العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم القرآن الكريم > القراءات والإقراء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 18 صفر 1440هـ/28-10-2018م, 03:04 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي القراءات في سورة الصافات

القراءات في سورة الصافات


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 18 صفر 1440هـ/28-10-2018م, 03:05 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

مقدمات القراءات في سورة الصافات

قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (سُورَة الصافات). [السبعة في القراءات: 545]
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (ذكر اخْتلَافهمْ في سُورَة الصافات). [السبعة في القراءات: 546]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): (الصافات). [الغاية في القراءات العشر: ٣77]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): (سورة والصافات). [المنتهى: 2/929]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (سورة الصافات). [التبصرة: 318]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (سورة الصافات). [التيسير في القراءات السبع: 431]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(سورة الصافات). [تحبير التيسير: 527]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): (سورة والصافات). [الكامل في القراءات العشر: 627]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): (سورة الصافات). [الإقناع: 2/745]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (سورة الصافات). [الشاطبية: 79]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): (سورة الصافات). [فتح الوصيد: 2/1205]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [37] سورة الصافات). [كنز المعاني: 2/568]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (سورة والصافات). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/123]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (باب فرش حروف سورة الصافات). [الوافي في شرح الشاطبية: 350]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (29 - سُوْرَةُ يس وَالصَّافَّاتِ). [الدرة المضية: 37] (م)
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(سورة الصافات). [شرح الدرة المضيئة: 211]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (سُورَةُ وَالصَّافَّاتِ). [النشر في القراءات العشر: 2/356]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (سورة الصافات). [تقريب النشر في القراءات العشر: 659]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (سورة الصّافات). [طيبة النشر: 93]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (سورة الصافات). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 302]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (سورة الصافات). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/528]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (سورة الصافات). [إتحاف فضلاء البشر: 2/407]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (سورة الصافات). [غيث النفع: 1041]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): (سورة الصافات). [معجم القراءات: 8/3]

نزول السورة:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (مكية). [التبصرة: 318]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (مكية). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/528]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (مكية). [إتحاف فضلاء البشر: 2/407]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (مكية). [غيث النفع: 1041]

عد الآي:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (وهي مائة آية واثنتان وثمانون آية في المدني والكوفي). [التبصرة: 318]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (مائة وثمانون (و) آية بصري، واثنتان في غيره). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/528]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (الفواصل
وآيها مائة وثمانون وآية بصري، وأبو جعفر واثنان في غيره.
خلافها أربع من كل جانب غير حمصي دحورا له، وما كانوا يعبدون غير بصري، وإن كانوا ليقولون غير أبي جعفر.
مشبه الفاصلة ستة: الملأ الأعلى، أمن خلقنا، ماذا ترى، ما تؤمر وعلى إسحاق الجنة نسبا، وعكسه ثلاثة: للجبين يا إبراهيم كيف تحكمون). [إتحاف فضلاء البشر: 2/407] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (وآيها مائة وواحدة وثمانون بصري وأبو جعفر، واثنتان لغيرهما، جلالاتها خمس عشرة، وما بينها وبين سابقتها من الوجوه لا يخفى). [غيث النفع: 1041]

الياءات
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): (الياءات
{أني أذبحك} [102]، و{إني أرى} [102]: فتح: حجازي، وأبو عمرو، وزاد مدني {ستجدني}.
{لتردين} [56]، و{سيهدين} [99]:
{لتردين}: بياء في الوصل ورش، وأبو مروان، وإسماعيل طريق البلخي، وعباس.
بياء في الحالين فيهما سلام، ويعقوب، وافق عباس في الوصل.
{صال} [163]: بياء في الوقف يعقوب، والأزرق طريق أبي عدي). [المنتهى: 2/933]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ياءاتها ثلاث:
{إني أرى في المنام أني أذبحك} (102): فتحهما الحرميان، وأبو عمرو.
{ستجدني إن شاء الله} (103): فتحها نافع). [التيسير في القراءات السبع: 434]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(ياءاتها ثلاث: (إنّي أرى في المنام أنّي أذبحك فتحهما الحرميان [وأبو جعفر وأبو عمرو (ستجدني إن شاء اللّه) فتحها نافع وأبو جعفر). [تحبير التيسير: 530]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): (فيها ثلاث ياءات، ومحذوفة:
فتح الحرميان وأبو عمرو {إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ} [102].
ونافع {سَتَجِدُنِي} [102].
وأثبت ورش {لَتُرْدِينِ} [56] في الوصل). [الإقناع: 2/747]

ياءات الْإِضَافَة
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (ياءات الْإِضَافَة
في هَذِه السُّورَة عشر ياءات اضافة اخْتلفُوا مِنْهَا في ثَلَاث
قَوْله {إِنِّي أرى فِي الْمَنَام} 102 {أَنِّي أذبحك} 102 {ستجدني إِن شَاءَ الله} 102 ففتحهن نَافِع
وَفتح ابْن كثير وَأَبُو عَمْرو {إِنِّي أرى} و{أَنِّي أذبحك} وأسكنا {ستجدني}
وأسكنهن عَاصِم وَابْن عَامر وَحَمْزَة والكسائي). [السبعة في القراءات: 550]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (فيها ثلاثا ياءات إضافة: (أني أرى) (أني أذبحك) قرأ الحرميان وأبو عمرو بالفتح فيهما.
(ستجدني إن شاء الله) قرأ نافع بالفتح). [التبصرة: 319]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (1000- .... .... .... .... .... = وَإِنّي وَذُو الثُّنْيَا وَأَنِّي اجْمِلاَ). [الشاطبية: 80]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ( [1000] مع القصر مع إسكان كسر (د)نا (غـ)ـنى = وإني وذو الثنيا وأني اجملا
...
(وذو الثنيا): الياء، لأنها في الكلمة التي فيها الثنيا). [فتح الوصيد: 2/1212]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [999] وغير صحابٍ رفعه الله ربكم = ورب وإلياسين بالكسر وصلا
[1000] مع القصر مع إسكان كسرٍ دنا غنًى = وإني وذو الثنيا وأني أجملا
ح: (غيرُ صحاب): مبتدأ، (رفعه): خبر، (الله): فاعل (رفعه)، أي: مرفوعه الله، والهاء: للغير، (إلياسين): مبتدأ، (وُصلا): خبر، (بالكسر): متعلق به، (مع القصر): حال، وكذلك: (مع إسكان كسرٍ)، (دنا): جملة مستأنفة، أي: دنا المذكور، (غنًى) تمييز أو حال، (إني): مبتدأ ما بعده: عطف، (أجملا): خبر.
ص: قرأ غير حمزة والكسائي وحفصٌ: {الله ربكم وربٌ} [126] برفع الكلم الثلاث، على أن {الله}: مبتدأ، {ربكم}: خبر،
[كنز المعاني: 2/574]
وهم قرءوا ينصبهن بدلًا من {أحسن الخالقين} [125]، أو عطف بيان له.
وقرأ ابن كثير والكوفيون وأبو عمرو: {سلام على إل ياسين} [130] بكسر الهمزة وترك الألف بعدها وإسكان اللام لغة في (إلياس)، نحو: (ميكال) و(ميكائيل)، و(إدريس) و(إدريسين)، والباقون: (ءال ياسين) بفتح الهمزة ومدها وكسر اللام، والمراد: آل إلياسين، أو آل محمدٍ في قول.
ثم ذكر ياءات الإضافة، وهي ثلاث: {إني أرى في المنام} [102]،
[كنز المعاني: 2/575]
وذو الثنيا، أي: الذي بعده كلمة الاستثناء على ما سبق ذكره، وهو قوله: {ستجدني إن شاء الله} [102]، و{أني أذبحك} [102] ). [كنز المعاني: 2/576]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (ثم ذكر ياءات الإضافة في هذه السورة وهي ثلاث: "إنيَ أرى من المنام أنيَ أذبحك" فتحهما الحرميان وأبو عمرو. "سَتَجِدُنِيَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ" فتحها نافع وحده، وهي المراد بقوله: وذو الثنيا وقد سبق
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/132]
معنى ذلك في آخر سورة القصص، وفيها زائدة واحدة: "لَتُرْدِينِي" أثبتها ورش وحده في الوصل، وقد سبق نظمها مع زائدة: "وَلا يُنْقِذُونِي" في آخر سورة يس والألف في قوله: أجملا للإطلاق لا للتثنية؛ لأن المذكور ثلاث ياءات نبهت على المذكور على وجه الإجمال دون التفصيل كما قال في باب ياءات الإضافة: أحكيه مجملا، ويجوز أن تكون الألف للتثنية ويكون الضمير "لأني"، و"إني" فهما المجملان بين ألفاظ السورة أما: "سَتَجِدُنِي" فلا؛ فإنها بقوله: وذو الثنيا متميزة فكأنها مذكورة بعينها). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/133]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (1000 - .... .... .... .... .... = وإنّي وذو الثّنيا وأنّي أجملا
....
وياءات الإضافة فيها: إِنِّي أَرى، أَنِّي أَذْبَحُكَ، سَتَجِدُنِي إِنْ شاءَ اللَّهُ وعبّر عنها بقوله: (وذو الثنيا) أي: الاستثناء لاتصال إن شاء الله بها). [الوافي في شرح الشاطبية: 352]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَفِيهَا مِنَ الْإِضَافَةِ ثَلَاثُ يَاءَاتٍ) إِنِّي أَرَى. أَنِّي أَذْبَحُكَ فَتَحَهَا الْمَدَنِيَّانِ، وَابْنُ كَثِيرٍ وَأَبُو عَمْرٍو، سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ فَتَحَهَا الْمَدَنِيَّانِ). [النشر في القراءات العشر: 2/360]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (ياءات الإضافة ثلاثة:
{إني أرى} [102]، {إني أذبحك} [102] فتحهما المدنيان وابن كثير وأبو عمرو.
{ستجدني إن} [102] فتحها المدنيان). [تقريب النشر في القراءات العشر: 661]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وفيها من ياءات الإضافة ثلاث: إني أرى [الصافات: 102].
وأني أذبحك [الصافات: 102] فتحهما المدنيان، وابن كثير، وأبو عمرو.
وستجدني إن [الصافات: 102] فتحها المدنيان). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/533]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ياءات الإضافة
ثلاث: "إِنِّي أَرَى" [الآية: 102] "أَنِّي أَذْبَحُك" [الآية: 102] "سَتَجِدُنِي إِن" [الآية: 102] ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/417]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (وفيها من ياءات الإضافة ثلاث: {إني أرى} [102] و{أني أذبحك} {ستجدني إن} ). [غيث النفع: 1048]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ياءات الإضافة ثلاث:
{إني أرى في المنام أني أذبحك} [102]، {ستجدني إن شاء الله} [102] فتحهن أبو جعفر). [شرح الدرة المضيئة: 213]

الياءات الزوائد:
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَمِنَ الزَّوَائِدِ يَاءَانِ) سَيَهْدِينِ أَثْبَتَهَا فِي الْحَالَيْنِ يَعْقُوبُ لَتُرْدِينِ أَثْبَتَهَا وَصْلًا وَرْشٌ، وَأَثْبَتَهَا فِي الْحَالَيْنِ يَعْقُوبُ). [النشر في القراءات العشر: 2/361]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (والزوائد ثنتان:
{سيهدين} [99] أثبتها يعقوب في الحالين.
{لتردين} [56] أثبتها وصلًا ورش، وفي الحالين يعقوب). [تقريب النشر في القراءات العشر: 662]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ومن الزوائد ياءان:
سيهديني [الصافات: 99] أثبتها في الحالين يعقوب.
لترديني [الصافات: 56] أثبتها وصلا ورش، وفي الحالين يعقوب). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/533]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وزائدتان: "سَيَهْدِين" [الآية: 99] "لَتُرْدِين" [الآية: 56] ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/417]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (ومن الزوائد واحدة {لتردين} ). [غيث النفع: 1048]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ياءات الزوائد ثنتان:
{لتردين} [56]، {سيهدين} [99] أثبتهما في الحالين يعقوب والله الموفق). [شرح الدرة المضيئة: 213]

الياءات المحذوفة:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (فيها ياء محذوفة وهي: قوله تعالى (لتردين) قرأ ورش بياء في الوصل دون الوقف). [التبصرة: 319]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (وفيها محذوفة:
{لتردين ولولا} (56، 57): أثبتها في الوصل ورش). [التيسير في القراءات السبع: 434]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(وفيها محذوفتان: (لتردين ولولا) أثبتها في الوصل ورش وفي الحالين يعقوب. (سيهدين) أثبتها يعقوب في الحالين). [تحبير التيسير: 530]

ذكر الإمالات
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): (ذكر الإمالات
...
الصافات
(ورب المشارق) (5) قليلا لطيفا، (مارد) (7) قليلا، (من كل جانب) (8) (من طين لازب) (11) قليلا، (لشاعر) (36)، (للشاربين) (46) (الغابرين) (135) (وهم شاهدون) (150) قليلا في الرفع، وكذلك (الجاهلون) وقد ذكرناه (بقاتنين) (162) ). [الغاية في القراءات العشر: 473 - 474]

الممال:
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (الممال
{فأنى} [يس: 66] لهم ودوري.
{الكافرين} [يس] لهما ودوري.
{ومشارب} [يس: 73] لهشام.
و {بلى} [يس: 81] و{الأعلى} [8] لهم.
{الدنيا} [6] لهم وبصري). [غيث النفع: 1042]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (الممال
{جآء} [37] بين.
{فرءاه} [55] تقليل الراء والهمزة لورش مع الثلاثة، وإمالتها لشعبة والأخوين وابن ذكوان بخلف عنه، وإمالة الهمزة فقط لبصري، وفتحها للباقين واضح.
{الأولى} [59] لهم وبصري.
{ءاثارهم} [70] لهما ودوري.
{نادانا} [75] لهم.
تنبيه: إمالة {للشاربين} [46] لابن ذكوان وإن كانت صحيحة عنه، فليست من طريقنا، لأن طريقنا الأخفش، وليس له إلا الفتح). [غيث النفع: 1044]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (الممال
{جآء} [84] و{شآء} [102] لابن ذكوان وحمزة.
[غيث النفع: 1046]
{أرى} و{موسى} [114 120] معًا لهم وبصري.
{ترى} [102] لهما، ولا يميلها الأخوان، لأن قراءتهما بكسر الراء، وبعدها ياء ساكنة، كما تقدم.
{الرءيآ} [105] لهما وعلي). [غيث النفع: 1047]

المدغم:
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (المدغم
{لا يستطيعون نصرهم} [يس: 75] {نعلم ما} [76] {جعل لكم} [يس: 80] {يقول له} [يس: 82] {والصافات صفا} {فالزاجرات زجرا} {فالتاليات ذكرا} ووافقه حمزة على إدغام التاء في هذه المواضع الثلاثة.
تنبيه: لا تجوز الإشارة على حركة التاء المدغمة لحمزة، كما تجوز للسوسي، بل لا بد من الإدغام من غير إشارة، وكذلك لا يجوز له التوسط والقصر كما يجوز ذلك للسوسي، والفرق بينهم أنه عند حمزة من الساكن اللازم المدغم، مثل {دابة} [البقرة: 164] و{الطآمة} [النازعات: 34] فلا بد من المد الطويل، وعند البصري من الساكن العارض، نحو {قال ربكم} [سبأ: 23] فتجوز له الثلاثة.
ولا إدغام في {يحزنك قولهم} [يس: 76] لإخفاء النون قبل الكاف، والله أعلم). [غيث النفع: 1042]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (المدغم
{ولقد ضل} [71] لورش وبصري وشامي والأخوين.
(ك)
{اليوم مستسلمون} {قول ربنآ} [31] {قيل لهم} [35] {ذريته هم} [77] ). [غيث النفع: 1044]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (المدغم
{إذ جآء} [84] لبصري وهشام.
و {قد صدقت} [105] لبصري وهشام والأخوين.
(ك)
{قال لأبيه} [85] {خلقكم} [96] {قال لقومه} [124] ). [غيث النفع: 1047]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (ومدغمها: عشرة، والصغير: أربعة). [غيث النفع: 1048]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 18 صفر 1440هـ/28-10-2018م, 03:07 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الصافات
[ من الآية (1) إلى الآية (10) ]

{وَالصَّافَّاتِ صَفًّا (1) فَالزَّاجِرَاتِ زَجْرًا (2) فَالتَّالِيَاتِ ذِكْرًا (3) إِنَّ إِلَهَكُمْ لَوَاحِدٌ (4) رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَرَبُّ الْمَشَارِقِ (5) إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاء الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ (6) وَحِفْظًا مِّن كُلِّ شَيْطَانٍ مَّارِدٍ (7) لَا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلَإِ الْأَعْلَى وَيُقْذَفُونَ مِن كُلِّ جَانِبٍ (8) دُحُورًا وَلَهُمْ عَذَابٌ وَاصِبٌ (9) إِلَّا مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ ثَاقِبٌ (10)}

قوله تعالى: {وَالصَّافَّاتِ صَفًّا (1)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (1 - قَوْله {وَالصَّافَّات صفا} 1 {فالزاجرات زجرا} 2 {فالتاليات ذكرا} 3 {والذاريات ذَروا} الذاريات 1 {فالملقيات ذكرا} المرسلات 5 {والسابحات سبحا} 3 {فالسابقات سبقا} النازعات 4 {وَالْعَادِيات ضَبْحًا} 1 {فالمغيرات صبحا} العاديات 3
قَرَأَ أَبُو عَمْرو إِذا أدغم وَحَمْزَة (والصافات صفا فالزاجرات زجرا فالتليات ذكرا) (والذريات ذَروا)
وَقَرَأَ أَبُو عَمْرو وَحده (فالملقيات ذكرا) (والسبحات سبحا فالسبقات سبقا) (والعديات ضَبْحًا فالمغيرات صبحا) كل ذَلِك مدغما
وعباس عَن أَبي عَمْرو لَا يدغم شَيْئا من ذَلِك
وَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَعَاصِم وَابْن عَامر والكسائي بِإِظْهَار التَّاء في ذَلِك كُله). [السبعة في القراءات: 546]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (وقد ذكرنا إدغام (والصافات) وما بعدها، وذكرنا الاستفهامين و(أو آباؤنا) و(نعم) و(يا أبت) و(يا بني) فيما تقدم). [التبصرة: 318]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (قرأ حمزة: {والصافات صفا * فالزاجرات زجرا * فالتاليات ذكرا} (1-3): وكذلك: {والذاريات ذروا} (الذاريات: 1): بإدغام التاء فيما بعدها، من غير إشارة في الأربعة.
قال أبو عمرو: وأقرأني أبو الفتح بن أحمد، في رواية خلاد: {فالملقيات ذكرا}، و: {فالمغيرات صبحا} في: والمرسلات (5)، والعاديات (3): بالإدغام أيضًا، من غير إشارة.
والباقون: يكسرون التاء في الجميع، من غير إدغام، إلا ما كان من مذهب أبي عمرو في الإدغام الكبير، وقد شرحناه قبل). [التيسير في القراءات السبع: 431] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : ( [قرأ حمزة] (والصّافّات صفا فالزاجرات زجرا فالتاليات ذكر) وكذلك: (والذاريات ذورا) بإدغام التّاء فيما بعدها من غير إشارة في الأربعة وأقرأني أبو الفتح في رواية خلاد (فالملقيات ذكرا) (والمغيرات صبحا) في والمرسلات والعاديات بالإدغام أيضا من غير إشارة. والباقون يكسرون التّاء في الجميع من غير إدغام إلّا ما كان من مذهب أبي عمرو في الإدغام الكبير وقد شرحناه قبل). [تحبير التيسير: 527] (م)
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (993 - وَصَفًّا وَزَجْراً ذِكْراً ادْغَمَ حَمْزَةٌ = وَذَرْواً بِلاَ رَوْمٍ بِها التَّا فَثَقَّلاَ
994 - وَخَلاَّدُهُمْ بِالْخُلْفِ فَالْمُلْقِياَتِ فَالْـ = ـمُغِيرَاتِ فِي ذِكْراً وَصُبْحاً فَحَصِّلاَ). [الشاطبية: 79] (م)
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ( [993] وصفا وزجرا ذكرا ادغم (حمزة) = وذروا بلا روم بها التا فثقلا
[994] و(خلادهم) بالخلف فالملقيات فالـ = ـمغيرات في ذكرا وصبحا فحصلا
يعني بقوله: (التاء)، تاء {والصفت}، وتاء {فالزجرت}، وتاء (فالتليت ذكرًا}، وتاء {والذريت}.
و(بها)، أي في أوائلها.
وقوله: (بلا روم)، يعني أنه أدغم إدغامًا محضًا من غير إشارة، بخلاف ما روي عن أبي عمرو.
(وخلادهم بالخلف)، يعني قول صاحب التيسير: «وأقرأني أبو الفتح في رواية خلاد {فالملقيت ذكرًا}، {فالمغيرت صبحًا} في والمرسلات والعاديات، بالإدغام أيضًا، من غير إشارة».
[فتح الوصيد: 2/1205]
وذكر في غير التيسير، أن حمزة لم يدغم إلا الأربعة الأول؟ لا غير، فاقتضى ذلك الخلف عن خلاد.
وكذلك ذكر ابن غلبون وغيره.
ولم يذكر أبو الفتح في كتابه، إلا المواضع الأربعة عن حمزة). [فتح الوصيد: 2/1206] (م)
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [993] وصفًّا وزجرًا ذكرا ادغم حمزةٌ = وذروا بلا رومٍ بها التا فثقلا
ح: (صفا): مبتدأ، و(زجرًا): عطف، وكذلك: (ذكرًا) بحذف العاطف، وكذلك: (ذروًا)، لكن فصل بي المعطوف والمعطوف عليه بقوله: (أدغم حمزةٌ)، و(أدغم حمزةٌ): خبر المبتدأ، (التا): مفعول (أدغم) قصرت ضرورة، (بها): ظرفه، أي: في الألفاظ الأربعة.
وقوله: (بلا رومٍ): حال، والتقدير: هذه الألفاظ الأربعة أدغم حمزة التاء فيها.
ص: قرأ حمزة: {والصافات صفا، فالزاجرات زجرًا، فالتاليات ذكرًا} [1، 3]، وكذلك: {والذاريات ذروًا} [الذاريات: 1] بإدغام التاء في أوائل الألفاظ الأربعة لقرب مخرجها إدغامًا بلا رومٍ، أي: محضًا من غير إشارة، فيصير الحرف مستكملًا التشديد، ولهذا قال: (فثقلا)، وقال: (بلا رومٍ) ليعلم خلافُ أبي عمرو، أبي عمرو، فإنه إذا أدغم أشار.
[994] وخلادهم بالخلف فالملقيات فالـ = ـمغيرات في ذكرًا وصبحًا فحصلا
ح: (خلادهم): فاعل فعل محذوف، أي: أدغم خلادهم، (فالملقيات): مفعوله، (فالمغيرات): عطف بحذف العاطف، (في ذكرًا): بيان المدغم فيه،
[كنز المعاني: 2/568]
فحصلا: فاؤه للسببية، وهو فعل أمر، والألف بدل النون الخفيفة للتأكيد.
ص: قرأ خلاد عن طريق حمزة بخلافٍ عنه-: {فالملقيات ذكرًا} [المرسلات: 5]، {فالمغيرات صبحًا} [العاديات: 3] بإدغام تائهما في الذال والصاد وكذلك بلا روم، لعلة التقارب). [كنز المعاني: 2/569] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (993- وَصَفًّا وَزَجْرًا ذِكْرًا ادْغَمَ حَمْزَةٌ،.. وَذَرْوًا بِلا رَوْمٍ بِها التَّا فَثَقَّلا
أي: وذكرا فحذف حرف العطف، وذروا عطف عليها أيضا فصل بينهما بقوله: أدغم حمزة وقوله: بلا روم؛ أي: إدغاما محضا بخلاف ما سبق ذكره في مذهب أبي عمرو في الإدغام في شرح قوله: واشمم ورم في غير باء وميمها، وقوله: بها؛ أي: في أوائل هذه الكلمات الأربع التاء مفعول أدغم؛ أي: أدغم حمزة التاء الموجودة قبل كل واحد من هذه الألفاظ في هذه الألفاظ في أوائلها فثقل؛ أي: فشدد؛ لأن الإدغام يوجب ذلك أراد إدغام: "وَالصَّافَّاتِ صَفًّا"، "فَالزَّاجِرَات زَّجْرًا"، "فَالتَّالِيَات ذِّكْرًا" هذه الثلاثة هنا، والرابعة: "وَالذَّارِيَات ذَّرْوًا".
فإن قلتَ: ما للناظم لم يذكر أبا عمرو مع حمزة في إدغام هذه المواضع وهو مشاركه في هذا المذهب وتقدم ذكر باب الإدغام لأبي عمرو وغير مانع له من ذلك كما ذكره معه في قوله: إدغام بيت في حلا وقد تقدم في سورة النساء؟
قلتُ: مذهب أبي عمرو في الإدغام غير مذهب حمزة، وذلك أن المنقول عن أبي عمرو أنه كان يفعل
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/123]
ذلك عند الإدراج والتخفيف وترك الهمز الساكن فإذا همز أو حقق لم يدغم من الحروف المتحركة شيئا إلا: "بَيَّت طَّائِفَةٌ"، فلما كان يدغم: بَيَّت طَّائِفَةٌ" مطلقا أشبه ذلك مذهب حمزة فذكره معه فيها ولما كان أمره في: "وَالصَّافَّاتِ صَفًّا" على خلاف ذلك لم يذكره معه، ولهذا قال ابن مجاهد: قرأ أبو عمرو، وإذا أدغم وحمزة على كل حال: "وَالصَّافَّاتِ صَفًّا" فقيد ذكر أبي عمرو بقوله: إذا أدغم، وقال في حمزة على كل حال وترك الإدغام هو المختار في ذلك قال الفراء: كان ابن مسعود يدغم التاء من: "والصافات"، "فالزاجرات"، "فالتاليات"، والتبيان أجود؛ لأن القراءة ثبتت على التمكين والتفصيل والبيان، وقال أبو عبيد: وكان الأعمش يدغمهن والقراءة التي نختارها هي الأولى بالتحقيق والبيان على ما ذكرنا من مذهبنا في جميع القرآن إلا ما ان يخالف الخط ويخرج من لغات العرب، وقال النحاس: وهذه القراءة التي نَفِر منها أحمد بن حنبل لما سمعها؛ يعني: الإدغام والله أعلم.
994- وَخَلادُهُمْ بِالْخُلْفِ فَالْمُلْقِياتِ فَالْـ،.. ـمُغِيرَاتِ فِي ذِكْرًا وَصُبْحًا فَحَصِّلا
أي: وأدغم خلاد بخلاف عنه: "فَالْمُلْقِيَاتِ" في سورة: "وَالْمُرْسَلاتِ" في ذال ذكر وتاء: "فَالْمُغِيرَاتِ" في سورة: "وَالْعَادِيَاتِ"
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/124]
في صاد: "صُبْحًا"، وزاد أبو عمرو في مذهب الإدغام على ذلك إدغام: {وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحًا}، وإدغام: "وَالسَّابِحَات سَبْحًا، فَالسَّابِقَات سَبْقًا" في سورة والنازعات، وابن مجاهد وغيره من أكابر المصنفين لم يذكروا لحمزة إدغاما إلا في الكلمات الأربع المتقدمة، ولم يذكر أبو عبيد سوى الثلاث التي في الصافات، أما هذا المذكور عن خلاد في إدغام هذين الموضعين فقريب، وعنى به قول صاحب التيسير: واقرأني أبو الفتح في رواية خلاد: "فَالْمُلْقِيَاتِ ذِكْرًا"، "فَالْمُغِيرَاتِ صُبْحًا" بالإدغام أيضا من غير إشارة، وذكر في غير التيسير أن حمزة لم يدغم إلا الأربعة الأول.
قال الشيخ: وكذا ذكر ابن غلبون وغيره، ولم يذكر أبو الفتح في كتابه إلا المواضع الأربعة عن حمزة والفاء في فحصلا ليست برمز؛ لأنه قصد صرح أولا بالقارئ وهو خلاد.
فإن قلت: يحتمل أنه أراد الخلف عن خلاد في المواضع المتقدمة كما قال في آخر يس: بخلف هدى، ويكون إدغام هذين الموضعين لحمزة.
قلت: يمنع من ذلك أن الواو في: وخلادهم فاصلة.
فإن قلت: قد جاء أشياء على هذه الصورة والخلف لما مضى نحو: وقالون ذو خلف، ووجهان فيه لابن ذكوان ههنا وخلف فيهما مع مضمر مصيب.
قلت: قوله: فيه وفيهما بيان لموضع الخلاف والواو بعد ذلك فاصلة أيضا في المواضع الثلاثة المذكورة). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/125] (م)
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (993 - وصفّا وزجرا ذكرا ادغم حمزة = وذروا بلا روم بها التّا فثقّلا
994 - وخلّادهم بالخلف فالملقيات فال = مغيرات في ذكرا وصبحا فحصّلا
أدغم حمزة تاء: وَالصَّافَّاتِ في صاد صَفًّا، وتاء فَالزَّاجِراتِ في زاي زَجْراً، وتاء فَالتَّالِياتِ في ذال ذِكْراً، وتاء وَالذَّارِياتِ في ذال ذَرْواً،
وروي عن خلاد إدغام تاء فَالْمُلْقِياتِ في ذال ذِكْراً في سورة والمرسلات، وتاء فَالْمُغِيراتِ في صاد صُبْحاً في العاديات بخلف عنه، فله في هذين الموضعين وجهان: الإدغام، والإظهار، وليس لخلف فيهما إلا الإظهار ومعنى:
قوله (بلا ورم) أن حمزة يدغم التاء في المواضع المذكورة إدغاما محضا من غير إشارة بالروم وهو لذلك يمد مدّا مشبعا، وكذلك يدغم خلّاد في الموضعين المذكورين إدغاما محضا من غير إشارة بالروم، ويمد مدّا مشبعا بخلاف السوسي؛ فإنه يدغم في هذه الكلمات وأشباهها إدغاما محضا مع جواز الإشارة بالروم ومن أجل ذلك يجوز القصر والتوسط والمد). [الوافي في شرح الشاطبية: 350] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (تَقَدَّمَ مُوَافَقَةُ حَمْزَةَ لِأَبِي عَمْرٍو فِي إِدْغَامِ وَالصَّافَّاتِ صَفًّا فَالزَّاجِرَاتِ زَجْرًا فَالتَّالِيَاتِ ذِكْرًا مِنْ بَابِ الْإِدْغَامِ الْكَبِيرِ). [النشر في القراءات العشر: 2/356] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (ذكر إدغام {والصافات صفًا} [1] والاثنين بعده لحمزة موافقة لأبي عمرو). [تقريب النشر في القراءات العشر: 659] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وتقدم إدغام حمزة [الحروف الثلاث] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/528] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (القراءات
أدغم التاء في الصاد والزاي والذال من "والصافات صفا، فالزاجرات زجرا، فالتاليات ذكرا" أبو عمرو بخلفه وحمزة وكذا يعقوب من المصباح). [إتحاف فضلاء البشر: 2/407] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَالصَّافَّاتِ صَفًّا (1) فَالزَّاجِرَاتِ زَجْرًا (2) فَالتَّالِيَاتِ ذِكْرًا (3)}
- أدغم التاء في الصاد، والتاء في الزاي، والتاء في الذال، ابن مسعود ومسروق والأعمش وأبو عمرو بخلاف عنه وحمزة ويعقوب. ومجاز هذا أن التاء قريبة المخرج من هذه الحروف.
- وقرأ ابن كثير ونافع وعاصم وابن عامر والكسائي وعباس عن أبي عمرو، وأبو جعفر بإظهار التاء في المواضع الثلاثة.
قال الطوسي: (أدغم أبو عمرو -إذا أدرج- التاء في الصاد ... لقرب مخرجهما إذا كانا من كلمتين، وافقه حمزة في جميع ذلك، والباقون بالإظهار، لأن قبل التاء حرفًا ساكنًا وهو الألف؛ ولأن مخارجها متغايرة).
وقال الفراء: (... والتبيان أجود؛ لأن القراءة بنيت على التفصيل والبيان).
وفي القرطبي: (وهذه القراءة التي نفر منها أحمد بن حنبل لما سمعها).
[معجم القراءات: 8/3]
قال أبو جعفر: (هي بعيدة في العربية ...)، ونقل هذا عنه القرطبي). [معجم القراءات: 8/4] (م)

قوله تعالى: {فَالزَّاجِرَاتِ زَجْرًا (2)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (1 - قَوْله {وَالصَّافَّات صفا} 1 {فالزاجرات زجرا} 2 {فالتاليات ذكرا} 3 {والذاريات ذَروا} الذاريات 1 {فالملقيات ذكرا} المرسلات 5 {والسابحات سبحا} 3 {فالسابقات سبقا} النازعات 4 {وَالْعَادِيات ضَبْحًا} 1 {فالمغيرات صبحا} العاديات 3
قَرَأَ أَبُو عَمْرو إِذا أدغم وَحَمْزَة (والصافات صفا فالزاجرات زجرا فالتليات ذكرا) (والذريات ذَروا)
وَقَرَأَ أَبُو عَمْرو وَحده (فالملقيات ذكرا) (والسبحات سبحا فالسبقات سبقا) (والعديات ضَبْحًا فالمغيرات صبحا) كل ذَلِك مدغما
وعباس عَن أَبي عَمْرو لَا يدغم شَيْئا من ذَلِك
وَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَعَاصِم وَابْن عَامر والكسائي بِإِظْهَار التَّاء في ذَلِك كُله). [السبعة في القراءات: 546] (م)
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (قرأ حمزة: {والصافات صفا * فالزاجرات زجرا * فالتاليات ذكرا} (1-3): وكذلك: {والذاريات ذروا} (الذاريات: 1): بإدغام التاء فيما بعدها، من غير إشارة في الأربعة.
قال أبو عمرو: وأقرأني أبو الفتح بن أحمد، في رواية خلاد: {فالملقيات ذكرا}، و: {فالمغيرات صبحا} في: والمرسلات (5)، والعاديات (3): بالإدغام أيضًا، من غير إشارة.
والباقون: يكسرون التاء في الجميع، من غير إدغام، إلا ما كان من مذهب أبي عمرو في الإدغام الكبير، وقد شرحناه قبل). [التيسير في القراءات السبع: 431] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : ( [قرأ حمزة] (والصّافّات صفا فالزاجرات زجرا فالتاليات ذكر) وكذلك: (والذاريات ذورا) بإدغام التّاء فيما بعدها من غير إشارة في الأربعة وأقرأني أبو الفتح في رواية خلاد (فالملقيات ذكرا) (والمغيرات صبحا) في والمرسلات والعاديات بالإدغام أيضا من غير إشارة. والباقون يكسرون التّاء في الجميع من غير إدغام إلّا ما كان من مذهب أبي عمرو في الإدغام الكبير وقد شرحناه قبل). [تحبير التيسير: 527] (م)
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (993 - وَصَفًّا وَزَجْراً ذِكْراً ادْغَمَ حَمْزَةٌ = وَذَرْواً بِلاَ رَوْمٍ بِها التَّا فَثَقَّلاَ
994 - وَخَلاَّدُهُمْ بِالْخُلْفِ فَالْمُلْقِياَتِ فَالْـ = ـمُغِيرَاتِ فِي ذِكْراً وَصُبْحاً فَحَصِّلاَ). [الشاطبية: 79] (م)
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ( [993] وصفا وزجرا ذكرا ادغم (حمزة) = وذروا بلا روم بها التا فثقلا
[994] و(خلادهم) بالخلف فالملقيات فالـ = ـمغيرات في ذكرا وصبحا فحصلا
يعني بقوله: (التاء)، تاء {والصفت}، وتاء {فالزجرت}، وتاء (فالتليت ذكرًا}، وتاء {والذريت}.
و(بها)، أي في أوائلها.
وقوله: (بلا روم)، يعني أنه أدغم إدغامًا محضًا من غير إشارة، بخلاف ما روي عن أبي عمرو.
(وخلادهم بالخلف)، يعني قول صاحب التيسير: «وأقرأني أبو الفتح في رواية خلاد {فالملقيت ذكرًا}، {فالمغيرت صبحًا} في والمرسلات والعاديات، بالإدغام أيضًا، من غير إشارة».
[فتح الوصيد: 2/1205]
وذكر في غير التيسير، أن حمزة لم يدغم إلا الأربعة الأول؟ لا غير، فاقتضى ذلك الخلف عن خلاد.
وكذلك ذكر ابن غلبون وغيره.
ولم يذكر أبو الفتح في كتابه، إلا المواضع الأربعة عن حمزة). [فتح الوصيد: 2/1206] (م)
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [993] وصفًّا وزجرًا ذكرا ادغم حمزةٌ = وذروا بلا رومٍ بها التا فثقلا
ح: (صفا): مبتدأ، و(زجرًا): عطف، وكذلك: (ذكرًا) بحذف العاطف، وكذلك: (ذروًا)، لكن فصل بي المعطوف والمعطوف عليه بقوله: (أدغم حمزةٌ)، و(أدغم حمزةٌ): خبر المبتدأ، (التا): مفعول (أدغم) قصرت ضرورة، (بها): ظرفه، أي: في الألفاظ الأربعة.
وقوله: (بلا رومٍ): حال، والتقدير: هذه الألفاظ الأربعة أدغم حمزة التاء فيها.
ص: قرأ حمزة: {والصافات صفا، فالزاجرات زجرًا، فالتاليات ذكرًا} [1، 3]، وكذلك: {والذاريات ذروًا} [الذاريات: 1] بإدغام التاء في أوائل الألفاظ الأربعة لقرب مخرجها إدغامًا بلا رومٍ، أي: محضًا من غير إشارة، فيصير الحرف مستكملًا التشديد، ولهذا قال: (فثقلا)، وقال: (بلا رومٍ) ليعلم خلافُ أبي عمرو، أبي عمرو، فإنه إذا أدغم أشار.
[994] وخلادهم بالخلف فالملقيات فالـ = ـمغيرات في ذكرًا وصبحًا فحصلا
ح: (خلادهم): فاعل فعل محذوف، أي: أدغم خلادهم، (فالملقيات): مفعوله، (فالمغيرات): عطف بحذف العاطف، (في ذكرًا): بيان المدغم فيه،
[كنز المعاني: 2/568]
فحصلا: فاؤه للسببية، وهو فعل أمر، والألف بدل النون الخفيفة للتأكيد.
ص: قرأ خلاد عن طريق حمزة بخلافٍ عنه-: {فالملقيات ذكرًا} [المرسلات: 5]، {فالمغيرات صبحًا} [العاديات: 3] بإدغام تائهما في الذال والصاد وكذلك بلا روم، لعلة التقارب). [كنز المعاني: 2/569] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (993- وَصَفًّا وَزَجْرًا ذِكْرًا ادْغَمَ حَمْزَةٌ،.. وَذَرْوًا بِلا رَوْمٍ بِها التَّا فَثَقَّلا
أي: وذكرا فحذف حرف العطف، وذروا عطف عليها أيضا فصل بينهما بقوله: أدغم حمزة وقوله: بلا روم؛ أي: إدغاما محضا بخلاف ما سبق ذكره في مذهب أبي عمرو في الإدغام في شرح قوله: واشمم ورم في غير باء وميمها، وقوله: بها؛ أي: في أوائل هذه الكلمات الأربع التاء مفعول أدغم؛ أي: أدغم حمزة التاء الموجودة قبل كل واحد من هذه الألفاظ في هذه الألفاظ في أوائلها فثقل؛ أي: فشدد؛ لأن الإدغام يوجب ذلك أراد إدغام: "وَالصَّافَّاتِ صَفًّا"، "فَالزَّاجِرَات زَّجْرًا"، "فَالتَّالِيَات ذِّكْرًا" هذه الثلاثة هنا، والرابعة: "وَالذَّارِيَات ذَّرْوًا".
فإن قلتَ: ما للناظم لم يذكر أبا عمرو مع حمزة في إدغام هذه المواضع وهو مشاركه في هذا المذهب وتقدم ذكر باب الإدغام لأبي عمرو وغير مانع له من ذلك كما ذكره معه في قوله: إدغام بيت في حلا وقد تقدم في سورة النساء؟
قلتُ: مذهب أبي عمرو في الإدغام غير مذهب حمزة، وذلك أن المنقول عن أبي عمرو أنه كان يفعل
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/123]
ذلك عند الإدراج والتخفيف وترك الهمز الساكن فإذا همز أو حقق لم يدغم من الحروف المتحركة شيئا إلا: "بَيَّت طَّائِفَةٌ"، فلما كان يدغم: بَيَّت طَّائِفَةٌ" مطلقا أشبه ذلك مذهب حمزة فذكره معه فيها ولما كان أمره في: "وَالصَّافَّاتِ صَفًّا" على خلاف ذلك لم يذكره معه، ولهذا قال ابن مجاهد: قرأ أبو عمرو، وإذا أدغم وحمزة على كل حال: "وَالصَّافَّاتِ صَفًّا" فقيد ذكر أبي عمرو بقوله: إذا أدغم، وقال في حمزة على كل حال وترك الإدغام هو المختار في ذلك قال الفراء: كان ابن مسعود يدغم التاء من: "والصافات"، "فالزاجرات"، "فالتاليات"، والتبيان أجود؛ لأن القراءة ثبتت على التمكين والتفصيل والبيان، وقال أبو عبيد: وكان الأعمش يدغمهن والقراءة التي نختارها هي الأولى بالتحقيق والبيان على ما ذكرنا من مذهبنا في جميع القرآن إلا ما ان يخالف الخط ويخرج من لغات العرب، وقال النحاس: وهذه القراءة التي نَفِر منها أحمد بن حنبل لما سمعها؛ يعني: الإدغام والله أعلم.
994- وَخَلادُهُمْ بِالْخُلْفِ فَالْمُلْقِياتِ فَالْـ،.. ـمُغِيرَاتِ فِي ذِكْرًا وَصُبْحًا فَحَصِّلا
أي: وأدغم خلاد بخلاف عنه: "فَالْمُلْقِيَاتِ" في سورة: "وَالْمُرْسَلاتِ" في ذال ذكر وتاء: "فَالْمُغِيرَاتِ" في سورة: "وَالْعَادِيَاتِ"
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/124]
في صاد: "صُبْحًا"، وزاد أبو عمرو في مذهب الإدغام على ذلك إدغام: {وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحًا}، وإدغام: "وَالسَّابِحَات سَبْحًا، فَالسَّابِقَات سَبْقًا" في سورة والنازعات، وابن مجاهد وغيره من أكابر المصنفين لم يذكروا لحمزة إدغاما إلا في الكلمات الأربع المتقدمة، ولم يذكر أبو عبيد سوى الثلاث التي في الصافات، أما هذا المذكور عن خلاد في إدغام هذين الموضعين فقريب، وعنى به قول صاحب التيسير: واقرأني أبو الفتح في رواية خلاد: "فَالْمُلْقِيَاتِ ذِكْرًا"، "فَالْمُغِيرَاتِ صُبْحًا" بالإدغام أيضا من غير إشارة، وذكر في غير التيسير أن حمزة لم يدغم إلا الأربعة الأول.
قال الشيخ: وكذا ذكر ابن غلبون وغيره، ولم يذكر أبو الفتح في كتابه إلا المواضع الأربعة عن حمزة والفاء في فحصلا ليست برمز؛ لأنه قصد صرح أولا بالقارئ وهو خلاد.
فإن قلت: يحتمل أنه أراد الخلف عن خلاد في المواضع المتقدمة كما قال في آخر يس: بخلف هدى، ويكون إدغام هذين الموضعين لحمزة.
قلت: يمنع من ذلك أن الواو في: وخلادهم فاصلة.
فإن قلت: قد جاء أشياء على هذه الصورة والخلف لما مضى نحو: وقالون ذو خلف، ووجهان فيه لابن ذكوان ههنا وخلف فيهما مع مضمر مصيب.
قلت: قوله: فيه وفيهما بيان لموضع الخلاف والواو بعد ذلك فاصلة أيضا في المواضع الثلاثة المذكورة). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/125] (م)
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (993 - وصفّا وزجرا ذكرا ادغم حمزة = وذروا بلا روم بها التّا فثقّلا
994 - وخلّادهم بالخلف فالملقيات فال = مغيرات في ذكرا وصبحا فحصّلا
أدغم حمزة تاء: وَالصَّافَّاتِ في صاد صَفًّا، وتاء فَالزَّاجِراتِ في زاي زَجْراً، وتاء فَالتَّالِياتِ في ذال ذِكْراً، وتاء وَالذَّارِياتِ في ذال ذَرْواً،
وروي عن خلاد إدغام تاء فَالْمُلْقِياتِ في ذال ذِكْراً في سورة والمرسلات، وتاء فَالْمُغِيراتِ في صاد صُبْحاً في العاديات بخلف عنه، فله في هذين الموضعين وجهان: الإدغام، والإظهار، وليس لخلف فيهما إلا الإظهار ومعنى:
قوله (بلا ورم) أن حمزة يدغم التاء في المواضع المذكورة إدغاما محضا من غير إشارة بالروم وهو لذلك يمد مدّا مشبعا، وكذلك يدغم خلّاد في الموضعين المذكورين إدغاما محضا من غير إشارة بالروم، ويمد مدّا مشبعا بخلاف السوسي؛ فإنه يدغم في هذه الكلمات وأشباهها إدغاما محضا مع جواز الإشارة بالروم ومن أجل ذلك يجوز القصر والتوسط والمد). [الوافي في شرح الشاطبية: 350] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (تَقَدَّمَ مُوَافَقَةُ حَمْزَةَ لِأَبِي عَمْرٍو فِي إِدْغَامِ وَالصَّافَّاتِ صَفًّا فَالزَّاجِرَاتِ زَجْرًا فَالتَّالِيَاتِ ذِكْرًا مِنْ بَابِ الْإِدْغَامِ الْكَبِيرِ). [النشر في القراءات العشر: 2/356] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (ذكر إدغام {والصافات صفًا} [1] والاثنين بعده لحمزة موافقة لأبي عمرو). [تقريب النشر في القراءات العشر: 659] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وتقدم إدغام حمزة [الحروف الثلاث] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/528] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (القراءات
أدغم التاء في الصاد والزاي والذال من "والصافات صفا، فالزاجرات زجرا، فالتاليات ذكرا" أبو عمرو بخلفه وحمزة وكذا يعقوب من المصباح). [إتحاف فضلاء البشر: 2/407] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَالصَّافَّاتِ صَفًّا (1) فَالزَّاجِرَاتِ زَجْرًا (2) فَالتَّالِيَاتِ ذِكْرًا (3)}
- أدغم التاء في الصاد، والتاء في الزاي، والتاء في الذال، ابن مسعود ومسروق والأعمش وأبو عمرو بخلاف عنه وحمزة ويعقوب. ومجاز هذا أن التاء قريبة المخرج من هذه الحروف.
- وقرأ ابن كثير ونافع وعاصم وابن عامر والكسائي وعباس عن أبي عمرو، وأبو جعفر بإظهار التاء في المواضع الثلاثة.
قال الطوسي: (أدغم أبو عمرو -إذا أدرج- التاء في الصاد ... لقرب مخرجهما إذا كانا من كلمتين، وافقه حمزة في جميع ذلك، والباقون بالإظهار، لأن قبل التاء حرفًا ساكنًا وهو الألف؛ ولأن مخارجها متغايرة).
وقال الفراء: (... والتبيان أجود؛ لأن القراءة بنيت على التفصيل والبيان).
وفي القرطبي: (وهذه القراءة التي نفر منها أحمد بن حنبل لما سمعها).
[معجم القراءات: 8/3]
قال أبو جعفر: (هي بعيدة في العربية ...)، ونقل هذا عنه القرطبي). [معجم القراءات: 8/4] (م)

قوله تعالى: {فَالتَّالِيَاتِ ذِكْرًا (3) }
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (1 - قَوْله {وَالصَّافَّات صفا} 1 {فالزاجرات زجرا} 2 {فالتاليات ذكرا} 3 {والذاريات ذَروا} الذاريات 1 {فالملقيات ذكرا} المرسلات 5 {والسابحات سبحا} 3 {فالسابقات سبقا} النازعات 4 {وَالْعَادِيات ضَبْحًا} 1 {فالمغيرات صبحا} العاديات 3
قَرَأَ أَبُو عَمْرو إِذا أدغم وَحَمْزَة (والصافات صفا فالزاجرات زجرا فالتليات ذكرا) (والذريات ذَروا)
وَقَرَأَ أَبُو عَمْرو وَحده (فالملقيات ذكرا) (والسبحات سبحا فالسبقات سبقا) (والعديات ضَبْحًا فالمغيرات صبحا) كل ذَلِك مدغما
وعباس عَن أَبي عَمْرو لَا يدغم شَيْئا من ذَلِك
وَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَعَاصِم وَابْن عَامر والكسائي بِإِظْهَار التَّاء في ذَلِك كُله). [السبعة في القراءات: 546] (م)
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (قرأ حمزة: {والصافات صفا * فالزاجرات زجرا * فالتاليات ذكرا} (1-3): وكذلك: {والذاريات ذروا} (الذاريات: 1): بإدغام التاء فيما بعدها، من غير إشارة في الأربعة.
قال أبو عمرو: وأقرأني أبو الفتح بن أحمد، في رواية خلاد: {فالملقيات ذكرا}، و: {فالمغيرات صبحا} في: والمرسلات (5)، والعاديات (3): بالإدغام أيضًا، من غير إشارة.
والباقون: يكسرون التاء في الجميع، من غير إدغام، إلا ما كان من مذهب أبي عمرو في الإدغام الكبير، وقد شرحناه قبل). [التيسير في القراءات السبع: 431] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : ( [قرأ حمزة] (والصّافّات صفا فالزاجرات زجرا فالتاليات ذكر) وكذلك: (والذاريات ذورا) بإدغام التّاء فيما بعدها من غير إشارة في الأربعة وأقرأني أبو الفتح في رواية خلاد (فالملقيات ذكرا) (والمغيرات صبحا) في والمرسلات والعاديات بالإدغام أيضا من غير إشارة. والباقون يكسرون التّاء في الجميع من غير إدغام إلّا ما كان من مذهب أبي عمرو في الإدغام الكبير وقد شرحناه قبل). [تحبير التيسير: 527] (م)
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (993 - وَصَفًّا وَزَجْراً ذِكْراً ادْغَمَ حَمْزَةٌ = وَذَرْواً بِلاَ رَوْمٍ بِها التَّا فَثَقَّلاَ
994 - وَخَلاَّدُهُمْ بِالْخُلْفِ فَالْمُلْقِياَتِ فَالْـ = ـمُغِيرَاتِ فِي ذِكْراً وَصُبْحاً فَحَصِّلاَ). [الشاطبية: 79] (م)
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ( [993] وصفا وزجرا ذكرا ادغم (حمزة) = وذروا بلا روم بها التا فثقلا
[994] و(خلادهم) بالخلف فالملقيات فالـ = ـمغيرات في ذكرا وصبحا فحصلا
يعني بقوله: (التاء)، تاء {والصفت}، وتاء {فالزجرت}، وتاء (فالتليت ذكرًا}، وتاء {والذريت}.
و(بها)، أي في أوائلها.
وقوله: (بلا روم)، يعني أنه أدغم إدغامًا محضًا من غير إشارة، بخلاف ما روي عن أبي عمرو.
(وخلادهم بالخلف)، يعني قول صاحب التيسير: «وأقرأني أبو الفتح في رواية خلاد {فالملقيت ذكرًا}، {فالمغيرت صبحًا} في والمرسلات والعاديات، بالإدغام أيضًا، من غير إشارة».
[فتح الوصيد: 2/1205]
وذكر في غير التيسير، أن حمزة لم يدغم إلا الأربعة الأول؟ لا غير، فاقتضى ذلك الخلف عن خلاد.
وكذلك ذكر ابن غلبون وغيره.
ولم يذكر أبو الفتح في كتابه، إلا المواضع الأربعة عن حمزة). [فتح الوصيد: 2/1206] (م)
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [993] وصفًّا وزجرًا ذكرا ادغم حمزةٌ = وذروا بلا رومٍ بها التا فثقلا
ح: (صفا): مبتدأ، و(زجرًا): عطف، وكذلك: (ذكرًا) بحذف العاطف، وكذلك: (ذروًا)، لكن فصل بي المعطوف والمعطوف عليه بقوله: (أدغم حمزةٌ)، و(أدغم حمزةٌ): خبر المبتدأ، (التا): مفعول (أدغم) قصرت ضرورة، (بها): ظرفه، أي: في الألفاظ الأربعة.
وقوله: (بلا رومٍ): حال، والتقدير: هذه الألفاظ الأربعة أدغم حمزة التاء فيها.
ص: قرأ حمزة: {والصافات صفا، فالزاجرات زجرًا، فالتاليات ذكرًا} [1، 3]، وكذلك: {والذاريات ذروًا} [الذاريات: 1] بإدغام التاء في أوائل الألفاظ الأربعة لقرب مخرجها إدغامًا بلا رومٍ، أي: محضًا من غير إشارة، فيصير الحرف مستكملًا التشديد، ولهذا قال: (فثقلا)، وقال: (بلا رومٍ) ليعلم خلافُ أبي عمرو، أبي عمرو، فإنه إذا أدغم أشار.
[994] وخلادهم بالخلف فالملقيات فالـ = ـمغيرات في ذكرًا وصبحًا فحصلا
ح: (خلادهم): فاعل فعل محذوف، أي: أدغم خلادهم، (فالملقيات): مفعوله، (فالمغيرات): عطف بحذف العاطف، (في ذكرًا): بيان المدغم فيه،
[كنز المعاني: 2/568]
فحصلا: فاؤه للسببية، وهو فعل أمر، والألف بدل النون الخفيفة للتأكيد.
ص: قرأ خلاد عن طريق حمزة بخلافٍ عنه-: {فالملقيات ذكرًا} [المرسلات: 5]، {فالمغيرات صبحًا} [العاديات: 3] بإدغام تائهما في الذال والصاد وكذلك بلا روم، لعلة التقارب). [كنز المعاني: 2/569] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (993- وَصَفًّا وَزَجْرًا ذِكْرًا ادْغَمَ حَمْزَةٌ،.. وَذَرْوًا بِلا رَوْمٍ بِها التَّا فَثَقَّلا
أي: وذكرا فحذف حرف العطف، وذروا عطف عليها أيضا فصل بينهما بقوله: أدغم حمزة وقوله: بلا روم؛ أي: إدغاما محضا بخلاف ما سبق ذكره في مذهب أبي عمرو في الإدغام في شرح قوله: واشمم ورم في غير باء وميمها، وقوله: بها؛ أي: في أوائل هذه الكلمات الأربع التاء مفعول أدغم؛ أي: أدغم حمزة التاء الموجودة قبل كل واحد من هذه الألفاظ في هذه الألفاظ في أوائلها فثقل؛ أي: فشدد؛ لأن الإدغام يوجب ذلك أراد إدغام: "وَالصَّافَّاتِ صَفًّا"، "فَالزَّاجِرَات زَّجْرًا"، "فَالتَّالِيَات ذِّكْرًا" هذه الثلاثة هنا، والرابعة: "وَالذَّارِيَات ذَّرْوًا".
فإن قلتَ: ما للناظم لم يذكر أبا عمرو مع حمزة في إدغام هذه المواضع وهو مشاركه في هذا المذهب وتقدم ذكر باب الإدغام لأبي عمرو وغير مانع له من ذلك كما ذكره معه في قوله: إدغام بيت في حلا وقد تقدم في سورة النساء؟
قلتُ: مذهب أبي عمرو في الإدغام غير مذهب حمزة، وذلك أن المنقول عن أبي عمرو أنه كان يفعل
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/123]
ذلك عند الإدراج والتخفيف وترك الهمز الساكن فإذا همز أو حقق لم يدغم من الحروف المتحركة شيئا إلا: "بَيَّت طَّائِفَةٌ"، فلما كان يدغم: بَيَّت طَّائِفَةٌ" مطلقا أشبه ذلك مذهب حمزة فذكره معه فيها ولما كان أمره في: "وَالصَّافَّاتِ صَفًّا" على خلاف ذلك لم يذكره معه، ولهذا قال ابن مجاهد: قرأ أبو عمرو، وإذا أدغم وحمزة على كل حال: "وَالصَّافَّاتِ صَفًّا" فقيد ذكر أبي عمرو بقوله: إذا أدغم، وقال في حمزة على كل حال وترك الإدغام هو المختار في ذلك قال الفراء: كان ابن مسعود يدغم التاء من: "والصافات"، "فالزاجرات"، "فالتاليات"، والتبيان أجود؛ لأن القراءة ثبتت على التمكين والتفصيل والبيان، وقال أبو عبيد: وكان الأعمش يدغمهن والقراءة التي نختارها هي الأولى بالتحقيق والبيان على ما ذكرنا من مذهبنا في جميع القرآن إلا ما ان يخالف الخط ويخرج من لغات العرب، وقال النحاس: وهذه القراءة التي نَفِر منها أحمد بن حنبل لما سمعها؛ يعني: الإدغام والله أعلم.
994- وَخَلادُهُمْ بِالْخُلْفِ فَالْمُلْقِياتِ فَالْـ،.. ـمُغِيرَاتِ فِي ذِكْرًا وَصُبْحًا فَحَصِّلا
أي: وأدغم خلاد بخلاف عنه: "فَالْمُلْقِيَاتِ" في سورة: "وَالْمُرْسَلاتِ" في ذال ذكر وتاء: "فَالْمُغِيرَاتِ" في سورة: "وَالْعَادِيَاتِ"
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/124]
في صاد: "صُبْحًا"، وزاد أبو عمرو في مذهب الإدغام على ذلك إدغام: {وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحًا}، وإدغام: "وَالسَّابِحَات سَبْحًا، فَالسَّابِقَات سَبْقًا" في سورة والنازعات، وابن مجاهد وغيره من أكابر المصنفين لم يذكروا لحمزة إدغاما إلا في الكلمات الأربع المتقدمة، ولم يذكر أبو عبيد سوى الثلاث التي في الصافات، أما هذا المذكور عن خلاد في إدغام هذين الموضعين فقريب، وعنى به قول صاحب التيسير: واقرأني أبو الفتح في رواية خلاد: "فَالْمُلْقِيَاتِ ذِكْرًا"، "فَالْمُغِيرَاتِ صُبْحًا" بالإدغام أيضا من غير إشارة، وذكر في غير التيسير أن حمزة لم يدغم إلا الأربعة الأول.
قال الشيخ: وكذا ذكر ابن غلبون وغيره، ولم يذكر أبو الفتح في كتابه إلا المواضع الأربعة عن حمزة والفاء في فحصلا ليست برمز؛ لأنه قصد صرح أولا بالقارئ وهو خلاد.
فإن قلت: يحتمل أنه أراد الخلف عن خلاد في المواضع المتقدمة كما قال في آخر يس: بخلف هدى، ويكون إدغام هذين الموضعين لحمزة.
قلت: يمنع من ذلك أن الواو في: وخلادهم فاصلة.
فإن قلت: قد جاء أشياء على هذه الصورة والخلف لما مضى نحو: وقالون ذو خلف، ووجهان فيه لابن ذكوان ههنا وخلف فيهما مع مضمر مصيب.
قلت: قوله: فيه وفيهما بيان لموضع الخلاف والواو بعد ذلك فاصلة أيضا في المواضع الثلاثة المذكورة). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/125] (م)
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (993 - وصفّا وزجرا ذكرا ادغم حمزة = وذروا بلا روم بها التّا فثقّلا
994 - وخلّادهم بالخلف فالملقيات فال = مغيرات في ذكرا وصبحا فحصّلا
أدغم حمزة تاء: وَالصَّافَّاتِ في صاد صَفًّا، وتاء فَالزَّاجِراتِ في زاي زَجْراً، وتاء فَالتَّالِياتِ في ذال ذِكْراً، وتاء وَالذَّارِياتِ في ذال ذَرْواً،
وروي عن خلاد إدغام تاء فَالْمُلْقِياتِ في ذال ذِكْراً في سورة والمرسلات، وتاء فَالْمُغِيراتِ في صاد صُبْحاً في العاديات بخلف عنه، فله في هذين الموضعين وجهان: الإدغام، والإظهار، وليس لخلف فيهما إلا الإظهار ومعنى:
قوله (بلا ورم) أن حمزة يدغم التاء في المواضع المذكورة إدغاما محضا من غير إشارة بالروم وهو لذلك يمد مدّا مشبعا، وكذلك يدغم خلّاد في الموضعين المذكورين إدغاما محضا من غير إشارة بالروم، ويمد مدّا مشبعا بخلاف السوسي؛ فإنه يدغم في هذه الكلمات وأشباهها إدغاما محضا مع جواز الإشارة بالروم ومن أجل ذلك يجوز القصر والتوسط والمد). [الوافي في شرح الشاطبية: 350] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (تَقَدَّمَ مُوَافَقَةُ حَمْزَةَ لِأَبِي عَمْرٍو فِي إِدْغَامِ وَالصَّافَّاتِ صَفًّا فَالزَّاجِرَاتِ زَجْرًا فَالتَّالِيَاتِ ذِكْرًا مِنْ بَابِ الْإِدْغَامِ الْكَبِيرِ). [النشر في القراءات العشر: 2/356] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (ذكر إدغام {والصافات صفًا} [1] والاثنين بعده لحمزة موافقة لأبي عمرو). [تقريب النشر في القراءات العشر: 659] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وتقدم إدغام حمزة [الحروف الثلاث] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/528] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (القراءات
أدغم التاء في الصاد والزاي والذال من "والصافات صفا، فالزاجرات زجرا، فالتاليات ذكرا" أبو عمرو بخلفه وحمزة وكذا يعقوب من المصباح). [إتحاف فضلاء البشر: 2/407] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَالصَّافَّاتِ صَفًّا (1) فَالزَّاجِرَاتِ زَجْرًا (2) فَالتَّالِيَاتِ ذِكْرًا (3)}
- أدغم التاء في الصاد، والتاء في الزاي، والتاء في الذال، ابن مسعود ومسروق والأعمش وأبو عمرو بخلاف عنه وحمزة ويعقوب. ومجاز هذا أن التاء قريبة المخرج من هذه الحروف.
- وقرأ ابن كثير ونافع وعاصم وابن عامر والكسائي وعباس عن أبي عمرو، وأبو جعفر بإظهار التاء في المواضع الثلاثة.
قال الطوسي: (أدغم أبو عمرو -إذا أدرج- التاء في الصاد ... لقرب مخرجهما إذا كانا من كلمتين، وافقه حمزة في جميع ذلك، والباقون بالإظهار، لأن قبل التاء حرفًا ساكنًا وهو الألف؛ ولأن مخارجها متغايرة).
وقال الفراء: (... والتبيان أجود؛ لأن القراءة بنيت على التفصيل والبيان).
وفي القرطبي: (وهذه القراءة التي نفر منها أحمد بن حنبل لما سمعها).
[معجم القراءات: 8/3]
قال أبو جعفر: (هي بعيدة في العربية ...)، ونقل هذا عنه القرطبي). [معجم القراءات: 8/4] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {ذِكْرًا}
- قرأ بترقيق الراء الأزرق وورش). [معجم القراءات: 8/4]

قوله تعالى: {إِنَّ إِلَهَكُمْ لَوَاحِدٌ (4)}
قوله تعالى: {رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَرَبُّ الْمَشَارِقِ (5)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنَّ إِلَهَكُمْ لَوَاحِدٌ (4) رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَرَبُّ الْمَشَارِقِ (5)}
{رَبُّ السَّمَاوَاتِ ... وَرَبُّ الْمَشَارِقِ}
- قراءة الجماعة بالرفع فيهما على أنهما خبر ثان لــ(إن) في الآية/4 (إن إلهكم لواحد).
قال الأخفش: (على إن إلهكم رب ...).
- ثم قال: (ونصب بعضهم: رب السماوات، ورب المشارق، فجعله صفة للاسم الذي وقعت عليه (إن)، والأول [أي الرفع] أجود؛ لأن الأول في هذا المعنى، وهذا متناول بعيد في التفسير) ). [معجم القراءات: 8/4]

قوله تعالى: {إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاء الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ (6)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (2 - وَاخْتلفُوا في قَوْله تَعَالَى {بزينة الْكَوَاكِب} 6
فَقَرَأَ حَمْزَة وَحَفْص عَن عَاصِم {بزينة} خفضا منونة {الْكَوَاكِب} بِكَسْر الْبَاء خفضا
وَقَرَأَ عَاصِم في رِوَايَة أَبي بكر {بزينة} منونة {الْكَوَاكِب} نصبا
وَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر والكسائي {بزينة الْكَوَاكِب} خفضا مُضَافا). [السبعة في القراءات: 546 - 547]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (بزينة) منون عاصم وحمزة (الكواكب) (نصب) أبو بكر). [الغاية في القراءات العشر: 377]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (بزينة) [6]: منونة: حمزة، وعاصمٌ غير علي والمفضل). [المنتهى: 2/929]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (الكواكب) [6]: نصبٌ: الخزاز، وأبو بكر غير علي). [المنتهى: 2/929]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ عاصم وحمزة (بزينة) بالتنوين، وقرأ الباقون بغير تنوين). [التبصرة: 318]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ أبو بكر (الكواكب) بالنصب، وقرأ الباقون بالخفض). [التبصرة: 318]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (عاصم، وحمزة: {بزينة} (6): بالتنوين.
والباقون: من غير تنوين.
أبو بكر: {الكوكب}: بالنصب.
والباقون: بالخفض). [التيسير في القراءات السبع: 431]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(عاصم وحمزة: (بزينة) بالتّنوين، والباقون بغير تنوين. أبو بكر: (الكواكب) بالنّصب والباقون بالخفض). [تحبير التيسير: 527]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (بِزِينَةٍ) منون الزَّيَّات، والْعَبْسِيّ، والْأَعْمَش، وطَلْحَة، وعَاصِم غير أبي الحسين، والمفضل، وابْن مِقْسَمٍ، الباقون مضاف، وهو الاختيار، لأن السماء زينت بالكواكب غير أن أبا بكر إلا أبي الحسن، والخزاز، وأبان نصبوا (الْكَوَاكِبَ) ). [الكامل في القراءات العشر: 627]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([6]- {بِزِينَةٍ} منون: عاصم وحمزة.
[6]- {الْكَوَاكِبُ} نصب: أبو بكر). [الإقناع: 2/745]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (995 - بِزِينَةِ نَوِّنْ فِى نَدٍ وَالْكَوَاكِبِ انْـ = ـصِبُوا صَفْوَةً .... .... .... ). [الشاطبية: 80]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([995] بزينة نون (فـ)ـي (نـ)ـد والكواكب انـ = صبوا (صـ)ـفوة يسمعون (شـ)ـذا (عـ)ـلا
[996] بثقليه واضمم تا عجبت (شـ)ـذا وسا = كن معا او آباؤنا (كـ)ـيف (بـ)ـللا
الزينة، تكون مصدر زين زينة، وتكون اسمًا لما يتزين به.
فعلی قولنا: إن الزينة مصدر، فيحتمل أن يكون مضافًا إلى المفعول؛ أي بأن زان الله الكواكب وحسنها، لأنها إنما زينت السماء لحسنها في أنفسها.
وقراءة أبي بكر {بزينة الكواكب} من هذا: قرأ على الأصل.
ويجوز في من قرأ: {بزينةٍ الكواكب}، أن يكون مضافًا إلى الفاعل؛ أي بأن زانتها الكواكب، والأصل: {بزينة الكواكب}.
ويجوز في قراءة أبي بكر أن تكون {الكواكب} بدلًا من موضع {بزينة}.
وأما قراءة حفص وحمزة، فعلى أن الزينة اسم لما يتزين به، والكواكب عطف بيان، كما تقول: تزينت بزينةٍ لؤلؤ أو ياقوت.
[فتح الوصيد: 2/1206]
ويجوز أ تكون الزينة على هذه القراءة مصدرًا، ويجعل الكواكب زينة على المبالغة.
وأما الإضافة، فلها على أن الزينة اسم لما يتزين به وجهان:
أحدهما، أن يراد بالإضافة البيان للزينة، لأن الزينة تكون بالكواكب وبغيرها؛ كقولك: خاتم حديد.
والثاني، أن يراد زينة الكواكب في أنفسها). [فتح الوصيد: 2/1207]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [995] بزينة نون في ندٍ والكواكب انـ = صبوا صفوةً يسمعون شذًا علا
[996] بثقليه واضمم تا عجبت شذًا وسا = كنٌ معًا وآباؤنا كيف بللا
ح: (بزينة): مفعول (نون)، (في ندٍ): حال، أي: في مكان ندٍ، وروي (ندًا) بالألف، أي: في كرم، (صفوةً): حال من الفاعل، وهو الواو في (انصبوا)، و (الكواكب): مفعوله، (صفوةً): جمع، (صفي)، كـ (صبية) جمع (صبي)، (يسمعون): مبتدأ، (علا): فعل ماضٍ خبره، (شذًا): مفعوله، أو حال مقدم، أو تمييز كذلك عند من يجوزه، (بثقليه): متعلق
[كنز المعاني: 2/569]
بـ (علا)، (تا): مفعول (اضمم) أضيف إلى (عجبت)، وقصر ضرورة، (أو آباؤنا): مبتدأ، (ساكنٌ): خبره، (معًا): حال، (كيف بللا): ظرف له، ومعناه: حال تبليله وقلته؛ لأنه لم يقرأ به سوى ابن عامر وقالون.
ص: قرأ حمزة وعاصم: {إنا زينا السماء الدنيا بزينةٍ الكواكب} [6] بتنوين {بزينةٍ} وجر {الكواكب} على البدل غير أبي بكر، فإنه ينصبه بإعمال (الزينة) فيه، أو بتقدير (أعني)، أو على البدل من محل (زينة)، والباقون: بترك التنوين وجر {الكواكب} بإضافة (الزينة) إليها.
فتلك ثلاث قراءات: {بزينةٍ الكواكب} بالتنوين والجر: لحمزة وحفص، بالتنوين والنصب: لأبي بكر، بإضافة {بزينة} إلى {الكواكب} للباقين.
وقرأ حمزة والكسائي وحفص: {لا يسمعون إلى الملإ الأعلى} [8] بتشديد السين والميم، على أن الأصل: (يتسمعون) أدغمت التاء في
[كنز المعاني: 2/570]
السين، والباقون: (يسمعون) بتخفيف السين والميم، نحو: (يذهبون)، وإنما عدي بـ {إلى} لما فيه من معنى الإصغاء.
وقرأ حمزة والكسائي: (بل عجبتُ ويسخرون) [12] بضم التاء، على أن الفعل لله على سبيل المجاز، أي: انتهى حالهم في القبح إلى حد يتعجب منه تعجب الإنكار والذم، أو (قل) مضمر، أي: قل: بل عجبت، والباقون: بالفتح على أن المخاطب محمد صلى الله عليه وسلم.
وقرأ ابن عامر وقالون: {أو آباؤنا الأولون} في الموضعين: هنا [17]، وفي الواقعة [48] بسكون الواو على أن {أو} حرف عطف، كما مضى في {أو أمن} [الأعراف: 98].
[كنز المعاني: 2/571]
والباقون: بفتحها على أن الهمزة للاستفهام، والواو حرف عطف كما في: {أوعجبتم} [الأعراف: 63] ). [كنز المعاني: 2/572] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (995- بِزِينَةِ نَوِّنْ "فِـ"ـى "نَـ"ـدٍ وَالْكَوَاكِبِ انْـ،.. ـصِبُوا "صَـ"ـفْوَةً يَسَّمَّعُونَ "شَـ"ـذًا "عَـ"ـلا
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/125]
أي: كائنا في مكان ندٍ، وفي بعض النسخ: في ندا بزيادة ألف؛ أي: كائنا في ندا وهو الكرم، وأشار بذلك إلى وجوه هذه القراءة، وصفوة: حال من الكواكب أو من المخاطبين وهو جمع صفي مثل صبي وصبية شذا حال من فاعل علا أو هو مفعول به؛ أي: علاه نحو: علا زيدنا يوم النقا زيدكم.
وهو تمييز مقدم على عامله على رأي من جوز ذلك؛ أي: على شذاه؛ أي: طيبه والقراءات في: "بزينة الكواكب" ثلاث؛ قرأ حمزة وحفص بتنوين زينة وخفض الكواكب، وأبو بكر بتنوين زينة ونصب الكواكب والباقون بإضافة زينة إلى الكواكب والزينة مصدر كالنسبة واسم لما يتزين به كما قوله سبحانه: {الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا}، ويحتمل الأمرين: قراءة الإضافة فإن فسر بالمصدر كان مضافا إلى فاعله، أو مفعوله؛ أي: بأن زانتها الكواكب أو بأن زان الله الكواكب وحسنها؛ لأنها إنما زينت السماء؛ لحسنها هي في أنفسها وإن فسر الزينة بالاسم فالإضافة للبيان نحو خاتم حديد؛ لأن الزينة مبهمة في الكواكب وغيرها فما يزان به أو يراد بما زينت به الكواكب؛ أي: بحليتها، وهو ضوءها وأشكالها المختلفة كالثريا والجوزاء وبنات نعش وأما قراءة التنوين وجر الكواكب، فالكواكب عطف بيان أو بدل، والزينة فيها اسم لما يتزين به ونكر للتعظيم؛ أي: بزينة لها شأن عظيم ثم بينها بما هو مشاهد معلوم حسنه وزينه فقال: الكواكب، وقيل: يجوز على هذه القراءة أن تكون الزينة
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/126]
مصدرا وتجعل الكواكب بزينة مبالغة أو على تقدير زينة الكواكب فحذف المضاف، أما القراءة بنصب الكواكب مع التنوين فالزينة فيها مصدر، والكواكب مفعول به، وجوز الزجاج وغيره أن يكون بدلا من موضع بزينة وقيل: هو منصوب بإضمار أعني بعد التنكير المشعر بالتعظيم، فعلى هذين القولين يجوز أن تكون الزينة اسما لا مصدرا، ويجوز أن تكون مصدرا على المبالغة إن قلنا الكواكب بدلا من الموضع، وعلى تقدير: أعني زينة الكواكب إن قلنا: هو منصوب بإضمار أعني، وجوز الشيخ أبو عمرو أن تكون الكواكب بدلا من السماء بدل الاشتمال قال كأنه قيل: إنا زينا الكواكب في السماء الدنيا بزينة فيكون الزينة مصدرا، قال الزجاج: بزينة الكواكب؛ يعني: بتنوين زينة ورفع الكواكب قال: ولا أعلم أحدا قرأ بها فلا تقرأن بها إلا أن تثبت رواية صحيحة؛ لأن القراءة سنة، والرفع في الكواكب على معنى: إنا زينا السماء الدنيا بأن زينتها الكواكب أو بأن زينت الكواكب.
قال النحاس: هو على ما حكى النحويون: عجبت من قراءة في الحمامِ القرآنَ بمعنى: إن قرئ). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/127]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (995 - بزينة نوّن في ند والكواكب إن = صبوا صفوة .... .... ....
[الوافي في شرح الشاطبية: 350]
....
قرأ حمزة وعاصم: بِزِينَةٍ بإثبات التنوين، وقرأ غيرهما بحذفه، وقرأ شعبة بنصب باء الْكَواكِبِ وقرأ غيره بخفض الباء، فحينئذ يقرأ حفص وحمزة بتنوين زينة وخفض باء الْكَواكِبِ ويقرأ شعبة بتنوين زينة ونصب باء الْكَواكِبِ، ويقرأ الباقون بترك التنوين وخفض الباء). [الوافي في شرح الشاطبية: 351]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (193- .... .... وَاحْذِفْ لِتَنْوِينِ زِيْنَةٍ = فِنًا .... .... .... .... ). [الدرة المضية: 37]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ثم شرع في سورة الصافات بقوله: واحذف لتنوين زينة فتا يعني قرأ مرموز (فا) فتا وهو خلف {بزينة الكواكب} [6] بحذف التنوين وجر الكواكب معلوم من الوفاق على الإضافة وعلم للآخرين كذلك). [شرح الدرة المضيئة: 211]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: بِزِينَةٍ فَقَرَأَ عَاصِمٌ وَحَمْزَةُ بِالتَّنْوِينِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِغَيْرِ تَنْوِينٍ). [النشر في القراءات العشر: 2/356]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ عاصم وحمزة {بزينةٍ} [6] بالتنوين، والباقون بغير تنوين). [تقريب النشر في القراءات العشر: 659]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (روى أبو بكر {الكواكب} [6] بالنصب، والباقون بالخفض). [تقريب النشر في القراءات العشر: 659]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (882 - بزينةٍ نوّن فدًا نل بعد صف = فانصب .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 93]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (بزينة نوّن (ف) دا (ن) ل بعد (ص) ف = فانصب وثقلى يسمعوا (ش) فا (ع) رف
يريد «بزينة» قرأ بالتنوين عاصم وحمزة، والباقون بغير تنوين قوله: (بعد صف) أي روى أبو بكر الذي بعده وهو: «الكواكب» بنصب الباء، والباقون بالخفض). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 302]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
بزينة نوّن (ف) دا (ن) لـ بعد (ص) ف = فانصب وثقلى يسمعوا (شفا) (ع) رف
ش: أي: قرأ ذو فاء (فدا) حمزة ونون (نل) عاصم: [بزينة [الصافات: 6] بالتنوين] وغيرهما بغيره.
وذو صاد (صف) شعبة: الكواكب [الصافات: 6] بالنصب، وغيره بالجر:
فشعبة بالتنوين والنصب على جعله مصدرا ناصبا، أي: بأن زينا الكواكب، أو جعله اسما، والكواكب بدله على المحل، أو نصب الكواكب بـ «أعني».
وحمزة وحفص بالتنوين والجر على جعلها: زينة المزين، وقطعها عن الإضافة، والكوكب عطف بيان أو بدل بعض أو مصدر، وجعلت الكوكب نفس الزينة مبالغة.
والباقون بحذف التنوين والجر على إضافة المصدر إلى مفعوله؛ فيكون فرع النصب على الأول [وإضافته إلى فاعله، أي: بأن زينتها] الكواكب بحسنها). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/528]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "بِزِينَةٍ الْكَوَاكِب" [الآية: 6] فأبو بكر بزينة منونا ونصب "الْكَوَاكِب" فيحتمل أن تكون الزينة مصدرا والكواكب مفعول به، كقوله تعالى: أو إطعام في يوم ذي مسغبة يتيما، والفاعل محذوف أي: بأن زين الله الكواكب في كونها مضيئة حسنة في أنفسها، أو أن الزينة اسم لما يزان به كالليقة اسم لما تلاق به الدواة،
[إتحاف فضلاء البشر: 2/407]
فالكواكب حينئذ بدل منها على المحل أو نصب باعني أو بدل من السماء الدنيا بدل اشتمال أي: كواكب السماء، وقرأ حفص وحمزة بتنوين زينة وجر الكواكب على أن المراد بالزينة ما يتزين به، وقطعها عن الإضافة والكواكب عطف بيان أو بدل بعض، ويجوز أن تكون مصدرا، وجعلت الكواكب نفس الزينة مبالغة، وافقهما الحسن والأعمش، والباقون بحذف التنوين على إضافة زينة للكواكب إضافة الأعم إلى الأخص فهي للبيان كثوب خز أو من إضافة المصدر إلى مفعوله أي: بأن زينا الكواكب فيها كما مر أو لا أو إلى فاعله أي: بأن زينتها الكواكب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/408]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {بزينة} [6] قرأ عاصم وحمزة بتنوين التاء، والباقون بغير تنوين). [غيث النفع: 1041]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {الكواكب} قرأ شعبة بنصب الباء، والباقون بالجر.
فصار الحرميان والنحويان والشامي بترك التنوين والجر، وشعبة بالتنوين والنصب، وحفص وحمزة بالتنوين والجر). [غيث النفع: 1041]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ (6)}
{الدُّنْيَا}
- تقدمت الإمالة فيه، وانظر الآيتين/85 و114 من سورة البقرة.
{بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ}
- قرأ حفص عن عاصم وحمزة وابن مسعود ومسروق بخلاف عنه وأبو زرعة وابن وثاب وطلحة والحسن والأعمش (بزينةٍ
[معجم القراءات: 8/4]
الكواكب) الأول: منون، والكواكب: بالخفض بدلًا منه؛ لأنها هي.
- وقرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وابن عامر والكسائي ويحيى بن وثاب والحسن وأبو بكر والأعمش وأبو جعفر وخلف ويعقوب (بزينة الكواكب) بالإضافة، والكواكب بيان للزينة، أو هو من إضافة المصدر إلى مفعول، أو فاعله.
- وقرأ أبو بكر عن عاصم وابن وثاب ومسروق بخلاف عنه والأعمش وطلحة وحماد (بزينةٍ الكواكب) الأول: منون، والكواكب: نصب.
وتوجيه هذا: أن الكواكب بدل من (زينةٍ) على المحل، أو هو نصب بأعني، أو بدل من السماء الدنيا بدل اشتمال، ويحتمل أن
[معجم القراءات: 8/5]
تكون الزينة مصدرًا والكواكب مفعول به، والفاعل محذوف أي: بأن زين الله الكواكب في كوناه مضيئة حسنة في أنفسها.
- وقرأ أبي بن كعب ومعاذ القارئ أبو نهيك وأبو حصين الأسدي وزيد بن عليّ وابن عباس وابن مسعود (بزينةٍ الكواكب).
زينةٍ: بالتنوين.
الكواكب: رفع على أنه خبر مبتدأ محذوف: أي هو الكواكب.
أو على معنى: بأن زينتها الكواكب، أو بأن زينت الكواكب.
قال الزجاج: (ويجوز ... ولا أعلم أحدًا قرأ بها، فلا تقرأن بها إلا أن تثبت بها رواية؛ لأن القراءة سنة) ). [معجم القراءات: 8/6]

قوله تعالى: {وَحِفْظًا مِّن كُلِّ شَيْطَانٍ مَّارِدٍ (7)}
قوله تعالى: {لَا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلَإِ الْأَعْلَى وَيُقْذَفُونَ مِن كُلِّ جَانِبٍ (8)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (3 - وَاخْتلفُوا في التَّخْفِيف وَالتَّشْدِيد من قَوْله تَعَالَى {لَا يسمعُونَ إِلَى الملإ الْأَعْلَى} 8
فَقَرَأَ حَمْزَة والكسائي وَحَفْص عَن عَاصِم {لَا يسمعُونَ} مُشَدّدَة
وَقَرَأَ عَاصِم في رِوَايَة أَبي بكر وَابْن كثير وَنَافِع وَابْن عَامر وَأَبُو عَمْرو {لَا يسمعُونَ} خَفِيفَة). [السبعة في القراءات: 547]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (لا يسمعون) مشدد كوفي- غير أبي بكر-). [الغاية في القراءات العشر: ٣78]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (لا يسمعون) [8]: مشدد: كوفي غير أبي بكر والصفار [عن حفص] طريق ابن الصلت). [المنتهى: 2/929]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ حفص وحمزة والكسائي (لا يسمعون) بتشديد السين والميم، وخففهما الباقون). [التبصرة: 318]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حفص، وحمزة، والكسائي: {لا يسمعون} (8): بتشديد السين والميم.
والباقون: بإسكان السين، وتخفيف الميم). [التيسير في القراءات السبع: 431]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(حفص وحمزة والكسائيّ وخلف: (يسمعون) بتشديد السّين والميم، والباقون بإسكان السّين وتخفيف الميم). [تحبير التيسير: 528]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (يَسَّمَّعُونَ) مشدد ابْن مِقْسَمٍ، وكوفي غير أبي بكر والصهار عن حفص، والمفضل، وأبان، الباقون، وهو الاختيار على كثير، الباقون خفيف بإسكان السين). [الكامل في القراءات العشر: 627]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (وَيُقْذَفُونَ مِنْ كُلِّ جَانِبٍ) بفتح الياء وكسر الذال محبوب عن أَبِي عَمْرٍو، الباقون على ما لم يسم فاعل، وهو الاختيار؛ لأن فيه رد الفعل إلى اللَّه سبحانه وتعالى). [الكامل في القراءات العشر: 627]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([8]- {لَا يَسَّمَّعُونَ} مشدد: حفص وحمزة والكسائي). [الإقناع: 2/745]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (995- .... .... .... .... .... = .... .... يَسَّمَّعُونَ شَذاً عَلاَ
996 - بِثِقْلَيْهِ .... .... .... .... = .... .... .... .... .... ). [الشاطبية: 80]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ( [995] بزينة نون (فـ)ـي (نـ)ـد والكواكب انـ = صبوا (صـ)ـفوة يسمعون (شـ)ـذا (عـ)ـلا
[996] بثقليه واضمم تا عجبت (شـ)ـذا وسا = كن معا او آباؤنا (كـ)ـيف (بـ)ـللا
...
و{يسمعون}، أصله: يسمعون. ومعنى: يسمعون، أنهم لما يئسوا من السماع، لم يتعرضوا له بعد ذلك يأسًا منه.
(وبثقليه)، أراد به تشديد السين وتشديد الميم.
وأشار بقوله: (شذا علا بثقليه)، إلى أن قومًا اختاروا هذه القراءة كأبي عبيد وغيره، وقالوا: لو كانوا {يسمعون} بالتخفيف، لقال: {الملأ الأعلى} بغير (إلى).
ومعن قراءة التخفيف، أنك إذا قلت: وقت كلام فلان، أخبرت أنك أدركته؛ وإذا قلت: سمعت إلى كلامه، أخبرت أنك أدركته مع الإصغاء إليه). [فتح الوصيد: 2/1207]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [995] بزينة نون في ندٍ والكواكب انـ = صبوا صفوةً يسمعون شذًا علا
[996] بثقليه واضمم تا عجبت شذًا وسا = كنٌ معًا وآباؤنا كيف بللا
ح: (بزينة): مفعول (نون)، (في ندٍ): حال، أي: في مكان ندٍ، وروي (ندًا) بالألف، أي: في كرم، (صفوةً): حال من الفاعل، وهو الواو في (انصبوا)، و (الكواكب): مفعوله، (صفوةً): جمع، (صفي)، كـ (صبية) جمع (صبي)، (يسمعون): مبتدأ، (علا): فعل ماضٍ خبره، (شذًا): مفعوله، أو حال مقدم، أو تمييز كذلك عند من يجوزه، (بثقليه): متعلق
[كنز المعاني: 2/569]
بـ (علا)، (تا): مفعول (اضمم) أضيف إلى (عجبت)، وقصر ضرورة، (أو آباؤنا): مبتدأ، (ساكنٌ): خبره، (معًا): حال، (كيف بللا): ظرف له، ومعناه: حال تبليله وقلته؛ لأنه لم يقرأ به سوى ابن عامر وقالون.
ص: قرأ حمزة وعاصم: {إنا زينا السماء الدنيا بزينةٍ الكواكب} [6] بتنوين {بزينةٍ} وجر {الكواكب} على البدل غير أبي بكر، فإنه ينصبه بإعمال (الزينة) فيه، أو بتقدير (أعني)، أو على البدل من محل (زينة)، والباقون: بترك التنوين وجر {الكواكب} بإضافة (الزينة) إليها.
فتلك ثلاث قراءات: {بزينةٍ الكواكب} بالتنوين والجر: لحمزة وحفص، بالتنوين والنصب: لأبي بكر، بإضافة {بزينة} إلى {الكواكب} للباقين.
وقرأ حمزة والكسائي وحفص: {لا يسمعون إلى الملإ الأعلى} [8] بتشديد السين والميم، على أن الأصل: (يتسمعون) أدغمت التاء في
[كنز المعاني: 2/570]
السين، والباقون: (يسمعون) بتخفيف السين والميم، نحو: (يذهبون)، وإنما عدي بـ {إلى} لما فيه من معنى الإصغاء.
وقرأ حمزة والكسائي: (بل عجبتُ ويسخرون) [12] بضم التاء، على أن الفعل لله على سبيل المجاز، أي: انتهى حالهم في القبح إلى حد يتعجب منه تعجب الإنكار والذم، أو (قل) مضمر، أي: قل: بل عجبت، والباقون: بالفتح على أن المخاطب محمد صلى الله عليه وسلم.
وقرأ ابن عامر وقالون: {أو آباؤنا الأولون} في الموضعين: هنا [17]، وفي الواقعة [48] بسكون الواو على أن {أو} حرف عطف، كما مضى في {أو أمن} [الأعراف: 98].
[كنز المعاني: 2/571]
والباقون: بفتحها على أن الهمزة للاستفهام، والواو حرف عطف كما في: {أوعجبتم} [الأعراف: 63] ). [كنز المعاني: 2/572] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (أما: {لا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلَأِ الْأَعْلَى} فنشرحها في البيت الآتي، وهو:
996- بِثِقْلَيْهِ وَاضْمُمْ تَا عَجِبْتَ "شَـ"ـذًا وَسَا،.. كِنٌ مَعًا اوْ آبَاؤُنَا "كَـ"ـيْفَ "بَـ"ـلَّلا
أي: على بثقليه أراد تشديد السين والميم على ما لفظ به وأصله يتسمعون فأدغمت التاء في السين وقراءة الباقين: "لا يَسْمَعُونَ" من سمع
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/127]
إليه إذا أصغى مع الإدراك ولم ينبه على إسكان السين؛ لظهوره وإلا فلا يلزم من ضد النقل الإسكان بل يكفي ترك النقل، وذلك يكون تارة مع حركة كما في الميم وتارة مع سكون، واختار أبو عبيد قراءة التشديد؛ لأجل تعدية الفعل بإلى، وإنما عُدِّيَ بها على قراءة التخفيف؛ لتضمين الفعل معنى الإصغاء). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/128]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (995 - .... .... .... .... .... = .... .... يسّمّعون شذا علا
[الوافي في شرح الشاطبية: 350]
996 - بثقليه .... .... .... .... = .... .... .... .... ....
....
وقرأ حفص وحمزة والكسائي: لا يَسَّمَّعُونَ بتشديد السين والميم وفتحهما كما لفظ به، فتكون قراءة غيرهم بتخفيف السين ساكنة وتخفيف الميم مفتوحة. وكان على الناظم أن يبين إسكان السين؛ إذ لا يلزم من تخفيفها إسكانها إلا أن يقال: ترك بيان الإسكان اعتمادا على القواعد العربية الدالة على: أن مضارع سمع يسمع بسكون العين مخففة). [الوافي في شرح الشاطبية: 351]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: لَا يَسَّمَّعُونَ فَقَرَأَ حَمْزَةُ وَالْكِسَائِيُّ وَخَلَفٌ وَحَفْصٌ بِتَشْدِيدِ السِّينِ وَالْمِيمِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِتَخْفِيفِهِمَا). [النشر في القراءات العشر: 2/356]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ حمزة والكسائي وخلف وحفص {يسمعون} [8] بتشديد السين والميم، والباقون بتخفيفهما). [تقريب النشر في القراءات العشر: 659]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (882- .... .... .... .... .... = .... وثقلي يسمعوا شفا عرف). [طيبة النشر: 93]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (وثقل) يريد «الا يسّمّعون إلى الملأ الأعلى» قرأه بتشديد السين والميم مدلول شفا وحفص، والباقون بتخفيفها). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 302]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ مدلول (شفا) حمزة، والكسائي، وخلف، وعين (عرف) حفص: لا يسّمّعون [الصافات: 8] بفتح السين وتشديدها وتشديد الميم [مضارع «تسمّع»: تكلف السمع، مطاوع «سمّع»، وأصله يتسمعون، أدغمت التاء في السين للتقارب]؛ لأنهم أيسوا من السمع، فلم يتعرضوا له؛ فنفي الطلب أبلغ من نفي الإدراك.
والباقون بإسكان السين وتخفيف الميم، مضارع «سمع»، ونفي عنهم الإدراك). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/528]

قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "لا يَسْمَعُون" [الآية: 8] فحفص وحمزة والكسائي وخلف بتشديد السين والميم، والأصل يتسمعون فأدغمت التاء، وافقهم الأعمش، والباقون بالتخفيف فيهما). [إتحاف فضلاء البشر: 2/408]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "الأعلى" حمزة والكسائي وخلف، وقلله الأزرق بخلفه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/408]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {لا يسمعون} [8] قرأ عاصم والأخوان بفتح السين والميم وتشديدهما، والباقون بإسكان السين، وفتح الميم وتخفيفها). [غيث النفع: 1041]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {لَا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلَإِ الْأَعْلَى وَيُقْذَفُونَ مِنْ كُلِّ جَانِبٍ (8)}
{لَا يَسَّمَّعُونَ}
- قرأ حفص عن عاصم وحمزة والكسائي وخلف والأعمش وابن عباس بخلاف عنه وابن وثاب وعبد الله بن مسلم وطلحة (لا يسمعون) بتشديد السين، والميم، بمعنى لا يسمعون، فأدغمت التاء في السين، ومال إلى هذه القراءة أبو عبيد.
[معجم القراءات: 8/6]
- وقرأ أبو بكر عن عاصم وابن كثير ونافع وابن عامر وأبو عمرو والأعمش ومجاهد وابن عباس ويعقوب وأبو جعفر (لا يسمعون) بتخفيف السين، ورجح الطبري هذه القراءة.
- وقرأ ابن عباس (لا يسمعون) بضم الياء والتشديد، وقال: يستمعون ولكن لا يسمعون، ذكر هذا مكي.
وذكر أبو جعفر النحاس مثل هذا عن ابن عباس برواية الأعمش عن مجاهد عنه غير أنه لم يضبط الفعل بضبطٍ ما!! فلعل هذا سبق قلم من مكي رحمه الله!!
{إِلَى الْمَلَإِ}
- قراءة حمزة في الوقف بالتسهيل بين بين.
{الْأَعْلَى}
- الإمالة فيه عن حمزة والكسائي وخلف.
- والفتح والتقليل عن الأزرق وورش.
- والجماعة على الفتح.
{وَيُقْذَفُونَ}
- قراءة الجماعة (ويقذفون) مبنيًا للمفعول، أي: يرجمون.
- وقرأ محبوب عن أبي عمرو (ويقذفون) مبنيًا للفاعل.
وما عرفت لهذه القراءة معنى يناسب سياق الآية.
[معجم القراءات: 8/7]
قال ابن خالويه: (ويقذفون: بضم الياء لا غير لأنهم مفعولون، لأن الشياطين ترجم ولا ترجم ...).
وقال العكبري: (والفاعل الملائكة والمفعول دحورًا ... ويجوز أن يكون التقدير: يقذفون أنفسهم) ). [معجم القراءات: 8/8]

قوله تعالى: {دُحُورًا وَلَهُمْ عَذَابٌ وَاصِبٌ (9)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (دُحُورًا) بفتح الدال ابن أبي عبلة، والطبراني عن رجاله عن أبي جعفر الباقون بضم الدال، وهو الاختيار على الفعل). [الكامل في القراءات العشر: 627]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {دُحُورًا وَلَهُمْ عَذَابٌ وَاصِبٌ (9)}
{دُحُورًا}
- قرأ عليّ بن أبي طالب وأبو عبد الرحمن السلمي وابن أبي عبلة والطبراني عن رجاله عن أبي جعفر ويعقوب الحضرمي وأبو رجاء والضحاك وأيوب السختياني (دحورًا) بنصب الدال، أي: يقذفون من كل جانب قذفًا دحورًا، صفة للمصدر، ويجوز أن يكون (دحورًا) مصدرًا كالقبول.
- وقراءة الجماعة بضم الدال (دحورًا)، وهو مصدر من دحره، أي طرده، مثل قعدت جلوسًا، وذهب بعضهم إلى أنه مفعول له.
وذهب العكبري إلى أنه قد يكون جمع داحر مثل قاعد وقعود). [معجم القراءات: 8/8]

قوله تعالى: {إِلَّا مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ ثَاقِبٌ (10)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن الحسن "خطف" [الآية: 10] بفتح الخاء وتشديد الطاء مكسورة وعنه كسر الخاء أيضا، والأصل اختطف فلما أريد الإدغام أسكنت التاء وقبلها الخاء ساكنة فكسرت الخاء لالتقاء الساكنين، ثم كسرت الطاء تبعا لكسرة الخاء، وبذلك يعلم إشكال قراءته الأولى؛ لأن كسر الطاء إنما كان لكسر الخاء وهو مفقود، وقد وجهت على التوهم مع شذوذه بأنهم لما نقلوا حركة التاء إلى الخاء ففتحت توهموا كسرها للساكنين على ما مر فاتبعوا الطاء لحركة الخاء المتوهمة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/408]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِلَّا مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ ثَاقِبٌ (10)}
{مَنْ خَطِفَ}
- قرأ أبو جعفر بإخفاء النون في الخاء.
[معجم القراءات: 8/8]
{خَطِفَ}
- قراءة الجمهور (خطف) ثلاثيًا بفتح الخاء وكسر الطاء، وهي لغة.
- وقرأ ابن عباس، والحسن وقتادة والأعرج وابن جبير (خطف) بكسر الخاء والطاء مخففة، وقالوا: هذا ضعيف جدًا، هو مثل إتباع (نعم).
قال الزجاج: (فأما من روى خطف الخطفة، بكسر الخاء والطاء فلا وجه له إلا وجهًا ضعيفًا جدًا يكون على إتباع الطاء كسر الخاء).
- وقرأ الحسن وقتادة وعيسى وابن السميفع (خطف) بفتح الخاء وكسر الطاء مشددة، وأصله: اختطف، أدغمت التاء في الطاء وسقطت الألف لحركة الخاء بعد أن ألقيت عليها فتحة التاء من اختطف.
- وقرأ الحسن (خطف) بفتح الخاء والطاء مشددة، وأصلها اختطف، فحالها كحال القراءة السابقة.
[معجم القراءات: 8/9]
- وقرأ الحسن وقتادة وعيسى بن عمر وأبو رجاء والجحدري والأعرج وابن جبير (خطف) بكسر الخاء والطاء مشددة.
وأصله اختطف: أدغمت التاء في الطاء وسقطت الألف ثم كسرت الخاء لسكونها وسكون الطاء، فلما أدغم التاء في الطاء استغنى عن همزة الوصل.
قال أبو حاتم: (ويقال هي لغة بكر بن وائل وتميم بن مرة).
{فَأَتْبَعَهُ}
- هذه قراءة الجماعة (فأتبعه) رباعيًا مهموز الأول بالقطع، على وزن أفعل.
- وقرئ (فاتبعه) بهمزة وصل في أوله مشدد التاء، على أنه فعل خماسي على وزن (افتعل) ). [معجم القراءات: 8/10]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 18 صفر 1440هـ/28-10-2018م, 03:09 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الصافات
[ من الآية (11) إلى الآية (26) ]

{فَاسْتَفْتِهِمْ أَهُمْ أَشَدُّ خَلْقًا أَم مَّنْ خَلَقْنَا إِنَّا خَلَقْنَاهُم مِّن طِينٍ لَّازِبٍ (11) بَلْ عَجِبْتَ وَيَسْخَرُونَ (12) وَإِذَا ذُكِّرُوا لَا يَذْكُرُونَ (13) وَإِذَا رَأَوْا آيَةً يَسْتَسْخِرُونَ (14) وَقَالُوا إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُّبِينٌ (15) أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ (16) أَوَآبَاؤُنَا الْأَوَّلُونَ (17) قُلْ نَعَمْ وَأَنتُمْ دَاخِرُونَ (18) فَإِنَّمَا هِيَ زَجْرَةٌ وَاحِدَةٌ فَإِذَا هُمْ يَنظُرُونَ (19) وَقَالُوا يَا وَيْلَنَا هَذَا يَوْمُ الدِّينِ (20) هَذَا يَوْمُ الْفَصْلِ الَّذِي كُنتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ (21) احْشُرُوا الَّذِينَ ظَلَمُوا وَأَزْوَاجَهُمْ وَمَا كَانُوا يَعْبُدُونَ (22) مِن دُونِ اللَّهِ فَاهْدُوهُمْ إِلَى صِرَاطِ الْجَحِيمِ (23) وَقِفُوهُمْ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ (24) مَا لَكُمْ لَا تَنَاصَرُونَ (25) بَلْ هُمُ الْيَوْمَ مُسْتَسْلِمُونَ (26)}

قوله تعالى: {فَاسْتَفْتِهِمْ أَهُمْ أَشَدُّ خَلْقًا أَم مَّنْ خَلَقْنَا إِنَّا خَلَقْنَاهُم مِّن طِينٍ لَّازِبٍ (11)}
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ فَاسْتَفْتِهِمْ لِرُوَيْسٍ فِي أُمِّ الْقُرْآنِ). [النشر في القراءات العشر: 2/356]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({فاستفتهم} [11] ذكر لرويس). [تقريب النشر في القراءات العشر: 659]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم فاستفتهم [الصافات: 11] لرويس بالفاتحة). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/528]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَاسْتَفْتِهِمْ أَهُمْ أَشَدُّ خَلْقًا أَمْ مَنْ خَلَقْنَا إِنَّا خَلَقْنَاهُمْ مِنْ طِينٍ لَازِبٍ (11)}
{فَاسْتَفْتِهِمْ}
- قراءة الجماعة بكسر الهاء وقفًا ووصلًا (فاستفتهم) وهو المناسب لكسر التاء قبله.
- وقرأ رويس (فاستفتهم) بضم الهاء وقفًا ووصلًا، وهي الأصل في الهاء.
{أَمْ مَنْ}
- قراءة الجماعة (أم من)، كلمتان: أم ومن، وهي أم المتصلة
[معجم القراءات: 8/10]
عطفت (من) على (هم).
- وقرأ الأعمش (أمن) بتخفيف الميم دون (أم)، جعله استفهامًا ثانيًا تقريرًا أيضًا بعد الاستفهام الأول: أهم..
{أَمْ مَنْ خَلَقْنَا}
- قراءة الجماعة (أم من خلقنا).
- وقرأ أبو جعفر بإخفاء النون في الخاء.
- وقرأ الضحاك والأعمش وعبد الله بن مسعود (أم من عددنا)، وهو تفسير عن خلقنا، أي من عددنا من الصافات وما بعدها من المخلوقين.
وذكر أبو حيان أنها كذلك في مصحفه، وإلى مثل هذا ذهب ابن عطية.
- وقرئ (أم من عددنا) بتشديد الدال.
{مِنْ طِينٍ لَازِبٍ}
- وقراءة الجماعة (... لازب).
- وقرئ (... لازم).
ومعناهما واحد، أي لازق، والباء أعلى، والعرب تقول: ليس هذا بضربة لازب ولازم، يبدلون الباء ميمًا لتقارب المخرج.
[معجم القراءات: 8/11]
- وقرئ (لاتب)، ومعناها كمعنى القراءتين السابقتين.
وقد ذكر هذه القراءة الزمخشري، وأخشى أن تكون تفسيرًا وليست قراءة!
وقال الفراء: (اللازب اللاصق، وقيس تقول: طين لاتب..).
وذكرها الشوكاني قراءة ثم قال: (ولا أدري من قرأ بذلك) فأخبر بما سمع ثم احترس!!). [معجم القراءات: 8/12]

قوله تعالى: {بَلْ عَجِبْتَ وَيَسْخَرُونَ (12)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (4 - وَاخْتلفُوا في ضم التَّاء وَفتحهَا من قَوْله تَعَالَى {بل عجبت} 12
فَقَرَأَ حَمْزَة والكسائي {بل عجبت} بِضَم التَّاء
وَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو وَعَاصِم وَابْن عَامر {بل عجبت} بِفَتْح التَّاء). [السبعة في القراءات: 547]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (بل عجبت) بضم التاء كوفي- غير عاصم-). [الغاية في القراءات العشر: ٣78]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (بل عجبت) [12]: بضم التاء كوفي غير عاصم). [المنتهى: 2/929]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ حمزة والكسائي (بل عجبت) بضم التاء، وقرأ الباقون بالفتح). [التبصرة: 318]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حمزة، والكسائي: {بل عجبت} (12): بضم التاء.
[التيسير في القراءات السبع: 431]
والباقون: بفتحها). [التيسير في القراءات السبع: 432]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(حمزة والكسائيّ وخلف: (بل عجبت) بضم التّاء، والباقون بفتحها). [تحبير التيسير: 528]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (عَجِبْتَ) بضم التاء ابن مقسم، وكوفي غير عَاصِم، وابْن سَعْدَانَ، الباقون بفتحها، وهو الاختيار يعجب نبيه عليه السلام). [الكامل في القراءات العشر: 627]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([12]- {بَلْ عَجِبْتَ} بضم التاء: حمزة والكسائي). [الإقناع: 2/745]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (996- .... وَاضْمُمْ تَا عَجِبْتَ شَذاً .... = .... .... .... .... .... ). [الشاطبية: 80]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([996] بثقليه واضمم تا عجبت (شـ)ـذا وسا = كن معا او آباؤنا (كـ)ـيف (بـ)ـللا
...
و{بل عجبت}: المعنى أن من شاهدهم يقول: عجبت لأنه يعاين منهم العجب، لأنه قال: {فاستفتهم أهم أشد خلقًا أم من خلقنا}، وهو ماقدم ذكره في المشارق والمغارب والسماء وزينتها وحفظها، والشياطين وتمردها،
[فتح الوصيد: 2/1207]
والملأ الأعلى وما فيه من أنواع الملائكة، والأرض، وما بين السماء والأرض، أفهم في الإعادة يوم النشور أشد خلقا أم من خلقنا ؟!
وقال: {من}، ولم يقل (ما) تغليبًا لمن يعقل.
ثم قال: {إنا خلقنهم من طين} في المبدأ، فكيف أنكروا إخراجهم من التراب في الإعادة؟
فلما قيل لهم ذلك، سخروا فقال: (بل عجبت وهم يسخرون).
وهي قراءة علي وابن عباس وابن مسعود.
ولا وجه لإنكارها؛ فإن إضافة العجب والسخط والرضى والحب والبغض إلى الله سبحانه، ليس على وجه إضافته إلى البشر. وكذلك {سخر الله منهم}.
والعجب من الخلق، إذ يرى الإنسان ما يندر وقوعه ويقل عرفه فيقول: عجبت.
وإذا فعل الآدمي ما يعجب منه من خير عظيم أو شر كبير، جاز أن يقال: عجب الله منه. وقد جاء في الحديث «تعجب ربكم من إلكم وقنوطكم ومن إجابته لكم».
والمراد بذلك، الاستعظام لوقوع ذلك؛ وهو مثل قوله: {وإن تعجب فعجب قولهم}.
[فتح الوصيد: 2/1208]
و{بل عجبت} بالفتح، أي عجبت یا محمد من قدرة الله تعالى على هذه المخلوقات العظيمة، وهم يسخرون وينكرون المعاد.
وكان شريح يقرأ بالفتح ويقول: الله تعالى لا يعجب، إنما يعجب من لا يعلم. فقال النخعي: إن شريحًا كان يعجبه علمه، وابن مسعود أعلم.
ويجوز أن يكون المعني: قل يا محمد: بل عجبت). [فتح الوصيد: 2/1209]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [995] بزينة نون في ندٍ والكواكب انـ = صبوا صفوةً يسمعون شذًا علا
[996] بثقليه واضمم تا عجبت شذًا وسا = كنٌ معًا وآباؤنا كيف بللا
ح: (بزينة): مفعول (نون)، (في ندٍ): حال، أي: في مكان ندٍ، وروي (ندًا) بالألف، أي: في كرم، (صفوةً): حال من الفاعل، وهو الواو في (انصبوا)، و (الكواكب): مفعوله، (صفوةً): جمع، (صفي)، كـ (صبية) جمع (صبي)، (يسمعون): مبتدأ، (علا): فعل ماضٍ خبره، (شذًا): مفعوله، أو حال مقدم، أو تمييز كذلك عند من يجوزه، (بثقليه): متعلق
[كنز المعاني: 2/569]
بـ (علا)، (تا): مفعول (اضمم) أضيف إلى (عجبت)، وقصر ضرورة، (أو آباؤنا): مبتدأ، (ساكنٌ): خبره، (معًا): حال، (كيف بللا): ظرف له، ومعناه: حال تبليله وقلته؛ لأنه لم يقرأ به سوى ابن عامر وقالون.
ص: قرأ حمزة وعاصم: {إنا زينا السماء الدنيا بزينةٍ الكواكب} [6] بتنوين {بزينةٍ} وجر {الكواكب} على البدل غير أبي بكر، فإنه ينصبه بإعمال (الزينة) فيه، أو بتقدير (أعني)، أو على البدل من محل (زينة)، والباقون: بترك التنوين وجر {الكواكب} بإضافة (الزينة) إليها.
فتلك ثلاث قراءات: {بزينةٍ الكواكب} بالتنوين والجر: لحمزة وحفص، بالتنوين والنصب: لأبي بكر، بإضافة {بزينة} إلى {الكواكب} للباقين.
وقرأ حمزة والكسائي وحفص: {لا يسمعون إلى الملإ الأعلى} [8] بتشديد السين والميم، على أن الأصل: (يتسمعون) أدغمت التاء في
[كنز المعاني: 2/570]
السين، والباقون: (يسمعون) بتخفيف السين والميم، نحو: (يذهبون)، وإنما عدي بـ {إلى} لما فيه من معنى الإصغاء.
وقرأ حمزة والكسائي: (بل عجبتُ ويسخرون) [12] بضم التاء، على أن الفعل لله على سبيل المجاز، أي: انتهى حالهم في القبح إلى حد يتعجب منه تعجب الإنكار والذم، أو (قل) مضمر، أي: قل: بل عجبت، والباقون: بالفتح على أن المخاطب محمد صلى الله عليه وسلم.
وقرأ ابن عامر وقالون: {أو آباؤنا الأولون} في الموضعين: هنا [17]، وفي الواقعة [48] بسكون الواو على أن {أو} حرف عطف، كما مضى في {أو أمن} [الأعراف: 98].
[كنز المعاني: 2/571]
والباقون: بفتحها على أن الهمزة للاستفهام، والواو حرف عطف كما في: {أوعجبتم} [الأعراف: 63] ). [كنز المعاني: 2/572] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (قوله: واضمم تاء عجبت شذا؛ أي: ذا شذا فهو حال من الفاعل أو المفعول، وإضافة العجب إلى الله تعالى، وكذا سائر ما أضيف إليه مما لا يصح إنصافه بأعيانه المراد منه لوازمه وثمراته، فالمعنى هنا أن حال هؤلاء انتهت في القبح إلى حد يتعجب منه تعجب الإفكار والذم، وذكر أبو عبيد أنها قراءة ابن مسعود وابن عباس وعبد الله بن مقفل وإبراهيم ويحيى بن وثاب والأعمش -رضي الله عنهم- ويشهد لها: {وَإِنْ تَعْجَبْ فَعَجَبٌ}، فأخبر الله جل جلاله أنه عجب، والحديث المرفوع: "لقد عجب الله البارحة من فلان".
قلت: وفي حديث آخر: "يعجب ربكم من إلكم وقنوطكم".
واختار أبو عبيد قراءة الرفع، وقال الفراء: الرفع أحب إلينا؛ لأنها قراءة علي وعبد الله وابن عباس -رضي الله عنهم- قال: والعجب وإن أسند إلى الله تعالى فليس معناه منه كمعناه من العباد كما أنه قال: {سَخِرَ اللَّهُ مِنْهُمْ}. {اللَّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ}.
وعجبت بالفتح خطاب للنبي -صلى الله عليه وسلم- وقيل: التقدير في الضم: قل يا محمد: بل عجبت). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/128]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (996 - .... واضمم تا عجبت شذا .... = .... .... .... .... ....
....
وقرأ حمزة والكسائي: بَلْ عَجِبْتَ وَيَسْخَرُونَ بضم التاء، فتكون قراءة غيرهم بفتحها). [الوافي في شرح الشاطبية: 351]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ((وَاخْتَلَفُوا) فِي: بَلْ عَجِبْتَ فَقَرَأَ حَمْزَةُ وَالْكِسَائِيُّ وَخَلَفٌ بِضَمِّ التَّاءِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِفَتْحِهَا). [النشر في القراءات العشر: 2/356]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ حمزة والكسائي وخلف {بل عجبت} [12] بضم التاء، والباقون بفتحها). [تقريب النشر في القراءات العشر: 659]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (883 - عجبت ضمّ التّا شفا .... .... = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 93]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (عجبت ضمّ التّا (شفا) اسكن أو (عم) = لا أزرق معا يرفّوا (ف) ز بضم
يريد «عجبت» قرأه بضم التاء مدلول شفا، والباقون بفتحها). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 303]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
عجبت ضمّ التّا (شفا) اسكن أو (عمّ) = لا أزرق معا يزفّوا (ف) ز بضمّ
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/528]
ش: أي: قرأ [ذو] (شفا) [حمزة والكسائي وخلف] بل عجبت [الصافات: 12] بضم التاء وهو مسند للمتكلم على حد: وإن تعجب فعجب [الرعد: 5]، وهو انفعال النفس من أمر عظيم خفي سببه، فهو على الله تعالى محال؛ فتأويله: أن هؤلاء من رأى حالهم من الناس [يقول: «عجبت»].
والباقون بفتحها وهو مسند للمخاطب، أي: بل عجبت يا رسول الله من إنكارهم الوحي، وهم يسخرون منك، أو من إنكارهم البعث مع اعترافهم بالخالق، أو من إنكارهم البعث، وهو أسهل من المخلوقات المتقدمة). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/529]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "عْجِبَت" [الآية: 12] فحمزة والكسائي وخلف بتاء المتكلم المضمومة أي: قل يا محمد بل
[إتحاف فضلاء البشر: 2/408]
عجبت أنا أو أن هؤلاء من رأى حالهم يقول عجبت؛ لأن العجب لا يجوز عليه تعالى على الحقيقة؛ لأنه انفعال النفس من أمر عظيم خفي سببه، وإسناده له تعالى في بعض الأحاديث مؤول بصفة تليق بكماله مما يعلمه هو كالضحك والتبشبش ونحوهما، فاستحالة إطلاق ما ذكر عليه تعالى محمولة على تشبيهها بصفات المخلوقين، وحينئذ فلا إشكال في إبقاء التعجب هنا على ظاهره مسندا إليه تعالى على ما يليق به منزها عن صفات المحدثين كما هو طريق السلف الأسلم الأسهل، وافقهم الأعمش، والباقون بفتحها والضمير للرسول -صلى الله عليه وسلم- أي: بل عجبت من قدرة الله تعالى هذه الخلائق العظيمة وهم يسخرون منك مما تريهم من آثار قدرة الله تعالى، أو من إنكارهم البعث مع اعترافهم بالخالق). [إتحاف فضلاء البشر: 2/409]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {عجبت} [12] قرأ الأخوان بضم التاء، والباقون بفتحها). [غيث النفع: 1041]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {بَلْ عَجِبْتَ وَيَسْخَرُونَ (12)}
{عَجِبْتَ}
- قرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وعاصم وابن عامر (عجبت) بتاء الخطاب للرسول صلى الله عليه وسلم.
والمعنى: عجبت من قدرة الله على هذه الخلائق العظيمة وهم يسخرون منك ومن تعجبك.
- وقرأ حمزة والكسائي وابن سعدان وابن مقسم وأبو بكر وطلحة وابن أبي ليلى وعليّ بن أبي طالب وعبد الله بن مسعود والنخعي
[معجم القراءات: 8/12]
وابن وثاب والسلمي وخلف وطلحة وسفيان والأعمش وابن عباس، وأبو عبيد والنخعي وأبو وائل شقيق بن سلمة وسعيد بن جبير، هي اختيار أبي عبيدة (عجبت) بضم التاء، والظاهر أن ضمير المتكلم لله تعالى، والعجب لا يجوز على الله تعالى لأنه روعة تعتري المتعجب من الشيء، وقد جاء في الحديث إسناد العجب إلى الله تعالى، وتؤول على أنه صفة فعل يظهرها الله تعالى في صفة المتعجب منه من تعظيم أو تحقير حتى يصير الناس متعجبين منه، والمعنى: بل عجبت من ضلالتهم وسوء عملهم وجعلتها للناظرين فيها وفيما اقترن فيها من شرعي وهداي متعجبًا.
وأنكر شريح القاضي هذه القراءة وقال: (الله لا يعجب) فقال إبراهيم: كان شريح معجبًا بعلمه، وعبد الله أعلم منه، يعني عبد الله بن مسعود.
وقال الفراء: (قرأها الناس بنصب التاء، ورفعها أحب إليَّ؛ لأنها قراءة عليّ وابن مسعود وعبد الله بن عباس).
قلت: اهتمام الفراء بقراءات ابن مسعود بين لمن يتتبع تفسيره وقراءات عبد الله فيه.
وقال أبو جعفر: (سمعت عليّ بن سليمان يقول: معنى القراءتين واحد ...).
وقال ابن حجر في الفتح: (وأما الضم فحكاية شريح تدل على أنه
[معجم القراءات: 8/13]
حمله على الله وليس لإنكاره معنى؛ لأنه إذا ثبت حمل على ما يليق به سبحانه وتعالى، ويحتمل أن يكون مصروفًا للسامع، أي: قل: بل عجبت ويسخرون ...) ). [معجم القراءات: 8/14]

قوله تعالى: {وَإِذَا ذُكِّرُوا لَا يَذْكُرُونَ (13)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَإِذَا ذُكِّرُوا لَا يَذْكُرُونَ (13)}
{ذُكِّرُوا}
- قراءة الجماعة بتشديد الكاف (ذكروا) من التذكير، أي إذا وعظوا لا يتعظون.
- وقرأ الضحاك وسعيد بن جبير وأبو المتوكل وأبو عمران والجحدري وجناح ابن حبيش (ذكروا) بكسر الكاف مخفف، وهذا من الذكر، ولا أعرف له وجهًا إلا أن يكون المجرد والمزيد معناهما هنا واحد.
- وقرأ الأزرق وورش بترقيق الراء بخلاف عنهما؟). [معجم القراءات: 8/14]

قوله تعالى: {وَإِذَا رَأَوْا آيَةً يَسْتَسْخِرُونَ (14)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَإِذَا رَأَوْا آيَةً يَسْتَسْخِرُونَ (14)}
{يَسْتَسْخِرُونَ}
- قراءة الجماعة بالخاء (يستسخرون)، من استسخر إذا طلب السخرية، أي: يبالغون فيها.
- وقرئ (يستسحرون) بالحاء المهملة، وهو إشارة إلى ما ذكره ركانة على يدي الرسول صلى الله عليه وسلم من معجزات، فجعلوا هذا من باب السحر.
- وقرأ ورش والأزرق بترقيق الراء بخلاف عنهما). [معجم القراءات: 8/14]

قوله تعالى: {وَقَالُوا إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُّبِينٌ (15)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَقَالُوا إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُبِينٌ (15)}
{سِحْرٌ}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش بخلاف عنهما). [معجم القراءات: 8/15]

قوله تعالى: {أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ (16)}
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (أذا) [16، 53]: مستفهم، (إنا) [16، 53]: خبر في موضعين: مدني، وعلي، ويعقوب، وقاسم، وسهل. بضده دمشقي، وافقه فضل في الثاني. كلاهما خبر: زيد طريق البخاري. الباقون بالاستفهام فيهن. وخالف عيسى أصله في الحرف الأول فجمع بينهما كحمزة). [المنتهى: 2/930] (م)
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (الاستفهامان منها في الموضعين (16، 53): قد ذكر). [التيسير في القراءات السبع: 432] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ أَئِذَا مِتْنَا أَئِنَّا
[النشر في القراءات العشر: 2/356]
فِي الْمَوْضِعَيْنِ مِنْ بَابِ الْهَمْزَتَيْنِ مِنْ كَلِمَةٍ). [النشر في القراءات العشر: 2/357] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({أءذا * أءنا} كلاهما في الموضعين [16، 53] ذكرن في الهمزتين من كلمة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 659] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "أَإِذَا مِتْنَا، أَإِنَّا لَمَبْعُوثُون" [الآية: 16] بالاستفهام في الأول والإخبار في الثاني نافع والكسائي وأبو جعفر ويعقوب، وقرأ ابن عامر بالإخبار في الأول والاستفهام في الثاني، والباقون بالاستفهام فيهما وكل من استفهم فهو على أصله، فقالون وأبو عمرو وأبو جعفر بالتسهيل والفصل بالألف وورش وابن كثير ورويس كذلك، لكن بلا فصل، والباقون بالتحقيق بلا فصل غير أن أكثر الطرق عن هشام على الفصل كما مر، وجواب أئذا على الاستفهام محذوف أي: نبعث ويدل عليه لمبعوثون قاله في البحر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/409]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "متنا" معا بكسر الميم نافع وحفص وحمزة والكسائي وخلف كما مر بآل عمران). [إتحاف فضلاء البشر: 2/410]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {أاذا متنا وكنا ترابا وعظاما إنا} [16] قرأ نافع وعلي بالاستفهام في الأول، وهو {أا ذا} والإخبار في الثاني، وهو {إنا} والشامي بعكس ذلك، وهو الإخبار في الأول، والاستفهام في الثاني، والباقون بالاستفهام فيهما.
وأصولهم في الهمزتين، من التحقيق والتسهيل، والإدخال وعدمه، لا يخفى وقد تقدم مثله وكذلك كسر ميم {متنا} لنافع وحفص والأخوين، وضمهما للباقين). [غيث النفع: 1041]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أَإِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَإِنَّا لَمَبْعُوثُونَ (16)}
{أَإِذَا مِتْنَا ... أَإِنَّا لَمَبْعُوثُونَ}
- قرأ نافع والكسائي وأبو جعفر ويعقوب (أإذا ... إنا)، بالاستفهام في الأول والإخبار في الثاني.
- وقرأ ابن عامر (إذا ... أإنا)، بالإخبار في الأول والاستفهام في الثاني.
- وقرأ الباقون بالاستفهام فيهما.
- وقرأ ابن يزداد عن أبي جعفر ونافع برواية قالون وزيد عن يعقوب وأبو عمرو واليزيدي بالتسهيل بين الهمزة والياء مع الفصل بينهما بألف.
- وقرأ ورش وابن كثير ورويس وابن محيصن، بالتسهيل فيهما، ولكن بلا فصل.
- وقرأ ابن ذكوان وعاصم وحمزة والكسائي وروح وخلف والحسن والأعمش بالتحقيق فيهما بلا فصل.
وأما هشام، فعنه وجهان:
[معجم القراءات: 8/15]
1- التحقيق بلا فصل، وبه قرأ الداجوني عن هشام في الباب كله عند جمهور العراقيين وغيرهم، وهو الصحيح من طريق زيد عنه.
2- التحقيق والفصل في الجميع، وهو المشهور عن الحلواني عنه عند جمهور العراقيين.
{مِتْنَا}
- قرأ نافع وحفص وحمزة والكسائي وخلف والحسن والأعرج وشيبة (متنا) بكسر الميم.
- وقرأ الباقون (متنا) بضم الميم، وهي رواية شعبة عن عاصم.
وتقدم هذا في الآية/157 من آل عمران في (متم)، فارجع إليه). [معجم القراءات: 8/16]

قوله تعالى: {أَوَآبَاؤُنَا الْأَوَّلُونَ (17)}
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (أو آباؤنا) وفي الواقعة ساكنة الواو، مدني- غير ورش- وشامي). [الغاية في القراءات العشر: ٣78]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (أو ءاباؤنا) [17]، وفي الواقعة [48]: ساكنه الواو: مدني، دمشقي). [المنتهى: 2/930]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (قالون، وابن عامر: {أو آباؤنا} (17)، هنا، وفي الواقعة (48): بإسكان الواو.
والباقون: بفتحها). [التيسير في القراءات السبع: 432]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(قالون وابن عامر وأبو جعفر: (أو آباؤنا) هنا وفي الواقعة بإسكان الواو والباقون بفتحها). [تحبير التيسير: 528]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([17]- {أَوَآبَاؤُنَا} هنا، وفي [الواقعة: 48] ساكنة الواو: نافع وابن عامر.
ونقل ورش الحركة). [الإقناع: 2/745]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (996- .... .... .... .... وَسَا = كِنٌ مَعاً وآبَاؤُنَا كَيْفَ بَلَّلاَ). [الشاطبية: 80]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ( [996] بثقليه واضمم تا عجبت (شـ)ـذا وسا = كن معا او آباؤنا (كـ)ـيف (بـ)ـللا
...
(وساكنٌ معنا أو آباؤنا)، يريد هاهنا وفي الواقعة، وهو مثل: (أو أمن من أهل القرى).
و(كيف بلل)، على تبليله وقلته؛ أي إنه لم يقرأ به سوی ابن عامر وقالون. ويرد به رواية ابن مجاهدٍ ذلك عن نافع، وقد شرط أنه متى اتفق أصحاب نافع قال: قرأ نافع.
ورواية أبي يعقوب الأزرق وعبد الصمد عن ورش، بفتح الواو.
والذي روى الإسكان عن ورش الإصبهاني، مثل: (أو امن) ). [فتح الوصيد: 2/1209]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [995] بزينة نون في ندٍ والكواكب انـ = صبوا صفوةً يسمعون شذًا علا
[996] بثقليه واضمم تا عجبت شذًا وسا = كنٌ معًا وآباؤنا كيف بللا
ح: (بزينة): مفعول (نون)، (في ندٍ): حال، أي: في مكان ندٍ، وروي (ندًا) بالألف، أي: في كرم، (صفوةً): حال من الفاعل، وهو الواو في (انصبوا)، و (الكواكب): مفعوله، (صفوةً): جمع، (صفي)، كـ (صبية) جمع (صبي)، (يسمعون): مبتدأ، (علا): فعل ماضٍ خبره، (شذًا): مفعوله، أو حال مقدم، أو تمييز كذلك عند من يجوزه، (بثقليه): متعلق
[كنز المعاني: 2/569]
بـ (علا)، (تا): مفعول (اضمم) أضيف إلى (عجبت)، وقصر ضرورة، (أو آباؤنا): مبتدأ، (ساكنٌ): خبره، (معًا): حال، (كيف بللا): ظرف له، ومعناه: حال تبليله وقلته؛ لأنه لم يقرأ به سوى ابن عامر وقالون.
ص: قرأ حمزة وعاصم: {إنا زينا السماء الدنيا بزينةٍ الكواكب} [6] بتنوين {بزينةٍ} وجر {الكواكب} على البدل غير أبي بكر، فإنه ينصبه بإعمال (الزينة) فيه، أو بتقدير (أعني)، أو على البدل من محل (زينة)، والباقون: بترك التنوين وجر {الكواكب} بإضافة (الزينة) إليها.
فتلك ثلاث قراءات: {بزينةٍ الكواكب} بالتنوين والجر: لحمزة وحفص، بالتنوين والنصب: لأبي بكر، بإضافة {بزينة} إلى {الكواكب} للباقين.
وقرأ حمزة والكسائي وحفص: {لا يسمعون إلى الملإ الأعلى} [8] بتشديد السين والميم، على أن الأصل: (يتسمعون) أدغمت التاء في
[كنز المعاني: 2/570]
السين، والباقون: (يسمعون) بتخفيف السين والميم، نحو: (يذهبون)، وإنما عدي بـ {إلى} لما فيه من معنى الإصغاء.
وقرأ حمزة والكسائي: (بل عجبتُ ويسخرون) [12] بضم التاء، على أن الفعل لله على سبيل المجاز، أي: انتهى حالهم في القبح إلى حد يتعجب منه تعجب الإنكار والذم، أو (قل) مضمر، أي: قل: بل عجبت، والباقون: بالفتح على أن المخاطب محمد صلى الله عليه وسلم.
وقرأ ابن عامر وقالون: {أو آباؤنا الأولون} في الموضعين: هنا [17]، وفي الواقعة [48] بسكون الواو على أن {أو} حرف عطف، كما مضى في {أو أمن} [الأعراف: 98].
[كنز المعاني: 2/571]
والباقون: بفتحها على أن الهمزة للاستفهام، والواو حرف عطف كما في: {أوعجبتم} [الأعراف: 63] ). [كنز المعاني: 2/572] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (أما: {أَوَآبَاؤُنَا الْأَوَّلُونَ} هنا وفي الواقعة وإلى ذلك الإشارة بقوله: معا فإسكان الواو وفتحها كما مضى في: {أَوَأَمِنَ} في سورة الأعراف، وتقدير النظم: أوآباؤنا ساكن معا فالواو للعطف نحو: {أَوَعَجِبْتُمْ أَنْ جَاءَكُمْ}.
قال الشيخ: ومعنى كيف بللا؛ أي: على تبليله وقلته؛ أي: لم يقرأ به سوى ابن عامر وقالون). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/129]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (996 - .... .... .... .... وسا = كن معا أو آباؤنا كيف بلّلا
....
وقرأ ابن عامر وقالون: أَوَآباؤُنَا الْأَوَّلُونَ* هنا وفي الواقعة بإسكان واو أو* وقرأ غيرهما بفتح الواو في الموضعين). [الوافي في شرح الشاطبية: 351]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (193- .... .... .... .... .... = وَاسْكِنَنْ أَوْ أُدْ .... .... ). [الدرة المضية: 37]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ): (ثم قال: واسكنا أو اد أي قرأ مرموز (ألف) اد وهو أبو جعفر {أو آباؤنا} [17] هنا وفي الواقعة [48] بإسكان واو أو في الموضعين
[شرح الدرة المضيئة: 211]
على أن {أو} حرف عطف فخالف أصله باعتبار أحد روايتيه وعلم للآخرين بفتح الواو فيهما على أن الهمزة للاستفهام والواو حرف عطف). [شرح الدرة المضيئة: 212]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: أَوَآبَاؤُنَا هُنَا، وَفِي الْوَاقِعَةِ فَقَرَأَ أَبُو جَعْفَرٍ وَابْنُ عَامِرٍ وَقَالُونُ بِإِسْكَانِ الْوَاوِ فِيهِمَا. وَاخْتُلِفَ عَنْ وَرْشٍ، فَرَوَى الْأَصْبَهَانِيُّ عَنْهُ كَذَلِكَ إِلَّا أَنَّهُ بِنَقْلِ حَرَكَةِ الْهَمْزَةِ بَعْدَهَا إِلَيْهَا كَسَائِرِ السَّوَاكِنِ. وَرَوَى الْأَزْرَقُ عَنْهُ فَتْحَ الْوَاوِ، وَكَذَلِكَ قَرَأَ الْبَاقُونَ فِي الْمَوْضِعَيْنِ). [النشر في القراءات العشر: 2/357]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ أبو جعفر وابن عامر وقالون والأصبهاني عن ورش {أوءاباؤنا} هنا [17]، وفي الواقعة [48] بإسكان الواو، والأصبهاني ينقل على أصله، والباقون بفتحها فيهما). [تقريب النشر في القراءات العشر: 660]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (883- .... .... .... اسكن أو عم = لا أزرقٌ معاً .... .... .... ). [طيبة النشر: 93]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (أو عم: أي قرأ أبو جعفر وابن عامر وقالون والأصبهاني عن ورش «أو آباؤنا» بإسكان الواو، والأصبهاني ينقل على أصله قوله: (معا) أي هنا وفي سورة الواقعة، والباقون بفتحها). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 303]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ مدلول [(عم)] المدنيان وابن عامر إلا الأزرق: أو ءاباؤنا الأوّلون قل نعم [الصافات: 17، 18] أو ءاباؤنا الأوّلون قل إنّ في الواقعة [الآيتان: 48، 49] بإسكان الواو على أن العطف بـ «أو» التي لأحد الشيئين، والباقون بفتحها على أن العطف بالواو، وأعيدت معها همزة الإنكار وأو ءابآؤنا عليهما عطف على محل إنّ واسمها، ويحسن على ضمير الخبر للفاتح). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/529]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "أو آباؤنا" هنا والواقعة فقالون وابن عامر وأبو جعفر بإسكان الواو فيهما على أنها العاطفة التي لأحد الشيئين، وقرأ الأصبهاني كذلك فيهما إلا أنه ينقل حركة الهمزة بعدها إلى الواو على قاعدته، والباقون بفتحها فيهما على أن العطف بالواو أعيدت معها همزة الإنكار، وآباؤنا عليهما مبتدأ خبره محذوف أي: مبعوثون لدلالة ما قبله عليه قاله أبو حيان: وتعقب الزمخشري حيث جعله عطفا على محل أن واسمها أو على ضمير مبعوثون). [إتحاف فضلاء البشر: 2/410]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {أوءابآؤنا} [17] قرأ قالون والشامي بإسكان واو {أو} حرف عطف، والباقون بفتح الواو، حرف عطف دخلت عليها همزة الإنكار، وأعيدت للتأكيد، فليست الحركة عند الأزرق حركة النقل كما توهم، بل هي أصلية). [غيث النفع: 1041]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أَوَآبَاؤُنَا الْأَوَّلُونَ (17)}
{أَوَآبَاؤُنَا}
- قرأ الجمهور (أو آباؤنا) بفتح الواو في (أو) على أن العطف بالواو أعيدت معها همزة الإنكار.
وآباؤنا: مبتدأ خبره محذوف أي: مبعوثون؛ لدلالة ما قبله عليه. وهذا مذهب أبي حيان.
وذهب الزمخشري غير هذا المذهب وتعقبه أبو حيان.
- وقرأ أبو جعفر وشيبة وابن عامر ونافع في رواية قالون (أو
[معجم القراءات: 8/16]
آباؤنا) بالسكون على الواو: فهي حرف عطف (أو).
- وقرأ الأصبهاني عن ورش بنقل حركة همزة (آباؤنا) إلى الواو قبلها على القاعدة المعروفة، وصورتها (أو اباؤنا) كذا!
- وروى الأزرق عن ورش فتح الواو من غير نقل كالباقين). [معجم القراءات: 8/17]

قوله تعالى: {قُلْ نَعَمْ وَأَنتُمْ دَاخِرُونَ (18)}
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (الكسائي: {قل نعم} (18): بكسر العين.
والباقون: بفتحها). [التيسير في القراءات السبع: 432]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (و (قل نعم) قد ذكر في الأعراف). [تحبير التيسير: 528]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ نَعَمْ لِلْكِسَائِيِّ فِي الْأَعْرَافِ). [النشر في القراءات العشر: 2/357]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({نعم} [1] ذكر للكسائي). [تقريب النشر في القراءات العشر: 660]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "نعم" بكسر العين الكسائي ومر بالأعراف). [إتحاف فضلاء البشر: 2/410]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {نعم} [18] قرأ علي بكسر العين، والباقون بالفتح). [غيث النفع: 1042]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلْ نَعَمْ وَأَنْتُمْ دَاخِرُونَ (18)}
{قُلْ}
- قراءة الجماعة (قل) على الطلب.
- وقرئ (قال...) فعلًا ماضيًا.
{نَعَمْ}
- قراءة الجماعة بفتح النون والعين (نعم).
- وقرأ ابن وثاب والكسائي والشنبوذي (نعم) بضم النون وكسر العين، وهي لغة لكنانة وهذيل.
وتقدم هذا في الأعراف/44، 114، والشعراء في الآية/41.
{دَاخِرُونَ}
- قرأ الأزرق وورش بترقيق الراء بخلاف عنهما). [معجم القراءات: 8/17]

قوله تعالى: {فَإِنَّمَا هِيَ زَجْرَةٌ وَاحِدَةٌ فَإِذَا هُمْ يَنظُرُونَ (19)}
قوله تعالى: {وَقَالُوا يَا وَيْلَنَا هَذَا يَوْمُ الدِّينِ (20)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَقَالُوا يَا وَيْلَنَا هَذَا يَوْمُ الدِّينِ (20)}
{يَا وَيْلَنَا}
- وقف أبو حاتم على قوله تعالى (يا ويلنا)، وجعل (هذا يوم الدين) من قول الله تعالى لهم أو الملائكة.
- وقراءة الجماعة بغير الوقف على أن (هذا يوم الدين) من قولهم أيضًا.
قال الأنباري: (وقالوا يا ويلنا) وقف تام، فقالت الملائكة: هذا يوم الدين. هذا يوم الفصل ...).
ويجوز أن يكون (هذا يوم الدين) من كلام الكفرة لما عاينوا الحساب قالوا: يا ويلنا هذا يوم الدين أي يوم الحساب، فالوقف في هذا المذهب على الدين) انتهى). [معجم القراءات: 8/18]

قوله تعالى: {هَذَا يَوْمُ الْفَصْلِ الَّذِي كُنتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ (21)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {تكذبون} تام وقيل كاف، فاصلة، وتمام نصف الحزب، اتفاقًا). [غيث النفع: 1042]

قوله تعالى: {احْشُرُوا الَّذِينَ ظَلَمُوا وَأَزْوَاجَهُمْ وَمَا كَانُوا يَعْبُدُونَ (22)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {احْشُرُوا الَّذِينَ ظَلَمُوا وَأَزْوَاجَهُمْ وَمَا كَانُوا يَعْبُدُونَ (22)}
{ظَلَمُوا وَأَزْوَاجَهُمْ}
- قراءة الجماعة (ظلموا) بواو الجماعة.
- وغلظ اللام الأزرق وورش.
- قراءة الجماعة (احشروا الذين ظلموا وأزواجهم) بالنصب عطفًا على (الذين) أي: واحشروا أزواجهم، أي: نساءهم الكافرات.
- وقرأ عيسى بن سليمان الحجازي (.. وأزواجهم) بالرفع عطفًا على ضمير (ظلموا) أي: احشروا الذين ظلموا وظلم أزواجهم فاهدوهم..
[معجم القراءات: 8/18]
- وقرأ بعضهم (... وظلم أزواجهم) مصرحًا بلفظ الفعل). [معجم القراءات: 8/19]

قوله تعالى: {مِن دُونِ اللَّهِ فَاهْدُوهُمْ إِلَى صِرَاطِ الْجَحِيمِ (23)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "صراط" [الآية: 23] بالسين قنبل بخلفه ورويس وبالإشمام خلف عن حمزة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/410]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {احشروا الذين ظلموا}
{صراط} [23] جلي). [غيث النفع: 1043]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {مِنْ دُونِ اللَّهِ فَاهْدُوهُمْ إِلَى صِرَاطِ الْجَحِيمِ (23)}
{صِرَاطِ}
- قرأ قنبل بخلاف عنه ورويس (سراط) بالسين.
- وقراءة الإشمام عن خلف عن حمزة.
ومر ببيان أفضل من هذا في سورة الفاتحة، فارجع إليه إن شئت، فإن ما ذكرته هنا يذكرك ببعض ما مضى ولا يغنيك عنه). [معجم القراءات: 8/19]

قوله تعالى: {وَقِفُوهُمْ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ (24)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ويوقف لحمزة على "مسئولون" بوجه واحد وهو نقل حركة الهمزة إلى السينو وأما بين بين فضعيف جدا كما في النشر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/410]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {مسئولون} لا يمده ورش لأن قبل الهمزة ساكنًا صحيحًا، وإن وقف عليه حمزة نقل حركة الهمزة إلى الساكن قبلها وحذفها). [غيث النفع: 1043]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْئُولُونَ (24)}
{إِنَّهُمْ}
- قراءة الجماعة (إنهم...) بكسر الهمزة على الاستئناف المفيد للعلة.
- وقرأ عيسى بن عمر وابن السميفع (أنهم...) بفتح الهمزة على تقدير: لأنهم، أو بأنهم..، وهو تقدير الكسائي.
{مَسْئُولُونَ}
- قراءة الجماعة بتحقيق الهمز في الحالين (مسؤولون).
وعن حمزة في الوقف وجهان:
[معجم القراءات: 8/19]
الأول: نقل حركة الهمزة إلى السين وحذف الهمزة، فتصبح صورتها: (مسولون).
الثاني: تسهيل الهمزة بين بين.
وقد ضعف صاحب النشر هذا فقال: (وهو ضعيف جدًا)، ونقله صاحب الإتحاف.
وتقدم هذا في الآية/34 من سورة الإسراء). [معجم القراءات: 8/20]

قوله تعالى: {مَا لَكُمْ لَا تَنَاصَرُونَ (25)}
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (193- .... .... .... .... .... = .... .... .... وَكَالْبَزِّ أَوْصِلَا
194 - تَنَاصَرُوا اشْدُدْ تَا تَلَظَّى طُوًى .... = .... .... .... .... .... ). [الدرة المضية: 37]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ): (ثم قال: وكالبز أوصلا تناصروا واشدد تا تلظي طوى أي قرأ مرموز (ألف) أوصلا وهو أبو جعفر {ما لكم لا تناصرون} [25] بتشديد التاء في الوصل فأشار أولا إلى الترجمة بقوله كالبز وثانيًا إلى القيد بقوله أوصلا وأما إن أبتدأ به فيحذف إحدى التاءين كالجماعة لأن أصلها تتناصرون وعلم للآخرين في الوصل كالابتداء وقوله: واشدد تا تلظى طوى أي كالبزي في الوصل وعلم لمن بقي بتاء واحدة). [شرح الدرة المضيئة: 212]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ (لَا تَّنَاصَرُونَ) لِأَبِي جَعْفَرٍ وَالْبَزِّيِّ، فِي الْبَقَرَةِ). [النشر في القراءات العشر: 2/357]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({لا تناصرون} [25] ذكر لأبي جعفر والبزي). [تقريب النشر في القراءات العشر: 660]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم لا تناصرون [الصافات: 25] للبزي وأبي جعفر، والمخلصين [الصافات: 40] بيوسف [الآية: 24]، وللشّاربين [الصافات: 46] لابن ذكوان). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/529] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "لا تَنَاصَرُون" بتشديد التاء وصلا البزي بخلفه وأبو جعفر كما مرت موافقته للبزي بالبقرة كرويس في نارا تلظى بالليلو ويشبع المد للساكنين). [إتحاف فضلاء البشر: 2/410]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {لا تناصرون} قرأ البزي في الوصل بتشديد التاء، مع المد الطويل، والباقون بالتخفيف والقصر). [غيث النفع: 1043]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {مَا لَكُمْ لَا تَنَاصَرُونَ (25)}
{لَا تَنَاصَرُونَ}
- قراءة الجماعة (... لا تناصرون) بتاء واحدة خفيفة، على تقدير: تتناصرون، فحذفت التاء التي هي تاء المضارعة مع إرادتها.
- وقرأ خالد وعبد الله بن مسعود (لا تتناصرون) بتاءين.
- وقرأ أبو جعفر والبزي بخلف عنه وابن فليح (لا تناصرون) بتشديد التاء وصلًا مع المد المشبع للساكنين.
- وقراءة أبي جعفر والبزي في الابتداء بالتخفيف كقراءة الجماعة (تناصرون) ). [معجم القراءات: 8/20]

قوله تعالى: {بَلْ هُمُ الْيَوْمَ مُسْتَسْلِمُونَ (26)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {بَلْ هُمُ الْيَوْمَ مُسْتَسْلِمُونَ (26)}
{الْيَوْمَ مُسْتَسْلِمُونَ}
- قرأ أبو عمرو ويعقوب بإدغام الميم في الميم). [معجم القراءات: 8/21]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 18 صفر 1440هـ/28-10-2018م, 03:11 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الصافات
[ من الآية (27) إلى الآية (39) ]

{وَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءلُونَ (27) قَالُوا إِنَّكُمْ كُنتُمْ تَأْتُونَنَا عَنِ الْيَمِينِ (28) قَالُوا بَل لَّمْ تَكُونُوا مُؤْمِنِينَ (29) وَمَا كَانَ لَنَا عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ بَلْ كُنتُمْ قَوْمًا طَاغِينَ (30) فَحَقَّ عَلَيْنَا قَوْلُ رَبِّنَا إِنَّا لَذَائِقُونَ (31) فَأَغْوَيْنَاكُمْ إِنَّا كُنَّا غَاوِينَ (32) فَإِنَّهُمْ يَوْمَئِذٍ فِي الْعَذَابِ مُشْتَرِكُونَ (33) إِنَّا كَذَلِكَ نَفْعَلُ بِالْمُجْرِمِينَ (34) إِنَّهُمْ كَانُوا إِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ يَسْتَكْبِرُونَ (35) وَيَقُولُونَ أَئِنَّا لَتَارِكُوا آلِهَتِنَا لِشَاعِرٍ مَّجْنُونٍ (36) بَلْ جَاء بِالْحَقِّ وَصَدَّقَ الْمُرْسَلِينَ (37) إِنَّكُمْ لَذَائِقُو الْعَذَابِ الْأَلِيمِ (38) وَمَا تُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (39)}


قوله تعالى: {وَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءلُونَ (27)}
قوله تعالى: {قَالُوا إِنَّكُمْ كُنتُمْ تَأْتُونَنَا عَنِ الْيَمِينِ (28)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَالُوا إِنَّكُمْ كُنْتُمْ تَأْتُونَنَا عَنِ الْيَمِينِ (28)}
{تَأْتُونَنَا}
- قرأ أبو جعفر وأبو عمرو بخلاف عنه والأزرق وورش والأصبهاني (تاتوننا) بإبدال الهمزة ألفًا.
- وكذا جاءت قراءة حمزة في الوقف.
- وقراءة الجماعة بتحقيق الهمز (تأتوننا) ). [معجم القراءات: 8/21]

قوله تعالى: {قَالُوا بَل لَّمْ تَكُونُوا مُؤْمِنِينَ (29)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَالُوا بَلْ لَمْ تَكُونُوا مُؤْمِنِينَ (29)}
{مُؤْمِنِينَ}
- تقدمت القراءة فيه بالواو من غير همز في الآية/223 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 8/21]

قوله تعالى: {وَمَا كَانَ لَنَا عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ بَلْ كُنتُمْ قَوْمًا طَاغِينَ (30)}
قوله تعالى: {فَحَقَّ عَلَيْنَا قَوْلُ رَبِّنَا إِنَّا لَذَائِقُونَ (31)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَحَقَّ عَلَيْنَا قَوْلُ رَبِّنَا إِنَّا لَذَائِقُونَ (31)}
{قَوْلُ رَبِّنَا}
- قرأ أبو عمرو ويعقوب بإدغام اللام في الراء وبالإظهار.
{لَذَائِقُونَ}
- قراءة حمزة في الوقف بالتسهيل بين الهمز وبين الياء). [معجم القراءات: 8/21]

قوله تعالى: {فَأَغْوَيْنَاكُمْ إِنَّا كُنَّا غَاوِينَ (32)}
قوله تعالى: {فَإِنَّهُمْ يَوْمَئِذٍ فِي الْعَذَابِ مُشْتَرِكُونَ (33)}
قوله تعالى: {إِنَّا كَذَلِكَ نَفْعَلُ بِالْمُجْرِمِينَ (34)}
قوله تعالى: {إِنَّهُمْ كَانُوا إِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ يَسْتَكْبِرُونَ (35)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "قيل" بالإشمام هشام والكسائي ورويس). [إتحاف فضلاء البشر: 2/410]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {قيل} [35] جلي). [غيث النفع: 1043]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنَّهُمْ كَانُوا إِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ يَسْتَكْبِرُونَ (35)}
{قِيلَ}
- قراءة الإشمام عن هشام والكسائي ورويس.
وتقدمت في الآية/11 من سورة البقرة، ومواضع أخرى.
{قِيلَ لَهُمْ}
- وتقدم إدغام اللام في اللام عن أبي عمرو ويعقوب، وانظر
[معجم القراءات: 8/21]
الآيتين/11 و59 من سورة البقرة.
{يَسْتَكْبِرُونَ}
- قراءة الأزرق وورش بترقيق الراء بخلاف عنهما). [معجم القراءات: 8/22]

قوله تعالى: {وَيَقُولُونَ أَئِنَّا لَتَارِكُوا آلِهَتِنَا لِشَاعِرٍ مَّجْنُونٍ (36)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وسهل الثانية من "أئنا لتاركوا" مع الفصل قالون وأبو عمرو وأبو جعفرو وبلا فصل رويس وورش وابن كثير، والباقون بالتحقيق بلا فصل ما عدا هشاما من طريق الحلواني من طريق ابن عبدان فبالفصل
[إتحاف فضلاء البشر: 2/410]
وكذا الحكم في "أئنك لمن، أئفكا" إلا أن ابن بليمة وابن شريح في جماعة ذكروا الفصل فيهما عن هشام من طريق الحلواني بلا خلاف فيهما من السبعة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/411] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {أئنا} [36] تسهيل الهمزة الثانية للحرميين والبصري، وتحقيقها للباقين، وإدخال ألف بينهما لقالون والبصري وهشام بخلف عنه، وتركه للباقين لا يخفى). [غيث النفع: 1043]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {أإنك} [52] مثل {أينا} [36] إلا أن هشامًا لا خلاف عنه في الإدخال). [غيث النفع: 1043] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَيَقُولُونَ أَئِنَّا لَتَارِكُو آلِهَتِنَا لِشَاعِرٍ مَجْنُونٍ (36)}
{أَئِنَّا}
- قرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو ورويس وورش بتسهيل الهمزة الثانية بلا فصل.
- وقرأ قالون وأبو عمرو وأبو جعفر وهشام بخلاف عنه بتسهيل الهمزة الثانية مع الفصل بألف.
- وقرأ الباقون بالتحقيق في الهمزتين بلا فصل.
- وقرأ هشام من طريق الحلواني من طريق ابن عبدان بتحقيق الهمزتين مع الفصل). [معجم القراءات: 8/22]

قوله تعالى: {بَلْ جَاء بِالْحَقِّ وَصَدَّقَ الْمُرْسَلِينَ (37)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن الحسن "وَصَدَقَ" بتخفيف الدال المرسلون رفعا بالواو فاعلا به). [إتحاف فضلاء البشر: 2/411]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {بَلْ جَاءَ بِالْحَقِّ وَصَدَّقَ الْمُرْسَلِينَ (37)}
{جَاءَ}
- سبقت الإمالة فيه في مواضع كثيرة، وانظر الآية/87 من سورة البقرة، و/61 من آل عمران.
{صَدَّقَ الْمُرْسَلِينَ}
- قراءة الجماعة (صدق المرسلين)، أي صدق محمد بما جاء به المرسلين الذي أرسلوا من قبل.
- وقرأ عبد الله بن مسعود والحسن (وصدق المرسلون) بتخفيف الدال، والمرسلون: بالواو رفعًا، فاعلًا أي: صدق المرسلون في التبشير به.
[معجم القراءات: 8/22]
- وذكر العكبري أنه قرئ (وصدق المرسلين) بالتخفيف، ونصب ما بعده قال: (أي صدق المرسلين ما جاءوا به كما تقول: صدقت الحديث، أي في الحديث ثم قال: (ويقرأ كذلك إلا أنه بالواو) وهذا يدل على أنهما عنده قراءتان.
- وذكر الصفراوي أن قراءة (وصدق المرسلين) للنوفلي عن ابن بكار عن ابن عامر). [معجم القراءات: 8/23]

قوله تعالى: {إِنَّكُمْ لَذَائِقُو الْعَذَابِ الْأَلِيمِ (38)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (لَذَائِقُو الْعَذَابِ الْأَلِيمِ) نصب فيهما أبو السَّمَّال، وأبان بن ثعلب عن عَاصِم، الباقون بالجر، وهو الاختيار على الإضافة). [الكامل في القراءات العشر: 627]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنَّكُمْ لَذَائِقُو الْعَذَابِ الْأَلِيمِ (38)}
{لَذَائِقُو الْعَذَابِ الْأَلِيمِ}
- قراءة الجمهور (لذائقو العذاب) بحذف النون من الجمع لإضافته إلى ما بعده، فالعذاب: مجرور بالإضافة.
- وقرأ أبو السمال وأبان عن عاصم (لذائقو العذاب الأليم) بنصب العذاب وحذف النون.
قال ابن الأنباري (بالنصب لأنه قدر حذف النون للتخفيف لا للإضافة، وهو رديء في القياس، ولذا قال أبو عثمان: لحن أبو السمال بعد أن كان فصيحًا؛ فإنه قرأ: (إنكم لذائقو العذاب الأليم) بالنصب).
وذهب أبو حيان إلى أن حذف النون هنا كان لالتقائها مع لام
[معجم القراءات: 8/23]
التعريف، وقابل هذا بقراءة من قرأ (أحد، الله) وستأتي في سورة الإخلاص في وضعها من هذا المعجم إن شاء الله تعالى.
وذهب العكبري إلى أن هذه القراءة سهو من القارئ؛ لأن اسم الفاعل تحذف منه النون وينصب إذا كان فيه الألف واللام.
- وقرئ بإثبات النون والنصب على الأصل (لذائقون العذاب الأليم).
وقرأ أبو السمال (لذائق العذاب الأليم) بالإفراد والتنوين، ونصب (العذاب) ). [معجم القراءات: 8/24]

قوله تعالى: {وَمَا تُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (39)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 18 صفر 1440هـ/28-10-2018م, 03:13 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الصافات
[ من الآية (40) إلى الآية (49) ]

{إِلَّا عِبَادَ اللَّهِ الْمُخْلَصِينَ (40) أُوْلَئِكَ لَهُمْ رِزْقٌ مَّعْلُومٌ (41) فَوَاكِهُ وَهُم مُّكْرَمُونَ (42) فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ (43) عَلَى سُرُرٍ مُّتَقَابِلِينَ (44) يُطَافُ عَلَيْهِم بِكَأْسٍ مِن مَّعِينٍ (45) بَيْضَاء لَذَّةٍ لِّلشَّارِبِينَ (46) لَا فِيهَا غَوْلٌ وَلَا هُمْ عَنْهَا يُنزَفُونَ (47) وَعِنْدَهُمْ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ عِينٌ (48) كَأَنَّهُنَّ بَيْضٌ مَّكْنُونٌ (49)}

قوله تعالى: {إِلَّا عِبَادَ اللَّهِ الْمُخْلَصِينَ (40)}
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (الكوفيون، ونافع: {المخلصين} (40، 74، 128، 160، 169): بفتح اللام.
والباقون: بكسرها.
جميع ما في هذه السورة. قد ذكر في سورة يوسف (24) ). [التيسير في القراءات السبع: 432] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : ( (المخلصين) ذكر في يوسف وجميع ما فيها أي من لفظ المخلصين). [تحبير التيسير: 528] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ الْمُخْلَصِينَ فِي يُوسُفَ). [النشر في القراءات العشر: 2/357]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم لا تناصرون [الصافات: 25] للبزي وأبي جعفر، والمخلصين [الصافات: 40] بيوسف [الآية: 24]، وللشّاربين [الصافات: 46] لابن ذكوان). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/529] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "المخلصين" بفتح اللام نافع وعاصم وحمزة والكسائي وأبو جعفر وخلف). [إتحاف فضلاء البشر: 2/411]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {المخلصين} [40 74] معًا، قرأ نافع والكوفيون بفتح اللام، والباقون بكسرها). [غيث النفع: 1043] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِلَّا عِبَادَ اللَّهِ الْمُخْلَصِينَ (40)}
{الْمُخْلَصِينَ}
- قرأ نافع وعاصم وحمزة والكسائي وأبو جعفر وخلف والحسن (المخلصين) بفتح اللام.
- وقرأ ابن كثير وابن عامر وأبو عمرو ويعقوب (المخلصين) بكسر اللام.
وتقدم مثل هذا في الآية/24 من سورة يوسف). [معجم القراءات: 8/24]

قوله تعالى: {أُوْلَئِكَ لَهُمْ رِزْقٌ مَّعْلُومٌ (41)}
قوله تعالى: {فَوَاكِهُ وَهُم مُّكْرَمُونَ (42)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (مُكْرَمُونَ) بفتح الكاف مشدد ابْن مِقْسَمٍ، وهو الاختيار على التكثير، الباقون بإسكان الكاف خفيف). [الكامل في القراءات العشر: 627]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أُولَئِكَ لَهُمْ رِزْقٌ مَعْلُومٌ (41) فَوَاكِهُ وَهُمْ مُكْرَمُونَ (42)}
{مُكْرَمُونَ}
- قراءة الجماعة (مكرمون) بتخفيف الراء المفتوحة جمع مكرم.
[معجم القراءات: 8/24]
- وقرأ ابن مقسم (مكرمون) بالراء المفتوحة المشددة جمع مكرم). [معجم القراءات: 8/25]

قوله تعالى: {فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ (43)}
قوله تعالى: {عَلَى سُرُرٍ مُّتَقَابِلِينَ (44)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ (44)}
{سُرُرٍ}
- قراءة الجمهور (سرر) بضم الراء، جمع سرير.
- وقرأ أبو السمال (سررٍ) بفتح الراء، وهي لغة بعض تميم.
قال أبو حيان: (وكلب يفتحون ما كان جمعًا على (فعل) من المضعف إذا كان اسمًا).
وفي التاج: (وبعضهم يستثقل اجتماع الضمتين مع التضعيف، فيرد الأول منهما إلى الفتح لخفته فيقول: (سرر)، وكذلك ما أشبه من الجمع مثل: ذليل وذلل ونحوه).
وتقدمت قراءة (سرر) في الآية/47 من سورة الحجر). [معجم القراءات: 8/25]

قوله تعالى: {يُطَافُ عَلَيْهِم بِكَأْسٍ مِن مَّعِينٍ (45)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وأبدل" همز "بكأس" أبو عمرو بخلفه وأبو جعفر، ولم يبدلها ورش من طريقيه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/411]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {بكأس} [45] إبداله لسوسي جلي). [غيث النفع: 1043]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {يُطَافُ عَلَيْهِمْ بِكَأْسٍ مِنْ مَعِينٍ (45)}
{عَلَيْهِمْ}
- تقدمت القراءة بضم الهاء وكسرها في مواضع كثيرة، وانظر هذا في سورة الفاتحة آية/7، والآية/16 من سورة الرعد.
{بِكَأْسٍ}
- قراءة الجماعة (بكأسٍ) مهموزًا.
- وقرأ أبو عمرو بخلاف عنه وأبو جعفر واليزيدي (بكاسٍ) بإبدال الهمزة ألفًا.
[معجم القراءات: 8/25]
- وهي قراءة حمزة في الوقف). [معجم القراءات: 8/26]

قوله تعالى: {بَيْضَاء لَذَّةٍ لِّلشَّارِبِينَ (46)}
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ لِلشَّارِبِينَ لِابْنِ ذَكْوَانَ فِي الْإِمَالَةِ). [النشر في القراءات العشر: 2/357]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({للشاربين} [46] ذكر في الإمالة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 660]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم لا تناصرون [الصافات: 25] للبزي وأبي جعفر، والمخلصين [الصافات: 40] بيوسف [الآية: 24]، وللشّاربين [الصافات: 46] لابن ذكوان). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/529] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "للشاربين" ابن ذكوان من طريق الصوري وفتحها من طريق الأخفش كالباقين). [إتحاف فضلاء البشر: 2/411]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {بَيْضَاءَ لَذَّةٍ لِلشَّارِبِينَ (46)}
{بَيْضَاءَ}
- كذا جاءت قراءة الجماعة (بيضاء) صفة لكأس.
- وقرأ عبد الله بن مسعود والحسن والضحاك (صفراء)، وهي مخالفة للسواد.
{لِلشَّارِبِينَ}
- قرأه ابن ذكوان بالإمالة من طريق الصوري وهي رواية الداجوني أيضًا عنه.
- والباقون بالفتح، وهي قراءة ابن ذكوان من طريق الأخفش.
وتقدم هذا في الآية/66 من سورة النحل). [معجم القراءات: 8/26]

قوله تعالى: {لَا فِيهَا غَوْلٌ وَلَا هُمْ عَنْهَا يُنزَفُونَ (47)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (5 - وَاخْتلفُوا في فتح الزاي وَكسرهَا من قَوْله تَعَالَى {وَلَا هم عَنْهَا ينزفون} 47
فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر {ينزفون} بِنصب الزاي هَهُنَا وفي الْوَاقِعَة 19
وَقَرَأَ عَاصِم هَهُنَا {ينزفون} بِفَتْح الزاي وفي الْوَاقِعَة {ينزفون} بِكَسْر الزاي
وقرأهما حَمْزَة والكسائي {ينزفون} بِكَسْر الزاي في الْمَوْضِعَيْنِ). [السبعة في القراءات: 547]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (ينزفون) بكسر الزاي كوفي- غير عاصم- وفي الواقعة كوفي). [الغاية في القراءات العشر: ٣78]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (ينزفون) [47]: بكسر الزاي هما، وخلف، والخزاز، وجبلة). [المنتهى: 2/930]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ حمزة والكسائي (ولا هم عنها ينزفون) بكسر الزاي وفتحها الباقون.
قرأ حمزة (يزفون) بضم الياء، وفتحها الباقون). [التبصرة: 318]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حمزة، والكسائي: {عنها ينزفون} (47): بكسر الزاي، هنا.
والباقون: بفتحها.
ولا خلاف في ضم الياء). [التيسير في القراءات السبع: 432]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(حمزة والكسائيّ وخلف (عنها ينزفون) هنا بكسر الزّاي والباقون بفتحها، ولا خلاف في ضم الياء). [تحبير التيسير: 528]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (يُنْزَفُونَ) بكسر الزاي الزَّعْفَرَانِيّ وعلي، ومحمد، والزَّيَّات، والْعَبْسِيّ، وخلف، والْأَعْمَش، وجبلة، والخزاز وافق عَاصِم في الواقعة، أما طَلْحَة فقرأ بفتح الياء وضم الزاء، الباقون على ما لم يسم فاعله، وهو الاختيار، لأن فيه رد للفعل إلى اللَّه تعالى، أما (يَزِفُّونَ) بضم الياء فالمفضل، وأبان، والْأَعْمَش، وطَلْحَة، والزَّيَّات، والْعَبْسِيّ وأبو بشكر، الباقون بفتح الياء، وهو الاختيار من زف يزف). [الكامل في القراءات العشر: 627]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([47]- {يُنْزَفُونَ} هنا بكسر الزاي: حمزة والكسائي). [الإقناع: 2/745]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (997 - وَفِي يُنْزَفُونَ الزَّايَ فَاكْسِرْ شَذاً وَقُلْ = في الأُخْرى ثَوى .... .... .... ). [الشاطبية: 80]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ( [997] وفي ينزفون الزاي فاكسر (شـ)ـذا وقل = في الاخرى (ثـ)ـوى واضمم يزفون (فـ)ـاكملا
{ينزفون} من: أنزف، إذا سكر وذهب عقله كما قال:
لعمري لئن أنزفتم أو صحوتم = لبئس الندامى كنتم آل أبجرا
أو من أنزف، إذا نفد شرابه.
{ولا ينزفون} بالفتح، لا تذهب عقولهم؛ يقال للسكران الذاهب عقله: نزيف ومتروف). [فتح الوصيد: 2/1210]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [997] وفي ينزفون الزاي فاكسر شذًا وقل = في الاخرى ثوى واضمم يزفون فاكملا
ح: (الزاي): مفعول (اكسر)، والفاء: زائدة، (شذًا): حال، (ثوى في الاخرى): جملة فعلية وقعت مقول القول، أي: ثوى الكسر في الكلمة الأخرى التي في الواقعة، (يزفون): مفعول (اضمم)، فاكملا: عطف، والألف: بدل من نون التوكيد.
ص: قرأ حمزة والكسائي: {ولا هم عنها ينزفون} هنا [47]، والكوفيون جميعًا في حرف الواقعة [19] بكسر الزاي من (أنزف) إذا ذهب عقله، أو نفد شرابه، والباقون: بفتح الزاي فيهما، من (نزف) فهو منزوف، إذا سكر على بناء الفعل للمفعول.
وقرأ حمزة: (فأقبلوا إليه يُزفون) [94] بضم الياء، من (أزف
[كنز المعاني: 2/572]
غيره): إذا حمله على الزفيف، وهو الإسراع، أو الهمز للصيرورة، أي: يزفون غيرهم، أي: يصيرون إلى الزفيف، والباقون: بالفتح، أي: يسرعون، من (زف البعير): إذا أسرع). [كنز المعاني: 2/573] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (997- وَفِي يُنْزَفُونَ الزَّايَ فَاكْسِرْ "شَـ"ـذًا وَقُلْ،.. في الُاخْرى "ثَـ"ـوى وَاضْمُمْ يَزِفُّونَ "فَـ"ـاكْمُلا
هو بكسر الزاي من أنزف إذا سكر وذهب عقله. كما قال:
لعمري لئن أنزفتم أو صحوتم
أو من أنزف إذا نفد شرابه وبفتح الزاي بني الفعل لما لم يسم فاعله وليس هو الفعل المذكور فإنه لازم ولكن يقال نزف فهو منزوف ونزيف إذا سكر، وعنى بالأخرى التي في الواقعة). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/129]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (997 - وفي ينزفون الزّاي فاكسر شذا وقل = في الاخرى ثوى .... .... ....
قرأ حمزة والكسائي: وَلا هُمْ عَنْها يُنْزَفُونَ بكسر الزاي فتكون قراءة غيرهما بفتحها، وقرأ الكوفيون بكسر الزاي في الكلمة الأخرى وهي في سورة الواقعة: لا يُصَدَّعُونَ عَنْها وَلا يُنْزِفُونَ فتكون قراءة غيرهم بفتحها). [الوافي في شرح الشاطبية: 351]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: يُنْزَفُونَ هُنَا، وَفِي الْوَاقِعَةِ فَقَرَأَ حَمْزَةُ وَالْكِسَائِيُّ وَخَلَفٌ بِكَسْرِ الزَّايِ فِيهِمَا، وَافَقَهُمْ عَاصِمٌ فِي الْوَاقِعَةِ. وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِفَتْحِ الزَّايِ فِي الْمَوْضِعَيْنِ). [النشر في القراءات العشر: 2/357]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ حمزة والكسائي وخلف {ينزفون} هنا [47]، والواقعة [19] بكسر الزاي، وافقهم عاصم في الواقعة، والباقون بالفتح فيهما). [تقريب النشر في القراءات العشر: 660]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (884 - زا ينزفون اكسر شفا الاخرى كفا = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 93]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (زا ينزفون اكسر (شفا الأخرى (كفا) = ماذا ترى بالضّمّ والكسر (شفا)
أي كسر الزاي من «ينزفون» مدلول شفا قوله: (الأخرى) أي التي في سورة الواقعة، وافقهم على الذي في الواقعة عاصم، والباقون بالفتح فيها). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 303]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
زا ينزفون اكسر (شفا) الأخرى (كفا) = ماذا ترى بالضّمّ والكسر (شفا)
ش: أي: قرأ [ذو] (شفا) حمزة، والكسائي، وخلف ينزفون بكسر الزاي هنا [47]، ومدلول الكوفيون: ولا ينزفون [الواقعة: 19] بكسر الزاي مضارع «أنزف» الرجل: سكر، أو «أنزف»: نفد شرابه، أي: لا يسكرون عن شراب الجنة، ولا ينفد شرابهم، ويرجعان إلى معنى: لا تنفد عقولهم ولا شرابهم.
والباقون بفتح الزاي مضارع «نزف»: سكر، وعليه منزوف ونزيف، ثم عدى فصار «أنزفه»: أسكره، ثم بنى للمفعول، وأصله: ينزفهم الخمر، فلما حذف الفاعل ارتفع المنصوب). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/530]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "ينزفون" [الآية: 47] هنا و[الواقعة الآية: 19] فحمزة والكسائي وخلف بضم الياء وكسر الزاي في الموضعين من أنزف الرجل ذهب عقله من السكر أو نفد شرابه، وافقهم الأعمش، وقرأ عاصم كذلك في الواقعة فقط للأثر، والباقون بضم الياء وفتح الزاي فيهما من نزف الرجل ثلاثيا مبنيا للمفعول بمعنى سكر وذهب عقله أيضا، أو من قولهم نزفت الركية نزحت ماءها أي: لا تذهب خمورهم بل هي باقية أبدا وبه قرأ عاصم هنا). [إتحاف فضلاء البشر: 2/411]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ينزفون} قرأ الأخوان بكسر الزاي، والباقون بفتحها). [غيث النفع: 1043]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {لَا فِيهَا غَوْلٌ وَلَا هُمْ عَنْهَا يُنْزَفُونَ (47)}
{يُنْزَفُونَ}
- قرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وابن عامر وعاصم وأبو جعفر ويعقوب (ينزفون) بضم الياء وفتح الزاي مبنيًا للمفعول.
- وقرأ مجاهد وقتادة وحمزة والكسائي وخلف وعبد الله وأصحابه
[معجم القراءات: 8/26]
والأعمش والمفضل عن عاصم (ينزفون) بضم الياء وكسر الزاي مبنيًا للفاعل من (أنزف).
- وقرأ ابن أبي إسحاق (ينزفون) بفتح الياء وكسر الزاي من باب (ضرب).
- وقرأ طلحة بن مصرف (ينزفون) بفتح الياء وضم الزاي من باب (نصر)). [معجم القراءات: 8/27]

قوله تعالى: {وَعِنْدَهُمْ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ عِينٌ (48)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَعِنْدَهُمْ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ عِينٌ (48)}
{قَاصِرَاتُ}
- قرأ بترقيق الراء الأزرق وورش). [معجم القراءات: 8/27]

قوله تعالى: {كَأَنَّهُنَّ بَيْضٌ مَّكْنُونٌ (49)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 18 صفر 1440هـ/28-10-2018م, 03:15 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الصافات
[ من الآية (50) إلى الآية (61) ]

{فَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءلُونَ (50) قَالَ قَائِلٌ مِّنْهُمْ إِنِّي كَانَ لِي قَرِينٌ (51) يَقُولُ أَئِنَّكَ لَمِنْ الْمُصَدِّقِينَ (52) أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَئِنَّا لَمَدِينُونَ (53) قَالَ هَلْ أَنتُم مُّطَّلِعُونَ (54) فَاطَّلَعَ فَرَآهُ فِي سَوَاء الْجَحِيمِ (55) قَالَ تَاللَّهِ إِنْ كِدتَّ لَتُرْدِينِ (56) وَلَوْلَا نِعْمَةُ رَبِّي لَكُنتُ مِنَ الْمُحْضَرِينَ (57) أَفَمَا نَحْنُ بِمَيِّتِينَ (58) إِلَّا مَوْتَتَنَا الْأُولَى وَمَا نَحْنُ بِمُعَذَّبِينَ (59) إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (60) لِمِثْلِ هَذَا فَلْيَعْمَلْ الْعَامِلُونَ (61)}


قوله تعالى: {فَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءلُونَ (50)}
قوله تعالى: {قَالَ قَائِلٌ مِّنْهُمْ إِنِّي كَانَ لِي قَرِينٌ (51)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَالَ قَائِلٌ مِنْهُمْ إِنِّي كَانَ لِي قَرِينٌ (51)}
{قَائِلٌ}
- قراءة حمزة في الوقف بالتسهيل بين الهمزة والياء.
{إِنِّي كَانَ}
- قرأ طلحة بن مصرف (إني كان) بفتح الياء.
- والجماعة على (سكونها (إني كان) ). [معجم القراءات: 8/27]

قوله تعالى: {يَقُولُ أَئِنَّكَ لَمِنْ الْمُصَدِّقِينَ (52)}
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (يقول إنك) [52]: خبر: عمري وحده. ومذهبهم في المد والقصر مذكور في الرعد [5] ). [المنتهى: 2/930]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (المصدقين) [52]: مشدد: ابن كيسة). [المنتهى: 2/932]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (الْمُصَّدِّقِينَ) بتشديد الصاد والدال ابن كيسة وهو ضعيف، الباقون بتخفيف الصاد، وهو الاختيار؛ إذ معناه من التصديق لا من الصدقة). [الكامل في القراءات العشر: 627]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وسهل الثانية من "أئنا لتاركوا" مع الفصل قالون وأبو عمرو وأبو جعفرو وبلا فصل رويس وورش وابن كثير، والباقون بالتحقيق بلا فصل ما عدا هشاما من طريق الحلواني من طريق ابن عبدان فبالفصل
[إتحاف فضلاء البشر: 2/410]
وكذا الحكم في "أئنك لمن، أئفكا" إلا أن ابن بليمة وابن شريح في جماعة ذكروا الفصل فيهما عن هشام من طريق الحلواني بلا خلاف فيهما من السبعة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/411] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {أإنك} [52] مثل {أينا} [36] إلا أن هشامًا لا خلاف عنه في الإدخال). [غيث النفع: 1043] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وإن من شيعته لإبراهيم}
{أايفكا} [86] مثل {أا نك} [52] ). [غيث النفع: 1045] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {يَقُولُ أَإِنَّكَ لَمِنَ الْمُصَدِّقِينَ (52)}
{أَإِنَّكَ}
- قرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو ورويس وورش بتسهيل الهمزة
[معجم القراءات: 8/27]
الثانية بلا فصل.
- وقرأ قالون وأبو عمرو وأبو جعفر وهشام بخلاف عنه بتسهيل الهمزة الثانية مع الفصل.
- والباقون على التحقيق في الهمزتين بلا فصل.
- وقرأ هشام من طريق الحلواني ومن طريق ابن عبدان بتحقيق الهمزتين مع الفصل.
وتقدم هذا في الآية/36 من هذه السورة (أئنا).
- وقرأ العمري وابن جماز كلاهما عن أبي جعفر من طريق أبي معشر (إنك) على الخبر.
{لَمِنَ الْمُصَدِّقِينَ}
- قرأ الجمهور (من المصدقين) بتخفيف الصاد، من صدق فهو مصدق.
- وقرأ حمزة من رواية عليّ بن كيسبة عن سليم عنه، وهي رواية بكر بن عبد الرحمن القاضي وابن زكريا كلاهما عن حمزة (من المصدقين) بتشديد الصاد من تصدق، فأدغمت التاء في الصاد، وأصله المتصدقين.
قال الزجاج: (ولا يجوز ههنا تشديد الصاد؛ لأن المصدقين الذين يعطون الصدقة، والمصدقين الذين لا يكذبون) ). [معجم القراءات: 8/28]

قوله تعالى: {أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَئِنَّا لَمَدِينُونَ (53)}
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (أذا) [16، 53]: مستفهم، (إنا) [16، 53]: خبر في موضعين: مدني، وعلي، ويعقوب، وقاسم، وسهل. بضده دمشقي، وافقه فضل في الثاني. كلاهما خبر: زيد طريق البخاري. الباقون بالاستفهام فيهن. وخالف عيسى أصله في الحرف الأول فجمع بينهما كحمزة). [المنتهى: 2/930] (م)
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (الاستفهامان منها في الموضعين (16، 53): قد ذكر). [التيسير في القراءات السبع: 432] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ أَئِذَا مِتْنَا أَئِنَّا
[النشر في القراءات العشر: 2/356]
فِي الْمَوْضِعَيْنِ مِنْ بَابِ الْهَمْزَتَيْنِ مِنْ كَلِمَةٍ). [النشر في القراءات العشر: 2/357] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({أءذا * أءنا} كلاهما في الموضعين [16، 53] ذكرن في الهمزتين من كلمة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 659] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "أئذا متنا، أئنا لمدينون" [الآية: 36] بالاستفهام في الأول والإخبار في الثاني نافع والكسائي ويعقوب، وقرأ ابن عامر وأبو جعفر بالإخبار في الأول والاستفهام في الثاني، والباقون بالاستفهام فيهما والمستفهم على أصله، فقالون أبو عمرو وأبو جعفر بالتسهيل والفصل وورش وابن كثير ورويس بالتسهيل بلا فصل،
[إتحاف فضلاء البشر: 2/411]
والباقون بالتحقيق بلا فصل إلا أن أكثر الطرق عن هشام على الفصل). [إتحاف فضلاء البشر: 2/412]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {أإذا متنا وكنا ترابا وعظاما إنا} [53] حكم {أإذا} مع {إنا} حكم الذي قبله، وكذلك {متنا} ). [غيث النفع: 1043]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أَإِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَإِنَّا لَمَدِينُونَ (53)}
{أَإِذَا ... أَإِنَّا}
- تقدم الحديث في قراءة الهمزة فيهما في الآية/16 من هذه السورة). [معجم القراءات: 8/29]

قوله تعالى: {قَالَ هَلْ أَنتُم مُّطَّلِعُونَ (54)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (6 - قَوْله {هَل أَنْتُم مطلعون (54) فَاطلع} 54 55
كلهم قَرَأَ {مطلعون (54) فَاطلع} إِلَّا أَن ابْن حَيَّان أخبرنَا عَن أَبي هِشَام عَن حُسَيْن الجعفي عَن أَبي عَمْرو أَنه قَرَأَ {هَل أَنْتُم مطلعون (54) فَاطلع} الْألف مَضْمُومَة والطاء سَاكِنة وَاللَّام مَكْسُورَة وَالْعين مَفْتُوحَة). [السبعة في القراءات: 548]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن ابن محيصن "مطلعون" بسكون الطاء "فأطلع" بقطع الهمزة مضمومة وسكون الطاء وكسر اللام مبنيا للمفعول). [إتحاف فضلاء البشر: 2/412]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَالَ هَلْ أَنْتُمْ مُطَّلِعُونَ (54) فَاطَّلَعَ فَرَآهُ فِي سَوَاءِ الْجَحِيمِ (55)}
{مُطَّلِعُونَ ... فَاطَّلَعَ}
- قرأ الجمهور (مطلعون ... فاطلع).
الأول: بتشديد الطاء المفتوحة وفتح النون.
- والثاني: فاطلع: بشد الطاء وفتحها فعلًا ماضيًا.
قالوا: وهي القراءة الجيدة الفصيحة، وهي عند الزجاج أجود القراءة وأفصحها.
- وقرأ أبو عمرو في رواية حسين الجعفي وابن عباس وابن محيصن وعمار بن أبي عمار وأبو سراج وسعيد بن جبير وأبو البرهسم والضحاك وأبو عمران وابن يعمر (مطلعون...) بإسكان الطاء وفتح النون.
(فأطلع..) بضم الهمزة وسكون الطاء وكسر اللام فعلًا ماضيًا مبنيًا للمفعول.
قال الفيروزآبادي: (على معنى: فهل أنتم فاعلون بي ذلك).
- وقرأ إبراهيم وعمار بن أبي عمار فيما ذكره خلف عن عمار وأبو سراج وابن أبي عبلة وحسين الجعفي عن أبي عمرو وابن عباس
[معجم القراءات: 8/29]
وأبو البرهسم وأبو زرين (مطلعون ... فأطلع).
مطلعون: بإسكان الطاء وكسر النون.
فأطلع: فعل مضارع مخفف منصوب على أنه جواب الاستفهام، وقد يكون فعلًا ماضيًا أيضًا بمنزلة (طلع).
قال الأزهري: وهي شاذة عند النحويين أجمعين ووجهه ضعيف.
وقال ابن الأنباري: والكسر ضعيف جدًا؛ لأنه جمع بين نون الجمع والإضافة..
وقال أبو حيان: (ورد هذه القراءة أبو حاتم وغيره لجمعها بين نون الجمع وياء المتكلم والوجه: مطلعي كما قال: (أو مخرجي هم)، ومثل هذا عند ابن عطية.
ووجهها أبو الفتح على تنزيل اسم الفاعل منزلة المضارع...).
- وقرئ (... فأطلع) مشددًا مضارعًا منصوبًا على جواب الاستفهام.
- وقرأ الأزرق وورش بتغليظ اللام من (فاطلع).
[معجم القراءات: 8/30]
{فَرَآهُ}
- قرأ ابن ذكوان بخلاف عنه وشعبة وحمزة والكسائي بإمالة الراء والهمزة محضة.
- وأمالها بين بين ورش.
- وأمال أبو عمرو الهمزة محضة.
- وللسوسي في الراء الفتح والإمالة.
- والباقون بفتحها.
وسبق هذا مفصلًا في الآية/8 من سورة فاطر في قوله تعالى (فرآه حسنًا)). [معجم القراءات: 8/31] (م)

قوله تعالى: {فَاطَّلَعَ فَرَآهُ فِي سَوَاء الْجَحِيمِ (55)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأما حكم إمالة "فرآه" فسبق قريبا أول فاطر عند فرآه حسنا). [إتحاف فضلاء البشر: 2/412]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَالَ هَلْ أَنْتُمْ مُطَّلِعُونَ (54) فَاطَّلَعَ فَرَآهُ فِي سَوَاءِ الْجَحِيمِ (55)}
{مُطَّلِعُونَ ... فَاطَّلَعَ}
- قرأ الجمهور (مطلعون ... فاطلع).
الأول: بتشديد الطاء المفتوحة وفتح النون.
- والثاني: فاطلع: بشد الطاء وفتحها فعلًا ماضيًا.
قالوا: وهي القراءة الجيدة الفصيحة، وهي عند الزجاج أجود القراءة وأفصحها.
- وقرأ أبو عمرو في رواية حسين الجعفي وابن عباس وابن محيصن وعمار بن أبي عمار وأبو سراج وسعيد بن جبير وأبو البرهسم والضحاك وأبو عمران وابن يعمر (مطلعون...) بإسكان الطاء وفتح النون.
(فأطلع..) بضم الهمزة وسكون الطاء وكسر اللام فعلًا ماضيًا مبنيًا للمفعول.
قال الفيروزآبادي: (على معنى: فهل أنتم فاعلون بي ذلك).
- وقرأ إبراهيم وعمار بن أبي عمار فيما ذكره خلف عن عمار وأبو سراج وابن أبي عبلة وحسين الجعفي عن أبي عمرو وابن عباس
[معجم القراءات: 8/29]
وأبو البرهسم وأبو زرين (مطلعون ... فأطلع).
مطلعون: بإسكان الطاء وكسر النون.
فأطلع: فعل مضارع مخفف منصوب على أنه جواب الاستفهام، وقد يكون فعلًا ماضيًا أيضًا بمنزلة (طلع).
قال الأزهري: وهي شاذة عند النحويين أجمعين ووجهه ضعيف.
وقال ابن الأنباري: والكسر ضعيف جدًا؛ لأنه جمع بين نون الجمع والإضافة..
وقال أبو حيان: (ورد هذه القراءة أبو حاتم وغيره لجمعها بين نون الجمع وياء المتكلم والوجه: مطلعي كما قال: (أو مخرجي هم)، ومثل هذا عند ابن عطية.
ووجهها أبو الفتح على تنزيل اسم الفاعل منزلة المضارع...).
- وقرئ (... فأطلع) مشددًا مضارعًا منصوبًا على جواب الاستفهام.
- وقرأ الأزرق وورش بتغليظ اللام من (فاطلع).
[معجم القراءات: 8/30]
{فَرَآهُ}
- قرأ ابن ذكوان بخلاف عنه وشعبة وحمزة والكسائي بإمالة الراء والهمزة محضة.
- وأمالها بين بين ورش.
- وأمال أبو عمرو الهمزة محضة.
- وللسوسي في الراء الفتح والإمالة.
- والباقون بفتحها.
وسبق هذا مفصلًا في الآية/8 من سورة فاطر في قوله تعالى (فرآه حسنًا)). [معجم القراءات: 8/31] (م)

قوله تعالى: {قَالَ تَاللَّهِ إِنْ كِدتَّ لَتُرْدِينِ (56)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأثبت الياء وصلا في "لتردين" ورش وفي الحالين يعقوب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/412]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {لتردين} قرأ ورش بزيادة ياء بعد النون في الوصل، والباقون بحذفها مطلقًا). [غيث النفع: 1043]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَالَ تَاللَّهِ إِنْ كِدْتَ لَتُرْدِينِ (56)}
{تَاللَّهِ}
- قراءة ابن محيصن بالباء (بالله) كذا حيث جاء وتقدم في سورة يوسف.
{لَتُرْدِينِ}
- قرأ ورش عن نافع بياء في الوصل (لترديني...).
- وقرأ يعقوب بياء في الحالين الوقف والوصل (لترديني).
- وقراءة الباقين بغير ياء في الحالين (لتردين) أي لتهلكني.
- وقرأ عبد الله بن مسعود، وكذلك جاءت في مصحفه (لتغوين) من الغواية، أي: لتضلني.
- وجاءت هذه القراءة عن ابن مسعود عند ابن خالويه،
[معجم القراءات: 8/31]
والداني (لتغرين) بالراء المهملة، أي (أغراه به).
وقال ابن عطية (وذكرها أبو عمرو الداني بالراء من الإغراء)). [معجم القراءات: 8/32]

قوله تعالى: {وَلَوْلَا نِعْمَةُ رَبِّي لَكُنتُ مِنَ الْمُحْضَرِينَ (57)}
قوله تعالى: {أَفَمَا نَحْنُ بِمَيِّتِينَ (58)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أَفَمَا نَحْنُ بِمَيِّتِينَ (58)}
{بِمَيِّتِينَ}
- قراءة الجماعة (بميتين).
- وقرأ زيد بن عليّ (بمائتين)). [معجم القراءات: 8/32]

قوله تعالى: {إِلَّا مَوْتَتَنَا الْأُولَى وَمَا نَحْنُ بِمُعَذَّبِينَ (59)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِلَّا مَوْتَتَنَا الْأُولَى وَمَا نَحْنُ بِمُعَذَّبِينَ (59)}
{الْأُولَى}
- قرأ بالإمالة حمزة والكسائي وخلف والأعمش.
- والفتح والتقليل عن أبي عمرو والأزرق وورش.
- وقراءة الباقين بالفتح). [معجم القراءات: 8/32]

قوله تعالى: {إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (60)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (60)}
{لَهُوَ}
- قرأ أبو عمرو والكسائي وأبو جعفر وقالون ونافع والحسن واليزيدي (لهو) بإسكان الهاء.
- وقرأ ابن كثير وابن عامر وعاصم وحمزة (لهو) بضم الهاء.
{الْفَوْزُ}
- قراءة الجماعة (... الفوز).
- وقرئ (... الرزق) وهو ما رزقوا من السعادة). [معجم القراءات: 8/32]

قوله تعالى: {لِمِثْلِ هَذَا فَلْيَعْمَلْ الْعَامِلُونَ (61)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 18 صفر 1440هـ/28-10-2018م, 03:17 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الصافات
[ من الآية (62) إلى الآية (74) ]

{أَذَلِكَ خَيْرٌ نُّزُلًا أَمْ شَجَرَةُ الزَّقُّومِ (62) إِنَّا جَعَلْنَاهَا فِتْنَةً لِّلظَّالِمِينَ (63) إِنَّهَا شَجَرَةٌ تَخْرُجُ فِي أَصْلِ الْجَحِيمِ (64) طَلْعُهَا كَأَنَّهُ رُؤُوسُ الشَّيَاطِينِ (65) فَإِنَّهُمْ لَآكِلُونَ مِنْهَا فَمَالِؤُونَ مِنْهَا الْبُطُونَ (66) ثُمَّ إِنَّ لَهُمْ عَلَيْهَا لَشَوْبًا مِّنْ حَمِيمٍ (67) ثُمَّ إِنَّ مَرْجِعَهُمْ لَإِلَى الْجَحِيمِ (68) إِنَّهُمْ أَلْفَوْا آبَاءهُمْ ضَالِّينَ (69) فَهُمْ عَلَى آثَارِهِمْ يُهْرَعُونَ (70) وَلَقَدْ ضَلَّ قَبْلَهُمْ أَكْثَرُ الْأَوَّلِينَ (71) وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا فِيهِم مُّنذِرِينَ (72) فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُنذَرِينَ (73) إِلَّا عِبَادَ اللَّهِ الْمُخْلَصِينَ (74)}


قوله تعالى: {أَذَلِكَ خَيْرٌ نُّزُلًا أَمْ شَجَرَةُ الزَّقُّومِ (62)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أَذَلِكَ خَيْرٌ نُزُلًا أَمْ شَجَرَةُ الزَّقُّومِ (62)}
{خَيْرٌ}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش بخلاف). [معجم القراءات: 8/33]

قوله تعالى: {إِنَّا جَعَلْنَاهَا فِتْنَةً لِّلظَّالِمِينَ (63)}
قوله تعالى: {إِنَّهَا شَجَرَةٌ تَخْرُجُ فِي أَصْلِ الْجَحِيمِ (64)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنَّهَا شَجَرَةٌ تَخْرُجُ فِي أَصْلِ الْجَحِيمِ (64)}
{تَخْرُجُ}
- قراءة الجماعة (إنها شجرة تخرج ...) أي: تنبت.
- وذكر الفراء قراءة عبد الله (إنها شجرة نابتة ...)، من (نبت).
- وهي عند ابن خالويه عن ابن مسعود (ثابتة) من ثبت.
وجاءت كذلك في نسخة من مخطوطات (معاني القرآن) للفراء). [معجم القراءات: 8/33]

قوله تعالى: {طَلْعُهَا كَأَنَّهُ رُؤُوسُ الشَّيَاطِينِ (65)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("ويوقف" لحمزة على "رءوس" بالتسهيل بين بين وبالحذف وهو الأولى عند الآخذين بالرسم وعلى "مالئون" بثلاثة أوجه التسهيل كالواو والحذف مع ضم اللام وإبدال الهمزة ياء، وغير ذلك لا يصح كما مر قريبا في متكؤون بيس، وقرأ بحذفها مع ضم اللام كالوجه الثاني أبو جعفر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/412] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {رءوس} [65] و{لأكلون} [66] و{فمالئون} مدها لورش واضح). [غيث النفع: 1043] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {طَلْعُهَا كَأَنَّهُ رُءُوسُ الشَّيَاطِينِ (65)}
{رُءُوسُ}
- قراءة حمزة في الوقف بوجهين:
1- بالتسهيل بين بين.
2- بالحذف، وهو الأولى عند الآخذين بالرسم.
وسبق هذا مفصلًا في مواضع، وانظر الآيتين/196، 279 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 8/33]

قوله تعالى: {فَإِنَّهُمْ لَآكِلُونَ مِنْهَا فَمَالِؤُونَ مِنْهَا الْبُطُونَ (66)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("ويوقف" لحمزة على "رءوس" بالتسهيل بين بين وبالحذف وهو الأولى عند الآخذين بالرسم وعلى "مالئون" بثلاثة أوجه التسهيل كالواو والحذف مع ضم اللام وإبدال الهمزة ياء، وغير ذلك لا يصح كما مر قريبا في متكؤون بيس، وقرأ بحذفها مع ضم اللام كالوجه الثاني أبو جعفر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/412] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {رءوس} [65] و{لأكلون} [66] و{فمالئون} مدها لورش واضح). [غيث النفع: 1043] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَإِنَّهُمْ لَآكِلُونَ مِنْهَا فَمَالِئُونَ مِنْهَا الْبُطُونَ (66)}
{فَإِنَّهُمْ}
- قراءة حمزة في الهمز بالتسهيل بين بين في الوقف.
- وقراءة الباقين بالتحقيق.
[معجم القراءات: 8/33]
{فَمَالِئُونَ}
- قراءة حمزة في الوقف على الوجوه التالية:
1- تسهيل الهمزة كالواو.
2- حذف الهمزة مع ضم الواو (فمالون).
3- إبدال الهمزة ياء.
- وقرأ أبو جعفر (فمالون) بحذف الهمزة وضم اللام في الحالين، وهي كقراءة حمزة في الوقف.
- وقراءة الباقين بتحقيق الهمز في الحالين (فمالئون)). [معجم القراءات: 8/34]

قوله تعالى: {ثُمَّ إِنَّ لَهُمْ عَلَيْهَا لَشَوْبًا مِّنْ حَمِيمٍ (67)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (لَشَوْبًا مِنْ حَمِيمٍ) بضم الشين شيبان عن عَاصِم، الباقون بفتحها، وهو الاختيار؛ لأنه أشهر). [الكامل في القراءات العشر: 627]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {ثُمَّ إِنَّ لَهُمْ عَلَيْهَا لَشَوْبًا مِنْ حَمِيمٍ (67)}
{لَشَوْبًا}
- قرأ الجمهور (لشوبًا) بفتح الشين، أي: لخلطًا ومزاجًا.
- وقرأ شيبان النحوي (لشوبًا) بضم الشين.
قال الزجاج: (الشوب: المصدر، والشوب: الاسم).
وقال ابن جني: (ولم يمرر بنا الضم، ولعله لغة فيه كالفقر والفقر ...).
{مِنْ حَمِيمٍ}
- قراءة الجماعة (من حميم) مجرورًا بـ (من).
- وقرأ شيبان النحوي (بالحميم) مجرور بالباء). [معجم القراءات: 8/34]

قوله تعالى: {ثُمَّ إِنَّ مَرْجِعَهُمْ لَإِلَى الْجَحِيمِ (68)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {ثُمَّ إِنَّ مَرْجِعَهُمْ لَإِلَى الْجَحِيمِ (68)}
{إِنَّ مَرْجِعَهُمْ}
- قراءة الجماعة (إن مرجعهم) من (رجع).
وقرأ ابن مسعود (... إن منقلبهم).
- وهناك قراءتان أخريان ذكرهما الزمخشري:
1- (إن مصيرهم).
2- (إن منفذهم).
- وقال ابن عطية: (وفي كتاب أبي حاتم عنه: (مقيلهم).
ومثله عند الشوكاني). [معجم القراءات: 8/35]

قوله تعالى: {إِنَّهُمْ أَلْفَوْا آبَاءهُمْ ضَالِّينَ (69)}
قوله تعالى: {فَهُمْ عَلَى آثَارِهِمْ يُهْرَعُونَ (70)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَهُمْ عَلَى آثَارِهِمْ يُهْرَعُونَ (70)}
{آثَارِهِمْ}
- قراءة الإمالة فيه عن حمزة والدوري عن الكسائي وأبي عمرو وخلف وابن ذكوان برواية الصوري عنه.
- والتقليل عن الأزرق وورش.
وتقدم هذا في مواضع، وانظر الآية/6 من سورة الكهف). [معجم القراءات: 8/35]

قوله تعالى: {وَلَقَدْ ضَلَّ قَبْلَهُمْ أَكْثَرُ الْأَوَّلِينَ (71)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأدغم دال و"لقد ضل" ورش وأبو عمرو وابن عامر وحمزة والكسائي وخلف). [إتحاف فضلاء البشر: 2/412]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَقَدْ ضَلَّ قَبْلَهُمْ أَكْثَرُ الْأَوَّلِينَ (71)}
{وَلَقَدْ ضَلَّ}
- قرأ بإدغام الدال في الضاد ورش وأبو عمرو وابن عامر وحمزة والكسائي وخلف وهشام.
[معجم القراءات: 8/35]
- وقرأ ابن كثير وعاصم وأبو جعفر ويعقوب وقالون وروح في رواية بالإظهار). [معجم القراءات: 8/36]

قوله تعالى: {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا فِيهِم مُّنذِرِينَ (72)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا فِيهِمْ مُنْذِرِينَ (72)}
{فِيهِمْ}
- قراءة يعقوب بضم الهاء على الأصل (فيهم).
- وقراءة الباقين بكسرها لمناسبة الياء (فيهم)). [معجم القراءات: 8/36]

قوله تعالى: {فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُنذَرِينَ (73)}
قوله تعالى: {إِلَّا عِبَادَ اللَّهِ الْمُخْلَصِينَ (74)}
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (الكوفيون، ونافع: {المخلصين} (40، 74، 128، 160، 169): بفتح اللام.
والباقون: بكسرها.
جميع ما في هذه السورة. قد ذكر في سورة يوسف (24) ). [التيسير في القراءات السبع: 432] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : ( (المخلصين) ذكر في يوسف وجميع ما فيها أي من لفظ المخلصين). [تحبير التيسير: 528] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({المخلصين} [74] ذكر في يوسف). [تقريب النشر في القراءات العشر: 660]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ومر حكم "المخلصين" آنفا). [إتحاف فضلاء البشر: 2/412]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {المخلصين} [40 74] معًا، قرأ نافع والكوفيون بفتح اللام، والباقون بكسرها). [غيث النفع: 1043] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِلَّا عِبَادَ اللَّهِ الْمُخْلَصِينَ (74)}
{الْمُخْلَصِينَ}
- تقدمت القراءة بفتح اللام وكسرها في الآية/40 من هذه السورة). [معجم القراءات: 8/36]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 18 صفر 1440هـ/28-10-2018م, 03:19 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الصافات
[ من الآية (75) إلى الآية (82) ]

{وَلَقَدْ نَادَانَا نُوحٌ فَلَنِعْمَ الْمُجِيبُونَ (75) وَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ مِنَ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ (76) وَجَعَلْنَا ذُرِّيَّتَهُ هُمْ الْبَاقِينَ (77) وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الْآخِرِينَ (78) سَلَامٌ عَلَى نُوحٍ فِي الْعَالَمِينَ (79) إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (80) إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (81) ثُمَّ أَغْرَقْنَا الْآخَرِينَ (82)}


قوله تعالى: {وَلَقَدْ نَادَانَا نُوحٌ فَلَنِعْمَ الْمُجِيبُونَ (75)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وآمال "نادينا" حمزة والكسائي وخلف، وقلله الأزرق بخلفه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/412]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَقَدْ نَادَانَا نُوحٌ فَلَنِعْمَ الْمُجِيبُونَ (75)}
{نَادَانَا}
- قرأه بالإمالة حمزة والكسائي وخلف.
- وبالفتح والتقليل الأزرق وورش.
- والباقون على الفتح.
{نُوحٌ}
- قراءة الجماعة (نوح) بالرفع والتنوين على الفاعلية.
- وقرئ (نوحا) بألف غير منون على (فعلى) مثل طوبى، وكأنه اسم نبطي). [معجم القراءات: 8/36]

قوله تعالى: {وَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ مِنَ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ (76)}
قوله تعالى: {وَجَعَلْنَا ذُرِّيَّتَهُ هُمْ الْبَاقِينَ (77)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَجَعَلْنَا ذُرِّيَّتَهُ هُمُ الْبَاقِينَ (77)}
{ذُرِّيَّتَهُ هُمُ}
- قرأ بإدغام الهاء في الهاء وبإظهارها أبو عمرو ويعقوب). [معجم القراءات: 8/37]

قوله تعالى: {وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الْآخِرِينَ (78)}
قوله تعالى: {سَلَامٌ عَلَى نُوحٍ فِي الْعَالَمِينَ (79)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الْآخِرِينَ (78) سَلَامٌ عَلَى نُوحٍ فِي الْعَالَمِينَ (79)}
{سَلَامٌ}
- قراءة الجماعة (سلام) بالرفع، على تقدير: وتركنا عليه في الآخرين هذه الكلمة وهي: سلام على نوح، وسلام: مبتدأ، وعلى نوح: خبر، وجاز الابتداء بالنكرة لما فيه من معنى الدعاء والحكاية.
- وقرأ عبد الله بن مسعود (سلامًا) بالنصب على أنه مفعول (تركنا) في الآية/78.
ويجوز أن يكون مصدرًا، أي سلم الله عليه سلامًا). [معجم القراءات: 8/37]

قوله تعالى: {إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (80)}
قوله تعالى: {إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (81)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (81)}
{الْمُؤْمِنِينَ}
- تقدمت القراءة فيه بالواو من غير همز في الآية/223 من سورة البقرة، والآية/99 من سورة يونس). [معجم القراءات: 8/37]

قوله تعالى: {ثُمَّ أَغْرَقْنَا الْآخَرِينَ (82)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {الأخرين} تام قيل كاف، فاصلة بلا خلاف، ومنتهى ربع الحزب
[غيث النفع: 1043]
للجمهور، ولبعضهم {يهرعون} وبعض {المخلصين} قبله). [غيث النفع: 1044]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #10  
قديم 18 صفر 1440هـ/28-10-2018م, 03:22 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الصافات
[ من الآية (83) إلى الآية (98) ]

{وَإِنَّ مِن شِيعَتِهِ لَإِبْرَاهِيمَ (83) إِذْ جَاء رَبَّهُ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ (84) إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَاذَا تَعْبُدُونَ (85) أَئِفْكًا آلِهَةً دُونَ اللَّهِ تُرِيدُونَ (86) فَمَا ظَنُّكُم بِرَبِّ الْعَالَمِينَ (87) فَنَظَرَ نَظْرَةً فِي النُّجُومِ (88) فَقَالَ إِنِّي سَقِيمٌ (89) فَتَوَلَّوْا عَنْهُ مُدْبِرِينَ (90) فَرَاغَ إِلَى آلِهَتِهِمْ فَقَالَ أَلَا تَأْكُلُونَ (91) مَا لَكُمْ لَا تَنطِقُونَ (92) فَرَاغَ عَلَيْهِمْ ضَرْبًا بِالْيَمِينِ (93) فَأَقْبَلُوا إِلَيْهِ يَزِفُّونَ (94) قَالَ أَتَعْبُدُونَ مَا تَنْحِتُونَ (95) وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ (96) قَالُوا ابْنُوا لَهُ بُنْيَانًا فَأَلْقُوهُ فِي الْجَحِيمِ (97) فَأَرَادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَسْفَلِينَ (98)}

قوله تعالى: {وَإِنَّ مِن شِيعَتِهِ لَإِبْرَاهِيمَ (83)}
قوله تعالى: {إِذْ جَاء رَبَّهُ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ (84)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأدغم ذال "إذ جاء" أبو عمرو وهشام). [إتحاف فضلاء البشر: 2/412]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِذْ جَاءَ رَبَّهُ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ (84)}
{إِذْ جَاءَ}
- إدغام الذال في الجيم عن أبي عمرو وهشام.
- والباقون بالإظهار.
[معجم القراءات: 8/37]
{جَاءَ}
- قراءة الإمالة عن ابن ذكوان وحمزة وخلف وهشام بخلاف عنه.
- وإذا وقف حمزة وهشام أبدلا الهمزة ألفًا مع المد والتوسط والقصر). [معجم القراءات: 8/38]

قوله تعالى: {إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَاذَا تَعْبُدُونَ (85)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَاذَا تَعْبُدُونَ (85)}
{قَالَ لِأَبِيهِ}
- قرأ أبو عمرو ويعقوب بإدغام اللام في اللام). [معجم القراءات: 8/38]

قوله تعالى: {أَئِفْكًا آلِهَةً دُونَ اللَّهِ تُرِيدُونَ (86)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وتقدم قريبا حكم "أئفكا"). [إتحاف فضلاء البشر: 2/412]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وإن من شيعته لإبراهيم}
{أايفكا} [86] مثل {أا نك} [52] ). [غيث النفع: 1045] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أَئِفْكًا آلِهَةً دُونَ اللَّهِ تُرِيدُونَ (86)}
{أَئِفْكًا}
- هنا همزتان: مفتوحة فمكسورة من كلمة واحدة، وقد تقدم الحديث في مثلها في الآيات/16، 36، 52، 53: أإذا، أإنا، أإنك). [معجم القراءات: 8/38]

قوله تعالى: {فَمَا ظَنُّكُم بِرَبِّ الْعَالَمِينَ (87)}
قوله تعالى: {فَنَظَرَ نَظْرَةً فِي النُّجُومِ (88)}
قوله تعالى: {فَقَالَ إِنِّي سَقِيمٌ (89)}
قوله تعالى: {فَتَوَلَّوْا عَنْهُ مُدْبِرِينَ (90)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَتَوَلَّوْا عَنْهُ مُدْبِرِينَ (90)}
{عَنْهُ}
- قراءة ابن كثير في الوصل بواو (عنهو)، وهو مذهبه في القراءة.
- والجماعة بهاء مضمومة (عنه)). [معجم القراءات: 8/38]

قوله تعالى: {فَرَاغَ إِلَى آلِهَتِهِمْ فَقَالَ أَلَا تَأْكُلُونَ (91)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَرَاغَ إِلَى آلِهَتِهِمْ فَقَالَ أَلَا تَأْكُلُونَ (91)}
{تَأْكُلُونَ}
- قرأ أبو عمرو بخلاف عنه وأبو جعفر والأزرق وورش والأصبهاني (تاكلون) بإبدال الهمزة ألفًا.
[معجم القراءات: 8/38]
- وهي قراءة حمزة في الوقف.
- وقراءة الباقين بتحقيق الهمز (تأكلون)). [معجم القراءات: 8/39]

قوله تعالى: {مَا لَكُمْ لَا تَنطِقُونَ (92)}
قوله تعالى: {فَرَاغَ عَلَيْهِمْ ضَرْبًا بِالْيَمِينِ (93)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَرَاغَ عَلَيْهِمْ ضَرْبًا بِالْيَمِينِ (93)}
{عَلَيْهِمْ}
- تقدم ضم الهاء وكسرها مرارًا، وانظر الآية/7 من سورة الفاتحة، و/61 من سورة الرعد.
{ضَرْبًا}
- قراءة الجماعة (ضربًا).
- وقرأ الحسن البصري وعبد الله بن مسعود (صفقًا).
وقالوا: هي كذلك في مصحف عبد الله.
- وقرأ الحسن البصري (سفقًا) بالسين.
والصفق والسفق معناهما الضرب كقراءة الجماعة، وفي التاج: (قال الأصمعي: صفقت الباب صفقًا..، وكذلك سفقته بالسين، عن النضر).
وقال: (سفق الباب سفقًا.. والصاد لغة فيه أو مضارعة) ). [معجم القراءات: 8/39]

قوله تعالى: {فَأَقْبَلُوا إِلَيْهِ يَزِفُّونَ (94)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (7 - وَاخْتلفُوا في قَوْله تَعَالَى {فَأَقْبَلُوا إِلَيْهِ يزفون} 94
فَقَرَأَ حَمْزَة وَحده {يزفون} بِضَم الْيَاء وَكسر الزاي
وَمثله الْمفضل عَن عَاصِم
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ {يزفون} بِفَتْح الْيَاء). [السبعة في القراءات: 548]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (يزفون)، بضم الياء حمزة). [الغاية في القراءات العشر: ٣78]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (يزفون) [94]: بضم الياء حمزة، والمفضل، وأبو بشر). [المنتهى: 2/931]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حمزة: {إليه يزفون} (94): بضم الياء.
والباقون: بفتحها). [التيسير في القراءات السبع: 432]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(حمزة: (إليه يزفون) بضم الياء، والباقون بفتحها). [تحبير التيسير: 528]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([94]- {يَزِفُّونَ} بضم الياء: حمزة). [الإقناع: 2/745]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (997- .... .... .... .... .... = .... .... وَاضْمُمْ يَزِفُّونَ فَاكْمُلاَ). [الشاطبية: 80]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([997] وفي ينزفون الزاي فاكسر (شـ)ـذا وقل = في الاخرى (ثـ)ـوى واضمم يزفون (فـ)ـاكملا
...
ويقال: زف الظليم والبعير يزف زفيفًا، إذا أسرع.
ويقال: أزف، إذا دخل في الزفيف. وأزف غيره، إذا حمله علی الزفيف، فيزفون من ذلك). [فتح الوصيد: 2/1210]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [997] وفي ينزفون الزاي فاكسر شذًا وقل = في الاخرى ثوى واضمم يزفون فاكملا
ح: (الزاي): مفعول (اكسر)، والفاء: زائدة، (شذًا): حال، (ثوى في الاخرى): جملة فعلية وقعت مقول القول، أي: ثوى الكسر في الكلمة الأخرى التي في الواقعة، (يزفون): مفعول (اضمم)، فاكملا: عطف، والألف: بدل من نون التوكيد.
ص: قرأ حمزة والكسائي: {ولا هم عنها ينزفون} هنا [47]، والكوفيون جميعًا في حرف الواقعة [19] بكسر الزاي من (أنزف) إذا ذهب عقله، أو نفد شرابه، والباقون: بفتح الزاي فيهما، من (نزف) فهو منزوف، إذا سكر على بناء الفعل للمفعول.
وقرأ حمزة: (فأقبلوا إليه يُزفون) [94] بضم الياء، من (أزف
[كنز المعاني: 2/572]
غيره): إذا حمله على الزفيف، وهو الإسراع، أو الهمز للصيرورة، أي: يزفون غيرهم، أي: يصيرون إلى الزفيف، والباقون: بالفتح، أي: يسرعون، من (زف البعير): إذا أسرع). [كنز المعاني: 2/573] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (ثم قال: واضمم يزفون؛ يعني: ضم الياء لحمزة وافتحها لغيره ولا خلاف في كسر الزاي والخلاف الذي
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/129]
مضى في ينزفون في الزاي فتحا وكسرا ولا خلاف في ضم الياء أراد: {فَأَقْبَلُوا إِلَيْهِ يَزِفُّونَ}، ومعناه بفتح الياء يسرعون من زف الظليم والبعير يزف زفيفا، ويزفون بالضم يصيرون إلى الزفيف أو من أزف غيره إذا حمله على الزفيف، والألف في قوله: فأكملا كالألف السابقة في فحصلا كلاهما بدل من نون التأكيد الخفيفة، وقد سبق مثله مرارا). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/130]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (997 - .... .... .... .... .... = .... .... واضمم يزفّون فاكملا
....
وقرأ حمزة: فَأَقْبَلُوا إِلَيْهِ يَزِفُّونَ بضم الياء فتكون قراءة غيره بفتحها). [الوافي في شرح الشاطبية: 351]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (194- .... .... .... .... يَزِفْـ = ـفُ فَافْتَحْ فَتىً .... .... .... ). [الدرة المضية: 37]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ثم قال: يزف فافتح فتى أي قرأ المرموز له (بفا) فتى وهو خلف {فأقبلوا إليه يزفون} [94] بفتح الياء من زف البعير إذا أسرع وعلم للآخرين كذلك فاتفقوا). [شرح الدرة المضيئة: 212]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: إِلَيْهِ يَزِفُّونَ فَقَرَأَ حَمْزَةُ بِضَمِّ الْيَاءِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِفَتْحِهَا). [النشر في القراءات العشر: 2/357]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ حمزة {يزفون} [94] بضم الياء، والباقون بفتحها). [تقريب النشر في القراءات العشر: 660]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (883- .... .... .... .... .... = .... .... يرفّوا فز بضم). [طيبة النشر: 93]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (يزفوا) أي «فأقبلوا إليه يزفون» قرأه بضم الياء حمزة، والباقون بفتحها، والله سبحانه وتعالى أعلم). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 303]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ ذو فاء (فز) حمزة: إليه يزفّون [الصافات: 94] [مضارع «أزف الظليم»:] دخل في الزفيف: الإسراع كأصبح، أو معدى من «زف» أي: يحمل بعضهم بعضا على الإسراع، ثم نسب للكل؛ لأن كلّا حامل ومحمول.
والباقون بفتحها مضارع «زف» الرجل: أسرع، من زفيف النعامة). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/529]

قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "يَزِفُّون" [الآية: 94] فحمزة الياء من أزف الظليم وهو ذكر النعام دخل في الزفيف وهو الإسراع فالهمزة ليست للتعدية وافقه الأعمش، والباقون بفتحها من زف الظليم عدا بسرعة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/412]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {يزفون} قرأ حمزة بضم الياء، مضارع (أزف) رباعيًا والباقون بفتحها، مضارع (زف) ثلاثيًا). [غيث النفع: 1045]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَأَقْبَلُوا إِلَيْهِ يَزِفُّونَ (94)}
{إِلَيْهِ}
- قرأ ابن كثير بوصل الهاء بياء (إليهي).
- وقراءة الجماعة بهاء مكسورة (إليه).
[معجم القراءات: 8/39]
{يَزِفُّونَ}
- قراءة الجمهور (يزفون) بفتح الياء، من زف: أسرع.
أو من زفاف العروس، وهو التمهل في المشية، إذ كانوا في طمأنينة أن ينال أصنامهم شيء لعزتهم، وهذا عند بعضهم ليس بشيء.
- وقرأ حمزة ومجاهد وابن وثاب والأعمش وهي رواية المفضل عن عاصم (يزفون) بالياء مضمومة من (أزف) أي دخل في الزفيف.
قال الفراء: (... كأنها من أزففت، ولم نسمعها إلا زففت...، ولعل قراءة الأعمش من قول العرب: قد أطردت الرجل أي صيرته طريدًا...).
- وقرأ مجاهد أيضًا وعبد الله بن يزيد والضحاك ويحيى بن عبد الرحمن المقرئ وابن أبي عبلة وأبو حيوة وابن السميفع وأبو المتوكل (يزفون) بفتح الياء وتخفيف الفاء، مضارع: وزف إذا أسرع، وفي البحر: مضارع/ زف، وليس بشيء ولعله تحريف.
قال الفراء: (وقد قرأ بعض القراء ... بالتخفيف كأنها من وزف
[معجم القراءات: 8/40]
يزف، وزعم الكسائي أنه لا يعرفها ...).
وقال الفراء: (لا أعرفها أيضًا إلا أن تكون لم تقع إلينا).
قال الزجاج: (... ولم يعرفه الفراء ولا الكسائي، وعرفه غيرهما).
وفي إعراب النحاس: (قال أبو حاتم: وزعم الكسائي أن قومًا قرأوا...، فهذه حكاية أبي حاتم، وأبو حاتم لم يسمع من الكسائي شيئًا، وروى الفراء وهو صاحب الكسائي عن الكسائي...) ثم نقل تعقيب الزجاج السابق.
قال الشهاب: (وكون وزف بمعنى أسرع أثبته الثقات فلا يلتفت لمن أنكره). قلت: هذا هو الحق!
- وقرأ الأعمش (يزفون) بضم الياء وفتح الزاء والفاء مشددة مضمومة، فهو مبني للمفعول، ونسب البيضاوي هذه القراءة لحمزة، وتعقبه الشهاب.
- وقرأ أبو نهيك وابن أبي عبلة (يزفون) بسكون الزاي، من زفاه إذا حداه، كأن بعضهم يزفو بعضًا لتسارعهم إليه.
قال الخليل: (أي يسرعون).
- وذكر العكبري أنه قرئ (يزفون) بفتح الياء وضم الزاي مشددًا من زف يزف.
- وذكر الثعلبي عن الحسن ومجاهد وابن السميفع (يرفون)
[معجم القراءات: 8/41]
بالراء المهملة من رفيف النعام، وهو ركض بين المشي والطيران). [معجم القراءات: 8/42]

قوله تعالى: {قَالَ أَتَعْبُدُونَ مَا تَنْحِتُونَ (95)}
قوله تعالى: {وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ (96)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ (96)}
{خَلَقَكُمْ}
- قرأ بإدغام الكاف في الكاف وبالإظهار أبو عمرو ويعقوب). [معجم القراءات: 8/42]

قوله تعالى: {قَالُوا ابْنُوا لَهُ بُنْيَانًا فَأَلْقُوهُ فِي الْجَحِيمِ (97)}
قوله تعالى: {فَأَرَادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَسْفَلِينَ (98)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #11  
قديم 18 صفر 1440هـ/28-10-2018م, 03:44 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الصافات
[ من الآية (99) إلى الآية (113) ]

{وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ (99) رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ (100) فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ (101) فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ (102) فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ (103) وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ (104) قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (105) إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلَاء الْمُبِينُ (106) وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ (107) وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الْآخِرِينَ (108) سَلَامٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ (109) كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (110) إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (111) وَبَشَّرْنَاهُ بِإِسْحَقَ نَبِيًّا مِّنَ الصَّالِحِينَ (112) وَبَارَكْنَا عَلَيْهِ وَعَلَى إِسْحَقَ وَمِن ذُرِّيَّتِهِمَا مُحْسِنٌ وَظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ مُبِينٌ (113)}

قوله تعالى: {وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ (99)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأثبت الياء في "سيهدين" في الحالين يعقوب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/412]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ (99)}
{سَيَهْدِينِ}
- قرأ يعقوب (سيهديني) بإثبات الياء في الحالين.
- وقراءة الباقين (سيهدين) بحذف الياء في الحالين). [معجم القراءات: 8/42]

قوله تعالى: {رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ (100)}
قوله تعالى: {فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ (101)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ (101)}
{فَبَشَّرْنَاهُ}
- قرأ ابن كثير (فبشرناهو) بوصل الهاء بواو.
- والجماعة على الهاء المضمومة (فبشرناه)). [معجم القراءات: 8/42]

قوله تعالى: {فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ (102)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (8 - وَاخْتلفُوا في فتح التَّاء وَضمّهَا من قَوْله تَعَالَى {فَانْظُر مَاذَا ترى} 102
فَقَرَأَ حَمْزَة والكسائي {مَاذَا ترى} بِضَم التَّاء وَكسر الرَّاء
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ {مَاذَا ترى} بِفَتْح التَّاء). [السبعة في القراءات: 548]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (ماذا ترى) بضم التاء وكسر الراء كوفي- غير عاصم-). [الغاية في القراءات العشر: ٣78]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (ماذا تري) [102]: بضم التاء وإشباع كسرة الراء هما، وخلف). [المنتهى: 2/931]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (لكاذبون * اصطفى) [102 - 153]: موصول: يزيد، وإسماعيل). [المنتهى: 2/932] (م)
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ حمزة والكسائي (ترى) بضم التاء وكسر الراء، وقرأ الباقون بفتح التاء والراء، وأمال أبو عمرو وحده، وقرأ ورش بين اللفظين، وفتح الباقون). [التبصرة: 318]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حفص: {يا بني إني أرى في المنام} (102): بفتح الياء.
والباقون: بكسرها). [التيسير في القراءات السبع: 433]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن عامر: {يا أبت} (102): بفتح التاء.
والباقون: بكسرها). [التيسير في القراءات السبع: 433]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حمزة، والكسائي: {ماذا ترى} (102): بضم التاء، وكسر الراء كسرة خالصة، يجعلانه فعلاً رباعيًا.
والباقون: بفتحهما، يجعلونه فعلاً ثلاثيًا.
وأبو عمرو: يميل فتحة الراء، وورش بين بين، على أصلهما.
والباقون: بإخلاص فتحها). [التيسير في القراءات السبع: 433]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : ( (يا بني إنّي) ذكر في هود] ). [تحبير التيسير: 528]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (و(يا أبت) قد ذكر في يوسف). [تحبير التيسير: 528]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(حمزة والكسائيّ وخلف: (ماذا ترى) بضم التّاء وكسر الرّاء كسرة خالصة يجعلونه فعلا رباعيا، والباقون بفتحها يجعلونه فعلا ثلاثيا وأبو عمرو يميل فتحة الرّاء وورش بين بين على أصلهما والباقون بإخلاص فتحها). [تحبير التيسير: 529]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (مَاذَا تَرَى) بضم التاء وكسر الراء كوفي غير قاسم، وعَاصِم، وابْن سَعْدَانَ، الباقون بفتح التاء، وهو الاختيار رد المشورة إلى إسماعيل، (اللَّهَ رَبَّكُمْ وَرَبَّ) نصب ابْن مِقْسَمٍ، وعراقي غير أَبِي عَمْرٍو وأيوب، والمفضل وأبان، وأبي بكر غير الجعفي عنه، وهارون عن أَبِي عَمْرٍو، وهو الاختيار بدل من أحسن، الباقون رفع). [الكامل في القراءات العشر: 627]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([102]- {مَاذَا تَرَى} بضم التاء وكسر الراء، رباعي: حمزة والكسائي.
ولم يبق ممن يميل غير أبي عمرو. وببين وبين: ورش). [الإقناع: 2/746]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (998 - وَمَاذَا تُرِى بِالضَّمِّ وَالْكَسْر شَائِعٌ = .... .... .... .... .... ). [الشاطبية: 80]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ( [998] وماذا تري بالضم والكسر (شـ)ـائع = وإلياس حذف الهمز بالخلف (مـ)ـثلا
{ماذا تری}، من الرأي.
و(ترى)، أي تظهر للرائي من الإذعان أو غيره). [فتح الوصيد: 2/1211]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [998] وماذا ترى بالضم والكسر شائعٌ = وإلياس حذف الهمز بالخلف مثلا
ح: (ماذا ترى): مبتدأ، (شائعٌ): خبره، (بالضم): حال، (إلياس): مبتدأ، (حذف الهمز): مبتدأ ثانٍ، واللام: بدل العائد، (مثلا): خبر، (بالخلف): متعلق به، والجملة: خبر الأول.
ص: قرأ حمزة والكسائي: (فانظر ماذا ترى) [102] بضم التاء وكسر الراء، وبعدها ياء ساكنة، أي: ماذا تُظهر لي وتريني من الإذعان وغيره؟ والباقون: بفتح التاء والراء، والألف بعدهما من الرأي، أي: ماذا تعتقد لي في هذا الأمر؟
وقرأ ابن ذكوان بخلافٍ عنه: (وإن الياس) [123] بحذف الهمزة
[كنز المعاني: 2/573]
في الدرج وقطعها في الابتداء، على أن الاسم (ياس)، دخله لام التعريف، والهمزة للوصل، والباقون: بإثبات الهمزة مطلقًا على أنها همزة قطع من جملة الاسم، لا للتعريف، وهما لغتان). [كنز المعاني: 2/574] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (998- وَمَاذَا تُرِى بِالضَّمِّ وَالكَسْر "شَـ"ـائِعٌ،.. وَإِلْيَاسَ حَذْفُ الْهَمْزِ بِالْخُلْفِ "مُـ"ثِّلا
أي: قرأ حمزة والكسائي بضم التاء وكسر الراء من غير لفظ إمالة على وزن رمى ودعى لفظا، ومعناه ماذا تظهر من الإذعان والانقياد لأمر الله تعالى، وقراءة الباقين بفتح التاء والراء وهو من الرأي اختبروا رأيه في ذلك، فوجد كما يحب -صلى الله عليه وسلم- وأمال الراء أبو عمرو على أصله وورش بين اللفظين). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/130]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (998 - وماذا تري بالضّمّ والكسر شائع = .... .... .... .... ....
قرأ حمزة والكسائي: فَانْظُرْ ماذا تَرى بضم التاء وكسر الراء فتكون قراءة غيرهما بفتح الحرفين). [الوافي في شرح الشاطبية: 351]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: مَاذَا تَرَى فَقَرَأَ حَمْزَةُ وَالْكِسَائِيُّ وَخَلَفٌ بِضَمِّ التَّاءِ وَكَسْرِ الرَّاءِ فَيَصِيرُ بَعْدَهَا يَاءٌ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِفَتْحِهِمَا فَيَصِيرُ بَعْدَ الرَّاءِ أَلِفٌ، وَهُمْ عَلَى أُصُولِهِمْ فِي الْإِمَالَةِ وَبَيْنَ بَيْنَ). [النشر في القراءات العشر: 2/357]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ فَتْحُ يَا بُنَيَّ لِحَفْصٍ فِي سُورَةِ هُودٍ). [النشر في القراءات العشر: 2/357]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ حمزة والكسائي وخلف {ماذا ترى} [102] بضم التاء وكسر الراء، والباقون بفتحهما وقلب الياء ألفًا). [تقريب النشر في القراءات العشر: 660]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({يا بني} [102] ذكر في هود). [تقريب النشر في القراءات العشر: 660]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (884- .... .... .... .... .... = ماذا ترى بالضّمّ والكسر شفا). [طيبة النشر: 93]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (ماذا ترى) أي قرأ مدلول شفا بضم التاء وكسر الراء من غير لفظ إمالة على وزن دعي، ومعناه ماذا تظهر من الإذعان والانقياد لأمر الله تعالى. والباقون بفتح التاء والراء، وهي من الرأي: أي اختير رأيه في ذلك). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 303]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ (شفا): ماذا ترى [الصافات: 102] بضم التاء وكسر الراء مضارع «أرى» معدى «رأى»، فيتعدى لاثنين، والتقدير: أي شيء تريه أو أي شيء الذي تريه، أي: ماذا تحملني عليه من الاعتقاد؟.
والباقون بفتح التاء والراء مضارع «رأى رأيا»: اعتقد. أو أظهر، لا أبصر ولا علم على حد: بمآ أرئك الله [النساء: 105] أظهر لك من الرأي المعتقد، ويتعدى لواحد). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/530]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم يبنيّ [الصافات: 102] لحفص). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/530]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "يا بني" بفتح الياء حفص ومر بهود). [إتحاف فضلاء البشر: 2/412]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وفتح" ياءي "إِنِّي أَرَى، أَنِّي أَذْبَحُك" نافع وابن كثير وأبو عمر وأبو جعفر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/412]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "مَاذَا تَرَى" [الآية: 102] فحمزة والكسائي وخلف بضم التاء وكسر الراء وبعدها ياء أي: ماذا تريه من صبرك أو أي شيء الذي ترينه أي: ماذا تحملني عليه من الاعتقاد فالمفعولان محذوفان، وافقهم الأعمش، والباقون بفتح الياء والراء وألف بعدها من رأى اعتقد، أو أمر لا من رأى أبصر ولا علم ويتعدى لواحد فما استفهام ركبت مع ذا مفعوله، أو ما بمعنى أي شيء مبتدأ، وإذا بمعنى الذي خبره وترى صلته والعائد محذوف أي شيء الذي تراه.
وأمال فتحة الراء أبو عمرو وابن ذكوان بخلفه، وقلله الأزرق). [إتحاف فضلاء البشر: 2/413]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "يَا أَبَت" [الآية: 102] بفتح التاء ابن عامر وأبو جعفر ومر بيوسف، ووقف عليه بالهاء ابن كثير وابن عامر وأبو جعفر ويعقوب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/413]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وفتح ياء "ستجدني إن" نافع وأبو جعفر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/413]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {يا بني} [102] قرأ حفص بفتح الياء، والباقون بالكسر). [غيث النفع: 1045]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {إني أرى} و{أني أذبحك} قرأ الحرميان والبصري بفتح ياء {إني} فيهما، والباقون بالإسكان، فيصير من باب المنفصل). [غيث النفع: 1045]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ترى} قرأ الأخوان بضم التاء، وكسر الراء، بعدها ياء تحتية ساكنة، والباقون بفتح التاء والراء، وبعدها ألف منقلبة). [غيث النفع: 1045]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {يا أبت} قرأ الشامي بفتح التاء، والباقون بالكسر، ووقف الابنان عليه بالهاء، والباقون بالتاء). [غيث النفع: 1045]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ستجدني إن} قرأ نافع بفتح الياء، والباقون بالإسكان). [غيث النفع: 1045]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ (102)}
{يَا بُنَيَّ}
- قرأ حفص عن عاصم (يا بني) بفتح الياء، ووجهه أنه اجتزأ بالفتحة عن الألف وأصله (يا بنيا).
- وقرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وحمزة وابن عامر والكسائي وأبو جعفر وخلف ويعقوب (يا بني) بكسر الياء، وهو الأجود عند الزجاج.
[معجم القراءات: 8/42]
وتقدم هذا مفصلًا في الآية/42 من سورة هود.
{إِنِّي أَرَى}
- قرأ بفتح الياء (إني أرى) نافع وأبو جعفر وابن كثير وأبو عمرو وابن محيصن واليزيدي.
- وقراءة الباقين بإسكانها (إني أرى).
{أَرَى}
- قرأه بالإمالة أبو عمرو وحمزة والكسائي وخلف وابن ذكوان من طريق الصوري.
- وقرأه بالتقليل الأزرق وورش.
- والباقون على القراءة بالفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان.
{أَنِّي أَذْبَحُكَ}
- القراءة بفتح الياء (إني أذبحك) عن نافع وأبي جعفر وأبي عمرو وابن كثير.
- والباقون على إسكان الياء (أني أذبحك).
وتقدم مثل هذا في (إني أرى).
{إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ}
- ذكر الفراء أن عبد الله بن مسعود قرأ (إني أرى في المنام افعل ما أمرت به).
ومثل هذا عند ابن خالويه.
ووجدت القراءة نفسها في إعراب النحاس لكن على غير هذا
[معجم القراءات: 8/43]
الضبط وصورتها: (إني أرى في المنام أفعل ما أمرت به) ثم قال: فهذه قراءة على التفسير دالة على أنه أمر بهذا قبل، إذ كان مما لا يؤتي مثله برؤيا).
{تَرَى}
- قرأ الجمهور (ترى) بفتح التاء والراء، وهو من الرأي، وليس من نظر العين، لأنه لم يأمره برؤية شيء، إنما أمره أن يدبر رأيه فيما أمر به فيه.
- وقرأه بالإمالة أبو عمرو وابن ذكوان من طريق الصوري، والداجوني.
- وقراءة التقليل عن الأزرق وورش.
- والباقون على الفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان.
- وقرأ عبد الله بن مسعود والأسود بن يزيد وابن وثاب وطلحة
[معجم القراءات: 8/44]
والأعمش ومجاهد وحمزة والكسائي وخلف وإبراهيم (تري) بضم التاء وكسر الراء، وهو من الرأي، إلا أنه منقول بالهمزة إلى الرباعي.
قال العكبري: (وهو من الرأي أيضًا إلا أنه نقل بالهمزة فتعدى إلى اثنين، فماذا: أحدهما، والثاني محذوف، أي: تريني ...).
قال الفراء: (وأرى -والله أعلم- أنه لم يستشره في أمر الله، لكنه قال: فانظر ما تريني من صبرك أو جزعك، فقال: ستجدني إن شاء الله من الصابرين).
- وقرأ الضحاك والأعمش (ترى) بضم التاء وفتح الراء.
{يَا أَبَتِ}
- قرأ ابن عامر وأبو جعفر والأعرج (يا أبت) بفتح التاء.
- وقراءة الباقين (يا أبت) بكسر التاء.
وأصله يا أبي، فعوض عن الياء تاء التأنيث، فالكسر ليدل على
[معجم القراءات: 8/45]
الياء، والفتح لأنها حركة أصلها.
- وقرأه في الوقف بالهاء (يا أبه) ابن كثير وابن عامر وأبو جعفر ويعقوب.
- وقراءة الباقين في الوقف بالتاء (يا أبت)، وهي قراءة الجميع في الوصل.
وتقدم هذا مفصلًا بأحسن مما هنا في الآية/4 من سورة يوسف.
{تُؤْمَرُ}
- قراءة الجماعة بتحقيق الهمز (تؤمر).
- وقرأ أبو عمرو بخلاف عنه وأبو جعفر والأزرق وورش والأصبهاني (تومر) بإبدال الهمزة واوًا.
- وهي قراءة حمزة في الوقف.
- وذكر الزمخشري أنه قرئ (تؤمر به) بزيادة الظرف.
- وقرأ عبد الله بن مسعود (أمرت به)، بصيغة الماضي، وزيادة (به).
{سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ}
- قرأ نافع وأبو جعفر (ستجدني إن ...) بفتح الياء.
- والباقون قراءة بسكونها (ستجدني إن ...).
وتقدم مثل هذا في الكهف الآية/18، وفي القصص الآية/27.
[معجم القراءات: 8/46]
{شَاءَ}
- تقدمت الإمالة فيه عن حمزة وخلف وابن ذكوان في الآية/20 من سورة البقرة في الجزء الأول.
- وإذا وقف حمزة وهشام أبدلا الهمزة ألفًا مع المد والتوسط والقصر). [معجم القراءات: 8/47]

قوله تعالى: {فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ (103)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن الحسن والمطوعي "أسلما" بحذف الألف الأولى وتشديد اللام أي: فوضا). [إتحاف فضلاء البشر: 2/413]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ (103)}
{أَسْلَمَا}
- قرأ الجمهور (أسلما).
- وقرأ عبد الله بن مسعود وعليّ بن أبي طالب وابن عباس ومجاهد والضحاك وجعفر بن محمد والأعمش والثوري والحسن والمطوعي والأعمش وسعيد بن جبير وابن أبي عبلة (سلما) أي فوضا إليه في قضائه وقدره.
- وقرأ ابن مسعود وابن عباس والحسن وحميد (فلما سلم) كذا بالإفراد، بدون ألف الاثنين.
- وروي عن ابن عباس أنه قرأ (استسلما).
[معجم القراءات: 8/47]
{وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ، قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا}
- قراءة الجماعة (وناديناه أن يا إبراهيم، قد صدقت...).
- قرأ زيد بن عليّ (وناديناه يا إبراهيم قد صدقت...)، بحذف (أن).
{صَدَّقْتَ}
- قرأ بإدغام الدال في الصاد أبو عمرو وهشام وحمزة والكسائي وخلف.
- وقرأ ابن كثير وعاصم وقالون وأبو جعفر ويعقوب وابن ذكوان وورش بالإظهار.
{صَدَّقْتَ}
- قراءة الجماعة (صدقت) بتشديد الدال.
- وقرأ أبو المتوكل وأبو الجوزاء والجحدري وأبو عمران الجوني (صدقت) مخففًا.
{الرُّؤْيَا}
- قراءة الإمالة فيه عن الكسائي وخلف.
- والفتح والتقليل عن أبي عمرو والأزرق وورش.
- وقراءة الجماعة على الفتح.
- وقرأ أبو جعفر (الريا) بقلب الهمزة ياءً وإدغامها في الياء بعدها.
[معجم القراءات: 8/48]
- وقرأ الأصبهاني وأبو عمرو بخلاف عنه والسوسي (الرويا) بإبدال الهمزة واوًا ساكنة في الوصل والوقف.
- وقرأ حمزة في الوقف بوجهين:
الأول: كقراءة أبي جعفر (الريا) بالقلب والإدغام.
الثاني: كقراءة أبي عمرو (الرويا) بقلب الهمزة واوًا ساكنة.
- وذكروا وجهًا ثالثًا (الريا) بحذف الهمزة على اتباع الرسم، ويوقف بياء خفيفة، ورده صاحب النشر.
- وقرأ فياض [بن غزوان]: (الريا) بقلب الهمزة ياء وإدغامها في الياء، وبكسر الراء قبلها). [معجم القراءات: 8/49]

قوله تعالى: {وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ (104)}
قوله تعالى: {قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (105)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأدغم دال "وقد صدقت" أبو عمرو وهشام وحمزة والكسائي وخلف). [إتحاف فضلاء البشر: 2/413]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "الرؤيا" الكسائي فقط، وقلله أبو عمرو والأزرق بخلفهما، وقرأ أبو جعفر بقلب همزة ياء وإدغامها في الياء بعدها "وأبدل" همزة واوا ساكنة الأصبهاني وأبو عمرو بخلفه كوقف حمزة على
[إتحاف فضلاء البشر: 2/413]
القياسي وعلى الرسمي بالقلب والإدغام كقراءة أبي جعفر، ونقل جوازه في النشر عن الهذلي وغيره، ثم رجح الإظهار، وأما الحذف فضعيف "ويوقف" له كهشام بخلفه على "لهو البلؤا" ونحوه مما رسم بالواو باثني عشر وجها بينت أول الأنعام). [إتحاف فضلاء البشر: 2/414] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {الرءيآ} [105] قرأ السوسي بإبدال الهمزة واوًا، والباقون بالهمز، إلا حمزة إن وقف، فله وجهان، الأول: كسوسي، والثاني: قلب الواو ياءً وإدغامها في الياء). [غيث النفع: 1045]

قوله تعالى: {إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلَاء الْمُبِينُ (106)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "الرؤيا" الكسائي فقط، وقلله أبو عمرو والأزرق بخلفهما، وقرأ أبو جعفر بقلب همزة ياء وإدغامها في الياء بعدها "وأبدل" همزة واوا ساكنة الأصبهاني وأبو عمرو بخلفه كوقف حمزة على
[إتحاف فضلاء البشر: 2/413]
القياسي وعلى الرسمي بالقلب والإدغام كقراءة أبي جعفر، ونقل جوازه في النشر عن الهذلي وغيره، ثم رجح الإظهار، وأما الحذف فضعيف "ويوقف" له كهشام بخلفه على "لهو البلؤا" ونحوه مما رسم بالواو باثني عشر وجها بينت أول الأنعام). [إتحاف فضلاء البشر: 2/414] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {لهو} [106] قرأ قالون والنحويان بإسكان الهاء، والباقون بالضم). [غيث النفع: 1045]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ (106)}
{لَهُوَ}
- تقدم في الآية/60 من هذه السورة ضم الهاء وإسكانها.
{الْبَلَاءُ}
- ذكر صاحب الإتحاف وغيره أنه يوقف على (البلؤا) وغيره مما رسم بواو لحمزة وهشام بخلاف عنه باثني عشر وجهًا، وأحال على آية سورة الأنعام رقم/25 عند حديثه عن (أنباؤا)، وقد ذكرت هذا مفصلًا فيها، فارجع إليه في موضعه من هذا المعجم). [معجم القراءات: 8/49]

قوله تعالى: {وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ (107)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ (107)}
{وَفَدَيْنَاهُ}
- قرأ ابن كثير (فديناهو) بوصل الهاء بواو.
- والجماعة بهاء مضمومة (فديناه)). [معجم القراءات: 8/50]

قوله تعالى: {وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الْآخِرِينَ (108)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الْآخِرِينَ (108)}
{عَلَيْهِ}
- قرأ ابن كثير (عليهي) بوصل الهاء بياء.
- والجماعة بهاء مكسورة (عليه)). [معجم القراءات: 8/50]

قوله تعالى: {سَلَامٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ (109)}
قوله تعالى: {كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (110)}
قوله تعالى: {إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (111)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (111)}
{الْمُؤْمِنِينَ}
- تقدمت القراءة بالواو (المومنين) مرارًا، وانظر الآية/223 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 8/50]

قوله تعالى: {وَبَشَّرْنَاهُ بِإِسْحَقَ نَبِيًّا مِّنَ الصَّالِحِينَ (112)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {نبيئا} [112] بين). [غيث النفع: 1045]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَبَشَّرْنَاهُ بِإِسْحَاقَ نَبِيًّا مِنَ الصَّالِحِينَ (112)}
{وَبَشَّرْنَاهُ}
- تقدمت قراءة ابن كثير (بشرناهو) بوصل الهاء بواو، وانظر الآية/101 من هذه السورة.
{نَبِيًّا}
- تقدم معنا أن قراءة نافع بالهمز حيثما ورد، وعلى أية صورة جاء (نبيئًا)). [معجم القراءات: 8/50]

قوله تعالى: {وَبَارَكْنَا عَلَيْهِ وَعَلَى إِسْحَقَ وَمِن ذُرِّيَّتِهِمَا مُحْسِنٌ وَظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ مُبِينٌ (113)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "نبيئا" بالهمز نافع). [إتحاف فضلاء البشر: 2/414]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَبَارَكْنَا عَلَيْهِ وَعَلَى إِسْحَاقَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِمَا مُحْسِنٌ وَظَالِمٌ لِنَفْسِهِ مُبِينٌ (113)}
{وَبَارَكْنَا}
- قراءة الجماعة (باركنا) بالألف.
- وقرئ (بركنا) بالتشديد للمبالغة.
[معجم القراءات: 8/50]
{عَلَيْهِ}
- تقدمت قراءة ابن كثير (عليهي) في الآية/108). [معجم القراءات: 8/51]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #12  
قديم 18 صفر 1440هـ/28-10-2018م, 03:45 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الصافات
[ من الآية (114) إلى الآية (122) ]

{وَلَقَدْ مَنَنَّا عَلَى مُوسَى وَهَارُونَ (114) وَنَجَّيْنَاهُمَا وَقَوْمَهُمَا مِنَ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ (115) وَنَصَرْنَاهُمْ فَكَانُوا هُمُ الْغَالِبِينَ (116) وَآتَيْنَاهُمَا الْكِتَابَ الْمُسْتَبِينَ (117) وَهَدَيْنَاهُمَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (118) وَتَرَكْنَا عَلَيْهِمَا فِي الْآخِرِينَ (119) سَلَامٌ عَلَى مُوسَى وَهَارُونَ (120) إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (121) إِنَّهُمَا مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (122)}


قوله تعالى: {وَلَقَدْ مَنَنَّا عَلَى مُوسَى وَهَارُونَ (114)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَقَدْ مَنَنَّا عَلَى مُوسَى وَهَارُونَ (114)}
{مُوسَى}
- تقدمت الإمالة فيه مرارًا، وانظر الآيتين/51 و92 من سورة البقرة، والآية/115 من سورة الأعراف). [معجم القراءات: 8/51]

قوله تعالى: {وَنَجَّيْنَاهُمَا وَقَوْمَهُمَا مِنَ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ (115)}
قوله تعالى: {وَنَصَرْنَاهُمْ فَكَانُوا هُمُ الْغَالِبِينَ (116)}
قوله تعالى: {وَآتَيْنَاهُمَا الْكِتَابَ الْمُسْتَبِينَ (117)}
قوله تعالى: {وَهَدَيْنَاهُمَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (118)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَهَدَيْنَاهُمَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (118)}
{الصِّرَاطَ}
- انظر القراءة مفصلة فيه في سورة الفاتحة). [معجم القراءات: 8/51]

قوله تعالى: {وَتَرَكْنَا عَلَيْهِمَا فِي الْآخِرِينَ (119)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وضم الهاء من "عليهما" يعقوب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/414]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَتَرَكْنَا عَلَيْهِمَا فِي الْآخِرِينَ (119)}
{عَلَيْهِمَا}
- قراءة يعقوب (عليهما) بضم الهاء على الأصل.
- وقراءة غيره بكسرها لمناسبة لياء قبلها (عليهما)). [معجم القراءات: 8/51]

قوله تعالى: {سَلَامٌ عَلَى مُوسَى وَهَارُونَ (120)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {سَلَامٌ عَلَى مُوسَى وَهَارُونَ (120)}
{مُوسَى}
- تقدمت الإمالة فيه في الآيتين/51 و92 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 8/51]

قوله تعالى: {إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (121)}
قوله تعالى: {إِنَّهُمَا مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (122)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنَّهُمَا مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (122)}
{الْمُؤْمِنِينَ}
- سبقت القراءة فيه بالواو من غير همز في مواضع، وانظر الآية/223 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 8/51]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #13  
قديم 18 صفر 1440هـ/28-10-2018م, 04:07 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الصافات
[ من الآية (123) إلى الآية (132) ]

{وَإِنَّ إِلْيَاسَ لَمِنْ الْمُرْسَلِينَ (123) إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَلَا تَتَّقُونَ (124) أَتَدْعُونَ بَعْلًا وَتَذَرُونَ أَحْسَنَ الْخَالِقِينَ (125) اللَّهَ رَبَّكُمْ وَرَبَّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ (126) فَكَذَّبُوهُ فَإِنَّهُمْ لَمُحْضَرُونَ (127) إِلَّا عِبَادَ اللَّهِ الْمُخْلَصِينَ (128) وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الْآخِرِينَ (129) سَلَامٌ عَلَى إِلْ يَاسِينَ (130) إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (131) إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (132)}

قوله تعالى: {وَإِنَّ إِلْيَاسَ لَمِنْ الْمُرْسَلِينَ (123)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (9 - قَوْله {وَإِن إلْيَاس} 123
قَرَأَ ابْن عَامر وَحده {وَإِن إلْيَاس} بِغَيْر همز
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ {وَإِن إلْيَاس} بِالْهَمْز). [السبعة في القراءات: 548]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (وإن الياس) [123]: موصول: ابن ذكوان طريق الداجوني). [المنتهى: 2/931]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن ذكوان، من قراءتي على الفارسي، عن النقاش، عن الأخفش، عنه: {وإن الياس} (123): بحذف الهمزة.
والباقون: بتحقيقها.
وكذلك قرأت لابن ذكوان، من طريق الشاميين.
وقال ابن ذكوان في كتابه: بغير همز. والله أعلم بما أراد). [التيسير في القراءات السبع: 433]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(ابن ذكوان من قراءتي على الفارسي عن النقاش عن الأخفش عنه: (وإن الياس) بحذف الهمزة والباقون بتحقيقها وكذا قرأت لابن ذكوان من طريق الشاميين وقال ابن ذكوان في كتابه بغير همز والله أعلم بما أراد). [تحبير التيسير: 529]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([123]- {وَإِنَّ إِلْيَاسَ} موصول: ابن ذكوان عن طريق النقاش والسلمي.
والابتداء بفتح الهمزة.
وقال جعفر بن أبي داود، وسائر الشاميين، وابن شنبوذ معهم، بقطع الهمزة وكسرها في الحالين كالباقين.
قال أبو عمرو: "وقال ابن ذكوان في كتابه بغير همزة، والله أعلم بما أراد"). [الإقناع: 2/746]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (998- .... .... .... .... .... = وَإِلْيَاسَ حَذْفُ الْهَمْزِ بِالْخُلْفِ مُثِّلاَ). [الشاطبية: 80]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([998] وماذا تري بالضم والكسر (شـ)ـائع = وإلياس حذف الهمز بالخلف (مـ)ـثلا
...
و{إلياس}، اسم سرياني تكلمت به العرب على أوجه كما فعلوا في میكال، وجبرئيل، فقالوا: إلياسين، كما قالوا: جبرائن بالنون، ومیكائیل.
وقالوا: إلياس، مثل: إسحاق، وقالوا: الياس بالوصل، كأنه في الأصل یاس، دخلت عليه آلة التعريف). [فتح الوصيد: 2/1211]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [998] وماذا ترى بالضم والكسر شائعٌ = وإلياس حذف الهمز بالخلف مثلا
ح: (ماذا ترى): مبتدأ، (شائعٌ): خبره، (بالضم): حال، (إلياس): مبتدأ، (حذف الهمز): مبتدأ ثانٍ، واللام: بدل العائد، (مثلا): خبر، (بالخلف): متعلق به، والجملة: خبر الأول.
ص: قرأ حمزة والكسائي: (فانظر ماذا ترى) [102] بضم التاء وكسر الراء، وبعدها ياء ساكنة، أي: ماذا تُظهر لي وتريني من الإذعان وغيره؟ والباقون: بفتح التاء والراء، والألف بعدهما من الرأي، أي: ماذا تعتقد لي في هذا الأمر؟
وقرأ ابن ذكوان بخلافٍ عنه: (وإن الياس) [123] بحذف الهمزة
[كنز المعاني: 2/573]
في الدرج وقطعها في الابتداء، على أن الاسم (ياس)، دخله لام التعريف، والهمزة للوصل، والباقون: بإثبات الهمزة مطلقًا على أنها همزة قطع من جملة الاسم، لا للتعريف، وهما لغتان). [كنز المعاني: 2/574] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (وإلياس سريانيّ تكلمت به العرب على وجوه كما فعلوا في جبريل وميكال فقالوا إلياسين كجبرائيل وإلياس كإسحاق، ووصلوا همزته كأنه في الأصل ياس دخلته آلة التعريف وموضع هذا الخلاف: "وَإِنَّ الْيَاسَ" وصل همزته ابن ذكوان وقطعها غيره. والله أعلم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/130]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (998 - .... .... .... .... .... = وإلياس حذف الهمز بالخلف مثّلا
....
وقرأ ابن ذكوان: وَإِنَّ إِلْياسَ بحذف همزة إِلْياسَ وصلا بخلف عنه، فإذا ابتدأ بهذه الكلمة إِلْياسَ فتح الهمزة، وقرأ غيره بإثبات الهمزة مكسورة وصلا وابتداء وهو الوجه الثاني لابن ذكوان). [الوافي في شرح الشاطبية: 351]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (" وَاخْتُلِفَ " عَنِ ابْنِ عَامِرٍ فِي وَإِنَّ إِلْيَاسَ، فَرَوَى الْبَغْدَادِيُّونَ عَنْ أَصْحَابِهِمْ عَنْ أَصْحَابِ ابْنِ ذَكْوَانَ كَالصُّورِيِّ وَالتَّغْلِبِيِّ وَأَحْمَدَ بْنِ أَنَسٍ وَالتِّرْمِذِيِّ وَابْنِ الْمُعَلَّى بِوَصْلِ هَمْزَةِ إِلْيَاسَ. اللَّفْظُ بَعْدَ نُونِ إِنَّ، بِلَامٍ سَاكِنَةٍ حَالَةَ الْوَصْلِ، وَبِهَذَا كَانَ يَأْخُذُ النَّقَّاشُ عَنِ الْأَخْفَشِ، وَكَذَا كَانَ يَأْخُذُ الدَّاجُونِيُّ، وَهُوَ إِمَامُ قِرَاءَةِ الشَّامِيِّينَ عَنْ أَصْحَابِهِ فِي رِوَايَتَيْ هِشَامٍ وَابْنِ ذَكْوَانَ. كَذَا رَوَى الْكَارَزِينِيُّ عَمَّنْ قَرَأَ عَلَيْهِ مِنْ أَصْحَابِ أَصْحَابِ الْأَخْفَشِ الشَّامِيِّينَ، وَغَيْرِهِمْ كَالْمُطَّوِّعِيِّ صَاحِبِ الْحَسَنِ بْنِ حَبِيبٍ وَكَالشَّذَائِيِّ وَعَلِيِّ بْنِ دَاوُدَ الدَّارَانِيِّ خَطِيبِ دِمَشْقَ، وَأَبِي بَكْرٍ السُّلَمِيِّ إِمَامِ الْقِرَاءَةِ بِدِمَشْقَ، وَهَؤُلَاءِ أَصْحَابُ ابْنِ الْأَخْرَمِ، وَرَوَى الْكَارَزِينِيُّ الْوَجْهَيْنِ، يَعْنِي الْوَصْلَ وَالْقَطْعَ عَنِ الْمُطَّوِّعِيِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْقَاسِمِ بْنِ يَزِيدَ الْإِسْكَنْدَرَانِيِّ عَنِ ابْنِ ذَكْوَانَ الدَّارَانِيِّ عَنِ ابْنِ عَامِرٍ بِكَمَالِهِ. وَرَوَى ابْنُ الْعَلَّافِ وَالنَّهْرَوَانِيُّ الْوَصْلَ أَيْضًا
[النشر في القراءات العشر: 2/357]
عَنْ هِبَةِ اللَّهِ عَنِ الْأَخْفَشِ، وَكَذَا رَوَى عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ أَحْمَدَ الصَّيْدَلَانِيُّ عَنِ الْأَخْفَشِ، وَنَصَّ غَيْرُ وَاحِدٍ مِنَ الْعِرَاقِيِّينَ عَلَى ذَلِكَ لِابْنِ عَامِرٍ بِكَمَالِهِ، وَأَكْثَرُهُمْ عَلَى اسْتِثْنَاءِ الْحُلْوَانِيِّ فَقَطْ عَنْ هِشَامٍ، وَلَمْ يَسْتَثْنِ الْحَافِظُ أَبُو الْعَلَاءِ عَنِ ابْنِ عَامِرٍ فِيهِ سِوَى الْحُلْوَانِيِّ وَابْنِ الْأَخْرَمِ، وَلَمْ يَسْتَثْنِ أَبُو الْحَسَنِ بْنُ فَارِسٍ عَنِ ابْنِ عَامِرٍ سِوَى الْحُلْوَانِيِّ وَالْوَلِيدِ، وَهُوَ الَّذِي لَمْ يَذْكُرْ مَكِّيٌّ عَنْ أَئِمَّةِ الْمَغَارِبَةِ عَنِ ابْنِ عَامِرٍ سِوَاهُ، وَبِهِ قَرَأَ الْحَافِظُ أَبُو عَمْرٍو الدَّانِيُّ عَلَى عَبْدِ الْعَزِيزِ بْنِ مُحَمَّدٍ الْفَارِسِيِّ عَنْ قِرَاءَتِهِ عَلَى النَّقَّاشِ مِنَ الشَّامِيِّينَ بِالْهَمْزِ وَالْقَطْعِ، قَالَ: وَهُوَ الصَّحِيحُ عَنِ ابْنِ ذَكْوَانَ، قَالَ: وَالْوَصْلُ غَيْرُ صَحِيحٍ عَنْهُ، وَذَلِكَ أَنَّ ابْنَ ذَكْوَانَ تَرْجَمَ عَنْ ذَلِكَ فِي كِتَابِهِ بِغَيْرِ هَمْزٍ فَتَأَوَّلَ ذَلِكَ عَامَّةُ الْبَغْدَادِيِّينَ، وَابْنُ مُجَاهِدٍ وَالنَّقَّاشُ وَأَبُو طَاهِرٍ، وَغَيْرُهُمْ - أَنَهُ يَعْنِي هَمْزَ أَوَّلِ الِاسْمِ، وَسَطَّرُوا ذَلِكَ عَنْهُ فِي كُتُبِهِمْ وَأَخَذُوا بِهِ فِي مَذَاهِبِهِمْ عَلَى أَصْحَابِهِمْ، قَالَ: وَهُوَ خَطَأٌ مِنْ تَأْوِيلِهِمْ وَوَهْمٌ مِنْ تَقْدِيرِهِمْ، وَذَلِكَ أَنَّ ابْنَ ذَكْوَانَ أَرَادَ بِقَوْلِهِ بِغَيْرِ هَمْزٍ - لَا تُهْمَزُ الْأَلِفُ الَّتِي فِي وَسَطِ هَذَا الِاسْمِ كَمَا تُهْمَزُ فِي كَثِيرٍ مِنَ الْأَسْمَاءِ نَحْوَ الْكَأْسِ وَالرَّأْسِ وَالْبَأْسِ وَالشَّأْنِ وَمَا أَشْبَهَهُ، فَقَالَ: غَيْرُ مَهْمُوزٍ؛ لِيَرْفَعَ الْإِشْكَالَ وَيُزِيلَ الْإِلْبَاسَ وَيَدُلَّ عَلَى مُخَالَفَتِهِ الْأَسْمَاءَ الْمَذْكُورَةَ الَّتِي هِيَ مَهْمُوزَةٌ، وَلَمْ يُرِدْ أَنَّ هَمْزَةَ أَوَّلِهِ سَاقِطَةٌ. قَالَ: وَالدَّلِيلُ عَلَى أَنَّهُ لَمْ يُرِدْ ذَلِكَ وَأَنَّهُ أَرَادَ مَا قُلْنَاهُ إِجْمَاعُ الْآخِذِينَ عَنْهُ مِنْ أَهْلِ بَلَدِهِ وَالَّذِينَ نَقَلُوا الْقِرَاءَةَ عَنْهُ وَشَاهَدُوهُ مِنْ لَدُنْ تَصَدُّرِهِ إِلَى حِينِ وَفَاتِهِ وَقَامُوا بِالْقِرَاءَةِ عَنْهُ - عَلَى تَحْقِيقِ الْهَمْزَةِ الْمُبْتَدَأَةِ فِي ذَلِكَ، وَكَذَلِكَ مَنْ أَخَذَ عَنْهُمْ إِلَى وَقْتِنَا هَذَا.
(قُلْتُ): وَهَذَا الَّذِي ذَكَرَهُ الْحَافِظُ أَبُو عَمْرٍو مُتَّجَهٌ وَظَاهِرُهُ مُحْتَمَلٌ لَوْ كَانَتِ الْقِرَاءَةُ تُؤْخَذُ مِنَ الْكُتُبِ دُونَ الْمُشَافَهَةِ وَإِلَّا إِذَا كَانَتِ الْقِرَاءَةُ لَا بُدَّ فِيهَا مِنَ الْمُشَافَهَةِ وَالسَّمَاعِ فَمِنَ الْبَعِيدِ تَوَاطُؤُ مَنْ ذَكَرْنَا مِنَ الْأَئِمَّةِ شَرْقًا وَغَرْبًا عَلَى الْخَطَأِ فِي ذَلِكَ، وَتَلَقِّي الْأُمَّةِ ذَلِكَ بِالْقَبُولِ خَلَفًا عَنْ سَلَفٍ مِنْ غَيْرِ أَصْلٍ. وَأَمَّا قَوْلُهُ " إِنَّ إِجْمَاعَ الْآخِذِينَ عَنْهُ مِنْ أَهْلِ بَلَدِهِ
[النشر في القراءات العشر: 2/358]
عَلَى تَحْقِيقِ هَذِهِ الْهَمْزَةِ الْمُبْتَدَأَةِ " فَقَدْ قَدَّمْنَا النَّقْلَ عَنْ أَئِمَّةِ بَلَدِهِ عَلَى وَصْلِ الْهَمْزَةِ، وَالنَّاقِلُونَ عَنْهُمْ ذَلِكَ مِمَّنْ أَثْبَتَ أَبُو عَمْرٍو لَهُمُ الْحِفْظَ وَالضَّبْطَ وَالْإِتْقَانَ، وَوَافَقَهُمْ مَنْ ذَكَرَ عَنِ ابْنِ ذَكْوَانَ وَهِشَامٍ جَمِيعًا، بَلْ ثَبَتَ عِنْدَنَا ثُبُوتًا قَطْعِيًّا أَخْذُ الدَّانِيِّ نَفْسِهِ بِهَذَا الْوَجْهِ. وَصَحَّتْ عِنْدَنَا قِرَاءَةُ الشَّاطِبِيِّ رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى بِذَلِكَ عَلَى أَصْحَابِ أَصْحَابِهِ، وَهُمْ مِنَ الثِّقَةِ وَالْعَدَالَةِ وَالضَّبْطِ بِمَكَانٍ لَا مَزِيدَ عَلَيْهِ حَتَّى إِنَّ الشَّاطِبِيَّ سَوَّى بَيْنَ الْوَجْهَيْنِ جَمِيعًا عِنْدَهُ فِي إِطْلَاقِهِ الْخِلَافَ عَنِ ابْنِ ذَكْوَانَ، وَلَمْ يُشِرْ إِلَى تَرْجِيحِ أَحَدِهِمَا، وَلَا ضَعْفِهِ كَمَا هِيَ عَادَاتُهُ فِيمَا يَبْلُغُ فِي الضَّعْفِ مَبْلَغَ الْوَهْمِ وَالْغَلَطِ فَكَيْفَ بِمَا هُوَ خَطَأٌ مَحْضٌ؟ وَاللَّهُ تَعَالَى أَعْلَمُ. وَالدَّلِيلُ عَلَى أَنَّ الْوَهْمَ مِنَ الدَّانِيِّ فِيمَا فَهِمَهُ - أَنَّ ابْنَ ذَكْوَانَ لَوْ أَرَادَ هَمْزَ الْأَلِفِ الَّتِي قَبْلَ السِّينِ لَرَفْعِ الْإِلْبَاسِ كَمَا ذَكَرَهُ؛ لَمْ يَكُنْ لِذِكْرِ ذَلِكَ وَالنَّصِّ عَلَيْهِ فِي هَذَا الْحَرْفِ الَّذِي هُوَ فِي سُورَةِ وَالصَّافَّاتِ - فَائِدَةٌ، بَلْ كَانَ نَصُّهُ عَلَى ذَلِكَ فِي سُورَةِ الْأَنْعَامِ عِنْدَ أَوَّلِ وُقُوعِهِ هُوَ الْمُتَعَيَّنَ، كَمَا هِيَ عَادَتُهُ وَعَادَةُ غَيْرِهِ مِنَ الْأَئِمَّةِ وَالْقُرَّاءِ، وَلَمَا كَانَ أَخَّرَهُ إِلَى الْحَرْفِ الَّذِي وَقَعَ الْخِلَافُ فِي وَصْلِ هَمْزَتِهِ، وَاللَّهُ تَعَالَى أَعْلَمُ.
(قُلْتُ): وَبِالْوَجْهَيْنِ جَمِيعًا آخُذُ فِي رِوَايَةِ ابْنِ عَامِرٍ اعْتِمَادًا عَلَى نَقْلِ الْأَئِمَّةِ الثِّقَاتِ وَاسْتِنَادًا إِلَى وَجْهِهِ فِي الْعَرَبِيَّةِ وَثُبُوتِهِ بِالنَّصِّ، عَلَى أَنَّهُ لَيْسَ الْوَصْلُ مِمَّا انْفَرَدَ بِهِ ابْنُ عَامِرٍ، أَوْ بَعْضُ رُوَاتِهِ، فَقَدْ أَثْبَتَهَا الْإِمَامُ أَبُو الْفَضْلِ الرَّازِيُّ فِي كِتَابِهِ اللَّوَامِحِ - أَنَّهَا قِرَاءَةُ ابْنِ مُحَيْصِنٍ وَأَبِي الرَّجَاءِ مِنْ غَيْرِ خِلَافٍ عَنْهُمَا، قَالَ: وَكَذَلِكَ الْحَسَنُ وَعِكْرِمَةُ بِخِلَافٍ عَنْهُمَا، وَذَلِكَ فِي وَإِنَّ إِلْيَاسَ وَعَلَى إِلْ يَاسِينَ جَمِيعًا وَافَقَهُمُ ابْنُ عَامِرٍ فِي وَإِنَّ إِلْيَاسَ قَالَ: وَهَذَا مِمَّا دَخَلَ فِيهِ لَامُ التَّعْرِيفِ عَلَى " يَاسَ "، وَكَذَلِكَ إِلْ يَاسِينَ، وَقَالَ فِي سُورَةِ الْأَنْعَامِ: قَرَأَ الْحَسَنُ وَقَتَادَةُ وَابْنُ هُرْمُزَ (وَالْيَاسَ) بِوَصْلِ الْهَمْزَةِ، فَاللَّامُ لِلتَّعْرِيفِ وَالِاسْمُ " يَاسُ "، انْتَهَى. وَهُوَ أَوْضَحُ دَلِيلٍ عَلَى أَنَّ الْمُرَادَ بِالْهَمْزَةِ هِيَ الْأُولَى، وَأَنَّ ذَلِكَ خِلَافُ مَا قَالَ الدَّانِيُّ، وَاللَّهُ تَعَالَى أَعْلَمُ. هَذَا حَالَةَ الْوَصْلِ; وَأَمَّا حَالَةَ الِابْتِدَاءِ فَإِنَّ الْمُوَجِّهِينَ لِهَذِهِ الْقِرَاءَةِ اخْتَلَفُوا
[النشر في القراءات العشر: 2/359]
فِي تَوْجِيهِهَا، فَبَعْضُهُمْ وَجَّهَهَا عَلَى أَنْ تَكُونَ هَمْزَةُ الْقَطْعِ وُصِلَتْ، وَالْأَكْثَرُونَ عَلَى أَنَّ أَصْلَهُ " يَاسُ " فَدَخَلَتْ عَلَيْهِ " الْ " كَـ " الْيَسَعَ ". وَتَظْهَرُ فَائِدَةُ اخْتِلَافِ التَّوْجِيهِ فِي الِابْتِدَاءِ، فَمَنْ يَقُولُ إِنَّ هَمْزَةَ الْقَطْعِ وُصِلَتِ ابْتَدَأَ بِكَسْرِ الْهَمْزَةِ، وَمَنْ يَقُولُ بِالثَّانِي ابْتَدَأَ بِفَتْحِ الْهَمْزَةِ، وَهُوَ الصَّوَابُ لِأَنَّ وَصْلَ هَمْزَةِ الْقَطْعِ لَا يَجُوزُ إِلَّا ضَرُورَةً، وَلِأَنَّ أَكْثَرَ أَئِمَّةِ الْقِرَاءَةِ كَابْنِ سَوَّارٍ وَأَبِي الْحَسَنِ بْنِ فَارِسٍ وَأَبِي الْفَضْلِ الرَّازِيِّ وَأَبِي الْعِزِّ وَأَبِي الْعَلَاءِ الْحَافِظِ، وَغَيْرِهِمْ نَصُّوا عَلَيْهِ دُونَ غَيْرِهِ، وَلِأَنَّهُ الْأَوْلَى فِي التَّوْجِيهِ، وَلَا نَعْلَمُ مِنْ أَئِمَّةِ الْقِرَاءَةِ مَنْ أَجَازَ الِابْتِدَاءَ بِكَسْرِ الْهَمْزَةِ عَلَى هَذِهِ الْقِرَاءَةِ وَاللَّهُ تَعَالَى أَعْلَمُ. وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِقَطْعِ الْهَمْزَةِ مَكْسُورَةً فِي الْحَالَيْنِ). [النشر في القراءات العشر: 2/360]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ ابن عامر بخلاف عنه {وإن إلياس} [123] بوصل الهمزة، وإذا ابتدأ فتحها، والباقون بقطعها مكسورة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 661]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (885 - إلياس وصل الهمز خلف لفظ من = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 93]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (إلياس وصل الهمز (ل) فظ خلف (م) ن = الله ربّ ربّ غير (صحب ظ) ن
إلياس: اسم سرياني تكلمت به العرب على وجوه كما فعلوه في جبرائيل وميكائيل، ووصل همزته هشام بخلاف عنه، وابن ذكوان بغير خلاف، وقطعها الباقون). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 303]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
إلياس وصل الهمز خلف (ل) فظ (م) ن = الله ربّ ربّ غير (صحب) (ظ) ن
ش: أي: قرأ التسعة: وإنّ إلياس [الصافات: 123] بهمزة قطع مكسورة، واختلف عن ذي لام [(لفظ)، وميم (من) هشام، وابن ذكوان]:
فروى البغداديون عن أصحابهم عن أصحاب ابن ذكوان كالصوري، والثعلبي، وابن أنس، والترمذي، وابن المعلى، بوصل همزة الياس ولام ساكنة بعد نون إن حالة الوصل، وبهذا كان يأخذ النقاش عن الأعمش، وكذا كان يأخذ الداجوني-[وهو
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/530]
إمام قراءة الشاميين] -[عن أصحابه في روايتي هشام وابن ذكوان، وكذا روى الكارزيني عمّن من قرأ عليه من أصحاب الأخفش الشاميين] وغيرهم، وروى أيضا الوجهين عن [المطوعي] عن محمد بن القاسم الإسكندراني، وكذا رواه أبو الفضل الرازي عن ابن عامر بكماله.
وروى [ابن العلاف] والنهرواني في الوصل أيضا عن هبة الله عن الأخفش [وكذا الصيدلاني عن الأخفش]، ونص غير واحد من العراقيين على ذلك لابن عامر بكماله، وأكثرهم على استثناء الحلواني فقط عن هشام، ولم يستثن أبو العلاء عن ابن عامر [فيه سوى الحلواني والوليد] وهو الذي لم يذكر مكي [عن ابن عامر سواه].
وبه قرأ الداني على الفارسي عن النقاش عن الأخفش، وقرأ على سائر شيوخه عن كل من روى عن الأخفش من الشاميين بالهمز والقطع. قال: وهو الصحيح عن ابن ذكوان، قال: والوصل غير صحيح عنه، واعتمد [عنه] في ذلك على شيء فهمه من الكتب يطول ذكره، وهو متجه لو كانت القراءة تنقل من الكتب دون المشافهة، وأما إذا كانت القراءة لا بد فيها من المشافهة والسماع، فمن البعيد تواطؤ من ذكرنا من الأئمة شرقا وغربا على الخطأ في ذلك وتلقى الأئمة ذلك بالقبول خلفا عن سلف [عن غير] أصل.
وتقدم النقل عن أئمة بلده على الوصل، والناقلون عنهم ذلك ممّن أثبت هو لهم الضبط والإتقان، بل ربما يدعى أخذ الداني نفسه بهذا الوجه؛ لأن الشاطبي قرأ به على [أصحاب] أصحابه، وهم من الضبط والثقة بمكان، حتى أن الشاطبي سوى بين الوجهين عن ابن ذكوان، ولم يشر لضعف كعادته في الضعيف، فكيف به لو كان خطأ محضا؟ فلا يسمع قول الداني [و] إجماع ناقلي بلده على التحقيق.
قال الناظم: وبالوجهين آخذ في رواية ابن عامر؛ اعتمادا على نقل الأئمة الثقات، واستنادا إلى وجهه في العربية، وهي قراءة ابن محيصن، وأبي رجاء بلا خلاف عنهما، والحسن وعكرمة بخلاف عنهما.
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/531]
تنبيه:
هذا كله حالة الوصل، وأما حالة الابتداء فإنهم اختلفوا في توجيه القراءة:
فقال بعضهم: [همزة القطع وصلت، فيكون مثل إسحاق؛ فيكون غير منصرف للسببين].
والأكثرون على أن أصله: «ياس» [دخلت «أل» عليها] ك اليسع [الأنعام: 86]؛ فينصرف ك «نوح».
وينبني على الخلاف حكم الابتداء: فعلى الأول يبتدئ بهمزة مكسورة، وعلى الثاني بهمزة مفتوحة، وهو الصواب؛ [لأن وصل همزة القطع لا] يجوز إلا ضرورة، ولأن أكثر أئمة القراءة-: كابن سوار وفارس والرازي وأبي العز وأبي العلاء وغيرهم- نصوا عليه دون غيره، ولأنه [الأولى] في التوجيه، ولا نعلم من أئمة القراءة من أجاز الابتداء بكسر الهمزة، والله أعلم). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/532]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "وَإِنَّ إِلْيَاس" [الآية: 123] فابن عامر بخلاف عنه بوصل همزة إلياس فيصير اللفظ بلام ساكنة بعد إن ويبتدئ بهمزة مفتوحة، وافقه ابن محيصن من المفردة والحسن، والباقون بقطع الهمزة مكسورة بدأ ووصلا، وبه قرأ ابن عامر في وجهه الثاني وروى الوجهين الكارزيني عن المطوعي عن محمد بن القاسم عن ابن ذكوان وذكرهما في الشاطبية له كذلك، وكذا رواه أبو الفضل الرازي عن ابن عامر بكماله وأكثرهم على استثناء الحلواني فقط عن هشام، وأطلق الخلاف عن هشام وابن ذكوان في الطيبة،
[إتحاف فضلاء البشر: 2/414]
قال في النشر: وبهما أي: الوصل والقطع آخذ في رواية ابن عامر اعتمادا على نقل الثقات واستنادا إلى وجهه في العربية، وثبوته بالنص ا. هـ. ووجه القراءتين أن إلياس اسم أعجمي سرياني تلاعبت به العرب فقطعت همزته تارة ووصلتها أخرى، والأكثر على وجه الوصل أن أصله ياس دخلت عليه أل المعرفة كما دخلت على اليسع، ويبنى على الخلاف حكم الابتداء فعلى الأول يبتدأ بهمزة مكسورة وعلى الثاني بهمزة مفتوحة وهو الصواب كما في النشر، قال: لأن وصل همزة القطع لا يجوز إلا ضرورة ولنصبهم على الفتح دون غيره). [إتحاف فضلاء البشر: 2/415]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وإن إلياس} [123] قرأ ابن ذكوان بخلف عنه بوصل همزه، فتلفظ حال الوصل بعد نون {إن} المشددة بلام ساكنة، فإن ابتدأت به فالصواب أن تفتح الهمزة، لأن أصله (ياس) دخلت عليه (ال) والباقون بهمزة قطع مكسورة في الحالين، وهو الطريق
[غيث النفع: 1045]
الثاني لابن ذكوان، وضعف الداني الأول، والصواب صحة كل من الوجهين، والله أعلم). [غيث النفع: 1046]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَإِنَّ إِلْيَاسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ (123)}
{وَإِنَّ إِلْيَاسَ}
- قرأ الجمهور (وإن إلياس) بهمزة قطع مسكورة.
وجاءت كذلك في مصحف عبد الله بن مسعود، وهي الرواية عن ابن عامر.
- وقرأ عكرمة والحسن بخلاف عنهما والأعرج والمطوعي وأبو رجاء وابن عامر وابن محيصن وابن ذكوان بخلاف عنه وهشام بخلاف عنه (وإن الياس) بوصل الهمزة.
قال الأصبهاني: (قرأ ابن عامر بقطع الألف مثل سائر القراء، ومن ذكر عنه وصل الألف فقد أخطأ وغلط، وكان أهل الشأن ينكرونه ولا يعرفونه).
- وقرأ بعضهم (إن اليأس)، فقد جعل اسمه (يأسًا)، ثم أدخل عليه الألف واللام.
- وقرأ أبي بن كعب (وإن أيليس) بهمزة مكسورة بعدها ياء ساكنة بعدها لام مكسورة بعده ياء ساكنة وسين مفتوحة.
[معجم القراءات: 8/52]
وحكى هذا عنه أبو حاتم، وهو كذلك في مصحف، وذكر الشهاب أنه روي عنه في الهمز الوصل والقطع، والثاني أشهر.
- وقرأ ابن مسعود وابن وثاب والأعمش والمنهال بن عمر والحكم ابن عيينة الكوفي وقتادة وأبو العالية وأبو عثمان النهدي (وإن إدريس)، وهي كذلك في مصحف ابن مسعود.
قال أبو حيان: (وهي محمولة عندي على تفسيره؛ لأن المستفيض عن ابن مسعود أنه قرأ (وإن إلياس)، وأيضًا تفسيره إلياس بأنه إدريس لعله لا يصح عنه؛ لأن إدريس في التاريخ المنقول كان قبل نوح).
- وقرئ (وإن إدراس)، وهي لغة في إدريس، مثل إبراهام في (إبراهيم)). [معجم القراءات: 8/53]

قوله تعالى: {إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَلَا تَتَّقُونَ (124)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَلَا تَتَّقُونَ (124)}
{قَالَ لِقَوْمِهِ}
- قرأ بإدغام اللام في اللام أبو عمرو ويعقوب). [معجم القراءات: 8/53]

قوله تعالى: {أَتَدْعُونَ بَعْلًا وَتَذَرُونَ أَحْسَنَ الْخَالِقِينَ (125)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أَتَدْعُونَ بَعْلًا وَتَذَرُونَ أَحْسَنَ الْخَالِقِينَ (125)}
{أَتَدْعُونَ}
- قراءة الجماعة (أتدعون) بهمزة الاستفهام.
- وقرأ بعضهم (آتدعون) بالمد.
[معجم القراءات: 8/53]
{بَعْلًا}
- قرئ (بعلاء) بالمد على وزن حمراء، ويؤنس هذه القراءة من قال: إنه اسم امرأة). [معجم القراءات: 8/54]

قوله تعالى: {اللَّهَ رَبَّكُمْ وَرَبَّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ (126)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (10 - وَاخْتلفُوا في النصب وَالرَّفْع من قَوْله تَعَالَى {الله ربكُم وَرب آبائكم الْأَوَّلين} 126
فَقَرَأَ حَمْزَة والكسائي وَحَفْص عَن عَاصِم (الله ربكُم وَرب ءابآئكم) نصبا
وَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر وَأَبُو بكر عَن عَاصِم (الله ربكُم وَرب ءابآئكم) رفعا). [السبعة في القراءات: 548 - 549]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (اللهَ رّبَّكُمْ وَرَبَّ) نصب عراقي- غير أبي عمرو- وأبي بكر). [الغاية في القراءات العشر: ٣79]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (الله ربكم ورب) [126]: نصب: عراقي غير أبي عمرو وأبي بكر والمفضل). [المنتهى: 2/932]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ حفص وحمزة والكسائي (الله ربكم ورب آبائكم) بالنصب في الثلاثة،
[التبصرة: 318]
وقرأ الباقون بالرفع فيهن). [التبصرة: 319]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حفص، وحمزة، والكسائي: {الله ربكم ورب آبائكم} (126): بنصب الأسماء الثلاثة.
[التيسير في القراءات السبع: 433]
والباقون: برفعها). [التيسير في القراءات السبع: 434]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(حفص وحمزة والكسائيّ وخلف ويعقوب: (اللّه ربكم ورب آبائكم الأوّلين) بنصب الأسماء الثّلاثة والباقون برفعها). [تحبير التيسير: 529]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([126]- {اللَّهَ رَبَّكُمْ وَرَبَّ آبَائِكُمُ} نصب: حفص وحمزة والكسائي). [الإقناع: 2/746]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (999 - وَغَيْرُ صِحَابٍ رَفْعُهُ اللهَ رَبَّكُمْ = وَرَبَّ .... .... .... .... ). [الشاطبية: 80]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ( [999] وغير (صحاب) رفعه الله ربكم = ورب وإلياسين بالكسر وصلا
[1000] مع القصر مع إسكان كسر (د)نا (غـ)ـنى = وإني وذو الثنيا وأني اجملا
{الله ربكم} بالرفع: ابتداء وخبر.
وبالنصب، على أنه بدل من (أحسن)، أو عطف بیان). [فتح الوصيد: 2/1211]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [999] وغير صحابٍ رفعه الله ربكم = ورب وإلياسين بالكسر وصلا
[1000] مع القصر مع إسكان كسرٍ دنا غنًى = وإني وذو الثنيا وأني أجملا
ح: (غيرُ صحاب): مبتدأ، (رفعه): خبر، (الله): فاعل (رفعه)، أي: مرفوعه الله، والهاء: للغير، (إلياسين): مبتدأ، (وُصلا): خبر، (بالكسر): متعلق به، (مع القصر): حال، وكذلك: (مع إسكان كسرٍ)، (دنا): جملة مستأنفة، أي: دنا المذكور، (غنًى) تمييز أو حال، (إني): مبتدأ ما بعده: عطف، (أجملا): خبر.
ص: قرأ غير حمزة والكسائي وحفصٌ: {الله ربكم وربٌ} [126] برفع الكلم الثلاث، على أن {الله}: مبتدأ، {ربكم}: خبر،
[كنز المعاني: 2/574]
وهم قرءوا ينصبهن بدلًا من {أحسن الخالقين} [125]، أو عطف بيان له.
وقرأ ابن كثير والكوفيون وأبو عمرو: {سلام على إل ياسين} [130] بكسر الهمزة وترك الألف بعدها وإسكان اللام لغة في (إلياس)، نحو: (ميكال) و(ميكائيل)، و(إدريس) و(إدريسين)، والباقون: (ءال ياسين) بفتح الهمزة ومدها وكسر اللام، والمراد: آل إلياسين، أو آل محمدٍ في قول). [كنز المعاني: 2/575] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (999- وَغَيْرُ "صِحَابٍ" رَفْعُهُ اللهَ رَبَّكُمْ،.. وَرَبَّ وَإِلْياسِينَ بِالكَسْرِ وُصِّلا
الهاء في رفعه لغير صحاب؛ أي: مرفوعه؛ أي: الذي رفعه غير صحاب هو قوله: {اللَّهَ رَبَّكُمْ وَرَبَّ} جعلوه مبتدأ وخبرًا، ولو قال برفع: {اللَّهُ رَبُّكُمْ} لحصل الغرض وكان أبين لفظا، ونصب الثلاث صحاب جعلوا ذلك بدلا من: {أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ}، أو عطف بيان). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/131]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (999 - وغير صحاب رفعه الله ربّكم = وربّ .... .... ....
[الوافي في شرح الشاطبية: 351]
....
قرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو وابن عامر وشعبة- وهم غير صحاب-: اللَّهَ رَبَّكُمْ وَرَبَّ برفع هاء لفظ الجلالة وباء رَبَّكُمْ وَرَبَّ فتكون قراءة صحاب بنصب هاء لفظ
الجلالة وباء رَبَّكُمْ وَرَبَّ). [الوافي في شرح الشاطبية: 352]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (194- .... .... .... .... .... = .... .... وَاللهُ رَبُّ انْصِبَنْ حَلَا
195 - وَرَبُّ .... .... .... .... = .... .... .... .... .... ). [الدرة المضية: 37]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ): (ثم قال: والله رب انصبا حلا ورب أي قرأ مرموز (حا) حلا وهو يعقوب {الله ربكم ورب} [126] بنصب الثلاثة بدلًا من أحسن الخالقين وعلم من الوفاق لخلف كذلك ولأبي جعفر بالرفع في الثلاثة). [شرح الدرة المضيئة: 212]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: اللَّهَ رَبَّكُمْ وَرَبَّ فَقَرَأَ يَعْقُوبُ وَحَمْزَةُ وَالْكِسَائِيُّ وَخَلَفٌ وَحَفْصٌ بِالنَّصْبِ فِي الْأَسْمَاءِ الثَّلَاثَةِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِرَفْعِهَا). [النشر في القراءات العشر: 2/360]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ يعقوب وحمزة والكسائي وخلف وحفص {الله ربكم ورب} [126] بنصب الأسماء الثلاثة، والباقون برفعها). [تقريب النشر في القراءات العشر: 661]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (885- .... .... .... .... .... = ألله ربّ ربّ غير صحب ظن). [طيبة النشر: 93]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (الله ربكم ورب آبائكم) بنصب الأسماء الثلاثة مدلول صحب ويعقوب جعلوا ذلك بدلا من «أحسن الخالقين» أو عطف بيان، والباقون برفعها جعلوا مبتدأ وخبره قوله: (غير صحب) أي قرأ بالرفع غير المذكورين، والله أعلم). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 303]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ العشرة غير (صحب [و] ظن): الله ربّكم وربّ [الصافات: 126] برفع الثلاثة على أن [الله] ربكم اسمية وو ربّ معطوف، فيتم الوقف على الخلقين [الصافات: 125] [أو هو خبر] فيحسن.
و [قرأ] (صحب) [و] (ظن): حمزة، والكسائي، وحفص وخلف، ويعقوب بالنصب بدلا من أحسن [الصافات: 125]، أو بيانا وربّكم نعته وو ربّ عطف؛ فيقبح الوقف.
تنبيه:
ترجم لغير المذكورين اختصارا، وكررت ليعلم دخول ربّكم مع الأول). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/532]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في نصب "اللَّهَ رَبَّكُمْ وَرَبّ" [الآية: 126] فحفص وحمزة والكسائي ويعقوب وخلف بنصب الأسماء الثلاثة فالأول بدل من أحسن وربكم نعته ورب عطف عليه، وافقهم الأعمش، والباقون برفع الثلاثة على أن الجلالة الكريمة مبتدأ وربكم خبره ورب عطف عليه أو خبر هو). [إتحاف فضلاء البشر: 2/415]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {الله ربكم ورب} [126] قرأ الأخوان وحفص بنصب الثلاثة، هاء الجلالة وباء الاسمين الكريمين بعدها، والباقون بالرفع). [غيث النفع: 1046]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {اللَّهَ رَبَّكُمْ وَرَبَّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ (126)}
{اللَّهَ رَبَّكُمْ وَرَبَّ}
- قرأ حفص عن عاصم وحمزة والكسائي ويعقوب وخلف والأعمش وعبد الله بن مسعود والربيع بن خثيم وابن أبي إسحاق ويحيى بن وثاب والحسن وأبو إسحاق (الله ربكم ورب...) بالنصب في الثلاثة، واختار هذه القراءة أبو عبيد وأبو حاتم.
وتخريجها كما يلي:
1- الله: نعت لـ(أحسن) في الآية السابقة.
وربكم: نعته.
ورب: عطف عليه.
2- رد أبو جعفر النعت، قال: (هذا غلط وإنما هو على البدل، ولا يجوز النعت ههنا لأنه ليس بتحلية).
3- أنه عطف بيان لما قبله.
[معجم القراءات: 8/54]
- وقرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وابن عامر وأبو بكر عن عاصم وشيبة وأبو جعفر (الله ربكم ورب) بالرفع على أن (الله) مبتدأ، وربكم: خبره، ورب: عطف عليه.
- وذكر أبو حيان أنه روي عن حمزة أنه إذا وصل نصب، وإذا قطع رفع.
قلت: معنى هذا: أنه إذا قرأ (.. أحسن الخالقين الله ...) فلم بقف على (الخالقين) بل وصله بما بعده، وهو لفظ الجلالة قرأه بالنصب (الله...).
وإذا وقف على (الخالقين)، ثم استأنف القراءة بعد القطع فقال (الله...) كان عنده بالرفع.
- وقرأ ابن مسعود (ربكم الله ورب آبائكم)، على التقديم والتأخير). [معجم القراءات: 8/55]

قوله تعالى: {فَكَذَّبُوهُ فَإِنَّهُمْ لَمُحْضَرُونَ (127)}
قوله تعالى: {إِلَّا عِبَادَ اللَّهِ الْمُخْلَصِينَ (128)}
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (الكوفيون، ونافع: {المخلصين} (40، 74، 128، 160، 169): بفتح اللام.
والباقون: بكسرها.
جميع ما في هذه السورة. قد ذكر في سورة يوسف (24) ). [التيسير في القراءات السبع: 432] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : ( (المخلصين) ذكر في يوسف وجميع ما فيها أي من لفظ المخلصين). [تحبير التيسير: 528] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ومر ذكر "المخلصين" في السورة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/415]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ومر حكم "المخلصين" ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/416]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {المخلصين} قرأ نافع والكوفيون بفتح اللام، والباقون بالكسر). [غيث النفع: 1046]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِلَّا عِبَادَ اللَّهِ الْمُخْلَصِينَ (128)}
{الْمُخْلَصِينَ}
- تقدمت القراءة بفتح اللام وكسرها في الآية/40 من هذه السورة). [معجم القراءات: 8/55]

قوله تعالى: {وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الْآخِرِينَ (129)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الْآخِرِينَ (129)}
{عَلَيْهِ}
- تقدمت القراءة (عليهي) عن ابن كثير في الآية/108). [معجم القراءات: 8/55]

قوله تعالى: {سَلَامٌ عَلَى إِلْ يَاسِينَ (130)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (11 - قَوْله {سَلام على إل ياسين} 130
قَرَأَ نَافِع وَابْن عَامر (سلم علئال ياسين) بِهَمْزَة مَفْتُوحَة ممدودة وَلَام مَكْسُورَة
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ (سلم على إل ياسين) مَكْسُورَة الْألف سَاكِنة اللَّام). [السبعة في القراءات: 549]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (آل ياسين) شامي، ونافع، ورويس). [الغاية في القراءات العشر: ٣79]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (ءال ياسين) [130]: بالمد شامي، ونافع، ويعقوب غير زيد). [المنتهى: 2/932]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ نافع وابن عامر (آل ياسين) بفتح الهمزة والمد وكسر اللام غير أن ورشًا أشبع المد قليلاً، وقرأ الباقون بكسر الهمزة وإسكان اللام من غير مد). [التبصرة: 319]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (نافع، وابن عامر: {على آل ياسين} (130): منفصلاً، مثل: (آل محمد).
والباقون: بكسر الهمزة، وإسكان اللام متصلاً). [التيسير في القراءات السبع: 434]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(نافع وابن عامر ويعقوب: (على آل ياسين) منفصلا مثل آل محمّد وكذا رسم في جميع المصاحف والباقون بكسر الهمزة وإسكان اللّام متّصلا). [تحبير التيسير: 529]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([130]- {إِلْ يَاسِينَ}، بالمد: نافع وابن عامر). [الإقناع: 2/747]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (999- .... .... .... .... .... = .... وَإِلْياسِينَ بِالْكَسْرِ وُصِّلاَ
1000 - مَعَ الْقَصْرِ مَعْ إِسْكَانِ كَسْرٍ دَنَا غِنىً = .... .... .... .... .... ). [الشاطبية: 80]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ( [999] وغير (صحاب) رفعه الله ربكم = ورب وإلياسين بالكسر وصلا
[1000] مع القصر مع إسكان كسر (د)نا (غـ)ـنى = وإني وذو الثنيا وأني اجملا
...
و(إلياسين بالكسر)، أي بكسر الهمز. (وصل)، أي وصل (مع القصر مع إسكان كسر)؛ يعني إسكان كسرة اللام، فيصير ءال ياسين: إلياسين.
وكتبت في المصحف: (ءال ياسين)، كأن اسمه ياسين، وسلم على آله من أجله، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «اللهم صل على آل أبي أوفى».
وإلياسين: لغة في إلياس كما سبق؛ وذلك مثل: إدراسين في إدريس.
وليس قول من قال: هو جمع منسوب إلى إلياس بصحيح، لأنه لو كان كذلك، لقال: ألاء ياسين كما قال:
قدني من نصر الخبيبين قدي
وإنما يصح ذلك لو وصلت الألف فقيل: على الياسين، فتكون الألف واللام دخلت على ياسين، كما دخلت على: أعجمين وخبيبين). [فتح الوصيد: 2/1212]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [999] وغير صحابٍ رفعه الله ربكم = ورب وإلياسين بالكسر وصلا
[1000] مع القصر مع إسكان كسرٍ دنا غنًى = وإني وذو الثنيا وأني أجملا
ح: (غيرُ صحاب): مبتدأ، (رفعه): خبر، (الله): فاعل (رفعه)، أي: مرفوعه الله، والهاء: للغير، (إلياسين): مبتدأ، (وُصلا): خبر، (بالكسر): متعلق به، (مع القصر): حال، وكذلك: (مع إسكان كسرٍ)، (دنا): جملة مستأنفة، أي: دنا المذكور، (غنًى) تمييز أو حال، (إني): مبتدأ ما بعده: عطف، (أجملا): خبر.
ص: قرأ غير حمزة والكسائي وحفصٌ: {الله ربكم وربٌ} [126] برفع الكلم الثلاث، على أن {الله}: مبتدأ، {ربكم}: خبر،
[كنز المعاني: 2/574]
وهم قرءوا ينصبهن بدلًا من {أحسن الخالقين} [125]، أو عطف بيان له.
وقرأ ابن كثير والكوفيون وأبو عمرو: {سلام على إل ياسين} [130] بكسر الهمزة وترك الألف بعدها وإسكان اللام لغة في (إلياس)، نحو: (ميكال) و(ميكائيل)، و(إدريس) و(إدريسين)، والباقون: (ءال ياسين) بفتح الهمزة ومدها وكسر اللام، والمراد: آل إلياسين، أو آل محمدٍ في قول). [كنز المعاني: 2/575] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (أما: {سَلامٌ عَلَى إِلْ يَاسِينَ} فكسر همزتها وقصرها وأسكن كسر لامها من ذكره في قوله:
1000- مَعَ الْقَصْرِ مَعْ إِسْكَانِ كَسْرٍ "دَ"نَا "غِـ"ـنًى،.. وَإِنِّي وَذُو الثُّنْيَا وَأَنِّيَ أُجْمِلا
عنى بالقصر حذف المد بين الهمزة المفتوحة واللام المكسورة فقرأ مدلول قوله: دنا غنا على ما لفظ به في البيت السابق، وغنا في موضع نصب على التمييز أو الحال؛ أي: دنا غناه أو ذا غناء؛ لأن هذه القراءة استغنت بوضوحها عن تأويل القراءة الأخرى؛ لأن هذا لغة في اسم إلياس على ما سبق، وقرأه نافع وابن عامر "آل ياسين" كما جاء في "آل عمران"،
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/131]
وكتبت كذا مفصولة في المصحف كأن اسمه يس على وزن ميكال، فيكون اسمه جاء في القرآن بأربع لغات، وكذا سبق في قراءة اسم جبريل وهي إلياس بقطع الهمزة ووصلها وياسين وإلياسين، وتكون القراءتان قد تضمنتا التسليم عليه وعلى آله، وقيل: أريد بآله نفسه، وقيل: سلم عليهم من أجله تنبيها على استحقاقهم لذلك؛ لعدم شهرتهم بخلاف آل باقي الأنبياء المسلم عليهم في هذه السورة، وقيل: المراد بالقراءتين آله وإلياسين جمع فهو من باب قول الراجز:
قدني من نصر الخبيس قدني
ورد هذا بأنه لو أريد لكان الوجه تعريفه فيقال الإلياسين كقوله: الخبييين، وقرئ على إلياسين بوصل الهمزة فهذا يمكن فيه ذلك؛ لأن فيه "أل" التعريف، وقيل: ياسين اسم أبي إلياس أضيف الآل إليه فدخل إلياس فيهم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/132]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (999 - .... .... .... .... .... = .... وإلياسين بالكسر وصّلا
[الوافي في شرح الشاطبية: 351]
1000 - مع القصر مع إسكان كسر دنا غنى = .... .... .... .... ....
....
وقرأ ابن كثير وأبو عمرو والكوفيون بكسر الهمزة من إِلْ ياسِينَ وحذف الألف بعدها وإسكان كسر اللام كلفظه، فتكون قراءة نافع والشامي بفتح الهمزة وإثبات ألف بعدها وكسر اللام). [الوافي في شرح الشاطبية: 352]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (195- .... وَإِلْيَاسِيْنَ كَالْبَصْرِ أُدْ وَكَالْـ = ـمَدِيْنِي حَلاَ .... .... .... ). [الدرة المضية: 37]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ثم قال: وإل ياسين كالبصر أد أي قرأ المرموز له (بألف) أد وهو أبو جعفر {إل ياسين} [130] كأبي عمرو بالكسر من القصر وإسكان اللام
[شرح الدرة المضيئة: 212]
موصولًا وعلم لخلف كذلك.
وقوله: كالمديني حلا أي قرأ مرموز (حا) حلا وهو يعقوب بألف بعد الهمزة وكسر اللام منفصلة من يس وإليه أشار بقوله كالمديني). [شرح الدرة المضيئة: 213]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: إِلْ يَاسِينَ فَقَرَأَ نَافِعٌ وَابْنُ عَامِرٍ وَيَعْقُوبُ، آلِ يَاسِينَ بِفَتْحِ الْهَمْزَةِ وَمَدٍّ، وَقَطْعِ اللَّامِ مِنَ الْيَاءِ وَحْدَهَا مِثْلَ آلِ يَعْقُوبَ، وَكَذَا رُسِمَتْ فِي جَمِيعِ الْمَصَاحِفِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِكَسْرِ الْهَمْزَةِ، وَإِسْكَانِ اللَّامِ بَعْدَهَا وَوَصْلِهَا بِالْيَاءِ كَلِمَةً وَاحِدَةً فِي الْحَالَيْنِ. وَانْفَرَدَ ابْنُ مِهْرَانَ بِذَلِكَ عَنْ رَوْحٍ فَخَالَفَ فِيهِ سَائِرَ الرُّوَاةِ. وَتَقَدَّمَ فِي الْوَقْفِ عَلَى الْمَرْسُومِ فِي وَصْلِ الْمَقْطُوعِ أَنَّهَا عَلَى قِرَاءَةِ هَؤُلَاءِ لَا يَجُوزُ قَطْعُهَا فَيُوقَفُ عَلَى اللَّامِ لِكَوْنِهَا مِنْ نَفْسِ الْكَلِمَةِ اتِّفَاقًا، وَذَلِكَ مِمَّا لَا نَعْلَمُ فِيهِ خِلَافًا - وَاللَّهُ أَعْلَمُ -). [النشر في القراءات العشر: 2/360]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ نافع وابن عامر ويعقوب {آل ياسين} [130] بالمد وقطع {آل} من {ياسين} كما رسمت وخفضها، والباقون بكسر الهمزة وإسكان اللام ووصلها بالياء، وانفرد ابن مهران به عن روح). [تقريب النشر في القراءات العشر: 661]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (886 - وآل ياسين بإلياسين كم = أتى ظبىً .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 93]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (وآل ياسين بالياسين (ك) م = أتى (ظ) بى وصل اصطفى (ج) د خلف (ث) م
أي قرأ ابن عامر ونافع ويعقوب «سلام على آل ياسين» كما رسمت مكان قراءة غيرهم إلياسين). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 303]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
وآل ياسين بإلياسين (ك) م = (أ) تى (ظ) ما وصل اصطفى (ج) د خلف (ث) م
ش: أي: قرأ ذو كاف (كم) ابن عامر، وهمزة (أتى) نافع، وظاء (ظما)
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/532]
يعقوب على آل ياسين [الصافات: 130] بفتح الهمزة وكسر اللام وألف بينهما، والباقون بكسر الهمزة وسكون اللام بلا ألف.
فوجه الثاني: جعله اسم النبي المذكور، وهي لغة ك طور سينآء [المؤمنون: 20] وسينين [التين: 2]، وإدريس [مريم: 56] وفروعه، وعليه فهي كلمة واحدة، لا وقف إلا على النون، وكتبت مفصولة؛ بناء على أنها أداة التعريف، وكسرت على الأصل المرفوض، [وهذا واضح على] وجه وصل الهمزة فيها، [فالسلام على] النبي نفسه.
[ووجه الأولى]: جعل آل كلمة بمعنى: أهل، مضاف إلى نبيهم، ف آل ياسين كآل محمد [صلّى الله عليه وسلّم] فهما كلمتان؛ ولذلك رسمت منفصلة.
ويجوز الوقف على آل، ويتم على آل ياسين، فالسلام على آل ياسين ذريته [وأتباعه]؛ إكراما له كقوله عليه السلام: «اللهمّ صلّ على [آل] أبي أوفى» أو ياسين أبو إلياسين، فالسلام عليه؛ لأنه من ذريته). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/533]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "إِلْ يَاسِين" [الآية: 130] فنافع وابن عامر ويعقوب بفتح الهمزة وكسر اللام وألف بينهما وفصلها عما بعدها فأضافوا آل إلى ياسين فيجوز قطعها وقفا والمراد ولد ياسين وأصحابه،
[إتحاف فضلاء البشر: 2/415]
والباقون بكسر الهمزة وسكون اللام بعدها ووصلها بما بعدها كلمة واحدة في الحالين جمع الياس المتقدم باعتبار أصحابه كالمهالبة في المهلب وبنيه، أو على جعله اسما للنبي المذكور -صلى الله عليه وسلم- وهي لغة كطور سيناء وسينين، وهي حينئذ كلمة واحدة وإن انفصلت رسما فلا يجوز قطع أحديهما عن الأخرى، ويمتنع اتباع الرسم فيها وقفا ولم يقع لها نظير). [إتحاف فضلاء البشر: 2/416]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ءال ياسين} قرأ نافع والشامي بهمزة مفتوحة قبل الألف، بعدها لام مكسورة مفصولة من {ياسين} كفصل اللام من العين في {ءال عمران} [33] وكذا رسمها في جميع المصاحف، فيجوز قطعها وقفًا إن اضطر لذلك.
والباقون بكسر الهمزة تحت الألف، وإسكان اللام بعدها، ووصلها بالياء في اللفظ، كالكلمة الواحدة، ولا يجوز قطعها، فيوقف على اللام إجماعًا.
قال المحقق: «وعلى قراءة من كسر الهمزة وقصرها وسكن اللام فقد قطعت رسمًا واتصلت لفظًا، ولا يجوز اتباع الرسم فيها وقفًا إجماعًا، ولم يقع لهذه الكلمة في القرآن نظير، والله أ علم» ). [غيث النفع: 1046]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {سَلَامٌ عَلَى إِلْ يَاسِينَ (130)}
{إِلْ يَاسِينَ}
- قرأ ابن كثير وأبو عمرو وعاصم وحفص والكسائي وحمزة وعكرمة (إلياسين بهمز مكسورة، وهو جمع المنسوبين إلى إلياس، والأصل إلياسي، ثم حذفت ياء النسب، وقد حذفت لثقلها وثقل الجمع، أو هو لغة في إلياس مثل: ميكال وميكائيل.
- وقرأ أبو رجاء وابن محيصن وعكرمة والحسن بخلاف (على الياسين) بوصل الألف على أنه جمع يراد به إلياس، كذا قال الزمخشري.
- وقرأ الحسن (ألياسين) بفتح الهمزة.
وذكر الصفراوي أنها قراءة جعفر الصادق في اختياره (أل ياسين) بقطع الألف وسكون اللام بعدها.
- وقرأ زيد بن عليّ ونافع وابن عامر ويعقوب برواية رويس والأعرج
[معجم القراءات: 8/56]
وشيبة (على آل ياسين) بفتح الهمزة والمد وكسر اللام، والمراد به آل محمد.
وقيل: المراد ولد ياسين وأصحابه.
- قال مكي: (وأشبع ورش المد قليلًا).
- وقرأ ابن مسعود وقتادة (إدرسين).
- وقرأ قتادة (إدريسين) كذا بياء قبل السين.
- وقرأ ابن مسعود ويحيى والأعمش والمنهال بن عمرو وقتادة وقطرب والحكم ابن عيينة (على إدراسين).
وهي كذلك في مصحف ابن مسعود.
قال العكبري: (منسوبون إلى إدريس).
- وقرأ أبي بن كعب فيما حكاه أبو حاتم عنه (على إيليسين).
- وذكروا أنه قرأ (على إيليس) وهي كذلك في مصحفه، وقد
[معجم القراءات: 8/57]
حكى هذا أبو حاتم عنه.
- وقرأ الحسن وأبي بن كعب وأبو نهيك (على ياسين).
- وذكر الزجاج أنه قرئ (إلياس)). [معجم القراءات: 8/58]

قوله تعالى: {إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (131)}
قوله تعالى: {إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (132)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (132)}
{الْمُؤْمِنِينَ}
- تقدمت قراءة (المومنين) بالواو من غير همز، وانظر الآية/223 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 8/58]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #14  
قديم 18 صفر 1440هـ/28-10-2018م, 04:37 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الصافات
[ من الآية (133) إلى الآية (138) ]

{وَإِنَّ لُوطًا لَّمِنَ الْمُرْسَلِينَ (133) إِذْ نَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ أَجْمَعِينَ (134) إِلَّا عَجُوزًا فِي الْغَابِرِينَ (135) ثُمَّ دَمَّرْنَا الْآخَرِينَ (136) وَإِنَّكُمْ لَتَمُرُّونَ عَلَيْهِم مُّصْبِحِينَ (137) وَبِاللَّيْلِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (138)}


قوله تعالى: {وَإِنَّ لُوطًا لَّمِنَ الْمُرْسَلِينَ (133)}
قوله تعالى: {إِذْ نَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ أَجْمَعِينَ (134)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِذْ نَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ أَجْمَعِينَ (134)}
{نَجَّيْنَاهُ}
- قراءة ابن كثير (نجيناهو) بوصل الهاء بواو.
- وقراءة غيره بهاء مضمومة (نجيناه)). [معجم القراءات: 8/58]

قوله تعالى: {إِلَّا عَجُوزًا فِي الْغَابِرِينَ (135)}
قوله تعالى: {ثُمَّ دَمَّرْنَا الْآخَرِينَ (136)}
قوله تعالى: {وَإِنَّكُمْ لَتَمُرُّونَ عَلَيْهِم مُّصْبِحِينَ (137)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَإِنَّكُمْ لَتَمُرُّونَ عَلَيْهِمْ مُصْبِحِينَ (137)}
{عَلَيْهِمْ}
- تقدمت القراءة بضم الهاء عن يعقوب وحمزة والمطوعي والشنبوذي في مواضع، وانظر الآية/7 من سورة الفاتحة، والآية/16 من سورة الرعد). [معجم القراءات: 8/58]

قوله تعالى: {وَبِاللَّيْلِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (138)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #15  
قديم 18 صفر 1440هـ/28-10-2018م, 04:38 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الصافات
[ من الآية (139) إلى الآية (148) ]

{وَإِنَّ يُونُسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ (139) إِذْ أَبَقَ إِلَى الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ (140) فَسَاهَمَ فَكَانَ مِنْ الْمُدْحَضِينَ (141) فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ (142) فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنْ الْمُسَبِّحِينَ (143) لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (144) فَنَبَذْنَاهُ بِالْعَرَاء وَهُوَ سَقِيمٌ (145) وَأَنبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِّن يَقْطِينٍ (146) وَأَرْسَلْنَاهُ إِلَى مِئَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُونَ (147) فَآمَنُوا فَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ (148)}


قوله تعالى: {وَإِنَّ يُونُسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ (139)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَإِنَّ يُونُسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ (139)}
{يُونُسَ}
- تقدم فيه القراءات التالية:
يونس: بضم النون وهي قراءة الجمهور، وهي لغة الحجاز.
[معجم القراءات: 8/58]
ويونس: بكسر النون، وهي لغة لبعض العرب.
ويونس: بفتح النون، وهي لغة لبعض عقيل.
وبعض العرب يهمز ويكسر (يؤنس)، وبعض أسد يهمز ويضم (يؤنس).
وتقدم هذا مفصلًا في موضعين:
الأول: في الآية/163 من سورة النساء.
والثاني: في الآية/86 من سورة الأنعام، فارجع إليهما). [معجم القراءات: 8/59]

قوله تعالى: {إِذْ أَبَقَ إِلَى الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ (140)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِذْ أَبَقَ إِلَى الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ (140)}
{إِذْ أَبَقَ}
- قرأ ورش بنقل حركة الهمزة إلى الذال وحذف الهمزة (إذ بق) كذا!
- ولحمزة في الوقف السكت وعدمه). [معجم القراءات: 8/59]

قوله تعالى: {فَسَاهَمَ فَكَانَ مِنْ الْمُدْحَضِينَ (141)}
قوله تعالى: {فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ (142)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ (142)}
{وَهُوَ}
- تقدمت القراءة بضم الهاء وسكونها في مواضع، وانظر الآيتين/29 و85 من سورة البقرة.
{مُلِيمٌ}
- قراءة الجماعة بضم الميم (مليم)، من ألام، وبناء أفعل (ألوم) للدخول في الشيء، أي: أتى ما يستحق اللوم عليه، وصار ذا لوم، أو هو مليم نفسه، ومفعوله محذوف.
- وقرئ بفتح الميم (مليم)، وكان قياسه (ملوم)؛ لأنه واوي،
[معجم القراءات: 8/59]
لكن لما قلبت الواو ياءً في المجهول (ليم) جعل ههنا كالأصل، فحمل الوصف عليه، مثل مشيب في مشوب، فهو محمول على (شيب) بالبناء للمفعول). [معجم القراءات: 8/60]

قوله تعالى: {فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنْ الْمُسَبِّحِينَ (143)}
قوله تعالى: {لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (144)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {يبعثون} كاف، وفاصلة، بلا خلاف، ومنتهى الحزب الخامس والأربعين، وثلاثة أرباع القرآن للجمهور، وعند بعض {حين} بعده). [غيث النفع: 1046]

قوله تعالى: {فَنَبَذْنَاهُ بِالْعَرَاء وَهُوَ سَقِيمٌ (145)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {فنبذناه بالعراء...}
{وهو} [145] جلي). [غيث النفع: 1048]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَنَبَذْنَاهُ بِالْعَرَاءِ وَهُوَ سَقِيمٌ (145)}
{فَنَبَذْنَاهُ}
- قراءة ابن كثير بوصل الهاء بواو (فنبذناهو).
- وقراءة غيره بهاء مضمومة لا تبلغ أن تكون واوًا (فنبذناه).
{وَهُوَ}
- تقدم ضم الهاء وإسكانها مرارًا، وانظر الآيتين/29 و85 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 8/60]

قوله تعالى: {وَأَنبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِّن يَقْطِينٍ (146)}
قوله تعالى: {وَأَرْسَلْنَاهُ إِلَى مِئَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُونَ (147)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَأَرْسَلْنَاهُ إِلَى مِائَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُونَ (147)}
{وَأَرْسَلْنَاهُ}
- مثل (نبذناه) في الآية السابقة من حيث الوصل بواو وعدمه.
{مِائَةِ}
- تقدمت القراءة فيه (مية)، وانظر الآية/259 من سورة البقرة.
{أَوْ يَزِيدُونَ}
- قراءة الجمهور (أو...) قال ابن عباس والفراء: أو بمعنى بل، وقيل أو بمعنى الواو، وهو رأي قطرب ومذهب الكوفيين، أي: ويزيدون، و(أو) عند البصريين على بابها.
- وقرأ جعفر بن محمد وأبي بن كعب ومعاذ القارئ وأبو عمران الجوني وأبو المتوكل (ويزيدون) بالواو.
- وروي عن ابن عباس أنه قرأ (بل يزيدون)). [معجم القراءات: 8/60]

قوله تعالى: {فَآمَنُوا فَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ (148)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَآمَنُوا فَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ (148)}
{فَآمَنُوا ... إِلَى حِينٍ}
- جاءت قراءة الجماعة (فآمنوا ... إلى حين) بالمد وبدخول حرف الجر (إلى) على لفظ (حين).
- وقرأ عبد الله بن مسعود (فأمنوا ... حتى حين).
- فأمنوا: بقصر الهمزة، من الثلاثي.
- حتى حين: جر حين بحتي بدلًا من (إلى).
- وقرأ ابن أبي عبلة (حتى حين)، ولعل الفعل على هذه القراءة كالجماعة (فآمنوا).
قال الفراء: (وحتى وإلى في الغايات مع الأسماء سواء)). [معجم القراءات: 8/61]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #16  
قديم 18 صفر 1440هـ/28-10-2018م, 04:40 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الصافات
[ من الآية (149) إلى الآية (157) ]

{فَاسْتَفْتِهِمْ أَلِرَبِّكَ الْبَنَاتُ وَلَهُمُ الْبَنُونَ (149) أَمْ خَلَقْنَا الْمَلَائِكَةَ إِنَاثًا وَهُمْ شَاهِدُونَ (150) أَلَا إِنَّهُم مِّنْ إِفْكِهِمْ لَيَقُولُونَ (151) وَلَدَ اللَّهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (152) أَصْطَفَى الْبَنَاتِ عَلَى الْبَنِينَ (153) مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ (154) أَفَلَا تَذَكَّرُونَ (155) أَمْ لَكُمْ سُلْطَانٌ مُّبِينٌ (156) فَأْتُوا بِكِتَابِكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (157) }


قوله تعالى: {فَاسْتَفْتِهِمْ أَلِرَبِّكَ الْبَنَاتُ وَلَهُمُ الْبَنُونَ (149)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَاسْتَفْتِهِمْ أَلِرَبِّكَ الْبَنَاتُ وَلَهُمُ الْبَنُونَ (149)}
{فَاسْتَفْتِهِمْ}
- قراءة رويس بضم الهاء على الأصل (فاستفتهم).
- وقراءة الجماعة بكسر الهاء لمناسبة الياء المحذوفة (فاستفتهم)). [معجم القراءات: 8/61]

قوله تعالى: {أَمْ خَلَقْنَا الْمَلَائِكَةَ إِنَاثًا وَهُمْ شَاهِدُونَ (150)}
قوله تعالى: {أَلَا إِنَّهُم مِّنْ إِفْكِهِمْ لَيَقُولُونَ (151)}
قوله تعالى: {وَلَدَ اللَّهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (152)}

قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أَلَا إِنَّهُمْ مِنْ إِفْكِهِمْ لَيَقُولُونَ (151) وَلَدَ اللَّهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (152)}
{وَلَدَ اللَّهُ}
- قراءة الجماعة (ولد الله) ولد: فعل ماضٍ، ولفظ الجلالة فاعل، وهو من حكاية كلام الكفار.
- وقرئ (ولد الله) أي الملائكة ولده، والولد: فعل بمعنى مفعول،
[معجم القراءات: 8/61]
يقع على الواحد والجمع والمذكور والمؤنث). [معجم القراءات: 8/62]

قوله تعالى: {أَصْطَفَى الْبَنَاتِ عَلَى الْبَنِينَ (153)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (12 - قَوْله {وَإِنَّهُم لَكَاذِبُونَ} 152 {أصطفى الْبَنَات} 153
كلهم قَرَأَ (لكاذبون (152) أصطفى) مهموزا
وَاخْتلف عَن نَافِع فروى المسيبي وقالون وَأَبُو بكر بن أَبي أويس (لكاذبون (152) أصطفى) مهموزا
وروى ابْن جماز وَإِسْمَاعِيل عَن نَافِع وأبي جَعْفَر (لكاذبون (152) اصْطفى) غير مَهْمُوز وَلَا مَمْدُود
وَرَأَيْت من أَصْحَاب ورش من يرويهِ (لكاذبون (152) اصْطفى) غير مَهْمُوز وَلَا مَمْدُود مثل رِوَايَة إِسْمَاعِيل أخبرني بذلك مُحَمَّد بن عبد الرَّحِيم الأصبهاني عَن أَصْحَابه عَن ورش
وَإِذا ابتدأت في قِرَاءَة نَافِع في رِوَايَة إِسْمَاعِيل وَابْن جماز فبالكسر {اصْطفى}
وفي الرِّوَايَة الْأُخْرَى {أصْطفى} بِالْفَتْح). [السبعة في القراءات: 549]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (لكاذبون اصطفى) وصل يزيد وإسماعيل، الأصبهاني لورش مختلف). [الغاية في القراءات العشر: ٣79]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (لكاذبون * اصطفى) [102 - 153]: موصول: يزيد، وإسماعيل). [المنتهى: 2/932] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (195- .... .... .... .... .... = .... .... وَصْلُ اصْطَفَى أَصْلُهُ اعْتَلَا). [الدرة المضية: 37]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ): (ثم قال: وصل اصطفى أصله اعتلا أي قرأ مرموز (ألف) أصله وهو أبو جعفر بوصل همزة {اصطفى} [153] على الإخبار فتسقط عند الدرك وتثبت عند الابتداء وأشار بقوله أصله اعتلى إلى أنه ارتفع قارئ هذه الترجمة لمجيئه عند أصل الصيغة من غير زيادة همزة الاستفهام وأيضًا الإخبار هو الأصل وعلم من انفراده للأخرين بقطع الهمزة في الحالين على الاستفهام الإنكاري وجعلنا ألف أصله رمز دون ألف اعتلى على حد: أني أخلق اعتاد افصلا). [شرح الدرة المضيئة: 213]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: اصْطَفَى فَقَرَأَ أَبُو جَعْفَرٍ بِوَصْلِ الْهَمْزَةِ عَلَى لَفْظِ الْخَبَرِ، فَيَبْتَدِئُ بِهَمْزَةٍ مَكْسُورَةٍ. وَاخْتُلِفَ عَنْ وَرْشٍ، فَرَوَى الْأَصْبَهَانِيُّ عَنْهُ كَذَلِكَ، وَهِيَ رِوَايَةُ إِسْمَاعِيلَ بْنِ جَعْفَرِ بْنِ نَافِعٍ، وَرَوَى عَنْهُ الْأَزْرَقُ بِقَطْعِ الْهَمْزَةِ عَلَى لَفْظِ الِاسْتِفْهَامِ، وَكَذَلِكَ قَرَأَ الْبَاقُونَ). [النشر في القراءات العشر: 2/360]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ أبو جعفر والأصبهاني عن ورش {أصطفى} [153] بوصل الهمزة خبرًا، فيبتدأ بها مكسورة، والباقون بقطعها مفتوحة على الاستفهام). [تقريب النشر في القراءات العشر: 661]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (886- .... .... .... .... = .... وصل اصطفى جد خلف ثم). [طيبة النشر: 93]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (وصل اصطفى) يريد «أصطفى البنات على البنين» قرأه بوصل الهمزة ورش بخلاف عنه، وأبو جعفر بغير خلاف، والباقون بقطعها مفتوحة على الاستئناف، والله سبحانه وتعالى أعلم بالصواب). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 303]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ ذو ثاء (ثم) أبو جعفر: اصطفى البنات [الصافات: 153] بوصل الهمزة على لفظ الخبر، فيبتدئ بهمزة مكسورة، واختلف عن ذي جيم (جد) ورش: فروى الأصبهاني عنه كذلك، وروى عنه الأزرق قطع الهمزة على لفظ الاستفهام، وكذلك قرأ الباقون). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/533]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(قلت: أبو جعفر (لكاذبون اصطفى) بوصل الهمزة على الخبر ويبتدئ بالكسر، والباقون بقطعها على الاستفهام والله الموفق). [تحبير التيسير: 529]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "أَصْطَفَى" [الآية: 153] فالأصبهاني عن ورش وأبو جعفر بوصل الهمزة في الوصل على حذف همزة الاستفهام للعلم بها، والابتداء في هذه القراءة بهمزة مكسورة، والباقون بهمزة مفتوحة في الحالين على الاستفهام الإنكاري، وأماله وقفا حمزة والكسائي وخلف، وقلله الأزرق بخلفه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/416]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أَصْطَفَى الْبَنَاتِ عَلَى الْبَنِينَ (153)}
{أَصْطَفَى}
- قرأ الجمهور (أصطفى) بهمزة الاستفهام، على طريقة الإنكار والتوبيخ والاستبعاد، وهمزة الوصل محذوفة، وهي رواية المسيبي وقالون وأبي بكر بن أويس عن نافع وهي رواية بعض أصحاب ورش عنه، وكذا المفضل عنه.
- وقرأ أبو هريرة والزهري وابن المسيب وورش من طريق الأصبهاني وابن جماز وإسماعيل عن نافع من طريق المالكي وأبي جعفر وشيبة والأعمش والمفضل والأصبهاني عن ورش وخارجة والطرسوسي (لكاذبون/ اصطفى) بوصل الهمزة وحذف همزة الاستفهام للعلم بها.
وإذا بدأوا بهمزة الوصل كسروها، وهي رواية إسماعيل وابن جماز عن نافع (اصطفى).
قال الفراء: (وألف (اصطفى) إذا لم يستفهم بها تذهب في اتصال الكلام).
وكان قد قال من قبل (ولا يجوز أن تكسر الألف ههنا لأن
[معجم القراءات: 8/62]
الاستفهام يذهب).
وقال الزجاج: (هذه الألف مفتوحة، هذا الاختيار...، ويجوز (اصطفى) على أن تكون حكاية عن قولهم: ليقولون: اصطفى، وفتح الألف وقطعها أجود على (أاصطفى)، ثم تحذف ألف الوصل).
وقال العكبري: (أصطفى: بفتح الهمزة، وهي للاستفهام، وحذفت همزة الوصل استغناء بهمزة الاستفهام...، وقرئ بكسر الهمزة على لفظ الخبر [اصطفي]، والاستفهام مراد...، وهو شاذ في الاستعمال والقياس، فلا ينبغي أن يقرأ به).
قال أبو حيان: (وقال الزمخشري بدلًا عن قولهم ولد الله ... وهذه القراءة، وإن كان هذا محملها، فهي ضعيفة، والذي أضعفها أن الإنكار قد اكتنف هذه الجملة من جانبيها، وذلك قوله: وإنهم لكاذبون ما لكم كيف تحكمون...).
- وقرأ يونس بن عبد الأعلى عن ورش (آصطفى) بالمد.
قال ابن الأنباري: (ومن قرأه بالمد أبدل من همزة الوصل مده كما يبدل من الهمزة التي تصحب لام التعريف مده نحو (الرجل عندك ...).
{... أَصْطَفَى}
- قرأه بالإمالة في الوقف حمزة والكسائي وخلف.
[معجم القراءات: 8/63]
- وبالفتح والتقليل الأزرق وورش.
- والباقون على الفتح). [معجم القراءات: 8/64]

قوله تعالى: {مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ (154)}
قوله تعالى: {أَفَلَا تَذَكَّرُونَ (155)}
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ فِي الْأَنْعَامِ). [النشر في القراءات العشر: 2/360]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وتقدم تذكّرون الصافات: [155] بالأنعام [الآية: 152]، والوقف على صال الجحيم [الصافات: 163] ليعقوب في بابه). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/533] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "تَذَكَّرُون" بتخفيف الذال حفص وحمزة والكسائي وخلف). [إتحاف فضلاء البشر: 2/416]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {تذكرون} قرأ حفص والأخوان بتخفيف الذال، والباقون بالتشديد). [غيث النفع: 1048]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أَفَلَا تَذَكَّرُونَ (155)}
{أَفَلَا تَذَكَّرُونَ}
- قرأ حفص عن عاصم وحمزة والكسائي وخلف والأعمش (تذكرون) بتخفيف الذال، وأصله: تتذكرون، فحذفت التاء.
- وقرأ الباقون (تذكرون) بتشديد الذال، وأصله: تتذكرون، أدغمت التاء الثانية في الذال.
وانظر الآية/152 من سورة الأنعام.
- وقرأ طلحة بن مصرف (تذكرون) بسكون الذال وضم الكاف خفيفة). [معجم القراءات: 8/64]

قوله تعالى: {أَمْ لَكُمْ سُلْطَانٌ مُّبِينٌ (156)}
قوله تعالى: {فَأْتُوا بِكِتَابِكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (157)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #17  
قديم 18 صفر 1440هـ/28-10-2018م, 04:41 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الصافات
[ من الآية (158) إلى الآية (170) ]

{وَجَعَلُوا بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْجِنَّةِ نَسَبًا وَلَقَدْ عَلِمَتِ الْجِنَّةُ إِنَّهُمْ لَمُحْضَرُونَ (158) سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ (159) إِلَّا عِبَادَ اللَّهِ الْمُخْلَصِينَ (160) فَإِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ (161) مَا أَنتُمْ عَلَيْهِ بِفَاتِنِينَ (162) إِلَّا مَنْ هُوَ صَالِ الْجَحِيمِ (163) وَمَا مِنَّا إِلَّا لَهُ مَقَامٌ مَّعْلُومٌ (164) وَإِنَّا لَنَحْنُ الصَّافُّونَ (165) وَإِنَّا لَنَحْنُ الْمُسَبِّحُونَ (166) وَإِنْ كَانُوا لَيَقُولُونَ (167) لَوْ أَنَّ عِندَنَا ذِكْرًا مِّنْ الْأَوَّلِينَ (168) لَكُنَّا عِبَادَ اللَّهِ الْمُخْلَصِينَ (169) فَكَفَرُوا بِهِ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ (170)}


قوله تعالى: {وَجَعَلُوا بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْجِنَّةِ نَسَبًا وَلَقَدْ عَلِمَتِ الْجِنَّةُ إِنَّهُمْ لَمُحْضَرُونَ (158)}
قوله تعالى: {سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ (159)}
قوله تعالى: {إِلَّا عِبَادَ اللَّهِ الْمُخْلَصِينَ (160)}
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (الكوفيون، ونافع: {المخلصين} (40، 74، 128، 160، 169): بفتح اللام.
والباقون: بكسرها.
جميع ما في هذه السورة. قد ذكر في سورة يوسف (24) ). [التيسير في القراءات السبع: 432] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : ( (المخلصين) ذكر في يوسف وجميع ما فيها أي من لفظ المخلصين). [تحبير التيسير: 528] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {المخلصين} [160 169] معًا، جلي). [غيث النفع: 1048] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِلَّا عِبَادَ اللَّهِ الْمُخْلَصِينَ (160)}
{الْمُخْلَصِينَ}
- تقدم فتح اللام وكسرها في الآية/40 من هذه السورة). [معجم القراءات: 8/64]

قوله تعالى: {فَإِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ (161)}
قوله تعالى: {مَا أَنتُمْ عَلَيْهِ بِفَاتِنِينَ (162)}
قوله تعالى: {إِلَّا مَنْ هُوَ صَالِ الْجَحِيمِ (163)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (صَالُو الجحِيمِ) بالواو وخالد الحذاء عن الحسن (صَالُ) خفيف (صَالُو) بالواو
[الكامل في القراءات العشر: 627]
الحسن، وابن أبي عبلة، الباقون بكسر اللام، وهو الاختيار لقوله: (إِلَّا مَنْ) ). [الكامل في القراءات العشر: 628]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ الْوَقْفُ عَلَى (صَالِ الْجَحِيمِ) لِيَعْقُوبَ فِي بَابِهِ). [النشر في القراءات العشر: 2/360]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وتقدم تذكّرون الصافات: [155] بالأنعام [الآية: 152]، والوقف على صال الجحيم [الصافات: 163] ليعقوب في بابه). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/533] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ووقف على "صال الجحيم" بالياء يعقوب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/416]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن الحسن صال بضم اللام بلا واو وعنه بالواو). [إتحاف فضلاء البشر: 2/416]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {مَا أَنْتُمْ عَلَيْهِ بِفَاتِنِينَ (162) إِلَّا مَنْ هُوَ صَالِ الْجَحِيمِ (163)}
{صَالِ الْجَحِيمِ}
- قراءة الجماعة (صال) باللام المكسورة وأصله: صالي، على وزن فاعل، وقد حذفت الياء من خط المصحف، فجاءت قراءة الجماعة على حذفها في الوصل والوقف، ثم حمل على لفظ (من) فأفرد.
[معجم القراءات: 8/64]
- وقرأ يعقوب والأزرق من طريق أبي عدي عن ورش عن نافع في الوقف (صالي) بإثبات الياء.
- وقرأ الحسن وابن أبي عبلة (صال) بضم اللام.
وذهب ابن جني إلى أن أصله (صالي)، ثم حذفت الياء تخفيفًا فصار (صال) ثم أعرب اللام بالضمة، ونقل هذا عن شيخه أبي عليّ الفارسي.
ثم ذكر عن قطرب فيه أنه أراد جمع صال أي: (صالون)، فحذف النون للإضافة، وبقي الواو في (صالو)، فحذفها من اللفظ لالتقاء الساكنين: سكون الواو وسكون همزة الوصل من (الجحيم) بعده.
وذكر مثل هذا أبو حيان.
وذهب جماعة من أهل العربية إلى أنه لحن؛ لأنه لا يجوز: هذا قاض.
- وقال أبو حيان:
- وقرأ الحسن وابن أبي عبلة (صالو...) بالواو، وهكذا في كتاب الكامل للهذلي..
[معجم القراءات: 8/65]
وفي كتاب ابن عطية: (وقرأ الحسن: صالو، مكتوبًا بالواو..) انتهى نص أبي حيان.
ووجدت عند الطوسي قراءة خامسة غلب على ظني أنها تحريف، وترددت في إثباتها ثم وجدت في سياق حديثه ما يدل على أنه أراد هذا الضبط.
- قال: (قرأ الحسن (صائل الجحيم) كذا مهموزة!!
ثم قال: (بالرفع، وهي تحتمل شيئين:
أحدهما: الجمع.
والثاني: القلب، كقولهم: شاك، وشائك، في السلاح، وهارٍ وهائر).
ولم أجد هذا في مرجع آخر مما بين يدي، ولعل الله يهديني فيها إلى الصواب.
وقال الزمخشري في (صال) بضم اللام ثلاثة أوجه، والوجه الثاني عنده أن يكون أصله (صائل) على القلب ثم يقال: صال في صائل كقولهم: (شاك في شائك) ونقل هذا أبو حيان عن الزمخشري.
ومنه يبدو ذلك أنه وجه في التخريج، وليس قراءةً كما أثبته الطوسي.
[معجم القراءات: 8/66]
ومع هذا الذي ترى، فإن التروي في القطع بذلك أفضل من العجلة، ورب عجلة وهبت ريثًا). [معجم القراءات: 8/67]

قوله تعالى: {وَمَا مِنَّا إِلَّا لَهُ مَقَامٌ مَّعْلُومٌ (164)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَمَا مِنَّا إِلَّا لَهُ مَقَامٌ مَعْلُومٌ (164)}
{وَمَا مِنَّا إِلَّا}
- ذكر الفراء أن عبد الله بن مسعود قرأ (وإن كلنا لما له...).
- وذكر هذه القراءة السيوطي في الهمع: (وإن منا لما له...).
- والقراءة عند ابن عطية لابن مسعود: (وإن كلنا إلا له...)). [معجم القراءات: 8/67]

قوله تعالى: {وَإِنَّا لَنَحْنُ الصَّافُّونَ (165)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {الصآفون} مده لازم، فهم فيه سواء). [غيث النفع: 1048]

قوله تعالى: {وَإِنَّا لَنَحْنُ الْمُسَبِّحُونَ (166)}
قوله تعالى: {وَإِنْ كَانُوا لَيَقُولُونَ (167)}
قوله تعالى: {لَوْ أَنَّ عِندَنَا ذِكْرًا مِّنْ الْأَوَّلِينَ (168)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ذكرا} [168] جلي). [غيث النفع: 1048]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {لَوْ أَنَّ عِنْدَنَا ذِكْرًا مِنَ الْأَوَّلِينَ (168)}
{ذِكْرًا}
- قرأ بترقيق الراء الأزرق وورش). [معجم القراءات: 8/67]

قوله تعالى: {لَكُنَّا عِبَادَ اللَّهِ الْمُخْلَصِينَ (169)}
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (الكوفيون، ونافع: {المخلصين} (40، 74، 128، 160، 169): بفتح اللام.
والباقون: بكسرها.
جميع ما في هذه السورة. قد ذكر في سورة يوسف (24) ). [التيسير في القراءات السبع: 432] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : ( (المخلصين) ذكر في يوسف وجميع ما فيها أي من لفظ المخلصين). [تحبير التيسير: 528] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {المخلصين} [160 169] معًا، جلي). [غيث النفع: 1048] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {لَكُنَّا عِبَادَ اللَّهِ الْمُخْلَصِينَ (169)}
{الْمُخْلَصِينَ}
- القراءة بفتح اللام وكسرها سبقت في الآية/40 من هذه السورة). [معجم القراءات: 8/67]

قوله تعالى: {فَكَفَرُوا بِهِ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ (170)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #18  
قديم 18 صفر 1440هـ/28-10-2018م, 04:43 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الصافات
[ من الآية (171) إلى الآية (182) ]

{وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ (171) إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنصُورُونَ (172) وَإِنَّ جُندَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ (173) فَتَوَلَّ عَنْهُمْ حَتَّى حِينٍ (174) وَأَبْصِرْهُمْ فَسَوْفَ يُبْصِرُونَ (175) أَفَبِعَذَابِنَا يَسْتَعْجِلُونَ (176) فَإِذَا نَزَلَ بِسَاحَتِهِمْ فَسَاء صَبَاحُ الْمُنذَرِينَ (177) وَتَوَلَّ عَنْهُمْ حَتَّى حِينٍ (178) وَأَبْصِرْ فَسَوْفَ يُبْصِرُونَ (179) سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ (180) وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ (181) وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (182)}


قوله تعالى: {وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ (171)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأدغم دال "ولقد سبقت" أبو عمرو وهشام وحمزة والكسائي وخلف). [إتحاف فضلاء البشر: 2/416]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ (171)}
{وَلَقَدْ سَبَقَتْ}
- أدغم الدال في السين أبو عمرو وحمزة والكسائي وخلف وهشام.
- وقرأ ابن كثير وحفص وعاصم وقالون وأبو جعفر وورش وابن ذكوان ويعقوب بإظهار الدال.
{كَلِمَتُنَا}
- قراءة الجمهور بالإفراد (كلمتنا).
[معجم القراءات: 8/67]
- وقرأ الضحاك (كلماتنا) بالجمع.
{لِعِبَادِنَا}
- قراءة الجماعة باللام (لعبادنا).
- وقرأ ابن مسعود (على عبادنا)، و(على) تصلح في موضع اللام لأن معناهما يرجع إلى شيء واحد، وكأن المعنى (حقت عليهم، ولهم)). [معجم القراءات: 8/68]

قوله تعالى: {إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنصُورُونَ (172)}
قوله تعالى: {وَإِنَّ جُندَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ (173)}
قوله تعالى: {فَتَوَلَّ عَنْهُمْ حَتَّى حِينٍ (174)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَتَوَلَّ عَنْهُمْ حَتَّى حِينٍ (174)}
{حَتَّى حِينٍ}
- قرأ ابن مسعود (عتى حين)، وهي لغة هذيل وثقيف في (حتى).
وفي حاشية الأمير: (وهذيل تبدل حاءها عينًا، وقرأ ابن مسعود...، فأرسل إليه عمر أن القرآن لم ينزل على لغة هذيل فأقرئ الناس بلغة قريش).
وتقدمت القراءة بهذا في سورة يوسف الآية/35، والآيتين/25 و54 من سورة المؤمنين.
والمشهور عن ابن مسعود القراءة بهذا في سورة يوسف، غير أن المراجع تذكر هذه القراءة على الأغلب دون أن تشير إلى السورة التي وردت فيها، فكنت مضطرًا لإثبات هذه القراءة في مواضعها
[معجم القراءات: 8/68]
على النحو الذي ترى). [معجم القراءات: 8/69]

قوله تعالى: {وَأَبْصِرْهُمْ فَسَوْفَ يُبْصِرُونَ (175)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَأَبْصِرْهُمْ فَسَوْفَ يُبْصِرُونَ (175)}
{يُبْصِرُونَ}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش بخلاف). [معجم القراءات: 8/69]

قوله تعالى: {أَفَبِعَذَابِنَا يَسْتَعْجِلُونَ (176)}
قوله تعالى: {فَإِذَا نَزَلَ بِسَاحَتِهِمْ فَسَاء صَبَاحُ الْمُنذَرِينَ (177)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَإِذَا نَزَلَ بِسَاحَتِهِمْ فَسَاءَ صَبَاحُ الْمُنْذَرِينَ (177)}
{نَزَلَ}
- قرأ الجمهور (نزل) مبنيًا للفاعل، أي نزل الرسول صلى الله عليه وسلم، أو العذاب.
- وقرأ عبد الله بن مسعود (نزل) مبنيًا للمفعول، بتخفيف الزاي، مسندًا إلى الجار والمجرور بعده وهو (بساحتهم).
- وقرأ ابن مسعود وأبو عمران الجوني وعاصم الجحدري وابن يعمر (نزل) مشددًا مبنيًا للمفعول، أي: نزل العذاب بساحتهم.
{فَسَاءَ}
- قراءة الجماعة (فساء).
- وقرأ عبد الله بن مسعود (فبئس...)، والمخصوص بالذم محذوف تقديره: فساء صباح المنذرين صباحهم.
{فَسَاءَ صَبَاحُ الْمُنْذَرِينَ}
- ذكر ابن خالويه أن ابن مسعود قرأ (لتسألن عن هذا النبأ العظيم).
وذكر الفراء أنه قرأ: (آذنتكم بإذانة المرسلين لتسألن عن هذا
[معجم القراءات: 8/69]
النبأ العظيم).
قيل له: إنما هي وأذنت لكم فقال: هكذا عندي) انتهى نص الفراء.
وهذا كله محمول على التفسير). [معجم القراءات: 8/70]

قوله تعالى: {وَتَوَلَّ عَنْهُمْ حَتَّى حِينٍ (178)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَتَوَلَّ عَنْهُمْ حَتَّى حِينٍ (178)}
{حَتَّى حِينٍ}
- تقدمت قراءة ابن مسعود (عتى حين) انظر الآية/174 والإحالة على الآيات التي سبقت في يوسف والمؤمنون). [معجم القراءات: 8/70]

قوله تعالى: {وَأَبْصِرْ فَسَوْفَ يُبْصِرُونَ (179)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَأَبْصِرْ فَسَوْفَ يُبْصِرُونَ (179)}
{يُبْصِرُونَ}
- تقدم ترقيق الراء قبل قليل في الآية/175). [معجم القراءات: 8/70]

قوله تعالى: {سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ (180)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ (180)}
{رَبِّ الْعِزَّةِ}
- قراءة الجماعة: (رب) على البدل من (ربك).
- وقرئ بالرفع (رب العزة)، وهو على المدح، أي: هو رب العزة.
- ومن قرأ بالنصب (رب العزة) فهو على المدح أيضًا، أو على تقدير أعني، أو اذكر رب العزة.
وذكر العلماء هذا وجهًا جائزًا في الإعراب، وذكرها الزجاج على أنها قراءة، فتأمل!!
{يَصِفُونَ}
- قراءة الجماعة بالياء على الغيبة (يصفون) والحديث عن الكفار.
- وذكر العكبري أنه قرئ (تصفون).
قال: (... بالتاء على خطاب الكفار)). [معجم القراءات: 8/70]

قوله تعالى: {وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ (181)}
قوله تعالى: {وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (182)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:12 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة