العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم القرآن الكريم > القراءات والإقراء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11 صفر 1440هـ/21-10-2018م, 12:03 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي القراءات في سورة الرعد

القراءات في سورة الرعد


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11 صفر 1440هـ/21-10-2018م, 12:03 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

مقدمات القراءات في سورة الرعد

قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (سُورَة الرَّعْد). [السبعة في القراءات: 355]
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (ذكر اخْتلَافهمْ في سُورَة الرَّعْد). [السبعة في القراءات: 356]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): (الرعد). [الغاية في القراءات العشر: 290]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): (سورة الرعد). [المنتهى: 2/769]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (سورة الرعد). [التبصرة: 244]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (سورة الرعد). [التيسير في القراءات السبع: 326]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :( (سورة الرّعد) ). [تحبير التيسير: 420]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): (سورة الرعد). [الكامل في القراءات العشر: 577]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): (سورة الرعد). [الإقناع: 2/675]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (سورة الرعد). [الشاطبية: 62]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): (سورة الرعد). [فتح الوصيد: 2/1030]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ([13] سورة الرعد). [كنز المعاني: 2/344]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (سورة الرعد). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/279]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (باب فرش حروف سورة الرعد). [الوافي في شرح الشاطبية: 298]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (سُوْرَةُ يُوْسُفَ عَلَيْهِ الصَّلاةُ وَالسَّلامُ وَالرَّعْدِ). [الدرة المضية: 31] (م)
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(سورة الرعد). [شرح الدرة المضيئة: 154]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (سُورَةُ الرَّعْدِ). [النشر في القراءات العشر: 2/297]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (سورة الرعد). [تقريب النشر في القراءات العشر: 561]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(سورة الرّعد وأختيها). [طيبة النشر: 80]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (سورة الرعد وأختيها). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 256]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (سورة الرعد وأختيها). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/399]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (سورة الرعد). [إتحاف فضلاء البشر: 2/159]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (سورة الرعد). [غيث النفع: 754]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): (سورة الرعد). [معجم القراءات: 4/371]

نزول السورة:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (مكية). [التبصرة: 244]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (مكية، وقال قتادة: مدنية). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/399]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (مكية وقيل مدنية إلا: ولا يزال الذين كفروا). [إتحاف فضلاء البشر: 2/159]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (مكية في قول ابن عباس رضي الله عنهما ومجاهد وابن جبير والأكثرين، مدنية في قول قتادة إلا {ولا يزال الذين كفروا} [31] الآية.
وقيل: من أولها إلى {ولو أن قرءانا} [31] وبعضهم يقول: مكية إلا {ولا يزال الذين} الآية {ويقول الذين كفروا لست مرسلاً} [43] الآية). [غيث النفع: 754]

عد الآي:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (وهي أربع وأربعون آية في المدني وثلاث في الكوفي). [التبصرة: 244]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وهي أربعون وثلاث آيات كوفي، وأربع حجازي، وخمس بصري، وسبع شامي). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/399]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (الفواصل
وآيها أربعون وثلاث كوفي، وأربع حرمي، وخمس بصري، وسبع شامي.
خلافها ست خلق جديد والنور غير كوفي والبصير دمشقي والباطل حمصي، لهم سوء الحساب شامي، كل باب عراقي وشامي.
"شبه الفاصلة" خمسة: المر، تغيض الأرحام، تزداد، لربهم الحسنى، يكفرون بالرحمن، وعكسه يضرب الله الأمثال). [إتحاف فضلاء البشر: 2/159] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (وآيها أربعون وثلاث كوفي، وأربع حجازي، وخمس بصري، وسبع شامي، جلالاتها أربع وثلاثون. وما بينها وبين سابقتها من الوجوه لا يخفى). [غيث النفع: 754]

الياءات
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): (الياءات
(المتعال) [9]: بياء في الوقف سلام، وقنبل طريق ابن الصلت والهاشمي، والبزي طريق الخزاعي والزينبي. بياء في الحالين مكي إلا الفليحي واللهبي، ويعقوب، وأبو زيد، وافق عباس في الوصل.
[المنتهى: 2/773]
{هادٍ} [7، 33]، و{واقٍ} [34، 37، غافر: 21]، و{والٍ} [11]: بياء في الوقف مكي غير الفليحي وقنبلٍ طريق ابن شنبوذ، والبخاري.
{متاب} [30]، و{مئاب} [36]، و{عقاب} [32]: بياء في الحالين سلامٌ، ويعقوب، وافق عباس في الوصل). [المنتهى: 2/774]

الياءات الزائدة:
قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (وفيها زائدة واحدة: "الْكَبِيرُ الْمُتَعَالِي" أثبتها في الحالين ابن كثير وحده، وقلت في ذلك:
ولا ياء فيها للإضافة وارد،.. وفي المتعالي زائد قد تحصلا). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/291]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَفِيهَا مِنَ الزَّوَائِدِ أَرْبَعٌ) الْمُتَعَالِ أَثْبَتَهَا فِي الْحَالَيْنِ ابْنُ كَثِيرٍ وَيَعْقُوبُ، وَتَقَدَّمَ مَا رُوِيَ فِيهَا عَنْ شَنَبُوذَ عَنْ قُنْبُلٍ مِنْ حَذْفِهَا فِي الْحَالَيْنِ، وَأَثْبَتَهَا وَصْلًا فِي بَابِهَا مَآبٍ وَمَتَابِ وَعِقَابِ أَثْبَتَ الثَّلَاثَةَ فِي الْحَالَيْنِ يَعْقُوبُ). [النشر في القراءات العشر: 2/298]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (الزوائد أربع:
{المتعال} [9] أثبتها في الحالين ابن كثير ويعقوب.
{مئاب} [29]، و{متاب} [30]، و{عقاب} [32] أثبت الثلاثة في الحالين يعقوب). [تقريب النشر في القراءات العشر: 563]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ياءات الزوائد أربع: "الْمُتَعَال" [الآية: 9] "مَآب" [الآية: 29] "مَتَاب" [الآية: 30] "عِقَاب" [الآية: 32] ومرت بأحكامها). [إتحاف فضلاء البشر: 2/164]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (وفيها زائدة واحدة، وهي {المتعادل} ). [غيث النفع: 764]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ياءات الزوائد أربع:
{متاب} [30]، {المتعال} [9]، {مآب} [29، 36]، {عقاب} [32] أثبتهن في الحالين يعقوب). [شرح الدرة المضيئة: 155]

ياءات الْإِضَافَة:
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (ياءات الْإِضَافَة
في هَذِه السُّورَة ياءا إِضَافَة لم يحركهما أحد وهما {هُوَ رَبِّي لَا إِلَه إِلَّا هُوَ} 30 و{شَهِيدا بيني وَبَيْنكُم} 43). [السبعة في القراءات: 360]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (ليس فيها ياء إضافة مختلف فيها). [التبصرة: 246]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (وليس فيها ياءات الإضافة شيء). [غيث النفع: 764]

الياءات المحذوفة:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (وفيها ياء محذوفة: وهي (المتعال)، قرأ ابن كثير بياء في الوصل والوقف، والباقون بالحذف في الحالين). [التبصرة: 246]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (وفيها ياء محذوفة:
{الكبير المتعال} (9): أثبتها في الحالين ابن كثير. وحذفها فيهما الباقون). [التيسير في القراءات السبع: 329]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(فيها ياء محذوفة، بل أربع: (الكبير المتعال)، أثبتها في الحالين ابن كثير ويعقوب وحذفها فيهما الباقون.
قلت: (مآب) و(متاب) و(عقاب) أثبتها يعقوب في الحالين وحذفها الباقون فيهما والله الموفق). [تحبير التيسير: 423]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): (فيها محذوفة: {الْمُتَعَالِ} [9] أثبتها في الحالين ابن كثير). [الإقناع: 2/676]

ذكر الإمالات
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): (ذكر الإمالات
...
الرعد
(ولكل قوم هاد) (7) قليلًا إذا وصل، (وسارب) (10) قليلا، (شديد المحال) (13) لا يميل، وقد ذكرت عليه في الشرح (سوء الحساب) (21) (من الأحزاب) (36) قليلا، (وعنده أم الكتاب) (39) (من أطرافها) (41) يميل الراء قليلا). [الغاية في القراءات العشر: 467]

الممال:
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (الممال
{الدنيا} [يوسف: 101] و{القرى} [يوسف: 109] و{يفترى} [يوسف: 111] لهم وبصري.
{الناس} [يوسف: 103] معًا لدوري.
{يوحى} [يوسف: 109] {وهدى} [يوسف: 111] و{مسمى} لدى الوقف عليهما، و{استوى} [2] و{يسقى} [4] لهم.
{جآءهم} [يوسف: 110] لحمزة وابن ذكوان.
{المر} تقدم.
{النار} [5] لهم ودوري). [غيث النفع: 757]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (الممال
{للناس} [6] لدوري.
{أنثى} [8] و{الحسنى} [18] لهم وبصري.
{بمقدار} و{بالنهار} و{الكافرين} [14] و{النار} [17] لهما ودوري.
{أعمى} [19] {ومأواهم} [18] لهم، ولا يخفى أن الأول (أفعل) والثاني (مفعل) فلا يقللهما البصري). [غيث النفع: 760]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (الممال
{أعمى} [19] و{لهدى} [31] لدى الوقف، لهم.
{عقبى} [22 24] معًا، لدى الوقف عليه و{الدنيا} [26 34] و{طوبى} [29] و{الموتى} [31] لهم وبصري.
{الدار} [22 24 25] الثلاثة {دارهم} [31] لهما ودوري). [غيث النفع: 763]

المدغم:
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (المدغم
{تعجب فعجب} لبصري وخلاد وعلي.
(ك)
{والأخرة توفني} [101] {الثمرات جعل} [3] ). [غيث النفع: 758]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (المدغم
{أفاتخذتم} [16] للكل إلا المكي وحفصًا.
و {هل تستوي} لا إدغام فيه لأن الأخوين يقرآن بالياء، وهشام جمهور رواة الإدغام يستثنون له هذا الحرف، وهو الذي اقتصر عليه في الشاطبية والتيسير.
[غيث النفع: 760]
(ك)
{يعلم ما} [8] {بالنهار له} {فيصيب بها} [13] {المحال له} {خالق كل} [16] {الأمثال للذين}.
ولا إدغام في {وسارب بالنهار} لتنوينه). [غيث النفع: 761]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (المدغم
{أخذتهم} [32] جلي.
{بل زين} [33] لهشام وعلي.
(ك)
{الصالحات طوبى} [29] {كلم به} [31] {زين للذين} [33] ولا إدغام في {الحق كمن} [19] للتشديد). [غيث النفع: 763]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (ومدغمها ثلاثة عشر، إن لم نعد {الكتاب بسم} وأربعة عشر إن عددناه.
وقال الجعبري ومن قلده: {اثنا عشر} ومن الصغير: أربع). [غيث النفع: 764]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11 صفر 1440هـ/21-10-2018م, 12:06 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الرعد
[ من الآية (1) إلى الآية (4) ]
{المر تِلْكَ آَيَاتُ الْكِتَابِ وَالَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ الْحَقُّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يُؤْمِنُونَ (1) اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى يُدَبِّرُ الْأَمْرَ يُفَصِّلُ الْآَيَاتِ لَعَلَّكُمْ بِلِقَاءِ رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ (2) وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الْأَرْضَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْهَارًا وَمِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (3) وَفِي الْأَرْضِ قِطَعٌ مُتَجَاوِرَاتٌ وَجَنَّاتٌ مِنْ أَعْنَابٍ وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوَانٌ وَغَيْرُ صِنْوَانٍ يُسْقَى بِمَاءٍ وَاحِدٍ وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَى بَعْضٍ فِي الْأُكُلِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (4)}

قوله تعالى: {المر تِلْكَ آَيَاتُ الْكِتَابِ وَالَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ الْحَقُّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يُؤْمِنُونَ (1)}
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (تَقَدَّمَ سَكْتُ أَبِي جَعْفَرٍ عَلَى الْفَوَاتِحِ فِي بَابِهِ، وَتَقَدَّمَ إِمَالَةُ الرَّاءِ فِي بَابِهَا). [النشر في القراءات العشر: 2/297]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (ذكر السكت والإمالة في {المر} [1] ). [تقريب النشر في القراءات العشر: 561]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (القراءات
سبق السكت على حروف "المر" لأبي جعفر كإمالة رائها لأبي عمرو وابن عامر وأبي بكر وحمزة والكسائي وخلف، وتقليلها للأزرق). [إتحاف فضلاء البشر: 2/159]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ({المر} [1] ما فيه من المد والإمالة لا يخفى.
{وهو} [3] كذلك). [غيث النفع: 754] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {المر تِلْكَ آَيَاتُ الْكِتَابِ وَالَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ الْحَقُّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يُؤْمِنُونَ (1)}
{المر}
سكت أبو جعفر على ألف، ولام، وميم، ورا، مقدار حركتين من غير تنفس، وهو مذهبه في الحروف المقطعة في أوائل السور.
وقراءة الباقين من غير سكت.
إمالة الراء:
وأمال الراء أبو عمرو وابن عامر وأبو بكر عن عاصم وحمزة والكسائي وخلف وهشام وقالون برواية أبي نشيط واليزيدي والأعمش ويحيى بن آدم وخلف.
وقرأ الأزرق عن ورش وابن مهران عن ابن عامر ونافع وقالون والعليمي عن أبي بكر بالإمالة بين بين.
وقرأ ابن كثير وحفص عن عاصم وقالون في رواية ويعقوب ونافع في رواية المسيبي بالفتح.
وتقدم سكت أبي جعفر في أول السور الآتية:
سورة البقرة، وآل عمران، والأعراف، ويونس، وهود، ويوسف. وتقدمت إمالة الراء في {الر} في يونس، وهود، ويوسف، وذكروا
[معجم القراءات: 4/371]
في هذه المواضع أيضًا {المر}.
{أَكْثَرَ}
أماله الدوري عن أبي عمرو، ووافقه اليزيدي.
والباقون على الفتح.
وتقدم هذا في مواضع وانظر الآيات /8، 94، 96 من سورة البقرة.
{لَا يُؤْمِنُونَ}
قرأ أبو عمرو بخلاف عنه وأبو جعفر والأزرق وورش والأصبهاني ومحمد بن حبيب الشموني عن الأعشى عن أبي بكر عن عاصم (لا يومنون) بإبدال الهمزة واوًا.
وكذا جاءت قراءة حمزة في الوقف.
وقراءة الباقين بالهمز {لا يؤمنون}.
وتقدم مثل هذا في مواضع، انظر الآية/88 من سورة البقرة، والآية / 185 من سورة الأعراف). [معجم القراءات: 4/372]

قوله تعالى: {اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى يُدَبِّرُ الْأَمْرَ يُفَصِّلُ الْآَيَاتِ لَعَلَّكُمْ بِلِقَاءِ رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ (2)}
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (ندبر) [2]، و(نفصل) [2]: بالنون فيهما هبيرة طريق الخزاز). [المنتهى: 2/769]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (بِغَيْرِ عُمُدٍ) بضمتين أبو حيوة، وهكذا في كل موضع وافق كوفي غير قاسم، وابن سعدان، وحفص في الهمزة هكذا هارون عن أَبِي عَمْرٍو إلا أنه أسكن الميم، الباقون بفتحتين، وهو الاختيار؛ لأنه جمع الأكثر فهو أولى من جمع الجمع، (يُدَبِّرُ)، (يُفَصِّلُ) بالنون فيهما الخزاز عن حفص والخفاف عن أَبِي عَمْرٍو، وبالنون في (يُدَبِّرُ) والياء في (يُفَصِّلُ) الجعفي عن أَبِي عَمْرٍو وبالياء في (يُدَبِّرُ)، والنون في (يُفَصِّلُ) هارون وبالياء في (يُدَبِّرُ) وبالنون في (يُفَصِّلُ) الحسن طريق ابن راشد، الباقون بالياء فيهما، وهو الاختيار لقوله: (اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ) ). [الكامل في القراءات العشر: 577]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
يفضّل الياء (شفا) ويوقدوا = (صحب) وأم هل يستوى (شفا) (ص) دوا
ش: أي: قرأ [ذو] (شفا) حمزة، والكسائي، وخلف: يفصل الآيات [2] بياء الغيب على إسناده لضمير اسم الله تعالى في قوله: الله الذي رفع [الرعد: 2]، والباقون بالنون على إسناده إلى التعظيم حقيقة.
وقرأ [ذو] (صحب) يوقدون عليه [الرعد: 17] بياء الغيب على إسناده إلى الغائبين؛ مناسبة لقوله: أم جعلوا لله شركآء ... الآية [الرعد: 16]، وو أمّا ما ينفع
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/399]
النّاس [الرعد: 17]، والباقون بتاء الخطاب على إسناده للمخاطبين؛ مناسبة لقوله: قل أفاتّخذتم من دونه أولياء [الرعد: 16].
وقرأ مدلول (شفا)، وصاد (صدوا): أم هل يستوي [الرعد: 16] [بياء] التذكير، بتقدير جمع، أو لأنه بمعنى «ظلام»، أو لأنه مجازي.
والباقون بتاء التأنيث؛ اعتبارا بلفظه، وبتقدير جماعة). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/400] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن الحسن "ندبر" بالنون). [إتحاف فضلاء البشر: 2/159]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "مسمى" وقفا حمزة والكسائي وخلف وبالفتح والصغرى الأزرق). [إتحاف فضلاء البشر: 2/159]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى يُدَبِّرُ الْأَمْرَ يُفَصِّلُ الْآَيَاتِ لَعَلَّكُمْ بِلِقَاءِ رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ (2)}
{عَمَدٍ}
قرأ أبو عمرو وابن عامر وابن كثير ونافع وحمزة والكسائي وعاصم من طريقيه: أبي بكر وحفص، وأبو جعفر ويعقوب والحسن وابن محيصن (عمدٍ) بفتحتين.
وهو جمع عمود، أو عماد.
وذهب أبو حيان إلى أنه اسم جمع، ومن أطلق عليه جمعًا فلكونه يفهم منه ما يفهم من الجمع، ورجح هذا الشهاب.
وقرأ أبو حيوة ويحيى بن وثاب (عمد) بضمتين.
[معجم القراءات: 4/372]
وهو أيضًا جمع عماد كشهاب وشهب، وكتاب وكتب، أو عمود كرسول ورسل.
قال الطوسي: «وقد قرئ في الشواذ: عمد بضم العين والميم، وهو القياس».
{تَرَوْنَهَا}
قراءة الجماعة {ترونها} بضمير المؤنث، والضمير عائد على العمد.
وقرأ أبي بن كعب (ترونه) بضمير المذكر.
قال أبو حيان: «فعاد الضمير مذكرًا على لفظ (عمد)؛ إذ هو اسم جمع».
وقال الشهاب: «ورجح كونه أسم جمع برجوع ضمير (ترونه) في قراءة أبي إليه..».
وفي حاشية الجمل:
«وقرأ أبي... بالتذكير مراعاة للفظ عمد، أو هو اسم جمع، وهذه القراءة رجح بها الزمخشري كون الجملة صفة لعمد».
{اسْتَوَى}
أماله حمزة والكسائي وخلف.
وبالفتح والتقليل قرأ الأزرق وورش.
وقراءة الباقين بالفتح.
{لِأَجَلٍ}
قراءة حمزة في الوقف بإبدال الهمزة ياءً مفتوحة.
{مُسَمًّى}
أماله في الوقف حمزة والكسائي وخلف.
[معجم القراءات: 4/373]
والأزرق وورش بالفتح والصغرى.
والباقون على الفتح في الحالين.
وتقدم مثل هذا في الآية /282 من سورة البقرة.
{يُدَبِّرُ الْأَمْرَ}
قرأ النخعي وأبو رزين وأبان بن تغلب عن قتادة والضحاك وشيبان وهبيرة عن حفص عن عاصم وابن السميفع، وذكره أبو عمرو الداني عن الحسن (ندبر) بنون العظمة، على الالتفات من الغيبة.
وقراءة الجماعة {يدبر} مسندًا إلى ضمير الغائب، أي: يدبر الله الأمر..
وقراءة الأزرق وورش بترقيق الراء بخلاف عنهما.
{يُفَصِّلُ الْآَيَاتِ}
قرأ النخعي وأبو رزين وأبان بن تغلب عن قتادة والخفاف وعبد الواحد عن أبي عمرو وهبيرة عن حفص والأعمش، وذكره أبو عمرو الداني وغيره عن الحسن (نفصل..) بالنون، على نسق القراءة السابقة: ندبر.
وقراءة الجماعة {يفصل} بالياء على نسق قراءتهم المتقدمة: {يدبر}.
{بِلِقَاءِ}
قراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمز مع المد والتوسط والقصر). [معجم القراءات: 4/374]

قوله تعالى: {وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الْأَرْضَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْهَارًا وَمِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (3)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (1 - اخْتلفُوا في تَشْدِيد الشين وتخفيفها من قَوْله {يغشي اللَّيْل النَّهَار} 3
فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر وَعَاصِم في رِوَايَة حَفْص {يغشى} خَفِيفَة
وَقَرَأَ عَاصِم في رِوَايَة أَبي بكر وَحَمْزَة والكسائي {يغشى} مُشَدّدَة). [السبعة في القراءات: 356]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قد ذكرنا (يغشى الليل) في الأعراف). [التبصرة: 244]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (قرأ أبو بكر، وحمزة، والكسائي: {يغشي الليل} (3): مثقلا.
والباقون: مخففًا). [التيسير في القراءات السبع: 326]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قد ذكرت في الأعراف (يغشى الّيل) ). [تحبير التيسير: 420]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ يَغْشَى فِي الْأَعْرَافِ). [النشر في القراءات العشر: 2/297]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({يغشى} [3] ذكر في الأعراف). [تقريب النشر في القراءات العشر: 561]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "يُغْشِي" [الآية: 3] بفتح الغين وتشديد الشين أبو بكر وحمزة والكسائي، وكذا خلف ويعقوب، والباقون بالسكون والتخفيف من أغشى، كما مر بالأعراف). [إتحاف فضلاء البشر: 2/159]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ({المر} [1] ما فيه من المد والإمالة لا يخفى.
{وهو} [3] كذلك). [غيث النفع: 754] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ({يغشي} قرأ الأخوان وشعبة بفتح الغين، وتشديد الشين، والباقون بإسكان الغين، وتخفيف الشين). [غيث النفع: 754]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الْأَرْضَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْهَارًا وَمِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (3)}
{وَهُوَ}
قرأ قالون وأبو عمرو والكسائي وأبو جعفر والحسن واليزيدي
[معجم القراءات: 4/374]
(وهو) بسكون الهاء.
وقراءة الجماعة {وهو} بضمها.
وتقدم مثل هذا في مواضع، وانظر الآيتين/29 و80 من سورة البقرة.
{الثَّمَرَاتِ جَعَلَ}
إدغام التاء في الجيم وإظهارها عن أبي عمرو ويعقوب.
{يُغْشِي}
قرأ ابن كثير وابن عامر ونافع وأبو عمرو وحفص عن عاصم وأبو جعفر {يغشي} بضم الياء وكسر الشين الخفيفة، مضارعًا من «أغشى».
وقرأ حمزة والكسائي وأبو بكر عن عاصم وخلف ويعقوب والحسن والأعمش ورويس وزيد عن يعقوب (يغشي) بضم الياء وفتح الغين والشين المشددة المكسورة مضارعًا من «غشى» المضعف.
وتقدم مثل هذا في الآية/ 54 من سورة الأعراف). [معجم القراءات: 4/375]

قوله تعالى: {وَفِي الْأَرْضِ قِطَعٌ مُتَجَاوِرَاتٌ وَجَنَّاتٌ مِنْ أَعْنَابٍ وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوَانٌ وَغَيْرُ صِنْوَانٍ يُسْقَى بِمَاءٍ وَاحِدٍ وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَى بَعْضٍ فِي الْأُكُلِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (4)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (2 - وَاخْتلفُوا في الْخَفْض وَالرَّفْع من قَوْله {وَزرع ونخيل صنْوَان وَغير صنْوَان} 4
فَقَرَأَ ابْن كثير وَأَبُو عَمْرو وَعَاصِم في رِوَايَة حَفْص {وَزرع ونخيل صنْوَان وَغير صنْوَان} رفعا
وَقَرَأَ عَاصِم في رِوَايَة أَبي بكر وَنَافِع وَابْن عَامر وَحَمْزَة والكسائي {وَزرع ونخيل صنْوَان وَغير صنْوَان} خفضا
وَكلهمْ كسر الصَّاد في صنْوَان إِلَّا أَن الْحسن بن الْعَبَّاس حَدَّثَني عَن الحلواني عَن القواس عَن حَفْص عَن عَاصِم {صنْوَان} بِضَم الصَّاد والتنوين
وَلم يقلهُ غَيره عَن حَفْص). [السبعة في القراءات: 356]
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (3 - وَاخْتلفُوا في الْيَاء وَالتَّاء من قَوْله {يسقى} 4 وفي النُّون وَالْيَاء من قَوْله {ونفضل} 4
فقرأ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو {تَسْقِي} بِالتَّاءِ {ونفضل} بالنُّون
وَقَرَأَ حَمْزَة والكسائي {تَسْقِي} أَيْضا ممالة الْقَاف
وقرآ (ويفضل) بِالْيَاءِ مَكْسُورَة الضَّاد
وَقَرَأَ عَاصِم وَابْن عَامر {يسقى} بِالْيَاءِ {ونفضل} بالنُّون). [السبعة في القراءات: 356 - 357]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ({وزرع} وما بعده، رفع مكي، بصري –غير سهل- وحفص {صنوان} بضم الصاد الحلواني عن القواس عن حفص {يسقى} بالياء
[الغاية في القراءات العشر: 290]
شامي، وعاصم، وزيد، ورويس (ويفضل) بالياء كوفي، - غير عاصم - وروح). [الغاية في القراءات العشر: 291]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ({وزرعٌ} [4]، وما بعده: رفع: مكي، وأبو عمرو، ويعقوب، والمفضل، وحفص، وافق ابن زربي في {وغير}.
(صنوانٌ) [4]: بضم الصاد المفضل، وحفص طريق القواس.
(يُسقى) [4]: بالياء شامي غير أبي بشر، وعاصم، وسلام، ويعقوب غير البخاري لروحٍ وزيد.
[المنتهى: 2/769]
(ويفضل) [4]: بالياء هما، وخلف، وسهل، والمنهال، والبخاري لروح وزيد). [المنتهى: 2/770]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ أبو عمرو وابن كثير وحفص (وزرع، ونخيل صنوان وغير صنوان) بالرفع فيهن، وقرأ الباقون بالخفض، وكلهم رفعوا (وجنات) وخفضوا (صنوان) الثاني، قرأ ابن عامر وعاصم (يسقى) بالياء، وقرأ الباقون بالتاء). [التبصرة: 244]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ حمزة والكسائي (ويفضل) بالياء، وقرأ الباقون بالنون). [التبصرة: 244]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن كثير، وابو عمرو، وحفص: {وزرع ونخيل صنوان وغير} (4): برفع الأربعة الألفاظ.
والباقون: بخفضها.
ابن عامر، وعاصم: {يسقى بماء واحد} (4): بالياء.
والباقون: بالتاء.
حمزة، والكسائي: {ويفضل بعضها} (4): بالياء.
والباقون: بالنون). [التيسير في القراءات السبع: 326]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قرأ ابن كثير وأبو عمرو ويعقوب وحفص: (وزرع ونخيل صنوان وغير صنوان) برفع الأربعة الألفاظ والباقون بخفضها.
عاصم وابن عامر ويعقوب: (يسقى بماء) بالياء والباقون بالتّاء. في الأكل ذكر في البقرة.
حمزة والكسائيّ وخلف: (ويفضل) بالياء، والباقون بالنّون). [تحبير التيسير: 420]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (وَجَنَّاتٌ) بكسر التاء الحسن طريق عمر، وابن عبيد، الباقون بالرفع، وهو الاختيار عطف على (قِطَعٌ)، (وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوَانٌ وَغَيْرُ) بالرفع مكي غير ابْن مِقْسَمٍ، وأبو حيوة، وأَبُو عَمْرٍو، ويَعْقُوب، وحفص، والمفضل، الباقون
[الكامل في القراءات العشر: 577]
بالخفض، وهو الاختيار مسوق على قوله: (مِنْ أَعْنَابٍ)، (صِنْوَانٍ) بضم الصاد أبو حيوة والمفضل، وحفص طريق القواس، والواقدي عن أَبِي عَمْرٍو، واللؤلؤي، وخارجة عنه الواقدي عن الحسن بفتحتين، الباقون بكسرهما، وهو الاختيار لقوله - صلى الله عليه وسلم -: " عم الرجل صِنو أبيه " بالكسر، (يُسْقَى) بالياء سامي غير أبي بشر، والحسن، وعَاصِم، وابن صبيح، وسلام، ويَعْقُوب غير زيد، وَرَوْحٌ طريق البخاري، وفهيب عن أَبِي عَمْرٍو، وابن مقسم، الباقون بالثاء، وهو الاختيار راجع إلى الجنات (وَنُفَضِّلُ) بالياء ابْن مِقْسَمٍ، ومحمد، وعلي، ومحمد، والزَّيَّات، والْعَبْسِيّ، وخلف، وسهل، والمنهال والبخاري، وَرَوْحٌ، وزيد، والْأَعْمَش، وطَلْحَة طريق الحلواني، واختيار أحمد، وابن صبيح، وابن مُحَيْصِن طريق الزَّعْفَرَانِيّ، وأبو حيوة، وهو الاختيار، يعني: بفضل اللَّه واختار الزَّعْفَرَانِيّ (وَيُفَضَّلُ) على ما لم يسم فاعله كرواية السمان عن طَلْحَة ابن أبي عبلة [(وَنُفَضِّلُ)] بإسكان الفاء خفيف (بَعْضُهَا) رفع، الباقون (وَنُفَضِّلُ) بالنون مشدد). [الكامل في القراءات العشر: 578]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([4]- {وَزَرْعٌ} وما بعده، رفع: ابن كثير وأبو عمرو وحفص.
[4]- {يُسْقَى} بالياء: عاصم وابن عامر.
[4]- {وَنُفَصِّلُ} بالياء: حمزة والكسائي). [الإقناع: 2/675]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (787 - وَزَرْعٌ نَخِيلٌ غَيْرُ صِنْوَانٍ أَوَّلاَ = لَدى خَفْضِهَا رَفْعٌ عَلَى حَقُّهُطَلاَ
788 - وَذَكَّرَ تُسْقَى عَاصِمٌ وَابْنُ عَامِرٍ = وَقُلْ بَعْدَهُ بِالْيَا يُفَضِّلُ شُلْشُلاَ). [الشاطبية: 62]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([787] وزرعٍ نخيل غير صنوان اولا = لدى خفضها رفعٌ (عـ)لا (حقـ)ـه طلا
الرفع، بالعطف على {قطع}. و{غير}، عطفٌ على {صنوان}.
والخفض، عطف على {أعنب}.
و(على حقه طلا)، أي علت أعناق حقه.
والطلية: العنق، لأن «الجنات لا تكون من الزرع». قال ذلك أبو عمرو بن العلاء؟
ووجه القراءة الأخرى، أن الجنات احتوت على أعناب وزرعٍ ونخيلٍ، كقوله تعالى: {وحففنهما بنخلٍ وجعلنا بينهما زرعًا}.
و(طلا)، منصوب على التمييز.
[فتح الوصيد: 2/1030]
[788] وذكر تسقى (عاصمٌ) و(ابن عامرٍ) وقل بعده باليا يفضل (شـ)لشلا
التذكير، على: يُسقى ذلك المذكور، والتأنيث، على: تُسقى هذه الأشياء.
واحتج أبو عمرو بن العلاء بقوله تعالى: {بعضها على بعضٍ}.
والياء في {يفضل}، لأن قبله {الله الذي رفع السموت ...وسخر الشمس .. يدبر الأمر يفصل الآيت...}، {وهو الذي مد ..} إلى {يُغشي اليل النهار}.
والنون، على: ونحن نفضل: نون العظمة.
و(شلشلا)، حال من فاعل (وقل) ). [فتح الوصيد: 2/1031]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ([787] وزرع نخيلٌ غير صنوانٌ أولا = لدى خفضها رفعٌ على حقه طلا
ب: (الطلا): جمع (الطلية)، وهي العنق.
ح: (زرعٌ): مبتدأ، وما بعده من الثلاثة: عطف بحذف العاطف، (أولًا): ظرف (صنوان)، أي: الواقع أولًا، (رفعٌ لدى خفضها): جملة خبر المبتدأ، (علا حقه): فعل وفاعل، (طلا): تمييز، أي: علا أعناق حقه، والجملة: صفة (رفعٌ).
ص: قرأ حفص وأبو عمرو وابن كثير: {وزرعٌ ونخيلٌ صنوانٌ وغير} [4] بالرفع في موضع الجر عطفًا على {قطعٌ متجاوراتٌ وجناتٌ من أعنابٍ} [4]، كأن الجنات عندهم من الأعناب خاصة.
وقال: (أولًا): احترازًا من {صنوانٍ} الثاني، إذ لا خلاف في جره.
ومدح القراءة بأن حقيقتها علت أعناقها وظهرت، والباقون: بجر الأربع عطفًا على {أعنابٍ}.
[788] وذكر يُسقى عاصمٌ وابن عامرٍ = وقل بعده باليا يفضل شلشلا
ب: (الشلشل): الخفيف.
[كنز المعاني: 2/344]
ح (عاصم): فاعل (ذكر)، (يُسقى): مفعوله، (يفضل): مبتدأ، (بعده): ظرفه، أي: الواقع بعده، والضمير لـ (يسقى)، (باليا): خبره، والجملة: مقول القول، (شلشلا): حال من فاعل (قل).
ص: قرأ عاصمٌ وابن عامر: {يسقى بماءٍ واحدٍ} [4] بالتذكير، أي: يُسقى المذكور، والباقون بالتأنيث، أي: تُسقى هذه الأشياء.
وقرأ حمزة والكسائي: {ويفضل بعضها على بعضٍ} [4] بالياء على أن الضمير لله تعالى، لأن قبله: {الله الذي رفع} [2]، والباقون: بالنون على أن النون للعظمة). [كنز المعاني: 2/345]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (787- وَزَرْعٌ نَخِيلٌ غَيْرُ صِنْوَانٍ أَوَّلا،.. لَدى خَفْضِهَا رَفْعٌ "عَـ"ـلَى "حَقُّهُ" طَلا
يريد الخفض رفع في هذه الكلمات الأربع وهي قوله تعالى: {وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوَانٌ وَغَيْرُ صِنْوَانٍ} وقوله: أولا قيد لصنوان ونصبه على الظرف بعامل مقدر؛ أي: الواقع أولا احترز بذلك من صنوان الذي بعد غير فإنه مخفوض اتفاقا؛ لأنه مضاف إليه ووجه الرفع في هذه الكلمات أنه عطف: {وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ} على قوله: {وَفِي الْأَرْضِ قِطَعٌ مُتَجَاوِرَاتٌ وَجَنَّاتٌ}؛ أي: فيها ذا وذا {وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ}، وقوله: صنوان نعت لنخيل، وغير: عطف على صنوان، والصنوان جمع صنو وهو أن يكون الأصل واحدا، وفيه النخلتان والثلاث والأربع وصنو الشيء: مثله
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/279]
الذي أصلهما واحد، وفي الحديث: "عم الرجل صنو أبيه"، ويتعلق بهذه اللفظة بحث حسن يتعلق بصناعة النحو من جهة أن صنوان جمع تكسير، وقد سلم فيه لفظ المفرد كما يسلم في جمع السلامة وقد ذكرت ذلك في المجموع من نظم المفصل، ووجه قراءة الخفض في هذه الكلمات الأربع أنها عطفت على أعناب؛ أي: احتوت الجنات التي في الأرض على أعنابٍ وزرعٍ ونخيلٍ كما قال تعالى في موضع آخر: {وَجَعَلْنَا فِيهَا جَنَّاتٍ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ}، وقال تعالى: {أَوْ تَكُونَ لَكَ جَنَّةٌ مِنْ نَخِيلٍ وَعِنَبٍ}، وقال تعالى: {جَعَلْنَا لِأَحَدِهِمَا جَنَّتَيْنِ مِنْ أَعْنَابٍ وَحَفَفْنَاهُمَا بِنَخْلٍ وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمَا زَرْعًا}، وقال في سورة الأنعام: {وَجَنَّاتٍ مِنْ أَعْنَابٍ}، وذكر الزرع والنخل قبل ذلك، وقال في آخر السورة: {وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ جَنَّاتٍ مَعْرُوشَاتٍ وَغَيْرَ مَعْرُوشَاتٍ وَالنَّخْلَ وَالزَّرْعَ}، فعطف النخل والزرع على جنات فهذا موافق لقراءة الرفع هنا وكل واحد من هذه الأنواع موجود، فجاءت الآيات والقراءات على وجوه ما الأمر عليه وقوله: طلا في موضع نصب على التمييز وهو جمع طلية وهو العن؛ أي: علت أعناق حقه ومنه: "المؤذنون أطول الناس أعناقا يوم القيامة" إشارة إلى أمنهم وسرورهم ذلك اليوم الذي يحزن
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/280]
فيه الكافر، ويخجل فيه المقصرون، وهذا البيت أتى به الناظم مقفى كما فعل في أول سورة الأنبياء وفي سأل، وباب التكبير كما يأتي وهو: أنه جعل لفظ عروضه موافقا للفظ ضربه على حد ما ابتدأ به القصيدة فقال:
وقل قال عن شهد وآخرها علا .................
إلى نُصُب فاضمم وحرك به علا ...............
روى القلب ذكر الله فاستسق مقبلا .....................
وذلك جائز في وسط القصيدة جوازه في أولها كما فعل امرء القيس في التفريع:
ألا أنعم صباحا أيها الطلل البالي،.. وهل ينعمن من كان في الزمن الخالي
ثم قال بعد بيتين آخرين:
ديار لسلمى عافيات بذي الحال،.. ألح عليها كل أسحم هطال
وقال في التقفية في أثناء قصيدته المشهورة:
قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل
أفاطم مهلا بعض هذا التدلل
... وإن كنت قد أزمعت صرمي فأجملي
والله أعلم.
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/281]
788- وذَكَّرَ تُسْقَى عَاصِمٌ وَابْنُ عَامِرٍ،.. وَقُلْ بَعْدَهُ بِاليَا يُفَضِّلُ "شُـ"ـلْشُلا
التذكير على تقدير: يُسقى المذكور والتأنيث على تسقى هذه الأشياء ويفضَّل بعضها بالياء والنون ظاهر أن النون للعظمة، والياء رد إلى اسم الله في قوله: {اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ}، وما بعده، وشلشلا: حال من فاعل قل؛ أي: خفيفا والله أعلم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/282]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (787 - وزرع نخيل غير صنوان اوّلا = لدى خفضها رفع على حقّه طلا
قرأ ابن كثير وأبو عمرو وحفص: وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوانٌ وَغَيْرُ برفع خفض الكلمات الأربع، وقرأ غيرهم بخفضها، وقيد صِنْوانٌ بالموضع الأول؛ ليخرج صِنْوانٌ الثاني
الواقع بعد كلمة غَيْرُ فإنه متفق على خفضه بالإضافة. و(طلا) جمع طلية وهي صفحة العنق.
788 - وذكّر تسقى عاصم وابن عامر = وقل بعده باليا يفضّل شلشلا
قرأ عاصم وابن عامر: يُسْقى بِماءٍ واحِدٍ بياء التذكير، وقرأ غيرهما بتاء التأنيث. وقرأ حمزة والكسائي: ويفضّل بعضها بالياء وقرأ غيرهما بالنون. وقوله (بعده) معناه: أن لفظ وَنُفَضِّلُ واقع في التلاوة بعد لفظ يُسْقى). [الوافي في شرح الشاطبية: 298]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (137- .... .... .... .... .... = وَيُسْقَى مَعَ الْكُفَّارُ صَدَّ اضْمُمَنْ حَلَا). [الدرة المضية: 31] (م)
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ثم شرع في سورة الرعد فقال: ويسقى مع الكفار صد اضممن حلا يعني قرأ المرموز له (بحا) حلا وهو يعقوب {يسقى بماء واحد} [4] بالتذكير كما نطق به وعلم من الوفاق للآخرين بتاء التأنيث أي هذه الأشجار.
وقوله: مع الكفار أي قرأ يعقوب أيضًا {وسيعلم الكفار} [42] بالجمعكما نطق به كخلف ولأبي جعفر بالإفراد.
على أنه اسم جنس يفيد معنى الجمع، وصد اضممن أي قرأ يعقوب
[شرح الدرة المضيئة: 154]
أيضًا {وصدوا عن السبيل} [33] هنا وفي غافر [37] بضم الصاد كخلفعلم من الوفاق ولأبي جعفر بالفتح). [شرح الدرة المضيئة: 155] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوَانٌ فَقَرَأَ الْبَصْرِيَّانِ، وَابْنُ كَثِيرٍ وَحَفْصٌ بِالرَّفْعِ فِي الْأَرْبَعَةِ، وَقَرَأَهُنَّ الْبَاقُونَ بِالْخَفْضِ.
(وَاخْتَلَفُوا) فِي: يُسْقَى فَقَرَأَ يَعْقُوبُ وَابْنُ عَامِرٍ وَعَاصِمٌ بِالْيَاءِ عَلَى التَّذْكِيرِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالتَّاءِ عَلَى التَّأْنِيثِ.
(وَاخْتَلَفُوا) فِي: وَنُفَصِّلُ فَقَرَأَ حَمْزَةُ وَالْكِسَائِيُّ وَخَلَفٌ بِالْيَاءِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالنُّونِ). [النشر في القراءات العشر: 2/297]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ اخْتِلَافُهُمْ فِي الْأُكُلِ وَأُكُلَهَا فِي الْبَقَرَةِ عِنْدَ هُزُوًا). [النشر في القراءات العشر: 2/297] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ البصريان وابن كثير وحفص {وزرعٌ ونخيلٌ صنوانٌ وغيرٌ} [4] برفع الأربعة، والباقون بالخفض). [تقريب النشر في القراءات العشر: 561]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ يعقوب وابن عامر وعاصم {يسقى} [4] بالتذكير، والباقون بالتأنيث). [تقريب النشر في القراءات العشر: 561]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ حمزة والكسائي وخلف {ونفضل} [4] بالياء، والباقون بالنون). [تقريب النشر في القراءات العشر: 561]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({الأكل} [4] ذكر في البقرة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 561]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (708 - زرعٌ وبعده الثّلاث الخفض عن = حقّ ارفعوايسقى كما نصرٍ ظعن
[طيبة النشر: 80]
709 - يفضّل الياء شفا .... = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 81]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (زرع وبعده الثّلاث الخفض (ع) ن = (حقّ) ارفعوا يسقى (ك) ما (ن) صر (ظ) عن
[شرح طيبة النشر لابن الجزري: 256]
يعني قوله تعالى «وزرع ونخيل صنوان وغير صنوان» قرأه حفص وابن كثير والبصريان برفع الخفض في الأربعة عطفا على قطع، وصنوان نعت لنخيل أيضا قوله: (يسقى) أي قرأ عاصم وابن عامر ويعقوب «يسقى بماء واحد» بياء التذكير حملا على معنى يسقى المذكور، والباقون بتاء التأنيث حملا على معنى هذه الأشياء.
يفضّل الياء (شفا) ويوقدوا = (صحب) وأم هل يستوى (شفا) (ص) دوا
يريد قوله تعالى «يفضل بعضها على بعض» بياء الغيب حمزة والكسائي وخلف على إسناده لضمير اسم الله تعالى في قوله تعالى «الله الذي رفع السموات» والباقون بالنون على إسناده إلى ضمير التعظيم). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 257]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
زرع وبعده الثّلاث الخفض (ع) ن = (حقّ) ارفعوا يسقى (ك) ما (ن) صر (ظ) عن
ش: أي: قرأ ذو عين (عن) حفص، و(حق) البصريان، وابن كثير: وزرع ونخيل صنوان وغير صنوان [الرعد: 4] برفع الأربعة؛ عطفا لـ زرع على جنات [الرعد: 4]، أو قطع [الرعد: 4] أي: وفيها زرع.
ونخيل عطف على زرع، وصنوان صفته، وغير عطف عليه.
والباقون بجر الأربعة عطفا لـ زرع، ونخيل على أعناب، وصنوان صفة نخيل، وغير عطف عليه، أي: احتوت الجنات على الأنواع الأربعة على حد: لأحدهما جنّتين من أعنب ... الآية [الكهف: 32].
وقرأ ذو كاف (كما) ابن عامر، ونون (نصر) عاصم، وظاء (ظعن) يعقوب: يسقى بمآء واحد [الرعد: 4] بياء التذكير؛ حملا على معنى: يسقى المذكور أو النبت، والباقون بتاء التأنيث؛ حملا على معنى: [تسقى الجنات] والنخيل المذكورات). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/399] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
يفضّل الياء (شفا) ويوقدوا = (صحب) وأم هل يستوى (شفا) (ص) دوا
ش: أي: قرأ [ذو] (شفا) حمزة، والكسائي، وخلف: يفصل الآيات [2] بياء الغيب على إسناده لضمير اسم الله تعالى في قوله: الله الذي رفع [الرعد: 2]، والباقون بالنون على إسناده إلى التعظيم حقيقة.
وقرأ [ذو] (صحب) يوقدون عليه [الرعد: 17] بياء الغيب على إسناده إلى الغائبين؛ مناسبة لقوله: أم جعلوا لله شركآء ... الآية [الرعد: 16]، وو أمّا ما ينفع
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/399]
النّاس [الرعد: 17]، والباقون بتاء الخطاب على إسناده للمخاطبين؛ مناسبة لقوله: قل أفاتّخذتم من دونه أولياء [الرعد: 16].
وقرأ مدلول (شفا)، وصاد (صدوا): أم هل يستوي [الرعد: 16] [بياء] التذكير، بتقدير جمع، أو لأنه بمعنى «ظلام»، أو لأنه مجازي.
والباقون بتاء التأنيث؛ اعتبارا بلفظه، وبتقدير جماعة). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/400] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعنه "قطعا متجاورات وجنات" بالنصب في الثلاثة على إضمار جعل وافقه المطوعي على جنات، والجمهور على الرفع في الثلاثة على الابتداء والفاعلية بالجار قبله). [إتحاف فضلاء البشر: 2/159]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "وزرع ونخيل، صنوان وغير" [الآية: 4] فابن كثير وأبو عمرو وحفص ويعقوب برفع الأربعة، فرفع زرع ونخيل بالعطف على قطع، ورفع صنوان لكونه تابعا لنخيل، وغير لعطفه عليه، وافقهم ابن محيصن واليزيدي، والباقون بالخفض تبعا لأعناب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/160]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "تُسْقَى" [الآية: 4] فابن عامر وعاصم ويعقوب بالياء من تحت، وافقهم ابن محيصن والحسن أي: يسقى ما ذكر والباقون بالتأنيث مراعاة للفظ ما تقدم "وأمالها" حمزة والكسائي وخلف، وقللها الأزرق بخلفه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/160]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "وَنُفَصِّل" [الآية: 4] فحمزة والكسائي وخلف بالياء من تحت، وافقهم ابن محيصن والأعمش، والباقون بالنون). [إتحاف فضلاء البشر: 2/160]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "الْأُكُل" [الآية: 4] بسكون الكاف نافع وابن كثير). [إتحاف فضلاء البشر: 2/160]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ({وزرع ونخيل صنوان وغير} [4] قرأ المكي والبصري وحفص برفع العين من {زرع} واللام من {نخيل} والنون من {صنوان} والراء من {غير} والباقون بالخفض في الأربعة، ولا خلاف بينهم في رفع {جنات} قبله). [غيث النفع: 754]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {تسقى} قرأ الشامي وعاصم بالياء، على التذكير، والباقون بالتاء، على التأنيث). [غيث النفع: 754]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ونفضل} قرأ الأخوان بالياء التحتية، والباقون بالنون). [غيث النفع: 754]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {الأكل} قرأ الحرميان بإسكان الكاف، والباقون بالضم.
[غيث النفع: 754]
وكيفية قراءتها من {تسقى} إلى {الكل} - والوقف عليه كاف -: أن تبدأ بقالون بتأنيث {تسقى} وفتحها، ومد {بمآء} غير طويل، وإدغام التنوين في الواو بغنة، {ونفضل} بالنون {الأكل} بالسكون وعدم الفصل والسكت.
يندرج معه المكي، وكذلك البصري إلا أنه يضم {الأكل} فتعطفه منه، وورش مثله على فتح {تسقى} إلا أن مده طويل، فتعطفه من {بمآء} مع النقل في {الأكل} ثم تأتي بتقليل {تسقى} مع ما تقدم له.
ثم تأتي بالشامي بتذكير {يسقى} و{نفضل} بالنون و{الأكل} بالضم، ويندرج معه عاصم.
ثم تأتي بخلف بتأنيث {تسقى} وإمالته والمد الطويل في {بمآء} وإدغام تنوينه في واو {واحد} {ويفضل} بالياء، وإدغام تنوين {واحد} في واوه، وضم {الأكل} مع النقل والسكت، وخلاد مثله، إلا أنه لا يدغم التنوين إدغامًا تامًا.
وعلى مثل خلاد، إلا أن مده قصير، ولا نقل له ولا سكت). [غيث النفع: 755]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَفِي الْأَرْضِ قِطَعٌ مُتَجَاوِرَاتٌ وَجَنَّاتٌ مِنْ أَعْنَابٍ وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوَانٌ وَغَيْرُ صِنْوَانٍ يُسْقَى بِمَاءٍ وَاحِدٍ وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَى بَعْضٍ فِي الْأُكُلِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (4)}
{وَفِي الْأَرْضِ قِطَعٌ مُتَجَاوِرَاتٌ}
قراءة الجمهور: {وفي الأرض قطع متجاورات...} بالرفع في الثلاثة:
قطع: على الابتداء، متجاورات: نعت، وجنات: عطف على «قطع». أو قطع: فاعل بالظرف، وما بعده حكمه كالذي تقدم.
وقرأ الحسن البصري: «وفي الأرض قطعًا متجاورات.. » بالنصب على إضمار فعل «جعل»، أي: وجعل في الأرض قطعًا... وقيل غير هذا.
وجاءت بالنصب على بعض المصاحف.
وقرئ (قطاع) جمع قطعة مثل قصعة وقصاع.
{وَجَنَّاتٌ}
قراءة الجماعة {وجناتٌ} بالرفع عطفًا على {قطع}.
وقرأ الحسن والمطوعي (وجناتي).
وفي تخريجه وجهان:
1- بالنصب على إضمار فعل: أي: وجعل فيها جناتٍ، أو بالعطف على {رواسي} في الآية السابقة، وذهب الزمخشري إلى أنه نصب
[معجم القراءات: 4/376]
بالعطف على {زوجين اثنين}، وذكر مثل هذا الشهاب، ورجح أبو حيان الوجه الأول، وهو تقدير فعل.
۲ - الوجه الثاني: الخفض بالعطف على {كل الثمرات} في الآية السابقة.
قال الزجاج:
«الأجود رفع {جنات}، المعنى: وفي الأرض قطع متجاورات، وبينهما جنات، ويجوز النصب في {جنات}، ويقرأ: وجناتٍ من أعناب، المعني: جعل فيها رواسي وجعل فيها جنات من أعناب.
ويجوز أن يكون (وجنات) خفضًا، ويكون نسقًا على كل المعنى: ومن كل الثمرات جعل فيها زوجين اثنين ومن جنات من أعناب...».
{وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوَانٌ وَغَيْرُ صِنْوَانٍ}
قرأ ابن كثير وأبو عمرو وحفص عن عاصم ويعقوب والمفضل وابن محيصن واليزيدي {وزرعٌ ونخيلٌ صنوانٌ وغير صنوانٍ} بالرفع عطفًا على {قطع} ورفع {صنوان} لكونه تابعًا لـ {نخيل}، و{غير} لعطفه عليه.
وقرأ نافع وابن عامر وحمزة والكسائي وأبو بكر عن عاصم وأبو جعفر (وزرعٍ ونخيلٍ صنوانٍ وغير صنوانٍ) بالجر عطفًا على {أعناب}.
[معجم القراءات: 4/377]
وضعف قوم هذه القراءة لأن الزرع ليس من الجنات، وذهب قوم إلى أن المراد أن في الجنات فرجًا مزروعة بين الأشجار.
قال ابن الأنباري:
«والجر بالعطف على أعتاب، فتجعل الجنات من الزرع، وهو قليل، وقد جاء وصف الجنة بالإغلال..
وقيل: إنه مجرور على الجوار، وفي جوازه خلاف».
وقال الأصمعي: «قلت لأبي عمرو بن العلاء: كيف تقرأ «وزرعٍ» بالجر؟ فقال: الجنات لا تكون من الزرع...»، ذكره النحاس، وتعقبه فيه.
وقرئ (وزرعًا ونخيلًا...) بالنصب.
{صِنْوَانٌ وَغَيْرُ صِنْوَانٍ}
قراءة الجمهور {صنوانٌ وغير صنوان} بكسر الصاد فيهما، والكسر لغة الحجاز.
وقرأ (صوانٌ وغير صوانٍ) بضم الصاد فيهما، طلحة بن مصرف وأبو عبد الرحمن السلمي وجبلة عن المفضل عن عاصم وزيد بن علي ومجاهد وأبو رجاء وعيسى الهمداني الكوفي وابن جبير وأبو عبد الله محمد بن عمر الواقدي عن عدي عن أبي عمرو بن العلاء، وهي رواية أحمد بن يزيدي الحلواني عن أبي شعيب القواس عن حفص عن عاصم ابن أبي النجود، والأعمش وعلي بن أبي طالب من طريق السلمي، وأبو
[معجم القراءات: 4/378]
رزين وقتادة، وهي لغة تميم وقيس.
وذكر ابن مجاهد أنه حدثه بهذا الحسن بن العباس عن الحلواني عن القواس عن حفص عن عاصم، قال: ولم يقله غيره عن حفص.
وذكر الشهاب أن الرواية عن حفص نقلها الجعبري في شرح الشاطبية برواية اللؤلؤي عن القواس عن حفص.
وذكر الأصبهاني في المبسوط أنه قرأها على أبي بكر النقاش، فذكرها له عن الحلواني عن القواس عن حفص، ثم قال: «وقد ذكرت في الأسانيد أنه قال:
قرأت على جماعة بقراءة حفص عن عاصم فلم يختلفوا علي في شيء إلا في حرفٍ واحد وهو هذا الحرف».
وقال الفارسي: «وأظن سيبويه قد حكى الضم فيه، والكسر فيه أكثر في الاستعمال».
وقال الشهاب:
«ولكن لم تقع هذه القراءة منسوبة إلى حفص في كتب القراءات المشهورة، بل عزوها إلى ابن مصرف والسلمي وزيد بن علي، وسبب اختلافهم أن القراءات السبع لها طرق متواترة، وقد ينقل عنهم من طرق أخر قراءة، فتكون شاذة، وقارئها أحد السبعة فاعرفه....».
وقرأ الحسن وقتادة والأعرج (صنوان وغير صوان} بفتح الصاد فيهما.
وذهبوا إلى أنه اسم جمع؛ لأنه ليس من أبنية الجمع فعلان.
قال ابن جني:
[معجم القراءات: 4/379]
«وأما (صنوان) بفتح الصاد فليس من أمثلة التكسير، وإنما هو اسم للجمع بمنزلة: الباقر والجامل والساير والدابر.
على أن قطريًا لم يحك فتح الصاد، وكذلك أبو حاتم في كتابه الذي نرويه عنه في القرآن، فإن صح فتح الصاد من (صنوان) فهو على ما ذكرناه من كونه اسمًا للجمع لا مثالًا من أمثلة التكسير، ومثله مما جاء اسمًا مفردًا للجمع غير مكسر قولهم: السعدان والضمران».
{يُسْقَى}
قرأ عاصم وابن عامر ورويس عن يعقوب وابن محيصن واليزيدي وزيد ابن علي والحسن في رواية، وحميد (يسقى) بالياء، أي ما ذكر.
قال الأخفش: «فمن قال: يُسقى، بالياء جعل الأعناب مما يؤنث ويذكر، مثل الأنعام».
وقرأ ابن كثير وأبو عمرو ونافع والحسن وأبو جعفر (تسقى) بالتاء، أنثوا لعود الضمير على ما تقدم مراعاة للفظ، أي: تسقى هذه الأشياء، واختار القراءة بالتاء أبو حاتم وأبو عبيدة.
قال الأخفش:
«فهذا التأنيث على الجنات، وإن شئت على الأعناب؛ لأن الأعناب جماعة من غير الإنس فهي مؤنثة».
وقال القرطبي: «قال أبو عمرو: والتأنيث أحسن لقوله:
{ونفضل بعضها على بعض في الأكل}، ولم يقل «بعضه» ومثل هذا
[معجم القراءات: 4/380]
عند النحاس، وعقب عليه بقوله: «وهذا احتجاج حسن».
وقراءة حمزة والكسائي وخلف (تسقى) بالتاء في أوله، وإمالة الألف.
وقراءة الأزرق وورش بالفتح والتقليل.
والجماعة على الفتح.
{وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَى بَعْضٍ}
قرأ ابن كثير وابن عامر ونافع وأبو عمرو وعاصم وأبو جعفر وحميد ويحيى {ونفضل...} بنون العظمة على الالتفات من الغائب.
وقرأ حمزة والكسائي وخلف وابن محيصن والأعمش وروح عن يعقوب والحسن (ويفضل...) بالياء، والفاعل ضمير يعود على الله سبحانه وتعالى في قوله: الله الذي آية /2.
جاء في حاشية الجمل:
«.. بالياء التحتية... ليطابق قوله: يدبر، والباقون بنون العظمة، وأنت خبير بأن القراء يتبعون فيما اختاروه من القراءات الأثر الرأي، فإنه لا مدخل له فيها. اهـ كرخي».
وفي حاشية الشهاب:
«... وقوله: ليطابق: يدبر الأمر، ليس المراد أن القراءة بالرأي لأجل هذا
[معجم القراءات: 4/381]
كما توهم، بل كان وجه نزولها كذلك في تلك، وهذا هو الظاهر».
وقال الطوسي:
«ومن قرأ (يفضل) بالياء، رده إلى الله، وتقديره: ويفضل الله بعضها على بعض. ومن قرأ بالنون، فعلى الإخبار عن الله عز وجل أنه قال: {ونفضل} نحن {بعضها على بعض}.
وقال مكي:
«وكلا القراءتين كذا ! ترجع إلى معنى، والنون هو الاختيار؛ لأن الأكثر عليه».
وقرأ يحيى بن يعمر وأبو حيوة والجلي عن عبد الوارث (ويفضل بعضها...) بضم الياء وفتح الضاد، وما بعده {بعضها} نائب عن الفاعل.
قال أبو حاتم:
وجدته كذلك في مصحف يحيى بن يعمر، وهو أول من نقط المصاحف».
وقرئ (يفضل بعضها) بالياء وفتحها وضم الضاد خفيفًا، وعزيت إلى ابن أبي عبلة.
{فِي الْأُكُلِ}
قرأ أبو عمرو وابن عامر وحمزة والكسائي وعاصم وأبو جعفر ويعقوب {في الأكل} بضم الكاف، وهي لغة الحجاز.
وقرأ ابن كثير ونافع وابن محيصن (في الأكل) بسكون
[معجم القراءات: 4/382]
الكاف، حيثما ورد في القرآن، وهي لغة تميم، والإسكان للتخفيف، وهي لغتان). [معجم القراءات: 4/383]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 13 صفر 1440هـ/23-10-2018م, 08:19 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الرعد

[ من الآية (5) إلى الآية (7) ]
{وَإِنْ تَعْجَبْ فَعَجَبٌ قَوْلُهُمْ أَئِذَا كُنَّا تُرَابًا أَئِنَّا لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ أُولَئِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ الْأَغْلَالُ فِي أَعْنَاقِهِمْ وَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (5) وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالسَّيِّئَةِ قَبْلَ الْحَسَنَةِ وَقَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِمُ الْمَثُلَاتُ وَإِنَّ رَبَّكَ لَذُو مَغْفِرَةٍ لِلنَّاسِ عَلَى ظُلْمِهِمْ وَإِنَّ رَبَّكَ لَشَدِيدُ الْعِقَابِ (6) وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا أُنْزِلَ عَلَيْهِ آَيَةٌ مِنْ رَبِّهِ إِنَّمَا أَنْتَ مُنْذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ (7)}

قوله تعالى: {وَإِنْ تَعْجَبْ فَعَجَبٌ قَوْلُهُمْ أَئِذَا كُنَّا تُرَابًا أَئِنَّا لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ أُولَئِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ الْأَغْلَالُ فِي أَعْنَاقِهِمْ وَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (5)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (4 - وَاخْتلفُوا في الِاسْتِفْهَام وَتَركه من قَوْله {أئذا كُنَّا تُرَابا أئنا لفي خلق جَدِيد} 5
فَقَرَأَ ابْن كثير وَأَبُو عَمْرو (أيذا كُنَّا تُرَابا أَيّنَا) جَمِيعًا بالاستفهام غير أَن أَبَا عَمْرو يمد الْهمزَة ثمَّ يأتي بِالْيَاءِ سَاكِنة وَابْن كثير يأتي بِالْيَاءِ سَاكِنة بعد الْهمزَة من غير مُدَّة
وَقَرَأَ نَافِع (أيذا) مثل أَبي عَمْرو وَاخْتلف عَنهُ في الْمَدّ وَقَرَأَ (إِنَّا لفي خلق جَدِيد) مَكْسُورَة الْألف على الْخَبَر
وَوَافَقَهُ الكسائي في اكتفائه بالاستفهام الأول عَن الثاني غير أَنه كَانَ يهمز همزتين
وَقَرَأَ عَاصِم وَحَمْزَة (أءذا كُنَّا. . أءنا) بهمزتين فيهمَا جَمِيعًا
وَقَرَأَ ابْن عَامر (إِذا كُنَّا تُرَابا) مَكْسُورَة الْألف من غير اسْتِفْهَام (آءنا لفي خلق جَدِيد) يهمز ثمَّ يمد ثمَّ يهمز في وزن عاعنا
يدْخل بَينهمَا ألفا في رِوَايَة بعض أَصْحَاب ابْن عَامر وَفِيه اخْتِلَاف
كَذَلِك أخبرني أَحْمد بن يُوسُف بِإِسْنَادِهِ عَن ابْن عَامر بهمزتين وَالْألف بَينهمَا وَكَذَلِكَ قَالَ لي أَحْمد بن مُحَمَّد بن بكر عَن هِشَام بن عمار بِإِسْنَادِهِ عَن ابْن عَامر يدْخل بَينهمَا ألفا
وَذكر بعض من روى عَن ابْن ذكْوَان عَن يحيى بن الْحَارِث (أءذا) بهمزتين لَا ألف بَينهمَا مثل قِرَاءَة حَمْزَة
وَالْمَعْرُوف عَن ابْن عَامر بهمزتين من غير ألف). [السبعة في القراءات: 357 - 358]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (أئذا) مستفهم (إنا) بتركه، نافع، والكسائي، ويعقوب، وسهل، ضده شامي، ويزيد في سبحان، والمؤمنون، والسجدة، مثله). [الغاية في القراءات العشر: 291]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (إذا) خبر، (أءنا): بهمزتين دمشقي. بين الهمزتين مدة: هشام إلا البلخي.
[المنتهى: 2/770]
(أءذا) بهمزتين، (أءنا) خبر: علي وقاسم، وروحٌ، والمنهال (أذا) بهمزة بعدها كسرة بلا مد (إنا) خبر: ورش، وزيد، ورويس، وسهل. بهمزة واحدة ممدودة حمصي، وأبو عمرو غير أبي زيد، وافقه الحريري، وأبو بشر في {أءذا}، زاد الحريري حيث جاء بهمزتين بينهما مدة أبو زيد. بهمزة بعدها شبه ياء بلا مد مكي، وافقه ابن عتبة في {أءنا} في سبحان [49، 98] فيهما، والمؤمنين [82]، والواقعة [47].
بهمزتين عاصم، وحمزة، وخلف، وسلام، وأيوب. وافق قنبل طريق ابن شنبوذ عاصمًا في الم السجدة [10]، وعيسى في أول والصافات [16] حمزة.
[المنتهى: 2/771]
كذا الاختلاف في جنسها، إلا في مواضع نذكرها). [المنتهى: 2/772]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (واختلفوا في الاستفهامين إذا اجتمعا نحو (ءاذا، ءإنا) وجملتهن أحد عشر موضعًا: هنا موضع، وفي بني إسرائيل موضعان، وفي المؤمنين موضع، وفي النمل موضع، وفي العنكبوت موضع، وفي الم السجدة موضع، وفي والصافات موضعان، وفي الواقعة موضع، وفي والنازعات موضع،
[التبصرة: 244]
كلما يجتمع الاستفهامان منها في آية سوى العنكبوت والنازعات فإنهما من آيتين، فقرأ نافع والكسائي في جميع ذلك بالاستفهام في الأول والخبر في الثاني، وخالفا أصلهما في موضعين: في النمل والعنكبوت، فقرأ نافع الأول منها على الخبر والثاني بالاستفهام، وقرأ الكسائي في النمل على أصله، يستفهم بالأول ويخبر بالثاني، غير أنه زاد نونًا فقرأ (إننا)، وقرأ في العنكبوت بالاستفهام في الأول والثاني، وقرأ ابن عامر ضد قراءة نافع والكسائي، يخبر بالأول ويستفهم بالثاني، وخالف أصله في ثلاثة مواضع: في النمل والواقعة والنازعات، فقرأ في النمل بالاستفهام في الأول والخبر في الثاني مثل أصل نافع والكسائي، ويزيد نونًا مثل الكسائي، وقرأ في الواقعة بالاستفهام في الأول والثاني، وقرأ في والنازعات بالاستفهام في الأول ويخبر في الثاني مثل نافع والكسائي، وقرأ الباقون بالاستفهام في الأول والثاني في جميعها، وخالف ابن كثير وحفص أصلهما في العنكبوت فقرآه بالخبر في الأول والاستفهام في الثاني، واختلفوا في الجمع بين الهمزتين إذا استفهموا، فكان الحرميان وأبو عمرو إذا استفهموا حققوا الأولى وسهلوا الثانية، فجعلوها بين الهمزة والياء، غير أن قالون وأبا عمرو يدخلان بين الهمزتين أثفًا فيمدان، وقد ذكرنا هذا الفصل، وقرأ الباقون بتحقيق الهمزتين حيث ما استفهموا غير أن هشامًا يدخل بين الهمزتين ألفًا مع التحقيق). [التبصرة: 245]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (واختلفوا في الاستفهامين إذا اجتمعا، نحو قوله تعالى: {أئذا كنا ترابا أئنا لفي خلق جديد} (5)، و: {أئذا متنا وكنا ترابا وعظاما أئنا لمبعوثون} (الصافات: 16)، و: {أئذا ضللنا في الأرض أئنا لفي خلق جديد} (السجدة: 10)، وشبهه.
وجملته أحد عشر موضعًا:
[التيسير في القراءات السبع: 326]
في هذه السورة: موضع. وفي سبحان: موضعان: (الإسراء: 49، 98)، وفي المؤمنين: موضع (82)، وفي النمل: موضع (67)، وفي العنكبوت: موضع (28)، وفي السجدة: موضع (10)، وفي الصافات: موضوعان (16، 53)، وفي الواقعة: موضع (47)، وفي النازعات: موضع (10، 11).
فكان نافع، والكسائي يجعلان الأول منهما استفهامًا، والثاني خبرًا.
ونافع يجعل الاستفهام بهمزة وياء بعدها.
ويدخل قالون بينهما ألفًا.
والكسائي يجعله بهمزتين.
وخالف نافع أصله هذا في النمل، والعنكبوت، فجعل الأول منهما خبرًا، والثاني استفهامًا.
وخالف الكسائي أيضًا أصله في العنكبوت خاصة، فجعلهما جميعًا استفهامًا، وزاد في النمل نونًا في الخبر، فقرأ: {إننا لمخرجون}: بنونين.
وقرأ ابن كثير، وأبو عمرو: بالجمع بين الاستفهامين بهمزة وياء في جميع القرآن.
وابن كثير لا يمد بعد الهمزة، وأبو عمرو يمد.
وخالف ابن كثير أصله في موضع واحد، في العنكبوت، فجعل الأول منهما خبرًا.
[التيسير في القراءات السبع: 327]
وقرأ عاصم، وحمزة: بالجمع بين الاستفهامين بهمزتين، حيثُ وقعا.
وخالف حفص أصله في الأول من العنكبوت فقط، فجعله خبرًا بهمزة واحدة مكسورة.
وقرأ ابن عامر: بجعل الأول من الاستفهامين خبرًا، بهمزة واحدة مكسورة، والثاني استفهامًا بهمزتين.
وأدخل هشام بين الهمزتين ألفًا، ولم يدخلها ابن ذكوان، حيث وقعا، وخالف أصله في ثلاثة مواضع: في النمل، والواقعة، والنازعات. فقرأ في النمل، والنازعات: بجعل الأول استفهامًا، والثاني خبرًا، وزاد نونًا في الخبر في النمل، مثل الكسائي، وقرأ في الواقعة: بجعلهما جميعًا استفهامًا بهمزتين.
وهشام على أصله يدخل ألفًا بين الهمزتين). [التيسير في القراءات السبع: 328] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (واختلفوا في الاستفهامين إذا اجتمعا نحو قوله تعالى: (أئذا كنّا ترابا أننا لفي خلق جديد)، و(أئذا متنا وكنّا ترابا وعظاما أئنا لمبعوثون)، (وأئذا ضللنا في الأرض أئنا لفي
[تحبير التيسير: 420]
خلق جديد) وشبهه وجملته أحد عشر موضعا في هذه السّورة موضع وفي سبحان موضعان. وفي المؤمنين موضع وفي النّمل موضع وفي العنكبوت موضع وفي ألم السّجدة موضع وفي الصافات موضعان وفي الواقعة موضع وفي [والنازعات] موضع، فكان نافع والكسائيّ ويعقوب يجعلون الأول منهما استفهاما والثّاني خبرا ونافع ورويس يجعلان الاستفهام بهمزة وياء بعدها أي بين بين ويدخل قالون بينهما ألفا، والكسائيّ يجعله بهمزتين وكذلك روح. وخالف نافع أصله هذا في النّمل والعنكبوت فجعل الأول منهما خبرا والثّاني استفهاما.
قلت: وخالف يعقوب أصله في النّمل فقرأهما بالاستفهام وفي العنكبوت فقرأ الأول بالخبر والثّاني بالاستفهام والله الموفق.
وخالف الكسائي أيضا أصله في العنكبوت خاصّة فجعلهما جميعًا استفهاما وزاد في النّمل نونا في الخبر وقرأ (إننا لمخرجون) بنونين. وقرا ابن كثير وأبو عمرو [بالجمع] بين الاستفهامين بهمزة وياء في جميع القرآن، وابن كثير لا يمد بعد الهمزة، وأبو عمرو يمد، وخالف ابن كثير أصله في موضع واحد في العنكبوت فجعل الأول منهما خبرا. وقرأ عاصم وحمزة وخلف بالجمع بين الاستفهامين بهمزتين حيث وقعا.
[تحبير التيسير: 421]
وخالف حفص أصله في الأول من العنكبوت فقط فجعله خبرا بهمزة واحدة مكسورة وقرأ ابن عامر وأبو جعفر بجعل الأول من الاستفهامين خبرا بهمزة واحدة مكسورة والثّاني استفهاما بهمزتين، وأدخل هشام بين الهمزتين ألفا ولم يدخلها ابن ذكوان حيث وقعا، وسهل أبو جعفر الثّانية منهما وأدخل بينهما ألفا، وخالف ابن عامر أصله في ثلاثة مواضع في النّمل والواقعة والنازعات، فقرأ في النّمل والنازعات بجعل الأول استفهاما والثّاني خبرا وزاد نونا في الخبر في النّمل مثل الكسائي وقرأ في الواقعة بجعلها جميعًا استفهاما بهمزتين، وهشام على أصله يدخل ألفا بين الهمزتين.
قلت: وخالف أبو جعفر اصله في موضعين في الأول من الصافات وفي الواقعة، فقرأ في الأول بالاستفهام وفي الثّاني بالخبر، وهو في الهمزتين على أصله والله الموفق). [تحبير التيسير: 422] (م)
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (789 - وَمَا كُرِّرَ اسْتِفْهَامُهُ نَحْوُ آئِذَا = أَئِنَّا فَذُو اسْتِفْهَامٍ الْكُلُّ أَوَّلاَ
790 - سِوَى نَافِعٍ فِي النَّمْلِ وَالشَّامِ مُخْبِرٌ = سِوَى النَّازِعَاتِ مَعْ إِذَا وَقَعَتْ وِلاَ
[الشاطبية: 62]
791 - وَدُونَ عِنَادٍ عَمَّفِي الْعَنْكَبُوتِ مُخْـ = ـبِرًا وَهْوَ في الثَّانِي أَتَى رَاشِدًا وَلاَ
792 - سِوَى الْعَنْكَبُوتِ وَهْوَ فِي الْنَّمْلِ كُنْ رِضَا = وَزَادَاهُ نُونًا إِنَّنَا عَنْهُمَا اعْتَلاَ
793 وَعَمَّ رِضاً فِي النَّازِعَاتِ وَهُمْ عَلَى = أُصُولِهِمْ وَامْدُدْ لِوَى حَافِظٍ بَلاَ). [الشاطبية: 63]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([789] وما كرر استفهامه نحو آئذا = أئنا فذو استفهام الكل أولا
[790] سوى (نافعٍ) في النمل و (الشام) مخبرٌ = سوى النازعات مع إذا وقعت ولا
[791] و(د)ون (عـ)نادٍ (عم) في العنكبوت مخـ = ـبرًا وهو في الثاني (أ)تى (ر)اشدًا ولا
[792] سوى العنكبوت وهو في النمل (كـ)ن (ر)ضًا = وزاده نونًا إننا عنهما اعتلى
[793] و(عم) (ر)ضًا في النازعات وهم على = أصولهم وامدد (لـ)وا (حـ)افظٍ (بـ)لا
الحجة في الجمع بين الاستفهامين أنه أعاد لفظ الاستفهام ثاني مؤكدا به المعنى الأول.
[فتح الوصيد: 2/1032]
ومن لم يجمع بينهما، استغنى بالاستفهام مرة، ولا فرق بين الخبر في الأول والاستفهام في الثاني، وعكس ذلك، لأن الدلالة واحدة.
وقوله: (سوى نافع في النمل)... البيت، التقدير: فذو استفهام الكل أولا في النمل سوى نافع.
وكان أصحاب أبي القاسم رحمه الله ذكروا أن هذا البيت مشكل اللفظ فغيره فقال:
سوى الشام غير النازعات وواقعـه = له نافع في النمل أخبر فاعتلا
ومعناهما يعود إلى شيء واحد، والأول أحسن، وعليه أعول.
ولو قال الشيخ رحمه الله:
وما كرر استفهامه نحو أئذا = أئنا فالاستفهام في النمل أولا
خصوص وبالأخبار شام بغيرها = سوى النازعات مغ إذا وقعت ولا
لارتفع الإشكال وظهر المراد.
والمعنى، أن نافعًا أخبر وحده في الأول في النمل، فيكون ابن عامر مع الباقين على الاستفهام.
ثم قال: (والشام مخبرٌ)؛ يريد في ما سوى النمل، لتقدم القول فيها، ثم استثنى النازعات والواقعة، أي أنه استفهم فيهما.
و(ولاء)، بالفتح. ونصبه على التمييز؛ أي أتی راشدًا، ولاؤه.
و(كن رضًی)، أي: كن ذا رضى، أو نفس الرضی، مبالغة؛ أي ذا رضى به، أو رضي فيه، وهم على أصولهم في التسهيل والتحقيق.
[فتح الوصيد: 2/1033]
(وامدد لواء حافظٍ)، أي في علو لواء الحافظ وشهرته.
و(بلا): اختبر، وهو صفة لـ: حافظ). [فتح الوصيد: 2/1034]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [789] وما كرر استفهامه نحو آئذا = أئنا فذو استفهامٍ الكل أولا
ح: (ما): موصولة متضمنة معنى الشرط وقعت مبتدأ، (نحو): نصب على الظرف، (الكل): مبتدأ ثانٍ، (ذو استفهامٍ): خبر، واللام: بدل العائد، أي: كل ما كرر، وأدخل الفاء على الخبر لتضمن (ما) معنى الشرط، والظاهر أن (الكل): كل القراء للاستثناء الآتي، والعائد محذوف، أي: ذو استفهام فيه، (أولا): نصب على الظرفية، أي: في أول الاستفهامين.
[كنز المعاني: 2/345]
ص: يعني: كل موضعٍ تكرر فيه لفظ الاستفهام من آيةٍ وكلام، نحو الذي في هذه السورة: {أئذا كنا ترابًا أءنا} [5]، فكل القراء إلا من يستثنيه يقرأ الأول بلفظ الاستفهام، أي: بهمزتين.
ومواضعه أحد عشر موضعًا: ما في هذه السورة [5]، وموضعان في الإسراء كلاهما: {أءذا كنا عظامًا ورفاتًا أءنا لمبعوثون} [49، 98]، وفي المؤمنون: {قالوا أءذا متنا وكنا ترابًا وعظامًا أءنا لمبعوثون} [82]، وفي النمل: {أءذا كنا ترابًا وءاباؤنا أئنا} [67]، وفي العنكبوت: {أئنكم لتأتون الفاحشة ... أئنكم لتأتون الرجال} [28-29]، وفي السجدة: {أءذا ضللنا في الأرض أءنا} [10]، وفي الصافات: {أءذا متنا وكنا ترابًا وعظامًا أءنا} في موضعين [16، 53]، وفي الواقعة: {أءذا متنا وكنا ترابًا وعظامًا أءنا} [47]، وفي النازعات: {أءنا لمردودون في الحافرة، أءذا كنا عظامًا نخرة} [10 11].
[790] سوى نافع في النمل والشام مخبر = سوى النازعات مع إذا وقعت ولا
[791] ودون عناد عم في العنكبوت مخـ = ـبرا وهو في الثاني أتى راشدا ولا
[792] سوى العنكبوت وهو في النمل كن رضا = وزاداه نونا إننا عنهما اعتلا
[793] وعم رضا في النازعات وهم على = أصولهم وامدد لوى حافظ بلا
ح: (سوى): استثناء من (الكل) على أنه للقراء، و(الشام مخبرٌ): مبتدأ وخبر، والأصل: (الشامي)، خفف ياء النسبة، ثم حذف الياء الساكنة
[كنز المعاني: 2/346]
أيضًا اكتفاءً بالكسر، (سوى النازعات): استثناء مفرغ، أي: في جميع المواضع سوى الموضعين، و(ولا)- بكسر الواو-: نصب على التمييز، أي: الشام مخبر متابعة، فاعل (عم): ضمير الأول من الاستفهامين، (دون): ظرفه، (عنادٍ): مضاف إليه، (مخبرًا): حال من الفاعل أسند الإخبار إليه لما فيه الإخبار، ضمير (هو) عائد إلى الإخبار المدلول عليه في (مخبرًا)-: مبتدأ، (أتى): خبره، (راشدًا): مفعول به، (في الثاني): ظرفه، أي: الثاني من الاستفهامين، (ولا) - بالكسر-: مفعول له، أي: للموافقة، (سوى العنكبوت): استثناء من (الثاني)، أي: الإخبار في جميع ما وقع ثانيًا من الاستفهامين إلا في ثاني العنكبوت، و(هو في النمل): عائد أيضًا إلى الإخبار، ضمير التثنية في (زاداه) عائد إلى مدلول (كن رضًى)، و(رضًى) ههنا: خبر (كان)، أي: كن مرضيًا، وفي (عم رضًى): تمييز، وفاعل (عم): ضمير الإخبار، (هم): راجع إلى القراء، (لوا): ممدودة قصرت ضرورةً مفعول (امدد)، أضيفت إلى (حافظٍ)، (بلا): صفته، أي: اختبر.
ص: يعني: الأول من الاستفهامين لكل القراء بهمزتين إلا لنافع في النمل [67] فإنه يقرأ بالإخبار فيه، ويعلم ذلك من الضد.
ثم قال: (والشام مخبرٌ): أي: قرأ ابن عامر بالإخبار في أول جميع المواضع إلا في أول النازعات [10] والواقعة [47]، فإنه يقرأهما بالاستفهام أيضًا، فلزم أن الأول في النازعات [10] والواقعة [47]
[كنز المعاني: 2/347]
بالاستفهام اتفاقًا.
والإخبار في النمل لنافع وابن عامر، وما عداهما لابن عامر وحده، لكن النمل [67] على ما أورده صاحب التيسير مستثنًى لابن عامر أيضًا، فيكون الإخبار فيه لنافع وحده، وكذا شرح قول الناظم في شرح المشتهر بأبي شامة، لكن هذا المعنى لم يفهم من قوله، اللهم إلا أن يقال: إن التقدير والشام مخبر في كل المواضع سوى النمل وسوى النازعات.
ثم قال:
ودون عنادٍ عم في العنكبوت .............. = ..............
يعني: وافق ابن عامر ابن كثير وحفص ونافع بالإخبار في أول
[كنز المعاني: 2/348]
العنكبوت [38].
ثم نقل الخلاف في ثاني الاستفهامين من المواضع، فقال: (وهو في الثاني)، أي: الإخبار في كل الثاني من الاستفهامين لنافع والكسائي، إلا في ثاني العنكبوت [29]، فإنهما لم يقرءآ فيه بالإخبار، بل بالاستفهام، وإلا في ثاني النمل [67]، فإن نافعًا لم يقرأه بالإخبار أيضًا، يعرف ذلك من قوله:
.............. وهو في النمل كن رضى = ..............
يعني: الإخبار في ثاني النمل [67] لابن عامر والكسائي، فلزم أن تكون قراءة نافع فيه بالاستفهام.
وزاد ابن عامر والكسائي نونًا فقرءا: (إنا لمخرجون) [النمل: 67]، والباقون: بنون واحدة.
ثم قال:
وعم رضًى في النازعات .............. = ..............
يعني: قرأ نافع وابن عامر والكسائي في آخر النازعات بالإخبار،
[كنز المعاني: 2/349]
فلزم موافقة الكسائي لهما في هذا الموضع.
أما وجه الجمع بين الاستفهامين: التأكيد، لأن الأول صدر الكلام، والثاني موضع الاستفهام، إذ الاستفهام في المواضع عن الثاني لا عن الأول، لأنهم لم يشكوا، في الموت، بل في البعث، وأما الاستفهام في الثاني فقط، فعلى الأصل، إذ هو موضع الاستفهام، وأما الاستفهام في الأول والإخبار في الثاني: فلأن الأول صدر الكلام، ولما استفهم به استغنى عن الاستفهام بالثاني: كما في قوله تعالى: {أفإين مت فهم الخالدون} [الأنبياء: 34]، وإنما الاستفهام عن الخلود لا عن الموت.
ثم القراء في جمع الهمزتين على أصولهم المتقدمة من التسهيل والتحقيق والمد وتركه، فتذكر ما تقدم تكن على بصيرة منه: الكوفيون وابن عامر: يحققون الهمزة على مذهبهم، والحرميان وأبو عمرو: يسهلون الثانية، وهشام وأبو عمرو وقالون المرموزون بقوله: (لوا حافظ بلا) -
[كنز المعاني: 2/350]
يمدون بين الهمزتين سواء كانت الثانية محققة أو مسهلة). [كنز المعاني: 2/351]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (789- وَمَا كُرِّرَ اسْتِفْهَامُهُ نَحْوُ آئِذَا،.. أَئِنَّا فَذُو اسْتِفْهَامٍ الكُلُّ أَوَّلا
أي: كل موضع تكرر فيه لفظ الاستفهام على التعاقب في آية واحدة أكلام واحد نحو هذا الذي وقع في سورة الرعد وهو: {أَإِذَا كُنَّا تُرَابًا أَإِنَّا لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ}، وهذا قد جاء في القرآن في أحد عشر موضعا هذا أولها، وفي سبحان موضعان كلاهما: {أَإِذَا كُنَّا عِظَامًا وَرُفَاتًا أَإِنَّا لَمَبْعُوثُونَ خَلْقًا جَدِيدًا}.
وفي {قَدْ أَفْلَحَ}:
"قالوا أءذا كنا وترابا وعظاما أئنا لمبعوثون".
وفي النمل: {أَإِذَا كُنَّا تُرَابًا وَآبَاؤُنَا أَإِنَّا لَمُخْرَجُون}.
وفي العنكبوت: {إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُمْ بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِنَ الْعَالَمِينَ، أَإِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ}.
وفي "الم" السجدة:
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/282]
{أَإِذَا ضَلَلْنَا فِي الْأَرْضِ أَإِنَّا لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ}.
وفي الصافات موضعان: {أَإِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَإِنَّا لَمَبْعُوثُونَ}.
والثاني مثله: {أَإِنَّا لَمَدِينُونَ}.
وفي الواقعة: {وَكَانُوا يَقُولُونَ أَإِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَإِنَّا لَمَبْعُوثُونَ}.
وفي النازعات: {أَإِنَّا لَمَرْدُودُونَ فِي الْحَافِرَةِ، أَإِذَا كُنَّا عِظَامًا نَخِرَةً}.
وقد جمعت ذلك في بيتين وقلت:
بواقعة قد أفلح النازعات سجـ،.. ـدة عنكبوت الرعد والنمل أولا
وسبحان فيها موضعان وفوق صا،.. د أيضا فإحدى عشرة الكل مجتلا
ونظمته على بحر البسيط فقلت:
رعد قدَ افلح نمل عنكبوت وسجـ،.. ـدة وواقعة والنازعات ولا
وموضعان بسبحان ومثلهما،.. فويق صاد فإحدى عشرة النملا
فالجميع واقع في أنه واحد على لفظ واحد، وما نظمه صاحب القصيدة "أءذا" أءنا إلا في موضعين في النازعات، فإنه في آيتين متجاورتين، ولفظه على عكس ما ذكره وهو "أإنا"، و"أإذا" والذي في العنكبوت في آيتين، ولكنه بلفظ آخر متَّحِدٌ، وهو "أإنكم"، "أإنكم" فما أراد الناظم بقوله: نحو "أإذا" "أإنا" إلا تشبيه تعاقب الاستفهامين على ما بيناه.
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/283]
فإن قلتَ: قد تكرر في سورة والصافات يقول: {أَإِنَّكَ لَمِنَ الْمُصَدِّقِينَ، أَإِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَإِنَّا لَمَدِينُونَ}، فيأخذ الوسط مع الذي قبله أم الذي بعده؟ قلتُ: بل مع الذي بعده؛ فإنهما اللفظان، ونص عليهما الناظم فلا معدل عنهما إلا إذا لم يجدهما كما في العنكبوت كيف وإن أتتك قد تقدم ذكرها في باب الهمزتين من كلمة فإن لم يذكر ثَم شيئا من الاستفهامين، وإن كان الجميع لا خلف عن هشام في مده، وضابطه أن يتكرر الاستفهام وفي كل واحد همزتان وإلا فقد يوجد أحد الشرطين ولا يكونا من هذا الباب، بيانه أن المتكرر يوجد وليس في كل واحد همزتان، كالذي في قصة لوط في سورة الأعراف: {أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ}، {إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ}، فهذا استفهام مكرر لكن الأول همزة واحد، ولثاني كذلك في قراءة نافع وحفص وفي قراءة غيرهما، ويوجد الهمزتان ولا يكرر وهذا كثير نحو: {أَإِنَّ لَنَا لَأَجْرًا}، {أَإِنَّكَ لَأَنْتَ يُوسُفُ}، {إِنَّا لَمُغْرَمُونَ}، كل ذلك يقرأ بالاستفهام والخبر، وليس من هذا الباب ومنه ما أجمع فيه على الاستفهام نحو: {أَإِذَا مَا مِتّ}، {أَإِنَّا لَتَارِكُو آلِهَتِنَا}، {أَإِنَّكَ لَمِنَ الْمُصَدِّقِينَ}، {أَإِنْ ذُكِّرْتُمْ}، ولفظ الناظم بقوله: "أئذا"، "أئنا" مد الأول وقصر الثاني لأجل الوزن وكلاهما قرئ به كما بينه ولكن لم يخص أحد بالمد الأول دون الثاني بل منهم من مدهما ومنهم من قصرهما
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/284]
في جميع هذه المواضع ثم بين النظام اختلاف القراء في هذا الاستفهام المكرر على الصفة المذكورة فقال فذو استفهام الكل أولا؛ أي: كل القراء يقرأ أول بلفظ الاستفهام؛ أي: بهمزتين والتحقيق والتسهيل يوجدان من أصولهم في ذلك ونصب قوله: أولا على الظرف؛ أي: أول الاستفهامين يدل على ذلك أنه قال بعد ذلك: وهو في الثاني؛ أي: والإخبار في اللفظ الثاني على ما سنبينه، ولو كان قال الأول بالألف واللام، ولو نصبه على أنه مفعول بالاستفهام؛ لأنه مصدر لكان جائزا، ويكون معنى استفهموه جعلوه بلفظ الاستفهام، فقوله: الكل مبتدأ، وذو استفهام خبره مقدم عليه، والجملة خبر وما كرر استفهامه والعائد إليه محذوف؛ أي: الكل ذو استفهام فيه أولا ويجوز أن يكون المعنى كله ذو استفهام على أن يكون الكل عبارة عن المواضع لا عن القراء والمعنى الأول لقوله: بعده سوى نافع، وعلى المعنى الثاني: نحتاج أن يقدر للقراء سوى نافع والله أعلم.
790- سِوَى نَافِعٍ فِي النَّمْلِ وَالشَّامِ مُخْبِرٌ،.. سِوَى النَّازِعَاتِ مَعْ إِذَا وَقَعَتْ وِلا
أي: استثنى نافع وحده الذي في النمل، فقرأ الأول فيه بالإخبار؛ أي: بهمزة واحدة: "أإذا كنا ترابا".
ووافق الجماعة كلهم في المواضع الباقية على الاستفهام في الأول، ثم ذكر قراء ابن عامر وهي أنه يقرأ بالإخبار في جميع المواضع ما عدا النمل واستثنى له أيضا من غير النمل الواقعة والنازعات، فلزم من ذلك أن الأول في النازعات والواقعة لم يقرأه أحد بالإخبار والذي في النمل الإخبار فيه لنافع وحده وما عدا ذلك الإخبار فيه لابن عامر وحده إلا الذي في العنكبوت فإنه وافقه على الإخبار في الأول جماعة كما يأتي في البيت الآتي فهذا معنى قوله: والشام مخبر؛ يعني: في غير النمل سوى كذا وكذا، وولا في آخر البيت بكسر الواو؛ أي: والشام مخبر متابعة
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/285]
فهو في موضع نصب على أنه مفعول من أجله، فكأن أصحاب الناظم -رحمه الله- قد استشكلوا استخراج ذلك؛ لأنهم قدروا قوله: فذوا استفهام الكل أولا سوى نافع فبذلك فسره الشيخ ونظم هذا المعنى في بيتين نذكرهما وإذا كان المعنى كذلك لزم أن يكون قد بين الخلاف في موضع واحد وليس هو في السورة التي النظم فيها ثم رام بيانه في جملة المواضع وعكس هذا أولى، فغير الشاطبي هذا البيت بما دل على أن مراده: فذو استفهام الكل في جميع المواضع فقال:
سوى الشام غير النازعات وواقعه،.. له نافع في النمل أخبر فاعتلا
أي: نافع وحده قرأ في النمل بالإخبار، ودل على أنه منفرد بذلك أنه لم يُعِدْ ذكر ابن عامر معه، وذلك لازم كما بيناه قوله: رمى صحبة، وفي غير ذلك قال الشيخ -رحمه الله: ومعنى البيتين يعود إلى شيء واحد والأول أحسن وعليه أعول.
قلتُ: في البيت الثاني تنكير لفظ "واقعة" وإسكانها وذلك وإن كان جائز للضرورة فاجتنابه مهما أمكن أولى، وقوله: "له" زيادة لا حاجة إليها، قال: ولو قال الناظم -رحمه الله: فالاستفهام في النمل أولا:
"خـ"ـصوص وبالإخبار شام بغيرها،.. سوى النازعات مع إذا وقعت ولا
لارتفع الإشكال وظهر المراد والخاء في خصوص رمز، والله أعلم.
791- وَ"دُ"ونَ "عِـ"ـنَادٍ "عَمَّ" فِي الْعَنْكَبُوتِ مُخْـ،.. ـبِرًا وَهْوَ في الثَّانِي "أَ"تَى "رَ"اشِدًا وَلا
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/286]
أي: تابع ابن كثير وحفص ونافع وابن عامر في الإخبار في أول الذي في العنكبوت فقرءوا "إنكم" بهمزة إن المكسورة، وهذا أحد المواضع التي رمز فيها بعد الواو الفاصلة في كلمة واحدة ومخبرا حال من الضمير في عم وهو عائد على الأول من الاستفهامين جعله مخبرا؛ لأن الإخبار فيه كما يجعل ما فيه الخطاب مخاطبا في نحو: وخاطب عما تعلمون.
ثم قال: وهو "يعني الإخبار" في الثاني؛ أي: في الاستفهام الثاني في كل المواضع الأحد عشر المذكورة إلا ما يأتي استثناؤه وكل ما تقدم ذكره كان مختصا بالاختلاف في الأول.
وقوله: "أتى راشدا" رمز لنافع والكسائي فهما المخبران في الثاني، فقرأ "إنا" بهمزة واحدة مكسورة، وراشدا حال أو مفعول به؛ أي: أتى الإخبار قارئا راشدا، ووَلا بفتح الواو في موضع نصب على التمييز أي راشدًا ولاؤه، وهو وما قبله المكسور الواو ممدودان وإنما قصرا للوقف عن ما ذكرناه مرارا.
792- سِوَى العَنْكَبُوتِ وَهْوَ فِي النَّمْلِ "كُـ"ـنْ "رِ"ضَا،.. وَزَادَاهُ نُونًا إِنَّنَا عَنْهُمَا اعْتَلا
أي: لم يقرأ أحد في ثاني العنكبوت بالإخبار وهو؛ يعني: الإخبار في ثاني النمل لابن عامر والكسائي، أما نافع فاستفهم كالباقين؛ لأنه قرأ الأول بالخبر كما سبق وكذا فعل في العنكبوت لما أخبر في الأول استفهم في الثاني وابن عامر لما كان مستفهما في أول النمل على خلاف أصله أخبر في الثاني هنا على خلاف أصله أيضا ثم قال: وزاده نونا؛ أي: زاد ابن عامر والكسائي الثاني في النمل نونا فقراءة: "إئنا لمخرجون"، والباقون بنون واحدة والاستفهام "أئنا" ثم قال:
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/287]
793- وَ"عَمَّ" "رِ"ضًا فِي النَّازِعَاتِ وَهُمْ عَلَى،.. أُصُولِهِمُ وَامْدُدْ "لِـ"ـوَى "حَـ"ـافِظٍ "بَـ"ـلا
رضى في موضع نصب على التمييز؛ أي: عم رضا الإخبار في ثاني النازعات فقرئ: "إذا كنا" بهمزة واحدة فوافق ابن عامر نافعا والكسائي في أصلهما الذي هو الإخبار في الثاني؛ لأنه يقرأ الأول بالاستفهام فهو كما قرأ في النمل، وكان القياس أن يفعل في الواقعة كذلك لكنه استفهم في الموضعين كما أن الكسائي استفهم في موضعي العنكبوت فخالفا أصلهما فيهما، والباقون على الاستفهام مطلقا وهم على أصولهم في ذلك؛ لأنه اجتمع في قراءتهم بالاستفهام همزتان في الأول وهمزتان في الثاني.
فمَن مذهبه تحقيق الهمزتين وهم الكوفيون وابن عامر: حقق.
ومَن مذهبه تسهيل الثانية سهل وهم الحرميان وأبو عمرو على ما تمهد في باب الهمزتين من كلمة.
ومَن مذهبه المد بين الهمزتين سواء كانت الثانية محققة أو مسهلة مدَّ هنا، وهم أبو عمرو وقالون وهشام، وقد رمزهم هنا بقوله: وامدد لوى حافظ بلا وإنما اعتنى ببيان ذلك، ولم يكتفِ بما تقدم في باب الهمزتين من كلمة إعلاما بأن هشاما يمد هنا بغير خلاف عنه بخلاف ما تقدم في الباب المذكور وقد ذكر لهشام فيه سبعة مواضع لا خلف عنه في مدها فهذا الباب كذلك، وقوله: "وامدد لوى" أراد "لوا" الممدود فقصره ضرورة وهو مفعول امدد، وإذا مد اللواء ظهر واشتهر أمره؛ لأن مده نشره بعد طيه، فكأنه يقول: انشر علم الحفظة القراء وأشهر قراءاتهم، ومعنى ابتلا اختبر وهو صفة لحافظ، وأشار الشيخ إلى أن لوى في موضع نصب على الحال؛ أي: في علو لواء الحافظ وشهرته واعلم أن القراءة بالاستفهام في هذه المواضع في الأصل وهو استفهام الإنكار والتعجب، ومن قرأ بالخبر في الأول أو الثاني استغنى بأحد الاستفهامين عن الآخر وهو مراد فيه، ومن
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/288]
جمع بينهما فهو أقوى تأكيدا، والعامل في إذا من قوله: "إذا كنا" في أول المواضع التسع، وثاني النازعات فعل مضمر يدل عليه ما بعده في الأول وما قبله في الثاني، تقديره أنبعث إذا كنا ترابا أنرد إذا كنا عظاما نخرة، ومن قرأ بالإخبار في ثاني النازعات جاز أن يتعلق إذا بما قبله وهو: {لَمَرْدُودُونَ}، أما الإخبار في باقي المواضع فلفظه إنا فلا يعمل ما بعد إن فيما قبلها كما لا يعمل ما بعد الاستفهام فيما قبله نص عليه أبو علي، أما الموضع الحادي عشر وهو الذي في العنكبوت فليس فيه لفظ إذا فالأمر فيه ظاهر). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/289]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (789 - وما كرّر استفهامه نحو آئذا = أئنّا فذو استفهام الكلّ أوّلا
790 - سوى نافع في النّمل والشّام مخبر = سوى النّازعات مع إذا وقعت ولا
791 - ودون عناد عمّ في العنكبوت مخ = برا وهو في الثّاني أتى راشدا أوّلا
792 - سوى العنكبوت وهو في النّمل كن رضا = وزاداه نونا إنّنا عنهما اعتلا
793 - وعمّ رضا في النّازعات وهم على = أصولهم وامدد لوا حافظ بلا
تكرر لفظ الاستفهام في القرآن الكريم في أحد عشر موضعا في تسع سور:
الموضع الأول: في هذه السورة وهو: أَإِذا كُنَّا تُراباً أَإِنَّا لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ. الثاني والثالث: في سورة الإسراء: أَإِذا كُنَّا عِظاماً وَرُفاتاً أَإِنَّا* في الموضعين. الرابع: في المؤمنون: أَإِذا مِتْنا وَكُنَّا تُراباً وَعِظاماً أَإِنَّا. الخامس: في النمل أَإِذا كُنَّا تُراباً وَآباؤُنا أَإِنَّا. السادس: في العنكبوت: إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الْفاحِشَةَ، أَإِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجالَ. السابع: في السجدة: أَإِذا ضَلَلْنا فِي الْأَرْضِ أَإِنَّا لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ الثامن والتاسع: في
[الوافي في شرح الشاطبية: 298]
الصافات: أَإِذا مِتْنا وَكُنَّا تُراباً وَعِظاماً أَإِنَّا*، في الموضعين. العاشر:
في الواقعة: أَإِذا مِتْنا وَكُنَّا تُراباً وَعِظاماً أَإِنَّا الحادي عشر: في النازعات: أَإِنَّا لَمَرْدُودُونَ فِي الْحافِرَةِ أَإِذا كُنَّا عِظاماً نَخِرَةً. وقد قرأ القراء السبعة بهمزتين على الاستفهام في اللفظ الأول من الاستفهامين في كل موضع من المواضع المذكورة؛ إلا نافعا في اللفظ الأول في النمل؛ فإنه قرأه بهمزة واحدة مكسورة على الخبر، وإلا ابن عامر الشامي؛ فإنه قرأ الأول من الاستفهامين بهمزة واحدة مكسورة على الخبر في كل المواضع إلا في أول النازعات، وأول الواقعة؛ فإنه قرأهما بالاستفهام، وإلا المشار إليهم (بدون عناد عم) وهم: ابن كثير وحفص ونافع والشامي في أول العنكبوت؛ فإنهم أخبروا فيه، وإلى هنا تم كلامه في الأول من الاستفهامين.
ثم انتقل إلى الكلام في الثاني؛ فأخبر أن نافعا والكسائي قرآ بالإخبار في الثاني في الجميع إلا ثاني العنكبوت فقرآه بالاستفهام، ثم أخبر أن ابن عامر والكسائي قرآ ثاني النمل بالإخبار مع زيادة نون فيه فقرءا إننا. ثم ذكر أن نافعا والشامي والكسائي قرءوا ثاني النازعات بالإخبار، فغيرهم بالاستفهام. هذا ما يستفاد من النظم، وأورد على الناظم في قوله: (والشام مخبر سوى النازعات مع إذا وقعت ولا) أن فيه قصورا؛ لأنه لم يذكر فيما استثناه للشامي موضع النمل وكان عليه أن يذكره؛ لأن الشامي يقرؤه بالاستفهام كما يقرأ في النازعات والواقعة، فكان يجب عليه أن يقول: سوى النازعات النمل مع وقعت ولا. وأجيب عن الناظم بأنه لما ذكر أن القراء يستفهمون في اللفظ الأول من الاستفهامين إلا نافعا في النمل؛ فإنه يقرأ اللفظ الأول فيه بالإخبار، فهم منه أن غير نافع من القراء ومنهم الشامي يقرءون بالاستفهام في أول النمل فاستغنى الناظم بهذا عن ضم النمل إلى الواقعة والنازعات.
وتلخيص ما تقدم: أن نافعا والكسائي يقرءان بالاستفهام في اللفظ الأول والإخبار في الثاني، غير أن نافعا خالف أصله في النمل والعنكبوت فأخبر فيهما في الأول واستفهم في الثاني، وخالف الكسائي أصله أيضا في العنكبوت فاستفهم فيها في الأول والثاني، وفي النمل فاستفهم فيه في الأول، وأخبر في الثاني وزاد فيه نونا، وأن ابن عامر يقرأ بالإخبار في الأول والاستفهام في الثاني غير أنه خالف أصله
[الوافي في شرح الشاطبية: 299]
في ثلاثة مواضع:
الأول: النمل فاستفهم فيها في الأول. وأخبر في الثاني وزاد فيه نونا. الثاني: النازعات فاستفهم فيها في الأول وأخبر في الثاني. والثالث: الواقعة فاستفهم فيها في الأول والثاني معا، وأن ابن كثير وحفصا يقرءان بالاستفهام في الأول والثاني وخالفا أصلهما في العنكبوت فأخبرا فيه في الأول واستفهما في الثاني، وأن أبا عمرو وشعبة وحمزة يقرءون بالاستفهام في الأول والثاني في جميع المواضع.
ويؤخذ مما تقدم أمور: الأول: أن القراء اتفقوا على الاستفهام في اللفظ الأول في الواقعة وفي اللفظ الثاني في العنكبوت. الثاني: أن الاستفهامين قد يكونان في آية واحدة كما في هذه السورة وسورة المؤمنين وقد يكونان في آيتين متجاورتين كما في سورتي العنكبوت والنازعات. الثالث:
ليس بلازم أن يكون الاستفهام الأول لفظ أَإِذا* والثاني لفظ أَإِنَّا* يعكسان فيكون الأول أَإِنَّا* والثاني أَإِذا* كما في النازعات، وقد يكونان لفظين آخرين كما في سورة العنكبوت: أَإِنَّكُمْ وبناء على هذا فقول الناظم: (أءذا، أئنا) ما قصد به إلا مجرد التمثيل لوجود استفهامين في مكان واحد ولم يقصد خصوص هذين اللفظين. الرابع: ضابط هذا الباب أن يجتمع لفظا الاستفهام ويكون كل منهما مشتملا على همزتين، سواء كان اللفظان في آية واحدة أم في آيتين متلاصقتين كما في سائر المواضع، فلا بد من تحقق الشرطين: اجتماع لفظي الاستفهام واشتمال كل على همزتين، فإذا تحقق الشرط الأول دون الثاني بأن اجتمع لفظا الاستفهام ولم يشتمل كل منهما على همزتين فلا يكونان من هذا الباب، كقوله تعالى في سورة النمل: وَلُوطاً إِذْ قالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفاحِشَةَ وَأَنْتُمْ تُبْصِرُونَ، أَإِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجالَ. فلفظ الاستفهام أَتَأْتُونَ، أَإِنَّكُمْ. لكن الأول ليس مشتملا على همزتين، كذلك إذا تحقق الشرط الثاني وهو اجتماع همزتين ولم يتحقق الأول وهو اجتماع لفظين فلا يكون من هذا الباب أيضا نحو: أَأَنْذَرْتَهُمْ* أَإِنْ ذُكِّرْتُمْ، أَإِنَّكَ*، أَأُنْزِلَ.
واعلم أن كل من يقرأ بالاستفهام في الموضع الأول أو في الثاني أو في كليهما فهو على أصله في تحقيق الهمزتين من كلمة أو تسهيل الثانية، وفي إدخال الألف بينهما أو تركه، وهذا معنى قوله (وهم على أصولهم). وقوله: (وامدد لوا حافظ بلا) معناه: أن قالون وأبا عمرو
[الوافي في شرح الشاطبية: 300]
وهشاما يدخلون ألفا بين الهمزتين في هذا الباب، وهذا الحكم معلوم من باب الهمزتين من كلمة، وإنما أعاده هنا لإفادة أن هشاما يدخل في هذا الباب قولا واحدا كما يدخل في المواضع السبعة بلا خلاف عنه). [الوافي في شرح الشاطبية: 301]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ تَعْجَبْ فَعَجَبٌ فِي حُرُوفٍ قَرُبَتْ مَخَارِجُهَا). [النشر في القراءات العشر: 2/297]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ اخْتِلَافُهُمْ فِي أَئِذَا أَئِنَّا فِي بَابِ الْهَمْزَتَيْنِ مِنْ كَلِمَةٍ). [النشر في القراءات العشر: 2/297]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({تعجب فعجبٌ} [5] ذكر في الإدغام الصغير). [تقريب النشر في القراءات العشر: 561]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({أءذا كنا ترابًا أءنا} [5] ذكر في الهمزتين من كلمة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 562]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم أءذا [الرعد: 5]، أءنّا [الرعد: 5] في الهمزتين من كلمة، ووقف ابن كثير على هادي [الرعد: 7]، ووالي [الرعد: 11]، وواقي [الرعد: 34، 37] وأ فلم يأيئس [الرعد: 31] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/400] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وأدغم" باء "تعجب" في فاء "فعجب" أبو عمرو والكسائي وهشام وخلاد بخلف عنهما، ومر تفصيله في الإدغام الصغير، وأسقط ذكر الخلاف لهشام هنا في الأصل فليعلم). [إتحاف فضلاء البشر: 2/160]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "أئذا كنا ترابا أئنا" [الآية: 5] بالاستفهام في الأول والإخبار في الثاني نافع والكسائي ويعقوب وكل على أصله، فقالون بالتسهيل والمد وورش ورويس بالتسهيل والقصر والكسائي وروح بالتخفيف والقصر، وقرأ ابن عامر وأبو جعفر بالإخبار في الأول والاستفهام في الثاني، وكل على أصله أيضا
[إتحاف فضلاء البشر: 2/160]
فابن عامر بالتحقيق، فلا فصل بالألف، غير أن أكثر الطرق عن هشام على الفصل، وأما أبو جعفر فبالتسهيل والمد، والباقون بالاستفهام فيهما، فابن كثير بالتسهيل بلا فصل، وأبو عمرو بالتسهيل والفصل، وأما عاصم وحمزة وخلف فبالتحقيق والقصر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/161]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {أاذا كنا ترابًا إنا لفي} [5] قرأ نافع وعلي الأول وهو {أاذا} بهمزتين، الأولى مفتوحة، والثانية مكسورة، على الاستفهام، والثاني وهو {إنا} بهمزة واحدة، على الخبر.
والشامي الأول بهمزة واحدة، على الخبر، والثاني بهمزتين، الأولى مفتوحة، والثانية مكسورة، على الاستفهام، والباقون بالاستفهام فيهما.
وهم في التحقيق والتسهيل والإدخال على أصولهم في الهمزتين من كلمة، إلا هشامًا له في ذلك الإدخال وتركه، وليس له في هذا وأمثاله إلا الإدخال خاصة، وهو الذي
[غيث النفع: 755]
عليه سائر المغاربة، وأكثر المشارقة، وعليه اقتصر صاحب التيسير، وتبعه الشاطبي على ذلك، وهو المقروء به من طريقهما.
وذهب آخرون إلى أجراء الخلاف عنه في ذلك قال المحقق: «وهو الظاهر قياسًا» وهو المقروء به من طريق نشره، فصار:
- قالون بالاستفهام في الأول، مع تسهيل الثانية والمد، أي إدخال ألف بينهما، والإخبار في الثاني.
- وورش كذلك، إلا أنه لا يمد.
- والمكي بالاستفهام فيهما مع التسهيل والقصر.
- والبصري كذلك، إلا أنه يمد.
- والشامي بالإخبار في الأول والاستفهام في الثاني، وهشام يمد، وابن ذكوان يقصر.
- وعاصم وحمزة بالاستفهام فيهما معًا والتحقيق والقصر.
- وعلي بالاستفهام في الأول كذلك، والإخبار في الثاني.
كيفية قراءتها من {وإن تعجب} إلى {جديد} - والوقف عليه كاف -: أن تبدأ بقالون بتسكين ميم الجمع وما تقدم في {أاذا} و{إنا}.
ثم تأتي بهشام، وتعطف عليه ابن ذكوان بالقصر، ثم بعاصم، ويندرج معه حمزة على عدم السكت.
ثم تأتي بقالون بضم ميم الجمع من غير مد، وتعطف عليه المكي، ثم تأتي له بالمد، ثم بورش مع النقل، ثم بخلف مع السكت في الموضعين.
[غيث النفع: 756]
ثم تأتي بالبصري بإدغام ياء {تعجب} في فاء {فعجب} ثم بخلاد، ويندرج معه على، إلا أنه يتخلف في {إنا} فتعطفه منه بالخبر، والله الموفق). [غيث النفع: 757]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {خالدون} كاف وقيل تام فاصلة بلا خلاف، ومنتهى الربع عند كثير، و{يعقلون} قبله عند جماعة، وعليه أهل المغرب الأقصى جميعًا، وعليه اقتصر في اللطائف). [غيث النفع: 757]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَإِنْ تَعْجَبْ فَعَجَبٌ قَوْلُهُمْ أَئِذَا كُنَّا تُرَابًا أَئِنَّا لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ أُولَئِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ الْأَغْلَالُ فِي أَعْنَاقِهِمْ وَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (5)}
{وَإِنْ تَعْجَبْ فَعَجَبٌ}
أدغم الباء في الفاء أبو عمرو والكسائي والدوري والداجوني وحمزة في رواية، وهشام وخلاد بخلاف عنهما.
وقراءة الباقين بالإظهار وهو الوجه الثاني لهشام وخلاد، وكذلك روي عن حمزة وخلف.
{أَئِذَا}
قرأ بتحقيق الهمزتين حفص وأبو بكر عن عاصم، وحمزة والكسائي ونافع وابن عامر وابن ذكوان عن يحيى الذماري ويعقوب وروح وخلف {أئذا}.
وقرأ أبو عمرو وقالون عن نافع وأبو جعفر وزيد عن يعقوب (آیذا) بتسهيل الهمزة الثانية وإدخال ألف بين الهمزتين: المحققة والمسهلة، وهي
[معجم القراءات: 4/383]
لغة أهل الحجاز، ذكر هذا ابن يعيش، وذكر أنه اختيار أبي عمرو.
قال ابن مجاهد: «أبو عمرو يتم الهمزة ثم يأتي بالياء الساكنة».
وقرأ ابن كثير وورش ورويس وإسماعيل عن نافع بتسهيل الهمزة الثانية من غير إدخال ألف بين الهمزتين: المحققة والمسهلة (أيذا).
قال ابن مجاهد: «ابن كثير يأتي بالياء ساكنة بعد الهمزة من غير مد».
وقرأ الكسائي وروح بالتخفيف والقصر.
وقرأ هشام بتحقيق الهمزتين مع إدخال ألف بينهما (آئذا) وهي عن بني تميم، ذكر هذا ابن يعيش في شرح المفصل.
وقرأ ابن عامر وأبو جعفر وابن عباس «إذا» بهمزة واحدة على الخبر.
قال ابن الأنباري: «ومن اكتفى بأحدهما استغنى بما أبقى عما ألقى».
أي بأحد الاستفهامين هنا وفي (أئنا).
{أَئِنَّا}
قرأ عاصم وحمزة وابن عامر وخلف وابن ذكوان وابن عباس (أئنا) بالتحقيق فيهما مع القصر.
وقرأ ابن كثير وورش ورويس وابن محيصن (أينا» بتحقيق الأولى وتسهيل الثانية مع القصر.
وقرأ أبو عمرو وأبو جعفر وقالون في رواية، وذكرها ابن مجاهد رواية عن ابن عامر، واليزيدي، وهي رواية عن نافع والأعمش (آينا) بتسهيل الهمزة الثانية مع الفصل بألف بين الهمزتين: المحققة والمسهلة، وهي لغة الحجاز.
وهشام يحقق الهمزتين ويدخل بينهما ألفًا بخلاف عنه، وهي رواية بعض أصحاب ابن عامر عنه (آإنا)، وهي لغة تميم.
وقرأ نافع والكسائي ويعقوب وقالون (إنا) بهمزة واحدة على الخبر.
[معجم القراءات: 4/384]
{أَصْحَابُ النَّارِ}
أمال (النار) أبو عمرو والدوري عن الكسائي وابن ذكوان من طريق الصوري، واليزيدي.
وبالتقليل قرأ الأزرق وورش.
والباقون بالفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان.
وتقدم هذا في مواضع، انظر الآية/39 من سورة البقرة، والآية/16 من سورة آل عمران). [معجم القراءات: 4/375]

قوله تعالى: {وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالسَّيِّئَةِ قَبْلَ الْحَسَنَةِ وَقَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِمُ الْمَثُلَاتُ وَإِنَّ رَبَّكَ لَذُو مَغْفِرَةٍ لِلنَّاسِ عَلَى ظُلْمِهِمْ وَإِنَّ رَبَّكَ لَشَدِيدُ الْعِقَابِ (6)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (الْمَثُلَاتُ) بضم الميم الحسن، وابن أبي عبلة، وَحُمَيْد، وأَبُو حَاتِمٍ عن أبي بكر، وعبد الوارث عن أَبِي عَمْرٍو، والباقون بفتحها، وهو الاختيار اتباعًا للجماعة، واختار الزَّعْفَرَانِيّ ضم الميم وإسكان الثاء، وهو الاختيار). [الكامل في القراءات العشر: 578]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وكسر" الهاء والميم وصلا "من قبلهم المثلات" أبو عمرو ويعقوب وضمها حمزة والكسائي وخلف، وضم الميم فقط، والباقون ومثلها "لربهم الحسنى" ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/161] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ويستعجلونك بالسيئة}
{قبلهم المثلات} [6] لا يخفى). [غيث النفع: 759]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالسَّيِّئَةِ قَبْلَ الْحَسَنَةِ وَقَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِمُ الْمَثُلَاتُ وَإِنَّ رَبَّكَ لَذُو مَغْفِرَةٍ لِلنَّاسِ عَلَى ظُلْمِهِمْ وَإِنَّ رَبَّكَ لَشَدِيدُ الْعِقَابِ (6)}
{بِالسَّيِّئَةِ}
قراءة حمزة في الوقفبإبدال الهمزة ياءً تخفيفًا.
{مِنْ قَبْلِهِمُ الْمَثُلَاتُ}
قرأ أبو عمرو ويعقوب واليزيدي والحسن (من قبلهم المثلات) بكسر الهاء والميم في الوصل.
وقرأ حمزة والكسائي وخلف والأعمش (من قبلهم المثلات) بضم الهاء والميم في الوصل.
وقراءة الباقين (من قبلهم المثلات) بكسر الهاء وضم الميم في الوصل، وهي لغة بني أسد وأهل الحرمین.
وأما في حالة الوقف فجميع القراء يكسرون الهاء ويسكنون الميم (من قبلهم...).
{الْمَثُلَاتُ}
قرأ أبو عمرو وابن عامر وابن كثير ونافع وحمزة والكسائي
[معجم القراءات: 4/385]
وعاصم والأعمش في رواية وأبو جعفر ويعقوب والحسن (المثلات) بفتح الميم وضم التاء المثلثة، وواحده مثلة مثل سمرة وسمرات، ومعناها: العقوبات، وهي لغة الحجاز، وفسره ابن عباس رضي الله
عنهما بالعقوبة المستأصلة للعضو.
وقرأ مجاهد والأعمش وعيسى بن عمر (المثلات) بفتح الميم والثاء.
وقرأ عيسى بن عمر في رواية الأعمش وأبو بكر بن عياش وقتادة، وأبو مجلز، وذكرها قطرب عن بعضهم، وأبو رزين وأبو مجلز وسعيد ابن جبير وعثمان والحسن وابن أبي عبلة وعبد الوارث والجهضمي عن أبي عمرو والأفطس عن ابن كثير (المثلات) بضم الميم والثاء.
وذكر القرطبي وغيره أنها لغة تميم، وواحدها على لغتهم ممثلة: مثل غرفة وغرفات، أو فيها لغة أخرى وهي ممثلة.
قال العكبري:
«وأما ضم الثاء، فيجوز أن يكون لغة في الواحد، وأن يكون إتباعًا في الجمع...» أي أتبع فيه العين للفاء.
وقرأ الأعمش وابن وثاب (المثلات)، بضم الميم وسكون الثاء،
[معجم القراءات: 4/386]
وهي لغة تميم، جمع مثلة.
قال ابن جني:
«ومن قال (المثلات) بضم الميم وسكون الثاء أحتمل عندنا أمرين: أحدهما، أن يكون أراد (المثلات)، ثم أثر إسكان الثاء استثقالًا للضمة ففعل ذلك، إلا أنه نقل الضمة إلى الميم فقال: المثلات، كما قالوا في عَضُد: عُضْد وفي عَجُز: عُجْز.
والآخر أن يكون خفف في الواحد فصار مَثُلة إلى مُثْلة، ثم جمع على ذلك فقال: المثلات...».
وقرأ طلحة بن سليمان ويحيى بن وثاب، وطلحة بن مصرف.
كذا عند الشهاب، والأعمش (المثلات) بفتح الميم وسكون الثاء، وهي لغة الحجاز.
قال العكبري:
«وفيه وجهان أحدهما: أنها مخففة من الجمع المضموم فرارًا من ثقل الضمة مع توالي الحركات.
والثاني: أن الواحد خفف ثم جمع على ذلك».
وقال ابن جني:
«وأما من قرأ (المثلات) بفتح الميم وسكون الثاء فإنه أسكن عين (المثلات) استثقالًا لها فأقر الميم المفتوحة.
[معجم القراءات: 4/387]
وإن شئت قلت: أسكن عين الواحد فقال (مثلة)، ثم جمع، وأقر السكون بحاله، ولم يفتح الشاء كما قالوا في جفنة وتمرة: جفنات وتمرات، لأنها ليست في الأصل فعلة وإنما هي مسكنة من فعلة..
وإن شئت قلت: أسكن الثاء تخفيفًا فلم يرجع تحريكها إلا بحركتها الأصلية لها...».
{مَغْفِرَةٍ}
ترقيق الراء عن الأزرق وورش.
{لِلنَّاسِ}
تقدمت الإمالة فيه وفي الآية الأولى من هذه السورة). [معجم القراءات: 4/388]

قوله تعالى: {وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا أُنْزِلَ عَلَيْهِ آَيَةٌ مِنْ رَبِّهِ إِنَّمَا أَنْتَ مُنْذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ (7)}
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ ابن كثير (هاد وواق ووال وباق) بياء في الوقف حيث وقع، وهو المشهور عنه، وقد ذكرنا عنه الوقف بالياء في نظائره ولم أقرأ به، ووقف الباقون بغير ياء، ولا اختلاف في حذف الياء وإثبات التنوين في الوصل). [التبصرة: 245]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن كثير: {هاد} (7، 33)، و: {وال} (11)، و: {واق} (34، 37)، و: {ما عند الله باق} (النحل: 96): بالتنوين في الوصل، فإذا وقف، وقف بالياء في هذه الأربعة الأحرف، حيث وقعت لا غير.
والباقون: يصلون بالتنوين، ويقفون بغير ياء). [التيسير في القراءات السبع: 328] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :( [قرأ] ابن كثير: (هاد ووال وواق ما عند اللّه باقٍ) بالتّنوين في الوصل فإذا وقف وقف بالياء في هذه الأربعة الأحرف حيث وقعت لا غير، والباقون يصلون بالتّنوين ويقفون بغير ياء). [تحبير التيسير: 422] (م)
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([7]، [33]- {هَادٍ}، و{وَالٍ} [11]، و{وَاقٍ} [34] حيث وقعن، {وَمَا عِنْدَ اللَّهِ بَاقٍ} [النحل: 69] منون في الوصل، وبياء في الوقف: ابن كثير، وقد ذكر). [الإقناع: 2/675] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ وَقْفُ ابْنِ كَثِيرٍ عَلَى هَادٍ وَوَالٍ وَوَاقٍ فِي بَابِ الْوَقْفِ عَلَى الْمَرْسُومِ). [النشر في القراءات العشر: 2/297] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({هادٍ} [7]، و{والٍ} [11]، و{واقٍ} [34]، ذكر في الوقف لابن كثير). [تقريب النشر في القراءات العشر: 562] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم أءذا [الرعد: 5]، أءنّا [الرعد: 5] في الهمزتين من كلمة، ووقف ابن كثير على هادي [الرعد: 7]، ووالي [الرعد: 11]، وواقي [الرعد: 34، 37] وأ فلم يأيئس [الرعد: 31] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/400] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وأثبت" الياء وقفا من "هاد" كلاهما "ووال وواق" كلاهما ابن كثير على الأصل.
"وأثبتها" في الحالين في "المتعال" [الآية: 9] ابن كثير ويعقوب من غير خلاف، كما في النشر، وما ورد عن قنبل من حذفها في الحالين، أو في الوقف فغير مأخوذ به). [إتحاف فضلاء البشر: 2/161] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {هاد} قرأ المكي في الوقف بإثبات ياء بعد الدال، والباقون يحذفونها، ويقفون على الدال، ولا خلاف بينهم في الوصل في حذفها، وهو مما حذف فيه حرف العلة للتنوين.
ووقع في القرآن العظيم من ذلك ثلاثون حرفًا، في سبعة وأربعين موضعًا، وهي: {باغ} و{عاد} [البقرة: 173] و{موصي} [البقرة: 182] و{تراضي} [البقرة: 233] و{حام} [103] و{لأت} [العنكبوت: 5] و{غواش} [الأعراف: 41] و{أيد} [الأعراف: 195] و{لعال} يونس: 83] و{هار} [التوبة: 109] و{ناج} [يوسف: 42] و{هاد} [الرعد] و{واق} [الرعد] و{مستخف} [الرعد: 10] و{وال} [العرد] و{واد} [الشعراء: 225] و{باق} [النحل: 86] و{مفتر} [النحل: 101] و{ليال} [مريم: 10] و{قاض} [طه: 72] و{زان} [النور: 3] و{جاز} [لقمان: 33] و{كاف} [الزمر: 36] و{معتد} [ق: 25] و{فإن} [الرحمن و{ءان} [الرحمن] و{راق} [القيامة] و{مهتد} [الحديد: 26] و{ملاق} [الحاقة: 20] و{دان} [الرحمن].
فاتفقوا على حذف الياء من جميع ذلك وصلاً ووقفًا، إلا المكي فأثبت الياء وقفًا في أربعة أحرف وهي {هاد} و{واق} و{وال} و{باق} ووعت في عشرة مواضع، وستأتي في مواضعها). [غيث النفع: 759]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا أُنْزِلَ عَلَيْهِ آَيَةٌ مِنْ رَبِّهِ إِنَّمَا أَنْتَ مُنْذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ (7)}
{عَلَيْهِ}
قراءة ابن كثير في الوصل (عليهي) بوصل الهاء بياء.
وقراءة الباقين بهاء مكسورة من غير وصل.
{مُنْذِرٌ}
ترقيق الراء عن الأزرق وورش بخلاف.
{هَادٍ}
قرأ ابن كثير في رواية القواس والبزي ويعقوب، وهي رواية ابن شنبوذ عن قنبل (هادي) بياء في الوقف.
وذكر الأزرق عن ورش أنه خيره في الوقف في جميع الباب بين أن يقف بالياء وبين أن يقف بحذفها.
[معجم القراءات: 4/388]
وقراءة باقي السبعة وأبي جعفر وغيرهم بغير ياء في الوقف، وروى هذا ابن فليح عن ابن كثير {هاد} وهو الموافق للرسم والحذف للتخفيف.
واتفق جميع القراء في الوصل على أنه بالتنوين، ولا يجوز غيره (هاد...).
قال أبو حيان:
«وفي الإقناع أبي جعفر بن الباذش عن ابن مجاهد الوقف على جميع الباب لابن كثير بالياء، وهذا لا يعرفه المكيون» ). [معجم القراءات: 4/389]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 13 صفر 1440هـ/23-10-2018م, 08:21 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الرعد

[ من الآية (8) إلى الآية (11) ]
{اللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَحْمِلُ كُلُّ أُنْثَى وَمَا تَغِيضُ الْأَرْحَامُ وَمَا تَزْدَادُ وَكُلُّ شَيْءٍ عِنْدَهُ بِمِقْدَارٍ (8) عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْكَبِيرُ الْمُتَعَالِ (9) سَوَاءٌ مِنْكُمْ مَنْ أَسَرَّ الْقَوْلَ وَمَنْ جَهَرَ بِهِ وَمَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِاللَّيْلِ وَسَارِبٌ بِالنَّهَارِ (10) لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلَا مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَالٍ (11)}

قوله تعالى: {اللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَحْمِلُ كُلُّ أُنْثَى وَمَا تَغِيضُ الْأَرْحَامُ وَمَا تَزْدَادُ وَكُلُّ شَيْءٍ عِنْدَهُ بِمِقْدَارٍ (8)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (تَغِيضُ) بالياء ابْن مِقْسَمٍ، والحلواني عن أَبِي عَمْرٍو، الباقون بالتاء، وهو الاختيار لعدم الحائل.
ولقوله: (تَزْدَادُ)، (تَدْعُونَ) بالتاء الحلواني عن الْيَزِيدِيّ، ومحبوب عن أَبِي عَمْرٍو، والباقون بالياء، وهو الاختيار لما لا يخفى). [الكامل في القراءات العشر: 578] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {تغيض} [8] باب الغيظ كله بالظاء المشالة، إلا هذا والذي في هود {وغيض الماء} [44] ). [غيث النفع: 759]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {اللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَحْمِلُ كُلُّ أُنْثَى وَمَا تَغِيضُ الْأَرْحَامُ وَمَا تَزْدَادُ وَكُلُّ شَيْءٍ عِنْدَهُ بِمِقْدَارٍ (8)}
{يَعْلَمُ مَا}
إدغام الميم في الميم وإظهارها عن أبي عمرو ويعقوب.
{مَا تَحْمِلُ كُلُّ أُنْثَى}
في مصحف أبي بن كعب (... ما تحمل كل أنثى وما تضع).
بزيادة (وما تضع) على قراءة الجمهور من القراء، وتحمل مثل هذه الزيادة على التفسير، لأنها لم تثبت في سواد المصحف، ولم ترو عن غير أبي.
{أُنْثَى}
أماله حمزة والكسائي وخلف.
وقراءة التقليل بخلاف عن أبي عمرو والأزرق وورش.
والباقون على الفتح.
{وَكُلُّ شَيْءٍ}
تقدمت قراءة حمزة في الوقف على {شيء}، انظر الآيتين / 20 و 106من سورة البقرة.
[معجم القراءات: 4/389]
{بِمِقْدَارٍ}
أماله أبو عمرو والدوري عن الكسائي وابن ذكوان من طريق الصوري.
وبالتقليل قرأ الأزرق وورش.
والباقون على الفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان). [معجم القراءات: 4/390]

قوله تعالى: {عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْكَبِيرُ الْمُتَعَالِ (9)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (5 - قَوْله {الْكَبِير المتعال (9) سَوَاء مِنْكُم} 9 10
قَرَأَ ابْن كثير {المتعال (9) سَوَاء مِنْكُم} بياء في الْوَصْل وَالْوَقْف وَكَذَلِكَ قَالَ الحلواني عَن أَبي معمر المنقري عَن عبد الْوَارِث عَن أَبي عَمْرو
وَكَذَلِكَ أخبرني أَبُو حَاتِم الرازي في كِتَابه إِلَى عَن أَبي زيد عَن أَبي عَمْرو
وَالْبَاقُونَ لَا يثبتون الْيَاء في وصل وَلَا وقف). [السبعة في القراءات: 358]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وأثبت" الياء وقفا من "هاد" كلاهما "ووال وواق" كلاهما ابن كثير على الأصل.
"وأثبتها" في الحالين في "المتعال" [الآية: 9] ابن كثير ويعقوب من غير خلاف، كما في النشر، وما ورد عن قنبل من حذفها في الحالين، أو في الوقف فغير مأخوذ به). [إتحاف فضلاء البشر: 2/161] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {المتعال} قرأ المكي بإثبات ياء بعد اللام، وصلاً ووقفًا، والباقون يحذفونها فيهما). [غيث النفع: 760]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْكَبِيرُ الْمُتَعَالِ (9)}
{عَالِمُ}
قراءة الجماعة {عالم} بالرفع، خبرًا لمبتدأ، أي: هو عالم.
وقرأ زيد بن علي (عالم) بالنصب، وتخريج هذا على المدح.
{الْكَبِيرُ}
ترقيق الراء بخلاف عن الأزرق وورش.
{الْمُتَعَالِ}
قرأ ابن كثير وأبو عمرو في رواية عبد الوارث وأبي زيد عنه ويعقوب وأبو عمير وابن محيصن (المتعالي) بإثبات الياء في الوقف والوصل.
قال أبو حيان: «وهو الكثير في لسان العرب».
وذهب ابن هشام إلى أنه الوجه الأفصح، وهو القياس عند أبي علي.
وروى المالكي والعطار عن الزينبي إثبات الياء في الوقف وهي رواية ابن شنبوذ عن قنبل (المتعالي).
[معجم القراءات: 4/390]
وروي عن قنبل إثبات الياء في الوصل، وحذفها في الوقف من طريق الهذلي وهي عن نافع من رواية إسماعيل، وأبي عمرو في رواية أبي زيد (المتعالي).
وقراءة الجماعة وقنبل من طريق ابن شنبوذ بحذف الياء في الوقف والوصل (المتعال).
وجاءت القراءة هنا موافقة لرسم المصحف.
قال العكبري:
«والجيد في الوقف على (المتعال) بغير ياء؛ لأنه رأس آية، ولولا ذلك لكان الجيد إثباتها».
وقال مكي:
«قرأه ابن كثير بياء في الوصل والوقف على الأصل؛ لأن الألف واللام أذهبا التنوين الذي تحذف الياء من أجله، فرجعت الياء، وهي لغة للعرب مشهورة، والأكثر عند سيبويه إثبات الياء مع الألف واللام، وحذف الياء مع عدم الألف واللام، ولما ثبتت في الوصل، عند من أثبتها، وجب إثباتها في الوقف.
وقرأ ذلك الباقون بحذف الياء في الوصل والوقف، وذلك أنهم اتبعوا الخط، ولا ياء في الخط، وأيضًا فإن الكسرة تدل عليها، ولما دلت الكسرة عليها في الوصل فحذفت جرى الوقف على ذلك» ). [معجم القراءات: 4/391]

قوله تعالى: {سَوَاءٌ مِنْكُمْ مَنْ أَسَرَّ الْقَوْلَ وَمَنْ جَهَرَ بِهِ وَمَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِاللَّيْلِ وَسَارِبٌ بِالنَّهَارِ (10)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {سَوَاءٌ مِنْكُمْ مَنْ أَسَرَّ الْقَوْلَ وَمَنْ جَهَرَ بِهِ وَمَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِاللَّيْلِ وَسَارِبٌ بِالنَّهَارِ (10)}
{سَوَاءٌ}
قراءة حمزة في الوقف تسهيل الهمزة بين بين مع الروم، وفيه المد والتوسط والقصر.
{بِالنَّهَارِ}
أماله أبو عمرو والدوري عن الكسائي، وابن ذكوان من طريق الصوري.
وبالتقليل قرأ الأزرق وورش.
والباقون على الفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان.
وتقدم هذا في الآية /164 من سورة البقرة، ومواضع أخرى). [معجم القراءات: 4/392]

قوله تعالى: {لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلَا مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَالٍ (11)}
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن كثير: {هاد} (7، 33)، و: {وال} (11)، و: {واق} (34، 37)، و: {ما عند الله باق} (النحل: 96): بالتنوين في الوصل، فإذا وقف، وقف بالياء في هذه الأربعة الأحرف، حيث وقعت لا غير.
والباقون: يصلون بالتنوين، ويقفون بغير ياء). [التيسير في القراءات السبع: 328] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : ( [قرأ] ابن كثير: (هاد ووال وواق ما عند اللّه باقٍ) بالتّنوين في الوصل فإذا وقف وقف بالياء في هذه الأربعة الأحرف حيث وقعت لا غير، والباقون يصلون بالتّنوين ويقفون بغير ياء). [تحبير التيسير: 422] (م)
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([7]، [33]- {هَادٍ}، و{وَالٍ} [11]، و{وَاقٍ} [34] حيث وقعن، {وَمَا عِنْدَ اللَّهِ بَاقٍ} [النحل: 69] منون في الوصل، وبياء في الوقف: ابن كثير، وقد ذكر). [الإقناع: 2/675] (م)
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (794 - وَهَادٍ وَوَالٍ قِفْ وَوَاقٍ بِيَائِهِ = وَبَاقٍ دَنَا .... .... ....). [الشاطبية: 63] (م)
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([794] وهادٍ ووالٍ قف وواق بيائه = وباق (د)نا هل يستوي (صحبةٌ) تلا
روی سیبویه عن يونس وأبي الخطاب، أن بعض العرب الموثوق به، يقف هذا داعي، وعمي، بالياء.
ووجهه، أنهم حذفوا الياء في الوصل لسكونها وسكون التنوين، فلما أمنوا التنوين في الوقف، ردوها.
وكذلك قال الخليل رحمه الله في نداء قاضٍ: يا قاضي بالياء، لأن النداء موضع لا يلحق فيه التنوين.
ومن وقف بالحذف، لم يرد الياء، لأن ذهاب التنوين عارض، وفي ذلك اتباع الرسم.
قال النحويون: «ولغة الحذف أكثر».
وابن كثير يقف بالياء في هذه الكلمات أينما وقعت من القرآن.
[فتح الوصيد: 2/1034]
والفعل قبل الجموع، يذكر على جمع الظلمات، أو قبيل {الظلمت}.والتأنيث أيضًا غير حقيقي، كقوله تعالى: {وأخذ الذين ظلموا الصيحة} ). [فتح الوصيد: 2/1035] (م)
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ([794] وهاد ووالٍ قف وواقٍ بيائه = وباقٍ دنا هل يستوي صحبةٌ تلا
ح: (هادٍ): مفعول (قف) أي: وقف عليه، وما بعده، عطف عليه، (بيائه): متعلق به، والضمير لكل من الكلم الثلاث، و(باقٍ): عطف، (دنا): فاعله ضمير يرجع إلى الوقف المدلول عليه بقوله: (قف)، والجملة: مستأنفة، (صحبةٌ): مبتدأ، (تلا): خبره، وذكر الضمير لأنها في معنى الفوج، (هل يستوي): مفعول (تلا).
ص: قرأ ابن كثير الكلم الأربع حيث جاءت إذا وقف عليها بالياء، نحو: {ومن يضلل الله فما له من هاد} [33]، {وما لهم من دونه من والٍ} [11]، {ما لك من الله من ولي ولا واقٍ} [37]، {وما عند الله باقٍ} [النحل: 96]، لأن الياء فيهما إنما حذفت لأجل التنوين، فإذا حذف التنوين عادت الياء، والباقون فيها إنما حذفت لأجل التنوين، فإذا حذف التنوين عادت الياء، والباقون: بحذفها وقفًا ووصلًا، إذ لا عبرة بحذف التنوين لأجل الوقف لعروضه.
[كنز المعاني: 2/351]
وقرأ حمزة والكسائي وأبو بكر: {هل يستوي الظلمات والنور} [16] بياء التذكير؛ لأن تأنيث الظلمات غير حقيقي، والباقون: بتاء التأنيث على الأصل.
ولم يقيد {يستوي} بالثاني وإن كان فيها: {هل يستوي الأعمى والبصير} [16] لأن الأعمى مذكر، فلا شبهة). [كنز المعاني: 2/352] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (794- وَهَادٍ وَوَالٍ قِفْ وَوَاقٍ بِيَائِهِ،.. وَبَاقٍ "دَ"نَا هَلْ يَسْتَوِي "صُحْبَةٌ" تَلا
يعني حيث وقعت هذه الكلم في هذه السورة أو غيرها نحو: {وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ}، {وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ}، {وَمَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَالٍ}، {وَمَا لَهُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَاقٍ}، {مَا عِنْدَكُمْ يَنْفَدُ
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/289]
وَمَا عِنْدَ اللَّهِ بَاقٍ}.
ابن كثير يقف بالياء على الأصل وأنما حذفت في الوصل؛ لاجتماعها مع سكون التنوين فإذا زال التنوين بالوقف رجعت الياء، والباقون يحذفونها بعا لحالة الوصل، وهما لغتان والحذف أكثر وفيه متابعة الرسم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/290] (م)
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (794 - وهاد ووال قف وواق بيائه = وباق دنا هل يستوي صحبة تلا
وقف ابن كثير على هذه الألفاظ الأربعة بالياء حيث ذكرت في القرآن الكريم وهي: ولكلّ قوم هادى، وما لهم من دونه من والي، ومن يضلل الله فما له من هادي، وما لهم من الله من واقي، ما لك من الله من ولى ولا واقي، وهذا كله بالرعد.
وما عند الله باقي في النحل، وما كان لهم من الله من واقي، فما له من هادي كلاهما في غافر، فإذا وصل حذف الياء في كل ما ذكر وحذف الباقون الياء وصلا ووقفا). [الوافي في شرح الشاطبية: 301] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ وَقْفُ ابْنِ كَثِيرٍ عَلَى هَادٍ وَوَالٍ وَوَاقٍ فِي بَابِ الْوَقْفِ عَلَى الْمَرْسُومِ). [النشر في القراءات العشر: 2/297] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({هادٍ} [7]، و{والٍ} [11]، و{واقٍ} [34]، ذكر في الوقف لابن كثير). [تقريب النشر في القراءات العشر: 562] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم أءذا [الرعد: 5]، أءنّا [الرعد: 5] في الهمزتين من كلمة، ووقف ابن كثير على هادي [الرعد: 7]، ووالي [الرعد: 11]، وواقي [الرعد: 34، 37] وأ فلم يأيئس [الرعد: 31] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/400] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وأثبت" الياء وقفا من "هاد" كلاهما "ووال وواق" كلاهما ابن كثير على الأصل.
"وأثبتها" في الحالين في "المتعال" [الآية: 9] ابن كثير ويعقوب من غير خلاف، كما في النشر، وما ورد عن قنبل من حذفها في الحالين، أو في الوقف فغير مأخوذ به). [إتحاف فضلاء البشر: 2/161] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وال} هو مثل {هاد} وهو جلي). [غيث النفع: 760]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلَا مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَالٍ (11)}
{بِالنَّهَارِ لَهُ}
إدغام الراء في اللام وإظهارها عن أبي عمرو ويعقوب.
{لَهُ مُعَقِّبَاتٌ}
قراءة الجماعة {له معقبات} جمع معقب، أي ملائكة، وجاء التأنيث في الجمع للمبالغة، وقيل: هو جمع الجمع.
قال الشهاب:
«والتاء للمبالغة، أي تاء «معقبة»، لأن المراد به الملائكة، وهي غير مؤنثة، فتاؤه للمبالغة كما في علامة، أو هي صفة جماعة؛ ولذا
[معجم القراءات: 4/392]
أنثت، فمعقبات جمع معقبه مراد به الطائفة منهم».
وقال الأخفش:
«وأما المعقبات فإنما أنت لكثرة ذلك منها نحو: النسابة وعلامة، ثم ذكر، لأن المعنى مذكر فقال: يحفظونه من أمر الله».
وقرأ أبي بن كعب وإبراهيم، وكذا عبيد الله بن زياد على المنبر «له المعاقب).
وأصل مفرده معقب، ثم حذف القاف ولم يعوض عنها شيئًا، وهداني إلى هذا نص ابن جني في تخريج قراءة (له المعاقيب الآتية).
قرأ زياد بن أبي سفيان وعبيد الله بن زياد وأبي بن كعب وإبراهيم وأبو البرهسم (له معاقيب) وهو تكسير «معقب»، وأصله: معقب، فحذف إحدى القافين وعوض الياء عن المحذوف.
قال ابن جني:
«ينبغي أن يكون هذا تكسير معقب أو معقبة، إلا أنه لما حذف إحدى القافين عوض منها الياء فقال (معاقيب)، كما تقول في تكسير مقدم: مقاديم، ويجوز ألا تعوض فتقول: معاقب كمقادم».
ونقل الشهاب نصًا عن ابن جني لم أجده في المحتسب.
قال الشهاب: «وقال ابن جني إنه تكسير معقب كمطعم ومطاعيم فجمع على معاقبة، ثم حذفت الهاء من الجمع وعوضت الياء عنها.
قال الشهاب وهذا أظهر وأنسب بالقواعد مما تكلفوه».
[معجم القراءات: 4/393]
وجاءت قراءة عبد الله بن زياد عند ابن عطية (له المعاقيب)، كذا معرفًا.
وقرئ (له معتقبات)، وهو اسم فاعل من «اعتقب».
{مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ}
قراءة ابن كثيرين الوصل (.. بديهي) بوصل الهاء بياء.
{وَمِنْ خَلْفِهِ}
قراءة أبي جعفر بإخفاء التنوين في الخاء مع الغنه.
{مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ}
قراءة الجماعة {من بين يديه ومن خلفه}.
وقرأ أبي بن كعب وابن عباس (من بين يديه ورقيب من خلفه) بزيادة «رقيب» على قراءة الجماعة.
وقرأ ابن عباس (من بين يديه ورقباء من خلفه) بزيادة «رقباء» على قراءة الجماعة.
وذكر أبو حاتم وابن مجاهد عن ابن عباس، وكذا قرأ أبو عبد الله «له معقبات من خلفه ورقيب من بين يديه».
قال الطوسي: «وفي قراءة أهل البيت.. قالوا: لأن المعقب لا يكون إلا من خلفه».
وقال أبو حيان:
«وينبغي حمل هذه القراءات على التفسير، لا أنها قرآن، لمخالفتها
[معجم القراءات: 4/394]
سواد المصحف الذي أجمع عليه المسلمون».
{يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ}
قراءة الجماعة {يحفظونه من أمر الله}.
وقرأ علي بن أبي طالب وابن عباس وعكرمة وزيد بن علي وجعفر بن محمد وأبو عبد الله وأبو البرهسم (يحفظونه بأمر الله) أي يحفظونه مما يحاذره بأمر الله.
وذكر الشهاب الخفاجي أنه قرئ (يحفظونه لأمر الله) كذا باللام.
ثم قال:
«والقراءة باللام لم يذكرها الزمخشري، وإنما ذكر القراءة بالباء السببية، ولا فرق بين العلة والسبب عند النحاة، وإن فرق بينهما أهل المعقول..».
وذكر الطبري أن ابن عباس قرأ (من أمر الله يحفظونه) كذا على التقديم والتأخير، ولم أجد مثل هذا عند غيره.
{لَا يُغَيِّرُ... حَتَّى يُغَيِّرُوا}
ترقيق الراء فيهما عن الأزرق وورش بخلاف.
{بِأَنْفُسِهِمْ}
قراءة حمزة في الوقف بإبدال الهمزة ياء مفتوحة (بينفسهم).
{سُوءًا}
قراءة حمزة في الوقف بالنقل والإدغام.
[معجم القراءات: 4/395]
{مِنْ وَالٍ}
قرأ خلف عن حمزة والمطوعي والأعمش بإدغام النون في الواو بغير غنة.
وقراءة الباقين بالإدغام بغير غنة.
{وَالٍ}
أمال الواو، خارجة عن نافع (وال).
قال العكبري: «يقرأ بالإمالة من أجل الكسرة، ولا مانع هنا».
قلت: لعله أراد كسرة اللام.
وقال ابن عطية: «واختلف القراء في وال، فأماله بعضهم ولم يمله بعضهم».
حكم الياء في الوقف والوصل:
قرأ ابن كثير برواية القواس والبزي، ويعقوب، وابن شنبوذ عن قنبل (والي) بإثبات الياء في الوقف والوصل.
وذكر أبو يعقوب الأزرق عن ورش أنه خيره في الوقف في جميع الباب بين أن يقف بالياء وبين أن يقف بحذفها.
وقراءة باقي القراء في الوقف بغير ياء، وهي رواية ابن فليح عن ابن كثير.
واتفق جميع القراء في الوصل على أنه بحذف الياء منونا (من وال) ). [معجم القراءات: 4/396]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 13 صفر 1440هـ/23-10-2018م, 08:23 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الرعد

[ من الآية (12) إلى الآية (15) ]
{هُوَ الَّذِي يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًا وَيُنْشِئُ السَّحَابَ الثِّقَالَ (12) وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلَائِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ وَيُرْسِلُ الصَّوَاعِقَ فَيُصِيبُ بِهَا مَنْ يَشَاءُ وَهُمْ يُجَادِلُونَ فِي اللَّهِ وَهُوَ شَدِيدُ الْمِحَالِ (13) لَهُ دَعْوَةُ الْحَقِّ وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ لَا يَسْتَجِيبُونَ لَهُمْ بِشَيْءٍ إِلَّا كَبَاسِطِ كَفَّيْهِ إِلَى الْمَاءِ لِيَبْلُغَ فَاهُ وَمَا هُوَ بِبَالِغِهِ وَمَا دُعَاءُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ (14) وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَظِلَالُهُمْ بِالْغُدُوِّ وَالْآَصَالِ (15)}

قوله تعالى: {هُوَ الَّذِي يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًا وَيُنْشِئُ السَّحَابَ الثِّقَالَ (12)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {هُوَ الَّذِي يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًا وَيُنْشِئُ السَّحَابَ الثِّقَالَ (12)}
{يُنْشِئُ}
في همزة هذا الفعل خمسة أوجه:
الأول: إبدال الهمزة ياء ساكنة، لسكونها وقفًا بحركة ما قبلها على التخفيف القياسي (ينشي).
وهي قراءة ورش من طريق الأصبهاني، وأبي عمرو واليزيدي بخلاف عنهما.
وعلى هذا جاءت قراءة حمزة في الوقف، وهي عن هشام بخلاف.
الثاني: إبدالها ياءً مضمومة على ما نقل من مذهب الأخفش (ينشي) فإن وقف فهو بالسكون (ينشي).
وهذا الوجه موافق لما قبله.
الثالث: إذا وقف بالإشارة جاز الروم والإشمام.
الرابع: روم حركة الهمزة فتسهل بين الهمزة والواو على مذهب سيبويه وغيره.
الخامس: وهو الوجه المعضل، وهو تسهيلها بين الهمزة والياء على الروم). [معجم القراءات: 4/397]
وجمهور القراء على القراءة بالهمز فيه (ينشئ).

قوله تعالى: {وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلَائِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ وَيُرْسِلُ الصَّوَاعِقَ فَيُصِيبُ بِهَا مَنْ يَشَاءُ وَهُمْ يُجَادِلُونَ فِي اللَّهِ وَهُوَ شَدِيدُ الْمِحَالِ (13)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلَائِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ وَيُرْسِلُ الصَّوَاعِقَ فَيُصِيبُ بِهَا مَنْ يَشَاءُ وَهُمْ يُجَادِلُونَ فِي اللَّهِ وَهُوَ شَدِيدُ الْمِحَالِ (13)}
{وَالْمَلَائِكَةُ}
قراءة حمزةفي الوقف بتسهيل الهمز إلى الياء.
{مِنْ خِيفَتِهِ}
قراءة أبي جعفر بإخفاء التون في الخاء.
[معجم القراءات: 4/397]
{الصَّوَاعِقَ}
قراءة الجماعة {الصواعق} جمع صاعقة.
وقرأ الحسن (الصواقع) بتقديم القاف إلى موضع العين، وهي لغة تميم وبعض ربيعة.
وتقدم هذا في الآية/19 من سورة البقرة.
{فَيُصِيبُ بِهَا}
إدغام الباء في الباء عن أبي عمرو ويعقوب.
{يَشَاءُ}
تقدم حكم الهمز في الوقف عند حمزة، انظر الآية/142 من سورة البقرة، وكذا الآية /213 منها.
{وَهُوَ}
قرأ قالون وأبو عمرو الكسائي ونافع بخلاف عنه (وهوه) بسكون الهاء.
وقراءة الباقين بضمها (وهو).
وتقدم مثل هذا، انظر الآيتين/19 و 85 من سورة البقرة.
{الْمِحَالِ}
قراءة الجمهور {... المحال} بكسر الميم، وهو مصدر.
وذهب ابن عباس إلى أنه العداوة، أو الحقد، وذهب العكبري وغيره إلى أنه القوة، وذهب أبو عبيدة إلى أنه العقوبة.
وقرأ الضحاك والأعرج بخلاف عنه وقتادة (... المحال) بفتح الميم، وهو مصدر، وهذا عند ابن جني «مفعل» من الحيلة، وعند ابن عباس هو الحول.
قال ابن جني:
[معجم القراءات: 4/398]
(المحال) هنا مفعل من الحيلة، قال أبو زيد: يقال: ما له حيلة ولا محالة، فيكون تقديره: شديد الحيلة عليهم، وتفسيره قوله سبحانه: {سنستدرجهم من حيث لا يعلمون} الأعراف/182، وقوله: {ومكروا ومكر الله} آل عمران /54، وقال: {يحول بين المرء و قلبه} الأنفال /24، والطريق هنا واضحة».
وقال العكبري:
«فعال من المحل، وهو القوة، يقال: محل به، إذا غلبه، وفيه لغة أخرى فتح الميم» ). [معجم القراءات: 4/399]

قوله تعالى: {لَهُ دَعْوَةُ الْحَقِّ وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ لَا يَسْتَجِيبُونَ لَهُمْ بِشَيْءٍ إِلَّا كَبَاسِطِ كَفَّيْهِ إِلَى الْمَاءِ لِيَبْلُغَ فَاهُ وَمَا هُوَ بِبَالِغِهِ وَمَا دُعَاءُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ (14)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (تَغِيضُ) بالياء ابْن مِقْسَمٍ، والحلواني عن أَبِي عَمْرٍو، الباقون بالتاء، وهو الاختيار لعدم الحائل.
ولقوله: (تَزْدَادُ)، (تَدْعُونَ) بالتاء الحلواني عن الْيَزِيدِيّ، ومحبوب عن أَبِي عَمْرٍو، والباقون بالياء، وهو الاختيار لما لا يخفى). [الكامل في القراءات العشر: 578] (م)
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (كَبَاسِطٍ) منون الزَّعْفَرَانِيّ، الباقون مضاف، وهو الاختيار ليشتمل الماضي والمستقبل). [الكامل في القراءات العشر: 578]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {لَهُ دَعْوَةُ الْحَقِّ وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ لَا يَسْتَجِيبُونَ لَهُمْ بِشَيْءٍ إِلَّا كَبَاسِطِ كَفَّيْهِ إِلَى الْمَاءِ لِيَبْلُغَ فَاهُ وَمَا هُوَ بِبَالِغِهِ وَمَا دُعَاءُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ (14)}
{الْمِحَالِ لَهُ}
إدغام اللام في اللام وإظهارها عن أبي عمرو ويعقوب.
{يَدْعُونَ}
قراءة الجماعة {يدعون} بياء الغيبة.
وقرأ اليزيدي عن أبي عمرو والمازني والخليل وأبو بكر كلهم عن عاصم، وكذا ابن جبير عن حفص عنه، ومحبوب واليزيدي عن أبي عمرو (تدعون) بتاء الخطاب.
{لَهُمْ بِشَيْءٍ}
تقدم حكم الهمز في الوقف عند حمزة، انظر الآيتين / 20 و 106 في سورة البقرة.
[معجم القراءات: 4/399]
{كَبَاسِطِ}
قراءة الجماعة {كباسط} بالسين.
وقرأ الأصبهاني بالكوفة بالصاد على حماد المقرئ نفي رواية محمد بن حبيب عن الأعشى، وكذلك قرأه ببغداد على النقاش (كباصط..).
{كَبَاسِطِ كَفَّيْهِ}
قراءة الجماعة {كباسي كفيه} على إضافة اسم الفاعل إلى مفعوله.
وقرأ يحيى بن يعمر (كباسطٍ كفيه) بتنوين «باسط»، وكفيه: مفعول به لاسم الفاعل.
{كَفَّيْهِ}
قراءة ابن كثير في الوصل (كفيهي) بوصل الهاء بياء.
{إِلَى الْمَاءِ}
قراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمز مع المد والتوسط والقصر.
{فَاهُ}
قراءة ابن كثير في الوصل (فاهو) بوصل الهاء بواو.
{دُعَاءُ}
قراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمز مع الم والتوسط والقصر.
{الْكَافِرِينَ}
أماله أبو عمرو والدوري عن الكسائي ورويس عن يعقوب، وابن ذكوان من طريق الصوري واليزيدي.
والأزرق وورش بالفتح والتقليل.
والباقون بالفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان.
وتقدم هذا في مواضع، وانظر الآيات /19، 34، 89 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 4/400]

قوله تعالى: {وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَظِلَالُهُمْ بِالْغُدُوِّ وَالْآَصَالِ (15)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَظِلَالُهُمْ بِالْغُدُوِّ وَالْآَصَالِ (15)}
{بِالْغُدُوِّ وَالْآَصَالِ}
قراءة الجماعة {بالغدو والآصال} وهو جمع أصل، وأصل: جمع أصيل، فهو جمع الجمع، وذهب الأخفش إلى أن الأصال جمع أصيل مثل يمين وأيمان.
وقرأ أبو مجلز وعمران بن حدير (بالغدو والإيصال).
قال ابن جني:
هو مصدر آصلنا: دخلنا في وقت الأصيل، ونحن مؤصلون...».
وقال أبو حيان: «... كما تقول: أصبح أي دخل في الإصباح».
وتقدمت هذه القراءة في الآية /205 من سورة الأعراف، وقد نسبت هناك إلى أبي مجلز وأبي الدرداء، وأشرت إلى أنها وردت كذلك في مصحف ابن الشميط). [معجم القراءات: 4/401]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 13 صفر 1440هـ/23-10-2018م, 08:24 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الرعد

[ من الآية (16) إلى الآية (18) ]
{قُلْ مَنْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ قُلِ اللَّهُ قُلْ أَفَاتَّخَذْتُمْ مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ لَا يَمْلِكُونَ لِأَنْفُسِهِمْ نَفْعًا وَلَا ضَرًّا قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الْأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَمْ هَلْ تَسْتَوِي الظُّلُمَاتُ وَالنُّورُ أَمْ جَعَلُوا لِلَّهِ شُرَكَاءَ خَلَقُوا كَخَلْقِهِ فَتَشَابَهَ الْخَلْقُ عَلَيْهِمْ قُلِ اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ (16) أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَدًا رَابِيًا وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي النَّارِ ابْتِغَاءَ حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِثْلُهُ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ (17) لِلَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمُ الْحُسْنَى وَالَّذِينَ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَهُ لَوْ أَنَّ لَهُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا وَمِثْلَهُ مَعَهُ لَافْتَدَوْا بِهِ أُولَئِكَ لَهُمْ سُوءُ الْحِسَابِ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمِهَادُ (18)}

قوله تعالى: {قُلْ مَنْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ قُلِ اللَّهُ قُلْ أَفَاتَّخَذْتُمْ مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ لَا يَمْلِكُونَ لِأَنْفُسِهِمْ نَفْعًا وَلَا ضَرًّا قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الْأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَمْ هَلْ تَسْتَوِي الظُّلُمَاتُ وَالنُّورُ أَمْ جَعَلُوا لِلَّهِ شُرَكَاءَ خَلَقُوا كَخَلْقِهِ فَتَشَابَهَ الْخَلْقُ عَلَيْهِمْ قُلِ اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ (16)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (6 - وَاخْتلفُوا في التَّاء وَالْيَاء من قَوْله {أم هَل تستوي الظُّلُمَات والنور} 16
فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر {تستوي} بِالتَّاءِ
وَقَرَأَ عَاصِم في رِوَايَة أَبي بكر وَحَمْزَة والكسائي {يَسْتَوِي} بِالْيَاءِ
وَقَرَأَ حَفْص عَن عَاصِم {تستوي} بِالتَّاءِ). [السبعة في القراءات: 358]
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (7 - وَاخْتلفُوا في الْيَاء وَالتَّاء من قَوْله {وَمِمَّا يوقدون عَلَيْهِ فِي النَّار} 17
فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر وَعَاصِم في رِوَايَة أَبي بكر {توقدون} بِالتَّاءِ
وَقَرَأَ حَمْزَة والكسائي وَحَفْص عَن عَاصِم {يوقدون} بِالْيَاءِ
وروى علي بن نصر عَن أَبِيه عَن أَبي عَمْرو {يوقدون}
وَيقْرَأ أَيْضا {توقدون} وَالْغَالِب عَلَيْهِ {توقدون} بِالتَّاءِ). [السبعة في القراءات: 358 - 359]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (هل يستوي) بالياء كوفي - غير حفص ). [الغاية في القراءات العشر: 291]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (أم هل يستوي) [16]: بالياء هما، وأبو بكر، وخلف). [المنتهى: 2/772]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ أبو بكر وحمزة والكسائي (أم هل يستوي) بالياء، وقرأ الباقون بالتاء،
[التبصرة: 245]
وكلهم أظهروا اللام لأن أهل الإدغام قرأوا بالياء؛ فاعرفه). [التبصرة: 246]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (أبو بكر، وحمزة، والكسائي: {أم هل يستوي} (16): بالياء.
والباقون: بالتاء). [التيسير في القراءات السبع: 328]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(أبو بكر وحمزة والكسائيّ وخلف: (أم هل يستوي) بالياء، والباقون بالتّاء). [تحبير التيسير: 422]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (يَسْتَوِي) بالياء الحسن، والزَّيَّات، وخلف، والْعَبْسِيّ، وعلي، وعَاصِم إلا حفصًا قال أبو علي: وجبلة، وليس بصحيح، والْأَعْمَش، ومحمد، وابْن مِقْسَمٍ، الباقون بالتاء، وهو الاختيار لعدم الحائل). [الكامل في القراءات العشر: 578]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([16]- {أَمْ هَلْ تَسْتَوِي} بالياء: أبو بكر وحمزة والكسائي). [الإقناع: 2/675]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (794- .... .... .... .... = .... هَلْ يَسْتَوِي صُحْبَةٌ تَلاَ). [الشاطبية: 63]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([794] وهادٍ ووالٍ قف وواق بيائه = وباق (د)نا هل يستوي (صحبةٌ) تلا
...
و(تلا)، يعود ضميره على لفظ (صحبة)، لأنه مفرد؛ إذ هي كلمة دالة على من سماه بها، وليست بجمع صاحب، كما قال: (رمی صحبة)، فأخبره عن رمی، حين جعله اسمًا). [فتح الوصيد: 2/1035]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ([794] وهاد ووالٍ قف وواقٍ بيائه = وباقٍ دنا هل يستوي صحبةٌ تلا
ح: (هادٍ): مفعول (قف) أي: وقف عليه، وما بعده، عطف عليه، (بيائه): متعلق به، والضمير لكل من الكلم الثلاث، و(باقٍ): عطف، (دنا): فاعله ضمير يرجع إلى الوقف المدلول عليه بقوله: (قف)، والجملة: مستأنفة، (صحبةٌ): مبتدأ، (تلا): خبره، وذكر الضمير لأنها في معنى الفوج، (هل يستوي): مفعول (تلا).
ص: قرأ ابن كثير الكلم الأربع حيث جاءت إذا وقف عليها بالياء، نحو: {ومن يضلل الله فما له من هاد} [33]، {وما لهم من دونه من والٍ} [11]، {ما لك من الله من ولي ولا واقٍ} [37]، {وما عند الله باقٍ} [النحل: 96]، لأن الياء فيهما إنما حذفت لأجل التنوين، فإذا حذف التنوين عادت الياء، والباقون فيها إنما حذفت لأجل التنوين، فإذا حذف التنوين عادت الياء، والباقون: بحذفها وقفًا ووصلًا، إذ لا عبرة بحذف التنوين لأجل الوقف لعروضه.
[كنز المعاني: 2/351]
وقرأ حمزة والكسائي وأبو بكر: {هل يستوي الظلمات والنور} [16] بياء التذكير؛ لأن تأنيث الظلمات غير حقيقي، والباقون: بتاء التأنيث على الأصل.
ولم يقيد {يستوي} بالثاني وإن كان فيها: {هل يستوي الأعمى والبصير} [16] لأن الأعمى مذكر، فلا شبهة). [كنز المعاني: 2/352] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): أما {يستوي} المختلف فيه فهو قوله تعالى: {أَمْ هَلْ تَسْتَوِي الظُّلُمَاتُ وَالنُّورُ} لما كان تأنيث الظلمات غير حقيقي جاز أن يأتي الفعل المسند إليها بالتذكير والتأنيث، فقراءة صحبة بالتذكير وإطلاق الناظم له دالٌّ على أنه ذلك، وقبل هذا: {هَلْ يَسْتَوِي الْأَعْمَى وَالْبَصِيرُ} لا خلاف في تذكيره؛ إذ لا يتجه فيه التأنيث مع تذكير الفاعل فلم يحتج إلى أن يقيد موضع الخلاف بأن يقول: الثاني أو نحو ذلك، وقد سبق في الأصول أن هذا الموضع لا إدغام فيه لأحد من القراء؛ لأن من مذهبه إدغام لام هل عند التاء، وهما حمزة والكسائي قرآ هنا بالياء وهشام استثنى هذا الموضع من أصله، وفي تلا ضمير يعود على صحبه؛ لأن لفظه مفرد والله أعلم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/290]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (794 - .... .... .... .... = .... دنا هل يستوي صحبة تلا
....
وقرأ حمزة والكسائي وشعبة: أَمْ هَلْ تَسْتَوِي الظُّلُماتُ وَالنُّورُ، بياء التذكير فتكون قراءة غيرهم بتاء التأنيث، والتقييد بأم للاحتراز عن قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الْأَعْمى فقد اتفقوا على قراءته بياء التذكير). [الوافي في شرح الشاطبية: 301]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: أَمْ هَلْ تَسْتَوِي فَقَرَأَ حَمْزَةُ وَالْكِسَائِيُّ وَخَلَفٌ وَأَبُو بَكْرٍ بِالْيَاءِ مُذَكَّرًا، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالتَّاءِ مُؤَنَّثًا، وَتَقَدَّمَ ذِكْرُهُ فِي فَصْلِ لَامِ " هَلْ " وَ " بَلْ "). [النشر في القراءات العشر: 2/297]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ حمزة والكسائي وخلف وأبو بكر {أم هل تستوي} [16] بالتذكير والباقون بالتأنيث، وذكر في فصله من الإدغام). [تقريب النشر في القراءات العشر: 562]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (709- .... .... .... .... .... = .... وأم هل يستوى شفا صدوا). [طيبة النشر: 81]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (وأم هل يستوي) يعني قرأ قوله تعالى «أم هل تستوي الظلمات والنور» بالتذكير حمزة والكسائي وخلف وأبو بكر لإسناده للظلمات المسوغ لتذكيره وتأنيثه، والباقون بتاء التأنيث، وقيد المصنف رحمه الله تعالى «هل يستوي» بأم؛ ليخرج الأول فإنه متفق على تذكيره). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 257]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
يفضّل الياء (شفا) ويوقدوا = (صحب) وأم هل يستوى (شفا) (ص) دوا
ش: أي: قرأ [ذو] (شفا) حمزة، والكسائي، وخلف: يفصل الآيات [2] بياء الغيب على إسناده لضمير اسم الله تعالى في قوله: الله الذي رفع [الرعد: 2]، والباقون بالنون على إسناده إلى التعظيم حقيقة.
وقرأ [ذو] (صحب) يوقدون عليه [الرعد: 17] بياء الغيب على إسناده إلى الغائبين؛ مناسبة لقوله: أم جعلوا لله شركآء ... الآية [الرعد: 16]، وو أمّا ما ينفع
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/399]
النّاس [الرعد: 17]، والباقون بتاء الخطاب على إسناده للمخاطبين؛ مناسبة لقوله: قل أفاتّخذتم من دونه أولياء [الرعد: 16].
وقرأ مدلول (شفا)، وصاد (صدوا): أم هل يستوي [الرعد: 16] [بياء] التذكير، بتقدير جمع، أو لأنه بمعنى «ظلام»، أو لأنه مجازي.
والباقون بتاء التأنيث؛ اعتبارا بلفظه، وبتقدير جماعة). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/400] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأظهر ذال "فاتخذتم" ابن كثير وحفص ورويس بخلفه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/161]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "الأعمى" [الآية: 16] حمزة والكسائي وخلف، وقلله الأزرق بخلفه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/161]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "أَمْ هَلْ تَسْتَوِي" [الآية: 16] الثانية فأبو بكر وحمزة والكسائي وخلف بالياء من تحت وافقهم الأعمش، والباقون بالتاء ولم يدغم أحد لام هل في تاء تستوي؛ لأن المدغم يقرأ بالتذكير، وورد كل من الإظهار والإدغام عن هشام، والأكثر عنه على الإظهار كما مر مفصلا في محله وعن ابن محيصن الإدغام). [إتحاف فضلاء البشر: 2/161]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وضم" الهاء من "عليهم" حمزة كيعقوب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/161]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {تستوي الظلمات} [16] قرأ شعبة والأخوان بالياء التحتية، والباقون بالتاء الفوقية). [غيث النفع: 760]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلْ مَنْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ قُلِ اللَّهُ قُلْ أَفَاتَّخَذْتُمْ مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ لَا يَمْلِكُونَ لِأَنْفُسِهِمْ نَفْعًا وَلَا ضَرًّا قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الْأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَمْ هَلْ تَسْتَوِي الظُّلُمَاتُ وَالنُّورُ أَمْ جَعَلُوا لِلَّهِ شُرَكَاءَ خَلَقُوا كَخَلْقِهِ فَتَشَابَهَ الْخَلْقُ عَلَيْهِمْ قُلِ اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ (16)}
{قُلْ أَفَاتَّخَذْتُمْ}
خلف يسكت على اللام بخلاف عنه.
وورش ينقل حركة الهمزة وهي الفتحة إلى اللام، ثم يحذف الهمزة (قل فاتخذتم).
[معجم القراءات: 4/401]
{أَفَاتَّخَذْتُمْ}
أدغم الذال في التاء نافع وابن عامر وأبو عمرو وحمزة والكسائي وأبو بكر عن عاصم ويعقوب وابن مسعود، وكذا جاءت في مصحفه، وصورة القراءة (أفاتختم).
وأظهر الذال ابن كثير وحفص عن عاصم وأبو جعفر.
وعن رويس الوجهان: الإظهار والإدغام.
{أَوْلِيَاءَ}
قراءة حمزة في الوقفبتسهيل الهمز مع المد والتوسط والقصر.
{لِأَنْفُسِهِمْ}
قراءة حمزة في الوقف بإبدال الهمزة المفتوحة بعد كسر ياءً مفتوحة، وصورة القراءة: (لينفسهم).
{الْأَعْمَى}
أماله حمزة والكسائي وخلف.
والأزرق وورش بالفتح والتقليل.
والباقون على الفتح.
{الْبَصِيرُ}
ترقيق الراء عن الأزرق وورش بخلاف.
{هَلْ تَسْتَوِي}
قراءة ابن محيصن بإدغام اللام في التاء.
وروي عن هشام الوجهان: الإدغام والإظهار.
وقراءة الجماعة بإظهار اللام.
قال مكي:
[معجم القراءات: 4/402]
«وكلهم أظهروا اللام: لأن أهل الإدغام قرأوا بالياء».
وقال النشار:
«وأما هشام فهو أيضًا قاعدته الإدغام إلا أنه هنا خرج عن أصله فقرأ بالإظهار».
{هَلْ تَسْتَوِي الظُّلُمَاتُ}
قرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وابن عامر وحفص عن عاصم وأبو جعفر ويعقوب {تستوي..} بالتاء، والتأنيث على ظاهر اللفظ، وهذه القراءة هي المختارة عند مكي وأبي عبيد، وحجة مكي أن الجماعة عليه.
وقرأ حمزة والكسائي وأبو بكر عن عاصم وابن محيصن وخلف والمفضل والأعمش (يستوي...) بالياء على التذكير لأن تأنيث الظلمات غير حقيقي، قال مكي «... ولأن الجمع بالتاء والألف يراد به القلة، والعرب تذكر الجمع إذا قل عدده». وذكر أنه قد يراد بالظلمات الإظلام.
{شُرَكَاءَ}
قراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمز مع المد والتوسط والقصر.
{عَلَيْهِمْ}
قرأ حمزة ويعقوب المطوعي والشنبوذي (عليم) بضم الهاء على حركة الأصل فيه.
وقراءة الباقين {عليهم}بكسر الهاء لمجاورة الياء.
[معجم القراءات: 4/403]
{خَالِقُ كُلِّ}
إدغام القاف في الكاف عن أبي عمرو ويعقوب، وعنهما الإظهار كالجماعة.
{شَيْءٍ}
تقدم حكم الهمزة في الوقف عند حمزة، انظر الآيتين /20 و 106 من سورة البقرة.
{وَهُوَ}
تقدم إسكان الهاء وضمها مرارًا، انظر الآية/13 من هذه السورة، والآيتين /19 و85 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 4/404]

قوله تعالى: {أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَدًا رَابِيًا وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي النَّارِ ابْتِغَاءَ حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِثْلُهُ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ (17)}
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (ومما يوقدون)
[الغاية في القراءات العشر: 291]
بالياء كوفي - غير أبي بكر ). [الغاية في القراءات العشر: 292]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (يوقدون) [17]: بالياء كوفي غير أبي بكر والمفضل، وأبو بشر). [المنتهى: 2/772]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ حفص وحمزة والكسائي (يوقدون) بالياء، وقرأ الباقون بالتاء). [التبصرة: 246]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حفص، وحمزة، والكسائي: {ومما يوقدون عليه} (17): بالياء.
والباقون: بالتاء). [التيسير في القراءات السبع: 328]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(حفص وحمزة والكسائيّ وخلف: (وممّا يوقدون) بالياء، والباقون بالتّاء). [تحبير التيسير: 422]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (يُوقِدُونَ) بالياء ابن مُحَيْصِن، وابن حميد، والحسن، وأبو بشر بْن مِقْسَمٍ، ومحبوب، وعبد الوارث، والخفاف عن أَبِي عَمْرٍو، وكوفي غير أبي بكر، والمفضل، وابْن سَعْدَانَ، وهو الاختيار لقوله: (أَمْ جَعَلُوا) الجهضمي، وعبيد اللَّه، وعباس بالوجهين في قول أبي علي، الباقون بالتاء،
[الكامل في القراءات العشر: 578]
(بِقَدَرِهَا) بإسكان الدال يونس، وهارون، والمنقري، وابن ميسرة عن أَبِي عَمْرٍو، الباقون بفتج الدال، وهو الاختيار للإشباع). [الكامل في القراءات العشر: 579]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([17]- {يُوقِدُونَ} بالياء: حفص وحمزة والكسائي). [الإقناع: 2/675]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (795 - وَبَعْدُ صِحَابٌ يُوْقِدُونَ .... = .... .... .... ....). [الشاطبية: 63]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([795] وبعد (صحابٌ) يوقدون وضمهم = وصدوا (ثـ)وى مع صد في الطول وانجلى
{يوقدون}، مردود على ما قبله من لفظ الغيبة، وهو قوله تعالى: {أم جعلوا}.
و{توقدون}، ظاهر). [فتح الوصيد: 2/1035]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ([795] وبعد صحابٌ يوقدون وضمهم = وصدوا ثوى مع صد في الطول وانجلا
ب: (ثوى): أقام.
ح: (صحابٌ): مبتدأ، خبره: محذوف أي: تلا، و(يوقدون): مفعوله، (بعد): ظرف (تلا)، والمضاف إليه محذوف، أي: بعد {هل يستوي}، (ضمهم): مبتدأ، (ثوى): خبره، و(صدوا): مفعول الضم؛ لأنه مصدر، (في الطول): ظرف (صد)، أي: الواقع في الطول، (انجلى): عطف على (ثوى).
ص: قرأ حمزة والكسائي وحفص: {ومما يوقدون عليه} [17] بياء الغيبة؛ لأن قبله: {أم جعلوا لله} [16]، والباقون، بالخطاب؛ لأن
[كنز المعاني: 2/352]
قبله: {قل أفاتخذتم} [16].
وقرأ الكوفيون: {وصدوا عن السبيل} هنا [33]، و{وصد عن السبيل} في الطول [غافر: 37] بضم الصاد على بنا المجهول، لأن قبله هنا: {بل زين للذين كفروا مكرهم} [33]، وفي الطول: {وكذلك زُين لفرعون سوء عمله} [غافر: 37]، والباقون: بالفتح فيهما على بناء الفاعل، نحو قوله تعالى: {الذين كفروا وصدوا عن سبيل الله} [النحل: 88]). [كنز المعاني: 2/353] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (795- وَبَعْدُ "صِحَابٌ" يُوْقِدُونَ وَضَمُّهُمْ،.. وَصُدُّوا "ثَـ"ـوَى مَعْ صُدَّ فِي الطَّوْلِ وَانْجَلا
أي: وبعد يستوي قراءة صحاب يوقدون بالغيبة ردا إلى قوله تعالى: {أَمْ جَعَلُوا لِلَّهِ}، وقراءة الباقين بالخطاب ظاهرة). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/290]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (795 - وبعد صحاب يوقدون وضمّهم = وصدّوا ثوى مع صدّ في الطّول وانجلا
قرأ حفص وحمزة والكسائي لفظ: يُوقِدُونَ الذي بعد أَمْ هَلْ تَسْتَوِي بياء الغيب كما لفظ به، فتكون قراءة غيرهم بتاء الخطاب). [الوافي في شرح الشاطبية: 301]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فَقَرَأَ
[النشر في القراءات العشر: 2/297]
حَمْزَةُ وَالْكِسَائِيُّ وَخَلَفٌ وَحَفْصٌ بِالْغَيْبِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالْخِطَابِ). [النشر في القراءات العشر: 2/298]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ حمزة والكسائي وخلف وحفص {يوقدون} [17] بالغيب، والباقون بالخطاب). [تقريب النشر في القراءات العشر: 562]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (709- .... .... .... .... ويوقدو = صحبٌ .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 81]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (ويوقدوا) أي وقرأ حمزة والكسائي وخلف وحفص «مما يوقدون عليه» بياء الغيب مناسبة لقوله «أم جعلوا» والباقون بتاء الخطاب مناسبة لقوله «قل أفتخذتم» وحذف فاء الفعل للاختصار). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 257]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
يفضّل الياء (شفا) ويوقدوا = (صحب) وأم هل يستوى (شفا) (ص) دوا
ش: أي: قرأ [ذو] (شفا) حمزة، والكسائي، وخلف: يفصل الآيات [2] بياء الغيب على إسناده لضمير اسم الله تعالى في قوله: الله الذي رفع [الرعد: 2]، والباقون بالنون على إسناده إلى التعظيم حقيقة.
وقرأ [ذو] (صحب) يوقدون عليه [الرعد: 17] بياء الغيب على إسناده إلى الغائبين؛ مناسبة لقوله: أم جعلوا لله شركآء ... الآية [الرعد: 16]، وو أمّا ما ينفع
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/399]
النّاس [الرعد: 17]، والباقون بتاء الخطاب على إسناده للمخاطبين؛ مناسبة لقوله: قل أفاتّخذتم من دونه أولياء [الرعد: 16].
وقرأ مدلول (شفا)، وصاد (صدوا): أم هل يستوي [الرعد: 16] [بياء] التذكير، بتقدير جمع، أو لأنه بمعنى «ظلام»، أو لأنه مجازي.
والباقون بتاء التأنيث؛ اعتبارا بلفظه، وبتقدير جماعة). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/400] (م)

قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (عن الحسن والمطوعي "بقدرها" بسكون الدال). [إتحاف فضلاء البشر: 2/161]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "تُوقِدُون" [الآية: 17]
[إتحاف فضلاء البشر: 2/161]
فحفص وحمزة والكسائي وخلف بالياء من تحت، وافقهم ابن محيصن بخلفه المطوعي، والباقون بالتاء على الخطاب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/162]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {توقدون} [17] قرأ حفص والأخوان بياء الغيب، والباقون بتاء الخطاب). [غيث النفع: 760]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَدًا رَابِيًا وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي النَّارِ ابْتِغَاءَ حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِثْلُهُ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ (17)}
{السَّمَاءِ}
قراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمز مع المد والتوسط والقصر.
{مَاءً}
قراءة حمزة في الوقف كقراءته السابقة في (السماء) بتسهيل الهمزة مع المد والتوسط والقصر.
{بِقَدَرِهَا}
قراءة الجمهور: (بقدرها) بفتح الدال.
ومعناها: بقدر مياهها، أو بقدر ملئها.
وقرأ زيد بن علي وهارون عن أبي عمرو وعبد الوارث ويونس عنه أيضًا، والحسن وابن جبير والأشهب العقيلي والمطوعي وأبو العالية وأيوب وابن يعمر وأبو حاتم عن يعقوب (بقدرها) بسكون الدال
[معجم القراءات: 4/404]
على التخفيف، أي: تقديرها.
وقالوا: معنى القراءتين واحد.
قال الأخفش: «تقول: أعطني قدر شِبرٍ، وقدر شِبْرٍ...».
{يُوقِدُونَ}
قرأ حفص عن عاصم وحمزة والكسائي وعلي بن نصر عن أبيه عن أبي عمرو وخلف وابن محيصن بخلاف عنه والأعمش ومجاهد وطلحة ويحيى {يوقدون} بالياء على الغيبة، من «أوقد»، أي مما يوقد الناس.
واختار هذه القراءة أبو عبيد: لقوله: {ينفع الناس} بعده.
وقرأ ابن كثير وابن عامر ونافع وأبو عمرو وأبو بكر عن عاصم والحسن وأبو جعفر والأعرج وشيبة والمطوعي (توقدون) بالتاء على الخطاب، لقوله: {أفاتخذتم} في الآية السابقة.
قال مكي: «وهو الاختيار؛ لأن الأكثر عليه».
وروي عن مجاهد (توقدون) بتشديد القاف للتكثير.
{عَلَيْهِ}
قراءة ابن كثير في الوصل (عليهي) بوصل الهاء بياء.
{النَّارِ}
أماله أبو عمرو والدوري عن الكسائي، وابن ذكوان من طريق الصوري.
والأزرق وورش بالتقليل.
[معجم القراءات: 4/405]
والباقون بالفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان.
وتقدم هذا في مواضع، وانظر الآية/5 من هذه السورة.
{ابْتِغَاءَ}
قراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمز مع المد والتوسط والقصر.
{جُفَاءً}
قراءة الجماعة بالهمز {جفاء}.
وقراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمز مع المد والتوسط والقصر.
وحكى أبو عبيدة أنه سمع رؤبة بن العجاج يقرأ (جفالا) باللام بدل الهمزة.
وهو من قولهم: جفلت الريح في السحاب إذ حملته وفرقته.
وعن أبي حاتم: «لا يقرأ بقراءة رؤبه لأنه كان يأكل الفار»، أي كان أعرابيًا جافيًا.
وذكروا عن أبي حاتم أنه لا تعتبر قراءة الأعراب في القرآن.
وذهب البيضاوي إلى أن جفاء وجفاء معناهما واحد.
وقال الشهاب: والجفال باللام بمعنى الجفاء بالهمز، وهو الزبد المرمي به..».
والذي ذكره ابن حجر في الفتح هو أن جفاءً: معناه نشف، قال: «ونقل الطبري عن بعض أهل اللغة من البصريين أن معنى قوله: جفاء تنشفه الأرض، يقال: جفا الوادي وأجفى في معنى نشف، وقرأ رؤبة... باللام بدل الهمزة، وهي من أجفلت الريح الغيم إذا قطعته».
وقال ابن خالويه:
«والجفال مثل الجفاء، قرأ رؤبة...، قال أبو حاتم: ولا يقرأ بقراءة
[معجم القراءات: 4/406]
رؤبة لأنه كان يأكل الفار».
وقال ابن زيد: «وكان رؤية بن العجاج يقرأ..، ويقول: تجفله الريح، قال أبو حاتم: هذا من جهل رؤبة بالقرآن» ). [معجم القراءات: 4/407]

قوله تعالى: {لِلَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمُ الْحُسْنَى وَالَّذِينَ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَهُ لَوْ أَنَّ لَهُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا وَمِثْلَهُ مَعَهُ لَافْتَدَوْا بِهِ أُولَئِكَ لَهُمْ سُوءُ الْحِسَابِ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمِهَادُ (18)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وكسر" الهاء والميم وصلا "من قبلهم المثلات" أبو عمرو ويعقوب وضمها حمزة والكسائي وخلف، وضم الميم فقط، والباقون ومثلها "لربهم الحسنى" ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/161] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {لربهم الحسنى} [18] ظاهر). [غيث النفع: 760]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {المهاد} تام، وفاصلة، ومنتهى الحزب الخامس والعشرين، بلا خلاف). [غيث النفع: 760]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {لِلَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمُ الْحُسْنَى وَالَّذِينَ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَهُ لَوْ أَنَّ لَهُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا وَمِثْلَهُ مَعَهُ لَافْتَدَوْا بِهِ أُولَئِكَ لَهُمْ سُوءُ الْحِسَابِ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمِهَادُ (18)}
{الْأَمْثَالَ لِلَّذِينَ}
إدغام اللام في اللام وإظهارها عن أبي عمرو ويعقوب.
وقال أبو حيان:
«شيوخنا يقفون على قوله: (الأمثال)، ويبتدئون: (للذين).
{لِرَبِّهِمُ الْحُسْنَى}
قرأ بكسر الهاء والميم في الوصل أبو عمرو ويعقوب واليزيدي وابن محيصن {لربهم الحسنى}.
وقرأ بضم الهاء والميم في الوصل حمزة والكسائي وخلف والأعمش (لربهم الحسني).
وقراءة نافع وابن كثير وابن عامر وعاصم وأبي جعفر وابن محيصن {لربهم الحسنى}، وهي لغة بني أسد وأهل الحرمين.
وفي حالة الوقف جميع القراء يكسرون الهاء ويسكنون الميم {لربهم}.
{الْحُسْنَى}
أماله حمزة والكسائي وخلف.
[معجم القراءات: 4/407]
وبالفتح والتقليل قرأ أبو عمرو والأزرق وورش.
والباقون على الفتح.
{سُوءُ الْحِسَابِ}
قراءة حمزة وهشام في الوقف على (سوء) بالنقل، والإدغام ولهما مع كل من النقل والإدغام السكون والروم والإشمام، وحاصل هذا ستة أوجه.
{مَأْوَاهُمْ}
حكم الهمز:
قرأ أبو عمرو وأبو جعفر والسوسي (ماواهم) على إبدال الهمزة ألفًا.
وكذا جاءت قراءة حمزة في الوقف.
والباقون على الهمز {مأواهم}.
الإمالة:
أماله حمزة والكسائي وخلف.
وبالفتح والتقليل قرأ الأزرق وورش.
والباقون على الفتح.
{وَبِئْسَ الْمِهَادُ}
قرأ الأصبهاني عن ورش والسوسي وأبو عمرو بخلاف عنه بإبدال الهمزة ياءً وقفًا ووصلًا (بيس).
كذا جاءت قراءة حمزة في الوقف.
وقراءة الجماعة بالهمز في الحالين {بئس} ). [معجم القراءات: 4/408]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 13 صفر 1440هـ/23-10-2018م, 08:26 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الرعد

[ من الآية (19) إلى الآية (24) ]
{أَفَمَنْ يَعْلَمُ أَنَّمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ الْحَقُّ كَمَنْ هُوَ أَعْمَى إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ (19) الَّذِينَ يُوفُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَلَا يَنْقُضُونَ الْمِيثَاقَ (20) وَالَّذِينَ يَصِلُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَيَخَافُونَ سُوءَ الْحِسَابِ (21) وَالَّذِينَ صَبَرُوا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً وَيَدْرَءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ أُولَئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ (22) جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آَبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَالْمَلَائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِنْ كُلِّ بَابٍ (23) سَلَامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ (24)}

قوله تعالى: {أَفَمَنْ يَعْلَمُ أَنَّمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ الْحَقُّ كَمَنْ هُوَ أَعْمَى إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ (19)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أَفَمَنْ يَعْلَمُ أَنَّمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ الْحَقُّ كَمَنْ هُوَ أَعْمَى إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ (19)}
{أَفَمَنْ يَعْلَمُ}
قراءة الجماعة {أفمن يعلم} بالفاء بعد الهمزة.
[معجم القراءات: 4/408]
وقرأ زيد بن علي (أو من يعلم) بالواو بدل الفاء.
{أَنَّمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ}
قراءة الجماعة {... أنزل...} على البناء لما لم يسم فاعله.
وقرأ زيد بن علي (... أنزل) مبنيًا للفاعل.
{أَعْمَى}
أماله حمزة والكسائي وخلف.
وبالفتح والتقليل قرأ الأزرق وورش.
والباقون على الفتح فيه). [معجم القراءات: 4/409]

قوله تعالى: {الَّذِينَ يُوفُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَلَا يَنْقُضُونَ الْمِيثَاقَ (20) }

قوله تعالى: {وَالَّذِينَ يَصِلُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَيَخَافُونَ سُوءَ الْحِسَابِ (21)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وغلظ" الأزرق لام "يوصل" واختلف عنه في الوقف ورجح في النشر التغليظ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/162]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {أفمن يعلم}
{يوصل} [21] تفخيم لامه لورش لا يخفى، هذا إن وصل، فإن وقف عليه ففيه الترقيق والتفخيم، وهو الأرجح). [غيث النفع: 762]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَالَّذِينَ يَصِلُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَيَخَافُونَ سُوءَ الْحِسَابِ (21)}
{أَنْ يُوصَلَ}
غلظ الأزرق وورش اللام في الوصل، واختلف عنهما في الوقف، فروي التغليظ والترقيق، ورجح صاحب النشر التغليظ، وتبعه على هذا صاحب الإتحاف.
والباقون على التفخيم في الحالين.
وتقدم مثل هذا في الآية /27 من سورة البقرة.
{سُوءَ الْحِسَابِ}
تقدم الحديث فيهمز {سوء} في الآية/18 من هذه السورة). [معجم القراءات: 4/409]

قوله تعالى: {وَالَّذِينَ صَبَرُوا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً وَيَدْرَءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ أُولَئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ (22)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ويدرءون} [22] جلي). [غيث النفع: 762]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَالَّذِينَ صَبَرُوا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً وَيَدْرَءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ أُولَئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ (22)}
{ابْتِغَاءَ}
تقدمت قراءة حمزة في الوقف في الآية /17.
{سِرًّا}
قراءة الأزرق وورش بترقيق الراء.
[معجم القراءات: 4/409]
والجماعة على التفخيم.
وتقدم مثل هذا في الآية /235 من سورة البقرة.
{يَدْرَءُونَ}
قرأ الأزرق عن ورش بتثليث البدل.
ولحمزة عند الوقف وجهان:
الأول: تسهيل الهمزة بين بين.
الثاني: الحذف، فيصير النطق بواو ساكنة لينة بعد السراء المفتوحة، (يدرون) كذاب!.
{السَّيِّئَةَ}
تقدم حكم الهمز في الوقف عند حمزة، انظر الآية/ 6 من هذه السورة.
{عُقْبَى}
أماله في الوقف حمزة والكسائي وخلف.
وبالفتح والتقليل قرأ الأزرق وورش.
والباقون بالفتح.
{الدَّارِ}
أماله أبو عمرو والدوري عن الكسائي وابن ذكوان من طريق الصوري».
وبالتقليل قرأ الأزرق وورش.
والباقون على الفتح، وهو الوجه الثاني عن أبن ذكوان من طريق الأخفش). [معجم القراءات: 4/410]

قوله تعالى: {جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آَبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَالْمَلَائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِنْ كُلِّ بَابٍ (23)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (يُدْخَلُونَهَا) على ما لم يسم فاعله المري، والمطرف، وابن عقيل، وعلي بن نصر عن ابْن كَثِيرٍ، والجعفي وعباس طريق خارجة، واللؤلؤي، ويونس عن أَبِي عَمْرٍو، وميمونة عن أبي جعفر طريق الطبراني، زاد التميمي عن الْعُمَرِيّ في النحل وهو الاختيار لينسب الفعل إلى اللَّه تعالى، الباقون على تسمية الفاعل بفتح الياء في الموضعين، (وَمَنْ صَلُحَ) بضم اللام ابن أبي عبلة، الباقون بفتحها وهو الاختيار، لأن اسم الفاعل منه (صالح) ). [الكامل في القراءات العشر: 579]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آَبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَالْمَلَائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِنْ كُلِّ بَابٍ (23)}
{جَنَّاتُ عَدْنٍ}
قراءة الجماعة {جنات...} بالرفع والجمع، وهو بدل من {عقبى} في الآية السابقة، أو هو مبتدأ خبره {يدخلونها}، أو هو على تقدير:
[معجم القراءات: 4/410]
لهم جناتُ عدن.
وقرئ (جنات...) بالنصب على الاشتغال.
قال ابن هشام:
«أجمعت السبعة على رفعه، وقرئ شاذًا بالنصب، وإنما يترجح الرفع في ذلك لأنه الأصل، ولا مرجح لغيره».
وكان ابن عقيل يتحدث عن نحو: زيدٌ ضربته، بالرفع، وجواز النصب، ثم قال:
«وزعم بعضهم أنه لا يجوز النصب لما فيه من كلفة الإضمار. وليس بشيء، فقد نقله سيبويه وغيره من أئمة العربية، وهو كثير...، ومنه قوله: (جنات عدن يدخلونها) بكسر التاء».
تعليق:
جاء قوله تعالى: {جناتُ عدن يدخلونها} في ثلاث سور: هذا هو الأول في سورة الرعد، والموضع الثاني هو الآية / 31 من سورة النحل، والثالث: هو الآية/ 23 من سورة فاطر.
وورد نص الآية في مراجع اللغة من غير تعيين، أو ذكر لاسم السورة، ولم يذكر أبو حيان هذا في سورة الرعد، ولكنه ذكره في موضعي النحل وفاطر، وأثبت هذه القراءة هنا من باب الاحتراز إلى أن أستيقن الأمر، فإن ثبت أن الرواية اقتصرت على الموضعين الأخيرين، أخذتُ بذلك واكتفيت به، وإن بدا غير هذا فقد أخذت بالأحوط، فمن رأى من الباحثين يقينًا غير هذا الظن فليرشدني إلى الصواب، وعلى الله الأجر والثواب.
وقرأ إبراهيم النخعي (جنة...) على الإفراد.
[معجم القراءات: 4/411]
{يَدْخُلُونَهَا}
قراءة الجماعة {يدخلونها} بفتح الياء مبنيًا للفاعل، على إسناد الدخول إليهم.
وقرأ المازني عن ابن كثير واللؤلؤي ويونس وعباس عن أبي عمرو والنخعي (يدخلونها) بضم الياء وفتح الخاء على البناء للمفعول.
ويأتي مثل هذا في الآيتين/31 من سورة النحل، و33 من سورة فاطر مع اختلاف في القراء.
{وَمَن صَلَحَ}
قرأ ابن أبي عبلة (... صلح)بضم اللام.
وقراءة الجماعة {... صلح} بفتح اللام، قالوا: وهو الأفصح.
جاء في التاج:
«وقد صلح «كمنع» وهي أفصح؛ لأنها على القياس، وقد أهملها الجوهري، و«كرم» حكاها الفراء عن أصحابه كما في الصحاح، قال ابن دريد: وليس «صلح» بثبت....».
وقرأ ورش من طريق الأزرق بتغليظ اللام.
{مِنْ آَبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ}
قراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمزة إلى الياء.
{وَذُرِّيَّاتِهِمْ}
قراءة الجمهور {ذرياتهم} بالجمع.
وقرأ المطوعي (ذرياتهم) بكسر أوله.
وقرأ عيسى بن عمر الثقفي وابن عطية وابن محارب وابن دينار كلهم عن حمزة (ذريتهم) بالتوحيد.
[معجم القراءات: 4/412]
{وَالْمَلَائِكَةُ}
قراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمز إلى الياء، وتقدم هذا في الآية /13 من هذه السورة.
{يَدْخُلُونَ}
قراءة الجماعة {يدخلون} على البناء للفاعل.
وقرأ جناح بن حبيش (يدخلون) بضم الياء وفتح الخاء على البناء للمفعول.
{عَلَيْهِمْ}
قراءة حمزة ويعقوب والمطوعي والشنبوذي (عليهم) بضم الهاء على الأصل.
وقراءة الجماعة {عليهم} بكسر الهاء المجاورة الياء.
وتقدم هذا في الآية/16 من هذه السورة). [معجم القراءات: 4/413]

قوله تعالى: {سَلَامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ (24)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {سَلَامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ (24)}
{فَنِعْمَ}
قرأ ابن يعمر وابن وثاب (فنعم) بفتح النون وكسر العين، وهذا هو الأصل فيه.
قال ابن جني:
«أصل قولنا: نعم الرجل ونحوه: نعم كعلم...».
وقرأ ابن وثاب (فنعم) بكسر النون والعين، وكسر النون إنما هو إتباع لكسرة العين.
وروي عن يحيى بن وثاب أيضًا (فنعم) بفتح النون وسكون العين، وهو تخفيف من «نعم»، وتخفيف «فعل» لغة تميمية.
[معجم القراءات: 4/413]
وقراءة الجمهور {فنعم} بكسر النون وسكون العين، وهي أكثر استعمالًا من غيرها.
قال في التاج:
«فنعم مدح، وبئس ذم، وفيهما أربع لغات:
الأولى: نعم كعلم..، ولم يكثر استعماله عليه.
والثانية: بكسرتين بإتباع الكسرة الكسرة.
والثالثة: بالكسر وسكون العين بطرح الكسرة الثانية.
والرابعة: بالفتح وسكون العين، بطرح الكسرة من الثاني، وترك الأول مفتوحًا...».
وقال ابن الأثير:
«وفي نعم لغات، أشهرهها كسر النون وسكون العين، ثم فتح النون وكسر العين، ثم كسرهما».
{عُقْبَى}
سبقت الإمالة فيه في الوقف في الآية /22 من هذه السورة.
{الدَّارِ}
سبقت الإمالة فيه في الآية / 22 من هذه السورة). [معجم القراءات: 4/414]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 13 صفر 1440هـ/23-10-2018م, 08:33 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الرعد

[ من الآية (25) إلى الآية (29) ]
{وَالَّذِينَ يَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ أُولَئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ (25) اللَّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ وَفَرِحُوا بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فِي الْآَخِرَةِ إِلَّا مَتَاعٌ (26) وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا أُنْزِلَ عَلَيْهِ آَيَةٌ مِنْ رَبِّهِ قُلْ إِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ أَنَابَ (27) الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ (28) الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ طُوبَى لَهُمْ وَحُسْنُ مَآَبٍ (29)}

قوله تعالى: {وَالَّذِينَ يَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ أُولَئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ (25)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَالَّذِينَ يَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ أُولَئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ (25)}
{أَنْ يُوصَلَ}
تغليظ اللام وترقيقها والخلاف المنقول عن ورش فيه تقدم في الآية / 21 من هذه السورة.
{سُوءُ}
تقدم بيان حال الهمزة في الوقف، انظر الآية /18 من هذه السورة.
{الدَّارِ}
تقدمت الإمالة فيه مفصلة في الآية/ 22 من هذه السورة). [معجم القراءات: 4/414]

قوله تعالى: {اللَّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ وَفَرِحُوا بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فِي الْآَخِرَةِ إِلَّا مَتَاعٌ (26)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {اللَّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ وَفَرِحُوا بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فِي الْآَخِرَةِ إِلَّا مَتَاعٌ (26)}
{يَشَاءُ}
تقدمت قراءة حمزة في الوقف فيه، وحكم الهمز، انظر الآية/142 من سورة البقرة، وكذا الآية/213، والآية/ 40 من سورة المائدة.
{وَيَقْدِرُ}
قراءة الجماعة {يقدر} بكسر الدال.
وقرأ زيد بن علي (يقدر) بضم الدال، والكسر أفصح.
ولم أجد ترجيحًا لحركة على أخرى في مراجع اللغة، بل يقدر ويقدر سواء.
وقرأ الأزرق وورش بترقيق الراء بخلاف عنهم.
وقرأ ابن عمير (ويقدر) بالتشديد للتكثير.
{الدُّنْيَا... الدُّنْيَا}
تقدمت الإمالة فيه في مواضع، وانظر الآيتين / 85 و 114 من سورة البقرة.
{فِي الْآَخِرَةِ}
تقدمت القراءات فيه في الآية/ 4 من سورة البقرة وهي:
السكت، تحقيق الهمز، نقل الحركة والحذف، ترقيق الراء، إمالة الراء). [معجم القراءات: 4/415]

قوله تعالى: {وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا أُنْزِلَ عَلَيْهِ آَيَةٌ مِنْ رَبِّهِ قُلْ إِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ أَنَابَ (27)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا أُنْزِلَ عَلَيْهِ آَيَةٌ مِنْ رَبِّهِ قُلْ إِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ أَنَابَ (27)}
{عَلَيْهِ}
قراءة ابن كثير في الوصل (عليهي) بوصل الهاء بياء.
{قُلْ إِنَّ}
قراءة ورش (قل ان..) بنقل حركة الهمزة إلى اللام قبلها.
{يَشَاءُ}
تقدمت قراءة حمزة في الوقف وحكم الهمزة، وانظر الآية/142 من سورة البقرة.
{إِلَيْهِ}
قراءة ابن كثير في الوصل (إليهي) بوصل الهاء بياء). [معجم القراءات: 4/416]

قوله تعالى: {الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ (28)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ (28)}
{وَتَطْمَئِنُّ... تَطْمَئِنُّ}
قراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمزة فيهما). [معجم القراءات: 4/416]

قوله تعالى: {الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ طُوبَى لَهُمْ وَحُسْنُ مَآَبٍ (29)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (وَحُسْنُ مَآبٍ) بنصب النون ابن أبي عبلة، وهو الاختيار على النداء المضاف، الباقون برفع النون). [الكامل في القراءات العشر: 579]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وأثبت" ياء "مآب" معا و"عقاب، متاب" في الحالين يعقوب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/162] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن ابن محيصن "وحسن" بالنصب عطفا على طوبى المنصوب بإضمار جعل). [إتحاف فضلاء البشر: 2/162]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {مآب} إن وصلته بما بعده فهو و{ءامنوا} قبله من باب واحد، ففيه ما فيه، وإن وقفت عليه ففيه ستة أوجه، فعلى القصر في {ءامنوا} الثلاثة فيه، وعلى التوسط في {ءامنوا} التوسط والطويل فيه، وعلى الطويل في {ءامنوا} الطويل فيه، وتسهيل همزه لحمزة لدى الوقف جلي). [غيث النفع: 762]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ طُوبَى لَهُمْ وَحُسْنُ مَآَبٍ (29)}
{الصَّالِحَاتِ}
قرأ بإدغام التاء في الطاء وإظهارها، أبو عمرو ويعقوب.
{طُوبَى}
قراءة الجماعة {طوبي} بالواو، وهو مصدر من الطيب، كبشرى ورجعى وزلفى، وهو يائي أصله «طيبى»، وتكتب الياء واوًا لوقوعها ساكنة إثر ضمة، كما قلبت في موقن وموسر، من اليقين واليسر.
[معجم القراءات: 4/416]
وذكر أبو حيان أن بكرة الأعرابي قرأ (طيبي) بكسر الطاء وبالياء على الأصل، وذكر هذه القراءة الزمخشري والرازي منسوبة إلى «مكوزة الأعرابي»، وابن خالويه في مختصره إلى «مكورة الأعرابي» ويغلب على ظني أنه اعتراه تحريف.
قال أبو حيان: «بكسر الطاء لتسلم الياء من القلب وإن كان وزنها على فعلى كما كسروا في «بيض» لتسلم الياء وإن كان وزنها فعلًا كحمر».
وفي التاج:
«وحكى أبو حاتم سهل بن محمد السجستاني في كتابه الكبير في القراءات قال: قرأ علي أعرابي بالحرم (طيبي لهم)، فأعدت فقلت: طوبي، فقال: طيبي، فلما طال علي قلت: طوطو، فقال: طي طي».
وأمال (طوبي) حمزة والكسائي وخلف.
وبالفتح والتقليل قرأ أبو عمرو والأزرق وورش.
والباقون على القراءة بالفتح.
{وَحُسْنُ مَآَبٍ}
قراءة الجماعة {وحسن مآب} بضم النون والإضافة إلى ما بعده.
والرفع هنا بالعطف على (طوبى) إذا جعلناها مبتدأ خبره «لهم».
وقرأ عيسى بن عمر الثقفي والبزي عن ابن محيصن ويحيى بن يعمر وابن أبي عبلة (وحسن مآب) بنصب النون عطفًا على
[معجم القراءات: 4/417]
(طوبى)، أي جعل لهم طوبى وجعل لهم حسن مآب.
وذهب بعضهم إلى أن {حسن} إنما نصب على المصدر كقولك: سقيًا لهم.
وذهب ابن الأنباري في البيان إلى أنه نصب على النداء، والتقدير: يا حسن مآب، وحذف منه حرف النداء.
قال الطوسي:
«وطوبى: في موضع رفع، (وحسن مآب) عطف عليه، ويجوز أن يكون موضعه النصب، وينصب (حسن مآب) على الإتباع، كما يجوز (الحمد لله) ولم يقرأ به أحد».
قلت: ما ذكره أبو جعفر الطوسي على أنه إتباع لا يصح إنما هو من باب العطف، والمثال الذي ذكره: الحمد لله، أيضًا لا تصح مقابلته بما ورد في نص الآية، فالفرق بينهما واضح.
وقال الفراء:
«ولو نصب طوبى والحسن كان صوابًا، كما تقول العرب: الحمدُ الله، والحمدَ لله، وطوبى وإن كان اسمًا فالنصب يأخذها كما يقال في السب: التراب له، والتراب له، والرفع في الأسماء الموضوعة أجود من النصب».
وقال مكي: «ولم يقرأ به أي النصب أحد».
وقرئ «وحسن مآب» بفتح النون وضم الباء
قال أبو حيان:
«بفتح النون ورفع (مآب) و (حسن) فعل ماض أصله: وحسن، نقلت
[معجم القراءات: 4/418]
ضمة سينه إلى الحاء، وهذا جائز إذا كان للمدح أو الذم، كما قالوا: حسن ذا أدبًا».
{مَآَبٍ}
قرأ سلام ويعقوب والسرنديني عن قنبل (مآبي) بإثبات الياء في الوقف والوصل.
وقراءة الجماعة بحذف الياء في الوقف والوصل {مآب} وهو الموافق للرسم.
وقرأ حمزة بتسهيل الهمزة بين بين، أي بين الهمزة والألف في الوقف). [معجم القراءات: 4/419]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #10  
قديم 13 صفر 1440هـ/23-10-2018م, 08:35 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الرعد

[ من الآية (30) إلى الآية (31) ]
{كَذَلِكَ أَرْسَلْنَاكَ فِي أُمَّةٍ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهَا أُمَمٌ لِتَتْلُوَ عَلَيْهِمُ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَهُمْ يَكْفُرُونَ بِالرَّحْمَنِ قُلْ هُوَ رَبِّي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ مَتَابِ (30) وَلَوْ أَنَّ قُرْآَنًا سُيِّرَتْ بِهِ الْجِبَالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الْأَرْضُ أَوْ كُلِّمَ بِهِ الْمَوْتَى بَلْ لِلَّهِ الْأَمْرُ جَمِيعًا أَفَلَمْ يَيْئَسِ الَّذِينَ آَمَنُوا أَنْ لَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَهَدَى النَّاسَ جَمِيعًا وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا تُصِيبُهُمْ بِمَا صَنَعُوا قَارِعَةٌ أَوْ تَحُلُّ قَرِيبًا مِنْ دَارِهِمْ حَتَّى يَأْتِيَ وَعْدُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُخْلِفُ الْمِيعَادَ (31)}

قوله تعالى: {كَذَلِكَ أَرْسَلْنَاكَ فِي أُمَّةٍ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهَا أُمَمٌ لِتَتْلُوَ عَلَيْهِمُ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَهُمْ يَكْفُرُونَ بِالرَّحْمَنِ قُلْ هُوَ رَبِّي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ مَتَابِ (30)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وأثبت" ياء "مآب" معا و"عقاب، متاب" في الحالين يعقوب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/162] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("ومر" نظير "عليهم الذي" كنقل "قرآنا" لابن كثير). [إتحاف فضلاء البشر: 2/162]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {عليهم الذي} [30] جلي {قرءانا} [31] كذلك). [غيث النفع: 762] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {كَذَلِكَ أَرْسَلْنَاكَ فِي أُمَّةٍ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهَا أُمَمٌ لِتَتْلُوَ عَلَيْهِمُ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَهُمْ يَكْفُرُونَ بِالرَّحْمَنِ قُلْ هُوَ رَبِّي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ مَتَابِ (30)}
{عَلَيْهِمُ الَّذِي}
قرأ أبو عمرو والحسن واليزيدي (عليهم الذي) بكسر الهاء المجاورة الياء، وبكسر الميم لالتقاء الساكنين.
وقرأ حمزة والكسائي وخلف والأعمش ويعقوب (عليهم الذي) بضم الهاء والميم.
فالهاء على الأصل، والميم إتباع لها عند يعقوب، وعند غيره حركت الميم للساكن بحركة الأصل، والهاء إتباع لها.
وقرأ نافع وابن كثير وابن عامر وعاصم وأبو جعفر وابن محيصن {عليهم الذي} بكسر الهاء لمناسبة الياء، وتحريك الميم بالحركة الأصلية، وهي لغة بني أسد، وأهل الحرمين.
[معجم القراءات: 4/419]
وأما في الوقف فكلهم على إسكان الميم (عليهم)، وهم على أصولهم في الهاء، فحمزة ويعقوب والمطوعي والشنبوذي على ضم الهاء على الأصل، والباقون على الكسر لمناسبة الياء.
{عَلَيْهِ.... وَإِلَيْهِ}
قراءة ابن كثير فيها بوصل الهاء بياء في الوصل (عليهي... وإليهي).
وقراءة غيره بهاء مكسورة من غير وصل.
{مَتَابِ}
قرأ يعقوب وسلام والسرنديني عن قنبل (متابي) بالياء في الحالين: الوقف والوصل.
وقراءة الباقين {متاب} بدون ياء في الحالين، وهو الموافق للرسم). [معجم القراءات: 4/420]

قوله تعالى: {وَلَوْ أَنَّ قُرْآَنًا سُيِّرَتْ بِهِ الْجِبَالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الْأَرْضُ أَوْ كُلِّمَ بِهِ الْمَوْتَى بَلْ لِلَّهِ الْأَمْرُ جَمِيعًا أَفَلَمْ يَيْئَسِ الَّذِينَ آَمَنُوا أَنْ لَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَهَدَى النَّاسَ جَمِيعًا وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا تُصِيبُهُمْ بِمَا صَنَعُوا قَارِعَةٌ أَوْ تَحُلُّ قَرِيبًا مِنْ دَارِهِمْ حَتَّى يَأْتِيَ وَعْدُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُخْلِفُ الْمِيعَادَ (31)}
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ البزي (أفلم يايس) بألف بين ياءين مفتوحتين من غير همز في هذا الموضع خاصة، وقرأ الباقون بهمزة قبلها ياءان، وروي هذا عن البزي أيضًا، وقد قرأت له بالوجهين، وقد روي عن البزي مثل هذا في (استيئس الرسل) في يوسف، والذي قرأت به للبزي في يوسف مثل الجماعة). [التبصرة: 246]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (البزي: {أفلم يايس الذين} (31): بفتح الياء من غير همز. بخلاف عنه. وقد ذكر في يوسف.
والباقون: بإسكان الياء الثانية، وهمزة بعدها، من غير ألف). [التيسير في القراءات السبع: 329]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (البزي (أفلم ييأس الّذين آمنوا) بفتح الياء من غير همز وقد ذكر في يوسف). [تحبير التيسير: 422]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ أَفَلَمْ يَيْأَسِ لِلْبَزِّيِّ، وَانْفَرَدَ الْحَنْبَلِيُّ عَنِ ابْنِ وَرْدَانَ فِي بَابِ الْهَمْزِ الْمُفْرَدِ). [النشر في القراءات العشر: 2/298]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({يايئس} [31] في الهمز المفرد). [تقريب النشر في القراءات العشر: 562]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم أءذا [الرعد: 5]، أءنّا [الرعد: 5] في الهمزتين من كلمة، ووقف ابن كثير على هادي [الرعد: 7]، ووالي [الرعد: 11]، وواقي [الرعد: 34، 37] وأ فلم يأيئس [الرعد: 31] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/400] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وسبق" "أفلم ييأس" للبزي بخلفه بسورة يوسف كالهمز المفرد، ووقف حمزة عليه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/162]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {عليهم الذي} [30] جلي {قرءانا} [31] كذلك). [غيث النفع: 762] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {يايئس} قرأ البزي بخلف عنه بألف بعد الياء، وبعد الألف ياء مفتوحة، ولا همزة والباقون بياء ساكنة بعد الياء الأولى، وبعد الياء الساكنة همزة مفتوحة، وهو الطريق الثاني للبزي.
وورش له فيه وجهان، التوسط والطويل، كــ {شيء} [البقرة: 20].
فإن وصلته بـ {ءامنوا} بعده ففيه أربعة أوجه، التوسط فيه عليه الثلاثة في {ءامنوا} والطويل فيه مع الطويل فقط في {ءامنوا} ). [غيث النفع: 762]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَوْ أَنَّ قُرْآَنًا سُيِّرَتْ بِهِ الْجِبَالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الْأَرْضُ أَوْ كُلِّمَ بِهِ الْمَوْتَى بَلْ لِلَّهِ الْأَمْرُ جَمِيعًا أَفَلَمْ يَيْئَسِ الَّذِينَ آَمَنُوا أَنْ لَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَهَدَى النَّاسَ جَمِيعًا وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا تُصِيبُهُمْ بِمَا صَنَعُوا قَارِعَةٌ أَوْ تَحُلُّ قَرِيبًا مِنْ دَارِهِمْ حَتَّى يَأْتِيَ وَعْدُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُخْلِفُ الْمِيعَادَ (31)}
{قُرْآَنًا}
قرأ ابن كثير بنقل حركة الهمزة إلى الراء قبلها ثم حذف الهمزة، ووافقه ابن محيصن (قرانًا).
{سُيِّرَتْ}
قراءة الأزق وورش بترقيق الراء.
{كُلِّمَ بِهِ}
ذكروا أن أبا عمرو ويعقوب أدغما الميم في الياء، وروي عنهما الإظهار.
والصواب في مثل هذا أنه إخفاء، وذلك بإسكان الميم عند الباء
[معجم القراءات: 4/420]
وقد صحح هذا صاحب النشر، وتبعه على ذلك في الإتحاف.
{الْمَوْتَى}
أماله حمزة والكسائي وخلف.
والتقليل عن أبي عمرو والأزرق وورش.
وقراءة الباقين بالفتح.
{أَفَلَمْ يَيْئَسِ الَّذِينَ آَمَنُوا}
قرأ ابن كثير من طريق البزي بخلاف عنه (أفلم يايس) بتقديم الهمزة، وجعلها في موضع الياء، وتأخير الياء إلى موضع الهمزة، ثم إبدال الهمزة ألفًا.
والطريقان عن البزي في الإتحاف كما يلي:
1- فأبو ربيعة من عامة طرقه عنه بتقديم الهمزة إلى موضع الياء مع إبدال الهمزة ألفًا، وتأخير الياء إلى موضع الهمزة، ووافقه المطوعي عن الأعمش عن هذا الموضع: (أفلم يايس).
وإنما جاز إبدال الهمزة ألفًا لسكونها بعد فتحة.
2- وروى الأخرون عن أبي ربيعة وابن الحباب كالباقين بالهمز بعد الياء الساكنة من غير تأخير على الأصل، فإن الياء من «يئس» فاء، والهمزة عين، (أفلم ييئس).
ولحمزة في الوقف وجهان:
الأول: كقراءة البزي عن ابن كثير (أفلم يايس).
والثاني: بالنقل والإدغام (أفلم ييس).
وورش على أصله يتم على الياء قبل الهمزة ويقصر.
[معجم القراءات: 4/421]
وقراءة الجماعة، وهي الوجه الثاني لابن كثير من طريق أبي ربيعة وأبن الحباب عن البزي (أفلم ييئس).
وذهب الرازي إلى أن عليًا وابن عباس رضي الله عنهما قرأ (أفلم يأس).
قال الرازي: «فقيل لابن عباس: (أفلم ييأس) فقال: أظن أن الكاتب كتبها وهو ناعس، إنه كان في الخط «یأس»، فزاد الكاتب سنة واحدة فصار «ييأس» فقرئ: «ييأس».
قال الرازي: وهذا القول بعيد جدًا، لأنه يقتضي كون القراءة محلًا للتحريف والتصحيف، وذلك يخرجه عن كونه حجة، قال صاحب الكشاف: ما هذا القول والله إلا فرية بلا مرية».
وقرأ علي وابن عباس وعكرمة وابن أبي مليكة وعاصم الجحدري وعلي بن الحسين وابنه زيد وابن مسعود وعلي بن بديمةوأبو يزيد المدني وفي البحر: أبو زيد المزني، وجعفر بن محمد وعبدالله بن يزيد وابن أبي نجيح ومجاهد وسعيد بن جبير وأبو جعفر وشهر بن حوشب وابن كثير وابن عامر (أفلم يتبين)، من بينت كذا إذا عرفته.
وذكروا أنها لغة هوازن، وقيل لغة وهبيل، فخذ من النخع.
[معجم القراءات: 4/422]
قال أبو حيان:
«وتدل هذه القراءة على أن معنى «أفلم ييئس» هنا معنى العلم، كما تضافرت النقول أنها لغة لبعض العرب، وهذه القراءة ليست قراءة تفسير لقوله: {أفلم بیئس}، كما يدل عليه كلام الزمخشري، بل هي قراءة مسندة إلى الرسول، وليست مخالفة للسواد، إذ كتبوا «ييس» بغير صورة الهمزة، وهذه كقراءة «فتبينوا. فتثبتوا» وكلتاهما في السبعة».
وفي التاج:
«ويئس أيضًا: علم، في لغة النخع، كما في الصحاح، هكذا قاله ابن عباس، رضي الله تعالى عنهما، في تفسير الآية، وقال الكلبي: هي لغة وهبيل: حي من النخع، وهم رهط من شريك.
وقال القاسم بن معن: هي لغة هوازن، ومنه قوله تعالى: (أفلم ييأس الذين آمنوا...، أي: أفلم يعلموا...، وقيل معناه: أفلم ييأس الذين آمنوا من إيمان هؤلاء الذين وصفهم الله تعالى بأنهم لا يؤمنون...».
وقال الشهاب:
قوله «وذهب أكثرهم» أي المفسرين إلى أن معناه أفلم يعلم، فاليأس بمعنى العلم والتبيين، ويشهد له القراءة المذكورة، وقوله: «وهو تفسيره» أي تفسيره بمعنى يدل على أن المراد منه ذلك لا أنهم قرأوا بها للتفسير من غير أن يسمعوها من النبي صلى الله عليه وسلم؛ فإنه غير صحيح..».
موقف ابن عباس من قراءة {أفلم ييئس}:
عندما قرأ ابن عباس (أفلم يتبين) قالوا له: القراءة {أفلم ييئس} فقال: «أظن أن الكاتب كتبها وهو ناعس فسوى أسنان السين».
[معجم القراءات: 4/423]
وعنه: «أنه كان في الخط «يأس» فزاد الكاتب سنة واحدة فصار «ييأس» فقرئ: ييأس».
قال القشيري:
«وقيل لابن عباس: المكتوب {أفلم ييئس}، قال: أظن الكاتب كتبها وهو ناعس، أي زاد بعض الحروف حتى صار ييئس».
موقف العلماء من قول ابن عباس:
الزمخشري:
قال الزمخشري: «وقيل إنما كتبه الكاتب وهو ناعس مستوي السينات، وهذا ونحوه مما لا يصدق في كتاب الله الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، وكيف يخفى مثل هذا حتى يبقى ثابتًا بين دفتي الإمام وكان متقلبًا في أيدي أولئك الأعلام المحتاطين في دين الله، المهيمنين عليه، لا يغفلون عن جلائله ودقائقه خصوصًا عن القانون الذي إليه المرجع والقاعدة التي عليها البناء. هذه والله فرية ما فيها مرية» انتهى نص الزمخشري. أي هي فرية على ابن عباس ولاشك في هذا.
أبو بكر الأنباري:
قال أبو بكر: «روي عن عكرمة عن ابن أبي نجيح أنه قرأ (أفلم يتبين الذين آمنوا)، وبها احتج من زعم أنه الصواب في التلاوة، وهو باطل عن ابن عباس؛ لأن مجاهدًا وسعيد بن جبير حكيا الحرف عن ابن عباس على ما هو في المصحف بقراءة أبي عمرو وروايته عن مجاهد وسعيد بن جبير عن ابن عباس» ثم إن معناه (أفلم يتبين) فإن كان مراد الله تحت اللفظة التي خالفوا بها الإجماع فقراءتنا تقع عليها، وتأتي بتأويلها، وإن أراد الله المعنى الآخر الذي اليأس فيه
[معجم القراءات: 4/424]
ليس من طريق العلم فقط سقط مما أوردوا، وأما كذا! سقوطه يبطل القرآن، و لزوم أصحابه البهتان».
نقلت النص عن القرطبي.
أبو حيان الأندلسي:
قال أبو حيان: «وأما قول من قال: إنما كتبه الكاتب وهو ناعس فسوى أسنان السين فقول زنديق ملحد».
وأبو حيان يريد أن من روى هذا عن ابن عباس زنديق ملحد.
الفراء:
وقال الفراء: «وقال الكلبي عن أبي صالح عن ابن عباس قال: ييأس، في معنى يعلم لغة للنخع، قال الفراء: ولم نجدها في العربية إلا على ما فسرت، وقول الشاعر لبيد:
حتى إذا يئس الرماة وأرسلوا = غضفًا دواجن قافلًا أعصامها
معناه حتى إذا يئسوا من كل شيء مما يمكن إلا الذي ظهر لهم أرسلوا، فهو معنى حتى إذا علموا أن ليس وجه إلى الذي رأوا أرسلوا، كان ما وراءه يأسًا».
وفي البحر نص منقول عن الفراء يقول:
«وقال الفراء: لا يتلى إلا كما أنزل: أفلم ييئس».
الرازي:
وقال الرازي: «وهذا القول بعيد جدًا؛ لأنه يقتضي كون القرآن محلًا للتحريف والتصحيف، وذلك يخرجه عن كونه حجة. قال صاحب الكشاف: ما هذا القول والله إلا فرية بلا مرية».
ابن حجر العسقلاني:
قال ابن حجر في فتح الباري:
[معجم القراءات: 4/425]
«قال أبو عبيدة في قوله تعالى: {أفلم ييأس الذين آمنوا} أي أفلم يعلم ويتبين، قال سحيم اليربوعي:
ألم تيأسوا أني ابن فارس زهدم
أي ألم تتبينوا.
وقال آخر:
ألم ييأس الأقوام أني أنا ابنه = وإن كنت عن أرض العشيرة نائيًا
ونقل الطبري عن القاسم بن معن أنه كان يقول إنها لغة هوازن، تقول: يئست كذا أي علمته، قال: وأنكره بعض الكوفيين، يعني الفراء، لكنه سلم أنه هنا بمعنى علمت وإن لم يكن مسموعًا، ورد عليه بأن من حفظ حجة على من لم يحفظ.
ووجهوه بأن اليأس إنما استعمل بمعنى العلم؛ لأن الآيس عن الشيء عالم بأنه لا يكون، وروى الطبري من طرق عن مجاهد وقتادة وغيرهما (أفلم ييأس) أي أفلم يعلم.
وروى الطبري وعبد بن حميد بإسناد صحيح كلهم من رجال البخاري عن ابن عباس أنه كان يقرؤها (أفلم يتبين) ويقول: كتبها الكاتب وهو ناعس.
ومن طريق ابن جريج قال: زعم ابن كثير وغيره أنها القراءة الأولى، وهذه القراءة جاء عن علي وابن عباس وعكرمة وابن مليكة وعلي بن بذيمة وشهر بن حوشب وعلي بن الحسين وابنه زيد وحفيده جعفر بن محمد في آخر من قرأوا كلهم (أفلم يتبين) وأما ما أسنده الطبري عن ابن عباس فقد اشتد إنكار جماعة ممن لا علم له بالرجال صحته، وبالغ الزمخشري في ذلك كعادته إلى أنه قال: «وهي والله فرية ما فيها مرية» وتبعه جماعة
[معجم القراءات: 4/426]
بعده والله المستعان.
وقد جاء عن ابن عباس نحو ذلك في قوله: {وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه» قال: (ووصي) التزقت الواو في الصاد».
أخرجه سعيد بن منصور بإسناد جيد عنه.
وهذه الأشياء وإن كان غيرها المعتمد لكن تكذيب المنقول بعد صحته ليس من دأب أهل التحصيل، فلينظر في تأويله بما يليق به».
انتهى نص ابن حجر.
هذا، وقد أكثرت من نقل النصوص، ومناقشات العلماء في هذه القراءة، والخبر المروي عن ابن عباس؛ لأن القارئ لا يتهيأ له ذلك، وقد لا تبلغ به الهمة تتبع هذه الآراء، وكنت حريصًا على ألا يفوته هذا، ورتبت هذه النصوص بحيث يكون نص ابن حجر خاتمتها، وهو نص جيد في المسألة كما ترى.
{يَشَاءُ}
تقدمت القراءة فيه وحكم الهمزة في الوقف عند حمزة، انظر الآيات/ 142 و 213 من سورة البقرة، 40 من سورة المائدة.
{لَهَدَى}
أماله في الوقف حمزة والكسائي وخلف.
والأزرق وورش بالفتح والتقليل.
{وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا.... تَحُلُّ}
قرأ ابن مسعود ومجاهد (ولا يزال الذين ظلموا).
قراءة الجماعة {تحل...} بالتاء.
وفيه تخريجان:
1- على معنى: أو تحل القارعة قريبًا منهم فيفزعون ويضطربون.
[معجم القراءات: 4/427]
2- الخطاب للرسول صلى الله عليه وسلم أي: أو تحل أنت يا محمد قريبًا من دارهم بجيشك.
وقرأ مجاهد وابن جبير (يحل...) بالياء على الغيبة، قالوا: قد يكون عائدًا على القارعة وقد راعى فيها التذكير لأنها بمعنى البلاء.
واحتمل أن يكون عائدًا على الرسول صلى الله عليه وسلم أي: ويحل الرسول.
ووجدت قراءة مجاهد عند ابن خالويه كقراءة الجماعة {تحل...} ويغلب على الظن أنه تصحيف، صوابه بالياء.
{دَارِهِمْ}
قرأ مجاهد وابن جبير (ديارهم) على الجمع.
وقراءة الجماعة {دارهم} مفردًا.
وأماله أبو عمرو والدوري عن الكسائي، وابن ذكوان من طريق الصوري.
والأزرق وورش بالتقليل.
والباقون بالفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان.
{يَأْتِيَ}
قرأ أبو عمرو بخلاف عنه وأبو جعفر، والأزرق وورش والأصبهاني (ياتي) بإبدال الهمزة ألفًا.
وكذا جاءت قراءة حمزة في الوقف.
والباقون على القراءة بالهمز {يأتي} ). [معجم القراءات: 4/428]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #11  
قديم 13 صفر 1440هـ/23-10-2018م, 08:36 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الرعد

[ من الآية (32) إلى الآية (34) ]
{وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِكَ فَأَمْلَيْتُ لِلَّذِينَ كَفَرُوا ثُمَّ أَخَذْتُهُمْ فَكَيْفَ كَانَ عِقَابِ (32) أَفَمَنْ هُوَ قَائِمٌ عَلَى كُلِّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ وَجَعَلُوا لِلَّهِ شُرَكَاءَ قُلْ سَمُّوهُمْ أَمْ تُنَبِّئُونَهُ بِمَا لَا يَعْلَمُ فِي الْأَرْضِ أَمْ بِظَاهِرٍ مِنَ الْقَوْلِ بَلْ زُيِّنَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مَكْرُهُمْ وَصُدُّوا عَنِ السَّبِيلِ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ (33) لَهُمْ عَذَابٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَعَذَابُ الْآَخِرَةِ أَشَقُّ وَمَا لَهُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَاقٍ (34)}

قوله تعالى: {وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِكَ فَأَمْلَيْتُ لِلَّذِينَ كَفَرُوا ثُمَّ أَخَذْتُهُمْ فَكَيْفَ كَانَ عِقَابِ (32)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وأثبت" ياء "مآب" معا و"عقاب، متاب" في الحالين يعقوب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/162] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وقرأ" كسر دال "ولقد استهزئ" وصلا أبو عمرو وعاصم وحمزة ويعقوب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/162]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وأظهر" ذال "أخذتهم" ابن كثير وحفص ورويس بخلفه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/162]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ولقد استهزئ} [32] قرأ البصري وعاصم وحمزة بكسر الدال، والباقون بالضم). [غيث النفع: 762]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِكَ فَأَمْلَيْتُ لِلَّذِينَ كَفَرُوا ثُمَّ أَخَذْتُهُمْ فَكَيْفَ كَانَ عِقَابِ (32)}
{وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ}
قرأ أبو عمرو وعاصم وحمزة والمطوعي والحسن ويعقوب {ولقد استهزئ} يكسر الدال وصلًا لالتقاء الساكنين.
وقرأ نافع وابن كثير وابن عامر والكسائي وأبو جعفر وخلف (ولقد استهزئ) بضم الدال، والضم إنما جاء إتباعًا لضم الهمزة أو التاء على الخلاف في ذلك.
{اسْتُهْزِئَ}
قرأ أبو جعفر بإبدال الهمزة ياء مفتوحة في الوصل (استهزي) وبياء ساكنة في الوقف (استهزي).
وقرأ حمزة وهشام في الوقف بخلاف عنهما بوجهين:
أ- التسهيل بالروم.
ب- بإبدال الهمزة ياء مفتوحة، ثم تسكن للوقف.
وانظر الآية /10 من سورة الأنعام.
{بِرُسُلٍ}
قراءة المطوعي (برسلٍ) بضم الراء وسكون السين.
وقراءة الجماعة: {برسلٍ} بضمتين.
{أَخَذْتُهُمْ}
أظهر الذال ابن كثير وحفص عن عاصم وأبو جعفر.
وأدغم الذال في التاء نافع وابن عامر وأبو عمرو وحمزة والكسائي وأبو بكر عن عاصم ويعقوبه.
وعن رويس الوجهان: الإظهار والإدغام.
[معجم القراءات: 4/429]
انظر الآية/16 من هذه السورة: {أفتخذتم}.
{عِقَابِ}
قرأ يعقوب والسرنديني عن قنبل (عقابي) بإثبات الياء في الحالين.
وقرأ سهل وعباس بإثبات الياء في الوصل.
وقراءة الباقين {عقاب} بحذف الياء في الحالين، وهو الموافق الخط المصحف). [معجم القراءات: 4/430]

قوله تعالى: {أَفَمَنْ هُوَ قَائِمٌ عَلَى كُلِّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ وَجَعَلُوا لِلَّهِ شُرَكَاءَ قُلْ سَمُّوهُمْ أَمْ تُنَبِّئُونَهُ بِمَا لَا يَعْلَمُ فِي الْأَرْضِ أَمْ بِظَاهِرٍ مِنَ الْقَوْلِ بَلْ زُيِّنَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مَكْرُهُمْ وَصُدُّوا عَنِ السَّبِيلِ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ (33)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (8 - وَاخْتلفُوا في فتح الصَّاد وَضمّهَا من قَوْله {وصدوا عَن السَّبِيل} 33
فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر {وصدوا} بِفَتْح الصَّاد وفي الْمُؤمن 37 مثله
وَقَرَأَ عَاصِم وَحَمْزَة والكسائي {وصدوا} بِالضَّمِّ فيهمَا). [السبعة في القراءات: 359]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (وصدوا) في حم المؤمن بضم الصاد كوفي، ويعقوب). [الغاية في القراءات العشر: 292]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (وصدوا) [33]: بضم الصاد، وفي حم [غافر: 37]: بنصبه سلام، والمنهال. بضمهما كوفي، ويعقوب). [المنتهى: 2/772]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ الكوفيون (وصدوا) هنا وفي المؤمن (وصد عن السبيل) بضم الصاد، وقرأهما الباقون بالفتح). [التبصرة: 246]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن كثير: {هاد} (7، 33)، و: {وال} (11)، و: {واق} (34، 37)، و: {ما عند الله باق} (النحل: 96): بالتنوين في الوصل، فإذا وقف، وقف بالياء في هذه الأربعة الأحرف، حيث وقعت لا غير.
والباقون: يصلون بالتنوين، ويقفون بغير ياء). [التيسير في القراءات السبع: 328] (م)
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (الكوفيون: {وصدوا عن السبيل} (33)، هنا، وفي غافر (37): {وصد عن السبيل}: بضم الصاد فيهما.
والباقون: بفتحها فيهما). [التيسير في القراءات السبع: 329]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :( [قرأ] ابن كثير: (هاد ووال وواق ما عند اللّه باقٍ) بالتّنوين في الوصل فإذا وقف وقف بالياء في هذه الأربعة الأحرف حيث وقعت لا غير، والباقون يصلون بالتّنوين ويقفون بغير ياء). [تحبير التيسير: 422] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(الكوفيّون [ويعقوب] : (وصدوا عن السّبيل) وفي غافر (وصد عن السّبيل) بضم الصّاد فيهما، والباقون بفتحها فيهما). [تحبير التيسير: 423]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (أَمْ تُنَبِّئُونَهُ) بإسكان النون الحلواني عن أبي عمرو، وعباد عن الحسن، الباقون (أَمْ تُنَبِّئُونَهُ) بفتح النون مشدد، وهو الاختيار؛ لأنه أبلغ، (وَصُدُّوا) بضم الصاد، وفي الطول كوفي ابْن مِقْسَمٍ، ويَعْقُوب وافق سلام، والمنهال، والوليد ها هنا ضدهم يونس عن أَبِي عَمْرٍو، واللؤلؤي عنه بفتح الصادين وبالتنوين فيهما مع رفع الدال وهذا خلاف المصحف؛ لأنه يحذف الواو وها هنا ويجعلهما اسمين لا فعلين، الباقون بفتح الصادين والاختيار الضم). [الكامل في القراءات العشر: 579]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([7]، [33]- {هَادٍ}، و{وَالٍ} [11]، و{وَاقٍ} [34] حيث وقعن، {وَمَا عِنْدَ اللَّهِ بَاقٍ} [النحل: 69] منون في الوصل، وبياء في الوقف: ابن كثير، وقد ذكر). [الإقناع: 2/675] (م)
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([33]- {وَصُدُّوا} هنا، و{وَصُدَّ} في [المؤمن: 37] بضمهما: الكوفيون). [الإقناع: 2/676]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (794 - وَهَادٍ وَوَالٍ قِفْ وَوَاقٍ بِيَائِهِ = وَبَاقٍ دَنَا .... .... ....). [الشاطبية: 63] (م)
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (795- .... .... .... وَضَمُّهُمْ = وَصُدُّوا ثَوَى مَعْ صُدَّ فِي الطَّوْلِ وَانْجَلاَ). [الشاطبية: 63]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([794] وهادٍ ووالٍ قف وواق بيائه = وباق (د)نا هل يستوي (صحبةٌ) تلا
روی سیبویه عن يونس وأبي الخطاب، أن بعض العرب الموثوق به، يقف هذا داعي، وعمي، بالياء.
ووجهه، أنهم حذفوا الياء في الوصل لسكونها وسكون التنوين، فلما أمنوا التنوين في الوقف، ردوها.
وكذلك قال الخليل رحمه الله في نداء قاضٍ: يا قاضي بالياء، لأن النداء موضع لا يلحق فيه التنوين.
ومن وقف بالحذف، لم يرد الياء، لأن ذهاب التنوين عارض، وفي ذلك اتباع الرسم.
قال النحويون: «ولغة الحذف أكثر».
وابن كثير يقف بالياء في هذه الكلمات أينما وقعت من القرآن.
[فتح الوصيد: 2/1034]
والفعل قبل الجموع، يذكر على جمع الظلمات، أو قبيل {الظلمت}.والتأنيث أيضًا غير حقيقي، كقوله تعالى: {وأخذ الذين ظلموا الصيحة} ). [فتح الوصيد: 2/1035] (م)
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ( [795] وبعد (صحابٌ) يوقدون وضمهم = وصدوا (ثـ)وى مع صد في الطول وانجلى
...
و(ثوى مع صد في الطول)، أي أقام معه). [فتح الوصيد: 2/1035]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ([794] وهاد ووالٍ قف وواقٍ بيائه = وباقٍ دنا هل يستوي صحبةٌ تلا
ح: (هادٍ): مفعول (قف) أي: وقف عليه، وما بعده، عطف عليه، (بيائه): متعلق به، والضمير لكل من الكلم الثلاث، و(باقٍ): عطف، (دنا): فاعله ضمير يرجع إلى الوقف المدلول عليه بقوله: (قف)، والجملة: مستأنفة، (صحبةٌ): مبتدأ، (تلا): خبره، وذكر الضمير لأنها في معنى الفوج، (هل يستوي): مفعول (تلا).
ص: قرأ ابن كثير الكلم الأربع حيث جاءت إذا وقف عليها بالياء، نحو: {ومن يضلل الله فما له من هاد} [33]، {وما لهم من دونه من والٍ} [11]، {ما لك من الله من ولي ولا واقٍ} [37]، {وما عند الله باقٍ} [النحل: 96]، لأن الياء فيهما إنما حذفت لأجل التنوين، فإذا حذف التنوين عادت الياء، والباقون فيها إنما حذفت لأجل التنوين، فإذا حذف التنوين عادت الياء، والباقون: بحذفها وقفًا ووصلًا، إذ لا عبرة بحذف التنوين لأجل الوقف لعروضه.
[كنز المعاني: 2/351]
وقرأ حمزة والكسائي وأبو بكر: {هل يستوي الظلمات والنور} [16] بياء التذكير؛ لأن تأنيث الظلمات غير حقيقي، والباقون: بتاء التأنيث على الأصل.
ولم يقيد {يستوي} بالثاني وإن كان فيها: {هل يستوي الأعمى والبصير} [16] لأن الأعمى مذكر، فلا شبهة). [كنز المعاني: 2/352] (م)
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ([795] وبعد صحابٌ يوقدون وضمهم = وصدوا ثوى مع صد في الطول وانجلا
ب: (ثوى): أقام.
ح: (صحابٌ): مبتدأ، خبره: محذوف أي: تلا، و(يوقدون): مفعوله، (بعد): ظرف (تلا)، والمضاف إليه محذوف، أي: بعد {هل يستوي}، (ضمهم): مبتدأ، (ثوى): خبره، و(صدوا): مفعول الضم؛ لأنه مصدر، (في الطول): ظرف (صد)، أي: الواقع في الطول، (انجلى): عطف على (ثوى).
ص: قرأ حمزة والكسائي وحفص: {ومما يوقدون عليه} [17] بياء الغيبة؛ لأن قبله: {أم جعلوا لله} [16]، والباقون، بالخطاب؛ لأن
[كنز المعاني: 2/352]
قبله: {قل أفاتخذتم} [16].
وقرأ الكوفيون: {وصدوا عن السبيل} هنا [33]، و{وصد عن السبيل} في الطول [غافر: 37] بضم الصاد على بنا المجهول، لأن قبله هنا: {بل زين للذين كفروا مكرهم} [33]، وفي الطول: {وكذلك زُين لفرعون سوء عمله} [غافر: 37]، والباقون: بالفتح فيهما على بناء الفاعل، نحو قوله تعالى: {الذين كفروا وصدوا عن سبيل الله} [النحل: 88]). [كنز المعاني: 2/353] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (794- وَهَادٍ وَوَالٍ قِفْ وَوَاقٍ بِيَائِهِ،.. وَبَاقٍ "دَ"نَا هَلْ يَسْتَوِي "صُحْبَةٌ" تَلا
يعني حيث وقعت هذه الكلم في هذه السورة أو غيرها نحو: {وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ}، {وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ}، {وَمَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَالٍ}، {وَمَا لَهُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَاقٍ}، {مَا عِنْدَكُمْ يَنْفَدُ
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/289]
وَمَا عِنْدَ اللَّهِ بَاقٍ}.
ابن كثير يقف بالياء على الأصل وأنما حذفت في الوصل؛ لاجتماعها مع سكون التنوين فإذا زال التنوين بالوقف رجعت الياء، والباقون يحذفونها بعا لحالة الوصل، وهما لغتان والحذف أكثر وفيه متابعة الرسم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/290] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (وصدوا ثوى مع صدأى أقام الضم في: {وَصُدُّوا} مع الضم في: {وَصُدَّ عَنِ السَّبِيلِ} في غافر الكوفيون والباقون بفتح الصاد، وتوجيه
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/290]
القراءتين ظاهر؛ لأن الله تعالى لما صدهم عن سبيله صدوهم لا رادَّ لحكمه والضمير في وضمهم للقراء أهل الأداء وهو يوهم أنه ضمير صحاب ولا يمكن ذلك لأجل أبي بكر ولأن ثوى حينئذ لا يبقى رمزا مع التصريح). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/291]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (795 - .... .... .... وضمّهم = وصدّوا ثوى مع صدّ في الطّول وانجلا
....
وقرأ الكوفيون: وَصُدُّوا عَنِ السَّبِيلِ هنا وَصُدَّ عَنِ السَّبِيلِ في غافر بضم الصاد في الموضعين، فتكون قراءة غيرهم بفتحها فيهما). [الوافي في شرح الشاطبية: 301]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (794 - وهاد ووال قف وواق بيائه = وباق دنا هل يستوي صحبة تلا
وقف ابن كثير على هذه الألفاظ الأربعة بالياء حيث ذكرت في القرآن الكريم وهي: ولكلّ قوم هادى، وما لهم من دونه من والي، ومن يضلل الله فما له من هادي، وما لهم من الله من واقي، ما لك من الله من ولى ولا واقي، وهذا كله بالرعد.
وما عند الله باقي في النحل، وما كان لهم من الله من واقي، فما له من هادي كلاهما في غافر، فإذا وصل حذف الياء في كل ما ذكر وحذف الباقون الياء وصلا ووقفا). [الوافي في شرح الشاطبية: 301] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (137- .... .... .... .... .... = وَيُسْقَى مَعَ الْكُفَّارُ صَدَّ اضْمُمَنْ حَلَا). [الدرة المضية: 31] (م)
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ): (ثم شرع في سورة الرعد فقال: ويسقى مع الكفار صد اضممن حلا يعني قرأ المرموز له (بحا) حلا وهو يعقوب {يسقى بماء واحد} [4] بالتذكير كما نطق به وعلم من الوفاق للآخرين بتاء التأنيث أي هذه الأشجار.
وقوله: مع الكفار أي قرأ يعقوب أيضًا {وسيعلم الكفار} [42] بالجمعكما نطق به كخلف ولأبي جعفر بالإفراد.
على أنه اسم جنس يفيد معنى الجمع، وصد اضممن أي قرأ يعقوب
[شرح الدرة المضيئة: 154]
أيضًا {وصدوا عن السبيل} [33] هنا وفي غافر [37] بضم الصاد كخلفعلم من الوفاق ولأبي جعفر بالفتح). [شرح الدرة المضيئة: 155] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: وَصُدُّوا عَنِ السَّبِيلِ هُنَا فِي الْمُؤْمِنِ وَصُدَّ عَنِ السَّبِيلِ فَقَرَأَ بِضَمِّ الصَّادِ فِيهِمَا يَعْقُوبُ، وَالْكُوفِيُّونَ، وَقَرَأَهُمَا بِالْفَتْحِ الْبَاقُونَ). [النشر في القراءات العشر: 2/298]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ الكوفيون ويعقوب {وصدوا} هنا [33]، و{وصد عن السبيل} في غافر [37] بضم الصاد، والباقون بالفتح فيهما). [تقريب النشر في القراءات العشر: 562]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(710- .... .... .... .... واضمم = صدّوا وصدّ الطّول كوف الحضرمي). [طيبة النشر: 81]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (ثم أراد أن الكوفيين ويعقوب الحضرمي قرءوا «وصدّ عن السبيل» هنا وفي الطول بضم الصاد في الموضعين على ما لم يسم فاعله). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 257]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
يثبت خفّف (ن) صّ (حقّ) واضمم = صدّوا وصدّ الطّول كوف الحضرمي
ش: أي: قرأ ذو نون (نص) عاصم، و(حق) البصريان، وابن كثير: يمحوا الله ما يشآء ويثبت [الرعد: 39] بإسكان الثاء، وتخفيف الباء، من «أثبت» المتعدي بالهمزة.
والباقون بفتح الثاء وكسر [الباء] مشددة من «ثبّت» المعدى بالتضعيف، والتقدير عليهما: ويثبته.
وقرأ الكوفيون ويعقوب الحضرمي: وصدّوا عن السّبيل هنا [الآية: 33]، وو صدّ عن السّبيل [بغافر] [الآية: 37] بضم الصاد على أنه مبني للمفعول، وأصله: صدهم الشيطان وصدوه؛ فحذف الفاعل؛ للعلم به، نحو: وزيّن لهم الشّيطن أعملهم فصدّهم [النمل: 24].
والباقون بفتحها؛ على أنه مبني للفاعل، وهو ضمير الذين كفروا، وفرعون على حد: ويصدّون عن سبيل الله [الأنفال: 47] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/400]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأدغم لام "بل زين" الكسائي وهشام على ما صوبه عنه في النشر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/162]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "وَصَدُّوا" [الآية: 33] هنا و[غافر الآية: 37] "وَصَدٌّ عَن" فعاصم وحمزة والكسائي وخلف بضم الصاد فيهما على بناء للمفعول وافقهم الحسن والباقون بالفتح فيهما على البناء للفاعل، أما من صد أعرض وتولى فيكون لازما أو صد غيره أو نفسه فيكون متعديا، وعن الأعمش كسر الصاد أجراه
[إتحاف فضلاء البشر: 2/162]
كقيل). [إتحاف فضلاء البشر: 2/163]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وتقدم" وقف ابن كثير على "هاد" بالياء وكذا "واق" معا). [إتحاف فضلاء البشر: 2/163]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وصدوا} [33] قرأ الكوفيون بضم الصاد، والباقون بالفتح). [غيث النفع: 762]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {هاد} تقدم، {واق} مثله). [غيث النفع: 763] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م):
( {أَفَمَنْ هُوَ قَائِمٌ عَلَى كُلِّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ وَجَعَلُوا لِلَّهِ شُرَكَاءَ قُلْ سَمُّوهُمْ أَمْ تُنَبِّئُونَهُ بِمَا لَا يَعْلَمُ فِي الْأَرْضِ أَمْ بِظَاهِرٍ مِنَ الْقَوْلِ بَلْ زُيِّنَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مَكْرُهُمْ وَصُدُّوا عَنِ السَّبِيلِ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ (33)}
{قَائِمٌ}
قراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمز.
{شُرَكَاءَ}
قراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمز مع المد والتوسط والقصر.
{تُنَبِّئُونَهُ}
قراءة الجماعة {تنبئونه} بالتضعيف من «نبأ».
وقرأ الجهضمي والأصمعي كلاهما عن أبي عمرو (ينبئونه) بياء.
وقرأ الحسن (تنبئونه) مخففة من «أنبأ».
وقرأ أبو جعفر (تنبونه) بحذف الهمزة في الحالين.
[معجم القراءات: 4/430]
ولحمزة في الوقف ثلاثة أوجه:
أ- الحذف، كقراءة أبي جعفر.
ب- التسهيل بين بين.
ج- إبدال الهمزة ياءً خالصة (أتنببيونه) ذكره أبو حيان عن الأخفش.
{بَلْزُيِّنَ}
أدغم اللام في الزاء الكسائي وهشام بخلاف عنه.
وقراءة الباقين على الإظهار.
{زُيِّنَ لِلَّذِينَ}
قرأ أبو عمرو ويعقوب بإدغام النون في اللام، وإظهارها.
{زُيِّنَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مَكْرُهُمْ}
قراءة الجماعة {زين... مكرهم} على بناء الفعل للمفعول، ومكرهم: بالرفع قام مقام الفاعل، والذي زينه لهم الله تعالى، وقيل الشيطان.
وقرأ أبن عباس ومجاهد: (زين... مكرهم) على بناء الفعل للفاعل، ومكرهم: بالنصب.
وجاء الضبط عند القرطبي: مكرهم: كذا بالرفع قال بعد ذكر القراءة: «مسمى الفاعل».
{وَصُدُّوا عَنِ السَّبِيلِ}
قرأ عاصم وحمزة والكسائي ويعقوب وخلف والحسن
[معجم القراءات: 4/431]
(وصدوا)... بضم الصاد مبنيًا للمفعول، واختار هذه القراءة أبو عبيد، وهي عند الطبري قراءة حسنة.
قال العكبري: «... وبضمها أي وصدهم الشيطان أو شركاؤهم».
وقرأ ابن كثير وابن عامر وأبو عمرو ونافع وأبو جعفر (وصدوا...» بفتح الصاد مبينًا للفاعل: أي صدوا غيرهم، والمفعول محذوف، واختار هذه القراءة أبو حاتم.
وقرأ يحيى بن وثاب وابن يعمر والأعمش وعلقمة، وهي رواية عن الكسائي (وصدوا...) بكسر الصاد.
وأصله: صددوا، فلما أدغمت الدال الأولى في الثانية نقلت حركة الدال الأولى وهي الكسرة إلى الصاد.
والكسر عند الرازي لغة.
وقرأ ابن أبي إسحاق (وصد...) بالتنوين عطفًا على «مكرهم».
والتقدير: بل زين للذين كفروا مكرهم وصد عن السبيل.
{مِنْ هَادٍ}
تقدمت القراءات فيه في الآية / 7 من هذه السورة، ومختصر ما مضى:
[معجم القراءات: 4/432]
هادي: في الوقف بالياء.
هاد: بدال ساكنة على حذف الياء في الوقف.
هادٍ: بالتنوين في الوصل عند الجميع). [معجم القراءات: 4/433]

قوله تعالى: {لَهُمْ عَذَابٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَعَذَابُ الْآَخِرَةِ أَشَقُّ وَمَا لَهُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَاقٍ (34)}
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن كثير: {هاد} (7، 33)، و: {وال} (11)، و: {واق} (34، 37)، و: {ما عند الله باق} (النحل: 96): بالتنوين في الوصل، فإذا وقف، وقف بالياء في هذه الأربعة الأحرف، حيث وقعت لا غير.
والباقون: يصلون بالتنوين، ويقفون بغير ياء). [التيسير في القراءات السبع: 328] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : ( [قرأ] ابن كثير: (هاد ووال وواق ما عند اللّه باقٍ) بالتّنوين في الوصل فإذا وقف وقف بالياء في هذه الأربعة الأحرف حيث وقعت لا غير، والباقون يصلون بالتّنوين ويقفون بغير ياء). [تحبير التيسير: 422] (م)
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([7]، [33]- {هَادٍ}، و{وَالٍ} [11]، و{وَاقٍ} [34] حيث وقعن، {وَمَا عِنْدَ اللَّهِ بَاقٍ} [النحل: 69] منون في الوصل، وبياء في الوقف: ابن كثير، وقد ذكر). [الإقناع: 2/675] (م)
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (794 - وَهَادٍ وَوَالٍ قِفْ وَوَاقٍ بِيَائِهِ = وَبَاقٍ دَنَا .... .... ....). [الشاطبية: 63] (م)
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([794] وهادٍ ووالٍ قف وواق بيائه = وباق (د)نا هل يستوي (صحبةٌ) تلا
روی سیبویه عن يونس وأبي الخطاب، أن بعض العرب الموثوق به، يقف هذا داعي، وعمي، بالياء.
ووجهه، أنهم حذفوا الياء في الوصل لسكونها وسكون التنوين، فلما أمنوا التنوين في الوقف، ردوها.
وكذلك قال الخليل رحمه الله في نداء قاضٍ: يا قاضي بالياء، لأن النداء موضع لا يلحق فيه التنوين.
ومن وقف بالحذف، لم يرد الياء، لأن ذهاب التنوين عارض، وفي ذلك اتباع الرسم.
قال النحويون: «ولغة الحذف أكثر».
وابن كثير يقف بالياء في هذه الكلمات أينما وقعت من القرآن.
[فتح الوصيد: 2/1034]
والفعل قبل الجموع، يذكر على جمع الظلمات، أو قبيل {الظلمت}.والتأنيث أيضًا غير حقيقي، كقوله تعالى: {وأخذ الذين ظلموا الصيحة} ). [فتح الوصيد: 2/1035] (م)
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ([794] وهاد ووالٍ قف وواقٍ بيائه = وباقٍ دنا هل يستوي صحبةٌ تلا
ح: (هادٍ): مفعول (قف) أي: وقف عليه، وما بعده، عطف عليه، (بيائه): متعلق به، والضمير لكل من الكلم الثلاث، و(باقٍ): عطف، (دنا): فاعله ضمير يرجع إلى الوقف المدلول عليه بقوله: (قف)، والجملة: مستأنفة، (صحبةٌ): مبتدأ، (تلا): خبره، وذكر الضمير لأنها في معنى الفوج، (هل يستوي): مفعول (تلا).
ص: قرأ ابن كثير الكلم الأربع حيث جاءت إذا وقف عليها بالياء، نحو: {ومن يضلل الله فما له من هاد} [33]، {وما لهم من دونه من والٍ} [11]، {ما لك من الله من ولي ولا واقٍ} [37]، {وما عند الله باقٍ} [النحل: 96]، لأن الياء فيهما إنما حذفت لأجل التنوين، فإذا حذف التنوين عادت الياء، والباقون فيها إنما حذفت لأجل التنوين، فإذا حذف التنوين عادت الياء، والباقون: بحذفها وقفًا ووصلًا، إذ لا عبرة بحذف التنوين لأجل الوقف لعروضه.
[كنز المعاني: 2/351]
وقرأ حمزة والكسائي وأبو بكر: {هل يستوي الظلمات والنور} [16] بياء التذكير؛ لأن تأنيث الظلمات غير حقيقي، والباقون: بتاء التأنيث على الأصل.
ولم يقيد {يستوي} بالثاني وإن كان فيها: {هل يستوي الأعمى والبصير} [16] لأن الأعمى مذكر، فلا شبهة). [كنز المعاني: 2/352] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (794- وَهَادٍ وَوَالٍ قِفْ وَوَاقٍ بِيَائِهِ،.. وَبَاقٍ "دَ"نَا هَلْ يَسْتَوِي "صُحْبَةٌ" تَلا
يعني حيث وقعت هذه الكلم في هذه السورة أو غيرها نحو: {وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ}، {وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ}، {وَمَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَالٍ}، {وَمَا لَهُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَاقٍ}، {مَا عِنْدَكُمْ يَنْفَدُ
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/289]
وَمَا عِنْدَ اللَّهِ بَاقٍ}.
ابن كثير يقف بالياء على الأصل وأنما حذفت في الوصل؛ لاجتماعها مع سكون التنوين فإذا زال التنوين بالوقف رجعت الياء، والباقون يحذفونها بعا لحالة الوصل، وهما لغتان والحذف أكثر وفيه متابعة الرسم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/290] (م)
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (794 - وهاد ووال قف وواق بيائه = وباق دنا هل يستوي صحبة تلا
وقف ابن كثير على هذه الألفاظ الأربعة بالياء حيث ذكرت في القرآن الكريم وهي: ولكلّ قوم هادى، وما لهم من دونه من والي، ومن يضلل الله فما له من هادي، وما لهم من الله من واقي، ما لك من الله من ولى ولا واقي، وهذا كله بالرعد.
وما عند الله باقي في النحل، وما كان لهم من الله من واقي، فما له من هادي كلاهما في غافر، فإذا وصل حذف الياء في كل ما ذكر وحذف الباقون الياء وصلا ووقفا). [الوافي في شرح الشاطبية: 301] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ وَقْفُ ابْنِ كَثِيرٍ عَلَى هَادٍ وَوَالٍ وَوَاقٍ فِي بَابِ الْوَقْفِ عَلَى الْمَرْسُومِ). [النشر في القراءات العشر: 2/297] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({هادٍ} [7]، و{والٍ} [11]، و{واقٍ} [34]، ذكر في الوقف لابن كثير). [تقريب النشر في القراءات العشر: 562] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم أءذا [الرعد: 5]، أءنّا [الرعد: 5] في الهمزتين من كلمة، ووقف ابن كثير على هادي [الرعد: 7]، ووالي [الرعد: 11]، وواقي [الرعد: 34، 37] وأ فلم يأيئس [الرعد: 31] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/400] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وأثبت" الياء وقفا من "هاد" كلاهما "ووال وواق" كلاهما ابن كثير على الأصل.
"وأثبتها" في الحالين في "المتعال" [الآية: 9] ابن كثير ويعقوب من غير خلاف، كما في النشر، وما ورد عن قنبل من حذفها في الحالين، أو في الوقف فغير مأخوذ به). [إتحاف فضلاء البشر: 2/161] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {هاد} تقدم، {واق} مثله، تمام، وفاصلة، بلا خلاف، ومنتهى الربع للجمهور، و{عقاب} قبله لبعضهم). [غيث النفع: 763]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م):
( {لَهُمْ عَذَابٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَعَذَابُ الْآَخِرَةِ أَشَقُّ وَمَا لَهُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَاقٍ (34)}
{الدُّنْيَا}
تقدمت الإمالة فيه مرارًا، انظر الآية / 85 من سورة البقرة.
{الْآَخِرَةِ}
تقدمت فيه قراءات في الآية/4 من سورة البقرة، وهي:
تحقيق الهمز، نقل الحركة وحذف الهمزة، السكت، ترقيق الراء، إمالة الهاء وما قبلها في الوقف.
{مِنْ وَاقٍ}
قرأ ابن كثير في رواية القواس والبزي، ويعقوب وابن شنبوذ عن قنبل (واقي) بياء في الوقف.
وذكر الأزرق عن ورش أنه خيره في الوقف في جميع الباب بين أن يقف بالياء وبين أن يقف بحذفها.
وقراءة باقي السبعة وأبي جعفر وغيرهم بغير ياء في الوقف، وهي رواية ابن فليح عن ابن كثير «واق»، وهو الموافق لرسم المصحف، والحذف للتخفيف.
واتفق جميع القراء في الوصل على أنه بالتنوين، ولا يجوز غيره (واق...).
[معجم القراءات: 4/433]
وقرأ حمزة وخلف بإدغام النون في الواو بغير غنة، ووافقهما المطوعي عن الأعمش.
وقراءة الباقين بإدغام النون في الواو بغنة). [معجم القراءات: 4/434]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #12  
قديم 13 صفر 1440هـ/23-10-2018م, 08:37 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الرعد

[ من الآية (35) إلى الآية (37) ]
{مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ أُكُلُهَا دَائِمٌ وَظِلُّهَا تِلْكَ عُقْبَى الَّذِينَ اتَّقَوْا وَعُقْبَى الْكَافِرِينَ النَّارُ (35) وَالَّذِينَ آَتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَفْرَحُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمِنَ الْأَحْزَابِ مَنْ يُنْكِرُ بَعْضَهُ قُلْ إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللَّهَ وَلَا أُشْرِكَ بِهِ إِلَيْهِ أَدْعُو وَإِلَيْهِ مَآَبِ (36) وَكَذَلِكَ أَنْزَلْنَاهُ حُكْمًا عَرَبِيًّا وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَمَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا وَاقٍ (37)}

قوله تعالى: {مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ أُكُلُهَا دَائِمٌ وَظِلُّهَا تِلْكَ عُقْبَى الَّذِينَ اتَّقَوْا وَعُقْبَى الْكَافِرِينَ النَّارُ (35)}
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): ( {أكلها} (35): قد ذكر). [التيسير في القراءات السبع: 329]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : ( (أكلها) قد ذكر في البقرة). [تحبير التيسير: 423]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ اخْتِلَافُهُمْ فِي الْأُكُلِ وَأُكُلَهَا فِي الْبَقَرَةِ عِنْدَ هُزُوًا). [النشر في القراءات العشر: 2/297] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وقرأ" "أكلها" بسكون الكاف نافع وابن كثير وأبو عمرو ومر ياء "مآب" ليعقوب في الحالين). [إتحاف فضلاء البشر: 2/163]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {مثل الجنة}
{أكلها} [35] قرأ الحرميان والبصري بإسكان الكاف، والباقون بالضم). [غيث النفع: 764]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ أُكُلُهَا دَائِمٌ وَظِلُّهَا تِلْكَ عُقْبَى الَّذِينَ اتَّقَوْا وَعُقْبَى الْكَافِرِينَ النَّارُ (35)}
{مَثَلُ الْجَنَّةِ}
قراءة الجماعة {مثل الجنة} مفردًا، أي صفتها.
وقرأ علي وابن مسعود والسلمي (أمثال الجنة) على الجمع أي صفاتها.
وقرأ علي بن أبي طالب وابن مسعود (مثال الجنة).
قال أبو حيان: «على الجمع: أي صفاتها».
ويغلب على ظني أن في النص تحريفا فقد سقطت الهمزة من قبل الميم من «مثال»، والذي يدل على هذا أمران:
الأول: قوله على الجمع، و«مثال» لا تدل على الجمع بل هي في معنى قراءة الجماعة {مثل}.
والثاني: نص ابن خالويه في مختصره، وكذا النص عن اللوامح للرازي وهو (أمثال) ومثله عند الفراء.
ووجدت في هذا السياق نصًا في تأويل مشكل القرآن لابن قتيبة وفيه: «وروي أن عليًا - رحمه الله - كان يقرأ (مثال الجنة)، أو (أمثال الجنة) وهو بمنزلة مثل...).
وأنت ترى ابن قتيبة ساق القراءة على ما يوحي بالشك فيها.
[معجم القراءات: 4/434]
وأيًا ما كان الأمر فقد أثبت هذه القراءة إلى أن أقطع فيها الشك باليقين.
{أُكُلُهَا}
قرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو وابن محيصن واليزيدي والحسن (أكلها...) بسكون ثانية للتخفيف.
وقرأ ابن عامر وعاصم وحمزة والكسائي وأبو جعفر ويعقوب {أكلها...} بضم الكاف.
وتقدم مثل هذا في الآية / 265 من سورة البقرة.
{دَائِمٌ}
قراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمز مع المد والقصر.
{عُقْبَى...وَعُقْبَى}
تقدمت الإمالة فيه في الآيتين / 22 و 24 من هذه السورة.
{الْكَافِرِينَ}
أماله أبو عمرو والكسائي من رواية الدوري ورويس عن يعقوب، وابن ذكوان من طريق الصوري.
وقرأ الأزرق عن ورش بالتقليل.
والباقون عن الفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان.
وسبقت الإمالة فيه في مواضع، وانظر الآيات/ 19، 34، 89 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 4/435]

قوله تعالى: {وَالَّذِينَ آَتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَفْرَحُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمِنَ الْأَحْزَابِ مَنْ يُنْكِرُ بَعْضَهُ قُلْ إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللَّهَ وَلَا أُشْرِكَ بِهِ إِلَيْهِ أَدْعُو وَإِلَيْهِ مَآَبِ (36)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَالَّذِينَ آَتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَفْرَحُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمِنَ الْأَحْزَابِ مَنْ يُنْكِرُ بَعْضَهُ قُلْ إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللَّهَ وَلَا أُشْرِكَ بِهِ إِلَيْهِ أَدْعُو وَإِلَيْهِ مَآَبِ (36)}
{يُنْكِرُ}
قراءة الأزرق وورش بترقيق الراء بخلاف عنهما.
والباقون على التفخيم.
[معجم القراءات: 4/435]
{وَلَا أُشْرِكَ}
قراءة الجماعة {ولا أشرك} بالنصب عطفًا على ما قبله: {أن أعبد الله ولا أشرك...}.
وقرأ أبو خليد عن نافع (ولا أشرك) بالرفع على الاستئناف، أي: وأنا لا أشرك، أو على الحال، أي: أن أعبد الله غير مشرك به.
{إِلَيْهِ... وَإِلَيْهِ}
قراءة ابن كثير في الوصل (إليهي...) بوصل الهاء بياء.
وقراءة الباقين بهاء مكسورة من غير صلة.
{مَآَبِ}
تقدم في الآية / 29 من هذه السورة ما يلي:
تسهيل الهمزة بين بين في الوقف عن حمزة.
إثبات الياء في الوقف (مآبي)، عن سلام ويعقوب والسرنديني عن قنبل). [معجم القراءات: 4/436]

قوله تعالى: {وَكَذَلِكَ أَنْزَلْنَاهُ حُكْمًا عَرَبِيًّا وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَمَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا وَاقٍ (37)}
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن كثير: {هاد} (7، 33)، و: {وال} (11)، و: {واق} (34، 37)، و: {ما عند الله باق} (النحل: 96): بالتنوين في الوصل، فإذا وقف، وقف بالياء في هذه الأربعة الأحرف، حيث وقعت لا غير.
والباقون: يصلون بالتنوين، ويقفون بغير ياء). [التيسير في القراءات السبع: 328] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ وَقْفُ ابْنِ كَثِيرٍ عَلَى هَادٍ وَوَالٍ وَوَاقٍ فِي بَابِ الْوَقْفِ عَلَى الْمَرْسُومِ). [النشر في القراءات العشر: 2/297] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم أءذا [الرعد: 5]، أءنّا [الرعد: 5] في الهمزتين من كلمة، ووقف ابن كثير على هادي [الرعد: 7]، ووالي [الرعد: 11]، وواقي [الرعد: 34، 37] وأ فلم يأيئس [الرعد: 31] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/400] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {واق} مثل {هاد} ). [غيث النفع: 764]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م):
( {وَكَذَلِكَ أَنْزَلْنَاهُ حُكْمًا عَرَبِيًّا وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَمَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا وَاقٍ (37)}
{أَنْزَلْنَاهُ}
قراءة ابن كثير في الوصل (أنزلناهو)بوصل الهاء بواو.
{أَهْوَاءَهُمْ}
قراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمزة بين بين.
{جَاءَكَ}
تقدمت الإمالة فيه في مواضع، انظر الآية/61 من سورة آل عمران.
[معجم القراءات: 4/436]
{مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ}
إدغام الميم وإظهارها عن أبي عمرو ويعقوب.
{وَلَا وَاقٍ}
تقدم الحديث في إثبات الياء في الوقف وحذفها في الوقف والوصل، انظر الآية/ 34 من هذه السورة). [معجم القراءات: 4/437]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #13  
قديم 13 صفر 1440هـ/23-10-2018م, 08:43 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الرعد

[ من الآية (38) إلى الآية (40) ]
{وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِنْ قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجًا وَذُرِّيَّةً وَمَا كَانَ لِرَسُولٍ أَنْ يَأْتِيَ بِآَيَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ لِكُلِّ أَجَلٍ كِتَابٌ (38) يَمْحُوا اللَّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتَابِ (39) وَإِنْ مَا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلَاغُ وَعَلَيْنَا الْحِسَابُ (40)}

قوله تعالى: {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِنْ قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجًا وَذُرِّيَّةً وَمَا كَانَ لِرَسُولٍ أَنْ يَأْتِيَ بِآَيَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ لِكُلِّ أَجَلٍ كِتَابٌ (38)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِنْ قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجًا وَذُرِّيَّةً وَمَا كَانَ لِرَسُولٍ أَنْ يَأْتِيَ بِآَيَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ لِكُلِّ أَجَلٍ كِتَابٌ (38)}
{رُسُلًا}
قراءة المطوعي (رسلا) بسكون السين للتخفيف.
وقراءة الجماعة {رسلًا} بضم السين مثقلًا.
{ذُرِّيَّةً}
تقدمت قراءة المطوعي بكسر أوله في الآية / 23.
{أَنْ يَأْتِيَ}
تقدم حكم الهمز في الآية/31 من هذه السورة.
{بِآَيَةٍ}
قراءة حمزة في الوقف بإبدال الهمزة ياءً مفتوحة.
{بِإِذْنِ}
قراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمزة). [معجم القراءات: 4/437]

قوله تعالى: {يَمْحُوا اللَّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتَابِ (39)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (9 - وَاخْتلفُوا في تَخْفيف الْبَاء وتشديدها من قَوْله {وَيثبت وَعِنْده أم الْكتاب} 39
فَقَرَأَ ابْن كثير وَأَبُو عَمْرو وَعَاصِم {وَيثبت} سَاكِنة الثَّاء خَفِيفَة الْبَاء
وَقَرَأَ نَافِع وَابْن عَامر وَحَمْزَة والكسائي {وَيثبت} مَفْتُوحَة الثَّاء مُشَدّدَة الْبَاء). [السبعة في القراءات: 359]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (ويثبت) خفيف مكي، بصري، وعاصم). [الغاية في القراءات العشر: 292]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (ويثبت) [39]: خفيف: مكي، بصري، وعاصمٌ، وابن وردة، والمطرز عن قتيبة). [المنتهى: 2/773]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ أبو عمرو وابن كثير وعاصم (ويثبت) بالتخفيف، وشدد الباقون). [التبصرة: 246]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن كثير، وعاصم، وأبو عمرو: {ويثبت وعنده} (39): مخففًا.
والباقون: مشددا). [التيسير في القراءات السبع: 329]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(ابن كثير وعاصم وأبو عمرو ويعقوب: (ويثبت وعنده) مخففا والباقون مشددا). [تحبير التيسير: 423]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (وَيُثْبِتُ) خفيف مكي غير ابْن مِقْسَمٍ، وأبو حيوة، وبصري وعَاصِم، والثغري في قول الرَّازِيّ، وابن وردة، والمطرز عن قُتَيْبَة، وفورك بن سيبويه، وعدي بن زياد، وشريح بن يونس، وعبد الرحيم بن حبيب عن علي، وهو الاختيار لقوله: (يَمْحُو اللَّهُ)، الباقون بفتح الثاء وتشديد الباء). [الكامل في القراءات العشر: 579]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([39]- {وَيُثْبِتُ} خفيف: ابن كثير وعاصم وأبو عمرو). [الإقناع: 2/676]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (796 - وَيُثْبِتُ فِي تَخْفِيفِهِ حَقُّ نَاصِرٍ = .... .... .... .... ). [الشاطبية: 63]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([796] ويثبت في تخفيفه (حق) (نـ)اصر = وفي الكافر الكفار بالجمع (ذ)للا
قال الفراء والكسائي: «التشديد والتخفيف لغتان».
وقال أبو عبيد: «في التشديد، يثبتهه، فلا يمحوه».
وقال ابن قتيبة: «إنما الإثبات يقابل المحو».
وإذا كان (ثبت) مثل (أثبت): لغتان، فلا مقال لابن قتيبة، ولا وجه لاختياره التخفيف، تعويلًا على ما ذكر.
وأشار بحق ناصر، إلى نحو ما ذكر ابن قتيبة). [فتح الوصيد: 2/1036]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ([796] ويثبت في تخفيفه حق ناصرٍ = وفي الكافر الكفار بالجمع ذللا
ح: (يثبت): مبتدأ، (حق ناصرٍ): مبتدأ ثانٍ، (في تخفيفه): خبر، والجملة: خبر الأول، (الكفار): مبتدأ، (ذللا): خبره، و(بالجمع): متعلق بـ (ذللا)، (في الكافر): ظرفه.
ص: قرأ أبو عمرو وابن كثير وعاصم: {يمحوا الله ما يشاء ويثبتُ} [39] بالتخفيف من (أثبت)، والباقون: بالتشديد من (ثبت)، وهما لغتان.
وقرأ الكوفيون وابن عامر: {وسيعلم الكفار} [42] بالجمع،
[كنز المعاني: 2/353]
والباقون: {الكافر} بالإفراد، لأن اسم الجنس يفيد معنى الجمع.
ومعنى (ذللا): سهل الكفار بالجمع في موضع (الكافر) ). [كنز المعاني: 2/354] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (796- وَيُثْبِتُ فِي تَخْفِيفِهِ "حَقُّ نَـ"ـاصِرٍ،.. وَفِي الكَافِرِ الكُفَّارُ بِالجَمْعِ "ذُ"لِّلا
يريد "يمحو الله ما يشاء ويثبت" التخفيف والتشديد لغتان من أثبت وثبت مثل أنزل ونزل). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/291]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (796 - يثبت في تخفيفه حقّ ناصر = وفي الكافر الكفّار بالجمع ذلّلا
قرأ ابن كثير وأبو عمرو وعاصم: يَمْحُوا اللَّهُ ما يَشاءُ وَيُثْبِتُ بتخفيف الياء، ويلزمه سكون الثاء، فتكون قراءة غيرهم بتشديد الباء ويلزمه فتح الثاء). [الوافي في شرح الشاطبية: 301]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: وَيُثْبِتُ فَقَرَأَ ابْنُ كَثِيرٍ، وَالْبَصْرِيَّانِ، وَعَاصِمٌ بِتَخْفِيفِ الْبَاءِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِتَشْدِيدِهَا). [النشر في القراءات العشر: 2/298]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ ابن كثير والبصريان وعاصم {ويثبت} [39] بتخفيف الباء، والباقون بتشديدها). [تقريب النشر في القراءات العشر: 562]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (710 - يثبت خفّف نصّ حقٍّ .... = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 81]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (يثبت خفّف (ن) صّ (حقّ) واضمم = صدّوا وصدّ الطّول كوف الحضرمي
يعني قرأ قوله تعالى «ما يشاء ويثبت» بتخفيف الباء عاصم والبصريان وابن كثير، والباقون بتشديدها). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 257]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
يثبت خفّف (ن) صّ (حقّ) واضمم = صدّوا وصدّ الطّول كوف الحضرمي
ش: أي: قرأ ذو نون (نص) عاصم، و(حق) البصريان، وابن كثير: يمحوا الله ما يشآء ويثبت [الرعد: 39] بإسكان الثاء، وتخفيف الباء، من «أثبت» المتعدي بالهمزة.
والباقون بفتح الثاء وكسر [الباء] مشددة من «ثبّت» المعدى بالتضعيف، والتقدير عليهما: ويثبته.
وقرأ الكوفيون ويعقوب الحضرمي: وصدّوا عن السّبيل هنا [الآية: 33]، وو صدّ عن السّبيل [بغافر] [الآية: 37] بضم الصاد على أنه مبني للمفعول، وأصله: صدهم الشيطان وصدوه؛ فحذف الفاعل؛ للعلم به، نحو: وزيّن لهم الشّيطن أعملهم فصدّهم [النمل: 24].
والباقون بفتحها؛ على أنه مبني للفاعل، وهو ضمير الذين كفروا، وفرعون على حد: ويصدّون عن سبيل الله [الأنفال: 47] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/400]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "وَيُثْبِت" [الآية: 39] فابن كثير وأبو عمرو وعاصم ويعقوب بسكون الثاء وتخفيف الباء الموحدة من أثبت، وافقهم ابن محيصن واليزيدي والحسن والشنبوذي، والباقون بالفتح والتشديد ومفعوله محذوف إليهما أي: ما يشاء). [إتحاف فضلاء البشر: 2/163]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ويثبت} [39] قرأ المكي والبصري وعصام بإسكان الثاء المثلثة، وتخفيف الموحدة، والباقون بفتح المثلثة، وتشديد الموحدة). [غيث النفع: 764]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({يَمْحُوا اللَّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتَابِ (39)}
{يَشَاءُ}
تقدم حكم الهمز في الوقف عند حمزة.
انظر الآيتين / 142 و 213 من سورة البقرة، والآية / 40 من سورة المائدة.
{وَيُثْبِتُ}
قرأ ابن كثير وأبو عمرو وعاصم ويعقوب وابن محيصن وسهل وعبد
[معجم القراءات: 4/437]
الله بن مسعود واليزيدي والحسن والشنبوذي (ويثبت)، بتخفيف الباء من «أثبت»، واختار التخفيف ابن قتيبة.
وقرأ نافع وابن عامر وحمزة والكسائي وأبو جعفر وابن عباس وخلف، وهي قراءة أصحاب عبد الله، وذكره الفراء: (ويثبت)، بتشديد الباء من «ثبت» المضعف.
قال القرطبي: «وهي اختيار أبي عبيد وأبي حاتم لكثرة من قرأ بها».
قال مكي:
«القراءتان لغتان... لكن في التشديد معنى التأكيد والتكرير، وهو الاختيار، لأن أكثر القراء عليه، واختار أبو عبيد «ويثبت» بالتشديد...، وتعقب عليه ابن قتيبة فاختار التخفيف؛ لأن المعروف مع المحو الإثبات....».
وذهب الطبري إلى أن التشديد أصوب من التخفيف.
{وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتَابِ}
قرأ الحسن: (ومن عنده أم الكتاب) بزيادة «من» على الرسم.
وقراءة الجماعة: {وعنده أم الكتاب} ). [معجم القراءات: 4/438]

قوله تعالى: {وَإِنْ مَا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلَاغُ وَعَلَيْنَا الْحِسَابُ (40)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #14  
قديم 13 صفر 1440هـ/23-10-2018م, 08:44 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الرعد

[ من الآية (41) إلى الآية (43) ]
{أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنْقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا وَاللَّهُ يَحْكُمُ لَا مُعَقِّبَ لِحُكْمِهِ وَهُوَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (41) وَقَدْ مَكَرَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلِلَّهِ الْمَكْرُ جَمِيعًا يَعْلَمُ مَا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ وَسَيَعْلَمُ الْكُفَّارُ لِمَنْ عُقْبَى الدَّارِ (42) وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلًا قُلْ كَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَمَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتَابِ (43)}

قوله تعالى: {أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنْقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا وَاللَّهُ يَحْكُمُ لَا مُعَقِّبَ لِحُكْمِهِ وَهُوَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (41)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنْقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا وَاللَّهُ يَحْكُمُ لَا مُعَقِّبَ لِحُكْمِهِ وَهُوَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (41)}
{نَأْتِي}
تقدمت القراءة فيه في الآية/ 31 من هذه السورة بإبدال الهمزة ألفًا (ناتي).
{نَنْقُصُهَا}
قراءة الجماعة {ننقصها} بالتخفيف من «نقص».
وقرأ الضحاك وعطية العوفي (ننقصها) مثقلًا من «نقص»، عدي بالتضعيف من «نقص» اللازم.
قال ابن خالويه.
«معنى: ننقصها من أطرافها موتُ علمائها وخيارها».
وذهب ابن عباس ومجاهد إلى أن الانتقاص هو بموت البشر، وهلاك الثمرات، ونقص البركة، وزاد ابن عباس: موت أشرافها وكبرائها، وذهاب الصلحاء والأخيار.
{وَهُوَ}
قرأ قالون وأبو عمرو والكسائي (وهو) بسكون الهاء.
وقراءة الباقين بضم الهاء {وهو}.
وتقدم مثل هذا مرارًا وانظر الآيتين / 29 و 85 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 4/439]

قوله تعالى: {وَقَدْ مَكَرَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلِلَّهِ الْمَكْرُ جَمِيعًا يَعْلَمُ مَا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ وَسَيَعْلَمُ الْكُفَّارُ لِمَنْ عُقْبَى الدَّارِ (42)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (10 - وَاخْتلفُوا في التَّوْحِيد وَالْجمع من قَوْله {وَسَيعْلَمُ الْكفَّار} 42
فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو (وَسَيعْلَمُ الْكفْر) وَاحِدًا
وَقَرَأَ عَاصِم وَابْن عَامر وَحَمْزَة والكسائي (وَسَيعْلَمُ الْكفْر) على الْجمع الْوَقْف على الْأَسْمَاء المنقوصة
ابْن كثير وَحده يقف بياء على قَوْله {هاد} 7 33 و{واق} 34 37 و{وَآل} 11
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِغَيْر يَاء). [السبعة في القراءات: 359 - 360]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (سيعلم الكافر) حجازي، وأبو عمرو). [الغاية في القراءات العشر: 292]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (الكفار) [42]: جمع: كوفي، شامي غير أبي بشر، ويعقوب). [المنتهى: 2/773]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ الكوفيون وابن عامر (وسيعلم الكافر) بالجمع، وقرأ الباقون بالتوحيد). [التبصرة: 246]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (الكوفيون، وابن عامر: {وسيعلم الكفار} (42): على الجمع.
والباقون: على التوحيد). [التيسير في القراءات السبع: 329]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(الكوفيّون وابن عامر ويعقوب: (وسيعلم الكفّار) على الجمع، والباقون على التّوحيد). [تحبير التيسير: 423]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (الْكُفَّارُ) جمع. شامي غير ابن بشر، وكوفي غير الثغري، والشيزري في قول الرَّازِيّ، ويَعْقُوب الزَّعْفَرَانِيّ، وابْن مِقْسَمٍ، وعبيد، واللؤلؤي، ومحبوب عن أَبِي عَمْرٍو، وهو الاختيار لقوله: (وَعُقْبَى الْكَافِرِينَ) ولم يقل الكافر). [الكامل في القراءات العشر: 579]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([42]- {الْكُفَّارَ} جمع: الكوفيون وابن عامر). [الإقناع: 2/676]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (796- .... .... .... .... = وَفِي الْكَافِرِ الْكُفَّارُ بِالْجَمْعِ ذُلِّلاَ). [الشاطبية: 63]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([796] ويثبت في تخفيفه (حق) (نـ)اصر = وفي الكافر الكفار بالجمع (ذ)للا
...
والكفار والكافر واحد، لأن الكافر للجنس. ورسم بغير ألف. والألف تحذف كثيرًا من فاعل، كخلل.
ومعنى: (ذلل)، كشف معناه ووطئ مركبه، بخلاف الكافر، فإنه لفظ يحتمل الجنس والواحد). [فتح الوصيد: 2/1036]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ([796] ويثبت في تخفيفه حق ناصرٍ = وفي الكافر الكفار بالجمع ذللا
ح: (يثبت): مبتدأ، (حق ناصرٍ): مبتدأ ثانٍ، (في تخفيفه): خبر، والجملة: خبر الأول، (الكفار): مبتدأ، (ذللا): خبره، و(بالجمع): متعلق بـ (ذللا)، (في الكافر): ظرفه.
ص: قرأ أبو عمرو وابن كثير وعاصم: {يمحوا الله ما يشاء ويثبتُ} [39] بالتخفيف من (أثبت)، والباقون: بالتشديد من (ثبت)، وهما لغتان.
وقرأ الكوفيون وابن عامر: {وسيعلم الكفار} [42] بالجمع،
[كنز المعاني: 2/353]
والباقون: {الكافر} بالإفراد، لأن اسم الجنس يفيد معنى الجمع.
ومعنى (ذللا): سهل الكفار بالجمع في موضع (الكافر) ). [كنز المعاني: 2/354] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (والكافر في قوله تعالى: "سيعلم الكافر" أريد به الجنس ووجه الجمع ظاهر، ولهذا قال ذللا؛ أي: سهل معناه حين جمع والله أعلم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/291]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (796 - .... .... .... .... .... = وفي الكافر الكفّار بالجمع ذلّلا
....
وقرأ ابن عامر والكوفيون: وَسَيَعْلَمُ الْكُفَّارُ بالجمع، وقرأ غيرهم الكافر بالإفراد. وقد نطق الناظم بالقراءتين معا). [الوافي في شرح الشاطبية: 301]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (137- .... .... .... .... .... = وَيُسْقَى مَعَ الْكُفَّارُ صَدَّ اضْمُمَنْ حَلَا). [الدرة المضية: 31] (م)
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ثم شرع في سورة الرعد فقال: ويسقى مع الكفار صد اضممن حلا يعني قرأ المرموز له (بحا) حلا وهو يعقوب {يسقى بماء واحد} [4] بالتذكير كما نطق به وعلم من الوفاق للآخرين بتاء التأنيث أي هذه الأشجار.
وقوله: مع الكفار أي قرأ يعقوب أيضًا {وسيعلم الكفار} [42] بالجمعكما نطق به كخلف ولأبي جعفر بالإفراد.
على أنه اسم جنس يفيد معنى الجمع، وصد اضممن أي قرأ يعقوب
[شرح الدرة المضيئة: 154]
أيضًا {وصدوا عن السبيل} [33] هنا وفي غافر [37] بضم الصاد كخلفعلم من الوفاق ولأبي جعفر بالفتح). [شرح الدرة المضيئة: 155] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: وَسَيَعْلَمُ الْكُفَّارُ فَقَرَأَ الْمَدَنِيَّانِ، وَابْنُ كَثِيرٍ وَأَبُو عَمْرٍو (الْكَافِرُ) عَلَى التَّوْحِيدِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ عَلَى الْجَمْعِ). [النشر في القراءات العشر: 2/298]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ المدنيان وابن كثير وأبو عمرو {الكافر} [42] على التوحيد، والباقون {الكفار} [42] على الجمع). [تقريب النشر في القراءات العشر: 563]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (711 - والكافر الكفّار شد كنز غذي = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 81]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (والكافر الكفّار (ش) د (كنزا غ) ذي = و (عمّ) رفع الخفض في الله الّذي
يريد قوله تعالى «وسيعلم الكفار» بضم الكاف، وتقديم الفاء وفتحها على الجمع يعقوب والكوفيون وابن عامر، والباقون بفتح الكاف، وتأخير الفاء وكسرها على الإفراد). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 257]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
والكافر الكفّار (ش) د (كنز) (غ) ذي = ... ... ... ...
ش: أي: قرأ ذو شين (شد)، وغين (غذى) راويا يعقوب، و(كنز) الكوفيون، وابن
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/400]
عامر: وسيعلم الكفّر [الرعد: 42] بضم الكاف وتقديم [الفاء] على الجمع؛ لأن المراد العموم.
والباقون بفتح الكاف وتأخير الفاء وكسرها على [الإفراد] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/401]

قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "وسيعلم والكافر" [الآية: 42] فابن عامر وعاصم حمزة والكسائي، وكذا خلف بضم الكاف، وتقديم الفاء وفتحها جمع تكسير وافقهم الأعمش والحسن، والباقون بفتح الكاف وتأخير الفاء مع كسرها على الإفراد). [إتحاف فضلاء البشر: 2/163]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وسيعلم الكافر} [42] قرأ الحرميان والبصري بألف عبد الكاف، على التوحيد، والباقون بضم الكاف، وفتح الفاء وتشديدها، والف بعدها، على الجمع). [غيث النفع: 764]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَقَدْ مَكَرَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلِلَّهِ الْمَكْرُ جَمِيعًا يَعْلَمُ مَا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ وَسَيَعْلَمُ الْكُفَّارُ لِمَنْ عُقْبَى الدَّارِ (42)}
{يَعْلَمُ مَا}
إدغام الميم في الميم وإظهارها عن أبي عمرو ويعقوب، وتقدم هذا في الآية/ 8 من هذه السورة.
[معجم القراءات: 4/439]
{وَسَيَعْلَمُ الْكُفَّارُ}
قراءة الجماعة {سيعلم....} من علم مبينًا للفاعل.
وقرأ جناح بن حبيش (سيعلم...) بضم الياء مبينًا للمفعول، من «أعلم» أي سيخبر الكافر..
{الْكُفَّارُ}
قرأ ابن عامر وعاصم وحمزة والكسائي وخلف ويعقوب والحسن والأعمش (الكفار) جمع تكسير.
وقرأ ابن كثير وأبو عمرو ونافع وأبو جعفر وجناح بن حبيش وابن محيصن واليزيدي (الكافر) مفردًا يراد به الجنس، وبذلك تكون قراءة جناح (سيعلم الكافر).
قال الزجاج: «ومعنى الكفار والكافر ههنا واحد، الكافر اسم للجنس، كما تقول: قد كثرت الدراهم في أيدي الناس، وقد كثر الدرهم في أيدي الناس».
وقرأ ابن مسعود (وسيعلم الكافرون) جمع سلامة.
[معجم القراءات: 4/440]
وقرأ أُبي وابن مسعود (وسيعلم الذين كفروا).
قال الزجاج:
«وقرأ بعضهم: وسيعلم الكافرون، وبعضهم: وسيعلم الذين كفروا. وهاتان القراءتان لا تجوزان لمخالفتها المصحف المجمع عليه لأن القرآن سنة».
وقال ابن خالويه بعد ذكر هاتين القراءتين:
«وإنما وقع الخلف في هذا الحرف لأنه في خط الإمام بغير ألف، وإنما هو الكفر...».
قلت: رحم الله ابن خالويه! فقد كان أُبي وابن مسعود ينقلان مشافهة ولا يثبتان القراءة على ما هو مكتوب، شأنهما شأن جميع القراء في ذلك العصر.
وقال مكي بعد ذكر القراءتين: «فهذا كله شاهد قوي لمن قرأه بالجمع».
وقرأ أُبي أيضًا (وسيعلم الكفر) أي أهل الكفر.
{الْكُفَّارُ لِمَنْ}
إدغام الراء في اللام وإظهارها عن أبي عمرو.
{الْكُفَّارُ لِمَنْ}
أدغم يعقوب الراء في اللام بخلاف عنه.
{عُقْبَى}
تقدمت الإمالة فيه في الآيتين/ 22، 24 من هذه السورة.
{الدَّارِ}
تقدمت الإمالة فيه في الآية/ 25 من هذه السورة). [معجم القراءات: 4/441]

قوله تعالى: {وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلًا قُلْ كَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَمَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتَابِ (43)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (عِلْمُ الْكِتَابِ) بضم العين وكسر اللام ورفع الباء أبو حيوة ومجاهد ومسعود بن صالح والْعَبْسِيّ، و(مِن) حرف جر (عِندِهِ) مجرور (عِلْمِ الْكِتَابِ) مضاف اختيار ابن عيسى، والحسن، وَحُمَيْد، ومجاهد، والْأَعْمَش وابن أبي عبلة، وابن مقسم، وهو الاختيار كأنه قال: أنزل من علم اللَّه، الباقون (وَمَن) بالفتح (عِلْمُ) بكسر العين ورفع الميم (الْكِتَابِ) جر). [الكامل في القراءات العشر: 579]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وعن الحسن" والمطوعي "ومن عنده" جار ومجرور خبر مقدم وعلم مبتدأ مؤخر، والجمهور من اسم موصول عطف على الجلالة والجملة بعده صلته أي: كفى بالله وبالذي عنده إلخ من مؤمني أهل الكتاب عبد الله بن سلام، وأما قراءة من عنده بالجر، وعلم بالبناء للمفعول والكتاب رفع به فليس من طرق هذا الكتاب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/163]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلًا قُلْ كَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَمَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتَابِ (43)}
{كَفَى}
أماله حمزة والكسائي وخلف.
وبالفتح والتقليل قرأ الأزرق وورش.
والباقون على الفتح.
{وَمَنْ عِنْدَهُ}
قرئ (وبمن عنده) بدخول الباء على «من» عطفا على «بالله»، وذلك على إعادة الجار.
{وَمَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتَابِ}
قراءة الجماعة {ومن عنده علم الكتاب}، وهي الرواية عن النبي صلى الله عليه وسلم بفتح ميم «من» ونصب «عنده» على الظرفية، و«علم» مصدر مرفوع بنفس الظرف لإيغاله هنا في قوة شبهه بالفعل، والذي عنده علم الكتاب: عبد الله بن سلام، أو علي بن أبي طالب، أو جميع المؤمنين.
قرأ علي بن أبي طالب وابن عباس وأبي بن كعب وعكرمة وسعيد بن جبير وعبد الرحمن بن أبي بكرة والضحاك وسالم بن عبد الله بن عمر وابن أبي إسحاق ومجاهد والحكم والأعمش والحسن والمطوعي، وهي رواية سليمان بن أرقم عن الزهري عن سالم عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم (ومِن عنده علم الكتاب)
[معجم القراءات: 4/442]
وروى ذلك سليمان بن أرقم عن الزهري عن سالم عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم.
وقال الفراء:
«حدثني شيخ عن الزهري رفعه إلى عمر بن الخطاب أنه لما جاء يُسلم سمع النبي صلى الله عليه وسلم وهو يتلو: {ومن عنده علم الكتاب} حدثنا الفراء قال: وحدثني شيخ عن رجل عن الحكم بن عتيبة {ومن عنده علم الكتاب} ويقرأ (ومن عنده علمُ الكتاب) بكسر الميم من «من»».
وقال ابن جني:
«فتقدير معناه: من فضله ولطفه علمُ الكتاب».
وقرأ علي بن أبي طالب ومحمد بن السميفع والحسن بخلاف عنه وابن جبير ومجاهد وابن عباس وهي رواية محبوب عن إسماعيل بن محمد اليماني، وهي قراءة الرسول صلى الله عليه وسلم وابن أبي عبلة وأبي حيوة، وابن أبي سريج عن الكسائي (ومن عنده علم الكتاب).
من: حرف جر، عنده: مجرور به.
علم: مبني للمفعول، الكتاب: رفع نيابة عن الفاعل.
قال ابن جني:
[معجم القراءات: 4/443]
ومن قرأ (ومِن عنده علم الكتاب) فمعناه معنى الأول، أي القراءة السابقة: علم، إلا أن تقدير إعرابه مخالف له؛ لأن من قال: ومِن عنده علم الكتاب و «مِن» متعلقة بمحذوف، و«علم الكتاب» مرفوع بالابتداء، ومن قال: (ومِن عنده علمَ الكتاب) فـ «من» متعلقة بنفس «علمَ» كقولك: من الدار أخرج زيد، أي: أخرج زيدٌ من الدار، ثم قدمت حرف الجر..».
وقرئ (ومِن عنده علمَ الكتب).
«من»: بكسر الميم حرف جر، و «عنده»: مجرور به، و «علم»، مضعف مبني للمفعول، و «الكتاب»: رفع به). [معجم القراءات: 4/444]

روابط مهمة:
أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:29 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة