العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم القرآن الكريم > القراءات والإقراء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #26  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 07:49 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الأنعام

[ من الآية (93) إلى الآية (94) ]
{وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ قَالَ أُوحِيَ إِلَيَّ وَلَمْ يُوحَ إِلَيْهِ شَيْءٌ وَمَنْ قَالَ سَأُنْزِلُ مِثْلَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلَائِكَةُ بَاسِطُو أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُوا أَنْفُسَكُمُ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنْتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ وَكُنْتُمْ عَنْ آَيَاتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ (93) وَلَقَدْ جِئْتُمُونَا فُرَادَى كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَتَرَكْتُمْ مَا خَوَّلْنَاكُمْ وَرَاءَ ظُهُورِكُمْ وَمَا نَرَى مَعَكُمْ شُفَعَاءَكُمُ الَّذِينَ زَعَمْتُمْ أَنَّهُمْ فِيكُمْ شُرَكَاءُ لَقَدْ تَقَطَّعَ بَيْنَكُمْ وَضَلَّ عَنْكُمْ مَا كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ (94)}

قوله تعالى: {وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ قَالَ أُوحِيَ إِلَيَّ وَلَمْ يُوحَ إِلَيْهِ شَيْءٌ وَمَنْ قَالَ سَأُنْزِلُ مِثْلَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلَائِكَةُ بَاسِطُو أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُوا أَنْفُسَكُمُ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنْتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ وَكُنْتُمْ عَنْ آَيَاتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ (93)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (سَأُنْزِلُ) مشدد أبو حيوة، الباقون خفيف بإسكان النون، وهو الاختيار لموافقة الأكثر). [الكامل في القراءات العشر: 544]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {شيئا} [80] و{نشآء} [83] {وإلياس} [85] {وإخوانهم} [87] و{ءابآؤكم} [91] و{شيء} [93] وقوفها لا تخفى). [غيث النفع: 583] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ قَالَ أُوحِيَ إِلَيَّ وَلَمْ يُوحَ إِلَيْهِ شَيْءٌ وَمَنْ قَالَ سَأُنْزِلُ مِثْلَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلائِكَةُ بَاسِطُو أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُوا أَنْفُسَكُمُ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنْتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ وَكُنْتُمْ عَنْ آَيَاتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ (93)}
{أَظْلَمُ}
- تقدم تغليظ اللام في الآية/21 من هذه السورة.
[معجم القراءات: 2/486]
{أَظْلَمُ مِمَّنِ}
- أدغم الميم في الميم أبو عمرو ويعقوب.
{افْتَرَى}
- أماله أبو عمرو وحمزة والكسائي وخلف واليزيدي والأعمش وابن ذكوان من طريق الصوري.
- وقرأ الأزرق وورش بالتقليل.
- والباقون على الفتح، وهو الوجه الثاني لابن ذكوان من طريق الأخفش.
{إِلَيَّ}
- قراءة يعقوب في الوقف (إليه) بهاء السكت.
{شَيْءٌ}
- تقدم حكم الهمز في الآيتين/20، 106 من سورة البقرة.
{سَأُنْزِلُ}
- قراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمز بين بين.
- وعند ابن عطية: قراءة أبي حيوة (سأنزل) كذا!
{مِثْلَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ}
- قرأ أبو حيوة (مثل ما نزل الله) بالتشديد.
- والجماعة بالهمز (.. أنزل..).
{تَرَى}
- أماله أبو عمرو وحمزة والكسائي وخلف وابن ذكوان من طريق الصوري.
- والأزرق وورش بالتقليل.
- والباقون بالفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان.
[معجم القراءات: 2/487]
{أَيْدِيهِمْ}
- قراءة يعقوب (أيديهم) بضم الهاء على الأصل.
- والجماعة على كسرها (أيديهم) لمناسبة الهاء.
{عَذَابَ الْهُونِ}
- قراءة الجماعة (... الهون) بضم الهاء من غير ألف.
- وقرأ عبد الله وعكرمة (.. الهوان) بفتح الهاء والواو، وألف بعدها.
- والقراءتان معناهما واحد.
{غَيْرَ الْحَقِّ}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش). [معجم القراءات: 2/488]

قوله تعالى: {وَلَقَدْ جِئْتُمُونَا فُرَادَى كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَتَرَكْتُمْ مَا خَوَّلْنَاكُمْ وَرَاءَ ظُهُورِكُمْ وَمَا نَرَى مَعَكُمْ شُفَعَاءَكُمُ الَّذِينَ زَعَمْتُمْ أَنَّهُمْ فِيكُمْ شُرَكَاءُ لَقَدْ تَقَطَّعَ بَيْنَكُمْ وَضَلَّ عَنْكُمْ مَا كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ (94)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (32 - وَاخْتلفُوا في رفع النُّون ونصبها من قَوْله {لقد تقطع بَيْنكُم} 94
فَقَرَأَ ابْن كثير وَأَبُو عَمْرو وَعَاصِم في رِوَايَة أَبي بكر وَابْن عَامر وَحَمْزَة {لقد تقطع بَيْنكُم} رفعا
وَقَرَأَ نَافِع والكسائي {لقد تقطع بَيْنكُم} نصبا
وروى حَفْص عَن عَاصِم {بَيْنكُم} نصبا). [السبعة في القراءات: 263]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (بينكم) نصب، مدني وحفص، والكسائي). [الغاية في القراءات العشر: 245]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (بينكم) [94]: نصب: مدني، وعلي، وأيوب، وحفص). [المنتهى: 2/685]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ نافع وحفص والكسائي (بينكم) بالنصب، ورفع الباقون). [التبصرة: 206]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (نافع، وحفص، والكسائي: {لقد تقطع بينكم} (94): بفتح النون.
والباقون: برفعها). [التيسير في القراءات السبع: 279]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(نافع وأبو جعفر وحفص والكسائيّ: (لقد تقطع بينكم) بنصب النّون والباقون برفعها). [تحبير التيسير: 360]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (فُرَادَى) على وزن فعلى أبو معاذ النحوي عن أَبِي عَمْرٍو ونافع، الباقون بألف وهو الاختيار لموافقة المصحف والأكثر (بَيْنَكُمْ) نصب مجاهد، والحسن ومدني، والكسائي غير قاسم، وحفص، وأيوب، وابْن مِقْسَمٍ، وطَلْحَة في رواية الفياض، الباقون رفع، وهو الاختيار لأن معناه وصلكم). [الكامل في القراءات العشر: 544]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([94]- {بَيْنَكُمْ} نصب: نافع وحفص والكسائي). [الإقناع: 2/641]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (655 - وَبَيْنَكُمُ ارْفَعْ فِي صَفَا نَفَرٍ.... = .... .... .... .... ). [الشاطبية: 52]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([655] وبينكم ارفع (فـ)ي (صـ)فا (نفرٍ) وجا = عل اقصر وفتح الكسر والرفع (ثـ)ملا
[656] وعنهم بنصب الليل واكسر بمستقر = رٌ القاف (حق)اً خرقوا ثقله (ا)نجلى
(في صفا نفرٍ): إما أن يكون أراد الصفاء الممدود، وأضافه إلى (نفر)، لأن الرفع صفا لهم صفاء، أو لأهم تصافوا صفاء، والمعنى: كائنا في صفا نفر.
أو يكون مقصورا، يريد أنك ترفع في صلابة الصفا لقوته في الحجة؛ وذلك أنهم تجوزوا في الظرف، فجعلوه اسمًا كما قال تعالى مُجمعٌ بينهما: {ومن بيننا وبينك حجاب} و{ذات بينكم}.
قال أبو عمرو بن العلاء رحمه الله: «معناه وصلكم».
فإن قيل: كيف يكون بمعنى الوصل على قوله وهو للفرقة ؟
قيل: لما كثر استعماله ظرفًا بين الشيئين وبينهما ملابسة ومخالطة، صار لذلك بمنزلة الوصلة، فاتسع في استعماله فيها.
وقال بعض العلماء: هو على إسناد الفعل إلى الظرف كما تقول: قوتل خَلَفُكم وإمَامُكم».
والنصب بمعنی: وقع التقطع بينكم، كما تقول: جمع بين الشيئين؛ تريد: أوقع الجمع بينهما على إسناد الفعل إلى مصدره بهذا التأويل.
[فتح الوصيد: 2/898]
ابن الأعرابي: «لقد تقطع الذي كان بينكم».
أبو إسحاق: «لقد تقطع ما كنتم فيه من الشركة بينكم»؟.
الفراء: «في قراءة عبد الله: (ما بينكم)»..
قال: «وهو وجه الكلام؛ إذا جعل الفعل لـ: بين، ترك نصبًا كما قالوا: أتاني دوتك من الرجال، فترك نصبا؛ وهو في موضع الرفع، لأنه صفة. فإذا قالوا: هذا دون من الرجال رفعوه، وهو في موضع الرفع. وكذلك تقول: بين الرجلين بين بعيد، وبون بعيد: إذا أفردته أجريته بالعربية» ). [فتح الوصيد: 2/899]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [655] وبينكم ارفع في صفا نفرٍ وجا = عل اقصر وفتح الكسر والرفع ثملا
ب: (ثملا): أصلح.
ح: (بينكم): مفعول (ارفع)، (في صفا): منصوب المحل على الحال، أي: كائنًا في جملة أهل هذه القراءة المصفين عن شوائب الكدر، (نفرٍ) ك مضاف إليه، و (جاعل اقصر): مثل (بينكم ارفع)، (فتح): مبتدأ، و (الرفع): عطف على الكسر: (ثملا): خبر.
ص: أي ارفع النون من قوله تعالى: {لقد تقطع بينكم} [94] عن حمزة وأبي بكر وابن كثير وأبي عامر، على أن (البين) اسم وقع فاعل {تقطع}، أي: تقطع وصلكم؛ لأن البين من أسماء الأضداد، بمعنى الوصل والفرقة، والباقون: ينصبون على الظرفية والفاعل مضمر، أي: تقطع ما كنتم فيه من الشركة بينكم، أو ما كان بينكم من الوصل والمودة، أو تقطع الذي بينكم، حذف الموصول وبقي الصلة.
ثم قال: أقصر (وجعل اليل) [96] بحذف الألف، وافتح كسره
[كنز المعاني: 2/212]
ورفعه، فيصير (جعل) على لفظ الماضي، عند الكوفيين، عطفًا على معنى {فالق} [96]، لأن معنى (فالق) و (فلق) واحد، ويقوي هذه القراءة أن بعده: {والشمس والقمر حسبانًا} بالنصب عطفًا على (اليل سكنًا)؛ لأن (اليل) مفعول في المعنى وإن أضيف إليه). [كنز المعاني: 2/212] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (655- وَبَيْنَكُمُ ارْفَعْ "فِـ"ـي "صَـ"ـفَا "نَفَرٍ" وَجَا،.. عِلُ اقْصُرْ وَفَتْحُ الكَسْرِ وَالرَّفْعِ "ثُـ"ـمِّلا
أي: كائنا في صفا نفر، فقصر الممدود أو أراد في صلابة الصفا المقصورة؛ لقوة الحجة فيه، قال أبو عبيد: وكذلك نقرؤها بالرفع؛ لأنا قد وجدنا العرب تجعل "بين" اسما من غير "ما"، ويدل على ذلك قوله: {فَلَمَّا بَلَغَا مَجْمَعَ
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/133]
بَيْنِهِمَا}، فجعل "بين" اسما من غير ما وكذلك قوله: {هَذَا فِرَاقُ بَيْنِي وَبَيْنِكَ}، وقد سمعناه في غير موضع من أشعارها، وكان أبو عمرو يقول: معنى "تَقَطَّعَ بَيْنَكُمْ" تقطع وصلكم فصارت ههنا اسما من غير أن يكون معها ما، قال: وقرأها الكسائي نصبا، وكان يعتبرها بحرف عبد الله لقد تقطع ما بينكم.
قال الزجاج: الرفع أجود، ومعناه: لقد تقطع وصلكم، والنصب جائز، المعنى لقد تقطع ما كان من الشرك بينكم، قال أبو علي لما استعمل بين مع الشيئين المتلابسين في نحو بيني وبينك شركة وبيني وبينه رحم وصداقة صارت لاستعمالها في هذه المواضع بمنزلة الوصلة وعلى خلاف الفرقة فلهذا جاء: لقد تقطع وصلكم.
قلت: وقيل: المعنى: تفرق جمعكم وتشتت، وقيل اتسع في الظرف فأسند الفعل إليه مجازا كما أضيف إليه في قوله تعالى: {شَهَادَةُ بَيْنِكُمْ}، و{مَجْمَعَ بَيْنِهِمَا}، و{هَذَا فِرَاقُ بَيْنِي وَبَيْنِكَ}،
وقال عنترة:
وَكَأَنَّما تَطِسُ الإِكامَ عَشِيَّةً،.. بِقَريبِ بَينَ المَنسِمَينِ مُصَلَّمِ
وقول أبي عمرو: لقد تقطع وصلكم يعني: أن البين يطلق بمعنى الوصل فلا يكون الظرف متسعا فيه هذا وجه آخر وقراءة النصب على أنه ظرف على أصله والفاعل مضمر دل عليه سياق الكلام؛ أي: لقد تقطع الاتصال بينكم، وقيل: لقد تقطع الذي بينكم، فحذف الموصول، وقيل: تقطع الأمر بينكم، وقيل: بينكم صفة موصوف محذوف؛ أي: لقد تقطع وصل بينكم كقولهم: ما منهما مات، أي: أحد مات وقيل الفاعل: {مَا كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ}؛ أي: لقد تقطع وصل ما زعمتم، كقولك: قام وقعد
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/134]
زيد فأحد الفعلين رافع للفاعل الموجود والآخر فاعله مضمر؛ لدلالة الموجود عليه). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/135]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (655 - وبينكم ارفع في صفا نفر وجا = عل اقصر وفتح الكسر والرّفع ثمّلا
656 - وعنهم بنصب اللّيل واكسر بمستقر = ر القاف حقّا خرّقوا ثقله انجلا
قرأ حمزة وشعبة وابن كثير وأبو عمرو وابن عامر: لَقَدْ تَقَطَّعَ بَيْنَكُمْ برفع النون فتكون قراءة غيرهم بنصبها). [الوافي في شرح الشاطبية: 263]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: تَقَطَّعَ بَيْنَكُمْ فَقَرَأَ الْمَدَنِيَّانِ، وَالْكِسَائِيُّ وَحَفْصٌ بِنَصْبِ النُّونِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِرَفْعِهَا). [النشر في القراءات العشر: 2/260]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ المدنيان والكسائي وحفص {تقطع بينكم} [94] بنصب النون،
[تقريب النشر في القراءات العشر: 510]
والباقون بالرفع). [تقريب النشر في القراءات العشر: 511]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (608- .... .... بينكم ارفع في كلا = حقٍّ صفا .... .... .... ). [طيبة النشر: 73]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (بينكم) يريد قوله تعالى: تقطّع بينكم قرأه بالرفع حمزة وابن عامر وابن كثير وأبو عمرو ويعقوب وشعبة وخلف، والباقون بالنصب). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 226]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
ينذر (ص) ف بينكم ارفع (ف) ى (ك) لا = (حقّ) (صفا) وجاعل اقرأ جعلا
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/307]
ش: أي: قرأ ذو صاد (صف) أبو بكر ولينذر أم القرى ومن حولها [92] بياء الغيب [علم] من الإطلاق؛ لإسناده لضمير الكتاب من قوله: وهذا كتب أنزلنه [الأنعام: 92]، أي: لينذر الكتاب على حد: ولينذروا به [إبراهيم: 52]، والباقون [بتاء] الخطاب؛ لإسناده للنبي صلّى الله عليه وسلّم، أي: ولتنذر يا محمد.
وقرأ ذو فاء (في) حمزة، وكاف (كلا) ابن عامر، ومدلول (حق) البصريان وابن كثير، و(صفا) أبو بكر، وخلف- لقد تقطع بينكم [الأنعام: 94] برفع النون والباقون بفتحها.
وقرأ الكوفيون وجعل الّيل سكنا [الأنعام: 96] بحذف الألف وفتح العين، والباقون بإثباتها وكسر العين.
تنبيه:
يأتي [ل] وبينكم [الأنعام: 58، 94] نظير بالعنكبوت [الآيتان: 25، 52]، وعلم أن ألف جاعل بعد الجيم من لفظه.
ووجه رفع بينكم: أنه اسم غير ظرف، ويقويه فراق بيني وبينك [الكهف: 78]، وهو مشترك بين الوصل والتفرق؛ فهو فاعل معناه: يقطع وصلكم، أو يفرق جمعكم.
ووجه نصبه: أنه ظرف تقطّع [الأنعام: 94]، وفاعله مضمر، أي: لقد تقطع الوصل بينكم؛ فهو مفهوم من السياق، أو مصدره بمعنى: وقع التقطع، أو «الأمر» [أو] «الذي» صفة محذوف، أي: وصل بينكم أو ما كنتم تزعمون؛ على إعمال أول المتنازعين، ويجوز جعله فاعلا، وفتح للبناء لإضافته إلى مبني.
وجه قصر جعل والنصب: جعله فعلا ماضيا ناصبا لـ الّيل؛ مناسبة للاحق.
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/308]
ووجه المد: جعله اسم فاعل، وجر الليل بإضافته إليه؛ مناسبة للسابق). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/309] (م)

قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وأدغم" دال "ولقد جئتمونا" أبو عمرو وحمزة والكسائي وخلف وهشام). [إتحاف فضلاء البشر: 2/22]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وأمال" "فرادى" حمزة والكسائي وخلف وقلله الأزرق بخلفه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/22]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("ويوقف" لحمزة وهشام بخلفه على "فيكم شركؤا" ونحوه مما رسمت الهمزة فيه واوا باثني عشر وجها تقدمت في أنبؤا أول السورة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/22]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "تَقَطَّعَ بَيْنَكُمْ " [الآية: 94] فنافع وحفص والكسائي وكذا أبو جعفر بنصب النون ظرف لتقطع والفاعل مضمر يعود على الاتصال لتقدم ما يدل عليه، وهو لفظ شركاء أي: تقطع الاتصال بينكم، وافقهم الحسن
[إتحاف فضلاء البشر: 2/22]
والباقون بالرفع على أنه اتسع في هذا الظرف، فأسند الفعل إليه فصار اسما، ويقويه هذا فراق بيني وبينك ومن بيننا وبينك حجاب، فاستعمله مجرورا أو على أن بين اسم غير ظرف، وإنما معناه الوصل أي: تقطع وصلكم). [إتحاف فضلاء البشر: 2/23]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {تقطع بينكم} [94] قرأ نافع وعلي وحفص بنصب النون، والباقون برفعها). [غيث النفع: 583]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( وأما {شركاؤا} [94] فهو من الكلمات الثمانية التي كتبت الهمزة فيها واوًا بلا خلاف، وفيه لدى الوقف عليه لحمزة وهشام اثنا عشر وجهًا:
إبدال همزته ألفًا مع الثلاثة، وتسهيلها كالواو مع روم حركتها مع المد والقصر، فهذه خمسة على التخفيف القياسي.
وعلى الرسمي تأتي سبعة: إبدال الهمزة واوًا ساكنة، ويجوز رومها وإشمامها، ويأتي على كل من السكون والإشمام الثلاثة، وعلى الروم القصر فقط، فهذه السبعة مع الخمسة المتقدمة اثنا عشر). [غيث النفع: 583]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {تزعمون} تام، وفاصلة بلا خلاف، ومنتهى الربع على المشهور، و{تستكبرون} قبله على قول بعض). [غيث النفع: 584]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَقَدْ جِئْتُمُونَا فُرَادَى كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَتَرَكْتُمْ مَا خَوَّلْنَاكُمْ وَرَاءَ ظُهُورِكُمْ وَمَا نَرَى مَعَكُمْ شُفَعَاءَكُمُ الَّذِينَ زَعَمْتُمْ أَنَّهُمْ فِيكُمْ شُرَكَاءُ لَقَدْ تَقَطَّعَ بَيْنَكُمْ وَضَلَّ عَنْكُمْ مَا كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ (94)}
{وَلَقَدْ جِئْتُمُونَا}
- قرأ نافع وابن ذكوان وعاصم وابن عامر وأبو جعفر ويعقوب بإظهار الدال عند الجيم.
- وأدغم الدال في الجيم أبو عمرو وحمزة والكسائي وخلف وهشام، وهي رواية أبي عبد الله الكارزيني عن رويس.
{جِئْتُمُونَا}
- قرأ أبو عمرو بخلاف عنه وأبو جعفر والسوسي (جيتمونا) بإبدال الهمزة ياء في الوقف والوصل.
- وإبدال الهمزة ياء في الوقف قراءة حمزة.
{فُرَادَى}
- قراءة الجماعة (فرادى).
- قراءة الجماعة (فرادى).
[معجم القراءات: 2/488]
- وأماله حمزة والكسائي وخلف.
- والأزرق وورش بالفتح والتقليل.
- والباقون على الفتح.
- وقرأ أبو عمرو ونافع في حكاية خارجة عنهما، والأعرج (فردى) مثل سكرى، تأنيث فردان.
- وقرأ عيسى بن عمر وأبو حيوة (فرادًا) بالتنوين، وهي لغة تميم.
- وقرئ (فراد) غير مصروف مثل (ثلاث).
- وذكر ابن خالويه أنه قرئ (فراد) بفتح الفاء، غير مصروف على زنة (ثلاث)، وذكر أنه حكاه أبو معاذ.
{نَرَى}
- أماله أبو عمرو وحمزة والكسائي وخلف وابن ذكوان من طريق الصوري.
- والأزرق وورش بالتقليل.
- والباقون بالفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان.
[معجم القراءات: 2/489]
{شُرَكَاءُ}
- يوقف لحمزة وهشام بخلاف عنه على (شركاؤا) على رسمه بالواو باثني عشر وجهًا، عرضها صاحب الإتحاف في الآية/5 في أول هذه السورة وهي كما يلي:
1- خمسة على القياس وهي:
- إبدال الهمزة ألفًا، مع المد والقصر والتوسط.
- التسهيل بين بين مع المد والقصر.
2- وسبعة على إبدال الهمزة واوًا على الرسم، وهي:
- المد والتوسط والقصر، مع سكون الواو ومع إشمامها.
والسابع روم حركتها مع القصر.
{لَقَدْ تَقَطَّعَ}
- اتفق القراء على إدغام الدال في التاء.
{تَقَطَّعَ بَيْنَكُمْ}
- قرأ نافع وحفص عن عاصم والكسائي وأبو جعفر والحسن البصري ويعقوب وابن مسعود وأصحابه وأبو موسى الأشعري وقتادة وأسلم بن زرعة الكلابي وشيبة ومجاهد وعاصم الأسدي وطلحة اليامي وعيسى الهمداني وأبو رجاء العطاردي ونعيم بن ميسرة وشيبان بن عبد الرحمن النحوي والمفضل (بينكم)
[معجم القراءات: 2/490]
بفتح النون على أنه ظرف، والفاعل مقدر، أي: تقطع الاتصال بينكم.
وخرجه الأخفش على أنه فاعل، ولكنه مبني على الفتح حملًا على أكثر أحوال هذه الظروف.
وذكر العكبري وجهًا ثالثًا، وهو أنه وصف لمحذوف أي لقد تقطع شيء بينكم أو وصل.
وقال مكي: (وقد قيل: إن من نصب (بينكم) جعله مرفوعًا في المعنى بـ(تقطع)، لكنه لما جرى في أكثر الكلام منصوبًا تركه في حال الرفع على حاله منصوبًا لكثرة استعماله كذلك، وهو مذهب الأخفش.
.. ومثله عند الأخفش قوله: (ومنا دون ذلك) ومثله (يفصل بينكم) في قراءة من ضم الياء وفتح الصاد، فـ(دون) استعملا في هذه المواضع اسمًا غير ظرف لكن تركا على الفتح، وموضعهما رفع من أجل أن أكثر ما استعملا بالنصب على أنهما ظرفان).
- وقرأ ابن كثير وأبو عمرو وابن عامر وحمزة وعاصم في رواية أبي بكر، و[مجاهد ذكره الفراء] (بينكم) بالرفع فاعلًا.
- قال الفراء: يريد وصلكم.
قالوا: استع في الظرف، وأسند إليه الفعل، فصار اسمًا، وذهب
[معجم القراءات: 2/491]
الزجاج إلى أن الرفع أجود.
قال مكي: (من رفع (بينكم) جعله فاعلًا لـ (تقطع)، وجعل البين بمعنى الوصل، تقديره: لقد تقطع وصلكم، أي جمعكم) والقراءتان عند الطبري سواء.
- وقرأ عبد الله بن مسعود ومجاهد والأعمش (لقد تقطع ما بينكم) وإعرابها ظاهر، وما: موصولة، أو موصوفة). [معجم القراءات: 2/492]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #27  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 07:50 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الأنعام

[ من الآية (95) إلى الآية (99) ]
{إِنَّ اللَّهَ فَالِقُ الْحَبِّ وَالنَّوَى يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَمُخْرِجُ الْمَيِّتِ مِنَ الْحَيِّ ذَلِكُمُ اللَّهُ فَأَنَّى تُؤْفَكُونَ (95) فَالِقُ الْإِصْبَاحِ وَجَعَلَ اللَّيْلَ سَكَنًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ حُسْبَانًا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ (96) وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ النُّجُومَ لِتَهْتَدُوا بِهَا فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ قَدْ فَصَّلْنَا الْآَيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (97) وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ فَمُسْتَقَرٌّ وَمُسْتَوْدَعٌ قَدْ فَصَّلْنَا الْآَيَاتِ لِقَوْمٍ يَفْقَهُونَ (98) وَهُوَ الَّذِي أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ نَبَاتَ كُلِّ شَيْءٍ فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ خَضِرًا نُخْرِجُ مِنْهُ حَبًّا مُتَرَاكِبًا وَمِنَ النَّخْلِ مِنْ طَلْعِهَا قِنْوَانٌ دَانِيَةٌ وَجَنَّاتٍ مِنْ أَعْنَابٍ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُشْتَبِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ انْظُرُوا إِلَى ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَيَنْعِهِ إِنَّ فِي ذَلِكُمْ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (99)}

قوله تعالى: {إِنَّ اللَّهَ فَالِقُ الْحَبِّ وَالنَّوَى يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَمُخْرِجُ الْمَيِّتِ مِنَ الْحَيِّ ذَلِكُمُ اللَّهُ فَأَنَّى تُؤْفَكُونَ (95)}
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (نافع، وحفص، وحمزة، والكسائي: {الحي من الميت}، و: {الميت من الحي} (95): مثقلاً.
والباقون: مخففًا). [التيسير في القراءات السبع: 279]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : ( (الحيّ من الميّت والميّت من الحيّ) قد ذكر في آل عمران). [تحبير التيسير: 360]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم الميت بالبقرة). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/309]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ اخْتِلَافُهُمْ فِي " الْمَيْتِ " عِنْدَ إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ فِي الْبَقَرَةِ). [النشر في القراءات العشر: 2/260]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({الميت} [95] ذكر في البقرة عند {الميتة} [173] ). [تقريب النشر في القراءات العشر: 511]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وأمال" "النوى" حمزة والكسائي وخلف وبالفتح الصغرى الأزرق). [إتحاف فضلاء البشر: 2/23]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "الميت" [الآية: 95] بتشديد الياء المكسورة نافع وحفص وحمزة والكسائي وكذا أبو جعفر ويعقوب وخلف، والباقون بالتخفيف). [إتحاف فضلاء البشر: 2/23]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن المطوعي "فلق الحب" [الآية: 95] بفتح اللام والقاف بلا ألف فعلا ماضيا ونصب الحب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/23]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {إن الله فالق الحب والنوى}
{الميت} [95] معًا، قرأ نافع والأخوان وحفص بتشديد الياء، والباقون بالتخفيف). [غيث النفع: 585]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {فأنى تؤفكون} فيه لدى الوقف ست قراءات: فتح وهمز {فأنى تؤفكون} والفتح والبدل، والتقليل والبدل، والتقليل والهمز، والإمالة والبدل، والإمالة والهمز، وعزوها لا يخفى). [غيث النفع: 585]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنَّ اللَّهَ فَالِقُ الْحَبِّ وَالنَّوَى يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَمُخْرِجُ الْمَيِّتِ مِنَ الْحَيِّ ذَلِكُمُ اللَّهُ فَأَنَّى تُؤْفَكُونَ (95)}
{فَالِقُ الْحَبِّ}
- قرأ عبد الله بن مسعود وإبراهيم والأعمش والمطوعي (فلق الحب)، جعلوه فعلًا ماضيًا، ونصب (الحب).
- وقراءة الجمهور (فالق الحب) بألف على أنه اسم فاعل، وهو مضاف إلى ما بعده.
وقرئ فالق الحب) بغير تنوين ونصب (الحب)، والوجه فيه أنه حذف التنوين لالتقاء الساكنين.
- وقرئ (فالق الحب) بتنوين الأول ونصب الثاني، على تنوين اسم الفاعل وإعماله.
{النَّوَى}
- أماله حمزة والكسائي وخلف.
[معجم القراءات: 2/492]
- والأزرق وورش بالفتح والتقليل.
- وقراءة الباقين على الفتح.
{الْمَيِّتِ ... الْمَيِّتِ}
- قرأ نافع وحمزة والكسائي وحفص عن عاصم والأعمش والحسن وأبو جعفر ويعقوب وخلف (الميت ... الميت) بالتشديد.
- وقرأ ابن كثير وأبو عمرو وابن عامر وعاصم في رواية أبي بكر (الميت) بالتخفيف.
وتقدم هذا في الآية/27 من آل عمران.
{مُخْرِجُ الْمَيِّتِ}
- قرأ اليزيدي (مخرج الميت) بالتنوين ونصب الميت.
- وقراءة الجماعة (مخرج الميت) على الإضافة.
{فَأَنَّى}
- أماله حمزة والكسائي وخلف.
{تُؤْفَكُونَ}
- قرأ أبو عمرو بخلاف عنه وأبو جعفر والأزرق وورش والأصبهاني ومحمد بن حبيب الشموني عن الأعشى عن أبي بكر عن عاصم، والسوسي (توفكون) بإبدال الهمزة الساكنة واوًا.
- وكذا جاءت قراءة حمزة في الوقف). [معجم القراءات: 2/493]

قوله تعالى: {فَالِقُ الْإِصْبَاحِ وَجَعَلَ اللَّيْلَ سَكَنًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ حُسْبَانًا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ (96)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (33 - وَاخْتلفُوا في إِدْخَال الْألف وإخراجها من قَوْله {وَجعل اللَّيْل سكنا} 96
فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر (وَجعل الَّيْلِ سكنا) بِأَلف
وَقَرَأَ عَاصِم وَحَمْزَة وَالْكسَائِيّ (وَجعل الَّيْلِ سكنا) بِغَيْر ألف). [السبعة في القراءات: 263]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (وجعل الليل) نصب، كوفي). [الغاية في القراءات العشر: 245]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (وجعل الليل) [96]: نصب: كوفي غير قاسم). [المنتهى: 2/685]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ الكوفيون (وجعل الليل) مثل فعل، والليل منصوب.
وقرأ الباقون (وجعل الليل)، مثل فاعل والليل مخفوض بالإضافة، ولا خلاف في نصب ما بعده). [التبصرة: 206]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (الكوفيون: {وجعل} (96)، على وزن (فعل). {الليل سكنًا}: بنصب اللام.
[التيسير في القراءات السبع: 279]
والباقون: {وجاعل}، على وزن (فاعل)، وجر اللام من {الليل} ). [التيسير في القراءات السبع: 280]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(الكوفيّون: (وجعل) على وزن فعل (اللّيل سكنا) بنصب اللّام، والباقون (وجاعل) على وزن فاعل وجر اللّام من اللّيل). [تحبير التيسير: 360]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (فَالِقُ الْإِصْبَاحِ وَجَعَلَ اللَّيْلَ) بالنصب فيهما الحسن في رواية عباد، وهو الاختيار على المدح والنداء المضاف، الباقون بالرفع (وَجَعَلَ اللَّيْلَ) على الفعل قَتَادَة، وكوفي غير قاسم، وابْن سَعْدَانَ، وأحمد، الباقون (وجاعِل) على الاسم، (وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ) رفع الزَّعْفَرَانِيّ عن ابن مُحَيْصِن وأبو حذيفة على ابْن كَثِيرٍ أبو حيوة بجرها، الباقون وهو الاختيار نصب، لأنه إضافة غير محضة وكأنها مفعوله). [الكامل في القراءات العشر: 544]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([96]- {وَجَعَلَ} بوزن "فَعَلَ" {اللَّيْلَ} نصب: الكوفيون). [الإقناع: 2/641]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (655- .... .... .... .... وَجَا = عِلُ اقْصُرْ وَفَتْحُ الْكَسْرِ وَالرَّفْعِ ثُمِّلاَ
656 - وَعَنْهُمْ بِنَصْبِ اللَّيْلِ .... .... = .... .... .... .... ). [الشاطبية: 52]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ( {وجعل الليل}، لأن {فالق} بمعنى فلق. {وجعل}، لأن قبله: {فالق}.
وثمل: أصلح، أي أن الفتح في العين واللام، أصلح نصب الليل). [فتح الوصيد: 2/899]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [655] وبينكم ارفع في صفا نفرٍ وجا = عل اقصر وفتح الكسر والرفع ثملا
ب: (ثملا): أصلح.
ح: (بينكم): مفعول (ارفع)، (في صفا): منصوب المحل على الحال، أي: كائنًا في جملة أهل هذه القراءة المصفين عن شوائب الكدر، (نفرٍ) ك مضاف إليه، و (جاعل اقصر): مثل (بينكم ارفع)، (فتح): مبتدأ، و (الرفع): عطف على الكسر: (ثملا): خبر.
ص: أي ارفع النون من قوله تعالى: {لقد تقطع بينكم} [94] عن حمزة وأبي بكر وابن كثير وأبي عامر، على أن (البين) اسم وقع فاعل {تقطع}، أي: تقطع وصلكم؛ لأن البين من أسماء الأضداد، بمعنى الوصل والفرقة، والباقون: ينصبون على الظرفية والفاعل مضمر، أي: تقطع ما كنتم فيه من الشركة بينكم، أو ما كان بينكم من الوصل والمودة، أو تقطع الذي بينكم، حذف الموصول وبقي الصلة.
ثم قال: أقصر (وجعل اليل) [96] بحذف الألف، وافتح كسره
[كنز المعاني: 2/212]
ورفعه، فيصير (جعل) على لفظ الماضي، عند الكوفيين، عطفًا على معنى {فالق} [96]، لأن معنى (فالق) و (فلق) واحد، ويقوي هذه القراءة أن بعده: {والشمس والقمر حسبانًا} بالنصب عطفًا على (اليل سكنًا)؛ لأن (اليل) مفعول في المعنى وإن أضيف إليه.
[656] وعنهم بنصب الليل واكسر بمستقر = ر القاف حقا خرقوا ثقله انجلا
ح: الضمر في (عنهم): للكوفيين، (بنصب الليل): حال، أي اقصر (جاعل) عن الكوفيين مع نصب (الليل)، (القاف): مفعول (اكسر)، والباء في (بمستقر): بمعنى (في)، (حقًا): حال عن المفعول، (خرقوا): مبتدأ، (ثقله): مبتدأ ثان، (انجلى): خبره، والجملة: خبر الأول.
ص: أي: انصب (اليل) عن الكوفيين في: (وجعل اليل) على المفعول.
واكسر القاف في قوله تعالى: {فمستقرٌ ومستودع} [98] عن أبي عمرو وابن كثير على أنه اسم الفاعل، أي: فمنكم مستقرٌ في الرحم صار إليها واستقر فيها، ومنكم من هو بعدُ مستودعٌ في صلب أبيه، والباقون: يفتحون القاف، وهو موضع الاستقرار، والتقدير: فلكم مستقرٌ في الرحم وهو حيث يستقر الولد فيه، ومستودع حيث أودع المني في صلب الرجل.
[كنز المعاني: 2/213]
وقرأ نافع: (وخرقوا له بنين) بتشديد الراء، والباقون: بالتخفيف، وهما لغتان بمعنى: افتروا واختلقوا، لكن في التشديد معنى التكثير، ولهذا قال: (ثقله انجلى): أي: ظهر وجهه من التكثير). [كنز المعاني: 2/213]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (وأما قوله: تعالى: "وجاعل الليل سكنا"، فهذه القراءة موافقة لقوله تعالى: {فَالِقُ الْإِصْبَاحِ}؛ كلاهما اسم فاعل أضيف إلى مفعوله، وقرأه الكوفيون: {وَجَعَلَ اللَّيْلَ} جعلوه فعلا ماضيا ومفعولا به؛ لأن فالق بمعنى فلق، فعطفوا "وجعل" عليه أراد فتح الكسر في العين وفتح الرفع في اللام، ومعنى ثمل أصلح والله أعلم.
656- وَعَنْهُمْ بِنَصْبِ اللَّيْلِ وَاكْسِرْ بِمُسْتَقَرْ،.. رٌ القَافَ "حَـ"ـقًّا خَرَّقُوا ثِقْلُهُ "ا"نْجَلا
أي عن الكوفيين؛ لأنه صار مفعولا وفي قراءة الباقين هو مضاف إليه فكان مجرورًا، وقوله: سبحانه بعد ذلك: {وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ} بالنصب يقوي قراءة الكوفيين؛ أي: وجعل ذلك حسبانا). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/135]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (655 - .... .... .... .... وجا = عل اقصر وفتح الكسر والرّفع ثمّلا
656 - وعنهم بنصب اللّيل .... .... = .... .... .... .... ....
....
وقرأ الكوفيون: وَجَعَلَ اللَّيْلَ بقصر وَجَعَلَ أي بحذف الألف بعد الجيم وفتح كسر العين وفتح رفع اللام في جعل ونصب لام الليل فتكون قراءة غيرهم بمد جعل؛ أي: بإثبات ألف بعد الجيم وبكسر العين ورفع اللام وخفض لام الليل). [الوافي في شرح الشاطبية: 263]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: وَجَعَلَ اللَّيْلَ سَكَنًا فَقَرَأَ الْكُوفِيُّونَ وَجَعَلَ بِفَتْحِ الْعَيْنِ وَاللَّامِ مِنْ غَيْرِ أَلِفٍ وَبِنَصْبِ اللَّامِ مِنْ اللَّيْلَ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالْأَلِفِ وَكَسْرِ الْعَيْنِ وَرَفْعِ اللَّامِ وَخَفْضِ " اللَّيْلِ "). [النشر في القراءات العشر: 2/260]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ الكوفيون {وجعل} [96] بفتح العين واللام من غير ألف {الليل} [96] بالنصب، والباقون {وجاعل} بألف وكسر العين ورفع اللام {الليل} بالخفض). [تقريب النشر في القراءات العشر: 511]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (608- .... .... .... .... .... = .... .... وجاعل اقرأ جعلا
609 - واللّيل نصب الكوف .... = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 73]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (وجاعل) يعني قوله تعالى: وجاعل الليل سكنا قرأه وجعل بلفظ الماضي ونصب «الليل» الكوفيون كما سيأتي، والباقون وجاعل اسم فاعل كما لفظ به وخفض «الليل» ). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 226]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
ينذر (ص) ف بينكم ارفع (ف) ى (ك) لا = (حقّ) (صفا) وجاعل اقرأ جعلا
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/307]
ش: أي: قرأ ذو صاد (صف) أبو بكر ولينذر أم القرى ومن حولها [92] بياء الغيب [علم] من الإطلاق؛ لإسناده لضمير الكتاب من قوله: وهذا كتب أنزلنه [الأنعام: 92]، أي: لينذر الكتاب على حد: ولينذروا به [إبراهيم: 52]، والباقون [بتاء] الخطاب؛ لإسناده للنبي صلّى الله عليه وسلّم، أي: ولتنذر يا محمد.
وقرأ ذو فاء (في) حمزة، وكاف (كلا) ابن عامر، ومدلول (حق) البصريان وابن كثير، و(صفا) أبو بكر، وخلف- لقد تقطع بينكم [الأنعام: 94] برفع النون والباقون بفتحها.
وقرأ الكوفيون وجعل الّيل سكنا [الأنعام: 96] بحذف الألف وفتح العين، والباقون بإثباتها وكسر العين.
تنبيه:
يأتي [ل] وبينكم [الأنعام: 58، 94] نظير بالعنكبوت [الآيتان: 25، 52]، وعلم أن ألف جاعل بعد الجيم من لفظه.
ووجه رفع بينكم: أنه اسم غير ظرف، ويقويه فراق بيني وبينك [الكهف: 78]، وهو مشترك بين الوصل والتفرق؛ فهو فاعل معناه: يقطع وصلكم، أو يفرق جمعكم.
ووجه نصبه: أنه ظرف تقطّع [الأنعام: 94]، وفاعله مضمر، أي: لقد تقطع الوصل بينكم؛ فهو مفهوم من السياق، أو مصدره بمعنى: وقع التقطع، أو «الأمر» [أو] «الذي» صفة محذوف، أي: وصل بينكم أو ما كنتم تزعمون؛ على إعمال أول المتنازعين، ويجوز جعله فاعلا، وفتح للبناء لإضافته إلى مبني.
وجه قصر جعل والنصب: جعله فعلا ماضيا ناصبا لـ الّيل؛ مناسبة للاحق.
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/308]
ووجه المد: جعله اسم فاعل، وجر الليل بإضافته إليه؛ مناسبة للسابق). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/309] (م)

قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن الحسن و"الإصباح" [الآية: 96] بفتح الهمزة وهو جمع صبح كقفل وأقفال، والجمهور بالكسر على المصدر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/23]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "وجاعل الليل" [الآية: 96] فعاصم وحمزة والكسائي وكذا خلف بفتح العين واللام من غير ألف فعلا ماضيا، و"الليل" بالنصب مفعول به مناسبة لما بعده من جعل لكم النجوم إلخ، وافقهم الأعمش والباقون بالألف وكسر العين ورفع اللام وخفض الليل بالإضافة، فجاعل محتمل للمضي، وهو الظاهر والماضي عند البصريين لا يعمل إلا مع ال خلافا لبعضهم في منع إعمال المعرف بها، فسكنا منصوب بفعل دل عليه جاعل لا به لما ذكر أو به على أن المراد جعل مستمر في الأزمنة المختلفة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/23]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن ابن محيصن "وَالشَّمْسَ وَالْقَمَر" [الآية: 96] بالرفع فيهما على الابتداء والخبر محذوف أي: مجعولان والجمهور بالنصب عطفا على محل الليل حملا على معنى المعطوف عليه، والأحسن نصبها يجعل مقدرا). [إتحاف فضلاء البشر: 2/24]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وجاعل الليل} [96] قرأ الكوفيون من غير ألف، وبنصب اللام من {اليل} وقرأ الباقون بالألف، وكسر العين، ورفع اللام، وخفض {الليل} ). [غيث النفع: 585]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَالِقُ الْإِصْبَاحِ وَجَعَلَ اللَّيْلَ سَكَنًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ حُسْبَانًا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ (96)}
{فَالِقُ الْإِصْبَاحِ}
- قراءة الجماعة (فالق الإصباح) بالرفع، فهو خبر بعد خبر لقوله تعالى: إن الله فالق الحب.. فالق الإصباح، أو هو خبر مبتدأ محذوف، والإصباح بالجر على الإضافة، مكسور الهمزة على أنه مصدر.
- وقرئ (فالق الإصباح) بالنصب على المدح، والإصباح بالجر على الإضافة.
- وقرأ النخعي وابن وثاب والأعمش وأبو حيوة والمطوعي (فلق الإصباح) فعلًا ماضيًا، والإصباح بالنصب.
- وقرأ الحسن وعيسى وأبو رجاء (فالق الأصباح) بفتح الهمزة جمع صبح، كقفل وأقفال.
- وقرأت فرقة (فالق الإصباح) بنصب الثاني، وحذف تنوين (فالق)، وسيبويه يجوز هذا في الشعر، والمبرد يجوزه في الكلام.
{وَجَعَلَ اللَّيْلَ}
- قرأ عاصم وحمزة والكسائي وخلف والأعمش والنخعي والحسن
[معجم القراءات: 2/494]
وعيسى بن عمر (وجعل الليل) فعلًا ماضيًا، والليل: نصب على أنه مفعول به، وهذا لمناسبة ما بعده: (.. جعل لكم النجوم) الآية/97.
- وقرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وابن عامر وأبو جعفر ويعقوب في رواية رويس (وجاعل الليل) باسم الفاعل مضافًا إلى الليل.
- وقرئ (وجاعل الليل) بالنصب على المدح.
وعزاها النحاس إلى يزيد بن قطيب السكوني.
{سَكَنًا}
- قرأ يعقوب في رواية رويس من طريق المعدل (ساكنًا) بألف.
قال الداني: (لا يصح عنه).
- وقراءة الجماعة (ساكنًا).
[معجم القراءات: 2/495]
{وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ}
- قراءة الجمهور (والشمس والقمر) بالنصب فيهما عطفًا على (الليل)، أو هما منصوبان بفعل مقدر نحو: وجعل الشمس والقمر ... أو على موضع الليل في قراءة من قرأ (وجاعل الليل)، لأنه في موضع نصب.
- وقرأ أبو حيوة ويزيد بن قطيب السكوني (والشمس والقمر) بالجر عطفًا على الليل في قوله: وجاعل الليل، وصورتها في إعراب النحاس: (وجاعل الليل سكنًا والشمس والقمر).
- وقرأ ابن محيصن (والشمس والقمر) برفعها على الابتداء، والخبر محذوف، تقديره: مجعولان حسبانًا، أو محسوبان حسبانًا.
{تَقْدِيرُ}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش بخلاف). [معجم القراءات: 2/496]

قوله تعالى: {وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ النُّجُومَ لِتَهْتَدُوا بِهَا فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ قَدْ فَصَّلْنَا الْآَيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (97)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ النُّجُومَ لِتَهْتَدُوا بِهَا فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ قَدْ فَصَّلْنَا الْآَيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (97)}
{جَعَلَ لَكُمُ}
- أدغم اللام في اللام أبو عمرو ويعقوب). [معجم القراءات: 2/496]

قوله تعالى: {وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ فَمُسْتَقَرٌّ وَمُسْتَوْدَعٌ قَدْ فَصَّلْنَا الْآَيَاتِ لِقَوْمٍ يَفْقَهُونَ (98)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (34 - وَاخْتلفُوا في كسر الْقَاف وَفتحهَا من قَوْله {فمستقر} 98
فَقَرَأَ ابْن كثير وَأَبُو عَمْرو {فمستقر} بِكَسْر الْقَاف
وَقَرَأَ نَافِع وَابْن عَامر وَعَاصِم وَحَمْزَة والكسائي {فمستقر} بِفَتْح الْقَاف). [السبعة في القراءات: 263]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (فمستقر) بكسر القاف، مكي، بصري غير رويس ). [الغاية في القراءات العشر: 246]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (فمستقر) [98]: بالكسر مكي، بصري غير أيوب ورويس، وأبو عبيد). [المنتهى: 2/685]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ ابن كثير وأبو عمرو (فمستقر) بكسر القاف، وفتحها الباقون). [التبصرة: 207]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن كثير، وأبو عمرو: {فمستقر} (98): بكسر القاف.
والباقون: بفتحها). [التيسير في القراءات السبع: 280]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(ابن كثير وأبو عمرو وروح: (فمستقر) بكسر القاف، والباقون بفتحها). [تحبير التيسير: 360]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (فَمُسْتَقَرٌّ) بكسر القاف شيبة، وميمونة، والكسائي، والإنطاكي عن أبي جعفر، وقاسم، ومكي غير ابْن مِقْسَمٍ، وبصري غير أيوب، ورويس، والزَّعْفَرَانِيّ، الباقون بفتح القاف، وهو الاختيار قوله: (وَمُسْتَوْدَعٌ) ). [الكامل في القراءات العشر: 544]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([98]- {فَمُسْتَقَرٌّ} بكسر القاف: ابن كثير وأبو عمرو). [الإقناع: 2/641]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (656- .... .... وَاكْسِرْ بِمُسْتَقَرْ = رٌ الْقَافَ حَقًّا .... .... ). [الشاطبية: 52]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): (والمستقر بالفتح: حيث يستقر الوله من الرحم.
والمستودع: حيث أودع المني في صلب الرجل.
والمستقر بكسر القاف: الوله في الرحم. وهو المستودع في الصلب). [فتح الوصيد: 2/899]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [656] وعنهم بنصب الليل واكسر بمستقر = ر القاف حقا خرقوا ثقله انجلا
ح: الضمر في (عنهم): للكوفيين، (بنصب الليل): حال، أي اقصر (جاعل) عن الكوفيين مع نصب (الليل)، (القاف): مفعول (اكسر)، والباء في (بمستقر): بمعنى (في)، (حقًا): حال عن المفعول، (خرقوا): مبتدأ، (ثقله): مبتدأ ثان، (انجلى): خبره، والجملة: خبر الأول.
ص: أي: انصب (اليل) عن الكوفيين في: (وجعل اليل) على المفعول.
واكسر القاف في قوله تعالى: {فمستقرٌ ومستودع} [98] عن أبي عمرو وابن كثير على أنه اسم الفاعل، أي: فمنكم مستقرٌ في الرحم صار إليها واستقر فيها، ومنكم من هو بعدُ مستودعٌ في صلب أبيه، والباقون: يفتحون القاف، وهو موضع الاستقرار، والتقدير: فلكم مستقرٌ في الرحم وهو حيث يستقر الولد فيه، ومستودع حيث أودع المني في صلب الرجل.
[كنز المعاني: 2/213]
وقرأ نافع: (وخرقوا له بنين) بتشديد الراء، والباقون: بالتخفيف، وهما لغتان بمعنى: افتروا واختلقوا، لكن في التشديد معنى التكثير، ولهذا قال: (ثقله انجلى): أي: ظهر وجهه من التكثير). [كنز المعاني: 2/214]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (وقوله تعالى: {وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ فَمُسْتَقَرٌّ وَمُسْتَوْدَعٌ}، هما بفتح القاف والدال موضع الاستقرار والاستيداع، فالتقدير: فلكم متقر وهو حيث يستقر الولد في الرحم ولكم مستودع وهو حيث أودع المني في صلب الرجل، وإذا كسرت القاف كان اسم فاعل؛ أي: فمنكم مستقر في الرحم؛ أي: قد صار إليها واستقر فيها، ومنكم من هو مستودع في صلب أبيه، فعلى هذه القراءة يكون مستودع اسم مفعول؛ لأن فعله متعدٍّ ولم يتجه في مستقر بفتح القاف أن
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/135]
يكون اسم مفعول؛ لأن فعله لازم فلهذا عدل إلى جعله اسم مكان، وعطف مستودع عليه لفظا ومعنى؛ لإمكان ذلك فيهما). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/136]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (656 - .... .... .... واكسر بمستقر = ر القاف حقّا .... .... ....
....
وقرأ ابن كثير وأبو عمرو واحِدَةٍ فَمُسْتَقَرٌّ بكسر القاف فتكون قراءة غيرهما بفتحها). [الوافي في شرح الشاطبية: 263]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (109 - وَطِبْ مُسْتَقِرُّ افْتَحْ .... .... = .... .... .... .... .... ). [الدرة المضية: 28]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ثم قال:
ص - و(طـ)ـب مستقر افتح وكسرانها ويؤ = منوا (فـ)ـد و(حـ)ـبرٌ سم حرم فصلا
ش - أي قرأ مرموز (طا) طب رويس بفتح القاف من {فمستقر} [98] كأبي جعفر وخلف فاتفقوا، ولروح بالكسر). [شرح الدرة المضيئة: 127]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: فَمُسْتَقَرٌّ فَقَرَأَ ابْنُ كَثِيرٍ وَأَبُو عَمْرٍو وَرَوْحٌ بِكَسْرِ الْقَافِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِفَتْحِهَا.
(وَاتَّفَقُوا) عَلَى فَتْحِ الدَّالِ مِنْ مُسْتَوْدَعٌ لِأَنَّ الْمَعْنَى أَنَّ اللَّهَ اسْتَوْدَعَهُ فَهُوَ مَفْعُولٌ). [النشر في القراءات العشر: 2/260]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ ابن كثير وأبو عمرو وروح {فمستقرٌ} [98] بكسر القاف، والباقون بفتحها). [تقريب النشر في القراءات العشر: 511]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (609- .... .... .... قاف مستقر = فاكسر شذا حبرٍ .... .... .... ). [طيبة النشر: 73]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (والليل نصب الكوف قاف مستقر = فاكسر (ش) ذا (حبر) وفي ضمّى ثمر
أي قرأ «فمستقر ومستودع» بكسر القاف روح وابن كثير وأبو عمرو، والباقون بفتحهما). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 226]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ثم كمل فقال:
ص:
واللّيل نصب الكوف قاف مستقرّ = فاكسر (ش) ذا (حبر) وفي ضمّي ثمر
(شفا) كيس وخرّقوا اشدد = (مدا) ودارست لـ (حبر) فامدد
وحرّك اسكن (كم) (ظ) بى والحضرمي = عدوا عدوّا كعلوّا فاعلم
ش: أي: كسر القاف من فمستقرّ [الأنعام: 98] ذو شين (شذا) روح، و(حبر) ابن كثير وأبو عمرو، وفتحها الباقون). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/309]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وجه كسر مستقر [الأنعام: 98]: أنه اسم فاعل من «ثبت»، أي: فمنكم شخص قار، ولكم استيداع.
ووجه فتحها: أنه مصدر ميمي أو اسم مكان، أي: فلكم مقر، أي: موضع [مقر] وإيداع، ولا يصح [أن يكون] اسم مفعول؛ للزومه). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/310]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "فمستقر" [الآية: 98] فابن كثير وأبو عمرو وكذا روح بكسر القاف اسم فاعل مبتدأ، والخبر محذوف أي: فمنكم شخص قار في الأصلاب أو البطون أو القبور وافقهم ابن محيصن واليزيدي والحسن والباقون بفتحها مكانا أو مصدرا، أي: فلكم مكان تستقرون فيه أو استقرار وعن الحسن ضم تاء "فمستقر" وفتحها الجمهور). [إتحاف فضلاء البشر: 2/24]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {فمستقر} [98] قرأ المكي وبصري بكسر القاف، والباقون بفتحها، ولا خلاف بينهم في فتح دال {ومستودع} ). [غيث النفع: 585]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ فَمُسْتَقَرٌّ وَمُسْتَوْدَعٌ قَدْ فَصَّلْنَا الْآَيَاتِ لِقَوْمٍ يَفْقَهُونَ (98)}
{وَهُوَ}
- انظر ضم الهاء وإسكانها في الآيتين/29 و85 من سورة البقرة.
{أَنْشَأَكُمْ}
- سهل الهمزة الثانية في الوقف حمزة.
{فَمُسْتَقَرٌّ}
- قرأ نافع وابن عامر وعاصم وحمزة والكسائي وأبو جعفر (فمستقر) بفتح القاف، اسم مكان، أي: موضع استقرار، أو مصدر: أي استقرار.
- وقرأ ابن كثير وأبو عمرو وابن عباس وسعيد بن جبير وابن محيصن والحسن وعيسى والأعرج وشيبة والنخعي وسهيل واليزيدي وروح عن يعقوب (فمستقر) بكسر القاف، اسم فاعل، وهو مبتدأ والخبر محذوف.
- وقرأ الحسن (فمستقر) بضم التاء.
[معجم القراءات: 2/497]
{وَمُسْتَوْدَعٌ}
- قرأ هارون الأعور عن أبي عمرو (مستودع) بكسر الدال اسم فاعل.
- وقراءة الجماعة (مستودع) على الفتح اسم مفعول، أو اسم مكان.
- وقرأ الحسن (مستودع) بضم التاء،
قال العكبري: (والأشبه أنه أتبع التاء ضمة الميم، وقوى ذلك وقوع الواو بعدها، لأنها من جنس الضمة، وهذا ليس بقياس ...) ). [معجم القراءات: 2/498]

قوله تعالى: {وَهُوَ الَّذِي أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ نَبَاتَ كُلِّ شَيْءٍ فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ خَضِرًا نُخْرِجُ مِنْهُ حَبًّا مُتَرَاكِبًا وَمِنَ النَّخْلِ مِنْ طَلْعِهَا قِنْوَانٌ دَانِيَةٌ وَجَنَّاتٍ مِنْ أَعْنَابٍ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُشْتَبِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ انْظُرُوا إِلَى ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَيَنْعِهِ إِنَّ فِي ذَلِكُمْ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (99)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (35 - وَاخْتلفُوا في فتح الثَّاء وَالْمِيم وضمهما من قَوْله {انْظُرُوا إِلَى ثمره}
99 و{من ثَمَرَة} الْأَنْعَام 141 و{ليأكلوا من ثمره} يس 35
فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو وَعَاصِم وَابْن عَامر {إِلَى ثمره} و{من ثَمَرَة} و{ليأكلوا من ثمره} مفتوحات الثَّاء وَالْمِيم
وَقَرَأَ حَمْزَة والكسائي {إِلَى ثمره} و{من ثَمَرَة} و{ليأكلوا من ثمره} بِضَمَّتَيْنِ
وَاخْتلفُوا في الْكَهْف فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَابْن عَامر وَحَمْزَة والكسائي {وَكَانَ لَهُ ثَمَر} 34 و{وأحيط بثمره} بِضَمَّتَيْنِ
وَقَرَأَ أَبُو عَمْرو {بثمره} بضمة وَاحِدَة وأسكن الْمِيم
وَقَرَأَ عَاصِم {وَكَانَ لَهُ ثَمَر} و{وأحيط بثمره} بِفَتْح الثَّاء وَالْمِيم فيهمَا). [السبعة في القراءات: 263 - 264]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (وجنات) رفع الأعشي، والبرجمي). [الغاية في القراءات العشر: 246]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (إلى ثمره) وما بعده، وفي (يس) بالضم، كوفي، - غير عاصم ). [الغاية في القراءات العشر: 246]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (وجناتٌ) [99]: رفع: حمص، والبرجمي، والأعشى، ويعقوب طريق المنهال). [المنتهى: 2/685]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (ثمره) [99، 141] فيهما، وفي يس [35]: بضمتين هما، وخلف). [المنتهى: 2/686] (م)
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ حمزة والكسائي (ثمره) هنا موضعان وفي يس (ليأكلوا من ثمره) بضمتين، وقرأ الباقون بفتحتين، وسنذكر ما في الكهف في موضعه إن شاء الله). [التبصرة: 207]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حمزة، والكسائي: {إلى ثمره} (99، 141) في الموضعين، هنا، وفي يس (35): بضمتين.
والباقون: بفتحتين). [التيسير في القراءات السبع: 280] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(حمزة والكسائيّ وخلف: (إلى ثمره) في الموضعين هنا
[تحبير التيسير: 360]
وفي يس بضمّتين والباقون بفتحتين). [تحبير التيسير: 361] (م)
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (قِنْوَانٌ) بضم القاف حيث وقع الخفاف عن أَبِي عَمْرٍو بفتحها، هارون
[الكامل في القراءات العشر: 544]
عنه وروى الفضل والقواس عن حفص في الرعد (صِنوَانٌ) بضم الصاد، الباقون بالكسر، وهو الاختيار؛ لأنه أشهر اللغات (وَجَنَّاتٍ) بالرفع الْأَعْمَش، وأبو بحرية، وأبو حيوة، وابن أبي عبلة، والأعشى والبرجمي، والمنهال عن يَعْقُوب بن عبد الخالق عنه، وعصمة والجعفي وابن أبي حماد عن عَاصِم، وأحمد وقُتَيْبَة والكسائي وميمونة والإنطاكي عن أبي جعفر، والزَّعْفَرَانِيّ عن ابن مُحَيْصِن، الباقون بكسر التاء وهو الاختيار لقوله: (فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ خَضِرًا)، (مُتَشَابِهًا) كالثاني ابْن مِقْسَمٍ، الباقون (مُشْتَبِهًا)، وهو الاختيار لموافقة المصحف (ثَمَرِة) بالضم في جميع القرآن ابن جبير عن ابْن كَثِيرٍ وعبد الوارث، وهارون عن أَبِي عَمْرٍو، والوليد عن يَعْقُوب، وكوفي غير عَاصِم، وقاسم، وابْن سَعْدَانَ، وروى جرير عن الْأَعْمَش إسكان الميم في الجميع، وافقه في الكهف فيهما أَبُو عَمْرٍو، وغير الجعفي، وعلي بن نصر، ويونس، وأحمد بن موسى عنه وهارون، وفتح في جميع القرآن الزَّعْفَرَانِيّ، وأبو جعفر، وعَاصِم، وسلام، ويَعْقُوب غير رُوَيْس، وسهل وافق رُوَيْس إلا في الثاني من الكهف الجعفي عن أبي بكر يرفعها في الكهف ابن ميسرة عن الكسائي في الأنعام بالفتح، الباقون بضمها في الكهف وفتح ما سواهما وهو الاختيار ليحمل ما في الكهف على المال وغيره على جميع الثمرة.
(وَيَنْعِهِ) بضم الياء الحسن، وقَتَادَة، وابن مُحَيْصِن، ومجاهد، والْأَعْمَش، وَحُمَيْد، والزَّعْفَرَانِيّ، وابْن مِقْسَمٍ، وهو الاختيار لأن فَعل في هذا الباب أقوى من فُعل، الباقون بفتح الياء). [الكامل في القراءات العشر: 545]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([99]- {إِلَى ثَمَرِهِ} فيهما [99، 141]، وفي [يس: 35] بضمتين: حمزة والكسائي). [الإقناع: 2/641] (م)
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (657 - وَضَمَّانِ مَعْ يَاسِينَ فِي ثَمَرٍ شَفَا = .... .... .... .... ). [الشاطبية: 52] (م)
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([657] وضمان مع ياسين في ثمرٍ (شـ)فا = ودارست (حقٌ) مده ولقد حلا
ثمر بضمتين: جمع ثمرة، كخشبة وخشب. ويجوز أن يكون جمع ثمار، ككتاب وكتب. وثمار: جمع ثمرة، كأكمةٍ وإكام؛ فهو جمع الجمع.
قال أبو علي: «ويجوز أن يكون جمع ثمر، كما جمعوا فعلًا على فعلٍ في قولهم: نمرٌ ونمر».
ويجوز أن يكون اسمًا مفردًا لما يجنى، كطنب وعنق.
والمعنى في قراءة الفتح، أنه جمع ثمرة، كبقرة وبقر، وشجرة وشجر). [فتح الوصيد: 2/900] (م)
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [657] وضمان مع يس في ثمرٍ شفا = ودارست حق مده ولقد حلا
[658] وحرك وسكن كافيًا واكسر انها = حمى صوبه بالخلف در وأوبلا
ب: (حلا): من الحلاوة، (الحمى): الحصن، (الصوب): نزول المطر، (در): من الدرور، وهو كثرة البركة، (أوبل): صار ذا وبل.
ح: (ضمان): مبتدأ، (شفا): خبره، أي: شفا كل واحد منهما، (مع يس): حال، (في ثمرٍ): حال أيضًا، (دارست): مبتدأ، (حق): خبره، (مده): فاعله، ضمير (حلا): للمد، مفعولا (حرك)، و (سكن): محذوفان، أي: حرك السين وسن التاء، (كافيًا): حال، (أنها): مفعول (اكسر)، (حمى): مبتدأ مضاف إلى (صوبه)، والضمير: للكسر المدلول عليه في قوله: (اكسر)، (در): خبره، (أوبل): عطف.
ص: يعني: {انظروا إلى ثمره}، و{كلوا من ثمره} هنا في الموضعين [99، 141]، و{ليأكلوا من ثمره} في يس [35]، قرأ حمزة والكسائي بالضم جمع (ثمرةٍ) أو (ثمارٍ) أو (ثمر)، نحو: (خشب) و (كتب) و (أسد)،
[كنز المعاني: 2/214]
جمع: (خشبةٍ) و (كتابٍ) و (أسد)، أو هو مفرد اسم لما يجنى نحو: (عنق)، والباقون: بفتحتين جمع (ثمرة)، كـ (خشب) و (خشبة).
وقرأ أبو عمرو وابن كثير: (وليقولوا دارست) [105] على (فاعلت) بسكون السين وفتح التاء، أي: دارست غيرك وذاكرته، والباقون: بحذف الألف، أي: قرأت، ثم من الذين يحذفون الألف يحرك السين ويسكن التاء: ابن عامر بمعنى: (انمحت) و (ذهبت)، فتكون التاء علامة المؤنث، والضمير للآيات.
ثم قال: واكسر فتحة الهمزة في {أنها إذا جاءت لا يؤمنون} [109] عن أبي عمرو وأبي بكر بخلفٍ عنه وابن
[كنز المعاني: 2/215]
كثير، إذ تم الكلام عند قوله: {وما يشعركم} أي: ما يشعركم ما يكون منهم، ويكسر {إنها} على الاستئناف، والباقون: بالفتح على أنها بمعنى (لعل)، كما تقول: (ائت السوق أنك تشتري لحمًا)، أي: لعلك، أو هي مفعول لـ {يشعركم} و {لا} زائدة، ومثله: {ما منعك ألا تسجد} [الأعراف: 12]، أي: أن تسجد والحق: أن فتحها على تقدير: (لأنها)، أي: لا يؤمنون ألبتة لإصرارهم على الكفر عند ورودها، نحو: {وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون} [الإسراء: 59]). [كنز المعاني: 2/216] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (657- وَضَمَّانِ مَعْ يَاسِينَ فِي ثَمَرٍ "شَـ"ـفَا،.. وَدَارَسْتَ "حَقٌّ" مَدُّهُ وَلَقَدْ حَلا
أي: هنا ويس يريد: {انْظُرُوا إِلَى ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ}، {لِيَأْكُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ وَمَا عَمِلَتْهُ}.
فالضمان في الثاء والميم، فيكون جمع ثمرة كخشب في جمع خشبة أو جمع ثمار ككتب في جمع كتاب أو جمع ثمر كأُسْد في جمع أسد وقيل: هو اسم مفرد لما يجنى كطنب وعنق وأما ثَمَر بفتح الثاء والميم فجمع ثمرة كبقر وشجر وخرز، واختلفوا أيضا في الذي في الكهف، كما يأتي إلا أن حمزة والكسائي جريا فيه على ضم الحرفين كما ضما هنا، وفي
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/136]
يس وعاصم وحده جرى على الفتحتين في الجميع ونافع وابن كثير وابن عامر ضموا في الكهف وحدها، وزاد أبو عمرو إسكان الميم فيها وكل ذلك لغات). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/137] (م)
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (657 - وضمّان مع ياسين في ثمر شفا = ودارست حقّ مدّه ولقد حلا
658 - وحرّك وسكّن كافيا واكسرنّها = حمى صوبه بالخلف درّ واوبلا
قرأ حمزة والكسائي: انْظُرُوا إِلى ثَمَرِهِ، كُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ* هنا، لِيَأْكُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ في يس بضم الثاء والميم فتكون قراءة غيرهما بفتح الثاء والميم في المواضع الثلاثة). [الوافي في شرح الشاطبية: 263] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ((وَاخْتَلَفُوا) فِي: إِلَى ثَمَرِهِ وَكُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ مِنَ الْمَوْضِعَيْنِ فِي هَذِهِ السُّورَةِ. وَفِي لِيَأْكُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ فِي يس فَقَرَأَ حَمْزَةُ وَالْكِسَائِيُّ وَخَلَفٌ بِضَمِّ الثَّاءِ وَالْمِيمِ فِي الثَّلَاثَةِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِفَتْحِهِمَا فِيهِنَّ). [النشر في القراءات العشر: 2/260] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ حمزة والكسائي وخلف {إلى ثمره} [99]، و{كلوا من ثمره} [141] في الموضعين من هذه السورة، و{ليأكلوا من ثمره} في يس [35] بضم الثاء والميم في الثلاثة، والباقون بفتحهما). [تقريب النشر في القراءات العشر: 511] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (609- .... .... .... .... .... = .... .... وفي ضمّي ثمر
610 - شفا كيس .... .... = .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 73] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (وفي ضمي ثمر) يعني قوله تعالى انظروا إلى ثمره، وكلوا من ثمره في هذه السورة، وفي يس «ليأكلوا من ثمره» بضم الثاء والميم حمزة والكسائي وخلف على أنه جمع ثمرة كخشب جمع خشبة أو جمع ثمار ككتب وكتاب أو جمع ثمر كأسد وأسد، والباقون بفتحهما في الثلاثة المواضع على أنه جمع ثمرة كبقر وشجر، وفهم الموضعان من هذه السورة من إضافة حرف يس إليها، وأما موضع الكهف فسنذكره في سورته قوله: (وفي ضمي) أي ضمي الثاء والميم وحذف النون للإضافة). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 226] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ مدلول (شفا) حمزة والكسائي، وخلف انظروا إلى ثمره، وكلوا من ثمره هنا [الآيتان: 99، 141] وليأكلوا من ثمره في يس [الآية: 35] بضم الثاء والميم، والباقون بفتحهما.
وعلم عموم الموضعين من الضم). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/309] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ووجه (ضمتي) ثمره [الأنعام: 99، 141]: أنه جمع «ثمرة» ك «خشبة» و«خشب»، أو جمع «ثمار» [كإكام وأكم] نحو: «كتاب» و«كتب»، أو جمع «ثمر» ك «أسد»، و«أسد».
ووجه فتحته أنه جنس «ثمرة» ك «شجرة » وهو المختار؛ لأنه أخف). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/310] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن المطوعي "يخرج منه" بالياء مبنيا للمفعول "وحب" بالرفع على النيابة وعنه أيضا "قنوان" بضم القاف وعنه وعن الحسن "وجنات من أعناب" بالرفع على الابتداء والخبر محذوف أي: ثم أو من الكرم أو لهم أواخر جناها). [إتحاف فضلاء البشر: 2/24] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ بكسر التنوين من "مُتَشَابِهٍ انْظُرُوا" [الآية: 99] أبو عمرو وعاصم وحمزة وكذا يعقوب، واختلف عن قنبل فكسره ابن شنبوذ عنه وضمه ابن مجاهد، واختلف أيضا عن ابن ذكوان فكسره النقاش عن الأخفش، والرملي عن الصوري فيما رواه أبو العلاء، وضمه الصوري من طريقيه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/24]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "إلى ثمره" [الآية: 99] موضعي هذه السورة وفي يس من ثمره فحمزة والكسائي وخلف بضم الثاء والميم جمع كخشبة وخشب، وافقهم الأعمش، والباقون بفتحهما فيهن اسم جنس كشجر وشجرة وبقر وبقرة وخرز وخرزة، وأما موضعا الكهف فيأتيان إن شاء الله تعالى). [إتحاف فضلاء البشر: 2/25]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وعن" ابن محيصن "وينعه" بضم الياء لغة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/25]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {متشابه انظروا} [99] قرأ البصري وعاصم وحمزة بكسر التنوين في الوصل، والباقون بالضم). [غيث النفع: 585]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ثمره} قرأ الأخوان بضم التاء والميم، والباقون بفتحهما). [غيث النفع: 585]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَهُوَ الَّذِي أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ نَبَاتَ كُلِّ شَيْءٍ فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ خَضِرًا نُخْرِجُ مِنْهُ حَبًّا مُتَرَاكِبًا وَمِنَ النَّخْلِ مِنْ طَلْعِهَا قِنْوَانٌ دَانِيَةٌ وَجَنَّاتٍ مِنْ أَعْنَابٍ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُشْتَبِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ انْظُرُوا إِلَى ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَيَنْعِهِ إِنَّ فِي ذَلِكُمْ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (99)}
{وَهُوَ}
- تقدمت القراءة بضم الهاء وإسكانها انظر الآيتين/29 و85 من سورة البقرة.
{شَيْءٍ}
- تقدم حكم الهمز في الآيتين/20 و106 من سورة البقرة.
{خَضِرًا}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش.
{نُخْرِجُ مِنْهُ حَبًّا مُتَرَاكِبًا}
- قراءة الجماعة (نخرج منه حبًا..) بالنون، وما بعده نصب، مفعول به، ثم وصف له.
[معجم القراءات: 2/498]
- وقرأ الأعمش وابن محيصن (يخرج منه حب متراكب) الفعل بالياء، وحب: فاعل به مرفوع، ومتراكب: صفة. وذكر السمين هذه القراءة ببناء الفعل للمفعول عنهما.
- وقرأ المطوعي (يخرج منه حب) الفعل مبني للمفعول، وحب: نائب عن الفاعل، وما بعده وصف.
- وقرأ نبيح وأبو واقد والجراح (يخرج منه حبًا)، ووجهه أنه أضمر الفاعل أي يخرج الخضر حبًا فهو منصوب على الحال، ويجوز أن يكون تمييزًا.
{قِنْوَانٌ}
- قراءة الجمهور بكسر القاف (قنوان)، وهي لغة الحجاز وتميم، وهو جمع قنو، وهو ومثناه سواء، لا يفرق بيهما إلا الإعراب.
- وقرأ الأعمش والخفاف عن أبي عمرو والمطوعي، والأعرج في رواية والسلمي عن علي بن أبي طالب، وعبد الوهاب عن أبي عمرو أيضًا (قنوان) بضم القاف مثل: ذئب وذؤبان،
وهي لغة قيس وتميم، وعند السمين لغة أهل الحجاز، ونقله عن ابن عطية.
[معجم القراءات: 2/499]
- وقرأ الأعرج في رواية وهارون عن أبي عمرو (قنوان) بفتح القاف، وهو اسم جمع، إذ ليس فعلان من أبنية الجمع.
وقال الصغاني: (القنوان لغة في القنوان والقنوان).
- وقرئ (قنوين)، بفتح القاف وياء بعد الواو، كذا!!.
{وَجَنَّاتٍ مِنْ أَعْنَابٍ}
- قراءة الجمهور (وجنات..) بكسر التاء عطفًا على قوله (نبات)، وهو من عطف الخاص على العام.
- وقرأ علي وابن مسعود وأبو عبد الرحمن السلمي والأعمش ويحيى ابن يعمر، والحسن والأعشى ومحمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى وابن مهران وعاصم في رواية عبد الحميد بن صالح البرجمي عن أبي بكر، ورواية محمد بن حبيب ومحمد بن غالب عن أبي يوسف الأعشى عن أبي بكر عنه، وأبو زيد عن المفضل والمنهال عن يعقوب وابن محيصن (وجنات..) بالرفع على الابتداء، والخبر محذوف، أي: ولهم جنات.
قال ابن مهران في المبسوط:
(هكذا قرأت هذا الحرف في هذه الروايات عن عاصم بالكوفة وببغداد).
[معجم القراءات: 2/500]
وأنكر أبو عبيد وأبو حاتم هذه القراءة حتى قال أبو حاتم: هي محال؛ لأن الجنات من الأعناب، لا تكون من النخل).
قال أبو حيان:
(ولا يسوغ إنكار هذه القراءة، ولها التوجيه الجيد في العربية، وجهت على أنه مبتدأ محذوف الخبر، فقدره النحاس: ولهم جنات، وقدره ابن عطية: ولكم جنات).
وقال مكي:
(وقد روي الرفع عن عاصم، على معنى: ولهم جنات على الابتداء، ولا يجوز عطفه على (قنوان)؛ لأن الجنات لا تكون من النخل).
وقال الشهاب:
(وفي الرفع وجوه: أحدها أنه مبتدأ خبره مقدر مقدمًا، أو مؤخرًا، أي: وثم جنات، أو ومن الكرم جنات، وهو أحسن بمقابله (من النخل)، أو ولهم، أو ولكم جنات.
ومنهم من قدره: وجنات من أعناب أخرجناها لكم..).
{وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ}
قرئا بالنصب إجماعًا (والزيتون والرمان) قال ابن عطية: عطفًا على (حبًا)، وقيل عطفًا على (نبات).
وقال الزمخشري:
(والأحسن أن ينتصبا على الاختصاص كقوله: (والمقيمين الصلاة)،
[معجم القراءات: 2/501]
لفضل هذين الصنفين).
{مُشْتَبِهًا}
- هذه قراءة الجمهور (مشتبهًا).
- وقرئ شاذًا (متشابهًا)، وهما بمعنى واحد، مثل: اختصم وتخاصم، اشتبه وتشابه.
{وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ}
- رقق الراء الأزرق وورش.
{وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ انْظُرُوا}
- قرأ أبو عمرو وعاصم وحمزة ويعقوب والمطوعي والحسن، وابن شنبوذ عن قنبل، والنقاش عن الأخفش والرملي عن الصوري عن ابن ذكوان فيما رواه أبو العلاء (.. متشابهن انظروا) بكسر التنوين لالتقاء الساكنين: سكون التنوين وسكون همزة الوصل.
- وقرأ نافع وابن كثير وابن عامر والكسائي وأبو جعفر ومجاهد عن قنبل، والصوري عن ابن ذكوان (.. متشابهن انظروا) بضم التنوين، وجاء الضم عندهم إتباعًا لضم الحرف الثالث، وهو الظاء المشالة.
{إِلَى ثَمَرِهِ}
- قرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وابن عامر وعاصم وأبو جعفر ويعقوب (إلى ثمره) بفتح الثاء والميم، وهو اسم جنس، مثل: شجر وشجرة.
[معجم القراءات: 2/502]
- وقرأ ابن وثاب ومجاهد وحمزة والكسائي وخلف والأعمش (إلى ثمره) بضم الثاء والميم، وهو جمع ثمرة، مثل خشبة وخشب، وقيل: هو جمع ثمار مثل كتاب وكتب، فهو جمع جمع.
- وقرأ الأعمش (إلى ثمره) بضم الثاء وإسكان الميم طلبًا للخفة كما تقول في الكتب: كتب، ويجوز أن تكون جمع ثمرة مثل: بدنة وبدن.
{وَيَنْعِهِ}
- قراءة الجمهور (وينعه) بفتح الياء وسكون النون، وهي لغة أهل الحجاز.
[معجم القراءات: 2/503]
- وقرأ قتادة والضحاك وابن محيصن ومجاهد والحسن وابن أبي إسحاق وأبو السمال والأعمش ومحمد بن السميفع (وينعه) بضم الياء وسكون النون، والضم لغة نجد.
قال الفراء: (هي لغة بعض أهل نجد).
- وقرأ ابن أبي عبلة وابن محيصن وأبو رجاء العطاردي واليماني (ويانعه) اسم فاعل من (ينع).
قال الطبري: (ويانعه، فإنه يعني به وناضجه وبالغه).
{يُؤْمِنُونَ}
- تقدم إبدال الهمزة واوًا مرارًا، وانظر الآية/88 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 2/504]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #28  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 08:37 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الأنعام

[ من الآية (100) إلى الآية (103) ]
{وَجَعَلُوا لِلَّهِ شُرَكَاءَ الْجِنَّ وَخَلَقَهُمْ وَخَرَقُوا لَهُ بَنِينَ وَبَنَاتٍ بِغَيْرِ عِلْمٍ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَصِفُونَ (100) بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَنَّى يَكُونُ لَهُ وَلَدٌ وَلَمْ تَكُنْ لَهُ صَاحِبَةٌ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (101) ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ فَاعْبُدُوهُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ (102) لَا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ (103)}

قوله تعالى: {وَجَعَلُوا لِلَّهِ شُرَكَاءَ الْجِنَّ وَخَلَقَهُمْ وَخَرَقُوا لَهُ بَنِينَ وَبَنَاتٍ بِغَيْرِ عِلْمٍ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَصِفُونَ (100)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (36 - وَاخْتلفُوا في تَشْدِيد الرَّاء وتخفيفها من قَوْله {وخرقوا لَهُ} 100
فَقَرَأَ نَافِع وَحده {وخرقوا} مُشَدّدَة الرَّاء
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ {وخرقوا} مُخَفّفَة الرَّاء). [السبعة في القراءات: 264]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (وخرقوا)
[الغاية في القراءات العشر: 246]
مشدد، مدني). [الغاية في القراءات العشر: 247]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (وخرقوا) [100]: مشدد: مدني، وأبو بشر). [المنتهى: 2/686]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ نافع (وخرقوا له) بالتشديد، وخفف الباقون). [التبصرة: 207]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (نافع: {وخرقوا} (100): بتشديد الراء.
والباقون: بتخفيفها). [التيسير في القراءات السبع: 280]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(نافع وأبو جعفر (وخرقوا له) بتشديد الرّاء والباقون بتخفيفها). [تحبير التيسير: 361]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (وَخَرَقُوا) مشدد ابْن مِقْسَمٍ، وأبو بشر، ومدني غير اختيار، ورش، والثغري في قول الرَّازِيّ، الباقون خفيف، وهو الاختيار؛ لأنهم فعلوا مرة، ولأن لا يشبه [التحريف] وهو القطع). [الكامل في القراءات العشر: 545]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([100]- {وَخَرَقُوا} مشددا: نافع). [الإقناع: 2/641]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (656- .... .... .... = .... .... خَرَّقُوا ثِقْلُهُ انْجَلاَ). [الشاطبية: 52]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): (وخرقوا انجلی ثقله، أي انكشف؛ لأن المشركين قالوا للملائكة بنات الله. وقال اليهود والنصارى ما قالوا.
[فتح الوصيد: 2/899]
فالتشديد على التكثير، ويذهب أقوام ويأتي آخرون من النصارى يقولون بذلك.
وخرقوا هو الأصل. خرق الكذب واخترقه واختلقه وخلقه وخرصه واخترصه، إذا افتراه). [فتح الوصيد: 2/900]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [656] وعنهم بنصب الليل واكسر بمستقر = ر القاف حقا خرقوا ثقله انجلا
ح: الضمر في (عنهم): للكوفيين، (بنصب الليل): حال، أي اقصر (جاعل) عن الكوفيين مع نصب (الليل)، (القاف): مفعول (اكسر)، والباء في (بمستقر): بمعنى (في)، (حقًا): حال عن المفعول، (خرقوا): مبتدأ، (ثقله): مبتدأ ثان، (انجلى): خبره، والجملة: خبر الأول.
ص: أي: انصب (اليل) عن الكوفيين في: (وجعل اليل) على المفعول.
واكسر القاف في قوله تعالى: {فمستقرٌ ومستودع} [98] عن أبي عمرو وابن كثير على أنه اسم الفاعل، أي: فمنكم مستقرٌ في الرحم صار إليها واستقر فيها، ومنكم من هو بعدُ مستودعٌ في صلب أبيه، والباقون: يفتحون القاف، وهو موضع الاستقرار، والتقدير: فلكم مستقرٌ في الرحم وهو حيث يستقر الولد فيه، ومستودع حيث أودع المني في صلب الرجل.
[كنز المعاني: 2/213]
وقرأ نافع: (وخرقوا له بنين) بتشديد الراء، والباقون: بالتخفيف، وهما لغتان بمعنى: افتروا واختلقوا، لكن في التشديد معنى التكثير، ولهذا قال: (ثقله انجلى): أي: ظهر وجهه من التكثير). [كنز المعاني: 2/214]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (والتخفيف والتشديد في: {وَخَرَقُوا لَهُ بَنِينَ} لغتان والتخفيف أكثر، وفي التشديد معنى التكثير ولهذا قال انجلا؛ أي: ظهر وجهه، وانكشف معناه، وهو التكثير؛ لأن المشركين قالوا: الملائكة بنات الله، وقالت اليهود: عزير ابن الله، وقالت النصارى: المسيح ابن الله، وكل طائفة من هؤلاء عالم لا يحصى، ومعنى "وخرقوا"؛ أي: افتروا ذلك يقال خرق واختلق واخترق إذا افترى، والباء في بنصب زائدة أو التقدير، وثمل الفتح أيضا بنصب الليل عنهم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/136]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (656 - .... .... .... .... .... = .... .... خرّقوا ثقله انجلا
....
وقرأ نافع: وَخَرَقُوا لَهُ بتثقيل الراء وغيره بتخفيفها. و(ثملا) مبني للمفعول: أصلح). [الوافي في شرح الشاطبية: 263]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا)
[النشر في القراءات العشر: 2/260]
فِي: وَخَرَقُوا فَقَرَأَ الْمَدَنِيَّانِ بِتَشْدِيدِ الرَّاءِ، وَالْبَاقُونَ بِالتَّخْفِيفِ). [النشر في القراءات العشر: 2/261]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ المدنيان {وخرقوا له} [100] بتشديد الراء، والباقون بالتخفيف). [تقريب النشر في القراءات العشر: 511]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (610- .... .... وخرّقوا اشدد = مدًا .... .... .... ). [طيبة النشر: 73]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : ( (شفا) كيس وخرّقوا اشدد = (مدا) ودارست لح (بر) فامدد
يريد قوله تعالى: وخرّقوا له بنين بتشديد الراء المدنيان، يعني نافع وأبو جعفر والباقون بتخفيفها وهما لغتان). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 226]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ مدلول (مدا) نافع وأبو جعفر: وخرّقوا له بنين [الأنعام: 100] بتشديد الراء، والباقون بتخفيفها). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/309]

قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "وخرقوا" [الآية: 100] فنافع وأبو جعفر بتشديد الراء للتكثير، والباقون بالتخفيف بمعنى الاختلاق يقال خلق الإفك وخرقه واختلقه وافتراه وافتعله بمعنى كذب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/25]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وأمال" "وتعالى" حيث جاء حمزة والكسائي وخلف، وقلله الأزرق بخلفه وكذا "أنى" إلا أن الدوري عن أبي عمرو فيها كالأزرق بالفتح والصغرى "وسبق" قريبا حكم "قد جاءكم" ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/25]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وخرقوا} [100] قرأ نافع بتشديد الراء، والباقون بالتخفيف). [غيث النفع: 585]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَجَعَلُوا لِلَّهِ شُرَكَاءَ الْجِنَّ وَخَلَقَهُمْ وَخَرَقُوا لَهُ بَنِينَ وَبَنَاتٍ بِغَيْرِ عِلْمٍ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَصِفُونَ (100)}
{الْجِنَّ}
- قرأ الجمهور (الجن) منصوبًا، وأعربه الزمخشري وابن عطية مفعولًا أولًا للفعل (جعلوا)، و(شركاء) هو المفعول الثاني.
وعند أبي البقاء هو بدل من (شركاء) أيضًا.
- وقرأ أبو حيوة ويزيد بن قطيب وأبو المتوكل وأبو عمران
[معجم القراءات: 2/504]
والجحدري (الجن) بالرفع، على تقدير: هم الجن، جوابًا لمن قال: من الذي جعلوه شريكًا؟ فقيل له: هم الجن.
وأجاز الكسائي الرفع.
- وقرأ شعيب بن أبي حمزة وأبو حيوة وابن قطيب وأبو البرهسم وابن أبي عبلة ومعاذ القارئ (.. الجن) بخفض النون.
قال الزمخشري: (وقرئ على الإضافة التي للتبيين).
- وقرأ ابن مسعود (شركاء من الجن) بزيادة (من) وجر (الجن)، وهي قراءة تشهد للتي سبقت.
{وَخَلَقَهُمْ}
- قراءة الجماعة (وخلقهم) فعل ماضٍ.
- وقرأ ابن مسعود (وجعلوا لله شركاء من الجن وهو خلقهم).
- وقرأ يحيى بن يعمر وابن مسعود (وخلقهم) بسكون اللام، والظاهر أنه عطف على (الجن) أي: وجعلوا خلقهم الذي ينحتونه أصنامًا شركاء لله.
[معجم القراءات: 2/505]
وقال الزمخشري: (وخلقهم أي اختلاقهم في الإفك).
قال الأنباري: (.. فعلى هذه القراءة لا يحسن الوقف على الجن؛ لأن (الخلق) منسوقون على (الشركاء).
{وَخَرَقُوا}
- قراءة الجماعة (وخرقوا) بالخاء المعجمة وتخفيف الراء، أي اختلفوا وافتروا.
- وقرأ نافع وأبو جعفر (وخرقوا) بتشديد الراء، والتشديد للتكثير.
وقال أبو الحسن: (الخفيفة) أحب إلي لأنها أكثر)
- وقرأ ابن السميفع والجحدري (وخارقوا) بألف وخاء معجمة.
- وقرأ ابن عمر وابن عباس وأبو رجاء وأبو الجوزاء (حرفوا) بالحاء المهملة، والفاء، وتشديد الراء.
قال الزمخشري:
(أي زوروا له أولادًا؛ لأن المزور محرف مغير للحق إلى الباطل).
[معجم القراءات: 2/506]
- وعن ابن عباس أنه قرأ (حرفوا) كالقراءة السابقة، ولكن بتخفيف الراء.
{وَتَعَالَى}
- أماله حمزة والكسائي وخلف.
- وبالفتح والتقليل والأزرق وورش.
- والباقون بالفتح). [معجم القراءات: 2/507]

قوله تعالى: {بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَنَّى يَكُونُ لَهُ وَلَدٌ وَلَمْ تَكُنْ لَهُ صَاحِبَةٌ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (101)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (وَلَمْ تَكُنْ لَهُ صَاحِبَةٌ) بالياء ابْن مِقْسَمٍ، وقُتَيْبَة طريق ابن نوح والعراقي عنه، والشيزري، والقورسي، والإنطاكي عن أبي جعفر، وهو الاختيار لتقدم الفعل عليه ووقوع الحائل بينهما، الباقون بالتاء). [الكامل في القراءات العشر: 545]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَنَّى يَكُونُ لَهُ وَلَدٌ وَلَمْ تَكُنْ لَهُ صَاحِبَةٌ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (101)}
{بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ}
- قراءة الجماعة على الرفع (بديع السماوات...)، وهو خبر مبتدأ محذوف، والتقدير: هو بديع.
- وقرأ المنصور (بديع السماواتِ..) بالجر ردًا على قوله: (وجعلوا لله) في الآية السابقة.
قال النحاس: (وأجاز الكسائي خفضه على النعت لله عز وجل...).
- وقرأ أبو صالح الشامي (بديع السماوات) بالنصب، وهو على المدح.
[معجم القراءات: 2/507]
وذكر النحاس أن الكسائي أجاز النصب.
وفي التهذيب: (عن الليث بالنصب على وجه التعجب لما قاله المشركون، قلت [الأزهري]: ما علمت أحدًا من القراء قرأ: بديع بالنصب، والتعجب فيه غير جائز، وإن جاء مثله في الكلام فالنصب على المدح).
وتقدمت هذه القراءة في الآية/117 من سورة البقرة، وذكر هناك أبو حيان قراءة النصب للمنصور، ولم يذكر لقراءة الجر إمامًا، وهنا الأمر على غير ما سبق كما ترى، ولم ينفرد بهذا الاضطراب أبو حيان، بل تجد مثله عند غيره.
{أَنَّى}
- أماله حمزة والكسائي وخلف.
- والأزرق وورش والدوري عن أبي عمرو بالفتح والصغرى.
- والباقون على الفتح.
{وَلَمْ تَكُنْ لَهُ صَاحِبَةٌ}
- قرأ النخعي ويحيى وقتيبة (ولم يكن ...) بالياء، للفصل بالظرف.
- وقراءة الجماعة (ولم تكن ...) بالتاء لتأنيث صاحبة.
{وَخَلَقَ كُلَّ}
- قرأ أبو عمرو ويعقوب بإدغام القاف في الكاف بخلاف.
{شَيْءٍ ... شَيْءٍ}
- تقدم حكم الهمزة فيهما في الآيتين/20، 106 من سورة البقرة.
[معجم القراءات: 2/508]
{وَهُوَ}
- تقدم ضم الهاء وإسكانها، وانظر الآيتين/29 و85 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 2/509]

قوله تعالى: {ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ فَاعْبُدُوهُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ (102)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ فَاعْبُدُوهُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ (102)}
{خَالِقُ كُلِّ}
- قراءة أبي عمرو ويعقوب بإدغام القاف في الكاف، وبالإظهار.
{شَيْءٍ ... شَيْءٍ}
- انظر الآيتين/20 و106 من سورة البقرة.
{فَاعْبُدُوهُ}
- قراءة ابن كثير في الوصل (فاعبدوهو) بوصل الهاء بواو.
{وَهُوَ}
- انظر ضم الهاء وسكونها في الآيتين/29، 85 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 2/509]

قوله تعالى: {لَا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ (103)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {لا تُدْرِكُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ (103)}
{وَهُوَ}
- تقدم ضم الهاء وسكونها في الآيتين/29، 85 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 2/509]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #29  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 08:39 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الأنعام

[ من الآية (104) إلى الآية (108) ]
{قَدْ جَاءَكُمْ بَصَائِرُ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ أَبْصَرَ فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ عَمِيَ فَعَلَيْهَا وَمَا أَنَا عَلَيْكُمْ بِحَفِيظٍ (104) وَكَذَلِكَ نُصَرِّفُ الْآَيَاتِ وَلِيَقُولُوا دَرَسْتَ وَلِنُبَيِّنَهُ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (105) اتَّبِعْ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ (106) وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا أَشْرَكُوا وَمَا جَعَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا وَمَا أَنْتَ عَلَيْهِمْ بِوَكِيلٍ (107) وَلَا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ كَذَلِكَ زَيَّنَّا لِكُلِّ أُمَّةٍ عَمَلَهُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ مَرْجِعُهُمْ فَيُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (108)}

قوله تعالى: {قَدْ جَاءَكُمْ بَصَائِرُ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ أَبْصَرَ فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ عَمِيَ فَعَلَيْهَا وَمَا أَنَا عَلَيْكُمْ بِحَفِيظٍ (104)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {أنا عليكم} [104] لا خلاف في حذف ألفه وصلاً). [غيث النفع: 585]

قوله تعالى: {وَكَذَلِكَ نُصَرِّفُ الْآَيَاتِ وَلِيَقُولُوا دَرَسْتَ وَلِنُبَيِّنَهُ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (105)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (37 - وَاخْتلفُوا لإدخال الْألف وإخراجها من قَوْله {درست} 105
فَقَرَأَ ابْن كثير وَأَبُو عَمْرو {درست} بِأَلف
وَقَرَأَ نَافِع وَعَاصِم وَحَمْزَة والكسائي {درست} سَاكِنة السِّين بِغَيْر ألف
وَقَرَأَ ابْن عَامر {درست} مَفْتُوحَة السِّين سَاكِنة التَّاء). [السبعة في القراءات: 264]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (دارست) مكي، وأبو عمرو (درست) بفتح السين، شامي، ويعقوب - غير الضرير، وسهل). [الغاية في القراءات العشر: 247]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (دارست) [105]: بألف بعد الدال مكي، وأبو عمرو، الباقون بحذفها. بفتح السين شامي، بصري غير أبي عمرو والضرير). [المنتهى: 2/686]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ ابن كثير وأبو عمرو (دارست) بألف بعد الدال وفتح التاء، وقرأ ابن عامر بغير ألف وإسكان التاء وفتح السين، وقرأ الباقون بإسكان السين وفتح التاء من غير ألف). [التبصرة: 207]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن كثير، وأبو عمرو: {دارست} (105): بالألف، وفتح التاء.
وابن عامر: بغير ألف، وفتح السين، وإسكان التاء.
والباقون: بغير ألف، وإسكان السين، وفتح التاء). [التيسير في القراءات السبع: 280]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(ابن كثير وأبو عمرو: (دارست) بالألف وفتح التّاء وابن عامر ويعقوب بغير ألف وفتح السّين وإسكان التّاء والباقون بغير ألف وإسكان السّين وفتح التّاء). [تحبير التيسير: 361]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): (" دارس " بغير تاء عصمة عن الْأَعْمَش وروى الفياض عن طَلْحَة " درس " بغير تاء وألف (دُرِسَت) على ما لم يسم فاعله قَتَادَة، وابن أبي عبلة " دارست " بألف مع التاء مكي
[الكامل في القراءات العشر: 545]
وأبو السَّمَّال، وأَبُو عَمْرٍو، وابن حسان، والحسن غير أن الحسن بإسكان التاء وفتح السين، وقرأ شامي، ويَعْقُوب، وسلام الْجَحْدَرِيّ، وابن صبيح (دَرَسَتْ) بفتح السين وإسكان التاء، الباقون (دَرَسْتَ) بإسكان السين وفتح التاء وهو الاختيار إذ المراد به رسول اللَّه.
" وليبينه، بالياء أَبُو حَاتِمٍ عن عَاصِم، الباقون بالنون، وهو الاختيار لقوله: (نُصَرِّفُ) ). [الكامل في القراءات العشر: 546]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([105]- {دَرَسْتَ} بألف بعد الدال: ابن كثير وأبو عمرو، والباقون بحذفها.
بفتح السين: ابن عامر). [الإقناع: 2/641]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (657- .... .... .... .... = وَدَارَسْتَ حَقٌّ مَدُّهُ وَلَقَدْ حَلاَ
658 - وَحَرِّكْ وَسَكنْ كَافِيًا .... = .... .... .... .... ). [الشاطبية: 52]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ( (ودارست حق مده)، لأن ابن عباس كان يقرأه كذلك.
ويقول معناه: قارأت وتعلمت من أهل الكتاب.
(ولقد حلا)، يعني معنًى لقوله: (إفك افتريه وأعانه عليه قوم ءاخرون).
[فتح الوصيد: 2/900]
[658] وحرك وسكن (كـ)افيًا واكسر انها = (حـ)مى (صـ)وبه وبالخف (د)ر وأوبلا
(كافيًا)، منصوب على الحال من الضمير في: (وحرك).
ومعنی درست: عفت وامحت، فأحييتها أنت، وهي قراءة الحسن.
ومعنی درست بفتح التاء من غير ألف، قرأت وتعلمت، وليس من عند الله). [فتح الوصيد: 2/901]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [657] وضمان مع يس في ثمرٍ شفا = ودارست حق مده ولقد حلا
[658] وحرك وسكن كافيًا واكسر انها = حمى صوبه بالخلف در وأوبلا
ب: (حلا): من الحلاوة، (الحمى): الحصن، (الصوب): نزول المطر، (در): من الدرور، وهو كثرة البركة، (أوبل): صار ذا وبل.
ح: (ضمان): مبتدأ، (شفا): خبره، أي: شفا كل واحد منهما، (مع يس): حال، (في ثمرٍ): حال أيضًا، (دارست): مبتدأ، (حق): خبره، (مده): فاعله، ضمير (حلا): للمد، مفعولا (حرك)، و (سكن): محذوفان، أي: حرك السين وسن التاء، (كافيًا): حال، (أنها): مفعول (اكسر)، (حمى): مبتدأ مضاف إلى (صوبه)، والضمير: للكسر المدلول عليه في قوله: (اكسر)، (در): خبره، (أوبل): عطف.
ص: يعني: {انظروا إلى ثمره}، و{كلوا من ثمره} هنا في الموضعين [99، 141]، و{ليأكلوا من ثمره} في يس [35]، قرأ حمزة والكسائي بالضم جمع (ثمرةٍ) أو (ثمارٍ) أو (ثمر)، نحو: (خشب) و (كتب) و (أسد)،
[كنز المعاني: 2/214]
جمع: (خشبةٍ) و (كتابٍ) و (أسد)، أو هو مفرد اسم لما يجنى نحو: (عنق)، والباقون: بفتحتين جمع (ثمرة)، كـ (خشب) و (خشبة).
وقرأ أبو عمرو وابن كثير: (وليقولوا دارست) [105] على (فاعلت) بسكون السين وفتح التاء، أي: دارست غيرك وذاكرته، والباقون: بحذف الألف، أي: قرأت، ثم من الذين يحذفون الألف يحرك السين ويسكن التاء: ابن عامر بمعنى: (انمحت) و (ذهبت)، فتكون التاء علامة المؤنث، والضمير للآيات.
ثم قال: واكسر فتحة الهمزة في {أنها إذا جاءت لا يؤمنون} [109] عن أبي عمرو وأبي بكر بخلفٍ عنه وابن
[كنز المعاني: 2/215]
كثير، إذ تم الكلام عند قوله: {وما يشعركم} أي: ما يشعركم ما يكون منهم، ويكسر {إنها} على الاستئناف، والباقون: بالفتح على أنها بمعنى (لعل)، كما تقول: (ائت السوق أنك تشتري لحمًا)، أي: لعلك، أو هي مفعول لـ {يشعركم} و {لا} زائدة، ومثله: {ما منعك ألا تسجد} [الأعراف: 12]، أي: أن تسجد والحق: أن فتحها على تقدير: (لأنها)، أي: لا يؤمنون ألبتة لإصرارهم على الكفر عند ورودها، نحو: {وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون} [الإسراء: 59] ). [كنز المعاني: 2/216] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (وقرأ ابن كثير وأبو عمرو: "وليقولوا دارست" على وزن فاعلت؛ أي: دارست غيرك هذا الذي جئتنا به، والباقون بلا ألف "درست"؛ أي: قرأت وهو في الرسم بغير ألف كما في: "جاعل الليل"؛ إلا أن الألفات كثير حذفها في أوساط الكلم من الرسم ثم ذر قراءة أخرى فقال:
658- وَحَرِّكْ وَسَكنْ "كَـ"ـافِيًا وَاكْسِرِ انَّهَا،.. "حِـ"ـمى "صَـ"ـوْبِهِ بِالخُلْفِ "دَ"رَّ وَأَوْبَلا
أي: حرك السين؛ أي: افتحها وسكن التاء فقل: درست على وزن خرجت فالتاء على هذه القراءة هي تاء التأنيث الساكنة اللاحقة لأواخر الأفعال الماضية، والتاء في القراءتين السابقتين تاء الخطاب المفتوحة، ومعنى هذه القراءة أي: أمحيت هذه الآيات وعفت ومضت عليها دهور فكانت من أساطير الأولين فأحييتها أنت وجئتنا بها؟ وكافيا حال). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/137]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (657 - .... .... .... .... .... = ودارست حقّ مدّه ولقد حلا
658 - وحرّك وسكّن كافيا .... = .... .... .... .... ....
....
وقرأ ابن كثير وأبو عمرو: وليقولوا دارست بالمد أي بإثبات ألف بعد الدال فتكون قراءة غيرهما بالقصر أي بحذف الألف بعد الدال، وقرأ ابن عامر بتحريك السين بالفتح وتسكين التاء فتكون قراءة غيره بسكون السين وفتح التاء. والحاصل: أن نافعا والكوفيين يقرءون بحذف الألف بعد الدال مع إسكان السين وفتح التاء وأن ابن كثير وأبا عمرو يقرءان بألف بعد الدال مع إسكان السين وفتح التاء وأن ابن عامر يقرأ بلا ألف مع فتح السين وسكون التاء). [الوافي في شرح الشاطبية: 263]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (108- .... .... .... .... .... = .... دَرَسَتْ .... .... .... ). [الدرة المضية: 27]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(وقرأ {درست} [105] بثلاث فتحات متواليات وبلا ألف بعدها مع سكون التاء على الماضي المؤنث بمعني انمحت كما نطق به وعلم من الوفاق للآخرين، {درست} بغير ألف على صيغة المذكر المخاطب بمعنى قرأت). [شرح الدرة المضيئة: 127]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: دَرَسْتَ فَقَرَأَ ابْنُ كَثِيرٍ وَأَبُو عَمْرٍو بِأَلِفٍ بَعْدَ الدَّالِ، وَإِسْكَانِ السِّينِ وَفَتْحِ التَّاءِ، وَقَرَأَ ابْنُ عَامِرٍ وَيَعْقُوبُ بِغَيْرِ أَلِفٍ وَفَتْحِ السِّيِنِ، وَإِسْكَانِ التَّاءِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِغَيْرِ أَلِفٍ، وَإِسْكَانِ السِّينِ وَفَتْحِ التَّاءِ). [النشر في القراءات العشر: 2/261]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ ابن كثير وأبو عمرو {درست} [105] بألف بعد الدال وإسكان السين وفتح التاء، وابن عامر ويعقوب بغير ألف وفتح السين وإسكان التاء، والباقون بغير ألف وبإسكان السين وفتح التاء). [تقريب النشر في القراءات العشر: 511]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (610- .... .... .... .... = .... ودارست لحبرٍ فامدد
[طيبة النشر: 73]
611 - وحرّك اسكن كم ظبىً .... = .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 74]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (ودارست) يعني قوله تعالى: وليقولوا دارست قرأه بالمد: أي بالألف ابن كثير وأبو عمرو والباقون بغير
[شرح طيبة النشر لابن الجزري: 226]
ألف وفتح منهم السين، وسكن التاء ابن عامر ويعقوب كما سيأتي في البيت الآتي، فبقي نافع وأبو جعفر والكوفيون بإسكان السين وفتح التاء.
وحرّك اسكن (ك) م (ظ) بى والحضرمي = عدوا عدوّا كعلوّا فاعلم
أي السين والتحريك المطلق السكون ضده قوله: (اسكن) أي التاء والباقون بالتحريك وهو الفتح). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 227]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ (حبر) ابن كثير، وأبو عمرو: وليقولوا دارست [الأنعام: 105] بألف بعد الدال وسكون السين وفتح التاء.
وقرأ ذو كاف (كم) ابن عامر وظاء (ظبا) يعقوب بحذف الألف وفتح السين وإسكان التاء، والباقون بالقصر وإسكان السين وفتح التاء.
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/309]
وعلم أن المد ألف، وأنه بعد الدال [من لفظه] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/310]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ووجه مد درست [الأنعام: 105]: أنه فاعل؛ للمشاركة، أي: دارست، قارأت أهل الكتاب وقارءوك؛ فحذف المفعول.
ووجه القصر، وفتح التاء: إسناده للنبي صلّى الله عليه وسلّم، أي: قرأت كتب الأولين.
ووجه القصر والإسكان: أن معناه: عفت وذهبت- أي: آيات الأولين- فأحييتها وجئتنا [بها] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/310]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "دَرَسْت" [الآية: 105] فابن كثير وابو عمرو بألف بعد الدال وسكون السين وفتح التاء على وزن قابلت أي: دارست غيرك، وافقهما ابن محيصن واليزيدي، وقرأ ابن عامر وكذا يعقوب بغير ألف وفتح السين وسكون التاء بزنة ضربت أي: قدمت وبلت، وافقهما الحسن إلا أنه ضم الراء، والباقون بغير ألف وسكون السين وفتح التاء أي: حفظت وأتقنت بالدرس أخبار الأولين). [إتحاف فضلاء البشر: 2/25]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {درست} [105] قرأ المكي والبصري بألف بعد الدال، وإسكان السين، وفتح التاء، كـــ (قاتلت) والشامي بغير ألف، وفتح السين، وإسكان التاء، كــ (ذهبت) والباقون بغير ألف، وإسكان السين، وفتح التاء، كـــ (خرجت).
تنبيه: لو كتبته على قراءة المكي وبصري فألفه محذوفة، قال في علم النصرة: «قال في التنزيل: (كتبوه في جميع المصاحف من غير ألف بين الدال والراء) انتهى، فظهر بهذا
[غيث النفع: 585]
فساد ما جرى به العمل في أرض المغرب من إثباته، وذلك باطل، لا أصل له» انتهى.
قلت: كذلك جرى عمل أهل المشرق، بل لهم في الرسم فساد وتخليط لا يرضى به ذو دين، والله الموفق). [غيث النفع: 586]

قوله تعالى: {اتَّبِعْ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ (106)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {اتَّبِعْ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ (106)}
{إِلَّا هُوَ وَأَعْرِضْ}
أدغم الواو في الواو أبو عمرو ويعقوب). [معجم القراءات: 2/516]

قوله تعالى: {وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا أَشْرَكُوا وَمَا جَعَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا وَمَا أَنْتَ عَلَيْهِمْ بِوَكِيلٍ (107)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وتقدم إمالة "شاء" لحمزة وخلف وابن ذكوان وهشام بخلفه، وضم هاء
[إتحاف فضلاء البشر: 2/25]
"عليهم" لحمزة ويعقوب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/26]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا أَشْرَكُوا وَمَا جَعَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا وَمَا أَنْتَ عَلَيْهِمْ بِوَكِيلٍ (107)}
{شَاءَ}
- سبقت الإمالة فيه لحمزة وخلف وابن ذكوان وهشام من طريق الداجوني..
انظر الآية/20 من سورة البقرة.
{عَلَيْهِمْ ... عَلَيْهِمْ}
- قراءة حمزة ويعقوب والمطوعي (عليهم..) بضم الهاء فيهما على الأصل.
- والجماعة على كسر الهاء لمناسبة الياء (عليهم..).
وتقدم هذا مرارًا، وانظر الآية/7 من سورة الفاتحة). [معجم القراءات: 2/516]

قوله تعالى: {وَلَا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ كَذَلِكَ زَيَّنَّا لِكُلِّ أُمَّةٍ عَمَلَهُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ مَرْجِعُهُمْ فَيُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (108)}
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (عدوا) بالضم، يعقوب). [الغاية في القراءات العشر: 247]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (عدوًا) [108]: بضمتين، مشدد سلام، ويعقوب، وأبو بشر). [المنتهى: 2/686]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (عَدْوًا) بتشديد الواو وضم العين والدال يَعْقُوب، وسلام، وقَتَادَة، والحسن، والزَّعْفَرَانِيّ وعبد الوارث عن أَبِي عَمْرٍو، وخارجة عن نافع، وابْن مِقْسَمٍ، وأبو بشر، زاد ابْن مِقْسَمٍ، والزَّعْفَرَانِيّ في يونس (بَغْيًا وَعَدْوًا)، وروى مغيث عن خارجة عن نافع، ويَعْقُوب عن ابن كثير (عَدُوًّا) بفتح العين وتشديد الواو، الباقون (عَدْوًا) بفتح العين وإسكان الدال وهو الاختيار لأنه أجزل من اللفظ (بِالْعُدْوَةِ) في الأنفال بفتح العين فيهما أبو السَّمَّال، وقَتَادَة، والحسن، وبكسر العينين مكي غير ابْن مِقْسَمٍ، وأَبُو عَمْرٍو غير هارون، ويَعْقُوب، وسلام، والْجَحْدَرِيّ، والعقيل، والقباب، الباقون بضمها، وهو الاختيار لموافقة الأكثر، ولأن الفعلة في هذا الباب أكثر). [الكامل في القراءات العشر: 546]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (108- .... .... .... .... .... = .... وَاضْمُمْ عُدُوًّا حُلىً حَلَا). [الدرة المضية: 27]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ويريد بقوله: واضمم عدوًا أنه قرأ يعقوب أيضًا {عدوا بغير علم} [108] بضم العين والدال وتشديد الواو كما نطق به، وعلم للآخرين بفتح العين وإسكان الدال وتخفيف الواو). [شرح الدرة المضيئة: 127]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ فَقَرَأَ يَعْقُوبُ بِضَمِّ الْعَيْنِ وَالدَّالِ وَتَشْدِيدِ الْوَاوِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِفَتْحِ الْعَيْنِ، وَإِسْكَانِ الدَّالِ وَتَخْفِيفِ الْوَاوِ، وَتَقَدَّمَ الْخِلَافُ عَنْ أَبِي عَمْرٍو، وَفِي إِسْكَانِ يُشْعِرُكُمْ وَاخْتِلَاسِهَا). [النشر في القراءات العشر: 2/261]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ يعقوب {عدوًا بغير علمٍ} [108] بضم العين والدال وتشديد الواو، والباقون بفتح العين وإسكان الدال وتخفيف الواو). [تقريب النشر في القراءات العشر: 511]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (611- .... .... .... .... والحضرمي = عدوًا عدوًّا كعلوًّا فاعلم). [طيبة النشر: 74]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (والحضرمي) أي وقرأ يعقوب «عدوّا بغير علم» على لفظ عدوا، يعني بضم العين والدال وتشديد الواو كلفظة علوا، وإنما زاد في إيضاحه لأن الوزن يقوم بعدوا بفتح العين مشددا، وقد أحسن في قوله: فاعلم: أي فاعلم ما يشاء فإن الله تعالى ذكر سب الكفار بغير علم، فلهذا لم يقل الناظم فافهم أو فأسلم أو نحو ذلك مما يقوم به الوزن). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 227]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ (الحضرمي) - وهو يعقوب-: فيسبوا الله عدوّا بغير [الأنعام: 108] بضم العين و[الدال] وتشديد الواو، بوزن «علوّا»، والباقون بفتح العين وإسكان الدال وتخفيف الواو). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/310]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ووجه قراءتي عدوا أنهما مصدران لـ «عدا»، إما مثل: «مشى مشيا» و«رمى رميا»، أو مثل: [«غدا غدوا»] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/310]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(قلت: يعقوب (عدوا) بضم العين والدّال وتشديد الواو، والباقون بفتح العين وإسكان الدّال والتّخفيف والله الموفق). [تحبير التيسير: 361]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "عدوا" [الآية: 108] فيعقوب بضم العين والدال وتشديد الواو، وافقه الحسن والباقون بالفتح والسكون والخف يقال عدا عدوا وعداء وعدوانا ونصبه على المصدر أو مفعول لأجله أو لوقوعه موقع الحال المؤكدة؛ لأنه لا يكون إلا عدوا). [إتحاف فضلاء البشر: 2/26]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ كَذَلِكَ زَيَّنَّا لِكُلِّ أُمَّةٍ عَمَلَهُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ مَرْجِعُهُمْ فَيُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (108)}
{عَدْوًا}
- قراءة الجماعة (عدوًا) بفتح العين وسكون الدال، وهو مصدر (عدا)، بمعنى اعتدى، أي: ظلم، ورجح الطبري هذه القراءة.
وقال الأخفش: (وبها نقرأ؛ لأنها أكثر في القراءة، وأجود في المعنى). وهو مفعول له، أو مصدر، أو هو مصدر في موضع الحال المؤكدة.
[معجم القراءات: 2/516]
- وقرأ ابن كثير (عدوًا) بفتح العين، وضم الدال، وتشديد الواو، أي: أعداءً، وهو منصوب على الحال المؤكدة، قال العكبري: (وهو واحد في معنى الجمع أي أعداءً..).
- وقرأ الحسن وأبو رجاء وقتادة ويعقوب وسلام وعبد الله بن يزيد وعثمان بن سعد وخارجة عن نافع والوليد بن مسلم عن ابن عامر (عدوًا) بضم العين والدال، وتشديد الواو، وهو مصدر للفعل (عدا) على وزن (فعول)، مثل جلوس، وأجازوا فيه الانتصاب على المصدر في موضع الحال، أو على المصدر من غير لفظ الفعل.
{فَيُنَبِّئُهُمْ}
- وقف عليه حمزة بتسهيل الهمزة بينها وبين الواو، وبإبدالها ياءً خالصة). [معجم القراءات: 2/517]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #30  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 08:41 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الأنعام

[ من الآية (109) إلى الآية (111) ]
{وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَئِنْ جَاءَتْهُمْ آَيَةٌ لَيُؤْمِنُنَّ بِهَا قُلْ إِنَّمَا الْآَيَاتُ عِنْدَ اللَّهِ وَمَا يُشْعِرُكُمْ أَنَّهَا إِذَا جَاءَتْ لَا يُؤْمِنُونَ (109) وَنُقَلِّبُ أَفْئِدَتَهُمْ وَأَبْصَارَهُمْ كَمَا لَمْ يُؤْمِنُوا بِهِ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَنَذَرُهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ (110) وَلَوْ أَنَّنَا نَزَّلْنَا إِلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةَ وَكَلَّمَهُمُ الْمَوْتَى وَحَشَرْنَا عَلَيْهِمْ كُلَّ شَيْءٍ قُبُلًا مَا كَانُوا لِيُؤْمِنُوا إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ يَجْهَلُونَ (111)}

قوله تعالى: {وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَئِنْ جَاءَتْهُمْ آَيَةٌ لَيُؤْمِنُنَّ بِهَا قُلْ إِنَّمَا الْآَيَاتُ عِنْدَ اللَّهِ وَمَا يُشْعِرُكُمْ أَنَّهَا إِذَا جَاءَتْ لَا يُؤْمِنُونَ (109)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (38 - وَاخْتلفُوا في فتح الْألف وَكسرهَا من قَوْله {وَمَا يشعركم أَنَّهَا} 109
فَقَرَأَ ابْن كثير {وَمَا يشعركم أَنَّهَا} مَكْسُورَة الْألف
وَكَذَلِكَ قَرَأَ أَبُو عَمْرو بِالْكَسْرِ غير أَن أَبَا عَمْرو كَانَ يختلس حَرَكَة الرَّاء من {يشعركم}
وَقَرَأَ نَافِع وَعَاصِم في رِوَايَة حَفْص وَحَمْزَة والكسائي وأحسب ابْن عَامر {إِنَّهَا} بِالْفَتْح
وَأما أَبُو بكر بن عَيَّاش فَقَالَ يحيى عَنهُ إِنَّه لم يحفظ عَن عَاصِم كَيفَ قَرَأَ كسرا أم فتحا
وَقَالَ حُسَيْن الجعفي عَن أَبي بكر عَن عَاصِم {إِنَّهَا} مَكْسُورَة أخبرني مُوسَى بن إِسْحَق القاضي عَن هرون ابْن حَاتِم عَن حُسَيْن عَن أَبي بكر بذلك
وحَدثني القاضي مُوسَى عَن أبي هِشَام مُحَمَّد بن يزِيد قَالَ سَمِعت أَبَا يُوسُف الْأَعْشَى قَرَأَهَا على أَبي بكر {إِنَّهَا} مَكْسُورَة
وَكَذَلِكَ روى دَاوُد الأودي أَنه سمع عَاصِمًا يقْرؤهَا {إِنَّهَا} كسرا). [السبعة في القراءات: 265]
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (39 - وَاخْتلفُوا في الْيَاء وَالتَّاء من قَوْله {إِذا جَاءَت لَا يُؤمنُونَ} 109
فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو والكسائي {لَا يُؤمنُونَ} بِالْيَاءِ
وروى حَفْص عَن عَاصِم وحسين الجعفي عَن أَبي بكر عَن عَاصِم بِالْيَاءِ أَيْضا
وَقَرَأَ ابْن عَامر وَحَمْزَة {لَا تؤمنون} بِالتَّاءِ). [السبعة في القراءات: 265]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (إنها إذا) بكسر الألف، مكي، بصري، وأبو بكر، وخلف، ونصير). [الغاية في القراءات العشر: 247]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (لا تؤمنون) بالتاء، شامي، وحمزة). [الغاية في القراءات العشر: 248]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (إنها) [109]: بكسر الألف مكي، وبصري إلا أيوب،
[المنتهى: 2/686]
وخلف، والعمري، وقتيبة غير أبي علي ونصير إلا ابن عيسى، وأبو بكر طريق الاحتياطي والأعشى والبرجمي، ويحيى طريق خلف ونفطويه، وحماد طريق الضرير.
وقال يحيى عن أبي بكر: إنه لم يحفظها عن عاصم، شك أبو بكر.
(لا تؤمنون) [109]: بالتاء دمشقي، وحمزة). [المنتهى: 2/687]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ ابن كثير وأبو عمرو (أنها إذا جاءت) بالكسرة، وعن أبي بكر الوجهان لأنه ذكر عنه أنه شك فيها، وقرأ الباقون بالفتح). [التبصرة: 207]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ حمزة وابن عامر (لا تؤمنون) بالتاء، ,قرأ الباقون بالياء). [التبصرة: 207]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن كثير، وابو عمرو، وأبو بكر بخلاف عنه: { إنها إذا جاءت} (109): بكسر الهمزة.
والباقون: بفتحها). [التيسير في القراءات السبع: 280]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن عامر، وحمزة: {لا تؤمنون} (109): بالتاء.
[التيسير في القراءات السبع: 280]
والباقون: بالياء). [التيسير في القراءات السبع: 281]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): ({وما يشعركم} (109): قد ذكر في البقرة). [التيسير في القراءات السبع: 280]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (ابن كثير وأبو عمرو ويعقوب وخلف وأبو بكر بخلاف عنه (إنّها إذا جاءت) بكسر الهمزة، والباقون بفتحها.
[تحبير التيسير: 361]
ابن عامر وحمزة: (لا تؤمنوا) بالتّاء. والباقون بالياء). [تحبير التيسير: 362]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (لَا يُؤْمِنُون) بالتاء دمشقي، وأبو حيوة، وابن أبي عبلة، وقَتَادَة، والحسن والْخُرَيْبِيّ والثغري في قول الرَّازِيّ، والزَّيَّات، والْأَعْمَش، وطَلْحَة، الباقون بالياء، وهو الاختيار لقوله: (لَيُؤْمِنُنَّ بِهَا) ). [الكامل في القراءات العشر: 546]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([109]- {أَنَّهَا إِذَا جَاءَتْ} بكسر الألف: ابن كثير وأبو عمرو وأبو بكر بخلاف عنه. وقال يحيى عن أبي بكر: إنه لم يحفظها عن عاصم، شك أبو بكر.
[109]- {لا يُؤْمِنُونَ} بالتاء: ابن عامر وحمزة). [الإقناع: 2/642]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (658- .... .... وَاكْسِرِ انَّهَا = حِمى صَوْبِهِ بِالْخُلْفِ دَرَّ وَأَوْبَلاَ
659 - وَخَاطَبَ فِيهَا يُؤْمِنُونَ كَمَا فَشَا = وَصُحْبَةُ كُفْؤٍ فِي الشَّرِيعَةِ وَصَّلاَ). [الشاطبية: 52]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): (وقوله: (حمی صوبه بالخلف)، أراد بالخلف عن أبي بكر، ما ذكره أبو عمرو.
وقال: «قرأت بالكسر من طريق الصريفيني عن يحيى عنه».
قال: «وهو مما شك فيه أبو بكر عن عاصم ... وقرأته على أبي الحسن عن قرأته بالوجهين».
ومعنى قوله: (حمی صوبه بالخلف در وأوبل)، أنها قراءة ظاهرة المعني، لم يقع فيها ما وقع في قراءة الفتح من الإشكال على من تصدى لإيضاح ذلك؛ لأن المعني قد تم على قوله: {وما يشعركم}، ومعناه: وما يشعركم ما يكون منهم.
ثم أخبر سبحانه بما علمه منهم فقال: إنها إذا جاءت لا يؤمنون، علی الاستئناف.
[فتح الوصيد: 2/901]
وأما الفتح، فالمعنى (وما يشعركم): وما يدريكم أنها: أن الآية التي اقترحوها إذا جاءت لا يؤمنون بها، أي أنا أعلم أنها إذا جاءت لا يؤمنون بها، وأنتم لا تدرون بذلك، لأن المؤمنين كانوا يطمعون في إيمانهم إذا جاءت تلك الآية، فيتمنون مجيئها، فقال سبحانه: وما يدريكم أنهم لا يؤمنون، يعني أنكم لا تدرون ما سبق العلم به من أهم لا يؤمنون.
وقيل: إنها بمعن لعلها، قاله الخليل والأخفش والفراء وقطرب.
وقرأ أبي: (لعلها).
تقول العرب: «ایت السوق أنك تشتري كذا»، بمعنى لعلك.
وقال امرؤ القيس:
عوجوه على الطلل المحيل لأننا = نبكي الديار كما بكی ابن خذام
وأنشد الأخفش:
قلت لشيبان ادن من لقائه = أنا نغدي القوم من شوائه
وقيل: إن (أن) على بابها، و(لا) مزيدة.
[فتح الوصيد: 2/902]
[659] وخاطب فيها يؤمنون (كـ)ما (فـ)شا = و(صحبة) (كـ)فؤ في الشريعة وصلا
على الخطاب في {تؤمنون}، يكون {يشعركم} خطابًا للكفار.
وهو خطاب للمؤمنين على القراءة الأخرى.
ومعنى (كما فشا)، أي كما انتشر واشتهر.
وذاك لأن أبا عبيد قال: «وكلهم قرأ بالياء، لا أعلمهم اختلفوا فيه إلا ما كان من حمزة فإنه قرأ بالتاء».
فأشار إلى شهرته عن ابن عامر أيضًا.
وفي (وصل)، ضمير يعود إلى (كفؤ)؛ يعني أن القراءة في قوله في الشريعة: (فبأى حديثٍ بعد الله وءايته تؤمنون) بالتاء، نقلها (صحبة كفؤٍ) وصلها. والخطاب في الشريعة، لأن المرسل إليهم مخاطبون من الله تعالی.
والغيبة، على ما تقدم من ذكر المؤمنين وما بعده). [فتح الوصيد: 2/903]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [657] وضمان مع يس في ثمرٍ شفا = ودارست حق مده ولقد حلا
[658] وحرك وسكن كافيًا واكسر انها = حمى صوبه بالخلف در وأوبلا
ب: (حلا): من الحلاوة، (الحمى): الحصن، (الصوب): نزول المطر، (در): من الدرور، وهو كثرة البركة، (أوبل): صار ذا وبل.
ح: (ضمان): مبتدأ، (شفا): خبره، أي: شفا كل واحد منهما، (مع يس): حال، (في ثمرٍ): حال أيضًا، (دارست): مبتدأ، (حق): خبره، (مده): فاعله، ضمير (حلا): للمد، مفعولا (حرك)، و (سكن): محذوفان، أي: حرك السين وسن التاء، (كافيًا): حال، (أنها): مفعول (اكسر)، (حمى): مبتدأ مضاف إلى (صوبه)، والضمير: للكسر المدلول عليه في قوله: (اكسر)، (در): خبره، (أوبل): عطف.
ص: يعني: {انظروا إلى ثمره}، و{كلوا من ثمره} هنا في الموضعين [99، 141]، و{ليأكلوا من ثمره} في يس [35]، قرأ حمزة والكسائي بالضم جمع (ثمرةٍ) أو (ثمارٍ) أو (ثمر)، نحو: (خشب) و (كتب) و (أسد)،
[كنز المعاني: 2/214]
جمع: (خشبةٍ) و (كتابٍ) و (أسد)، أو هو مفرد اسم لما يجنى نحو: (عنق)، والباقون: بفتحتين جمع (ثمرة)، كـ (خشب) و (خشبة).
وقرأ أبو عمرو وابن كثير: (وليقولوا دارست) [105] على (فاعلت) بسكون السين وفتح التاء، أي: دارست غيرك وذاكرته، والباقون: بحذف الألف، أي: قرأت، ثم من الذين يحذفون الألف يحرك السين ويسكن التاء: ابن عامر بمعنى: (انمحت) و (ذهبت)، فتكون التاء علامة المؤنث، والضمير للآيات.
ثم قال: واكسر فتحة الهمزة في {أنها إذا جاءت لا يؤمنون} [109] عن أبي عمرو وأبي بكر بخلفٍ عنه وابن
[كنز المعاني: 2/215]
كثير، إذ تم الكلام عند قوله: {وما يشعركم} أي: ما يشعركم ما يكون منهم، ويكسر {إنها} على الاستئناف، والباقون: بالفتح على أنها بمعنى (لعل)، كما تقول: (ائت السوق أنك تشتري لحمًا)، أي: لعلك، أو هي مفعول لـ {يشعركم} و {لا} زائدة، ومثله: {ما منعك ألا تسجد} [الأعراف: 12]، أي: أن تسجد والحق: أن فتحها على تقدير: (لأنها)، أي: لا يؤمنون ألبتة لإصرارهم على الكفر عند ورودها، نحو: {وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون} [الإسراء: 59].
[659] وخاطب فيها يؤمنون كما فشا = وصحبة كفؤٍ في الشريعة وصلا
ب: (فشا): من الفشو، وهو الظهور.
ح: (يؤمنون): فاعل (خاطب)، أسند الفعل إليه لما فيه من الخطاب، وضمير (فيها): للآية، (فشا): فعل ماضٍ، فاعله ضمير يرجع إلى (ما)، و (ما): موصول، صلته (فشا)، و (كما): نصب المحل على الظرفية، و (صحبة): عطف على (يؤمنون)، أي: خاطب صحبة، (وصلا) فاعله ضمير يرجع إلى (كفؤٍ).
[كنز المعاني: 2/216]
ص: يعني: قرأ ابن عامر وحمزة في هذه الآية: (إذا جاءت لا تؤمنون) [109] بالخطاب على أن الخطاب في {يشعركم} للكفار، والباقون بالغيبة على أن الخطاب في {يشعركم} للمؤمنين أو للكفار، و(إنها) كسر على الاستئناف.
وقرأ حمزة والكسائي وأبو بكر وابن عامر في سورة الشريعة: {فبأي حديثٍ بعد الله وآياته تؤمنون} [6] بالخطاب على أن المخاطبين هم المرسل إليهم، والباقون: بالغيبة، وجهها ظاهر.
ومعنى (صحبةُ كفؤٍ .... وصلا): أي: أتبع الأول بالثاني، أي: مدلول الصحبة يوافقون الكفؤ في الشريعة؛ لأن ابن عامر يقرأهما على الخطاب). [كنز المعاني: 2/217]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (ثم قال: واكسر أنها أراد: {أَنَّهَا إِذَا جَاءَتْ لا يُؤْمِنُونَ}، فألقى حركة الهمزة في أنها على الراء الساكنة من اكسر، فيجوز كسر الراء وفتحها على بناء حركة الهمزة المنقولة، وفيها قراءتان: الكسر لأبي عمرو وابن كثير ولأبي بكر بخلاف عنه وهي ظاهرة؛ لأنها استئناف إخبار عنهم أنهم لا يؤمنون إذا جاءت الآية، ومعنى: "وما يشعركم"، "وما يدريكم"، "إيمانهم" إذا جاءت، فحذف
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/137]
المفعول وابتدأ بالإخبار بنفي وقوعه والقراءة الأخرى بالفتح يوهم ظاهرها أنه عذر للكفرة فقيل إن أنها بمعنى: لعلها وهي في قراءة: أبي "لعلها" ذكر ذلك أبو عبيد وغيره ولعل تأتي كثيرا في مثل هذا الموضع نحو: {وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ قَرِيبٌ}، {وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى}.
وقيل: إنها وما بعده مفعول يشعركم، على أن لا زائدة نحو: {وَحَرَامٌ عَلَى قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا أَنَّهُمْ لا يَرْجِعُونَ}، وهو قول الكسائي والفراء وقيل هو عذر للمؤمنين أنهم لا يعلمون ما سبق به القضاء على الكفار من أنهم لا يؤمنون إذا جاءت الآية على ما قاله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ حَقَّتْ عَلَيْهِمْ كَلِمَتُ رَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ، وَلَوْ جَاءَتْهُمْ كُلُّ آيَةٍ}.
وقيل التقدير؛ لأنها إذا جاءت؛ أي: منعنا من الإتيان بالآية أنهم لا يؤمنون إذا جاءت قال الزجاج: زعم سيبويه عن الخليل أن معناها: لعلها إذا جاءت لا يؤمنون، وهي قراءة أهل المدينة قال: وهذا الوجه أقوى وأجود في العربية، والذي ذكر أن لا لغو غالط؛ لأن ما كان لغوا لا يكون بمنزلة لغو، ومن قرأ بالكسر فالإجماع على أن لا غير لغو فليس يجوز أن يكون معنى لفظه مرة لنفي ومرة لإيجاب، وقد أجمعوا على أن معنى أن ههنا إذا فتحت معنى لعل، قلت: وقد تكلم أبو علي في الاصطلاح على هذا واقتصر لمن قال: أن لا لغو، واختار أن يكون التقدير: لأنها؛ أي: فلا نؤتيهموها لإصرارهم على كفرهم عند ورودها، فتكون هذه الآية كقوله تعالى: {وَمَا مَنَعَنَا أَنْ نُرْسِلَ بِالْآياتِ إِلَّا أَنْ كَذَّبَ بِهَا الْأَوَّلُونَ}.
أي بالآيات المقترحة وقول الناظم: "حمى صوبه" أضاف حمى إلى الصوب وهو نزول المطر والهاء في صوبه للكسر المفهوم من قوله:
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/138]
واكسر ودر؛ أي: تتابع صبه وسيلانه وأوبل؛ أي: صار ذا وبل وقد مضى الكلام فيه في قوله: جودا وموبلا في الإدغام الصغير، وأشار إلى ظهور حجة قراءة الكسر والله أعلم.
659- وَخَاطَبَ فِيهَا يُؤْمِنُونَ "كَـ"ـمَا "فَـ"ـشَا،.. وَصُحْبَةُ "كُفْؤٍ فِي الشَّرِيعَةِ وَصَّلا
فيها أي: في هذه الآية، وفاعل خاطب: تؤمنون جعله مخاطبا لما كان فيه خطاب، وقد تقدم نظيره، فمن قرأ بالخطاب كان: {وَمَا يُشْعِرُكُمْ} خطابا للكفار، ومن قرأ بالغيبة فالخطاب للمؤمنين، ويجوز أن يكون للكفار على قراءة الكسر وعلى تقدير لعل، والخطاب في الشريعة وصله صحبة كفؤ يعني في قوله تعالى: {فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ}، الخطاب المرسل إليهم والغيبة ظاهرة والله أعلم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/139]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (658 - .... .... .... .... واكسر انّها = حمى صوبه بالخلف درّ واوبلا
....
وقرأ أبو عمرو وابن كثير وشعبة بخلف عنه بكسر همزة إنها في قوله تعالى: وَما يُشْعِرُكُمْ أَنَّها إِذا جاءَتْ لا يُؤْمِنُونَ. وقرأ الباقون بفتح الهمزة وهو الوجه الثاني لشعبة. (والصوب): نزول المطر. و(در) تتابع نزوله و(أوبل) صار ذا وبل.
[الوافي في شرح الشاطبية: 263]
659 - وخاطب فيها يؤمنون كما فشا = وصحبة كفؤ في الشّريعة وصّلا
قرأ ابن عامر وحمزة: إذا جاءت لا تؤمنون بتاء الخطاب وغيرهما بياء الغيب.
وقرأ ابن عامر وشعبة وحمزة والكسائي: فبأيّ حديث بعد الله وآياته تؤمنون في الشريعة وهي الجاثية بتاء الخطاب، وقرأ غيرهم بياء الغيب). [الوافي في شرح الشاطبية: 264]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (109- .... .... وَكَسْرَ انَّهَا وَيُؤْ = مِنُوا فِدْ .... .... .... .... ). [الدرة المضية: 28]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ثم قال: وكسر انها وتؤمنوا فد، أي قرأ المرموز له (بفا) فد وهو خلف بكسر الهمزة من {أنها إذا جاءت} [109] وقرأ بياء الغيب في {لا يؤمنون} هنا [109] ووافق أصله في الجاثية). [شرح الدرة المضيئة: 127]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: أَنَّهَا إِذَا جَاءَتْ فَقَرَأَ ابْنُ كَثِيرٍ، وَالْبَصْرِيَّانِ وَخَلَفٌ بِكَسْرِ الْهَمْزَةِ مِنْ أَنَّهَا، وَاخْتُلِفَ عَنْ أَبِي بَكْرٍ، فَرَوَى الْعُلَيْمِيُّ عَنْهُ كَسْرَ الْهَمْزَةِ، وَرَوَى الْعِرَاقِيُّونَ قَاطِبَةً عَنْ يَحْيَى عَنْهُ الْفَتْحَ وَجْهًا وَاحِدًا، وَهُوَ الَّذِي فِي الْعُنْوَانِ، وَنَصَّ الْمَهْدَوِيُّ وَابْنُ سُفْيَانَ وَابْنُ شُرَيْحٍ وَمَكِّيٌّ وَأَبُو الطَّيِّبِ بْنُ غَلْبُونَ، وَغَيْرُهُمْ عَلَى الْوَجْهَيْنِ جَمِيعًا عَنْ يَحْيَى قَالَ أَبُو الْحَسَنِ بْنُ غَلْبُونَ: وَقَرَأْتُ عَلَى أَبِي لِيَحْيَى بِالْوَجْهَيْنِ جَمِيعًا وَأَخْبَرَنِي أَنَّهُ قَرَأَ عَلَى أَبِي سَهْلٍ بِالْكَسْرِ وَأَنَّ ابْنَ مُجَاهِدٍ أَخَذَ عَلَيْهِ بِذَلِكَ وَأَخْبَرَنِي أَنَّهُ قَرَأَ عَلَى نَصْرِ بْنِ يُوسُفَ بِالْفَتْحِ وَأَنَّ ابْنَ شَنَبُوذَ أَخَذَ عَلَيْهِ بِذَلِكَ قَالَ: وَأَنَا آخِذٌ بِالْوَجْهَيْنِ فِي رِوَايَةِ يَحْيَى، وَقَالَ الدَّانِيُّ: وَقَرَأْتُ أَنَا فِي رِوَايَةِ يَحْيَى عَلَى أَبِي بَكْرٍ مِنْ طَرِيقِ الصَّرِيفِينِيِّ بِالْوَجْهَيْنِ، وَبَلَغَنِي عَنِ ابْنِ مُجَاهِدٍ أَنَّهُ كَانَ يَخْتَارُ فِي رِوَايَةِ يَحْيَى الْكَسْرَ، وَبَلَغَنِي عَنِ ابْنِ شَنَبُوذَ أَنَّهُ كَانَ يَخْتَارُ فِي رِوَايَتِهِ الْفَتْحَ.
(قُلْتُ): وَقَدْ جَاءَ عَنْ يَحْيَى بْنِ آدَمَ أَنَّهُ قَالَ: لَمْ يَحْفَظْ أَبُو بَكْرٍ عَنْ عَاصِمٍ كَيْفَ قَرَأَ أَكَسَرَ بِهِ أَمْ فَتَحَ؟ كَأَنَّهُ شَكَّ فِيهَا، وَقَدْ صَحَّ الْوَجْهَانِ جَمِيعًا عَنْ أَبِي بَكْرٍ مِنْ غَيْرِ طَرِيقِ يَحْيَى، فَرَوَى جَمَاعَةٌ عَنْهُ الْكَسْرَ وَجْهًا وَاحِدًا كَالْعُلَيْمِيِّ وَالْبُرْجُمِيِّ وَالْجُعْفِيِّ وَهَارُونَ بْنِ حَاتِمٍ وَابْنِ أَبِي أُمَيَّةَ وَالْأَعْشَى مِنْ رِوَايَةِ الشُّمُونِيِّ وَابْنِ غَالِبٍ وَالتَّيْمِيِّ، وَرَوَى سَائِرُ الرُّوَاةِ عَنْهُ الْفَتْحَ كَإِسْحَاقَ الْأَزْرَقِ وَأَبِي كُرَيْبٍ وَالْكِسَائِيِّ، وَصَحَّ عَنْهُ إِسْنَادُ الْفَتْحِ عَنْ عَاصِمٍ وَجْهًا وَاحِدًا فَيُحْتَمَلُ أَنْ يَكُونَ الْكَسْرُ مِنِ اخْتِيَارِهِ - وَاللَّهُ أَعْلَمُ -.
(وَاخْتَلَفُوا) فِي: لَا يُؤْمِنُونَ فَقَرَأَ ابْنُ عَامِرٍ وَحَمْزَةُ بِالْخِطَابِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالْغَيْبِ). [النشر في القراءات العشر: 2/261]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({يشعركم} [109] ذكر اختلاسها وإسكانها لأبي عمرو في البقرة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 512]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ ابن كثير والبصريان وخلف وأبو بكر بخلاف عنه {أنها إذا} [109] بكسر الهمزة من {أنها}، والباقون بالفتح). [تقريب النشر في القراءات العشر: 512]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ ابن عامر وحمزة {لا يؤمنون} [109] بالخطاب، والباقون بالغيب). [تقريب النشر في القراءات العشر: 512]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (612 - وإنّها افتح عن رضىً عمّ صدا = خلفٍ وتؤمنون خاطب في كدا). [طيبة النشر: 74]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (وإنّها افتح (ع) ن (ر) ضى (عمّ) (ص) دا = خلف وتؤمنون خاطب (ف) ي (ك) دا
أي وقرأ «أنها إذا جاءت» بفتح الهمزة حفص وحمزة والكسائي ونافع وأبو جعفر وابن عامر وشعبة بخلاف عنه، والباقون بالكسر قوله: (ويؤمنون) يعني وقرأ «إذا جاءت لا يؤمنون» بالخطاب حمزة وابن عامر). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 227]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
وإنّها افتح (ع) ن (رضى) عمّ (ص) دا = خلف ويؤمنون خاطب (فى) (ك) دا
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/310]
ش: أي: قرأ ذو [عين] (عن) حفص ومدلولي (رضى) حمزة والكسائي، و(عم) المدنيان وابن عامر وما يشعركم أنّها [109] بفتح الهمزة، والباقون بكسرها.
واختلف عن ذي صاد (صدا) أبو بكر:
فروى العليمي عنه كسر الهمزة، ورواه العراقيون قاطبة عن يحيى عنه وجها واحدا، وهو الذي في: «العنوان».
ونص المهدوي وابن سفيان وابن شريح ومكي وأبو الطيب وغيرهم على الوجهين، وهما صحيحان عن أبي بكر من [غير] طريق يحيى.
وروى جماعة الكسر عنه وجها واحدا.
وقرأ ذو فاء (في) حمزة وكاف (كدا) ابن عامر إذا جاءت لا تؤمنون [الأنعام: 109] بتاء الخطاب، والباقون [بياء] الغيب.
ووجه كسر إنها: الاستئناف، وثاني مفعولي يشعركم [109] محذوف، أي: وما يدريكم إيمانهم وما يكون منهم، [وتم الكلام].
ثم أخبر عنهم بما علم من أمرهم، وهو عدم الإيمان بعد مجيئها.
ووجه فتحها: نقل سيبويه عن الخليل والأخفش والفراء وقطرب: أنها بمعنى: «لعل»، وقد كثرت بعد الدراية، أي: «وما يدريك لعل الساعة» تقول العرب: «إيت السوق لأنك تشتري»، أي: لعلك تشتري.
وقال الفراء والكسائي: على بابها، سدت عن ثاني المفعولين ولا زائدة على حد وحرم على قرية ... الآية [95].
ووجه الخطاب: مناسبة وما يشعركم [الأنعام: 109] على أن الخطابين للمشركين.
ووجه الغيب: توجيه الكاف إلى المؤمنين، والياء إلى المشركين). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/311]

قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "يشعركم" [الآية: 109] بإسكان الراء وباختلاس حركتها أبو عمرو من روايتيه، وروى الإتمام للدوري عنه كالباقين). [إتحاف فضلاء البشر: 2/26]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "أَنَّهَا إِذَا" [الآية: 109] فابن كثير وأبو عمرو وأبو بكر بخلف عنه ويعقوب وخلف في اختياره بكسر همزة إنها، وهي رواية العليمي عن أبي بكر وأحد الوجهين عن يحيى عنه، قال في الدر: وهي قراءة واضحة؛ لأن معناها استئناف أخبار بعدم إيمان من طبع على قلبه، ولو جاءتهم كل آية وافقهم ابن محيصن واليزيدي والحسن، والباقون بالفتح وهو رواية العراقيين قاطبة عن أبي بكر من طريق يحيى على أنها بمعنى لعل. وهي في مصحف أبي كذلك، أو على تقدير لام العلة، والتقدير إنما الآيات التي يقترحونها عند الله؛ لأنها إذا جاءت لا يؤمنون وما يشعركم اعتراض بين العلة والمعلول). [إتحاف فضلاء البشر: 2/26]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "لا يُؤْمِنُون" [الآية: 109] فابن عامر وحمزة بالخطاب مناسبة ليشعركم على أنها للمشركين،
[إتحاف فضلاء البشر: 2/26]
وافقهما الأعمش، وقرأ الباقون بالغيب على توجيه الكاف للمؤمنين والياء للمشركين، وحرف الجاثية يأتي في محله إن شاء الله تعالى). [إتحاف فضلاء البشر: 2/27]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {يشعركم} [109] قرأ البصري بإسكان ضمة الراء، وروى عنه أيضًا الدوري اختلاسها، والباقون بالضمة الكاملة.
تنبيه: لا إشكال في ترقيق الراء لمن سكن، عملاً بقوله:
ولا بد من ترقيقها بعد كسرة = إذا سكنت ... إلخ
وأما مع الاختلاس فقد تحير فيه كثير من المتصدرين، إذ لم يجدوا فيه نصًا للمتقدمين ولا للمتأخرين، ولا وجه لتوقفهم، لأنهم وإن لم يصرحوا بذلك فهو مأخوذ من قوة كلامهم، إذ لم يقل أحد إن الاختلاس هو السكون، بل صرحوا أنه حركة، قال الداني في المنبهة:
والاختلاس حكمه الإسراع = بالحركات كل ذا إجماع
وقد صرحوا أيضًا بأن من وقف على الراء بالروم حيث يجوز، فحكمه حكم الوصل، قال: ورومهم كما وصلهم.
ومن المعلوم كما ذكره الجعبري والأهوازي وغيرهما أن الثابت من الحركة حال الاختلاس أكثر من الثابت حال الروم، فعلى هذا إجراؤه مجرى الحركة التامة أحرى والله أعلم). [غيث النفع: 586]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {أنها إذا} قرأ شعبة بخلف عنه، والمكي والبصري بكسر همزة {أنها} والباقون بالفتح، وهي الرواية الثانية لشعبة). [غيث النفع: 587]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {لا يؤمنون} قرأ الشامي وحمزة بالخطاب، والباقون بالغيب). [غيث النفع: 587]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَئِنْ جَاءَتْهُمْ آَيَةٌ لَيُؤْمِنُنَّ بِهَا قُلْ إِنَّمَا الْآَيَاتُ عِنْدَ اللَّهِ وَمَا يُشْعِرُكُمْ أَنَّهَا إِذَا جَاءَتْ لَا يُؤْمِنُونَ (109)}
{لَئِنْ}
- قراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمزة.
{جَاءَتْهُمْ}
- تقدمت الإمالة في (جاء) مرارًا، وانظر الآية/87 من سورة البقرة (جاءكم).
- وتقدم حكم الهمز في الوقف عند حمزة في الموضع المحال عليه، ومواضع أخرى.
{لَيُؤْمِنُنَّ}
- قراءة الجماعة (ليؤمنن) بالنون الثقيلة.
- وقرأ طلحة بن مصرف (ليؤمنن) بالنون الخفيفة، والفعل مبني للمفعول وهي عند ابن عطية بفتح الميم والنون (ليؤمنن) كذا!!
- وجاءت القراءة عند أبي جعفر النحاس بالنون الخفيفة والبناء للفاعل (ليؤمنن)، كذا بكسر الميم.
- وقال ابن خالويه: (ليؤمنون بها) بالواو إذا وقف طلحة يريد: ليؤمنن بها).
{وَمَا يُشْعِرُكُمْ}
- قراءة الجماعة (وما يشعركم) بضم الراء.
- وقرأ أبو عمرو وابن فرح عن اليزيدي، والسوسي وابن محيصن (وما يشعركم) بسكون الراء، وهي لغة بني أسد وتميم وبعض نجد، طلبًا للتخفيف.
[معجم القراءات: 2/518]
- وروى الدوري عن أبي عمرو اختلاس ضمة الراء، والاختلاس الإتيان بثلثي الحركة.
- وروى الدوري عن أبي عمرو أيضًا الإتمام كبقية القراء (وما يشعركم).
- وقرأ ابن مسعود (وما يشعرهم) بالهاء على الغيبة.
- وفي قراءة أبي بن كعب، ومصحفه (وما أدراكم)، بدلًا من قوله تعالى: (وما يشعركم).
وذكر الشهاب أنها في مصحف أبي (وما أدراك) على الإفراد.
{وَمَا يُشْعِرُكُمْ أَنَّهَا إِذَا جَاءَتْ}
- قرأ ابن كثير وأبو عمرو والعليمي والأعشى عن أبي بكر عن عاصم، وداود الإيادي عن عاصم أيضًا، والحسن ويعقوب وخلف وابن محيصن واليزيدي ومجاهد ونصير عن الكسائي وسهل
[معجم القراءات: 2/519]
وقتيبة وحماد (وما يشعركم إنها إذا جاءت..) إنها: بكسر الهمزة على الابتداء والقطع مما قبله.
قال الأنباري: (فمن قرأ: إنها -بالكسر- وقف على (وما يشعركم) وابتدأ: إنها)، والكسر هو الوجه المختار عند الزجاجي، وأكثر القراء على ذلك.
- وقرأ نافع وابن عامر وحفص عن عاصم وحمزة والكسائي والأعمش وأبو جعفر وشيبة، وأبو بكر في رواية العراقيين قاطبة عنه من طريق يحيى (وما يشعركم أنها إذا جاءت..) بفتح الهمزة، وبها يقرأ الأخفش.
قال الأنباري: (ومن قرأ: أنها -بالفتح- كان له مذهبان:
أحدهما: أن يكون المعنى: وما يشعركم بأنهم يؤمنون أو لا يؤمنون ونحن نقلب أفئدتهم.
فعلى هذا المذهب لا يحسن الوقوف على (يشعركم)؛ لأن (أن) متعلقة به.
[معجم القراءات: 2/520]
والوجه الآخر: أن يكون المعنى: وما يشعركم لعلها إذا جاءت لا يؤمنون، فيحسن الوقف على يشعركم، والابتداء بـ(أن) مفتوحة.
وقال العكبري: (.. يقرأ بالكسر على الاستئناف، والمفعول الثاني محذوف تقديره: وما يشعركم إيمانهم، ويقرأ بالفتح وفيه ثلاثة أوجه:
- أحدها: أن (أن) بمعنى (لعل) حكاه الخليل عن العرب، ...
- والثاني: أن (لا) زائدة، فيكون (أن) وما عملت فيه في موضع المفعول الثاني.
- والثالث: أن (أن) على بابها، و(لا) غير زائدة، والمعنى: وما يدريكم عدم إيمانهم..).
- وقرأ ابن مسعود (وما يشعركم إذا جاءتهم أنهم لا يؤمنون) بحذف (أنها) وزيادة (أنهم) بعد الفعل (جاءتهم).
- وروي عنه أنه قرأ (وما يشعركم إذا جاءت لا يؤمنون) بحذف (أنها).
- وقرئ (وما يشعرهم إذا جاءتهم لا يؤمنون) بحذف (أنها) والفعل للغائب وعزيت لابن مسعود.
- وقرئ (وما يشعرهم أنها إذا جاءتهم لا يؤمنون).
- وفي مصحف أبي: (وما أدراكم لعلها إذا جاءتهم لا يؤمنون).
[معجم القراءات: 2/521]
- وجاءت قراءة أبي عند الشهاب: (وما أدراك لعلها...).
- ونقل عن أبي أنه قرأ: (وما يشعركم لعلها إذا جاءت).
- وحكى الكسائي أنها كذلك في مصحفه.
{جَاءَتْ}
- تقدمت الإمالة فيه، وحكم الهمز في الوقف، مرارًا، وانظر الآية/43 من سورة النساء.
{لَا يُؤْمِنُونَ}
- قرأ ابن عامر وحمزة والأعمش (لا تؤمنون) بتاء الخطاب.
- وقرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو والكسائي وعاصم من رواية حفص، وكذا رواية حسين الجعفي عن أبي بكر عنه، وأبو جعفر ويعقوب (لا يؤمنون) بالياء على الغيبة.
وذكر أبو حيان أنه يترتب على ما سبق بيانه أربع قراءات، وإليك بيانها عنه موجزة:
القراءة الأولى: (إنها ... لا يؤمنون) بكسر الهمزة، وبالياء من تحت أخبر الله تعالى أنهم لا يؤمنون البتة على تقدير مجيء الآية، وتم الكلام عند قوله: (وما يشعركم).
القراءة الثانية: (إنها.. لا تؤمنون) بكسر الهمزة، وبالتاء من فوق، والمناسب في هذه القراءة أن يكون الخطاب للكفار، كأنه قيل:
[معجم القراءات: 2/522]
وما يدريكم أيها الكفار ما يكون منكم، ثم أخبرهم على جهة الجزم أنهم لا يؤمنون على تقدير مجيئها.
القراءة الثالثة: (أنها.. لا يؤمنون) بفتح الهمزة، وبالياء من تحت، والخطاب للمؤمنين، والمعنى: وما يدريكم أيها المؤمنون أن الآية التي تقترحونها إذا جاءت لا يؤمنون بها، يعني أنا أعلم أنها إذا جاءت لا يؤمنون، وأنتم لا تدرون ذلك، وكان المؤمنون يطمعون في إيمانهم إذا جاءت تلك الآية.
القراءة الرابعة: (أنها.. لا تؤمنون) بفتح الهمزة، وبالتاء من فوق، والظاهر أنها خطاب للكفار.
{لَا يُؤْمِنُونَ}
- القراءة (يومنون) بإبدال الهمزة واوًا تقدم مرارًا، وانظر الآية/88 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 2/523]

قوله تعالى: {وَنُقَلِّبُ أَفْئِدَتَهُمْ وَأَبْصَارَهُمْ كَمَا لَمْ يُؤْمِنُوا بِهِ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَنَذَرُهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ (110)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (أَفْئِدَتَهُمْ)، (وَنُقَلِّبُ) بالياء ابن المنادى عن نافع، وابْن مِقْسَمٍ والْأَعْمَش في رواية جرير، الباقون بالنون، وهو الاختيار للعظمة (وَيَذَرُهُم) بالياء الْأَعْمَش، وابْن مِقْسَمٍ، ومغيث عن نافع، الباقون بالنون لما ذكرنا). [الكامل في القراءات العشر: 546]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وعن" المطوعي و"تقلب" بالتأنيث مبنيا للمفعول و"أفئدتهم وأبصارهم" بالرفع للنيابة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/27]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وعن" الأعمش "ويذرهم" بياء الغيبة والجزم عطفا على يؤمنوا، والمعنى ونقلب إلخ جزاء على كفرهم، وإنه لم يذرهم في طغيانهم بل بين لهم). [إتحاف فضلاء البشر: 2/27]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وأمال" "طغيانهم" الدوري عن الكسائي). [إتحاف فضلاء البشر: 2/27]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {يعمهون} كاف وقيل تام، فاصلة، ومنتهى الحزب الرابع عشر من غير خلاف). [غيث النفع: 587]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَنُقَلِّبُ أَفْئِدَتَهُمْ وَأَبْصَارَهُمْ كَمَا لَمْ يُؤْمِنُوا بِهِ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَنَذَرُهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ (110)}
{وَنُقَلِّبُ أَفْئِدَتَهُمْ وَأَبْصَارَهُمْ}
- قراءة الجماعة (ونقلب أفئدتهم وأبصارهم) بنون العظمة، ونصب ما بعد الفعل، والفاعل هو الله سبحانه وتعالى.
- وقرأ النخعي والكسائي (ويقلب أفئدتهم وأبصارهم) بالياء في الفعل، والفاعل ضمير الله سبحانه وتعالى، وما بعد الفعل نصب على المفعولية.
- وقرأ الأعمش والمطوعي ومغيرة والنخعي ويحيى (وتقلب أفئدتهم
[معجم القراءات: 2/523]
وأبصارهم) على البناء للمفعول، ورفع ما بعد الفعل على النيابة عن الفاعل.
- وقرأ مغيرة عن إبراهيم النخعي (وتقلب) بفتح التاء واللام بمعنى وتتقلب، وأفئدتهم وأبصارهم بالرفع.
{لَمْ يُؤْمِنُوا}
- تقدمت القراءة بإبدال الهمزة واوًا (لم يومنوا)، وانظر الآية/88 من سورة البقرة.
{وَنَذَرُهُمْ}
- قراءة الجمهور (ونذرهم) بنون العظمة، والفاعل هو الله سبحانه وتعالى.
- وقرأ النخعي وهبيرة عن حفص عن عاصم من طريق المعدل، ورويس، ويعقوب والأعمش (ويذرهم) بالياء وضم الراء، والفاعل هو الله سبحانه وتعالى.
- وقرأ الحسن وأبو رجاء وقتادة وسلام ويعقوب وعبد الله بن يزيد والأعمش وعيسى الهمداني والنخعي ومغيرة (ويذرهم) بالياء وسكون الراء، وهو من إسكان المرفوع تخفيفًا، وإليه ذهب ابن جني.
- وفي الإتحاف: (بياء الغيبة والجزم عطفًا على (لم يؤمنوا)، وذهب إلى هذين الوجهين أبو البقاء.
[معجم القراءات: 2/524]
{طُغْيَانِهِمْ}
- أماله الدوري عن الكسائي). [معجم القراءات: 2/525]

قوله تعالى: {وَلَوْ أَنَّنَا نَزَّلْنَا إِلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةَ وَكَلَّمَهُمُ الْمَوْتَى وَحَشَرْنَا عَلَيْهِمْ كُلَّ شَيْءٍ قُبُلًا مَا كَانُوا لِيُؤْمِنُوا إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ يَجْهَلُونَ (111)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (40 - وَاخْتلفُوا في ضم الْقَاف وَكسرهَا من قَوْله {كل شَيْء قبلا} 111
فَقَرَأَ نَافِع وَابْن عَامر {قبلا} و{الْعَذَاب قبلا} الْكَهْف 55 بِكَسْر الْقَاف وَفتح الْبَاء فيهمَا
وَقَرَأَ عَاصِم وَحَمْزَة والكسائي {قبلا} مَضْمُومَة الْقَاف وَالْبَاء وَكَذَلِكَ {الْعَذَاب قبلا}
وَقَرَأَ ابْن كثير وَأَبُو عَمْرو {كل شَيْء قبلا} بِالضَّمِّ و{الْعَذَاب قبلا} بِكَسْر الْقَاف وَفتح الْبَاء). [السبعة في القراءات: 265 - 266]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (قبلا) بالضم، وفي الكهف، بكسره، مكي، بصري، ضده يزيد، بالكسر فيها شامي، ونافع، بالضم، فيهما كوفي). [الغاية في القراءات العشر: 248]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (قبلا) [111]: بكسر القاف وفتح الباء مدني، ودمشقي.
[المنتهى: 2/687]
بضمتين في الكهف [55]: يزيد، وكوفي غير قاسم، وأيوب). [المنتهى: 2/688]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ نافع وابن عامر (قبلاً) بكسر القاف وفتح الباء، وقرأ الباقون بضمهما). [التبصرة: 207]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (نافع، وابن عامر: {كل شيء قبلا} (111): بكسر القاف، وفتح الباء.
والباقون: بضمهما). [التيسير في القراءات السبع: 281]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(نافع وابن عامر وأبو جعفر: (كل شيء قبلا) بكسر القاف وفتح الباء. والباقون بضمهما). [تحبير التيسير: 362]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (قُبُلًا) بكسر القاف وفتح الباء دمشقي ومدني ها هنا، وفي الكهف بضمتين أيوب، والزَّعْفَرَانِيّ، وابن مقسم، وأبو جعفر، وشيبة، وكوفي غير عَاصِم إلا أن أبا الحسن، والْأَعْمَش، وقَتَادَة أسكنوا الباء، والاختيار الضم في الموضعين، لأنها جمع قبيل وقُبِل). [الكامل في القراءات العشر: 546]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([111]- {قُبُلًا} بكسر القاف وفتح الباء: نافع وابن عامر). [الإقناع: 2/642]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (660 - وَكَسْرٌ وَفَتْحٌ ضُمَّ فِي قِبَلاً حَمى = ظَهِيرًا وَلِلْكُوفِيِّ فِي الْكَهْفِ وُصِّلاَ). [الشاطبية: 52]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([660] وكسر وفتحٌ ضم في قبلا (حـ)مى = (ظـ)هيرًا ولـ(لكوفي) في الكهف وصلا
{قبلا} بالضم، جمع قبيل، وهو الكفيل هنا، أي كفلاء بما وعدناهم به.
والقبيل أيضًا: الجماعة وليسوا لأب واحد، فإن معهم أب واحدٌ فهم القبيلة، والجمع: القبائل.
والمعين: وحشرنا عليهم كل شيء جماعات بصدقك.
[فتح الوصيد: 2/903]
والقبل أيضًا: نقيض الدبر، أي: «من قبل وجوههم- قاله الفراء - كما تقول: أتيتك؟ ولم آتك دبرًا». وعلى هذا الوجه تحمل قراءة من قرأ {قبلا} بالضم في الكهف دون الوجهين الأولين.
ومن قرأ {قبلا} بالكسر، فمعناه: عيانًا، هنا وفي الكهف؛ يقال: رأيته قبلى، أي عيانًا.
ويقال أيضًا: رأيته قبلًا وقبلًا؟ بالفتح والضم، بمعنى المعاينة؛ فتكون قراءة الضم والكسر في السورتين على هذا بمعنى واحد.
و(حمى ظهيرًا)، أي معينا؛ يعني الضم). [فتح الوصيد: 2/904]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [660] وكسرٌ وفتحٌ ضم في قبلا حمى = ظهيرًا وللكوفي في الكهف وصلا
ب: (حمى): من الحماية، وهي الحفظ، (الظهير): المعين.
ح: (ضم): فعل مجهول صفة لـ (فتحٌ)، وحذف الصفة من (كسرٌ) اكتفاء به، وهو الذي صحح كون المبتدأ نكرة، أي: كسرٌ ضُم وفتحٌ ضُم، نحو: {والله ورسوله أحق أن يرضوه} [التوبة: 62]، والموصوف: مبتدأ، خبره:
[كنز المعاني: 2/217]
(في قبلًا)، (حمى): فعل ماضٍ، فاعله: ضمير الضم المدلول عليه بـ (ضم)، (ظهيرًا): حال، أو مفعول (حمى)، (للكوفي): متعلق بـ (وصلا)، ويجوز أن يكون (ضم) أمرًا، ورفع (كسرٌ وفتحٌ) على خلاف الأفصح، نحو:
.............. = ووالليسع الحرفان حرك ..............
ص: يعني ضم كسر القاف وفتح الباء في قوله تعالى: {وحشرنا عليهم كل شيءٍ قبلًا} [111] عن أبي عمرو وابن كثير والكوفيين، وأتبع للكوفيين في الكهف: {أو يأتيهم العذاب قُبلًا} [55] ضمهما أيضًا، والباقون: {قِبلًا} بكسر القاف وفتح الباء، على أنهما لغتان بمعنى: عيانًا، أو {قبلًا} هنا جمع (قبيلٍ) أي: كفيل، نحو: {أو تأتي بالله والملائكة قبيلًا} [الإسراء: 92] أي: كفيلًا بما تعدنا، أو (قبيلة)، أي: جماعة تشهد بصدقك ما كانوا ليؤمنوا، وفي الكهف بمعنى العيان أو المقابلة نحو: (لقيت فلانًا قُبلًا)، أي: مقابلةً). [كنز المعاني: 2/218]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (660- وَكَسْرٌ وَفَتْحٌ ضُمَّ فِي قِبَلًا "حَـ"ـمى،.. ظَهِيرًا وَلِلْكُوفِيِّ فِي الكَهْفِ وُصِّلا
ضم؛ إما فعل ما لم يسم فاعله أو أمر فإن كان لم يسم فاعله فهو صفة لفتح، وحذف مثله بعد قوله: وكسر تخفيفا وأراد كسر ضم وفتح ضم؛ أي: القاف والباء من قبلا مضمومتان فهو كقوله تعالى: {وَاللَّهُ وَرَسُولُهُ أَحَقُّ أَنْ يُرْضُوهُ}، وهذه الصفة المقدرة هي التي سوغت جواز الابتداء بقوله: وكسر وفي قبلا: خبره، وإن كان ضم فعل أمر: كان عدولا
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/139]
عن الوجه الأقوى في الإعراب مع إمكانه إلى الوجه الأضعف حين رفع وكسر وفتح وكان الوجه نصبهما؛ لأنهما مفعول ضم، والظاهر أنه قصد هذا الوجه وغفل عن ضعف الرفع في مثل هذا فقد تكرر منه هذا النظم في قوله: المتقدم والليسع الحرفان حرك، وفاعل حمى ضمير الضم المفهوم من قوله: ضم، وظهيرًا حال منه أو مفعول به؛ أي: حمى من كان له ظهيرًا؛ أي: سعينا يحتج له وينصره وإا كان حلا فمعناه أن قراءة الضم ظهرت على الأخرى بكثرة وجوهها والخلاف في قوله تعالى: {وَحَشَرْنَا عَلَيْهِمْ كُلَّ شَيْءٍ قُبُلًا}، وفي الكهف: {أَوْ يَأْتِيَهُمُ الْعَذَابُ قُبُلًا}، يقرآن بضم القاف والباء، وبكسر القاف وفتح الباء قيل القراءتان بمعنى واحد أي: عيانا وقيل: المضموم هنا جمع قبيل وهو الكفيل؛ أي: كفلاء بما وعدناهم، والقبيل أيضا: الجماعة؛ أي: جماعات تشهد بصدقك قال الفراء في سورة الأنعام: قبلا: جمع قبيل، وهو: الكفيل، قال: وإنما اخترت ههنا أن يكون القبيل في معنى الكفالة لقولهم: {أَوْ تَأْتِيَ بِاللَّهِ وَالْمَلائِكَةِ قَبِيلًا}، يضمون ذلك قال: وقد يكون قبلا من قبل وجوههم كما تقول: أتيتك قبلا، ولم أك دبرا وقد يكون القبيل: جمعا للقبيلة، كأنك قلت: أو تأتي بالله والملائكة قبيلة قبيلة وجماعة جماعة، وقال في الكهف: "قبلًا": عيانا، وقد يكون قبلا بهذا المعنى، وقد يكون قبلا كأنه
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/140]
طوائف من العذاب مثل قبيل وقبل، قال أبو علي: قال أبو زيد: يقال: لقيت فلانا قبلا ومقابلة وقبلا وقبلا وقبليا وقبيلا كله واحد، وهو المواجهة). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/141]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (660 - وكسر وفتح ضمّ في قبلا حمى = ظهيرا وللكوفيّ في الكهف وصّلا
قرأ ابن كثير وأبو عمرو والكوفيون: وَحَشَرْنا عَلَيْهِمْ كُلَّ شَيْءٍ قُبُلًا. بضم كسر القاف وضم فتح الباء، فتكون قراءة نافع وابن عامر بكسر القاف وفتح الباء.
وقرأ الكوفيون: أَوْ يَأْتِيَهُمُ الْعَذابُ قُبُلًا في الكهف. بضم كسر القاف وضم فتح الباء، فتكون قراءة أهل سما وابن عامر بكسر القاف وفتح الباء). [الوافي في شرح الشاطبية: 264]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: قُبُلًا مَا
[النشر في القراءات العشر: 2/261]
فَقَرَأَ الْمَدَنِيَّانِ، وَابْنُ عَامِرٍ بِكَسْرِ الْقَافِ وَفَتْحِ الْبَاءِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِضَمِّهِمَا وَنَذْكُرُ حَرْفَ الْكَهْفِ فِي مَوْضِعِهِ - إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى -). [النشر في القراءات العشر: 2/262]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ المدنيان وابن عامر {قبلا} [111] بكسر القاف وفتح الباء، والباقون بضمها). [تقريب النشر في القراءات العشر: 512]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (613 - وقبلاً كسرًا وفتحاً ضمّ حق = كفى وفي الكهف كفى ذكراً خفق). [طيبة النشر: 74]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (وقبلا كسرا وفتحا ضمّ (حق) = (كفى) وفي الكهف (كفى) ذكرا (خ) ف ق
أي وقرأ «كل شيء قبلا» بضم القاف والباء ابن كثير وأبو عمرو ويعقوب والكوفيون، والباقون بكسر القاف وفتح الباء، وقرأ حرف الكهف وهو قوله تعالى: أو يأتيهم العذاب قبلا بهذه الترجمة: أي بضم القاف والباء الكوفيون وأبو جعفر). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 227]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
وقبلا كسرا وفتحا ضمّ (حقّ) = (كفى) وفي الكهف (كفى) (ذ) كرا (خ) فق
ش: أي: قرأ مدلولي: (حق) البصريان وابن كثير و(كفا) الكوفيون وحشرنا عليهم كلّ شيء قبلا [الأنعام: 111] بضم القاف، والباء، [والباقون بكسر القاف وفتح الباء].
وقرأ ذو (كفى)، وذال (ذكرا) وخاء (خفق) راويا أبي جعفر أو يأتيهم العذاب قبلا بالكهف [الآية: 55] كذلك، والباقون بكسر القاف وفتح الباء.
تنبيه:
قيد الضم للضد، قال أبو زيد: لقيته قبلا و(قبلا)، أي: بإزاء عيني.
والقبل- أيضا-: ضد الدبر، وجمع قبيل، وهو الكفيل، والجماعة لآباء، فإن كانوا لأب فهم القبيلة.
فوجه ضم الأنعام: [أحد المعاني]، أي: حشرنا عليهم كل شيء معاينة أو مواجهة أو كفيلا أو صنفا [صنفا] فهو مصدر موضع الحال.
ووجه كسرها: المعنى الأول فالإعراب، أو ناحية فظرف.
ووجه الضم والكسر (في الكهف): المعاينة والمواجهة [والجماعة والجهة] أي:
يأتيهم العذاب عيانا أو طوائف أو جهة). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/312]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وضم" هاء "إليهم" حمزة ويعقوب في الحالين وافقهما وصلا الكسائي وخلف كسر الميم أبو عمرو وصلا وضمها الباقون). [إتحاف فضلاء البشر: 2/27]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "قبلا" [الآية: 111] فنافع وابن عامر وكذا أبو جعفر بكسر القاف وفتح الباء بمعنى مقابلة أي: معاينة ونصب على الحال وقيل بمعنى ناحية وجهة فنصبه على الظرف نحو في قبل زيد دين، والباقون بضم القاف والباء جمع قبيل بمعنى كبيل كرغيف ورغف، ونصبه على الحال أيضا، وقيل بمعنى جماعة جماعة وصنفا صنفا أي: حشرنا عليهم كل شيء فوجا فوجا ونوعا نوعا من سائر المخلوقات ويأتي حرف الكهف في محله إن شاء الله تعالى). [إتحاف فضلاء البشر: 2/27]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ولو أننا نزلنا ...}
{إليهم الملائكة} [111] قرأ البصري بكسر الهاء والميم، والأخوان بضمهما والباقون بكسر الهاء وضم الميم). [غيث النفع: 588]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {قبلا} قرأ نافع والشامي بكسر القاف، وفتح الباء، والباقون بضمهما). [غيث النفع: 588]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَوْ أَنَّنَا نَزَّلْنَا إِلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةَ وَكَلَّمَهُمُ الْمَوْتَى وَحَشَرْنَا عَلَيْهِمْ كُلَّ شَيْءٍ قُبُلًا مَا كَانُوا لِيُؤْمِنُوا إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ يَجْهَلُونَ (111)}
{إِلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةَ}
- قرأ حمزة ويعقوب والمطوعي (إليهم) بضم الهاء وقفًا ووصلًا.
- وقرأ الكسائي وحمزة وخلف والأعمش بضم الهاء والميم في الوصل (إليهم الملائكة).
- وقرأ أبو عمرو بكسر الهاء في الوصل ووافقه اليزيدي وابن محيصن (إليهم الملائكة).
- وقرأ نافع وابن كثير وابن عامر وعاصم وأبو جعفر وابن محيصن بكسر الهاء وضم الميم (إليهم الملائكة)، وهي لغة أسد وأهل الحرمين.
- وبسكون الميم في الوقف (إليهم) قرأ الجميع.
{الْمَوْتَى}
- أماله حمزة والكسائي وخلف.
- والأزرق وورش بالفتح والتقليل، وكذا أبو عمرو.
{عَلَيْهِمْ}
- تقدمت القراءتان بضم الهاء وكسرها مرارًا، وانظر الآية/7 من سورة الفاتحة.
{كُلَّ شَيْءٍ}
- تقدم حكم الهمزة في شيء، وانظر الآيتين/20 و106 من سورة البقرة.
[معجم القراءات: 2/525]
{قُبُلًا}
- قرأ عاصم وحمزة والكسائي وابن كثير وأبو عمرو ويعقوب وخلف (قبلًا) بضم القاف والباء، جمع قبيل، وهو النوع، أي نوعًا نوعًا، وصنفًا صنفًا، وقيل: هو اسم مفرد مثل قبل الإنسان ودبره.
وذهب الفراء وغيره إلى أن القبيل هو الكفيل، ونصبه على الحال.
- وقرأ الحسن وأبو رجاء وأبو حيوة (قبلا) بضم القاف وسكون الباء على جهة التخفيف من الضم.
قال الزجاج: (ويجوز قبلًا على تخفيف قبل، وكل ما كان على هذا المثال فتخفيه جائز، نحو الصحف والصحف، والكتب والكتب، والرسل والرسل).
- وقرأ نافع وابن عامر وأبو جعفر وعيسى (قبلًا) بكسر القاف وفتح الباء.
[معجم القراءات: 2/526]
وفيه وجهان:
الأول: أنه ظرف بمعنى ناحية، كقولك: لي قبله حق.
والثاني: أنه مصدر في موضع الحال، أي عيانًا أو معاينة، أو مقابلةٍ.
- وقرأ ابن مصرف (قبلًا) بفتح القاف وسكون الباء، وهو ظرف.
- وقرأ أبي والأعمش (قبيلًا) بفتح القاف وكسر الباء وياء بعدها، وانتصابه في هذه القراءة على الحال.
وتجد بيانًا وقراءات أخرى لهذا اللفظ في الآية/55 من سورة الكهف إن شاء الله تعالى.
{لِيُؤْمِنُوا}
- تقدم إبدال الهمزة واوًا، وانظر الآية/88 من سورة البقرة في (يؤمنون).
{يَشَاءَ}
- تقدم حكم الهمز في الآية/213 من سورة البقرة، وكذا الآية/142، وانظر الآية/40 من سورة المائدة). [معجم القراءات: 2/527]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #31  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 08:42 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الأنعام

[ من الآية (112) إلى الآية (113) ]
{وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الْإِنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ (112) وَلِتَصْغَى إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ وَلِيَرْضَوْهُ وَلِيَقْتَرِفُوا مَا هُمْ مُقْتَرِفُونَ (113)}

قوله تعالى: {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الْإِنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ (112)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وتقدم همز "نبي" لنافع وإمالة شاء). [إتحاف فضلاء البشر: 2/28]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {لكل نبيء} [112] قرأ نافع بالهمز، والباقون بالياء المشددة). [غيث النفع: 588]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الْإِنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ (112)}
{لِكُلِّ نَبِيٍّ}
- قراءة نافع بالهمز في هذا اللفظ وأمثاله (نبيء).
وانظر سورة البقرة الآية/91 (أنبياء)، وسورة النساء/155 (الأنبياء).
[معجم القراءات: 2/527]
{شَيَاطِينَ الْإِنْسِ وَالْجِنِّ}
- قرأ الأعمش (شياطين الجن والإنس) على التقديم والتأخير، والمعنى على هذا وقراءة الجماعة واحد.
{شَاءَ}
- تقدمت الإمالة فيه، وانظر الآية/20 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 2/528]

قوله تعالى: {وَلِتَصْغَى إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ وَلِيَرْضَوْهُ وَلِيَقْتَرِفُوا مَا هُمْ مُقْتَرِفُونَ (113)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "لتصغى" حمزة والكسائي وخلف، وقلله الأزرق بخلفه ويوقف لحمزة على "إليه أفئدة" بتحقيق الهمزة الأولى وإبدالها ياء مفتوحة كلاهما مع نقل الثانية إلى الفاء). [إتحاف فضلاء البشر: 2/28]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن الحسن "وليرضوه، وليقترفوا" بسكون اللام فيهما على أنها لام الأمر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/28]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلِتَصْغَى إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ وَلِيَرْضَوْهُ وَلِيَقْتَرِفُوا مَا هُمْ مُقْتَرِفُونَ (113)}
{وَلِتَصْغَى ... وَلِيَرْضَوْهُ وَلِيَقْتَرِفُوا}
- قرأ الحسن وابن أشرف (ولتصغى ... وليرضوه وليقترفوا) بسكون اللام في الأفعال الثلاثة.
وخرج سكون اللام في الثلاثة على أنه شذوذ في لام كي، وهي لام كي في الثلاثة، وسكون لام كي في نحو هذا شاذ في السماع قوي في القياس.
قال هذا أبو الفتح، ونقله عنه أبو حيان.
قال أبو حيان: (وقال غيره -أي غير أبي الفتح-: هي لام الأمر في الثلاثة، ويبعد ذلك في (ولتصغى) بإثبات الياء، وإن كان قد جاء ذلك في قليل من الكلام..، وقيل هي في (ولتصغى) لام كي سكنت شذوذًا، وفي: ليرضوه وليقترفوا، لام الأمر مضمنًا التهديد والوعيد..).
[معجم القراءات: 2/528]
- والقراءة عند ابن خالويه: (ولتصغى.. وليقترفوا)، ولم يذكر الفعل الثاني.
- وقيل قراءة الحسن (ولتصغى.. وليرضوه وليقترفوا بالكسر في الفعل الأول، والسكون في لام الثاني والثالث.
- وقال أبو عمرو الداني: قراءة الحسن إنما هي (ولتصغي) بكسر الغين.
- وقرأ النخعي والجراح بن عبد الله (ولتصغي) بضم التاء من (أصغى) رباعيًا.
{لِتَصْغَى}
- أماله حمزة والكسائي وخلف.
- والأزرق وورش بالفتح والتقليل.
- والباقون على الفتح.
{إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ}
- لحمزة في الوقف قراءتان:
الأولى: بتحقيق الهمزة الأولى، ونقل حركة الثانية إلى الفاء، كذا في الإتحاف.
قلت: بيان هذا أنه نقل حركة الهمزة الثانية إلى الفاء، ثم أسقط الهمزة فصارت صورة القراءة: (إليه أفده).
والثانية: بإبدال الهمزة الأولى ياء مفتوحة مع النقل إلى الفاء.
قلت: صورة هذه القراءة: (إليه يفده) وذلك بحذف الهمزة الثانية ونقل حركتها إلى الفاء.
[معجم القراءات: 2/529]
- وقراءة الجمهور بالتحقيق فيهما (إليه أفئدة).
- وأمال الكسائي الهاء وما قبلها من (أفئدة) في الوقف.
{لَا يُؤْمِنُونَ}
- تقدم إبدال الهمزة واوًا مرارًا، انظر الآية/88 من سورة البقرة.
{بِالْآَخِرَةِ}
- تقدمت القراءات فيه في سورة البقرة الآية/4.
- تحقيق الهمزة، نقل الحركة والحذف والسكت، ترقيق الراء، إمالة الهاء). [معجم القراءات: 2/530]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #32  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 08:43 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الأنعام

[ من الآية (114) إلى الآية (117) ]
{أَفَغَيْرَ اللَّهِ أَبْتَغِي حَكَمًا وَهُوَ الَّذِي أَنْزَلَ إِلَيْكُمُ الْكِتَابَ مُفَصَّلًا وَالَّذِينَ آَتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْلَمُونَ أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ (114) وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلًا لَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (115) وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ (116) إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ مَنْ يَضِلُّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ (117)}

قوله تعالى: {أَفَغَيْرَ اللَّهِ أَبْتَغِي حَكَمًا وَهُوَ الَّذِي أَنْزَلَ إِلَيْكُمُ الْكِتَابَ مُفَصَّلًا وَالَّذِينَ آَتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْلَمُونَ أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ (114)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (41 - قَوْله {أَنه منزل من رَبك} 114
قَرَأَ ابْن عَامر وَحَفْص عَن عَاصِم {أَنه منزل من رَبك} مشددا
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ {منزل} بِالتَّخْفِيفِ وَكَذَلِكَ عَن أَبي بكر عَن عَاصِم). [السبعة في القراءات: 266]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (أنه منزل) مشدد، شامي، وحفص). [الغاية في القراءات العشر: 248]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (منزل) [114]: مشدد: دمشقي، وأيوب، وحفص). [المنتهى: 2/688]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ ابن عامر وحفص (منزل من ربك) بفتح النون مشددًا، وقرأ الباقون بإسكان النون مخففًا). [التبصرة: 208]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن عامر، وحفص: {أنه منزل} (114): مشددًا.
والباقون: مخففًا). [التيسير في القراءات السبع: 281]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(ابن عامر وحفص: (أنه منزل) مشددا، والباقون مخففا). [تحبير التيسير: 362]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([114]- {مُنَزَّلٌ} مشددا: ابن عامر وحفص). [الإقناع: 2/642]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (662 - وَشَدَّدَ حَفْصٌ مُنْزَلٌ وَابْنُ عَامِرٍ = .... .... .... .... ). [الشاطبية: 53]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([662] وشدد (حفصٌ) منزلٌ و(ابن عامرٍ) = وحرم فتح الضم والكسر (إ)ذ (عـ)لا
[663] وفصل (إ)ذ (ثـ)نى يضلون ضم مع = يضلوا الذي في يونس (ثـ)ابتًا ولا
قد سبق التعليل في نظير {منزل} ). [فتح الوصيد: 2/905]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [662] وشدد حفصٌ منزلٌ وابن عامرٍ = وحرم فتح الضم والكسر إذ علا
[663] وفصل إذ ثنى يضلون ضم مع = يضلوا الذي في يونس ثابتًا ولا
ب: (علا): ارتفع، (ثنى): من التثنية، أي: أعاد ذكر
[كنز المعاني: 2/219]
الله، فهو مثن بذكره، (الولا): المحبة قصرت ضرورة.
ح: (حفصٌ): فاعل (شدد)، (منزلٌ): مفعوله، (ابن عامرٍ) عطف على الفاعل، (إذ): ظرف فيه معنى التعليل في الموضعين، (يضلون ضم): مبتدأ وخبر، (ثابتًا): حال من فاعل (ضم) المجهول، (ولا): تمييز.
ص: يعني قرأ حفص وابن عامر: {أنه منزلٌ من ربك بالحق} [114] بالتشديد من (نزَّل)، والباقون: {منزلٌ} بالتخفيف من (أنزل)، وهما لغتان.
وقرأ نافع وحفص: {ما حرم عليكم} [119] بفتح ضم الحاء وكسر الراء على بناء الفاعل والفعل لله لتقدم اسم الله تعالى، والباقون: على بناء المجهول، وهما مع حمزة والكسائي وأبي بكر يقرءون: {وقد فصل لكم} [119] على بناء الفاعل أيضًا على التأويل المذكور.
فقراءة نافع وحفص على بناء الفاعل في اللفظين، وقراءة حمزة والكسائي وأبي بكر: {فصل} على بناء الفاعل، و{حرم} على بناء المفعول
[كنز المعاني: 2/220]
وابن كثير وأبي عمرو وابن عامر على بناء المفعول فيهما.
وضم الياء في قوله تعالى: {وإن كثيرًا ليضلون} [119] مع {ليضلوا} الذي في يونس، وهو: {ربنا ليضلوا عن سبيلك} [88] عن الكوفيين من: (أضل غيره)، والباقون: على فتح الياء فيهما من: (ضل في نفسه)، ومعنى (ثابتًا ولا): راسخًا محبته). [كنز المعاني: 2/221] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (662- وَشَدَّدَ حَفْصٌ مُنْزَلٌ وَابْنُ عَامِرٍ،.. وَحُرِّمَ فَتْحُ الضَّمِّ وَالْكَسْرِ "إ"ذْ "عَـ"ـلا
أراد: {أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ}، التخفيف والتشديد لغتان، من أنزَل ونزَّل). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/141]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (662 - وشدّد حفص منزل وابن عامر = وحرّم فتح الضّمّ والكسر إذ علا
663 - وفصّل إذ ثنّى يضلّون ضمّ مع = يضلّوا الّذي في يونس ثابتا ولا
قرأ حفص وابن عامر أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِنْ رَبِّكَ بتشديد الزاي ويلزمه فتح النون، وقرأ غيرهما بتخفيف الزاي ويلزمه سكون النون).
[الوافي في شرح الشاطبية: 264]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ):
( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: مُنَزَّلٌ مِنْ رَبِّكَ فَقَرَأَ ابْنُ عَامِرٍ وَحَفْصٌ بِتَشْدِيدِ الزَّايِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالتَّخْفِيفِ). [النشر في القراءات العشر: 2/262]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ ابن عامر وحفص {منزل} [114] بتشديد الزاي، والباقون بالتخفيف). [تقريب النشر في القراءات العشر: 512]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "مُنَزَّلٌ مِنْ رَبِّك" [الآية: 114] فابن عامر وحفص بتشديد الزاي والباقون بتخفيفها). [إتحاف فضلاء البشر: 2/28]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {مفصلاً} [114] تفخيمه لورش لا يخفى). [غيث النفع: 588]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {منزل} قرأ الشامي وحفص بفتح النون، وتشديد الزاي، والباقون بإسكان النون، وتخفيف الزاي). [غيث النفع: 588]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أَفَغَيْرَ اللَّهِ أَبْتَغِي حَكَمًا وَهُوَ الَّذِي أَنْزَلَ إِلَيْكُمُ الْكِتَابَ مُفَصَّلًا وَالَّذِينَ آَتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْلَمُونَ أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ (114)}
{أَفَغَيْرَ اللَّهِ}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش.
- والباقون على التفخيم.
{وَهُوَ}
- تقدم ضم الهاء وإسكانها، انظر الآيتين/29 و85 من سورة البقرة.
{مُفَصَّلًا}
- قراءة الأزرق وورش بتغليظ اللام.
- والباقون على الترقيق.
{مُنَزَّلٌ}
- قرأ ابن عامر وحفص عن عاصم (منزل) بالتشديد من (نزل)، على التكرير.
- وقرأ ابن كثير وأبو عمرو ونافع وحمزة والكسائي وأبو بكر عن عاصم وأبو جعفر ويعقوب (منزل) بالتخفيف من (أنزل) ). [معجم القراءات: 2/530]

قوله تعالى: {وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلًا لَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (115)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (42 - وَاخْتلفُوا في التَّوْحِيد وَالْجمع من قَوْله {وتمت كلمة رَبك} 115 في أَرْبَعَة مَوَاضِع
فَقَرَأَ ابْن كثير وَأَبُو عَمْرو (وتمت كلمت رَبك) جماعا وفي يُونُس (كلمت رَبك) في موضِعين 33 96 وَاحِدَة وفي حم الْمُؤمن {كلمة رَبك} 6 وَاحِدَة أَيْضا
وَقَرَأَ نَافِع وَابْن عَامر هَذِه الأحرف الْأَرْبَعَة (كلمت) جمَاعَة
وقرأهن حَمْزَة والكسائي وَعَاصِم بِالتَّوْحِيدِ
وَلم يَخْتَلِفُوا في غير هَذِه الْأَرْبَعَة). [السبعة في القراءات: 266]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (وتمت كلمة ربك)
[الغاية في القراءات العشر: 248]
عراقي، - غير أبي عمرو). [الغاية في القراءات العشر: 249]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (كلمت ربك) [115]: على واحدة عراقي إلا أبا عمرو). [المنتهى: 2/688]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ الكوفيون (كلمة ربك) بالتوحيد، وقرأ الباقون بالجمع، قرأ نافع وابن عامر (كلمات) هنا وفي يونس موضعان الأول والآخر وفي المؤمن موضع بالجمع، وقرأ الباقون بالتوحيد، ولم يختلف في غير هذه الأربعة). [التبصرة: 208]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (الكوفيون: {كلمت ربك} (115): على التوحيد.
والباقون: على الجمع بالألف). [التيسير في القراءات السبع: 281]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(الكوفيّون [ويعقوب] (كلمت ربك) بلا ألف على التّوحيد والباقون على الجمع). [تحبير التيسير: 362]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): (" كلمة ربك " على التوحيد عراقي غير أَبِي عَمْرٍو، والزَّعْفَرَانِيّ، والحسن، وابن سعدان، الباقون بالألف، وهو الاختيار لقوله: (لَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ)، وفي الأعراف (كَلِمَتُ رَبِّكَ الْحُسْنَى) عبد الوارث، وفي الأعراف " بِاللَّهِ وَكَلِمَتِهِ " على التوحيد ابن صبيح، الباقون بألف، وهو الاختيار لما قدمت، ومحبوب عن أَبِي عَمْرٍو،
[الكامل في القراءات العشر: 546]
وهارون، ويونس، والجعفي، وخارجة وهو قول ابْن مِقْسَمٍ، وأبي حاتم عن عَاصِم حيث ما كان حقت وتمت، وفي هود (كَلِمَتُ رَبِّكَ) عبد الوارث طريق المازراني، وخارجة أما في يونس في الموضعين، وفي الطول على الجمع مدني دمشقي، وابْن مِقْسَمٍ، وأَبُو عَمْرٍو وعن إسماعيل طريق الدهان في يونس وحد وأبو خليد في يونس، الباقون بغير ألف، والاختيار ما عليه ابْن مِقْسَمٍ لما ذكرت). [الكامل في القراءات العشر: 547]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([115]- {كَلِمَتُ رَبِّكَ} بالتوحيد: الكوفيون). [الإقناع: 2/642]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (661 - وَقُلْ كَلِماَتٌ دُونَ مَا أَلِفٍ ثَوَى = وَفي يُونُسٍ وَالطَّوْلِ حَامِيهِ ظَلَّلاَ). [الشاطبية: 52]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([661] وقل كلماتٌ دون ما ألفٍ (ثـ)وى = وفي يونسٍ والطول (حـ)اميه (ظـ)للا
(ثوى)، أي أقام؛ لأنه يؤدي عن معنى القراءة الأخرى، لأن الواحد من الجنس يؤدي عن جميعه.
ومعنى {كلمت ربك}، ما تكلم به.
وإن أريد به الواحد، فذلك ظاهر.
[فتح الوصيد: 2/904]
ومن الحجة لـ(كلمات)، أنه مرسوم في المصحف بالتاء، وقد رسم نحو: {رحمت} بالتاء، فلا دليل على الجمع مقطوع به.
ومن الحجة أيضًا، أن بعده: {لا مبدل لكلمته}، وفي يونس موضعان: {حقت كلمت ربك على الذين فسقوا}، {إن الذين حقت عليهم كلمت ربك لا يؤمنون}، وفي المؤمن، وهي سورة الطول: {وكذلك حقت كلمت ربك على الذين كفروا أنهم أصحب النار}.
ومعنى (حاميه ظللا)، أي ناصره ظلله وستره، لأنه احتج بما هو مجمع عليه مما هو في معناه، وهو قوله تعالى: {وتمت كلمة ربك لأملأن جهنم} ). [فتح الوصيد: 2/905]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [661] وقل كلماتٌ دون ما ألفٍ ثوى = وفي يونسٍ والطول حاميه ظللا
ب: (ثوى): أقام، (التظليل): إلقاء الظل.
[كنز المعاني: 2/218]
ح: (كلماتٌ): مبتدأ، (دون ما ألفٍ): صفة، و (ما): زائدة، (ثوى): خبره، ذكر على تأويل اللفظ، و(في يونس): عطف على (دون)، أي: كلمات في يونس، (حاميه ظللا): جملة وقعت خبر المبتدأ المقدور، وضمير (حاميه): لـ (كلمات) على التأويل المذكور، و(كلماتٌ ... ثوى): نصب على مفعول (قل) .
ص: يعني: (وتمت كلمتُ ربك صدقًا) [115] دون الألف على الإفراد ثبت للكوفيين، والباقون: {كلماتُ} بالجمع، وأما في سورة يونس: {كذلك حقت كلمتُ ربك على الذين فسقوا} [33]، {إن الذين حقت عليهم كلمت ربك لا يؤمنون} [96]، وفي الطول: {حقت كلمتُ ربك على الذين كفروا} [غافر: 6] أفرد أبو عمرو والكوفيون وابن كثير، والباقون: بالجمع، والإفراد يعطي معنى الجمع لكونه مضافًا، أو لأن (الكلمة) معنى الكلام، تقول: (كلمة زهير) لقصيدته.
ومعنى (حاميه ظللا): ناصره أظله وستره بالدلائل القوية). [كنز المعاني: 2/219]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (ثم أتبع ذلك بكلام طويل مفيد -رحمه الله:
661- وَقُلْ كَلِماتٌ دُونَ مَا أَلِفٍ "ثَـ"ـوَى،.. وَفي يُونُسٍ وَالطَّوْلِ "حَـ"ـامِيهِ "ظَـ"ـلَّلا
يعني: قرأ هؤلاء كلمة بالإفراد وهو يؤدي معنى الجمع كما تقدم في "رسالاته" في المائدة، ويأتي له نظائر، وأراد: {وَتَمَّتْ كَلِمَاتُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلًا}، "إن الذين حقت عليهم كلمات ربك لا يؤمنون"، "وكذلك حقت كلمات ربك على الذين كفروا أنهم أصحاب النار"، أفرد الكوفيون الثلاثة، ووافقهم ابن كثير وأبو عمرو في يونس والطول، وما في قوله: "دون ما ألف" زائدة). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/141]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (661 - وقل كلمات دون ما ألف ثوى = وفي يونس والطّول حاميه ظلّلا
قرأ الكوفيون: وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ هنا بغير ألف بعد الميم، وقرأ غيرهم بثبوت الألف. وقرأ أبو عمرو وابن كثير والكوفيون: كَذلِكَ حَقَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ عَلَى الَّذِينَ فَسَقُوا، إِنَّ الَّذِينَ حَقَّتْ عَلَيْهِمْ كَلِمَتُ رَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ. كلاهما في سورة يونس، وَكَذلِكَ حَقَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ عَلَى الَّذِينَ كَفَرُوا في غافر. من غير ألف بعد الميم في المواضع الثلاثة، وقرأ نافع وابن عامر بإثبات الألف في المواضع الثلاثة). [الوافي في شرح الشاطبية: 264]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (110 - وَحُزْ كَلِمَتْ .... .... .... = .... .... .... .... .... ). [الدرة المضية: 28]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ثم قال:
ص - و(حُـ)ـز كلمت والياء يحشرهم (يـ)ـدٌ = يكون يكن أنث وميتة (ا)نجلا
برفع معًا عنه وذكريكون (فـ)ـز = وخف وأن (حـ)ـفظ وقل فرقوا (فـ)ـلا
ش - يعني قرأ مرموز (حا) حز وهو يعقوب و{تمت كلمت ربك} [115] في هذه السورة بلا ألف على التوحيد كما نطق به كخلف علم منالوفاق، ولأبي جعفر بالألف على الجمع وهم في الباقي على أصولهم). [شرح الدرة المضيئة: 128]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: " كَلِمَاتِ رَبِّكَ " هُنَا، وَفِي يُونُسَ وَغَافِرَ فَقَرَأَ الْكُوفِيُّونَ، وَيَعْقُوبُ بِغَيْرِ أَلِفٍ عَلَى التَّوْحِيدِ فِي الثَّلَاثَةِ، وَافَقَهُمُ ابْنُ كَثِيرٍ وَأَبُو عَمْرٍو فِي يُونُسَ وَغَافِرَ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِأَلِفٍ عَلَى الْجَمْعِ فِيهِنَّ، وَمَنْ أَفْرَدَ فَهُوَ عَلَى أَصْلِهِ فِي الْوَقْفِ بِالتَّاءِ وَالْهَاءِ وَالْإِمَالَةِ كَمَا تَقَدَّمَ). [النشر في القراءات العشر: 2/262]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ الكوفيون ويعقوب {كلماتٌ ربك} هنا [115]، وفي يونس [33]، وغافر [6]، بغير ألف على التوحيد، وافقهم ابن كثير وأبو عمرو في يونس، وغافر، والباقون بالألف على الجمع في الثلاثة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 512]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (614 - وكلمات اقصر كفى ظلاًّ وفي = يونس والطّول شفا حقاًّ نفي). [طيبة النشر: 74]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (وكلمات اقصر (كفى) (ظ) لّا وفي = يونس والطّول (شفا) (حقا) (ن) في
يعني قوله تعالى: وتمت كلمات ربك قرأه بالقصر وهو حذف الألف توحيدا مدلول: كفا ظلا، وهم الكوفيون ويعقوب، والباقون بالألف جمعا، وفي يونس «حقت عليهم كلمات ربك» وكذا في الطول بالقصر: أي بغير ألف على التوحيد، قرأهما حمزة والكسائي وخلف وابن كثير وأبو عمرو ويعقوب وعاصم كما يفهم من مدلول: شفا حقا نفى، والباقون بالألف على الجمع). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 227]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
وكلمات اقصر (كفا) (ظ) لّا وفي = يونس والطّول (شفا) (حقّا) (ن) في
ش: أي: قرأ [ذو] (كفا) الكوفيون وظاء (ظل) يعقوب وتمّت كلمت ربّك صدقا [الأنعام: 115] بحذف الألف على التوحيد، والباقون بإثباتها.
ووحد أيضا [مدلولا] (شفا) حمزة، والكسائي، وخلف، و(حق): البصريان وابن كثير ونون (نفي) عاصم كذلك حقّت كلمت ربّك [و] إنّ الّذين حقّت عليهم كلمت
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/312]
كثير ونون (نفي) عاصم كذلك حقّت كلمت ربّك [و] إنّ الّذين حقّت عليهم كلمت ربّك بيونس [الآيتان: 33، 96] وكذلك حقّت كلمت ربّك على الّذين كفروا [غافر: 6] والباقون بجمع الثلاث.
تنبيه: الخلاف هنا، وفي وتمّت كلمت ربّك [الأنعام: 115] دون لكلمته [الأنعام: 115]-: [القاعدة:] إطلاقه في السورة، ولم يعمم هنا قرينة الضم ك «ثمرة»؛ لأنها ضعيفة؛ فينبغي: أن تؤيد بالصيغة، وصيغة الثانية هنا [مخالفة] باللام والهاء.
وجه التوحيد: إرادة الجنس، وما تكلم به تعالى على حد وتمّت كلمت ربّك الحسنى [الأعراف: 158].
ووجه الجمع: أن كلام الله تعالى جمل مركبة من كلمات على حد لكلمت ربّي [الكهف: 109].
ووجه المخالفة: مناسبة لكلمته، ومراعاة الرسم والإلحاق). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/313]

قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "كلمات ربك" [الآية: 115] هنا و[يونس الآية: 33، 96] و[غافر الآية: 6] فعاصم وحمزة والكسائي وكذا يعقوب وخلف بغير ألف على التوحيد في الثلاثة على إرادة الجنس وافقهم الحسن والأعمش، وقرأ ابن كثير وأبو عمرو كذلك في غافر ويونس وافقهم ابن محيصن واليزيدي، ووقف الكسائي ويعقوب على الثلاث بالهاء ممالة للكسائي وابن كثير وأبو عمرو كذلك بالهاء في الأخيرين، والباقون بالجمع في الثلاث؛ لأن كلماته تعالى متنوعة أمرا ونهيا وغير ذلك، وقد أجمع على الجمع في: لا مبدل لكلماته، ولا مبدل لكلمات
[إتحاف فضلاء البشر: 2/28]
الله). [إتحاف فضلاء البشر: 2/29]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وتمت كلمات} [115] قرأ الكوفيون بغير ألف على التوحيد، والباقون بالألف، على الجمع). [غيث النفع: 588]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلًا لَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (115)}
{وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ}
- قرأ عاصم وحمزة والكسائي ويعقوب وخلف وسهل والحسن والأعمش (... كلمت ...) على الإفراد.
- وقرأ نافع وأبو عمرو وابن كثير وابن عامر وأبو جعفر (كلمات) بالجمع.
وأما في حال الوقف ففيها ما يلي:
أ- من قرأ بالجمع وقف بالتاء (كلمات).
ب- من قرأ بالإفراد (كلمت) فهم فريقان:
1- عاصم وحمزة وخلف وقفوا بالتاء (كلمت).
2- الكسائي ويعقوب وقفا بالهاء (كلمه).
وكذا الحسن واليزيدي وابن محيصن، وهي لغة قريش.
{لَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ}
- إدغام اللام في اللام عن أبي عمرو ويعقوب بخلاف.
- وقرأ أبي (لا مبدل لكلمات الله).
{وَهُوَ}
- تقدم ضم الهاء وإسكانها، وانظر الآيتين/29 و85 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 2/531]

قوله تعالى: {وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ (116)}

قوله تعالى: {إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ مَنْ يَضِلُّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ (117)}
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (من يضل) [117]: بضم الياء نهشلي، ونصير إلا الدنداني والرستمي). [المنتهى: 2/688]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (مَنْ يَضِلُّ) بضم الياء ابن أبي شريح، وهشام، والرستمي، والدنداني عن نصير كلهم عن علي، وأبو حيوة، واختيار ورش، زاد أبو حيوة في صاد (إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ)، وفي التوبة (يُضِلُّ بِهِ)، وافقه في التوبة الحسن، وأبو بحرية، وروح، ورويس، والأصمعي، ومحبوب وأُوقِيَّة، وابْن مِقْسَمٍ عن الْيَزِيدِيّ كلهم عن أَبِي عَمْرٍو، وقال ابن مهران: رويس وحده، والأول أصح للمفرد، وابن صبيح، وإبرهيم بن زادان عن علي، وعلى ما لم يسم فاعله ابْن مِقْسَمٍ، وكوفي غير أبي بكر، وأبان، والمفضل، وابْن سَعْدَانَ، وابن صبيح، الباقون بفتح الياء وكسر الضاد، والاختيار ما عليه حمصي؛ إذ الباري جل جلاله هو الهادي، والمتفضل، وفي طه (لَا يَضِلُّ رَبِّي) بضم الياء وكسر الضاد ابن مُحَيْصِن، الباقون بفتح الياء، وهو الاختيار لقوله: (وَلَا يَنْسَى) أما (لَيُضِلُّونَ)، وفي يونس بضم الياء الحسن كوفي غير أبو عبيد، وابْن سَعْدَانَ، والمفضل وافق أيوب ها هنا ضده المفضل اللؤلؤي، ومحبوب، وهارون عن أَبِي عَمْرٍو كعلي، الباقون فيهما بالفتح وفتح في إبراهيم، والحج، ولقمان، والزمر مكي، وأَبُو عَمْرٍو، وقاسم، والزَّعْفَرَانِيّ، مثلهم رُوَيْس إلا في لقمان، قال ابن مهران: والعراقي كأَبِي عَمْرٍو، وقال الرَّازِيّ: يَعْقُوب غير رُوَيْس كأَبِي عَمْرٍو إلا في الزمر، والصحيح ما قال أبو الحسين والْخُزَاعِيّ لموافقه المفرد، قلت: زاد الوليد فتحها في الحج، والزمر، وابن أبي عبيد، وحمصي في إبراهيم، زاد حمصي في الحج، الباقون بالضم، والاختيار في الكل الضم لئلا ينسب الإضلال إلى غير اللَّه تعالى). [الكامل في القراءات العشر: 547]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وعن" الحسن "يضل عن سبيله" بضم الياء). [إتحاف فضلاء البشر: 2/29]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ مَنْ يَضِلُّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ (117)}
{أَعْلَمُ مَنْ}
- أدغم الميم في الميم أبو عمرو ويعقوب.
{يَضِلُّ}
- قراءة الجماعة (يضل) بفتح أوله وكسر ثانيه من (ضل) الثلاثي.
- وقرأ الحسن وابن أبي شريح ونصير عن الكسائي (يضل) بضم أوله وكسر ثانيه من (أضل)، والفاعل (من)، والمفعول محذوف، أي من يضل الناس.
- وقرئ (أضل) بهمزة مفتوحة وفتح اللام على أنه فعل ماض.
{وَهُوَ}
- تقدم ضم الهاء وإسكانها، انظر الآيتين/29 و85 من سورة البقرة.
{أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ}
- أخفى أبو عمرو ويعقوب الميم عند الباء، وذلك بإسكانها تخفيفًا لتوالي الحركات، ويكون الإخفاء بغنة.
وعبر عن هذا الإخفاء بعض المتقدمين بالإدغام، ولا يخفى عليك فرق ما بين الحالين). [معجم القراءات: 2/532]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #33  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 08:47 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الأنعام
[ من الآية (118) إلى الآية (121) ]

{فَكُلُوا مِمَّا ذُكِرَ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ إِنْ كُنْتُمْ بِآَيَاتِهِ مُؤْمِنِينَ (118) وَمَا لَكُمْ أَلَّا تَأْكُلُوا مِمَّا ذُكِرَ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ وَقَدْ فَصَّلَ لَكُمْ مَا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ إِلَّا مَا اضْطُرِرْتُمْ إِلَيْهِ وَإِنَّ كَثِيرًا لَيُضِلُّونَ بِأَهْوَائِهِمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِالْمُعْتَدِينَ (119) وَذَرُوا ظَاهِرَ الْإِثْمِ وَبَاطِنَهُ إِنَّ الَّذِينَ يَكْسِبُونَ الْإِثْمَ سَيُجْزَوْنَ بِمَا كَانُوا يَقْتَرِفُونَ (120) وَلَا تَأْكُلُوا مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ وَإِنَّهُ لَفِسْقٌ وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ (121)}

قوله تعالى: {فَكُلُوا مِمَّا ذُكِرَ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ إِنْ كُنْتُمْ بِآَيَاتِهِ مُؤْمِنِينَ (118)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَكُلُوا مِمَّا ذُكِرَ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ إِنْ كُنْتُمْ بِآَيَاتِهِ مُؤْمِنِينَ (118)}
{ذُكِرَ}
- رقق الراء الأزرق وورش.
{بِآَيَاتِهِ}
- قراءة حمزة في الوقف بإبدال الهمزة المفتوحة بعد الكسر ياء.
{مُؤْمِنِينَ}
- تقدم إبدال الهمزة واوًا (مومنين)، انظر الآية/223 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 2/532]

قوله تعالى: {وَمَا لَكُمْ أَلَّا تَأْكُلُوا مِمَّا ذُكِرَ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ وَقَدْ فَصَّلَ لَكُمْ مَا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ إِلَّا مَا اضْطُرِرْتُمْ إِلَيْهِ وَإِنَّ كَثِيرًا لَيُضِلُّونَ بِأَهْوَائِهِمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِالْمُعْتَدِينَ (119)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (43 - وَاخْتلفُوا في ضم الْفَاء والحاء ونصبهما من قَوْله {وَقد فصل لكم مَا حرم عَلَيْكُم} 119
فَقَرَأَ ابْن كثير وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر {وَقد فصل لكم مَا حرم عَلَيْكُم} مضمومتين
وَقَرَأَ نَافِع وَحَفْص عَن عَاصِم {وَقد فصل لكم مَا حرم عَلَيْكُم} بنصبهما
وَقَرَأَ عَاصِم في رِوَايَة أَبي بكر وَحَمْزَة والكسائي {وَقد فصل لكم} بِفَتْح الْفَاء {مَا حرم عَلَيْكُم} بِضَم الْحَاء). [السبعة في القراءات: 266 - 267]
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (44 - وَاخْتلفُوا فِي فتح الْيَاء وَضمّهَا من قَوْله {وَإِن كثيرا ليضلون بأهوائهم} 119 في سِتَّة مَوَاضِع
فَقَرَأَ ابْن كثير وَأَبُو عَمْرو {ليضلون} بِفَتْح الْيَاء هَهُنَا وفي يُونُس {رَبنَا ليضلوا عَن سَبِيلك} 88 وفي سُورَة إِبْرَاهِيم {أندادا ليضلوا} 30 وفي الْحَج {ثَانِي عطفه ليضل عَن سَبِيل الله} 9 وفي لُقْمَان {ليضل عَن سَبِيل الله بِغَيْر علم} وفي الزمر {أندادا ليضل عَن سَبيله} بِفَتْح الْيَاء في هَذِه الْمَوَاضِع السِّتَّة
وَقَرَأَ نَافِع وَابْن عَامر {ليضلون بأهوائهم} وفي يُونُس {رَبنَا ليضلوا} بِفَتْح الْيَاء فيهمَا وفي الْأَرْبَعَة الَّتِي بعد هذَيْن الْمَوْضِعَيْنِ يضمان الْيَاء
وَقَرَأَ عَاصِم وَحَمْزَة والكسائي بِالضَّمِّ هَذِه الْمَوَاضِع السِّتَّة). [السبعة في القراءات: 267]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (ليضلون) وفي يونس، بالضم، كوفي، وفي إبراهيم، والحج، ولقمان، والزمر، بفتحه، مكي، بصري - غير سهل). [الغاية في القراءات العشر: 249]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (فصل) بالفتح (ما حرم) بالضم، كوفي - غير حفص - بفتحهما، مدني، وحفص، ويعقوب، وسهل). [الغاية في القراءات العشر: 249]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (فصل) [119]: بالفتح، (ما حرم) [119]: بالضم كوفي غير حفصي وأبي عبيد وابن كيسة. غير مسمى الفاعل: مكي، شامي، وأبو عمرو والمفضل. والباقون بفتحهما.
[المنتهى: 2/688]
(ليضلون) [119]، وفي يونس [88]: بضم الياء كوفي غير أبي عبيد، وافق ها هنا أيوب. بالفتح في إبراهيم [30]، والحج [9]، ولقمان [6]، والزمر[8] مكي، وأبو عمرو، وأبو عبيد، وافق المفضل في يونس، ورويس إلا في لقمان، وحمصي، وابن عتبة في إبراهيم، زاد حمصي في الحج). [المنتهى: 2/689]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ نافع وأهل الكوفة (وقد فصل لكم) بفتح الفاء والصاد، وقرأ الباقون بضم الفاء وكسر الصاد.
قرأ نافع وحفص (ما حرم) بفتح الحاء والراء، وقرأ الباقون بضم الحاء وكسر الراء). [التبصرة: 208]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ الكوفيون (ليضلون) هنا وفي يونس بضم الياء، وفتح الباقون.
قرأ ابن كثير وأبو عمرو في إبراهيم (ليضلوا عن سبيله) وفي الحج (ليضل عن سبيل الله) ومثله في لقمان وفي الزمر (ليضل عن سبيله) بفتح الياء في الأربعة، وضمها الباقون، ولم يختلف في غير هذه الستة إلا موضعًا في التوبة سنذكره هناك). [التبصرة: 208]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (الكوفيون، ونافع: {وقد فصل لكم} (119): بفتح الفاء والصاد.
والباقون: بضم الفاء، وكسر الصاد). [التيسير في القراءات السبع: 281]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (نافع، وحفص: {ما حرم} (119): بفتح الحاء والراء.
والباقون: بضم الحاء، وكسر الراء). [التيسير في القراءات السبع: 281]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (الكوفيون: {ليضلون} (119)، وفي يونس (88): {ليضلوا}: بضم الياء فيهما.
والباقون: بفتحها). [التيسير في القراءات السبع: 281]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (الكوفيّون ونافع وأبو جعفر ويعقوب: (وقد فصل لكم) بفتح الفاء والصّاد، والباقون بضم الفاء وكسر الصّاد.
نافع وأبو جعفر ويعقوب وحفص: (ما حرم) بفتح الحاء والرّاء، والباقون بضم
[تحبير التيسير: 362]
الحاء وكسر الرّاء.
الكوفيّون: (ليضلون) هنا وفي يونس (ليضلوا) بضم الياء والباقون بفتحها). [تحبير التيسير: 363]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (وَقَدْ فَصَّلَ) بضم الفاء شامي، واختيار ورش، والمفضل، وأَبُو عَمْرٍو غير عبد الوارث ومغيث، والْجَحْدَرَيّ، وأبو السَّمَّال، ومكي غير ابْن مِقْسَمٍ، وعمر بن ميسرة عن علي (حَرَّمَ) على ما ذكرت، وكوفي غير ابن كيسة، وحفص، وقاسم،
[الكامل في القراءات العشر: 547]
وابْن سَعْدَانَ، الباقون بفتحهما، وهو الاختيار لأن المحرم هو اللَّه تعالى، والمفضل، (فُصِّلَ) بضم الفاء (حَرَّمَ) بفتح الحاء، هارون عن أَبِي عَمْرٍو عبد الوارث عنه، وخارجة، ويونس عن أَبِي عَمْرٍو كنافع). [الكامل في القراءات العشر: 548]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([119]- {لَيُضِلُّونَ} هنا، وفي يونس {لِيُضِلُّوا} [88] بالضم: الكوفيون.
بالفتح في [إبراهيم: 30]، [والحج: 9]، [ولقمان: 6]، [والزمر: 8]: ابن كثير وأبو عمرو.
[119]- {فَصَّلَ} بالفتح {مَا حَرَّمَ} بالضم: أبو بكر وحمزة والكسائي.
غير مسمى الفاعل فيهما: ابن كثير وأبو عمرو وابن عامر.
[الإقناع: 2/642]
الباقون بفتحهما). [الإقناع: 2/643]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (662- .... .... .... = وَحُرِّمَ فَتْحُ الضَّمِّ وَالْكَسْرِ إذْ عَلاَ
663 - وَفُصِّلَ إِذْ ثَنَّى يَضِلُّونَ ضَمَّ مَعْ = يَضِلُّوا الذِي فِي يُونُسٍ ثَاِبتًا وَلاَ). [الشاطبية: 53]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): (و(حرم) بالفتح، (إذ علا) بفتح ما قبله، وهو {فصل}، لأن الذي قرأ {حرم} قرأ {فصل}.
وحجة {فصل}، أن قبله ما يقتضيه وهو قوله: {اسم الله}.
وحجة {حرم} مع {فصل}، أن {فصل} أقرب إلى: {اسم الله}، فرده عليه، و {حرم} لما بعد منه، رد إلى ما لم يسم فاعله.
وحجة {فصل}، قوله: {وهو الذي أنزل إليكم الكتب مفصلا}، وقوله: {حرمت عليكم الميتة}.
ومعن (إذ ثنى): إذا عاد الضمير في {فصل} على اسم الله، فهو مثن بذكره.
و(يضلون)، أراد به: {وإن كثيرًا ليضلون}، والذي في يونس: {ربنا ليضلوا عن سبيلك}، وهو مثل قوله تعالى: {وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك}؛ وهو من: أضل غيره.
والقراءة الأخرى، مثل قوله: {إن ربك هو أعلم من يضل}، وقوله: {فقد ضل} و{قد ضلوا} و{أولئك هم الضالون}، وهو من: ضل في نفسه.
[فتح الوصيد: 2/906]
و(ثابتًا)، منصوبٌ على الحال: إما من الفاعل في ضم ثابتًا.
(ولاء)، أي نصرًا. وولاء: منصوب على التمييز، أو حال من المحذوف، إذ معنى الكلام الذي نزل في يونس ثابتًا نصره). [فتح الوصيد: 2/907]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [662] وشدد حفصٌ منزلٌ وابن عامرٍ = وحرم فتح الضم والكسر إذ علا
[663] وفصل إذ ثنى يضلون ضم مع = يضلوا الذي في يونس ثابتًا ولا
ب: (علا): ارتفع، (ثنى): من التثنية، أي: أعاد ذكر
[كنز المعاني: 2/219]
الله، فهو مثن بذكره، (الولا): المحبة قصرت ضرورة.
ح: (حفصٌ): فاعل (شدد)، (منزلٌ): مفعوله، (ابن عامرٍ) عطف على الفاعل، (إذ): ظرف فيه معنى التعليل في الموضعين، (يضلون ضم): مبتدأ وخبر، (ثابتًا): حال من فاعل (ضم) المجهول، (ولا): تمييز.
ص: يعني قرأ حفص وابن عامر: {أنه منزلٌ من ربك بالحق} [114] بالتشديد من (نزَّل)، والباقون: {منزلٌ} بالتخفيف من (أنزل)، وهما لغتان.
وقرأ نافع وحفص: {ما حرم عليكم} [119] بفتح ضم الحاء وكسر الراء على بناء الفاعل والفعل لله لتقدم اسم الله تعالى، والباقون: على بناء المجهول، وهما مع حمزة والكسائي وأبي بكر يقرءون: {وقد فصل لكم} [119] على بناء الفاعل أيضًا على التأويل المذكور.
فقراءة نافع وحفص على بناء الفاعل في اللفظين، وقراءة حمزة والكسائي وأبي بكر: {فصل} على بناء الفاعل، و{حرم} على بناء المفعول
[كنز المعاني: 2/220]
وابن كثير وأبي عمرو وابن عامر على بناء المفعول فيهما.
وضم الياء في قوله تعالى: {وإن كثيرًا ليضلون} [119] مع {ليضلوا} الذي في يونس، وهو: {ربنا ليضلوا عن سبيلك} [88] عن الكوفيين من: (أضل غيره)، والباقون: على فتح الياء فيهما من: (ضل في نفسه)، ومعنى (ثابتًا ولا): راسخًا محبته). [كنز المعاني: 2/221] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (وحَرَّم بفتح الحاء والراء على إسناد الفعل إلى الله وبضم الحاء وكسر الراء على بناء الفعل للمفعول، وكذا توجيه الخلاف في "فصل لكم" الذي قبله وهو قوله:
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/141]
663- وَفُصِّلَ "إِ"ذْ "ثَـ"ـنَّى يَضِلُّونَ ضَمَّ مَعْ،.. يَضِلُّوا الذِي فِي يُونُسٍ "ثَـ"ـاِبتًا وَلا
فقراءة نافع وحفص بإسناد الفعلين إلى الفاعل، وقراءة ابن كثير وأبي عمرو وابن عامر بإسنادهما إلى المفعول وقراءة حمزة والكسائي وأبي بكر بإسناد فصل إلى الفاعل، وإسناد حرم إلى المفعول ولم يأتِ عكس هذا ومعنى إذ ثنى أي: أعاد الضمير في فصل إلى اسم الله تعالى قبله فهو مثنًّ بذكره، ويقال: ضل في نفسه وأضل غيره، وأراد: {وَإِنَّ كَثِيرًا لَيُضِلُّونَ}، {رَبَّنَا لِيُضِلُّوا عَنْ سَبِيلِكَ} في يونس، ولا خلاف في فتح التي في صاد: {إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ}، وسيأتي الخلاف في التي في إبراهيم وغيرها، وقوله: ثابتا حال من مفعول ضم، وولا تمييز؛ أي: نصرًا أو يكون حالا على تقدير: "ذا"، "ولا"، وساق الناظم -رحمه الله- هذه الأبيات الثلاثة على خلاف ترتيب التلاوة، ولكن على ما تهيأ له نظمه، وكان يمكنه أن يقول:
وشدد حفص منزل وابن عامر،.. وفي كلمات القصر للكوف رتلا
وفي يونس والطول ظلل حاميا،.. وفصل فتح الضم والكسر ثق ألا
وحرم إذ علا يضلون ضم مع،.. يضلوا الذي في يونس ثابتا ولا). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/142]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (662 - .... .... .... .... .... = وحرّم فتح الضّمّ والكسر إذ علا
663 - وفصّل إذ ثنّى يضلّون ضمّ مع = يضلّوا الّذي في يونس ثابتا ولا
....
وقرأ نافع وحفص: حَرَّمَ عَلَيْكُمْ بفتح ضم الحاء وفتح كسر الراء، فتكون قراءة غيرهما بضم الحاء وكسر الراء. وقرأ نافع والكوفيون: وَقَدْ فَصَّلَ بفتح ضم الفاء وفتح كسر الصاد، فتكون قراءة غيرهم بضم الفاء وكسر الصاد. فيتحصل مما ذكر: أن نافعا وحفصا يقرءان بفتح الفاء والصاد في
[الوافي في شرح الشاطبية: 264]
فَصَّلَ وفتح الحاء والراء في حَرَّمَ، وأن شعبة وحمزة والكسائي يقرءون بفتح الفاء والصاد في فَصَّلَ وضم الحاء وكسر الراء في حَرَّمَ وقرأ الباقون وهم: ابن كثير وأبو عمرو وابن عامر بضم الفاء وكسر الصاد في فَصَّلَ وبضم الحاء وكسر الراء في حَرَّمَ ويؤخذ من هذا: أنه لم يقرأ قارئ بضم الفاء وكسر الصاد في فَصَّلَ وبفتح الحاء والراء في حَرَّمَ وقرأ الكوفيون: وَإِنَّ كَثِيراً لَيُضِلُّونَ بِأَهْوائِهِمْ هنا، رَبَّنا لِيُضِلُّوا عَنْ سَبِيلِكَ في يونس بضم الياء في الموضعين. وقرأ غيرهم بفتح الياء فيهما). [الوافي في شرح الشاطبية: 265]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (109- .... .... .... .... .... = .... .... وَحَبْرٌ سَمِّ حُرِّمَ فُصِّلَا). [الدرة المضية: 28]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ): (ثم قال: وحبر سم إلخ أي قرأ مرموز (حا) حبر وهو يعقوب {وقد فصل لكم ما حرم عليكم} [119] بفتح الفاء والصاد من {فصل}، وفتح الحاء والراء من {حرم} بتسمية الفعلين
[شرح الدرة المضيئة: 127]
كأبي جعفر وبالتجهيل لخلف في الأول، وبالتسمية في الثاني، وعلم من الوفاق في الثاني). [شرح الدرة المضيئة: 128]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: فَصَّلَ لَكُمْ فَقَرَأَ الْمَدَنِيَّانِ، وَالْكُوفِيُّونَ وَيَعْقُوبُ بِفَتْحِ الْفَاءِ وَالصَّادِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِضَمِّ الْفَاءِ وَكَسْرِ الصَّادِ (وَاخْتَلَفُوا) فِي: حَرَّمَ عَلَيْكُمُ فَقَرَأَ الْمَدَنِيَّانِ وَيَعْقُوبُ وَحَفْصٌ بِفَتْحِ الْحَاءِ وَالرَّاءِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِضَمِّ الْحَاءِ وَكَسْرِ الرَّاءِ). [النشر في القراءات العشر: 2/262]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: لَيُضِلُّونَ هُنَا وَلِيُضِلُّوا فِي يُونُسَ فَقَرَأَ الْكُوفِيُّونَ بِضَمِّ الْيَاءِ فِيهِمَا، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِفَتْحِهَا مِنْهُمَا). [النشر في القراءات العشر: 2/262]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ كَسْرُ الطَّاءِ مِنِ اضْطُرِرْتُمْ لِابْنِ وَرْدَانَ بِخِلَافٍ مِنَ الْبَقَرَةِ). [النشر في القراءات العشر: 2/262]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ ابن كثير وأبو عمرو وابن عامر {فصل لكم} [119] بضم الفاء وكسر الصاد، والباقون بفتحهما). [تقريب النشر في القراءات العشر: 512]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ المدنيان ويعقوب وحفص {حرم عليكم} [119] بفتح الحاء والراء، والباقون بضم الحاء وكسر الراء). [تقريب النشر في القراءات العشر: 512]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ الكوفيون {ليضلون} [119]، وفي يونس [88] {ليضلوا} بضم الياء، والباقون بالفتح فيهما). [تقريب النشر في القراءات العشر: 513]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({اضررتم} ذكر لابن وردان في البقرة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 513]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (615 - فصّل فتح الضّمّ والكسر أوى = ثوى كفى وحرّم اتل عن ثوى
616 - واضمم يضلّوا مع يونسٍ كفى = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 74]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (فصّل فتح الضّمّ والكسر (أ) وى = (ثوى) (كفى) وحرّم (ا) تل (ع) ن (ثوى)
يعني قوله تعالى: وقد فصل لكم بفتح الفاء والصاد نافع وأبو جعفر ويعقوب والكوفيون والباقون بضم الفاء وكسر الصاد قوله: (وحرم) معطوف على فصل: أي وقرأ «ما حرّم عليكم» بهذه الترجمة، يعني بفتح الحاء والراء نافع وحفص وأبو جعفر ويعقوب، والباقون بضم الحاء وكسر الراء.
واضمم يضلّوا مع يونس (كفى) = ضيقا معا في ضيّقا مكّ وفى
أي واضمم الياء من يضلوا يريد قوله تعالى: ليضلون بأهوائهم وفي يونس «ليضلوا عن سبيلك» قرأه بالضم الكوفيون، والباقون بالفتح في الموضعين). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 228]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
فضّل فتح الضّمّ والكسر (أ) وى = (ثوى) (كفى) وحرّم (ا) تل (ع) ن (ثوى)
ش: أي: قرأ ذو [همزة] (أوى) نافع وثوى أبو جعفر ويعقوب، و(كفا) الكوفيون وقد فصّل لكم [الأنعام: 119]؛ بفتح الفاء والصاد.
وقرأ أيضا ذو همزة (اتل) وعين (عن) حفص و(ثوى) أبو جعفر ويعقوب حرّم عليكم [الأنعام: 119] بفتح الحرفين، والباقون بضم الأول وكسر الثاني.
تنبيه:
قيد الفتح لأجل الضد وعلم ترجمة حرّم [الأنعام: 119] من فصّل [الأنعام: 119].
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/313]
ممّا ذكر اسم الله عليه [الأنعام: 119] على حد قد فصّلنا الأيت [الأنعام:
126].
ووجه ضمهما: بناؤهما للمفعول وحذف الفاعل؛ للعلم به.
ووجه المخالفة: بناء الأول للفاعل؛ لقربه من الظاهر، وتنبيها على الإمالة، والثاني للمفعول؛ لبعده). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/314]

- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
واضمم يضلّوا مع يونس (كفى) = ضيقا معا في ضيّقا مكّ وفى
ش: أي: قرأ (كفا) الكوفيون وإنّ كثيرا لّيضلّون هنا [الآية: 119]، وربّنا ليضلّوا عن سبيلك [يونس: 88] بضم الياء والباقون بالفتح.
وقرأ ابن كثير يجعل صدره ضيقا هنا [الآية: 125]، مكانا ضيقا في الفرقان [الآية: 13] بسكون الياء، والباقون بكسرها وتشديدها.
وجه الضم: جعله رباعيّا مضارع «أضل» معدى بالهمزة محذوف المفعول، أي: يضلون الناس؛ على حد وإن تطع أكثر من في الأرض يضلّوك [الأنعام: 116].
ووجه الفتح: جعله ثلاثيا لازما مضارع «ضلّ» على حد إنّ ربّك هو أعلم من يضلّ [الأنعام: 117].
ووجه ضيقا ما تقدم في ميتا [الأنعام: 122] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/314] (م)

قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "فُصِّلَ لَكُمْ مَا حُرِّمَ عَلَيْكُم" [الآية: 119] فابن كثير وكذا أبو عمرو وابن عامر بضم الفعلين على بنائهما للمفعول وافقهم ابن محيصن واليزيدي، وقرأ نافع وحفص وأبو جعفر ويعقوب بالفتح فيهما على البناء للفاعل، وافقهم الحسن وقرأ الأول بالفتح والثاني بالضم أبو بكر وحمزة والكسائي وكذا خلف وافقهم الأعمش، ولم يقرأ بالعكس). [إتحاف فضلاء البشر: 2/29]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وغلظ الأزرق لام فصل وصلا، واختلف عنه في الوقف كما تقدم). [إتحاف فضلاء البشر: 2/29]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "اضطررتم" بكسر الطاء ابن وردان بخلف عنه كما مر بالبقرة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/29]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "ليضلون" [الآية: 119] هنا و"رَبَّنَا لِيُضِلُّوا عَن" [بيونس الآية: 88] فعاصم وحمزة والكسائي وكذا خلف بضم الياء فيهما وافقهم الحسن والمطوعي في يونس، ففتحه والباقون بالفتح فيهما، يقال ضل في نفسه وأضل غيره فالمفعول محذوف على قراءة الضم). [إتحاف فضلاء البشر: 2/29]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {فصل} [119] قرأ نافع والكوفيون بفتح الفاء والصاد، والباقون بضم الفاء، وكسر الصاد، وتفخيم ورش له وصلاً وخلفه في الوقف جلي.
{حرم} قرأ نافع وحفص بفتح الحاء والراء، والباقون بضم الحاء، وكسر الراء، فصار نافع وحفص بفتح أول الفعلين وثانيهما، والابنان والبصري بضم أول الفعلين، وكسر ثانيهما، وشعبة والأخوان بفتح أول {فصل} وثانيه وضم أول {حرم} وكسر ثانيه، فذلك ثلاث قراءات.
وكيفية قراءتها من قوله تعالى {وما لكم} - والوقف على ما قبله كاف إلى {إليه} - وهو كاف أيضًا، واختلف في الوقف على {عليه} فقيل كاف، وقيل لا يوقف عليه، وهو الأصح، ولذلك تركنا الوقف عليه -:
[غيث النفع: 588]
أن تبدأ بقالون بتسكين ميم الجمع وترك بدل {تأكلوا} وتفخيم راء {ذكر} وترك صلة {عليه} وفتح فاء {فصل} وصاده وترقيق لامه وفتح حاء {حرم} ورائه، ويندرج معه حفص.
ثم تعطف شعبة والأخوين بضم حاء {حرم} وكسر رائه.
ثم تعطف الدوري بضم أول الفعلين وكسر ثانيهما مع إدغام لام {فصل} في لام {لكم}.
ثم بقالون بصلة ميم {لكم} وما بعده مع القصر، وما تقدم له في الفعلين، واندرج معه المكي، وتخلف في صلة {عليه} فتعطفه بالصلة وضم أول الفعلين وكسر ثانيهم وضم الميم.
ثم بقالون، بضم ميم الجمع، مع مد {لكم ألا} و{عليكم إلا} و{اضطررتم إليه}.
ثم تأتي بورش بمد {لكم} وإبدال {تأكلوا} وترقيق راء {ذكر} وتفخيم لام {فصل} وفتح أول الفعلين وثانيهما.
ثم بخلف مع السكت فيما مد لورش، وباقي حكمه جلي.
فهذه تسعة أوجه، مضروبة في أوجه {إليه} لدى الوقف، وهي القصر والتوسط والمد، والروم على القول به في الضمير، ستة وثلاثون وجهًا، والله أعلم). [غيث النفع: 589]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ليضلون} قرأ الكوفيون بضم الياء، والباقون بالفتح). [غيث النفع: 589]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَمَا لَكُمْ أَلَّا تَأْكُلُوا مِمَّا ذُكِرَ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ وَقَدْ فَصَّلَ لَكُمْ مَا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ إِلَّا مَا اضْطُرِرْتُمْ إِلَيْهِ وَإِنَّ كَثِيرًا لَيُضِلُّونَ بِأَهْوَائِهِمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِالْمُعْتَدِينَ (119)}
{أَلَّا تَأْكُلُوا}
- قرأ أبو عمرو بخلاف عنه وأبو جعفر والأصبهاني وورش والأزرق ومحمد بن حبيب الشموني عن الأعشى عن أبي بكر عن عاصم (ألا تاكلوا) بإبدال الهمزة ألفًا.
- وكذا جاءت قراءة حمزة في الوقف.
{ذُكِرَ اسْمُ اللَّهِ}
- تقدم ترقيق الراء في الآية السابقة/118.
{فَصَّلَ ... حَرَّمَ}
- قرأ نافع وحفص عن عاصم وأبو جعفر ويعقوب والحسن وسهل والقزاز عن عبد الوارث (فصل.. حرم) بفتح الفاء في الأول، والحاء في الثاني، على بنائهما للفاعل.
- وقرأ ابن كثير وأبو عمرو وابن عامر وابن محيصن واليزيدي (فصل.. حرم) بضم فاء الفعل فيهما على بنائهما للمفعول.
- وقرأ عاصم في رواية أبي بكر وحمزة والكسائي وخلف والأعمش (فصل.. حرم) بفتح الفاء في الفعل الأول على بنائه
[معجم القراءات: 2/533]
للفاعل، وضم الحاء في الفعل الثاني على بنائه للمفعول.
- وقرأ عطية العوفي (فصل) بفتح الفاء وتخفيف الصاد، (حرم) على بناء الفعل للمفعول، وعند ابن خالويه (فصل.. حرم) كذا بتخفيف الفعلين.
{فَصَّلَ}
- غلظ الأزرق وورش اللام في الوصل، ولهما في الوقف التغليظ والترقيق، والأول أرجح.
{فَصَّلَ لَكُمْ}
- أدغم اللام في اللام أبو عمرو ويعقوب.
{اضْطُرِرْتُمْ}
- قراءة الجماعة (اضطررتم) بضم الطاء، وهو الوجه الثاني المنقول عن ابن ذكوان.
- وقرأ النهرواني عن أبي جعفر والفضل وعيسى وابن وردان (اضطررتم) بكسر الطاء.
وتقدمت هذه القراءة في الآية/173 من سورة البقرة في (اضطر).
{كَثِيرًا}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش.
{لَيُضِلُّونَ}
- قرأ عاصم وحمزة والكسائي وخلف والحسن والمطوعي (ليضلون) بضم الياء من (أضل)، والمفعول محذوف، أي ليضلون غيرهم.
[معجم القراءات: 2/534]
ورجح الطبري هذه القراءة.
- وقرأ ابن كثير وأبو عمرو وابن عامر ونافع وأبو جعفر ويعقوب (ليضلون) بفتح الياء من (ضل)، يقال: ضل في نفسه، أي: يضلون باتباع أهوائهم.
{بِأَهْوَائِهِمْ}
- قراءة حمزة في الوقف:
1- بقلب الهمزة الأولى ياء: لأنها مفتوحة بعد كسر، وله تحقيقها.
2- وأما الثانية فله تسهيلها مع المد والقصر، على الوجهين السابقين في الأولى.
{أَعْلَمُ بِالْمُعْتَدِينَ}
- تقدم إسكان الميم وإخفاؤها بغنة عند الباء.
انظر الآية السابقة: (أعلم بالمهتدين) /116 من هذه السورة). [معجم القراءات: 2/535]

قوله تعالى: {وَذَرُوا ظَاهِرَ الْإِثْمِ وَبَاطِنَهُ إِنَّ الَّذِينَ يَكْسِبُونَ الْإِثْمَ سَيُجْزَوْنَ بِمَا كَانُوا يَقْتَرِفُونَ (120)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَذَرُوا ظَاهِرَ الْإِثْمِ وَبَاطِنَهُ إِنَّ الَّذِينَ يَكْسِبُونَ الْإِثْمَ سَيُجْزَوْنَ بِمَا كَانُوا يَقْتَرِفُونَ (120)}
{ظَاهِرَ}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش.
{يَكْسِبُونَ}
- قراءة الجماعة (يكسبون) بتخفيف السين.
- وقرأ معاذ بن جبل (يكسبون)، كذا ذكر ابن خالويه، وضبطها عنده بفتح الياء وشد السين.
قلت: هذا لا يصح إلا على كسر الكاف (يكسبون) ويكون أصلها يكتسبون، وذلك على نسق قراءة (يخصمون) في الآية/49 من سورة يس). [معجم القراءات: 2/535]

قوله تعالى: {وَلَا تَأْكُلُوا مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ وَإِنَّهُ لَفِسْقٌ وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ (121)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَا تَأْكُلُوا مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ وَإِنَّهُ لَفِسْقٌ وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ (121)}
{وَلَا تَأْكُلُوا}
- تقدم إبدال الهمزة الساكنة ألفًا، انظر الآية/119 المقدمة في هذه السورة.
{عَلَيْهِ}
- قراءة ابن كثير في الوصل (عليهي) بوصل الهاء بياء.
{أَوْلِيَائِهِمْ}
- قراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمزة الثانية بين بين مع المد والقصر). [معجم القراءات: 2/536]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #34  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 08:48 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الأنعام

[ من الآية (122) إلى الآية (124) ]
{أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (122) وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ أَكَابِرَ مُجْرِمِيهَا لِيَمْكُرُوا فِيهَا وَمَا يَمْكُرُونَ إِلَّا بِأَنْفُسِهِمْ وَمَا يَشْعُرُونَ (123) وَإِذَا جَاءَتْهُمْ آَيَةٌ قَالُوا لَنْ نُؤْمِنَ حَتَّى نُؤْتَى مِثْلَ مَا أُوتِيَ رُسُلُ اللَّهِ اللَّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ سَيُصِيبُ الَّذِينَ أَجْرَمُوا صَغَارٌ عِنْدَ اللَّهِ وَعَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا كَانُوا يَمْكُرُونَ (124)}

قوله تعالى: {أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (122)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (45 - قَوْله {أَو من كَانَ مَيتا} 122
قَرَأَ نَافِع {أَو من كَانَ مَيتا} مُشَدّدَة الْيَاء
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ {مَيتا} خَفِيفَة). [السبعة في القراءات: 268]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (نافع: {أو من كان ميتا} (122)، وفي يس (33): {الأرض الميتة}، وفي الحجرات (12): {لحم أخيه ميتا}: بتشديد الياء في الثلاثة.
[التيسير في القراءات السبع: 281]
والباقون: بإسكانها). [التيسير في القراءات السبع: 282]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (نافع وأبو جعفر: (أو من كان ميتا) وفي يس (الأرض الميتة) وفي الحجرات (لحم أخيه ميتا) بتشديد الياء في الثّلاثة. وافقهما يعقوب هنا ورويس في الحجرات، والباقون بإسكانها). [تحبير التيسير: 363]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ تَشْدِيدُ مَيْتًا لِلْمَدَنِيَّيْنِ وَيَعْقُوبَ فِي الْبَقَرَةِ). [النشر في القراءات العشر: 2/262]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({ميتًا} [122] ذكر في البقرة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 513]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "ميتا" بتشديد الياء نافع وأبو جعفر ويعقوب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/29]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {كان ميتًا} [122] قرأ نافع بتشديد الياء مع الكسر، والباقون بإسكانها). [غيث النفع: 589]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (122)}
{أَوَمَنْ}
- قراءة الجماعة (أومن) بفتح الواو، وهي واو عطف دخلت عليها ألف الاستفهام.
- وروى المسيبي عن نافع (أومن) بإسكانها، و(أو) هنا حرف واحد.
- وقرأ طلحة (أفمن) بالفاء بدل الواو، وهي تشهد لقراءة الجماعة.
{مَيْتًا}
- قرأ نافع وأبو جعفر وسهل ويعقوب (ميتا) بالتشديد.
- والباقون على التخفيف (ميتًا).
[معجم القراءات: 2/536]
والمخففة والمثقلة عند أبي عبيدة معناها واحد.
وتقدم هذا مفصلًا في الآية/173 من سورة البقرة.
{فَأَحْيَيْنَاهُ}
- قراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمزة بين بين.
- وقراءة ابن كثير في الوصل (فأحييناهو) بوصل الهاء بواو.
{فِي النَّاسِ}
- تقدمت الإمالة فيه في الآيات/8، 94، 96 من سورة البقرة.
{بِخَارِجٍ}
- أماله قتيبة بن مهران عن الكسائي.
{زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ}
- عن أبي عمرو ويعقوب إدغام النون في اللام والإظهار.
{لِلْكَافِرِينَ}
- تقدمت الإمالة فيه في الآيات/19، 34، 89 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 2/537]

قوله تعالى: {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ أَكَابِرَ مُجْرِمِيهَا لِيَمْكُرُوا فِيهَا وَمَا يَمْكُرُونَ إِلَّا بِأَنْفُسِهِمْ وَمَا يَشْعُرُونَ (123)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ أَكَابِرَ مُجْرِمِيهَا لِيَمْكُرُوا فِيهَا وَمَا يَمْكُرُونَ إِلَّا بِأَنْفُسِهِمْ وَمَا يَشْعُرُونَ (123)}
{وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ أَكَابِرَ مُجْرِمِيهَا}
- قرأ أبي بن كعب (وكذلك بعثنا فيها أكابر مجرميها) بدلًا من (جعلنا في كل قرية) في قراءة الجماعة.
{أَكَابِرَ}
- قرأ ابن مسلم (أكبر) على الإفراد.
- وقرأ أبو حيوة (أكثر) على أفعل، وبالثاء، ذكر هذا ابن خالويه.
قلت: لعل هذه القراءة عند ابن خالويه مصحفه عن السابقة (أكبر)!!
[معجم القراءات: 2/537]
- وقراءة الجماعة (أكابر) جمع أكبر.
- ورقق الراء الأزرق وورش.
{بِأَنْفُسِهِمْ}
- قراءة حمزة في الوقف بإبدال الهمزة ياءً مفتوحة وصورتها: (بينفسهم).
- وعنه تحقيقها كالجماعة). [معجم القراءات: 2/538]

قوله تعالى: {وَإِذَا جَاءَتْهُمْ آَيَةٌ قَالُوا لَنْ نُؤْمِنَ حَتَّى نُؤْتَى مِثْلَ مَا أُوتِيَ رُسُلُ اللَّهِ اللَّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ سَيُصِيبُ الَّذِينَ أَجْرَمُوا صَغَارٌ عِنْدَ اللَّهِ وَعَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا كَانُوا يَمْكُرُونَ (124)}
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ({رسالته) [124]: واحدة: مكي، وحفص). [المنتهى: 2/689]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ ابن كثير وحفص (رسالته) بالتوحيد والتاء مفتوحة، وقرأ الباقون بالجمع والتاء مكسورة). [التبصرة: 209]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن كثير، وحفص: {يجعل رسالته} (124): بالتوحيد، ونصب التاء.
والباقون: بالجمع، وكسر التاء). [التيسير في القراءات السبع: 282]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(ابن كثير وحفص (رسالته) بالتّوحيد ونصب التّاء، والباقون بالجمع وكسر التّاء). [تحبير التيسير: 363]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([124]- {رِسَالَتَهُ} موحد: ابن كثير وحفص). [الإقناع: 2/643]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (664 - رِسَالاَتُ فَرْدٌ وَافْتَحُوا دُونَ عِلَّةٍ = .... .... .... .... ). [الشاطبية: 53]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([664] رسالات فردٌ وافتحوا (د)ون (عـ)لة = وضيقًا مع الفرقان حرك مثقلا
[665] بكسرٍ سوى (المكي) ورا حرجًا هنا = على كسرها (إ)لفٌ (صـ)فا وتوسلا
قد مضى الكلام في العقود على {رسالته} ). [فتح الوصيد: 2/907]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [664] رسالات فردٌ وافتحوا دون علةٍ = وضيقًا مع الفرقان حرك مثقلا
[665] بكسرٍ سوى المكي ورا حرجا هنا = على كسرها إلفٌ صفا وتوسلا
ب: (الإلف): الأليف، (توسلا): أتى بالوسيلة.
ح: (رسالاتِ فردٌ): مبتدأ وخبر، مفعول (افتحوا) محذوف، أي: تاءه (ضيقًا): مفعول (حرك)، (مثقلا): حال من فاعله، (بكسر): متعلق (حرك)، (سوى المكي): استثناء من مقدر، أي: لكلهم سوى المكي، (را) مبتدأ مضاف إلى (حرجًا) قصرت ضرورة، (هنا): ظرف لزيادة بيان، (إلفٌ): مبتدأ ثانٍ، (صفا): فعل ماضٍ صفته، (توسلا): عطف عليه، (على كسرها): خبره، والجملة: خبر الأول.
ص: يعني: قرأ ابن كثير وحفص: {الله أعلم حيثُ يجعلُ رسالته} [124] بالإفراد وفتح التاء، وقال: (دون علةٍ) إذ ليس في الإفراد موجب الكسر كما في الجمع لوجوب الكسر فيه حالة النصب للعلة، كما ذكر في
[كنز المعاني: 2/221]
نصب جمع المؤنث السالم، والباقون: بالجمع وكسر التاء.
فالإفراد: لأن الرسالة رسالة محمد صلى الله عليه وسلم، والجمع: على رسالات الأنبياء عليهم الصلاة والسلام لطباق قوله تعالى: {ما أوتي رسل الله} [124].
ثم قال: حرك الياء بالكسر وشددها من قوله تعالى: {ضيقًا حرجًا} هنا [125]، وفي الفرقان: {وإذا ألقوا منها مكانًا ضيقًا مقرنين} [13] لكل القراء سوى ابن كثير وسكن وخفف الياء له، وهما لغتان، نحو: (ميت) و (ميت)، (سيد)، و (سيد).
ثم قال: وراء {حرجًا} هنا يكسرها نافع وأبو بكر، والباقون: بالفتح، وهما لغتان، كـ (الدنف) و (الدنف)، أو الفتح مصدر بمعنى: ذا حرج، والكسر صفته، نحو: (حذرٍ)، و (حذرٍ)، أو الفتح جمع (حرجة)، وهي ما التف من الشجر لا ينفذ فيه شيء، كذلك قلب المنافق لضيقه لا يصل إليه شيء من الخير). [كنز المعاني: 2/222] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (664- رِسَالاتُ فَرْدًا وَافْتَحُوا دُونَ عِلَّةٍ،.. وَضَيْقًا مَعَ الْفُرْقَانِ حَرِّكُ مُثْقِلا
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/142]
يريد قوله تعالى: {اللَّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ}، وجه الإفراد والجمع فيه كما سبق في: {فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ} في سورة المائدة، وتكلمنا، ثم على فتح التاء وخفضها). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/143]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (664 - رسالات فرد وافتحوا دون علّة = وضيقا مع الفرقان حرّك مثقّلا
665 - بكسر سوى المكّي ورا حرجا هنا = على كسرها إلف صفا وتوسّلا
قرأ ابن كثير وحفص: رِسالَتَهُ، في قوله تعالى اللَّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسالَتَهُ. بالإفراد أي: بلا ألف بعد اللام مع فتح التاء وقرأ غيرهما بالجمع أي: بألف بعد اللام مع كسر التاء). [الوافي في شرح الشاطبية: 265]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: رِسَالَتَهُ فَقَرَأَ ابْنُ كَثِيرٍ وَحَفْصٌ رِسَالَتَهُ بِحَذْفِ الْأَلِفِ بَعْدَ اللَّامِ، وَنَصْبِ التَّاءِ عَلَى التَّوْحِيدِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالْأَلِفِ وَكَسْرِ التَّاءِ عَلَى الْجَمْعِ). [النشر في القراءات العشر: 2/262]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ ابن كثير وحفص {رسالته} [124] بغير ألف بعد اللام ونصب التاء إفرادًا، والباقون بالألف وكسر التاء جمعًا). [تقريب النشر في القراءات العشر: 513]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "رسالته" [الآية: 124] فابن كثير وحفص بالإفراد مع نصب التاء، وافقهما ابن محيصن والباقون بالجمع مكسور التاء). [إتحاف فضلاء البشر: 2/29]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {رسالته} [124] قرأ المكي وحفص بغير ألف بعد اللام، ونصب التاء، وعلى التوحيد، والباقون بالألف، وكسر التاء، على الجمع). [غيث النفع: 590]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَإِذَا جَاءَتْهُمْ آَيَةٌ قَالُوا لَنْ نُؤْمِنَ حَتَّى نُؤْتَى مِثْلَ مَا أُوتِيَ رُسُلُ اللَّهِ اللَّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ سَيُصِيبُ الَّذِينَ أَجْرَمُوا صَغَارٌ عِنْدَ اللَّهِ وَعَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا كَانُوا يَمْكُرُونَ (124)}
{جَاءَتْهُمْ}
- تقدمت الإمالة فيه، وحكم الهمز في آيات سبقت، وانظر الآية/87 من سورة البقرة (جاءكم).
{نُؤْمِنَ}
- قرأ أبو عمرو بخلاف عنه وأبو جعفر والأزرق وورش والأصبهاني ومحمد بن حبيب الشموني عن الأعشى عن أبي بكر عن عاصم (نومن) بإبدال الهمزة الساكنة واوًا.
- وكذلك جاءت قراءة حمزة في الوقف.
{نُؤْتَى}
- وفيه قراءتان:
الأولى: في الهمزة الساكنة، وحكمها في إبدالها واوًا في الوقف والوصل كالمتقدم في (نؤمن).
والثانية: هي الإمالة في الألف:
- فقد أمالها حمزة والكسائي وخلف.
[معجم القراءات: 2/538]
- وبالفتح والتقليل وقرأ الأزرق وورش.
- والباقون على الفتح.
{رُسُلُ اللَّهِ}
- قراءة الجماعة (رسل...) بضم الراء والسين، وهي لغة الحجازيين.
- وقرأ المطوعي (رسل) بضم فسكون، وهي لغة تميم وأسد وعامة قيس.
وقيل: الأصل السكون وأتبع، أو الضم وأسكن تخفيفًا.
{يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ}
- أدغم اللام في الراء بخلاف أبو عمرو ويعقوب.
{رِسَالَتَهُ}
- قرأ ابن كثير وحفص عن عاصم وابن محيصن والمفضل (رسالته) على الإفراد، ونصب التاء.
- وقرأ نافع وابن عامر وأبو عمرو وحمزة والكسائي وعاصم في رواية أبي بكر وأبو جعفر ويعقوب وخلف (رسالاته) بالجمع وكسر التاء). [معجم القراءات: 2/539]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #35  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 08:50 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الأنعام
[ من الآية (125) إلى الآية (127) ]

{فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ (125) وَهَذَا صِرَاطُ رَبِّكَ مُسْتَقِيمًا قَدْ فَصَّلْنَا الْآَيَاتِ لِقَوْمٍ يَذَّكَّرُونَ (126) لَهُمْ دَارُ السَّلَامِ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَهُوَ وَلِيُّهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (127)}

قوله تعالى: {فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ (125)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (46 - وَاخْتلفُوا في تَشْدِيد الْيَاء وتخفيفها من قَوْله {ضيقا} 125
فَقَرَأَ ابْن كثير وَحده {ضيقا} وفي الْفرْقَان {مَكَانا ضيقا} 13 خفيفتين
وَكَذَلِكَ روى عقبَة بن سناس عَن أَبي عَمْرو فِيمَا ذكر عَنهُ حجاج الْأَعْوَر أخبرني بذلك مُحَمَّد بن أَحْمد المقرئ قَالَ حَدثنَا عبد الرَّزَّاق بن الْحسن قَالَ حَدثنَا أَحْمد بن جُبَير مقرئ أنطاكية قَالَ حَدثنَا حجاج الْأَعْوَر عَن عقبَة عَن أبي عَمْرو {ضيقا} خَفِيفا
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ {ضيقا} هَهُنَا و{مَكَانا ضيقا} في الْفرْقَان مشددتين). [السبعة في القراءات: 268]
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (47 - وَاخْتلفُوا في فتح الرَّاء وَكسرهَا من قَوْله {حرجا} 125
فَقَرَأَ ابْن كثير وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر وَحَمْزَة والكسائي {حرجا} مَفْتُوحَة الرَّاء
وَقَرَأَ نَافِع وَعَاصِم في رِوَايَة أَبي بكر {حرجا} مَكْسُورَة الرَّاء
وروى حَفْص عَن عَاصِم {حرجا} مثل أَبي عَمْرو). [السبعة في القراءات: 268]
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (48 - وَاخْتلفُوا في تَشْدِيد الْعين وتخفيفها وَإِدْخَال الْألف وإخراجها من قَوْله {يصعد} 125
فَقَرَأَ ابْن كثير وَحده {كَأَنَّمَا يصعد} خَفِيفَة سَاكِنة الصَّاد بِغَيْر ألف
وَقَرَأَ نَافِع وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر وَحَمْزَة وَالْكسَائِيّ {يصعد} مُشَدّدَة الْعين بِغَيْر ألف
وَقَرَأَ عَاصِم في رِوَايَة أَبي بكر {يصعد} بِأَلف مُشَدّدَة الصَّاد
وروى حَفْص عَن عَاصِم {يصعد} مُشَدّدَة بِغَيْر ألف مثل حَمْزَة). [السبعة في القراءات: 268 - 269]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (ضيقا) وفي الفرقان، خفيف، مكي (حرجا) بكسر الراء، مدني، وأبو بكر، وسهل (يصعد) خفيف، مكي (يصاعد) أبو بكر). [الغاية في القراءات العشر: 249]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (ضيقًا) [125، الفرقان: 13] فيهما: خفيف: مكي.
[المنتهى: 2/689]
(حرجًا) [125]: بكسر الراء مدني، وأبو بكر، وأيوب، وسلام، وسهل.
(يصعد) [125]: خفيف: مكي. بألف أبو بكر، والمفضل). [المنتهى: 2/690]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ ابن كثير (ضيقًا) بإسكان الياء غير مشددة هنا وفي الفرقان، وشدد الباقون وكسر الياء). [التبصرة: 209]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ نافع وأبو بكر (حرجًا) بكسر الراء، وفتحها الباقون). [التبصرة: 209]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ ابن كثير (يصعد) بالتخفيف، وقرأ الباقون بالتشديد، غير أن أبا بكر زاد ألفًا بعد الصاد). [التبصرة: 209]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن كثير: {ضيقا} (125)، هنا، وفي الفرقان (13): بإسكان الياء.
والباقون: بتشديدها). [التيسير في القراءات السبع: 282]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (نافع، وأبو بكر: {حرجا} (125): بكسر الراء.
والباقون: بفتحها). [التيسير في القراءات السبع: 282]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن كثير: {كأنما يصعد} (125): بإسكان الصاد مخففًا، من غير ألف.
وأبو بكر: {يصاعد}: بتشديد الصاد، وألف بعدها.
والباقون: بتشديد الصاد والعين، من غير ألف). [التيسير في القراءات السبع: 282]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(ابن كثير: (ضيقا) هنا [وفي الفرقان] بإسكان الياء والباقون بتشديدها.

نافع وأبو جعفر [وأبو بكر حرجا] بكسر الرّاء، والباقون بفتحها.
[تحبير التيسير: 363]
ابن كثير: (كأنّما يصعد) بإسكان الصّاد مخففا من غير ألف، وأبو بكر (يصاعد) بتشديد الصّاد وألف بعدها، والباقون بتشديد الصّاد والعين من غير ألف). [تحبير التيسير: 364]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (ضَيِّقًا)، وفي القرآن خفيف حيث وقع مكي غير ابْن مِقْسَمٍ، وعبيد بن عقيل، وعقبة بن سنان عن أَبِي عَمْرٍو، وهكذا عبيد، وعبد الوارث، ويونس، والجهضمي، والجحفي عنه، الباقون بالتشديد، وهو الاختيار على الاسم دون المصدر، (حَرَجًا) بكسر الراء مدني، وأيوب، وسهل، والحسن وأبو بكر، وابْن مِقْسَمٍ، والزَّعْفَرَانِيّ، وعصمة عن أبي عمرو، وهو الاختيار؛ لأنه اسم صفة، الباقون بالفتح.
(يَصَّعَّدُ) بإسكان الصاد خفيف مكي غير ابْن مِقْسَمٍ، والزَّعْفَرَانِيّ، وشِبْل، وقرأ عصمة عن عَاصِم، وأبو بكر غير هارون، والْأَعْمَش في رواية جرير، والمفضل، وأبان " يَصَّاعد " بألف مع التشديد، الباقون مشدد بغير ألف، وهو الاختيار لتكرار الفعل). [الكامل في القراءات العشر: 548]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([125]- {ضَيِّقًا} هنا، وفي [الفرقان: 13] خفيف: ابن كثير.
[125]- {حَرَجًا} بكسر الراء: نافع وأبو بكر.
[125]- {يَصَّعَّدُ} خفيف: ابن كثير.
بألف: أبو بكر). [الإقناع: 2/643]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (664- .... .... .... .... = وَضَيْقًا مَعَ الْفُرْقَانِ حَرِّكُ مُثْقِلاَ
665 - بِكَسْرٍ سِوَى المَكِّي وَرَا حَرَجاً هُنَا = عَلَى كَسْرِهَا إلْف صَفَا وَتَوَسَّلاَ
666 - وَيَصْعَدُ خِفٌّ سَاكِنٌ دُمْ وَمَدُّهُ = صَحِيحٌ وَخِفُّ الْعَيْنِ دَاوَمَ صَنْدَلاَ). [الشاطبية: 53]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): (والضيق والضيق، كالهين والهين: استثقلت الياء مشددة مكسورة، فخفف ذلك بحذف إحدى الياءين.
والقياس يقتضي أن المحذوفة هي الثانية، لأن الاستقال من قبلها جاء.
و{حرجًا} بالكسر «مثل: رجل دنفٌ. وبالفتح، مثل قولهم: رجل دنف، أي ذو دنف»؛ قاله الزجاج.
وهما عند يونسه لغتان بمعنى واحد.
وهو إذا تؤمل، يرجع إلى ما قاله الزجاج.
[فتح الوصيد: 2/907]
وإذا تضايق الشجر والتف، فلم تطق الماشية تخلله لتضايقه، سمي حرجًا وحرجة، فشبه به قلب الكافر لضيقه عن الحكمة.
والإلف: الأليف.
و(صفا)، يعني خلص.
و (توسلا): تقرب؛ يقال: توسل فلان إلى ربه بوسيلة، أي تقرب إليه. يصف من على هذه القراءة من رواتها بالثقة والديانة.
[666] ويصعد خف ساكن (د)م ومده (صـ)حيح وخف العين (د)اوم (صـ)ندلا
خف ساكن، يعني في الصاد.
و(يصعد): مبتدأ. و(خف ساكن): خبره؛ أي ذو خف.
و(دم)، أمر بالدوام على قبوله والقراءة به.
ومده مع التقيل صحيح، لأن مده مع السكون محالٌ، فلا إشكال إذًا في ما قاله.
و(خف العين داوم)، أي فاعل من الدوام. والمفعول محذوفٌ؛ أي داوم خف الصاد أو مدها.
و(صندلا)، منصوبٌ على الحال، أي داوم عطرًا مشبهًا صندلًا.
ويصعد، مستقبل صعد.
ويصاعد ويصعد: أصل ذاك: تصاعد وتصعد، فأدغمت في الصاد.
وفي قراءة عبد الله: (يتصعد).
[فتح الوصيد: 2/908]
قال أبو عبيد: «ومنه قول عمر رضي الله عنه: ما تصعدتني خطبة ما تصعدتني خطبة النكاح؛ يعني في المشقة». انتهى كلامه.
وقيل في معناه: إن قلب الكافر بعد عن قبول الإيمان والحكمة، بعد من صعد إلى السماء.
وقيل: ضاق عن ذلك قلبه كما يضيق لو كلف الصعود إليها). [فتح الوصيد: 2/909]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [664] رسالات فردٌ وافتحوا دون علةٍ = وضيقًا مع الفرقان حرك مثقلا
[665] بكسرٍ سوى المكي ورا حرجا هنا = على كسرها إلفٌ صفا وتوسلا
ب: (الإلف): الأليف، (توسلا): أتى بالوسيلة.
ح: (رسالاتِ فردٌ): مبتدأ وخبر، مفعول (افتحوا) محذوف، أي: تاءه (ضيقًا): مفعول (حرك)، (مثقلا): حال من فاعله، (بكسر): متعلق (حرك)، (سوى المكي): استثناء من مقدر، أي: لكلهم سوى المكي، (را) مبتدأ مضاف إلى (حرجًا) قصرت ضرورة، (هنا): ظرف لزيادة بيان، (إلفٌ): مبتدأ ثانٍ، (صفا): فعل ماضٍ صفته، (توسلا): عطف عليه، (على كسرها): خبره، والجملة: خبر الأول.
ص: يعني: قرأ ابن كثير وحفص: {الله أعلم حيثُ يجعلُ رسالته} [124] بالإفراد وفتح التاء، وقال: (دون علةٍ) إذ ليس في الإفراد موجب الكسر كما في الجمع لوجوب الكسر فيه حالة النصب للعلة، كما ذكر في
[كنز المعاني: 2/221]
نصب جمع المؤنث السالم، والباقون: بالجمع وكسر التاء.
فالإفراد: لأن الرسالة رسالة محمد صلى الله عليه وسلم، والجمع: على رسالات الأنبياء عليهم الصلاة والسلام لطباق قوله تعالى: {ما أوتي رسل الله} [124].
ثم قال: حرك الياء بالكسر وشددها من قوله تعالى: {ضيقًا حرجًا} هنا [125]، وفي الفرقان: {وإذا ألقوا منها مكانًا ضيقًا مقرنين} [13] لكل القراء سوى ابن كثير وسكن وخفف الياء له، وهما لغتان، نحو: (ميت) و (ميت)، (سيد)، و (سيد).
ثم قال: وراء {حرجًا} هنا يكسرها نافع وأبو بكر، والباقون: بالفتح، وهما لغتان، كـ (الدنف) و (الدنف)، أو الفتح مصدر بمعنى: ذا حرج، والكسر صفته، نحو: (حذرٍ)، و (حذرٍ)، أو الفتح جمع (حرجة)، وهي ما التف من الشجر لا ينفذ فيه شيء، كذلك قلب المنافق لضيقه لا يصل إليه شيء من الخير.
[كنز المعاني: 2/222]
[666] ويصعد خف ساكنٌ دم ومده = صحيحٌ وخف العين داوم صندلا
ح: (يصعد): مبتدأ، (خفٌ): خبر، أي: ذو خف، أي: ذو حرفٍ خفيف، (دم): أمر، أي: دم على هذه القراءة، (مده صحيحٌ): مبتدأ وخبر، (خف العين): مبتدأ، (داوم): خبره، ومفعوله محذوف، أي: داوم خف الصاد، (صندلا): حال، أي: مشبهًا صندلًا.
ص: يعني قرأ ابن كثير: {كأنما يصعدُ في السماء} [125] بتخفيف الصاد وإسكانه على (يفعل) من الصعود، والباقون: يحركون الصاد بالفتح ويثقلونها، ثم منهم أبو بكر يمدها، فيكون (يصاعد)، والأصل: (يتصاعد)، أدغم التاء في الصاد.
ثم قال: تخفيف العين لابن كثير وأبي بكر، فيفهم أن للباقين تشديد الصاد والعين معًا، فيكون {يصعد}.
فعلم أن لابن كثير (يصعد) على وزن (يذهب)، ولأبي بكر (يصاعد)، وللباقين (يصعد)، والكل بمعنًى، إلا أن في التشديد معنى التكرير، وفي
[كنز المعاني: 2/223]
التفعيل معنى التكلف). [كنز المعاني: 2/224]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (وقوله: وضيقا مع الفرقان، أراد: {يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا}، {إِذَا أُلْقُوا مِنْهَا مَكَانًا ضَيِّقًا}، شدد الياء وكسرها كل القراء سوى ابن كثير، والقراءتان كما سبق في الميْت والميِّت، ثم تمم الكلام فقال:
665- بِكَسْرٍ سِوَى المَكِّي وَرَا حَرَجًا هُنَا،.. عَلَى كَسْرِهَا "إ"لْف "صَـ"ـفَا وَتَوَسَّلا
بين التحريك أنه بالكسر ولو لم يبين لكان فتحا لإطلاقه، وقوله: سوى المكي مستثنى من محذوف أي: لكل سوى المكي، والرواية بكسر التنوين، وإلا لجاز أن يكون بكسر مضافا إلى سوى المكي، وقوله: ورا حرجا أراد: وراء حرجا بالمد، وإنما قصره ضرورة يريد: {ضَيِّقًا حَرَجًا}، كسر راءه نافع وأبو بكر وفتحها الباقون، وهما بمعنى واحدا عند قوم، وقيل: هما كدنفٍ ودنفَ يحتاج الفتح إلى تقدير مضاف؛ أي: ذا حرج؛ لأنه مصدر والكسر اسم فاعل: كحذر وحذر، وقال الشيخ: وإذا تضايق الشجر والتف فلم تطق الماشية تخلله؛ لتضايقه سما حرجا وحرجة فشبه به قلب الكافر؛ لضيقه عن الحكمة، والإلف الأليف وصفا أخلص؛ يعني: على كسر هذه
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/143]
الراء قارئ أليف مخلص متوسل إلى الله تعالى؛ أي: متقرب إليه، وقوله: هنا زيادة في البيان والله أعلم.
666- وَيَصْعَدُ خِفٌّ سَاكِنٌ "دُ"مْ وَمَدُّهُ،.. "صَـ"ـحِيحٌ وَخِفُّ الْعَيْنِ "دَ"اوَمَ "صَـ"ـنْدَلا
أي: ذو خف؛ أي: ذو حرف خفيف ساكن وهو الصاد في قراءة ابن كثير، والباقون على تحريك الصاد بالفتح وتشديدها دم يعني: على القراءة به، ثم ذكر أن شعبة زاد مدا يعني: بعد الصاد، وأنه وابن كثير معا خففا العين، فقرأ ابن كثير: {كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ}.
على وزن يذهب ويعلم وهو ظاهر؛ لأنه مضارع صعد كعلم، وقرأ شعبة يصاعد أصله يتصاعد، فأدغم التاء في الصاد، وقرأ الجماعة: "يَصَّعَدُ" بتشديد الصاد والعين أصله يتصعد فأدغم، ومفعول قوله: داوم محذوف أي: داوم خف الصاد في قراءة ابن كثير وداوم المد بعدها في قراءة أبي بكر وصندلا: حال؛ أي: عطرا مشبها صندلا). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/144]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (664 - .... .... .... .... .... = وضيقا مع الفرقان حرّك مثقّلا
665 - بكسر سوى المكّي ورا حرجا هنا = على كسرها إلف صفا وتوسّلا
....
وقرأ السبعة إلا ابن كثير المكي ضَيِّقاً هنا في قوله تعالى: يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقاً، مَكاناً ضَيِّقاً بالفرقان بتحريك الياء بالكسر مع تشديدها. وقرأ ابن كثير بإسكان الياء مخففة في الموضعين وقرأ نافع وشعبة حرجا بكسر الراء، وقرأ غيرهما بفتحها.
666 - ويصعد خفّ ساكن دم ومدّه = صحيح وخفّ العين داوم صندلا
قرأ ابن كثير: كَأَنَّما يَصَّعَّدُ بتخفيف الصاد وإسكانها، فتكون قراءة غيره بتشديد الصاد وفتحها، وقرأ شعبة بمد الصاد أي: ألف بعدها فتكون قراءة الباقين بغير ألف، وقرأ ابن كثير وشعبة بتخفيف العين فتكون قراءة غيرهما بتشديدها.
والخلاصة: أن ابن كثير يقرأ بسكون الصاد وتخفيف العين. وشعبة يقرأ بتشديد الصاد مفتوحة وألف بعدها وتخفيف العين. والباقون يقرءون بتشديد الصاد والعين من غير ألف بينهما. واتفق القراء على قراءة: إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ بفاطر بسكون الصاد وتخفيف العين من غير ألف). [الوافي في شرح الشاطبية: 265]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: ضَيِّقًا هُنَا، وَالْفَرْقَانِ فَقَرَأَ ابْنُ كَثِيرٍ بِإِسْكَانِ الْيَاءِ مُخَفَّفَةً، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِكَسْرِهَا مُشَدَّدَةً.
(وَاخْتَلَفُوا) فِي: حَرَجًا فَقَرَأَ الْمَدَنِيَّانِ، وَأَبُو بَكْرٍ بِكَسْرِ الرَّاءِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِفَتْحِهَا.
(وَاخْتَلَفُوا) فِي: يَصَّعَّدُ فَقَرَأَ ابْنُ كَثِيرٍ بِإِسْكَانِ الصَّادِ وَتَخْفِيفِ الْعَيْنِ مِنْ غَيْرِ أَلِفٍ، وَرَوَى أَبُو بَكْرٍ بِفَتْحِ الْيَاءِ وَالصَّادِ مُشَدَّدَةً وَأَلِفٍ وَتَخْفِيفِ الْعَيْنِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِتَشْدِيدِ الصَّادِ وَالْعَيْنِ مِنْ غَيْرِ أَلِفٍ). [النشر في القراءات العشر: 2/262]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ ابن كثير {ضيقًا} هنا [125]، وفي الفرقان [13] بإسكان الياء مخففة، والباقون بكسرها مشددة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 513]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ المدنيان وأبو بكر {حرجًا} [125] بكسر الراء والباقون بفتحها). [تقريب النشر في القراءات العشر: 513]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ ابن كثير {يصعد} [125] بإسكان الصاد وتخفيف العين من غير ألف، وأبو بكر بفتح الياء والصاد مشددة وألف بعدها وتخفيف العين، والباقون بتشديدهما من غير ألف). [تقريب النشر في القراءات العشر: 513]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (616- .... .... .... .... .... = ضيقًا معًا في ضيّقًا مكٍّ وفي
617 - را حرجًا بالكسر صن مدًا وخف = ساكن يصعد دنا والمدّ صف
618 - والعين خفّف صن دمًا .... = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 74]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (ضيقا) يعني قرأ ضيقا في الموضعين هنا «ضيقا حرجا» وفي الفرقان «مكانا ضيقا» بإسكان الياء مخففا على ما لفظ به ابن كثير، والباقون بتشديدها مكسورة كما لفظ به.
را حرجا بالكسر (ص) ن (مدا) وخف = ساكن يصعد (د) نا والمدّ (ص) ف
يعني وقرأ «حرجا كأنما» يعني بكسر الراء شعبة ونافع وأبو جعفر، والباقون بفتحها قوله: (وخف) يعني وقرأ «يصعد في السماء» بتخفيف الصاد الساكنة ابن كثير، والباقون بتشديدها مفتوحة، وقرأ منهم شعبة بالمد: أي بالألف بعد الصاد مع تخفيف العين، ووافقه على تخفيف الصاد ابن كثير فيصير فيها ثلاث قراءات: سكون الصاد مخففة، وتخفيف العين من غير ألف ابن كثير، وتشديد الصاد مع المد مع تخفيف العين شعبة، وتشديد الصاد والعين من غير ألف الباقون). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 228]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
واضمم يضلّوا مع يونس (كفى) = ضيقا معا في ضيّقا مكّ وفى
ش: أي: قرأ (كفا) الكوفيون وإنّ كثيرا لّيضلّون هنا [الآية: 119]، وربّنا ليضلّوا عن سبيلك [يونس: 88] بضم الياء والباقون بالفتح.
وقرأ ابن كثير يجعل صدره ضيقا هنا [الآية: 125]، مكانا ضيقا في الفرقان [الآية: 13] بسكون الياء، والباقون بكسرها وتشديدها.
وجه الضم: جعله رباعيّا مضارع «أضل» معدى بالهمزة محذوف المفعول، أي: يضلون الناس؛ على حد وإن تطع أكثر من في الأرض يضلّوك [الأنعام: 116].
ووجه الفتح: جعله ثلاثيا لازما مضارع «ضلّ» على حد إنّ ربّك هو أعلم من يضلّ [الأنعام: 117].
ووجه ضيقا ما تقدم في ميتا [الأنعام: 122] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/314] (م)

- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
را حرجا بالكسر (ص) ن (مدا) وخف = ساكن يصعد (د) نا والمدّ (ص) ف
والعين خفّف (ص) ن (د) ما يحشر يا = حفص وروح ثان يونس (ع) يا
ش: أي: قرأ ذو صاد (صن) أبو بكر و(مدا) نافع وأبو جعفر حرجا كأنما يصعد [الأنعام: 125] بكسر الراء، والباقون بفتحها.
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/314]
وقرأ ذو دال (دنا) ابن كثير يصعد [الأنعام: 125] بسكون الصاد، والباقون بتحريكها.
وقرأ ذو صاد (صف) أبو بكر بالمد- أي: بألف بعد الصاد - والباقون بحذفها.
وقرأ ذو صاد (صن) أبو بكر ودال (دما) ابن كثير بتخفيف العين، والباقون بتشديدها؛ فحصل لابن كثير سكون [الصاد] والقصر وتخفيف العين، ولأبي بكر تشديد الصاد والمد، وللباقين تشديد الصاد والقصر.
وقرأ (حفص وروح)، ويوم يحشرهم جميعا يمعشر [الأنعام: 128] بالياء وذو عين (عيا) و ويوم يحشرهم كأن لّم يلبثوا (ثاني يونس) [الآية: 45] بالياء أيضا، والباقون بالنون فيهما.
وجه كسر الراء: أنه صفة ك «أسف» وهو أبلغ من «ضيق»، فلهذا تبعه.
ووجه فتحها: أنه مصدر وصف به [مبالغة]، أو على تقدير: ذي حرج [ك «دنف»].
ووجه ابن كثير: أنه مضارع «صعد».
ووجه أبي بكر: أنه مضارع «يصاعد» فأدغم كالمقدم، ولا تضعيف فيه؛ فمن ثم صح المد، ولازم تخفيف العين الأصل.
ووجه [الباقين]: أنه مضارع «تصعد» «تفعل»، أدغمت تاء «التفعل» في الصاد للتقارب على حد يصّدّعون [الروم: 43]، وأدغم أحد المضاعفين في الآخر
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/315]
للتماثل.
ووجه الياء إسناده إلى ضمير اسم الله تعالى؛ لتقدمه في قوله: لهم دار السّلم ... [الأنعام: 127] أي: ويوم يحشرهم الله.
ووجه النون: إسناده إلى اسم الله (تعالى) على وجه العظمة أي: نحشرهم نحن). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/316] (م)

قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "ضيقا" [الآية: 125] هنا والفرقان
[إتحاف فضلاء البشر: 2/29]
فابن كثير بسكون الياء مخففا، والباقون بالكسر مشددا وهما لغتان كميت وميت، وقيل التشديد في الأجرام والتخفيف في المعاني، ووزن المشدد فيعل كميت وسيد ثم أدغم ويجوز تخفيفه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/30]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "حرجا" [الآية: 125] فنافع وأبو بكر وكذا أبو جعفر بكسر الراء مثل دنف وافقهم ابن محيصن والحسن والباقون بفتحها وهما بمعنى وقيل المفتوح مصدر والمكسور اسم فاعل وقيل المكسور أضيق الضيق). [إتحاف فضلاء البشر: 2/30]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "يصعد" [الآية: 125] فابن كثير بإسكان الصاد تخفيف العين بلا ألف مضارع صعد ارتفع وافقه ابن محيصن من المفردة، وقرأ أبو بكر "يصاعد" بتشديد الصاد وبعده ألف وتخفيف العين وأصلها يتصاعد أي: يتعاطى الصعود ويتكلفه فأدغم التاء في الصاد تخفيفا، وعن المطوعي بتاء بعد الياء وتخفيف الصاد وتشديد العين في أحد وجهيه، والباقون بفتح الصاد مشددة وبتشديد العين دون ألف بينهما من تصعد تكلف الصعود وافقهم ابن محيصن من المبهج والمطوعي في وجهه الثاني). [إتحاف فضلاء البشر: 2/30]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ضيقا} [125] قرأ المكي بإسكان الياء، والباقون بسكرها مع التشديد). [غيث النفع: 590]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {حرجا} قرأ نافع وشعبة بكسر الراء، والباقون بفتحها). [غيث النفع: 590]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {يصعد} قرأ المكي بإسكان الصاد، وتخفيف العين، من غير ألف كــ (يصعق) وشعبة بتشديد الصاد، وألف بعدها، وتخفيف العين، والباقون بتشديد الصاد والعين كـــ (يذكر).
وكيفية قراءته مع سابقيه أي {ضيقا} و{حرجا} من قوله تعالى {ومن يرد} إلى {السمآء}.
أن تبدأ بقالون {ضيقا} بياء مكسورة مشددة و{حرجا} بكسر الراء، و{يصعد} بتشديد الصاد والعين من غير ألف، ولا يندرج معه أحد.
ثم تعطف شعبة بتشديد صاد {يصاعد} وألف بعدها.
ثم البصري بفتح راء {حرجا} و{يصعد} كقالون، ويندرج معه الشامي وحفص وخلاد وعلي، إلا أن هشامًا وخلادًا لا يوفقانه في حكم الوقف على {السماء} فتأتي لهما بالأوجه الخمسة، ولا يخفى أنهما يندرجان معًا إلا في وجه التسهيل مع المد.
ثم مكي بإسكان {ضيقا} وفتح راء {حرجا} وإسكان صاد {يصعد} مع تخفيف العين.
[غيث النفع: 590]
ثم تأتي لورش بالنقل، و{ضيقا} و{حرجا} و{يصعد} كقالون.
ثم تأتي بخلف بإدغام نون {ومن} و{أن} في ياء {يرد} وياء {يضله} و{ضيقا} و{يصعد} كنافع، و{حرجًا} كالجماعة، ثم تعطفه بالسكت، ووقفه في {السمآء} لا يخفى). [غيث النفع: 591]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ (125)}
{ضَيِّقًا}
- قرأ ابن كثير، وعقبة بن سنان عن أبي عمرو (ضيقًا) بفتح الضاد وسكون الياء، وهو تخفيف من (ضيق) المشدد.
- وقراءة الجماعة (ضيقًا) بفتح الضاد وتشديد الباء، وهي الرواية عن أبي عمرو.
قال الكسائي: (التشديد في الأجرام، والتخفيف في المعاني).
وانظر هاتين القراءتين في الآية/13 من سورة الفرقان مما يأتي.
{حَرَجًا}
- قرأ نافع وأبو بكر عن عاصم وأبو جعفر وابن محيصن والحسن وعمر وابن عباس وسهل (حرجًا) بكسر الراء، مثل (دنف).
[معجم القراءات: 2/540]
- وقرأ أبو عمرو وابن عامر وابن كثير وحمزة والكسائي وحفص عن عاصم، ويعقوب (حرجًا) فتح الراء.
قيل: الفتح والكسر فيه معناهما واحد، وقيل: المفتوح مصدر، والمكسور اسم فاعل.
وقيل: المكسور أضيق الضيق.
قال الزجاج: (فالمعنى عند أهل اللغة أنه ضيق جدًا).
{يَصَّعَّدُ}
- قرأ نافع وابن عامر وأبو عمرو وحمزة والكسائي وحفص عن عاصم، وابن محيصن والمطوعي في وجهه الثاني، وأبو جعفر ويعقوب (يصعد) بتشديد العين والصاد، وأصله: يتصعد، فأدغمت التاء في الصاد لقربها منها، وهذه القراءة اختيار الطبري.
- وقرأ عبد الله بن مسعود وطلحة بن مصرف والأعمش والمطوعي (يتصعد) بتاء بعد الياء، وتخفيف الصاد، وتشديد الياء.
- وقرأ أبي بن كعب (يتصاعد) بألف وتاء.
[معجم القراءات: 2/541]
- وقرأ عاصم في رواية أبي بكر، وحماد، والنخعي (يصاعد) بتشديد الصاد وألف بعدها، وتخفيف العين، وأصله: يتصاعد، فادغم التاء في الصاد.
- قرأ إبراهيم وابن مسعود بتخفيف الصاد وبألف على حذف التاء (يصاعد). كذا جاء النص عند العكبري!!
- وقرأ ابن كثير وابن محيصن (يصعد) مضارع (صعد) الثلاثي.
- وقرأ ابن السميفع (يصعد) بضم الياء من (أصعد).
- وقرأ ابن مسعود وطلحة (تصعد) بتاء من غير ألف.
{لَا يُؤْمِنُونَ}
- تقدم إبدال الهمزة الساكنة واوًا، وانظر الآية/88 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 2/542]

قوله تعالى: {وَهَذَا صِرَاطُ رَبِّكَ مُسْتَقِيمًا قَدْ فَصَّلْنَا الْآَيَاتِ لِقَوْمٍ يَذَّكَّرُونَ (126)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وتقدم سين صراط وإشمام صادها). [إتحاف فضلاء البشر: 2/30]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {صراط} [126] لا يخفى). [غيث النفع: 591]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {يذكرون} كاف وقيل تام، فاصلة بلا خلاف، ومنتهى الربع عند أهل المغرب، و{يعملون} بعده عند أهل المشرق وحكى بعضهم الإجماع عليه فإن عنى إجماعهم فمسلم، وإن عني إجماع الناس فقصور). [غيث النفع: 591] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَهَذَا صِرَاطُ رَبِّكَ مُسْتَقِيمًا قَدْ فَصَّلْنَا الْآَيَاتِ لِقَوْمٍ يَذَّكَّرُونَ (126)}
{صِرَاطُ}
- تقدمت فيه القراءات: بالصاد، بالسين، بإشمام الصاد الزاي، وانظر بيان هذا في سورة الفاتحة، وانظر أيضًا الآية/87 من هذه السورة). [معجم القراءات: 2/543]

قوله تعالى: {لَهُمْ دَارُ السَّلَامِ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَهُوَ وَلِيُّهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (127)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {يذكرون} كاف وقيل تام، فاصلة بلا خلاف، ومنتهى الربع عند أهل المغرب، و{يعملون} بعده عند أهل المشرق وحكى بعضهم الإجماع عليه فإن عنى إجماعهم فمسلم، وإن عني إجماع الناس فقصور). [غيث النفع: 591] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {يعملون} قرأ الشامي بالتاء الفوقية، والباقون بالياء التحتية). [غيث النفع: 593]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {لَهُمْ دَارُ السَّلَامِ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَهُوَ وَلِيُّهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (127)}
{وَهُوَ}
- تقدم ضم الهاء وإسكانها، انظر الآيتين/29 و85 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 2/543]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #36  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 09:32 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الأنعام

[ من الآية (128) إلى الآية (131) ]
{وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ قَدِ اسْتَكْثَرْتُمْ مِنَ الْإِنْسِ وَقَالَ أَوْلِيَاؤُهُمْ مِنَ الْإِنْسِ رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ وَبَلَغْنَا أَجَلَنَا الَّذِي أَجَّلْتَ لَنَا قَالَ النَّارُ مَثْوَاكُمْ خَالِدِينَ فِيهَا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ (128) وَكَذَلِكَ نُوَلِّي بَعْضَ الظَّالِمِينَ بَعْضًا بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (129) يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آَيَاتِي وَيُنْذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا شَهِدْنَا عَلَى أَنْفُسِنَا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَشَهِدُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُوا كَافِرِينَ (130) ذَلِكَ أَنْ لَمْ يَكُنْ رَبُّكَ مُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا غَافِلُونَ (131)}

قوله تعالى: {وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ قَدِ اسْتَكْثَرْتُمْ مِنَ الْإِنْسِ وَقَالَ أَوْلِيَاؤُهُمْ مِنَ الْإِنْسِ رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ وَبَلَغْنَا أَجَلَنَا الَّذِي أَجَّلْتَ لَنَا قَالَ النَّارُ مَثْوَاكُمْ خَالِدِينَ فِيهَا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ (128)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (49 - قَوْله {وَيَوْم يحشرهم} 128
روى حَفْص عَن عَاصِم {وَيَوْم يحشرهم} بِالْيَاءِ
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بالنُّون). [السبعة في القراءات: 269]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ حفص (يحشرهم) الثاني من هذه السورة والثاني من يونس وفي الفرقان (ويوم يحشرهم) وكذلك في سبأ بالياء في الأربعة، ووافقه ابن كثير على الياء في الفرقان وحدها، وقرأهن الباقون بالنون ولم يختلف في الأول من هذه السورة والأول من يونس أنهما بالنون). [التبصرة: 209]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حفص: {ويوم يحشرهم} (128)، وهو الثاني من هذه السورة، والثاني من يونس (45)، وفي سبأ (40): {ويوم يحشرهم ... ثم يقول}: بالياء في الكل، وفي: {ثم يقول}.
والباقون: بالنون). [التيسير في القراءات السبع: 282]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(حفص: (ويوم نحشرهم) وهو الثّاني من هذه السّورة والثّاني من يونس، وفي سبأ (ويوم يحشرهم ثمّ يقول) بالياء [في الكل] [وفي ثمّ يقول للملائكة] وافقه روح هنا ويعقوب في سبأ، والباقون بالنّون). [تحبير التيسير: 364]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([128]- {يَحْشُرُهُمْ} هنا، وهو الثاني، والثاني من [يونس: 45] أيضا، {وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ يَقُولُ} في [سبأ: 40] بالياء في الأربعة: حفص). [الإقناع: 2/643]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (667 - وتَحْشُرَ مَعْ ثَانٍ بِيُونُسَ وَهُوَ فِي = سَبَأَ مَعْ نَقُولُ الْيَا فِي الأَرْبَعِ عُمِّلاَ
668 - وَخَاطَبَ شَامٍ تَعْلَمُونَ .... = .... .... .... .... ). [الشاطبية: 53]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([667] ونحشر مع ثان بيونس وهو في = سبا مع نقول اليا في الأربع (عـ)ملا
في هذه السورة موضعان، لكن الإشكال مرتفع، لأن الكلام وقع في (يحشر) بعد {يصعد}. وكذلك في يونس موضعان.
وقد قيد موضع الخلاف بقوله: (مع ثان بيونس)، وهو قوله تعالى: {ويوم نحشرهم كأن لم يلبثوا}، والذي في سبأ: {ويوم يحشرهم جميعًا ثم يقول}: الياء في الأربع، لأنه عد {يقول} مع الثلاثة؛ انفرد بذلك حفص.
ومعنى القراءتين ظاهر.
وعمل وأعمل معي واحد.
[فتح الوصيد: 2/909]
[668] وخاطب (شام) يعملون ومن تكو = ن فيها وتحت النمل ذكره (شـ)لشلا
التاء، لأن بعده: {يذهبكم}. والياء، لأن قبله: {عملوا} ). [فتح الوصيد: 2/910]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [667] ونحشر مع ثانٍ بيونس وهو في = سبأ مع نقول اليا في الأربع عملا
ب: (عملا): بمعنى أعمل.
ح: (يحشر): مبتدأ، (اليا): مبتدأ ثانٍ، (عُملا): خبره، والجملة: خبر المبتدأ الأول، (في الأربع): إقامة للظاهر مقام المضمر، أي: فيها، و (هو) راجع إلى (يحشر) -: مبتدأ، (مع نقول): خبره، والجملة: معترضة أي: يحشر مصاحب لقوله: {ثم نقول} في سبأ، والمراد: {ويوم يحشرهم جميعًا ثم يقول} [سبأ: 40].
ص: يعني: {ويوم يحشرهم جميعًا يا معشر الجن} [128] الذي {يصعد} [125]، دون الأول وهو: {ويوم نحشرهم جميعًا ثم نقول} [22] إذا لا خلاف فيه، والموضع الثاني في يونس: {ويوم يحشرهم كأن لم يلبثوا} [45]، و {ويوم يحشرهم جميعًا} في سبأ [40]، {ثم يقول} بعده [40]: قرأ حفص المواضع الأربعة بالياء على الغيبة، والباقون بالنون، والوجهان ظاهران.
[668] وخاطب شامٍ يعلمون ومن يكو = ن فيها وتحت النمل ذكره شلشلا
[كنز المعاني: 2/224]
ب: (الشلشل): الخفيف.
ح: (شامٍ) فاعل (خاطب)، (يعلمون): مفعوله، (من يكون): مبتدأ، (ذكره): خبره، ضمير (فيها): للسورة، و (تحت النمل): عطف على الضمير المجرور من غير إعادة الجار، والمراد سورة القصص، (شلشلًا): حال.
ص: يعني خاطب ابن عامر: {وما ربك بغافلٍ عما تعملون} [132]، أي: قرأ بالخطاب لطباق: {إن يشأ يذهبكم} [133]، والباقون: بالغيبة لطباق: {ولكلٍ درجاتٌ مما عملوا} [132].
وأما (ومن يكون له عاقبة الدار} ههنا [135] وفي القصص [37]: فقرأ حمزة والكسائي بالتذكير، أي بالياء لكون تأنيث {عاقبة} غير حقيقي، ولوجود الفصل، والباقون: بالتأنيث.
ومعنى (ذكره شلشلا): أي: ذكره خفيفًا في المعنى). [كنز المعاني: 2/224]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (667- وتَحْشُرَ مَعْ ثَانٍ بِيُونُسَ وَهُوَ فِي،.. سَبَأْ مَعْ نَقُولُ اليَا فِي الَارْبَعِ "عُـ"ـمِّلا
يعني: يحشر الذي بعد يصعد: وهو: {وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ}.
والثاني في يونس هو الذي بعده: {كَأَنْ لَمْ يَلْبَثُوا}.
وقوله: وهو يعني: يحشر في سبأ مصاحب لقوله: يقول؛ يعني: {وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ يَقُولُ لِلْمَلائِكَةِ}، الياء في الأربع يعني: في يقول مع يحشر في السور الثلاث لحفص والباقون بالنون، ووجه القراءتين ظاهر، ولا خلاف
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/144]
في الأول بيونس والأول بالأنعام أنهما بالنون، وقوله: ونحشر مع ما بعده مبتدأ والياء مبتدأ ثانٍ وخبره عملا؛ أي: اعمل فيها، وقوله: في الأربع من باب إقامة الظاهر مقام المضمر وفيه زيادة فائدة العددية التي اندرج بسببها لفظ يقول فيما فيه الخلاف؛ لأن العدة لا تتم إلا بيقول وعمل وأعمل واحد كأنزل ونزَّل وقصر لفظ الياء ونقل حركة الهمزة في الأربع وأبدل همزة سبا ألفا بعد أن أسكنها بنية الوقف على قراءة قنبل كما يأتي، وكل ذلك سبق له نظائر والله أعلم.
668- وَخَاطَبَ شَامٍ تَعْلَمُونَ وَمَنْ تَكُو،.. نُ فِيهَا وَتَحْتَ النَّمْلِ ذَكِّرْهُ "شُـ"ـلْشُلا
يعني: {وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ، وَرَبُّكَ الْغَنِيُّ} وجه الخطاب أن بعده: {إِنْ يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ}، وما بعده إلى آخر الآية، والغيب: رد على ما قبله من قوله: {وَلِكُلٍّ دَرَجَاتٌ مِمَّا عَمِلُوا}). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/145]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (667 - ونحشر مع ثان بيونس وهو في = سبا مع نقول اليا في الاربع عمّلا
[الوافي في شرح الشاطبية: 265]
قوله تعالى هنا: وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعاً يا مَعْشَرَ الْجِنِّ، وفي يونس وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ كَأَنْ لَمْ يَلْبَثُوا، وفي سبأ وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعاً ثُمَّ يَقُولُ. قرأ حفص هذه الأفعال الأربعة بالياء فتكون قراءة غيره بالنون في الأربعة. وقيد موضع يونس بأنه الثاني، للاحتراز عن الموضع
الأول فيها وهو: وَيَوْمَ نَحْشُرُهُمْ جَمِيعاً ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِينَ أَشْرَكُوا مَكانَكُمْ. فقد اتفق القراء على قراءته بالنون كما اتفقوا على قراءته بالنون في الموضع الأول في هذه السورة وهو: وَيَوْمَ نَحْشُرُهُمْ جَمِيعاً ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِينَ أَشْرَكُوا أَيْنَ شُرَكاؤُكُمُ الَّذِينَ كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ.
و (عمّلا) بالبناء للمجهول أي أعمل الياء في الأفعال المذكورة.
668 - وخاطب شام يعملون ومن تكو = ن فيها وتحت النّمل ذكّره شلشلا
قرأ ابن عامر: وما ربك بغافل عما تعملون، الذي بعده وَرَبُّكَ الْغَنِيُّ ذُو الرَّحْمَةِ بتاء الخطاب، فتكون قراءة غيره بياء الغيب). [الوافي في شرح الشاطبية: 266]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (110- .... .... وَالْيَاءُ نَحْشُرُهُمْ يَدٌ = .... .... .... .... .... ). [الدرة المضية: 28]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ثم قال: والياء يحشرهم يد أي روى مرموز (يا) يد وهو روح {ويوم يحشرهم} [128] هنا بالغيبة وهو الثاني من هذه السورة، وعلم من الوفاقلمن بقى بالنون). [شرح الدرة المضيئة: 128]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: (نَحْشُرُ) هُنَا، وَفِي الْمَوْضِعِ الثَّانِي مِنْ يُونُسَ يَحْشُرُهُمْ كَأَنْ لَمْ يَلْبَثُوا، فَرَوَى حَفْصٌ بِالْيَاءِ فِيهِمَا وَافَقَهُ رَوْحٌ هُنَا، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ فِيهِمَا بِالنُّونِ.
(وَاتَّفَقُوا) عَلَى الْحَرْفِ الْأَوَّلِ مِنْ يُونُسَ، وَهُوَ قَوْلُهُ تَعَالَى: وَيَوْمَ نَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِينَ أَشْرَكُوا مَكَانَكُمْ إِنَّهُ بِالنُّونِ مِنْ أَجْلِ قَوْلِهِ فَزَيَّلْنَا بَيْنَهُمْ - وَاللَّهُ أَعْلَمُ -). [النشر في القراءات العشر: 2/262]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (روى حفص {ويوم يحشرهم} هنا [128]، والثاني من يونس [45] {ويوم يحشرهم كأن لم} بالياء فيهما، وافقه روح هنا، والباقون بالنون فيهما). [تقريب النشر في القراءات العشر: 513]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (618- .... .... .... .... يحشر يا = حفصٌ وروحٌ ثان يونسٍ عيا). [طيبة النشر: 74]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (والعين خفّف (صن) (د) ما يحشر يا = حفص وروح ثان يونس (ع) يا
يريد قوله تعالى: ويوم نحشرهم جميعا قرأه بالياء حفص وروح، والباقون بالنون، وقرأ الموضع الثاني من يونس وهو قوله تعالى: ويوم نحشرهم كأن لم يلبثوا بالياء كذلك حفص، والباقون بالنون). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 228]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
را حرجا بالكسر (ص) ن (مدا) وخف = ساكن يصعد (د) نا والمدّ (ص) ف
والعين خفّف (ص) ن (د) ما يحشر يا = حفص وروح ثان يونس (ع) يا
ش: أي: قرأ ذو صاد (صن) أبو بكر و(مدا) نافع وأبو جعفر حرجا كأنما يصعد [الأنعام: 125] بكسر الراء، والباقون بفتحها.
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/314]
وقرأ ذو دال (دنا) ابن كثير يصعد [الأنعام: 125] بسكون الصاد، والباقون بتحريكها.
وقرأ ذو صاد (صف) أبو بكر بالمد- أي: بألف بعد الصاد - والباقون بحذفها.
وقرأ ذو صاد (صن) أبو بكر ودال (دما) ابن كثير بتخفيف العين، والباقون بتشديدها؛ فحصل لابن كثير سكون [الصاد] والقصر وتخفيف العين، ولأبي بكر تشديد الصاد والمد، وللباقين تشديد الصاد والقصر.
وقرأ (حفص وروح)، ويوم يحشرهم جميعا يمعشر [الأنعام: 128] بالياء وذو عين (عيا) و ويوم يحشرهم كأن لّم يلبثوا (ثاني يونس) [الآية: 45] بالياء أيضا، والباقون بالنون فيهما.
وجه كسر الراء: أنه صفة ك «أسف» وهو أبلغ من «ضيق»، فلهذا تبعه.
ووجه فتحها: أنه مصدر وصف به [مبالغة]، أو على تقدير: ذي حرج [ك «دنف»].
ووجه ابن كثير: أنه مضارع «صعد».
ووجه أبي بكر: أنه مضارع «يصاعد» فأدغم كالمقدم، ولا تضعيف فيه؛ فمن ثم صح المد، ولازم تخفيف العين الأصل.
ووجه [الباقين]: أنه مضارع «تصعد» «تفعل»، أدغمت تاء «التفعل» في الصاد للتقارب على حد يصّدّعون [الروم: 43]، وأدغم أحد المضاعفين في الآخر
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/315]
للتماثل.
ووجه الياء إسناده إلى ضمير اسم الله تعالى؛ لتقدمه في قوله: لهم دار السّلم ... [الأنعام: 127] أي: ويوم يحشرهم الله.
ووجه النون: إسناده إلى اسم الله (تعالى) على وجه العظمة أي: نحشرهم نحن). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/316] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "وَيَوْمَ نَحْشُرُهُم" [الآية: 127] هنا وثاني [يونس الآية: 96] "يَحْشُرُهُمْ كَأَنْ لَم"
[إتحاف فضلاء البشر: 2/30]
فحفص بالياء فيهما مسندا إلى ضمير الله تعالى، وافقهم ابن محيصن والمطوعي وقرأ روح بالياء هنا فقط، والباقون بالنون فيهما إسنادا إلى اسم الله تعالى على وجه العظمة، وخرج أول يونس نحشرهم جميعا المتفق عليه بالنون لأجل فزيلنا، إلا ما يأتي عن ابن محيصن والمطوعي). [إتحاف فضلاء البشر: 2/31]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "مثواكم" حمزة والكسائي وخلف، وقلله الأزرق بخلفه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/31]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {لهم دار السلام عند ربهم}
{نحشرهم} [127] قرأ حفص بالياء التحتية، والباقون بالنون). [غيث النفع: 593]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {الإنس} [128 - 130] والوقف على الأول {لشركآئنا} [136] و{شركآئهم} وقفها لا يخفى). [غيث النفع: 604] (م)

قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ قَدِ اسْتَكْثَرْتُمْ مِنَ الْإِنْسِ وَقَالَ أَوْلِيَاؤُهُمْ مِنَ الْإِنْسِ رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ وَبَلَغْنَا أَجَلَنَا الَّذِي أَجَّلْتَ لَنَا قَالَ النَّارُ مَثْوَاكُمْ خَالِدِينَ فِيهَا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ (128)}
{يَحْشُرُهُمْ}
- قرأ حفص عن عاصم وابن محيصن والمطوعي وروح عن يعقوب (يحشرهم) بالياء.
- وقرأ أبو عمرو وابن عامر ونافع وحمزة والكسائي وأبو بكر عن عاصم وأبو جعفر ويعقوب (نحشرهم) بنون العظمة على الالتفات لتهويل الأمر.
[معجم القراءات: 2/543]
{وَبَلَغْنَا أَجَلَنَا}
- قرأ بعضهم (وبلغنا أجلنا) كذا بفتح اللام من (بلغ)، وضمها في (أجل)، وذلك على إسناد الفعل إليه.
- وقرأ الحسن (وبلغنا آجالنا) على الجمع.
- وقراءة الجماعة (وبلغنا أجلنا) مفردًا.
{مَثْوَاكُمْ}
- أماله حمزة والكسائي وخلف.
- وقراءة الأزرق وورش بالفتح والتقليل.
- والباقون على الفتح.
{شَاءَ}
- تقدم حكم الهمز في الآية/20 من سورة البقرة، وكذا حكم الإمالة فيه). [معجم القراءات: 2/544]

قوله تعالى: {وَكَذَلِكَ نُوَلِّي بَعْضَ الظَّالِمِينَ بَعْضًا بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (129)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (نُوَلِّي بَعْضَ الظَّالِمِينَ) بالياء ابْن مِقْسَمٍ، الباقون بالنون، وهو الاختيار للعظمة). [الكامل في القراءات العشر: 548]

قوله تعالى: {يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آَيَاتِي وَيُنْذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا شَهِدْنَا عَلَى أَنْفُسِنَا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَشَهِدُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُوا كَافِرِينَ (130)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (أَلَمْ يَأْتِكُمْ)، وفي الأعراف بالتاء الحسن، وقَتَادَة، والْجَحْدَرِيّ، والزَّعْفَرَانِيّ، والواقدي، وأَبُو حَاتِمٍ عن نافع، وأبي جعفر، وشيبة، الباقون بالياء، وهو الاختيار لموافقة أكثر القراء، ولأن تأنيثه غير حقيقي). [الكامل في القراءات العشر: 548]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {الإنس} [128 - 130] والوقف على الأول {لشركآئنا} [136] و{شركآئهم} وقفها لا يخفى). [غيث النفع: 604] (م)

قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "كافرين" أبو عمرو وابن ذكوان بخلفه والدوري عن الكسائي ورويس وقلله الأزرق). [إتحاف فضلاء البشر: 2/31]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آَيَاتِي وَيُنْذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا شَهِدْنَا عَلَى أَنْفُسِنَا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَشَهِدُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُوا كَافِرِينَ (130)}
{أَلَمْ يَأْتِكُمْ}
- قراءة الجماعة (... يأتكم) بالياء على تذكير (الرسل).
- وقرأ الحسن وقتادة والأعرج (... تأتكم) بالتاء من فوق على تأنيث لفظ (الرسل).
- وقرأ أبو عمرو بخلاف عنه وأبو جعفر والأزرق وورش والأصبهاني (ألم ياتكم) بإبدال الهمزة الساكنة ألفًا.
[معجم القراءات: 2/544]
- وكذا جاءت قراءة حمزة في الوقف.
{رُسُلٌ}
- تقدمت قراءة المطوعي (رسل) بسكون الحرف الثاني، انظر الآية/87 من سورة البقرة.
{وَيُنْذِرُونَكُمْ}
- عن الأزرق وورش ترقيق الراء وتفخيمها.
- وقراءة الباقين عن التفخيم.
{الدُّنْيَا}
- أماله حمزة والكسائي وخلف، والدوري.
- وقرأه أبو عمرو والأزرق وورش بالفتح والتقليل.
- والباقون على الفتح.
وتقدم مثل هذا في الآيتين/85 و114 من سورة البقرة.
{كَافِرِينَ}
- قراءة أبي عمرو وابن ذكوان بخلاف عنه والدوري عن الكسائي ورويس عن يعقوب بالإمالة.
- والأزرق وورش بالتقليل.
- والباقون على الفتح.
وتقدم هذا في الآيات/19، 34، 89 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 2/545]

قوله تعالى: {ذَلِكَ أَنْ لَمْ يَكُنْ رَبُّكَ مُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا غَافِلُونَ (131)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {ذَلِكَ أَنْ لَمْ يَكُنْ رَبُّكَ مُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا غَافِلُونَ (131)}
{الْقُرَى}
- تقدمت الإمالة فيه في الآية/92 من هذه السورة.
{بِظُلْمٍ}
- غلظ الأزرق عن ورش اللام.
[معجم القراءات: 2/545]
- وقراءة الباقين بالترقيق). [معجم القراءات: 2/546]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #37  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 09:33 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الأنعام

[ من الآية (132) إلى الآية (135) ]
{وَلِكُلٍّ دَرَجَاتٌ مِمَّا عَمِلُوا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ (132) وَرَبُّكَ الْغَنِيُّ ذُو الرَّحْمَةِ إِنْ يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ وَيَسْتَخْلِفْ مِنْ بَعْدِكُمْ مَا يَشَاءُ كَمَا أَنْشَأَكُمْ مِنْ ذُرِّيَّةِ قَوْمٍ آَخَرِينَ (133) إِنَّ مَا تُوعَدُونَ لَآَتٍ وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ (134) قُلْ يَا قَوْمِ اعْمَلُوا عَلَى مَكَانَتِكُمْ إِنِّي عَامِلٌ فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ مَنْ تَكُونُ لَهُ عَاقِبَةُ الدَّارِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ (135)}

قوله تعالى: {وَلِكُلٍّ دَرَجَاتٌ مِمَّا عَمِلُوا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ (132)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (50 - قَوْله {وَمَا رَبك بغافل عَمَّا يعْملُونَ} 132
قَرَأَ ابْن عَامر وَحده {وَمَا رَبك بغافل عَمَّا تَعْمَلُونَ} بِالتَّاءِ
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالْيَاءِ). [السبعة في القراءات: 269]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (عما تعملون) [132]: بالتاء دمشق إلا أبا بشر). [المنتهى: 2/690]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ ابن عامر (عما تعملون) بالتاء، وقرأ الباقون بالياء). [التبصرة: 209]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن عامر: {عما تعملون} (133): بالتاء.
[التيسير في القراءات السبع: 282]
والباقون: بالياء). [التيسير في القراءات السبع: 283]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(ابن عامر: (عمّا تعملون) بالتّاء، والباقون بالياء). [تحبير التيسير: 364]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([132]- {عَمَّا يَعْمَلُونَ} بالتاء: ابن عامر). [الإقناع: 2/643]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: عَمَّا يَعْمَلُونَ
[النشر في القراءات العشر: 2/262]
هُنَا وَآخِرِ هُودٍ وَالنَّمْلِ فَقَرَأَ ابْنُ عَامِرٍ بِالْخِطَابِ فِي الثَّلَاثَةِ وَافَقَهُ الْمَدَنِيَّانِ وَيَعْقُوبُ وَحَفْصٌ فِي هُودٍ وَالنَّمْلِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالْغَيْبِ فِيهِنَّ). [النشر في القراءات العشر: 2/263]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ ابن عامر {عما يعملون} هنا [132]، وآخر هود {123]، والنمل [93]
[تقريب النشر في القراءات العشر: 513]
بالخطاب، وافقه المدنيان ويعقوب وحفص في هود والنمل، والباقون بالغيب في الثلاثة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 514]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (619 - خطاب عمّا تعملو كم هود مع = نمل اذ ثوى عد كس .... ). [طيبة النشر: 74]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (خطاب عما تعملو (ك) م هود مع = نمل (ا) ذ (ث) وى (ع) د (ك) س مكانات (ج) مع
يعني قوله تعالى: وما ربك بغافل عما يعملون قرأه بالخطاب ابن عامر،
[شرح طيبة النشر لابن الجزري: 228]
والباقون بالغيب، وقيدهما بعمّا ليخرج قوله: بعده «إني عامل فسوف تعملون» فإنه لا خلاف أنه بالخطاب قوله: (هود) يعني قوله: في آخر هود «وما ربك بغافل عما تعملون» وكذلك قوله: مع نمل، يعني قوله تعالى: في آخر النمل وما ربك بغافل عما تعملون قرأه بالخطاب نافع وأبو جعفر ويعقوب وحفص وابن عامر، والباقون بالغيب فيهما). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 229]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
خطاب عمّا يعملوا (ك) م هود مع = نمل (ا) ذ (ثوى) (ع) د (ك) س مكانات جمع
ش: أي: قرأ ذو (كاف) كم ابن عامر وما ربك بغافل عما تعملون [الأنعام: 132] بتاء الخطاب.
وقرأ ذو همزة (إذ) نافع، و(ثوى) أبو جعفر ويعقوب، وعين (عد) حفص وكاف (كس) ابن عامر تعملون آخر هود [الآية: 133]، والنمل [الآية: 93] بتاء الخطاب أيضا، والباقون بياء الغيب في الثلاث.
وجه الخطاب: إسناده إلى المخاطبين؛ مناسبة لتاليه إن يشأ يذهبكم [الأنعام: 133]، ومن بعدكم [الأنعام: 133]، وأنشأكم [الأنعام:
133]، وعلى مكانتكم [الأنعام: 135]، وو انتظروا [هود: 132]، وقوله: سيريكم ءايته [النمل: 93].
ووجه الغيب: إسناده إلى الغائبين؛ مناسبة لسابقه ولكلّ درجت مّمّا عملوا [الأنعام: 132]، و وقل للّذين [هود: 121] وفمن اهتدى [النمل: 92] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/316] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "عَمَّا يَعْمَلُون" [الآية: 132] هنا وآخر [هود الآية: 123] و[النمل الآية: 93] فابن عامر بالخطاب في الثلاثة مراعاة هنا لقوله: بذهبكم وافقه الحسن هنا وهود وقرأ نافع وحفص، وكذا أبو جعفر ويعقوب بالخطاب في هود والنمل والباقون: بالغيب فيهن لقوله: هنا ولكل درجات). [إتحاف فضلاء البشر: 2/31]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلِكُلٍّ دَرَجَاتٌ مِمَّا عَمِلُوا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ (132)}
{يَعْمَلُونَ}
- قرأ ابن عامر والحسن (تعلمون) على الخطاب، وهو التفات من غيبة إلى حضور، أو على مناسبة ما يليه (إن يشأ يذهبكم).
- وقراءة الجماعة (يعلمون) بياء الغيبة على سياق ما سبق). [معجم القراءات: 2/546]

قوله تعالى: {وَرَبُّكَ الْغَنِيُّ ذُو الرَّحْمَةِ إِنْ يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ وَيَسْتَخْلِفْ مِنْ بَعْدِكُمْ مَا يَشَاءُ كَمَا أَنْشَأَكُمْ مِنْ ذُرِّيَّةِ قَوْمٍ آَخَرِينَ (133)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {إن يشأ} لا يبدله السوسي). [غيث النفع: 593]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَرَبُّكَ الْغَنِيُّ ذُو الرَّحْمَةِ إِنْ يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ وَيَسْتَخْلِفْ مِنْ بَعْدِكُمْ مَا يَشَاءُ كَمَا أَنْشَأَكُمْ مِنْ ذُرِّيَّةِ قَوْمٍ آَخَرِينَ (133)}
{إِنْ يَشَأْ}
- قرأ أبو جعفر والأصبهاني (إن يشا) بإبدال الهمزة ألفًا في الحالين.
- وكذا حمزة في الوقف.
{يَشَاءُ}
- تقدمت القراءة فيه، انظر الآيتين/142 و213 من سورة البقرة، والآية/40 من سورة المائدة.
{ذُرِّيَّةِ}
- قرأ زيد بن ثابت وأبو وجزة السعدي والمطوعي (ذرية) بكسر الذال.
[معجم القراءات: 2/546]
- وقرأ زيد بن ثابت أيضًا (ذرية) بفتح الذال.
- وقرأ أبان بن عثمان (ذرية) بفتح الذال وتخفيف الراء المكسورة، وحكاها عنه أبو حاتم.
- ونقل عن أبان أيضًا أنه قرأ (ذريةٍ) على وزن (ضربة).
حكى هذا عنه أبو الزناد، وذكر أنه قرأه على المنبر، فسأله عنها فقال: (أقرأنيها زيد بن ثابت).
- وذكر الطبري أنه روي عن بعض المتقدمين أنه كان يقرأ (ذريئة)، كذا بضم الذال والهمز بعد الياء). [معجم القراءات: 2/547]

قوله تعالى: {إِنَّ مَا تُوعَدُونَ لَآَتٍ وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ (134)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنَّ مَا تُوعَدُونَ لَآَتٍ وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ (134)}
{لَآَتٍ}
- قراءة القراء (لآتٍ) بحذف الياء في الحالين: الوقف والوصل.
- وقرأ يعقوب الحضرمي في الوقف (لآتي) بالياء.
قال الأنباري: (.. فاستثقلوا الضمة في الياء فحذفوها، فسكنت الياء فسقطت لسكونها وسكون التنوين، قال أبو بكر [أي الأنباري]: هذا مذهب القراء أجمعين، ومذهب الفراء والكسائي، ومن قال بقولهما، وكان بعض البصريين يقف على هذا كله
[معجم القراءات: 2/547]
بالياء...، ويقف على قوله: (إن ما توعدون لآتٍ) (لآتي) بياء، وكذلك ما أشبهه، وقد روي هذا عن بعض قراء البصريين، واحتجوا بأن الياء حذفت في الوصل لسكونها وسكون التنوين، فإذا وقفنا زال التنوين الذي أسقط الياء.
وأبطل الكسائي والفراء هذا، وقالا: (الكلام بني وقفه على وصله، فلا يحدث في الوقف ما لا يكون في الوصل) ). [معجم القراءات: 2/548]

قوله تعالى: {قُلْ يَا قَوْمِ اعْمَلُوا عَلَى مَكَانَتِكُمْ إِنِّي عَامِلٌ فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ مَنْ تَكُونُ لَهُ عَاقِبَةُ الدَّارِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ (135)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (51 - وَاخْتلفُوا في التَّوْحِيد وَالْجمع من قَوْله {اعْمَلُوا على مكانتكم} 135
فَقَرَأَ عَاصِم وَحده في رِوَايَة أَبي بكر {على مكانتكم} جماعا في كل الْقُرْآن
وروى حَفْص وشيبان النحوي عَن عَاصِم {مكانتكم} بِالتَّوْحِيدِ في كل الْقُرْآن حَدثنَا بذلك مُوسَى بن إِسْحَق قَالَ حَدثنَا هرون بن حَاتِم قَالَ حَدثنَا عبيد الله بن مُوسَى قَالَ أخبرنَا شَيبَان عَن عَاصِم أَنه قَرَأَ {على مكانتكم} وَاحِدَة
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ {مكانتكم} على التَّوْحِيد). [السبعة في القراءات: 269]
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (52 - وَاخْتلفُوا في التَّاء وَالْيَاء من قَوْله {من تكون لَهُ عَاقِبَة الدَّار} 135 هَهُنَا وفي الْقَصَص 37
فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر وَعَاصِم {من تكون لَهُ} بِالتَّاءِ وَكَذَلِكَ قراءتهم في سُورَة الْقَصَص
وَقَرَأَ حَمْزَة والكسائي {يكون لَهُ} بِالْيَاءِ في الْمَوْضِعَيْنِ). [السبعة في القراءات: 270]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (مكاناتكم) جمع حيث كان أبو بكر). [الغاية في القراءات العشر: 250]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (من يكون) وفي القصص بالياء، كوفي غير عاصم ). [الغاية في القراءات العشر: 250]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (مكانتكم) [135]، حيث جاء: بألف أبو بكر، بخلاف عن المفضل). [المنتهى: 2/690]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (من يكون) [135، القصص: 37]: بالياء فيهما كوفي غير عاصم، وافق المفضل هناك). [المنتهى: 2/690]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ أبو بكر (مكانتكم) حيث وقع بالجمع، وقرأ الباقون بالتوحيد). [التبصرة: 209]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ حزة والكسائي (من يكون له) بالياء هنا وفي القصص، وقرأ الباقون
[التبصرة: 209]
بالتاء فيهما). [التبصرة: 210]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (أبو بكر: {على مكاناتكم} (135)، و: {مكاناتهم} (يس: 67)، حيث وقع: على الجمع.
والباقون: على التوحيد). [التيسير في القراءات السبع: 283]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حمزة، والكسائي: {من يكون له عاقبة الدار} (135)، هنا، وفي القصص (37): بالياء.
والباقون: بالتاء). [التيسير في القراءات السبع: 283]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(أبو بكر: (على مكاناتكم ومكاناتهم) حيث وقع على الجمع، والباقون على التّوحيد.
حمزة والكسائيّ وخلف: (من يكون له) هنا وفي القصص بالياء، والباقون بالتّاء). [تحبير التيسير: 364]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (مَكَانَتِكُمْ) بألف حيث وقع الحسن وأبو بكر، وأبان، وشيبان عن عَاصِم تابعه المفصل طريق جبلة، وهارون عن أبي بكر ها هنا ابْن مِقْسَمٍ، والزَّعْفَرَانِيّ كالحسن، وهو الاختيار لأن لكل واحد مكان، الباقودق بغير ألف.
(مَنْ يَكُونُ)، وفي القصص ابْن مِقْسَمٍ، وكوفي غير عَاصِم، وابْن سَعْدَانَ وافق المفضل هناك، والاختيار الياء فيهما لأن بين الاسم والفعل حائل، الباقون بالتاء). [الكامل في القراءات العشر: 548]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([135]- {مَكَانَتِكُمْ} حيث وقع، بألف: أبو بكر.
[135]- {مَنْ تَكُونُ لَهُ} هنا، وفي [القصص: 37] بالياء: حمزة والكسائي). [الإقناع: 2/643]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (668- .... .... .... وَمَنْ تَكُو = نُ فِيهَا وَتَحْتَ النَّمْلِ ذِكْرُهُ شُلْشُلاَ
669 - مَكَانَاتِ مَدَّ النُّونَ فِي الْكُلِّ شعْبَةٌ = .... .... .... .... ). [الشاطبية: 53]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): (وتذكير {يكون}، لأن العاقبة مصدر، ولا حقيقة للتأنيث؛ ولأن الفصل قد ناب عن علامة التأنيث.
والشلشل: الخفيف؛ يقال منه: رجل شلشل، فهو منصوبٌ علی الحال من الفاعل في: (ذكره).
ومن أنث، فعلى لفظ العاقبة.
[669] مكانات مد النون في الكل (شعبةٌ) = بزعمهم الحرفان بالضم (ر)تلا
المكانات، جمع مكانة؛ والمكانة: إما مصدر بمعنى التمكن؛ يقال: مكن مكانة، أي بلغ غاية التمكن؛ فيكون معناه: اعملوا على تمكنكم من أمركم ونهاية استطاعتكم وإمكانكم؛ وإما أن يكون بمعنى المكان؛ يقال: مكانٌ ومكانةٌ.
[فتح الوصيد: 2/910]
ويقال له: في قلبي منزلة وموقعةٌ وموضيعةٌ ومكانةٌ ومجلسةٌ عن الفراء.
الأزهري: «المكان والمكانة يكونان لكينونة الشيء موضعًا».
أبو عبيدة: «معناه: على حيالكم وناحيتكم».
وقراءة التوحيد، لأن الواحد من الجنس يكفي من جميعه). [فتح الوصيد: 2/911]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [668] وخاطب شامٍ يعلمون ومن يكو = ن فيها وتحت النمل ذكره شلشلا
[كنز المعاني: 2/224]
ب: (الشلشل): الخفيف.
ح: (شامٍ) فاعل (خاطب)، (يعلمون): مفعوله، (من يكون): مبتدأ، (ذكره): خبره، ضمير (فيها): للسورة، و (تحت النمل): عطف على الضمير المجرور من غير إعادة الجار، والمراد سورة القصص، (شلشلًا): حال.
ص: يعني خاطب ابن عامر: {وما ربك بغافلٍ عما تعملون} [132]، أي: قرأ بالخطاب لطباق: {إن يشأ يذهبكم} [133]، والباقون: بالغيبة لطباق: {ولكلٍ درجاتٌ مما عملوا} [132].
وأما (ومن يكون له عاقبة الدار} ههنا [135] وفي القصص [37]: فقرأ حمزة والكسائي بالتذكير، أي بالياء لكون تأنيث {عاقبة} غير حقيقي، ولوجود الفصل، والباقون: بالتأنيث.
ومعنى (ذكره شلشلا): أي: ذكره خفيفًا في المعنى.
[669] مكانات مد النون في الكل شعبةٌ = بزعمهم الحرفان بالضم رتلا
ب: (رتلا): أي: قرئ مرتلًا، أي: منفرجًا حروفه.
[كنز المعاني: 2/225]
ح: (مكانات): مبتدأ، ولم ينون للحكاية، (مد النون ... شعبةٌ): خبره، ولام التعريف في (الكل) عوض عن ضمير المبتدأ، (بزعمهم): مبتدأ، (الحرفان): مبتدأ ثانٍ، (رتلا): خبره، والجملة: خبر الأول، و(الحرفان رتلا) من باب: (السمن منوانِ بدرهم)، أي: الحرفان منه.
ص: يعني: أبو بكر شعبة مد نون {مكانتكم} في كل القرآن، يعني قرأ: (مكاناتكم) وذلك في خمسة مواضع، فالمكانات: جمع (مكانة)، والباقون: بالقصر، أي: حذف الألف على الإفراد، ومفرد الجنس يعطي معنى الجمع أيضًا كما مر.
وأما قوله تعالى: {هذا لله بزعمهم} في الموضعين [136 -137]، فالكسائي يضم الزاي، والباقون يفتحونها، وهما لغتان: الضم لبني أسد، والفتح للحجازيين). [كنز المعاني: 2/225]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (وأما: "من يكون له عاقبة الدار" هنا وفي القصص فتذكيره وتأنيثه على ما سبق في: "ولا تقبل منها شفاعة"؛ لأن تأنيث العاقبة غير حقيقي وشلشلا أي: خفيفا.
669- مَكَانَاتِ مَدَّ النُّونَ فِي الكُلِّ شعْبَةٌ،.. بِزَعْمِهِمُ الحَرْفَانِ بِالضَّمِّ رُتِّلا
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/145]
مكانات جمع مكانة، وقد تقدم الكلام في نظير ذلك من الجمع والإفراد من "كلمات" و"رسالات"، وغيرهما، وقوله: مد النون؛ لأنه إذا أشبع فتحها صارت ألفا فكان المد فيها، وهو كما سبق في سورة المائدة، وفي العين فامدد، وقوله: في الكل يعني: حيث جاء، والزعم بفتح الزاي وضمها لغتان). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/146]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (668 - .... .... .... ومن تكو = ن فيها وتحت النّمل ذكّره شلشلا
....
وقرأ حمزة والكسائي: من يكون له عاقبة الدّار هنا وفي القصص بياء التذكير فتكون قراءة غيرهما بتاء التأنيث.
669 - مكانات مدّ النّون في الكلّ شعبة = بزعمهم الحرفان بالضّمّ رتّلا
قرأ شعبة لفظ: مكاناتكم في جميع القرآن بمد النون أي إثبات ألف بعدها نحو قل يقوم اعملوا على مكاناتكم، ولو نشاء لمسخناهم على مكاناتكم. فتكون قراءة غيره بالقصر أي بحذف الألف). [الوافي في شرح الشاطبية: 266]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: مَكَانَتِكُمْ وَمَكَانَتِهِمْ حَيْثُ وَقَعَا، وَهُوَ هُنَا، وَفِي هُودٍ وَيس وَالزُّمَرِ، فَرَوَى أَبُو بَكْرٍ بِالْأَلِفِ عَلَى الْجَمْعِ فِيهِمَا، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِغَيْرِ أَلِفٍ عَلَى التَّوْحِيدِ). [النشر في القراءات العشر: 2/263]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: مَنْ تَكُونُ لَهُ عَاقِبَةُ الدَّارِ هُنَا وَالْقَصَصِ فَقَرَأَ حَمْزَةُ وَالْكِسَائِيُّ،، وَخَلَفٌ فِيهِمَا بِالْيَاءِ عَلَى التَّذْكِيرِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالتَّاءِ عَلَى التَّأْنِيثِ). [النشر في القراءات العشر: 2/263]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (روى أبو بكر {مكانتكم}، و{مكانتهم} كيف وقعا بالألف جمعًا، والباقون بغير ألف إفرادًا). [تقريب النشر في القراءات العشر: 514]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ حمزة والكسائي وخلف {من تكون له} هنا [135]، والقصص [37] بالياء تذكيرًا، والباقون بالتاء تأنيثًا). [تقريب النشر في القراءات العشر: 514]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (619- .... .... .... .... .... = .... .... .... مكاناتٍ جمع
620 - في الكلّ صف ومن يكون كالقصص = شفا .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 74]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله تعالى: على مكانتكم بالألف على الجمع كما لفظ به شعبة، والباقون بغير ألف على التوحيد.
في الكلّ (ص) ف ومن يكون كالقصص = (شفا) بزعمهم معا ضمّ (ر) مص
أي في كل ما وقع من لفظ «مكاناتكم» وهو أربعة مواضع هنا وفي هود ويس والزمر قوله: (ومن يكون) يريد قوله تعالى: من تكون له عاقبة الدار هنا وفي القصص بالتذكير كما لفظ به حمزة والكسائي وخلف، والباقون بالفتح). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 229]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
خطاب عمّا يعملوا (ك) م هود مع = نمل (ا) ذ (ثوى) (ع) د (ك) س مكانات جمع
ش: أي: قرأ ذو (كاف) كم ابن عامر وما ربك بغافل عما تعملون [الأنعام: 132] بتاء الخطاب.
وقرأ ذو همزة (إذ) نافع، و(ثوى) أبو جعفر ويعقوب، وعين (عد) حفص وكاف (كس) ابن عامر تعملون آخر هود [الآية: 133]، والنمل [الآية: 93] بتاء الخطاب أيضا، والباقون بياء الغيب في الثلاث.
وجه الخطاب: إسناده إلى المخاطبين؛ مناسبة لتاليه إن يشأ يذهبكم [الأنعام: 133]، ومن بعدكم [الأنعام: 133]، وأنشأكم [الأنعام:
133]، وعلى مكانتكم [الأنعام: 135]، وو انتظروا [هود: 132]، وقوله: سيريكم ءايته [النمل: 93].
ووجه الغيب: إسناده إلى الغائبين؛ مناسبة لسابقه ولكلّ درجت مّمّا عملوا [الأنعام: 132]، و وقل للّذين [هود: 121] وفمن اهتدى [النمل: 92] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/316] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ثم كمل فقال:
ص:
في الكلّ (ص) ف ومن يكون كالقصص = (شفا) بزعمهم معا ضمّ (ر) مص
ش: أي: قرأ ذو صاد (صف) أبو بكر مكاناتكم بألف بعد النون على الجمع
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/316]
حيث وقع وهو: اعملوا على مكاناتكم، [و] وقل للذين لا يؤمنون اعملوا على مكاناتكم بهود [الآية: 121]، ولمسخناهم على مكاناتهم في يس [الآية: 67]، [و] قل يا قوم اعملوا على مكاناتكم بالزمر [الآية: 39]، والباقون بحذف الألف.
وقرأ مدلول (شفا) حمزة والكسائي وخلف من يكون له عاقبة الدار هنا [الآية: 135] والقصص [الآية: 37] بياء الغيب، والباقون بتاء الخطاب.
وقرأ ذو راء (رمص) الكسائي هذا لله بزعمهم [الأنعام: 136]، وإلا من نشاء بزعمهم [الأنعام: 138] بضم الزايين، والباقون بفتحهما.
وجه توحيد «مكانة»: إرادة الجنس.
ووجه [الجمع]: النص على الأفراد، والتنبيه على الأنواع.
ووجه تذكير يكون: أن [تأنيث] فاعله مجازي؛ لأنه مصدر، وقد فصل بينهما.
ووجه تأنيثه: أنه مسند إلى مؤنث لفظا.
ووجه «الزعم»: أن الفتح لغة الحجاز، والضم لغة أسد، وتكسره تميم وبعض قيس.
وقيل: الفتح مصدر «زعم»، [أي:] شك، والضم اسم). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/317] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن ابن محيصن ضم ميم "يا قوم اعملوا" ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/31]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "مكانتهم" [الآية: 67] من سورة يس و"مكانتكم" [الآية: 135] حيث وقعا وهو هنا و[هود الآية: 93، 121] معا و[يس الآية: 67] و[الزمر الآية: 39] فأبو بكر بألف على الجمع فيها ليطابق المضاف إليه وهو ضمير الجماعة، ولكل واحد مكانة وافقه الحسن والباقون بالإفراد على إرادة الجنس). [إتحاف فضلاء البشر: 2/31]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "تكون له" [الآية: 135] هنا و[القصص الآية: 37]
[إتحاف فضلاء البشر: 2/31]
فحمزة والكسائي كذا خلف بالتذكير فيهما وافقه الأعمش، والباقون بالتأنيث وهما ظاهران إذ التأنيث غير حقيقي). [إتحاف فضلاء البشر: 2/32]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {مكانتكم} [135] قرأ شعبة بألف بعد النون، على الجمع، والباقون بغير ألف، على التوحيد). [غيث النفع: 593]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {من تكون} قرأ الأخوان بالياء، على التذكير، والباقون بالتاء، على التأنيث). [غيث النفع: 593]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلْ يَا قَوْمِ اعْمَلُوا عَلَى مَكَانَتِكُمْ إِنِّي عَامِلٌ فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ مَنْ تَكُونُ لَهُ عَاقِبَةُ الدَّارِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ (135)}
{يَا قَوْمِ}
- قرأ ابن محيصن (يا قوم) بضم الميم.
- وقراءة الجماعة (يا قوم) بكسرها على تقدير الياء والأصل: يا قومي.
{مَكَانَتِكُمْ}
- قراءة الجماعة (مكانتكم) مفردًا على إرادة الجنس، وهي رواية حفص وشيبان النحوي عن عاصم.
[معجم القراءات: 2/548]
- وقرأ أبو بكر عن عاصم، والحسن (مكاناتكم) بالجمع.
- وقرأ بعض القراء (مكينتكم) كذا عند ابن خالويه.
قلت: هي بمعنى المكانة، قال أبو زيد: (يقال: امش على مكينتك ومكانتك وهينتك، وقال قطرب: فلان يعمل على مكينته أي اتئاده).
{تَكُونُ لَهُ}
- قراءة الجماعة (تكون له...) بالتاء على التأنيث؛ إذ بعده (العاقبة).
- وقرأ حمزة والكسائي وخلف والأعمش (يكون له...) بالياء على التذكير؛ لأن (العاقبة) مجازي التأنيث، وبسبب الفصل.
{الدَّارِ}
- أماله أبو عمرو والدوري عن الكسائي وابن ذكوان من رواية الصوري.
[معجم القراءات: 2/449]
- والأزرق وورش بالتقليل.
- والباقون بالفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان). [معجم القراءات: 2/550]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #38  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 09:35 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الأنعام

[ من الآية (136) إلى الآية (137) ]
{وَجَعَلُوا لِلَّهِ مِمَّا ذَرَأَ مِنَ الْحَرْثِ وَالْأَنْعَامِ نَصِيبًا فَقَالُوا هَذَا لِلَّهِ بِزَعْمِهِمْ وَهَذَا لِشُرَكَائِنَا فَمَا كَانَ لِشُرَكَائِهِمْ فَلَا يَصِلُ إِلَى اللَّهِ وَمَا كَانَ لِلَّهِ فَهُوَ يَصِلُ إِلَى شُرَكَائِهِمْ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ (136) وَكَذَلِكَ زَيَّنَ لِكَثِيرٍ مِنَ الْمُشْرِكِينَ قَتْلَ أَوْلَادِهِمْ شُرَكَاؤُهُمْ لِيُرْدُوهُمْ وَلِيَلْبِسُوا عَلَيْهِمْ دِينَهُمْ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ (137)}

قوله تعالى: {وَجَعَلُوا لِلَّهِ مِمَّا ذَرَأَ مِنَ الْحَرْثِ وَالْأَنْعَامِ نَصِيبًا فَقَالُوا هَذَا لِلَّهِ بِزَعْمِهِمْ وَهَذَا لِشُرَكَائِنَا فَمَا كَانَ لِشُرَكَائِهِمْ فَلَا يَصِلُ إِلَى اللَّهِ وَمَا كَانَ لِلَّهِ فَهُوَ يَصِلُ إِلَى شُرَكَائِهِمْ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ (136)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (53 - وَاخْتلفُوا في فتح الزاي وَضمّهَا من قَوْله {هَذَا لله بزعمهم} 136
فَقَرَأَ الكسائي وَحده {بزعمهم} مَضْمُومَة الزاي
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ {بزعمهم} بِفَتْح الزاي). [السبعة في القراءات: 270]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (بزعمهم) [136، 138]: بضم الزاي علي). [المنتهى: 2/691] (م)
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ الكسائي (بزعمهم) بضم الزاي في الموضعين هنا، وفتح الباقون). [التبصرة: 210]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (الكسائي: {بزعمهم} (136، 138)، في الحرفين: بضم الزاي.
والباقون: بفتحها). [التيسير في القراءات السبع: 283] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(الكسائي: (بزعمهم) في الحرفين بضم الزّاي، والباقون بفتحها). [تحبير التيسير: 365] (م)
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (بِزَعْمِهِمْ) بضم الزاء: علي، والْأَعْمَش، الباقون بفتح الزاء، وهو الاختيار؛ لأنه أشهر). [الكامل في القراءات العشر: 548]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ( [136]- {بِزَعْمِهِمْ} فيهما، بضم الزاي: الكسائي). [الإقناع: 2/644]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (669- .... .... .... .... = بِزَعْمِهِمُ الْحَرْفَانِ بِالضَّمِّ رُتِّلاَ). [الشاطبية: 53] (م)
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): (والزُّعم والزَّعم لغتان بمعي واحده؛ والفتح لغة أهل الحجاز والضم الأسد؛ ويكسر أيضًا لبعض قيس وتميم.
وقيل: الفتح في المصدر والضم في الاسم). [فتح الوصيد: 2/911] (م)
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ([669] مكانات مد النون في الكل شعبةٌ = بزعمهم الحرفان بالضم رتلا
ب: (رتلا): أي: قرئ مرتلًا، أي: منفرجًا حروفه.
[كنز المعاني: 2/225]
ح: (مكانات): مبتدأ، ولم ينون للحكاية، (مد النون ... شعبةٌ): خبره، ولام التعريف في (الكل) عوض عن ضمير المبتدأ، (بزعمهم): مبتدأ، (الحرفان): مبتدأ ثانٍ، (رتلا): خبره، والجملة: خبر الأول، و(الحرفان رتلا) من باب: (السمن منوانِ بدرهم)، أي: الحرفان منه.
ص: يعني: أبو بكر شعبة مد نون {مكانتكم} في كل القرآن، يعني قرأ: (مكاناتكم) وذلك في خمسة مواضع، فالمكانات: جمع (مكانة)، والباقون: بالقصر، أي: حذف الألف على الإفراد، ومفرد الجنس يعطي معنى الجمع أيضًا كما مر.
وأما قوله تعالى: {هذا لله بزعمهم} في الموضعين [136 -137]، فالكسائي يضم الزاي، والباقون يفتحونها، وهما لغتان: الضم لبني أسد، والفتح للحجازيين). [كنز المعاني: 2/226] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (وقوله: بزعمهم الحرفان مبتدأ نحو السمن منوان بدرهم؛ أي: الموضعان منه رتلا بالضم، وليس مثل ما تقدم من قوله: واليسع الحفان فقد سبق أنه لو قال: ثم الحرفين بالنصب لكان أجود، وأما هنا فالرفع لا غير). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/146] (م)
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (669 - .... .... .... .... .... = بزعمهم الحرفان بالضّمّ رتّلا
....
وقرأ الكسائي لفظ بِزَعْمِهِمْ* في الحرفين أي الموضعين: فَقالُوا هذا لِلَّهِ بِزَعْمِهِمْ ولا يَطْعَمُها إِلَّا مَنْ نَشاءُ بِزَعْمِهِمْ. بضم الزاي فتكون قراءة غيره بفتحها). [الوافي في شرح الشاطبية: 266] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: بِزَعْمِهِمْ فِي الْمَوْضِعَيْنِ فَقَرَأَ الْكِسَائِيُّ بِضَمِّ الزَّايِ مِنْهُمَا، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِفَتْحِهَا). [النشر في القراءات العشر: 2/263] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ الكسائي {بزعمهم} في الموضعين [136، 138] بضم الزاي، والباقون بفتها فيهما). [تقريب النشر في القراءات العشر: 514] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (620- .... .... .... .... .... = .... بزعمهم معًا ضمّ رمص). [طيبة النشر: 74]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ثم كمل فقال:
ص:
في الكلّ (ص) ف ومن يكون كالقصص = (شفا) بزعمهم معا ضمّ (ر) مص
ش: أي: قرأ ذو صاد (صف) أبو بكر مكاناتكم بألف بعد النون على الجمع
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/316]
حيث وقع وهو: اعملوا على مكاناتكم، [و] وقل للذين لا يؤمنون اعملوا على مكاناتكم بهود [الآية: 121]، ولمسخناهم على مكاناتهم في يس [الآية: 67]، [و] قل يا قوم اعملوا على مكاناتكم بالزمر [الآية: 39]، والباقون بحذف الألف.
وقرأ مدلول (شفا) حمزة والكسائي وخلف من يكون له عاقبة الدار هنا [الآية: 135] والقصص [الآية: 37] بياء الغيب، والباقون بتاء الخطاب.
وقرأ ذو راء (رمص) الكسائي هذا لله بزعمهم [الأنعام: 136]، وإلا من نشاء بزعمهم [الأنعام: 138] بضم الزايين، والباقون بفتحهما.
وجه توحيد «مكانة»: إرادة الجنس.
ووجه [الجمع]: النص على الأفراد، والتنبيه على الأنواع.
ووجه تذكير يكون: أن [تأنيث] فاعله مجازي؛ لأنه مصدر، وقد فصل بينهما.
ووجه تأنيثه: أنه مسند إلى مؤنث لفظا.
ووجه «الزعم»: أن الفتح لغة الحجاز، والضم لغة أسد، وتكسره تميم وبعض قيس.
وقيل: الفتح مصدر «زعم»، [أي:] شك، والضم اسم). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/317] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "بزعمهم" [الآية: 136، 138] في الموضعين فالكسائي بضم الزاي فيهما لغة بني أسد وافقه الشنبوذي، والباقون بفتحها لغة أهل الحجاز فقيل هما بمعنى وقيل المفتوح مصدر والمضموم اسم). [إتحاف فضلاء البشر: 2/32]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {بزعمهم} [136 138] معًا، قرأ علي بضم الزاي، والباقون بفتحها). [غيث النفع: 593] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {الإنس} [128 - 130] والوقف على الأول {لشركآئنا} [136] و{شركآئهم} وقفها لا يخفى). [غيث النفع: 604] (م)

قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَجَعَلُوا لِلَّهِ مِمَّا ذَرَأَ مِنَ الْحَرْثِ وَالْأَنْعَامِ نَصِيبًا فَقَالُوا هَذَا لِلَّهِ بِزَعْمِهِمْ وَهَذَا لِشُرَكَائِنَا فَمَا كَانَ لِشُرَكَائِهِمْ فَلَا يَصِلُ إِلَى اللَّهِ وَمَا كَانَ لِلَّهِ فَهُوَ يَصِلُ إِلَى شُرَكَائِهِمْ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ (136)}
{بِزَعْمِهِمْ}
- قرأ الكسائي والأعمش ويحيى بن وثاب والسلمي والشنبوذي (بزعمهم) بضم الزاي، وهي لغة بني أسد، وبني تميم.
- وقرأ الباقون (بزعمهم) بفتح الزاي، وهي لغة الحجاز.
والفتح والضم مصدران.
وقيل: الفتح في المصدر، والضم في الاسم.
- وقرأ ابن أبي عبلة (بزعمهم) بفتح الزاي والعين.
[معجم القراءات: 2/550]
{وَهَذَا لِشُرَكَائِنَا}
- قرأ ابن مسعود (هذا لله بزعمهم، وهذا لشركائهم) بهاء الغائب بدلًا من ضمير المتكلمين.
{لِشُرَكَائِنَا ... لِشُرَكَائِهِمْ}
- قراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمز.
{فَهُوَ}
- تقدم ضم الهاء وإسكانها، بعد الواو والفاء، وانظر الآيتين/29 و85 من سورة البقرة.
{سَاءَ}
- قراءة حمزة في الوقف بإبدال الهمزة ألفًا، فيجتمع ألفان، فيجوز حذف إحداهما للساكنين، فإن قدر حذف الأولى، وهو القياس قصر، ولا مد، وإن قدر الثانية جاز المد والقصر. ويجوز إبقاؤهما للوقف (ساا)، فيد مدًا طويلًا ليفصل بين الألفين، ويجوز التوسط، فيحصل ثلاثة أوجه: المد والتوسط والقصر). [معجم القراءات: 2/551]

قوله تعالى: {وَكَذَلِكَ زَيَّنَ لِكَثِيرٍ مِنَ الْمُشْرِكِينَ قَتْلَ أَوْلَادِهِمْ شُرَكَاؤُهُمْ لِيُرْدُوهُمْ وَلِيَلْبِسُوا عَلَيْهِمْ دِينَهُمْ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ (137)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (54 - وَاخْتلفُوا في قَوْله {وَكَذَلِكَ زين لكثير من الْمُشْركين قتل أَوْلَادهم شركاؤهم} 137
فَقَرَأَ ابْن عَامر وَحده {وَكَذَلِكَ زين} بِرَفْع الزاي {لكثير من الْمُشْركين قتل} بِرَفْع اللَّام (أولدهم) بِنَصِيب الدَّال {شركائهم} بياء
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ {وَكَذَلِكَ زين} بِنصب الزاي {لكثير من الْمُشْركين قتل} بِنصب اللَّام (أولدهم) خفضا {شركاؤهم} رفعا). [السبعة في القراءات: 270]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (وكذلك زين) بضم الزاي (قتل) رفع (أولادهم) نصب (شركائهم) جر شامي). [الغاية في القراءات العشر: 250]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (زين) [137]: بضم الزاي، (قتل) [137]:رفع، (أولادهم) [137]: نصب، (شركائهم) [137]: جر: دمشقي). [المنتهى: 2/691]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ ابن عامر (زين) بضم الزاي وكسر الياء (قتل) بالرفع (أولادهم)بالنصب (شركائهم) بالخفض، وقرأ الباقون (زين)، بفتح الزاي والياء و(قتل) بالنصب (أولادهم) بالخفض (شركاؤهم) بالرفع). [التبصرة: 210]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن عامر: {وكذلك زين} (137): بضم الزاي، وكسر الياء. {قتل}: برفع اللام. {أولادهم}: بنصب الدال.
{شركائهم}: بخفض الهمزة.
والباقون: بفتح الزاي والياء، ونصب اللام، وخفض الدال، ورفع الهمزة). [التيسير في القراءات السبع: 283]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(ابن عامر: (وكذلك زين) بضم الزّاي وكسر الياء (قتل) برفع اللّام (أولادهم) بنصب الدّال (شركائهم) بخفض الهمزة، والباقون بفتح الزّاي والياء ونصب اللّام وخفض الدّال ورفع الهمزة). [تحبير التيسير: 365]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (وَكَذَلِكَ زُيِّنَ) على ما لم يسم فاعله (قَتْلُ) رفع (أَوْلَادَهُمْ) نصب (شُرَكَائِهُمْ) جر دمشقي غير أبي الحارث، وهكذا إلا أن (أَوْلَادِهِمْ) جر (شُرَكَاؤُهُمْ) رفع الحسن، وابن مقسم، الباقون على تسمية الفاعل (أَوْلَادِهِمْ) جر (شُرَكَاؤُهُمْ) رفع، وهو الاختيار لوجود الفاعلين). [الكامل في القراءات العشر: 548]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([137]- {زَيَّنَ} مبني للمفعول، {قَتْلَ} رفع، {أَوْلادِهِمْ} نصب، {شُرَكَاؤُهُمْ} جر: ابن عامر). [الإقناع: 2/644]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (670 - وَزَيَّنَ فِي ضَمٍّ وَكَسْرٍ وَرَفْعُ قَتْـ = ـلَ أَوْلاَدِهِمْ بِالنَّصْبِ شَامِيُّهُمْ تَلاَ
671 - وَيُخْفَضُ عَنْهُ الرَّفْعُ فِي شُرَكَاؤُهُمْ = وَفِي مُصْحَفِ الشَّامِينَ بِالْيَاءِ مُثِّلاَ
672 - وَمَفْعُولُهُ بَيْنَ المُضَافَيْنِ فَاصِل = وَلَمْ يُلْفَ غَيْرُ الظُرْفِ فِي الشِّعْرِ فَيْصَلاَ
673 - كَلِلَّهِ دَرُّ الْيَوْمَ مَنْ لاَمَهَا فَلاَ = تَلُمْ مِنْ سُلِيمِي النَّحْوِ إِلاَّ مُجَهِّلاَ
674 - وَمَعْ رَسْمِهِ زَجَّ الْقَلُوصَ أَبِي مَزَا = دَةَ اْلأَخْفَشُ النَّحْوِيُّ أَنْشَدَ مُجْمِلاَ). [الشاطبية: 53]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([670] وزين في ضمٌ وكسرٍ ورفع قتـ = ل أولادهم بالنصب (شاميهم) تلا
[671] ويخفض عنه الرفع في شركاؤهم = وفي مصحف الشامين بالياء مثلا
[672] ومفعوله بين المضافين فاصلٌ = ولم يلف غير الظرف في الشعر فيصلا
[673] كلله در اليوم من لامها فلا = تلم من مليمي النحو إلا مجهلا
[674] ومع رسمه زج القلوص أبي مزا = دة الأخفش النحوي أنشد مجملا
تقدير هذه القراءة: وكذلك زين لكثير من المشركين قتل شركائهم أولادهم. وكذلك هو مرسوم في مصحف الشام {شركائهم} بالياء.
وفيها فصلٌ بين المضاف والمضاف إليه، بـ(أولادهم)، وهو المفعول.
[فتح الوصيد: 2/912]
وقد اشتد نكير النحاة البصريين على ابن عامر، وسلك المتأخرون مسلكهم في الطعن والرد حتى قال بعضهم: «إن ذلك لو كان في مكان الضرورات وهو الشعر، لكان سمجًا مردودا كما سمج ورد:
زج القلوص أبي مزادة.
فكيف به في الكلام المنثور، فكيف به في القرآن المعجز بحسن نظمه وجزالته».
قال: «والذي حمله على ذلك، أن رأى في بعض المصاحف {شركائهم} مكتوبة بالياء. ولو قرأ بجر الأولاد والشركاء، لأن الأولاد شركاؤهم في أموالهم، لوجد في ذلك مندوحة عن هذا الارتكاب».
وقال أبو علي: «وهذا قبيحٌ قليلٌ في الاستعمال. ولو عدل عنها- يعني ابن عامر- إلى غيرها كان أولى ... لأنهم إذا لم يجيزوا الفصل بين المضاف والمضاف إليه بالظرف في الكلام مع اتساعه في الظرف، وإنما جاز في الشعر نحو:
[فتح الوصيد: 2/913]
كما خط الكتاب بكف - يومًا- = يهودي يقارب أو يزيل
فأن لا يجوز في المفعول به الذي لم يتسع فيه بالفصل أجدر».
ثم قال: «ووجه ذلك- على ضعفه وقلته - أنه جاء في الشعر مثله:
قال الطرماح:
يطفن بحوزي المراتع لم يرع = بواديه من قرع القسي الكنائن».
قال: «وزعموا أن أبا الحسن أنشد:
زج القلوص أبي مزاده».
وإذا ثبتت القراءة عن إمام من أئمة القراءة، فما وجه الطعن فيها ؟
وأما الخط، فما اعتمدت الأمة عليه إلا مع النقل.
وقد جاءت التفرقة بين المضافين في الكلام والشعر.
وقد حكى ابن الأنباري عن العرب: هو غلام - إن شاء الله - أخيك.
وأنشد الأخفش والفراء:
فزججتها بمزجة = زج القلوص أبي مزاده
ومثله قول الشاعر:
تمر على ما تستمر وقد شفت = غلائل عبد القيس منا صدورها
وأنشد الكسائي هذا البيت:
[فتح الوصيد: 2/914]
تنفي يداها الحصى في كل هاجرةٍ = نفي الدراهم تنقاد الصياريف
وقال عمرو بن قمئة:
لما رأت ساتيدما استعبرت = لله در اليوم من لامها
وقال ذو الرمة:
كأن أصوات من إيغالهن بنا = أواخر الميس أصوات الفراريج
يريد: أصوات أواخر الميس.
وقال أبو الطيب:
بعثت إليه من لساني حديقةٍ = سقاها الحجى سقي الرياض السحائب
والمعنى، أن شركاء هم -وهم الشياطين -، لما زينوا لهم قتل أولادهم، كانوا قاتلين لهم في المعنى
وفي ما أوردته، شرح الأبيات كلها.
وأما قراءة الجماعة، فـ {شركاؤهم}: فاعل (زين)، و{قتل}: مفعوله. و{أولدهم}: مفعول {قتل}، والفاعل محذوف؛ والتقدير: قتلهم أولادهم. والمصدر يضاف مرة إلى فاعله، ومرة إلى مفعوله). [فتح الوصيد: 2/915]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [670] وزين في ضم وكسر ورفع قتـ = ـل أولادهم بالنصب شاميهم تلا
[671] ويخفض عنه الرفع في شركاؤهم = وفي مصحف الشامين بالياء مثلا
[كنز المعاني: 2/226]
ب: (تلا): قرأ، (مثل): كتب.
ح: (زين): مبتدأ، في (ضم وكسر): حال، أي: كائنًا في ضم الزاي وكسر الياء، و (رفعٌ): عطف على المبتدأ، (أولادهم): عطف أيضًا بحذف حرف العطف، (شاميهم): مبتدأ ثانٍ، وضمير الجمع للقراء، (تلا): خبره، أي: تلاه، والجملة: خبر الأول مع ما عطف عليه، ويجوز نصب (زين) وما عطف عليه على مفعول (تلا)، ضمير (عنه): لابن عامر، (في شركاؤهم): حال، أي: كائنًا في شركائهم و(بالياء): متعلق بـ (مُثلا)، (في مصحف): حال.
ص: يعني: قرأ ابن عامر: (وكذلك زُين لكثيرٍ من المشركين قتل أولادهم شركائهم) [137] بضم الزاي وكسر الياء في {زُين} على بناء المجهول، ورفع {قتل} على أنه مفعول {زُين} أُقيم مقام الفاعل، ونصب {أولادهم} على أنه مفعول القتل، وجر (شركائهم) على إضافة القتل إليه، وإن وقع الفصل بين المضاف والمضاف إليه، إلا أنه صح النقل في ذلك عند ابن عامر، وقد رسم في المصحف الإمام الذي بُعث إلى الشام (شركائهم) بالياء، وهذا يقوي رواية جر (شركائهم)، والباقون: بفتح الزاي والياء على بناء الفاعل، ونصب {قتل} على مفعوله، وبرفع (شركائهم) على الفاعل، وجر {أولادهم} على إضافة القتل إليه.
[كنز المعاني: 2/227]
[672] ومفعوله بين المضافين فاصلٌ = ولم يلف غير الظرف في الشعر فيصلا
[673] كلله در اليوم من لامها فلا = تلم من مليمي النحو إلا مجهلا
ب: (الفيصل): الفصل: (المليم): الذي يأتي بما يُلام عليه، (المجهل): اسم فاعل من التجهيل، وهو نسبة الشخص إلى الجهل.
ح: (بين المضافين): ظرف (فاصل)، (يلف): متعد إلى مفعولين، (غير الظرف): مفعوله الأول أقيم مقام الفاعل، (فيصلًا): مفعوله الثان، (في الشعر): حال، (كلله): نصب المحل على الحال، أو رفعه بدلًا من (غيرُ الظرف).
ص: لما اشتد نكيرُ النحاة على ابن عامر بأنه لم يقع الفصل بين المضاف والمضاف إليه إلا بالظرف، وذلك في ضرورة الشعر، فكيف يجوز في منثور الكلام، بل في القرآن المعجز الفصل بغير الظرف؟! كما قال الزمخشري - رحمه الله -: (قراءة ابن عامر بالفصل بينهما بغير الظرف شيء لو كان في مكان الضرورات وهو الشعر لكان سمجًا مردودًا، فكيف به في الكلام المنثور؟ فكيف به في القرآن المعجز بحسن نظمه وجزالته؟! والذي حمله على ذلك: أنه رأى في بعض المصاحف (شركائهم) مكتوبًا بالياء، ولو قرئ بجر الأولاد والشركاء لأن الأولاد شركاؤهم في أموالهم لوجد في ذلك مندوحة عن هذا الارتكاب.
[كنز المعاني: 2/228]
أشار الناظم - رحمه الله إلى ذلك بأن مفعوله أي: مفعول القتل أو مفعول ابن عامر لأن أدنى ملابسة تكفي في الإضافة وقع بين المضاف والمضاف إليه في قراءته، والحال: أنه لم يوجد فصلٌ بين المضاف والمضاف إليه، إلا بالظرف في ضرورة الشعر، وقد يتسع في الظرف ما لا يُتسع في غيره، كجواز تقديم خبر (إن) على اسمها إذا كان ظرفًا نحو: {إن
[كنز المعاني: 2/229]
في هذا لبلاغًا} [الأنبياء: 106]، ومثل ذلك قول الشاعر:
لما رأت ساتيدما استعبرت = لله درٌّ اليوم من لامها
فصل بين (در) و (من لامها) بـ (اليوم) .
فقال: لا تلم النحاة الذين استكرهوا قراءة ابن عامر لما فيه من مخالفة القياس واستعمال الفصحاء، إلا الذين جهلوا ابن عامر، ونسبوه إلى الجهل، لأن الذين لم يجهلوه وضعفوا قراءته لمخالفة القياس لا نكير عليهم، إذ لا خلاف في أن المشهورة أقوى، وأما الذين جهلوه فيستحقون اللوم، لأن ابن عامر لم يقرأ بالتشهي، بل بالنقل الصحيح المتواتر، فكيف يلام أو يرمى بنقصٍ ويرام؟ّ! ولأن شهادتهم بالنفي، وشهادة ابن عامر بالإثبات، وربما وقعت له شواهد في أشعار العرب ولم تنقل إلينا، لأن أكثرها قد انمحى بتطاول الزمان، كما قال أبو عمرو بن العلاء: (ما انتهى إليكم مما قالته العربُ إلا أقله).
[كنز المعاني: 2/230]
[674] ومع رسمه زج القلوص أبي مزا = ده الأخفش النحوي أنشد مجملا
ب: (الرسم): الرقم، (الأخفش): هو سعيد بن مسعدة، ويكنى بأبي الحسن صاحب الخليل وسيبويه.
ح: (الأخفش): مبتدأ، (أنشد): خبره، (زج القلوص): نصب المحل على أنه مفعول (أنشد)، (مجملًا): حال من ضمير (أنشد).
ص: يعني مع أن رسم المصحف {شركائهم} بالياء يشهد لصحة قراءة ابن عامر يشهد لها أيضًا ما أنشد الأخفش من قول الشاعر:
فزججتها بمزجةٍ = زج القلوص أبي مزادة
مع أنه فصل بين المضاف والمضاف إليه بالمفعول، أي: زج أبي مزادة القلوص، وقد أمكنه أن يقول: زج القلوص أبو مزادة.
وأبي الناظم - رحمه الله هاء (أبي مزاده) وإن وقع في الوصل على
[كنز المعاني: 2/231]
إرادة الحكاية بما تلفظ به الشاعر، وكذلك قول الطرماح:
يطفن بحوزي المراتع لم يرع = بواديه من قرع القسي الكنائن
ويروى عن ابن ذكوان أن الكسائي سأله عن هذه القراءة متعجبًا، فنزع الكسائي بهذا البيت.
تنفي يداها الحصي في كل هاجرةٍ = نفي الدراهيم تنقاد الصياريف
وتعجب الكسائي لموافقة القراءة ما بلغه من جوازه لغةً.
وعن ابن الأنباري: أنه جاء عن العرب: هو غلامُ إن شاء الله -
[كنز المعاني: 2/232]
أخيك، وهذا كله مثل قراءة ابن عامر، وإذا جاز الفصل بـ (إن شاء الله) مع كونه جملة شرطية، فلأن يجوز بالمفعول وحده أولى، والسر فيه أن المفعول لما كان مؤخرًا رتبةً فكأنه لم يتقدم على المضاف إليه الذي هو الفاعل حقيقة). [كنز المعاني: 2/233]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (670- وَزَيَّنَ فِي ضَمٍّ وَكَسْرٍ وَرَفْعُ قَتْـ،.. ـلَ أَوْلادِهِمْ بِالنَّصْبِ شَامِيُّهُمْ تَلا
671- وَيُخْفَضُ عَنْهُ الرَّفْعُ فِي شُرَكَاؤُهُمْ،.. وَفِي مُصْحَفِ الشَّامِينَ بِاليَاءِ مُثِّلا
يعني: قوله تعالى: {وَكَذَلِكَ زَيَّنَ لِكَثِيرٍ مِنَ الْمُشْرِكِينَ قَتْلَ أَوْلادِهِمْ شُرَكَاؤُهُمْ} قراءة الجماعة على أن شركاؤهم فاعل زين والمفعول قتل
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/146]
المضاف إلى أولادهم وقراءة ابن عامر على أن زين فعل لم يسم فاعله، وقتل بالرفع على أنه أقيم مقام الفاعل، وأولادهم بالنصب مفعول قتل؛ لأنه مصدر وشركائهم بالجر على إضافة قتل إليه؛ أي: قتل شركائهم أولادهم كقولك عرف ضرب زيد عمرًا أضيف المصدر إلى الفاعل فانجر وبقي المفعول منصوبا، لكن في قراءة ابن عامر زيادة على هذا، وهو تقديم المفعول على الفاعل المجرور بالإضافة، وسيأتي توجيه ذلك فقوله: وزين مبتدأ، وفي ضم وكسر في موضع الحال؛ أي: كائنا في ضم الزاي وكسر الياء، ورفع قتل عطف على: وزين أولادهم كذلك على حذف حرف العطف وبالنصب في موضع الحال؛ أي: منصوبا وشاميهم تلا جملة من مبتدأ ثان وخبر هي خبر وزين وما بعده؛ أي: تلا على هذه الصورة أو يكون وزين وما بعده مفعولا لقوله: تلا مقدما عليه؛ أي: ابن عامر تلا ذلك وكان التعبير على هذا التقدير يقتضي أن يقول: وقتل بالرفع فلم يزن له فقلب اللفظ لأمن الإلباس؛ لأن من تلا قتل بالرفع فقد تلا الرفع، وقيل: ورفع قتل مبتدأ خبره محذوف؛ أي: وله رفع قتل، وله أولادهم بالنصب، وقوله: وفي مصحف الشامين حذف منه ياء النسبة المشددة، وهذا سنتكلم عليه إن شاء الله تعالى في باب التكبير في قوله: وفيه عن المكين أراد أن مصحف أهل الشام الذي أرسله عثمان -رضي الله عنه- إليهم رسم فيه "شركائهم" بالياء، فدل ذلك على أنه مخفوض فهو شاهد لقراءته كذلك، ولكن لا دلالة فيه على نصب أولادهم، فهو الذي استنكر من قراءته، فيحتمل أن يكون أولادهم مجرورا بإضافة المصدر إلى مفعوله وشركائهم صفة له، قال أبو عمرو الداني: في مصاحف أهل الشام: "أولادهم شركائهم" بالياء، وفي سائر المصاحف: "شركاؤهم" بالواو، قال
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/147]
أبو البرهسم في سورة الأنعام: في إمام أهل الشام وأهل الحجاز: أولادهم شركائهم، وفي إمام أهل العراق: "شركاؤهم"، قلت: ولم ترسم كذلك إلا باعتبار قراءتين فالمضموم عليه قراءة معظم القراء، ويحتمل أيضا قراءة أبي عبد الرحمن السلمي على إسناد زين إلى القتل كما فعل ابن عامر، ولكنه خفض الأولاد بالإضافة، ورفع شركاؤهم على إضمار فعل كأنه قيل من زينه فقال: شركاؤهم فهو مثل ما يأتي في سورة النور: "يُسَبَّحُ لَهُ فِيهَا" بفتح الياء ثم قال رجال؛ أي: يسبحه رجال، وهي قراءة ابن عامر وأبي بكر، وأما خفض شركائهم فيحتمل قراءة ابن عامر ويحتمل أن يكون نعتا للأولاد، وعلى قراءة أبي عبد الرحمن السلمي السابقة وهذا أوجه من القراءة لا استبعاد فيه لفظا ولا معنى، قال الزجاج: وقد رويت شركائهم بالياء في بعض المصاحف، ولكن لا يجوز إلا على أن يكون شركاؤهم من نعت أولادهم؛ لأن نعت أولادهم شركاؤهم في أموالهم، وقال ابن النحاس: فيها أربع قراءات فذكر ما ذكرناه، ونسب قراءة السلمي إلى الحسن أيضا، ونسب القراءة الرابعة إلى أهل الشام، فقال: وحكى غير أبي عبيد عن أهل الشام أنهم قرءوا "زين" بالضم، "قتل" بالرفع، وخفض "أولادهم" "شركائهم" بالخفض أيضا على أن يبدل شركائهم من أولادهم؛ لأنهم شركاؤهم في النسب والميراث، وذكر الفراء القراءتين الأوليين برفع شركائهم ثم قال: وفي بعض مصاحف أهل الشام شركائهم بالياء فإن تكن مثبتة عن الأولين، فينبغي أن يقرأ زين ويكون الشركاء هم الأولاد؛ لأنهم منهم في النسب والميراث، فإن كانوا يقرءون زين
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/148]
بفتح فلست أعرف جهتها إلا أن يكونوا فيها آخذين بلغة قوم يقولون: أتيتها عشايا، ويقولون في تثنية حمراء: حمرايان فهذا وجه أن يكونوا أرادوا: "زين لكثير من المشركين قتل أولادهم شركائهم"؛ يعني: بياء مضمومة؛ لأن شركائهم فاعل زين كما هو في القراءة العامة، قال: وإن شئت جعلت زين فعلا إذا فتحته لا يلبس ثم يخفض الشركاء باتباع الأولاد قلت: يعني: تقدير الكلام زين مزين فقد اتجه شركائهم بالجر أن يكون نعتا للأولاد سواء قريء زين بالفتح أو بالضم وتفسير الشركاء على قراءة الجماعة هم خدم الأصنام أو الشياطين زينوا للكفرة أن يقتلوا أولادهم بالوأد وبالنحر للآلهة، وعلى قراءة ابن عامر يكون الشركاء هم القاتلين؛ لأنهم لما زينوا للمشركين قتل أولادهم صاروا كأنهم كانوا هم القاتلين في المعنى والله أعلم.
672- وَمَفْعُولُهُ بَيْنَ المُضَافَيْنِ فَاصِل،.. وَلَمْ يُلْفَ غَيْرُ الظَرْفِ فِي الشِّعْرِ فَيْصَلا
يعني: أن المفعول في قراءة ابن عامر وهو "أولادهم" الذي هو مفعول القتل وقع فاصلا بين المضاف والمضاف إليه؛ لأن قتل مضاف إلى شركائهم، وأكثر النحاة على أن الفصل بين المضافين لا يجوز إلا بالظرف في الشعر خاصة: فهذا معنى قوله: ولم يلف؛ أي: لم يوجد غير الظرف فيصلا بين المضاف والمضاف إليه وأما في كلام غير الشعر فلم يوجد الفصل بالظرف فكيف بغيره ذكر الناظم -رحمه الله- ما اعترض به على قراءة ابن عامر ثم مثل بالظرف فقال:
673- كَلِلَّهِ دَرُّ اليَوْمَ مَنْ لامَهَا فَلا،.. تَلُمْ مِنْ سُلِيمِي النَّحْوِ إِلا مُجَهِّلا
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/149]
أراد: بيتا أنشده سيبويه وغيره وهو لعمرو بن قميئة:
لما رأت ساتيذ ما استعبرت،.. لله در -اليوم- من لامها
يريد: لله در من لامها اليوم، أنشد سيبويه أيضا لأبي حية النميري:
كما خط الكتاب بكف يوما،.. يهودي،..،....،.....
أي بكف يهودي يوما، وأنشد لدرنا بنت عتبة:
هما أخوا في الحرب من لا أخا له
أي أخوا من لا أخا له في الحرب قال: وقال ذو الرمة:
كأن أصوات من إيغالهن بنا،.. أواخر الميس أصوات الفراريخ
أي كأن أصوات أواخر الميس، وكل هذه الأبيات فصل فيها بالظرف الصريح وبالجار والمجرور بين المضاف والمضاف إليه، ولا يجوز ذلك في غير الشعر، قال سيبويه في قوله:
يا سارق -الليلة- أهل الدار
بخفض الليلة على التجوز ونصب أهل على المفعولية ولا يجوز يا سارق الليلة أهل الدار إلا في شعر؛ كراهية أن يفصلوا بين الجار والمجرور ثم وقال مما جاء في الشعر قد فصل بينه وبين المجرور قول عمرو بن قميئة فذكر الأبيات المتقدمة وغيرها ثم قال وهذا قبيح ويجوز في الشعر على هذا:
مررت بخير وأفضل من ثم
قال أبو الفتح ابن جني: الفصل بين المضاف والمضاف إليه بالظرف، وحرف الجر كثير، لكنه من ضرورة الشاعر، وقوله: مليم هو اسم فاعل من ألام الرجل إذا أتى بما يلام عليه؛ أي: من مليم أهل النحو وهو اسم جنس هكذا وقع في روايتنا بلفظ المفرد، ولو كان بلفظ الجمع كان أحسن؛
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/150]
أي: من مليمي النحو ثم حذفت الياء لالتقاء الساكنين وتقع كذلك في بعض النسخ وهو الأجود وحذفها إنما جاء من الكاتب؛ لأن الناظم أملى، فخفيت الياء على الكاتب؛ لأنها ساقطة في اللفظ؛ أي: الذين تعرضوا لإنكار قراءة ابن عامر هذه من النحاة على قسمين؛ منهم من ضعفها ومنهم من جهل قارئها، وكلهم قد أتى بما يلام عليه؛ لأنه أنكر قراءة قد صحت عن إمام من أئمة المسلمين، لكن من نفى ذلك ولم يجه فأمره أقرب؛ إذ لم يبلغ علة أكثر من ذلك، ومن جهل فقد تعدى طوره فبين أمره ولمه وجهله بما قد خفي عنه؛ فإن هذه القراءة قد نقلها ابن عامر عمن قرأها عليه، ولم يقرأها من تلقاء نفسه، وسيأتي توجيهها، قال أبو عبيد: وكان عبد الله بن عامر وأهل الشام يقرءونها "زين" بضم الزاي، "قُتِلَ"، بالرفع، "أولادهم" بالنصب، "شُرَكَائِهِمْ" بالخفض ويتأولونه "قتل شركائهم أولادهم"، فيفرقون بين الفعل وفاعله، قال أبو عبيد: ولا أحب هذه القراءة؛ لما فيها من الاستكراه، والقراءة عندنا هي الأولى؛ لصحتها في العربية مع إجماع أهل الحرمين والبصرتين بالعراق عليها، وقال أبو علي: فصل بين المضاف والمضاف إليه بالمفعول والمفعول به مفعول المصدر، وهذا قبيح قليل في الاستعمال، ولو عدل عنها إلى غيرها كان أولى؛ ألا ترى أنه إذا لم يفصل بين المضاف والمضاف إليه بالظرف في الكلام وحال السعة مع اتساعهم في الظروف حتى أوقعوها مواقع لا يقع فيها غيرها نحو: {إِنَّ فِيهَا قَوْمًا جَبَّارِينَ}.
ثلاثون للهجر حولا كميلا
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/151]
ولا تلحني فيها فإني لحبها،.. أخاك مصاب القلب جم بلابله
ألا ترى أنه قد فصل بين أن واسمها بما يتعلق بخبرها ولو كان بغير الظرف لم يجز ذلك فإذا لم يجيزوا الفصل بين المضاف والمضاف إليه بالظرف في الكلام مع اتساعهم في الظرف في الكلام، وإنما جاء في الشعر فأن لا يجوز في المفعول به الذي لم يتسع فيه بالفصل به أجدر، وقال الزمخشري: وأما قراءة ابن عامر بالفصل بينهما بغير الظرف فشيء لو كان في مكان الضرورات وهو الشعر لكان سمجا مردودا، فكيف به في الكلام المنثور، فكيف به في القرآن المعجز بحسن نظمه وجزالته.
قال: والذي حمله على ذلك أنه رأى في بعض المصاحف "شركائهم" مكتوبا بالياء ولو قريء بجر الأولاد والشركاء؛ لأن الأولاد شركاؤهم في أموالهم لوجد في ذلك مندوحة عن هذا الارتكاب.
قلت: فإلى هذا الكلام وشبهه أشار الناظم يلوم قائله، ثم ذكر وجه هذه القراءة فقال:
674- وَمَعْ رَسْمِهِ زَجَّ القَلُوصَ أَبِي مَزَا،.. دَةَ الأَخْفَشُ النَّحْوِيُّ أَنْشَدَ مُجْمِلا
أي ومع كون الرسم شاهدا لقراءة ابن عامر وهو جر "شركائهم"، وأما نصب الأولاد فليس فيه إلا النقل المحض؛ لأن الرسم كما يحتمل نصب الأولاد يحتمل أيضا جرها كما سبق، وهو الذي رجحه أهل النحو على القول باتباع هذا الرسم؛ أي: مع شهادة هذا البيت الذي ورد أيضا بالفصل بين المضافين بالمفعول به، وهو ما أنشده الأخفش، ولعله أبو الحسن سعد بن مسعدة النحوي صاحب الخليل وسيبويه:
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/152]
فزججتها بمزجة،.. زج القلوص أبي مزادة
أي زج أبي مزادة القلوص فالقلوص مفعول، ويروى: فزججتها متمكنا، ويروى: فتدافعت، قال الفراء في كتاب المعاني بعد إنشاده لهذا البيت: وهذا مما كان يقوله: نحويُّو أهل الحجاز، ولم نجد مثله في العربية، وقال في موضع آخر: ونحويُّو أهل المدينة ينشدون هذا البيت والصواب: زج القلوص بالخفض، وقال أبو العلاء أحمد بن سليم المعري "في كتاب شرح الجمل": واختار قوم أن يفصل بين المضاف والمضاف إليه بالمصدر كما يفصل بينهما بالظرف، قال: وليس ذلك ببعيد، وقد حكي أن بعض القراء قرأ: "فَلا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ" على تقدير مخلف رسله وعده، قال: وزعموا أن عيسى ابن عمر أنشد هذا البيت:
فزججته متعرضا،.. زج القلوص أبي مزاح
قال: هكذا الرواية عنه، وقد روي أبي مزادة، قال أبو علي الفارسي: وجه ذلك على ضعفه وقلة الاستعمال له: أنه قد جاء في الشعر الفصل على حد ما قرأه، قال الطرماح:
يطفن بحوزي المراتع لم ترع،.. بواديه من قرع القسي الكنائن
قال: وزعموا أن أبا الحسن أنشد:
"زج القلوص أبي مزادة"
فهذان البيتان مثل قراءة ابن عامر، قال ابن جني في بيت الطرماح: لم نجد فيه بدا من الفصل؛ لأن القوافي مجرورة، قال: في زج القلوص فصل
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/153]
بينهما بالمفعول به هذا مع قدرته على أن يقول:
زج القلوص أبو مزادة
كقولك سرني أكل الخبز زيد قال: وفي هذا البيت عندي دليل على قوة إضافة المصدر إلى الفاعل عندهم، وأنه في نفوسهم أقوى من إضافته إلى المفعول؛ ألا تراه ارتكب هنا الضرورة مع تمكنه من ترك ارتكابها؟؛ لا لشيء غير الرغبة في إضافة المصدر إلى الفاعل دون المفعول، قال أبو الحسن الحوفي: احتج ابن الأنباري لهذه القراءة فقال: قد جاء عن العرب: هو غلام إن شاء الله أخيك ففرق بـ: "إن شاء الله"، ويروى أن عبد الله بن ذكوان قال: سألني الكسائي عن هذا الحرف وما بلغه من قرائتنا فرأيته كأنه أعجبه، ونزع بهذا البيت:
تنفى يداها الحصى في كل هاجرة،.. نفي الدراهم تنقاد الصياريف
فنصب الدراهم ورواه غيره بخفض الدراهم، ورفع تنقاد على الصحة قلت: وإنما أعجب الكسائي؛ لأنه وافق عنده ما بلغه من جوازه لغة، ومثله ما أنشده غيره:
فداسهم دوس الحصاد الدائس
أي دوس الدائس الحصاد، وفي شعر أبي الطيب:
سقاها الحجى سقي الرياض السحائب
أي سقي السحائب الرياض.
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/154]
قال أبو الحسن بن خروف: يجوز الفصل بين المصدر والمضاف إليه بالمفعول؛ لكونه في غير محله فهو في نية التأخير، ولا يجوز بالفاعل؛ لكونه في محله، وعليه قراءة ابن عامر.
قلت: وقد أنشد الشيخ أبو العلاء المعري في شرحه بيتا فيه الفصل بالفاعل وبالجار والمجرور معا وهو:
تمرّ على ما تستمرّ وقد شفت،.. غلائل عبد القيس منها صدورها
أي شفت عبد القيس غلائل صدورها منها.
وجاء الفصل أيضا بالمنادى المضاف أنشد ابن جني في كتاب الخصائص:
كأن برذون أبا عصام،.. زيد حمار دق باللجام
قال؛ أي: كأن برذون زيد يا أبا عصام حمار دق باللجام.
قلت: ووجدت في شعر أسند إلى الفرس معاوية يخاطب به عمرو بن العاص رحمهما الله تعالى:
نجوت وقد بل المرادي سيفه،.. من ابن أبي شيخ الأباطح طالب
أي من ابن أبي طالب شيخ الأباطح، ففصل بين مضاف ومضاف إليه وهو صفة لذلك المضاف والمضاف إليه، وابن أبي طالب هو: علي -رضي الله عنه-.
ولا يعد فيما استبعده أهل النحو من جهة المعنى، وذلك أنه قد عهد تقدم المفعول على الفاعل المرفوع لفظا، فاستمرت له هذه المرتبة مع الفاعل المرفوع تقديرا، فإن المصدر لو كان منونا لجاز تقدم المفعول على فاعله نحو أعجبني ضرب عمرا زيد، فكذا في الإضافة، وقد ثبت جواز الفصل
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/155]
بين حرف الجر ومجروره مع شدة الاتصال بينهما أكثر من شدته بين المضاف والمضاف إليه في نحو قوله تعالى: {فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ}، {فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ}.
فإن قالوا: ما زائدة فكأنها ساقطة في اللفظ؛ لسقوطها في المعنى.
قلت: والمفعول المقدم هو في غير موضعه معنى، فكأنه مؤخر لفظا، ولا التفات إلى قول من زعم أنه لم يأت في الكلام المنثور مثله؛ لأنه نافٍ، ومن أسند هذه القراءة مثبت والإثبات مرجح على النفي بإجماع، ولو نقل لي هذا الزاعم عن بعض العرب أنه استعمله في النثر لرجع عن قوله: فما باله لا يكتفي بناقلي القراءة عن التابعين عن الصحابة -رضي الله عنهم- أجمعين ثم الذي حكاه ابن الأنباري فيه الفصل في غير الشعر بجملة مستقلة مركبة من فعل، وفاعل مع حرف شرط مما يقوي ما ذكرناه أنهم التزموا أن الفصل بالجار والمجرور لم يأت إلا في الشعر، وقد روت الرواة في أحاديث النبي -صلى الله عليه وسلم- الفصل بهما وهو نحو قوله صلى الله عليه وسلم: "فهل أنتم تاركو لي صاحبي"، و"تاركوا لي أمرائي"؛ أي تاركوا صاحبي لي وتاركوا أمرائي لي فلم يبق لهم تعلق بأنه لم يأت في الكلام المنثور فصل بالمفعول ولا بالظرف ونحوه والله أعلم.
قال أبو القاسم الكرماني في لباب التفاسير: قراءة ابن عامر وإن ضعفت في العربية؛ للإحالة بين المضاف والمضاف إليه فقويت في الرواية عالية، وفي كتاب الخصائص لابن جني بأن ما يرد عن العربي مخالفا للجمهور إذا اتفق شيء من ذلك نظر في حال العربي، وفيما جاء به
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/156]
فإن كان فصيحا، وكان ما أورده مما يقبله القياس فإن الأولى أن يحسن الظن به، وقد يمكن أن يكون ذلك وقع إليه من لغة قديمة قد طال عهدها وعفا رسمها، أخبرنا أبو بكر جعفر بن محمد بن أبي الحجاج عن أبي خليفة الفضل ابن الحباب قال: قال ابن عون عن ابن سيرين: قال عمر بن الخطا رضي الله عنه: كان الشعر علم قوم لم يكن لهم علم أصح منه، فجاء الإسلام، فتشاغلت عنه العرب بالجهاد وغزو فارس والروم، ولهيت عن الشعر وروايته، فلما كثر الإسلام وجاءت الفتوح واطمأنت العرب في الأمصار راجعوا رواية الشعر، فلم يئوبوا إلى ديوان مدون ولا كتاب مكتوب، وألفوا ذلك وقد هلك من هلك من العرب بالموت والقتل، فحفظوا أقل ذلك وذهب عنهم كثيره. قال: وحدثنا أبو بكر عن أبي خليفة قال: قال يونس بن حبيب: قال أبو عمرو بن العلاء: ما انتهى إليكم مما قالت العرب إلا أقله، ولو جاءكم وافرٌ؛ لجاءكم علم وشعر كثير. قال أبو الفتح: إذا كان الأمر كذلك لم يقطع على الفصيح يسمع منه ما يخالف الجمهور بالخطأ ما وجد طريق إلى تقبل ما يورده إذا كان القياس يعاضده.
قلت: وقد بينا وجه القياس في هذه القراءة، وقد حان نقلها من طريق صحيح وبالله التوفيق.
وقول الناظم رحمه الله: أبي مزادة الأخفش بفتح الهاء من مزادة؛ أراد أن يأتي بلفظ الشاعر، فأبقى الهاء ساكنة فلقيها سكون اللام في الأخفش فلزم تحريكها، ففتحها على حد قوله سبحانه: "الم الله".
في أول آل عمران، ولو أبدل الهاء تاء على الأصل وفتحها لكان له وجه؛ لأنه واصل وشاعرها أبدلها هاء للوقف، ولكن كان يفوت لفظ الحكاية، وكان بعض الشيوخ يجيزوا قراءته بالتاء، ولم نسمعه من الشيخ أبي الحسن -رحمه الله- إلا بالهاء، واتفق أني رأيت الشيخ الشاطبي -رحمه الله- في المنام، وسألته عنه أهو بالتاء أو بالهاء، فقال: بالهاء والله أعلم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/157]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (670 - وزيّن في ضمّ وكسر ورفع قت = ل أولادهم بالنّصب شاميّهم تلا
671 - ويخفض عنه الرّفع في شركاؤهم = وفي مصحف الشّامين بالياء مثّلا
672 - ومفعوله بين المضافين فاصل = ولم يلف غير الظّرف في الشّعر فيصلا
673 - كلله درّ اليوم من لامها فلا = تلم من مليمي النحو إلّا مجهّلا
[الوافي في شرح الشاطبية: 266]
674 - ومع رسمه زجّ القلوص أبي مزا = دة الاخفش النّحويّ أنشد مجملا
تلا ابن عامر: وكذلك زين بضم الزاي وكسر الياء ورفع لام قَتْلَ ونصب دال أَوْلادِهِمْ وخفض رفع همزة شُرَكاؤُهُمْ فتكون قراءة الباقين بفتح الزاي والياء ونصب لام قَتْلَ وخفض دال أَوْلادِهِمْ ورفع همزة شُرَكاؤُهُمْ ثم أفاد الناظم أن شُرَكاؤُهُمْ مرسوم بالياء في المصحف الذي بعثه الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه إلى الشام، وتوجيه قراءة ابن عامر: أن زين فعل ماضي مبني للمفعول وقَتْلَ نائب الفاعل وأَوْلادِهِمْ بالنصب مفعول المصدر، وهو، وقَتْلَ مضاف وشُرَكاؤُهُمْ مضاف إليه وفصل مفعول المصدر وهو أَوْلادِهِمْ بين المضاف والمضاف إليه.
وقد خاض بعض نحاة البصرة في قراءة ابن عامر لما فيها من الفصل بين المضاف والمضاف إليه بالمفعول. وقالوا: لا يصح الفصل بين المضاف والمضاف إليه إلا بالظرف، ويكون ذلك في الشعر خاصة، ولا يكون في الكلام المنثور فضلا عن كلام الله تعالى. وقد نقل الناظم كلام النحاة في قوله: (ولم يلف غير الظرف في الشعر فيصلا) ومثل له بقوله: (كلله در اليوم من لامها) فقوله: (درّ) مضاف إلى الاسم الموصول وهو (من). وفصل بينهما باليوم وهو ظرف والتقدير: لله در من لامها اليوم. وفي قوله: (فلا تلم من مليمي النحو إلا مجهلا) إشارة إلى أن النحاة الذين انكروا هذه القراءة فريقان: فريق أنكرها لمخالفتها القياس وفصيح الكلام، وفريق أنكرها وجهل القارئ بها وهو ابن عامر- أي: نسبه للجهل- وكلا الفريقين آت بما يلام عليه لإنكاره قراءة متواترة وإن كان الفريق الأول أحسن حالا من الفريق الثاني. فقوله: (فلا تلم من مليمي النحو إلا مجهلا) معناه: لا تذم من هذين الفريقين إلا الفريق الثاني؛ لأنه تعدى طوره بطعنه في إمام من أئمة المسلمين أجمعت الأمة على جلالة قدرة وكمال ضبطه. وقوله: (ومع رسمه زجّ القلوص إلخ) معناه: أنه يعضد قراءة ابن عامر أمران: الأول: أن شُرَكاؤُهُمْ رسم في المصحف الشامي بالياء. الثاني: ما أنشده الأخفش عن بعض العرب (فزججتها) أي ضربتها بمزجة (زجّ القلوص أبي مزادة)، والشاهد فيه أن (زجّ) مصدر وهو مضاف إلى أبي مزادة و(القلوص) مفعول المصدر. وقد فصل بين المضاف والمضاف إليه، و(القلوص) الشابة من الإبل. وقوله:
[الوافي في شرح الشاطبية: 267]
(أنشد مجملا) رأي محسنا وهو حال من فاعل أنشد وهو الأخفش. وأقول: قراءة ابن عامر ثابتة بطريق التواتر وهو طريق قطعي. والقراءة إذا ثبتت بطريق التواتر لا تحتاج إلى ما يسندها من كلام العرب؛ بل تكون هي حجة يرجع إليها ويستشهد بها). [الوافي في شرح الشاطبية: 268]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: زَيَّنَ لِكَثِيرٍ مِنَ الْمُشْرِكِينَ قَتْلَ أَوْلَادِهِمْ شُرَكَاؤُهُمْ فَقَرَأَ ابْنُ عَامِرٍ بِضَمِّ الزَّايِ وَكَسْرِ الْيَاءِ مِنْ (زُيِّنَ) وَرَفْعِ لَامِ (قَتْلُ)، وَنَصْبِ دَالِ (أَوْلَادَهُمْ) وَخَفْضِ هَمْزَةِ (شُرَكَائِهِمْ) بِإِضَافَةِ (قَتْلُ) إِلَيْهِ، وَهُوَ فَاعِلٌ فِي الْمَعْنَى، وَقَدْ فَصَلَ بَيْنَ الْمُضَافِ، وَهُوَ (قَتْلُ) وَبَيْنَ (شُرَكَائِهِمْ)، وَهُوَ الْمُضَافُ إِلَيْهِ بِالْمَفْعُولِ، وَهُوَ (أَوْلَادَهُمْ)، وَجُمْهُورُ نُحَاةِ الْبَصْرِيِّينَ عَلَى أَنَّ هَذَا لَا يَجُوزُ إِلَّا فِي ضَرُورَةِ الشِّعْرِ، وَتُكُلِّمَ فِي هَذِهِ الْقِرَاءَةِ بِسَبَبِ ذَلِكَ حَتَّى قَالَ الزَّمَخْشَرِيُّ: وَالَّذِي حَمَلَهُ عَلَى ذَلِكَ أَنَّهُ رَأَى فِي بَعْضِ الْمَصَاحِفِ (شُرَكَائِهِمْ) مَكْتُوبًا بِالْيَاءِ، وَلَوْ قَرَأَ بِجَرِّ (الْأَوْلَادِ وَالشُّرَكَاءِ) لِأَنَّ الْأَوْلَادَ شُرَكَاؤُهُمْ فِي أَمْوَالِهِمْ لَوَجَدَ فِي ذَلِكَ مَنْدُوحَةً.
(قُلْتُ): وَالْحَقُّ فِي غَيْرِ مَا قَالَهُ الزَّمَخْشَرِيُّ وَنَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْ قِرَاءَةِ الْقُرْآنِ بِالرَّأْيِ وَالتَّشَهِّي وَهَلْ يَحِلُّ لِمُسْلِمٍ الْقِرَاءَةُ بِمَا يَجِدُ فِي الْكِتَابَةِ مِنْ غَيْرِ نَقْلٍ؟ بَلِ الصَّوَابُ جَوَازُ مِثْلِ هَذَا الْفَصْلِ، وَهُوَ الْفَصْلُ بَيْنَ الْمَصْدَرِ وَفَاعِلِهِ الْمُضَافِ إِلَيْهِ بِالْمَفْعُولِ فِي الْفَصِيحِ الشَّائِعِ الذَّائِعِ اخْتِيَارًا، وَلَا يَخْتَصُّ ذَلِكَ بِضَرُورَةِ الشِّعْرِ وَيَكْفِي فِي ذَلِكَ دَلِيلًا هَذِهِ الْقِرَاءَةُ الصَحِيحَةُ الْمَشْهُورَةُ الَّتِي بَلَغَتِ التَّوَاتُرَ كَيْفَ وَقَارِئُهَا ابْنُ عَامِرٍ مِنْ كِبَارِ التَّابِعِينَ الَّذِينَ أَخَذُوا عَنِ الصَّحَابَةِ كَعُثْمَانَ بْنِ عَفَّانَ وَأَبِي الدَّرْدَاءِ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا -، وَهُوَ مَعَ ذَلِكَ عَرَبِيٌّ صَرِيحٌ مِنْ صَمِيمِ الْعَرَبِ فَكَلَامُهُ حَجَّةٌ وَقَوْلُهُ دَلِيلٌ لِأَنَّهُ كَانَ قَبْلَ أَنْ يُوجَدَ اللَّحْنُ وَيُتَكَلَّمَ بِهِ فَكَيْفَ، وَقَدْ قَرَأَ بِمَا تَلَقَّى وَتَلَقَّنَ، وَرَوَى وَسَمِعَ وَرَأَى إِذْ كَانَتْ كَذَلِكَ فِي الْمُصْحَفِ الْعُثْمَانِيِّ الْمُجْمَعِ عَلَى اتِّبَاعِهِ وَأَنَا
[النشر في القراءات العشر: 2/263]
رَأَيْتُهَا فِيهِ كَذَلِكَ مَعَ أَنَّ قَارِئَهَا لَمْ يَكُنْ خَامِلًا، وَلَا غَيْرَ مُتَّبَعٍ، وَلَا فِي طَرَفٍ مِنَ الْأَطْرَافِ لَيْسَ عِنْدَهُ مَنْ يُنْكِرُ عَلَيْهِ إِذَا خَرَجَ عَنِ الصَّوَابِ، فَقَدْ كَانَ فِي مِثْلِ دِمَشْقَ الَّتِي هِيَ إِذْ ذَاكَ دَارُ الْخِلَافَةِ، وَفِيهِ الْمُلْكُ وَالْمَأْتَى إِلَيْهَا مِنْ أَقْطَارِ الْأَرْضِ فِي زَمَنِ خَلِيفَةٍ هُوَ أَعْدَلُ الْخُلَفَاءِ وَأَفْضَلُهُمْ بَعْدَ الصَّحَابَةِ الْإِمَامُ عُمَرُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَحَدُ الْمُجْتَهِدِينَ الْمُتَّبَعِينَ الْمُقْتَدَى بِهِمْ مِنَ الْخُلَفَاءِ الرَّاشِدِينَ، وَهَذَا الْإِمَامُ الْقَارِئُ أَعْنِي ابْنَ عَامِرٍ مُقَلَّدٌ فِي هَذَا الزَّمَنِ الصَّالِحِ قَضَاءَ دِمَشْقَ وَمَشْيَخَتَهَا، وَإِمَامَةَ جَامِعِهَا الْأَعْظَمِ الْجَامِعِ الْأُمَوِيِّ أَحَدِ عَجَائِبِ الدُّنْيَا، وَالْوُفُودُ بِهِ مِنْ أَقْطَارِ الْأَرْضِ لِمَحَلِّ الْخِلَافَةِ وَدَارِ الْإِمَارَةِ، هَذَا وَدَارُ الْخِلَافَةِ فِي الْحَقِيقَةِ حِينَئِذٍ بَعْضُ هَذَا الْجَامِعِ لَيْسَ بَيْنَهُمَا سِوَى بَابٍ يَخْرُجُ مِنْهُ الْخَلِيفَةُ وَلَقَدْ بَلَغَنَا عَنْ هَذَا الْإِمَامِ أَنَّهُ كَانَ فِي حَلْقَتِهِ أَرْبَعُمِائَةِ عَرِيفٍ يَقُومُونَ عَنْهُ بِالْقِرَاءَةِ، وَلَمْ يَبْلُغْنَا عَنْ أَحَدٍ مِنَ السَّلَفِ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ - عَلَى اخْتِلَافِ مَذَاهِبِهِمْ وَتَبَايُنِ لُغَاتِهِمْ وَشِدَّةِ وَرَعِهِمْ أَنَّهُ أَنْكَرَ عَلَى ابْنِ عَامِرٍ شَيْئًا مِنْ قِرَاءَتِهِ، وَلَا طَعَنَ فِيهَا، وَلَا أَشَارَ إِلَيْهَا بِضَعْفٍ وَلَقَدْ كَانَ النَّاسُ بِدِمَشْقَ وَسَائِرِ بِلَادِ الشَّامِ حَتَّى الْجَزِيرَةِ الْفُرَاتِيَّةِ وَأَعْمَالِهَا لَا يَأْخُذُونَ إِلَّا بِقِرَاءَةِ ابْنِ عَامِرٍ، وَلَا زَالَ الْأَمْرُ كَذَلِكَ إِلَى حُدُودِ الْخَمْسِمِائَةِ. وَأَوَّلُ مَنْ نَعْلَمُهُ أَنْكَرَ هَذِهِ الْقِرَاءَةَ، وَغَيْرَهَا مِنَ الْقِرَاءَةِ الصَّحِيحَةِ وَرَكِبَ هَذَا الْمَحْذُورَ ابْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ بَعْدَ الثَّلَاثِمِائَةٍ، وَقَدْ عُدَّ ذَلِكَ مِنْ سَقَطَاتِ ابْنِ جَرِيرٍ حَتَّى قَالَ السَّخَاوِيُّ: قَالَ لِي شَيْخُنَا أَبُو الْقَاسِمِ الشَّاطِبِيُّ: إِيَّاكَ وَطَعْنَ ابْنِ جَرِيرٍ عَلَى ابْنِ عَامِرٍ، وَلِلَّهِ دَرُّ إِمَامِ النُّحَاةِ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَالِكٍ رَحِمَهُ اللَّهُ حَيْثُ قَالَ فِي كَافِيَتِهِ الشَّافِيَةِ:
وَحُجَّتِي قِرَاءَةُ ابْنِ عَامِرِ فَكَمْ لَهَا مَنْ عَاضِدٍ وَنَاصِرِ
وَهَذَا الْفَصْلُ الَّذِي وَرَدَ فِي هَذِهِ الْقِرَاءَةِ فَهُوَ مَنْقُولٌ مِنْ كَلَامِ الْعَرَبِ مِنْ فَصِيحِ كَلَامِهِمْ جَيِّدٌ مِنْ جِهَةِ الْمَعْنَى أَيْضًا. أَمَّا وُرُودُهُ فِي كَلَامِ الْعَرَبِ فَقَدْ وَرَدَ فِي أَشْعَارِهِمْ كَثِيرًا، أَنْشَدَ مِنْ ذَلِكَ سِيبَوَيْهِ وَالْأَخْفَشُ وَأَبُو عُبَيْدَةَ وَثَعْلَبٌ، وَغَيْرُهُمْ مَا لَا يُنْكَرُ، مِمَّا يَخْرُجُ بِهِ كِتَابُنَا عَنِ الْمَقْصُودِ، وَقَدْ صَحَّ مِنْ كَلَامِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
[النشر في القراءات العشر: 2/264]
" فَهَلْ أَنْتُمْ تَارِكُو لِي صَاحِبِي " فَفَصَلَ بِالْجَارِّ وَالْمَجْرُورِ بَيْنَ اسْمِ الْفَاعِلِ وَمَفْعُولِهِ مَعَ مَا فِيهِ مِنْ الضَّمِيرِ الْمَنْوِيِّ، فَفَصْلُ الْمَصْدَرِ بِخُلُوِّهِ مِنَ الضَّمِيرِ - أَوْلَى بِالْجَوَازِ، وَقُرِئَ (فَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ مُخْلِفَ وَعْدَهُ رُسُلِهِ).
وَأَمَّا قُوَّتُهُ مِنْ جِهَةِ الْمَعْنَى، فَقَدْ ذَكَرَ ابْنُ مَالِكٍ ذَلِكَ مِنْ ثَلَاثَةِ أَوْجُهٍ:
(أَحَدُهَا): كَوْنُ الْفَاصِلِ فَضْلَةً فَإِنَّهُ لِذَلِكَ صَالِحٌ لِعَدَمِ الِاعْتِدَادِ بِهِ.
(الثَّانِي): أَنَّهُ غَيْرُ أَجْنَبِيٍّ مَعْنًى لِأَنَّهُ مَعْمُولٌ لِلْمُضَافِ وَهُوَ الْمَصْدَرُ.
(الثَّالِثُ): أَنَّ الْفَاصِلَ مُقَدَّرُ التَّأْخِيرِ لِأَنَّ الْمُضَافَ إِلَيْهِ مُقَدَّمُ التَّقْدِيمِ لِأَنَّهُ فَاعِلٌ فِي الْمَعْنَى حَتَّى إِنَّ الْعَرَبَ لَوْ لَمْ تَسْتَعْمِلْ مِثْلَ هَذَا الْفَصْلِ لَاقْتَضَى الْقِيَاسُ اسْتِعْمَالَهُ لِأَنَّهُمْ قَدْ فَصَلُوا فِي الشِّعْرِ بِالْأَجْنَبِيِّ كَثِيرًا فَاسْتَحَقَّ بِغَيْرِ أَجْنَبِيٍّ أَنْ يَكُونَ لَهُ مَزِيَّةٌ فَيُحْكَمُ بِجَوَازِهِ مُطْلَقًا، وَإِذَا كَانُوا قَدْ فَصَلُوا بَيْنَ الْمُضَافَيْنِ بِالْجُمْلَةِ فِي قَوْلِ بَعْضِ الْعَرَبِ: هُوَ غُلَامُ - إِنْ شَاءَ اللَّهُ - أَخِيكَ، فَالْفَصْلُ بِالْمُفْرَدِ أَسْهَلُ، ثُمَّ إِنَّ هَذِهِ الْقِرَاءَةَ قَدْ كَانُوا يُحَافِظُونَ عَلَيْهَا، وَلَا يَرَوْنَ غَيْرَهَا، قَالَ ابْنُ ذَكْوَانَ: (شُرَكَائِهِمْ) بِيَاءٍ ثَابِتَةٍ فِي الْكِتَابِ وَالْقِرَاءَةِ قَالَ: وَأَخْبَرَنِي أَيُّوبُ يَعْنِي ابْنَ تَمِيمٍ شَيْخَهُ قَالَ: قَرَأْتُ عَلَى أَبِي عَبْدِ الْمَلِكِ قَاضِي الْجُنْدِ زَيَّنَ لِكَثِيرٍ مِنَ الْمُشْرِكِينَ قَتْلَ أَوْلَادِهِمْ شُرَكَاؤُهُمْ قَالَ أَيُّوبُ: فَقُلْتُ لَهُ: إِنَّ فِي مُصْحَفِي وَكَانَ قَدِيمًا (شُرَكَائِهِمْ) فَمَحَى أَبُو عَبْدِ الْمَلِكِ الْيَاءَ وَجَعَلَ مَكَانَ الْيَاءِ وَاوًا، وَقَالَ أَيُّوبُ: ثُمَّ قَرَأْتُ عَلَى يَحْيَى بْنِ الْحَارِثِ شُرَكَاؤُهُمْ فَرَدَّ عَلَى يَحْيَى (شُرَكَائِهِمْ) فَقُلْتُ لَهُ: إِنَّهُ كَانَ فِي مُصْحَفِي بِالْيَاءِ فَحُكَّتْ وَجُعِلَتْ وَاوًا فَقَالَ يَحْيَى: أَنْتَ رَجْلٌ مَحَوْتَ الصَّوَابَ وَكَتَبْتَ الْخَطَأَ فَرَدَدْتُهَا فِي الْمُصْحَفِ عَلَى الْأَمْرِ الْأَوَّلِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ زَيَّنَ بِفَتْحِ الزَّايِ وَالْيَاءِ قَتْلَ بِنَصْبِ اللَّامِ أَوْلَادِهِمْ بِخَفْضِ الدَّالِ شُرَكَاؤُهُمْ بِرَفْعِ الْهَمْزَةِ). [النشر في القراءات العشر: 2/265]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ ابن عامر {زين لكثير } [137] بضم الزاي وكسر الياء، {قتل} [137] بالرفع، و{أولادهم} [137] بالنصب و{شركاؤهم} [137] بالخفض، والباقون بفتح الزاي والياء ونصب اللام وخفض الدال ورفع الهمزة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 514]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (621 - زيّن ضمّ اكسر وقتل الرّفع كر = أولاد نصب شركائهم بجر
622 - رفعٍ كدًا .... .... .... .... = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 74]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (زيّن ضمّ اكسر وقتل الرّفع (ك) ر = أولاد نصب شركائهم بجر
يعني قوله تعالى: وكذلك زين لكثير من المشركين قتل أولادهم شركاؤهم قرأ ابن عامر بضم الزاي وكسر الياء على ما لم يسم فاعله قتل بالرفع على أنه نائب فاعل زين، ووجه قراءة ابن عامر من حيث فصل بين المضافين بالمفعول الذي هو أولادهم، وقد ورد الفصل في مثل ذلك بالمفعول في الفصيح من كلام العرب اختيارا، ولم يكن ذلك مخصوصا بضرورة الشعر كما ذكر بعضهم، ولا يلتفت إلى قول الزمخشري وغيره في تضعيفه كما بين ذلك في كتاب النشر والله تعالى أعلم قوله: (بجر) أي بجر رفع شركائهم فتبين للباقين فتح الزاي والياء ونصب قتل وخفض شركائهم كما سيأتي في البيت الآتي). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 229]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
زيّن ضمّ اكسر وقتل الرّفع (ك) ر = أولاد نصب شركائهم بجرّ
رفع (ك) دا أنّث يكن (ل) ى خلف (م) ا = (ص) بـ (ث) ق وميتة (ك) سا (ث) نا (د) ما
ش: أي: قرأ ذو كاف (كر) ابن عامر: وكذلك زيّن [الأنعام: 137] بضم الزاي وكسر الياء، وقتل بالرفع [و] أولادهم بالنصب [و] شركائهم
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/317]
بالجر.
والباقون زيّن بفتح الزاي والياء وقتل بالنصب، وأولدهم بالجر وشركاؤهم بالرفع.
وقرأ ذو ميم (ما) ابن ذكوان وصاد (صب) أبو بكر وثاء (ثق) [أبو جعفر] وإن لم تكن ميتة [الأنعام: 139] بتاء التأنيث، والباقون بياء التذكير.
واختلف عن [ذي] لام (لى) هشام: فروى عنه غير الداجوني [التأنيث].
وروى زيد عن الداجوني من جميع طرقه: التذكير، ولم يرو الجماعة عن الداجوني غيره.
وروى الشذائي عنه التأنيث؛ كالجماعة، وكلاهما صحيح عن الداجوني إلا أن التذكير أشهر عنه.
وقرأ ذو كاف (كسا) ابن عامر وثاء (ثنا) [أبو جعفر] ودال (دما) ابن كثير ميتة [الأنعام: 139] بالرفع، والباقون بالنصب، وفهم من الإطلاق.
فصار ابن كثير وإن يكن [ميتة] بالتذكير والرفع، وابن ذكوان وهشام- في أحد وجهيه- وأبو جعفر بالتأنيث والرفع، وأبو بكر بالتأنيث والنصب، والباقون بالتذكير والنصب.
وجه قراءة الجماعة: أن زيّن [الأنعام: 137] [فعل] ماض [مبني للفاعل، وشركآؤهم فاعله، وقتل مفعوله؛ وهو مصدر مقدر بالفعل فيعمل] وأولدهم مفعوله، جر بإضافته إليه بعد حذف فاعله، أي: قتلهم؛ كقوله تعالى: من دعآء الخير [فصلت: 49]، والأصل: زين لكثير من المشركين
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/318]
شركاؤهم أن قتلوا أولادهم.
ووجه قراءة ابن عامر: أن زيّن مبني للمفعول ونائبه قتل وأولادهم مفعول المصدر وشركاؤهم فاعله [جر بإضافته إليه ففيه حذف فاعل الفعل]، والفصل بين المتضايفين بالمفعول.
وقد أنكر جماعة هذه القراءة؛ متمسكين بأنه لا يفصل بين المتضايفين إلا بالظرف في الشعر خاصة على أنه أيضا مخالف للقواعد، وهو أن المتضايفين لشدة افتقارهما صارا كالكلمة الواحدة، وينزل الثاني منزلة التنوين بجامع التتميم، ولا يفصل بين حروف الكلمة، ولا بينها، وبين التنوين اتفاقا.
ثم اغتفروا [فصلهما] في الشعر؛ لضرورة الوزن؛ ففصلوا بظرف الزمان لمناسبة الذوات، والأحداث؛ بافتقارهما طليه، وعمومه بخلاف المكان وحملوا الفصل بالجار والمجرور عليه؛ لتقديره به.
والحق: أن الفصل وقع في سبع مسائل: ثلاثة منها جائزة في النظم والنثر:
الأولى من الثلاثة: الفصل إما بظرف وهم يسلمونه، وإما بمفعوله كقراءة ابن عامر، ومما جاء موافقا لها قول الشاعر:
... ... ... ... = فسقناهم سوق البغاث الأجادل
وقوله:
فزججتها بمزجّة = زجّ القلوص أبي مزاده
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/319]
وقوله:
تنفي يداها الحصى في كلّ هاجرة = نفي الدّنانير تنقاد الصّياريف
وقوله:
يطفن بحوزى المراتع لم يرع = بواديه من قرع القسيّ الكنائن
أي: من قرع الكنائن القسيّ.
وقوله:
يفركن حبّ السّنبل الكنافج = بالقاع فرك القطن المحالج
أي فرك المحالج القطن.
وقوله:
بعثت إليها من لساني رسالة = سقاها الحجا سقى الرّياض السّحائب
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/320]
والجواب عن دليلهم: أن الشيء إذا شبه بالشيء لا يجب أن يعطى حكمه من كل وجه؛ ألا ترى إلى تخلفه في جواز الوقف على المضاف بخلاف الكلمة، وامتناع حذف المضاف إليه عند الوقف عليه بخلاف التنوين.
وهذا المختصر لا يحتمل الإطالة لا سيما في هذه المسألة؛ فإن المتأخرين قد أشفوا فيها الغليل؛ فجزاهم الله خيرا أجمعين.
[و] وجه التأنيث مع الرفع: جعل «كان» تامة؛ فرفع ميتة [الأنعام: 139]؛ لأنها فاعل، وأنث فعلها لتأنيث لفظها.
ووجهه مع النصب: جعلها ناقصة مضمرا اسمها على المعنى، أي: وإن تكن وإلا أن تكون، وأنث فعلها؛ لأن لفظ جمع التكسير [مؤنث، ونصب ميتة خبرها]، ويحتمل الحال على التمام.
ووجه التذكير مع الرفع جعلها تامة، ولم تؤنث؛ لأن فاعلها مجازي التأنيث [بمعنى «ميت»، أي: وإن يكن الذي في بطونها، وإلا أن يكون الموجود، وميتة بالنصب خبرها] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/321] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في {وَكَذَلِكَ زَيَّنَ لِكَثِيرٍ مِنَ الْمُشْرِكِينَ قَتْلَ أَوْلادِهِمْ شُرَكَاؤُهُمْ} [الآية: 137] فابن عامر زين بضم الزاي وكسر الياء بالبناء للمفعول "قتل" برفع اللام على النيابة عن الفاعل "أولادهم" بالنصب على المفعول بالمصدر "شركائهم" بالخفض على إضافة المصدر إليه فاعلا، وهي قراءة متواترة صحيحة وقارئها ابن عامر أعلى القراء السبعة سندا وأقدمهم هجرة، من كبار التابعين الذين أخذوا عن الصحابة كعثمان بن عفان وأبي الدرداء ومعاوية وفضالة بن عبيد، وهو مع ذلك عربي صريح من صميم العرب، وكلامه حجة وقوله دليل؛ لأنه كان قبل أن يوجد اللحن، فكيف وقد قرأ بما تلقى وتلقن وسمع ورأى، إذ هي كذلك في المصحف الشامي، وقد قال بعض الحفاظ: إنه كان في حلقته بدمشق أربعمائة عريف يقومون عليه بالقراءة، قال: ولم يبلغنا عن أحد من السلف أنه أنكر شيئا على ابن عامر من قراءته ولا طعن فيها، وحاصل كلام الطاعنين كالزمخشري أنه لا يفصل بين المتضايفين إلا بالظرف في الشعر؛ لأنهما كالكلمة الواحدة أو أشبها الجار والمجرور، ولا يفصل بين حروف الكلمة ولا بين الجار ومجروره ا. هـ. وهو كلام غير معول عليه، وإن صدر عن أئمة أكابر؛ لأنه طعن في المتواتر،
[إتحاف فضلاء البشر: 2/32]
وقد انتصر لهذه القراءة من يقابلهم، وأوردوا من لسان العرب ما يشهد لصحتها نثرا ونظما بل نقل بعض الأئمة الفصل بالجملة فضلا عن المفرد في قولهم غلام إن شاء الله أخيك وقرئ شاذا "مُخْلِفَ وَعْدَه رُسُلَه" بنصب وعده وخفض رسله، وصح قوله -صلى الله عليه وسلم: "فهل أنتم تاركو إلي صاحبي"، ففصل بالجار والمجرور، وقال في التسهيل: ويفصل في السعة بالقسم مطلقا وبالمفعول إن كان المضاف مصدرا نحو: أعجبني دق الثوب القصار، وقال صاحب المغرب: يجوز فصل المصدر المضاف إلى فاعله بمفعوله لتقدير التأخير، وأما في الشعر فكثير بالظرف وغيره منها قوله:
فسقناهم سوق البغال الأداجل
وقوله:
سقاها الحجى سقي الرياض السحائب
وقوله:
لله در اليوم من لامها
[إتحاف فضلاء البشر: 2/33]
وقوله:
فزججتها بمزجة... زج القلوص أبي مزاده
وقد علم بذلك خطأ من قال: إن ذلك قبيح أو خطأ أو نحوه، وأما من زعم أنه لم يقع في الكلام المنثور مثله فلا يعول عليه؛ لأنه ناف ومن أسند هذه القراءة مثبت وهو مقدم على النفي اتفاقا، ولو نقل إلى هذا الزاعم عن بعض العرب ولو أمة أو راعيا أنه استعمله في النثر لرجع إليه، فكيف وفيمن أثبت تابعي عن الصحابة عمن لا ينطق عن الهوى -صلى الله عليه وسلم- فقد بطل قولهم وثبتت قراءته سالمة من المعارض، ولله الحمد.
وقرأ الباقون "زَين" بفتح الزاي والياء مبنيا للفاعل ونصب "قتل" به "أولادهم" بالخفض على الإضافة "شركاؤهم" بالرفع على الفاعلية بزين، وهي واضحة أي: زين لكثير من المشركين شركاؤهم إن قتلوا أولادهم بنحرهم لآلهتهم، أو بالوأد خوف العار والعيلة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/34]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {زين لكثير من المشركين قتل أولادهم شركآؤهم} [137] قرأ الشامي بضم زاي {زين} وكسر يائه ورفع لام {قتل} ونصب دال {أولادهم} وخفض همزة {شركآئهم} والباقون بفتح الزاي والياء، ونصب لام {قتل} وكسر دال {أولادهم} ورفع همزة {شركآؤهم}.
وتكلم غير واحد من المفسرين والنحويين كابن عطية ومكي بن أبي طالبي والبيضاوي وابن جني والنحس والفارسي والزمخشري في قراءة الشامي
[غيث النفع: 593]
وضعفوها للفصل بين المضاف وهو {قتل} والمضاف إليه وهو {شركآئهم} بالمفعول وهو {أولادهم} وزعموا أن ذلك لا يجوز في النثر، وهو زعم فاسد لأن ما نفوه أثبته غيرهم.
قال الحافظ السيوطي في جميع الجوامع له: «مسألة: لا يفصل بين المتضايفين اختيارًا، إلا بمفعول وظرفه على الصحيح، وجوزه الكوفيون مطلقًا».
قال في شرحه همع الهوامع تبعًا لابن مالك وغيره: «وحسنه كون الفاصل فضلة، فإنه يصح بذلك لعدم الاعتداد، وكونه غير أجنبي من المضاف، أي: لأنه معموله،
[غيث النفع: 595]
ومقدر التأخير، أي: لأن المضاف إليه فاعل في المعنى» انتهى مع زيادة شيء للإيضاح.
والمثبت مقدم على النافي، لا سيما في لغة العرب، لاتساعها وكثرة التكلم بها.
روى عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه قال: «كان الشعر علم قوم، فلما جاء الإسلام اشتغلوا عنه بالجهاد والغزو، فلما تمهدت الأمصار هلك من هلك، راجعوه فوجدوا أقله، وذهب عنهم أكثره».
وروى عن أبي عمرو بن العلاء قال: «ما انتهى إليكم مما قالت العرب إلا أقله، ولو جاءكم وافرًا لجاءكم علم وشعر كثير».
قال أبو الفتح بن جني في خصائصه بعد أن نقل هذا: «فإذا كان الأمر كذلك لم يقطع على الفصيح يسمع منه ما يخالف الجمهور - بالخطأ» انتهى.
وأشدهم عليه الزمخشري، ونصه:
«وأما قراءة ابن عامر فشيء لو كان في مكان الضرورة، وهو الشعر، لكان سمجًا مردودًا، كما رد (زج القلوص أبي مزادة) فكيف به في الكلام المنثور، فكيف به في القرآن المعجز بحسن نظمه وجزالته، والذي حمله على ذلك أنه رأى في بعض
[غيث النفع: 596]
المصاحف {شركآئهم} مكتوبًا بالياء، ولو قرأ بجر الأولاد والشركاء لأن الأولاد شركاؤهم في أموالهم لوجد في ذلك مندوحة عن هذا الارتكاب» انتهى.
فانظر رحمك الله إلى هذا الكلام ما أبشعه وأسمجه وأقبحه، وما اشتمل عليه من الغلظة والفظاظة وسوء الأدب، فحكم على قراءة متواترة تلقاها سيد من سادات التابعين عن أعيان الصحابة، وهم تلقوها من أفصح الفصحاء وأبلغ البلغاء سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالرد والسماجة، ولا جراءة أ عظم من هذه الجراءة.
والحامل له على ذلك أنه يرى رأيًا فاسدًا واضح البطلان، وهو أن القراءات كلها آحاد، ولا متواتر فيها، ولذلك يطلق عنان القلم في تخطئة القراء في بعض المواضع، ولا يبالي بما يقول، وما زعم أنه سمج مردود وهو فصيح شائع ذائع.
وأدلة ذلك من الشعر كثيرة، ذكرها إمام النحاة أبو عبد الله محمد بن مالك في شرح الكافية، عند قوله فيها بعد ما ذكر جواز الفصل:
وحجتي قراءة ابن عامر = وكم لها من عاضد وناصر
فلا نطيل بها.
[غيث النفع: 597]
وأما أدلة ذلك من النثر فقراءة من قرأ {فلا تحسبن الله مخلف وعده رسله} [إبراهيم: 47] بنصب (وعده) وجر (رسله).
وما روى منه في الصحيح كثير، كقوله صلى الله عليه وسلم: «فهل أنتم تاركو لي صاحبي».
وما حكاه ابن الأنباري عن العرب أنهم يفصلون بين المضاف والمضاف إليه بالجملة فيقولون: هذا غلام إن شاء الله ابن أخيك، وكان الأنباري صدوقًا دينًا ثقة حافظًا.
قال أبو علي القالي: «كان أبو بكر بن الأنباري يحفظ في ما ذكر ثلاثمائة ألف شاهد في القرآن الكريم».
[غيث النفع: 598]
وقيل: إنه كن يحفظ مائة وعشرين تفسيرًا للقرآن الكريم بأسانيدها.
وما حكاه الكسائي من قوله: هذا غلام والله زيد بجر زيد بإضافة الغلام إليه، والفصل بينهما بالقسم.
فإن قلت: لقائل أن يقول القراءة شاذة والأحاديث مروية بالمعاني، وما ذكره ابن الأنباري والكسائي ليس كمسألتنا.
قلت: لا خلاف بينهم كما نقله السيوطي أن القراءة الشاذة تثبت بها الحجة في العربية.
ولو نقل لهذا المجترئ الحائد عن طريق الهدى ناقل لم يبلغ في الرتبة أدنى القراء، بل ولا عشر معشاره كلامًا ولو عن راع أو أمة من العرب لرجع إليه، وبنى قواعده عليه، والقرآن المتواتر الذي نقله ما لا يعد من العدول الفضلاء الأكابر، عن مثلهم، يحكم عليه بالرد والسماجة!.
أما الأحاديث فالأصل نقلها بلفظها، وادعاء أنها منقولة بالمعنى دعوى لا تثبت إلا بدليل، ومن مارس الأحاديث ورأى تثبت الصحابة والآخذين عنهم، رضي الله عنهم جميعًا، وتحريهم في النقل حتى إ نهم إذا شكوا في لفظ أتوا بجميع الألفاظ المشكوك فيها، أو تركوا روايته بالكلية علم علم يقين أنهم لا ينقلون الأحاديث إلا بألفاظها.
الفصل بالجملة فبالمفرد أولى، وهذا كله على جهة التنزل وإرخاء العنان، وإلا فالذي نقوله ولا نلتفت لسواه، أن القراءة المشهورة فضلاً عن المتواترة، كهذه، لا تحتاج إلى دليل، بل هي أقوى دليل، ومتى احتاج من هو في ضوء الشمس إلى ضوء النجوم.
[غيث النفع: 599]
وقد بنى النحويون قواعدهم على كلام تلقوه من العرب لم يبلغ في الصحة مبلغ القراءة الشاذة، ولا قاربها، وقبلوا من ذلك ما خرج عن القياس، كقولهم (استحوذ) وقياسه (استحاذ) كما تقول استقام واستجاب، وكقولهم: لدن غدوة بالنصب، والقياس الجر، وهو في العربية كثير، ليس هذا محل تتبعه.
والشامي هذا رحمه الله ممن يحتج بكلامه، لأنه من صميم العرب وفصائحهم، وكان قبل أن يوجد اللحن ويتكلم به، لأنه ولد في حياة النبي صلى الله عليه وسلم - على قول وسنة إحدى وعشرين على قول آخر فكيف بما تلقاه ورواه عن كبار الصحابة رضي الله عنهم، كابي الدرداء وواثلة بن الأٍقع، ومعاوية بن أبي سفيان، رضي الله عنهم.
بل نقل تلميذه الذماري أنه قرأ على عثمان بن عفان رضي الله عنه، فهو أعلى القراء السبعة سندًا.
وكان رحمه الله مشهورًا بالثقة والأمانة وكمال الدين والعلم، أفنى عمره في القراءة والإقراء، وأجمع علماء الأمصار على قبول نقله، والثقة به فيه.
وقد أخذ البخاري عن هشام بن عمار، وهو قد أخذ عن أصحاب أصحابه.
قال المحقق: «ولقد بلغنا عن هذا الإمام أنه كان في حلقته أربعمائة عريف يقومون عنه بالقراءة، ولم يبلغنا عن أحد من السلف على اختلاف مذاهبهم، وتباين لغاتهم، وشدة ورعهم، أنه أنكر على ابن عامر شيئًا من قراءته، ولا طعن فيها، ولا أشار إليها بضعف» اهـ.
ويكفي في فضله وجلالته أنه أفضل الخلفاء بعد الصحابة، المجمع على ورعه وفضله وعدالته، وهو عمر بن عبد العزيز جمع له بين الإمامة والقضاء ومشيخة الإقراء،
[غيث النفع: 600]
بمسجد دمشق، أحد عجائب الدنيا، وهي يومئذ دار الملك والخلافة، ومعدن للتابعين، ومحل محط رجال ال علماء من كل قطر.
وأعظم من هذا كله إجماع الصحابة على كتب {شركآئهم} في مصحف الشام بالياء، وقد نقل غير واحد من الثقات المتقدمين والمتأخرين أنهم رأوه فيه كذلك، بل نقل العلامة القسطلاني عن بعض الثقات أنه رآه في مصحف الحجاز كذلك.
فإن قلت: لو كان مصحف الحجاز كذلك لقرءوا كقراءته، لأن أهل كل قطر قراءتهم تابعة لرسم مصحفهم، ولم يثبت عن أحد من أهل الحجاز أنه قرأ كقراءة الشامي.
قلت: لا يلزم موافقة التلاوة للرسم، لأن الرسم سنة متبعة قد توافقه التلاوة، وقد لا توافقه، انظر كيف كتبوا {وجيئ} [الفجر: 23] بالألف قبل الياء، و{لأ أذبحنه} [النمل: 21] و{ولأ أوضعوا} [التوبة: 47] بألف بعد {لا} ومثل هذا كثير، والقراءة
[غيث النفع: 601]
بخلاف ما رسم، ولذلك حكم وأسرار، تدل على كثرة علم الصحابة ودقة نظرهم، تطلب من مظانها.
سمعت شيخنا رحمه الله تعالى يقول: ولو لم يكن للصحابة رضي الله عنهم من الفضائل إلا رسمهم المصحف، لكان ذلك كافيًا.
وقوله (والذي حمله على ذلك) إلى آخره يقتضي أن هذا السيد الجليل يقلد في قراءته المصحف، ولو لم يثبت عنده بذلك رواية، وحاشاه من ذلك، فإن هذا لا يستحله مسلم، فضلاً عن سيد من سادات التابعين، لأنه خرق للإجماع.
قال الشيخ العارف بالله سيدي محمد بن الحاج في المدخل: «لا يجوز لأحد أن يقرأ بما في المصحف إلا بعد أن يتعلم القراءة على وجهها، أو يتعلم مرسوم المصحف، وما يخالف منه القراءة، فإن فعل غير ذلك فقد خالف ما أجمعت عليه الأمة».
وقوله (ولو قرأ ... إلخ) هذا أفحش وأقبح من ما قبله، لأنه يقتضي جواز القراءة بما تقتضيه العربية مع صحة المعنى، ولو لم ينقل، وهو محرم بالإجماع.
قال المحقق في نشره: «وأما ما وافق العربية والرسم، مع صحة المعنى، ولو لم ينقل ألبتة، فهذا رده أحق، ومنعه أشد، ومرتكبه مرتكب لعظيم من الكبائر، وقد ذكر جواز ذلك عن أبي بكر محمد بن الحسن بن مقسم البغدادي المقرئ النحوي، وكان
[غيث النفع: 602]
بعد الثلاثمائة، قال الإمام أبو طاهر بن أبي هاشم في كتابه البيان: وقد نبغ نابغ في عصرنا فزعم أن كل من صح عنده وجد في العربية بحرف من القرآن يوافق المصحف فقراءته جائزة في الصلاة وغيرها، فابتدع بدعة ضل بها عن قصد السبيل، قلت: وقد عقد له بسبب ذلك مجلس ببغداد حضره الفقهاء والقراء، وأجمعوا على منعه، وأوقف للضرب فتاب ورجع، وكتب عليه بذلك محضر، كما ذكره الحافظ أبو بكر بن الخطيب في تاريخ بغداد» اهـ.
وأدلة هذا من أقوال الصحابة والتابعين وأئمة القراء كثيرة، تركناها خوف الإطالة، والله أسأل أن يعامل الجميع بفضله ولطفه، آمين). [غيث النفع: 603]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَكَذَلِكَ زَيَّنَ لِكَثِيرٍ مِنَ الْمُشْرِكِينَ قَتْلَ أَوْلَادِهِمْ شُرَكَاؤُهُمْ لِيُرْدُوهُمْ وَلِيَلْبِسُوا عَلَيْهِمْ دِينَهُمْ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ (137)}
{زَيَّنَ لِكَثِيرٍ}
- أدغم النون في اللام أبو عمرو ويعقوب، وعنهما الإظهار.
[معجم القراءات: 2/551]
{زَيَّنَ ... قَتْلَ أَوْلَادِهِمْ شُرَكَاؤُهُمْ}
- قرأ الجمهور (زين ... قتل أولادهم شركاؤهم).
زين: مبني للفاعل.
شركاؤهم: فاعله.
قتل أولادهم: مفعول به، و(أولادهم) مجرور بالإضافة، من إضافة المصدر إلى المفعول، أي: زين لكثير من المشركين شركاؤهم أن أقتلوا أولادكم بنحرهم للآلهة، أو بالوأد خوف العار والعيلة.
ولا يستجيز الطبري غير هذه القراءة، وهي عند القرطبي أصح القراءات، وكذا عند أبي جعفر النحاس.
- وقرأ أبو عبد الرحمن السلمي والحسن وأبو عبد الملك قاضي الجند، وعلي بن أبي طالب في رواية (زين.. قتل أولادهم شركاؤهم).
زين: مبني للمفعول.
قتل: نائب عن الفاعل لـ (زين).
[معجم القراءات: 2/552]
وأولادهم: على الجر بالإضافة.
شركاؤهم: مرفوع على إضمار فعل تقديره: زينه شركاؤهم.
وهذا تخريج سيبويه.
وقيل: (شركاؤهم) فاعل بالمصدر (قتل).
قال العكبري: (وفيه وجهان: أحدهما أنه مرفوع بفعل محذوف، كأنه قال: من زينه؟ فقال: شركاؤهم، أي زينه شركاؤهم، والقتل.. مضاف إلى المفعول.
والثاني: أن يرتفع شركاؤهم بالقتل؛ لأن الشركاء تثير بينهم القتل قبله، ويمكن أن يقع القتل منهم حقيقة).
وقال مكي: (ورفع (شركاء) حملًا على المعنى، كأنه قيل: من زينه لهم؟ قيل: شركاؤهم، وأضيفت (الشركاء) إليهم؛ لأنهم [هم] استخرقوها، وجعلوها شركاء لله تعالى عن ذلك، فباستخراقهم لها أضيفت إليهم).
- وقرأت فرقة، ونسبها مكي في المشكل إلى ابن عامر، (زين.. قتل أولادهم شركائهم).
زين: مبني للمفعول.
قتل: بالرفع، نائب عن الفاعل.
أولادهم: بالجر على الإضافة.
شركائهم: بالجر على البدل من الأولاد.
وعلى هذه القراءة فالشركاء هم الموءودون؛ لأنهم شركاء في النسب والمواريث.
[معجم القراءات: 2/553]
قال العكبري: (ويقرأ كذلك إلا أنه بجر أولادهم على الإضافة، وشركائهم بالجر أيضًا على البدل من الأولاد؛ لأن أولادهم شركاؤهم في دينهم وعيشهم وغيرهما).
- وقرأ ابن عامر وأهل الشام (زين.. قتل أولادهم شركائهم).
وذكر الفراء أنها كذلك في بعض مصاحف أهل الشام: (شركايهم).
زين: مبني للمفعول.
قتل: برفع اللام على النيابة عن الفاعل.
أولادهم: بالنصب على المفعول بالمصدر (قتل).
شركائهم: بالخفض على إضافة المصدر إليه فاعلًا.
وبذلك تكون قراءة ابن عامر على الفصل بين المصدر المضاف إلى الفاعل وما بعده بالمفعول وهو (أولادهم).
قال أبو حيان: (وهي مسألة مختلف في جوازها، فجمهور البصريين يمنعونها: متقدموهم ومتأخروهم، ولا يجيزون ذلك إلا في ضرورة الشعر.
وبعض النحويين أجازها، وهو الصحيح؛ لوجودها في هذه القراءة المتواترة المنسوبة إلى العربي الصريح المحض ابن عامر، الآخذ
[معجم القراءات: 2/554]
القرآن عن عثمان بن عفان قبل أن يظهر اللحن في لسان العرب، ولوجودها أيضًا في لسان العرب في عدة أبيات ... ولا التفات إلى قول ابن عطية: (وهذه قراءة ضعيفة في استعمال العرب، وذلك أنه أضاف الفعل إلى الفاعل وهو الشركاء، ثم فصل بين المضاف والمضاف إليه بالمفعول، ورؤساء العربية لا يجيزون الفصل بالظروف في مثل هذا إلا في الشعر كقوله:
كما خط الكتاب بكف يومًا = يهودي يقارب أو يزيل
فكيف بالمفعول في أفصح كلام؟
ولكن وجهها على ضعفها أنها وردت شاذة في بيت أنشده أبو الحسن الأخفش:
فزججتها بمزجةٍ = زج القلوص أبي مزادة
وفي بيت الطرماح:
يطفن بجوزي المراتع لم يرع = بواديه من قرع القسي الكنائن
انتهى كلام ابن عطية.
ولا التفات أيضًا إلى قول الزمخشري: إن الفصل بينهما يعني بين المضاف والمضاف إليه فشيء لو كان في مكان الضرورات، وهو الشعر، لكان سمجًا مردودًا، فكيف به في القرآن المعجز بحسن نظمه وجزالته.
والذي حمله على ذلك أنه رأى في بعض المصاحف (شركايهم) مكتوبًا بالياء، ولو قرأ بجر الأولاد والشركاء لأن الأولاد شركاؤهم في أموالهم لوجد في ذلك مندوحة عن هذا الارتكاب انتهى).
[معجم القراءات: 2/555]
[قال أبو حيان]: وأعجب لعجمي ضعيف في النحو يرد على عربي صريح محض قراءةً متواترة، موجود نظيرها في لسان العرب في غير ما بيت، وأعجب لسوء ظن هذا الرجل بالقراء الأئمة الذين تخيرتهم هذه الأمة لنقل كتاب الله شرقًا وغربًا، وقد اعتمد المسلمون على نقلهم لضبطهم ومعرفتهم وديانتهم.
ولا التفات أيضًا لقول أبي علي الفارسي: هذا قبيح قليل الاستعمال، ولو عدل عنها -يعني ابن عامر- كان أولى؛ لأنهم لم يجيزوا الفصل بين المضاف والمضاف إليه بالظرف في الكلام مع اتساعهم في الظرف، وإنما أجازوه في الشعر. انتهى.
[قال أبو حيان]: -وإذا كانوا قد فصلوا بين المضاف والمضاف إليه بالجملة في قول بعض العرب: هو غلام -إن شاء الله- أخيك، فالفصل بالمفرد أسهل، وقد جاء الفصل في اسم الفاعل في الاختيار. قرأ بعض السلف: (مخلف وعده رسله) بنصب (وعده) وخفض (رسله).
وقد استعمل أبو الطيب الفصل بين المصدر المضاف إلى الفاعل بالمفعول اتباعًا لما ورد عن العرب فقال:
بعثت إليه من لساني حديقة = سقاها الحيا سقي الرياض السحائب....)
انتهى كلام أبي حيان، وهو كلام طويل فيه بيان جيد للمسألة وأسلوب الخلاف فيها.
وقال العكبري في هذه القراءة: (وهو بعيد، إنما يجيء في ضرورة الشعر) أي الفصل بالمفعول بين المصدر ومعموله.
[معجم القراءات: 2/556]
وقال النحاس: (فأما ما حكاه أبو عبيد عن ابن عامر وأهل الشام فلا يجوز في كلام ولا شعر، وإنما أجاز النحويون التفريق بين المضاف والمضاف إليه في الشعر بالظرف؛ لأنه لا يفصل، فأما الأسماء غير الظرف فلحن).
وقال البيضاوي (وهو ضعيف في العربية..).
قال الشهاب: (تبع فيه الزمخشري وهو من سقطاته، وسوء أدبه على الله، الذي يخشى فيه الكفر كما قال في الانتصاف.
والقراءات السبعة [كذا] لابد فيها من نقل صحيح أو متواتر فيما عدا الأداء على المشهور، وأي مسلم يقدم على أن يقرأ كلام الله برأيه، ويتبع رسم المصحف من غير سماع خصوصًا هؤلاء الأئمة الأعلام الواقفين على دقائق الكلام، وهو يظن أن القرآن يقرأ بالرأي كما ذهب إليه بعض الجهلة مع أنه ليس بصحيح؛ لأنهم فرقوا بين المضاف الذي يعمل وغيره، فإن الثاني يفصل فيه بالظرف، والأول إذا كان مصدرًا ونحوه يفصل بمعموله مطلقًا؛ لأن إضافته في نية الانفصال، ومعموله مؤخر رتبة، ففصله كلافصل: فلذا ساغ فيه، ولم يخص بالشعر كغيره، كما صرح به ابن مالك.
وخطأ الزمخشري لعدم فرقه بينهما، وظنه أنه ضرورة مطلقًا.
وأما ادعاء حذف المضاف إليه من الأول، والمضاف من الثاني كما ذهب إليه السكاكي فتكلف نحن في غنى عنه، وكلام الله أحق أن تجري عليه القواعد، وترجع إليه، لا أن يرجع إلى غيره.
والعجب ممن أثبت تلك القواعد برواية واحد عن جاهلي من العرب، فإذا جاء إلى النظم توقف في الإثبات به ...).
[معجم القراءات: 2/557]
وقال مكي في الكشف: (وهذه القراءة فيها ضعف، للتفريق بين المضاف والمضاف إليه؛ لأنه إنما يجوز مثل هذا التفريق في الشعر، وأكثر ما يجوز في الشعر مع الظروف، لاتساعهم في الظروف وهو في المفعول في الشعر بعيد، فإجازته في القرآن أبعد).
- وقرأ بعض أهل الشام، ورويت عن ابن عامر (زين.. قتل أولادهم شركائهم) كالقراءة المتقدمة من حيث الفصل، غير أن الفعل: زين: بكسر الزاي وسكون الياء.
جاء في حاشية الجمل:
(زين: بكسر الزاي، بعدها ياء ساكنة على أنه فعل ماضٍ مبني للمفعول على حد: قيل، وبيع.
وقتل: مرفوع على ما لم يسم فاعله.
وأولادهم: بالنصب.
وشركائهم: بالخفض.
والتوجيه واضح مما تقدم...، غاية ما في الباب أنه أخذ من (زان) الثلاثي، وبني للمفعول فأعل ... اهـ. من السمين) انتهى.
{وَلِيَلْبِسُوا}
- قرأ إبراهيم النخعي (ليلبسوا) بفتح الباء، وقيل: هي لغة.
وذكر بعضهم أنه بمعنى الخلط.
- وقراءة الجمهور (ليلبسوا) بكسرها، من لبست عليه الأمر، وبمعنى لبس الثياب.
قال ابن جني: (المشهور في هذا لبست الثوب ألبسه، ولبست عليهم الأمر ألبسه، فإما أن تكون هذه لغة لم تتأد إلينا لبست عليهم
[معجم القراءات: 2/558]
الأمر ألبسه في معنى لبسته ألبسه، وإما أن تكون غير هذا، وهو أن يراد به شدة المخالطة في دينهم..).
وقال العكبري: (بكسر الباء، من لبست الأمر بفتح الباء في الماضي إذا شبهته.
ويقرأ في الشاذ بفتح الباء، قيل: إنها لغة، وقيل جعل الدين لهم كاللباس عليهم).
{عَلَيْهِمْ}
- تقدمت القراءة فيه بضم الهاء عن حمزة وغيره، انظر سورة الفاتحة الآية/7.
{شَاءَ}
- تقدمت القراءة فيه في الآية/20 من سورة البقرة.
{فَعَلُوهُ}
- قراءة ابن كثير في الوصل (ما فعلوهو..) بوصل الهاء بواو). [معجم القراءات: 2/559]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #39  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 09:37 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الأنعام
[ من الآية (138) إلى الآية (140) ]

{وَقَالُوا هَذِهِ أَنْعَامٌ وَحَرْثٌ حِجْرٌ لَا يَطْعَمُهَا إِلَّا مَنْ نَشَاءُ بِزَعْمِهِمْ وَأَنْعَامٌ حُرِّمَتْ ظُهُورُهَا وَأَنْعَامٌ لَا يَذْكُرُونَ اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا افْتِرَاءً عَلَيْهِ سَيَجْزِيهِمْ بِمَا كَانُوا يَفْتَرُونَ (138) وَقَالُوا مَا فِي بُطُونِ هَذِهِ الْأَنْعَامِ خَالِصَةٌ لِذُكُورِنَا وَمُحَرَّمٌ عَلَى أَزْوَاجِنَا وَإِنْ يَكُنْ مَيْتَةً فَهُمْ فِيهِ شُرَكَاءُ سَيَجْزِيهِمْ وَصْفَهُمْ إِنَّهُ حَكِيمٌ عَلِيمٌ (139) قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ قَتَلُوا أَوْلَادَهُمْ سَفَهًا بِغَيْرِ عِلْمٍ وَحَرَّمُوا مَا رَزَقَهُمُ اللَّهُ افْتِرَاءً عَلَى اللَّهِ قَدْ ضَلُّوا وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ (140)}

قوله تعالى: {وَقَالُوا هَذِهِ أَنْعَامٌ وَحَرْثٌ حِجْرٌ لَا يَطْعَمُهَا إِلَّا مَنْ نَشَاءُ بِزَعْمِهِمْ وَأَنْعَامٌ حُرِّمَتْ ظُهُورُهَا وَأَنْعَامٌ لَا يَذْكُرُونَ اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا افْتِرَاءً عَلَيْهِ سَيَجْزِيهِمْ بِمَا كَانُوا يَفْتَرُونَ (138)}
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (بزعمهم) بضم الزاي، الكسائي). [الغاية في القراءات العشر: 250]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (بزعمهم) [136، 138]: بضم الزاي علي). [المنتهى: 2/691] (م)
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (الكسائي: {بزعمهم} (136، 138)، في الحرفين: بضم الزاي.
والباقون: بفتحها). [التيسير في القراءات السبع: 283] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(الكسائي: (بزعمهم) في الحرفين بضم الزّاي، والباقون بفتحها). [تحبير التيسير: 365] (م)
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (حِجْرٌ) بضم الحاء قَتَادَة، والحسن، وعبد الوهاب عن أبي
[الكامل في القراءات العشر: 548]
عمرو، والباقون بكسرها، وهو الاختيار؛ لأنها أشهر، وبتقديم الراء على الجيم طَلْحَة رواية الفياض، وهو رواية الزَّعْفَرَانِيّ، والْأَعْمَش، وروى عبد الوارث عن الحسن بفتح الحاء، الباقون بكسر الحاء وتقديم الجيم، (إِلَّا مَنْ نَشَاءُ) بالياء الخفاف عن أَبِي عَمْرٍو، والباقون بالنون، وهو الاختيار لقوله: (بِزَعْمِهِمْ) ). [الكامل في القراءات العشر: 549]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (669- .... .... .... .... = بِزَعْمِهِمُ الْحَرْفَانِ بِالضَّمِّ رُتِّلاَ). [الشاطبية: 53] (م)
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): (والزُّعم والزَّعم لغتان بمعي واحده؛ والفتح لغة أهل الحجاز والضم الأسد؛ ويكسر أيضًا لبعض قيس وتميم.
وقيل: الفتح في المصدر والضم في الاسم). [فتح الوصيد: 2/911] (م)
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ([669] مكانات مد النون في الكل شعبةٌ = بزعمهم الحرفان بالضم رتلا
ب: (رتلا): أي: قرئ مرتلًا، أي: منفرجًا حروفه.
[كنز المعاني: 2/225]
ح: (مكانات): مبتدأ، ولم ينون للحكاية، (مد النون ... شعبةٌ): خبره، ولام التعريف في (الكل) عوض عن ضمير المبتدأ، (بزعمهم): مبتدأ، (الحرفان): مبتدأ ثانٍ، (رتلا): خبره، والجملة: خبر الأول، و(الحرفان رتلا) من باب: (السمن منوانِ بدرهم)، أي: الحرفان منه.
ص: يعني: أبو بكر شعبة مد نون {مكانتكم} في كل القرآن، يعني قرأ: (مكاناتكم) وذلك في خمسة مواضع، فالمكانات: جمع (مكانة)، والباقون: بالقصر، أي: حذف الألف على الإفراد، ومفرد الجنس يعطي معنى الجمع أيضًا كما مر.
وأما قوله تعالى: {هذا لله بزعمهم} في الموضعين [136 -137]، فالكسائي يضم الزاي، والباقون يفتحونها، وهما لغتان: الضم لبني أسد، والفتح للحجازيين). [كنز المعاني: 2/226] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (وقوله: بزعمهم الحرفان مبتدأ نحو السمن منوان بدرهم؛ أي: الموضعان منه رتلا بالضم، وليس مثل ما تقدم من قوله: واليسع الحفان فقد سبق أنه لو قال: ثم الحرفين بالنصب لكان أجود، وأما هنا فالرفع لا غير). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/146] (م)
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (669 - .... .... .... .... .... = بزعمهم الحرفان بالضّمّ رتّلا
....
وقرأ الكسائي لفظ بِزَعْمِهِمْ* في الحرفين أي الموضعين: فَقالُوا هذا لِلَّهِ بِزَعْمِهِمْ ولا يَطْعَمُها إِلَّا مَنْ نَشاءُ بِزَعْمِهِمْ. بضم الزاي فتكون قراءة غيره بفتحها). [الوافي في شرح الشاطبية: 266] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: بِزَعْمِهِمْ فِي الْمَوْضِعَيْنِ فَقَرَأَ الْكِسَائِيُّ بِضَمِّ الزَّايِ مِنْهُمَا، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِفَتْحِهَا). [النشر في القراءات العشر: 2/263] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ الكسائي {بزعمهم} في الموضعين [136، 138] بضم الزاي، والباقون بفتها فيهما). [تقريب النشر في القراءات العشر: 514] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ثم كمل فقال:
ص:
في الكلّ (ص) ف ومن يكون كالقصص = (شفا) بزعمهم معا ضمّ (ر) مص
ش: أي: قرأ ذو صاد (صف) أبو بكر مكاناتكم بألف بعد النون على الجمع
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/316]
حيث وقع وهو: اعملوا على مكاناتكم، [و] وقل للذين لا يؤمنون اعملوا على مكاناتكم بهود [الآية: 121]، ولمسخناهم على مكاناتهم في يس [الآية: 67]، [و] قل يا قوم اعملوا على مكاناتكم بالزمر [الآية: 39]، والباقون بحذف الألف.
وقرأ مدلول (شفا) حمزة والكسائي وخلف من يكون له عاقبة الدار هنا [الآية: 135] والقصص [الآية: 37] بياء الغيب، والباقون بتاء الخطاب.
وقرأ ذو راء (رمص) الكسائي هذا لله بزعمهم [الأنعام: 136]، وإلا من نشاء بزعمهم [الأنعام: 138] بضم الزايين، والباقون بفتحهما.
وجه توحيد «مكانة»: إرادة الجنس.
ووجه [الجمع]: النص على الأفراد، والتنبيه على الأنواع.
ووجه تذكير يكون: أن [تأنيث] فاعله مجازي؛ لأنه مصدر، وقد فصل بينهما.
ووجه تأنيثه: أنه مسند إلى مؤنث لفظا.
ووجه «الزعم»: أن الفتح لغة الحجاز، والضم لغة أسد، وتكسره تميم وبعض قيس.
وقيل: الفتح مصدر «زعم»، [أي:] شك، والضم اسم). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/317] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن المطوعي "حجر" بضم الحاء والجيم، أما مصدر كحكم أو جمع حجر بالفتح أو الكسر كسقف وسقف وجذع وجذع، وعن الحسن "حجرا" بضم الحاء وسكون الجيم مخفف المضموم). [إتحاف فضلاء البشر: 2/34]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "حُرِّمَتْ ظُهُورُها" [الآية: 138] بإدغام التاء في الظاء أبو عمرو والأزرق وابن عامر وحمزة والكسائي وخلف). [إتحاف فضلاء البشر: 2/35]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("ورقق" الأزرق راء "افتراء عليه" و"افتراء على الله" بخلفه والوجهان في جامع البيان). [إتحاف فضلاء البشر: 2/35]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وضم" الهاء "من سيجزيهم" يعقوب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/35]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {بزعمهم} [136 138] معًا، قرأ علي بضم الزاي، والباقون بفتحها). [غيث النفع: 593] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَقَالُوا هَذِهِ أَنْعَامٌ وَحَرْثٌ حِجْرٌ لَا يَطْعَمُهَا إِلَّا مَنْ نَشَاءُ بِزَعْمِهِمْ وَأَنْعَامٌ حُرِّمَتْ ظُهُورُهَا وَأَنْعَامٌ لَا يَذْكُرُونَ اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا افْتِرَاءً عَلَيْهِ سَيَجْزِيهِمْ بِمَا كَانُوا يَفْتَرُونَ (138)}
{أَنْعَامٌ}
- قرأ أبان بن عثمان (نعم) على الإفراد، والمراد به الجنس.
- وقراءة الجماعة (أنعام) على الجمع.
{حِجْرٌ}
- قراءة السبعة (حجر) بكسر الحاء وسكون الجسم، ومعناه: محرم.
- وقرأ الحسن وقتادة (حجر) بفتح الحاء وسكون الجيم.
[معجم القراءات: 2/559]
- وقرأ الحسن وقتادة والأعرج وهي رواية عن أبي عمرو (حجر) بضم الحاء وسكون الجيم، وهو مخفف المضموم.
- وقرأ ابن مسعود (.. وحرث حجرًا) كذا منونًا منصوبا.
- وقراءة أبان بن عثمان وعيسى بن عمر والمطوعي (حجر) بضم الحاء والجيم، وهو إما مصدر كحلم، أو جمع حجر بالفتح، أو الكسر، كسقف، وسقف، وجذع وجذع.
- وقرأ أبي بن كعب وعبد الله بن مسعود وابن عباس وابن الزبير وعكرمة وعمرو بن دينار والأعمش (حرج) بكسر الحاء، وتقديم الراء وخرج على القلب، فمعناه: حجر، أو من الحرج وهو التضييق.
وذكر العكبري أنه قد يكون أصله: حرج بفتح الحاء وكسر الراء، ولكنه خفف ونقل مثل: فخذ وفخذ.
- وقراءة الأزرق وورش في (حجر) بترقيق الراء.
{نَشَاءُ}
- تقدم حكم الهمز في أمثاله، انظر الآيتين/142 و213 من سورة
[معجم القراءات: 2/560]
البقرة، والآية/40 من سورة المائدة.
{بِزَعْمِهِمْ}
- تقدمت القراءة (بزعمهم) في الآية/136.
{حُرِّمَتْ ظُهُورُهَا}
- قرأ قالون وابن كثير وعاصم بإظهار التاء عند الظاء.
- وأدغم التاء فيها أبو عمرو وابن عامر وحمزة والكسائي وخلف والأزرق وورش.
{افْتِرَاءً}
- قراءة الأزرق وورش بترقيق الراء.
{سَيَجْزِيهِمْ}
- قرأ يعقوب (سيجزيهم) بضم الهاء على الأصل.
- وقراءة الباقين (سيجزيهم) بكسرها لمجاورة الياء). [معجم القراءات: 2/561]

قوله تعالى: {وَقَالُوا مَا فِي بُطُونِ هَذِهِ الْأَنْعَامِ خَالِصَةٌ لِذُكُورِنَا وَمُحَرَّمٌ عَلَى أَزْوَاجِنَا وَإِنْ يَكُنْ مَيْتَةً فَهُمْ فِيهِ شُرَكَاءُ سَيَجْزِيهِمْ وَصْفَهُمْ إِنَّهُ حَكِيمٌ عَلِيمٌ (139)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (55 - وَاخْتلفُوا في الْيَاء وَالتَّاء وَالرَّفْع وَالنّصب من قَوْله {وَإِن يكن ميتَة} 139
فَقَرَأَ ابْن كثير {وَإِن يكن ميتَة} بِالْيَاءِ و{ميتَة} رفعا خَفِيفَة
وَقَرَأَ ابْن عَامر (وَإِن تكن) بِالتَّاءِ {ميتَة} رفعا
وَقَرَأَ عَاصِم في رِوَايَة أَبي بكر (وَإِن تكن) بِالتَّاءِ {ميتَة} نصبا
وروى حَفْص عَن عَاصِم {وَإِن يكن} بِالْيَاءِ {ميتَة} نصبا
وَقَرَأَ نَافِع وَأَبُو عَمْرو وَحَمْزَة والكسائي {وَإِن يكن} بِالْيَاءِ {ميتَة} نصبا). [السبعة في القراءات: 270 - 271]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (وإن تكن) بالتاء، شامي، ويزيد، وأبو بكر (ميتة) رفع
[الغاية في القراءات العشر: 250]
(مكي) شامي، ويزيد). [الغاية في القراءات العشر: 251]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (وإن تكن) [139]: بالتاء دمشقي إلا الداجون عن هشام، ويزيد،
[المنتهى: 2/691]
والمفضل، وأبو بكر غير علي.
(ميتة) [139]: رفع: مكي، دمشقي، ويزيد). [المنتهى: 2/692]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ أبو بكر وابن عامر (وإن تكن) بالتاء، وقرأ الباقون بالياء). [التبصرة: 210]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ ابن كثير وابن عامر (ميتة) بالرفع، وقرأ الباقون بالنصب). [التبصرة: 210]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (أبو بكر، وابن عامر: {وإن تكن} (139): بالتاء.
والباقون: بالياء). [التيسير في القراءات السبع: 283]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن كثير، وابن عامر: {ميتة} (139): بالرفع.
والباقون: بالنصب). [التيسير في القراءات السبع: 284]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (أبو بكر وأبو جعفر وابن عامر: (وإن تكن) بالتّاء،
[تحبير التيسير: 365]
والباقون بالياء.
ابن كثير وابن عامر وأبو جعفر (ميتة) بالرّفع، والباقون بالنّصب). [تحبير التيسير: 366]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (خَالِصَةً) بالنصب قَتَادَة، والزَّعْفَرَانِيّ، وقرأ الشيزري، والإنطاكي عن أبي جعفر، والأصمعي عن نافع، وابْن مِقْسَمٍ، وأبو حيوة (خَالِصُهُ) بالهاء رفع في الوصل، الباقون بالتاء والرفع، وهو الاختيار لقوله: (مَا فِي بُطُونِ)، (وَإِنْ يَكُنْ) بالتاء دمشقي غير الدَّاجُونِيّ والمفضل، وأبو بكر غير أن الحسن وابن جبير، وأبو جعفر، وشيبة، ووهيب عن أبي عمرو، والْأَعْمَش، وطَلْحَة (إِلَّا أَنْ تَكُونَ) بالتاء مكي غير ابْن مِقْسَمٍ، وابن عقيل عن شِبْل عن ابْن كَثِيرٍ، وأبو جعفر، وشيبة، ودمشقي غير الدَّاجُونِيّ عن هشام، والزناب، والْأَعْمَش، وهارون، ومحبوب والجهضمي، وطَلْحَة، الباقون بالياء فيهما، وهو الاختيار لقوله: (فَهُم فِيهِ) ). [الكامل في القراءات العشر: 549]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([139]- {وَإِنْ يَكُنْ} بالتاء: ابن عامر وأبو بكر.
[139]- {مَيْتَةً} رفع: ابن كثير وابن عامر). [الإقناع: 2/644]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (675 - وَإِنْ يَكُنَ أنِّثْ كُفْؤَ صِدْقٍ وَمَيْتَةٌ = دَنَا كَافِيًا .... .... .... ). [الشاطبية: 53]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([675] وإن يكن أنث (كـ)فؤ (صـ)دقٍ وميتةٌ = (د)نا (كـ)افيًا وافتح حصاد (كـ)ذى (حـُ)لا
[676] (نـ)ما وسكون المعز (حصنٌ) وأنثوا = يكون (كـ)ما (فـ)ي (د)ينهم ميتةٌ (كـ)لا
اتفق أبو بكر وابن عامر على تأنيث {تكن}. إلا أنهما مختلفان في المعنى؛ لأن أبا بكر مع التأنيث ينصب (ميتة)؛ والتقدير على قراءته: وإن تكن الأجنة ميتة.
وأما ابن عامر، فإنه يرفع {الميتة}، فتكون (كان) في قراءته تامة بمعنى الحدوث والوقوع. وكذلك ابن كثير في قراءته {يكن}.
ورفع {الميتة}، هي على ذلك بمعنى الحدوث والوقوع.
ومن قرأ {يكن}، ونصب {الميتة}، فالتقدير: وإن يكن ما في بطونها ميتة.
و(كفؤ صدق)، منصوب على الحال من الفاعل في (أنث .و(كافيًا)، منصوب على الحال من الفاعل في (دنا) ). [فتح الوصيد: 2/916]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [675] وإن تكن أنث كفؤ صدقٍ وميتةٌ = دنا كافيًا وافتح حصاد كذي حلا
[676] نما وسكون المعز حصن وأنثوا = يكون كما في دينهم ميتةٌ كلا
ب: (حلا): جمع (حلية)، (نما): من النمو، وهو الزيادة، (الكلاءة): الحراسة.
ح: (إن تكن): مفعول (أنث)، ألقيت حركة الهمز على نون (تكن)، فحذفت ضرورة، (كفؤ صدق): حال، (وميتةٌ): مبتدأ، (دنا): خبره، وضميره: لـ (ميتة) على تأويل اللفظ، (كافيًا): حال منه، (حصاد): مفعول (افتح) وكسر على سبيل الحكاية، (كذي): نصب على الحال، أي: مثل صاحب حلا، (نما): فعل ماضٍ صفة (ذي)، (سكون): مبتدأ، (حصنٌ): خبره،
[كنز المعاني: 2/233]
(تكون): مفعول (أنثوا)، (كما في دينهم): منصوب المحل على الحال، أي: كما في عادتهم من الرفع على أن (كان) تامة، ونصب الخبر على إضمار الاسم: (ميتةٌ كلا): مبتدأ وخبر.
ص: يعني قرأ ابن عامر وأبو بكر: (وإن تكن ميتةٌ فهم فيه شركاء) [139] بتأنيث (تكن)، والباقون: بتذكيره.
وقرأ ابن كثير وابن عامر: {ميتةٌ} بالرفع ويعلم الرفع من الإطلاق، والباقون بالنصب.
فيكون لابن عامر التأنيث والرفع على أن (كان) تامة، ولأبي بكر: التأنيث والنصب على: (وإن تكن الأجنة ميتةً)، ولابن كثير: التذكير والرفع على أن {كان} تامة، وتأنيث الفاعل غير حقيقي، وللباقين: التذكير والنصب على: (وإن يكن ما في بطنها ميتةً).
وقرأ ابن عامر وأبو عمرو وعاصم: {يوم حصاده} [141] بفتح الحاء، والباقون: بكسرها، وهما لغتان: الكسر للحجازيين، والفتح لنجد.
[كنز المعاني: 2/234]
وقرأ نافع والكوفيون: {ومن المعز اثنين} [143] بسكون العين، والباقون: بفتحها، وهما لغتان اسما جمع لـ (ماعز)، نحو: (صاحب) و (صحبٍ)، و (خادم) و (خدم).
وقرأ ابن عامر وحمزة وابن كثير: {إلا أن تكون ميتةٌ} [145] بتأنيث {تكون}، والباقون: بالتذكير.
وقرأ ابن عامر وحده برفع {ميتةٌ}، والباقون: بالنصب.
فيكون: لابن عامر التأنيث والرفع على أن {كان} تامة، ولحمزة وابن كثير التأنيث والنصب على تقدير: إلا أن تكون المأكولة، أو النفس أو الجثة، أو الطعمة ميتةً، وللباقين: التذكير والنصب على: أن يكون المأكول أو الشيء ميتةً). [كنز المعاني: 2/235] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (675- وَإِنْ يَكُنَ انِّثْ "كُـ"ـفْؤَ صِدْقٍ وَمَيْتَةٌ،.. "دَ"نَا "كَـ"ـافِيًا وَافْتَحْ حِصَادِ "كَـ"ـذِي "حُـ"ـلا
فتح نون يكن بإلقاء حركة همزة أنث إليها ثم حذف الهمزة وكسر الدال من حصاد على حكاية لفظ القرآن وكفؤ صدق منصوب على الحال وكذا كافيا وكذى حلا في موضع الحال؛ أي: كائنا كصاحب حلا وهو جمع حلية أراد: "وإن تك ميتة فهم فيه شركاء"، فرفع ميتة على أن كان تامة؛ أي: وإن يوجد في بطنها ميتة، وتأنيث ميتة غير حقيقي فلهذا ذكر ابن كثير، ومن نصب ميتة وأنث تكن قدر وإن تكن الأجنة ميتة وهي قراءة أبي بكر، وقراءة الباقين على: وإن يكن ما في بطونها ميتة، وقول الناظم رحمه الله: وميتة يعني بالرفع، وإطلاقه دال على ذلك). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/158]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (675 - وإن يكن انّث كفؤ صدق وميتة = دنا كافيا وافتح حصاد كذي حلا
676 - نما وسكون المعز حصن وأنّثوا = يكون كما في دينهم ميتة كلا
قرأ ابن عامر وشعبة: وإن تكن ميتة بتاء التأنيث في يَكُنْ فتكون قراءة غيرهما بياء التذكير، وقرأ ميتة بالرفع كما لفظ به ابن كثير وابن عامر، فتكون قراءة غيرهما بالنصب.
فيتحصل: أن ابن عامر يقرأ بتأنيث يَكُنْ ورفع مَيْتَةً وأن شعبة يقرأ بالتأنيث والنصب.
وأن ابن كثير يقرأ بالتذكير والرفع. وأن الباقين بالتذكير والنصب). [الوافي في شرح الشاطبية: 268]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (110- .... .... .... .... .... = يَكُونَ يَكُنْ أَنِّثْ وَمَيْتَةً انْجَلَا
111 - بِرَفْعِ مَعًا عَنْهُ وَذَكِّر يَكُونَ فُزْ = .... .... .... .... .... ). [الدرة المضية: 28] (م)
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ): (ثم قال: يكون يكن أنث وميتة انجلا برفع معًا عنه، أي اقرأ مرموز (ألف) انجلا وهو أبو جعفر {إلا أن يكون ميتة} [145] {وإن يكنميتة} [139] بالتأنيث فيهما، و{ميتة} بالرفع والتشديد كما تقدم، وعلم من الوفاق أنه ليعقوب بالتذكير فيهما ونصب {ميتة} ولخلف كذلك فيهما
[شرح الدرة المضيئة: 128]
بالتذكير والرفع، فخالف صاحبه في {يكون} ووافقه في {يكن} وإليه أشار بقوله: وذكر يكون فز). [شرح الدرة المضيئة: 129] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: وَإِنْ يَكُنْ مَيْتَةً فَقَرَأَ أَبُو جَعْفَرٍ وَابْنُ عَامِرٍ مِنْ غَيْرِ طَرِيقِ الدَّاجُونِيِّ عَنْ هِشَامٍ وَأَبُو بَكْرٍ بِالتَّاءِ عَلَى التَّأْنِيثِ، وَاخْتُلِفَ عَنِ الدَّاجُونِيِّ، فَرَوَى زَيْدٌ عَنْهُ مِنْ جَمِيعِ طُرُقِهِ التَّذْكِيرَ، وَهُوَ الَّذِي لَمْ يَرْوِ الْجَمَاعَةُ عَنِ الدَّاجُونِيِّ غَيْرَهُ، وَرَوَى الشَّذَائِيُّ عَنْهُ التَّأْنِيثَ فَوَافَقَ الْجَمَاعَةَ.
(قُلْتُ): وَكِلَاهُمَا صَحِيحٌ عَنِ الدَّاجُونِيِّ إِلَّا أَنَّ التَّذْكِيرَ أَشْهَرُ عَنْهُ، وَبِهِ قَرَأَ الْبَاقُونَ). [النشر في القراءات العشر: 2/265]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: مَيْتَةً فَقَرَأَ ابْنُ كَثِيرٍ وَأَبُو جَعْفَرٍ وَابْنُ عَامِرٍ بِرَفْعِ التَّاءِ، وَأَبُو جَعْفَرٍ عَلَى أَصْلِهِ فِي تَشْدِيدِ التَّاءِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالنَّصْبِ). [النشر في القراءات العشر: 2/266]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ أبو جعفر وأبو بكر وابن عاصم سوى الداجوني عن هشام {وإن يكن} [139] بالتأنيث، والباقون بالتذكير). [تقريب النشر في القراءات العشر: 514]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ ابن كثير وأبو جعفر وابن عامر {ميتةً} [139]، بالرفع، والباقون بالنصب، وذكر تشديد أبي جعفر). [تقريب النشر في القراءات العشر: 515]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (622- .... أنّث يكن لي خلف ما = صب ثق وميتةٌ كسا ثنا دما
623 - والثّان كم ثنّى .... .... = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 74]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (624- .... .... يكون إذ حمًا نفا = روى .... .... .... ). [طيبة النشر: 74]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (رفع (ك) دا أنّث يكن (ل) ي خلف (م) ا = (ص) ب (ث) ق وميتة (ك) سا (ث) نا (د) ما
يعني قوله تعالى: وإن يكن ميتة بالتأنيث هشام بخلاف عنه وابن ذكوان وشعبة وأبو جعفر، والباقون بالتذكير، وقرأ «ميتة فهم» بالرفع على اللفظ ابن عامر وأبو جعفر وابن كثير، والباقون بالنصب وتقدم تشديد أبي جعفر لميّتة فتصير خمس قراءات في قوله «وإن يكن ميتة».
[شرح طيبة النشر لابن الجزري: 229]
والثّان (ك) م (ث) نّى حصاد افتح (ك) لا = (حما) (ن) ما والمعز حرّك (حقّ) (ل) ا
أي الثاني من هذه السورة وهو قوله تعالى: أن يكون ميتة ابن عامر وأبو جعفر، والباقون بالنصب). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 230]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (خلف (م) نى يكون (إ) ذ (حما) (ن) فا = (روى) تذكّرون (صحب) خفّفا
يعني «إلا أن يكون ميتة» قرأه بالتذكير على لفظه نافع وأبو عمرو ويعقوب وعاصم والكسائي وخلف، والباقون بالتأنيث، وتقدم رفع «ميتة» ونصبها آنفا وتشديدها وتخفيفها في البقرة). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 230]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
زيّن ضمّ اكسر وقتل الرّفع (ك) ر = أولاد نصب شركائهم بجرّ
رفع (ك) دا أنّث يكن (ل) ى خلف (م) ا = (ص) بـ (ث) ق وميتة (ك) سا (ث) نا (د) ما
ش: أي: قرأ ذو كاف (كر) ابن عامر: وكذلك زيّن [الأنعام: 137] بضم الزاي وكسر الياء، وقتل بالرفع [و] أولادهم بالنصب [و] شركائهم
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/317]
بالجر.
والباقون زيّن بفتح الزاي والياء وقتل بالنصب، وأولدهم بالجر وشركاؤهم بالرفع.
وقرأ ذو ميم (ما) ابن ذكوان وصاد (صب) أبو بكر وثاء (ثق) [أبو جعفر] وإن لم تكن ميتة [الأنعام: 139] بتاء التأنيث، والباقون بياء التذكير.
واختلف عن [ذي] لام (لى) هشام: فروى عنه غير الداجوني [التأنيث].
وروى زيد عن الداجوني من جميع طرقه: التذكير، ولم يرو الجماعة عن الداجوني غيره.
وروى الشذائي عنه التأنيث؛ كالجماعة، وكلاهما صحيح عن الداجوني إلا أن التذكير أشهر عنه.
وقرأ ذو كاف (كسا) ابن عامر وثاء (ثنا) [أبو جعفر] ودال (دما) ابن كثير ميتة [الأنعام: 139] بالرفع، والباقون بالنصب، وفهم من الإطلاق.
فصار ابن كثير وإن يكن [ميتة] بالتذكير والرفع، وابن ذكوان وهشام- في أحد وجهيه- وأبو جعفر بالتأنيث والرفع، وأبو بكر بالتأنيث والنصب، والباقون بالتذكير والنصب.
وجه قراءة الجماعة: أن زيّن [الأنعام: 137] [فعل] ماض [مبني للفاعل، وشركآؤهم فاعله، وقتل مفعوله؛ وهو مصدر مقدر بالفعل فيعمل] وأولدهم مفعوله، جر بإضافته إليه بعد حذف فاعله، أي: قتلهم؛ كقوله تعالى: من دعآء الخير [فصلت: 49]، والأصل: زين لكثير من المشركين
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/318]
شركاؤهم أن قتلوا أولادهم.
ووجه قراءة ابن عامر: أن زيّن مبني للمفعول ونائبه قتل وأولادهم مفعول المصدر وشركاؤهم فاعله [جر بإضافته إليه ففيه حذف فاعل الفعل]، والفصل بين المتضايفين بالمفعول.
وقد أنكر جماعة هذه القراءة؛ متمسكين بأنه لا يفصل بين المتضايفين إلا بالظرف في الشعر خاصة على أنه أيضا مخالف للقواعد، وهو أن المتضايفين لشدة افتقارهما صارا كالكلمة الواحدة، وينزل الثاني منزلة التنوين بجامع التتميم، ولا يفصل بين حروف الكلمة، ولا بينها، وبين التنوين اتفاقا.
ثم اغتفروا [فصلهما] في الشعر؛ لضرورة الوزن؛ ففصلوا بظرف الزمان لمناسبة الذوات، والأحداث؛ بافتقارهما طليه، وعمومه بخلاف المكان وحملوا الفصل بالجار والمجرور عليه؛ لتقديره به.
والحق: أن الفصل وقع في سبع مسائل: ثلاثة منها جائزة في النظم والنثر:
الأولى من الثلاثة: الفصل إما بظرف وهم يسلمونه، وإما بمفعوله كقراءة ابن عامر، ومما جاء موافقا لها قول الشاعر:
... ... ... ... = فسقناهم سوق البغاث الأجادل
وقوله:
فزججتها بمزجّة = زجّ القلوص أبي مزاده
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/319]
وقوله:
تنفي يداها الحصى في كلّ هاجرة = نفي الدّنانير تنقاد الصّياريف
وقوله:
يطفن بحوزى المراتع لم يرع = بواديه من قرع القسيّ الكنائن
أي: من قرع الكنائن القسيّ.
وقوله:
يفركن حبّ السّنبل الكنافج = بالقاع فرك القطن المحالج
أي فرك المحالج القطن.
وقوله:
بعثت إليها من لساني رسالة = سقاها الحجا سقى الرّياض السّحائب
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/320]
والجواب عن دليلهم: أن الشيء إذا شبه بالشيء لا يجب أن يعطى حكمه من كل وجه؛ ألا ترى إلى تخلفه في جواز الوقف على المضاف بخلاف الكلمة، وامتناع حذف المضاف إليه عند الوقف عليه بخلاف التنوين.
وهذا المختصر لا يحتمل الإطالة لا سيما في هذه المسألة؛ فإن المتأخرين قد أشفوا فيها الغليل؛ فجزاهم الله خيرا أجمعين.
[و] وجه التأنيث مع الرفع: جعل «كان» تامة؛ فرفع ميتة [الأنعام: 139]؛ لأنها فاعل، وأنث فعلها لتأنيث لفظها.
ووجهه مع النصب: جعلها ناقصة مضمرا اسمها على المعنى، أي: وإن تكن وإلا أن تكون، وأنث فعلها؛ لأن لفظ جمع التكسير [مؤنث، ونصب ميتة خبرها]، ويحتمل الحال على التمام.
ووجه التذكير مع الرفع جعلها تامة، ولم تؤنث؛ لأن فاعلها مجازي التأنيث [بمعنى «ميت»، أي: وإن يكن الذي في بطونها، وإلا أن يكون الموجود، وميتة بالنصب خبرها] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/321] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تنبيه:
صار ابن عامر وأبو جعفر في إلا أن تكون [ميتة] [الأنعام: 145] بالتأنيث والرفع، وابن كثير وحمزة بالتأنيث والنصب، والباقون بالتذكير والنصب.
ووجه الثلاثة تقدم في وإن يكن مّيتة [الأنعام: 139].
ووجه وجهي حصاده: أنهما لغتان، قال الفراء: الكسر للحجاز، والفتح لنجد وتميم.
وقال سيبويه: الأصل الكسر، والفتح تخفيف.
وجه تشديد تذكرون: أن أصله «تتذكرون» بتاء المضارعة وتاء «التفعل» ومعناه هنا: حصول الفعل بالتراخي والتكرار، فخفف بإدغام التاء، وتقدم تمامه في تظهرون [البقرة: 85].
ووجه كسر إن وتشديدها: الاستئناف، والأصل: وهذا نصب: اسمها، وصرطي خبرها، وفاء فاتّبعوه عاطفة للجمل.
ووجه فتح وأنّ مع التشديد: تقدير اللام، والأصل، أي: ولأن هذا صراطي، وهو قياس بتقدير سيبويه في [نحو]: وأنّ المسجد لله [الجن: 18].
وقال الفراء: معموله «اتل»، وجاز جرها بتقدير: «وصاكم به» وبأن على أصل الكوفيين.
ووجه الفتح معه: ما تقدم مع التشديد، ثم خفف على اللغة القليلة.
ووجه تذكير يأتيهم: أن فاعله مذكر.
ووجه تأنيثه: أن لفظه مؤنث كما تقدم في فنادته الملائكة [آل عمران: 39] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/323] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن المطوعي "خالصة" برفع الصاد والهاء وبحذف التنوين على أنه مبتدأ، ولذكورنا خبره والجملة خبر الموصول والجمهور خالصة بالتأنيث إما حملا على المعنى؛ لأن الذي في بطونها أنعام ثم حمل على اللفظ في قوله: ومحرم وإما للمبالغة كعلامة ونسابة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/35]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "وإن تكن ميتة" [الآية: 141] فنافع وأبو عمرو وحفص وحمزة والكسائي وكذا يعقوب وخلف يكن بالتذكير ميتة بالنصب وافقهم اليزيدي، والأعمش وقرأ ابن عامر من غير طريق الداجوني عن هشام، وكذا أبو جعفر تكن بالتأنيث ميتة بالرفع وافقهما ابن محيصن وأبو جعفر على أصله في تشديد ميتة، وقرأ ابن كثير والداجوني من أشهر طرقه عن هشام يكن بالتذكير ميتة بالرفع فلا خلاف عن هشام في رفع ميتة، وقرأ أبو بكر تكن بالتأنيث ميتة بالنصب وافقه الحسن، والتذكير والتأنيث واضحان،
[إتحاف فضلاء البشر: 2/35]
ومن نصب ميتة فعلى خبر كان الناقصة، ومن رفع فعلى جعلها تامة، ويجوز أن يكون خبرها محذوفا أي: وإن يكن هناك ميتة فتكون ناقصة أيضا "وضم" الهاء من "سيجزيهم" يعقوب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/36]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {يكن ميتة} [139] قرأ الشامي وشعبة بالتاء، على التأنيث، والباقون بالياء، على التذكير، وقرأ المكي والشامي {ميتة} برفع التاء، والباقون بالنصب، فصار نافع والبصري وحفص والأخوان بتذكير {يكن} ونصب {ميتة} به، والمكي بالتذكير والرفع، والشامي به وبالتأنيث، وشعبة بالتأنيث والنصب). [غيث النفع: 603]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَقَالُوا مَا فِي بُطُونِ هَذِهِ الْأَنْعَامِ خَالِصَةٌ لِذُكُورِنَا وَمُحَرَّمٌ عَلَى أَزْوَاجِنَا وَإِنْ يَكُنْ مَيْتَةً فَهُمْ فِيهِ شُرَكَاءُ سَيَجْزِيهِمْ وَصْفَهُمْ إِنَّهُ حَكِيمٌ عَلِيمٌ (139)}
{خَالِصَةٌ}
- قراءة الجمهور (خالصة) بالتاء والرفع، وهو خبر المبتدأ (ما).
- وقرأ قتادة والأعرج وابن عباس بخلاف عنه وسفيان بن حسين وابن جبير والزهري (خالصة) بالتاء والنصب.
[معجم القراءات: 2/561]
والنصب على الحال من الضمير الذي تضمنته الصلة، أو على الحال من (ما) على مذهب أبي الحسن في إجازته تقديم الحال على العامل فيها، وهذا منقول على ابن جني.
قال أبو حيان: (ويعني بقوله على الحال من (ما) أي من ضمير (ما) الذي تضمنه خبر (ما)، وهو (لذكورنا)، وذهب الزمخشري إلى أن (خالصةً) مصدر مؤكد، ولا يجوز أن يكون حالًا متقدمة، لأن المجرور لا يتقدم عليه حاله).
وجاء النصب عند الفراء على القطع.
- وقرأ سعيد بن جبير (خالصًا) بالنصب من غير تاء، وتخريج هذه القراءة على نسق القراءة المتقدمة (خالصةً).
- وقرأ عبد الله بن مسعود وابن جبير وأبو العالية والضحاك وابن أبي عبلة والزهري والأعمش بخلاف وابن عباس (خالص) بالرفع، وبغير تاء، وهو خبر (ما).
قال مكي: (وقرأ الأعمش (خالص) بغير هاء، ورده على لفظ (ما) ورفعه، وهو ابتداء ثانٍ، و(لذكورنا) الخبر، والجملة خبر (ما)).
- وقرأ ابن عباس وابن مسعود وأبو رزين وعكرمة وابن يعمر وأبو حيوة والزهري والأعمش وأبو طالوت والمطوعي وابن بكار عن ابن
[معجم القراءات: 2/562]
عامر (خالصه) على الإضافة إلى الضمير، وهو بدل من (ما)، أو مبتدأ خبره (لذكورنا)، والجملة خبر (ما).
قال مكي: (وقد قرأ ابن عباس (خالصه) بالتذكير والإضافة، رد على لفظ (ما)، ورفعه بالابتداء، و(لذكورنا) الخبر، والجملة خبر (ما)، ويجوز أن يكون (خالصه) بدلًا من (ما)، بدل الشيء من الشيء، وهو بعضه، و(لذكورنا) الخبر).
{وَإِنْ يَكُنْ مَيْتَةً}
- قرأ نافع وأبو عمرو وحمزة والكسائي وحفص عن عاصم ويعقوب وخلف واليزيدي والأعمش (وإن يكن ميتةً) بتذكير الفعل، ونصب (ميتةً)، وذلك على تقدير: وإن يكن ما في بطونها ميتةً.
[معجم القراءات: 2/563]
قال مكي: (من نصب (ميتةً)، وقرأ بالياء، رده على لفظ (ما) وأضمر في (يكن) اسمها، و(ميتةً) خبرها، تقديره: وإن يكن ما في بطونها ميتةً.
- وقرأ أبو بكر عن عاصم وابن ذكوان وابن عامر وأبو جعفر والحسن (وإن يكن ميتةً) بتاء التأنيث، ونصب (ميتةً)، وذلك على تقدير: وإن تكن الأجنة ميتةً.
وقال مكي: (ومن نصب (ميتةً) وقرأ (تكن) بالتاء انت على تأنيث (الأنعام) التي في البطون، تقديره: وإن تكن الأنعام التي في بطونها ميتةً).
- وقرأ ابن كثير والداجوني عن هشام (وإن يكن ميتة).
يكن: بالياء على التذكير. ميتة: بالرفع.
قالوا: هذا على تقدير (يكن) تامة، وأجاز الأخفش أن تكون (يكن) ناقصة، والخبر محذوف، والتقدير: وإن يكن في بطونها ميتة.
[معجم القراءات: 2/564]
قال مكي في المشكل: (ومن رفع (ميتة) جعل (كان) بمعنى: وقع وحدث تامة، لا تحتاج إلى خبر.
وقال الأخفش: (يضمر الخبر، تقديره عنده: وإن تكن ميتة في بطونها).
وقال في الكشف: (وحجة من قرأ ... أنه ذكر لما كان تأنيث (الميتة) غير حقيقي، ولأن (ميتة وميتًا) بمعنى، وجعل (كان) تامة عير محتاجة إلى خبر بمعنى: حدث ووقع، فرفع (ميتة) بها...).
- قرأ ابن عامر من غير طريق الداجوني عن هشام، وأبو جعفر وابن محيصن وابن ذكوان وشعبة وطلحة (وإن تكن ميتة).
تكن: بالتاء على التأنيث. ميتة: بالرفع.
وذلك على جعل (تكن) تامة، و(ميتة) بالرفع فاعل.
وهذا على نسق تخريج القراءة السابقة.
قال الزجاج: (ويجوز: وإن تكن ميتة) بالتاء ورفع الميتة، ويكون
[معجم القراءات: 2/565]
(تكن) بمعنى الحدوث والوقوع كأنه: وإن تقع ميتة، وإن تحدث ميتة).
{مَيْتَةً}
- قرأ أبو جعفر (ميتة) بتشديد الباء.
- وقراءة الجمهور على التخفيف (ميتة).
{فَهُمْ فِيهِ شُرَكَاءُ}
- قرأ عبد الله بن مسعود (فهم فيه سواء). وهي تفسير لا قراءة لمخالفتها السواد.
{شُرَكَاءُ}
فيه لحمزة وهشام في الوقف:
1- إسكان الهمزة وإبدالها ألفًا ثم يجوز ما يلي:
- حذف إحدى الألفين للساكنين، فإن حذف الأولى قصر، وهو القياس، وإن حذف الثانية جاز المد والقصر.
2- ويجوز إبقاؤهما للوقف فيمد مدًا طويلًا ليفصل بين الألفين، ويجوز التوسط فيحصل من هذا ثلاثة أوجه في الوقف وهي: المد والتوسط والقصر.
{سَيَجْزِيهِمْ}
- قراءة يعقوب (سيجزيهم) بضم الهاء على الأصل.
- وقراءة الجماعة بكسرها (سيجزيهم).
وتقدم هذا في الآية/138 من هذه السورة). [معجم القراءات: 2/566]

قوله تعالى: {قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ قَتَلُوا أَوْلَادَهُمْ سَفَهًا بِغَيْرِ عِلْمٍ وَحَرَّمُوا مَا رَزَقَهُمُ اللَّهُ افْتِرَاءً عَلَى اللَّهِ قَدْ ضَلُّوا وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ (140)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (56 - وَاخْتلفُوا في التَّخْفِيف وَالتَّشْدِيد في التَّاء من قَوْله {قتلوا أَوْلَادهم} 140
فَقَرَأَ ابْن كثير وَابْن عَامر {قتلوا} مُشَدّدَة التَّاء
وَقَرَأَ نَافِع وَعَاصِم وَأَبُو عَمْرو وَحَمْزَة والكسائي {قتلوا} خَفِيفَة التَّاء). [السبعة في القراءات: 271]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (قتلوا) مشدد، مكي، شامي). [الغاية في القراءات العشر: 251]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (قتلوا) [140]، وفي الحج [58]: مشدد: دمشقي، وافق هاهنا مكي، والحريري عن زيد). [المنتهى: 2/693]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن كثير، وابن عامر: {الذين قتلوا} (140): بتشديد التاء.
والباقون: بتخفيفها). [التيسير في القراءات السبع: 284]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (والّذين قتلوا قد ذكر في آل عمران). [تحبير التيسير: 366]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ اخْتِلَافُهُمْ فِي تَشْدِيدِ (قَتَّلُوا) لِابْنِ كَثِيرٍ وَابْنِ عَامِرٍ فِي سُورَةِ آلِ عِمْرَانَ). [النشر في القراءات العشر: 2/266]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({قتلوا} [140] ذكر تشديده لابن كثير وابن عامر في آل عمران). [تقريب النشر في القراءات العشر: 515]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "قتلوا" [الآية: 140] بتشديد التاء ابن كثير وابن عامر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/36]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأدغم دال "قد ضلوا" ورش وأبو عمرو وابن عامر وحمزة والكسائي وخلف). [إتحاف فضلاء البشر: 2/36]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {قتلوا} [140] قرأ المكي والشامي بتشديد التاء، والباقون بالتخفيف). [غيث النفع: 603]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {مهتدين} تام، وفاصلة بلا خلاف، ومنتهى نصف الحزب عند الأكثر وحكى القادري في مسعفه الاتفاق عليه وند بعضهم {عليم} قبله). [غيث النفع: 604]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ قَتَلُوا أَوْلَادَهُمْ سَفَهًا بِغَيْرِ عِلْمٍ وَحَرَّمُوا مَا رَزَقَهُمُ اللَّهُ افْتِرَاءً عَلَى اللَّهِ قَدْ ضَلُّوا وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ (140)}
{خَسِرَ}
- قراءة الأزرق وورش بترقيق الراء.
{قَتَلُوا}
- قرأ الحسن والسلمي وأهل مكة والشام ومنهما ابن كثير وابن عامر، ووافقهما ابن محيصن (قتلوا) بالتشديد، وهو للتكثير.
- وقرأ نافع وأبو عمرو وعاصم وحمزة والكسائي وأبو جعفر ويعقوب (قتلوا) بالتخفيف.
{سَفَهًا}
- وقرأ الجحدري ومعاذ القارئ وابن السميفع اليماني (سفهاء) على الجمع، أي: جهلاء.
ولم يضبط أبو حيان حركة الهمزة، وضبطها عند ابن خالويه (سفهاء) بالضم، ولعله على تقدير: هم سفهاء.. وعند السمين: سفهاء: وهي حال، وهي تقوي قراءة العامة مصدرًا في موضع الحال.
- وقراءة الجماعة (سفهًا)، أي جهلًا بالنصب على الحال، أو هو مفعول به.
قال الزجاج: (سفهًا منصوب على معنى اللام أي للسفه، مثل: فعلت ذلك حذر الشر، ويجوز أن يكون منصوبًا على تأويل المصدر..).
{افْتِرَاءً}
- تقدم ترقيق الراء في الآية السابقة/138.
[معجم القراءات: 2/567]
{قَدْ ضَلُّوا}
- تقدم في الآية/167 من سورة النساء إدغام الدال في الضاد وإظهارها، وهو كما يلي:
1- أدغم الدال في الضاد (قد ضلوا) أبو عمرو وحمزة والكسائي وأن عامر وهشام وخلف وورش.
2- وأظهر الدال ابن كثير وعاصم ونافع وأبو جعفر ويعقوب وقالون.
{قَدْ ضَلُّوا وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ}
- قرأ ابن رزين: (قد ضلوا قبل ذلك وما كانوا مهتدين)، بزيادة (قبل ذلك) على النص العثماني المتواتر). [معجم القراءات: 2/568]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #40  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 09:40 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الأنعام

[ من الآية (141) إلى الآية (144) ]
{وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ جَنَّاتٍ مَعْرُوشَاتٍ وَغَيْرَ مَعْرُوشَاتٍ وَالنَّخْلَ وَالزَّرْعَ مُخْتَلِفًا أُكُلُهُ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُتَشَابِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ كُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَآَتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ (141) وَمِنَ الْأَنْعَامِ حَمُولَةً وَفَرْشًا كُلُوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ (142) ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ مِنَ الضَّأْنِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْمَعْزِ اثْنَيْنِ قُلْ آَلذَّكَرَيْنِ حَرَّمَ أَمِ الْأُنْثَيَيْنِ أَمَّا اشْتَمَلَتْ عَلَيْهِ أَرْحَامُ الْأُنْثَيَيْنِ نَبِّئُونِي بِعِلْمٍ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (143) وَمِنَ الْإِبِلِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْبَقَرِ اثْنَيْنِ قُلْ آَلذَّكَرَيْنِ حَرَّمَ أَمِ الْأُنْثَيَيْنِ أَمَّا اشْتَمَلَتْ عَلَيْهِ أَرْحَامُ الْأُنْثَيَيْنِ أَمْ كُنْتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ وَصَّاكُمُ اللَّهُ بِهَذَا فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا لِيُضِلَّ النَّاسَ بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (144)}

قوله تعالى: {وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ جَنَّاتٍ مَعْرُوشَاتٍ وَغَيْرَ مَعْرُوشَاتٍ وَالنَّخْلَ وَالزَّرْعَ مُخْتَلِفًا أُكُلُهُ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُتَشَابِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ كُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَآَتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ (141)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (57 - وَاخْتلفُوا في فتح الْحَاء وَكسرهَا من قَوْله {يَوْم حَصَاده} 141
فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَحَمْزَة والكسائي {حَصَاده} بِكَسْر الْحَاء
وَقَرَأَ عَاصِم وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر {حَصَاده} مَفْتُوحَة الْحَاء). [السبعة في القراءات: 271]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (حصاده) بالفتح، بصري، شامي، وعاصم). [الغاية في القراءات العشر: 251]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (ثمره) [99، 141] فيهما، وفي يس [35]: بضمتين هما، وخلف). [المنتهى: 2/686] (م)
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (حصاد) [141]: بفتح الحاء بصري غير أيوب، ودمشق، وقاسم، وعاصم غير الخزاز). [المنتهى: 2/693]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ أبو عمرو وعاصم وابن عامر (حصاده) بفتح الحاء، وكسر الباقون). [التبصرة: 210]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حمزة، والكسائي: {إلى ثمره} (99، 141) في الموضعين، هنا، وفي يس (35): بضمتين.
والباقون: بفتحتين). [التيسير في القراءات السبع: 280] (م)
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن عامر، وعاصم، وأبو عمرو: {يوم حصاده} (141): بفتح الحاء.
والباقون: بكسرها). [التيسير في القراءات السبع: 284]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (حمزة والكسائيّ وخلف: (إلى ثمره) في الموضعين هنا
[تحبير التيسير: 360]
وفي يس بضمّتين والباقون بفتحتين). [تحبير التيسير: 361] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (ابن عامر وعاصم وأبو عمرو ويعقوب (يوم حصاده) بفتح الحاء، والباقون بكسرها (خطوات) قد ذكر في البقرة). [تحبير التيسير: 366]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (حَصَادِهِ) بفتح الحاء طَلْحَة، وعَاصِم غير الْخَزَّازِ، وقاسم، ودمشقي، وابن سعدان، وبصري غير أيوب عن دمشقي، الباقون بكسر الحاء، وهو الاختيار؛ لأنه أشهر كالحداد والصرام). [الكامل في القراءات العشر: 549]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([99]- {إِلَى ثَمَرِهِ} فيهما [99، 141]، وفي [يس: 35] بضمتين: حمزة والكسائي). [الإقناع: 2/641] (م)
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([141]- {حَصَادِهِ} بفتح الحاء: ابن عامر وعاصم وأبو عمرو). [الإقناع: 2/644]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (657 - وَضَمَّانِ مَعْ يَاسِينَ فِي ثَمَرٍ شَفَا = .... .... .... .... ). [الشاطبية: 52] (م)
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (675- .... .... .... .... = .... وَافْتَحْ حِصَادِ كَذِي حُلاَ
[الشاطبية: 53]
676 - نَمَا .... .... .... = .... .... .... .... ). [الشاطبية: 54]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([657] وضمان مع ياسين في ثمرٍ (شـ)فا = ودارست (حقٌ) مده ولقد حلا
ثمر بضمتين: جمع ثمرة، كخشبة وخشب. ويجوز أن يكون جمع ثمار، ككتاب وكتب. وثمار: جمع ثمرة، كأكمةٍ وإكام؛ فهو جمع الجمع.
قال أبو علي: «ويجوز أن يكون جمع ثمر، كما جمعوا فعلًا على فعلٍ في قولهم: نمرٌ ونمر».
ويجوز أن يكون اسمًا مفردًا لما يجنى، كطنب وعنق.
والمعنى في قراءة الفتح، أنه جمع ثمرة، كبقرة وبقر، وشجرة وشجر). [فتح الوصيد: 2/900] (م)
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): (والحَصاد والحِصاد واحد، وهما لغتان، كالجَداد والجِداد والصَّرام والصرام.
والكسر عند سيبويه هو الأصل.
[فتح الوصيد: 2/916]
قال الفراء: «هو لغة أهل الحجاز. والفتح لنجد وتميم».
ومعنى قوله: (كذي حُلا)، أنك تتزين بقراءة الفتح لفصاحتها.
ومعنى (نما)، انتشر واشتهر؛ يعني الفتح.
وإنما عنى بذلك قول أبي عبيد: «هي أحب القراءتين إلي للفخامة، وإن كانت الأخرى فاشية غير مدفوعة» ). [فتح الوصيد: 2/917]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [657] وضمان مع يس في ثمرٍ شفا = ودارست حق مده ولقد حلا
[658] وحرك وسكن كافيًا واكسر انها = حمى صوبه بالخلف در وأوبلا
ب: (حلا): من الحلاوة، (الحمى): الحصن، (الصوب): نزول المطر، (در): من الدرور، وهو كثرة البركة، (أوبل): صار ذا وبل.
ح: (ضمان): مبتدأ، (شفا): خبره، أي: شفا كل واحد منهما، (مع يس): حال، (في ثمرٍ): حال أيضًا، (دارست): مبتدأ، (حق): خبره، (مده): فاعله، ضمير (حلا): للمد، مفعولا (حرك)، و (سكن): محذوفان، أي: حرك السين وسن التاء، (كافيًا): حال، (أنها): مفعول (اكسر)، (حمى): مبتدأ مضاف إلى (صوبه)، والضمير: للكسر المدلول عليه في قوله: (اكسر)، (در): خبره، (أوبل): عطف.
ص: يعني: {انظروا إلى ثمره}، و{كلوا من ثمره} هنا في الموضعين [99، 141]، و{ليأكلوا من ثمره} في يس [35]، قرأ حمزة والكسائي بالضم جمع (ثمرةٍ) أو (ثمارٍ) أو (ثمر)، نحو: (خشب) و (كتب) و (أسد)،
[كنز المعاني: 2/214]
جمع: (خشبةٍ) و (كتابٍ) و (أسد)، أو هو مفرد اسم لما يجنى نحو: (عنق)، والباقون: بفتحتين جمع (ثمرة)، كـ (خشب) و (خشبة).
وقرأ أبو عمرو وابن كثير: (وليقولوا دارست) [105] على (فاعلت) بسكون السين وفتح التاء، أي: دارست غيرك وذاكرته، والباقون: بحذف الألف، أي: قرأت، ثم من الذين يحذفون الألف يحرك السين ويسكن التاء: ابن عامر بمعنى: (انمحت) و (ذهبت)، فتكون التاء علامة المؤنث، والضمير للآيات.
ثم قال: واكسر فتحة الهمزة في {أنها إذا جاءت لا يؤمنون} [109] عن أبي عمرو وأبي بكر بخلفٍ عنه وابن
[كنز المعاني: 2/215]
كثير، إذ تم الكلام عند قوله: {وما يشعركم} أي: ما يشعركم ما يكون منهم، ويكسر {إنها} على الاستئناف، والباقون: بالفتح على أنها بمعنى (لعل)، كما تقول: (ائت السوق أنك تشتري لحمًا)، أي: لعلك، أو هي مفعول لـ {يشعركم} و {لا} زائدة، ومثله: {ما منعك ألا تسجد} [الأعراف: 12]، أي: أن تسجد والحق: أن فتحها على تقدير: (لأنها)، أي: لا يؤمنون ألبتة لإصرارهم على الكفر عند ورودها، نحو: {وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون} [الإسراء: 59]). [كنز المعاني: 2/216] (م)
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [675] وإن تكن أنث كفؤ صدقٍ وميتةٌ = دنا كافيًا وافتح حصاد كذي حلا
[676] نما وسكون المعز حصن وأنثوا = يكون كما في دينهم ميتةٌ كلا
ب: (حلا): جمع (حلية)، (نما): من النمو، وهو الزيادة، (الكلاءة): الحراسة.
ح: (إن تكن): مفعول (أنث)، ألقيت حركة الهمز على نون (تكن)، فحذفت ضرورة، (كفؤ صدق): حال، (وميتةٌ): مبتدأ، (دنا): خبره، وضميره: لـ (ميتة) على تأويل اللفظ، (كافيًا): حال منه، (حصاد): مفعول (افتح) وكسر على سبيل الحكاية، (كذي): نصب على الحال، أي: مثل صاحب حلا، (نما): فعل ماضٍ صفة (ذي)، (سكون): مبتدأ، (حصنٌ): خبره،
[كنز المعاني: 2/233]
(تكون): مفعول (أنثوا)، (كما في دينهم): منصوب المحل على الحال، أي: كما في عادتهم من الرفع على أن (كان) تامة، ونصب الخبر على إضمار الاسم: (ميتةٌ كلا): مبتدأ وخبر.
ص: يعني قرأ ابن عامر وأبو بكر: (وإن تكن ميتةٌ فهم فيه شركاء) [139] بتأنيث (تكن)، والباقون: بتذكيره.
وقرأ ابن كثير وابن عامر: {ميتةٌ} بالرفع ويعلم الرفع من الإطلاق، والباقون بالنصب.
فيكون لابن عامر التأنيث والرفع على أن (كان) تامة، ولأبي بكر: التأنيث والنصب على: (وإن تكن الأجنة ميتةً)، ولابن كثير: التذكير والرفع على أن {كان} تامة، وتأنيث الفاعل غير حقيقي، وللباقين: التذكير والنصب على: (وإن يكن ما في بطنها ميتةً).
وقرأ ابن عامر وأبو عمرو وعاصم: {يوم حصاده} [141] بفتح الحاء، والباقون: بكسرها، وهما لغتان: الكسر للحجازيين، والفتح لنجد.
[كنز المعاني: 2/234]
وقرأ نافع والكوفيون: {ومن المعز اثنين} [143] بسكون العين، والباقون: بفتحها، وهما لغتان اسما جمع لـ (ماعز)، نحو: (صاحب) و (صحبٍ)، و (خادم) و (خدم).
وقرأ ابن عامر وحمزة وابن كثير: {إلا أن تكون ميتةٌ} [145] بتأنيث {تكون}، والباقون: بالتذكير.
وقرأ ابن عامر وحده برفع {ميتةٌ}، والباقون: بالنصب.
فيكون: لابن عامر التأنيث والرفع على أن {كان} تامة، ولحمزة وابن كثير التأنيث والنصب على تقدير: إلا أن تكون المأكولة، أو النفس أو الجثة، أو الطعمة ميتةً، وللباقين: التذكير والنصب على: أن يكون المأكول أو الشيء ميتةً). [كنز المعاني: 2/235] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (657- وَضَمَّانِ مَعْ يَاسِينَ فِي ثَمَرٍ "شَـ"ـفَا،.. وَدَارَسْتَ "حَقٌّ" مَدُّهُ وَلَقَدْ حَلا
أي: هنا ويس يريد: {انْظُرُوا إِلَى ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ}، {لِيَأْكُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ وَمَا عَمِلَتْهُ}.
فالضمان في الثاء والميم، فيكون جمع ثمرة كخشب في جمع خشبة أو جمع ثمار ككتب في جمع كتاب أو جمع ثمر كأُسْد في جمع أسد وقيل: هو اسم مفرد لما يجنى كطنب وعنق وأما ثَمَر بفتح الثاء والميم فجمع ثمرة كبقر وشجر وخرز، واختلفوا أيضا في الذي في الكهف، كما يأتي إلا أن حمزة والكسائي جريا فيه على ضم الحرفين كما ضما هنا، وفي
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/136]
يس وعاصم وحده جرى على الفتحتين في الجميع ونافع وابن كثير وابن عامر ضموا في الكهف وحدها، وزاد أبو عمرو إسكان الميم فيها وكل ذلك لغات). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/137] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (والحصاد بفتح الحاء وكسرها لغتان، فالفتح قراءة ابن عامر وأبي عمرو وعاصم ورمزه في البيت الآتي وهو:
676- "نَـ"ـمَا وَسُكُونُ المَعْزِ "حِصْنٌ" وَأَنَّثُوا،.. يَكُونُ "كَـ"ـمَا "فِـ"ـي "دِ"ينِهِمْ مَيْتَةٌ "كَـ"ـلا
أشار بقوله: نما إلى عاصم ومعناه اشتهر وانتشر من نما المال وغيره
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/158]
ينمي إذا زاد). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/159]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (657 - وضمّان مع ياسين في ثمر شفا = ودارست حقّ مدّه ولقد حلا
658 - وحرّك وسكّن كافيا واكسرنّها = حمى صوبه بالخلف درّ واوبلا
قرأ حمزة والكسائي: انْظُرُوا إِلى ثَمَرِهِ، كُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ* هنا، لِيَأْكُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ في يس بضم الثاء والميم فتكون قراءة غيرهما بفتح الثاء والميم في المواضع الثلاثة). [الوافي في شرح الشاطبية: 263] (م)
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (675 - .... .... .... .... .... = .... .... وافتح حصاد كذي حلا
676 - نما .... .... .... .... = .... .... .... .... ....
....
وقرأ ابن عامر وأبو عمرو وعاصم بفتح الحاء في حَصادِهِ فتكون قراءة غيرهم بكسرها). [الوافي في شرح الشاطبية: 268]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: إِلَى ثَمَرِهِ وَكُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ مِنَ الْمَوْضِعَيْنِ فِي هَذِهِ السُّورَةِ. وَفِي لِيَأْكُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ فِي يس فَقَرَأَ حَمْزَةُ وَالْكِسَائِيُّ وَخَلَفٌ بِضَمِّ الثَّاءِ وَالْمِيمِ فِي الثَّلَاثَةِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِفَتْحِهِمَا فِيهِنَّ). [النشر في القراءات العشر: 2/260] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: حَصَادِهِ فَقَرَأَ الْبَصْرِيَّانِ، وَابْنُ عَامِرٍ وَعَاصِمٌ بِفَتْحِ الْحَاءِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِكَسْرِهَا). [النشر في القراءات العشر: 2/266]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ إِسْكَانُ (أُكْلُهُ) لِنَافِعٍ وَابْنِ كَثِيرٍ عِنْدَ هُزُوًا فِي الْبَقَرَةِ). [النشر في القراءات العشر: 2/266]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ اخْتِلَافُهُمْ فِي ثَمَرِهِ مِنْ هَذِهِ السُّورَةِ). [النشر في القراءات العشر: 2/266]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ حمزة والكسائي وخلف {إلى ثمره} [99]، و{كلوا من ثمره} [141] في الموضعين من هذه السورة، و{ليأكلوا من ثمره} في يس [35] بضم الثاء والميم في الثلاثة، والباقون بفتحهما). [تقريب النشر في القراءات العشر: 511] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ البصريان وابن عامر وعاصم {حصاده} [141] بفتح الحاء، والباقون بكسرها). [تقريب النشر في القراءات العشر: 515]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({أكله} [141] ذكر لنافع وابن كثير في البقرة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 515]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({ثمره} [141] ذكر في هذه السورة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 515]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (609- .... .... .... .... .... = .... .... وفي ضمّي ثمر
610 - شفا كيس .... .... = .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 73] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (623- .... .... حصاد افتح كلا = حماً نما .... .... .... ). [طيبة النشر: 74]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (وفي ضمي ثمر) يعني قوله تعالى انظروا إلى ثمره، وكلوا من ثمره في هذه السورة، وفي يس «ليأكلوا من ثمره» بضم الثاء والميم حمزة والكسائي وخلف على أنه جمع ثمرة كخشب جمع خشبة أو جمع ثمار ككتب وكتاب أو جمع ثمر كأسد وأسد، والباقون بفتحهما في الثلاثة المواضع على أنه جمع ثمرة كبقر وشجر، وفهم الموضعان من هذه السورة من إضافة حرف يس إليها، وأما موضع الكهف فسنذكره في سورته قوله: (وفي ضمي) أي ضمي الثاء والميم وحذف النون للإضافة). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 226] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (حصاد) يعني قوله تعالى: يوم حصاده فتح الحاء ابن عامر وأبو عمرو ويعقوب وعاصم، وكسرها الباقون). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 230]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ مدلول (شفا) حمزة والكسائي، وخلف انظروا إلى ثمره، وكلوا من ثمره هنا [الآيتان: 99، 141] وليأكلوا من ثمره في يس [الآية: 35] بضم الثاء والميم، والباقون بفتحهما.
وعلم عموم الموضعين من الضم). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/309] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ووجه (ضمتي) ثمره [الأنعام: 99، 141]: أنه جمع «ثمرة» ك «خشبة» و«خشب»، أو جمع «ثمار» [كإكام وأكم] نحو: «كتاب» و«كتب»، أو جمع «ثمر» ك «أسد»، و«أسد».
ووجه فتحته أنه جنس «ثمرة» ك «شجرة » وهو المختار؛ لأنه أخف). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/310] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ ذو كاف (كلا) ابن عامر، ومدلول (حما) البصريان، وذو نون (نما) عاصم يوم حصاده [الأنعام: 141] بفتح الحاء، والباقون بكسرها). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/322]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "أكله" [الآية: 141] بإسكان الكاف نافع وابن كثير). [إتحاف فضلاء البشر: 2/36]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "من ثمره" [الآية: 141] بضم التاء والميم حمزة والكسائي وخلف). [إتحاف فضلاء البشر: 2/36]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "حصاده" [الآية: 141] فأبو عمرو وابن عامر وعاصم وكذا يعقوب بفتح الحاء، وافقهم اليزيدي، والباقون بالكسر، وهما لغتان في المصدر كقولهم جداد وجداد). [إتحاف فضلاء البشر: 2/36]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وهو الذي أنشأ جنات}
{وهو} [141] لا يخفى). [غيث النفع: 606]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {أكله} قرأ الحرميان بإسكان الكاف، والباقون بالضمة). [غيث النفع: 606]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ثمره} قرأ الأخوان بضم الثاء والميم، والباقون بفتحهما). [غيث النفع: 606]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {يوم حصاده} قرأ البصري وشامي وعاصم بفتح الحاء، والباقون بكسرها). [غيث النفع: 606]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ جَنَّاتٍ مَعْرُوشَاتٍ وَغَيْرَ مَعْرُوشَاتٍ وَالنَّخْلَ وَالزَّرْعَ مُخْتَلِفًا أُكُلُهُ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُتَشَابِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ كُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَآَتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ (141)}
{وَهُوَ}
- تقدم ضم الهاء وإسكانها، انظر الآيتين/29 و85 من سورة البقرة.
{مَعْرُوشَاتٍ وَغَيْرَ مَعْرُوشَاتٍ}
- قرأ علي بن أبي طالب رضي الله عنه: (مغروسات وغير مغروسات) بالغين المعجمة والسين المهملة.
- وقراءة الجماعة بالعين المهملة والشين المعجمة (معروشات وغير معروشات).
[معجم القراءات: 2/568]
{وَغَيْرَ مَعْرُوشَاتٍ}
- رقق الراء الأزرق وورش.
{مُخْتَلِفًا أُكُلُهُ}
- قرأ نافع وابن كثير وابن محيصن (.. أكله) بسكون الكاف.
- وقراءة الباقين بضمها (.. أكله).
{وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ}
- تقدم قبل قليل ترقيق الراء من (غير).
{مِنْ ثَمَرِهِ}
- قرأ حمزة والكسائي وخلف والأعمش من (ثمره) بضم الثاء والميم، وهو جمع ثمار، فهو جمع الجمع.
- وقراءة الجماعة بفتحهما (من ثمره) جمع (ثمرة).
وتقدم هذا مفصلًا في الآية/99 من هذه السورة.
{يَوْمَ حَصَادِهِ}
- قرأ أبو عمرو وابن عامر وعاصم وابن محيصن ويعقوب واليزيدي (حصاده) بفتح الحاء، وهي لغة أهل نجد.
- وقرأ ابن كثير ونافع وحمزة والكسائي وأبو جعفر وخلف (حصاده) بكسر الحاء، وهو الأصل عند سيبويه، وهي لغة أهل الحجاز، والفتح والكسر لغتان في المصدر مثل: جداد وجداد.
[معجم القراءات: 2/569]
قال الزجاج: (يجوز الحصاد والحصاد، وتقرأ بهما جميعًا، ومثله: الجداد والجداد، لصرام النخل).
وقال النحاس: (ويقال: حصاد وحصاد، وجداد وجداد، وصرام وصرام..) ). [معجم القراءات: 2/570]

قوله تعالى: {وَمِنَ الْأَنْعَامِ حَمُولَةً وَفَرْشًا كُلُوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ (142)}
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (خطوات) [142]: بالهمز سلام، وقد ذكر). [المنتهى: 2/693]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ اخْتِلَافُهُمْ فِي خُطُوَاتِ عِنْدَ هُزُوًا مِنَ الْبَقَرَةِ). [النشر في القراءات العشر: 2/266]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({خطوات} [142] ذكر في البقرة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 515]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "خطوات" [الآية: 142] بالضم قنبل والبزي بخلفه وابن عامر وحفص والكسائي وأبو جعفر ويعقوب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/36]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {خطوات} [142] قرأ قنبل والشامي وحفص وعلي بضم الطاء، والباقون بالإسكان). [غيث النفع: 606]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَمِنَ الْأَنْعَامِ حَمُولَةً وَفَرْشًا كُلُوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ (142)}
{حَمُولَةً}
- قراءة الجمهور (حمولة) بفتح الحاء.
- وقرأ عيسى (حمولة) بضمها.
{رَزَقَكُمُ}
- أدغم القاف في الكاف أبو عمرو ويعقوب، وعنهما الإظهار.
{خُطُوَاتِ}
- قرأ نافع وأبو عمرو وأبو بكر عن عاصم وحمزة والبزي من طريق أبي ربيعة وخلف وابن محيصن واليزيدي والأعمش، وهي قراءة ابن كثير من رواية القواس والبزي، وقراءة ابن مهران (خطوات) بضم الطاء وسكون الخاء، وهي لغة تميم.
- وقرأ ابن عامر وحفص عن عاصم والكسائي، وقنبل وأبو جعفر ويعقوب وابن الحباب عن البزي، والبرجمي وابن كثير في رواية ابن فليح والخزاعي عن البزي، والبرجمي وابن كثير في رواية ابن فليح والخزاعي عن البزي (خطوات) جمع خطوه، بضم الطاء والخاء، وهي لغة الحجاز.
[معجم القراءات: 2/570]
وتقدم هذا مفصلًا في الآية/168 من سورة البقرة.
- وقرأ علي وقتادة والأعمش وسلام والأعرج وعمرو بن ميمون وعمرو بن عبيد وعيسى بن عمر (خطؤات) بالهمز، وضم الأول والثاني، وأنكر الأزهري هذه القراءة، قال: (ما علمت أحدًا من قراء الأمصار قرأ بالهمز، ولا معنى له).
- وعن أبي السمال قراءتان:
الأولى: (خطوات) بفتح الخاء والطاء.
والثانية: (خطوات) بضمٍ ففتح.
- وقرأ الحسن (خطوات) بفتح فسكون.
وتقدمت هذه القراءات مفصلة في الآية/168 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 2/571]

قوله تعالى: {ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ مِنَ الضَّأْنِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْمَعْزِ اثْنَيْنِ قُلْ آَلذَّكَرَيْنِ حَرَّمَ أَمِ الْأُنْثَيَيْنِ أَمَّا اشْتَمَلَتْ عَلَيْهِ أَرْحَامُ الْأُنْثَيَيْنِ نَبِّئُونِي بِعِلْمٍ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (143)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (58 - وَاخْتلفُوا في فتح الْعين وإسكانها من قَوْله {وَمن الْمعز اثْنَيْنِ} 143
فَقَرَأَ ابْن كثير وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر {وَمن الْمعز اثْنَيْنِ} بِفَتْح الْعين
وَقَرَأَ عَاصِم وَنَافِع وَحَمْزَة والكسائي {وَمن الْمعز} سَاكِنة الْعين). [السبعة في القراءات: 271]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (ومن المعز) ساكنة العين، مدني، كوفي، وابن فليح). [الغاية في القراءات العشر: 251]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (المعز اثنين) [143]: ساكنة العين: مدني، كوفي، وأيوب، والفليحي، والجدي، وهشام طريق الداجوني). [المنتهى: 2/693]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ نافع وأهل الكوفة (ومن المعز) بإسكان العين، وفتحها الباقون). [التبصرة: 210]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (الكوفيون، ونافع: {ومن المعز} (143): بإسكان العين.
والباقون: بفتحها). [التيسير في القراءات السبع: 284]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (الكوفيّون ونافع وأبو جعفر: (ومن المعز) بإسكان العين والباقون بفتحها). [تحبير التيسير: 366]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (الْمَعْزِ) بإسكان العين مدني، والفليحي، والجدي، وعباس في قول أبي الحسين والرَّازِيّ، وأيوب، وكوفي غير ابن مَيْسَرَةَ بن عبيد عن علي، والدَّاجُونِيّ عن هشام، الباقون بتحريمها، وهو الاختيار؛ لأنه أحسن اللغتين). [الكامل في القراءات العشر: 549]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([143]- {الْمَعْزِ} ساكنة العين: الكوفيون ونافع). [الإقناع: 2/644]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (676- .... وَسُكُونُ المَعْزِ حِصْنٌ .... = .... .... .... .... ). [الشاطبية: 54]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): (وإنما قال (وسكون المعز حصنٌ)، لسلامته مما أورد على القراءة الأخرى، وإن كان غير صحيح؛ وذلك أن أبا عبيد اختار السكون وقال: «هو في العربية أقيس».
قال: «لأنهما على مثال {الضأن}. وليس يختلف الناس في أن عين الفعل من (الضأن) مجزومة».
قال: «وكذلك المعز».
قال: «وإنما فتح العين من فتحها، لأن العين عندهم من الحروف التي تفتح فيها عين الفعل، فيقال لهم: وكذلك الهمزة هي أيضًا من الحروف التي تفتح. فهلا فتحت في (الضأن) فقيل: الضأن ! ». انتهى كلامه.
والذي ذكر الأئمة، أنهما لغتان، وهو جمع ماعز.
فمن أسكن، فهو مثل: تَاجر وتجْر، وصَاحب وصحْب.
ومن فتح، فهو مثل: حارِس وحرَس، وخَادِم وخَدَم.
قال أبو محمد: «هو عند سيبويه اسم جمع يصغره على لفظه، وهو عند الأخفش جمع ماعز، يرده في التصغير إلى واحده» ). [فتح الوصيد: 2/917]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [675] وإن تكن أنث كفؤ صدقٍ وميتةٌ = دنا كافيًا وافتح حصاد كذي حلا
[676] نما وسكون المعز حصن وأنثوا = يكون كما في دينهم ميتةٌ كلا
ب: (حلا): جمع (حلية)، (نما): من النمو، وهو الزيادة، (الكلاءة): الحراسة.
ح: (إن تكن): مفعول (أنث)، ألقيت حركة الهمز على نون (تكن)، فحذفت ضرورة، (كفؤ صدق): حال، (وميتةٌ): مبتدأ، (دنا): خبره، وضميره: لـ (ميتة) على تأويل اللفظ، (كافيًا): حال منه، (حصاد): مفعول (افتح) وكسر على سبيل الحكاية، (كذي): نصب على الحال، أي: مثل صاحب حلا، (نما): فعل ماضٍ صفة (ذي)، (سكون): مبتدأ، (حصنٌ): خبره،
[كنز المعاني: 2/233]
(تكون): مفعول (أنثوا)، (كما في دينهم): منصوب المحل على الحال، أي: كما في عادتهم من الرفع على أن (كان) تامة، ونصب الخبر على إضمار الاسم: (ميتةٌ كلا): مبتدأ وخبر.
ص: يعني قرأ ابن عامر وأبو بكر: (وإن تكن ميتةٌ فهم فيه شركاء) [139] بتأنيث (تكن)، والباقون: بتذكيره.
وقرأ ابن كثير وابن عامر: {ميتةٌ} بالرفع ويعلم الرفع من الإطلاق، والباقون بالنصب.
فيكون لابن عامر التأنيث والرفع على أن (كان) تامة، ولأبي بكر: التأنيث والنصب على: (وإن تكن الأجنة ميتةً)، ولابن كثير: التذكير والرفع على أن {كان} تامة، وتأنيث الفاعل غير حقيقي، وللباقين: التذكير والنصب على: (وإن يكن ما في بطنها ميتةً).
وقرأ ابن عامر وأبو عمرو وعاصم: {يوم حصاده} [141] بفتح الحاء، والباقون: بكسرها، وهما لغتان: الكسر للحجازيين، والفتح لنجد.
[كنز المعاني: 2/234]
وقرأ نافع والكوفيون: {ومن المعز اثنين} [143] بسكون العين، والباقون: بفتحها، وهما لغتان اسما جمع لـ (ماعز)، نحو: (صاحب) و (صحبٍ)، و (خادم) و (خدم).
وقرأ ابن عامر وحمزة وابن كثير: {إلا أن تكون ميتةٌ} [145] بتأنيث {تكون}، والباقون: بالتذكير.
وقرأ ابن عامر وحده برفع {ميتةٌ}، والباقون: بالنصب.
فيكون: لابن عامر التأنيث والرفع على أن {كان} تامة، ولحمزة وابن كثير التأنيث والنصب على تقدير: إلا أن تكون المأكولة، أو النفس أو الجثة، أو الطعمة ميتةً، وللباقين: التذكير والنصب على: أن يكون المأكول أو الشيء ميتةً). [كنز المعاني: 2/235] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (والمعز بإسكان العين وفتحها لغتان اسم جمع لماعز كتجر وخدم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/159]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (676 - .... وسكون المعز حصن .... = .... .... .... .... ....
....
وقرأ نافع والكوفيون وَمِنَ الْمَعْزِ بسكون العين، فتكون قراءة غيرهم بفتحها). [الوافي في شرح الشاطبية: 268]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: الْمَعْزِ فَقَرَأَ ابْنُ كَثِيرٍ، وَالْبَصْرِيَّانِ، وَابْنُ عَامِرٍ مِنْ غَيْرِ طَرِيقِ الدَّاجُونِيِّ عَنْ هِشَامٍ بِفَتْحِ الْعَيْنِ، وَرَوَى الدَّاجُونِيُّ عَنْ أَصْحَابِهِ عَنْ هِشَامٍ بِسُكُونِ الْعَيْنِ، وَكَذَلِكَ قَرَأَ الْبَاقُونَ). [النشر في القراءات العشر: 2/266]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ اخْتِلَافُهُمْ فِي صِفَةِ تَسْهِيلِ هَمْزَةِ الْوَصْلِ مِنْ آلذَّكَرَيْنِ مِنْ بَابِ الْهَمْزَتَيْنِ مِنْ كَلِمَةٍ). [النشر في القراءات العشر: 2/266]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ ابن كثير والبصريان وابن عامر سوى الداجوني عن هشام {المعز} [143] بفتح العين، والباقون بإسكانها). [تقريب النشر في القراءات العشر: 515]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({ءالذكرين } [143] ذكر في باب الهمزتين من كلمة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 515]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (623- .... .... .... .... .... = .... .... والمعز حرّك حقّ لا
624 - خلفٌ منىً .... .... .... = .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 74]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (والمعز) أي «ومن المعز اثنين» فحرك العين بالفتح ابن كثير وأبو عمرو ويعقوب وابن ذكوان وهشام بخلاف عنه كما في أول البيت الآتي، وأسكنها الباقون). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 230]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ مدلول (حق) البصريان وابن كثير، وذو ميم (منا) ابن ذكوان ومن المعز [الأنعام: 143] بفتح العين، والباقون بإسكانها.
واختلف عن ذي لام «لا» هشام: فروى الداجوني عنه غيره الفتح). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/322]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "ومن المعز" [الآية: 143] فابن كثير وأبو عمرو وابن ذكوان وهشام من غير طريق الداجوني ويعقوب بفتح العين، وافقهم ابن محيصن واليزيدي والحسن وروى الداجوني عن أصحابه عن هشام بسكون العين، وبه قرأ الباقون، وهما لغتان في جمع ماعز كخادم وخدم وتاجر وتجر، ويجمع أيضا على معزى). [إتحاف فضلاء البشر: 2/36]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("واتفقوا" على تسهيل "آلذكرين" معا هنا، واختلفوا في كيفيته، فالجمهور كما تقدم على إبدال همزة الوصل الواقعة بعد همز الاستفهام ألفا
[إتحاف فضلاء البشر: 2/36]
خالصة مع إشباع المد للساكنين، للكل وهو المختار وذهب آخرون إلى تسهيلها بين بين وهما صحيحان في الشاطبية وغيرها، وكذا الحكم في آلآن موضعي يونس، والله بها والنمل). [إتحاف فضلاء البشر: 2/37]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وتقدم في الهمز المفرد الكلام على "نبؤني بعلم" من حيث حذف همزة مع ضم ما قبل الواو لأبي جعفر، وإنه كمتكؤن في ذلك كما نقله في النشر عن نص الأهوازي وغيره). [إتحاف فضلاء البشر: 2/37]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {الضأن} [143] و{بأسه} [147] و{بأسنا} [148] يبدله السوسي مطلقًا، وحمزة إن وقف، ولا وقف عليها، إلا على {بأسنا} فإنه كاف). [غيث النفع: 606] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ومن المعز} [143] قرأ نافع والكوفيون بسكون العين، والباقون بالفتح). [غيث النفع: 606]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ءآلذكرين} [143 144] معًا، هذه الكلمة مما دخلت فيها همزة الاستفهام على همزة الوصل، وأجمع القراء على إثبات همزة الوصل، وعلى تليينها، واختلفوا في كيفية ذلك، فقال كثير من الحذاق تبدل ألفًا خالصة، مع المد للساكن اللازم المدغم، وقال آخرون تسهل بين بين، والوجهان جيدان صحيحان، قرأت بهما، مع تقديم الأول لكل القراء، ولا يجوز عند من سهل إدخال ألف بينها وبين همزة الاستفهام، كما يجوز في همزة القطع، لضعفها عنها). [غيث النفع: 606] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {نبئوني} كونه من باب {ءامن} لا يخفى {شهدآء إذ} [144] لا يخفى). [غيث النفع: 606] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ مِنَ الضَّأْنِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْمَعْزِ اثْنَيْنِ قُلْ آَلذَّكَرَيْنِ حَرَّمَ أَمِ الْأُنْثَيَيْنِ أَمَّا اشْتَمَلَتْ عَلَيْهِ أَرْحَامُ الْأُنْثَيَيْنِ نَبِّئُونِي بِعِلْمٍ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (143)}
{مِنَ الضَّأْنِ}
- قرأ طلحة بن مصرف والحسن وعيسى بن عمر واليماني واللؤلؤي
[معجم القراءات: 2/571]
وعصمة كلاهما عن أبي عمرو (الضأن) بفتح الهمزة، وفتح ما ثانية حرف حلق لغة فاشية في بني عقيل.
- وذكر ابن خالويه أن عيسى قرأ (الضأن) كذا بفتح الهمزة وتشديد النون.
- وقراءة الجماعة (الضأن) بسكون الهمزة، وتخفيف النون مكسورة، وسكون الهمزة، هو الأكثر في كلام العرب، وذهب العكبري إلى أن الفتح والإسكان لغتان.
- وقرأ أبو عمرو بخلاف عنه وأوقيه والأعشى والسوسي والأصبهاني عن ورش وأبو جعفر (الضان) بإبدال الهمزة الساكنة ألفًا.
- وكذا جاءت قراءة حمزة في الوقف.
{اثْنَيْنِ ... اثْنَيْنِ}
- قرأ أبان بن عثمان وأبي بن كعب (اثنان ... اثنان) بالرفع على الابتداء، والخبر مقدم في الموضعين.
- وقراءة الجماعة بالياء فيهما (اثنين ... اثنين) بدل من (ثمانية)، أو منصوب بأنشأ مقدرًا.
[معجم القراءات: 2/572]
{الْمَعْزِ}
- قرأ عاصم وحمزة والكسائي وابن كثير في رواية ابن فليح، ونافع وأبو جعفر وخلف وزمعة والخزاعي عن البزي والقواس، والداجوني عن هشام (المعز) بسكون العين، وهي اختيار أبي عبيد، قال: (لإجماعهم على الضأن).
- وقرأ ابن كثير في رواية القواس والبزي وأبو عمرو وابن عامر وهشام من غير طريق الداجوني ويعقوب وابن محيصن واليزيدي والحسن وعيسى وابن ذكوان (المعز) بفتح العين. والفتح والسكون لغتان في جمع ماعز، مثل: خادم، وخدم، وتاجر وتجر.
- وقرأ أبي بن كعب (المعزى) بالألف، وهو اسم جمع (معز)، والألف للإلحاق لا للتأنيث، وهو ملحق بدرهم على فعلل.
{قُلْ آَلذَّكَرَيْنِ}
1- نقل ورش حركة الاستفهام إلى اللام قبلها فقرأ (قل آلذكرين).
2- وسكت حمزة على اللام من (قل)، وذلك بخلاف عن جلاد.
3- واتفق القراء على أن في همزة الوصل، وهي التي بين همزة
[معجم القراءات: 2/573]
الاستفهام ولام التعريف وجهين: البدل والتسهيل.
البدل: وهو إبدالها ألفًا خالصة مع إشباع المد للساكنين.
والتسهيل: وهو أن يقرأها مسهلة بينها وبين الألف.
وفي الإتحاف: (.. فالجمهور على إبدال همزة الوصل الواقعة بعد همز الاستفهام ألفًا خالصة مع إشباع المد للساكنين للكل، وهو المختار، وذهب آخرون إلى تسهيلها بين بين، وهما صحيحان...).
{الْأُنْثَيَيْنِ نَبِّئُونِي}
- أدغم النون في النون أبو عمرو ويعقوب.
{نَبِّئُونِي}
- قراءة أبي جعفر (نبوني) بحذف الهمزة، وضم ما قبل الواو في الحالين.
- ولحمزة في الوقف ثلاثة أوجه.
1- الحذف كأبي جعفر.
2- التسهيل بين بين.
3- إبدال الهمزة ياء مضمومة (نبيوني).
- وقراءة الجماعة (نبئوني) بالهمز وكسر ما قبله في الحالين). [معجم القراءات: 2/574]

قوله تعالى: {وَمِنَ الْإِبِلِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْبَقَرِ اثْنَيْنِ قُلْ آَلذَّكَرَيْنِ حَرَّمَ أَمِ الْأُنْثَيَيْنِ أَمَّا اشْتَمَلَتْ عَلَيْهِ أَرْحَامُ الْأُنْثَيَيْنِ أَمْ كُنْتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ وَصَّاكُمُ اللَّهُ بِهَذَا فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا لِيُضِلَّ النَّاسَ بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (144)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "شهداء إذ" [الآية: 144] بتسهيل الثانية كالياء نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر ورويس وأمال "وصيكم ذلكم وصيكم" حمزة والكسائي وخلف، وبالفتح والتقليل الأزرق). [إتحاف فضلاء البشر: 2/37]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ءآلذكرين} [143 144] معًا، هذه الكلمة مما دخلت فيها همزة الاستفهام على همزة الوصل، وأجمع القراء على إثبات همزة الوصل، وعلى تليينها، واختلفوا في كيفية ذلك، فقال كثير من الحذاق تبدل ألفًا خالصة، مع المد للساكن اللازم المدغم، وقال آخرون تسهل بين بين، والوجهان جيدان صحيحان، قرأت بهما، مع تقديم الأول لكل القراء، ولا يجوز عند من سهل إدخال ألف بينها وبين همزة الاستفهام، كما يجوز في همزة القطع، لضعفها عنها). [غيث النفع: 606] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَمِنَ الْإِبِلِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْبَقَرِ اثْنَيْنِ قُلْ آَلذَّكَرَيْنِ حَرَّمَ أَمِ الْأُنْثَيَيْنِ أَمَّا اشْتَمَلَتْ عَلَيْهِ أَرْحَامُ الْأُنْثَيَيْنِ أَمْ كُنْتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ وَصَّاكُمُ اللَّهُ بِهَذَا فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا لِيُضِلَّ النَّاسَ بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (144)}
{قُلْ آَلذَّكَرَيْنِ}
- تقدمت القراءات فيه، وحكم الهمز في الآية السابقة/143.
{شُهَدَاءَ إِذْ}
- قرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو وابن محيصن واليزيدي وأبو جعفر
[معجم القراءات: 2/574]
ورويس بتسهيل الهمزة الثانية كالياء.
- وقرأ ابن عامر وعاصم وحمزة والكسائي وروح وخلف والحسن والأعمش بتحقيقهما.
- وإذا وقف حمزة وهشام على (شهداء) أبدلا الهمزة ألفًا مع المد والتوسط والقصر.
{وَصَّاكُمُ}
- أماله حمزة والكسائي وخلف.
- وقراءة الأزرق وورش بالفتح والتقليل.
- والباقون على الفتح.
{أَظْلَمُ مِمَّنِ}
- أدغم الميم في الميم أبو عمرو ويعقوب بخلاف عنهما.
{افْتَرَى}
- تقدمت الإمالة فيه في الآيتين: 21 و93 من هذه السورة). [معجم القراءات: 2/575]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #41  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 09:42 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الأنعام

[ من الآية (145) إلى الآية (147) ]
{قُلْ لَا أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلَّا أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَسْفُوحًا أَوْ لَحْمَ خِنْزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقًا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (145) وَعَلَى الَّذِينَ هَادُوا حَرَّمْنَا كُلَّ ذِي ظُفُرٍ وَمِنَ الْبَقَرِ وَالْغَنَمِ حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ شُحُومَهُمَا إِلَّا مَا حَمَلَتْ ظُهُورُهُمَا أَوِ الْحَوَايَا أَوْ مَا اخْتَلَطَ بِعَظْمٍ ذَلِكَ جَزَيْنَاهُمْ بِبَغْيِهِمْ وَإِنَّا لَصَادِقُونَ (146) فَإِنْ كَذَّبُوكَ فَقُلْ رَبُّكُمْ ذُو رَحْمَةٍ وَاسِعَةٍ وَلَا يُرَدُّ بَأْسُهُ عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ (147)}

قوله تعالى: {قُلْ لَا أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلَّا أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَسْفُوحًا أَوْ لَحْمَ خِنْزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقًا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (145)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (59 - وَاخْتلفُوا في الْيَاء وَالتَّاء من قَوْله {إِلَّا أَن يكون ميتَة} 145
فَقَرَأَ ابْن كثير وَحَمْزَة {إِلَّا أَن تكون} بِالتَّاءِ {ميتَة} نصبا
وَقَرَأَ أَبُو عَمْرو وَنَافِع وَعَاصِم والكسائي {إِلَّا أَن يكون} بِالْيَاءِ {ميتَة} نصبا
وروى نصر بن علي عَن أَبِيه قَالَ سَمِعت أَبَا عمر يقْرَأ {إِلَّا أَن تكون} و{إِلَّا أَن يكون} بِالتَّاءِ وَالْيَاء
وَقَرَأَ ابْن عَامر وَحده {إِلَّا أَن تكون} بِالتَّاءِ {ميتَة} رفعا). [السبعة في القراءات: 272]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (إلا أن تكون) [145]: بالتاء مكي، وحمزة، ودمشق إلا الداجوني عن هشام، ويزيد، وقال الداجوني: وقد رويت عنه الياء.
(ميتة) [145]: رفع: دمشقي، ويزيد. بتشديد الياء حيث جاء يزيد، وافق أبو بشر هاهنا في الأول [139]
[المنتهى: 2/692]
وفي الزخرف [11]، وفي سورة ق [11]). [المنتهى: 2/693]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ ابن كثير وحمزة وابن عامر (إلا أن تكون) بالتاء، وقرأ الباقون بالياء). [التبصرة: 210]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ ابن عامر (ميتة) بالرفع، ونصب الباقون). [التبصرة: 211]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن كثير، وابن عامر، وحمزة: {إلا أن تكون} (145): بالتاء.
والباقون: بالياء.
ابن عامر: {ميتة}: بالرفع.
والباقون: بالنصب). [التيسير في القراءات السبع: 284]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (ابن كثبر وابن عامر وحمزة وأبو جعفر: (إلّا أن تكون) بالتّاء، والباقون بالياء.
ابن عامر وأبو جعفر: (ميتة) بالرّفع والباقون بالنّصب. وقد ذكر تشديدها في البقرة واضطر لأبي جعفر) ). [تحبير التيسير: 366]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : ( (وتشديد ميتة قد ذكر في البقرة) ). [تحبير التيسير: 366]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([145]- {إِلَّا أَنْ يَكُونَ} بالتاء: ابن كثير وابن عامر وحمزة.
[145]- {مَيْتَةً} بالرفع: ابن عامر). [الإقناع: 2/644]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (676- .... .... .... وَأَنَّثُوا = يَكُونُ كَمَا فِي دِينِهِمْ مَيْتَةٌ كَلاَ). [الشاطبية: 54]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): (ومعنى قوله: (كما في دينهم)، أي عادهم؛ لأنهم أنثوا السابق، ورفعوا على أن (كان) بمعنى الحدوث والوقوع.
ونصبوا على أنها الناقصة.
وأنتوا على أن الفعل لما ولي الميتة وإن كانت خبرًا، أُنث؛ أو على أن ما في بطون الأنعام هو الميتة في المعنى.
وكذلك هاهنا، قدروا أن تكون الجثة أو النفس ميتةً.
والتقدير الذي أوردته ثم، أحسن من تقديرهم، وهو: وإن تكن الأجنة ميتة.
وكذلك هاهنا أقول: إلا أن تكون الأنعام ميتة.
ومعي (إلا أن يكون ميتة) بالياء والنصب، إلا أن يكون الموجود ميتةً.
ومعنى (كلا)، حرس؛ لأن الرفع أراح من التعب في تقدير محذوف فحصلت به الحراسة). [فتح الوصيد: 2/918]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [675] وإن تكن أنث كفؤ صدقٍ وميتةٌ = دنا كافيًا وافتح حصاد كذي حلا
[676] نما وسكون المعز حصن وأنثوا = يكون كما في دينهم ميتةٌ كلا
ب: (حلا): جمع (حلية)، (نما): من النمو، وهو الزيادة، (الكلاءة): الحراسة.
ح: (إن تكن): مفعول (أنث)، ألقيت حركة الهمز على نون (تكن)، فحذفت ضرورة، (كفؤ صدق): حال، (وميتةٌ): مبتدأ، (دنا): خبره، وضميره: لـ (ميتة) على تأويل اللفظ، (كافيًا): حال منه، (حصاد): مفعول (افتح) وكسر على سبيل الحكاية، (كذي): نصب على الحال، أي: مثل صاحب حلا، (نما): فعل ماضٍ صفة (ذي)، (سكون): مبتدأ، (حصنٌ): خبره،
[كنز المعاني: 2/233]
(تكون): مفعول (أنثوا)، (كما في دينهم): منصوب المحل على الحال، أي: كما في عادتهم من الرفع على أن (كان) تامة، ونصب الخبر على إضمار الاسم: (ميتةٌ كلا): مبتدأ وخبر.
ص: يعني قرأ ابن عامر وأبو بكر: (وإن تكن ميتةٌ فهم فيه شركاء) [139] بتأنيث (تكن)، والباقون: بتذكيره.
وقرأ ابن كثير وابن عامر: {ميتةٌ} بالرفع ويعلم الرفع من الإطلاق، والباقون بالنصب.
فيكون لابن عامر التأنيث والرفع على أن (كان) تامة، ولأبي بكر: التأنيث والنصب على: (وإن تكن الأجنة ميتةً)، ولابن كثير: التذكير والرفع على أن {كان} تامة، وتأنيث الفاعل غير حقيقي، وللباقين: التذكير والنصب على: (وإن يكن ما في بطنها ميتةً).
وقرأ ابن عامر وأبو عمرو وعاصم: {يوم حصاده} [141] بفتح الحاء، والباقون: بكسرها، وهما لغتان: الكسر للحجازيين، والفتح لنجد.
[كنز المعاني: 2/234]
وقرأ نافع والكوفيون: {ومن المعز اثنين} [143] بسكون العين، والباقون: بفتحها، وهما لغتان اسما جمع لـ (ماعز)، نحو: (صاحب) و (صحبٍ)، و (خادم) و (خدم).
وقرأ ابن عامر وحمزة وابن كثير: {إلا أن تكون ميتةٌ} [145] بتأنيث {تكون}، والباقون: بالتذكير.
وقرأ ابن عامر وحده برفع {ميتةٌ}، والباقون: بالنصب.
فيكون: لابن عامر التأنيث والرفع على أن {كان} تامة، ولحمزة وابن كثير التأنيث والنصب على تقدير: إلا أن تكون المأكولة، أو النفس أو الجثة، أو الطعمة ميتةً، وللباقين: التذكير والنصب على: أن يكون المأكول أو الشيء ميتةً). [كنز المعاني: 2/235] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (ومن أنث يكون ورفع ميتة جعل كان تامة ومن نصب ميتة وأنث يكون فعلى ما تقدم في مثلها في: {ثُمَّ لَمْ تَكُنْ فِتْنَتُهُمْ}.
بنصب الفتنة وتأنيث تكن أنث الفعل لتأنيث الخبر أو على تقدير إلا أن تكون الأنعام أو الجنة أو النفس ميتة ومن نصب ميتة، وذكر يكون قدر إلا أن يكون الموجود ميتة وكلا معناه حرس؛ لأن الرفع مع التأنيث قراءة واضحة بخلاف التأنيث مع النصب، وموضع قوله: إن يكون ميتة نصب على البدل من محرما كما تقول لا أحد كريما إلا زيدا أو عمرا فقوله: "أو دما مسفوحا أو لحم خنزير أو فسقا" كلها معطوفات على موضع أن يكون ميتة سواء قرئت صفة بالنصب أو بالرفع كأنه قال: لا أجد محرما إلا ميتة أو دما أو لحم خنزير أو فسقا، ويجوز على قراءة ميتة بالنصب أن تكون المنصوبات بعدها عطفا عليها والله أعلم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/159]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (676 - .... .... .... .... وأنّثوا = يكون كما في دينهم ميتة كلا
....
وقرأ ابن عامر وحمزة وابن كثير إلا أن تكون بتاء التأنيث، فتكون قراءة غيرهم بياء التذكير، وقرأ ابن عامر ميتة بالرفع كما لفظ به، فتكون قراءة غيره بالنصب. فيتحصل: أن ابن عامر يقرأ بتأنيث يَكُونَ ورفع مَيْتَةً وأن حمزة
وابن كثير يقرءان بالتأنيث والنصب وأن الباقين يقرءون بالتذكير والنصب). [الوافي في شرح الشاطبية: 268]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (110- .... .... .... .... .... = يَكُونَ يَكُنْ أَنِّثْ وَمَيْتَةً انْجَلَا
111 - بِرَفْعِ مَعًا عَنْهُ وَذَكِّر يَكُونَ فُزْ = .... .... .... .... .... ). [الدرة المضية: 28] (م)
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ): (ثم قال: يكون يكن أنث وميتة انجلا برفع معًا عنه، أي اقرأ مرموز (ألف) انجلا وهو أبو جعفر {إلا أن يكون ميتة} [145] {وإن يكنميتة} [139] بالتأنيث فيهما، و{ميتة} بالرفع والتشديد كما تقدم، وعلم من الوفاق أنه ليعقوب بالتذكير فيهما ونصب {ميتة} ولخلف كذلك فيهما
[شرح الدرة المضيئة: 128]
بالتذكير والرفع، فخالف صاحبه في {يكون} ووافقه في {يكن} وإليه أشار بقوله: وذكر يكون فز). [شرح الدرة المضيئة: 129] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: إِلَّا أَنْ يَكُونَ فَقَرَأَ ابْنُ كَثِيرٍ وَأَبُو جَعْفَرٍ وَابْنُ عَامِرٍ وَحَمْزَةُ بِالتَّاءِ عَلَى التَّأْنِيثِ، وَقَدِ انْفَرَدَ الْمُفَسِّرُ عَنِ الدَّاجُونِيِّ عَنْ أَصْحَابِهِ عَنْ هِشَامٍ بِالْيَاءِ عَلَى التَّذْكِيرِ، وَبِذَلِكَ قَرَأَ الْبَاقُونَ). [النشر في القراءات العشر: 2/266]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: مَيْتَةً فَقَرَأَ أَبُو جَعْفَرٍ وَابْنُ عَامِرٍ بِالرَّفْعِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالنَّصْبِ). [النشر في القراءات العشر: 2/266]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ كَسْرُ النُّونِ وَالطَّاءِ فِي فَمَنِ اضْطُرَّ فِي الْبَقَرَةِ). [النشر في القراءات العشر: 2/266]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ ابن كثير وأبو جعفر وابن عامر وحمزة {أن يكون} [145] بالتأنيث، والباقون بالتذكير، وانفرد المفسر به عن الداجوني). [تقريب النشر في القراءات العشر: 516]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ أبو جعفر وابن عامر {ميتةً} [145] بالرفع، والباقون بالنصب، وذكر تشديد أبي جعفر، وكذا {فمن اضطر} [145] في البقرة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 516]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (624- .... .... يكون إذ حمًا نفا = روى .... .... .... ). [طيبة النشر: 74] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
والثّان (ك) م (ث) نّى حصاد افتح (ك) لا = (حما) (ن) ما والمعز حرّك (حقّ) (لا)
خلف (م) نى يكون (إ) ذ (حما) (ن) فا = (روى) تذكّرون صحب خفّفا
كلّا وأن (ك) م (ظ) نّ واكسرها (شفا) = يأتيهم كالنّحل عنهم وصفا
ش: أي: قرأ ذو كاف (كم) ابن عامر وثاء (ثنا) أبو جعفر إلا أن تكون ميتة [الأنعام: 145]- وهو الثاني- برفع التاء من الإطلاق، والباقون بنصبها). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/321]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ ذو ألف (إذ) نافع ومدلول (حما) البصريان ونون (نما) [عاصم،] و(روى) الكسائي وخلف إلّا أن يكون [الأنعام: 145] بياء التذكير، والباقون بتاء التأنيث). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/322]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تنبيه:
صار ابن عامر وأبو جعفر في إلا أن تكون [ميتة] [الأنعام: 145] بالتأنيث والرفع، وابن كثير وحمزة بالتأنيث والنصب، والباقون بالتذكير والنصب.
ووجه الثلاثة تقدم في وإن يكن مّيتة [الأنعام: 139].
ووجه وجهي حصاده: أنهما لغتان، قال الفراء: الكسر للحجاز، والفتح لنجد وتميم.
وقال سيبويه: الأصل الكسر، والفتح تخفيف.
وجه تشديد تذكرون: أن أصله «تتذكرون» بتاء المضارعة وتاء «التفعل» ومعناه هنا: حصول الفعل بالتراخي والتكرار، فخفف بإدغام التاء، وتقدم تمامه في تظهرون [البقرة: 85].
ووجه كسر إن وتشديدها: الاستئناف، والأصل: وهذا نصب: اسمها، وصرطي خبرها، وفاء فاتّبعوه عاطفة للجمل.
ووجه فتح وأنّ مع التشديد: تقدير اللام، والأصل، أي: ولأن هذا صراطي، وهو قياس بتقدير سيبويه في [نحو]: وأنّ المسجد لله [الجن: 18].
وقال الفراء: معموله «اتل»، وجاز جرها بتقدير: «وصاكم به» وبأن على أصل الكوفيين.
ووجه الفتح معه: ما تقدم مع التشديد، ثم خفف على اللغة القليلة.
ووجه تذكير يأتيهم: أن فاعله مذكر.
ووجه تأنيثه: أن لفظه مؤنث كما تقدم في فنادته الملائكة [آل عمران: 39] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/323] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم كسر النون والطاء من فمن اضطر بالبقرة [الآية: 173] وتشديد البزي فتفرق [الأنعام: 153] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/321] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "إِلَّا أَنْ يَكُونَ مَيْتَة" [الآية: 145] فنافع وأبو عمرو وعاصم والكسائي وكذا يعقوب وخلف في اختياره بالتذكير ميتة بالنصب، واسم يكون يعود على قوله: محرما وافقهم اليزيدي والحسن والأعمش، لكن التذكير من غير طريق المطوعي، وقرأ ابن عامر وأبو جعفر بالتأنيث والرفع على أنها تامة بمعنى توجد ميتة، وقرأ ابن كثير وحمزة بالتأنيث والنصب على أن اسمها ضمير يعود على مجرما، أو الماكول، وأنث الفعل لتأنيث الخبر وافقهما ابن محيصن). [إتحاف فضلاء البشر: 2/37]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "فَمَنُ اضْطُر" [الآية: 145] بكسر النون أبو عمرو وعاصم وحمزة وكذا يعقوب وقرأ بكسر طائه أبو جعفر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/38]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {أن يكون ميتة} [145] قرأ المكي والشامي وحمزة بالتاء، على التأنيث، والباقون بالياء، على التذكير، وقرأ الشامي {ميتة} بالرفع، والباقون بالنصب، فصار نافع والبصري وعاصم وعلي بالتذكير والنصب، والمكي وحمزة بالتأنيث والنصب، والشامي بالتأنيث والرفع، على التمام). [غيث النفع: 607]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {فمن اضطر} [145] قرأ البصري وعاصم وحمزة بكسر النون وصلاً، والباقون بالضمة). [غيث النفع: 607]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلْ لَا أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلَّا أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَسْفُوحًا أَوْ لَحْمَ خِنْزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقًا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (145)}
{أُوحِيَ}
- قرأ النوفلي عن ابن بكار عن ابن عامر (أوحى) بفتح الهمزة والحاء، فعلًا ماضيًا مبنيًا للفاعل.
- وقرأه بقية القراء (أوحي) بضم الهمزة وكسر الحاء على أنه ماض مبني للمفعول.
[معجم القراءات: 2/575]
{إِلَيَّ}
- قراءة يعقوب في الوقف بهاء السكت (إليه).
{يَطْعَمُهُ}
- قرأ علي بن أبي طالب وأبو جعفر بن محمد بن علي الباقر (يطعمه) بتشديد الطاء وكسر العين.
وأصله يطتعمه، فأبدلت تاؤه طاءً وأدغمت فيها فاء الكلمة.
قلت: لعله على صيغة افتعل، وليس كما قال القرطبي، ولقد ذهب مذهب القرطبي فيه العكبري أيضًا.
- وقرأت عائشة وأصحاب عبد الله بن مسعود عنه ومحمد بن الحنفية (طعمه) فعلًا ماضيًا.
- وقراءة الجماعة (يطعمه) مضارع (طعم).
{إِلَّا أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً}
- قرأ نافع وأبو عمرو وعاصم والكسائي ويعقوب وخلف واليزيدي والحسن والأعمش (إلا أن يكون ميتةً) الفعل بالياء (يكون)،
[معجم القراءات: 2/576]
و(ميتةً) بالنصب خبرًا.
والاسم ضمير مذكر يعود على (محرمًا) أي: إلا أن يكون المحرم ميتةً.
- وقرأ ابن كثير وابن عامر وحمزة وأبو جعفر وابن ذكوان وعباس من طريق ابت رويس والأعمش وابن محيصن والمطوعي (إلا أن تكون ميتةً) الفعل: بالتاء (تكون)، و(ميتةً) بالنصب على الخبر، واسم (يكون) ضمير يعود على (محرمًا)، وأنث الفعل لتأنيث الخبر.
- وقرأ ابن عامر وأبو جعفر (إلا أن تكون ميتة) الفعل (تكون): بالتاء، و(ميتة) بالرفع، وذلك على جعل (تكون) تامة، أي: إلا أن تقع ميتة.
- وقرأ بعض القراء (إلا أن يكون ميتة)، الفعل (يكون) بالياء و(ميتة) بالرفع. أي: إلا أن تقع أو تحدث ميتة.
فهذه القراءة كالقراءة السابقة في التخريج.
قال ابن خالويه: (فأما الرفع هنا فرديء، وإن كان جائزًا في العربية، لأن بعده (دمًا مسفوحًا).
{مَيْتَةً}
- تقدم أن قراءة أبي جعفر (ميتة) بتشديد الياء، وأن قراءة الجمهور على التخفيف (ميتة).
وانظر بيان هذا في الآية/139 المتقدمة في هذه السورة.
{فَمَنِ اضْطُرَّ}
- قرأ أبو عمرو وعاصم وحمزة ويعقوب واليزيدي والحسن والمطوعي والزهري وطلحة اليامي وابن أبي ليلى وعمرو بن ميمون
[معجم القراءات: 2/577]
وطلحة بن سليمان وسلام (فمن اضطر) بكسر النون، وذلك على التقاء الساكنين: سكون النون وسكون همزة الوصل.
- وقرأ نافع وابن كثير وابن عامر والكسائي وعبد الرحمن الأعرج وأبو جعفر وشيبة ويحيى بن وثاب والأعمش وخلف بن هشام وعيسى بن عمر الثقفي وأيوب بن المتوكل، وابن محيصن السهمي (فمن اضطر) بضم النون على إتباعها الحرف الثالث، وهو الطاء.
وتقدم هذا مفصلًا في الآية/173 من سورة البقرة.
- وقرأ أبو جعفر (فمن اضطر) بكسر الطاء، فقد انتقلت حركة الراء الأولى (اضطرر) إلى الطاء بعد الإدغام، قال القلانسي (بكسر الطاء حيث وقع)، ومثل هذا عند ابن الجزري في النشر.
{غَيْرَ}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش). [معجم القراءات: 2/578]

قوله تعالى: {وَعَلَى الَّذِينَ هَادُوا حَرَّمْنَا كُلَّ ذِي ظُفُرٍ وَمِنَ الْبَقَرِ وَالْغَنَمِ حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ شُحُومَهُمَا إِلَّا مَا حَمَلَتْ ظُهُورُهُمَا أَوِ الْحَوَايَا أَوْ مَا اخْتَلَطَ بِعَظْمٍ ذَلِكَ جَزَيْنَاهُمْ بِبَغْيِهِمْ وَإِنَّا لَصَادِقُونَ (146)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (ظُفُر) بإسكان الفاء الحسن، وطَلْحَة، والْأَعْمَش، روى الزَّعْفَرَانِيّ عن أبي السَّمَّال (ظِفْر) بكسر الظاء وإسكان الفاء، الباقون بضمتين، وهو الاختيار؛ لأنه أشهر). [الكامل في القراءات العشر: 549]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ انْفِرَادُ فَارِسِ بْنِ أَحْمَدَ فِي ضَمِّ هَاءِ (بِبَغْيِهُمْ) ). [النشر في القراءات العشر: 2/266]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن الحسن "ظفر" [الآية: 146] بسكون الفاء لغة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/38]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأدغم تاء "حملت ظهورهما" أبو عمرو والأزرق وابن عامر وحمزة والكسائي وخلف). [إتحاف فضلاء البشر: 2/38]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال الحوايا حمزة والكسائي وخلف وبالفتح والصغرى الأزرق). [إتحاف فضلاء البشر: 2/38]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَعَلَى الَّذِينَ هَادُوا حَرَّمْنَا كُلَّ ذِي ظُفُرٍ وَمِنَ الْبَقَرِ وَالْغَنَمِ حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ شُحُومَهُمَا إِلَّا مَا حَمَلَتْ ظُهُورُهُمَا أَوِ الْحَوَايَا أَوْ مَا اخْتَلَطَ بِعَظْمٍ ذَلِكَ جَزَيْنَاهُمْ بِبَغْيِهِمْ وَإِنَّا لَصَادِقُونَ (146)}
{ظُفُرٍ}
- قراءة الجماعة (ظفرٍ) بضم الظاء والفاء، وهي أفصح من غيرها.
- وقرأ أبي والحسن والأعرج والأعمش (ظفرٍ) بسكون الفاء،
[معجم القراءات: 2/578]
وهو تخفيف من المثقل، وهو لغة.
- وقرأ الحسن أيضًا وأبو السمال (ظفر) بكسر الظاء وسكون الفاء. وأنكر أبو حاتم كسر الظاء وإسكان الفاء، ولم يذكر هذه القراءة، وهي لغة.
- وروي عن أبي السمال أنه قرأ بكسرها (ظفرٍ).
{عَلَيْهِمْ}
- تقدم ضم الهاء وكسرها مرارًا، وانظر الآية/7 من سورة الفاتحة.
{حَمَلَتْ ظُهُورُهُمَا}
- قرأ نافع وابن كثير وعاصم وقالون وأبو جعفر والحلواني ويعقوب والأصبهاني عن ورش بإظهار التاء.
- وقرأ أبو عمرو وحمزة والكسائي وابن عامر والأزرق وورش وخلف بإدغام التاء في الظاء.
{الْحَوَايَا}
- أماله حمزة والكسائي وخلف.
- والأزرق وورش بالفتح والتقليل.
- والباقون على الفتح.
والإمالة هنا على القراءتين في الألف الثانية، وأما الأولى فلا شيء فيها فيما علمت). [معجم القراءات: 2/579]

قوله تعالى: {فَإِنْ كَذَّبُوكَ فَقُلْ رَبُّكُمْ ذُو رَحْمَةٍ وَاسِعَةٍ وَلَا يُرَدُّ بَأْسُهُ عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ (147)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {الضأن} [143] و{بأسه} [147] و{بأسنا} [148] يبدله السوسي مطلقًا، وحمزة إن وقف، ولا وقف عليها، إلا على {بأسنا} فإنه كاف). [غيث النفع: 606] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَإِنْ كَذَّبُوكَ فَقُلْ رَبُّكُمْ ذُو رَحْمَةٍ وَاسِعَةٍ وَلَا يُرَدُّ بَأْسُهُ عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ (147)}
{فَقُلْ رَبُّكُمْ}
- أدغم الجمهور اللام في الراء.
- وأظهر اللام الحلواني عن قالون والبرجمي.
{وَاسِعَةٍ}
- أمال الكسائي الهاء وما قبلها في الوقف، بخلاف عنه.
{بَأْسُهُ}
- قرأ أبو عمرو بخلاف عنه وأبو جعفر واليزيدي (باسه) على إبدال الهمزة الساكنة ألفًا.
- وكذا جاءت قراءة حمزة في الوقف). [معجم القراءات: 2/580]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #42  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 09:43 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الأنعام

[ من الآية (148) إلى الآية (150) ]
{سَيَقُولُ الَّذِينَ أَشْرَكُوا لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا أَشْرَكْنَا وَلَا آَبَاؤُنَا وَلَا حَرَّمْنَا مِنْ شَيْءٍ كَذَلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ حَتَّى ذَاقُوا بَأْسَنَا قُلْ هَلْ عِنْدَكُمْ مِنْ عِلْمٍ فَتُخْرِجُوهُ لَنَا إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ أَنْتُمْ إِلَّا تَخْرُصُونَ (148) قُلْ فَلِلَّهِ الْحُجَّةُ الْبَالِغَةُ فَلَوْ شَاءَ لَهَدَاكُمْ أَجْمَعِينَ (149) قُلْ هَلُمَّ شُهَدَاءَكُمُ الَّذِينَ يَشْهَدُونَ أَنَّ اللَّهَ حَرَّمَ هَذَا فَإِنْ شَهِدُوا فَلَا تَشْهَدْ مَعَهُمْ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ وَهُمْ بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ (150)}

قوله تعالى: {سَيَقُولُ الَّذِينَ أَشْرَكُوا لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا أَشْرَكْنَا وَلَا آَبَاؤُنَا وَلَا حَرَّمْنَا مِنْ شَيْءٍ كَذَلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ حَتَّى ذَاقُوا بَأْسَنَا قُلْ هَلْ عِنْدَكُمْ مِنْ عِلْمٍ فَتُخْرِجُوهُ لَنَا إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ أَنْتُمْ إِلَّا تَخْرُصُونَ (148)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {الضأن} [143] و{بأسه} [147] و{بأسنا} [148] يبدله السوسي مطلقًا، وحمزة إن وقف، ولا وقف عليها، إلا على {بأسنا} فإنه كاف). [غيث النفع: 606] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {سَيَقُولُ الَّذِينَ أَشْرَكُوا لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا أَشْرَكْنَا وَلَا آَبَاؤُنَا وَلَا حَرَّمْنَا مِنْ شَيْءٍ كَذَلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ حَتَّى ذَاقُوا بَأْسَنَا قُلْ هَلْ عِنْدَكُمْ مِنْ عِلْمٍ فَتُخْرِجُوهُ لَنَا إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ أَنْتُمْ إِلاَّ تَخْرُصُونَ (148)}
{شَاءَ}
- أماله حمزة وابن ذكوان وخلف وهشام بخلاف عنه وتقدم هذا، انظر الآية/20 من سورة البقرة.
{شَيْءٍ}
- تقدم حكم الهمز، انظر الآيتين/20 و106 من سورة البقرة.
{كَذَلِكَ كَذَّبَ}
- أدغم الكاف في الكاف أبو عمرو ويعقوب بخلاف عنهما.
{كَذَّبَ}
- قرأ بعض القراء (كذب) بتخفيف الذال، قال الطوسي: (فمن خفف أراد أن هؤلاء كاذبون كما كذب الذين من قبلهم على الله بمثله...).
[معجم القراءات: 2/580]
- وقراءة الجماعة (كذب) مشددًا.
{بَأْسَنَا}
- مر حكم الهمزة وإبدالها ألفًا في الآية السابقة/147 (بأسه).
{فَتُخْرِجُوهُ}
- قرأ ابن كثير في الوصل (فتخرجوهو) بوصل الهاء بواو، وذلك على مذهبه المعروف.
{إِنْ تَتَّبِعُونَ}
- قراءة الجماعة (إن تتبعون) بتاء الخطاب.
- وقرأ النخعي وابن وثاب (إن يتبعون) بياء الغيبة، حكاية عنهم.
قال ابن عطية: (هذه قراءة شاذة يضعفها قوله تعالى: (وإن أنتم).
ونقل هذا عنه السمين). [معجم القراءات: 2/581]

قوله تعالى: {قُلْ فَلِلَّهِ الْحُجَّةُ الْبَالِغَةُ فَلَوْ شَاءَ لَهَدَاكُمْ أَجْمَعِينَ (149)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلْ فَلِلَّهِ الْحُجَّةُ الْبَالِغَةُ فَلَوْ شَاءَ لَهَدَاكُمْ أَجْمَعِينَ (149)}
{الْبَالِغَةُ}
- أمال الكسائي الهاء وما قبلها في الوقف بخلاف عنه.
{شَاءَ}
- تقدمت الإمالة فيه في الآية السابقة، وانظر الآية/20 من سورة البقرة.
{لَهَدَاكُمْ}
- أماله حمزة والكسائي وخلف.
- وبالفتح والتقليل الأزرق وورش.
- وانظر في هذا الآية/198 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 2/581]

قوله تعالى: {قُلْ هَلُمَّ شُهَدَاءَكُمُ الَّذِينَ يَشْهَدُونَ أَنَّ اللَّهَ حَرَّمَ هَذَا فَإِنْ شَهِدُوا فَلَا تَشْهَدْ مَعَهُمْ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ وَهُمْ بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ (150)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {يعدلون} تام وقيل كاف، فاصلة بلا خلاف، ومنتهى الربع لجمهورهم، وقال بعضهم {تخرصون} قبله). [غيث النفع: 607]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلْ هَلُمَّ شُهَدَاءَكُمُ الَّذِينَ يَشْهَدُونَ أَنَّ اللَّهَ حَرَّمَ هَذَا فَإِنْ شَهِدُوا فَلَا تَشْهَدْ مَعَهُمْ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ وَهُمْ بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ (150)}
{لَا يُؤْمِنُونَ}
- تقدم إبدال الهمزة الساكنة واوًا مرارًا، وانظر الآية/88 من سورة البقرة.
{بِالْآَخِرَةِ}
- تقدمت القراءات فيه في الآية/4 من سورة البقرة، وهي: تحقيق الهمز، نقل الحركة والحذف، السكت، ترقيق الراء، إمالة الهاء في الوقف). [معجم القراءات: 2/582]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #43  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 09:44 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الأنعام

[ من الآية (151) إلى الآية (153) ]
{قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلَّا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ مِنْ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ وَلَا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (151) وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ لَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى وَبِعَهْدِ اللَّهِ أَوْفُوا ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (152) وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (153)}

قوله تعالى: {قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلَّا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ مِنْ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ وَلَا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (151)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلاَّ تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ مِنْ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ وَلَا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (151)}
{تَعَالَوْا أَتْلُ}
- قرأ ورش (تعالو تل) بنقل حركة الهمزة إلى الواو، وحذف الهمزة.
{شَيْئًا}
- تقدمت القراءة فيه في الآية/23 من سورة البقرة.
{نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ}
- أدغم النون في النون أبو عمرو ويعقوب.
[معجم القراءات: 2/582]
{نَرْزُقُكُمْ}
- أدغم القاف في الكاف أبو عمرو ويعقوب.
- وقرأ ابن محيصن بسكون القاف.
{وَصَّاكُمْ}
- أماله حمزة والكسائي وخلف.
- وبالفتح والتقليل قرأ الأزرق وورش.
- والباقون على الفتح). [معجم القراءات: 2/583]

قوله تعالى: {وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ لَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى وَبِعَهْدِ اللَّهِ أَوْفُوا ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (152)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (60 - وَاخْتلفُوا في تَشْدِيد الذَّال وتخفيفها من قَوْله {تذكرُونَ} 152 ونظائره
فَقَرَأَ ابْن كثير وَأَبُو عَمْرو {تذكرُونَ} و{يذكرُونَ} الْأَنْعَام 126 و(يذكر الإنسن) مَرْيَم 67 و{أَن يذكر} الْفرْقَان 62 و{لِيذكرُوا} الْإِسْرَاء 41 مشددا كُله
وَقَرَأَ نَافِع وَعَاصِم في رِوَايَة أَبي بكر وَابْن عَامر كل ذَلِك بِالتَّشْدِيدِ إِلَّا قَوْله (أَولا يذكر الإنسن) مَرْيَم 67 فَإِنَّهُم خففوها
وروى علي بن نصر عَن أَبِيه عَن أبان عَن عَاصِم {تذكرُونَ} خَفِيفَة الذَّال وكل شيء في الْقُرْآن مثله خَفِيف
وَكَذَلِكَ روى حَفْص عَن عَاصِم
وَقَرَأَ حَمْزَة والكسائي {يذكرُونَ} مشددا إِذا كَانَ بِالْيَاءِ و{تذكرُونَ} مخففا إِذا كَانَ بِالتَّاءِ وَاخْتلفَا في الْفرْقَان في قَوْله {لمن أَرَادَ أَن يذكر} فَقَرَأَ حَمْزَة وَحده {أَن يذكر} خَفِيفَة وَقرأَهَا الكسائي مُشَدّدَة
واتفقا على تَخْفيف الذَّال في بني إسراءيل الْإِسْرَاء 41
وَالْفرْقَان 50 في قَوْله {لِيذكرُوا} خَفِيفَة وَشَدَّدَهَا الْبَاقُونَ
وَاتَّفَقُوا على تَخْفيف قَوْله في سُورَة المدثر {وَمَا يذكرُونَ إِلَّا أَن يَشَاء الله} 56 وافترقوا في الْيَاء وَالتَّاء في الْآيَة فَقَرَأَ نَافِع {تذكرُونَ} وَقَرَأَ الْبَاقُونَ {يذكرُونَ} بِالْيَاءِ). [السبعة في القراءات: 272 - 273]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (تذكرون) [152]: خفيف، حيث جاء: حمصي، وكوفي غير المفضل وأبي بكر، وافق سعيد في الواقعة {فلولا تذكرون} [62] ). [المنتهى: 2/694]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ حفص وحمزة والكسائي (تذكرون) إذا كان بتاء واحدة وحسنت فيه الأخرى بالتخفيف في الذال، وشدد الباقون.
وذلك حيث وقع إلا ثلاثة مواضع سنذكرها في مواضعها إن شاء الله). [التبصرة: 211]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حفص، وحمزة، والكسائي {تذكرون} (152): بتخفيف الذال، حيث وقع، إذا كان بالتاء.
والباقون: بتشديدها). [التيسير في القراءات السبع: 284]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(حفص وحمزة والكسائيّ وخلف: (تذكرون) بتخفيف الذّال حيث وقع إذا كان بالتّاء، والباقون بتشديدها). [تحبير التيسير: 367]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (تَذَكَرُونَ) خفيف حمصي، وكوفي غير ابْن سَعْدَانَ وأبي بكر، والمفضل، وأبان وافق أبو زيد في الواقعة، وهو الاختيار لأن حذف إحدى التائين أخف). [الكامل في القراءات العشر: 549]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([152]- {تَذَكَّرُونَ} خفيف حيث وقع مع التاء: حفص وحمزة والكسائي). [الإقناع: 2/644]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (677 - وَتَذَّكَّرُونَ الْكُلُّ خَفَّ عَلَى شَذَا = .... .... .... .... ). [الشاطبية: 54]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([677] وتذكرون الكل خف (عـ)لى (شـ)ذا = وأن اكسروا (شـ)رعًا وبالخف (كـ)ملا
يحتمل قوله: (على شذا)، أن يكون من: علا يعلو، أي ارتفع طيبه، (وأن) تكون الجارة؛ أي خف على طيب.
والأصل: (تتذكرون)، فحذفت التاء الثانية تخفيفًا، كقوله تعالى: {تنزل الملائكة}، لأن الأولى تدل على معنى الإستقبال، فلا يجوز حذفها، والثانية لمعنى: فعل الشيء على مهلٍ، نحو: تفهم وتفكر.
[فتح الوصيد: 2/918]
وأدغمت الثانية في الدال في القراءة الأخرى). [فتح الوصيد: 2/919]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [677] وتذكرون الكل خف على شذا = وأن اكسروا شرعًا وبالخف كملا
ب: (الشذا): كسر العود، أو بقية القوة والشدة، (الشرع): الأمر الذي ابتدئ، وسمي الذين شرعًا، لأنه ما ابتدئ به، ولم يثبت بطريق العادة.
[كنز المعاني: 2/235]
ح: (تذكرون): مبتدأ، (الكل): مبتدأ ثانٍ، ولام التعريف عوض عن الضمير، (خف): خبره، والجملة: خبر الأول، (على شذا): حال من ضمير (خف)، (أن): مفعول (اكسروا)، (شرعًا): حال، (بالخف): متعلق بـ (كملا) .
ص: يعني قرأ حفص وحمزة والكسائي: {تذكرون} [152] في كل القرآن بتخفيف الذال على أن أصله (تتذكرون)، حذف إحدى التائين، والباقون: بالتشديد على إدغام التاء في الذال.
وقوله: (على شذا)، أي: قراءة التخفيف تفوح كأنها محمولة على كسر العود، أو هي على قوة من الحجج.
وقرأ حمزة والكسائي: {وأن هذا صراطي مستقيمًا} [153] بكسر {إن} على الابتداء، وبين وجهه بقوله: (شرعًا) لما ذكر أنه للابتداء، والباقون: بالفتح على أن المراد (لأن) أو (بأن)، أي: وصاكم به وبأن،
[كنز المعاني: 2/236]
وخففها ابن عامر من الباقين على أنها مخففة من الثقيلة.
وقال: (كملا)، أي: الوجوه الثلاثة بقراءة ابن عامر). [كنز المعاني: 2/237] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (677- وَتَذَّكَّرُونَ الكُلُّ خَفَّ "عَـ"ـلَى "شَـ"ـذَا،.. وَأَنَّ اكْسِرُوا "شَـ"ـرْعًا وَبِالخِفِّ "كُـ"ـمِّلا" الكل
الكل: يعني: حيث جاء، والتخفيف في الذال لا في الكاف الأصل
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/159]
تتذكرون فمن خفف حذف التاء الثانية، ومن شدد أدغمها في الذال، والشذا بقية القوة، والشدة؛ أي: خف على قوة من الحجج). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/160]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (677 - وتذّكّرون الكلّ خفّ على شذا = وأنّ اكسروا شرعا وبالخفّ كمّلا
قرأ حفص وحمزة والكسائي لفظ تَذَكَّرُونَ* بتخفيف الذال في كل مواضعه من القرآن الكريم إذا كان بتاء واحدة مثناة فوقية نحو: وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ، خلقنا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ. وقرأ الباقون بتشديد الذال حيث ورد). [الوافي في شرح الشاطبية: 268]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: تَذَكَّرُونَ إِذَا كَانَ بِالتَّاءِ خِطَابًا وَحَسُنَ مَعَهَا يَاءٌ أُخْرَى فَقَرَأَ حَمْزَةُ وَالْكِسَائِيُّ وَخَلَفٌ وَحَفْصٌ بِتَخْفِيفِ الذَّالِ حَيْثُ جَاءَ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالتَّشْدِيدِ). [النشر في القراءات العشر: 2/266]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ حمزة والكسائي وخلف وحفص {تذكرون} [152] بتخفيف الذال حيث وقع إذا كان بالخطاب، وحسن مع تائه تاء أخرى، والباقون بالتشديد). [تقريب النشر في القراءات العشر: 516]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (624- .... .... .... .... .... = .... تذكّرون صحبٌ خفّفا
625 - كلاًّ .... .... .... .... = .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 74]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (تذكرون) أي تذكرون إذا كان خطابا، وحسن معها تاء أخرى بتخفيف الذال حمزة والكسائي وخلف وحفص والباقون بالتشديد.
(كلا) وأن (ك) م (ظ) نّ واكسرها (شفا) = يأتيهم كالنّحل عنهم وصفا
أي كل ما وقع في القرآن من لفظ تذكرون على ما تقدم). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 230]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ [ذو] (صحب) حمزة، والكسائي، وحفص، وخلف بتخفيف ذال تذكّرون المضارع المرسوم بواحدة بالتاء المثناة فوق المنفردة حيث جاء نحو: لعلّكم تذكّرون [الأنعام: 152]، ثم قليلا ما تذكّرون [الأعراف: 3]، والباقون بتشديدهما). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/322]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "تذكرون" [الآية: 152] حيث وقع إذا كان بالتاء فقط خطابا، فحفص وحمزة والكسائي وكذا خلف بتخفيف الذال حيث وقع على حذف إحدى التاءين؛ لأن الأصل تتذكرون، وافقهم الأعمش والباقون بتشديدها فأدغموا التاء في الذال). [إتحاف فضلاء البشر: 2/38]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {قل تعالوا أتل}
{تذكرون} قرأ حفص والأخوان بتخفيف الذال، والباقون بالتشديد). [غيث النفع: 609]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ لَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى وَبِعَهْدِ اللَّهِ أَوْفُوا ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (152)}
{قُرْبَى}
- أماله أبو عمرو وحمزة والكسائي وخلف واليزيدي والأعمش.
- والأزرق وورش بالفتح والتقليل.
- والباقون على الفتح.
{وَصَّاكُمْ}
- تقدمت الإمالة فيه في الآية السابقة/151.
{تَذَكَّرُونَ}
- قرأ حفص عن عاصم وحمزة والكسائي وخلف والأعمش (تذكرون) بتخفيف الذال، وذلك بحذف إحدى التاءين،
[معجم القراءات: 2/583]
والأصل: تتذكرون، وفي المحذوف خلاف، أهي تاء المضارعة أو تاء تفعل.
- وقرأ ابن كثير ونافع وابن عامر وعاصم في رواية أبي بكر وأبو جعفر ويعقوب (تذكرون) بتشديد الذال، وأصله: تتذكرون، فأدغمت التاء الثانية في الذال.
قال مكي: (وفي التشديد معنى تكرر التذكر، كأنه تذكر بعد تذكر، ليتفهم من خوطب بذلك...).
وقال الطوسي: (.. والقراءتان متقاربتان، غير أن هذا حذف التاء الأولى، والأولون أدغموا التاء في الذال، والمعنى تتذكرون) ). [معجم القراءات: 2/584]

قوله تعالى: {وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (153)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (61 - وَاخْتلفُوا في فتح الْألف وَكسرهَا وَتَخْفِيف النُّون وتشديدها وتحريك الْيَاء وإسكانها من قَوْله {وَأَن هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا} 153
فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَعَاصِم وَأَبُو عَمْرو {وَأَن هَذَا} مَفْتُوحَة الْألف مُشَدّدَة النُّون (صرطي) غير محركة الْيَاء
وَقَرَأَ ابْن عَامر {وَأَن هَذَا} مَفْتُوحَة الْألف مَوْقُوفَة النُّون (صرطي) مَفْتُوحَة الْيَاء
وَقَرَأَ حَمْزَة والكسائي {وَأَن هَذَا} مَكْسُورَة الْألف مُشَدّدَة النُّون (صرطي) سَاكِنة الْيَاء
وَقَرَأَ ابْن كثير وَابْن عَامر (سراطي) بِالسِّين
وَقَرَأَ حَمْزَة بَين الصَّاد والزاي وَاخْتلف عَنهُ وَقد ذكر
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بالصَّاد). [السبعة في القراءات: 273]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (وأن) خفيف، شامي، ويعقوب، بكسر الألف، كوفي - غير عاصم -). [الغاية في القراءات العشر: 251]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (وإن هذا) [153]: بكسر الألف هما، وخلف، وسهل، والخزاز. ساكنة النون: دمشقي، ويعقوب). [المنتهى: 2/694]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ حمزة والكسائي (وإن هذا) بكسر الهمزة وفتحها الباقون، وكلهم شددوا النون إلا ابن عامر فإنه خففها مع فتح الهمزة). [التبصرة: 211]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حمزة، والكسائي: {وإن هذا صراطي} (153): بكسر الهمزة.
[التيسير في القراءات السبع: 284]
والباقون: بفتحها.
وخفف ابن عامر النون.
والباقون: بتشديد النون). [التيسير في القراءات السبع: 285]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (حمزة والكسائيّ وخلف: (وإن هذا) بكسر الهمزة والباقون بفتحها، وخفف ابن عامر ويعقوب النّون وشدّدها الباقون). [تحبير التيسير: 367]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([153]- {وَأَنَّ هَذَا} بكسر الألف: حمزة والكسائي.
مخففة النون: ابن عامر). [الإقناع: 2/644]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (677- .... .... .... .... = وَأَنَّ اكْسِرُوا شَرْعًا وَبِالْخِفِّ كُمِّلاَ). [الشاطبية: 54]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ( (وأن اكسروا شرعا)، لأنه كسر على الابتداء و الاستئناف.
(وبالخف كمل)، أي كملت وجوهه. و(أن) هي المخففة من الثقيلة، والأصل: وأنه هذا صراطي، على ضمير الشأن، كما قال الأعشی:
في فتية كسيوف الهند قد علموا = أن هالك كل من يخفی وينتعل
لأنه لازم في المفتوحة إذا خففت، ولم تجر مجرى المشددة في نصب الإسم ورفع الخبر أن يضمر فيها ضمير الشأن والقصة، اسمًا لها. ويرفع ما بعدها على الإبتداء والخبر، وتكون الجملة خبرها، كقوله: {وأن هذا صرطي} و {أن الحمد لله رب العلمين}.
ولا يجب ذلك في المكسورة، لأن المفتوحة مع ما بعدها، اسم معمول لما قبله: مخففة كانت أو مشددة. فلما كان هذا حكمها في الحالين، وجب أن تضمر لها ما هو من تمامها.
والمكسورة حرف واقع في صدر الكلام، فإذا خففت وأبطلت عملها، فلا ضرورة إلى تقدير اسم لها، لأنك قدرها حرفًا غير عامل ولا معمول فيه كـ(هل) و(ما). ويرفع ما بعدها بالابتداء والخبر، لا غير.
ومن قرأ: {وأن}، فوجهه: ولأن هذا صراط مستقيما فاتبعوه؛ أي اتبعوه لأنه مستقيم، كما قال سيبويه في قوله تعالى: {فليعبدوا رب هذا
[فتح الوصيد: 2/919]
البيت} وفي قوله: {وأن المسجد لله}، {وأن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاتقون}، أن التقدير: لهذا فليعبدوا؛ ولأن المساجد لله فلا تدعوا، ولأن هذه أمتكم.
فالفاء في {فاتبعوه}، بمنزلتها في قولك: بزيدً فامرر، زائدة على قول سيبويه.
وأما على قراءة الكسر، فهي عاطفة جملةٍ على جملة؛ والمخففة مثل المشددة في التعلق). [فتح الوصيد: 2/920]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [677] وتذكرون الكل خف على شذا = وأن اكسروا شرعًا وبالخف كملا
ب: (الشذا): كسر العود، أو بقية القوة والشدة، (الشرع): الأمر الذي ابتدئ، وسمي الذين شرعًا، لأنه ما ابتدئ به، ولم يثبت بطريق العادة.
[كنز المعاني: 2/235]
ح: (تذكرون): مبتدأ، (الكل): مبتدأ ثانٍ، ولام التعريف عوض عن الضمير، (خف): خبره، والجملة: خبر الأول، (على شذا): حال من ضمير (خف)، (أن): مفعول (اكسروا)، (شرعًا): حال، (بالخف): متعلق بـ (كملا) .
ص: يعني قرأ حفص وحمزة والكسائي: {تذكرون} [152] في كل القرآن بتخفيف الذال على أن أصله (تتذكرون)، حذف إحدى التائين، والباقون: بالتشديد على إدغام التاء في الذال.
وقوله: (على شذا)، أي: قراءة التخفيف تفوح كأنها محمولة على كسر العود، أو هي على قوة من الحجج.
وقرأ حمزة والكسائي: {وأن هذا صراطي مستقيمًا} [153] بكسر {إن} على الابتداء، وبين وجهه بقوله: (شرعًا) لما ذكر أنه للابتداء، والباقون: بالفتح على أن المراد (لأن) أو (بأن)، أي: وصاكم به وبأن،
[كنز المعاني: 2/236]
وخففها ابن عامر من الباقين على أنها مخففة من الثقيلة.
وقال: (كملا)، أي: الوجوه الثلاثة بقراءة ابن عامر). [كنز المعاني: 2/237] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): ({وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا} كسرة على الاستئناف والفتح على حذف حرف الجر أي: ولأن هذا صراطي مستقيما فاتبعوه قال أبو علي: من فتح أن فقياس قول سيبويه أنه حملها على فاتبعوه؛ لأنه قال في قوله: {لِإِيلافِ قُرَيْشٍ}، {وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ}، {وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ} إن المعنى: لهذا فليعبدوا رب،.. ولأن هذه أمتكم، ولأن المساجد لله: {فَلا تَدْعُو مَعَ اللَّهِ أَحَدًا}.
فكذلك قوله: {وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ}.
قال: ومن خفف يعني: وفتح فإن المخففة في قوله تتعلق بما تتعلق به المشددة، وموضع هذا رفع بالابتداء، وخبره: صراطي، وفي أن ضمير القصة والحديث، والفاء في قوله: فاتبعوه مثل الفاء في قولك بزيد فامرر، وعلى قراءة الكسر عاطفة جملة على جملة وعلى القول الأول زائدة، وقال الفراء: تفتح إن بوقوع اتل عليها، وإن شئت جعلتها خفضا يريد: {ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ}، {وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ}.
وقول الناظم: وبالخف كملا أي: كملت وجوه القراءة فيها؛ لأنها ثلاثة، وقد ذكرها والله أعلم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/160]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (677 - .... .... .... .... .... = وأنّ اكسروا شرعا وبالخفّ كمّلا
....
وقرأ حمزة والكسائي وَأَنَّ هذا صِراطِي بكسر الهمزة وتشديد النون وقرأ ابن عامر بفتح الهمزة وتخفيف النون
أي تسكينها وقرأ الباقون بفتح الهمزة وتشديد النون). [الوافي في شرح الشاطبية: 268]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (111- .... .... .... .... .... = وَخِفُّ وَأَنْ حِفْظٌ .... .... ). [الدرة المضية: 28]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ): (ثم قال: وخف وأن حفظ، أي مرموز (حا) حفظ وهو يعقوب، {وأن هذا صراطي} [153] بتخفيف النون ساكنة كقراءة ابن عامر، وعلم من الوفاق أنه لأبي جعفر والتشديد على تقدير اللام، ولخلف بالكسر والتشديد على الابتداء). [شرح الدرة المضيئة: 129]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: وَأَنَّ هَذَا فَقَرَأَ حَمْزَةُ وَالْكِسَائِيُّ وَخَلَفٌ بِكَسْرِ الْهَمْزَةِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِفَتْحِهَا إِلَّا أَنَّ يَعْقُوبَ وَابْنَ عَامِرٍ خَفَّفَا النُّونَ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالتَّشْدِيدِ، وَتَقَدَّمَ مَذْهَبُ الْبَزِّيِّ فِي تَشْدِيدِ تَاءِ فَتَفَرَّقَ عِنْدَ ذِكْرِ تَاءَاتِهِ مِنَ الْبَقَرَةِ). [النشر في القراءات العشر: 2/266]

- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ حمزة والكسائي وخلف {وأن هذا} [153] بكسر الهمزة، والباقون بفتحها، وخفف ابن عامر ويعقوب النون، والباقون بتشديدها). [تقريب النشر في القراءات العشر: 516]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({فتفرق} [153] ذكر للبزي في البقرة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 516]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (625- .... وأن كم ظنّ واكسرها شفا = .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 74]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (وأن) يعني قوله تعالى: وأن هذا صراطي مستقيما قرأ بتخفيف النون كما لفظ به ابن عامر ويعقوب، وشددها الباقون، وكسر الهمزة منهم فيها حمزة والكسائي وخلف، وفتحها الباقون، فيصير ثلاث قراءات: الفتح والتخفيف لابن عامر ويعقوب، والكسر والتشديد لحمزة والكسائي وخلف، والفتح والتشديد للباقين). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 230]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ ذو كاف (كم) ابن عامر وظاء (ظن) يعقوب وأن هذا [الأنعام: 153] بتخفيف النون، والباقون بتشديدها). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/322]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم كسر النون والطاء من فمن اضطر بالبقرة [الآية: 173] وتشديد البزي فتفرق [الأنعام: 153] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/321] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "وإنَّ هَذَا" [الآية: 153] فحمزة والكسائي وكذا خلف بكسر الهمزة وتشديد النون على الاستئناف وهذا محله نصب اسمها، وصراطي خبرها وفاء فاتبعوه عاطفة للجمل، وقرأ ابن عامر ويعقوب بفتح الهمزة وتخفيف النون، والباقون بفتح الهمزة، وتشديد النون على تقدير اللام أي: ولأن هذا وقال القراء: معمولة اتل وأجاز جرها بتقدير وصيكم به، وبأن فتكون نسقا على المضمر على طريق الكوفيين ووجه قراءة ابن عامر أنها خففت من الثقيلة على اللغة القليلة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/38]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "صراطي" [الآية: 153] بالسين قنبل من طريق ابن مجاهد ورويس وبالإشمام خلف عن حمزة وفتح ياء الإضافة منها ابن عامر وسكنها الباقون). [إتحاف فضلاء البشر: 2/38]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "فتفرق" [الآية: 153] بتشديد التاء البزي بخلفه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/38]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وأن هذا} [153] قرأ حمزة والكسائي بكسر الهمزة، والباقون بفتحها، وخفف الشامي النون، وشددها الباقون، فصار الحرميان والبصري وعاصم بالفتح والتشديد، والشامي بالفتح والتخفيف، والأخوان بالكسر والتشديد). [غيث النفع: 609]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {صراطي} قرأ قنبل بالسين، وخلف بالإشمام بين الصاد والزاي، والباقون بالصاد وفتح الياء الشامي، وسكنها الباقون). [غيث النفع: 609]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {فتفرق} قرأ البزي بتشديد التاء، والباقون بالتخفيف). [غيث النفع: 609]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (153)}
{وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا}
- قرأ حمزة والكسائي وخلف والأعمش (وإن هذا..) بكسر الهمزة وتشديد النون، على الاستئناف.
[معجم القراءات: 2/584]
- وقرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وعاصم وأبو جعفر (وأن هذا..) بفتح الهمزة وتشديد النون، وهو على إضمار اللام، تقديره: ولأن هذا...
أو هو معطوف على (ما حرم) في الآية السابقة، أي: وأتلو عليكم: أن هذا...، أو هو معطوف على الهاء في (وصاكم به)، وهذا الوجه فاسد عند العكبري.
والقراءتان مستفيضتان في قراء الأمصار، وبأيهما قرأ القارئ فمصيب، كذا عند الطبري.
- وقرأ ابن عامر ويعقوب وعبد الله بن أبي إسحاق والعمري عن أبي جعفر (وأن هذا...) بفتح الهمزة وتخفيف النون، ووجهها أنها مخففة من الثقيلة، واسمها ضمير الشأن.
قال مكي: (ومن فتحها وخفف جعلها مخففة من الثقيلة، في موضع نصب مثل الأول). أي كقراءة من قرأ بفتح الهمز وتشديد النون.
وقال القرطبي: (والمخففة مثل المشددة، إلا أن فيه ضمير القصة والشأن، أي: وأنه هذا، فهي في موضع رفع، ويجوز النصب، ويجوز أن تكون زائدة للتوكيد، كما قال عز وجل: (فلما أن
[معجم القراءات: 2/585]
جاء البشير).
وكرهها الطبري لشذوذها عن قراءة قراء الأمصار.
- وقرأ الأعمش وعبد الله بن مسعود (وهذا صراطي...) بإسقاط (أن). وذكروا أنه كذلك في مصحف ابن مسعود.
- والذي رأيته في المطبوع من مصحف ابن مسعود (وهذا سراطي) بإسقاط (إن) وسراطي: بالسين.
- وقالوا: في مصحف عبد الله وقراءته (وهذا صراط ربكم) على الجمع.
- وفي مصحف أبي وقراءته (وهذا صراط ربك) على الإفراد.
{صِرَاطِي}
- قرأ قنبل من طريق ابن مجاهد ورويس وابن محيصن والشنبوذي وابن مسعود ويعقوب وهشام عن ابن عامر وكذا ابن ذكوان (سراطي) بالسين.
وذكرها ابن مجاهد قراءة لابن عامر، وليس هذا عند غيره.
- وقرأ ابن عامر وابن كثير وحمزة وخلف والمطوعي بإشمام الصاد الزاي.
- والباقون على القراءة بالصاد (صراطي).
[معجم القراءات: 2/586]
وتقدم هذا مفصلًا في سورة الفاتحة، والآية/87 من هذه السورة.
{صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا}
- وقرأ ابن عامر ويعقوب والأعشى البرجمي عن أبي بكر عن عاصم (صراطي مستقيمًا) بفتح الياء.
- وقراءة الباقين بسكونها (صراطي مستقيمًا).
{فَاتَّبِعُوهُ}
- قرأ ابن كثير في الوصل (فاتبعوهو) بوصل الهاء بواو.
{فَتَفَرَّقَ}
- قرأ البزي وابن فليح كلاهما عن ابن كثير (فتفرق) بتشديد التاء، وأصله فتتفرق، فأدغم إحداهما في الأخرى.
- وقراءة الجماعة على التخفيف (فتفرق) وذلك على حذف إحدى التاءين وأصله: فتتفرق.
{وَصَّاكُمْ}
- سبقت الإمالة فيه في الآية/151 من هذه السورة). [معجم القراءات: 2/587]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #44  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 09:47 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الأنعام

[ من الآية (154) إلى الآية (157) ]
{ثُمَّ آَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ تَمَامًا عَلَى الَّذِي أَحْسَنَ وَتَفْصِيلًا لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لَعَلَّهُمْ بِلِقَاءِ رَبِّهِمْ يُؤْمِنُونَ (154) وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (155) أَنْ تَقُولُوا إِنَّمَا أُنْزِلَ الْكِتَابُ عَلَى طَائِفَتَيْنِ مِنْ قَبْلِنَا وَإِنْ كُنَّا عَنْ دِرَاسَتِهِمْ لَغَافِلِينَ (156) أَوْ تَقُولُوا لَوْ أَنَّا أُنْزِلَ عَلَيْنَا الْكِتَابُ لَكُنَّا أَهْدَى مِنْهُمْ فَقَدْ جَاءَكُمْ بَيِّنَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ كَذَّبَ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَصَدَفَ عَنْهَا سَنَجْزِي الَّذِينَ يَصْدِفُونَ عَنْ آَيَاتِنَا سُوءَ الْعَذَابِ بِمَا كَانُوا يَصْدِفُونَ (157)}

قوله تعالى: {ثُمَّ آَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ تَمَامًا عَلَى الَّذِي أَحْسَنَ وَتَفْصِيلًا لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لَعَلَّهُمْ بِلِقَاءِ رَبِّهِمْ يُؤْمِنُونَ (154)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (أَحْسَنُ) بضم النون الحسن، وأحمد، والكسائي عن أبي جعفر، وشِبْل في اختياره، وعن ابن مُحَيْصِن، الباقون بفتحها في موضع جر، وهو الاختيار صلة للذي نزله في موضع جر خطأ، لقوله: صله الذي؛ إذ لا موضع للصلة). [الكامل في القراءات العشر: 549]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن الحسن والأعمش الذي أحسن بالرفع على أنه خبر محذوف أي: هو أحسن فحذف العائد، وإن لم تطل الصلة وهو نادر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/38]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {ثُمَّ آَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ تَمَامًا عَلَى الَّذِي أَحْسَنَ وَتَفْصِيلًا لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لَعَلَّهُمْ بِلِقَاءِ رَبِّهِمْ يُؤْمِنُونَ (154)}
{مُوسَى}
- تقدمت الإمالة فيه، انظر الآيتين/51، 91 من سورة البقرة.
{تَمَامًا}
- قرأ يحيى والنخعي (تممًا) بغير ألف.
- وقراءة الجماعة (تمامًا) بألف.
{عَلَى الَّذِي أَحْسَنَ}
- قرأ يحيى بن يعمر وابن أبي إسحاق والحسن والأعمش والسلمي
[معجم القراءات: 2/587]
وأبو رزين (على الذي أحسن) بالرفع، خبر مبتدأ محذوف، أي: هو أحسن.
قال ابن جني: (وهذا مستضعف عندنا لحذفك المبتدأ العائد على الذي، لأن تقديره: تماما على الذي هو أحسن، وحذف (هو) من هنا ضعيف..).
وقال الطبري: (وهذه قراءة لا أستجيز القراءة بها، وإن كان لها في العربية وجه صحيح؛ لخلافها ما عليه الحجة مجمعة من قراء الأمصار).
وقال المهدوي: (وفيه بعد، من أجل حذف المبتدأ العائد على الذي).
- وقراءة الجماعة على الفتح (على الذي أحسن) فهو فعل ماضٍ.
قال مكي: (ومن فتحه جعله فعلًا ماضيًا، صلة الذي، وفيه ضمير يعود على (الذي) تقديره: تمامًا على الحسن.
وقيل: لا ضمير في (أحسن)، والفاعل محذوف، والهاء محذوفة، تقديره: تمامًا على الذي أحسنه الله إلى موسى -عليه السلام- من الرسالة).
وقال العكبري: (وقال قوم: أحسن -بفتح النون- في موضع جر،
[معجم القراءات: 2/588]
صفة للذي، وليس بشيء، لأن الموصول لا بد له من صلة).
وهذا الذي ذكره العكبري مذهب الكوفيين، وهو خطأ عند البصريين، وذكر القرطبي هذا مذهبًا للفراء والكسائي فقد أجازاه. وذكر الزجاج أن هذا خطأ فاحش.
- وقرأ أبو العالية وعبد الله بن عمرو وأبو المتوكل (.. أحسن).
- وقرأ عبد الله بن مسعود (تمامًا على الذين أحسنوا) على الجمع.
وقالوا: هي كذلك في مصحفه.
- وقرأ ابن محيصن (تمامًا على الذي أحسنوا).
- وقرأ الحسن (تماما على المحسنين).
والأحسن حمل مثل هذه القراءة على التفسير.
{شَيْءٍ}
- تقدمت القراءة فيه، انظر الآيتين/20 و106 من سورة البقرة.
{وَهُدًى}
- تقدمت الإمالة فيه في الآيتين/2 و5 من سورة البقرة.
{يُؤْمِنُونَ}
- تقدمت القراءة فيه بإبدال الهمزة الساكنة واوًا، انظر الآية/88 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 2/589]

قوله تعالى: {وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (155)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (155)}
{أَنْزَلْنَاهُ}
- قراءة ابن كثير في الوصل (أنزلناهو) بوصل الهاء بواو.
[معجم القراءات: 2/589]
{فَاتَّبِعُوهُ}
- تقدمت في الآية/153 من هذه السورة قراءة ابن كثير في الوصل (فاتبعوهو) ). [معجم القراءات: 2/590]

قوله تعالى: {أَنْ تَقُولُوا إِنَّمَا أُنْزِلَ الْكِتَابُ عَلَى طَائِفَتَيْنِ مِنْ قَبْلِنَا وَإِنْ كُنَّا عَنْ دِرَاسَتِهِمْ لَغَافِلِينَ (156)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (أَن تَقُولُوا)، (أَو تَقُولُوا) بالياء فيهما ابن مُحَيْصِن طريق الزَّعْفَرَانِيّ، والأصمعي عن نافع،
[الكامل في القراءات العشر: 549]
الباقون بالتاء، وهو الاختيار لقوله: (لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ)، وفي الأعراف (أَن تَقُولُواْ)، (أَو يَقُولُوا) بالياء فيهما ابن مُحَيْصِن، وأَبُو عَمْرٍو، وقاسم، وابْن مِقْسَمٍ، والْجَحْدَرِيّ، وأبو السَّمَّال، والعقيلي، الباقون بالتاء، وهو الاختيار على الماطبة). [الكامل في القراءات العشر: 550]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أَنْ تَقُولُوا إِنَّمَا أُنْزِلَ الْكِتَابُ عَلَى طَائِفَتَيْنِ مِنْ قَبْلِنَا وَإِنْ كُنَّا عَنْ دِرَاسَتِهِمْ لَغَافِلِينَ (156)}
{أَنْ تَقُولُوا}
- قراءة ابن محيصن (أن يقولوا) بياء الغيبة، يعني كفار قريش، وهو أحسن لما فيه من الالتفات.
- وقراءة الجماعة (أن تقولوا) بتاء الخطاب، والخطاب متوجة إلى كفار قريش بإثبات الحجة عليهم بإنزال هذا الكتاب.
{طَائِفَتَيْنِ}
- قراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمزة بين بين، أي بين الهمزة والياء.
{دِرَاسَتِهِمْ}
- قراءة الأزرق وورش بترقيق الراء). [معجم القراءات: 2/590]

قوله تعالى: {أَوْ تَقُولُوا لَوْ أَنَّا أُنْزِلَ عَلَيْنَا الْكِتَابُ لَكُنَّا أَهْدَى مِنْهُمْ فَقَدْ جَاءَكُمْ بَيِّنَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ كَذَّبَ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَصَدَفَ عَنْهَا سَنَجْزِي الَّذِينَ يَصْدِفُونَ عَنْ آَيَاتِنَا سُوءَ الْعَذَابِ بِمَا كَانُوا يَصْدِفُونَ (157)}
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): ({يصدفون} (157)، في الموضعين: قد ذكر في النساء (87) ). [التيسير في القراءات السبع: 285]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : ( (يصدفون) في الموضعين قد ذكر في النّساء). [تحبير التيسير: 367]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن ابن محيصن من المفردة "وأن تقولوا، أو تقولوا" بالغيب فيهما). [إتحاف فضلاء البشر: 2/39]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "أهدى منهم" حمزة والكسائي وخلف، وقلله الأزرق بخلفه وأدغم دال "فقد جاءكم" أبو عمرو وهشام وحمزة والكسائي وخلف). [إتحاف فضلاء البشر: 2/39]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وغلظ الأزرق لام "أظلم" بخلفه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/39]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("و" اشم صاد "يصدفون" حمزة والكسائي وخلف ورويس بخلفه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/39]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {يصدفون} [157] معًا، قرأ الأخوان بإشمام الصاد الزاي، والباقون بالصاد). [غيث النفع: 609]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أَوْ تَقُولُوا لَوْ أَنَّا أُنْزِلَ عَلَيْنَا الْكِتَابُ لَكُنَّا أَهْدَى مِنْهُمْ فَقَدْ جَاءَكُمْ بَيِّنَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ كَذَّبَ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَصَدَفَ عَنْهَا سَنَجْزِي الَّذِينَ يَصْدِفُونَ عَنْ آَيَاتِنَا سُوءَ الْعَذَابِ بِمَا كَانُوا يَصْدِفُونَ (157)}
{أَوْ تَقُولُوا}
- قراءة ابن محيصن (أو يقولوا) بياء الغيبة على نسق قراءته في الآية السابقة.
والحديث عن كفار قريش، وهو أحسن من الخطاب لما فيه من الالتفات.
- والجماعة على الخطاب (أو تقولوا)، وهو خطاب لكفار قريش.
[معجم القراءات: 2/590]
{أَهْدَى}
- أماله حمزة والكسائي وخلف.
- وقراءة الأزرق وورش بالفتح والتقليل.
- والباقون على الفتح.
{فَقَدْ جَاءَكُمْ}
- قرأ نافع وابن كثير وابن ذكوان وابن عامر وعاصم بإظهار الدال.
- وقرأ بإدغام الدال في الجسم حمزة والكسائي وأبو عمرو وهشام وخلف، ورويس بخلاف عنه.
وتقدم هذا في مواضع: منها الآية/87 من سور البقرة، والآية/34 من سورة الأنعام هذه.
{جَاءَكُمْ}
- تقدمت الإمالة فيه، وانظر الآية/87 من سورة البقرة.
وكذلك وقف حمزة عليه بالتسهيل مع المد والقصر.
{وَهُدًى}
- سبقت الإمالة فيه في الآيتين/2 و5 من سورة البقرة.
{أَظْلَمُ}
- غلظ اللام الأزرق وورش بخلاف.
{أَظْلَمُ مِمَّنْ}
- أدغم الميم في الميم أبو عمرو ويعقوب.
{كَذَّبَ}
- قرأ ابن وثاب وابن أبي عبلة (كذب) بتخفيف الذال، وهو في معنى المشدد.
- وقراءة الجماعة على التشديد (كذب).
[معجم القراءات: 2/591]
{كَذَّبَ بِآَيَاتِ اللَّهِ}
- أدغم الباء في الباء أبو عمرو ويعقوب.
{سَنَجْزِي}
- قراءة الجمهور (سنجزي) بالنون.
- وقرأ يحيى وإبراهيم (سيجزي) بالياء.
{يَصْدِفُونَ ... يَصْدِفُونَ}
- قراءة الجماعة (يصدفون) بكسر الدال.
- وقرأت فرقة (يصدفون) بضم الدال.
- وقرأ حمزة والكسائي وخلف ورويس بخلاف عنه ويعقوب: بإشمام الصاد زايًا (يصدفون).
- وقرئ بإخلاص الصاد زايًا (يزدفون)؛ (لتقرب من الدال، وسوغ ذلك فيها سكونها).
وذكروا أنها لغة كلب.
- وقراءة الباقين بالصاد الخالصة (يصدفون).
{الْعَذَابِ بِمَا}
- أدغم الباء في الباء أبو عمرو ويعقوب). [معجم القراءات: 2/592]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #45  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 09:49 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الأنعام

[ من الآية (158) إلى الآية (159) ]
{هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ تَأْتِيَهُمُ الْمَلَائِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آَيَاتِ رَبِّكَ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آَيَاتِ رَبِّكَ لَا يَنْفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آَمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا قُلِ انْتَظِرُوا إِنَّا مُنْتَظِرُونَ (158) إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ (159)}

قوله تعالى: {هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ تَأْتِيَهُمُ الْمَلَائِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آَيَاتِ رَبِّكَ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آَيَاتِ رَبِّكَ لَا يَنْفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آَمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا قُلِ انْتَظِرُوا إِنَّا مُنْتَظِرُونَ (158)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (62 - وَاخْتلفُوا في الْيَاء وَالتَّاء من قَوْله {إِلَّا أَن تأتيهم الْمَلَائِكَة} 158
فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَعَاصِم وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر (تأتيهم الملائكة) بِالتَّاءِ وَقَرَأَ حَمْزَة والكسائي {يَأْتِيهم} بِالْيَاءِ). [السبعة في القراءات: 273 - 274]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (يأتيهم الملائكة)
[الغاية في القراءات العشر: 251]
وفي النحل بالياء، كوفي - غير عاصم ). [الغاية في القراءات العشر: 252]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (يأتيهم) [158]، وفي النحل [33]: بالياء كوفي غير عاصم). [المنتهى: 2/694]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ حمزة والكسائي (إلا أن يأتيهم) بالياء هنا وفي النحل، وقرأهما الباقون بالتاء). [التبصرة: 211]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حمزة، والكسائي: {إلا أن يأتيهم} (158): بالياء، هنا وفي النحل.
والباقون: بالتاء). [التيسير في القراءات السبع: 285]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(حمزة والكسائيّ وخلف: (إلّا أن يأتيهم) هنا وفي النّحل بالياء والباقون بالتّاء). [تحبير التيسير: 367]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (لَا يَنْفَعُ) بالتاء (نَفْسًا إِيمَانُهَا) رفع أبو حنيفة، وروى عنه (إِيمَانَهَا) نصب (نَفْسٌ) رفع وهو خطأ، الباقون بالياء، وهو الاختيار؛ لأن الإيمان مذكر، (تَأْتِيَهُمُ الْمَلَائِكَةُ)، وفي النحل بالياء عبد الوارث، وابْن مِقْسَمٍ، وكوفي غير عَاصِم، وابْن سَعْدَانَ، وهو الاختيار لأن واحدهم ملاك " الباقون بالتاء " (أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ) بإِسكان الياء عبد الوارث، الباقون بفتحها، وهو الاختيار؛ لأنه عطف على ما قبله). [الكامل في القراءات العشر: 550]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([158]- {تَأْتِيَهُمُ} هنا، وفي [النحل: 33] بالياء: حمزة والكسائي). [الإقناع: 2/645]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (678 - وَيَأْتِيَهُمْ شَافٍ مَعَ النَّحْلِ .... = .... .... .... .... ). [الشاطبية: 54]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([678] ويأتيهم (شـ)افٍ مع النحل فارقوا = مع الروم مداه خفيفًا وعدلا
الكلام في: {يأتينهم}، كما سبق في: (فناديه الملئكة) ). [فتح الوصيد: 2/920]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [678] ويأتيهم شافٍ مع النحل فارقوا = مع الروم مداه خفيفًا وعدلا
ح: (يأتيهم شافٍ): مبتدأ وخبر، (مع النحل): حال منه، (فارقوا مداه): مبتدأ وخبر، وضمير التثنية، لمدلول الشين، (خفيفًا): حال من مفعول (مداه)، (عدلا): عطف على (مداه).
ص: يعني قرأ حمزة والكسائي: (أن يأتيهم الملائكة) [158] ههنا، مع ما في سورة النحل [33] بالتذكير، على أن تأنيث {الملائكة} غير حقيقي، وتقدم الفعل، واكتفى عن قيد التذكير باللفظ على ما وعد في قوله:
وفي الرفع والتذكير والغيب جملةٌ = على لفظها أطلقت من قيد العلا
[كنز المعاني: 2/237]
والباقون: بالتأنيث على الأصل.
ثم قال: مد حمزة والكسائي: (فارقوا دينهم) مخففًا ههنا [159] مع ما في الروم [32]، فيبقى للباقين القصر والتشديد {فرقوا}، والمعنيان متقاربان؛ لأن من فرق فآمن ببعضٍ وكفر ببعض فقد فارق دينه الذي أُمر به.
وقوله: (عدلا): قابلا بين المد والتشديد، إذا أتيا بالمد لم يأتيا بالتشديد). [كنز المعاني: 2/238] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (678- وَيَأْتِيَهُمْ "شَـ"ـافٍ مَعَ النَّحْلِ فَارَقُوا،.. مَعَ الرُّومِ مَدَّاهُ خَفِيفًا وَعَدَّلا
يعني: {هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ تَأْتِيَهُمُ الْمَلائِكَةُ}.
هنا وفي النحل قرأهما بالياء حمزة والكسائي على التذكير، والباقون بالتاء، ووجههما ظاهر؛ لأن تأنيث الجماعة غير حقيقي). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/161]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (678 - وياتيهم شاف مع النّحل فارقوا = مع الرّوم مدّاه خفيفا وعدّلا
[الوافي في شرح الشاطبية: 268]
قرأ حمزة والكسائي: هل ينظرون إلّا أن يأتيهم الملائكة هنا وفي النحل.
بياء التذكير في تَأْتِيَهُمُ* وأخذ ذلك من لفظه، فتكون قراءة غيرهما بتاء التأنيث). [الوافي في شرح الشاطبية: 269]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: تَأْتِيَهُمُ الْمَلَائِكَةُ هُنَا، وَفِي النَّحْلِ فَقَرَأَهُمَا حَمْزَةُ وَالْكِسَائِيُّ، وَخَلَفٌ بِالْيَاءِ عَلَى التَّذْكِيرِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالتَّاءِ عَلَى التَّأْنِيثِ فِيهِمَا). [النشر في القراءات العشر: 2/266]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (625- .... .... .... .... .... = يأتيهم كالنّحل عنهم وصفا). [طيبة النشر: 74]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (يأتيهم) يريد قوله تعالى: أن تأتيهم الملائكة هنا وفي النحل، قرأه بالتذكير على ما لفظ به فيهما حمزة والكسائي وخلف المذكورون قبل، والباقون بالتأنيث). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 230]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وفتح همزتها مدلول (شفا) حمزة، والكسائي، وخلف، وقرأ [ثلاثتهم
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/322]
أيضا] يأتيهم الملائكة هنا [الآية: 158] وفي النحل [الآية: 33] بياء التذكير، والباقون بتاء التأنيث). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/323]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "تَأْتِيَهُمُ الْمَلائِكَة" [الآية: 158] هنا و[النحل الآية: 33] فحمزة والكسائي وخلف بالياء على التذكير فيهما، والباقون بالتأنيث؛ لأن لفظه مؤنث). [إتحاف فضلاء البشر: 2/39]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {أن تأتيهم} [158] قرأ الأخوان بالياء، على التذكير، والباقون بالتاء، على التأنيث، وإبداله لورش وسوسي جلي). [غيث النفع: 609]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ تَأْتِيَهُمُ الْمَلَائِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آَيَاتِ رَبِّكَ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آَيَاتِ رَبِّكَ لَا يَنْفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آَمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا قُلِ انْتَظِرُوا إِنَّا مُنْتَظِرُونَ (158)}
{أَنْ تَأْتِيَهُمُ الْمَلَائِكَةُ}
- قرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وابن عامر وعاصم وأبو جعفر ويعقوب (.. أن تأتيهم الملائكة) بالتاء؛ لأن لفظ الملائكة مؤنث.
- وقرأ حمزة والكسائي وخلف (.. أن يأتيهم الملائكة) بالياء على التذكير.
- وقرأ أبو جعفر وأبو عمرو بخلاف عنه والأزرق وورش والأصبهاني (تاتيهم) بإبدال الهمزة الساكنة إلفًا.
- وكذا جاءت قراءة حمزة في الوقف.
{الْمَلَائِكَةُ}
- قراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمزة بين بين.
{يَوْمَ يَأْتِي}
- قرأ زهير الفرقبي (يوم يأتي).
يوم: بالرفع على الابتداء.
[معجم القراءات: 2/593]
والخبر (لا ينفع).
والعائد محذوف، أي: لا ينفع فيه.
- وقرأ ابن عمر وابن سيرين وأبو العالية وابن الزبير (يوم تأتي).
يوم: بالنصب، تأتي: بالتاء.
قال القرطبي: (مثل: تلتقطه بعض السيارة)، وذهبت بعض أصابعه، ومثله عند السمين وغيره.
- وقراءة الجماعة (يوم يأتي) بالنصب، والياء.
{يَأْتِيَ ... يَأْتِيَ ... يَأْتِي}
- حكم الهمزة في الثلاثة كحكمها في (تأتيهم).
{بَعْضُ آَيَاتِ رَبِّكَ}
- قرئ (بعض آية ربك) على التوحيد وهي جنس يراد به أكثر من الواحد؛ ولذلك صحت إضافته بعض إليها.
{لَا يَنْفَعُ}
- قرأ أبو العالية وابن سيرين وابن عمر (لا تنفع) بالتاء.
قال أبو حاتم: (هذا غلط من ابن سيرين).
قال أبو جعفر بعد هذا: (في هذا شيء دقيق في النحو ذكوه سيبويه، وذلك أن الإيمان والنفس كل واحد منهما مشتمل على الآخر فجاز التأنيث...
وفيه قول آخر: أن يؤنث الإيمان لأنه مصدر كما يذكر المصدر المؤنث مثل: (فمن جاءه موعظة 258 سورة البقرة)؛ لأن موعظة بمعنى الوعظ..).
[معجم القراءات: 2/594]
ونقل أبو حيان نص الزمخشري في القراءة، وكذلك نص النحاس عن سيبويه ثم قال معقبًا على الزمخشري: (وهو غلط لأن الإيمان ليس بعضًا للنفس، ويحتمل أن يكون أنث على معنى الإيمان وهو المعرفة أو العقيدة فكان مثل: جاءته كتابي فاحتقرها على معنى الصحيفة).
- وقراءة الجماعة بالياء (لا ينفع).
{خَيْرًا}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش.
- وقرأ أبو هريرة: (أو كسبت في إيمانها صالحًا)، كذا: صالحًا في موضع (خيرًا).
{انْتَظِرُوا إِنَّا مُنْتَظِرُونَ}
- ترقيق الراء فيهما بخلاف عن الأزرق وورش). [معجم القراءات: 2/595]

قوله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ (159)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (63 - وَاخْتلفُوا في تَشْدِيد الرَّاء وتخفيفها وَإِدْخَال الْألف وإخراجها من قَوْله {فرقوا دينهم} 159
فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَعَاصِم وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر {فرقوا} مُشَدّدَة وَكَذَلِكَ في سُورَة الرّوم 32
وَقَرَأَ حَمْزَة والكسائي {فرقوا} بِأَلف وَكَذَلِكَ في سُورَة الرّوم). [السبعة في القراءات: 274]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (فارقوا) وفي الروم، حمزة، والكسائي). [الغاية في القراءات العشر: 252]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (فارقوا) [159]، وفي الروم [32]: بألف هما، وأبو عبيد، وابن غالب، وافق الشموني هاهنا). [المنتهى: 2/694]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ حمزة والكسائي (فارقوا) بألف هنا وفي الروم، وقرأهما الباقون بغير ألف وتشديد الراء). [التبصرة: 211]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حمزة، والكسائي: {فارقوا} (159)، ههنا، وفي الروم (32): بالألف مخففًا.
والباقون: بغير ألف، مشددًا). [التيسير في القراءات السبع: 285]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(حمزة والكسائيّ (فارقوا) هنا وفي الرّوم [بالألف] مخففا، والباقون بغير ألف مشددا). [تحبير التيسير: 367]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (فَارَقُوا)، وفي الروم بألف الكسائي، والزَّيَّات غير الأزرق، وافق ابن حبيب ها هنا، وابن غالب، وابْن مِقْسَمٍ فيهما، الباقون مشدد وهو الاختيار على تكرار الفعل قال أبو الحسين: خلف كالزَّيَّات وهو خلاف الجماعة). [الكامل في القراءات العشر: 550]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([159]- {فَرَّقُوا} هنا، وفي [الروم: 32] بألف: حمزة والكسائي). [الإقناع: 2/645]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (678- .... .... .... فَارَقُوا = مَعَ الرُّومِ مَدَّاهُ خَفِيفًا وَعَدَّلاَ). [الشاطبية: 54]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): (و{فرقوا دينهم} و{فرقوا} سواء، لأنهم إذا فرقوا دينهم فقد فارقوه؛ ومثل ذلك: صعَّر وصاعَر، وضعَّف وضاعَف؛ أي أنهم اختلفوا في دينهم وتفرقت مذاهبهم. ويقوي ذلك: {وكانوا شيعًا}.
وقيل: فارقوا دينهم: تركوه وباینوه.
[فتح الوصيد: 2/920]
قال أبو علي: «(فارقوا)، يرجع إلى معن (فرقوا)؛ ألا ترى أن من فرق دینه فآمن بعض وكفر ببعض، فقد فارق الدين» ). [فتح الوصيد: 2/921]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [678] ويأتيهم شافٍ مع النحل فارقوا = مع الروم مداه خفيفًا وعدلا
ح: (يأتيهم شافٍ): مبتدأ وخبر، (مع النحل): حال منه، (فارقوا مداه): مبتدأ وخبر، وضمير التثنية، لمدلول الشين، (خفيفًا): حال من مفعول (مداه)، (عدلا): عطف على (مداه).
ص: يعني قرأ حمزة والكسائي: (أن يأتيهم الملائكة) [158] ههنا، مع ما في سورة النحل [33] بالتذكير، على أن تأنيث {الملائكة} غير حقيقي، وتقدم الفعل، واكتفى عن قيد التذكير باللفظ على ما وعد في قوله:
وفي الرفع والتذكير والغيب جملةٌ = على لفظها أطلقت من قيد العلا
[كنز المعاني: 2/237]
والباقون: بالتأنيث على الأصل.
ثم قال: مد حمزة والكسائي: (فارقوا دينهم) مخففًا ههنا [159] مع ما في الروم [32]، فيبقى للباقين القصر والتشديد {فرقوا}، والمعنيان متقاربان؛ لأن من فرق فآمن ببعضٍ وكفر ببعض فقد فارق دينه الذي أُمر به.
وقوله: (عدلا): قابلا بين المد والتشديد، إذا أتيا بالمد لم يأتيا بالتشديد). [كنز المعاني: 2/238] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (وقرأ حمزة والكسائي أيضا: "فارقوا دينهم".
وفي الروم على وزن قاتلوا، والباقون "فرقوا" بتشديد الراء من التفريق، والأول من المفارقة وهما متقاربان؛ لأن من فرق دينه فآمن ببعض وكفر ببعض فقد فارق الدين المأمور به والله أعلم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/161]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (678 - .... .... .... .... فارقوا = مع الرّوم مدّاه خفيفا وعدّلا
....
وقرآ أيضا: إنّ الّذين فارقوا دينهم هنا من الّذين فارقوا دينهم في الروم.
بالمد أي بإثبات ألف بعد الفاء مع تخفيف الراء في الموضعين فالألف في (مداه) ضمير يعود على حمزة والكسائي و(خفيفا) منصوب على الحال من الضمير المنصوب في (مداه) العائد على لفظ فَرَّقُوا، والمراد تخفيف رائه كما سبق، وقرأ غيرهما بالقصر أي بحذف الألف بعد الفاء مع تشديد الراء). [الوافي في شرح الشاطبية: 269]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (111- .... .... .... .... .... = .... .... .... وَقُلْ فَرَّقُوا فُلَا). [الدرة المضية: 28]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ثم قال: وقل فرقوا فلا، أي قرأ مرموز (فا) فلا وهو خلف {فرقوا دينهم} [159] هنا والروم [32] بغير ألف مشددة كما نطق به كالآخرين علممن الوفاق). [شرح الدرة المضيئة: 129]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: فَرَّقُوا هُنَا وَالرُّومِ فَقَرَأَهُمَا حَمْزَةُ وَالْكِسَائِيُّ، (فَارَقُوا) بِالْأَلِفِ مَعَ تَخْفِيفِ الرَّاءِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِغَيْرِ أَلِفٍ مَعَ التَّشْدِيدِ فِيهِمَا). [النشر في القراءات العشر: 2/266]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ حمزة والكسائي {فرقوا} هنا [159]، وفي الروم [32] بالألف وتخفيف الراء، والباقون بغير ألف مع التشديد فيهما). [تقريب النشر في القراءات العشر: 516]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (626 - وفرّقوا امدده وخفّفه معا = رضىً .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 75]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (وفرّقوا امدده وخفّفه معا = (رضى) وعشر نوّنن بعد ارفعا
يعني قرأ «إن الذين فآرقوا دينهم» بالمد، وهو إثبات الألف بعد الفاء وتخفيف الراء هنا وفي الروم حمزة والكسائي، والباقون بالتشديد من غير ألف كما لفظ به قوله: (معا) أي في الموضعين هنا وفي الروم). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 230]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
وفرّقوا امدده وخفّفه معا = (رضى) وعشر نوّنن بعد ارفعا
خفضا ليعقوب ودينا قيّما = فافتحه مع كسر بثقله (سما)
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/323]
ش: أي: قرأ مدلول (رضا) حمزة والكسائي إن الذين فارقوا دينهم هنا [الآية: 159]، ومن الذين فارقوا دينهم بالروم [الآية: 32]- بألف بعد الفاء وتخفيف الراء من المفارقة، أي: تركوا دينهم، والباقون: بالقصر وتشديد الراء؛ لأنه من التفريق والتجزئة، أي: آمنوا ببعضه، وكفروا ببعضه). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/324]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "فرقوا" [الآية: 159] هنا و[الروم الآية: 32] فحمزة والكسائي بألف بعد الفاء وتخفيف الراء من المفارقة وهي الترك؛ لأن من آمن بالبعض وكفر بالبعض فقد ترك الدين القيم، أو فاعل بمعنى فعل من التفرقة والتجزئة أي: آمنوا ببعضه وافقهما الحسن، والباقون بتشديد الراء بلا ألف فيهما). [إتحاف فضلاء البشر: 2/39]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {فرقوا} [159] قرأ الأخوان بألف بعد الفاء، مع تخفيف الراء، والباقون بغير ألف، مع التشديد). [غيث النفع: 609]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ (159)}
{فَرَّقُوا}
- قرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وابن عامر وعاصم وأبو جعفر
[معجم القراءات: 2/595]
ويعقوب (فرقوا) بالتشديد من التفريق، أي: عضوه أعضاء، فخالفوا بين بعضه وبعض، فآمنوا ببعض وكفروا ببعض.
- وقرأ حمزة والكسائي وعلي والحسن وأبو هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم وعبد الله بن مسعود والأعمش (فارقوا) بألف من الترك.
قال الطوسي: والمعنيان متقاربان؛ لأن القراءتين تؤولان إلى شيء واحد).
- وقرأ إبراهيم النخعي والأعمش وأبو صالح مولى ابن هانئ ويحيى ابن وثاب (فرقوا) بتخفيف الراء، أي مازوه عن غيره من سائر الأديان، وقد يكون معناه معنى القراءة بالتثقيل.
{شَيْءٍ}
- تقدم الحديث فيه في الآيتين/20 و106 من سورة البقرة.
{يُنَبِّئُهُمْ}
- قراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمزة بين بين). [معجم القراءات: 2/596]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #46  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 09:51 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الأنعام

[ من الآية (160) إلى الآية (163) ]
{مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا وَمَنْ جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَلَا يُجْزَى إِلَّا مِثْلَهَا وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ (160) قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ دِينًا قِيَمًا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (161) قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (162) لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ (163)}

قوله تعالى: {مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا وَمَنْ جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَلَا يُجْزَى إِلَّا مِثْلَهَا وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ (160)}
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (عشر) منون (أمثالها) رفع يعقوب). [الغاية في القراءات العشر: 252]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (عشر) [160]: منون، (أمثالها) [160]: رفع: يعقوب، وسهل، وعبد الوارث). [المنتهى: 2/695]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (عَشْرٌ) منون (أَمْثَالُهَا) رفع عبد الوارث، ومحبوب وهارون، ويونس عن أَبِي عَمْرٍو، ويَعْقُوب، وسهل، والْجَحْدَرِيّ، والحسن، ومجاهد، والْأَعْمَش، والزَّعْفَرَانِيّ، وابْن مِقْسَمٍ، وأبو حنيفة وهو الاختيار لكون الأمثال نعتًا للعشر، الباقون مضاف). [الكامل في القراءات العشر: 550]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (112 - وَعَشْرُ فَنَوِّنْ وَارْفَعْ اَمْثَالِهَا حُلاً = كَذَا الضِّعْفِ وَانْصِبْ قَبْلَهُ نَوِّنًا طُلَا). [الدرة المضية: 28]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ص - وعشر فنون وارفع امثالها (حُـ)ـلا = كذا الضعف وانصب قبله نونا (طـ)ـلا
ش - يعني قرأ المشار إليه (بحاء) حلا وهو يعقوب {فلله عشر} [160] بالتنوين، و{أمثالها} [160] بالرفع على أنه صفة لعشر، ويريد بقوله: كذا الضعف وانصب قبله نونًا طلا يشبه الضعف بأمثالها في الرفع، أي روى مرموز (طا) وهو رويس {جزاء الضعف بما} [37] في سورة سبأ برفع {الضعف} وتنوين {جزاء} لكن بنصبه، وهذا معنى قوله: وانصب قبله نونًا، ووجه رويس أن الضعف مبتدأ خبره الظرف، وهو لهم أو فاعل بالظرف، والاسمية أو الفعلية خبر لأولئك، وجزاء منصوب على
[شرح الدرة المضيئة: 129]
المفعولية له، أو حال أي مجزيين به، والمصدر يقع على الكثير). [شرح الدرة المضيئة: 130]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: عَشْرُ أَمْثَالِهَا فَقَرَأَ يَعْقُوبُ " عَشْرٌ " بِالتَّنْوِينِ (أَمْثَالُهَا) بِالرَّفْعِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ
[النشر في القراءات العشر: 2/266]
بِغَيْرِ تَنْوِينٍ وَخَفْضِ أَمْثَالِهَا عَلَى الْإِضَافَةِ). [النشر في القراءات العشر: 2/267]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ يعقوب {عشر} [160] بالتنوين {أمثالها} [160] بالرفع، والباقون بغير تنوين وخفض {أمثالها} ). [تقريب النشر في القراءات العشر: 517]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (626- .... .... .... .... = .... وعشرٌ نوّنن بعد ارفعا
627 - خفضًا ليعقوب .... .... = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 75]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (وعشر) أي وقرأ «عشر أمثالها» بالتنوين ورفع أمثالها يعقوب كما سيأتي في البيت الآتي، والباقون بغير تنوين وخفض أمثالها). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 230]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ (يعقوب) فله عشر أمثالها [الأنعام: 160] [بالرفع والتنوين، والباقون بحذف التنوين]، وجر أمثالها للإضافة، ووجههما مثل: فجزآء مثل [المائدة: 95] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/324]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(قلت: يعقوب (عشر) بالتّنوين (أمثالها) [بالرّفع] والباقون عشر أمثالها بغير تنوين وبالخفض والله الموفق). [تحبير التيسير: 368]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا" [الآية: 160] فيعقوب عشر بالتنوين أمثالها بالرفع صفة لعشر، وعن الأعمش عشر بالتنوين أمثالها بالنصب، والباقون وعشر بغير تنوين أمثالها بالخفض على الإضافة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/39]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "يجزى" حيث جاء حمزة والكسائي وخلف، وقلله الأزرق بخلفه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/39]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (و"مر" إمالة "جاء" غير مرة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/39]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا وَمَنْ جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَلَا يُجْزَى إِلَّا مِثْلَهَا وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ (160)}
{مَنْ جَاءَ ... جَاءَ}
- تقدمت الإمالة فيه، انظر الآية/61 من سورة آل عمران، والآية/43 من سورة النساء.
{فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا}
- قرأ الحسن وابن جبير ويعقوب وعيسى بن عمر والأعمش وسهل والقزاز عن عبد الوارث ويونس عن أبي عمرو (فله عشر أمثالها) بتنوين (عشر)، ورفع (أمثالها)، وذلك على الصفة لـ(عشر)، والتقدير: فله حسنات عشر أمثالها.
- وقرأ الأعمش (فله عشر أمثالها)، برفع (عشر) وتنوينه.
ونصب (أمثالها) على التمييز.
وأجاز الزجاج مثل هذا ولكن في غير القراءة.
قال ابن خالويه: (يقرأ بالتنوين ونصب الأمثال، وبطرحه، والخفض، فالحجة لمن نصب أن التنوين يمنع من الإضافة فنصبت على خلاف المضاف..).
- وقراءة الجماعة على الإضافة (فله عشر أمثالها)، والتقدير: فله عشر حسناتٍ أمثالها، فأقام الأمثال مقام الحسنات.
[معجم القراءات: 2/597]
{فَلَا يُجْزَى}
- أماله حمزة والكسائي وخلف.
- والأزرق وورش بالفتح والتقليل.
- والباقون على الفتح.
{لَا يُظْلَمُونَ}
- الأزرق وورش على تغليظ اللام بخلاف. والباقون بالترقيق). [معجم القراءات: 2/598]

قوله تعالى: {قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ دِينًا قِيَمًا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (161)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (64 - قَوْله {هداني} 161
قَرَأَ أَبُو عَمْرو وَنَافِع في رِوَايَة جماز وَإِسْمَاعِيل بن جَعْفَر (هدني) بياء في الْوَصْل وَالْوَقْف بِغَيْر يَاء
وفي رِوَايَة الْمسَيبِي وقالون وورش (هدن) بِغَيْر يَاء في وصل وَلَا وقف
وَكَذَلِكَ قَرَأَ ابْن كثير وَابْن عَامر وَعَاصِم وَحَمْزَة والكسائي بِغَيْر يَاء في وصل وَلَا وقف). [السبعة في القراءات: 274]
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (65 - وَاخْتلفُوا في قَوْله {دينا قيمًا} 161
فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو {دينا قيمًا} مَفْتُوحَة الْقَاف مُشَدّدَة الْيَاء
وَقَرَأَ عَاصِم وَابْن عَامر وَحَمْزَة والكسائي {قيمًا} مَكْسُورَة الْقَاف مَفْتُوحَة الْيَاء). [السبعة في القراءات: 274]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (قيما) بالكسر، شامي، كوفي). [الغاية في القراءات العشر: 252]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (قيمًا) [161]: بكسر القاف، وفتح الياء، خفيف كوفي غير أبي عبيد وسعيد، ودمشقي غير أبي بشر). [المنتهى: 2/695]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ الكوفيون وابن عامر (قيمًا) بكسر القاف وفتح الياء والتخفيف، وقرأ الباقون بفتح القاف وكسر الياء والتشديد). [التبصرة: 211]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (الكوفيون، وابن عامر: {دينا قيما} (161): بكسر القاف، وفتح الياء مخففة.
والباقون: بفتح القاف، وكسر الياء مشددة). [التيسير في القراءات السبع: 285]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (الكوفيّون وابن عامر: (دينا قيمًا) بكسر القاف وفتح الياء مخففا، والباقون بفتح القاف وكسر الياء مشددا). [تحبير التيسير: 368]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (قِيَمًا) بكسر القاف خفيف دمشقي غير أبي بشر، وكوفي غير قاسم، وابْن سَعْدَانَ، وأبي زيد عن المفضل، والْأَعْمَش، الباقون مشدد، وهو الاختيار لقوله: (الدِّينُ الْقَيِّمُ) ). [الكامل في القراءات العشر: 550]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([161]- {قِيَمًا} بكسر القاف، وفتح الياء مخففة: الكوفيون وابن عامر). [الإقناع: 2/645]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (679 - وَكَسْرٌ وَفَتْحٌ خَفَّ فِي قِيَماً ذَكَا = .... .... .... .... ). [الشاطبية: 54]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([679] وكسرٌ وفتح خف في قيمًا = (ذ)كا = وياءاتها وجهي مماتي مقبلا
[680] وربي صراطي ثم إني ثلاثةٌ = ومحياي والإسكان صح تحملا
قد سبق القول في {قيما}، والقول في {محياي}، وجميع الياءات). [فتح الوصيد: 2/921] (م)
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [679] وكسرٌ وفتحٌ خف في قيما ذكا = وياءاتها وجهي مماتي مقبلا
[680] وربي صراطي ثم إني ثلاثةً = ومحياي والإسكان صح تحملا
ب: (ذكت النار): إذا اشتعلت.
ح: (كسرٌ): مبتدأ، (فتح): عطف، (خف): صفته، (في قيمًا): خبر المبتدأ، (ذكا): صفة (قيمًا)، أي: ظهر هذا الحرف مثل اشتعال النار، (ياءاتها): مبتدأ، وما بعده: خبر، (مقبلًا): حال من (مماتي)، أي: أتى مقبلًا، (ثلاثةً): نصب على الحال، و(الإسكان صح): مبتدأ وخبر، (تحملا): تمييز.
ص: يعني: كسرٌ وفتح خفيفٌ حصلا في: {دينًا قيمًا} [161] للكوفيين
[كنز المعاني: 2/238]
وابن عامر، أي: قرءوا بكسر القاف وفتح الياء مع تخفيفها، والباقون: بفتح القاف وكسر الياء مع التشديد، وهما لغتان.
ثم عد ياءات الإضافة وهي ثمانية: {وجهي للذي} [79]، {ومماتي لله}[162]، {ربي إلى صراطٍ} [161]، {صراطي مستقيمًا} [153]، {إني} في ثلاثة مواضع: {إني أمرت} [14]، {إني أخاف إن عصيتُ} [15]، {إني أراك وقومك} [74]، {ومحياي ومماتي} [162]، وقد تقدم رجال هذه القراءة في موضعها.
ثم قال: (والإسكان صح تحملًا): يشير إلى صحة نقل إسكان الياء في {محياي} [162] دفعًا لطعن النحاة، على ما سبق ذلك). [كنز المعاني: 2/239] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (679- وَكَسْرٌ وَفَتْحٌ خَفَّ فِي قِيَمًا ذَكَا،.. وَيَا آتُهَا وَجْهِي مَمَاتِيَ مُقْبِلا
خف صفة وفتح؛ أي: افتح من غير تشديد فالقراءة الأخرى بالكسر، والتشديد في الياء مع فتح القاف، وقد تقدم الكلام في: "قِيَمًا" في سورة النساء). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/161]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (679 - وكسر وفتح خفّ في قيما ذكا = .... .... .... .... .... ....
قرأ ابن عامر والكوفيون: دِيناً قِيَماً. بكسر القاف وفتح الياء وتخفيفها، فتكون قراءة غيرهم بفتح القاف وكسر الياء وتشديدها). [الوافي في شرح الشاطبية: 269]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: دِينًا قِيَمًا فَقَرَأَ ابْنُ عَامِرٍ، وَالْكُوفِيُّونَ بِكَسْرِ الْقَافِ وَفَتْحِ الْيَاءِ مُخَفَّفَةً، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِفَتْحِ الْقَافِ وَكَسْرِ الْيَاءِ مُشَدَّدَةً). [النشر في القراءات العشر: 2/267]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ مِلَّةِ إِبْرَاهِيمَ فِي الْبَقَرَةِ لِابْنِ عَامِرٍ). [النشر في القراءات العشر: 2/267]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ ابن عامر والكوفيون {قيمًا} [161] بكسر القاف وفتح الياء مخففة، والباقون بفتح القاف وكسر الياء مشددة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 517]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({إبراهيم} [161] ذكر في البقرة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 517]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (627- .... .... ودينًا قيّما = فافتحه مع كسرٍ بثقله سما). [طيبة النشر: 75]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (خفضا ليعقوب ودينا قيّما = فافتحه مع كسر بثقله (سما)
يعني وقرأ «دينا قيّما ملة إبراهيم» بفتح القاف وكسر الياء مشددة نافع وأبو جعفر وابن كثير وأبو عمرو ويعقوب والباقون بكسر القاف وفتح الياء مخففة). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 231]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ (سما) المدنيان والبصريان وابن كثير دينا قيّما [الأنعام: 161]- بفتح القاف وكسر الياء وتشديدها، والباقون: بكسر القاف وفتح الياء وتخفيفها.
ووجه تخفيف قيما: أنه مصدر «قام»، [أي:] دام، وصف به فاعل لفعله إعلالا مقيسا. ووجه التشديد: أنه صفة على «فعيل» أعل، أي: دينا مستقيما). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/324]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم ملّة إبراهيم [الأنعام: 161] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/324]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "رَبِّي إِلَى" [الآية: 161] بفتح ياء الإضافة نافع وأبو عمرو وأبو جعفر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/39]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "دِينًا قِيَمًا" [الآية: 161] فابن عامر وعاصم وحمزة والكسائي وكذا خلف بكسر القاف وفتح الياء مخففا كالشبع مصدر قام دام، وافقهم الأعمش لي دينا دائما، والباقون بفتح القاف وكسر الياء مشددة كسيد مصدر على فيعل فاصله قيوم، اجتمعت الواو والياء وسبقت إحداهما بالسكون قلبت الواو ياء،
[إتحاف فضلاء البشر: 2/39]
وأدغمت أي: دينا مستقيما). [إتحاف فضلاء البشر: 2/40]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "إبراهيم" بالألف هشام وابن ذكوان بخلفه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/40]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وتقدم الخلف في صراط قريبا). [إتحاف فضلاء البشر: 2/39]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ربي إلى صراط} [161] قرأ نافع والبصري بفتح الياء وصلاً، والباقون بالإسكان، و{صراط} لا يخفى). [غيث النفع: 609]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {قيما} قرأ الحرميان والبصري بفتح القاف، وكسر الياء المشددة، والباقون بكسر القاف، وفتح الياء مخففة). [غيث النفع: 610]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {إبراهيم} قرأ هشام بفتح الهاء، وألف بعدها، والباقون بكسر الهاء، وياء بعدها). [غيث النفع: 610]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ومماتي} قرأ نافع بفتح الياء، والباقون بالإسكان، وأما {هداني} [161] و{صلاتي} [162] {ونسكي} فهو مما أجمعوا على إسكانه). [غيث النفع: 610] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ دِينًا قِيَمًا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (161)}
{هَدَانِي}
- أماله حمزة والكسائي وخلف.
- والأزرق وورش بالفتح والتقليل.
- والباقون على الفتح.
وتقدم مثل هذا في (هداكم) في الآية/198 من سورة البقرة.
- وقرأ أبو عمرو ونافع في رواية جماز وإسماعيل بن جعفر، (هداني) بياء في الوصل.
و(هدان) بغير ياء في الوقف.
- وفي رواية المسيبي وقالون وورش (هدان) بغير ياء في الوصل والوقف.
وكذلك جاءت قراءة ابن كثير وابن عامر وعاصم وحمزة والكسائي بغير ياء في الوصل ولا وقف.
[معجم القراءات: 2/598]
{رَبِّي إِلَى}
- قرأ أبو عمرو ونافع وأبو جعفر واليزيدي (ربي إلى...) بفتح الياء في الوصل.
- وقرأ الباقون (ربي إلى) بسكونها.
- وقراءة الجميع في الوقف بسكون الياء.
{صِرَاطٍ}
- تقدم الخلاف فيه:
بالصاد، وبالسين، وبالإشمام، انظر الآية/53 من هذه السورة وكذا سورة الفاتحة: (الصراط- صراط).
{دِينًا قِيَمًا}
- قرأ ابن عامر وعاصم وحمزة والكسائي وخلف والأعمش (قيمًا) بكسر القاف وفتح الياء مخففًا، أي دينًا دائمًا، وهو مصدر الصغر والكبر.
[معجم القراءات: 2/599]
- وقرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وأبو جعفر ويعقوب (قيمًا) بفتح القاف وكسر الياء مشددة، وأصله: قيوم، اجتمعت فيه الواو والياء، وسبقت إحداهما بالسكون، فقلبت الواو ياءً، وأدغمت الياء.
أي: دينًا مستقيمًا لاعوج فيه.
{إِبْرَاهِيمَ}
- قرأ هشام وابن ذكوان بخلاف عنه وابن عامر (إبراهام) بألف بعد الياء، وانظر الآية/124 من سور البقرة). [معجم القراءات: 2/600]

قوله تعالى: {قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (162)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (66 - قَوْله {ومحياي ومماتي لله} 162
كلهم قَرَأَ {ومحياي} محركة الْيَاء {ومماتي} سَاكِنة الْيَاء غير نَافِع فَإِنَّهُ أسكن الْيَاء في {ومحياي} ونصبها في (مماتي) ). [السبعة في القراءات: 274]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (ومحياي) ساكنة الياء (ومماتي) بالفتح مدني). [الغاية في القراءات العشر: 252]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن الحسن "ونسكي" بسكون السين). [إتحاف فضلاء البشر: 2/40]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وسكن" ياء الإضافة من "محياي" نافع وأبو جعفر لكن بخلف عن الأزرق والوجهان صحيحان عنه خلافا عنه خلافا لمن ضعف الإسكان عنه كما تقدم، وأماله الدوري عن الكسائي، وقلله الأزرق بخلفه، وإذا وقف من فتح الياء فله ثلاثة الوقف لعروض السكون، أما من سكنها فبإشباع المد للساكنين وصلا ووقفا للزوم السكون). [إتحاف فضلاء البشر: 2/40]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وفتح" ياء الإضافة من "مماتي لله" نافع وأبو جعفر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/40]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ومحيآي} [162] قرأ نافع بخلف عن ورش بإسكان الياء، ويمد للساكنين وصلاً ووقفًا، مدًا مشبعًا، والباقون بالفتح، وترك المد، وهو الطريق الثاني لورش.
فإن وقفوا جازت لهم الثلاثة أوجه، من أجل عروض السكون، لأن الأصل في مثل هذه الحركة، لأجل الساكنين، وإن كان الأصل في ياء الإضافة الإسكان، فإن حركة هذه الياء صارت أصلاً آخر، من أجل سكون ما قبلها، وذلك نظير {حيث} [البقرة: 35] و{كيف} [البقرة: 28] فإن حركة الثاء والفاء صارت أصلاً، وإن كان الأصل فيهما السكون، فلذلك إذا وقف عليهما جازت الأوجه الثلاثة، قاله المحقق). [غيث النفع: 610]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ومماتي} قرأ نافع بفتح الياء، والباقون بالإسكان، وأما {هداني} [161] و{صلاتي} [162] {ونسكي} فهو مما أجمعوا على إسكانه). [غيث النفع: 610] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (162)}
{إِنَّ صَلاتِي وَ}
- قرأ عيسى بن عمر وابن أبي إسحاق وهو رواية عن عاصم (إن صلاتي و ...) بفتح الياء.
- وقراءة الجماعة بسكون الياء.
- وقرأ الأزرق وورش بتغليظ اللام.
{نُسُكِي وَ}
- قرأ عاصم وعيسى بن عمر (ونسكي و ...) بفتح الياء.
[معجم القراءات: 2/600]
- وقرأ الحسن وأبو حيوة والسلمي (ونسكي و ...) بسكون السين.
- وذكر ابن خالويه أن الحسن قرأ (ونكسي و ...) بسكون السين وفتح الياء.
{مَحْيَايَ}
- قرأ نافع وقالون والأصبهاني وأبو جعفر وورش والأزرق بخلاف عنهما (محياي) بسكون الياء في الأصل، وهو جمع بين ساكنين، أجري الوصل فيه مجرى الوقف، والأحسن في العربية الفتح.
قال ابن مجاهد: (ورش عن نافع، ورأيت أصحاب ورش لا يعرفون هذا، ويروون عنه بفتح الياء ...).
قال أبو علي: (هي شاذة في القياس، لأنها جمعت بين ساكنين، وشاذة في الاستعمال).
وقال النحاس: (وهذا لم يجزه أحد من النحويين إلا يونس؛ لأنه جمع بين ساكنين، وإنما أجازه يونس لأن قبله ألفًا، والألف المدة
[معجم القراءات: 2/601]
التي فيها تقوم مقام الحركة...، وإنما منع النحويون هذا لأنه جمع بين ساكنين، وليس في الثاني سكون الإدغام، ومن قرأ بقراءة أهل المدينة، وأراد أن يسلم من اللحن وقف على (محياي)، فيكون غير لاحن عند جميع النحويين...).
وقال مكي: (ومن أسكنها فعلى الاستخفاف، لكنه جمع بين ساكنين، والجمع بين ساكنين جائز إذا كان الأول حرف مد ولين؛ لأن المد الذي فيه يقوم مقام حركة يستراح عليها، فيفصل بذلك بين ساكنين).
وقال الرماني: (ولو وصله على نية الوقف لجاز).
وذهب أبو شامة إلى أنه لا يحل نقل هذه القراءة، وتعقبه الشهاب.
- وقراءة الجماعة (محياي) بفتح الياء، وهي رواية عن ورش أيضًا، وذكره ابن مجاهد عنه رواية عن نافع.
- وروى أبو خالد عن نافع (ومحياي) بكسر الياء.
قال العكبري: (وقد قرئ في الشاذ بكسر الياء على أنه اسم مضمر كسر لالتقاء الساكنين).
- وقرأ ابن أبي إسحاق وعيسى والجحدري وعلي (محيي) بتشديد الياء الثانية من غير ألف، وهي لغة عليا مضر، وهذيل.
[معجم القراءات: 2/602]
كقول أبي ذؤيب:
سبقوا هوي وأعنقوا لهواهم = فتخرموا ولكل جنبٍ مصرع
- وأمال (محياي) الدوري عن الكسائي.
- وقرأ الأزرق وورش بالتقليل بخلاف عنهما.
{مَمَاتِي}
- فتح الياء نافع وأبو جعفر وعاصم وعيسى بن عمر (مماتي...).
- والباقون على السكون فيه (مماتي...) ). [معجم القراءات: 2/603]

قوله تعالى: {لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ (163)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "وَأَنَا أَوَّل" [الآية: 163] بالمد نافع وأبو جعفر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/40]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وتقدم لحمزة مد لا التي للتبرئة في نحو: لا شريك له مدا وسطا). [إتحاف فضلاء البشر: 2/40]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وأنا أول} [163] قرأ نافع بإثبات ألف {وأنا} في الوصل والوقف، ويجري في المد على أصله، والباقون بحذفه وصلاً). [غيث النفع: 610]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ (163)}
{لَا شَرِيكَ لَهُ}
- قرأ حمزة بد (لا) مدًا وسطًا.
وتقدم له مثل هذا في أول سورة البقرة في (لا ريب).
{وَأَنَا أَوَّلُ}
- قرأ نافع وأبو جعفر بمد (أنا) قبل الهمزة من (أول) وصلًا، على إشباع الألف.
وذهب ابن عطية إلى أن ترك الإشباع أحسن لأنها ألف وقف، فإذا اتصل الكلام استغني عنها لا سيما إذا وليتها همزة.
- وقرأ قالون بالمد والقصر؛ لأنها عنده مد منفصل.
- وقراءة الباقين بلا مد (وأن أول).
[معجم القراءات: 2/603]
- وفي حال الوقف كل القراء يثبتون الألف (أنا).
وقال في الإتحاف: (وفيه لغتان: تميم أثباتها وصلًا ووقفًا، وعليها تحمل قراءة المدنيين، والثانية إثباتها وقفًا فقط) ). [معجم القراءات: 2/604]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #47  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 09:52 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الأنعام

[ من الآية (164) إلى الآية (165) ]
{قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَبْغِي رَبًّا وَهُوَ رَبُّ كُلِّ شَيْءٍ وَلَا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلَّا عَلَيْهَا وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ مَرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ (164) وَهُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلَائِفَ الْأَرْضِ وَرَفَعَ بَعْضَكُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آَتَاكُمْ إِنَّ رَبَّكَ سَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ (165)}


قوله تعالى: {قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَبْغِي رَبًّا وَهُوَ رَبُّ كُلِّ شَيْءٍ وَلَا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلَّا عَلَيْهَا وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ مَرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ (164)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وتقدم غير مرة أن للأزرق في نحو: "أتاكم" طرقا خمسة من تثليث مد البدل وفتح الألف وتقليلها فراجعها إن شئت، وتقدم أيضا الخلف له في ترقيق راء "وزر" والوجهان في جامع البيان). [إتحاف فضلاء البشر: 2/40] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَبْغِي رَبًّا وَهُوَ رَبُّ كُلِّ شَيْءٍ وَلا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلاَّ عَلَيْهَا وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ مَرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ (164)}
{أَغَيْرَ}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش.
{وَهُوَ}
- تقدم ضم الهاء وإسكانها انظر الآيتين/29 و85 من سورة البقرة.
{شَيْءٍ}
- تقدمت القراءة فيه، انظر الآيتين/20 و106 من سورة البقرة.
{تَزِرُ}
- رقق الراء الأزرق وورش، بخلاف عنهما.
{وَازِرَةٌ وِزْرَ}
- رقق الراء فيهما الأزرق وورش.
{أُخْرَى}
- أماله حمزة والكسائي وخلف وابن ذكوان من طريق الصوري وأبو عمرو.
- وبالتقليل الأزرق وورش.
- والباقون بالفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان). [معجم القراءات: 2/604]

قوله تعالى: {وَهُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلَائِفَ الْأَرْضِ وَرَفَعَ بَعْضَكُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آَتَاكُمْ إِنَّ رَبَّكَ سَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ (165)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وتقدم غير مرة أن للأزرق في نحو: "أتاكم" طرقا خمسة من تثليث مد البدل وفتح الألف وتقليلها فراجعها إن شئت، وتقدم أيضا الخلف له في ترقيق راء "وزر" والوجهان في جامع البيان). [إتحاف فضلاء البشر: 2/40] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {رحيم} تام، وفاصلة، ومنتهى الحزب الخامس عشر، وربع القرآن العظيم، بلا خلاف). [غيث النفع: 610]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَهُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلائِفَ الأَرْضِ وَرَفَعَ بَعْضَكُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آَتَاكُمْ إِنَّ رَبَّكَ سَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ (165)}
{وَهُوَ}
- ضم الهاء وإسكانها قراءتان، وانظر الآيتين/29 و85 من سورة البقرة.
[معجم القراءات: 2/604]
{خَلائِفَ}
- قراءة حمزة في الوقف (خلايف) بتسهيل الهمزة بين بين.
ويجوز في الألف قبل الهمزة المسهلة المد، والقصر.
{مَا آَتَاكُمْ}
- للأزرق وورش فيه خمس طرق:
تثليث، مد البدل، وفتح الألف، وتقليلها.
- وأمال (آتاكم) حمزة والكسائي وخلف.
- والأزرق وورش بالفتح والتقليل.
- والباقون على الفتح). [معجم القراءات: 2/605]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:07 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة