العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم القرآن الكريم > القراءات والإقراء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 12:05 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي القراءات في سورة الأنعام

القراءات في سورة الأنعام


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 12:05 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

مقدمات القراءات في سورة الأنعام
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (سُورَة الْأَنْعَام). [السبعة في القراءات: 253]
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (ذكر مَا اخْتلفُوا فِيهِ من سُورَة الْأَنْعَام). [السبعة في القراءات: 254]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): (الأنعام). [الغاية في القراءات العشر: 238]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): (سورة الأنعام). [المنتهى: 2/671]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (سورة الأنعام). [التبصرة: 201]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (سورة الأنعام). [التيسير في القراءات السبع: 274]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :( (سورة الأنعام) ). [تحبير التيسير: 353]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): (سورة الأنعام). [الكامل في القراءات العشر: 538]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): (سورة الأنعام). [الإقناع: 2/638]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (سورة الأنعام). [الشاطبية: 50]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): (سورة الأنعام). [فتح الوصيد: 2/870]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ):( [6] سورة الأنعام). [كنز المعاني: 2/188]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (سورة الأنعام). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/108]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (باب فرش حروف سورة الأنعام). [الوافي في شرح الشاطبية: 255]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (سُوْرَةُ الأَنْعَامِ). [الدرة المضية: 27]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(سورة الأنعام). [شرح الدرة المضيئة: 123]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (سُورَةُ الْأَنْعَامِ). [النشر في القراءات العشر: 2/256]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (سورة الأنعام). [تقريب النشر في القراءات العشر: 505]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (سورة الأنعام). [طيبة النشر: 72]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (سورة الأنعام). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 221]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (سورة الأنعام). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/294]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (سورة الأنعام). [إتحاف فضلاء البشر: 2/5]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (سورة الأنعام). [غيث النفع: 567]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): (سورة الأنعام). [معجم القراءات: 2/385]

نزول السورة
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (مكية). [التبصرة: 201]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (مكية إلا ثلاثا: قل تعالوا أتل [الآية: 151] والتاليتان). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/294]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (مكية إلا ست آيات: "قل تعالوا أتل" الآيات الثلاث، وقوله: "ما قدروا الله حق قدره"، وقوله: "ومن أظلم ممن افترى"، الآيتين). [إتحاف فضلاء البشر: 2/5]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (مكية إلا ثلاث آيات من {قل تعالوا} [151] إلى {تتقون} فهي مدنية، وقيل: إلا ست آيات، هذه، وقوله تعالى {وما قدروا الله حق قدره} [91] الآية، {ومن أظلم ممن افترى على الله كذبا أو قال أوحى إلي} [93] إلى الآيتين، وقيل غير هذا). [غيث النفع: 567]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (روي عن جابر رضي الله عنه أنه قال: «لما نزلت سورة الأنعام سبح رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم قال: لقد شيع هذه السورة من الملائكة ما سد الأفق» قال الحاكم صحيح على شرط مسلم). [غيث النفع: 567]

عد الآي:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (وهي مائة آية وستون وسبع في المدني وخمس في الكوفي وروي عن ابن عباس رضي الله عنه أن ثلاث آيات منها نزلن بالمدينة قوله تعالى (قل تعالوا) إلى تمم الثلاث آيات). [التبصرة: 201]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وهي مائة وستون وخمس كوفي، وست شامي، وبصري، وسبع حرمي). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/294]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (الفواصل
وآيها مائة وستون وخمس وكوفي وست شامي وبصري وسبع حرمي.
خلافها خمس، وجعل الظلمات والنور حرمي، من طين مدني، أول بوكيل كوفي، فيكون وربي إلى صراط مستقيم غيره.
"شبه الفاصلة" خمس: من طين، يستجيب الذين يسمعون، ومنذرين، ربك مستقيما، فسوف تعلمون، ولا عكس). [إتحاف فضلاء البشر: 2/5] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (وعدد آيها مائة وستون وسبع حرمى، وست بصري وشامي، وخمس كوفي، جلالاتها سبع وثمانون. وما بينها وبين سورة المائدة من الوجوه على ما يقتضيه الضرب والتحرير معلوم للمتأمل ذي القريحة الصحيحة إن وفق الله، فلا نطيل به). [غيث النفع: 567]

الياءات
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): (الياءات
(ومحياي) [162]: ساكنة: حمصي، مدني إلا العمري وأبا القاسم، وأبو بشر.
[المنتهى: 2/695]
(ومماتي) [162]: فتح: مدني.
فتح حجازي، وأبو عمرو {إني أخاف} [15]، و{إني أراك} [74]، زاد مدني، وأبو عمرو {ربي إلى} [161]، وزاد مدني {إني أمرت} [14].
وفتح دمشقي، وسلام، والبرجمي، والأعشى (وجهي) [79] و(صراطي) [153]، زاد الشموني طريق ابن الصلت (صلاتي ونسكي) [162]، وافق مدني، وحفص في (وجهي).
[المنتهى: 2/696]
(وقد هدان) [80] بياء في الوصل بصري غير أيوب، ويزيد وإسماعيل، وقنبل طريق ابن شنبوذ، وزاد في الوقف سلام، ويعقوب، وابن شنبوذ.
بكسر الدال علي، والأبزاري). [المنتهى: 2/697]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ياءاتها ثمان:
{إني أخاف} (15)، و: {إني أراك} (74): فتحهما الحرميان، وأبو عمرو.
{إني أمرت} (14)، و: {مماتي لله} (162): فتحهما نافع.
[التيسير في القراءات السبع: 285]
{وجهي للذي} (79): فتحها نافع، وابن عامر، وحفص.
{صراطي مستقيما} (153): فتحها ابن عامر.
{ربي إلى صراط} (161): فتحها نافع، وأبو عمرو.
{ومحياي} (162): سكنها نافع، بخلاف عن ورش.
* والذي أقرأني به ابن خاقان، عن أصحابه، عنه: بالإسكان، وبه آخذ؛ لأن أحمد بن عمر بن محمد حدثنا، قال: حدثنا أحمد بن إبراهيم، قال: حدثنا بكر بن سهل، قال: حدثنا أبو الأزهر، عن ورش، عن نافع: {ومحياي} واقفة الياء.
قال أبو الأزهر: وأمرني عثمان بن سعيد أن أنصبها، مثل: {مثواي}، وزعم أنه أقيس في النحو.
وحدثنا خلف بن إبراهيم المقرئ، قال: حدثنا أحمد بن أسامة، عن أبيه، عن يونس، عن ورش، عن نافع: {ومحياي}: موقوفة الياء، {ومماتي}: منتصبة الياء.
قال يونس: قال لي عثمان: وأحب إلي أن تنصب {محيايْ، وتوقف {مماتي}.
* قال أبو عمرو: فدل هذا من قول ورش: أنه كان يروي عن نافع الإسكان، ويختار من عند نفسه الفتح). [التيسير في القراءات السبع: 286]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(ياءاتها ثمان: (إنّي أخاف) (وإنّي أراك) فتحهما الحرميان وأبو جعفر وأبو عمرو. (إنّي أمرت) (ومماتي لله) فتحهما نافع وأبو جعفر. (وجهي للّذي) فتحها نافع وابن عامر وحفص وأبو جعفر. صراطي مستقيمًا) فتحها ابن عامر.
(ربّي إلى صراط مستقيم) فتحها نافع وأبو جعفر وأبو عمرو. (ومحياي) سكنها أبو جعفر ونافع بخلاف عن ورش.
[تحبير التيسير: 368]
والّذي أقرأني به ابن خاقان عن أصحابه عنه الإسكان وبه آخذ لأن أحمد بن عمر بن محمّد حدثنا قال حدثنا أحمد بن إبراهيم قال حدثنا بكر بن سهل قال: حدثنا أبو الأزهر عن ورش عن نافع و(محياي) واقفه الياء. قال أبو الأزهر: وأمرني عثمان بن سعيد أن أنصبها مثل (مثواي) وزعم أنه أقيس في النّحو. وحدثنا خلف بن إبراهيم المقري قال: حدثنا [أحمد بن] أسامة عن أبيه عن يونس عن ورش عن نافع: (ومحياي) موقوفة الياء (ومماتي) منتصبة الياء. قال يونس: قال لي عثمان: وأحب إليّ أن تنصب محياي وتوقف مماتي.
قال أبو عمرو: فدلّ هذا من قول ورش على أنه كان يروي عن نافع الإسكان ويختار من عند نفسه الفتح). [تحبير التيسير: 369]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): (ياءاتها ثمان:
فتح الحرميان وأبو عمرو {إِنِّي أَخَافُ} [15]، و{إِنِّي أَرَاكَ} [74].
ونافع: {إِنِّي أُمِرْتُ} [14]، و{مَمَاتِي لِلَّهِ} [162].
ونافع وابن عامر وحفص {وَجْهِيَ لِلَّذِي} [79]، وابن عامر {صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا} [153].
ونافع وأبو عمرو {رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ} [161].
وسكن نافع {مَحْيَايَ} [162] واختُلف عن ورش، وبالوجهين يأخذ المصريون له، والأشهر عندهم الإسكان فيه). [الإقناع: 2/645]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (679- .... .... .... .... = وَيَاءاتُهَا وَجْهِي مَمَاتِيَ مُقْبِلاَ
680 - وَرَبِّي صِرَاطِي ثُمَّ إِنِّي ثَلاَثَةٌ = وَمَحْيَايَ وَالإِسْكَانُ صَحَّ تَحَمُّلاَ). [الشاطبية: 54]
قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([679] وكسرٌ وفتح خف في قيمًا = (ذ)كا = وياءاتها وجهي مماتي مقبلا
[680] وربي صراطي ثم إني ثلاثةٌ = ومحياي والإسكان صح تحملا
قد سبق القول في {قيما}، والقول في {محياي}، وجميع الياءات). [فتح الوصيد: 2/921] (م)
قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ):( [679] وكسرٌ وفتحٌ خف في قيما ذكا = وياءاتها وجهي مماتي مقبلا
[680] وربي صراطي ثم إني ثلاثةً = ومحياي والإسكان صح تحملا
ب: (ذكت النار): إذا اشتعلت.
ح: (كسرٌ): مبتدأ، (فتح): عطف، (خف): صفته، (في قيمًا): خبر المبتدأ، (ذكا): صفة (قيمًا)، أي: ظهر هذا الحرف مثل اشتعال النار، (ياءاتها): مبتدأ، وما بعده: خبر، (مقبلًا): حال من (مماتي)، أي: أتى مقبلًا، (ثلاثةً): نصب على الحال، و(الإسكان صح): مبتدأ وخبر، (تحملا): تمييز.
ص: يعني: كسرٌ وفتح خفيفٌ حصلا في: {دينًا قيمًا} [161] للكوفيين
[كنز المعاني: 2/238]
وابن عامر، أي: قرءوا بكسر القاف وفتح الياء مع تخفيفها، والباقون: بفتح القاف وكسر الياء مع التشديد، وهما لغتان.
ثم عد ياءات الإضافة وهي ثمانية: {وجهي للذي} [79]، {ومماتي لله}[162]، {ربي إلى صراطٍ} [161]، {صراطي مستقيمًا} [153]، {إني} في ثلاثة مواضع: {إني أمرت} [14]، {إني أخاف إن عصيتُ} [15]، {إني أراك وقومك} [74]، {ومحياي ومماتي} [162]، وقد تقدم رجال هذه القراءة في موضعها.
ثم قال: (والإسكان صح تحملًا): يشير إلى صحة نقل إسكان الياء في {محياي} [162] دفعًا لطعن النحاة، على ما سبق ذلك). [كنز المعاني: 2/239] (م)
قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (ثم ذكر من ياءات الإضافة ياءين أحدهما: "وَجْهِي" للذي فتحها نافع وابن عامر وحفص، والثانية: "ومماتي" فتحها نافع وحده، وقول الناظم: مقبلا حال من محذوف تقديره: خذه مقبلا عليه، وهو اعتراض بين عدد الياءات، ويجوز أن يكون التقدير: أتى ذلك مقبلا وظاهر
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/161]
الكلام فيه معنى حسن فإن الوجه معناه القصد فكأنه قال: وجهي مماتي في حال كون الممات مقبلا إلى الإنفكاك لي منه والله أعلم.
680- وَرَبِّي صِرَاطِي ثُمَّ إِنِّي ثَلاثَةٌ،.. وَمَحْيَايَ وَالإِسْكَانُ صَحَّ تَحَمُّلا
أراد: {رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ}، فتحها نافع وأبو عمرو، و: {صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا}، فتحها ابن عامر وحده، "إني" في ثلاثة مواضع:
{إِنِّي أُمِرْتُ}، فتحها نافع وحده.
{إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ}، {إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ}، فتحهما الحرميان وأبو عمرو، و"محياي" أسكنها قالون وورش بخلاف عنه فهي ثمان ياءات، ثم أكد صحة الإسكان في "محياي" من جهة النقل بقوله: والإسكان صح تحملا؛ لأن النحاة طعنوا فيه كما سبق ذكره، ونصب تحملا على التمييز، وإنما قال ذلك لأجل ما قاله أبو عمرو الداني في كتاب الإيجاز قال: أوجه الروايتين، وأولاهما بالصحة رواية من روى الإسكان؛ إذ هو الذي رواه ورش عن نافع دون غيره، وإنما الفتح اختيار من ورش، وقد كان له اختيار يأخذ به يخالف فيه ما رواه عن نافع، وربما لم يبينه للقارئ متحملة عنه على أنه يرويه عن نافع، وقال أبو الأزهر، وداود بن أبي طيبة: أمرني عثمان بن سعيد أن أنصبها مثل "مثواي"، وزعم أنه أقيس في النحو، وقال يونس بن عبد الأعلى: قال لي عثمان بن سعيد: وأحب إلي أن ينصب "محياي" ويوقف "مماتي".
قلت:
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/162]
ونعم ما اختاره ورش من فتح ياء "محياي"، وقد أتى في باب ياءات الإضافة تقرير ذلك، وفيها زائدة واحدة: {وَقَدْ هَدَانِ}، {وَلا أَخَافُ}، أثبتها في الوصل أبو عمرو وحده وانتظمت "لي" موضع قوله: والإسكان صح تحملا فقلت:
... زيدت "قد هداني" لمن تلا). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/163]
قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (679 - .... .... .... .... .... = وياآتها وجهي مماتي مقبلا
680 - وربّي صراطي ثمّ إنّي ثلاثة = ومحياي والإسكان صحّ تحمّلا
....
وقد اشتملت هذه السورة على ياءات الإضافة الآتية: وَجْهِيَ لِلَّذِي، وَمَماتِي لِلَّهِ، هَدانِي رَبِّي إِلى صِراطٍ مُسْتَقِيمٍ، وَأَنَّ هذا صِراطِي مُسْتَقِيماً، إِنِّي أُمِرْتُ، إِنِّي أَخافُ، إِنِّي أَراكَ، وَمَحْيايَ. وفي قوله (والإسكان صح تحملا) إشارة إلى الرد على من طعن في قراءة الإسكان فرد عليه بصحة نقله وتواتر؛ وروده). [الوافي في شرح الشاطبية: 269]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَفِيهَا مِنْ يَاءَاتِ الْإِضَافَةِ ثَمَانٍ) إِنِّي أُمِرْتُ، وَمَمَاتِي لِلَّهِ فَتَحَهُمَا الْمَدَنِيَّانِ إِنِّي أَخَافُ، إِنِّي أَرَاكَ فَتَحَهُمَا الْمَدَنِيَّانِ، وَابْنُ كَثِيرٍ وَأَبُو عَمْرٍو وَجْهِيَ لِلَّهِ فَتَحَهَا الْمَدَنِيَّانِ، وَابْنُ عَامِرٍ وَحَفْصٌ صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَتَحَهَا ابْنُ عَامِرٍ، رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ فَتَحَهَا الْمَدَنِيَّانِ، وَأَبُو عَمْرٍو وَمَحْيَايَ أَسْكَنَهَا نَافِعٌ بِاخْتِلَافٍ عَنِ الْأَزْرَقِ عَنْ وَرْشٍ وَأَبُو جَعْفَرٍ عَلَى مَا تَقَدَّمَ فِي بَابِهَا.
(وَفِيهَا مِنْ الزَّوَائِدِ وَاحِدَةٌ) وَقَدْ هَدَانِ وَلَا أَثْبَتَهَا وَصْلًا أَبُو جَعْفَرٍ وَأَبُو عَمْرٍو وَأَثْبَتَهَا فِي الْحَالَتَيْنِ يَعْقُوبُ، وَكَذَلِكَ رُوِيَتْ عَنْ قُنْبُلٍ مِنْ طَرِيقِ ابْنِ شَنَبُوذَ كَمَا تَقَدَّمَ). [النشر في القراءات العشر: 2/267]

ياءات الْإِضَافَة والزوائد
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (ياءات الْإِضَافَة والزوائد
حذفت من هَذِه السُّورَة ياءان إِحْدَاهمَا اسْم وهي قَوْله {وَقد هدان} 80
فأثبتها أَبُو عَمْرو في الْوَصْل وحذفها في الْوَقْف
وَاخْتلف عَن نَافِع فأثبتها في الْوَصْل في رِوَايَة إِسْمَاعِيل بن جَعْفَر وَابْن جماز وحذفها في الْوَصْل وَالْوَقْف في رِوَايَة قالون وورش والمسيبي
وحذفها الْبَاقُونَ في الْوَصْل وَالْوَقْف
وَالْيَاء الْأُخْرَى هي لَام الْفِعْل من قَوْله يقْض الْحق 57
حذفت في الْكتاب كَمَا حذفت في الْوَصْل وَلم يَخْتَلِفُوا في أَنَّهَا سَاقِطَة في اللَّفْظ
وَأَن الْوَقْف عَلَيْهَا بِغَيْر يَاء لمن كَانَت قِرَاءَته بالضاد
وَاخْتلفُوا في ثَمَان ياءات من هَذِه السُّورَة
قَوْله {إِنِّي أمرت} 14 و{إِنِّي أَخَاف} 15 و{إِنِّي أَرَاك} 74 و{وَجْهي للَّذي} 79 و{صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا} 153 و{رَبِّي إِلَى} 161 {ومحياي} {ومماتي لله} 162
فقرأهن نَافِع بِالْفَتْح إِلَّا قَوْله {صِرَاطِي} {ومحياي} فَإِنَّهُ أسكنهما
وروى ورش عَن نَافِع أَنه فتح يَاء {ومحياي} بعد مَا أسكنها
وَقَرَأَ حَمْزَة والكسائي بإسكانهن إِلَّا قَوْله {ومحياي} فَإِنَّهُمَا فتحاها وَكَذَلِكَ عَاصِم في رِوَايَة أبي بكر
وروى حَفْص عَن عَاصِم {وَجْهي للَّذي} {ومحياي} متحركتين
وَفتح أَبُو عَمْرو {إِنِّي أَخَاف} و{إِنِّي أَرَاك} و{هَدَانِي رَبِّي إِلَى} {ومحياي} محركات
[السبعة في القراءات: 275]
وَقَرَأَ ابْن عَامر (محياي) و{وَجْهي للَّذي} و(صرطي) محركات
وَقَرَأَ ابْن كثير {إِنِّي أَخَاف} و{إِنِّي أَرَاك} و(محياي) محركات
وَقَرَأَ أَبُو عَمْرو مثل ابْن كثير وَزَاد عَلَيْهِ {هَدَانِي رَبِّي إِلَى}
قَالَ أَبُو بكر في هَذِه السُّورَة أَرْبَعُونَ يَاء إِضَافَة لم يخْتَلف مِنْهَا إِلَّا في هَذِه الياءات الثمان الَّتِي ذكرتهن). [السبعة في القراءات: 276]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (فيها من ياءات الإضافة ثمان: من ذلك قوله تعالى (إني أمرت) قرأ نافع بالفتح.
(إني أخاف) (إني أراك) قرأ الحرميان وأبو عمرو بالفتح فيهما.
[التبصرة: 211]
(وجهي للذي) قرأ نافع وابن عامر وحفص بالفتح.
(ربي إلى صراط) قرأ نافع وأبو عمرو بالفتح.
(صراطي) ابن عامر بالفتح.
(محياي) قالون بالإسكان وقرأت لورش بالوجهين أعني الفتح والإسكان، والباقون بالفتح.
(مماتي) قرأ نافع بالفتح). [التبصرة: 212]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (فيها من الزوائد موضع وهو: (وقد هدان) قرأه أبو عمرو بياء في وصله). [التبصرة: 212]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (ياءات الإضافة ثمان:
{إني أمرت} [14]، و{مماتي لله} [162] فتحهما المدنيان.
{إني أخاف} [15]، {إني أراك} [74] فتحهما المدنيان وابن كثير وأبو عمرو.
{وجهي للذي} [79] فتحها المدنيان وابن عامر وحفص.
{صراطي مستقيمًا} [الأنعام: 153] فتحها ابن عامر.
{ربي إلى} [161] فتحها المدنيان وأبو عمرو.
{ومحياي} [162] أسكنها أبو جعفر ونافع باختلاف عن الأزرق عن ورش). [تقريب النشر في القراءات العشر: 517]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (والزوائد واحدة:
{وقد هدان} [80] أثبتها وصلًا أبو جعفر وأبو عمرو، وفي الحالين يعقوب). [تقريب النشر في القراءات العشر: 518]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): ([و] فيها [أي: في سورة الأنعام] من ياءات الإضافة ثمان:
إني أمرت [الأنعام: 14]، وو مماتي لله [الأنعام: 162]، فتحهما المدنيان.
إني أخاف [الأنعام: 15]، وإني أراك [الأنعام: 74]، فتحهما المدنيان، وابن كثير، وأبو عمرو.
وجهي للذي [الأنعام: 79] فتحها المدنيان، وابن عامر، وحفص.
صراطي مستقيما [الأنعام: 153] فتحها ابن عامر.
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/324]
ربي إلى صراط [الأنعام: 161] فتحها المدنيان وأبو عمرو.
ومحياي [الأنعام: 162] سكنها نافع باختلاف [عن] الأزرق وأبو جعفر). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/325]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وفيها من الزوائد:
وقد هداني ولا [الأنعام: 80] أثبتها في الحالين يعقوب، وكذلك رويت عن قنبل من طريق ابن شنبوذ كما تقدم). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/325]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (آيات الإضافة ثمان
"إِنِّي أُمِرْت" [الآية: 14] "إِنِّي أَخَاف" [الآية: 15] "إِنِّي أَرَاك" [الآية: 74] "وَجْهِيَ لِلَّه" [الآية: 79] "صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا" [الآية: 153] "رَبِّي إِلَى صِرَاط" [الآية: 161] "مَحْيَايَ وَمَمَاتِي" [الآية: 162] ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/42]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (الزوائد واحدة
"وَقَدْ هَدَان" [الآية: 80] وذكر كل في محله). [إتحاف فضلاء البشر: 2/42]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( وفيها من آيات الإضافة ثمان: {إني أمرت} [14] {إني أخاف} [15] {إني أراك} [74] {وجهي للذي} [79] {صراطي مستقيما} [153] {ربي إلى} [161] و{محياى ومماتي} [162] ). [غيث النفع: 611]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( ومن الزوائد واحدة {هدان} [80] ). [غيث النفع: 611]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ياءات الإضافة ثمان:
{إني أمرت} [14] {إني أخاف} [15] {إني أراك} [74] {وجهي للذي} [79] {صراطي} [153] و{ومماتي لله} [162] فتح الجميع أبو جعفر وأسكنها الآخران، {صراطي مستقيمًا} [153] أسكنها الكل، {ومحياي} [162] أسكنها أبو جعفر وفتحها الآخران). [شرح الدرة المضيئة: 130]

الياءات المحذوفة:
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (وفيها محذوفة:
{وقد هدان} (80): أثبتها في الوصل أبو عمرو). [التيسير في القراءات السبع: 286]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (وفيها محذوفة: (وقد هدان) أثبتها في الوصل أبو عمرو وأبو جعفر وفي الحالين يعقوب والله أعلم). [تحبير التيسير: 369]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): (وفيها محذوفة: {وَقَدْ هَدَانِ وَلَا} [80] أثبتها في الوصل أبو عمرو). [الإقناع: 2/645]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(وفيها محذوفة:
{وقد هدان} [80] أثبتها في الوصل أبو جعفر وفي الحالين يعقوب). [شرح الدرة المضيئة: 130]

ذكر الإمالات
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): (ذكر الإمالات
...
الأنعام
(الحمد لله) (1) (قل لله) (12) (في قرطاسٍ) (7) قليلاً، (في الكتاب) (38) (من حسابهم) (53) (وما من حسابك) (52) (بالشاكرين) (53) (ولا يابس إلا في كتاب مبين) (59) (أسرع الحاسبين) (62) يميل (لا أحب الآفلين) (76) يميل الهمز (من نفسٍ واحدةٍ) (98) (ليس بخارجٍ) (122) (للإسلام) (125) قليلاً (افتراءً) (138) يميل الراء قليلاً (متشابهاً وغير متشابه) (141) يميلهما (وبالوالدين إحساناً) (151) يميلهما،
[الغاية في القراءات العشر: 463]
(عن دراستهم) (156) (فوق عباده) (18) يميل في الخفض حيث أتى. والله وأعلم). [الغاية في القراءات العشر: 464]

الممال
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (الممال
{يا عيسى ابن} [المائدة: 110 112] معًا و{عيسى ابن} [المائدة: 114] لدى الوقف على {عيسى} لهم وبصري.
{للناس} [المائدة: 116] لدوري.
{قضى} [2] و{مسمى} لدى الوقف عليه لهم.
{جآءهم} [5] لابن ذكوان وحمزة.
[غيث النفع: 568]
{فحاق} [10] لحمزة). [غيث النفع: 569]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (الممال
{والنهار} [13] و{النار} [27] لهما ودوري.
{أخرى} [19] و{افترى} [21] و{ترى} [27 - 30] معًا و{الدنيا} [29 - 32] معًا لهم وبصري.
[غيث النفع: 571]
{ءاذانهم} [25] لدوري علي.
{جآءوك} [25] و{جآءتهم} [31] و{جآءك} [34] و{شآء} [35] لحمزة وابن ذكوان.
{بلى} [30] و{أتاهم} [34] و{الهدى} [35] لهم.
تنبيه: لا إمالة في {بدا} [28] لأنه واوي). [غيث النفع: 572]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (الممال
{والموتى} [36] لهم وبصري.
{أتاكم} [40 47] معًا، و{يوحى} [50] {الأعمى} لهم.
{شآء} [41] و{جآءهم} [43] و{جآءك} [54] لابن ذكوان وحمزة). [غيث النفع: 574]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (الممال
[غيث النفع: 577]
{يتوفاكم} [60] و{ ليقضى} و{مسمى} لدى الوقف و{توفاه} [61] و{مولاهم} [62] و{أنجانا} [63] و{هدانا} [71] و{استهواه} و{الهدى} و{هدى} لدى الوقف عليهما و{الهدى} لهم، إلا أن ورشًا يقرأ {أنجيتنا} بالتاء فلا إمالة له فيه.
{بالنهار} [60] بلهما ودوري.
{جآء} [61] جلي.
{وخفية} [63] لعلي لدى الوقف.
{الذكرى} [68] و{ذكرى} [69] و{الدنيا} [70] و{أراك} [74] لهم وبصري.
{رءا كوكبا} [76] أمال الراء والهمزة الأخوان وشعبة وابن ذكوان، وقللهما ورش، وهو على أصله في المد والتوسط والقصر، وأمال البصري الهمزة فقط.
{رءا القمر} [77] {رءا الشمس} [78] أمال الراء منهما فقط حمزة وشعبة، والباقون بالفتح.
تنبيهات:
الأول: من المعلوم أن ورشًا يبدل همزة {الهدى ائتنا} [71] ألفًا، وكذا حمزة لدى الوقف عليها، فالألف الموجودة في اللفظ بعد الدال يحتمل أن تكون المبدلة من الهمزة، وعليه فلا إمالة فيها، ويحتمل أن تكون هي ألف {الهدى} فتمال، والصحيح الأول.
[غيث النفع: 578]
ووجه الداني بأن ألف {الهدى} قد كانت ذهبت مع تحقيق الهمزة في حال الوصل، فكذا يجب أن تكون مع المبدلة منها، لأنه تخفيف، والتخفيف عارض.
وقال المحقق: «والصحيح المأخوذ به عن ورش وحمزة فيه الفتح».
الثاني: فإن قلت: لم لم تذكر الخلاف الذي ذكره الشاطبي للسوسي في إ مالة الراء من {رءا} حيث قال: ............. = ..... وفي الراء يجتلا
بخلف.
ولا الخلاف الذي ذكره له في إمالة الراء والهمزة في نحو {رءا القمر} ولا الخلاف الذي ذكره لشعبة في الهمزة حيث قال:
وقبل السكون الرا أمل في صفا يد = بخلف وقل في الهمز خلف يقى صلا
فالجواب: أنه رحمه الله خرج في جميع ذلك عن طرق كتابه، فلا يقرأ به من طريقه، ولم أقرأ به على شيخنا رحمه الله، وقال في مقصورته:
ورا رأى بعيده محرك = بالفتح عن ابن جرير يجتلى
كذا بحرفيه قبيل ساكن = .......
والإشارة بقوله (كذا) إلى الفتح، وقال بعده:
يحيى ابن آدم روى عن شعبة = بالفتح قبل ساكن همز رأى
وقال المحقق: «وانفرد أبو القاسم الشاطبي بإمالة الراء من {رءا} عن السوسي بخلف عنه، فخالف فيه سائر الناس، من طريق كتابه، ولا أعلم هذا الوجه روى عن
[غيث النفع: 579]
السوسي من طريق الشاطبية والتيسير، بل ولا من طرق كتابنا أيضًا، نعم رواه عن السوسي صاحب التجريد من طريق أبي بكر القرشي عن السوسي، وليس كذلك من طرقنا.
وقول صاحب التيسير: «وقد روى عن أبي شعيب مثل حمزة» لا يدل على ثبوته من طرقه، فإنه قصد صرح بخلافه في جامع البيان، فقال: «إنه قرأ على أبي الفتح في رواية السوسي من طريق أبي عمران موسى بن جرير فيما لم يستقبله ساكن، ويما استقبله بإمالة فتح الراء والهمزة معًا»».
وقال بعده: «وانفرد به الشاطبي بالخلاف عن شعبة في إمالة الهمزة من {رءا} الذي بعده ساكن نحو {رءا القمر} وعن السوسي بالخلاف أيضًا في الراء والهمزة معًا.
أما إمالة الهمزة عن ش عبة فإنه رواه خلف عن يحيى بن آدم عن شعبة، حسبما نص عليه في (جامعه) حيث سوى في ذلك بين ما بعده متحرك وما بعده ساكن، ونص في (مجرده) عن يحيى عن شعبة الباب كله بإمالة الراء، ولم يذكر الهمزة، وكان ابن مجاهد يأخذ من طريق خلف عن يحيى بإمالتهما، ونص على ذلك في كتابه، وخالفه سائر الناس فلم يأخذوا لشعبة من جميع طرقه إلا بإمالة الراء وفتح الهمزة، وقد صحح الداني الإمالة فيهما، يعني من طريق خلف، حسبما نص عليه في التيسير، فظن الشاطبي
[غيث النفع: 580]
أن ذلك من طرق كتابه، فحكى فيه خلافًا عنه، والصواب الاقتصار على إمالة الراء دون الهمزة، من جميع الطرق التي ذكرناها في كتابنا، ومن جملتها طرق الشاطبية والتيسير، وأما إمالة الراء والهمزة عن السوسي فهو مما قرأ به الداني على شيخه أبي الفتح من غير طريق ابن جرير، وإذا كان الأمر كذلك فليس إلى الأخذ به من طريق الشاطبية والتيسير، ولا من طريق كتابنا سبيل» انتهى ببعض تصرف للاختصار والتوضيح.
الثالث: إمالة البصري لهمزة {رءا} كبرى، وسواء كان مما لا ساكن بعده أم بعده ساكن ووقف عليه، فإن حكمه يرجع إلى ما لا ساكن بعده، ولا ينبغي أن يعتمد الوقف عليه، لأنه ليس بتام ولا كاف، كما لا يخفى.
الرابع: لو وقف ورش عليه فهو على أصله من المد والتوسط والقصر، لأن الألف من نفس الكلمة، وذهابها وصلاً عارض، فلم يعتد به، قال المحقق: «وهو من المنصوص عليه».
ومثل {رءا القمر} و{رءا الشمس} {ترآءا الجمعان} [الشعراء: 61] فافهم). [غيث النفع: 581]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (الممال
{هدان} [80] لورش وعلي.
و {موسى} [84 91] معًا {ويحيى} [85] {وعيسى} و{ذكرى} [90] و{القرى} [92] و{افترى} [93] و{ترى} و{نرى} [94] لهم وبصرى.
{هدى الله} [88] و{هدى الله} [90] {وهدى} [91] لدى الوقف عليها، و{فبهداهم} [90] و{فرادى} [94] لهم.
{بكافرين} لهما ودوري.
و{جآء} [91] لحمزة وابن ذكوان.
{للناس} لدوري). [غيث النفع: 584]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (الممال
{والنوى} [95] {وتعالى} [100] لهم.
{فأنى} [95] و{أنى} [101] لهم ودوري.
{جآءكم} [104] و{شآء} [107] و{جآءتهم} [109] و{جآءت} لحمزة وابن ذكوان.
{طغيانهم} [110] لدوري علي). [غيث النفع: 587]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (الممال
{الموتى} [111] فعلى لهم وبصري.
{شآء} [112] و{جآءتهم} [124] لحمزة وابن ذكوان.
{ولتصغى} [113] و{نؤتى} [124] لهم.
{الناس} [122] للدوري.
{للكافرين} لهما ودوري). [غيث النفع: 591]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (الممال
{مثواكم} [128] لهم، ولا يميله البصري لأنه (مفعل) لا (فعلى).
{شآء} [128 137] معًا لابن ذكوان وحمزة.
{الدنيا} [130] و{القرى} [131] لهم وبصري.
{كافرين} و{الدار} [135] لهما ودوري). [غيث النفع: 604]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (الممال
{وصاكم} [151] و{الحوايآ} [146] و{لهداكم} [149] لهم.
{افترى} [144] لهم وبصري.
{واسعة} [147] و{البلاغة} لعلي إن وقف، بخلف، والمقدم الفتح.
{شآء} معًا لحمزة وابن ذكوان). [غيث النفع: 607]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (الممال
[غيث النفع: 610]
{وصاكم} الثلاثة {وهى} [154 - 157] معًا لدى الوقف و{أهدى} [157] و{يجزى} [160] و{هدانى} [161] و{ءاتاكم} [165] لهم.
{قربى} [152] و{موسى} [154] لدى الوقف عليه و{أخرى} [164] لهم وبصري.
{جآءكم} [157] و{جآء} [160] معًا، لحمزة وابن ذكوان.
{ومحيآي} [162] لورش ودوري علي). [غيث النفع: 611]

المدغم
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (المدغم
{هل يستطيع} [المائدة: 112] لعلي.
{قد صدقتنا} [المائدة: 113] لبصري وهشام والأخوين.
{تغفر لهم} [المائدة: 118] لبصري بخلف عن الدوري.
(ك)
{تعلم ما} {ولا أعلم ما} [المائدة: 116] {قال الله هذا} [المائدة: 119] {خلقكم} [2] {ويعلم ما} [3] {عليك كتابا} [7] ). [غيث النفع: 569]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (المدغم {ولقد جآءك} [34] لبصري وهشام والأخوين.
(ك)
{هو وإن} [17] {أظلم ممن} [21] {كذب بآياته} {نقول للذين} [22] {ولا نكذب بآيات} [27] {العذاب بما} [30] {ولا مبدل لكلمات} [34] ). [غيث النفع: 572]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (المدغم
{إذ جآءهم} [43] لبصري وهشام.
و {قد ضللت} [56] لورش وبصري وهشام والأخوين.
[غيث النفع: 574]
(ك)
{وزين لهم} [43] {الأيات ثم} [46] {العذاب بما} [49] {لا أقول لكم عندي} {ولا أقول لكم إني} [50] {بأعلم بالشاكرين} {أعلم بالظالمين} ولا إدغام في {والعشى يريدون} [52] لتثقيله). [غيث النفع: 575]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (المدغم
(ك): {هو ويعلم} {ويعلم ما} [59] {ويعلم ما} [60] {الموت توفته} [61] {وكذب به} [66] {هدى الله هو} [71] {إبراهيم ملكوت} [75] {اليل رءا} [76] {قال لا أحب} {قال لئن} [77].
ويجوز في {اليل رءا} الثلاثة، كما فيما قبله حرف مد، والقصر مذهب الجمهور). [غيث النفع: 581]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (المدغم
{ولقد جئتمونا} [94] لبصري وهشام والأخوين.
{لقد تقطع} للجميع.
(ك)
{أظلم ممن} [93] و{حق قدره} [91] لا إدغام فيه لتثقيله). [غيث النفع: 584]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (المدغم
{قد جآءكم} [104] لبصري وهشام والأخوين.
(ك)
{جعل لكم} [97] {وخلق كل شيء} [101] {خالق كل شيء} [102] {هو وأعرض} [106] ). [غيث النفع: 587]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (المدغم
(ك): {لا مبدل لكلماته} [115] {أعلم من} [117] {أعلم بالمهتدين} {فصل لكم} [119] {أعلم بالمعتدين} {زين للكافرين} [122] {يجعل رسالته} [124] ). [غيث النفع: 592]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (المدغم
{حرمت ظهورها} [138] لورش وبصري وشامي والأخوين.
{قد ضلوا} [140] كذلك.
(ك)
{وهو وليهم} [127] و{زين لكثير} [137] ). [غيث النفع: 605]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (المدغم
{حملت ظهورهما} [146] لورش وبصري وشامي والأخوين.
(ك)
{رزقكم} [142] {الأنثيين نبئوني} [143] {أظلم ممن} [144] {كذلك كذب} [148] ). [غيث النفع: 608]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (المدغم
{فقد جآءكم} [157] لبصري وهشام والأخوين.
(ك)
{نحن نرزقكم} [151] فيه إدغامان، النون في النون، والقاف في الكاف {أظلم ممن} [157] {كذب بآيات} {العذاب بما} ). [غيث النفع: 611]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( ومدغمها: خمسون، وقال الجعبري ومن قلده: إلا واحدًا، وكأنهم عدوا {نحن نرزقكم} [151] واحدًا، والصواب ما ذكرناه، ومن الصغير: تسعة). [غيث النفع: 611]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 12:08 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الأنعام
[ من الآية (1) إلى الآية (5) ]
{الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ (1) هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ طِينٍ ثُمَّ قَضَى أَجَلًا وَأَجَلٌ مُسَمًّى عِنْدَهُ ثُمَّ أَنْتُمْ تَمْتَرُونَ (2) وَهُوَ اللَّهُ فِي السَّمَاوَاتِ وَفِي الْأَرْضِ يَعْلَمُ سِرَّكُمْ وَجَهْرَكُمْ وَيَعْلَمُ مَا تَكْسِبُونَ (3) وَمَا تَأْتِيهِمْ مِنْ آَيَةٍ مِنْ آَيَاتِ رَبِّهِمْ إِلَّا كَانُوا عَنْهَا مُعْرِضِينَ (4) فَقَدْ كَذَّبُوا بِالْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُمْ فَسَوْفَ يَأْتِيهِمْ أَنْبَاءُ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (5) }

قوله تعالى: {الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ (1)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (القراءات
عن الحسن "الحمد لله" بكسر الدال وتقدم، وعنه إسكان لام "الظلمات"). [إتحاف فضلاء البشر: 2/5] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (القراءات
عن الحسن "الحمد لله" بكسر الدال وتقدم، وعنه إسكان لام "الظلمات"). [إتحاف فضلاء البشر: 2/5] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ (1)}
{الْحَمْدُ لِلَّهِ}
- قراءة الجماعة (الحمد لله) بضم الدال.
- وقرأ الحسن البصري (الحمد لله) بكسر الدال، وذلك على إتباع حركة الدال حركة اللام بعدها.
- وتقدم مثل هذا في سورة الفاتحة.
{وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ}
- قراءة الجماعة (.. الظلمات) بضم اللام.
- وقرأ الحسن وابن وثاب (... الظلمات) بسكون اللام.
وتقدم هذا مع الآية/17 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 2/385]

قوله تعالى: {هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ طِينٍ ثُمَّ قَضَى أَجَلًا وَأَجَلٌ مُسَمًّى عِنْدَهُ ثُمَّ أَنْتُمْ تَمْتَرُونَ (2)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (ثُمَّ قَضَى أَجَلًا) باللام على المستقبل ابن مُحَيْصِن رواية نصر بن علي، الباقون (ثُمَّ قَضَى) على الماضي، وهو الاختيار لموافقة المصحف، " ولبسنا " بإدغام اللام في اللام ابن مُحَيْصِن). [الكامل في القراءات العشر: 538]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن البزي عن ابن محيصن من المفردة "ليقضي أجلا" بلام مكسورة بعدها ياء من تحت بدلا من ثم مع إسكان القاف وكسر الضاد). [إتحاف فضلاء البشر: 2/5]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "قضى" حمزة والكسائي وخلف، وقلله الأزرق بخلفه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/5]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ طِينٍ ثُمَّ قَضَى أَجَلًا وَأَجَلٌ مُسَمًّى عِنْدَهُ ثُمَّ أَنْتُمْ تَمْتَرُونَ (2)}
{خَلَقَكُمْ}
- أدغم القاف في الكاف أبو عمرو ويعقوب بخلاف.
{ثُمَّ قَضَى أَجَلًا}
- قرأ ابن محيصن والبزي (ليقضي أجلًا) بلام مكسورة، بعدها ياء مع سكون القاف وكسر الضاد، وحذف (ثم).
- وقراءة الجماعة (ثم قضى أجلًا).
[معجم القراءات: 2/385]
{قَضَى}
- أماله حمزة والكسائي وخلف.
- وبالفتح والتقليل قرأ الأزرق وورش.
- والباقون على الفتح.
{مُسَمًّى}
- أماله في الوقف حمزة والكسائي وخلف.
- وبالفتح والتقليل الأزرق وورش.
- والباقون بالفتح). [معجم القراءات: 2/386]

قوله تعالى: {وَهُوَ اللَّهُ فِي السَّمَاوَاتِ وَفِي الْأَرْضِ يَعْلَمُ سِرَّكُمْ وَجَهْرَكُمْ وَيَعْلَمُ مَا تَكْسِبُونَ (3)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("ورقق" راء "سركم" ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/6]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ومر الخلف في "وهو" ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/6]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وهو} [3] لا يخفى). [غيث النفع: 567]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَهُوَ اللَّهُ فِي السَّمَاوَاتِ وَفِي الْأَرْضِ يَعْلَمُ سِرَّكُمْ وَجَهْرَكُمْ وَيَعْلَمُ مَا تَكْسِبُونَ (3)}
{وَهُوَ}
- قرأ قالون والكسائي وأبو عمرو وأبو جعفر والحسن واليزيدي (وهو) بسكون الهاء، وهي لغة نجد.
- وقراءة الباقين بضمها (وهو)، وهي لغة الحجاز.
وتقدم هذا في الآيتين/29 و85 من سورة البقرة.
{سِرَّكُمْ}
- رقق الأزرق وورش الراء.
- وسائر القراء على التفخيم.
{وَيَعْلَمُ مَا}
- أدغم أبو عمرو ويعقوب الميم في الميم بخلاف). [معجم القراءات: 2/386]

قوله تعالى: {وَمَا تَأْتِيهِمْ مِنْ آَيَةٍ مِنْ آَيَاتِ رَبِّهِمْ إِلَّا كَانُوا عَنْهَا مُعْرِضِينَ (4)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَمَا تَأْتِيهِمْ مِنْ آَيَةٍ مِنْ آَيَاتِ رَبِّهِمْ إِلَّا كَانُوا عَنْهَا مُعْرِضِينَ (4)}
{تَأْتِيهِمْ}
- قرأ أبو عمرو بخلاف عنه وأبو جعفر والأصبهاني والأزرق وورش ومحمد بن حبيب الشموني عن الأعشى عن أبي بكر والسوسي
[معجم القراءات: 2/386]
(تاتيهم) بإبدال الهمزة الساكنة ألفًا في الحالين.
- وبالإبدال جاءت قراءة حمزة في الوقف.
- وقرأ يعقوب (تأتيهم) بضم الهاء على الأصل.
- والجماعة على كسرها (تأتيهم) لمجاورة الياء). [معجم القراءات: 2/387]

قوله تعالى: {فَقَدْ كَذَّبُوا بِالْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُمْ فَسَوْفَ يَأْتِيهِمْ أَنْبَاءُ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (5)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("ومر" إمالة "جاءهم" لحمزة وخلف وابن ذكوان وهشام بخلفه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/6]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("ويوقف" لحمزة وهشام بخلفه على "انبوا" على رسمه بواو في بعض المصاحف باثني عشر وجها: خمسة على القياس وهي إبدالها ألفا مع المد والقصر والتوسط والتسهيل بين بين مع المد والقصر، وسبعة على إبدال الهمزة واوا على الرسم وهي المد والتوسط والقصر مع سكون الواو ومع إشمامها، والسابع روم حركتها مع القصر، وإذا سكت حمزة على الميم من يأتيهم فله الاثنا عشر المذكورة فتصير أربعة وعشرين "وضم" يعقوب هاء "يأتيهم" ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/6]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وتقدم" أول البقرة وقف حمزة على "يستهزؤن" ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/6]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {يستهزءون} [5 -10] معًا، ما لورش جلي، ولدي وقف حمزة الصحيح ثلاثة أوجه، تسهيل الهمزة، وإبدالها ياء محضة، وحذفها مع ضم الزاي). [غيث النفع: 567] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَقَدْ كَذَّبُوا بِالْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُمْ فَسَوْفَ يَأْتِيهِمْ أَنْبَاءُ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (5)}
{جَاءَهُمْ}
- أماله حمزة وخلف وابن ذكوان وهشام بخلاف عنه.
وتقدمت الإمالة فيه في الآية/87 من سورة البقرة (جاءكم).
- وقراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمز مع المد والقصر.
- وله أيضًا البدل مع المد والقصر.
{يَأْتِيهِمْ}
- تقدم في الآية السابقة إبدال الهمزة الساكنة ألفًا.
- وكذا قراءة يعقوب بضم الهاء، وغيره على كسرها.
{أَنْبَاءُ}
- رسمت الهمزة فيه على واو في بعض المصاحف ومنها الإمام.
وقد وقف حمزة وهشام بخلاف عنه، على (أنبؤا) مرسومًا بالواو باثني عشر وجهًا:
أ- منها خمسة على القياس، وهي:
- إبدالها ألفًا مع المد والقصر والتوسط.
- والتسهيل بين بين مع المد والقصر.
ب- وسبعة على إبدال الهمزة واوًا على الرسم، وهي: المد والتوسط
[معجم القراءات: 2/387]
والقصر مع سكون الواو، ومع إشمامها.
والسابع: روم حركتها مع القصر.
قال في الإتحاف: (وإذا سكت حمزة على الميم من (يأتيهم) فله الاثنا عشر المذكورة، فتصير أربعة وعشرين).
وقال في النشر:
(ومن ذلك مسألة: (فسوف يأتيهم أنباوا)، وفيه باعتبار ما تقدم في (شركاو)، وفي (أموالنا مانشوا) أربعة وعشرون وجهًا، وهي مع السكت على الميم اثنا عشر وجهًا المد والتوسط والقصر مع الإبدال ألفًا، والمد والقصر مع الروم.
وهذه الخمسة مع التخفيف القياسي.
والسبعة الباقية مع اتباع الرسم، وهي: المد والتوسط والقصر مع إسكان الواو.
- وهذه الثلاثة مع الإشمام، والقصر مع الروم.
- ولو قرئ بالنقل على مذهب من أجازه لجاء أربعة وعشرون أخرى، وذلك على وجهي فتح الميم وضمها، أي حالة النقل كما تقدم، وكلاهما صحيح).
{يَسْتَهْزِئُونَ}
- قرأ أبو جعفر بحذف الهمزة وضم الزاي وقفًا ووصلًا (يستهزون).
- وقراءة حمزة في الوقف كما يلي:
1- بالتسهيل بين الهمزة والواو، وهو مذهب سيبويه.
2- بإبدال الهمزة ياءً، وهو مذهب الأخفش (يستهزيون).
[معجم القراءات: 2/388]
3- بالحذف مع ضم ما قبل الواو للرسم كقراءة أبي جعفر.
- وقراءة الأزرق وورش في الوقف والوصل بالمد، والتوسط، والقصر). [معجم القراءات: 2/389]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 12:11 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الأنعام
[ من الآية (6) إلى الآية (9) ]
{أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ قَرْنٍ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ مَا لَمْ نُمَكِّنْ لَكُمْ وَأَرْسَلْنَا السَّمَاءَ عَلَيْهِمْ مِدْرَارًا وَجَعَلْنَا الْأَنْهَارَ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمْ فَأَهْلَكْنَاهُمْ بِذُنُوبِهِمْ وَأَنْشَأْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ قَرْنًا آَخَرِينَ (6) وَلَوْ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ كِتَابًا فِي قِرْطَاسٍ فَلَمَسُوهُ بِأَيْدِيهِمْ لَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُبِينٌ (7) وَقَالُوا لَوْلَا أُنْزِلَ عَلَيْهِ مَلَكٌ وَلَوْ أَنْزَلْنَا مَلَكًا لَقُضِيَ الْأَمْرُ ثُمَّ لَا يُنْظَرُونَ (8) وَلَوْ جَعَلْنَاهُ مَلَكًا لَجَعَلْنَاهُ رَجُلًا وَلَلَبَسْنَا عَلَيْهِمْ مَا يَلْبِسُونَ (9)}

قوله تعالى: {أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ قَرْنٍ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ مَا لَمْ نُمَكِّنْ لَكُمْ وَأَرْسَلْنَا السَّمَاءَ عَلَيْهِمْ مِدْرَارًا وَجَعَلْنَا الْأَنْهَارَ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمْ فَأَهْلَكْنَاهُمْ بِذُنُوبِهِمْ وَأَنْشَأْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ قَرْنًا آَخَرِينَ (6)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {مدرارا} [6] يفخم ورش راءه كالجماعة، للتكرار). [غيث النفع: 568]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وأنشأنا} إبداله لسوسي جلي). [غيث النفع: 568]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ قَرْنٍ مَكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ مَا لَمْ نُمَكِّنْ لَكُمْ وَأَرْسَلْنَا السَّمَاءَ عَلَيْهِمْ مِدْرَارًا وَجَعَلْنَا الأَنْهَارَ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمْ فَأَهْلَكْنَاهُمْ بِذُنُوبِهِمْ وَأَنْشَأْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ قَرْنًا آَخَرِينَ (6)}
{السَّمَاءَ}
- تقدم حكم الهمز في الوقف، انظر الآية/114 من سورة المائدة.
{عَلَيْهِمْ}
- تقدم ضم الهاء وكسرها مرارًا، وانظر الآية/7 من سورة الفاتحة.
{وَأَنْشَأْنَا}
- لحمزة في الوقف تحقيق الهمزة الأولى.
- وله تسهيلها أيضًا.
وأما الهمزة الثانية ففيها ما يلي:
1- قرأ أبو عمرو بخلاف عنه وأبو جعفر والسوسي وورش من طريق الأصبهاني ومحمد بن حبيب الشموني عن الأعشى (وأنشانا) بإبدال الهمزة الساكنة ألفًا في الوقف والوصل.
2- وكذلك بالإبدال جاءت قراءة حمزة في الوقف). [معجم القراءات: 2/389]

قوله تعالى: {وَلَوْ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ كِتَابًا فِي قِرْطَاسٍ فَلَمَسُوهُ بِأَيْدِيهِمْ لَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُبِينٌ (7)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {قرطاس} [7] تفخيم رائه للجميع لحرف الاستعلاء بعده لا يخفى). [غيث النفع: 568]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَوْ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ كِتَابًا فِي قِرْطَاسٍ فَلَمَسُوهُ بِأَيْدِيهِمْ لَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُبِينٌ (7)}
{قِرْطَاسٍ}
- قراءة الجماعة بكسر القاف (قرطاسٍ) وهو الأشهر.
- وقرأ معن الكوفي وأبو رزين وعكرمة وطلحة ويحيى بن يعمر
[معجم القراءات: 2/389]
(قرطاسٍ) بضم القاف.
- وذكر في التاج: الضم عن أبي معدان الكوفي.
- وقرئ (قرطاسٍ) بفتح القاف.
قال العكبري:
(والقرطاس: بكسر القاف وفتحها، لغتان، وقد قرئ بهما).
وفي التاج: (وأما الفتح فلم يذكره أكثر أهل اللغة).
{فَلَمَسُوهُ}
- قرأ ابن كثير في الوصل (فلمسوهو) بوصل الهاء بواو.
{بِأَيْدِيهِمْ}
- قراءة حمزة في الوقف بإبدال الهمزة ياءً مفتوحة.
- وقرأ يعقوب (بأيديهم) بضم الهاء على الأصل.
- وقراءة الجماعة (بأيديهم) بكسرها.
{سِحْرٌ}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش بخلاف.
- والباقون على التفخيم). [معجم القراءات: 2/390]

قوله تعالى: {وَقَالُوا لَوْلَا أُنْزِلَ عَلَيْهِ مَلَكٌ وَلَوْ أَنْزَلْنَا مَلَكًا لَقُضِيَ الْأَمْرُ ثُمَّ لَا يُنْظَرُونَ (8)}

قوله تعالى: {وَلَوْ جَعَلْنَاهُ مَلَكًا لَجَعَلْنَاهُ رَجُلًا وَلَلَبَسْنَا عَلَيْهِمْ مَا يَلْبِسُونَ (9)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن البزي عن ابن محيصن "ولبسنا" بلام واحدة هي فاء الفعل وعن ابن محيصن من المبهج كذلك لكن مع تشديد الباء للمبالغة، وعنه أيضا تشديد اللام على إدغامها في اللام مع تخفيف الباء "يلبسون" بضم الياء وفتح اللام وتشديد الباء). [إتحاف فضلاء البشر: 2/6]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَوْ جَعَلْنَاهُ مَلَكًا لَجَعَلْنَاهُ رَجُلًا وَلَلَبَسْنَا عَلَيْهِمْ مَا يَلْبِسُونَ (9)}
{جَعَلْنَاهُ ... لَجَعَلْنَاهُ}
- قرأ ابن كثير في الوصل (جعلناهو.. لجعلناهو) بوصل الهاء بواو.
{وَلَلَبَسْنَا}
- قراءة الجمهور (وللبسنا) بلامين وتخفيف الباء.
[معجم القراءات: 2/390]
- وقرأ الزهري ومعاذ القارئ وأبو رجاء (وللبسنا) بلامين وتشديد الباء.
- وقرأ ابن محيصن والبزي (ولبسنا) بلام واحدة وهي فاء الفعل.
- وقرأ ابن محيصن أيضًا (ولبسنا) بتشديد الباء للمبالغة.
وكذا وردت القراءة بلام واحدة في المحرر والإتحاف.
- وعن ابن محيصن قراءة ثالثة وهي (ولبسنا) بتشديد اللام، على إدغام اللام الأولى في الثانية، وتخفيف الباء.
{عَلَيْهِمْ}
- تقدم ضم الهاء وكسرها.
وانظر في هذا الآية/7 من سورة الفاتحة.
{يَلْبِسُونَ}
- قراءة الجماعة (يلبسون) بفتح الياء وسكون اللام.
- وقرأ الزهري وابن محيصن ومعاذ القارئ وأبو رجاء (يلبسون) بضم الياء وفتح اللام وتشديد الباء). [معجم القراءات: 2/391]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 03:40 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الأنعام

[ من الآية (10) إلى الآية (13) ]
{وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِكَ فَحَاقَ بِالَّذِينَ سَخِرُوا مِنْهُمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (10) قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ ثُمَّ انْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ (11) قُلْ لِمَنْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ قُلْ لِلَّهِ كَتَبَ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ لَيَجْمَعَنَّكُمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لَا رَيْبَ فِيهِ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ (12) وَلَهُ مَا سَكَنَ فِي اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (13)}

قوله تعالى: {وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِكَ فَحَاقَ بِالَّذِينَ سَخِرُوا مِنْهُمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (10)}
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (تَقَدَّمَ الْخِلَافُ فِي ضَمِّ الدَّالِ وَكَسْرِهَا مِنْ وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ مِنَ الْبَقَرَةِ، وَتَقَدَّمَ مَذْهَبُ أَبِي جَعْفَرٍ فِي إِبْدَالِ هَمْزَتِهَا مِنْ بَابِ الْهَمْزِ الْمُفْرَدِ). [النشر في القراءات العشر: 2/256]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (ذكر كسر دال {ولقد استهزئ} [10] في البقرة للجماعة، وإبدال همزها لأبي جعفر في الهمز المفرد). [تقريب النشر في القراءات العشر: 505]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم ضم ولقد استهزئ [الأنعام: 10] وإبدال همزها). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/294]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وكسر" دال "ولقد استهزئ" وصلا أبو عمرو وعاصم وحمزة ويعقوب وضمها الباقون). [إتحاف فضلاء البشر: 2/6]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأبدل همزة "استهزئ" باء مفتوحة أبو جعفر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/6]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "فَحَاق" [الآية: 10] حمزة وفتحه الباقون). [إتحاف فضلاء البشر: 2/6]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {يستهزءون} [5 -10] معًا، ما لورش جلي، ولدي وقف حمزة الصحيح ثلاثة أوجه، تسهيل الهمزة، وإبدالها ياء محضة، وحذفها مع ضم الزاي). [غيث النفع: 567] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ولقد استهزئ} [10] قرأ البصري وعاصم وحمزة في الوصل بكسر الدال، والباقون بالضم). [غيث النفع: 568]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِكَ فَحَاقَ بِالَّذِينَ سَخِرُوا مِنْهُمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (10)}
{وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ}
- قرأ أبو عمرو وعاصم وحمزة ويعقوب والحسن والمطوعي في الوصل: (ولقد استهزئ) بكسر الدال لالتقاء الساكنين، وهو العرف فيه.
[معجم القراءات: 2/391]
- وقرأ نافع والكسائي وابن كثير وابن عامر وأبو جعفر (ولقد استهزئ) بضم الدال إتباعًا لضم التاء؛ إذ الحاجز بينهما ساكن، وهو حاجز غير حصين.
{اسْتُهْزِئَ}
- قراءة الجماعة (استهزئ) بالهمز في الحالين.
- وقرأ أبو جعفر والشموني بإبدال الهمزة ياءً في الحالين؛ مفتوحة في الوصل، ساكنة في الوقف (استهزي) و(استهزي).
- وقراءة حمزة في الوقف بإبدال الهمزة ياء ساكنة كأبي جعفر.
{بِرُسُلٍ}
- قراءة الجماعة بضم السين (برسلٍ).
- وقراءة المطوعي بسكونها (برسلٍ) على التخفيف.
وانظر الآية/87 من سورة البقرة في الجزء الأول.
{فَحَاقَ}
- أمال الألف حمزة.
- وفتحها الباقون.
{سَخِرُوا}
- رقق الراء الأزرق وورش بخلاف.
{يَسْتَهْزِئُونَ}
- تقدمت القراءة فيه في الآية/5 من هذه السورة). [معجم القراءات: 2/392]

قوله تعالى: {قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ ثُمَّ انْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ (11)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ ثُمَّ انْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ (11)}
{قُلْ سِيرُوا}
- قرأ أبان بن تغلب (قل سيروا) بإدغام اللام في السين.
والعلة عند ابن جني فشو هذا الحرف أعني السين في الفم،
[معجم القراءات: 2/392]
وانتشار الصدى المنبث عنه، فقاربت بذلك مخرج اللام، فجاز إدغامها فيها.
{سِيرُوا}
- رقق الراء الأزرق وورش بخلاف عنهما). [معجم القراءات: 2/393]

قوله تعالى: {قُلْ لِمَنْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ قُلْ لِلَّهِ كَتَبَ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ لَيَجْمَعَنَّكُمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لَا رَيْبَ فِيهِ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ (12)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "لا ريب" بالمد المتوسط حمزة بخلفه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/6]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {لا يؤمنون} تام وقيل كاف، فاصلة بلا خلاف، ومنتهى الربع عند بعض، وعليه اقتصر في اللطائف وغيرها وعند بعض {مبين} قبله، وند بعض {يلبسون} ونسبه في المسعف للأكثرين وقيل {يستهزءون} ). [غيث النفع: 568]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلْ لِمَنْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ قُلْ لِلَّهِ كَتَبَ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ لَيَجْمَعَنَّكُمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لَا رَيْبَ فِيهِ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ (12)}
{الْقِيَامَةِ}
- أمال الهاء وما قبلها في الوقف الكسائي وحمزة بخلاف عنه.
{لَا رَيْبَ}
- قرأه بالمد المتوسط حمزة بخلاف عنه، وهو لا يبلغ به حد الإشباع.
- والمد قراءة حفص من طريق هبيرة عنه.
- والباقون على القصر، وهو الوجه الثاني لحمزة.
وتقدم الحديث عن المد في الآية/2 من سورة البقرة.
{لَا رَيْبَ فِيهِ}
- روى عباس عن أبي عمرو إدغام الباء في الفاء، وروى غيره الإظهار.
{خَسِرُوا}
- رقق الراء الأزرق وورش بخلاف.
{لَا يُؤْمِنُونَ}
- قرأ أبو عمرو بخلاف عنه وأبو جعفر والأزرق وورش والأصبهاني ومحمد بن حبيب الشموني عن الأعشى عن أبي بكر عن عاصم (لا يومنون) بإبدال الهمزة الساكنة واوًا.
- وكذا جاءت قراءة حمزة في الوقف). [معجم القراءات: 2/393]

قوله تعالى: {وَلَهُ مَا سَكَنَ فِي اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (13)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَهُ مَا سَكَنَ فِي اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (13)}
{النَّهَارِ}
- تقدمت الإمالة فيه في الآية/164 من سورة البقرة.
وهي لأبي عمرو والدوري عن الكسائي وابن ذكوان من رواية الصوري.
- وبالتقليل الأزرق وورش.
- والباقون بالفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان.
{وَهُوَ}
- تقدم إسكان الهاء وضمها في الآية/3 من هذه السورة). [معجم القراءات: 2/394]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 03:45 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الأنعام
[ من الآية (14) إلى الآية (18) ]
{قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَتَّخِذُ وَلِيًّا فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ يُطْعِمُ وَلَا يُطْعَمُ قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَسْلَمَ وَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (14) قُلْ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ (15) مَنْ يُصْرَفْ عَنْهُ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمَهُ وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْمُبِينُ (16) وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلَا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ وَإِنْ يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (17) وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ (18)}

قوله تعالى: {قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَتَّخِذُ وَلِيًّا فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ يُطْعِمُ وَلَا يُطْعَمُ قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَسْلَمَ وَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (14)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (فَاطِر) برفع الراء ابن أبي عبلة، الباقون بخفض الراء وهو الاختيار [لقوله (أَغَيْرَ اللَّهِ)]، (وَلَا يُطْعَمُ) على تسمية الفاعل الْأَعْمَش في رواية جرير، وابن أبي عبلة، وابْن مِقْسَمٍ، والأصمعي عن نافع والنحوي عن يَعْقُوب، وهو الاختيار، لأن معناه يرزق ولا يأكل، الباقون على ما لم يسم فاعله روى ابن مأمون عن يَعْقُوب " هو يُطْعَمُ " على ما لم يسم فاعله (وَلَا يُطعَم) على تسمية الفاعل، يعني: الضم، وروى ابْن قُرَّةَ عن يَعْقُوب (وَهُوَ يُطعِمُ) على ما لم يسم فاعله (وَلَا يُطْعِمُ) على تسمية الفاعل أن لا يأكل). [الكامل في القراءات العشر: 538]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن الحسن والمطوعي "ولا يطعم" بفتح الياء والعين بمعنى ولا يأكل). [إتحاف فضلاء البشر: 2/6]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وفتح ياء الإضافة من "إني أمرت" نافع وأبو جعفر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/6]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وله ما سكن في اليل والنهار}
{إني أمرت} [14] فتحها نافع، وأسكنها الباقون). [غيث النفع: 570]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَتَّخِذُ وَلِيًّا فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ يُطْعِمُ وَلَا يُطْعَمُ قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَسْلَمَ وَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (14)}
{أَغَيْرَ اللَّهِ}
- قراءة الأزرق وورش بترقيق الراء.
{فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ}
- قراءة الجمهور (فاطر..) بالجر، وهو نعت للفظ الجلالة.
وذهب العكبري إلى أنه بدل منه، واختار الزجاج الجر.
- وقرأ ابن أبي عبلة (فاطر) بالرفع على تقدير: هو فاطر.
قال الأخفش:
(وقال بعضهم (فاطر) بالرفع على الابتداء).
وذهب الزمخشري إلى أن الرفع على المدح، ومثل هذا عند
[معجم القراءات: 2/394]
الطوسي من باب الجواز، لا على أنه قراءة.
- وقرئ (فاطر) بنصب الراء، والنصب هنا على المدح.
وذهب أبو البقاء إلى أنه بدل من (وليًا)، ثم قال: (ويجوز أن يكون صفة لولي، والتنوين مراد، وهو على الحكاية أي: فاطر السماوات).
- وقرأ الزهري ونبيح و(فطر) فعلًا ماضيًا.
{وَهُوَ}
- تقدمت القراءة فيه في الآية/3 من هذه السورة بضم الهاء وسكونها.
{يُطْعِمُ وَلَا يُطْعَمُ}
- قراءة الجمهور (يطعم ولا يطعم) ببناء الأول للفاعل، والثاني للمفعول، على معنى: يرزق ولا يرزق.
قال الأخفش: (.. وإنما تقرأ (ولا يطعم) لاجتماع الناس عليها)، وذكر الزجاج انه اختيار البصراء بالعربية.
- وقرأ مجاهد وابن جبير والأعمش وأبو حيوة وعمرو بن عبيد وعكرمة والحسن والمطوعي وأبو عمرو في رواية عنه (يطعم ولا يطعم) بفتح الياء والعين في الثاني، والمعنى: أنه تعالى منزه عن الأكل ولا يشبه المخلوقين.
[معجم القراءات: 2/395]
قال الطبري: (أي أنه يطعم خلقه ولا يأكل هو، ولا معنى لذلك لقلة القراءة به)، وهو عند الزجاج اختيار البصراء بالعربية.
- وقرأ يمان العماني وابن أبي عبلة والأشهب (يطعم ولا يطعم) بضم الياء وكسر العين في الفعلين مبنيين للفاعل، وخرجهما أبو حيان وغيره على أن الضمير في الفعل الأول عائد على الله سبحانه وتعالى، وفي الثاني على الولي.
قال الزمخشري: (وفسر بأن معناه وهو يطعم ولا يستطعم).
- وقرأ ابن أبي عبلة (يطعم ولا يطعم) بفتح الياء وكسر العين في الثاني.
- وروى أبو المأمون عن يعقوب (يطعم ولا يطعم) على بناء الأول للمفعول، والثاني للفاعل، والضمير لغير الله تعالى.
- وقرأ مجاهد (يطعم ولا يطعم) بفتح الياء في الأول وضمها في الثاني.
قال ابن خالويه: (معناه يرزق ولا يرزق).
- وقرأ بعض القراء (يطعم ولا يطعم) بفتح الياء والعين في الأول، وبضم الياء وكسر العين في الثاني.
قال العكبري: (وهذا يرجع إلى الولي الذي هو غير الله).
[معجم القراءات: 2/396]
{إِنِّي أُمِرْتُ}
- قرأ نافع وأبو جعفر (إني أمرت) بفتح الياء في الوصل.
- وقرأ بقية القراء بسكونها). [معجم القراءات: 2/397]

قوله تعالى: {قُلْ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ (15)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وفتحها" من "إني أخاف" نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/6]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {إني أخاف} [15] قرأ الحرميان وبصري بفتح الياء، والباقون بالإسكان). [غيث النفع: 570]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلْ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ (15)}
{إِنِّي أَخَافُ}
- قرأ نافع وأبو جعفر وابن كثير وأبو عمرو وابن محيصن واليزيدي (إني أخاف) بفتح الياء في الوصل.
- وقراءة الباقين بسكونها (إني أخاف) ). [معجم القراءات: 2/397]

قوله تعالى: {مَنْ يُصْرَفْ عَنْهُ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمَهُ وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْمُبِينُ (16)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (1 - اخْتلفُوا في فتح الْيَاء وَضمّهَا من قَوْله {من يصرف عَنهُ} 16
فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر {يصرف عَنهُ} مَضْمُومَة الْيَاء مَفْتُوحَة الرَّاء
وَقَرَأَ حَمْزَة والكسائي {من يصرف} مَفْتُوحَة الْيَاء مَكْسُورَة الرَّاء
وَاخْتلف عَن عَاصِم فروى أَبُو بكر عَنهُ {من يصرف} مثل حَمْزَة
وروى حَفْص {من يصرف} مثل أبي عَمْرو). [السبعة في القراءات: 254]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (من يصرف) بفتح الياء، عراقي - غير أبي عمرو وحفص). [الغاية في القراءات العشر: 238]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (يصرف) [16]: بفتح الياء عراقي إلا أبوي عمرو، وحمصي، وحفصًا إلا القواس طريق الحلواني وابن أبي الهذيل). [المنتهى: 2/671]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ أبو بكر وحمزة والكسائي (من يصرف عنه) بفتح الياء وكسر الراء، وقرأ الباقون بضم الياء وفتح الراء). [التبصرة: 201]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (قرأ أبو بكر، وحمزة، والكسائي: {من يصرف عنه} (16): بفتح الياء، وكسر الراء.
والباقون: بضم الياء، وفتح الراء). [التيسير في القراءات السبع: 274]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(قرأ أبو بكر ويعقوب وحمزة والكسائيّ وخلف (من يصرف) بفتح الياء وكسر الرّاء والباقون بضم الياء وفتح الرّاء). [تحبير التيسير: 353]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (مَنْ يُصْرَفْ) على تسمية الفاعل ابْن مِقْسَمٍ وأبو بحرية وعراقي غير أَبِي عَمْرٍو، وأيوب، وابْن سَعْدَانَ وابن حنبل، ومسعود بن صالح، وحفص إلا الفراس طريق الحلواني، وابن أبي هذيل، وهو الاختيار، لأن اللَّه هو الصادق، دليله (فَقَدْ رَحِمَهُ)، الباقون على ما لم يسم فاعله). [الكامل في القراءات العشر: 538]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([16]- {يُصْرَفْ} بفتح الياء: أبو بكر وحمزة والكسائي). [الإقناع: 2/638]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (632 وَصُحْبَةُ يُصْرَفْ فَتْحُ ضَمٍّ وَرَاؤُهُ = بِكَسْرٍ .... .... .... ). [الشاطبية: 50]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([632] و(صحبة) يصرف فتح ضم وراؤه = بكسرٍ وذكر لم يكن (شـ)اع وانجلى
[633] وفتنتهم بالرفع (عـ)ن (د)ين (كـ)امل = وبا ربنا بالنصب (شرف) وصلا
معنى قراءة (صحبة) {من يصرف}: ربي، لأن قبله: {إن عصيت ربي عذاب يوم عظيم من يصرف).
ففي {يصرف}، ضمير يعود إلى ما تقدم، والمصروف محذوف، وهو العذاب، ويؤيدها قوله: {فقد رحمه}.
والأخرى، على بناء الفعل للمفعول، والمفعول محذوف أيضًا). [فتح الوصيد: 2/870]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [632] وصحبة يصرف فتح ضم وراؤه = بكسرٍ وذكر لم يكن شاع وانجلى
[633] وفتنتهم بالرفع عن دين كامل = وبا ربنا بالنصب شرف وصلا
ح: (صحبة): مبتدأ مضاف إلى (يُصرف)، (فتح ضم): خبر، أي: الذي صحب لفظ (يُصرف) فتح يائه المضمومة، و(راؤه بكسرٍ): مبتدأ وخبر، (لم يكن): مفعول (ذكر)، (شاع): جملة مستأنفة، والضمير: للتذكير، أو للفظ: (لم يكن)، (فتنتهم): مبتدأ، (بالرفع): حال، (عن دين): خبر، (با): مبتدأ مضاف إلى (ربنا) قصرت ضرورة، (شرف): خبر، (وصلا)- جمع واصل-: مفعوله.
ص: قرأ حمزة والكسائي وأبو بكر: {من يصرف عنه يومئذٍ} [16] بفتح الياء وكسر الراء على البناء للفاعل، وهو الله تعالى، أي: من يصرف الله العذاب عنه، والباقون بضم الياء وفتح الراء على بناء المجهول، وضمير العذاب قائم مقام الفاعل لتقدم ذكر اللفظين في: {إن عصيت ربي عذاب} [15].
وقرأ حمزة والكسائي: {ثم لم يكن فتنتهم} [23] بالياء على
[كنز المعاني: 2/188]
التذكير، والباقون بالتاء للتأنيث.
ثم من القراء: قرأ حفص وابن كثير وابن عامر برفع: {فتنتهم} على أنها اسم {تكن} وخبره: {وإلا أن قالوا} [23]، والباقون بالنصب على أنها خبر، والاسم: {أن قالوا}.
فحمزة والكسائي بتذكير: {لم يكن}، ونافع وأبو عمرو وأبو بكر بتأنيثه، فالتذكير على تأويل: إلا قولهم، والتأنيث على تأويل: إلا مقالتهم.
ومدح قراءة النصب بأنه عن شرع رجلٍ كاملٍ في العلم.
ثم قال: (وبا ربنا): أي: قرأ حمزة والكسائي: {والله ربنا} [23] بنصب الباء على أنه منادى مضاف، والباقون بجرها على البدل من لفظ: {والله}.
[كنز المعاني: 2/189]
ومعنى (شرف وصلا): شرف هذا النداء الواصلين إلى الله تعالى، لا هؤلاء الكفرة). [كنز المعاني: 2/190] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (632- وَ"صُحْبَةُ" يُصْرَفْ فَتْحُ ضَمٍّ وَرَاؤُهُ،.. بِكَسْرٍ، وذكِّر لَمْ يَكُنْ شَاعَ وَانْجَلا
أي الذي صحب يصرف فتح يائه وكسر رائه كما تقول: صحبة زيد عمرو وبكر: وإنما قال: فتح ضم، ولم يقل فتح ياء لما ذكرناه في فتح ضم استحق يريد قوله تعالى: {مَنْ يُصْرَفْ عَنْهُ يَوْمَئِذٍ}، قراءة صحبة على معنى من يصرف الله عنه العذاب، وقراءة الباقين على بناء الفعل للمفعول). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/163]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (632 - وصحبة يصرف فتح ضمّ وراؤه = بكسر وذكّر لم يكن شاع وانجلا
633 - وفتنتهم بالرّفع عن دين كامل = ويا ربّنا بالنّصب شرّف وصّلا
قرأ شعبة وحمزة والكسائي: مَنْ يُصْرَفْ عَنْهُ يَوْمَئِذٍ بفتح ضم الياء وكسر الراء، فتكون قراءة غيرهم بضم الياء وفتح الراء). [الوافي في شرح الشاطبية: 255]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (103 - وَيُصْرَفْ فَسَمَّي .... .... .... = .... .... .... .... .... ). [الدرة المضية: 27]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ص- ويصرف فسمي يحشر اليا يقول مع = سبأ لم يكن وانصب نكذب والولا
( حـ ) ـوى ارفع يكن أنث ( فـ ) ـدا يعقلوا وتحـ = ـت خاطب كياسين القصص يوسف (حـ) ـلا
ش - أي قرأ المشار إليه (بحا) حوى وهو يعقوب {من يصرفه} [16] بفتح حرف المضارعة وكسر الراء كخلف، وعلم من الوفاق لأبي جعفر بالتجهيل). [شرح الدرة المضيئة: 123]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: مَنْ يُصْرَفْ
[النشر في القراءات العشر: 2/256]
فَقَرَأَ حَمْزَةُ وَالْكِسَائِيُّ وَخَلَفٌ وَيَعْقُوبُ وَأَبُو بَكْرٍ (يَصْرِفْ) بِفَتْحِ الْيَاءِ وَكَسْرِ الرَّاءِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِضَمِّ الْيَاءِ وَفَتْحِ الرَّاءِ). [النشر في القراءات العشر: 2/257]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ حمزة والكسائي وخلف ويعقوب وأبو بكر {من يصرف} [16] بفتح الياء وكسر الراء، والباقون بضم الياء وفتح الراء). [تقريب النشر في القراءات العشر: 505]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (590 - يصرف بفتح الضّمّ واكسر صحبة = ظعنٍ .... .... .... ). [طيبة النشر: 72]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (يصرف بفتح الضّمّ واكسر (صحبة) = (ظ) عن ويحشر يا يقول (ظ) نّة
[شرح طيبة النشر لابن الجزري: 221]
يعني «من يصرف عنه» بفتح الياء وكسر الراء حمزة والكسائي وخلف وشعبة ويعقوب على تسمية الفاعل، والباقون بضم الياء وفتح الراء على ما لم يسم فاعله). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 222]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
يصرف بفتح الضّمّ واكسر (صحبة) = (ظ) عن ويحشر يا يقول (ظ) نّة
ش: أي: قرأ [ذو] (صحبة) حمزة والكسائي وأبو بكر وخلف وظاء (ظعن) يعقوب من يصرف عنه [الأنعام: 16] بفتح الياء وكسر الراء، والباقون بضم الياء وفتح الراء.
وقيد الفتح؛ لأجل الضد.
وقرأ ذو [ظاء] (ظنة) يعقوب ويوم يحشرهم جميعا ثم يقول [الأنعام: 22] بالياء فيهما، والباقون بالنون [فيهما].
وجه فتح يصرف [الأنعام: 16]: بناؤه للفاعل، وإسناده إلى ضمير الله تعالى، والمفعول محذوف ضمير العذاب، أي: من يصرف ربي العذاب عنه.
ووجه الضم: بناؤه للمفعول، وإسناده إليه على حد: ليس مصروفا عنهم [هود: 8]، ومن رفع بالابتداء، وسد فعل الشرط مسد الخبر.
ووجه الياء: إسناد الفعلين إلى ضمير الاسم الظاهر في قوله: ومن أظلم ممّن افترى على الله كذبا [الأنعام: 21]؛ ليناسب وإن يمسسك الله بضرّ ... إلى آخرها [الأنعام: 17].
ووجه النون: إسنادهما [للعظيم، ليناسب] الّذين ءاتينهم الكتب [البقرة: 121] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/294] (م)

قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "مَنْ يُصْرَف" [الآية: 16] فأبو بكر وحمزة والكسائي ويعقوب وخلف بفتح الياء وكسر الراء
[إتحاف فضلاء البشر: 2/6]
بالبناء للفاعل، والمفعول محذوف ضمير العذاب وافقهم الحسن والأعمش، والباقون بضم الياء وفتح الراء بالبناء للمفعول، والنائب ضمير العذاب والضمير في عنه يعود على من). [إتحاف فضلاء البشر: 2/7]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {يصرف} [16] قرأ الأخوان وشعبة بفتح الياء، وكسر الراء، والباقون بضم الياء، وفتح الراء). [غيث النفع: 570]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {مَنْ يُصْرَفْ عَنْهُ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمَهُ وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْمُبِينُ (16)}
{يُصْرَفْ}
- قرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وابن عامر وحفص عن عاصم وأبو جعفر وابن محيصن واليزيدي (يصرف) مبنيًا للمفعول، والنائب عن الفاعل هو ضمير العذاب، وهي اختيار سيبويه.
- وقرأ حمزة وأبو بكر عن عاصم والكسائي وخلف ويعقوب وسهل والحسن والأعمش وابن مسعود (يصرف) مبنيًا للفاعل، وهو الله سبحانه، والمفعول محذوف، وهو اختيار أبي حاتم وأبي
[معجم القراءات: 2/397]
عبيد، وحسنها أبو علي، وتكلم المعربون في الترجيح بين القراءتين: البناء للفاعل، والبناء للمفعول، فرجح الطبري قراءة البناء للفاعل، لأنها عند أقل إضمارًا، ورد هذا الترجيح أبو حيان، فهو لا يرى الترجيح بين القراءتين المتواترتين، واحتج بكلام ثعلب أحمد بن يحيى في هذا المقام وهو:
(إذا اختلف الإعراب في القرآن عن السبعة لم أفضل إعرابًا على إعراب في القرآن، فإذا خرجت إلى الكلام كلام الناس فضلت الأقوى).
قال أبو حيان: (ونعم السلف لنا أحمد بن يحيى كان عالماً بالنحو واللغة متدينًا ثقة.
- وقرأ أبي بن كعب (من يصرفه الله عنه)، والضمير في يصرفه للعذاب، وهو المفعول المحذوف.
- وذكر أبو حيان قراءة أبي (من يصرف الله عنه) بدون ضمير، ونسبها إلى ابن مسعود أيضًا، ووجدت النص في الكشاف عن أبي أيضًا، وقد نقل عنه أبو حيان هذه القراءة، قال أبو حيان:
(قرأ حمزة.... من يصرف) مبنيًا للفاعل، فمن: مفعول مقدم، والضمير في (يصرف) عائد على الله، ويؤيده قراءة أبي: من يصرف الله..).
[معجم القراءات: 2/398]
ثم قال في موضع آخر: (وأشار أبو علي إلى تحسينه قراءة يصرف مبنيًا للفاعل لتناسب: فقد رحمه، ولم يأت: فقد رحم، ويؤيده قراءة عبد الله وأبي (من يصرف الله..).
- وقرأ عبد الله بن مسعود (من يصرفه عنه..) ولم يذكر لفظ الجلالة معه.
{يَوْمَئِذٍ}
- قراءة الجمهور (يومئذٍ) بفتح الميم.
- وقرأ أبي بن كعب (يومئذٍ) بكسر الميم. قال العكبري: (وهذا القارئ يجعله مبنيًا ويكسر الميم لالتقاء الساكنين وفيه نظر.
قلت: لعله كسره على إتباعه حركة الهمزة بعده). [معجم القراءات: 2/399]

قوله تعالى: {وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلَا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ وَإِنْ يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (17)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلَا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ وَإِنْ يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (17)}
{إِلَّا هُوَ وَإِنْ}
- أدغم الواو في الواو أبو عمرو ويعقوب.
{فَهُوَ}
- قرأ قالون وأبو عمرو والكسائي وأبو جعفر (فهو) بسكون الهاء.
- وقراءة الباقين (فهو) بضمها.
وانظر الآيتين/29 و85 من سورة البقرة.
{شَيْءٍ}
- تقدم حكم الهمز في الآيتين/20 و106 من سورة البقرة.
{قَدِيرٌ}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش بخلاف). [معجم القراءات: 2/399]

قوله تعالى: {وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ (18)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ (18)}
{وَهُوَ ... وَهُوَ}
- تقدم ضم الهاء وإسكانها مرارًا، وانظر الآيتين/29 و85 من سورة البقرة.
{الْقَاهِرُ}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش بخلاف.
{الْخَبِيرُ}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش بخلاف عنه). [معجم القراءات: 2/400]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 03:57 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الأنعام
[ من الآية (19) إلى الآية (20) ]
{قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادَةً قُلِ اللَّهُ شَهِيدٌ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآَنُ لِأُنْذِرَكُمْ بِهِ وَمَنْ بَلَغَ أَئِنَّكُمْ لَتَشْهَدُونَ أَنَّ مَعَ اللَّهِ آَلِهَةً أُخْرَى قُلْ لَا أَشْهَدُ قُلْ إِنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِنَّنِي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ (19) الَّذِينَ آَتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمُ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ (20)}

قوله تعالى: {قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادَةً قُلِ اللَّهُ شَهِيدٌ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآَنُ لِأُنْذِرَكُمْ بِهِ وَمَنْ بَلَغَ أَئِنَّكُمْ لَتَشْهَدُونَ أَنَّ مَعَ اللَّهِ آَلِهَةً أُخْرَى قُلْ لَا أَشْهَدُ قُلْ إِنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِنَّنِي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ (19)}
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ({أئنكم} [19]، و{أءذا} [الرعد: 5]، و{أءنا} [الرعد: 5]، و{أءله} [النمل: 60]، ونحوه: بهمزتين كوفي، شامي، وسلام، وروح، والمنهال، وأيوب.
[المنتهى: 2/671]
بهمزة بعدها كسرة، كالياء بلا مد مكي، وورش، وسهل وزيد ورويس، والبخاري غير الحريري، وافق المفضل في {أئن ذكرتم} في يس [19]، الباقون بالمد. وافق عيسى في مد {أءنك} في يوسف [90]، وأبو بشر في مد {أئذا} به في النازعات [11].
بين الهمزتين مدة: هشام إلا البلخي، وقرأت عن أبي زيد بالوجهين:
[المنتهى: 2/672]
أحدهما كاليزيدي، والثاني كهشام. وافق الوليدان هشامًا في {أءله} [النمل: 60، 61، 62] فيهن، و{أئن ذكرتم} في يس [19]، زاد أبو بشر {أءذا} هو في النمل [67]. (استهزي) [10]: بلا همز، حيث وقع يزيد، والشموني). [المنتهى: 2/673]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ اخْتِلَافُهُمْ فِي أَئِنَّكُمْ لَتَشْهَدُونَ فِي بَابِ الْهَمْزَتَيْنِ مِنْ كَلِمَةٍ). [النشر في القراءات العشر: 2/257]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({أئنكم لتشهدون} [19] ذكر في الهمزتين من كلمة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 505]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "أئنكم لتشهدون" [الآية: 19] بتسهيل الهمزة الثانية كالياء مع الفصل بالألف قالون وأبو عمرو وأبو جعفر، وقرأ ورش وابن كثير بالتسهيل كذلك، لكن بلا فصل، وقرأ ابن ذكوان وعاصم وحمزة والكسائي وخلف وروح بالتحقيق بلا فصل، وبه قرأ هشام من طريق الداجواني ومن طريق الجمال عن الحلواني، وقرأ بالمد مع التحقيق من طريق ابن عبدان عن الحلواني، وجاء أيضا من طريق الجمال عنه ومن طريق الشذائي عن الداجواني،وكذا اختلف عن رويس في هذا الموضع فحققه من طريق أبي الطيب فخالف أصله وأجرى له الوجهين التحقيق والتسهيل في الطيبة وغيرها، وهو بالقصر على أصله). [إتحاف فضلاء البشر: 2/7]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ويوقف لحمزة وهشام بخلفه على "برئ" [الآية: 19] للإدغام فقط، وتجوز الإشارة بالروم والإشمام). [إتحاف فضلاء البشر: 2/7]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {القرءان} [19] قرأ المكي بنقل حركة الهمزة إلى الساكن قبلها وحذفها، والباقون بإثبات الهمزة، وسكون الراء). [غيث النفع: 570]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {أينكم} قرأ الحرميان والبصري بتسهيل الهمزة الثانية، والباقون بتحقيقها، وأدخل بين الهمزتين ألفًا قالون والبصري وهشام يخلف عنه، والباقون بلا إدخال، وهو الطريق الثاني لهشام). [غيث النفع: 570]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادَةً قُلِ اللَّهُ شَهِيدٌ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآَنُ لِأُنْذِرَكُمْ بِهِ وَمَنْ بَلَغَ أَئِنَّكُمْ لَتَشْهَدُونَ أَنَّ مَعَ اللَّهِ آَلِهَةً أُخْرَى قُلْ لَا أَشْهَدُ قُلْ إِنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِنَّنِي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ (19)}
{شَيْءٍ}
- تقدمت القراءة فيه في الآيتين/20 و106 من سورة البقرة.
{أَكْبَرُ شَهَادَةً}
- قراءة الجماعة (أكبر شهادةً) بالنصب على البيان، فهو تمييز.
- وقرئ (أكبر شهادةٍ) بالجر، على الإضافة.
قال مكي: (والفرق بين: (أكبر شهادةً) بالنصب و(أكبر شهادةٍ) بالجر أن الجر يوجب أن الموصوف شهادة، وليس كذلك النصب، ومثله: أحسن وجهًا، وأحسن وجهٍ..).
{وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآَنُ}
- قراءة الجمهور (وأوحي إلي هذا القرآن) الفعل مبني للمفعول، والقرآن: بالرفع.
- وقرأ عكرمة وأبو نهيك وابن السميفع والجحدري (وأوحى إلي
[معجم القراءات: 2/400]
هذا القرآن) الفعل مبني للفاعل، وهو الله سبحانه وتعالى، والقرآن: بالنصب.
{الْقُرْآَنُ}
- قرأ ابن كثير ووافقه ابن محيصن (القران) في الحالين، وذلك بنقل حركة الهمزة إلى الراء، ثم حذف الهمزة.
- وكذا بالنقل جاءت قراءة حمزة في الوقف.
{لِأُنْذِرَكُمْ}
- قراءة حمزة بتسهيل الهمزة في الوقف.
- وقراءة الأزرق وورش بترقيق الراء.
- والباقون على الفتح.
{أَئِنَّكُمْ}
- قرئ (إنكم) بصورة الإيجاب، وهو يحتمل الاستفهام على تقدير حذف أداته وهي الهمزة، ويبين ذلك قراءة الاستفهام.
- وقرأ عاصم وحمزة والكسائي وابن عامر وابن ذكوان وخلف وروح وهشام والداجوني والحلواني ورويس والحسن والأعمش (أئنكم) بتحقيق الهمزتين.
- وقرأ أبو عمرو ونافع وأبو جعفر وقالون واليزيدي (آينكم) بتسهيل الهمزة الثانية كالياء مع الفصل بالألف.
- وذكر أبو حيان أن الأصمعي روى هذا عن أبي عمرو ونافع.
[معجم القراءات: 2/401]
- وقرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وورش ورويس وابن محيصن (أينكم) بتسهيل الهمزة الثانية من غير فصل.
- وروى الأصمعي عن أبي عمرو، ونافع، وأبو جعفر وابن عبدان والحلواني والداجوني وقالون والشذائي وهشام بخلاف عنه (آإنكم) بتحقيق الهمزتين وزيادة ألف فاصلة بينهما.
قال النحاس:
(وهذه لغة معروفة يجعل بين الهمزتين ألف كراهة التقائهما).
- وقراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمزة الثانية مع المد والقصر.
- ونقل عنه تحقيقها؛ لأنه متوسط بزائد.
{أُخْرَى}
- أماله حمزة والكسائي وخلف وابن ذكوان من طريق الصوري.
- والأزرق وورش بالتقليل.
- والباقون بالفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان.
{بَرِيءٌ}
- قرأ أبو جعفر بخلاف عنه (بري) بإبدال الهمزة ياء، وإدغامها في الياء التي قبلها.
- والوجه الثاني المروي عنه هو (بريء) بالهمز كالجماعة.
- وقراءة حمزة وهشام بخلاف عنه، في الوقف بالإبدال والإدغام كأبي جعفر في وجهه الأول (بري).
[معجم القراءات: 2/402]
{وَإِنَّنِي بَرِيءٌ}
- وقرئ (وأنا بريئًا) بالنصب ونون واحدة في (أنا) وتخريجه على دعل بريئًا حالًا أي أصدق مخلصًا، وتسد الحال مسد الخبر). [معجم القراءات: 2/403]

قوله تعالى: {الَّذِينَ آَتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمُ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ (20)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 07:18 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الأنعام
[ من الآية (21) إلى الآية (26) ]

{وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ كَذَّبَ بِآَيَاتِهِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ (21) وَيَوْمَ نَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِينَ أَشْرَكُوا أَيْنَ شُرَكَاؤُكُمُ الَّذِينَ كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ (22) ثُمَّ لَمْ تَكُنْ فِتْنَتُهُمْ إِلَّا أَنْ قَالُوا وَاللَّهِ رَبِّنَا مَا كُنَّا مُشْرِكِينَ (23) انْظُرْ كَيْفَ كَذَبُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ (24) وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آَذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آَيَةٍ لَا يُؤْمِنُوا بِهَا حَتَّى إِذَا جَاءُوكَ يُجَادِلُونَكَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ (25) وَهُمْ يَنْهَوْنَ عَنْهُ وَيَنْأَوْنَ عَنْهُ وَإِنْ يُهْلِكُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ (26) }

قوله تعالى: {وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ كَذَّبَ بِآَيَاتِهِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ (21)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ كَذَّبَ بِآَيَاتِهِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ (21)}
{أَظْلَمُ}
- غلظ الأزرق وورش اللام.
- وروى بعضهم عن ورش الترقيق كالجماعة.
{أَظْلَمُ مِمَّنِ}
- أدغم الميم في الميم أبو عمرو ويعقوب.
{افْتَرَى}
- أمال الألف أبو عمرو وحمزة والكسائي وخلف وابن ذكوان من طريق الصوري، واليزيدي والأعمش.
- وبالفتح والتقليل قرأ الأزرق وورش.
- والباقون بالفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان.
{كَذَّبَ بِآَيَاتِهِ}
- أدغم الباء في الباء أبو عمرو ويعقوب.
{بِآَيَاتِهِ}
- قراءة حمزة في الوقف بإبدال الهمزة ياءً). [معجم القراءات: 2/403]

قوله تعالى: {وَيَوْمَ نَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِينَ أَشْرَكُوا أَيْنَ شُرَكَاؤُكُمُ الَّذِينَ كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ (22)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (2 - قَوْله {وَيَوْم نحشرهم} 22
قَرَأَ عَاصِم في رِوَايَة حَفْص {وَيَوْم نحشرهم} بالنُّون حرفين هَهُنَا وفي سُورَة يُونُس 28 وباقي الْقُرْآن بِالْيَاءِ
وروى أَبُو بكر عَن عَاصِم ذَلِك كُله بالنُّون
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ كَذَلِك بالنُّون إِلَّا أَنهم اخْتلفُوا في سُورَة الْفرْقَان ويأتي في مَوْضِعه إِن شَاءَ الله تَعَالَى). [السبعة في القراءات: 254]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (ويوم يحشرهم) بالياء، إلا أول يونس. في الفرقان بالياء، مكي، ويزيد، وعباس، ويعقوب، وسهل، زاد يعقوب، أول الأنعام، وسبأ، وسهل في سبأ). [الغاية في القراءات العشر: 240]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ({ويوم يحشرهم ... ثم يقول} [22]، وفي الفرقان [17]، وسبأ [40]: بالياء يعقوب، زاد روح، وزيد الثانية [128] فيها.
بالياء، حيث وقع إلا في أول الأنعام [22]، ويونس [28] حفص.
بياء في الفرقان [17] مكي، ويزيد، وقاسم، وأبو بشر، وعباس، وسهل). [المنتهى: 2/673]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ)، (ثُمَّ يَقُولُ) بالياء فيهما ابْن مِقْسَمٍ، ويَعْقُوب والعقيلي، والحسن، والخفاف عن أَبِي عَمْرٍو، وخالف روح في الثانية ابْن مِقْسَمٍ وحده في أول يونس، وافق حفص ابْن مِقْسَمٍ في الثانية من يونس وها هنا.
وفي الفرقان بالياء ابْن مِقْسَمٍ، والحسن، وأبو جعفر، وشيبة، وحفص والعقيلي وقاسم،
[الكامل في القراءات العشر: 538]
وسهل، وأيوب، ويَعْقُوب، وأبو بشر، والعباس، والخفاف، وأبو زيد، وعبد الوارث وهارون، ويونس، ومحبوب عن أَبِي عَمْرٍو، وعبد اللَّه بن عمر عن أبي بكر، ومكي، وفي سبأ بالياء الحسن، وابْن مِقْسَمٍ، وحفص، ويَعْقُوب، وعباس، والعقيلي، الباقون بالنون وهو الاختيار على العظمة). [الكامل في القراءات العشر: 539]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (103- .... .... نَحْشُرُ الْيَا نَقُولُ مَعْ = سَبَأْ .... .... .... .... ). [الدرة المضية: 27]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(وقوله: يحشر الياء إلخ أي قرأ مرموز (حا) حوى أيضًا و{یوم نحشرهم جميعًا ثم نقول للذين} [22] هنا {ويوم يحشرهم جميعًا ثم يقول للملائكة} [40] في سبا بياء الغيب في الفعلين جميعًا في السورتين، وعلم من انفراده في السورتين أنه للآخرين بالنون فيهما، وأما {ويوم نحشرهم جميعًا ثم نقول للذين أشركوا مكانكم} [28] بيونس، فإنه متفق عليه، فخرج بقوله: مع سبأ). [شرح الدرة المضيئة: 123]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: (نَحْشُرُهُمْ ثُمَّ نَقُولُ) هُنَا وَسَبَأٍ فَقَرَأَ يَعْقُوبُ بِالْيَاءِ فِي (يَحْشُرُهُمْ) وَ (يَقُولُ) جَمِيعًا فِي السُّورَتَيْنِ، وَافَقَهُ حَفْصٌ فِي سَبَأٍ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالنُّونِ فِيهِمَا مِنَ السُّورَتَيْنِ). [النشر في القراءات العشر: 2/257]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ يعقوب {نحشرهم جميعًا ثم نقول} بالياء فيهما هنا [22]، وفي سبأ [40]، وافقه حفص في سبأ، والباقون بالنون فيهما من السورتين). [تقريب النشر في القراءات العشر: 505]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (590- .... .... .... .... .... = .... ويحشر يا يقول ظنّة
591 - ومعه حفصٌ في سبا .... = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 72]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (ويحشر) أي وقرأ «يحشر، ويقول» يعقوب، يريد قوله تعالى: ويوم يحشرهم جميعا ثم يقول والباقون بالنون فيهما.
ومعه حفص في سبا يكن (رضا) = (ص) ف خلف (ظ) ام فتنة ارفع (ك) م (ع) ضا
يعني ووافق حفص يعقوب في سبأ «ويوم نحشرهم جميعا ثم نقول» فقرأهما بالياء أيضا، والباقون بالنون). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 222]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
يصرف بفتح الضّمّ واكسر (صحبة) = (ظ) عن ويحشر يا يقول (ظ) نّة
ش: أي: قرأ [ذو] (صحبة) حمزة والكسائي وأبو بكر وخلف وظاء (ظعن) يعقوب من يصرف عنه [الأنعام: 16] بفتح الياء وكسر الراء، والباقون بضم الياء وفتح الراء.
وقيد الفتح؛ لأجل الضد.
وقرأ ذو [ظاء] (ظنة) يعقوب ويوم يحشرهم جميعا ثم يقول [الأنعام: 22] بالياء فيهما، والباقون بالنون [فيهما].
وجه فتح يصرف [الأنعام: 16]: بناؤه للفاعل، وإسناده إلى ضمير الله تعالى، والمفعول محذوف ضمير العذاب، أي: من يصرف ربي العذاب عنه.
ووجه الضم: بناؤه للمفعول، وإسناده إليه على حد: ليس مصروفا عنهم [هود: 8]، ومن رفع بالابتداء، وسد فعل الشرط مسد الخبر.
ووجه الياء: إسناد الفعلين إلى ضمير الاسم الظاهر في قوله: ومن أظلم ممّن افترى على الله كذبا [الأنعام: 21]؛ ليناسب وإن يمسسك الله بضرّ ... إلى آخرها [الأنعام: 17].
ووجه النون: إسنادهما [للعظيم، ليناسب] الّذين ءاتينهم الكتب [البقرة: 121] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/294] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(قلت: يعقوب (يحشرهم ثمّ يقول) بالياء فيهما، والباقون بالنّون، والله الموفق). [تحبير التيسير: 353]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "نَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ نَقُول" [الآية: 22] هنا وفي [سبأ الآية: 40] فيعقوب بياء الغيبة فيها، والفاعل هو الله تعالى وافقه ابن محيصن والمطوعي، وقرأ حفص كذلك في سبأ فقط، والباقون بنون العظمة فيهما في السورتين). [إتحاف فضلاء البشر: 2/7]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {نحشرهم} [22] فهنا اتفق السبعة على قراءته بالنون). [غيث النفع: 570]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَيَوْمَ نَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِينَ أَشْرَكُوا أَيْنَ شُرَكَاؤُكُمُ الَّذِينَ كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ (22)}
{نَحْشُرُهُمْ ... نَقُولُ}
- قرأ الجمهور من القراء (نحشرهم ... نقول) بنون العظمة في الفعلين.
- وقرأ حميد ويعقوب وابن محيصن والمطوعي (يحشرهم.. يقول)
[معجم القراءات: 2/403]
بالياء فيهما، والفاعل هو الله سبحانه وتعالى.
- وقرأ أبو هريرة (نحشرهم..) بكسر الشين.
يقال: حشر يحشر، وحشر يحشر، بضم الشين وكسرها.
{نَقُولُ لِلَّذِينَ}
- أدغم اللام في اللام أبو عمرو ويعقوب.
{شُرَكَاؤُكُمُ}
- قراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمزة). [معجم القراءات: 2/404]

قوله تعالى: {ثُمَّ لَمْ تَكُنْ فِتْنَتُهُمْ إِلَّا أَنْ قَالُوا وَاللَّهِ رَبِّنَا مَا كُنَّا مُشْرِكِينَ (23)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (3 - وَاخْتلفُوا في الْيَاء وَالتَّاء وَالرَّفْع وَالنّصب من قَوْله {لم تكن فتنتهم} 23
فَقَرَأَ ابْن كثير في رِوَايَة قنبل عَن القواس وفي رِوَايَة لِعبيد بن عقيل عَن شبْل عَن ابْن كثير وَابْن عَامر وَحَفْص عَن عَاصِم {ثمَّ لم تكن} بِالتَّاءِ {فتنتهم} رفعا
وَقَرَأَ نَافِع وَأَبُو عَمْرو وَعَاصِم في رِوَايَة أَبي بكر {ثمَّ لم تكن} بِالتَّاءِ {فتنتهم} نصبا
وَقَرَأَ حَمْزَة والكسائي (ثمَّ لم يكن) بِالْيَاءِ {فتنتهم} نصبا
وروى خلف وَغَيره عَن عبيد عَن شبْل عَن ابْن كثير {ثمَّ لم تكن} بِالتَّاءِ {فتنتهم} نصبا
وروى خلف وَغَيره عَن عبيد عَن شبْل عَن ابْن كثير (ثمَّ لم يكن) بِالتَّاءِ {فتنتهم} نصبا). [السبعة في القراءات: 254 - 255]
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (4 - وَاخْتلفُوا في النصب والخفض من قَوْله {وَالله رَبنَا} 23
فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَعَاصِم وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر {وَالله رَبنَا} بِالْكَسْرِ فيهمَا
وَقَرَأَ حَمْزَة والكسائي {وَالله رَبنَا} بِالنّصب). [السبعة في القراءات: 255]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (ثم لم يكن) بالياء، حمزة، والكسائي، و حماد، ويعقوب، وسهل (فتنتهم) رفع، مكي، شامي، وحفص). [الغاية في القراءات العشر: 239]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (والله ربنا) نصب، كوفي - غير عاصم ). [الغاية في القراءات العشر: 239]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ({لم يكن}[23]: بالياء هما، وسلام، ويعقوب، وسهل، وأبو عبيد، والمفضل بخلاف عنه، وحماد.
{فتنتهم} [23]: رفع: مكي، شامي غير أبي بشر، والمفضل، وحفص إلا البختري.
{ربنا} [23]: نصب: كوفي غير عاصم إلا المفضل). [المنتهى: 2/674]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ حمزة والكسائي (ثم لم يكن) بالياء، وقرأ الباقون بالتاء). [التبصرة: 201]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ ابن كثير وابن عامر وحفص (فتنتهم) بالرفع، وقرأ الباقون بالنصب). [التبصرة: 201]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ حمزة والكسائي (والله ربنا) بنصب الباء وخفضه الباقون). [التبصرة: 201]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حمزة، والكسائي: {ثم لم يكن} (23): بالياء.
والباقون: بالتاء). [التيسير في القراءات السبع: 274]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن كثير، وابن عامر، وحفص: {فتنتهم} (23): بالرفع.
والباقون: بالنصب). [التيسير في القراءات السبع: 274]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حمزة، والكسائي: {والله ربنا} (23): بنصب الباء.
والباقون: بخفضها). [التيسير في القراءات السبع: 274]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(حمزة والكسائيّ ويعقوب: (ثمّ لم يكن) بالياء والباقون بالتّاء.
ابن كثير وابن عامر وحفص (فتنتهم) بالرّفع والباقون بالنّصب، حمزة والكسائيّ وخلف (والله ربنا) بنصب الباء والباقون بخفضها). [تحبير التيسير: 353]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (ثُمَّ لَمْ تَكُنْ) بالياء حماد، والعليمي عن أبي بكر، وأبو زيد عن المفضل، وأبان، وعبد اللَّه بن عمر، والأزرق عن أبي بكر، وابْن مِقْسَمٍ، وهارون، ويونس عن أَبِي عَمْرٍو، والكسائي، والزَّيَّات، والْعَبْسِيّ، والْأَعْمَش، وطَلْحَة، وَحُمَيْد، ومجاهد، ويَعْقُوب، وسهل، وسلام، الباقون بالتاء، وهو الاختيار لتأنيث الفتنة في اللفظ وليس بينهما وبين الفعل حائل.
(رَبَّنَا) نصب ابْن مِقْسَمٍ، وكوفي غير ابْن سَعْدَانَ، وعَاصِم إلا المفضل، وأبان، الباقون بالجر وهو الاختيار على النعت وقرأ حيث وقع بكسر الواو طَلْحَة في رواية عبد الملك بن الحسن والفياض، الباقون بفتح الواو، وهو الاختيار، لأنه أشهر اللغتين في الضم). [الكامل في القراءات العشر: 539]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([23]- {ثُمَّ لَمْ تَكُنْ} بالياء: حمزة والكسائي.
[23]- {فِتْنَتُهُمْ} رفع: ابن كثير وابن عامر وحفص.
[23]- {رَبِّنَا} نصب: حمزة والكسائي). [الإقناع: 2/638]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (632- .... .... .... .... = .... وَذَكِّرْ لَمْ يَكُنْ شَاعَ وَانْجَلاَ
633 - وَفِتْنَتُهُمْ بالرَّفْعِ عَنْ دِين كَامِلٍ = وَبَا رَبِّناَ بِالنَّصْبِ شَرَّفَ وُصَّلاَ). [الشاطبية: 50]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): (وقوله: (شاع وانجلا)، أي شاع في النقل وانكشف وجهه في العربية.
قال أبو عبيد: «وهي قراءتنا اعتبارًا بقراءة أبي وابن مسعود، وكانت قراءهما: (وماكان فتنتهم)، ولم يقل (كانت)».
[فتح الوصيد: 2/870]
أبو علي: «من قرأ بالتاء ورفع الفتنة كان حسنًا. و(أن): في موضع نصب خبر كان؛ التقدير: لم تكن فتنتهم إلا قولهم
ومن نصب الفتنة، فقد أنث (أن قالوا)، لما كان الفتنة في المعنى، وفي التنزيل: {فله عشر أمثالها}، واحدها مثلٌ، حيث كانت الأمثال الحسنات، وقد كثر هذا في الشعر نحو:
...وكانت عادة = منه إذا هي عردت إقدامها
أنث الإقدام لما كان العادة».
ثم قال بعد شيء ذكره: «وقد جاء في الكلام: ما جاءت حاجتك، فأنث ضمير (ما) حيث كان الحاجة في المعنى.
ومثله: من كانت أمك، أنث ضمير (من) حيث كان الأم.
ومثله: (ومن تقنت منكن...وتعمل).
ومما يقوي نصب {فتنتهم}، أن قوله: (أن قالوا): بأن يكون الاسم أولى؛ لأن (أن) إذا وصلت لم توصف، فأشبهت بامتناع وصفها المضمر. فكما أن المضمر إذا كان مع المظهر، فكونه الاسم أحسن، كذلك (أن) إذا كانت مع اسم غيرها». انتهى كلامه.
[فتح الوصيد: 2/871]
ومن قرأ بالياء ونصب الفتنة، فالتقدير: ثم لم يكن إلا قولهم فتنتهم. فالقول: الإسم، والفتنة: الخبر. وقد أجمعوا على قوله: {فما كان حجتهم إلا أن قالوا ....}، فكذلك هذا ؟
ونصب {ربنا} على: یا ربنا.
ومعنى: (شرف وصلا)، أي شرف هذا النداء وصلا إلى الله، وهو جمع واصل؛ قال الله تعالى: {ادعوني أستجب لكم}.
وأما نداء هؤلاء في الآخرة، فلم يغنهم لعدم ذلك فيهم، بل عقب بقوله: {أنظر كيف كذبوا}.
والخفض على البدل؛ أو الوصف؛ أو عطف البيان). [فتح الوصيد: 2/872]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [632] وصحبة يصرف فتح ضم وراؤه = بكسرٍ وذكر لم يكن شاع وانجلى
[633] وفتنتهم بالرفع عن دين كامل = وبا ربنا بالنصب شرف وصلا
ح: (صحبة): مبتدأ مضاف إلى (يُصرف)، (فتح ضم): خبر، أي: الذي صحب لفظ (يُصرف) فتح يائه المضمومة، و(راؤه بكسرٍ): مبتدأ وخبر، (لم يكن): مفعول (ذكر)، (شاع): جملة مستأنفة، والضمير: للتذكير، أو للفظ: (لم يكن)، (فتنتهم): مبتدأ، (بالرفع): حال، (عن دين): خبر، (با): مبتدأ مضاف إلى (ربنا) قصرت ضرورة، (شرف): خبر، (وصلا)- جمع واصل-: مفعوله.
ص: قرأ حمزة والكسائي وأبو بكر: {من يصرف عنه يومئذٍ} [16] بفتح الياء وكسر الراء على البناء للفاعل، وهو الله تعالى، أي: من يصرف الله العذاب عنه، والباقون بضم الياء وفتح الراء على بناء المجهول، وضمير العذاب قائم مقام الفاعل لتقدم ذكر اللفظين في: {إن عصيت ربي عذاب} [15].
وقرأ حمزة والكسائي: {ثم لم يكن فتنتهم} [23] بالياء على
[كنز المعاني: 2/188]
التذكير، والباقون بالتاء للتأنيث.
ثم من القراء: قرأ حفص وابن كثير وابن عامر برفع: {فتنتهم} على أنها اسم {تكن} وخبره: {وإلا أن قالوا} [23]، والباقون بالنصب على أنها خبر، والاسم: {أن قالوا}.
فحمزة والكسائي بتذكير: {لم يكن}، ونافع وأبو عمرو وأبو بكر بتأنيثه، فالتذكير على تأويل: إلا قولهم، والتأنيث على تأويل: إلا مقالتهم.
ومدح قراءة النصب بأنه عن شرع رجلٍ كاملٍ في العلم.
ثم قال: (وبا ربنا): أي: قرأ حمزة والكسائي: {والله ربنا} [23] بنصب الباء على أنه منادى مضاف، والباقون بجرها على البدل من لفظ: {والله}.
[كنز المعاني: 2/189]
ومعنى (شرف وصلا): شرف هذا النداء الواصلين إلى الله تعالى، لا هؤلاء الكفرة). [كنز المعاني: 2/190] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (وأما: {ثُمَّ لَمْ تَكُنْ فِتْنَتُهُمْ إِلَّا أَنْ قَالُوا}، فقراءة حمزة والكسائي
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/108]
"يكن" بالياء، وهذا معنى التذكير الذي أشار إليه بقوله: وذكر؛ فإن الباقين قرءوا بالتاء على التأنيث، فاسم يكن على قراءتهما قوله: أن قالوا، وفتنتهم الخبر، وأما قراءة الباقين فمن نصب فتنتهم فهذا وجهها، ومن رفع فتنتهم جعلها الاسم والخبر: أن قالوا والله أعلم.
633- وَفِتْنَتُهُمْ بالرَّفْعِ "عَـ"ـنْ "دِ"ين "كَـ"ـامِلٍ،.. وَبَا رَبِّنا بِالنَّصْبِ "شَـ"ـرَّفَ وُصَّلا
من رفع الفتنة مع تأنيث يكن فقراءته ظاهرة ومن نصبها ففي قراءته إشكال؛ فإن الاسم إن قالوا وهو مذكر فما وجه التأنيث؟ وهي قراءة أبي عمرو ونافع وأبي بكر، فقال أبو علي: أنث أن قالوا: لما كان الفتنة في المعنى وفي التنزيل: {فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا}.
وقال لبيد:
فمضى وقدَّمها وكانت عادة،.. منه إذا هي عردت إقدامها
فأنث الإقدام لما كان العادة في المعنى قال: وقد جاء في الكلام: ما جاءت حاجتك فأنث ضمير ما حيث كان الحاجة في المعنى ونصب الحاجة مثل ذلك قولهم: من كانت أمك؟ فأنث ضمير من حيث كان، الأم، ومثله: {وَمَنْ يَقْنُتْ مِنْكُنَّ لِلَّهِ}.
قال الزجاج: ويجوز أن يكون تأويل أن قالوا إلا مقالتهم؛ أي: فيؤنث الفعل على هذا التقدير؛ لأن المقالة مؤنثة والنصب في: {وَاللَّهِ رَبِّنَا}، على
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/109]
النداء أو بإضمار أعني، والخفض على النعت والثناء، وقوله: وصلا جمع واصل وهو مفعول شرف والفاعل ضمير يعود على الباء؛ أي: شرف هذا النداء الواصلين إلى الله لا هؤلاء الكفرة). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/110]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (632 - .... .... .... .... .... = .... وذكّر لم يكن شاع وانجلا
633 - وفتنتهم بالرّفع عن دين كامل = ويا ربّنا بالنّصب شرّف وصّلا
....
وقرأ حمزة والكسائي ثمّ لم تكن بياء التذكير فتكون قراءة غيرهم بتاء التأنيث. وقرأ حفص وابن كثير وابن عامر فِتْنَتُهُمْ رفع التاء، فتكون قراءة غيرهم بنصبها، فيتحصل أن حمزة والكسائي يقرءان: لَمْ تَكُنْ فِتْنَتُهُمْ بياء التذكير ونصب التاء. وأن حفصا وابن كثير وابن عامر يقرءون بتاء التأنيث. ورفع التاء وأن نافعا وأبا عمرو وشعبة يقرءون بتاء التأنيث ونصب التاء. ويؤخذ من هذا: أن أحدا من السبعة لم يقرأ بالتذكير والرفع وإن جاز هذا الوجه عربية. وقرأ حمزة والكسائي وَاللَّهِ رَبِّنا بنصب الباء وقرأ غيرهما بخفضها. وقوله (وصلا) جمع واصل وهو الناقل؛ أي شرف القرآن من وصله ونقله لغيره). [الوافي في شرح الشاطبية: 255]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (103- .... .... .... .... .... = .... لَمْ يَكُنْ وَانْصِبْ نُكَذِّبُ وَالْوِلَا
104 - حَوَى ارْفَعْ يَكُنْ أَنِّثْ فِدًا .... .... = .... .... .... .... .... ). [الدرة المضية: 27] (م)
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ويريد بقوله: لم يكن أنه قرأ مرموز (حا) حوى، أيضًا {ثم لم تكن فتنتهم} [23] بياء التذكير ويريد بقوله: وانصب نكذب والولا أنه قرأ مرموز (حا) حوى أيضًا بنصب {ولا نكذب} {ونكون} [27] فنكذب على جواب التمني ونكون عطفًا عليه، ولما استوفى ترجمة يعقوب قال: ارفع يكن أنث فدا ارفع من تتمة السابق، إلا أنه يتعلق بمرموز (فا) فدا فأراد بقوله: ارفع رفع الفعلين المذكورين آخر البيت السابق، وبقوله: يكن {ثم لم تكن} [23] المذكور وسط البيت يعني قرأ مرموز (فا) فدا وهو خلف برفع {ولا نكذب} {ونكون} وبتأنيث {ثم لم تكن} [23] خلافًا
[شرح الدرة المضيئة: 123]
لأصله، فاتفق مع أبي جعفر في الثلاثة). [شرح الدرة المضيئة: 124] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: ثُمَّ لَمْ تَكُنْ فَقَرَأَ حَمْزَةُ وَالْكِسَائِيُّ وَيَعْقُوبُ وَالْعُلَيْمِيُّ عَنْ أَبِي بَكْرٍ بِالْيَاءِ عَلَى التَّذْكِيرِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالتَّاءِ عَلَى التَّأْنِيثِ.
(وَاخْتَلَفُوا) فِي: فِتْنَتُهُمْ فَقَرَأَ ابْنُ كَثِيرٍ وَابْنُ عَامِرٍ وَحَفْصٌ بِرَفْعِ التَّاءِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالنَّصْبِ.
(وَاخْتَلَفُوا) فِي: وَاللَّهِ رَبِّنَا فَقَرَأَ حَمْزَةُ وَالْكِسَائِيُّ وَخَلَفٌ بِنَصْبِ الْبَاءِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالْخَفْضِ). [النشر في القراءات العشر: 2/257]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ يعقوب وحمزة والكسائي والعليمي عن أبي بكر {لم تكن} [23] بالتذكير، والباقون بالتأنيث). [تقريب النشر في القراءات العشر: 505]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ ابن كثير وابن عامر وحفص {فتنتهم} [23] بالرفع، والباقون بالنصب). [تقريب النشر في القراءات العشر: 505]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ حمزة والكسائي وخلف {والله ربنا} [23] بنصب الباء، والباقون بالخفض). [تقريب النشر في القراءات العشر: 506]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (591- .... .... .... يكن رضا = صف خلف ظامٍ فتنة ارفع كم عضا
592 - دم ربّنا النّصب شفا .... = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 72]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (يكن) يعني قوله تعالى: ثم لم تكن فتنتهم بالتذكير على لفظه حمزة والكسائي وشعبة بخلاف عنه ويعقوب، والباقون بالتأنيث قوله: (فتنة) أي قوله تعالى: فتنتهم إلا أن قالوا بالرفع ابن عامر وحفص وابن كثير كما في أول البيت الآتي، والباقون بالنصب.
(د) م ربّنا النّصب (شفا) نكذّب = بنصب رفع (ف) وز (ظ) لم (ع) جب
أي قوله تعالى «والله ربّنا» بنصب الباء حمزة والكسائي وخلف، والباقون بالخفض، ولا يرد عليه «ربنا» من قوله تعالى بآيات ربنا بعده، لأن الترتيب يمنعه، ولأنه أول ما وقع في السورة). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 222]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
ومعه حفص في سبأ يكن (رضا) = (ص) ف خلف (ظ) ام فتنة ارفع (ك) م (ع) ضا
ش: أي: قرأ يعقوب وحفص ويوم يحشرهم جميعا ثمّ يقول للملئكة (في سبأ) [40] بالياء، والباقون بالنون.
وقرأ مدلول (رضا) حمزة والكسائي وظاء (ظام) يعقوب ثم لم يكن فتنتهم [الأنعام: 23] بياء التذكير.
واختلف عن ذي صاد (صف) أبو بكر: فروى العليمي [عنه] كذلك.
وروى عنه يحيى بن آدم بتاء التأنيث كالباقين.
وقرأ ذو كاف (كم) ابن عامر وعين (عفا) حفص ودال (دم) أول التالي ابن كثير فتنتهم برفع التاء، والباقون بنصبها؛ فصار المدنيان وأبو عمرو وخلف بتأنيث تكن ونصب تاء فتنتهم، وابن كثير، وابن عامر وحفص بتأنيث تكن ورفع فتنتهم، وحمزة، والكسائي، وأبو بكر في أحد وجهيه بتذكير يكن ونصب فتنتهم.
وجه الياء: إسناد الفعلين إلى ضمير الظاهر من قوله: قل إنّ ربّي [سبأ: 39].
ووجه النون: إسنادهما إلى العظيم؛ ليناسب قوله تعالى: عندنا زلفى [سبأ: 37] وفي ءايتنا معجزين [سبأ: 38].
ووجه التأنيث، والنصب: إسناد تكن إلى أن قالوا [الأنعام: 23] بتقدير:
مقالتهم، فهي مؤنثة مطابقة للخبر، أو [بتقدير: قولهم]، وأنث للمعنى على حد:
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/295]
فله عشر أمثالها [الأنعام: 160]، ومنه: ما جاءت حاجتك.
ووجه التذكير مع النصب كذلك، لكن [لا] يقدر إلا «قولهم»، ويعامل لفظه.
ووجه التأنيث والرفع: جعل فتنتهم [الأنعام: 23]: اسم كان؛ لأنه معرفة وهي مؤنثة، فأنث فعلها). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/296]

- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ثم كمل [القارئ] فقال:
ص:
(د) م ربنا النّصب (شفا) نكذّب = بنصب رفع (ف) وز (ظ) لم (ع) جب
كذا نكون معهم شام وخفّ = للدّار الآخرة وخفض الرّفع (ك) ف
ش: أي: قرأ مدلول (شفا) حمزة والكسائي وخلف. والله ربّنا [الأنعام: 23] [بنصب] الباء، والباقون بجرها.
وقرأ ذو فاء (فوز) حمزة، وظاء (ظلم) يعقوب وعين (عجب) حفص يليتنا نردّ ولا نكذّب بأيت ربّنا ونكون [الأنعام: 27] بنصب الفعلين.
ووافقهم الشامي ابن عامر في نصب الثاني خاصة، والباقون برفعها، وقيد النصب.
وقرأ ذو كاف (كف) ابن عامر ولدار الآخرة [الأنعام: 32]، وإثبات اللام، وقيد الرفع للمخالفة.
وجه نصبهما: تقدير «أن» بعد واو جواب التمني على مذهب الزجاج، وبعض البصريين، خلافا لأكثرهم في تخصيص الجواب بالفاء، أي: يا ليت لنا رد وتبرؤ من التكذيب، ونكون من المؤمنين، أو على الصرف، ونصب ونكون عطفا على نكذّب.
ووجه رفعهما: العطف على نردّ [الأنعام: 27]، أي: يا ليتنا نرد، ونوفق للتصديق
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/296]
والإيمان، أو يكونان حالين.
ووجه رفع الأول: أحد الأمور، ونصب الثاني على الجواب.
ووجه حذف اللام: تجريدها من التعريف للإضافة؛ فوجب جر الآخرة، ومنه ولدار الآخرة بيوسف [الآية: 109] وأضيفت الدار لها؛ لأنها صفة المضاف إليه أي: لدار الحياة أو الساعة الآخرة؛ كمسجد الجامع.
ووجه إثباتها: تعريفها بها للإسناد ورفع الآخرة صفتها، ومنه وإنّ الدّار الأخرة [العنكبوت: 64]، وهي صفة في الأصل، وغلب استعمالها اسما؛ كالدنيا.
وهو المختار؛ لأن تعريف اللام أقوى من الإضافة، وعليه بقية الرسوم). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/297] (م)

قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "تَكُنْ فِتْنَتُهُم" [الآية: 23] فنافع وأبو عمرو وشعبة من غير طريق العليمي وأبو جعفر وخلف في اختياره بتاء التأنيث "فتنتهم" بالنصب خبر مقدم، وإلا أن قالوا اسم مؤخر؛ لأنه أعرف، وأنث الفعل لتأنيث الخبر على حد من كانت أمك، أو قولهم في قوة مقالتهم وافقهم اليزيدي والشنبوذي، وقرأ ابن كثير وابن عامر وحفص بالتأنيث والرفع على أن فتنتهم اسم تكن، ولذا أنث الفعل، وإلا أن قالوا خبرها، وافقهم ابن محيصن، وقرأ أبو بكر من طريق العليمي، وحمزة والكسائي ويعقوب بالتذكير والنصب وهي أفصح وافقهم المطوعي). [إتحاف فضلاء البشر: 2/8]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "والله ربنا" [الآية: 23] فحمزة والكسائي وخلف بنصب الباء إما على النداء وإما على المدح أو إضمار، أعني وعلى كل فالجملة معترضة بين القسم وجوابه، وافقهم الأعمش والباقون بالجر نعت أو بدل أو عطف بيان). [إتحاف فضلاء البشر: 2/8]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {لم تكن فتنتهم} [23] قرأ الأخوان {يكن} بالياء على التذكير، والباقون بالتاء، على التأنيث، والابنان وحفص برفع التاء الثانية من {فتنتهم} والباقون بالنصب.
فصار نافع والبصري وشعبة بالتأنيث والنصب، والابنان وحفص بالتأنيث والرفع، والأخوان بالتذكير والنصب). [غيث النفع: 570]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {والله ربنا} قرأ الأخوان بنصب الباء، والباقون بالخفض). [غيث النفع: 570]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {ثُمَّ لَمْ تَكُنْ فِتْنَتُهُمْ إِلَّا أَنْ قَالُوا وَاللَّهِ رَبِّنَا مَا كُنَّا مُشْرِكِينَ (23)}
{ثُمَّ لَمْ تَكُنْ فِتْنَتُهُمْ}
- قرأ ابن عامر وحفص عن عاصم وابن كثير في رواية قنبل عن القواس، وفي رواية لعبيد بن عقيل عن شبل عن ابن كثير، والأعمش والحسن وابن محيصن، والمفضل وقتادة وابن عباس والأعرج والزهري وعلقمة وشيبان وعيسى الثقفي، وعيسى الهداني، وطلحة بن سليمان وابن أبي إسحاق وعمرو بن عبيد وإسحاق والأزرق عن حمزة، ومسلم بن جذب (ثم لم تكن فتنتهم) بتأنيث الفعل، ورفع ما بعده، اسم (تكن)، و(إلا أن قالوا) خبرها.
[معجم القراءات: 2/404]
- وقرأ خلف عن عبيد عن شبل عن ابن كثير، ونافع وأبو عمرو وعاصم في رواية أبي بكر، وأبو جعفر واليزيدي والشنبوذي (ثم لن تكن فتنتهم) بتأنيث الفعل، ونصب ما بعده (فتنتهم)، وهو خبر مقدم، و(إلا أن قالوا) هو الاسم المؤخر.
- وقرأ المفضل وعاصم والأعمش (ثم لم يكن فتنتهم) بالياء في الفعل، ورفع ما بعده.
وجاء الفعل مذكرًا لأن تأنيث ما بعده مجازي.
- وقرأ حمزة والكسائي وأبو بكر من طريق العليمي ويعقوب والمطوعي وحماد والمفضل وسهل (ثم لم يكن فتنتهم) بالياء على التذكير في الفعل ونصب ما بعده على أنه الخبر، وقوله: (إلا أن قالوا) هو الاسم.
قال أبو حيان:
(والجاري منها على الأشهر قراءة (ثم لم يكن فتنتهم) بالياء وبالنصب؛ لأن (أن) مع بعدها أجريت في التعريف مجرى المضمر، وإذا اجتمع الأعراف وما دونه في التعريف فذكروا أن الأشهر جعل الأعراف هو الاسم، وما دونه هو الخبر، ولذلك أجمعت السبعة على
[معجم القراءات: 2/405]
ذلك في قوله تعالى: {فما كان جواب قومه إلا أن قالوا..} [الأعراف: 82]، ورجح الطبري هذه القراءة.
- وقرأ أبي وابن مسعود والأعمش (وما كان فتنتهم)، وضبطت هذه القراءة في إعراب النحاس بفتح التاء.
- وإليك ما يلي:
1- قال هارون الأعور:
- (قراءة أبي (فما كان فتنتهم) بالرفع.
2- وعن يحيى بن يعمر والكسائي أن قراءة أبي (فما كان فتنتهم) بالنصب.
- والذي وجدته في مصحف ابن مسعود (ما كان فتنتهم) بالنصب.
- وقرأ طلحة بن مصرف (ثم ما كان فتنتهم).
{وَاللَّهِ رَبِّنَا}
- قرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وابن عامر وعاصم وأبو جعفر ويعقوب (والله ربنا) ربنا: بالجر، على أنه نعت للفظ الجلالة، أو
[معجم القراءات: 2/406]
بدل منه، أو عطف بيان.
- وقرأ حمزة والكسائي وخلف والأعمش وعلقمة والمفضل والشعبي والحسن بن عياش (والله ربنا) ربنا: بنصب الباء على النداء، أي: يا ربنا، وأجاز ابن عطية فيه النصب على المدح، وأجاز أبو البقاء فيه النصب بإضمار أعني، وذكر الطوسي هذين الوجهين.
وجملة النداء معترضة بين القسم وجوابه.
ورجح الطبري هذه القراءة.
- وقرأ عكرمة وسلام بن مسكين (والله ربنا) برفع الاسمين، مبتدأ وخبر.
قال الزجاج: (ويجوز رفعه على إضمار هو، ويكون مرفوعًا على المدح، والقراءة الجر والنصب، وأما الرفع فلا أعلم أحدًا قرأ به).
- وقرئ (والله ربنا) بخفض الهاء وضم الباء، على جعل الواو للقسم والتقدير: والله هو ربنا). [معجم القراءات: 2/407]

قوله تعالى: {انْظُرْ كَيْفَ كَذَبُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ (24)}

قوله تعالى: {وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آَذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آَيَةٍ لَا يُؤْمِنُوا بِهَا حَتَّى إِذَا جَاءُوكَ يُجَادِلُونَكَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ (25)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آَذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آَيَةٍ لَا يُؤْمِنُوا بِهَا حَتَّى إِذَا جَاءُوكَ يُجَادِلُونَكَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ (25)}
{أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ}
- ذكر الماوردي أن عليًا وابن مسعود قرأا بعد (أكنة أن يفقهوه):
[معجم القراءات: 2/407]
(وعلى أعينهم غطاء) كذا!
{آَذَانِهِمْ}
- أماله الدوري عن الكسائي.
{وَقْرًا}
- قرأ طلحة بن مصرف (وقرًا) بكسر الواو.
- والجماعة على الفتح (وقرًا).
{لَا يُؤْمِنُوا}
- تقدم إبدال الهمزة الساكنة واوًا (لا يومنوا).
انظر الآية/88 من سورة البقرة.
{جَاءُوكَ}
- تقدم الإمالة فيه وفي أمثاله، وانظر الآية/87 من سورة البقرة، والآية/61 من سورة آل عمران.
{أَسَاطِيرُ}
- عن الأزرق وورش ترقيق الراء.
- وعنهما التفخيم كالجماعة). [معجم القراءات: 2/408]

قوله تعالى: {وَهُمْ يَنْهَوْنَ عَنْهُ وَيَنْأَوْنَ عَنْهُ وَإِنْ يُهْلِكُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ (26)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَهُمْ يَنْهَوْنَ عَنْهُ وَيَنْأَوْنَ عَنْهُ وَإِنْ يُهْلِكُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ (26)}
{وَيَنْأَوْنَ}
- قرأ الحسن (ينون) بحذف الهمزة وإلقاء حركتها على النون الساكنة قبلها.
قال أبو حيان: (وهو تسهيل قياسي).
- وكذلك جاءت قراءة حمزة في الوقف). [معجم القراءات: 2/408]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 07:20 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الأنعام
[ من الآية (27) إلى الآية (30) ]

{وَلَوْ تَرَى إِذْ وُقِفُوا عَلَى النَّارِ فَقَالُوا يَا لَيْتَنَا نُرَدُّ وَلَا نُكَذِّبَ بِآَيَاتِ رَبِّنَا وَنَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ (27) بَلْ بَدَا لَهُمْ مَا كَانُوا يُخْفُونَ مِنْ قَبْلُ وَلَوْ رُدُّوا لَعَادُوا لِمَا نُهُوا عَنْهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (28) وَقَالُوا إِنْ هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا وَمَا نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ (29) وَلَوْ تَرَى إِذْ وُقِفُوا عَلَى رَبِّهِمْ قَالَ أَلَيْسَ هَذَا بِالْحَقِّ قَالُوا بَلَى وَرَبِّنَا قَالَ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ (30)}

قوله تعالى: {وَلَوْ تَرَى إِذْ وُقِفُوا عَلَى النَّارِ فَقَالُوا يَا لَيْتَنَا نُرَدُّ وَلَا نُكَذِّبَ بِآَيَاتِ رَبِّنَا وَنَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ (27)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (5 - وَاخْتلفُوا في الرّفْع وَالنّصب من قَوْله {وَلَا نكذب بآيَات رَبنَا ونكون من الْمُؤمنِينَ} 27
فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو والكسائي وَعَاصِم في رِوَايَة أَبي بكر {وَلَا نكذب} ... {ونكون} جَمِيعًا بِالرَّفْع
وَقَرَأَ ابْن عَامر وَحَمْزَة وَعَاصِم في رِوَايَة حَفْص {وَلَا نكذب} ... {ونكون} بنصبهما
هَذِه رِوَايَة ابْن ذكْوَان عَن أَصْحَابه عَن ابْن عَامر
وَقَالَ هِشَام بن عمار بِإِسْنَادِهِ عَن ابْن عَامر {وَلَا نكذب} رفعا {ونكون} نصبا). [السبعة في القراءات: 255]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (ونكون) نصب، شامي). [الغاية في القراءات العشر: 239]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (ولا نكذب) نصب حمزة، وحفص، ويعقوب). [الغاية في القراءات العشر: 239]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ({ولا نكذب} [27]: رفع، {ونكون} [27]: فتح: دمشقي، بفتحهما حمزة، وسلام، ويعقوب، وحفص). [المنتهى: 2/674]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ حمزة وحفص (ولا نكذب) بالنصب، وقرأ ابن عامر وحفص وحمزة (ونكون) بالنصب، وقرأ الباقون فيهما بالرفع). [التبصرة: 201]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حمزة، وحفص: {ولا نكذب ... ونكون} (27): بنصب الباء والنون فيهما.
وابن عامر: {ونكون}: بالنصب فقط.
والباقون: بالرفع فيهما). [التيسير في القراءات السبع: 274]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(حمزة وحفص ويعقوب: (ولا نكذب ونكون) بنصب الباء والنّون فيهما، وابن عامر: (ونكون) بالنّصب فقط، والباقون بالرّفع فيهما). [تحبير التيسير: 354]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (وَلَا نُكَذِّبَ)، (وَنَكُونَ) برفع الأولى ونصب الثاني دمشقي، وأبو حيوة ضده الْأَعْمَش بنصبها الحسن في رواية عباد، ويَعْقُوب، والزَّيَّات، والأزرق، والْعَبْسِيّ، وطَلْحَة، والهمداني، والثعلبي والْمُطَّوِّعِيّ عن ابْن ذَكْوَانَ، وحفص، الباقون بالرفع فيهما، وهو الاختيار على العطف دون الجواب). [الكامل في القراءات العشر: 539]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([27]- {وَلا نُكَذِّبَ} رفع، و{نَكُونَ} نصب: ابن عامر.
وبفتحهما: حمزة وحفص). [الإقناع: 2/638]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (634 - نُكَذِّبُ نَصْبُ الرَّفْعِ فَازَ عَلِيمُهُ = وَفِي وَنَكُونَ انْصِبْهُ فِي كَسْبِهِ عُلاَ). [الشاطبية: 51]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([634] نكذب نصب الرفع (فـ)از (عـ)ليمه = وفي ونكون انصبه (فـ)ي (كـ)سبه (عـ)لا
معنى (فاز عليمه)، لأنه نصبه على الجواب بالواو في التمني، كما تقول: ليته جاء وأطعمه. وجواب التمني يكون بالفاء والواو.
وخالف في ذلك ثعلب وقال: لا يكون إلا بالفاء.
وتقديره: يا ليت دنا وقع وأن لا نكذب.
{ونكون}، بالنصب، معطوف على {نكذب}.
وفي الرفع وجهان:
[فتح الوصيد: 2/872]
أحدهما، الاستئناف؛ قال سيبويه: «هو على قولك: فإنا لا نكذب، كقولك: دعني ولا أعود، أي: فإني ممن لا يعود، ولم يرد أن يسأل أن يجمع له الترك وأن لا يعود».
فإن قيل: فالكذب لا يجوز في الآخرة، وقد أخبروا أنهم لا يعودون وقد قال الله تعالى: {وإنهم لكذبون}!
قيل: معناه، وإنهم لكاذبون، استأنف ذمهم بالكذب الذي هو عادتهم وشأنهم في قولهم: {أسطير الأولين}، وانتهى الكلام عند قوله: {لما نهو عنه}.
ويجوز أن يكونوا صمموا في تلك الحال، على أنهم لو ردوا لما عادوا إلى الكفر لما شاهدوه، وأخبر الله تعالى أن قولهم في تلك الحال: {ولا نكذب}، وإن كان عن اعتقاد وتصميم، إلا أنه يتغير على تقدير الرد. ويقع العود فيصير قولهم: ولا نكذب كذبًا، كما يقول اللص إذا شاهد العقوبة: لا أعود، وهو يعتقد ذلك عند ألم العقوبة، ويخبر عن اعتقاده، ثم يعود فيكون كاذبًا.
والوجه الثاني، أن يعطف على: نرد، ويكون داخلًا في التمني؛ تقديره: يا ليتنا نرد ويا ليتنا لا نكذب، تمنوا التوفيق للتصديق والإيمان.
فأشار بقوله: (فاز عليم)، إلى سلامته من هذا الاعتراض الذي أجبنا عنه في وجه الرفع.
وأما ابن عامر، فإنه رفع {ولا نكذب} على ما سبق، ونصب {ونكون} على الجواب). [فتح الوصيد: 2/873]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [634] نكذب نصب الرفع فاز عليمه = وفي ونكون انصبه في كسبه علا
ح: (نكذب): مبتدأ، (نصب الرفع): بدل اشتمال، (فاز عليمه): جملة فعلية خبر المبتدأ، (في ونكون): ظرف (انصبه)، والهاء: للرفع، (في كسبه علا): جملة مستأنفة.
ص: قرأ حمزة وحفص: {يا ليتنا نُرد ولا نكذب} [27] بنصب الباء، وهما وابن عامر أيضًا: {ونكون من المؤمنين} بنصب النون، والباقون برفعهما عطفًا على {نرد}، أو على الاستئناف أو على الحال، والاستئناف أولى لوصف قوله: {وإنهم لكاذبون} [28] والمتمني لا يوصف بالكذب.
وأما نصب اللفظين: فعلى جواب التمني بالواو، ونصب الأخير مع رفع الأول على تمني الأولين، وكون الأخير جوابًا، أي: يا ليتنا نرد، ويا ليتنا لا نكذب ونكون من المؤمنين.
ومد القراءتين بقوله: فاز عليم النصب، وفي كسب النصب عُلا). [كنز المعاني: 2/190]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (634- نُكَذِّبُ نَصْبُ الرَّفْعِ "فَـ"ـازَ "عَـ"ـلِيمُهُ،.. وَفِي وَنَكُونَ انْصِبْهُ "فِـ"ـي "كَـ"ـسْبِهِ "عُـ"ـلا
أي انصب الرفع، وكان يمكنه أن يقول: وفي ونكون النصب، ولكن كان يلزم من تلك العبارة أن يكون ضده الخفض، ولما قال: انصبه علم أن القراءة الأخرى الرفع والرفع في الفعلين على العطف على: "نُرَدُّ".
أي: يا ليتنا نرد ونوفق للإيمان والتصديق أو يكون على القطع؛ أي: ونحن لا نكذب ونكون من المؤمنين؛ أي: قد عاينا وشاهدنا ما لا نكذب معه أبدا، ومنه قولهم: دعني ولا أعود، ويجوز أن يكونا في موضع الحال؛ أي: يا ليتنا نرد غير مكذبين وكائنين من المؤمنين، والنصب فيهما على جواب التمني بالواو وابن عامر نصب "ونكون" على الجواب ورفع ولا نكذب على ما سبق من الوجوه الثلاثة، ويشكل على قراءة النصب وعلى قراءة الرفع
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/110]
إن جعلنا الجميع متمنٍ، أو قلنا الواو للحال، قوله سبحانه بعد ذلك: {وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ}.
والمتمني لا يوصف بصدق ولا كذب، فيحمل ذلك على أنه استئناف إخبار عنهم بصفة ذم من جملة صفاتهم كما لو قال: "وإنهم لظالمون"). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/111]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (634 - نكذّب نصب الرّفع فاز عليمه = وفي ونكون انصبه في كسبه علا
قرأ حمزة وحفص: وَلا نُكَذِّبَ بِآياتِ رَبِّنا بنصب رفع باء نُكَذِّبَ فتكون قراءة غيرهما برفعها. وقرأ حمزة وابن عامر وحفص بنصب رفع نون وَنَكُونَ فتكون قراءة
[الوافي في شرح الشاطبية: 255]
غيرهم برفعها. فيتحصل: أن ابن عامر يقرأ وَلا نُكَذِّبَ بالرفع وَنَكُونَ بالنصب وأن حفصا
وحمزة يقرءان بنصب الفعلين، وأن الباقين يقرءون برفعهما). [الوافي في شرح الشاطبية: 256]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (103- .... .... .... .... .... = .... لَمْ يَكُنْ وَانْصِبْ نُكَذِّبُ وَالْوِلَا
104 - حَوَى ارْفَعْ يَكُنْ أَنِّثْ فِدًا .... .... = .... .... .... .... .... ). [الدرة المضية: 27] (م)
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ويريد بقوله: لم يكن أنه قرأ مرموز (حا) حوى، أيضًا {ثم لم تكن فتنتهم} [23] بياء التذكير ويريد بقوله: وانصب نكذب والولا أنه قرأ مرموز (حا) حوى أيضًا بنصب {ولا نكذب} {ونكون} [27] فنكذب على جواب التمني ونكون عطفًا عليه، ولما استوفى ترجمة يعقوب قال: ارفع يكن أنث فدا ارفع من تتمة السابق، إلا أنه يتعلق بمرموز (فا) فدا فأراد بقوله: ارفع رفع الفعلين المذكورين آخر البيت السابق، وبقوله: يكن {ثم لم تكن} [23] المذكور وسط البيت يعني قرأ مرموز (فا) فدا وهو خلف برفع {ولا نكذب} {ونكون} وبتأنيث {ثم لم تكن} [23] خلافًا
[شرح الدرة المضيئة: 123]
لأصله، فاتفق مع أبي جعفر في الثلاثة). [شرح الدرة المضيئة: 124] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: وَلَا نُكَذِّبَ وَنَكُونَ فَقَرَأَ حَمْزَةُ وَيَعْقُوبُ وَحَفْصٌ بِنَصْبِ الْبَاءِ وَالنُّونِ فِيهِمَا وَافَقَهُمُ ابْنُ عَامِرٍ فِي وَنَكُونَ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالرَّفْعِ فِيهِمَا). [النشر في القراءات العشر: 2/257]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ حمزة ويعقوب وحفص {ولا نكذب} [27] {ونكون} [27] بنصب الباء والنون، وافقهم ابن عامر في النون، والباقون برفعهما). [تقريب النشر في القراءات العشر: 506]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (592- .... .... .... .... نكذّب = بنصب رفعٍ فوز ظلمٍ عجب
593 - كذا نكون معهم شامٍ .... = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 72]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (نكذب) يريد قوله تعالى: ولا نكذب بآيات ربنا قرأه بنصب الباء حمزة ويعقوب وحفص، والباقون بالرفع.
كذا نكون معهم شام وخف = للدّار الآخرة خفض الرّفع (ك) ف
أي كذا بنصب الرفع من قوله تعالى: ونكون من المؤمنين ابن عامر مع المذكورين قبل، وهم حمزة ويعقوب وحفص). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 222]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ثم كمل [القارئ] فقال:
ص:
(د) م ربنا النّصب (شفا) نكذّب = بنصب رفع (ف) وز (ظ) لم (ع) جب
كذا نكون معهم شام وخفّ = للدّار الآخرة وخفض الرّفع (ك) ف
ش: أي: قرأ مدلول (شفا) حمزة والكسائي وخلف. والله ربّنا [الأنعام: 23] [بنصب] الباء، والباقون بجرها.
وقرأ ذو فاء (فوز) حمزة، وظاء (ظلم) يعقوب وعين (عجب) حفص يليتنا نردّ ولا نكذّب بأيت ربّنا ونكون [الأنعام: 27] بنصب الفعلين.
ووافقهم الشامي ابن عامر في نصب الثاني خاصة، والباقون برفعها، وقيد النصب.
وقرأ ذو كاف (كف) ابن عامر ولدار الآخرة [الأنعام: 32]، وإثبات اللام، وقيد الرفع للمخالفة.
وجه نصبهما: تقدير «أن» بعد واو جواب التمني على مذهب الزجاج، وبعض البصريين، خلافا لأكثرهم في تخصيص الجواب بالفاء، أي: يا ليت لنا رد وتبرؤ من التكذيب، ونكون من المؤمنين، أو على الصرف، ونصب ونكون عطفا على نكذّب.
ووجه رفعهما: العطف على نردّ [الأنعام: 27]، أي: يا ليتنا نرد، ونوفق للتصديق
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/296]
والإيمان، أو يكونان حالين.
ووجه رفع الأول: أحد الأمور، ونصب الثاني على الجواب.
ووجه حذف اللام: تجريدها من التعريف للإضافة؛ فوجب جر الآخرة، ومنه ولدار الآخرة بيوسف [الآية: 109] وأضيفت الدار لها؛ لأنها صفة المضاف إليه أي: لدار الحياة أو الساعة الآخرة؛ كمسجد الجامع.
ووجه إثباتها: تعريفها بها للإسناد ورفع الآخرة صفتها، ومنه وإنّ الدّار الأخرة [العنكبوت: 64]، وهي صفة في الأصل، وغلب استعمالها اسما؛ كالدنيا.
وهو المختار؛ لأن تعريف اللام أقوى من الإضافة، وعليه بقية الرسوم). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/297] (م)

قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "ولا نكذب ونكون" [الآية: 27] فحفص وحمزة ويعقوب بنصب الباء والنون منهما على إضمار أن بعد واو المعية في جواب التمني، وإن ومدخولهما في تأويل مصدر معطوف بالواو على مصدر متوهم من الفعل أي: يا ليتنا لنا رد وانتفاء تكذيب وكون من المؤمنين أي: يا ليتنا لنا رد مع هذين الأمرين وافقهم الأعمش، وقرأ ابن عامر برفع الأول ونصب الثاني وعن الشنبوذي عكسه، والباقون برفعهما عطفا على نرد أي: يا ليتنا نرد ونوفق للتصديق
[إتحاف فضلاء البشر: 2/8]
والإيمان أو الواو للحال والمضارع خبر لمحذوف، والجملة حال من مرفوع نرد أي: نرد غير مكذبين وكائنين من المؤمنين فيكون نمني الرد مقيدا بهاتين الحالتين فيدخلان في التمني). [إتحاف فضلاء البشر: 2/9]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ولا نكذب} [27] قرأ حفص وحمزة بنصب الباء، والباقون بالرفع {ونكون} قرأ الشامي وحفص وحمزة بنصب النون، والباقون بالرفع، فصار حمزة وحفص بنصيهما والشامي برفع الأول ونصب الثاني، والباقون برفعهما). [غيث النفع: 571]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَوْ تَرَى إِذْ وُقِفُوا عَلَى النَّارِ فَقَالُوا يَا لَيْتَنَا نُرَدُّ وَلَا نُكَذِّبَ بِآَيَاتِ رَبِّنَا وَنَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ (27)}
{تَرَى}
- أمال الألف أبو عمرو وحمزة والكسائي وخلف وابن ذكوان من رواية الصوري.
- وبالفتح والتقليل قرأ الأزرق وورش.
- والباقون بالفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان.
قال الطوسي: (أمال في الموضعين [تري، النار] أبو عمرو وغيره، وهي حسنة في أمثال ذلك؛ لأن الراء بعده الألف مكسورة، وهو حرف كأنه مكرر في اللسان، فصارت الكسرة فيه كالكسرتين فحسن لذلك الإمالة).
{وُقِفُوا}
- قرأ الجمهور (وقفوا) مبنيًا للمفعول، ومعناه عندهم: حبسوا على النار.
- وقرأ ابن السميفع وزيد بن علي (وقفوا) مبنيًا للفاعل، من (وقف) اللازم.
{عَلَى النَّارِ}
- تقدمت الإمالة فيه، وانظر الآية/39 من سورة البقرة، والآية/16 من سورة آل عمران.
وقال الزجاج:
(القراءة أكثرها بالفتح والتفخيم، والإمالة حسنة جيدة، وهي مذهب أبي عمرو، أعني كسر الألف من (النار، وإنما حسنت الإمالة..، لأن الراء بعد الألف مكسورة، وهي حرف كأنه
[معجم القراءات: 2/409]
مكرر في اللسان فصارت الكسرة فيه كالكسرتين).
{وَلَا نُكَذِّبَ ... وَنَكُونَ}
- قرأ ابن عامر وحمزة وحفص عن عاصم ويعقوب والأعمش، وعباس الأنصاري عن عمر المعلم عن عمرو بن عبيد، وأحمد بن يوسف التغلبي وابن ذكوان والكسائي وسليمان بن أرقم وحميد ومجاهد وابن أبي إسحاق وعيسى الثقفي وسلام وعبد الله ابن يزيد وطلحة اليامي وطلحة الرازي وعيسى الهمداني وشيبان النحوي وعلي بن صالح وعمرو بن ميمون بن مهران، ورويت عن أبي الدرداء، وأم الدرداء، ويحيى بن الحارث وأبي حيوة (ولا نكذب ... ونكون) بنصب الباء والنون، وهو عند البصريين على إضمار (أن) بعد الواو.
- وقرأ ابن عامر في رواية هشام بن عمار عن أصحابه عنه وأبو بكر (ولا نكذب.. ونكون) برفع الأول ونصب الثاني، أما الرفع
[معجم القراءات: 2/410]
فهو عطف على (نرد)، أو على الاستئناف، وأما النصب في (ونكون)، فهو على جواب التمني.
قال الزجاج: (أكثر القراء بالرفع في قوله: ولا نكذب..، ويكون المعنى أنهم تمنوا الرد وضمنوا أنهم لا يكذبون، المعنى: يا ليتنا نرد ونحن لا نكذب بآيات رددنا أم لم نرد، ونكون من المؤمنين، أي قد عاينا وشاهدنا ما لا نكذب معه أبدًا).
- وقرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو والكسائي وأبو بكر عن عاصم وأبو جعفر وخلف والأعرج والزهري وأبو الحجاج مجاهد وأهل الحرمين والسلمي وعبد الملك بن عمير والمفضل والأعمش والحسن البصري ونعيم بن ميسرة وأيوب بن المتوكل وإسحاق الأزرق (ولا نكذب.. ونكون) برفعهما، والرفع على وجهين:
الأول: هو العطف على (نرد)، فيكونان داخلين في التمني.
والثاني: هو الاستئناف والقطع.
قال الأخفش: (والرفع وجه الكلام، وبه نقرأ الآية ...).
قال مكي: (ومن رفع الفعلين عطفهما على (نرد)، وجعله كله ما تمناه الكفار يوم القيامة، تمنوا ثلاثة أشياء: أن يردوا، وتمنوا ألا يكونوا قد كذبوا بآيات الله في الدنيا، وتمنوا أن يكونوا من المؤمنين.
[معجم القراءات: 2/411]
ويجوز أن يرفع ... على القطع، فلا يدخلان في التمني، تقديره: يا ليتنا نرد ونحن لا نكذب، ونحن نكون من المؤمنين رددنا أو لم نرد..).
- وقرأ الشنبوذي (ولا نكذب.. ونكون) بنصب الفعل الأول ورفع الثاني.
قال أبو حيان:
(وحكي أن بعض القراء قرأ: ولا نكذب، بالنصب، ونكون، بالرفع. فالنصب على مصدر متوهم، والرفع في (ونكون) عطف على (نرد)، أو على الاستئناف، أي: ونحن نكون).
- وروي عن أبي وابن مسعود وابن إسحاق (فلا نكذب.. فنكون) بالفاء والنصب فيهما.
- وذكر أبو حيان أنه في مصحف عبد الله (فلا نكذب)، والذي وجدته في مصحفه أنه بالواو.
- وفي المحرر: (في مصحف عبد الله بن مسعود (.. فلا نكذب.. وتكون) بالتاء.
وعن أبي أيضًا (فلا نكذب بآيات ربنا أبدًا ونكون) فلا نكذب: بالفاء والنصب، وزيادة (أبدًا) على النص القرآني المتواتر.
[معجم القراءات: 2/412]
{وَلَا نُكَذِّبَ}
- أدغم أبو عمرو ويعقوب الباء في الباء.
{وَنَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ}
- حكى أبو عمرو أن في قراءة أبي (ونحن نكون من المؤمنين).
{الْمُؤْمِنِينَ}
- تقدمت القراءة فيه بإبدال الهمزة الساكنة واوًا.
انظر الآية/223 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 2/413]

قوله تعالى: {بَلْ بَدَا لَهُمْ مَا كَانُوا يُخْفُونَ مِنْ قَبْلُ وَلَوْ رُدُّوا لَعَادُوا لِمَا نُهُوا عَنْهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (28)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن المطوعي "وَلَوْ رُدُّوا" [الآية: 31] بكسر الراء). [إتحاف فضلاء البشر: 2/9]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {بَلْ بَدَا لَهُمْ مَا كَانُوا يُخْفُونَ مِنْ قَبْلُ وَلَوْ رُدُّوا لَعَادُوا لِمَا نُهُوا عَنْهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (28)}
{رُدُّوا}
- قرأ إبراهيم النخعي وابن وثاب والأعمش والمطوعي (ردوا) بكسر الراء على نقل حركة الدال في (رددوا) إلى الراء.
- وقراءة الجماعة (ردوا) بضم الراء على الأصل في المبني للمفعول في أمثاله.
{عَنْهُ وَإِنَّهُمْ}
- قرأ ابن كثير في الوصل (عنهو..) بوصل الهاء بواو). [معجم القراءات: 2/413]

قوله تعالى: {وَقَالُوا إِنْ هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا وَمَا نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ (29)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَقَالُوا إِنْ هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا وَمَا نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ (29)}
{الدُّنْيَا}
- تقدمت الإمالة فيه في الآيتين/85 و114 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 2/413]

قوله تعالى: {وَلَوْ تَرَى إِذْ وُقِفُوا عَلَى رَبِّهِمْ قَالَ أَلَيْسَ هَذَا بِالْحَقِّ قَالُوا بَلَى وَرَبِّنَا قَالَ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ (30)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "بلى" حمزة والكسائي وخلف وشعبة من طريق أبي حمدون عن يحيى بن آدم عنه وبالفتح والصغرى الأزرق وأبو عمرو، وصححهما عنه في النشر في روايتيه، لكن قصر الخلاف في طيبته على الدوري، وكذا حكم "الدنيا" غير شعبة فله الفتح فقط، وإن أبا عمرو له الفتح والصغرى وللدوري عنه الكبرى أيضا). [إتحاف فضلاء البشر: 2/9]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَوْ تَرَى إِذْ وُقِفُوا عَلَى رَبِّهِمْ قَالَ أَلَيْسَ هَذَا بِالْحَقِّ قَالُوا بَلَى وَرَبِّنَا قَالَ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ (30)}
{تَرَى}
- تقدمت الإمالة فيه في الآية/27 من هذه السورة.
[معجم القراءات: 2/413]
{بَلَى}
- أماله حمزة والكسائي وخلف وشعبة من طريق أبي حمدون عن يحيى بن آدم عنه.
- وبالفتح والصغرى الأزرق وورش وأبو عمرو.
- والباقون على الفتح.
{الْعَذَابَ بِمَا}
- أدغم الباء في الباء أبو عمرو ويعقوب). [معجم القراءات: 2/414]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #10  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 07:22 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الأنعام
[ من الآية (31) إلى الآية (34) ]
{قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِلِقَاءِ اللَّهِ حَتَّى إِذَا جَاءَتْهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً قَالُوا يَا حَسْرَتَنَا عَلَى مَا فَرَّطْنَا فِيهَا وَهُمْ يَحْمِلُونَ أَوْزَارَهُمْ عَلَى ظُهُورِهِمْ أَلَا سَاءَ مَا يَزِرُونَ (31) وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَلَلدَّارُ الْآَخِرَةُ خَيْرٌ لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (32) قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُ لَيَحْزُنُكَ الَّذِي يَقُولُونَ فَإِنَّهُمْ لَا يُكَذِّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآَيَاتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ (33) وَلَقَدْ كُذِّبَتْ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِكَ فَصَبَرُوا عَلَى مَا كُذِّبُوا وَأُوذُوا حَتَّى أَتَاهُمْ نَصْرُنَا وَلَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ وَلَقَدْ جَاءَكَ مِنْ نَبَإِ الْمُرْسَلِينَ (34)}

قوله تعالى: {قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِلِقَاءِ اللَّهِ حَتَّى إِذَا جَاءَتْهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً قَالُوا يَا حَسْرَتَنَا عَلَى مَا فَرَّطْنَا فِيهَا وَهُمْ يَحْمِلُونَ أَوْزَارَهُمْ عَلَى ظُهُورِهِمْ أَلَا سَاءَ مَا يَزِرُونَ (31)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن الحسن "بغتة" بفتح الغين حيث جاء). [إتحاف فضلاء البشر: 2/9]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِلِقَاءِ اللَّهِ حَتَّى إِذَا جَاءَتْهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً قَالُوا يَا حَسْرَتَنَا عَلَى مَا فَرَّطْنَا فِيهَا وَهُمْ يَحْمِلُونَ أَوْزَارَهُمْ عَلَى ظُهُورِهِمْ أَلَا سَاءَ مَا يَزِرُونَ (31)}
{خَسِرَ}
- رقق الأزرق وورش الراء.
{جَاءَتْهُمُ}
- تقدمت الإمالة فيه، وحكم الهمز في الوقف، انظر الآية/87 من سورة البقرة، والآية/61 من سورة آل عمران.
{بَغْتَةً}
- قراءة الجماعة (بغتة) بسكون الغين، وهو مصدر في موضع الحال.
- وقرأ الحسن وأبو عمرو في رواية وحسين وخارجة كلاهما عن أبي عمرو (بغتة) بفتح الغين.
- وعن أبي عمرو أنه قرأ (بغتة) بتشديد التاء بوزن (جربة)، قالوا: ولم يرد في المصادر مثلها.
[معجم القراءات: 2/414]
وانظر الآية18 من سورة محمد صلى الله عليه وسلم، فقد ذكروا هناك تفصيلًا لم يذكروه هنا). [معجم القراءات: 2/415]

قوله تعالى: {وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَلَلدَّارُ الْآَخِرَةُ خَيْرٌ لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (32)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (6 - قَوْله {وللدار الْآخِرَة} 32
كلهم قَرَأَ {وللدار الْآخِرَة} بلامين وَرفع الْآخِرَة غير ابْن عَامر فَإِنَّهُ قَرَأَ {ولدار الْآخِرَة} بلام وَاحِدَة وخفض الاخرة). [السبعة في القراءات: 256]
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (7 - وَاخْتلفُوا في الْيَاء وَالتَّاء من قَوْله {للَّذين يَتَّقُونَ أَفلا تعقلون} 32 في خَمْسَة مَوَاضِع في الْأَنْعَام والأعراف 169 ويوسف 109 والقصص 60 وَيس 68
فَقَرَأَ ابْن كثير وَأَبُو عَمْرو وَحَمْزَة والكسائي بِالْيَاءِ في أَرْبَعَة مَوَاضِع أي مَا عدا الْقَصَص فبالتاء
وَقَرَأَ نَافِع ذَلِك كُله بِالتَّاءِ
وَقَرَأَ عَاصِم في رِوَايَة أَبي بكر بن عَيَّاش ذَلِك كُله بِالْيَاءِ إِلَّا قَوْله في يُوسُف {خير للَّذين اتَّقوا أَفلا تعقلون} فَإِنَّهُ قَرَأَهُ بِالتَّاءِ وفي الْقَصَص بِالتَّاءِ أَيْضا
وروى حَفْص عَن عَاصِم ذَلِك كُله بِالتَّاءِ إِلَّا قَوْله في يس {أَفلا يعْقلُونَ} فَإِنَّهُ قَرَأَهُ بِالْيَاءِ كَمَا قَرَأَ ابْن عَامر
وَقَرَأَ ابْن عَامر وَاحِدًا بِالْيَاءِ وَسَائِر ذَلِك بِالتَّاءِ وَهُوَ قَوْله في يس {ننكسه فِي الْخلق أَفلا يعْقلُونَ}
وَكلهمْ قَرَأَ في الْقَصَص بِالتَّاءِ إِلَّا أَبَا عَمْرو فَإِنَّهُ كَانَ يقْرَأ بِالتَّاءِ وَالْيَاء). [السبعة في القراءات: 256]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (ولدار الآخرة) مضاف شامي). [الغاية في القراءات العشر: 240]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (أفلا تعقلون) وفي
[الغاية في القراءات العشر: ٢٤٠]
الأعراف، ويوسف، ويس، بالتاء، مدني، وابن ذكوان، ويعقوب، وسهل، وافق حفص، إلا في يس، وحماد، ويحيى في يوسف). [الغاية في القراءات العشر: 241]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ({ولدار الآخرة} [32]: مضاف: دمشقي.
{أفلا تعقلون} [32]، وفي الأعراف [169]، ويوسف [109]، ویس [68]: بالتاء فيهن مدني، دمشقي إلا الحلواني عن هشام، وبصري غير أبي عمرو. وافق أبو بكر غير علي والأعشى والبرجمي في يوسف، وحفص، والحلواني عن هشام، وأبو بشر إلا في يس، ضده: عباس). [المنتهى: 2/675]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ ابن عامر (ولدار الآخرة) بلام واحدة وخفض (الآخرة)، وقرأ الباقون
[التبصرة: 201]
بلامين إحداهما مدغمة في الدار ورفع (الآخرة) ). [التبصرة: 202]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ نافع وابن عامر وحفص (أفلا تعقلون) هنا وفي الأعراف ويوسف بالتاء، وقرأ الباقون بالياء في الثلاثة غير أن أبا بكر قرأ في يوسف بالتاء.
وقرأ أبو عمرو في سورة القصص بالياء، وذكر عنه أنه خير في الياء والتاء، والأشهر عنه بالياء، وقرأ الباقون بالتاء.
قرأ نافع وابن ذكوان (أفلا تعقلون) في يس بالتاء، وقرأ الباقون بالياء، ولم يختلف في غير هذه الخمسة المواضع). [التبصرة: 202]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن عامر: {ولدار الآخرة} (32): بلام واحدة، وخفض التاء.
والباقون: بلامين، ورفع التاء). [التيسير في القراءات السبع: 274]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (نافع، وابن عامر، وحفص: {أفلا تعقلون} (32)، هنا، وفي الأعراف: بالتاء.
والباقون: بالياء). [التيسير في القراءات السبع: 275]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(ابن عامر (ولدار الآخرة) بلام واحدة وخفض التّاء، والباقون بلامين ورفع التّاء. نافع وأبو جعفر وابن عامر ويعقوب وحفص: (أفلا تعقلون) هنا وفي الأعراف بالتّاء والباقون بالياء). [تحبير التيسير: 354]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (وَلَدَارُ الْآخِرَةِ) مضاف دمشقي غير ابن الحارث، الباقون مشدد بالرفع فيهما، وهو الاختيار لاتفاقهم في الأعراف (تَعْقِلُونَ) بالتاء، وفي الأعراف، ويوسف، والقصص، ويس مدني غير اختيار ورش دمشقي غير الْأَخْفَش عن هشام في قول أبو علي، وبصري غير أَبِي عَمْرٍو، والحسن رواية أبن أرقم، وحفص وافق في يوسف حماد وبصري، والآدمي، ويحيى، والاحتياطي، وعصمة، وأبان، والمفضل خالف حفص، والحلواني عن هشام، والْبَلْخِيّ، وأبو بشر، والثعلبي في يس أبو الحسن عن أبي بكر، وشجاع، وابن الْيَزِيدِيّ، وأبو حمدون، وابْن مِقْسَمٍ، وأبو خَلَّاد في قول الحزاعي في القصص بالياء السُّوسِيّ، والدُّورِيّ وعباس، وابْن سَعْدَانَ عن الْيَزِيدِيّ خيروا، الباقون بالياء إلا في القصص، وهو الاختيار على المغايبة عباس بالتاء في ياسين وحدها في قول أبي علي). [الكامل في القراءات العشر: 539]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([32]- {وَلَلدَّارُ الْآخِرَةُ} مضاف: ابن عامر.
[32]- {أَفَلا تَعْقِلُونَ} هنا، وفي [الأعراف: 169] بالتاء: نافع وابن عامر وحفص). [الإقناع: 2/638]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (635 - وَلَلدَّارُ حَذْفُ اللاَّمِ الاُخْرَى ابْنُ عَامِرٍ = وَالآخِرَةُ المَرْفُوعُ بِالْخِفْضِ وُكِّلاَ
636 - وَعَمَّ عُلاً لاَ يَعْقِلُونَ وَتَحْتَهاَ = خِطاَباً وَقُلْ فَي يُوسُفِ عَمَّ نَيْطَلاَ
637 - وَيَاسِينَ مِنْ أَصْلٍ .... = .... .... .... .... ). [الشاطبية: 51]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([635] وللدار حذف اللام الأخرى (ابن عامر) = والآخرة المرفوع بالخفض وكلا
كتبت في مصاحف الشاميين بلام واحدة، وفي غيرها بلامين. فكلٌ وافق مصحفه.
ووجه {ولدار الآخرة}، إضافة الموصوف إلى الصفة؛ وجوز ذلك فيهما اختلاف اللفظين؛ ومنه: ليلة القمراء، وجنة الخضراء.
ويجوز أن يحمل على قولهم: صلاة الأولى؛ وتقديره: ولدار الساعة الآخرة. وحسن ذلك، لأن الآخرة استعملت استعمال الأسماء، وأصلها الصفة، كالأبرق والأبطح.
والرفع على الوصف.
[636] و(عم) (عـ)لا لا يعقلون وتحتها = خطابًا وقل في يوسف (عم) (نـ)يطلا
[637] وياسين (مـ)ن (أ)صل ولا يكذبونك الـ = ـخفيف (أ)تى (ر)حبًا وطاب تأولا
إنما (عم علالا يعقلون)، لأنه بالخطاب فيها، وفي الأعراف عم جميع المخاطبين.
[فتح الوصيد: 2/874]
وبالياء، يرجع إلى مخصوصين.
و(في يوسف عم نيطلا)، أي نصيبًا، وأصله للدلو، ثم استعير للنصيب كما قال تعالى: {ذنوبًا مثل ذنوب أصحبهم}، ونصبه على أنه مفعولٌ من أجله؛ أي عطاء، لأنه يستعمل في العطاء.
و(خطابًا)، أيضًا منصوب على التمييز.
(ويس من أصل)، لأن قبله: {ومن نعمره ننكسه في الخلق أفلا تعقلون}، فعم المخاطب وغيره، لأنه قال قبل ذلك: {ولو نشاء لمسخنهم على مكانتهم}، كما نكسناهم في الخلق ونقلناهم من أشياء إلى أضدادها، أفلا تعقلون !
هذا ومن قرأ بالياء رده إلى المذكورين). [فتح الوصيد: 2/875]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [635] وللدار حذف اللام الاخرى ابن عامرٍ = والآخرة المرفوع بالخفض وكلا
[كنز المعاني: 2/190]
ح: (للدار): مبتدأ، (حذف): بدل اشتمال، و(اللام): مفعوله أضيف إليه، (ابن عامر): خبر، أي: قراءة ابن عامر، (الآخرة): مبتدأ، (المرفوع): صفته (وكلا): خبر (بالخفض): متعلق به.
ص: يعني: حذف اللام الأخيرة ابن عامر من قوله تعالى: {ولدار الآخرة خيرٌ} [32] وجر {الآخرة} على إضافة {الدار} إليها، نحو: (مسجد الجامع)، أي: دار الساعة الآخرة، والباقون بلامين ورفع: {الآخرة} على الصفة.
[636] وعم علا لا يعقلون وتحتها = خطابًا وقل في يوسفٍ عم نيطلا
ب: (النيطل): الدلو، استعير للصب.
ح: (لا يعقلون): فاعل (عم)، (علا): تمييز، (تحتها): عطف على محذوف، أي: هنا وتحتها فالفاء: للسورة، (خطابًا): حال من الفاعل، أي: مخاطبًا، فاعل (عم): ضمير (لا يعقلون)، (نيطلا): تمييز.
ص: قرأ نافع وابن عامر وحفص {أفلا تعقلون، قد نعلم} هنا [32-33]، وفي الأعراف تحتها: {أفلا تعقلون، والذين يمسكون} [169 170] بالخطاب.
ونافع وابن عامر وعاصم بكماله في يوسف: {أفلا تعقلون، حتى
[كنز المعاني: 2/191]
إذا استيئس الرسل} [109 -110]، فيعم المخاطبين، والباقون في المواضع الثلاثة بالغيبة راجعًا إلى المذكورين قبله.
[637] وياسين من أصل ولا يكذبونك الـ = ـخفيف أتى رُحبا وطاب تأولا
ح: (يس): عطف على (يوسفٍ)، أي: لا تعقلون في يس من أصل، (لا يكذبونك): مبتدأ، (الخفيف): صفته، (أتى رُحبًا): جملة خبره، و(رُحبًا) مفعول به، (طاب) عطف على (أتى)، (تأولًا): تمييز.
ص: قرأ ابن ذكوان ونافع: {أفلا تعقلون، وما علمناه} في يس [68- 69] بالخطاب، والباقون بياء الغيبة.
وقرأ نافع والكسائي: {فإنهم لا يكذبونك} [33] بالتخفيف من الإكذاب، والباقون بالتثقيل من التكذيب، وهما بمعنًى مثل: (أنزل) و (نزل)، أو من (أكذب): إذا وجده كاذبًا، و(كذب): إذا نسبه إلى الكذب). [كنز المعاني: 2/192]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (635- وَلَلدَّارُ حَذْفُ اللامِ الُاخْرَى ابْنُ عَامِرٍ،.. وَالَاخِرَةُ المَرْفُوعُ بِالخِفْضِ وُكِّلا
يعني: حذف ابن عامر لام التعريف، وأبقى لام الابتداء، وأضاف الدار إلى الآخرة على تقدير: ولدار الساعة الآخرة أو لدار الحياة الآخرة، وكتبت في مصاحف الشام بلام واحدة وقراءة الجماعة بالتعريف وجعل الآخرة صفة للدار.
636- وَ"عَمَّ عُـ"ـلًا لا يَعْقِلُونَ وَتَحْتَها،.. خِطابًا وَقُلْ فَي يُوسُفِ "عَمَّ نَـ"ـيْطَلا
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/111]
علا: تمييز أو حال؛ أي: عم علاه أو عاليا وفاعل عم لا يعقلون، وخطابا أيضا حال؛ أي: مخاطبا وذا خطاب، ويجوز أن يكون خطابا تمييز على قولنا: إن علا حال ونيطلا أيضا تمييز؛ أي: نصيبا، وقال الشيخ: هو مفعول من أجله؛ أي: عطاء؛ لأنه يستعمل في العطاء وأصله للدلو ثم استعير للنصب كما قال تعالى: {ذَنُوبًا مِثْلَ ذَنُوبِ أَصْحَابِهِمْ}.
والغيبة والخطاب في ذلك ظاهران، ولفظه في السور الثلاث: {أَفَلا تَعْقِلُونَ}، وبعده في الأنعام: {قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُ لَيَحْزُنُكَ}.
وفي الأعراف وهي المراد بقوله: وتحتها؛ أي: تحت هذه السورة بعده: {وَالَّذِينَ يُمَسِّكُونَ بِالْكِتَابِ}.
وبعده في يوسف: {حَتَّى إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ}.
الخطاب في الثلاث لعم علا، وتابعهم أبو بكر في يوسف والذي في يس لابن ذكوان ونافع وذلك قوله:
637- وَيَاسِينَ "مِـ"ـنْ "أَ"صْلٍ وَلا يُكْذِبُونَكَ الْـ،.. ـخَفِيفُ "أَ"تى "رُ"حْبًا وَطَابَ تأَوُّلا
يعني: الذي بعده: {وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ}، وبقي موضع آخر في القصص ذكره في سورته: {وَمَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَى أَفَلا تَعْقِلُونَ} الخطاب فيه
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/112]
لغير أبي عمرو). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/113]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (635 - وللدّار حذف اللّام الاخرى ابن عامر = والآخرة المرفوع بالخفض وكّلا
قرأ ابن عامر: ولدار الآخرة خير للّذين يتّقون. بحذف اللام الثانية من وَلَلدَّارُ وخفض رفع التاء من الْآخِرَةُ، وقرأ غيره بإثبات اللام الثانية ورفع التاء من الْآخِرَةُ والدال في قراءة ابن عامر مخففة ويؤخذ تخفيفها من النص على أن اللام المحذوفة هي الأخرى وهي لام التعريف فتكون الباقية هي الأولى وهي لام الابتداء ولام الابتداء لا تدغم في الدال ولا في غيرها وأما في قراءة غير ابن عامر فالدال فيها مشددة وأخذ تشديدها من لفظه ومن بقاء لام التعريف التي إذا اجتمعت مع الدال أدغمت فيها.
636 - وعمّ علا لا يعقلون وتحتها = خطابا وقل في يوسف عمّ نيطلا
637 - وياسين من أصل .... .... = .... .... .... .... ....
قرأ نافع وابن عامر وحفص: أَفَلا تَعْقِلُونَ هنا الذي بعده قَدْ نَعْلَمُ. وأَفَلا تَعْقِلُونَ وَالَّذِينَ يُمَسِّكُونَ بِالْكِتابِ في السورة التي تحت هذه السورة وهي الأعراف بتاء الخطاب، فتكون قراءة غيرهم بياء الغيب فيهما، وقرأ ابن عامر ونافع وعاصم أَفَلا تَعْقِلُونَ (109) حَتَّى إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ في يوسف بالخطاب، فتكون قراءة غيرهم بالغيب، وقرأ أَفَلا يَعْقِلُونَ (68) وَما عَلَّمْناهُ الشِّعْرَ في سورة يس ابن ذكوان ونافع بتاء الخطاب، فتكون قراءة غيرهما بياء الغيب). [الوافي في شرح الشاطبية: 256]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (104- .... .... .... يَعْقِلُوا وَتَحْـ = ـتُ خَاطِبْ كَيَاسِيْنَ الْقَصَصْ يُوْسُفٍ حَلَا). [الدرة المضية: 27]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ): (ثم قال: يعقلوا وتحت إلخ جميع ذلك ليعقوب، أي قرأ مرموز (حا) حلا وهو يعقوب {أفلا تعقلون قد نعلم} [32، 33] هنا {أفلا تعقلون والذين يمسكون} [169 - 170] بالأعراف، وإليه أشار بقوله: وتحت و{أفلا يعقلون وما علمناه} [68 69] بياسين و{أفلا تعقلون أمن وعدناه} [60 - 61] بالقصص، و{أفلا تعقلون حتى إذا} [109 - 110] بيوسف بالخطاب في الجميع). [شرح الدرة المضيئة: 124]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: وَلَلدَّارُ الْآخِرَةُ فَقَرَأَ ابْنُ عَامِرٍ (وَلَدَارُ)، بِلَامٍ وَاحِدَةٍ وَتَخْفِيفِ الدَّالِ (الْآخِرَةِ) بِخَفْضِ التَّاءِ عَلَى الْإِضَافَةِ، وَكَذَلِكَ هِيَ فِي مَصَاحِفِ أَهْلِ الشَّامِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِلَامَيْنِ مَعَ تَشْدِيدِ الدَّالِ لِلْإِدْغَامِ وَبِالرَّفْعِ عَلَى النَّعْتِ، وَكَذَا هُوَ فِي مَصَاحِفِهِمْ، وَلَا خِلَافَ فِي حَرْفِ يُوسُفَ أَنَّهُ بِلَامٍ وَاحِدَةٍ لِاتِّفَاقِ الْمَصَاحِفِ عَلَيْهِ.
(وَاخْتَلَفُوا) فِي: أَفَلَا تَعْقِلُونَ هُنَا، وَفِي الْأَعْرَافِ وَيُوسُفَ وَيس فَقَرَأَ الْمَدَنِيَّانِ وَيَعْقُوبُ بِالْخِطَابِ فِي الْأَرْبَعَةِ وَافَقَهُمُ ابْنُ عَامِرٍ وَحَفْصٌ هُنَا، وَفِي الْأَعْرَافِ وَيُوسُفَ، وَوَافَقَهُمُ أَبُو بَكْرٍ فِي يُوسُفَ، وَاخْتَلَفَ ابْنُ عَامِرٍ فِي يس، فَرَوَى الدَّاجُونِيُّ عَنْ أَصْحَابِهِ عَنْ هِشَامٍ مِنْ غَيْرِ طَرِيقِ الشَّذَائِيِّ، وَرَوَى الْأَخْفَشُ وَالصُّورِيُّ مِنْ غَيْرِ طَرِيقِ زَيْدٍ كِلَاهُمَا عَنِ ابْنِ ذَكْوَانَ كَذَلِكَ الْخِطَابُ، وَرَوَى الْحُلْوَانِيُّ عَنْ هِشَامٍ،، وَالشَّذَائِيُّ عَنِ الدَّاجُونِيِّ عَنْ أَصْحَابِهِ عَنْهُ وَزَيْدٌ عَنِ الرَّمْلِيِّ عَنِ الصُّورِيِّ بِالْغَيْبِ، وَبِذَلِكَ قَرَأَ الْبَاقُونَ فِي الْأَرْبَعَةِ). [النشر في القراءات العشر: 2/257]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ ابن عامر {وللدار} [32] بلام واحدة وتخفيف الدال {الآخرة} [32] بالخفض، والباقون بلامين مع تشديد الدال للإدغام، ورفع {الآخرة} ). [تقريب النشر في القراءات العشر: 506]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ المدنيان ويعقوب {أفلا تعقلون} هنا [32]، والأعراف [169]، ويوسف [109]، ويس [68] بالخطاب، وافقهم ابن عامر وحفص هنا، والأعراف، ويوسف، ووافقهم أبو بكر في يوسف، واختلف عن ابن عامر في يس من روايتيه، فالأكثرون عن الداجوني عن هشام وعن الأخفش عن ابن ذكوان كذلك بالخطاب، والباقون بالغيب في الأربعة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 506]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (593- .... .... .... .... وخف = للدّار الآخرة خفض الرّفع كف
594 - لا يعقلون خاطبوا وتحت عم = عن ظفرٍ يوسف شعبة وهم
595 - يس كم خلفٍ مدا ظلٍّ .... = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 72]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (وخف) يعني قرأ «والدار الآخرة» بتخفيف
الدال، وخفض الآخرة ابن عامر، والباقون بالتشديد ورفع الآخرة ولم يحتج إلى التعرض لحذف اللام لأن تخفيف الدال كاف في معرفة المعنى على اللفظ لا على الخط، إذ لا فائدة فيه غير التطويل.
لا يعقلون خاطبوا وتحت (عم) = (ع) ن (ظ) فر يوسف شعبة وهم
[شرح طيبة النشر لابن الجزري: 222]
يريد «أفلا تعقلون قد نعلم» هنا وتحت: أي تحت هذه السورة، يعني «أفلا تعقلون والذين يمسّكون» في الأعراف، قرأ الحرفين بالخطاب نافع وأبو جعفر وابن عامر ويعقوب والباقون بالنصب قوله: (يوسف الخ) يعني قوله تعالى: أفلا تعقلون حتى في آخر يوسف، قرأه بالخطاب شعبة والمذكورون قبل وهم نافع وأبو جعفر ويعقوب وابن عامر فدخل عاصم فيهم بكماله، والباقون بالغيب.
يس (ك) م خلف (مدا) (ظ) لّ وخف = يكذّب (ا) تل (ر) م فتحنا اشدد (ك) لف
أي وقرأ حرف يس وهو قوله تعالى: أفلا تعقلون ومن نعمره بالخطاب نافع وأبو جعفر ويعقوب، واختلف عن ابن عامر، والباقون بالغيب). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 223]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ثم كمل [القارئ] فقال:
ص:
(د) م ربنا النّصب (شفا) نكذّب = بنصب رفع (ف) وز (ظ) لم (ع) جب
كذا نكون معهم شام وخفّ = للدّار الآخرة وخفض الرّفع (ك) ف
ش: أي: قرأ مدلول (شفا) حمزة والكسائي وخلف. والله ربّنا [الأنعام: 23] [بنصب] الباء، والباقون بجرها.
وقرأ ذو فاء (فوز) حمزة، وظاء (ظلم) يعقوب وعين (عجب) حفص يليتنا نردّ ولا نكذّب بأيت ربّنا ونكون [الأنعام: 27] بنصب الفعلين.
ووافقهم الشامي ابن عامر في نصب الثاني خاصة، والباقون برفعها، وقيد النصب.
وقرأ ذو كاف (كف) ابن عامر ولدار الآخرة [الأنعام: 32]، وإثبات اللام، وقيد الرفع للمخالفة.
وجه نصبهما: تقدير «أن» بعد واو جواب التمني على مذهب الزجاج، وبعض البصريين، خلافا لأكثرهم في تخصيص الجواب بالفاء، أي: يا ليت لنا رد وتبرؤ من التكذيب، ونكون من المؤمنين، أو على الصرف، ونصب ونكون عطفا على نكذّب.
ووجه رفعهما: العطف على نردّ [الأنعام: 27]، أي: يا ليتنا نرد، ونوفق للتصديق
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/296]
والإيمان، أو يكونان حالين.
ووجه رفع الأول: أحد الأمور، ونصب الثاني على الجواب.
ووجه حذف اللام: تجريدها من التعريف للإضافة؛ فوجب جر الآخرة، ومنه ولدار الآخرة بيوسف [الآية: 109] وأضيفت الدار لها؛ لأنها صفة المضاف إليه أي: لدار الحياة أو الساعة الآخرة؛ كمسجد الجامع.
ووجه إثباتها: تعريفها بها للإسناد ورفع الآخرة صفتها، ومنه وإنّ الدّار الأخرة [العنكبوت: 64]، وهي صفة في الأصل، وغلب استعمالها اسما؛ كالدنيا.
وهو المختار؛ لأن تعريف اللام أقوى من الإضافة، وعليه بقية الرسوم). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/297] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
لا يعقلون خاطبوا وتحت (عمّ) = (ع) ن (ظ) فر يوسف شعبة وهم
يس (ك) م خلف (مدا) (ظ) لـ وخف = يكذّب (ا) تل (ر) م فتحنا اشدد (ك) لف
ش: أي: قرأ المدنيان، وابن عامر وعين (عن) حفص وظاء (ظفر) يعقوب أفلا تعقلون قد نعلم هنا [الآيتان: 32، 33]، وأ فلا تعقلون والّذين بالأعراف [الآيتان: 169، 170] بتاء الخطاب.
وكذلك قرأ هؤلاء و(شعبة) أفلا تعقلون حتّى إذا استيئس بيوسف [الآية: 110].
وكذلك قرأ مدلول (مدا) المدنيان وظاء (ظل) يعقوب أفلا تعقلون وما علمناه في يس [الآيتان: 68، 69].
واختلف فيه عن ذي كاف (كم) ابن عامر: فروى الداجوني عن أصحابه عن هشام من [غير] طريق الشذائي، وروى الأخفش والصوري من غير طريق زيد، كلاهما عن ابن ذكوان بالخطاب.
وروى الحلواني عن هشام، والشذائي عن الداجوني عن أصحابه عنه، وزيد عن الرملي عن الصوري بالغيب.
وكذلك قرأ الباقون في الأربعة.
وقرأ ذو همزة (اتل) وراء (رم) نافع والكسائي فإنهم لا يكذبوك [الأنعام: 33]
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/297]
بتسكين الكاف وتخفيف الذال، والباقون بفتح الكاف وتشديد الذال.
وعلم فتح الكاف مع التشديد من لفظه.
تنبيه:
خرج بتقييد يعقلون بالنفي لعلّكم تعقلون أول يوسف [الآية: 2] وأ فلم تكونوا تعقلون بيس [الآية: 62].
وجه الخطاب: الالتفات، والغيب: حمله على ما قبله، والفرق الجمع.
ووجه التخفيف: أنه من «أكذبه» على حد: [«أبخله»، فهمزه] للمصادفة، أي: لا يلفونك كاذبا، أو للنسبة، أي: لا ينسبونك إلى الكذب؛ اعتقادا، أو للتعدية، أي: لا يقولون: أنت كاذب، بل رويت الكذب، وهو معنى قول أبي جهل: «إنا لا نكذبك، ولكنا نكذب الذي جئت به».
ووجه التشديد: أن التضعيف للتعدية، أي: لا يكذبونك بحجة.
قال الكسائي: تقول العرب: «أكذبت الرجل» إذا قلت له: جئت بالكذب، و«كذبته» إذا قلت له: كذبت.
أو لا يكذبونك إلا عنادا [لا] حقيقة). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/298] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "وَلَلدَّارُ الْآخِرَة" [الآية: 32] فابن عامر بلام واحدة كما هي في المصحف الشامي وهي لام الابتداء. وتخفيف الدال و"الآخرة" بخفض التاء على الإضافة إما على حذف الموصوف أي: لدار الحياة أو الساعة الآخرة كمسجد الجامع أي: المكان الجامع، وإما للاكتفاء باختلاف لفظ الموصوف وصفته في جواز الإضافة، والباقون بلامين لام الابتداء ولام التعريف مع التشديد للإدغام، ورفع الآخرة على أنها صفة للدار، وخير خبرها وعليه بقية الرسوم، ولا خلاف في حرف يوسف أنه بلام واحدة لاتفاق الرسوم عليه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/9]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "أَفَلا تَعْقِلُون" [الآية: 32] هنا و[الأعراف الآية: 169] و[يوسف الآية: 109] و[يس الآية: 68] فنافع وأبو جعفر ويعقوب بتاء الخطاب في الأربعة على الالتفات وافقهم هنا الحسن، وقرأ ابن عامر وحفص كذلك هنا والأعراف ويوسف، وقرأ أبو بكر كذلك في يوسف، واختلف عن ابن عامر في يس فالداجوني من أكثر طرقه عن هشام والأخفش كذلك عن ابن ذكوان بالخطاب، وقرأ الباقون بالغيب في الأربعة، وبه قرأ الحلواني عن هشام والشذائي عن الداجوني عن أصحابه عنه والصوري عن ابن ذكوان من طريق زيد في موضع يس خاصة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/10]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وللدار الآخرة} [32] قرأ الشامي بلام واحدة، وتخفيف الدال و{الآخرة} بخفض التاء، على الإضافة، كمسجد الجامع، والباقون بلامين، وتشديد الدال، ورفع {الآخرة} على النعت، وكل وافق مصحفه حذفًا وإثباتًا، ولهذا اتفقوا عل حرف يوسف أنه بلام واحدة، لاتفاق المصاحف عليه). [غيث النفع: 571]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {تعقلون} قرأ نافع والشامي وحفص بتاء الخطاب، والباقون بياء الغيب). [غيث النفع: 571]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَلَلدَّارُ الْآَخِرَةُ خَيْرٌ لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (32)}
{الدُّنْيَا}
- تقدمت الإمالة فيه في الآيتين/85 و114 من سورة البقرة.
{وَلَلدَّارُ الْآَخِرَةُ}
- قراءة الجماعة (وللدار الآخرة) بتعريف (الدار) بأل، ورفع (الآخرة) نعتًا لها، وهو كذلك في مصاحف العراق.
- وقرأ ابن عامر وابن عباس (ولدار الآخرة) بلام واحدة على الإضافة، وهي كذلك في المصحف الشامي، وهذه اللام هي لام الابتداء، والإضافة على حذف موصوف أي: ولدار الحياة الآخرة.
{الْآَخِرَةُ}
- تقدمت القراءات فيه في الآية/4 من سورة البقرة.
{خَيْرٌ}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش بخلاف.
{تَعْقِلُونَ}
- قرأ نافع وابن عامر وحفص عن عاصم وأبو جعفر وابن ذكوان
[معجم القراءات: 2/415]
وسهل ويعقوب والحسن (تعقلون) بالتاء، وهو خطاب مواجهة لمن كان بحضرة الرسول صلى الله عليه وسلم من منكري البعث.
- وقرأ ابن كثير وأبو عمرو وحمزة والكسائي وعاصم في رواية أبي بكر بن عياش والأعشى وخلف والبرجمي وعباس والحلواني وهشام والشذائي والداجوني والصوري عن ابن ذكوان (يعقلون) بالياء، عودًا على ما قبلها؛ لأنها أسماء غائبة). [معجم القراءات: 2/416]

قوله تعالى: {قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُ لَيَحْزُنُكَ الَّذِي يَقُولُونَ فَإِنَّهُمْ لَا يُكَذِّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآَيَاتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ (33)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (8 - وَاخْتلفُوا في فتح الْيَاء وَضمّهَا من قَوْله {ليحزنك الَّذِي يَقُولُونَ} 33
فَقَرَأَ ابْن كثير وَعَاصِم وَأَبُو عَمْرو وَحَمْزَة وَابْن عَامر والكسائي {إِنَّه ليحزنك} مَفْتُوحَة الْيَاء مَضْمُومَة الزاي
وَقَرَأَ نَافِع وَحده {ليحزنك} بِالضَّمِّ). [السبعة في القراءات: 256 - 257]
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (9 - وَاخْتلفُوا في التَّخْفِيف وَالتَّشْدِيد من قَوْله {لَا يكذبُونَك} 33
فَقَرَأَ ابْن كثير وَعَاصِم وَأَبُو عَمْرو وَحَمْزَة وَابْن عَامر {لَا يكذبُونَك} مُشَدّدَة
وَقَرَأَ نَافِع والكسائي {لَا يكذبُونَك} خَفِيفَة). [السبعة في القراءات: 257]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (لا يكذبونك) خفيف، نافع، والكسائي). [الغاية في القراءات العشر: 241]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ({لا يكذبونك} [33]: خفيف: نافع، وعلي، وأبو عبيد، والأعشى). [المنتهى: 2/676]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ نافع والكسائي (يكذبونك) بالتخفيف، وقرأ الباقون بالتشديد). [التبصرة: 202]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (نافع، والكسائي: {لا يكذبونك} (33): مخففًا.
والباقون: مشددًا). [التيسير في القراءات السبع: 275]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (نافع والكسائيّ: (لا يكذبونك) مخففا، والباقون مشددا). [تحبير التيسير: 354]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (لَا يُكَذِّبُونَكَ) خفيف نافع غير
[الكامل في القراءات العشر: 539]
اختيار ورش، والكسائي، واختيار أبي بكر، والأعشى، وأبو السَّمَّال، وابْن سَعْدَانَ.
قال الرَّازِيّ: إلا النقار، الباقون مشدد وهو الاختيار؛ لأنهم عوتبوا على التكذيب مع علمهم بأنه لا يكذب). [الكامل في القراءات العشر: 540]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([33]- {لَا يُكَذِّبُونَكَ} خفيف: نافع والكسائي). [الإقناع: 2/638]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (637- .... .... .... وَلاَ يُكْذِبُونَكَ الْـ = ـخَفِيفُ أَتى رُحْباً وَطَابَ تأَوُّلاَ). [الشاطبية: 51]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ( (ولا يكذبونك الخفيف أتی رحبًا): في (أتی)، ضميرٌ يعود إلى الخفيف. و(رحبا): مفعول، أو منصوب على الحال. وطاب تأوله الكسائي: العرب تقول: أكذبته، إذا أخبرت أنه جاء بالكذب ورواه.
قال: ويقولون: كذبته، إذا أخبرت أنه كاذب.
فهذه حجة للتخفيف.
والمعنى، أنهم يعتقدون صدق ما جئت به، ولكنهم يجحدون ذلك.
ومن حجة التثقيل، أن أبا جهل قال للنبي صلى الله عليه وسلم : «إنا لا نكذبك ولكنا نكذب الذي جئت به».
[فتح الوصيد: 2/875]
وروي أن الأخنس بن شريق قال لأبي جهل: أخبرني عن محمد أصادق هو أم كاذب فإنه ليس عندنا أحد؟ فقال: والله إنه لصادق، وما كذب قط، ولكن إذا ذهب بنو قصي باللواء والسقاية والحجابة والنبوة، فماذا يكون لسائر قريش ؟... فنزلت.
ويجوز أن يكون التخفيف من: أكذبه، إذا وجده كاذبًا. ويجوز أن يكون أكذبته بمعني كذبته، نسبته إلى الكذب كما قال:
وطائفة قد أكفرتني بحبكم.
أي: نسبتني إلى الكفر). [فتح الوصيد: 2/876]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [637] وياسين من أصل ولا يكذبونك الـ = ـخفيف أتى رُحبا وطاب تأولا
ح: (يس): عطف على (يوسفٍ)، أي: لا تعقلون في يس من أصل، (لا يكذبونك): مبتدأ، (الخفيف): صفته، (أتى رُحبًا): جملة خبره، و(رُحبًا) مفعول به، (طاب) عطف على (أتى)، (تأولًا): تمييز.
ص: قرأ ابن ذكوان ونافع: {أفلا تعقلون، وما علمناه} في يس [68- 69] بالخطاب، والباقون بياء الغيبة.
وقرأ نافع والكسائي: {فإنهم لا يكذبونك} [33] بالتخفيف من الإكذاب، والباقون بالتثقيل من التكذيب، وهما بمعنًى مثل: (أنزل) و (نزل)، أو من (أكذب): إذا وجده كاذبًا، و(كذب): إذا نسبه إلى الكذب). [كنز المعاني: 2/192] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (وأما: "فَإِنَّهُمْ لا يُكَذِّبُونَكَ" فالتخفيف فيه والتشديد من باب واحد: أكذَبَ وكذَّبَ مثل: أنزل ونزل، وتأولا تمييز ورحبا حال من الضمير في أتي العائد على يكذبونك أو مفعول به؛ أي: صادف مكانا رحبا من صدور قرائه لقبولهم له، وتوجيههم لمعانيها إذ يحتمل أن يكون من أكذبته؛ أي: وجدته كاذبا وأكذبته أيضا إذا نسبته إلى الكذب كقول الكميت:
فطائفة قد أكفرتني بحبكم
أي نسبتني إلى الكفر). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/113]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (637 - .... .... .... ولا يكذبونك الـ = ـخفيف أتى رحبا وطاب تأوّلا
....
وقرأ نافع والكسائي فإنهم لا يُكَذِّبُونَكَ بسكون الكاف وتخفيف الذال، وأخذ سكون الكاف من لفظه ومن ضرورة التخفيف، وقرأ الباقون بفتح الكاف وتشديد الذال فتشديد الذال أخذ من الضد، وأما فتح الكاف فأخذ من الاجتماع ومن ضرورة التشديد مع ملاحظة قواعد اللغة العربية، (والنيطل) الدلو، (والرحب) الواسع، و(تأولا) منصوب على التمييز؛ أي تفسيرا). [الوافي في شرح الشاطبية: 256]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (105- .... .... .... .... .... = .... .... .... وَيُكْذِبُ أُصِّلَا). [الدرة المضية: 27]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ): (ثم قال: يكذب أصلا أي قرأ مرموز (ألف) أصلا وهو أبو جعفر{لا يكذبونك} [33] بتشديد الذال كالآخرين). [شرح الدرة المضيئة: 125]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: يُكَذِّبُونَكَ فَقَرَأَ نَافِعٌ وَالْكِسَائِيُّ،
[النشر في القراءات العشر: 2/257]
بِالتَّخْفِيفِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالتَّشْدِيدِ). [النشر في القراءات العشر: 2/258]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ قِرَاءَةُ نَافِعٍ يَحْزُنْكَ فِي آلِ عِمْرَانَ). [النشر في القراءات العشر: 2/257]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ الكسائي {لا يكذبونك} [33] بالتخفيف، والباقون بالتشديد). [تقريب النشر في القراءات العشر: 506]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({ليحزنك} [33] تقدم لنافع في آل عمران). [تقريب النشر في القراءات العشر: 506]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (595- .... .... .... .... وخف = يكذّب اتل رم .... .... .... ). [طيبة النشر: 72]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (وقوله: وخف، يعني وخفف الذال من قوله: «فإنهم لا يكذبونك» نافع والكسائي، والباقون بالتشديد). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 223]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
لا يعقلون خاطبوا وتحت (عمّ) = (ع) ن (ظ) فر يوسف شعبة وهم
يس (ك) م خلف (مدا) (ظ) لـ وخف = يكذّب (ا) تل (ر) م فتحنا اشدد (ك) لف
ش: أي: قرأ المدنيان، وابن عامر وعين (عن) حفص وظاء (ظفر) يعقوب أفلا تعقلون قد نعلم هنا [الآيتان: 32، 33]، وأ فلا تعقلون والّذين بالأعراف [الآيتان: 169، 170] بتاء الخطاب.
وكذلك قرأ هؤلاء و(شعبة) أفلا تعقلون حتّى إذا استيئس بيوسف [الآية: 110].
وكذلك قرأ مدلول (مدا) المدنيان وظاء (ظل) يعقوب أفلا تعقلون وما علمناه في يس [الآيتان: 68، 69].
واختلف فيه عن ذي كاف (كم) ابن عامر: فروى الداجوني عن أصحابه عن هشام من [غير] طريق الشذائي، وروى الأخفش والصوري من غير طريق زيد، كلاهما عن ابن ذكوان بالخطاب.
وروى الحلواني عن هشام، والشذائي عن الداجوني عن أصحابه عنه، وزيد عن الرملي عن الصوري بالغيب.
وكذلك قرأ الباقون في الأربعة.
وقرأ ذو همزة (اتل) وراء (رم) نافع والكسائي فإنهم لا يكذبوك [الأنعام: 33]
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/297]
بتسكين الكاف وتخفيف الذال، والباقون بفتح الكاف وتشديد الذال.
وعلم فتح الكاف مع التشديد من لفظه.
تنبيه:
خرج بتقييد يعقلون بالنفي لعلّكم تعقلون أول يوسف [الآية: 2] وأ فلم تكونوا تعقلون بيس [الآية: 62].
وجه الخطاب: الالتفات، والغيب: حمله على ما قبله، والفرق الجمع.
ووجه التخفيف: أنه من «أكذبه» على حد: [«أبخله»، فهمزه] للمصادفة، أي: لا يلفونك كاذبا، أو للنسبة، أي: لا ينسبونك إلى الكذب؛ اعتقادا، أو للتعدية، أي: لا يقولون: أنت كاذب، بل رويت الكذب، وهو معنى قول أبي جهل: «إنا لا نكذبك، ولكنا نكذب الذي جئت به».
ووجه التشديد: أن التضعيف للتعدية، أي: لا يكذبونك بحجة.
قال الكسائي: تقول العرب: «أكذبت الرجل» إذا قلت له: جئت بالكذب، و«كذبته» إذا قلت له: كذبت.
أو لا يكذبونك إلا عنادا [لا] حقيقة). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/298] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم ليحزنك [الأنعام: 33] لنافع، وينزل آية [الأنعام: 37] لابن كثير). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/298] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "ليحزنك" [الآية: 33] بضم الياء وكسر الزاي من أحزن الرباعي نافع). [إتحاف فضلاء البشر: 2/10]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "لا يُكَذِّبُونَك" [الآية: 33] فنافع والكسائي بالتخفيف من أكذب والباقون بالتشديد من كذب، قيل هما بمعنى كنزل وأنزل وقيل بالتشديد نسبة الكذب إليه، والتخفيف نسبة الكذب إلى ما جاء به، روي أن أبا جهل كان يقول: ما نكذبك وإنك عندنا لصادق، وإنما نكذب ما جئتنا به). [إتحاف فضلاء البشر: 2/10]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ليحزنك} [33] قرأ نافع بضم الياء، وكسر الزاي، والباقون بفتح الياء، وضم الزاي). [غيث النفع: 571]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {لا يكذبونك} [33] قرأ نافع وعلي بإسكان الكاف، وتخفيف الذال، والباقون بفتح الكاف، وتشديد الذال، واتفقوا على ضم الياء). [غيث النفع: 571]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُ لَيَحْزُنُكَ الَّذِي يَقُولُونَ فَإِنَّهُمْ لَا يُكَذِّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآَيَاتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ (33)}
{إِنَّهُ لَيَحْزُنُكَ}
- قرأ الأعمش: (أنه يحزنك) بفتح الهمزة وبغير لام.
- وقراءة الجماعة: (إنه ليحزنك) بكسر الهمزة واللام.
{لَيَحْزُنُكَ}
- تقدمت قراءة نافع (ليحزنك) بضم الياء رباعيًا من (أحزن).
- وقراءة الجماعة (ليحزنك) بفتح الياء ثلاثيًا من (حزن)، وهي عند النحاس أفصح اللغتين.
[معجم القراءات: 2/416]
انظر الآية/176 من سورة آل عمران.
- وذكر ابن عطية قراءة أبي رجاء (ليحزنك) بكسر اللام والزاي، وجزم النون.
{فَإِنَّهُمْ}
- ذكر ابن خالويه أن الأخفش حكى أن بعض بني أسد يقولون (فإنهم) بكسر الفاء.
- وذكر ابن عصفور أنه إمالة للفاء للكسرة بعدها.
{لَا يُكَذِّبُونَكَ}
- قرأ نافع والكسائي والأعشى عن أبي بكر عن عاصم وجعفر الصادق وعلي وزيد بن علي والأعمش، وهي قراءة النبي صلى الله عليه وسلم (لا يكذبونك) بالتخفيف من (أكذب).
واختار هذه القراءة أبو عبيد، ورجحها الزجاج، ولا ترجيح بين المتواترتين.
- وقرأ زيد بن علي (لا يكذبونك) بفتح الياء والتخفيف من (كذب)، أي: لا يجحدونك.
[معجم القراءات: 2/417]
- وقرأ ابن كثير وأبو عمرو وابن عامر وحمزة وعاصم وابن عباس وأبو جعفر ويعقوب (لا يكذبونك) مثقلًا من (كذب).
قال الزجاج:
(ومعنى: كذبته قلت له: كذبت، ومعنى: أكذبته ادعيت أن ما أتى به كذب ...).
والقراءتان عند الطبري في القوة سواء.
{بِآَيَاتِ}
- قراءة حمزة في الوقف بإبدال الهمزة ياءً). [معجم القراءات: 2/418]

قوله تعالى: {وَلَقَدْ كُذِّبَتْ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِكَ فَصَبَرُوا عَلَى مَا كُذِّبُوا وَأُوذُوا حَتَّى أَتَاهُمْ نَصْرُنَا وَلَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ وَلَقَدْ جَاءَكَ مِنْ نَبَإِ الْمُرْسَلِينَ (34)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "آتاهم" حمزة والكسائي وخلف، وقلله الأزرق بخلفه وكذا كل ما وقع من هذا اللفظ بقصر الهمزة بمعنى المجئ نحو: أتاكم أتاها أتى أتاك فأتاهم أتانا الجملة سبع كلمات). [إتحاف فضلاء البشر: 2/10]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأدغم دال "ولقد جاءك" أبو عمرو وهشام وحمزة والكسائي وخلف). [إتحاف فضلاء البشر: 2/10]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال جاء حمزة وخلف وابن ذكوان وهشام بخلفه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/10]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ويوقف لحمزة وهشام على من "نبائ" بإبدال الهمزة ألفا لوقوعها ساكنة للوقف بعد فتح وبإبدالها ياء ساكنة؛ لأنها رسمت بياء بعد الألف وصوب في النشر أن الياء صورة الهمزة، وبياء مكسورة بحركة نفسها، فإذا سكنت للوقف اتحد مع ما قبله وتجوز الإشارة بالروم وبالتسهيل بين بين فهي أربعة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/11]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَقَدْ كُذِّبَتْ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِكَ فَصَبَرُوا عَلَى مَا كُذِّبُوا وَأُوذُوا حَتَّى أَتَاهُمْ نَصْرُنَا وَلَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ وَلَقَدْ جَاءَكَ مِنْ نَبَإِ الْمُرْسَلِينَ (34)}
{رُسُلٌ}
- قراءة المطوعي (رسل) بسكون ثانية حيث جاء.
{وَأُوذُوا}
- قراءة الجماعة (وأوذوا) مبنيًا للمفعول من (آذى) الرباعي.
- وروي عن ابن عامر أنه قرأ (وأذوا) بغير واو بعد الهمزة، وهو من (أذيت فلانًا) الثلاثي.
{أَتَاهُمْ}
- أماله حمزة والكسائي وخلف.
- وبالفتح والتقليل قرأ الأزرق وورش.
- والباقون بالفتح.
{وَلَا مُبَدِّلَ}
- قراءة الجماعة (ولا مبدل) بشد الدال من (بدل) المضعف.
[معجم القراءات: 2/418]
- وروي عن بعض النحويين أنه قرأ (ولا مبدل) بتخفيف الدال، وهو من (أبدل).
{وَلَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ}
- أدغم اللام في اللام أبو عمرو ويعقوب.
{وَلَقَدْ جَاءَكَ}
- أدغم الدال في الجيم أبو عمرو وحمزة والكسائي وخلف وهشام.
- والباقون على إظهار الدال.
{جَاءَكَ}
- تقدمت الإمالة فيه. وانظر الآية/87 من سورة البقرة، والآية/16 من سورة آل عمران.
- وحمزة في الوقف يسهل الهمزة مع المد والقصر، وتقدم هذا أيضًا.
{مِنْ نَبَإِ}
- رسمت الهمزة فيه على ياء، وفيه لحمزة وهشام في الوقف عليه ما يلي:
1- إبدال الهمزة ألفًا؛ لوقوعها ساكنة للوقف بعد فتح.
2- بإبدال الهمزة ياءً ساكنة؛ لأنها رسمت بياء بعد الألف.
3- وبإبدال الهمزة ياءً ساكنة بحركة نفسها، فإذا سكنت للوقف اتحد هذا الوجه مع ما قبله.
4- وتجوز الإشارة بالروم.
5- ويجوز تسهيلها بين بين مع الروم). [معجم القراءات: 2/419]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #11  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 07:24 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الأنعام
[ من الآية (35) إلى الآية (37) ]

{وَإِنْ كَانَ كَبُرَ عَلَيْكَ إِعْرَاضُهُمْ فَإِنِ اسْتَطَعْتَ أَنْ تَبْتَغِيَ نَفَقًا فِي الْأَرْضِ أَوْ سُلَّمًا فِي السَّمَاءِ فَتَأْتِيَهُمْ بِآَيَةٍ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَمَعَهُمْ عَلَى الْهُدَى فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْجَاهِلِينَ (35) إِنَّمَا يَسْتَجِيبُ الَّذِينَ يَسْمَعُونَ وَالْمَوْتَى يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ ثُمَّ إِلَيْهِ يُرْجَعُونَ (36) وَقَالُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ آَيَةٌ مِنْ رَبِّهِ قُلْ إِنَّ اللَّهَ قَادِرٌ عَلَى أَنْ يُنَزِّلَ آَيَةً وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (37)}

قوله تعالى: {وَإِنْ كَانَ كَبُرَ عَلَيْكَ إِعْرَاضُهُمْ فَإِنِ اسْتَطَعْتَ أَنْ تَبْتَغِيَ نَفَقًا فِي الْأَرْضِ أَوْ سُلَّمًا فِي السَّمَاءِ فَتَأْتِيَهُمْ بِآَيَةٍ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَمَعَهُمْ عَلَى الْهُدَى فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْجَاهِلِينَ (35)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وتقدم للأزرق تفخيم راء "إعراضهم" من أجل حرف الاستعلاء بعد). [إتحاف فضلاء البشر: 2/11]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {إعراضهم} [35] يفخمه ورش، لحرف الاستعلاء الذي بعده). [غيث النفع: 571]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {الجاهلين} تام وقيل كاف، فاصلة، ومنتهى الحزب الثالث عشر، باتفاق). [غيث النفع: 571]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَإِنْ كَانَ كَبُرَ عَلَيْكَ إِعْرَاضُهُمْ فَإِنِ اسْتَطَعْتَ أَنْ تَبْتَغِيَ نَفَقًا فِي الْأَرْضِ أَوْ سُلَّمًا فِي السَّمَاءِ فَتَأْتِيَهُمْ بِآَيَةٍ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَمَعَهُمْ عَلَى الْهُدَى فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْجَاهِلِينَ (35)}
{إِعْرَاضُهُمْ}
- تقدم في سورة النساء الآية/128 أن الأزرق وورش قرأا بتفخيم الراء كغيرها من أجل حرف الاستعلاء.
{نَفَقًا}
- قراءة الجماعة (نفقًا).
- وقرأ نبيح الغنوي (نافقًا).
{فَتَأْتِيَهُمْ}
- قرأ أبو عمرو بخلاف عنه وأبو جعفر والأزرق وورش والأصبهاني ومحمد بن حبيب الشموني عن الأعشى عن أبي بكر (فتاتيهم) بإبدال الهمزة ألفًا.
- وكذا جاءت قراءة حمزة في الوقف.
{بِآَيَةٍ}
- قراءة حمزة في الوقف بإبدال الهمزة ياءً.
{شَاءَ}
- تقدمت الإمالة فيه في الآية/20 من سورة البقرة، وهي قراءة حمزة والكسائي وابن ذكوان وهشام من طريق الداجوني.
- ووقف حمزة وهشام بالبدل مع المد والقصر والتوسط.
{الْهُدَى}
- تقدمت الإمالة فيه في الآيتين/2 و5 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 2/420]

قوله تعالى: {إِنَّمَا يَسْتَجِيبُ الَّذِينَ يَسْمَعُونَ وَالْمَوْتَى يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ ثُمَّ إِلَيْهِ يُرْجَعُونَ (36)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ يعقوب "يرجعون" [الآية: 36] بفتح الياء وكسر الجيم مبنيا للفاعل). [إتحاف فضلاء البشر: 2/11]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنَّمَا يَسْتَجِيبُ الَّذِينَ يَسْمَعُونَ وَالْمَوْتَى يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ ثُمَّ إِلَيْهِ يُرْجَعُونَ (36)}
{الْمَوْتَى}
- أماله حمزة والكسائي وخلف.
- والأزرق وورش بالفتح والتقليل، وكذا أبو عمرو.
- والباقون على الفتح.
{ثُمَّ إِلَيْهِ يُرْجَعُونَ}
- قرأ ابن كثير (ثم إليهي..) بوصل الهاء بياء في الوصل.
{يُرْجَعُونَ}
- قراءة الجماعة (يرجعون) بضم الياء وفتح الجيم مبنيًا للمفعول.
- وقرأ يعقوب وابن محيصن والمطوعي (يرجعون) بفتح الياء، مبنيًا للفاعل، وهي الرواية عن يعقوب في جميع القرآن). [معجم القراءات: 2/421]

قوله تعالى: {وَقَالُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ آَيَةٌ مِنْ رَبِّهِ قُلْ إِنَّ اللَّهَ قَادِرٌ عَلَى أَنْ يُنَزِّلَ آَيَةً وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (37)}
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ قِرَاءَةُ ابْنِ كَثِيرٍ (يُنْزِلَ آيَةً) مُخَفَّفًا). [النشر في القراءات العشر: 2/258]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({أن ينزل} [37] ذكر لابن كثير في البقرة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 507]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم ليحزنك [الأنعام: 33] لنافع، وينزل آية [الأنعام: 37] لابن كثير). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/298] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وخفف "أن ينزل" [الآية: 37] ابن كثير وحده وافقه ابن محيصن). [إتحاف فضلاء البشر: 2/11]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {إنما يستجيب الذين يسمعون}
{ينزل} [37] قرأ المكي بإسكان النون، وتخفيف الزاي، والباقون بفتح النون، وتشديد الزاي، وخالف البصري فيه أصله). [غيث النفع: 573]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَقَالُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ آَيَةٌ مِنْ رَبِّهِ قُلْ إِنَّ اللَّهَ قَادِرٌ عَلَى أَنْ يُنَزِّلَ آَيَةً وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (37)}
{مِنْ رَبِّهِ}
- تقدم إدغام النون في الراء في الآية/5 من سورة البقرة.
{قَادِرٌ}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش بخلاف.
{يُنَزِّلَ}
- قرأ ابن كثير وابن محيصن (ينزل) خفيفة من (أنزل).
- وقراءة الجماعة على التثقيل (ينزل)، من (نزل) المضعف.
[معجم القراءات: 2/421]
قال الزجاج: (.. وعلى هذا قراءة أبي عمرو: (قل إن الله قادر على أن ينزل) بالتشديد هنا مع تخفيفه في سائر التنزيل؛ ليطابق قوله: (لولا نزل عليه آية من ربه).
قلت: قرأ أبو عمرو بالتشديد في الآية/21 من سورة الحجر أيضًا. وخفت ما عدا هاتين الآيتين). [معجم القراءات: 2/422]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #12  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 07:26 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الأنعام
[ من الآية (38) إلى الآية (41) ]

{وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ (38) وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا صُمٌّ وَبُكْمٌ فِي الظُّلُمَاتِ مَنْ يَشَأِ اللَّهُ يُضْلِلْهُ وَمَنْ يَشَأْ يَجْعَلْهُ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (39) قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللَّهِ تَدْعُونَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (40) بَلْ إِيَّاهُ تَدْعُونَ فَيَكْشِفُ مَا تَدْعُونَ إِلَيْهِ إِنْ شَاءَ وَتَنْسَوْنَ مَا تُشْرِكُونَ (41)}

قوله تعالى: {وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ (38)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (وَلَا طَائِرٍ) بالرفع ابن أبي عبلة، الباقون بالجر وهو الاختيار معطوف على (دَابَّةٍ)، (فَتَحْنَا)، وفي الأعراف والأنبياء والقمر مشدد، دمشقي، وأبو جعفر طريق الفضل، وابْن مِقْسَمٍ، والنحاس في قول أبي الحسين وافق ابن عتبة، والْبَلْخِيّ ها هنا، وابن أنس، وافق بصري غير أَبِي عَمْرٍو، وأيوب، وعمري، وهاشمي في القمر، أما في الزمر والنساء مخفف كوفي غير أبي الحسين عن أبي بكر وأبي عبيد، والمفضل قال الرَّازِيّ: في القمر رُوَيْس وهو غلط؛ إذ المفرد بخلافه، والاختيار تشديد الباب على التكثير، الباقون على أصولهم). [الكامل في القراءات العشر: 540]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ (38)}
{وَلَا طَائِرٍ}
- قراءة الجماعة (ولا طائرٍ) بالجر عطف على اللفظ في قوله: (دابةٍ).
- وقرأ ابن أبي عبلة والحسن وعبد الله بن أبي إسحاق (ولا طائر) بالرفع، عطف على موضع (دابةٍ)؛ إذ الأصل فيه: وما دابة..
- وقرأ الأعرج وابن عباس (ولا طيرٍ) بغير ألف وهمز، وتخريج هذه القراءة كالمتقدم في قراءة الجماعة.
{يَطِيرُ}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش بخلاف.
{بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا}
- قراءة ابن كثير في الوصل (بجناحيهي إلا) بوصل الهاء بياء.
{مَا فَرَّطْنَا}
- قراءة الجمهور (ما فرطنا) بالتثقيل.
- وقرأ الأعرج وعلقمة (ما فرطنا) بتخفيف الراء، والمعنى في
[معجم القراءات: 2/422]
القراءتين واحد.
{مِنْ شَيْءٍ}
- تقدمت القراءة فيه وحكم الهمز، انظر الآيتين/20 و106 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 2/423]

قوله تعالى: {وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا صُمٌّ وَبُكْمٌ فِي الظُّلُمَاتِ مَنْ يَشَأِ اللَّهُ يُضْلِلْهُ وَمَنْ يَشَأْ يَجْعَلْهُ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (39)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "صراط" بالسين قنبل من طريق ابن مجاهد ورويس وبالإشمام خلف عن حمزة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/11]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ومن يشأ يجعله} [39] هذا من المستثنى للسوسي، فلا إبدال له فيه، وكذا الذي قبله لو وقف عليه فلا يبدله). [غيث النفع: 573]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {صراط} لا يخفى). [غيث النفع: 573]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا صُمٌّ وَبُكْمٌ فِي الظُّلُمَاتِ مَنْ يَشَأِ اللَّهُ يُضْلِلْهُ وَمَنْ يَشَأْ يَجْعَلْهُ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (39)}
{مَنْ يَشَأِ اللَّهُ}
1- في حالة الوصل: لا إبدال في الهمزة لأحد من القراء في حال الوصل، لتحرك الهمزة بالكسر للتخلص من التقاء الساكنين.
2- في حالة الوقف: يبدل الهمزة ألفًا حمزة وأبو جعفر والأصبهاني.
- قراءة الجمهور بلامين (يضلله).
- وقرئ (يضله) بلام مشددة مفتوحة، وهي لغة جيدة.
{وَمَنْ يَشَأْ يَجْعَلْهُ}
- قرأ أبو جعفر والأصبهاني بإبدال الهمزة ألفًا في الحالين، وهي رواية أوقية عن اليزيدي عن أبي عمرو.
- وكذا جاءت قراءة حمزة في الوقف.
قال ابن مهران الأصبهاني:
(وأبو عمرو يترك كل همزة ساكنة إلا أن يكون سكونها علامة للجزم نحو: ... من يشأ ... وأشباه ذلك، فإنه لا يترك الهمزة فيها، كذلك قرأنا في جميع الروايات عنه، أعني بالهمزة في هذه الحروف، إلا في رواية أوقية عن اليزيدي، فإنا قرأنا: ... من يشا، بترك الهمز فيها، وإن كان سكونها علامة للجزم).
[معجم القراءات: 2/423]
{صِرَاطٍ}
- تقدم الحديث عن القراءات فيه مفصلًا في سورة الفاتحة.
وكرر صاحب الإتحاف الحديث فيه هنا فقال:
- بالسين (سراط) قرأ قنبل من طريق ابن مجاهد ورويس.
- وبالإشمام خلف عن حمزة.
وهو حديث مختصر لا يغنيك عما سبق بيانه). [معجم القراءات: 2/424]

قوله تعالى: {قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللَّهِ تَدْعُونَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (40)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (10 - وَاخْتلفُوا في الْهَمْز وَتَركه وَإِثْبَات الْألف من غير همز من قَوْله {أَرَأَيْتكُم} 40 و{أَرَأَيْتُم} 46 و{أَرَأَيْت} الْكَهْف 63 وفي كل الْقُرْآن
فَقَرَأَ ابْن كثير وَعَاصِم وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر وَحَمْزَة (أرءيتكم) و(أرءيتم) و(أرءيت) في كل الْقُرْآن بِالْهَمْز
وَقَرَأَ نَافِع (أريتكم) و(أريتم) و(أريت) من غير همز وَالْألف على مِقْدَار ذوق الْهَمْز
وَقَرَأَ الكسائي (أريتكم) و(أريتم) و(أريت) بِغَيْر همز وَلَا ألف). [السبعة في القراءات: 257]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (نافع: {أرايتكم} (40)، و: {أرايتم} (46)، و: {أرايت} (الماعون: 1)، و: {أفرايت} (مريم: 77): يسهل الهمزة التي بعد الراء.
والكسائي: يسقطها أصلاً.
والباقون: يحققونها.
وحمزة: إذا وقف وافق نافعًا، في الأربعة). [التيسير في القراءات السبع: 275] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (نافع وأبو جعفر: (أرأيتكم وأرأيتم وأرأيت) وأفرأيت) وشبهه إذا كان قبل الرّاء همزة بتسهيل الهمزة الّتي بعد الرّاء. والكسائيّ يسقطها أصلا والباقون
[تحبير التيسير: 354]
يحققونها، وحمزة إذا وقف وافق نافعًا). [تحبير التيسير: 355] (م)
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([40]- {أَرَأَيْتَ} ونحوه، مليّنة الهمزة: نافع.
وافقه في الوقف حمزة. بحذفها: الكسائي). [الإقناع: 2/639]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (638 - أَرَيْتَ فِي الاِسْتِفْهَامِ لاَ عَيْنَ رَاجِعٌ = وَعَنْ نَافِعٍ سَهِّلْ وَكَمْ مُبْدِلٍ جَلاَ). [الشاطبية: 51] (م)
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([638] أريت في الاستفهام لاعين (ر)اجعٌ = وعن (نافعٍ) سهل وكم مبدل (جـ)لا
أصل هذه الكلمة: (رأی)، اتصل بها الضمير المرفوع، ودخلت عليها همزة الاستفهام؛ فالراء فاء الفعل، والهمزة عين الفعل، فأسقط الكسائي عين الفعل، لأنهم أجمعوا على تركها في المستقبل، فنبي الماضي عند نقله بالهمزة الزائدة في أوله على المستقبل، فلم ترجع العين الساقطة في المستقبل في الماضي.
فهذا معنى قوله: (لا عين راجعٌ).
قال الفراء: «للعرب في أرأيت معنيان:
[فتح الوصيد: 2/876]
يقولون: أرأيت زيدًا بعينك، فهذا مهموزٌ لا غير.
ويقولون: أريتك، بمعنى: أخبرني، فيتركون الهمز وهو الأكثر للفرق بين المعنيين».
وأنشد الكسائي لأبي الأسود:
أريت امرءًا كنت لم أبلة = أتاني فقال اتخذني خليلًا
وقد جاء: أريت إن جئت به أملودا
وسهلها نافع بين بين، وجاز ذلك وإن كان بعدها ساكن، لأن المسهلة بمنزلة المحققة، غير أن من أهل الأداء من مشيخة المصريين من شبع مدها لورش لأنها بمنزلة الساكن؛ إذ لا يبتدأ بها كما لا يبتدأ به، وقد سكن ما بعدها فتمد للساكنين. ومنهم من لا يشبع المد؛ إلا بمقدار التسهيل.
وأبدلها بعض مشيخة المصريين لورش ألفًا خالصة، كما فعل في {ءانذرتهم} و{ءامنتم}، وطول مدها جدا للساكنين، وهو ضعيف عند النحويين.
قال الأذفوي: «وهذا عند أهل اللغة غلطٌ عليه، لأن الياء ساكنة والألف ساكنة فلا يلتقي ساكنان».
قلت: وقد روي أبو عبيد القاسم رحمه الله أن أبا جعفر ونافعًا وغيرهما من أهل المدينة، يسقطون الهمزة، غير أن أنهم يدعون لها الألف خلفًا. وهذا يشهد للبدل، وهو مسموع من العرب؛ حكاه قطرب وغيره.
والباقون على الأصل). [فتح الوصيد: 2/877] (م)
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [638] أريت في الاستفهام لا عين راجعٌ = وعن نافع سهل وكم مبدلٍ جلا
ح: (أريت): مبتدأ، (في الاستفهام): حال، (لا عين راجعٌ): جملة
[كنز المعاني: 2/192]
خبر المبتدأ، أي: لا عين فيه راجعٌ، (كم): خبرية مرفوعة المحل على الابتداء، (مبدل): تمييزها، (جلا): خبر المبتدأ.
ص: يعني: قرأ الكسائي: (أريت) و(قل أريتكم) [40، 47] استفهامًا حيث جاء بحذف عين الفعل- أي: الهمز تخفيفًا لاجتماع همزة الاستفهام معه.
ونقل عن نافع تسهيله بين بين على قياس تخفيف الهمز، وأبدل جماعة من مشيخة المصريين لورش ألفًا، كالخلاف الذي في: {ءأنذرتهم} [البقرة: 6] ). [كنز المعاني: 2/193] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (638- أَرَيْتَ فِي الِاسْتِفْهَامِ لا عَيْنَ "رَ"اجِعٌ،.. وَعَنْ نَافِعٍ سَهِّلْ وَكَمْ مُبْدِلٍ جَلا
يعني: إذا جاء لفظ رأيت أو رأيتم بعد همزة الاستفهام فالكسائي وحده يسقط عين الكلمة وهي الهمزة؛ لأنها عين الفعل تخفيفا لاجتماعها مع همزة الاستفهام وهي لغة للعرب مشهورة كقوله:
أرَيت امرءا كنت لم أبله،.. أتاني فقال اتخذني خليلا
وقد أجمع على إسقاطها في المضارع نحو "يرى" مع الاستفهام وغيره فلم ترجع في الماضي في هذا الموضع وهو الاستفهام فقوله: راجع صفة لعين؛ أي: باعتبار الموضع، ويحوز نصبه على هذا نحو: لا رجل ظريفًا فيها ولا رجل ظريفٌ فيها كلاهما لغة، وخبر لا محذوف؛ أي: راجع فيه ولو
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/113]
جعلت راجع خبر لا لم يبق عائد إلى المبتدأ الذي هو رأيت فهذا كقولك: زيد لا غلام ظيف له أو في الدار، ويجوز أن يكون راجع خبر المبتدأ ولا عين على تقدير لا عين فيه جملة حالية،؛ أي: رأيت محذوف العين راجع في المعنى إلى الثابت العين؛ لأنهما لغتان بمعنى واحد، وهذا الوجه أولى؛ ليكون قد رمز بعد كمال التقييد، وعلى الوجه الأول يلزم أن يكون راجع من جملة التقييد وهو رمز، وليس ذلك من عادته، ولأن هذا الباب لو فتح للزم أن تكون كلمات التقييد رمزا وإلا فجعل البعض رمزا دون بعض فيه إلباس، وقد سبق التنبيه على أن لفظ فيه في قوله: وكسر لما فيه ملبس وأنه لو قال: فضم سكونا فيه لكان فيه محتملا للتقييد وهو رمز، وأما قوله: وفي ونكون انصبه فلو لم يكن ظاهرا كل الظهور أن لفظ النصب لا يأتي إلا بيانا للقراءة وتقييدا لها، وإلا لأوهم أنه رمز نافع، ولم تكن له حاجة بذلك البيان فإن الكلمة التي قبلها مثلها في القراءة، فكانت الثانية داخلة في قيدها وهذه عادته كقوله فيما يأتي:
إذا فتحت شدد لشام وههنا ... فتحنا .................
ولم يحتج أن يعيد لفظ شدد، وكذا:
وإن بفتح عم نصر أو بعدكم ... نما ................
وكذا: وينذر صندلا، ولم يحتج أن يقول بالغيب، وقال بعضهم تقدير البيت: اذكر رأيت كائنا في الاستفهام ثم قال: وعن نافع سهِّل؛ أي: جعل الهمزة التي أسقطها الكسائي بين بين على قياس تخفيف الهمز وأبدلها
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/114]
جماعة من مشايخ مشيخة المصريين لورش ألفا وهذا على ما تقدم له من الخلاف في "أنذرتهم" "وأنتم" والله أعلم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/115] (م)
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (638 - أريت في الاستفهام لا عين راجع = وعن نافع سهّل وكم مبدل جلا
[الوافي في شرح الشاطبية: 256]
(رأى) فعل ماض على زنة فعل بفتح الفاء والعين واللام، فالراء فاء الفعل والهمزة عينه والألف لامه، وقد يسند هذا الفعل إلى تاء المخاطب نحو: رأيت. أو المخاطبين نحو:
رأيتم. وقد أفاد الناظم أن الكسائي يقرأ بحذف عين هذا الفعل وهي الهمزة التي بعد الراء بشرط أن يكون هذا الفعل مقرونا بهمزة الاستفهام وتاء المخاطب نحو: أَرَأَيْتَ الَّذِي يَنْهى (9) عَبْداً إِذا صَلَّى، أَرَأَيْتَ الَّذِي يُكَذِّبُ بِالدِّينِ، أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَتاكُمْ، أَرَأَيْتُمْ إِنْ كُنْتُ عَلى بَيِّنَةٍ* سواء تجرد من كاف الخطاب كهذه الأمثلة أم لحقته كاف الخطاب نحو: أَرَأَيْتَكَ هذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ، أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتاكُمْ عَذابُ اللَّهِ*. وسواء تجرد من فاء العطف كهذه الأمثلة أم اقترن بها نحو: أَفَرَأَيْتَ الَّذِي تَوَلَّى، أَفَرَأَيْتَ إِنْ مَتَّعْناهُمْ سِنِينَ، أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلهَهُ هَواهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلى عِلْمٍ، أَفَرَأَيْتُمْ ما تُمْنُونَ، أَفَرَأَيْتُمْ ما تَحْرُثُونَ وقرأ نافع بتسهيل الهمزة الثانية التي هي عين الفعل بين بين. وروى كثير من النقلة وأهل الأداء عن ورش إبدالها ألفا مع المد المشبع للساكنين، فيكون لقالون في هذه الهمزة وجه واحد وهو التسهيل بين بين ويكون لورش فيها وجهان: الأول كقالون، والثاني:
إبدالها ألفا مع إشباع المد فإذا لم يكن الفعل مقرونا بهمزة الاستفهام فلا خلاف بين القراء في إثبات الهمزة وتحقيقها نحو: وَإِذا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آياتِنا، وَإِذا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسامُهُمْ، رَأَيْتَ الْمُنافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنْكَ صُدُوداً). [الوافي في شرح الشاطبية: 257] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ اخْتِلَافُهُمْ فِي هَمْزَةِ أَرَأَيْتَكُمْ، وَأَرَأَيْتُمْ مِنْ بَابِ الْهَمْزِ الْمُفْرَدِ). [النشر في القراءات العشر: 2/258] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({أرءيتكم} [40]، و{أرءيتم} [46] ذكر في الهمز المفرد). [تقريب النشر في القراءات العشر: 507] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "أرأيتكم" [الآية: 40] وبابه وهو رأى الماضي المسبوق بهمزة الاستفهام المتصل بتاء الخطاب بتسهيل الهمزة الثانية بين بين قالون وورش من طريقيه، وأبو جعفر ولورش من طريق الأزرق وجه آخر، وهو إبدالها ألفا خالصة مع إشباع المد للساكنين، وتقدم أن الجمهور عنه على الأول كالأصبهاني، وقرأ الكسائي بحذف الهمزة الثانية في ذلك كله وهي لغة فاشية، والباقون بإثباتها محققة على الأصل، ويوقف عليه لحمزة بوجه واحد بين بين). [إتحاف فضلاء البشر: 2/11]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {أرايتكم} [40 - 47]، و{أرايتم} [46] قرأ نافع بتسهيل الهمزة المتوسطة بين بين، وروى عن ورش أيضًا إبدالها ألفًا، وإذا أبدل مد لالتقاء الساكنين مدًا مشبعًا، وعلي بحذفها، والباقون بتحقيقها، والتسهيل لورش مقدم في الأداء، لأنه أشهر، وعليه الجمهور). [غيث النفع: 573] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللَّهِ تَدْعُونَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (40)}
{أَرَأَيْتَكُمْ}
- قرأ ابن كثير وأبو عمرو وابن عامر وعاصم وحمزة (أرأيتكم) بتحقيق الهمز في الحالين.
- وقرأ بتسهيل الهمزة بين بين نافع وقالون وورش وأبو جعفر.
- وروى عن نافع إبدال الهمزة ألفًا محضة، وهي قراءة ورش من طريق الأزرق (أرايتكم)، ويطول مدها لسكونها وسكون
[معجم القراءات: 2/424]
ما بعدها، وجعلها بين بين أقيس في العربية.
قال أبو حيان:
(وهذا البدل ضعيف عند النحويين، إلا أنه قد سمع من كلام العرب، حكاه قطرب وغيره).
- وقرأ الكسائي بترك الهمز (أرتكم) في كل القرآن، وبه قرأ عيسى بن عمر، وهذا عند الرازي مذهب حسن.
قال أبو حيان:
(وقد جاء ذلك في كلام العرب، بل قد زعم الفراء، أنها لغة أكثر العرب).
وذكر الأزهري في تهذيبه أنها لغة العرب عامة ما عدا أهل الحجاز.
وذهب النحاس إلى ان هذا بعيد في العربية، وإنما يجوز في الشعر.
- وقراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمزة بين بين.
قال الداني:
(وحمزة إذا وقف وافق نافعًا).
{أَتَاكُمْ}
- تقدمت الإمالة فيه الآية/34 من هذه السورة.
{أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ}
- قراءة الجماعة (أتتكم الساعة) بالرفع.
- وقرئ (أتتكم الساعة) بالنصب.
- والتقدير: أتتكم العقوبة الساعة.
[معجم القراءات: 2/425]
{أَغَيْرَ اللَّهِ}
- تقدم ترقيق الراء للأزرق وورش في الآية/14). [معجم القراءات: 2/426]

قوله تعالى: {بَلْ إِيَّاهُ تَدْعُونَ فَيَكْشِفُ مَا تَدْعُونَ إِلَيْهِ إِنْ شَاءَ وَتَنْسَوْنَ مَا تُشْرِكُونَ (41)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {بَلْ إِيَّاهُ تَدْعُونَ فَيَكْشِفُ مَا تَدْعُونَ إِلَيْهِ إِنْ شَاءَ وَتَنْسَوْنَ مَا تُشْرِكُونَ (41)}
{إِيَّاهُ}
- قراءة ابن كثير في الوصل بوصل الهاء بواو (إياهو..).
- وقراءة غيره بهاء مضمومة (إياه).
{إِلَيْهِ}
- قراءة ابن كثير في الوصل بوصل الهاء بياء (إليهي..).
- وقراءة غيره بهاء مكسورة (إليه).
{شَاءَ}
- تقدمت الإمالة فيه في الآية/35 من هذه السورة، والآية/20 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 2/426]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #13  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 07:28 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الأنعام
[ من الآية (42) إلى الآية (45) ]

{وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى أُمَمٍ مِنْ قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُمْ بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ (42) فَلَوْلَا إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا وَلَكِنْ قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (43) فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ (44) فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (45)}

قوله تعالى: {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى أُمَمٍ مِنْ قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُمْ بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ (42)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {بالبأسآء} [42] و{بأسنا} [43] إبدالهما للسوسي مما لا يخفى). [غيث النفع: 573]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى أُمَمٍ مِنْ قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُمْ بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ (42)}
{بِالْبَأْسَاءِ}
- قرأ أبو جعفر والسوسي وأبو عمرو بخلاف عنه بإبدال الهمزة ألفًا في الحالين (بالباساء).
- وكذا جاءت قراءة حمزة في الوقف.
وتقدم مثل هذا في الآية/177 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 2/426]

قوله تعالى: {فَلَوْلَا إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا وَلَكِنْ قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (43)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأدغم ذال "إذ جاءهم" أبو عمرو وهشام). [إتحاف فضلاء البشر: 2/11]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَلَوْلَا إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا وَلَكِنْ قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (43)}
{إِذْ جَاءَهُمْ}
- أدغم الذال في الجيم أبو عمرو وهشام.
- وبالإظهار قرأ باقي القراء.
[معجم القراءات: 2/426]
{جَاءَهُمْ}
- تقدمت الإمالة فيه مرارًا، وانظر الآية/87 من سورة البقرة، والآية/61 من سورة آل عمران.
- وحمزة يسهل الهمزة في الوقف مع المد والقصر.
{بَأْسُنَا}
- تقدم حكم الهمزة في الآية/43 في قوله: (بالبأساء).
{وَزَيَّنَ لَهُمُ}
- قراءة أبي عمرو ويعقوب بإدغام النون في اللام بخلاف عنهما). [معجم القراءات: 2/427]

قوله تعالى: {فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ (44)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (11 - قَوْله {فتحنا عَلَيْهِم} 44
قَرَأَ ابْن عَامر وَحده {فتحنا عَلَيْهِم} مُشَدّدَة وَقرأَهَا الْبَاقُونَ مُخَفّفَة). [السبعة في القراءات: 257]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (فتحنا) مشدد كل القرآن يزيد، إلا مع (باب) شامي، وافق يعقوب وسهل في القمر). [الغاية في القراءات العشر: 241]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ({فتحنا} بعده {أبواب} [44، القمر: 11]، و{بركات} [الأعراف: 96]: مشدد: دمشقي إلا الأخفش طريق البلخي، وابن عتبة، ويزيد طريق الفضل.
وافق بصري غير أبوي عمرو في القمر [11]، وابن عتبة، والبلخي
[المنتهى: 2/676]
إلا هنا. فأما إذا كان بابًا واحدًا، فهو بالتخفيف). [المنتهى: 2/677]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ ابن عامر (فتحنا) هنا وفي الأعراف (لفتحنا) وفي الأنبياء (فتحت) وفي القمر (ففتحنا) بالتشديد في الأربعة، وقرأهن الباقون بالتخفيف، ولم يختلف في تخفيف ما جاء بعده اسم مفرد نحو (ولو فتحنا عليهم بابًا) ). [التبصرة: 203]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن عامر: {فتحنا عليهم} (44)، هنا، وفي الأعراف (96)، والقمر (111)، و: {فتحت} في الأنبياء (96): بتشديد التاء، في الأربعة.
والباقون: بتخفيفها). [التيسير في القراءات السبع: 275]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(ابن عامر وأبو جعفر ورويس (فتحنا عليهم) هنا وفي الأعراف والقمر (وفتحت) في الأنبياء بتشديد التّاء في الأربعة، وافقهم روح في القمر والأنبياء والباقون بتخفيفها). [تحبير التيسير: 355]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (بَغَتَةً)، و(جَهَرَةً) بالفتح ابْن مِقْسَمٍ وقُتَيْبَة، والشيزري عن أبي جعفر والعراقي عن قُتَيْبَة عن الكسائي، وخارجة، وحسن عن أَبِي عَمْرٍو، وفي قول أبي علي، الباقون بإسكان الغين والهاء، وهو الاختيار؛ لأنه أجزل). [الكامل في القراءات العشر: 540] (م)
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([44]- {فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ} هنا، وفي [الأعراف: 96]، [والقمر: 11]، و{فُتِحَتْ} في [الأنبياء: 96] بالتشديد: ابن عامر). [الإقناع: 2/639]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (639 - إِذَا فُتِحَتْ شَدِّدْ لِشَامٍ وَههُنَا = فَتَحْناَ وَفِي الأَعْرَافِ وَاقْتَرَبَتْ كَلاَ). [الشاطبية: 51]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([639] إذا فتحت شدد لـ(شامٍ) وههنا = فتحنا وفي الأعراف واقتربت كلا
التخفيف والتشديد لغتان. وفي التشديد معنى التكرير.
و(إذا فتحت)، يريد يأجوج ومأجوج.
و{فتحنا} في ثلاثة مواضع: هنا وفي الأعراف: {لفتحنا}، وفي القمر: {ففتحنا}.
ومعنى كلأ: حفظ). [فتح الوصيد: 2/878]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [639] إذا فتحت شدد لشام وههنا = فتحنا وفي الأعراف واقتربت كلا
[كنز المعاني: 2/193]
ب: (الكلاءة): الحفظ.
ح: (إذا فتحت): مفعول (شدد)، (لشام): حال، و(ههنا فتحنا): عطف، وكذلك (في الأعراف)، و(اقتربت كلا): جملة مستأنفة، والضمير، للشامي.
ص: يعني: شدد التاء من قوله تعالى: {حتى إذا فتحت يأجوج ومأجوج} في الأنبياء [96] لابن عامر، وكذلك من: {فتحنا عليهم أبواب كل شيء} ههنا [44]، {ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا} في الأعراف [96]، و{ففتحنا أبواب السماء بماءٍ منهمرٍ} في اقتربت [القمر: 11]، والباقون بالتخفيف.
ومعنى (كلا): حفظ القارئ هذه القراءة، فنقل إلينا). [كنز المعاني: 2/194]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (639- إِذَا فُتِحَتْ شَدِّدْ لِشَامٍ وَههُنَا،.. فَتَحْنا وَفِي الأَعْرَافِ وَاقْتَرَبَتْ كَلا
يعني: {إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ}، {فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ}، {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ}، {فَفَتَحْنَا أَبْوَابَ السَّمَاءِ}.
والتخفيف والتشديد في كل ذلك لغتان ومن عادته أن يجمع النظائر مقدما لما في سورته مهما أمكن، وهنا لم يمكنه فقدم الذي في الأنبياء، ثم رجع إلى ما في سورة الأنعام وغيرها ومعنى كلا حفظ وهو مهموز كما قال تعالى: "قُلْ مَنْ يَكْلَؤُكُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ"، ولكن وقف عليه، فأبدل من الهمزة ألفا؛ لسكونها والله أعلم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/115]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (639 - إذا فتحت شدّد لشام وهاهنا = فتحنا وفي الأعراف واقتربت كلا
قرأ الشامي وهو ابن عامر بتشديد التاء في: حتّى إذا فتّحت يأجوج ومأجوج في الأنبياء، ففتّحنا عليهم أبواب كلّ شيء في هذه السورة، لفتّحنا عليهم بركات في الأعراف، ففتّحنا أبواب السّماء بالقمر. فتكون قراءة الباقين بتخفيف التاء في المواضع الأربعة. واتفق القراء على تخفيف التاء في: حَتَّى إِذا فَتَحْنا عَلَيْهِمْ باباً في سورة المؤمنين. و(كلا) فعل ماض بمعنى حفظ، وخففت همزته للضرورة). [الوافي في شرح الشاطبية: 257]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (105 - فَتَحْنَا وَتَحْتُ اشْدُدْ أَلاَ طِبْ وَالانْبِيَا = مَعَ اقْتَرَبَتْ حُزْ إِذْ .... .... ). [الدرة المضية: 27]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ثم قال:
ص - فتحنا وتحت اشدد (أ ) لا ( طـ )ـب والانبيا = مع اقتربت ( حـ )ـز ( إ ) ذ ويكذب ( أ )صلا
ش - يعني قرأ مرموز (ألف) ألا وروى مرموز (طا) طب وهما أبو جعفر ورويس {فتحنا عليهم أبواب} [44] هنا، و{لفتحنا عليهم بركات} [96] في الأعراف بتشديد التاء، ثم قال: والأنبيا مع اقتربت حز إذ أي: قرأ مرموز (حا) حز (وألف) إذ وهما يعقوب وأبو جعفر {إذا فتحت يأجوج} [96] في الأنبياء، و{فتحنا أبواب السماء} [12] في القمر بتشديد التاء فيهما، فتلخص من ذلك أن أبا جعفر ورويس بالتشديد في الأربعة، ووافقهما روح في الأخيرين، وخفف خلف في الجميع ووافقه روح في
[شرح الدرة المضيئة: 124]
الأولين). [شرح الدرة المضيئة: 125]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: فَتَحْنَا هُنَا وَالْأَعْرَافِ وَالْقَمَرِ وَفُتِحَتْ فِي الْأَنْبِيَاءِ فَقَرَأَ ابْنُ عَامِرٍ وَابْنُ وَرْدَانَ بِتَشْدِيدِ التَّاءِ فِي الْأَرْبَعَةِ، وَافَقَهُمَا ابْنُ جَمَّازٍ وَرَوْحٌ فِي الْقَمَرِ وَالْأَنْبِيَاءِ، وَوَافَقَهُمْ رُوَيْسٌ فِي الْأَنْبِيَاءِ، وَاخْتُلِفَ عَنْهُ فِي الثَّلَاثَةِ الْبَاقِيَةِ، فَرَوَى النَّخَّاسُ عَنْهُ تَشْدِيدَهَا، وَرَوَى أَبُو الطَّيِّبِ التَّخْفِيفَ.
(وَاخْتُلِفَ) عَنِ ابْنِ جَمَّازٍ هُنَا وَالْأَعْرَافِ، فَرَوَى الْأَشْنَائِيُّ عَنِ الْهَاشِمِيِّ عَنْ إِسْمَاعِيلَ تَشْدِيدَهُمَا، وَكَذَا رَوَى ابْنُ حَبِيبٍ عَنْ قُتَيْبَةَ كِلَاهُمَا عَنْهُ، وَرَوَى الْبَاقُونَ عَنْهُ التَّخْفِيفَ، وَبِذَلِكَ قَرَأَ الْبَاقُونَ التَّخْفِيفَ، وَبِذَلِكَ قَرَأَ الْبَاقُونَ فِي الْأَرْبَعَةِ.
(وَاتَّفَقُوا) عَلَى تَخْفِيفِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَابًا فِي الْمُؤْمِنِينَ لِأَنَّ بَابًا فِيهَا مُفْرَدٌ وَالتَّشْدِيدُ يَقْتَضِي التَّكْثِيرَ - وَاللَّهُ أَعْلَمُ -). [النشر في القراءات العشر: 2/258]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ ابن عامر وعيسى بن وردان {فتحنا} هنا [44]، وفي الأعراف [96] والقمر [11]، و{فتحت} في الأنبياء [96] بالتشديد، وافقهما ابن جماز وروح في القمر والأنبياء، ووافقهم رويس في الأنبياء، واختلف عنه في الثلاثة الأخر، فروى النخاس وغيره التشديد، وروى أبو الطيب التخفيف، واختلف عن ابن جماز هنا والأعراف، فروى ابن سوار وغيره التشديد، والباقون بالتخفيف في الأربعة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 507]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (595- .... .... .... .... .... = .... .... فتحنا اشدد كلف
[طيبة النشر: 72]
596 - خذه كالاعراف وخلفًا ذق غدا = واقتربت كم ثق غلا الخلف شدا
597 - وفتّحت يأجوج كم ثوى .... = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 73]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (فتحنا) أي قوله تعالى: فتّحنا عليهم أبواب كل شيء بتشديد التاء ابن عامر وعيسى بن وردان، واختلف فيه عن ابن جماز ورويس كما سيأتي في البيت الآتي، والباقون بالتخفيف.
(خ) ذه كالاعراف وخلفا (ذ) ق (غ) دا = واقتربت (ك) م (ث) ق (غ) لا الخلف (ش) دا
يعني أن اختلافهم هنا في الحرف الذي في الأعراف وهو قوله تعالى:
لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض ولكن اختلف فيها عن ابن جماز ورويس قوله: (واقتربت) أي وشدد حرف اقتربت وهو قوله تعالى: ففتّحنا أبواب السماء ابن عامر وأبو جعفر ورويس بخلاف عنه وروح.
وفتّحت يأجوج (ك) م (ثوى) وضم = غدوة في غداة كالكهف (ك) تم
معطوف أيضا على التشديد: أي وشدد التاء من قوله تعالى: حتى إذا فتّحت يأجوج ومأجوج ابن عامر وأبو جعفر ويعقوب، والباقون بالتخفيف في المواضع الأربعة). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 223]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ثم كمل فقال:
ص:
(خ) ذه كالاعراف وخلفا (ذ) ق (غ) دا = واقتربت (ك) م (ث) ق (غ) لا الخلف (ش) دا
ش: أي: قرأ ذو كاف «كلف» [آخر] الأول وخاء (خذه) ابن وردان فتّحنا عليهم أبواب هنا [الآية: 44] [و] لفتّحنا عليهم بركات بالأعراف [الآية: 96] بتشديد التاء فيهما [واختلف فيهما] عن ذي ذال (ذق) ابن جماز.
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/298]
فروى الأشناني عن الهاشمي عنه تشديدهما.
وكذا روى ابن حبيب عن قتيبة كلاهما عنه.
وروى الباقون عنه التخفيف، وبه قرأ الباقون فيهما.
وقرأ ذو كاف (كم) ابن عامر وثاء (ثق) أبو جعفر، وشين (شذا) روح ففتّحنا أبواب السماء بالقمر [الآية: 11] بالتشديد.
واختلف (في الثلاثة) عن ذي غين (غلا) رويس:
فروى عنه النحاس تشديدهما، وروى أبو الطيب التخفيف). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/299]

- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ثم كمل فقال:
ص:
وفتحت يأجوج (ك) م (ثوى) وضمّ = غدوة في غداة كالكهف (ك) تم
ش: أي: وكذلك شدد ذو كاف (كم) ابن عامر و(ثوى) أبو جعفر، ويعقوب إذا فتّحت يأجوج بالأنبياء [الآية: 96]، بالكهف [الآية: 94] وخففها الباقون.
وقرأ ذو كاف (كم) ابن عامر يدعون ربهم بالغدوة والعشى هنا [الآية: 52] والكهف [الآية: 28] بضم الغين وإسكان الدال وفتح الواو، والباقون بفتح الغين والدال، وألف بعدهما، واستغنى بلفظ القراءتين عن تقييدهما.
وجه التشديد: التكثير؛ لأنه متعد بنفسه.
ومن ثم اتفقوا على تخفيف فتحنا عليهم بابا [الحجر: 14].
ووجه التخفيف: الأصل، وهو المختار، والتكثير معلوم من السياق.
ووجه الفرق: الجمع.
ووجه ابن عامر: أن «غدوة» علق علما لوقت ما قبل الضحى؛ فلا ينصرف؛ للعلمية، والتأنيث.
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/299]
قال الفراء: سمعت أبا الجراح يقول في يوم بارد: «ما رأيت غدوة» ممنوعا.
وقال سيبويه: زعم الخليل أن بعضهم يصرفه.
ووجه غيره: أن (غداة) اسم لذلك الوقت، ثم دخلت عليها اللام المعرفة الجنسية، وهو المختار؛ لجريه على القياس السالم عن التأويل، ولا يناقض رسمها بالواو؛ لأنه منته لا حاضر كالصلاة، [كما قررنا فهي لغيره كالصلاة للجماعة] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/300] (م)

قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "فتحنا" [الآية: 44] هنا و[الأعراف الآية: 96] و[القمر الآية: 11] "فتحت" [بالأنبياء الآية: 96]
[إتحاف فضلاء البشر: 2/11]
فابن عامر وابن وردان بتشديد التاء في الأربعة للتكثير ووافقهما ابن جماز وروح في القمر والأنبياء، ورويس في الأنبياء فقط، واختلف عنه في الثلاثة الباقية فروى النخاس عنه تشديدها، وروى أبو الطيب التخفيف، واختلف عن ابن جماز هنا والأعراف، فروى الأشناني عن الهاشمي عن إسماعيل تشديدهما، وكذا روى ابن حبيب عن قتيبة كلاهما عنه وروى عنه الباقون التخفيف، وبه قرأ الباقون في الأربعة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/12]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {فتحنا} [44] قرأ الشامي بتشديد التاء، والباقون بالتخفيف). [غيث النفع: 573]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ (44)}
{ذُكِّرُوا}
- رقق الراء الأزرق وورش، وعنهما التفخيم.
- والباقون بتفخيمها.
{فَتَحْنَا}
- قرأ أبو جعفر وابن عامر ورويس بخلاف عنه وابن وردان وابن جماز بخلاف عنه، وورش (فتحنا) بالتشديد، وهو للتكثير.
- وقرأ الباقون بالتخفيف (فتحنا).
{عَلَيْهِمْ}
- قرأ يعقوب وحمزة (عليهم) بضم الهاء على الأصل.
- وقراءة الجماعة (عليهم) بكسرها لمجاورة الياء.
{شَيْءٍ}
- تقدمت القراءة فيه وحكم الهمزة في الآيتين/20 و106 من سورة البقرة.
[معجم القراءات: 2/427]
{بَغْتَةً}
- تقدمت قراءة الحسن (بغتة) في الآية/31). [معجم القراءات: 2/428]

قوله تعالى: {فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (45)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ) على تسمية الفاعل وهو الاختيار لقراءة أبي عمير، الباقون على ما لم يسم فاعله، (بِهِ انْظُرْ) بضم الهاء الْأَعْمَش، وابْن مِقْسَمٍ، والْمُسَيَّبِيّ في روايته، وكردم عن نافع وهبة عن الْأَصْفَهَانِيّ، الباقون بكسر الهاء، وهو الاختيار للباء التي قبلها). [الكامل في القراءات العشر: 540]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (45)}
{فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ}
- قرأ عكرمة (فقطع دابر القوم..) بفتح القاف والطاء، أي قطع الله دابر القوم، وهو التفات لأنه خروج من ضمير المتكلم إلى ضمير الغائب.
- وقراءة الجماعة (فقطع دابر القوم) الفعل مبني للمفعول، ودابر: بالرفع.
{دَابِرُ}
- رقق الراء الأزرق وورش.
{ظَلَمُوا}
- غلظ اللام الأزرق وورش.
{وَالْحَمْدُ لِلَّهِ}
- تقدمت القراءات مفصلة فيه في سورة الفاتحة). [معجم القراءات: 2/428]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #14  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 07:29 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الأنعام
[ من الآية (46) إلى الآية (49) ]

{ قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَخَذَ اللَّهُ سَمْعَكُمْ وَأَبْصَارَكُمْ وَخَتَمَ عَلَى قُلُوبِكُمْ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِهِ انْظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الْآَيَاتِ ثُمَّ هُمْ يَصْدِفُونَ (46) قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ بَغْتَةً أَوْ جَهْرَةً هَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الظَّالِمُونَ (47) وَمَا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ فَمَنْ آَمَنَ وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (48) وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا يَمَسُّهُمُ الْعَذَابُ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ (49)}

قوله تعالى: {قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَخَذَ اللَّهُ سَمْعَكُمْ وَأَبْصَارَكُمْ وَخَتَمَ عَلَى قُلُوبِكُمْ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِهِ انْظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الْآَيَاتِ ثُمَّ هُمْ يَصْدِفُونَ (46)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (12 - قَوْله {يأتيكم بِهِ انْظُر} 46
كلهم قَرَأَ {بِهِ انْظُر} بِكَسْر الْهَاء إِلَّا أَن ابْن الْمسَيبِي روى عَن أَبِيه عَن نَافِع {بِهِ انْظُر} بِرَفْع الْهَاء
وَلم يروه عَن نَافِع إِلَّا هُوَ وَأَبُو قُرَّة). [السبعة في القراءات: 257 - 258]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (أرأيتم) ونحوه، مليئة الهمزة، مدني، بتركه أصلا الكسائي). [الغاية في القراءات العشر: 241]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ({أرأيتم} [46]، ونحوه: ملينة الهمزة: مدني، يتركها: علي). [المنتهى: 2/676]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ({به انظر} [[46: بضم الهاء إسحاق طريق ابنه، وورش طريق الأسدي). [المنتهى: 2/677]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ نافع (أرءيت) و(أرءيتكم) و(أرءيتم) إذا كان في أوله همزة بتخفيف الهمزة الثانية، يجعلها بين الهمزة المتحركة والألف، وقيل: روي عن ورش أنه يبدلها ألفًا، وهو أخرى في الرواية لأن النقل والمشافهة إنما هو بالمد عنه، وتمكين المد إنما يكون مع البدل، وجعلها بين بين أقيس على أصول العربية إلا أن المد ليس يكون مشبعًا كالبدل، وقرأ الكسائي في هذا الباب بحذف الهمزة الثانية، وقرأ الباقون بالتحقيق غير أن حمزة إذا وقف سهل الهمزة الثانية فجعلها بين الهمزة والألف، والياء في جميع ذلك ساكنة، ولا يجوز حركتها البتة كما لا يجوز حركة اللام من (جعلتم) والراء من (شكرتم) فهي مثلهما سواء). [التبصرة: 202]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (نافع: {أرايتكم} (40)، و: {أرايتم} (46)، و: {أرايت} (الماعون: 1)، و: {أفرايت} (مريم: 77): يسهل الهمزة التي بعد الراء.
والكسائي: يسقطها أصلاً.
والباقون: يحققونها.
وحمزة: إذا وقف وافق نافعًا، في الأربعة). [التيسير في القراءات السبع: 275] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (نافع وأبو جعفر: (أرأيتكم وأرأيتم وأرأيت) وأفرأيت) وشبهه إذا كان قبل الرّاء همزة بتسهيل الهمزة الّتي بعد الرّاء. والكسائيّ يسقطها أصلا والباقون
[تحبير التيسير: 354]
يحققونها، وحمزة إذا وقف وافق نافعًا). [تحبير التيسير: 355] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ اخْتِلَافُهُمْ فِي هَمْزَةِ أَرَأَيْتَكُمْ، وَأَرَأَيْتُمْ مِنْ بَابِ الْهَمْزِ الْمُفْرَدِ). [النشر في القراءات العشر: 2/258] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ ضَمُّ الْهَاءِ مِنْ بِهِ انْظُرْ لِلْأَصْبَهَانِيِّ فِي بَابِ هَاءِ الْكِنَايَةِ، وَتَقَدَّمَ إِشْمَامُ صَادِ يَصْدِفُونَ فِي سُورَةِ النِّسَاءِ). [النشر في القراءات العشر: 2/258]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({أرءيتكم} [40]، و{أرءيتم} [46] ذكر في الهمز المفرد). [تقريب النشر في القراءات العشر: 507] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({به انظر} [46] ذكر للأصبهاني في هاء الكناية). [تقريب النشر في القراءات العشر: 507]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({يصدفون} [46] ذكر إشمامه في النساء). [تقريب النشر في القراءات العشر: 508]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم ضم به انظر [الأنعام: 46] للأصبهاني في الكناية وإشمام يصدفون [الأنعام: 46] في الفاتحة). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/300]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "به انظر" [الآية: 46] بضم الهاء الأصبهاني عن ورش). [إتحاف فضلاء البشر: 2/12]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "يصدفون" [الآية: 46] بإشمام الصاد الزاي حمزة والكسائي وخلف ورويس بخلفه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/12]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {أرايتكم} [40 - 47]، و{أرايتم} [46] قرأ نافع بتسهيل الهمزة المتوسطة بين بين، وروى عن ورش أيضًا إبدالها ألفًا، وإذا أبدل مد لالتقاء الساكنين مدًا مشبعًا، وعلي بحذفها، والباقون بتحقيقها، والتسهيل لورش مقدم في الأداء، لأنه أشهر، وعليه الجمهور). [غيث النفع: 573] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {يصدفون} قرأ الأخوان بإشمام الصاد الزاي، والباقون بالصاد المحضة). [غيث النفع: 573]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَخَذَ اللَّهُ سَمْعَكُمْ وَأَبْصَارَكُمْ وَخَتَمَ عَلَى قُلُوبِكُمْ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِهِ انْظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الْآَيَاتِ ثُمَّ هُمْ يَصْدِفُونَ (46)}
{أَرَأَيْتُمْ}
- تقدمت القراءات في (أرأيتكم) في الآية/40 من هذه السورة، وهي هنا على النسق الذي سبق، وبيانها موجزة كما يلي:
- بالتحقيق (أرأيتم) وهي قراءة الجماعة.
- وبالتسهيل بين بين، وهي قراءة نافع وأبي جعفر وقالون وورش.
- بإبدال الهمزة ألفًا (أرايتم) وهي قراءة نافع والأزرق وورش.
- بترك الهمز (أريتم) وهي قراءة الكسائي.
[معجم القراءات: 2/428]
- بتسهيل الهمزة بين بين في الوقف، وهي قراءة حمزة.
{يَأْتِيكُمْ}
- قرأ أبو عمرو بخلاف عنه وأبو جعفر والأزرق وورش والأصبهاني ومحمد بن حبيب الشموني عن الأعشى عن أبي بكر عن عاصم (ياتيكم) بإبدال الهمزة ألفًا.
- وكذا جاءت قراءة حمزة في الوقف.
{بِهِ انْظُرْ}
- قرأ أبو قرة عن نافع وابن المسيبي عن أبيه عن نافع وورش والأعرج والأصبهاني وابن محيصن بخلاف عنه (به انظر) بضم الهاء.
- وقرأ بقية القراء (به انظر) بكسرها.
{نُصَرِّفُ}
- قراءة الجماعة (نصرف) بشد الراء من (صرف) المضعف.
- وقرأ بعض القراء (نصرف) بتخفيف الراء من (صرف) الثلاثي.
{الْآَيَاتِ ثُمَّ}
- قراءة أبي عمرو ويعقوب بإدغام التاء في الثاء بخلاف.
{يَصْدِفُونَ}
- قراءة حمزة والكسائي وخلف ورويس بخلاف عنه بإشمام الصاد الزاي.
- وقراءة الباقين بالصاد الخالصة). [معجم القراءات: 2/429]

قوله تعالى: {قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ بَغْتَةً أَوْ جَهْرَةً هَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الظَّالِمُونَ (47)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (بَغَتَةً)، و(جَهَرَةً) بالفتح ابْن مِقْسَمٍ وقُتَيْبَة، والشيزري عن أبي جعفر والعراقي عن قُتَيْبَة عن الكسائي، وخارجة، وحسن عن أَبِي عَمْرٍو، وفي قول أبي علي، الباقون بإسكان الغين والهاء، وهو الاختيار؛ لأنه أجزل). [الكامل في القراءات العشر: 540] (م)
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (هَلْ يُهْلَكُ) بفتح الياء وكسر اللام ابن مُحَيْصِن، وَحُمَيْد، والزَّعْفَرَانِيّ، والأصمعي عن نافع، والقورسي، والإنطاكي عن أبي حفص، الباقون على ما لم يسم فاعله، وهو الاختيار إذ غيرهم [لهلكهم] ). [الكامل في القراءات العشر: 540]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (638 - أَرَيْتَ فِي الاِسْتِفْهَامِ لاَ عَيْنَ رَاجِعٌ = وَعَنْ نَافِعٍ سَهِّلْ وَكَمْ مُبْدِلٍ جَلاَ). [الشاطبية: 51] (م)
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([638] أريت في الاستفهام لاعين (ر)اجعٌ = وعن (نافعٍ) سهل وكم مبدل (جـ)لا
أصل هذه الكلمة: (رأی)، اتصل بها الضمير المرفوع، ودخلت عليها همزة الاستفهام؛ فالراء فاء الفعل، والهمزة عين الفعل، فأسقط الكسائي عين الفعل، لأنهم أجمعوا على تركها في المستقبل، فنبي الماضي عند نقله بالهمزة الزائدة في أوله على المستقبل، فلم ترجع العين الساقطة في المستقبل في الماضي.
فهذا معنى قوله: (لا عين راجعٌ).
قال الفراء: «للعرب في أرأيت معنيان:
[فتح الوصيد: 2/876]
يقولون: أرأيت زيدًا بعينك، فهذا مهموزٌ لا غير.
ويقولون: أريتك، بمعنى: أخبرني، فيتركون الهمز وهو الأكثر للفرق بين المعنيين».
وأنشد الكسائي لأبي الأسود:
أريت امرءًا كنت لم أبلة = أتاني فقال اتخذني خليلًا
وقد جاء: أريت إن جئت به أملودا
وسهلها نافع بين بين، وجاز ذلك وإن كان بعدها ساكن، لأن المسهلة بمنزلة المحققة، غير أن من أهل الأداء من مشيخة المصريين من شبع مدها لورش لأنها بمنزلة الساكن؛ إذ لا يبتدأ بها كما لا يبتدأ به، وقد سكن ما بعدها فتمد للساكنين. ومنهم من لا يشبع المد؛ إلا بمقدار التسهيل.
وأبدلها بعض مشيخة المصريين لورش ألفًا خالصة، كما فعل في {ءانذرتهم} و{ءامنتم}، وطول مدها جدا للساكنين، وهو ضعيف عند النحويين.
قال الأذفوي: «وهذا عند أهل اللغة غلطٌ عليه، لأن الياء ساكنة والألف ساكنة فلا يلتقي ساكنان».
قلت: وقد روي أبو عبيد القاسم رحمه الله أن أبا جعفر ونافعًا وغيرهما من أهل المدينة، يسقطون الهمزة، غير أن أنهم يدعون لها الألف خلفًا. وهذا يشهد للبدل، وهو مسموع من العرب؛ حكاه قطرب وغيره.
والباقون على الأصل). [فتح الوصيد: 2/877] (م)
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [638] أريت في الاستفهام لا عين راجعٌ = وعن نافع سهل وكم مبدلٍ جلا
ح: (أريت): مبتدأ، (في الاستفهام): حال، (لا عين راجعٌ): جملة
[كنز المعاني: 2/192]
خبر المبتدأ، أي: لا عين فيه راجعٌ، (كم): خبرية مرفوعة المحل على الابتداء، (مبدل): تمييزها، (جلا): خبر المبتدأ.
ص: يعني: قرأ الكسائي: (أريت) و(قل أريتكم) [40، 47] استفهامًا حيث جاء بحذف عين الفعل- أي: الهمز تخفيفًا لاجتماع همزة الاستفهام معه.
ونقل عن نافع تسهيله بين بين على قياس تخفيف الهمز، وأبدل جماعة من مشيخة المصريين لورش ألفًا، كالخلاف الذي في: {ءأنذرتهم} [البقرة: 6] ). [كنز المعاني: 2/193] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (638- أَرَيْتَ فِي الِاسْتِفْهَامِ لا عَيْنَ "رَ"اجِعٌ،.. وَعَنْ نَافِعٍ سَهِّلْ وَكَمْ مُبْدِلٍ جَلا
يعني: إذا جاء لفظ رأيت أو رأيتم بعد همزة الاستفهام فالكسائي وحده يسقط عين الكلمة وهي الهمزة؛ لأنها عين الفعل تخفيفا لاجتماعها مع همزة الاستفهام وهي لغة للعرب مشهورة كقوله:
أرَيت امرءا كنت لم أبله،.. أتاني فقال اتخذني خليلا
وقد أجمع على إسقاطها في المضارع نحو "يرى" مع الاستفهام وغيره فلم ترجع في الماضي في هذا الموضع وهو الاستفهام فقوله: راجع صفة لعين؛ أي: باعتبار الموضع، ويحوز نصبه على هذا نحو: لا رجل ظريفًا فيها ولا رجل ظريفٌ فيها كلاهما لغة، وخبر لا محذوف؛ أي: راجع فيه ولو
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/113]
جعلت راجع خبر لا لم يبق عائد إلى المبتدأ الذي هو رأيت فهذا كقولك: زيد لا غلام ظيف له أو في الدار، ويجوز أن يكون راجع خبر المبتدأ ولا عين على تقدير لا عين فيه جملة حالية،؛ أي: رأيت محذوف العين راجع في المعنى إلى الثابت العين؛ لأنهما لغتان بمعنى واحد، وهذا الوجه أولى؛ ليكون قد رمز بعد كمال التقييد، وعلى الوجه الأول يلزم أن يكون راجع من جملة التقييد وهو رمز، وليس ذلك من عادته، ولأن هذا الباب لو فتح للزم أن تكون كلمات التقييد رمزا وإلا فجعل البعض رمزا دون بعض فيه إلباس، وقد سبق التنبيه على أن لفظ فيه في قوله: وكسر لما فيه ملبس وأنه لو قال: فضم سكونا فيه لكان فيه محتملا للتقييد وهو رمز، وأما قوله: وفي ونكون انصبه فلو لم يكن ظاهرا كل الظهور أن لفظ النصب لا يأتي إلا بيانا للقراءة وتقييدا لها، وإلا لأوهم أنه رمز نافع، ولم تكن له حاجة بذلك البيان فإن الكلمة التي قبلها مثلها في القراءة، فكانت الثانية داخلة في قيدها وهذه عادته كقوله فيما يأتي:
إذا فتحت شدد لشام وههنا ... فتحنا .................
ولم يحتج أن يعيد لفظ شدد، وكذا:
وإن بفتح عم نصر أو بعدكم ... نما ................
وكذا: وينذر صندلا، ولم يحتج أن يقول بالغيب، وقال بعضهم تقدير البيت: اذكر رأيت كائنا في الاستفهام ثم قال: وعن نافع سهِّل؛ أي: جعل الهمزة التي أسقطها الكسائي بين بين على قياس تخفيف الهمز وأبدلها
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/114]
جماعة من مشايخ مشيخة المصريين لورش ألفا وهذا على ما تقدم له من الخلاف في "أنذرتهم" "وأنتم" والله أعلم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/115] (م)
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (638 - أريت في الاستفهام لا عين راجع = وعن نافع سهّل وكم مبدل جلا
[الوافي في شرح الشاطبية: 256]
(رأى) فعل ماض على زنة فعل بفتح الفاء والعين واللام، فالراء فاء الفعل والهمزة عينه والألف لامه، وقد يسند هذا الفعل إلى تاء المخاطب نحو: رأيت. أو المخاطبين نحو:
رأيتم. وقد أفاد الناظم أن الكسائي يقرأ بحذف عين هذا الفعل وهي الهمزة التي بعد الراء بشرط أن يكون هذا الفعل مقرونا بهمزة الاستفهام وتاء المخاطب نحو: أَرَأَيْتَ الَّذِي يَنْهى (9) عَبْداً إِذا صَلَّى، أَرَأَيْتَ الَّذِي يُكَذِّبُ بِالدِّينِ، أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَتاكُمْ، أَرَأَيْتُمْ إِنْ كُنْتُ عَلى بَيِّنَةٍ* سواء تجرد من كاف الخطاب كهذه الأمثلة أم لحقته كاف الخطاب نحو: أَرَأَيْتَكَ هذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ، أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتاكُمْ عَذابُ اللَّهِ*. وسواء تجرد من فاء العطف كهذه الأمثلة أم اقترن بها نحو: أَفَرَأَيْتَ الَّذِي تَوَلَّى، أَفَرَأَيْتَ إِنْ مَتَّعْناهُمْ سِنِينَ، أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلهَهُ هَواهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلى عِلْمٍ، أَفَرَأَيْتُمْ ما تُمْنُونَ، أَفَرَأَيْتُمْ ما تَحْرُثُونَ وقرأ نافع بتسهيل الهمزة الثانية التي هي عين الفعل بين بين. وروى كثير من النقلة وأهل الأداء عن ورش إبدالها ألفا مع المد المشبع للساكنين، فيكون لقالون في هذه الهمزة وجه واحد وهو التسهيل بين بين ويكون لورش فيها وجهان: الأول كقالون، والثاني:
إبدالها ألفا مع إشباع المد فإذا لم يكن الفعل مقرونا بهمزة الاستفهام فلا خلاف بين القراء في إثبات الهمزة وتحقيقها نحو: وَإِذا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آياتِنا، وَإِذا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسامُهُمْ، رَأَيْتَ الْمُنافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنْكَ صُدُوداً). [الوافي في شرح الشاطبية: 257] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ اخْتِلَافُهُمْ فِي هَمْزَةِ أَرَأَيْتَكُمْ، وَأَرَأَيْتُمْ مِنْ بَابِ الْهَمْزِ الْمُفْرَدِ). [النشر في القراءات العشر: 2/258] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن ابن محيصن "يهلك" بفتح الياء وكسر اللام مبنيا للفاعل). [إتحاف فضلاء البشر: 2/12]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {أرايتكم} [40 - 47]، و{أرايتم} [46] قرأ نافع بتسهيل الهمزة المتوسطة بين بين، وروى عن ورش أيضًا إبدالها ألفًا، وإذا أبدل مد لالتقاء الساكنين مدًا مشبعًا، وعلي بحذفها، والباقون بتحقيقها، والتسهيل لورش مقدم في الأداء، لأنه أشهر، وعليه الجمهور). [غيث النفع: 573] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ بَغْتَةً أَوْ جَهْرَةً هَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الظَّالِمُونَ (47)}
{أَرَأَيْتَكُمْ}
- تقدمت القراءات فيه في الآية/40 من هذه السورة.
{أَتَاكُمْ}
- تقدم بيان الإمالة فيه في الآية/34 من هذه السورة.
{بَغْتَةً}
- قراءة الحسن وغيره (بغتةً) بفتح الغين، وتقدم بيان هذا في الآية/31 من هذه السورة.
{أَوْ جَهْرَةً}
- قرأ سهل بن شعيب السهمي (أو جهرة) بفتح الهاء.
وتقدم هذا في الآية/55 من سورة البقرة.
- وقرئ (بغتة وجهرةً) بالواو العاطفة بدلًا من (أو).
{يُهْلَكُ}
- قرأ ابن محيصن (هل يهلك إلا القوم الظالمون) على البناء للفاعل.
- وقراءة الجماعة على البناء للمفعول (.. يهلك..).
- وقرئ (نهلك إلا القوم الظالمين) بالنون في الفعل، وبالنصب فيما بعده). [معجم القراءات: 2/430]

قوله تعالى: {وَمَا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ فَمَنْ آَمَنَ وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (48)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ يعقوب "لا خَوْفٌ عَلَيْهِم" [الآية: 48] بفتح الفاء على البناء كما مر، وضم مع حمزة هاء "وعليهم" ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/12]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَمَا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ فَمَنْ آَمَنَ وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (48)}
{مُبَشِّرِينَ}
- قرأ يحيى وإبراهيم (مبشرين) بالتخفيف من (أبشر).
- وقراءة الجماعة (مبشرين) بالتشديد من (بشر) المضعف.
{أَصْلَحَ}
- غلظ اللام الأزرق وورش.
{فَلَا خَوْفٌ}
- تقدمت القراءات فيه (فلا خوف، فلا خوف، فلا خوف) في الآية/138 من سورة البقرة.
{عَلَيْهِمْ}
- تقدمت قراءة حمزة ويعقوب بضم الهاء في الآية/44 قبل قليل). [معجم القراءات: 2/431]

قوله تعالى: {وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا يَمَسُّهُمُ الْعَذَابُ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ (49)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا يَمَسُّهُمُ الْعَذَابُ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ (49)}
{يَمَسُّهُمُ}
- قرأ علقمة (نمسهم) بالنون من (أمس).
{الْعَذَابُ بِمَا}
- قرأ أبو عمرو والحسن والأعمش ويعقوب بخلاف عنه، بإدغام الباء في الباء (العذاب بما).
{يَفْسُقُونَ}
- قرأ يحيى بن وثاب والأعمش (يفسقون) بكسر السين.
- وبقية القراء على الضم (يفسقون) ). [معجم القراءات: 2/431]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #15  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 07:31 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الأنعام
[ من الآية (50) إلى الآية (53) ]

{قُلْ لَا أَقُولُ لَكُمْ عِنْدِي خَزَائِنُ اللَّهِ وَلَا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلَا أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَى إِلَيَّ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الْأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَفَلَا تَتَفَكَّرُونَ (50) وَأَنْذِرْ بِهِ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَنْ يُحْشَرُوا إِلَى رَبِّهِمْ لَيْسَ لَهُمْ مِنْ دُونِهِ وَلِيٌّ وَلَا شَفِيعٌ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ (51) وَلَا تَطْرُدِ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ مَا عَلَيْكَ مِنْ حِسَابِهِمْ مِنْ شَيْءٍ وَمَا مِنْ حِسَابِكَ عَلَيْهِمْ مِنْ شَيْءٍ فَتَطْرُدَهُمْ فَتَكُونَ مِنَ الظَّالِمِينَ (52) وَكَذَلِكَ فَتَنَّا بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لِيَقُولُوا أَهَؤُلَاءِ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنْ بَيْنِنَا أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِالشَّاكِرِينَ (53)}

قوله تعالى: {قُلْ لَا أَقُولُ لَكُمْ عِنْدِي خَزَائِنُ اللَّهِ وَلَا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلَا أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَى إِلَيَّ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الْأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَفَلَا تَتَفَكَّرُونَ (50)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "يوحى" حيث جاء حمزة والكسائي وخلف، وقلله الأزرق بخلفه وكذا "الأعمى" ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/12]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلْ لَا أَقُولُ لَكُمْ عِنْدِي خَزَائِنُ اللَّهِ وَلَا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلَا أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَى إِلَيَّ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الْأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَفَلَا تَتَفَكَّرُونَ (50)}
{لَا أَقُولُ ... وَلَا أَقُولُ لَكُمْ}
- أدغم اللام في اللام أبو عمرو ويعقوب.
{مَلَكٌ}
- قرأ ابن مسعود وابن جبير وعكرمة والجحدري (ملك) بكسر اللام.
{يُوحَى}
- أمال الألف حمزة والكسائي وخلف.
- والأزرق وورش بالفتح والتقليل.
- والباقون بالفتح.
{إِلَيَّ}
- قراءة يعقوب في الوقف بهاء السكت (إليه).
{الْأَعْمَى}
- أماله حمزة والكسائي وخلف.
- والأزرق وورش بالفتح والتقليل.
- والباقون على الفتح.
{الْبَصِيرُ}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش بخلاف). [معجم القراءات: 2/432]

قوله تعالى: {وَأَنْذِرْ بِهِ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَنْ يُحْشَرُوا إِلَى رَبِّهِمْ لَيْسَ لَهُمْ مِنْ دُونِهِ وَلِيٌّ وَلَا شَفِيعٌ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ (51)}

قوله تعالى: {وَلَا تَطْرُدِ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ مَا عَلَيْكَ مِنْ حِسَابِهِمْ مِنْ شَيْءٍ وَمَا مِنْ حِسَابِكَ عَلَيْهِمْ مِنْ شَيْءٍ فَتَطْرُدَهُمْ فَتَكُونَ مِنَ الظَّالِمِينَ (52)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (13 - قَوْله {بِالْغَدَاةِ والعشي} 52
كلهم قَرَأَ {بِالْغَدَاةِ} بِأَلف إِلَّا ابْن عَامر فَإِنَّهُ قَرَأَ (بالغدوة) في كل الْقُرْآن بِالْوَاو). [السبعة في القراءات: 258]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (بالغدوة) وفي الكهف، بالضم فيهما، شامي). [الغاية في القراءات العشر: 241]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ({بالغدوة} [52]، وفي الكهف [28]: بواو دمشقي). [المنتهى: 2/677]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ ابن عامر (بالغداوة) بالواو وضم العين هنا وفي الكهف، وقرأ الباقون بالألف وفتح الغين). [التبصرة: 203]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن عامر: {بالغدوة} (52)، هنا، وفي الكهف (28): بالواو، وضم الغين.
والباقون: بالألف، وفتح الغين). [التيسير في القراءات السبع: 275]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(ابن عامر (بالغدوة) هنا وفي الكهف بالواو وضم الغين والباقون بفتح الغين والألف). [تحبير التيسير: 355]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (بِالْغَدَاةِ)، وفي الكهف بالواو دمشقي غير ابن الحارث والعقيلي، الباقون بالألف فيهما، وهو الاختيار لموافقة أكثر المصاحف). [الكامل في القراءات العشر: 540]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([52]- {بِالْغَدَاةِ} هنا، وفي [الكهف: 28] بواو وضم الغين: ابن عامر). [الإقناع: 2/639]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (640 - وَبِالْغُدْوَةِ الشَّامِيُّ بِالضَّمِّ ههُناَ = وَعَنْ أَلِفٍ وَاوٌ وَفِي الْكَهْفِ وَصَّلاَ). [الشاطبية: 51]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([640] وبالغدوة (الشامي) بالضم ههنا = وعن ألفٍ واوٌ وفي الكهف وصلا
{بالغدوة} هنا وفي الكهف: كتبنا بالواو في المصاحف كلها.
وقرأها كذلك أبو عبد الرحمن السلمي وأبو رجاء العطاردي.
وغدوة: اسم اشتق من غداة، وجعل علمًا للوقت والحين، كما جعل زیدٌ علما للرجل؛ ولذلك لم يصرف للعلمية.
قال الفراء: «سمعت أبا الجراح في غداة يومٍ بارد يقول: ما رأيت كغدوةٍ؛ يريد غداة يومه».
[فتح الوصيد: 2/878]
ثم قال: «ألا ترى أن العرب لا تضيفها، وكذلك لا تدخلها الألف واللام. إنما يقولون: غداة الخميس، ولا يقولون: غدوة الخميس. فهذا دليل على أنها معرفة».
قال سيبويه: «زعم الخليل أنه يجوز أن تقول: أتيتك اليوم غدوةً، فجعلها مثل: ضحوة».
ويحتج لقراءة ابن عامر بأن العرب قد استعملت فينة بغير الألف واللام؛ جعلته علمًا على الوقت.
وقد حكی أبو زيد منهم: لقيته فينة: فينة غير مصروف، ولقيته الفينة بعد الفينة، أي الحين بعد الحين.
وإنما تدخل الألف واللام في هذا، على تقدير الشياع.
قال أبو العباس المبرد: «هذا كما تقول: جاءني زيد وزيد وزيد، تريد جماعة اسم كل واحد منهم زيدٌ؛ فيقول المحيب- فما بين الزيد الأول والزيد الآخر: وهذا الزيد أشرف من ذلك الزيد.
وعلى ذلك كانت تثنية المعرفة وجمعها، إذا كانت غير مضافة يخرجها إلى النكرة، لأن كل واحد منهم يصير من أمة، لكل واحد منها مثل اسمه. وتضيف زيدًا، كما تضيف النكرة، لأنه يصير معرفةً بما أضيف إليه كما قال:
علا زيدنا يوم النقى رأس زيدكم
وقوله: (هاهنا)، ليعطف عليه قوله: (وفي الكهف)؛ وهو قوله تعالى: {واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغدوة}.
[فتح الوصيد: 2/879]
(وعن ألف واو)، أي وثبت له عوضًا عن ألف واو.
(وفي الكهف وصل)، يعني ابن عامر.
ومعنى (وصل)، اتبع ذاك هذا. والتوصيل: أن تتبع الشيء الشيء.
فإن قيل: فقد قال أبو عبيد: إنما نرى ابن عامر والسلمي قرءا تلك القراءة اتباعًا للخط، وليس في إثبات الواو في الكتاب دليلٌ على القراءة بها، لأنهم قد كتبوا الصلوة والزكوة بالواو، ولفظهما على تركها، فكذلك الغداة، على هذا وجدنا ألفاظ العرب !
فالجواب أن يقال: هذا الذي ذكرته حجةٌ عليك، لأنهما ومن وافقهما لو اتبعوا الرسم من غير أن يكون ذلك منقولًا ومقولًا، لقرأوا الصلوة والزكوة والربوا بالواو؛ ولم يفعلوا ذلك، ولا يقع فيه جاهلٌ فضلًا عن عالم.
وكيف يظن ذلك ظان بقوم أخذوا القراءة نقلا واتبعوا فيها الأثر، وقد ذكرنا وجه ذلك في العربية، والله أعلم). [فتح الوصيد: 2/880]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [640] وبالغدوة الشامي بالضم ههنا = وعن ألف واو وفي الكهف وصلا
ح: (الشامي): فاعل فعل محذوف أي: يقرأ، (بالغدوة): مفعوله، (بالضم)، حال، (ههنا): ظرف إشارة إلى السورة، و(عن ألفٍ واوٌ): خبر ومبتدأ، أي: مبدلة عن ألفٍ، (في الكهف): ظرف، (وصلا): أي وصل حرف الكهف هذا الحرف.
ص: قرأ ابن عامر الشامي: (ولا تطرد الذين يدعون ربهم بالغدوة
[كنز المعاني: 2/194]
والعشي} ههنا [52]، وفي سورة الكهف [28] بضم الغين وإبدال الواو عن ألف وسكون الدال.
ولم ينبه على السكون اكتفاءً باللفظ، ولم يكتف في القيدين الأخيرين باللفظ ليدل على القراءة الأخرى.
وأدخل الألف واللام على (غدوة) لأن قومًا من العرب ينكرها، وعند من يعرفها ويقول: (رأيته غدوة)، بلا تنوين للتأنيث والعلمية فعلى أنها جعلت نكرةً كما في الأعلام المنكرة.
والباقون: {بالغدوة} بفتح الغين وألف في موضع الواو، وفتح الدال، ولم يحتج إلى تقييد الدال بالفتح، إذ لا يكون ما قبل الألف إلا مفتوحًا، ولا يحتاج إلى تأويل؛ لأن (غداة) نكرة بإجماع، لكنها رسمت في جميع المصاحف بالواو كـ {الصلوة} [البقرة: 3] و{الزكوة} [البقرة: 43] ). [كنز المعاني: 2/195]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (640- وَبِالغُدْوَةِ الشَّامِيُّ بِالضَّمِّ ههُنا،.. وَعَنْ أَلِفٍ وَاوٌ وَفِي الكَهْفِ وَصَّلا
أي يقرأ ابن عامر بالغدوة والعشي بضم الغين وسكون الدال، وبالواو موضع الألف فتصير بالغدوة، ولم ينبه على سكون الدال استغناء
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/115]
باللفظ به، وكان له أن يستغني أيضا باللفظ عن ذكر الضم والواو، وإنما ذكرهما؛ لتعرف القراءة الأخرى فيه بالضم على الفتح، ونص على الألف بدلا عن الواو، وبقي فتح الدال استغنى عن التنبيه عليه؛ لأن الألف لا يكون قبلها إلا مفتوح أو تركه؛ لأنه قد لفظ بالدال في قراءة ابن عامر ساكنة فكأنه قال بسكون الدال، ولو قال ذلك لكان ضدا؛ لكون المطلق الحركة المطلقة وهي الفتح، ومعنى قوله: عن ألف واو؛ أي: وثبت له بدلا عن واو ثم قال: "وفي الكهف وصلا"؛ أي: اتبع الذي في الكهف الذي في الأنعام، فقرأ ذلك كما قرأ هذا أو وفي الكهف وصل هذه القراءة إلينا، ورسمت الغدوة بالواو في جميع المصاحف كالصلوة والزكوة والحيوة، قال الفراء في سورة الكهف من كتاب المعاني: قرأ أبو عبد الرحمن السلمي بالغدوة والعشي ولا أعلم أحدا قرأ بها غيره، والعرب لا تدخل الألف واللام في الغدوة؛ لأنها معرفة بغير ألف، ولام سمعت أبا الجراح يقول: ما رأيت كغدوة قط يعني: بردا أصابه، يريد: كغداة يومه ألا ترى أن العرب لا تضيفها فكذلك لا تدخلها الألف واللام إنما يقولون: أتيتك غداة الخميس ولا يقولون غدوة الخميس، فهذا دليل على أنها معرفة، وقال أبو عبيد: كان عبد الله بن عامر وأهل الشام أو كثير منهم يقرءونها بالغدوة على واو كذلك يروى عن أبي عبد الرحمن السلمي، وأما القراءة فعلى غير هذا قرءوا جميعا بالغداة قال: وكذلك هي عندنا، وإنما نرى ابن عامر والسلمي قرءا تلك القراءة اتباعا للخط، قال: والذي نقول به ليس في إثباتهم الواو في الكتاب دليل
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/116]
على القراءة بها؛ لأنهم قد كتبوا: الصلوة والزكوة بالواو، ولفظهما على تركها، وكذلك الغداة على هذا وجدنا ألفاظ العرب، قال ابن النحاس: قرأ أبو عبد الرحمن السلمي وعبد الله بن عامر ومالك بن دينار بالغدوة، قال: وباب غدوة أن يكون معرفة إلا أنه يجوز تنكيرها كما تنكر الأسماء الأعلام فإذا نكرت دخلتها الألف واللام للتعريف، وعشى وعشية نكرتان لا غير، قال أبو علي: وجه دخول لام المعرفة عليها أنه قد يجوز -وإن كان معرفة- أن ينكر كما حكاه زيد من أنهم يقولون: لقيته فينة والفينة بعد الفينة، ففينة مثل الغدوة في التعريف بدلالة امتناع الانصراف، وقد دخلت عليه لام التعريف، وذلك أن يقدر من أمة كلها له مثل هذا الاسم، فيدخل التنكير لذلك، وقول من قال: بالغداة أبين قال سيبويه: زعم الخليل أنه يجوز أن يقول: أتيتك اليوم غدوة وبكرة، فجعلهما بمنزلة ضحوة، قال أبو العباس المهدوي: حكى سيبويه والخليل أن بعضهم ينكره، فيقول: رأيته غدوة بالتنوين، وبذلك قرأ ابن عامر نكرة، فأدخل عليها الألف واللام والله أعلم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/117]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (640 - وبالغدوة الشّاميّ بالضّمّ هاهنا = وعن ألف واو وفي الكهف وصّلا
[الوافي في شرح الشاطبية: 257]
قرأ ابن عامر الشامي: بالغدوة والعشى هنا، وفي الكهف بضم الغين وسكون الدال وبواو مفتوحة مكان الألف كما لفظ به، فتكون قراءة الباقين بفتح الغين والدال وألف بعدها، ويؤخذ فتح الغين من الضد وفتح الدال من ضرورة مجانسة الحركة التي قبل الألف، فيتعين أن تكون فتحة. ومعنى قوله: (وصلا) أن الشامي أتبع موضع الكهف بموضع الأنعام فقرأه مثل قراءته). [الوافي في شرح الشاطبية: 258]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: بِالْغَدَاةِ هُنَا وَالْكَهْفِ فَقَرَأَ ابْنُ عَامِرٍ (بِالْغُدْوَةِ) فِيهِمَا بِضَمِّ الْغَيْنِ، وَإِسْكَانِ الدَّالِ وَاوٌ بَعْدَهَا، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِفَتْحِ الْغَيْنِ وَالدَّالِ وَأَلِفٍ بَعْدَهَا فِي الْمَوْضِعَيْنِ). [النشر في القراءات العشر: 2/258]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ ابن عامر {بالغدوة} هنا [52] والكهف [28] بضم الغين وإسكان الدال وواو بعدها، والباقون بالفتح والألف فيهما). [تقريب النشر في القراءات العشر: 508]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (597- .... .... .... .... وضم = غدوة في غداة كالكهف كتم). [طيبة النشر: 73]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (وضم) يعني وقرأ غدوة في موضع الغداة هنا والكهف مع ضم الغين ابن عامر، يريد قوله تعالى: بالغدوة والعشى وإنما قيده بالضم مع تلفظه به لئلا يتوهم أن ابن عامر يقرءوه بالكسر كما قرئ بالعدوة). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 223]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ثم كمل فقال:
ص:
وفتحت يأجوج (ك) م (ثوى) وضمّ = غدوة في غداة كالكهف (ك) تم
ش: أي: وكذلك شدد ذو كاف (كم) ابن عامر و(ثوى) أبو جعفر، ويعقوب إذا فتّحت يأجوج بالأنبياء [الآية: 96]، بالكهف [الآية: 94] وخففها الباقون.
وقرأ ذو كاف (كم) ابن عامر يدعون ربهم بالغدوة والعشى هنا [الآية: 52] والكهف [الآية: 28] بضم الغين وإسكان الدال وفتح الواو، والباقون بفتح الغين والدال، وألف بعدهما، واستغنى بلفظ القراءتين عن تقييدهما.
وجه التشديد: التكثير؛ لأنه متعد بنفسه.
ومن ثم اتفقوا على تخفيف فتحنا عليهم بابا [الحجر: 14].
ووجه التخفيف: الأصل، وهو المختار، والتكثير معلوم من السياق.
ووجه الفرق: الجمع.
ووجه ابن عامر: أن «غدوة» علق علما لوقت ما قبل الضحى؛ فلا ينصرف؛ للعلمية، والتأنيث.
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/299]
قال الفراء: سمعت أبا الجراح يقول في يوم بارد: «ما رأيت غدوة» ممنوعا.
وقال سيبويه: زعم الخليل أن بعضهم يصرفه.
ووجه غيره: أن (غداة) اسم لذلك الوقت، ثم دخلت عليها اللام المعرفة الجنسية، وهو المختار؛ لجريه على القياس السالم عن التأويل، ولا يناقض رسمها بالواو؛ لأنه منته لا حاضر كالصلاة، [كما قررنا فهي لغيره كالصلاة للجماعة] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/300] (م)

قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "بالغدوة" [الآية: 52] هنا و[الكهف الآية: 28] فابن عامر بضم الغين وإسكان الدال وواو مفتوحة، والأشهر أنها معرفة بالعلمية الجنسية كأسامة في الأشخاص فهي غير مصروفة، ولا يلتفت إلى من طعن في هذه القراءة بعد تواترها من حيث كونها، أعني غدوة علما وضع للتعريف فلا تدخل عليها أل كسائر الأعلام، وأما كتابتها بالواو فكالصلوة والزكوة، وجوابه أن تنكير غدوة لغة ثابتة حكاها سيبويه والخليل، تقول أتيتك غدوة بالتنوين على أن ابن عامر لا يعرف اللحن؛ لأنه عربي والحسن يقرأ بها وهو ممن يستشهد بكلامه فضلا عن قراءته،
[إتحاف فضلاء البشر: 2/12]
وقرأ الباقون بفتح الغين والدال وبالألف؛ لأن غداة اسم لذلك الوقت، ثم دخلت عليها لام التعريف). [إتحاف فضلاء البشر: 2/13]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {بالغداة} [52] قرأ الشامي بضم الغين، وإسكان الدال، بعدها واو مفتوحة، والباقون بفتح الغين والدال، بعدها ألف). [غيث النفع: 573]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَا تَطْرُدِ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ مَا عَلَيْكَ مِنْ حِسَابِهِمْ مِنْ شَيْءٍ وَمَا مِنْ حِسَابِكَ عَلَيْهِمْ مِنْ شَيْءٍ فَتَطْرُدَهُمْ فَتَكُونَ مِنَ الظَّالِمِينَ (52)}
{بِالْغَدَاةِ}
- قراءة الجمهور (بالغداة) كذا بالألف.
- وقرأ ابن عامر وأبو عبد الرحمن السلمي ومالك بن دينار والحسن ونصر بن عاصم وأبو رجاء العطاردي (بالغدوة) كذا بالواو.
قال أبو حيان: (وحكى سبيويه والخليل أن بعضهم ينكرها فيقول: ما رأيت غدوة، بالتنوين، وعلى هذه اللغة قرأ ابن عامر ومن ذكر معه..، ولما خفيت هذه اللغة على أبي عبيد أساء الظن بمن قرأ هذه القراءة فقال:
(إنما نرى ابن عامر والسلمي قرأا تلك القراءة اتباعًا للخط.
وليس في إثبات الواو في الكتاب دليل على القراءة بها؛ لأنهم كتبوا، الصلاة والزكاة، بالواو، ولفظهما على تركها، وكذلك الغداة، على هذا وجدنا العرب).
[معجم القراءات: 2/433]
قال أبو حيان: وهذا من أبي عبيد جهل بهذه اللغة التي حكاها سيبويه والخليل، وقرأ بها هؤلاء القراء، وكيف يظن بهؤلاء الجماعة أنهم إنما قرأوا بها لأنها مكتوبة في المصحف بالواو، والقراءة إنما هي سنة متبعة؟.
وأيضًا فابن عامر عربي صريح كان موجودًا قبل أن يوجد اللحن، لأنه قرأ القرآن على عثمان بن عفان، ونصر بن عاصم، أحد الأئمة في النحو، وهو ممن أخذ علم النحو عن أبي الأسود الدؤلي مستنبط علم النحو.
والحسن البصري من الفصاحة بحيث يستشهد بكلامه.
فكيف يظن بهؤلاء أنهم لحنوا واغتروا بخط المصحف؟ ولكن أبو عبيد جهل هذه اللغة، وجهل نقل هذه القراءة فتجاسر على ردها، عفا الله عنه).
- وروي عن أبي عبد الرحمن أنه قرأ (بالغدو) بغير هاء.
- وقرأ ابن أبي عبلة (بالغدوات) بضم الغين والدال وبواو على الجمع.
- وقرأ أيضًا (بالغدوات) بضم الغين وفتح الدال.
{بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ}
- وقرأ ابن أبي عبلة وبعض الشآميين (بالغدوات والعشيات)، جمع غداة وعشية.
{مِنْ شَيْءٍ ... مِنْ شَيْءٍ}
- تقدم حكم الهمز في شيء في الآيتين/20 و106 من سورة البقرة.
{عَلَيْهِمْ}
- تقدمت القراءتان: ضم الهاء، وكسرها في الآية/44 من هذه السورة). [معجم القراءات: 2/434]

قوله تعالى: {وَكَذَلِكَ فَتَنَّا بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لِيَقُولُوا أَهَؤُلَاءِ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنْ بَيْنِنَا أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِالشَّاكِرِينَ (53)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن الحسن "فتنا" بتشديد التاء). [إتحاف فضلاء البشر: 2/13]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَكَذَلِكَ فَتَنَّا بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لِيَقُولُوا أَهَؤُلَاءِ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنْ بَيْنِنَا أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِالشَّاكِرِينَ (53)}
{فَتَنَّا}
- قرأ الحسن وعمر بن الخطاب (فتنا) بتشديد التاء.
- وقراءة الجماعة بالتخفيف (فتنا).
{عَلَيْهِمْ}
- تقدمت القراءة بضم الهاء وكسرها في الآية/44 من هذه السورة.
{بِأَعْلَمَ}
- قراءة حمزة في الوقف بإبدال الهمزة المفتوحة بعد الكسر ياءً مفتوحةً.
{بِأَعْلَمَ بِالشَّاكِرِينَ}
- أدغم أبو عمرو ويعقوب الميم بالياء.
- وعنهما الإظهار.
والصواب في مثل هذا أنه إخفاء بغنة وليس بإدغام؛ إذ الميم تسكن عند الباء إذا تحرك ما قبلها تخفيفًا لتوالي الحركات.
قال الصيمري:
(وإذا سألت أصحاب أبي عمرو عن اللفظ بذلك لم يأتوا بباءٍ مشددة، ولو كان فيه إدغام لصار باءً مشددة؛ لأن الحرف إذا أدغم في مقاربه قلب إلى لفظه، ثم أدغم...
وقال بعض شيوخنا:
سألت أبا بكر بن مجاهد -رحمه الله- عنه، فذكر أنهم يترجمون عنه بإدغام، وليس بإدغام...، ولعل أبا عمرو كان يخفي
[معجم القراءات: 2/435]
حركة الميم فيما ذكر عنه، فيخيل إلى السامع أنه أدغم الميم في الباء كما يتأوله كثير من النحويين البصريين فيما روي عن أبي عمرو من إسكان (ينصركم، ويأمركم)، ونحو ذلك أنه ليس بإسكان، وإنما هو إخفاء الحركة واختلاسها).
وفي الإتحاف:
(والميم تسكن عند الباء إذا تحرك ما قبلها فتخفى بغنة نحو: (أعلم بالشاكرين).
وليس في الإدغام الكبير مخفى غير ذلك عند من أخفاه ... يفرق بينهما بأنه في المدغم يقلب ويشدد الثاني بخلاف المخفى) ). [معجم القراءات: 2/436]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #16  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 07:32 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الأنعام
[ من الآية (54) إلى الآية (58) ]

{وَإِذَا جَاءَكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِآَيَاتِنَا فَقُلْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ أَنَّهُ مَنْ عَمِلَ مِنْكُمْ سُوءًا بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَصْلَحَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (54) وَكَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآَيَاتِ وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلُ الْمُجْرِمِينَ (55) قُلْ إِنِّي نُهِيتُ أَنْ أَعْبُدَ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ قُلْ لَا أَتَّبِعُ أَهْوَاءَكُمْ قَدْ ضَلَلْتُ إِذًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُهْتَدِينَ (56) قُلْ إِنِّي عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّي وَكَذَّبْتُمْ بِهِ مَا عِنْدِي مَا تَسْتَعْجِلُونَ بِهِ إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ يَقُصُّ الْحَقَّ وَهُوَ خَيْرُ الْفَاصِلِينَ (57) قُلْ لَوْ أَنَّ عِنْدِي مَا تَسْتَعْجِلُونَ بِهِ لَقُضِيَ الْأَمْرُ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِالظَّالِمِينَ (58)}

قوله تعالى: {وَإِذَا جَاءَكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِآَيَاتِنَا فَقُلْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ أَنَّهُ مَنْ عَمِلَ مِنْكُمْ سُوءًا بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَصْلَحَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (54)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (14 - وَاخْتلفُوا في فتح الْألف وَكسرهَا من قَوْله {كتب ربكُم على نَفسه الرَّحْمَة أَنه من عمل مِنْكُم سوءا بِجَهَالَة ثمَّ تَابَ من بعده وَأصْلح فَأَنَّهُ غَفُور رَحِيم} 54
فَقَرَأَ ابْن كثير وَأَبُو عَمْرو وَحَمْزَة والكسائي {أَنه من عمل} . . {فَأَنَّهُ غَفُور رَحِيم} مكسوري الْألف
وَقَرَأَ عَاصِم وَابْن عَامر {أَنه من عمل} . . فَأَنَّهُ بِفَتْح الْألف فيهمَا
وَقَرَأَ نَافِع {أَنه من عمل} بِنصب الْألف {فَأَنَّهُ غَفُور} كسرا). [السبعة في القراءات: 258]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (أنه من عمل)
[الغاية في القراءات العشر: ٢٤١]
بفتح الألف، فإنه يكسره مدني، بفتحهما شامي وعاصم، ويعقوب، وسهل). [الغاية في القراءات العشر: 242]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ({أنه} [54]: فتح، {فإنه} [54]: كسر: مدني، وأبو بشر، بفتحهما شامي، وعاصم، وبصري إلا أبا عمرو). [المنتهى: 2/677]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ نافع وابن عامر وعاصم (أنه من عمل) بفتح الهمزة وكسر الباقون). [التبصرة: 203]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ عاصم وابن عمر (فأنه) بفتح الهمزة وكسر الباقون). [التبصرة: 203]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (عاصم، وابن عامر: {أنه من عمل ... فأنه غفور رحيم} (54): بفتح الهمزتين.
ونافع: بفتح الأولى فقط.
والباقون: بكسرهما). [التيسير في القراءات السبع: 276]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(عاصم وابن عامر ويعقوب (أنه من عمل منكم فأنّه غفور رحيم) بفتح الهمزتين ونافع وأبو جعفر بفتح الأولى فقط والباقون بكسرهما). [تحبير التيسير: 355]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([54]- {أَنَّهُ} فتح {فَأَنَّهُ} كسر: نافع.
بفتحهما: عاصم وابن عامر.
بكسرهما: الباقون). [الإقناع: 2/639]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (641 - وَأَنَّ بِفَتْحٍ عَمَّ نَصْراً وَبَعْدُكَمْ = نَماَ .... .... .... ). [الشاطبية: 51]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([641] وإن بفتحٍ (عم) (نـ)صرًا وبعد (كـ)م = (نـ)ما يستبين (صحبةٌ) ذكروا ولا
[642] سبيل برفعٍ (خـ)ذ ويقض بضم سا = كن مع ضم الكسر شدد وأهملا
[643] (نـ)عم (د)ون (إ)لباسٍ وذكر مضجعًا = توفاه واستهواه (حمزة) منسلا
أي عم نصره، لأنه بدل من الرحمة؛ كأنه قال: كتب ربكم على نفسه.. أنه من عمل.
(وبعد كم نما)، أي كم ورد؛ من قولهم: نما الحديث.
وهي عند سيبويه: بدل من الأولى.
واعترض عليه بأن (من) إن كانت موصولة بقيت بلا خبر، وإن كانت شرطًا بقيت بغير جواب.
وأيضًا، فالفاء تمنع من البدل، لأنها حالت بينه وبين المبدل منه.
وقال الأخفش فيها: إنها مرتفعة بظرف مقدر؛ أي: فله أنه غفور رحيم، أي: فله غفران الله تعالى.
ويجوز أن تقدر مبتدأ محذوفًا، وأنه غفور رحيم: الخبر؛ أي: فأمره أنه غفور رحيم.
[فتح الوصيد: 2/881]
وقد قيل: الثاني توكيد للأول، أعيد لطول الكلام، وهو قول المبرد والجرمي. وعليه من الاعتراض ما على قول سيبويه.
وأما قراءة نافع حين فتح الأول وكسر الثاني، فلأن الفاء جواب الشرط، وما بعد الفاء في الجزاء يكون مستأنفًا؛ فهذا وجه كسر {فإنه}.
وأما من كسرهما، فإما أن يحمل على الحكاية، كأن الرحمة استفهم عنها فقيل: إنه من عمل، وكسر الثاني على ما سبق، وإما أن يحمل علی الاستئناف، ويتم الكلام على الرحمة). [فتح الوصيد: 2/882]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [641] وإن بفتح عم نصرًا وبعد كم = نما يستبين صحبة ذكروا ولا
[كنز المعاني: 2/195]
ب: (نمى): ورد، يقال: نمى الحديث، إذا ورد، (ولا): متابعًا.
ح: (إن): مبتدأ، (بفتحٍ): حال، (عم): خبر، (نصرًا): حال أو تمييز، (بعد): مقطوع عن الإضافة، أي: بعد (إن)، (كم): خبرية، تمييزها: محذوف، أي: كم مرة نمى، (صحبة): مبتدأ، و (ذكروا): خبر، (يستبين): مفعول، (ولا) ممدود قصر ضرورة نصب على الحال، أو على المفعول له.
ص: قرأ قوله تعالى: {أنه من عمل منكم سوءًا بجهالة} [54] وبعده: {فأنه غفورٌ رحيمٌ} [54] ابن عامر وعاصم بفتح {أن} الأولى والثانية، على أن الأولى بدل من {الرحمة} في قوله تعالى: {كتب ربكم على نفسه الرحمة} [54]، والثانية: خبر مبدأ محذوف، أي: فأمره أنه غفورٌ رحيم، أو مبتدأ خبره محذوف، أي: فله أنه غفور رحيم.
ووافقهما نافع في فتح الأول على التأويل المذكور فيه، والباقون بالكسر فيهما على الاستئناف في الأول، و{إن} الثاني: جزاء الشرط، ولابد من كسره كما في قوله تعالى: {ومن يعص الله ورسوله فإن له} [الجن: 23] لوجوب الكسر.
وقرأ حمزة والكسائي وأبو بكر: {وليستبين سبيل} [55] بياء
[كنز المعاني: 2/196]
التذكير على أن السبيل مذكر، قال الله تعالى: {وإن يروا سبيل الرشد لا يتخذوه سبيلًا} [الأعراف: 146]، والباقون بتاء التأنيث على أنه مؤنث، قال الله تعالى: {قل هذه سبيلي} [يوسف: 108].
وأما نافع: فقرأ بالتاء للخطاب، ولم يقيد لأن صورة الكل تاء). [كنز المعاني: 2/197] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (641- وَإنَّ بِفَتْحٍ "عَمَّ نَـ"ـصْرًا وَبَعْدُ"كَـ"ـمْ،.. "نَـ"ـما يَسْتَبِينَ "صُحْبَةٌ" ذَكَّرُوا وِلا
نصرًا تمييز أو حال كما تقدم في وعم علا، ونما أي: ورد من قولهم: نما الحديث قال: من حديث نمى إلي عجيب؛ أي: كم مرة نمى؛ أي: نقل أراد أنه: {أَنَّهُ مَنْ عَمِلَ مِنْكُمْ سُوءًا بِجَهَالَةٍ} والذي بعده: {فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ}، قرأهما ابن عامر وعاصم بالفتح ونافع فتح الأول وكسر الثاني، والباقون بكسرهما فكسرهما معا ظاهر، أما الأول فوقع مستأنفا على وجه التفسير والثانية واقعة بعد فاء الجزاء، فكانت مكسورة كقوله سبحانه: {وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ}، أجمعوا على كسرها وهذا وجه كسر نافع لها، وأما فتح الأول فعلى البدل من الرحمة أو على تقدير لأنه، وفتحت الثانية وإن كانت بعد فاء الجزاء على حذف مبتدأ؛ أي: فأمره "أنه غفور رحيم" أو على تقدير حذف الخبر، فالغفران حاصل له، وقد أجمع على الفتح في: {أَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّهُ مَنْ يُحَادِدِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَأَنَّ لَهُ}، {كُتِبَ عَلَيْهِ أَنَّهُ مَنْ تَوَلَّاهُ فَأَنَّهُ يُضِلُّهُ}.
ومنهم من جعل الثانية تكريرا للأولى لأجل طول الكلام على حد قوله: {أَيَعِدُكُمْ أَنَّكُمْ إِذَا مِتُّمْ وَكُنْتُمْ تُرَابًا وَعِظَامًا أَنَّكُمْ مُخْرَجُونَ}.
ودخلت الفاء في: {فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ} على حد دخولها في: {فَلا تَحْسَبَنَّهُمْ بِمَفَازَةٍ}، على قول من جعله توكيدا لقوله: {لا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَفْرَحُونَ} إلا أن هذا ليس مثل: {أَيَعِدُكُمْ أَنَّكُمْ إِذَا مِتُّمْ}؛ لأن هذه لا
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/118]
شرط فيها، وتلك فيها شرط فيبقى بغير جواب فقيل: الجواب محذوف لدلالة الكلام عليه تقديره: غفور له، ومنهم من جعل الثانية معطوفة على الأولى بالفاء، وكل هذا تكلف، والوجه ما قدمناه، وأجاز الزجاج كسر الأولى مع فتح الثانية وإن لم يقرأ به). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/119]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (641 - وإنّ بفتح عمّ نصرا وبعدكم = نما يستبين صحبة ذكّروا ولا
642 - سبيل برفع خذ ويقض بضمّ سا = كن مع ضمّ الكسر شدّد وأهملا
643 - نعم دون إلباس وذكّر مضجعا = توفّاه واستهواه حمزة منسلا
قرأ نافع وابن عامر وعاصم: أَنَّهُ مَنْ عَمِلَ مِنْكُمْ سُوءاً بِجَهالَةٍ. بفتح همزة أَنَّهُ فتكون قراءة الباقين بكسرها. وقرأ ابن عامر وعاصم بفتح همزة فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ وهو المراد بقوله: (بعد) فتكون قراءة غيرهما بكسرها. فيتحصل: أن عاصما وابن عامر يقرءان بفتح الهمزة في الموضعين، وأنّ نافعا يقرأ بفتح الهمزة في الموضع الأول، وبكسرها في الموضع الثاني، وأن الباقين يقرءون بكسرها في الموضعين). [الوافي في شرح الشاطبية: 258]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (106 - وَحُزْ فَتْحَ إِنَّهْ مَعْ فَإِنَّهْ .... = .... .... .... .... .... ). [الدرة المضية: 27]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ص - و(حُ)ـز فتح إنه مع فإنه و(فـ)ائزٌ = توفته واستهوته ينجى فثقلا
بثان أتي والخف في الكل (حُـ)ـز وتحـ = ـت صاد (یـ)ای والرفع آزر (حُـ)ـصلا
ش - يعني قرأ المشار إليه (بحاء) حز وهو يعقوب {أنه من عمل} {فأنه غفور} [54] بفتح الهمزة في الكلمتين، وعلم من الوفاق أنه لأبي جعفر بفتح الأول بدلًا من الرحمة، وبكسر الثاني على الجزاء على حد (ومن يعص الله)، ولخلف بالكسر فيهما على استئناف الأول وجزائية الثاني). [شرح الدرة المضيئة: 125]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: أَنَّهُ مَنْ عَمِلَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ فَقَرَأَ ابْنُ عَامِرٍ وَعَاصِمٌ وَيَعْقُوبُ بِفَتْحِ الْهَمْزَةِ فِيهِمَا وَافَقَهُمُ الْمَدَنِيَّانِ فِي الْأُولَى، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالْكَسْرِ فِيهِمَا). [النشر في القراءات العشر: 2/258]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ ابن عامر وعاصم ويعقوب {أنه من عمل ... فأنه غفور رحيم} [54] بفتح الهمزة فيهما، وافقهم المدنيان في الأول، والباقون بالكسر فيهما). [تقريب النشر في القراءات العشر: 508]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (598 - وإنّه افتح عمّ ظلاًّ نل فإن = نل كم ظبىً .... .... .... ). [طيبة النشر: 73]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (وإنّه افتح (عمّ) ظ) لّا (ن) ل فإن = (ن) ل (ك) م (ظبى) ويستبين (ص) ون (ف) ن
يريد قوله تعالى: إنه من عمل منكم سوءا بجهالة فتح الهمزة نافع وأبو جعفر وابن عامر ويعقوب وعاصم، والباقون بالكسر قوله: (فإن) يعني «فأنه غفور رحيم» فتح همزته أيضا عاصم وابن عامر ويعقوب). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 224]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
وإنّه افتح (عمّ) (ظ) لا (ن) لـ فإن = (ن) لـ (ك) م (ظ) بى ويستبين (ص) ون (ف) ن
ش: أي: قرأ مدلول (عم) المدنيان وابن عامر، وظاء (ظلا) يعقوب، ونون [(نل)] عاصم أنّه من عمل منكم سوءا [الأنعام: 54] بفتح الهمزة.
وقرأ ذو نون (نل) عاصم، وكاف (كم) ابن عامر وظاء (ظبا) يعقوب فأنّه غفور رحيم [الأنعام: 54] بالفتح أيضا، والباقون بكسرها.
[وصار نافع وأبو جعفر بفتح الأول وكسر الثاني، والثلاثة بفتحهما، والباقون بكسرهما ].
وقرأ ذو صاد (صون) أبو بكر وفاء (فن) حمزة و«روى» [أول التالي] الكسائي وخلف وليستبين سبيل المجرمين [الأنعام: 55] بياء التذكير، والباقون بتاء التأنيث.
وجه فتحهما: أن الأولى بدل من الرحمة؛ فهي في موضع المفرد أو مفعول له بتقدير
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/300]
وجه فتحهما: أن الأولى بدل من الرحمة؛ فهي في موضع المفرد أو مفعول له بتقدير اللام، [و] فتح الثانية عطف عليها، ولسيبويه بدل من الأولى، وللمبرد [توكيد] على حد أيعدكم أنّكم الآية [المؤمنون: 35].
ووجه كسرها: أن الأولى على الحكاية أو التفسير فيصل، أو الاستئناف، وكذا الثانية.
ووجه فتح الأولى وكسر الثانية: ما مر في الأولى، وفاء الجواب تقتضى الاستئناف). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/301] (م)

قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "أنه من عمل، فأنه غفور رحيم" [الآية: 54] فنافع وأبو جعفر بفتح الهمزة في الأولى والكسر في الثانية وابن عامر وعاصم ويعقوب بالفتح فيهما، وافقهم الحسن والشنبوذي والباقون بالكسر فيهما ففتح الأولى على أنها بدل من الرحمة بدل شيء من شيء، أو على الابتداء والخبر محذوف أي: عليه أنه إلخ، أو على تقدير حرف الجر اللام وفتح الثانية على أن محلها رفع مبتدأ والخبر محذوف أي: فغفرانه ورحمته حاصلان وكسر الأولى على أنها مستأنفة، وإن الكلام قبلها تام وكذا كسر الثانية بمعنى أنها في صدر جملة وقعت خبرا لمن الموصولة، أو جوابا لها أن جعلت شرطا). [إتحاف فضلاء البشر: 2/13]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {أنه من} [54] قرأ نافع والشامي وعاصم بفتح الهمزة، والباقون بالكسر {فإنه غفور} قرأ الشامي وعاصم بفتح الهمزة، والباقون بالكسر.
[غيث النفع: 573]
فصار نافع بفتح الأول، بدل من {الرحمة} أي: كتب على نفسه أنه من عمل، وكسر الثاني، مستأنف، وشامي وعاصم بفتحهما، فالأول بدل من {الرحمة} والثاني عطف على الأول، والباقون بكسرهما، على الاستئناف). [غيث النفع: 574]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَإِذَا جَاءَكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِآَيَاتِنَا فَقُلْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ أَنَّهُ مَنْ عَمِلَ مِنْكُمْ سُوءًا بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَصْلَحَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (54)}
{جَاءَكَ}
- تقدمت الإمالة فيه في مواضع، وانظر الآية/61 من سورة آل عمران.
{يُؤْمِنُونَ}
- تقدمت القراءة فيه بإبدال الهمزة الساكنة واوًا (يومنون) انظر الآية/88 من سورة البقرة، والآية/185 من سورة الأعراف فيما يأتي.
{بِآَيَاتِنَا}
- قراءة حمزة في الوقف بإبدال الهمزة المفتوحة بعد الكسر ياءً مفتوحةً.
{أَنَّهُ ... فَأَنَّهُ غَفُورٌ}
- قرأ عاصم وسهل وابن عامر ونافع ويعقوب والحسن والشنبوذي
[معجم القراءات: 2/436]
(أنه ... فأنه) بفتح الهمزتين: الأولى: بدل من الرحمة، والثانية: خبر مبتدأ محذوف، والتقدير: فأمره أنه، أي: أن الله غفور رحيم له.
- وقرأ ابن كثير وأبو عمرو وحمزة والكسائي والأعمش وأبو جعفر وخلف (إنه ... فإنه) بكسر الهمزة فيهما.
فالأولى: على جهة التفسير للرحمة.
والثانية: في موضع الخبر أو الجواب.
قال الزمخشري: (.. بالكسر على الاستئناف، كأن الرحمة استفسرت فقيل: إنه من عمل منكم).
ورجح الطبري هذه القراءة.
- وقرأ نافع وأبو جعفر وشيبة والأعرج بخلاف عنه (أنه ... فإنه) بفتح الأولى، وكسر الثانية على التخريجين السابقين.
[معجم القراءات: 2/437]
- وقرأ الأعرج برواية ابن سعدان عنه والزهري وأبو عمرو الداني (إنه.. فأنه) بكسر الأولى، وفتح الثانية.
قال أبو حيان: (حكاها الزهري عن الأعرج).
وقال أبو جعفر النحاس: (حكاها ابن سعدان عنه).
وحكى سيبويه عن الأعرج مثل قراءة نافع، أي: بفتح الأولى كسر الثانية.
والذي حكام الداني أن قراءة الأعرج ضد قراءة نافع.
وقال الشهاب: (وأجاز الزجاج كسر الأولى وفتح الثانية، وهي قراءة الأعرج والزهراوي [كذا] وأبي عمرو الداني، ولم يطلع على ذلك أبو شامة رحمه الله فقال: إنه محتمل إعرابي وإن لم يقرأ به، وليس كمال قال).
{سُوءًا}
- فيه لحمزة في الوقف النقل، والإدغام.
{وَأَصْلَحَ}
- غلظ اللام الأزرق وورش). [معجم القراءات: 2/438]

قوله تعالى: {وَكَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآَيَاتِ وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلُ الْمُجْرِمِينَ (55)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (15 - وَاخْتلفُوا في الْيَاء وَالتَّاء وَالرَّفْع وَالنّصب من قَوْله {ولتستبين سَبِيل الْمُجْرمين} 55
فَقَرَأَ ابْن كثير وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر {ولتستبين} بِالتَّاءِ {سَبِيل} رفعا
وَكَذَلِكَ حَفْص عَن عَاصِم
وَقَرَأَ نَافِع {ولتستبين} بِالتَّاءِ {سَبِيل} نصبا
وَقَرَأَ عَاصِم في رِوَايَة أَبي بكر وَحَمْزَة والكسائي (وليستبين) بِالْيَاءِ {سَبِيل} رفعا). [السبعة في القراءات: 258]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (وليستبين) بالياء، كوفي-غير حفص- وزيد (سبيل) نصب، مدني، وزيد). [الغاية في القراءات العشر: 242]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (وليستبين) [55]: بالياء كوفي غير حفصي وقاسم، والحريري.
(سبيل) [55]: نصب: مدني، وأبو بشر، والحريري). [المنتهى: 2/678]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ أبو بكر وحمزة والكسائي (وليستبين) بالياء، وقرأ الباقون بالتاء). [التبصرة: 203]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ نافع (سبيل) بالنصب، ورفع الباقون). [التبصرة: 203]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (أبو بكر، وحمزة، والكسائي: {وليستبين} (55): بالياء.
والباقون: بالتاء.
نافع: {سبيل المجرمين}: بنصب اللام.
والباقون: برفعها). [التيسير في القراءات السبع: 276]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(أبو بكر وحمزة والكسائيّ وخلف: (وليستبين) بالياء والباقون بالتّاء.
نافع وأبو جعفر (سبيل المجرمين) بنصب اللّام والباقون برفعها). [تحبير التيسير: 356]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (وَلِتَسْتَبِينَ) الجريري عن زيد، وابن مقسم، وكوفي غير ابْن سَعْدَانَ، وحفص، وقاسم، الباقون بالتاء، وهو الاختيار؛ لأن التأنيث في السبيل أكثر من التذكير (سَبِيلُ) نصب أبو بشر، والجرير عن زيد، ومدني غير القورسي، وقُتَيْبَة عن أبي جعفر، وابْن سَعْدَانَ، الباقون بالرفع، وهو الاختيار على أن الفعل (السبِيلِ) ). [الكامل في القراءات العشر: 540]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([55]- {وَلِتَسْتَبِينَ} بالياء: أبو بكر وحمزة والكسائي.
[55]- {سَبِيلُ} نصب: نافع). [الإقناع: 2/639]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (641- .... .... .... .... = .... يَسْتَبِينَ صُحْبَةٌ ذَكَّرُوا وِلاَ
642 - سَبِيلَ بِرَفْعٍ خُذْ .... .... = .... .... .... .... ). [الشاطبية: 51]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): (وأما (يستبين) و(تستبين) بالتذكير والتأنيث والرفع، فلأن السبيل والطريق يذكر ويؤنث.
ومن تذكيره قوله تعالى: {يتخذوه} و{لا يتخذوه}.
ونصب السبيل، على أنه مفعولٌ، أي: ولتستبين أنت سبيل المجرمين.
و (ولاء): متابعة، لأنهم مع قراءتهم برفع السبيل، تابعوا بين قراءتهم وقراءة من قرأ بالتاء مع الرفع.
و(خذ)، لأنه أبين في المعنى.
واختار أبو عبيد التأنيث والرفع؛ قال: «لقوله: {هذه سبيلي}، وقوله: {وتبغونها عوجًا}»، فأنث في الموضعين.
[فتح الوصيد: 2/882]
وقد قدمت أنه ذكر في الموضعين، فلا معنى لاختياره دون قراءة ابن عامر والكوفيين.
وإنما قلت هذا، تقوية لما أشار إليه شيخنا بقوله: (خذ) ). [فتح الوصيد: 2/883]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [641] وإن بفتح عم نصرًا وبعد كم = نما يستبين صحبة ذكروا ولا
[كنز المعاني: 2/195]
ب: (نمى): ورد، يقال: نمى الحديث، إذا ورد، (ولا): متابعًا.
ح: (إن): مبتدأ، (بفتحٍ): حال، (عم): خبر، (نصرًا): حال أو تمييز، (بعد): مقطوع عن الإضافة، أي: بعد (إن)، (كم): خبرية، تمييزها: محذوف، أي: كم مرة نمى، (صحبة): مبتدأ، و (ذكروا): خبر، (يستبين): مفعول، (ولا) ممدود قصر ضرورة نصب على الحال، أو على المفعول له.
ص: قرأ قوله تعالى: {أنه من عمل منكم سوءًا بجهالة} [54] وبعده: {فأنه غفورٌ رحيمٌ} [54] ابن عامر وعاصم بفتح {أن} الأولى والثانية، على أن الأولى بدل من {الرحمة} في قوله تعالى: {كتب ربكم على نفسه الرحمة} [54]، والثانية: خبر مبدأ محذوف، أي: فأمره أنه غفورٌ رحيم، أو مبتدأ خبره محذوف، أي: فله أنه غفور رحيم.
ووافقهما نافع في فتح الأول على التأويل المذكور فيه، والباقون بالكسر فيهما على الاستئناف في الأول، و{إن} الثاني: جزاء الشرط، ولابد من كسره كما في قوله تعالى: {ومن يعص الله ورسوله فإن له} [الجن: 23] لوجوب الكسر.
وقرأ حمزة والكسائي وأبو بكر: {وليستبين سبيل} [55] بياء
[كنز المعاني: 2/196]
التذكير على أن السبيل مذكر، قال الله تعالى: {وإن يروا سبيل الرشد لا يتخذوه سبيلًا} [الأعراف: 146]، والباقون بتاء التأنيث على أنه مؤنث، قال الله تعالى: {قل هذه سبيلي} [يوسف: 108].
وأما نافع: فقرأ بالتاء للخطاب، ولم يقيد لأن صورة الكل تاء.
[642] سبيل برفع خذ ويقض بضم سا = كن مع ضم الكسر شدده واهملا
[643] نعم دون إلباس وذكر مضجعًا = توفاه واستهواه حمزة منسلا
ب-: (الإهمال): ضد الإعجام، (الإضجاع): الإمالة، (منسلًا): من (أنسلت القوم): إذاتقدمتهم.
ح: (سبيل): مفعول (خذ)، (برفعٍ): حال، (يقض): مفعول (شدد)، (اهملا): عطف على الأمر، وما توسط بين الفعل والمفعول: حال، (نعم): حرف إيجاب، جواب سائلٍ سأل: هل استوعبت قيود هاتين القراءتين؟ فقال: نعم ... دون إلباس، (حمزة): فاعل (ذكر)، (مضجعًا): حال منه، (توفاه): مفعول (ذكر)، (منسلًا): حال أخرى.
ص: قرأ غير نافع: (سبيلُ المجرمين) [55] برفع اللام على أنه
[كنز المعاني: 2/197]
فاعل: {ولتستبين}، ونافع بنصبها على أنها مفعول، والفاعل ضمير الخطاب.
وقرأ عاصم وابن كثير ونافع: {يقص الحق} [57] بضم ساكنه وهو القاف وضم مكسوره وهو الضاد، بعدما يشدد ويهمل عن النقط، فيصير: {يقص} من القصص، و{الحق}: مفعوله.
والباقون بسكون القاف وكسر الضاد وتخفيفه وإعجامه من القضاء، {الحق} مفعول، أو مصدر.
ومدح القراءة الأولى بأنها واضحة لا إلباس فيها.
ثم قال: قرأ حمزة: (توفيه رسلنا) [61] و(استهويه الشياطين) [71] بالتذكير والإمالة، التذكير على أن الفاعل ظاهر مؤنث غير حقيقي، والإمالة على أنهما من ذوات الياء، والباقون بالتأنيث فيهما على الأصل). [كنز المعاني: 2/198]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (وأما: {وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلُ}، فذكره صحبة متابعة للرواية؛ أي: قرءوه بالياء؛ لأن لفظ السبيل مذكر في قوله تعالى: {وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا}، ومن قرأه بالتاء أنثوه كما جاء: {قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي}، {وَيَبْغُونَهَا عِوَجًا}.
وكل هذا على قراءة من رفع سبيل على أنه فاعل تستبين وهم كل القراء غير نافع على ما سيأتي في أول البيت الآتي وأما قراءة نافع بنصب سبيل فعلى أنها مفعول تستبين والتاء للخطاب لا للتأنيث؛ أي: ولتستبين "أنت" سبيل المجرمين،؛ أي: تتبينها وتعرفها، فقول الناظم: "صحبة ذكّروا" يريد أن غيرهم أنثوا ونافع لم يؤنث، وإنما جاء بتاء المخاطبة، ولكن العبارة ضاقت عليه فلم يمكنه التنبيه عليه واغتفر أمره؛ لأن قراءته كقراءة الجماعة لفظا بالتاء إلا أنهما يفترقان في المعنى، وذلك لا يقدح في التعريف بصورة القراءة، وقوله: ولا؛ أي: متابعة، وهو في موضع نصب على الحال أو هو مفعول من أجله والله أعلم.
642- سَبِيلَ بِرَفْعٍ "خُـ"ـذْ وَيَقْضِ بِضَمِّ سَا،.. كِنٍ مَعَ ضَمِّ الكَسْرِ شَدِّدْ وَأَهْمِلا
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/119]
مضى الكلام في رفع سبيل ونصبه). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/120]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (641 - .... .... .... .... .... = .... يستبين صحبة ذكّروا ولا
642 - سبيل برفع خذ .... .... .... = .... .... .... .... ....
....
وقرأ شعبة وحمزة والكسائي ولتستبين بياء التذكير؛ فتكون قراءة غيرهم بتاء التأنيث وقرأ السبعة ما عدا نافعا
سَبِيلُ الْمُجْرِمِينَ برفع اللام فتكون قراءة نافع بنصبها.
والخلاصة: أن شعبة وحمزة والكسائي يقرءون وليستبين سبيل المجرمين بالتذكير والرفع وأن ابن كثير وأبا عمرو وابن عامر وحفصا يقرءون بالتأنيث والرفع وأن نافعا يقرأ بتاء الخطاب في وَلِتَسْتَبِينَ ونصب اللام في سَبِيلُ). [الوافي في شرح الشاطبية: 258]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: وَلِتَسْتَبِينَ فَقَرَأَ حَمْزَةُ وَالْكِسَائِيُّ، وَخَلَفٌ، وَأَبُو بَكْرٍ بِالْيَاءِ عَلَى التَّذْكِيرِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالتَّاءِ عَلَى التَّأْنِيثِ، أَوِ الْخِطَابِ.
(وَاخْتَلَفُوا) فِي: سَبِيلُ فَقَرَأَ الْمَدَنِيَّانِ بِنَصْبِ اللَّامِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالرَّفْعِ). [النشر في القراءات العشر: 2/258]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ حمزة والكسائي وخلف وأبو بكر {ولتستبين} [55] بالتذكير، والباقون بالتأنيث). [تقريب النشر في القراءات العشر: 508]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ المدنيان {سبيل} [55] بنصب اللام، والباقون بالرفع). [تقريب النشر في القراءات العشر: 508]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (598- .... .... .... .... .... = .... .... ويستبين صون فن
599 - روى سبيل لا المديني .... = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 73]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (ويستبين) أي قوله تعالى: ولتستبين سبيل المجرمين قرأه بالتذكير على لفظه شعبة وحمزة والكسائي وخلف، والباقون بالتاء على التأنيث أو الخطاب كما سيأتي في البيت الآتي ففيه نوع تجوّز لضرورة الاختصار ولكنه أسهل من قول الشاطبية: يستبين صحبة ذكروا ولا.
(روى) سبيل لا المديني ويقص = في يقض أهملن وشدّد (حرم) (ن) ص
يعني قوله تعالى: سبيل المجرمين قرأه بالرفع على لفظه غير المدنيين فيكون لهما بالنصب من ضد الرفع). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 224]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
وإنّه افتح (عمّ) (ظ) لا (ن) لـ فإن = (ن) لـ (ك) م (ظ) بى ويستبين (ص) ون (ف) ن
ش: أي: قرأ مدلول (عم) المدنيان وابن عامر، وظاء (ظلا) يعقوب، ونون [(نل)] عاصم أنّه من عمل منكم سوءا [الأنعام: 54] بفتح الهمزة.
وقرأ ذو نون (نل) عاصم، وكاف (كم) ابن عامر وظاء (ظبا) يعقوب فأنّه غفور رحيم [الأنعام: 54] بالفتح أيضا، والباقون بكسرها.
[وصار نافع وأبو جعفر بفتح الأول وكسر الثاني، والثلاثة بفتحهما، والباقون بكسرهما ].
وقرأ ذو صاد (صون) أبو بكر وفاء (فن) حمزة و«روى» [أول التالي] الكسائي وخلف وليستبين سبيل المجرمين [الأنعام: 55] بياء التذكير، والباقون بتاء التأنيث.
وجه فتحهما: أن الأولى بدل من الرحمة؛ فهي في موضع المفرد أو مفعول له بتقدير
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/300]
وجه فتحهما: أن الأولى بدل من الرحمة؛ فهي في موضع المفرد أو مفعول له بتقدير اللام، [و] فتح الثانية عطف عليها، ولسيبويه بدل من الأولى، وللمبرد [توكيد] على حد أيعدكم أنّكم الآية [المؤمنون: 35].
ووجه كسرها: أن الأولى على الحكاية أو التفسير فيصل، أو الاستئناف، وكذا الثانية.
ووجه فتح الأولى وكسر الثانية: ما مر في الأولى، وفاء الجواب تقتضى الاستئناف). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/301] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ثم كمل (ويستبين) فقال:
ص:
(روى) سبيل لا المديني ويقص = في يقض أهملن وشدّد (حرم) (ن) ص
ش: أي: قرأ العشرة سبيل المجرمين [الأنعام: 55] [برفع اللام.
وقرأ المدنيان معا بنصبهما]؛ فصار المدنيان بتأنيث ولتستبين ونصب سبيل [الأنعام: 55]، وابن كثير، والبصريان، وابن عامر، وحفص بالتأنيث، ورفع سبيل، والباقون بالتذكير، ورفع سبيل.
وقرأ مدلول (حرم) المدنيان، وابن كثير، ونون (نص) عاصم يقصّ الحقّ [الأنعام:
57] بضم القاف وتشديد الصاد المهملة، والباقون بإسكان القاف وضاد معجمة مخففة.
تنبيه:
لما لم يفهم من كلامه الإهمال والتشديد صرح به، ولما فهم الضم استغنى باللفظ.
وجه تذكير يستبين، ورفع سبيل: أن يستبين بمعنى: [تبين، [و] ظهر] فهو لازم، وسبيل فاعله، وإحدى لغتيه التذكير على حد وإن يروا سبيل الرّشد لا يتّخذوه [الأعراف: 146] فجرى فعله على الأصل.
ووجه التأنيث على اللغة الأخرى على حد قل هذه سبيلي [يوسف: 108] ووجه الخطاب: [النصب على أنه من] «استبنت الشيء» المعدى المستند إلى
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/301]
المخاطب، أي: وتستبين أنت يا محمد وسبيل مفعوله.
ووجه تشديد يقصّ [الأنعام: 57]: أنه مضارع «قص» [مضاعف، والقصة الخبر على حد]: نحن نقصّ [يوسف: 3]، أو تبع على حد: فارتدّا على ءاثارهما قصصا [الكهف: 64]، وكل معدى بنفسه لواحد وهو الحق.
ووجه تخفيفه: أنه مضارع «قضى» معتل اللام، حذفت ياؤه رسما على لفظ الوصل، ويتعدى بالباء نحو: يقضى بالحقّ [غافر: 20] [فنصب الحق] لما حذفت، أو ضمن معنى [«صنع»، أو الحق] صفة مصدر، أي: القضاء الحق). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/302] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيل" [الآية: 55] فنافع وكذا أبو جعفر بتاء الخطاب سبيل بالنصب وابن كثير وأبو عمرو وابن عامر وحفص، وكذا يعقوب بتاء التأنيث والرفع وافقهم ابن محيصن واليزيدي والحسن، وعنه سكون لام لتستبين وأبو بكر وحمزة والكسائي، وكذا خلف بياء التذكير والرفع وافقهم الأعمش وجه الأولى أنه من استبنت الشيء المعدي أي: ولتستوضح يا محمد وسبيل مفعوله، ووجه الثانية أن الفعل لازم من استبان الصبح ظهر وأسند إلى السبيل على لغة تأنيثه على حد هذه سبيلي، والثالثة كذلك لكن على لغة تذكيره على حد سبيل الرشد لا يتخذوه،
[إتحاف فضلاء البشر: 2/13]
وأدغم دال "قد ضللت" ورش وأبو عمرو وابن عامر وحمزة والكسائي وخلف). [إتحاف فضلاء البشر: 2/14]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ولتستبين} [55] قرأ شعبة والأخوان بالياء التحتية، على التذكير، والباقون بالتاء الفوقية، على التأنيث، باعتبار رفع السبيل ونصبه). [غيث النفع: 574]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {سبيل} قرأ نافع بنصب اللام، والباقون بالرفع، فصار نافع بالتاء والنصب، وشعبة والأخوان بالتاء والرفع). [غيث النفع: 574]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَكَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآَيَاتِ وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلُ الْمُجْرِمِينَ (55)}
{وَلِتَسْتَبِينَ}
- قرأ الحسن (ولتستبين) بسكون اللام.
{وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلُ}
- قرأ ابن كثير وابن عامر وأبو عمرو وحفص عن عاصم ويعقوب
[معجم القراءات: 2/438]
واليزيدي وابن محيصن والحسن (ولتستبين سبيل) بالتاء، ورفع اللام، على جعل التاء علامة تأنيث، ولا ضمير في الفعل، ورفع السبيل بفعله، وذكر الأخفش أن تأنيث السبيل لغة الحجاز.
- وقرأ حمزة والكسائي وأبو بكر عن عاصم وخلف والأعمش وزيد (وليستبين سبيل) بالياء، ورفع اللام، ذكر السبيل؛ لأنه يذكر ويؤنث، ثم رفع بفعله، وذكر الأخفش أن التذكير لغة تميم، وذكر غيره أنها لغة نجد أيضًا.
- وقرأ نافع وأبو جعفر وزيد عن يعقوب (ولتستبين سبيل) بالتاء والنصب، على جعله للخطاب والاستقبال، وإضمار اسم النبي صلى الله عليه وسلم في الفعل.
- وقرأ زيد عن يعقوب ونافع (وليستبين سبيل) بالياء، ونصب اللام، على إضمار اسم النبي صلى الله عليه وسلم، في الفعل، وهو الفاعل، ونصب السبيل لأنه مفعول به). [معجم القراءات: 2/439]

قوله تعالى: {قُلْ إِنِّي نُهِيتُ أَنْ أَعْبُدَ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ قُلْ لَا أَتَّبِعُ أَهْوَاءَكُمْ قَدْ ضَلَلْتُ إِذًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُهْتَدِينَ (56)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (قَدْ ضَلَلْتُ) بكسر اللام الأولى طَلْحَة، والقورسي عن أبي جعفر؛ وشِبْل في اختياره، وأحمد، الباقون بفتحها، وهو الاختيار؛ لأنه أشهر). [الكامل في القراءات العشر: 540]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلْ إِنِّي نُهِيتُ أَنْ أَعْبُدَ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ قُلْ لَا أَتَّبِعُ أَهْوَاءَكُمْ قَدْ ضَلَلْتُ إِذًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُهْتَدِينَ (56)}
{قَدْ ضَلَلْتُ}
- قرأ قالون وابن كثير وعاصم وأبو جعفر ويعقوب بإظهار الدال.
- وأدغم الدال في الضاد أبو عمرو وابن عامر وحمزة والكسائي وورش وهشام وخلف (قد ضللت).
{ضَلَلْتُ}
- قرأ السلمي وابن وثاب وطلحة بن مصرف وابن أبي ليلى (ضللت) بكسر اللام، وهي لغة تميم، وذكر هذا أبو عمرو.
- وقراءة الجمهور (ضللت) بفتح اللام، وهي اختيار الأخفش وقراءته، وهي اللغة الغالبة عند أبي عبيدة، وهي لغة أهل الحجاز.
- وقرأ يحيى وابن أبي ليلى والحسن (صللت) بالصاد غير المعجمة، يقال: صل اللحم: أنتن.
وانظر بيانًا أكثر تفصيلًا في الآية/10 من سورة السجدة مما يأتي). [معجم القراءات: 2/440]

قوله تعالى: {قُلْ إِنِّي عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّي وَكَذَّبْتُمْ بِهِ مَا عِنْدِي مَا تَسْتَعْجِلُونَ بِهِ إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ يَقُصُّ الْحَقَّ وَهُوَ خَيْرُ الْفَاصِلِينَ (57)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (16 - وَاخْتلفُوا في الصَّاد وَالضَّاد من قَوْله {يقص الْحق} 57
فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَعَاصِم {يقص} بالصَّاد
وَقَرَأَ أَبُو عَمْرو وَحَمْزَة وَابْن عَامر والكسائي (يقْض الْحق) بالضاد). [السبعة في القراءات: 259]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (يقص الحق) حجازي، وعاصم). [الغاية في القراءات العشر: 242]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (يقص) [57]: بالصاد غير المعجمة حجازي، وعاصم، وأيوب). [المنتهى: 2/678]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ الحرميان وعاصم (يقص الحق) بالصاد من القصص، وقرأ الباقون بالضاد من القضاء، ولا ياء فيه في السواد، وكذلك تقف عليه بغير ياء إن وقفت، ولا يستحسن الوقف عليه ولا على ما كان مثله نحو (ويدع الإنسان) و(سندع الزبانية) لأنه إنما كتب على لفظ الوصل فحقه الوصل وألا يوقف عليه، لأنك إن وقفت على السواد حذفت لام الفعل بغير رواية وإن خالفته لم يحسن،
[التبصرة: 203]
ومثل هذا (فمال هؤلاء القوم) وشبهه لا يوقف على (فما) فيخالف السواد، ولا يوقف على (فمال) فيقطع الموصول، وهذا مثل (ويدع الإنسان) مما كتب على نية الوصل أو على لفظ المملى فاعلمه فإنه كثير جدًا). [التبصرة: 204]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (الحرميان، وعاصم: {يقص الحق} (57): بالصاد مضمومة مشددة.
والباقون: بالضاد معجمة مكسورة مخففة. والوقف عليها لهم في هذا ونظيره: بغير ياء اتباعًا للخط). [التيسير في القراءات السبع: 276]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(الحرميان عاصم وأبو جعفر (يقص) بالصّاد مضمومة مشدّدة، والباقون بالضاد مكسورة مخفّفة، والوقف لهم في هذا ونظيره بغير ياء اتباعا للخطّ إلّا ما تقدم من مذهب يعقوب). [تحبير التيسير: 356]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (يَقُصُّ) بالصاد حجازي، وأيوب، وعَاصِم، وابْن سَعْدَانَ، والهمداني، وطَلْحَة في
[الكامل في القراءات العشر: 540]
غير رواية الفياض، وروى الفياض " يقضي بالحق " بزيادة ياء وباء ولا يؤخذ به، الباقون (يَقْضِ الْحَقَّ) بالضاد من غير ياء، وهو الاختيار لقوله: (الْفَاصِلِينَ) ). [الكامل في القراءات العشر: 541]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([57]- {يَقُصُّ} بالصاد: الحرميان وعاصم). [الإقناع: 2/640]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (642- .... .... وَيَقْضِ بِضَمِّ سَا = كِنٍ مَعَ ضَمِّ الْكَسْرِ شَدِّدْ وَأَهْمِلاَ
643 - نَعَمْ دُونَ إِلْبَاس .... .... = .... .... .... .... ). [الشاطبية: 51]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): (وقوله: (ويقض بضم ساكنٍ)، وهو القاف مع ضم الكسر، يعني في الضاد.
(شدد وأهملا)، أي مع ذلك، يعني: افعل جميع ذلك في الضاد، فيصير اللفظ إلى {يقص}.
وقال: (نعم دون إلباس)، يعني أن هذه القراءة لا إلباس فيها وهي من القصص كما قال تعالى: {نحن نقص عليك}؛ أو من الأتباع، أي يتبع الحق والحكمة في ما يحكم به.
وفي قراءة الضاد، يحتاج إلى تفهم، لأن (تقضي) لا تحذف منه الياء وقد كتب بغير ياء في المصحف، ولأنه لا يتعدى إلا بالياء؛ تقول: قضى بكذا.
والجواب: أما الياء، فحذفت في الرسم على اللفظ، لأنها ذاهبة فيه، والكسرة تدل عليها.
وأما التعدي، فإما أن يكون الحق صفة لمصدرٍ مقدر، أي يقضي القضاء الحق، وإما أن يكون يقضي بمعنى يصنع الحق.
وكل ما صنعه فهو حكمة وحق؛ ومنه قول الشاعر:
وعليهما مسرودتان قضاهما = داود أو صنع السوابغ تبع
[فتح الوصيد: 2/883]
أو على إسقاط الخافض، ودليله قراءة عبد الله: (يقضي بالحق)، وقوله: {وهو خير الفصلين} ). [فتح الوصيد: 2/884]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [642] سبيل برفع خذ ويقض بضم سا = كن مع ضم الكسر شدده واهملا
[643] نعم دون إلباس وذكر مضجعًا = توفاه واستهواه حمزة منسلا
ب-: (الإهمال): ضد الإعجام، (الإضجاع): الإمالة، (منسلًا): من (أنسلت القوم): إذا تقدمتهم.
ح: (سبيل): مفعول (خذ)، (برفعٍ): حال، (يقض): مفعول (شدد)، (اهملا): عطف على الأمر، وما توسط بين الفعل والمفعول: حال، (نعم): حرف إيجاب، جواب سائلٍ سأل: هل استوعبت قيود هاتين القراءتين؟ فقال: نعم ... دون إلباس، (حمزة): فاعل (ذكر)، (مضجعًا): حال منه، (توفاه): مفعول (ذكر)، (منسلًا): حال أخرى.
ص: قرأ غير نافع: (سبيلُ المجرمين) [55] برفع اللام على أنه
[كنز المعاني: 2/197]
فاعل: {ولتستبين}، ونافع بنصبها على أنها مفعول، والفاعل ضمير الخطاب.
وقرأ عاصم وابن كثير ونافع: {يقص الحق} [57] بضم ساكنه وهو القاف وضم مكسوره وهو الضاد، بعدما يشدد ويهمل عن النقط، فيصير: {يقص} من القصص، و{الحق}: مفعوله.
والباقون بسكون القاف وكسر الضاد وتخفيفه وإعجامه من القضاء، {الحق} مفعول، أو مصدر.
ومدح القراءة الأولى بأنها واضحة لا إلباس فيها.
ثم قال: قرأ حمزة: (توفيه رسلنا) [61] و(استهويه الشياطين) [71] بالتذكير والإمالة، التذكير على أن الفاعل ظاهر مؤنث غير حقيقي، والإمالة على أنهما من ذوات الياء، والباقون بالتأنيث فيهما على الأصل). [كنز المعاني: 2/198] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (وأما يقضي الحق، فقرئ بضم الساكن وهو القاف وبضم الكسر في الصاد مع تشديد الصاد وإهمالها، وهو أن تجعلها غير منقوطة فتعود صادا، فتصير الكلمة يقص من القصص من قوله تعالى: {نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُمْ بِالْحَقِّ}.
وبمعنى الإتباع من قوله سبحانه: {فَارْتَدَّا عَلَى آثَارِهِمَا قَصَصًا}؛ أي يتبع الحق فيما يفعل، والقراءة الأخرى من القضاء، والحق: نعت مصدر محذوف؛ أي: يقضي القضاء الحق أو مفعول به على إسقاط الخافض؛ أي: يقضي بالحق كما قال: {وَاللَّهُ يَقْضِي بِالْحَقِّ}، وهو مفعول صريح على أن يقضي بمعنى يصنع الحق وتفعله، والياء منه محذوفة في الرسم باتفاق فلهذا احتمل القراءتين، ثم رمز لمن قرأ يقص من القصص في أول البيت الآتي، فقال:
643- "نَـ"ـعَمْ "دُ"ونَ "إِ"لْبَاس، وذكر مُضْجِعًا،.. تَوَفَّاهُ وَاسْتَهْوَاهُ حَمْزَةُ مُنْسِلا
ما أحسن ما عبر عن القراءتين في يقص: وكأنه جعل حسن ذلك حالة نظمه، فقال بعده: نعم دون إلباس، قدر كأن سائلا سأل فقال: هل استوعبت قيود هاتين القراءتين؟ فقال: نعم من غير إلباس بل هو أمر
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/120]
واضح ظاهر، ووقع لي أنه كان غنيا عن تكلف هذه العبارة، وذلك بأن يلفظ بالقراءتين معا فهو أسهل مما أتى فلو قال:
سبيل برفع خذ ويقض يقص صا،.. د حرمي نصر إذ بلا ياءٍ انزلا
لحصل الغرض واجتمع في بيت واحد بيان اللفظين في القراءة ورمزها، وعرف بأن رسمها بلا ياء، ولكن فيما عبر به الناظم -رحمه الله- صناعة حسنة، وأسلوب غريب). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/121]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (642 - .... .... ويقض بضمّ سا = كن مع ضمّ الكسر شدّد وأهملا
643 - نعم دون إلباس .... .... .... = .... .... .... .... ....
....
وقرأ عاصم وابن كثير ونافع يَقُصُّ الْحَقَّ بضم سكون القاف وضم كسر الضاد مع تشديدها وإهمال نقطها فتكون صادا فتصير يَقُصُّ الْحَقَّ من القصص فتكون قراءة الباقين بسكون القاف وكسر الضاد المعجمة المنقوطة وتخفيفها كما نطق به ويقفون بحذف الياء اتباعا للرسم). [الوافي في شرح الشاطبية: 258]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: يَقُصُّ الْحَقَّ فَقَرَأَ الْمَدَنِيَّانِ، وَابْنُ كَثِيرٍ وَعَاصِمٌ، يَقُصُّ بِالصَّادِّ مُهْمَلَةً مُشَدَّدَةً مِنَ الْقَصَصِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِإِسْكَانِ الْقَافِ وَكَسْرِ الضَّادِ مُعْجَمَةً مِنَ الْقَضَاءِ وَيَعْقُوبُ عَلَى أَصْلِهِ فِي الْوَقْفِ بِالْيَاءِ كَمَا تَقَدَّمَ فِي بَابِهِ). [النشر في القراءات العشر: 2/258]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ المدنيان وابن كثير وعاصم {يقص الحق} [57] بضم القاف وصاد مهملة مشددة من القصص، والباقون بإسكان القاف وكسر الضاد معجمة من القضاء، ويعقوب يقف بالياء كما تقدم). [تقريب النشر في القراءات العشر: 508]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (599- .... .... .... .... ويقص = في يقض أهملن وشدّد حرم نص). [طيبة النشر: 73]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (يقص) يعني «يقصّ الحق» في موضع يقص الحق» بالصاد المهملة وتشديدها نافع وابن كثير وأبو جعفر وعاصم). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 224]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ثم كمل (ويستبين) فقال:
ص:
(روى) سبيل لا المديني ويقص = في يقض أهملن وشدّد (حرم) (ن) ص
ش: أي: قرأ العشرة سبيل المجرمين [الأنعام: 55] [برفع اللام.
وقرأ المدنيان معا بنصبهما]؛ فصار المدنيان بتأنيث ولتستبين ونصب سبيل [الأنعام: 55]، وابن كثير، والبصريان، وابن عامر، وحفص بالتأنيث، ورفع سبيل، والباقون بالتذكير، ورفع سبيل.
وقرأ مدلول (حرم) المدنيان، وابن كثير، ونون (نص) عاصم يقصّ الحقّ [الأنعام:
57] بضم القاف وتشديد الصاد المهملة، والباقون بإسكان القاف وضاد معجمة مخففة.
تنبيه:
لما لم يفهم من كلامه الإهمال والتشديد صرح به، ولما فهم الضم استغنى باللفظ.
وجه تذكير يستبين، ورفع سبيل: أن يستبين بمعنى: [تبين، [و] ظهر] فهو لازم، وسبيل فاعله، وإحدى لغتيه التذكير على حد وإن يروا سبيل الرّشد لا يتّخذوه [الأعراف: 146] فجرى فعله على الأصل.
ووجه التأنيث على اللغة الأخرى على حد قل هذه سبيلي [يوسف: 108] ووجه الخطاب: [النصب على أنه من] «استبنت الشيء» المعدى المستند إلى
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/301]
المخاطب، أي: وتستبين أنت يا محمد وسبيل مفعوله.
ووجه تشديد يقصّ [الأنعام: 57]: أنه مضارع «قص» [مضاعف، والقصة الخبر على حد]: نحن نقصّ [يوسف: 3]، أو تبع على حد: فارتدّا على ءاثارهما قصصا [الكهف: 64]، وكل معدى بنفسه لواحد وهو الحق.
ووجه تخفيفه: أنه مضارع «قضى» معتل اللام، حذفت ياؤه رسما على لفظ الوصل، ويتعدى بالباء نحو: يقضى بالحقّ [غافر: 20] [فنصب الحق] لما حذفت، أو ضمن معنى [«صنع»، أو الحق] صفة مصدر، أي: القضاء الحق). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/302] (م)

قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "يَقُصُّ الْحَقَّ " [الآية: 57] فنافع وابن كثير وعاصم وكذا أبو جعفر بالصاد المهملة المشددة المرفوعة من قص الحديث، أو الأثر تتبعه، وافقهم ابن محيصن والباقون بقاف ساكنة وضاد معجمة مكسورة من القضاء، ولم ترسم إلا بضاد كأن الياء حذفت خطأ تبعا للفظ للساكنين كما في تغن النذر، وكحذف الواو في: سندع الزبانية، ويمح الله، ونصب الحق بعده صفة لمصدر محذوف أي: القضاء الحق أو ضمن معنى يفعل فعداه للمفعول به، أو قضى بمعنى صنع فيتعدى بنفسه بلا تضمين أو على إسقاط الباء أي: يقضي بالحق على حد يمرون الديار ووقف عليه يعقوب بالياء). [إتحاف فضلاء البشر: 2/14]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {يقص الحق} [57] قرأ الحرميان وعصام بضم القاف، بعدها صاد مهملة مضمومة مشددة، والباقون بسكون القاف، وبعدها ضاد معجمة مكسورة مخففة، وحذف الياء رسمًا بإجماع المصاحف، على لفظ الوصل، واجتزاء بالكسرة). [غيث النفع: 574]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلْ إِنِّي عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّي وَكَذَّبْتُمْ بِهِ مَا عِنْدِي مَا تَسْتَعْجِلُونَ بِهِ إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلَّهِ يَقُصُّ الْحَقَّ وَهُوَ خَيْرُ الْفَاصِلِينَ (57)}
{يَقُصُّ الْحَقَّ}
- قرأ نافع وابن كثير وعاصم وأبو جعفر وابن عباس وابن محيصن
[معجم القراءات: 2/440]
وعلي ومجاهد والأعرج (يقص الحق) بالصاد المهملة المشددة، من قص الحديث أو الأثر إذا تتبعه.
- وقرأ ابن عامر وأبو عمرو وحمزة والكسائي والسلمي وسعيد بن المسيب وعلي بن أبي طالب وابن مسعود وأصحابه والسلمي (يقض الحق) بسكون القاف، والضاد المعجمة، وبدون ياء، على تقدير: يقضي القضاء الحق، أو يقضي بالحق، وأسقط الخافض.
قال الزجاج: (هذه كتبت ههنا بغير ياء على اللفظ، لأن الياء أسقطت لالتقاء الساكنين كما كتبوا (سندع الزبانية) العلق/12، بغير واو ...).
- وقرأ عبد الله بن مسعود وأبي بن كعب وابن وثاب والنخعي وطلحة وابن عباس والأعمش وابن جبير ومجاهد (يقضي بالحق) بالياء، وإثبات باء الجر.
وذكر الزجاج أن القراء لا يقرأون بالياء لأنه مخالف للمصحف.
[معجم القراءات: 2/441]
- وقراءة يعقوب في الوقف (يقضي) بالياء.
وحكي أن أبا عمرو بن العلاء سئل: أهو يقص الحق، أو يقضي الحق؟
فقال: (لو كان يقص الحق لقال: وهو خير الفاصلين، أقرأ أحد بهذا؟
وحيث قال: وهو خير الفاصلين فإنما يكون الفصل في القضاء).
قال أبو حيان: (ولم يبلغ أبا عمرو أنه قرئ بها، ويدل على ذلك قوله: أقرأ بها أحد؟ ولا يلزم ما قاله.. فلا يلزم من ذكر الفاصلين أن يكون معينًا لـ(يقضي)).
{وَهُوَ}
- قرأ قالون وأبو عمرو والكسائي (وهو) بسكون الهاء.
- وقراءة الباقين بضمها.
وتقدم هذا مرارًا، وانظر الآيتين/29 و85 من سورة البقرة.
{خَيْرُ}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش بخلاف.
- وقرأ عبد الله بن مسعود (وهو أسرع الفاصلين).
والمثبت في مصحفه (يقضي بالحق وهو خير..).
- وقرأ مجاهد وسعيد بن جبير (يقضي بالحق وهو خير الفاصلين) ). [معجم القراءات: 2/442]

قوله تعالى: {قُلْ لَوْ أَنَّ عِنْدِي مَا تَسْتَعْجِلُونَ بِهِ لَقُضِيَ الْأَمْرُ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِالظَّالِمِينَ (58)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "يتوفاكم" و"ليقضي" حمزة والكسائي وخلف وبالفتح والصغرى الأزرق). [إتحاف فضلاء البشر: 2/14] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {بالظالمين} كاف وقيل تام، فاصلة، ومنتهى ربع الحزب، بالإجمال). [غيث النفع: 574]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلْ لَوْ أَنَّ عِنْدِي مَا تَسْتَعْجِلُونَ بِهِ لَقُضِيَ الْأَمْرُ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِالظَّالِمِينَ (58)}
{أَعْلَمُ بِالظَّالِمِينَ}
- سكن أبو عمرو الميم عند الباء، وأخفاها بغنة.
وسمى بعض المتقدمين هذا إدغامًا، ولا يخفى على ذي بصر فرق ما بينهما). [معجم القراءات: 2/443]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #17  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 07:34 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الأنعام
[ آية (59) ]

{وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلَا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلَا رَطْبٍ وَلَا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ (59)}

قوله تعالى: {وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلَا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلَا رَطْبٍ وَلَا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ (59)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (وَلَا حَبَّةٍ) وما بعدها رفع الهاشمي، وابن نصر جميعًا عن نصير، والشافعي، وأحمد، وهو الاختيار رد على الموضع دون اللفظ، الباقون بالجر فيهن). [الكامل في القراءات العشر: 541]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلَا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلَا رَطْبٍ وَلَا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ (59)}
{مَفَاتِحُ}
- قراءة الجماعة (مفاتح) جمع مفتح -بكسر الميم، وهو اسم الآلة التي يفتح بها ما أغلق، وهو عند الزهراوي أفصح من (مفتاح).
ويجوز أن يكون جمع مفتاح، لأنه يجوز في مثل هذا الجمع ألا يؤتى بالياء، قالوا: مصابح ومحارب في مصابيح ومحاريب.
- وقرأ ابن السميفع (مفاتيح) كذا بالياء بعد التاء.
- وقرأ جناح بن حبيش (مفتاح) على الإفراد.
{إِلَّا هُوَ}
- قراءة يعقوب في الوقف (إلا هوه) بهاء السكت.
{إِلَّا هُوَ وَيَعْلَمُ}
- أدغم أبو عمرو ويعقوب الواو في الواو.
[معجم القراءات: 2/443]
{وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ}
- أدغم أبو عمرو ويعقوب الميم في الميم.
{وَلَا حَبَّةٍ}
- قراءة الجماعة (ولا حبةٍ) بالجر، عطفًا على لفظ (من ورقةٍ).
- وقرأ ابن أبي إسحاق (ولا حبة) رفعًا بالعطف على محل (من ورقةٍ)، أو بالرفع على الابتداء، والخبر (إلا في كتاب مبين).
{وَلَا رَطْبٍ وَلَا يَابِسٍ}
- قراءة الجماعة (ولا رطبٍ ولا يابس) بالجر عطفًا على لفظ (من ورقةٍ).
- وقرأ الحسن وابن أبي إسحاق وابن السميفع (ولا رطب ولا يابس) بالرفع.
وتخريج هذه القراءة على واحد من اثنين:
الأول: أن يكونا معطوفين على موضع (من ورقة).
الثاني: الرفع على الابتداء والخبر هو (إلا في كتاب مبين) ). [معجم القراءات: 2/444]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #18  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 07:35 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الأنعام
[ من الآية (60) إلى الآية (62) ]

{وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُمْ بِاللَّيْلِ وَيَعْلَمُ مَا جَرَحْتُمْ بِالنَّهَارِ ثُمَّ يَبْعَثُكُمْ فِيهِ لِيُقْضَى أَجَلٌ مُسَمًّى ثُمَّ إِلَيْهِ مَرْجِعُكُمْ ثُمَّ يُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (60) وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَيُرْسِلُ عَلَيْكُمْ حَفَظَةً حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لَا يُفَرِّطُونَ (61) ثُمَّ رُدُّوا إِلَى اللَّهِ مَوْلَاهُمُ الْحَقِّ أَلَا لَهُ الْحُكْمُ وَهُوَ أَسْرَعُ الْحَاسِبِينَ (62)}

قوله تعالى: {وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُمْ بِاللَّيْلِ وَيَعْلَمُ مَا جَرَحْتُمْ بِالنَّهَارِ ثُمَّ يَبْعَثُكُمْ فِيهِ لِيُقْضَى أَجَلٌ مُسَمًّى ثُمَّ إِلَيْهِ مَرْجِعُكُمْ ثُمَّ يُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (60)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (لِيُقْضَى أَجَلٌ) على تسمية الفاعل طَلْحَة رواية عبد الملك بن الحسن، والحسن رواية راشد، والْأَعْمَش رواية جرير، وهو الاختيار؛ لأن اللَّه هو القاضي دليله (إِلَيْهِ مَرْجِعُكُمْ) وهكذا. (لَقُضِيَ الْأَمْرُ) قرأ يَعْقُوب، ودمشقي، وابْن مِقْسَمٍ، وابن أبي عبلة، والزَّعْفَرَانِيّ، واختيار عباس في يونس (لَقُضِيَ إِلَيْهِمْ أَجَلُهُمْ)، زاد ابْن مِقْسَمٍ في جميع القرآن وهو الاختيار، الباقون على ما لم يسم فاعله). [الكامل في القراءات العشر: 541]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "يتوفاكم" و"ليقضي" حمزة والكسائي وخلف وبالفتح والصغرى الأزرق). [إتحاف فضلاء البشر: 2/14] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُمْ بِاللَّيْلِ وَيَعْلَمُ مَا جَرَحْتُمْ بِالنَّهَارِ ثُمَّ يَبْعَثُكُمْ فِيهِ لِيُقْضَى أَجَلٌ مُسَمًّى ثُمَّ إِلَيْهِ مَرْجِعُكُمْ ثُمَّ يُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (60)}
{وَهُوَ}
- تقدمت القراءتان: سكون الهاء وضمها في الآيتين/29 و85 من سورة البقرة.
{يَتَوَفَّاكُمْ}
- أماله حمزة والكسائي وخلف.
[معجم القراءات: 2/444]
- وقرأ الأزرق وورش بالفتح والتقليل.
{وَيَعْلَمُ مَا}
- أدغم الميم في الميم أبو عمرو ويعقوب.
{بِالنَّهَارِ}
- أماله أبو عمرو والدوري عن الكسائي وابن ذكوان من رواية الصوري.
- وبالتقليل قرأ الأزرق وورش.
- والباقون بالفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان.
وتقدم هذا في الآية/74 من سورة البقرة.
{لِيُقْضَى}
- أماله حمزة والكسائي وخلف.
- والأزرق وورش بالفتح والتقليل.
- والباقون على الفتح.
{لِيُقْضَى أَجَلٌ مُسَمًّى}
- قراءة الجماعة (ليقضى أجل مسمى) على البناء للمفعول ورفع (أجل).
- وقرأ طلحة وأبو رجاء (ليقضي أجلًا مسمى) على البناء للفاعل، ونصب (أجلًا مسمى)، والفاعل هو الله سبحانه وتعالى، أي: ليتم الله آجالهم.
قال ابن خالويه: (أي ليقضي الله مدتهم).
{مُسَمًّى}
- تقدمت الإمالة فيه في الآية/282 من سورة البقرة.
{يُنَبِّئُكُمْ}
- قراءة الجماعة بالهمز (ينبئكم).
- قرأ القسط [وهو إسماعيل بن عبد الله بن قسطنطين]
[معجم القراءات: 2/445]
(ينبيكم) من غير همز.
- وقراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمزة بين بين). [معجم القراءات: 2/446]

قوله تعالى: {وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَيُرْسِلُ عَلَيْكُمْ حَفَظَةً حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لَا يُفَرِّطُونَ (61)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (17 - قَوْله {توفته رسلنَا} 61
كلهم قَرَأَ {توفته رسلنَا} بِالتَّاءِ غير حَمْزَة فَإِنَّهُ قَرَأَ (توفه) ممالة الْألف). [السبعة في القراءات: 259]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (توفيه، واستهويه) بالياء، حمزة). [الغاية في القراءات العشر: 242] (م)
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (توفاه) [61]، و(استهواه) [71]: بالياء حمزة). [المنتهى: 2/678]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ حمزة (توفاه واستهواه) بألف من غير تاء، وأمال مع ذلك، وقرأ الباقون بالتاء من غير ألف). [التبصرة: 204] (م)
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حمزة: {توفاه رسلنا} (61)، و: {استهواه} (71): بألف ممالة.
والباقون: بالتاء فيهما: {توفته}، و: {استهوته} ). [التيسير في القراءات السبع: 276] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(حمزة: (توفاه رسلنا) و(استهواه) بألف ممالة، والباقون بالتّاء فيهما). [تحبير التيسير: 356] (م)
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (تَوَفَّتْهُ)، و(اسْتَهْوَتْهُ) بالياء ابن مقسم، وطَلْحَة، والْأَعْمَش وابن الجلاء عن نصير، والزَّيَّات، والْعَبْسِيّ، الباقون بالتاء وهو الاختيار لقوله: (رُسُلُنَا)، و(الشَّيَاطِين) ). [الكامل في القراءات العشر: 541]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([61]- {تَوَفَّتْهُ}، و{اسْتَهْوَتْهُ} [71] بألف ممالة: حمزة). [الإقناع: 2/640] (م)
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (643- .... .... وَذكَّرَ مُضْجِعاً = تَوَفَّاهُ وَاسْتَهْوَاهُ حَمْزَةُ مُنْسِلاَ). [الشاطبية: 51] (م)
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ( (وذكر مضجعًا)، أي مميلًا. والإضجاع، من ألقاب الإمالة.
والتذكير للجمع، والتأنيث للجماعة.
والإمالة في الحرفين معلومة العلة.
و(منسلا)، أي متقدمًا؛ يقال: أنسلت القوم، إذا تقدمتهم). [فتح الوصيد: 2/884] (م)
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [642] سبيل برفع خذ ويقض بضم سا = كن مع ضم الكسر شدده واهملا
[643] نعم دون إلباس وذكر مضجعًا = توفاه واستهواه حمزة منسلا
ب-: (الإهمال): ضد الإعجام، (الإضجاع): الإمالة، (منسلًا): من (أنسلت القوم): إذا تقدمتهم.
ح: (سبيل): مفعول (خذ)، (برفعٍ): حال، (يقض): مفعول (شدد)، (اهملا): عطف على الأمر، وما توسط بين الفعل والمفعول: حال، (نعم): حرف إيجاب، جواب سائلٍ سأل: هل استوعبت قيود هاتين القراءتين؟ فقال: نعم ... دون إلباس، (حمزة): فاعل (ذكر)، (مضجعًا): حال منه، (توفاه): مفعول (ذكر)، (منسلًا): حال أخرى.
ص: قرأ غير نافع: (سبيلُ المجرمين) [55] برفع اللام على أنه
[كنز المعاني: 2/197]
فاعل: {ولتستبين}، ونافع بنصبها على أنها مفعول، والفاعل ضمير الخطاب.
وقرأ عاصم وابن كثير ونافع: {يقص الحق} [57] بضم ساكنه وهو القاف وضم مكسوره وهو الضاد، بعدما يشدد ويهمل عن النقط، فيصير: {يقص} من القصص، و{الحق}: مفعوله.
والباقون بسكون القاف وكسر الضاد وتخفيفه وإعجامه من القضاء، {الحق} مفعول، أو مصدر.
ومدح القراءة الأولى بأنها واضحة لا إلباس فيها.
ثم قال: قرأ حمزة: (توفيه رسلنا) [61] و(استهويه الشياطين) [71] بالتذكير والإمالة، التذكير على أن الفاعل ظاهر مؤنث غير حقيقي، والإمالة على أنهما من ذوات الياء، والباقون بالتأنيث فيهما على الأصل). [كنز المعاني: 2/198] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (وأما: {تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا}، {كَالَّذِي اسْتَهْوَتْهُ الشَّيَاطِينُ}.
فقرأهما حمزة: توفاه واستهواه والخلاف فيهما كالذي سبق في: {فَنَادَتْهُ الْمَلائِكَةُ}، في آل عمران؛ أي: ذكر حمزة لفظ هذا الفعل وأضجع ألفه؛ أي: أمالها على أصله، ولو لم يذكر الإمالة لكان ذلك معلوما من أصله، كما أنه في البيت الآتي لما ذكر الكوفيين قرءوا "أنجانا" في موضع "أنجيتنا" لم يتعرض للإمالة، وكان ذلك مفهوما من باها فحمزة والكسائي يميلان الألف وعاصم لا يميل على أصله، وضد تذكير الفعل تأنيثه وذلك بإلحاق تاء ساكنة آخره فيلزم حذف الألف من آخر الفعل؛ لسكونها، وقوله: منسلا ليس برمز؛ لأنه صرح باسم القارئ ولم يأت بعده بواو فاصلة لظهور الأمر، يقال: انسلت القوم إذا تقدمتهم وهو حال من حمزة والله أعلم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/121] (م)
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (643 - .... .... .... وذكّر مضجعا = توفّاه واستهواه حمزة منسلا
....
وقرأ حمزة: توفاته رسلنا، كالّذي استهوته الشّياطين بالتذكير أي بالإتيان بألف بعد الفاء في تَوَفَّتْهُ وبعد الواو في اسْتَهْوَتْهُ مكان تاء التأنيث فيهما مع إضجاع
هذه الألف أي إمالتها إمالة كبرى.
[الوافي في شرح الشاطبية: 258]
وقرأ الباقون بتاء التأنيث في مكان الألف. وقوله: (منسلا) مأخوذ من انسلت القوم بمعنى تقدمتهم وفيه إشادة بالإمام حمزة وتقدمه على أترابه في عصره، والله تعالى أعلم). [الوافي في شرح الشاطبية: 259] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (106- .... .... .... .... وَفَائِزٌ = تَوَفَّتْهُ وَاسْتَهْوَتْهُ .... .... ). [الدرة المضية: 27] (م)
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ثم قال: وفائز توفته إلخ أي قرأ مرموز (فا) فائز وهو خلف {توفتهرسلنا} [61] و{استهوته الشياطين} [71] بتأنيث الفعلين). [شرح الدرة المضيئة: 125] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَاسْتَهْوَتْهُ الشَّيَاطِينُ فَقَرَأَ حَمْزَةُ (تَوَفَّاهُ) وَ " اسْتَهْوَاهُ " بِأَلِفٍ مُمَالَةٍ بَعْدَ الْفَاءِ وَالْوَاوِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِتَاءٍ سَاكِنَةٍ بَعْدَهُمَا). [النشر في القراءات العشر: 2/258] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ حمزة {توفته رسلنا} [61]، و{استهوته الشياطين} [71] بألف ممالة بعد الفاء، والواو، والباقون بتاء ساكنة بعدهما). [تقريب النشر في القراءات العشر: 508] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
وذكّر استهوى توفّى مضجعا = (ف) ضل وننجي الخفّ كيف وقعا
ش: أي: قرأ ذو فاء (فضل) حمزة استهواه الشياطين [الأنعام: 71]، توفّاه رسلنا [الأنعام: 61]- بألف ممالة قبل الهاء على التذكير، بتأويل الجمع على حد: وقال نسوة [يوسف: 30]، وهي يائية، فأمالها، والباقون بتاء التأنيث مكانها باعتبار الجماعة). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/302] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأما "جَاءَ أَحَدَكُم" [الآية: 61] فهمزتان مفتوحتان من كلمتين تقدم حكمهما في جاء أحد منكم بالنساء). [إتحاف فضلاء البشر: 2/14]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا" [الآية: 61] فحمزة بألف ممالة بعد الفاء، وهو إما فعل مضارع فأصله نتوفاه حذفت إحدى التاءين كتنزل وبابه، وإما ماض وهو الأظهر وحذفت منه تاء التأنيث لكونه مجازيا، أو للفصل بالمفعول وافقه الأعمش وفي الدر للعلامة السمين، وقرأ الأعمش "يتوفاه" بياء الغيب فليراجع، والباقون بتاء ساكنة من غير ألف ولا إمالة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/14]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأسكن سين "رسلنا" أبو عمرو). [إتحاف فضلاء البشر: 2/14]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وعنده مفاتح الغيب}
{جا أحدكم} [61] لا يخفى، ولا تغفل عما تقدم مما يفيد أنك إذا قرأت بمد المنفصل في {حتى إذا} فليس لك في {جا أحدكم} لمن له الإسقاط إلا المد). [غيث النفع: 576]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {توفته} قرأ حمزة بالألف بعد الفاء، والباقون بتاء التأنيث ساكنة، بدل الألف). [غيث النفع: 576]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {رسلنا} قرأ البصري بإسكان السين، والباقون بالضم). [غيث النفع: 576]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَيُرْسِلُ عَلَيْكُمْ حَفَظَةً حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لَا يُفَرِّطُونَ (61)}
{وَهُوَ}
- تقدم ضم الهاء وسكونها في الآيتين/29 و85 من سورة البقرة.
{الْقَاهِرُ}
- ترقيق الراء بخلاف عن الأزرق وورش.
{جَاءَ}
- سبقت الإمالة فيه في الآية/87 من سورة البقرة، وانظر الآية/61 من سورة آل عمران، والآية/43 من سورة النساء.
- والإمالة فيه عن حمزة وابن ذكوان.
{جَاءَ أَحَدَكُمُ}
- قرأ قالون وأبو عمرو والبزي بإسقاط الهمزة الأولى مد المد والقصر (جا أحدكم).
- وسهل الهمزة الثانية ورش وقنبل ونافع.
- ولهم وجه آخر وهو إبدال الهمزة الثانية حرف مد.
- وإذا وقف حمزة وهشام على (جاء) أبدلا الهمزة ألفًا مع المد والتوسط والقصر.
- وقراءة الباقين بتحقيق الهمزتين.
وتقدم مثل هذا في الآية/43 من سورة النساء.
{الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ}
- أدغم التاء في التاء أبو عمرو ويعقوب وابن جبير عن اليزيدي.
[معجم القراءات: 2/446]
{تَوَفَّتْهُ}
- قراءة الجمهور (توفته) بالتأنيث على معنى الجماعة.
- وقرأ حمزة والأعمش (توفاه) بألف مماله.
والظاهر أنه فعل ماضٍ، وقد ذكر على معنى الجمع، وقد يكون فعلًا مضارعًا، وأصله تتوفاه، فحذفت إحدى التاءين، على خلاف في تعيين المحذوفة.
قال ابن عطية: (وأمال حمزة من حيث خط المصحف بغير ألف، فكأنها إنما كتبت على الإمالة).
- وقرأ الأعمش وابن مسعود (يتوفاه) بزيادة ياء المضارعة، ولم أجد من صرح بأنها قراءة عبد الله غير أني وجدت القراءة كذلك في مصحفه.
- وقرأ الأعمش أيضًا (تتوفاه).
- وعن الأعمش وابن أبي ليلى (يوفيه) كذا بالياء من (وفى).
{رُسُلُنَا}
- قرأ أبو عمرو والحسن واليزيدي (رسلنا) بسكون السين، وهو تخفيف.
[معجم القراءات: 2/447]
- وقراءة الجماعة بالتثقيل (رسلنا).
{لَا يُفَرِّطُونَ}
- قراءة الجماعة (لا يفرطون) بالتشديد من (فرط) المضعف، ومعناه التواني والتأخير.
- وقرأ الأعرج وعمرو بن عبيد وعبيد بن عمير (لا يفرطون) بالتخفيف من (أفرط)، أي لا يجاوزون الحد فيما أمروا به.
- وقرأ ابن هرمز (يفرطون) أي لا يفرط قولهم، أي لا يسبق وقته.
- وقرأ أبو البرهسم (يفرطون) بكسر الراء، وهي لغة). [معجم القراءات: 2/448]

قوله تعالى: {ثُمَّ رُدُّوا إِلَى اللَّهِ مَوْلَاهُمُ الْحَقِّ أَلَا لَهُ الْحُكْمُ وَهُوَ أَسْرَعُ الْحَاسِبِينَ (62)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وعن" الحسن "مولاهم الحق" بالنصب على المدح). [إتحاف فضلاء البشر: 2/15]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {ثُمَّ رُدُّوا إِلَى اللَّهِ مَوْلَاهُمُ الْحَقِّ أَلَا لَهُ الْحُكْمُ وَهُوَ أَسْرَعُ الْحَاسِبِينَ (62)}
{رُدُّوا}
- قراءة الجماعة (ردوا) بضم الراء وأصله: رددوا.
- وقرأ المطوعي (ردوا) بكسر الراء، وأصله: ردووا، فنقلت حركة الدال المدغمة إلى الراء وتقدم هذا في الآية/28.
{مَوْلَاهُمُ}
- أماله حمزة والكسائي وخلف.
- والأزرق وورش بالفتح والتقليل.
- والجماعة على الفتح.
[معجم القراءات: 2/448]
{الْحَقِّ}
- قراءة الجمهور بالخفض (الحق)، وهو صفة لـ (إلى الله) لفظ الجلالة.
- وقرأ الحسن والأعمش وقتادة (الحق) بالنصب، فهو صفة قطعت، فانتصبت على المدح، ويجوز نصبه على المصدر، والتقدير: الرد الحق، أو على تقدير: أعني.
- وقرئ (الحق) بالرفع على تقدير: هو الحق.
{أَلَا لَهُ الْحُكْمُ}
- قراءة الجماعة (ألا له الحكم).
- وقرأ عيسى بن عمر (وله الحكم) بالواو بدلًا من (ألا)، كذا جاءت القراءات عند ابن خالويه، وضبط بضم الكاف: (.. الحكم) ويغلب على ظني أن في هذا الضبط تصحيفًا.
{وَهُوَ}
- تقدمت القراءتان: ضم الهاء وسكونها مرارًا، وانظر الآيتين/29 و85 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 2/449]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #19  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 07:37 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الأنعام

[ من الآية (63) إلى الآية (67) ]
{قُلْ مَنْ يُنَجِّيكُمْ مِنْ ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ تَدْعُونَهُ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً لَئِنْ أَنْجَانَا مِنْ هَذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ (63) قُلِ اللَّهُ يُنَجِّيكُمْ مِنْهَا وَمِنْ كُلِّ كَرْبٍ ثُمَّ أَنْتُمْ تُشْرِكُونَ (64) قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَنْ يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَابًا مِنْ فَوْقِكُمْ أَوْ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعًا وَيُذِيقَ بَعْضَكُمْ بَأْسَ بَعْضٍ انْظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الْآَيَاتِ لَعَلَّهُمْ يَفْقَهُونَ (65) وَكَذَّبَ بِهِ قَوْمُكَ وَهُوَ الْحَقُّ قُلْ لَسْتُ عَلَيْكُمْ بِوَكِيلٍ (66) لِكُلِّ نَبَإٍ مُسْتَقَرٌّ وَسَوْفَ تَعْلَمُونَ (67)}

قوله تعالى: {قُلْ مَنْ يُنَجِّيكُمْ مِنْ ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ تَدْعُونَهُ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً لَئِنْ أَنْجَانَا مِنْ هَذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ (63)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (18 - وَاخْتلفُوا في التَّشْدِيد وَالتَّخْفِيف من قَوْله {قل من ينجيكم} . . {قل الله ينجيكم} 63 64
فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر {قل من ينجيكم} مُشَدّدَة {قل الله ينجيكم} خَفِيفَة
وروى علي بن نصر {قل من ينجيكم} خَفِيفَة {قل الله ينجيكم} مثلهَا خَفِيفَة
وَقَرَأَ عَاصِم وَحَمْزَة وَالْكسَائِيّ {قل من ينجيكم} . . {قل الله ينجيكم} ). [السبعة في القراءات: 259]
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (19- قَوْله {تضرعا وخفية} 63
قَرَأَ عَاصِم في رِوَايَة أَبي بكر {وخفية} بِكَسْر الْخَاء هَهُنَا وفي الْأَعْرَاف 55 وَقَرَأَ الْبَاقُونَ {وخفية} بِضَم الْخَاء هَهُنَا وفي الْأَعْرَاف
وَكَذَلِكَ حَفْص عَن عَاصِم في الْمَوْضِعَيْنِ). [السبعة في القراءات: 259]
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (20 - قَوْله {لَئِن أنجانا} 63
قَرَأَ الْكُوفِيُّونَ عَاصِم وَحَمْزَة وَالْكسَائِيّ (لَئِن أنجنا) بِأَلف
وَقَرَأَ الحجازيان ابْن كثير وَنَافِع وَأهل الشَّام وَأَبُو عَمْرو {لَئِن أنجيتنا}
وَكَانَ حَمْزَة والكسائي يميلان الْجِيم وَغَيرهمَا لَا يمِيل). [السبعة في القراءات: 259 - 260]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (خفية) وفي الأعراف بكسر الخاء، أبو بكر). [الغاية في القراءات العشر: 242]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (من ينجيكم) خفيف عباس ويعقوب، وسهل(أنجانا) كوفي). [الغاية في القراءات العشر: 243]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (قل من ينجيكم) [63]: خفيف: سلام، ويعقوب، وعباس، وعبد الوارث، وسهل.
[المنتهى: 2/678]
(وخفية) [63، الأعراف: 55]: بكسر الخاء فيهما أبو بكر.
(لئن أنجانا) [63]: بألف كوفي إلا ابن بشار طريق البختري وقاسمًا، وفخمه عاصم). [المنتهى: 2/679]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ أبو بكر (وخفية) بكسر الخاء هنا وفي الأعراف، وضم الباقون). [التبصرة: 204]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ الكوفيون (لئن أنجانا) بألف من غير ياء ولا تاء، وأمال حمزة والكسائي وفتح عاصم، وقرأ الباقون (أنجيتنا) بياء بعد الجيم وتاء بعدها). [التبصرة: 204]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (أبو بكر: {وخفية} (63)، هنا، وفي الأعراف: بكسر الخاء.
والباقون: بضمها). [التيسير في القراءات السبع: 276]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (الكوفيون: {لئن أنجانا} (63): بالألف، من غير ياء ولا تاء.
والباقون: بالياء والتاء، من غير ألف). [التيسير في القراءات السبع: 276]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(قلت: يعقوب (من ينجيكم) هنا وفي يونس (فاليوم ننجيك) و(ثمّ ننجي رسلنا) بتخفيف الجيم في الثّلاثة، والباقون بالتّشديد، والله الموفق). [تحبير التيسير: 356]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (أبو بكر: (وخفية) هنا وفي الأعراف بكسر الخاء، والباقون بضمها.
[تحبير التيسير: 356]
الكوفيّون: (لئن أنجانا) بالألف بغير ياء ولا تاء، والباقون بالياء والتّاء من غير ألف). [تحبير التيسير: 357]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (مَنْ يُنَجِّيكُمْ) خفيف سلام، ويَعْقُوب، وسهل، والزَّعْفَرَانِيّ، والحسن، والْجَحْدَرِيّ والعباس، وعبد الوارث، وهارون، وعبيد، واللؤلؤي، والجهضمي، وخارجة عن أَبِي عَمْرٍو وابن حماد، والأصمعي عن نافع، الباقون مشدد، وهو الاختيار عليَّ التكثير (يُنَجِّيكُمْ) مشدد أبو جعفر وشيبة، وأيوب وهشام، وابْن مِقْسَمٍ وكوفي غير العنسي طريق الأبزاري عن الزَّيَّات، وهو الاختيار لما ذكرت، الباقون خفيف.
(أَنْجَانَا) بالألف كوفي غير أبو عبيد، وابْن سَعْدَانَ وأبن بشار طريق البحتري، وابن مقسم، وهو الاختيار لقوله: (قُلْ مَنْ يُنَجِّيكُمْ)، الباقون بالياء والتاء، وفخمه عَاصِم، وخفف في يونس، ومريم، والزمر يَعْقُوب، وسهل، والزَّعْفَرَانِيّ وافق قُتَيْبَة طريق ابن الوليد، وأبي خالد في يونس، وافق ابن سلام وحمصي وأبو بشر، وحفص، وعباس، والكسائي غير عَاصِم، وقاسم في (نُنْجِ الْمُؤْمِنِينَ)، زاد ابن الجلاد عن نصير (نُنَجِّي رُسُلَنَا) والهاشمي عنه وأبو خالد عن قُتَيْبَة (نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ)، والكسائي غير قاسم (نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوْا)،
[الكامل في القراءات العشر: 541]
وعباس طريق ابن هاشم، (وَيُنَجِّي اللَّهُ الَّذِينَ اتَّقَوْا)، الباقون مشدد، وهو الاختيار لما ذكرت، أما في يوسف (فَنُجِّيَ مَنْ نَشَاءُ) خفيف ابن مُحَيْصِن، وَحُمَيْد، والزَّعْفَرَانِيّ، وشدد على ما لم يسم فاعله الْمُسَيَّبِيّ طريق ابْن سَعْدَانَ، وأبو نشيط طريق ابْن الصَّلْتِ وشامي غير ابن مسلم فقاسم، ويَعْقُوب، وسهل، وعَاصِم غير الخزاز غير أن ابْن سَعْدَانَ وأبا نشيط أسكنا الياء وشدده مع التنوين ابْن مِقْسَمٍ، الباقون تنوين الثانية ساكنة وتخفيف الجيم، والاختيار ما عليه ابْن مِقْسَمٍ لما ذكرت.
أما في الأنبياء قوله: (نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ) بنون واحدة وتشديد الجيم دمشقي، وأبو بكر، وقاسم والشيزري عن علي، الباقون على أصولهم، وأما في الحجر (لَمُنَجُّوهُم)، وفي العنكبوت (مُنَجُّوكَ)، (لَنُنَجِّيَنَّهُ) الكسائي غير قاسم، وحَمْزَة غير ابْن سَعْدَانَ، ويَعْقُوب، وسهل، وابن صبيح، والزَّعْفَرَانِيّ، وطَلْحَة، والْأَعْمَش، وأبو حنيفة، وأبو زيد بن محبوب عن أَبِي عَمْرٍو، وفي قول أبي علي ومسعود، وأحمد ضيف، وافق مكي أبو بكر غير أن الحسن، والفضل طريق الْأَصْفَهَانِيّ، وأبان في العنكبوت (لَمُنَجُّوهُم)، الباقون مشدد (تُنْجِيكُمْ) في الصف مشدد دمشقي، وابْن مِقْسَمٍ، وهو الاختيار، الباقون خفيف (وَخُفْيَةً)، وفي الأعراف الأول بكسر الخاء الْأَعْمَش في رواية جرير وأبو بكر، والمفضل، وأبان وعضمة، الباقون بضم الخاء فيهما، وهو الاختيار، لأنه أشهر). [الكامل في القراءات العشر: 542]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([63]- {وَخُفْيَةً} بكسر الخاء فيهما [هنا: 63]، [والأعراف: 55]: أبو بكر.
[63]- {لَئِنْ أَنْجَانَا} بألف: الكوفيون). [الإقناع: 2/640]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (644 - مَعاً خُفيَةً فِي ضَمِّهِ كَسْرُ شُعْبَةٍ = وَأَنْجَيْتَ لِلْكًوِفِيِّ أَنْجى تَحَوَّلاَ). [الشاطبية: 51]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([644] معًا خفية في ضمه كسر (شعبةٍ) = وأنجيت لـ (لكوفي) أنجى تحولا
خُفية وخِفية، لغتان فصيحتان.
و{أنجنا}؛ لأن قبله: {تدعونه}، وهو في مصاحفهم كذلك.
و{أنجيتنا}، حكاية ما قالوه في حال دعائه). [فتح الوصيد: 2/884]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [644] معا خفيةً في ضمه كسر شعبةٍ = وأنجيت للكوفي أنجى تحولا
ح: (خفيةً): مبتدأ، (في ضمه كسرُ شعبةٍ): جملة اسمية خبره، والضمير: للفظ (خفية)، (معًا): حال منه، و(أنجيت): مبتدأ، (تحولا): خبر، (أنجى): مفعوله، (للكوفي): حال.
ص: قرأ شعبة: {تدعونه تضرعًا وخفيةً} هنا [63]، مع: {ادعوا ربكم تضرعًا وخفيةً} في الأعراف [55] بكسر الخاء من: {وخفيةً} والباقون بضمها، وهما لغتان، أي: مظهرين للضراعة ومضمرين ومخفين للاستكانة.
ولا خلاف في: {واذكر ربك في نفسك تضرعًا وخيفةً} [الأعراف: 205] لأنها من الخوف قلبت اللام إلى العين.
ثم قال: (وأنجيت)، أي: قرأ الكوفيون: (لئن أنجانا من هذه} [63] على الغيبة، والفاعل هو الله تعالى، فحمزة والكسائي يميلان على أصلهما، ولم يبين لضيق النظم.
[كنز المعاني: 2/199]
والباقون: {لئن أنجيتنا} على الخطاب لله تعالى). [كنز المعاني: 2/200]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (644- مَعًا خُفيَةً فِي ضَمِّهِ كَسْرُ شُعْبَةٍ،.. وَأَنْجَيْتَ لِلْكًوِفِيِّ أَنْجى تَحَوَّلا
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/121]
الضم والكسر في خفية لغتان، وقوله: معًا يعني: هنا وفي الأعراف: {تَدْعُونَهُ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً}، {ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً}؛ أي: مظهرين للضراعة والاستكانة ومضمرين ذلك في أنفسكم؛ أي: ادعوا ربكم، وارغبوا إليه ظاهرا وباطنا، وأما التي في آخر الأعراف: {وَاذْكُرْ رَبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعًا وَخِيفَةً}.
فذلك من الخوف بتقديم الياء على الفاء، ووزنه فعلة كجلسة وركبة، فأبدلت الواو ياء لأجل الكسرة قبلها، وأما قوله: {لَئِنْ أَنْجَيْتَنَا مِنْ هَذِهِ}، فعلى الخطاب، وقراءة الكوفيين على الغيبة أي: أنجانا الله وهما ظاهران؛ أي: وأنجيت تحول للكوفي أنجا وهم في ذلك على أصولهم في الإمالة فيميلها حمزة والكسائي، ولم يبين ذلك كما بين في "توفاه" "واستهواه"، و"فناداه الملائكة"؛ لضيق العبارة عليه والله أعلم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/122]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (644 - معا خفية في ضمّه كسر شعبة = وأنجيت للكوفيّ أنجى تحوّلا
645 - قل الله ينجيكم يثقّل معهم = هشام وشام ينسينّك ثقّلا
قرأ شعبة لفظ وَخُفْيَةً* هنا في: تَدْعُونَهُ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةً وفي الأعراف في ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةً بكسر ضم الخاء في الموضعين فتكون قراءة غيره بضمها فيهما. ومعنى قوله: (وأنجيت للكوفي أنجى) أن لفظ (أنجيت) في قوله تعالى لَئِنْ أَنْجَيْتَنا تحول في قراءة الكوفيين إلى أنجى، فالكوفيون يقرءون لَئِنْ أَنْجانا مِنْ هذِهِ وغيرهم يقرأ لَئِنْ أَنْجَيْتَنا وقد لفظ الناظم بكلتا القراءتين). [الوافي في شرح الشاطبية: 259]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (106- .... .... .... .... .... = .... .... .... يُنْجِي فَثَقِّلَا
107 - بِثَانٍِ أَتَى وَالْخِفَّ فِي الْكُلِّ حُزْ وَتَحْـ = ـتَ صَادَ يُرَى .... .... .... ). [الدرة المضية: 27] (م)
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ثم قال: ينجي فثقلا بثان أتي إلخ، اعلم أنهم اختلفوا في المشتق منالتنجية في أحد عشر موضعًا وهو {من ينجيكم} [63] و{قل الله ينجيكم} [64] هنا وفي يونس {ننجيك ببدنك} [92] و{ننجي رسلنا} [103] {علينا ننج المؤمنين} [103] وفي الحجر {إنا لمنجوهم}[59] وفي مريم {ثم ننجي الذين اتقوا} [72] وفي العنكبوت {لننجينه} [32] و{إنا منجوك} [33] وفي الزمر {وينجي الله} [61] وفي الصف {تنجيكم} [11] قرأ مرموز (ألف) أتى وهو أبو جعفر {قل الله ينجيكم} [64] في هذه السورة بالتثقيل وهو الثان، وعلم من الوفاق أنه قرأ في البواقي كذلك، وقرأ مرموز (حا) حز وهو يعقوب بتخفيف الجمع ما عدا الزمر فإنه قرأ فيه بالتخفيف منرواية روح وهذا معنى قوله: وتحت صاد يرى، واتفقوا على تخفيف موضع الصف وفاقًا لأصولهم، وزيد على المذكور موضعان {فنجي من نشاء} [110] في يوسف، {وكذلك ننجي المؤمنين} [الأنبياء: 88} الأول يأتي في سورته والثاني متفق التخفيف بينهم). [شرح الدرة المضيئة: 126] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: مَنْ يُنَجِّيكُمْ هُنَا وَقُلِ اللَّهُ يُنَجِّيكُمْ بَعْدَهَا، وَفِي يُونُسَ فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ، وَنُنَجِّي رُسُلَنَا، وَنُنْجِ الْمُؤْمِنِينَ، وَفِي الْحِجْرِ إِنَّا لَمُنَجُّوهُمْ،
[النشر في القراءات العشر: 2/258]
وَفِي مَرْيَمَ نُنَجِّي الَّذِينَ، وَفِي الْعَنْكَبُوتِ لَنُنَجِّيَنَّهُ، وَفِيهَا إِنَّا مُنَجُّوكَ، وَفِي الزُّمَرِ وَيُنَجِّي اللَّهُ، وَفِي الصَّفِّ تُنْجِيكُمْ مِنْ فَقَرَأَ يَعْقُوبُ بِتَخْفِيفِ تِسْعَةِ أَحْرُفٍ مِنْهَا، وَهِيَ مَا عَدَا الزُّمَرَ وَالصَّفَّ وَافَقَهُ عَلَى الثَّانِي هُنَا نَافِعٌ وَابْنُ كَثِيرٍ، وَأَبُو عَمْرٍو، وَابْنُ ذَكْوَانَ، وَانْفَرَدَ الْمُفَسِّرُ بِذَلِكَ عَنْ زَيْدٍ عَنِ الدَّاجُونِيِّ عَنْ أَصْحَابِهِ عَنْ هِشَامٍ، وَوَافَقَهُ عَلَى الثَّالِثِ مِنْ يُونُسَ الْكِسَائِيُّ وَحَفْصٌ، وَوَافَقَهُ فِي الْحِجْرِ وَالْأَوَّلِ مِنَ الْعَنْكَبُوتِ حَمْزَةُ وَالْكِسَائِيُّ وَخَلَفٌ وَوَافَقَهُ عَلَى مَوْضِعِ مَرْيَمَ الْكِسَائِيُّ، وَعَلَى الثَّانِي مِنَ الْعَنْكَبُوتِ ابْنُ كَثِيرٍ وَحَمْزَةُ، وَخَلَفٌ وَأَبُو بَكْرٍ.
وَأَمَّا مَوْضِعُ الزُّمَرِ فَخَفَّفَهُ رَوْحٌ وَحْدَهُ وَشَدَّدَ الْبَاقُونَ سَائِرَهُنَّ، وَأَمَّا حَرْفُ الصَّفِّ فَشَدَّدَهُ ابْنُ عَامِرٍ وَخَفَّفَهُ الْبَاقُونَ). [النشر في القراءات العشر: 2/259] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: خُفْيَةً هُنَا وَالْأَعْرَافِ، فَرَوَى أَبُو بَكْرٍ بِكَسْرِ الْخَاءِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِضَمِّهَا.
(وَاخْتَلَفُوا) فِي: أَنْجَيْتَنَا مِنْ هَذِهِ فَقَرَأَ الْكُوفِيُّونَ (أَنْجَانَا) بِأَلِفٍ بَعْدَ الْجِيمِ مِنْ غَيْرِ يَاءٍ، وَلَا تَاءٍ، وَكَذَا هُوَ فِي مَصَاحِفِهِمْ، وَهُمْ فِي الْإِمَالَةِ عَلَى أُصُولِهِمْ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالْيَاءِ وَالتَّاءِ مِنْ غَيْرِ أَلِفٍ، وَكَذَا هُوَ فِي مَصَاحِفِهِمْ.
(وَاتَّفَقُوا) عَلَى: أَنْجَيْتَنَا فِي سُورَةِ يُونُسَ لِأَنَّهُ إِخْبَارٌ عَنْ تَوَجُّهِهِمْ إِلَى اللَّهِ تَعَالَى بِالدُّعَاءِ فَقَالَ: عَزَّ وَجَلَّ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ لَئِنْ أَنْجَيْتَنَا، وَذَلِكَ إِنَّمَا يَكُونُ بِالْخِطَابِ بِخِلَافِ مَا فِي هَذِهِ السُّورَةِ فَإِنَّهُ قَالَ تَعَالَى أَوَّلًا قُلْ مَنْ يُنَجِّيكُمْ مِنْ ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ تَدْعُونَهُ قَائِلِينَ ذَلِكَ إِذْ يَحْتَمِلُ الْخِطَابَ وَيَحْتَمِلُ حِكَايَةَ الْحَالِ - وَاللَّهُ أَعْلَمُ -). [النشر في القراءات العشر: 2/259]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (روى روح {قل من ينجيكم} و{ قل الله ينجيكم} الموضعين [63، 64]، وفي يونس [92] {فاليوم ننجيك}، و{ننجي رسلنا} [يونس: 103]، و{ننج المؤمنين} [يونس: 103]، وفي الحجر [59] {إنا لمنجوهم}، وفي
[تقريب النشر في القراءات العشر: 508]
مريم [72] {ثم ننجي}، وفي العنكبوت [32] {لننجينه}، وفيها [33] {إنا منجوك}، وفي الزمر [6] {وينجي الله}، وفي الصف [10] {تنجيكم من عذابٍ} الإحدى عشرة بالتخفيف، وافقه رويس في غير الزمر، ووافق الجميع سوى ابن عامر في الصف، ووافق نافع وابن كثير وأبو عمرو وابن ذكوان في الثاني من هذه السورة [64]، وانفرد بذلك المفسر عن الداجوني عن هشام، ووافق الكسائي وحفص على الثالث من يونس [103] ووافق حمزة والكسائي وخلف في الحجر [59]، والأول من العنكبوت [32]، ووافق الكسائي في مريم [72]، ووافق ابن كثير وحمزة والكسائي وخلف وأبو بكر في الثاني من العنكبوت [32]، والباقون بالتشديد). [تقريب النشر في القراءات العشر: 509] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (روى أبو بكر {وخفيةً} هنا [63]، وفي الأعراف [55] بكسر الخاء والباقون بضمها). [تقريب النشر في القراءات العشر: 509]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ الكوفيون {لئن أنجانا} [63] بالألف بعد الجيم من غير ياء ولا تاء، والباقون {أنجيتنا} بالياء والتاء من غير ألف). [تقريب النشر في القراءات العشر: 509]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (600- .... .... .... .... .... = .... وننجي الخفّ كيف وقعا
601 - ظلّ وفي الثّان اتل من حقٍّ وفي = كاف ظبىً رض تحت صاد شرّف
602 - والحجر أولى العنكبا ظلمٌ شفا = والثّان صحبةٌ ظهيرٌ دلفا
603 - ويونس الأخرى علا ظبىٌ رعا = وثقل صفٍّ كم وخفيةً معا
604 - بكسر ضمٍّ صف وأنجانا كفى = أنجيتنا الغير .... .... ). [طيبة النشر: 73] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (وننجي الخ) يعني وخفف يعقوب «ننجي» كيف وقع في القرآن بالياء أو بالتاء أو بالنون أو بغير ذلك وهو «ينجيكم» هنا «وقل الله ينجيكم» بعدها وكلاهما في هذه السورة، وفي يونس «فاليوم ننجيك ببدنك، وننجي رسلنا، وننجي المؤمنين» وفي الحجر «إنا لمنجوهم» وفي مريم «ثم ننجي» وفي العنكبوت «لننجينه، إنا منجوك» وفي الزمر «وينجي الله» وفي الصف «ينجيكم من» ووافقه غيره في مواضع كما سيأتي:
(ظ) لّ وفي الثّان (ا) تل (م) ن (حقّ) وفي = كاف (ظ) بى (رض) تحت صاد (ش) رّف
أي الثاني من هذه السورة يعني «قل الله ينجّيكم» خففه نافع وابن ذكوان وابن كثير وأبو عمرو ويعقوب، والباقون بالتشديد قوله: (وفي كاف) يعني وخفف
[شرح طيبة النشر لابن الجزري: 224]
الذي في مريم «ثم ننجّي الذين اتقوا» يعقوب والكسائي قوله: (تحت صاد) أي الذي في الزمر «وينجّي الله الذين اتقوا» خففه روح.
والحجر أولى العنكبا (ظ) لم (شفا) = والثّان (صحبة) (ظ) هير (د) لفا
يعني خفف الذي في الحجر والأولى في العنكبوت، وهما «إنا لمنجوهم، ولننجينه» يعقوب وحمزة والكسائي وخلف قوله: (والثان) يعني الثاني من العنكبوت، معنى «إنا منجوك» خففه حمزة والكسائي وخلف وشعبة ويعقوب وابن كثير.
ويؤنس الأخرى (ع) لا (ظ) بي (ر) عا = وثقل صفّ (ك) م وخفية معا
يعني وخفف الحرف الأخير من يونس، وهو كذلك «حقا علينا ننجي المؤمنين» حفص ويعقوب والكسائي قوله: (وثقل صف) أي وقرأ الموضع الذي في الصف وهو «تتنجّيكم من عذاب أليم» بالتشديد ابن عامر، والباقون بالتخفيف قوله: (وخفية) يعني قرأ «خفية» من قوله تعالى: تضرعا وخفية في الموضعين هنا والأعراف بالكسر شعبة، والباقون بالضم كما في البيت الآتي:
بكسر ضمّ (ص) ف وأنجانا (كفى) = أنجيتنا الغير وينسي (ك) يّفا
أي وقرأ «لئن أنجانا من هذه» على ما لفظ به الكوفيون، يعني بالألف بعد الجيم من غير ياء ولا تاء كما هو في مصحف الكوفة، وقرأ غير الكوفيين بالياء والتاء من غير ألف وكذا هو في سائر المصاحف). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 225] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ثم كمل فقال:
ص:
(ظ) لـ وفي الثاني (ا) تل (م) ن (حقّ) وفي = كاف (ظ) بى (ر) ض تحت صاد (ش) رّف
والحجر أولى العنكبا (ظ) لم (شفا) = والثّان (صحبة) (ظ) هير (د) لفا
ويونس الأخرى (ع) لا (ظ) بى (ر) عا = وثقل (ص) فّ (ك) م وخفية معا
ش: أي: قرأ [ذو] [ظاء] (ظل) يعقوب باب «ننجي» كيف وقع، سواء كان اسما أو فعلا اتصل به ضمير، أم بدئ بنون أو ياء، وهو أحد عشر موضعا قل الله ينجيكم هنا [الآية: 64] وفاليوم ننجيك وننجي رسلنا وننج المؤمنين ثلاثتها بيونس [الآيتان: 92، 103]، وإنا لمنجوهم بالحجر [الآية: 59]، وننجي الذين بمريم [الآية: 72] لننجينه [و] إنا منجوك كلاهما بالعنكبوت [الآيتان:
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/302]
32، 33] وينجي الله بالزمر [الآية: 61] [و] تنجيكم من عذاب أليم بالصف [الآية: 10]- فقرأ يعقوب بتخفيف الكل إلا الزمر عن رويس ووافقه بعض على بعض: فقرأ بتخفيف (الثاني) هنا وهو: قل الله ينجيكم [الأنعام: 64] ذو ألف [(اتل):
نافع، وميم (من) ابن ذكوان]، و(حق) البصريان وابن كثير.
وقرأ بتخفيف مريم ذو ظاء (ظبا): يعقوب، وراء (رض): الكسائي.
وقرأ بتخفيف الزمر ذو شين (شرف): روح.
وقرأ بتخفيف (الحجر)، و(أول العنكبوت) ذو ظاء (ظلم) يعقوب، و(شفا): حمزة والكسائي وخلف.
وقرأ بتخفيف ثاني العنكبوت مدلول (صحبة) حمزة [والكسائي] وخلف وأبو بكر، وظاء (ظهير) يعقوب، ودال (دلفا) ابن كثير.
وقرأ بتخفيف آخر يونس [الآية: 103] ذو عين (علا): حفص وظاء (ظبى) يعقوب و[راء] (رعا) الكسائي، والباقون بالتثقيل في الجميع.
وثقل الصف ذو كاف (كم) ابن عامر، وخففها الباقون.
تنبيه:
ذكر يعقوب أولا [في] تخفيف الباب كله، ثم ذكر الموافقين، وأعاد ذكره
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/303]
[معهم] لئلا يتوهم خروجه عن أصله.
ولما خرج رويس في الزمر، ذكر روحا وتركه.
ووجه تثقيله: أنه مضارع «نجى» المعدى بالتضعيف.
ووجه تخفيفه: أنه مضارع «أنجى» المعدى بالهمزة، [نحو] لئن أنجيتنا [يونس: 22].
ووجه «الفرق» الجمع). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/304] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ثم كمل (خفية)، فقال:
ص:
بكسر ضمّ (صف) وأنجانا (كفى) = أنجيتنا الغير وينسى (ك) يّفا
ش: أي: قرأ ذو صاد (صف) أبو بكر تدعونه تضرعا وخفية هنا بالأنعام [الآية:
63]، وو ادعوا ربكم تضرعا وخفية بالأعراف [الآية: 55] بكسر الخاء، والباقون بضمه، وهما لغتان، والضم أكثر، وقيد الكسر لمخالفة الاصطلاح.
وقرأ مدلول (كفا) الكوفيون لئن أنجينا [الأنعام: 63] بألف بعد الجيم ثم نون، وأصلهم إمالتها، والباقون بياء مثناة تحت وتاء مثناة فوق ثم نون، واستغنى بلفظ القراءتين.
وقرأ ذو كاف (كيفا) ابن عامر ينسّينّك [الأنعام: 68] بفتح النون الأولى وتشديد السين، والباقون بتخفيفها.
وجه غيب أنجينا [الأنعام: 63] مناسبة تدعونه [الأنعام: 63]، وقل الله [الأنعام: 64]، أي: لئن أنجانا الله، وعليه رسم الشامي، وأميل؛ لأنه يائي.
ووجه الخطاب: حكاية قولهم وقت الدعاء، أي: لئن (أنجيتنا) يا ربنا، وعليه بقية الرسوم.
ووجه وجهي ينسينّك: أن ماضيه نسى أو أنسى). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/304] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "قُلْ مَنْ يُنَجِّيكُم، قُلِ اللَّهُ يُنْجِيكُم" [الآية: 63 والآية: 64] بعدها وفي يونس الآية: 92] "فَالْيَوْمَ ننجيك" و"ننجي رُسُلَنَا" و"ننجِي الْمُؤْمِنِين" [الآية: 103] وفي [الحجر الآية: 59] "إِنَّا لَمنجوهُم" وفي [مريم الآية: 72] "ثُمَّ ننجي الَّذِينَ اتَّقَوْا" وفي [العنكبوت الآية: 32، 33] "لَننجيَنَّه" و"إِنَّا منجوك" وفي [الزمر الآية: 61] "وَينجي اللَّه" وفي [الصف الآية: 10] "تنجيكُم" فنافع وابن كثير وأبو عمرو وابن ذكوان بتسكين النون وتخفيف الجيم في الثاني من هذه السورة فقط، وافقهم ابن محيصن والكسائي وحفص كذلك في ثالث يونس، وافقهما المطوعي وقرأ حمزة والكسائي وكذا خلف كذلك في الحجر والأول من العنكبوت، وافقهم المطوعي وقرأ الكسائي كذلك في موضع مريم وافقه ابن محيصن بخلف، وقرأ ابن كثير وأبو بكر وحمزة والكسائي وكذا خلف الثاني من العنكبوت كذلك، وافقهم ابن محيصن والأعمش وقرأ يعقوب بتخفيف ما عدا الزمر والصف، وهي تسعة أحرف، وأما موضع الزمر فخففه روح وحده، والباقون بالتشديد في سائرهن، وأما حرف الصف فشدده ابن عامر وخففه
[إتحاف فضلاء البشر: 2/15]
الباقون، وذلك من نجى بالتضعيف وأنجى بالهمز). [إتحاف فضلاء البشر: 2/16] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "خفية" [الآية: 63] هنا و[الأعراف الآية: 55] فأبو بكر بكسر الخاء والباقون بضمها وهما لغتان كإسوة وأسوة وأما خيفة آخر الأعراف فليس من هذا بل هو من الخوف). [إتحاف فضلاء البشر: 2/16]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "أَنْجَيْتَنَا مِنْ هَذِه" [الآية: 63] فحمزة والكسائي وكذا خلف بألف ممالة بعد الجيم من غير ياء ولا تاء بلفظ الغيبة وافقهم الأعمش، وقرأ عاصم كذلك لكنه بغير إمالة، والباقون بياء ساكنة بعد الجيم بعدها تاء مفتوحة على الخطاب حكاية لدعائهم). [إتحاف فضلاء البشر: 2/16]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وخفية} [63] قرأ شعبة بكسر الخاء، والباقون بالضم، لغتان). [غيث النفع: 576]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {أنجيتنا} قرأ الكوفيون بألف بعد الجيم، من غير ياء ولا تاء، والباقون بياء تحتية ساكنة، وبعدها تاء فوقية مفتوحة). [غيث النفع: 576]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ينجيكم} [64] قرأ الحرميان والبصري وابن ذكوان بإسكان النون، وتخفيف الجيم، والباقون بفتح النون، وتشديد الجيم، ولا خلاف بين السبعة في تثقيل {قل من ينجيكم} [63] قبله). [غيث النفع: 576] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلْ مَنْ يُنَجِّيكُمْ مِنْ ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ تَدْعُونَهُ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً لَئِنْ أَنْجَانَا مِنْ هَذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ (63)}
{يُنَجِّيكُمْ}
- قرأ عاصم وحمزة والكسائي ونافع وابن كثير وأبو عمرو وابن عامر وأبو جعفر (ينجيكم) بالتشديد من (نجى).
[معجم القراءات: 2/449]
- وقرأ حميد بن قيس وعلي بن نصر وعباس وعبد الوارث عن أبي عمرو ويعقوب وسلام وعباس (ينجيكم) بالتخفيف من (أنجى).
{وَخُفْيَةً}
- قراءة الجمهور (وخفية) بضم الخاء، وهي رواية حفص عن عاصم.
- وقرأ أبو بكر عن عاصم، وحماد (وخفية) بكسر الخاء.
والضم والكسر لغتان مشهورتان كالعدوة والعدوة، والأسوة والإسوة.
وقال ابن عطية: (وقرأ عاصم في رواية أبي بكر رضي الله عنه..) كذا! حسب أنه الخليفة وليس هو، فهو سبق قلم.
- وقرأ الأعمش (وخيفة) بتقديم الياء على الفاء، من الخوف.
- وقراءة الكسائي في الوقف بإمالة الهاء وما قبلها (وخفيه).
{لَئِنْ}
- قراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمزة بين بين.
[معجم القراءات: 2/450]
{أَنْجَانَا}
- قرأ عاصم (أنجانا) بالألف والفتح، وهي مروية عن هشام.
- وقرأ حمزة والكسائي وخلف والأعمش (أنجانا) بالألف الممالة وكذلك جاءت القراءة في مصاحف أهل الكوفة بالألف على الغالب.
قال الفراء: (قراءة أهل الكوفة -وكذلك هي في مصاحفهم- (أن ج ي ن ألف)، وبعضهم بالألف أنجانا..).
- وقرأ نافع وابن كثير وابن عامر وأبو عمرو وأبو جعفر ويعقوب وورش (أنجيتنا) بالتاء على الخطاب حكاية لدعائهم، وهو كذلك في مصاحف أهل المدينة والبصرة.
قال مكي: (على لفظ الخطاب، فهو أبلغ في الدعاء والابتهال والسؤال، وهو الاختيار، لأن الأكثر من القراء عليه).
وقال النحاس: (واتساق الكلام بالتاء كما قرأ أهل المدينة وأهل الشام) ). [معجم القراءات: 2/451]

قوله تعالى: {قُلِ اللَّهُ يُنَجِّيكُمْ مِنْهَا وَمِنْ كُلِّ كَرْبٍ ثُمَّ أَنْتُمْ تُشْرِكُونَ (64)}
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (قل الله ينجيكم) مشددة كوفي، ويزيد، وهشام). [الغاية في القراءات العشر: 243]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ({قل الله ينجيكم} [64] مشدد: كوفي إلا العبسي طريق الأبزاري، وحمصي، ويزيد، وهشام، وأيوب). [المنتهى: 2/679]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ الكوفيون وهشام (قل الله ينجيكم) منها بالتشديد، وخفف الباقون، وكلهم شددوا: (قل من ينجيكم) ). [التبصرة: 205]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (الكوفيون، وهشام: {قل الله ينجيكم} (64): مشددًا.
والباقون: مخففًا). [التيسير في القراءات السبع: 277]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(الكوفيّون وأبو جعفر وهشام: (قل اللّه ينجيكم) مشددا، والباقون مخففا). [تحبير التيسير: 357]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([64]- {قُلِ اللَّهُ يُنَجِّيكُمْ} مشددا: الكوفيون وهشام). [الإقناع: 2/640]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (645 - قُلِ اللهُ يُنْجِيكُمْ يُثَقِّلُ مَعْهُمُ = .... .... .... .... ). [الشاطبية: 51]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([645] قل الله ينجيكم يثقل معهم = (هشامٌ) و(شام) ينسينك ثقلا
التثقيل للتكرير، وقبله: {قل من ينجيكم} بإجماع.
والتخفيف لقوله: {لئن أنجيتنا}.
وكذلك القول في: {ينسيك} ). [فتح الوصيد: 2/885] (م)
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [645] قل الله ينجيكم يثقل معهم = هشام وشام ينسينك ثقلا
ح: (يثقل): فاعله (هشامٌ)، (قل الله ينجيكم): مفعوله، (معهم): حال من الفاعل، والضمير: للكوفيين، (شامٍ): مبتدأ، (ثقلا): خبره، (ينسينك): مفعول الخبر.
ص: شدد الكوفيون وهشام: {قل الله ينجيكم} [64] من (نجى)، والباقون: {ينجيكم} بالتخفيف من (أنجى) .
وشدد ابن عامر: {ينسينك الشيطان} [68] من (نسى) إذا أنسي، والباقون {ينسينك} من (أنسى)، والكل لغات، كـ (أنزل) و (نزل) ). [كنز المعاني: 2/200] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (645- قُلِ اللهُ يُنْجِيكُمْ يُثَقِّلُ مَعْهُمُ،.. هِشَامٌ وَشَامٍ يُنْسِيَنَّكَ ثَقَّلا
أي هشام مع الكوفيين على تشديد "ينجيكم"، وابن عامر وحده على تشديد: "يُنْسِّيَنَّكَ الشَّيْطَانُ"، والتخفيف والتشديد فيهما لغتان، أنجى ونجى وأنسى ونسَّى كأنزل ونزَّل وأكمل وكمَّل وأمتع ومتَّع، والله أعلم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/122] (م)
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (645 - قل الله ينجيكم يثقّل معهم = .... .... .... .... ....
....
ثم أخبر أن هشاما يثقل مع الكوفيين الجيم من قوله تعالى: قُلِ اللَّهُ يُنَجِّيكُمْ، ومن ضرورة التثقيل فتح النون فتكون قراءة أهل سما وابن ذكوان بتخفيف الجيم، ومن ضرورته إسكان النون. وقيد يُنَجِّيكُمْ بوقوعه بعد قُلِ اللَّهُ للاحتراز عن قُلْ مَنْ يُنَجِّيكُمْ مِنْ ظُلُماتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ فقد اتفق السبعة على قراءته بالتشديد). [الوافي في شرح الشاطبية: 259]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (106- .... .... .... .... .... = .... .... .... يُنْجِي فَثَقِّلَا
107 - بِثَانٍِ أَتَى وَالْخِفَّ فِي الْكُلِّ حُزْ وَتَحْـ = ـتَ صَادَ يُرَى .... .... .... ). [الدرة المضية: 27] (م)
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ثم قال: ينجي فثقلا بثان أتي إلخ، اعلم أنهم اختلفوا في المشتق منالتنجية في أحد عشر موضعًا وهو {من ينجيكم} [63] و{قل الله ينجيكم} [64] هنا وفي يونس {ننجيك ببدنك} [92] و{ننجي رسلنا} [103] {علينا ننج المؤمنين} [103] وفي الحجر {إنا لمنجوهم}[59] وفي مريم {ثم ننجي الذين اتقوا} [72] وفي العنكبوت {لننجينه} [32] و{إنا منجوك} [33] وفي الزمر {وينجي الله} [61] وفي الصف {تنجيكم} [11] قرأ مرموز (ألف) أتى وهو أبو جعفر {قل الله ينجيكم} [64] في هذه السورة بالتثقيل وهو الثان، وعلم من الوفاق أنه قرأ في البواقي كذلك، وقرأ مرموز (حا) حز وهو يعقوب بتخفيف الجمع ما عدا الزمر فإنه قرأ فيه بالتخفيف منرواية روح وهذا معنى قوله: وتحت صاد يرى، واتفقوا على تخفيف موضع الصف وفاقًا لأصولهم، وزيد على المذكور موضعان {فنجي من نشاء} [110] في يوسف، {وكذلك ننجي المؤمنين} [الأنبياء: 88} الأول يأتي في سورته والثاني متفق التخفيف بينهم). [شرح الدرة المضيئة: 126] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: مَنْ يُنَجِّيكُمْ هُنَا وَقُلِ اللَّهُ يُنَجِّيكُمْ بَعْدَهَا، وَفِي يُونُسَ فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ، وَنُنَجِّي رُسُلَنَا، وَنُنْجِ الْمُؤْمِنِينَ، وَفِي الْحِجْرِ إِنَّا لَمُنَجُّوهُمْ،
[النشر في القراءات العشر: 2/258]
وَفِي مَرْيَمَ نُنَجِّي الَّذِينَ، وَفِي الْعَنْكَبُوتِ لَنُنَجِّيَنَّهُ، وَفِيهَا إِنَّا مُنَجُّوكَ، وَفِي الزُّمَرِ وَيُنَجِّي اللَّهُ، وَفِي الصَّفِّ تُنْجِيكُمْ مِنْ فَقَرَأَ يَعْقُوبُ بِتَخْفِيفِ تِسْعَةِ أَحْرُفٍ مِنْهَا، وَهِيَ مَا عَدَا الزُّمَرَ وَالصَّفَّ وَافَقَهُ عَلَى الثَّانِي هُنَا نَافِعٌ وَابْنُ كَثِيرٍ، وَأَبُو عَمْرٍو، وَابْنُ ذَكْوَانَ، وَانْفَرَدَ الْمُفَسِّرُ بِذَلِكَ عَنْ زَيْدٍ عَنِ الدَّاجُونِيِّ عَنْ أَصْحَابِهِ عَنْ هِشَامٍ، وَوَافَقَهُ عَلَى الثَّالِثِ مِنْ يُونُسَ الْكِسَائِيُّ وَحَفْصٌ، وَوَافَقَهُ فِي الْحِجْرِ وَالْأَوَّلِ مِنَ الْعَنْكَبُوتِ حَمْزَةُ وَالْكِسَائِيُّ وَخَلَفٌ وَوَافَقَهُ عَلَى مَوْضِعِ مَرْيَمَ الْكِسَائِيُّ، وَعَلَى الثَّانِي مِنَ الْعَنْكَبُوتِ ابْنُ كَثِيرٍ وَحَمْزَةُ، وَخَلَفٌ وَأَبُو بَكْرٍ.
وَأَمَّا مَوْضِعُ الزُّمَرِ فَخَفَّفَهُ رَوْحٌ وَحْدَهُ وَشَدَّدَ الْبَاقُونَ سَائِرَهُنَّ، وَأَمَّا حَرْفُ الصَّفِّ فَشَدَّدَهُ ابْنُ عَامِرٍ وَخَفَّفَهُ الْبَاقُونَ). [النشر في القراءات العشر: 2/259] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (روى روح {قل من ينجيكم} و{ قل الله ينجيكم} الموضعين [63، 64]، وفي يونس [92] {فاليوم ننجيك}، و{ننجي رسلنا} [يونس: 103]، و{ننج المؤمنين} [يونس: 103]، وفي الحجر [59] {إنا لمنجوهم}، وفي
[تقريب النشر في القراءات العشر: 508]
مريم [72] {ثم ننجي}، وفي العنكبوت [32] {لننجينه}، وفيها [33] {إنا منجوك}، وفي الزمر [6] {وينجي الله}، وفي الصف [10] {تنجيكم من عذابٍ} الإحدى عشرة بالتخفيف، وافقه رويس في غير الزمر، ووافق الجميع سوى ابن عامر في الصف، ووافق نافع وابن كثير وأبو عمرو وابن ذكوان في الثاني من هذه السورة [64]، وانفرد بذلك المفسر عن الداجوني عن هشام، ووافق الكسائي وحفص على الثالث من يونس [103] ووافق حمزة والكسائي وخلف في الحجر [59]، والأول من العنكبوت [32]، ووافق الكسائي في مريم [72]، ووافق ابن كثير وحمزة والكسائي وخلف وأبو بكر في الثاني من العنكبوت [32]، والباقون بالتشديد). [تقريب النشر في القراءات العشر: 509] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (600- .... .... .... .... .... = .... وننجي الخفّ كيف وقعا
601 - ظلّ وفي الثّان اتل من حقٍّ وفي = كاف ظبىً رض تحت صاد شرّف
602 - والحجر أولى العنكبا ظلمٌ شفا = والثّان صحبةٌ ظهيرٌ دلفا
603 - ويونس الأخرى علا ظبىٌ رعا = وثقل صفٍّ كم وخفيةً معا
604 - بكسر ضمٍّ صف وأنجانا كفى = أنجيتنا الغير .... .... ). [طيبة النشر: 73] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (وننجي الخ) يعني وخفف يعقوب «ننجي» كيف وقع في القرآن بالياء أو بالتاء أو بالنون أو بغير ذلك وهو «ينجيكم» هنا «وقل الله ينجيكم» بعدها وكلاهما في هذه السورة، وفي يونس «فاليوم ننجيك ببدنك، وننجي رسلنا، وننجي المؤمنين» وفي الحجر «إنا لمنجوهم» وفي مريم «ثم ننجي» وفي العنكبوت «لننجينه، إنا منجوك» وفي الزمر «وينجي الله» وفي الصف «ينجيكم من» ووافقه غيره في مواضع كما سيأتي:
(ظ) لّ وفي الثّان (ا) تل (م) ن (حقّ) وفي = كاف (ظ) بى (رض) تحت صاد (ش) رّف
أي الثاني من هذه السورة يعني «قل الله ينجّيكم» خففه نافع وابن ذكوان وابن كثير وأبو عمرو ويعقوب، والباقون بالتشديد قوله: (وفي كاف) يعني وخفف
[شرح طيبة النشر لابن الجزري: 224]
الذي في مريم «ثم ننجّي الذين اتقوا» يعقوب والكسائي قوله: (تحت صاد) أي الذي في الزمر «وينجّي الله الذين اتقوا» خففه روح.
والحجر أولى العنكبا (ظ) لم (شفا) = والثّان (صحبة) (ظ) هير (د) لفا
يعني خفف الذي في الحجر والأولى في العنكبوت، وهما «إنا لمنجوهم، ولننجينه» يعقوب وحمزة والكسائي وخلف قوله: (والثان) يعني الثاني من العنكبوت، معنى «إنا منجوك» خففه حمزة والكسائي وخلف وشعبة ويعقوب وابن كثير.
ويؤنس الأخرى (ع) لا (ظ) بي (ر) عا = وثقل صفّ (ك) م وخفية معا
يعني وخفف الحرف الأخير من يونس، وهو كذلك «حقا علينا ننجي المؤمنين» حفص ويعقوب والكسائي قوله: (وثقل صف) أي وقرأ الموضع الذي في الصف وهو «تتنجّيكم من عذاب أليم» بالتشديد ابن عامر، والباقون بالتخفيف قوله: (وخفية) يعني قرأ «خفية» من قوله تعالى: تضرعا وخفية في الموضعين هنا والأعراف بالكسر شعبة، والباقون بالضم كما في البيت الآتي:
بكسر ضمّ (ص) ف وأنجانا (كفى) = أنجيتنا الغير وينسي (ك) يّفا
أي وقرأ «لئن أنجانا من هذه» على ما لفظ به الكوفيون، يعني بالألف بعد الجيم من غير ياء ولا تاء كما هو في مصحف الكوفة، وقرأ غير الكوفيين بالياء والتاء من غير ألف وكذا هو في سائر المصاحف). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 225] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ثم كمل فقال:
ص:
(ظ) لـ وفي الثاني (ا) تل (م) ن (حقّ) وفي = كاف (ظ) بى (ر) ض تحت صاد (ش) رّف
والحجر أولى العنكبا (ظ) لم (شفا) = والثّان (صحبة) (ظ) هير (د) لفا
ويونس الأخرى (ع) لا (ظ) بى (ر) عا = وثقل (ص) فّ (ك) م وخفية معا
ش: أي: قرأ [ذو] [ظاء] (ظل) يعقوب باب «ننجي» كيف وقع، سواء كان اسما أو فعلا اتصل به ضمير، أم بدئ بنون أو ياء، وهو أحد عشر موضعا قل الله ينجيكم هنا [الآية: 64] وفاليوم ننجيك وننجي رسلنا وننج المؤمنين ثلاثتها بيونس [الآيتان: 92، 103]، وإنا لمنجوهم بالحجر [الآية: 59]، وننجي الذين بمريم [الآية: 72] لننجينه [و] إنا منجوك كلاهما بالعنكبوت [الآيتان:
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/302]
32، 33] وينجي الله بالزمر [الآية: 61] [و] تنجيكم من عذاب أليم بالصف [الآية: 10]- فقرأ يعقوب بتخفيف الكل إلا الزمر عن رويس ووافقه بعض على بعض: فقرأ بتخفيف (الثاني) هنا وهو: قل الله ينجيكم [الأنعام: 64] ذو ألف [(اتل):
نافع، وميم (من) ابن ذكوان]، و(حق) البصريان وابن كثير.
وقرأ بتخفيف مريم ذو ظاء (ظبا): يعقوب، وراء (رض): الكسائي.
وقرأ بتخفيف الزمر ذو شين (شرف): روح.
وقرأ بتخفيف (الحجر)، و(أول العنكبوت) ذو ظاء (ظلم) يعقوب، و(شفا): حمزة والكسائي وخلف.
وقرأ بتخفيف ثاني العنكبوت مدلول (صحبة) حمزة [والكسائي] وخلف وأبو بكر، وظاء (ظهير) يعقوب، ودال (دلفا) ابن كثير.
وقرأ بتخفيف آخر يونس [الآية: 103] ذو عين (علا): حفص وظاء (ظبى) يعقوب و[راء] (رعا) الكسائي، والباقون بالتثقيل في الجميع.
وثقل الصف ذو كاف (كم) ابن عامر، وخففها الباقون.
تنبيه:
ذكر يعقوب أولا [في] تخفيف الباب كله، ثم ذكر الموافقين، وأعاد ذكره
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/303]
[معهم] لئلا يتوهم خروجه عن أصله.
ولما خرج رويس في الزمر، ذكر روحا وتركه.
ووجه تثقيله: أنه مضارع «نجى» المعدى بالتضعيف.
ووجه تخفيفه: أنه مضارع «أنجى» المعدى بالهمزة، [نحو] لئن أنجيتنا [يونس: 22].
ووجه «الفرق» الجمع). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/304] (م)

قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "قُلْ مَنْ يُنَجِّيكُم، قُلِ اللَّهُ يُنْجِيكُم" [الآية: 63 والآية: 64] بعدها وفي يونس الآية: 92] "فَالْيَوْمَ ننجيك" و"ننجي رُسُلَنَا" و"ننجِي الْمُؤْمِنِين" [الآية: 103] وفي [الحجر الآية: 59] "إِنَّا لَمنجوهُم" وفي [مريم الآية: 72] "ثُمَّ ننجي الَّذِينَ اتَّقَوْا" وفي [العنكبوت الآية: 32، 33] "لَننجيَنَّه" و"إِنَّا منجوك" وفي [الزمر الآية: 61] "وَينجي اللَّه" وفي [الصف الآية: 10] "تنجيكُم" فنافع وابن كثير وأبو عمرو وابن ذكوان بتسكين النون وتخفيف الجيم في الثاني من هذه السورة فقط، وافقهم ابن محيصن والكسائي وحفص كذلك في ثالث يونس، وافقهما المطوعي وقرأ حمزة والكسائي وكذا خلف كذلك في الحجر والأول من العنكبوت، وافقهم المطوعي وقرأ الكسائي كذلك في موضع مريم وافقه ابن محيصن بخلف، وقرأ ابن كثير وأبو بكر وحمزة والكسائي وكذا خلف الثاني من العنكبوت كذلك، وافقهم ابن محيصن والأعمش وقرأ يعقوب بتخفيف ما عدا الزمر والصف، وهي تسعة أحرف، وأما موضع الزمر فخففه روح وحده، والباقون بالتشديد في سائرهن، وأما حرف الصف فشدده ابن عامر وخففه
[إتحاف فضلاء البشر: 2/15]
الباقون، وذلك من نجى بالتضعيف وأنجى بالهمز). [إتحاف فضلاء البشر: 2/16] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ينجيكم} [64] قرأ الحرميان والبصري وابن ذكوان بإسكان النون، وتخفيف الجيم، والباقون بفتح النون، وتشديد الجيم، ولا خلاف بين السبعة في تثقيل {قل من ينجيكم} [63] قبله). [غيث النفع: 576] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلِ اللَّهُ يُنَجِّيكُمْ مِنْهَا وَمِنْ كُلِّ كَرْبٍ ثُمَّ أَنْتُمْ تُشْرِكُونَ (64)}
{يُنَجِّيكُمْ}
- قرأ عاصم وحمزة والكسائي وهشام عن ابن عامر وخلف وأبو جعفر (ينجيكم) بالتشديد من (نجى) للكثرة، وهو الأجود عند الزجاج.
- وقرأ نافع وابن كثير وابن عامر وعلي بن نصر عن أبي عمرو وابن ذكوان وحميد بن قيس وسهل ويعقوب وابن محيصن، والقزاز عن عبد الوارث واليزيدي والحسن (ينجيكم) بالتخفيف من (أنجى) ). [معجم القراءات: 2/452]

قوله تعالى: {قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَنْ يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَابًا مِنْ فَوْقِكُمْ أَوْ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعًا وَيُذِيقَ بَعْضَكُمْ بَأْسَ بَعْضٍ انْظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الْآَيَاتِ لَعَلَّهُمْ يَفْقَهُونَ (65)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأبدل همز "باس" أبو عمرو بخلفه وأبو جعفر وحققه الباقون، ومنهم الأصبهاني). [إتحاف فضلاء البشر: 2/16]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ بكسر التنوين من "بعض انظر" أبو عمرو وعاصم وحمزة ويعقوب وقنبل من طريق ابن شنبوذ، وابن ذكوان من طريق النقاش عن الأخفش عنه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/16]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {بأس} [65] يبدله السوسي وحده). [غيث النفع: 576]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {بعض انظر} قرأ البصري وابن ذكوان وعاصم وحمزة بكسر التنوين في الوصل، والباقون بالضم.
تنبيه: سقط هذا من كلام الجعبري فإنه قال: «والتنوين اثنا عشر {فتيلا انظر} [النساء} و{وغير متشابه انظروا} [99] ...».
وتبعه ابن القاصح فقالك «وأول وقوع التنوين بالنساء {فتيلا انظر} وبالأنعام {متشابه انظروا}» ولم يذكره ابن غازي أيضًا.
[غيث النفع: 576]
ولا بد منه، وتركه سهو بلا شك). [غيث النفع: 577]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَنْ يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَابًا مِنْ فَوْقِكُمْ أَوْ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعًا وَيُذِيقَ بَعْضَكُمْ بَأْسَ بَعْضٍ انْظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الْآَيَاتِ لَعَلَّهُمْ يَفْقَهُونَ (65)}
{الْقَادِرُ}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش بخلاف.
{أَوْ يَلْبِسَكُمْ}
- قراءة الجماعة بفتح الياء (.. يلبسكم)، أي: يلبس عليكم أموركم.
- وقرأ أبو عبد الله المدني (.. يلبسكم) بضم الباء من (ألبس)، أي: يلبسكم الفتنة.
{وَيُذِيقَ}
- قراءة الجماعة بالياء (ويذيق).
[معجم القراءات: 2/452]
- وقرأ الأعمش (ونذيق) بالنون، وهي نون العظمة، وهو التفات فائدته نسبة ذلك إلى الله على سبيل العظمة والقدرة البالغة.
{بَأْسَ}
- أبدل الهمز فيه ألفًا (باس) أبو عمرو بخلاف عنه وأبو جعفر والسوسي.
- وهي قراءة حمزة في الوقف.
- وحقق الهمز الباقون (بأس) ومعهم الأصبهاني.
{بَعْضٍ انْظُرْ}
- قرأ (بعضٍ انظر) بكسر التنوين لالتقاء الساكنين أبو عمرو وعاصم وحمزة ويعقوب وقنبل من طريق ابن شنبوذ وابن ذكوان من طريق النقاش عن الأخفش عنه، وسهل والمطوعي والحسن، وهي قراءة أهل مكة.
- وقرأ الباقون (بعض انظر) بضم التنوين، وهو الوجه الثاني لقنبل وابن ذكوان، والضم دليل على أن ألف الوصل المحذوفة من الكلام كانت مضمومة). [معجم القراءات: 2/453]

قوله تعالى: {وَكَذَّبَ بِهِ قَوْمُكَ وَهُوَ الْحَقُّ قُلْ لَسْتُ عَلَيْكُمْ بِوَكِيلٍ (66)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَكَذَّبَ بِهِ قَوْمُكَ وَهُوَ الْحَقُّ قُلْ لَسْتُ عَلَيْكُمْ بِوَكِيلٍ (66)}
{وَكَذَّبَ}
- قراءة الجماعة (كذب) على التذكير.
- وقرأ ابن أبي عبلة (كذبت) بالتاء على معنى الجماعة.
{وَكَذَّبَ بِهِ}
- أدغم الباء في الباء أبو عمرو ويعقوب.
{وَهُوَ}
- تقدم ضم الهاء وإسكانها في مواضع، وانظر الآيتين/29 و85
[معجم القراءات: 2/453]
من سورة البقرة). [معجم القراءات: 2/454]

قوله تعالى: {لِكُلِّ نَبَإٍ مُسْتَقَرٌّ وَسَوْفَ تَعْلَمُونَ (67)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {لِكُلِّ نَبَإٍ مُسْتَقَرٌّ وَسَوْفَ تَعْلَمُونَ (67)}
{لِكُلِّ نَبَإٍ}
- فيه لحمزة وهشام وقفًا الإبدال ألفًا، والتسهيل بالروم). [معجم القراءات: 2/454]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #20  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 07:39 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الأنعام
[ من الآية (68) إلى الآية (70) ]

{وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آَيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ وَإِمَّا يُنْسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلَا تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (68) وَمَا عَلَى الَّذِينَ يَتَّقُونَ مِنْ حِسَابِهِمْ مِنْ شَيْءٍ وَلَكِنْ ذِكْرَى لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ (69) وَذَرِ الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَهُمْ لَعِبًا وَلَهْوًا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَذَكِّرْ بِهِ أَنْ تُبْسَلَ نَفْسٌ بِمَا كَسَبَتْ لَيْسَ لَهَا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيٌّ وَلَا شَفِيعٌ وَإِنْ تَعْدِلْ كُلَّ عَدْلٍ لَا يُؤْخَذْ مِنْهَا أُولَئِكَ الَّذِينَ أُبْسِلُوا بِمَا كَسَبُوا لَهُمْ شَرَابٌ مِنْ حَمِيمٍ وَعَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْفُرُونَ (70)}

قوله تعالى: {وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آَيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ وَإِمَّا يُنْسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلَا تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (68)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (21 - قَوْله {وَإِمَّا ينسينك} 68
كلهم قَرَأَ {ينسينك} سَاكِنة النُّون الأولى وبتشديد الثَّانِيَة غير ابْن عَامر فَإِنَّهُ قَرَأَ {ينسينك} بِفَتْح النُّون الأولى وَتَشْديد السِّين مَعَ النُّون الثَّانِيَة). [السبعة في القراءات: 260]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (ينسينك) مشدد، شامي). [الغاية في القراءات العشر: 243]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ({ينسينك} [68]: مشدد: ابن عامر). [المنتهى: 2/679]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ ابن عامر (وإما ينسينك) بالتشديد، وخفف الباقون). [التبصرة: 205]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن عامر: {وإما ينسينك} (68): بتشديد السين.
والباقون: بتخفيفها). [التيسير في القراءات السبع: 277]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(وإمّا ينسينك) مشددا، والباقون مخففا) ). [تحبير التيسير: 357]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (يُنْسِيَنَّكَ) مشدد دمشقي، الباقون خفيف، وهو الاختيار لموافقه الأكثر). [الكامل في القراءات العشر: 542]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([68]- {يُنْسِيَنَّكَ} مشددا: ابن عامر). [الإقناع: 2/640]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (645- .... .... .... .... = هِشَامٌ وَشَامٍ يُنْسِيَنَّكَ ثَقَّلاَ). [الشاطبية: 51]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([645] قل الله ينجيكم يثقل معهم = (هشامٌ) و(شام) ينسينك ثقلا
التثقيل للتكرير، وقبله: {قل من ينجيكم} بإجماع.
والتخفيف لقوله: {لئن أنجيتنا}.
وكذلك القول في: {ينسيك} ). [فتح الوصيد: 2/885] (م)
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [645] قل الله ينجيكم يثقل معهم = هشام وشام ينسينك ثقلا
ح: (يثقل): فاعله (هشامٌ)، (قل الله ينجيكم): مفعوله، (معهم): حال من الفاعل، والضمير: للكوفيين، (شامٍ): مبتدأ، (ثقلا): خبره، (ينسينك): مفعول الخبر.
ص: شدد الكوفيون وهشام: {قل الله ينجيكم} [64] من (نجى)، والباقون: {ينجيكم} بالتخفيف من (أنجى) .
وشدد ابن عامر: {ينسينك الشيطان} [68] من (نسى) إذا أنسي، والباقون {ينسينك} من (أنسى)، والكل لغات، كـ (أنزل) و (نزل) ). [كنز المعاني: 2/200] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (645- قُلِ اللهُ يُنْجِيكُمْ يُثَقِّلُ مَعْهُمُ،.. هِشَامٌ وَشَامٍ يُنْسِيَنَّكَ ثَقَّلا
أي هشام مع الكوفيين على تشديد "ينجيكم"، وابن عامر وحده على تشديد: "يُنْسِّيَنَّكَ الشَّيْطَانُ"، والتخفيف والتشديد فيهما لغتان، أنجى ونجى وأنسى ونسَّى كأنزل ونزَّل وأكمل وكمَّل وأمتع ومتَّع، والله أعلم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/122] (م)
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (645 - .... .... .... .... .... = .... وشام ينسينّك ثقّلا
....
ثم بين أن ابن عامر شدد السين في: وَإِمَّا يُنْسِيَنَّكَ الشَّيْطانُ ويلزمه فتح النون فتكون قراءة الباقين بتخفيف السين ويلزمه سكون النون، والنون التي تفتح في قراءة الشامي وتسكن في قراءة غيره هي النون الأولى). [الوافي في شرح الشاطبية: 259]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: يُنْسِيَنَّكَ فَقَرَأَ ابْنُ عَامِرٍ بِتَشْدِيدِ السِّينِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِتَخْفِيفِهَا). [النشر في القراءات العشر: 2/259]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ ابن عامر {ينسينك} [68] بتشديد السين، والباقون بالتخفيف). [تقريب النشر في القراءات العشر: 509]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (604- .... .... .... .... .... = .... .... وينسي كيّفا
605 - ثقلاً .... .... .... .... = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 73]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (وينسى) أي وقرأ ابن عامر «ينسينك الشيطان» بتشديد السين كما سيأتي في أول البيت الآتي). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 225]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ثم كمل (خفية)، فقال:
ص:
بكسر ضمّ (صف) وأنجانا (كفى) = أنجيتنا الغير وينسى (ك) يّفا
ش: أي: قرأ ذو صاد (صف) أبو بكر تدعونه تضرعا وخفية هنا بالأنعام [الآية:
63]، وو ادعوا ربكم تضرعا وخفية بالأعراف [الآية: 55] بكسر الخاء، والباقون بضمه، وهما لغتان، والضم أكثر، وقيد الكسر لمخالفة الاصطلاح.
وقرأ مدلول (كفا) الكوفيون لئن أنجينا [الأنعام: 63] بألف بعد الجيم ثم نون، وأصلهم إمالتها، والباقون بياء مثناة تحت وتاء مثناة فوق ثم نون، واستغنى بلفظ القراءتين.
وقرأ ذو كاف (كيفا) ابن عامر ينسّينّك [الأنعام: 68] بفتح النون الأولى وتشديد السين، والباقون بتخفيفها.
وجه غيب أنجينا [الأنعام: 63] مناسبة تدعونه [الأنعام: 63]، وقل الله [الأنعام: 64]، أي: لئن أنجانا الله، وعليه رسم الشامي، وأميل؛ لأنه يائي.
ووجه الخطاب: حكاية قولهم وقت الدعاء، أي: لئن (أنجيتنا) يا ربنا، وعليه بقية الرسوم.
ووجه وجهي ينسينّك: أن ماضيه نسى أو أنسى). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/304] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "ينسينك" [الآية: 68] فابن عامر بتشديد السين وفتح النون من نسى وقرأ الباقون بتخفيفها وسكون النون من أنسى، وهما لغتان والمفعول الثاني محذوف أي: ما أمرت به من ترك مجالسة الخائضين فلا تقعد بعد ذلك معهم). [إتحاف فضلاء البشر: 2/16]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ينسينك} [68] قرأ الشامي بفتح النون التي قبل السين، وتشديد السين والباقون بإسكان النون، وتخفيف السين). [غيث النفع: 577]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آَيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ وَإِمَّا يُنْسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلَا تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (68)}
{فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ}
- أخفى أبو جعفر التنوين في الغين مع الغنة.
- وقراءة غيره بالإظهار.
- قرأ ابن عامر وابن عباس (ينسينك) بتشديد السين، فهو معدى بالتضعيف من: نساه ينسيه، والمفعول الثاني محذوف، وهو الذكر أو الحق.
- وقراءة الجمهور (ينسينك) بتخفيف السين، فهو معدى بالهمز من (أنساه ينسيه)، والمفعول الثاني محذوف.
قال ابن عطية: (إلا أن التشديد أكثر مبالغة).
قال أبو حيان: (وليس كما ذكر؛ لا فرق بين تضعيف التعدية والهمز).
[معجم القراءات: 2/454]
{الذِّكْرَى}
- أماله أبو عمرو وحمزة والكسائي وخلف وابن ذكوان من رواية الصوري، واليزيدي والأعمش.
- وقرأ الأزرق وورش بالتقليل.
- والباقون بالفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان). [معجم القراءات: 2/455]

قوله تعالى: {وَمَا عَلَى الَّذِينَ يَتَّقُونَ مِنْ حِسَابِهِمْ مِنْ شَيْءٍ وَلَكِنْ ذِكْرَى لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ (69)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("ومر" حكم إمالة "ذكرى" وكذا "جاء موسى" "وللناس" ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/22] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَمَا عَلَى الَّذِينَ يَتَّقُونَ مِنْ حِسَابِهِمْ مِنْ شَيْءٍ وَلَكِنْ ذِكْرَى لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ (69)}
{مِنْ شَيْءٍ}
- تقدم حكم الهمز، انظر الآيتين/20، 106 من سورة البقرة.
{ذِكْرَى}
- انظر حكم الإمالة فيه في الآية السابقة). [معجم القراءات: 2/455]

قوله تعالى: {وَذَرِ الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَهُمْ لَعِبًا وَلَهْوًا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَذَكِّرْ بِهِ أَنْ تُبْسَلَ نَفْسٌ بِمَا كَسَبَتْ لَيْسَ لَهَا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيٌّ وَلَا شَفِيعٌ وَإِنْ تَعْدِلْ كُلَّ عَدْلٍ لَا يُؤْخَذْ مِنْهَا أُولَئِكَ الَّذِينَ أُبْسِلُوا بِمَا كَسَبُوا لَهُمْ شَرَابٌ مِنْ حَمِيمٍ وَعَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْفُرُونَ (70)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وسبق" إمالة "الدنيا" "وهدانا" ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/16] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {لعبا ولهوا وغرتهم} [70] قرأ خلف بإدغام التنوين في الواو من غير غنة، والباقون بإدغامه مع الغنة، وكلهم سكنوا الهاء من {لهوا} لأنه اسم ظاهر، لا ضمير). [غيث النفع: 577]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَذَرِ الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَهُمْ لَعِبًا وَلَهْوًا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَذَكِّرْ بِهِ أَنْ تُبْسَلَ نَفْسٌ بِمَا كَسَبَتْ لَيْسَ لَهَا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيٌّ وَلَا شَفِيعٌ وَإِنْ تَعْدِلْ كُلَّ عَدْلٍ لَا يُؤْخَذْ مِنْهَا أُولَئِكَ الَّذِينَ أُبْسِلُوا بِمَا كَسَبُوا لَهُمْ شَرَابٌ مِنْ حَمِيمٍ وَعَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْفُرُونَ (70)}
{لَعِبًا وَلَهْوًا}
- قرأ خلف وحمزة بإدغام التنوين في الواو بلا غنة.
- وقراءة الباقين بالإدغام بغنة.
{وَلَهْوًا وَغَرَّتْهُمُ}
- إدغام التنوين في الواو، على النحو المتقدم في اللفظين السابقين.
{الدُّنْيَا}
- تقدمت الإمالة فيه في الآيتين/85، 114 من سورة البقرة.
{وَإِنْ تَعْدِلْ}
- قراءة الجمهور بالتاء (... تعدل).
[معجم القراءات: 2/455]
- وقرأ يحيى وإبراهيم بالياء من تحت (... يعدل).
{لَا يُؤْخَذْ مِنْهَا}
- قرأ أبو عمرو بخلاف عنه وأبو جعفر والأزرق وورش عن نافع والأصبهاني ومحمد بن حبيب الشموني عن الأعشى عن أبي بكر عن عاصم (لا يوخذ منها) بإبدال الهمزة الساكنة واوًا.
- وكذا جاءت قراءة حمزة في الوقف.
- والباقون على تحقيق الهمز (لا يؤخذ) ). [معجم القراءات: 2/456]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #21  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 07:41 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الأنعام
[ من الآية (71) إلى الآية (73) ]

{قُلْ أَنَدْعُو مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنْفَعُنَا وَلَا يَضُرُّنَا وَنُرَدُّ عَلَى أَعْقَابِنَا بَعْدَ إِذْ هَدَانَا اللَّهُ كَالَّذِي اسْتَهْوَتْهُ الشَّيَاطِينُ فِي الْأَرْضِ حَيْرَانَ لَهُ أَصْحَابٌ يَدْعُونَهُ إِلَى الْهُدَى ائْتِنَا قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَأُمِرْنَا لِنُسْلِمَ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ (71) وَأَنْ أَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَاتَّقُوهُ وَهُوَ الَّذِي إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (72) وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ وَيَوْمَ يَقُولُ كُنْ فَيَكُونُ قَوْلُهُ الْحَقُّ وَلَهُ الْمُلْكُ يَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ (73)}

قوله تعالى: {قُلْ أَنَدْعُو مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنْفَعُنَا وَلَا يَضُرُّنَا وَنُرَدُّ عَلَى أَعْقَابِنَا بَعْدَ إِذْ هَدَانَا اللَّهُ كَالَّذِي اسْتَهْوَتْهُ الشَّيَاطِينُ فِي الْأَرْضِ حَيْرَانَ لَهُ أَصْحَابٌ يَدْعُونَهُ إِلَى الْهُدَى ائْتِنَا قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَأُمِرْنَا لِنُسْلِمَ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ (71)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (22 - قَوْله {استهوته الشَّيَاطِين} 71
كلهم قَرَأَ {استهوته الشَّيَاطِين} بِالتَّاءِ غير حَمْزَة فَإِنَّهُ قَرَأَ (استهوه) بِالْألف ويميلها). [السبعة في القراءات: 260]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (توفيه، واستهويه) بالياء، حمزة). [الغاية في القراءات العشر: 242] (م)
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ حمزة (توفاه واستهواه) بألف من غير تاء، وأمال مع ذلك، وقرأ الباقون بالتاء من غير ألف). [التبصرة: 204] (م)
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حمزة: {توفاه رسلنا} (61)، و: {استهواه} (71): بألف ممالة.
والباقون: بالتاء فيهما: {توفته}، و: {استهوته} ). [التيسير في القراءات السبع: 276] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(حمزة: (توفاه رسلنا) و(استهواه) بألف ممالة، والباقون بالتّاء فيهما). [تحبير التيسير: 356] (م)
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([61]- {تَوَفَّتْهُ}، و{اسْتَهْوَتْهُ} [71] بألف ممالة: حمزة). [الإقناع: 2/640] (م)
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (643- .... .... وَذكَّرَ مُضْجِعاً = تَوَفَّاهُ وَاسْتَهْوَاهُ حَمْزَةُ مُنْسِلاَ). [الشاطبية: 51] (م)
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ( (وذكر مضجعًا)، أي مميلًا. والإضجاع، من ألقاب الإمالة.
والتذكير للجمع، والتأنيث للجماعة.
والإمالة في الحرفين معلومة العلة.
و(منسلا)، أي متقدمًا؛ يقال: أنسلت القوم، إذا تقدمتهم). [فتح الوصيد: 2/884] (م)
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [642] سبيل برفع خذ ويقض بضم سا = كن مع ضم الكسر شدده واهملا
[643] نعم دون إلباس وذكر مضجعًا = توفاه واستهواه حمزة منسلا
ب-: (الإهمال): ضد الإعجام، (الإضجاع): الإمالة، (منسلًا): من (أنسلت القوم): إذا تقدمتهم.
ح: (سبيل): مفعول (خذ)، (برفعٍ): حال، (يقض): مفعول (شدد)، (اهملا): عطف على الأمر، وما توسط بين الفعل والمفعول: حال، (نعم): حرف إيجاب، جواب سائلٍ سأل: هل استوعبت قيود هاتين القراءتين؟ فقال: نعم ... دون إلباس، (حمزة): فاعل (ذكر)، (مضجعًا): حال منه، (توفاه): مفعول (ذكر)، (منسلًا): حال أخرى.
ص: قرأ غير نافع: (سبيلُ المجرمين) [55] برفع اللام على أنه
[كنز المعاني: 2/197]
فاعل: {ولتستبين}، ونافع بنصبها على أنها مفعول، والفاعل ضمير الخطاب.
وقرأ عاصم وابن كثير ونافع: {يقص الحق} [57] بضم ساكنه وهو القاف وضم مكسوره وهو الضاد، بعدما يشدد ويهمل عن النقط، فيصير: {يقص} من القصص، و{الحق}: مفعوله.
والباقون بسكون القاف وكسر الضاد وتخفيفه وإعجامه من القضاء، {الحق} مفعول، أو مصدر.
ومدح القراءة الأولى بأنها واضحة لا إلباس فيها.
ثم قال: قرأ حمزة: (توفيه رسلنا) [61] و(استهويه الشياطين) [71] بالتذكير والإمالة، التذكير على أن الفاعل ظاهر مؤنث غير حقيقي، والإمالة على أنهما من ذوات الياء، والباقون بالتأنيث فيهما على الأصل). [كنز المعاني: 2/198] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (وأما: {تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا}، {كَالَّذِي اسْتَهْوَتْهُ الشَّيَاطِينُ}.
فقرأهما حمزة: توفاه واستهواه والخلاف فيهما كالذي سبق في: {فَنَادَتْهُ الْمَلائِكَةُ}، في آل عمران؛ أي: ذكر حمزة لفظ هذا الفعل وأضجع ألفه؛ أي: أمالها على أصله، ولو لم يذكر الإمالة لكان ذلك معلوما من أصله، كما أنه في البيت الآتي لما ذكر الكوفيين قرءوا "أنجانا" في موضع "أنجيتنا" لم يتعرض للإمالة، وكان ذلك مفهوما من باها فحمزة والكسائي يميلان الألف وعاصم لا يميل على أصله، وضد تذكير الفعل تأنيثه وذلك بإلحاق تاء ساكنة آخره فيلزم حذف الألف من آخر الفعل؛ لسكونها، وقوله: منسلا ليس برمز؛ لأنه صرح باسم القارئ ولم يأت بعده بواو فاصلة لظهور الأمر، يقال: انسلت القوم إذا تقدمتهم وهو حال من حمزة والله أعلم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/121] (م)
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (643 - .... .... .... وذكّر مضجعا = توفّاه واستهواه حمزة منسلا
....
وقرأ حمزة: توفاته رسلنا، كالّذي استهوته الشّياطين بالتذكير أي بالإتيان بألف بعد الفاء في تَوَفَّتْهُ وبعد الواو في اسْتَهْوَتْهُ مكان تاء التأنيث فيهما مع إضجاع
هذه الألف أي إمالتها إمالة كبرى.
[الوافي في شرح الشاطبية: 258]
وقرأ الباقون بتاء التأنيث في مكان الألف. وقوله: (منسلا) مأخوذ من انسلت القوم بمعنى تقدمتهم وفيه إشادة بالإمام حمزة وتقدمه على أترابه في عصره، والله تعالى أعلم). [الوافي في شرح الشاطبية: 259] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (106- .... .... .... .... وَفَائِزٌ = تَوَفَّتْهُ وَاسْتَهْوَتْهُ .... .... ). [الدرة المضية: 27] (م)
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ثم قال: وفائز توفته إلخ أي قرأ مرموز (فا) فائز وهو خلف {توفتهرسلنا} [61] و{استهوته الشياطين} [71] بتأنيث الفعلين). [شرح الدرة المضيئة: 125] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَاسْتَهْوَتْهُ الشَّيَاطِينُ فَقَرَأَ حَمْزَةُ (تَوَفَّاهُ) وَ " اسْتَهْوَاهُ " بِأَلِفٍ مُمَالَةٍ بَعْدَ الْفَاءِ وَالْوَاوِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِتَاءٍ سَاكِنَةٍ بَعْدَهُمَا). [النشر في القراءات العشر: 2/258] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ حمزة {توفته رسلنا} [61]، و{استهوته الشياطين} [71] بألف ممالة بعد الفاء، والواو، والباقون بتاء ساكنة بعدهما). [تقريب النشر في القراءات العشر: 508] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (600 - وذكّر استهوى توفّى مضجعا = فضلٌ .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 73]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (وذكّر استوى توفّى مضجعا = (ف) ضل وننجي الخفّ كيف وقعا
يعني «استهوته الشياطين، وتوفيه رسلنا» بالتذكير حمزة مع إمالته على أصله من حيث إنه صارت ألفه منقلبة عن الياء وتوفاه على التناسب). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 224]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
وذكّر استهوى توفّى مضجعا = (ف) ضل وننجي الخفّ كيف وقعا
ش: أي: قرأ ذو فاء (فضل) حمزة استهواه الشياطين [الأنعام: 71]، توفّاه رسلنا [الأنعام: 61]- بألف ممالة قبل الهاء على التذكير، بتأويل الجمع على حد: وقال نسوة [يوسف: 30]، وهي يائية، فأمالها، والباقون بتاء التأنيث مكانها باعتبار الجماعة). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/302] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "استهوته" [الآية: 71] فحمزة بألف ممالة بعد الواو وافقه الأعمش والباقون بالتاء الساكنة من غير ألف). [إتحاف فضلاء البشر: 2/16]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن المطوعي "الشيطان" بالتوحيد وعن الحسن بالواو وفتح النون وهي لغة ردية "ورقق" الأزرق الراء من "حيران" بخلف عنه وقطع به في التيسير وتعقبه في النشر بأنه خرج به عن طريقه، وذكر الخلاف في الشاطبية). [إتحاف فضلاء البشر: 2/17]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("ويوقف" لحمزة على "الهدى ائتنا" بإبدال الهمزة ألفا بلا إمالة فهو وجه واحد، ونقل في النشر عن الداني احتمالا في الإمالة على أنها ألف الهدى دون المبدلة من الهمزة، والأقيس أنها يعني الألف الموجودة في اللفظ هي المبدلة من الهمز، قال: والحكم في وجه الإمالة للأزرق كذلك، والصحيح المأخوذ به عنهما الفتح). [إتحاف فضلاء البشر: 2/17]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وسبق" إمالة "الدنيا" "وهدانا" ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/16] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {حيران} فيه لورش الترقيق والتفخيم). [غيث النفع: 577]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {استهوته} [71] مثل {توفته} [61] ). [غيث النفع: 577]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م):
( {قُلْ أَنَدْعُو مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنْفَعُنَا وَلَا يَضُرُّنَا وَنُرَدُّ عَلَى أَعْقَابِنَا بَعْدَ إِذْ هَدَانَا اللَّهُ كَالَّذِي اسْتَهْوَتْهُ الشَّيَاطِينُ فِي الْأَرْضِ حَيْرَانَ لَهُ أَصْحَابٌ يَدْعُونَهُ إِلَى الْهُدَى ائْتِنَا قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَأُمِرْنَا لِنُسْلِمَ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ (71)}
{نُرَدُّ}
- قراءة الجماعة (نرد) على البناء للمفعول.
- وقرئ (نرتد) على البناء للفاعل.
{هَدَانَا}
-أمال الألف حمزة والكسائي وخلف.
- والأزرق وورش بالفتح والتقليل.
- والباقون على الفتح.
{اسْتَهْوَتْهُ الشَّيَاطِينُ}
- قراءة الجماعة (استهوته الشياطين).
- قرأ حمزة والأعمش (استهواه الشياطين)، بإمالة الألف في
[معجم القراءات: 2/456]
الفعل، والفعل على تذكير الجمع.
- وقرأ السلمي والأعمش وابن مسعود وطلحة والمطوعي (استهوته الشيطان) الفعل بالتاء، وإفراد الشيطان.
وقال الكسائي: (إنها كذا في مصحف ابن مسعود).
قال أبو حيان: (والذين نقلوا لنا القراءة عن ابن مسعود إنما نقلوه: (الشياطين) جميعًا).
- وقرأ الحسن وابن مسعود وأبي بن كعب والأعمش (استهواه الشيطان).
- وقرأ الحسن (استهوته الشياطون) كذا بالواو، وهي لغة رديئة، وقد لحن في ذلك، وقيل: هو شاذ قبيح.
قال النحاس: (رواه محبوب عن عمرو عن الحسن، وهو لحن).
{حَيْرَانَ}
- قرأ الأزرق وورش بترقيق الراء بخلاف عنهما، وقطع به في التيسير عن الأزرق.
{إِلَى الْهُدَى}
- أماله حمزة والكسائي وخلف.
- وبالفتح والتقليل الأزرق وورش.
- والباقون على الفتح.
{إِلَى الْهُدَى ائْتِنَا}
- وقف حمزة على (الهدى ائتنا) بإبدال الهمزة ألفًا بلا إمالة.
[معجم القراءات: 2/457]
قال في الإتحاف: (بلا إمالة، فهو وجه واحد)، ونقل في النشر عن الداني احتمالًا في الإمالة على أنها ألف (الهدى) دون المبدلة من الهمزة.
والأقيس أنها -يعني الألف- الموجودة في اللفظ هي المبدلة من الهمز..).
وفي النشر: (.. على مذهب حمزة في إبدال الهمزة في الوقف ألفًا.
قال الداني في جامع البيان: يحتمل وجهين: الفتح والإمالة، فالفتح على أن الألف الموجودة في اللفظ بعد فتحة الدال هي المبدلة من الهمزة دون ألف الهدى، والإمالة على أنها ألف (الهدى) دون المبدلة من الهمزة.
قال: والوجه الأول أقيس؛ لأن ألف الهدى قد كانت ذهبت مع تحقيق الهمزة في حال الوصل، فكذا يجب أن تكون مع المبدلة منها، لأنها تخفيف، والتخفيف عارض).
- وقرأ أبو عمرو بخلاف عنه وورش وأبو جعفر والسوسي همزة (ائتنا) ألفًا عند وصل (الهدى) بـ(ائتنا).
{ائْتِنَا}
- وقرأ عبد الله بن مسعود (أتينا) فعلًا ماضيًا.
- وعنه أنه قرأ أيضًا (بينًا) على أنه حال من الهدى.
وذكر ابن عطية أنها كذلك في مصحفه.
- وعن ابن كثير أنه قرأ (تنا).
[معجم القراءات: 2/458]
{هُدَى}
- تقدمت الإمالة فيه قبل قليل في (الهدى).
{اللَّهِ هُوَ}
- أدغم الهاء في الهاء أبو عمرو ويعقوب.
{الْهُدَى}
- تقدمت الإمالة فيه قبل قليل). [معجم القراءات: 2/459]

قوله تعالى: {وَأَنْ أَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَاتَّقُوهُ وَهُوَ الَّذِي إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (72)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَأَنْ أَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَاتَّقُوهُ وَهُوَ الَّذِي إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (72)}
{الصَّلَاةَ}
- غلظ اللام الأزرق وورش.
{وَاتَّقُوهُ}
- قراءة ابن كثير في الوصل بوصل الهاء بواو (واتقوهو).
{وَهُوَ}
- تقدم سكون الهاء وضمها في الآيتين/29 و85 من سورة البقرة.
{إِلَيْهِ}
- قراءة ابن كثير في الوصل (إليهي) بوصل الهاء بياء). [معجم القراءات: 2/459]

قوله تعالى: {وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ وَيَوْمَ يَقُولُ كُنْ فَيَكُونُ قَوْلُهُ الْحَقُّ وَلَهُ الْمُلْكُ يَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ (73)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (يُنْفَخُ فِي الصُّورِ) بنونين القرشي عن عبد الوارث، وهو الاختيار لأن الفعل للَّه، الباقون على ما لم يسم فاعله (عَالِمُ الْغَيْبِ) بجر الميم عصمة عن أبي عمرو، وعَاصِم ورحمة حمله على رب العالمين، الباقون برفعها، وهو الاختيار على المبتدأ). [الكامل في القراءات العشر: 542]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن الحسن "فيكون" [الآية: 73] بالنصب وعنه "الصور" حيث جاء بفتح الواو والجمهور بسكونها، فقيل جمع صورة كصوف وصوفة وثوم وثومة، وليس هذا جمعا صناعيا وإنما هو اسم جنس وقيل الصور القرن). [إتحاف فضلاء البشر: 2/17]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {كن فيكون} [73] هذا مما اتفق على رفعه). [غيث النفع: 577]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ وَيَوْمَ يَقُولُ كُنْ فَيَكُونُ قَوْلُهُ الْحَقُّ وَلَهُ الْمُلْكُ يَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ (73)}
{وَهُوَ ... وَهُوَ}
- تقدم ضم الهاء وإسكانها، وانظر الآيتين/29 و85 من سورة البقرة.
{كُنْ فَيَكُونُ}
- قرأ الحسن (.. فيكون) بالنصب، وسبق مثل هذا في الآية/117 من سورة البقرة، ونسبت القراءة إلى أبي عمرو وابن عامر، والنصب هنا على جواب الأمر.
[معجم القراءات: 2/459]
وذهب بعض العلماء إلى أنه لحن، ورد هذا أبو حيان فيما سبق، إذ لم يكن ابن عامر ليلحن، وهو عربي فصيح.
- وقراءة الجمهور (.. فيكون) بالرفع على الاستئناف، أي: فهو يكون.
{قَوْلُهُ الْحَقُّ}
- قراءة الحسن (قوله الحق) بضم القاف.
- وقراءة الجماعة بفتحها (قوله..).
{يُنْفَخُ}
- قراءة الجمهور (ينفخ) على البناء للمفعول.
- وقرأ عبد الوارث عن أبي عمرو وابن عباس وابن بكار عن ابن عامر وابن وردان عن الكسائي (ينفخ) بفتح الياء على البناء للفاعل، قال القرطبي:
(فيجوز أن يكون الفاعل (عالم الغيب)).
وقال الأخفش: (وقال بعضهم: (ينفخ عالم الغيب والشهادة..).
ولا أحسب هذا قراءةً، وإن كان أسلوب الأخفش في ذكر القراءة يجري غالبًا هذا المجرى.
- وروى عبد الوارث عن أبي عمرو، وكذا رواية إسحاق بن يوسف الأزرق عنه (ننفخ) بنون العظمة.
{الصُّورِ}
- قرأ الحسن، وحكاها عمرو بن عبيد عن عياض، وقتادة، ومعاذ
[معجم القراءات: 2/460]
القارئ وأبو مجلز وأبو المتوكل (الصور) فتح الواو جمع صورة، وروي هذا عن أبي عبيدة، وخطأه أبو الهيثم، ونسبه إلى قلة المعرفة.
- وقراءة الجماعة (الصور)، وهو القرن الذي ينفخ فيه، وقال بعضهم: هي لغة اليمن.
{عَالِمُ الْغَيْبِ}
- قراءة الجماعة بالرفع (عالم الغيب)، أي: هو عالم الغيب، وفيه غير هذا التقدير، وهو عند الزمخشري رفع على المدح.
- وقرأ الحسن والأعمش وعصمة عن عاصم، وعصمة وابن جبلة عن أبي عمرة (عالم الغيب) بالخفض على البدل من الهاء في (له)، أو على النعت.
{وَهُوَ}
- تقدم ضم الهاء وسكونها في الآيتين/29 و85 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 2/461]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #22  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 07:43 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الأنعام

[ من الآية (74) إلى الآية (79) ]
{وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آَزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آَلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (74) وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ (75) فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَى كَوْكَبًا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَا أُحِبُّ الْآَفِلِينَ (76) فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بَازِغًا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِنْ لَمْ يَهْدِنِي رَبِّي لَأَكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ (77) فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَذَا رَبِّي هَذَا أَكْبَرُ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ (78) إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (79)}

قوله تعالى: {وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آَزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آَلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (74)}
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (آزر) رفع يعقوب). [الغاية في القراءات العشر: 243]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (ءازر) [74]: رفع: يعقوب). [المنتهى: 2/680]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (آزَرَ) ذكر في الهمز غرٍ أن أبا علي، زاد عن ابن عمرو، واللؤلؤي برفع الراء، والجعفي بقصر الهمزة ونصب الراء برفع الياء ابن المنادي عن نافع، الباقون بالنون، وهو الاختيار لقوله: (آتَيْنَاهَا) ). [الكامل في القراءات العشر: 543]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (107- .... .... .... .... .... = .... .... وَالرَّفْعُ آزَرَ حُصِّلَا). [الدرة المضية: 27]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ثم قال: والرفع آزر حصلا أي قرأ مرموز (حا) حصلا وهو يعقوب برفع راء {آزر} [74] على النداء، واللآخرين النصب عطف بيان أو بدل علم من الوفاق). [شرح الدرة المضيئة: 126]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: آزَرَ فَقَرَأَ يَعْقُوبُ بِرَفْعِ الرَّاءِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِنَصْبِهَا). [النشر في القراءات العشر: 2/259]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ يعقوب {آزر} [74] بالرفع، والباقون بالنصب). [تقريب النشر في القراءات العشر: 510]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (605- .... وآزر ارفعوا ظلماً .... = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 73]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (ثقلا وآزر ارفعوا (ظ) لما وخف = نون تحتاجّوني (مدا) (م) ن (ل) ي اختلف
يعني «لأبيه آزر» برفع الزاي يعقوب والباقون بالنصب). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 225]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ثم كمل (ننسى) فقال:
ص:
ثقلا وآزر ارفعوا (ظ) لما وخفّ = نون تحاجّون (مدا) (م) ن (لى) اختلف
ش: أي: قرأ ذو ظاء (ظلما) يعقوب آزر [الأنعام: 74] بالرفع على النداء، والباقون بالنصب عطف بيان أو بدل.
وقرأ مدلول (مدا) المدنيان وميم (من) ابن ذكوان أتحاجّوني في الله [الأنعام: 80] بنون واحدة.
واختلف عن ذي لام (لي) هشام:
فروى ابن عبدان عن الحلواني، عن أصحابه من جميع طرقه إلا المفسر عن زيد عنه، كلهم عن هشام بالتخفيف [كذلك].
وبذلك قرأ الداني على أبي الفتح عن قراءته على أبي أحمد، وبه قرأ أيضا على أبي الحسن عن قراءته على أصحابه عن الحسن بن العباس عن الحلواني، وبذلك قطع المغاربة.
وروى الأزرق والجمال عن الحلواني، والمفسر وحده عن الداجوني عن أصحابه تشديد النون، وبذلك قطع العراقيون قاطبة للحلواني.
وبذلك قرأ الداني على الفارسي عن قراءته على أبي طاهر عن أصحابه من الطريق المذكورة.
تتمة: تقدم إمالة رأى [الأنعام: 76، 77، 78].
وأصل أتحجّونّي [الأنعام: 80] ونظائره من أتمدونّي [النمل: 36]، وأ تعدانّي [الأحقاف: 17] ومكّنّي [الكهف: 95] وتأمرونّي [الزمر: 64]- نونان: نون الرفع، ونون الوقاية، ولم يقرأ بها من طرق الكتاب.
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/305]
وجه الحذف: التخفيف؛ مبالغة في كراهية التضعيف، [وهي لغة غطفان، والحذاق] على أن المحذوف الثانية.
ووجه التشديد: إدغام [أحد] المثلين، وهو الكثير والمختار). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/306] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قلت: يعقوب (لأبيه آزر) بالرّفع والباقون بالنّصب، والله الموفق). [تحبير التيسير: 357]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "آزر" [الآية: 74] فيعقوب بضم الراء على أنه منادى ويؤيده ما في مصحف أبي: يا آزر، بإثبات حرف النداء وافقه الحسن، والباقون بفتحها نيابة عن الكسرة للعلمية أو الوصفية والعجمة، وهو بدل من أبيه أو عطف بيان له إن كان لقبا ونعت لأبيه، أو حال إن كان وصفا بمعنى المعوج أو المخطئ أو الشيخ الهرم، وقيل اسم صنم فنصبه بفعل تقديره أتعبد). [إتحاف فضلاء البشر: 2/17]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وفتح ياء الإضافة من "إني أراك" نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/18]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "أراك" أبو عمرو وحمزة والكسائي وخلف وابن ذكوان من طريق الصوري وقلله الأزرق). [إتحاف فضلاء البشر: 2/18]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ءازر} [74] ورش فيه على أصله من المد والتوسط والقصر). [غيث النفع: 577]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {إني أراك} فتح ياء {إني} الحرميان والبصري، والباقون بالإسكان). [غيث النفع: 577]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آَزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آَلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (74)}
{آَزَرَ أَتَتَّخِذُ}
- قرأ ابن كثير وأبو عمرو وحمزة وعاصم والكسائي والأعمش (آزر أتتخذ) بفتح الراء على أنه بدل من (أبيه)، أو عطف بيان،
[معجم القراءات: 2/461]
أو هو منصوب بفعل محذوف تقديره: أتعبد آزر، والفعل: أتتخذ، على الاستفهام.
- وقرأ أبي وابن عباس والحسن ومجاهد واللؤلؤي عن أبي عمرو ويعقوب والضحاك وأبو يزيد المدني وسليمان التميمي وإبراهيم النخعي وابن وثاب (آزر أتتخذ) بضم الراء على النداء: يا آزر..، وهو عند الفراء وجه حسن.
- وقرأ أبي بن كعب (يا آزر اتخذت أصنامًا)، بالتصريح بحرف النداء، والفعل: اتخذت: ماضٍ، وذكر أبو حيان أنه في مصحف أبي كذلك (يا آزر..) وهو هذا على خطا ابن عطية، وهو كذلك عند صاحب الإتحاف.
- وقرأ ابن عباس في رواية (أأزرًا تتخذ) بهمزة الاستفهام وفتح الهمزة بعدها وسكون الزاي ونصب الراء، وحذف همزة الاستفهام من الفعل بعده.
[معجم القراءات: 2/462]
قال ابن عطية: (المعنى: أعضدًا وقوةً ومظاهرة على الله تتخذ...).
- وقرأ ابن عباس وأبو إسماعيل الشامي، وهي رواية أبي حاتم، أ إزرًا تتخذ) بكسر الهمزة بعد همزة الاستفهام، وهو اسم صنم، وذهب ابن عطية إلى أن الهمزة مبدلة من واو كأنه قال: أوزرًا...
- وقرأ الأعمش (إزرًا تتخذ) بكسر الهمزة وسكون الزاي ونصب الراء، والفعل مجرد من الاستفهام.
- وقرأ حسين عن أبي عمرو (أزر) بقصر الهمزة وفتح الراء.
{أَتَتَّخِذُ}
ومما سبق يتبين في الفعل القراءات الآتية:
1- أتتخذ، بالاستفهام، قراءة الجماعة.
2- تتخذ، بحذف همزة الاستفهام، وهي قراءة الأعمش وابن عباس وإسماعيل الشامي.
3- اتخذت، بصورة الماضي، وهي قراءة أبي بن كعب.
{إِنِّي أَرَاكَ}
- فتح الياء أبو عمرو وابن كثير ونافع وأبو جعفر واليزيدي والحسن وابن محيصن (إني أراك).
- وبقية القراء على إسكان الياء.
[معجم القراءات: 2/463]
{أَرَاكَ}
- أماله حمزة والكسائي وأبو عمرو وخلف وابن ذكوان من طريق الصوري واليزيدي والأعمش.
- والأزرق وورش بالتقليل.
- وبقية القراء على الفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان). [معجم القراءات: 2/464]

قوله تعالى: {وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ (75)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (وَكَذَلِكَ نُرِي) بالتاء القورسي، والإنطاكي، والشيزري، وقُتَيْبَة عن أبي جعفر غير أن القورسي رفع بالتاء من (مَلَكُوتَ)، الباقون بالنون ونصب التاء وهو الاختيار للعظمة، ولأن اللَّه أراه). [الكامل في القراءات العشر: 542]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ (75)}
{نُرِي}
- قراءة الجماعة: (نري إبراهيم ملكوت..) بنون العظمة.
- وقرئ (تري إبراهيم ملكوت) بالتاء في الفعل ورفع (الملكوت)، ومعناه تبصره دلائل الربوبية، فأسند الفعل إلى (الملكوت) مؤولًا بمؤنث، فلذلك أنت فعله.
وما جاء عند الزمخشري وأبي حيان والبيضاوي نص مطلق في الفعل أنه بالتاء، غير أنه ليس مقيدًا بحركة.
- وقرئ (يرى إبراهيم) الفعل بالياء وإبراهيم: بالرفع على أنه فاعل.
{إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ}
- أدغم الميم في الميم أبو عمرو ويعقوب.
{مَلَكُوتَ}
- قراءة الجماعة (ملكوت) بفتح اللام.
- وقرأ أبو السمال العدوي (ملكوت) بسكون اللام، وهي لغة بمعنى الملك.
[معجم القراءات: 2/464]
- وقرأ عكرمة (ملكوث) بالثاء المثلثة، وقال: ملكوثا، باليونانية أو القبطية.
وقال النخعي: (هي ملكوثا، بالعبرية) ). [معجم القراءات: 2/465]

قوله تعالى: {فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَى كَوْكَبًا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَا أُحِبُّ الْآَفِلِينَ (76)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (23 - وَاخْتلفُوا في فتح الرَّاء والهمزة وفي كسرهما من قَوْله {رأى كوكبا} 76 ونظائره
فَقَرَأَ ابْن كثير وَعَاصِم في رِوَايَة حَفْص (رءا) بِفَتْح الرَّاء والهمزة
وَقَرَأَ نَافِع بَين الْفَتْح وَالْكَسْر
وَقَرَأَ أَبُو عَمْرو (رءا) بِفَتْح الرَّاء وَكسر الْهمزَة
وروى القطعي عَن عبيد بن عقيل عَن أَبي عَمْرو (رءا) بِكَسْر الرَّاء والهمزة جَمِيعًا
وَقَرَأَ عَاصِم في رِوَايَة أَبي بكر وَابْن عَامر وَحَمْزَة والكسائي (رءا) بِكَسْر الرَّاء والهمزة
وَاخْتلفُوا فِيهَا إِذا لقيها سَاكن فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو والكسائي وَابْن عَامر (رءا الْقَمَر) الْأَنْعَام 77 و(رءا الشَّمْس) الْأَنْعَام 78 (وَإِذا رأى الَّذين ظلمُوا) النَّحْل 85 و(رءا الَّذين أشركوا) النَّحْل 86 و(رءا المجرمون) الْكَهْف 53 وَمَا كَانَ مثله بِفَتْح الرَّاء والهمزة
وَقَرَأَ عَاصِم في رِوَايَة أَبي بكر وَحَمْزَة (رءا الْقَمَر) و(رءا الشَّمْس) بِكَسْر الرَّاء وَفتح الْهمزَة في كل الْقُرْآن
وَذكر خلف عَن يحيى بن آدم عَن أبي بكر عَن عَاصِم (رءا الْقَمَر) و(رءا الشَّمْس) بِكَسْر الرَّاء والهمزة مَعًا
وَكَانَ حَفْص يرْوى عَن عَاصِم بِفَتْح الرَّاء والهمزة في (رءا) في كل الْقُرْآن). [السبعة في القراءات: 260 - 261]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (رأى) بكسر الألف، أبو عمرو، والبخاري، لورش، بكسرهما، كوفي-غير عاصم- إلا يحيى،
[الغاية في القراءات العشر: 243]
ابن ذكوان كمثل إلا أن يتصل بكاف أو هاء فإذا لقيه ساكن بكسر الراء وفتح الهمزة، حمزة، ويحيى، وخلف، ونصير). [الغاية في القراءات العشر: 244]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (رءا كوكبًا) [76]، وبابه: بفتح الراء، وكسر الهمزة أبو عمرو غير أبي زيد، وحمصي، والخنيسي. بضده الخزاز، بكسرتين دمشقي إلا الحلواني، وهما إلا ابن أبي نصر طريق الشذائي، وخلف، والمفضل وأبو بكر غير حماد والأعشى والبرجمي، وورش طريق ابن الصلت والطائي، والبلخي عن يونس، وابن برزة عن اليزيدي، وافق الأخفش طريق ابن الخليل، وحماد، وشعيب إلا نفطويه في الأنعام.
بين اللفظين: ابن عتبة، وأبو نشيط طريق ابن الصلت، والأزرق طريق أبي عدي). [المنتهى: 2/680]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (وقد ذكرنا (رأي كوكبًا) ونحوه في باب الإمالة أن ابن ذكوان وأبا بكر وحمزة والكسائي يميلون الراء والهمزة، وأن أبا عمرو يميل الهمزة ويفتح الراء، وورش يقرأ بين اللفظين في الراء والهمزة، والباقون بالفتح فيهما، وجملته ستة عشر موضعًا، وقد ذكرنا (رأى القمر) ونحوه أن أبا بكر وحمزة يميلان الراء ويفتحان الهمزة، والباقون بالفتح فيهما، وجملته ستة مواضع؛ ولم يختلف في (رأوه ورأته) ونحوه مما الساكن معه في كلمة أنه مفتوح إلا ما ذكر عن نصير من الإمالة، ولم أقرأ به). [التبصرة: 205]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حمزة، والكسائي، وأبو بكر، وابن ذكوان: {رءا كوكبا} (76)، و: {رءا أيديهم} (هود: 70)، و: {رءاه} (النمل: 40)، و: {فرءاه} (فاطر: 8)، وشبهه من لفظه، إذا لم يأت بعد الياء ساكن منفصل: بإمالة فتحة الراء والهمزة جميعًا.
واستثنى النقاش عن الأخفش ما اتصل من ذلك بمكني، نحو: {رآك} (الأنبياء: 36)، و: {رءاها} (النمل: 10)، و: {رءاه}، و: {فرءاه}: بفتح الراء والهمزة فيه.
وبذلك قرأت على الفارسي، عنه. وكذا أقرأنيه أيضًا أبو الفتح، عن قراءته على عبد الباقي، عن أصحابه، عنه، عن الأخفش.
وورش: يميل الراء والهمزة بين اللفظين في الجميع.
وأبو عمرو: بإمالة الهمزة فقط.
وقد روي عن أبي شعيب مثل حمزة.
والباقون: بفتحهما معًا). [التيسير في القراءات السبع: 277]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (حمزة والكسائيّ وخلف وأبو بكر وابن ذكوان: (رأى كوكبا ورأى أيديهم ورآه [وفرآه] وشبهه من لفظه إذا لم يأت بعد الياء ساكن منفصل بإمالة فتحة الرّاء والهمزة جميعًا، واستثنى النقاش عن الأخفش ما اتّصل من ذلك بمكني نحو: (رآك ورآها) ورآه (وفرآه) ففتح الرّاء والهمزة فيه وبذلك قرأت على الفارسي عنه وبذلك أقرانيه أيضا أبو الفتح عن قراءته على عبد الباقي عن أصحابه عنه عن الأخفش [وقرأ ورش] الرّاء
[تحبير التيسير: 357]
والهمزة بين اللّفظين في الجميع، وأبو عمرو بإمالة الهمزة فقط، وقد روي عن أبي شعيب مثل حمزة [يعني من طريق أبي بكر القرشي]. عنه وليست من هذا الكتاب والباقون بفتحهما جميعًا). [تحبير التيسير: 358]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (646 - وَحَرْفَيْ رَأَى كُلاًّ أَمِلْ مُزْنَ صُحْبَةٍ = وَفِي هَمْزِهِ حُسْنٌ وَفِي الرَّاءِ يُجْتَلاَ
647 - بِخُلْفٍ وَخُلْفٌ فِيهِماَ مَعَ مُضْمِرٍ = مُصِيبٌ وَعَنْ عُثْمَانَ في الْكُلِّ قَلِّلاَ
[الشاطبية: 51]
648 - وَقَبلَ السُّكُونِ الرَّا أَمِلْ فِي صَفاَ يَدٍ = بِخُلْفٍ وَقُلْ فِي الْهَمْزِ خُلْفٌ يَقِي صِلاَ
649 - وَقِفْ فِيهِ كَالأُولَى وَنَحْوُ رَأَتْ رَأَوْا = رَأَيْتُ بِفَتْحِ الْكُلِّ وَقْفاً وَمَوْصِلاَ). [الشاطبية: 52] (م)
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([646] وحرفي رأى كلا أمل (مـ)زن (صحبةٍ) = وفي همزه (حـ)سن وفي الراء (يـ)جتلا
[647] بخلفٍ وخلفٌ فيهما مع مضمرٍ = (مـ)صيبٌ وعن (عثمان) في الكل قللا
المزن: جمع مزنة، وهي السحابة البيضاء والمطرة.
وأراد هاهنا المطر؛ كما قال الشاعر:
ألم تر أن الله أنزل مزنةً = وغفر الظباء في الكناس تقمع
ونصبه على المدح.
[فتح الوصيد: 2/885]
والعلم يشبه بالغيث، لأن الأرض والقلوب بهما يحييان؛ فكأنه قال: عِلمُ صحبةٍ؛ لأنهم أمالوا فتحة الهمزة نحو الكسرة، لتصح إمالة الألف التي بعدها، وهي منقلبة عن ياءً، فأميلت تنبيهًا على الأصل؛ ثم أمالوا فتحة الراء لإمالة الهمزة بعدها، ليكون عمل اللسان واحدًا.
(وفي همزه حسن)، أي والإمالة في همزه حسن، لأن الهمزة تلي الألف، فلا بد من إمالتها لإمالة الألف، وليست الراء كذلك.
(وفي الراء يجتلی)، أي يكشف.
(بخلفٍ)، وذلك أن أبا عمرو قال: «قرأت على فارس بن أحمد بإمالة الراء والهمزة لأبي شعيب السوسي؛ وقال لي: كان أبو عمران موسی بن جریر يختار فتح الراء وإمالة الهمزة، وتابعه على ذلك جماعة من الرقيين».
قال: «وبذلك قرأت في روايته على غيره»؛ ذكر هذا في الموضح.
وقال في التنبيه: «وقرأت على أبي الفتح عن قرأته في رواية أبي شعيب السوسي بإمالة فتحة الراء والهمزة جميعًا.
قال لي أبو الفتح: وإنما اختار فتح الراء، أبو عمران موسی بن جریر؛ خالف في ذلك أبا شعيب، وتابعه على ذلك جماعة من الرقيين، وتابع أبا شعيب على إمالة الراء والهمزة عن اليزيدي، محمد بن سعدان وأحمد بن جبير».
[فتح الوصيد: 2/886]
وكذلك روى محمد بن يحيى عن عبيد بن عقيل عن أبي عمرو.
وإنما قال: (يجتلی)، لأنه لم يوضح ذلك في التيسير، لأنه قال فيه: «وأبو عمرو بإمالة الهمزة فقط. وقد روي عن أبي شعيب مثل حمزة».
(وخلفٌ فيهما مع مضمر مصيب): قال أبو عمرو: «وقرأت له من رواية ابن الأخرم عن الأخفش عنه بإمالة الراء والهمزة مطلقًا.
وقرأت على الفارسي عن النقاش عن الأخفش عنه بإمالة الراء والهمزة إذا لم يتصل بالفعل ضميرٌ. فإذا اتصل به نحو: {فرءاه } و (رءاك) و(رءاها)، أخلص فتحهما».
وكذلك قرأ على أبي الفتح عن قرأته بالإمالة مع الاسم الظاهر لا غير، وهو خمسة مواضع: في الأنعام وهود وموضعان في يوسف، وفي طه موضع.
قال: «وقال لي أبو الفتح: وروى الشاميون عنه الإمالة في الذي في الأنعام خاصة».
[فتح الوصيد: 2/887]
وحجة الفتح مع المضمر، أن الألف الممالة قد توسطت، والإمالة تغيير، والتغيير للطرف. هذا مع الجمع بين اللغتين والتقيد بالنقل.
(وعن عثمان في الكل قللا)، قال أبو عمرو: «و أمال نافع في رواية ورش من غير طريق الإصبهاني الراء والهمزة بين اللفظين في جميع القرآن».
وقد سبقت العلة في إمالة بين اللفظين.
[648] وقبل السكون الرا أمل (فـ)ي (صـ)فا (يـ)د = بخلفٍ وقل في الهمز خلفٌ (يـ)قي (صـ)لا
يريد: إذا استقبله لام التعريف نحو: {رءا القمر} و{رءا الشمس} و {رءا المجرمون} و{رءا المؤمنون}.
وقوله: (بخلفٍ)، عائد إلى أقرب مذكور وهو السوسي.
[فتح الوصيد: 2/888]
قال أبو عمرو: «وقرأت على أبي الفتح في رواية أبي شعيب عن اليزيدي عنه بإمالة الراء والهمزة».
ولم يذكر في التنبيه والموضح والتيسير عن أبي شعيب غير ما هذا معناه.
وقال في غيرها مثل هذا، وقال عقيب ذلك: «قال لي فارس: كذلك روت الجماعة عن أبي شعيب. وإنما اختار الفتح في ذلك موسی بن جریر النحوي من نفسه».
قال أبو عمرو: «يعتي في ما بعد الياء منه ساكن. قال أبو الفتح: وقد
كان يعني موسى يختار في قراءة أبي عمرو أشياء من جهة العربية».
قال: «وقرأت جميع ذلك على أبي الحسن عن قرأته بالفتح، إلا نحو: {رءا كوكبا}، فإني قرأته عليه بفتح الراء وإمالة الهمزة كما تقدم».
فحاصل ذلك، أن أبا عمرو قرأ ما لقيته ساكن على أبي الفتح، بإمالة الهمزة والراء، وعلى أبي الحسن بفتحهما.
وأما الخلاف عن أبي بكر، فرواه خلف عن یحيی بن آدم عن أبي بكر بإمالة الراء والهمزة في هذا الضرب.
ورواية شعيب بن أيوب الصريفيني وغيره عن يحيى بن آدم عن أبي بكر بإمالة الراء وفتح الهمزة.
[فتح الوصيد: 2/889]
وكذلك روى البرجمي والكسائي والعليمي عن أبي بكر.
وقوله: (في صفا يدٍ)، أي في صفاء نعمة، لأن العلم نعمةٌ؛ بل هو أجل النعم، فكأنه يقول: أمل في صفاء علمٍ. واليد تستعمل بمعنى النعمة؛ وذلك أن الإمالة في الراء، دليلٌ على أن الأصل كان كذلك قبل لقاء الساكن.
ومن فتح، فلأن الإمالة كانت لإمالة الألف وقد سقطت.
وكذلك القول في فتح الهمزة وإمالتها.
وقوله: (يقي صلا)، أي حر النار؛ لأن معرفة العلم والإحاطة بما ينفع المؤمنين وحفظه عليهم منجٍ من النار إن شاء الله.
[649] وقف فيه كالأولى ونحو رأت رأوا = رأيت بفتح الكل وقفًا وموصلا
أي وقف فيه كالكلمة الأولى، وهي: {رءا كوكبًا}، لأن بالوقف قد زال الساكن الذي منع الإمالة، فإذا وقفت عليه، أملت لأصحابها، فإن لقي هذا الفعل ساكن غير منفصل نحو: {رأيتهم من مكان بعيد}، و{فلما
[فتح الوصيد: 2/890]
رأته}، و{فلما رأوه}، و{إذا رأوهم}، و{إذا رأوك}، و{إذا رأيت}، و{إذا رأيتهم}، و{فلما رأينه}، فالفتح؛ وهو قوله: (بفتح الكل)، أي: بفتح القراء كلهم وقفًا ووصلًا، لأن الساكن لا ينفصل منه في وقفٍ ولا وصلٍ؛ وذلك أن الراء أميلت حيث أميلت، لإمالة الهمزة، والهمزة الإمالة الألفي، والألف معدومة، لأن الساكن أذهبها). [فتح الوصيد: 2/891] (م)
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [646] وحرفي رأى كلا أمل مزن صحبةٍ = وفي همزه حسنٌ وفي الراء يجتلى
[647] بخلفٍ وخلفٌ فيهما مع مضمر = مصيبٌ وعن عثمان في الكل قللا
ب: (المصيب): ذو الصواب، (التقليل): الإمالة بين بين،
[كنز المعاني: 2/200]
(عثمان): هو ورش.
ح: (حرفي): مفعول (أمل)، (رأى): مضاف إليه، (كلا): حال عن (رأى) بمعنى: جميعًا، لا تأكيد لـ (حرفي)، وإلا لكان (كلا)، ولا لـ (رأى)، وإلا لكان مجرورًا، (مزن): حال أخرى، (في همزه حسنٌ): خبر ومبتدأ، (في الراء): ظرف (يجتلى)، (بخلفٍ): حال عن السوسي (خلفٌ): مبتدأ، (فيهما): صفة، (مصيبٌ): خبر، (عن عثمان): متعلق بـ (قللا)، (في الكل): ظرفه، وضمير التثنية: للحرفين.
ص: أي: قرأ ابن ذكوان وحمزة والكسائي وأبو بكر حرفي: (رءا) أي: الراء والهمزة في كل القرآن بإمالتهما، وأمال في همز: (رءا) فقط أبو عمرو، وفي الراء أيضًا السوسي، لكن ... بخلاف، إذ ينقل الفتح عنه أيضًا.
[كنز المعاني: 2/201]
ولابن ذكوان خلاف في إمالة حرفي: (رءا) إذا لقيا مضمرًا، نحو: {رءاك} و {رءاه}: فروى الحافظ أبو عمرو عنه الإمالة، والنقاش عن الأخفش عنه الفتح؛ لأن الألف بعدت عن الطرف باتصال الضمير بها.
وأميل عن ورش الراء والهمزة بين بين في كل ذلك على أصله.
وهذا كله إذا كان بعد: (رءا) متحرك، أما إذا كان بعده ساكن، فبيانه قوله:
[648] وقبل السكون الرا أمل في صفا يدٍ = بخلفٍ وقل في الهمز خلف يقي صلا
ب: (اليد): النعمة، (صلا النار) بالفتح والقصر، أو الكسر والمد:
[كنز المعاني: 2/202]
حرها.
ح: (قبل): ظرف (أمل)، (الرا): مفعول (أمل) قصرت ضرورة، (في صفا): متعلق بـ (أمل)، (يدٍ): مضاف إليه، (بخلفٍ): صفته، (خلفٌ): مبتدأ، (يقي): صفته، (صلا): مفعول (يقي)، (في الهمز) خبر المبتدأ، والجملة: مقول القول.
ص: أي: إذا وقع: (رءا) قبل ساكن بأن وقع قبل لام الوصل، نحو: (رءا القمر بازغًا) [77]، (ورءا المجرمون النار) [الكهف: 53]، فأمل الراء عن حمزة وأبي بكر والسوسي بخلافٍ عنه-، وقل: خلاف في الهمز عن السوسي وأبي بكر.
[كنز المعاني: 2/203]
والحاصل: أن حمزة يميل الراء وحدها بلا خلاف، وأبا بكر يميلها بلا خلاف، والهمزة بخلاف، والسوسي يميلهما بخلاف.
أما إمالة الراء: فلأن الألف كأنه موجود، والفتح: لأن الإمالة كانت لإمالة الألف، وقد سقطت، وكذلك الوجه في إمالة الهمزة وفتحها.
وإنما قال: (خلفٌ يقي صلا)، لأن نقل العلم لنفع الخلق يحفظ صاحبه من عذاب النار.
[649] وقف فيه كالأولى ونحو رأت رأوا = رأيت بفتح الكل وقفا وموصلا
ب: (الوصل): مصدر بمعنى الوصل.
ح: ضمير (فيه): للضرب الملاقي ساكنًا، (الأولى): صفة الكلمة، والجار والمجرور: منصوب المحل على الحال، و (نحو): مبتدأ، (رأت)، (رأوا)، (رأيت): بدل منه، (بفتح) خبر، (وقفًا وموصلا): حالان، أي: واقفًا وواصلًا.
[كنز المعاني: 2/204]
ص: أي: قف في: {رأى} التي قبل الساكن، نحو: (رءا القمر بازغًا) [77] كالكلمة الأولى وهي: (رءا كوكبًا) [76] وبابها، فتميل الحرفين لابن ذكوان وحمزة والكسائي وأبو بكر، وتميل الهمزة وحدها لأبي عمرو، وخلف السوسي في الراء باقٍ على أصله.
ونحو: {رأتهم من مكان بعيدٍ} [الفرقان: 12]، {رأته حسبته لجةً} [النمل: 44]، {رأوا بأسنا} [غافر: 84]، {وإذا رأوهم} [المطففين: 32]، {رأيت الذين يخوضون} [68]، {ورأيتهم} [المنافقون: 4] مما لقي هذا الفعل ساكن غير منفصل: ففتح كل القراء مجمعٌ عليه في حالتي الوقف والوصل، لأن الألف معدوم مطلقًا للزوم الساكن، فيتعين الفتح). [كنز المعاني: 2/205] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (646- وَحَرْفَيْ رَأَى كُلًّا أَمِلْ "مُـ"ـزْنَ صُحْبَةٍ،.. وَفِي هَمْزِهِ "حُـ"ـسْنٌ وَفِي الرَّاءِ "يُـ"ـجْتَلا
كلا بمعنى جميعا فهو حال من رأى؛ أي: حيث أتى رأى، فأمال حرفيه؛ أي: أمل حرفي رأى جميعا، وليس كلا تأكيدا لـ "حرفي"؛ لأن تأكيد المثنى إنما يكون بلفظ كلا، ولو أراد ذلك لأتى بلفظ: معا، واتزن النظم به، ولا هو تأكيد لرأي وإلا لكان مخفوضا كما قال: المخلصين الكل فلا يتجه أن يكون كلا هنا إلا بمنزلة جميعا في نحو قوله: عليهم إليهم حمزة ولديهم جميعا، فيكون منصوبا على الحال من رأى، ورأى هنا معرفة؛ أي: وحرفي هذا اللفظ، فجاز نصب الحال عنه، وإن كان مضافا إليه؛ لأنه من باب رأيت وجه القوم جميعا، ومزن صحبة منصوب على الحال أيضا أو على المدح، وكني بالمزن وهو السحاب عن العلم، وعنى بالحرفين الراءَ والهمزةَ، وعلى التحقيق الهمزة غير ممالة وإنما الإمالة في الألف التي بعدها وإنما من ضرورة ذلك إضجاع فتحة الهمزة والعرب تستحسن إمالة الراء لا سيما إذا كان بعدها ألف ممالة ثم قال: وفي همزة حسن؛ أي: واقتصر على إمالة همز رأى أبو عمرو، وفي إمالة الراء خلاف عن السوسي ومزن صحبة أمالوهما معا والله أعلم.
647- بِخُلْفٍ وَخُلْفٌ فِيهِما مَعَ مُضْمِرٍ،.. "مُـ"ـصِيبٌ وَعَنْ عُثْمَانَ في الكُلِّ قَلِّلا
أي: وعن ابن ذكوان الخلف في إمالة الهمزة والراء معا إذا اتصلت الكلمة بالمضمر نحو: "وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى"، "رَآهَا تَهْتَزُّ
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/123]
كأنها"فَرَآهُ فِي سَوَاءِ الْجَحِيمِ". وجه الخلاف بعد الألف عن الطرف باتصال الضمير بها، وعثمان هو: ورش أمال الحرفين حيث جاءت كلمة رأى بين بين نحو: {رَأى كَوْكَبًا}، {رَأى نَارًا}.
وقوله: بخلفٍ في أول البيت يعني: عن السوسي المرموز في البيت السابق ثم ابتدأ وخلف فيهما فقوله: فيهما خبر المبتدأ إن كان مصيب صفته وإلا فهو صفته إن كان مصيب الخبر، وفي قللا ضمير تثنية يرجع إلى حرفي رأى، والكل هنا هو كلا في البيت السابق.
648- وَقَبلَ السُّكُونِ الرَّا أَمِلْ "فِـ"ـي "صَـ"ـفا يَدٍ،.. بِخُلْفٍ وَقُلْ فِي الْهَمْزِ خُلْفٌ "يَـ"ـقِي "صِـ"ـلا
يعني: إذا وقع "رأى" قبل ساكن نحو: "رَأى الْقَمَرَ"، "رَأى الشَّمْسَ"، "وَرَأى الْمُجْرِمُونَ النَّارَ"، "وَإِذَا رَأى الَّذِينَ"، فقد تعذرت إمالة الألف؛ لسقوطها لأجل الساكن وإضجاع الهمز إنما كان لأجل إمالة الألف، فأمال هؤلاء الراء تقدير أن الألف كلها موجودة ممالة
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/124]
بخلف عن السوسي وحده وأما إمالة الهمزة ففيها الخلاف عن السوسي وعن أبي بكر؛ لأنه إذا قدم ذكر الخلف وأطلقه كان لجميع من يأتي بعده، وإن قدم ذكر القراء: اختص الخلف المطلق بالأخير منهم وإن قيد الخلف ظه أمره وخلف السوسي: أنه يميل الراء والهمزة معا ولا يميلهما معا، ومثله الخلف المذكور لهشام في باب الزوائد في إثبات ياء "كيدوني" في الإعراف وصلا ووقفا، أو لا يثبتها وصلا ووقفا، ووجه إمالة الهمزة اعتبار الأصل أيضا؛ فإن التقاء الساكنين عارض، ولينبه على أنه لو وقف على الكلمة لأمال، وقوله: في صفا يد؛ أي: في صفا نعمة، وقوله: يقي صلا يعني: العلم؛ لأن معرفة الخلف تستلزمه؛ أي: يقي صلاء النار إن شاء الله تعالى وصلاء النار حرها صح بالكسر والمد والفتح والقصر.
649- وَقِفْ فِيهِ كَالأُولَى وَنَحْوُ رَأَتْ رَأَوْا،.. رَأَيْتُ بِفَتْحِ الكُلِّ وَقْفًا وَمَوْصِلا
فيه: بمعنى عليه؛ أي: إذا وقفت على هذا الذي لقيه ساكن، فالحكم فيه كالحكم في الكلمة الأولى وهي: {رَأى كَوْكَبًا}، ونحوه فتميل الحرفين لحمزة والكسائي وأبي بكر وابن ذكوان، وتميل لأبي عمرو فتحة الهمزة وحدها، وأما السوسي فلا يختلف حكمه؛ فإن الخلف له في إمالة الراء في الكلمتين، وورش أمال الحرفين بين بين فهذه تفاصيل مذاهبهم في نحو:
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/125]
{رَأى كَوْكَبًا} تطرد في نحو: {رَأى الْقَمَرَ}.
إذا وقفت على "رأى"؛ لأن الساكن قد زال، فرجعت الألف فأما إذا كان بعد الهمز ساكن لا ينفصل من الكلمة نحو: {فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ لُجَّةً}، {رَأَتْهُمْ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ} و{إِذَا رَأَوْكَ}، {فَلَمَّا رَأَوْهُ عَارِضًا}، و{إِذَا رَأَوْهُمْ قَالُوا}، {فَلَمَّا رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ}، {وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ}، {إِذَا رَأَيْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ}،
فكل القراء يفتحون الراء والهمزة؛ لأن الألف التي بعد الهمزة هنا معدومة لا ترجع أبدا وكسر فتحة الهمزة إنما كان لأجل إمالة الألف، وكذلك الذين أمالوا الراء إنما فعلوا ذلك؛ لأنهم كانوا يميلونها لإمالة الألف أو مع كونها في حكم الموجودة في نحو: "أي القمر"، فأما في موضع سقطت فيه الألف وليست في حكم الموجودة؛ فإنهم فتحوا على الأصل في الوقف والوصل، وقوله: بفتح الكل؛ أي: مقروء بفتح القراء كلهم واقفين وواصلين). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/126] (م)
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (646 - وحرفي رأى كلّا أمل مزن صحبة = وفي همزة حسن وفي الرّاء يجتلا
647 - بخلف وخلف فيهما مع مضمر = مصيب وعن عثمان في الكلّ قلّلا
648 - وقبل السّكون الرّا أمل في صفا يد = بخلف وقل في الهمز خلف يقي صلا
649 - وقف فيه كالأولى ونحو رأت رأوا = رأيت بفتح الكلّ وقفا وموصلا
الفعل الماضي (رأى) من حيث الحرف الذي بعده قسمان، القسم الأول: أن يكون الحرف الذي بعده متحركا، القسم الثاني: أن يكون الحرف الذي بعده ساكنا وقد
[الوافي في شرح الشاطبية: 259]
ذكر في البيتين الأول والثاني حكم القسم الأول، وفي الثالث والرابع حكم القسم الثاني، فأفاد في البيتين الأولين أن ابن ذكوان وشعبة وحمزة والكسائي يقرءون بإمالة الحرفين الأولين من هذا الفعل وهما الراء والهمزة نحو: رَأى كَوْكَباً، رَأى قَمِيصَهُ رَأى ناراً، وَإِذا رَآكَ الَّذِينَ كَفَرُوا، رَآها تَهْتَزُّ*، فَرَآهُ حَسَناً. فلا فرق في الحرف المتحرك بين أن يكون ضميرا أو غير ضمير.
وقوله: (وفي همزة حسن) معناه: أن أبا عمرو يقرأ بإمالة الهمزة فقط دون الراء. وقوله: (وفي الراء يجتلى بخلف) معناه: أنه اختلف عن السوسي في إمالة الراء، فروي عنه فيها الفتح والإمالة، ولكن المحققين على أن إمالة الراء للسوسي لم تصح من طريق الناظم وأصله فيجب الاقتصار له على إمالة الهمزة كالدوري عن أبي عمرو. وقوله: (وخلف فيهما مع مضمر مصيب) أفاد أن ابن ذكوان اختلف عنه في إمالة الراء والهمزة إذا كان الحرف الذي بعد الفعل ضميرا فروى عنه إمالتهما وروى عنه فتحهما. فقول الناظم: (وخلف فيهما إلخ) في قوة الاستثناء بالنسبة لابن ذكوان فكأنه قال: يميل ابن ذكوان وشعبة وحمزة والكسائي الراء والهمزة من الفعل رأى مطلقا في حال الوقف والوصل في جميع القرآن الكريم إذا كان الحرف الذي بعد الفعل متحركا سواء كان ضميرا أم غير ضمير إلا أنه اختلف عن ابن ذكوان في إمالة الراء والهمزة إذا كان الحرف الذي بعد الفعل ضميرا، فروي عنه في الراء والهمزة وجهان: إمالتهما معا، وفتحهما معا، ومفهوم هذا: أنه إذا لم يكن الحرف الذي بعد الفعل ضميرا فلا خلاف عن ابن ذكوان في إمالة الراء والهمزة. وقوله: (وعن عثمان في الكل قللا) معناه: أنه روى عن ورش تقليل الراء والهمزة في كل المواضع، سواء كان الحرف الذي بعد الفعل ضميرا أم غير ضمير. ثم بيّن حكم القسم الثاني فقال: (وقبل السكون الرا أمل إلخ) يعني: إذا وقع هذا الفعل (رأى) قبل حرف ساكن فأمل الراء في حال الوصل لحمزة، وشعبة، والسوسي بخلف عنه. وقوله: (وقل في الهمز خلف يقي صلا) معناه: أنه اختلف عن السوسي وشعبة في إمالة الهمزة حال الوصل، فروي عن كل منهما فتحها وإمالتها، ويؤخذ من هذا كله: أن حمزة يميل الراء فقط حال الوصل قولا واحدا وليس له إمالة في الهمزة، وشعبة يميل الراء وله في الهمزة الفتح والإمالة. والسوسي له الخلف في الراء والهمزة جميعا، فله في الراء الفتح والإمالة، وله في الهمز
[الوافي في شرح الشاطبية: 260]
الفتح والإمالة.
هذا ما يؤخذ من النظم صراحة، ولكن الذي عليه المحققون من أهل الأداء، ولا يصح الأخذ بخلافه أن السوسي ليس له إمالة في هذا القسم لا في الراء ولا في الهمز، وأن شعبة ليس له إمالة إلا في الراء كحمزة ولا إمالة له في الهمز.
والخلاصة: أن هذا القسم يميل الراء فيه شعبة وحمزة ولا يميل أحد فيه همزه.
وقد وقع هذا الفعل قبل الساكن في ستة مواضع: رَأَى الْقَمَرَ، رَأَى الشَّمْسَ هنا، رَأَى الَّذِينَ* في النحل في موضعين: وَرَأَى الْمُجْرِمُونَ النَّارَ في الكهف، وَلَمَّا رَأَ الْمُؤْمِنُونَ الْأَحْزابَ في سورتها. وقوله: (وقف فيه كالأولى) (فيه) بمعني: عليه، والمراد من (الأولى) الكلمة الأولى وهي رَأى كَوْكَباً يعني: إذا وقفت على (رأى) الواقع قبل ساكن كان حكمه حكم الواقع قبل متحرك فيميل الراء والهمزة فيه ابن ذكوان وشعبة وحمزة والكسائي، ويميل الهمزة فقط أبو عمرو، ويقللهما ورش. وقوله: (ونحو رأت رأوا رأيت بفتح الكل وقفا وموصلا) معناه: إذا كان الساكن الذي بعد فعل رأى لازما له لا ينفك عنه؛ فقد اتفق القراء على فتح الراء والهمزة ولا إمالة فيه لأحد مطلقا لا وقفا ولا وصلا نحو: فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ، وَإِذا رَأَوْكَ، وَإِذا رَأَوْهُمْ، فَلَمَّا رَآهُ، وَإِذا رَأَيْتَ الَّذِينَ، فَلَمَّا رَأَيْنَهُ، إِذا رَأَتْهُمْ). [الوافي في شرح الشاطبية: 261] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ اخْتِلَافُهُمْ فِي إِمَالَةِ رَأَى كَوْكَبًا، وَرَأَى الْقَمَرَ، وَرَأَى الشَّمْسَ مِنْ بَابِ الْإِمَالَةِ). [النشر في القراءات العشر: 2/259] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({رءا كوكبًا} [76]، و{رءا القمر} [77]، و{رءا الشمس} [78] ذكر في الإمالة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 510] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأما "رأى" [الآية: 76، 77، 78] الماضي ويكون بعده متحرك وساكن والأول يكون ظاهرا أو مضمرا، فالظاهر سبعة مواضع: رأى كوكبا هنا، وباقيها تقدم في باب الإمالة مفصلا، والمضمر تسعة نحو: رآك بالأنبياء، وذكرت ثمة، وأما الذي بعده ساكن، ففي ستة مواضع: رأى القمر رأى الشمس هنا، والباقي سبق ثمة، فالأزرق بالتقليل في الراء والهمزة معا في القسمين الأولين الظاهر والمضمر قبل متحرك، وأبو عمرو بفتح الراء وإمالة الهمزة في القسمين، وما ذكره الشاطبي رحمه الله تعالى من الخلاف عن السوسي في إمالة الراء، فتقدم عن النشر أنه ليس من طرقه فضلا عن طرق الشاطبية، ولذا تركه في الطيبة، وإن حكاه بقيل في آخر الباب، وقرأ ابن ذكوان بإمالتهما معا مع المظهر، وأما مع المضمر فأمالهما النقاش
[إتحاف فضلاء البشر: 2/18]
عن الأخفش عنه، وفتحهما ابن الأخرم عن الأخفش، وأمال الهمزة وفتح الراء الجمهور عن الصوري، واختلف عن هشام فالجمهور عن الحلواني بفتحهما معا في القسمين، فالأكثرون عن الداجوني بإمالتهما فيهما والوجهان صحيحان عن هشام كما تقدم، واختلف عن أبي بكر فيما عدا الأولى وهي "رَأى كَوْكَبًا" [الآية: 76] هنا فلا خلاف عنه في إمالة حرفيها معا أما الستة الباقية التي مع الظاهر فأمال الراء والهمزة معا يحيى بن آدم، وفتحهما العليمي، أما فتحها في السبعة وفتح الراء وإمالة الهمزة في السبعة فانفرادتان، لا يؤخذ بهما، ولذا لم يعرج عليهما في الطيبة، وأما التسعة مع المضمر ففتح الراء والهمزة معا فيها العليمي عنه، وأمالهما يحيى بن آدم وقرأ حمزة والكسائي وخلف بإمالة الراء والهمزة معا في الجميع، وافقهم الأعمش، والباقون بالفتح، وأما الذي بعده ساكن فأمال الراء وفتح الهمزة أبو بكر وحمزة وخلف، والباقون بالفتح وما حكاه الشاطبي رحمه الله تعالى من الخلاف في إمالة الهمزة عن أبي بكر وفي إمالة الراء والهمزة معا عن السوسي، تعقبه صاحب النشر بأن ذلك لم يصح عنهما من طرق الشاطبية، بل ولا من طرق النشر وإن حكاه بقيل آخر الباب من طيبته والله تعالى أعلم). [إتحاف فضلاء البشر: 2/19] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَى كَوْكَبًا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَا أُحِبُّ الْآَفِلِينَ (76)}
{جَنَّ}
- قال الأخفش (قال بعضهم: أجن) رباعيًا، وهي بالألف عند الفراء أجود.
- وقراءة الجماعة (جن) ثلاثيًا.
{اللَّيْلُ رَأَى}
- أدغم أبو عمرو ويعقوب اللام في الراء، بخلاف عنهما.
{رَأَى}
- قرأ ابن كثير وحفص عن عاصم وابن ذكوان من طريق جمهور العراقيين والأخفش، والجمهور عن الحلواني عن هشام والصقلي وغيره عن الداجوني عن هشام (رأى) بفتح الراء والهمزة، وهي عند ابن خالويه قراءة التفخيم.
- وقرأ أبو عمرو والدوري ونافع وزيد عن الداجوني، وابن ذكوان من رواية زيد عن الرملي عن الصوري، وكذا رواية الأكثرين عن هشام (رأى) بفتح الراء وكسر الهمزة.
[معجم القراءات: 2/465]
- وقرأ ابن عامر وحمزة والكسائي وأبو بكر عن عاصم وخلف ويحيى وعباس وهبيرة من طريق الخزاز وابن ذكوان وأبو عمرو من رواية القطعي عن عبيد بن عقيل عنه والأعمش والداجوني عن هشام (رأى) بكسر الراء والهمزة، وذلك من باب إتباع الراء الهمزة.
- وقرأ حمزة ويحيى عن أبي بكر ونصر عن الكسائي وخلف والسوسي بخلاف عنه (رأى) بكسر الراء وفتح الهمزة.
- وأمال الأزرق عن ورش، ونافع الراء والهمزة بين بين.
- ولورش في الهمزة المد والتوسط والقصر على أصله.
{قَالَ لَا أُحِبُّ}
- أدغم اللام في اللام أبو عمرو ويعقوب). [معجم القراءات: 2/466]

قوله تعالى: {فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بَازِغًا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِنْ لَمْ يَهْدِنِي رَبِّي لَأَكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ (77)}
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (رءا القمر) [77، 78]، وبابه: بكسر الراء، وفتح الهمزة حمزة إلا العبسي طريق الأبزاري، وأبو بكر إلا البرجمي والأعشى، والخزاز، والقواس طريق الحلواني، وخلف، ونصير، ونهشلي.
بكسرتين العبسي، ويحيى طريق خلف، وهي رواية الشذائي عن أبي عون، وأبي حمدون عن يحيى، قال: وبه قرأت على الداجوني عن ابن عامر). [المنتهى: 2/682]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حمزة، وأبو بكر: {رءا القمر} (77)، و: {رءا الشمس} (78)، وشبهه، إذا لقيت الياء ساكنًا منفصلاً: بإمالة فتحة الراء فقط.
والباقون: بفتحها.
فهذا في حال الوصل، فإن فصل من الساكن بالوقف كان الاختلاف في ذلك على نحو ما تقدم في: {رءا كوكبا}.
وقد روى خلف عن يحيى عن أبي بكر، وغير واحد عن أبي شعيب: بإمالة فتحة الراء والهمزة في ذلك كله كالأول أيضًا.
* قال أبو عمرو: وقد قرأت بذلك أيضًا في روايتيهما. وروى أبو حمدون، وأبو عبد الرحمن، عن اليزيدي: بإمالة فتحة الهمزة في ذلك، كالأول أيضًا. وكل ذلك صحيح معمول به). [التيسير في القراءات السبع: 278] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (حمزة وخلف وأبو بكر: (رأى القمر ورأى الشّمس) وشبهه إذا لقيت الياء ساكنا منفصلا بإمالة فتحة الرّاء فقط، والباقون بفتحها، وهذا في حال الوصل فإن فصل من السّاكن بالوقف كان الاختلاف في ذلك على نحو ما تقدم في (رأى كوكبا) وقد روى خلف عن يحيى عن أبي بكر وغير واحد عن أبي شعيب بإمالة فتحة الرّاء والهمزة في ذلك كالأول أيضا. قال أبو عمرو: وقد قرأت بذلك في روايتيهما يعني من غير طريق هذا الكتاب وروى أبو حمدون وأبو عبد الرّحمن عن اليزيدي بإمالة فتحة الهمزة في ذلك كالأول أيضا وكل صحيح معمول به). [تحبير التيسير: 358] (م)
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (646 - وَحَرْفَيْ رَأَى كُلاًّ أَمِلْ مُزْنَ صُحْبَةٍ = وَفِي هَمْزِهِ حُسْنٌ وَفِي الرَّاءِ يُجْتَلاَ
647 - بِخُلْفٍ وَخُلْفٌ فِيهِماَ مَعَ مُضْمِرٍ = مُصِيبٌ وَعَنْ عُثْمَانَ في الْكُلِّ قَلِّلاَ
[الشاطبية: 51]
648 - وَقَبلَ السُّكُونِ الرَّا أَمِلْ فِي صَفاَ يَدٍ = بِخُلْفٍ وَقُلْ فِي الْهَمْزِ خُلْفٌ يَقِي صِلاَ
649 - وَقِفْ فِيهِ كَالأُولَى وَنَحْوُ رَأَتْ رَأَوْا = رَأَيْتُ بِفَتْحِ الْكُلِّ وَقْفاً وَمَوْصِلاَ). [الشاطبية: 52] (م)
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([646] وحرفي رأى كلا أمل (مـ)زن (صحبةٍ) = وفي همزه (حـ)سن وفي الراء (يـ)جتلا
[647] بخلفٍ وخلفٌ فيهما مع مضمرٍ = (مـ)صيبٌ وعن (عثمان) في الكل قللا
المزن: جمع مزنة، وهي السحابة البيضاء والمطرة.
وأراد هاهنا المطر؛ كما قال الشاعر:
ألم تر أن الله أنزل مزنةً = وغفر الظباء في الكناس تقمع
ونصبه على المدح.
[فتح الوصيد: 2/885]
والعلم يشبه بالغيث، لأن الأرض والقلوب بهما يحييان؛ فكأنه قال: عِلمُ صحبةٍ؛ لأنهم أمالوا فتحة الهمزة نحو الكسرة، لتصح إمالة الألف التي بعدها، وهي منقلبة عن ياءً، فأميلت تنبيهًا على الأصل؛ ثم أمالوا فتحة الراء لإمالة الهمزة بعدها، ليكون عمل اللسان واحدًا.
(وفي همزه حسن)، أي والإمالة في همزه حسن، لأن الهمزة تلي الألف، فلا بد من إمالتها لإمالة الألف، وليست الراء كذلك.
(وفي الراء يجتلی)، أي يكشف.
(بخلفٍ)، وذلك أن أبا عمرو قال: «قرأت على فارس بن أحمد بإمالة الراء والهمزة لأبي شعيب السوسي؛ وقال لي: كان أبو عمران موسی بن جریر يختار فتح الراء وإمالة الهمزة، وتابعه على ذلك جماعة من الرقيين».
قال: «وبذلك قرأت في روايته على غيره»؛ ذكر هذا في الموضح.
وقال في التنبيه: «وقرأت على أبي الفتح عن قرأته في رواية أبي شعيب السوسي بإمالة فتحة الراء والهمزة جميعًا.
قال لي أبو الفتح: وإنما اختار فتح الراء، أبو عمران موسی بن جریر؛ خالف في ذلك أبا شعيب، وتابعه على ذلك جماعة من الرقيين، وتابع أبا شعيب على إمالة الراء والهمزة عن اليزيدي، محمد بن سعدان وأحمد بن جبير».
[فتح الوصيد: 2/886]
وكذلك روى محمد بن يحيى عن عبيد بن عقيل عن أبي عمرو.
وإنما قال: (يجتلی)، لأنه لم يوضح ذلك في التيسير، لأنه قال فيه: «وأبو عمرو بإمالة الهمزة فقط. وقد روي عن أبي شعيب مثل حمزة».
(وخلفٌ فيهما مع مضمر مصيب): قال أبو عمرو: «وقرأت له من رواية ابن الأخرم عن الأخفش عنه بإمالة الراء والهمزة مطلقًا.
وقرأت على الفارسي عن النقاش عن الأخفش عنه بإمالة الراء والهمزة إذا لم يتصل بالفعل ضميرٌ. فإذا اتصل به نحو: {فرءاه } و (رءاك) و(رءاها)، أخلص فتحهما».
وكذلك قرأ على أبي الفتح عن قرأته بالإمالة مع الاسم الظاهر لا غير، وهو خمسة مواضع: في الأنعام وهود وموضعان في يوسف، وفي طه موضع.
قال: «وقال لي أبو الفتح: وروى الشاميون عنه الإمالة في الذي في الأنعام خاصة».
[فتح الوصيد: 2/887]
وحجة الفتح مع المضمر، أن الألف الممالة قد توسطت، والإمالة تغيير، والتغيير للطرف. هذا مع الجمع بين اللغتين والتقيد بالنقل.
(وعن عثمان في الكل قللا)، قال أبو عمرو: «و أمال نافع في رواية ورش من غير طريق الإصبهاني الراء والهمزة بين اللفظين في جميع القرآن».
وقد سبقت العلة في إمالة بين اللفظين.
[648] وقبل السكون الرا أمل (فـ)ي (صـ)فا (يـ)د = بخلفٍ وقل في الهمز خلفٌ (يـ)قي (صـ)لا
يريد: إذا استقبله لام التعريف نحو: {رءا القمر} و{رءا الشمس} و {رءا المجرمون} و{رءا المؤمنون}.
وقوله: (بخلفٍ)، عائد إلى أقرب مذكور وهو السوسي.
[فتح الوصيد: 2/888]
قال أبو عمرو: «وقرأت على أبي الفتح في رواية أبي شعيب عن اليزيدي عنه بإمالة الراء والهمزة».
ولم يذكر في التنبيه والموضح والتيسير عن أبي شعيب غير ما هذا معناه.
وقال في غيرها مثل هذا، وقال عقيب ذلك: «قال لي فارس: كذلك روت الجماعة عن أبي شعيب. وإنما اختار الفتح في ذلك موسی بن جریر النحوي من نفسه».
قال أبو عمرو: «يعتي في ما بعد الياء منه ساكن. قال أبو الفتح: وقد
كان يعني موسى يختار في قراءة أبي عمرو أشياء من جهة العربية».
قال: «وقرأت جميع ذلك على أبي الحسن عن قرأته بالفتح، إلا نحو: {رءا كوكبا}، فإني قرأته عليه بفتح الراء وإمالة الهمزة كما تقدم».
فحاصل ذلك، أن أبا عمرو قرأ ما لقيته ساكن على أبي الفتح، بإمالة الهمزة والراء، وعلى أبي الحسن بفتحهما.
وأما الخلاف عن أبي بكر، فرواه خلف عن یحيی بن آدم عن أبي بكر بإمالة الراء والهمزة في هذا الضرب.
ورواية شعيب بن أيوب الصريفيني وغيره عن يحيى بن آدم عن أبي بكر بإمالة الراء وفتح الهمزة.
[فتح الوصيد: 2/889]
وكذلك روى البرجمي والكسائي والعليمي عن أبي بكر.
وقوله: (في صفا يدٍ)، أي في صفاء نعمة، لأن العلم نعمةٌ؛ بل هو أجل النعم، فكأنه يقول: أمل في صفاء علمٍ. واليد تستعمل بمعنى النعمة؛ وذلك أن الإمالة في الراء، دليلٌ على أن الأصل كان كذلك قبل لقاء الساكن.
ومن فتح، فلأن الإمالة كانت لإمالة الألف وقد سقطت.
وكذلك القول في فتح الهمزة وإمالتها.
وقوله: (يقي صلا)، أي حر النار؛ لأن معرفة العلم والإحاطة بما ينفع المؤمنين وحفظه عليهم منجٍ من النار إن شاء الله.
[649] وقف فيه كالأولى ونحو رأت رأوا = رأيت بفتح الكل وقفًا وموصلا
أي وقف فيه كالكلمة الأولى، وهي: {رءا كوكبًا}، لأن بالوقف قد زال الساكن الذي منع الإمالة، فإذا وقفت عليه، أملت لأصحابها، فإن لقي هذا الفعل ساكن غير منفصل نحو: {رأيتهم من مكان بعيد}، و{فلما
[فتح الوصيد: 2/890]
رأته}، و{فلما رأوه}، و{إذا رأوهم}، و{إذا رأوك}، و{إذا رأيت}، و{إذا رأيتهم}، و{فلما رأينه}، فالفتح؛ وهو قوله: (بفتح الكل)، أي: بفتح القراء كلهم وقفًا ووصلًا، لأن الساكن لا ينفصل منه في وقفٍ ولا وصلٍ؛ وذلك أن الراء أميلت حيث أميلت، لإمالة الهمزة، والهمزة الإمالة الألفي، والألف معدومة، لأن الساكن أذهبها). [فتح الوصيد: 2/891] (م)
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [646] وحرفي رأى كلا أمل مزن صحبةٍ = وفي همزه حسنٌ وفي الراء يجتلى
[647] بخلفٍ وخلفٌ فيهما مع مضمر = مصيبٌ وعن عثمان في الكل قللا
ب: (المصيب): ذو الصواب، (التقليل): الإمالة بين بين،
[كنز المعاني: 2/200]
(عثمان): هو ورش.
ح: (حرفي): مفعول (أمل)، (رأى): مضاف إليه، (كلا): حال عن (رأى) بمعنى: جميعًا، لا تأكيد لـ (حرفي)، وإلا لكان (كلا)، ولا لـ (رأى)، وإلا لكان مجرورًا، (مزن): حال أخرى، (في همزه حسنٌ): خبر ومبتدأ، (في الراء): ظرف (يجتلى)، (بخلفٍ): حال عن السوسي (خلفٌ): مبتدأ، (فيهما): صفة، (مصيبٌ): خبر، (عن عثمان): متعلق بـ (قللا)، (في الكل): ظرفه، وضمير التثنية: للحرفين.
ص: أي: قرأ ابن ذكوان وحمزة والكسائي وأبو بكر حرفي: (رءا) أي: الراء والهمزة في كل القرآن بإمالتهما، وأمال في همز: (رءا) فقط أبو عمرو، وفي الراء أيضًا السوسي، لكن ... بخلاف، إذ ينقل الفتح عنه أيضًا.
[كنز المعاني: 2/201]
ولابن ذكوان خلاف في إمالة حرفي: (رءا) إذا لقيا مضمرًا، نحو: {رءاك} و {رءاه}: فروى الحافظ أبو عمرو عنه الإمالة، والنقاش عن الأخفش عنه الفتح؛ لأن الألف بعدت عن الطرف باتصال الضمير بها.
وأميل عن ورش الراء والهمزة بين بين في كل ذلك على أصله.
وهذا كله إذا كان بعد: (رءا) متحرك، أما إذا كان بعده ساكن، فبيانه قوله:
[648] وقبل السكون الرا أمل في صفا يدٍ = بخلفٍ وقل في الهمز خلف يقي صلا
ب: (اليد): النعمة، (صلا النار) بالفتح والقصر، أو الكسر والمد:
[كنز المعاني: 2/202]
حرها.
ح: (قبل): ظرف (أمل)، (الرا): مفعول (أمل) قصرت ضرورة، (في صفا): متعلق بـ (أمل)، (يدٍ): مضاف إليه، (بخلفٍ): صفته، (خلفٌ): مبتدأ، (يقي): صفته، (صلا): مفعول (يقي)، (في الهمز) خبر المبتدأ، والجملة: مقول القول.
ص: أي: إذا وقع: (رءا) قبل ساكن بأن وقع قبل لام الوصل، نحو: (رءا القمر بازغًا) [77]، (ورءا المجرمون النار) [الكهف: 53]، فأمل الراء عن حمزة وأبي بكر والسوسي بخلافٍ عنه-، وقل: خلاف في الهمز عن السوسي وأبي بكر.
[كنز المعاني: 2/203]
والحاصل: أن حمزة يميل الراء وحدها بلا خلاف، وأبا بكر يميلها بلا خلاف، والهمزة بخلاف، والسوسي يميلهما بخلاف.
أما إمالة الراء: فلأن الألف كأنه موجود، والفتح: لأن الإمالة كانت لإمالة الألف، وقد سقطت، وكذلك الوجه في إمالة الهمزة وفتحها.
وإنما قال: (خلفٌ يقي صلا)، لأن نقل العلم لنفع الخلق يحفظ صاحبه من عذاب النار.
[649] وقف فيه كالأولى ونحو رأت رأوا = رأيت بفتح الكل وقفا وموصلا
ب: (الوصل): مصدر بمعنى الوصل.
ح: ضمير (فيه): للضرب الملاقي ساكنًا، (الأولى): صفة الكلمة، والجار والمجرور: منصوب المحل على الحال، و (نحو): مبتدأ، (رأت)، (رأوا)، (رأيت): بدل منه، (بفتح) خبر، (وقفًا وموصلا): حالان، أي: واقفًا وواصلًا.
[كنز المعاني: 2/204]
ص: أي: قف في: {رأى} التي قبل الساكن، نحو: (رءا القمر بازغًا) [77] كالكلمة الأولى وهي: (رءا كوكبًا) [76] وبابها، فتميل الحرفين لابن ذكوان وحمزة والكسائي وأبو بكر، وتميل الهمزة وحدها لأبي عمرو، وخلف السوسي في الراء باقٍ على أصله.
ونحو: {رأتهم من مكان بعيدٍ} [الفرقان: 12]، {رأته حسبته لجةً} [النمل: 44]، {رأوا بأسنا} [غافر: 84]، {وإذا رأوهم} [المطففين: 32]، {رأيت الذين يخوضون} [68]، {ورأيتهم} [المنافقون: 4] مما لقي هذا الفعل ساكن غير منفصل: ففتح كل القراء مجمعٌ عليه في حالتي الوقف والوصل، لأن الألف معدوم مطلقًا للزوم الساكن، فيتعين الفتح). [كنز المعاني: 2/205] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (646- وَحَرْفَيْ رَأَى كُلًّا أَمِلْ "مُـ"ـزْنَ صُحْبَةٍ،.. وَفِي هَمْزِهِ "حُـ"ـسْنٌ وَفِي الرَّاءِ "يُـ"ـجْتَلا
كلا بمعنى جميعا فهو حال من رأى؛ أي: حيث أتى رأى، فأمال حرفيه؛ أي: أمل حرفي رأى جميعا، وليس كلا تأكيدا لـ "حرفي"؛ لأن تأكيد المثنى إنما يكون بلفظ كلا، ولو أراد ذلك لأتى بلفظ: معا، واتزن النظم به، ولا هو تأكيد لرأي وإلا لكان مخفوضا كما قال: المخلصين الكل فلا يتجه أن يكون كلا هنا إلا بمنزلة جميعا في نحو قوله: عليهم إليهم حمزة ولديهم جميعا، فيكون منصوبا على الحال من رأى، ورأى هنا معرفة؛ أي: وحرفي هذا اللفظ، فجاز نصب الحال عنه، وإن كان مضافا إليه؛ لأنه من باب رأيت وجه القوم جميعا، ومزن صحبة منصوب على الحال أيضا أو على المدح، وكني بالمزن وهو السحاب عن العلم، وعنى بالحرفين الراءَ والهمزةَ، وعلى التحقيق الهمزة غير ممالة وإنما الإمالة في الألف التي بعدها وإنما من ضرورة ذلك إضجاع فتحة الهمزة والعرب تستحسن إمالة الراء لا سيما إذا كان بعدها ألف ممالة ثم قال: وفي همزة حسن؛ أي: واقتصر على إمالة همز رأى أبو عمرو، وفي إمالة الراء خلاف عن السوسي ومزن صحبة أمالوهما معا والله أعلم.
647- بِخُلْفٍ وَخُلْفٌ فِيهِما مَعَ مُضْمِرٍ،.. "مُـ"ـصِيبٌ وَعَنْ عُثْمَانَ في الكُلِّ قَلِّلا
أي: وعن ابن ذكوان الخلف في إمالة الهمزة والراء معا إذا اتصلت الكلمة بالمضمر نحو: "وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى"، "رَآهَا تَهْتَزُّ
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/123]
كأنها"فَرَآهُ فِي سَوَاءِ الْجَحِيمِ". وجه الخلاف بعد الألف عن الطرف باتصال الضمير بها، وعثمان هو: ورش أمال الحرفين حيث جاءت كلمة رأى بين بين نحو: {رَأى كَوْكَبًا}، {رَأى نَارًا}.
وقوله: بخلفٍ في أول البيت يعني: عن السوسي المرموز في البيت السابق ثم ابتدأ وخلف فيهما فقوله: فيهما خبر المبتدأ إن كان مصيب صفته وإلا فهو صفته إن كان مصيب الخبر، وفي قللا ضمير تثنية يرجع إلى حرفي رأى، والكل هنا هو كلا في البيت السابق.
648- وَقَبلَ السُّكُونِ الرَّا أَمِلْ "فِـ"ـي "صَـ"ـفا يَدٍ،.. بِخُلْفٍ وَقُلْ فِي الْهَمْزِ خُلْفٌ "يَـ"ـقِي "صِـ"ـلا
يعني: إذا وقع "رأى" قبل ساكن نحو: "رَأى الْقَمَرَ"، "رَأى الشَّمْسَ"، "وَرَأى الْمُجْرِمُونَ النَّارَ"، "وَإِذَا رَأى الَّذِينَ"، فقد تعذرت إمالة الألف؛ لسقوطها لأجل الساكن وإضجاع الهمز إنما كان لأجل إمالة الألف، فأمال هؤلاء الراء تقدير أن الألف كلها موجودة ممالة
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/124]
بخلف عن السوسي وحده وأما إمالة الهمزة ففيها الخلاف عن السوسي وعن أبي بكر؛ لأنه إذا قدم ذكر الخلف وأطلقه كان لجميع من يأتي بعده، وإن قدم ذكر القراء: اختص الخلف المطلق بالأخير منهم وإن قيد الخلف ظه أمره وخلف السوسي: أنه يميل الراء والهمزة معا ولا يميلهما معا، ومثله الخلف المذكور لهشام في باب الزوائد في إثبات ياء "كيدوني" في الإعراف وصلا ووقفا، أو لا يثبتها وصلا ووقفا، ووجه إمالة الهمزة اعتبار الأصل أيضا؛ فإن التقاء الساكنين عارض، ولينبه على أنه لو وقف على الكلمة لأمال، وقوله: في صفا يد؛ أي: في صفا نعمة، وقوله: يقي صلا يعني: العلم؛ لأن معرفة الخلف تستلزمه؛ أي: يقي صلاء النار إن شاء الله تعالى وصلاء النار حرها صح بالكسر والمد والفتح والقصر.
649- وَقِفْ فِيهِ كَالأُولَى وَنَحْوُ رَأَتْ رَأَوْا،.. رَأَيْتُ بِفَتْحِ الكُلِّ وَقْفًا وَمَوْصِلا
فيه: بمعنى عليه؛ أي: إذا وقفت على هذا الذي لقيه ساكن، فالحكم فيه كالحكم في الكلمة الأولى وهي: {رَأى كَوْكَبًا}، ونحوه فتميل الحرفين لحمزة والكسائي وأبي بكر وابن ذكوان، وتميل لأبي عمرو فتحة الهمزة وحدها، وأما السوسي فلا يختلف حكمه؛ فإن الخلف له في إمالة الراء في الكلمتين، وورش أمال الحرفين بين بين فهذه تفاصيل مذاهبهم في نحو:
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/125]
{رَأى كَوْكَبًا} تطرد في نحو: {رَأى الْقَمَرَ}.
إذا وقفت على "رأى"؛ لأن الساكن قد زال، فرجعت الألف فأما إذا كان بعد الهمز ساكن لا ينفصل من الكلمة نحو: {فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ لُجَّةً}، {رَأَتْهُمْ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ} و{إِذَا رَأَوْكَ}، {فَلَمَّا رَأَوْهُ عَارِضًا}، و{إِذَا رَأَوْهُمْ قَالُوا}، {فَلَمَّا رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ}، {وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ}، {إِذَا رَأَيْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ}،
فكل القراء يفتحون الراء والهمزة؛ لأن الألف التي بعد الهمزة هنا معدومة لا ترجع أبدا وكسر فتحة الهمزة إنما كان لأجل إمالة الألف، وكذلك الذين أمالوا الراء إنما فعلوا ذلك؛ لأنهم كانوا يميلونها لإمالة الألف أو مع كونها في حكم الموجودة في نحو: "أي القمر"، فأما في موضع سقطت فيه الألف وليست في حكم الموجودة؛ فإنهم فتحوا على الأصل في الوقف والوصل، وقوله: بفتح الكل؛ أي: مقروء بفتح القراء كلهم واقفين وواصلين). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/126] (م)
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (646 - وحرفي رأى كلّا أمل مزن صحبة = وفي همزة حسن وفي الرّاء يجتلا
647 - بخلف وخلف فيهما مع مضمر = مصيب وعن عثمان في الكلّ قلّلا
648 - وقبل السّكون الرّا أمل في صفا يد = بخلف وقل في الهمز خلف يقي صلا
649 - وقف فيه كالأولى ونحو رأت رأوا = رأيت بفتح الكلّ وقفا وموصلا
الفعل الماضي (رأى) من حيث الحرف الذي بعده قسمان، القسم الأول: أن يكون الحرف الذي بعده متحركا، القسم الثاني: أن يكون الحرف الذي بعده ساكنا وقد
[الوافي في شرح الشاطبية: 259]
ذكر في البيتين الأول والثاني حكم القسم الأول، وفي الثالث والرابع حكم القسم الثاني، فأفاد في البيتين الأولين أن ابن ذكوان وشعبة وحمزة والكسائي يقرءون بإمالة الحرفين الأولين من هذا الفعل وهما الراء والهمزة نحو: رَأى كَوْكَباً، رَأى قَمِيصَهُ رَأى ناراً، وَإِذا رَآكَ الَّذِينَ كَفَرُوا، رَآها تَهْتَزُّ*، فَرَآهُ حَسَناً. فلا فرق في الحرف المتحرك بين أن يكون ضميرا أو غير ضمير.
وقوله: (وفي همزة حسن) معناه: أن أبا عمرو يقرأ بإمالة الهمزة فقط دون الراء. وقوله: (وفي الراء يجتلى بخلف) معناه: أنه اختلف عن السوسي في إمالة الراء، فروي عنه فيها الفتح والإمالة، ولكن المحققين على أن إمالة الراء للسوسي لم تصح من طريق الناظم وأصله فيجب الاقتصار له على إمالة الهمزة كالدوري عن أبي عمرو. وقوله: (وخلف فيهما مع مضمر مصيب) أفاد أن ابن ذكوان اختلف عنه في إمالة الراء والهمزة إذا كان الحرف الذي بعد الفعل ضميرا فروى عنه إمالتهما وروى عنه فتحهما. فقول الناظم: (وخلف فيهما إلخ) في قوة الاستثناء بالنسبة لابن ذكوان فكأنه قال: يميل ابن ذكوان وشعبة وحمزة والكسائي الراء والهمزة من الفعل رأى مطلقا في حال الوقف والوصل في جميع القرآن الكريم إذا كان الحرف الذي بعد الفعل متحركا سواء كان ضميرا أم غير ضمير إلا أنه اختلف عن ابن ذكوان في إمالة الراء والهمزة إذا كان الحرف الذي بعد الفعل ضميرا، فروي عنه في الراء والهمزة وجهان: إمالتهما معا، وفتحهما معا، ومفهوم هذا: أنه إذا لم يكن الحرف الذي بعد الفعل ضميرا فلا خلاف عن ابن ذكوان في إمالة الراء والهمزة. وقوله: (وعن عثمان في الكل قللا) معناه: أنه روى عن ورش تقليل الراء والهمزة في كل المواضع، سواء كان الحرف الذي بعد الفعل ضميرا أم غير ضمير. ثم بيّن حكم القسم الثاني فقال: (وقبل السكون الرا أمل إلخ) يعني: إذا وقع هذا الفعل (رأى) قبل حرف ساكن فأمل الراء في حال الوصل لحمزة، وشعبة، والسوسي بخلف عنه. وقوله: (وقل في الهمز خلف يقي صلا) معناه: أنه اختلف عن السوسي وشعبة في إمالة الهمزة حال الوصل، فروي عن كل منهما فتحها وإمالتها، ويؤخذ من هذا كله: أن حمزة يميل الراء فقط حال الوصل قولا واحدا وليس له إمالة في الهمزة، وشعبة يميل الراء وله في الهمزة الفتح والإمالة. والسوسي له الخلف في الراء والهمزة جميعا، فله في الراء الفتح والإمالة، وله في الهمز
[الوافي في شرح الشاطبية: 260]
الفتح والإمالة.
هذا ما يؤخذ من النظم صراحة، ولكن الذي عليه المحققون من أهل الأداء، ولا يصح الأخذ بخلافه أن السوسي ليس له إمالة في هذا القسم لا في الراء ولا في الهمز، وأن شعبة ليس له إمالة إلا في الراء كحمزة ولا إمالة له في الهمز.
والخلاصة: أن هذا القسم يميل الراء فيه شعبة وحمزة ولا يميل أحد فيه همزه.
وقد وقع هذا الفعل قبل الساكن في ستة مواضع: رَأَى الْقَمَرَ، رَأَى الشَّمْسَ هنا، رَأَى الَّذِينَ* في النحل في موضعين: وَرَأَى الْمُجْرِمُونَ النَّارَ في الكهف، وَلَمَّا رَأَ الْمُؤْمِنُونَ الْأَحْزابَ في سورتها. وقوله: (وقف فيه كالأولى) (فيه) بمعني: عليه، والمراد من (الأولى) الكلمة الأولى وهي رَأى كَوْكَباً يعني: إذا وقفت على (رأى) الواقع قبل ساكن كان حكمه حكم الواقع قبل متحرك فيميل الراء والهمزة فيه ابن ذكوان وشعبة وحمزة والكسائي، ويميل الهمزة فقط أبو عمرو، ويقللهما ورش. وقوله: (ونحو رأت رأوا رأيت بفتح الكل وقفا وموصلا) معناه: إذا كان الساكن الذي بعد فعل رأى لازما له لا ينفك عنه؛ فقد اتفق القراء على فتح الراء والهمزة ولا إمالة فيه لأحد مطلقا لا وقفا ولا وصلا نحو: فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ، وَإِذا رَأَوْكَ، وَإِذا رَأَوْهُمْ، فَلَمَّا رَآهُ، وَإِذا رَأَيْتَ الَّذِينَ، فَلَمَّا رَأَيْنَهُ، إِذا رَأَتْهُمْ). [الوافي في شرح الشاطبية: 261] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ اخْتِلَافُهُمْ فِي إِمَالَةِ رَأَى كَوْكَبًا، وَرَأَى الْقَمَرَ، وَرَأَى الشَّمْسَ مِنْ بَابِ الْإِمَالَةِ). [النشر في القراءات العشر: 2/259] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({رءا كوكبًا} [76]، و{رءا القمر} [77]، و{رءا الشمس} [78] ذكر في الإمالة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 510] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأما "رأى" [الآية: 76، 77، 78] الماضي ويكون بعده متحرك وساكن والأول يكون ظاهرا أو مضمرا، فالظاهر سبعة مواضع: رأى كوكبا هنا، وباقيها تقدم في باب الإمالة مفصلا، والمضمر تسعة نحو: رآك بالأنبياء، وذكرت ثمة، وأما الذي بعده ساكن، ففي ستة مواضع: رأى القمر رأى الشمس هنا، والباقي سبق ثمة، فالأزرق بالتقليل في الراء والهمزة معا في القسمين الأولين الظاهر والمضمر قبل متحرك، وأبو عمرو بفتح الراء وإمالة الهمزة في القسمين، وما ذكره الشاطبي رحمه الله تعالى من الخلاف عن السوسي في إمالة الراء، فتقدم عن النشر أنه ليس من طرقه فضلا عن طرق الشاطبية، ولذا تركه في الطيبة، وإن حكاه بقيل في آخر الباب، وقرأ ابن ذكوان بإمالتهما معا مع المظهر، وأما مع المضمر فأمالهما النقاش
[إتحاف فضلاء البشر: 2/18]
عن الأخفش عنه، وفتحهما ابن الأخرم عن الأخفش، وأمال الهمزة وفتح الراء الجمهور عن الصوري، واختلف عن هشام فالجمهور عن الحلواني بفتحهما معا في القسمين، فالأكثرون عن الداجوني بإمالتهما فيهما والوجهان صحيحان عن هشام كما تقدم، واختلف عن أبي بكر فيما عدا الأولى وهي "رَأى كَوْكَبًا" [الآية: 76] هنا فلا خلاف عنه في إمالة حرفيها معا أما الستة الباقية التي مع الظاهر فأمال الراء والهمزة معا يحيى بن آدم، وفتحهما العليمي، أما فتحها في السبعة وفتح الراء وإمالة الهمزة في السبعة فانفرادتان، لا يؤخذ بهما، ولذا لم يعرج عليهما في الطيبة، وأما التسعة مع المضمر ففتح الراء والهمزة معا فيها العليمي عنه، وأمالهما يحيى بن آدم وقرأ حمزة والكسائي وخلف بإمالة الراء والهمزة معا في الجميع، وافقهم الأعمش، والباقون بالفتح، وأما الذي بعده ساكن فأمال الراء وفتح الهمزة أبو بكر وحمزة وخلف، والباقون بالفتح وما حكاه الشاطبي رحمه الله تعالى من الخلاف في إمالة الهمزة عن أبي بكر وفي إمالة الراء والهمزة معا عن السوسي، تعقبه صاحب النشر بأن ذلك لم يصح عنهما من طرق الشاطبية، بل ولا من طرق النشر وإن حكاه بقيل آخر الباب من طيبته والله تعالى أعلم). [إتحاف فضلاء البشر: 2/19] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بَازِغًا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِنْ لَمْ يَهْدِنِي رَبِّي لَأَكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ (77)}
{رَأَى الْقَمَرَ}
- قرأ أبو بكر عن عاصم وحمزة وخلف والأعمش والسوسي بخلاف عنه بإمالة الراء وفتح الهمزة (رأى).
[معجم القراءات: 2/466]
- وقرأ أبو بكر عن عاصم بخلاف وحمزة والكسائي وخلف ويحيى بن آدم والأعمش والسوسي بإمالة الهمزة والراء (رأى).
- وقرأ أبو حمدون وأبو عبد الرحمن السلمي وأبو عمرو وورش من طريق البخاري واليزيدي والسوسي بإمالة فتحة الهمزة (رأى).
- وقرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وابن عامر والكسائي وحفص عن عاصم في كل القرآن (رأى) بفتح الراء والهمزة.
{قَالَ لَئِنْ}
- قراءة أبي عمرو ويعقوب بإدغام اللام في اللام.
{لَئِنْ}
- قراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمزة بين بين). [معجم القراءات: 2/467]

قوله تعالى: {فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَذَا رَبِّي هَذَا أَكْبَرُ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ (78)}
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حمزة، وأبو بكر: {رءا القمر} (77)، و: {رءا الشمس} (78)، وشبهه، إذا لقيت الياء ساكنًا منفصلاً: بإمالة فتحة الراء فقط.
والباقون: بفتحها.
فهذا في حال الوصل، فإن فصل من الساكن بالوقف كان الاختلاف في ذلك على نحو ما تقدم في: {رءا كوكبا}.
وقد روى خلف عن يحيى عن أبي بكر، وغير واحد عن أبي شعيب: بإمالة فتحة الراء والهمزة في ذلك كله كالأول أيضًا.
* قال أبو عمرو: وقد قرأت بذلك أيضًا في روايتيهما. وروى أبو حمدون، وأبو عبد الرحمن، عن اليزيدي: بإمالة فتحة الهمزة في ذلك، كالأول أيضًا. وكل ذلك صحيح معمول به). [التيسير في القراءات السبع: 278] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(حمزة وخلف وأبو بكر: (رأى القمر ورأى الشّمس) وشبهه إذا لقيت الياء ساكنا منفصلا بإمالة فتحة الرّاء فقط، والباقون بفتحها، وهذا في حال الوصل فإن فصل من السّاكن بالوقف كان الاختلاف في ذلك على نحو ما تقدم في (رأى كوكبا) وقد روى خلف عن يحيى عن أبي بكر وغير واحد عن أبي شعيب بإمالة فتحة الرّاء والهمزة في ذلك كالأول أيضا. قال أبو عمرو: وقد قرأت بذلك في روايتيهما يعني من غير طريق هذا الكتاب وروى أبو حمدون وأبو عبد الرّحمن عن اليزيدي بإمالة فتحة الهمزة في ذلك كالأول أيضا وكل صحيح معمول به). [تحبير التيسير: 358] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ اخْتِلَافُهُمْ فِي إِمَالَةِ رَأَى كَوْكَبًا، وَرَأَى الْقَمَرَ، وَرَأَى الشَّمْسَ مِنْ بَابِ الْإِمَالَةِ). [النشر في القراءات العشر: 2/259] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({رءا كوكبًا} [76]، و{رءا القمر} [77]، و{رءا الشمس} [78] ذكر في الإمالة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 510] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأما "رأى" [الآية: 76، 77، 78] الماضي ويكون بعده متحرك وساكن والأول يكون ظاهرا أو مضمرا، فالظاهر سبعة مواضع: رأى كوكبا هنا، وباقيها تقدم في باب الإمالة مفصلا، والمضمر تسعة نحو: رآك بالأنبياء، وذكرت ثمة، وأما الذي بعده ساكن، ففي ستة مواضع: رأى القمر رأى الشمس هنا، والباقي سبق ثمة، فالأزرق بالتقليل في الراء والهمزة معا في القسمين الأولين الظاهر والمضمر قبل متحرك، وأبو عمرو بفتح الراء وإمالة الهمزة في القسمين، وما ذكره الشاطبي رحمه الله تعالى من الخلاف عن السوسي في إمالة الراء، فتقدم عن النشر أنه ليس من طرقه فضلا عن طرق الشاطبية، ولذا تركه في الطيبة، وإن حكاه بقيل في آخر الباب، وقرأ ابن ذكوان بإمالتهما معا مع المظهر، وأما مع المضمر فأمالهما النقاش
[إتحاف فضلاء البشر: 2/18]
عن الأخفش عنه، وفتحهما ابن الأخرم عن الأخفش، وأمال الهمزة وفتح الراء الجمهور عن الصوري، واختلف عن هشام فالجمهور عن الحلواني بفتحهما معا في القسمين، فالأكثرون عن الداجوني بإمالتهما فيهما والوجهان صحيحان عن هشام كما تقدم، واختلف عن أبي بكر فيما عدا الأولى وهي "رَأى كَوْكَبًا" [الآية: 76] هنا فلا خلاف عنه في إمالة حرفيها معا أما الستة الباقية التي مع الظاهر فأمال الراء والهمزة معا يحيى بن آدم، وفتحهما العليمي، أما فتحها في السبعة وفتح الراء وإمالة الهمزة في السبعة فانفرادتان، لا يؤخذ بهما، ولذا لم يعرج عليهما في الطيبة، وأما التسعة مع المضمر ففتح الراء والهمزة معا فيها العليمي عنه، وأمالهما يحيى بن آدم وقرأ حمزة والكسائي وخلف بإمالة الراء والهمزة معا في الجميع، وافقهم الأعمش، والباقون بالفتح، وأما الذي بعده ساكن فأمال الراء وفتح الهمزة أبو بكر وحمزة وخلف، والباقون بالفتح وما حكاه الشاطبي رحمه الله تعالى من الخلاف في إمالة الهمزة عن أبي بكر وفي إمالة الراء والهمزة معا عن السوسي، تعقبه صاحب النشر بأن ذلك لم يصح عنهما من طرق الشاطبية، بل ولا من طرق النشر وإن حكاه بقيل آخر الباب من طيبته والله تعالى أعلم). [إتحاف فضلاء البشر: 2/19] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ووقف حمزة وهشام بخلفه على "برئ" [الآية: 78] بالبدل مع الإدغام فقط لزيادة
[إتحاف فضلاء البشر: 2/19]
الياء وتجوز الإشارة بالروم والإشمام). [إتحاف فضلاء البشر: 2/20]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَذَا رَبِّي هَذَا أَكْبَرُ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ (78)}
{رَأَى الشَّمْسَ}
- الإمالة والتفخيم في (رأى) كالسابق في (رأى القمر) في الآية المتقدمة.
{يَا قَوْمِ}
- قرأ ابن محيصن وابن كثير في رواية (يا قوم) بضم الميم.
- وقراءة الجماعة بكسرها (يا قوم).
{بَرِيءٌ}
- تقدم في الآية/19 من هذه السورة، فيه قراءة أبي جعفر (بري) بالإبدال والإدغام، و(بريء) بالهمز كالجماعة.
- وكذا قراءة حمزة وهشام في الوقف بالإبدال والإدغام كقراءة أبي جعفر.
فانظر هذا فيما تقدم). [معجم القراءات: 2/467]

قوله تعالى: {إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (79)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وفتح ياء الإضافة من وجهي للذي [الآية: 79] نافع وابن عامر وحفص وأبو جعفر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/20]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وجهي للذي} [79] قرأ نافع والشامي وحفص بفتح الياء، والباقون بالإسكان). [غيث النفع: 577]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {المشركين} كاف وقيل تام، وفاصلة بالإجماع، ومنتهى الربع عند جميع المغاربة، و{الخبير} قبله عند جميع المشارقة). [غيث النفع: 577]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (79)}
{وَجْهِيَ لِلَّذِي}
- قرأ نافع وابن عامر وحفص عن عاصم وأبو جعفر (وجهي للذي) بفتح الياء.
- وقراءة الباقين بسكون الياء (وجهي للذي)، وهي رواية حماد ويحيى عن أبي بكر عن عاصم). [معجم القراءات: 2/468]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #23  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 07:44 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الأنعام
[ من الآية (80) إلى الآية (83) ]

{وَحَاجَّهُ قَوْمُهُ قَالَ أَتُحَاجُّونِّي فِي اللَّهِ وَقَدْ هَدَانِ وَلَا أَخَافُ مَا تُشْرِكُونَ بِهِ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ رَبِّي شَيْئًا وَسِعَ رَبِّي كُلَّ شَيْءٍ عِلْمًا أَفَلَا تَتَذَكَّرُونَ (80) وَكَيْفَ أَخَافُ مَا أَشْرَكْتُمْ وَلَا تَخَافُونَ أَنَّكُمْ أَشْرَكْتُمْ بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَانًا فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالْأَمْنِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (81) الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ (82) وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آَتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَى قَوْمِهِ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَنْ نَشَاءُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ (83)}

قوله تعالى: {وَحَاجَّهُ قَوْمُهُ قَالَ أَتُحَاجُّونِّي فِي اللَّهِ وَقَدْ هَدَانِ وَلَا أَخَافُ مَا تُشْرِكُونَ بِهِ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ رَبِّي شَيْئًا وَسِعَ رَبِّي كُلَّ شَيْءٍ عِلْمًا أَفَلَا تَتَذَكَّرُونَ (80)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (24 - وَاخْتلفُوا في تَشْدِيد النُّون وتخفيفها من قَوْله {أتحاجوني فِي الله} 80 و{تأمروني} الزمر 64
فَقَرَأَ ابْن كثير وَأَبُو عَمْرو وَعَاصِم وَحَمْزَة والكسائي (أتحجوني) و{تأمروني} مشددتين
وَقَرَأَ نَافِع وَابْن عَامر (أتحجوني) و{تأمروني} مخففتين). [السبعة في القراءات: 261]
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (25 - قَوْله {وَقد هدان} 80
قَرَأَ الكسائي (هدن) ممالة الدَّال وَقَرَأَ الْبَاقُونَ (هدن) بِالْفَتْح). [السبعة في القراءات: 261]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (أتحاجوني) خفيفة النون، مدني، وابن ذكوان). [الغاية في القراءات العشر: 244]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (أتحاجوني) [80]: خفيفة النون: مدني، ودمشقي إلا الحلواني). [المنتهى: 2/683]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ نافع وابن عامر (أتحاجوني) بتخفيف النون، وشدد الباقون). [التبصرة: 205]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (نافع، وابن عامر، بخلاف عن هشام: {أتحاجوني} (80): بتخفيف النون.
والباقون: بتشديدها). [التيسير في القراءات السبع: 278]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(نافع وأبو جعفر وابن عامر بخلاف عن هشام: (أتحاجوني) بتخفيف النّون والباقون بتشديدها). [تحبير التيسير: 358]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (أَتُحَاجُّونِّي) بتخفيف النون مدني غير اختيار ورش، والشيزري عن أبي جعفر، ودمشقي غير الحلواني عن هشام، وابن الحارث، وابن أنس، والْأَخْفَش عن هشام في قول أبي علي، وبنونين الأعشى وابن أبي حماد عن أبي بكر رواية الجنيد، الباقون بنون واحدة مشددة، وهو الاختيار لتكرار الفعل). [الكامل في القراءات العشر: 542]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([80]- {أَتُحَاجُّونِّي} خفيفة النون: نافع وابن عامر، إلا الحلواني عن هشام من طريق الأهوازي). [الإقناع: 2/640]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (650 - وَخَفِّفَ نُوناً قَبْلَ فِي اللهِ مَنْ لَهُ = بِخُلْفٍ أَتى وَالْحَذْفُ لَمْ يَكُ أَوَّلاَ). [الشاطبية: 52]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([650] وخفف نونًا قبل في الله (مـ)ن (لـ)ه = بخلفٍ (أ)تى والحذف لم يك أولا
قوله: (قبل في الله)، أراد به: {أتحجوني في الله}.
ومثل هذه الكلمة، لا يقع في العروض إلا في المتقارب، نحو:
...وكان القا = ص......
فلذلك قال: (قبل في الله).
[فتح الوصيد: 2/891]
ومعنى (من له بخلفٍ أتی)، أي من له أتى التخفيف، أي ورد.
(والحذف لم يك أولا)، أي أن أصل ذلك: أتحاجونني بنونين: الأولى علامة رفع الفعل، والثانية فاصلةٌ بينه وبين الياء. واجتماع المثلين مستثقل.
فمن شدد، أدغم إحداهما الأخرى طلبًا للتخفيف.
ومن خفف، حذف.
وقد زعم مكي «أن الحذف بعيدٌ في العربية، قبيحٌ مكروه، إنما يجوز في الشعر لضرورة الوزن، والقرآن لا يحتمل ذلك، إذ لا ضرورة تلجئ إليه».
قال: «وقد لحن بعض النحويين من قرأ به، لأن الثون الثانية وقاية للفعل، لئلا يتصل به الياء، فيكسر آخره فيغير، فإذا حذفتها اتصلت الياء بالنون التي هي علامة الرفع، وأصلها الفتح فغيرتها عن أصلها وكسرتها فتغير الفعل»، ثم اختار التشديد.
فلهذا الذي أورده مكي قال: (من له ... أتی)، أي من صح عنده ذلك وأتاه نقلًا في التلاوة والعربية.فإن سيبويه استشهد بهذه القراءة في جواز حذف النونات كراهة الضعيف، وقد قيل: إنا لغة لغطفان.
وأنشد سيبويه:
تراه كالثغام يعل مسكًا = يسوء الفاليات إذا فليني
والمحذوف عند الحذاق الثانية، لأن الأولى علامة الإعراب.
فلو حذفت وحذفها علامة إعراب أيضًا، لاشتبه، ولأن الاستثقال إنما وقع بالثانية، لأن التكرير بها). [فتح الوصيد: 2/892]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [650] وخفف نونًا قبل في الله من له = بخلفٍ أتى والحذف لم يك أولا
ح: (نونًا): مفعول (خفف)، (قبل): صفة (نونًا)، (في الله): مضاف إليه، (من): فاعل (خفف)، (أتى): صلة (من)، فاعله: ضمير يرجع إلى التخفيف، أي: ورد نقل التخفيف له، و (له): متعلق به، (بخلفٍ): حال عن (من)، (الحذف): مبتدأ، (لم يك أولًا): خبره، أي: النون المحذوفة ليست النون الأولى، بل الثانية.
ص: أي: خفف النون التي قبل لفظ: {في الله} في قوله تعالى: {أتحاجوني في الله} [80] ابن ذكوان عن ابن عامر وهشام لكن
[كنز المعاني: 2/205]
بخلافٍ- ونافع بلا خلاف، بحذف النون الثانية وتخفيف الأولى، لئلا تشدد وقبلها الجيم مشددة، فيجتمع تشديدان.
والباقون شددوا لاجتماع النونين، والإدغام على الأصل.
وإنما لم يذكر الناظم: {أتحاجوني} لاجتماع الساكنين فيها، فلم يكن النطق بها موزونةً.
ثم قال: والنون المحذوفة حال التخفيف هي الثانية إذ الاستثقال عندها حصل دون الأولى، ولأنها علامة الرفع، فلا تحذف بلا ناصبٍ أو جازم، ولأنها تقع ضمير الفاعل، نحو: (ضربنني)، فلا تحذف.
وما قيل: إنه لحن من حيث إنه يلزم كسر نون الفعل الواجب فتحها-
[كنز المعاني: 2/206]
ممنوع بالنقل، إذ جاء:
أبالموت الذي لابد أني = ملاقٍ لا أباك تخوفيني
والتعليل، لأنه إذا جاز حذف النون وكسر التاء في (ليتني) بدون اجتماع النونين، فلأن يجوز في مثل: {أتحاجوني} مع اجتماع النونين أولى). [كنز المعاني: 2/207]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (650- وَخَفِّفَ نُونًا َبْلَ فِي اللهِ "مَـ"ـنْ "لَـ"ـهُ،.. بِخُلْفٍ "أَ"تى وَالحَذْفُ لَمْ يَكُ أَوَّلا
يعني نون: {أَتُحَاجُّونِّي فِي اللَّهِ}، ولم يمكنه النطق بالكلمة في نظمه؛
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/126]
لما فيها من اجتماع الساكنين وذلك لا يقع متزنا، ومثله ما يأتي في سورة النحل، ومن قبل فيهم يكسر النون نافع، ويشبه ذلك تعبيره عن "ستجدني" بقوله: وما بعده إن شاء؛ لأن في ستجدني خمس متحركات متواليات وذلك ممتنع في الشعر، والأصل: أتحاجونني بنونين الأولى علامة رفع الفعل، والثانية نون الوقاية فللعرب في مثل ذلك ثلاث لغات؛ إبقاء النونين على حالهما كما قال تعالى في سورة سبأ: {إِذْ تَأْمُرُونَنَا أَنْ نَكْفُرَ بِاللَّهِ}، وإدغام الأولى في الثانية على أصل قاعدة الإدغام فيلزم من ذلك النطق بنون مشددة واللغة الثالثة حذف إحدى النونين فبقي نون واحدة مخففة كرهة للتضعيف وقد قرئ بهذه اللغات الثلاث في سورة الزمر: {أَفَغَيْرَ اللَّهِ تَأْمُرُونِّي أَعْبُدُ}.
كما يأتي قرئ: {أَتَعِدَانِنِي}، في الأحقاف بالإظهار والإدغام دون الحذف ولم يقرأ هنا بالإدغام والحذف وقيل: إن الحذف لغة غطفان، وقوله: من له أتى؛ أي: خفف النون القارئ الذي أتى التخفيف له؛ أي: الذي وصل إليه نقله، وورد إليه خبره وعرفه قراءة، ولغة خلافا لمن أنكر الحذف، وقوله:
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/127]
بخلف يعني: عن هشام وحده لإطلاقه فرجع إلى من يليه وهو المرموز في له دون "من"، وقوله: والحذف لم يك أولا يعني: أن المحذوفة من النونين هي الثانية دون الأولى؛ لأن الاستثقال بها وقع، ولأن الأولى تقوم مقامها في وقاية الفعل وهي دالة على رفع الفعل، ففي حذفها إخلال، ولأن الأولى قد تكون ضمير الفاعل وذلك نون جماعة المؤنث نحو أكرمتني، وقد جاء الحذف في فليتى وتخوفني، والأصل: فليتني فلا ينبغي أن يقال الفاعل حذف، وبقي نون الوقاية، وأيضا فقد حذفت نون الوقاية؛ حيث لم يجتمع مع غيرها في نحو قدى وليتى ولعلى ففهم أنها هي المجترأ على حذفها في جميع المواضع ولا ضرورة تلجئ إلى الكشف عن مثل هذا والبحث عنه، ولكنه من فوائد علم العربية، وقد تعرض له أبو علي في الحجة ويأتي مثل هذا في سورة الحجر). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/128]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (650 - وخفّف نونا قبل في الله من له = بخلف أتى والحذف لم يك أوّلا
خفف نون أَتُحاجُّونِّي الواقعة قبل لفظ فِي اللَّهِ ابن ذكوان ونافع وهشام بخلف عنه، فينطق على هذه القراءة بنون واحدة مخففة مكسورة وبعدها الياء الساكنة، وشددها الباقون وهو الوجه الثاني لهشام، وأصل هذه الكلمة (أتحاجونني) بنونين الأولى نون الرفع أي الدالة على رفع الفعل، والثانية: نون الوقاية، وللعرب في هذا وأمثاله ثلاث لغات: الأولى: إبقاء النونين على حالهما، الثانية: إدغام النون الأولى في الثانية فينطق بنون واحدة مشددة، الثالثة: حذف إحدى النونين فينطق بنون واحدة مخففة، وقد قرئ بهذه اللغات الثلاث في قوله تعالى: قُلْ أَفَغَيْرَ اللَّهِ تَأْمُرُونِّي أَعْبُدُ. ولم يقرأ هنا إلا بالثانية والثالثة. وقوله: (والحذف لم يك أولا) معناه: أن المحذوف من النونين على قراءة نافع ومن معه هي الثانية دون الأولى؛ لأن الأولى أمارة على رفع الفعل، والأمارة أولى
[الوافي في شرح الشاطبية: 261]
بالمراعاة من الوقاية على أن وقاية الفعل من الكسر حاصلة بالأولى أيضا، يضاف إلى هذا أن الثقل إنما حصل بالثانية فكانت أولى بالحذف). [الوافي في شرح الشاطبية: 262]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: أَتُحَاجُّونِّي فَقَرَأَ الْمَدَنِيَّانِ، وَابْنُ ذَكْوَانَ بِتَخْفِيفِ النُّونِ، وَاخْتُلِفَ عَنْ هِشَامٍ، فَرَوَى ابْنُ عَبْدَانَ عَنِ الْحُلْوَانِيِّ وَالدَّاجُونِيِّ عَنْ أَصْحَابِهِ مِنْ جَمِيعِ طُرُقِهِ إِلَّا الْمُفَسِّرَ عَنْ زَيْدٍ عَنْهُ كُلُّهُمْ عَنْ هِشَامٍ بِالتَّخْفِيفِ كَذَلِكَ، وَبِذَلِكَ قَرَأَ الدَّانِيُّ عَلَى أَبِي الْفَتْحِ عَنْ قِرَاءَتِهِ عَلَى أَبِي أَحْمَدَ، وَبِهِ قَرَأَ أَيْضًا عَلَى أَبِي الْحَسَنِ عَنْ قِرَاءَتِهِ عَلَى أَصْحَابِهِ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ الْعَبَّاسِ عَنِ الْحُلْوَانِيِّ،
[النشر في القراءات العشر: 2/259]
وَبِذَلِكَ قَطَعَ لَهُ الْمَهْدَوِيُّ وَابْنُ سُفْيَانَ وَابْنُ شُرَيْحٍ، وَصَاحِبُ الْعُنْوَانِ، وَغَيْرُهُمْ مِنَ الْمَغَارِبَةِ، وَرَوَى الْأَزْرَقُ الْجَمَّالُ عَنِ الْحُلْوَانِيِّ، وَالْمُفَسِّرُ وَحْدَهُ عَنِ الدَّاجُونِيِّ عَنْ أَصْحَابِهِ - تَشْدِيدَ النُّونِ، وَبِذَلِكَ قَطَعَ الْعِرَاقِيُّونَ قَاطِبَةً لِلْحُلْوَانِيِّ، وَبِذَلِكَ قَرَأَ الدَّانِيُّ عَلَى شَيْخِهِ الْفَارِسِيِّ عَنْ قِرَاءَتِهِ عَلَى أَبِي طَاهِرٍ عَنْ أَصْحَابِهِ مِنَ الطُّرُقِ الْمَذْكُورَةِ، وَبِهِ قَرَأَ أَيْضًا عَلَى أَبِي الْفَتْحِ عَنْ قِرَاءَتِهِ عَلَى عَبْدِ الْبَاقِي عَنْ أَصْحَابِهِ عَنْهُ، وَهِيَ رِوَايَةُ ابْنِ عَبَّادٍ عَنْ هِشَامٍ، وَبِهَا قَرَأَ مِنْ طَرِيقِهِ الدَّانِيُّ عَلَى أَبِي الْفَتْحِ عَنْ أَصْحَابِهِ عَنْهُ، وَبِذَلِكَ قَرَأَ الْبَاقُونَ). [النشر في القراءات العشر: 2/260]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ المدنيان وابن ذكوان وهشام بخلاف عنه {أتحاجوني} [80] بتخفيف النون، والباقون بتشديدها). [تقريب النشر في القراءات العشر: 510]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (605- .... .... .... .... وخف = نون تحاجّوني مدًا من لي اختلف). [طيبة النشر: 73]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (وخف) أي وخفف النون من قوله: أتحتاجوني في الله نافع وأبو جعفر وابن ذكوان وهشام بخلاف عنه، والباقون بتشديدها). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 225]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ثم كمل (ننسى) فقال:
ص:
ثقلا وآزر ارفعوا (ظ) لما وخفّ = نون تحاجّون (مدا) (م) ن (لى) اختلف
ش: أي: قرأ ذو ظاء (ظلما) يعقوب آزر [الأنعام: 74] بالرفع على النداء، والباقون بالنصب عطف بيان أو بدل.
وقرأ مدلول (مدا) المدنيان وميم (من) ابن ذكوان أتحاجّوني في الله [الأنعام: 80] بنون واحدة.
واختلف عن ذي لام (لي) هشام:
فروى ابن عبدان عن الحلواني، عن أصحابه من جميع طرقه إلا المفسر عن زيد عنه، كلهم عن هشام بالتخفيف [كذلك].
وبذلك قرأ الداني على أبي الفتح عن قراءته على أبي أحمد، وبه قرأ أيضا على أبي الحسن عن قراءته على أصحابه عن الحسن بن العباس عن الحلواني، وبذلك قطع المغاربة.
وروى الأزرق والجمال عن الحلواني، والمفسر وحده عن الداجوني عن أصحابه تشديد النون، وبذلك قطع العراقيون قاطبة للحلواني.
وبذلك قرأ الداني على الفارسي عن قراءته على أبي طاهر عن أصحابه من الطريق المذكورة.
تتمة: تقدم إمالة رأى [الأنعام: 76، 77، 78].
وأصل أتحجّونّي [الأنعام: 80] ونظائره من أتمدونّي [النمل: 36]، وأ تعدانّي [الأحقاف: 17] ومكّنّي [الكهف: 95] وتأمرونّي [الزمر: 64]- نونان: نون الرفع، ونون الوقاية، ولم يقرأ بها من طرق الكتاب.
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/305]
وجه الحذف: التخفيف؛ مبالغة في كراهية التضعيف، [وهي لغة غطفان، والحذاق] على أن المحذوف الثانية.
ووجه التشديد: إدغام [أحد] المثلين، وهو الكثير والمختار). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/306] (م)

قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "أَتُحَاجُّونِّي" [الآية: 80] فنافع وابن ذكوان وهشام من طريق ابن عبدان عن الحلواني والداجوني من جميع طرقه إلا المفسر عن زيد عنه، وأبو جعفر بنون خفيفة، والباقون بنون ثقيلة على الأصل؛ لأن الأولى نون الرفع والثانية نون الوقاية وفيها لغات ثلاث: الفك مع تركهما والإدغام والحذف لإحداهما والمحذوفة هي الأولى عند سيبويه ومن تبعه، والثانية عند الأخفش ومن تبعه، وبذلك قرأ الجمال عن الحلواني والمفسر وحده عن الداجوني). [إتحاف فضلاء البشر: 2/20]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال الكسائي وحده "هدان" وقلله الأزرق بخلفه، وأثبت الياء بعد نونها وصلا أبو عمرو وأبو جعفر وفي الحالين يعقوب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/20]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وحاجه قومه}
{أتحاجوني} [80] قرأ نافع والشامي بخلف عن هشام بتخفيف النون، والباقون بتثقيلها، وهي الرواية الأخرى لهشام، ولا بد معه من إشباع مد الواو لأجل الساكنين، ولا خلاف بينهم في إثبات الياء، وبعض الناس يحذفها مع التخفيف، وهو خطأ لا شك فيه). [غيث النفع: 582]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {هدان} قرأ البصري بإثبات الياء في الوصل، والباقون بحذفها في الحالين). [غيث النفع: 582]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {شيئا} [80] و{نشآء} [83] {وإلياس} [85] {وإخوانهم} [87] و{ءابآؤكم} [91] و{شيء} [93] وقوفها لا تخفى). [غيث النفع: 583] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَحَاجَّهُ قَوْمُهُ قَالَ أَتُحَاجُّونِّي فِي اللَّهِ وَقَدْ هَدَانِ وَلَا أَخَافُ مَا تُشْرِكُونَ بِهِ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ رَبِّي شَيْئًا وَسِعَ رَبِّي كُلَّ شَيْءٍ عِلْمًا أَفَلَا تَتَذَكَّرُونَ (80)}
{أَتُحَاجُّونِّي}
- قرأ نافع وابن عامر وابن ذكوان وأبو جعفر وهشام من طريق ابن عبدان عن الحلواني والداجوني (أتحاجوني) بتخفيف النون، وأصله بنونين: أتحاجونني، الأولى: علامة الرفع، والثانية، نون الوقاية. وقد لحن بعض النحويين من قرأ بالتخفيف.
[معجم القراءات: 2/468]
وقال مكي: (الحذف بعيد في العربية، قبيح مكروه، وإنما يجوز في الشعر للوزن، والقرآن لا يحتمل ذلك فيه؛ إذ لا ضرورة تدعو إليه).
قال أبو حيان: (وقول مكي ليس بالمرتضى، وقيل التخفيف لغة غطفان).
وقال مكي أيضًا: (من خفف النون فإنما حذف الثانية التي دخلت مع الياء هي ضمير المتكلم؛ لاجتماع المثلين، مع كثرة الاستعمال، وترك النون التي هي علامة الرفع؛ وفيه قبح؛ لأنه قد كسرها لمجاورتها الياء، وحقها الفتح، فوقع في الكلمة حذف وتغيير...).
وقال الطوسي: (قال أبو علي من شدد فلا نظر في قوله، ومن خفف فإنه حذف الثانية لالتقاء الساكنين، والتضعيف يكره، فيتوصل إلى إزالته تارة بالحذف نحو: علم أني فلان، وتارة بالإبدال نحو: ديوان وقيراط، فحذفوا الثانية منهما كراهية التضعيف، ولا يجوز أن يكون المحذوفة الأولى؛ لأن الاستثقال يقع بالتكرير في الأمر الأعم، وفي الأولى أيضًا دلالة الإعراب، ولذا حذفت الثانية ... وقال بعضهم: حذف هذه النون لغة غطفان، وحكى سيبويه هذه القراءة مستشهدًا بها في حذف النونات كراهية التضعيف).
[معجم القراءات: 2/469]
وقال الشهاب: (واختلف في أيهما المحذوفة، فقيل: نون الرفع، وقيل: نون الوقاية، والأول مذهب سيبويه، وهو أرجح لقلة التغيير بالحذف والكسر، ولأنه عهد حذفها للجازم، وهذه لغة غطفان، وهي لغة فصيحة، ولا يلتفت إلى قول مكي: إنه ضعيف).
وقال النحاس: (قال أبو عبيدة وإنما كره التثقيل من كرهه للجمع بين ساكنين، وهما الواو والنون، فحذفوها، قال أبو جعفر: والقول في هذا قول سيبويه، ولا ينكر الجمع بين ساكنين، إذا كان الأول حرف مد ولين، والثاني مدغمًا).
- وقرأ ابن كثير وأبو عمرو وعاصم وحمزة والكسائي ويعقوب وهشام بخلاف عنه (أتحاجوني) بتشديد النون، وأصله: أتحاجونني، فأدغم النون في النون هروبًا من استثقال المثلين متحركين، فخفف بالإدغام.
- وقرأ عمرو بن خالد والضحاك كلاهما عن عاصم وهي رواية ابن أبي حماد عن أبي بكر عنه (أتحاجونني) بإظهار النونين وهو الأصل.
{هَدَانِ}
- قراءة الكسائي والعبسي بإمالة الألف.
والإمالة فيه عند ابن عطية حسنة.
- والأزرق وورش بالفتح والتقليل.
[معجم القراءات: 2/470]
- وقراءة الباقين بالفتح.
- وقرأ أبو عمرو وأبو جعفر واليزيدي والحسن وهي رواية إسماعيل ابن جعفر وابن جماز عن نافع (هداني)، بإثبات الياء في الوصل.
- قرأ ابن كثير ويعقوب وسهل وابن شنبوذ عن قنبل (هداني)، بإثبات الياء في الوقف والوصل.
- وقرأ ابن عامر وعاصم وخلف وقالون وورش والمسيبي عن نافع (هدان)، بلا ياء في الوقف والوصل، والحذف للتخفيف.
- قراءة الجمهور (وسع) بكسر السين.
- وقرئ (وسع) بفتح السين، ولعله لغة.
{شَيْءٍ}
تقدمت القراءة فيه في الآيتين/20، 106 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 2/471]

قوله تعالى: {وَكَيْفَ أَخَافُ مَا أَشْرَكْتُمْ وَلَا تَخَافُونَ أَنَّكُمْ أَشْرَكْتُمْ بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَانًا فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالْأَمْنِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (81)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "مَا لَمْ يُنَزِّل" [الآية: 81] بالتخفيف ابن كثير وأبو عمرو ويعقوب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/20]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ينزل} [81] قرأ المكي والبصري بإسكان النون، وتخفيف الزاي، والباقون بفتح النون، وتشديد الزاي). [غيث النفع: 582]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَكَيْفَ أَخَافُ مَا أَشْرَكْتُمْ وَلَا تَخَافُونَ أَنَّكُمْ أَشْرَكْتُمْ بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَانًا فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالْأَمْنِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (81)}
{مَا لَمْ يُنَزِّلْ}
- قرأ ابن كثير وأبو عمرو ويعقوب وابن محيصن واليزيدي (ما لم ينزل) بالتخفيف من (أنزل).
- وقرأ نافع وعاصم في رواية حفص وأبي بكر وابن عامر وحمزة والكسائي وأبو جعفر وخلف (ما لم ينزل) بالتثقيل.
{سُلْطَانًا}
- قراءة الجماعة بضم فسكون (سلطانًا). بسكون اللام.
[معجم القراءات: 2/471]
وقرئ (سلطانا) بضم الأول والثاني.
قال أبو حيان: (والخلاف: هل ذلك لغة فيثبت به بناء (فعلان) بضم الفاء والعين، أو هو إتباع فلا يثبت به).
وقال العكبري: (وقد قرئ بضم اللام، وهي لغة أتبع فيها الضم) ). [معجم القراءات: 2/472]

قوله تعالى: {الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ (82)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ (82)}
{وَلَمْ يَلْبِسُوا}
- قراءة الجماعة بفتح الياء (ولم يلبسوا)، من الثلاثي (لبس).
- وقرأ عكرمة بضمها (ولم يلبسوا) بضم الياء من (ألبس).
{إِيمَانَهُمْ}
- قراءة الجماعة (إيمانهم) بكير الهمزة.
- وقرأ أبو واقد وعيسى (أيمانهم) بفتح الهمزة جمع يمين.
{بِظُلْمٍ}
- قرأ مجاهد (ولم يلبسوا إيمانهم بشرك) ولعل هذا تفسير لمعنى الظلم؛ فهي قراءة مخالفة للسواد). [معجم القراءات: 2/472]

قوله تعالى: {وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آَتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَى قَوْمِهِ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَنْ نَشَاءُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ (83)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (26 - اخْتلفُوا في التَّنْوِين وَالْإِضَافَة من قَوْله {نرفع دَرَجَات من نشَاء} 83
فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر {نرفع} بالنُّون (درجت من نشآء) مُضَافا وَكَذَلِكَ في يُوسُف 76
وَقَرَأَ عَاصِم وَحَمْزَة والكسائي (درجت من نشآء) منونا وَكَذَلِكَ في يُوسُف). [السبعة في القراءات: 261 - 262]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (درجات)
[الغاية في القراءات العشر: 244]
منون، كوفي، ويعقوب). [الغاية في القراءات العشر: 245]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (درجاتٍ) [83]: منون: كوفي غير قاسم، وسلام، وحمصي، ويعقوب). [المنتهى: 2/683]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ الكوفيون (درجات) بالتنوين، هنا وفي يوسف، وقرأ الباقون بغير تنوين). [التبصرة: 206]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (الكوفيون: {نرفع درجات} (83)، هنا، وفي يوسف (76): بالتنوين.
والباقون: بغير تنوين). [التيسير في القراءات السبع: 278]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(الكوفيّون: (نرفع درجات)، هنا وفي يوسف بالتّنوين وافقهم يعقوب هنا والباقون بغير تنوين). [تحبير التيسير: 359]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (نَشَاءُ) بالياء الحسن رواية عبد الوارث عنه، الباقون بالنون وهو الاختيار لما ذكرنا (دَرَجَاتٍ) منون، وفي يوسف ابْن مِقْسَمٍ، والزَّعْفَرَانِيّ، وكوفي غير قاسم، وابْن سَعْدَانَ، والجعفي عن أَبِي عَمْرٍو وافق أبو بحرية، ويَعْقُوب ها هنا، الباقون مضاف وهو الاختيار لموافقة أهل الحرمين، زاد يَعْقُوب، وسهل، والجعفي غير أَبِي عَمْرٍو وابْن مِقْسَمٍ (نَرْفَعُ) بالياء، زاد ابْن مِقْسَمٍ والجعفي (يَشَاءُ)، وهذا كله في يوسف دون الأنعام، وهو الاختيار لقوله: (إِلَّا أَنْ يَشَاءَ رَبِّي)، الباقون بالنون فيهما). [الكامل في القراءات العشر: 543]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([83]- {دَرَجَاتٍ} فيهما، منون: الكوفيون، "أي: هنا وفي يوسف"). [الإقناع: 2/640]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (651 - وَفي دَرَجَاتَ النُّونِ مَعْ يُوسُفٍ ثَوَى = .... .... .... .... ). [الشاطبية: 52]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([651] وفي درجات النون مع يوسفٍ (ثـ)وى = ووالليسع الحرفان حرك مثقلا
[652] وسكن (شـ)فاءً واقتده حذف هائه = (شـ)فاءً وبالتحريك بالكسر (كـ)فلا
[653] ومد بخلفٍ (مـ)اج والكل واقفٌ = بإسكانه يذكو عبيرًا ومندلا
المعنى: نرفع من نشاء درجات، كما قال تعالى: {يرفع الله الذين ءامنوا منكم والذين أوتوا العلم درجت}، وكقوله: {ورفع بعضهم درجت}؛ فدرجات: إما منصوب لإسقاط الخافض على أنه مفعول، أي إلى درجات؛ أو تمييز أو حال.
ومعنى (ثوی)، أي أقام.
ومعنى القراءة الأخرى ما ذكره اليزيدي عن أبي عمرو: هو بمعنى أعمال من نشاء.
وفي الحديث: «اللهم ارفع درجته في عليين».
ولأن الدرجات إذا رفعت، فصاحبها مرفوع؛ ومنه: {رفيع الدرجت} ). [فتح الوصيد: 2/893]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [651] وفي درجات النون مع يوسف ثوى = ووالليسع الحرفان حرك مثقلا
[652] وسكن شفاء واقتده حذف هائه = شفاءٌ وبالتحريك بالكسر كفلا
[653] ومد بخلف ماج والكل واقفٌ = بإسكانه يذكو عبيرًا ومندلا
ب: (ثوى): أقام، (ماج): من الموج، وهو: الاضطراب، (يذكو): يفوح من (ذكت النار): إذا اشتعلت، (العبير): الزعفران، وقيل: أخلاط تجمع من الزعفران وغيره طيبة الريح، (المندل): العود الهندي.
[كنز المعاني: 2/207]
ح: (النون): مبتدأ، (ثوى): خبر، (مع يوسفٍ): حال، (في درجاتٍ): ظرف (ثوى)، (ووالليسع): مبتدأ، والواو الثانية: لفظ القرآن، والأولى: للفصل، (الحرفان): بدل من المبتدأ، (حر): أمرٌ وقع خبرًا، نحو: (زيدٌ اضرب)، والأجود: أن ينصب (الحرفان) ليكون البدل والمبدل مفعول (حرك)، (مثقلا): حال من فاعل (حرك)، (اقتده): مبتدأ، (حذف هائه): مبتدأ ثانٍ، (شفاءٌ): خبره، (بالتحريك): متعلق (كفلا)، (بالكسر): متعلق (التحريك)، (بخلفٍ): متعلق (مد)، (ماج): صفته، فاعل (يذكو): ضمير يرجع إلى (الإسكان)، أو (اقتده)، أو (الكل) والجملة: حال، (عبيرًا ومندلًا): نصبان على التمييز أو الحال، أي: ذا عبيرٍ ومندل.
ص: أي: نون التنوين في: {درجاتٍ} في: {نرفع درجاتٍ من نشاءُ إن ربك} ههنا [83]، و{نرفع درجاتٍ من نشاء وفوق كلِ ذي علمٍ عليم} في يوسف [76] ثابت مقيم عند الكوفيين، على أن {من نشاء}: منصوب المحل على المفعول.
ويحذفها الباقون على الإضافة.
وحرفا {اليسع} أي: كلمتاها: {واليسع ويونس ولوطًا} هنا [86]، و{واليسع وذا الكفل وكلٌ من الأخيار} في ص [48] حرك لامها أي: بالفتح مشددًا إياها، وسكن ياءها عن حمزة والكسائي، على أن
[كنز المعاني: 2/208]
الأصل (ليسع) نحو: (ضيغم).
والباقون يسكنون اللام ويفتحون الياء على أن الأصل (يسع)، سمي بالفعل المضارع، وأدخل لام التعريف عليه تفخيمًا.
ولم يبين الناظم محل التحريك؛ إذ لا ساكن في الكلمة إلا اللام، ولا محل التسكين لضيق النظم ووضوح الحال.
ثم قال: حذف هاء {اقتده} شفاءٌ لعلة الثقل، أي: حذف حمزة والكسائي الهاء من قوله: {فبهداهم اقتده} [90] في الوصل لأنها هاء السكت جيء بها لبيان الحركة، والحركة حال الوصل بينةٌ لا تحتاج إلى التبيين، والباقون يثبتونها.
أما ابن عامر: فبالكسر دون الياء عن طريق هشام، وموصولة بالياء عن طريق ابن ذكوان بخلافٍ عنه، وما عدا ابن
[كنز المعاني: 2/209]
عامر: فبالإسكان.
أما الإثبات: فعلى أنها هاء الضمير يرجع إلى الاقتداء المدلول عليه بـ {اقتده}، أو إلى (الهدى) في: {فبهداهم}، أو هاء السكت أجري الوصل مجرى الوقف.
وأما الإسكان على كونها هاء السكت: فظاهر، وهاء الضمير: فعلى لغة من يسكن هاء {يؤده} [آل عمران: 75] و {نوله} [النساء: 115].
والكسر: فعلى كونها ضميرًا، والوصل بالياء: فعلى ما يجوز في هاء الكناية.
وكل القراء يسكنون الهاء في حالة الوقف على التقديرين، إذ الحركات لا يوقف عليها.
ومدح قراءة الإسكان بكونها فاتحةً رائحتها العبقة حال كونها عبيرًا ومندلًا لإجماع القراء عليها). [كنز المعاني: 2/210] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (651- وَفي دَرَجَاتَ النُّونِ مَعْ يُوسُفٍ "ثَـ"ـوَى،.. وَوَالَّليْسَعَ الْحَرْفانِ حَرِّكْ مُثَقِّلا
يعني: {نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَنْ نَشَاءُ} هنا مع حرف يوسف، وعنى بالنون: التنوين في درجات، وثوى؛ أي: أقام التنوين فيها وتقديرها نرفع درجات من نشاء فيكون درجات منصوبا على التمييز أو الحال؛ أي: ذوي درجات أو على إسقاط الخافض؛ أي: في درجات ويشهد لهذه القراءة قوله تعالى: {وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ وَآتَيْنَا}، {وَرَفَعَ بَعْضَكُمْ فَوْقَ
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/128]
بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَبْلُوَكُمْ}، {وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَتَّخِذَ}.
القراءة الأخرى على إضافة درجات إلى أصحابها فتكون هي المرفوعة، ومنه قوله تعالى: {رَفِيعُ الدَّرَجَاتِ}، وفي الحديث: "اللهم ارفع درجته في عليين ومن رفعت درجته فقد رفع"). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/129]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (651 - وفي درجات النّون مع يوسف ثوى = وو اليسع الحرفان حرّك مثقّلا
652 - وسكّن شفاء واقتده حذف هائه = شفاء وبالتّحريك بالكسر كفّلا
653 - ومدّ بخلف ماج والكلّ واقف = بإسكانه يذكو عبيرا ومندلا
قرأ الكوفيون: نَرْفَعُ دَرَجاتٍ مَنْ نَشاءُ* هنا وفي يوسف بإثبات النون أي التنوين في تاء دَرَجاتٍ* فتكون قراءة غيرهم بحذف التنوين في الموضعين). [الوافي في شرح الشاطبية: 262]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (108 - هُنَا دَرَجَاتِ النُّوْنُ .... .... = .... .... .... .... .... ). [الدرة المضية: 27]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ثم قال:
ص - هنا درجات النون يجعل وبعد خا = طبًا درست واضمم عدوًا (حـ)ـلا حلا
ش - أي قرأ مرموز (حا) حلا وهو يعقوب بتنوين {درجات مننشاء} [83] كخلف هنا واحترز بقوله: هنا من التي بيوسف). [شرح الدرة المضيئة: 126]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مِنْ هُنَا وَيُوسُفَ فَقَرَأَ الْكُوفِيُّونَ بِالتَّنْوِينِ فِيهِمَا، وَافَقَهُمْ يَعْقُوبُ عَلَى التَّنْوِينِ هُنَا، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِغَيْرِ تَنْوِينٍ فِيهِمَا). [النشر في القراءات العشر: 2/260]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ الكوفيون {نرفع درجاتٍ من نشاء} هنا [83]، وفي يوسف [76] بالتنوين، وافقهم يعقوب هنا، والباقون بغير تنوين فيهما). [تقريب النشر في القراءات العشر: 510]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (606 - ودرجات نوّنوا كفا معا = يعقوب معهم هنا .... ). [طيبة النشر: 73]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (ودرجات نوّنوا (كفا) معا = يعقوب هنا واليسعا
يعني وقرأ نرفع «درجات من» في الموضعين هنا وفي يوسف بالتنوين الكوفيون، وقوله: يعقوب: أي يعقوب يوافق الكوفيين في هذا الموضع). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 225]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
ودرجات نوّنوا (كفى) معا = يعقوب معهم هنا واليسعا
ش: أي: قرأ [ذو] (كفى) الكوفيون نرفع درجت هنا بالأنعام [الآية: 83]، وفي يوسف [الآية: 76] بالتنوين.
ووافقهم (يعقوب هنا) خاصة، وحذفه الباقون.
فالتنوين؛ لأن من منصوب مفعول نرفع [الأنعام: 83، يوسف: 76] على حد ورفع بعضهم [البقرة: 253] ودرجت منصوب به بعد إسقاط «إلى»، أو حال، أي: ذوى درجات، أو تمييز.
وحذفه [أي: حذف التنوين] لأنها مفعول به وحذف تنوينها لإضافتها إلى «من»؛ لأنهم مستحقوها على حد رفيع الدّرجات [غافر: 15] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/306]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن الحسن "يرفع" و"يشاء" بياء الغيبة فيهما والباقون بنون العظمة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/20]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "درجات" [الآية: 83] هنا [يوسف الآية: 76] فعاصم وحمزة والكسائي وكذا خلف بالتنوين فيهما، فيحتمل النصب على الظرف ومن مفعول أي: نرفع من نشاء مراتب ومنازل، أو على أنه مفعول ثان قدم على الأول بتضمين نرفع معنى فعل يتعدى لاثنين، وهو نعطي مثلا أي: نعطي بالرفع من نشاء درجات أي: رتبا فالدرجات هي المرفوعة، وإذا رفعت رفع صاحبها أو على إسقاط حرف الجر إلى أو على الحال أي: ذوي درجات وافقهم الأعمش، وقرأ يعقوب بالتنوين هنا فقط، والباقون بغير تنوين فيهما على الإضافة فدرجات مفعول ترفع). [إتحاف فضلاء البشر: 2/20]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "مَنْ نَشَاءُ إِن" [الآية: 83] بتحقيق الهمزة الأولى وإبدال الثانية واوا مكسورة،
[إتحاف فضلاء البشر: 2/20]
وبتسهيلها كالياء نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر ورويس، وأما تسهيلها كالواو فتقدم رده عن النشر غير مرة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/21]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {درجات من} [83] قرأ الكوفيون بتنوين التاء، والباقون بغير تنوين). [غيث النفع: 582]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {نشآء إن} قرأ الحرميان والبصري بتسهيل الهمزة الثانية كالياء، ولهم أيضًا إبدالها واوًا خالصة مكسورة، والباقون بتحقيقها). [غيث النفع: 582]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {شيئا} [80] و{نشآء} [83] {وإلياس} [85] {وإخوانهم} [87] و{ءابآؤكم} [91] و{شيء} [93] وقوفها لا تخفى). [غيث النفع: 583] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آَتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَى قَوْمِهِ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَنْ نَشَاءُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ (83)}
{نَرْفَعُ}
- قراءة الجماعة (نرفع) بنون العظمة.
- وقرأ الحسن (يرفع) بالياء على طريقة الالتفات.
- وعنه أنه قرأ (ترفع) بتاء الخطاب.
[معجم القراءات: 2/472]
{دَرَجَاتٍ مَنْ}
- قرأ عاصم وحمزة والكسائي وخلف والأعمش ويعقوب (درجاتٍ من) بالتنوين، فهو منصوب على الظرف، أو على أنه مفعول ثان، والأول هو (من).
- وقرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وابن عامر وأبو جعفر (درجات من) من غير تنوين على الإضافة.
والقراءتان عند الطبري سواء، قرأ بكل واحدة منهما أئمة من القراء.
{نَشَاءُ}
- قراءة الجماعة بنون العظمة (نشاء).
- وقرأ الحسن (يشاء) بالياء على الالتفات.
- وروي عن الحسن أنه قرأ (تشاء) بتاء الخطاب.
{نَشَاءُ إِنَّ}
- قرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر ورويس بتسهيل الهمزة الثانية بين الهمزة والياء.
- وقرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر ورويس (نشاءون) بإبدال الهمزة الثانية واوًا.
[معجم القراءات: 2/473]
- وقرأ ابن عامر وعاصم وحمزة والكسائي وخلف والأعمش والحسن وروح بتحقيقهما.
- وإذا وقف حمزة وهشام على (نشاء) أبدلا الهمزة ألفًا مع المد والتوسط والقصر، وسهلا الهمزة مع المد والقصر، وحمزة مع التسهيل أطول مدًا من هشام.
وانظر الآية/5 من هذه السورة في (نشؤا) ففيها البيان). [معجم القراءات: 2/474]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #24  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 07:46 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الأنعام
[ من الآية (84) إلى الآية (90) ]

{وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ كُلًّا هَدَيْنَا وَنُوحًا هَدَيْنَا مِنْ قَبْلُ وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَى وَهَارُونَ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (84) وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى وَعِيسَى وَإِلْيَاسَ كُلٌّ مِنَ الصَّالِحِينَ (85) وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا وَكُلًّا فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ (86) وَمِنْ آَبَائِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَإِخْوَانِهِمْ وَاجْتَبَيْنَاهُمْ وَهَدَيْنَاهُمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (87) ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَلَوْ أَشْرَكُوا لَحَبِطَ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (88) أُولَئِكَ الَّذِينَ آَتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ فَإِنْ يَكْفُرْ بِهَا هَؤُلَاءِ فَقَدْ وَكَّلْنَا بِهَا قَوْمًا لَيْسُوا بِهَا بِكَافِرِينَ (89) أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهِ قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْعَالَمِينَ (90)}

قوله تعالى: {وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ كُلًّا هَدَيْنَا وَنُوحًا هَدَيْنَا مِنْ قَبْلُ وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَى وَهَارُونَ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (84)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ) رفع هكذا إلا آخر الأنبياء شِبْل، الباقون في اختياره نصب، وهو الاختيار؛ لأنه عطف على ما قبله ولموافقة المصحف في قوله: (لُوطًا)، (وَذُرِّيَّاتِهِمْ)، وفي الرعد والطور.
على التوحيد القورسي عن أبي جعفر، والأصمعي عن نافع، وأما في الأعراف (مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ) فأبو حيوة، وكوفي غير المفضل، وابْن سَعْدَانَ، ومكي غير ابْن مِقْسَمٍ على التوحيد، وفي الفرقان على التوحيد حمصي، وأبو حيوة، وابن أبي عبلة، وأَبُو عَمْرٍو، وكوفي غير حفص، وابْن سَعْدَانَ في قول الجمع إلا أبا الحسين وهو منه سهو، وفي ياسين أبو عمرو وكوفي ومكي غير ابْن مِقْسَمٍ وفي الطور على التوحيد فيهما مكي، وأيوب، وكوفي غير ابْن سَعْدَانَ، وافق مدني في الأول وكسرنا الأول أَبُو عَمْرٍو، وابْن مِقْسَمٍ؛ لأنها يقرآن و" اتبعناهما، الباقون على الجمع، وهو الاختيار لاختلاف جنس الذرية). [الكامل في القراءات العشر: 543]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ كُلًّا هَدَيْنَا وَنُوحًا هَدَيْنَا مِنْ قَبْلُ وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَى وَهَارُونَ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (84)}
{ذُرِّيَّتِهِ}
- تقدمت قراءة المطوعي (ذرية) بكسر أوله مرارًا.
{وَيُوسُفَ}
- قرأ طلحة بن مصرف وعيسى بن عمر والحسن والأعمش ويحيى (يوسف) بفتح السين، وهي لغة بعض بن عقيل.
- وقرأ طلحة بن مصرف وعيسى بن عمر والحسن وابن وثاب والأعمش (يوسف) بكسر السين.
- وعن طلحة أنه قرأ (يؤسف) بالهمز وكسر السين، وهي لغة بعض بني أسد.
- وقراءة الجماعة (يوسف) بضم السين، وهي لغة أهل الحجاز.
{مُوسَى}
- تقدمت الإمالة فيه مرارًا، وانظر الآيتين/51، 92 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 2/474]

قوله تعالى: {وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى وَعِيسَى وَإِلْيَاسَ كُلٌّ مِنَ الصَّالِحِينَ (85)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "زكريا" [الآية: 85] بلا همز حفص وحمزة والكسائي وخلف والباقون بالهمز). [إتحاف فضلاء البشر: 2/21]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وزكريآء} [85] قرأ الأخوان وحفص بغير همز، وقفًا ووصلاً، والباقون بالهمز، كذلك). [غيث النفع: 582]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {شيئا} [80] و{نشآء} [83] {وإلياس} [85] {وإخوانهم} [87] و{ءابآؤكم} [91] و{شيء} [93] وقوفها لا تخفى). [غيث النفع: 583] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى وَعِيسَى وَإِلْيَاسَ كُلٌّ مِنَ الصَّالِحِينَ (85)}
{وَزَكَرِيَّا}
- قرأ حفص عن عاصم وحمزة والكسائي وخلف والحسن والأعمش (زكريا) بلا همز.
- وقرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو وابن عامر وأبو بكر عن عاصم وأبو جعفر ويعقوب وابن محيصن واليزيدي (زكرياء) بالهمز ممدودًا.
وتقدم مثل هذا مفصلًا في الآية/37 من سورة آل عمران فارجع إليها.
{يَحْيَى}
- أماله أبو عمرو وحمزة والكسائي وخلف.
- والأزرق وورش بالفتح والتقليل.
- والباقون على الفتح.
{عِيسَى}
- تقدمت الإمالة فيه في الآية/87 من سورة البقرة.
{وَإِلْيَاسَ}
- قرأ الأعرج والحسن وقتادة وابن عباس باختلاف عنه (والياس) بوصل الألف.
- وقرأ الأعرج ونبيح وأبو واقد والجراح (وألياس) بهمزة قطع مفتوحة.
- وقراءة الجماعة (وإلياس) ). [معجم القراءات: 2/475]

قوله تعالى: {وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا وَكُلًّا فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ (86)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (27 - وَاخْتلفُوا في زِيَادَة اللَّام ونقصانها من قَوْله {وَالْيَسع} 86
فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَعَاصِم وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر {وَالْيَسع} بلام وَاحِدَة
وَقَرَأَ حَمْزَة والكسائي {وَالْيَسع} بلامين
وَفِي ص مثله). [السبعة في القراءات: 262]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (والليسع) وفي (ص) مشددة اللام، كوفي - غير عاصم ). [الغاية في القراءات العشر: 245]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (والليسع) [86]، وفي ص [48]: بلامين هما، وخلف). [المنتهى: 2/683]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ حمزة والكسائي (والليسع) بلامين إحداهما مدغمة في الأخرى وإسكان الياء هنا وفي ص، وقرأ الباقون بلام واحدة ساكنة وفتح الياء فيهما). [التبصرة: 206]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حمزة، والكسائي: {واليسع} (86)، هنا، وفي ص: بلام مفتوحة مشددة، وإسكان الياء.
[التيسير في القراءات السبع: 278]
والباقون: بلام واحدة ساكنة، وفتح الياء). [التيسير في القراءات السبع: 279]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(حمزة والكسائيّ وخلف (والليسع) هنا وفي صاد بلام مشدّدة وإسكان الياء، والباقون بلام واحدة ساكنة وفتح الياء). [تحبير التيسير: 359]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (وَالْيَسَعَ) مشددة، وفي صاد عبد الوارث طريق المنادي أبي هارون عن أَبِي عَمْرٍو، والزَّعْفَرَانِيّ، وكوفي غير عَاصِم، وقاسم، وابن سعدان، وهو الاختيار؛ لأنه اسم أعجمي، الباقون بلام واحدة خفيف). [الكامل في القراءات العشر: 543]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([86]- {وَالْيَسَعَ} هنا، وفي [ص: 48] بلامين: حمزة والكسائي). [الإقناع: 2/640]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (651- .... .... .... .... = وَوَالَّليْسَعَ الْحَرْفاَنِ حَرِّكْ مُثَقِّلاَ). [الشاطبية: 52]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): (والليسع قراءة حمزة والكسائي، على أن اسمه ليسع؛ ثم أدخل عليه الألف واللام.
وعلى قراءة الباقين: يسع؛ ثم أدخل ذلك عليه كما قال:
رأيت الوليد بن اليزيد مباركًا = شديدًا بأحناء الخلافه كاهلة
قال أبو عبيد: «وجدنا اسم هذا النبي في الأنبياء والأحاديث، كلها اليسع».
قال: «ولم نسمع أحدًا منهم يسميه الليسع».
ومعنى قوله: (شفاء)، أنهم يقولون: لو كان يسع، ولم تدخله الألف واللام، لأنه على وزن الفعل؛ فالليسع أولى وأشبه بأسماء العجم.
والذي قالوه مدخول.
قال أبو علي: «من قرأ الليسع، فتكون اللام على حدها في الحارث.ألا ترى أنه على الصفات ؟ إلا أنه وإن كان كذلك، فليس له مزيةٌ على القول الآخر، ألا ترى أنه لم يجيء في الأسماء الأعجمية المنقولة في حال التعريف، نحو: إسماعيل وإبراهيم شيء على هذا النحو، كما لم يجيء فيها شيء فيه لام التعريف ؟
[فتح الوصيد: 2/894]
وإذا كان كذلك، فاليسع بمنزلة الليسع في أنه خارج عما عليه الأسماء الأعجمية المختصة المعربة» ). [فتح الوصيد: 2/895]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [651] وفي درجات النون مع يوسف ثوى = ووالليسع الحرفان حرك مثقلا
[652] وسكن شفاء واقتده حذف هائه = شفاءٌ وبالتحريك بالكسر كفلا
[653] ومد بخلف ماج والكل واقفٌ = بإسكانه يذكو عبيرًا ومندلا
ب: (ثوى): أقام، (ماج): من الموج، وهو: الاضطراب، (يذكو): يفوح من (ذكت النار): إذا اشتعلت، (العبير): الزعفران، وقيل: أخلاط تجمع من الزعفران وغيره طيبة الريح، (المندل): العود الهندي.
[كنز المعاني: 2/207]
ح: (النون): مبتدأ، (ثوى): خبر، (مع يوسفٍ): حال، (في درجاتٍ): ظرف (ثوى)، (ووالليسع): مبتدأ، والواو الثانية: لفظ القرآن، والأولى: للفصل، (الحرفان): بدل من المبتدأ، (حر): أمرٌ وقع خبرًا، نحو: (زيدٌ اضرب)، والأجود: أن ينصب (الحرفان) ليكون البدل والمبدل مفعول (حرك)، (مثقلا): حال من فاعل (حرك)، (اقتده): مبتدأ، (حذف هائه): مبتدأ ثانٍ، (شفاءٌ): خبره، (بالتحريك): متعلق (كفلا)، (بالكسر): متعلق (التحريك)، (بخلفٍ): متعلق (مد)، (ماج): صفته، فاعل (يذكو): ضمير يرجع إلى (الإسكان)، أو (اقتده)، أو (الكل) والجملة: حال، (عبيرًا ومندلًا): نصبان على التمييز أو الحال، أي: ذا عبيرٍ ومندل.
ص: أي: نون التنوين في: {درجاتٍ} في: {نرفع درجاتٍ من نشاءُ إن ربك} ههنا [83]، و{نرفع درجاتٍ من نشاء وفوق كلِ ذي علمٍ عليم} في يوسف [76] ثابت مقيم عند الكوفيين، على أن {من نشاء}: منصوب المحل على المفعول.
ويحذفها الباقون على الإضافة.
وحرفا {اليسع} أي: كلمتاها: {واليسع ويونس ولوطًا} هنا [86]، و{واليسع وذا الكفل وكلٌ من الأخيار} في ص [48] حرك لامها أي: بالفتح مشددًا إياها، وسكن ياءها عن حمزة والكسائي، على أن
[كنز المعاني: 2/208]
الأصل (ليسع) نحو: (ضيغم).
والباقون يسكنون اللام ويفتحون الياء على أن الأصل (يسع)، سمي بالفعل المضارع، وأدخل لام التعريف عليه تفخيمًا.
ولم يبين الناظم محل التحريك؛ إذ لا ساكن في الكلمة إلا اللام، ولا محل التسكين لضيق النظم ووضوح الحال.
ثم قال: حذف هاء {اقتده} شفاءٌ لعلة الثقل، أي: حذف حمزة والكسائي الهاء من قوله: {فبهداهم اقتده} [90] في الوصل لأنها هاء السكت جيء بها لبيان الحركة، والحركة حال الوصل بينةٌ لا تحتاج إلى التبيين، والباقون يثبتونها.
أما ابن عامر: فبالكسر دون الياء عن طريق هشام، وموصولة بالياء عن طريق ابن ذكوان بخلافٍ عنه، وما عدا ابن
[كنز المعاني: 2/209]
عامر: فبالإسكان.
أما الإثبات: فعلى أنها هاء الضمير يرجع إلى الاقتداء المدلول عليه بـ {اقتده}، أو إلى (الهدى) في: {فبهداهم}، أو هاء السكت أجري الوصل مجرى الوقف.
وأما الإسكان على كونها هاء السكت: فظاهر، وهاء الضمير: فعلى لغة من يسكن هاء {يؤده} [آل عمران: 75] و {نوله} [النساء: 115].
والكسر: فعلى كونها ضميرًا، والوصل بالياء: فعلى ما يجوز في هاء الكناية.
وكل القراء يسكنون الهاء في حالة الوقف على التقديرين، إذ الحركات لا يوقف عليها.
ومدح قراءة الإسكان بكونها فاتحةً رائحتها العبقة حال كونها عبيرًا ومندلًا لإجماع القراء عليها). [كنز المعاني: 2/210] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (قوله: ووالليسع لفظ القرآن "واليسع" فأدخل واو العطف الفاصلة على ذلك؛ لتحصل حكاية لفظ القرآن وهي في موضعين: هنا وفي سورة ص، وإليهما أشار بقوله: الحرفان؛ لأن الحرف اصطلاح القراء عبارة عن الكلمة المختلف في قراءتها، وفي إعراب الحرفان نظر وذلك أنه جاء بلفظ الرفع، فلزم أن يكون ووالليسع قبله مبتدأ والحرفان بدل منه بدل الاشتمال كأنه قال: حرفاه؛ أي: موضعاه ويجوز أن يكون مبتدأً ثانيًا؛ أي: الحرفان من هذا اللفظ، ولو قال: الحرفين بالنصب لكان أجود إعرابا وأقل إضمارا؛ فإن قولك: زيدا اضرب بنصب زيد أولى من رفعه بدرجات، وقوله: والليسع حرك مثل زيدا اضرب سواء وأراد بالتحريك فتح اللام؛ لأنه ليس في كلمة اليسع ساكن سواها ومثقلا حال من فاعل حرك؛ أي: مشددا اللام ثم تمم الكلام فقال:
652- وَسَكِّنْ "شِـ"ـفَاءَ وَاقْتَدِهْ حَذْفُ هَائِهِ،.. "شِـ"ـفَاءً وَبِالتَّحْرِيكِ بِالكَسْرِ "كُـ"ـفِّلا). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/129]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (651 - .... .... .... .... .... = وو اليسع الحرفان حرّك مثقّلا
....
وقرأ حمزة والكسائي: وَالْيَسَعَ* في الحرفين أي الموضعين هنا، وفي ص وَالْقُرْآنِ بتحريك اللام أي فتحها وبتثقيلها وتسكين الياء فتكون قراءة غيرهما بإسكان اللام مخففة وفتح الياء). [الوافي في شرح الشاطبية: 262]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: الْيَسَعَ هُنَا، وَفِي ص فَقَرَأَ حَمْزَةُ وَالْكِسَائِيُّ، وَخَلَفٌ بِتَشْدِيدِ اللَّامِ، وَإِسْكَانِ الْيَاءِ فِي الْمَوْضِعَيْنِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِإِسْكَانِ اللَّامِ مُخَفَّفَةً وَفَتْحِ الْيَاءِ فِيهِمَا). [النشر في القراءات العشر: 2/260]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ حمزة والكسائي وخلف {واليسع} هنا [86]، وفي ص [84] بتشديد اللام وإسكان الياء، والباقون بإسكان اللام مخففة وفتح الياء فيهما). [تقريب النشر في القراءات العشر: 510]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (606- .... .... .... .... .... = .... .... .... واللّيسعا
607 - شدّد وحرّك سكّنن معًا شفا = .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 73]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله:
[شرح طيبة النشر لابن الجزري: 225]
(واللسيعا) وشدد اللام من «وليسع» هنا وفي ص حمزة والكسائي وخلف كما سيأتي في البيت بعده.
شدّد وحرّك سكّنن معا (شفا) = ويجعلو يبدو ويخفو (د) ع (ح) فا
أي شدد اللام وحركها يعني بالفتح وسكن الياء أي في الموضعين هنا وص، والباقون بتخفيف اللام ساكنة وفتح الياء). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 226]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ثم كمل (اليسع) فقال:
ص:
شدّد وحرّك سكّنن معا (شفا) = ويجعلوا يبدو ويخفو (د) ع (ح) فا
ش: أي: قرأ مدلول (شفا) حمزة، والكسائي، وخلف، وللّيسع هنا [الآية: 86] وص [الآية: 48] بفتح اللام وتشديدها وإسكان الياء، والباقون بتخفيف اللام وإسكانها وفتح الياء.
وقرأ ذو دال (دع) ابن كثير وحاء (حفا) أبو عمرو يجعلونه قراطيس يبدونها ويخفون كثيرا [الأنعام: 91] بياء الغيب، وفهم من الإطلاق، والباقون بتاء الخطاب.
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/306]
وتقدم اقتده [الأنعام: 90] في الوقف.
وجه التشديد: أن أصله «ليسع» ولا ينصرف للعجمة، والعلمية.
قال زيد بن أسلم: هو اسم يوشع، فعرب.
[وقيل: عربي نقل من الصفة ك «ضيغم»، فزيادة أداة التعريف على هذا واضح كالجنس، وعلى الأول إجراء للمعرب مجرى العربي، ثم أدغمت لام «أل» في مثلها.
ووجه التخفيف: أنه «يسع» معرب «يوشع»] ففيه العلمية، والعجمة.
وقيل: عربي منقول من المضارع المجرد من الضمير، أصله: «يوسع» حذفت واوه؛ لوقوعها بين ياء مفتوحة، وكسرة مقدرة كيدع [إذ] فتح العين للعين، ثم زيدت فيه أداة التعريف كما دخلت في غيره من المنقولات من الصفة والمضارع في قوله:
رأيت الوليد بن اليزيد مباركا ... .... ....
ووجه غيب الثلاثة: إسناده للكفار، [مناسبة] لقوله تعالى: ما قدروا الله ... الآية [الأنعام: 91] وعلّمتم ما لم تعلموا [الأنعام: 91] التفات إليه أو للمسلمين، اعترض بين «قل» أولا وثانيا.
ووجه خطابها: أنه مسند إليه باعتبار الأمر، أي: قل لهم ذلك، وهو المختار؛ لقرب مناسبته، وأبلغ توبيخا). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/307] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "اليسع" [الآية: 86] هنا و[في ص الآية: 48] فحمزة والكسائي وكذا خلف بتشديد اللام المفتوحة وإسكان الياء في الموضعين، على أن أصله ليسع كضيغم وقدر تنكيره فدخلت ال للتعريف، ثم أدغمت اللام في اللام وافقهم الأعمش، والباقون بتخفيفها وفتح الياء فيهما على أنه منقول من مضارع، والأصل يوسع كيوعد وقعت الواو بين ياء مفتوحة وكسرة تقديرية؛ لأن الفتح إنما جيء به لأجل حرف الحلق فحذفت كحذفها في يدع ويضع ويهب وبابه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/21]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {واليسع} [86] قرأ الأخوان بتشديد اللام، وإسكان الياء، والباقون بإسكان اللام مخففة، وفتح الياء). [غيث النفع: 582]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا وَكُلًّا فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ (86)}
{وَالْيَسَعَ}
- قرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وابن عامر وعاصم (واليسع)، كأن (أل) أدخلت على مضارع (وسع)، واختاره أبو عبيد، ورده أبو حاتم، وقال: لا يوجد ليسع، وتعقبه أبو جعفر النحاس.
- وقرأ حمزة والكسائي وخلف والأعمش وعلي بن أبي طالب وعبد الله بن مسعود وإبراهيم النخعي ويحيى بن وثاب وطلحة بن مصرف وطلحة بن سليمان الرازي وعيسى همدان وشيبان النحوي وعلي بن صالح بن حي وعبد الله بن إدريس وأبو إسحاق السبيعي (والليسع) بتشديد اللام وإسكان الياء على وزن (فيعل).
وذلك على أن أصله (ليسع) مثل ضيغم، وقدر تنكيره ثم دخلت (أل) التعريف، فأدغمت اللام في اللام.
قال الفراء: قراءة التشديد أشبه بأسماء الأعاجم.
وقال الطوسي: كان الكسائي يستصوب القراءة بلامين، ويخطئ من يقرأ بغيرهما.
{وَيُونُسَ}
- قرأ الحسن وطلحة بن مصرف ويحيى والأعمش وعيسى بن عمر (يونس) بفتح النون في جميع القرآن، وهي لغة بعض عقيل.
[معجم القراءات: 2/476]
- وقرأ سعيد بن جبير والضحاك وطلحة بن مصرف والأعمش وطاوس وعيسى بن عمر ونبيح والجراح والحسن بن عمران وابن وثاب (يونس) بكسر النون في جميع القرآن، وهي لغة بعض العرب.
- وقرأ طلحة بن مصرف (يؤنس) بالهمز وكسر النون، وهي لغة بعض العرب.
- وقراءة الجماعة (يونس) بضم النون وهي لغة الحجاز.
وتقدمت هذه القراءات مفصلة في الآية/163 من سورة النساء). [معجم القراءات: 2/477]

قوله تعالى: {وَمِنْ آَبَائِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَإِخْوَانِهِمْ وَاجْتَبَيْنَاهُمْ وَهَدَيْنَاهُمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (87)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (28 - وَاخْتلفُوا في التَّوْحِيد وَالْجمع من قَوْله {وذرياتهم} 87 في غير هَذَا الْموضع وَلم يَخْتَلِفُوا في هَذَا الْموضع أَنه بِالْجمعِ). [السبعة في القراءات: 262]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "صراط" [الآية: 87] بالسين قنبل من طريق ابن مجاهد ورويس وبالإشمام خلف عن حمزة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/21]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {صراط} [87] {والنبوة} [89] مما لا يخفى). [غيث النفع: 582]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {شيئا} [80] و{نشآء} [83] {وإلياس} [85] {وإخوانهم} [87] و{ءابآؤكم} [91] و{شيء} [93] وقوفها لا تخفى). [غيث النفع: 583] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَمِنْ آَبَائِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَإِخْوَانِهِمْ وَاجْتَبَيْنَاهُمْ وَهَدَيْنَاهُمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (87)}
{ذُرِّيَّاتِهِمْ}
- تقدمت قراءة المطوعي بكسر الذال (ذريتهم)، انظر الآية/74.
{صِرَاطٍ}
- قرأ (سراط) بالسين قنبل من طريق ابن مجاهد، ورويس.
- وقرأ بالإشمام خلف عن حمزة.
- وقراءة الباقين (صراط) بالصاد.
وتقدم هذا مفصلًا في سورة الفاتحة). [معجم القراءات: 2/477]

قوله تعالى: {ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَلَوْ أَشْرَكُوا لَحَبِطَ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (88)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَلَوْ أَشْرَكُوا لَحَبِطَ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (88)}
{هُدَى}
- الإمالة في الوقف عن حمزة والكسائي وخلف.
- والفتح والتقليل عن الأزرق وورش.
وتقدم هذا في الآية الثانية من سورة البقرة.
{يَشَاءُ}
- تقدم حكم الهمز في الوقف في الآية/213 من سورة البقرة.
{لَحَبِطَ}
- قراءة أبي السمال (لحبط) بفتح الباء حيث وقع.
[معجم القراءات: 2/477]
- وقراءة الجماعة (لحبط) بكسر الباء). [معجم القراءات: 2/478]

قوله تعالى: {أُولَئِكَ الَّذِينَ آَتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ فَإِنْ يَكْفُرْ بِهَا هَؤُلَاءِ فَقَدْ وَكَّلْنَا بِهَا قَوْمًا لَيْسُوا بِهَا بِكَافِرِينَ (89)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "النبوة" [الآية: 89] بالهمز نافع). [إتحاف فضلاء البشر: 2/21]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أُولَئِكَ الَّذِينَ آَتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ فَإِنْ يَكْفُرْ بِهَا هَؤُلَاءِ فَقَدْ وَكَّلْنَا بِهَا قَوْمًا لَيْسُوا بِهَا بِكَافِرِينَ (89)}
{النُّبُوَّةَ}
- قراءة نافع (النبوءة) بالهمز.
وتقدم عنه أنه يقرأ هذه المادة وما تصرف منها بالهمز حيث جاءت: النبيء، النبيئين، الأنبئاء...
وانظر الآية/60 من سورة البقرة، والآية/91 منها، والآية/155 من سورة النساء.
{بِكَافِرِينَ}
- تقدمت الإمالة في أمثاله في مواضع، وانظر الآيات/19، 34، 89 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 2/478]

قوله تعالى: {أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهِ قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْعَالَمِينَ (90)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (29 - وَاخْتلفُوا في إِثْبَات الْهَاء في الْوَصْل من قَوْله {فبهداهم اقتده قل} 90
فَقَرَأَ ابْن كثير وَأهل مَكَّة وَنَافِع وَأهل الْمَدِينَة وَأَبُو عَمْرو وَعَاصِم (فبهدهم اقتده قل) يثبتون الْهَاء في الْوَصْل وَالْوَقْف سَاكِنة
وَقَرَأَ حَمْزَة والكسائي (فبهدهم اقتد قل) بِغَيْر هَاء في الْوَصْل ويقفان بِالْهَاءِ
وَقَرَأَ ابْن عَامر (فبهدهم اقتده قل) بِكَسْر الدَّال ويشم الْهَاء الْكسر من غير بُلُوغ يَاء
وَهَذَا غلط لِأَن هَذِه الْهَاء هَاء وقف لَا تعرب في حَال من الْأَحْوَال وَإِنَّمَا تدخل لتبين بهَا حَرَكَة مَا قبلهَا). [السبعة في القراءات: 262]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (اقتدهي) شامي، مختلس هشام). [الغاية في القراءات العشر: 245]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (اقتده) [90]: مشبع: ابن ذكوان، مختلس: الصوري عنهما، وهشامٌ غير البلخي، بالوجهين الثغري، بحذفها في الوصل هما، وخلف، وسلام، ويعقوب، وأبو بكر طريق علي). [المنتهى: 2/684]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ حمزة والكسائي (فبهداهم اقتده) بحذف الهاء في الوصل، وقرأ ابن ذكوان بإثباتها في الوصل ووصلها بياء، وقرأ هشام مثله غير أنه كسرها ولم يصلها بياء، وقرأ الباقون بإثباتها في الوصل ساكنة على نية الوقف، وكلهم وقفوا بالهاء ساكنة). [التبصرة: 206]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن ذكوان: {فبهداهم اقتدهي} (90): بكسر الهاء، وصلتها بياء.
وهشام: بكسرها، من غير صلة.
وحمزة، والكسائي: يحذفان الهاء في الوصل خاصة، وإذا وقفا أثبتاها ساكنة.
والباقون: يثبتونها ساكنة في الحالين). [التيسير في القراءات السبع: 279]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(ابن ذكوان: (فبهداهم اقتده) بكسر الهاء وصلتها بياء وصلا، وهشام بكسرها من غير صلة وصلا ويعقوب وحمزة والكسائيّ وخلف، يحذفون الهاء في الوصل خاصّة، والباقون يثبتونها ساكنة في الحالين). [تحبير التيسير: 359]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (652 - وَسَكِّنْ شِفَاءَ وَاقْتَدِهْ حَذْفُ هَائِهِ = شِفَاءً وَبِالتَّحْرِيكِ بِالْكَسْرِ كُفِّلاَ
653 - وَمُدَّ بِخُلْفٍ مَاجَ وَالْكُلُّ وَاقِفٌ = بِإِسْكَانِهِ يَذْكُو عَبِيرًا وَمَنْدَلاَ). [الشاطبية: 52]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): (و {اقتده}، إنما كان حذف هائه شفاءً، لأنما هاء السكت.
(وبالتحريك بالكسر كفل)، أي جعل كافلٌ، وهو الذي ينصره ويذب عنه.
ويقول: الهاء ضمير الاقتداء الذي دل عليه اقتد، أو ضمير الهدى.
أو كما قال ثعلب: إن هاء السكت تشبه بهاء الضمير، كما تشبه هاء الضمير بهاء السكت، فكسرت كما تكسر هاء الكناية وكذلك وصلها بياء.
قال أبو علي: «وعلى ذلك- أعني عودها على المصدر -:
هذا سراقة للقرآن يدرسه
وقوله: (بخلفٍ ماج)، أي اضطرب. وهذا زائد على التيسيره، لأنه لم يذكر فيه عن ابن ذكوان سوى المد.
[فتح الوصيد: 2/895]
وكذلك ذكر أبو الفتح (فارس) ومكي وعبد الجبار الطرسوسي، وكذلك حكي صاحب التذكرة وأبوه في الإرشاد، وصاحب الروضة وغيرهم من الأئمة.
وذكر ابن مجاهد في قراءات السبعة له: «وقرأ ابن عامر اقتده بكسر الهاء من غير بلوغ یاء».
وقال ابن أبي هاشم عبد الواحد: «رأيت الحلواني قد روي عن هشام بإسناده عن ابن عامر أنه قرأ {اقتده قل}، يبين الهاء ويكسر الهاء ولا يشبع الكسر، لم يذكر عن ابن عامر سوى ذلك».
وذكر النقاش في كتابه عن الحلواني عن هشام {اقتد قل}، بغير هاء في الوصل.
وعن ابن ذكوان مثل نافع وابن كثير وعاصم لا غير.
والكل واقف بإسكانه، لأن من يعتقدها هاء السكت، يثبتها في الوقف. وأما من أثبتها في الوصل ساكنة، فيجوز أن تكون هاء السكت وصلها بنية الوقف.
وحكى ابن الأنباري أن من العرب من يثبت هاء السكن في الوصل،
[فتح الوصيد: 2/896]
ويجوز أن يعتقد فيها ما ذكرناه في قراءة ابن عامر.وإنما أسكنت كما أسكنوا {يؤده}، و {نصله}؛ قاله أيضًا ابن الأنباري.
و{يذكو}: يفوح. والعبير: الزعفران، أو أخلاط من الزعفران وغيره. والمندل: العود الهندي). [فتح الوصيد: 2/897]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [651] وفي درجات النون مع يوسف ثوى = ووالليسع الحرفان حرك مثقلا
[652] وسكن شفاء واقتده حذف هائه = شفاءٌ وبالتحريك بالكسر كفلا
[653] ومد بخلف ماج والكل واقفٌ = بإسكانه يذكو عبيرًا ومندلا
ب: (ثوى): أقام، (ماج): من الموج، وهو: الاضطراب، (يذكو): يفوح من (ذكت النار): إذا اشتعلت، (العبير): الزعفران، وقيل: أخلاط تجمع من الزعفران وغيره طيبة الريح، (المندل): العود الهندي.
[كنز المعاني: 2/207]
ح: (النون): مبتدأ، (ثوى): خبر، (مع يوسفٍ): حال، (في درجاتٍ): ظرف (ثوى)، (ووالليسع): مبتدأ، والواو الثانية: لفظ القرآن، والأولى: للفصل، (الحرفان): بدل من المبتدأ، (حر): أمرٌ وقع خبرًا، نحو: (زيدٌ اضرب)، والأجود: أن ينصب (الحرفان) ليكون البدل والمبدل مفعول (حرك)، (مثقلا): حال من فاعل (حرك)، (اقتده): مبتدأ، (حذف هائه): مبتدأ ثانٍ، (شفاءٌ): خبره، (بالتحريك): متعلق (كفلا)، (بالكسر): متعلق (التحريك)، (بخلفٍ): متعلق (مد)، (ماج): صفته، فاعل (يذكو): ضمير يرجع إلى (الإسكان)، أو (اقتده)، أو (الكل) والجملة: حال، (عبيرًا ومندلًا): نصبان على التمييز أو الحال، أي: ذا عبيرٍ ومندل.
ص: أي: نون التنوين في: {درجاتٍ} في: {نرفع درجاتٍ من نشاءُ إن ربك} ههنا [83]، و{نرفع درجاتٍ من نشاء وفوق كلِ ذي علمٍ عليم} في يوسف [76] ثابت مقيم عند الكوفيين، على أن {من نشاء}: منصوب المحل على المفعول.
ويحذفها الباقون على الإضافة.
وحرفا {اليسع} أي: كلمتاها: {واليسع ويونس ولوطًا} هنا [86]، و{واليسع وذا الكفل وكلٌ من الأخيار} في ص [48] حرك لامها أي: بالفتح مشددًا إياها، وسكن ياءها عن حمزة والكسائي، على أن
[كنز المعاني: 2/208]
الأصل (ليسع) نحو: (ضيغم).
والباقون يسكنون اللام ويفتحون الياء على أن الأصل (يسع)، سمي بالفعل المضارع، وأدخل لام التعريف عليه تفخيمًا.
ولم يبين الناظم محل التحريك؛ إذ لا ساكن في الكلمة إلا اللام، ولا محل التسكين لضيق النظم ووضوح الحال.
ثم قال: حذف هاء {اقتده} شفاءٌ لعلة الثقل، أي: حذف حمزة والكسائي الهاء من قوله: {فبهداهم اقتده} [90] في الوصل لأنها هاء السكت جيء بها لبيان الحركة، والحركة حال الوصل بينةٌ لا تحتاج إلى التبيين، والباقون يثبتونها.
أما ابن عامر: فبالكسر دون الياء عن طريق هشام، وموصولة بالياء عن طريق ابن ذكوان بخلافٍ عنه، وما عدا ابن
[كنز المعاني: 2/209]
عامر: فبالإسكان.
أما الإثبات: فعلى أنها هاء الضمير يرجع إلى الاقتداء المدلول عليه بـ {اقتده}، أو إلى (الهدى) في: {فبهداهم}، أو هاء السكت أجري الوصل مجرى الوقف.
وأما الإسكان على كونها هاء السكت: فظاهر، وهاء الضمير: فعلى لغة من يسكن هاء {يؤده} [آل عمران: 75] و {نوله} [النساء: 115].
والكسر: فعلى كونها ضميرًا، والوصل بالياء: فعلى ما يجوز في هاء الكناية.
وكل القراء يسكنون الهاء في حالة الوقف على التقديرين، إذ الحركات لا يوقف عليها.
ومدح قراءة الإسكان بكونها فاتحةً رائحتها العبقة حال كونها عبيرًا ومندلًا لإجماع القراء عليها). [كنز المعاني: 2/210] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (652- وَسَكِّنْ "شِـ"ـفَاءَ وَاقْتَدِهْ حَذْفُ هَائِهِ،.. "شِـ"ـفَاءً وَبِالتَّحْرِيكِ بِالكَسْرِ "كُـ"ـفِّلا
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/129]
يعني: سكن الياء وضاق عليه النظم عن بيان محل التسكين؛ فإنه محتمل أن يكون في الياء والسين وشفاء حال؛ أي: ذا شفاء، فقرأ حمزة والكسائي على أن اسمه ليسع على وزن لحمر، فدخلت عليه آلة التعريف وعلى قراءة الجماعة يكون اسمه كأنه يسع على وزن يضع، ثم دخله الألف واللام كقوله:
رأيت الوليد بن اليزيد
وكل هذا من تصرفاتهم في الأسماء الأعجمية، واختار أبو عبيد قراءة التخفيف، وقال: كذلك وجدنا اسم هذا النبي في الأنباء والأحاديث، وقال الفراء في قراءة التشديد: هي أشبه بأسماء العجم، وقوله: تعالى: {فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ}، الهاء في اقتده هاء السكت فحذفها في الوصل شفاء كما تقدم في "يتسنه"، ومن أثبتها في الوصل أجراه مجرى الوقف، واتبع الرسم، وأجمعوا على إثبات هاء السكت في الوصل في "كتابيه" "وحسابيه" في موضعين في الحاقة واختلفوا في "ماليه" و"سلطانيه" و"ماهيه" في سورة القارعة على ما يأتي وابن عامر حرك هاء "اقتده" بالكسر، قال ابن مجاهد: يشم الهاء الكسر من غير بلوغ ياء قال وهذا غلط؛ لأن هذه الهاء هاء وقف لا
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/130]
تعرف في حال من الأحوال؛ أي: لا تحرك، وإنما تدخل ليتبين بها حركة ما قبلها، وقال أبو علي ليس بغلط، ووجهها أن تجعل الهاء كناية عن المصدر لا التي تلحق الوقف وحسن إضماره لذكر الفعل الدال عليه، وعلى هذا قول الشاعر:
هذا سراقة للقرآن يدرسه
فالهاء كناية عن المصدر ودل يدرس على الدارس ولا يجوز أن يكون ضمير القرآن؛ لأن الفعل قد تعدى إليه اللام فلا يجوز أن يتعدى إليه وإلى ضميره كما أنك إذا قلت: زيدا ضربته لم تنصب زيدا بضربت؛ لتعديه إلى الضمير قلت: فالهاء على هذا ضمير الاقتداء الذي دل عليه اقتد، وقيل: ضمير الهدى، وقيل إن هاء السكت تشبه بهاء الضمير فتحرك كما تشبه هاء الضمير بهاء السكت فتسكن، وقوله: كفلا؛ أي: جعل له كافل وهو الذي ينصره ويذب عنه ثم قال:
653- وَمُدَّ بِخُلْفٍ "مَـ"ـاجَ وَالكُلُّ وَاقِفٌ،.. بِإِسْكَانِهِ يَذْكُو عَبِيرًا وَمَنْدَلا
أي: مد كسرة الهاء ابن ذكوان بخلاف عنه، والمد فرع تحريكها، فجرى فيها على القياس؛ إذ هاء الضمير بعد المتحرك موصولة في قراءة "يؤده" و"فألفه"، ونحوهما، وهشام من مذهبه القصر في ذلك فقصرها هنا، وقوله: ماج؛ أي: اضطرب وهو صفة لخلف، وهو من زيادات هذه
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/131]
القصيدة فلم يذكر صاحب التيسير فيه عن ابن ذكوان غير المد، وذكر النقاش عن هشام حذف الهاء كقراءة حمزة والكسائي، وذكر عن ابن ذكوان مثل قراءة نافع وغيره بالإسكان، ويجوز في قراءة الإسكان أن تكون الهاء ضميرًا على ما ذكر في قراءة ابن عامر، وأسكنت كما أسكنت في "فألقه" "ويتقه" ونحوهما، فإذا وقفت على "اقتده" فكلهم أثبتوا الهاء ساكنة؛ لأنها إن كانت هاء السكت فظاهر، وإن كانت ضميرا فالوقف يسكنها فهذا معنى قوله: والكل واقف بإسكانه؛ أي: بإسكان الهاء ويذكو معناه: يفوح من ذكت النار؛ أي: اشتعلت، والعبير أخلاط تجمع بالزعفران، عن الأصمعي وقال أبو عبيدة: هو الزعفران وحده والمندل: العود يقال له المندل والمندلي، ذكره المبرد، وأنشد:
إذا ما أخمدت يلقى،.. عليها المندل الرطب
وقال صاحب الصحاح -رحمه الله: المندلي عطر ينسب إلى المندل، وهي بلاد الهند وانتصب عبيرا، ومندلا على التمييز ويجوز أن يكونا حالين أي: مشبها ذلك والضمير في يذكو للهاء، أو الإسكان وموضع الجملة من يذكو نصب على الحال؛ لأن إثبات الهاء في الوقف ساكنة لا كلام فيه والله أعلم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/132]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (652 - وسكّن شفاء واقتده حذف هائه = شفاء وبالتّحريك بالكسر كفّلا
653 - ومدّ بخلف ماج والكلّ واقف = بإسكانه يذكو عبيرا ومندلا
....
وقرأ حمزة والكسائي: فَبِهُداهُمُ اقْتَدِهْ بحذف هاء اقْتَدِهْ وصلا، وقرأ ابن عامر بتحريك الهاء بالكسر وصلا أيضا، وقرأ ابن ذكوان بخلف عنه بمد الهاء أي إشباع حركتها حتى يتولد منها فتكون قراءة هشام بتحريك الهاء بالكسر من غير إشباع ولا صلة وهو الوجه الثاني لابن ذكوان. وفي قول الناظم: (ماج) إشارة إلى ضعف الخلاف واضطرابه عن ابن ذكوان؛ إذ ليس له من طريق النظم إلا إشباع الهاء وإن كان الوجه الثاني وهو كسر الهاء مع قصرها صحيحا عنه أيضا. وقرأ غير حمزة والكسائي وابن عامر بإثبات الهاء ساكنة وصلا، ولما ذكر الناظم حكم الهاء وصلا لجميع القراء أتبعه ببيان حكمها وقفا فقال: (والكل واقف إلخ).
المعنى: أن كل القراء وقف على اقْتَدِهْ بإثبات الهاء وإسكانها فيكون قوله: (والكل واقف بإسكانه إلخ) دليلا على أن الأحكام الأولى خاصة بحال الوصل. و(يذكو) من ذكت النار إذا اشتعلت. و(العبير) الزعفران. و(المندل) العود الهندي). [الوافي في شرح الشاطبية: 262]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ اخْتِلَافُهُمْ فِي هَاءِ اقْتَدِهِ مِنْ بَابِ الْوَقْفِ عَلَى الْمَرْسُومِ). [النشر في القراءات العشر: 2/260]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({اقتده قل} [90] ذكر كسر هائها، والوقف عليه في الوقف على المرسوم). [تقريب النشر في القراءات العشر: 510]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واتفقوا على إثبات هاء السكت في "اقتده" [الآية: 90] وقفا على الأصل سواء، قلنا: إنها للسكت أو للضمير، واختلفوا في إثباتها وصلا فأثبتها فيه ساكنة نافع وابن كثير وأبو عمرو وعاصم، وكذا أبو جعفر وافقهم الحسن وابن محيصن من المبهج وأثبتها مكسورة مقصورة هشام، وأشبع الكسرة ابن ذكوان بخلف، والإشباع رواية الجمهور عنه، والاختلاس رواية زيد عن الرملي عن الصوري عنه كما في النشر قال فيه: وقد رواها الشاطبي رحمه الله تعالى عنه ولا أعلمها وردت عنه من طريقه، ولا شك في صحتها عنه لكنها عزيزة من طرق كتابنا ا. هـ.
[إتحاف فضلاء البشر: 2/21]
ووجه الكسر أنها ضمير الاقتداء المفهوم من اقتده أو ضمير الهدى، وقرأ بحذف الهاء وصلا حمزة والكسائي وخلف ويعقوب على أنها للسكت، فمحلها الوقف وافقهم الأعمش وابن محيصن من المفردة واليزيدي). [إتحاف فضلاء البشر: 2/22]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {اقتده} [90] قرأ الأخوان بحذف الهاء وصلاً، والباقون بإثباتها في الحالين، وكسرها مع القصر هشام، ومع وصلها بياء ابن ذكوان، والباقون بإسكانها وصلاً، وكلهم واقف بإثباتها وإسكانها على مقتضى الوقف.
[غيث النفع: 582]
تنبيه: ذكر الشاطبي رحمه الله لابن ذكوان الكسر من غير إشباع كهشام، ولا شك في صحته عنه، إلا أنه ليس من طريقه، ولم يذكره الداني في تيسيره ولا في جامعه ولا مفرداته، فلا يقرأ به من طريقه، ولم أقرأ به على شيخنا رحمه الله، ولذا لم نذكره، قال المحقق رحمه الله: «ولا أعلمها وردت عنه من طريقه» انتهى.
أي ولا أعلم هذه الرواية وهي الكسر من غير إشباع وردت عنه، أي عن ابن ذكوان، من طريقه، أي من طريق الشاطبي، والله أعلم). [غيث النفع: 583]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهِ قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْعَالَمِينَ (90)}
{هَدَى}
- أماله حمزة والكسائي وخلف.
- والفتح والتقليل عن الأزرق وورش.
- والباقون على الفتح.
{فَبِهُدَاهُمُ}
- أماله حمزة والكسائي وخلف.
- والفتح والتقليل عن الأزرق وورش.
- والباقون على الفتح.
{اقْتَدِهِ قُلْ لَا}
- قرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو وحفص عن عاصم وأبو جعفر
[معجم القراءات: 2/478]
وشيبة والحسن وابن محيصن (اقتده..) بإثبات الهاء ساكنة في الوصل والوقف، وهي هاء السكت دخلت لبيان حركة الدال، وقد أجروها وصلًا مجرى الوقف.
قال العكبري: (يقرأ بسكون الهاء وإثباتها في الوقف دون الوصل، وهي على هذا هاء السكت، ومنهم من يثبتها في الوصل أيضًا لشبهها بهاء الإضمار،
وقيل: من سكن الهاء جعلها هاء الضمير، وأجرى الوصل مجرى الوقف).
وقال الزجاج: (والذي اختار من أثق بعلمه أن يوقف عند هذه الهاء).
- وقرأ هارون بن موسى الأخفش عن أصحابه عن ابن عامر، وأحمد بن يزيد الحلواني عن هشام بن عمار عن أصحابه عن ابن عامر، وكذا رواية زيد عن الرملي عن الصوري عن هشام، وكذا الرواية عن أبي الدرداء، وابن ذكوان بخلاف عنه (اقتده) باختلاس كسرة الهاء في الوصل.
[معجم القراءات: 2/479]
قال ابن مجاهد: (وهذا غلط؛ لأن الهاء هاء وقف، لا تعرب في حال من الأحوال، وإنما تدخل لتبين بها حركة ما قبلها).
قال أبو حيان: (وتغليظ ابن مجاهد قراءة الكسر غلط منه، وتأويلها على أنها هاء السكت ضعيف).
وقال ابن مجاهد أيضًا: (ابن عامر بكسر الدال، ويشم الهاء الكسر من غير بلوغ ياء).
قال مكي: (فأما من كسرها في الوصل فيمكن أن يكون جعلها هاء الإضمار، أضمر المصدر.
وقيل: إنه شبه هاء السكت بهاء الإضمار فكسرها، وهذا بعيد).
قال العكبري: (ومنهم من يكسرها، وفيه وجهان:
أحدهما: هي هاء السكت، أيضًا، شبهت بهاء الضمير وليس بشيء.
- والثاني: هي هاء الضمير والمضمر المصدر، أي اقتد الاقتداء، ومثله:
هذا سراقة للقرآن يدرسه = والمرء عند الرشا إن يلقها ذيب
فالهاء ضمير الدرس، لا مفعول، لأن يدرس قد تعدى إلى القرآن).
وقال الشهاب: (... وبعضهم يحركها تشبيهًا بهاء الضمير، والعرب كثيرًا ما تعطي للشيء حكم ما يشبهه، وتحمله عليه، وقد روي قول المتنبي:
[معجم القراءات: 2/480]
واحر قلباه ممن قلبه شبم = ... ... ... ...
بضم الهاء وكسرها على أنها هاء السكت، شبهت بهاء الضمير فحركت، والأحسن -كما في الدر- أن يجعل الكسر لالتقاء الساكنين، لا لشبه الضمير، لأن هاء الضمير لا تكسر بعد الألف فكيف بما يشبهها، وأما كونه اتبع فيه خط المصحف فلا ينبغي ذكره، لأنه يقتضي أن القراءة بغير نقل تقليدًا للخط، فمن قاله فقد وهم...).
- وقرأ حمزة والكسائي وخلف ويعقوب وسهل والأعمش وابن محيصن واليزيدي، وهي رواية الكسائي عن أبي بكر عن عاصم بإثبات الهاء في الوقف وحذفها في الوصل. (اقتد) في الوصل، بحذف الهاء.
- (اقتده)، في الوقف، بإثبات الهاء.
قال النشار: (وأما الوقف فجميع القراء يثبتون الهاء ويسكنونها).
وقال الزجاج: (وهذه الهاء التي في (اقتده) إنما تثبت في الوقف، تبين بها كسرة الدال، فإن وصلت قلت: اقتد).
وقال أبو علي: (الوجه الوقف بالهاء لاجتماع الكثرة، والجمهور على إثباته، ولا ينبغي أن يوصل والهاء ثابتة...).
[معجم القراءات: 2/481]
- وقرأ ابن ذكوان بخلاف عنه، وابن عامر بإشباع كسرة الهاء، ووصلها بياء (اقتدهي).
قال ابن عطية: (وهذا ضعيف، ولا تجوز القراءة بإشباع الياء).
قال في النشر: (واختلف عن ابن ذكوان في إشباع كسرتها، فروى الجمهور عنه الإشباع..، وروى بعضهم عنه الكسر من غير إشباع كرواية هشام، وهي طريق زيد عن الرملي عن الصوري...، وكذا رواه ابن مجاهد عن ابن شكوان...).
وقال ابن خالويه: (فأما ابن عامر فإنه قرأ برواية هشام (اقتده) بكسر الهاء غير صلة، وبرواية ابن ذكوان (اقتدهي) بكسر الهاء وصلتها، وغلط، لأن هاء السكت لا يجوز حركتها).
- وقرأ ابن محيصن (اقتدي) بالياء.
{ذِكْرَى}
- أماله أبو عمرو وحمزة والكسائي وخلف وابن ذكوان من طريق الصوري.
- وقراءة الأزرق وورش بالتقليل.
- والباقون بالفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان). [معجم القراءات: 2/482]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #25  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 07:47 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الأنعام

[ من الآية (91) إلى الآية (92) ]
{وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِذْ قَالُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى بَشَرٍ مِنْ شَيْءٍ قُلْ مَنْ أَنْزَلَ الْكِتَابَ الَّذِي جَاءَ بِهِ مُوسَى نُورًا وَهُدًى لِلنَّاسِ تَجْعَلُونَهُ قَرَاطِيسَ تُبْدُونَهَا وَتُخْفُونَ كَثِيرًا وَعُلِّمْتُمْ مَا لَمْ تَعْلَمُوا أَنْتُمْ وَلَا آَبَاؤُكُمْ قُلِ اللَّهُ ثُمَّ ذَرْهُمْ فِي خَوْضِهِمْ يَلْعَبُونَ (91) وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ مُصَدِّقُ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَلِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَهُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ (92)}

قوله تعالى: {وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِذْ قَالُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى بَشَرٍ مِنْ شَيْءٍ قُلْ مَنْ أَنْزَلَ الْكِتَابَ الَّذِي جَاءَ بِهِ مُوسَى نُورًا وَهُدًى لِلنَّاسِ تَجْعَلُونَهُ قَرَاطِيسَ تُبْدُونَهَا وَتُخْفُونَ كَثِيرًا وَعُلِّمْتُمْ مَا لَمْ تَعْلَمُوا أَنْتُمْ وَلَا آَبَاؤُكُمْ قُلِ اللَّهُ ثُمَّ ذَرْهُمْ فِي خَوْضِهِمْ يَلْعَبُونَ (91) }
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (30 - وَاخْتلفُوا في الْيَاء وَالتَّاء من قَوْله {تجعلونه قَرَاطِيس تبدونها وتخفون كثيرا} 91
فَقَرَأَ ابْن كثير وَأَبُو عَمْرو (يجعلونه قَرَاطِيس يبدونها ويخفون كثيرا) بِالْيَاءِ جَمِيعًا
وَقَرَأَ نَافِع وَعَاصِم وَابْن عَامر وَحَمْزَة والكسائي بِالتَّاءِ جَمِيعًا). [السبعة في القراءات: 262 - 263]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (يجعلونه قراطيس يبدونها، ويخفون) بالياء مكي، وأبو عمرو). [الغاية في القراءات العشر: 245]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (يجعلونه). [91]، وأختاها: بالياء مكي، وأبو عمرو). [المنتهى: 2/684]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ ابن كثير وأبو عمرو (يجعلونه ويبدونها ويخفون) بالياء في الثلاثة، وقرأ الباقون بالتاء فيهن). [التبصرة: 206]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن كثير، وأبو عمرو: {يجعلونه قراطيس يبدونها ويخفون كثيرا} (91): بالياء، في الثلاثة.
والباقون: بالتاء جميعًا). [التيسير في القراءات السبع: 279]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(ابن كثير وأبو عمرو: (يجعلونه قراطيس يبدونها ويخفون) بالياء في الثّلاثة، والباقون بالتّاء). [تحبير التيسير: 359]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (قَدْرُهُ) مثقل ابن مقسم، والحسن، الباقون بإسكانها، وهو الاختيار؛ لأنه أجزل.
(تَجْعَلُونَهُ) وأختاها بالياء أَبُو عَمْرٍو، والْجَحْدَرِيّ، وقَتَادَة وأبو السَّمَّال، ومكير غير ابن مقسم، الباقون بالتاء، وهو الاختيار لقوله: (وَعُلِّمْتُمْ) ). [الكامل في القراءات العشر: 543]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([91]- {تَجْعَلُونَهُ} وأختاها، بالياء: ابن كثير وأبو عمرو). [الإقناع: 2/641]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (654 - وَتُبْدُونَهَا تُخْفُونَ مَعْ تَجْعَلُونَهُ = عَلَى غَيْبِهِ حَقًّا .... .... ). [الشاطبية: 52]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([654] وتبدونها تخفون مع تجعلونه = على غيبه (حقـ)ًا وينذر (صـ)ندلا
(حقًا)، منصوبٌ على المصدر.
ومعنى الغيبة: الرد على ما قبله؛ وهو: {إذ قالوا ما أنزل الله على بشرٍ}، والخطاب في قوله: {وعلمتم} للمسلمين معترض.
ويجوز أن يكون على الالتفات في القراءتين.
ويجوز في قراءة التاء، رده على قوله: {قل من أنزل}، فهو مأمور.
فالقول لمن يخاطبه، وبعده: {وعلمتم}، يقوي ذلك). [فتح الوصيد: 2/897]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [654] وتبدونها تخفون مع تجعلونه = على غيبةٍ حقًّا وينذر صندلا
ب: (الصندل): جنس من العود له رائحة طيبة.
ح: (تبدونها) مع ما بعده: عطف على ما في البيت الأول، (على غيبةٍ): حال، نحو: (فلانٌ على حداثته يقول الشعر)، والضمير لكل واحد من المذكورات، (حقًا): تمييز، و (ينذر): عطف على (تبدونها)، (صندلًا): تمييز، نحو: (عبيرًا ومندلًا)، يعني: المذكور في هذا البيت يذكو صندلًا كما ذكا ذاك عبيرًا ومندلًا.
ص: يعني قرأ: (يجعلونه قراطيس يبدونها ويخفون كثيرًا) [91] بالياء على الغيبة في الثلاثة: ابن كثير وأبو عمرو، لطباق الغيبة ما قبله: {إذ قالوا ما أنزل الله} [91]، والباقون: بالخطاب لطباقه ما قبله: {قل من أنزل}، وما بعده: {وعلمتم} [91].
وقوله: (ولينذر أم القرى) [92]، قرأ أبو بكر بالياء على الغيبة، على أن الضمير للقرآن في قوله: {وهذا كتبٌ أنزلناه مباركٌ مصدقُ الذي بين يديه} [92]، والباقون: بالخطاب على أن الخطاب
[كنز المعاني: 2/211]
لمحمد صلى الله عليه وسلم). [كنز المعاني: 2/212] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (654- وَتُبْدُونَهَا تُخْفُونَ مَعْ تَجْعَلُونَهُ،.. عَلَى غَيْبِهِ "حَـ"ـقًّا وَيُنْذِرَ "صَـ"ـنْدَلا
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/132]
يعني: "يجعلونه قراطيس يبدونها ويخفون كثيرا".
وجه الغيب فيه الرد على قوله: {إِذْ قَالُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى بَشَرٍ}.
والخطاب لقوله: {قُلْ} أي: قل لهم ذلك، وقوله تعالى: {وعلمتم} على قراءة الغيب التفات، والغيب في: (ولِيُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَى) يرجع إلى الكتاب العزيز، فيكون فعل الإنذار مسندا إلى الكتاب، والخطاب للنبي -صلى الله عليه وسلم- وصندلا تمييز أو حال على ما سبق في عبيرا، ومندلا عطف جميع ما في هذا البيت على ما في البيت السابق؛ أي: وهذا المذكور في هذا البيت يذكو صندلا كما ذكا ذاك عبيرا ومندلا، وقوله: على غيبة أي: على ما فيه من الغيبة فهو في موضع الحال كقولك: هو على حداثته يقول الشعر أي: ويذكو يبدونها وما بعده على غيبه حقا مصدر مؤكد، والصندل شجر طيب الرائحة والله أعلم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/133] (م)
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (654 - وتبدونها تخفون مع تجعلونه = على غيبه حقّا وينذر صندلا
قرأ ابن كثير وأبو عمرو: يجعلونه قراطيس يجدونها ويخفون كثيرا، بياء الغيب في الأفعال الثلاثة فتكون قراءة غيرهما بتاء الخطاب فيها). [الوافي في شرح الشاطبية: 262]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (108- .... .... .... يَجْعَلْ وَبَعْدُ خَا = طِبًا .... .... .... .... ). [الدرة المضية: 27]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(وقوله: يجعل وبعد خاطبًا أي قرأ يعقوب {يجعلونه قراطيس} [91] بالخطاب، وكذا في الذين بعده كالآخرين فاتفقوا). [شرح الدرة المضيئة: 127]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: تَجْعَلُونَهُ قَرَاطِيسَ تُبْدُونَهَا وَتُخْفُونَ كَثِيرًا فَقَرَأَ ابْنُ كَثِيرٍ وَأَبُو عَمْرٍو بِالْغَيْبِ فِي الثَّلَاثَةِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالْخِطَابِ فِيهِنَّ). [النشر في القراءات العشر: 2/260]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ ابن كثير وأبو عمرو و{تجعلونه قراطيس تبدونها وتخفون} [91] بالغيب في الثلاثة، والباقون بالخطاب فيها). [تقريب النشر في القراءات العشر: 510]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (607- .... .... .... .... .... = ويجعلوا يبدو ويخفو دع حفا). [طيبة النشر: 73]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (ويجعلوا) يعني قرأ «يجعلونه قراطيس يبدونها ويخفون كثيرا» بالغيب على لفظه ابن كثير وأبو عمرو، والباقون بالخطاب). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 226]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ثم كمل (اليسع) فقال:
ص:
شدّد وحرّك سكّنن معا (شفا) = ويجعلوا يبدو ويخفو (د) ع (ح) فا
ش: أي: قرأ مدلول (شفا) حمزة، والكسائي، وخلف، وللّيسع هنا [الآية: 86] وص [الآية: 48] بفتح اللام وتشديدها وإسكان الياء، والباقون بتخفيف اللام وإسكانها وفتح الياء.
وقرأ ذو دال (دع) ابن كثير وحاء (حفا) أبو عمرو يجعلونه قراطيس يبدونها ويخفون كثيرا [الأنعام: 91] بياء الغيب، وفهم من الإطلاق، والباقون بتاء الخطاب.
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/306]
وتقدم اقتده [الأنعام: 90] في الوقف.
وجه التشديد: أن أصله «ليسع» ولا ينصرف للعجمة، والعلمية.
قال زيد بن أسلم: هو اسم يوشع، فعرب.
[وقيل: عربي نقل من الصفة ك «ضيغم»، فزيادة أداة التعريف على هذا واضح كالجنس، وعلى الأول إجراء للمعرب مجرى العربي، ثم أدغمت لام «أل» في مثلها.
ووجه التخفيف: أنه «يسع» معرب «يوشع»] ففيه العلمية، والعجمة.
وقيل: عربي منقول من المضارع المجرد من الضمير، أصله: «يوسع» حذفت واوه؛ لوقوعها بين ياء مفتوحة، وكسرة مقدرة كيدع [إذ] فتح العين للعين، ثم زيدت فيه أداة التعريف كما دخلت في غيره من المنقولات من الصفة والمضارع في قوله:
رأيت الوليد بن اليزيد مباركا ... .... ....
ووجه غيب الثلاثة: إسناده للكفار، [مناسبة] لقوله تعالى: ما قدروا الله ... الآية [الأنعام: 91] وعلّمتم ما لم تعلموا [الأنعام: 91] التفات إليه أو للمسلمين، اعترض بين «قل» أولا وثانيا.
ووجه خطابها: أنه مسند إليه باعتبار الأمر، أي: قل لهم ذلك، وهو المختار؛ لقرب مناسبته، وأبلغ توبيخا). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/307] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن الحسن "حق قدره" بفتح الدال). [إتحاف فضلاء البشر: 2/22]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "يجعلونه قراطيس يبدونها ويخفون" [الآية: 91] فابن كثير وأبو عمرو بالغيب في الثلاثة على إسناده للكفار مناسبة لقوله تعالى: "وما قدروا الله حق قدره" إلخ وافقهم ابن محيصن واليزيدي والباقون بالخطاب فيهن أي: قل لهم ذلك). [إتحاف فضلاء البشر: 2/22]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("ومر" حكم إمالة "ذكرى" وكذا "جاء موسى" "وللناس" ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/22] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {تجعلونه} [91] و{تبدونها} {وتخفون} قرأ المكي والبصري بياء الغيب في الثلاثة، والباقون بتاء الخطاب فيهن). [غيث النفع: 583]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {شيئا} [80] و{نشآء} [83] {وإلياس} [85] {وإخوانهم} [87] و{ءابآؤكم} [91] و{شيء} [93] وقوفها لا تخفى). [غيث النفع: 583] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِذْ قَالُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى بَشَرٍ مِنْ شَيْءٍ قُلْ مَنْ أَنْزَلَ الْكِتَابَ الَّذِي جَاءَ بِهِ مُوسَى نُورًا وَهُدًى لِلنَّاسِ تَجْعَلُونَهُ قَرَاطِيسَ تُبْدُونَهَا وَتُخْفُونَ كَثِيرًا وَعُلِّمْتُمْ مَا لَمْ تَعْلَمُوا أَنْتُمْ وَلَا آَبَاؤُكُمْ قُلِ اللَّهُ ثُمَّ ذَرْهُمْ فِي خَوْضِهِمْ يَلْعَبُونَ (91)}
{قَدَرُوا}
- قرأ الحسن وعيسى الثقفي وأبو نوفل (قدروا) بالتشديد على التكثير.
- وقراءة الجماعة (قدروا) بالتخفيف.
{قَدْرِهِ}
- قرأ الحسن وعيسى الثقفي وأبو نوفل وأبو حيوة (قدره)، بفتح الدال، وهي لغة.
- وقراءة الجماعة بإسكانها (قدره).
{مِنْ شَيْءٍ}
- تقدم حكم الهمز فيه في الآيتين/20، 106 من سورة البقرة.
{جَاءَ}
- تقدمت الإمالة فيه مرارًا، انظر الآية/87 من سورة البقرة، و61 من سورة آل عمران، و43 من النساء.
{مُوسَى}
- سبقت الإمالة فيه في الآيتين/51 و92 من سورة البقرة.
{هُدًى}
- سبقت الإمالة فيه، وانظر الآية/2 من سورة البقرة.
{لِلنَّاسِ}
- سبقت الإمالة فيه في الآيات/8، 94، 96 من سورة البقرة.
{تَجْعَلُونَهُ ... تُبْدُونَهَا وَتُخْفُونَ}
- قرأ نافع وابن عامر وعاصم وحمزة والكسائي ومجاهد والحسن
[معجم القراءات: 2/483]
والأعمش وأبو جعفر ويعقوب (تجعلونه ... تبدونها وتخفون ...) بالتاء على الخطاب، وهو مناسب لقوله (علمتم).
قال الطوسي: (ومن قرأ بالتاء حمله على الخطاب يعني: قل لهم: تجعلونه قراطيس تبدونها وتخفون كثيرًا.
ويقوي القراءة بالتاء قوله: (علمتم ما لم تعلموا) فجاء على الخطاب، وكذلك ما قبله).
- وقرأ ابن كثير وأبو عمرو وابن محيصن واليزيدي ومجاهد (ويجعلونه ... ويبدونها ويخفون ...) بالياء على الغيبة، وذلك على سياق ما قبله، في قوله تعالى: {وما قدروا الله حق قدره إذ قالوا ...).
قال الشهاب: (... ثم وصف كتاب موسى قصدًا إلى تجهيلهم وتوبيخهم بصفات ثلاث:
أحدها: أنه نور وهدى للناس.
وثانيها: أنهم حرفوه وتصرفوا فيه بإبدال بعض وإخفاء كثير كصفته صلى الله عليه وسلم، وآية الرجم.
وثالثها: أنهم علموا في ذلك الكتاب على لسان محمد صلى الله عليه وسلم ما لم يعلموا ولا آباؤهم مما كانوا يختلفون فيه،
وقراءة الغيبة على هذا التفات تبعيدًا لهم بسبب ارتكابهم القبيح عن ساحة الخطاب؛ ولذا خاطبهم حيث نسب إليهم الحسن في
[معجم القراءات: 2/484]
قوله (وعلمتم)، وهذا من عيون اللطائف في الالتفات).
ورجح الطبري القراءة بالياء.
{كَثِيرًا}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش.
{مَا لَمْ تَعْلَمُوا}
- قراءة الجماعة (... ما لم تعلموا) بالتاء على الخطاب، على سياق ما قبله.
- وقرأ يحيى وإبراهيم (ما لم يعلموا) بالياء على الغيبة). [معجم القراءات: 2/485]

قوله تعالى: {وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ مُصَدِّقُ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَلِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَهُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ (92)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (31 - وَاخْتلفُوا في الْيَاء وَالتَّاء من قَوْله {ولتنذر أم الْقرى} 92
فَقَرَأَ عَاصِم وَحده في رِوَايَة أَبي بكر (ولينذر أم الْقرى) بِالْيَاءِ
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ {ولتنذر} بِالتَّاءِ
وَقَرَأَ حَفْص عَن عَاصِم بِالتَّاءِ أَيْضا). [السبعة في القراءات: 263]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (ولينذر) بالياء، أبو بكر). [الغاية في القراءات العشر: 245]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (ولينذر) [92]: بالياء المفضل، وأبو بكر). [المنتهى: 2/684]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ أبو بكر (ولينذر) بالياء، وقرأ الباقون بالتاء). [التبصرة: 206]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (أبو بكر: {ولينذر أم القرى} (92): بالياء.
والباقون: بالتاء). [التيسير في القراءات السبع: 279]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(أبو بكر (ولينذر أم القرى) بالياء والباقون بالتّاء). [تحبير التيسير: 360]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (لِيُنْذِرَ) بالياء الزَّعْفَرَانِيّ، والشافعي عن ابْن كَثِيرٍ وأبو بكر غير الجعفي، والمفضل، وأبان، الباقون بالتاء، وهو الاختيار
[الكامل في القراءات العشر: 543]
المنذر رسول اللَّه - صلى الله عليه وسلم -، وفي ياسين (لِتُنْذِرَ) مدني، وابْن مِقْسَمٍ، ودمشقي، وقاسم، وبصري غير أَبِي عَمْرٍو، وفي الأحقاف (لِتُنذِرَ) بالتاء مدني دمشقي، وقاسم، وجبلة، وابْن مِقْسَمٍ، وابْن كَثِيرٍ طريق الزَّيْنَبِيّ عن الثلاثة، والْخُزَاعِيّ عن البزي، وابْن الصَّبَّاحِ فى قول أبي الحسن وهو الصواف، وبصري غير أَبِي عَمْرٍو، وفي المؤمن (لِتُنْذِرَ) بالتاء ابْن مِقْسَمٍ قال ابن مهران روح وزيد قال العراقي: غير روح. قال الرَّازِيّ ابن المأمون غير رويس، الباقون بالياء، وهو الاختيار ها هنا لقوله: (يُلْقِي الرُّوحَ)، ولا خلاف في الكهف (لِيُنْذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا) بالياء (صَلَواتِهِمْ) على الجمع ابْن مِقْسَمٍ في جميع القرآن وافق الزَّعْفَرَانِيّ، وأحمد إلا في قوله: (خَاشِعُونَ)، و(دَائِمُونَ) الجعفي عن أبي بكر، وأبي عمرو ها هنا جمع، وفي التوبة (إِنَّ صَلَاتَكَ) على التوحيد وكذلك في هود أيوب، وكوفي غير أبي بكر، والمفضل، وأبان، وابْن سَعْدَانَ، وفي المؤمنين (عَلَى صَلَاتِهِم) واحدة كوفي غير عَاصِم، وابْن سَعْدَانَ، الباقون على الجميع في الثلاثة والتوحيد في غيرها، والاختيار ما عليه ابْن مِقْسَمٍ، لأنها تشتمل على لغات مختلفة). [الكامل في القراءات العشر: 544]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([92]- {وَلِتُنْذِرَ} بالياء: أبو بكر). [الإقناع: 2/641]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (654- .... .... .... .... = .... .... .... وَيُنْذِرَ صَنْدَلاَ). [الشاطبية: 52]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ({ولينذر} أيضًا مردود على قوله: {وهذا كتب أنزلنه}، {لینذر}، يعني الكتاب.
و(صندلا)، منصوبٌ على التمييز، كانتصاب عبيرًا ومندلًا، لأنه لما قال: (يذكر عبيرًا ومندلًا)، عطف عليه: (وتبدونها تخفون مع تجعلونه)، كأنه يقول: وكذلك تبدوها وما بعده...إلى قوله: (وينذر) يذكر صندلا.
ومن قرأ: {ولتنذر}، رده إلى الرسول عليه السلام). [فتح الوصيد: 2/897]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [654] وتبدونها تخفون مع تجعلونه = على غيبةٍ حقًّا وينذر صندلا
ب: (الصندل): جنس من العود له رائحة طيبة.
ح: (تبدونها) مع ما بعده: عطف على ما في البيت الأول، (على غيبةٍ): حال، نحو: (فلانٌ على حداثته يقول الشعر)، والضمير لكل واحد من المذكورات، (حقًا): تمييز، و (ينذر): عطف على (تبدونها)، (صندلًا): تمييز، نحو: (عبيرًا ومندلًا)، يعني: المذكور في هذا البيت يذكو صندلًا كما ذكا ذاك عبيرًا ومندلًا.
ص: يعني قرأ: (يجعلونه قراطيس يبدونها ويخفون كثيرًا) [91] بالياء على الغيبة في الثلاثة: ابن كثير وأبو عمرو، لطباق الغيبة ما قبله: {إذ قالوا ما أنزل الله} [91]، والباقون: بالخطاب لطباقه ما قبله: {قل من أنزل}، وما بعده: {وعلمتم} [91].
وقوله: (ولينذر أم القرى) [92]، قرأ أبو بكر بالياء على الغيبة، على أن الضمير للقرآن في قوله: {وهذا كتبٌ أنزلناه مباركٌ مصدقُ الذي بين يديه} [92]، والباقون: بالخطاب على أن الخطاب
[كنز المعاني: 2/211]
لمحمد صلى الله عليه وسلم). [كنز المعاني: 2/212] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (654- وَتُبْدُونَهَا تُخْفُونَ مَعْ تَجْعَلُونَهُ،.. عَلَى غَيْبِهِ "حَـ"ـقًّا وَيُنْذِرَ "صَـ"ـنْدَلا
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/132]
يعني: "يجعلونه قراطيس يبدونها ويخفون كثيرا".
وجه الغيب فيه الرد على قوله: {إِذْ قَالُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى بَشَرٍ}.
والخطاب لقوله: {قُلْ} أي: قل لهم ذلك، وقوله تعالى: {وعلمتم} على قراءة الغيب التفات، والغيب في: (ولِيُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَى) يرجع إلى الكتاب العزيز، فيكون فعل الإنذار مسندا إلى الكتاب، والخطاب للنبي -صلى الله عليه وسلم- وصندلا تمييز أو حال على ما سبق في عبيرا، ومندلا عطف جميع ما في هذا البيت على ما في البيت السابق؛ أي: وهذا المذكور في هذا البيت يذكو صندلا كما ذكا ذاك عبيرا ومندلا، وقوله: على غيبة أي: على ما فيه من الغيبة فهو في موضع الحال كقولك: هو على حداثته يقول الشعر أي: ويذكو يبدونها وما بعده على غيبه حقا مصدر مؤكد، والصندل شجر طيب الرائحة والله أعلم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/133] (م)
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (654 - .... .... .... .... .... = .... .... .... وينذر صندلا
....
ثم عطف الغيب فقال:
[الوافي في شرح الشاطبية: 262]
(وينذر صندلا) يعنى أن شعبة قرأ: ولينذر أمّ القرى بياء الغيب، فتكون قراءة غيره بتاء الخطاب وحذف لام وَلِتُنْذِرَ ضرورة. و(الصندل) نوع من العود ذو رائحة طيبة). [الوافي في شرح الشاطبية: 263]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: وَلِتُنْذِرَ، فَرَوَى أَبُو بَكْرٍ بِالْغَيْبِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالْخِطَابِ). [النشر في القراءات العشر: 2/260]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (روى أبو بكر {ولتنذر} [92] بالغيب، والباقون بالخطاب). [تقريب النشر في القراءات العشر: 510]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (608 - ينذر صف .... .... .... = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 73]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (ينذر (ص) ف بينكم ارفع (ف) ي (ك) لا = (حقّ) (صفا) وجاعل اقرأ جعلا
قوله: (ولينذر أم القرى) على لفظه بالغيب، قرأه شعبة). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 226]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
ينذر (ص) ف بينكم ارفع (ف) ى (ك) لا = (حقّ) (صفا) وجاعل اقرأ جعلا
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/307]
ش: أي: قرأ ذو صاد (صف) أبو بكر ولينذر أم القرى ومن حولها [92] بياء الغيب [علم] من الإطلاق؛ لإسناده لضمير الكتاب من قوله: وهذا كتب أنزلنه [الأنعام: 92]، أي: لينذر الكتاب على حد: ولينذروا به [إبراهيم: 52]، والباقون [بتاء] الخطاب؛ لإسناده للنبي صلّى الله عليه وسلّم، أي: ولتنذر يا محمد.
وقرأ ذو فاء (في) حمزة، وكاف (كلا) ابن عامر، ومدلول (حق) البصريان وابن كثير، و(صفا) أبو بكر، وخلف- لقد تقطع بينكم [الأنعام: 94] برفع النون والباقون بفتحها.
وقرأ الكوفيون وجعل الّيل سكنا [الأنعام: 96] بحذف الألف وفتح العين، والباقون بإثباتها وكسر العين.
تنبيه:
يأتي [ل] وبينكم [الأنعام: 58، 94] نظير بالعنكبوت [الآيتان: 25، 52]، وعلم أن ألف جاعل بعد الجيم من لفظه.
ووجه رفع بينكم: أنه اسم غير ظرف، ويقويه فراق بيني وبينك [الكهف: 78]، وهو مشترك بين الوصل والتفرق؛ فهو فاعل معناه: يقطع وصلكم، أو يفرق جمعكم.
ووجه نصبه: أنه ظرف تقطّع [الأنعام: 94]، وفاعله مضمر، أي: لقد تقطع الوصل بينكم؛ فهو مفهوم من السياق، أو مصدره بمعنى: وقع التقطع، أو «الأمر» [أو] «الذي» صفة محذوف، أي: وصل بينكم أو ما كنتم تزعمون؛ على إعمال أول المتنازعين، ويجوز جعله فاعلا، وفتح للبناء لإضافته إلى مبني.
وجه قصر جعل والنصب: جعله فعلا ماضيا ناصبا لـ الّيل؛ مناسبة للاحق.
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/308]
ووجه المد: جعله اسم فاعل، وجر الليل بإضافته إليه؛ مناسبة للسابق). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/309] (م)

قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "ولتنذر" [الآية: 92] فأبو بكر بياء الغيبة والضمير للقرآن أو للرسول للعلم به عليه الصلاة والسلام، والباقون بتاء الخطاب للرسول عليه الصلاة والسلام). [إتحاف فضلاء البشر: 2/22]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وأمال" "القرى" أبو عمرو وحمزة والكسائي وخلف وابن ذكوان من طريق الصوري، وقلله الأزرق، وكذا "نرى" ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/22]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن الحسن "صلواتهم" بالجمع). [إتحاف فضلاء البشر: 2/22]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ولتنذر} [92] قرأ شعبة بالغيب، والباقون بالخطاب). [غيث النفع: 583]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ مُصَدِّقُ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَلِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَهُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ (92)}
{وَلِتُنْذِرَ}
- قرأ عاصم في رواية أبي بكر، وحماد (ولينذر) بالياء على الغيبة، أي القرآن بمواعظه وأوامره، أو الضمير للرسول صلى الله عليه وسلم.
- وقرأ الجمهور، وهي رواية حفص عن عاصم (ولتنذر) بالتاء، خطابًا للرسول صلى الله عليه وسلم، أي: لتنذر أم القرة.
{الْقُرَى}
- أماله أبو عمرو وحمزة والكسائي وخلف وابن ذكوان من طريق الصوري.
- والأزرق وورش بالتقليل.
[معجم القراءات: 2/485]
- والباقون بالفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان.
{يُؤْمِنُونَ ... يُؤْمِنُونَ}
- تقدمت القراءة فيه بإبدال الهمز مفصلة، انظر الآية/88 من سورة البقرة في الجزء الأول.
{بِالْآَخِرَةِ}
- سبقت القراءات فيه في الآية/4 من سورة البقرة تحقيق الهمز، نقل الحركة والحذف، السكت، ترقيق الراء، إمالة الهاء.
{صَلَاتِهِمْ}
- قراءة الجمهور (على صلاتهم) بالتوحيد، والمراد به الجنس، فهو يدل على الجمع.
- وقرأ الحسن، وهي رواية خلف ويحيى وحسين الجعفي وخلاد كلهم عن أبي بكر عن عاصم (على صلواتهم) بالجمع.
قال أبو حيان: (ذكر ذلك أبو علي الحسن بن محمد بن إبراهيم البغدادي في كتاب الروضة من تأليفه، وقد تفرد بذلك عن جميع الناس) ومثل هذا في الدر للسمين.
- وغلظ اللام من (صلاتهم) الأزرق وورش). [معجم القراءات: 2/486]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:49 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة