العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم القرآن الكريم > القراءات والإقراء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 18 صفر 1440هـ/28-10-2018م, 04:53 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي القراءات في سورة ص

القراءات في سورة ص


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 18 صفر 1440هـ/28-10-2018م, 04:53 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

مقدمات القراءات في سورة ص

قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (سُورَة ص). [السبعة في القراءات: 551]
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (ذكر اخْتلَافهمْ في سُورَة ص). [السبعة في القراءات: 552]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ((ص)). [الغاية في القراءات العشر: ٣79]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): (سورة ص). [المنتهى: 2/934]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (سورة ص). [التبصرة: 320]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (سورة ص). [التيسير في القراءات السبع: 435]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(سورة ص). [تحبير التيسير: 531]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): (سورة ص). [الكامل في القراءات العشر: 628]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): (سورة ص). [الإقناع: 2/748]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (سورة ص). [الشاطبية: 80]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): (سورة ص). [فتح الوصيد: 2/1213]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ([38] سورة ص). [كنز المعاني: 2/577]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (سورة ص). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/133]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (62 باب فرش حروف سورة ص). [الوافي في شرح الشاطبية: 352]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (30 - وَمِنْ سُوْرَةِ (ص) إِلَى سُوْرَةِ الأَحْقَافِ). [الدرة المضية: 37]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ومن سورة ص إلى سورة الأحقاف). [شرح الدرة المضيئة: 214]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (سُورَةُ ص). [النشر في القراءات العشر: 2/361]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (سورة ص). [تقريب النشر في القراءات العشر: 663]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (ومن سورة (ص) إلى سورة الأحقاف). [طيبة النشر: 93]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (ومن سورة ص إلى سورة الأحقاف). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 304]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ومن سورة ص إلى سورة الأحقاف). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/534]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (سورة ص). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/534]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (سورة ص). [إتحاف فضلاء البشر: 2/418]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (سورة ص). [غيث النفع: 1049]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): (سورة ص). [معجم القراءات: 8/73]

نزول السورة:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (مكية). [التبصرة: 320]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (مكية). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/534]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (مكية). [إتحاف فضلاء البشر: 2/418]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (مكية). [غيث النفع: 1049]

عد الآي:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (وهي ست وثمانون آية في المدني وثمان في الكوفي). [التبصرة: 320]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وهي ثمانون] وست في غير الكوفي، وثمان فيه). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/534]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (الفواصل
وآيها ثمانون وخمس للجحدري وست حرمي وشامي وأيوب، وثمان كوفي.
خلافها خمس آيات ذي الذكر كوفي وغواص غير بصري نبأ عظيم غير حمصي والحق أقول كوفي وحمصي وأيوب.
مشبه الفاصلة أربعة: من ذكرى وقوم نوح وعاد وقوم لوط لداوود سليمان). [إتحاف فضلاء البشر: 2/418] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (وآيها ثمانون وخمس لعاصم، وست حجازي وشامي، وثمان كوفي، جلالاتها ثلاث، وما بينها وبين سابقتها من الوجوه لا يخفى). [غيث النفع: 1049]

الياءات
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): (الياءات
فتح {إني أحببت} [32]، و{بعدي} [35] مدني، وأبو عمرو، زاد مدني {لعنتي} [78]، وفتح مكي {إني}.
وفتح حمصي، وحفص، والأعشى، والبرجمي، وعيسى، وهشام طريق الحلواني، وأبو بشر {ولي نعجة} [23]، زاد حفض فتح {ما كان لي} [69].
وأسكن حمزة {مسني الشيطان} [41].
{عذاب}[8]، و{عقاب} [14]:
بياء في الحالين سلام، ويعقوب، وافق قنبلٌ طريق ابن الصلت في {عذاب} في الوقف.
بياء في الوصل عباس). [المنتهى: 2/937]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ياءاتها ست:
{ولي نعجة} (23)، و: {ما كان لي من علم} (69): فتحهما حفص.
{إني أحببت} (32): فتحها الحرميان، وأبو عمرو.
{من بعدي إنك} (35): فتحها نافع، وأبو عمرو.
{مسني الشيطان} (41): سكنها حمزة.
{لعنتي إلى} (78): فتحها نافع). [التيسير في القراءات السبع: 437]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(ياءاتها ستّ: (ولي نعجة) و(وما كان لي من علم) [فتحهما] حفص. (إنّي أحببت) فتحها الحرميان وأبو جعفر وأبو عمرو.
(من بعدي إنّك) فتحها نافع وأبو عمرو وأبو جعفر. (مسني الشّيطان) سكنها حمزة. (لعنتي إلى) فتحها نافع وأبو جعفر). [تحبير التيسير: 533]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): (ياءاتها ست:
فتح حفص {وَلِيَ نَعْجَةٌ} [23]، و{مَا كَانَ لِيَ مِنْ عِلْمٍ} [69].
وافقه هشام على فتح {وَلِيَ نَعْجَةٌ} في حكاية الخزاعي والأهوازي عن الحلواني من جميع طرقهما عنه عن هشام.
وقرأت من طريق ابن غلبون، ومن طريق أبي عمرو، عن فارس، عن أبي أحمد، عن ابن عبدان، عن الحلواني بالإسكان.
وفتح الحرميان وأبو عمرو {إِنِّي أَحْبَبْتُ} [32].
ونافع وأبو عمرو {بَعْدِي إِنَّكَ} [35].
ونافع {لَعْنَتِي إِلَى} [78].
وسكن حمزة {مَسَّنِيَ الشَّيْطَانُ} [41]). [الإقناع: 2/749]

ياءات الْإِضَافَة
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (ياءات الْإِضَافَة
في هَذِه السُّورَة تسع عشرَة يَاء إِضَافَة اخْتلفُوا مِنْهُنَّ في سِتّ ياءات
قَوْله {ولي نعجة} 23 {إِنِّي أَحْبَبْت} 32 {من بعدِي إِنَّك} 35 {مسني الشَّيْطَان} 41 {مَا كَانَ لي من علم} 69 {لَعْنَتِي إِلَى يَوْم الدّين} 78
فَفتح نَافِع {إِنِّي أَحْبَبْت} و{من بعدِي إِنَّك} و(مسني الشيطن) و{لَعْنَتِي إِلَى}
وَفتح ابْن كثير {إِنِّي أَحْبَبْت} و(مسني الشيطن)
وَفتح أَبُو عَمْرو {إِنِّي أَحْبَبْت} و{من بعدِي إِنَّك} و(مسني الشيطان)
وَفتح الكسائي وَعَاصِم في رِوَايَة أَبي بكر وَابْن عَامر (مسني الشيطن)
وَفتح حَفْص عَن عَاصِم {ولي نعجة} و(مسني الشيطن) و{مَا كَانَ لي من علم}
وَلم يفتح حَمْزَة مِنْهُنَّ شَيْئا). [السبعة في القراءات: 557 - 558]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (فيها ست ياءات إضافة، من ذلك: (ولي نعجة) (ما كان لي من علم) قرأ حفص بالفتح فيهما.
(إني أحببت) قرأ الحرميان وأبو عمرو بالفتح.
(من بعدي إنك) قرأ نافع وأبو عمرو بالفتح.
(مسني الشيطان) قرأ حمزة بالإسكان.
(لعنتي إلى يوم) قرأ نافع بالفتح). [التبصرة: 321]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (1004- .... .... وَخُذْ يَاءَ لِي مَعاً = وَإِنِّي وَبَعْدِي مَسَّنِي لَعْنَتِي إلى). [الشاطبية: 80]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ( [1004] وفالحق (فـ)ـى (نـ)ـصر وخذ ياء لي معا = وإني وبعدي مسني لعنتي إلى
...
ومعنى (لعنتي إلى)، أي {إلى يوم الدين} ). [فتح الوصيد: 2/1217]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [1004] وفالحق في نصرٍ وخذ ياء لي معًا = وإني وبعدي مسني لعنتي إلى
ح: (فالحق في نصرٍ): مبتدأ وخبر، (ياء): مفعول (خذ)، أضيف إلى (لي)، و(إني) وما بعده: عطف عليه.
ص: قرأ حمزة وعاصم: {فالحق} [84] بالرفع على تقدير: فأنا الحق، أو فالحق مني، وقيد بالفاء ليخرج: {والحق أقول}، إذ لا خلاف في وجوب نصبه، والباقون: بالنصب على تقدير: فاسمعوا الحق.
ثم قال: خُذ ياءات الإضافة لهذه السورة وهي ست: {لي} في موضعين: {ولي نعجةٌ} [23]، {ما كان لي من علمٍ} [69]، {إني أحببتُ حب الخير} [32]، {من بعدي} [35]، {أني مسني الشيطان} [41]، {لعنتي إلى يوم الدين} [78] ). [كنز المعاني: 2/581]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (وفيها ست ياءات إضافة: {وَلِيَ نَعْجَةٌ}، {مَا كَانَ لِيَ مِنْ} ثم فتحهما حفص وحيث: "إنيَ أحببت" وفتحها، وكان أبو عمر وجدتان وأبو عمر. "لأحد من بعديَ إنك" فتحها نافع وأبو عمرو. "مسنى الضر" سكنها حمزة وحده. "لَعْنَتِيَ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ"، وفتحها نافع وحده). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/137]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (1004 - .... .... وخذ ياء لي معا = وإنّي وبعدي مسني لعنتي إلى
....
وياءات الإضافة في السورة: وَلِيَ نَعْجَةٌ، ما كانَ لِي مِنْ عِلْمٍ، إِنِّي أَحْبَبْتُ حُبَّ الْخَيْرِ، مِنْ بَعْدِي إِنَّكَ، مَسَّنِيَ الشَّيْطانُ، لَعْنَتِي إِلى يَوْمِ الدِّينِ وقول الناظم إلى من لفظ القرآن). [الوافي في شرح الشاطبية: 353]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَفِيهَا مِنَ الْإِضَافَةِ سِتُّ يَاءَاتٍ) لِيَ نَعْجَةٌ فَتَحَهَا حَفْصٌ وَهِشَامٌ بِخِلَافٍ عَنْهُ إِنِّي أَحْبَبْتُ فَتَحَهَا الْمَدَنِيَّانِ، وَابْنُ كَثِيرٍ وَأَبُو عَمْرٍو مِنْ بَعْدِي إِنَّكَ فَتَحَهَا الْمَدَنِيَّانِ، وَأَبُو عَمْرٍو لَعْنَتِي إِلَى فَتَحَهَا الْمَدَنِيَّانِ مَا كَانَ لِيَ مِنْ عِلْمٍ فَتَحَهَا حَفْصٌ مَسَّنِيَ الشَّيْطَانُ أَسْكَنَهَا حَمْزَةُ). [النشر في القراءات العشر: 2/362]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (ياءات الإضافة ستة:
{ولي نعجةٌ} [23] فتحها حفص وهشام بخلاف عنه.
{إني أحببت} [32] فتحها المدنيان وابن كثير وأبو عمرو.
{بعدي إنك} [35] فتحها المدنيان وأبو عمرو.
{لعنتي إلى} [78] فتحها المدنيان.
{لي من علمٍ} [69] فتحها حفص.
{مسني الشيطان} [41] سكنها حمزة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 665]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وفيها من ياءات الإضافة [ست]:
ولي نعجة [ص: 23] فتحها حفص وهشام بخلاف عنه.
وإني أحببت [ص: 32] فتحها المدنيان، وابن كثير، وأبو عمرو.
من بعدي إنك [ص: 35] فتحها المدنيان وأبو عمرو.
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/536]
لعنتي [ص: 78] فتحها المدنيان.
ما كان لي من علم [ص: 69] فتحها حفص.
مسني الشيطان [ص: 41] أسكنها حمزة). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/537]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ياءات الإضافة:
ست: "وَلِيَ نَعْجَة" [الآية: 23] "إِنِّي أَحْبَبْت" [الآية: 35] "بَعْدِي إِنَّك" [الآية: 35] "لَعْنَتِي إِلَى" [الآية: 78] "لِي مِن" [الآية: 69] "مَسَّنِيَ الشَّيْطَان" [الآية: 41] ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/425]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (وفيها من ياءات الإضافة ست: {ولي نعجة} [23] {إني أحببت} [32] {بعدي إنك} [35] {مسني الشيطان} [41] {لي من} [69] {لعنتي إلى} [78] ). [غيث النفع: 1058]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ياءات الإضافة ست:
{ولي نعجة} [23]، {ما كان لي من علم} [69] أسكنهما الكل {إني أحببت} [32]، {من بعدي إنك} [35]، {لعنتي إلى} [78] فتحهن أبو جعفر {مسني الشيطان} [41] فتحها الكل). [شرح الدرة المضيئة: 215]

الياءات الزوائد:
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَمِنَ الزَّوَائِدِ يَاءَانِ) عِقَابِ وَعَذَابِ أَثْبَتَهُمَا فِي الْحَالَيْنِ يَعْقُوبُ، وَلَا يَصِحُّ عَنْ قُنْبُلٍ فِي عَذَابِ شَيْءٌ، وَاللَّهُ تَعَالَى أَعْلَمُ). [النشر في القراءات العشر: 2/362]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (والزوائد ثنتان:
{عقاب} [14]، و{عذابٍ} [8] أثبتهما في الحالين يعقوب). [تقريب النشر في القراءات العشر: 665]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ومن الزوائد ياءان: عقابي [ص: 14]، وعذابي [ص: 8] أثبتهما في الحالين يعقوب، ولا يصح عن قنبل في عذاب شيء). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/537]

قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وزائدتان: "عقاب" [الآية: 14] "وعذاب" [الآية: 8] ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/425]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (وليس فيها من الزوائد شيء، وما ذكره بعضهم لقنبل في {عقاب} و{عذاب} فغير صحيح). [غيث النفع: 1058]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ياءات الزوائد ثنتان:
{يذوقوا عذاب} [8]، {فحق عقاب} [14] أثبتهما في الحالين يعقوب). [شرح الدرة المضيئة: 215]

الياءات المحذوفة:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (ليس فيها ياء محذوفة). [التبصرة: 321]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :( [قلت: وفيها محذوفتان (عذاب) و(عقاب) أثبتهما في الحالين يعقوب وحذفهما الباقون والله الموفق]). [تحبير التيسير: 533]

ذكر الإمالات
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): (ذكر الإمالات
...
ص
(من الأحزاب) (11) قليلا، (يوم الحساب) (16) (إلى نعاجه )(24) قليلا، (بالحجاب) (32) (في الأصفاد) (38) قليلا، (بغير حساب) (39) (وما من إله) (65) (له ساجدين) (72) ). [الغاية في القراءات العشر: 474]

الممال:
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (الممال
{أصطفى} [الصافات: 153] لدى الوقف لهم.
{جآءهم} [4] لحمزة وابن ذكوان). [غيث النفع: 1051]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (الممال
{أتاك} [21] و{بغى} [22] و{الهوى} [26] و{نادى} [41] لهم.
{المحراب} لابن ذكوان بخلف عنه.
{نعجة} [23] و{واحدة} لعلي إن وقف.
{لزلفى} [25 40] معًا و{ ذكرى} [43] لهم وبصري.
{ذكرى الدار} إن وقف على {ذكرى} لهم وبصري، وإن وصل فالسوسي يميله بخلف عنه.
[غيث النفع: 1053]
وورش يرقق الراء من أجل كسرة الذال، ولا يكون مانع التقليل مانع الترقيق، نبه عليه أبو شامة فقال: «إن {ذكرى الدار} وإن امتنعت إمالة ألفها وصلاً، فلا يمنع ترقيق رائها وصلاً في مذهب ورش، على أصله، لوجود مقتضى ذلك، وهو الكسر قبلها، ولا يمنع ذلك حجز الساكن بينهما، فيتحد لفظ الترقيق وإمالة بين بين في هذا فكأنه أمال الألف وصلاً» انتهى.
تنبيه: أخذ من قولنا إن {ذكرى} من {ذكرى الدار} تقلل لورش وترقق في الوصل أن الترقيق غير التقليل، وهو كذلك وهو خلاف ما ي عطيه ظاهر كلام أبي شامة وهو في غاية الوضوح، لأنهما حقيقتان مختلفان، فالترقيق إنحاف ذلك الحرف ونحوله، والتقيليل أن تنحو بالفتحة نحو الكسرة، وبالألف نحو الياء قليلاً، ولهذا يمكن الإتيان بأحدهما دون الآخر.
قال المحقق: «يمكن اللفظ بالراء مرققة غير ممالة، ومفخمة ممالة، وذلك واضح في الحس والعيان، وإن كان لا يجوز رواية مع الإمالة إلا الترقيق، ولو كان الترقيق إمالة لم يدخل على المضموم والساكن، ولكانت الراء مكسورة ممالة، وذلك خلاف إجماعهم» {الناس} [26] لدوري.
{النار} {كالفجار} {والأبصار} و{الدار} و{الأخيار} [47 48] معًا لهما ودوري). [غيث النفع: 1054]

المدغم:
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (المدغم
{ولقد سبقت} [الصافات: 171] لبصري وهشام والأخوين.
(ك)
{خزآئن رحمة} [9] ولا إدغام في {داود ذا} [17] لفتحها بعد ساكن). [غيث النفع: 1051]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (المدغم
{إذ تسوروا} [21] لبصري وهشام والأخوين.
{إذ دخلوا} [22] لبصري وشامي والأخوين.
{لقد ظلمك} [24] لورش وبصري وابن ذكوان والأخوين.
{اغفر لي} [35] لبصري بخلف عن الدوري.
(ك)
{وتسعون نعجة} [23] {قال لقد} [24] {فاستغفر ربه} {سليمان نعم} [30] {ذكر ربي} [32] {قال رب} [35].
ولا إدغام في {لداود سليمان} [30] لفتحها بعد ساكن). [غيث النفع: 1055]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (ومدغمها: اثنا عشر، والصغير: ثلثها). [غيث النفع: 1058]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 02:04 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة ص
[ من الآية (1) إلى الآية (8) ]

{ص وَالْقُرْآنِ ذِي الذِّكْرِ (1) بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي عِزَّةٍ وَشِقَاقٍ (2) كَمْ أَهْلَكْنَا مِن قَبْلِهِم مِّن قَرْنٍ فَنَادَوْا وَلَاتَ حِينَ مَنَاصٍ (3) وَعَجِبُوا أَن جَاءهُم مُّنذِرٌ مِّنْهُمْ وَقَالَ الْكَافِرُونَ هَذَا سَاحِرٌ كَذَّابٌ (4) أَجَعَلَ الْآلِهَةَ إِلَهًا وَاحِدًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ (5) وَانطَلَقَ الْمَلَأُ مِنْهُمْ أَنِ امْشُوا وَاصْبِرُوا عَلَى آلِهَتِكُمْ إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ يُرَادُ (6) مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي الْمِلَّةِ الْآخِرَةِ إِنْ هَذَا إِلَّا اخْتِلَاقٌ (7) أَأُنزِلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ مِن بَيْنِنَا بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ مِّن ذِكْرِي بَلْ لَمَّا يَذُوقُوا عَذَابِ (8)}


قوله تعالى: {ص وَالْقُرْآنِ ذِي الذِّكْرِ (1)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (ص) بكسر الدال الحسن، وابن أبي عبلة، الباقون موقوف، وهو الاختيار على أنه حرف تعرف به السورة وبفتح الدال محبوب عن أَبِي عَمْرٍو). [الكامل في القراءات العشر: 628]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (تَقَدَّمَ سَكْتُ أَبِي جَعْفَرٍ عَلَى (ص) فِي بَابِهِ). [النشر في القراءات العشر: 2/361]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ الْقُرْآنِ لِابْنِ كَثِيرٍ فِي بَابِ النَّقْلِ). [النشر في القراءات العشر: 2/361]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (ذكر السكت عليها). [تقريب النشر في القراءات العشر: 663]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (القراءات
سكت على "ص" أبو جعفر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/418]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن الحسن صاد بكسر الدال لالتقاء الساكنين). [إتحاف فضلاء البشر: 2/418]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "القرآن" بالنقل ابن كثير). [إتحاف فضلاء البشر: 2/418]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {والقرءان} [1] جلي). [غيث النفع: 1049]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {ص وَالْقُرْآنِ ذِي الذِّكْرِ (1)}
{ص}
- قرأ الجمهور (صاد) بسكون الدال، وهي قراءة أبي جعفر بالسكوت عليها.
ورجح الطبري هذه القراءة على غيرها من القراءات.
وقال الزجاج: (وبتسكين الدال، وهي أكثر القراءات، فمن أسكن (صاد) من حروف الهجاء فتقدير الدال الوقف عليها...).
- وقال العكبري: (ومنهم من يفخم الصاد، ومنهم من يميلها).
- وقرأ أبي والحسن وهارون عن ابن أبي إسحاق وأبو السمال وابن أبي عبلة ونصر بن عاصم ومحبوب عن إسماعيل، وأبو عمرو وابن عباس (صاد) بكسر الدال، والكسر لالتقاء الساكنين.
[معجم القراءات: 8/73]
وقالوا: هو أمر من صادى، أي عارض، أي: عارض بعملك القرآن.
- وقرأ ابن أبي إسحاق في رواية (صادٍ) بالكسر والتنوين.
وخرجوا ذلك على القسم، وحذف حرف القسم من قبله، على تقدير: الله لأفعلن، وأجاز سيبويه مثله، أو هو على تأويل الكتاب، وقيل إنه نون كما تنون أسماء الفعل: صهٍ، مهٍ. وعلى هذا فهو اسم الفعل بمعنى اتبع القرآن.
- وقرأ أبو موسى اللؤلؤي عن عيسى ومحبوب عن أبي عمرو وأبو رجاء وأبو الجوزاء وحميد (صاد) بفتح الدال.
وقيل: الفتح الالتقاء الساكنين طلبًا للتخفيف فهو مثل أين وسوف، وقيل إنه انتصب على أنه مقسم به حذف منه حرف القسم نحو قولك: ألله لأفعلن، وهو اسم للسورة، وامتنع من الصرف للعلمية والتأنيث.
- وقالوا: على تقدير: اتل صاد. وصاد اسم للسورة لا ينصرف.
وعند ابن الجوزي: (السابع: أنه بمعنى صاد محمد قلوب الخلق واستمالها حتى آمنوا به وأحبوه، وهذا على قراءة من فتح..) كذا!!
- وقرئ (صادًا) بالفتح والتنوين على أنه اسم معرب منصوب.
- وقرأ الحسن وابن السميفع وهارون الأعور (صاد) بضم الدال،
[معجم القراءات: 8/74]
فإن كان اسمًا للسورة فهو خبر مبتدأ محذوف، أي: هذه ص.
{وَالْقُرْآنِ}
- قرأ ابن كثير وابن محيصن (والقران) بنقل حركة الهمزة إلى الراء وحذف الهمزة، وقفًا ووصلًا.
وكذا جاءت قراءة حمزة في الوقف، وتقدم مثل هذا كثيرًا). [معجم القراءات: 8/75]

قوله تعالى: {بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي عِزَّةٍ وَشِقَاقٍ (2)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (فِي عِزَّةٍ) بالغين والراء سورة عن الكسائي، وميمونة عن أبي جعفر، والْجَحْدَرِيّ طريق العقيلي، الباقون بالعين والزاي وهو الاختيار يعني في سعة شديدة). [الكامل في القراءات العشر: 628]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي عِزَّةٍ وَشِقَاقٍ (2)}
{عِزَّةٍ}
- قراءة الجماعة (عزة) بالزاي المعجمة.
- وقرأ حماد بن الزبرقان وسورة عن الكسائي وميمون عن أبي جعفر والجحدري من طريق العقيلي وعمرو بن العاص وابن يعمر ومحبوب عن أبي عمرو (غرةٍ) بالغين والراء، أي في غفلة ومشاقة.
قال الزمخشري: (أي في غفلة عنا يجب عليهم من النظر واتباع الحق).
ورد هذه القراءة ابن الأنباري، وذكروا أنها مما صحفه ابن المقفع.
(وروي أن حمادًا الراوية قرأها كذلك تصحيفًا فلما ردت عليه قال: ما كنت ظننت أن الكافرين في عزة...) ذكر هذا السمين، وقال: (وهو وهم منه) ). [معجم القراءات: 8/75]

قوله تعالى: {كَمْ أَهْلَكْنَا مِن قَبْلِهِم مِّن قَرْنٍ فَنَادَوْا وَلَاتَ حِينَ مَنَاصٍ (3)}
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (ولات) [3]: بهاء في الوقف قنبل طريق ابن الشارب، وقتيبة. مختلف عن أبي عمر). [المنتهى: 2/934]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (كل القراء وقفوا على (ولات حين) وعلى (واللات) بالتاء إلا ما روي عن الكسائي من طريق الدوري وغير أنه وقف عليهما بالهاء، وكذلك روي عنه في (ذات بهجة) ونظيرها أنه وقف (ذاه) بالهاء، والمشهور عنه في جميع ذلك الوقف بالتاء اتباعًا للمصحف). [التبصرة: 320]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ وَقْفُ الْكِسَائِيِّ عَلَى وَلَاتَ بِالْهَاءِ فِي بَابِهِ). [النشر في القراءات العشر: 2/361]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({ولات} [3] ذكر الوقف عليها). [تقريب النشر في القراءات العشر: 663]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وتقدم وقف الكسائي على ولات [ص: 3] بالهاء، ولئيكة [ص: 13] بالشعراء [الآية: 176] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/534] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ووقف على "لات" بالهاء الكسائي على أصله في تاء التأنيث، والباقون بالتاء للرسم). [إتحاف فضلاء البشر: 2/418]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ولات حين} [3] التاء مفصولة من الحاء في جميع المصاحف، وروى عن الإمام الكبير أبي عبيد القاسم بن سلام أنه قال: «في الإمام مصفح عثمان رضي الله عنه {ولات حين} التاء موصولة بـــ {حين} ورده غير واحد من الحفاظ المطلعين على المصاحف.
قال المحقق: «مع أني رأيتها فيه موصولة، ورأيت فيه أثر الدم، وهو بالمدرسة الفاضلية بالقاهرة».
فإن وقف على {لات}» عملاً بأنها مفصولة فعلي يقف بالهاء، والباقون بالتاء). [غيث النفع: 1049]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {كَمْ أَهْلَكْنَا مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ قَرْنٍ فَنَادَوْا وَلَاتَ حِينَ مَنَاصٍ (3)}
{وَلَاتَ حِينَ مَنَاصٍ}
- قرأ الجمهور (ولات حين) بفتح التاء ونصب النون، عملت (لات) عمل (ليس) في قول سيبويه، واسمها محذوف، والتقدير: ولات الحين حين مناص.
وذهب الأخفش إلى أنها عملت عمل إن فنصبت الاسم والخبر محذوف.
- وقرأ عيسى بن عمر (ولات حين) بفتح التاء وخفض النون.
وذهب الفراء إلى أن (لات) هنا حرف جر يجر به الزمان، فلفظ (حين) بعدها مجرور بها.
ورد هذا ابن هشام، وذهب إلى أن التقدير: حين مناصهم، ثم نزل قطع المضاف إليه من مناص منزلة قطعه من (حين) لاتحاد المضاف والمضاف إليه، أو هو على تقدير (من) الاستغراقية.
وذهب العكبري إلى أنه لغة تبنى فيه (حين) على الكسر مع التاء.
- وقرأ عيسى بن عمر (ولات حين) بكسر التاء ونصب النون، وكسر التاء هنا على البناء مثل (جير).
- وقرأ الضحاك وأبو المتوكل والجحدري وابن يعمر وعيسى بن
[معجم القراءات: 8/76]
عمر وأبو السمال (ولات حين) بفتح التاء وضم النون، على إعمال (لات) عمل ليس، وحذف الخبر، وهو قول سيبويه.
- وقرأ أبو السمال (ولات حين) بضم التاء ورفع النون، على جعل (حين) اسم (لات)، والخبر محذوف، وهو قول سيبويه.
- وقرأ عيسى بن عمر (ولات حين) بكسر التاء وجر النون.
قال الزجاج: (والمعنى ليس حين مناصنا، فلما حذف المضاف بني على الوقف، ثم كسر لالتقاء الساكنين، والكسر شاذ شبيه بالخطأ عند البصريين ولم يرو سيبويه والخليل الكسر...).
الوقف:
- وذكر أبو عبيد أن الوقف على (لا)، وتبتدئ (تحين مناص).
[معجم القراءات: 8/77]
قالوا: (وهو بعيد مخالف لخط المصحف المجتمع عليه، وهو غلط عند النحويين).
وذهب أبو عبيد القاسم بن سلام إلى أنها في الإمام (تحين) التاء متصلة بالحاء.
قال الطوسي: (ومن زعم أن (لا تحين) موصولة فقد غلط؛ لأنها في المصحف وتأويل العلماء (مفصولة).
وقال أبو حيان في تعقيبه على ما ذكره أبو عبيدة (... وكيف يصنع بقوله: ولات ساعة مندم، ولات أوانٍ؟) يشير بذلك إلى البيتين المعروفين في باب (لات).
وقال النشار: (رسمت في مصحف الإمام عثمان متصلة بالحاء، وفي مصاحف الحجاز منفصلة).
وفي حاشية الجمل (هذه التاء كما ترسم مفصولة من حين اتباعًا لبعض المصاحف العثمانية، كذلك يجوز رسمها موصولة بالحاء اتباعًا لبعض المصاحف، فهي مما اختلفت فيه المصاحف فيجوز الوجهان..، وأغرب أبو عبيد...، وحمل العامة ما رآه على أنه مما شذ عن قياس الخط كنظائر له مرت).
- ووقف الكسائي من رواية الدوري وقتيبة، وأبو السمال، والمبرد بالهاء (لاه).
[معجم القراءات: 8/78]
قال الفراء عن الكسائي: (أحسبه سأل أبا السمال فقال: كيف تقف على (ولات)؟ فوقف عليها بالهاء).
- وقراءة الباقين بالتاء (لات) اتباعًا لخط المصحف، وذكر أنه المشهور عن الكسائي.
والوقف بالتاء قول سيبويه والفراء وابن كيسان والزجاج، وذهب مكي إلى أن عليه جماعة القراء، وبه جاء خط المصحف.
وقال الرعيني: (ولا ينبغي أن يتعمد الوقف عليه، لأنه غير تام، ولا كافٍ).
وقال الشهاب: (والوقف على (لات) غير مسلم).
وقال أبو علي (في الإعمال ينبغي أن يكون الوقف بالتاء بلا خلاف؛ لأن قلب اللام هاءً مخصوص بالأسماء).
وقال ابن الأنباري: (والتاء في (لات) التأنيث الكلمة، وهي عند البصريين بمنزلة التاء في الفعل نحو: ضربت وذهبت، والوقف عليها بالتاء، وعليه خط المصحف.
وهي عند الكوفيين بمنزلة التاء في الاسم نحو: ضاربة، وذاهبة، والوقف عليها عندهم بالهاء، وروي ذلك عن الكسائي.
والأقيس مذهب البصريين؛ لأن الحرف إلى الفعل أقرب منه إلى الاسم ...). انتهى حديث ابن الأنباري.
قال أبو الحسن طاهر بن غلبون (ولا ينبغي أن يتعمد الوقف ههنا لأحد من القراء لأن الكلام ما تم دونه ولا كفى).
[معجم القراءات: 8/79]
ولقد أكثرت في هذه المسألة النقل عن المتقدمين في الوقف على (لا)، وعلى (لات)، ولكنك ترى في كل نص نقلته فائدة نفعتني وتنفعك، فلا تنكر عليَّ هذه المبالغة في النقل). [معجم القراءات: 8/80]

قوله تعالى: {وَعَجِبُوا أَن جَاءهُم مُّنذِرٌ مِّنْهُمْ وَقَالَ الْكَافِرُونَ هَذَا سَاحِرٌ كَذَّابٌ (4)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَعَجِبُوا أَنْ جَاءَهُمْ مُنْذِرٌ مِنْهُمْ وَقَالَ الْكَافِرُونَ هَذَا سَاحِرٌ كَذَّابٌ (4)}
{جَاءَهُمْ}
- تقدمت الإمالة في (جاء) مرارًا، وكذا حكم الوقف على الهمز.
وانظر الآية/87 من سورة البقرة، و/61 من سورة آل عمران، و43 من النساء.
وفي الآية/4 من سورة الفرقان تفصيل جيد، وحسبك واحد من هذه المواضع المتقدمة.
{مُنْذِرٌ}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش بخلاف.
{سَاحِرٌ}
- ترقيق الراء فيه عن الأزرق وورش بخلاف). [معجم القراءات: 8/80]

قوله تعالى: {أَجَعَلَ الْآلِهَةَ إِلَهًا وَاحِدًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ (5)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (عُجَابٌ) مشدد ابْن مِقْسَمٍ، الباقون خفيف، وهو الاختيار على الأصل). [الكامل في القراءات العشر: 628]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أَجَعَلَ الْآلِهَةَ إِلَهًا وَاحِدًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ (5)}
{لَشَيْءٌ}
- تقدمت القراءة فيه، وانظر الآيتين/20 و106 من سورة البقرة.
{عُجَابٌ}
- قراءة الجمهور (عجاب) بالتخفيف في الجيم، أي: بليغ في العجب.
- وقرأ عليّ بن أبي طالب وأبو عبد الرحمن السلمي وأبو العالية وعيسى وابن مقسم وابن يعمر وابن السميفع (عجاب) بشد الجيم، وهو أبلغ من المخفف.
[معجم القراءات: 8/80]
وذكر مقاتل أنها لغة أزدشنوءة.
وقال ابن خالويه: (وحدثني أحمد عن عليّ عن أبي عبيد أن أبا عبد الرحمن السلمي قرأ (إن هذا الشيء عجاب).
كذا جاء الضبط، وسياق الكلام يدل عليه، فهو بكسر العين المهملة والجيم خفيفة مفتوحة). [معجم القراءات: 8/81]

قوله تعالى: {وَانطَلَقَ الْمَلَأُ مِنْهُمْ أَنِ امْشُوا وَاصْبِرُوا عَلَى آلِهَتِكُمْ إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ يُرَادُ (6)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واتفقوا على كسر النون في "أَنِ امْشُوا" [الآية: 6] لعدم لزوم الضمة إذ الأصل امشيوا). [إتحاف فضلاء البشر: 2/418]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَانْطَلَقَ الْمَلَأُ مِنْهُمْ أَنِ امْشُوا وَاصْبِرُوا عَلَى آلِهَتِكُمْ إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ يُرَادُ (6)}
{الْمَلَأُ}
- قرأ حمزة وهشام بخلاف عنه في الوقف:
1- بإبدال الهمزة ألفًا لفتح ما قبلها.
2- بتسهيلها بين بين على الروم.
وتقدم مثل هذا في الآية/60 من سورة الأعراف.
{أَنِ امْشُوا}
- اتفق الجميع على كسر النون (أن امشوا) لعدم لزوم الضمة، إذ الأصل: امشيوا).
- وكسر همز الفعل في الابتداء.
- وقرأ ابن أبي عبلة (امشوا) بحذف (أن)، على إضمار القول.
- وقرأ عبد الله بن مسعود وابن عباس (... يمشون) بصورة المضارع، وبغير (أن) التي في قراءة الجماعة.
[معجم القراءات: 8/81]
{وَاصْبِرُوا}
- قرأ عبد الله بن مسعود والحسن (... أن اصبروا على آلهتكم) بزيادة (أن) قبل (اصبروا) فتصبح قراءة ابن مسعود (يمشون أن اصبروا).
- وقرأ الأزرق وورش بترقيق الراء بخلاف عنهما). [معجم القراءات: 8/82]

قوله تعالى: {مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي الْمِلَّةِ الْآخِرَةِ إِنْ هَذَا إِلَّا اخْتِلَاقٌ (7)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي الْمِلَّةِ الْآخِرَةِ إِنْ هَذَا إِلَّا اخْتِلَاقٌ (7)}
{الْمِلَّةِ}
- قراءة حمزة في الوقف بإمالة الهاء وما قبلها.
{الْآخِرَةِ}
- تقدمت القراءة فيها في الآية/4 من سورة البقرة.
- قراءة ورش بنقل الحركة، وقراءة السكت على اللام.
- وقراءة الوقف: بالسكت والنقل.
- ترقيق الراء.
- وإمالة الهاء وما قبلها). [معجم القراءات: 8/82]

قوله تعالى: {أَأُنزِلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ مِن بَيْنِنَا بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ مِّن ذِكْرِي بَلْ لَمَّا يَذُوقُوا عَذَابِ (8)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (1 - قَوْله {أأنزل عَلَيْهِ الذّكر من بَيْننَا} 8
قَرَأَ ابْن كثير (أءنزل عَلَيْهِ) بِلَا مد
وَكَذَلِكَ قَرَأَ أَبُو عَمْرو في رِوَايَة اليزيدي عَنهُ غير مَمْدُود (أءنزل) (أءلقي) الْقَمَر 25
وَقَالَ ابْن اليزيدي عَن أَبِيه عَن أَبي عَمْرو {أنزل} {ألْقي} بِهَمْزَة مُطَوَّلَة
وروى عَبَّاس سَأَلت أَبَا عَمْرو فَقَرَأَ {أنزل} بِهَمْزَة مُطَوَّلَة
وروى أَبُو قُرَّة عَن نَافِع وَخلف وَابْن سَعْدَان عَن المسيبي عَن نَافِع {أنزل} بِهَمْزَة ممدودة الْألف و{ألْقي} مثله
وَقَالَ مُحَمَّد بن إِسْحَق عَن أَبِيه والقاضي عَن قالون عَن نَافِع اسْتِفْهَام بنبرة وَاحِدَة
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ (أءنزل) و(أءلقي) بهمزتين). [السبعة في القراءات: 552]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (وقد تقدم ذكر و(ءأنزل) و(ليكة) و(بالسوق) و(اليسع) و(سخريًا) ). [التبصرة: 320]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ اخْتِلَافُهُمْ فِي أَؤُنْزِلَ فِي الْهَمْزَتَيْنِ مِنْ كَلِمَةٍ). [النشر في القراءات العشر: 2/361]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({أءنزل} [8] ذكر في الهمزتين من كلمة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 663]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وسهل" الثانية كالواو من "ءأنزل عليه" [الآية: 8] مع الفصل بالألف قالون وأبو عمرو بخلف عنهما في الفصل وأبو جعفر، وبلا فصل ورش وابن كثير ورويس، واختلف عن هشام على ثلاثة أوجه: الأول التحقيق مع المد من طريق الجمال عن الحلواني وأحد وجهي التيسير، وبه قرأ مؤلفه على فارس يعني من طريق ابن عبدان عن الحلواني، الثاني التسهيل مع المد، وهو الثاني في التيسير وعليه جمهور المغاربة، الثالث التحقيق مع القصر وعليه الجمهور، وبه قرأ الباقون، والثلاثة في الشاطبية كالطيبة، ونظيره أءلقي بالقمر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/419]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأثبت الياء في "عذاب أم" و"عقاب وما" يعقوب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/419] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {أإنزل} [8] قرأ قالون بتسهيل الثانية مع الإدخال، وورش والمكي بالتسهيل من غير إدخال، والبصري بالتسهيل مع الإدخال وعدمه، وهشام بالتحقيق مع الإدخال وعدمه، وبالتسهيل مع الإدخال، والباقون بالتحقيق من غير إدخال). [غيث النفع: 1049]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أَأُنْزِلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ مِنْ بَيْنِنَا بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ مِنْ ذِكْرِي بَلْ لَمَّا يَذُوقُوا عَذَابِ (8)}
{أَأُنْزِلَ}
- قرأ ابن عامر وعاصم وحمزة والكسائي وخلف بتحقيق الهمزتين (أأنزل).
- وقرأ بتسهيل الثانية وبلا فصل نافع برواية ورش وإسماعيل بخلاف عنهما وروح عن يعقوب بخلاف وابن كثير والبزي ورويس
[معجم القراءات: 8/82]
وأبو عمرو برواية اليزيدي عنه وابن محيصن.
- وقرأ بتسهيل الثانية كالواو مع الفصل بالألف نافع برواية قالون، وأبو جعفر وكذا أبو قرة وخلف وابن سعدان والمسيبي عن نافع ويعقوب برواية رويس وزيد وأبو عبد الرحمن بن اليزيدي عن أبيه وابن سعدان والعباس بن الفضل عن أبي عمرو.
وأما هشام فله ثلاثة أوجه:
1- تحقيق الهمزتين مع إدخال ألف بينهما من طريق ابن عبدان عن الحلواني.
2- تسهيل الهمزة الثانية مع إدخال ألف بينهما، وعليه جمهور المغاربة.
3- تحقيق الهمزتين مع القصر، وعليه الجمهور من القراء.
- وإذا وقف حمزة فله في الثانية ثلاثة أوجه:
1- التسهيل، 2- البدل، 3- التحقيق.
وتقدم هذا كله في الآية/15 من آل عمران.
- وقرأ قالون ونافع وأبو عمرو وابن كثير وأبو جعفر ويعقوب بهمزة واحدة (أنزل).
قال ابن خالويه: (والحجة لمن قرأه بهمزة واحدة أنه أخبر ولم يستفهم).
وقال الأصبهاني: (بهمزة واحدة غير ممدودة).
وقال في موضع آخر: (فإنهم يهمزون همزة واحدة في جميع ذلك).
قلت: لم يذكر هذا صاحب السبعة منهم!!
- وذكر أبو زرعة أنه قرأ الحلواني عن نافع وابن اليزيدي (آنزل)
[معجم القراءات: 8/83]
بهمزة واحدة مطولة، والذي أعلمه أن رواية الحلواني عن نافع وابن اليزيدي هي بهمزتين الثانية مسهلة، ومع الفصل بألف، فتأمل هذا!!
- وذكر الفراء أن عبد الله بن مسعود قرأ (أم أنزل) بوضع (أم) بدلًا من همزة الاستفهام.
ثم قال: (وهذا مما وصفت لك في صدر الكتاب أن الاستفهام إذا توسط الكلام ابتدئ بالألف وبأم، وإذا لم يسبقه كلام لم يكن إلا بالألف أو بهل).
{الذِّكْرُ}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش بخلاف.
{عَذَابِ}
- قرأ يعقوب وسلام (عذابي) بإثبات الياء في الحالين.
- ووقف ابن شنبوذ لقنبل على (عذاب) بالياء، أي (عذابي).
- وقرأ الباقون (عذاب) بحذف الياء في الحالين.
- وسكن الباء في الحالين عباس عن أبي عمرو وابن سعدان عن اليزيدي عنه). [معجم القراءات: 8/84]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 03:10 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
Thumbs up

سورة ص
[ من الآية (9) إلى الآية (16) ]

{أَمْ عِندَهُمْ خَزَائِنُ رَحْمَةِ رَبِّكَ الْعَزِيزِ الْوَهَّابِ (9) أَمْ لَهُم مُّلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَلْيَرْتَقُوا فِي الْأَسْبَابِ (10) جُندٌ مَّا هُنَالِكَ مَهْزُومٌ مِّنَ الْأَحْزَابِ (11) كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَعَادٌ وَفِرْعَوْنُ ذُو الْأَوْتَادِ (12) وَثَمُودُ وَقَوْمُ لُوطٍ وَأَصْحَابُ الأَيْكَةِ أُوْلَئِكَ الْأَحْزَابُ (13) إِن كُلٌّ إِلَّا كَذَّبَ الرُّسُلَ فَحَقَّ عِقَابِ (14) وَمَا يَنظُرُ هَؤُلَاء إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً مَّا لَهَا مِن فَوَاقٍ (15) وَقَالُوا رَبَّنَا عَجِّل لَّنَا قِطَّنَا قَبْلَ يَوْمِ الْحِسَابِ (16)}

قوله تعالى: {أَمْ عِندَهُمْ خَزَائِنُ رَحْمَةِ رَبِّكَ الْعَزِيزِ الْوَهَّابِ (9)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أَمْ عِنْدَهُمْ خَزَائِنُ رَحْمَةِ رَبِّكَ الْعَزِيزِ الْوَهَّابِ (9)}
{خَزَائِنُ}
- قرأ حمزة في الوقف بالتسهيل بين بين.
{خَزَائِنُ رَحْمَةِ}
- أدغم النون في الراء أبو عمرو ويعقوب، وعنهما الإظهار). [معجم القراءات: 8/84]

قوله تعالى: {أَمْ لَهُم مُّلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَلْيَرْتَقُوا فِي الْأَسْبَابِ (10)}
قوله تعالى: {جُندٌ مَّا هُنَالِكَ مَهْزُومٌ مِّنَ الْأَحْزَابِ (11)}
قوله تعالى: {كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَعَادٌ وَفِرْعَوْنُ ذُو الْأَوْتَادِ (12)}
قوله تعالى: {وَثَمُودُ وَقَوْمُ لُوطٍ وَأَصْحَابُ الأَيْكَةِ أُوْلَئِكَ الْأَحْزَابُ (13)}
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (الحرميان، وابن عامر: {أصحاب ليكة} (13): بفتح اللام، من غير همز بعدها، ولا ألف قبلها، وفتح التاء.
والباقون: بالألف واللام، مع الهمزة، وخفض التاء). [التيسير في القراءات السبع: 435]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : ( (أصحاب الأيكة) ذكر في الشّعراء). [تحبير التيسير: 531]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ لَيْكَةَ لِابْنِ كَثِيرٍ وَابْنِ عَامِرٍ وَالْمَدَنِيِّينَ فِي الشُّعَرَاءِ). [النشر في القراءات العشر: 2/361]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({لئيكة} [13] ذكر في الشعراء). [تقريب النشر في القراءات العشر: 663]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وتقدم وقف الكسائي على ولات [ص: 3] بالهاء، ولئيكة [ص: 13] بالشعراء [الآية: 176] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/534] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "ليكة" بلام مفتوحة بلا ألف وصل قبلها ولا همز بعدها مع فتح التاء غير منصرف نافع وابن كثير وابن عامر وأبو جعفر، والباقون الأيكة بلام التعريف كما تقدم مبينا بالشعراء). [إتحاف فضلاء البشر: 2/419]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ليكة} [13] قرأ نافع والابنان بفتح اللام، من غير ألف وصل قبلها، ولا همز بعدها، وفتح التاء، غير منصرف، والباقون {لئيكة} بهمزة وصل، وسكون اللام، بعدها همزة مفتوحة، وجر التاء). [غيث النفع: 1050]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَثَمُودُ وَقَوْمُ لُوطٍ وَأَصْحَابُ الْأَيْكَةِ أُولَئِكَ الْأَحْزَابُ (13)}
{الْأَيْكَةِ}
- قرأ نافع وابن كثير وابن عامر وأبو جعفر وابن محيصن (ليكة) بلام مفتوحة، وبغير ألف وصل قبلها، ولا همز بعدها، والتاء مفتوحة لأنه غير منصرف.
- وقراءة الباقين (الأيكة) بلام التعريف.
وتقدم هذا في الآية/176 من سورة الشعراء). [معجم القراءات: 8/85]

قوله تعالى: {إِن كُلٌّ إِلَّا كَذَّبَ الرُّسُلَ فَحَقَّ عِقَابِ (14)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأثبت الياء في "عذاب أم" و"عقاب وما" يعقوب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/419] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنْ كُلٌّ إِلَّا كَذَّبَ الرُّسُلَ فَحَقَّ عِقَابِ (14)}
{إِنْ كُلٌّ إِلَّا كَذَّبَ}
- قرأ ابن مسعود (إن كلهم لما كذب..).
- وحكى أبو عمرو الداني أن قراءته فيها (إن كلهم إلا كذب..).
- وروي عن ابن مسعود (إن كل لما كذب).
{الرُّسُلَ}
- قراءة المطوعي (الرسل) بسكون السين.
- وقراءة الجماعة على ضمها (الرسل).
{عِقَابِ}
- قراءة الجماعة (عقاب) في الحالين، وهو على حذف الياء.
[معجم القراءات: 8/85]
- وقرأ يعقوب الحضرمي وسلام (عقابي) بإثبات الياء في الحالين.
- وسكن الياء فيها في الحالين عباس عن أبي عمرو وابن سعدان عن اليزيدي عنه). [معجم القراءات: 8/86]

قوله تعالى: {وَمَا يَنظُرُ هَؤُلَاء إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً مَّا لَهَا مِن فَوَاقٍ (15)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (2 - وَاخْتلفُوا في ضم الْفَاء وَفتحهَا من قَوْله {مَا لَهَا من فوَاق} 15
فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر وَعَاصِم {من فوَاق} بِفَتْح الْفَاء
وَقَرَأَ حَمْزَة والكسائي {من فوَاق} بِضَم الْفَاء). [السبعة في القراءات: 552]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (من فواق) بضم الفاء كوفي- غير عاصم-). [الغاية في القراءات العشر: ٣79]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (من فواق) [15]: بضم الفاء هما، وخلف). [المنتهى: 2/934]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ حمزة والكسائي من (فواق) بضم الفاء، وقرأ الباقون بالفتح). [التبصرة: 320]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (قرأ حمزة، والكسائي: {من فواق} (15): بضم الفاء.
والباقون: بفتحها). [التيسير في القراءات السبع: 435]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(قرأ حمزة والكسائيّ وخلف: (من فواق) بضم الفاء، والباقون بفتحها). [تحبير التيسير: 531]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (فُوَاقٍ) بضم الفاء الزَّعْفَرَانِيّ، وحَمْزَة غير ابْن سَعْدَانَ، وعلي، والْأَعْمَش، وطَلْحَة، الباقون بفتح الفاء، وهو الاختيار؛ لأنها لغة قريش). [الكامل في القراءات العشر: 628]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([15]- {مِنْ فَوَاقٍ} بضم الفاء: حمزة والكسائي). [الإقناع: 2/748]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (1001 - وَضَمُّ فَوَاقٍ شَاعَ .... .... = .... .... .... .... .... ). [الشاطبية: 80]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ( [1001] وضم فواق (شـ)ـاع خالصة أضف = (لـ)ـه الرحب وحد عبدنا قبل (د)خللا
الفَواق والفُواق: لغتان بمعنى واحد؛ أي: مالها من فتور قدر فواق، وهو ما بين الحلبتين والرضعتين.
وقيل: مالها من رجوع.
وإنما سمي ما بين الحلبتين فواقًا، لأن اللبن يرجع إلى الضرع بعد الحلبة الأولى؛ ومنه: أفاق المريض: رجع إلى الصحة.
يريد أنها صيحة واحدة لا تثنى ولا تكرر). [فتح الوصيد: 2/1213]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [1001] وضم فواقٍ شاع خالصةٍ أضف = له الرحب وحد عبدنا قبل دخللا
ب: (الدخلل): الكثير الدخول.
ح: (ضم): مبتدأ، أضيف إلى (فواقٍ)، (شاع): خبر، (خالصةٍ): مفعول (أضف)، (له الرحب): جملة اسمية حالية، (عبدنا): مفعول (وحد)، (قبل): ظرفه، أي: قبل خالصة، (دخللا): حال من الفاعل، أو المفعول.
ص: قرأ حمزة والكسائي: {ما لها من فواقٍ} [15] بضم الفاء، والباقون: بفتحها، لغتان لما بين الحلبتين، أي: ما لها من فتور قدر ما بين الحلبتين، وقيل: الضم لما ذكر، والفتح بمعنى الإفاقة، أي: ما لها من مهلةٍ مقدار فواق، أو ما لها من رجوع.
وقرأ هشام ونافع: {أخلصناهم بخالصةٍ ذكى الدار} [46]
[كنز المعاني: 2/577]
بالإضافة، أي: اخترناهم بخالص ذكرى الدار، والمعنى: لا يخلطون ذكر الآخرة بالدنيا.
وأشار إلى قوة وجه هذه القراءة بقوله: (له الرحب).
والباقون: بالتنوين، على أن {ذكرى الدار} بدل من {بخالصةٍ}، أو عطف بيان له.
وقرأ ابن كثير: {واذكر عبدنا إبراهيم وإسحاق} [45] الذي قبل {بخالصةٍ} [46] بالتوحيد، على أن {إبراهيم} فقط عطف بيان له، و{وإسحاق}: عطف على {عبدنا}، والباقون: {عبادنا} بالجمع؛ لأن بعده: {إبراهيم وإسحاق ويعقوب}.
وقيد بـ (قبل) لأن غيره مجمع على التوحيد). [كنز المعاني: 2/578] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (1001- وَضَمُّ فَوَاقٍ "شَـ"ـاعَ خَالِصَةٍ أَضِفْ،.. لَهُ "ا"لرَّحْبُ وَحِّدْ عَبْدَنا قَبْلُ "دُ"خْلُلا
فَواق بضم الفاء وفتحها لغتان، وقيل: الفتح بمعنى الإفاقة والضم ما بين شخب الحلبتين؛ أي: ما لها من رجوع أو ما يمهلهم ولا مقدار فواق). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/133]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (1001 - وضمّ فواق شاع .... .... = .... .... .... .... ....
قرأ حمزة والكسائي: ما لَها مِنْ فَواقٍ بضم الفاء فتكون قراءة غيرهما بفتحها). [الوافي في شرح الشاطبية: 352]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: فَوَاقٍ فَقَرَأَ حَمْزَةُ وَالْكِسَائِيُّ، وَخَلَفٌ بِضَمِّ الْفَاءِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِفَتْحِهَا). [النشر في القراءات العشر: 2/361]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ حمزة والكسائي وخلف {فواقٍ} [15] بضم الفاء، والباقون بفتحها). [تقريب النشر في القراءات العشر: 663]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (887 - فواقٍ الضّمّ شفا .... .... = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 93]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (فواق الضّمّ (شفا) خاطب وخف = يدّبّروا (ث) ق عبدنا وحّد (د) نف
يريد «ما لها من فواق» قرأه بضم الفاء مدلول شفا، والباقون بفتحها وهما لغتان). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 304]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
فواق الضّمّ (شفا) خاطب وخفّ = يدّبّروا (ث) ق عبدنا وحّد (د) نف
ش: أي: قرأ [ذو] (شفا) حمزة، والكسائي، وخلف: مّا لها من فواق [ص:
15] بضم الفاء، وهي لغة تميم وأسد وقيس. والباقون بفتحها، وهي لغة الحجاز.
[و «الفواق» زمان ما بين الحلبتين والرضعتين، ففيه توقف عن الفعل، وفيه رجوع اللبن] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/534]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وسهل الأولى من هؤلاء إلا قالون والبزي، وسهل الثانية ورش وأبو جعفر ورويس بخلفه وللأزرق وجه ثان إبدالها من جنس ما قبلها ياء ساكنة مع المد للساكنين، والوجهان لقنبل وله ثالث إسقاط الأولى وبه قرأ أبو عمرو ورويس في وجهه الثاني، والباقون بالتحقيق). [إتحاف فضلاء البشر: 2/419]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "فَوَاق" [الآية: 15] فحمزة والكسائي وخلف بضم الفاء، وهي لغة تميم وأسد وقيس وافقهم الأعمش، والباقون بفتحها لغة الحجاز وهو الزمان بين حلبتي الحالب ورضعتي الراضع "ورقق" الأزرق راء "والْإِشْرَاق" [الآية: 18] بخلفه من أجل كسر حرف الاستعلاء). [إتحاف فضلاء البشر: 2/419]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {هؤلاء إلا} [15] تسهيل قالون والبزي الأولى مع المد والقصر، وإبدال ورش وقنبل للثانية مع المد الطويل، وتسهيلها أيضًا لهما، وإسقاط البصري لها مع القصر والمد، وتحقيقها للباقين لا يخفى). [غيث النفع: 1050]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {فواق} قرأ الأخوان بضم الفاء، والباقون بالفتح). [غيث النفع: 1050]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَمَا يَنْظُرُ هَؤُلَاءِ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً مَا لَهَا مِنْ فَوَاقٍ (15)}
{هَؤُلَاءِ إِلَّا}
- قرأ بتسهيل الهمزة الأولى قالون والبزي، وذلك مع المد والقصر.
- وقرأ بتسهيل الهمزة الثانية ورش وأبو جعفر ورويس بخلاف عنه والأزرق وابن مهران عن روح.
- وقرأ بإبدال الثانية من جنس ما قبلها ياء ساكنة مع المد للساكنين الأزرق وقنبل.
- وقرأ بإسقاط الأولى أبو عمرو ورويس في وجهه الثاني وكذا قنبل في الوجه الثاني عنه.
- وقرأ ابن عامر وعاصم وحمزة والكسائي وخلف وروح بتحقيق الهمزتين.
- وإذا وقف حمزة على (هؤلاء) فله في الأولى خمسة أوجه:
- تسهيلها مع المد والقصر.
- إبدالها واوًا مع المد والقصر.
- والتحقيق مع المد.
وفي الثانية: - إبدالها مع المد والتوسط والقصر.
- تسهيلها مع المد والقصر والروم.
قال في المكرر (فتضرب خمسة في خمسة بخمسة وعشرين، وأما
[معجم القراءات: 8/86]
هشام فله في الثانية الخمسة لا غير).
وتقدم مثل هذا في اجتماع همزتين مكسورتين من كلمتين في المواضع التالية:
سورة البقرة الآية/31 (هؤلاء إن).
وسورة النساء الآية/22.
وسورة النور الآية/33: (على البغاء إن).
{فَوَاقٍ}
- قرأ السلمي وابن وثاب والأعمش وطلحة وأبو عبد الرحمن وخلف والأعمش وحمزة والكسائي (فواق) بضم الفاء، وهي لغة تميم وأسد وقيس.
- وقرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وابن عامر وحفص عن عاصم والحسن وأبو جعفر ويعقوب وشيبة (فواق) بفتح الفاء، وهي لغة الحجاز، وهي لغة جيدة عالية.
والقراءتان عند الطبري سواء، فبأي القراءتين قرأ القارئ فمصيب). [معجم القراءات: 8/87]

قوله تعالى: {وَقَالُوا رَبَّنَا عَجِّل لَّنَا قِطَّنَا قَبْلَ يَوْمِ الْحِسَابِ (16)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 03:12 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة ص
[ من الآية (17) إلى الآية (20) ]

{اصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَاذْكُرْ عَبْدَنَا دَاوُودَ ذَا الْأَيْدِ إِنَّهُ أَوَّابٌ (17) إِنَّا سَخَّرْنَا الْجِبَالَ مَعَهُ يُسَبِّحْنَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِشْرَاقِ (18) وَالطَّيْرَ مَحْشُورَةً كُلٌّ لَّهُ أَوَّابٌ (19) وَشَدَدْنَا مُلْكَهُ وَآتَيْنَاهُ الْحِكْمَةَ وَفَصْلَ الْخِطَابِ (20)}


قوله تعالى: {اصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَاذْكُرْ عَبْدَنَا دَاوُودَ ذَا الْأَيْدِ إِنَّهُ أَوَّابٌ (17)}
قوله تعالى: {إِنَّا سَخَّرْنَا الْجِبَالَ مَعَهُ يُسَبِّحْنَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِشْرَاقِ (18)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {والإشراق} اختلف في تفخيم الراء وترقيقها لورش، فاختار الداني الأول، وبه قرأ على أبي الفتح وابن خاقان، وهو القياس، لوجود حرف الاستعلاء.
وقال بالترقيق صاحب العنوان وشيخه عبد الجبار، من أجل كسر حرف الاستعلاء، وبه قرأ الداني على ابن غلبون، وهو قياس ترقيق {فرق} [الشعراء: 63] ). [غيث النفع: 1050]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنَّا سَخَّرْنَا الْجِبَالَ مَعَهُ يُسَبِّحْنَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِشْرَاقِ (18)}
{الْإِشْرَاقِ}
- قرأ الأزرق وورش بترقيق الراء بخلاف عنهما من أجل كسر حرف الاستعلاء). [معجم القراءات: 8/88]

قوله تعالى: {وَالطَّيْرَ مَحْشُورَةً كُلٌّ لَّهُ أَوَّابٌ (19)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (وَالطَّيْرَ مَحْشُورَةً) رفع فيهما ابن أبي عبلة، والْجَحْدَرِيّ، وهو الاختيار على المبتدأ، الباقون نصب). [الكامل في القراءات العشر: 628]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَالطَّيْرَ مَحْشُورَةً كُلٌّ لَهُ أَوَّابٌ (19)}
{الطَّيْرَ}
- ترقق الراء عن الأزرق وورش.
{الطَّيْرَ مَحْشُورَةً}
- قرأ الجمهور (والطير محشورةً) بنصبهما عطفًا على (الجبال) في الآية/18.
- وقرأ ابن أبي عبلة والجحدري وعكرمة وأبو الجوزاء والضحاك (والطير محشورة) برفعهما مبتدأ وخبرًا). [معجم القراءات: 8/88]

قوله تعالى: {وَشَدَدْنَا مُلْكَهُ وَآتَيْنَاهُ الْحِكْمَةَ وَفَصْلَ الْخِطَابِ (20)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (وَشَدَدْنَا مُلْكَهُ) مشدد ابن أبي عبلة، والحسن، الباقون خفيف، وهو الاختيار لقوله: (فَتَنَّاهُ) على التطبيق). [الكامل في القراءات العشر: 628]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وغلظ الأزرق لام "فصل" وصلا واختلف عنه وقفا والأرجح التغليظ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/420]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وفصل} [20] ما فيه لورش جلي). [غيث النفع: 1050]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {الخطاب} تام وقيل كاف فاصلة، ومنتهى ربع الحزب، اتفاقًا). [غيث النفع: 1050]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَشَدَدْنَا مُلْكَهُ وَآتَيْنَاهُ الْحِكْمَةَ وَفَصْلَ الْخِطَابِ (20)}
{وَشَدَدْنَا}
- قرأ الجمهور (شددنا) مخففًا.
- وقرأ الحسن وابن أبي عبلة (شددنا) بشد الدال.
قال الفراء: (اجتمعت القراء على تخفيفها، ولو قرأ قارئ (شددنا) بالتشديد كان وجهًا حسنًا، ومعنى التشديد أن محرابه كان يحرسه ثلاثة وثلاثون ألفًا).
أراد من ذكر العدد أن التشديد للتكثير، وجاءت القراءة على
[معجم القراءات: 8/88]
حقيقة ما كان من الكثرة.
{وَفَصْلَ الْخِطَابِ}
- قرأ الأزرق وورش بتغليظ اللام وصلًا، واختلف عنهما في الوقف، والأرجح التغليظ.
قال في النشر: (فروى جماعة الترقيق في الوقف...، وروى آخرون التغليظ...، وقال الداني: إن التفخيم أقيس، قلت - [صاحب النشر]: والوجهان صحيحان في هذا الفصل..، والأرجح التغليظ..) ). [معجم القراءات: 8/89]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 03:23 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة ص
[ من الآية (21) إلى الآية (26) ]

{وَهَلْ أَتَاكَ نَبَأُ الْخَصْمِ إِذْ تَسَوَّرُوا الْمِحْرَابَ (21) إِذْ دَخَلُوا عَلَى دَاوُودَ فَفَزِعَ مِنْهُمْ قَالُوا لَا تَخَفْ خَصْمَانِ بَغَى بَعْضُنَا عَلَى بَعْضٍ فَاحْكُم بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَلَا تُشْطِطْ وَاهْدِنَا إِلَى سَوَاء الصِّرَاطِ (22) إِنَّ هَذَا أَخِي لَهُ تِسْعٌ وَتِسْعُونَ نَعْجَةً وَلِيَ نَعْجَةٌ وَاحِدَةٌ فَقَالَ أَكْفِلْنِيهَا وَعَزَّنِي فِي الْخِطَابِ (23) قَالَ لَقَدْ ظَلَمَكَ بِسُؤَالِ نَعْجَتِكَ إِلَى نِعَاجِهِ وَإِنَّ كَثِيرًا مِّنْ الْخُلَطَاء لَيَبْغِي بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَقَلِيلٌ مَّا هُمْ وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعًا وَأَنَابَ (24) فَغَفَرْنَا لَهُ ذَلِكَ وَإِنَّ لَهُ عِندَنَا لَزُلْفَى وَحُسْنَ مَآبٍ (25) يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُم بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ (26)}


قوله تعالى: {وَهَلْ أَتَاكَ نَبَأُ الْخَصْمِ إِذْ تَسَوَّرُوا الْمِحْرَابَ (21)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ويوقف على "نبؤا" على رسمه بالواو لحمزة وهشام بخلفه بإبدال الهمزة ألفا لانفتاح ما قبلها على القياس وبتخفيفها بحركة نفسها فتبدل واوا مضمومة، ثم تسكن للوقف ويتحد معه وجه اتباع الرسم، ويجوز الروم والإشمام فهذه أربعة والخامس تسهيلها كالواو). [إتحاف فضلاء البشر: 2/420]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وأدغم" ذال إذ في التاء من "إذ تسوروا" وفي الدار من "إذ دخلوا" أبو عمرو وهشام وحمزة والكسائي وخلف، لكن اختلف عن ابن ذكوان في إذ دخلوا فأدغمها من طريق الأخفش وأظهرها من طريق الصوري). [إتحاف فضلاء البشر: 2/420]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "المحراب" ابن ذكوان من طريق النقاش عن الأخفش عنه وفتحها عنه الصوري وابن الأخرم عن الأخفش، ورقق الراء الأزرق). [إتحاف فضلاء البشر: 2/420]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَهَلْ أَتَاكَ نَبَأُ الْخَصْمِ إِذْ تَسَوَّرُوا الْمِحْرَابَ (21)}
{أَتَاكَ}
- قرأه بالإمالة حمزة والكسائي وخلف.
- وبالفتح والتقليل الأزرق وورش.
- والباقون على الفتح.
{نَبَأُ}
رسمت الهمزة على واو في المصحف، وفي قراءتها في الوقف ما يلي:
- وقف حمزة وهشام بخلاف عنه بإبدال الهمزة ألفًا لانفتاح ما قبلها على القياس.
- ووقفا بتخفيفها بحركة نفسها فتبدل واوًا مضمومة ثم تسكن للوقف.
- ويجوز الروم والإشمام.
- والوجه الأخير تسهيلها كالواو مع الروم.
{إِذْ تَسَوَّرُوا}
- أدغم الذال في التاء أبو عمرو وحمزة والكسائي وخلف وهشام واليزيدي وابن محيصن وخلاد.
- وقرأ الباقون بإظهار الذال.
[معجم القراءات: 8/89]
{الْمِحْرَابَ}
- قرأه بالإمالة ابن ذكوان من طريق النقاش عن الأخفش عنه.
- وقرأه بالفتح عن ابن ذكوان الصوري وابن الأخرم عن الأخفش، وهي قراءة الجماعة.
- وقرأ بترقيق الراء الأزرق وورش). [معجم القراءات: 8/90]

قوله تعالى: {إِذْ دَخَلُوا عَلَى دَاوُودَ فَفَزِعَ مِنْهُمْ قَالُوا لَا تَخَفْ خَصْمَانِ بَغَى بَعْضُنَا عَلَى بَعْضٍ فَاحْكُم بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَلَا تُشْطِطْ وَاهْدِنَا إِلَى سَوَاء الصِّرَاطِ (22)}
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (ولا تشطط) [22]: بفتح التاء وضم الطاء الأول العمري). [المنتهى: 2/934]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (وَلَا تُشْطِطْ) بفتح التاء وضم الطاء ابن أبي عبلة، وأبو حيوة، والحسن والْعُمَرِيّ في قول الجماعة غير أبي الحسين وهو الاختيار من شطط يشطط على اللازم، الباقون بضم التاء وكسر الطاء غير أن قَتَادَة شدد الطاء). [الكامل في القراءات العشر: 628]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن الحسن "ولا تشاطط" بضم التاء وألف من المفاعلة، والجمهور بغير ألف وسكون الشين والشطط مجاوزة الحد). [إتحاف فضلاء البشر: 2/420]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "الصِّرَاط" [الآية: 22] بالسين قنبل من طريق ابن مجاهد ورويس وأشم الصاد زايا حمزة بخلف عن خلاد والإشمام له في الروضة لأبي علي وعليه جمهور العراقيين). [إتحاف فضلاء البشر: 2/420]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وهل أتاك نبؤا الخصم ...}
{الصراط} جلي). [غيث النفع: 1052]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِذْ دَخَلُوا عَلَى دَاوُودَ فَفَزِعَ مِنْهُمْ قَالُوا لَا تَخَفْ خَصْمَانِ بَغَى بَعْضُنَا عَلَى بَعْضٍ فَاحْكُمْ بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَلَا تُشْطِطْ وَاهْدِنَا إِلَى سَوَاءِ الصِّرَاطِ (22)}
{إِذْ دَخَلُوا}
- أدغم الذال في الدال أبو عمرو وهشام وحمزة والكسائي وخلف واليزيدي وابن محيصن.
- واختلف عن ابن ذكوان، فأدغمها من طريق الأخفش، وأظهرها من طريق الصوري.
- وقرأ الباقون بالإظهار.
{خَصْمَانِ}
- قراءة الجماعة (خصمان) بفتح الخاء.
- وقرأ أبو يزيد الجراد عن الكسائي (خصمان) بكسر الخاء، وهي لغة بمعنى المخاصم والخصيم.
- وقرئ (خصمين) بالياء على أنه مفعول (لا تخف).
{بَغَى}
- قرأه حمزة والكسائي وخلف والأعمش بالإمالة.
[معجم القراءات: 8/90]
- وبالفتح والتقليل قرأ الأزرق وورش.
- والجماعة على الفتح.
{بَعْضُنَا عَلَى بَعْضٍ}
- قراءة الجماعة (... بعضنا على بعض).
- وقرأ بعضهم (... بعضهم على بعض) بضمير الغائب.
{وَلَا تُشْطِطْ}
- قرأ الجمهور (ولا تشطط) مفكوكًا من (أشط) الرباعي.
- وقرأ أبو رجاء وابن أبي عبلة والحسن وأبو حيوة واليماني وقتادة في إحدى روايتيه وأبو إبراهيم والجحدري وهي رواية الخزاعي عن العمري عن أبي جعفر (ولا تشطط) بفتح التاء من (شط) الثلاثي.
- وقرأ قتادة أيضًا (ولا تشطط) بضم التاء وشد الطاء مكسورة، مضارع (شطط).
- وذكروا أنه قرئ (ولا تشطط) بفتح التاء وكسر الطاء، ومعناه: لا تبعد عن الحق.
- وعن قتادة أنه قرأ (ولا تشط) مدغمًا، من أشط رباعيًا.
[معجم القراءات: 8/91]
- وقرأ الحسن وزر بن حبيش (ولا تشاطط) بضم التاء وبالألف على وزن (تفاعل)، وماضيه: شاط.
{الصِّرَاطِ}
- قرأه قنبل من طريق ابن مجاهد، ورويس بالسين (السراط).
- وأشم الصاد زايًا حمزة بخلاف عن خلاد، وعليه جمهور العراقيين.
وتقدم بأحسن من هذا في سورة الفاتحة). [معجم القراءات: 8/92]

قوله تعالى: {إِنَّ هَذَا أَخِي لَهُ تِسْعٌ وَتِسْعُونَ نَعْجَةً وَلِيَ نَعْجَةٌ وَاحِدَةٌ فَقَالَ أَكْفِلْنِيهَا وَعَزَّنِي فِي الْخِطَابِ (23)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (3 - قَوْله {ولي نعجة} 23
حَفْص عَن عَاصِم {ولي نعجة} مَفْتُوحَة الْيَاء وَالْبَاقُونَ يسكنون الْيَاء). [السبعة في القراءات: 552 - 553]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن الحسن "تسع وتسعون" بفتح التاء وهي لغة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/420]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وفتح" ياء الإضافة من "ولي نعجة" هشام بخلفه وحفص، والوجهان صحيحان عن هشام كما في النشر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/420]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ولي نعجة} [23] قرأ حفص بفتح الياء، والباقون بالإسكان). [غيث النفع: 1052]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنَّ هَذَا أَخِي لَهُ تِسْعٌ وَتِسْعُونَ نَعْجَةً وَلِيَ نَعْجَةٌ وَاحِدَةٌ فَقَالَ أَكْفِلْنِيهَا وَعَزَّنِي فِي الْخِطَابِ (23)}
{لَهُ تِسْعٌ وَتِسْعُونَ}
- قرأ الجمهور (له تسع وتسعون...)، بكسر التاء فيهما.
- وقرأ الحسن وزيد بن عليّ وابن مسعود (له تسع وتسعون) بفتح التاء، وهي لغة شاذة، وذهب النحاس إلى أنها الصحيحة من قراءة الحسن.
{تِسْعٌ وَتِسْعُونَ نَعْجَةً}
- قرأ بإدغام النون في النون أبو عمرو ويعقوب.
{نَعْجَةٌ}
- قرأ الجمهور (نعجة) بفتح النون.
[معجم القراءات: 8/92]
- وقرأ الحسن وابن هرمز (نعجة) بكسر النون، وهي لغة بني تميم، وكثر في كلامهم كناية عن المرأة.
وعن ابن مسعود قراءتان:
1- (كان له تسع وتسعون نعجة وأنثى) بزيادة (كان) و(أنثى).
2- (له تسع وتسعون نعجة أنثى).
وقال النحويون لفظ (أنثى) هنا تأكيد. كقولهم: هذا رجل ذكر.
{وَلِيَ نَعْجَةٌ}
- قرأ عاصم في رواية حفص والأعشى والبرجمي عن أبي بكر وهشام بخلاف عنه (ولي نعجة) بفتح الياء.
- وقرأ الباقون (ولي نعجة) بسكون الياء.
- وقرأ الحسن (ولي نعجة) بكسر النون، وهي لغة.
{وَاحِدَةٌ}
- قرأ الكسائي في الوقف بإمالة الهاء وما قبلها.
- وقرأ ابن مسعود (ولي نعجة واحدة أنثى).
- وروي عنه أنه قرأ (ولي نعجة أنثى) بحذف (واحدة).
{وَعَزَّنِي}
- قرأ أبو حيوة وطلحة وعاصم في رواية (عزني) بتخفيف الزاي
[معجم القراءات: 8/93]
طلبا للخفة، وهو تخفيف غريب عند الزمخشري كأنه قاسه على ظلت ومست..، وفصل طريق الرواية عن عاصم الصفراوي في كتابه في الشواذ.
- وقرأ عبيد الله وأبو وائل ومسروق والضحاك والحسن وعبيد بن عمير وشقيق بن سلمة وابن مسعود وعمر بن الخطاب وأبو رزين العقيلي وابن يعمر وابن أبي عبلة (وعازني) بألف وتشديد الزاي أي غالبي.
- وقراءة الجماعة (عزني)، أي غلبني، من المعازة وهي المغالبة). [معجم القراءات: 8/94]

قوله تعالى: {قَالَ لَقَدْ ظَلَمَكَ بِسُؤَالِ نَعْجَتِكَ إِلَى نِعَاجِهِ وَإِنَّ كَثِيرًا مِّنْ الْخُلَطَاء لَيَبْغِي بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَقَلِيلٌ مَّا هُمْ وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعًا وَأَنَابَ (24)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (4 - قَوْله {وَظن دَاوُد أَنما فتناه} 24
قَرَأَ أَبُو عَمْرو في رِوَايَة علي بن نصر والخفاف عَنهُ {فتْنَة} مُخَفّفَة يعْني الْملكَيْنِ
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ وَجَمِيع الروَاة عَن أَبي عَمْرو {فتْنَة} مُشَدّدَة النُّون وَالتَّاء خَفِيفَة). [السبعة في القراءات: 553]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (فَتَنَّاهُ) بتخفيف النون الحسن، وقَتَادَة برواية أبي حاتم وبرواية عن الحسن بتشديد التاء الأصمعي عن أَبِي عَمْرٍو (فَتَنَّاهُ)، والْأَعْمَش وعلي بن المعاذ، والخفاف، ومحبوب، واللؤلؤي عن ابن عباس كلهم عن أَبِي عَمْرٍو، والزَّعْفَرَانِيّ، وهو الاختيار، يعني: الملكين، الباقون بتشديد النون). [الكامل في القراءات العشر: 628]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأدغم دال "لقد ظلمك" ورش وأبو عمرو وابن عامر بخلف عن هشام
[إتحاف فضلاء البشر: 2/420]
وحمزة والكسائي وخلف والإدغام لهشام في المستنير وغيره وفاقا لجمهور العراقيين وبعض المغاربة، والإظهار له في الشاطبية كأصلها وفاقا لجمهور المغاربة وكثير من العراقيين وهو في المبهج وغيره عنه من طريقيه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/421]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وعن" الشنبوذي "فتناه" بتخفيف النون فالألف ضمير الخصمين). [إتحاف فضلاء البشر: 2/421]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {بسؤال} [24] لا تبدل همزته لورش، لأنها ليست فاء). [غيث النفع: 1052]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَالَ لَقَدْ ظَلَمَكَ بِسُؤَالِ نَعْجَتِكَ إِلَى نِعَاجِهِ وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ الْخُلَطَاءِ لَيَبْغِي بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَقَلِيلٌ مَا هُمْ وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعًا وَأَنَابَ (24)}
{قَالَ لَقَدْ}
- أدغم اللام في اللام أبو عمرو ويعقوب.
{لَقَدْ ظَلَمَكَ}
- أدغم الدال في الظاء ورش وأبو عمرو وابن ذكوان وابن عامر وحمزة والكسائي وخلف وهشام وفاقًا لجمهور العراقيين وبعض المغاربة، وروح بخلاف عنه.
- والباقون بالإظهار وهو الوجه الثاني لهشام وفاقًا لجمهور المغاربة وكثير من العراقيين.
{ظَلَمَكَ}
- قرأ الأزرق وورش بتغليظ اللام.
[معجم القراءات: 8/94]
{بِسُؤَالِ}
- فيه لورش ثلاثة البدل من غير إبدال الهمزة واوًا.
- وفيه لحمزة وقفًا إبدالها واوًا خالصة.
{كَثِيرًا}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش.
{لَيَبْغِي بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ}
- قراءة الجماعة (ليبغي) بالياء الساكنة، واللام لام التوكيد، والجملة خبر (إن).
- وقرئ (ليبغي) بفتح الياء.
وذكر أبو حيان أنه على تقدير حذف النون الخفيفة، وأصله (ليبغين)، ويكون على تقدير قسم محذوف، وذلك القسم وجوابه خبر (إن).
- وذكر أبو حيان أنه قرئ (ليبغ) بحذف الياء للتخفيف، وقاسه أبو حيان على قوله:
محمد تفد نفسك كل نفسٍ = ... ... ...
{فَتَنَّاهُ}
- قراءة الجمهور (فتناه) بنون العظمة، وهي قراءة جميع الرواة عن أبي عمرو ما عدا نصرًا والخفاف، قال الصفراوي: (اللؤلؤي وأوقية كلاهما عن أبي عمرو).
[معجم القراءات: 8/95]
- وقرأ عمر بن الخطاب وأبو رجاء والحسن بخلاف عنه (فتناه) بتشديد التاء والنون للمبالغة، من (فتن).
- وقرأ الضحاك (أفتناه).
وجاءت القراءة في المحرر (افتتناه) كذا من غير ضبط.
- وقرأ قتادة وأبو عمرو في رواية عليّ بن نصر والخفاف عنه ومحبوب وعبد الوهاب، والشنبوذي وابن السميفع وعبيد بن عمير وعباس والحسن وأبو رزين وأنس بن مالك والنوفلي عن ابن بكار عن ابن عامر (فتناه) بألف الاثنين، والمراد به الملكان اللذان دخلا على داود عليه السلام.
{فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ}
- قرأ بإدغام الراء في الراء أبو عمرو ويعقوب). [معجم القراءات: 8/96]

قوله تعالى: {فَغَفَرْنَا لَهُ ذَلِكَ وَإِنَّ لَهُ عِندَنَا لَزُلْفَى وَحُسْنَ مَآبٍ (25)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَغَفَرْنَا لَهُ ذَلِكَ وَإِنَّ لَهُ عِنْدَنَا لَزُلْفَى وَحُسْنَ مَآبٍ (25)}
{لَزُلْفَى}
- قراءة الإمالة فيه عن حمزة والكسائي وخلف والأعمش.
- والفتح والتقليل عن الأزرق وورش وأبي عمرو.
- والباقون على الفتح). [معجم القراءات: 8/96]

قوله تعالى: {يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُم بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ (26)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (يَضِلُّونَ) بضم الياء أبو حيوة وهو قبيح، الباقون بفتح الياء، وهو الاختيار اتباعًا للجماعة). [الكامل في القراءات العشر: 628]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ (26)}
{خَلِيفَةً}
- قرأه الكسائي في الوقف بإمالة الهاء وما قبلها.
{النَّاسِ}
- تقدمت الإمالة فيه، وانظر الآيات/8 و94 و96 من سورة البقرة.
- والفتح والتقليل عن الأزرق وورش.
- والباقون على الفتح.
{يَضِلُّونَ}
- قرأ الجمهور (يضلون) بفتح الياء، مضارع (ضل) الثلاثي.
- وقرأ ابن عباس والحسن بخلاف عنهما وأبو حيوة وابن يعمر وأبو نهيك (يضلون) بضم الياء من (أضل)، أي يضلون غيرهم.
قال أبو حيان: (وهذه القراءة أعم؛ لأنه لا يضل ضال بنفسه، وقراءة الجمهور أوضح) ). [معجم القراءات: 8/97]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 03:25 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة ص
[ من الآية (27) إلى الآية (29) ]

{وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاء وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا بَاطِلًا ذَلِكَ ظَنُّ الَّذِينَ كَفَرُوا فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ كَفَرُوا مِنَ النَّارِ (27) أَمْ نَجْعَلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَالْمُفْسِدِينَ فِي الْأَرْضِ أَمْ نَجْعَلُ الْمُتَّقِينَ كَالْفُجَّارِ (28) كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ (29)}


قوله تعالى: {وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاء وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا بَاطِلًا ذَلِكَ ظَنُّ الَّذِينَ كَفَرُوا فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ كَفَرُوا مِنَ النَّارِ (27)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاءَ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا بَاطِلًا ذَلِكَ ظَنُّ الَّذِينَ كَفَرُوا فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنَ النَّارِ (27)}
{النَّارِ}
- تقدمت الإمالة فيه وانظر الآية/39 من سورة البقرة، و/61 من سورة آل عمران). [معجم القراءات: 8/97]

قوله تعالى: {أَمْ نَجْعَلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَالْمُفْسِدِينَ فِي الْأَرْضِ أَمْ نَجْعَلُ الْمُتَّقِينَ كَالْفُجَّارِ (28)}
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ إِمَالَةُ كَالْفُجَّارِ فِي بَابِهِ). [النشر في القراءات العشر: 2/361]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أَمْ نَجْعَلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَالْمُفْسِدِينَ فِي الْأَرْضِ أَمْ نَجْعَلُ الْمُتَّقِينَ كَالْفُجَّارِ (28)}
{كَالْفُجَّارِ}
- قرأه بالإمالة أبو عمرو والدوري عن الكسائي وابن ذكوان برواية الصوري عنه، وكذا قراءة اليزيدي.
- وقرأ الأزرق وورش بالتقليل.
[معجم القراءات: 8/97]
- وقرأ السوسي في الوقف بالفتح والتقليل والإمالة.
- وقرأ الباقون بالفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان). [معجم القراءات: 8/98]

قوله تعالى: {كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ (29)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (5 - قَوْله {ليدبروا آيَاته} 29
قَرَأَ عَاصِم في رِوَايَة الكسائي وحسين عَن أَبي بكر (لتدبروا) بِالتَّاءِ خَفِيفَة الدَّال
وروى يحيى بن آدم عَن أَبي بكر عَن عَاصِم {ليدبروا} بِالْيَاءِ مُشَدّدَة الدَّال
قَالَ أَبُو هِشَام كَذَلِك سَمِعت أَبَا يُوسُف الْأَعْشَى يقْرَأ على أَبي بكر يعْني {ليدبروا} بِالْيَاءِ
وَكَذَلِكَ قَالَ حَفْص عَنهُ {ليدبروا} بِالْيَاءِ وَتَشْديد الدَّال
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالْيَاءِ). [السبعة في القراءات: 553]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (لتدبروا) بالتاء يزيد، الأعشى، والبرجمي). [الغاية في القراءات العشر: 379 - 380]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (لتدبروا) [29]: بالتاء خفيف يزيد، وأبو بكر غير يحيى وحماد وابن جبير والاحتياطي، وأبو بشر). [المنتهى: 2/934]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (لِيَدَّبَّرُوا) بالتاء وتخفيفها وتشديد الباء أبو جعفر، وشيبة والأعشى، والبرجمي وعلي، والجعفي، والاحتياطي عن أبي بكر، وأبان وأبي بكر، الباقون بالياء وتشديد الدال، وهو الاختيار لقوله: (وَلِيَتَذَكَّرَ) ينصب بفتحتين الحسن، ويَعْقُوب، والزَّعْفَرَانِيّ، وابن أبي عبلة، وابْن مِقْسَمٍ، والْجَحْدَرِيّ، وهو الاختيار؛ لأنها أحسن اللغتين في الأعياء وبضمتين أبو جعفر، وشيبة، وأبو عمارة عن حفص، وأبو الربيع، والجعفي عن أبي بكر، وأبي معاذ عن نافع، وبفتح النون وإسكان الصاد أبو حيوة وهبيرة، الباقون بضم النون وإسكان الصاد، وأما في المعارج بضمتين شامي، وسهل، وسلام، وحفص، والحسن في رواية عباد، وابْن مِقْسَمٍ وبضم النون أبو بشر،
[الكامل في القراءات العشر: 628]
وسليمان عن الحسن، الباقون بفتح النون وإسكان الصاد، وهو الاختيار إذ المراد إلى علم). [الكامل في القراءات العشر: 629]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (196 - لِيَدَّبَّرُوا خَاطِبْ وَفَا خَفَّ .... = .... .... .... .... .... ). [الدرة المضية: 37]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ص- ليدبروا خاطب وفا خف نصب صا = ده اضمم (أ)لا وافتحه والنون (حـ)ـملا
ش - أي قرأ المشار إليه (بألف) ألا وهو أبو جعفر {ليدبروا آياته} [29] بتاء الخطاب وتخفيف الدال الواقعة فاء الفعل وهو المراد بقوله وفا خف واحترز بقيد الفاء عن عين الفعل إذ لا خلاف في تشديده وعلم من انفراده للآخرين بياء الغيبة وتشديد الدال كالجماعة). [شرح الدرة المضيئة: 214]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: لِيَدَّبَّرُوا فَقَرَأَ أَبُو جَعْفَرٍ بِالْخِطَابِ مَعَ تَخْفِيفِ الدَّالِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالْغَيْبِ وَالتَّشْدِيدِ). [النشر في القراءات العشر: 2/361]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ أبو جعفر {ليدبروا} [29] بالخطاب مع تخفيف الدال، والباقون بالغيب والتشديد). [تقريب النشر في القراءات العشر: 663]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (887- .... .... .... خاطب وخف = يدّبّروا ثق .... .... .... ). [طيبة النشر: 93]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (وخف يدبروا) يريد قوله «ليدّبروا آياته» قرأه بالخطاب مع تخفيف الدال أبو جعفر، والباقون بالغيب والتشديد). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 304]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ ذو ثاء (ثق) أبو جعفر: لتدبروا [ص: 29] بتاء الخطاب وتخفيف الدال مضارع «تدبّر»، خفف بحذف أحد المثلين. والباقون بياء الغيب وتشديد الدال مضارع «ادّبّر» [بلا تخفيف] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/534]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(قلت: أبو جعفر (لتدبروا) [بالتّاء وتخفيف الدّال] والباقون بالياء والتّشديد
أبو جعفر بنصب بالتّاء وتخفيف الدّال والباقون بالياء والتّشديد. بضم النّون] وإسكان الصّاد والله الموفق). [تحبير التيسير: 531]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "ليدبروا" فأبو جعفر بالتاء من فوق وتخفيف الدال على حذف إحدى التاءين على الخلاف فيها أهي تاء المضارعة أم التالية لها والأصل لتتدبروا، والباقون بياء الغيب وتشديد الدال، والأصل ليتدبروا أدغمت التاء في الدال). [إتحاف فضلاء البشر: 2/421]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ (29)}
{أَنْزَلْنَاهُ}
- قرأ ابن كثير بوصل الهاء بواو (أنزلناهو)، وهو مذهبه في القراءة.
- وقراءة الجماعة (أنزلناه) بهاء مضمومة.
{مُبَارَكٌ}
- قراءة الجمهور (مبارك) بالرفع صفة لـ(كتاب).
- وقرئ (مباركًا) بالنصب على الحال اللازمة، والتقدير: هذا كتاب.. مباركًا.
{لِيَدَّبَّرُوا}
- قراءة الجماعة (ليدبروا) بالياء والدال مشددة، وهي رواية يحيى بن آدم عن أبي بكر عن عاصم وحفص عن عاصم، وكذا قرأ أبو يوسف الأعشى على أبي بكر، وأصله: (ليتدبروا) فأدغمت التاء في الدال.
- وقرأ علي كرم الله وجهه على الأصل (ليتدبرا) من غير إدغام بياء وتاء بعدها.
- وقرأ عاصم في رواية الكسائي وحسين عن أبي بكر، وأبو جعفر وشيبة وعلي بن أبي طالب والأعمش والبرجمي والأعشى
[معجم القراءات: 8/98]
وجبلة عن أبي بكر عن عاصم ويحيى بن آم (لتدبروا) بالتاء من فوق، وتخفيف الدال على حذف إحدى التاءين، والأصل: لتتدبروا.
- وفي المحرر: حفص عن عاصم: (لتدبروا) بالتاء على المخاطبة.
قلت: ليس هذا بالمعروف عن عاصم من طريق حفص، فلعل الأمر التبس على ابن عطية رحمه الله). [معجم القراءات: 8/99]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 03:27 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة ص
[ من الآية (30) إلى الآية (33) ]

{وَوَهَبْنَا لِدَاوُودَ سُلَيْمَانَ نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ (30) إِذْ عُرِضَ عَلَيْهِ بِالْعَشِيِّ الصَّافِنَاتُ الْجِيَادُ (31) فَقَالَ إِنِّي أَحْبَبْتُ حُبَّ الْخَيْرِ عَن ذِكْرِ رَبِّي حَتَّى تَوَارَتْ بِالْحِجَابِ (32) رُدُّوهَا عَلَيَّ فَطَفِقَ مَسْحًا بِالسُّوقِ وَالْأَعْنَاقِ (33)}

قوله تعالى: {وَوَهَبْنَا لِدَاوُودَ سُلَيْمَانَ نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ (30)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَوَهَبْنَا لِدَاوُودَ سُلَيْمَانَ نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ (30)}
{سُلَيْمَانَ نِعْمَ}
- أدغم النون في النون أبو عمرو ويعقوب.
{نِعْمَ}
- قرئ (نعم) على الأصل، وذلك بكسر عينه، وذكره ابن خالويه قراءة ليحيى بن وثاب.
- وذكر ابن خالويه أن يحيى بن وثاب أيضًا قرأ (نعم) بكسر النون والعين.
- وقراءة الجماعة (نعم) بكسر فسكون، وكانت العين محركة ثم سكنت طلبًا للتخفيف). [معجم القراءات: 8/99]

قوله تعالى: {إِذْ عُرِضَ عَلَيْهِ بِالْعَشِيِّ الصَّافِنَاتُ الْجِيَادُ (31)}
قوله تعالى: {فَقَالَ إِنِّي أَحْبَبْتُ حُبَّ الْخَيْرِ عَن ذِكْرِ رَبِّي حَتَّى تَوَارَتْ بِالْحِجَابِ (32)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وفتح" ياء "إني أحببت" نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/421]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {إني أحببت} [32] قرأ الحرميان والبصري بفتح الياء، والباقون بالإسكان). [غيث النفع: 1052]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَقَالَ إِنِّي أَحْبَبْتُ حُبَّ الْخَيْرِ عَنْ ذِكْرِ رَبِّي حَتَّى تَوَارَتْ بِالْحِجَابِ (32)}
{فَقَالَ إِنِّي أَحْبَبْتُ}
- قرأ ابن مسعود (إني أحببت)، بدون (فقال).
{إِنِّي أَحْبَبْتُ}
- قرأ بفتح الياء (إني أحببت) نافع وأبو جعفر وابن كثير وأبو عمرو وابن محيصن واليزيدي.
- وقرأ الباقون بسكون الياء.
{حُبَّ الْخَيْرِ}
- جاء في مصحف ابن مسعود وقراءته (حب الخيل) باللام بدلًا من الراء في قراءة الجماعة، والعرب تسمي الخيل الخير.
{عَنْ ذِكْرِ رَبِّي}
- أدغم الراء في الراء أبو عمرو ويعقوب، ولهما الاختلاس أيضًا). [معجم القراءات: 8/100]

قوله تعالى: {رُدُّوهَا عَلَيَّ فَطَفِقَ مَسْحًا بِالسُّوقِ وَالْأَعْنَاقِ (33)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (6 - قَوْله {بِالسوقِ والأعناق} 33
قَرَأَ ابْن كثير وَحده (بالسؤق) بهمز الْوَاو
وَقَرَأَ البزي عَنهُ بِغَيْر همز وَقَالَ البزي سَمِعت أَبَا الإخريط يهمزها ويهمز {عَن سَاقيهَا} النَّمْل 44 وَأَنا لَا أهمز شَيْئا من هَذَا
وَقَالَ على بن نصر عَن أَبي عَمْرو سَمِعت ابْن كثير يقْرَأ (بالسؤوق) بواو بعد الْهمزَة كَذَا قَالَ لي عبيد الله بإسناده عَن أَبي عَمْرو كَذَا في أَصله
وَرِوَايَة أَبي عَمْرو عَن ابْن كثير هَذِه هي الصَّوَاب من قبل أَن الْوَاو انضمت فهمزت لانضمامها وَالْأولَى لَا وَجه لَهَا). [السبعة في القراءات: 553 - 554]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (قنبل: {بالسؤق} (33): بالهمز.
والباقون: بغير همز). [التيسير في القراءات السبع: 435]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : ( (وبالسوق) قد ذكر في النّمل). [تحبير التيسير: 531]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ بِالسُّوقِ لِقُنْبُلٍ فِي النَّمْلِ). [النشر في القراءات العشر: 2/361]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({بالسوق} [33] ذكر في النمل). [تقريب النشر في القراءات العشر: 663]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وتقدم بالسّوق [ص: 33] لقنبل، والرّيح [ص: 36] بالبقرة [الآية: 164] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/534] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "بالسؤق" [الآية: 33] بهمزة ساكنة بدل الواو قنبل وعنه أيضا زيادة واو ساكنة بعد الهمزة المضمومة، وتقدم ما فيه بالنمل). [إتحاف فضلاء البشر: 2/421]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {بالسوق} [33] قرأ قنبل بهمزة ساكنة بعد السين، وعنه أيضًا بهمزة مضمومة قبل الواو، ولم يذكر هذا الوجه الداني ولا أشار إليه.
حتى قيل إنه مما انفرد به، حيث قال: ......... = ووجه بهمز بعده الواو وكلا
وقال المحقق: «وليس كذلك، بل نص الهذلي على أن ذلك طريق بكار عن ابن مجاهد، وأبي أحمد السامري عن ابن شنبوذ» ). [غيث النفع: 1052]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {رُدُّوهَا عَلَيَّ فَطَفِقَ مَسْحًا بِالسُّوقِ وَالْأَعْنَاقِ (33)}
{عَلَيَّ}
- قراءة يعقوب في الوقف بهاء السكت (عليه).
{مَسْحًا}
- قرأ الجمهور (مسحًا) مصدر من (مسح).
- وقرأ زيد بن علي (مساحًا) على وزن (قتال).
[معجم القراءات: 8/100]
{بِالسُّوقِ}
- قرأ الجمهور (بالسوق) على وزن فعل، وهي رواية البزي عن ابن كثير.
- وقرأ قنبل والقواس عن ابن كثير (بالسؤق) بهمز.
قال أبو علي: (وهي ضيقة ضعيفة، لكن وجهها في القياس أن الضمة لما كانت تلي الواو وقدر أنها عليها فهمزت كما يفعلون بالواو المضمومة، ووجه السوق في السماع أن إباحية النميري كان يهمز كل واو ساكنة قبلها ضمة وكان ينشد:
حب المؤقدين إليَّ مؤسى) اهـ.
قال أبو حيان: (وليست ضعيفة؛ لأن الساق فيها الهمزة، ووزن فعل بسكون العين، فجاءت هذه القراءة على هذه اللغة).
قال الأصبهاني: (والصحيح المأخوذ به ترك الهمز في جميع الروايات).
وسبق مثل هذا في الآية/44 من سورة النمل (سأقيها).
- وقرأ قنبل عن ابن كثير، وبكار عن قنبل، وابن مجاهد وأبو أحمد السامري عن ابن شنبوذ وأبو عمرو في رواية، وابن محيصن
[معجم القراءات: 8/101]
من رواية نصر بن عليّ عنه وأبو عمران الجوني (بالسؤوق) وذلك بزيادة واو ساكنة بعد الهمزة المضمومة.
قال ابن مجاهد:
(قال عليّ بن نصر عن أبي عمرو: (سمعت ابن كثير يقرأ بالسؤوق بواو بعد الهمزة، كذا قال لي عبيد الله بإسناده عن أبي عمرو وكذا أصله، ورواية أبي عمرو عن ابن كثير هذه هي الصواب من قبل أن الواو انضمت فهمزت لانضمامها، والأولى لا وجه لها) انتهى نص ابن مجاهد من السبعة، ومثل هذا في النشر عن ابن مجاهد.
- وقرأ زيد بن عليّ (بالساق) مفردًا، اكتفى به عن الجمع لأمن اللبس، كذا قال أبو حيان نقلًا عن الزمخشري، ونقل هذا السمين عن شيخه أبي حيان). [معجم القراءات: 8/102]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 03:30 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة ص
[ من الآية (34) إلى الآية (40) ]

{وَلَقَدْ فَتَنَّا سُلَيْمَانَ وَأَلْقَيْنَا عَلَى كُرْسِيِّهِ جَسَدًا ثُمَّ أَنَابَ (34) قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لَّا يَنبَغِي لِأَحَدٍ مِّنْ بَعْدِي إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ (35) فَسَخَّرْنَا لَهُ الرِّيحَ تَجْرِي بِأَمْرِهِ رُخَاء حَيْثُ أَصَابَ (36) وَالشَّيَاطِينَ كُلَّ بَنَّاء وَغَوَّاصٍ (37) وَآخَرِينَ مُقَرَّنِينَ فِي الْأَصْفَادِ (38) هَذَا عَطَاؤُنَا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِكْ بِغَيْرِ حِسَابٍ (39) وَإِنَّ لَهُ عِندَنَا لَزُلْفَى وَحُسْنَ مَآبٍ (40)}


قوله تعالى: {وَلَقَدْ فَتَنَّا سُلَيْمَانَ وَأَلْقَيْنَا عَلَى كُرْسِيِّهِ جَسَدًا ثُمَّ أَنَابَ (34)}
قوله تعالى: {قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لَّا يَنبَغِي لِأَحَدٍ مِّنْ بَعْدِي إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ (35)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وفتح ياء "بعدي إنك" نافع وأبو عمرو وأبو جعفر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/421]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {بعدي إنك} [35] قرأ نافع والبصري بفتح الياء، والباقون بالإسكان). [غيث النفع: 1052]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ (35)}
{قَالَ رَبِّ}
- قرأ بإدغام اللام في الراء بالإظهار أبو عمرو ويعقوب.
{اغْفِرْ لِي}
- قرأ أبو عمرو بإدغام الراء في اللام بخلف عن الدوري.
{مِنْ بَعْدِي إِنَّكَ}
- قرأ بفتح الياء نافع وأبو جعفر وأبو عمرو (من بعدي إنك).
[معجم القراءات: 8/102]
- وقراءة الباقين بسكون الياء (من بعدي إنك) ). [معجم القراءات: 8/103]

قوله تعالى: {فَسَخَّرْنَا لَهُ الرِّيحَ تَجْرِي بِأَمْرِهِ رُخَاء حَيْثُ أَصَابَ (36) }
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ الرِّيَاحِ فِي الْبَقَرَةِ). [النشر في القراءات العشر: 2/361]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({الريح} [36] ذكر في البقرة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 663]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وتقدم بالسّوق [ص: 33] لقنبل، والرّيح [ص: 36] بالبقرة [الآية: 164] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/534] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "الريح" [الآية: 36] بالجمع أبو جعفر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/421]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ): (وتقدم {فسخرنا له الريح} الجمع لأبي جعفر في الإسراء). [شرح الدرة المضيئة: 214]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَسَخَّرْنَا لَهُ الرِّيحَ تَجْرِي بِأَمْرِهِ رُخَاءً حَيْثُ أَصَابَ (36)}
{الرِّيحَ}
- قرأ الجمهور (الريح) بالإفراد.
- وقرأ الحسن وأبو رجاء وقتادة وأبو جعفر وأبو الجوزاء وأبو المتوكل (الرياح) بالجمع، وهي قراءة أبي جعفر في جمع القرآن بالجمع إلا لفظ آية الذاريات/41 فهو واحد، وانظر الآية/69 من سورة الإسراء، وانظر الآية/164 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 8/103]

قوله تعالى: {وَالشَّيَاطِينَ كُلَّ بَنَّاء وَغَوَّاصٍ (37)}
قوله تعالى: {وَآخَرِينَ مُقَرَّنِينَ فِي الْأَصْفَادِ (38)}
قوله تعالى: {هَذَا عَطَاؤُنَا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِكْ بِغَيْرِ حِسَابٍ (39)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {هَذَا عَطَاؤُنَا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِكْ بِغَيْرِ حِسَابٍ (39)}
{هَذَا عَطَاؤُنَا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِكْ}
- قراءة الجماعة (هذا عطاؤنا فامنن أو أمسك..).
- وقرأ ابن مسعود (هذا فامنن أو أمسك عطاؤنا بغير حساب)، وذلك بتأخير عطاء وتقديم الفعلين.
قلت: لعله على هذه القراءة يحسن الوقف على (أمسك) ثم يستأنف: عطاؤنا بغير حساب أي هذا منا فامنن بالإطلاق على من شئت وأمسك عمن شئت، ثم استأنف: عطاؤنا... ). [معجم القراءات: 8/103]

قوله تعالى: {وَإِنَّ لَهُ عِندَنَا لَزُلْفَى وَحُسْنَ مَآبٍ (40)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَإِنَّ لَهُ عِنْدَنَا لَزُلْفَى وَحُسْنَ مَآبٍ (40)}
{لَزُلْفَى}
- تقدمت الإمالة فيه في الآية/25 من هذه السورة.
{وَحُسْنَ مَآبٍ}
- قرأ الجمهور (وحسن...) بالنصب عطفًا على (لزلفى).
[معجم القراءات: 8/103]
- وقرأ الحسن وابن أبي عبلة (وحسن مآب) بالرفع، على تقدير: وحسن مآب له: مبتدأ وخبر.
قال أبو حيان: (ويقفان على (الزلفى) ويبتدئان: (وحسن مآب): وهو مبتدأ خبره محذوف). [معجم القراءات: 8/104]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #10  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 03:34 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة ص
[ من الآية (41) إلى الآية (44) ]

{وَاذْكُرْ عَبْدَنَا أَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ (41) ارْكُضْ بِرِجْلِكَ هَذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ (42) وَوَهَبْنَا لَهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنَّا وَذِكْرَى لِأُوْلِي الْأَلْبَابِ (43) وَخُذْ بِيَدِكَ ضِغْثًا فَاضْرِب بِّهِ وَلَا تَحْنَثْ إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِرًا نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ (44)}


قوله تعالى: {وَاذْكُرْ عَبْدَنَا أَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ (41)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (7 - قَوْله {بِنصب وَعَذَاب} 41
روى هُبَيْرَة عَن حَفْص عَن عَاصِم {بِنصب} مَنْصُوبَة النُّون سَاكِنة الصَّاد
وروى أَبُو عمَارَة عَن حَفْص عَن عَاصِم {بِنصب} مثقلة بِضَم النُّون وَالصَّاد
وَالْمَعْرُوف عَن حَفْص {بِنصب} مَضْمُومَة النُّون سَاكِنة الصَّاد
وَكَذَلِكَ أخبرني أَبُو الْعَبَّاس المقرئ عَن عبيد بن الصَّباح عَن أَبي حَفْص عَن حَفْص عَن عَاصِم {بِنصب}
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ وَأَبُو بكر عَن عَاصِم {بِنصب} بِضَم النُّون وتسكين الصَّاد). [السبعة في القراءات: 554]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (بنصب) بضمتين يزيد، وبفتحتين يعقوب). [الغاية في القراءات العشر: ٣80]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (بنصب) [41]: بضمتين يزيد. بفتحتين يعقوب. الباقون بضم النون وسكون الصاد. وفتح هبيرة النون). [المنتهى: 2/935]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (196- .... .... .... .... نُصْبِ صَا = دَهُ اضْمُمْ أَلاَ وَافْتَحْهُ وَالنُّونَ حُمِّلَا). [الدرة المضية: 37]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(وقوله: نصب صاده اضمم أي قرأ أيضًا {بنصبٍ وعذاب} [41] بضم الصاد ووافق أصله في ضم النون على اتباع الثاني للأول كعسر ويسر، وقوله: وافتحه والنون حملا أي قرأ مرموز (حا) حملًا وهو يعقوب بفتح النون والصاد معا وعلم من الوفاق لخلف بضم النون وإسكان الصاد). [شرح الدرة المضيئة: 214]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ فَقَرَأَ أَبُو جَعْفَرٍ بِضَمِّ النُّونِ وَالصَّادِ، وَقَرَأَ يَعْقُوبُ بِفَتْحِهَا، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِضَمِّ النُّونِ، وَإِسْكَانِ الصَّادِ). [النشر في القراءات العشر: 2/361]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ أبو جعفر {بنصبٍ} [41] بضم النون والصاد، ويعقوب بفتحهما،
[تقريب النشر في القراءات العشر: 663]
والباقون بضم النون وإسكان الصاد). [تقريب النشر في القراءات العشر: 664]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (888 - وقبل ضمّا نصب ثب ضمّ اسكنا = لا الحضرمي .... .... ). [طيبة النشر: 93]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (وقبل ضمّا نصب (ث) ب ضمّ اسكنا = لا الحضرمي خالصة أضف (ل) نا
يريد «بنصب وعذاب» قرأه بضم النون والصاد أبو جعفر قوله: (ضم اسكنا. لا الحضرمي) أي باقي القراء قرءوا بالضم والإسكان إلا الحضرمي قرأ بفتحهما). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 304]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
وقبل ضمّا نصب (ث) بـ ضمّ اسكنا = لا الحضرمي خالصة أضف (ل) نا
خلف (مدا) ويوعدون (ح) ز (د) عا = وقاف (د) ن غسّاق الثّقل معا
ش: أي: قرأ ذو ثاء (ثب) أبو جعفر: بنصب وعذاب [ص: 41] بضم النون
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/534]
والصاد.
[والباقون بضم النون وإسكان الصاد] ويعقوب [الحضرمي] بفتحهما، وقوله:
(وقبل) بيان للواقع لا احتراز). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/535]

قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وسكن ياء "مسني" حمزة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/421]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "بنصب" فأبو جعفر بضم النون والصاد، وقرأ يعقوب بفتحهما، وافقه الحسن، والباقون بضم النون وإسكان الصاد وكلها بمعنى واحد وهو التعب والمشقة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/421]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {مسني الشيطان} [41] قرأ حمزة بإسكان الياء، والباقون بفتحها). [غيث النفع: 1052]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وعذاب * اركض} قرأ البصري وابن ذكوان وعاصم وحمزة بكسر تنوين {عذاب} والباقون بالضم). [غيث النفع: 1053]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَاذْكُرْ عَبْدَنَا أَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ (41)}
{نَادَى}
- قرأه بالإمالة حمزة والكسائي وخلف.
- والفتح والتقليل عن الأزرق وورش.
- والباقون على الفتح.
{أَنِّي مَسَّنِيَ}
- قراءة الجماعة (أني...) بفتح الهمزة على تقدير: بأني مسني..، حكاية لكلام الذي ناداه بسببه.
- وقرأ عيسى بن عمر (إني...) بكسر الهمزة على تقدير القول: قائلًا إني مسني، أو على أن (نادى) قائم مقام القول كما هو الحال عند الكوفيين.
{مَسَّنِيَ الشَّيْطَانُ}
- قرأ حمزة سكون الياء (مسني الشيطان).
- وقراءة الباقين بفتح الياء (مسني الشيطان).
[معجم القراءات: 8/104]
{بِنُصْبٍ}
- قرأ الجمهور (بنصبٍ) بضم النون وتسكين الصاد، وهي رواية أبي بكر عن عاصم، وقراءة حفص عنه أيضًا.
وقيل هو جمع نصب، مثل: وثن ووثن، وقيل هو لغة كالحزن والحزن، والرشد والرشد.
قال الطبري: (والصواب من القراءة في ذلك عندنا ما عليه قراءة الأمصار وذلك الضم في النون والسكون في الصاد).
- وقرأ أبو جعفر وشيبة وأبو عمارة عن حفص عن عاصم والجعفي عن أبي بكر وأبو معاذ عن نافع والحسن وأبو عبيد ومجاهد وأبو عمران وعائشة (بنصب) بضمتين، وهو تثقيل نصب، وضم الصاد للإتباع، وذكر ابن عطية أنها لغة.
- وقرأ زيد بن علي والحسن والسدي وابن أبي عبلة ويعقوب وعاصم الجحدري وأبو جعفر وابن السميفع (بنصب) بفتحتين، وهو لغة.
- وقرأ أبو حيوة ويعقوب في رواية وهبيرة عن حفص عن عاصم،
[معجم القراءات: 8/105]
وأبو جعفر وأبو الجوزاء وأبو عبد الرحمن السلمي (بنصب) بفتح النون وسكون الصاد، وهو تخفيف من نصب.
والمعنى على هذه القراءات واحد وهو التعب والمشقة). [معجم القراءات: 8/106]

قوله تعالى: {ارْكُضْ بِرِجْلِكَ هَذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ (42)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ بكسر تنوين "عذاب اركض" أبو عمرو وقنبل وابن ذكوان بخلفهما وعاصم وحمزة وصلا، وأجمعوا على ضم الهمزة في الابتداء). [إتحاف فضلاء البشر: 2/421]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {ارْكُضْ بِرِجْلِكَ هَذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ (42)}
{وَعَذَابٍ، ارْكُضْ}
- قرأ بكسر التنوين وصلًا أبو عمرو وقنبل وابن ذكوان بخلاف وعاصم وحمزة والمطوعي والحسن ويعقوب واليزيدي (عذابنٍ اركض).
- وقرأ الباقون بضم التنوين، وهم نافع وابن كثير والكسائي وابن عامر وأبو جعفر وخلف وهشام (عذابن اركض) على الإتباع لحركة الثالث، وهو الوجه الثاني لقنبل وابن ذكوان.
- وأجمعوا على ضم الهمزة في الابتداء (اركض) ). [معجم القراءات: 8/106]

قوله تعالى: {وَوَهَبْنَا لَهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنَّا وَذِكْرَى لِأُوْلِي الْأَلْبَابِ (43)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَوَهَبْنَا لَهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنَّا وَذِكْرَى لِأُولِي الْأَلْبَابِ (43)}
{ذِكْرَى}
- قراءة الإمالة في الوقف عن أبي عمرو وحمزة والكسائي وخلف وابن ذكوان من طريق الصوري.
[معجم القراءات: 8/106]
- وبالتقليل قرأ الأزرق وورش.
- والباقون بالفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان). [معجم القراءات: 8/107]

قوله تعالى: {وَخُذْ بِيَدِكَ ضِغْثًا فَاضْرِب بِّهِ وَلَا تَحْنَثْ إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِرًا نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ (44)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَخُذْ بِيَدِكَ ضِغْثًا فَاضْرِبْ بِهِ وَلَا تَحْنَثْ إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِرًا نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ (44)}
{صَابِرًا}
- قرأ بترقيق الراء الأزرق وورش.
{نِعْمَ الْعَبْدُ}
- قرأ يحيى بن وثاب (نعم العبد) بكسر أوله وثانيه.
- وتقدم هذا في الآية/30 من هذه السورة نقلًا عن ابن خالويه). [معجم القراءات: 8/107]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #11  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 03:45 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة ص
[ من الآية (45) إلى الآية (48) ]

{وَاذْكُرْ عِبَادَنَا إبْرَاهِيمَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ أُوْلِي الْأَيْدِي وَالْأَبْصَارِ (45) إِنَّا أَخْلَصْنَاهُم بِخَالِصَةٍ ذِكْرَى الدَّارِ (46) وَإِنَّهُمْ عِندَنَا لَمِنَ الْمُصْطَفَيْنَ الْأَخْيَارِ (47) وَاذْكُرْ إِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَذَا الْكِفْلِ وَكُلٌّ مِّنْ الْأَخْيَارِ (48)}

قوله تعالى: {وَاذْكُرْ عِبَادَنَا إبْرَاهِيمَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ أُوْلِي الْأَيْدِي وَالْأَبْصَارِ (45)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (8 - قَوْله {وَاذْكُر عبادنَا إِبْرَاهِيم وَإِسْحَاق وَيَعْقُوب} 45
قَرَأَ ابْن كثير وَحده {وَاذْكُر عَبدنَا} وَاحِدًا
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ {عَبدنَا} جمَاعَة). [السبعة في القراءات: 554]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (عبدنا إبراهيم) مكي). [الغاية في القراءات العشر: ٣80]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (عبدنا إبراهيم) [45]: مكي). [المنتهى: 2/935]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ ابن كثير (واذكر عبدنا إبراهيم) بالتوحيد، وقرأ الباقون (عبادنا) بالجمع). [التبصرة: 320]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن كثير: {واذكر عبدنا إبراهيم} (45): على التوحيد.
والباقون: على الجمع). [التيسير في القراءات السبع: 435]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (ابن كثير: (واذكر عبدنا إبراهيم) على التّوحيد، والباقون على الجمع). [تحبير التيسير: 531]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (عِبَادَنَا إِبْرَاهِيمَ) بغير ألف مكي غير ابْن مِقْسَمٍ، الباقون بألف، وهو الاختيار لأن القصة تدل على الجمع). [الكامل في القراءات العشر: 629]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([45]- {عِبَادَنَا إِبْرَاهِيمَ} موحد: ابن كثير). [الإقناع: 2/748]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (1001- .... .... .... .... .... = .... .... وَحِّدْ عَبْدَناَ قَبْلُ دُخْلُلاَ). [الشاطبية: 80]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ( [1001] وضم فواق (شـ)ـاع خالصة أضف = (لـ)ـه الرحب وحد عبدنا قبل (د)خللا
...
(وحد عبدنا قبل)، يريد: (واذكر عبدنا إبراهیم).
فـ{إبرهيم} في هذه القراءة، عطف بيان لعبدنا؛ وهو وما عطف عليه، بيان لعبادنا في القراءة الأخرى.
{وإسحق ويعقوب)، عطف على عبدنا في القراءة الأولى.
[فتح الوصيد: 2/1213]
(ودخللا): حال من {إبرهيم}، لأنه في قراءة التوحيد هو المعبر عنه بـ(عبدنا)؛ فهو دخلل وخاصي على ذلك). [فتح الوصيد: 2/1214]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [1001] وضم فواقٍ شاع خالصةٍ أضف = له الرحب وحد عبدنا قبل دخللا
ب: (الدخلل): الكثير الدخول.
ح: (ضم): مبتدأ، أضيف إلى (فواقٍ)، (شاع): خبر، (خالصةٍ): مفعول (أضف)، (له الرحب): جملة اسمية حالية، (عبدنا): مفعول (وحد)، (قبل): ظرفه، أي: قبل خالصة، (دخللا): حال من الفاعل، أو المفعول.
ص: قرأ حمزة والكسائي: {ما لها من فواقٍ} [15] بضم الفاء، والباقون: بفتحها، لغتان لما بين الحلبتين، أي: ما لها من فتور قدر ما بين الحلبتين، وقيل: الضم لما ذكر، والفتح بمعنى الإفاقة، أي: ما لها من مهلةٍ مقدار فواق، أو ما لها من رجوع.
وقرأ هشام ونافع: {أخلصناهم بخالصةٍ ذكى الدار} [46]
[كنز المعاني: 2/577]
بالإضافة، أي: اخترناهم بخالص ذكرى الدار، والمعنى: لا يخلطون ذكر الآخرة بالدنيا.
وأشار إلى قوة وجه هذه القراءة بقوله: (له الرحب).
والباقون: بالتنوين، على أن {ذكرى الدار} بدل من {بخالصةٍ}، أو عطف بيان له.
وقرأ ابن كثير: {واذكر عبدنا إبراهيم وإسحاق} [45] الذي قبل {بخالصةٍ} [46] بالتوحيد، على أن {إبراهيم} فقط عطف بيان له، و{وإسحاق}: عطف على {عبدنا}، والباقون: {عبادنا} بالجمع؛ لأن بعده: {إبراهيم وإسحاق ويعقوب}.
وقيد بـ (قبل) لأن غيره مجمع على التوحيد). [كنز المعاني: 2/578] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (وقوله: وحد عبدنا قبل؛ أي: الذي قبل خالصة؛ احترازًا من توحيد غيره فإنه مجمع عليه،
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/133]
وعبادنا بالجمع ظاهر؛ لأن بعده إبراهيم وإسحق ويعقوب ووجه الإفراد تمييز إبراهيم -عليه السلام- على ولده بتشريفه بوصفه بالعبودية كما ميز بالخلة وعطف عليه ما بعده ولهذا قال: دخللا؛ أي: هو خاص دخللا لإبراهيم ودخيل الرجل ودخلله الذي يداخله في أموره ويختص به، ويجوز أن يكون المراد به أنه مداخل لما قبله في الإفراد، وهو قوله تعالى: {وَاذْكُرْ عَبْدَنَا أَيُّوبَ} {نِعْمَ الْعَبْدُ}، وقبل ذلك: {وَاذْكُرْ عَبْدَنَا دَاوُدَ} فصرح لهؤلاء بوصف العبودية لفظا وهي مراده للكل تقديرا؛ لأنهم جميعهم من الطبقة العليا المصطفين من الخلق.
فإن قلتَ: مفهوم قوله: أضف أن قراءة الباقين بترك الإضافة وترك الإضافة تارة يكون لأجل التنوين وتارة لأجل الألف واللام فمن أين تعين التنوين لقراءة الباقين؟
قلتُ: من وجهين أحدهما أنه لفظ بها منونة في نظمه فكأنه قال: أضف هذا اللفظ فضده ل تضف هذا اللفظ والثاني أن الألف واللام زيادة على رسم الكلمة فلا يذهب وهم إليها). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/134]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (1001 - .... .... .... .... .... = .... وحّد عبدنا قبل دخللا
....
وقرأ ابن كثير: واذكر عبدنا إبراهيم- وهو الواقع قبل خالصة في التلاوة- بفتح العين وإسكان الباء من غير ألف بعدها على التوحيد فتكون قراءة غيره بكسر العين وفتح الباء وألف بعدها على الجمع). [الوافي في شرح الشاطبية: 352]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: وَاذْكُرْ عِبَادَنَا فَقَرَأَ ابْنُ كَثِيرٍ عَبْدَنَا بِغَيْرِ أَلِفٍ عَلَى التَّوْحِيدِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالْأَلِفِ عَلَى الْجَمْعِ). [النشر في القراءات العشر: 2/361]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ ابن كثير {واذكر عبادنا} [45] بالتوحيد، والباقون بألف جمعًا). [تقريب النشر في القراءات العشر: 664]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (887- .... .... .... .... .... = .... .... عبدنا وحّد دنف). [طيبة النشر: 93]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (عبدنا وحد) أي قرأ ابن كثير «واذكر عبدنا إبراهيم» بالتوحيد، والباقون جمعا). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 304]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ ذو دال (دنف) ابن كثير: واذكر عبدنا [ص: 45] بفتح العين وإسكان الباء بلا ألف بالتوحيد على إرادة الخليل عليه السلام ويناسب: عبدنآ أيّوب [ص: 41] وعبدنا داود [ص: 17] ونعم العبد [ص: 30] وإبراهيم [ص: 45] بدل أو عطف بيان. والباقون بكسر العين وفتح الباء وألف بعدها بالجمع على إرادة الثلاثة، و«إبراهيم وإسحاق ويعقوب» بدل منه أو بيان له). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/534]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "وَاذْكُرْ عِبَادَنَا إِبْرَاهِيم" [الآية: 45] فابن كثير "عبدنا" بغير ألف على التوحيد والمراد الجنس أو الخليل وإبراهيم بدل أو عطف بيان، وافقه ابن محيصن، والباقون بالجمع على إرادة الثلاثة وإبراهيم وما عطف عليه بدل أو بيان). [إتحاف فضلاء البشر: 2/421]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن المطوعي "أولي الأيد" بغير ياء في الحالين اجتزاء عنها بالكسرة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/422]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {عبادنآ} [45] قرأ المكي بفتح العين، وإسكان الباء، فتسقط الألف، على الإفراد، والباقون بكسر العين، وفتح الباء، وألف بعدها، على الجمع). [غيث النفع: 1053]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَاذْكُرْ عِبَادَنَا إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ أُولِي الْأَيْدِي وَالْأَبْصَارِ (45)}
{عِبَادَنَا}
- قرأ ابن عباس وابن كثير ومجاهد وحميد وابن محيصن (عبدنا) بالإفراد، والمراد الجنس أو الخليل، وإبراهيم بدل أو عطف بيان.
- وقرأ الجمهور (عبادنا) بالألف على الجمع على إرادة الثلاثة، وإبراهيم وما عطف عليه بدل أو بيان، والجمع أبين، وهو اختيار أبي عبيد وأبي حاتم.
[معجم القراءات: 8/107]
{أُولِي الْأَيْدِي}
- قراءة الجمهور (.. الأيدي) بالياء جمع (يد) والمراد بها الجارحة أو النعمة.
- وقرأ عبد الله بن مسعود والحسن وعيسى بن عمر الثقفي والأعمش وأبو معمر عن عبد الوارث وابن أبي عبلة وعصمة عن الأعمش من طريق الطرسوسي ومحبوب عن أبي عمرو (الأيد) بغير ياء، وذهب العكبري إلى أنه تخفيف أو من إجراء الوصل مجرى الوقف.
قال الفراء: (فقد يكون له وجهان، إن أراد الأيدي وحذف الياء فهو صواب، مثل الجوار والمناد وأشباه ذلك، وقد يكون في قراءة عبد الله من القوة من التأييد.
وذكر أبو حيان مثل هذين الوجهين ورد الأول، وذهب الزمخشري إلى أن تفسيره بالأيد من التأييد قلق غير متمكن.
- وقرئ (الأيادي) وهو جمع الجمع.
{الْأَبْصَارِ}
- قراءة الإمالة عن أبي عمرو والدوري عن الكسائي وابن ذكوان برواية الصوري عنه.
- وبالتقليل قرأ الأزرق وورش.
- وللسوسي في حالة الوصل الفتح والتقليل والإمالة.
- والباقون بالفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان). [معجم القراءات: 8/108]

قوله تعالى: {إِنَّا أَخْلَصْنَاهُم بِخَالِصَةٍ ذِكْرَى الدَّارِ (46)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (9 - قَوْله {بخالصة ذكرى الدَّار} 46
قَرَأَ نَافِع وَحده {بخالصة ذكرى الدَّار} مُضَافا
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ {بخالصة} منونا). [السبعة في القراءات: 554]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (بخالصة ذكرى الدار) مضاف مدني، وهشام). [الغاية في القراءات العشر: ٣80]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (بخالصة ذكرى) [46]: مضاف: مدني، وهشام طريق الحلواني). [المنتهى: 2/935]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ نافع وهشام (خالصة) بغير تنوين، وقرأ الباقون بالتنوين). [التبصرة: 320]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (نافع، وهشام: {بخالصة} (46): بغير تنوين.
والباقون: بالتنوين). [التيسير في القراءات السبع: 435]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(نافع وأبو جعفر وهشام: (بخالصة) بغير تنوين والباقون بالتّنوين). [تحبير التيسير: 532]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (بِخَالِصَةِ) مضاف مدني والْأَخْفَش، والحلواني عن هشام، ويونس عن أبي عمرو، الباقون منون، وهو الاختيار لكون الذكرى هو الخالصة). [الكامل في القراءات العشر: 629]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([46]- {بِخَالِصَةٍ ذِكْرَى} مضاف: نافع وهشام). [الإقناع: 2/748]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (1001- .... .... .... خَالِصَةٍ أَضِفْ = لَهُ الرَّحْبُ .... .... .... .... ). [الشاطبية: 80]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ( [1001] وضم فواق (شـ)ـاع خالصة أضف = (لـ)ـه الرحب وحد عبدنا قبل (د)خللا
...
و{بخالصة ذكرى} على الإضافة؛ أي بما خلص من ذكراها؛ أي لا يخلصون هم الآخرة ولا ذكرها بذكر الدنيا.
والمعنى في التنوين: أخلصناهم لنا؛ أي جعلناهم لنا خالصين بخلصة خالصة. {وذكرى الدار}: بدل، أو عطف بیان). [فتح الوصيد: 2/1213]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [1001] وضم فواقٍ شاع خالصةٍ أضف = له الرحب وحد عبدنا قبل دخللا
ب: (الدخلل): الكثير الدخول.
ح: (ضم): مبتدأ، أضيف إلى (فواقٍ)، (شاع): خبر، (خالصةٍ): مفعول (أضف)، (له الرحب): جملة اسمية حالية، (عبدنا): مفعول (وحد)، (قبل): ظرفه، أي: قبل خالصة، (دخللا): حال من الفاعل، أو المفعول.
ص: قرأ حمزة والكسائي: {ما لها من فواقٍ} [15] بضم الفاء، والباقون: بفتحها، لغتان لما بين الحلبتين، أي: ما لها من فتور قدر ما بين الحلبتين، وقيل: الضم لما ذكر، والفتح بمعنى الإفاقة، أي: ما لها من مهلةٍ مقدار فواق، أو ما لها من رجوع.
وقرأ هشام ونافع: {أخلصناهم بخالصةٍ ذكى الدار} [46]
[كنز المعاني: 2/577]
بالإضافة، أي: اخترناهم بخالص ذكرى الدار، والمعنى: لا يخلطون ذكر الآخرة بالدنيا.
وأشار إلى قوة وجه هذه القراءة بقوله: (له الرحب).
والباقون: بالتنوين، على أن {ذكرى الدار} بدل من {بخالصةٍ}، أو عطف بيان له.
وقرأ ابن كثير: {واذكر عبدنا إبراهيم وإسحاق} [45] الذي قبل {بخالصةٍ} [46] بالتوحيد، على أن {إبراهيم} فقط عطف بيان له، و{وإسحاق}: عطف على {عبدنا}، والباقون: {عبادنا} بالجمع؛ لأن بعده: {إبراهيم وإسحاق ويعقوب}.
وقيد بـ (قبل) لأن غيره مجمع على التوحيد). [كنز المعاني: 2/578] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): ({بِخَالِصَةٍ ذِكْرَى الدَّارِ} بالإضافة؛ أي: بما خلص من ذكراها؛ أي: لا يخلطون ذكر الآخرة بالدنيا، وتقدير قراءة التنوين يخلصه خالصة، ثم بينها فقال: هي ذكرى الدار). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/133]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (1001 - .... .... .... خالصة أضف = له الرّحب .... .... ....
....
وقرأ هشام ونافع: بِخالِصَةٍ ذِكْرَى الدَّارِ بحذف تنوين خالصة وإضافتها إلى ذِكْرَى وقرأ غيرهما بإثبات التنوين). [الوافي في شرح الشاطبية: 352]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: بِخَالِصَةٍ ذِكْرَى فَقَرَأَ الْمَدَنِيَّانِ بِخَالِصَةٍ بِغَيْرِ تَنْوِينٍ عَلَى الْإِضَافَةِ (وَاخْتُلِفَ) عَنْ هِشَامٍ، فَرَوَى عَنْهُ الْحُلْوَانِيُّ كَذَلِكَ، وَهِيَ رِوَايَةُ ابْنِ عَبَّادٍ عَنْهُ، وَرَوَى عَنْهُ الدَّاجُونِيُّ وَسَائِرُ أَصْحَابِهِ بِالتَّنْوِينِ، وَكَذَلِكَ قَرَأَ الْبَاقُونَ). [النشر في القراءات العشر: 2/361]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ المدنيان والحلواني عن هشام {بخالصةٍ} [46] بغير تنوين، والباقون بالتنوين). [تقريب النشر في القراءات العشر: 664]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (888- .... .... .... .... .... = .... .... خالصةٌ أضف لنا
[طيبة النشر: 93]
889 - خلفٌ مدا .... .... .... = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 94]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (خالصة) أي قرأه هشام بخلاف عنه، والمدنيان «خالصة ذكرى الدار» بالإضافة، والباقون بالتنوين). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 304]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ [ذو (مدا)] المدنيان: بخالصة ذكرى [ص: 46] بلا تنوين مضافا؛ لأن [الخصيصة متعددة كالشهاب؛ فخصت] بالإضافة، أو مصدر كالمعاقبة كالخلوص، وأضيف لفاعله، أي: اخترناهم بأن خلصت ذكرى الدار الآخرة لهم.
والباقون بالتنوين بلا إضافة وذكرى [ص: 46] بدل فهو خبر، أي: خصصناهم بذكر معادهم، أو بأن يثنى عليهم في الدنيا، وعلى المصدر نصب، أو رفع فاعلا أو خبرا.
واختلف فيه عن ذي لام (لنا) هشام: فروى عنه الحلواني ترك التنوين، وهي رواية ابن عباد [عنه]، وروى عنه الداجوني وسائر أصحابه التنوين). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/535]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "خَالِصَةٍ ذِكْرَى" [الآية: 46] فنافع والحلواني عن هشام وأبو جعفر بغير تنوين مضافا للبيان؛ لأن الخالصة تكون ذكرى وغير ذكرى كما في بشهاب قبس، ويجوز أن تكون مصدرا كالعاقبة بمعنى الإخلاص وأضيف لفاعله أي: بأن خلصت لهم ذكرى الدار الآخرة أو لمفعوله والفاعل محذوف أي: بأن أخلصوا ذكرى الدار وتناسوا ذكرى الدنيا، والباقون بالتنوين وعدم الإضافة وذكرى بدل فهو جر أي: خصصناهم بذكر معادهم أو بأن يثني عليهم في الدنيا وعلى جعل خالصة مصدرا يكون ذكرى منصوبا به أو خبرا لمحذوف أو منصوبا بأعني، وبذلك قرأ الداجوني عن هشام). [إتحاف فضلاء البشر: 2/422]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "ذكرى الدار" وصلا السوسي بخلفه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/422]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "الدار" و"الأخيار" أبو عمرو وابن ذكوان بخلفه والدوري عن الكسائي، وقللهما الأزرق). [إتحاف فضلاء البشر: 2/422] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {بخالصة} [46] قرأ نافع وهشام بغير تنوين، على الإضافة، والباقون بالتنوين). [غيث النفع: 1053]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنَّا أَخْلَصْنَاهُمْ بِخَالِصَةٍ ذِكْرَى الدَّارِ (46)}
{بِخَالِصَةٍ}
- قرأ نافع والحلواني عن هشام وأبو جعفر وشيبة والأعرج، وهشام عن ابن عامر (بخالصة) ذكرى) بغير تنوين على الإضافة.
وهو عند الفراء وجه حسن.
- وقرأ ابن كثير وأبو عمرو وابن عامر وحفص وعاصم والكسائي وحمزة والداجوني عن هشام ويعقوب (بخالصةٍ ذكرى) بالتنوين، وذكرى: بدل منه.
- وقراءة التنوين هذه اختيار أبي عبيد وأبي حاتم.
وقرأ الأعمش وطلحة (بخالصتهم)، بإضافته إلى ضمير الجمع.
{ذِكْرَى}
- قرأه بالإمالة في حال الوصل السوسي بخلاف عنه.
- وقرأه بالإمالة في حال الوقف حمزة والكسائي وخلف وأبو عمرو وابن ذكوان من طريق الصوري.
- وقرأه بالتقليل الأزرق وورش في الوقف.
- وقراءة الباقين بالفتح وهو الوجه الثاني عن ابن ذكوان برواية
[معجم القراءات: 8/109]
الأخفش.
- وقرأ الأزرق وورش بترقيق الراء حال الوصل، وإذا وقفا فلهما الترقيق مع التقليل.
{الدَّارِ}
- قرأه بالإمالة أبو عمرو والدوري عن الكسائي وابن ذكوان من رواية الصوري.
- وقراءة التقليل عن الأزرق وورش.
- والباقون بالفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان). [معجم القراءات: 8/110]

قوله تعالى: {وَإِنَّهُمْ عِندَنَا لَمِنَ الْمُصْطَفَيْنَ الْأَخْيَارِ (47)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "الدار" و"الأخيار" أبو عمرو وابن ذكوان بخلفه والدوري عن الكسائي، وقللهما الأزرق). [إتحاف فضلاء البشر: 2/422] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَإِنَّهُمْ عِنْدَنَا لَمِنَ الْمُصْطَفَيْنَ الْأَخْيَارِ (47)}
{الْأَخْيَارِ}
- قرأه بالإمالة أبو عمرو والدوري عن الكسائي وابن ذكوان من رواية الصوري.
- وقراءة التقليل عن الأزرق وورش.
- وقراءة الباقين بالفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان). [معجم القراءات: 8/110]

قوله تعالى: {وَاذْكُرْ إِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَذَا الْكِفْلِ وَكُلٌّ مِّنْ الْأَخْيَارِ (48)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (10 - وَاخْتلفُوا في قَوْله {وَالْيَسع} 48
فَقَرَأَ حَمْزَة والكسائي {وَالْيَسع} بلامين
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ {وَالْيَسع} بلام وَاحِدَة خَفِيفَة). [السبعة في القراءات: 554 - 555]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حمزة، والكسائي: {واليسع} (48): بلامين، وإسكان الياء.
والباقون: بلام واحدة ساكنة، وفتح الياء). [التيسير في القراءات السبع: 435]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : ( (والليسع) قد ذكر في الأنعام). [تحبير التيسير: 532]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ وَالْيَسَعَ فِي الْأَنْعَامِ (وَمُتَّكِئِينَ) فِي الْهَمْزِ الْمُفْرَدِ). [النشر في القراءات العشر: 2/361] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({واليسع} [48] ذكر في الأنعام). [تقريب النشر في القراءات العشر: 664]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "واليسع" بتشديد اللام المفتوحة وإسكان الياء بعدها حمزة والكسائي وخلف، وافقهم الأعمش، والباقون بتخفيفها وفتح الياء ومر بالأنعام). [إتحاف فضلاء البشر: 2/422]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {واليسع} [48] قرأ الأخوان بتشديد اللام مفتوحة، وإسكان الياء، ولا خلاف في فتح الياء، والباقون بإسكان اللام، وفتح الياء، ولا خلاف في فتح السين). [غيث النفع: 1053]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَاذْكُرْ إِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَذَا الْكِفْلِ وَكُلٌّ مِنَ الْأَخْيَارِ (48)}
{وَالْيَسَعَ}
- قراءة الجمهور (واليسع) بالتخفيف بلام واحدة.
[معجم القراءات: 8/110]
- وقرأ الكسائي وعلي بن أبي طالب وابن مسعود وإبراهيم النخعي ويحيى بن وثاب والأعمش وطلحة بن مصرف وطلحة بن سليمان الرازي وعيسى الهمداني الكوفي وحمزة وشيبان النحوي وعلي بن صالح بن حي وعبد الله بن إدريس وأبو إسحاق السبيعي وخلف البزار، ومحمد بن عبد العزيز التميمي عن مغيرة بن إبراهيم (الليسع) بلامين.
وهو عند الكسائي (ليسع) دخلت عليه الألف واللام.
ورأى الفراء أنه أشبه بالصواب، وبأسماء الأنبياء من بني إسرائيل.
وقال الطوسي: (أدخل على اللام الألف واللام، ثم أدغم إحداها في الأخرى).
وتقدم هذا في الآية/86 من سورة الأنعام.
{الْأَخْيَارِ}
- تقدمت الإمالة فيه في الآية السابقة). [معجم القراءات: 8/111]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #12  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 03:47 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة ص
[ من الآية (49) إلى الآية (54) ]

{هَذَا ذِكْرٌ وَإِنَّ لِلْمُتَّقِينَ لَحُسْنَ مَآبٍ (49) جَنَّاتِ عَدْنٍ مُّفَتَّحَةً لَّهُمُ الْأَبْوَابُ (50) مُتَّكِئِينَ فِيهَا يَدْعُونَ فِيهَا بِفَاكِهَةٍ كَثِيرَةٍ وَشَرَابٍ (51) وَعِندَهُمْ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ أَتْرَابٌ (52) هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِيَوْمِ الْحِسَابِ (53) إِنَّ هَذَا لَرِزْقُنَا مَا لَهُ مِن نَّفَادٍ (54)}

قوله تعالى: {هَذَا ذِكْرٌ وَإِنَّ لِلْمُتَّقِينَ لَحُسْنَ مَآبٍ (49)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ذكر} [49] ليس لورش في رائه الترقيق). [غيث النفع: 1053]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {هَذَا ذِكْرٌ وَإِنَّ لِلْمُتَّقِينَ لَحُسْنَ مَآبٍ (49)}
{ذِكْرٌ}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش بخلاف). [معجم القراءات: 8/111]

قوله تعالى: {جَنَّاتِ عَدْنٍ مُّفَتَّحَةً لَّهُمُ الْأَبْوَابُ (50)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (جَنَّاتُ عَدْنٍ مُفَتَّحَةٌ) مرفوعان أبو حيوة، الباقون بالنصب وهو الاختيار على أنها بدل من قوله: (لَحُسْنَ مَآبٍ) ). [الكامل في القراءات العشر: 629]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {جَنَّاتِ عَدْنٍ مُفَتَّحَةً لَهُمُ الْأَبْوَابُ (50)}
{جَنَّاتِ عَدْنٍ مُفَتَّحَةً}
- قرأ الجمهور (جنات عدنٍ مفتحةً) بالنصب على البدل من (لحسن مآب) في الآية السابقة، ومفتحة: حال، أو نعت لجنات.
[معجم القراءات: 8/111]
- وقرأ زيد بن علي وعبد الله بن رفيع وأبو حيوة (جنات عدنٍ مفتحة) بالرفع في التاءين، على تقدير: هو جنات عدنٍ هي مفتحة، فهما خبران لمبتدأين مقدرين، أو جنات: مبتدأ، ومفتحة: خبر عنه). [معجم القراءات: 8/112]

قوله تعالى: {مُتَّكِئِينَ فِيهَا يَدْعُونَ فِيهَا بِفَاكِهَةٍ كَثِيرَةٍ وَشَرَابٍ (51)}
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ وَالْيَسَعَ فِي الْأَنْعَامِ (وَمُتَّكِئِينَ) فِي الْهَمْزِ الْمُفْرَدِ). [النشر في القراءات العشر: 2/361] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "متكين" بحذف الهمزة أبو جعفر ووقف عليه حمزة كذلك وبالتسهيل كالياء). [إتحاف فضلاء البشر: 2/422]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وشراب} كاف، وفاصلة، بلا خلاف، ومنتهى نصف الحزب للجمهور، والشاذ {أواب} قبله). [غيث النفع: 1053]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {مُتَّكِئِينَ فِيهَا يَدْعُونَ فِيهَا بِفَاكِهَةٍ كَثِيرَةٍ وَشَرَابٍ (51)}
{مُتَّكِئِينَ}
- قرأ أبو جعفر (متكين) بحذف الهمزة.
وعن حمزة في الوقف وجهان:
1- الأول: كقراءة أبي جعفر (متكين) بغير همز.
2- الثاني: بتسهيل الهمزة كالياء.
- وحكي إبدال الهمزة ياء، ورده صاحب النشر وتبعه صاحب الإتحاف.
- والجماعة على تحقيق الهمز (متكئين).
- وتقدم أيضًا في الآية/56 من سورة يس (متكئون).
{كَثِيرَةٍ}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش). [معجم القراءات: 8/112]

قوله تعالى: {وَعِندَهُمْ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ أَتْرَابٌ (52)}
قوله تعالى: {هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِيَوْمِ الْحِسَابِ (53)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (11- وَاخْتلفُوا في قَوْله {هَذَا مَا توعدون} 53
فَقَرَأَ ابْن كثير وَأَبُو عَمْرو {يوعدون} بِالْيَاءِ هَهُنَا وافترقا في سُورَة ق 32
فَقَرَأَ ابْن كثير بِالْيَاءِ هُنَاكَ وَقَرَأَ أَبُو عَمْرو هُنَاكَ بِالتَّاءِ
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ {توعدون} بِالتَّاءِ في السورتين). [السبعة في القراءات: 555]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ((ما يوعدون) بالياء مكي، وأبو عمرو، وفي (ق) مكي، وحده). [الغاية في القراءات العشر: ٣80]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (ما يوعدون) [53]، وفي ق [32]: بالياء مكي. وافقه أبو عمرو هاهنا). [المنتهى: 2/935]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ ابن كثير وأبو مرو (ما يوعدون) بالياء، وقرأ الباقون بالتاء). [التبصرة: 320]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن كثير، وأبو عمرو: {هذا ما يوعدون} (53): بالياء.
والباقون: بالتاء). [التيسير في القراءات السبع: 436]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(ابن كثير وأبو عمرو: (هذا ما يوعدون) بالياء، والباقون بالتّاء). [تحبير التيسير: 532]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (يُوعَدُونَ) بالياء أَبُو عَمْرٍو، والزَّعْفَرَانِيّ، ومكي غير ابْن مِقْسَمٍ، وعبيد بن عقيل عن ابن كثير، وهو الاختيار لقوله: (عِندهُم)، أما في سورة قاف فمكي غير ابْن مِقْسَمٍ، وعبيد، وهو الاختيار لقوله: (وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ)، الباقون بالتاء فيهما). [الكامل في القراءات العشر: 629]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([53]- {مَا تُوعَدُونَ} هنا، وفي [ق: 32] بياء: ابن كثير.
وافقه أبو عمرو هنا). [الإقناع: 2/748]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (1002 - وَفي يُوعَدُونَ دمُ حُلاً وَبِقَافَ دُمْ = .... .... .... .... .... ). [الشاطبية: 80]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ( [1002] وفي يوعدون (د)م (حـ)ـلا وبقاف (د)م = وثقل غساقا معا (شـ)ـائد (عـ)ـلا
{يوعدون}، لأن قبله: {وعندهم}.
و{توعدون}، أيها المؤمنون أو المتقون). [فتح الوصيد: 2/1214]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [1002] وفي يوعدون دم حلًا وبقاف دم = وثقل غساقًا معًا شائدٌ علا
ح: (حلا): حال من فاعل (دم)، أو تمييز، أي: دم ذا حُلًا، أو دام حلاك، أمرٌ بمعنى الدعاء، (في يوعدون): ظرفه، وكذلك: (بقاف) ظرف
[كنز المعاني: 2/578]
(دم) بعده، (شائدٌ): فاعل (ثقل)، (غساقًا): مفعوله، (عُلًا): مفعول (شائدٌ)، أي: شدده قارئ رافعٌ لبناء العُلا.
ص: قرأ ابن كثير وأبو عمرو: (هذا ما يوعدون ليوم الحساب) هنا [53] وابن كثير وحده: (هذا ما يوعدون لكل أوابٍ) في ق [32] بالغيبة، لأن السابق هنا: {وعندهم قاصراتُ} [52]، وفي ق: {وأزلفت الجنة للمتقين} [31]، والباقون: بالخطاب فيهما للمؤمنين.
وقرأ حمزة والكسائي وحفص: {حميمٌ وغساقٌ} [57]، وفي النبأ: (إلا حميمًا وغساقًا) [25] بتشديد السين، والباقون: فيهما بالتخفيف، لغتان لما يغسق من صديد أهل النار، أي: يسيل). [كنز المعاني: 2/579] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (1002- وَفي يُوعَدُونَ "د"مُ "حُـ"ـلًا وَبِقَافِ "دُ"مْ،.. وَثَقَّلَ غَسَّاقًا مَعًا "شَـ"ـائِدٌ "عُـ"ـلا
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/134]
يريد: {هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِيَوْمِ الْحِسَابِ} وجه الغيب أن قبله: "وَعِنْدَهُمُ" والخطاب للمؤمنين وفي ق: {هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ}.
لم يقرأه بالغيب إلا ابن كثير وحده؛ لأن قبله: {وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ}.
وقوله: دم حلا؛ أي: ذا حلا أو دامت حلاك نحو: طب نفسا فهو حال أو تمييز والجملة دعا له بذلك). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/135]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (1002 - وفي يوعدون دم حلا وبقاف دم = .... .... .... .... ....
قرأ ابن كثير وأبو عمرو: هذا ما يوعدون ليوم الحساب هنا بياء الغيب وقرأ غيرهما بتاء الخطاب. وقرأ ابن كثير وحده: هذا ما يوعدون لكلّ أوّاب حفيظ في (ق) بياء الغيب، وقرأ غيره بتاء الخطاب). [الوافي في شرح الشاطبية: 352]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (197 - وَحُزْ يُوْعَدُوا خَاطِبْ .... .... = .... .... .... .... ). [الدرة المضية: 38]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ثم قال:
ص - و(حُـ)ـز يوعدوا خاطب و(أ) د كسر إنما = أمن شده (ا) علم (فـ)ـد عباده (أ)وصلا ش - أي قرأ المشار إليه (بحا) حز وهو يعقوب {هذا ما توعدون} [53] هنا بتاء الخطاب وعلم وللآخرين كذلك فاتفقوا وأما {ما توعدون} [32] في ق فإنه متفق الخطاب بين الثلاثة). [شرح الدرة المضيئة: 214]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: هَذَا مَا تُوعَدُونَ فَقَرَأَ ابْنُ كَثِيرٍ وَأَبُو عَمْرٍو بِالْغَيْبِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالْخِطَابِ). [النشر في القراءات العشر: 2/361]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ ابن كثير وأبو عمرو {توعدون} [53] بالغيب، والباقون بالخطاب). [تقريب النشر في القراءات العشر: 664]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (889- .... .... ويوعدون حز دعا = وقاف دن .... .... .... ). [طيبة النشر: 94]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (خلف (مدا) ويوعدون (خ) ز (د) عا = وقاف (د) ن غسّاق الثّقل معا
يريد «هذا ما توعدون ليوم الحساب» قرأه أبو عمرو وابن كثير بالغيب، والباقون بالخطاب؛ فوجه العيب أن قبله «وعندهم» والخطاب للمؤمنين، وفي ق «هذا ما يوعدون لكل أواب حفيظ» لم يقرأه بالغيب إلا ابن كثير وحده لأن قبله «وأزلفت الجنة للمتقين» ). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 304]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ ذو حاء (حز) أبو عمرو ودال (دعا) ابن كثير: هذا ما يوعدون ليوم [ص: 53] بياء الغيب، وكذا قرأ ذو دال (دن) [ابن كثير] في: ما يوعدون بقاف [32] وعلم الغيب من الإطلاق يجريه على طريقة المثلين والكسائي وخلف وحفص.
والباقون بالخطاب على الالتفات، أي: هذا ما توعدون أيها المؤمنون). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/535]

قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "هذا ما توعدون" هنا وق فابن كثير بالياء من تحت فيهما على الغيب، وافقه ابن محيصن، وقرأ أبو عمرو بالغيب هنا فقط، وافقه اليزيدي، والباقون بالخطاب فيهما وبه قرأ عمرو وفي ق، وافقه اليزيدي). [إتحاف فضلاء البشر: 2/422]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وعندهم قاصرات الطرف}
{توعدون} [53] قرأ البصري والمكي بالياء، تحتها نقطتان، والباقون بالتاء الفوقية، على الخطاب). [غيث النفع: 1056]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِيَوْمِ الْحِسَابِ (53)}
{تُوعَدُونَ}
- قرأ ابن كثير وأبو عمرو وابن محيصن واليزيدي ويعقوب
[معجم القراءات: 8/112]
والسلمي (يوعدون) بياء الغيبة، وهو مناسب لما قبله في قوله (وعندهم قاصرات الطرف).
واختار هذا أبو عبيد وأبو حاتم.
- وقرأ الباقون (توعدون) بتاء الخطاب على الالتفات، أي: أيها المؤمنون). [معجم القراءات: 8/113]

قوله تعالى: {إِنَّ هَذَا لَرِزْقُنَا مَا لَهُ مِن نَّفَادٍ (54)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #13  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 03:49 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة ص
[ من الآية (55) إلى الآية (64) ]

{هَذَا وَإِنَّ لِلطَّاغِينَ لَشَرَّ مَآبٍ (55) جَهَنَّمَ يَصْلَوْنَهَا فَبِئْسَ الْمِهَادُ (56) هَذَا فَلْيَذُوقُوهُ حَمِيمٌ وَغَسَّاقٌ (57) وَآخَرُ مِن شَكْلِهِ أَزْوَاجٌ (58) هَذَا فَوْجٌ مُّقْتَحِمٌ مَّعَكُمْ لَا مَرْحَبًا بِهِمْ إِنَّهُمْ صَالُوا النَّارِ (59) قَالُوا بَلْ أَنتُمْ لَا مَرْحَبًا بِكُمْ أَنتُمْ قَدَّمْتُمُوهُ لَنَا فَبِئْسَ الْقَرَارُ (60) قَالُوا رَبَّنَا مَن قَدَّمَ لَنَا هَذَا فَزِدْهُ عَذَابًا ضِعْفًا فِي النَّارِ (61) وَقَالُوا مَا لَنَا لَا نَرَى رِجَالًا كُنَّا نَعُدُّهُم مِّنَ الْأَشْرَارِ (62) أَتَّخَذْنَاهُمْ سِخْرِيًّا أَمْ زَاغَتْ عَنْهُمُ الْأَبْصَارُ (63) إِنَّ ذَلِكَ لَحَقٌّ تَخَاصُمُ أَهْلِ النَّارِ (64)}

قوله تعالى: {هَذَا وَإِنَّ لِلطَّاغِينَ لَشَرَّ مَآبٍ (55)}
قوله تعالى: {جَهَنَّمَ يَصْلَوْنَهَا فَبِئْسَ الْمِهَادُ (56)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {جَهَنَّمَ يَصْلَوْنَهَا فَبِئْسَ الْمِهَادُ (56)}
{يَصْلَوْنَهَا}
- قرأ بتفخيم اللام الأزرق وورش.
{فَبِئْسَ}
- قرأ أبو جعفر وأبو عمرو بخلاف عنه والأزرق وورش والأصبهاني واليزيدي (فبيس) بإبدال الهمزة ياءً.
- وهي قراءة حمزة في الوقف.
- والجماعة على تحقيق الهمز). [معجم القراءات: 8/113]

قوله تعالى: {هَذَا فَلْيَذُوقُوهُ حَمِيمٌ وَغَسَّاقٌ (57)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (12 - وَاخْتلفُوا في قَوْله {وغساق} 57
فَقَرَأَ حَمْزَة والكسائي وَحَفْص عَن عَاصِم {وغساق} مشددا هَهُنَا وفي {عَم يتساءلون} النبأ 25 مثله
وَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر وَعَاصِم في رِوَايَة أَبي بكر {وغساق} خَفِيفا في الْمَوْضِعَيْنِ). [السبعة في القراءات: 555]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (وغساق) مشدد كوفي- غير أبي بكر-). [الغاية في القراءات العشر: ٣80]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (وغساق) [57]: مشدد: هما، وخلف، وحفص). [المنتهى: 2/935]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ حفص وحمزة والكسائي (وغساق) بتشديد السين هنا وفي عمّ
[التبصرة: 320]
يتساءلون، وخففهما الباقون). [التبصرة: 321]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حفص، وحمزة، والكسائي: {وغساق} (57)، وفي النبأ (25): {وغساقًا}: بتشديد السين فيهما.
والباقون: بتخفيفها). [التيسير في القراءات السبع: 436]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(حفص وحمزة والكسائيّ وخلف: (وغساق) وكذلك في النبأ [وغساقا] بتشديد السّين فيهما والباقون بتخفيفها. أبو عمرو ويعقوب). [تحبير التيسير: 532]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (غَسَّاقٌ) مشدد، وفي النبأ أيضا ابْن مِقْسَمٍ، وكوفي غير أبي بكر، وقاسم، والمفضل، وأبان، وابْن سَعْدَانَ ومنصور بن وردان عن علي وهارون عن أَبِي عَمْرٍو، وهو الاختيار على التشديد عليهم، الباقون خفيف). [الكامل في القراءات العشر: 629]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([57]- {وَغَسَّاقٌ} هنا، وفي النبأ {وَغَسَّاقًا} [25] مشدد: حفص وحمزة والكسائي). [الإقناع: 2/748]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (1002- .... .... .... .... .... = وَثَقَّلْ غَسَّاقاً مَعاً شَائِدٌ عُلاَ). [الشاطبية: 80]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ( [1002] وفي يوعدون (د)م (حـ)ـلا وبقاف (د)م = وثقل غساقا معا (شـ)ـائد (عـ)ـلا
....
والغَسَاق والغَسَّاق، ما غسق من صديد أهل النار، من: غسق الدمع، إذا سال، فسمى الله الصديد غساقًا وغساقًا لسيلانه.
ويجوز أن يكون غساق صفة، لأن فعالا في الصفات أكثر؛ أي شراب غساق؛ أي سيال.
ويكون {غساقٌ} اسما، لأن فعالًا في الأسماء أكثر، كعذاب ونكال.
وقال بعض أهل العربية في تفسيره: إنه الشديد البرد الذي يحرق من برده، كما يحرق الحميم من حره.
[فتح الوصيد: 2/1214]
وقيل: لو قطرت منه قطرةٌ في طرف الدنيا، لنتنت الطرف الآخر.
وقيل: الغساق، تركي تكلمت به العرب، وهو بلسانهم: الشديد البرد، والنتن.
روي أنهم يدخلون واديًا فيه من الزمهرير، ما يميز بعض أوصالهم من بعض. اللهم أعذنا من سخطك وعذابك). [فتح الوصيد: 2/1215]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [1002] وفي يوعدون دم حلًا وبقاف دم = وثقل غساقًا معًا شائدٌ علا
ح: (حلا): حال من فاعل (دم)، أو تمييز، أي: دم ذا حُلًا، أو دام حلاك، أمرٌ بمعنى الدعاء، (في يوعدون): ظرفه، وكذلك: (بقاف) ظرف
[كنز المعاني: 2/578]
(دم) بعده، (شائدٌ): فاعل (ثقل)، (غساقًا): مفعوله، (عُلًا): مفعول (شائدٌ)، أي: شدده قارئ رافعٌ لبناء العُلا.
ص: قرأ ابن كثير وأبو عمرو: (هذا ما يوعدون ليوم الحساب) هنا [53] وابن كثير وحده: (هذا ما يوعدون لكل أوابٍ) في ق [32] بالغيبة، لأن السابق هنا: {وعندهم قاصراتُ} [52]، وفي ق: {وأزلفت الجنة للمتقين} [31]، والباقون: بالخطاب فيهما للمؤمنين.
وقرأ حمزة والكسائي وحفص: {حميمٌ وغساقٌ} [57]، وفي النبأ: (إلا حميمًا وغساقًا) [25] بتشديد السين، والباقون: فيهما بالتخفيف، لغتان لما يغسق من صديد أهل النار، أي: يسيل). [كنز المعاني: 2/579] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (والغساق بتخفيف السين وتشديدها واحد وهو ما يسيل من صديد أهل النار: أعاذنا الله بكرمه منها، وقوله: شائد علا فاعل ثقل؛ أي: قارئ هذه صفته شاد العلا: فيما حصل من العلم والمعرفة، وقوله: معا؛ يعني: هنا: {هَذَا فَلْيَذُوقُوهُ حَمِيمٌ وَغَسَّاقٌ}، وفي سورة النبأ: {إِلَّا حَمِيمًا وَغَسَّاقًا} ). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/135]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (1002 - .... .... .... .... .... = وثقّل غسّاقا معا شائد علا
....
وقرأ حمزة والكسائي وحفص: فَلْيَذُوقُوهُ حَمِيمٌ وَغَسَّاقٌ هنا، إِلَّا حَمِيماً وَغَسَّاقاً في سورة النبأ بتشديد السين في الموضعين، فتكون قراءة غيرهم بتخفيفها فيهما). [الوافي في شرح الشاطبية: 352]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: غَسَّاقٌ هُنَا وَغَسَّاقًا فِي النَّبَأِ فَقَرَأَ حَمْزَةُ وَالْكِسَائِيُّ وَخَلَفٌ وَحَفْصٌ بِتَشْدِيدِ السِّينِ فِي الْمَوْضِعَيْنِ. وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِتَخْفِيفِهَا فِيهَا). [النشر في القراءات العشر: 2/361]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ حمزة والكسائي وخلف وحفص {وغساق} هنا [57]، والنبأ [25] بالتشديد، والباقون بالتخفيف فيهما). [تقريب النشر في القراءات العشر: 664]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (889- .... .... .... .... .... = .... .... غسّاقٌ الثقل معا
890 - صحبٌ .... .... .... .... = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 94]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (غساق) يريد قوله تعالى «حميم وغسّاق» هنا وفي سورة النبأ «إلا حميما وغسّاقا» قرأهما بالتشديد مدلول صحب، والباقون بالتخفيف). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 304]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ [ذو] (صحب) [أول التالي حمزة، والكسائي، وخلف، وحفص]: حميم وغسّاق هنا [الآية: 57] وحميما وغسّاقا في عمّ [النبأ: 1] بتشديد السين، وخففها الباقون. قال الفراء: وهما لغتان للحجاز). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/535]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف فيه "غساق" هنا، وفي النبأ فحفص وحمزة والكسائي وخلف بتشديد السين فيهما صفة كالضراب مبالغة؛ لأن فعالا في الصفات أغلب منه في الأسماء فموصوفه محذوف، وافقهم الأعمش، والباقون بالتخفيف فيهما اسم لا صفة؛ لأن فعالا مخففا في الأسماء كالعذاب أغلب منه في الصفات وهو الزمهرير أو صديد أهل النار أو القيح يسيل منهم فيسقونه، وعن الحسن عذاب لا يعلمه إلا الله تعالى إذ الناس أخفوا لله طاعة فأخفى لهم ثوابا في قوله تعالى: فلا تعلم نفس ما أخفي، إلخ وأخفوا معصية فأخفى لهم عقوبة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/423]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وغساق} قرأ حفص والأخوان بتشديد السين، للمبالغة، والباقون بتخفيفها، اسم للزمهرير، وهو البرد المفرط، كما أن الحميم هو الحر المفرط.
وعن عطاء: ما يسيل من صديد أهل النار، من: غسقت العين، إذا سال دمعها، اللهم إنا نسألك بوجهك الكريم ونبيك العظيم صلى الله عليه وسلم أن تجيرنا من ذلك كله يا أرحم الراحمين). [غيث النفع: 1056]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {هَذَا فَلْيَذُوقُوهُ حَمِيمٌ وَغَسَّاقٌ (57)}
{فَلْيَذُوقُوهُ}
- قرأ ابن كثير بوصل الهاء بواو في الوصل (فليذوقوهو).
- وقراءة الجماعة بهاء مضمومة (فليذوقوه).
{غَسَّاقٌ}
- قرأ حفص عن عاصم وحمزة والكسائي وطلحة وخلف والأعمش ويحيى بن وثاب وابن أبي إسحاق وقتادة والمفضل وابن سعدان
[معجم القراءات: 8/113]
وهارون عن أبي عمرو وعبد الله بن مسعود وعامة أصحابه (غساق) بتشديد السين، وهو الزمهرير، أو ما يجري من صديد أهل النار.
- وقرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وابن عامر وعاصم في رواية أبي بكر ويعقوب وأبو جعفر (غساق) بتخفيف السين.
واختاره أبو حاتم، والقراءتان عند الطبري سواء). [معجم القراءات: 8/114]

قوله تعالى: {وَآخَرُ مِن شَكْلِهِ أَزْوَاجٌ (58)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (13 - قَوْله {وَآخر من شكله أَزوَاج} 58
قَرَأَ أَبُو عَمْرو وَحده {وَأخر} جمَاعَة
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ (وءاخر) وَاحِدًا
وَحدثنَا عبد الله بن أَحْمد بن حَنْبَل قَالَ حَدثنَا أَبي قَالَ حَدثنَا مُؤَمل قَالَ حَدثنَا حَمَّاد بن سَلمَة قَالَ سَمِعت ابْن كثير يقْرَأ {وَأخر} مَضْمُومَة الْألف
وَحدثنَا ابْن حَيَّان عَن أَبي هِشَام عَن سُوَيْد بن عَمْرو عَن حَمَّاد ابْن سَلمَة عَن ابْن كثير {وَأخر} بِالضَّمِّ مثله). [السبعة في القراءات: 555]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (وأخر) جمع بصري). [الغاية في القراءات العشر: ٣80]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (وأخر) [58]: جمع: بصري غير أيوب، والمفضل). [المنتهى: 2/936]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ أبو عمرو (وأخر من) بضم الهمزة من غير مد، وقرأ الباقون بفتح الهمزة والمد إلا أن ورشًا أمكن مدًا من غيره). [التبصرة: 321]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (أبو عمرو: {وأخر من شكله} (58): بضم الهمزة، على الجمع.
والباقون: بفتحها، وألف بعدها، على التوحيد). [التيسير في القراءات السبع: 436]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :( (وأخر من شكله) بضم الهمزة على الجمع، والباقون بفتحها وألف بعدها على التّوحيد). [تحبير التيسير: 532]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (شَكْلِهِ) بكسر الشين مجاهد وهو أول، الباقون بفتحها، وهو الاختيار لأن الشكل هو المثل). [الكامل في القراءات العشر: 629]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([58]- {وَآخَرُ} جمع: أبو عمرو). [الإقناع: 2/748]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (1003 - وَآخَرُ لِلْبَصْرِي بَضَمٍّ وَقَصْرِهِ = .... .... .... .... .... ). [الشاطبية: 80]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ( [1003] وآخر لـ(لبصري) بضم وقصره = ووصل اتخذناهم (حـ)ـلا (شـ)ـرعه ولا
و(أخر)، أي وعقوبات أخر من شكل المذكور.{أزوج}: أنواع.
و{ءاخر}، أي وعذاب آخر. و{أزوج}: صفة لـ{ءاخر}، لأنه ضروب؛ أو (أزوج): صفة لـ{حميم وغساق وءاخر} ). [فتح الوصيد: 2/1215]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [1003] وآخرُ للبصري بضم وقصره = ووصل اتخذناهم حلا شرعه ولا
ح: (آخرُ): مبتدأ، (بضم): خبر، و(قصره): عطف على (بضم) (للبصري): حال، (وصل): مبتدأ، أضيف إلى (اتخذناهم)، (حلا): خبر، (شرعه): فاعله، (ولا)- بالكسر -: حال، أي: ذا متابعة، أو مفعول له، أي: للمتابعة.
[كنز المعاني: 2/579]
ص: قرأ أبو عمرو البصري: (وأخر من شكله أزواجٌ) [58] بضم الهمزة وقصرها على أنه جمع (أخرى)، نحو: (كبر) و (كبرى)، أي: عقوبات أُخر من شكله أزواج، والباقون: بفتح الهمزة ومدةٍ على وزن (أفعل)، أي: عذاب آخر، وأخبر بالجمع عنه، لأنه ألوان، نحو: (عذابُ زيدٍ أنواعٌ).
وقرأ أبو عمرو وحمزة والكسائي: {اتخذناهم سخريًا} [63] بوصل الهمزة الساقطة في الدرج على الإخبار، لأن المشركين لم يشكوا في اتخاذ المؤمنين سخريًا، ولهذا مدحها بقوله: (حلا شرعه)، فـ {أم}: على هذا منقطعة بمعنى (بل)، أو همزة الاستفهام محذوفة، و {أم} متصلة، والباقون: بقطع الهمزة على أنها همزة استفهام اجتمعت مع همزة الوصل من {اتخذناهم}، فانحذفت، والمعنى: شكهم في اتخاذ المؤمنين سخريًّا، وليسوا كذلك، فلم يدخلوا معهم النار). [كنز المعاني: 2/580] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (1003- وَآخَرُ لِلْبَصْرِي بَضَمٍّ وَقَصْرِهِ،.. وَوَصْلُ اتَّخَذْناهُمْ "حَـ"ـلًا "شَـ"ـرْعُهُ وِلا
يريد: {وَآخَرُ مِنْ شَكْلِهِ}؛ أي: وعذاب آخر، وقرأه أبو عمرو وأُخر بضم الهمزة ولا مد بعدها فصار على وزن كُبر جمع أخرى؛ أي: وعقوبات أخر وقوله بعد ذلك: أزواج خبر وأخر على
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/135]
القراءتين وجاز أن يكون لفظ المبتدأ واحدا والخبر جمعا؛ لأن العذاب يشتمل على ضروب كما تقول عذاب فلان أنواع شتى). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/136]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (1003 - وآخر للبصري بضمّ وقصره = .... .... .... .... ....
[الوافي في شرح الشاطبية: 352]
قرأ أبو عمرو البصري: وَآخَرُ مِنْ شَكْلِهِ أَزْواجٌ بضم همزة وآخر بلا ألف بعدها، فتكون قراءة غيره بفتح الهمزة وألف بعدها، فالمراد بالقصر حذف الألف وضده المد إثباتها). [الوافي في شرح الشاطبية: 353]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: وَآخَرُ مِنْ شَكْلِهِ فَقَرَأَ الْبَصْرِيَّانِ بِضَمِّ الْهَمْزَةِ مِنْ غَيْرِ مَدٍّ عَلَى الْجَمْعِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِفَتْحِ الْهَمْزَةِ وَأَلِفٍ بَعْدَهَا عَلَى التَّوْحِيدِ). [النشر في القراءات العشر: 2/361]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ البصريان {وآخر من شكله} [58] بضم الهمزة من غير مد، والباقون بالفتح والمد). [تقريب النشر في القراءات العشر: 664]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (890- .... وآخر اضمم اقصره حما = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 94]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : ( (صحب) وآخر اضمم اقصره (حما) = قطع اتّخذنا (عمّ ن) ل (د) م أنّما
يريد قوله تعالى «وآخر من شكله أزواج» قرأه أبو عمرو ويعقوب بضم الهمزة ولا مد بعدها، والباقون بالمد والفتح). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 304]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ثم كمل فقال:
ص:
صحب وآخر اضمم اقصره (حما) = قطع اتّخذنا (عمّ) (ن) لـ (د) م أنّما
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/535]
ش: أي: قرأ [ذو] (حما) البصريان: وأخر من شكله [ص: 58] بضم الهمزة بلا ألف جمع «أخرى» كالكبرى والكبر، لا ينصرف؛ للعدل عن قياسه، والوصف، أي: وعقوبات أخر، والثمانية بفتحها وألف بعدها على جعله واحدا لا ينصرف؛ للوزن الغالب والصفة، أي: وعذاب آخر). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/536]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "وَآخَر" [الآية: 58] فأبو عمرو ويعقوب بضم الهمزة مقصورة جمع أخرى كالكبرى، والكبر لا ينصرف للعدل عن قياسه والوصف وهو مبتدأ ومن شكله في موضع الصفة، وأزواج بمعنى أجناس خبرا وصفة والخبر محذوف أي: لهم أو أزواج مبتدأ ومن شكله خبره والجملة خبر آخر، وافقهما اليزيدي، والباقون بالفتح والمد على الإفراد لا ينصرف أيضا للوزن الغالب والصفة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/423]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وءاخر} [58] قرأ البصري بضم الهمزة، وحذف الألف لفظًا، والباقون بفتح الهمزة، وألف بعدها). [غيث النفع: 1056]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَآخَرُ مِنْ شَكْلِهِ أَزْوَاجٌ (58)}
{وَآخَرُ}
- قراءة الجمهور (وآخر) على الإفراد، مرفوع على الابتداء، وأزواج: مبتدأ ثانٍ.
ومن شكله: خبر المبتدأ الثاني، والجملة خبر عن المبتدأ الأول (آخر)، أو آخر: مبتدأ، ومن شكله: في موضع الصفة، وأزواج خبره.
[معجم القراءات: 8/114]
وهذه القراءة أعجب القراءتين إلى الطبري وإن كانت الثانية صحيحة.
- وقرأ الحسن ومجاهد والجحدري وابن جبير وعيسى بن عمر ويعقوب والمفضل عن عاصم والحسن واليزيدي وأبو عمرو وحماد ابن سلمة عن ابن كثير (وأخر) على الجمع.
ورجح أبو عبيد هذه القراءة، وكذلك أبو حاتم لكون الصفة جمعًا.
وعند القرطبي: (وأنكر أبو عمرو: (وآخر) لقوله تعالى (أزواج) أي لا يخبر بواحد عن الجماعة.
وأنكر عاصم الجحدري (وأخر)، قال: ولو كانت (وأخر) لكان من شكلها.
وكلا الردين لا يلزم والقراءتان صحيحتان).
{مِنْ شَكْلِهِ}
- قراءة الجمهور (من شكله) بفتح الشين.
- وقرأ مجاهد وأبو بحرية من طريق الطرسوسي الأهوازي (من شكله) بكسرها.
قالوا: وهما لغتان بمعنى المثل والضرب، وذكر الصفراوي القراءتين من طريق المعدل عن هبيرة عن حفص.
وقال الطوسي: (بفتح الشين الضرب المشابه ... وبكسر الشين النظير في الحسن).
وقال العكبري: (بكسر الشين، والأشبه أنها لغة) ). [معجم القراءات: 8/115]

قوله تعالى: {هَذَا فَوْجٌ مُّقْتَحِمٌ مَّعَكُمْ لَا مَرْحَبًا بِهِمْ إِنَّهُمْ صَالُوا النَّارِ (59)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {هَذَا فَوْجٌ مُقْتَحِمٌ مَعَكُمْ لَا مَرْحَبًا بِهِمْ إِنَّهُمْ صَالُو النَّارِ (59)}
{النَّارِ}
- سبقت الإمالة فيه، وانظر الآية/39 من سورة البقرة، و/16 من آل عمران). [معجم القراءات: 8/116]

قوله تعالى: {قَالُوا بَلْ أَنتُمْ لَا مَرْحَبًا بِكُمْ أَنتُمْ قَدَّمْتُمُوهُ لَنَا فَبِئْسَ الْقَرَارُ (60)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَالُوا بَلْ أَنْتُمْ لَا مَرْحَبًا بِكُمْ أَنْتُمْ قَدَّمْتُمُوهُ لَنَا فَبِئْسَ الْقَرَارُ (60)}
{فَبِئْسَ}
- سبقت القراءة فيه في الآية/56 من هذه السورة بإبدال الهمزة ياءً (فبيس) ). [معجم القراءات: 8/116]

قوله تعالى: {قَالُوا رَبَّنَا مَن قَدَّمَ لَنَا هَذَا فَزِدْهُ عَذَابًا ضِعْفًا فِي النَّارِ (61)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَالُوا رَبَّنَا مَنْ قَدَّمَ لَنَا هَذَا فَزِدْهُ عَذَابًا ضِعْفًا فِي النَّارِ (61)}
{فِي النَّارِ}
- تقدمت الإمالة فيه، وكذا الإمالة قبل قليل في الآية/59). [معجم القراءات: 8/116]

قوله تعالى: {وَقَالُوا مَا لَنَا لَا نَرَى رِجَالًا كُنَّا نَعُدُّهُم مِّنَ الْأَشْرَارِ (62)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (14 - قَوْله {من الأشرار} 62 {أتخذناهم} 63
قَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَابْن عَامر وَعَاصِم (الأشرار أتخذنهم) بِقطع الْألف
وَقَرَأَ أَبُو عَمْرو وَحَمْزَة والكسائي (الأشرار اتخذنهم) بِأَلف مَوْصُولَة
وأمال الرَّاء من {الأشرار} أَبُو عَمْرو وَابْن عَامر وَحَمْزَة والكسائي وَفتحهَا ابْن كثير وَعَاصِم
وَقَرَأَ نَافِع بإشمام الرَّاء الإضجاع). [السبعة في القراءات: 556]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "من الأشرار" أبو عمرو وابن ذكوان من طريق الصوري والكسائي وخلف عن نفسه، وقلله الأزرق وأما حمزة فعنه الإمالة الكبرى والصغرى من روايتيه وعنه الفتح من رواية خلاد ومر تفصيله في باب الإمالة كآل عمران). [إتحاف فضلاء البشر: 2/423]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَقَالُوا مَا لَنَا لَا نَرَى رِجَالًا كُنَّا نَعُدُّهُمْ مِنَ الْأَشْرَارِ (62)}
{لَا نَرَى}
- قراءة الإمالة فيه عن أبي عمرو وحمزة والكسائي وخلف وابن ذكوان من طريق الصوري واليزيدي والأعمش.
- وبالتقليل قرأ الأزرق وورش.
- والباقون بالفتح، وهي قراءة ابن ذكوان من طريق الأخفش.
{مِنَ الْأَشْرَارِ}
- قرأه بالإمالة أبو عمرو والدوري عن الكسائي وحمزة برواية العجلي وابن عامر وابن ذكوان من طريق الصوري، والداجوني عن هشام وأبو الحارث وأبو حمدون وحمدون بن ميمون وخلف.
- وقرأه بالتقليل الأزرق وورش ونافع وحمزة بخلاف عنه.
[معجم القراءات: 8/116]
وقرأه الباقون بالفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان وحمزة من رواية خلاد ورجاء وورش برواية الأصبهاني.
قال ابن الأنباري: (.. والأشرار، إنما جازت إمالته وإن كان فيه راء مفتوحة، والراء المفتوحة تمنع من الإمالة، لأن فيه راء مكسورة، والراء المكسورة تجلب الإمالة، وإنما غلبت الراء المكسورة في جلب الإمالة على الراء المفتوحة المانعة من الإمالة لأن الراء المكسورة أقوى، والراء المفتوحة أضعف، فلما تعارضا في جلب الإمالة وسلبها كان الأقوى أولى من الأضعف) ). [معجم القراءات: 8/117]

قوله تعالى: {أَتَّخَذْنَاهُمْ سِخْرِيًّا أَمْ زَاغَتْ عَنْهُمُ الْأَبْصَارُ (63)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (14 - قَوْله {من الأشرار} 62 {أتخذناهم} 63
قَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَابْن عَامر وَعَاصِم (الأشرار أتخذنهم) بِقطع الْألف
وَقَرَأَ أَبُو عَمْرو وَحَمْزَة والكسائي (الأشرار اتخذنهم) بِأَلف مَوْصُولَة
وأمال الرَّاء من {الأشرار} أَبُو عَمْرو وَابْن عَامر وَحَمْزَة والكسائي وَفتحهَا ابْن كثير وَعَاصِم
وَقَرَأَ نَافِع بإشمام الرَّاء الإضجاع). [السبعة في القراءات: 556] (م)
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (15 - قَوْله {سخريا} 63
قَرَأَ ابْن كثير وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر وَعَاصِم {سخريا} كسرا
وروى الْمفضل عَن عَاصِم {سخريا} بِالضَّمِّ
وَقَرَأَ نَافِع وَحَمْزَة والكسائي {سخريا} ضما). [السبعة في القراءات: 556]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (الأشرار اتخذناهم) وصل عراقي- غير عاصم-). [الغاية في القراءات العشر: ٣81]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (الأشرار * اتخذناهم) [62-63]: وصل: عراق غير عاصم وأيوب). [المنتهى: 2/936]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ أبو عمرو وحمزة والكسائي (من الأشرار أتخذناهم) موصولة الألف على الخبر والابتداء بالكسر، وقرأ الباقون بقطع الألف، جعلوها ألف استفهام والابتداء بالفتح). [التبصرة: 321]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (أبو عمرو، وحمزة، والكسائي: {من الأشرار * اتخذناهم} (62، 63): بوصل الألف، وإذا ابتدؤوا كسروها.
والباقون: بقطعها في الحالين). [التيسير في القراءات السبع: 436]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (نافع، وحمزة، والكسائي: {سخريا} (63): بضم السين.
والباقون: بكسرها). [التيسير في القراءات السبع: 436]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (أبو عمرو ويعقوب وحمزة والكسائيّ وخلف: (من الأشرار اتخذناهم) بوصل الألف وإذا ابتدؤوا كسروها، والباقون بقطعها في الحالين). [تحبير التيسير: 532]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : ( (سخريا) قد ذكر في المؤمنين). [تحبير التيسير: 532]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([62، 63]- {الْأَشْرَارِ * أَتَّخَذْنَاهُمْ} وصل: أبو عمرو وحمزة والكسائي). [الإقناع: 2/748]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (1003- .... .... .... .... .... = وَوَصْلُ اتَّخَذْناَهُمْ حَلاً شَرْعُهُ وِلاَ). [الشاطبية: 80]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ( [1003] وآخر لـ(لبصري) بضم وقصره = ووصل اتخذناهم (حـ)ـلا (شـ)ـرعه ولا
...
و{اتخذنهم} بوصل الهمزة، على أنه صفة لـ{رجالًا}، وكذلك {كنا نعدهم من الأشرار}: صفة أيضًا. و{أم} بعده، منقطعةٌ على معني: (بل) أزاغت عنهم الأبصار، «أي: مالنا لا نراهم في النار، بل أزاغت عنهم أبصارنا، فلا نراهم وهم فيها» وقد خفي مكانهم علينا.
[فتح الوصيد: 2/1215]
ويجوز أن تقدر همزة الاستفهام محذوفة، لدلالة {أم} عليها، فيتخذ معنى القراءتين.
ومن قطع الهمزة، جعلها للإنكار، أنكروا على أنفسهم اتخاذهم سخريًا، وزيغ أبصارهم عنهم في الدنيا. وإليه ذهب الحسن.
قال: «كل ذلك قد فعلوا، اتخذوهم سخريًا، وزاغت أبصارهم عنهم، محقرة لهم».
ويجوز أن تكون (أم) منقطعة على ما ذكرته أولا، كقولك: (أزيدٌ عندك أم عمرو)، على معنى: بل أعندك عمرو.
و(ولاء) بالكسر، وقد سبق معناه). [فتح الوصيد: 2/1216]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [1003] وآخرُ للبصري بضم وقصره = ووصل اتخذناهم حلا شرعه ولا
ح: (آخرُ): مبتدأ، (بضم): خبر، و(قصره): عطف على (بضم) (للبصري): حال، (وصل): مبتدأ، أضيف إلى (اتخذناهم)، (حلا): خبر، (شرعه): فاعله، (ولا)- بالكسر -: حال، أي: ذا متابعة، أو مفعول له، أي: للمتابعة.
[كنز المعاني: 2/579]
ص: قرأ أبو عمرو البصري: (وأخر من شكله أزواجٌ) [58] بضم الهمزة وقصرها على أنه جمع (أخرى)، نحو: (كبر) و (كبرى)، أي: عقوبات أُخر من شكله أزواج، والباقون: بفتح الهمزة ومدةٍ على وزن (أفعل)، أي: عذاب آخر، وأخبر بالجمع عنه، لأنه ألوان، نحو: (عذابُ زيدٍ أنواعٌ).
وقرأ أبو عمرو وحمزة والكسائي: {اتخذناهم سخريًا} [63] بوصل الهمزة الساقطة في الدرج على الإخبار، لأن المشركين لم يشكوا في اتخاذ المؤمنين سخريًا، ولهذا مدحها بقوله: (حلا شرعه)، فـ {أم}: على هذا منقطعة بمعنى (بل)، أو همزة الاستفهام محذوفة، و {أم} متصلة، والباقون: بقطع الهمزة على أنها همزة استفهام اجتمعت مع همزة الوصل من {اتخذناهم}، فانحذفت، والمعنى: شكهم في اتخاذ المؤمنين سخريًّا، وليسوا كذلك، فلم يدخلوا معهم النار). [كنز المعاني: 2/580] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (وقرئ: {أَتَّخَذْنَاهُمْ سِخْرِيًّا} بوصل الهمزة، فتذهب في الدرج وتكسر إذا ابتدئ بها، وقرئت بالقطع فتفتح مطلقا.
فإن قلتَ: من أين علم أن همزة القطع هنا مفتوحة؟
قلتُ: من جهة أنها همزة في أول فعل ماض فلا تكون إذا كانت للقطع إلا مفتوحة؛ لأنها همزة استفهام هنا وتقع في غير الاستفهام في نحو أكرم لا تخرج همزة الفعل الماضي المقطوعة عن ذلك و{أَتَّخَذْنَاهُم} بالوصل جملة صفة واقعة لرجالا بعد صفة وبالقطع على أنه استفهام إنكار على أنفسهم وأم بعد الاستفهام متصلة وبعد الخبر منقطعة، وولا بالكسر حال؛ أي: ذا ولاء؛ أي: متابعة أو يكون مفعولا من أجله؛ أي: حلا شرعه من أجل ما لزمه من المتابعة ويجوز أن يكون تمييزا؛ أي: حلت متابعة شرعه). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/136]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (1003 - .... .... .... .... = ووصل اتّخذناهم حلا شرعه ولا
....
وقرأ أبو عمرو وحمزة والكسائي: اتّخذتهم سخريّا بوصل الهمزة أي بجعلها همزة وصل تسقط في الدرج أي في وصل اتّخذتهم بكلمة الْأَشْرارِ، فإذا وقف على الْأَشْرارِ فيبدأ بكسر همزة اتّخذتهم وقرأ الباقون بقطع الهمزة مفتوحة وصلا وبدءا). [الوافي في شرح الشاطبية: 353]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: مِنَ الْأَشْرَارِ أَأَتَّخَذْنَاهُمْ فَقَرَأَ الْبَصْرِيَّانِ،
[النشر في القراءات العشر: 2/361]
وَحَمْزَةُ، وَالْكِسَائِيُّ، وَخَلَفٌ بِوَصْلِ هَمْزِ أَأَتَّخَذْنَاهُمْ عَلَى الْخَبَرِ وَالِابْتِدَاءِ بِكَسْرِ الْهَمْزَةِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِقَطْعِ الْهَمْزَةِ مَفْتُوحَةً عَلَى الِاسْتِفْهَامِ). [النشر في القراءات العشر: 2/362]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ الْخِلَافُ فِي سِخْرِيًّا فِي الْمُؤْمِنِينَ). [النشر في القراءات العشر: 2/362]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ البصريان وحمزة والكسائي وخلف {أتخذناهم} [63] بوصل الهمزة وابتدائها بالكسر خبرًا، والباقون بقطعها مفتوحة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 664]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({سخريًا} [63] ذكر في المؤمنون). [تقريب النشر في القراءات العشر: 664]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (890- .... .... .... .... .... = قطع اتّخذنا عمّ نل دم .... ). [طيبة النشر: 94]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (قطع اتخذنا) أي قرأ مدلول عم وعاصم وابن كثير بقطع همزة «أتخذناهم سخريا» مفتوحة، والباقون بوصلها). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 304]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ مدلول المدنيان، وابن عامر، ونون (نل) عاصم، ودال (دم) ابن كثير: أتّخذنهم سخريّا [ص: 63] بجعل الهمزة همزة وصل، وهو إخبار لتحققهم سخريتهم في الدنيا صفة [وحالا، أي: رجالا عددناهم من الأشرار، وأم [ص: 63] منقطعة]، والباقون بجعلها همزة قطع للاستفهام، أصلها: «أاتخذناهم»، حذفت همزة الوصل استغناء عنها، وأم [ص: 63] متصلة على الأفصح). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/536]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "أَتَّخَذْنَاهُم" [الآية: 63] فأبو عمرو وحمزة والكسائي ويعقوب وخلف بوصل الهمزة بما قبلها ويبتدأ لهم بكسر همزة على الخبر، وتكون الجملة في محل نصب صفة ثانية لرجالا
[إتحاف فضلاء البشر: 2/423]
وأم منقطعة أي: بل أزاغت كقولك إنها لا بل أم شاء أي: بل شاء، وافقهم الأعمش واليزيدي، والباقون بقطع الهمزة مفتوحة وصلا وابتداء على الاستفهام وأم متصلة لتقدم الهمزة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/424]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "سُخْرِيًّا" بضم السين نافع وحمزة والكسائي وأبو جعفر وخلف، والباقون بكسرها وسبق مبينا بالمؤمنين). [إتحاف فضلاء البشر: 2/424]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ومر اتفاقهم على عدم إمالة "زاغت" ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/424]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ا تخذناهم} [63] قرأ البصري والأخوان بوصل همزه، فتنطق في حال الوصل بتاء مشددة بعد الراء المكسورة، وتبدأ بهمزة مكسورة، والباقون بهمزة قطع مفتوحة في الحالين). [غيث النفع: 1057]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {سخريا} قرأ نافع والأخوان بضم السين، والباقون بالكسر.
وكيفية قراءة هذه الآية من قوله تعالى {وقالوا ما لنا} [62] إلى {الأبصار} والوقف عليه تام على الأصح:
أن تبدأ بقالون بالفتح والتسكين والقطع والضم، واندرج معه الشامي وعاصم، وتخلفا في {سخريا} فتعطفهما منه بكسر السين.
ثم تأتي بضم الميم لقالون، ويندرج معه المكي، ويتخلف في {سخريا} فتعطفه منه بالكسر.
ثم تأتي بورش بالتقليل والقطع والضم، ولا يندرج معه أحد.
ثم البصري بالإمالة ووصل {أتخذناهم} وكسر سين {سخريا} واندرج معه علي وتخلف في {سخريا} فتعطفه منه بالضم.
ثم تعطف حمزة بالسكت في {الأشرار} وتقليله، والوصل والضم والتقليل والسكت في {الأبصار}.
ثم خلاد بعدم السكت في {الأشرار} وتقليله، والوصل والضم والنقل في {الأبصار} ). [غيث النفع: 1057]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أَتَّخَذْنَاهُمْ سِخْرِيًّا أَمْ زَاغَتْ عَنْهُمُ الْأَبْصَارُ (63)}
{أَتَّخَذْنَاهُمْ}
- قرأ أبو عمرو والكسائي وحمزة ويعقوب والأعمش واليزيدي وخلف وعبد الله بن مسعود وأصحابه (اتخذناهم) بهمزة وصل من غير استفهام.
وكان أبو عبيد وأبو حاتم يميلان إلى هذه القراءة، وهي إما أن تكون على الخبر، أو أن الاستفهام مضمر، والتقدير: أتفقدونهم أم زاغت عنهم الأبصار، ودلت (أم) على الاستفهام المحذوف.
[معجم القراءات: 8/117]
- وقرأ أبو جعفر ونافع وابن كثير وابن عامر وحفص عن عاصم والأعرج والحسن وقتادة وشيبة (أتخذناهم) بهمزة الاستفهام، وحذف همزة الوصل للاستغناء عنها.
ووجدت في بعض المراجع ابن كثير مذكورًا مع قراء القراءة الأولى بهمزة الوصل، وأغلبها لا يذكر هذا، ويتركه مع القراء بهمزة القطع.
ومما سبق فإن من قرأ بهمزة وصل لا يقف على لفظ (الأشرار)؛ لأن (اتخذناهم) حال أو نعت للرجال.
ومن قرأ (أتخذناهم) بقطع الألف يقف على (الأشرار)، ثم يستفهم. وإذا ابتدأوا بالفعل، فمن قرأ بهمزة الوصل نطق بها مكسورة، ومن قرأ بهمزة الاستفهام نطق بها مفتوحة، وكذا إذا وصل من غير وقف.
{سِخْرِيًّا}
- قرأ عبد الله وأصحابه ومجاهد والضحاك وأبو جعفر وشيبة والأعرج والمفضل عن عاصم وهبيرة ويحيى والأعمش ونافع وحمزة والكسائي وخلف (سخريًا) بضم السين.
- وقرأ الحسن وأبو رجاء وعيسى بن عمر وأبن محيصن واليزيدي الحسن وابن كثير وأبو عمرو وابن عامر وحفص عن عاصم
[معجم القراءات: 8/118]
(سخريًا) بكسر السين.
وتقدم هذا في الآية/110 من سورة المؤمنين.
- أمال حمزة (زاغ) واستثنى موضعين اثنين:
الأول هو الآية/10 في سورة الأحزاب.
والثاني هو هذه الآية/63 من هذه السورة، وعبارة بعض المتقدمين تقتضي الإطلاق في الإمالة، وانفرد ابن مهران بإمالته عن خلاد نصًا، وهي رواية العبسي والعجلي عن حمزة.
قال في النشر: (وقد خالف ابن مهران في ذلك سائر الرواة والله أعلم).
قلت: استثنى ابن مجاهد من قراءة الإمالة آية الأحزاب، ولم يستثن آية سورة/ص هذه.
وفي المبسوط للأصبهاني: (وزاد خلاد وإبراهيم عن سليم (زاغت) أي: بالإمالة عن حمزة) ). [معجم القراءات: 8/119]

قوله تعالى: {إِنَّ ذَلِكَ لَحَقٌّ تَخَاصُمُ أَهْلِ النَّارِ (64)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (تَخَاصُمُ) بنصب الميم، الباقون رفع وهو الاختيار على البدل من الحق). [الكامل في القراءات العشر: 629]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنَّ ذَلِكَ لَحَقٌّ تَخَاصُمُ أَهْلِ النَّارِ (64)}
{تَخَاصُمُ أَهْلِ النَّارِ}
- قرأ الجمهور (تخاصم أهل...) بالرفع مضافًا إلى أهل، بدل من (حق)، أو هو خبر مبتدأ محذوف، وهو تخاصم، أو هو خبر ثانٍ لـ(إن). والرابع أن يكون بدلًا من (ذلك) على الموضع.
- وقرأ أبو الجوزاء وأبو الشعثاء وأبو عمران الجوني وابن أبي عبلة
[معجم القراءات: 8/119]
(تخاصم أهل...) بنصب الميم وجر (أهل).
أما نصب تخاصم: فهو عند الزمخشري صفة لـ(ذلك)، وعند الرازي بدل من (ذلك).
- وقرأ أبو مجلز وأبو العالية وأبو المتوكل وابن السميفع (تخاصم أهل...).
تخاصم: فعل ماضٍ، أهل: فاعل.
- وقرأ ابن محيصن (تخاصم أهل النار) بتنوين الأول ورفع الثاني.
{النَّارِ}
- سبقت الإمالة فيه، وانظر الآية/39 من سورة البقرة، والآية/16 من سورة آل عمران). [معجم القراءات: 8/120]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #14  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 03:50 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة ص
[ من الآية (65) إلى الآية (70) ]

{قُلْ إِنَّمَا أَنَا مُنذِرٌ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلَّا اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ (65) رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ (66) قُلْ هُوَ نَبَأٌ عَظِيمٌ (67) أَنتُمْ عَنْهُ مُعْرِضُونَ (68) مَا كَانَ لِي مِنْ عِلْمٍ بِالْمَلَإِ الْأَعْلَى إِذْ يَخْتَصِمُونَ (69) إِن يُوحَى إِلَيَّ إِلَّا أَنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُّبِينٌ (70)}


قوله تعالى: {قُلْ إِنَّمَا أَنَا مُنذِرٌ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلَّا اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ (65)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلْ إِنَّمَا أَنَا مُنْذِرٌ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلَّا اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ (65)}
{مُنْذِرٌ}
- رقق الراء ورش والأزرق بخلاف عنهما). [معجم القراءات: 8/120]

قوله تعالى: {رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ (66)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ (66)}
{الْقَهَّارُ / رَبُّ}
- قرأ بإدغام الراء في الراء أبو عمرو ويعقوب). [معجم القراءات: 8/120]

قوله تعالى: {قُلْ هُوَ نَبَأٌ عَظِيمٌ (67)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وحكم" الوقف لحمزة وهشام على "نبؤ عظيم" تقدم في نبؤ الخصم أول السورة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/424]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلْ هُوَ نَبَأٌ عَظِيمٌ (67) أَنْتُمْ عَنْهُ مُعْرِضُونَ (68)}
{نَبَأٌ}
- تقدمت القراءة فيه في الآية/21 من هذه السورة.
ويروى عن عاصم أنه كان يقف على (نبأ) ويبتدئ (عظيم أنتم عنه معرضون).
وعلى هذا: (عظيم): خبر مبتدأ محذوف، أي: هو عظيم، و(أنتم) مبتدأ، و(معرضون) خبره، والجملة وصف لـ (عظيم)، أو هي خبر له على تقدير التعجب في السياق مما يمكن الابتداء بالنكرة لإفادتها). [معجم القراءات: 8/121]

قوله تعالى: {أَنتُمْ عَنْهُ مُعْرِضُونَ (68)}
قوله تعالى: {مَا كَانَ لِي مِنْ عِلْمٍ بِالْمَلَإِ الْأَعْلَى إِذْ يَخْتَصِمُونَ (69)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (16 - قَوْله {مَا كَانَ لي من علم} 69
فتح حَفْص عَن عَاصِم وَحده الْيَاء في قَوْله {مَا كَانَ لي من علم}). [السبعة في القراءات: 556]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وفتح ياء "ما كان لي من" حفص). [إتحاف فضلاء البشر: 2/424]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {لي من} [69] قرأ حفص بفتح الياء، والباقون بإسكانها). [غيث النفع: 1057]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {مَا كَانَ لِيَ مِنْ عِلْمٍ بِالْمَلَإِ الْأَعْلَى إِذْ يَخْتَصِمُونَ (69)}
{لِيَ مِنْ عِلْمٍ}
- قرأ بفتح الياء (لي من علم) حفص عن عاصم.
- وقراءة الباقين بسكونها (لي من علم).
{الْأَعْلَى}
- قراءة الإمالة عن حمزة والكسائي وخلف.
- والفتح والتقليل عن الأزرق وورش.
- والباقون على الفتح). [معجم القراءات: 8/121]

قوله تعالى: {إِن يُوحَى إِلَيَّ إِلَّا أَنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُّبِينٌ (70)}
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (إلا إنما) بالكسر يزيد). [الغاية في القراءات العشر: ٣81]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (إلا إنما) [70]: جر: يزيد). [المنتهى: 2/936]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (197- .... .... .... وَأُدْ كَسْرَ أَنَّمَا = .... .... .... .... .... ). [الدرة المضية: 38]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ثم قال: وأد كسر إنما أي قرأ المرموز له {بألف) أد وهو أبو جعفر بكسر الهمزة في (إلا أنما أنا نذير مبين} [70] لا التي في {إنما أنا منذر} [65] فإنه متفق الكسر فكسر إنما على تأويل الوحي بالقول وعلم من انفراده للآخرين بالفتح على أنه معمول يوحى وهنا تمت سورة ص). [شرح الدرة المضيئة: 215]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: إِلَّا أَنَّمَا أَنَا فَقَرَأَ أَبُو جَعْفَرٍ بِكَسْرِ هَمْزَةِ أَنَّمَا عَلَى الْحِكَايَةِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِفَتْحِهَا). [النشر في القراءات العشر: 2/362]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ أبو جعفر {أنما أنا} [70] بكسر الهمزة، والباقون بفتحها). [تقريب النشر في القراءات العشر: 665]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (890- .... .... .... .... .... = .... .... .... .... أنّما
891 - فاكسر ثنا .... .... .... = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 94]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (أنما. فاكسر) في أول البيت الآتي، يريد قوله «أنما أنا نذير مبين» قرأه أبو جعفر بكسر الهمزة، والباقون بفتحها، والله أعلم). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 304]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): ( [ثم انتقل فقال]:
ص:
فاكسر (ث) نا فالحقّ (ن) لـ (فتى) = ... ... ... ....
ش: أي: قرأ ذو ثاء (ثنا) أبو جعفر: إلّا أنّما أنا [ص: 70] بكسر همزة إنما على الحكاية، والباقون بفتحها؛ لوقوع إنما في محل رفع بالنيابة). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/536]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(أبو جعفر: (إلّا إنّما) بكسر الهمزة والباقون بفتحها). [تحبير التيسير: 533]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "ألا إنَّمَا أَنَا" [الآية: 70] فأبو جعفر بكسر الهمزة من "إنما" على الحكاية أي: ما يوحى إلى إلا هذه الجملة، والباقون بفتحها على أنها وما في حيزها نائب الفاعل أي: ما يوحى إلى إلا الإنذار أي: إلا كوني نذيرا مبينا ويحتمل أن يكون نصب أو جر بعد إسقاط لام العلة ونائب الفاعل حينئذ الجار والمجرور أي: ما يوحى إلي إلا للإنذار). [إتحاف فضلاء البشر: 2/424]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنْ يُوحَى إِلَيَّ إِلَّا أَنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُبِينٌ (70)}
{يُوحَى}
- قراءة الإمالة فيه عن حمزة والكسائي وخلف والأعمش.
[معجم القراءات: 8/121]
- والفتح والتقليل عن الأزرق وورش.
- والباقون على الفتح.
{إِلَيَّ}
- قرأه يعقوب في الوقف بهاء السكت (إليه).
- وقرأ حميد والنيسابوري كلاهما عن الكسائي (إليِّ) بكسر الياء المشددة.
- وقراءة الجماعة بفتحها (إليَّ).
{إِلَّا أَنَّمَا}
- قراءة الجماعة (... أنما) بفتح الهمزة، أي: لأنما أنا نذير، ومعناه ما يوحى إليَّ للإنذار فحذف اللام..، أو هو مفعول ما لم يسم فاعله للفعل (يوحى).
- وقرأ أبو جعفر (... إنما) بكسر الهمزة على الحكاية، أي: إلا هذا القول، وهو أن أقول لكم: (إنما أنا نذير مبين) ولا أدعي شيئًا آخر.
{نَذِيرٌ}
- قرأ بترقيق الراء الأزرق وورش بخلاف عنهما). [معجم القراءات: 8/122]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #15  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 03:52 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة ص
[ من الآية (71) إلى الآية (78) ]

{ إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِن طِينٍ (71) فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ (72) فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ (73) إِلَّا إِبْلِيسَ اسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنْ الْكَافِرِينَ (74) قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَن تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ الْعَالِينَ (75) قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ (76) قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ (77) وَإِنَّ عَلَيْكَ لَعْنَتِي إِلَى يَوْمِ الدِّينِ (78)}


قوله تعالى: {إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِن طِينٍ (71)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ طِينٍ (71)}
{قَالَ رَبُّكَ}
- قرأ بإدغام اللام في الراء وإظهارها أبو عمرو ويعقوب). [معجم القراءات: 8/122]

قوله تعالى: {فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ (72)}
قوله تعالى: {فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ (73)}
قوله تعالى: {إِلَّا إِبْلِيسَ اسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنْ الْكَافِرِينَ (74)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِلَّا إِبْلِيسَ اسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ (74)}
{مِنَ الْكَافِرِينَ}
- سبقت الإمالة فيه في مواضع، وانظر الآيات/19 و34 و89 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 8/123]

قوله تعالى: {قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَن تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ الْعَالِينَ (75)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (17 - قَوْله {بيَدي أستكبرت} 75
حَدَّثَني الصوفي عَن روح عَن مُحَمَّد بن صَالح عَن شبْل عَن ابْن كثير وَأهل مَكَّة {بيَدي أستكبرت} مَوْصُولَة على الْوَاجِب
وحدثني الخزاز عَن مُحَمَّد بن يحيى عَن عبيد عَن شبْل عَن ابْن كثير وَأهل مَكَّة {بيَدي أستكبرت} كَأَنَّهَا مَوْصُولَة وهي على الِاسْتِفْهَام الْهمزَة مُخَفّفَة بَين بَين
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ وَابْن كثير بِهَذِهِ الرِّوَايَة {بيَدي أستكبرت} بِقطع الْهمزَة على الِاسْتِفْهَام). [السبعة في القراءات: 556 - 557]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن ابن محيصن "بِيَدَيَّ أَسْتَكْبَرْت" بوصل الهمزة على الخبر أو حذفت همزة الاستفهام لدلالة أم عليها، والجمهور بالقطع والفتح في الحالين استفهام إنكار وتوبيخ فأم متصلة عادلت الهمزة، وافقهم ابن محيصن من المفردة ويبتدئ على القراءة الأولى بالكسر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/424]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَنْ تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنْتَ مِنَ الْعَالِينَ (75)}
{لِمَا خَلَقْتُ}
- قرأ الجمهور (لما...) بتخفيف الميم وكسر اللام، أي الذي خلقت بيدي...
- وقرأ الجحدري (لما) بفتح اللام وتشديد الميم، بمعنى (حين).
{بِيَدَيَّ}
- قرأ الجمهور (بيدي) الدال مفتوحة والياء مشددة مفتوحة، وهو مثنى (يد).
- وقرئ (بيدي) الدال مفتوحة والياء مشددة مكسورة.
وهذا كقراءة حمزة (ما أنا بمصرخكم وما أنتم بمصرخي) بكسر الياء المشددة، وقد مضى بيان هذه القراءة في موضعها.
- وقرأ عاصم الجحدري (بيدي) على الإفراد.
- وذكر الزجاج في الإفراد قراءتين:
الأولى: (بيدي استكبرت) كذا بياء مفتوحة وهمزة وصل في الفعل
[معجم القراءات: 8/123]
بعدها) ولم يسم لها قارئًا، وينبغي أن يكون ابن كثير؛ لأن المنقول عنه أنه يقرأ الفعل بهمزة وصل، ولكنه لم ينقل عنه أنه يقرأ (يد) مفردة!!
الثانية: (بيدي استكبرت) ساكنة الياء وبعدها همزة وصل.
قلت: هذا يقتضي مد الياء، لأنه التقى ساكنان على غير حده.
- وقرأ يعقوب في الوقف بهاء السكت (بيديه).
{أَسْتَكْبَرْتَ}
- قراءة الجمهور (أستكبرت) بهمزة الاستفهام، وهو استفهام توبيخ وإنكار، وهي قراءة ابن كثير على الأغلب.
- وروى محمد بن صالح عن شبل عن ابن كثير وأهل مكة وهي على هذا قراءة ابن محيصن (بيدي استكبرت) بهمزة وصل، وإذا ابتدأ كسر أوله (استكبرت).
وليست القراءة بوصل الهمزة مشهورة عن ابن كثير ولها وجهان:
الأول: أن تكون همزة الاستفهام قد حذفت لدلالة أم عليها.
الثاني: يحتمل أن تكون خبرًا محضًا، وتكون أم منقطعة.
- وروى شبل عن ابن كثير بهمزة مخففة بين بين). [معجم القراءات: 8/124]

قوله تعالى: {قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ (76)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ (76)}
{خَيْرٌ}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش بخلاف.
[معجم القراءات: 8/124]
{مِنْ نَارٍ}
- قراءة الإمالة فيه عن أبي عمرو والدوري عن الكسائي وابن ذكوان برواية الصوري.
- وقراءة الأزرق وورش بين بين.
- والباقون بالفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان.
وانظر تفصيلًا في (النار) سبق في الآية/64 من هذه السورة). [معجم القراءات: 8/125]

قوله تعالى: {قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ (77)}
قوله تعالى: {وَإِنَّ عَلَيْكَ لَعْنَتِي إِلَى يَوْمِ الدِّينِ (78)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وفتح ياء "لَعْنَتِي إِلَى" نافع وأبو جعفر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/424]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {لعنتي إلى} [78] قرأ نافع بفتح الياء، والباقون بالإسكان). [غيث النفع: 1057]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَإِنَّ عَلَيْكَ لَعْنَتِي إِلَى يَوْمِ الدِّينِ (78)}
{لَعْنَتِي إِلَى}
- قرأ بفتح الباء نافع وأبو جعفر (لغنتي إلى...).
- وقرأه الباقون بسكون الياء (لعنتي إلى...) ). [معجم القراءات: 8/125]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #16  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 03:55 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة ص
[ من الآية (79) إلى الآية (88) ]

{قَالَ رَبِّ فَأَنظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (79) قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنظَرِينَ (80) إِلَى يَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ (81) قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ (82) إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ (83) قَالَ فَالْحَقُّ وَالْحَقَّ أَقُولُ (84) لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنكَ وَمِمَّن تَبِعَكَ مِنْهُمْ أَجْمَعِينَ (85) قُلْ مَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُتَكَلِّفِينَ (86) إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِّلْعَالَمِينَ (87) وَلَتَعْلَمُنَّ نَبَأَهُ بَعْدَ حِينٍ (88)}

قوله تعالى: {قَالَ رَبِّ فَأَنظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (79)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَالَ رَبِّ فَأَنْظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (79)}
{قَالَ رَبِّ}
- قرأ أبو عمرو ويعقوب بإدغام اللام في الراء وبالإظهار.
- وتقدمت قراءة ابن محيصن (رب) مرارًا في مثل هذا النداء). [معجم القراءات: 8/125]

قوله تعالى: {قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنظَرِينَ (80)}
قوله تعالى: {إِلَى يَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ (81)}
قوله تعالى: {قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ (82)}
قوله تعالى: {إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ (83)}
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): ( {المخلصين} (83): قد ذكر في سورة يوسف (24) ). [التيسير في القراءات السبع: 436]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : ( (المخلصين) قد ذكر في يوسف). [تحبير التيسير: 533]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ الْخِلَافُ فِي الْمُخْلَصِينَ فِي يُوسُفَ). [النشر في القراءات العشر: 2/362]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "الْمُخْلَصِين" [الآية: 83] بفتح اللام نافع وعاصم وحمزة والكسائي وأبو جعفر وخلف ومر بيوسف). [إتحاف فضلاء البشر: 2/424]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {المخلصين} قرأ نافع والكوفيون بفتح اللام، والباقون بالكسر). [غيث النفع: 1058]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ (82) إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ (83)}
{الْمُخْلَصِينَ}
- قرأ بفتح اللام نافع وعاصم وحمزة والكسائي وأبو جعفر وخلف (المخلصين).
- وقرأ ابن كثير وأبو عمرو وابن عامر ويعقوب بكسر اللام (المخلصين)، اسم فاعل.
وتقدمت هذه القراءة في الآية/24 من سورة يوسف، وانظر
[معجم القراءات: 8/125]
الآية/40 من سورة الصافات). [معجم القراءات: 8/126]

قوله تعالى: {قَالَ فَالْحَقُّ وَالْحَقَّ أَقُولُ (84)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (18 - وَاخْتلفُوا في قَوْله {فَالْحق وَالْحق أَقُول} 84
فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر والكسائي {فَالْحق وَالْحق أَقُول} بِالْفَتْح فيهمَا
وَقَرَأَ عَاصِم وَحَمْزَة {فَالْحق} بِالضَّمِّ {وَالْحق} بِالْفَتْح
وروى الْمفضل عَن عَاصِم {فَالْحق وَالْحق أَقُول} مثل أَبي عَمْرو). [السبعة في القراءات: 557]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (فالحق) رفع كوفي- غير علي- وهبيرة، وروح، وزيد). [الغاية في القراءات العشر: ٣81]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (فالحق) [84]: رفع: حمزة، وخلف، وعاصم غير المفضل والدويري عن هبيرة، وزيد طريق الضرير). [المنتهى: 2/936]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ عاصم وحمزة (فالحق) بالرفع، وقرأ الباقون بالنصب، وكلهم نصبوا الثاني). [التبصرة: 321]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (عاصم، وحمزة: {قال فالحق} (84): بالرفع.
والباقون: بالنصب.
ولا خلاف في نصب الثاني بـ (أقول) ). [التيسير في القراءات السبع: 436]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(عاصم وحمزة وخلف: (قال فالحق) بالرّفع والباقون بالنّصب ولا خلاف في نصب الثّاني بأقول). [تحبير التيسير: 533]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (قَالَ فَالْحَقُّ) رفع، والحسن نصب الزَّيَّات والْعَبْسِيّ، وخلف، وعَاصِم غير المفضل، وهبيرة طريق الدويري، وعبد الغفار، وابْن مِقْسَمٍ والْأَعْمَش طريق ضرير، وطَلْحَة طريق السمان، ومجاهد طريق ورقاء أما حميد في روايته عن مجاهد واختياره فيرفعهما، وهو الاختيار الأول على الحكاية والثاني على المبتدأ، الباقون بالنصب فيهما علي بن عبد الرحمن بن أبي حماد عن أبي بكر بالجر فيهما). [الكامل في القراءات العشر: 629]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([84]- {فَالْحَقُّ} رفع: عاصم وحمزة). [الإقناع: 2/749]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (1004 - وَفَالْحَقُّ فِي نَصْرٍ .... .... = .... .... .... .... .... ). [الشاطبية: 80]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ( [1004] وفالحق (فـ)ـى (نـ)ـصر وخذ ياء لي معا = وإني وبعدي مسني لعنتي إلى
{قال فالحق} الرفع على: فأنا الحق؛ أو فالحق مني؛ أو فالحق لأملأن جهنم، على أن {لأملأن} خير الابتداء؛ أو فالحق قسمي.
{والحق أقول}، انتصب بـ{أقول}.
ومن نصب {فالحق}، فعلى القسم، كقولك: الله لأفعلن، لما حذف الجار، تعدى الفعل فنصب، كقوله:
إن عليك الله أن تبايعا.
وجواب القسم: {لأملأن}.
[فتح الوصيد: 2/1216]
{والحق أقول}، اعتراض بين المقسم به والمقسم عليه؛ والمعنى: ولا أقول إلا الحق.
ويجوز أن يكون {فالحق} منصوب على الإغراء؛ أي فالزموا الحق.
وقال اليزيدي: «هما منصوبان بـ {أقول} على التكرير» ). [فتح الوصيد: 2/1217]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [1004] وفالحق في نصرٍ وخذ ياء لي معًا = وإني وبعدي مسني لعنتي إلى
ح: (فالحق في نصرٍ): مبتدأ وخبر، (ياء): مفعول (خذ)، أضيف إلى (لي)، و(إني) وما بعده: عطف عليه.
ص: قرأ حمزة وعاصم: {فالحق} [84] بالرفع على تقدير: فأنا الحق، أو فالحق مني، وقيد بالفاء ليخرج: {والحق أقول}، إذ لا خلاف في وجوب نصبه، والباقون: بالنصب على تقدير: فاسمعوا الحق). [كنز المعاني: 2/581] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (1004- وَفَالْحَقُّ "فِـ"ـى "نَـ"ـصْرٍ وَخُذْ يَاءَ لِي مَعًا،.. وَإِنِّي وَبَعْدِي مَسَّنِي لَعْنَتِى إلى
أي: فالحق أنا أو فالحق مني، والنصب على الأخرى؛ أي: فالتزموا الحق أو على حذف حرفي القسم نحو: والله لأفعلن، ولا خلاف
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/136]
في نصب والحق أقول). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/137]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (1004 - وفالحقّ في نصر .... .... .... = .... .... .... .... ....
قرأ حمزة وعاصم: قال فَالْحَقُّ برفع القاف على ما لفظ به فتكون قراءة غيرهما بنصبها وقيد وَالْحَقَّ بالفاء لإخراج وَالْحَقَّ أَقُولُ فلا خلاف في نصب قافه). [الوافي في شرح الشاطبية: 353]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: قَالَ فَالْحَقُّ فَقَرَأَ عَاصِمٌ وَحَمْزَةُ وَخَلَفٌ بِالرَّفْعِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالنَّصْبِ). [النشر في القراءات العشر: 2/362]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ عاصم وحمزة وخلف {فالحق} [84] بالرفع، والباقون بالنصب). [تقريب النشر في القراءات العشر: 665]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (891- .... .... فالحقّ نل فتىً .... = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 94]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (فاكسر (ث) نا فالحقّ (ن) ل (فت) ى أمن = خفّ (ا) تل (ف) ز (د) م سالما مدّا اكسرن
[شرح طيبة النشر لابن الجزري: 304]
أي قرأ «فالحقّ» بالرفع عاصم وحمزة وخلف، والباقون بالنصب، ولا خلاف في نصب «والحقّ أقول» ). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 305]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ ذو نون (نل) عاصم، و(فتى) حمزة، وخلف: قال فالحقّ [ص: 84] بالرفع على الابتداء، لأملأنّ [ص: 85] خبره، أو: قسمي، أو: مني؛ نحو: الحقّ من رّبّك [البقرة: 147]، أو خبر، أي: أنا الحق أو قولي الحق.
والباقون بنصبه مفعولا مطلقا، أي: أحق الحق، أو إغراء أي: الزموا أو اتبعوا الحق). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/536]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "قَالَ فَالْحَق" [الآية: 84] فعاصم وحمزة وخلف بالرفع على الابتداء ولأملأن خبره أو مني أو قسمي أو يميني أو على الخبرية أي: أنا الحق أو قولي الحق، وعن المطوعي رفعهما فالأول على ما مر والثاني بالابتداء وخبره الجملة بعده على غير التقدير الأول، وقولي أو نحوه عليه وحذف العائد على الأول كقراءة ابن عامر وكل وعد الله الحسنى، والباقون بنصبهما فالأول إما مفعول مطلق أي: أحق الحق أو مقسم به حذف منه حرف القسم فانتصب، ولأملأن جواب القسم ويكون قوله والحق أقول معترضا أو على الإغراء أي: الزموا الحق والثاني منصوب بأقول بعده وسهل الهمزة الثانية من "لأملأن" الأصبهاني ويوقف عليه لحمزة بتخفيف الأولى وتسهيلها مع تسهيل الثانية). [إتحاف فضلاء البشر: 2/425]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {فالحق} [84] قرأ عاصم وحمزة بالرفع، والباقون بالنصب، وهذا الأول ذو الفاء، وأما الثاني وهو {والحق} ذو الواو فلا خلاف بين السبعة في نصبة). [غيث النفع: 1058]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَالَ فَالْحَقُّ وَالْحَقَّ أَقُولُ (84)}
{فَالْحَقُّ وَالْحَقَّ}
- قرأ عاصم وحمزة وخلف وروح وزيد عن يعقوب ومجاهد والأعمش بخلاف عنهما وأبان بن تغلب وطلحة في رواية والمفضل والعبسي وهبيرة وابن عباس وابن مسعود (فالحق والحق...) برفع الأول ونصب الثاني.
ورفع الأول على تقدير: فالحق أنا، أو فالحق مني.
ونصب الثاني: على تقدير: أقول الحق.
- وقرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وابن عامر والكسائي ورويس عن يعقوب وهبيرة عن حفص عن عاصم وزيد والمفضل وأبو جعفر (فالحق والحق...) بالنصب فيهما.
[معجم القراءات: 8/126]
أما الأول: فالحق: فمقسم به، حذف منه حرف الجر كقوله: أمانة الله لأقومن، والمقسم عليه (لأملأن) في الآية التالية.
والثاني: والحق: على تقدير: أقول الحق، وهو اعتراض بين القسم والمقسم به.
وذكر مكي في الأول النصب على الإغراء، أي: اتبعوا الحق، واسمعوا الحق، أو الزموا الحق، ثم ذكر وجه القسم.
وإلى مثل هذا ذهب ابن الأنباري.
- وقرأ ابن عباس ومجاهد والأعمش والمطوعي ومحبوب عن أبي عمرو (فالحق والحق أقول) بالرفع فيهما.
الأول: فالحق: مبتدأ وخبره محذوف، أي فالحق أنا، وقيل غير ذلك.
والثاني: والحق: مبتدأ خبره الجملة بعده، وحذف العائد.
- وقرأ الحسن وعيسى وعبد الرحمن بن أبي حماد عن أبي بكر وطلحة بن مصرف ومحمد بن السميفع وأبو عمران الجوني (فالحق والحق..) بجرهما، وتخريجه على أن الأول مجرور بواو قسم محذوفة تقديره: فوالحق، والثاني معطوف عليه كما تقول والله والله لأقومن.
[معجم القراءات: 8/127]
قال ابن الأنباري: وهي قراءة شاذة ضعيفة جدًا قياسًا واستعمالًا).
- وقرأ ابن عباس ومجاهد وعكرمة وأبو رجاء والأعمش ومعاذ القارئ (فالحق والحق أقول) بجر الأول ونصب الثاني.
وتخريجه واضح مما سبق بيانه.
وفي حاشية الجمل: (وقرئ بجر الأول على إضمار حرف القسم، ونصب الثاني على المفعولية).
- ويقرأ (فالحق والحق أقول) بكسر الأول ورفع الثاني.
- وفي معاني الفراء (... حدثني بهرام -وكان شيخًا يقرئ في مسجد المطمورة ومسجد الشعبيين- عن أبان بن تغلب عن مجاهد أنه قرئ فالحق مني والحق أقول).
- وقرأ أبو المتوكل وأبو الجوزاء وأبو نهيك (فالحق والحق...) بنصب الأول ورفع الثاني). [معجم القراءات: 8/128]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({أَقُولُ (84) - لَأَمْلَأَنَّ (85)}
- قرأ بإدغام اللام في اللام أبو عمرو ويعقوب). [معجم القراءات: 8/128] (م)

قوله تعالى: {لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنكَ وَمِمَّن تَبِعَكَ مِنْهُمْ أَجْمَعِينَ (85)}
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ لَأَمْلَأَنَّ لِلْأَصْبَهَانِيِّ فِي الْهَمْزِ الْمُفْرَدِ). [النشر في القراءات العشر: 2/362]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({لأملأن} [85] ذكر في الهمز المفرد). [تقريب النشر في القراءات العشر: 665]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وتقدم لأملأنّ [ص: 85] للأصبهاني، وهذا آخر مسائل ص). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/536]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنْكَ وَمِمَّنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ أَجْمَعِينَ (85)}
{أَقُولُ (84) - لَأَمْلَأَنَّ (85)}
- قرأ بإدغام اللام في اللام أبو عمرو ويعقوب.
{لَأَمْلَأَنَّ}
- قرأ الأصبهاني عن ورش بتسهيل الهمزة الثانية في الحالين.
- ولحمزة في الوقف وجهان:
1- تحقيق الهمزة الأولى مع تسهيل الثانية.
[معجم القراءات: 8/128]
2- تسهيل الأولى والثانية.
وتقدم مثل هذا في الآية/18 من الأعراف، و/119 من هود، و/13 من السجدة.
{جَهَنَّمَ مِنْكَ}
- قرأ بإدغام الميم في الميم أبو عمرو ويعقوب). [معجم القراءات: 8/129]

قوله تعالى: {قُلْ مَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُتَكَلِّفِينَ (86)}
قوله تعالى: {إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِّلْعَالَمِينَ (87)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ (87)}
{ذِكْرٌ}
- قراءة الأزرق وورش بترقيق الراء بخلاف). [معجم القراءات: 8/129]

قوله تعالى: {وَلَتَعْلَمُنَّ نَبَأَهُ بَعْدَ حِينٍ (88)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَتَعْلَمُنَّ نَبَأَهُ بَعْدَ حِينٍ (88)}
{نَبَأَهُ}
- قرأه حمزة في الوقف بتسهيل الهمزة بين بين.
- وقراءة الجماعة بتحقيق الهمز في الحالين). [معجم القراءات: 8/129]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:05 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة