيَةٌ لَا رَيْبَ فِيهَا وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يُؤْمِنُونَ (59)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "لا ريب" بالمد المتوسط حمزة بخلفه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/439]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنَّ السَّاعَةَ لَآتِيَةٌ لَا رَيْبَ فِيهَا وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يُؤْمِنُونَ (59)}
{لَا رَيْبَ فِيهَا}
- قرأ حمزة بخلاف عنه بمد (لا) مدًا وسطًا لا يبلغ حد الإشباع.
- وقراءة الباقين بالقصر.
وتقدم مثل هذا في الآية الثانية من سورة البقرة، وتقدم في هذه السورة (غافر) في (لا جرم) الآية/43.
[معجم القراءات: 8/242]
وذكر أبو حيان في آية سورة البقرة/2 إدغام الباء في الفاء، وأنه مروي عن أبي عمرو، ثم ذكر أن المشهور عنه الإظهار، وهي رواية اليزيدي عنه، ثم ذكر أنه قرأ بالوجهين: الإدغام والإظهار على أستاذه أبي جعفر بن الطباع بالأندلس.
ولكنه لم يذكر في هذا الموضع من هذه السورة شيئًا، فإن كان قد صح الإدغام فيها عن أبي عمرو هناك، فقد وقع منه ذلك هنا أيضًا، ولا فرق بين الموضعين!!
{النَّاسِ}
- تقدمت الإمالة فيه في الآيات/8، 94، 96 من سورة البقرة.
{لَا يُؤْمِنُونَ}
- تقدمت القراءة بالواو من غير همز في الآية/88 من سورة البقرة، والآية/185 من سورة الأعراف). [معجم القراءات: 8/243]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #15  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 07:42 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة غافر

[ من الآية (60) إلى الآية (65) ]
{وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ (60) اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَالنَّهَارَ مُبْصِرًا إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُونَ (61) ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَأَنَّى تُؤْفَكُونَ (62) كَذَلِكَ يُؤْفَكُ الَّذِينَ كَانُوا بِآَيَاتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ (63) اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ قَرَارًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ وَرَزَقَكُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ فَتَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ (64) هُوَ الْحَيُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (65)}

قوله تعالى: {وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ (60)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (18 - وَاخْتلفُوا في فتح الْيَاء وَضمّهَا من قَوْله {سيدخلون جَهَنَّم} 60
فَقَرَأَ ابْن كثير وَعَاصِم في رِوَايَة أَبي بكر وَأَبُو عَمْرو في رِوَايَة عَبَّاس بن الْفضل {سيدخلون} مُرْتَفعَة الْيَاء
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ وَحَفْص عَن عَاصِم وَأَبُو عَمْرو في غير رِوَايَة عَبَّاس {سيدخلون} بِفَتْح الْيَاء). [السبعة في القراءات: 572]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (سيدخلون) بالضم مكي، ويزيد، وأبو بكر- غير الشموني- وعباس، ورويس، وروح، غير الضرير وسهل-). [الغاية في القراءات العشر: ٣85]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (سيدخلون) [60]: بضم الياء مكي، ويزيد، والمفضل، وأبو بكر غير علي والشموني، وعباس، والمنهال، ورويس). [المنتهى: 2/946]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن كثير، وابو بكر: {سيدخلون جهنم} (60): بضم الياء، وفتح الخاء.
والباقون: بفتح الياء، وضم الخاء). [التيسير في القراءات السبع: 444]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (ابن كثير وأبو جعفر وأبو بكر ورويس (سيدخلون جهنّم) بضم الياء وفتح الخاء، والباقون بفتح الياء وضم الخاء). [تحبير التيسير: 540]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([60]- {سَيَدْخُلُونَ} بضم الياء: ابن كثير وأبو بكر). [الإقناع: 2/754]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (199- .... .... .... .... سَيَدْخُلُو = نَ جَهِّلْ أَلاَ طِبْ .... .... .... ). [الدرة المضية: 38]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ): (ثم قال: سيدخلون جهل ألاطب أي قرأ المرموز له (بألف) ألا وروى المرموز له (بطاء) طب وهما أبو جعفر ورويس {سيدخلون} [60] على
[شرح الدرة المضيئة: 217]
البناء للمجهول وعلم لمن بقي بالتسمية وأما الموضع الأول هنا فقد تقدم ذكره في سورة النساء). [شرح الدرة المضيئة: 218]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ سَيَدْخُلُونَ فِي النِّسَاءِ). [النشر في القراءات العشر: 2/365]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({سيدخلون} [60] ذكر في النساء). [تقريب النشر في القراءات العشر: 671]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم سيدخلون [غافر: 60] بالنساء وشيوخا [غافر: 67] بالبقرة، وكن فيكون [غافر: 68] بها، ويرجعون [غافر: 77] ليعقوب). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/544] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وفتح ياء "ادعوني أستجب" ابن كثير فقط). [إتحاف فضلاء البشر: 2/439]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "سيدخلون" [الآية: 60] بضم الياء وفتح الخاء ابن كثير وأبو بكر بخلفه وأبو جعفر ورويس كما مر في النساء، والوجهان عن أبي بكر من طريق يحيى بن آدم وروى عنه العليمي بالفتح الياء والضم للخاء كالباقين). [إتحاف فضلاء البشر: 2/439]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ادعوني أستجب} [60] قرأ المكي بفتح الياء، والباقون بالإسكان). [غيث النفع: 1078]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {سيدخلون} قرأ المكي وشعبة بضم الياء، وفتح الخاء، والباقون بفتح الياء، وضم الخاء). [غيث النفع: 1079]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ (60)}
{وَقَالَ رَبُّكُمُ}
- قرأ أبو عمرو ويعقوب بإدغام اللام في الراء وبالإظهار.
{ادْعُونِي أَسْتَجِبْ}
- قرأ أبو قرة عن نافع وابن كثير (ادعوني استجب) بفتح الياء.
- وقراءة الباقين بإسكانها.
{يَسْتَكْبِرُونَ}
- قرأ الأزرق وورش بترقيق الراء بخلاف عنهما.
[معجم القراءات: 8/243]
{سَيَدْخُلُونَ}
- قرأ ابن كثير وعاصم في رواية أبي بكر وأبو عمرو في رواية عباس ابن الفضل، ويحيى بن آدم وحماد، وأبو جعفر ورويس وروح ويعقوب والبرجمي وزيد بن علي وعياش واليزيدي والأصبهاني والشنبوذي وابن محيصن والمفضل وابن غالب (سيدخلون) بضم الياء مبنيًا للمفعول.
- وقرأ حفص عن عاصم وأبو بكر من طريق يحيى بن آدم والعليمي وأبو عمرو في غير رواية عباس، والحسن وشيبة والأصبهاني ومحمد بن حبيب الشموني عن الأعشى وزيد عن يعقوب والضرير عن روح والشنبوذي (سيدخلون) بفتح الياء مبنيًا للفاعل). [معجم القراءات: 8/244]

قوله تعالى: {اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَالنَّهَارَ مُبْصِرًا إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُونَ (61)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَالنَّهَارَ مُبْصِرًا إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُونَ (61)}
{جَعَلَ لَكُمُ}
- أدغم اللام في اللام أبو عمرو ويعقوب.
{اللَّيْلَ لِتَسْكُنُوا}
- أدغم اللام في اللام أبو عمرو ويعقوب.
{مُبْصِرًا}
- رقق الراء الأزرق وورش.
{النَّاسِ}
- تقدمت الإمالة فيه، وانظر الآيات/8 و94 و96 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 8/244]

قوله تعالى: {ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَأَنَّى تُؤْفَكُونَ (62)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (فَأَنَّى يُؤْفَكُونَ) بالياء السمان عن طَلْحَة، الباقون بالتاء، وهو الاختيار لقوله: (وَالسَّلَاسِلُ) نصب اختيار الْمُسَيَّبِيّ، الباقون رفع، وهو الاختيار لقوله: (إِذِ الْأَغْلَالُ). [الكامل في القراءات العشر: 631]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "فأنى" حمزة والكسائي وخلف، وقللها الأزرق والدوري عن أبي عمرو بخلفهما). [إتحاف فضلاء البشر: 2/439]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {فأنى تؤفكون} جلي). [غيث النفع: 1079]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَأَنَّى تُؤْفَكُونَ (62)}
{خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ}
- قراءة الجماعة (خالق) بالرفع، صفة لله سبحانه وتعالى، أو خبر مبتدأ محذوف: هو خالق..، أو هو خبر بعد خبر.
- وقرأ زيد بن علي (خالق) بالنصب، على الاختصاص، أو بتقدير أعني.
- وقرأ بإدغام القاف في الكاف وبالإظهار أبو عمرو ويعقوب.
{شَيْءٍ}
- تقدمت قراءة (شيء) في الوقف في الآية/20 من سورة البقرة.
{فَأَنَّى}
- قرأه بالإمالة حمزة والكسائي وخلف.
- وبالفتح والتقليل الأزرق وورش والدوري عن أبي عمرو.
- وقراءة الجماعة بالفتح.
{تُؤْفَكُونَ}
- قرأه الجماعة بالتاء (تؤفكون).
- وقرأ طلحة في رواية بياء الغيبة (يؤفكون).
- وقرأ أبو عمرو بخلاف عنه والأزرق وورش وأبو جعفر والأصبهاني وعاصم برواية الأعشى عن أبي بكر (توفكون) بإبدال الهمزة واوًا.
- وهي قراءة حمزة في الوقف.
- وقراءة الجماعة بالهمز (تؤفكون) ). [معجم القراءات: 8/245]

قوله تعالى: {كَذَلِكَ يُؤْفَكُ الَّذِينَ كَانُوا بِآَيَاتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ (63)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {كَذَلِكَ يُؤْفَكُ الَّذِينَ كَانُوا بِآيَاتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ (63)}
{يُؤْفَكُ}
- القراءة بإبدال الهمزة واوًا (يوفك) كالكلمة السابقة (يوفكون) إبدالًا وتحقيقًا.
{بِآيَاتِ}
- تقدم وقف حمزة مرارًا بالتحقيق والتسهيل بإبدال الهمزة ياءً (بيايات) كذا). [معجم القراءات: 8/246]

قوله تعالى: {اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ قَرَارًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ وَرَزَقَكُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ فَتَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ (64)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن الحسن والأعمش "صوركم" بكسر الصاد فرارا من الضمة قبل الواو). [إتحاف فضلاء البشر: 2/439]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {العالمين} الثاني تام، وفاصلة، بلا خلاف، ومنتهى الربع للجمهور). [غيث النفع: 1079]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ قَرَارًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ وَرَزَقَكُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ فَتَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ (64)}
{جَعَلَ لَكُمُ}
- تقدم الإدغام فيه في الآية/61.
{السَّمَاءَ بِنَاءً}
- يسكن حمزة الهمزة للوقف، ثم بعد ذلك يبدلها ألفًا من جنس ما قبلها، فيجتمع ألفان، فإما أن يحذف أحدهما، وإما أن يثبتا معًا؛ لأن الوقف يحتمل اجتماع الساكنين، والحذف قد يكون للأولى وقد يكون للثانية، فإن قدرت الحذف للأولى فليس لك إلا القصر، لأن الألف الثانية مبدلة من همزة ساكنة، وما كان كذلك فلا مد فيه. وإن قدرت الحذف للثانية جاز لك المد والقصر، فهو حرف مد قبل همز مغير.
وإن أبقيتهما مددت طويلًا للفصل بين الألفين، وأجاز بعضهم التوسط في المد من أجل التقاء الساكنين قياسًا على سكون الوقف.
[معجم القراءات: 8/246]
{وَصَوَّرَكُمْ}
- قرأ الجمهور (صوركم) بضم الصاد.
- وقرأ الحسن والأعمش وأبو رزين والأشهب والعقيلي (صوركم) بكسر الصاد فرارًا من الضمة قبل الواو استثقالًا، وجمع فعلة على فعل شاذ.
وذهب الجوهري إلى أن كسر الصاد لغة في الصور جمع صورة.
- وقرأت فرقة (صوركم) بضم الصاد وإسكان الواو على نحو (بسرة وبسر).
وقال الزجاج: (ولم يقرأ أحد: فأحسن صوركم).
{رَزَقَكُمْ}
- قرأ أبو عمرو ويعقوب بإدغام القاف في الكاف وبالإظهار.
{الطَّيِّبَاتِ ذَلِكُمُ}
- قرأ أبو عمرو ويعقوب بإدغام التاء في الذال وبالإظهار). [معجم القراءات: 8/247]

قوله تعالى: {هُوَ الْحَيُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (65)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #16  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 08:27 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة غافر

[ من الآية (66) إلى الآية (68) ]

{قُلْ إِنِّي نُهِيتُ أَنْ أَعْبُدَ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَمَّا جَاءَنِيَ الْبَيِّنَاتُ مِنْ رَبِّي وَأُمِرْتُ أَنْ أُسْلِمَ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ (66) هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ يُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ ثُمَّ لِتَكُونُوا شُيُوخًا وَمِنْكُمْ مَنْ يُتَوَفَّى مِنْ قَبْلُ وَلِتَبْلُغُوا أَجَلًا مُسَمًّى وَلَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (67) هُوَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ فَإِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ (68)}


قوله تعالى: {قُلْ إِنِّي نُهِيتُ أَنْ أَعْبُدَ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَمَّا جَاءَنِيَ الْبَيِّنَاتُ مِنْ رَبِّي وَأُمِرْتُ أَنْ أُسْلِمَ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ (66)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن ابن محيصن والحسن تسكين "جاءني البينات" ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/439]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلْ إِنِّي نُهِيتُ أَنْ أَعْبُدَ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَمَّا جَاءَنِيَ الْبَيِّنَاتُ مِنْ رَبِّي وَأُمِرْتُ أَنْ أُسْلِمَ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ (66)}
{جَاءَنِيَ}
- تقدمت الإمالة فيه مرارًا، وكذا الوقف عليه، وانظر الآية/28 من هذه السورة.
{جَاءَنِيَ الْبَيِّنَاتُ}
- قراءة الجماعة بفتح الياء (جاءني البينات).
- وقرأ الحسن وابن محيصن بإسكانها (جاءني البينات). وقيل هي
[معجم القراءات: 8/247]
رواية الكسائي عن حمزة). [معجم القراءات: 8/248]

قوله تعالى: {هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ يُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ ثُمَّ لِتَكُونُوا شُيُوخًا وَمِنْكُمْ مَنْ يُتَوَفَّى مِنْ قَبْلُ وَلِتَبْلُغُوا أَجَلًا مُسَمًّى وَلَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (67)}
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (شيوخًا) [67]: بضم الشين مدني، بصري، وهشام، والوليدان، وقاسم، وعيسى، والبرجمي، وحفص إلا الخزاز، وخلف). [المنتهى: 2/947]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (نافع، وأبو عمرو، وحفص، وهشام: {شيوخا} (67): بضم الشين.
والباقون: بكسرها). [التيسير في القراءات السبع: 444]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (نافع وأبو جعفر وأبو عمرو ويعقوب وخلف وحفص وهشام (شيوخًا) بضم الشين والباقون بكسرها). [تحبير التيسير: 540]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([67]- {شُيُوخًا} بضم الشين: نافع وأبو عمرو وحفص وهشام). [الإقناع: 2/754]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ
[النشر في القراءات العشر: 2/365]
شُيُوخًا فِي الْبَقَرَةِ عِنْدَ الْبُيُوتَ). [النشر في القراءات العشر: 2/366]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({شيوخًا} [67] ذكر في البقرة، وكذا {فيكون} [68] لابن عامر). [تقريب النشر في القراءات العشر: 672] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم سيدخلون [غافر: 60] بالنساء وشيوخا [غافر: 67] بالبقرة، وكن فيكون [غافر: 68] بها، ويرجعون [غافر: 77] ليعقوب). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/544] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وضم شين "شيوخا" نافع وأبو عمرو وهشام وحفص وأبو جعفر ويعقوب وخلف عن نفسه، ومر بالبقرة كنصب "فيكون" لابن عامر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/439]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {قل إني نهيت...}
{شيوخا} [67] قرأ المكي وابن ذكوان وشعبة والأخوان بكسر الشين، والباقون بالضم). [غيث النفع: 1081]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ يُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ ثُمَّ لِتَكُونُوا شُيُوخًا وَمِنْكُمْ مَنْ يُتَوَفَّى مِنْ قَبْلُ وَلِتَبْلُغُوا أَجَلًا مُسَمًّى وَلَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (67)}
{خَلَقَكُمْ}
- إدغام القاف في الكاف وإظهارها عن أبي عمرو ويعقوب.
{يُخْرِجُكُمْ}
- قراءة الجماعة (يخرجكم) بالياء، أي الله ردًا على (هو) في أول الآية.
- وقرئ (نخرجكم) بالنون، بالالتفات من الغيبة إلى الخطاب.
{ثُمَّ لِتَكُونُوا شُيُوخًا}
- قرأ ابن مسعود (ومنكم من يكون شيوخًا).
قال الفراء: (فوحد فعل من، صم رجع إلى الشيوخ فنوى بمن الجمع).
{شُيُوخًا}
- قرأ أبو عمرو ونافع وأبو جعفر وحفص وعاصم وأبو بكر وعمرو بن الصباح وورش وهشام ويعقوب وخلف وشيبة وطلحة بن سليمان الرازي والبرجمي وابن محيصن والأعمش (شيوخًا) بضم أوله، وهو الأصل.
وفي السبعة: (وروي عن الكسائي أنه كان يقرأ بإشمام هذه الحروف الضم مختلسًا مثل قيل وغيض).
[معجم القراءات: 8/248]
- وقرأ ابن عامر ويحيى بن آدم وأبو بكر عن عاصم وحمزة برواية العجلي وابن كثير برواية ابن فليح وهبيرة عن حفص عن عاصم والكسائي وابن ذكوان ومحمد بن غالب عن الأعشى وأبو بكر ابن أبي أويس عن نافع ويحيى بن آدم وطلحة بن مصرف وعيسى الهمذاني (شيوخًا) بكسر الشين لمناسبة الياء، وهي قراءة الأكثر.
- وقرئ (شيخًا) على التوحيد، إذ الغرض بيان الجنس فهو يقوم مقام الجمع.
قال الفراء: (وفي حرف عبد الله (ومنكم من يكون شيوخًا فوحد فعل من ثم رجع إلى الشيوخ فنوى بمن الجمع، ولو قال (شيخًا) لتوحيد (من) في اللفظ كان صوابًا).
{يُتَوَفَّى}
- قرأ حمزة والكسائي وخلف بإمالة الألف.
- والفتح والتقليل عن الأزرق وورش.
- وقراءة الجماعة بالفتح.
{مُسَمًّى}
- قرأه بالإمالة حمزة والكسائي وخلف.
- والفتح والتقليل عن الأزرق وورش.
- وقراءة الجماعة بالفتح.
وتقدم هذا في موضع، وانظر الآية/282 من سورة البقرة، والآية/2 من سورة الرعد). [معجم القراءات: 8/249]

قوله تعالى: {هُوَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ فَإِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ (68)}
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن عامر: {كن فيكون} (68): بنصب النون.
والباقون: بالرفع). [التيسير في القراءات السبع: 444]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : ( (كن فيكون) ذكر [في البقرة] ). [تحبير التيسير: 540]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ كُنْ فَيَكُونُ لِابْنِ عَامِرٍ فِي الْبَقَرَةِ، وَكَذَا يَرْجِعُونَ لِيَعْقُوبَ). [النشر في القراءات العشر: 2/366] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({شيوخًا} [67] ذكر في البقرة، وكذا {فيكون} [68] لابن عامر). [تقريب النشر في القراءات العشر: 672] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم سيدخلون [غافر: 60] بالنساء وشيوخا [غافر: 67] بالبقرة، وكن فيكون [غافر: 68] بها، ويرجعون [غافر: 77] ليعقوب). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/544] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {فيكون} [68] قرأ الشامي بنصب النون، والباقون بالرفع). [غيث النفع: 1081]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {هُوَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ فَإِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ (68)}
{قَضَى}
- قرأه بالإمالة حمزة والكسائي وخلف.
- والفتح والتقليل عن الأزرق وورش.
- وقراءة الجماعة بالفتح.
{يَقُولُ لَهُ}
- قرأ بإدغام اللام في اللام أبو عمرو ويعقوب.
{فَيَكُونُ}
- قراءة الجماعة بالرفع ى(فيكون) على الاستئناف.
- وقرأ ابن عامر (فيكون) بالنصب.
وفصلت الحديث فيه في الآية/117 من سورة البقرة في الجزء الأول من هذا المعجم، فارجع إليه). [معجم القراءات: 8/250]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #17  
قديم 20 صفر 1440هـ/30-10-2018م, 04:32 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة غافر

[ من الآية (69) إلى الآية (77) ]
{أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آَيَاتِ اللَّهِ أَنَّى يُصْرَفُونَ (69) الَّذِينَ كَذَّبُوا بِالْكِتَابِ وَبِمَا أَرْسَلْنَا بِهِ رُسُلَنَا فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ (70) إِذِ الْأَغْلَالُ فِي أَعْنَاقِهِمْ وَالسَّلَاسِلُ يُسْحَبُونَ (71) فِي الْحَمِيمِ ثُمَّ فِي النَّارِ يُسْجَرُونَ (72) ثُمَّ قِيلَ لَهُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ تُشْرِكُونَ (73) مِنْ دُونِ اللَّهِ قَالُوا ضَلُّوا عَنَّا بَلْ لَمْ نَكُنْ نَدْعُو مِنْ قَبْلُ شَيْئًا كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ الْكَافِرِينَ (74) ذَلِكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَفْرَحُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَبِمَا كُنْتُمْ تَمْرَحُونَ (75) ادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ (76) فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَإِمَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِلَيْنَا يُرْجَعُونَ (77)}


قوله تعالى: {أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آَيَاتِ اللَّهِ أَنَّى يُصْرَفُونَ (69)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِ اللَّهِ أَنَّى يُصْرَفُونَ (69)}
{أَنَّى}
- تقدمت الإمالة فيه في الآية/62 من هذه السورة). [معجم القراءات: 8/250]

قوله تعالى: {الَّذِينَ كَذَّبُوا بِالْكِتَابِ وَبِمَا أَرْسَلْنَا بِهِ رُسُلَنَا فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ (70)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {رسلنا} [70] و{رسلهم} [83] قرأ البصري بإسكان السين، والباقون بالضم). [غيث النفع: 1081] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {الَّذِينَ كَذَّبُوا بِالْكِتَابِ وَبِمَا أَرْسَلْنَا بِهِ رُسُلَنَا فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ (70)}
{رُسُلَنَا}
- سبقت القراءة فيه بإسكان السين (رسلنا) في الآية/50 من هذه السورة). [معجم القراءات: 8/250]

قوله تعالى: {إِذِ الْأَغْلَالُ فِي أَعْنَاقِهِمْ وَالسَّلَاسِلُ يُسْحَبُونَ (71)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِذِ الْأَغْلَالُ فِي أَعْنَاقِهِمْ وَالسَّلَاسِلُ يُسْحَبُونَ (71)}
{وَالسَّلَاسِلُ يُسْحَبُونَ}
- قراءة الجماعة (والسلاسل يسحبون).
السلاسل: بالرفع عطفًا على الأغلال، يسحبون: مبني للمفعول.
والسلاسل مبتدأ، وخبره (يسحبون).
- وقرأ ابن مسعود وابن عباس وزيد بن علي وابن وثاب وابن يعمر وعكرمة وأبو الجوزاء وأبو رزين وأبو مجلز والضحاك وابن أبي عبلة (والسلاسل يسحبون) السلاسل: بالنصب على المفعول للفعل (يسحبون)، ويسحبون: مبني للفاعل.
- وقرأت فرقة منهم ابن عباس في رواية (والسلاسل...) بجر اللام، قالوا هو عطف على الأعناق.
قال ابن الأنباري: (وهي قراءة ضعيفة، لأنه يصير المعنى الأغلال في الأعناق والسلاسل، ولا معنى للأغلال في السلاسل، وقيل هو معطوف على الحميم، وهذا ضعيف جدًا؛ لأن المعطوف المجرور لا يتقدم على المعطوف عليه).
[معجم القراءات: 8/251]
وقدر الزجاج حرف الجر: (وفي السلاسل)، ومثل هذا التقدير عند الطوسي، وهو عنده ضعيف.
- وفي مصحف أبي بن كعب وقراءته (وفي السلاسل يسحبون)، وهي تشهد لتقدير الزجاج.
- وقرئ (وبالسلاسل يسحبون).
- وقرئ (والسلاسل يسحبون) من أسحبته السلاسل أي حملته على ذلك). [معجم القراءات: 8/252]

قوله تعالى: {فِي الْحَمِيمِ ثُمَّ فِي النَّارِ يُسْجَرُونَ (72)}
قوله تعالى: {ثُمَّ قِيلَ لَهُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ تُشْرِكُونَ (73)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "قيل" بالإشمام هشام والكسائي ورويس). [إتحاف فضلاء البشر: 2/439]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {قيل} [73] جلي). [غيث النفع: 1081]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {ثُمَّ قِيلَ لَهُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ تُشْرِكُونَ (73)}
{قِيلَ}
- قرأ بإشمام القاف الضم الكسائي وهشام ورويس والحسن والشنبوذي.
وتقدم هذا كثيرًا، وانظر الآيتين/11 و39 من سورة البقرة.
{قِيلَ لَهُمْ}
- قرأ بإدغام اللام في اللام وأبو عمرو ويعقوب، وتقدم هذا أيضًا مرارًا.
وانظر الآية/11 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 8/252]

قوله تعالى: {مِنْ دُونِ اللَّهِ قَالُوا ضَلُّوا عَنَّا بَلْ لَمْ نَكُنْ نَدْعُو مِنْ قَبْلُ شَيْئًا كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ الْكَافِرِينَ (74)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {مِنْ دُونِ اللَّهِ قَالُوا ضَلُّوا عَنَّا بَلْ لَمْ نَكُنْ نَدْعُو مِنْ قَبْلُ شَيْئًا كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ الْكَافِرِينَ (74)}
{الْكَافِرِينَ}
- تقدمت الإمالة فيه، وانظر الآيات/19 و34 و89 من سورة البقرة.
{شَيْئًا}
- تقدمت القراءة عن حمزة. انظر الآية/123 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 8/253]

قوله تعالى: {ذَلِكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَفْرَحُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَبِمَا كُنْتُمْ تَمْرَحُونَ (75)}
قوله تعالى: {ادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ (76)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {ادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ (76)}
{فَبِئْسَ}
- قرأ أبو عمرو بخلاف عنه وأبو جعفر والأزرق وورش والأصبهاني (فبيس) بإبدال الهمزة ياء.
- وهي قراءة حمزة في الوقف.
- وقراءة الجماعة بتحقيق الهمز (فبئس).
{مَثْوَى}
- قرأ بإمالته لدى الوقف حمزة والكسائي وخلف.
- وبالفتح والتقليل الأزرق وورش.
- والجماعة على الفتح). [معجم القراءات: 8/253]

قوله تعالى: {فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَإِمَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِلَيْنَا يُرْجَعُونَ (77)}
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (فإلينا ترجعون) [77]: بالتاء سهل). [المنتهى: 2/947]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ كُنْ فَيَكُونُ لِابْنِ عَامِرٍ فِي الْبَقَرَةِ، وَكَذَا يَرْجِعُونَ لِيَعْقُوبَ). [النشر في القراءات العشر: 2/366] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم سيدخلون [غافر: 60] بالنساء وشيوخا [غافر: 67] بالبقرة، وكن فيكون [غافر: 68] بها، ويرجعون [غافر: 77] ليعقوب). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/544] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "فإلينا يرجعون" بفتح الياء وكسر الجيم مبنيا للفاعل يعقوب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/439]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَإِمَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِلَيْنَا يُرْجَعُونَ (77)}
{يُرْجَعُونَ}
- قرأ الجمهور (يرجعون) مبنيًا للمفعول.
- وقرأ أبو عبد الرحمن ويعقوب والمطوعي وابن محيصن (يرجعون) بفتح الياء، وهو مذهب يعقوب في قراءة هذا الفعل إذا كان من رجوع الآخرة.
[معجم القراءات: 8/253]
- وقرأ طلحة بن مصرف ويعقوب في رواية الوليد بن حسان (ترجعون) بالتاء المفتوحة.
- وقرأ السجستاني (ترجعون) بتاء مضمومة وفتح الجيم). [معجم القراءات: 8/254]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #18  
قديم 20 صفر 1440هـ/30-10-2018م, 04:35 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة غافر

[ من الآية (78) إلى الآية (81) ]
{وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِنْ قَبْلِكَ مِنْهُمْ مَنْ قَصَصْنَا عَلَيْكَ وَمِنْهُمْ مَنْ لَمْ نَقْصُصْ عَلَيْكَ وَمَا كَانَ لِرَسُولٍ أَنْ يَأْتِيَ بِآَيَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ فَإِذَا جَاءَ أَمْرُ اللَّهِ قُضِيَ بِالْحَقِّ وَخَسِرَ هُنَالِكَ الْمُبْطِلُونَ (78) اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَنْعَامَ لِتَرْكَبُوا مِنْهَا وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ (79) وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ وَلِتَبْلُغُوا عَلَيْهَا حَاجَةً فِي صُدُورِكُمْ وَعَلَيْهَا وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ (80) وَيُرِيكُمْ آَيَاتِهِ فَأَيَّ آَيَاتِ اللَّهِ تُنْكِرُونَ (81)}

قوله تعالى: {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِنْ قَبْلِكَ مِنْهُمْ مَنْ قَصَصْنَا عَلَيْكَ وَمِنْهُمْ مَنْ لَمْ نَقْصُصْ عَلَيْكَ وَمَا كَانَ لِرَسُولٍ أَنْ يَأْتِيَ بِآَيَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ فَإِذَا جَاءَ أَمْرُ اللَّهِ قُضِيَ بِالْحَقِّ وَخَسِرَ هُنَالِكَ الْمُبْطِلُونَ (78)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وتقدم نظير "جاء أمر الله" من حيث الهمزتان بهود وغيرها). [إتحاف فضلاء البشر: 2/439]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {جا أمر الله} [78] إسقاط قالون والبزي والبصري للأولى مع القصر فالمد، وإبدال الثانية لورش وقنبل مع المد الطويل، لسكون الميم، وعنهما أيضًا تسهيلها، وتحقيقها للباقين ظاهر). [غيث النفع: 1081]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِنْ قَبْلِكَ مِنْهُمْ مَنْ قَصَصْنَا عَلَيْكَ وَمِنْهُمْ مَنْ لَمْ نَقْصُصْ عَلَيْكَ وَمَا كَانَ لِرَسُولٍ أَنْ يَأْتِيَ بِآيَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ فَإِذَا جَاءَ أَمْرُ اللَّهِ قُضِيَ بِالْحَقِّ وَخَسِرَ هُنَالِكَ الْمُبْطِلُونَ (78)}
{أَنْ يَأْتِيَ}
- قرأ أبو عمرو بخلاف عنه وأبو جعفر والأزرق وورش والأصبهاني (أن ياتي) بإبدال الهمزة ألفًا.
- وكذا قرأ حمزة في الوقف.
- وقراءة الباقين بالهمز (أن يأتي).
{بِإِذْنِ اللَّهِ}
- قرأ حمزة في الوقف بتسهيل الهمز بين بين.
{جَاءَ}
- تقدمت الإمالة فيه مرارًا عن حمزة وابن ذكوان، وانظر سورة النساء الآية/43.
{جَاءَ أَمْرُ اللَّهِ}
- هنا همزتان مفتوحتان من كلمتين، وفيهما ما يلي:
1- قالون والبزي وأبو عمرو قرأوا بإسقاط الهمزة الأولى مع المد والقصر.
2- وسهل الهمزة الثانية قنبل وورش.
3- وأبدلا الثانية أيضًا ألفًا.
4- وقرأ الباقون بتحقيق الهمزتين.
[معجم القراءات: 8/254]
- وإذا وقف حمزة وهشام على (جاء) أبدلا الهمزة ألفًا مع المد والتوسط والقصر.
وسبق مثل هذا في مواضع، وانظر حصر المواضع في النشر والإتحاف في باب (الهمزتين المجتمعتين من كلمتين).
{خَسِرَ}
- قرأ بترقيق الراء الأزرق وورش). [معجم القراءات: 8/255]

قوله تعالى: {اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَنْعَامَ لِتَرْكَبُوا مِنْهَا وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ (79)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَنْعَامَ لِتَرْكَبُوا مِنْهَا وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ (79)}
{جَعَلَ لَكُمُ}
- قرأ بإدغام اللام في اللام أبو عمرو ويعقوب.
{تَأْكُلُونَ}
- قرأ أبو عمرو بخلاف عنه وأبو جعفر والأزرق وورش والأصبهاني وعاصم من طريق الأعشى عن أبي بكر (تاكلون) بإبدال الهمزة ألفًا.
- وكذلك قرأ حمزة في الوقف.
- وقراءة الجماعة بالهمز (تأكلون) ). [معجم القراءات: 8/255]

قوله تعالى: {وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ وَلِتَبْلُغُوا عَلَيْهَا حَاجَةً فِي صُدُورِكُمْ وَعَلَيْهَا وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ (80)}
قوله تعالى: {وَيُرِيكُمْ آَيَاتِهِ فَأَيَّ آَيَاتِ اللَّهِ تُنْكِرُونَ (81)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَأَيَّ آيَاتِ اللَّهِ تُنْكِرُونَ (81)}
{فَأَيَّ}
- قراءة حمزة بالتحقيق، وبالتسهيل في الوقف بين بين.
{تُنْكِرُونَ}
- قرأ الأزرق وورش بترقيق الراء بخلاف عنهما). [معجم القراءات: 8/255]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #19  
قديم 20 صفر 1440هـ/30-10-2018م, 04:37 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة غافر

[ من الآية (82) إلى الآية (85) ]
{أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ كَانُوا أَكْثَرَ مِنْهُمْ وَأَشَدَّ قُوَّةً وَآَثَارًا فِي الْأَرْضِ فَمَا أَغْنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (82) فَلَمَّا جَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَرِحُوا بِمَا عِنْدَهُمْ مِنَ الْعِلْمِ وَحَاقَ بِهِمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (83) فَلَمَّا رَأَوْا بَأْسَنَا قَالُوا آَمَنَّا بِاللَّهِ وَحْدَهُ وَكَفَرْنَا بِمَا كُنَّا بِهِ مُشْرِكِينَ (84) فَلَمْ يَكُ يَنْفَعُهُمْ إِيمَانُهُمْ لَمَّا رَأَوْا بَأْسَنَا سُنَّةَ اللَّهِ الَّتِي قَدْ خَلَتْ فِي عِبَادِهِ وَخَسِرَ هُنَالِكَ الْكَافِرُونَ (85)}


قوله تعالى: {أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ كَانُوا أَكْثَرَ مِنْهُمْ وَأَشَدَّ قُوَّةً وَآَثَارًا فِي الْأَرْضِ فَمَا أَغْنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (82)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ كَانُوا أَكْثَرَ مِنْهُمْ وَأَشَدَّ قُوَّةً وَآثَارًا فِي الْأَرْضِ فَمَا أَغْنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (82)}
{أَفَلَمْ يَسِيرُوا}
- قرأ بترقيق الراء الأزرق وورش بخلاف عنهما.
{أَغْنَى}
- قرأه بالإمالة حمزة والكسائي وخلف.
- وبالفتح والتقليل الأزرق وورش.
- وقراءة الجماعة بالفتح). [معجم القراءات: 8/256]

قوله تعالى: {فَلَمَّا جَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَرِحُوا بِمَا عِنْدَهُمْ مِنَ الْعِلْمِ وَحَاقَ بِهِمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (83)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {رسلنا} [70] و{رسلهم} [83] قرأ البصري بإسكان السين، والباقون بالضم). [غيث النفع: 1081] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَلَمَّا جَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَرِحُوا بِمَا عِنْدَهُمْ مِنَ الْعِلْمِ وَحَاقَ بِهِمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (83)}
{جَاءَتْهُمْ}
- تقدمت إمالة جاء، وكذا وقف حمزة، مرارًا، وانظر الآية/87 من سورة البقرة (جاءكم)، والآية/4 من سورة الفرقان (جاءوا)، ومنه شيء كثير، وانظر الآية/28 من هذه السورة.
{رُسُلُهُمْ}
- تقدمت قراءة أبي عمرو بسكون السين في موضعين في هذه السورة، الآية/51 (رسلنا) ومثلها الآية/71.
{حَاقَ}
- قرأه حمزة بالإمالة.
- والباقون بالفتح.
[معجم القراءات: 8/256]
{يَسْتَهْزِئُونَ}
- تقدمت القراءة فيه في مواضع، وانظر الآية/5 من سورة الأنعام، والآية/10 من سورة الروم، وانظر الآية/14 من سورة البقرة في الجزء الأول (مستهزئون) ). [معجم القراءات: 8/257]

قوله تعالى: {فَلَمَّا رَأَوْا بَأْسَنَا قَالُوا آَمَنَّا بِاللَّهِ وَحْدَهُ وَكَفَرْنَا بِمَا كُنَّا بِهِ مُشْرِكِينَ (84)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأبدل همز "بأسنا" أبو عمرو بخلفه كوقف حمزة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/440]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {بأسنا} [84 85] معًا إبداله لسوسي جلي). [غيث النفع: 1081] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَلَمَّا رَأَوْا بَأْسَنَا قَالُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَحْدَهُ وَكَفَرْنَا بِمَا كُنَّا بِهِ مُشْرِكِينَ (84)}
{بَأْسَنَا}
- قرأ أبو عمرو بخلاف عنه وأبو جعفر (باسنا) بإبدال الهمزة ألفًا.
وكذا جاءت قراءة حمزة في الوقف.
- وقراءة الجماعة بالهمز (بأسنا) ). [معجم القراءات: 8/257]

قوله تعالى: {فَلَمْ يَكُ يَنْفَعُهُمْ إِيمَانُهُمْ لَمَّا رَأَوْا بَأْسَنَا سُنَّةَ اللَّهِ الَّتِي قَدْ خَلَتْ فِي عِبَادِهِ وَخَسِرَ هُنَالِكَ الْكَافِرُونَ (85)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ووقف على "سنت" بالهاء ابن كثير وأبو عمرو والكسائي ويعقوب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/440]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {بأسنا} [84 85] معًا إبداله لسوسي جلي). [غيث النفع: 1081] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {سنت الله} [85] تقدم بالأنفال). [غيث النفع: 1081]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م):
( {فَلَمْ يَكُ يَنْفَعُهُمْ إِيمَانُهُمْ لَمَّا رَأَوْا بَأْسَنَا سُنَّتَ اللَّهِ الَّتِي قَدْ خَلَتْ فِي عِبَادِهِ وَخَسِرَ هُنَالِكَ الْكَافِرُونَ (85)}
{يَنْفَعُهُمْ}
- قراءة الجماعة (ينفعهم) بالرفع.
- وقرأ الوليد بن مسلم عن ابن عامر من طريق الداني والمعدل (ينفعهم) بسكون العين.
قلت: لعله مسكن على التخفيف.
{بَأْسَنَا}
- تقدمت في الآية السابقة.
{سُنَّتَ اللَّهِ}
- قرأ ابن كثير وأبو عمرو والكسائي ويعقوب وابن محيصن واليزيدي والحسن في الوقف بالهاء (سنه).
- ووقف نافع وأبو جعفر وعاصم وحمزة وابن عامر بالتاء (سنت).
[معجم القراءات: 8/257]
- وقرأ الكسائي في الوقف بإمالة الهاء وما قبلها، وهو مذهبه في أمثالها.
{عِبَادِهِ}
- قرأ ابن كثير في الوصل بياء بعد الهاء (عبادهي).
- وقراءة الباقين بهاء مكسورة (عباده).
{خَسِرَ}
- تقدم ترقيق الراء للأزرق وورش في الآية/78.
{الْكَافِرُونَ}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش بخلاف). [معجم القراءات: 8/258]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:32 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة