العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم القرآن الكريم > القراءات والإقراء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 6 صفر 1440هـ/16-10-2018م, 09:47 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي القراءات في سورة المائدة

القراءات في سورة المائدة


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 6 صفر 1440هـ/16-10-2018م, 09:48 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

مقدمات القراءات في سورة المائدة

قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (سُورَة الْمَائِدَة). [السبعة في القراءات: 241]
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (ذكر مَا اخْتلفُوا فِيهِ من سُورَة الْمَائِدَة). [السبعة في القراءات: 242]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): (المائدة). [الغاية في القراءات العشر: 231]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): (سورة المائدة). [المنتهى: 2/661]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (سورة المائدة). [التبصرة: 196]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (سورة المائدة). [التيسير في القراءات السبع: 268]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :( (سورة المائدة) ). [تحبير التيسير: 345]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): (سورة المائدة). [الكامل في القراءات العشر: 532]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): (سورة المائدة). [الإقناع: 2/634]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (سورة المائدة). [الشاطبية: 49]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): (سورة المائدة). [فتح الوصيد: 2/849]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [5] سورة المائدة). [كنز المعاني: 2/168]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (سورة المائدة). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/87]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (باب فرش حروف سورة المائدة). [الوافي في شرح الشاطبية: 250]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (سُوْرَةُ الْمَائِدَةِ). [الدرة المضية: 26]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(سورة المائدة). [شرح الدرة المضيئة: 120]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (سُورَةُ الْمَائِدَةِ). [النشر في القراءات العشر: 2/253]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (سورة المائدة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 500]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (سورة المائدة). [طيبة النشر: 71]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(سورة المائدة). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 218]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (سورة المائدة). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/283]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (سورة المائدة). [إتحاف فضلاء البشر: 1/528]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (سورة المائدة). [غيث النفع: 539]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): (سورة المائدة). [معجم القراءات: 3/213]

نزول السورة
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (مدنية إلا آية نزلت بعرفات يوم جمعة
وهو قوله عز وجل (اليوم أكملت لكم دينكم) الآية). [التبصرة: 196]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (مدنية إلا اليوم أكملت لكم دينكم [المائدة: 3] فنزلت بمكة عشية عرفة). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/283]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (مدنية إلا اليوم أكملت لكم دينكم فبعرفة عشيتها). [إتحاف فضلاء البشر: 1/528]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (مدنية اتفاقًا، وفيها عرفي {اليوم أكملت لكم دينكم} إلى {رحيم} إن اعتبرنا موضع النزول، وقد تقدم أن الصحيح خلافه). [غيث النفع: 539]

عد الآي:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (وهي مائة آية واثنتان وعشرون آية في المدني ومائة وعشرون في الكوفي). [التبصرة: 196]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (مائة وعشرون آية كوفي، [واثنان حجازي، واثنان شامي، وثلاث بصري] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/283]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (الفواصل
آيها مائة وعشرون كوفي واثنان حرمي وشامي وثلاث بصري.
اختلافها بالعقود، وعن كثير غير كوفي فإنكم غالبون بصري.
"مشبه الفاصلة" سبعة، نقيبا، جبارينو لقوم آخرين، شرعة ومنهاجا، الجاهلية يبغون عليهم الأولين). [إتحاف فضلاء البشر: 1/528]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (وآياتها مائة وعشرون كوفي، واثنان حرمي وشامي، وثلاث بصري، وجلالاتها مائة وثمانون وأربعون). [غيث النفع: 539]

الوقف والابتداء:
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (وبينها وبين آخر سورة النساء من قوله تعالى: {والله بكل شيء عليم} إلى قوله: {بالعقود} [1] على ما يقتضيه الضرب ألف وجه وثلاثمائة وستة عشر وجهًا، بيانها:
لقالون مائتان وثمانية وثمانون، بيانها تضرب في سبعة {عليم} خمسة {الرحيم} خمسة وثلاثون، تضرب في أربعة {بالعقود} مائة وأربعون على وصل الجميع، أربعة {بالعقود} تضيفها لها، المجموع مائة وأربعة وأربعون، تضربها في وجهي المنفصل، بلغ العدد ما ذكر.
ولورش ألف وجه وستة وخمسون، بيانها تضرب ما لقالون في ثلاثة {ءامنوا} ثمانمائة وأربعة وستون، ووجها {شيء} كوجهي المنفصل لقالون، هذا على البسملة، ويأتي على تركها مائة واثنان وتسعون، ومائة وثمانية وستون على السكت، وأربعة وعشرون على الوصل، واجمع العدد بعضه إلى بعض تجد ما ذكر.
[غيث النفع: 539]
وللمكي مائة وأربعة وأربعون وجهًا، كقالون إذا قصر، وللبصري ثلاثمائة وجه واثنان وخمسون إذا بسمل، كقالون، وله إذا ترك أربعة وستون، ثمانية على الوصل، وباقيها على السكت.
وللشامي مائة وستة وسبعون، كالبصري إذا مد المنفصل، ولعاصم مائة وجه وأربعة وأربعون، كقالون إذا مد، وعلي كذلك، ولخلف أربعة {بالعقود} ولخلاد ثمانية، تضرب أربعة خلف في سكت {شيء} وعدمه.
والصحيح منها ثمانمائة وجه، لقالون مائة وثمانية، إيضاحها: تضرب في ستة {عليم} وهي السكون مع الثلاثة، والإشمام معها، في ثلاثة {الرحيم} وهي ما قرأت به في {عليم} من طويل أو توسط أو قصر، والروم والوصل ثمانية عشر تضرب في وجهي {بالعقود} وفي ما قرأت به في {عليم} والروم ستة وثلاثون، تضيف إليها أربعة عشر تأتي على روم {عليم} وهي الطويل والروم في {بالعقود} على الطويل في {الرحيم} والتوسط والروم في {بالعقود} على التوسط في {الرحيم} والقصر والروم في {بالعقود} على القصر في {الرحيم} والطويل والتوسط والقصر والروم في {بالعقود} على كل من الروم والوصل في {الرحيم} وهذا الروم هو سابع ستة {عليم} خمسون، تضيف إليها أربعة {بالعقود} مع وصل الجميع أربعة وخمسون، تضربها في وجهي المنفصل مائة وثمانية.
ولورش مائتا وجه وستة وتسعون، يأتي على ترك البسملة ثمانون على السكت وتوسط {شيء} ثمانية وأربعون، بيانها: تضرب في ستة {عليم} وجهي {بالعقود} وهما ما قرأت به في {عليم} والروم اثنا عشر، وأربعة {بالعقود} على الروم في {عليم} ستة عشر، تضربها في ثلاثة {ءامنوا} لأن التوسط في حرف اللين تأتي عليه
[غيث النفع: 540]
الثلاثة في مد البدل، ثمانية وأربعون، مع الطويل في {شيء} ستة عشر فقط، لأن الطويل في حرف اللين لا يأتي عليه في مد البدل إلا الطويل فقط، ومع الوصل وتوسط {شيء} اثنا عشر وجهًا، تضرب أربعة {بالعقود} في ثلاثة {ءامنوا} وعلى الطويل في {شيء} أربعة {بالعقود} فقط، ويأتي على البسملة مائتان وستة عشر وجهًا، بيانها: تضرب أربعة وخمسين ما لقالون إذا مد، في أربعة، ثلاثة {ءامنوا} على توسط {شيء} وطويله على طويله، فيجتمع الخارج إلى الثمانين المتقدمة على ترك البسملة، بلغ العدد ما ذكر.
وللمكي أربعة وخمسون كقالون إذا قصر، وللبصري مائة وثمانية وأربعون إذا بسمل، كقالون، وإذا ترك فله أربعون، وللشامي أربعة وسبعون كالبصري إذا مد المنفصل، ولعاصم أربعة وخمسون، كقالون إذا مد، وعلى مثله، ولخلف أربعة أوجه، وهي أربعة {بالعقود} ولخلاد ثمانية أوجه، تضرب في وجهي سكت {شيء} وعدمه أربعة {بالعقود}.
وكيفية قراءتها على المذهب المركب من المذهبين المذكور طالعة الكتاب أن تبدأ لقالون بقصر {شيء} والبسملة وتطويل {عليم} و{الرحيم} مع الإسكان وقصر المنفصل ومد {بالعقود} كما فعلت في {عليم} و{الرحيم} ثم تعطف روم {بالعقود} ثم تأتي بمد المنفصل مع وجهي {بالعقود} ثم بروم {الرحيم} مع جميع الأوجه الآتية على مده، ثم بوصله مع جميع الأوجه، ثم بتوسط {عليم} مع جميع الوجوه، ثم بقصره كذلك، ثم الثلاثة فيه مع الإشمام مع كل واحد، جميع ما أتى على
[غيث النفع: 541]
الطويل مع الإسكان، ثم بروم {عليم} مع الثمانية والعشرين وجهًا، ثم تأتي بوصل الجميع لقالون مع أربعة {بالعقود} مع القصر، ثم مع المد، ويندرج معه المكي والبصري والشامي وعاصم وعلي، ثم تعطف البصري بترك البسملة مع السكت والوصل، ويندرج معه الشامي وخلاد في الوصل على عدم السكت في {شيء} إلا أنه لا يندرج معه في المد فتعطفه منه، ثم تأتي بورش بتوسط {شيء} وترك البسملة مع السكت والوصل، ثم تأتي له بالبسملة مع جميع الوجوه، ثم تأتي بالطويل في {شيء} كذلك، إلا أنه كما تقدم لا يأتي عليه في {ءامنوا} إلا بالطويل، ثم تعطف خلفًا بالسكت في {شيء} وترك البسملة مع الوصل وإدغام تنوين {عليم} في ياء {يا أيها} من غير غنة، ومد المنفصل مدًا طويلاً مع أربعة {بالعقود} وخلاد مثله في وجه السكت على {شيء} إلا أنه يدغم التنوين بغنة فلا يندرج معه، فتعطفه بعده كهو، والله أعلم.
هذا ما ظهر لي في تحرير هذا المحل، والله يحفظنا من الخطأ والزلل بفضله وطوله). [غيث النفع: 542]

الياءات
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): (الياءات
{يدي إليك .... إني أخاف} [28]، {إني أريد} [29]، {فإني أعذبه} [115]، {وأمي إلهين ... لي أن أقول} [116]: بفتحهن مدني.
[المنتهى: 2/669]
وافق مكي، وأبو عمرو في {لي أن أقول}، و{إني أخاف}، زاد أبو عمرو {يدي}، و{وأمي}. وفتح دمشق، وحفص {وأمي إلهين}، زاد حفص {يدي}.
(واخشون) [44]: بياء في الحالين سلام، ويعقوب، بياء في الوصل أبو عمرو، وسهل، وإسماعيل، ويزيد.
(واخشون اليوم) [3]: بياء في الوقف سلام، ويعقوب.
وقد عرف لك مذهبهم في الياءات آخر سورة البقرة). [المنتهى: 2/670]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ):(ياءاتها ست:
{يدي إليك} (28): فتحها نافع، وأبو عمرو، وحفص.
{إني أخاف} (28)، و: {لي أن أقول} (116): فتحها الحرميان وأبو عمرو.
{إني أريد} (29)، و: {فإني أعذبه} (115): فتحهما نافع.
{وأمي إلهين} (116): فتحها نافع، وابن عامر، وأبو عمرو، وحفص).
[التيسير في القراءات السبع: 273]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(ياءاتها ستّ: (يدي إليك) فتحها نافع وأبو جعفر وأبو عمرو وحفص (إنّي
[تحبير التيسير: 351]
أخاف) (ولي أن أقول) فتحهما الحرميان وأبو جعفر وأبو عمرو (إنّي أريد) (فإنّي) أعذبه) فتحهما نافع وأبو جعفر (وأمي إلهين) فتحها نافع وأبو جعفر وابن عامر وأبو عمرو وحفص). [تحبير التيسير: 352]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): (ياءاتها ست:
فتح نافع وأبو عمرو وحفص {يَدِيَ إِلَيْكَ} [28].
الحرميان وأبو عمرو {إِنِّي أَخَافُ} [28]، و{لِي أَنْ أَقُولَ} [116].
نافع {إِنِّي أُرِيدُ} [29]، و{فَإِنِّي أُعَذِّبُهُ} [115].
نافع وأبو عمرو وابن عامر وحفص {وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ} [166]). [الإقناع: 2/637]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (631- .... .... وَإِنِّي ثَلاَثُهاَ = وَلِي وَيَدِي أُمِّي مُضَافَاتُهاَ الْعُلاَ). [الشاطبية: 50]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ( (وإني ثلاثها): {إني أخاف الله}، {إني أريد}، {فإني أعذبه}، و{لي أن أقول}، و{يدي إليك}، {وأمي إلهين}، فهي ست). [فتح الوصيد: 2/869]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [631] ويوم برفع خذ وإني ثلاثها = ولي ويدي أمي مضافاتها العلا
ح: (يوم): منصوب المحل على مفعول (خذ)، (إني): مبتدأ، (ثلاثها): بدل منه، والهاء: راجع إلى (إني) الواقع أولًا في السورة، (مضافاتها): خبر، والهاء: للسورة، أو للياء، (العلا): صفته.
ص: قرأ غير نافع: {هذا يوم ينفع} [119] بالرفع على أنه خبر {هذا}، ونافع بالنصب على أنه ظرف، أي: قال الله: ما قصصته عليكم في ذلك اليوم، وقيل: إنه مفتوح على إضافته إلى الجملة.
[كنز المعاني: 2/186]
ثم قال: (وإني)، يعني: ياءات الإضافة المختلف فيها في هذه السورة ست: ثلاث في لفظ: {إني}: {إني أخاف الله} [28]، {إني أريد أن تبوء} [29]، {فإني أعذبه} [115]، {ما يكون لي أن أقول} [116]، {يدي إليك} [28]، {وأمي إليهن} [116] ). [كنز المعاني: 2/187] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (ثم ذكر الناظم ياءات الإضافة وهي ست؛ منها ثلاث في لفظ إني، فهذا معنى قوله: وإني ثلاثها فالضمير في ثلاثها يعود إلى إني الأولى: "إني أخاف" فتحها الحرميان وأبو عمرو، والأخريان: "إِنِّيَ أُرِيدُ أَنْ تَبُوءَ"، "فَإِنِّيَ أُعَذِّبُهُ عَذَابًا"، فتحهما نافع وحده.
والثلاث الأخر: "مَا يَكُونُ لِيَ
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/107]
أَنْ أَقُولَ"، فتحها الحرميان وأبو عمرو.
{يَدِيَ إِلَيْكَ} فتحها نافع وأبو عمرو وحفص.
{وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ} فتحها هؤلاء وابن عامر.
وفيها زائدة واحدة: "وَاخْشَوْنِيَ وَلا تَشْتَرُوا" أثبتها في الوصل أبو عمرو وحده.
وقلتُ في ذلك:
فياءاتها ست وفيها زيادة،.. وعبر عنها قوله اخشون مع ولا
والله أعلم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/108]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (631 - .... .... .... وإنّي ثلاثها = ولي ويدي أمّي مضافاتها العلا
....
وفيها من ياءات الإضافة ما يلى: إِنِّي أَخافُ اللَّهَ*، إِنِّي أُرِيدُ*، فَإِنِّي أُعَذِّبُهُ، ما يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ يَدِيَ إِلَيْكَ، وَأُمِّي إِلهَيْنِ). [الوافي في شرح الشاطبية: 255]

ياءات الْإِضَافَة
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (ياءات الْإِضَافَة
وَاخْتلفُوا في يَاء الْإِضَافَة في هَذِه السُّورَة في سِتَّة مَوَاضِع قَوْله {يَدي إِلَيْك} 28 {إِنِّي أَخَاف الله} 28 {إِنِّي أُرِيد} 29 {فَإِنِّي أعذبه} 115 {وَأمي إِلَهَيْنِ} 116 و{لي أَن أَقُول} 116
ففتحهن نَافِع أجمع
وَفتح ابْن كثير {إِنِّي أَخَاف الله} و{لي أَن أَقُول}
وَفتح أَبُو عمر وأربعا قَوْله {إِنِّي أَخَاف} و{وَأمي إِلَهَيْنِ} و{لي أَن أَقُول} و{يَدي إِلَيْك}
وَلم يفتح عَاصِم في رِوَايَة أَبي بكر وَحَمْزَة والكسائي شَيْئا مِنْهُنَّ
وروى حَفْص عَن عَاصِم {يَدي إِلَيْك} و{وَأمي إِلَهَيْنِ} بفتحهما
وَفتح ابْن عَامر {وَأمي إِلَهَيْنِ} وأسكن الباقي
وَجَمِيع مَا في هَذِه السُّورَة من ياءات الْإِضَافَة الْمُتَّفق عَلَيْهَا والمختلف فِيهَا سبع وَعِشْرُونَ يَاء
حذفت من هَذِه السُّورَة يَاء إِضَافَة اكْتِفَاء بكسرة النُّون في قَوْله
[السبعة في القراءات: 250]
{واخشون} في موضِعين {واخشون الْيَوْم} 3 {واخشون وَلَا} 44
أما قَوْله {واخشون وَلَا تشتروا} فوصلها أَبُو عَمْرو بياء ووقف بِغَيْر يَاء
وَاخْتلف عَن نَافِع فروى إِسْمَاعِيل بن جَعْفَر وَابْن جماز أَنه وصل بياء ووقف بِغَيْر يَاء وروى عَنهُ قالون والمسيبي وورش أَنه حذفهَا في الْوَصْل وَالْوَقْف
وَوصل الْبَاقُونَ ووقفوا بِغَيْر يَاء
أما الْحَرْف الآخر {واخشون الْيَوْم} فَلم يخْتَلف فِيهِ). [السبعة في القراءات: 251]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (فيها ست ياءات إضافة: قوله عز وجل (يدي إليك) قرأ نافع وأبو عمرو
[التبصرة: 199]
وحفص بالفتح (إني أخاف) (لي أن أقول) الحرميان وأبو عمرو بالفتح فيهما، (إني أريد) (فإني أعذبه) نافع بالفتح فيهما.
و(أمي إلهين) نافع وأبو عمرو وابن عامر وحفص بالفتح). [التبصرة: 200]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَفِيهَا مِنْ يَاءَاتِ الْإِضَافَةِ سِتٌّ) يَدِيَ إِلَيْكَ فَتَحَهَا الْمَدَنِيَّانِ، وَأَبُو عَمْرٍو وَحَفْصٌ إِنِّي أَخَافُ، لِي أَنْ أَقُولَ فَتَحَهُمَا الْمَدَنِيَّانِ، وَابْنُ كَثِيرٍ وَأَبُو عَمْرٍو إِنِّي أُرِيدُ، فَإِنِّي أُعَذِّبُهُ فَتَحَهُمَا الْمَدَنِيَّانِ وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ فَتَحَهُمَا الْمَدَنِيَّانِ، وَأَبُو عَمْرٍو وَابْنُ عَامِرٍ وَحَفْصٌ (وَمِنَ الزَّوَائِدِ يَاءٌ وَاحِدَةٌ) وَاخْشَوْنِ، وَلَا تَشْتَرُوا أَثْبَتَهَا فِي الْوَصْلِ أَبُو جَعْفَرٍ وَأَبُو عَمْرٍو وَأَثْبَتَهَا فِي الْحَالَيْنِ يَعْقُوبُ وَرُوِيَتْ لِابْنِ شَنَبُوذَ عَنْ قُنْبُلٍ كَمَا تَقَدَّمَ وَاللَّهُ تَعَالَى أَعْلَمُ). [النشر في القراءات العشر: 2/256]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (ياءات الإضافة ست:
{يدي إليك} [28] فتحها المدنيان وأبو عمرو وحفص.
{إني أخاف} [28]، {لي أن} [116] فتحهما المدنيان وابن كثير وأبو عمرو.
{إني أريد} [29]، {فإني أعذبه} [115] فتحهما المدنيان.
{وأمي إلهين} [116] فتحها المدنيان وأبو عمرو وابن عامر وحفص). [تقريب النشر في القراءات العشر: 504]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (فيها [أي: في المائدة] من ياءات الإضافة ست: يدي إليك [المائدة: 28] فتحها المدنيان، وأبو عمرو، وحفص [و] إني أخاف [المائدة: 28] ولى أن أقول [المائدة: 116]: فتحهما المدنيان وابن كثير وأبو عمرو، وإني أريد [المائدة: 29]، وفإني أعذبه [المائدة: 115] فتحهما المدنيان [و] وأمّي إلهين [المائدة: 116] فتحها المدنيان، وابن كثير، وأبو عمرو، وابن عامر وحفص). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/293]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("ياءات الإضافة"
للجماعة ست "يدي إليك" [الآية: 18] "إِنِّي أَخَاف" [الآية: 28] "لِي أَنْ أَقُول" [الآية: 116] "إِنِّي أُرِيد" [الآية: 29] "فَإِنِّي أُعَذِّبُه" [الآية: 115] "وَأُمِّيَ إِلَهَيْن" [الآية: 116] وللحسن وحده ثلاث: "نفسي، وأخي، سوأة أخي" وتقدمت في محالها مفصلة). [إتحاف فضلاء البشر: 1/548]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (وفيها من ياءات الإضافة ستة: {يدي إليك} {إني أخاف} [28] {إني أريد} [29] {فإني أعذبه} [115] {وأمي إلهين} [116] {لي أن أقول} ). [غيث النفع: 565]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ياءات الإضافة ست
{يدي إليك} [28] {إني أخاف} [28] {إني أريد} [29] {فإني أعذبه} [115] {وأمي إلهين} [116] {لي أن} [116] فتح الجميع أبو جعفر، وسكن الآخران). [شرح الدرة المضيئة: 122]

الياءات الزوائد:
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (والزوائد ياء واحدة:
{واخشون ولا} [44] أثبتها وصلًا أبو عمرو وأبو جعفر، وفي الحالين يعقوب). [تقريب النشر في القراءات العشر: 504]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (و [فيها] من الزوائد واحدة واخشوني [المائدة: 44] أثبتها وصلا أبو عمرو، وأبو جعفر، وفي الحالين يعقوب، ورويت لابن شنبوذ عن قنبل كما تقدم). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/293]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وفيها ياء واحدة زائدة
"وَاخْشَوْنِ وَلا" [الآية: 44] ). [إتحاف فضلاء البشر: 1/548]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (ومن الزوائد واحدة {واخشون ولا} [44] ). [غيث النفع: 566]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ياءات الزوائد ثنتان
{واخشون اليوم} [3] أثبتها يعقوب في الوقف، {واخشون ولا تشتروابآياتي} [44] ثبتها أبو جعفر في الوصل وفي الحالين يعقوب، والله الموفقللصواب). [شرح الدرة المضيئة: 122]

الياءات المحذوفة:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (فيها من المحذوفات ياء: وهي (واخشون) الثاني قرأه أبو عمرو بياء في الوصل خاصة). [التبصرة: 200]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (وفيها محذوفة واحدة:
{واخشون ولا} (44): أثبتها في الوصل أبو عمرو). [التيسير في القراءات السبع: 273]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(وفيها محذوفة واحدة: (واخشون ولا) أثبتها في الوصل أبو عمرو وأبو جعفر وفي الحالين يعقوب والله أعلم). [تحبير التيسير: 352]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): (وفيها محذوفة: {وَاخْشَوْنِ وَلا} [44] أثبتها في الوصل أبو عمرو). [الإقناع: 2/637]

ذكر الإمالات
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): (ذكر الإمالات
...
المائدة
(متجانفٍ) (3) (من الجوارح) (4) (سريع الحساب) (4) (غير مسافحين) (5) (من النادمين) (31) (يحاربون الله) (33) يميل الحاء قليلاً، مثل (يسارعون)، و(جاهدوا) (35) (لسان داود) (78) (من خلاف) (33) (وما من إله) (73) (بخارجين) (37) ولا يميل (السارق والسارقة) (38)، وإن كان بعده راء مكسورة
[الغاية في القراءات العشر: 462 ]
(وسيأتي. "..................." يميل ويترك، باب في شرح الإمالات يعرف من هناك إن شاء الله).
(سارعوا، ويسارعون) (ونسارع)، مع أبي عمر الدوري (من كتاب الله) (44) (أفحكم الجاهلية) (50) يميل الجيم (في أنفسهم نادمين) (52)، (خاسرين) (53) (يجاهدون) (54) يميل الجيم وللجيم عنده حال في الإمالة، وكذلك للسين ليس ذلك في سائر الحروف. والله أعلم. (لومة لائمٍ) (54) (والخنازير) (60) قليلاً، (من الناس) (67) (وما من إله) (73) قليلاً، (إلا الله) (73) لا يميل (مع الشاهدين) (83) (مساكين) (89) (ولا سائبة) (103) يميل السين قليلاً (لمن الآثمين) (106) (وعلى والدتك) (110) قليلاً، (إلى الحواريين) (111) يميل الواو، و(الحواريون) (112) لا يميل (من الشاهدين) (113) (قلت للناس) (116) ). [الغاية في القراءات العشر: 463]

الممال:
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( الممال
{يتلى} [1] لهم.
{والتقوى} [2] و{مرضى} [6] و{للتقوى} [8] لهم وبصري.
{جاء} [6] لحمزة وابن ذكوان). [غيث النفع: 545]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (الممال
{نصارى} [14] {والنصارى} [18] {موسى} [20] و{يا موسى} [22] لهم وبصري.
{القيامة} [14] لعلي إن وقف.
{جآءكم} [15 19] الأربعة و{جآءنا} [19] لحمزة وابن ذكوان.
{وءاتاكم} [20] لهم.
{أدباركم} [21] لهما ودوري.
[غيث النفع: 547]
{جبارين} [22] لورش بخلف عنه ودوري علي، ولا يميله البصري لأن ألفه متوسطة، ويأتي كل من الفتح والتقليل في {جبارين} على كل من الفتح والتقليل في {يا موسى} ). [غيث النفع: 548]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (الممال
{يا موسى} [24] و{الدنيا} [33] لهم وبصري.
{النار} [37] معًا لهما ودوري.
{يا ويلتي} [31] لهم ودوري.
{أحياها} و{أحيا الناس} [32] إن وقف على {أحيا} لورش وعلي.
{جآءتهم} لحمزة وابن ذكوان.
[غيث النفع: 549]
تنبيه: فإن قلت: لم لم تذكر في الممال {يوارى} و{فأوارى} [31] وقد ذكر الشاطبي فيهما لدوري على الفتح والإمالة، حيث قال:
يوارى أوارى في العقود بخلفه.
قلت: هو خروج منه رحمه الله عن طريقه، فإن طريقه جعفر بن محمد النصيبي، وقد أجمع الناقلون عنه على الفتح.
فإن قلت: أليس قد ذكر في التيسير حيث قال: «وروى الفارسي عن أبي طاهر عن أبي عثمان سعيد بن عبد الرحيم الضرير عن أبي عمر عن الكسائي أنه
[غيث النفع: 550]
أمال {يوارى} و{فأوارى} الحرفين في المائدة، ولم يروه غيره عنه، وبذلك أخذ من هذا الطريق، وقرأت من طريق ابن مجاهد بالفتح» اهـ.
قلت: نعم ولكن لم يذكره على أنه طريقه، ولا قرأ به، بل هو حكاية، أراد بها زيادة الفائدة على عادته، ويدل على ذلك قوله: «وقرأت من طريق ابن مجاهد بالفتح» وقوله في جامع البيان: «وبإخلاص الفتح قرأت ذلك كله».
فإن قلت: أليس قد قال: «وبذلك أخذ» قلت: نعم، ولكن ليس كما فهمت، بل (أخذ) فعل ماض وضميره يعود على أبي الطاهر، ولو كان معناه ما فهمت لتدافع كلامه، وقد صرح المحقق في التحبير والنشر بذلك، فقال عند قوله (وبه أخذ): (المعنى أبا طاهر).
فتبين بهذا أن إمالة {يواري} و{فأواري} ليسن من طريقه، ولا من طريق أصله، بل هي طريق الضرير من طرق النشر وغيره، والداني ذكر طرقه في أول كتابه، فلو كانت من طرقه لذكرها.
وأيضًا لو كانت من طرقه فلا بد من ذكر جميع ما يحكيه، كإمالة صاد {النصارى} وتاء {اليتامى} وإدغام النون الساكنة والتنوين في الياء، وغير ذلك، كما ذكره المحقق في كتبه، حيث كانت من طرقه، وهذا مما لا يخفى على من فيه أدنى ملكة، والله الموفق.
تنبيه: لا وجه لتخصيص الداني ومتابعيه إمالة {يواري} و{فأواري} على طريقة الضرير بالعقود، بل الذي بالأعراف وهو {يواري سوءاتكم} [26] كذلك.
قال المحقق: «تخصيص المائدة دون الأعراف هو مما انفرد به الداني، وخالف فيه جميع الرواة، وقد رواه عن أبي طاهر جميع أصحابه من أهل الأداء، نصًا وأداءً، ولعله
[غيث النفع: 551]
سقط من كتابه صاحبه أبي القاسم عبد العزيز بن محمد الفارسي شيخ الداني، والله أعلم» ). [غيث النفع: 550]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (الممال
{يسارعون} [52] لدوري علي.
{الدنيا} [41] و{بعيسى ابن} [46] لدى الوقف على {بعيسى} لهم وبصري.
{جآءوك} [42] و{جآءك} [48] و{شآء} لحمزة وابن ذكوان.
{التوراة} الأربع، لنافع وحمزة بخلف عن قالون تقليلاً، ولابن ذكوان والبصري وعلي إضجاعًا.
{هدى} [44 46] الثلاثة، لدى الوقف عليها، و{ءاتاكم} [48] لهم.
{ءاثارهم} [46] لهما ودوري). [غيث النفع: 554]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (الممال
{الناس} [49] لدوري.
و {النصارى} [51] {وترى} [62] لهم وبصري.
{فترى الذين} [52] للسوسي بخلف عنه، إن وصل {فترى} بـــ{الذين} فإن وقف على {فترى} فلهم وبصري.
{يساعرون} [52] معًا لدوري علي.
{نخشى} [52] و{فعسى الله} إن وقف على {فعسى} و{ينهاهم} [63] لهم.
{دآئرة} و{القيامة} [64] لعلي لدى الوقف.
{الكافرين} [54] و{والكفار} لهما ودوري، إلا أن ورشًا لا يميل الثاني، لأنه يقرؤه بالنصب.
{جآءوكم} [61] و{التوراة} [66] تقدم تقريبًا). [غيث النفع: 556]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (الممال
{الناس} لدوري.
{الكافرين} [67 68] معًا و{أنصار} لهما ودوري.
{التوراة} [68] لنافع وحمزة، بخلف عن قالون، تقليلاً، ولابن ذكوان والبصري وعلي، إضجاعًا.
{والنصارى} [69] و{ترى} [80] {وعسى ابن} [78] لدى الوقف على {عيسى} لهم وبصري.
{جآءهم} [70] لابن ذكوان وحمزة.
{تهوى} و{ومأواه} [72] لهم.
{أنى} [75] لهم ودوري). [غيث النفع: 559]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (الممال
{الناس} لدوري.
{نصارى} [82] و{ترى} [83] لهم وبصري.
{جآءنا} [84] لحمزة وابن ذكوان.
[غيث النفع: 560]
{رقبة} [89] و{للسيارة} [96] لعلي لدى الوقف، إلا أن الأول اتفاقًا والثاني على أحد الوجهين، والفتح مقدم.
{اعتدى} [94] لهم). [غيث النفع: 561]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (الممال
{للناس} [97] دوري.
{كافرين} لهما ودروي.
{قربى} [106] و{يا عيسى} [110] لدى الوقف و{الموتى} لهم وبصري.
{أدنى} [108] لهم.
{التوراة} [110] تقدم). [غيث النفع: 564]

المدغم
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( المدغم
{يحكم ما} [1] {واثقكم} [7] ولا إدغام في {ذبح على النصب} [3] لقوله: فزحزح عن النار الذي حاه مدغم.
وغيره نحو {أهل لغير الله به} لا يخفى). [غيث النفع: 545]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (المدغم
{فقد ضل} [12] لورش وبصري وشامي والأخوين.
{قد جآءكم} [15 19] الأربعة لبصري وهشام والأخوين.
{إذ جعل} [20] لبصري وهشام.
(ك)
{تطلع على} [13] {يبين لكم} [15] {الله هو} [17] {يغفر لمن} {ويعذب من} [18] ولا إدغام في {بعد ذلك} [12] لقوله:
ولم تدغم مفتوحة بعد ساكن ... إلى آخره). [غيث النفع: 548]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (المدغم
{بسطت} [28] تدغم الطاء في التاء، مع بقاء الإطباق الذي في الطاء للجميع.
{ولقد جآءتهم} [32] لبصري وهشام والأخوين.
(ك)
{قال رجلان} [23] {قال رب} [25] {ءادم بالحق} [27] {قال لأقتلنك} {لأقتلنك قال} {ذلك كتبنا} [32] {بالبينات ثم} {من بعد ظلمه} [39] {يعذب من} {ويغفر لمن} [40].
ولا إدغام في {إلى يدك} [28] لتثقيله، ولا في {بعد ذلك} [32] لفتح الدال بعد ساكن، ولا في {الأرض ذلك} [33] لتخصيصه بـ {لبعض شأنهم} [النور: 62] ). [غيث النفع: 552]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (المدغم
(ك): {الرسول لا} [41] {الكلم من} {من بعد ذلك} [43] يحكم بها [44] {ابن مريم مصدقا} [46] {فيه هدى} {الكتاب بالحق} [48].
ولا إدغام في {سماعون للكذب} [42] ونحوه للساكن قبل النون). [غيث النفع: 554]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (المدغم
{هل تنقمون} [59] لهشام والأخوين.
{وقد دخلوا} [61] للجميع.
[غيث النفع: 556]
(ك)
{يقولون نخشى} [52] {حزب الله همه} [56] { أعلم بما} [61] {ينفق كيف} [64].
ولا إدغام في {بعض ذنوبهم} [49] لتخصيصه بــ{بعض شأنهم} [النور: 62] ولا في {لومة لآئم} [54] لقوله: على إثر تحريك). [غيث النفع: 557]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (المدغم
{قد ضلوا} [77] لورش وبصري وشامي والأخوين.
(ك)
{إن الله ثالث ثلاثة} [73] {نبين لهم} {الآيات ثم} [75] {والله هو} [76] {السبيل لعن} ). [غيث النفع: 559]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (المدغم
{رزقكم} [88] {تحرير رقبة} [89] {ذلك كفارة} {الصالحات جناح} [93] {الصالحات ثم} {الصيد تناله} [94] {يحكم به} [95] {طعام مساكين}.
ولا إدغام في {يقولون ربنا} [83] ولا في {بعد ذلك} [94] ولا في {أحل لكم} لما هو ظاهر). [غيث النفع: 561]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (المدغم
{قد سألها} [102] البصري وهشام والأخوين.
{إذ تخلق} و{إذ تخرج} كذلك.
{إذ جئتهم} لبصري وهشام.
(ك)
{والقلائد ذلك} [97] {يعلم ما} {والله يعلم ما} [99] {ولو أعجبك كثرة} [100] {قيل لهم} [104] {الموت تحبسونهما} [106] ). [غيث النفع: 564]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (ومدغمها: اثنان وخمسون، وقال الجعبري ومن قلده: أربعة وخمسون ومن الصغير: ستة عشر). [غيث النفع: 566]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 10:26 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة المائدة
[ الآية (1) ]
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَوْفُواْ بِالْعُقُودِ أُحِلَّتْ لَكُم بَهِيمَةُ الأَنْعَامِ إِلاَّ مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ غَيْرَ مُحِلِّي الصَّيْدِ وَأَنتُمْ حُرُمٌ إِنَّ اللّهَ يَحْكُمُ مَا يُرِيدُ (1)}

قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَوْفُواْ بِالْعُقُودِ أُحِلَّتْ لَكُم بَهِيمَةُ الأَنْعَامِ إِلاَّ مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ غَيْرَ مُحِلِّي الصَّيْدِ وَأَنتُمْ حُرُمٌ إِنَّ اللّهَ يَحْكُمُ مَا يُرِيدُ (1)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (بَهِيمَةُ الْأَنْعَامِ) بكسر الياء أبو السَّمَّال، الباقون بفتحها، وهو الاختيار لأنه أشهر، (غَيْرَ مُحِلِّي الصَّيْدِ) برفع الراء ابن أبي عبلة، الباقون بنصبها، وهو الاختيار أما على الحال أو على الاستثناء). [الكامل في القراءات العشر: 532]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (القراءات:
أمال "يتلى" حمزة والكسائي وخلف، وقلله الأزرق بخلفه). [إتحاف فضلاء البشر: 1/528]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن الحسن "وَأَنْتُمْ حُرُم" بسكون الراء لغة تميم). [إتحاف فضلاء البشر: 1/528]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ أُحِلَّتْ لَكُمْ بَهِيمَةُ الْأَنْعَامِ إِلَّا مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ غَيْرَ مُحِلِّي الصَّيْدِ وَأَنْتُمْ حُرُمٌ إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ مَا يُرِيدُ (1)}
{بَهِيمَةُ}
- قراءة الجمهور (بهيمة) بفتح الباء.
- وقرأ أبو السمال (بهيمة) بكسر الباء، وهي لغة تميم.
{يُتْلَى}
- أماله حمزة والكسائي وخلف.
- وبالفتح والتقليل قرأ الأزرق وورش.
- وقراءة الباقين بالفتح.
{غَيْرَ مُحِلِّي الصَّيْدِ}
- قراءة الجمهور (غير..) بالنصب، وذكر جمهور المعربين والمفسرين أنه منصوب على الحال، ونقل بعضهم الإجماع على ذلك، وصاحب الحال الضمير في (عليكم)، أو ضمير الفاعل في (أوفوا)، وقيل غير هذا.
- ورقق الأزرق وورش الراء.
- وقرأ ابن أبي عبلة (غير..) بالرفع.
[معجم القراءات: 2/215]
وأحسن ما يخرج عليه أن يكون صفة لـ(بهيمة الأنعام).
وذكر ابن عطية وجهًا آخر وهو أنه صفة للمضير في (يتلى).
{وَأَنْتُمْ حُرُمٌ}
- قراءة الجمهور (.. حرم) بضم أوله وثانيه.
- وقرأ الحسن ويحيى بن وثاب وإبراهيم النخعي (حرم) بضم أوله وسكون ثانيه.
قال أبو الفتح: (هذه لغة تميمية)، وذكر مثل هذا أبو الحسن الأخفش.
{يَحْكُمُ مَا يُرِيدُ}
- أدغم أبو عمرو ويعقوب الميم في الميم، وعنهما الإظهار). [معجم القراءات: 3/216]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 10:30 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة المائدة
[ الآية (2) ]

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُحِلُّواْ شَعَآئِرَ اللّهِ وَلاَ الشَّهْرَ الْحَرَامَ وَلاَ الْهَدْيَ وَلاَ الْقَلآئِدَ وَلا آمِّينَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّن رَّبِّهِمْ وَرِضْوَانًا وَإِذَا حَلَلْتُمْ فَاصْطَادُواْ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ أَن صَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَن تَعْتَدُواْ وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (2)}

قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُحِلُّواْ شَعَآئِرَ اللّهِ وَلاَ الشَّهْرَ الْحَرَامَ وَلاَ الْهَدْيَ وَلاَ الْقَلآئِدَ وَلا آمِّينَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّن رَّبِّهِمْ وَرِضْوَانًا وَإِذَا حَلَلْتُمْ فَاصْطَادُواْ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ أَن صَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَن تَعْتَدُواْ وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (2)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (1 - اخْتلفُوا فِي فتح النُّون وإسكانها من قَوْله {شنآن قوم} 2
فَقَرَأَ ابْن كثير وَأَبُو عَمْرو وَحَمْزَة والكسائي (شنئان قوم) محركة النُّون
وَقَرَأَ ابْن عَامر (شنئان) سَاكِنة النُّون
وَاخْتلف عَن عَاصِم فروى عَنهُ أَبُو بكر (شنئان) سَاكِنة النُّون
وروى عَنهُ حَفْص (شنئان) مَفْتُوحَة النُّون
وَاخْتلف عَن نَافِع أَيْضا فروى عَنهُ إِسْمَاعِيل بن جَعْفَر والواقدي والمسيبي (شنئان) خَفِيفَة
وروى عَنهُ ابْن جماز والأصمعي وورش وقالون (شنئان) مثقلة). [السبعة في القراءات: 242]
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (2 - وَاخْتلفُوا في فتح الْألف وَكسرهَا من قَوْله {أَن صدوكم} 2
فَقَرَأَ ابْن كثير وَأَبُو عَمْرو {أَن صدوكم} مَكْسُورَة
وَقَرَأَ نَافِع وَعَاصِم وَابْن عَامر وَحَمْزَة والكسائي {أَن صدوكم} مَفْتُوحَة الْألف). [السبعة في القراءات: 242]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ({شنآن} وما بعده، بسكون النون شامي، وأبو بكر،
[الغاية في القراءات العشر: 231]
وإسماعيل، ويزيد). [الغاية في القراءات العشر: 232]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ({إن صدوكم} بكسر الألف، مكي، وأبو عمرو). [الغاية في القراءات العشر: 232]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ({شنئان} [2، 8]: بسكون النون فيهما دمشق، وإسماعيل، وإسحاق، والمفضل، وأبو بكر، ويزيد طريق الفضل). [المنتهى: 2/661] (م)
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (أن صدوكم) [2]: بكسر الألف مكي، وأبو عمرو، وقاسم، وأبو بشر). [المنتهى: 2/661]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ أبو بكر وابن عامر (شنآن) بإسكان النون في الموضعين هنا، وفتحهما الباقون). [التبصرة: 196] (م)
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ ابن كثير وأبو عمرو (وأن صدوكم) بكسر الهمزة، وفتحها الباقون). [التبصرة: 196]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (قرأ أبو بكر، وابن عامر: {شنآن قوم} (2، 8): في الموضعين: بإسكان النون.
والباقون: بفتحها). [التيسير في القراءات السبع: 268] (م)
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن كثير، وابو عمر: {إن صدوكم} (2): بكسر الهمزة.
والباقون: بفتحها). [التيسير في القراءات السبع: 268]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(قرأ أبو بكر وابن عامر وأبو جعفر: (شنئان قوم) في الموضعين بإسكان النّون، والباقون بفتحها). [تحبير التيسير: 345] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (ابن كثير وأبو عمرو: (إن صدوكم) بكسر الهمزة والباقون بفتحها). [تحبير التيسير: 345]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (يَبْتَغُونَ فَضْلًا) بالنون حميد، الباقون بالياء، وهو الاختيار لقوله: (مِنْ رَبِّهِمْ) ). [الكامل في القراءات العشر: 532]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([2]- {شَنَآنُ} بسكون النون فيهما [2، 8]: أبو بكر وابن عامر.
[2]- {أَنْ صَدُّوكُمْ} بكسر الألف: ابن كثير وأبو عمرو). [الإقناع: 2/634] (م)
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (614 - وَسَكِّنْ مَعًا شَنَآنُ صَحَّا كِلاَهُمَا = وَفي كَسْرِ أَنَ صَدُّوكمْ حَامِدٌ دَلاَ). [الشاطبية: 49]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([614] وسكن معًا شنآن (صـ)حًا (كـ)لاهما = وفي كسر أن صدوكم (حـ)امدٌ (د)لا
أشار بقوله: (صحا كلاهما)، إلى صحة القراءتين في العربية، وأن الشنئان بالإسكان وإن لم يكثر في المصادر نظيره، فقد تكلمت به العرب.
وقد جاء الليان، مصدر لوى، وهو فعلان.
والشنئان بالتحريك، وإن كان بابه الحركة والاضطراب، كالخفقان والغليان، فقد استعمل أيضًا هاهنا.
وقد قيل: التسكين: الاسم، والتحريك: المصدر، كالسكران والطيران.
وأراد بقوله: (صحا كلاهما)، الإسكان والتحريك. ولم يرد صحة الموضعين في السورة، لأنه لا معنى له). [فتح الوصيد: 2/849] (م)
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): (وأشار بقوله: (حامدٌ دلا)، إلى جواز الكسر وحسن موقعه.
قال أبو عبيد: «حدثنا حجاج عن هارون قال: في قراءة ابن مسعود: (إن يصدوكم)».
قال أبو عبيد: «فهذا لا يكون إلا على استيناف الصد». انتهى كلامه.
[فتح الوصيد: 2/849]
والمعنى على الكسر: إن وقع صد، فلا يكسبنكم بغض من صدكم أن تعتدوا.
ومن قرأ بالفتح، فـ {أن صدوكم} مفعولٌ من أجله.
والصد قد وقع عام الحديبية سنة ست، ونزلت هذه سنة ثمان عام الفتح.
وقد رد قوم قراءة الكسر تعويلا على هذا التفسير. وهو غير صحيح؛ لأن سبب النزول وإن كان كما ذكرت، لا يمنع ورود ذلك في المستقبل، كما تقول لمن سب زيدًا، إذ ضربه: لا يحملنك بغضُ أحدٍ إن ضربك على سبه.
وإن كان الضرب قد وقع، إلا أنك نهيته أن يفعل ذلك في المستقبل، وأن يقع ذلك منه.
فإن قلت: فإن الصد لم يقع في المستقبل!
قلت: هو متوقع إلى يوم القيامة، وكم من مرة قد وقع ونحن مأمورون بأن لا نعتدي إن صددنا عن البيت بسبب بغض من صدنا.
ودلا دلوه، إذا أخرجها ملأى.
ودلا إبله: ساقها سوقًا رفيقًا. وقلاها، إذا ساقها عنيفًا.
قال:
[فتح الوصيد: 2/850]
لا تقلواها وادلواها دلوا = إن مع اليوم أخاه غدوا
لأنه مأمور في هذه القراءة بالرفق على الدوام، متى وقع الصد أمر بترك الاعتداء، والرفق يلزم ذلك؛ أو أخرج دلوه ملأى لهذا المعنى). [فتح الوصيد: 2/851]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [614] وسكن معًا شنآن صحا كلاهما = وفي كسر أن صدوكم حامدٌ دلا
ح: (شنئآن): مفعول (سكن)، (معًا): حال منه، ضمير (صحا): للإسكان والفتح الدال عليه الضد، (حامدٌ): مبتدأ، (دلا): صفته، (في كسر): خبر.
ص: قرأ أبو بكر وابن عامر: {ولا يجرمنكم شنئان قومٍ} في موضعين فيها [2، 8] بسكون النون الأولى من {شنئان} والباقون بالفتح على أنهما مصدان، أو السكون صفة كـ (عطشان)، والفتح مصدر كـ (طيران).
وأشار بقوله: (صحا كلاهما) إلى صحة القراءتين.
وقرأ أبو عمرو وابن كثير: (إن صدوكم عن المسجد) [2] بكسر (إن) على معنى: إن حصل صدٌّ، ويصح مثل ذلك وإن كان الصد قد وقع، لأن الصد وقع سنة ست، والآية نزلت سنة ثمان على نحو: {وإن كذبوك فقل لي عملي} [يونس: 41]، أي: إن يكونوا قد صدوكم.
وأشار بقوله: (حامدٌ دلا): إلى نفي قول من رد الكسر بأن الصد قد وقع، والشرط إنما يكون فيما لم يقع.
[كنز المعاني: 2/168]
والباقون بالفتح على أنه مفعول له، أي: لأن صدوكم). [كنز المعاني: 2/169]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (614- وَسَكِّنْ مَعًا شَنْئَانُ "صَـ"ـحَّا "كِـ"ـلاهُمَا،.. وَفي كَسْرِ أَنَ صَدُّوكمُ "حَا"مِدٌ دَلا
أي وسكن كلمتي "شنآن" معًا يعني: {وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ}، في موضعين في هذه السورة، وضد الإسكان المطلق الفتح فقوله: صحا كلاهما رمز قراءة الإسكان، وأشار بهذا اللفظ إلى صحة الإسكان والفتح؛ أي: صحت القراءة بهما في هذه الكلمة، ومعناها شدة البغض وهما لغتان، ومن الإسكان قول الأحوص:
وإن لام فيه ذو الشنان وفندا
لأنه خفف الهمز بإلقاء حركته على الساكن قبله، وحذفه على ما تقرر في باب وقف حمزة، "وأن تعتدوا" مفعول ثانٍ لقوله: "ولا يجرمنكم" أي لا يلبسنكم، الشنآن: العدوان وأن صدوكم بالفتح: تعليل؛ أي: لأنهم صدوكم وكان الصد قد وقع سنة ست، ونزلت
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/87]
هذه الآية سنة ثمانٍ فاتضح معنى التعليل، وقراءة الكسر على معنى إن حصل صد، ويصح أن يقال مثل ذلك، وإن كان الصد قد وقع كقوله تعالى: {وَإِنْ كَذَّبُوكَ فَقُلْ لِي عَمَلِي وَلَكُمْ عَمَلُكُمْ}.
أي إن يكونوا قد صدوكم، وقال أبو علي: معناه إن وقع مثل هذا الفعل، وعلى ذلك قول الفرزدق:
أتغضب أنْ أذنا قتيبة حزتا
ودلا: معناه ساق سوقا رقيقا ودلا؛ أي: أخرج دلوه ملآء، وقد سبق وجه التجوز به في مثل هذه المواضع وهو أنه أنجح وحصل مراده ولم يحقق مسعاه ونحو ذلك والله أعلم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/88] (م)
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (614 - وسكّن معا شنآن صحّا كلاهما = وفي كسر أن صدّوكم حامد دلا
قرأ شعبة وابن عامر: ولا يجرمنكم شنآن قوم. في الموضعين بتسكين النون. وقرأ غيرهما بفتح النون فيهما). [الوافي في شرح الشاطبية: 250] (م)
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (614 - .... .... .... .... .... = وفي كسر أن صدّوكم حامد دلا
....
وقرأ أبو عمرو وابن كثير أَنْ صَدُّوكُمْ بكسر الهمزة. وقرأ غيرهما بفتحها). [الوافي في شرح الشاطبية: 250]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (99 - وَشَنْآنُ سَكِّنْ أَوْفِ .... .... = .... .... .... .... .... ). [الدرة المضية: 26] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (99- .... .... .... إِنْ صَدُّ فَافْتَحَاً = .... .... .... .... .... ). [الدرة المضية: 26]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ص- وشنآن سكن (أ)وف أن صد فافتحا = وأرجلكم فانصب (حـ)ـلا الخفض (أ)عملا
ش - يعني قرأ مرموز (ألف) أوف وهو أبو جعفر بإسكان النون الأولى من {شنآن} [2، 8] في الموضعين وعلم من الوفاق للآخرين بتحريكها فيهما). [شرح الدرة المضيئة: 120] (م)
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ): (ثم قال: أن صد فافتحن وأرجلكم فانصب حلا أي قرأ مرموز (حا) حلا وهو يعقوب بفتح همزة {إن صدوكم} [2] وعلم من الوفاق للآخرين كذلك فاتفقوا). [شرح الدرة المضيئة: 120]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: شَنَآنُ قَوْمٍ فِي الْمَوْضِعَيْنِ مِنْ هَذِهِ السُّورَةِ فَقَرَأَ ابْنُ عَامِرٍ وَابْنُ وَرْدَانَ وَأَبُو بَكْرٍ بِإِسْكَانِ النُّونِ، وَاخْتُلِفَ عَنِ ابْنِ جَمَّازٍ، فَرَوَى الْهَاشِمِيُّ،
[النشر في القراءات العشر: 2/253]
وَغَيْرُهُ عَنْهُ الْإِسْكَانَ، وَرَوَى سَائِرُ الرُّوَاةِ عَنْهُ فَتْحَ النُّونِ، وَبِذَلِكَ قَرَأَ الْبَاقُونَ فِيهِمَا). [النشر في القراءات العشر: 2/254] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: أَنْ صَدُّوكُمْ فَقَرَأَ ابْنُ كَثِيرٍ وَأَبُو عَمْرٍو بِكَسْرِ الْهَمْزَةِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِفَتْحِهَا). [النشر في القراءات العشر: 2/254]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( وَتَقَدَّمَ (وَلَا تَّعَاوَنُوا) لِلْبَزِّيِّ وَمَذْهَبُ أَبِي جَعْفَرٍ فِي تَشْدِيدِ الْمَيْتَةَ مِنْ سُورَةِ الْبَقَرَةِ، وَتَقَدَّمَ الْخِلَافُ عَنْهُ فِي إِخْفَاءِ الْمُنْخَنِقَةُ مِنْ بَابِ النُّونِ السَّاكِنَةِ، وَتَقَدَّمَ وَقْفُ يَعْقُوبَ عَلَى وَاخْشَوْنِ الْيَوْمَ، وَتَقَدَّمَ فَمَنِ اضْطُرَّ وَكَسْرُ الطَّاءِ مِنَ الْبَقَرَةِ). [النشر في القراءات العشر: 2/254] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ ابن عامر وأبو بكر وابن وردان وابن جماز بخلاف عنه {شنئان} [2، 8] بإسكان النون في الموضعين، والباقون بفتحها). [تقريب النشر في القراءات العشر: 500] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ أبو عمرو وابن كثير {أن صدوكم} [2] بكسر الهمزة، والباقون بفتحها). [تقريب النشر في القراءات العشر: 500]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (577 - سكّن معًا شنآن كم صحّ خفا = ذا الخلف .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 71] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (577- .... .... .... .... .... = .... أن صدّوكم اكسر حز دفا). [طيبة النشر: 71]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (سكّن معا شنآن (ك) م (ص) حّ (خ) فا = (ذ) االخلف أن صدّوكم اكسر (ج) ر (د) فا
يعني سكن النون من «شنآن» في الموضعين ابن عامر وشعبة وعيسى وابن
[شرح طيبة النشر لابن الجزري: 218]
جماز بخلاف عنه، والباقون بالتحريك الذي هو الفتح قوله: (معا) يعني في موضعي هذه السورة «ولا يجزمنكم شنآن قوم أن صدوكم، شنآن قوم على أن لا تعدلوا» ). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 219] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(قوله: (أن صدوكم) أي قوله تعالى «أن صدوكم عن المسجد الحرام» بكسر الهمزة أبو عمرو وابن كثير، واحترز بصدوكم عن أن تعتدوا، والباقون بالفتح). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 219]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
سكّن معا شنآن (ك) م (ص) حّ (خ) فا = (ذ) االخلف أن صدّوكم اكسر (ح) ز (د) فا
ش: أي: قرأ ذو كاف (كم) ابن عامر، وصاد (صح) أبو بكر، وخاء (خفا) ابن وردان- شنآن قوم أن صدوكم [المائدة: 2] وشنآن قوم على أن [المائدة: 8] بإسكان نونهما، والباقون بفتحها.
واختلف عن ذي ذال (ذا) ابن جماز:
فروى الهاشمي وغيره عنه الإسكان. وروى سائر الرواة عنه الفتح كالباقين.
وقرأ ذو حاء (حز) أبو عمرو، ودال (دفا) ابن كثير إن صدوكم عن المسجد [المائدة: 2] (بكسر الهمزة)، والباقون بفتحها.
وقيد إن صدوكم فخرج أن تعتدوا [المائدة: 2].
وجه فتح شنأن [المائدة: 2] وسكونه: أنهما مصدر أشنأه: بالغ في بغضه، كالغليان، والساكن مخفف من المفتوح، أو صفة كغضبان.
والمختار: الفتح؛ حملا على الأكثر.
ووجه كسر إن جعلها شرطية، ودل ما تقدم على الجواب.
أو شرط لمثله؛ لأنه غير مأمون؛ على حد قوله: وإن كذّبوك فقل لّي عملي [يونس: 41].
ووجه الفتح: جعلها المعللة؛ لتحقق المعلل؛ لأن الصد عن المسجد حصل عام
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/283]
الحديبية سنة ست، ونزلت الآية عام الفتح سنة ثمان، وهو المختار؛ عملا بالحقيقة السالمة عن التأويل). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/284] (م)

قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ويجب إشباع مد "آمين" للكل لأجل السكون اللازم بعد الألف، ويمتنع قصره وتوسطه للأزرق عملا بأقوى السببين، كما تقدم). [إتحاف فضلاء البشر: 1/528]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن المطوعي "ولا آمي البيت الحرام" بحذف النون وجه البيت والحرام بالإضافة). [إتحاف فضلاء البشر: 1/529]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "رِضْوَانًا" [الآية: 2] بضم الراء حيث جاء أبو بكر إلا أنه اختلف عنه في الثاني من هذه السورة). [إتحاف فضلاء البشر: 1/529]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وعن" الأعمش "يَجْرِمَنَّكُم" معا هنا وفي [هود الآية: 89] بضم الياء من أجرم). [إتحاف فضلاء البشر: 1/529] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "شَنَآن" [الآية: 2، 8] في الموضعين فابن عامر وأبو بكر وابن وردان وابن جماز بخلف عنه بإسكان النون، وهي رواية الهاشمي وغيره عن ابن جماز وافقهم الحسن والباقون بفتحها، وهي رواية سائر الرواة عن ابن جماز، وهما بمعنى واحد مصدر شنأه بالغ في بغضه، أو الساكن مخفف من المفتوح، وقيل الساكن صفة كبغضان بمعنى بغيض قوم وفعلان أكثر في النعت). [إتحاف فضلاء البشر: 1/529] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "إنْ صَدُّوكُم" [الآية: 2] فابن كثير وأبو عمر وبكسر الهمزة على أنها شرطية وافقهما ابن محيصن واليزيدي، والباقون بالفتح على أنها علة للشنآن). [إتحاف فضلاء البشر: 1/529]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "التقوى" حمزة والكسائي وخلف، وقللها الأزرق وأبو عمر وبخلفهما). [إتحاف فضلاء البشر: 1/529]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وشدد" تاء "ولا تعاونوا" البزي بخلفه وعليه يجب إشباع المد للساكنين). [إتحاف فضلاء البشر: 1/529]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ءآمين} [2] ليس لورش فيه سوى الإشباع، تغليبًا لأقوى السببين، وهو السكون المدغم بعد حرف المد، وإلغاء الأضعف، وهو تقدم الهمزة عليه، قال المحقق: «ومتى اجتمع سببان عمل بأقواهما، وألغى الأضعف إجماعًا».
فائدة: أقوى الأسباب السكون، وكان أقوى لأن المد فيه يقوم مقام الحركة، فلا يتمكن من النطق بالساكن بحقه إلا بالمد، ويليه المتصل نحو {السماء} [البقرة: 19] و{المآء} [البقرة: 74] ويليه الساكن العارض نحو {عليم} [البقرة] حال الوقف
[غيث النفع: 542]
والسكت عليه، ويليه المنفصل نحو {يا إبراهيم} [هود: 67] ويليه ما تقدم الهمز فيه على حرف المد نحو {ءادم} [البقرة: 31].
وقد نظمها شيخنا رحمه الله وتلقيته منه حال قراءتي عليه لكتاب النشر فقال:
أقواه ساكن يليه متصل = فعارض السكون ثم المنفصل
ثم كآمنوا وذا أضعفها = قاعدة يفز بها متقنها). [غيث النفع: 543]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ورضوانا} قرأ شعبة بضم الراء، والباقون بالكسر). [غيث النفع: 543]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {شنئان} [2 8] معًا، قرأ الشامي وشعبة بإسكان النون، والباقون بفتحها، وورش على أصله من القصر والتوسط، وحمزة إذا وقف سهل الهمزة). [غيث النفع: 543] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {أن صدوكم} قرأ المكي والبصري بكسر الهمزة، والباقون بفتحها). [غيث النفع: 543]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ولا تعاونوا} قرأ البزي في الوصل بتشديد التاء، والباقون بالتخفيف). [غيث النفع: 543]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تُحِلُّوا شَعَائِرَ اللَّهِ وَلَا الشَّهْرَ الْحَرَامَ وَلَا الْهَدْيَ وَلَا الْقَلَائِدَ وَلا آَمِّينَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنْ رَبِّهِمْ وَرِضْوَانًا وَإِذَا حَلَلْتُمْ فَاصْطَادُوا وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآَنُ قَوْمٍ أَنْ صَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَنْ تَعْتَدُوا وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (2)}
{شَعَائِرَ اللَّهِ}
- قرأ ابن كثير في رواية (شعاير) بغير همز، وكذا ما أشبهه.
- وقراءة الجماعة والمشهور عن ابن كثير (شعائر) بالهمز.
- وقراءة حمزة في الوقف بتسهيل بين بين، أي بين الهمز وحركته.
{وَلا آَمِّينَ}
- هنا مد لازم لجميع القراء؛ إذ متى اجتمع سببان عمل بالأقوى منهما، وقد اجتمع هنا السببان:
[معجم القراءات: 2/216]
الأول: السكون المدغم الواقع بعد حرف المد، وهذا يقتضي إشباع المد.
الثاني: تقدم الهمز على حرف المد وهذا يقتضي جواز القصر والتوسط والمد، فعمل بالسبب الأول من هذين السببين نظرًا لقوته، قال في الإتحاف:
(ويمتنع قصره وتوسطه للأزرق عملًا بأقوى السببين كما تقدم).
والذي تقدم قوله: (فلا يجوز توسط ولا قصر للأزرق).
{وَلا آَمِّينَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ}
- قراءة الجماعة (ولا آمين البيت..) بإثبات النون، والبيت: بالنصب مفعول به.
- وقرأ عبد الله بن مسعود وأصحابه والمطوعي والأعمش (ولا آمي البيت..) بحذف النون للإضافة إلى (البيت).
قال ابن خالويه: (والوقف على هذه القراءة بالياء (آمي)، ولولا خلاف المصحف لكانت قراءة جيدة).
قال العكبري: (وقرئ في الشاذ (ولا آمي البيت) بحذف النون والإضافة)، وهو من إضافة اسم الفاعل إلى المفعول.
{يَبْتَغُونَ}
قراءة الجمهور (يبتغون) بالياء على الغيبة، وهو صفة لـ (آمين)، وهو على الالتفات.
- وقرأ حميد بن قيس والأعرج (تبتغون) بتاء الخطاب، على سياق: (لا تحلوا).
[معجم القراءات: 2/217]
{مِنْ رَبِّهِمْ}
- وقرأ حميد بن قيس (من ربكم) بكاف بدلًا من الهاء في قراءة الجماعة.
{وَرِضْوَانًا}
- قراءة الجماعة (رضوانًا) بكسر الراء.
- وقرأ الأعمش وأبو بكر عن عاصم (رضوانًا) بضم الراء.
وتقدم هذا في الآية/15 من سورة آل عمران.
{وَإِذَا حَلَلْتُمْ}
- هذه قراءة الجماعة (وإذا حللتم) بالواو في أوله، وحللتم: من الثلاثي: حل.
- وقرئ (فإذا أحللتم) بالفاء في أوله، وأحللتم: من (أحل) الرباعي.
قال أبو حيان: (وهي لغة، يقال: حل من إحرامه، وأحل).
{فَاصْطَادُوا}
- قراءة الجماعة (فاصطادوا) بفتح الفاء، وبعدها همزة الوصل.
- وقرأ أبو واقد والجراح ونبيح والحسن بن عمران (فاصطادوا) بكسر الفاء.
قال الزمخشري: (بكسر الفاء، وقيل هو بدل من كسر الهمزة [همزة الوصل] عند الابتداء).
وقال ابن عطية: (وهي قراء مشكلة، ومن توجيهها أن يكون راعى كسر ألف الوصل إذا بدأت فقلت: اصطادوا، فكسر الفاء
[معجم القراءات: 2/218]
مراعاةً وتذكرًا لكسر ألف الوصل) انتهى.
قال أبو حيان: (وليس عندي كسرًا محضًا، بل هو من باب الإمالة المحضة؛ لتوهم وجود كسرة همزة الوصل، كما أمالوا الفاء في (فإذا) لوجود كسرة (إذا).
قال الشهاب: (هذه قراءة شاذة منسوبة للحسن، وضعيفة من جهة العربية؛ لأن النقل إلى المتحرك مخالف للقياس.
وقيل: إنه لم يقرأ بكسرة محضة؛ بل أمال لإمالة الطاء وإن كانت من المستعلية).
وقال ابن جني: (هذه القراءة ظاهرة الإشكال؛ وذلك أنه لا داعي إلى إمالة فتحة هذه الفاء كما أميلت فتحة الراء الأولى من (الضرر) لكسرة الثانية، وكما أميلت فتحة النون من قولهم (وإنا إليه راجعون) لكسرة الهمزة ونحو ذلك، فمن هنا أشكل أمر هذه الإمالة، إلا أن هنا ضربًا من التعلل صالحًا، وهو أنه لك أن تقول: (فاصطادوا)، فتميل الألف بعد الطاء إذ كانت منقلبة عن ياء الصيد، فإن قلت: فهناك الطاء، فهلا منعت الإمالة وكذلك الصاد؟ قيل إن حروف الاستعلاء لا تمنع الإمالة في الفعل، إنما تمنع منها في الاسم..).
وقال ابن خالويه: (حكى الأخفش أن بعض بني أسد يقولون: (فإنهم لا يكذبونك) 6/33..).
{وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ}
- قراءة الجمهور (ولا يجرمنكم) بتشديد النون وفتح الياء.
- وقرأ الحسن وإبراهيم وابن وثاب ورويس والوليد عن يعقوب
[معجم القراءات: 2/219]
(ولا يجرمنكم) بسكون النون، جعلوه نون التوكيد الخفيفة، وفتحوا الياء في أوله.
- وقرأ ابن مسعود والأعمش وابن وثاب (ولا يجرمنكم) بالنون الثقيلة، وضم الياء، من (أجرم) الرباعي.
وهما لغتان: جرم وأجرم، والأولى أفصح وأعرف، والبصريون لا يعرفون الضم في هذا.
{شَنَآَنُ قَوْمٍ}
- قرأ أبو عمرو وابن كثير والكسائي ونافع وحمزة وحفص عن عاصم والأعمش، وسائر الرواة عن ابن جماز والأصمعي وورش وقالون (شنآن) بفتح النون، وهو مصدر شنأه: إذا بالغ في بغضه.
- وقرأ أبو بكر عن عاصم وابن عامر وإسماعيل عن نافع وابن وردان وابن جماز بخلاف عنه، وهي رواية الهاشمي عنه، والحسن وحماد والأعمش وأبو جعفر، والواقدي والمسيبي (شنآن) بسكون النون، وهو مصدر مخفف من المثقل، وقيل هو صفة،
[معجم القراءات: 2/220]
بمعنى بغيض قوم، وأنكر أبو حاتم وأبو عبيد إسكان النون.
قال ابن عطية: (والفتح أكثر).
وقال الفراء: (وقد ثقل الشنآن بعضهم، وأكثر القراء على تخفيفه، وقد روس تخفيفه وتثقيله عن الأعمش ... فالوجه إذا كان مصدرًا أن يثقل، وإذا أردت به بغيض قوم قلت: (شنآن).
وقال الشهاب: (.. وسمع في نونه الفتح والتسكين، وفيهما احتمالان: أن يكونا مصدرين شذوذًا، لأن (فعلًا) بالفتح مصدر ما يدل على الحركة كجولان، ولا يكون لفعل متعد كما قاله سيبويه، وهذا متعد؛ لأنه يقال: شنأته، ولا دلالة على الحركة، وقيل: إن الغضب غليان القلب واضطرابه؛ فلذا ورد مصدره كذلك، و(فعلان) بالسكون في المصادر قليل..، أو صفة لأن فعلان بالسكون في الصفات كثير كسكران..).
وفي التاج: (وقد أنكر هذا [أي سكون النون] رجل من أهل البصرة يعرف بأبي حاتم السجستاني، معه تعد شديد، وإقدام على الطعن في السلف.
قال [أي أبو بكر]: فحكيت ذلك لأحمد بن يحيى، فقال: هذا من ضيق عطنه، وقلة معرفته). ومثل هذا في التهذيب.
وذكر الفيروزآبادي في البصائر أن القراءتين شاذتان: فالتحريك شاذ في المعنى، والتسكين شاذ في اللفظ.
- ولورش والأزرق فيه ثلاثة البدل.
- ولحمزة فيه وقفًا تسهيل الهمز.
[معجم القراءات: 2/221]
{شَنَآَنُ قَوْمٍ أَنْ صَدُّوكُمْ}
- قرأ نافع وابن عامر وعاصم وحمزة والكسائي وأبو جعفر ويعقوب (.. أن صدوكم) بفتح الهمزة على أنها مصدرية، في موضع نصب، على تقدير: لأن صدوكم، جعلوه تعليلًا للشنآن.
قال ابن عطية: (.. وهذه قراءة الجمهور، وهي أمكن في المعنى).
- وقرأ أبو عمرو وابن كثير وابن محيصن واليزيدي (.. إن صدوكم) بكسر الهمزة على أنها شرطية، وهي اختيار أبي عبيد.
- وقرأ ابن مسعود والأعمش (إن يصدوكم) بكسر الهمزة، والفعل بعدها مضارع، وذكر ابن خالويه أنها كذلك في مصحف عبد الله.
وذهب أبو حيان إلى هذه القراءة تقوي القراءة السابقة بكسر الهمز، وذكر أن بعض العلماء أنكر قراءة كسر (إن)، ومنهم الطبري، والنحاس.
وقال: (وهذا الإنكار منهم لهذه القراءة صعب جدًا؛ فإنها قراءة
[معجم القراءات: 2/222]
متواترة؛ إذ هي في السبعة، والمعنى معها صحيح، والتقدير: إن وقع صد في المستقبل مثل ذلك الصدد الذي كان زمن الحديبية..).
وتجد مثل تقدير أبي حيان هذا عند ابن عطية.
قلت: ما ذكره أبو حيان من إنكار الطبري لهذه القراءة غير صحيح، فقد ذهب الطبري إلى أن الفتح والكسر قراءتان مشهورتان، ثم قال: (غير أن الأمر وإن كان كما وصفت فإن قراءة ذلك بفتح الألف أبين معنى).
أما النحاس فقد ذكر قراءة الأعمش، ثم قال: وهذه القراءة لا تجوز بإجماع النحويين إلا في شعر على قول بعضهم؛ لأن (إن) إذا عملت فلا بد في جوابها من الفاء ...
فأما (إن صدوكم) بكسر (إن)، فالعلماء الجلة بالنحو والحديث والنظر يمنعون القراءة بها لأشياء منها: أن هذه الآية نزلت عام الفتح سنة ثمان، وكان المشركون صدوا المؤمنين عام الحديبية سنة ستٍ، فالصد كان قبل الآية، وإذا قرئ بالكسر لم يجز أن يكون إلا بعده..، وإن فتحت كان للماضي؛ فوجب على هذا ألا يجوز إلا (أن صدوكم).
{التَّقْوَى}
- أماله حمزة والكسائي وخلف.
- وبالفتح والتقليل الأزرق وورش وأبو عمرو.
- والباقون بالفتح.
{وَلا تَعَاوَنُوا}
- قراءة الجماعة (ولا تعاونوا) بتاء واحدة خفيفة.
والأصل فيها: (ولا تتعاونوا) بتاءين، فحذفت الثانية بقيت الأولى.
[معجم القراءات: 2/223]
- وقرأ البزي بخلاف عنه وابن فليح، وابن كثير من روايتهما (ولا تعاونوا) بتشديد التاء، وعلى هذه القراءة يجب إشباع المد في (لا) للساكنين: سكون الألف، وسكون التاء الأولى من المدغم، والأصل: (ولا تتعاونوا) بتاءين فأدغمت الأولى في الثانية). [معجم القراءات: 3/224]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 10:31 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة المائدة
[ الآية (3) ]

{حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالْدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلاَّ مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَأَن تَسْتَقْسِمُواْ بِالأَزْلاَمِ ذَلِكُمْ فِسْقٌ الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن دِينِكُمْ فَلاَ تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِّإِثْمٍ فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (3)}

قوله تعالى: {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالْدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلاَّ مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَأَن تَسْتَقْسِمُواْ بِالأَزْلاَمِ ذَلِكُمْ فِسْقٌ الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن دِينِكُمْ فَلاَ تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِّإِثْمٍ فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (3)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (السَّبُعُ) بإسكان الباء الْمُعَلَّى بن منصور وهارون عن أبي بكر، والأزرق عنه، والقصبي عن عبد الوارث وخارجة عن عباس وهارون عن أَبِي عَمْرٍو، ووهب، ونعيم، والخفاف عنه، والحسن، وأبو حيوة وعلى بن الحسن عن ابن مُحَيْصِن، والباقون برفع الياء الْأَعْمَش في رواية جرير، وأحمد بن حنبل، والزَّعْفَرَانِيّ، والأصمعي عن نافع). [الكامل في القراءات العشر: 532]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (الميتة ذكر في البقرة). [تحبير التيسير: 345]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( وَتَقَدَّمَ (وَلَا تَّعَاوَنُوا) لِلْبَزِّيِّ وَمَذْهَبُ أَبِي جَعْفَرٍ فِي تَشْدِيدِ الْمَيْتَةَ مِنْ سُورَةِ الْبَقَرَةِ، وَتَقَدَّمَ الْخِلَافُ عَنْهُ فِي إِخْفَاءِ الْمُنْخَنِقَةُ مِنْ بَابِ النُّونِ السَّاكِنَةِ، وَتَقَدَّمَ وَقْفُ يَعْقُوبَ عَلَى وَاخْشَوْنِ الْيَوْمَ، وَتَقَدَّمَ فَمَنِ اضْطُرَّ وَكَسْرُ الطَّاءِ مِنَ الْبَقَرَةِ). [النشر في القراءات العشر: 2/254] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({الميتة} [3] ذكر لأبي جعفر في البقرة.
{فمن اضطر} [3] ذكر فيها أيضًا). [تقريب النشر في القراءات العشر: 500]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم فمن اضطر وكسر الطاء أيضا في البقرة [الآية: 173] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/284]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وشدد" أبو جعفر ياء "الميتة" بلا خلاف وأخفى نون "المنخنقة" بخلف عنه). [إتحاف فضلاء البشر: 1/529]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن الحسن "على النصب" بفتح النون وسكون الصاد). [إتحاف فضلاء البشر: 1/529]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("ووقف" يعقوب على "واخشون اليوم" بزيادة ياء بعد النون وحذفها الباقون في الحالين). [إتحاف فضلاء البشر: 1/530]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وضم" نون "فمن اضطر" نافع وابن كثير وابن عامر والكسائي، وكذا أبو جعفر وخلف "وسبق" عن ابن محيصن إدغام الضاد في الطاء). [إتحاف فضلاء البشر: 1/530]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وكسر طاء اضطر أبو جعفر وسبق توجيهه في البقرة). [إتحاف فضلاء البشر: 1/530]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {واخشون اليوم} [3] لا خلاف بين السبعة في حذف يائه وصلا ووقفًا). [غيث النفع: 543]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {فمن اضطر} قرأ البصري وعاصم وحمزة بكسر النون في الوصل، والباقون بالضم، فإن وقف على {فمن} فكلهم يبتدئ بهمزة مضمومة). [غيث النفع: 543]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلاَّ مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَأَنْ تَسْتَقْسِمُوا بِالأَزْلامِ ذَلِكُمْ فِسْقٌ الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ دِينِكُمْ فَلَا تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِإِثْمٍ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (3)}
{الْمَيْتَةُ}
- قراءة الجماعة (الميتة) بسكون الياء.
- وقرأ أبو جعفر (الميتة) بتشديد الياء.
وتقدم هذا في الآية/173 من سورة البقرة.
{الْمُنْخَنِقَةُ}
- قرأ الحنبلي وأبو جعفر بإخفاء النون عند الخاء، وإظهار النون عن أبي جعفر في هذا الموضع أشهر، والإخفاء أقيس.
[معجم القراءات: 2/224]
{وَالنَّطِيحَةُ}
- قراءة الجماعة (والنطيحة)، أي التي نطحتها أخرى فماتت، فهي المنطوحة.
- وقرأ ابن مسعود وأبو ميسرة (والمنطوحة) وهي في معنى قراءة الجماعة، قال ابن خالويه: (يريد: والنطيحة).
{وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ}
- قراءة الجماعة (وما أكل السبع).
- وقرأ ابن مسعود والشعبي (وأكيلة السبع).
- وقرأ ابن عباس (وأكيل السبع).
وهاتان القراءتان بمعنى مأكول السبع.
{السَّبُعُ}
- قراءة الجمهور (السبع) بضم الباء، وهو الأكثر.
- وقرأ الحسن والفياض بن غزوان وطلحة بن سليمان وأبو حيوة وابن قطيب وهارون عن أبي عمرو وعبد الوارث وعصمة وخارجة عن أبي عمرو والمعلى عن عاصم، وأبو بكر، وابن كثير في رواية بعضهم (السبع) بسكون الباء، وهي لغة لأهل نجد.
- قال الفراء: (أهل نجد يقولون (السبع، فيحذفون الضمة).
- وقرأ الحسن البصري ويحيى وإبراهيم (السبع) بفتح الباء.
قال في التاج: (قال الصغاني: فلعلها لغة).
[معجم القراءات: 2/225]
{النُّصُبِ}
- قراءة الجمهور (النصب) بضم النون والصاد، وهي رواية عن عيسى بن عمر.
- وقرأ طلحة بن مصرف وابن كثير في رواية (النصب) بضم فسكون، ولعله تخفيف من المثقل، وقيل هو مصدر بمعنى المفعول، أي المنصوب.
- وقرأ عيسى بن عمر والجحدري (النصب) بفتحتين، وهي الوجه الثاني عن عيسى، وهو اسم بمعنى المنصوب.
- وقرأ الحسن وأبو عبيدة عن أبي عمرو، وخارجة عنه أيضًا، والحسن ابن صالح بن حني [كذا عند ابن خالويه]: وابن محيصن (النصب) بفتح فسكون، وذكر القرطبي هذه القراءة عن ابن عمر.
{يَئِسَ}
- قرأ أبو جعفر والحنبلي عن هبة الله عن ابن وردان، وأبو عمرو في رواية (ييس) بياء من غير همز.
وفي النشر والإتحاف أنه بتسهيل الهمز.
{وَاخْشَوْنِ الْيَوْمَ}
- أجمع القراء السبعة على حذف الياء بعد النون، لحذفها في الرسم، وذلك في الحالين (واخشون..).
- وقرأ سهل ويعقوب بإثبات الياء في الوقف (واخشوني).
[معجم القراءات: 2/226]
{فَمَنِ اضْطُرَّ}
- قرأ نافع وابن كثير وابن عامر والكسائي وأبو جعفر وخلف وعبد الرحمن الأعرج وشيبة ويحيى بن وثاب والأعمش وعيسى بن عمر الثقفي وأيوب بن المتوكل وابن محيصن السهمي (فمن اضطر) بضم النون.
- وقرأ عاصم وحمزة وأبو عمرو والمطوعي والحسن ويعقوب والزهري وطلحة اليامي وابن أبي ليلى القاضي والحسن البصري وأبو عثمان عمرو، وعمرو بن ميمون بن مهران وطلحة بن سليمان وسلام (فمن اضطر) بكسر النون.
وتقدم مثل هذا في الآية/173 من سورة البقرة.
- وقرأ أبو جعفر (اضطر) بكسر الطاء، فقد نقل إليها حركة الراء الأولى من المدغم، وهي لغة ربيعة.
- وقرأ ابن محيصن (اطر) بإدغام الضاد في الطاء حيث وقع، وهو عند النحاس لحن، وعند ابن عطية: (ليس بالقياس).
{فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ}
أخفى أبو جعفر التنوين في الغين.
{غَيْرَ}
رقق الراء الأزرق وورش.
[معجم القراءات: 2/227]
{مُتَجَانِفٍ}
- قراءة الجمهور بالألف (متجانف).
- وقرأ أبو عبد الرحمن والنخعي وابن وثاب (متجنف) بدون ألف.
قال ابن عطية: (وهو أبلغ في المعنى من متجانف).
ومثل هذا عند ابن جني، وذلك لتشديد العين وموضوعها لقوة المعنى بها، نحو تصون هو أبلغ من تصاون.
- وقرأ يحيى وإبراهيم (متجنفٍ) بفتح النون، من غير ألف.
- وقرئ (منجنف) مثل منطلق). [معجم القراءات: 3/228]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 10:32 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة المائدة
[ من الآية (4) إلى الآية (5) ]

{يَسْأَلُونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَمَا عَلَّمْتُم مِّنَ الْجَوَارِحِ مُكَلِّبِينَ تُعَلِّمُونَهُنَّ مِمَّا عَلَّمَكُمُ اللّهُ فَكُلُواْ مِمَّا أَمْسَكْنَ عَلَيْكُمْ وَاذْكُرُواْ اسْمَ اللّهِ عَلَيْهِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (4) الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حِلٌّ لَّكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلُّ لَّهُمْ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ وَلاَ مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ وَمَن يَكْفُرْ بِالإِيمَانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ (5)}

قوله تعالى: {يَسْأَلُونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَمَا عَلَّمْتُم مِّنَ الْجَوَارِحِ مُكَلِّبِينَ تُعَلِّمُونَهُنَّ مِمَّا عَلَّمَكُمُ اللّهُ فَكُلُواْ مِمَّا أَمْسَكْنَ عَلَيْكُمْ وَاذْكُرُواْ اسْمَ اللّهِ عَلَيْهِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (4)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (مُكَلِّبِينَ) بإسكان الكاف خفيف وكسر اللام الشيزري عن أبي جعفر، والزَّعْفَرَانِيّ، والحسن، الباقون ثقل بفتح الكاف وكسر اللام، وهو الاختيار لموافقة القوم، ولأن تكرار الفعل أولى). [الكامل في القراءات العشر: 533]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وعن" الحسن "مكلبين" بسكون الكاف وتخفيف اللام). [إتحاف فضلاء البشر: 1/530]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {يَسْأَلُونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَمَا عَلَّمْتُمْ مِنَ الْجَوَارِحِ مُكَلِّبِينَ تُعَلِّمُونَهُنَّ مِمَّا عَلَّمَكُمُ اللَّهُ فَكُلُوا مِمَّا أَمْسَكْنَ عَلَيْكُمْ وَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (4)}
{يَسْأَلُونَكَ}
- لحمزة في الوقف نقل الحركة إلى السين، ثم حذف الهمزة (يسلونك).
{عَلَّمْتُمْ}
- قراءة الجماعة (علمتم) بفتح العين مبنيًا للفاعل.
- وقرأ ابن عباس ومحمد بن الحنيفة (علمتم) بضم العين مبنيًا للمفعول، أي: ما علمتم من أمر الجوارح والصيد بها.
{مُكَلِّبِينَ}
- كذا قراءة الجمهور (مكلبين) من (كلب)، وكلب الكلب: أرسله على الصيد.
[معجم القراءات: 2/228]
- وقرأ ابن عباس وابن مسعود والحسن وأبو رزين وعون (مكلبين) بالتخفيف من (أكلب)، وفعل وأفعل قد يشتركان.
{تُعَلِّمُونَهُنَّ}
- قراءة يعقوب في الوقف بهاء السكت (تعلمونهنه) ). [معجم القراءات: 3/229]

قوله تعالى: {الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حِلٌّ لَّكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلُّ لَّهُمْ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ وَلاَ مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ وَمَن يَكْفُرْ بِالإِيمَانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ (5)}
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (الكسائي: {والمحصنات} (5): بكسر الصاد.
والباقون: بفتحها). [التيسير في القراءات السبع: 268]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن المطوعي محصنين بفتح الصاد). [إتحاف فضلاء البشر: 1/530]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ الكسائي و"الْمُحْصَنَات" [الآية: 5] بكسر الصاد والباقون بالفتح). [إتحاف فضلاء البشر: 1/530]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {والمحصنات} [5] معًا، قرأ علي بكسر الصاد فيهما، والباقون بالفتح). [غيث النفع: 543]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حِلٌّ لَكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلٌّ لَهُمْ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ إِذَا آَتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ وَلَا مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ وَمَنْ يَكْفُرْ بِالْإِيمَانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ وَهُوَ فِي الْآَخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ (5)}
{وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حِلٌّ لَكُمْ}
- في مصحف سعيد بين جبير: (وطعام الذين أوتوا الكتاب من قبلكم..).
{الْمُحْصَنَاتُ ... وَالْمُحْصَنَاتُ}
- قرأ الكسائي والشعبي (المحصنات.. المحصنات) بكسر الصاد فيهما.
- وقراءة الجماعة بفتح الصاد فيهما (المحصنات.. المحصنات).
{الْمُؤْمِنَاتِ}
- قرأ أبو عمرو بخلاف عنه وأبو جعفر والأزرق وورش عن نافع والأصبهاني ومحمد بن حبيب الشموني عن الأعشى عن أبي بكر عن عاصم (المومنات) بإبدال الهمزة الساكنة واوًا.
- وكذا جاءت قراءة حمزة في الوقف.
[معجم القراءات: 2/229]
{آَتَيْتُمُوهُنَّ}
- قراءة يعقوب في الوقف بهاء السكت (آتيتموهنه).
{أُجُورَهُنَّ}
- قراءة يعقوب في الوقف بهاء السكت (أجورهنه).
{مُحْصِنِينَ}
- قرأ الأعمش والمطوعي (محصنين) بفتح الصاد.
- وقراءة الجماعة بكسرها (محصنين).
{غَيْرَ}
- الأزرق وورش يرققان الراء.
{حَبِطَ}
- قراءة الجماعة (حبط) بكسر الباء.
- وقرأ ابن السميفع وأبو السمال (حبط) بفتحها.
- وذكر الأزهري عن أبن زيد أنه حكى عن أعرابي أنه قرأ (حبط عمله) بفتح الباء.
قال الأزهري: (ولم أسمع هذا لغيره، والقراءة: (فقد حبط عمله) بكسر الباء.
{وَهُوَ}
- تقدمت القراءتان بضم الهاء وسكونها.
انظر الآيتين/29 و85 من سورة البقرة.
{فِي الْآَخِرَةِ}
- تقدمت القراءة فيه في الآية/4 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 2/230]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 10:33 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة المائدة
[ الآية (6) ]

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فاغْسِلُواْ وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُواْ بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَينِ وَإِن كُنتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُواْ وَإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاء أَحَدٌ مَّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ مَا يُرِيدُ اللّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ وَلَكِن يُرِيدُ لِيُطَهَّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (6)}

قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فاغْسِلُواْ وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُواْ بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَينِ وَإِن كُنتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُواْ وَإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاء أَحَدٌ مَّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ مَا يُرِيدُ اللّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ وَلَكِن يُرِيدُ لِيُطَهَّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (6)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (3 - وَاخْتلفُوا في نصب اللَّام وخفضها من قَوْله {وأرجلكم} 6
فَقَرَأَ ابْن كثير وَحَمْزَة وَأَبُو عَمْرو {وأرجلكم} خفضا
وَقَرَأَ نَافِع وَابْن عَامر والكسائي {وأرجلكم} نصبا
وروى أَبُو بكر عَن عَاصِم {وأرجلكم} خفضا
وروى حَفْص عَن عَاصِم {وأرجلكم} نصبا). [السبعة في القراءات: 242 - 243]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ({وأرجلكم} نصب [شامي، ونافع، والكسائي، وحفص، ويعقوب، وروى الأعشى عن أبي بكر {وأرجلكم} نصب}). [الغاية في القراءات العشر: 232]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (وأرجلكم): نصب: نافع، ودمشقي، وسلام، ويعقوب، وعلي، وحفص، وقاسم، والأعشى، والمفضل). [المنتهى: 2/661]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ نافع والكسائي وابن عامر وحفص (وأرجلكم) بالنصب، وقرأ الباقون بالخفض). [التبصرة: 196]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (نافع، وابن عامر، والكسائي، وحفص: {وأرجلكم} (6): بنصب اللام.
والباقون: بجرها). [التيسير في القراءات السبع: 268]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حمزة، والكسائي: {أو لمستم} (6): بغير ألف.
والباقون: بألف). [التيسير في القراءات السبع: 268]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(نافع وابن عامر والكسائيّ وحفص ويعقوب: (وأرجلكم) بنصب اللّام، والباقون بجرها). [تحبير التيسير: 345]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (والمحصنات و(أو لامستم) قد ذكر في النّساء). [تحبير التيسير: 346]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (وَأَرْجُلَكُمْ) نصب مجاهد، والحسن والمدني غير أبي جعفر، واختيار ورش، ودمشقي، وحفص، والمفضل، واختيار أبي بكر والأعشى، والكسائي، والزَّعْفَرَانِيّ، وابن مقسم، وابْن سَعْدَانَ، وأحمد، والشافعي عن ابْن كَثِيرٍ، وهو الاختيار، لأنه أعطف على الغسل، الباقون بالجر). [الكامل في القراءات العشر: 533]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([6]- {وَأَرْجُلَكُمْ} نصب: نافع وابن عامر والكسائي وحفص). [الإقناع: 2/634]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (615- .... .... .... .... = وَأَرْجُلِكُمْ بِالنَّصْبِ عَمَّ رِضاً عَلاَ). [الشاطبية: 49]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): (و(رضى)، منصوبٌ على التمييز، أو على الحال بمعنى: مرضيا.
وفي (عم)، ضمير يعود إلى {وأرجلكم} بالنصب.
وأشار بذلك إلى أن هذه القراءة مرضية قد عم رضاها، أو عمت مرضية، لأنه عطف المغسول على المغسول. ولم يمنع ما فصل بينهما معترضًا، كما قال: {اليوم أحل لكم الطيبت}، ثم قال بعد الجملة المعترضة: {والمحصنت}، فجاء معطوفًا على {الطيبت}.
ومن قرأ بالجر، فهو عطف على الرؤوس.والغسل مضمر، كأنه قال: وأرجلكم غسلا.
وقيل: لما كان غسل الأرجل بصب الماء، فهي مظنة الإسراف، وهو منهي عنه مذموم، فعطفت على الممسوح لا لتمسح، لكن لينبه على وجوب الاقتصاد في صب الماء عليها.
وقوله: {إلى الكعبين}، دل على الغسل، لأن المسح لم يجعل له حد.
وقال الشافعي رحمه الله: «أراد بالنصب قومًا، وبالجر آخرين».
[فتح الوصيد: 2/852]
يعني أنهما نزلنا من السماء، فأفادت إحداهما وجوب الغسل، وأفادت الأخرى المسح على الخفين.
وكذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم في القراءتين المختلفتين: «هكذا أنزلت، هكذا أنزلت».
فهذا يؤيد ما ذهب إليه الشافعي رحمه الله). [فتح الوصيد: 2/853]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ([615] مع القصر شدد ياء قاسية شفا = وأرجلكم بالنصب عم رضا علا
ح: (ياء): مفعول (شدد)، (شفا): صفته، و (أرجلكم): مبتدأ، (عم): خبر، (رضًا): تمييز، أو مفعول به، (علا): صفته.
ص: أي: قرأ حمزة والكسائي: (وجعلنا قلوبهم قسية) [13] بتشديد الياء وحذف الألف بعد القاف على وزن (فعيلة)، والباقون: {قاسية} بالألف وتخفيف الياء على وزن (فاعلة).
وكلاهما بمعنًى نحو: (عليمة) و(عالمة) من القسوة خلاف اللين والرقة.
وقرأ نافع وابن عامر والكسائي وحفص: {وامسحوا برءوسكم وأرجلكم} [6] بنصب اللام عطفًا على: {وأيديكم}؛ لأن الرجل واجبة الغسل أيضًا.
[كنز المعاني: 2/169]
والباقون بالجر عطفًا على: {برءوسكم}، وتوجيهه على تقدير وجوب الغسل.
[1] إنها جر على الجوار والإتباع لفظًا لا معنًى، كقولهم: (جحرُ ضب خربٍ)، و(ماء بئرٍ باردٍ)، وفيه نظر؛ لأنه يلتبس ههنا بخلاف هنالك، ولوجود الفصل بالواو، ولأن جر الجوار خلاف القياس.
[كنز المعاني: 2/170]
[2] أو يقال: المراد به المسح على الخفين كما قال الشافعي رضي الله عنه: أراد بالنصب قومًا، وبالجر قومًا آخرين، فالنصب: أفاد وجوب الغسل، والجر جواز المسح على الخفين، وتحديد المسح ليدل على أنه لا يجوز التجاوز عن ذلك). [كنز المعاني: 2/171] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (وأما: {وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ}، فقرئت بنصب اللام وجرها؛ أما النصب فوجهه العطف على وجوهكم وأيديكم؛ لأن الجميع ثابت غسله من جهة السنة، وإنما فصل بين المعطوف والمعطوف عليه بقوله: {وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ} للتنبيه على الترتيب المشروع سواء قيل بوجوبه أو استحبابه، وأما الجر فوجهه ظاهر وهو: العطف على برءوسكم، والمراد به المسح على الخفين، وعلى ذلك حمل الشافعي -رحمه الله- القراءتين فقال: أراد بالنصب قوما وبالجر آخرين:
فإن قلت: التحديد يمنع من ذلك؛ فإن قوله: {إِلَى الْكَعْبَيْنِ} كقوله: {إِلَى الْمَرَافِقِ}، قلت: التحديد لا دلالة فيه على غسل ولا مسح وإنما يذكر عند الحاجة إليه فلما كانت اليد والرجل لم يذكر التحديد فيهما لاقتصر على ما يجب قطعه في السرقة أو لوجب استيعابها غسلا ومسحا إلى الإبط والفخذ أعتنى بالتحديد فيهما، ولما لم يحتج إلى التحديد لم يذكره لا مع الغسل ولا المسح كما في الوجه والرأس.
فإن قلت: استيعاب المحدود بالمسح على الخف غير واجب بالإجماع، قلت: فائدة التحديد أن الاقتصار على مسح ما جاوز ذلك غير مجزٍ فليس المطلوب إلا المسح فيما دون الكعبين إلى أطراف الأصابع، فهذا
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/89]
أرجح ما وجدت من الأقوال في تفسير هذه الآية وإعرابها، ورضى في موضع نصب على التمييز أو الحال، أشار إلى ن قراءة النصب ظاهرة الموافقة لما ثبت في السنة، وقراءة الجر خفية الموافقة وهي ما ذكرناه والله أعلم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/90]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (615 - .... .... .... .... .... = وأرجلكم بالنّصب عمّ رضا علا
....
وقرأ نافع وابن عامر والكسائي وحفص وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ بنصب اللام. وقرأ الباقون بخفضها). [الوافي في شرح الشاطبية: 251]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (99- .... .... .... .... .... = وَأَرْجُلِكُمْ فَانْصِبْ حَلاَ الْخَفْضُ أُعْمِلَا). [الدرة المضية: 26]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(وقرأ أيضًا يعقوب بنصب و{وأرجلكم} عطفًا على أيديكم وقوله: الخفض أعملا أي قرأ مرموز (ألف) أعملا وهو أبو جعفر بالخفض في وأرجلكم). [شرح الدرة المضيئة: 120]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: وَأَرْجُلَكُمْ فَقَرَأَ نَافِعٌ وَابْنُ عَامِرٍ وَالْكِسَائِيُّ وَيَعْقُوبُ وَحَفْصٌ بِنَصْبِ اللَّامِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالْخَفْضِ). [النشر في القراءات العشر: 2/254]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ نافع وابن عامر ويعقوب وحفص والكسائي {وأرجلكم} [6] بالنصب، والباقون بالجر). [تقريب النشر في القراءات العشر: 500]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (578 - أرجلكم نصب ظبىً عن كم أضا = رد .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 71]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (أرجلكم نصب (ظ) بى (ع) ن (ك) م (أ) ضا = (ر) د واقصر اشدد يا قسيّة (رضى)
يعني «وأرجلكم إلى الكعبين» بالنصب يعقوب وحفص وابن عامر ونافع والكسائي، والباقون بالخفض). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 219]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
أرجلكم نصب (ظ) بى (ع) ن (ك) م (أ) ضا = (ر) د واقصر اشدد يا قسيّة (رضى)
ش: أي: قرأ ذو ظاء (ظبا) يعقوب، وعين (عن) حفص، وكاف (كم) ابن عامر، وهمزة (أضا) نافع، وراء (رد) الكسائي- وأرجلكم إلى الكعبين [المائدة: 6] (بنصب) اللام، والباقون بكسرها.
وقرأ مدلول (رضى) حمزة والكسائي قلوبهم قسيّة [المائدة: 13] بحذف الألف وتشديد الياء، والباقون بالألف وتخفيف الياء.
وجه النصب: العطف على وجوهكم [المائدة: 6].
ووجه الكسر: العطف على محل برءوسكم [المائدة: 6].
قال سيبويه، والأخفش، وأبو عبيدة: منصوب لكنه كسر؛ للمجاورة، ورد بالواو.
وأجيب بنحو: حور [الرحمن: 72، والواقعة: 22].
والحق أن ما ثبت على غير قياس لا يتعدى، والمسموع من المجاورة كله بلا واو، نحو: عذاب يوم محيط [هود: 84]، وقوله: «جحر ضبّ خرب».
وقوله:
... ... ... ... = كبير أناس في بجاد مزمّل
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/284]
وسيأتي جر حور [الرحمن: 72، والواقعة: 22] في موضعه.
والمختار النصب لظهوره في المعنى المراد). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/285] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ويوقف على "برؤسكم" لحمزة بوجهين بالتسهيل بين بين وبالحذف، قال في النشر: وهو الأولى عند الآخذين باتباع الرسم وقد نص عليه). [إتحاف فضلاء البشر: 1/530]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "وَأَرْجُلَكُم" [الآية: 6] فنافع وابن عامر وحفص والكسائي ويعقوب بنصب اللام عطفا على أيديكم، فإن حكمها الغسل كالوجه وعن الحسن بالرفع على الابتداء والخبر محذوف، أي: مغسولة، وعلى الأول يكون وامسحوا جملة معترضة بين المتعاطفين، وهو كثير في القرآن وكلام العرب،
[إتحاف فضلاء البشر: 1/530]
والباقون بالخفض عطفا على "رؤسكم" لفظا ومعنى، ثم نسخ بوجوب الغسل أو بحمل المسح على بعض الأحوال، وهو لبس الخف وللتنبيه على عدم الإسراف في الماء؛ لأنها مظنة لصب الماء كثيرا فعطفت على الممسوح، والمراد الغسل أو خفض على الجوار قال القاضي: ونظيره كثير لكن قال بعضهم: لا ينبغي التخريج على الجوار؛ لأنه لم يرد إلا في النعت أو ما شذ من غيره). [إتحاف فضلاء البشر: 1/531]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "مرضى" حمزة والكسائي وخلف، وقلله الأزرق وأبو عمرو بخلفهما). [إتحاف فضلاء البشر: 1/531]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وقصر" لمستم حمزة وخلف). [إتحاف فضلاء البشر: 1/531]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("ومر قريبا" حكم همزتي "جاء أحد منكم" بالنساء). [إتحاف فضلاء البشر: 1/531]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وأرجلكم} [6] قرأ نافع والشامي وعلي وحفص بنصب اللام، عطفًا على {وجوهكم} والباقون بالخفض، عطفًا على {برءوسكم} والمراد بالمسح فيها
[غيث النفع: 543]
الغسل، والعرب تقول: تمسحت للصلاة، أي توضأت، ولهذا قال أبو زيد: إن المسح خفيف الغسل.
والحكمة والله أعلم في عطف الأرجل على الممسوح التنبيه على الاقتصاد في صب الماء عليها، لأن غسل الأرجل مظنة الإسراف، وهو منهي عنه مذموم فاعله، وفي الآية كلام طويل هذا أقربه عندي، والله أعلم). [غيث النفع: 544]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {جا أحد} لا يخفى ما تقدم، أنك إذا أبدلت الثانية من المتفقتين حرف مد ووقع بعده ساكن نحو {هؤلاء إن كنتم صادقين} [البقرة] و{جآء امرنا} [هود: 58] مددت مدًا طويلاً لالتقاء الساكنين، فإن لم يكن بعده ساكن نحو {في السماء الله} [الزخرف: 84] و{جاء احدهم} [المؤمنون: 99] و{أولياء أولائك} [الأحقاف: 32] لم يزد على مقدار حروف المد، ولا يقال إنها صارت من باب {ءامنوا} كما تقدم.
[غيث النفع: 544]
فإن قرأته مع {مرضى أو} فمن له فيه الإسقاط وله قصر منفصل ومده وهو قالون وبصري، فلهما على قصر المنفصل في {جآء أحد} المد والقصر، وليس لهما على مد المنفصل إلا المد في {جآء} لأنه لا يخلو إما أن يقدر متصلاً إن قلنا بحذف الثانية، فلا يجوز قصره، أو منفصلاً إن قلنا بحذف الأولى، وهو مذهب الجمهور، فلا يمد أحد المنفصلين ويقصر الآخر، والله أعلم). [غيث النفع: 545]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {لامستم} قرأ الأخوان بحذف الألف، والباقون بالألف). [غيث النفع: 545]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِنْهُ مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ وَلَكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (6)}
{الصَّلاةِ}
- تغليظ اللام عن الأزرق وورش.
{بِرُءُوسِكُمْ}
- قراءة حمزة في الوقف على وجهين:
1- بالتسهيل بين بين.
2- بالحذف.
قال ابن الجزري: (وهو [أي الحذف] الأولى عند الآخذين باتباع الرسم).
{وَأَرْجُلَكُمْ}
- قرأ ابن كثير وأبو عمرو وأبو بكر عن عاصم وحمزة وأبو جعفر وخلف وأنس وعكرمة ويحيى بن وثاب والشعبي والباقر وقتادة وعلقمة والضحاك والأعمش (وأرجلكم) بالخفض.
[معجم القراءات: 2/231]
والظاهر من هذه القراءة اندراج الأرجل في المسح مع الرأس، ورجح الطبري هذه القراءة.
وروي وجوب مسح الرجلين عن ابن عباس وأنس وعكرمة والشعبي وأبي جعفر الباقر، وهو مذهب الأمامية من الشيعة.
- وقرأ نافع والكسائي وابن عامر وحفص عن عاصم وابن مسعود ويعقوب والأعشى وأبو بكر وابن عباس والشافعي وعلي والمفضل (وأجلكم) بالنصب، وهو معطوف على (أيديكم) وما قبله، وحكمها الغسل، وهو رأي جمهور الفقهاء.
قال النحاس: (فمن قرأ بالنصب جعله عطفًا على الأول، أي: وأغسلوا أرجلكم، وقد ذكرنا الخفض، إلا أن الأخفش وأبا عبيدة يذهبان إلى أن الخفض على الجوار، والمعنى للغسل.
قال الأخفش: ومثله: هذا حجر ضب خربٍ.
وهذا القول غلط عظيم؛ لأن الجوار لا يجوز في الكلام أن يقاس عليه، وإنما هو غلط.
ومن أحسن ما قيل: أن المسح والغسل واجبان جميعًا، والمسح واجب على قراءة من قرأ بالخفض، والغسل واجب على قراءة من قرأ بالنصب.
والقراءتان بمنزلة آيتين..).
وهذا كلام لطيف في المسألة.
وقال الزمخشري: (قرأ جماعة (وأرجلكم) بالنصب، فدل على أن الأرجل مغسولة، فإن قلت: فما تصنع بقراءة الجر ودخولها في حكم المسح؟ قلت: الأرجل من بين الأعضاء الثلاثة المغسولة، تغسل بصب الماء عليها، فكانت مظنةً للإسراف المذموم المنهي
[معجم القراءات: 2/232]
عنه، فعطفت على الرابع [كذا] الممسوح، لا لتمسح، ولكن لينبه على وجوب الاقتصاد في صب الماء عليها).
وقال الزجاج: (.. بالجر عطف على الرؤوس، وقال بعضهم: نزل جبريل بالمسح والسنة في الغسل، وقال بعض أهل اللغة: هو جر على الجوار.
[قال الزجاج]: فأما الخفض على الجوار فلا يكون في كلمات الله، ولكن المسح على هذا التحديد في القرآن كالغسل..).
وأختم حديثي في هاتين القراءتين والحكم الفقهي المترتب عليهما بنص أبي جعفر الطوسي، ونص أبي حيان.
قال في التبيان: (قوله: وأرجلكم إلى الكعبين) عطف على الرؤوس، فمن قرأ بالجر ذهب إلى أنه يجب مسحهما كما وجب مسح الرأس، ومن نصبهما ذهب إلى أنه معطوف على موضع الرؤوس؛ لأن موضعهما نصب لوقوع المسح عليهما؛ وإنما جر الرؤوس لدخول الباء الموجبة للتبعيض...
فالقراءتان جميعًا تفيدان المسح على ما نذهب إليه، وممن قال بالمسح ابن عباس والحسن البصري وأبو علي الجبائي ومحمد بن جرير الطبري ... غير أنهم أوجبوا الجمع بين المسح والغسل، المسح بالكتاب، والغسل بالسنة، وخيره الطبري في ذلك).
وقال أبو حيان: (وقال داود يجب الجمع بين المسح والغسل، وهو قول الناصر للحق من أئمة الزيدية).
[معجم القراءات: 2/233]
- وقرأ الوليد بن مسلم عن نافع، وعمرو عن الحسن وسليمان الأعمش (وأرجلكم) بالرفع، وهو مبتدأ محذوف الخبر، والتقدير: وأرجلكم واجب غسلها.
قال ابن خالويه: (على تقدير: وأرجلكم مسحها إلى الكعبين، كذلك: ابتداء وخبر).
وقال أبو حيان: (وأرجلكم بالرفع ... أي اغسلوها إلى الكعبين على تأويل من يغسل، أو ممسوحة إلى الكعبين على تأويل من يمسح).
{فَاطَّهَّرُوا}
- قراءة الجمهور بتشديد الطاء والهاء (فاطهروا).
وأصله: تطهروا، فأدغموا التاء في الطاء، واجتلبت همزة الوصل من أجل الساكن.
- وقرأ يزيد (فاطهروا) بالتخفيف، كذا جاءت عند ابن خالويه.
- وقرأ مجاهد (فاطهروا) بتخفيف الهاء.
- وقرئ (فأطهروا) بسكون الطاء والهاء مكسورة، من (أطهر) الرباعي، أي: فأطهروا أبدانكم، والهمزة للتعدية.
{مَرْضَى}
- أماله حمزة والكسائي وخلف.
- وقرأ الأزرق وورش وأبو عمرو بالفتح والتقليل.
- والباقون بالفتح.
[معجم القراءات: 2/234]
{جَاءَ أَحَدٌ}
- قرأ قالون والبزي وأبو عمرو بإسقاط الهمزة الأولى مع المد والقصر (جا أحد).
- وقرأ ورش وقنبل بتسهيل الهمزة الثانية.
- ولهما وجه آخر، وهو إبدال الهمزة الثانية حرف مد.
- وقرأ الباقون بتحقيق الهمزتين.
- وإذا وقف حمزة على (جاء) أبدل الهمزة ألفًا مع المد والتوسط والقصر، وكذا هشام.
- وأمال حمزة (جاء) حيث وقع، وبقراءته قرأ خلف وابن ذكوان، وهشام بخلاف عنه.
وتقدمت هذه القراءات في الآية/43 من سورة النساء.
{الْغَائِطِ}
- قراءة الجماعة (الغائظ).
- وقرأ الزهري (الغيط) بغير ألف.
وتقدم مثل هذا في الآية/43 من سورة النساء.
{لَامَسْتُمُ}
- قراءة الجمهور بالألف (لامستم).
- وقرأ حمزة والكسائي وخلف والأعمش (لمستم) بالقصر.
وتقدم هذا في الآية/43 من سورة النساء.
{فَتَيَمَّمُوا}
- قراءة الجماعة (فتيمموا) أمر من (تيمم).
- وقرأ ابن مسعود (فأموا).
[معجم القراءات: 2/235]
{بِوُجُوهِكُمْ}
- قرأ أبي بن كعب (بأوجهكم).
وتقدم مثلها في سورة النساء، آية/43.
{لِيُطَهِّرَكُمْ}
- قراءة الجماعة (ليطهركم) من طهر المضعف.
- وقرأ سعيد بن المسيب (ليطهركم) بالتخفيف من (أطهر).
- وقراءة الزرق وورش بترقيق الراء). [معجم القراءات: 3/236]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 10:35 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة المائدة
[ من الآية (7) إلى الآية (11) ]

{وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَمِيثَاقَهُ الَّذِي وَاثَقَكُم بِهِ إِذْ قُلْتُمْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (7) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (8) وَعَدَ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ (9) وَالَّذِينَ كَفَرُواْ وَكَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ (10) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ هَمَّ قَوْمٌ أَن يَبْسُطُواْ إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ فَكَفَّ أَيْدِيَهُمْ عَنكُمْ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَعَلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ (11)}

قوله تعالى: {وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَمِيثَاقَهُ الَّذِي وَاثَقَكُم بِهِ إِذْ قُلْتُمْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (7)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن المطوعي "اذكروا" بفتح الذال مشددتين). [إتحاف فضلاء البشر: 1/531]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ووقف "على نعمت الله عليكم إذ هم" بالهاء ابن كثير وأبو عمرو والكسائي ويعقوب). [إتحاف فضلاء البشر: 1/531]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَمِيثَاقَهُ الَّذِي وَاثَقَكُمْ بِهِ إِذْ قُلْتُمْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (7)}
{وَاثَقَكُمْ}
- قرأ أبو عمرو ويعقوب بإدغام القاف في الكاف بخلاف عنهما). [معجم القراءات: 3/236]

قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (8)}
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ({شنآن} وما بعده، بسكون النون شامي، وأبو بكر،
[الغاية في القراءات العشر: 231]
وإسماعيل، ويزيد). [الغاية في القراءات العشر: 232] (م)
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ({شنئان} [2، 8]: بسكون النون فيهما دمشق، وإسماعيل، وإسحاق، والمفضل، وأبو بكر، ويزيد طريق الفضل). [المنتهى: 2/661] (م)
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ أبو بكر وابن عامر (شنآن) بإسكان النون في الموضعين هنا، وفتحهما الباقون). [التبصرة: 196] (م)
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (قرأ أبو بكر، وابن عامر: {شنآن قوم} (2، 8): في الموضعين: بإسكان النون.
والباقون: بفتحها). [التيسير في القراءات السبع: 268] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(قرأ أبو بكر وابن عامر وأبو جعفر: (شنئان قوم) في الموضعين بإسكان النّون، والباقون بفتحها). [تحبير التيسير: 345] (م)
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (يَجْرِمَنَّكُمْ) بضم الياء، الباقون بفتح الياء، وهو الاختيار؛ لأنه أشهر اللغتين والبيت مشهور في قوله: جرمت فراره بعدها أن يغضبوا، وقولهم: جريمة ناهض البيت، (شَنَئَانُ) بإسكان النون دمشقي وأبو بكر، والمفضل طريق جبلة، وعصمة، وأبان بن ثعلب، وابن يزيد، وهارون، والحلواني، والمنقري عن عبد الوارث، واللؤلؤي، وإسماعيل، والْمُسَيَّبِيّ، وخارجة،
[الكامل في القراءات العشر: 532]
والأصمعي عن نافع، وشيبة، وأبو جعفر غير الْعُمَرِيّ والقورسي، وقُتَيْبَة عنه قال ابن مهران عن المفضل بفتح النون وهو خطأ لم يساعده عليه منفرد ولا أحد، والحسن، وقَتَادَة كإسماعيل، الباقون بفتح النون، وهو الاختيار؛ لأن أكثر المصادر على هذا كالحدثان والضربان والطريان النصب بإسكان الصاد وفتح النون أبو عبيدة، وخارجة عن أَبِي عَمْرٍو، وبضم النون وإسكان الصاد طَلْحَة ابن ظالم في رواية الفياض، والخفاف ووهيب، وابن ميسرة عن أبن عمرو، والباقون بضم النون والصاد، وهو الاختيار، لأنه أشبع وهي جماعة الأصنام). [الكامل في القراءات العشر: 533]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([2]- {شَنَآنُ} بسكون النون فيهما [2، 8]: أبو بكر وابن عامر.
[2]- {أَنْ صَدُّوكُمْ} بكسر الألف: ابن كثير وأبو عمرو). [الإقناع: 2/634] (م)
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (614 - وَسَكِّنْ مَعًا شَنَآنُ صَحَّا كِلاَهُمَا = .... .... .... ....). [الشاطبية: 49] (م)
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([614] وسكن معًا شنآن (صـ)حًا (كـ)لاهما = وفي كسر أن صدوكم (حـ)امدٌ (د)لا
أشار بقوله: (صحا كلاهما)، إلى صحة القراءتين في العربية، وأن الشنئان بالإسكان وإن لم يكثر في المصادر نظيره، فقد تكلمت به العرب.
وقد جاء الليان، مصدر لوى، وهو فعلان.
والشنئان بالتحريك، وإن كان بابه الحركة والاضطراب، كالخفقان والغليان، فقد استعمل أيضًا هاهنا.
وقد قيل: التسكين: الاسم، والتحريك: المصدر، كالسكران والطيران.
وأراد بقوله: (صحا كلاهما)، الإسكان والتحريك. ولم يرد صحة الموضعين في السورة، لأنه لا معنى له). [فتح الوصيد: 2/849] (م)
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [614] وسكن معًا شنآن صحا كلاهما = وفي كسر أن صدوكم حامدٌ دلا
ح: (شنئآن): مفعول (سكن)، (معًا): حال منه، ضمير (صحا): للإسكان والفتح الدال عليه الضد، (حامدٌ): مبتدأ، (دلا): صفته، (في كسر): خبر.
ص: قرأ أبو بكر وابن عامر: {ولا يجرمنكم شنئان قومٍ} في موضعين فيها [2، 8] بسكون النون الأولى من {شنئان} والباقون بالفتح على أنهما مصدان، أو السكون صفة كـ (عطشان)، والفتح مصدر كـ (طيران).
وأشار بقوله: (صحا كلاهما) إلى صحة القراءتين.
وقرأ أبو عمرو وابن كثير: (إن صدوكم عن المسجد) [2] بكسر (إن) على معنى: إن حصل صدٌّ، ويصح مثل ذلك وإن كان الصد قد وقع، لأن الصد وقع سنة ست، والآية نزلت سنة ثمان على نحو: {وإن كذبوك فقل لي عملي} [يونس: 41]، أي: إن يكونوا قد صدوكم.
وأشار بقوله: (حامدٌ دلا): إلى نفي قول من رد الكسر بأن الصد قد وقع، والشرط إنما يكون فيما لم يقع.
[كنز المعاني: 2/168]
والباقون بالفتح على أنه مفعول له، أي: لأن صدوكم). [كنز المعاني: 2/169]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (614- وَسَكِّنْ مَعًا شَنْئَانُ "صَـ"ـحَّا "كِـ"ـلاهُمَا،.. وَفي كَسْرِ أَنَ صَدُّوكمُ "حَا"مِدٌ دَلا
أي وسكن كلمتي "شنآن" معًا يعني: {وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ}، في موضعين في هذه السورة، وضد الإسكان المطلق الفتح فقوله: صحا كلاهما رمز قراءة الإسكان، وأشار بهذا اللفظ إلى صحة الإسكان والفتح؛ أي: صحت القراءة بهما في هذه الكلمة، ومعناها شدة البغض وهما لغتان، ومن الإسكان قول الأحوص:
وإن لام فيه ذو الشنان وفندا
لأنه خفف الهمز بإلقاء حركته على الساكن قبله، وحذفه على ما تقرر في باب وقف حمزة، "وأن تعتدوا" مفعول ثانٍ لقوله: "ولا يجرمنكم" أي لا يلبسنكم، الشنآن: العدوان وأن صدوكم بالفتح: تعليل؛ أي: لأنهم صدوكم وكان الصد قد وقع سنة ست، ونزلت
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/87]
هذه الآية سنة ثمانٍ فاتضح معنى التعليل، وقراءة الكسر على معنى إن حصل صد، ويصح أن يقال مثل ذلك، وإن كان الصد قد وقع كقوله تعالى: {وَإِنْ كَذَّبُوكَ فَقُلْ لِي عَمَلِي وَلَكُمْ عَمَلُكُمْ}.
أي إن يكونوا قد صدوكم، وقال أبو علي: معناه إن وقع مثل هذا الفعل، وعلى ذلك قول الفرزدق:
أتغضب أنْ أذنا قتيبة حزتا
ودلا: معناه ساق سوقا رقيقا ودلا؛ أي: أخرج دلوه ملآء، وقد سبق وجه التجوز به في مثل هذه المواضع وهو أنه أنجح وحصل مراده ولم يحقق مسعاه ونحو ذلك والله أعلم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/88] (م)
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (614 - وسكّن معا شنآن صحّا كلاهما = وفي كسر أن صدّوكم حامد دلا
قرأ شعبة وابن عامر: ولا يجرمنكم شنآن قوم. في الموضعين بتسكين النون. وقرأ غيرهما بفتح النون فيهما). [الوافي في شرح الشاطبية: 250] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (99 - وَشَنْآنُ سَكِّنْ أَوْفِ .... .... = .... .... .... .... .... ). [الدرة المضية: 26] (م)
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ص- وشنآن سكن (أ)وف أن صد فافتحا = وأرجلكم فانصب (حـ)ـلا الخفض (أ)عملا
ش - يعني قرأ مرموز (ألف) أوف وهو أبو جعفر بإسكان النون الأولى من {شنآن} [2، 8] في الموضعين وعلم من الوفاق للآخرين بتحريكها فيهما). [شرح الدرة المضيئة: 120] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: شَنَآنُ قَوْمٍ فِي الْمَوْضِعَيْنِ مِنْ هَذِهِ السُّورَةِ فَقَرَأَ ابْنُ عَامِرٍ وَابْنُ وَرْدَانَ وَأَبُو بَكْرٍ بِإِسْكَانِ النُّونِ، وَاخْتُلِفَ عَنِ ابْنِ جَمَّازٍ، فَرَوَى الْهَاشِمِيُّ،
[النشر في القراءات العشر: 2/253]
وَغَيْرُهُ عَنْهُ الْإِسْكَانَ، وَرَوَى سَائِرُ الرُّوَاةِ عَنْهُ فَتْحَ النُّونِ، وَبِذَلِكَ قَرَأَ الْبَاقُونَ فِيهِمَا). [النشر في القراءات العشر: 2/254] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ ابن عامر وأبو بكر وابن وردان وابن جماز بخلاف عنه {شنئان} [2، 8] بإسكان النون في الموضعين، والباقون بفتحها). [تقريب النشر في القراءات العشر: 500] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (577 - سكّن معًا شنآن كم صحّ خفا = ذا الخلف .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 71] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (سكّن معا شنآن (ك) م (ص) حّ (خ) فا = (ذ) االخلف أن صدّوكم اكسر (ج) ر (د) فا
يعني سكن النون من «شنآن» في الموضعين ابن عامر وشعبة وعيسى وابن
[شرح طيبة النشر لابن الجزري: 218]
جماز بخلاف عنه، والباقون بالتحريك الذي هو الفتح قوله: (معا) يعني في موضعي هذه السورة «ولا يجزمنكم شنآن قوم أن صدوكم، شنآن قوم على أن لا تعدلوا» ). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 219] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
سكّن معا شنآن (ك) م (ص) حّ (خ) فا = (ذ) االخلف أن صدّوكم اكسر (ح) ز (د) فا
ش: أي: قرأ ذو كاف (كم) ابن عامر، وصاد (صح) أبو بكر، وخاء (خفا) ابن وردان- شنآن قوم أن صدوكم [المائدة: 2] وشنآن قوم على أن [المائدة: 8] بإسكان نونهما، والباقون بفتحها.
واختلف عن ذي ذال (ذا) ابن جماز:
فروى الهاشمي وغيره عنه الإسكان. وروى سائر الرواة عنه الفتح كالباقين.
وقرأ ذو حاء (حز) أبو عمرو، ودال (دفا) ابن كثير إن صدوكم عن المسجد [المائدة: 2] (بكسر الهمزة)، والباقون بفتحها.
وقيد إن صدوكم فخرج أن تعتدوا [المائدة: 2].
وجه فتح شنأن [المائدة: 2] وسكونه: أنهما مصدر أشنأه: بالغ في بغضه، كالغليان، والساكن مخفف من المفتوح، أو صفة كغضبان.
والمختار: الفتح؛ حملا على الأكثر.
ووجه كسر إن جعلها شرطية، ودل ما تقدم على الجواب.
أو شرط لمثله؛ لأنه غير مأمون؛ على حد قوله: وإن كذّبوك فقل لّي عملي [يونس: 41].
ووجه الفتح: جعلها المعللة؛ لتحقق المعلل؛ لأن الصد عن المسجد حصل عام
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/283]
الحديبية سنة ست، ونزلت الآية عام الفتح سنة ثمان، وهو المختار؛ عملا بالحقيقة السالمة عن التأويل). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/284] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وعن" الأعمش "يَجْرِمَنَّكُم" معا هنا وفي [هود الآية: 89] بضم الياء من أجرم). [إتحاف فضلاء البشر: 1/529] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "شَنَآن" [الآية: 2، 8] في الموضعين فابن عامر وأبو بكر وابن وردان وابن جماز بخلف عنه بإسكان النون، وهي رواية الهاشمي وغيره عن ابن جماز وافقهم الحسن والباقون بفتحها، وهي رواية سائر الرواة عن ابن جماز، وهما بمعنى واحد مصدر شنأه بالغ في بغضه، أو الساكن مخفف من المفتوح، وقيل الساكن صفة كبغضان بمعنى بغيض قوم وفعلان أكثر في النعت). [إتحاف فضلاء البشر: 1/529] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {شنئان} [2 8] معًا، قرأ الشامي وشعبة بإسكان النون، والباقون بفتحها، وورش على أصله من القصر والتوسط، وحمزة إذا وقف سهل الهمزة). [غيث النفع: 543] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآَنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (8)}
{وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ}
- قراءة الجماعة بفتح الياء (يجرمنكم).
- والأعمش بضمها من أجرم (يجرمنكم).
وتقدم هذا في الآية/2 من هذه السورة.
{شَنَآَنُ}
- تقدمت القراءة فيه في الآية/2 من هذه السورة، من حيث فتح النون وسكونها، وكذلك حكم الهمزة في حال الوقف.
[معجم القراءات: 2/236]
{لِلتَّقْوَى}
- تقدمت الإمالة فيه في الآية/2.
{خَبِيرٌ}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش بخلاف). [معجم القراءات: 3/237]

قوله تعالى: {وَعَدَ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ (9)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ (9)}
{مَغْفِرَةٌ}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش). [معجم القراءات: 3/237]

قوله تعالى: {وَالَّذِينَ كَفَرُواْ وَكَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ (10)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {الجحيم} تام، وفاصلة، بلا خلاف، ومنتهى الربع عند جماعة، و{المؤمنون} بعده عند آخرين). [غيث النفع: 545]

قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ هَمَّ قَوْمٌ أَن يَبْسُطُواْ إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ فَكَفَّ أَيْدِيَهُمْ عَنكُمْ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَعَلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ (11)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {المؤمنون} و{الأنهار} [12] و{بإذنه} [16] و{يشاء} [17] وقف {يشاء} لحمزة وهشام، وما قبله لحمزة جلي). [غيث النفع: 547] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ هَمَّ قَوْمٌ أَنْ يَبْسُطُوا إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ فَكَفَّ أَيْدِيَهُمْ عَنْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ (11)}
{اذْكُرُوا}
- قراءة الجمهور (اذكروا) على الأمر من الثلاثي (ذكر).
- وقرأ المطوعي (اذكروا) بفتح الذال والكاف مشددتين، وأصله تذكروا، على الأمر.
{نِعْمَةَ اللَّهِ}
- قراءة ابن كثير وأبي عمرو والكسائي واليزيدي وابن محيصن والحسن ويعقوب بالهاء، وهي لغة قريش (نعمه).
- ووقف بقية القراء بالتاء (نعمت)، موافقة لصريح الرسم وهي لغة طيء.
- وأمال الكسائي الهاء وما قبلها في الوقف.
{الْمُؤْمِنُونَ}
- تقدم فيه إبدال الهمزة واوًا، انظر الآية/223 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 2/237]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 10:49 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة المائدة
[ من الآية (12) إلى الآية (14) ]

{وَلَقَدْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَآئِيلَ وَبَعَثْنَا مِنهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيبًا وَقَالَ اللّهُ إِنِّي مَعَكُمْ لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصَّلاَةَ وَآتَيْتُمُ الزَّكَاةَ وَآمَنتُم بِرُسُلِي وَعَزَّرْتُمُوهُمْ وَأَقْرَضْتُمُ اللّهَ قَرْضًا حَسَنًا لَّأُكَفِّرَنَّ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَلأُدْخِلَنَّكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ فَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ مِنكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ (12) فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ لَعنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَنَسُواْ حَظًّا مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ وَلاَ تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَىَ خَآئِنَةٍ مِّنْهُمْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمُ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ (13) وَمِنَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّا نَصَارَى أَخَذْنَا مِيثَاقَهُمْ فَنَسُواْ حَظًّا مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ فَأَغْرَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَسَوْفَ يُنَبِّئُهُمُ اللّهُ بِمَا كَانُواْ يَصْنَعُونَ (14)}

قوله تعالى: {وَلَقَدْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَآئِيلَ وَبَعَثْنَا مِنهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيبًا وَقَالَ اللّهُ إِنِّي مَعَكُمْ لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصَّلاَةَ وَآتَيْتُمُ الزَّكَاةَ وَآمَنتُم بِرُسُلِي وَعَزَّرْتُمُوهُمْ وَأَقْرَضْتُمُ اللّهَ قَرْضًا حَسَنًا لَّأُكَفِّرَنَّ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَلأُدْخِلَنَّكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ فَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ مِنكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ (12)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (وَعَزَّرْتُمُوهُمْ) خفيف وهكذا (وَعَزَّرُوهُ)، (وَتُعَزِّرُوهُ) الْجَحْدَرِيّ، والقورسي عن أبي جعفر، الباقون مشدد، وهو الاختيار على تكرار الفعل قُتَيْبَة مشددة بغير ألف الكسائي غير قاسم، والزَّيَّات، والْأَعْمَش، وطَلْحَة، والهمداني، ويَعْقُوب عن عَاصِم، وجبلة طريق الْأَصْفَهَانِيّ، الباقون بألف مع التخفيف وهو الاختيار لقوله: (فَوَيْلٌ لِلْقَاسِيَةِ) ). [الكامل في القراءات العشر: 533]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وسهل" همز "إسرائيل" أبو جعفر مع المد والقصر والخلاف في مده للأزرق ووقف حمزة عليه مر أول البقرة كتغليظ لام "الصلاة" للأزرق). [إتحاف فضلاء البشر: 1/531]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأدغم دال قد من "فقد ضل" ورش وأبو عمرو وابن عامر وحمزة والكسائي وخلف). [إتحاف فضلاء البشر: 1/531]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {المؤمنون} و{الأنهار} [12] و{بإذنه} [16] و{يشاء} [17] وقف {يشاء} لحمزة وهشام، وما قبله لحمزة جلي). [غيث النفع: 547] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَقَدْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَبَعَثْنَا مِنْهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيبًا وَقَالَ اللَّهُ إِنِّي مَعَكُمْ لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصَّلَاةَ وَآَتَيْتُمُ الزَّكَاةَ وَآَمَنْتُمْ بِرُسُلِي وَعَزَّرْتُمُوهُمْ وَأَقْرَضْتُمُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا لَأُكَفِّرَنَّ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَلَأُدْخِلَنَّكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ فَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ (12)}
{إِسْرَائِيلَ}
- سهل الهمز أبو جعفر مع المد والقصر، والخلاف في مده عن الأزرق، ووقف حمزة عليه، وتقدم في أول سورة البقرة في الجزء الأول من هذا المعجم في الآية/40.
{اثْنَيْ عَشَرَ}
- قرئ (اثني عشر) بسكون الشين، وهي لغة، وحسن ذلك أن الكلمة طالت بالتركيب فخففت بالتسكين.
{لَئِنْ}
- قراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمز.
{الصَّلَاةَ}
- تغليظ اللام قراءة الأزرق وورش.
{بِرُسُلِي}
- قراءة الحسن (برسلي) بإسكان السين في جميع القرآن.
- وقراءة الجماعة بالضم (برسلي).
[معجم القراءات: 2/238]
{وَعَزَّرْتُمُوهُمْ}
- قرأ عمر بن الخطاب وعاصم الجحدري (عزرتموهم) بتخفيف الزاي.
- وقراءة الجماعة (عزرتموهم) بتشديد الزاي.
{سَيِّئَاتِكُمْ}
- قراءة حمزة في الوقف بإبدال الهمزة ياءً مفتوحة (سيياتكم).
{فَقَدْ ضَلَّ}
- قرأ قالون وابن كثير وعاصم وأبو جعفر ويعقوب بإظهار الدال عند الضاد.
- وأدغم الدال في الضاد أبو عمرو وابن عامر وحمزة والكسائي وخلف وهشام وورش). [معجم القراءات: 3/239]

قوله تعالى: {فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ لَعنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَنَسُواْ حَظًّا مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ وَلاَ تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَىَ خَآئِنَةٍ مِّنْهُمْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمُ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ (13)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (4 - وَاخْتلفُوا فِي إِثْبَات الْألف وإسقاطها فِي قَوْله {قاسية} 13
فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَعَاصِم وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر {قاسية} بِأَلف وَقَرَأَ حَمْزَة والكسائي (قسية) بِغَيْر ألف مُشَدّدَة). [السبعة في القراءات: 243]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (قسية) [13]: هما، وجبلة). [المنتهى: 2/662]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ حمزة والكسائي (قسية) بياء مشددة من غير ألف، وقرأ الباقون بألف من غير تشديد). [التبصرة: 196]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حمزة، والكسائي: {قلوبهم قسية} (13): بتشديد الياء، من غير ألف.
[التيسير في القراءات السبع: 268]
والباقون: بتخفيفها، وبالألف). [التيسير في القراءات السبع: 269]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(حمزة والكسائيّ: (قلوبهم قسية) بتشديد الياء من غير ألف، والباقون بتخفيفها وبالألف). [تحبير التيسير: 346]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (خِيَانَةٍ) بألف بعد الياء جرير عن الْأَعْمَش، والقورسي عن أبي جعفر، ووهيب عن ابن مُحَيْصِن، والزَّعْفَرَانِيّ، الباقون (خَائِنَةٍ) بألف بعد الخاء وهو الاختيار على الاسم دون المصدر (سُبْلَ السَّلَامِ) خفيف ابْن سَعْدَانَ عن الْيَزِيدِيّ، ووهيب كلاهما عن أبي عمرو، والحسن، الباقون بضم الياء، وهو الاختيار على الإشباع). [الكامل في القراءات العشر: 533]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([13]- {قَاسِيَةً} مشدد: حمزة والكسائي). [الإقناع: 2/634]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (615 - مَعَ الْقَصْرِ شَدِّدْ يَاءَ قَاسِيَةً شَفَا = .... .... .... ....). [الشاطبية: 49]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([615] مع القصر شدد ياء قاسيةً (شـ)فا = وأرجلكم بالنصب (عم) (ر)ضًا (عـ)لا
إنما قال: (شفا)، لأنه أبلغ في الدم من قاس.
وقيل: قسية: رديئة، من قولهم: درهم قسي، أي زائف.
وحكي عن المبرد: إنه لشدة صوته بالغش. وكل شيء صلب وذهب لينه فهو قسي.
قالوا: ولهذا قيل للدراهم التي قدمت وطال عليها الدهر: قسية.
قال الشماخ:
لها صواهل في صم السلام كما = صاخ القسيات في أيدي الصياريف
يصف المساحي.
[فتح الوصيد: 2/851]
و(قسية)، كما جاء: {فويل للقسية قلوبهم}، {والقاسية قلوبهم} بإجماع؛ فحجته أنهما لغتان بمعنى واحد). [فتح الوصيد: 2/852]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [615] مع القصر شدد ياء قاسية شفا = وأرجلكم بالنصب عم رضا علا
ح: (ياء): مفعول (شدد)، (شفا): صفته، و (أرجلكم): مبتدأ، (عم): خبر، (رضًا): تمييز، أو مفعول به، (علا): صفته.
ص: أي: قرأ حمزة والكسائي: (وجعلنا قلوبهم قسية) [13] بتشديد الياء وحذف الألف بعد القاف على وزن (فعيلة)، والباقون: {قاسية} بالألف وتخفيف الياء على وزن (فاعلة).
وكلاهما بمعنًى نحو: (عليمة) و(عالمة) من القسوة خلاف اللين والرقة.
وقرأ نافع وابن عامر والكسائي وحفص: {وامسحوا برءوسكم وأرجلكم} [6] بنصب اللام عطفًا على: {وأيديكم}؛ لأن الرجل واجبة الغسل أيضًا.
[كنز المعاني: 2/169]
والباقون بالجر عطفًا على: {برءوسكم}، وتوجيهه على تقدير وجوب الغسل.
[1] إنها جر على الجوار والإتباع لفظًا لا معنًى، كقولهم: (جحرُ ضب خربٍ)، و(ماء بئرٍ باردٍ)، وفيه نظر؛ لأنه يلتبس ههنا بخلاف هنالك، ولوجود الفصل بالواو، ولأن جر الجوار خلاف القياس.
[كنز المعاني: 2/170]
[2] أو يقال: المراد به المسح على الخفين كما قال الشافعي رضي الله عنه: أراد بالنصب قومًا، وبالجر قومًا آخرين، فالنصب: أفاد وجوب الغسل، والجر جواز المسح على الخفين، وتحديد المسح ليدل على أنه لا يجوز التجاوز عن ذلك). [كنز المعاني: 2/171] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (615- مَعَ القَصْرِ شَدِّدْ يَاءَ قَاسِيَةً "شَـ"ـقَا،.. وَأَرْجُلِكُمْ بِالنَّصْبِ "عَمَّ رِ"ضًا "عَـ"ـلا
يريد: {وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ}، فإذا قصر بحذف الألف وشددت الياء صار: قسية على وزن فعيلة فالقراءتان بمعنى: عالمة وعليمة، وقيل: قسية ردية مغشوشة من قولهم: درهم قسي، قال الزمخشري: وهو من القسوة؛ لأن الذهب والفضة الخالصين فيهما لين والمغشوش فيه
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/88]
يبس وصلابة، قال أبو علي: والقسوة خلاف اللين والرقة، وقد وصف الله تعالى قلوب المؤمنين باللين فقال: {ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ}.
ويشهد لقراءة المد: {فَوَيْلٌ لِلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ} ). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/89]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (615 - مع القصر شدّد ياء قاسية شفا = وأرجلكم بالنّصب عمّ رضا علا
قرأ حمزة والكسائي لفظ قاسِيَةً بالقصر أي حذف الألف بعد القاف مع تشديد الياء بوزن مطية. وقرأ غيرهما بالمد أي إثبات الألف مع تخفيف الياء بوزن راضية
[الوافي في شرح الشاطبية: 250]
وذلك في قوله تعالى وَجَعَلْنا قُلُوبَهُمْ قاسِيَةً). [الوافي في شرح الشاطبية: 251]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (100- .... .... .... وَقَاسِيَةً عَبَدْ = وَطَاغُوتَ وَلْيَحْكُمْ كَشُعْبَةَ فُصِّلَا). [الدرة المضية: 27] (م)
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ثم قال: وقاسية عبد وطاغوت وليحكم كشعبة فصلا أي قرأ جميع ذلك خلف في الكلمات الأربعة كشعبة فيصير له {قاسية} [13] بالألف وتخفيف الياء اسم فاعل {وعبد} [60] بفتح الباء على الماضي {الطاغوت} [60] بنصب التاء {وليحكم} [47] بسكون اللام والميم وعلم للآخرين كذلك فاتفقوا). [شرح الدرة المضيئة: 120] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: قَاسِيَةً فَقَرَأَ حَمْزَةُ وَالْكِسَائِيُّ بِتَشْدِيدِ الْيَاءِ مِنْ غَيْرِ أَلِفٍ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالْأَلِفِ وَتَخْفِيفِ الْيَاءِ). [النشر في القراءات العشر: 2/254]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ حمزة والكسائي {قلوبهم قاسيةً} [13] بتشديد الياء من غير ألف، والباقون بالألف والتخفيف). [تقريب النشر في القراءات العشر: 500]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (578- .... .... .... .... .... = .... واقصر اشدد يا قسيّةً رضى). [طيبة النشر: 71]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (واقصر) يعني وقرأ بالقصر الذي هو حذف الألف والتشديد «قلوبهم قاسية» حمزة والكسائي، والباقون بالمد والتخفيف). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 219]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
أرجلكم نصب (ظ) بى (ع) ن (ك) م (أ) ضا = (ر) د واقصر اشدد يا قسيّة (رضى)
ش: أي: قرأ ذو ظاء (ظبا) يعقوب، وعين (عن) حفص، وكاف (كم) ابن عامر، وهمزة (أضا) نافع، وراء (رد) الكسائي- وأرجلكم إلى الكعبين [المائدة: 6] (بنصب) اللام، والباقون بكسرها.
وقرأ مدلول (رضى) حمزة والكسائي قلوبهم قسيّة [المائدة: 13] بحذف الألف وتشديد الياء، والباقون بالألف وتخفيف الياء.
وجه النصب: العطف على وجوهكم [المائدة: 6].
ووجه الكسر: العطف على محل برءوسكم [المائدة: 6].
قال سيبويه، والأخفش، وأبو عبيدة: منصوب لكنه كسر؛ للمجاورة، ورد بالواو.
وأجيب بنحو: حور [الرحمن: 72، والواقعة: 22].
والحق أن ما ثبت على غير قياس لا يتعدى، والمسموع من المجاورة كله بلا واو، نحو: عذاب يوم محيط [هود: 84]، وقوله: «جحر ضبّ خرب».
وقوله:
... ... ... ... = كبير أناس في بجاد مزمّل
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/284]
وسيأتي جر حور [الرحمن: 72، والواقعة: 22] في موضعه.
والمختار النصب لظهوره في المعنى المراد). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/285] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "قاسية" [الآية: 13] فحمزة والكسائي بحذف الألف وتشديد الياء وافقهما الأعمش إما مبالغة أو بمعنى ردية من قولهم درهم قسى مغشوش، والباقون بالألف والتخفيف اسم فاعل من قسى يقسو). [إتحاف فضلاء البشر: 1/531]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن ابن محيصن "على خائنة" بكسر الخاء وزيادة ياء مفتوحة قبل الألف
[إتحاف فضلاء البشر: 1/531]
وحذف الهمزة). [إتحاف فضلاء البشر: 1/532]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ولقد أخذ الله ميثاق بني إسرائيل}
{قاسية} [13] قرأ الأخوان بتشديد الياء من غير ألف بين القاف والسين، والباقون بالألف وتخفيف الياء). [غيث النفع: 546]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَنَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ وَلَا تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَى خَائِنَةٍ مِنْهُمْ إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ (13)}
{قَاسِيَةً}
- قرأ ابن كثير ونافع وابن عامر عاصم وأبو بكر وأبو عمرو وأبو جعفر ويعقوب (قاسيةً) بألف من (قسا يقسو).
[معجم القراءات: 2/239]
- وقرأ حمزة والكسائي وعبد الله بن مسعود والأعمش والمفضل عن عاصم والنخعي ويحيى بن وثاب (قسية) بغير ألف، وتشديد الياء، وهي فعيل، للمبالغة مثل شاهد وشهيد، وقال بعضهم: هذه القراءة ليست من معنى القسوة وإنما هي كالقسية من الدراهم، وهي التي خالطها غش، وكذلك القلوب لم يصف الإيمان فيها، بل خالطها الكفر والفساد.
وذهب الفارسي إلى أن هذه اللفظة معربة، وليست بأصل في كلام العرب.
قال العكبري: (قلبت الواو ياءً، وأدغمت فيها ياء فعيل، وفعلية هنا للمبالغة بمعنى فاعلة).
وقال الزمخشري: (قسية: أي رديه مغشوشة من قولهم: درهم قسي، وهو من القسوة، لأن الذهب والفضة الخالصين فيهما لين، والمغشوش فيه يبس وصلابة).
- وقرأ الهيضم بن شراخ (قسية) بضم القاف وتشديد الياء مفتوحة، وكذا بالسين مفتوحة.
- وقرأ الضبي عن يحيى (قسية) بضم القاف وكسر السين.
- وقرئ (قسية) بكسر القاف اتباعًا لكسر السين.
- وقراءة الكسائي بإمالة الهاء وما قبلها في الوقف.
- وقرأ الأعمش (قسية) بتخفيف الياء.
[معجم القراءات: 2/240]
{يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ}
- قرأ أبو عبد الرحمن السلمي والنخعي وابن محيصن (يحرفون الكلام) بألف.
وتقدم هذا في الآية/46 من سورة النساء.
- وقراءة الجمهور (يحرفون الكلم) على حذف الألف وفتح الكاف وكسر اللام، جمع كلمة.
- وقرأ أبو رجاء (يحرفون الكلم) بكسر الكاف وسكون اللام.
- وتقدم هذا في الآية/46 من سورة النساء.
{عَنْ مَوَاضِعِهِ}
- قرأ إبراهيم النخعي (عن موضعه) على الإفراد.
- وقراءة الجماعة (عن مواضعه) على الجمع.
{تَطَّلِعُ عَلَى}
- قرأ أبو عمرو ويعقوب بإدغام العين في العين، وبالإظهار.
{خَائِنَةٍ}
- قراءة الأعمش وابن محيصن والأعشى عن أبي بكر عن عاصم (خيانة) بكسر الخاء، وزيادة ياء مفتوحة قبل الألف وحذف الهمزة، وهو مصدر، وهي في معنى قراءة الجماعة.
وقراءة الجماعة (خائنة) بألف وهمزة بعدها.
- وقراءة حمزة في الوقف بتسهيل بين بين، أي بين الهمز والياء). [معجم القراءات: 2/241]

قوله تعالى: {وَمِنَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّا نَصَارَى أَخَذْنَا مِيثَاقَهُمْ فَنَسُواْ حَظًّا مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ فَأَغْرَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَسَوْفَ يُنَبِّئُهُمُ اللّهُ بِمَا كَانُواْ يَصْنَعُونَ (14)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "وَالْبَغْضَاءَ إِلَى" [الآية: 14] بتسهيل الثانية كالياء نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر ورويس، وكذا وقف حمزة، وبالتحقيق). [إتحاف فضلاء البشر: 1/532]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وتقدم إمالة ألفي "النصارى"). [إتحاف فضلاء البشر: 1/532]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وتقدم إمالة ألفي النصارى). [إتحاف فضلاء البشر: 1/532]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {والبغضاء إلى} [14] قرأ الحرميان وبصري بتحقيق الأولى وتسهيل الثانية، والباقون بتحقيقهما، ومراتبهم في المد لا تخفى). [غيث النفع: 546]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَمِنَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى أَخَذْنَا مِيثَاقَهُمْ فَنَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ فَأَغْرَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَسَوْفَ يُنَبِّئُهُمُ اللَّهُ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ (14)}
{نَصَارَى}
- تقدمت فيه إمالتان: إمالة الألف الأخيرة، وإمالة الألف الأولى تبعًا للثانية، وانظر الآية/62 من سورة البقرة.
{وَالْبَغْضَاءَ إِلَى}
- قرأ ابن عامر وعاصم وحمزة والكسائي وخلف ويعقوب وروح والحسن والأعمش بتحقيق الهمزتين.
- وقرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر ورويس بتحقيق الهمزة الأولى وتسهيل الثانية.
- وانفرد ابن مهران عن روح بالتسهيل مثل رويس والجماعة.
- والتسهيل والتحقيق فيما تقدم في حال الوصل.
- وفي الوقف جاءت قراءة حمزة بالتحقيق.
- فإذا وقف على (البغضاء) فإنه وهشامًا يبدلان الهمزة ألفًا مع المد والتوسط والقصر.
{الْقِيَامَةِ}
- قراءة حمزة بإمالة الهاء وما قبلها في الوقف، وكذا حمزة بخلاف عنه.
{يُنَبِّئُهُمُ}
- لحمزة فيه قراءتان:
1- التسهيل.
2- إبدال الهمزة ياءً). [معجم القراءات: 2/242]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #10  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 10:50 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة المائدة
[ من الآية (15) إلى الآية (16) ]

{يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ كَثِيرًا مِّمَّا كُنتُمْ تُخْفُونَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ قَدْ جَاءكُم مِّنَ اللّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُّبِينٌ (15) يَهْدِي بِهِ اللّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلاَمِ وَيُخْرِجُهُم مِّنِ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ (16)}

قوله تعالى: {يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ كَثِيرًا مِّمَّا كُنتُمْ تُخْفُونَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ قَدْ جَاءكُم مِّنَ اللّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُّبِينٌ (15)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأدغم الدال من "قد جاءكم" أبو عمرو وهشام وحمزة والكسائي وخلف). [إتحاف فضلاء البشر: 1/532]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "جاء" حمزة وخلف وابن ذكوان وهشام بخلفه). [إتحاف فضلاء البشر: 1/532]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("ومر" للأزرق ترقيق راء "كثيرا" بخلفه). [إتحاف فضلاء البشر: 1/532]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("ومر" حكم "قد جاءكم" إدغاما وإمالة). [إتحاف فضلاء البشر: 1/532]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ كَثِيرًا مِمَّا كُنْتُمْ تُخْفُونَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ (15)}
{قَدْ جَاءَكُمْ ... قَدْ جَاءَكُمْ}
- قرأ نافع وابن كثير وابن ذكوان وابن عامر وعاصم وأبو جعفر ويعقوب وقالون بإظهار الدال في الموضعين.
- وأدغم الدال في الجيم أبو عمرو وحمزة والكسائي وهشام وخلف.
{جَاءَكُمْ ... جَاءَكُمْ}
- وأمال الألف من (جاء) حمزة وخلف وابن ذكوان وهشام بخلاف عنه.
- وإذا وقف حمزة على (جاءكم) سهل الهمزة مع المد والقصر.
{يُبَيِّنُ لَكُمْ}
- قرأ الحسن، وأبو عمرو ويعقوب بخلاف عنهما بإدغام النون في اللام.
{كَثِيرًا}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش في الوصل بخلاف عنهما، والترقيق في الوقف.
- والباقون على التفخيم في الحالين). [معجم القراءات: 2/243]

قوله تعالى: {يَهْدِي بِهِ اللّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلاَمِ وَيُخْرِجُهُم مِّنِ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ (16)}
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (616- .... .... .... .... = وَفي سُبْلَنَا فِي الضَّمِّ الإِسْكَانُ حُصِّلاَ). [الشاطبية: 49]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([616] وفي رسلنا مع رسلكم ثم رسلهم = وفي سبلنا في الضم الإسكان (حـ)صلا
من قرأ بالتحريك، فعلى الأصل؛ لأن رسولًا يجمع على رسل.
ومن قرأ بالإسكان، خفف لتوالي الحركات مع كثرة الحروف، فإن نقصت الحروف نحو: {رسله}، رجع إلى الأصل.
فهو معنى قوله: (في الضم الإسكان حصل).
وكذلك الكلام في {سبلنا} ). [فتح الوصيد: 2/853] (م)
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [616] وفي رسلنا مع رسلكم ثم رسلهم = وفي سبلنا في الضم الاسكان حصلا
ح: (الإسكان): مبتدأ، (في الضم): ظرف ملغًى، (حصلا): خبر، (في رسلنا): متعلق به.
ص: قرأ أبو عمرو بإسكان السين من: {ولقد جاءتهم رسلنا بالبينات} [32]، و{رسلكم} [غافر: 50]، و{رسلهم} [الأعراف: 101]، والباء من {سبلنا} [إبراهيم: 12] استخفافًا لكثرة الحروف.
أما إذا لم يكن بعدها حرفان نحو: {الرسل} [البقرة: 253]، و{السبل} [الأنعام: 153]، و{سبل السلام} [16]، و{رسله} [البقرة: 98]، و{ورسلي} [الكهف: 106]، فلا خلاف في ضمها، والباقون
[كنز المعاني: 2/171]
بضم السين والباء مطلقًا). [كنز المعاني: 2/172] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (وفي باء "سبلنا" للتخفيف والباقون بضمها على الأصل، وهما لغتان، وأجمعوا على ضم المضاف إلى ضمير المفرد نحو "رسله"، وعلى ضم ما لا ضمير معه نحو "الرسل"، و"سبل السلام"). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/90]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (616 - .... .... .... .... .... = وفي سبلنا في الضّمّ الاسكان حصّلا
....
وقرأ أبو عمرو بإسكان ضم الباء في سُبُلَنا في قوله تعالى: وَقَدْ هَدانا سُبُلَنا، لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنا. وقرأ الباقون بضمها). [الوافي في شرح الشاطبية: 251]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ اخْتِلَافُهُمْ فِي رِضْوَانَ فِي الْمَوْضِعَيْنِ مِنْ آلِ عِمْرَانَ). [النشر في القراءات العشر: 2/254]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({رضوانه} [16] ذكر في الموضعين لأبي بكر). [تقريب النشر في القراءات العشر: 500]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم ورضون معا أول آل عمران، وإمالة جبارين [المائدة: 22]، ويا ويلتى [المائدة: 31]، ووقف رويس عليه بالهاء). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/285] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وعن" ابن محيصن "به الله" بضم الهاء وكذا {به انظر} و{عليه الله} و{عليه الذكر}.
وقرأ الأصبهاني به انظر كذلك، وحفص عليه الله بالفتح، وأنسانيه، وبالكهف منفردا بها وحمزة لأهله امكثوا بـ"طه" والقصص كذلك). [إتحاف فضلاء البشر: 1/532]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وضم الهاء" "يهديهم" يعقوب). [إتحاف فضلاء البشر: 1/532]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "صِرَاط" [الآية: 16] بالسين على الأصل قنبل بخلفه ورويس، وأشم الصاد زايا خلف عن حمزة، وحكى في الأصل الخلاف عن خلاد هنا، وفيه نظر). [إتحاف فضلاء البشر: 1/532]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {رضوانه سبل} [16] اتفق السبعة على كسر رائه فشعبة فيه كغيره). [غيث النفع: 546]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {صراط} لا يخفى {فلم} [18] كذلك). [غيث النفع: 546] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {المؤمنون} و{الأنهار} [12] و{بإذنه} [16] و{يشاء} [17] وقف {يشاء} لحمزة وهشام، وما قبله لحمزة جلي). [غيث النفع: 547] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلَامِ وَيُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (16)}
{يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ}
- الجماعة على كسر الهاء (.. به).
- قرأ عبيد بن عمير والزهري وسلام وحميد ومسلم بن جندب وابن محيصن (.. به) بضم الهاء، حيث وقع، كذا عند أبي حيان وابن عطية.
قال النحاس: (بضم الهاء على الأصل، ومن كسر أبدل من الضمة كسرة لئلا يجمع بين ضمة وكسرة).
{رِضْوَانَهُ}
- القراءة بكسر الهاء وضمها لغتان، وقد قرئ بهما، فالضم عن أبي بكر بخلاف عنه والكسر عن غيره.
وتقدم الحديث عنه في الآيتين/15 و162 من سورة آل عمران.
{سُبُلَ السَّلَامِ}
- قرأ الحسن وابن شهاب واليزيدي عن أبي عمرو، وحمزة في رواية (سبل..) بسكون الباء.
{بِإِذْنِهِ}
- قراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمزة.
{وَيَهْدِيهِمْ}
- قراءة يعقوب (ويهديهم) بضم الهاء على الأصل.
- وقراءة الجماعة (ويهديهم) بكسرها لمجاورة الياء.
{صِرَاطٍ}
- قرأ قنبل بخلاف عنه ورويس وابن محيصن (سراط) بالسين.
[معجم القراءات: 2/244]
- وأشم الصاد زايًا خلف عن حمزة، والمطوعي.
وتقدم هذا مفصلًا في سورة الفاتحة، فارجع إليه في الجزء الأول من هذا المعجم). [معجم القراءات: 3/245]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #11  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 10:54 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة المائدة
[ من الآية (17) إلى الآية (19) ]

{لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَآلُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَن يَمْلِكُ مِنَ اللّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ أَن يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَن فِي الأَرْضِ جَمِيعًا وَلِلّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا يَخْلُقُ مَا يَشَاء وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (17) وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاء اللّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُم بِذُنُوبِكُم بَلْ أَنتُم بَشَرٌ مِّمَّنْ خَلَقَ يَغْفِرُ لِمَن يَشَاء وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاء وَلِلّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ (18) يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ عَلَى فَتْرَةٍ مِّنَ الرُّسُلِ أَن تَقُولُواْ مَا جَاءنَا مِن بَشِيرٍ وَلاَ نَذِيرٍ فَقَدْ جَاءكُم بَشِيرٌ وَنَذِيرٌ وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (19)}

قوله تعالى: {لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَآلُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَن يَمْلِكُ مِنَ اللّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ أَن يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَن فِي الأَرْضِ جَمِيعًا وَلِلّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا يَخْلُقُ مَا يَشَاء وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (17)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {المؤمنون} و{الأنهار} [12] و{بإذنه} [16] و{يشاء} [17] وقف {يشاء} لحمزة وهشام، وما قبله لحمزة جلي). [غيث النفع: 547] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ أَنْ يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا يخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (17)}
{إِنَّ اللَّهَ هُوَ}
- أدغم الهاء في الهاء أبو عمرو ويعقوب.
{شَيْئًا}
- تقدمت القراءة فيه في الآية/123 من سورة البقرة.
{يَشَاءُ}
- تقدمت القراءة فيه في الآية/213 من سورة البقرة.
{شَيْءٍ}
- تقدمت القراءة فيه في الآيتين/20 و106 من سورة البقرة.
{قَدِيرٌ}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش بخلاف). [معجم القراءات: 3/245]

قوله تعالى: {وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاء اللّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُم بِذُنُوبِكُم بَلْ أَنتُم بَشَرٌ مِّمَّنْ خَلَقَ يَغْفِرُ لِمَن يَشَاء وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاء وَلِلّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ (18)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("ويوقف" لحمزة على "وأحباؤه" بتسهيل الثانية كالواو مع المد والقصر، وكلاهما مع تحقيق الأولى وتسهيلها بين بين لتوسطها بزائد، فهي أربعة). [إتحاف فضلاء البشر: 1/532]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("ووقف" على "قل فلم" بهاء السكت البزي ويعقوب بخلفهما). [إتحاف فضلاء البشر: 1/532]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {صراط} لا يخفى {فلم} [18] كذلك). [غيث النفع: 546] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وأحباؤه} فيه لحمزة إن وقف عليه ما قالوا ستة وثلاثون وجهًا، بيانها أنك تضرب الثلاثة التي في الهمزة الأولى، وهي التحقيق والتسهيل والبدل في الأربعة التي في الثانية، وهي التسهيل مع المد والقصر وإبدالها اتباعًا للرسم معهما، تصير اثنى عشر، تضرب فيها ثلاثة الوقف، السكون والروم الإشمام، صارت ستة وثلاثين، وقد نظم المرادي أربعة وعشرين منها، واعتذر عن ترك التفريع على إبدال الأولى ألفًا بأنه لم يره منقولاً فيه، بل أجازوا في الإبدال في أمثاله نحو {كأنهم} [البقرة: 101] و{سأصرف} [الأعراف: 146] فقال:
لحمزة فاعلم أوجه إن تقف على = أحباؤه من بعد واو تقررا
فحقق وسهل أولا ثم سهلن = وأبدل بثان وامددنه أو اقصرا
فتلك ثمان واضربن في ثلاثة = سكون وإشمام وروم ففكرا
والصحيح منها اثنا عشر وجهًا، أربعة مجمع عليها، وثمانية مختلف فيها، فالأربعة المجمع عليها تحقيق الأولى وتسهيلها، لأنها متوسطة بزائد، ومع كل منهما تسهيل الثانية مع المد والقصر، لأنه حرف مد قبل همز مغير وكلها مع الوقف بالسكون، والثمانية المختلف فيها هذه الأربعة مع الوقف بالروم والإشمام، إذ لا تأتي إلا على مذهب من يجيزهما في هاء الضمير، وما سوى هذه الاثنى عشر لا يصح، ولا يجوز القراءة به،
[غيث النفع: 546]
واتباع الرسم حاصل فيه بين بين، والله أعلم، وقد نظمت هذه الوجوه الاثنى عشر فقلت:
أحباؤه من بعد واو لحمزة = لدى وقفه ثنتان زادت على عشر
فوجهان في الأولى فحقق وسهلن = وثانية سهل مع المد والقصر
فها أربع مضروبة في ثلاثة = سكون وإشمام وروم أخي القصر). [غيث النفع: 547]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُمْ بِذُنُوبِكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بَشَرٌ مِمَّنْ خَلَقَ يَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ (18)}
{النَّصَارَى}
- تقدمت فيه إمالتان: في الألف الثانية والأولى.
انظر الآية/62 من سورة البقرة.
[معجم القراءات: 2/245]
{أَبْنَاءُ اللَّهِ}
- جاء في المقنع (في بعض المصاحف: نحن أبنؤ الله) بالواو والألف، وفي بعضها (أبناء الله) بغير واو.
قال في البدور:
(أبناء الله: فيه لحمزة وهشام وقفًا اثنا عشر وجهًا على ما في بعض المصاحف من تصوير الهمزة واوًا، وخمسة على ما في البعض الآخر من رسمها بلا واو).
قلت: خمسة منها على القياس وهي:
- إبدال الهمزة ألفًا مع المد والقصر والتوسط.
- التسهيل بين بين مع المد والقصر.
وسبعة على الرسم وهي:
المد والقصر والتوسط مع سكون الواو، ومع أشمامها.
والسابع روم الحركة مع القصر.
{وَأَحِبَّاؤُهُ}
- قراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمزة الثانية كالواو مع المد والقصر.
وكلا هذين الوجهين مع تحقيق الهمزة الأولى، وتسهيلها بين بين لتوسطها بزائد، فتصير أربعة أوجه.
- وإن أخذ بالروم والإشمام على رأي من يجيزه يصير له اثنا عشر وجهًا، حاصلة من ضرب الأربعة السابقة بثلاثة هاء الضمير.
- وحكي فيها إبدال الواو في الثانية على اتباع الرسم عندهم.
- وذكر إبدال الأولى ألفًا على اتباع الرسم أيضًا.
[معجم القراءات: 2/246]
فيصير في هذين الوجهين أربعة وعشرون وجهًا.
قال في النشر بعد ذكرها:
(ولا يصح منها شيء، ولا يجوز، والله أعلم).
قلت: ولهذا اقتصر صاحب الإتحاف على الأربعة الأولى.
{فَلِمَ}
- قرأ البزي ويعقوب ورويس بخلاف عنهم بهاء السكت في الوقف (فلمه).
- والباقون بميم ساكنة من غير هاء (فلم).
{مِمَّنْ خَلَقَ}
- قرأ أبو جعفر بإخفاء النون عند الخاء.
{يَغْفِرُ}
- رقق الراء الأزرق وورش بخلاف عنهما.
{يَغْفِرُ لِمَنْ}
- أدغم أبو عمرو ويعقوب الراء في اللام بخلاف عنهما.
{يَشَاءُ ... يَشَاءُ}
- تقدمت القراءة فيه في الآية/213 من سورة البقرة.
{وَيُعَذِّبُ مَنْ}
- أدغم أبو عمرو ويعقوب الباء في الميم.
قال في الإتحاف: (لاتحاد مخرجهما، وتجانسهما في الانفتاح، والاستفال، والجر).
وفي النشر غير هذه العلل.
{الْمَصِيرُ}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش بخلاف). [معجم القراءات: 2/247]

قوله تعالى: {يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ عَلَى فَتْرَةٍ مِّنَ الرُّسُلِ أَن تَقُولُواْ مَا جَاءنَا مِن بَشِيرٍ وَلاَ نَذِيرٍ فَقَدْ جَاءكُم بَشِيرٌ وَنَذِيرٌ وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (19)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ عَلَى فَتْرَةٍ مِنَ الرُّسُلِ أَنْ تَقُولُوا مَا جَاءَنَا مِنْ بَشِيرٍ وَلَا نَذِيرٍ فَقَدْ جَاءَكُمْ بَشِيرٌ وَنَذِيرٌ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (19)}
{قَدْ جَاءَكُمْ ... فَقَدْ جَاءَكُمْ}
- تقدم إدغام الدال في الجيم، والإظهار في الآية/15 من هذه السورة.
{جَاءَكُمْ ... جَاءَنَا}
- تقدمت الإمالة، وحكم الهمز في الوقف في الآية/15 من هذه السورة.
{يُبَيِّنُ لَكُمْ}
- تقدم إدغام النون في اللام في الآية/15 من هذه السورة.
{الرُّسُلِ}
- قرأ المطوعي والحسن (الرسل) بسكون السين.
- وقراءة الجماعة بضمها (الرسل).
{بَشِيرٌ وَنَذِيرٌ}
- ترقيق الراء فيهما بخلاف عن الأزرق وورش والجماعة على التفخيم.
{شَيْءٍ}
- تقدمت القراءة فيه في الآيتين/20 و106 من سورة البقرة.
{قَدِيرٌ}
- تقدم ترقيق الراء فيه عن الأزرق وورش في الآية/17 من هذه السورة). [معجم القراءات: 3/248]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #12  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 10:55 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة المائدة
[ من الآية (20) إلى الآية (26) ]

{وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ اذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَعَلَ فِيكُمْ أَنبِيَاء وَجَعَلَكُم مُّلُوكًا وَآتَاكُم مَّا لَمْ يُؤْتِ أَحَدًا مِّن الْعَالَمِينَ (20) يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الأَرْضَ المُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللّهُ لَكُمْ وَلاَ تَرْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِكُمْ فَتَنقَلِبُوا خَاسِرِينَ (21) قَالُوا يَا مُوسَى إِنَّ فِيهَا قَوْمًا جَبَّارِينَ وَإِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا حَتَّىَ يَخْرُجُواْ مِنْهَا فَإِن يَخْرُجُواْ مِنْهَا فَإِنَّا دَاخِلُونَ (22) قَالَ رَجُلاَنِ مِنَ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِمَا ادْخُلُواْ عَلَيْهِمُ الْبَابَ فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَالِبُونَ وَعَلَى اللّهِ فَتَوَكَّلُواْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ (23) قَالُواْ يَا مُوسَى إِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا أَبَدًا مَّا دَامُواْ فِيهَا فَاذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ (24) قَالَ رَبِّ إِنِّي لا أَمْلِكُ إِلاَّ نَفْسِي وَأَخِي فَافْرُقْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ (25) قَالَ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ أَرْبَعِينَ سَنَةً يَتِيهُونَ فِي الأَرْضِ فَلاَ تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ (26)}

قوله تعالى: {وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ اذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَعَلَ فِيكُمْ أَنبِيَاء وَجَعَلَكُم مُّلُوكًا وَآتَاكُم مَّا لَمْ يُؤْتِ أَحَدًا مِّن الْعَالَمِينَ (20)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأدغم ذال "إذ جعل" أبو عمرو وهشام). [إتحاف فضلاء البشر: 1/533]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "وأتاكم" حمزة والكسائي وخلف، وقللها الأزرق مع إشباع البدل وتوسطه، وله الفتح مع ثلاثة البدل فهي خمسة، ومنع بعض شيوخنا من طرق الحرز الفتح مع التوسط، وتقدم إيضاحه في باب الإمالة بما لا نظير له في كتب الخلاف). [إتحاف فضلاء البشر: 1/533]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {أنبيآء} [20] قرأ نافع بالهمزة قبل الألف، والباقون بالياء). [غيث النفع: 547]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَعَلَ فِيكُمْ أَنْبِيَاءَ وَجَعَلَكُمْ مُلُوكًا وَآَتَاكُمْ مَا لَمْ يُؤْتِ أَحَدًا مِنَ الْعَالَمِينَ (20)}
{مُوسَى}
- تقدمت الإمالة فيه في الآيتين/51 و92 من سورة البقرة.
{يَا قَوْمِ}
- قراءة الجماعة (يا قوم) بكسر الميم، على تقدير ياء النفس وحذفها، إذ أصله: يا قومي.
[معجم القراءات: 2/248]
- وقرأ عبيد بن عقيل عن شبل بن عباد عن عبد الله بن كثير، وابن محيصن (يا قوم) بضم الميم، وهي الرواية عن ابن محيصن حيث وقع.
قال أبو حيان: (وهذا الضم هو على معنى الإضافة..، وهو إحدى اللغات الخمس الجائزة في المنادى المضاف لياء المتكلم.
قال النحاس: (بضم الميم وكذلك ما أشبهه، وتقديره: يأيها القوم).
{إِذْ جَعَلَ}
- قرأ نافع وابن كثير وابن عامر وعاصم وحمزة والكسائي وابن ذكوان وأبو جعفر ويعقوب بإظهار الذال.
- وأدغم الذال في الجيم أبو عمرو وهشام.
{أَنْبِيَاءَ}
- قراءة نافع في هذا اللفظ وأمثاله بالهمز حيث جاء (أنبئاء).
وتقدم مثله في مواضع، انظر الآية/19 من سورة البقرة، والآية/155 من سورة النساء.
{وَآَتَاكُمْ}
- أمال الألف الثانية حمزة والكسائي وخلف.
- والأزرق وورش بالتقليل مع إشباع البدل وتوسطه.
- ولهما الفتح مع ثلاثة البدل.
{مَا لَمْ يُؤْتِ}
- قرأ أبو عمرو بخلاف عنه وأبو جعفر وعاصم برواية الأعشى عن أبي بكر والأزرق وورش والأصبهاني (يوتِ) بإبدال الهمزة الساكنة واوًا.
[معجم القراءات: 2/249]
- وهي قراءة حمزة في الوقف). [معجم القراءات: 3/250]

قوله تعالى: {يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الأَرْضَ المُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللّهُ لَكُمْ وَلاَ تَرْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِكُمْ فَتَنقَلِبُوا خَاسِرِينَ (21)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (يَا قَوْمِ ادْخُلُوا) بضم الميم وبابه ابن مُحَيْصِن وابن جبير عن شِبْل عن ابْن كَثِيرٍ وهو اختيار شِبْل، الباقون بالكسر، وهو الاختيار على النداء المضاف). [الكامل في القراءات العشر: 533]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الْأَرْضَ الْمُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَلَا تَرْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِكُمْ فَتَنْقَلِبُوا خَاسِرِينَ (21)}
{يَا قَوْمِ ادْخُلُوا}
- قرأ ابن السميفع (يا قومي ادخلوا) بإثبات الياء وفتحها.
- وقراءة الجماعة (يا قوم ادخلوا) بحذفها وكسر الميم.
- وقرأ ابن محيصن وابن كثير في رواية اليزيدي، وحمزة في رواية (يا قوم) بضم الميم.
{أَدْبَارِكُمْ}
- قرأ أبو عمرو والكسائي من رواية الدوري وابن ذكوان من رواية الصوري بإمالة الألف.
- وعن الأزرق وورش في هذا وما شابهه بالتقليل، وانفرد بهذا صاحب العنوان عن حمزة، وكذلك رواه عن أبي الحارث، ونافع.
- والباقون بالفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان). [معجم القراءات: 3/250]

قوله تعالى: {قَالُوا يَا مُوسَى إِنَّ فِيهَا قَوْمًا جَبَّارِينَ وَإِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا حَتَّىَ يَخْرُجُواْ مِنْهَا فَإِن يَخْرُجُواْ مِنْهَا فَإِنَّا دَاخِلُونَ (22) }
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( وَتَقَدَّمَ اخْتِلَافُهُمْ فِي إِمَالَةِ جَبَّارِينَ وَبَيْنَ بَيْنَ مِنْ بَابِ الْإِمَالَةِ، وَكَذَلِكَ يَاوَيْلَتَا، وَتَقَدَّمَ مَذْهَبُ رُوَيْسٍ فِي الْوَقْفِ عَلَيْهِ بِالْهَاءِ). [النشر في القراءات العشر: 2/254] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم ورضون معا أول آل عمران، وإمالة جبارين [المائدة: 22]، ويا ويلتى [المائدة: 31]، ووقف رويس عليه بالهاء). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/285] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "جَبَّارِين" [الآية: 22] هنا والشعراء الدوري عن الكسائي وقلله الأزرق بخلف عنه). [إتحاف فضلاء البشر: 1/533]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وإذا جمع" له بين "يا موسى" وبين "جبارين" فالفتح على الفتح والتقليل على التقليل على ما ذكره ابن الجزري في أجوبة المسائل التي وردت عليه من تبريز). [إتحاف فضلاء البشر: 1/533]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {داخلون} كاف وقيل تام وفاصلة بلا خلاف، ومنتهى الحزب الحادي عشر عند المغاربة، وعند المشارقة {على القوم الفاسقين} بعده). [غيث النفع: 547]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَالُوا يَا مُوسَى إِنَّ فِيهَا قَوْمًا جَبَّارِينَ وَإِنَّا لَنْ نَدْخُلَهَا حَتَّى يَخْرُجُوا مِنْهَا فَإِنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا فَإِنَّا دَاخِلُونَ (22)}
{يَا مُوسَى}
- تقدمت الإمالة فيه في الآية/51 من سورة البقرة.
[معجم القراءات: 2/250]
{إِنَّ فِيهَا قَوْمًا جَبَّارِينَ}
- قرأ ابن السميفع: (قالوا يا موسى فيها قوم جبارون) بالرفع، وجبارون: بالواو صفة للمبتدأ (قوم).
- وقراءة الجماعة (.. إن فيها قومًا جبارين) بالنصب اسم (إن) وجبارين: وصف، وفيها: خبر.
{جَبَّارِينَ}
- أماله قتيبة ونصير، والنهرواني عن ابن فرح عن اليزيدي عن أبي عمرو، والدوري عن الكسائي.
- وعن الأزرق وورش بالفتح، وبين بين على الخلاف في النقل.
- والباقون على الفتح.
قال الداني: (.. فإن ورشًا يقرأ هما أيضًا بين بين على اختلاف بين أهل الأداء عنه في ذلك، وبالأول قرأت، وبه آخذ) ). [معجم القراءات: 3/251]

قوله تعالى: {قَالَ رَجُلاَنِ مِنَ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِمَا ادْخُلُواْ عَلَيْهِمُ الْبَابَ فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَالِبُونَ وَعَلَى اللّهِ فَتَوَكَّلُواْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ (23)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وضم" هاء عليهما و"عليهم" يعقوب ومعه حمزة في الثانية في الحالين). [إتحاف فضلاء البشر: 1/533]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وكسر" الهاء والميم من "عليهم الباب" وصلا أبو عمرو وضمهما حمزة والكسائي وخلف ويعقوب، وضم الميم فقط الباقون). [إتحاف فضلاء البشر: 1/533]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {قال رجلان من الذين يخافون}
{عليهم الباب} [23] لا يخفى). [غيث النفع: 549]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَالَ رَجُلَانِ مِنَ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمَا ادْخُلُوا عَلَيْهِمُ الْبَابَ فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَالِبُونَ وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (23)}
{قَالَ رَجُلَانِ}
- أدغم اللام في الراء أبو عمرو ويعقوب، وعنهما الإظهار.
{يَخَافُونَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمَا}
- قراءة الجماعة (يخافون..) بفتح الياء على البناء للفاعل، أي يخافون الله ولا يبالون بالعدو لصحة إيمانهم.
[معجم القراءات: 2/251]
- وقرأ قتادة وابن مسعود (.. يخافون الله) بالتصريح بلفظ الجلالة.
- وقرأ ابن عباس ومجاهد وسعيد بن جبير وابن أبي شريح عن الكسائي (يخافون) بضم الياء مبنيًا للمفعول، أي يهابون، ويوقرون، ويسمع كلامهم لتقواهم وفضلهم.
وروي عن ابن عباس أنهما كانا من الجبارين أنعم الله عليهما بالإسلام.
{أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمَا ادْخُلُوا}
- قرأ عبد الله بن مسعود (أنعم الله عليهما ويلكم ادخلوا..) بزيادة (ويلكم) على قراءة الجماعة.
{عَلَيْهِمَا}
- قراءة يعقوب والشنبوذي (عليهما) بضم الهاء على الأصل.
- وقراءة الباقين (عليهما) بالكسر لمجاورة الياء.
{عَلَيْهِمُ}
- قراءة حمزة ويعقوب والمطوعي والشنبوذي (عليهم) بضم الهاء على الأصل.
- والباقون (عليهم) بكسرها لمجاورة الياء.
{عَلَيْهِمُ الْبَابَ}
- قرأ حمزة والكسائي ويعقوب وخلف والأعمش (عليهم الباب) بضم الهاء والميم في الوصل.
- وقرأ أبو عمرو واليزيدي والحسن (عليهم الباب) بكسر الهاء والميم.
[معجم القراءات: 2/252]
- وقرأ نافع وابن كثير وابن عامر وعاصم وأبو جعفر وابن محيصن (عليهم الباب) بكسر الهاء وضم الميم، وهي لغة بني أسد وأهل الحرمين.
{دَخَلْتُمُوهُ}
- قراءة ابن كثير في الوصل (دخلتموهو) بوصل الهاء بواو.
- والجماعة (دخلتموه) بهاء مضمومة.
{مُؤْمِنِينَ}
- تقدم إبدال الهمزة واوًا (مومنين) في الآية/223 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 3/253]

قوله تعالى: {قَالُواْ يَا مُوسَى إِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا أَبَدًا مَّا دَامُواْ فِيهَا فَاذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ (24)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَالُوا يَا مُوسَى إِنَّا لَنْ نَدْخُلَهَا أَبَدًا مَا دَامُوا فِيهَا فَاذْهَبْ أَنْتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلَا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ (24)}
{مُوسَى}
- تقدمت الإمالة فيه في الآيتين/51 و92 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 3/253]

قوله تعالى: {قَالَ رَبِّ إِنِّي لا أَمْلِكُ إِلاَّ نَفْسِي وَأَخِي فَافْرُقْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ (25)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن الحسن فتح ياء الإضافة من "نفسي، وأخي" [الآية: 25] و"سوأة أخي" وسكنها الجمهور). [إتحاف فضلاء البشر: 1/533]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("ويوقف" لحمزة على وأخي بتسهيل الهمزة بين بين وبالتحقيق لتوسطه بزائد، واتباع الرسم متحد مع القياس). [إتحاف فضلاء البشر: 1/533]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَالَ رَبِّ إِنِّي لَا أَمْلِكُ إِلَّا نَفْسِي وَأَخِي فَافْرُقْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ (25)}
{قَالَ رَبِّ}
- أدغم اللام في الراء أبو عمرو ويعقوب، وعنهما الإظهار.
{لَا أَمْلِكُ إِلَّا نَفْسِي وَأَخِي فَافْرُقْ}
- قراءة الجماعة (.. نفسي وأخي) بسكون الياء فيهما.
- وقرأ الحسن والخزاعي عن ابن كثير (نفسي وأخي..) بفتح الياء فيهما.
{وَأَخِي}
- قراءة حمزة في الوقف على وجهين:
1- تسهيل الهمز بين بين.
2- تحقيق الهمز لتوسطه بزائد.
{فَافْرُقْ}
- قراءة الجمهور بضم الراء (فافرق).
- وروى ابن عيينة عن أبي عمرو بن العلاء وابن دينار عن عبيد بن
[معجم القراءات: 2/253]
عمير الليثي، ويوسف بن داود (فافرق) بكسر الراء.
- وقرأ ابن السميفع (ففرق) بالتضعيف، وهي مخالفة للرسم). [معجم القراءات: 3/254]

قوله تعالى: {قَالَ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ أَرْبَعِينَ سَنَةً يَتِيهُونَ فِي الأَرْضِ فَلاَ تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ (26)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {تأس} إبداله لورش والسوسي كذلك). [غيث النفع: 549]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَالَ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ أَرْبَعِينَ سَنَةً يَتِيهُونَ فِي الْأَرْضِ فَلَا تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ (26)}
{عَلَيْهِمْ}
- تقدم في الآية السابقة/23 ضم الهاء وكسرها.
{فَلَا تَأْسَ}
- قرأ بغير همز فيه حيث وقع أبو عمرو بخلاف عنه وأبو جعفر والأعشى عن أبي بكر عن عاصم والأزرق وورش (فلا تاس).
- وكذا جاءت قراءة حمزة في الوقف). [معجم القراءات: 3/254]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #13  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 10:57 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة المائدة
[ من الآية (27) إلى الآية (31) ]

{وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِن أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ (27) لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَاْ بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لَأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ (28) إِنِّي أُرِيدُ أَن تَبُوءَ بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وَذَلِكَ جَزَاء الظَّالِمِينَ (29) فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ (30) فَبَعَثَ اللّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءةَ أَخِيهِ قَالَ يَا وَيْلَتَا أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْءةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ (31)}

قوله تعالى: {وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِن أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ (27)}
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (لأقتلنك) [27]: خفيفة النون: زيد طريق الحريري). [المنتهى: 2/662]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وعن" الحسن "فتقبل" بالياء المثناة التحتية موضع الفوقية وفتح الموحدة مخففة ورفع اللام). [إتحاف فضلاء البشر: 1/533]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {مؤمنين} و{الأرض} [31 32] معًا و{الأخر} [27] و{لأقتلنك} و{يشآء} [40] والوقف على الثاني كاف، وقفها لا يخفى). [غيث النفع: 549] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آَدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الْآَخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ (27)}
{عَلَيْهِمْ}
- تقدم في الآية/23 كسر الهاء وضمها.
{ابْنَيْ آَدَمَ}
- قرأ ورش بنقل حركة الهمزة إلى الياء، فتتحرك الياء بحركة الهمزة، وتسقط هي من اللفظ لسكونها (ابني ادم).
قال في النشر: (وهو نوع من أنواع تخفيف الهمز المفرد، لغة لبعض العرب اختص بروايته ورش..).
[معجم القراءات: 2/254]
- وورد السكت على الياء لبيان الهمز بعده وتحقيقه عن جماعة منهم حمزة وابن ذكوان وحفص ورويس وغيرهم، وحمزة أكثر القراء عناية به.
- وعن خلف في الوصل السكت وعدمه.
- وقرأ الباقون بسكون الياء وقفًا ووصلًا.
{آَدَمَ بِالْحَقِّ}
- أخفى أبو عمرو ويعقوب الميم عند الباء وذلك بإسكانها (آدم بالحق).
وعبر بعض المتقدمين عن هذا بالإدغام، وليس هذا بذاك.
{فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِمَا}
- قرأ الحسن (فيقبل من أحدهما) فعلًا مستقبلًا.
- والجماعة على المضي باعتبار وقوع ما وقع (فتقبل من أحدهما).
- وقرئ (فقبل) على ما لم يسم فاعله.
- وقرئ (فقبل) على لفظ الماضي بالتخفيف.
{قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ}
- أدغم أبو عمرو ويعقوب اللام في اللام.
{لَأَقْتُلَنَّكَ}
- قراءة حمزة في الوقف بتحقيق الهمز، وبالتسهيل.
{لَأَقْتُلَنَّكَ}
- قراءة الجماعة بالنون الثقيلة (لأقتلنك).
- وقرأ زيد بن علي ويعقوب (لأقتلنك)، بالنون الخفيفة.
[معجم القراءات: 2/255]
{لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ}
- أدغم الكاف في القاف أبو عمرو ويعقوب بخلاف عنهما). [معجم القراءات: 3/256]

قوله تعالى: {لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَاْ بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لَأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ (28)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وفتح" ياء الإضافة من "يدي إليك" نافع وأبو عمرو وحفص وأبو جعفر). [إتحاف فضلاء البشر: 1/534]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وياء" "إني أخاف" نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر "إني أريد" نافع وأبو جعفر). [إتحاف فضلاء البشر: 1/534]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {يدي إليك} [28] قرأ نافع والبصري وحفص بفتح الياء، والباقون بإسكانها). [غيث النفع: 549]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {إني أخاف} قرأ الحرميان والبصري بفتح الياء، والباقون بالإسكان). [غيث النفع: 549]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {لَئِنْ بَسَطْتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَا بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لِأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ (28)}
{لَئِنْ}
- قراءة حمزة في الوقف بتسهيل بين بين.
{بَسَطْتَ}
- تدغم الطاء الساكنة في التاء مع بقاء صفة الإطباق.
وذكر الداني أنه أجمع أئمة القراءة على إدغام الطاء الساكنة في التاء وتبقية صوت الطاء مع الإدغام لئلا يخل بالطاء).
وقال في النشر: (وإذا سكنت وأتى بعدها تاء وجب إدغامها إدغامًا غير مستكمل، بل تبقى معه صفة الإطباق والاستعلاء لقوة الطاء وضعف التاء، ولولا التجانس لم يسغ الإدغام لذلك..).
- وقرأ الأعشى (بصطت) بالصاد، وهي رواية عن نافع وابن كثير من رواية النقاش وزرعان والشموني. كذا عند أبي حيان.
- وقراءة الجماعة (بسطت) بالسين.
{إِلَيَّ}
- قراءة يعقوب في الوقف بهاء السكت بخلاف عنه (إليه).
{بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ}
- قراءة الجماعة (بباسطٍ يدي إليك) بالتنوين في (باسطٍ).
- وقرأ جناح بن حبيش (بباسط يدي إليك) بالإضافة من غير تنوين.
[معجم القراءات: 2/256]
- وقرأ الأعشى (بباصطٍ) بالصاد، وذكر أبو حيان أنها عن نافع وابن كثير من رواية النقاش وزرعان والشموني.
- وقراءة الجماعة بالسين (بباسط).
{يَدِيَ إِلَيْكَ}
- قرأ (يدي إليك) بفتح الياء نافع وأبو عمرو وحفص عن عاصم ويعقوب وأبو جعفر والمعدل عن زيد، واليزيدي.
- وقرأ ابن كثير وابن عامر والكسائي وعاصم برواية أبي بكر وحمزة بسكونها (يدي إليك).
{لِأَقْتُلَكَ}
- لحمزة في الوقف وجهان:
1- تحقيق الهمز.
2- إبدال الهمزة ياءً (ليقتلك).
{إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ}
- فتح الياء ابن كثير وأبو عمرو ونافع وأبو جعفر وابن محيصن واليزيدي (إني أخاف الله).
- وقراءة الباقين بسكونها (إني أخاف الله) ). [معجم القراءات: 3/257]

قوله تعالى: {إِنِّي أُرِيدُ أَن تَبُوءَ بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وَذَلِكَ جَزَاء الظَّالِمِينَ (29)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("ويوقف" لحمزة وهشام بخلفه على "أن تبوء" بالنقل على القياس، وبالإدغام المحكي عن بعضهم، "ويوقف" لهما على "جزاؤا" "إنما جزوا" ونحوه مما رسم بواو باثنى عشر وجها خمسة على القياس إبدالها ألفا مع المد والقصر والتوسط وبين بين مع المد والقصر وسبعة على الرسم وهي المد والقصر والتوسط مع سكون الواو مع إشمامها، والسابع روم حركتها مع القصر). [إتحاف فضلاء البشر: 1/534]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {إني أريد} [29] قرأ نافع بفتح الياء، والباقون بالإسكان). [غيث النفع: 549]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنِّي أُرِيدُ أَنْ تَبُوءَ بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وَذَلِكَ جَزَاءُ الظَّالِمِينَ (29)}
{إِنِّي أُرِيدُ}
- قرأ نافع وأبو جعفر وابن محيصن (إني أريد) بفتح الياء.
[معجم القراءات: 2/257]
- وقراءة الباقين (إني أريد) بسكونها.
- وقرئ (أني أريد)، أي كيف أريد، على الاستفهام.
وفي حاشية الصاوي على الجلالين:
(الأصل أ إني، والهمزة محذوفة، ويؤيد هذا قراءة: أني، بفتح النون، بمعنى كيف).
{أَنْ تَبُوءَ}
- وقف حمزة وهشام بخلاف عنه على (تبوء) بالنقل على القياس، أي بنقل حركة الهمزة وهي الفتحة إلى الحرف الساكن قبلها وهي الواو، وتسقط الهمزة من اللفظ فتصير (تبو) بواو مفتوحة، ثم تسكن الواو للوقف.
- ونقل عن حمزة وهشام الإدغام أيضًا في هذا الموضع في الوقف، وذلك بقلب الهمزة حرفًا من جنس ما قبلها، ثم تدغم الواو في الواو (تبو)، ثم تسكن الواو للوقف.
{بِإِثْمِي}
- قراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمزة بين بين.
{النَّارِ}
- تقدمت الإمالة فيه، انظر الآية/39 من سورة البقرة و16 من سورة آل عمران.
{جَزَاءُ}
- وقف حمزة وهشام عليه باثني عشر وجهًا:
أ- خمسة على القياس وهي:
1- إبدالها ألفًا مع المد والقصر والتوسط.
2- التسهيل بين بين مع المد والقصر.
[معجم القراءات: 2/258]
ب- وسبعة على الرسم وهي:
المد، والقصر، والتوسط، مع سكون الواو، ومع إشمامها، والسابع روم الحركة مع القصر). [معجم القراءات: 3/259]

قوله تعالى: {فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ (30)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ (30)}
{فَطَوَّعَتْ}
- قراءة الجمهور (فطوعت له) بالتضعيف أي زينت له، أو ساعدته، أو شجعته..
- وقرأ الحسن وزيد بن علي والجراح وأبو واقد والحسن بن عمران (فطاوعت).
قال الزمخشري: (.. وفيه وجهان: أن يكون مما جاء من فاعل بمعنى فعل، وأن يراد ان قتل أخيه كأنه دعا نفسه إلى الإقدام عليه فطاوعته ولم تمتنع و: له، لزيادة الربط..) ). [معجم القراءات: 3/259]

قوله تعالى: {فَبَعَثَ اللّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءةَ أَخِيهِ قَالَ يَا وَيْلَتَا أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْءةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ (31)}
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (يا ويلتى) [31]، و(يا أسفى) [يوسف: 84]: بالإمالة كحمزة اليزيدي طريق ابنه وأبي حمدون طريق البلخي. بهاء بعد الألف في الوقف فيهما أوقية). [المنتهى: 2/663]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (أَعَجَزْتُ) بكسر الجيم الحسن، وطَلْحَة، وأحمد وشِبْل في اختياره، وابن الجلاء عن نصير طريق الطبراني، والرَّازِيّ، الباقون بفتح الجيم،
[الكامل في القراءات العشر: 533]
وهو الاختيار؛ لأنه أشهر اللغتين، (فَأُوَارِيَ) بإسكان الباء طَلْحَة في رواية الفياض، الباقون بفتحها، وهو الاختيار على الجواب). [الكامل في القراءات العشر: 534]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( وَتَقَدَّمَ اخْتِلَافُهُمْ فِي إِمَالَةِ جَبَّارِينَ وَبَيْنَ بَيْنَ مِنْ بَابِ الْإِمَالَةِ، وَكَذَلِكَ يَاوَيْلَتَا، وَتَقَدَّمَ مَذْهَبُ رُوَيْسٍ فِي الْوَقْفِ عَلَيْهِ بِالْهَاءِ). [النشر في القراءات العشر: 2/254] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({يا ويلتى} [31] ذكر وقف رويس في الوقف على الرسم). [تقريب النشر في القراءات العشر: 500]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم ورضون معا أول آل عمران، وإمالة جبارين [المائدة: 22]، ويا ويلتى [المائدة: 31]، ووقف رويس عليه بالهاء). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/285] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "يواري" و"فأواري" الدوري عن الكسائي من طريق أبي عثمان الضرير وفتحه من طريق جعفر التي هي طريق الشاطبية كأصلها فحكاية الشاطبي للإمالة تعقبها في النشر بأنها ليست من طرقه ومثله يواري بالأعراف، وتمار بالكهف). [إتحاف فضلاء البشر: 1/534]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن الحسن "يا ويليتي" حيث جاء بكسر التاء وبياء بعدها). [إتحاف فضلاء البشر: 1/534]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ووقف على ويلتي بهاء السكت بعد الألف رويس بخلف عنه وأمالها حمزة والكسائي وخلف وقللها الأزرق والدوري عن أبي عمرو بخلفهما وكذا حكم يا حسرتي). [إتحاف فضلاء البشر: 1/534]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن الحسن "أَعَجَزْت" [الآية: 31] بكسر الجيم وهي لغة شاذة). [إتحاف فضلاء البشر: 1/534]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واتفق على فتح ياء "فَأُوَارِي" عطفا على "أَكُون" ). [إتحاف فضلاء البشر: 1/534]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ الأزرق سوءة بالتوسط والإشباع على قاعدته، ووقف حمزة بالنقل على القياس وبالإدغام إلحاقا للأصلي بالزائد). [إتحاف فضلاء البشر: 1/534]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {سوءة} [31] قرأ ورش بالتوسط والطويل والباقون بالقصر). [غيث النفع: 549]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {مؤمنين} و{الأرض} [31 32] معًا و{الأخر} [27] و{لأقتلنك} و{يشآء} [40] والوقف على الثاني كاف، وقفها لا يخفى). [غيث النفع: 549] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَبَعَثَ اللَّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الْأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْأَةَ أَخِيهِ قَالَ يَا وَيْلَتَا أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْأَةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ (31)}
{يُوَارِي}
- أمال الألف الدوري عن الكسائي من طريق أبي عثمان الضرير.
[معجم القراءات: 2/259]
- وروى عنه جعفر بن محمد النصيبي الفتح.
{سَوْأَةَ ... سَوْأَةَ}
- قراءة الأزرق بالتوسط، والإشباع.
- وقراءة حمزة في الوقف بوجهين:
1- بالنقل، أي بنقل حركة الهمزة إلى الواو وإسقاط الهمزة. وصورة القراءة (سوة) كذا بواو مفتوحة.
2- بالإدغام، وذلك بقلب الهمزة واوًا، ثم إدغام الواو بالواو، وصورتها (سوة).
- وقرأ الزهري (سوة) بحذف الهمزة ونقل حركتها إلى الواو.
وأثبت العكبري هذه القراءة (سواة..) كذا بالألف، ولعله غير الصواب، لأن الحركة عارضة فلا تقلب الواو ألفًا.
- وقرأ أبو حفص (سوة) بقلب الهمزة واوًا وأدغم الواو فيه كما قالوا في شيء شي، وفي ضوء: ضو.
وهذه القراءة مثل الوجه الثاني في قراءة حمزة في الوقف. وذكر السمين أنها لغة.
{قَالَ يَا وَيْلَتَا}
- قراءة الجمهور (.. يا ويلتا) بألف بعد التاء، وهي بدل من ياء المتكلم، وأصله: يا ويلتي.
- وقرأ الحسن وابن أبي إسحاق (يا ويلتي) بالياء على الأصل، والسابقة أفصح؛ لأن حذف الياء في النداء أكثر، كذا عند النحاس.
[معجم القراءات: 2/260]
- وقرأ رويس بخلاف عنه، وذكره ابن خالويه عن عاصم (يا ويلتاه) بهاء السكت في الوقف مع المد المشبع.
قال ابن الجزري: والوجهان صحيحان عن رويس، قرأت بهما، وبهما آخذ).
وقال الزجاج: (فأما ويلتا فالوقف عليها في غير القرآن يا ويلتاه).
- وأمال (يا ويلتا) حمزة والكسائي وأبو عمرو وخلف.
- وبالتقليل قرأه الأزرق وورش بخلاف عنهما، والدوري عن أبي عمرو.
{أَعَجَزْتُ}
- قراءة الجمهور (أعجزت) بفتح الجيم. قال السمين: وهي اللغة الفصيحة.
- وقرأ ابن مسعود والحسن والفياض وطلحة بن سليمان والحسن بن عمارة وأبو واقد ونبيح والجراح ونصير عن الكسائي وابن بكار عن ابن عامر (أعجزت) بكسر الجيم.
وهي لغة شاذة، والمشهور الكسر في قولهم: عجزت المرأة: إذا كبرت عجيزتها.
[معجم القراءات: 2/261]
{فَأُوَارِيَ}
- قرأ الجمهور (فأواري) بنصب الياء، عطفًا على (أن أكون)، أو على جواب الاستفهام عند الزمخشري.
- وقرأ طلحة بن مصرف والفياض بن غزوان وطلحة بن سليمان (فأواري) بسكون الياء، والأحسن في تخريجه أن يكون على القطع أي: فأنا أواري.. فيكون مرفوعًا.
وقال الزمخشري: (وقرئ بالسكون على: فأنا أواري، أو على التسكين في موضع النصب للتخفيف، أي حذفت الفتحة تخفيفًا) استثقلها على حرف العلة، وذهب ابن عطية إلى أن الحذف إنما هو لتوالي الحركات، وهي لغة، ورد هذا أبو حيان، كما رد حذف الفتحة مع النصب؛ لأنه لا يجوز إلا في الضرورة؛ فلا تحمل القراءة عليها.
قال الشهاب: (وأما تسكين المنصوب فكثير، ولا عبرة بقول أبي حيان: إنه ضرورة).
- وأمال الألف الدوري عن الكسائي من طريق أبي عثمان الضرير.
- وروى الفتح عنه جعفر بن محمد النصيبي). [معجم القراءات: 3/262]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #14  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 10:58 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة المائدة
[ من الآية (32) إلى الآية (34) ]

{مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا وَلَقَدْ جَاء تْهُمْ رُسُلُنَا بِالبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم بَعْدَ ذَلِكَ فِي الأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ (32) إِنَّمَا جَزَاء الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُواْ أَوْ يُصَلَّبُواْ أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْاْ مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ (33) إِلاَّ الَّذِينَ تَابُواْ مِن قَبْلِ أَن تَقْدِرُواْ عَلَيْهِمْ فَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (34)}

قوله تعالى: {مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا وَلَقَدْ جَاء تْهُمْ رُسُلُنَا بِالبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم بَعْدَ ذَلِكَ فِي الأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ (32)}
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ({من أجل} مكسورة النون موصول يزيد). [الغاية في القراءات العشر: 233]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ أبو عمرو (رسلنا وسبلنا ورسلهم ورسلكم) إذا كان بعد اللام حرفان
[التبصرة: 196]
في الخط بإسكان السين والباء، وقرأ الباقون بالضم). [التبصرة: 197]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (من اجل) [32]: بكسر النون موصول يزيد. مخير: العمري). [المنتهى: 2/662]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (أبو عمرو: {رسلنا} (32): بإسكان السين.
والباقون: بضمها). [التيسير في القراءات السبع: 269]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (رسلنا قد ذكر في البقرة). [تحبير التيسير: 346]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قلت: أبو جعفر (من أجل ذلك) بكسر الهمزة ونقل حركتها إلى النّون مع حذفها فتكسر النّون حينئذٍ، والباقون بفتح الهمزة وورش على أصله في النّقل والله الموفق). [تحبير التيسير: 346]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (616 - وَفي رُسُلُنَا مَعْ رُسْلُكُم ثُمَّ رُسْلهُمْ = .... .... .... ....). [الشاطبية: 49]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([616] وفي رسلنا مع رسلكم ثم رسلهم = وفي سبلنا في الضم الإسكان (حـ)صلا
من قرأ بالتحريك، فعلى الأصل؛ لأن رسولًا يجمع على رسل.
ومن قرأ بالإسكان، خفف لتوالي الحركات مع كثرة الحروف، فإن نقصت الحروف نحو: {رسله}، رجع إلى الأصل.
فهو معنى قوله: (في الضم الإسكان حصل).
وكذلك الكلام في {سبلنا} ). [فتح الوصيد: 2/853] (م)
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [616] وفي رسلنا مع رسلكم ثم رسلهم = وفي سبلنا في الضم الاسكان حصلا
ح: (الإسكان): مبتدأ، (في الضم): ظرف ملغًى، (حصلا): خبر، (في رسلنا): متعلق به.
ص: قرأ أبو عمرو بإسكان السين من: {ولقد جاءتهم رسلنا بالبينات} [32]، و{رسلكم} [غافر: 50]، و{رسلهم} [الأعراف: 101]، والباء من {سبلنا} [إبراهيم: 12] استخفافًا لكثرة الحروف.
أما إذا لم يكن بعدها حرفان نحو: {الرسل} [البقرة: 253]، و{السبل} [الأنعام: 153]، و{سبل السلام} [16]، و{رسله} [البقرة: 98]، و{ورسلي} [الكهف: 106]، فلا خلاف في ضمها، والباقون
[كنز المعاني: 2/171]
بضم السين والباء مطلقًا). [كنز المعاني: 2/172] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (616- وَفي رُسْلُنَا مَعْ رُسْلُكُم ثُمَّ رُسْلهُمْ،.. وَفي سُبْلَنَا فِي الضَّمِّ الِاسْكَانُ "حُـ"ـصِّلا
يريد: {وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا بِالْبَيِّنَاتِ}، وضم إلى ذلك ما يناسبه حيث جاء فالإسكان لأبي عمرو في سين هذه الكلمات). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/90]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (616 - وفي رسلنا مع رسلكم ثمّ رسلهم = وفي سبلنا في الضّمّ الاسكان حصّلا
617 - وفي كلمات السّحت عمّ نهى فتى = وكيف أتى أذن به نافع تلا
618 - ورحما سوى الشّامي ونذرا صحابهم = حموه ونكرا شرع حقّ له علا
619 - ونكر دنا والعين فارفع وعطفها = رضى والجروح ارفع رضى نفر ملا
قرأ أبو عمرو بإسكان الضم في الحرف الثاني من لفظ رُسُلٌ* إذا كان مضافا لضمير العظمة نحو: وَلَقَدْ جاءَتْهُمْ رُسُلُنا، لَقَدْ أَرْسَلْنا رُسُلَنا بِالْبَيِّناتِ، ثُمَّ قَفَّيْنا عَلى آثارِهِمْ بِرُسُلِنا، أو ضمير المخاطبين نحو: أَوَلَمْ تَكُ تَأْتِيكُمْ رُسُلُكُمْ بِالْبَيِّناتِ. أو ضمير الغائبين نحو: فَلَمَّا جاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّناتِ. فإذا كان هذا اللفظ مضافا لضمير مفرد نحو: وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ أو لم يكن مضافا نحو: تِلْكَ الرُّسُلُ، وَلَقَدْ كُذِّبَتْ رُسُلٌ، رُسُلًا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ فقرأه أبو عمرو بضم السين كالجماعة. وقرأ الباقون بضم السين في الجميع). [الوافي في شرح الشاطبية: 251]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (100 - مِنِ اجْلِ اكْسِرْ انْقُلْ أُدْ .... .... = .... .... .... .... .... ). [الدرة المضية: 27]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ): (ص - من اجل اكسر انقل (أ)د وقاسيةً عبد = وطاغوت وليحكم كشعبة (فـ)ـصلا
ش - أي قرأ المشار إليه (بألف) أد وهو أبو جعفر {من أجل ذلك} [32] بكسر همزة {أجل} ونقل حركتها إلى نون {من} فالنون حينئذ مكسورة والهمزة محذوفة على لغة تميم). [شرح الدرة المضيئة: 120]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ فَقَرَأَ أَبُو جَعْفَرٍ بِكَسْرِ الْهَمْزَةِ وَنَقْلِ حَرَكَتِهَا إِلَى نُونِ مِنْ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِفَتْحِ الْهَمْزَةِ، وَهُمْ عَلَى أُصُولِهِمْ فِي السَّكْتِ وَالنَّقْلِ وَالتَّحْقِيقِ). [النشر في القراءات العشر: 2/254]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ اخْتِلَافُهُمْ فِي إِسْكَانِ سِينِ رُسُلُنَا وَبَابِهِ مِنَ الْبَقَرَةِ عِنْدَ هُزُوًا). [النشر في القراءات العشر: 2/254]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ أبو جعفر {من أجل} [32] بكسر الهمزة ونقل حركتها إلى نون {من}، والباقون بالفتح، وهم على أصولهم في النقل والسكت). [تقريب النشر في القراءات العشر: 501]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({رسلنا} [32] ذكر لأبي عمرو في البقرة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 501]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (579 - من أجل كسر الهمز والنّقل ثنا = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 71]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (من أجل كسر الهمز والنّقل (ث) نا = والعين والعطف ارفع الخمس (ر) نا
يعني قوله تعالى «من أجل» بكسر الهمزة ونقل حركتها إلى النون أبو جعفر، والباقون بفتح الهمزة، وهم على أصولهم من النقل والسكت وعدمه). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 219]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
من أجل كسر الهمز والنّقل (ث) نا = والعين والعطف ارفع الخمس (ر) نا
ش: أي: قرأ ذو ثاء (ثنا) أبو جعفر من اجل ذلك [المائدة: 32] (بكسر) الهمزة ونقل حركتها إلى نون من [وهو] توجيهها قصدا للخفة، والباقون بإسكان النون وفتح الهمزة). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/285]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم إسكان سين رسلنا [المائدة: 32] وللسّحت [المائدة: 42، 62، 63] وو الأذن [المائدة: 45] وهزوا [بالبقرة] [الآية: 67]، وإمالة دوري الكسائي يسارعون [المائدة: 62] في بابها). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/285] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "مِنْ أَجْلِ ذَلِك" [الآية: 32] فأبو جعفر بكسر الهمزة ونقل حركتها إلى النون، وافقه الحسن والباقون بفتحها، وهما لغتان وورش على قاعدته بنقل حركة الهمزة المفتوحة إلى النون). [إتحاف فضلاء البشر: 1/535]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وسهل همز إسرائيل أبو جعفر). [إتحاف فضلاء البشر: 1/535]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "أحياها" الكسائي وقلله الأزرق بخلفه). [إتحاف فضلاء البشر: 1/535]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأسكن سين "رسلنا" و"رسلكم" و"رسلهم" أبو عمرو وضمها الباقون). [إتحاف فضلاء البشر: 1/535]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("ومر" قريبا حكم "ولقد جاءتهم"). [إتحاف فضلاء البشر: 1/535]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {رسلنا} [32] قرأ البصري بإسكان السين تخفيفًا، والباقون بالضم على الأصل {يصلبوا} [33] يفخمه ورش على أصله). [غيث النفع: 549] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {مؤمنين} و{الأرض} [31 32] معًا و{الأخر} [27] و{لأقتلنك} و{يشآء} [40] والوقف على الثاني كاف، وقفها لا يخفى). [غيث النفع: 549] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا بِالْبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيرًا مِنْهُمْ بَعْدَ ذَلِكَ فِي الْأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ (32)}
{مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ}
- قراءة الجماعة (من أجل) بسكون النون وقطع الهمزة.
[معجم القراءات: 2/262]
- وقرأ أبو جعفر يزيد بن القعقاع والحسن (من اجل) بكسر الهمزة، وحذفها، ونقل حركتها إلى الساكن قبلها، وهو النون.
- وقرأ ورش عن نافع (من اجل) بحذف الهمزة ونقل حركتها إلى النون قبلها، وهو مذهب ورش في أمثالها.
وذكر هذا الطوسي عن أبي جعفر والزبير، قال: (قرأ أبو جعفر والزبير (من اجل) ذلك بفتح النون وإسكان الهمزة، ومثله (قد افلح) وما أشبهه..)، وتتمة النص عند الطوسي مضطرب، قال: (والباقون يقطعون الهمزة بفتح النون بنقل الحركة من الهمزة إلى ما قبلها). كذا، وهذه هي القراءة السابقة نفسها.
- وقرأ أبو جعفر (من إجل) بسكون النون وكسر الهمزة، وهي لغة.
قال الزبيدي: (أجل: بالفتح والكسر لغتان، وبالكسر قرئ أيضًا قوله تعالى: من إجل ذلك..).
{ذَلِكَ كَتَبْنَا}
- أدغم الكاف في الكاف أبو عمرو ويعقوب بخلاف.
[معجم القراءات: 2/263]
{إِسْرَائِيلَ}
- قرأ أبو جعفر بتسهيل الهمزة.
وانظر الآية/40 من سورة البقرة، ففيها من البيان ما ليس هنا.
{أَوْ فَسَادٍ}
- قراءة الجمهور (.. أو فسادٍ) بالخفض عطفًا على ما سبق على تقدير: بغير نفسٍ أو بغير فسادٍ في الأرض.
- وقرأ الحسن (أو فسادًا) بالنصب، أي وعمل فسادًا، على إضمار فعل، أو بالنصب على المصدر.
وقال ابن خالويه: (كأنه عطف مصدرًا على مصدر: من قتل نفسًا ظلمًا أو فسادًا).
{فَكَأَنَّمَا ... فَكَأَنَّمَا}
- قراءة الأصبهاني عن ورش بتسهيل الهمزة.
- وكذلك جاءت قراءة حمزة في الوقف.
{أَحْيَاهَا}
- أماله الكسائي.
- وقراءة الأزرق وورش بالفتح والتقليل.
- والباقون ماضون على الفتح.
{أَحْيَا النَّاسَ}
- الإمالة فيه مثل الإمالة في (أحياها) في الوقف.
{وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ}
- تقدم في الآية/15 من هذه السورة:
[معجم القراءات: 2/264]
- إدغام الدال في الجيم والإظهار.
- إمالة جاء.
- حكم الهمز في الوقف.
{رُسُلُنَا}
- قراءة الجمهور (رسلنا) بضم السين.
- وقرأ أبو عمرو والحسن واليزيدي (رسلنا) بسكون السين للتخفيف.
قال مكي: (وقد حكى الأخفش أنه سمع من العرب.. بإسكان اللام تخفيفًا).
{بِالْبَيِّنَاتِ ثُمَّ}
- قراءة أبي عمرو ويعقوب بإدغام التاء في الثاء، وبالإظهار.
- وتقدم هذا في الآية/92 من سورة البقرة.
{كَثِيرًا}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش). [معجم القراءات: 3/265]

قوله تعالى: {إِنَّمَا جَزَاء الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُواْ أَوْ يُصَلَّبُواْ أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْاْ مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ (33)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): (" أن تقتلوا أو تصلبوا أو تقطع " بإسكان القافين والصاد ابن مُحَيْصِن وحمد، والحسن، والزَّعْفَرَانِيّ، الباقون بفتحهن مع التشديد، وهو الاختيار على تكرار الفعل ليرتدعوا). [الكامل في القراءات العشر: 534]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن ابن محيصن والحسن "أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع" بالسكون والتخفيف). [إتحاف فضلاء البشر: 1/535]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {رسلنا} [32] قرأ البصري بإسكان السين تخفيفًا، والباقون بالضم على الأصل {يصلبوا} [33] يفخمه ورش على أصله). [غيث النفع: 549] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآَخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ (33)}
{جَزَاءُ}
- الوقف لحمزة وهشام باثني عشر وجها، وقد تقدمت في الآية/29 من هذه السورة في قوله تعالى: {وذلك جزاء الظالمين).
{أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ}
- قراءة الجمهور في الأفعال الثلاثة بالتشديد (أن يقتلوا أو يصلبوا
[معجم القراءات: 2/265]
أو تقطع)، والتشديد للتكثير، والتكثير عند ابن عطية من جهة عدد الذي يوقع بهم.
- وقرأ الحسن ومجاهد وابن محيصن بالتخفيف في الثلاثة (أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع).
{أَوْ يُصَلَّبُوا}
- قراءة الأزرق وورش بتغليظ اللام.
- والباقون على الترقيق.
{أَيْدِيهِمْ}
- قراءة يعقوب (أيديهم) بضم الهاء على الأصل.
- والجماعة على الكسر مراعاة للياء قبلها (أيديهم).
وقال النحاس: (الأصل أيديهم) حذفت الضمة من الياء لثقلها.
{مِنْ خِلَافٍ}
- أخفى أبو جعفر النون في الخاء.
{الدُّنْيَا}
- تقدمت الإمالة فيه في الآيتين/85 و114 من سورة البقرة.
{فِي الْآَخِرَةِ}
- سبقت القراءة فيه في الآية/4 من سورة البقرة وفيها:
- تحفيف الهمز، نقل الحركة والحذف السكت، ترقيق الراء، إمالة الهاء.
والتفصيل أوفى في الآية المحال عليها). [معجم القراءات: 3/266]

قوله تعالى: {إِلاَّ الَّذِينَ تَابُواْ مِن قَبْلِ أَن تَقْدِرُواْ عَلَيْهِمْ فَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (34)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِنْ قَبْلِ أَنْ تَقْدِرُوا عَلَيْهِمْ فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (34)}
{أَنْ تَقْدِرُوا}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش بخلاف.
{عَلَيْهِمْ}
- تقدم ضم الهاء وكسرها في الآية/23). [معجم القراءات: 2/266]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #15  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 10:59 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة المائدة
[ من الآية (35) إلى الآية (37) ]

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَابْتَغُواْ إِلَيهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُواْ فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (35) إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْ أَنَّ لَهُم مَّا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا وَمِثْلَهُ مَعَهُ لِيَفْتَدُواْ بِهِ مِنْ عَذَابِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَا تُقُبِّلَ مِنْهُمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (36) يُرِيدُونَ أَن يَخْرُجُواْ مِنَ النَّارِ وَمَا هُم بِخَارِجِينَ مِنْهَا وَلَهُمْ عَذَابٌ مُّقِيمٌ (37)}

قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَابْتَغُواْ إِلَيهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُواْ فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (35)}

قوله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْ أَنَّ لَهُم مَّا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا وَمِثْلَهُ مَعَهُ لِيَفْتَدُواْ بِهِ مِنْ عَذَابِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَا تُقُبِّلَ مِنْهُمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (36)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ أَنَّ لَهُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا وَمِثْلَهُ مَعَهُ لِيَفْتَدُوا بِهِ مِنْ عَذَابِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَا تُقُبِّلَ مِنْهُمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (36)}
{مَا تُقُبِّلَ مِنْهُمْ}
- قراءة الجمهور (ما تقبل..) بضم التاء مبنيًا للمفعول.
- وقرأ يزيد بن قطيب (ما تقبل..) بفتح التاء مبنيًا للفاعل، أي ما تقبل الله ذلك منهم). [معجم القراءات: 3/267]

قوله تعالى: {يُرِيدُونَ أَن يَخْرُجُواْ مِنَ النَّارِ وَمَا هُم بِخَارِجِينَ مِنْهَا وَلَهُمْ عَذَابٌ مُّقِيمٌ (37)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {يُرِيدُونَ أَنْ يَخْرُجُوا مِنَ النَّارِ وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنْهَا وَلَهُمْ عَذَابٌ مُقِيمٌ (37)} {أَنْ يَخْرُجُوا}
- قراءة الجمهور (أن يخرجوا) بفتح الياء مبنيًا للفاعل.
- وقرأ النخعي وابن وثاب وأبو واقد وأبو الجراح (أن يخرجوا) بضم الياء مبنيًا للمفعول.
{مِنَ النَّارِ}
- تقدمت الإمالة فيه، انظر الآية/39 من سورة البقرة، والآية/16 من سورة آل عمران.
{بِخَارِجِينَ}
- أمال الألف محبوب والأصمعي عن أبي عمرو بن العلاء، وكذلك قال عباس الأنصاري، والعامة عن أبي عمرو على الفتح.
وتقدمت الإمالة فيه الآية/167 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 2/267]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #16  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 11:00 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة المائدة
[ من الآية (38) إلى الآية (40) ]

{وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُواْ أَيْدِيَهُمَا جَزَاء بِمَا كَسَبَا نَكَالاً مِّنَ اللّهِ وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (38) فَمَن تَابَ مِن بَعْدِ ظُلْمِهِ وَأَصْلَحَ فَإِنَّ اللّهَ يَتُوبُ عَلَيْهِ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (39) أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللّهَ لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يُعَذِّبُ مَن يَشَاء وَيَغْفِرُ لِمَن يَشَاء وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (40)}

قوله تعالى: {وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُواْ أَيْدِيَهُمَا جَزَاء بِمَا كَسَبَا نَكَالاً مِّنَ اللّهِ وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (38)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ) بالنصب فيهما الهمداني، وَحُمَيْد، وشِبْل في اختياره، وسيبويه عن أَبِي عَمْرٍو، الباقون بالرفع، وهو الاختيار على المبتدأ وهو أعم للجنس). [الكامل في القراءات العشر: 534]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا جَزَاءً بِمَا كَسَبَا نَكَالًا مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (38)}
{وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ}
- قراءة الجمهور (والسارق والسارقة) بالرفع على الابتداء والخبر محذوف، أي: فيما يتلى عليكم، أو فيما فرض عليكم السارق والسارقة حكمهما...
وذهب جماعة من البصريين إلى أن الخبر جملة الأمر: فاقطعوا ولا يجوز هذا عند سيبويه..
والرفع هو اختيار الكوفيين.
- وقرأ عيسى بن عمر وابن أبي عبلة وابن محيصن من طريق المعدل (والسارق والسارقة) بنصبهما على الاشتغال، والنصب هو اختيار سيبويه. وذكر أبو عبيد أن النصب هو الغالب في قراءة عيسى بن عمر.
قال مكي:
(وكان الاختيار على مذهب سيبويه النصب، لأنه أمر، وهو بالفعل أولى..، والاختيار عند الكوفيين الرفع على قراءة الجماعة؛ لأنه لم يقصد به قصد سارق بعينه..).
وقال سيبويه: (الوجه في كلام العرب النصب كما تقول: زيدًا
[معجم القراءات: 2/268]
فاضربه، ولكن أبت العامة إلا الرفع).
يعني عامة القراء وجلهم، ولما كان معظم القراء على الرفع تأوله سيبويه على وجه يصح، وهو أنه جعله مبتدأ والخبر محذوف.
- وقرأ ابن مسعود وإبراهيم النخعي (والسارقون والسارقات) على الجمع السالم.
- وفي مصحف أبي، وقراءته (والسرق والسرقة) بضم السين المشددة فيهما، وبغير ألف، كذا ضبطه أبو عمرو، قال الخفاف: (وجدته في مصحف أبي كذلك).
وذهب ابن عطية إلى أن هذا يشبه أن يكون تصحيفًا من الضابط؛ لأن قراءة الجماعة إذا كتبت (السارق) بغير ألف وافقت هذه في الخط.
قال الشهاب: (ومن الغريب أنه نقل عن أبي رضي الله عنه أنه قرأ والسرق والسرقة) بترك الألف وتشديد الراء، فقال ابن عطية -رحمه الله تعالى- إن هذه القراءة تصحيف؛ لأن السارق والسارقة كتبا بدون ألف في المصحف.
وقيل في توجيهها إنهما جمع سارق وسارقة لكن فاعلة لم ينقل فيه في جمع المؤنث فعلة، ولم يسمع فعلة في الجمع أصلًا، فلو قبل إنها صيغة مبالغة لكان أقرب، فانظره).
[معجم القراءات: 2/269]
{أَيْدِيَهُمَا}
- قراءة الجماعة (.. أيديهما) بضمير المثنى.
- وقرأ ابن مسعود وإبراهيم النخعي (والسارقون والسارقات فاقطعوا أيمانهم) كذا على الجمع.
- وذكر ابن خالويه أن قراءة ابن مسعود (أيديهم).
- وعن ابن مسعود أنه قرأ (أيمانهما) بدلًا من (أيديهما) في قراءة العامة.
وتحمل قراءة ابن مسعود على التفسير لقراءة العامة.
{وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ}
- جاء في البحر: (سمع أعرابي قارئًا يقرأ: (... والله غفور رحيم) فأنكر هذا! فقيل له التلاوة: (والله عزيز حكيم). فقال هكذا يكون: عز فحكم.
وفي رواية قال: (ما هذا كلام فصيح..).
فلما قيل له: التلاوة: (والله عزيز حكيم)، قال: بخٍ بخٍ! عز، فحكم، فقطع).
وأنا لم أذكر لك هنا قصة هذا الأعرابي على أنها قراءة يقرأ بها، ولكن لترى العربي القح الباقي على سليقته كيف يفهم هذه اللغة، وكيف يدرك بلاغة القرآن بسليقته، فقد أنزل الله كتابه على قدر من البيان الرفيع، والربط المحكم، ترقى إليه عقول هؤلاء العرب، فتأمل يرحمك الله!! وأين نحن من هؤلاء؟!). [معجم القراءات: 2/270]

قوله تعالى: {فَمَن تَابَ مِن بَعْدِ ظُلْمِهِ وَأَصْلَحَ فَإِنَّ اللّهَ يَتُوبُ عَلَيْهِ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (39)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَمَنْ تَابَ مِنْ بَعْدِ ظُلْمِهِ وَأَصْلَحَ فَإِنَّ اللَّهَ يَتُوبُ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (39)}
{تَابَ مِنْ}
- روى اليزيدي عن أبي عمرو إدغام الباء في الميم.
قال ابن الجزري: (.. والباء في ذلك مفتوحة، وما ذاك إلا من أجل مجاورة (بعد ظلمه) المدغمة في مذهبه، والله أعلم.
والدليل على ذلك أنه مع إدغامه حرف المائدة أظهر (ومن تاب معك) في هود/112، والله أعلم).
وعلى هذا فالعلة في هذا الإدغام إنما هي المجاورة.
{بَعْدِ ظُلْمِهِ}
- أدغم الدال في الظاء أبو عمرو ويعقوب بخلاف عنهما.
{أَصْلَحَ}
- غلظ الأزرق وورش اللام.
- والباقون على الترقيق). [معجم القراءات: 3/271]

قوله تعالى: {أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللّهَ لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يُعَذِّبُ مَن يَشَاء وَيَغْفِرُ لِمَن يَشَاء وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (40)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ويوقف لحمزة على "يشاء" بالبدل مع ثلاثة البدل وبروم حركة الهمزة مع المد والقصر، ويندرج معه هشام بخلفه في الخمسة، غير أن مد حمزة حالة الروم أطول). [إتحاف فضلاء البشر: 1/535]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {مؤمنين} و{الأرض} [31 32] معًا و{الأخر} [27] و{لأقتلنك} و{يشآء} [40] والوقف على الثاني كاف، وقفها لا يخفى). [غيث النفع: 549] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {قدير} تام، وفاصلة، ومنتهى ربع الحزب إجماعًا). [غيث النفع: 549]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَيَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (40)}
{يُعَذِّبُ مَنْ}
- تقدم الإخفاء فيه (أو الإدغام على رأي بعضهم) في الآية/18 من هذه السورة.
{يَشَاءُ}
- إذا وقف حمزة وهشام على (يشاء) فلهما خمسة أوجه:
- المد، والتوسط، والقصر، مع البدل.
- والمد، والقصر مع التسهيل والروم.
- وهشام يوافق حمزة في ثلاثة البدل، وأما الوجهان الأخيران، فحمزة يتميز على هشام في طول المد على أصله.
[معجم القراءات: 2/271]
وتقدم مثل هذا في الآية/213 من سورة البقرة.
{يَغْفِرُ}
- تقدم الخلاف في ترقيق الراء في الآية/18 من هذه السورة.
{وَيَغْفِرُ لِمَنْ}
- تقدم الإدغام في الآية/18 من هذه السورة.
{يَشَاءُ}
- تقدم حكم الوقف عليه في الآيتين/20 و106 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 3/272]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #17  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 11:01 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة المائدة
[ من الآية (41) إلى الآية (43) ]

{يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لاَ يَحْزُنكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ مِنَ الَّذِينَ قَالُواْ آمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِن قُلُوبُهُمْ وَمِنَ الَّذِينَ هِادُواْ سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ سَمَّاعُونَ لِقَوْمٍ آخَرِينَ لَمْ يَأْتُوكَ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِن بَعْدِ مَوَاضِعِهِ يَقُولُونَ إِنْ أُوتِيتُمْ هَذَا فَخُذُوهُ وَإِن لَّمْ تُؤْتَوْهُ فَاحْذَرُواْ وَمَن يُرِدِ اللّهُ فِتْنَتَهُ فَلَن تَمْلِكَ لَهُ مِنَ اللّهِ شَيْئًا أُوْلَئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِدِ اللّهُ أَن يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ (41) سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ أَكَّالُونَ لِلسُّحْتِ فَإِن جَآؤُوكَ فَاحْكُم بَيْنَهُم أَوْ أَعْرِضْ عَنْهُمْ وَإِن تُعْرِضْ عَنْهُمْ فَلَن يَضُرُّوكَ شَيْئًا وَإِنْ حَكَمْتَ فَاحْكُم بَيْنَهُمْ بِالْقِسْطِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (42) وَكَيْفَ يُحَكِّمُونَكَ وَعِندَهُمُ التَّوْرَاةُ فِيهَا حُكْمُ اللّهِ ثُمَّ يَتَوَلَّوْنَ مِن بَعْدِ ذَلِكَ وَمَا أُوْلَئِكَ بِالْمُؤْمِنِينَ (43)}

قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لاَ يَحْزُنكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ مِنَ الَّذِينَ قَالُواْ آمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِن قُلُوبُهُمْ وَمِنَ الَّذِينَ هِادُواْ سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ سَمَّاعُونَ لِقَوْمٍ آخَرِينَ لَمْ يَأْتُوكَ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِن بَعْدِ مَوَاضِعِهِ يَقُولُونَ إِنْ أُوتِيتُمْ هَذَا فَخُذُوهُ وَإِن لَّمْ تُؤْتَوْهُ فَاحْذَرُواْ وَمَن يُرِدِ اللّهُ فِتْنَتَهُ فَلَن تَمْلِكَ لَهُ مِنَ اللّهِ شَيْئًا أُوْلَئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِدِ اللّهُ أَن يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ (41)}
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ اخْتِلَافُهُمْ فِي يَحْزُنْكَ مِنْ آلِ عِمْرَانَ). [النشر في القراءات العشر: 2/254]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ إِمَالَةُ الدُّورِيِّ عَنِ الْكِسَائِيِّ يُسَارِعُونَ فِي بَابِهَا). [النشر في القراءات العشر: 2/254]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({يحزنك} [41] ذكر لنافع في آل عمران). [تقريب النشر في القراءات العشر: 501]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "لا يَحْزُنْك" [الآية: 41] بضم الياء وكسر الزاي نافع). [إتحاف فضلاء البشر: 1/535]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "يسارعون" [الآية: 41] الدوري عن الكسائي). [إتحاف فضلاء البشر: 1/535]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال الدنيا حمزة والكسائي وخلف وقللها الأزرق وأبو عمرو، بخلفهما وللدوري عن أبي عمرو إمالتها كبرى أيضا). [إتحاف فضلاء البشر: 1/535]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {يا أيها الرسول لا يحزنك}
{لا يحزنك} [41] قرأ نافع بضم الياء، وكسر الزاي، والباقون بفتح الياء، وضم الزاي). [غيث النفع: 553]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لَا يَحْزُنْكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ مِنَ الَّذِينَ قَالُوا آَمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِنْ قُلُوبُهُمْ وَمِنَ الَّذِينَ هَادُوا سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ سَمَّاعُونَ لِقَوْمٍ آَخَرِينَ لَمْ يَأْتُوكَ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِنْ بَعْدِ مَوَاضِعِهِ يَقُولُونَ إِنْ أُوتِيتُمْ هَذَا فَخُذُوهُ وَإِنْ لَمْ تُؤْتَوْهُ فَاحْذَرُوا وَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ فِتْنَتَهُ فَلَنْ تَمْلِكَ لَهُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا أُولَئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآَخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ (41)}
{الرَّسُولُ لَا}
- أدغم اللام في اللام أبو عمرو ويعقوب بخلاف.
{يَحْزُنْكَ}
- قرأ نافع وابن محيصن (يحزنك) بضم الياء وكسر الزاي، من (أحزن)، وهي لغة تميم.
- وقراءة العامة (يحزنك) بفتح الياء وضم الزاي من (حزنه)، وهي لغة قريش، وهي العالية والأفصح.
[معجم القراءات: 2/272]
وتقدم بيان هاتين القراءتين مفصلًا في الآية/176 من سورة آل عمران.
{وَلَمْ تُؤْمِنْ}
- تقدم إبدال الهمزة واوًا في (يؤمنون) وأمثاله، وانظر الآية/88 من سورة البقرة.
{يُسَارِعُونَ}
- قراءة الجماعة (يسارعون) بألف، من (سارع).
- وقرأ السلمي والحر النحوي (يسرعون) بغير ألفٍ، من (أسرع).
- وأمال (يسارعون) الدوري عن الكسائي.
- والباقون على الفتح.
{سَمَّاعُونَ}
- قراءة العامة (سماعون) بالواو على الرفع خبر مبتدأ محذوف أي: هم سماعون، أو هو مبتدأ خبره ما قبله وهو (ومن الذين هادوا).
- وقرأ الضحاك (سماعين) بالياء، فهو منصوب على الذم، وإلى مثل هذا ذهب ابن عطية.
{لِلْكَذِبِ}
- قرأ الحسن وعيسى بن عمر (للكذب) بكسر الكاف وسكون الذال.
- وقرأ زيد بن علي (للكذب) بضم الكاف والذال جمع كذوب، مثل: صبور وصبر.
[معجم القراءات: 2/273]
- وقراءة العامة (للكذب) بفتح الكاف وكسر الذال.
{لَمْ يَأْتُوكَ}
- قرأ أبو عمرو بخلاف عنه وأبو جعفر والأزرق وورش عن نافع والأصبهاني ومحمد بن حبيب الشموني عن الأعشى عن أبي بكر عن عاصم (لم ياتوك) بإبدال الهمزة ألفًا.
- وكذلك جاءت قراءة حمزة بالإبدال في الوقف.
{الْكَلِمَ}
- قراءة العامة (الكلم) بفتح الكاف وكسر اللام، وهي قراءة ابن محيصن.
- وقرئ (الكلم) بكسر الكاف وسكون اللام، قال ابن عطية: (وهي لغة ضعيفة في كلمه).
وقرأ إبراهيم (الكلام) بألف.
وتقدم هذا مفصلًا في الآية/13 من هذه السورة.
{الْكَلِمَ مِنْ}
- أدغم أبو عمرو ويعقوب الميم في الميم.
{فَخُذُوهُ}
- قراءة ابن كثير في الوصل (فخذوهو) بوصل الهاء بواو.
{وَإِنْ لَمْ تُؤْتَوْهُ}
- قرأ أبو عمرو بخلاف عنه وأبو جعفر والأزرق وورش عن نافع والأصبهاني ومحمد بن حبيب الشموني عن الأعشى عن أبي بكر عن عاصم (وإن لم توتوه) بإبدال الهمزة الساكنة واوًا.
- وكذلك جاءت قراءة حمزة في الوقف.
{شَيْئًا}
- تقدمت القراءة فيه في الآية/123 من سورة البقرة.
[معجم القراءات: 2/274]
{الدُّنْيَا}
- أماله حمزة والكسائي وخلف.
- والأزرق وورش وأبو عمرو وبالتقليل بخلاف عنهم.
- وللدوري عن أبي عمرو إمالتها إمالة كبرى أيضًا.
وتقدم هذا في الآيتين/85 و114 من سورة البقرة.
{فِي الْآَخِرَةِ}
- تقدم تفصيل القراءات فيه في الآية/4 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 3/275]

قوله تعالى: {سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ أَكَّالُونَ لِلسُّحْتِ فَإِن جَآؤُوكَ فَاحْكُم بَيْنَهُم أَوْ أَعْرِضْ عَنْهُمْ وَإِن تُعْرِضْ عَنْهُمْ فَلَن يَضُرُّوكَ شَيْئًا وَإِنْ حَكَمْتَ فَاحْكُم بَيْنَهُمْ بِالْقِسْطِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (42)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (5 - وَاخْتلفُوا فِي ضم الْحَاء وإسكانها من قَوْله {أكالون للسحت} 42 وَانْظُر 62 63
فَقَرَأَ ابْن كثير وَأَبُو عَمْرو والكسائي {للسحت} مثقلة مَضْمُومَة الْحَاء
وَقَرَأَ نَافِع وَعَاصِم وَابْن عَامر وَحَمْزَة {للسحت} خَفِيفَة سَاكِنة الْحَاء
وروى عَبَّاس بن الْفضل عَن خَارِجَة عَن نَافِع {للسحت} بِفَتْح السِّين وَجزم الْحَاء). [السبعة في القراءات: 243]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ({السحت} ثقيل
[الغاية في القراءات العشر: 233]
مكي بصري، ويزيد، والكسائي). [الغاية في القراءات العشر: 234] (م)
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (السحت) [42، 62، 63]: خفيف: دمشقي، ونافع، وعاصم، وحمزة، وخلف). [المنتهى: 2/662] (م)
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ ابن كثير وأبو عمرو والكسائي (السحت) حيث وقع بضم الحاء، وقرأ الباقون بإسكان الحاء). [التبصرة: 197]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن كثير، وابو عمرو، والكسائي: {السحت} (42، 62، 63)، في الثلاثة المواضع: بضم الحاء.
والباقون: بإسكانها). [التيسير في القراءات السبع: 269] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(ابن كثير وأبو عمرو والكسائيّ وأبو جعفر ويعقوب: (السّحت) في الثّلاثة المواضع بضم الحاء والباقون بإسكانها). [تحبير التيسير: 346] (م)
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([42]- {لِلسُّحْتِ} بضم الحاء: ابن كثير وأبو عمرو والكسائي). [الإقناع: 2/634]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (617 - وَفِي كَلِمَاتِ السُّحْتِ عَمَّ نُهىً فَتًى = .... .... .... ....). [الشاطبية: 49]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([617] وفي كلمات السحت (عم) (نـ)هى (فـ)تى = وكيف أتى أذن به (نافعٌ) تلا
أصل سحت: استأصل. ومال مسحوتٌ ومسحتٌ من ذلك.
[فتح الوصيد: 2/853]
ثم سمي الحرام سحتًا وسحتًا، لأنه يسكت الدين أو المروءة أو البركة أو آكله؛ كما قال تعالى: {فيسحتكم بعذاب}؛ وهو كالرعْب والرعُب، بالتخفيف والتثقيل.
وفي (عم)، ضمير يعود إلى الإسكان في البيت قبله.
والنهى، جمع نُهية، وهي الغاية والنهاية؛ ومعناه: أن الإسكان في السحت دل على نُهى القارئ به فعمها). [فتح الوصيد: 2/854]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [617] وفي كلمات السحت عم نهى فتًى = وكيف أتى أذنٌ به نافعٌ تلا
ب: (النهي) جمع (نهية) وهي: اللب.
ح: (نهى): مفعول (عم)، فاعله: ضمير يرجع إلى (الإسكان)، (فتًى): مضاف إليه، (في كلمات): ظرف (عم)، (كيف): ظرف فيه معنى الشرط، (أتى أذنٌ): شرطه، (به نافع تلا): جزاء، والهاء في (به): لـ (الإسكان) .
ص: أي: قرأ نافع وابن عامر وعاصم وحمزة بإسكان الحاء في جميع ألفاظ: {السحت}، وقال: (كلمات السحت) لأنه تكرر في هذه السورة.
وتلا نافع بإسكان الذال من {أذنٌ} كيف أتى منكرًا أو معرفًا، موحدًا أو مثنًى، نحو: {ويقولون هو أذن} [التوبة: 61]، و{والأذن
[كنز المعاني: 2/172]
بالأذن} [45] و{في أذنيه وقرًا} [لقمان: 7]، والباقون بالضم فيهما). [كنز المعاني: 2/173] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (617- وَفِي كَلِمَاتِ السُّحْتِ "عَمَّ نُـ"ـهىً "فَـ"ـتًى،.. وَكَيْفَ أَتى أُذْنٌ بِهِ نَافِعٌ تَلا
السحت: ما لا يحل، وإنما قال كلمات السحت؛ لأنه تكرر في مواضع من هذه السورة وفي عم ضمير يعود إلى الإسكان والنهى جمع نهية
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/90]
وهي الغاية والنهاية). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/91]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (617 - وفي كلمات السّحت عمّ نهى فتى = .... .... .... .... ....
....
ثم عطف على إسكان الضم فقال (وفي كلمات السحت إلخ) يعني قرأ نافع وابن عامر وعاصم وحمزة بإسكان ضم الحاء في جميع كلمات السُّحْتَ* نحو: أَكَّالُونَ لِلسُّحْتِ، وَأَكْلِهِمُ السُّحْتَ*. وقرأ الباقون بضم الحاء). [الوافي في شرح الشاطبية: 251]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({للسحت} [42] ذكر في البقرة، وكذا {والأذن} [45] لنافع). [تقريب النشر في القراءات العشر: 501] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم إسكان سين رسلنا [المائدة: 32] وللسّحت [المائدة: 42، 62، 63] وو الأذن [المائدة: 45] وهزوا [بالبقرة] [الآية: 67]، وإمالة دوري الكسائي يسارعون [المائدة: 62] في بابها). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/285] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأسكن حاء "السحت" [الآية: 42] نافع وابن عامر وعاصم وحمزة وخلف). [إتحاف فضلاء البشر: 1/535]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {للسحت} [42] قرأ نافع والشامي وعاصم وحمزة بإسكان الحاء، والباقون بالضم). [غيث النفع: 553]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {شيئا} لا يخفى {النبيون} [44] كذلك). [غيث النفع: 553] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ أَكَّالُونَ لِلسُّحْتِ فَإِنْ جَاءُوكَ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ أَوْ أَعْرِضْ عَنْهُمْ وَإِنْ تُعْرِضْ عَنْهُمْ فَلَنْ يَضُرُّوكَ شَيْئًا وَإِنْ حَكَمْتَ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِالْقِسْطِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (42)}
{لِلسُّحْتِ}
- قرأ نافع وابن عامر وعاصم وحمزة وخلف والأعمش (للسحت) بضم السين وسكون الحاء مخففًا.
- وقرأ ابن كثير وأبو عمرو والكسائي وأبو جعفر وسهل ويعقوب (للسحت) بضمتين مثقلًا.
- وقرأ زيد بن علي، وعباس بن الفضل عن خارجة بن مصعب عن نافع
[معجم القراءات: 2/275]
(للسحت) بفتح السين وإسكان الحاء، وهو مصدر من (سحت).
- وقرأ عبيد بن عمير (للسحت) بكسر السين وسكون الحاء.
- وقرئ بفتحتين (للسحت).
{جَاءُوكَ}
- أمال حمزة وابن ذكوان الألف.
- وورش بمد على الهمزة ويوسط ويقصر.
- وإذا وقف حمزة عليه فله أربعة أوجه:
1- المد والقصر مع التسهيل.
2- المد والقصر مع إبدالها واوًا.
وتقدمت القراءة فيه في الآية/15 في (جاءكم) والآية/32 (جاءتهم).
{شَيْئًا}
- تقدمت القراءة فيه في الآية/123 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 3/276]

قوله تعالى: {وَكَيْفَ يُحَكِّمُونَكَ وَعِندَهُمُ التَّوْرَاةُ فِيهَا حُكْمُ اللّهِ ثُمَّ يَتَوَلَّوْنَ مِن بَعْدِ ذَلِكَ وَمَا أُوْلَئِكَ بِالْمُؤْمِنِينَ (43)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وتقدم" الخلاف في إمالة التورية غير مرة). [إتحاف فضلاء البشر: 1/535]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وتقدم" حكم "التوراة" وكذا "جاءك" و"آتيكم" ). [إتحاف فضلاء البشر: 1/536] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَكَيْفَ يُحَكِّمُونَكَ وَعِنْدَهُمُ التَّوْرَاةُ فِيهَا حُكْمُ اللَّهِ ثُمَّ يَتَوَلَّوْنَ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَمَا أُولَئِكَ بِالْمُؤْمِنِينَ (43)}
{التَّوْرَاةُ}
- أمال الألف أبو عمرو والكسائي وحمزة بخلاف عنه وابن ذكوان وخلف واليزيدي والأعمش وورش من رواية الأصبهاني.
- وورش وحمزة بين بين.
- وقالون بالفتح، وبين اللفظين.
[معجم القراءات: 2/276]
- والباقون بالفتح.
- وسبق الحديث عن هذا مفصلًا في الآيتين/4 و48 من سورة آل عمران.
{مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ}
- قراءة أبي عمرو ويعقوب بإدغام الدال في الذال والإظهار.
{بِالْمُؤْمِنِينَ}
- تقدمت القراءة بإبدال الهمزة الساكنة واوًا، انظر الآية/223 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 3/277]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #18  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 11:06 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة المائدة
[ من الآية (44) إلى الآية (45) ]

{إِنَّا أَنزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُواْ لِلَّذِينَ هَادُواْ وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُواْ مِن كِتَابِ اللّهِ وَكَانُواْ عَلَيْهِ شُهَدَاء فَلاَ تَخْشَوُاْ النَّاسَ وَاخْشَوْنِ وَلاَ تَشْتَرُواْ بِآيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلاً وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ (44) وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالأَنفَ بِالأَنفِ وَالأُذُنَ بِالأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ فَمَن تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَّهُ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (45)}

قوله تعالى: {إِنَّا أَنزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُواْ لِلَّذِينَ هَادُواْ وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُواْ مِن كِتَابِ اللّهِ وَكَانُواْ عَلَيْهِ شُهَدَاء فَلاَ تَخْشَوُاْ النَّاسَ وَاخْشَوْنِ وَلاَ تَشْتَرُواْ بِآيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلاً وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ (44) }
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (6 - وَاخْتلفُوا فِي قَوْله {واخشون وَلَا تشتروا} 44
فَقَرَأَ ابْن كثير وَعَاصِم وَحَمْزَة وَابْن عَامر والكسائي {واخشون} بِغَيْر يَاء فِي الْوَصْل وَالْوَقْف
وَقَرَأَ أبو عَمْرو {واخشون} بِالْيَاءِ فِي الْوَصْل
وَاخْتلف عَن نَافِع فَقَرَأَ فِي رِوَايَة ابْن جماز وَإِسْمَاعِيل بن جَعْفَر بِالْيَاءِ فِي الْوَصْل وَفِي رِوَايَة قالون والمسيبي وورش بِغَيْر يَاء فِي وصل وَلَا وقف). [السبعة في القراءات: 243 - 244]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأثبت ياء "وَاخْشَوْنِ وَلا" [الآية: 44] وصلا أبو عمرو وأبو جعفر وفي الحالين يعقوب
[إتحاف فضلاء البشر: 1/535]
وحذفها الباقون فيهما). [إتحاف فضلاء البشر: 1/536]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {شيئا} لا يخفى {النبيون} [44] كذلك). [غيث النفع: 553] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {واخشون ولا} [43] قرأ البصري بإثبات الياء، وصلاً لا وقفًا، والباقون بحذفها مطلقًا). [غيث النفع: 553]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنَّا أَنْزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُوا لِلَّذِينَ هَادُوا وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالْأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُوا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ وَكَانُوا عَلَيْهِ شُهَدَاءَ فَلَا تَخْشَوُا النَّاسَ وَاخْشَوْنِ وَلَا تَشْتَرُوا بِآَيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلًا وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ (44)}
{التَّوْرَاةَ}
- سبق الحديث عن الإمالة فيه في الآية السابقة.
{هُدًى}
- تقدمت الإمالة فيه في الآية/2 من سورة البقرة.
{يَحْكُمُ بِهَا}
- قرأ أبو عمرو ويعقوب بإخفاء الميم بغنة عند الباء.
{النَّبِيُّونَ}
- قراءة نافع (النبيئون) بالهمز، وهو مذهبه في هذه المادة وما كان منها.
{وَاخْشَوْنِ وَلَا ...}
- قرأ أبو عمرو وإسماعيل وابن جماز عن نافع وأبو جعفر واليزيدي والحسن بإثبات الياء في الوصل (واخشوني ولا ...).
[معجم القراءات: 2/277]
- وقرأ يعقوب وسهل وابن شنبوذ عن قنبل بإثباتها في الحالين.
- وقرأ ابن كثير وابن عامر وعاصم وحمزة والكسائي بحذف الياء في الحالين (واخشون ولا..)، وهي رواية قالون والمسيبي ورش عن نافع.
{بِآَيَاتِي}
- قراءة حمزة في الوقف بإبدال الهمزة ياءً مفتوحة.
{الْكَافِرُونَ}
- عن الأزرق وورش ترقيق الراء بخلاف). [معجم القراءات: 3/278]

قوله تعالى: {وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالأَنفَ بِالأَنفِ وَالأُذُنَ بِالأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ فَمَن تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَّهُ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (45)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (7 - وَاخْتلفُوا فِي الرّفْع وَالنّصب من قَوْله {أَن النَّفس بِالنَّفسِ} إِلَى قَوْله {والجروح قصاص} 45
فَقَرَأَ ابْن كثير وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر {أَن النَّفس بِالنَّفسِ وَالْعين بِالْعينِ وَالْأنف بالأنف وَالْأُذن بالأذن وَالسّن بِالسِّنِّ} ينصبون ذَلِك ويرفعون {والجروح}
وَقَرَأَ عَاصِم وَنَافِع وَحَمْزَة بِنصب ذَلِك كُله
وروى الْوَاقِدِيّ عَن نَافِع {والجروح} رفعا
وَقَرَأَ الْكسَائي {أَن النَّفس بِالنَّفسِ} نصبا وَرفع مَا بعد ذَلِك كُله
وَكلهمْ ثقل {وَالْأُذن} إِلَّا نَافِعًا فَإِنَّهُ خففها فِي كل مَوضِع من الْقُرْآن). [السبعة في القراءات: 244]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (والعَيْنُ) وما بعده، رفع الكسائي، (والجُرُوحُ) رفع فقط مكي، شامي وأبو عمرو، ويزيد (الأُذْنُ) خفيف، حيث كان نافع). [الغاية في القراءات العشر: 234]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (والعين) [45]، وما بعدها: رفع: علي، وأبو عبيد، ورفع مكي،
[المنتهى: 2/662]
وشامي، وأبو عمرو، ويزيد، والضرير (والجروح). مخير بالأوجه الثلاثة: أبو حاتم). [المنتهى: 2/663]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (والأذن) [45] خفيف، حيث جاء: نافع). [المنتهى: 2/663]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ الكسائي (والعين والأنف والأذن والسن) بالرفع في الأربعة، وقرأ الباقون بالنصب فيهن، ولا اختلاف في نصب (النفس).
قرأ نافع وعاصم وحمزة (والجروح) بالنصب، ورفع الباقون، وكلهم ضموا الذات من (الأذن وأذنيه) حيث وقع إلا نافعًا فإنه أسكنها). [التبصرة: 197]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (الكسائي: {والعين بالعين}، وما بعده، إلى: {والجروح} (45): بالرفع.
ورفع ابن كثير، وابن عامر، وابو عمرو: {والجروح} فقط.
والباقون: كل ذلك بالنصب). [التيسير في القراءات السبع: 269]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (نافع: {والأذن بالأذن} (45)، و: {في أذنيه} (لقمان: 7): كل ذلك: بإسكان الذال، حيث وقع.
والباقون: بضمها). [التيسير في القراءات السبع: 269]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (الكسائي: (والعين بالعين) وما بعده بالرّفع، ورفع ابن كثير وابن عامر وأبو
[تحبير التيسير: 346]
عمرو أبو جعفر (والجروح) فقط. والباقون كل ذلك بالنّصب.
نافع: (والأذن بالأذن، وفي أذنيه) بإسكان الذّال حيث وقع، والباقون بضمها). [تحبير التيسير: 347]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (الْعَين) وما بعدها بالرفع الكسائي، وابْن مِقْسَمٍ وهو الاختيار عطف على الموضع، الباقون بالنصب إلا (الجرُوحَ)، وقرأ أبو حيوة (أَنَّ النَّفْسَ) خفيف مع الرفع، الباقون مشدد ونصب السين، وهو الاختيار لموافقة الجماعة، (وَالْأُذُنَ) خفيف نافع حيث وقع غير اختيار صاحبيه، وأبو جعفر طريق الدهان، الباقون بالإشباع وهو الاختيار.
(وَالْجُرُوحَ) رفع العالية غير نافع إلا الأصمعي، والواقدي عنه، وأَبُو عَمْرٍو، والضَّرِير عن يَعْقُوب وابن حنبل، وابْن سَعْدَانَ، وطَلْحَة، والكسائي، وسهل بالأوجه الثلاثة الرفع والنصب والجر، الباقون بالنصب). [الكامل في القراءات العشر: 534]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([45]- {وَالْعَيْنَ} وما بعده، رفع: الكسائي.
ورفع ابن كثير وأبو عمرو وابن عامر {الْجُرُوحَ} فقط.
[45]- {الْأُذُنَ} خفيف كيف جاء: نافع). [الإقناع: 2/634]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (617- .... .... .... .... = وَكَيْفَ أَتى أُذُنٌ بِهِ نَافِعٌ تَلاَ
618 - وَرُحْمًا سِوَى الشَّامِي وَنُذْرًا صِحَابُهُمْ = حَمَوْهُ وَنُكْرًا شَرْعُ حَق لَهُ عُلاَ
619 - وَنُكْرٍ دَنَا وَالْعَيْنُ فَارْفَعْ وَعَطْفَهَا = رِضًى وَالْجُرُوحُ ارْفَعْ رِضى نَفَرٍمَلاَ). [الشاطبية: 49]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): (والهاء في (به)، تعود على الإسكان؛ أي كيف ما أتی (أذن) منكرًا أو معرفًا أو مفردًا أو مثنى فنافع يتلوه بالإسكان.
وقيل: الإسكان هو الأصل فيه، وإنما ضم إتباعًا.
وقيل: بل الأصل التحريك، وإنما أسكن تخفيفًا كالأكل من الأكل.
وقيل: هما لغتان، كالنُكْر والنُكُر.
[618] ورحمًا سوى (الشامي) ونذرًا (صحابـ)هم = (حـ)موه ونكرًا (شـ)رع (حق) (لـ)ـه (عـ)لا
الرحم والرحم لغتان. وفي التخفيف اعتبار الموافقة في رؤوس الآي.
والتثقيل لغة أخرى معروفة؛ قال الشاعر- وأنشده أبو عمرو-:
[فتح الوصيد: 2/854]
ومن ضريبته التقوى ويعصمه = من سيء العثرات الله والرحم
و(نذرًا صحابهم حموه)، لأنهم احتجوا له بموافقة رؤوس الآي، وبالإجماع على تسكين الذي قبله، وهما لغتان. وكذلك نكْرًا ونُكُرًا.
ومعنى (شرع حقٌ)، هو ما أشرت إليه من موافقة الآي.
[619] ونكرٍ (د)نا والعين فارفع وعطفها (ر)ضًى والجروح ارفع (ر)ضى (نفرٍ)ملا
لما قرأ ابن كثير {نكرًا} المنصوب مسكنًا، قرأ المخفوض مثله، لأنها لغة واحدة؛ فهو يدنو من المنصوب.
والذين أسكنوا ذاك، وحركوا هذا، حجتهم موافقة الآي.
وقال: (رضی)، لأنها قراءة رسول الله صلى الله عليه وسلم.
واختارها أبو عبيد رحمه الله لذلك وقال: «إنما تتقى القراءة إذا كانت مفارقة للخط أو مستكرهة في العربية. فإذا لم يكن ذلك، فإنا لا نرى لتارك قراءة رسول الله صلى الله عليه وسلم لا عذرا».
والرفع على ثلاثة أوجه:
[فتح الوصيد: 2/855]
العطف على محل النفس، لأن المعنى: وكتبنا عليهم النفس بالنفس؛ أي: وقلنا لهم: {النفس بالنفس والعين بالعين...إلى {والجروح قصاص}.
أو على الاستئناف، عطف جملة على جملة، لا على الاشتراك في العامل.
أو على ضمير النفس؛ أي أن النفس مأخوذة هي بالنفس.
(والجروح ارفع رضى نفرٍ ملا)، أي أشراف، وهم الذين اختاروا هذه القراءة.
وذلك أن الأسماء التي قبله معطوفة على لفظ النفس.
{والجروح}: مستأنف. و{قصاص}: خبره.
ومن نصب {والجروح}، عطفه على ما قبله. و{قصاص}: خبر {أن}، وهي قراءة نافع وعاصم وحمزة). [فتح الوصيد: 2/856]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [617] وفي كلمات السحت عم نهى فتًى = وكيف أتى أذنٌ به نافعٌ تلا
ب: (النهي) جمع (نهية) وهي: اللب.
ح: (نهى): مفعول (عم)، فاعله: ضمير يرجع إلى (الإسكان)، (فتًى): مضاف إليه، (في كلمات): ظرف (عم)، (كيف): ظرف فيه معنى الشرط، (أتى أذنٌ): شرطه، (به نافع تلا): جزاء، والهاء في (به): لـ (الإسكان) .
ص: أي: قرأ نافع وابن عامر وعاصم وحمزة بإسكان الحاء في جميع ألفاظ: {السحت}، وقال: (كلمات السحت) لأنه تكرر في هذه السورة.
وتلا نافع بإسكان الذال من {أذنٌ} كيف أتى منكرًا أو معرفًا، موحدًا أو مثنًى، نحو: {ويقولون هو أذن} [التوبة: 61]، و{والأذن
[كنز المعاني: 2/172]
بالأذن} [45] و{في أذنيه وقرًا} [لقمان: 7]، والباقون بالضم فيهما.
[618] ورحمًا سوى الشامي ونذرًا صحابهم = حموه ونكرًا شرع حق له علا
ح: (ورحمًا): عطف على مفعول (تلا)، (سوى الشامي): فاعله بمعنى (غير)، (نذرًا): مبتدأ، (صحابهم): مبتدأ ثانٍ، والضمير: للقراء، (حموه): خبر، والهاء: لـ (نذرًا)، و (نكرًا): مبتدأ، (شرع حقٌ): خبر، (له علا): صفته.
ص: أي: قرأ غير ابن عامر بإسكان الحاء في: {وأقرب رحمًا} في الكهف [81].
وأسكن الذال من: {أو نذرًا} في المرسلات [6] حمزة والكسائي وحفص وأبو عمرو، والكاف من: {نكرًا} في موضعي الكهف [74، 87]، وفي الطلاق [8] حمزة والكسائي وابن كثير وأبو عمرو وهشام وحفص.
[619] ونكرٍ دنا والعين فارفع وعطفها = رضى والجروح ارفع رضى نفرٍ ملا
ب: (الملا): الأشراف.
[كنز المعاني: 2/173]
ح: (نُكر دنا): مبتدأ، وخبر، و(العين): مفعول (ارفع)، و (عطفها): عطف عليه، أي: ما عطف على العين، (رضًى): حال، (الجروح): مفعول (ارفع)، (رضى): حال، نفرٍ: مضاف إليه، (ملا): صفته.
ص: أي: أسكن ابن كثير الكاف في قوله: {إلى شيء نكر} في القمر [6]، والباقون في الكل بالضم، والضم والإسكان في هذا النوع لغتان.
ورفع الكسائي: {والعين بالعين} [45] وما عطف عليه، وهو{والأنف بالأنف والأذن بالأذن والسن بالسن} [45] ونصب الباقون.
فالرفع على الاستئناف وقطع الجملة عما قبله، والنصب عطفٌ على اسم {أن}.
ورفع: {والجروح قصاصٌ} الكسائي وابن كثير وأبو عمرو وابن عامر، فالكسائي: على أصله من حمله على الاستئناف، ووافقه آخرون كأنهم رأوه ابتداء شريعةٍ ؛ لأنه ما كتب عليهم هذا الحكم، فكأنه قال
[كنز المعاني: 2/174]
بعدما حكى عن بني إسرائيل: قد جعلت الجروح بينكم يا أمة محمد قصاصًا). [كنز المعاني: 2/175]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (والهاء في به للإسكان أيضا؛ أي: كيفما أتى لفظ أذن؛ منكرا أو معرفا مفردا أو مثنى نحو: "وَيَقُولُونَ هُوَ أُذْنٌ"، "وَالْأُذْنَ بِالْأُذْنِ"، "فِي أُذْنَيْهِ وَقْرًا".
الضم والإسكان لغتان والله أعلم.
618- وَرُحْمًا سِوَى الشَّامِي وَنُذْرًا "صِحَابُـ"ـهُمْ،.. "حَـ"ـمَوْهُ وَنُكْرًا "شَـ"ـرْعُ "حَـ"ـق "لَـ"ـهُ "عُـ"ـلا
ألحق بالألفاظ السابقة ما يشاكلها مما وقع فيه الخلاف المذكور في غير هذه السورة أراد: {وَأَقْرَبَ رُحْمًا} في الكهف، {عُذْرًا أَوْ نُذْرًا} في المرسلات، {لَقَدْ جِئْتَ شَيْئًا نُكْرًا} في الكهف، ولا خلاف في إسكان عذرا.
619- وَنُكْرٍ "دَ"نَا وَالعَيْنُ فَارْفَعْ وَعَطْفَهَا،.. "رِ"ضًى وَالجُرُوحُ ارْفَعْ "رِ"ضى "نَفَرٍ" مَلا
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/91]
يريد: {إِلَى شَيْءٍ نُكُرٍ} في سورة القمر سكنها ابن كثير وحده قوله: والعين فارفع يريد: {وَالعَيْنَ بِالعَيْنِ}،
قوله: وعطفها؛ أي: ومعطوفها: يعني: ما عطف عليها وهو الأنف والأذن والسن.
وللرفع ثلاثة أوجه:
أحدها: الرفع على استئناف جملة وعطفها على الجملة السابقة كقولك: فعلت كذا وزيد فعل كذا وعمرو وبكر، قال أبو علي: الواو عاطفة جملة على جملة وليست للاشتراك في العامل كما كان كذلك في قول من نصب، ولكنها عطفت جملة على جملة كما يعطف المفرد على المفرد.
قال: والوجه الثاني: أنه حمل الكلام على المعنى؛ لأنه إذا قال: {وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ}.
فمعنى الحديث: قلنا لهم النفس بالنفس، فحملت العين بالعين على هذا.
قلت: لأن "أنَّ" ههنا لو حذفت لاستقام معنى الكلام بحذفها استقامته بثبوتها، وتكون النفس مرفوعة فصارت "أنَّ" هنا كـ "إنَّ" المكسورة في أن حذفها لا يخل بالجملة، فجاز العطف على محل اسمها كما يجوز على محل اسم المكسورة، وقد حمل على ذلك: {أَنَّ اللَّهَ بَرِيءٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/92]
وَرَسُولُهُ}.
قال الشيخ أبو عمرو: ورسولُه بالرفع معطوف على اسم "أنَّ" وإن كانت مفتوحة؛ لأنها في حكم المكسورة، وهذا موضع لم ينبه عليه النحويون، ثم وجّه ذلك وقرره بما سنذكره إن شاء الله تعالى في شرح النظم في النحو، وقال الزمخشري: والعين بالرفع للعطف على محل: {إِنَّ النَّفْسَ}؛ لأن المعنى: وكتبنا عليهم النفس بالنفس؛ إما لإجراء كتبنا مجرى قلنا، وإما لأن معنى الجملة التي هي النفس بالنفس مما يقع عليه الكتب كما تقع عليه القراءة، قال الزجاج: رفعه على وجهين: العطف على موضع النفس بالنفس وعلى الاستئناف، قال: وفيها وجه آخر: أن يكون عطفا على الضمير في "بالنفس" المعنى أن النفس مأخوذة هي بالنفس والعين معطوفة على هي.
قلت: ورفع الجروح على الابتداء، وقصاص: خبره، وعلى قراءة نصب الجروح يكون قصاص خبر أن ولا يستقيم في رفع الجروح.
الوجه الثالث وهو: أنه عطف على الضمير الذي في خبر النفس، وإن جاز فيما قبلها وسببه استقامة المعنى في قولك: مأخوذة هي بالنفس والعين مأخوذة بالعين ولا يستقيم، والجروح مأخوذة قصاص هذا معنى قول بعضهم لما خلا وله الجروح وقصاص عن الباقي الخبر خالف الأسماء التي قبلها فخولف بينها في الإعراب، وقال بعضهم: إنما رفع الجروح ولم ينصب تبعا لما قبله فرقا بين الجملة والمفسر، وقيل: خولف ذلك
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/93]
الإعراب؛ لاختلاف الجراحات وتفاوتها، فإذن الخلاف بذلك الاختلاف، قال أبو علي: فأما {وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ} فمن رفعه يقطعه عما قبله؛ فإنه يحتمل هذه الوجوه الثلاثة التي ذكرناها في قول من رفع: "والعينُ بالعين"، ال: ويجوز أن يستأنف: "وَالْجُرُوحُ قِصَاصٌ" ليس على أنه مما كتب عليهم في التوراة ولكن على استئناف إيجاب وابتداء شريعة في ذلك قال: ويقوي أنه من المكتوب عليهم في التوراة نصب من نصبه.
قلت: وفي هذا البيت رضى مرتين فالأول: حال من الضمير في ارفع، والثاني: حال من مفعول ارفع والملا: الأشراف؛ أي: أنه مرضى لهم والله أعلم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/94]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (617 - .... .... .... .... .... = وكيف أتى أذن به نافع تلا
618 - ورحما سوى الشّامي ونذرا صحابهم = حموه ونكرا شرع حقّ له علا
619 - ونكر دنا والعين فارفع وعطفها = رضى والجروح ارفع رضى نفر ملا
....
وقرأ نافع لفظ أُذُنٌ* بإسكان ضم الذال كيف أتى سواء كان هذا اللفظ معرفا نحو: وَالْأُذُنَ بِالْأُذُنِ. أم منكرا نحو: وَيَقُولُونَ هُوَ أُذُنٌ، وَتَعِيَها أُذُنٌ. أم مضافا نحو: قُلْ أُذُنُ خَيْرٍ لَكُمْ. وسواء كان مفردا كهذه الأمثلة أم مثنى نحو: كَأَنَّ فِي أُذُنَيْهِ وَقْراً. وقرأ غيره بضم الذال في الجميع.
وقرأ جميع السبعة إلا ابن عامر: وَأَقْرَبَ رُحْماً بالكهف بإسكان ضم الحاء وقرأ ابن عامر بضمها، وقرأ حفص وحمزة والكسائي وأبو عمرو: أَوْ نُذْراً في المرسلات بإسكان ضم الذال. وقرأ الباقون بضمها ولا خلاف بين السبعة في إسكان ذال كلمة عُذْراً التي قبل نُذْراً. وقرأ حمزة والكسائي وابن كثير وأبو عمرو
[الوافي في شرح الشاطبية: 251]
وهشام وحفص بإسكان ضم الكاف في: لَقَدْ جِئْتَ شَيْئاً نُكْراً بالكهف، وَعَذَّبْناها عَذاباً نُكْراً بالطلاق. وقرأ الباقون وهم نافع وشعبة وابن ذكوان بضمها. وقرأ ابن كثير بإسكان ضم الكاف في: إِلى شَيْءٍ نُكُرٍ بالقمر. وقرأ غيره بضمها. وقوله (والعين فارفع إلخ) معناه أن الكسائي وحده قرأ برفع النون في كلمة وَالْعَيْنَ وبرفع ما عطف عليها من الكلمات وهي وَالْأَنْفَ، وَالْأُذُنَ وَالسِّنَّ. وقرأ برفع الحاء في كلمة وَالْجُرُوحَ الكسائي وابن كثير وأبو عمرو وابن عامر. فحينئذ يقرأ الكسائي برفع الكلمات الخمس وهي وَالْعَيْنَ وَالْأَنْفَ وَالْأُذُنَ وَالسِّنَّ وَالْجُرُوحَ. ويقرأ ابن كثير وأبو عمرو وابن عامر برفع وَالْجُرُوحَ فقط ونصب الكلمات الأربع قبلها. ويقرأ الباقون بنصب الكلمات الخمس. ولا خلاف بين القراء في نصب لفظ النَّفْسَ المجرد من الباء؛ لأنه اسم أن وهو ينصب اتفاقا و(ملا) بتخفيف الهمز بمعنى أشراف). [الوافي في شرح الشاطبية: 252]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (101 - وَرَفْعَ الْجُرُوحَ اعْلَمْ .... .... = .... .... .... .... .... ). [الدرة المضية: 27]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):- ورفع الجروح (ا)علم وبالنصب مع جزا = ء نون ومثل ارفع رسالات (حـ)ـولا
مع الأولين اضمم غيوب عيون مع = جيوب شيوخًا (فـ)ـد ويوم ارتفع لملا
ش - أي قرأ المشار إليه (بألف) آعلم وهو أبو جعفر {والجروح} [45] وبالرفع على الاستئناف ثم قال: وبالنصب مع أي وبالنصب من تتمة الخلاف في الجروح إلا أنه متعلق بيعقوب كباقي الأمثلة الآتية أي قرأ مرموز (حا) حولا آخر البيت وهو يعقوب {والجروح} [45] بالنصب عطفًا على النفس وعلم من الوفاق لخلف كذلك). [شرح الدرة المضيئة: 121]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: (الْعَيْنِ وَالْأَنْفَ وَالْأُذُنَ وَالسِّنَّ وَالْجُرُوحَ) فَقَرَأَ الْكِسَائِيُّ بِالرَّفْعِ فِي الْخَمْسَةِ، وَافَقَهُ فِي " الْجُرُوحِ " خَاصَّةً ابْنُ كَثِيرٍ وَأَبُو عَمْرٍو وَأَبُو جَعْفَرٍ وَابْنُ عَامِرٍ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالنَّصْبِ). [النشر في القراءات العشر: 2/254]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ اخْتِلَافُهُمْ فِي إِسْكَانِ السُّحْتَ، (وَالْأُذْنَ) مِنَ الْبَقَرَةِ). [النشر في القراءات العشر: 2/254] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ الكسائي {والعين} [45]، {والأنف} [45]، {والأذن} [45]، {والسن} [45]، {والجروح} [45]، برفع الخمسة، وافقه في {والجروح} ابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر وابن عامر، والباقون بالنصب). [تقريب النشر في القراءات العشر: 501]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({للسحت} [42] ذكر في البقرة، وكذا {والأذن} [45] لنافع). [تقريب النشر في القراءات العشر: 501] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (579- .... .... .... .... .... = والعين والعطف ارفع الخمس رنا
580 - وفي الجروح ثعب حبرٍ كم ركا = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 71]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (والعين) يريد قوله تعالى «والعين بالعين والأنف بالأنف والأذن بالأذن والسن بالسن والجروح» قرأ الكلمات الخمس بالرفع الكسائي قوله: (والعطف): أي وما عطف على العين وهو أربع كلمات والأنف والأذن والسن والجروح
وفي الجروح (ث) عب (حبر ك) م (ر) كا = وليحكم اكسر وانصبن محرّكا
أي وفي قوله تعالى «او الجروح» الذي هو من جملة الخمس الكلمات المذكورة في البيت قبله الرفع لأبي جعفر وابن كثير وأبي عمرو وابن عامر والكسائي أيضا، وإنما أعاد ذكر الكسائي وإن كان قد علم له الرفع من البيت المتقدم دفعا لتوهم أن يكون مع الباقين). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 219]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ ذو راء (رنا) الكسائي في العين وما عطف عليه وهو: الأنف، وو الأذن وو السن، وو الجروج [المائدة: 45]: (خمستها بالرفع).
ووافقه في [البعض] بعض؛ فلذا قال:
ص:
وفي «الجروح (ث) عب (حبر ك) م ركا = وليحكم اكسر وانصبن ممحرّكا). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/285]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
وفي «الجروح (ث) عب (حبر ك) م ركا = وليحكم اكسر وانصبن ممحرّكا
ش: أي: وافقه على رفع والجروح [المائدة: 45] خاصة ذو ثاء (ثعب) أبو جعفر، ومدلول (حبر) ابن كثير، وأبو عمرو، وكاف (كم) ابن عامر وراء [ركا] الكسائي.
وجه رفع الخمسة: عطفها على محل أنّ النّفس [المائدة: 45] باعتبار المعنى؛ لأنها في حكم المكسورة.
أي: وقلنا لهم، أو قرأنا عليهم.
[ومن ثم قال الزجاج: لو قرئ بالكسر لجاز] أو على الاستئناف للعموم، أو عطفها عطف الجمل.
ومن ثم قال أبو علي: الواو عاطفة جملة على أخرى، لا للاشتراك في العامل.
وقال الزجاج: عطف على الضمير في الخبر.
ووجه نصبها: العطف على لفظ النفس.
ووجه رفع والجروح [المائدة: 45]: ما تقدم إلا قول الزجاج، وخصها؛ لاختلاف التقدير.
والمختار النصب؛ لأنه أدل على المعنى، وهو كتبها كلها في التوراة [وتكليفنا بها؛ لقوله]: ومن لّم يحكم [المائدة: 44، 45، 47].
تنبيه:
[يظهر فائدة] قوله: (محركا) والضد، وهو إسكان اللام والميم). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/286] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم إسكان سين رسلنا [المائدة: 32] وللسّحت [المائدة: 42، 62، 63] وو الأذن [المائدة: 45] وهزوا [بالبقرة] [الآية: 67]، وإمالة دوري الكسائي يسارعون [المائدة: 62] في بابها). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/285] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "والعين، والأنف، والسن، والأذن، والجروح" [الآية: 45] فالكسائي بالرفع في الخمسة، فالواو عاطفة جملا اسمية على أن وما في حيزها باعتبار المعنى، فالمحل مرفوع كأنه قيل: كتبنا عليهم النفس بالنفس والعين بالعين إلخ، فإن الكتابة والقراءة يقعان على الجمل كالقول، وقال الزجاج: عطف على الضمير في الخبر يعني بالنفس وحينئذ يكون الجار والمجرور حالا مبينة للمعنى، وقرأ أبو عمرو وابن كثير وابن عامر وأبو جعفر بالنصب فيما عدا الجروح، فإنهم يرفعونها قطعا لها عما قبلها مبتدأ وخبره قصاص وافقهم ابن محيصن واليزيدي والشنبوذي، والباقون بنصب الكل عطفا على اسم أن لفظا والجار بعده خير، وقصاص وهو من عطف الجمل عطف الاسم على الاسم والخبر على الخبر نحو: إن زيدا قائم وعمرا قاعد). [إتحاف فضلاء البشر: 1/536]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وسكن ذال "الأذن" حيث جاء نافع). [إتحاف فضلاء البشر: 1/536]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {والعين} {والأنف} {والأذن} {والسن} {والجروح} [45] قرأ نافع وعاصم وحمزة بنصب الخمس، على العطف، وعلي برفع الخمس، على الاستئناف، والباقون بنصب الأربع، على العطف، ورفع {الجروح} على الاستئناف). [غيث النفع: 553]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {والأذن بالأذن} قرأ نافع بإسكان الذال، والباقون بالضم). [غيث النفع: 553]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالْأَنْفَ بِالْأَنْفِ وَالْأُذُنَ بِالْأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ فَمَنْ تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَهُ وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (45)}
{وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا}
- في مصنف أبي بن كعب (وأنزل الله على بني إسرائيل فيها..)، وأثبتها الألوسي: (وأنزلنا على بني إسرائيل).
{عَلَيْهِمْ}
- سبقت القراءة بضم الهاء وكسرها في الآية/23 من هذه السورة.
{أَنَّ النَّفْسَ}
- روى أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قرأ (أن النفس) بتخفيف (أن) وكسرها لالتقاء الساكنين، ورفع ما بعدها، وما عطف عليه.
- وقراءة الجماعة (أن النفس) بشد النون ونصب ما بعدها.
[معجم القراءات: 2/278]
{وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالْأَنْفَ ... وَالْأُذُنَ ... وَالسِّنَّ ... وَالْجُرُوحَ}
- قرأ نافع وحمزة وعاصم وخلف ويعقوب والأعمش (والعين.. والأنف.. والأذن.. والسن.. والجروح..)، بالنصب في العين وما بعدها من المعاطيف على التشريك في عمل (إن) النصب، وخبر (إن) هو المجرور.
والجروح: خبره (قصاص)، وهو من عطف الجمل، عطف الاسم على الاسم، والخبر على الخبر، مثل قوله: إن زيدًا قائم وعمرًا قاعد.
- وقرأ الكسائي، وأنس عن النبي صلى الله عليه وسلم، وأبو عبيد (والعين ... والأنف ... والأذن ... والسن ... والجروح) برفع العين وما بعدها، والواو عطفت جملًا اسمية على (أن واسمها) باعتبار المعنى، والمحل مرفوع.
- وقرأ ابن كثير وأبو عمرو وابن عامر وأبو جعفر وابن محيصن واليزيدي والشنبوذي، وهي رواية الواقدي عن نافع (والعين..
[معجم القراءات: 2/279]
والأنف.. والأذن.. والسن.. والجروح) بنصب الأربعة، ورفع (الجروح) بقطعها عما قبلها، فتكون مبتدأً، خبره (قصاص).
قال الأنباري: (من رفعها وقف على ما قبلها، ومن نصبها لم يقف على ما قبلها).
- وقرأ أبي بن كعب (النفس ... والعين ... والأنف ... والأذن ... والسن ... والجروح ...) برفع السن والجروح، ونصب ما عداهما.
{وَالْجُرُوحَ}
- وقرأ أبي بن كعب (وأن الجروح..) بزيادة (أن) على قراءة الجماعة، ورفع (الجروح).
{وَالْأُذُنَ بِالْأُذُنِ}
- قراءة نافع (والأذن بالأذن) بسكون الذال فيه معرفًا ومنكرًا ومثنى حيث وقع.
- والجماعة على التثقيل (والأذن بالأذن)، قيل: هما لغتان، وقيل: الأصل الإسكان، وإنما ضم الذال إتباعًا.
وقيل: التحريك هو الأصل، وإنما سكن تخفيفًا.
[معجم القراءات: 2/280]
{فَمَنْ تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ}
- قرأ أبي (ومن يتصدق به فإنه..)، وهو كذلك في مصحفه.
{فَهُوَ}
- قرأ قالون وأبو عمرو والكسائي (فهو) بسكون الهاء.
والباقون (فهو) بضم الهاء.
وانظر الآيتين/29 و85 من سورة البقرة.
{فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَهُ}
- قرأ أبي بن كعب (فهو كفارته له)، أي فالمتصدق كفارته التي يستحقها بالتصدق لا ينقص منها شيء، فالضمير على هذه القراءة للمتصدق لا للتصدق). [معجم القراءات: 3/281]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #19  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 11:07 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة المائدة
[ من الآية (46) إلى الآية (47) ]

{وَقَفَّيْنَا عَلَى آثَارِهِم بِعَيسَى ابْنِ مَرْيَمَ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَآتَيْنَاهُ الإِنجِيلَ فِيهِ هُدًى وَنُورٌ وَمُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةً لِّلْمُتَّقِينَ (46) وَلْيَحْكُمْ أَهْلُ الإِنجِيلِ بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فِيهِ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (47)}

قوله تعالى: {وَقَفَّيْنَا عَلَى آثَارِهِم بِعَيسَى ابْنِ مَرْيَمَ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَآتَيْنَاهُ الإِنجِيلَ فِيهِ هُدًى وَنُورٌ وَمُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةً لِّلْمُتَّقِينَ (46)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "آثارهم" أبو عمرو وابن ذكوان من طريق الصوري والدوري عن الكسائي وقلله الأزرق). [إتحاف فضلاء البشر: 1/536]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَقَفَّيْنَا عَلَى آَثَارِهِمْ بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَآَتَيْنَاهُ الْإِنْجِيلَ فِيهِ هُدًى وَنُورٌ وَمُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةً لِلْمُتَّقِينَ (46)}
{آَثَارِهِمْ}
- قرأه بالإمالة أبو عمرو والدوري عن الكسائي وابن ذكوان من طريق الصوري، والداجوني واليزيدي.
- وقراءة الأزرق وورش بالتقليل.
- والباقون على الفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان.
{بِعِيسَى}
- تقدمت الإمالة فيه في الآية/87 من سورة البقرة.
{بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ مُصَدِّقًا}
- أدغم الميم في الميم أبو عمرو ويعقوب بخلاف عنهما.
[معجم القراءات: 2/281]
{يَدَيْهِ ... يَدَيْهِ}
- قراءة ابن كثير في الوصل (يديهي) بوصل الهاء بياء.
{التَّوْرَاةِ ... التَّوْرَاةِ}
- تقدمت الإمالة فيه في الآية/43 من هذه السورة.
{الْإِنْجِيلِ}
- قراءة الجماعة بكسر الهمزة (الإنجيل).
- وتقدمت فيه قراءة الحسن بفتحها (الأنجيل)، انظر الآية/3 من سورة آل عمران، وانظر حديث الزجاج فيه في الآية القادمة/47.
{فِيهِ..}
- قراءة ابن كثير في الوصل (فيهي..) بوصل الهاء بياء.
{فِيهِ هُدًى}
- أدغم الهاء في الهاء أبو عمرو ويعقوب، بخلاف.
{هُدًى ... هُدًى}
- تقدمت الإمالة فيه في الآية/2 من سورة البقرة.
{وَهُدًى وَمَوْعِظَةً}
- قراءة الجمهور (وهدى وموعظة) بالنصب فيهما على الحال معطوفين على (مصدقًا)، وعلامة الإعراب ظاهرة في (موعظة) ومقدرة في (هدى).
- وقرأ الضحاك (هدى وموعظة) بالرفع فيهما على تقدير: هو هدىً وموعظة..
قال العكبري: (وقد قرئ في الشاذ بالرفع، أي وفي الإنجيل هدىً وموعظة) ). [معجم القراءات: 2/282]

قوله تعالى: {وَلْيَحْكُمْ أَهْلُ الإِنجِيلِ بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فِيهِ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (47)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (8 - وَاخْتلفُوا فِي إسكان اللَّام وَالْمِيم وَفتح الْمِيم وَكسر اللَّام من قَوْله {وليحكم} 47
فَقَرَأَ حَمْزَة وَحده {وليحكم} بِكَسْر اللَّام وَفتح الْمِيم
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ {وليحكم} بِإِسْكَان اللَّام وَجزم الْمِيم). [السبعة في القراءات: 244]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (وَلِيَحْكُمَ) بكسر اللام، وفتح الميم، حمزة). [الغاية في القراءات العشر: 234]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (وليحكم) [47]: بكسر اللام وفتح الميم حمصي، وحمزة). [المنتهى: 2/664]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ حمزة (وليحكم) بكسر اللام وفتح الميم، وقرأ الباقون بإسكان اللام والميم، وورش على أصله). [التبصرة: 197]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حمزة: {وليحكم أهل الإنجيل} (47): بكسر اللام، ونصب الميم.
والباقون: بإسكان اللام، وجزم الميم.
[التيسير في القراءات السبع: 269]
وورش: على أصله، يحركها بحركة همزة (أهل) ). [التيسير في القراءات السبع: 270]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(حمزة: (وليحكم أهل) بكسر اللّام ونصب الميم، والباقون بإسكان اللّام وجزم الميم، وورش على أصله يحركها بحركة همزة أهل). [تحبير التيسير: 347]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (وَلْيَحْكُمْ) بكسر اللام وفتح الميم الزَّيَّات إلا الأزرق، والْعَبْسِيّ، والْأَعْمَش، وابن صبيح، وحمصي، الباقون بجزم الميم، وهو الاختيار على الأمر الغائب، وافق على كسر اللام ابْن مِقْسَمٍ، وعباس طريق الرومي، وشيبة، والاختيار في اللام السكون كالباقين). [الكامل في القراءات العشر: 534]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([47]- {وَلْيَحْكُمْ} بكسر اللام وفتح الميم: حمزة). [الإقناع: 2/635]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (620 - وَحَمْزَةُ وَلْيَحْكُمْ بِكَسْرٍ وَنَصْبِهِ = يُحَرِّكُهُ .... .... ....). [الشاطبية: 49]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([620] و(حمزة) وليحكم بكسرٍ ونصبه = يحركه يبغون خاطب (كـ)ملا
وجه قراءة حمزة، أنا لام كي؛ والمعنى: وللهدى والموعظة آتيناه الإنجيل، وللحكم.
وإن جعلنا {وهدىً وموعظة} منصوبين على الحال كـ {مصدقًا}، قدرنا: وليحكم أهل الإنجيل بما أنزل الله فيه، آتيناه الإنحيل.
ومعنى القراءة الأخرى، الأمر؛ وهو أمر سابق محكي؛ أي: وقلنا له: وليحكم أهل الإنجيل، كما قيل لنا: {وما واتاكم الرسول فخذوه} ). [فتح الوصيد: 2/856]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [620] وحمزة وليحكم بكسرٍ ونصبه = يحركه يبغون خاطب كملا
ح: (حمزة): مبتدأ (وليحكم): مبتدأ ثانٍ، (يحركه): خبره، والهاء: لـ (وليحكم)، (بكسرٍ ونصبه): متعلق بـ (يحركه)، والضمير في (نصبه): لحمزة، أو للفظ: (وليحكم)، (يبغون): مبتدأ، (خاطب): خبره، فاعله: ضمير (يبغون) ؛ لأن الخطاب حصل بسببه، (كملا): مفعوله.
ص: قرأ حمزة: {وليحكم أهل الإنجيل بما أنزل الله} [47] بكسر اللام ونصب الميم على أنه متعلق بمحذوف، أي: ليحكم أهل الإنجيل بما فيه آتيناه الإنجيل، والباقون بإسكان اللام والميم على الأمر للغائب.
وقال: (يحركه) ليدل على القراءة الأخرى، لأن ضد التحريك الإسكان، وإلا لكان ضد الكسر الفتح، وضد النصب الخفض.
وقرأ ابن عامر: (أفحكم الجاهلية تبغون) [50] بالخطاب، أي:
[كنز المعاني: 2/175]
قل لهم: أفحكم الجاهلية تبغون؟ والباقون بالغيبة ؛ لأن قبله: {وإن كثيرًا من الناس لفاسقون} [49].
والمراد بالكمل: أهل الكتاب؛ لأنهم أهل فهمٍ، فحسن توبيخهم). [كنز المعاني: 2/176] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (620- وَحَمْزَةُ وَلْيَحْكُمْ بِكَسْرٍ وَنَصْبِهِ،.. يُحَرِّكُهُ يَبْغُونَ خَاطَبَ "كُـ"ـمَّلا
أي: وحمزة يحرك: "وليحكم" بكسر ونصبه، فالهاء في نصبه لحمزة، أو للفظ: "وليحكم" والهاء في يحركه لقوله: وليحكم فالكسر في اللام والنصب في الميم، وإنما زاد قوله: يحركه لتأخذ ضد التحريك للقراءة الأخرى وهو الإسكان في الحرفين، ولو لم يذكر لكان ضد الكسر الفتح وضد النصب الخفض أراد قوله تعالى: "وَلِيَحْكُمَ أَهْلُ الْإِنْجِيلِ بِمَا"، قرأه حمزة على التعليل؛ أي: لأجل الحكم بما فيه، {آتَيْنَاهُ الْإِنْجِيلَ}، وقرأه الباقون على الأمر). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/94]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (620 - وحمزة وليحكم بكسر ونصبه = يحرّكه .... .... .... ....
قوله تعالى: وَلْيَحْكُمْ أَهْلُ الْإِنْجِيلِ يحرك حمزة لام وَلْيَحْكُمْ بالكسر وميمه بالنصب فتكون قراءة الباقين بسكون اللام وجزم الميم بالسكون؛ لأن ضد التحريك السكون). [الوافي في شرح الشاطبية: 252]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (100- .... .... .... وَقَاسِيَةً عَبَدْ = وَطَاغُوتَ وَلْيَحْكُمْ كَشُعْبَةَ فُصِّلَا). [الدرة المضية: 27] (م)
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ثم قال: وقاسية عبد وطاغوت وليحكم كشعبة فصلا أي قرأ جميع ذلك خلف في الكلمات الأربعة كشعبة فيصير له {قاسية} [13] بالألف وتخفيف الياء اسم فاعل {وعبد} [60] بفتح الباء على الماضي {الطاغوت} [60] بنصب التاء {وليحكم} [47] بسكون اللام والميم وعلم للآخرين كذلك فاتفقوا). [شرح الدرة المضيئة: 120] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: وَلْيَحْكُمْ فَقَرَأَ حَمْزَةُ بِكَسْرِ اللَّامِ، وَنَصْبِ الْمِيمِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِإِسْكَانِ اللَّامِ وَالْمِيمِ عَلَى أُصُولِهِمْ فِي النَّقْلِ وَالسَّكْتِ وَالتَّحْقِيقِ). [النشر في القراءات العشر: 2/254]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ حمزة: {وليحكم أهل} [47] بكسر اللام ونصب الميم، والباقون بإسكانهما). [تقريب النشر في القراءات العشر: 501]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (580- .... .... .... .... .... = وليحكم اكسر وانصبن محرّكا
581 - فق .... .... .... .... = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 71]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (وليحكم) يعني قوله «وليحكم أهل الإنجيل» بكسر اللام والنصب حمزة، وإنما قيد ذلك بالتحريك لأجل قراءة الباقين فإنهم يقرءون بالإسكان في اللام والميم قوله: (محركا) أي بالكسر والنصب لولا قيد التحريك فيهما لكان الباقون يفهم لهم فتح اللام وخفض الميم، وهذا أوضح من كلام الشاطبي رحمه الله تعالى حيث قال: وحمزة وليحكم بكسر ونصبه: يحركه؛ لظهور عود الضمير في يحركه إلى النصب). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 219]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
وفي «الجروح (ث) عب (حبر ك) م ركا = وليحكم اكسر وانصبن ممحرّكا
ش: أي: وافقه على رفع والجروح [المائدة: 45] خاصة ذو ثاء (ثعب) أبو جعفر، ومدلول (حبر) ابن كثير، وأبو عمرو، وكاف (كم) ابن عامر وراء [ركا] الكسائي.
وجه رفع الخمسة: عطفها على محل أنّ النّفس [المائدة: 45] باعتبار المعنى؛ لأنها في حكم المكسورة.
أي: وقلنا لهم، أو قرأنا عليهم.
[ومن ثم قال الزجاج: لو قرئ بالكسر لجاز] أو على الاستئناف للعموم، أو عطفها عطف الجمل.
ومن ثم قال أبو علي: الواو عاطفة جملة على أخرى، لا للاشتراك في العامل.
وقال الزجاج: عطف على الضمير في الخبر.
ووجه نصبها: العطف على لفظ النفس.
ووجه رفع والجروح [المائدة: 45]: ما تقدم إلا قول الزجاج، وخصها؛ لاختلاف التقدير.
والمختار النصب؛ لأنه أدل على المعنى، وهو كتبها كلها في التوراة [وتكليفنا بها؛ لقوله]: ومن لّم يحكم [المائدة: 44، 45، 47].
تنبيه:
[يظهر فائدة] قوله: (محركا) والضد، وهو إسكان اللام والميم). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/286] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ثم كمل فقال:
ص:
(ف) ق خاطبوا تبغون (ك) م وقبلا = يقول واوه (كفى) (ح) ز (ظ) لّا
ش: أي: قرأ ذو فاء (فق) حمزة وليحكم أهل الإنجيل [المائدة: 47] بكسر اللام ونصب الميم، والباقون بسكون اللام وجزم الميم.
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/286]
وقرأ ذو كاف (كم) ابن عامر أفحكم الجاهلية تبغون [المائدة: 50] بتاء الخطاب، والباقون بياء الغيب.
وقرأ مدلول (كفا) الكوفيون وحاء (حز) أبو عمرو وظاء (ظلا) يعقوب ويقول الّذين ءامنوا [المائدة: 53] بإثبات (واو) قبل يقول [المائدة: 53] والباقون بحذفها.
وجه النصب: جعلها لام «كي» فينصب الفعل بعدها بإضمار «أن»، ويتعلق بـ وءاتينه [المائدة: 46] إن انتصب وهدى وموعظة [المائدة: 46] على الحال، وبمفسر [به] إن كانا مفعولين لهما، أي: للهدى والموعظة.
ثم عطف وليحكم [المائدة: 47] عليهما؛ لأن «أن» أولته بالمصدر.
ووجه الجزم: جعلها لام الأمر، وأسكنت مع الواو، ولما يأتي في وليوفوا [الحج: 29] فينجزم [بها] محكي، أي: وقلنا لهم: ليحكم، بمعنى: مرهم أن يحكموا به؛ على حد: ومآ ءاتيكم الرّسول فخذوه [الحشر: 7].
ووجه الخطاب تبغون [المائدة: 50]: الالتفات إلى أهل الكتاب، أو: قل لهم يا محمد.
ووجه الغيب: أنه إخبار عن الغائبين مناسبة لقوله: وأن احكم بينهم ... إلى ذنوبهم [المائدة: 49].
وهو المختار؛ لرجحان التناسب على الالتفات). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/287] (م)

قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "وَلْيَحْكُم" [الآية: 47] فحمزة بكسر اللام ونصب الميم جعلها لام كي فأضمر إن بعدها، وافقه الأعمش والباقون بالسكون والجزم على أنها لام الأمر سكنت.
ككتف وأصلها الكسر وقرئ به كما مر). [إتحاف فضلاء البشر: 1/536]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وليحكم} [47] قرأ حمزة بكسر اللام، ونصب الميم، والباقون بإسكان اللام والميم، وورش على أصله من نقل حركة الهمزة إلى الميم). [غيث النفع: 553]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلْيَحْكُمْ أَهْلُ الْإِنْجِيلِ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فِيهِ وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (47)}
{وَلْيَحْكُمْ}
- قراءة الجمهور (وليحكم) بلام الأمر ساكنة.
- وذكر أبو حيان أن أبا عبد الرحمن والحسن والزهري وأبا حيوة وعيسى الثقفي قرأوا بكسر لام الأمر في جميع القرآن، وهو مشهور لغة العرب.
- وقرأ حمزة والأعمش (وليحكم) بكسر اللام، ونصب الميم على أنها لام (كي)، أي: وقفينا ليؤمنوا وليحكم..
قال الزجاج: (وقرئت (وليحكم) بكسر اللام وفتح الميم على معنى: ولأن يحكم).
قال الطبري: (والذي يتراءى في ذلك أنهما قراءتان مشهورتان متقاربتا المعنى فبأي ذلك قرأ قارئ فمصيب الصواب).
[معجم القراءات: 2/283]
وقرأ أبي بن كعب (وأن ليحكم) بزيادة (أن) قبل لام (كي)، وأن: موصول حرفي.
- وعن أبي أيضًا أنه قرأ: (وأن احكم) على وجه الأمر.
قال الطبري: (وأما ما ذكر عن أبي بن كعب من قراءته (وأن ليحكم) على وجه الأمر فذلك مما لم يصح به النقل عنه، ولو صح أيضًا لم يكن في ذلك ما يوجب أن تكون القراءة بخلافه محظورة إذ كان معناها صحيحًا، وكان المتقدمون من أئمة القراءة قد قرأوا بها).
{وَلْيَحْكُمْ أَهْلُ}
- وقرأ ورش عن نافع (وليحكم اهل) بإلقاء حركة الهمزة من (أهل) على الميم، ثم حذف الهمزة، وذلك على مذهبه المعروف في أمثال هذا الموضع.
{الْإِنْجِيلِ}
- تقدمت قراءة الحسن في الآية السابقة (الأنجيل) بفتح الهمزة، ولم يذكر الزجاج في الموضع السابق شيئًا، ولكنه قال ههنا:
(الإنجيل: القراءة فيه بكسر الهمزة، ورويت عن الحسن (الأنجيل) بفتح الهمزة.
وهذه قولة ضعيفة؛ لأن (أنجيل) أفعيل، وليس في كلام العرب هذا المثال، وإنجيل إفعيل من النجل وهو الأصل..، فلا ينكر أن يجيء (أنجيل)، وإنما كرهت القراءة بها لأن إسنادها عن الحسن
[معجم القراءات: 2/284]
لا أدري هل هو من ناحية يوثق بها أم لا).
{فِيهِ}
- تقدمت قراءة ابن كثير في الآية السابقة بوصل الهاء بياء (فهي) ). [معجم القراءات: 3/285]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #20  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 11:09 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة المائدة
[ من الآية (48) إلى الآية (50) ]

{وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ فَاحْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ عَمَّا جَاءكَ مِنَ الْحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا وَلَوْ شَاء اللّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِن لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَآ آتَاكُم فَاسْتَبِقُوا الخَيْرَاتِ إِلَى الله مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ (48) وَأَنِ احْكُم بَيْنَهُم بِمَآ أَنزَلَ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَن يَفْتِنُوكَ عَن بَعْضِ مَا أَنزَلَ اللّهُ إِلَيْكَ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللّهُ أَن يُصِيبَهُم بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ وَإِنَّ كَثِيرًا مِّنَ النَّاسِ لَفَاسِقُونَ (49) أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ حُكْمًا لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ (50)}

قوله تعالى: {وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ فَاحْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ عَمَّا جَاءكَ مِنَ الْحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا وَلَوْ شَاء اللّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِن لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَآ آتَاكُم فَاسْتَبِقُوا الخَيْرَاتِ إِلَى الله مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ (48)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (وَمُهَيْمِنًا) بفتح الميم مجاهد، وابن مُحَيْصِن، الباقون بكسر الميم، وهو الاختيار على تسمية الفاعل دليله (مُصَدِّقًا) ). [الكامل في القراءات العشر: 534]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن ابن محيصن "وَمُهَيْمِنًا" بفتح الميم الثانية وعليه في موضع رفع على النيابة إن كان حالا من الكتاب، فإن كان حالا من كاف إليك فنائب الفاعل ضمير مستتر يعود إليه -صلى الله عليه وسلم- والجمهور على كسرها اسم فاعل). [إتحاف فضلاء البشر: 1/537]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وتقدم" حكم "التوراة" وكذا "جاءك" و"آتيكم" ). [إتحاف فضلاء البشر: 1/536] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {في مآ} [48] مقطوعة على المشهور). [غيث النفع: 553]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {تختلفون} اختلف في الوقف عليه، ومن قال بالوقف عليه فهو عنده كاف، وفاصله بلا خلاف، وهو يسهل الوقف عليه على القول الآخر، ومنتهى النصف على المشهور، وقيل {لفاسقون} بعده، وقيل {يوقنون} ). [غيث النفع: 553]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ عَمَّا جَاءَكَ مِنَ الْحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِنْ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آَتَاكُمْ فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ (48)}
{الْكِتَابَ بِالْحَقِّ}
عن أبي عمرو ويعقوب إدغام الباء في الباء والإظهار.
{يَدَيْهِ}
تقدمت في الآية/46 قراءة ابن كثير بوصل الهاء بياء في الوصل (يديهي).
{مُهَيْمِنًا}
قراءة العامة بكسر الميم الثانية (مهيمنًا) اسم فاعل.
- وقرأ مجاهد وابن محيض (ومهيمنًا) بفتح الميم الثانية، اسم مفعول.
وروى هذا ابن أبي نجيح عن مجاهد، وقال: (معناه: محمد مؤتمن على القرآن).
قال الزجاج: (وهي عربية، ولا أحب القراءة بها؛ لأن الإجماع في القراءة على كسر الميم في قوله: (المؤمن المهيمن) سورة الحشر/23.
[معجم القراءات: 2/285]
{عَلَيْهِ}
- قراءة ابن كثير في الوصل (عليهي) بوصل الهاء بياء.
{أَهْوَاءَهُمْ}
- قراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمزة بين بين.
{جَاءَكَ}
- تقدم في الآية/42 من هذه السورة إمالة (جاء)، وحكم الهمز في الوقف عند حمزة.
{شِرْعَةً}
- قراءة الجماعة (شرعة) بكسر الشين أي شريعة.
- وقرأ النخعي وابن وثاب (شرعةً) بفتح الشين، ومعناها مثل السابقة.
وقال السمين وغيره: (كأن الكسور للهيئة والمفتوح مصدر).
وفي كتاب المصاحف:
(مما غيره الحجاج في مصحف عثمان، فقد كان فيه: شريعةً ومنهاجًا، فغيرها: شرعةً ومنهاجًا).
{شَاءَ}
- تقدمت القراءة فيه في الآية/20 من سورة البقرة.
{آَتَاكُمْ}
- أماله حمزة والكسائي وخلف.
- وبالفتح والتقليل قرأ الأزرق وورش.
{الْخَيْرَاتِ}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش.
{فَيُنَبِّئُكُمْ}
- قراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمزة بين بين، أي بين الهمزة والواو.
{فِيهِ}
تقدمت قراءة ابن كثير في الآية/46 (فهي) بوصل الهاء بياء). [معجم القراءات: 2/286]

قوله تعالى: {وَأَنِ احْكُم بَيْنَهُم بِمَآ أَنزَلَ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَن يَفْتِنُوكَ عَن بَعْضِ مَا أَنزَلَ اللّهُ إِلَيْكَ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللّهُ أَن يُصِيبَهُم بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ وَإِنَّ كَثِيرًا مِّنَ النَّاسِ لَفَاسِقُونَ (49)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وأن احكم بينهم...}
{وأن احكم} [49] قرأ البصري وعاصم وحمزة بكسر النون، والباقون بالضم). [غيث النفع: 555]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {تولوا} لا خلاف في تخفيفه، فالبزي فيه كالجماعة). [غيث النفع: 555]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَأَنِ احْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَنْ يَفْتِنُوكَ عَنْ بَعْضِ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَيْكَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُصِيبَهُمْ بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ لَفَاسِقُونَ (49)}
{وَأَنِ احْكُمْ}
- قرأ أبو عمرو وعاصم وحمزة والمطوعي والحسن ويعقوب (وأن احكم) بكسر النون لالتقاء الساكنين على ما هو معروف.
- وقرأ نافع وابن كثير والكسائي وأبو جعفر (وأن احكم) بضم النون إتباعًا لحركة الحرف الثالث بعده، وهو الكاف.
{أَهْوَاءَهُمْ}
- تقدمت القراءة بتسهيل الهمزة في الآية السابقة.
{كَثِيرًا}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش.
{بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ}
- أدغم الضاد في الذال أبو عمرو من طريق اليزيدي.
{النَّاسِ}
- سبقت الإمالة فيه في الآيات/8، 94، 96 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 3/287]

قوله تعالى: {أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ حُكْمًا لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ (50)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (9 - قَوْله {أَفَحكم الْجَاهِلِيَّة يَبْغُونَ} 50
كلهم قَرَأَ {أَفَحكم الْجَاهِلِيَّة يَبْغُونَ} بِالْيَاءِ إِلَّا عبد الله بن عَامر فَإِن قَرَأَ (تبغون) بِالتَّاءِ). [السبعة في القراءات: 244]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (تَبْغُونَ) بالتاء، شامي). [الغاية في القراءات العشر: 234]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (تبغون) [50]: بالتاء دمشقي، والخراز). [المنتهى: 2/664]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ ابن عامر (تبغون) بالتاء، وقرأ الباقون بالياء). [التبصرة: 197]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن عامر: {تبغون} (50): بالتاء.
والباقون: بالياء). [التيسير في القراءات السبع: 270]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(ابن عامر: (تبغون) بالتّاء، والباقون بالياء). [تحبير التيسير: 347]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (يَبْغُونَ) بالتاء دمشقي، وأبان، والْخَزَّازِ، وابن حاتم عن نافع، والشافعي، وحرمي عن ابْن كَثِيرٍ، الباقون بالياء، وهو الاختيار لقوله: (بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ) ). [الكامل في القراءات العشر: 534]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([50]- {يَبْغُونَ} بالتاء: ابن عامر). [الإقناع: 2/635]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (620- .... .... .... .... = .... يَبْغُونَ خَاطَبَ كُمَّلاَ). [الشاطبية: 49]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): (والتاء في {تبغون}، للخطاب.
[فتح الوصيد: 2/856]
ومعنى (خاطب كملا)، أي عيرهم بأنهم أهل كتاب وعلم، وهم مع ذلك يبغون حكم الجاهلية التي لا ترجع أحكامها إلى كتاب، إنما ترجع إلى الجهل والهوى.
و(كمل)، جمع كامل.
والياء للغيبة، لأن قبله: {فإن تولوا فاعلم أنما يريد الله أن يصيبهم ببعض ذنوبهم} ). [فتح الوصيد: 2/857]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [620] وحمزة وليحكم بكسرٍ ونصبه = يحركه يبغون خاطب كملا
ح: (حمزة): مبتدأ (وليحكم): مبتدأ ثانٍ، (يحركه): خبره، والهاء: لـ (وليحكم)، (بكسرٍ ونصبه): متعلق بـ (يحركه)، والضمير في (نصبه): لحمزة، أو للفظ: (وليحكم)، (يبغون): مبتدأ، (خاطب): خبره، فاعله: ضمير (يبغون) ؛ لأن الخطاب حصل بسببه، (كملا): مفعوله.
ص: قرأ حمزة: {وليحكم أهل الإنجيل بما أنزل الله} [47] بكسر اللام ونصب الميم على أنه متعلق بمحذوف، أي: ليحكم أهل الإنجيل بما فيه آتيناه الإنجيل، والباقون بإسكان اللام والميم على الأمر للغائب.
وقال: (يحركه) ليدل على القراءة الأخرى، لأن ضد التحريك الإسكان، وإلا لكان ضد الكسر الفتح، وضد النصب الخفض.
وقرأ ابن عامر: (أفحكم الجاهلية تبغون) [50] بالخطاب، أي:
[كنز المعاني: 2/175]
قل لهم: أفحكم الجاهلية تبغون؟ والباقون بالغيبة ؛ لأن قبله: {وإن كثيرًا من الناس لفاسقون} [49].
والمراد بالكمل: أهل الكتاب؛ لأنهم أهل فهمٍ، فحسن توبيخهم). [كنز المعاني: 2/176] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (وقوله: {أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ} الخطاب فيه لأهل الكتاب والغيبة: إخبار عنهم، وجعل يبغون كأنه خطاب الكمل
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/94]
مجازا لما كان الخطاب فيه، وعنى بالكمل: أهل الكتاب؛ أي: إنهم أهل علم وفهم فحسن توبيخهم ولومهم لصدهم عن حكم الله تعالى وهم يعلمونه والله أعلم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/95]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (620 - .... .... .... .... .... = .... تبغون خاطب كمّلا
....
وقرأ ابن عامر: أفحكم الجاهليّة تبغون بتاء الخطاب وغيره بياء الغيب). [الوافي في شرح الشاطبية: 252]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: يَبْغُونَ فَقَرَأَ ابْنُ عَامِرٍ بِالْخِطَابِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالْغَيْبِ). [النشر في القراءات العشر: 2/254]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ ابن عامر {يبغون} [50] بالخطاب، والباقون بالغيب). [تقريب النشر في القراءات العشر: 501]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (581- .... خاطبوا يبغون كم .... = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 71]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : ( (ف) ق خاطبوا تبغون (ك) م وقبلا = يقول واوه (كفى) ح) ز (ظ) لا
أي قرأ يبغون من قوله تعالى «أفحكم الجاهلية يبغون» بالخطاب ابن عامر). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 220]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ثم كمل فقال:
ص:
(ف) ق خاطبوا تبغون (ك) م وقبلا = يقول واوه (كفى) (ح) ز (ظ) لّا
ش: أي: قرأ ذو فاء (فق) حمزة وليحكم أهل الإنجيل [المائدة: 47] بكسر اللام ونصب الميم، والباقون بسكون اللام وجزم الميم.
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/286]
وقرأ ذو كاف (كم) ابن عامر أفحكم الجاهلية تبغون [المائدة: 50] بتاء الخطاب، والباقون بياء الغيب.
وقرأ مدلول (كفا) الكوفيون وحاء (حز) أبو عمرو وظاء (ظلا) يعقوب ويقول الّذين ءامنوا [المائدة: 53] بإثبات (واو) قبل يقول [المائدة: 53] والباقون بحذفها.
وجه النصب: جعلها لام «كي» فينصب الفعل بعدها بإضمار «أن»، ويتعلق بـ وءاتينه [المائدة: 46] إن انتصب وهدى وموعظة [المائدة: 46] على الحال، وبمفسر [به] إن كانا مفعولين لهما، أي: للهدى والموعظة.
ثم عطف وليحكم [المائدة: 47] عليهما؛ لأن «أن» أولته بالمصدر.
ووجه الجزم: جعلها لام الأمر، وأسكنت مع الواو، ولما يأتي في وليوفوا [الحج: 29] فينجزم [بها] محكي، أي: وقلنا لهم: ليحكم، بمعنى: مرهم أن يحكموا به؛ على حد: ومآ ءاتيكم الرّسول فخذوه [الحشر: 7].
ووجه الخطاب تبغون [المائدة: 50]: الالتفات إلى أهل الكتاب، أو: قل لهم يا محمد.
ووجه الغيب: أنه إخبار عن الغائبين مناسبة لقوله: وأن احكم بينهم ... إلى ذنوبهم [المائدة: 49].
وهو المختار؛ لرجحان التناسب على الالتفات). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/287] (م)

قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن المطوعي "أفحكم" بفتح الحاء والكاف والميم يراد به الجنس). [إتحاف فضلاء البشر: 1/537]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "يبغون" [الآية: 50] فابن عامر بتاء الخطاب والباقون بياء الغيب). [إتحاف فضلاء البشر: 1/537]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وأسقط" الغنة من النون عند الياء في نحو: "لقوم يوقنون" خلف عن حمزة والدوري عن الكسائي بخلفه). [إتحاف فضلاء البشر: 1/537]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {يبغون} [50] قرأ الشامي بالخطاب، والباقون بالغيب). [غيث النفع: 555]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْمًا لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ (50)}
{أَفَحُكْمَ}
- قراءة الجمهور (أفحكم) بنصب الميم، وهو مفعول (يبغون).
- وقرأ السلمي وابن وثاب وأبو رجاء والأعرج ويحيى بن يعمر وإبراهيم النخعي (أفحكم) برفع الميم على الابتداء، وخبره (يبغون).
[معجم القراءات: 2/287]
قال ابن خالويه: (كأنهم أضمروا الهاء: أفحكم الجاهلية يبغونه).
قال ابن جني: (وهذا وإن كان فيه صنعة فإنه ليس بخطأ)، وهي عند ابن مجاهد خطأ، وذهب ابن جني إلى أنه وجه ولكن غيره أقوى منه.
- وقرأ قتادة والحسن والأعرج والأعمش والمطوعي وابن محيصن (أفحكم) بفتح الحاء والكاف والميم، وهو جنس لا يراد به واحد، كأنه قيل: أحكام الجاهلية، وهي إشارة إلى الكهان الذين كانوا يأخذون الحلوان، وهي رشا الكهان، ويحكمون لهم بحسبها وبحسب الشهوات.
- وقرأ قتادة (أبحكم) بالباء، في موضع الفاء.
{يَبْغُونَ}
- قرأ الجمهور (يبغون) بالياء، على نسق الغيبة المتقدمة.
- وقرأ ابن عامر والخزاز عن هبيرة (تبغون) بالتاء على الخطاب، وهو التفات من غيبة إلى حضور، ليكون أبلغ في زجرهم وردعهم، ومباكتته لهم.
{لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ}
- قرأ خلف عن حمزة بالإدغام من غير عنة، ووافقه المطوعي عن الأعمش، واختلف عن الدوري عن الكسائي، فروى عنه أبو
[معجم القراءات: 2/288]
عثمان الضرير الإدغام بغير غنه كرواية خلف عن حمزة، وروى عنه جعفر بن محمد تبقية الغنة كالباقين، وأطلق له بعضهم الوجهين. وكلاهما صحيح). [معجم القراءات: 3/289]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #21  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 11:10 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة المائدة
[ من الآية (51) إلى الآية (53) ]

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (51) فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَن تُصِيبَنَا دَآئِرَةٌ فَعَسَى اللّهُ أَن يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِّنْ عِندِهِ فَيُصْبِحُواْ عَلَى مَا أَسَرُّواْ فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ (52) وَيَقُولُ الَّذِينَ آمَنُواْ أَهَؤُلاء الَّذِينَ أَقْسَمُواْ بِاللّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ إِنَّهُمْ لَمَعَكُمْ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَأَصْبَحُواْ خَاسِرِينَ (53)}

قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (51)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وتقدم إمالة ألفي "النصارى"). [إتحاف فضلاء البشر: 1/537]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (51)}
{النَّصَارَى}
- تقدم فيه إمالتان: في الألف الثانية، وفي الأولى على الإتباع.
انظر الآية/62 من سورة البقرة.
{أَوْلِيَاءَ}
- قراءة الجماعة (أولياء).
- وقرأ أبي وابن عباس (أربابًا) مكان (أولياء) ). [معجم القراءات: 3/289]

قوله تعالى: {فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَن تُصِيبَنَا دَآئِرَةٌ فَعَسَى اللّهُ أَن يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِّنْ عِندِهِ فَيُصْبِحُواْ عَلَى مَا أَسَرُّواْ فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ (52)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "فترى الذين" وصلا السوسي بخلفه وفتحه الباقون). [إتحاف فضلاء البشر: 1/537]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "يسارعون" الدوري عن الكسائي). [إتحاف فضلاء البشر: 1/537]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "تخشى" حمزة والكسائي وخلف، وقلله الأزرق بخلفه). [إتحاف فضلاء البشر: 1/537]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَنْ تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ فَعَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِنْ عِنْدِهِ فَيُصْبِحُوا عَلَى مَا أَسَرُّوا فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ (52)}
{فَتَرَى}
- قرأ إبراهيم وابن وثاب (فيري) بالياء من تحت، والفاعل ضمير يعود على الله تعالى، أو الرائي.
- وقراءة الجماعة (فترى) بتاء الخطاب للرسول صلى الله عليه وسلم والمؤمن، أو الرائي.
- وأمال (فترى) السوسي، في الوصل بخلاف عنه، وعلى ذلك قال النشار: (قرأ.. بالفتح والإمالة).
- وقرأه الباقون في الوصل بالفتح.
[معجم القراءات: 2/289]
- وأما في الوقف فكل على أصله:
1- فقد أماله حمزة والكسائي وأبو عمرو وابن ذكوان من رواية الصوري، وخلف واليزيدي والأعمش.
2- والأزرق وورش بالتقليل.
3- والجماعة على الفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان.
{يُسَارِعُونَ}
- قراءة الجماعة (يسارعون) بالألف من (سارع).
- وقرأ قتادة والأعمش وأبو الحسن النحوي (يسرعون) بغير ألف من (أسرع).
- وأمال الدوري عن الكسائي الألف من (يسارعون).
{فِيهِمْ}
- ضم الهاء يعقوب، على الأصل (فيهم).
- والباقون على الكسر لمجاورة الياء (فيهم).
{يَقُولُونَ نَخْشَى}
- أدغم النون في النون أبو عمرو ويعقوب.
{نَخْشَى}
- أماله حمزة والكسائي وخلف.
- وبالتقليل والفتح قرأ الأزرق وورش.
{دَائِرَةٌ}
- سهل حمزة الهمزة في الوقف.
- وأمال الكسائي الهاء وما قبلها في الوقف.
[معجم القراءات: 2/290]
{فَعَسَى}
- إمالته في الوقف عن حمزة والكسائي وخلف.
- وبالفتح والتقليل قرأ الأزرق وورش.
- والباقون بالفتح.
{أَنْ يَأْتِيَ}
- قرأ أبو عمرو بخلاف عنه وأبو جعفر والأصبهاني والأزرق وورش عن نافع ومحمد بن حبيب الشموني عن الأعشى عن أبي بكر عن عاصم (أن يأتي) بإبدال الهمزة الساكنة ألفًا.
- وكذلك جاءت قراءة حمزة في الوقف.
{فَيُصْبِحُوا}
- قرأ ابن الزبير (فتصبح الفساق)، ولعلها مصحفه وصوابها بالياء، إذ جاءت كذلك عند ابن عطية.
- وجاء في مصحفه (فيصبح الفساق) بالياء من تحت، وقال من روى هذه القراءة عنه (لا أدري أكان ذلك قراءة أو تفسيرا).
{فِي أَنْفُسِهِمْ}
- تقدم في الآية/234 من سورة البقرة حكم الهمزة مع الياء قبلها، وحسبي ما تقدم.
{نَادِمِينَ}
- قراءة الجماعة (نادمين) بألف جمع نادم.
- وقرأ عبد الله بن الزبير (ندمين) بغير ألف جمع (ندم).
قال ابن خالويه: (النادم والفارح يكون حالًا وفيما يستقبل، والندم والفرح لا يكونان إلا حالًا لازمة) ). [معجم القراءات: 2/291]

قوله تعالى: {وَيَقُولُ الَّذِينَ آمَنُواْ أَهَؤُلاء الَّذِينَ أَقْسَمُواْ بِاللّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ إِنَّهُمْ لَمَعَكُمْ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَأَصْبَحُواْ خَاسِرِينَ (53)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (10 - وَاخْتلفُوا فِي إِدْخَال الْوَاو وإخراجها وَالرَّفْع وَالنّصب من قَوْله {وَيَقُول الَّذين آمنُوا} 53
فَقَرَأَ أَبُو عَمْرو وَحده (وَيَقُول الَّذين ءامنوآ) نصبا
وَقَالَ علي بن نصر عَن أَبي عَمْرو إِنَّه قَرَأَ بِالرَّفْع وَالنّصب (وَيَقُول الَّذين ءامنوآ) رفعا {وَيَقُول} نصبا
وَقَرَأَ عَاصِم وَحَمْزَة والكسائي (وَيَقُول الَّذين ءامنوآ) رفعا
وَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَابْن عَامر (يَقُول الَّذين ءامنوا) بِغَيْر وَاو في أَوله وبرفع اللَّام وَكَذَلِكَ هي في مصاحف أهل الْمَدِينَة وَمَكَّة وَالشَّام). [السبعة في القراءات: 245]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (وَيَقُولُ) رفع كوفي، نصب بصري، عباس مخير). [الغاية في القراءات العشر: 234]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (ويقول) [53]: بالواو عراقي، وحمصي. بفتح اللام أبو عمرو، ويعقوب، وسهل، وابن بشار طريق البختري. مخيرٌ: عباس). [المنتهى: 2/664]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ الحرميان وابن عامر (يقول الذين) بغير واو، وقرأ الباقون (ويقول) بالواو، وكلهم رفعوا الفعل إلا أبا عمرو فإنه نصبه). [التبصرة: 197]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (الحرميان، وابن عامر: {يقول الذين آمنوا} (53): بغير واو قبل الياء.
والباقون: بالواو.
وأبو عمرو: ينصب اللام.
والباقون: يرفعونها). [التيسير في القراءات السبع: 270]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(الحرميان وابن عامر وأبو جعفر: (يقول الّذين) بغير واو قبل الياء، والباقون بالواو وأبو عمرو ويعقوب بنصب اللّام والباقون برفعها). [تحبير التيسير: 347]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (يَقُولُ الَّذِينَ) بغير واو الزَّعْفَرَانِيّ، وعبيد عن أَبِي عَمْرٍو وأهل العالية غير حرمي عن ابن كتير، والأصمعي وخارجة عن نافع، وابْن مِقْسَمٍ، الباقون بالواو ونصب اللام.
(يَعقُوبَ) حرمي عن ابْن كَثِيرٍ وخارجة، والأصمعي عن نافع، وابْن مِقْسَمٍ، وابن بشار طريق البحتري، وسهل في قول الجميع إلا أن أبي الحسين ولعله وهم؛ إذ الجماعة بخلافه، وأَبُو عَمْرٍو، ومحبوب، وعباس، والجعفي، وهارون، والجهضمي،
[الكامل في القراءات العشر: 534]
وعبيد الجهضمي، وعباس وهارون مخيرون، والاختيار النصب لقوله: (أَن يَأتيَ) بالفتح، الباقون بالرفع). [الكامل في القراءات العشر: 535]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([53]- {وَيَقُولُ} بالواو: الكوفيون.
بنصب اللام: أبو عمرو). [الإقناع: 2/635]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (621 - وَقَبْلَ يَقُولُ الْوَاوُ غصْنٌ وَرَافِعٌ = سِوَى ابْنِ الْعَلاَ .... .... ....). [الشاطبية: 50]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([621] وقبل يقول الواو (غـ)صنٌ ورافعٌ = سوى (ابن العلا) من يرتدد (عم) مرسلا
[622] وحرك بالإدغام للغير داله = وبالخفض والكفار (ر)اويه (حـ)صلا
ثبتت الواو في مصاحف أهل العراق، وعلى ذلك قراءقم، وسقطت من مصاحف أهل الحجاز والشام كما قرأوا.
وجعل الواو غصنًا، لأنها تعطف الكلام، وتصل بعضه ببعض، فهي كغصن امتد من شجرة إلى أخرى فاتصلتا.
ومن رفع وقرأ بالواو وهم الكوفيون، فعلی معنی: ويقول الذين آمنوا في ذلك الوقت، فهو كلام مستأنف.
ومن رفع بغير واو، فعلی جواب قائل قال: فماذا يقول الذين آمنوا حينئذ ؟ فقيل: {يقول الذين ءامنوا أهؤلاء الذين أقسموا}.
[فتح الوصيد: 2/857]
وقرأ أبو عمرو {ويقول} عطفًا على {أن يأتي}، على تقدير: عسى أن يأتي الله بالفتح، فهو عطفٌ على المعنى، لأن معنی: عسى الله أن يأتي، وعسى أن يأتي الله، واحد؛ فعطف على تقدير: عسى أن يأتي.
ولا يحسن العطف على اللفظ من غير هذا التقدير، كما لا يحسن عسی الله أن يقول الذين آمنوا، لأن التقدير يرجع إلى ذلك.
ويجوز إبدال أن يأتي من اسم الله تعالى، فيصير التقدير: عسى أن يأتي الله ويقول الذين آمنوا. وقد جوز أن يعطف على الفتح، لأنه بمعنى أن يفتح؛ فتقديره: عسى الله أن يفتح وأن يقول، فاحتيج إلى تقدير أن، لتكون مصدرًا مع القول، ويكون عطف اسم على اسم.
كما قال:
للبس عباءة وتقر عيني = أحب إلي من لبس الشفوف). [فتح الوصيد: 2/858]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [621] وقبل يقول الواو غصنٌ ورافعٌ = سوى ابن العلا من يرتدد عم مرسلا
ح: (الواو غصنٌ): مبتدأ وخبر، (قبل يقول): ظرف الخبر، (سوى ابن العلا): مبتدأ، (رافعٌ): خبره، (من يرتدد): مبتدأ، (عم): خبر، (مرسلًا): حال.
ص: قرأ الكوفيون وأبو عمرو: {ويقول الذين آمنوا أهؤلاء الذين} [53] بإثبات الواو قبل {يقول} على العطف، وقال: (الواو غصنٌ) لأن الغصن يمتد من شجرة إلى أخرى، كما أن العاطفة تصل ما بعدها بما قبلها.
وحذف الواو الباقون، ورفع اللام من {ويقول} غير ابن العلاء.
فللكوفيين: رفع اللام مع الواو، ولأبي عمرو: النصب معها، وللباقين: الرفع بدونها.
[كنز المعاني: 2/176]
فحذف الوا على تقدير سؤال: ماذا يقول المؤمنون حينئذٍ ؟ ورفع اللام على الاستئناف، ونصبها للعطف على: {فيصبحوا} لأنه منصوب بالفاء في جواب: {عسى}، أو على {أن يأتي} في قوله: {فعسى الله أن يأتي بالفتح} [52]؛ لأنه في معنى: عسى أن يأتي الله بالفتح ... ويقول الذين.
وقرأ نافع وابن عامر: {من يرتدد منكم عن دينه} [54] بدالين مكسورة وساكنة للجزم على رسم مصاحف المدينة والشام.
وأشار بقوله: (مرسلًا) -: أي: مطلقًا إلى أنه مطلق من عقال الإدغام). [كنز المعاني: 2/177] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (621- وَقَبْلَ يَقُولُ الْوَاوُ "غـ"ـصْنٌ وَرَافِعٌ،.. سِوَى ابْنِ العَلا مَنْ يَرْتَدِدْ "عَمَّ" مُرْسَلا
يعني: {وَيَقُولُ الَّذِينَ آمَنُوا أَهَؤُلاءِ}، يثبت الواو في مصاحف أهل العراق دون غيرهم وجعل الواو غصنا؛ لأنها تصل ما بعدها بما قبلها؛ لأنها عاطفة كغصن امتد من شجرة إلى أخرى، ووجه حذف الواو أنه على تقدير سائل سأل: ماذا يقول المؤمنون حينئذ، ورفع يقول ظاهر على الاستئناف، ونصبه أبو عمرو وحده عطفا على: "فَيُصْبِحُوا"؛ لأن فيصبحوا منصوب بالفاء في جواب الترجي بعسى، وهذا وجه جيد أفاد به الشيخ أبو عمرو -رحمه الله- ولم أر أحدا ذكره، وذكروا وجوها كلها بعيدة متعسفة قيل: هو عطف على: {أَنْ يَأْتِيَ بِالفَتْحِ}.
ولا يستقيم على ظاهره؛ إذ يبقى التقدير فعسى الله أن يقول الذين آمنوا، فتحيل أبو علي لصحته وجهين تبعه فيهما الناس؛ أحدهما: أنه عطف على معناه؛ لأن معنى: عسى الله أن يأتي وعسى أن يأتي الله واحد فالتقدير: عسى أن يأتي الله، وأن يقول الذين آمنوا.
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/95]
والثاني: أن يكون قوله: "أن يأتي" بدلا من اسم الله تعالى فيكون المعنى كما سبق، وقيل: التقدير: ويقول الذين آمنوا به؛ أي: بالله، وأما الزمخشري فلم يقدر شيئا من ذلك بل أطلق القول بأنه عطف على "أن يأتي"، وذكر ابن الحاس وجها آخر وهو أن يكون عطفا على بالفتح؛ لأن معناه بأن يفتح فأضمر أن قبل يقول؛ ليكون عطف مصدر على مصدر كقوله:
للبس عباءة وتقر عيني
وأظن أن الذي حملهم على ارتكاب هذه الأوجه البعيدة وتركهم الوجه الواضح الذي ذكرته أولا اعتقادهم أن "فيصبحوا" ليس نصبا على جواب الترجي؛ لأن الترجي من الله تعالى إيجاب وتحقيق فلم يكن معنى الترجي حاصلا، فيكون {فَيُصْبِحُوا} عطفا على {أَنْ يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ}، ولا يستقيم عطف "ويقول" على ظاهر قوله: "أَنْ يَأْتِيَ"، فتأولوا هذه التأويلات، ونحن نقول: وإن كان الأمر كذلك فلا يمتنع النصب اعتبارا بلفظ الترجي وهذا متعين في تعليل قراءة عاصم: {فَتَنْفَعَهُ الذِّكْرَى} بالنصب في سورة عبس فهو في جواب: {لَعَلَّهُ يَزَّكَّى}. فكذا ههنا والله أعلم.
وقول الناظم: ورافع سوى ابن العلا: رافع خبر مقدم والمبتدأ قوله:
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/96]
سوى ابن العلا؛ أي: غير ابن العلا رافع ليقول وفي هذه العبارة نظر؛ فإن أكثر النحويين يقولون: إن سوى التي بمعنى غير لازمة للنصب على الظرفية، فلا يجوز أن يليها عامل يقتضي غير ذلك إلا أن المختار خلاف ما ذكروه، ففي أبيات الحماسة:
ولم يبقَ سوى العدوان
فإذا جاز وقوع سوى فاعلة جاز وقوعها مبتدأة). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/97]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (621 - وقبل يقول الواو غصن ورافع = سوى ابن العلا يرتدد عمّ مرسلا
622 - وحرّك بالإدغام للغير داله = وبالخفض والكفّار راويه حصّلا
قرأ أبو عمرو والكوفيون: وَيَقُولُ الَّذِينَ آمَنُوا أَهؤُلاءِ الَّذِينَ أَقْسَمُوا بواو قبل يقول وقرأ غيرهم بغير واو. وقرأ السبعة سوى أبي عمرو برفع لام وَيَقُولُ وقرأ أبو عمرو بنصبها فيتحصل من هذا أن نافعا وابن كثير وابن عامر يقرءون بحذف الواو ورفع اللام. وأن أبا عمرو يقرأ بإثبات الواو ونصب اللام. وأن الكوفيين يقرءون بإثبات الواو ورفع اللام). [الوافي في شرح الشاطبية: 252]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: وَيَقُولُ الَّذِينَ فَقَرَأَ الْمَدَنِيَّانِ، وَابْنُ كَثِيرٍ وَابْنُ عَامِرٍ يَقُولُ بِغَيْرِ وَاوٍ كَمَا هُوَ فِي مَصَاحِفِهِمْ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ وَيَقُولُ بِالْوَاوِ، وَكَذَا هُوَ فِي مَصَاحِفِهِمْ، وَقَرَأَ مِنْهُمُ الْبَصْرِيَّانِ بِنَصْبِ اللَّامِ. وَقَرَأَ
[النشر في القراءات العشر: 2/254]
الْبَاقُونَ مِنَ الْقُرَّاءِ بِالرَّفْعِ). [النشر في القراءات العشر: 2/255]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ المدنيان وابن كثير وابن عامر {ويقول الذين} [53] بغير واو، والباقون {يقول} بالواو، وقرأ البصريان بنصب اللام، والباقون بالرفع. ). [تقريب النشر في القراءات العشر: 501]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (581- .... .... .... .... وقبلا = يقول واوه كفى حز ظلاّ
[طيبة النشر: 71]
582 - وارفع سوى البصري .... = .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 72]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (وقبلا) يعني والواو قبلا، يقول يريد قوله تعالى «ويقول الذين آمنو» قرأ بالواو الكوفيون وأبو عمرو ويعقوب والباقون بغير واو قبله.
وارفع سوى البصرى و (عمّ) يرتدد = وخفض والكفّار (ر) م (حما) عبد
يعني وارفع يقول لغير أبي عمرو ويعقوب والباقون بالرفع فيصير فيه ثلاث قراءات: إحداها بالواو ويقول ونصبه للبصريين، والثانية يقول بالواو رفعا للكوفيين، والثالثة يقول بالرفع من غير واو للباقين). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 220]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ثم كمل فقال:
ص:
(ف) ق خاطبوا تبغون (ك) م وقبلا = يقول واوه (كفى) (ح) ز (ظ) لّا
ش: أي: قرأ ذو فاء (فق) حمزة وليحكم أهل الإنجيل [المائدة: 47] بكسر اللام ونصب الميم، والباقون بسكون اللام وجزم الميم.
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/286]
وقرأ ذو كاف (كم) ابن عامر أفحكم الجاهلية تبغون [المائدة: 50] بتاء الخطاب، والباقون بياء الغيب.
وقرأ مدلول (كفا) الكوفيون وحاء (حز) أبو عمرو وظاء (ظلا) يعقوب ويقول الّذين ءامنوا [المائدة: 53] بإثبات (واو) قبل يقول [المائدة: 53] والباقون بحذفها.
وجه النصب: جعلها لام «كي» فينصب الفعل بعدها بإضمار «أن»، ويتعلق بـ وءاتينه [المائدة: 46] إن انتصب وهدى وموعظة [المائدة: 46] على الحال، وبمفسر [به] إن كانا مفعولين لهما، أي: للهدى والموعظة.
ثم عطف وليحكم [المائدة: 47] عليهما؛ لأن «أن» أولته بالمصدر.
ووجه الجزم: جعلها لام الأمر، وأسكنت مع الواو، ولما يأتي في وليوفوا [الحج: 29] فينجزم [بها] محكي، أي: وقلنا لهم: ليحكم، بمعنى: مرهم أن يحكموا به؛ على حد: ومآ ءاتيكم الرّسول فخذوه [الحشر: 7].
ووجه الخطاب تبغون [المائدة: 50]: الالتفات إلى أهل الكتاب، أو: قل لهم يا محمد.
ووجه الغيب: أنه إخبار عن الغائبين مناسبة لقوله: وأن احكم بينهم ... إلى ذنوبهم [المائدة: 49].
وهو المختار؛ لرجحان التناسب على الالتفات). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/287] (م)

- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ثم كمل فقال:
ص:
وارفع سوى البصري و(عمّ) يرتدد = وخفض والكفّار (ر) م (حما) عبد
ش: أي: رفع القراء كلهم ويقول [المائدة: 53] إلا البصري، وهو أبو عمرو ويعقوب فنصباه؛ فصار المدنيان، وابن كثير وابن عامر [بحذف واو يقول ورفعه،
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/287]
والبصريان بإثبات واوه، ونصبه، والكوفيون بإثبات واوه ورفعه].
وقرأ [ذو] عم المدنيان وابن عامر يرتدد [المائدة: 54] بفك الإدغام، والباقون بالإدغام.
وقرأ ذو راء «رم» الكسائي، و«حما» البصريان من قبلكم والكفار [المائدة: 57] بكسر الراء، عطفا على من الّذين أوتوا الكتب [المائدة: 57]، والباقون بفتحها عطفا على الّذين اتّخذوا [المائدة: 57].
ووجه الرفع مع الواو: الاستئناف.
ووجه حذفها معه: جواب سؤال، وهو: ماذا يقول الذي آمنوا [إذا أتى الله بالفتح] أو أمر؟ فقيل: يقول الذين آمنوا [المائدة: 53].
ووجه نصبه معها: العطف.
قال الفارسي: بتقدير تمام فعسى [المائدة: 52] أو إبدال أن يأتي [المائدة: 52] من اسم الله تعالى؛ لاتحاد معنى فعسى الله أن يأتي بالفتح أو أمر من عنده [المائدة: 52]: و «عسى أن يأتي»، وامتناع عطفه على الخبر بلا عائد أو تقدير: «آمنوا به».
ووجه إظهار يرتدد [المائدة: 54]: أن الدال الثانية سكنت للجزم؛ فامتنع الإدغام فيها، وهي لغة الحجاز، وعليه الرسم المدني، والشامي والإمام.
ووجه الإدغام بالفتح: تخفيفا، وهو لغة تميم). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/288] (م)

قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "وَيَقُولُ الَّذِين" [الآية: 53] فنافع وابن كثير وابن عامر وأبو جعفر يقول بغير واو قبل الياء، ورفع
[إتحاف فضلاء البشر: 1/537]
اللام جملة مستأنفة على أنه جواب قائل يقول فماذا يقول المؤمنون، "وافقهم" ابن محيصن، وقرأ أبو عمرو ويعقوب بإثبات الواو ونصب اللام عطفا على أن يأتي باعتبار المعنى فكأنه قال: عسى أن يأتي بالفتح، ويقول أو عطفا على فيصبحوا على جعله منصوبا بأن في جواب الترجي على مذهب الكوفيين، وافقهما اليزيدي بالواو والباقون بالواو والرفع وهي واضحة). [إتحاف فضلاء البشر: 1/538]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {يقول} [53] قرأ الحرميان والشامي بترك الواو قبل الياء، ورفع اللام، والبصري بإثبات الواو، ونصب اللام، والكوفيون بإثبات الواو، ورفع اللام). [غيث النفع: 555]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَيَقُولُ الَّذِينَ آَمَنُوا أَهَؤُلَاءِ الَّذِينَ أَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ إِنَّهُمْ لَمَعَكُمْ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَأَصْبَحُوا خَاسِرِينَ (53)}
{وَيَقُولُ}
- قرأ ابن كثير وابن عامر ونافع وأبو جعفر وابن محيصن (يقول) بغير واو، وكأنه جواب قائل: ما يقول المؤمنون حينئذٍ. فقيل: يقول الذين آمنوا ...
وجاءت كذلك بدون واو في مصاحف أهل مكة والمدينة والشام.
- وقرأ عاصم وحمزة والكسائي وخلف، وهي رواية نصر عن أبي عمرو، وابن أبي إسحاق، و(يقول) بالواو، والرفع، على الاستئناف، وبالواو جاء في مصاحف أهل الكوفة والبصرة وسائر العراق.
[معجم القراءات: 2/292]
- وقرأ أبو عمرو ويعقوب واليزيدي وابن أبي إسحاق وسهل: (ويقول) بالنصب، وإثبات الواو، عطفًا على (أن يأتي) في الآية/52 المتقدمة عند أكثر.
النحويين. وبالواو جاء في مصاحف أهل الكوفة والبصرة وسائر العراق.
{أَهَؤُلَاءِ}
- تقدمت القراءة في (هؤلاء) في الآية/31 من سورة البقرة، والآية/143 من سورة النساء.
{حَبِطَتْ}
- قراءة الجماعة (حبطت) بكسر الباء.
- وقرأ أبو واقد والجراح والحسن وابن عباس وأبو السمال (حبطت) بفتح الباء، وهي لغة.
وتقدم مثل هذا في الآية/217 من سورة البقرة، والآية/22 من سورة آل عمران). [معجم القراءات: 3/293]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #22  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 11:11 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة المائدة
[ من الآية (54) إلى الآية (56) ]

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ يَخَافُونَ لَوْمَةَ لآئِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاء وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (54) إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ (55) وَمَن يَتَوَلَّ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ فَإِنَّ حِزْبَ اللّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ (56)}

قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ يَخَافُونَ لَوْمَةَ لآئِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاء وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (54)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (11 - وَاخْتلفُوا في إِظْهَار الدَّال وإدغامها من قَوْله {من يرْتَد مِنْكُم} 54
فَقَرَأَ ابْن كثير وَعَاصِم وَأَبُو عَمْرو وَحَمْزَة والكسائي {من يرْتَد مِنْكُم} بدال وَاحِدَة نصبا
وَقَرَأَ نَافِع وَابْن عَامر (من يرتدد مِنْكُم عَن دينه) بدالين). [السبعة في القراءات: 245]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (من يتردد) بدالين، مدني، شامي). [الغاية في القراءات العشر: 235]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (من يرتدد) [54]: بدالين مدني، دمشقي). [المنتهى: 2/664]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ نافع وابن عامر (من يرتدد) بدالين ظاهرتين: الأولى مكسورة والثانية
[التبصرة: 197]
ساكنة، وقرأ الباقون بدال مشددة مفتوحة، وكلهم أظهروا الدالين في البقرة). [التبصرة: 198]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (نافع، وابن عامر: {من يرتدد} (54): بدالين: الأولى مكسورة، والثانية ساكنة.
والباقون: بدال واحدة مفتوحة مشددة). [التيسير في القراءات السبع: 270]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(نافع وابن عامر وأبو جعفر: (من يرتدد) بدالين الأولى مكسورة والثّانية
[تحبير التيسير: 347]
ساكنة والباقون بواحدة مفتوحة مشدّدة). [تحبير التيسير: 348]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (مَن يَرْتَدَّ) بدالين مدني دمشقي، والزَّعْفَرَانِيّ، والشافعي عن ابْن كَثِيرٍ، وهو الاختيار لاتفاقهم في سورة البقرة، الباقون بدال واحدة مشددة). [الكامل في القراءات العشر: 535]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([54]- {يَرْتَدَّ} بدالين: نافع وابن عامر). [الإقناع: 2/635]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (621- .... .... .... .... = .... .... مَنْ يَرْتَدِدْ عَمَّ مُرْسَلاَ
622 - وَحُرِّكَ بِالإِدْغَامِ للغَيرِْ دَالُهُ = .... .... .... ....). [الشاطبية: 50]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): (و{من يرتدد}، رسم في مصاحف أهل المدينة والشام بدالين وهو الأصل. ورسم في المصاحف المكية والعراقية بدال واحدة على الإدغام، لأنه اجتمع فيه مثلان، فخفف بالإدغام وحرك لالتقاء الساكنين.
وقوله: (مرسلا)، المرسل: الطلق؛ كأنه لما فكك إدغامه، أرسل الحرف وأطلق من عقال الإدغام.
أو ساكنًا، فإن الساكن مرسلٌ، كما أن المتحرك مشكول.
[فتح الوصيد: 2/858]
وقوله: (وحرك بالإدغام)، أراد به الفتح، لأنه غير مقيد). [فتح الوصيد: 2/859]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [621] وقبل يقول الواو غصنٌ ورافعٌ = سوى ابن العلا من يرتدد عم مرسلا
ح: (الواو غصنٌ): مبتدأ وخبر، (قبل يقول): ظرف الخبر، (سوى ابن العلا): مبتدأ، (رافعٌ): خبره، (من يرتدد): مبتدأ، (عم): خبر، (مرسلًا): حال.
ص: قرأ الكوفيون وأبو عمرو: {ويقول الذين آمنوا أهؤلاء الذين} [53] بإثبات الواو قبل {يقول} على العطف، وقال: (الواو غصنٌ) لأن الغصن يمتد من شجرة إلى أخرى، كما أن العاطفة تصل ما بعدها بما قبلها.
وحذف الواو الباقون، ورفع اللام من {ويقول} غير ابن العلاء.
فللكوفيين: رفع اللام مع الواو، ولأبي عمرو: النصب معها، وللباقين: الرفع بدونها.
[كنز المعاني: 2/176]
فحذف الوا على تقدير سؤال: ماذا يقول المؤمنون حينئذٍ ؟ ورفع اللام على الاستئناف، ونصبها للعطف على: {فيصبحوا} لأنه منصوب بالفاء في جواب: {عسى}، أو على {أن يأتي} في قوله: {فعسى الله أن يأتي بالفتح} [52]؛ لأنه في معنى: عسى أن يأتي الله بالفتح ... ويقول الذين.
وقرأ نافع وابن عامر: {من يرتدد منكم عن دينه} [54] بدالين مكسورة وساكنة للجزم على رسم مصاحف المدينة والشام.
وأشار بقوله: (مرسلًا) -: أي: مطلقًا إلى أنه مطلق من عقال الإدغام.
ثم بين قراءة الباقين بقوله:
[622] وحرك بالإدغام للغير داله = وبالخفض والكفار راويه حصلا
ح: (والكفار): مبتدأ، والواو: لفظ القرآن، (بالخفض): حال، (راويه حصلا): جملة خبره.
ص: يعني: قرأ غير نافع وابن عامر: {من يرتد} [54] بتحريك الدال الثانية، أي: فتحها مع إدغام الدال الأولى، فالباء للمصاحبة، واختير
[كنز المعاني: 2/177]
فتح الثانية لأنه أخف، وكذلك في مصاحف أهل مكة والعراق.
وقرأ الكسائي وأبو عمرو: {والكفار أولياء} [57] بالجر عطفًا على المجرور في: {من الذين أوتوا الكتاب} [57] والباقون بالنصب عطفًا على المنصوب في: {لا تتخذوا الذين اتخذوا} [57] ). [كنز المعاني: 2/177]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (621- وَقَبْلَ يَقُولُ الْوَاوُ "غـ"ـصْنٌ وَرَافِعٌ،.. سِوَى ابْنِ العَلا مَنْ يَرْتَدِدْ "عَمَّ" مُرْسَلا
.....
وأما: {مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ}فرسم بدالين في مصاحف المدينة والشام، وبدال واحدة في المصاحف الباقية فكل من القراء وافق مصحفه وهما لغتان: الإدغام لتميم والإظهار لأهل الحجاز، وقد جاء التنزيل بالأمرين: {وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى}، {وَمَنْ يُشَاقِّ اللَّهَ}.
والمرسل: المطلق؛ يعني: أنه أطلق من عقال الإدغام، والضمير في عم؛ لقوله: من يرتد ثم بين قراءة الباقين فقال:
622- وَحُرِّكَ بِالإِدْغَامِ لِلغَيْرِ دَالُهُ،.. وَبِالخَفْضِ وَالكُفَّار "رَ"اوِيهِ "حَـ"ـصَّلا
يعني: الدال الثانية حركت بالفتح مصاحبة لإدغام الأولى فيها، فالباء في بالإدغام باء المصاحبة مثل: دخل عليه بثياب السفر وليست باء الاستعانة بالآلة نحو: كتبت بالقلم؛ فإن الإدغام لا يصلح آلة للتحريك، فإن قلت: من أين علم أن مراده بالتحريك الفتح قلت: لأنه ذكره غير مقيد وذلك هو الفتح في اصطلاحه كما سبق في شرح الخطبة، وإنما
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/97]
فتحت الدال الثانية؛ لسكون الأولى قبلها بسبب الإدغام ويجوز كسرها لغة لا قراءة). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/98]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (621 - .... .... .... .... .... = .... .... يرتدد عمّ مرسلا
622 - وحرّك بالإدغام للغير داله = وبالخفض والكفّار راويه حصّلا
....
وقرأ نافع وابن عامر مَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ بفك الإدغام أي بدالين خفيفتين الأولى مكسورة والثانية ساكنة كما لفظ به. وقرأ غيرهما بدال واحدة مفتوحة مشددة. وقد صرح الناظم بهذه القراءة في قوله (وحرك بالإدغام للغير داله).
[الوافي في شرح الشاطبية: 252]
المعنى: وحركت الدال الثانية بالفتح بسبب إدغام الدال الأولى فيها لغير نافع وابن عامر). [الوافي في شرح الشاطبية: 253]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: مَنْ يَرْتَدَّ فَقَرَأَ الْمَدَنِيَّانِ، وَابْنُ عَامِرٍ بِدَالَيْنِ الْأُولَى مَكْسُورَةٌ وَالثَّانِيَةُ مَجْزُومَةٌ، وَكَذَا هُوَ فِي مَصَاحِفِ أَهْلِ الْمَدِينَةِ وَالشَّامِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِدَالٍ وَاحِدَةٍ مَفْتُوحَةٍ مُشَدَّدَةٍ، وَكَذَا هُوَ فِي مَصَاحِفِهِمْ.
(وَاتَّفَقُوا) عَلَى حَرْفِ الْبَقَرَةِ، وَهُوَ (وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ) أَنَّهُ بِدَالَيْنِ لِإِجْمَاعِ الْمَصَاحِفِ عَلَيْهِ كَذَلِكَ، وَلِأَنَّ طُولَ سُورَةِ الْبَقَرَةِ يَقْتَضِي الْإِطْنَابَ وَزِيَادَةَ الْحَرْفِ مِنْ ذَلِكَ، أَلَا تَرَى إِلَى قَوْلِهِ تَعَالَى: وَمَنْ يُشَاقِقِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فِي الْأَنْفَالِ كَيْفَ أُجْمِعَ عَلَى فَكِّ إِدْغَامِهِ، وَقَوْلِهِ: (وَمَنْ يُشَاقِّ اللَّهَ) فِي الْحَشْرِ كَيْفَ أُجْمِعَ عَلَى إِدْغَامِهِ، وَذَلِكَ لِتَقَارُبِ الْمَقَامَيْنِ مِنَ الْإِطْنَابِ وَالْإِيجَازِ، - وَاللَّهُ أَعْلَمُ -). [النشر في القراءات العشر: 2/255]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ المدنيان وابن عامر {من يرتد منكم} [54] بدالين الأولى مكسورة والثانية ساكنة، والباقون بدال واحدة مشددة مفتوحة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 501]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (582- .... .... .... وعمّ يرتدد = .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 72]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (وعم) أي وقرأ نافع وأبو جعفر وابن عامر «من يرتدد منكم» يرتدد على الإظهار). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 220]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ثم كمل فقال:
ص:
وارفع سوى البصري و(عمّ) يرتدد = وخفض والكفّار (ر) م (حما) عبد
ش: أي: رفع القراء كلهم ويقول [المائدة: 53] إلا البصري، وهو أبو عمرو ويعقوب فنصباه؛ فصار المدنيان، وابن كثير وابن عامر [بحذف واو يقول ورفعه،
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/287]
والبصريان بإثبات واوه، ونصبه، والكوفيون بإثبات واوه ورفعه].
وقرأ [ذو] عم المدنيان وابن عامر يرتدد [المائدة: 54] بفك الإدغام، والباقون بالإدغام.
وقرأ ذو راء «رم» الكسائي، و«حما» البصريان من قبلكم والكفار [المائدة: 57] بكسر الراء، عطفا على من الّذين أوتوا الكتب [المائدة: 57]، والباقون بفتحها عطفا على الّذين اتّخذوا [المائدة: 57].
ووجه الرفع مع الواو: الاستئناف.
ووجه حذفها معه: جواب سؤال، وهو: ماذا يقول الذي آمنوا [إذا أتى الله بالفتح] أو أمر؟ فقيل: يقول الذين آمنوا [المائدة: 53].
ووجه نصبه معها: العطف.
قال الفارسي: بتقدير تمام فعسى [المائدة: 52] أو إبدال أن يأتي [المائدة: 52] من اسم الله تعالى؛ لاتحاد معنى فعسى الله أن يأتي بالفتح أو أمر من عنده [المائدة: 52]: و «عسى أن يأتي»، وامتناع عطفه على الخبر بلا عائد أو تقدير: «آمنوا به».
ووجه إظهار يرتدد [المائدة: 54]: أن الدال الثانية سكنت للجزم؛ فامتنع الإدغام فيها، وهي لغة الحجاز، وعليه الرسم المدني، والشامي والإمام.
ووجه الإدغام بالفتح: تخفيفا، وهو لغة تميم). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/288] (م)

قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "مَنْ يَرْتَد" [الآية: 54] فنافع وابن عامر وأبو جعفر بدالين مكسورة فمجزومة بفك الإدغام على الأصل، لأجل الجزم وعليها الرسم المدني والشام والإمام، والباقون بدال واحدة مفتوحة مشددة بالإدغام لغة تميم للتخفيف، والأولى لغة الحجاز، واتفق على حرف البقرة و"مَنْ يَرْتَدِد" أنه بدالين لإجماع المصاحف عليه كذلك). [إتحاف فضلاء البشر: 1/538]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {يرتدد} [54] قرأ نافع والشامي بداليين، الأولى مكسورة والثانية مجزومة، وكذا هو في مصاحف المدينة والشام، والباقون بدال واحدة مفتوحة مشددة، وهو كذلك في مصاحفهم). [غيث النفع: 555]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (54)}
{يَرْتَدَّ}
- قرأ نافع وابن عامر وأبو جعفر (يرتدد) بدالين، مفكوكًا،
[معجم القراءات: 2/293]
مكسورة فساكنة، وهي لغة الحجاز، وكذلك جاء في مصاحف المدينة والشام.
قال أبو عبيد: (وكذا رأيتها في الإمام بدالين).
- وقرأ ابن كثير وأبو عمرو وعاصم وحمزة والكسائي ويعقوب (يرتد) بدال واحدة مشددة، وهي لغة تميم، وهو كذلك في مصاحف الكوفة والبصرة.
{يَأْتِي}
- تقدم إبدال الهمزة ألفًا في الآية/52.
{أَذِلَّةٍ}
- قراءة الجماعة (أذلةٍ) بالخفض، نعت لقوم.
- وقرأ ابن ميسرة وعبد الله بن مسعود (أذلةً) بالنصب على الحال من النكرة (بقومٍ)، لأنها قربت من المعرفة بوصفها بقوله: (يحبهم ويحبونه).
{الْمُؤْمِنِينَ}
- تقدمت القراءة فيه بإبدال الهمزة واوًا، انظر الآية/23 من سورة البقرة.
{أَعِزَّةٍ}
- قراءة الجماعة (أغزةٍ) بالخفض، نعت لـ(قومٍ).
- وقرأ ابن ميسرة (أعزة) بالنصب على الحال من (قومٍ) كالقراءة السابقة في (أذلة).
- وقرأ عبد الله بن مسعود (غلظاء..) مكان (أعزةٍ).
وجاءت القراءة عند الماوردي (غلظٍ..) كذا!
{عَلَى الْكَافِرِينَ}
- تقدمت الإمالة فيه في الآية/19 من سورة البقرة، وانظر الآيتين/34 و89 منها والآيتين/28 و100 من سورة آل عمران.
[معجم القراءات: 2/294]
{لَائِمٍ}
- قراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمزة.
{يُؤْتِيهِ}
- قرأ أبو عمرو بخلاف عنه، وأبو جعفر والأزرق وورش والأصفهاني ومحمد بن حبيب الشموني عن الأعشى عن أبي بكر عن عاصم (يوتيه) بإبدال الهمزة واوًا.
- وكذا جاءت قراءة حمزة في الوقف.
- وقرأ ابن كثير في الوصل (يؤتيهي) بوصل الهاء بياء.
{يَشَاءُ}
- تقدمت القراءة فيه في الآية/213 من سورة البقرة، والآية/40 من سورة المائدة هذه). [معجم القراءات: 3/295]

قوله تعالى: {إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ (55)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ (55)}
{وَلِيُّكُمُ اللَّهُ}
- قرأ عبد الله بن مسعود (مولاكم..)، قالوا: وهو تفسير لا قراءة.
- وعنه أنه قرأ كقراءة الجماعة (.. وليكم..).
{الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ}
- وقرأ ابن مسعود (... ... والذين يقيمون الصلاة)، بزيادة الواو قبل الذين، على نسق ما سبق.
{الصَّلَاةَ}
- تغليظ اللام عن الأزرق وورش.
{يُؤْتُونَ}
- قرأ أبو عمرو بخلاف عنه والأزرق وورش عن نافع وأبو جعفر والأصفهاني ومحمد بن حبيب الشموني عن الأعشى عن أبي بكر
[معجم القراءات: 2/295]
عن عاصم (يوتون) بإبدال الهمزة الساكنة واوًا.
- وكذا جاءت قراءة حمزة في الوقف). [معجم القراءات: 3/296]

قوله تعالى: {وَمَن يَتَوَلَّ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ فَإِنَّ حِزْبَ اللّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ (56)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ (56)}
{وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ}
- قراءة الجماعة (ومن يتول الله ورسوله) بالنصب.
- وقرئ (ومن يتول الله ورسوله) بالرفع على الفاعل، والتقدير: يتوله الله.
{حِزْبَ اللَّهِ هُمُ}
- أدغم الهاء في الهاء أبو عمرو ويعقوب، بخلاف). [معجم القراءات: 3/296]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #23  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 11:12 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة المائدة
[ من الآية (57) إلى الآية (58) ]

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الَّذِينَ اتَّخَذُواْ دِينَكُمْ هُزُوًا وَلَعِبًا مِّنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَالْكُفَّارَ أَوْلِيَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ (57) وَإِذَا نَادَيْتُمْ إِلَى الصَّلاَةِ اتَّخَذُوهَا هُزُوًا وَلَعِبًا ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لاَّ يَعْقِلُونَ (58)}

قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الَّذِينَ اتَّخَذُواْ دِينَكُمْ هُزُوًا وَلَعِبًا مِّنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَالْكُفَّارَ أَوْلِيَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ (57)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (12 - وَاخْتلفُوا في نصب الرَّاء وخفضها من قَوْله {وَالْكفَّار أَوْلِيَاء} 57
فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَعَاصِم وَابْن عَامر وَحَمْزَة {وَالْكفَّار} نصبا
وَقَرَأَ أَبُو عَمْرو والكسائي {وَالْكفَّار} خفضا
وروى حُسَيْن الجعفي عَن أبي عَمْرو {الْكفَّار} نصبا). [السبعة في القراءات: 245]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (والكفار) جر، بصري، والكسائي). [الغاية في القراءات العشر: 235]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (والكفار) [57]: جر: بصري غير أيوب وسهل، وعلي، وقاسم. بالإمالة: أبو عمرو، وعلى غير أبي الحارث، ونصير طريق أبي بكر الشذائي والرستمي). [المنتهى: 2/665]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ أبو عمرو والكسائي (والكفار) بالخفض، وقرأ الباقون بالنصب، وأمال أبو عمر الدوري، وفتح الباقون). [التبصرة: 198]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (أبو عمرو، والكسائي: {والكفار أولياء} (57): بخفض الراء.
والباقون: بنصبها). [التيسير في القراءات السبع: 270]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(أبو عمرو ويعقوب والكسائيّ و(الكفّار أولياء) بخفض الرّاء، والباقون بنصبها). [تحبير التيسير: 348]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (وَالْكُفَّارَ) بالجر ابْن مِقْسَمٍ، وبصري غير أيوب، والجعفي، والأصمعي، ويونس، ومحبوب وعبد الوارث إلا القصبي عن أَبِي عَمْرٍو، وسهل في قول الْخُزَاعِيّ وهو غلط، لأنه لم يوافق عليه، والكسائي، وهو الاختيار لقوله: (مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ)، الباقون نصب). [الكامل في القراءات العشر: 535]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([57]- {الْكُفَّارَ} جر: أبو عمرو والكسائي). [الإقناع: 2/635]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (622- .... .... .... .... = وَبِالْخَفْضِ وَالْكُفَّاَر رَاوِيهِ حَصَّلاَ). [الشاطبية: 50]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): (وقوله: (راويه حصلا)، لأن قراءة الخفض تساعدها الرواية؛ إذ في قراءة أبي: (ومن الكفار)، وفي قراءة ابن مسعود: (ومن الذين أشركوا)، وفيها قرب المعطوف من المعطوف عليه.
ومعناها: وصف اليهود والكفار كلهم باتخاذ ديننا هزؤًا، وبذلك شهد القرآن: {قالوا إنا معكم إنما نحن مستهزءون}، {إنا كفينك المستهزءين}.
و{الكفار} بالنصب، عطف على {الذين اتخذوا}.
واختار أبو عبيد رحمه الله قراءة الخفض). [فتح الوصيد: 2/859]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [622] وحرك بالإدغام للغير داله = وبالخفض والكفار راويه حصلا
ح: (والكفار): مبتدأ، والواو: لفظ القرآن، (بالخفض): حال، (راويه حصلا): جملة خبره.
ص: يعني: قرأ غير نافع وابن عامر: {من يرتد} [54] بتحريك الدال الثانية، أي: فتحها مع إدغام الدال الأولى، فالباء للمصاحبة، واختير
[كنز المعاني: 2/177]
فتح الثانية لأنه أخف، وكذلك في مصاحف أهل مكة والعراق.
وقرأ الكسائي وأبو عمرو: {والكفار أولياء} [57] بالجر عطفًا على المجرور في: {من الذين أوتوا الكتاب} [57] والباقون بالنصب عطفًا على المنصوب في: {لا تتخذوا الذين اتخذوا} [57]). [كنز المعاني: 2/178] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): ({وَالْكُفَّارَ أَوْلِيَاءَ} بخفض الراء عطفا على قوله: {مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ} وبالنصب عطفا على: {الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَكُمْ}.
والواو في "والكفار" من التلاوة، وهي مبتدأ، والتقدير: والكفار بالخفض راويه حصله والله أعلم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/98]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (622 - .... .... .... .... .... = وبالخفض والكفّار راويه حصّلا
....
وقرأ الكسائي وأبو عمرو: مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَالْكُفَّارَ بخفض الراء وغيرهما بنصبها. وقوله (مرسلا) حال من ضمير عم الراجع للفظ (يرتدد) يعنى أن هذا اللفظ على قراءة نافع وابن عامر بدالين أرسل وأطلق من عقال الإدغام). [الوافي في شرح الشاطبية: 253]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: وَالْكُفَّارَ فَقَرَأَ الْبَصْرِيَّانِ، وَالْكِسَائِيُّ بِخَفْضِ الرَّاءِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِنَصْبِهَا، وَمَنْ خَفَضَ فَهُوَ عَلَى أَصْلِهِ فِي الْإِمَالَةِ وَالْفَتْحِ وَقْفًا وَوَصْلًا). [النشر في القراءات العشر: 2/255]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ البصريان والكسائي {والكفار أولياء} [57] بخفض الراء، وهم على أصلهم في الإمالة والفتح، والباقون بالنصب). [تقريب النشر في القراءات العشر: 502]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (582- .... .... .... .... .... = وخفض والكفّار رم حمًا .... ). [طيبة النشر: 72]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (والكفار يريد قوله تعالى «والكفار أولياء» بخفض الراء الكسائي وأبو عمرو ويعقوب). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 220]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ثم كمل فقال:
ص:
وارفع سوى البصري و(عمّ) يرتدد = وخفض والكفّار (ر) م (حما) عبد
ش: أي: رفع القراء كلهم ويقول [المائدة: 53] إلا البصري، وهو أبو عمرو ويعقوب فنصباه؛ فصار المدنيان، وابن كثير وابن عامر [بحذف واو يقول ورفعه،
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/287]
والبصريان بإثبات واوه، ونصبه، والكوفيون بإثبات واوه ورفعه].
وقرأ [ذو] عم المدنيان وابن عامر يرتدد [المائدة: 54] بفك الإدغام، والباقون بالإدغام.
وقرأ ذو راء «رم» الكسائي، و«حما» البصريان من قبلكم والكفار [المائدة: 57] بكسر الراء، عطفا على من الّذين أوتوا الكتب [المائدة: 57]، والباقون بفتحها عطفا على الّذين اتّخذوا [المائدة: 57].
ووجه الرفع مع الواو: الاستئناف.
ووجه حذفها معه: جواب سؤال، وهو: ماذا يقول الذي آمنوا [إذا أتى الله بالفتح] أو أمر؟ فقيل: يقول الذين آمنوا [المائدة: 53].
ووجه نصبه معها: العطف.
قال الفارسي: بتقدير تمام فعسى [المائدة: 52] أو إبدال أن يأتي [المائدة: 52] من اسم الله تعالى؛ لاتحاد معنى فعسى الله أن يأتي بالفتح أو أمر من عنده [المائدة: 52]: و «عسى أن يأتي»، وامتناع عطفه على الخبر بلا عائد أو تقدير: «آمنوا به».
ووجه إظهار يرتدد [المائدة: 54]: أن الدال الثانية سكنت للجزم؛ فامتنع الإدغام فيها، وهي لغة الحجاز، وعليه الرسم المدني، والشامي والإمام.
ووجه الإدغام بالفتح: تخفيفا، وهو لغة تميم). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/288] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم إسكان سين رسلنا [المائدة: 32] وللسّحت [المائدة: 42، 62، 63] وو الأذن [المائدة: 45] وهزوا [بالبقرة] [الآية: 67]، وإمالة دوري الكسائي يسارعون [المائدة: 62] في بابها). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/285] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "والكفار" [الآية: 57]
[إتحاف فضلاء البشر: 1/538]
فأبو عمرو والكسائي ويعقوب بخفض الراء عطفا على الموصول المجرور بمن، وأمالها أبو عمرو والدوري عن الكسائي وافقهما اليزيدي والباقون بالنصب بلا إمالة، عطفا على الموصول الأول والمفعول لتتخذوا، وعن المطوعي "تنقمون" حيث جاء بفتح القاف لغة حكاها الكسائي نقم ينقم كعلم يعلم والجمهور على الفصحى نقم ينقم كضرب يضرب، ولذا أجمعوا على الفتح في: وما نقموا منهم). [إتحاف فضلاء البشر: 1/539]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {هزؤا} [57 58] معًا، قرأ حفص بالواو، والباقون بالهمز، وقرأ حمزة بإسكان الزاي، والباقون بالضم، ووقف حمزة فيه تقدم في موضع يصح فيه الوقف عليه). [غيث النفع: 555] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {والكفار} قرأ البصري وعلي بكسر الراء، عطفًا على {من الذين} والباقون بالنصب، عطفًا على {الذين اتخذوا} ). [غيث النفع: 555]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَكُمْ هُزُوًا وَلَعِبًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَالْكُفَّارَ أَوْلِيَاءَ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (57)}
{هُزُوًا}
- قراءة حفص عن عاصم (هزوًا) بالواو موضع الهمزة وقفًا ووصلًا، ووافقه الشنبوذي.
- وقرأ حمزة وإسماعيل وخلف والقزاز عن عبد الوارث، والمفضل بإسكان الزاي في الوقف والوصل (هزوًا).
وإذا وقف حمزة فله وجهان:
1- إبدال الهمزة واوًا كقراءة حفص (هزوًا).
2- والوجه الثاني هو حذف الهمزة، ويقف على زاي مفتوحة بعدها ألف (هزا)، مثل (هدى)، ويوقف عليه أيضًا (هزًا).
- وقراءة الباقين (هزؤًا) بضم الزاي وهمزة مفتوحة منونة في الوصل.
[معجم القراءات: 2/296]
وتقدم التفصيل فيه مستوفى في الآية/67 في سورة البقرة، فارجع إليها.
{مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَالْكُفَّارَ}
- قرأ أبي وابن مسعود (.. من قبلكم ومن الكفار)، وهي تعضد قراءة الجر في (الكفار)، وتأتي بعد قليل.
- وقرأ عبد الله بن مسعود: (أتوا الكتاب من قبلكم ومن الذين أشركوا).
- وجاءت هذه القراءة عنه عند ابن عطية: (.. من قبلك من الذين أشركوا)، كذا من غير واو قبل (من) الثانية.
{وَالْكُفَّارَ}
- قرأ ابن كثير ونافع وابن عامر وعاصم وحمزة، وحسين الجعفي عن أبي عمرو، وأبو جعفر وابن ذكوان والأزرق وورش (والكفار) نصبًا، عطفًا على (الذين) في قوله تعالى: (لا تتخذوا الذين..).
[معجم القراءات: 2/297]
وقرأ أبو عمرو والكسائي وسهل ويعقوب واليزيدي (والكفار) بالخفض عطفًا على الموصول المجرور بمن (من الذين أوتوا).
قال النحاس: (بمعنى: ومن الكفار، و(من) ههنا لبيان الجنس، والنصب أوضح وأبين).
والقراءتان عند الطبري متفقتا المعنى صحيحتا المخرج، فبأيهما قرأ القارئ فهو مصيب.
- وأمال (الكفار) أبو عمرو والدوري عن الكسائي، واليزيدي.
ولا إمالة فيه لابن ذكوان والأزرق وورش لأنهم يقرأونه بالنصب.
{أَوْلِيَاءَ}
- وقف حمزة وهشام على (أولياء) بإبدال الهمزة ألفًا مع المد والتوسط والقصر.
{مُؤْمِنِينَ}
- تقدم فيه إبدال الهمزة واوًا، انظر الآية/223 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 3/298]

قوله تعالى: {وَإِذَا نَادَيْتُمْ إِلَى الصَّلاَةِ اتَّخَذُوهَا هُزُوًا وَلَعِبًا ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لاَّ يَعْقِلُونَ (58)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "هزوا" [الآية: 58] حفص بإبدال الهمزة واوا في الحالين وأسكن الزاي حمزة وخلف وضمها الباقون "وتقدم" بالبقرة التنبيه على ما وقع في الأصل من نسبة التشديد لأبي جعفر، ووقف حمزة بوجهين النقل على القياس والإبدال واوا اتباعا للرسم، وأما بين بين تشديد الزاي فلا يقرأ به). [إتحاف فضلاء البشر: 1/538]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {هزؤا} [57 58] معًا، قرأ حفص بالواو، والباقون بالهمز، وقرأ حمزة بإسكان الزاي، والباقون بالضم، ووقف حمزة فيه تقدم في موضع يصح فيه الوقف عليه). [غيث النفع: 555] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَإِذَا نَادَيْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ اتَّخَذُوهَا هُزُوًا وَلَعِبًا ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَعْقِلُونَ (58)}
{الصَّلَاةِ}
- تقدم تفخيم اللام فيه في الآية السابقة/55.
{هُزُوًا}
- تقدمت القراءة فيه مهموزًا وبغير همز في الآية السابقة/57.
[معجم القراءات: 2/298]
{لَعِبًا}
- قراءة الجماعة (لعبًا) بفتح اللام وكسر العين.
- وقرأ بعضهم (لعبًا) بكسر اللام وسكون العين، وهو أحد مصادر (لعب).
{بِأَنَّهُمْ}
- قراءة حمزة في الوقف بإبدال الهمزة ياءً مفتوحة، وصورتها: (بينهم) ). [معجم القراءات: 3/299]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #24  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 11:13 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة المائدة
[ من الآية (59) إلى الآية (63) ]

{قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ هَلْ تَنقِمُونَ مِنَّا إِلاَّ أَنْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلُ وَأَنَّ أَكْثَرَكُمْ فَاسِقُونَ (59) قُلْ هَلْ أُنَبِّئُكُم بِشَرٍّ مِّن ذَلِكَ مَثُوبَةً عِندَ اللّهِ مَن لَّعَنَهُ اللّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ وَجَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ أُوْلَئِكَ شَرٌّ مَّكَاناً وَأَضَلُّ عَن سَوَاء السَّبِيلِ (60) وَإِذَا جَآؤُوكُمْ قَالُوَاْ آمَنَّا وَقَد دَّخَلُواْ بِالْكُفْرِ وَهُمْ قَدْ خَرَجُواْ بِهِ وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا كَانُواْ يَكْتُمُونَ (61) وَتَرَى كَثِيرًا مِّنْهُمْ يُسَارِعُونَ فِي الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَأَكْلِهِمُ السُّحْتَ لَبِئْسَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ (62) لَوْلاَ يَنْهَاهُمُ الرَّبَّانِيُّونَ وَالأَحْبَارُ عَن قَوْلِهِمُ الإِثْمَ وَأَكْلِهِمُ السُّحْتَ لَبِئْسَ مَا كَانُواْ يَصْنَعُونَ (63)}

قوله تعالى: {قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ هَلْ تَنقِمُونَ مِنَّا إِلاَّ أَنْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلُ وَأَنَّ أَكْثَرَكُمْ فَاسِقُونَ (59)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (هَل تَنقِمُونَ) بفتح القاف الحسن، والْأَعْمَش في رواية الضبي، الباقون بكسرها، وهو الاختيار لأشهر اللغتين). [الكامل في القراءات العشر: 535]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ هَلْ تَنْقِمُونَ مِنَّا إِلَّا أَنْ آَمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلُ وَأَنَّ أَكْثَرَكُمْ فَاسِقُونَ (59)}
{هَلْ تَنْقِمُونَ}
- قرأ حمزة والكسائي وهشام بإدغام اللام في التاء لقرب المخرج فيهما.
- وقراءة الباقين بإظهار اللام.
{تَنْقِمُونَ}
- قراءة الجمهور (تنقمون) بكسر القاف، وهو الفصيح، والماضي (نقم) بفتح القاف، وحكاها ثعلب في فصيحه.
- وقرأ أبو حيوة والنخعي وابن أبي عبلة وأبو البرهسم ويحيى والأعمش والحسن والمطوعي (تنقمون) بفتح القاف، وهذه اللغة: نقم ينقم، حكاها الكسائي وغيره، وذهب بعضهم إلى أنها لغة قليلة.
[معجم القراءات: 2/299]
قال الزجاج: (والأجود نقمت أنقم..).
- وعن المطوعي (تنقمون) بكسر أوله وفتح القاف.
{أُنْزِلَ ... أُنْزِلَ}
- قرأهما الجمهور مبنيين للمفعول (أنزل.. أنزل).
- وقرأهما أبو نهيك مبنيين للفاعل (أنزل.. أنزل)، والفاعل هو الله تعالى.
{وَأَنَّ أَكْثَرَكُمْ فَاسِقُونَ}
- قراءة الجمهور (وأن..) بفتح الهمزة، وهي تحتمل الرفع والنصب والجرب.
- وقرأ نعيم ين ميسرة (وإن أكثركم فاسقون) بكسر الهمزة على الاستئناف). [معجم القراءات: 3/300]

قوله تعالى: {قُلْ هَلْ أُنَبِّئُكُم بِشَرٍّ مِّن ذَلِكَ مَثُوبَةً عِندَ اللّهِ مَن لَّعَنَهُ اللّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ وَجَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ أُوْلَئِكَ شَرٌّ مَّكَاناً وَأَضَلُّ عَن سَوَاء السَّبِيلِ (60)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (13 - وَاخْتلفُوا فِي فتح الْبَاء وَضمّهَا من {وَعبد} وفي كسر التَّاء ونصبها من {الطاغوت} 60
فَقَرَأَ حَمْزَة وَحده {وَعبد الطاغوت} بِضَم الْبَاء من {عبد} وَكسر التَّاء من {الطاغوت}
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ {وَعبد الطاغوت} مَنْصُوبًا كُله). [السبعة في القراءات: 246]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (وعبد) بضم الباء (الطاغوت) جر حمزة). [الغاية في القراءات العشر: 235]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (وعبد الطاغوت) [60]: بضم الباء وجر التاء حمزة). [المنتهى: 2/665]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ حمزة (وعبد الطاغوت) بضم الباء (الطاغوت) بالخفض، وقرأ الباقون بفتح الباء ونصب الطاغوت). [التبصرة: 198]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حمزة: {وعبد الطاغوت} (60): بضم الباء من (عبد)، وخفض التاء من (الطاغوت).
[التيسير في القراءات السبع: 270]
والباقون: بفتح الباء، ونصب التاء). [التيسير في القراءات السبع: 271]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(حمزة: (وعبد) بضم الباء (الطاغوت) بخفض التّاء والباقون بفتح الباء وبنصب التّاء، والباقون بالتّوحيد ونصب التّاء). [تحبير التيسير: 348]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ) بنصب العين والباء والدال مع التشديد (الطَّاغُوت) نصب أبو السَّمَّال، وبفتح العين والباء والدال خفيف (الطَّاغُوت) جر ابن أبي عبلة (وَعَبُدَ الطَّاغُوتِ) بفتح العين والدال وضم الباء وجر التاء الزَّيَّات إلا الأزرق، والْأَعْمَش وبضم العيين وفتح الباء والدال مع التشديد وجر التاء ابْن مِقْسَمٍ وبضم العين والدال مع الألف مشدد (الطَّاغُوتِ) جر الكسائي، والقورسي عن أبي جعفر، والمسجدي عن قُتَيْبَة عنه " وعبدوا لا على الفعل والجمع (الطَّاغُوتَ) نصب اختيار شِبْل (وَعُبِدَ الطَّاغُوتُ) بضم العين وكسر الباء وفتح الدال ورفع التاء على ما لم يسم فاعله ابن حنبل، الباقون (وَعَبَدَ) على الفعل الماضي (الطَّاغُوتَ) نصب اختيار شِبْل، الباقون وعبد علي الفعل الماضي (الطَّاغُوتَ) نصب، وهو الاختيار لقوله: (مَنْ لَعَنَهُ اللَّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ) ). [الكامل في القراءات العشر: 535]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([60]- {وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ} بضم الباء وجر التاء: حمزة). [الإقناع: 2/635]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (623 - وَبَا عَبَدَ اضْمُمْ واَخْفِضِ التَّا بَعْدُ فُزْ = .... .... .... ....). [الشاطبية: 50]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([623] وبا عبد اضمم واخفض التاء بعد (فـ)ز = رسالته اجمع واكسر التلا (كـ)ما (ا)عتلى
[624] (صـ)فا وتكون الرفع (حـ)ج (شـ)هوده = وعقدتم التخفيف (مـ)ن (صحبةٍ) ولا
[625] وفي العين فامدد (مـ)قسطًا فجزاء نو = ونوا مثل ما في خفضه الرفع (ثـ)ملا
قوله: (فز)، لأن من النحويين من رده.
[فتح الوصيد: 2/859]
قال الفراء: «من قرأ عبد الطاغوت، فإن تك فيه لغة، مثل: حذِر وحذُر، وعجِل وعجُل، فهو وجه، وإلا فلا يجوز في القراءة».
وقال نصير النحوي: «هو وهم ممن قرأ به، فليتق الله من قرأ به، وليسأل عنه العلماء حتى يوقف على أنه غير جائز».
قال أبو عبيد: «إنما معنى العبد عندهم الأعبد؛ يريدون خدم الطاغوت، ولم نجد هذا يصح عن أحدٍ من فصحاء العرب أن يجمع العبد فيقال: عَبُد، وإنمل هو عبْد وأعْبد بالألف».
قال أبو علي: «ليس (عَبُد) لفظ جمع، ألا ترى أنه ليس في أبنية الجمع مثله، ولكنه واحد يراد به الكثرة، مثل: {وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها}؛ وجاء على فعل، لأن هذا البناء يراد به الكثرة والمبالغة، نحو: يقظ وندسٍ؛ فكأن هذا قد ذهب في عبادة الطاغوت والتذلل له كل مذهب».
وكلام أبي علي يد كلام أبي عبيد.
والمعنى: وجعل منهم عبد الطاغوت.
قال الزمخشري: «معناه الغلو في العبودية، كقولهم: رجل حَذُر وفَطُن، للبليغ في الحذر والفطنة؛ قال:
[فتح الوصيد: 2/860]
أبني لبيني إن أمكم = أمةٌ وإن أباكم عبدُ
والقراة الأخرى، عطف على صلة من؛ كأنه قيل: ومن عبد الطاغوت، وهو فعل ماض). [فتح الوصيد: 2/861]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [623] وبا عبد اضمم واكسر التا بعد فز = رسالته اجمع واكسر التا كما اعتلا
[624] صفا وتكون الرفع حج شهوده = وعقدتم التخفيف من صحبة ولا
ح: (با): مفعول (اضمم) قصر ضرورة، (بعد): مقطوع عن الإضافة، أي: بعد (عبد)، (رسالاته): مفعول (اجمع)، (كما اعتلى): نصب على الظرف، (تكون): مبتدأ، (الرفع): بدل اشتمال، أي: فيه، (حج شهوده): جملة فعلية خبر المبتدأ، (عقدتم): مبتدأ، (التخفيف): بدل اشتمال، أي: فيه، (من صحبةٍ): خبر، (ولا): حال، أي: متابعةً للنقل.
ص: يعني ضم حمزة الباء من: {وعبد الطاغوت} [60] وخفض تاء {الطاغوت} بعده على أنه اسم مفرد بمعنى المبالغة، نحو: (ندس)، و(حذرٍ)، أي: المبالغ في العبودية، وأضيف إلى: {الطاغوت}.
[كنز المعاني: 2/178]
والباقون فتحوا الباء ونصبوا التاء على أنه فعل ماضٍ، و{الطاغوت}: مفعوله.
وقرأ ابن عامر ونافع وأبو بكر: {فما بلغت رسالاته} [67] بالجمع وكسر التاء؛ لأن كل حكم رسالة، والباقون: {رسالته} بالإفراد، لأنها مصدر يصلح للقليل والكثير، ونصب التاء لكونها مفعول: {بلغت}.
وقرأ أبو عمرو وحمزة والكسائي: (وحسبوا ألا تكون) [71] برفع النون على أن {أن} مخففة من الثقيلة، والأصل: أن لا تكون، والباقون بالنصب على أنها ناصبة، والأمران جائزان لوقوعها بعد (حسب) بمعنى: (ظن) .
وقرأ ابن ذكوان وحمزة والكسائي وأبو بكر: {بما عقدتم الأيمان} [89] بتخفيف القاف على أنه من (عقد) إذا قصد ونوى، لكن ابن
[كنز المعاني: 2/179]
ذكوان يزيد الألف بعد العين كما يذكر بعد، والباقون بالتشديد للتوكيد). [كنز المعاني: 2/180] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (623- وَبَا عَبَدَا اضْمُمْ واخْفِضِ التَّاء بَعْدُ "فُـ"ـزْ،.. رِسَالَتَهُ اجْمَعْ وَاكْسِرِ التَّا "كَـ"ـمَا "ا"عْتَلا
يريد: {وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ}، اضمم باء عبد، واخفض التاء من الطاغوت فيكون عبدا اسما مضافا إلى الطاغوت ويكون معطوفا على القردة، وهو المبالغ في العبودية المنتهي فيها كما يقال فطن وحذر للبليغ في الفطنة، قال طرفة:
أبني لبينى إن أمكمُ،.. أمة وإن أباكم عبدُ
وعبد في قراءة الجماعة فعل، والطاغوت مفعول والجملة عطف على صلة من). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/98]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (623 - وبا عبد اضمم واخفض التّا بعد فز = رسالته اجمع واكسر التّا كما اعتلا
624 - صفا وتكون الرّفع حجّ شهوده = وعقّدتم التّخفيف من صحبة ولا
625 - وفي العين فامدد مقسطا فجزاء نو = ونوا مثل ما في خفضه الرّفع ثمّلا
قرأ حمزة: وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ بضم با عَبَدَ وخفض تاء الطاغوت وهو الذى بعد عبد.
وقرأ غيره بفتح باء وَعَبَدَ ونصب تاء الطَّاغُوتَ). [الوافي في شرح الشاطبية: 253]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (100- .... .... .... وَقَاسِيَةً عَبَدْ = وَطَاغُوتَ وَلْيَحْكُمْ كَشُعْبَةَ فُصِّلَا). [الدرة المضية: 27] (م)
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ثم قال: وقاسية عبد وطاغوت وليحكم كشعبة فصلا أي قرأ جميع ذلك خلف في الكلمات الأربعة كشعبة فيصير له {قاسية} [13] بالألف وتخفيف الياء اسم فاعل {وعبد} [60] بفتح الباء على الماضي {الطاغوت} [60] بنصب التاء {وليحكم} [47] بسكون اللام والميم وعلم للآخرين كذلك فاتفقوا). [شرح الدرة المضيئة: 120] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ فَقَرَأَ حَمْزَةُ بِضَمِّ الْبَاءِ مِنْ " عَبُدَ " وَخَفْضِ " الطَّاغُوتِ "، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالْفَتْحِ وَالنَّصْبِ). [النشر في القراءات العشر: 2/255]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ حمزة {وعبد} [60] بضم الباء {الطاغوت} [60] بالخفض، والباقون بالفتح والنصب). [تقريب النشر في القراءات العشر: 502]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (582- .... .... .... .... .... = .... .... .... .... عبد
583 - بضمّ بائه وطاغوت اجرر = فوزًا .... .... .... ). [طيبة النشر: 72]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (وعبد) يريد قوله تعالى «عبد الطاغوت» كما سيأتي في البيت بعده.
بضمّ بائه وطاغوت اجرر = (ف) وزا رسالاته فاجمع واكسر
يعني بضم باء عبد وخفض الطاغوت حمزة، والباقون بفتح الباء ونصب الطاغوت). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 220]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ثم كمل فقال:
ص:
بضمّ بائه وطاغوت اجرر = (ف) وزا رسالاته فاجمع واكسر
ش: أي: قرأ ذو فاء (فوز) حمزة وعبد الطاغوت [المائدة: 60] بضم باء عبد [وجر تاء (طاغوت)] والباقون بفتحهما.
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/288]
وقرأ مدلول «عم» [أول الآتي] المدنيان وابن عامر، وصاد «صرا» أبو بكر وظاء «ظلم» يعقوب - فما بلغت رسالاته [المائدة: 67] بالجمع، والباقون بالإفراد.
وجه ضم باء وعبد [المائدة: 60] وكسر الطاغوت [المائدة: 60] قول أبي علي: إنه اسم واحد، معناه الجمع على حد: وإن تعدّوا نعمة الله لا تحصوها [النحل: 18، وإبراهيم: 34]؛ إذ ليس من صيغ التكسير، وجاء على «فعل» مبالغة.
ووجه الفتح والنصب جعل وعبد [المائدة: 60] فعلا ماضيا معطوفا على الصلة، أي: ومن عبد.
والرسالة جنس تحته أنواع: وهي الأحكام.
ووجه الجمع: إطلاقه على الأنواع على حد قول نوح- عليه السلام- أبلّغكم رسالات ربّي [الأعراف: 62، 68].
ووجه التوحيد: إطلاقه على الجنس على [حد] قول صالح- عليه السلام- لقد أبلغتكم رسالة ربّي [الأعراف: 79]، وهو المختار؛ لأن ماهية الرسالة واحدة. والله أعلم). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/289] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن الحسن "مثوبة" بسكون الثاء وفتح الواو، والجمهور بضم الثاء وسكون الواو). [إتحاف فضلاء البشر: 1/539]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "عبد الطاغوت" [الآية: 60] فحمزة بضم الباء وفتح الدال وخفض "الطاغوت" على أن عبد واحد يراد به الكثرة على حد: "وإن تعدوا نعمت الله لا تحصوها" وليس بجمع عبد إذ ليس من صيغ التكثير، والطاغوت مجرور بإضافته إليه أي: وجعل منهم عبد الطاغوت أي: خدمه وافقه المطوعي، وعن الحسن فتح العين والدال وسكون الباء وخفض الطاغوت، وعن الشنبوذي ضم العين والباء وفتح الدال وخفض الطاغوت، جمع عبيد، والباقون بفتح العين والباء على أنه فعل ماض ونصب الطاغوت مفعولا به). [إتحاف فضلاء البشر: 1/539]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وعبد الطاغوت} [60] قرأ حمزة بضم باء {عبد} وخفض تاء {الطاغوت} وقرأ الباقون بفتح الباء والتاء). [غيث النفع: 555]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلْ هَلْ أُنَبِّئُكُمْ بِشَرٍّ مِنْ ذَلِكَ مَثُوبَةً عِنْدَ اللَّهِ مَنْ لَعَنَهُ اللَّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ وَجَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ أُولَئِكَ شَرٌّ مَكَانًا وَأَضَلُّ عَنْ سَوَاءِ السَّبِيلِ (60)}
{هَلْ أُنَبِّئُكُمْ}
- قرأ ورش (هل انبيكم) بنقل حركة الهمزة وهي الضمة إلى اللام الساكنة، وحذف الهمزة.
{أُنَبِّئُكُمْ}
- قراءة الجمهور (أنبئكم) بشد الباء، من (نبأ) المضعف.
- وقرأ النخعي وابن وثاب (أنبئكم) بتخفيف الباء من (أنبأ)، وهما لغتان فصيحتان.
- وذكر ابن خالويه (أنبيكم) كذا بالياء عن القسط ويحيى.
[معجم القراءات: 2/300]
والقسط: هو إسماعيل بن عبد الله بن قسطنطين، مقرئ مكي، مولى بني ميسرة، قرأ على عبد الله بن كثير المكي.
- وقراءة حمزة في الوقف بوجهين:
1- تسهيل الهمزة بين بين.
2- إبدالها ياء.
{مَثُوبَةً}
- قراءة الجمهور (مثوبة) بضم الثاء وسكون الواو مثل مشورة.
- وقرأ الحسن وابن هرمز وابن بريدة والأعرج ونبيح وابن عمران (مثوبة) ساكنة الثاء مفتوحة الواو مثل مشورة، وهو عند ابن جني مما خرج عن أصله، وهو شاذ عن نظائره.
وتقدم مثل هذا في الآية/103 من سورة البقرة في قوله تعالى: {لمثوبة من عند الله}.
{لَعَنَهُ اللَّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ وَجَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ}
- قرأ أبي وعبد الله (من غضب الله عليهم وجعلهم قردة وخنازير).
{وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ}
- قرأ نافع وأبو عمرو وابن عامر وابن كثير وعاصم والكسائي وأبو جعفر وشيبة ويعقوب (وعبد الطاغوت) وهو ماضٍ معطوف
[معجم القراءات: 2/301]
على قوله سبحانه: (وجعل منهم القردة والخنازير وعبد الطاغوت)، والفاعل ضمير يعود إلى (من).
وهذه القراءة اختيار الزجاج وغيره من المتقدمين، وهي عند ابن خالويه قراءة أكثر الناس.
وهي القراءة الجيدة التي لا يجوز عند الأزهري غيرها، فهي قراءة العامة التي بها قرأ القراء المشهورون.
- وقرأ حمزة والأعمش ويحيى بن وثاب والمطوعي ويحيى بن يعمر والجحدري (وعبد الطاغوت) بضم الباء وفتح الدال، وخفض (الطاغوت)، على أن (عبد) واحد يراد به الكثرة والجنس، وهو اسم على (فعل) قال أبو الحسن: جاء به على نحو حذر وفطن.
وقال النحاس: (ينصبه على الذم، وإن شئت كان منصوبًا بمعنى: وجعل منهم، أي وصفهم بهذا.
وهذه القراءة مختلف فيها، فقد ذهب الأزهري إلى أنها قراءة مهجورة، ونسب الفراء وأبو عبيدة حمزة إلى الوهم في هذه القراءة، وطعنا فيها، وتعقبهم الشهاب فقال:
(فلا عبرة بمن طعن على هذه القراءة، ونسب قارئها إلى الوهم،
[معجم القراءات: 2/302]
كالفراء وأبي عبيدة).
وأنا أنقل لك بعض هذه النصوص لتتبين موضع الخلاف فيها:
1- جاء في البحر: (قال نصير النحوي صاحب الكسائي: وهو وهم ممن قرأ به، وليسأل عنه العلماء حتى تعلم أنه جائز).
2- وقال الفراء:
(وأما قوله: (وعبد الطاغوت. فإن تكن فيه لغة مثل حذر وفطن وعجل، فهو وجه، وإلا فإنه أراد -والله أعلم- قول الشاعر:
أبني لبيني إن أمكم = أمة وإن أباكم عبد
وهذا في الشعر يجوز لضرورة القوافي، فأما في القراءة فلا).
يريد: عبد فحرك الساكن وهو الباء للوزن. والبيت الذي ذكر الفراء وغيره هنا هو لأوس بن حجر، وقيل: لطرفة.
3- وقال أبو علي:
(ليس في أبنية الجموع مثله، ولكنه واحد يراد به الكثرة، وهو بناء مبالغة، فكأن هذا قد ذهب في عبادة الطاغوت).
4- وقال الزجاج:
(.. فإنه عند بعض أهل العربية ليس بالوجه من جهتين:
إحداهما: أن عبد على فعل، وليس هذا من أمثلة الجمع؛ لأنهم فسروه: خدم الطاغوت.
والثاني: أن يكون محمولًا على: وجعل منهم عبد الطاغوت).
5- وقال ابن عطية:
(عبد، لفظ مبالغة كيقظ وندس، فهو لفظ مفرد يراد به الجنس، وبني بناء الصفات؛ لأن عبدًا في الأصل صفة، وإن كان يستعمل استعمال الأسماء، وذلك لا يخرجه عن حكم الصفة؛ ولذلك لم يمتنع
[معجم القراءات: 2/303]
أن يبنى منه بناء مبالغة، وأنشد: أبنى لبيني.. البيت).
قال أبو حيان: (وعد ابن مالك في أبنية أسماء الجمع فعلًا، فقال: ومنها فعل كنحو: سمر وعبد).
- وذكر ابن خالويه أن يحيى بن وثاب قرأ (وعبد الطاغوت) كالقراءة السابقة المروية عن حمزة في (عبد) إلا أنه بنصب (الطاغوت).
- وقرئ (وعبد الطاغوت) بكسر الدال وجر الطاغوت.
- وقرأ أبي وعبد الله (وعبدوا الطاغوت) معلومًا بضمير الجمع على معنى (من).
- وجاء التصريح بلفظ (من) في قراءتهما: (ومن عبدوا الطاغوت).
قال أبو حيان: (ويحتمل أن يكون: (وعبد)، بضمير الجمع على هذا السياق، وكذلك جاءت في الكشاف وعند الشهاب وأبي زرعة في حجته.
- وذكر الرازي قراءة أبي (وعبدوا..)، وقراءة ابن مسعود (ومن عبدوا).
- وقرأ الحسن في رواية، وأبو عبيدة وأبو مجلز وأبو نهيك (وعبد
[معجم القراءات: 2/304]
الطاغوت) بفتح العين وسكون الباء، وفتح الدال على وزن (كلب) وجر (الطاغوت).
قالوا: أراد: وعبدة الطاغوت، فحذف الهاء، أو هو تخفيف من عبد كما يقال في عضد عضد، ويجوز أن يكون (عبد) اسم الواحد يدل على الجنس.
- وقرأ الحسن أيضًا (وعبد الطاغوت) على التخفيف من (عبد) وخرجه ابن عطية على أنه أراد (وعبدًا) منونًا، فحذف التنوين كما حذف في قوله:
(... ... ... ... = ولا ذاكر الله إلا قليلًا)
قال أبو حيان:
(ولا وجه لهذا التخريج؛ لأن عبدًا لا يمكن أن ينصب الطاغوت إذ ليس بمصدر، و(اسم فاعل، والتخريج الصحيح أن يكون تخفيفًا من (عبد) بفتحها كقولهم: سلف في سلف).
- وقرأ الحسن وأبو الأشهب والعطاردي والنخعي (وعبد الطاغوت) بضم العين وسكون الباء وفتح الدال، والإضافة إلى الطاغوت.
[معجم القراءات: 2/305]
- وقرأ النخعي وأبو جعفر المدني وهارون عن الأعمش وأبو جعفر الرؤاسي وأبو عمران الجوني ومورق العجلي (عبد الطاغوت) بضم العين وكسر الباء مبنيًا للمفعول.
قال ابن جني: (كقولك: ضرب زيد، لم يسم فاعله).
- وقرأ عبد الله بن مسعود (وعبدت الطاغوت) مبنيًا للمفعول، ومعه تاء التأنيث، مثل: ضربت المرأة، والطاغوت يذكر ويؤنث.
- وقرأ عبد الله بن مسعود وحمزة (وعبد الطاغوت) بضم الباء، نحو شرف الرجل، أي صار له عبد، كأن العبادة صارت سجية له، أو أنه بمعنى صار معبودًا، كأمر أي صار أميرًا.
قال الخليل: (أي صار الطاغوت يعبد، كما تقول: فقه الرجل وشرف).
- وقرأ بعضهم (وعبدًا الطاغوت)، ورواه ابن الأنباري.
- وقرأ أبو السمال (وعبدة الطاغوت).
- وقرأ ابن عباس في رواية عكرمة عنه وأبو العالية وإبراهيم النخعي ومجاهد والأعمش والشنبوذي وحمزة ويحيى بن وثاب
[معجم القراءات: 2/306]
وأبان بن تغلب وعلي بن صالح وشيبان والضحاك وابن مسعود وأبي ابن كعب (وعبد الطاغوت) بضم العين والباء، وفتح الدال، وخفض الطاغوت، وهو جمع عبد، كرهن ورهن.
وقال ثعلب: جمع عابد كشارف وشرف.
وذكر ابن جني أيضًا أنه جمع عبيد فهو جمع الجمع، وإلى مثل هذا ذهب الأخفش والزجاج، فهو مثل رغف جمع رغيف، أو هو جمع (عباد) مثل كتاب وكتب، فهو على هذا جمع الجمع أيضًا.
- وقرأ ابن عباس وعكرمة (وعبد الطاغوت) كالقراءة السابقة مع نصب (الطاغوت)، وهو عند أبي حيان جمع عابد كضارب وضرب، أو جمع عبيد، فهو كالقراءة السابقة في التخريج.
- وقرأ الأعمش وعكرمة عن ابن عباس، وأيوب (وعبد الطاغوت) بضم العين وفتح الباء وتشديدها، وفتح الدال، وخفض الطاغوت.
وهو جمع عابد، كضارب وضرب.
وقرئ (عبادة الطاغوت) وهو مصدر أي ذوي عبادة الطاغوت، أو
[معجم القراءات: 2/307]
جمع بمعنى عباد الطاغوت.
- وقرأ ابن عباس فيما روى عنه عكرمة، وابن مسعود في رواية علقمة (وعبد الطاغوت) كالقراءة السابقة، وبنضب (الطاغوت).
- وروي عن ابن عباس (وعبد الطاغوت) على البناء للمفعول، ورفع (الطاغوت).
- وقرأ أبو المتوكل وأبو الجوزاء وعكرمة (وعبد الطاغوت).
- وقرأ عبد الله بن مسعود فيما رواه عبد الغفار بن علقمة عنه، والأعمش والضحاك وعمرو بن دينار (عبد الطاغوت) على وزن حطم، وزفر، وصرد، وهو بناء مبالغة.
- وقرأ أبو واقد الأعرابي في رواية العباس بن الفضل عنه (عباد الطاغوت) جمع عابد، مثل: صائم، وصوام، وجاهل وجهال.
- وقرأ أبو واقد أيضًا (وعباد الطاغوت)، مثل: ضراب.
- وقرأ ابن حذلم وعمرو بن فائد (وعباد الطاغوت).
- وقرأ محبوب بن حسن الهاشمي (وعباد الطاغوت) كقراءة أبي
[معجم القراءات: 2/308]
واقد إلا أنه بضم الدال، كذا وجدته عند ابن خالويه.
- وقرأ الحسن (وعباد الطاغوت) كرجال.
قال أبو حيان:
(قرأ بعض البصريين ... جمع عابد كقائم وقيام أو جمع عبد)، ومثل هذا عند ابن عطية، وعنه نقل أبو حيان.
جاءت القراءة عند ابن خالويه عن أبي واقد (وعباد الطاغوت) بالرفع، وهو خبر مبتدأ مقدر.
- وقرأ عون العقيلي في رواية العباس بن الفضل عنه وابن بريدة ومعاذ القارئ (وعابد الطاغوت) بالرفع، مفردًا.
قال الخليل: (كما تقول: ضارب الرجل) قلت: قد يراد به الجمع، وحذفت الواو لالتقاء الساكنين.
- وقرأ ابن عباس في رواية عكرمة عنه: (وعابدو الطاغوت) بواو الجماعة، والإضافة.
قال الأزهري: (وذكر الليث أيضًا قراءة أخرى ما قرأ بها أحد وهي: (وعابدو الطاغوت) جماعة، قال: وكان رحمه الله قليل المعرفة بالقراءات، وكان نوله ألا [كذا!] يحكي القراءات
[معجم القراءات: 2/309]
الشاذة وهو لا يحفظها، والقارئ إذا قرأ بها وهو جاهل.
وهذا دليل على أن إضافته كتابه إلى الخليل بن أحمد غير صحيح؛ لأن الخليل كان أعقل من أن يسمي مثل هذه الحروف قراءات في القرآن، ولا تكون محفوظة لقارئ مشهور من قراء الأمصار، ودليل على أن الليث كان مغفلًا، ونسأل الله العصمة والتوفيق للصواب).
- وقرأ ابن أبي زائدة وبريدة الأسلمي وابن بريدة وعون العقيلي وأبو هريرة وأبو رجاء وابن السميفع (وعابد الطاغوت) بالنصب، وهو مفرد يراد به الجنس.
قال ابن جني:
(فهو في الإفراد كعبد الطاغوت، واحد في معنى جماعة).
- وقرأ ابن عباس في رواية وابن أبي عبلة وعكرمة وأصحاب عبد الله بن مسعود (وعبد الطاغوت) بفتح الثلاثة، يريد (وعبدة) جمع عابد، كفاجر وفجرة وكافر وكفرة، وحذفت التاء للإضافة، أو هو اسم جمع كخادم وخدم.
قال الخليل: (أرادوا عبدة الطاغوت مثل: فجرة وكفرة، فطرح الهاء والمعنى في الهاء).
[معجم القراءات: 2/310]
- وقرأ علي بن أبي طالب وأبي وابن مسعود (وعبدة الطاغوت) بالتاء، كفاجر وفجرة.
- وقرأ عبيد بن عمير (أعبد الطاغوت) جمع عبد كلفس وأفلس، وكلب وأكلب.
- وقرأ ابن عباس في رواية وأنس بن مالك (وعبيد الطاغوت) جمع عبد، نحو كلب وكليب، أو اسم جمع، ورواه ابن الأنباري عن بعضهم.
- وروى ابن الأنباري عن بعضهم (وعبد الطاغوت).
- وقرأ أبو رجاء (عبد الطاغوت).
- وقرئ (وعابدي الطاغوت) على الجمع، فهو جمع عابد.
- وقرأ النخعي والأعمش (وأعبد الطاغوت) مجهولًا، مع رفع الطاغوت.
- وقرأ سعيد بن جبير والشعبي (وعبدة الطاغوت) كذا عبدة مثل حمزة.
[معجم القراءات: 2/311]
- وقرأ أبو عبيدة وبريدة الأسلمي (وعابد الشيطان)، وقيل: إنه تفسير للطاغوت.
- وقرأ الحسن وأبو حيوة (وعباد الطواغيت)، وتقدم من قبل أن (عباد) على الجمع قراءة أبي واقد الأعرابي، غير أنه قرأ معها (الطاغوت) مفردًا فيه معنى الجمع، وقراءة الحسن هنا على الجمع الصريح.
- وقرأ قتادة وهذيل بن شرحبيل (وعبدة الطواغيت) كذا على الجمع.
قال الزجاج بعد عرض بعض هذه القراءات:
(ولا يجوز القراءة بشيء من هذه الأوجه إلا بالثلاثة التي رويت، وقرأ بها القراء، وهي:
عبد الطاغوت، وهي أجودها، ثم عبد الطاغوت، ثم وعبد الطاغوت).
قلت: وذكر المتقدمون أنها أربع وعشرون قراءة، ولكن الذي وجدته وأثبته هنا هو تسع وثلاثون قراءة). [معجم القراءات: 3/312]

قوله تعالى: {وَإِذَا جَآؤُوكُمْ قَالُوَاْ آمَنَّا وَقَد دَّخَلُواْ بِالْكُفْرِ وَهُمْ قَدْ خَرَجُواْ بِهِ وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا كَانُواْ يَكْتُمُونَ (61)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَإِذَا جَاءُوكُمْ قَالُوا آَمَنَّا وَقَدْ دَخَلُوا بِالْكُفْرِ وَهُمْ قَدْ خَرَجُوا بِهِ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا كَانُوا يَكْتُمُونَ (61)}
{جَاءُوكُمْ}
- تقدمت الإمالة، وحكم الهمز في الوقف في الآية/42 من هذه السورة.
{وَقَدْ دَخَلُوا}
- اتفق القراء على إدغام دال (قد) في الدال بعدها.
[معجم القراءات: 2/312]
{أَعْلَمُ بِمَا}
- قرأ أبو عمرو ويعقوب بإخفاء الميم عند الباء، وذلك بإسكانها، وبعض المقتدمين يسمي هذا إدغامًا، وليس بالصواب، فالفرق بينهما لا يخفى). [معجم القراءات: 3/313]

قوله تعالى: {وَتَرَى كَثِيرًا مِّنْهُمْ يُسَارِعُونَ فِي الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَأَكْلِهِمُ السُّحْتَ لَبِئْسَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ (62)}
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ({السحت} ثقيل
[الغاية في القراءات العشر: 233]
مكي بصري، ويزيد، والكسائي). [الغاية في القراءات العشر: 234] (م)
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (السحت) [42، 62، 63]: خفيف: دمشقي، ونافع، وعاصم، وحمزة، وخلف). [المنتهى: 2/662] (م)
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن كثير، وابو عمرو، والكسائي: {السحت} (42، 62، 63)، في الثلاثة المواضع: بضم الحاء.
والباقون: بإسكانها). [التيسير في القراءات السبع: 269] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(ابن كثير وأبو عمرو والكسائيّ وأبو جعفر ويعقوب: (السّحت) في الثّلاثة المواضع بضم الحاء والباقون بإسكانها). [تحبير التيسير: 346] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ اخْتِلَافُهُمْ فِي إِسْكَانِ السُّحْتَ، (وَالْأُذْنَ) مِنَ الْبَقَرَةِ). [النشر في القراءات العشر: 2/254] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم إسكان سين رسلنا [المائدة: 32] وللسّحت [المائدة: 42، 62، 63] وو الأذن [المائدة: 45] وهزوا [بالبقرة] [الآية: 67]، وإمالة دوري الكسائي يسارعون [المائدة: 62] في بابها). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/285] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وكسر" الهاء والميم من "قولهم الإثم، وأكلهم السحت" [الآية: 62] أبو عمرو ويعقوب وضمها حمزة والكسائي وخلف، وكسر الهاء وضم الميم الباقون). [إتحاف فضلاء البشر: 1/539]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وتقدم تسكين حاء السحت قريبا). [إتحاف فضلاء البشر: 1/540]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {السحت} [62 - 63] معًا، قرأ نافع وشامي وعاصم وحمزة بإسكان الحاء، والباقون بالضم، هذا حكمه مفردًا، وأما مع {وأكلهم} فنافع وعاصم الشامي بكسر الهاء، وضم الميم، وإسكان الحاء، وحمزة مثلهم إلا أنه يضم الهاء، والبصري بكسر الهاء والميم، وضم الحاء، والمكي مثله إلا أنه يضم الميم وعلي كذلك إلا أنه يضم الهاء). [غيث النفع: 555] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَتَرَى كَثِيرًا مِنْهُمْ يُسَارِعُونَ فِي الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَأَكْلِهِمُ السُّحْتَ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (62)}
{وَتَرَى}
- أماله حمزة والكسائي وأبو عمرو وخلف وابن ذكوان من رواية الصوري واليزيدي والأعمش.
- وبالتقليل قرأ الأزرق وورش.
- والباقون على الفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان.
{كَثِيرًا}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش.
{يُسَارِعُونَ}
- أماله الدوري عن الكسائي.
وتقدم هذا في الآية/41 من هذه السورة.
{الْعُدْوَانِ}
- قراءة الجماعة بضم العين (العدوان).
- وقرأ أبو حيوة بكسرها (العدوان).
{وَأَكْلِهِمُ السُّحْتَ}
- قرأ أبو عمرو ويعقوب واليزيدي والحسن (وأكلهم السحت) بكسر الهاء والميم في الوصل.
- وقرأ حمزة والكسائي وخلف والأعمش (وأكلهم السحت) بضم الهاء والميم في الوصل.
[معجم القراءات: 2/313]
- والباقون قراءتهم بكسر الهاء وضم الميم (وأكلهم السحت).
وجميع القراء كسروا الهاء في الوقف (وأكلهم).
{السُّحْتَ}
- قرأ ابن كثير وأبو عمرو والكسائي وأبو جعفر وسهل ويعقوب (السحت) بضم السين والحاء.
- وقراءة الباقين (السحت) بضم فسكون.
وتقدم بيان هذا في الآية/42 من هذه السورة مفصلًا.
وذكر ابن خالويه فيها:
1- خارجة عن نافع (السحت) بفتح فسكون.
2- وقرئ (السحت) بفتحتين.
3- وقرئ بكسر السين (السحت).
وتقدمت هذه القراءات مستوفاة على غير هذا الطرز.
{لَبِئْسَ}
- قرأ أبو عمرو بخلاف عنه وأبو جعفر وورش والأصبهاني والأزرق والسوسي (لبيس) بإبدال الهمزة وقفًا ووصلًا.
- وهي قراءة حمزة في الوقف). [معجم القراءات: 3/314]

قوله تعالى: {لَوْلاَ يَنْهَاهُمُ الرَّبَّانِيُّونَ وَالأَحْبَارُ عَن قَوْلِهِمُ الإِثْمَ وَأَكْلِهِمُ السُّحْتَ لَبِئْسَ مَا كَانُواْ يَصْنَعُونَ (63)}
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ({السحت} ثقيل
[الغاية في القراءات العشر: 233]
مكي بصري، ويزيد، والكسائي). [الغاية في القراءات العشر: 234] (م)
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (السحت) [42، 62، 63]: خفيف: دمشقي، ونافع، وعاصم، وحمزة، وخلف). [المنتهى: 2/662] (م)
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن كثير، وابو عمرو، والكسائي: {السحت} (42، 62، 63)، في الثلاثة المواضع: بضم الحاء.
والباقون: بإسكانها). [التيسير في القراءات السبع: 269] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(ابن كثير وأبو عمرو والكسائيّ وأبو جعفر ويعقوب: (السّحت) في الثّلاثة المواضع بضم الحاء والباقون بإسكانها). [تحبير التيسير: 346] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم إسكان سين رسلنا [المائدة: 32] وللسّحت [المائدة: 42، 62، 63] وو الأذن [المائدة: 45] وهزوا [بالبقرة] [الآية: 67]، وإمالة دوري الكسائي يسارعون [المائدة: 62] في بابها). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/285] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "ينهيهم" [الآية: 63] حمزة والكسائي وخلف وقلله الأزرق بخلفه، وكذا ينهى، وتنهانا.
إرشاد من الأدب كما تقدم خفض الصوت قليلا بقوله تعالى: "وَقَالَتِ الْيَهُود" إلى قوله: "مَغْلُولَة" ثم رفعه عند قوله تعالى: "غَلَت" على سنن القراءة السابقة، ونقل عن فعل إبراهيم النخعي رحمه الله تعالى "وسهل" الثانية من "البغضاء إلى" بين بين نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر ورويس). [إتحاف فضلاء البشر: 1/540]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {السحت} [62 - 63] معًا، قرأ نافع وشامي وعاصم وحمزة بإسكان الحاء، والباقون بالضم، هذا حكمه مفردًا، وأما مع {وأكلهم} فنافع وعاصم الشامي بكسر الهاء، وضم الميم، وإسكان الحاء، وحمزة مثلهم إلا أنه يضم الهاء، والبصري بكسر الهاء والميم، وضم الحاء، والمكي مثله إلا أنه يضم الميم وعلي كذلك إلا أنه يضم الهاء). [غيث النفع: 555] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {لَوْلا يَنْهَاهُمُ الرَّبَّانِيُّونَ وَالأَحْبَارُ عَنْ قَوْلِهِمُ الإِثْمَ وَأَكْلِهِمُ السُّحْتَ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَصْنَعُونَ (63)}
{يَنْهَاهُمُ}
- أماله حمزة والكسائي وخلف.
- والأزرق وورش بالفتح والتقليل.
[معجم القراءات: 2/314]
{الرَّبَّانِيُّونَ}
- قراءة الجماعة (الربانيون) جمع: رباني نسبة إلى الرب.
- وقرأ الجراح وأبو واقد وابن عباس (الربيون) براء مكسورة، وبدون الألف.
- وجاءت القراءة عنهما وعن ابن عباس (الربانيون) جمع: ربي؛ كذا بألف عند ابن عطية، وهو خطأ من المحققين، وإن شئت فقل: سبق قلم.
{عَنْ قَوْلِهِمُ الإِثْمَ}
- قرأ أبو عمرو ويعقوب واليزيدي والحسن (عن قولهم الإثم) بكسر الهاء والميم.
- وقرأ حمزة والكسائي وخلف والأعمش (عن قولهم الإثم) بضم الهاء والميم.
- وقراءة الباقين بكسر الهاء وضم الميم (عن قولهم الإثم).
- وجميع القراء كسروا الهاء في الوقف (عن قولهم).
وذكر الألوسي أنه قرئ: (عن قولهم العدوان).
{وَأَكْلِهِمُ السُّحْتَ}
- تقدم حكم الهاء والميم في الآية السابقة/62.
{السُّحْتَ}
- تقدمت القراءات مفصلة فيه في الآية/42، وموجزة في الآية/62.
{لَبِئْسَ}
- قراءة الجماعة باللام (لبئس) بلام القسم.
- وقرأ ابن عباس (بئس) بغير لام قسم.
وتقدمت قراءة (لبيس) بإبدال الهمزة ياءً في الآية/62.
{يَصْنَعُونَ}
- قراءة الجماعة (يصنعون).
- وقراءة ابن عباس (يعملون) ). [معجم القراءات: 2/315]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #25  
قديم 7 صفر 1440هـ/17-10-2018م, 11:14 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة المائدة
[ من الآية (64) إلى الآية (66) ]

{وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُواْ بِمَا قَالُواْ بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنفِقُ كَيْفَ يَشَاء وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم مَّا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ طُغْيَانًا وَكُفْرًا وَأَلْقَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ كُلَّمَا أَوْقَدُواْ نَارًا لِّلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللّهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ (64) وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْكِتَابِ آمَنُواْ وَاتَّقَوْاْ لَكَفَّرْنَا عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلأدْخَلْنَاهُمْ جَنَّاتِ النَّعِيمِ (65) وَلَوْ أَنَّهُمْ أَقَامُواْ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَمَا أُنزِلَ إِلَيهِم مِّن رَّبِّهِمْ لأكَلُواْ مِن فَوْقِهِمْ وَمِن تَحْتِ أَرْجُلِهِم مِّنْهُمْ أُمَّةٌ مُّقْتَصِدَةٌ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ سَاء مَا يَعْمَلُونَ (66)}

قوله تعالى: {وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُواْ بِمَا قَالُواْ بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنفِقُ كَيْفَ يَشَاء وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم مَّا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ طُغْيَانًا وَكُفْرًا وَأَلْقَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ كُلَّمَا أَوْقَدُواْ نَارًا لِّلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللّهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ (64)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {والبغضآء إلى} [64] لا يخفى، وكذا ما فيه لو وقف عليه هشام وحمزة ثلاثة كما في {أوليآء} [51 57] معًا، وما فيه خمسة أوجه كما في {يشآء} [54 56] معًا، وما لحمزة فيه وجهان كما في {دآئرة} [52] و{لآيم} [54] ووجه واحد كما في {مؤمنين} ). [غيث النفع: 556]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنْفِقُ كَيْفَ يَشَاءُ وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيرًا مِنْهُمْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ طُغْيَانًا وَكُفْرًا وَأَلْقَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَارًا لِلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ (64)}
{مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ}
- أخفى أبو جعفر التنوين في الغين.
{أَيْدِيهِمْ}
- قراءة يعقوب بضم الهاء (أيديهم).
- والجماعة على كسرها (أيديهم).
{لُعِنُوا}
- قراءة الجماعة (لعنوا) بضم اللام وكسر العين.
- وقرأ أبو السمال (لعنوا) بسكون العين.
ويحسن هذه القراءة أنها كسرة بين ضمتين، فحسن التخفيف.
{مَبْسُوطَتَانِ}
- قراءة الجماعة (مبسوطتان) بالسين.
- وقراءة الأعشى عن عاصم (مبصوطتان) بالصاد.
- وقرأ عبد الله بن مسعود (بسيطتان) يقال: يد بسيطة، أي: مطلقة بالمعروف.
[معجم القراءات: 2/316]
- وفي مصحف عبد الله وقراءته وقراءة شعبة عن الحكم (بسطان) بضم الباء وسكون السين، يقال: يد بسط بالمعروف.
قال الفراء: (والعرب تقول: الق أخاك بوجه مبسوط، وبوجه (بسط) كذا فيه بضم الباء وكسرها.
- وقرأ ابن مسعود وطلحة بن مصرف (بسطان) بضم السين والباء، قالوا: هي كذلك في مصحفه.
- وعنهما أنهما قرأا (بسطتان) بتاء بعد الطاء، وضم الأول والثاني.
- والقراءة الثالثة عنهما (بسطان) بكسر الباء.
- وعن طلحة بن مصرف أنه قرأ (بساطان)، وقيل إنه قرأ (بساطان) بفتح الباء.
- وقال ابن عطية: (وقرأ أبو عبد الله: بل يداه بسطتان..)، كذا جاء الضبط في المحرر.
{يُنْفِقُ كَيْفَ}
- أدغم أبو عمرو ويعقوب القاف في الكاف بخلاف.
{يَشَاءُ}
- تقدمت القراءة فيه في الآية/213 من سورة البقرة.
[معجم القراءات: 2/317]
{كَثِيرًا}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش.
{الْبَغْضَاءَ إِلَى}
- قرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر ورويس بتحقيق الهمزة الأولى وتسهيل الثانية بين بين.
- وقرأ الباقون بتحقيق الهمزتين.
- وإذا وقف حمزة وهشام على (البغضاء) أبدلا الهمزة ألفًا مع المد والتوسط والقصر.
{الْقِيَامَةِ}
- أمال الكسائي الهاء وما قبلها في الوقف.
{أَطْفَأَهَا}
- قرأ ابن كثير في رواية عنه بسكون الهمزة (أطفأها).
- وسهل حمزة في الوقف الهمزة الثانية بين بين.
- وبإبدالها ألفًا خالصة). [معجم القراءات: 3/318]

قوله تعالى: {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْكِتَابِ آمَنُواْ وَاتَّقَوْاْ لَكَفَّرْنَا عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلأدْخَلْنَاهُمْ جَنَّاتِ النَّعِيمِ (65)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْكِتَابِ آَمَنُوا وَاتَّقَوْا لَكَفَّرْنَا عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَأَدْخَلْنَاهُمْ جَنَّاتِ النَّعِيمِ (65)}
{سَيِّئَاتِهِمْ}
- أبدل حمزة في الوقف الهمزة ياءً مفتوحة). [معجم القراءات: 3/318]

قوله تعالى: {وَلَوْ أَنَّهُمْ أَقَامُواْ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَمَا أُنزِلَ إِلَيهِم مِّن رَّبِّهِمْ لأكَلُواْ مِن فَوْقِهِمْ وَمِن تَحْتِ أَرْجُلِهِم مِّنْهُمْ أُمَّةٌ مُّقْتَصِدَةٌ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ سَاء مَا يَعْمَلُونَ (66)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وسبق" إمالة "التوراة"). [إتحاف فضلاء البشر: 1/540]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {يعملون} تام، وفاصلة بلا خلاف، ومنتهى الربع عند بعض، وعند بعض {يصنعون} قبله). [غيث النفع: 556]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَوْ أَنَّهُمْ أَقَامُوا التَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِمْ مِنْ رَبِّهِمْ لَأَكَلُوا مِنْ فَوْقِهِمْ وَمِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ مِنْهُمْ أُمَّةٌ مُقْتَصِدَةٌ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ سَاءَ مَا يَعْمَلُونَ (66)} {التَّوْرَاةَ}
- تقدمت الإمالة فيه في الآية/43 من هذه السورة.
{الْإِنْجِيلَ}
- تقدمت قراءة الحسن (الأنجيل) بفتح الهمزة مرارًا.
[معجم القراءات: 2/318]
{إِلَيْهِمْ}
- قرأ يعقوب وحمزة والمطوعي (إليهم) بضم الهاء على الأصل.
- والباقون بكسرها (إليهم) لمجاورة الياء.
{كَثِيرٌ}
- ترقيق الراء بخلاف عن الأزرق وورش.
{سَاءَ}
- قراءة حمزة في الوقف بتسكين الهمز للوقف، ثم إبداله ألفًا من جنس ما قبله، فيجتمع ألفان، فيجوز حذف إحداهما للساكنين، فإن حذف الأولى وهو القياس، قصر؛ لأن الألف الثانية مبدلة من همز ساكن، فلا مد، وإن حذف الثانية جاز المد والقصر، ويجوز إبقاؤهما معًا، فيمد ذلك مدًا طويلًا ليفصل بين الألفين). [معجم القراءات: 3/319]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:42 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة