العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم القرآن الكريم > القراءات والإقراء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 18 صفر 1440هـ/28-10-2018م, 12:28 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي القراءات في سورة سبأ

القراءات في سورة سبأ


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 18 صفر 1440هـ/28-10-2018م, 12:29 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

مقدمات القراءات في سورة سبأ

قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (سُورَة سبأ). [السبعة في القراءات: 525]
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (ذكر اخْتلَافهمْ في سُورَة سبأ). [السبعة في القراءات: 526]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): (سبأ). [الغاية في القراءات العشر: ٣65]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): (سورة سبأ). [المنتهى: 2/913]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (سورة سبأ). [التبصرة: 311]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (سورة سبأ). [التيسير في القراءات السبع: 420]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(سورة سبأ). [تحبير التيسير: 514]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): (سورة سبإ). [الكامل في القراءات العشر: 621]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): (سورة سبأ). [الإقناع: 2/738]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (سورة سبأ وفاطر). [الشاطبية: 78] (م)
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): (سورة سبأ وفاطر). [فتح الوصيد: 2/1189] (م)
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): (سورة سبأ وفاطر). [كنز المعاني: 2/547] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (سورة سبأ وفاطر). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/102]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (باب فرش حروف سورة سبأ وفاطر). [الوافي في شرح الشاطبية: 345] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (28 - سُوْرَةُ الأَحْزَابِ وَسَبَأٍ وَفَاطِرٍ). [الدرة المضية: 36] (م)
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(سورة سبأ). [شرح الدرة المضيئة: 202]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (سُورَةُ سَبَأٍ). [النشر في القراءات العشر: 2/349]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (سورة سبأ). [تقريب النشر في القراءات العشر: 647]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (سورة سبأ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/513]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (سورة سبأ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/380]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (سورة سبأ). [غيث النفع: 1012]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): (سورة سبأ). [معجم القراءات: 7/327]

نزول السورة:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (مكية). [التبصرة: 311]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (مكية). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/513]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (مكية قيل إلا قوله تعالى: ويرى الذي فمدينة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/380]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (مكية باتفاق). [غيث النفع: 1012]

عد الآي:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (وهي أربع وخمسون آية في المدني والكوفي). [التبصرة: 311]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (خمسون وأربع في غير الشامي، وخمس فيه). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/513]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (خلافها آية وشمال [15] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/513]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (الفواصل
وآيها خمسون وأربع فيما عدا الشامي وخمس فيه.
خلافها وشمال شامي.
مشبه الفاصلة أربعة: معجزين معا كالجواب ما يشتهون، وعكسه موضع من نذير). [إتحاف فضلاء البشر: 2/380] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (وآيها خمسون وخمس شامي، وأربع لغيره، جلالاتها ثمان). [غيث النفع: 1012]

الياءات
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): (الياءات
وفتح {أجري} [47] مدني، دمشقي، وأبو عمرو، وحفص، وسلام، زاد مدني، وأبو عمرو {ربي إنه} [50].
وأسكن {عبادي} [13] حمزة، ورويس.
وأسكن {أروني الذين} [27] حمصي.
{كالجواب} [13]: بياء في الحالين مكي، وبصري غير أبوي عمرو. بياء في الوصل أبو عمرو، وورش، وأبو مروان.
{نكير} [45]، وفي فاطر [26]: بياء في الحالين سلام، ويعقوب.
بياء في الوصل عباس، وورش، وأبو مروان). [المنتهى: 2/918]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ياءاتها ثلاث:
{عبادي الشكور} (13): سكنها حمزة.
{إن أجري إلا} (47): سكنها ابن كثير، وأبو بكر، وحمزة، والكسائي.
{ربي إنه سميع} (50): فتحها نافع، وأبو عمرو). [التيسير في القراءات السبع: 424]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(ياءاتها ثلاث: (عبادي الشكور) سكنها حمزة (إن أجري إلّا) سكنها ابن كثير [وأبو بكر وحمزة ويعقوب والكسائيّ وخلف]. (ربّي إنّه سميع) فتحها نافع وأبو جعفر وأبو عمرو). [تحبير التيسير: 518]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): (ياءاتها ثلاث:
فتح نافع وأبو عمرو وابن عامر وحفص {أَجْرِيَ إِلَّا} [47].
ونافع وأبو عمرو {وَرَبِّي إِنَّهُ} [50].
وسكّن حمزة {عِبَادِيَ الشَّكُورُ} [13]). [الإقناع: 2/740]

ياءات الْإِضَافَة
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (ياءات الْإِضَافَة
في هَذِه السُّورَة إِحْدَى عشرَة يَاء إِضَافَة اخْتلفُوا مِنْهَا في أَربع ياءات هي
قَوْله {من عبَادي الشكُور} 13 {أروني الَّذين} 27 {إِن أجري إِلَّا} 47
{رَبِّي إِنَّه سميع} 50
ففتحهن نَافِع وَأَبُو عَمْرو
وَفتح ابْن كثير وَعَاصِم في رِوَايَة أَبي بكر والكسائي {من عبَادي الشكُور} و{أروني الَّذين} أسكنوا الحرفين الآخرين
وَفتح حَمْزَة {أروني الَّذين} وأسكن الثَّلَاث
وَفتح حَفْص عَن عَاصِم وَابْن عَامر {من عبَادي الشكُور} و{أروني الَّذين} و{إِن أجري إِلَّا}
وأسكنا {رَبِّي إِنَّه}). [السبعة في القراءات: 531]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (فيها ثلاث ياءات إضافة، قرأ حمزة (عبادي الشكور) بالإسكان.
قرأ نافع وأبو عمرو وابن عامر وحفص (إن أجري إلا) بالفتح.
قرأ نافع وأبو عمرو (ربي إنه) بالفتح). [التبصرة: 313]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (983 - وَأَجْرِى عِبَادِي رَبِّيَ الْيَا مُضَافُهاَ = .... .... .... .... .... ). [الشاطبية: 79]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([983] وأجرى عبادي ربي اليا مضافها = وقل رفع غير الله بالخفض (شـ)ـكلا). [فتح الوصيد: 2/1197] (م)
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [983] وأجري عبادي ربي اليا مضافها = وقل رفع غير الله بالخفض شُكلا
ح: (اليا): مبتدأ، قصر ضرورةً، (مضافها): خبر، (أجري) وما بعده نصب بنزع الخافض، أي: الياء في هذه الكلمات، مضافها الذي يجري عليه أحكام الإضافة، والهاء: راجع إلى سبأ، (رفعُ): مبتدأ، أضيف إلى (غير الله)، (شكلا)، أي صور خبره، (بالخفض): متعلق به.
ص: ياءات الإضافة في سبأ ثلاث: {إن أجري إلا على الله} [47]، {وقليلٌ من عبادي الشكور} [13]، {ربي إنه سميعٌ قريبٌ} [50] ). [كنز المعاني: 2/556]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (983- وَأَجْرِي عِبَادِي رَبِّيَ اليَا مُضَافُها،.. وَقُلْ رَفْعُ غَيْرُ اللهِ بِالْخَفْضِ "شُـ"ـكِّلا
يريد: الياء في هذه الكلمات الثلاث هي مضافها؛ أي: الذي يجري عليه أحكام ياءات الإضافة بالفتح والإسكان فقوله: {إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى اللَّهِ وَهُوَ عَلَى كُلّ} فتحها نافع وأبو عمرو وابن عامر وحفص. {عِبَادِيَ الشَّكُورُ} فتحها كلهم غير حمزة. "رَبِّيَ إِنَّهُ سَمِيعٌ قَرِيبٌ" فتحها نافع وأبو عمرو، وفي سبأ زائدتان كالجواري أثبتها أبو عمرو وورش في الوصل وابن كثير في الحالين. "فَكَذَّبُوا رُسُلِي فَكَيْفَ كَانَ نَكِيرِ" أثبتها في الوصل ورش وحده). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/111]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (983 - وأجري عبادي ربّي اليا مضافها = .... .... .... .... ....
ياءات الإضافة في سورة سبأ: إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى اللَّهِ، وَقَلِيلٌ مِنْ عِبادِيَ الشَّكُورُ، فَبِما يُوحِي إِلَيَّ رَبِّي إِنَّهُ سَمِيعٌ قَرِيبٌ). [الوافي في شرح الشاطبية: 347]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَفِيهَا مِنْ يَاءَاتِ الْإِضَافَةِ ثَلَاثُ يَاءَاتٍ) إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا فَتَحَهُمَا الْمَدَنِيَّانِ، وَأَبُو عَمْرٍو وَابْنُ عَامِرٍ وَحَفْصٌ (رَبِّيَ إِنَّهُ) فَتَحَهَا الْمَدَنِيَّانِ، وَأَبُو عَمْرٍو عِبَادِيَ الشَّكُورُ أَسْكَنَهَا حَمْزَةُ. وَانْفَرَدَ بِذَلِكَ الْهُذَلِيُّ عَنِ النَّخَّاسِ عَنْ رُوَيْسٍ كَمَا تَقَدَّمَ). [النشر في القراءات العشر: 2/351]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (ياءات الإضافة ثلاث:
{أجري إلا} [47] فتحها المدنيان وأبو عمرو وابن عامر وحفص.
{ربي إنه} [50] فتحها المدنيان وأبو عمرو.
{عبادي الشكور} [13] سكنها حمزة، وانفرد به الهذلي عن رويس). [تقريب النشر في القراءات العشر: 650]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (فيها من ياءات الإضافة ثلاث:
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/517]
إن أجري إلّا [سبأ: 47] فتحها المدنيان وأبو عمرو وابن عامر، وحفص: ربي إنه [50] فتحها المدنيان [وأبو عمرو].
وعبادي الشكور [سبأ: 13] أسكنها حمزة). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/518]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ياءات الإضافة
ثلاث للجماعة: "عِبَادِيَ الشَّكُور" [الآية: 13]، "أجري إلا" [الآية: 47]، "رَبِّي إِنَّه" [الآية: 50]، ومر لابن محيصن والمطوعي "أَرُونِيَ الَّذِين" ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/389]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (وفيها من ياءات الإضافة ثلاث: {عبادي الشكور} {أجري إلا} [47] {ربي إنه} [50] ). [غيث النفع: 1021]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ياءات الإضافة ثلاث:
{عبادي الشكور} [13] فتحها الكل {أجري إلا} [47]، {ربي إنه} [50] فتحهما أبو جعفر). [شرح الدرة المضيئة: 206]

الياءات الزوائد:
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَمِنَ الزَّوَائِدِ ثِنْتَانِ) كَالْجَوَابِ أَثْبَتَهَا وَصْلًا أَبُو عَمْرٍو وَوَرْشٌ، وَانْفَرَدَ الْحَنْبَلِيُّ عَنْ عِيسَى بْنِ وَرْدَانَ بِذَلِكَ كَمَا تَقَدَّمَ، وَأَثْبَتَهَا فِي الْحَالَيْنِ ابْنُ كَثِيرٍ، وَيَعْقُوبُ، نَكِيرِ أَثْبَتَهَا فِي الْوَصْلِ وَرْشٌ وَفِي الْحَالَيْنِ يَعْقُوبُ). [النشر في القراءات العشر: 2/351]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (الزوائد ثنتان:
{كالجواب} [13] أثبتها وصلًا أبو عمرو وورش، وانفرد الحنبلي بذلك عن ابن وردان، وفي الحالين يعقوب وابن كثير.
{نكير} [45] أثبتها وصلًا ورش، وفي الحالين يعقوب). [تقريب النشر في القراءات العشر: 650]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ومن الزوائد ثنتان: كالجوابي [سبأ: 13] أثبتها وصلا أبو عمرو، وورش، وفي الحالين ابن كثير ويعقوب، نكيري [45] أثبتها وصلا ورش، وفي الحالين يعقوب). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/518]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (والزوائد ثنتان: "كالجواب" [الآية: 13]، "نكير" [الآية: 45] ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/389]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (ومن الزوائد اثنتان: {كالجواب} [13] و{نكير} ). [غيث النفع: 1021]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ياءات الزوائد ثنتان:
{كالجواب} [13]، {نكير} [45] أثبتهما في الحالين يعقوب). [شرح الدرة المضيئة: 206]

الياءات المحذوفة:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (فيها ياءان محذوفتان: (كالجواب) قرأها ابن كثير بياء في الوصل والوقف، وقرأ أبو مرو وورش بياء في الوصل خاصة، وقرأ الباقون بغير ياء.
والثانية (نكير) أثبتها ورش في الوصل دون الوقف). [التبصرة: 313]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (وفيها محذوفتان:
{كالجواب} (13): أثبتها في الحالين ابن كثير. وأثبتها في الوصل: ورش، وأبو عمرو.
{كان نكير} (45): أثبتها في الوصل ورش). [التيسير في القراءات السبع: 424]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(وفيها محذوفتان: (كالجواب) أثبتها في الحالين ابن كثير ويعقوب وأثبتها في الوصل ورش وأبو عمرو. (كان نكير) أثبتها في الوصل ورش وفي الحالين يعقوب. والله أعلم). [تحبير التيسير: 519]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): (وفيها محذوفتان:
أثبت {كَالْجَوَابِ} [13] في الحالين ابن كثير، وفي الوصل ورش وأبو عمرو، و{نَكِيرَ} [45] في الوصل ورش). [الإقناع: 2/740]

ذكر الإمالات
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): (ذكر الإمالات
...
سبأ
(معاجزين) (5) وفي آخرها يميله (وشمال) (15) قليلا، (وهل نجازي) (17) يميل الجيم قليلا، (من محاريب وتماثيل وجفان) (13)، يميل ذلك كلها ولا يميل (كالجواب) (وأياما آمنين) (18) (ربنا باعد) (19) قليلا (أحاديث) (19) قليلا، (من عباده) (39) (بواحدة) (46) قليلا). [الغاية في القراءات العشر: 473]

الممال:
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (الممال
{الكافرين} [الأحزاب: 64] لهما ودوري.
{موسى} [الأحزاب: 69] {ويرى} [6] لدى الوقف عليه {أفترى} [8] لهم وبصري فإن وصل {يرى} بـــ {الذين} فلسوسي بخلف عنه.
{بلى} لهم). [غيث النفع: 1014]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (الممال
{يجازي} [17] لورش، ولا يميله الأخوان لأن قراءتهما بكسر الزاي.
{القرى التي} [18] و{قرى} لدى الوقف عليهما لهم وبصري، فإن وصل {القرى} بــ {التي} فلسوسي بخلف عنه.
{أسفارنا} [19] و{صبار} لهما ودوري). [غيث النفع: 1018]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (الممال
{هدى} [24] لدى الوقف و{متى} [29] و{الهدى} [32] و{تتلى} [43] لهم.
{للناس} [28] و{الناس} [28 36] معًا لدوري.
{ترى} [31] و{زلفى} [37] و{مفترى} [43] لدى الوقف عليه لهم وبصري.
{جآءكم} [32] و{جآءهم} [43] لحمزة وابن ذكوان.
{والنهار} [33] و{النار} [42] لهما ودوري.
تنبيه: {لعلى} [24] حرف جر دخلت عليه لام الابتداء، فلا إمالة فيه). [غيث النفع: 1020]

المدغم:
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (المدغم
{ويغفر لكم} [الأحزاب: 71] لبصري بخلف عن الدوري.
{هل ندلكم} [7] {نخسف بهم} [9] لعلي.
(ك)
{الساعة تكون} [الأحزاب: 63] {يعلم ما} ). [غيث النفع: 1014]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (المدغم
{وهل نجازى} [17] لعلي.
{ولقد صدق} [20] لبصري وهشام والأخوين.
(ك)
{لنعلم من} [21] {أذن له} [23] {فزع عن} {قال ربكم} ). [غيث النفع: 1018]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (المدغم
{إذ جآءكم} [32] لبصري وهشام.
{إذ تأمروننآ} [33] لبصري وهشام والأخوين.
(ك)
{يرزقكم} [24] {ونجعل له} [33] {ويقدر له} [39] {نقول للملائكة} [40] {ونقول للذين} [42] {كان نكير} ). [غيث النفع: 1020]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (ومدغمها: أحد عشر موضعًا، وصغيرها: ست). [غيث النفع: 1021]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 18 صفر 1440هـ/28-10-2018م, 12:31 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة سبأ
[ من الآية (1) إلى الآية (5) ]

{الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَلَهُ الْحَمْدُ فِي الْآخِرَةِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ (1) يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنزِلُ مِنَ السَّمَاء وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ الرَّحِيمُ الْغَفُورُ (2) وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَا تَأْتِينَا السَّاعَةُ قُلْ بَلَى وَرَبِّي لَتَأْتِيَنَّكُمْ عَالِمِ الْغَيْبِ لَا يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ وَلَا أَصْغَرُ مِن ذَلِكَ وَلَا أَكْبَرُ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ (3) لِيَجْزِيَ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُوْلَئِكَ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ (4) وَالَّذِينَ سَعَوْا فِي آيَاتِنَا مُعَاجِزِينَ أُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مِّن رِّجْزٍ أَلِيمٌ (5)}

قوله تعالى: {الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَلَهُ الْحَمْدُ فِي الْآخِرَةِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ (1)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وهو} [1 2] كله، حكمه بين). [غيث النفع: 1012] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَلَهُ الْحَمْدُ فِي الْآَخِرَةِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ (1)}
{الْآَخِرَةِ}
- تقدمت القراءة فيه في الآية/ 4 من سورة البقرة.
{وَهُوَ}
- تقدم ضم الهاء وإسكانها مرارًا، وانظر الآيتين/ 29 و85 من سورة البقرة في الجزء الأول). [معجم القراءات: 7/327]

قوله تعالى: {يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنزِلُ مِنَ السَّمَاء وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ الرَّحِيمُ الْغَفُورُ (2)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وهو} [1 2] كله، حكمه بين). [غيث النفع: 1012] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ الرَّحِيمُ الْغَفُورُ (2)}
{يَعْلَمُ مَا}
- إدغام الميم في الميم عن أبي عمرو ويعقوب.
{يَنْزِلُ}
- قراءة الجماعة (ينزل) بفتح الياء مضارع (نزل) الثلاثي.
- وقرأ علي والسلمي (ينزل) بضم الياء وفتح النون وشد الزاي، أي: الله تعالى.
- وذكر العكبري أنه قرئ (ينزل) بضم الياء وفتح النون مشددًا على ما لم يسم فاعله.
- وعن علي بن أبي طالب أنه قرأ (ننزل) بنون العظمة والتشديد.
{وَهُوَ}
- سبقت الإشارة إليه في الآية الأولى). [معجم القراءات: 7/327]

قوله تعالى: {وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَا تَأْتِينَا السَّاعَةُ قُلْ بَلَى وَرَبِّي لَتَأْتِيَنَّكُمْ عَالِمِ الْغَيْبِ لَا يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ وَلَا أَصْغَرُ مِن ذَلِكَ وَلَا أَكْبَرُ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ (3)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (1 - قَوْله {علم الْغَيْب} 3
قَرَأَ ابْن كثير وَأَبُو عَمْرو وَعَاصِم {علم الْغَيْب} كسرا
وَقَرَأَ نَافِع وَابْن عَامر {علم الْغَيْب} رفعا
وَقَالَ ابْن ذكْوَان بعض أَصْحَابنَا عَن يحيى بن الْحَارِث عَن ابْن عَامر {علم الْغَيْب} كسرا
وَقَرَأَ حَمْزَة والكسائي {علم الْغَيْب} بِالْكَسْرِ وبلام قبل الْألف مُشَدّدَة). [السبعة في القراءات: 526]
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (2 - قَوْله {لَا يعزب عَنهُ} 3
قَرَأَ الكسائي وَحده {لَا يعزب} بِكَسْر الزاي
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ {لَا يعزب} بِضَم الزاي). [السبعة في القراءات: 526]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (عالم الغيب) بالرفع مدني، شامي (ورويس) (علام الغيب) بالجر حمزة، وعليّ). [الغاية في القراءات العشر: ٣65]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (علم الغيب) [3]: رفع: مدني، شامي، وسلام، وأيوب، ورويس (علام): جر: هما). [المنتهى: 2/913]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ حمزة والكسائي (علم الغيب) بالخفض على وزن فعال، وقرأ نافع وابن عامر (عالم الغيب) بالرفع على وزن فاعل، وكذلك قرأ الباقون غير أنهم خفضوا). [التبصرة: 311]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (وقد تقدم ذكر (لا يعزب) و(معجزين) و(كسفًا) و(لسبأ) فيما تقدم). [التبصرة: 311]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (قرأ حمزة، والكسائي: {علام الغيب} (3): بالألف بعد اللام، وخفض الميم، على وزن: (فعال).
والباقون: {عالم الغيب}: بالألف بعد العين، على وزن: (فاعل).
ورفع الميم: نافع، وابن عامر. وخفضها الباقون). [التيسير في القراءات السبع: 420]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (الكسائي: {لا يعزب عنه} (3): بكسر الزاي.
الباقون: بضمها). [التيسير في القراءات السبع: 420]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قرأ حمزة والكسائيّ: (علام الغيب) بالألف بعد اللّام مع تشديد اللّام وخفض الميم على وزن فعال والباقون (عالم الغيب) بالألف - بعد العين على وزن فاعل، ورفع الميم نافع وابن عامر وأبو جعفر [ورويس] وخفضها الباقون). [تحبير التيسير: 514]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : ( (لا يعزب) ذكر في يونس). [تحبير التيسير: 514]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (عَالِمِ) رفع مدني شامي إلا ابن أنس عنه، وأيوب، ورُوَيْس، وسلام، والْجَحْدَرَيّ والقعنب، الباقون بالجر غير أن الْأَعْمَش، وطَلْحَة، والزَّيَّات، والْعَبْسِيّ وعليًّا، ومحمدًّا، وابْن مِقْسَمٍ شددوا اللام وجعلوا الألف بعدها، والاختيار الجر على وزن " فاعل " لقوله: (وَيَرَى)؛ لأنه قسم فيكون عالم " نعت "). [الكامل في القراءات العشر: 621]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([3]- {عَالِمِ الْغَيْبِ} رفع: نافع وابن عامر.
{عَلَّامُ} بألف بعد اللام، جر: حمزة والكسائي). [الإقناع: 2/738]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (975 - وَعَالِمٍ قُلْ عَلاَّمِ شَاعَ وَرَفْعُ خَفْـ = ـضِهِ عَمَّ .... .... .... ). [الشاطبية: 78]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([975] وعالم قل علام (شـ)ـاع ورفع خفـ = ـضه (عم) من رجز أليمٍ معًا ولا
[976] على رفع خفض الميم (د)ل (عـ)ـليمه = ونخسف نشأ نسقط بها الياء (شـ)ـمللا
{علم الغيب}، رفع على المدح؛ أي: هو عالم الغيب؛ أو على الابتداء، وخبره: {لا يعزب}.
و{علم الغيب}: تشديده للمبالغة.
و{علم الغيب}: بدل من {بلی وربی}؛ أو نعت لله تعالى في قوله: {الحمد لله}. وكذلك {علم الغيب}.
وعالم في الصفات، أكثر من علام. وقد جاء في القرآن كثيرًا. وما جاء علام، إلا مع الغيوب). [فتح الوصيد: 2/1189]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [975] وعالم قل علام شاع ورفع خفـ = ـضه عم من رجزٍ أليم معًا ولا
[976] على رفع خفض الميم دل عليمه = ونخسف نشأ نسقط بها الياء شمللا
ب: (شمللا): إذا جعل شاملًا.
ح: (عالم): مبتدأ، (قل علامُ شاع): خبره، أي: شاع فيه، (رفع خفضه عم): مبتدأ وخبر، والهاء: يرجع إلى (عالم)، (من رجزٍ أليمٍ): مبتدأ، (على رفع خفض الميم دل عليمه): خبره، والهاء في (عليمه): للمبتدأ، أي: دل على رفعه قارئ عالم به، (ولا) بالكسر -: بمعنى المتابعة، مفعول له، أي: دل عليمه على رفعه للمتابعة، (نخسف): مبتدأ، (نشأ نسقط): عطفان بحذف العاطف، (الياء): مبتدأ ثانٍ، (شمللا): خبره، (بها): ظرف الخبر والهاء: للألفاظ الثلاثة، أي: جعل الياء شاملًا للألفاظ الثلاثة.
ص: قرأ حمزة والكسائي: (علام الغيب لا يعزب) [3] على بناء المبالغة، والباقون: {عالم} على الأصل.
[كنز المعاني: 2/547]
ثم من الباقين: قرأ نافع وابن عامر برفع الميم منه على أنه مبتدأ، (لا يعزب): خبره، أو: خبر مبتدأ محذوف، ومن عداهما بالجر بدلًا من (وربي) [3] أو من (الله) في قوله: {الحمد لله} [1].
وقرأ ابن كثير وحفص: {من رجزٍ أليمٌ} في الموضعين: هنا [5] وفي الجاثية [11] برفع الميم نعتًا للعذاب، والباقون: بالجر فيهما نعتًا للرجز.
وقرأ حمزة والكسائي: (إن يشأ يخسف بهم الأرض أو يسقط عليهم) [9] بالياء في الألفاظ الثلاثة ردًا إلى اسم الله في {أفترى على الله} [8]، والباقون: بالنون فيهن: على إخبار الله تعالى عن نفسه، ليناسب: {ولقد آتينا} [10] ). [كنز المعاني: 2/548] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (975- وَعَالِمٍ قُلْ عَلامِ "شَـ"ـاعَ وَرَفْعُ خَفْ،.. ضِهِ "عَمَّ" مِنْ رِجْزٍ أِلِيمٍ مَعًا وِلا
أي: قرأه علام وعالم وعلام كلاهما من الصفات كضارب وضراب وفي التشديد مبالغة وفي القرآن "عالم الغيب" في مواضع مجمع عليها، و{عَلَّامُ الْغُيُوبِ} في المائدة وفي آخر هذه السورة ولم يجئ "علام الغيب" إلا في قراءة حمزة والكسائي ههنا والخفض في عالم وعلام على اتباع "وربي" أو "لله" في قوله: {الْحَمْدُ لِلَّهِ} ورفع عالم على المدح؛ أي: هو عالم الغيب أو مبتدأ وخبره: {لا يَعْزُبُ عَنْهُ} ). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/102]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (975 - وعالم قل علّام شاع ورفع خفـ = ـضه عمّ .... .... ....
[الوافي في شرح الشاطبية: 345]
....
قرأ حمزة والكسائي: علّام الغيب بلام مشددة مفتوحة ممدودة بعد العين، وقرأ غيرهما عالم بألف بعد العين وبعدها اللام مخففة مكسورة، وقرأ نافع وابن عامر برفع خفض الميم، وقرأ الباقون بخفضها فتكون قراءة حمزة والكسائي عالِمِ مع خفض الميم، وقراءة نافع وابن عامر عالِمِ مع رفع الميم، وقراءة الباقين عالِمِ مع خفض الميم). [الوافي في شرح الشاطبية: 345]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (183- .... .... .... .... .... وَعَا = لِمٍ قُلْ فِنًا وَارْفَعْ طَمَا .... .... ). [الدرة المضية: 36]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ): (ثم شرع في سورة سبأ بقوله: وعالم قل فتى وارفع طما أي قرأ مروز (فا) فتى وهو خلف {عالم الغيب} [3] بألف بعد العين وتخفيف اللام على وزن فاعل كما نطق به وعلم للآخرين كذلك وكنى بقوله فتى عن قوة القراء. وقوله: وارفع طما أي روى مرموز (طا) وهو رويس رفع ميمه وعلم من الوفاق لأبي جعفر كذلك ولخلف وروح بخفضهما فالرفع على أنه مبتدأ خبره {لا يعزب} [3] أو خبر المبتدأ محذوف والجر على أنه بدل {من ربي} ). [شرح الدرة المضيئة: 202]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: عَالِمِ الْغَيْبِ فَقَرَأَ الْمَدَنِيَّانِ، وَابْنُ عَامِرٍ وَرُوَيْسٌ بِرَفْعِ الْمِيمِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِخَفْضِهَا، وَانْفَرَدَ بِذَلِكَ رُوَيْسٌ فِي التَّذْكِرَةِ، وَذَلِكَ غَرِيبٌ. وَقَرَأَ مِنْهُمْ حَمْزَةُ وَالْكِسَائِيُّ، " عَلَّامُ " بِتَشْدِيدِ اللَّامِ مِثْلَ فَعَّالٍ). [النشر في القراءات العشر: 2/349]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (تَقَدَّمَ إِمَالَةُ بَلَى فِي بَابِهَا). [النشر في القراءات العشر: 2/349]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ يَعْزُبُ فِي يُونُسَ). [النشر في القراءات العشر: 2/349]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ المدنيان وابن عامر ورويس {عالم الغيب} [3] برفع الميم، والباقون بالخفض، وحمزة والكسائي {عالم} بتشديد اللام). [تقريب النشر في القراءات العشر: 647]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({يعزب} [3] ذكر في يونس). [تقريب النشر في القراءات العشر: 647]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (860- .... .... .... .... = .... .... عالم علاّم ربا
861 - فز وارفع الخفض غنًا عمّ .... = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 91]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (عالم) يريد قوله تعالى «عالم الغيب» قرأه الكسائي وحمزة كما في أول البيت الآتي «علّام» بتشديد اللام موضع قراءة غيرهما عالم، والله سبحانه وتعالى أعلم.
(ف) ز وارفع الخفض (غ) نا (عمّ) كذا = أليم الحرفان (ش) م (د) ن (ع) ن (غ) ذا
قوله: (وارفع) أي ارفع خفض الميم لرويس ومدلول عم، والباقون بالخفض). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 298]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
... ... ... ... = عالم علّام (ر) با
(ف) ز وارفع الخفض (غ) نا (عمّ) كذا = أليم الحرفان (ش) م (د) ن (ع) ن (غ) ذا
ش: وقرأ [ذو] راء (رنا) الكسائي وفاء (فز) حمزة: علام الغيب [سبأ: 48] بوزن فعال للمبالغة على حد إنّك أنت علّم الغيوب [المائدة: 109]، والباقون: [عالم] بوزن فاعل اسم من «علم» على حد علم الغيب والشّهدة [التوبة: 94].
وقرأ ذو (عم) المدنيان، وابن عامر، وغين (غنا) رويس برفعه: خبر مبتدأ، أي:
هو عالم، ويتضمن المدح، لا مبتدأ؛ لعدم المصحح، والباقون بجره صفة ربّى أو بدل أو صفة الله). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/513]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم يعزب [3] بيونس [61]، ومعجزين [5] بالحج [52] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/513] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (القراءات
أمال "بلى" حمزة والكسائي وخلف وشعبة من طريق أبي حمدون عن يحيى بن آدم عنه وبالفتح والصغرى الأزرق، وكذا أبو عمرو من روايتيه على ما نقله في النشر عن ابن شريح وغيره، وإن قصر في طيبته الخلاف فيه على الدوري فقط). [إتحاف فضلاء البشر: 2/380]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في قراءة "عَالِمُ الْغَيْب" [الآية: 3] فنافع وابن عامر وأبو جعفر ورويس بوزن فاعل ورفع الميم أي: هو عالم أو مبتدأ خبره لا يعزب لما تقرر أن كل صفة يجوز أن تتعرف بالإضافة إلا الصفة المشبهة، وما نقل عن الحوفي أنه مبتدأ خبره مضمر أي: هو استبعده
[إتحاف فضلاء البشر: 2/380]
السمين وافقهم الحسن، وقرأ ابن كثير وأبو عمرو وعاصم وروح وخلف عن نفسه "عالم" بوزن فاعل أيضا، وخفض الميم صفة لربي أو بدل منه، وإذا جعل صفة فلا بد من تقدير تعريفه، وقد تقرر جواز ذلك آنفا وافقهم الشنبوذي وابن محيصن واليزيدي، وقرأ حمزة والكسائي "علام" بتشديد اللام بوزن فعال للمبالغة وخفض الميم على ما مر، وافقهما المطوعي). [إتحاف فضلاء البشر: 2/381]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وكسر الكسائي زاي "يعزب" ومر بيونس). [إتحاف فضلاء البشر: 2/381]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن المطوعي فتح راء "أصغر" و"أكبر" على نفي الجنس). [إتحاف فضلاء البشر: 2/381]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (والجمهور بالرفع على الابتداء والخبر إلا في كتاب أو عطفا على مثقال، ويكون إلا في كتاب توكيدا لما تضمن النفي أي: لكنه في كتاب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/381]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {عالم الغيب} [3] قرأ نافع والشامي بألف بعد العين، وكسر اللام وتخفيفها، ورفع الميم، والأخوان بتشديد اللام، وألف بعدها، وخفض الميم، والباقون كالأولين، إلا أنهم يجرون الميم). [غيث النفع: 1012]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {لا يعزب} قرأ علي بكسر الزاي، والباقون بالضم). [غيث النفع: 1012]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَا تَأْتِينَا السَّاعَةُ قُلْ بَلَى وَرَبِّي لَتَأْتِيَنَّكُمْ عَالِمِ الْغَيْبِ لَا يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ وَلَا أَصْغَرُ مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْبَرُ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ (3)}
{لَا تَأْتِينَا}
- قرأ أبو جعفر والأزرق وورش والأصبهاني بخلاف عنهما وأبو عمرو بخلاف عنه بإبدال الهمزة ألفًا (لا تاتينا).
- وهي قراءة حمزة في الوقف.
- وقراءة الجماعة بتحقيق الهمز.
{بَلَى}
-قراءة الإمالة عن حمزة والكسائي وخلف، وأبي حمدون من جميع طرقه عن يحيى ابن آدم عن أبي بكر.
- وقرأه بالفتح والتقليل الأزرق وورش والدوري وأبو عمرو.
- وقراءة الجماعة بالفتح.
- أجاز نافع الوقف على (بلى).
{لَتَأْتِيَنَّكُمْ}
- قراءة الجمهور (لتأتينكم) بتاء التأنيث، أي: الساعة التي أنكرتم مجيئها.
- وقرأ هارون عن طلق المعلم وأشياخه (ليأتينكم) بالياء، أي ليأتينكم البعث؛ لأن مقصودهم من نفي الساعة أنهم لا يبتعثون،
[معجم القراءات: 7/328]
أو على تأويل الساعة باليوم.
وحكى أبو حاتم قراءة الياء.
- وقرأ أبو جعفر والأزرق وورش والأصبهاني وأبو عمرو بخلاف عنه بإبدال الهمزة ألفًا (لتاتينكم).
- وهي قراءة حمزة في الوقف.
- وقراءة الجماعة بتحقيق الهمز.
{عَالِمِ الْغَيْبِ}
- وقرأ ابن كثير وأبو عمرو وعاصم والكسائي بخلاف عنه وروح وزيد عن يعقوب والشنبوذي وابن محيصن واليزيدي (عالم الغيب) بالخفض صفة لربي أو بدلًا منه، وذكر ابن ذكوان أنها رواية بعض أصحابه عن يحيى بن الحارث عن ابن عامر.
- وقرأ نافع وابن عامر ورويس وسلام والجحدري والحسن وقعنب ورويس عن يعقوب وأبو جعفر (عالم الغيب) بالرفع على إضمار (هو) فهو عند الفراء رفع عن الائتناف، أو هو مبتدأ خبره (لا يعزب).
[معجم القراءات: 7/329]
وذكر القرطبي قراءة نافع عن ابن كثير، وهو سبق قلم منه، رحمه الله تعالى.
- وقرأ ابن وثاب والأعمش والمطوعي وحمزة والكسائي (علام الغيب) على المبالغة والخفض على البدل.
وذكر الفراء أنه رآها كذلك في مصحف عبد الله، وأنها قراءة أصحابه، وهي أعجب القراءات إلى الطبري؛ لأنها أبلغ بالمدح.
{لَا يَعْزُبُ عَنْهُ}
- قرأ يحيى بن وثاب والكسائي والأعمش وطلحة بن مصرف (لا يعزب) بكسر الزاي.
- وقراءة الباقين بالضم (لا يعزب)، وهما لغتان، والكسر أحب إلى الفراء من الضم.
وتقدم ذلك في الآية/ 61 من سورة يونس.
[معجم القراءات: 7/330]
{وَلَا أَصْغَرُ مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْبَرُ}
- قراءة الجمهور ( أصغر أكبر) بالرفع فيهما على الابتداء، والخبر (إلا في كتاب)، أو عطفًا على (مثقال)، وذهب ابن هشام إلى أن (لا) قد تكون عاملة عمل (ليس).
- وذكر الأعمش وقتادة والمطوعي وابن السميفع والنخعي، ورويم عن أبي عمرو، وكذا حسين الجعفي عنه، ونافع في رواية ( أصغر أكبر) بالنصب فيهما على نفي الجنس، و(لا) للتبرئة، أو بالنسق على (ذرة).
- وقرأ زيد بن علي ( أصغر أكبر) بخفض الراء بالكسرة فيهما.
قال أبو حيان: (كأنه نوى مضافًا إليه محذوفًا، والتقدير: ولا أصغره ولا أكبره)، ومثل هذا عند العكبري.
وتقدمت هذه القراءات في الآية/ 61 من سورة يونس). [معجم القراءات: 7/331]

قوله تعالى: {لِيَجْزِيَ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُوْلَئِكَ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ (4)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {لِيَجْزِيَ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ (4)}
{مَغْفِرَةٌ}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش). [معجم القراءات: 7/332]

قوله تعالى: {وَالَّذِينَ سَعَوْا فِي آيَاتِنَا مُعَاجِزِينَ أُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مِّن رِّجْزٍ أَلِيمٌ (5)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (3 - قَوْله {عَذَاب من رجز أَلِيم} 5
قَرَأَ ابْن كثير وَعَاصِم في رِوَايَة حَفْص {عَذَاب من رجز أَلِيم} رفعا هَهُنَا وفي الجاثية 11
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ وَأَبُو بكر عَن عَاصِم {عَذَاب من رجز أَلِيم} كسرا). [السبعة في القراءات: 526]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (مِنْ رِجْز أَلِيم) وفي الجاثية رفع مكي،
وحفص، ويعقوب). [الغاية في القراءات العشر: 365 - 366]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (أليم) [5]، وفي الجاثية [11]: رفع: مكي، ويعقوب، وحفص، والمفضل طريق جبلة). [المنتهى: 2/913]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ ابن كثير وحفص (من رجز أليم) بالرفع هنا وفي الجاثية، وقرأهما الباقون بالخفض). [التبصرة: 311]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن كثير، وابو عمرو: {معجزين} (5، 38) في الموضعين: بتشديد الجيم، من غير ألف.
والباقون: بالألف). [التيسير في القراءات السبع: 420] (م)
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن كثير، وحفص: {من رجز أليم} (5)، هنا، وفي الجاثية (11): برفع الميم.
والباقون: بجرها). [التيسير في القراءات السبع: 420]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (و (معجزين) في الموضعين قد ذكر [في الحج] ). [تحبير التيسير: 514] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (ابن كثير وحفص ويعقوب: (من رجز أليم) هنا وفي الجاثية برفع الميم، والباقون بجرها). [تحبير التيسير: 514]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (أَلِيمٌ) رفع، وفي الجاثية أبان، وجبلة، وعصم، وحفص عن عَاصِم، وابن أبي عبلة، والزَّعْفَرَانِيّ، ومكي غير ابْن مِقْسَمٍ، ويَعْقُوب، وأحمد وأبو معمر، وعصمة عن أَبِي عَمْرٍو وهو الاختيار نعت للعذاب، الباقون
[الكامل في القراءات العشر: 621]
بالجر). [الكامل في القراءات العشر: 622]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([5]- {أَلِيمٌ} هنا، وفي [الجاثية: 11] رفع: ابن كثير وحفص). [الإقناع: 2/738]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (975- .... .... .... .... .... = .... .... مِنْ رِجْزٍ أِلِيمٍ مَعاً وِلاَ
976 - عَلَى رَفْعِ خَفْضِ الْمِيمِ دَلَّ عَلِيمُهُ = .... .... .... .... .... ). [الشاطبية: 78]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ( [975] وعالم قل علام (شـ)ـاع ورفع خفـ = ـضه (عم) من رجز أليمٍ معًا ولا
[976] على رفع خفض الميم (د)ل (عـ)ـليمه = ونخسف نشأ نسقط بها الياء (شـ)ـمللا
...
و{أليم} بالرفع: نعت للعذاب، وبالخفض: نعت للرجز.
والياء في الثلاث، راجعٌ على قوله تعالى: {أفترى على الله}.
والنون، لأن بعده: {ولقد ءاتينا} ). [فتح الوصيد: 2/1190]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [975] وعالم قل علام شاع ورفع خفـ = ـضه عم من رجزٍ أليم معًا ولا
[976] على رفع خفض الميم دل عليمه = ونخسف نشأ نسقط بها الياء شمللا
ب: (شمللا): إذا جعل شاملًا.
ح: (عالم): مبتدأ، (قل علامُ شاع): خبره، أي: شاع فيه، (رفع خفضه عم): مبتدأ وخبر، والهاء: يرجع إلى (عالم)، (من رجزٍ أليمٍ): مبتدأ، (على رفع خفض الميم دل عليمه): خبره، والهاء في (عليمه): للمبتدأ، أي: دل على رفعه قارئ عالم به، (ولا) بالكسر -: بمعنى المتابعة، مفعول له، أي: دل عليمه على رفعه للمتابعة، (نخسف): مبتدأ، (نشأ نسقط): عطفان بحذف العاطف، (الياء): مبتدأ ثانٍ، (شمللا): خبره، (بها): ظرف الخبر والهاء: للألفاظ الثلاثة، أي: جعل الياء شاملًا للألفاظ الثلاثة.
ص: قرأ حمزة والكسائي: (علام الغيب لا يعزب) [3] على بناء المبالغة، والباقون: {عالم} على الأصل.
[كنز المعاني: 2/547]
ثم من الباقين: قرأ نافع وابن عامر برفع الميم منه على أنه مبتدأ، (لا يعزب): خبره، أو: خبر مبتدأ محذوف، ومن عداهما بالجر بدلًا من (وربي) [3] أو من (الله) في قوله: {الحمد لله} [1].
وقرأ ابن كثير وحفص: {من رجزٍ أليمٌ} في الموضعين: هنا [5] وفي الجاثية [11] برفع الميم نعتًا للعذاب، والباقون: بالجر فيهما نعتًا للرجز.
وقرأ حمزة والكسائي: (إن يشأ يخسف بهم الأرض أو يسقط عليهم) [9] بالياء في الألفاظ الثلاثة ردًا إلى اسم الله في {أفترى على الله} [8]، والباقون: بالنون فيهن: على إخبار الله تعالى عن نفسه، ليناسب: {ولقد آتينا} [10] ). [كنز المعاني: 2/548] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (و{مِنْ رِجْزٍ أَلِيمٌ} موضعان هنا
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/102]
وفي الجاثية، والرجز أشد العذاب وسيئه، وقيل: إنه كالرجس بمعنى القذر فهذا فائدة جعل العذاب فيه باعتبار صفته والواو في قوله: ولا ليست فاصلة كالواو في وكلا التي سبق ذكرها، أما أقل ما اتفق له في هذه القصيدة من أمثال هذا نحو وخاتم وكلا وإلياسين بالكسر وصلا فإن الواوات في أوائل هذه الكلم توهم الفصل؛ لأنها كلمات لم تسبق تقييدا بخلاف الواو في قوله:
وبالضم واقصر واكسر التاء فاتلوا
فهذه الكلمات كلها تقييد فلم تضر الواوات في أوائلها ومعنى ولا بكسر الواو متابعة وهو مفعول من أجله من الكلام الذي يأتي بعده؛ أي: رفع متابعة ومن رجز أليم مبتدأ وخبره أول البيت الآتي وهو:
976- عَلَى رَفْعِ خَفْضِ الْمِيمِ "دَ"لَّ "عَـ"ـلِيمُهُ،.. وَنَخْسِفْ نَشَأْ نُسْقِطْ بِها اليَاءُ "شُـ"ـمْلَلا
خفض الميم من: "أَلِيمٌ" على أنه صفة لرجز، ورفعها على أنه نعت لعذاب؛ أي: لهم عذاب أليم من رجز والياء). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/103]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (975 - .... .... .... .... .... = .... من رجز أليم معا ولا
[الوافي في شرح الشاطبية: 345]
976 - على رفع خفض الميم دلّ عليمه = .... .... .... .... ....
....
وقرأ ابن كثير وحفص: مِنْ رِجْزٍ أَلِيمٌ (5) وَيَرَى الَّذِينَ في هذه السورة، مِنْ رِجْزٍ أَلِيمٌ، اللَّهُ الَّذِي سَخَّرَ لَكُمُ برفع خفض الميم في السورتين فتكون قراءة غيرهما بخفض الميم فيهما). [الوافي في شرح الشاطبية: 346]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (183- .... .... .... .... .... = .... .... .... وَكَذَا حُلَى
184 - أَلِيْمٌ .... .... .... .... = .... .... .... .... .... ). [الدرة المضية: 36]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ): (ويريد بقوله: وكذا حلا الميم تشبيه لفظ أليم بلفظ عالم في الرفع أي قرأ مرموز (حا) حلا وهو يعقوب {لهم عذاب من رجز أليم} [5] هنا وفي الجاثية [11] برفع الميم في السورتين وهذا من جملة إطلاقاته وعلم للآخرين بالخفض فالرفع نعت لعذاب والخفض نعت لرجز). [شرح الدرة المضيئة: 202]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: مِنْ رِجْزٍ أَلِيمٌ هُنَا، وَفِي الْجَاثِيَةِ، فَقَرَأَ ابْنُ كَثِيرٍ وَيَعْقُوبُ وَحَفْصٌ بِرَفْعِ الْمِيمِ فِيهِمَا، وَقَرَأَ حَمْزَةُ وَالْكِسَائِيُّ وَخَلَفٌ بِالْيَاءِ فِي الثَّلَاثَةِ، وَقَرَأَهُنَّ الْبَاقُونَ بِالنُّونِ). [النشر في القراءات العشر: 2/349]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ مُعَاجِزِينَ كِلَاهُمَا فِي الْحَجِّ). [النشر في القراءات العشر: 2/349] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ ابن كثير ويعقوب وحفص {رجزٍ أليمٌ} هنا [5] والجاثية [11] برفع الميم، والباقون بالخفض فيهما). [تقريب النشر في القراءات العشر: 647]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({معاجزين} [5] ذكر في الحج). [تقريب النشر في القراءات العشر: 647]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (861- .... .... .... .... كذا = أليمٌ الحرفان شم دن عن غذا). [طيبة النشر: 91]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (وكذا) أي كذلك قرأ روح وابن كثير وخفض ورويس بضم كسر حرفي الميم هنا وفي الجاثية، والباقون بالخفض فيهما؛ فخفض الميم صفة لرجز ورفعه على أنه نعت لعذاب، والله أعلم بالصواب). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 298]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ ذو شين (شم) روح، ودال (دن) ابن كثير، وعين (عن) حفص: وغين (غذا) رويس: من رجز أليم ويرى [سبأ: 5، 6]، ومن رجز أليم الله بالجاثية [11 - 12] برفع الميم صفة عذاب، والباقون بجره صفة رجز). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/513]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم يعزب [3] بيونس [61]، ومعجزين [5] بالحج [52] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/513] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "معجزين" معا هنا بالقصر والتشديد ابن كثير وأبو عمرو ومر إيضاحه بالحج). [إتحاف فضلاء البشر: 2/381]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "مِنْ رِجْزٍ أَلِيم" [الآية: 5] هنا [والجاثية الآية: 11] فابن كثير وحفص ويعقوب برفع الميم فيهما نعتا لعذاب، وافقهم ابن محيصن والباقون بخفضه فيهما نعتا لرجز، وهو العذاب السيئ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/381]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("ومر" التنبيه على "معجزين" أول السورة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/388]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {معاجزين} [5] قرأ المكي والبصري بتشديد الجيم، وحذف الألف، والباقون بألف قبلها، وتخفيفها). [غيث النفع: 1012]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {رجز أليم} قرأ المكي وحفص برفع الميم، والباقون بالجر). [غيث النفع: 1012]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَالَّذِينَ سَعَوْا فِي آَيَاتِنَا مُعَاجِزِينَ أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مِنْ رِجْزٍ أَلِيمٌ (5)}
{مُعَاجِزِينَ}
- قرأ الجمهور (معاجزين) بالألف، أي مسابقين يحسبون أنهم يفوتوننا، وأن الله لا يقدر على بعثهم في الآخرة.
وقرأ ابن كثير وأبو عمرو وعاصم والجحدري ومجاهد وأبو السمال وابن محيصن واليزيدي وحميد بن قيس (معجزين) مثقلًا، أي مثبطين.
وتقدم مثل هذا في الآية/ 51 من سورة الحج.
- وقرأ ابن الزبير (معجزين) مخففًا من (أعجز).
وذكر صاحب التاج أنه قرئ: (معاجزين) بالراء المهملة، أي مشاقين.
ولم أهتد إلى هذه القراءة في مرجع آخر أقوي به ما ذكره الزبيدي.
{عَذَابٌ مِنْ رِجْزٍ أَلِيمٌ}
- قرأ ابن كثير وحفص عن عاصم وطلحة وعيسى ويعقوب وابن
[معجم القراءات: 7/332]
محيصن وابن أبي عبلة والمفضل ( أليمٌ) بالرفع صفة لـ(عذاب) أي: (عذابٌ من رجزٍ أليمٌ).
- وقرأ الباقون وأبو بكر عن عاصم (عذابٌ من رجزٍ أليم) أليمٍ: بالجر صفة للرجز.
- وقرأ ابن محيصن (رجزٍ) بضم الراء.
- وقراءة الجماعة بالكسر (رجزٍ) ). [معجم القراءات: 7/333]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 18 صفر 1440هـ/28-10-2018م, 12:32 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة سبأ
[ من الآية (6) إلى الآية (9) ]

{وَيَرَى الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ الَّذِي أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ هُوَ الْحَقَّ وَيَهْدِي إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ (6) وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا هَلْ نَدُلُّكُمْ عَلَى رَجُلٍ يُنَبِّئُكُمْ إِذَا مُزِّقْتُمْ كُلَّ مُمَزَّقٍ إِنَّكُمْ لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ (7) أَفْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَم بِهِ جِنَّةٌ بَلِ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ فِي الْعَذَابِ وَالضَّلَالِ الْبَعِيدِ (8) أَفَلَمْ يَرَوْا إِلَى مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُم مِّنَ السَّمَاء وَالْأَرْضِ إِن نَّشَأْ نَخْسِفْ بِهِمُ الْأَرْضَ أَوْ نُسْقِطْ عَلَيْهِمْ كِسَفًا مِّنَ السَّمَاء إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِّكُلِّ عَبْدٍ مُّنِيبٍ (9)}

قوله تعالى: {وَيَرَى الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ الَّذِي أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ هُوَ الْحَقَّ وَيَهْدِي إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ (6)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (الْحَقَّ) رفع ابن أبي عبلة، الباقون نصب، وهو الاختيار مفعول (وَيَرَى) ). [الكامل في القراءات العشر: 622]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال و"يرى الذين" السوسي وصلا بخلفه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/381]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {هو الحق} [6] منصوب للجميع مفعولاً ثانيًا لـــ {يرى} و{هو} فصل وحكى أبو حيان أن بعضهم قرأ بالرفع، على المبتدأ والخبر، ونقل عن الجرمي أنها لغة تميم، فإنهم يجعلون ما هو فصل عند غيرهم مبتدأ. اهـ.
[غيث النفع: 1012]
وهي شاذة جدًا، خارجة عن القراء الأربعة عشر، الذين وصلت إلينا قراءتهم). [غيث النفع: 1013]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَيَرَى الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ الَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ هُوَ الْحَقَّ وَيَهْدِي إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ (6)}
{وَيَرَى الَّذِينَ}
- قرأ السوسي (يرى) في حال الوصل بالفتح والإمالة.
- وقرأ بالإمالة في الوقف حمزة والكسائي وخلف وكذا أبو عمرو.
- وقرأه ورش بين اللفظين.
- وقراءة الباقين بالفتح.
[معجم القراءات: 7/333]
{هُوَ الْحَقَّ}
- قراءة الجمهور (الحق) بالنصب على أنه مفعول ثانٍ لـ(يرى) والضمير (هو) فصل.
- وقرأ ابن أبي عبلة (الحق) بالرفع على جعل: هو: مبتدأ، والحق: خبره، والجملة في موضع المفعول الثاني ليرى، وهي لغة تميم، يجعلون ما هو فصل عند غيرهم مبتدأ، قاله الجرمي، وحكى هذه القراءة أبو معاذ.
{صِرَاطِ}
- تقدمت القراءة فيه بالسين، والصاد، وإشمام الصاد زايًّا، وانظر هذا في سورة الفاتحة في الجزء الأول). [معجم القراءات: 7/334]

قوله تعالى: {وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا هَلْ نَدُلُّكُمْ عَلَى رَجُلٍ يُنَبِّئُكُمْ إِذَا مُزِّقْتُمْ كُلَّ مُمَزَّقٍ إِنَّكُمْ لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ (7)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأدغم لام "هل ندلكم" الكسائي، وافقهم ابن محيصن بخلفه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/381]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا هَلْ نَدُلُّكُمْ عَلَى رَجُلٍ يُنَبِّئُكُمْ إِذَا مُزِّقْتُمْ كُلَّ مُمَزَّقٍ إِنَّكُمْ لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ (7)}
{هَلْ نَدُلُّكُمْ}
- قرأ الكسائي وابن محيصن بخلاف عنه بإدغام اللام في النون، وفيه خلاف عن هشام.
- والباقون على الإظهار.
{يُنَبِّئُكُمْ}
- قرأ الجمهور (ينبئكم) بالهمز من (نبأ) المضعف.
- وقرأ زيد بن علي بإبدال الهمزة ياءً محضة (ينبيكم).
- وروي عنه بإبدال الهمزة ياء مع التخفيف (ينبيكم)، قال العكبري: (مخفف، والماضي أنبأ).
[معجم القراءات: 7/334]
- والوجه الثالث (ينبئكم) بالهمز والتخفيف من (أنبأ).
- وقراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمزة بين بين). [معجم القراءات: 7/335]

قوله تعالى: {أَفْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَم بِهِ جِنَّةٌ بَلِ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ فِي الْعَذَابِ وَالضَّلَالِ الْبَعِيدِ (8)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واتفقوا على قطع همزة "جديد افترى" مفتوحة للاستفهام واستغنى بها عن همزة الوصل وورش على أصله في نقل حركتها إلى ما قبلها). [إتحاف فضلاء البشر: 2/381]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {جديد أفترى} همزه مفتوح وصلاً وابتداء، إذ هو همز قطع بلا خلاف، لأنها همزة استفهام، وهمزة الوصل حذفت على القاعدة المشهورة من أن همزة الوصل المكسورة كهذه، والمضمومة، إذا دخلت عليها همزة الاستفهام تحذف للاستغناء عنها بهمز الاستفهام، بخلاف ما إذا دخلت على المفتوحة، فإنها تبدل، وهو الكثير، أو تسهل، وهو القياس، لأن الإبدال شأن الساكنة، والتسهيل شأن المتحركة، ولا يخفى أن ورشًا على أصله من نقل فتحة الهمزة إلى التنوين، والباقون بالقطع). [غيث النفع: 1013]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أَفْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَمْ بِهِ جِنَّةٌ بَلِ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ فِي الْعَذَابِ وَالضَّلَالِ الْبَعِيدِ (8)}
{جَدِيدٍ. أَفْتَرَى}
- اتفق القراء على قطع الهمزة، مفتوحة الاستفهام، واستغني بها عن همزة الوصل، والأصل أافترى.
- وورش على أصله في الوصل بنقل حركة الهمزة إلى الدال قبلها، ثم حذف الهمزة.
{أَفْتَرَى}
- قراءة الإمالة فيه عن أبي عمرو وحمزة والكسائي وخلف وابن ذكوان بخلاف عنه.
- وقراءة التقليل عن الأزرق وورش.
- والباقون على الفتح.
{لَا يُؤْمِنُونَ}
- سبقت مرارًا القراءة بالواو (لا يومنون) من غير همزة عن أبي جعفر وغيره.
وانظر الآية/ 88 من سورة البقرة، والآية/ 185 من سورة الأعراف). [معجم القراءات: 7/335]

قوله تعالى: {أَفَلَمْ يَرَوْا إِلَى مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُم مِّنَ السَّمَاء وَالْأَرْضِ إِن نَّشَأْ نَخْسِفْ بِهِمُ الْأَرْضَ أَوْ نُسْقِطْ عَلَيْهِمْ كِسَفًا مِّنَ السَّمَاء إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِّكُلِّ عَبْدٍ مُّنِيبٍ (9)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (4 - وَاخْتلفُوا في النُّون وَالْيَاء من قَوْله {إِن نَشأ نخسف بهم الأَرْض أَو نسقط عَلَيْهِم كسفا} 9
فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو وَعَاصِم وَابْن عَامر (نَشأ نخسف. . أَو نسقط) بالنُّون
وَقَرَأَ حَمْزَة والكسائي (يَشَأْ يخسف. . أَو يسْقط) بِالْبَاء ثلاثهن
وأدغم الكسائي وَحده الْفَاء في الْبَاء في قَوْله (يخسف بهم) ). [السبعة في القراءات: 526 - 527]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (إن يشأ) وما بعده بالياء كوفي- غير عاصم- (والطير) رفع روح، وزيد). [الغاية في القراءات العشر: 366]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (إن يشأ) [9]، وأختاها: بالياء كوفي غير عاصم .
(يخسف بهم) [9]: مدغم: علي.
[المنتهى: 2/913]
(كسفًا) [9]: مثقل: حفص). [المنتهى: 2/914]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ حمزة والكسائي (إن يشأ يخسف، أو يسقط) بالياء في الثلاثة، وقرأهن الباقون بالنون، وأدغم الكسائي الفاء في الباء من (بهم) وأظهرها الباقون). [التبصرة: 311]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حمزة، والكسائي: {إن يشأ يخسف بهم الأرض أو يسقط} (9): بالياء في الثلاثة.
[التيسير في القراءات السبع: 420]
وأدغم الكسائي الفاء في الباء.
والباقون: بالنون فيهن). [التيسير في القراءات السبع: 421]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حفص: {كسفا} (9): بفتح السين.
والباقون: بإسكانها). [التيسير في القراءات السبع: 421]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (حمزة والكسائيّ وخلف: (إن يشأ يخسف بهم أو يسقط) بالياء في الثّلاثة، وأدغم
[تحبير التيسير: 514]
الكسائي الفاء [في الباء]، والباقون بالنّون فيهنّ). [تحبير التيسير: 515]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : ( (كسفا) قد ذكر في الإسراء). [تحبير التيسير: 515]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (إِن نَّشَأْ) وأختاها بالياء كوفي غير عَاصِم، وابْن مِقْسَمٍ وهو الاختيار لقوله: (عَلَى اللَّهِ كَذِبًا)، الباقون بالنون). [الكامل في القراءات العشر: 622]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([9]- {إِنْ نَشَأْ نَخْسِفْ..... أَوْ نُسْقِطْ} بالياء: حمزة والكسائي.
[9]- {كِسَفًا} مثقل: حفص). [الإقناع: 2/738]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (976- .... .... .... .... .... = وَنَخْسِفْ نَشَأْ نُسْقِطْ بِهاَ الْيَاَءُ شُمْلَلاَ). [الشاطبية: 78]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([976] على رفع خفض الميم (د)ل (عـ)ـليمه = ونخسف نشأ نسقط بها الياء (شـ)ـمللا
...
وفي (شمل)، ضميرٌ يعود إلى الياء، لأنه شمل الكلمات الثلاث؛ أي جعل شاملًا لها). [فتح الوصيد: 2/1190]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [975] وعالم قل علام شاع ورفع خفـ = ـضه عم من رجزٍ أليم معًا ولا
[976] على رفع خفض الميم دل عليمه = ونخسف نشأ نسقط بها الياء شمللا
ب: (شمللا): إذا جعل شاملًا.
ح: (عالم): مبتدأ، (قل علامُ شاع): خبره، أي: شاع فيه، (رفع خفضه عم): مبتدأ وخبر، والهاء: يرجع إلى (عالم)، (من رجزٍ أليمٍ): مبتدأ، (على رفع خفض الميم دل عليمه): خبره، والهاء في (عليمه): للمبتدأ، أي: دل على رفعه قارئ عالم به، (ولا) بالكسر -: بمعنى المتابعة، مفعول له، أي: دل عليمه على رفعه للمتابعة، (نخسف): مبتدأ، (نشأ نسقط): عطفان بحذف العاطف، (الياء): مبتدأ ثانٍ، (شمللا): خبره، (بها): ظرف الخبر والهاء: للألفاظ الثلاثة، أي: جعل الياء شاملًا للألفاظ الثلاثة.
ص: قرأ حمزة والكسائي: (علام الغيب لا يعزب) [3] على بناء المبالغة، والباقون: {عالم} على الأصل.
[كنز المعاني: 2/547]
ثم من الباقين: قرأ نافع وابن عامر برفع الميم منه على أنه مبتدأ، (لا يعزب): خبره، أو: خبر مبتدأ محذوف، ومن عداهما بالجر بدلًا من (وربي) [3] أو من (الله) في قوله: {الحمد لله} [1].
وقرأ ابن كثير وحفص: {من رجزٍ أليمٌ} في الموضعين: هنا [5] وفي الجاثية [11] برفع الميم نعتًا للعذاب، والباقون: بالجر فيهما نعتًا للرجز.
وقرأ حمزة والكسائي: (إن يشأ يخسف بهم الأرض أو يسقط عليهم) [9] بالياء في الألفاظ الثلاثة ردًا إلى اسم الله في {أفترى على الله} [8]، والباقون: بالنون فيهن: على إخبار الله تعالى عن نفسه، ليناسب: {ولقد آتينا} [10] ). [كنز المعاني: 2/548] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (والنون في قوله تعالى: {إِنْ نَشَأْ نَخْسِفْ بِهِمُ الْأَرْضَ أَوْ نُسْقِطْ} ظاهران، معنى شمللا؛ أي: حكم على الياء بالشمول لهذه الثلاثة). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/103]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (976 - .... .... .... .... .... = ونخسف نشأ نسقط بها الياء شمللا
....
وقرأ حمزة والكسائي: إن يشأ يخسف بهم الأرض أو يسقط عليهم بالياء في الأفعال الثلاثة فتكون قراءة غيرهما بالنون فيها. وفي قوله: (شملل) ضمير يعود على الياء؛ لأنه شمل الكلمات الثلاث أي جعل شاملا لها). [الوافي في شرح الشاطبية: 346]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ إِدْغَامُ نَخْسِفْ بِهِمُ لِلْكِسَائِيِّ فِي بَابِ حُرُوفٍ قَرُبَتْ مَخَارِجُهَا). [النشر في القراءات العشر: 2/349]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ كِسَفًا لِحَفْصٍ فِي الْإِسْرَاءِ). [النشر في القراءات العشر: 2/349]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ حمزة والكسائي وخلف {إن نشأ نخسف أو نُسقط} [9] بالياء في الثلاثة، والباقون بالنون فيهن). [تقريب النشر في القراءات العشر: 647]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({نخسف بهم} [9] ذكر إدغامه للكسائي). [تقريب النشر في القراءات العشر: 647]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({كسفًا} [9] ذكر لحفص). [تقريب النشر في القراءات العشر: 647]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (862 - ويا نشأ نخسف بهم نسقط شفا = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 92]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (ويا يشأ يخسف بهم يسقط (شفا) = والرّيح (ص) ف منسأته أبدل (حفا)
يريد «إن نشأ نخسف بهم الأرض أو نسقط» بالياء في الثلاثة كما لفظ به قراءة مدلول شفا، والباقون بالنون). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 298]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
ويا نشأ نخسف بهم نسقط (شفا) = والرّيح (ص) ف منسأته أبدل (ح) فا
(مدا) سكون الهمز لى الخلف (م) لا = تبيّنت مع إن تولّيتم (غ) لا
ش: أي: قرأ [ذو] (شفا) حمزة، والكسائي، وخلف: إن يشأ يخسف بهم .... أو يسقط [سبأ: 9]، بالياء على إسنادها لضمير اسم الله تعالى المتقدم في قوله: أفترى على الله كذبا [8]. والباقون بالنون على إسنادها للمتكلم العظيم على حد: ولقد ءاتينا [البقرة: 87] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/513]

قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وضم يعقوب الهاء من "أيديهم" وما شابهه مما قبل الهاء ياء ساكنة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/381]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "إِنْ نَشَأْ نَخْسِفْ بِهِمُ الْأَرْضَ أَوْ نُسْقِط" [الآية: 9] فحمزة والكسائي وخلف بالياء من تحت في الثلاثة إسنادا لضمير الله تعالى، وافقهم الأعمش، والباقون بنون العظمة، وأبدل همز نشأ ألفا الأصبهاني وأبو جعفر كوقف حمزة وهشام بخلفه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/382]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأدغم الكسائي وحده فاء نخسف بهم في الباء بعدها). [إتحاف فضلاء البشر: 2/382]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ومر حكم الهاء والميم من "بِهِمُ الْأَرْض" ضما وكسرا وصلا "وكذا" "من السماء أن" من حيث الهمزتان قريبا عند النظير في أبناء أخواتهن). [إتحاف فضلاء البشر: 2/382]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "كسفا" [الآية: 9] بفتح السين حفص وسكنها الباقون). [إتحاف فضلاء البشر: 2/382]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {نشأ} و{نخسف} [9] قرأ الأخوان بالياء التحتية في الثلاثة، والباقون بالنون، ولا يخفى أن {نشأ} لا يبدله سوسي). [غيث النفع: 1013]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {كسفا} قرأ حفص بفتح السين، والباقون بإسكانها). [غيث النفع: 1013]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {السمآ إن} واضح، ولا تغفل عن المد الطويل لمن أبدل، ولا تغتر بفتحة النون، فإن كل مشدد ساكن مدغوم في متحرك). [غيث النفع: 1013]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {منيب} تام، وفاصلة، بلا خلاف، ومنتهى الربع للجمهور، وقيل {أليم} وقيل {الحميد} ). [غيث النفع: 1014]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أَفَلَمْ يَرَوْا إِلَى مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ إِنْ نَشَأْ نَخْسِفْ بِهِمُ الْأَرْضَ أَوْ نُسْقِطْ عَلَيْهِمْ كِسَفًا مِنَ السَّمَاءِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لِكُلِّ عَبْدٍ مُنِيبٍ (9)}
{أَيْدِيهِمْ}
- قراءة يعقوب بضم الهاء على الأصل (أيديهم).
- وقراءة الجماعة على الكسر (أيديهم)، لمجاورة الياء.
{إِنْ نَشَأْ}
- أبدل الهمزة ألفًا (إن نشا) أبو جعفر والأصبهاني في الحالين.
- وكذا جاءت قراءة حمزة وهشام بخلاف عنه في الوقف.
- وقراءة الجماعة بالهمز (إن نشأ).
{إِنْ نَشَأْ نَخْسِفْ بِهِمُ أَوْ نُسْقِطْ}
- قرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وعاصم وابن عامر (إن نشأ نخسف بهم أو نسقط) بالنون في الثلاثة.
- وقرأ حمزة والكسائي وابن وثاب وعيسى والأعمش وابن مصرف وخلف (إن يشأ يخسف بهم أو يسقط) بالياء في الثلاثة، وهي اختيار أبي عبيد.
[معجم القراءات: 7/336]
{نَخْسِفْ بِهِمُ}
- قرأ الكسائي (يخسف بهم) بإدغام الفاء في الباء.
- وقرأ الباقون بالإظهار.
وضعف الفارسي والزمخشري قراءة الإدغام من حيث أنه أدغم الأقوى وهو الفاء في الأضعف وهو الباء.
قال الزمخشري: (وليست بقوية) أي قراءة الإدغام.
وقال ابن خالويه: (واتفق القراء على إظهار الفاء عند الباء إلا ما قرأه الكسائي مدغمًا، وحجته أن مخرج الباء من الشفتين، ومخرج الفاء من باطن الشفة السفلى وأطراف الثنايا العلى، فاتفقا في المخرج للمقاربة إلا أن في الفاء تفشيًّا يبطل الإدغام، فأما إدغام الباء في الفاء فصواب).
وقال الفارسي: ( وذلك لا يجوز؛ لأن الباء أضعف في الصوت من الفاء، فلا تدغم فيها وإن كانت الباء تدغم في الفاء نحو ضرب فلانًا).
قال أبو حيان معلقًا على نص الزمخشري: (والقراءة سنة متبعة، ويوجد فيها الفصيح والأفصح، وكل ذلك من تيسيره تعالى القرآن للذكر، فلا التفات لقول أبي علي ولا الزمخشري).
[معجم القراءات: 7/337]
وذهب العكبري إلى أن الإظهار هو الأصل، والإدغام جائز، لأن الفاء والباء متقاربان، ورد أبو جعفر الطوسي هذا الإدغام، وذكر من العلة ما يشبه ما ذهب إليه ابن خالويه، ثم قال: (وأجاز ذلك الفراء).
{بِهِمُ الْأَرْضَ}
- قرأ نافع وابن كثير وابن عامر وعاصم وأبو جعفر وابن محيصن (بهم الأرض) بضم الميم وكسر الهاء، ووجهه مناسبة الهاء للكسرة، وتحريك الميم بالحركة الأصلية، وهي لغة بني أسد وأهل الحرمين.
- وقرأ أبو عمرو واليزيدي والحسن ويعقوب (بهم الأرض) بكسر الهاء لمجاورة الكسرة، وكسر الميم على أصل التقاء الساكنين.
- وقرأ حمزة والكسائي والأعمش (بهم الأرض) بضمهما، فالميم حركت بحركة الأصل عند التقاء الساكنين، وضمت الهاء إتباعًا لها.
- وأما في الوقف فالجميع على إسكان الميم.
{كِسَفًا}
- قرأ حفص عن عاصم والسلمي (كسفًا) بفتح السين.
- وقرأ ابن كثير وأبو عمرو وابن عامر وحمزة والكسائي ونافع وعاصم في رواية أبي بكر وأبو الجراح وخلف ويعقوب (كسفًا) بسكون السين.
وتقدم هذا في الآية/ 92 من سورة الإسراء، والآية/ 187 من سورة
[معجم القراءات: 7/338]
الشعراء، والآية/ 48 من سورة الروم.
{مِنَ السَّمَاءِ إِنَّ}
- هنا همزتان مكسورتان من كلمتين، فالحكم فيهما ما يلي:
- قرأ قالون والبزي بتسهيل الهمزة الأولى كالياء مع المد والقصر.
- وسهل الهمزة الثانية ورش وقنبل وأبو جعفر ورويس بخلاف عنه.
- وللأزرق وورش وقنبل إبدالها ياء ساكنة مع المد.
- وقرأ أبو عمرو وقنبل ورويس بإسقاط الهمزة الأولى.
- وأبدل الثانية ياءً محضة مفتوحة نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر ورويس.
- وقرأ الباقين بتحقيقهما.
- وإذا وقف حمزة وهشام على (السماء) أبدلا الهمزة ألفًا مع المد والتوسط والقصر.
- ولهما أيضًا تسهيلها مع المد والقصر والروم.
وسبق في الآية/ 55 من سورة الأحزاب (ولا أبناء إخوانهن) مثل هذا البيان.
وانظر سورة الأحزاب أيضًا الآية/ 32: (من النساء إن اتقيتن) ). [معجم القراءات: 7/339]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 18 صفر 1440هـ/28-10-2018م, 12:34 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة سبأ
[ من الآية (10) إلى الآية (14) ]

{وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ مِنَّا فَضْلًا يَا جِبَالُ أَوِّبِي مَعَهُ وَالطَّيْرَ وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ (10) أَنِ اعْمَلْ سَابِغَاتٍ وَقَدِّرْ فِي السَّرْدِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (11) وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ وَمِنَ الْجِنِّ مَن يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَمَن يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ (12) يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاء مِن مَّحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَّاسِيَاتٍ اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْرًا وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ (13) فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ الْمَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَى مَوْتِهِ إِلَّا دَابَّةُ الْأَرْضِ تَأْكُلُ مِنسَأَتَهُ فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ أَن لَّوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِينِ (14)}

قوله تعالى: {وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ مِنَّا فَضْلًا يَا جِبَالُ أَوِّبِي مَعَهُ وَالطَّيْرَ وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ (10)}
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (والطير) [10]: رفع، و(إبليس) [20]: نصب، و(ظنه) [20]: رفع، و(بعد) [19]: بفتح العين والدال، مشددة زيد وروح طريق البخاري عن الضرير عنهما). [المنتهى: 2/914] (م)
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (وَالطَّيْرَ) رفع ابن أبي عبلة، والزَّعْفَرَانِيّ، والضَّرِير عن روح، وزيد، وأبو حاتم عن عَاصِم، ومحبوب، وعبد الوارث إلا القصبي، الباقون نصب، وهو الاختيار معناه مع الطير). [الكامل في القراءات العشر: 622]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَانْفَرَدَ ابْنُ مِهْرَانَ عَنْ هِبَةِ اللَّهِ بْنِ جَعْفَرٍ عَنْ أَصْحَابِهِ عَنْ رَوْحٍ بِرَفْعِ الرَّاءِ مِنْ " طَيْرٍ "، وَهِيَ رِوَايَةُ زَيْدٍ عَنْ يَعْقُوبَ وَوَرَدَتْ عَنْ عَاصِمٍ وَأَبِي عَمْرٍو). [النشر في القراءات العشر: 2/349]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وانفرد ابن مهران عن روح {والطير} [10] برفع الراء). [تقريب النشر في القراءات العشر: 647]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن الحسن "يَا جِبَالُ أَوِّبِي" بوصل الهمزة وسكون الواو مخفة من آب رجع، والابتداء حينئذ بضم الهمزة، والجمهور بقطع الهمزة وتشديد الواو من التأويب وهو الترجيع أي: يسبح هو وترجع هي معه التسبيح "وأما" ما روي عن روح من رفع الراء من "والطير" نسقا على لفظ جبال أو على الضمير المستكن في أوبي للفصل بالظرف، فهي انفرادة لابن مهران عن هبة الله بن جعفر عن أصحابه عنه لا يقرأ بها، ولذا أسقطها صاحب الطيبة على
[إتحاف فضلاء البشر: 2/382]
عادته رحمه الله تعالى، والمشهور عن روح النصب كغيره عطفا على محل جبال). [إتحاف فضلاء البشر: 2/383]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {والطير} [10] لا خلاف بينهم في نصبه، وما روى عن البصري وعاصم وروح
[غيث النفع: 1014]
من رفعه وإن كانت له أوجه صحيحة في العربية لا يقرأ به لضعفه في الرواية). [غيث النفع: 1015]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَقَدْ آَتَيْنَا دَاوُودَ مِنَّا فَضْلًا يَا جِبَالُ أَوِّبِي مَعَهُ وَالطَّيْرَ وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ (10)}
{يَا جِبَالُ أَوِّبِي}
- قرأ الحسن بوصل الهمزة، وسكون الواو مخففة (يا جبال أوبي) وهي مخففة من آب: رجع، والابتداء حينئذٍ بضم الهمزة. (يا جبال أوبي) أي وجه من هاتين الصورتين يصلح.
[معجم القراءات: 7/339]
- والجمهور يقطع الهمزة وتشديد الواو (يا جبال أوبي) من التأويب وهو الترجيع، أي يسبح هو وترجع معه هي التسبيح.
- وقرأ ابن عباس والحسن وقتادة وابن أبي إسحاق والحلبي عن عبد الوارث (يا جبال أوبي) أمر من أوب، أي: عودي معه في التسبيح كلما عاد فيه.
قال الطبري: ( وتلك قراءة لا أستجيز القراءة به لخلافها قراءة الحجة).
{وَالطَّيْرَ}
- قرأ السلمي والأعرج وعبد الوارث ومحبوب عن أبي عمرو ونصر وأبو بكر عن عاصم وابن أبي إسحاق ومسلمة بن عبد الملك وأبو يحيى وأبو نوفل وروح وزيد عن يعقوب وعبيد بن عمير وأبو رزين وأبو العالية وابن أبي عبلة (والطير) بالرفع عطفًا على لفظ (يا جبال) أو على الضمير المستكن في (أوبي).
واختار الرفع الخليل وسيبويه والمازني.
[معجم القراءات: 7/340]
- وقرأ السبعة ورويس وهو المشهور عن روح، والأعرج، والحسن واتبن أبي إسحاق وأبو جعفر (والطير) بالنصب، عطفًا على محل (الجبال).
واختار النصب أبو عمرو وعيسى بن عمر ويونس والجرمي.
قال سيبويه: (قال أبو عمرو: بإضمار فعل تقديره: وسخرنا له الطير).
والقراءة بالنصب أقوى في القياس من قراءة الرفع عند ابن الأنباري.
- وقرأ الأزرق وورش بترقيق الراء). [معجم القراءات: 7/341]

قوله تعالى: {أَنِ اعْمَلْ سَابِغَاتٍ وَقَدِّرْ فِي السَّرْدِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (11)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أَنِ اعْمَلْ سَابِغَاتٍ وَقَدِّرْ فِي السَّرْدِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (11)}
{سَابِغَاتٍ}
- قرئ (صابغات) بالصاد بدلًا من السين.
- وكان أبو حيان قد ذكر في قوله تعالى: (وأسبغ عليكم) في سورة لقمان آية/ 20 أن القراءة بالصاد لغة لبني كلب، يبدلونها من السين إذا جامعت الغين أو الخاء أو القاف صادًا.
- وقرأ القراء (سابغات) بالسين على الأصل). [معجم القراءات: 7/341]

قوله تعالى: {وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ وَمِنَ الْجِنِّ مَن يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَمَن يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ (12)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (5- قَوْله {ولسليمان الرّيح} 12
قَرَأَ عَاصِم في رِوَايَة أَبي بكر والمفضل عَنهُ (ولسليمان الرّيح) رفعا
وَقَرَأَ حَفْص عَن عَاصِم وَالْبَاقُونَ {الرّيح} نصبا). [السبعة في القراءات: 527]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (ولسليمان الريح) رفع أبو بكر). [الغاية في القراءات العشر: ٣66]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (الريح) [12]: رفع: أبو بكر، والمفضل). [المنتهى: 2/914]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ أبو بكر (ولسليمان الريح) بالرفع، وقرأ الباقون بالنصب أعني في الريح). [التبصرة: 311]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (أبو بكر: {ولسليمان الريح} (12): بالرفع.
والباقون: بالنصب). [التيسير في القراءات السبع: 421]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(أبو بكر: (ولسليمان الرّيح) بالرّفع والباقون بالنّصب). [تحبير التيسير: 515]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (الرِّيحُ) رفع أبو بكر، والمفضل، وأبان، الباقون نصب، وهو الاختيار معناه [(سِخْرِيًّا)] ). [الكامل في القراءات العشر: 622]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([12]- {وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ} رفع: أبو بكر). [الإقناع: 2/738]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (977 - وَفِي الرِّيحُ رَفْعٌ صَحَّ .... .... = .... .... .... .... .... ). [الشاطبية: 78]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([977] وفي الريح رفع (صـ)ـح منسأته سكو = ن همزته (مـ)ـاض وأبدله (إ)ذ (حـ)ـلا
الرفع على أنه مبتدأ، {ولسيلمن} الخبر.
والنصب على: وسخرنا، كالذي في الأنبياء). [فتح الوصيد: 2/1190]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [977] وفي الريح رفعٌ صح منسأته سكو = ن همزته ماضٍ وأبدله إذ حلا
ح: (في الريح رفعٌ): خبر ومبتدأ، (صح): صفة المبتدأ، (منسأته): مبتدأ،
[كنز المعاني: 2/548]
(سكون همزته): مبتدأ ثانٍ، (ماضٍ): خبره، أي: جائزٌ مضى حكمه، والجملة: خبر الأول، الهاء في (أبدله): للهمز، أي: أبدل الهمز ألفًا إذ حلا الإبدال.
ص: قرأ أبو بكر: {ولسليمان الريح} [12] بالرفع على أن {الريح}: مبتدأ {لسليمان} خبره، كما تقول: (لزيدٍ المال)، والباقون: بالنصب على تقدير: (وسخرنا لسليمان)، لدلالة: {وألنا له الحديد} [10] قبله عليه.
وقرأ ابن ذكوان: {تأكل منسأته} [14] بإسكان الهمز، والأصل: المنسألة بفتح الهمزة للعصا الكبيرة (مفعلة) من النساء، وهو: زجر الخيل أو الغنم بالعصا، كـ (المقدحة) و (المحلبة)، والوجه: أنه لما أسكن الحركة الإعرابية في نحو: {يأمركم} [البقرة: 67] و{ينصركم} [آل عمران: 160] للتخفيف، فلأن يسكن غير الإعرابية مثل ما ههنا أولى، واستشهد في ذلك بقول الشاعر:
[كنز المعاني: 2/549]
صريع خمرٍ قام من وكأته = كقومة الشيخ إلى منسأته
وأبدل نافع وأبو عمرو الهمز ألفًا، لكن الهمز المتحرك لا يبدل حرف مد إلى سماعًا، فهذا مسموع، قال الشاعر:
إذا دببت على المنساة من كبر = فقد تباعد عنك اللهو والغزل
والباقون: بتحريك الهمز بالفتح على الأصل). [كنز المعاني: 2/550] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (977- وَفِي الرِّيحُ رَفْعٌ "صَـ"ـحَّ مِنْسَأَتَهْ سُكُو،.. نُ هَمْزَتِهِ "مَـ"ـاضٍ وَأَبْدِلْهُ "إِ"ذْ "حَـ"ـلا
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/103]
يريد: "وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحُ" رفع الريح على الابتداء ولسليمان خبره كما يقول لزيد المال والنصب على إضمار: "وسخرنا لسليمان الريح" عطفا على معنى: {وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ}؛ لأن ذلك تسخير لداود -عليه السلام-). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/104]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (977 - وفي الرّيح رفع صحّ .... .... = .... .... .... .... ....
قرأ شعبة: وَلِسُلَيْمانَ الرِّيحَ برفع الحاء فتكون قراءة غيره بنصبها). [الوافي في شرح الشاطبية: 346]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (روى أبو بكر {الريح} [12] بالرفع، والباقون بالنصب، وذكر جمعه لأبي
[تقريب النشر في القراءات العشر: 647]
جعفر). [تقريب النشر في القراءات العشر: 648]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (862- .... .... .... .... .... = والرّيح صف .... .... .... ). [طيبة النشر: 92]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (والريح) يريد «ولسليمان الريح» ورواه أبو بكر بالرفع على الابتداء ولسليمان خبره، والباقون بالنصب على إضمار وسخرنا لسليمان الريح عطفا على معنى «وألنا له الحديد» ). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 298]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ ذو صاد (صف) أبو بكر: ولسليمان الريح [سبأ: 12] بالرفع مبتدأ،
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/513]
ولسليمان خبره، ونسبت إليه؛ لأن الله تعالى أمرها بالائتمار له. والباقون بنصبه مفعولا مقدرا، أي: وسخرنا الريح). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/514]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "الريح" [الآية: 12] فأبو بكر بالرفع على الابتداء والخبر في الظرف قبله وهو لسليمان أي: تسخير الريح، وافقه ابن محيصن، والباقون بالنصب على إضمار فعل أي: وسخرنا لسليمان الريح.
وقرأ "الرياح" بالجمع أبو جعفر كما مر بالبقرة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/383]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واتفقوا على ترقيق راء "القطر" وصلا واختلفوا فيه وقفا كالوقف على مصر فأخذ بالتفخيم فيهما جماعة نظرا لحرف الاستعلاء، وأخذ بالترقيق آخرون منهم الداني، واختار في النشر التفخيم في مصر، والترقيق في القطر قال: نظرا للوصل وعملا بالأصل). [إتحاف فضلاء البشر: 2/383]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {الريح} [12] يقرأ شعبة برفع الحاء، مبتدأ، وخبره {لسليمان} والباقون بالنصب، بتقدير (وسخرنا الريح) ). [غيث النفع: 1015]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {القطر} إن وقفت عليه وهو تام فلك في الراء وجهان:
الترقيق، لوجود الكسر قبله، ولا يعتد بحرف الاستعلاء، نص عليه الداني، واقتصر عليه الحصري فقال:
وما أنت بالترقيق واصله فقف = عليه به لا حكم للطاء في القطر
والتفخيم، ونص عليه ابن شريح وغيره، وهو القياس، وصرح بعضهم بأنه المشهور.
[غيث النفع: 1015]
قال المحقق: «أختار في {مصر} [يوسف: 21] التفخيم، وفي {القطر} الترقيق نظرًا للوصل وعملاً بالأصل» ). [غيث النفع: 1016]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(وتقدم {ولسليمان الرياح} بالجمع لأبي جعفر في الإسراء). [شرح الدرة المضيئة: 203]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ وَمِنَ الْجِنِّ مَنْ يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَمَنْ يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ (12)}
{الرِّيحَ}
- قرأ الجمهور (الريح) بالنصب على تقدير: وسخرنا لسليمان الريح، ورجح الطبري قراءة النصب.
- وقرأ عاصم في رواية أبي بكر والمفضل عنه، والأعرج وابن محيصن (الريح) بالرفع على الابتداء، وخبره الظرف قبله، وهو (لسليمان) على تقدير: الريح مسخرة لسليمان.
- وقرأ الحسن وأبو حيوة وخالد بن إلياس وأبو جعفر (الرياح) بالرفع جمعًا، والتقدير فيها كالقراءة السابقة.
{غُدُوُّهَا شَهْرٌ}
- قرأ ابن أبي عبلة (غدوتها شهرٌ) بفتح الغين المعجمة، من (غدا).
- وروي عنه أن قرأ (روحتها شهرٌ) من (راح).
وهاتان القراءتان على وزن فعلة، وهي المرة الواحدة.
- وقرأ الجماعة (غدوها شهرٌ) مصدر من (غدا) يغدو غدوًا، على تقدير: جريها في الغدو مسيرة شهر.
[معجم القراءات: 7/342]
{عَيْنَ الْقِطْرِ}
- اتفق القراء على ترقيق الراء من (القطر) في الوصل، واختلفوا فيه في الوقف:
- فأخذ بالتفخيم جماعة نظرًا لحرف الاستعلاء، ومنهم ابن شريح، وهو قياس مذهب الأزرق وورش عن طريق المصريين.
- وأخذ بالترقيق آخرون منهم الداني، وهو الأشبه بمذهب الجماعية.
واختار صاحب النشر الترقيق قال: (نظرًا للوصل، وعملًا بالأصل) أي: وهو الوصل.
{بَيْنَ يَدَيْهِ}
- قراء ابن كثير بوصل الهاء بياء (بين يديهي).
- وقراءة ابن كثير بالهاء المكسورة من غير بلوغ الباء (بين يديه).
{رَبِّهِ وَمَنْ}
- قراءة ابن كثير (ربهي) كالكلمة السابقة.
{وَمَنْ يَزِغْ}
- قراءة الجمهور (يزغ) بفتح الياء، مضارع (زاغ) الثلاثي.
- وقرئ (يزغ) بضم الياء من (أزاغ)، ومفعوله محذوف أي: نفسه.
وقال شهاب الخفاجي: ( وقد ضبط في بعض النسخ [لعلها نسخ تفسير البيضاوي] بصيغة المجهول (يزغ) فلا يحتاج إلى تقدير مفعول).
{نُذِقْهُ}
- قرأ ابن كثير بوصل الهاء بواو (نذقهو) وذلك على مذهبه.
[معجم القراءات: 7/343]
- وقراءة الجماعة بالهاء مضمومة من غير أن أبلغ الواو (نذقه) ). [معجم القراءات: 7/344]

قوله تعالى: {يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاء مِن مَّحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَّاسِيَاتٍ اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْرًا وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ (13)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (6 - قَوْله {وجفان كالجواب} 13
قَرَأَ ابْن كثير وَأَبُو عَمْرو {كالجواب} بياء في الْوَصْل
ووقف ابْن كثير بِالْيَاءِ وَأَبُو عَمْرو يحذفها في الْوَقْف
وَقَرَأَ نَافِع وَابْن عَامر وَعَاصِم وَحَمْزَة والكسائي {كالجواب} بِغَيْر يَاء في الْوَصْل وَالْوَقْف
وورش عَن نَافِع يصل بياء وَكَذَلِكَ أَبُو قُرَّة عَن نَافِع
وابنا إِسْمَاعِيل وَابْن جماز والمسيبي وخارجة قرأوا عَن نَافِع بِغَيْر يَاء في وصل وَلَا وقف). [السبعة في القراءات: 527]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وأثبت" الياء في "كالجواب" وصلا ورش وأبو عمرو وابن وردان من طريق الحنبلي، وفي الحالين ابن كثير ويعقوب لكن إثباتها لابن وردان انفرد به الحنبلي عنه، فلا يقرأ له به على ما تقرر في نظيره، ولذا لم يعول عليه في الطيبة ولم نذكره في الأصول، وإنما ذكرته هنا تبعا للأصل للتنبيه على ما يقع له من ذكر بعض الانفرادات من غير تنبيه عليها فليتفطن له). [إتحاف فضلاء البشر: 2/383]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وسكن" حمزة ياء "عِبَادِي الشَّكُور" ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/383]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {كالجواب} [13] قرأ ورش والبصري بإثبات ياء بعد الباء وصلاً لا وقفًا، والمكي بإثباتها في الحالين، والباقون بحذفها فيهما). [غيث النفع: 1016]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {عبادي الشكور} قرأ حمزة بإسكان ياء {عبادي}، والباقون بالفتح). [غيث النفع: 1016]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِنْ مَحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَاسِيَاتٍ اعْمَلُوا آَلَ دَاوُودَ شُكْرًا وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ (13)}
{كَالْجَوَابِ}
- قرأ ابن عامر وعاصم وحمزة والكسائي، بغير ياء في الوقف والوصل (كالجواب).
- وذكر ابن مجاهد أنها رواية ابن إسماعيل وابن جماز والمسيبي وخارجة عن نافع.
- وذكر أبو حيان أن حذف الياء والاجتزاء بالكسرة عنها هو الأصل، وذلك على إجراء الألف واللام مجرى ما عاقبها وهو التنوين، فكما يحذف مع التنوين حذف مع ما عاقبه (أل).
- وقرأ أبو عمرو وورش عن نافع وكذا أبو قرة عن نافع وابن يزداد عن أبي جعفر في الوصل (كالجوابي) بالياء.
[معجم القراءات: 7/344]
{مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ}
- قرأ حمزة وابن محيصن والمطوعي بإسكان الياء (من عبادي الشكور). وتسقط الياء لفظًا لالتقاء الساكنين.
وانفرد بهذا الهذلي عن النخاس عن رويس.
- وقرأ نافع وأبو عمرو والكسائي وابن عامر وحفص وأبو بكر عن عاصم وأبو جعفر ويعقوب وخلف (من عبادي الشكور) بفتح الياء في الوصل، وإسكانها في الوقف). [معجم القراءات: 7/345]

قوله تعالى: {فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ الْمَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَى مَوْتِهِ إِلَّا دَابَّةُ الْأَرْضِ تَأْكُلُ مِنسَأَتَهُ فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ أَن لَّوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِينِ (14)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (7 - وَاخْتلفُوا في الْهَمْز وَتَركه في قَوْله {تَأْكُل منسأته} 14
فَقَرَأَ نَافِع وَأَبُو عَمْرو {منسأته} غير مَهْمُوز
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ {منسأته} مَهْمُوزَة مَفْتُوحَة الْهمزَة). [السبعة في القراءات: 527]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (تبينت الجن) بضم التاء.
والباء وكسر الياء يعقوب- غير الضرير وزيد). [الغاية في القراءات العشر: 366 - 367]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (منساته) بغير همزة مدني وأبو عمرو، وابن فليح، وزيد، ساكنة الهمزة ابن ذكوان). [الغاية في القراءات العشر: 367]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (تبينت الجن) [14]: بضم التاء والباء، وجر الياء رويس.
[المنتهى: 2/914]
(منسأته) [14]: ساكنة الهمز: ابن ذكوان، يتركها مدني، وأبو عمرو، وابن فليح، وابن عتبة). [المنتهى: 2/915]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ نافع وأبو عمرو (منسأته) بألف بدل من الهمزة المفتوحة ولا يتأول
[التبصرة: 311]
فيها بين بين لأن سيبويه نص عليها أنها سماع من العرب بالبدل، وقرأ ابن ذكوان بهمزة ساكنة، وقرأ الباقون بهمزة مفتوحة على الأصل). [التبصرة: 312]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (نافع، وأبو عمرو: {منساته} (14): بالألف ساكنة، بدلاً من الهمزة، والبدل مسموع.
وابن ذكوان: بهمزة ساكنة. ومثله قد يجيء في الشعر لإقامة الوزن، وأنشد الأخفش الدمشقي:
صريع خمر قام من وكأته
كقومة الشيخ إلى منسأته
والباقون: بهمزة مفتوحة.
وحمزة: إذا وقف عليها جعلها بين بين، على أصله). [التيسير في القراءات السبع: 421]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(نافع وأبو جعفر وأبو عمرو: (منساته) [بألف] ساكنة بدلا من الهمزة، والبدل مسموع، وابن ذكوان بهمزة ساكنة ومثله قد يجيء في الشّعر لإقامة الوزن وأنشد الأخفش الدّمشقي:
(صريع خمر قام من وكأته... كقومه الشّيخ إلى منسأته)
والباقون بهمزة مفتوحة، وحمزة إذا وقف جعلها بين بين على أصله). [تحبير التيسير: 515]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(قلت: رويس (تبينت الجنّ) بضم التّاء والباء وكسر الياء، والباقون بفتحهن والله الموفق). [تحبير التيسير: 516]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ) على ما لم يسم فاعله رُوَيْس، الباقون على تسمية الفاعل، وهو الاختيار؛ لأن معناه ظهر للجن أنهم لا يعلمون شيئًا). [الكامل في القراءات العشر: 622]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (مِنْسَأَتَهُ) بهمزة ساكنة ابْن ذَكْوَانَ وابن بكار، والوليدان بغير همز
[الكامل في القراءات العشر: 622]
مدني، أَبُو عَمْرٍو، وهو الاختيار ليرجع الفعل إلى اللَّه، الباقون على ما لم يسم فاعله). [الكامل في القراءات العشر: 623]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([14]- {مِنْسَأَتَهُ} بالألف ساكنة بدلا من الهمزة: نافع وأبو عمرو.
ابن ذكوان بهمزة ساكنة، والباقون بهمزة مفتوحة.
وحمزة إذا وقف جعلها بين بين على أصله). [الإقناع: 1/739]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (977- .... .... .... مِنْسَأَتَهْ سُكُو = نُ هَمْزَتِهِ مَاضٍ وَأَبْدِلْهُ إِذْ حَلاَ). [الشاطبية: 78]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ( [977] وفي الريح رفع (صـ)ـح منسأته سكو = ن همزته (مـ)ـاض وأبدله (إ)ذ (حـ)ـلا
...
والمنسأة: العصا. وفيها لغتان: الهم وغير الهمز.
فأما الهمز، فقالوا: هو من: نسأت البعير، أي زجرته، وهي منسأته، لأنها يزجر بها.
[فتح الوصيد: 2/1190]
وأما كونه بغير همز، فقال أبو عمرو بن العلاء: «لست أدري مما هو، إلا أنه بغير همز».
وقال صاحب الجمهرة: «المنساة، غير مهموز».
فالقول في ذلك، أنه إن كان بدلًا، فقد صح نقله عن العرب، كما جاء البدل في نظائره مسموعًا؛ وإن لم يكن له أصل في الهمز، فلا كلام.
قال الشاعر في الهمز، وهي لغة تميم وفصحاء قيس:
أمن أجل حبلٍ لا أباك ضربته = بمنسأة قد جر حبلك أحبلا
وقال آخر في اللغة الأخرى وهي لغة أهل الحجاز:
إذا دبيت على المنساة من كبرٍ = فقد تباعد عنك اللهو والغزل
وقوله: (سكون همزته ماضٍ)، لأن الحركة ليست بحركة إعراب، فإسكانها للتخفيف، كما أسكنوا في: (عضد) و(فخذ)، وإن كان هذا مفتوحًا، لأن من العرب من ألحق المفتوح به واستثقله، فقال في طلب وهرب طلب وهرب.
ولذلك قرأ بعضهم (رغبًا ورهبًا).
[فتح الوصيد: 2/1191]
وأنشد الأخفش الدمشقي لبعض الأعراب:
صريع خمرٍ قام من وكأته = كقومة الشيخ إلى منسأته
فهذا معنى قوله: (سكون همزته ماضٍ)، لأن أهل النحو ردوا هذه القراءة). [فتح الوصيد: 2/1192]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [977] وفي الريح رفعٌ صح منسأته سكو = ن همزته ماضٍ وأبدله إذ حلا
ح: (في الريح رفعٌ): خبر ومبتدأ، (صح): صفة المبتدأ، (منسأته): مبتدأ،
[كنز المعاني: 2/548]
(سكون همزته): مبتدأ ثانٍ، (ماضٍ): خبره، أي: جائزٌ مضى حكمه، والجملة: خبر الأول، الهاء في (أبدله): للهمز، أي: أبدل الهمز ألفًا إذ حلا الإبدال.
ص: قرأ أبو بكر: {ولسليمان الريح} [12] بالرفع على أن {الريح}: مبتدأ {لسليمان} خبره، كما تقول: (لزيدٍ المال)، والباقون: بالنصب على تقدير: (وسخرنا لسليمان)، لدلالة: {وألنا له الحديد} [10] قبله عليه.
وقرأ ابن ذكوان: {تأكل منسأته} [14] بإسكان الهمز، والأصل: المنسألة بفتح الهمزة للعصا الكبيرة (مفعلة) من النساء، وهو: زجر الخيل أو الغنم بالعصا، كـ (المقدحة) و (المحلبة)، والوجه: أنه لما أسكن الحركة الإعرابية في نحو: {يأمركم} [البقرة: 67] و{ينصركم} [آل عمران: 160] للتخفيف، فلأن يسكن غير الإعرابية مثل ما ههنا أولى، واستشهد في ذلك بقول الشاعر:
[كنز المعاني: 2/549]
صريع خمرٍ قام من وكأته = كقومة الشيخ إلى منسأته
وأبدل نافع وأبو عمرو الهمز ألفًا، لكن الهمز المتحرك لا يبدل حرف مد إلى سماعًا، فهذا مسموع، قال الشاعر:
إذا دببت على المنساة من كبر = فقد تباعد عنك اللهو والغزل
والباقون: بتحريك الهمز بالفتح على الأصل). [كنز المعاني: 2/550] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (والمنسأة العصا العظيمة التي تكون مع الراعي على وزن محبرة وأصلها الهمز؛ لأنها من نسأت البعير زجرته وسقته وطردته فهي اسم آلة من ذلك كالمقدحة والمجرفة فقرأتها الجماعة كذلك على الأصل وأبدل الهمزة ألفا نافع وأبو عمرو والهمز المتحرك لا يبدل حرف مد إلا سماعا وهذا مسموع قال الشاعر:
إذا دليت على المنساة من كبر
وأسكن ابن ذكوان الهمز تخفيفا وهو عند النحاة ضعيف: فإنه يلزم منه أن يوجد ساكن غير الألف قبل هاء التأنيث وهذا لا يوجد، وقال بعضهم: يمكن أن تكون القراءة بها بين بين وهو القياس في تخفيف هذه الهمزة، لكن الراوي لم يضبط، وقال صاحب التيسير: ابن ذكوان بهمزة ساكنة، ومثله قد يجيء في الشعر لإقامة الوزن، وأنشد الأخفش الدمشقي زاد الشيخ لبعض الأعراب:
صريع خمر قام من وكاته،.. كقومة الشيخ إلى منساته
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/104]
فقوله: ماضٍ إشارة إلى جوازه؛ أي: قد مضى حكمه والهاء في أبدله للهمز؛ أي: أبدل ذلك الهمز الساكن إذ خلا إبداله والله أعلم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/105]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (977 - .... .... .... منسأته سكو = ن همزته ماض وأبدله إذ حلا
....
وقرأ ابن ذكوان: مِنْسَأَتَهُ بسكون الهمزة مخففة، وقرأ نافع وأبو عمرو بإبدال الهمزة حرف مدّ ألفا، فتكون قراءة الباقين بفتح الهمزة). [الوافي في شرح الشاطبية: 346]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (184- .... وَمِنْسَأْتَهْ حَمَى الْهَمْزَ فَاتِحًا = تَبَيَّنَتِ الضَّمَّانِ وَالْكَسْرُ طُوِّلَا
185 - كَذَا إِنْ تَوَلَّيْتُمْ .... .... .... = .... .... .... .... .... ). [الدرة المضية: 36]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ثم قال: ومنسأته حمى الهمز فاتحا أي قرأ المرموز له (بحا) حمى وهو يعقوب {منسأته} [14] بهمزة مفتوحة بعد السين وعلم لخلف كذلك ولأبي جعفر بإبدال تلك الهمزة ألفًا سماعًا.
ثم قال: تبينت الضمان والكسر طولا كذا إن توليتم أي روى مرموز (طا) طولا وهو رويس {تبينت الجن} [14] بضم التاء والباء وهو المراد بقوله: الضمان وكسر الياء المشددة وهو معنى قوله والكسر على أنه ماض مجهول والجن نائب الفاعل و{أن لو كانوا} [14] في موضع نصب على أنه مفعول ثان، وعلم من انفراده للإمامين وروح بثلاث فتحات متواليات على بناء الفاعل، والتقدير تبين أمر الجن و{أن لو كانوا} [14] في موضع رفع بدلًا من فاعل {تبينت}، وقوله: كذا إن توليتم بقوله تبينت في الضمين والكسر أي روى رويس أيضًا {إن توليتم} [22] في سورة محمد صلى الله عليه وسلم بضم التاء والواو وكسر اللام المشددة على بناء المجهول والفاعل الضمير أي ولي عليكم وعلم من انفراده لمن بقي بثلاث فتحات متواليات على بناء الفاعل). [شرح الدرة المضيئة: 203]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: مِنْسَأَتَهُ فَقَرَأَ الْمَدَنِيَّانِ، وَأَبُو عَمْرٍو بِأَلِفٍ بَعْدَ السِّينِ مِنْ غَيْرِ هَمْزٍ وَهَذِهِ الْأَلِفُ بَدَلٌ مِنَ الْهَمْزَةِ، وَهُوَ
[النشر في القراءات العشر: 2/349]
مَسْمُوعٌ عَلَى غَيْرِ قِيَاسٍ. قَالَ أَبُو عَمْرِو بْنُ الْعَلَاءِ: هُوَ لُغَةُ قُرَيْشٍ، وَقَالَ الدَّانِيُّ: أَنْشَدَنَا فَارِسُ بْنُ أَحْمَدَ شَاهِدًا لِذَلِكَ:
إِنَّ الشُّيُوخَ إِذَا تَقَارَبَ خَطْوُهُمْ... دَبُّوا عَلَى الْمِنْسَاةِ فِي الْأَسْوَاقِ
وَرَوَى ابْنُ ذَكْوَانَ بِإِسْكَانِ الْهَمْزَةِ. وَاخْتُلِفَ عَنْ هِشَامٍ، فَرَوَى الدَّاجُونِيُّ عَنْ أَصْحَابِهِ عَنْهُ كَذَلِكَ. وَرَوَى الْحُلْوَانِيُّ عَنْهُ بِفَتْحِ الْهَمْزَةِ، وَبِذَلِكَ قَرَأَ الْبَاقُونَ. وَقَدْ ثَبَتَ إِسْكَانُ الْهَمْزَةِ فِي كَلَامِهِمْ، وَأَنْشَدُوا عَلَى ذَلِكَ:
صَرِيعُ خَمْرٍ قَامَ مِنْ وَكْأَتِهِ... كَقَوْمَةِ الشَّيْخِ إِلَى مِنْسَأْتِهِ). [النشر في القراءات العشر: 2/350]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ، فَرَوَى رُوَيْسٌ بِضَمِّ التَّاءِ وَالْيَاءِ وَكَسْرِ الْيَاءِ عَلَى مَا لَمْ يُسَمَّ فَاعِلُهُ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِفَتْحِ التَّاءِ وَالْبَاءِ وَالْيَاءِ). [النشر في القراءات العشر: 2/350]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ المدنيان وأبو عمرو {منسأته} [14] بإبدال الهمزة ألفًا، وابن ذكوان والداجوني عن هشام بإسكان الهمزة، والباقون بهمزة مفتوحة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 648]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (روى رويس {تبينت الجن} [14] بضم التاء والباء وكسر الياء، والباقون بفتح التاء والباء والياء). [تقريب النشر في القراءات العشر: 648]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (862- .... .... .... .... .... = .... .... منسأته أبدل حفا
863 - مدًا سكون الهمز لي الخلف ملا = تبيّنت مع إن تولّيتم غلا
864 - ضمّان مع كسرٍ .... .... = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 92]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (منسأته) أي قرأ بإبدال الهمزة ألفا أبو عمرو والمدنيان وسكن الهمزة هشام بخلاف عنه وابن ذكوان بغير خلاف، والباقون بهمزة مفتوحة.
(مدا) سكون الهمز (ل) ي الخلف (م) لا = تبيّنت مع إن تولّيتم (غ) لا
قوله: (تبينت) أي «تبينت الجن» قرأه بضم التاء والباء وكسر الياء ما لفظ به رويس عن يعقوب قوله: (مع إن توليتم) أي مع قوله «فهل عسيتم إن توليتم» أي بضم التاء والواو وكسر اللام من توليتم). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 298]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ ذو حاء (حفا) أبو عمرو، و(مدا) المدنيان: تأكل منساته [14] بإبدال الهمزة ألفا، وقرأ ذو ميم (ملا) ابن ذكوان بسكون الهمزة، والباقون بهمزة متحركة، واختلف عن ذي لام (لى) هشام: فروى الداجوني عن أصحابه عنه بالإسكان، وروى الحلواني عنه بفتح الهمزة.
وجه الفتح: أنه الأصل؛ لأنها مفعلة كمقدمة، وهي لغة تميم وفصحاء قيس.
ووجه الإسكان: أنه مخفف من الأولى؛ استثقالا للهمزة والطول، ولا يجوز أن يكون أصلا؛ لأن ما قبل هاء التأنيث لا يكون إلا مفتوحا لفظا [أو تقديرا، والفتحة وإن كانت خفيفة] فقد نقلت إلى الأخف؛ لثبوت «طلب» [و «هرب» عنهم.
ووجه] الألف: أنها بدل الهمزة المفتوحة على غير قياس سماعا مبالغة في التخفيف كما تقدم، أو الساكنة عليه.
وقرأ ذو غين (غلا) رويس: تبيّنت الجن [14]، وإن تولّيتم بالقتال [محمد: 22] بضم الأول والثاني وكسر الثالث، والباقون بفتح الثلاثة). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/514]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "مِنَسأته" [الآية: 14]
[إتحاف فضلاء البشر: 2/383]
فنافع وأبو عمرو وأبو جعفر بألف بعد السين من غير همزة لغة الحجاز، وهذه الألف بدل من الهمزة وهو مسموع على غير قياس، وافقهم اليزيدي والحسن، وقرأ ابن ذكوان والداجوني عن هشام بهمزة ساكنة تخفيفا وهو ثابت مسموع خلافا لما طعن فيه وروى الحلواني عن هشام بالهمز المفتوحة، وبه قرأ الباقون على الأصل؛ لأنها مفعلة كمكنسة وهي العصاة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/384]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "تَبَيَّنَتِ الْجِن" فرويس بضم التاء الأولى والموحدة وكسر الياء التحتية المشددة على البناء للمفعول والنائب الجن، والباقون بفتح الثلاثة على البناء للفاعل مسندا إلى الجن أي: علمت الجن بعد التباس الأمر عليهم، ويحتمل أن يكون من تبين بمعنى بان أي: ظهرت الجن، وأن وما في حيزها بدل من الجن أي: ظهر عدم علمهم الغيب للناس). [إتحاف فضلاء البشر: 2/384]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {منساته} [14] قرأ نافع والبصري بألف بعد السين، من غير همز، والألف بدل من الهمزة، على غير قياس، ولهذا طعن فيها بعضهم، ولا وجه لطعنه، لثبوته قراءة ولغة.
قال أبو عمرو بن العلاء: «هي لغة قريش»، وقال غيره: «لغة الحجاز»، وأنشد عليه قوله:
إذا وثبت على المنساة من كبر = فقد تباعد عنك اللهو والغزل
وقوله: إن الشيوخ إذا تقارب خطوهم = دبوا على المنساة في الأسواق
[غيث النفع: 1016]
وابن ذكوان بهمزة ساكنة بعد السين، وقد طعن أيضًا بعض فيها، وقالوا إنما قياس تخفيفها التسهيل، وهو مردود، لثبوتها وشهرتها، ونحن نقيس على ما سمع من العرب، لا أنا نرد العرب إلى أقيستنا، وأنشدوا عليه:
صريع خمر قام من وكأته = كقومه الشيخ إلى منسأته
والباقون بهمزة مفتوحة بعد السين، على الأصل، وهي لغة تميم، والمنسأة: العصا). [غيث النفع: 1017]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ الْمَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَى مَوْتِهِ إِلَّا دَابَّةُ الْأَرْضِ تَأْكُلُ مِنْسَأَتَهُ فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ أَنْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِينِ (14)}
{فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ الْمَوْتَ}
- قراءة الجماعة بإسناد الفعل إلى نون العظمة ونصب الموت (فلما قضينا عليه الموت).
- وقرئ (فلما قضي عليه الموت) على بناء الفعل للمفعول، ورفع (الموت) نائبًا عن الفاعل، والفاعل معروف، فمن يقضي الموت على العباد غير الله؟!
[معجم القراءات: 7/345]
{دَابَّةُ الْأَرْضِ}
- قرأ بن عباس والعباس بن الفضل وكذا أبو شبيل عن أبيه عن الواقدي، وأبو المتوكل وأبو الجوزاء والجحدري (دابة الأرض) بفتح الراء، من أرضت الدابة الخشبة أرضًا، ومثل: الأرض بفتح الراء جمع أرضة، وهو من إضافة العام إلى الخاص؛ لأن الدابة أعم من الأرض.
- وقراءة الجماعة (دابة الأرض) بسكون الراء، والمتبادر أنها الأرض المعروفة، أو أنها مصدر أرضت الدابة الخشب أرضًا، وقراءة الفتح مقوية للمصدرية هنا.
{تَأْكُلُ}
- قراءة الجماعة (تأكل) مضارع (أكل).
- وذكر أبو حاتم أنها في حرف عبد الله بن مسعود (أكلت) بالماضي وذكر ابن عطية أنها كذلك في مصحفه.
- وقرأ أبو جعفر وأبو عمرو بخلاف عنه والأزرق وورش والأصفهاني (تأكل) وذلك على إبدال الهمزة ألفًا.
- وهي قراءة حمزة في الوقف.
- وقراءة الجماعة بالهمز (تأكل).
{مِنْسَأَتَهُ}
- قرأ ابن كثير وعاصم وحمزة والكسائي ويعقوب وخلف، والحلواني عن هشام والأعمش وعبد الله بن مسعود (منسأته)
[معجم القراءات: 7/346]
بهمزة مفتوحة، وذلك على الأصل.
- وقرأ ابن ذكوان وهشام برواية الداجوني، وابن عامر وبكار والوليد بن عتبة والوليد بن مسلم (منسأته) بهمزة ساكنة، وهو من تسكين المتحرك تخفيفًا، وليس بقياس، وضعف النحاة هذه القراءة، لأنه يلزم فيها أن يكون ما قبل التأنيث ساكنًا غير الفاء.
وقيل: قياسها التخفيف بين بين ولم يضبط الراوي، وأنشد هارون ابن موسى الأخفش الدمشقي شاهدًا على سكون هذه الهمزة قول الشاعر:
صريع خمر قام من وكأته = كقومة الشيخ إلى منسأته
- وقرأ نافع وأبو عمرو وابن كثير في رواية ابن فليح وزيد عن يعقوب وأبو جعفر والحسن واليزيدي (منساته) بألف، وذلك بإبدال الهمزة ألفًا، وهو إبدال غير قياسي، لكنه مسموع.
[معجم القراءات: 7/347]
قال مكي: (من قرأه بالألف، فأصل الألف همزة مفتوحة لكن أتى بالبدل في هذا، والقياس أن تجعل الهمزة بين الهمزة والألف في التخفيف، وهذا أتى على البدل من الهمزة، ولا يقاس عليه، والهمز هو الأصل).
وقال أبو عمرو بن العلاء (هو لغة قريش).
وذكر أبو حيان قراءتين أخريين هنا:
الأولى: (منساته)، بفتح الميم وتخفيف الهمزة قلبًا وحذفًا.
والثانية: (منساءته) على وزن مفعالة.
- وقراءة حمزة في الوقف بجعل الهمزة بين بين على أصله.
- وذكر ابن جني عن أبي أنه قرا (منسيته) بإبدال الهمزة ياء، وقال: (وهي تدل على الهمز؛ لأن الهمزة قد تحذف من الخط).
- وقرأ عمرو بن ثابت عن سعيد بن جبير (من سأته).
من: حرف جر، و(سأته) بجر التاء، معناه: من عصاه، أو هو طرف العصا، وأصلها ما انعطف من طرف القوس.
وقال البطليوسي بعد نقل هذه القراء عن الفراء: (إنه تعجرفٌ لا يجوز أن يستعمل في كتاب الله تعالى، ولم تأت به رواية
[معجم القراءات: 7/348]
ولا سماع، ومع ذلك هو غير موافق لقصة سليمان، لأنه لم يكن معتمدًا على قوس، وإنما كان معتمدًا على عصا).
ومنهم من يقرأ (من ساته) بألف على التحفيف.
{تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ}
- قرأ الجمهور (تبينت الجن) وهي قراءة أبي على الضرير عن روح وزيد وغيرهما عن يعقوب.
- وقرأ ابن عباس ويعقوب في رواية رويس وهي رواية الداني عن روح (تبينت الجن) الفعل مبني للمفعول.
وذكر أبو حيان أن في كتاب النحاس إشارة إلى أنه يقرأ: (تبينت الجن) بنصب (الجن) أي: تبينت الإنس الجن.
ولم أجد ما يثبت هذا في نص أبي جعفر النحاس، وقد نقل هذا أبو حيان عن المحرر، والإشارة للقراءة عند أبي جعفر الطبري لا النحاس.
- وقرأ الضحاك (تباينت الإنس)، بمعنى تعارفت وتعالت.
[معجم القراءات: 7/349]
- وقرأ ابن عباس والضحاك وابن مسعود وأبي بن كعب وعلي بن الحسين (تبينت الأنس أن لو كان الجن يعلمون الغيب).
- وعن ابن عباس وابن مسعود أنهما قرأا وكذا ابن شنبوذ تبينت الإنس أن الجن لو كانوا يعلمون الغيب ما لبثوا حولًا).
وذكر ابن جني أنها كذلك في مصحف عبد الله، غير أني لم أجد في محتسبه لفظ (حولًا) وأثبته الطبري وغيره.
قال أبو حيان: (وعن ابن عباس قراءة في هذا الموضع مخالفة لسواد المصحف، ولما روي عنهم، ذكرها المفسرون، أضرب عن ذكرها صفحًا، على عادتنا في ترك نقل الشاذ الذي يخالف السواد مخالفة كثيرة، انتهى.
ورحم الله أبا حيان، فإنه قد نقل من الشاذ الذي يخالف السواد مخالفة كثيرة كثيرًا تجده في ثنايا هذا المعجم.
- ووجدت في معاني الفراء ما يشير إلى أن ابن عباس قرأ (تبينت الإنس الجن). وذكر مثل هذا الزجاج.
وفي فتح القدير: ( قال سفيان: وفي قراءة ابن مسعود: وهم يدأبون له حولًا) كذا!). [معجم القراءات: 7/350]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 18 صفر 1440هـ/28-10-2018م, 12:37 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة سبأ
[ من الآية (15) إلى الآية (19) ]

{لَقَدْ كَانَ لِسَبَإٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آيَةٌ جَنَّتَانِ عَن يَمِينٍ وَشِمَالٍ كُلُوا مِن رِّزْقِ رَبِّكُمْ وَاشْكُرُوا لَهُ بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ (15) فَأَعْرَضُوا فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ الْعَرِمِ وَبَدَّلْنَاهُم بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَى أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ مِّن سِدْرٍ قَلِيلٍ (16) ذَلِكَ جَزَيْنَاهُم بِمَا كَفَرُوا وَهَلْ نُجَازِي إِلَّا الْكَفُورَ (17) وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ الْقُرَى الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا قُرًى ظَاهِرَةً وَقَدَّرْنَا فِيهَا السَّيْرَ سِيرُوا فِيهَا لَيَالِيَ وَأَيَّامًا آمِنِينَ (18) فَقَالُوا رَبَّنَا بَاعِدْ بَيْنَ أَسْفَارِنَا وَظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ فَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ وَمَزَّقْنَاهُمْ كُلَّ مُمَزَّقٍ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ (19)}

قوله تعالى: {لَقَدْ كَانَ لِسَبَإٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آيَةٌ جَنَّتَانِ عَن يَمِينٍ وَشِمَالٍ كُلُوا مِن رِّزْقِ رَبِّكُمْ وَاشْكُرُوا لَهُ بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ (15)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (8 - قَوْله {لقد كَانَ لسبإ} 15
ذكر {سبإ} في سُورَة النَّمْل). [السبعة في القراءات: 528]
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (9 - وَاخْتلفُوا في قَوْله {فِي مسكنهم} 15
فَقَرَأَ الكسائي وَحده {فِي مسكنهم} مَكْسُورَة الْكَاف بِغَيْر ألف
وَقَرَأَ حَمْزَة وَحَفْص عَن عَاصِم {فِي مسكنهم} مَفْتُوحَة الْكَاف
وَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَابْن عَامر وَأَبُو عَمْرو وَعَاصِم في رِوَايَة أَبي بكر {مسكنهم} بِأَلف). [السبعة في القراءات: 528]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (مسكنهم) بفتح الكاف حمزة، وحفص، بكسرة عليّ، وخلف). [الغاية في القراءات العشر: 367]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (مسكنهم) [15]: بغير ألف كوفي غير أبي بكر وقاسم. بكسر الكاف علي، وخلف). [المنتهى: 2/915]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ حفص وحمزة (مسكنهم) بالتوحيد وفتح الكاف، وكذلك الكسائي غير أنه كسر الكاف، وقرأ الباقون بالجمع وكسر الكاف). [التبصرة: 312]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (البزي، وأبو عمرو: {لسبأ} (15): بفتح الهمزة، من غير تنوين.
والباقون: بخفضها، مع التنوين). [التيسير في القراءات السبع: 422]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حفص، وحمزة: {في مسكنهم} (15): بإسكان السين، وفتح الكاف.
والكسائي: كذلك، غير أنه يكسر الكاف.
والباقون: بفتح السين، وكسر الكاف، وألف بينهما). [التيسير في القراءات السبع: 422]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : ( (لسبأ) قد ذكر في النّمل). [تحبير التيسير: 515]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (حفص وحمزة: (في مسكنهم) بإسكان السّين وفتح الكاف، والكسائيّ وخلف كذلك غير أنّهما [بكسر] الكاف، والباقون بفتح السّين وكسر الكاف وألف بينهما). [تحبير التيسير: 516]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (مَسَاكِنِهِمْ) بغير ألف بفتح الكاف وكسر النون على التوحيد كوفي غير أبي بكر، وقاسم، وابْن سَعْدَانَ وكسر كافه علي، وخلف، والْأَعْمَش، الباقون جمع وهو الاختيار على أصل الجمع لا على الجنس). [الكامل في القراءات العشر: 622]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (بَلْدَةً طَيِّبَةً وَرَبًّا غَفُورًا) نصبًا حميد بن الوزير عن يَعْقُوب، وأبو بشر الْقَطَّان عنه، الباقون رفع، وهو الاختيار؛ لموافقة المصحف). [الكامل في القراءات العشر: 622]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([15]- {مَسْكَنِهِمْ} موحد: حفص وحمزة والكسائي، وكسر الكاف الكسائي). [الإقناع: 1/739]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (978 - مَسَاكِنِهِمْ سَكِّنْهُ وَاقْصُرْ عَلَى شَذاً = وَفِي الْكَافِ فَافْتَحْ عَالِمًا فَتُبَجَّلاَ). [الشاطبية: 78]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([978] مساكنهم سكنه واقصر (عـ)ـلى (شـ)ـذا = وفي الكاف فافتح (عـ)ـالما (فـ)ـتبجلا
المسكن بفتح الكاف وكسرها: موضع السكن.
ويجوز أن يكونا مصدرين، فيكون الفتح أقعد. وهو معنى قوله: (فافتح عالمًا فتبجلا)، لأن المصدر من: فعل يفعل مفعل، كالمقعد والمدخل والمخرج. هذا هو الأصل المطرد.
وقد جاءت من ذلك أشياء على الكسر نحو: المطلع والمسجد.
وجعل سيبويه المسجد اسمًا للبيت، ولم يجعله مصدرًا لما ذكرته.
وعلى الجملة، فكسر الكاف جيد فصيحٌ في موضع السكنى. والمساكن، جمع مسكن أو مسكن، على أنه اسم الموضع). [فتح الوصيد: 2/1192]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [978] مساكنهم سكنه واقصر على شذا = وفي الكاف فافتح عالمًا فتبجلا
ح: (مساكنهم): مفعول (سكن) المحذوف لدلالة (سكنه) عليه، و (اقصر): عطف، (على شذا): جار ومجرور منصوب المحل على الحال، أي: كائنًا على شذاء، إشارة إلى طيب نقله وعلو توجيهه، أو (علا) فعل ماضٍ، أي: علا القصر، (شذًا): تمييز، (عالمًا): حال من فاعل
[كنز المعاني: 2/550]
(افتح)، (فتبجلا): نصب على جواب الأمر.
ص: قرأ حفص وحمزة والكسائي: (في مسكنهم آية) [15] بإسكان السين وحذف الألف، لكن حفصًا وحمزة فتحا الكاف على أنه مصدر من السكون على القياس، والكسائي: كسرها على أنه اسم مكان أو مصدر على غير القياس كـ (المطلع)، والباقون: {مساكنهم} بالجمع، والإفراد يعطي معنى الجمع لكونه اسم جنس). [كنز المعاني: 2/551]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (978- مَسَاكِنِهِمْ سَكِّنْهُ وَاقْصُرْ عَلَى "شَـ"ـذًا،.. وَفِي الكَافِ فَافْتَحْ "عَـ"ـالِمًا "فَـ"ـتُبَجَّلا
يريد: {لَقَدْ كَانَ لِسَبَأٍ فِي مَسْكَنِهِمْ} هذه قراءة الجماعة بالجمع، وأفرده حمزة والكسائي وحفص فقرءوا: {مَسْكَنِهِمْ} إلا أن الكسائي كسر الكاف وفتحها حمزة وحفص وكلاهما لغة والفتح أقيس، والجمع يجوز أن يكون لكل واحد منهما والله أعلم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/105]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (978 - مساكنهم سكّنه واقصر على شذا = وفي الكاف فافتح عالما فتبجّلا
قرأ حفص وحمزة والكسائي: مَسْكَنِهِمْ بتسكين السين والقصر أي: حذف الألف بعدها فتكون قراءة الباقين بفتح السين وإثبات الألف بعدها، وقرأ حفص وحمزة بفتح الكاف فتكون قراءة غيرهما بكسرها.
فيتلخص من هذا: أن الكسائي يقرأ بسكون السين وكسر الكاف، وأن حفصا وحمزة يقرءان بسكون السين وفتح الكاف، وأن الباقين يقرءون بفتح السين وألف بعدها وكسر الكاف). [الوافي في شرح الشاطبية: 346]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (185- .... .... وَفُقْ مَسْكَنِ اكْسِرَنْ = .... .... .... .... .... ). [الدرة المضية: 36]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ): (ثم قال: وفق مسكن اكسرن أي قرأ مرموز (فا) فق وهو خلف {مسكنهم} [15] بكسر الكاف بلا ألف كالكسائي على الإفراد وهو اسم جنس يفيد معنى الجمع، وعلم من الوفاق للآخرين {مساكنهم}
[شرح الدرة المضيئة: 203 ]
بالجمع). [شرح الدرة المضيئة: 204]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: مَسَاكِنِهِمْ فَقَرَأَ حَمْزَةُ وَالْكِسَائِيُّ وَخَلَفٌ وَحَفْصٌ (مَسْكَنِهِمْ) بِغَيْرِ أَلِفٍ عَلَى التَّوْحِيدِ، وَقَرَأَ الْكِسَائِيُّ وَخَلَفٌ بِكَسْرِ الْكَافِ وَفَتَحَهَا حَمْزَةُ وَحَفْصٌ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِأَلِفٍ عَلَى الْجَمْعِ مَعَ كَسْرِ الْكَافِ). [النشر في القراءات العشر: 2/350]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ لِسَبَأٍ فِي النَّمْلِ). [النشر في القراءات العشر: 2/350]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ حمزة والكسائي وخلف وحفص {مسكنهم} [15] بغير ألف توحيدًا، وحمزة وحفص بفتح الكاف، والكسائي وخلف بكسرها، وكذا الباقون مع ألف على الجمع). [تقريب النشر في القراءات العشر: 648]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({لسبإ} [15] ذكر في النمل). [تقريب النشر في القراءات العشر: 648]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (864- .... .... مساكن وحّدا = صحبٌ وفتح الكاف عالمٌ فدا). [طيبة النشر: 92]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (ضمّان كسر مساكن وحّدا = (صحب) وفتح الكاف (ع) الم (ف) دا
[شرح طيبة النشر لابن الجزري: 298]
قوله: (مساكن) يريد «مساكنهم» قرأه مدلول صحب بالتوحيد، وفتح الكاف حفص وحمزة، وكسرها الكسائي وخلف، والباقون بالألف على الجمع). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 299]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ثم ذكر القيود فقال:
ص:
ضمّان مع كسر مساكن وحّدا = (صحب) وفتح الكاف (ع) الم (ف) دا
أكل أضف (حما) نجازي اليا افتحن = زايا كفور رفع (حبر) (عمّ) (ص) ن
ش: أي: قرأ [ذو] (صحب) حمزة، والكسائي، وخلف، وحفص: في مسكنهم [15] بإسكان السين بلا ألف، وغيرهم بفتحها وألف وقرأ ذو عين (عالم) حفص وفاء (فدا) حمزة بفتح (الكاف)، والباقون بكسرها.
قال الفراء والكسائي: «المسكن» بفتح الكاف: لغة أكثر العرب، وبكسرها لغة فصحاء
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/514]
اليمن: موضع السكنى، وقيل: موضع السكنى والمصدر، وقيل: الكسر للاسم، والفتح للمصدر، وجمع الاسم والمصدر المقصود [أنواعه] [منها] مساكن.
وجه الواحد: إرادة بلدهم أو مسكن كل واحد، واكتفى بالواحد عن الجمع؛ لقرينة الضمير أو المصدرية، ووجه جمعه: أنه مضاف إلى جمع، فلكل واحد مسكن). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/515]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "لسبأ" [الآية: 15] بفتح الهمزة بلا تنوين البزي وأبو عمرو وسكنها قنبل، والباقون بالكسر والتنوين، ومر مع توجيهه بالنمل، وإذا وقف عليه حمزة وهشام بخلفه إبدلا الهمزة ألفا على القياس،ولهما أيضا بين بين على وجه الروم فهما وجهان). [إتحاف فضلاء البشر: 2/384]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "مَسَاكِنِهم" [الآية: 15] فحفص وحمزة بسكون السين وفتح الكاف بلا ألف على الإفراد بمعنى المصدر أي: في سكناهم أو موضع السكنى، وقرأ الكسائي وخلف بالتوحيد وكسر الكاف لغة فصحاء اليمن، وإن كان غير مقيس موضع السكنى أو الموضع أيضا، وقيل الكسر للاسم والفتح للمصدر وافقهما الأعمش، والباقون بفتح السين وألف وكسر الكاف على الجمع، وهو الظاهر لإضافته إلى الجمع فلكل مسكن). [إتحاف فضلاء البشر: 2/384]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {لسبأ} [15] قرأ البزي والبصري بفتح الهمزة بعد الباء، من غير تنوين، وقنبل بإسكانها، والباقون بكسرها منونة). [غيث النفع: 1017]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {مساكنهم} قرأ حفص وحمزة بإسكان السين، فتحذف الألف بعدها، وفتح الكاف، على الإفراد، وعلي مثلهما، إلا أنه يكسر الكاف، والباقون بفتح السين، وألف بعدها، وكسر الكاف، على الجمع). [غيث النفع: 1017]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {لَقَدْ كَانَ لِسَبَإٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آَيَةٌ جَنَّتَانِ عَنْ يَمِينٍ وَشِمَالٍ كُلُوا مِنْ رِزْقِ رَبِّكُمْ وَاشْكُرُوا لَهُ بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ (15)}
{لِسَبَإٍ}
- قراءة الجمهور بالصرف (لسبأٍ) على أنه اسم حي، وبذلك جاء التوقيف عن النبي صلى الله عليه وسلم.
- وقرأ ابن كثير والبزي وأبو عمرو وابن محيصن واليزيدي والحسن (لسبأ) بفتح الهمزة بلا تنوين، ممنوعًا من الصرف للعلمية والتأنيث، على أنه اسم القبيلة أو البقعة.
وهذه القراءة هي اختيار أبي عبيد.
- وقرأ قنبل والنبال وابن كثير في رواية القواس وابن فليح وأبو بكر النقاش وابن مجاهد وغيرهم وأبو حيوة والجحدري (لسبأ) بسكون الهمزة على نية الوقف.
- وعن ابن كثير من رواية القواس وابن فليح (لسبأ) بالقصر والتنوين، على وزن رحىً.
ولحمزة وهشام في الوقف وجهان:
1- بإبدال الهمزة ألفًا على القياس بخلاف عن هشام.
2- ولهما أيضًا تسهيلها بين بين على وجه الروم.
وسبق هذا مفصلًا في الآية/ 22 من سورة النمل.
[معجم القراءات: 7/351]
{فِي مَسْكَنِهِمْ}
- قرأ حمزة وحفص عن عاصم وإبراهيم النخعي (مسكنهم) مفردًا بفتح الكاف، وهي لغة الحجاز.
قال الأخفش: (وهي قليلة اليوم)، في يومه ذلك.
وقرأ الكسائي والأعمش وعلقمة ويحيى بن وثاب وخلف والفراء (مسكنهم) مفردًا مكسور الكاف، وهي لغة فصحاء اليمن وإن كانت غير مقيسة، فهو اسم للمكان كالمسجد، أو مصدر خرج عن الأصل كالمطلع.
قال الأخفش: (كسر الكاف لغة فاشية، وهي لغة الناس اليوم) أي في زمن الأخفش.
- وقرأ ابن كثير ونافع وابن عامر وأبو عمرو وعاصم في رواية أبي بكر والحسن وأبو رجاء وأبو جعفر ويعقوب وشيبة (مساكنهم) جمعًا، وهي اختيار أبي عبيد وأبي حاتم، لأن لهم مساكن كثيرة وليس بمسكن واحد.
[معجم القراءات: 7/352]
{جَنَّتَانِ}
- قراءة الجماعة على الرفع (جنتان)، وخرج هذا على أنه بدل من (آية) أو خبر مبتدأ محذوف.
- وقرأ ابن أبي عبلة (جنتين) بالنصب على أن (آية) اسم (كان)، وجنتين: خبرها، وذهب بعضهم إلى أن النصب على المدح، وذكر العكبري أنه بدل من (مساكنهم)، أو منصوب بإضمار (أعني).
{بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ}
- قراءة الجماعة بالرفع (بلدةٌ طيبةٌ وربٌّ غفور) على تقدير: هذه بلدةٌ، ولكم ربٌّ، أو ربكم ربٌّ غفور.
- وقرأ رويس عن يعقوب وابن أبي عبلة وورش (بلدةً طيبةً وربًّا غفورًا) بالنصب في الأربعة.
قال العكبري: (بالنصب على أنه مفعول الشكر)، أي: اشكروا
وقال الزمخشري: (منصوب على المدح).
وقال ثعلب: (اسكنوا بلدة واعبدوا ربًّا غفورًا).
وكل هذه التقديرات يصح معها المعنى، فهي سواء.
{وَرَبٌّ غَفُورٌ}
- قراءة أبي جعفر بإخفاء التنوين عند الغين). [معجم القراءات: 7/353]

قوله تعالى: {فَأَعْرَضُوا فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ الْعَرِمِ وَبَدَّلْنَاهُم بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَى أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ مِّن سِدْرٍ قَلِيلٍ (16)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (10 - وَاخْتلفُوا في إِضَافَة قَوْله {أكل خمط} 16 والتنوين
فَقَرَأَ أَبُو عَمْرو وَحده {أكل خمط} مُضَافا
وَالْبَاقُونَ نونوا {أكل خمط}
وخفف الْكَاف في {أكل} نَافِع وَابْن كثير وَثقل الْبَاقُونَ إِلَّا مَا روى عَبَّاس عَن أَبي عَمْرو {أكل خمط} خَفِيفا). [السبعة في القراءات: 528]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ((أكل خمط) مضاف بصري). [الغاية في القراءات العشر: ٣67]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (أكل خمط) [16]: مضاف: بصري غير أيوب). [المنتهى: 2/915]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ أبو عمرو و(أكل خمط) بإضافة (أكل) إلى (خمط)، وقرأ الباقون بالتنوين من غير إضافة، وكلهم ضموا الكاف إلا الحريين فإنهما أسكناها). [التبصرة: 312]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (أبو عمرو: {ذواتي أكل خمط} (16): بغير تنوين اللام.
والباقون: بالتنوين.
وخفف (الأكل)، هنا: الحرميان. وقد ذكر في البقرة (265) ). [التيسير في القراءات السبع: 422]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(أبو عمرو ويعقوب: (ذواتي أكل خمط) بغير تنوين اللّام، والباقون بالتّنوين وخفف الأكل هنا الحرميان وقد ذكر في البقرة). [تحبير التيسير: 516]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (أُكُلِ خَمْطٍ) مضاف بصري غير أيوب، وطَلْحَة، وأبو حيوة، وهو الاختيار لتضاف الأكل إلى الخمط دون أن يجعل أحدهما الآخر، الباقون منون). [الكامل في القراءات العشر: 622]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([16]- {أُكُلٍ خَمْطٍ} مضاف: أبو عمرو). [الإقناع: 1/739]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (979- .... .... .... أُكْلٍ أَضِفْ حُلاَ). [الشاطبية: 78]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([979] نجازي بياء وافتح الزاي والكفو = ر رفع (سما) (كـ)ـم (صـ)ـاب أكل أضف (حـ)ـلا
...
والخمط: شجر الأراك.
فمعنى الإضافة، ذواتي برير، لأن الأكل الثمر.
و{أثل وشيء من سدر}، عطف على {خمط}، والأثل: ثمر.
وقال الزجاج: «كل نبت أخذ طعمًا من مرارة فلم يمكن أكله، فهو خمط».
وقال أبو عبيدة: «الحمط: الشجر المر ذات الشوك».
ومن نون، فـ{خمط} و {أثل}: عطف بيان لـ{أكل}؛ أو بدل في ما أعتقد.
[فتح الوصيد: 2/1193]
وقد قال أبو علي: «إن هذه القراءة ليست بجيدة في العربية وإن كثرت».
قال: «وذلك أن الخمط، ليس بوصفٍ، إنما هو اسم. والبدل ليس بالسهل أيضًا، لأنه ليس هو هو، ولا هو بعضه، لأن الجنا من الشجرة، وليست الشجرة من الجنا؛ فيكون إجراؤه عليه على وجه العطف، عطف البيان؛ كأنه بين أن الجنا لهذا الشجر ومنه».
قال: «وكأن الذي حسن ذلك، أهم استعملوا هذه الكلمة استعمال الصفة؛ قال:
عقار كماء النيء ليست بخمطةٍ = ولا خلة يكوي الشروب شهابها»
واستخرج الزمخشري من هذا وجهًا فقال: «وصف الأكل بالخمط، كأنه قال: ذواتي أكل بشع».
وقال أيضًا: «الأصل: ذواتي أكل أكل خمط، فحذف المضاف، وأقيم المضاف إليه مقامه» ). [فتح الوصيد: 2/1194]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [979] نجازي بياء وافتح الزاي والكفو = ر رفعٌ سما كم صاب أكلٍ أضف حلا
ب: (صاب): فعلٌ ماضٍ بمعنى: (نزل).
ح: (نجازي): مبتدأ، (سما): خبر، (كم صاب): خبر بعد خبر، و(افتح الزاي): جملة فعلية، و(الكفور رفعٌ): أي: مرفوعٌ، جملة اسمية، معترضتان بين المبتدأ والخبر، (أكلٍ): مفعول (أضف)، (حلا): حال من فاعله، أي: ذا حُلا، أي: حجج ظاهرة كالحلى.
[كنز المعاني: 2/551]
ص: قرأ نافع وأبو عمرو وابن كثير وابن عامر وأبو بكر: (وهل يجازى إلا الكفور) [17] وفتح الزاي على بناء المجهول، ورفع (الكفور) على فاعله.
ووصف تلك القراءة بقوله: (كم صاب)، أي: كم نزل مثل هذا في القرآن مثل: {هل يجزون} [الأعراف: 147] و{هل تجزون} [يونس: 52].
والباقون: بالنون وكسر الزاي على صيغة جمع المتكلم من بناء الفاعل، ونصب {الكفور} على المفعولية.
وقرأ أبو عمرو: {أكل خمط} [16] على الإضافة؛ لأن الأكل: الثمر، والخمط: شجر الأراك، أو كل شجرة من ذات الشوك، أو ما صار مرًّا بحيث لا يمكن أكله، فيكون من باب إضافة العام إلى الخاص،
[كنز المعاني: 2/552]
والباقون: بالتنوين على أن الخمط بدل من {أكل}، وإضمار مضاف أي: (ذواتي أكلٍ أكل خمطٍ)، أو الخمط: صفة {أكلٍ}، أي: أكلٍ بشعٍ، نحو: (بقاع عرفج كله) ). [كنز المعاني: 2/553] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (ثم قال: أكل أضف حلا،؛ أي: ذا حلا يريد ذواتي أكل خمط، أضاف أبو عمرو "أكل" إلى "خمط" فانحذف التنوين من أكل، والباقون لم يضيفوا فبقي منونا، أما الخلاف في إسكان الكاف وضمها فقد سبق في سورة البقرة، واختار أبو عمرو التنوين قال؛ لأن الأكل ههنا هو الخمط في التفسير فالتنوين أولى به من الإضافة مع أن أهل هذه القراءة أكثر.
قلت: الأكل المأكول وهو الجنا كما قال: {تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ}.
وثمر كل شيء يطلق عليه اسم شجرته وعلى الشجرة اسم ثمرها، فكما تقول عندي ثمرتان وعنب ورمان برفع الجميع وتنوينه فكذا تقول: هذا أكل خمط وأثل وسدر والإضافة على تقدير ثمرة هذا النوع من الشجر، وإنما ذكر سبحانه الأكل تصريحا بأن هذا صار مأكولهم بعد ما كانوا مخولين في ما شاءوا من ثمار الجنتين المقدم ذكرهما: {كُلُوا مِنْ رِزْقِ رَبِّكُمْ وَاشْكُرُوا لَهُ}، قال أبو عبيد: الخمط كل شجرة مرة ذات شوك، وقال الزجاج: كل نبت أخذ طعما من مرارة فلم يمكن أكله خمط، وقيل في كتاب الخليل: الخمط شجرة الأراك وقال الجوهري: هو ضرب من الأراك له حمل يؤكل، والأثل شجر يشبه الطرفاء أعظم منه، قال الزمخشري: وجه من نون أن أصله ذواتي أكل أكل خمط فحذف المضاف وأقيم المضاف إليه مقامه أو وصف الأكل بالخمط كأنه قيل: ذواتي أكل شفيع.
قلتُ: هو نحو قولهم: مررت بقاع عرفج كله أو على تقدير
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/106]
ذي خمط كما قيل ذلك في قوله تعالى: {وَيُسْقَى مِنْ مَاءٍ صَدِيدٍ}.
أي: ذي صديد، وأجاز جماعة أن يكون بدلا، ومنعه أبو علي، فاختار أن يكون عطف بيان، ورجح قراءة الإضافة فقال: ما ذهب إليه أبو عمرو في قراءته بالإضافة حسن؛ فإن الأكل إذا كان الجناء فإن جناء كل شجرة منه قال: وخير الإضافة ليس في حسن الإضافة؛ وذلك لأن الخمط إنما هو اسم شجرة وليس بوصف وإذا لم يكن وصفا ولم يجر على ما قبله كما يجري الوصف على الموصوف والبدل ليس بالسهل أيضا؛ لأنه ليس هو هو ولا بعضه؛ لأن الجناء من الشجرة وليس الشجرة من الجناء قال: فيكون إجراؤه عليه على وجه عطف البيان كأنه بين أن الجناء لهذا الشجر ومنه وكان الذي حسن ذلك أنهم قد استعملوا هذه الكلمة استعمال الصفة، قال الشاعر في صفته:
القفار ليست بخطمه
قال أبو الحسن: الأحسن في كلام العرب أن يضيفوا ما كان من نحو هذا مثل دار آجر وثوب خز قال: وأكل خمط قراءة كثيرة وليست بالجيدة في العربية وقال الفراء: الخمط في التفسير هو الأراك وهو البربر، قال النحاس: قال محمد بن يزيد: الخمط كل ما تغير إلى ما لا تشتهي، واللبن خمط إذا حمض والأولى عنده في القراءة: "ذواتي أكل خمط" بالتنوين على أنه نعت لأكل أو بدل منه؛ لأن الأكل هو الخمط بعينه عنده، فأما الإضافة فباب جوازها أن يكون تقديرها ذواتي أكل حموضة وأكل مرارة والله أعلم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/107]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (979 - .... .... .... .... .... = .... .... .... أكل أضف حلا
....
وقرأ أبو عمرو: أُكُلٍ خَمْطٍ بحذف تنوين لفظ أُكُلٍ وإضافته إلى خَمْطٍ وقرأ غيره بإثبات التنوين وترك الإضافة). [الوافي في شرح الشاطبية: 347]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: أُكُلٍ خَمْطٍ فَقَرَأَ الْبَصْرِيَّانِ (أُكُلِ) بِالْإِضَافَةِ مِنْ غَيْرِ تَنْوِينٍ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالتَّنْوِينِ، وَتَقَدَّمَ إِسْكَانُ الْكَافِ وَضَمُّهَا فِي الْبَقَرَةِ عِنْدَ هُزُوًا). [النشر في القراءات العشر: 2/350]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ البصريان {أكل} [16] بغير تنوين، والباقون بالتنوين، وذكر إسكان الكاف). [تقريب النشر في القراءات العشر: 648]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (865 - أكل أضف حمًا .... .... = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 92]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (كل أعضف (حما) نجازي اليا افتحن = زاء كفور رفع (حبر عمّ ص) ن
يريد قوله تعالى «ذواتي أكل خمط» قرأه البصريان بالإضافة فحذف التنوين من أكل، والباقون لم يضيفوا). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 299]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ ذو (حما) البصريان: ذواتي أكل [16] [بلا تنوين] على القطع عن الإضافة، وجعله عطف بيان أو صفة بتأويل: خمط يشبع [على حد: «حية ذراع، وقاع عرفج»].
قال الزمخشري: أو بدل كلّ على تقدير مضاف، أي: بشبع ذواتي أكل خمط، أو إطلاقه على الثمرة). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/515]

قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "أُكُل" [الآية: 16] فنافع وابن كثير بسكون الكاف وبالتنوين على قطع الإضافة وجعله عطف بيان على مذهب الكوفيين القائلين بجواز عطف البيان في النكرة، والبصريون يشترطون التعريف فيها، وافقهما ابن محيصن، وقرأ ابن عامر وعاصم وحمزة والكسائي وأبو جعفر وخلف بضم الكاف مع التنوين أيضا، وافقهم الأعمش، وقرأ أبو عمرو ويعقوب بضم الكاف من غير تنوين على إضافته إلى خمط من إضافة الشيء إلى جنسه كثوب خز أي: ثمر خمط وافقهما اليزيدي والحسن والأكل الثمر المأكول والخمط شجر الأراك أو كل شجر مر والأثل الطرفاء). [إتحاف فضلاء البشر: 2/385]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ذواتي أكل خمط} [16] قرأ الحرميان بتسكين الكاف، وتنوين اللام، والبصري بضم الكاف، وترك التنوين، والباقون بضم الكاف، وتنوين اللام.
ولا خفاء أن ورشًا ينقل ضمة الهمزة إلى الساكن قبلها، فينطق بياء مضمومة، بعدها كاف ساكنة، بعدها لام مكسورة منونة). [غيث النفع: 1017]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَأَعْرَضُوا فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ الْعَرِمِ وَبَدَّلْنَاهُمْ بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَيْ أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ مِنْ سِدْرٍ قَلِيلٍ (16)}
{عَلَيْهِمْ}
- قراءة يعقوب وحمزة والمطوعي والشنبوذي (عليهم) بضم الهاء على الأصل، وهي لغة قريش والحجازيين.
- وقراءة الجماعة (عليهم) بكسر الهاء لمجاورة الياء.
وتقدم مثل هذا في مواضع، وانظر سورة الفاتحة.
{الْعَرِمِ}
- قراءة الجمهور بكسر الراء (العرم).
- وقرأ عروة بن الورد (العرم) بإسكان الراء تخفيفًا من المكسور.
{بِجَنَّتَيْهِمْ}
- قرأ يعقوب وسهل (بجنتيهم) بضم الهاء على الأصل.
- وقراءة الجماعة بكسر الهاء.
{ذَوَاتَيْ أُكُلٍ}
- قرأ ورش بنقل حركة الهمزة إلى الياء قبلها مع حذف الهمزة، وصورتها (ذواتي كلٍ).
{أُكُلٍ}
- قرأ عاصم وابن عامر وحمزة والكسائي وأبو عمرو وأبو جعفر ويعقوب والأعمش واليزيدي والحسن (أكلٍ) بضم الكاف مثقلًا.
[معجم القراءات: 7/354]
- وقرأ نافع وابن كثير وعباس عن أبي عمرو وابن محيصن (أكلٍ) بسكون الكاف.
{أُكُلٍ خَمْطٍ}
- قرأ عباس عن أبي عمرو وأبو خليد عن نافع ويعقوب واليزيدي والحسن (أكل خمطٍ)، بضم الكاف، ومن غير تنوين على إضافته إلى خمط.
- وروى عباس بن الفضل عن أبي عمر (أكل خمطٍ) بسكون الكاف والإضافة، وذكرها ابن عطية بضم الكاف.
- وقرأ الجماعة (أكلٍ خمطٍ) بضم الكاف مع التنوين على جعل (خمط) عطف بيان لـ(أكلٍ)، والتنوين هو المختار.
- وقرأ أبو جعفر بإخفاء التنوين عند الخاء (أكلٍ خمط) وذلك على قراءة التنوين، وهي قراءته.
{وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ مِنْ سِدْرٍ}
- قراءة الجماعة (وأثلٍ وشيءٍ) بالجر عطفًا على أكلٍ أو خمطٍ.
- وحكى الفضل بن إبراهيم أنه قرئ (وأثلًا وشيئًا من سدرٍ)، بالنصب عطفًا على (جنتين).
[معجم القراءات: 7/355]
وذكر العكبري أنه بدل من (جنتين) المنصوبة بـ(بدلناهم) أي بدلناهم أثلًا). [معجم القراءات: 7/356]

قوله تعالى: {ذَلِكَ جَزَيْنَاهُم بِمَا كَفَرُوا وَهَلْ نُجَازِي إِلَّا الْكَفُورَ (17)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (11 - وَاخْتلفُوا في الْيَاء وَالنُّون من قَوْله {وَهل نجازي إِلَّا الكفور} 17
فَقَرَأَ حَمْزَة والكسائي وَحَفْص عَن عَاصِم (وَهل نجزي) بالنُّون {إِلَّا الكفور} بِالنّصب
وأدغم الكسائي اللَّام من {وَهل} في النُّون وَلم يدغمها غَيره
وَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر وَعَاصِم في رِوَايَة أَبي بكر (وَهل يجزي) بِالْيَاءِ {إِلَّا الكفور} رفعا). [السبعة في القراءات: 528 - 529]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ((وهل نجازي) بالنون
(الكفور) نصب كوفي- غير أبي بكر- ويعقوب). [الغاية في القراءات العشر: 367 - 368]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (وهل نجازى) [17]: بالنون، (الكفور): نصب: كوفي غير
[المنتهى: 2/915]
أبي بكر، ويعقوب). [المنتهى: 2/916]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ حفص وحمزة والكسائي (وهل نجزي) بالنون وكسر الزاي، (إلا الكفور) بالنصب، وقرأ الباقون بالياء وفتح الزاي (إلا الكفور) بالرفع). [التبصرة: 312]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حفص، وحمزة، والكسائي: {وهل نجازي} (17): بالنون، وكسر الزاي. {إلا الكفور}: بالنصب.
والباقون: بالياء، وفتح الزاي، ورفع الراء). [التيسير في القراءات السبع: 422]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(حفص وحمزة والكسائيّ [ويعقوب] وخلف: (وهل نجازي) بالنّون وكسر الزّاي (إلّا الكفور) بالنّصب، والباقون بالياء وفتح الزّاي والرّفع). [تحبير التيسير: 516]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (وَهَلْ نُجَازِي) بالنون (الْكَفُورَ) نصب يَعْقُوب، والزَّعْفَرَانِيّ، وابْن مِقْسَمٍ، وكوفي غير أبي بكر، وأبان، والمفضل، وهو الاختيار لقوله: (جَزَيْنَاهُمْ)، الباقون بالياء وضمها وفتح الجيم والراء (الْكَفُورُ) رفع روى أبو علي عن أبي عثمان عن الكسائي كسر الجيم مع الياء). [الكامل في القراءات العشر: 622]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([17]- {وَهَلْ نُجَازِي} بالنون {إِلَّا الْكَفُورَ} نصب: حفص وحمزة والكسائي). [الإقناع: 1/739]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (979 - نُجَازِي بِيَاءٍ وَافْتَحِ الزَّايَ وَالْكَفُو = رَ رَفْعٌ سَمَا كَمْ صَابَ .... .... .... ). [الشاطبية: 78]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([979] نجازي بياء وافتح الزاي والكفو = ر رفع (سما) (كـ)ـم (صـ)ـاب أكل أضف (حـ)ـلا
والخلاف في {نجازي} ظاهر التعليل.
وقوله: (كم صاب)، أي كم قد نزل على هذا النحو في كتاب الله تعالى، كقوله سبحانه: {هل يهلك} و{هل يجزون}، وما أشبه ذلك مما قصد ببنائه على ما لم يسم فاعله التعظيم والتفخيم). [فتح الوصيد: 2/1193]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [979] نجازي بياء وافتح الزاي والكفو = ر رفعٌ سما كم صاب أكلٍ أضف حلا
ب: (صاب): فعلٌ ماضٍ بمعنى: (نزل).
ح: (نجازي): مبتدأ، (سما): خبر، (كم صاب): خبر بعد خبر، و(افتح الزاي): جملة فعلية، و(الكفور رفعٌ): أي: مرفوعٌ، جملة اسمية، معترضتان بين المبتدأ والخبر، (أكلٍ): مفعول (أضف)، (حلا): حال من فاعله، أي: ذا حُلا، أي: حجج ظاهرة كالحلى.
[كنز المعاني: 2/551]
ص: قرأ نافع وأبو عمرو وابن كثير وابن عامر وأبو بكر: (وهل يجازى إلا الكفور) [17] وفتح الزاي على بناء المجهول، ورفع (الكفور) على فاعله.
ووصف تلك القراءة بقوله: (كم صاب)، أي: كم نزل مثل هذا في القرآن مثل: {هل يجزون} [الأعراف: 147] و{هل تجزون} [يونس: 52].
والباقون: بالنون وكسر الزاي على صيغة جمع المتكلم من بناء الفاعل، ونصب {الكفور} على المفعولية.
وقرأ أبو عمرو: {أكل خمط} [16] على الإضافة؛ لأن الأكل: الثمر، والخمط: شجر الأراك، أو كل شجرة من ذات الشوك، أو ما صار مرًّا بحيث لا يمكن أكله، فيكون من باب إضافة العام إلى الخاص،
[كنز المعاني: 2/552]
والباقون: بالتنوين على أن الخمط بدل من {أكل}، وإضمار مضاف أي: (ذواتي أكلٍ أكل خمطٍ)، أو الخمط: صفة {أكلٍ}، أي: أكلٍ بشعٍ، نحو: (بقاع عرفج كله) ). [كنز المعاني: 2/553] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (979- نُجَازِي بِيَاءٍ وَافْتَحِ الزَّايَ وَالكَفُو،.. رَ رَفْعٌ "سَمَا كَـ"ـمْ "صَـ"ـابَ أُكْلٍ أَضِفْ "حُـ"ـلا
"يُجازَى إلا الكفورُ" على بناء الفعل للمفعول، و"نجازي" بالنون؛ ليكون الفعل مسندا للفاعل، والكفور منصوب؛ لأنه مفعول وهو موافق لما قبله: {ذَلِكَ جَزَيْنَاهُمْ بِمَا كَفَرُوا} وصاب؛ أي: نزل؛ يعني: قد نزل نظائر في القرآن فيها الفعل مبني لما لم يسم فاعله نحو: {هَلْ يُجْزَوْنَ إِلَّا}، وقوله: سما هو خبر نجازي والكفور رفع جملة حالية، وكم صاب جملة أخرى خبرية عنه؛ أي: كم مرة ورد، وسيأتي في فاطر: {كَذَلِكَ نَجْزِي كُلَّ كَفُورٍ} ). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/105]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (979 - نجازي بياء وافتح الزّاي والكفو = ر رفع سما كم صاب .... ....
قرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو وابن عامر وشعبة: وهل يجزى إلّا الكفور. بياء مضمومة وفتح الزاي وألف بعدها، ورفع راء الْكَفُورَ فتكون قراءة حفص وحمزة
[الوافي في شرح الشاطبية: 346]
والكسائي بنون مضمومة وكسر الزاي وياء بعدها ونصب راء الْكَفُورَ). [الوافي في شرح الشاطبية: 347]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (185- .... .... .... .... .... = نُجَازِي اكْسِرَنْ بِالنُّوْنِ بَعْدُ انْصِبَنْ حَلَا). [الدرة المضية: 36]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ثم قال: نجازي اكسرن بالنون بعد انصبا حلا إلخ أي قرأ المشار إليه (بحا) حلا وهو يعقوب {وهل نجازي} [17] بالنون وكسر الزاي على بناء الفاعل ونصب {الكفور} بعده على المفعولية وإليه أشار بقوله: بعد انصبا وعلم لخلف كذلك ولأبي جعفر بالياء وفتح الزاي على بناء المفعول و{الكفور} نائب الفاعل). [شرح الدرة المضيئة: 204]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: وَهَلْ نُجَازِي إِلَّا الْكَفُورَ فَقَرَأَ حَمْزَةُ وَالْكِسَائِيُّ وَخَلَفٌ وَيَعْقُوبُ وَحَفْصٌ بِالنُّونِ مَعَ كَسْرِ الزَّايِ الْكَفُورَ بِالنَّصْبِ، وَالْكِسَائِيُّ، عَلَى أَصْلِهِ فِي إِدْغَامِ اللَّامِ مِنْ هَلْ فِي النُّونِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالْيَاءِ وَفَتْحِ الزَّايِ وَرَفْعِ (الْكَفُورُ)). [النشر في القراءات العشر: 2/350]

- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ حمزة والكسائي وخلف ويعقوب وحفص {نجزي} [17] بالنون وكسر الزاي، {الكفور} [17] بالنصب، والباقون بالياء وفتح الزاي ورفع {الكفور} ). [تقريب النشر في القراءات العشر: 648]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (865- .... .... .... نجازي اليا افتحن = زايًا كفور رفع حبرٍ عمّ صن). [طيبة النشر: 92]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (نجازي) يريد «هل يجازي» قرأه بالياء وفتح الزاي ورفع الكفور مدلول حبر ومدلول عم، وأبو بكر والباقون بالنون وكسر الزاي الكفور بالنصب، والله سبحانه وتعالى أعلم). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 299]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ مدلول (حبر) ابن كثير، وأبو عمرو، و(عم) المدنيان، وابن عامر، وصاد (صن) أبو بكر: وهل يجازي إلا الكفور [سبأ: 17] بياء وفتح الزاي وألف بعدها، إلا الكفور [بالرفع.
والباقون بالنون وكسر الزاي وياء بعدها]، والكفور بالنصب [وجه] ياء يجازي: أنه مسند إلى ضمير الرب تعالى المتقدم في رزق ربّكم [سبأ: 15]، أي: وهل يجازي ربكم، ثم حذف الفاعل علما به وبناؤه للمفعول، وعليه كثير من النظائر نحو: [يجزون [سبأ: 33].
ووجه] النون: إسناده إلى المتكلم، أي: نجازي نحن، وكسرت عينه على قياسه، والكفور مفعول به على حد: وكذلك نجزي المحسنين [الأنعام: 84] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/515]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "وَهَلْ نُجَازِي إِلَّا الْكَفُور" [الآية: 17] فنافع وابن كثير وأبو عمرو وابن عامر وأبو بكر وأبو جعفر يجازى بالياء المضمومة وفتح الزاي مبنيا للمفعول، ورفع الكفور على النيابة، وافقهم ابن محيصن واليزيدي والحسن وللأزرق في "يجازى" الفتح والتقليل، والباقون بنون العظمة وكسر الزاي ونصب "الكفور" مفعولا به). [إتحاف فضلاء البشر: 2/385]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأدغم الكسائي لام (هل) في النون). [إتحاف فضلاء البشر: 2/385]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {يجازي إلا الكفور} اتفقوا على ضم الأول، وفتح الجيم، وألف بعدها، وإنما الخلاف في النون والياء، وكسر الزاي وفتحها.
فقرأ الأخوان وحفص بنون مضمومة، وكسر الزاي، ونصب راء {الكفور} والباقون بياء تحتية مضمومة، وفتح الزاي، ورفع راء {الكفور} ). [غيث النفع: 1017]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {ذَلِكَ جَزَيْنَاهُمْ بِمَا كَفَرُوا وَهَلْ نُجَازِي إِلَّا الْكَفُورَ (17)}
{هَلْ نُجَازِي}
- أدغم الكسائي اللام في النون، وهي قراءة ابن محيصن بخلاف عنه.
- والباقون بإظهار اللام.
{نُجَازِي}
- قرأ حفص عن عاصم وحمزة والكسائي ويعقوب وخلف وأبو عبد الرحمن السلمي ويحيى بن وثاب وقتادة وإبراهيم النخعي (هل نجازي إلا الكفور) بالنون وكسر الزاي، (والكفور) بالنصب، والفاعل هو الله سبحانه وتعالى.
واختار هذه القراءة أبو عبيد وأبو حاتم، قالا: (لأن قبله: جزيناهم).
- وقرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو وابن عامر وأبو بكر عن عاصم وأبو جعفر وابن محيصن واليزيدي والحسن (هل يجازى إلا الكفور) بضم الياء وفتح الزاي، مبنيًّا للمفعول، و(الكفور) بالرفع.
- وقرأ ورش والأزرق بالفتح والتقليل على قراءة (يجازى).
وليس للأصحاب: حمزة والكسائي وخلف هنا شيء لأنهم يقرأون
[معجم القراءات: 7/356]
(نجازي) بالنون وكسر الزاي، فسبب الإمالة على قراءتهم غير موجود.
- وقرأ قتادة وإبراهيم النخعي ويحيى بن وثاب (وهل يجازي إلا الكفور).
وذكر هذا أبو حاتم: وذلك على جعل الفعل مبنيًّا للفاعل، وهو الله سبحانه وتعالى، والكفور: نصبه به.
- وذكر السمين أنه قرئ (يجزي) مبنيًّا للفاعل، الكفور نصبًا على المفعولين.
- وقرأ مسلم بن جندب (وهل يجزى إلا الكفور)، الفعل مبني للمفعول بدون ألف من (جزي) الثلاثي، والكفور: بعده على الرفع.
قال أبو حيان: (وأكثر ما يستعمل الجزاء في الخير، والمجازاة في الشر، لكن في تقييدهما قد يقع كل واحد منهما موقع الآخر).
وحكى الداني أن قراءة ابن جندب (يجزي) بضم الياء وكسر الزاي). [معجم القراءات: 7/357]

قوله تعالى: {وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ الْقُرَى الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا قُرًى ظَاهِرَةً وَقَدَّرْنَا فِيهَا السَّيْرَ سِيرُوا فِيهَا لَيَالِيَ وَأَيَّامًا آمِنِينَ (18)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "القرى التي" وصلا السوسي بخلفه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/385]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ الْقُرَى الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا قُرًى ظَاهِرَةً وَقَدَّرْنَا فِيهَا السَّيْرَ سِيرُوا فِيهَا لَيَالِيَ وَأَيَّامًا آَمِنِينَ (18)}
{وَبَيْنَ الْقُرَى الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا}
- قرأ السوسي بإمالة (القرى) بخلاف عنه في الوصل.
- وأما في الوقف فالإمالة فيه لأبي عمرو وحمزة والكسائي وخلف
[معجم القراءات: 7/357]
وابن ذكوان من طريق الصوري.
- وقراءة التقليل فيه عن الأزرق وورش.
- والباقون على الفتح، وهي راوي الأخفش عن ابن ذكوان.
{قُرًى}
- الإمالة في الوقف عن أبي عمرو وحمزة والكسائي وخلف وابن ذكوان من طريق الصوري.
- وقراءة التقليل عن الأزرق وورش.
- وقراءة الباقين بالفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان.
{ظَاهِرَةً}
- القراءة بترقيق الراء عن الأزرق وورش.
{السَّيْرَ}
- ترقيق الراء فيه عن الأزرق وورش.
{سِيرُوا}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش بخلاف). [معجم القراءات: 7/358]

قوله تعالى: {فَقَالُوا رَبَّنَا بَاعِدْ بَيْنَ أَسْفَارِنَا وَظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ فَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ وَمَزَّقْنَاهُمْ كُلَّ مُمَزَّقٍ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ (19)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (12 - وَاخْتلفُوا في قَوْله {فَقَالُوا رَبنَا باعد بَين أسفارنا} 19
فَقَرَأَ ابْن كثير وَأَبُو عَمْرو {بعد} مُشَدّدَة الْعين بِغَيْر ألف
وَقَرَأَ نَافِع وَعَاصِم وَابْن عَامر وَحَمْزَة والكسائي {بعد} خَفِيفا بِأَلف
وحدثني أَحْمد بن مُحَمَّد بن بكر قَالَ حَدثنَا هِشَام بن عمار قَالَ حَدثنَا أَيُّوب بن تَمِيم وسُويد بن عبد الْعَزِيز بأسناده عَن ابْن عَامر {بعد} بِغَيْر الف
وروى ابْن ذكْوَان عَنهُ {بعد} بِأَلف). [السبعة في القراءات: 529]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (بعد) مشدد مكي، وأبو عمرو، وهشام (ربنا) رفع (باعد) نصب يعقوب، وسهل الضرير (بعد) مشدد وكذلك). [الغاية في القراءات العشر: 368]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (والطير) [10]: رفع، و(إبليس) [20]: نصب، و(ظنه) [20]: رفع، و(بعد) [19]: بفتح العين والدال، مشددة زيد وروح طريق البخاري عن الضرير عنهما). [المنتهى: 2/914] (م)
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (ربنا) [19]: رفع، (باعد) [19]: خبر: بصري غير أبوي عمرو.
(بعد): مشد: مكي، وأبو عمرو، وحمصي، وهشام، وأبو بشر). [المنتهى: 2/916]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ ابن كثير وأبو عمرو وهشام (بعد بين) بتشديد العين وكسرها من غير ألف، وقرأ الباقون بألف والتخفيف). [التبصرة: 312]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن كثير، وأبو عمرو، وهشام: {ربنا بعد بين أسفارنا} (19): بتشديد العين، من غير ألف.
والباقون: بالألف، مع التخفيف). [التيسير في القراءات السبع: 422]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(يعقوب (ربنا) بالرّفع (باعد) بالألف وفتح العين والدّال، ابن كثير وأبو عمرو وهشام (ربنا) بالنّصب (بعد) بتشديد العين وإسكان الدّال من غير ألف.
والباقون كذلك وبالألف مع التّخفيف). [تحبير التيسير: 516]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (رَبُّنَا) رفع (بَاعَدَ) خبر أبو حيوة، وبصري غير أَبِي عَمْرٍو، وأيوب، والزَّعْفَرَانِيّ، والْجَحْدَرِيّ، والحسن، الباقون على الدعاء، وهو الاختيار لقوله: (وَظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ) غير أن مكيًّا إلا ابْن مِقْسَمٍ، وهشامًا، وأبا بشر، وأبا عمرو، والزَّعْفَرَانِيّ، والْجَحْدَرِيّ، والحسن يشددون العين بغير ألف، والضَّرِير عن روح، وزيد مشدد على الخبر، وهكذا (إِبْلِيسُ) ). [الكامل في القراءات العشر: 622]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([19]- {بَاعِدْ} مشدد: ابن كثير وأبو عمرو وهشام). [الإقناع: 2/739]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (980 وَحَقُّ لِوَا بَاعِدْ بِقَصْرٍ مُشَدَّدَا = .... .... .... .... .... ). [الشاطبية: 78]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([980] و(حق) (لـ)ـوا باعد بقصر مشددا = وصدق لـ(لكوفي) جاء مثقلا
قد نبهت في ما سبق، على أنه يجعل العالم لواء، لشهرته وكونه متبعًا ونجمًا، لأنه يهتدى به.
وقوله: (وحق لوا)، من ذلك.
[فتح الوصيد: 2/1194]
وباعد وبعد سواء، كقولهم: جارية مناعمة ومنعمة). [فتح الوصيد: 2/1195]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [980] وحق لوًا باعد بقصرٍ مشددًا = وصدق للكوفي جاء مثقلا
ح: (باعد): مبتدأ، (حق لوًا): خبره، وقصر (اللواء) ضرورةً، وكنى بها عن شهرة القراءة، (بقصرٍ مشددًا): حالان مترادفان، والعامل (حق)، (صدق): مبتدأ، (جاء): خبره، (مثقلًا): حال من ضمير (جاء)، (للكوفي): متعلق به.
ص: قرأ أبو عمرو وابن كثير وهشام: (بعد بين أسفارنا) [19] بترك الألف وتشديد العين والباقون: {باعد} بالألف وتخفيف العين، لغتان، مثل (ضاعف) و (ضعف).
وقرأ الكوفيون: {ولقد صدّق عليهم إبليس ظنه} [20] بتشديد الدال، والباقون: بتخفيفها، لغتان، و{ظنه}: ينصب على التقديرين
[كنز المعاني: 2/553]
بالمفعول به، إذ جاء (وعدٌ مصدوق)، وقيل: في قراءة التخفيف (ظنه) بنزع الخافض منصوب، أو هو: فعلٌ ماضٍ، أي: يظن ظنه، وهو قوله: {لأغوينهم أجمعين} [ص: 82]؛ لأنه قال ذلك ظنًا). [كنز المعاني: 2/554] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (980- وَ"حَقُّ" لِوَا بَاعِدْ بِقَصْرٍ مُشَدَّدًا،.. وَصَدَّقَ لِلْكُوفِيِّ جَاءَ مُثَقَّلا
باعد مبتدأ وخبره: حق لوا ويقصر مشددا حالان من باعد عاملهما: حق؛ لأنه مصدر وقصر لفظ اللواء ضرورة وكنى بذلك عن شهرة القراءة وكلتاهما واضحة: باعد وبعد مثل ضاعف وضعف يريد قوله سبحانه: {بَاعِدْ بَيْنَ أَسْفَارِنَا} ). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/108]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (980 - وحقّ لوا باعد بقصر مشدّدا = .... .... .... ....
قرأ ابن كثير وأبو عمرو وهشام: فقالوا ربّنا بعّد بحذف الألف بعد الباء، وهو المراد بالقصر مع تشديد العين، فتكون قراءة غيرهم بالمد أي إثبات الألف بعد الباء
وتخفيف العين). [الوافي في شرح الشاطبية: 347]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (186- .... .... .... بَاعَدَ رَبُّنَا افْـ = ـتَحِ ارْفَعْ أُذِنْ فُزِّعْ يُسَمِّي حِمًى كِلَا). [الدرة المضية: 36] (م)
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ): (ثم قال: باعد ربنا افتح ارفع أذن إلخ البيت جميع ذلك ليعقوب فقوله: افتح ارفع على اللف والنشر المشوش وفي الكلام تقديم وتأخير للنظم فلنذكره على ما وقع في التلاوة أي قرأ مرموز (حا) حمى وهو يعقوب {ربنا} [19] بالرفع المعلوم من قوله ارفع على أنه مبتدأ و{باعد} [19] بالألف كما نطق به ويلزم من تخفيف العين فتحها وفتح الدال أيضًا وإليه أشار بقوله افتح فهو فعل ماض من المباعدة خبر المبتدأ وعلم من انفراده، للآخرين {ربنا} بالنصب على النداء و{باعد} بالألف وكسر العين وإسكان الدال على الأمر). [شرح الدرة المضيئة: 204]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: رَبَّنَا بَاعِدْ فَقَرَأَ يَعْقُوبُ بِرَفْعِ الْبَاءِ مِنْ (رَبُّنَا) وَفَتْحِ الْعَيْنِ وَالدَّالِ وَأَلِفٍ قَبْلَ الْعَيْنِ مِنْ بَاعِدْ، وَقَرَأَ ابْنُ كَثِيرٍ وَأَبُو عَمْرٍو وَهِشَامٌ بِنَصْبِ الْبَاءِ وَكَسْرِ الْعَيْنِ مُشَدَّدَةً مِنْ غَيْرِ أَلِفٍ مَعَ إِسْكَانِ الدَّالِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ كَذَلِكَ إِلَّا أَنَّهُمْ بِالْأَلِفِ وَتَخْفِيفِ الْعَيْنِ). [النشر في القراءات العشر: 2/350]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ يعقوب {ربنا} [19] بالرفع، {باعد} [19] بالألف وفتح العين
[تقريب النشر في القراءات العشر: 648]
والدال، وابن كثير وأبو عمرو وهشام بالنصب وحذف الألف وتشديد العين وإسكان الدال، وكذا الباقون ولكنهم بالألف والتخفيف). [تقريب النشر في القراءات العشر: 649]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (866 - وربّنا ارفع ظلمنا وباعدا = فافتح وحرّك عنه واقصر شدّدا
867 - حبرٌ لوًى .... .... .... = .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 92]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (وربّنا ارفع (ظ) لمنا وباعدا = فافتح وحرّك عنه واقصر شدّدا
يريد «ربّنا باعد بين أسفارنا» قرأه يعقوب برفع الباء وباعد بالألف وفتح العين والدال قوله: (وحرك) المراد به مطلق التحريك وهو الفتح، والضمير في عنه عائد إلى يعقوب قوله: (واقصر) أي احذف الألف وشدد العين لمدلول حبر وهشام، وكذا الباقون ولكنهم بالألف والتخفيف، والله أعلم). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 299]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
وربّنا ارفع (ظ) لمنا وباعدا = فافتح وحرّك عنه واقصر شدّدا
(حبر) (ل) وى وصدّق الثّقل (كفا) = وسمّ فزّع (ك) مال (ظ) رفا
ش: أي: قرأ ذو ظاء (ظلمنا) يعقوب: ربّنا باعد بين أسفارنا [سبأ: 19] [برفع
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/515]
الباء، مبتدأ]، باعد) بألف بعد الباء وفتح العين بعدها الدال من المباعدة، جملة خبرية، والباقون بنصب الباء منادى مضاف.
[ثم قرأ مدلول (حبر)] ابن كثير، وأبو عمرو، ولام (لوى) هشام بتشديد العين بلا ألف من «بعّد» المعدى بالتضعيف، وعليه صريح الرسم. والباقون بألف بعد الباء وكسر العين المخففة أمر من «باعد»، قال سيبويه: وهو بمعناه). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/516]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "فقالوا ربنا بعد" [الآية: 19] فابن كثير وأبو عمرو وهشام بنصب ربنا على النداء وبعد بكسر العين المشددة بلا ألف وعليه صريح الرسم فعل طلب اجتراء منهم وبطرا،
[إتحاف فضلاء البشر: 2/385]
وافقهم ابن محيصن واليزيدي، وقرأ يعقوب "ربنا" بضم الباء على الابتداء و"باعد" بالألف وفتح العين والدال خبر على أنه شكوى منهم لبعد سفرهم إفراطا في الترفه وعدم الاعتداد بما أنعم الله به عليهم، والباقون "ربنا" بالنصب "باعد" بالألف وكسر العين وسكون الدال وعلى هذه كالأولى فبين مفعول به؛ لأنهما فعلان متعديان وليسا ظرفا). [إتحاف فضلاء البشر: 2/386]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "أَسْفَارِنَا" أبو عمرو وابن ذكوان من طريق الصوري والدوري عن الكسائي، وقلله الأزرق). [إتحاف فضلاء البشر: 2/386]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وغلظ لام "ظلموا" لكن بخلف عنه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/386]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {باعد} [19] قرأ المكي والبصري وهشام بتشديد العين المكسورة، وإسقاط الألف قبلها، والباقون بألف بعد الباء، وكسر العين المخففة، وكل السبعة فتح الباء، وسكن الدال). [غيث النفع: 1018]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَقَالُوا رَبَّنَا بَاعِدْ بَيْنَ أَسْفَارِنَا وَظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ فَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ وَمَزَّقْنَاهُمْ كُلَّ مُمَزَّقٍ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ (19)}
{رَبَّنَا بَاعِدْ بَيْنَ أَسْفَارِنَا}
- قراءة الجماعة (ربنا) بحذف أداء النداء.
- وقرئ (يا ربنا) بإثباتها.
وتأتي القراءة بضم الباء (ربنا) بعد قليل في سياقها.
- وقرأ نافع وعاصم وابن عامر وحمزة والكسائي وابن ذكوان والحسن وأبو رجاء وأبو مالك وأبو جعفر وشيبة والأعمش ويحيى
[معجم القراءات: 7/358]
ابن وثاب وابن عباس (ربنا باعد بين أسفارنا) على الطلب.
- وقرأ ابن كثير وأبو عمرو وهشام بن عمار عن ابن عامر ومجاهد والحسن وابن محيصن واليزيدي وابن عباس (ربنا بعد بين أسفارنا) بكسر العين المشددة بلا ألف على الطلب.
- وقرأ ابن عباس ومحمد بن الحنفية وأبو رجاء والحسن بخلاف ويعقوب وأبو حاتم ونصر بن عاصم ويعقوب وزيد بن علي ويحيى بن يعمر وأبو صالح وابن أبي ليلى والكلبي ومحمد بن علي وسلام وأبو حيوة وعبيد عن أبي بكر عن عاصم، وسهل (ربنا باعد بين أسفارنا) باعد: فعل ماضٍ، ربنا: مبتدأ، وباعد وما بعده خبر.
فهو إما شكوى من المسافة بين قراهم مع قصرها لتجاوزهم في الترفه والتنعم، أو شكوى من بعد الأسفار التي طلبوها أولًا بعد وقوعها، أو هو دعاء بلفظ الخبر.
[معجم القراءات: 7/359]
واختار هذه القراءة أبو حاتم.
- وقرأ ابن عباس وابن الحنفية وعمرو بن فائد وابن يعمر بخلاف والكلبي وعيسى بن عمر وأبو علي الضرير عن روح وزيد وغيرهما عن يعقوب ومحمد به هشام عن ابن عامر (ربنا بعد بين أسفارنا) ربنا: مبتدأ، وبعد: فعل ماضٍ مضعف العين.
-= وقرأ ابن الحنفية وسفيان بن حسين وابن السميفع وسعيد بن أبي الحسن أخو الحسن- وأبو رجاء وابن أبي عبلة والسلمي (ربنا بعد بين أسفارنا).
ربنا: بالنصب على النداء، بعد: بضم العين فعلًا ماضيًّا، بين: نصب على الظرفية، والفاعل ضمير يعود على السير.
- وقرأ سعيد بن أبي الحسن وهو أخو الحسن البصري ويحيى بن يعمر ومحمد بن السميفع وسفيان بن حسين بخلاف والكلبي بخلاف (ربنا بعد بين أسفارنا).
ربنا: بالنصب على النداء، بعد: بضم العين فعلًا ماضيًّا، بين: فاعل، وذلك على إسناد الفعل إليه ورفعه، كما تقول: سير فرسخان.
[معجم القراءات: 7/360]
وقرئ (ربنا بعد بين أسفارنا).
ربنا: نصب على النداء، وبعد: بضم الباء وكسر العين على البناء للمفعول من (بعد) الثلاثي.
- وقرأ الجحدري وأبو عمران الجوني (ربنا بوعد بين أسفارنا).
ربنا: نصب على النداء، وبوعد مبني للمفعول من (باعد).
وقد حكى هذه القراءة أبو معاذ وأجازها.
قال النحاس: (وهذه القراءات إذا اختلفت معانيها لم يجز أن يقال إحداها أجود من الأخرى، كما لا يقال ذلك في أخبار [الآحاد] إذا اختلفت معانيها، ولكن خبر عنهم أنهم دعوا أن يبعد بين أسفارهم بطرًا وأشرًا، وخبر أنهم لما فعل بهم ذلك خبروا به وشكوا).
{أَسْفَارِنَا}
- قراءة الجمهور بالجمع (أسفارنا).
- وقرأ ابن يعمر بالإفراد (سفرنا).
- وذكر ابن خالويه قراءة لا أعرف نصيبها من الصواب قال: (قرأ اليماني وجماعة: (ربنا بعد بين أسفارنا) كذا وهو جمع قلة.
- وأمال: (أسفارنا) أبو عمرو وابن ذكوان من طريق الصوري والدوري عن الكسائي.
[معجم القراءات: 7/361]
- وبالتقليل قرأ الأزرق وورش.
- وقراءة الباقين بالفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان.
{ظَلَمُوا}
- قرأ بتغليظ اللام بخلاف الأزرق وورش.
{صَبَّارٍ}
- الإمالة فيه كالإمالة في (أسفار) التي سبقت). [معجم القراءات: 7/362]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 18 صفر 1440هـ/28-10-2018م, 12:38 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة سبأ
[ من الآية (20) إلى الآية (21) ]

{وَلَقَدْ صَدَّقَ عَلَيْهِمْ إِبْلِيسُ ظَنَّهُ فَاتَّبَعُوهُ إِلَّا فَرِيقًا مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ (20) وَمَا كَانَ لَهُ عَلَيْهِم مِّن سُلْطَانٍ إِلَّا لِنَعْلَمَ مَن يُؤْمِنُ بِالْآخِرَةِ مِمَّنْ هُوَ مِنْهَا فِي شَكٍّ وَرَبُّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ حَفِيظٌ (21)}

قوله تعالى: {وَلَقَدْ صَدَّقَ عَلَيْهِمْ إِبْلِيسُ ظَنَّهُ فَاتَّبَعُوهُ إِلَّا فَرِيقًا مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ (20)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (13 - وَاخْتلفُوا في التَّخْفِيف وَالتَّشْدِيد من قَوْله {وَلَقَد صدق عَلَيْهِم إِبْلِيس ظَنّه} 20
فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر {صدق} خَفِيفا
وَقَرَأَ عَاصِم وَحَمْزَة والكسائي {صدق}). [السبعة في القراءات: 529]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ((ولقد صدق) مشدد (إبليس) نصب (ظنه) رفع (صدق) مشدد كوفي، معهم الضرير). [الغاية في القراءات العشر: 368]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (والطير) [10]: رفع، و(إبليس) [20]: نصب، و(ظنه) [20]: رفع، و(بعد) [19]: بفتح العين والدال، مشددة زيد وروح طريق البخاري عن الضرير عنهما). [المنتهى: 2/914] (م)
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (صدق) [20]: مشد: كوفي، وحمصي). [المنتهى: 2/916]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ الكوفيون (ولقد صدق عليهم) بالتشديد، وخفف الباقون). [التبصرة: 312]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (الكوفيون: {ولقد صدق} (20): بتشديد الدال.
[التيسير في القراءات السبع: 422]
والباقون: بتخفيفها). [التيسير في القراءات السبع: 423]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(الكوفيّون: (ولقد صدق) بتشديد الدّال، والباقون بتخفيفها). [تحبير التيسير: 517]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (إِبْلِيسُ) نصب (ظَنَّهُ) رفع، زاد القرشي عن عبد الوارث طريق الأهوازي رفع السين والنون (صَدَّقَ) مشدد، وكوفي، وحمصي، وابْن مِقْسَمٍ، والضَّرِير وهو الاختيار؛ لأنه ظن فيهم ظنًّا فصدق ظنُّه، الباقون خفيف). [الكامل في القراءات العشر: 622]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([20]- {صَدَّقَ} مشدد: الكوفيون). [الإقناع: 1/740]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (980- .... .... .... .... .... = وَصَدَّقَ لِلْكُوفِيِّ جَاءَ مُثَقَّلاَ). [الشاطبية: 78]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ( [980] و(حق) (لـ)ـوا باعد بقصر مشددا = وصدق لـ(لكوفي) جاء مثقلا
...
و{صدق عليهم إبليس ظنه}: ألفاه صادقًا؛ أو حقق عليهم ظنه.
والتخفيف، بمعنى: صدق في ظنه أو صدق بظن ظنه، وهو قوله: {لأغوينهم}، إنما قال ذلك ظنًا). [فتح الوصيد: 2/1195]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [980] وحق لوًا باعد بقصرٍ مشددًا = وصدق للكوفي جاء مثقلا
ح: (باعد): مبتدأ، (حق لوًا): خبره، وقصر (اللواء) ضرورةً، وكنى بها عن شهرة القراءة، (بقصرٍ مشددًا): حالان مترادفان، والعامل (حق)، (صدق): مبتدأ، (جاء): خبره، (مثقلًا): حال من ضمير (جاء)، (للكوفي): متعلق به.
ص: قرأ أبو عمرو وابن كثير وهشام: (بعد بين أسفارنا) [19] بترك الألف وتشديد العين والباقون: {باعد} بالألف وتخفيف العين، لغتان، مثل (ضاعف) و (ضعف).
وقرأ الكوفيون: {ولقد صدّق عليهم إبليس ظنه} [20] بتشديد الدال، والباقون: بتخفيفها، لغتان، و{ظنه}: ينصب على التقديرين
[كنز المعاني: 2/553]
بالمفعول به، إذ جاء (وعدٌ مصدوق)، وقيل: في قراءة التخفيف (ظنه) بنزع الخافض منصوب، أو هو: فعلٌ ماضٍ، أي: يظن ظنه، وهو قوله: {لأغوينهم أجمعين} [ص: 82]؛ لأنه قال ذلك ظنًا). [كنز المعاني: 2/554] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (و{صَدَّقَ عَلَيْهِمْ إِبْلِيسُ ظَنَّهُ} بالتخفيف والتشديد، قيل: هما سواء "وظنه" مفعول به يقال: وعد مصدوق ومكذوب، قال الله تعالى: {ذَلِكَ وَعْدٌ غَيْرُ مَكْذُوبٍ}.
ومن أبيات الحماسة:
فوارس صدقوا فيهم ظنوني
أي: كان منهم ما ظننت فيهم وكذا إبليس ظن أنه يقويهم إلا قليلا فوقع ذلك وقيل: التقدير: في قراءة التخفيف في ظنه فحذف الجار متعدي الفعل فنصب وقبل التقدير: ظن ظنه نحو فعلته جهدك وقيل: في التشديد حق عليهم ظنه أو وجده صادقًا، وروى ظنه بالرفع على تخفيف صدق فيكون ظنه بدلا من إبليس وقيل: أيضا بجواز نصب إبليس، ورفع ظنه فكما صدق إبليس ظنه فكذا صدق ظنه وظنه هو قوله: لأغوينهم أجمعين قال ذلك ظنا). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/108]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (980 - .... .... .... .... = وصدّق للكوفيّ جاء مثقّلا
....
وقرأ الكوفيون: وَلَقَدْ صَدَّقَ عَلَيْهِمْ بتثقيل دال صَدَّقَ، فتكون قراءة غيرهم بتخفيفها). [الوافي في شرح الشاطبية: 347]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: صَدَّقَ عَلَيْهِمْ فَقَرَأَ الْكُوفِيُّونَ بِتَشْدِيدِ الدَّالِ وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِتَخْفِيفِهَا). [النشر في القراءات العشر: 2/350]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ الكوفيون {صدَّق} [20] بتشديد الدال، والباقون بالتخفيف). [تقريب النشر في القراءات العشر: 649]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (867- .... .... وصدّق الثقل كفا = .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 92]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : ((حبر ل) وى وصدّق الثّقل (كفا) = وسمّ فزّع كمال (ظ) رفا
أراد أن الكوفيين ثقلوا الدال من «صدّق عليهم» والباقون بالتخفيف). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 299]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ [ذو] (كفا) الكوفيون: ولقد صدّق [سبأ: 20] بتشديد الدال معدى بالتضعيف، فنصب ظنّه [سبأ: 20] مفعولا به، والباقون بالتخفيف، فهو لازم، وظنّه مفعول فيه، أو مطلق لمقدر، أو صدق إبليس في قوله: ولأغوينّهم [الحجر: 39] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/516]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "صَدَّق" فعاصم وحمزة والكسائي وخلف بتشديد الدال معدى بالتضعيف فنصب "ظنه" على أنه المفعول به، والمعنى أن ظن إبليس ذهب إلى شيء فوافق فصدق هو ظنه على المجاز، ومثله كذبت ظني ونفسي وصدقتهما وصدقاني وكذباني، وهو مجاز شائع، وافقهم الأعمش، والباقون بتخفيفها فـ"ظنه" منصوب على المفعول به أيضا كقولهم أصبت ظني أو على المصدر بفعل مقدر أي: يظن ظنه أو على نزع الخافض أي: في ظنه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/386]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {صدق} [20] قرأ الكوفيون بتشديد الدال، والباقون بالتخفيف). [غيث النفع: 1018]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَقَدْ صَدَّقَ عَلَيْهِمْ إِبْلِيسُ ظَنَّهُ فَاتَّبَعُوهُ إِلَّا فَرِيقًا مِنَ الْمُؤْمِنِينَ (20)}
{وَلَقَدْ صَدَّقَ}
- قرأ بإدغام الدال في الصاد أبو عمرو وحمزة والكسائي وهشام وخلف.
- وقرأ بالإظهار ابن كثير وعاصم ونافع وقالون وأبو جعفر ويعقوب وابن ذكوان وورش.
{وَلَقَدْ صَدَّقَ عَلَيْهِمْ إِبْلِيسُ ظَنَّهُ}
- قرأ عاصم وحمزة والكسائي وخلف والأعمش وابن عباس وقتادة وطلحة وزيد بن علي والزهري (لقد صدق عليهم إبليس ظنه) بتشديد الدال.
- وقرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وابن عامر وابن ذكوان وأبو جعفر وشيبة ومجاهد في رواية (لقد صدق عليهم ظنه) بالتخفيف.
[معجم القراءات: 7/362]
قال أبو حاتم: (لا وجه لهذه القراءة عندي)، وأجازها الفراء، وذكرها الزجاج وغيره.
{عَلَيْهِمْ}
- سبقت القراءة بضم الهاء وكسرها مرارًا، وانظر الآية/ 16 من هذه السورة.
{إِبْلِيسُ ظَنَّهُ}
- قراءة الجماعة (إبليس ظنه) سواء أكان (صدق) بالتشديد أو (صدق) بالتخفيف.
ففي التشديد: صدق عليهم إبليس ظنه.
إبليس فاعل: وظنه: مفعول (صدق).
وفي التخفيف: صدق عليهم إبليس ظنه.
إبليس: فاعل، وظنه: انتصب انتصاب الظرف، أي في ظنه، فهو منصوب بنزع الخافض.
وذهب بعضه إلى أنه على التخفيف يكون مفعولًا به أيضًا.
- وقرأ زيد بن علي والزهري وجعفر بن محمد وبلال بن أبي بردة، وأبو الهجهاج الأعرابي وسهل وابن عبد الخالق المكفوف وابن مسلم عن يعقوب، وروح وزيد وغيرهما عن يعقوب (لقد صدق عليهم إبليس ظنه) بنصب إبليس، ورفع (ظنه)، أسند الفعل إلى ظنه لأنه ظن ظنًّا فصار في الناس صادقًا، كأنه صدقه ظنه ولم يكذبه.
[معجم القراءات: 7/363]
وقال أبو جعفر: (وقد أجاز هذه القراءة الفراء، وذكرها أبو إسحاق، وقال: (المعنى صدق ظن إبليس إبليس بما اتبعوه).
قلت: الذي وجدته عند الفراء في معانيه قوله: (ولو قرأ قارئ (ولقد صدق عليهم إبليس ظنه) يريد صدقه ظنه عليهم، كما تقول: صدقك ظنك، والظن يخطئ ويصيب).
ووجدت الضبط في الفعل عند ابن جني وبعض المتقدمين بالدال المشددة، ووجدت الفعل مخففًا عند القرطبي والفراء.
- وذكر ابن خالويه أن قراءة جعفر بن محمد وأبي الهجهاج الأعرابي (ظنه) بإسكان الهاء.
- وقرأ عبد الوارث عن أبي عمرو وزيد عن يعقوب ( إبليس ظنه) برفعهما، فظنه: بدل من (إبليس) بدل اشتمال، وصرح القرطبي بأنه مع تخفيف (صدق)، ثم ذكر ما يفيد التشديد، وذكر الوجهين البيضاوي والعكبري.
{مِنَ الْمُؤْمِنِينَ}
- سبقت قراءة أبي جعفر وغيره (من المؤمنين) بإبدال الهمزة واوًا.
وانظر الآية/ 99 من سورة يونس). [معجم القراءات: 7/364]

قوله تعالى: {وَمَا كَانَ لَهُ عَلَيْهِم مِّن سُلْطَانٍ إِلَّا لِنَعْلَمَ مَن يُؤْمِنُ بِالْآخِرَةِ مِمَّنْ هُوَ مِنْهَا فِي شَكٍّ وَرَبُّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ حَفِيظٌ (21)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَمَا كَانَ لَهُ عَلَيْهِمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلَّا لِنَعْلَمَ مَنْ يُؤْمِنُ بِالْآَخِرَةِ مِمَّنْ هُوَ مِنْهَا فِي شَكٍّ وَرَبُّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ حَفِيظٌ (21)}
{عَلَيْهِمْ}
- سبق في الآية/ 16 من هذه السورة ضم الهاء وكسرها، قراءتان.
[معجم القراءات: 7/364]
{لِنَعْلَمَ}
- قراءة الجماعة (لنعلم) بنون العظمة.
- وقرأ ابن يعمر (ليعلم) بالياء المفتوحة مبنيًّا للفاعل.
- وعن الزهري أنه قرأ (ليعلم) بضم الياء وفتح اللام، مبنيًّا للمفعول.
{لِنَعْلَمَ مَنْ}
- إدغام الميم في الميم عن أبي عمرو ويعقوب.
{يُؤْمِنُ}
- سبقت قراءة أبي جعفر وأبي عمرو وغيرهما بإبدال الهمزة واوًا.
وانظر الآية/ 185 من سورة الأعراف). [معجم القراءات: 7/365]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 18 صفر 1440هـ/28-10-2018م, 12:39 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة سبأ
[ من الآية (22) إلى الآية (23) ]

{قُلِ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُم مِّن دُونِ اللَّهِ لَا يَمْلِكُونَ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ وَمَا لَهُمْ فِيهِمَا مِن شِرْكٍ وَمَا لَهُ مِنْهُم مِّن ظَهِيرٍ (22) وَلَا تَنفَعُ الشَّفَاعَةُ عِندَهُ إِلَّا لِمَنْ أَذِنَ لَهُ حَتَّى إِذَا فُزِّعَ عَن قُلُوبِهِمْ قَالُوا مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ قَالُوا الْحَقَّ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ (23)}

قوله تعالى: {قُلِ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُم مِّن دُونِ اللَّهِ لَا يَمْلِكُونَ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ وَمَا لَهُمْ فِيهِمَا مِن شِرْكٍ وَمَا لَهُ مِنْهُم مِّن ظَهِيرٍ (22)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (14 - قَوْله {قل ادعوا الَّذين زعمتم} 22
روى عَبَّاس عَن أَبي عَمْرو {قل ادعوا} بِكَسْر اللَّام
وَكَذَلِكَ حَفْص عَن عَاصِم). [السبعة في القراءات: 529]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وكسر اللام من "قل ادعوا" عاصم وحمزة ويعقوب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/386]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وضم" الهاء من "فيهما" يعقوب كما مر في الفاتحة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/386]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {قل ادعوا} [22] قرأ عاصم وحمزة بكسر اللام، والباقون بالضم). [غيث النفع: 1018]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلِ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَا يَمْلِكُونَ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ وَمَا لَهُمْ فِيهِمَا مِنْ شِرْكٍ وَمَا لَهُ مِنْهُمْ مِنْ ظَهِيرٍ (22)}
{قُلِ ادْعُوا}
- قرأ بكسر اللام من (قل) حفص عن عاصم وعباس عن أبي عمرو وحمزة ويعقوب والمطوعي والحسن وذلك في الوصل (قل ادعوا).
- وقرأ الباقين بالضم (قل ادعوا)، وهو المشهور عن أبي عمرو.
- وأما في الابتداء فالجميع يبتدئون بضم الهمزة من (ادعوا).
فأما كسر اللام فعلى أصل التخلص من التقاء الساكنين، وأما الضم فعلى الإتباع لضمة العين، والدال بينهما حاجز غير حصين، ويصح أن يكون ضم اللام بالنقل من ضمة الهمزة؛ إذ أصله (ادعوا) فنقلت ضمة الهمزة للام.
[معجم القراءات: 7/365]
{فِيهِمَا}
- قرأ يعقوب بضم الهاء (فيهما) في الحالين، والضم هو الأصل.
- وقراءة الباقين بكسرها (فيهما)، وهي لغة قيس وتميم وبني سعد). [معجم القراءات: 7/366]

قوله تعالى: {وَلَا تَنفَعُ الشَّفَاعَةُ عِندَهُ إِلَّا لِمَنْ أَذِنَ لَهُ حَتَّى إِذَا فُزِّعَ عَن قُلُوبِهِمْ قَالُوا مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ قَالُوا الْحَقَّ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ (23)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (15 - وَاخْتلفُوا في فتح الْألف وَضمّهَا من قَوْله {إِلَّا لمن أذن لَهُ} 23
فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَابْن عَامر {أذن لَهُ} بِفَتْح الْألف
وَقَرَأَ أَبُو عَمْرو وَحَمْزَة والكسائي {أذن لَهُ} بِرَفْع الْألف
وَاخْتلف عَن عَاصِم فروى الكسائي عَن أَبي بكر عَنهُ {آذن} بِرَفْع الْألف
وروى يحيى وحسين وَابْن أَبي أُميَّة عَن أَبي بكر عَن عَاصِم {آذن} بِفَتْح الْألف
وَكَذَلِكَ روى حَفْص عَن عَاصِم بِالْفَتْح). [السبعة في القراءات: 529 - 530]
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (16 - قَوْله {حَتَّى إِذا فزع عَن قُلُوبهم} 23
قَرَأَ ابْن عَامر {حَتَّى إِذا فزع} مَفْتُوحَة الْفَاء والزاي
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ {فزع} بِضَم الْفَاء وَكسر الزاي). [السبعة في القراءات: 530]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ((أذن) بضم الألف كوفي- غير عاصم- إلا الأعشى، والبرجمي، وأبو عمرو). [الغاية في القراءات العشر: 369]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (فزع) بالفتح شامي، ويعقوب). [الغاية في القراءات العشر: 369]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (أذن له) [23]: بضم الألف أبو عمرو، وكوفي إلا عاصمًا غير علي والأعشى والبرجمي والخزاز.
[المنتهى: 2/916]
(فزع) [23]: بفتحتين دمشقي، ويعقوب). [المنتهى: 2/917]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ أبو عمرو وحمزة والكسائي (لمن أذن له) بضم الهمزة، وفتحها الباقون). [التبصرة: 312]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ ابن عامر (إذا فزع) بفتح الفاء والزاي، وقرأ الباقون بضم الفاء وكسر الزاي). [التبصرة: 312]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (أبو عمرو، وحمزة، والكسائي: {لمن أذن له} (23) بضم الهمزة.
والباقون: بفتحها). [التيسير في القراءات السبع: 423]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن عامر: {حتى إذا فزع} (23): بفتح الفاء والزاي.
والباقون: بضم الفاء، وكسر الزاي.
ولا خلاف بين القراء في تشديد الزاي). [التيسير في القراءات السبع: 423]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(أبو عمرو وحمزة والكسائيّ وخلف: (لمن أذن له) بضم الهمزة، والباقون بفتحها.
ابن عامر ويعقوب: (إذا فزع) بفتح الفاء والزّاي، والباقون بضم الفاء وكسر الزّاي). [تحبير التيسير: 517]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (فُزِّعَ) بالعين وضم الفاء خليد ابن سورة عن الحسن وكذلك معاوية بن عبد الكريم عنه، وهكذا خفيف موسى الأسواري، وإسماعيل بن مسلم عن الحسن (فَزِّعَ) على تسمية الفاعل دمشقي، ويَعْقُوب، وقَتَادَة، وأبو حيوة، وأبان). [الكامل في القراءات العشر: 622]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (قَالُوا الْحَقُّ) رفع ابن أبي عبلة، وهو الاختيار؛ لأن معناه هو الحق، الباقون نصب). [الكامل في القراءات العشر: 623]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([23]- {أَذِنَ لَهُ} بضم الهمزة: أبو عمرو وحمزة والكسائي.
[23]- {فُزِّعَ} مبني للفاعل: ابن عامر). [الإقناع: 1/740]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (981 - وَفُزِّعَ فَتْحُ الضَّمِّ وَالْكَسْرِ كَامِلٌ = وَمَنْ أَذِنَ اضْمُمْ حُلْوَ شَرْعٍ تَسَلْسَلاَ). [الشاطبية: 78]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([981] وفزع فتح الضم والكسر (كـ)ـامل = ومن أذن اضمم (حـ)ـلو (شـ)ـرع تسلسلا
ومعنى {فزع عن قلوبهم}، أخرج الله منها الفزع، لأن قبله: {ولا تنفع الشفعة عنده}.
و{فزع}، ظاهرٌ. والمفزع عند العرب: الجبان، لأنه يفزع من كل شيء يخوفه.
والشجاع أيضًا مفزع، لأن الفزع الذي هو استغاثة، ينزل به.
[فتح الوصيد: 2/1195]
وأذن ظاهر. والهاء في {له}، تعود إلى (من)؛ أي: يقفون طويلًا في خوف وفزع، {حتى إذا فزع عن قلوبهم}، أي: أزيل ذلك الفزع عن قلوب الشافعين والمشفوع لهم بالإذن في الشفاعة). [فتح الوصيد: 2/1196]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [981] وفزع فتح الضم والكسر كاملٌ = ومن أذن اضمم حُلو شرعٍ تسلسلا
ح: (فزع): مبتدأ، (فتح الضم): مبتدأ ثانٍ، و(الكسر): عطف، (كاملٌ): خبر، والجملة: خبر الأول، (من أذن): مفعول (اضمم)، (حلو): حال منه، أضيف إلى (شرع)، وهو المورد، (تسلسل): نعته.
ص: قرأ ابن عامر: (حتى إذا فزع عن قلوبهم) [23] بفتح الفاء والزاي على بناء الفاعل، وهو الله تعالى، والباقون: بضم الفاء وكسر الزاي على بناء المفعول.
وقرأ أبو عمرو وحمزة والكسائي: (إلا لمن أُذن له) [23] بضم الهمز على بناء المفعول، والباقون: بفتحها على بناء الفاعل، وهو
[كنز المعاني: 2/554]
الله تعالى). [كنز المعاني: 2/555]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (981- وَفُزِّعَ فَتْحُ الضَّمِّ وَالكَسْرِ "كَـ"ـامِلٌ،.. وَمَنْ أَذِنَ اضْمُمْ "حُـ"ـلْوَ "شَـ"ـرْعٍ تَسَلْسَلا
الخلف في هذين الفعلين في إسناد الفعل إلى الفاعل وهو الله -عز وجل- أو لما لم يسم فاعله وكلاهما ظاهر فإن أسند فزع إلى الفاعل فالفاعل هو الله تعالى أو ما هناك من الحال قال ابن جني: إضمار الفاعل؛ لدلالة الحال عليه كثير منه ما حكاه سيبويه من قولهم: إذا كان غدًا فائتني، وكذلك قول الشاعر:
فإن كان لا يرضيك حتى تردني،.. إلى قطري لا أخالك راضيا
أي: إن كان لا يرضيك ما جرى أو ما الحال عليه:
قلت: وقرئ شاذًّا فزع بتخفيف الزاي مع البناء للمفعول وقرئ أيضا بالراء المهملة والعين المعجمة مع البناء للفاعل أو المفعول والراء مشددة ومخففة فهذه ست قراءات مع البناء للمفعول واثنان مع البناء للفاعل ومفعول ما لم يسم فاعله قوله: {عَنْ قُلُوبِهِمْ} نحو سير عن البلد.
قال ابن جني: المعنى في جميع ذلك إذا كشف عن قلوبهم، وقوله: "حلو شرع" حال من مفعول اضمم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/109]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (981 - وفزّع فتح الضّمّ والكسر كامل = ومن أذن اضمم حلو شرع تسلسلا
قرأ ابن عامر: حَتَّى إِذا فُزِّعَ بفتح ضم الفاء وفتح كسر الزاي، فتكون قراءة غيره بضم الفاء وكسر الزاي. وقرأ أبو عمرو وحمزة والكسائي: لِمَنْ أَذِنَ لَهُ بضم الهمزة فتكون قراءة غيرهم بفتحها). [الوافي في شرح الشاطبية: 347]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (186- .... .... .... بَاعَدَ رَبُّنَا افْـ = ـتَحِ ارْفَعْ أُذِنْ فُزِّعْ يُسَمِّي حِمًى كِلَا). [الدرة المضية: 36] (م)
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(وقوله: أذن فزع يسمى أي قرأ أيضًا يعقوب {أذن} [23] بفتح الهمزة
[شرح الدرة المضيئة: 204]
على بناء الفاعل وعلم لأبي جعفر كذلك ولخلف بضم الهمزة على بناء المجهول والفاعل الضمير المستتر على القراءة الأولى ونائب الفاعل هو الجار والمجرور على القراءة الثانية وقرأ أيضًا {حتى إذا فزع} [23] بفتح الفاء والزاي كابن عامر على البناء للفاعل وعلم من الوفاق للآخرين بالضم والكسر على بناء المجهول). [شرح الدرة المضيئة: 205]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: أَذِنَ لَهُ فَقَرَأَ أَبُو عَمْرٍو وَحَمْزَةُ وَالْكِسَائِيُّ وَخَلَفٌ بِضَمِّ الْهَمْزَةِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِفَتْحِهَا. وَانْفَرَدَ فِي التَّذْكِرَةِ بِالضَّمِّ لِيَعْقُوبَ فَخَالَفَ سَائِرَ النَّاسِ). [النشر في القراءات العشر: 2/350]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: إِذَا فُزِّعَ فَقَرَأَ ابْنُ عَامِرٍ وَيَعْقُوبُ بِفَتْحِ الْفَاءِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِضَمِّ الْفَاءِ وَكَسْرِ الزَّايِ). [النشر في القراءات العشر: 2/351]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ أبو عمرو وحمزة والكسائي وخلف {أذن له} [23] بضم الهمزة، والباقون بالفتح). [تقريب النشر في القراءات العشر: 649]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ ابن عامر ويعقوب {فزع} [23] بفتح الفاء والزاي، والباقون بضم الفاء وكسر الزاي). [تقريب النشر في القراءات العشر: 649]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (867- .... .... .... .... .... = وسمّ فزّع كمالٌ ظرفا
868 - وأذن اضمم حز شفا .... = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 92]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (ثم أراد أن ابن عامر ويعقوب قرآ «فزّع عن قلوبهم» بتسمية الفاعل، وقرأ الباقون على البناء لما لم يسم فاعله.
وأذن اضمم (ح) ز (شفا) نوّن جزا = لا ترفع الضّعف ارفع الخفض (غ) زا
يريد «أذن» قرأه بضم الهمزة أبو عمرو ومدلول شفا، والباقون بالفتح). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 299]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ ذو كاف (كمال) ابن عامر وظاء (ظرفا) يعقوب: حتى إذا فزع عن قلوبهم [سبأ: 23] بفتح الفاء والعين على البناء للفاعل، أي: أزال الله تعالى الفزع عن قلوب الملائكة. والباقون بضم الفاء وكسر الزاي على البناء للمفعول، والنائب المجرور.
[وقدمه] على أذن [23] للضرورة.
ص:
وأذن اضمم (ح) ز (شفا) نوّن جزا = لا ترفع الضّعف ارفع الخفض (غ) زا
ش: أي قرأ ذو حاء (حز) أبو عمرو، و(شفا) حمزة، والكسائي، وخلف: إلا لمن أذن له [سبأ: 23] بضم الهمزة على البناء للمفعول، والنائب له، وفتحها الباقون على البناء للفاعل، أي: لمن أذن الله [له] أن يشفع لغيره، أو يشفع غيره له). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/516]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "أُذِنَ لَه" [الآية: 23] فأبو عمرو وحمزة والكسائي وخلف بضم الهمزة مبنيا للمفعول وله نائب الفاعل، وافقهم الأعمش واليزيدي والحسن، والباقون بفتحها مبنيا للفاعل وهو الله تعالى). [إتحاف فضلاء البشر: 2/386]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "فَزَّع" [الآية: 23]
[إتحاف فضلاء البشر: 2/386]
فابن عامر ويعقوب بفتح الفاء والزاي مبنيا للفاعل، والضمير لله تعالى أي: أزال الله تعالى الفزع عن قلوب الشافعين والمشفوع لهم بالإذن أو الملائكة، وعن الحسن فرغ بإهمال الزاي وإعجام العين مبنيا للمفعول من الفراغ، والباقون فزع بضم الفاء وكسر الزاي مشددة مبنيا للمفعول والنائب الظرف بعده). [إتحاف فضلاء البشر: 2/387]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {أذن له} [23] قرأ النحويان وحمزة بضم الهمزة، والباقون بالفتح). [غيث النفع: 1018]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {فزع} قرأ الشامي بفتح الفاء والزاي، والباقون بضم الفاء، وكسر الزاي مشددة). [غيث النفع: 1018]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {الكبير} تام، وفاصلة، وختام الحزب الثالث والأربعين، إجماعًا). [غيث النفع: 1018]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَا تَنْفَعُ الشَّفَاعَةُ عِنْدَهُ إِلَّا لِمَنْ أَذِنَ لَهُ حَتَّى إِذَا فُزِّعَ عَنْ قُلُوبِهِمْ قَالُوا مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ قَالُوا الْحَقَّ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ (23)}
{أَذِنَ}
- قرأ أبو عمرو وحمزة والكسائي وخلف والأعمش واليزيدي والحسن والأعشى والبرجمي عن أبي بكر وعاصم في رواية الكسائي عن أبي بكر عنه (أذن) بضم الهمزة وكسر الذال، مبنيًّا للمفعول، و(له) قائم مقام فاعله.
- وقرأ ابن كثير ونافع وابن عامر وعاصم برواية حفص عنه، وكذا رواية أبي بكر وأبي جعفر (أذن) بفتح الهمزة على بناء الفعل للفاعل، وهو الله سبحانه وتعالى.
{أَذِنَ لَهُ}
- قرأ بإدغام النون في اللام وبالإظهار أبو عمرو ويعقوب.
{فُزِّعَ}
- قرأ عاصم بن أبي النجود والأعمش وأبو عبد الرحمن السلمي
[معجم القراءات: 7/366]
وعبد الله بن عمر والحسن وأيوب السختياني (فزع) مشددًا مبنيًّا للمفعول من الفزع، والقائم مقام الفاعل (عن قلوبهم).
والمعنى: أزيل عن قلوبهم، أو المسند إليه مضمر دل عليه الكلام، أي: نحي الخوف.
- وقرأ ابن مسعود وابن عباس وطلحة وأبو المتوكل الناجي وقتادة وابن السميفع وابن عامر ويعقوب والحسن بخلاف عنه ومجاهد وسعيد بن جبير (فزع) مشددًا مبنيًّا للفاعل من الفزع، أي: كشف الله عن قلوبهم.
- وقرأ أيوب وحميد الطويل عن الحسن (فزع) بتخفيف الزاي مبنية للمفعول، و(عن قلوبهم) في موضع رفع به.
- وعن الحسن أنه قرأ (فزع) من الفزع بكسر الزاي خفيفة مبنيًّا للفاعل، وذكر ابن عطية أنها رواية مطر الوراق عنه، وهي قراءة مجاهد.
[معجم القراءات: 7/367]
- وقرأ الحسن ويعقوب وأبان وابن عامر (فزع) بفتح الفاء والزاي، وهي خفيفة، مبنيًّا للفاعل من الفزع، والفعل لله عز وجل.
- وقرأ عبد الله بن عمر وهيثم عن عوف عن الحسن وأيوب السختياني وقتادة وأبو مجلز وأبو رجاء والنخعي وعمران بن جرير وعكرمة عن أبي هريرة ومجاهد وقتادة وابن يعمر (فزع) من الفراغ، مشدد الراء مبنيًّا للمفعول.
جاء في فتح الباري: (قال سفيان هكذا قرأ عمرو) يعني ابن دينار، فلا أدري أسمعه هكذا أم لا، وهذه القراءة رويت، أيضًا عن الحسن وقتادة ومجاهد).
- وروى مطر الوراق عن الحسن، وكذا قرأ قتادة وأبو المتوكل ومجاهد (فرغ) بالراء المهملة مشددة، والفعل مبني للفاعل، أي: الله تعالى، أي أخلى أو أزال.
- وقرأ أيوب وحميد الطويل عن الحسن وقتادة (فرغ) بالراء خفيفة وبالغين والفاء المضمومة مبنيًّا للمفعول، من الفراغ.
[معجم القراءات: 7/368]
- وقرأ الحسن وقتادة وابن يعمر (فرغ) بالراء والغين المعجمة على البناء للفاعل، أي: فرغ الله تعالى عن قلوبهم، أي: كشف عنها.
قال النحاس: (فهذه الروايات عن الحسن مستقيمات الطرق، لا مطعن في واحد رواها، وكلها صحاح).
- وقرأ ابن مسعود وعيسى بن عمر ( افرنقع عن قلوبهم) أي تفرق، وانكشف عنها.
وذكر أبو عمر الدوري انه بلغه عن عيسى بن عمر أنه كان يقرأ كذلك.
وذكر العكبري أنه لا يجوز القراءة بهما، وقال: (ووقعت هذه القراءة بالبصرة، أحضر من قرأها وهو عيسى بن عمر الحضرمي عند السلطان، فأنكر عليه القراءة، فلم يعد إلى قراءتها إلى أن (مات).
وأبو حيان ذكرها ثم قال: (لولا إيهام ما قاله الزمخشري في هذه الكلمة لم أذكر هذه القراءة لمخالفتها سواد المصحف).
والذي ذكره الزمخشري هو ان الكلمة مركبة من حروف المفارقة مع زيادة العين، كما ركب (اقمطر) من حروف القمط مع زيادة الراء، وفي هذا إيهام أن العين من حروف الزيادة وليس كذلك.
[معجم القراءات: 7/369]
{فُزِّعَ عَنْ}
- إدغام العين في العين عن أبي عمرو ويعقوب.
{قَالَ رَبُّكُمْ}
- إدغام اللام في الراء عن أبي عمرو ويعقوب.
{الْحَقَّ}
- قراءة الجماعة (الحق) بالنصب، فوقع عليه القول، أي: قالوا: قال ربنا الحق).
- وقرأ ابن أبي عبلة (الحق) برفعه خبر مبتدأ، أي: مقوله الحق.
{وَهُوَ}
- سبق ضم الهاء وسكونها في قراءتين، وانظر الآيتين/ 29، 85 من هذه السورة). [معجم القراءات: 7/370]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 18 صفر 1440هـ/28-10-2018م, 12:41 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة سبأ
[ من الآية (24) إلى الآية (30) ]

{قُلْ مَن يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ قُلِ اللَّهُ وَإِنَّا أَوْ إِيَّاكُمْ لَعَلَى هُدًى أَوْ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ (24) قُل لَّا تُسْأَلُونَ عَمَّا أَجْرَمْنَا وَلَا نُسْأَلُ عَمَّا تَعْمَلُونَ (25) قُلْ يَجْمَعُ بَيْنَنَا رَبُّنَا ثُمَّ يَفْتَحُ بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَهُوَ الْفَتَّاحُ الْعَلِيمُ (26) قُلْ أَرُونِي الَّذِينَ أَلْحَقْتُم بِهِ شُرَكَاء كَلَّا بَلْ هُوَ اللَّهُ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (27) وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِّلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (28) وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (29) قُل لَّكُم مِّيعَادُ يَوْمٍ لَّا تَسْتَأْخِرُونَ عَنْهُ سَاعَةً وَلَا تَسْتَقْدِمُونَ (30)}


قوله تعالى: {قُلْ مَن يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ قُلِ اللَّهُ وَإِنَّا أَوْ إِيَّاكُمْ لَعَلَى هُدًى أَوْ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ (24)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلْ مَنْ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ قُلِ اللَّهُ وَإِنَّا أَوْ إِيَّاكُمْ لَعَلَى هُدًى أَوْ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (24)}
{يَرْزُقُكُمْ}
- إدغام القاف في الكاف وإظهارها عن أبي عمرو ويعقوب.
{وَإِنَّا أَوْ إِيَّاكُمْ لَعَلَى هُدًى أَوْ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ}
- قرأ أبي بن كعب (وإنا أو إياكم لإما على هدى أو في ضلال مبين) قال الفراء: (فوضع او في موضع أم).
وقصتى مع هذه القراءة أني وجدتها اولًا في مختصر ابن خالويه، فقد ذكر أن أبيًّا قرأ: (وإنا أولياكم لأيما على هدى أو ضلال
[معجم القراءات: 7/370]
مبين) ثم قال: (قال الفراء: وضع أو في موضع أم).
واستعرضت معاني الفراء فوجدت القراءة منسوقة في سورة الأعراف الآية/ 115 (إما أن تلقي وإما أن نكون نحن الملقين) وجاءت القراءة عنده (وإنا وإياكم).
ونص ابن خالويه محرف: (أولياكم)، وصوابه (أو إياكم)، وقوله: (لأيما) صوابه (لإما)، وسقط منه لفظ (في) قبل لفظ (ضلال).
- وجاءت القراءة عند أبي الحسن الأشموني: (وإنا أو إياكم لا على هدى أو في ضلال مبين).
وهي كلمة ترى محرفة، وصوابه كما أثبته من قبل.
- وجاءت مصحفة عند المرادي أيضًا، فقد ذكرها على ما يلي: (وإنا أو غياكم لعلى هدى أو في ضلال مبين)، ثم ذكر انها قراءة أبي، قلت: الصواب أنها قراءة الجماعة، وقد سقط من قراءة أبي هذه (لإما) وبذلك يستقيم المعنى الذي ساقه قبلها.
- وجاءت القراءة عند الزمخشري: (وإنا أو إياكم إما على هدى) كذا! من غير لام، وهي غير الصواب.
- وفي روح المعاني (وإنا أو إياكم أما على هدى) كذا! وهي محرفة.
- وقراءة أبي هذه يذكرونها عند الحديث عن (إما) إذ لا بد من تكرارها، وهو الكثير، وقد يستغنى عن الثانية بأو كما في هذه القراءة.
[معجم القراءات: 7/371]
{هُدًى}
- سبقت الإمالة فيه في هذه السورة، وانظر الآيتين/ 2 و5). [معجم القراءات: 7/372]

قوله تعالى: {قُل لَّا تُسْأَلُونَ عَمَّا أَجْرَمْنَا وَلَا نُسْأَلُ عَمَّا تَعْمَلُونَ (25)}
قوله تعالى: {قُلْ يَجْمَعُ بَيْنَنَا رَبُّنَا ثُمَّ يَفْتَحُ بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَهُوَ الْفَتَّاحُ الْعَلِيمُ (26)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلْ يَجْمَعُ بَيْنَنَا رَبُّنَا ثُمَّ يَفْتَحُ بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَهُوَ الْفَتَّاحُ الْعَلِيمُ (26)}
{وَهُوَ}
- سبق في الآيتين/ 29 و85 ضم الهاء وإسكانها.
{الْفَتَّاحُ}
- قرأ عيسى بن عمر (الفاتح) اسم فاعل.
- والجمهور (الفتاح) صيغة المبالغة). [معجم القراءات: 7/372]

قوله تعالى: {قُلْ أَرُونِي الَّذِينَ أَلْحَقْتُم بِهِ شُرَكَاء كَلَّا بَلْ هُوَ اللَّهُ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (27)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن ابن محيصن والمطوعي تسكين ياء "أروني الذين" وحذفها وصلا). [إتحاف فضلاء البشر: 2/387]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {قل من يرزقكم...}
{كلا} [27] تام على مذهب الجمهور، وقيل: يصح أيضًا الابتداء به). [غيث النفع: 1019]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلْ أَرُونِيَ الَّذِينَ أَلْحَقْتُمْ بِهِ شُرَكَاءَ كَلَّا بَلْ هُوَ اللَّهُ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (27)}
{أَرُونِيَ الَّذِينَ}
- قرأ بفتح الياء في الوصل نافع وأبو عمرو وابن كثير وعاصم في رواية أبي بكر وحفص والكسائي وابن عامر وحمزة وأبو جعفر ويعقوب والحسن (أروني الذين).
- وقرأ هؤلاء القراء بإسكان الياء في الوقف (أروني).
- وعن ابن محيصن والمطوعي ومحبوب عن أبي عمرو وابن الصباح عن حمزة وأبو بحرية تسكين الياء وحذفهما في الوصل (أرون الذين).
قلت: الحذف في النطق فقط، وعلته التقاء الساكنين.
قال في الإتحاف (وعن ابن محيصن إسكان كل ياء اتصلت بأل في جميع القرآن) أي في الوصل.
- وأما في الوقف فعلى تسكينها كقراءة الجماعة). [معجم القراءات: 7/372]

قوله تعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِّلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (28)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (28)}
{لِلنَّاسِ النَّاسِ}
- سبقت الإمالة فيه في الآيات/ 8 و94 و96 من هذه السورة.
{بَشِيرًا وَنَذِيرًا}
- ترقيق الراء فيهما عن الأزرق وورش). [معجم القراءات: 7/373]

قوله تعالى: {وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (29)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "متى" حمزة والكسائي وخلف، وقللها الأزرق بخلفه وكذا أبو عمرو من روايتيه على ما نقله في النشر عن ابن شريح وغيره، وإن قصر الخلاف في طيبته عن الدوري فقط). [إتحاف فضلاء البشر: 2/387]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (29)}
{مَتَى}
- الإمالة فيه لحمزة والكسائي وخلف.
- والفتح والتقليل للأزرق وورش والدوري عن أبي عمرو.
- والباقون على الفتح.
وسبق هذا في الآية/ 214 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 7/373]

قوله تعالى: {قُل لَّكُم مِّيعَادُ يَوْمٍ لَّا تَسْتَأْخِرُونَ عَنْهُ سَاعَةً وَلَا تَسْتَقْدِمُونَ (30)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (مِيعَادٌ) منون " يومًا " نصب ابن أبي عبلة، الباقون مضاف، وهو الاختيار كما يقول: ميعاد القيامة الحساب؛ لأنه يخلص المستقبل). [الكامل في القراءات العشر: 623]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {لا تستئخرون} [30] إبداله لورش وسوسي، وترقيق رائه له بين.
{القرءان} [31] كذلك). [غيث النفع: 1019] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلْ لَكُمْ مِيعَادُ يَوْمٍ لَا تَسْتَأْخِرُونَ عَنْهُ سَاعَةً وَلَا تَسْتَقْدِمُونَ (30)}
{مِيعَادُ يَوْمٍ}
- قراءة الجمهور (ميعاد يومٍ) بالإضافة، والإضافة للتبيين.
- وقرئ (ميعادٌ يومٌ) بالتنوين والرفع فيهما، على جعل (يوم) بدلًا من (ميعاد)، وهذا يقتضي أن الميعاد هو نفس اليوم.
قال مكي: (يبدل الثاني من الأول، وهو هو على تقدير: وقت ميعادٍ يومٌ)، وساقه على أنه جائز في الكلام.
وذكر النحاس هذه القراءة على انه وجه أجازه النحويون. وكذا الحال عند القرطبي.
[معجم القراءات: 7/373]
- وقرأ ابن أبي عبلة واليزيدي (ميعادٌ يومًا) بتنوينهما مع رفع الأول ونصب الثاني، ويومًا هنا منصوب على الظرفية.
قال الشهاب: (منتصبة بتقدير (أعني) على أنه قطع لتعظيمه، أو هو منصوب على الظرفية، والعامل فيه مضاف مقدر، أي: لكم إنجاز وعدٍ في يوم صفته كيت وكيت).
ومثل هذا عند الزمخشري فهو منصوب على التعظيم بإضمار فعل تقديره: لكم ميعاد أعني يومًا أو أريد يومًا
- وقرأ عيسى (ميعادٌ يوم) بنصب (يوم) على الظرفية من غير تنوين مضافًا إلى الجملة، وميعادٌ منون.
والذي ذكره ابن خالويه في مختصره (ميعاد يوم) ميعاد: غير منون، ويوم: نصب.
وقال مكي: (فإن جعلتها (أي الهاء في عنه) تعود على الميعاد أضفت يومًا إلى ما بعده، فقلت: يوم لا تستأخرون عنه)، ومثل هذا عند أبي جعفر النحاس.
قال القرطبي: (ولا يصح ميعاد يوم لا تستأخرون) بغير تنوين وإضافة يوم إلى ما بعده إذا قدرت الهاء عائدة على اليوم؛ لأن ذلك يكون من إضافة الشيء إلى نفسه من أجل الهاء التي في الجملة، ويجوز ذلك على أن تكون الهاء للميعاد لا لليوم).
[معجم القراءات: 7/374]
{لَا تَسْتَأْخِرُونَ}
- قرأ أبو جعفر وأبو عمرو بخلاف عنه والزرق وورش والأصبهاني والسوسي بإبدال الهمزة ألفًا (لا تستاخرون).
- وهي قراءة حمزة في الوقف.
- وقراءة الجماعة بالهمز (لا تستأخرون).
- وقرأ الأزرق وورش بترقيق الراء بخلاف عنهما.
{عَنْهُ}
- قرأ ابن كثير بوصل الهاء بواو (عنهو).
- الباقون على القراءة بهاء مضمومة (عنه) ). [معجم القراءات: 7/375]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #10  
قديم 18 صفر 1440هـ/28-10-2018م, 12:43 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة سبأ
[ من الآية (31) إلى الآية (33) ]

{وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَن نُّؤْمِنَ بِهَذَا الْقُرْآنِ وَلَا بِالَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ مَوْقُوفُونَ عِندَ رَبِّهِمْ يَرْجِعُ بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ الْقَوْلَ يَقُولُ الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا لَوْلَا أَنتُمْ لَكُنَّا مُؤْمِنِينَ (31) قَالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا لِلَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا أَنَحْنُ صَدَدْنَاكُمْ عَنِ الْهُدَى بَعْدَ إِذْ جَاءكُم بَلْ كُنتُم مُّجْرِمِينَ (32) وَقَالَ الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا بَلْ مَكْرُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ إِذْ تَأْمُرُونَنَا أَن نَّكْفُرَ بِاللَّهِ وَنَجْعَلَ لَهُ أَندَادًا وَأَسَرُّوا النَّدَامَةَ لَمَّا رَأَوُا الْعَذَابَ وَجَعَلْنَا الْأَغْلَالَ فِي أَعْنَاقِ الَّذِينَ كَفَرُوا هَلْ يُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (33)}


قوله تعالى: {وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَن نُّؤْمِنَ بِهَذَا الْقُرْآنِ وَلَا بِالَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ مَوْقُوفُونَ عِندَ رَبِّهِمْ يَرْجِعُ بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ الْقَوْلَ يَقُولُ الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا لَوْلَا أَنتُمْ لَكُنَّا مُؤْمِنِينَ (31)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ ابن كثير "القرآن" بالنقل). [إتحاف فضلاء البشر: 2/387]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {لا تستئخرون} [30] إبداله لورش وسوسي، وترقيق رائه له بين.
{القرءان} [31] كذلك). [غيث النفع: 1019] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَنْ نُؤْمِنَ بِهَذَا الْقُرْآَنِ وَلَا بِالَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ مَوْقُوفُونَ عِنْدَ رَبِّهِمْ يَرْجِعُ بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ الْقَوْلَ يَقُولُ الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا لَوْلَا أَنْتُمْ لَكُنَّا مُؤْمِنِينَ (31)}
{لَنْ نُؤْمِنَ}
- قراءة أبي جعفر وأبي عمرو بخلاف عنه والأزرق وورش والأصبهاني بإبدال الهمزة ألفًا (لن نومن).
- وهي قراءة حمزة في الوقف.
- والجماعة على تحقيق الهمز (لن نؤمن).
- وتقدم مثل هذا، وانظر الآية/ 88 من سورة البقرة، وكذا الآية/ 185 من سورة الأعراف.
{الْقُرْآَنِ}
- قرأ ابن كثير (القران) بنقل حركة الهمزة إلى الراء وحذف الهمزة، وتقدم هذا، وانظر الآية/ 185 من سورة البقرة.
[معجم القراءات: 7/375]
{بَيْنَ يَدَيْهِ}
- قرأ ابن كثير في الوصل بهاء (يديهي).
- وقراءة الجماعة بهاء مكسورة (يديه).
{تَرَى}
- قراءة الإمالة فيه عن أبي عمرو وحمزة والكسائي وخلف والأعمش وابن ذكوان من طريق الصوري.
- والتقليل عن الأزرق وورش.
- والباقون على الفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان.
{مُؤْمِنِينَ}
- قراءة أبي جعفر وأبي عمرو بخلاف عنه، والأزرق وورش والأصبهاني بإبدال الهمزة واوًا (مومنين).
- وهي قراءة حمزة في الوقف.
- وقراءة الجماعة بتحقيق الهمز (مؤمنين) ). [معجم القراءات: 7/376]

قوله تعالى: {قَالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا لِلَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا أَنَحْنُ صَدَدْنَاكُمْ عَنِ الْهُدَى بَعْدَ إِذْ جَاءكُم بَلْ كُنتُم مُّجْرِمِينَ (32)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأدغم ذال "إِذْ جَاءَكُم" أبو عمرو وهشام). [إتحاف فضلاء البشر: 2/387]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا لِلَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا أَنَحْنُ صَدَدْنَاكُمْ عَنِ الْهُدَى بَعْدَ إِذْ جَاءَكُمْ بَلْ كُنْتُمْ مُجْرِمِينَ (32)}
{الْهُدَى}
- الإمالة في حال الوقف عن حمزة والكسائي وخلف والأعمش.
- والفتح والتقليل عن الأزرق وورش.
- والباقون على الفتح.
{إِذْ جَاءَكُمْ}
- أدغم الذال في الجيم أبو عمرو وهشام.
[معجم القراءات: 7/376]
- وقرأ بإظهار الذال نافع وابن كثير وابن ذكوان وعاصم وحمزة والكسائي.
- وأمال الألف بعد الجيم حمزة وابن ذكوان وخلف وهشام بخلف عنه.
- وفتحها الباقون.
- وإذا وقف حمزة سهل الهمزة مع المد والقصر، وسبق هذا في مواضع، وانظر الآية/ 87 من سورة البقرة (جاءكم)، والآية/ 61 من آل عمران (جاءك) ). [معجم القراءات: 7/377]

قوله تعالى: {وَقَالَ الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا بَلْ مَكْرُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ إِذْ تَأْمُرُونَنَا أَن نَّكْفُرَ بِاللَّهِ وَنَجْعَلَ لَهُ أَندَادًا وَأَسَرُّوا النَّدَامَةَ لَمَّا رَأَوُا الْعَذَابَ وَجَعَلْنَا الْأَغْلَالَ فِي أَعْنَاقِ الَّذِينَ كَفَرُوا هَلْ يُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (33)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (بَلْ مَكْرٌ) منون (اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ) منصوبان قَتَادَة، الباقون مضاف، والاختيار الأول؛ لأن المكر إنما يصح من الخلق دون الجماد ودليله جاء في التفسير: بل مكر في الليل والنهار). [الكامل في القراءات العشر: 623]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأدغم ذال "إِذْ تَأْمُرُونَنَا" أبو عمرو وهشام وحمزة والكسائي وخلف). [إتحاف فضلاء البشر: 2/387]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَقَالَ الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا بَلْ مَكْرُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ إِذْ تَأْمُرُونَنَا أَنْ نَكْفُرَ بِاللَّهِ وَنَجْعَلَ لَهُ أَنْدَادًا وَأَسَرُّوا النَّدَامَةَ لَمَّا رَأَوُا الْعَذَابَ وَجَعَلْنَا الْأَغْلَالَ فِي أَعْنَاقِ الَّذِينَ كَفَرُوا هَلْ يُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (33)}
{بَلْ مَكْرُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ}
- قراءة الجماعة ( مكر الليل والنهار)، برفع مكر، وإضافته إلى ما بعده، على معنى: بل مكركم لنا دائبًا ليلًا ونهارًا حتى غيرتم علينا رأينا، وقد اتسع في الظرفين هنا، فهما في موضع نصب على المفعول به، وقيل غير هذا.
[معجم القراءات: 7/377]
- وقرأ قتادة ويحيى بن يعمر (بل مكرٌ الليل والنهار) بتنونين.
(مكرٌ) ونصب الليل والنهار، على الظرف.
- وجاءت هذه القراءة عند ابن خالويه عن يحيى (بل مكر الليل والنهار) بالضم من غير تنوين ونصب ما بعده، فإن صحت الرواية فإنه جائز على إرادة التنوين كقراءة عمارة بن عقيل: (ولا الليل سابق النهار).
- وقرأ سعيد بن جبير وابو الجوزاء والجحدري (بل مكر الليل والنهار) بفتح الكاف والراء، ورفع ما بعده على الفاعلية.
- وقرأ سعيد بن جبير وجعفر بن محمد وأبو رزين وابن يعمر (مكر الليل والنهار) بفتح الكاف وش الراء مرفوعة مضافة، ومعناه كدور الليل والنهار واختلافهما.
- وقرأ ابن جبير وطلحة وراشد وهو من التابعين، وممن صحح المصاحف بأمر الحجاج: (مكر الليل والنهار) بفتح الكاف وشد
[معجم القراءات: 7/378]
الراء مفتوحة مضافة، وناصبة فعل مضمر، أي صددتمونا مكر الليل والنهار، أي: في مكرهما، ومعناه دائمًا.
وذهب بعض العلماء إلى أنه منصوب على المصدر بفعل مقدر، تقديره مكرتم، وهو مشكل لأن (مكرتم) يقتضي أن يكون المصدر منه (مكر) بالتخفيف وليست القراءة كذلك.
وذكر العكبري أنه منصوب على الظرف.
{وَالنَّهَارِ}
- الإمالة فيه عن أبي عمرو وابن ذكوان بخلاف عنه ودوري والكسائي.
- والتقليل فيه عن الأزرق وورش.

- والباقون على الفتح.
وسبق هذا في الآية/ 164 من سورة البقرة.
{إِذْ تَأْمُرُونَنَا}
- قرأ بإدغام الذال في التاء أبو عمرو وحمزة والكسائي وخلف وهشام واليزيدي وابن محيصن وخلاد.
- وقراءة الباقين بالإظهار.
{تَأْمُرُونَنَا}
- قرأ أبو جعفر وأبو عمرو بخلاف عنه والأزرق وورش والأصبهاني بإبدال الهمزة ألفًا (تأمروننا).
- وهي قراءة حمزة في الوقف.
- والجماعة على تحقيق الهمز (تأمروننا).
{نَجْعَلَ لَهُ}
- إدغام اللام في اللام عن أبي عمرو ويعقوب). [معجم القراءات: 7/379]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #11  
قديم 18 صفر 1440هـ/28-10-2018م, 12:44 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة سبأ
[ من الآية (34) إلى الآية (39) ]

{وَمَا أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِّن نَّذِيرٍ إِلَّا قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُم بِهِ كَافِرُونَ (34) وَقَالُوا نَحْنُ أَكْثَرُ أَمْوَالًا وَأَوْلَادًا وَمَا نَحْنُ بِمُعَذَّبِينَ (35) قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاء وَيَقْدِرُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (36) وَمَا أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُم بِالَّتِي تُقَرِّبُكُمْ عِندَنَا زُلْفَى إِلَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَأُوْلَئِكَ لَهُمْ جَزَاء الضِّعْفِ بِمَا عَمِلُوا وَهُمْ فِي الْغُرُفَاتِ آمِنُونَ (37) وَالَّذِينَ يَسْعَوْنَ فِي آيَاتِنَا مُعَاجِزِينَ أُوْلَئِكَ فِي الْعَذَابِ مُحْضَرُونَ (38) قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ وَمَا أَنفَقْتُم مِّن شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ (39)}

قوله تعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِّن نَّذِيرٍ إِلَّا قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُم بِهِ كَافِرُونَ (34)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَمَا أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِنْ نَذِيرٍ إِلَّا قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ كَافِرُونَ (34)}
{كَافِرُونَ}
- ترقيق الراء فيه عن الأزرق وورش بخلاف). [معجم القراءات: 7/380]

قوله تعالى: {وَقَالُوا نَحْنُ أَكْثَرُ أَمْوَالًا وَأَوْلَادًا وَمَا نَحْنُ بِمُعَذَّبِينَ (35)}
قوله تعالى: {قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاء وَيَقْدِرُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (36)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (36)}
{يَشَاءُ}
- سبقت القراءة فيه في الآية/ 213 من سورة البقرة.
{وَيَقْدِرُ}
- قراءة الجمهور (يقدر) مخففًا.
- وقرأ الأعمش والمطوعي (يقدر) مشددًا.
- وقرأ الأزرق وورش بترقيق الراء بخلاف عنهما.
- وقرأ زيد بن علي (يقدر) بضم الدال حيث وقع.
{النَّاسِ}
- سبقت الإمالة فيه، وانظر الآيات/ 8، 94، 96 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 7/380]

قوله تعالى: {وَمَا أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُم بِالَّتِي تُقَرِّبُكُمْ عِندَنَا زُلْفَى إِلَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَأُوْلَئِكَ لَهُمْ جَزَاء الضِّعْفِ بِمَا عَمِلُوا وَهُمْ فِي الْغُرُفَاتِ آمِنُونَ (37)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (17 - قَوْله {وهم فِي الغرفات آمنون} 37
قَرَأَ حَمْزَة وَحده (وهم في الغرفات) وَاحِدَة
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ (في الغرفات) جماعا). [السبعة في القراءات: 530]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (في الغرفة) حمزة (جزاء) نصب (الضعف) رفع يعقوب). [الغاية في القراءات العشر: ٣69]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (في الغرفت) [37]: حمزة.
(جزاءً) [37]: نصب منون، و(الضعف) [37]: رفع: رويس). [المنتهى: 2/917]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ حمزة (الغرفة) بالتوحيد وإسكان الراء، وقرأ الباقون (الغرفات)
[التبصرة: 312]
بالجمع وضم الراء). [التبصرة: 313]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حمزة: {في الغرفة} (37): بغير ألف، على التوحيد.
والباقون: بالألف، على الجمع). [التيسير في القراءات السبع: 423]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(قلت: رويس (جزاء) بالنّصب والتنوين (الضعف) بالرّفع والباقون: (جزاء) بالرّفع من غير تنوين (الضعف) بالخفض والله الموفق). [تحبير التيسير: 517]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(حمزة: (في الغرفة) بغير ألف على التّوحيد، والباقون بالألف على الجمع (ويوم نحشرهم ثمّ نقول) قد ذكر في الأنعام). [تحبير التيسير: 517]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (الْغُرْفَةِ آمِنُونَ) على التوحيد الزَّيَّات، والْعَبْسِيّ والثغري في قول الرَّازِيّ، والْأَعْمَش، وطَلْحَة، الباقون جمع، وهو الاختيار لقوله: (غُرَفٌ مِنْ فَوْقِهَا) القورسي عن أبي جعفر بفتح الراء بإسكان الراء). [الكامل في القراءات العشر: 623]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([37]- {فِي الْغُرُفَاتِ} موحد: حمزة). [الإقناع: 1/740]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (982 - وَفِي الْغُرْفَةِ التَّوْحِيدُ فَازَ .... .... = .... .... .... .... .... ). [الشاطبية: 78]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ( [982] وفي الغرفة التوحيد (فـ)ـاز ويهمز التـ = ـتناوش (حـ)ـلوا (صحبة) وتوصلا
كل بناء عال مرتفع غرفة. فالغرفة: الجنة، فهو يكفي عن الجمع.
والغرفات: جمعٌ كما قال تعالى: {أولئك يجزون الغرفة بما صبروا} ). [فتح الوصيد: 2/1196]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [982] وفي الغرفة التوحيد فاز ويهمز التـ = ـتناوش حلوًا صحبةً وتوصلا
ح: (التوحيد): مبتدأ، (فاز): خبر، (في الغرفة): ظرفه، (حُلوًا): حال من (التناوش)، (صحبةً)، و(توصلا): نصبان على التمييز من الحال.
ص: قرأ حمزة: (وهم في الغرفت آمنون) [37] بالتوحيد على نحو قوله تعالى: {أولئك يجزن الغرفة بما صبروا} [الفرقان: 75]، والباقون: بالجمع على نحو: {لهم غرفٌ من فوقها غرفٌ} [الزمر: 20]، {لنبوئنهم من الجنة غُرفًا} [العنكبوت: 58].
وقرأ أبو عمرو وحمزة والكسائي وأبو بكر: (وأنى لهم التناؤش) [52] بالهمز، فيجب المد قبله، من (تنآشت الشيء): إذا أخذته ببطٍ، و(النئيشُ): الشيء البطيء، أي: كيف يحصل لهم التناول بالبطء، فما ظنك بالإسراع، أو أصله الواو، ولما انضمت همزت، كما همزوها في (أدؤر)، و{أُقتت}
[كنز المعاني: 2/555]
[المرسلات: 11]، و(أجوه)، والباقون: {التناوش} بالواو من (ناش ينوش نوشًا): إذا تناول). [كنز المعاني: 2/556] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (982- وَفِي الغُرْفَةِ التَّوْحِيدُ "فَـ"ـازَ وَيُهْمَزُ التْـ،.. ـتَنَاوُشُ "حُـ"ـلْوًا "صُحْبَةً" وَتَوَصُّلا
يريد: {وَهُمْ فِي الغُرُفَاتِ آمِنُونَ}، ووجه الجمع ظاهر كما جاء في موضع آخر: {لَهُمْ غُرَفٌ مِنْ فَوْقِهَا غُرَفٌ مَبْنِيَّةٌ}، {لَنُبَوِّئَنَّهُمْ مِنَ الْجَنَّةِ غُرَفًا}.
ووجه الإفراد قوله: {أُولَئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا} فهو اسم جنس يراد به الجمع والكثرة). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/110]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (982 - وفي الغرفة التّوحيد فاز .... = .... .... .... ....
قرأ حمزة: وهم في الغرفة بسكون الراء وحذف الألف بعد الفاء على التوحيد، فتكون قراءة غيره بضم الراء وإثبات ألف بعد الفاء على الجمع). [الوافي في شرح الشاطبية: 347]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (187 - وَفِي الْغُرْفَةِ اجْمَعْ .... .... .... = .... .... .... .... .... ). [الدرة المضية: 36]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):- (وفـ)ـق غرفات اجمع تناوش واو (حُـ)ــم = وغير اخفضن تذهب فضم اكسرن (أ)لا
له نفسك انصب نقص افتح وضم (حُـ)ـز = وفي السيء اكسر همزه (فـ)ـتبجلا
ش - أي قرأ المشار إليه (بفاء) فق وهو خلف {وهم في الغرفات} [37] بألف بعد الفاء على الجميع ولذا قال: اجمع فلزم ضم الراء وعلم من الوفاق للآخرين كذلك فاتفقوا). [شرح الدرة المضيئة: 205]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: لَهُمْ جَزَاءُ الضِّعْفِ، فَرَوَى رُوَيْسٌ (جَزَاءً) بِالنَّصْبِ عَلَى الْحَالِ مَعَ التَّنْوِينِ وَكَسْرِهِ وَصْلًا وَرَفْعِ (الضِّعْفُ) بِالِابْتِدَاءِ كَقَوْلِكَ: فِي الدَّارِ زَيْدٌ قَائِمًا، فَالتَّقْدِيرُ: لَهُمُ الضِّعْفُ جَزَاءً، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالرَّفْعِ مِنْ غَيْرِ تَنْوِينٍ وَخَفْضِ الضِّعْفِ بِالْإِضَافَةِ). [النشر في القراءات العشر: 2/351]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: الْغُرُفَاتِ فَقَرَأَ حَمْزَةُ " فِي الْغُرْفَةِ " بِإِسْكَانِ الرَّاءِ مِنْ غَيْرِ أَلِفٍ عَلَى التَّوْحِيدِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِضَمِّهَا مَعَ الْأَلِفِ عَلَى الْجَمْعِ). [النشر في القراءات العشر: 2/351]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (روى رويس {لهم جزاءُ} [37] بالنصب والتنوين، {الضعف} [37] بالرفع، والباقون {جزاء} بالرفع من غير تنوين، وخفض {الضعف} ). [تقريب النشر في القراءات العشر: 649]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ حمزة {في الغرفات} [37] بإسكان الراء من غير ألف توحيدًا، والباقون بضم الراء والألف جمعًا). [تقريب النشر في القراءات العشر: 649]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (868- .... .... .... نوّن جزا = لا ترفع الضّعف ارفع الخفض غزا
869 - والغرفة التّوحيد فد وبيّنت = حبرٌ فتىً عد .... .... ). [طيبة النشر: 92]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (نون جزا) أي «جزاء الضعف بما علموا» قرأه رويس عن يعقوب بالنصب والتنوين الضعف بالرفع، والباقون من غير تنوين وخفض الضعف، والله أعلم.
والغرفة التّوحيد (ف) د وبيّنت = (حبر فتى ع) د والتّناؤش همزت
يريد «وهم في الغرفات آمنون» قرأه حمزة بالتوحيد، والباقون بالجمع قوله: (بينة) أي قرأ بالتوحيد من قوله «فهم على بينه منه» بالقصر. أبو عمرو والمكي
[شرح طيبة النشر لابن الجزري: 299]
وحمزة وخلف وحفص، والباقون بالمد جمعا). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 300]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ ذو غين (غزا) رويس: لهم جزاء الضعف [سبأ: 37] بتنوين جزآء
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/516]
ونصبه على الحال، ورفع الضعف خبرا أي: هو الضعف، أو لهم الضعف، والباقون بالرفع بلا تنوين على الإضافة؛ فيجر الضّعف، وقيد الرفع للمفهوم.
ص:
والغرفة التّوحيد (ف) د وبيّنت = (حبر) (فتى) (ع) د والتّناوش همزت
(ح) ز (صحبة) = ... ... ... ...
ش: أي: قرأ ذو فاء (فد) حمزة: وهم في الغرفة [سبأ: 37] بإسكان الراء وحذف الألف بالتوحيد على إرادة الجنس على حد: الغرفة [الفرقان: 75]، والباقون بضم الراء وألف على الجمع؛ لأن مستحقها جماعة، فلكلّ غرفة على حد: من الجنّة غرفا [العنكبوت: 58].
وقرأ مدلول (حبر): ابن كثير، وأبو عمرو، ومدلول (فتى): حمزة وخلف، وذو عين (عد) حفص: فهم على بيّنت منه [فاطر: 40] بلا ألف على التوحيد؛ لإرادة الجنس، أو تأويل «بصيرة وحجة» وإن تنوعت، على حد فقد جآءكم بيّنة [الأنعام: 157] وهي على صريح رسم ابن مسعود. والباقون بألف بعد النون جمع؛ لأن الكتاب مشتمل على آيات بينات على حد: وءاتينهم بيّنت [الجاثية: 17]، وهي على صريح بقية الرسوم). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/517]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن الحسن "تقربكم" بألف بعد القاف مع تخفيف الراء). [إتحاف فضلاء البشر: 2/387]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "جَزَاءُ الضِّعْف" [الآية: 37] فرويس "جزاء" بالنصب على الحال من الضمير المستقر في الخبر المقدم مع التنوين وكسره وصلا ورفع "الضعف" بالابتداء كقولك في الدار قائما زيد والتقدير لهم الضعف جزاء، وحكاها الداني عن قتادة كما في البحر، والباقون برفع جزاء وخفض الضعف بالإضافة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/387]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "الغرفات" [الآية: 37] فحمزة وحده بسكون الراء بلا ألف على التوحيد مرادا به الجنس، "وعن" المطوعي والحسن بسكون الراء وجمع السلامة والباقون بضمها وجمع السلامة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/388]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {الغرفات} [37] قرأ حمزة بإسكان الراء، من غير ألف، على التوحيد، والباقون بضم الراء، وبعد الفاء ألف، على الجمع). [غيث النفع: 1019]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَمَا أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ بِالَّتِي تُقَرِّبُكُمْ عِنْدَنَا زُلْفَى إِلَّا مَنْ آَمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَأُولَئِكَ لَهُمْ جَزَاءُ الضِّعْفِ بِمَا عَمِلُوا وَهُمْ فِي الْغُرُفَاتِ آَمِنُونَ (37)}
{بِالَّتِي تُقَرِّبُكُمْ}
- قرأ بالجمهور (بالتي) مفردًا.
- وقرأ الحسن وأبو الجوزاء وأبي (باللاتي) جمعًا.
- ووجدتها عند ابن خالويه (باللائي) عن الحسن، بالهمز.
[معجم القراءات: 7/380]
- وقرئ (بالذي) أي بالشيء الذي يقربكم.
{تُقَرِّبُكُمْ}
- قراءة الجماعة (تقربكم) من (قرب) المضعف.
- وعن الحسن أنه قرأ (تقاربكم) بألف بعد القاف مع تخفيف الراء، من (قارب).
{زُلْفَى}
- قراءة الإمالة فيه عن حمزة والكسائي وخلف والأعمش.
- والفتح والتقليل للأزرق وورش وأبي عمرو.
- والباقون على الفتح.
- وقرأ الجماعة (زلفى) مفردًا.
- وقرأ الضحاك (زلفًا) بفتح اللام وتنوين الفاء، جمع زلفة، وهي القربة.
{لَهُمْ جَزَاءُ الضِّعْفِ}
- قرأ الجمهور (جزاء الضعف) على رفع جزاء وإضافته إلى ما بعده، أضيف فيه المصدر إلى المفعول.
- وقرأ قتادة وأبو الجوزاء وأبو المتوكل ويعقوب في رواية (جزاءٌ الضعف) برفعهما، فالضعف بدل من الجزاء، قال العكبري: (بدل أو خبر مبتدأ محذوف).
[معجم القراءات: 7/381]
- وقرئ (جزاءٌ الضعف) الأول رفع، (الضعف) نصب بالمصدر.
- وقرأ يعقوب في رواية رويس وزيد عنه، والخليل بن أحمد والزهري ونصر بن عاصم وسعيد بن جبير وأبو المتوكل وقتادة (جزاءً الضعف).
جزاءً: بالتنوين والنصب، وكسر التنوين في الوصل، وهو نصب على الحال، وقيل على التمييز.
الضعف: رفع على الابتداء، والتقدير: لهم الضعف جزاءً.
- وحكى الداني عن قتادة (جزاءً الضعف) بنصب الاثنين، وتنوين الأول.
{الْغُرُفَاتِ}
- قرأ أبو جعفر يزيد بن القعقاع وابن هرمز الأعرج وشيبة ونافع وابن شهاب الزهري وابن كثير وأهل مكة وعاصم الأسدي وابن عامر وعمرو بن ميمون وابن مهران والحسن البصري وأبو عمرو بن العلاء وعيسى الثقفي وعيسى الهمداني وسلام ويعقوب وخلف وطلحة اليامي والكسائي (الغرفات) جمعًا مضموم الراء، وهي اختيار أبي عبيد.
[معجم القراءات: 7/382]
- وقرأ الحسن البصري وعاصم بخلاف عنه والأعمش ومحمد بن كعب والمطوعي وأبو المتوكل (الغرفات) جمعًا، وبسكون الراء.
- وقرأ ابن الجوزاء وابن يعمر (الغرفات) جمعًا سالمًا، وبفتح الراء.
- وقرأ يحيى بن وثاب والعمش وطلحة وحمزة وخلف وعبد الله بن مسعود وعبد الله بن إدريس الأودي والحسن البصري (الغرفة) على التوحيد، وهي كذلك في مصحف ابن مسعود.
- وقرأ ابن وثاب أيضًا (الغرفة) على التوحيد مع فتح الراء.
وجاءت هذه القراءة عند السمين بضم الراء (الغرفة) ). [معجم القراءات: 7/383]

قوله تعالى: {وَالَّذِينَ يَسْعَوْنَ فِي آيَاتِنَا مُعَاجِزِينَ أُوْلَئِكَ فِي الْعَذَابِ مُحْضَرُونَ (38)}
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن كثير، وابو عمرو: {معجزين} (5، 38) في الموضعين: بتشديد الجيم، من غير ألف.
والباقون: بالألف). [التيسير في القراءات السبع: 420] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (و (معجزين) في الموضعين قد ذكر [في الحج] ). [تحبير التيسير: 514] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ مُعَاجِزِينَ كِلَاهُمَا فِي الْحَجِّ). [النشر في القراءات العشر: 2/349] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({معاجزين} [38] ذكر في الحج). [تقريب النشر في القراءات العشر: 649]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {معاجزين} [38] قرأ المكي والبصري بحذف الألف، وتشديد الجيم، والباقون بتخفيف الجيم، وبينها وبين العين ألف). [غيث النفع: 1019]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَالَّذِينَ يَسْعَوْنَ فِي آَيَاتِنَا مُعَاجِزِينَ أُولَئِكَ فِي الْعَذَابِ مُحْضَرُونَ (38)}
{مُعَاجِزِينَ}
- سبقت ثلاث قراءات فيه:
[معجم القراءات: 7/383]
معاجزين، معجزين، معجزين.
وذلك في الآية/ 5 من هذه السورة، فارجع إليها وتأمل). [معجم القراءات: 7/384]

قوله تعالى: {قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ وَمَا أَنفَقْتُم مِّن شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ (39)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ([(عِبَادُ)] عن الحسن، وأَبُو حَاتِمٍ عن عَاصِم، وعصمة عن أبي بكر، والأزرق عنه). [الكامل في القراءات العشر: 623]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن المطوعي "ويقدر له" بضم أوله وفتح القاف وتشديد الدال من التقدير، والجمهور بفتح أوله وسكون ثانيه وتخفيف ثالثه من التضييق مقابل يبسط). [إتحاف فضلاء البشر: 2/388]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {فهو} [39] و{وهو} تسكين الهاء لقالون والنحويين، وضمها للباقين لا يخفى). [غيث النفع: 1019]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ (39)}
{يَشَاءُ}
- انظر القراءة فيه في الآية/ 213 من سورة البقرة.
{يَقْدِرُ}
- سبقت في الآية/ 36 من هذه السورة ثلاث قراءات:
1- يقدر: بالتخفيف.
2- يقدر: بالتضعيف عن الأعمش والمطوعي.
3- يقدر: بضم الدال عن زيد بن علي.
- وذكر ابن خالويه عن الأعمش قراءة اخرى وهي (نقدر) بالنون وشد الدال مكسورة، وجاءت عند ابن عطية بالياء.
- وسبق ترقيق الراء فيه أيضًا.
{يَقْدِرُ لَهُ}
- إدغام الراء في اللام وإظهارها عن أبي عمرو ويعقوب.
{فَهُوَ وَهُوَ}
- سبق إسكان الهاء وضمها في مواضع، وانظر الآيتين/ 29 و85 من سورة البقرة.
{خَيْرُ}
- تقدم ترقيق الراء فيه مرارًا، وانظر الآية/ 103 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 7/384]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #12  
قديم 18 صفر 1440هـ/28-10-2018م, 12:45 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة سبأ
[ من الآية (40) إلى الآية (42) ]

{وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ يَقُولُ لِلْمَلَائِكَةِ أَهَؤُلَاء إِيَّاكُمْ كَانُوا يَعْبُدُونَ (40) قَالُوا سُبْحَانَكَ أَنتَ وَلِيُّنَا مِن دُونِهِم بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الْجِنَّ أَكْثَرُهُم بِهِم مُّؤْمِنُونَ (41) فَالْيَوْمَ لَا يَمْلِكُ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ نَّفْعًا وَلَا ضَرًّا وَنَقُولُ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا ذُوقُوا عَذَابَ النَّارِ الَّتِي كُنتُم بِهَا تُكَذِّبُونَ (42)}


قوله تعالى: {وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ يَقُولُ لِلْمَلَائِكَةِ أَهَؤُلَاء إِيَّاكُمْ كَانُوا يَعْبُدُونَ (40)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (18 - قَوْله {وَيَوْم يحشرهم جَمِيعًا ثمَّ يَقُول} 40
قَرَأَ حَفْص {يحشرهم جَمِيعًا ثمَّ يَقُول} بِالْيَاءِ فيهمَا
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ وَأَبُو بكر عَن عَاصِم (نحشرهم ... ثمَّ نقُول) بالنُّون فيهمَا). [السبعة في القراءات: 530]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (يحشرهم ... ثم يقول) [40]: بالياء فيهما يعقوب، وحفص). [المنتهى: 2/917]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ حفص (ويوم يحشرهم، ثم يقول) بالياء فيهما، وقرأهما الباقون بالنون). [التبصرة: 313]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حفص: {ويوم يحشرهم ... ثم يقول} (40): بالياء فيهما.
والباقون: بالنون). [التيسير في القراءات السبع: 423]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ (نَحْشُرُهُمْ ثُمَّ نَقُولُ) فِي الْأَنْعَامِ لِيَعْقُوبَ وَحَفْصٍ). [النشر في القراءات العشر: 2/351]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({يحشرهم ... ثم يقول} [40] ذكر في الأنعام). [تقريب النشر في القراءات العشر: 649]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم ويوم نحشرهم ثم نقول [40] بالأنعام، تفكّروا [سبأ: 46] لرويس، وحيل بينهم [54] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/518] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "يحشرهم ثم يقول" بالياء من تحت فيهما حفص ويعقوب ومر أول الأنعام). [إتحاف فضلاء البشر: 2/388]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وأما الهمزتان" المكسورتان من "هؤلاء إياكم" فتكرر نظيره بالأحزاب وغيرها). [إتحاف فضلاء البشر: 2/388]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {نحشرهم} [40] و{نقول} قرأ حفص بالياء التحتية فيهما، والباقون بالنون). [غيث النفع: 1019]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {أهؤلآ إياكم} تسهيل قالون والبزي للأولى مع المد والقصر، وإسقاط البصري لها مع القصر والمد، وإبدال ورش وقنبل الثانية مع المد الطويل، وتسهيلها أيضًا، وتحقيق الباقين لها بين). [غيث النفع: 1019]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ يَقُولُ لِلْمَلَائِكَةِ أَهَؤُلَاءِ إِيَّاكُمْ كَانُوا يَعْبُدُونَ (40)}
{يَحْشُرُهُمْ يَقُولُ}
- قرأ حفص عن عاصم ويعقوب وابن محيصن والمطوعي، وذكرها
[معجم القراءات: 7/384]
حاتم عن أبي عمرو، (يحشرهم يقول) بالياء فيهما.
- وقرأ الباقين وهم جمهور القراء (نحشرهم نقول) بالنون فيهما، وهي رواية أبي بكر عن عاصم.
وسبق هذا مفصلًا في الآية/ 22 من سورة الأنعام.
{يَقُولُ لِلْمَلَائِكَةِ}
- إدغام اللام في اللام عن أبي عمرو ويعقوب.
{أَهَؤُلَاءِ إِيَّاكُمْ}
- هنا همزتان مكسورتان من كلمتين، فالحكم فيهما ما يلي:
- قرأ قالون والبزي بتسهيل الهمزة الأولى مع المد والقصر.
- وقرأ أبو عمرو بإسقاط الهمزة الأولى مع المد والقصر.
- وقرأ ورش وقنبل بتسهيل الهمزة الثانية كالياء، وبإبدالها أيضًا حرف مد.
- ولقالون وأبي عمرو قصر الأول ومد الثاني.
- وإذا وقف حمزة على (هؤلاء) فله في الهمزة الأولى خمسة أوجه:
- التسهيل مع المد والقصر.
- إبدالها واوًا مع المد والقصر والتحقيق.
- وله في الثانية خمسة أوجه:
- إبدالها ألفًا مع المد والتوسط والقصر.
- تسهيلها مع المد والقصر والروم.
- ولهشام مثل حمزة في الثانية.
[معجم القراءات: 7/385]
- وقرأ ابن عامر وعاصم وحمزة والكسائي وروح وخلف والحسن والعمش بتحقيق الهمزتين، وسبق الحديث عن الهمزتين المكسورتين في مواضع، وانظر الآية/ 50 من سورة الأحزاب). [معجم القراءات: 7/386]

قوله تعالى: {قَالُوا سُبْحَانَكَ أَنتَ وَلِيُّنَا مِن دُونِهِم بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الْجِنَّ أَكْثَرُهُم بِهِم مُّؤْمِنُونَ (41)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَالُوا سُبْحَانَكَ أَنْتَ وَلِيُّنَا مِنْ دُونِهِمْ بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الْجِنَّ أَكْثَرُهُمْ بِهِمْ مُؤْمِنُونَ (41)}
{مُؤْمِنُونَ}
- سبقت قراءة أبي جعفر وأبي عمرو بخلاف عنهما وغيرهما (مومنون) بإبدال الهمزة واوًا، وانظر الآية/ 99 من يونس). [معجم القراءات: 7/386]

قوله تعالى: {فَالْيَوْمَ لَا يَمْلِكُ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ نَّفْعًا وَلَا ضَرًّا وَنَقُولُ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا ذُوقُوا عَذَابَ النَّارِ الَّتِي كُنتُم بِهَا تُكَذِّبُونَ (42)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَالْيَوْمَ لَا يَمْلِكُ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ نَفْعًا وَلَا ضَرًّا وَنَقُولُ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا ذُوقُوا عَذَابَ النَّارِ الَّتِي كُنْتُمْ بِهَا تُكَذِّبُونَ (42)}
{وَنَقُولُ لِلَّذِينَ}
- أدغم اللام في اللام أبو عمرو ويعقوب.
{ظَلَمُوا}
- تغليظ اللام عن الأزرق وورش، وانظر الآية/ 19 من هذه السورة.
{عَذَابَ النَّارِ}
- سبقت الإمالة في (النار) في مواضع، وانظر الآية/ 39 من سورة البقرة، والآية/ 16 من سورة آل عمران). [معجم القراءات: 7/386]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #13  
قديم 18 صفر 1440هـ/28-10-2018م, 12:47 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة سبأ
[ من الآية (43) إلى الآية (46) ]

{وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالُوا مَا هَذَا إِلَّا رَجُلٌ يُرِيدُ أَن يَصُدَّكُمْ عَمَّا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُكُمْ وَقَالُوا مَا هَذَا إِلَّا إِفْكٌ مُّفْتَرًى وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلْحَقِّ لَمَّا جَاءهُمْ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُّبِينٌ (43) وَمَا آتَيْنَاهُم مِّن كُتُبٍ يَدْرُسُونَهَا وَمَا أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمْ قَبْلَكَ مِن نَّذِيرٍ (44) وَكَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَمَا بَلَغُوا مِعْشَارَ مَا آتَيْنَاهُمْ فَكَذَّبُوا رُسُلِي فَكَيْفَ كَانَ نَكِيرِ (45) قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُم بِوَاحِدَةٍ أَن تَقُومُوا لِلَّهِ مَثْنَى وَفُرَادَى ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا مَا بِصَاحِبِكُم مِّن جِنَّةٍ إِنْ هُوَ إِلَّا نَذِيرٌ لَّكُم بَيْنَ يَدَيْ عَذَابٍ شَدِيدٍ (46)}


قوله تعالى: {وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالُوا مَا هَذَا إِلَّا رَجُلٌ يُرِيدُ أَن يَصُدَّكُمْ عَمَّا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُكُمْ وَقَالُوا مَا هَذَا إِلَّا إِفْكٌ مُّفْتَرًى وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلْحَقِّ لَمَّا جَاءهُمْ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُّبِينٌ (43)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "مفترى" وقفا أبو عمرو وابن ذكوان بخلفه وحمزة والكسائي وخلف، وقلله الأزرق). [إتحاف فضلاء البشر: 2/388]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آَيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالُوا مَا هَذَا إِلَّا رَجُلٌ يُرِيدُ أَنْ يَصُدَّكُمْ عَمَّا كَانَ يَعْبُدُ آَبَاؤُكُمْ وَقَالُوا مَا هَذَا إِلَّا إِفْكٌ مُفْتَرًى وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُمْ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُبِينٌ (43)}
{تُتْلَى}
- الإمالة فيه عن حمزة والكسائي وخلف.
- والأزرق وورش بالفتح والإمالة.
- والباقون على الفتح.
{عَلَيْهِمْ}
- سبق في الآية/ 16 من هذه السورة القراءة بضم الهاء عن يعقوب،
[معجم القراءات: 7/386]
وكسرها عن الجماعة.
{مُفْتَرًى}
- قراه بالإمالة وقفًا أبو عمرو وابن ذكوان من رواية الصوري وحمزة والكسائي وخلف.
- وقرأه بالتقليل الأزرق وورش.
- وقرأه الباقون بالفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان.
{جَاءَهُمْ}
- سبقت الإمالة في (جاء)، وحكم الهمز في الوقف.
وانظر الآية/ 87 من سورة البقرة (جاءكم)، وانظر الآية/ 32 من سورة سبأ هذه.
{سِحْرٌ}
- قرأ بترقيق الراء الأزرق وورش). [معجم القراءات: 7/387]

قوله تعالى: {وَمَا آتَيْنَاهُم مِّن كُتُبٍ يَدْرُسُونَهَا وَمَا أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمْ قَبْلَكَ مِن نَّذِيرٍ (44)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (يَدْرُسُونَهَا) على تسمية الفاعل مشدد أبو حيوة، الباقون خفيف، وهو الاختيار؛ لأنهم ما لم يدرسوا لا يدرسوا). [الكامل في القراءات العشر: 623]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وتقدم ضم هاء "إليهم" لحمزة ويعقوب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/388]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {إليهم} [44] جلي). [غيث النفع: 1019]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَمَا آَتَيْنَاهُمْ مِنْ كُتُبٍ يَدْرُسُونَهَا وَمَا أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمْ قَبْلَكَ مِنْ نَذِيرٍ (44)}
{مِنْ كُتُبٍ}
- قراءة الجماعة (من كتب) على الجمع.
- وقرئ (من كتاب) على لفظ الواحد، وأنث الضمير لأن الكتاب صحيفة أو لأنه مجموع صحائف، أو لأنه أجرى الواحد مجرى الجنس.
{يَدْرُسُونَهَا}
- قراءة الجمهور (يدرسونها) مضارع (درس).
- وذكر العكبري أنه قرئ (يدارسونها) بألف من (دارس).
- وقرأ أبو حيوة (يدرسونها) بفتح الدال وشدها وكسر الراء مضارع (ادرس) وهو افتعل من الدرس، ومعناه يتدارسونها، قال
[معجم القراءات: 7/387]
ابن جني: (وهو أقوى من يدرسونها).
- وقرئ (يدارسونها).
- وعن أبي حيوة أنه قرأ (يدرسونها) من درس المضعف، وهو تكرير الدرس.
- وجاءت عند أبي البقاء (يدرسونها) بالبناء للمفعول قال: (أي يدرسهم إياها غيرهم).
{إِلَيْهِمْ}
- قراءة حمزة ويعقوب (إليهم) بضم الهاء على الأصل.
- وقراءة الجماعة (إليهم) بكسر الهاء لمجاورة الياء.
- وتقدم هذا مرارًا، وانظر الآية/ 28 من سورة النمل). [معجم القراءات: 7/388]

قوله تعالى: {وَكَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَمَا بَلَغُوا مِعْشَارَ مَا آتَيْنَاهُمْ فَكَذَّبُوا رُسُلِي فَكَيْفَ كَانَ نَكِيرِ (45)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأثبت الياء في "نكير" وصلا ورش وفي الحالين يعقوب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/388]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {نكير} قرأ ورش بياء بعد الراء في الوصل، والباقون بحذفها وصلاً ووقفًا، وهو تام، وفاصلة، بلا خلاف، وانتهاء ربع الحزب عند الجمهور، ولبعضهم
[غيث النفع: 1019]
{مبين} قبله، ولبعضهم {شهيد} بعده). [غيث النفع: 1020]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَكَذَّبَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَمَا بَلَغُوا مِعْشَارَ مَا آَتَيْنَاهُمْ فَكَذَّبُوا رُسُلِي فَكَيْفَ كَانَ نَكِيرِ (45)}
{كَانَ نَكِيرِ}
- أدغم النون في النون أبو عمرو ويعقوب.
{نكير}
- أثبت الياء في الوصل ورش عن نافع وعباس (نكيري/ قل) بوصله بأول الآية/ 46.
- وقرأ يعقوب وسلام بإثبات الياء في الوقف والوصل.
- وقراءة الجماعة على حذف الياء في الوقف والوصل اكتفاءً بالكسرة بعد الحذف.
[معجم القراءات: 7/388]
- وتقدم مثل هذا في الآية/ 44 من سورة الحج.
- وقرأ بإسكان الراء وحذف الياء في الحالين عباس وابن سعدان عن اليزيدي عن أبي عمرو (نكير) ). [معجم القراءات: 7/389]

قوله تعالى: {قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُم بِوَاحِدَةٍ أَن تَقُومُوا لِلَّهِ مَثْنَى وَفُرَادَى ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا مَا بِصَاحِبِكُم مِّن جِنَّةٍ إِنْ هُوَ إِلَّا نَذِيرٌ لَّكُم بَيْنَ يَدَيْ عَذَابٍ شَدِيدٍ (46)}
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (ثم تتفكروا) و(ربك تتمارى) مدغم رويس). [الغاية في القراءات العشر: 369 - 370]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (ثم تتفكروا) [46]: [التاء] مشدد: رويس). [المنتهى: 2/917]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(قلت: [رويس (ثمّ تتفكّروا) بإدغام التّاء في التّاء وصلا فإذا ابتدأ قال: (تتفكّروا) بتاءين وكذا يعقوب في (تتمارى) في سورة النّجم والله الموفق] ). [تحبير التيسير: 518]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا لِرُوَيْسٍ فِي الْإِدْغَامِ الْكَبِيرِ). [النشر في القراءات العشر: 2/351]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({تتفكروا} [46] ذكر لرويس). [تقريب النشر في القراءات العشر: 649]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم ويوم نحشرهم ثم نقول [40] بالأنعام، تفكّروا [سبأ: 46] لرويس، وحيل بينهم [54] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/518] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ رويس "ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا" [الآية: 46] بإدغام التاء في التاء ووافقه روح في "رَبِّكَ تَّتَمَارَى" [بالنجم الآية: 55] وصلا فيهما فإن ابتدأ فبتاءين مظهرتين موافقة للرسم، والأصل كما مر في الإدغام الكبير بخلاف الابتداء بتاءات البزي فإنها مرسومة بتاء واحدة فكان الابتداء بها كذلك). [إتحاف فضلاء البشر: 2/388]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَةٍ أَنْ تَقُومُوا لِلَّهِ مَثْنَى وَفُرَادَى ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا مَا بِصَاحِبِكُمْ مِنْ جِنَّةٍ إِنْ هُوَ إِلَّا نَذِيرٌ لَكُمْ بَيْنَ يَدَيْ عَذَابٍ شَدِيدٍ (46)}
{مَثْنَى}
- بالإمالة حمزة والكسائي وخلف.
- والفتح والتقليل عن الأزرق وورش.
- والباقون على الفتح.
{فُرَادَى}
- قراءة الإمالة في الألف الأخيرة عن حمزة والكسائي وخلف.
- والفتح والتقليل عن الأزرق وورش.
- والباقون على الفتح.
ولم أجد عند المتقدمين شيئًا في إمالة الألف الأولى تبعًا للثانية، فقد نصوا على ذلك في (النصارى- نصارى، أسارى سكارى اليتامى يتامى كسالى)، ولم يذكروا (فرادى) معها، مع أن العلة في (فرادى) هي نفسها الموجودة في الألفاظ المصرح بها، ولو كانت المسألة بالقياس لكان ينبغي أن يكون في (فرادى) إمالتان اثنتان: الأولى للألف الأخيرة، والثانية في الألف الأولى من باب الإمالة لأجل الإمالة، ولكن هل ينفع القياس في هذا الباب؟!
[معجم القراءات: 7/389]
{ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا}
- قرأ يعقوب برواية رويس بإدغام التاء وصلًا (ثم تتفكروا) فإن ابتدأ بالفعل من غير وصل فقراءته بتاءين مظهرتين ( تتفكروا) وذلك موافقة للرسم والأصل، وذلك كقراءة الجماعة في الوصل والوقف.
- وجاءت القراءة عند ابن عطية (ثم تتفكروا) بتاء واحدة، كذا!
{ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا مَا بِصَاحِبِكُمْ مِنْ جِنَّةٍ}
- ذهب أبو حاتم السجستاني وأبو بكر بن الأنباري إلى ان الوقف على (تتفكروا) ثم يستأنف الكلام بالنفي (ما بصاحبكم من جنة)، ومثل هذا عند السمين.
وقيل إنه ليس بوقف إذ المعنى: ثم تتفكروا هل جربتم على صاحبكم كذبًا أو رأيتم فيه جنة أو في أحواله فسادًا.
وقال الزمخشري: ( فإن قلت: ما بصاحبكم) بم يتعلق؟ قلت: يجوز أن يكون كلامًا مستأنفًا تنبيهًا من الله عز وجل على طريقة النظر في أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويجوز أن يكون المعنى: ثم تتفكروا فتعلموا ما بصاحبكم من جنة، وقد جوز بعضهم أن تكون ما استفهامية.
[معجم القراءات: 7/390]
{جِنَّةٍ}
- قرأه الكسائي في الوقف بإمالة الهاء وما قبلها، وكذا حمزة بخلاف عنه.
{نَذِيرٌ}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش بخلاف). [معجم القراءات: 7/391]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #14  
قديم 18 صفر 1440هـ/28-10-2018م, 01:50 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة سبأ
[ من الآية (47) إلى الآية (54) ]

{قُلْ مَا سَأَلْتُكُم مِّنْ أَجْرٍ فَهُوَ لَكُمْ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى اللَّهِ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (47) قُلْ إِنَّ رَبِّي يَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَّامُ الْغُيُوبِ (48) قُلْ جَاء الْحَقُّ وَمَا يُبْدِئُ الْبَاطِلُ وَمَا يُعِيدُ (49) قُلْ إِن ضَلَلْتُ فَإِنَّمَا أَضِلُّ عَلَى نَفْسِي وَإِنِ اهْتَدَيْتُ فَبِمَا يُوحِي إِلَيَّ رَبِّي إِنَّهُ سَمِيعٌ قَرِيبٌ (50) وَلَوْ تَرَى إِذْ فَزِعُوا فَلَا فَوْتَ وَأُخِذُوا مِن مَّكَانٍ قَرِيبٍ (51) وَقَالُوا آمَنَّا بِهِ وَأَنَّى لَهُمُ التَّنَاوُشُ مِن مَكَانٍ بَعِيدٍ (52) وَقَدْ كَفَرُوا بِهِ مِن قَبْلُ وَيَقْذِفُونَ بِالْغَيْبِ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ (53) وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ كَمَا فُعِلَ بِأَشْيَاعِهِم مِّن قَبْلُ إِنَّهُمْ كَانُوا فِي شَكٍّ مُّرِيبٍ (54)}

قوله تعالى: {قُلْ مَا سَأَلْتُكُم مِّنْ أَجْرٍ فَهُوَ لَكُمْ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى اللَّهِ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (47)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {قل إنما أعظكم بواحدة}
{أجري إلا} [47] قرأ نافع والبصري والشامي وحفص بفتح الياء، والباقون بالإسكان). [غيث النفع: 1021]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلْ مَا سَأَلْتُكُمْ مِنْ أَجْرٍ فَهُوَ لَكُمْ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى اللَّهِ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (47)}
{فَهُوَ}
- ضم الهاء وإسكانها قراءتان سبق ذكرهما مرارًا، وانظر الآيتين/ 29 و85 من سورة البقرة.
{إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا}
- قرأ أبو جعفر ونافع وابن عامر وأبو عمرو وحفص عن عاصم وابن محيصن واليزيدي (إن أجري إلا) بفتح الياء، وهو الأجود عند الزجاج.
- وقرأ الباقين بسكونها (إن أجري إلا)، وهي رواية أبي بكر عن عاصم.
وسبق هذا في الآية/ 72 من سورة يونس، وتكررت في هود/ 29، 51 وكذا في الشعراء خمسة مواضع.
{وَهُوَ}
- ضم الهاء وإسكانها قراءتان ذكرتا مرارًا، وأشرت في (فهو) إلى موضعين سبقا). [معجم القراءات: 7/391]

قوله تعالى: {قُلْ إِنَّ رَبِّي يَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَّامُ الْغُيُوبِ (48)}
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): ( {الغيوب} (48): قد ذكر). [التيسير في القراءات السبع: 423]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (عَلَّامُ الْغُيُوبِ) بنصب الميم ابن أبي عبلة، وأبو حيوة، وجرير عن طَلْحَة، الباقون بالرفع، وهو الاختيار خبر إن). [الكامل في القراءات العشر: 623]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ (الْغُيُوبِ) فِي الْبَقَرَةِ عِنْدَ (الْبُيُوتِ) ). [النشر في القراءات العشر: 2/351]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({الغيوب} [48] ذكر في البقرة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 650]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وفتح ياء الإضافة من "أجرى إلا" نافع وأبو عمرو وابن عامر وحفص وأبو جعفر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/388]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وكسر الغين من "الغيوب" أبو بكر وحمزة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/388]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {الغيوب} قرأ شعبة وحمزة بكسر الغين، والباقون بضمها). [غيث النفع: 1021]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلْ إِنَّ رَبِّي يَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَّامُ الْغُيُوبِ (48)}
{عَلَّامُ الْغُيُوبِ}
- قراءة الجمهور (علام) بالرفع نعت لـ(ربي) على الموضع، أو على البدل منه، أو على البدل من المضمر في (يقذف).
وذهب بعضهم إلى أنه خبر ثانٍ لإن، ورأى آخرون أنه خبر مبتدأ محذوف: أي: هو علام.
- قلت: يشهد للرأي الأخير القراءة المثبتة في مصحف ابن مسعود: (يقذف بالحق وهو علام الغيوب)، وهي قراءة الأعمش.
- وقرئ بالجر (علام الغيوب) على أنه صفة لقوله: (إلا على الله).
- قرا عيسى بن عمر وابن أبي إسحاق وزيد بن علي وابن أبي عبلة وأبو حيوة وحرب عن طلحة وأبو رجاء (علام) بالنصب، فهو نعت اـ(ربي) على اللفظ، أو بدل منه، أو مقدر بأعني، وقيل: تقديره: يا علام الغيوب، قال العكبري: (وهو بعيد).
{الْغُيُوبِ}
- قرأ أبو عمرو وهبيرة عن حفص عن عاصم، وكذا محمد بن حبيب عن الأعشى عن عاصم وابن عامر والكسائي وورش عن
[معجم القراءات: 7/392]
نافع وابن كثير في رواية القواس والبزي من طريق الهاشمي وأبو جعفر وشيبة وابن محيصن بخلاف عنه (الغيوب) بضم الغين جمع (غيب).
- وقرأ يحيى بن آدم عن أبي بكر عن عاصم، وكذا رواية محمد بن غالب عن الأعشى عنه وحمزة برواية العجلي وابن كثير برواية ابن فليح وطلحة بن مصرف وعيسى الهمداني وابن محيصن بخلاف عنه والأعمش (الغيوب) بكسر الغين، جمع (غيب)، استثقلوا ضمتين والواو فكسروا الغين لتناسب الكسر مع الياء، والضمة التي على الياء مع الواو.
- وقرئ (الغيوب) بفتح الغين، ولم يسموا لهذه القراءة قارئًا.
قال الزمخشري: (وقرئ (الغيوب) بالحركات الثلاث كالبيوت، والغيوب كالصبور، وهو الأمر الذي غاب وخفي جدًّا).
وذكر أبو حيان مثل الذي ذكره الزمخشري، وعنه أخذ، وقال الشهاب: (وكسر الغيوب وضمه على أنه جمع، والفتح على أنه مفرد للمبالغة كالصبور).
- وقد تعرضت المراجع لقراءتي الضم والكسر عند الحديث عن البيوت في الآية/ 189 من سورة البقرة.
[معجم القراءات: 7/393]
ولقد تقدمت (الغيوب) في الآية/ 109 من سورة المائدة، وذكر العلماء قراءتي الضم والكسر في الغين، ولم يذكروا فيها فتحًا هناك). [معجم القراءات: 7/394]

قوله تعالى: {قُلْ جَاء الْحَقُّ وَمَا يُبْدِئُ الْبَاطِلُ وَمَا يُعِيدُ (49)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَمَا يُبْدِئُ الْبَاطِلُ وَمَا يُعِيدُ (49)}
{جَاءَ}
- سبقت الإمالة فيه مرارًا، وكذا الوقف على الهمز، وانظر الآية/ 43 من سورة النساء.
{يُبْدِئُ}
- ذكرت في (يبدئ) بيانًا مفصلًا في الآية/ 19 من سورة العنكبوت، وخلاصة ما ذكرته ما يلي:
- وقف حمزة وهشام:
1- بإبدال الهمزة ياء ساكنة.
2- بإبدال الهمزة ياء مضمومة، ويتحد هذا الوجه مع السابق.
3- الوقف بالإشارة مع جواز الروم والإشمام.
4- روم حركة الهمزة، فتسهل بين الهمزة والواو.
5- تسهيلها بين الهمزة والياء على الروم، وهو الوجه المشكل.
وهذا بيان لا يغنيك، فإن شئت أن تستزيد من هذه الأوجه فارجع إلى الآية المشار إليها، فهي حسبك! ). [معجم القراءات: 7/394]

قوله تعالى: {قُلْ إِن ضَلَلْتُ فَإِنَّمَا أَضِلُّ عَلَى نَفْسِي وَإِنِ اهْتَدَيْتُ فَبِمَا يُوحِي إِلَيَّ رَبِّي إِنَّهُ سَمِيعٌ قَرِيبٌ (50)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وفتح الياء من "ربي أنه" نافع وأبو عمرو وأبو جعفر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/389]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ربي إنه} [50] نافع والبصري بفتح الياء، والباقون بالإسكان). [غيث النفع: 1021]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلْ إِنْ ضَلَلْتُ فَإِنَّمَا أَضِلُّ عَلَى نَفْسِي وَإِنِ اهْتَدَيْتُ فَبِمَا يُوحِي إِلَيَّ رَبِّي إِنَّهُ سَمِيعٌ قَرِيبٌ (50)}
{ضَلَلْتُ}
- قراءة الجمهور (ضللت) بفتح اللام، وهي لغة نجد، وهي الفصيحة.
- وقرأ الحسن ويحيى بن وثاب وعبد الرحمن المقرئ وأبو رجاء
[معجم القراءات: 7/394]
وأبو حيوة (ضللت) بكسر اللام وفتح الضاد، وهي لغة الحجاز والعالية وتميم، وهي قراءة يحيى بن وثاب في القرآن كيفما جاءت.
{أَضِلُّ}
- قراءة الجمهور (أضل) بفتح الهمزة وكسر الضاد، وهي لغة نجد، وهي الفصيحة (ضللت أضل).
- وقرأ الحسن ويحيى بن وثاب (أضل) بفتح الهمزة والضاد، وهي لغة الحجاز والعالية من (ضللت أضل).
- وقرأ عبد الرحمن المقرئ وابن وثاب وأبو حيوة (إضل) بكسر الهمزة وفتح الضاد، وهي لغة تميم وقيس وأسد وربيعة وهذيل.
- وقرئ (إضل) بكسر الهمزة والضاد، ولعله من إتباع الضاد حركة الهمزة.
{إِلَيَّ}
- قرأ يعقوب في الوقف بهاء السكت، وبدونها (إليه)، والوجهان ثابتان عنه.
[معجم القراءات: 7/395]
{رَبِّي إِنَّهُ}
- قرأ نافع وأبو جعفر وأبو عمرو واليزيدي (ربي إنه) بفتح الياء.
- وقراءة الباقين بسكونها). [معجم القراءات: 7/396]

قوله تعالى: {وَلَوْ تَرَى إِذْ فَزِعُوا فَلَا فَوْتَ وَأُخِذُوا مِن مَّكَانٍ قَرِيبٍ (51)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (فَلَا فَوْتٌ) منون مرفوع طَلْحَة، الباقون من غير تنوين مفتوح وهو الاختيار على التبرئة). [الكامل في القراءات العشر: 623]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَوْ تَرَى إِذْ فَزِعُوا فَلَا فَوْتَ وَأُخِذُوا مِنْ مَكَانٍ قَرِيبٍ (51)}
{تَرَى}
- قراءة الإمالة فيه عن أبي عمرو وحمزة والكسائي وخلف والأعمش.
- والتقليل عن الأزرق وورش.
وتقدم هذا في الآية/ 31 من هذه السورة.
{فَلَا فَوْتَ وَأُخِذُوا}
- هذه قراءة الجمهور (فلا فوت وأخذوا).
فوت: اسم (لا) مبني على الفتح.
أخذوا: فعل ماضٍ مبني للمفعول.
- وقرأ عبد الرحمن مولى بني هاشم عن أبيه وطلحة بن مصرف (فلا فوتٌ وأخذٌ)، على انهما مصدران منونان، مرفوعان على تقدير: فلا فوتٌ هناك، وهناك أخذٌ.
- وقرأ أبي وطلحة: (فلا فوت وأخذٌ)،
فوت: اسم (لا) مبني على الفتح.
أخذٌ: بالرفع، وهو معطوف على محل (لا) مع اسمها: والتقدير: فلا
[معجم القراءات: 7/396]
فوت هناك وهناك أخذٌ.
- وقرئ (وأخذوا) بفتح الهمزة والخاء، أي: وأخذهم الملائكة، ويجوز أن يكون الفعل لهم، أي أخذوا طلب الخلاص من مكان بعيد). [معجم القراءات: 7/397]

قوله تعالى: {وَقَالُوا آمَنَّا بِهِ وَأَنَّى لَهُمُ التَّنَاوُشُ مِن مَكَانٍ بَعِيدٍ (52)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (19 - وَاخْتلفُوا في الْهَمْز وَتَركه من قَوْله {وأنى لَهُم التناوش} 52
فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَابْن عَامر وَعَاصِم في رِوَايَة حَفْص {التناوش} غير مَهْمُوز
وَكَذَلِكَ روى حُسَيْن الجعفي والأعشى والكسائي عَن أَبي بكر عَن عَاصِم بِغَيْر همز
وَقَرَأَ أَبُو عمر وَحَمْزَة والكسائي وَعَاصِم في رِوَايَة يحيى بن آدم عَن أَبي بكر وَرِوَايَة الْمفضل عَن عَاصِم (التنآؤش) بِالْهَمْز). [السبعة في القراءات: 530]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (التناؤش) مهموز كوفي- غير حفص والبرجمي، والشموني وأبو عمرو). [الغاية في القراءات العشر: ٣70]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (التناؤش) [52]: مهموز: أبو عمرو، وكوفي غير قاسم وعاصم
[المنتهى: 2/917]
طريق علي وحفصي والبرجمي والشموني، والأخفش طريق البلخي). [المنتهى: 2/918]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ الحرميان وابن عامر وحفص (التناوش) بغير همز، وقرأ الباقون بالهمز والمد، وقد ذكر عن حمزة أنه إذا وقف رد الواو، والأحسن في وقفه أن يجعلها بين بين، ولو لزم رد الواو التي الهمزة بدل منها للزم رد الواو في (صائم) و(قائم) ونحوه، لأن الهمزة بدل من واو، ولا اختلاف أن الوقف على هذا النوع كله بين بين، فكذلك يجب أن يكون (التناوش) في الوقف بين بين.
ولرد الواو في الوقف وجه ضعيف ستراه في غير هذا الكتاب إن شاء الله.
ولا يجوز رد الواو في (قائم) وشبهه البتة على وجه؛ فاعلمه). [التبصرة: 313]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (الحرميان، وابن عامر، وحفص: {التناوش} (52): بضم الواو.
والباقون: بهمزها.
وإذا وقف حمزة جعلها بين بين؛ لأن ذلك من النئش، وهو الحركة في الإبطاء، فأصله الهمزة. وجائز أن يكون من النوش، وهو التناول، فيكون أصله الواو، ثم يهمز للزوم ضمتها، فعلى هذا يقف بضم
[التيسير في القراءات السبع: 423]
الواو، ويرد ذلك إلى أصله). [التيسير في القراءات السبع: 424]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(الحرميان وأبو جعفر وابن عامر ويعقوب وحفص: (التناوش) بضم الواو، والباقون بهمزها وإذا وقف حمزة جعلها بين بين لأن ذلك من النئش وهو الإبطاء في الحركة فأصله الهمز، وجائز أن يكون من النوش وهو التّناول فيكون أصله الواو ثمّ تهمز للزوم ضمها فعلى هذا يقف بضم الواو ويرد ذلك إلى أصله). [تحبير التيسير: 518]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (982-.... .... .... وَيُهْمَزْ الْتَـ = ـنَاوُشُ حُلْوًا صُحْبَةًوَتَوَصُّلاَ). [الشاطبية: 78]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ( [982] وفي الغرفة التوحيد (فـ)ـاز ويهمز التـ = ـتناوش (حـ)ـلوا (صحبة) وتوصلا
...
والتناوش: التناول السهل لما قرب؛ يقال: تناوشه القوم، إذا تناولوه. وتناوشوا في الحرب، إذا ناش بعضهم بعضًا. وناشه نوشه، إذا أخذه:
وهي تنوش الحوض نوشًا من علا
[فتح الوصيد: 2/1196]
والتناؤش بالهمز، لأن الواو مضمومة فهمزت، كما قالوا: (أدؤر)، و (أقتت).
وقال أبو عمرو بن العلاء: «التناؤش: التناول من بعد، من قولهم: نأش، إذا أبطأ وتأخر».
قال الشاعر:
تمنى نئيشًا أن يكون أطاعني
أي أخيرًا). [فتح الوصيد: 2/1197]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [982] وفي الغرفة التوحيد فاز ويهمز التـ = ـتناوش حلوًا صحبةً وتوصلا
ح: (التوحيد): مبتدأ، (فاز): خبر، (في الغرفة): ظرفه، (حُلوًا): حال من (التناوش)، (صحبةً)، و(توصلا): نصبان على التمييز من الحال.
ص: قرأ حمزة: (وهم في الغرفت آمنون) [37] بالتوحيد على نحو قوله تعالى: {أولئك يجزن الغرفة بما صبروا} [الفرقان: 75]، والباقون: بالجمع على نحو: {لهم غرفٌ من فوقها غرفٌ} [الزمر: 20]، {لنبوئنهم من الجنة غُرفًا} [العنكبوت: 58].
وقرأ أبو عمرو وحمزة والكسائي وأبو بكر: (وأنى لهم التناؤش) [52] بالهمز، فيجب المد قبله، من (تنآشت الشيء): إذا أخذته ببطٍ، و(النئيشُ): الشيء البطيء، أي: كيف يحصل لهم التناول بالبطء، فما ظنك بالإسراع، أو أصله الواو، ولما انضمت همزت، كما همزوها في (أدؤر)، و{أُقتت}
[كنز المعاني: 2/555]
[المرسلات: 11]، و(أجوه)، والباقون: {التناوش} بالواو من (ناش ينوش نوشًا): إذا تناول). [كنز المعاني: 2/556] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (والتناوش التناول بغير همز، ووجه الهمز ضم الواو مثل: أقتت وأدؤر وأجوه، وقيل: هو من ناشت إذا تأخرت وأبطأت وإذا وقف حمزة جعل الهمزة بين بين على أصله، وذكر صاحب التيسير له وجها آخر هنا: أنه يقف بضم الواو على تعليل الهمز بأن سببه ضمة الواو فقال: فعلى هذا يقف بضم الواو، ويرد ذلك إلى أصله، ولم يتعرض الناظم -رحمه الله- لهذا الوجه في نظمه هنا، واعتذر عن ذلك فيما وجدته في حاشية النسخة المقروة عليه، فقال: تركه لضعف هذا التأويل قال: ثم لو صح كيف يرد الوقف الشيء إلى أصله وهو عارض وأين له نظير حتى يبني عليه، ويلزمه ذلك في عطاء وجزاء.
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/110]
قلتُ: وهذا الوجه صحيح لحمزة، ولكن مأخذه اتباع الرسم كما سبق في بابه واستغنى الناظم بذلك عن ذكره هنا والله أعلم.
وقوله: "حلوا" حال من التناوش وصحبة وتوصلا تمييزان من الحال؛ أي: حلوا صحبته وتوصله). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/111]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (982 - .... .... .... ويهمز التـ = ـناوش حلوا صحبة وتوصّلا
....
وقرأ أبو عمرو وحمزة والكسائي وشعبة: وأنّى لهم التّناؤش بالهمز المضموم في مكان الواو المضمومة في قراءة الباقين، ولا يخفى أن مد الألف في قراءة البصري ومن معه يكون من قبيل المتصل فكل يمده حسب أصله). [الوافي في شرح الشاطبية: 347]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (187- .... .... فُزْ تَنَاؤُشُ وَاوُ حُمْ = .... .... .... .... .... ). [الدرة المضية: 36]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ثم قال: تناوش وارحم أي قرأ مرموز (حا) حم وهو يعقوب {التناوش} [52] بالواو وعلم لأبي جعفر كذلك ولخلف بالهمز مكان الواو وهنا تمت سورة سبأ). [شرح الدرة المضيئة: 205]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي (التَّنَاوُشُ) فَقَرَأَ أَبُو عَمْرٍو حَمْزَةُ وَالْكِسَائِيُّ وَخَلَفٌ وَأَبُو بَكْرٍ بِالْمَدِّ وَالْهَمْزِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالْوَاوِ الْمَحْضَةِ بَعْدَ الْأَلِفِ مِنْ غَيْرِ مَدٍّ). [النشر في القراءات العشر: 2/351]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ أبو عمرو وحمزة والكسائي وخلف وأبو بكر {التناوش} [52] بالمد والهمز، والباقون بالواو المحضة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 650]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (869- .... .... .... .... = .... .... .... والتّناوش همزت
870 - حز صحبةٌ .... .... .... = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 92]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (والتناوش همزت) أي قرأ «وأنى لهم التناؤش» بالمد والهمز أبو عمرو ومدلول صحبة، والباقون بالواو المحضة). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 300]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ ذو حاء (حز) أبو عمرو، ومدلول (صحبة) حمزة، والكسائي، وخلف، وأبو بكر: لهم التناؤش [52] بهمزة مضمومة بعد الألف مصدر: تناؤش من:
نأش: [قال أبو عمرو]: تناول من بعد، والفراء: أبطأ أو تأخر، وهمزت الواو المضمومة لزوما على حد: أدؤر، أي: من أين، أو كيف لهم الحصول: حصول الإيمان المتعذر المعبر عنه بالبعد؛ لأنه [نحو]: لا ينفع نفسا [الأنعام: 158] والباقون بواو بلا همز، مصدر: ناش- أجوف- أي: تناول، [من] قرب، أي: من أين لهم حصول شيء قريب في أذهانهم بعيد في نفس الأمر.
وهذا آخر سبأ و«بيّنت» أتى بها للضرورة). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/517]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "وأنى لهم" حمزة والكسائي وخلف وبالفتح والصغرى الأزرق والدوري عن أبي عمرو). [إتحاف فضلاء البشر: 2/389]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "التناوش" [الآية: 52] فأبو عمرو وأبو بكر وحمزة والكسائي وخلف بالهمز المضموم مصدر تناءش من ناش تناول من بعد، والباقون بواو مضمومة بلا همز مصدر ناش أجوف أي: تناول وقيل الهمز عن الواو كوقتت وأقتت قال الزجاج: كل واو مضمومة ضمة لازمة فأنت فيه بالخيار إن شئت همزتها، وإن شئت تركت همزها على حد ثلاث أدور بالهمز والواو، والمعنى من أين لهم تناول ما طلبوه من الإيمان بعد فوات وقته). [إتحاف فضلاء البشر: 2/389]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {التناوش} [52] الحرميان وحفص بالواو المحضة بعد الألف، من غير مد، والباقون بالهمز بعد الألف، والمد على مراتبهم). [غيث النفع: 1021]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَقَالُوا آَمَنَّا بِهِ وَأَنَّى لَهُمُ التَّنَاوُشُ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ (52)}
{وَأَنَّى لَهُمُ}
- الإمالة في (أنى) عن حمزة والكسائي وخلف.
- وبالفتح والتقليل للأزرق وورش، والدوري عن أبي عمرو، ونافع، وهو إلى الفتح أقرب.
قال ابن خالويه: (يقرأ بالتفخيم على الأصل، وبالإمالة لمكان الياء، وبين بين تعديلًا بين اللغتين).
{التَّنَاوُشُ}
- قرأ أبو جعفر ونافع وابن كثير وابن عامر وحفص عن عاصم ويعقوب والبرجمي عن أبي بكر والشموني- محمد بن حبيب عن الأعشى (التناوش) بالواو، من (نوش)، والتناوش: الرجوع إلى الدنيا.
قال الفراء: (وقد ترك همزها أهل الحجاز وغيرهم).
قال ابن الأنباري: (ومن قرأ بترك الهمز ففيه وجهان:
أحدهما: أن يكون على إبدال الهمزة واوًا، والثاني: أن يكون
[معجم القراءات: 7/397]
التناوش بمعنى التناول من ناس ينوش إذا تناول، فلا يكون أصله الهمز).
- وقرأ حمزة والكسائي وأبو عمرو والأعمش واليزيدي وأبو بكر وخلف وحماد ويحيى عن أبي بكر عن عاصم ومحمد بن غالب عن الأعشى، وكذا رواية المفضل عن عاصم (التناؤش) بالهمز من (نأش)، وهو أخذ الشيء من بعد.
ويجوز أن يكون أصل الهمزة الواو، وذهب إلى هذا الزجاج وتبعه الزمخشري.
والمعنى: أنى لهم تناول ما طلبوه من التوبة بعد فوات وقتها؛ لأنها إنما تقبل في الدنيا وقد ذهبت الدنيا، فصارت على بعد من الآخرة، وذلك قوله تعالى: (من مكان بعيد).
قال أبو البقاء: (ويقرأ بالهمز من أجل ضمة الواو، وقيل هي أصل من نأشه).
واستبعد أبو عبيد هذه القراءة، وذهب أبو جعفر النحاس إلى أن القراءة جائزة حسنة، وخرجها على وجهين:
1- أن يكون الأصل غير مهموز، ثم همزت الواو؛ لأن الحركة فيها خفية، وذلك كثير في كلام العرب.
2- أن يكون مشتقًا من النئيش وهو الحركة في إبطاء، أي من
[معجم القراءات: 7/398]
أين لهم الحركة فيما بعد.
وقال مكي: (وقد ذكر عن حمزة أنه إذا وقف رد الواو، والأحسن في وقفه أن يجعلها بين بين، ولو لزم رد الواو التي الهمزة بدل منها للزم رد الواو في: صائم وقائم، ونحوه؛ لأن الهمزة بدل من واو، ولا اختلاف أن الوقف على هذا النوع كله بين بين، فكذلك يجب أن يكون التناوش في الوقف بين بين، ولرد الواو في الوقف وجه ضعيف ستراه في غير هذا الكتاب إن شاء الله) انتهى.
وهو نص جيد في المسألة آثرت أن أنقله إليك كما خطه مكي رحمه الله.
- وقراءة حمزة في الوقف على (التناؤش) تسهيل الهمزة مع المد والقصر). [معجم القراءات: 7/399]

قوله تعالى: {وَقَدْ كَفَرُوا بِهِ مِن قَبْلُ وَيَقْذِفُونَ بِالْغَيْبِ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ (53)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (وَيَقْذِفُونَ) على ما لم يسم فاعله أبو حيوة، ومحبوب عن أَبِي عَمْرٍو، الباقون على تسمية الفاعل، وهو الاختيار لقوله: (وَقَدْ كَفَرُوا) ). [الكامل في القراءات العشر: 623]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَقَدْ كَفَرُوا بِهِ مِنْ قَبْلُ وَيَقْذِفُونَ بِالْغَيْبِ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ (53)}
{يَقْذِفُونَ}
- قرأ مجاهد وأبو حيوة ومحبوب عن أبي عمرو (ويقذفون) مبنيًّا للمفعول، وفاعله (الشياطين)، وقال العكبري: (أي يرمون بأمور الغيب).
والواو هنا نائب عن الفاعل، أي يقذف به إليهم من يغويهم ويضلهم.
- وقراءة الجماعة (يقذفون) على البناء للفاعل، وهي حكاية
[معجم القراءات: 7/399]
حال متقدمة، وهي جملة أقاويلهم في رسول الله صلى الله عليه وسلم والقرآن). [معجم القراءات: 7/400]

قوله تعالى: {وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ كَمَا فُعِلَ بِأَشْيَاعِهِم مِّن قَبْلُ إِنَّهُمْ كَانُوا فِي شَكٍّ مُّرِيبٍ (54)}
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن عامر، والكسائي: {وحيل بينهم} (54)، وفي الزمر (71، 73): {وسيق الذين}: بإشمام الضم للحاء والسين.
والباقون: بإخلاص كسرهما). [التيسير في القراءات السبع: 424]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (ابن عامر والكسائيّ ورويس: (وحيل بينهم) وفي الزمر: (وسيق الّذين) بإشمام الضّم للحاء وللسين والباقون بإخلاص كسرهما. ذكر في البقرة). [تحبير التيسير: 518]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم ويوم نحشرهم ثم نقول [40] بالأنعام، تفكّروا [سبأ: 46] لرويس، وحيل بينهم [54] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/518] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ وَحِيلَ فِي أَوَائِلِ الْبَقَرَةِ). [النشر في القراءات العشر: 2/351]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({وحيل} [54] ذكر في البقرة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 650]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "حيل" بإشمام الحاء ابن عامر والكسائي ورويس). [إتحاف فضلاء البشر: 2/389]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وحيل} [54] قرأ الشامي وعلي بإشمام ضم الحاء الكسر، والباقون بالكسرة الخالصة). [غيث النفع: 1021]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ كَمَا فُعِلَ بِأَشْيَاعِهِمْ مِنْ قَبْلُ إِنَّهُمْ كَانُوا فِي شَكٍّ مُرِيبٍ (54)}
{وَحِيلَ بَيْنَهُمْ}
- قرأ ابن عامر والكسائي وهشام ويعقوب برواية رويس، وكذا ابن ذكوان والحسن والشنبوذي (حيل) بالإشمام، أي أن تشم الكسر الضم، فتكون حركة الحاء بين الحركتين، وهي لغة قيس وعقيل.
- وقرأ الباقون (حيل) بإخلاص الكسر في الحاء مبنيًّا للمفعول.
- والتقدير: وحيل هو أي الحول المعهود بينهم، وذهب بعضهم إلى أن الظرف هو النائب عن الفاعل، وأنه مبني لإضافته إلى غير متمكن.
{فُعِلَ}
- قراءة الجماعة (فعل) مبنيًّا للمفعول.
- وقرأ ابن مسعود وأبي بن كعب وأبو عمران الجوني (فعل) بفتح الفاء والعين مبنيًّا للفاعل وهو الله تعالى). [معجم القراءات: 7/400]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:35 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة