العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير سورة الكهف

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 16 جمادى الآخرة 1434هـ/26-04-2013م, 12:15 PM
الصورة الرمزية منى بكري
منى بكري منى بكري غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
المشاركات: 1,049
افتراضي تفسير سورة الكهف [ من الآية (37) إلى الآية (44) ]

تفسير سورة الكهف
[ من الآية (37) إلى الآية (44) ]

{قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَكَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلًا (37) لَٰكِنَّا هُوَ اللَّهُ رَبِّي وَلَا أُشْرِكُ بِرَبِّي أَحَدًا (38) وَلَوْلَا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاءَ اللَّهُ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ ۚ إِنْ تَرَنِ أَنَا أَقَلَّ مِنْكَ مَالًا وَوَلَدًا (39) فَعَسَىٰ رَبِّي أَنْ يُؤْتِيَنِ خَيْرًا مِنْ جَنَّتِكَ وَيُرْسِلَ عَلَيْهَا حُسْبَانًا مِنَ السَّمَاءِ فَتُصْبِحَ صَعِيدًا زَلَقًا (40) أَوْ يُصْبِحَ مَاؤُهَا غَوْرًا فَلَنْ تَسْتَطِيعَ لَهُ طَلَبًا (41) وَأُحِيطَ بِثَمَرِهِ فَأَصْبَحَ يُقَلِّبُ كَفَّيْهِ عَلَىٰ مَا أَنْفَقَ فِيهَا وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَىٰ عُرُوشِهَا وَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُشْرِكْ بِرَبِّي أَحَدًا (42) وَلَمْ تَكُنْ لَهُ فِئَةٌ يَنْصُرُونَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مُنْتَصِرًا (43) هُنَالِكَ الْوَلَايَةُ لِلَّهِ الْحَقِّ ۚ هُوَ خَيْرٌ ثَوَابًا وَخَيْرٌ عُقْبًا (44)}


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 16 جمادى الآخرة 1434هـ/26-04-2013م, 11:26 PM
الصورة الرمزية منى بكري
منى بكري منى بكري غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
المشاركات: 1,049
افتراضي

جمهرة تفاسير السلف

تفسير قوله تعالى: (قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَكَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلًا (37) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {قال له صاحبه وهو يحاوره أكفرت بالّذي خلقك من ترابٍ ثمّ من نطفةٍ ثمّ سوّاك رجلاً (37) لكنّا هو اللّه ربّي ولا أشرك بربّي أحدًا}.
يقول تعالى ذكره: قال لصاحب الجنّتين صاحبه الّذي هو أقلّ منه مالاً وولدًا {وهو يحاوره} يقول: وهو يخاطبه ويكلّمه: {أكفرت بالّذي خلقك من ترابٍ} يعني خلق أباك آدم من ترابٍ {ثمّ من نطفةٍ} يقول: ثمّ أنشأك من نطفة الرّجل والمرأة {ثمّ سوّاك رجلاً} يقول: ثمّ عدّلك بشرًا سويًّا رجلاً، ذكرًا لا أنثى، يقول: أكفرت بمن فعل بك هذا أن يعيدك خلقًا جديدًا بعد ما تصير رفاتًا). [جامع البيان: 15/263]

تفسير قوله تعالى: (لَكِنَّا هُوَ اللَّهُ رَبِّي وَلَا أُشْرِكُ بِرَبِّي أَحَدًا (38) )
قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : ({لكنّا هو اللّه ربّي} [الكهف: 38] : «أي لكن أنا، هو اللّه ربّي، ثمّ حذف الألف وأدغم إحدى النّونين في الأخرى»). [صحيح البخاري: 6/88]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (قوله لكنا هو الله ربّي أي لكن أنا هو اللّه ربّي ثمّ حذف الألف وأدغم إحدى النّونين في الأخرى هو قول أبي عبيدة وقال الفرّاء ترك الألف من أنا كثيرٌ في الكلام ثمّ أدغمت نون أنا في نون لكن وأنشد
وترمقني بالطّرف أي أنت مذنبٌ = وتقلينني لكن إيّاك لا أقلي
أي لكن أنا إيّاك لا أقلي قال ومن العرب من يشبع ألف أنا فجاءت القراءة على تلك اللّغة). [فتح الباري: 8/408]
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (لاكنّا هو الله ربّي أي لكن أنا هو الله ربّي ثمّ حذف الألف وأدغم إحدى النّونين في الأخرى
أشار به إلى قوله تعالى: {لكنّا هو الله ربّي ولا أشرك بربي أحدا} (الكهف: 38) هذا الّذي ذكره هو تصرف عامّة النّحويين، وهو حذف همزة، أنا طلبا للخفة لكثرة استعماله وإدغام إحدى النونين في الأخرى، وعن الكسائي: فيه تقديم وتأخير مجازه، لكن هو الله ربّي). [عمدة القاري: 19/39]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : ( ({لكنا هو الله ربي} أي لكن أنا هو الله ربي) كما كتبت في مصحف أبي بإثبات أنا (ثم حذف الألف) التي هي صورة الهمزة والهمزة (وأدغم إحدى النونين في الأخرى) عند التقاء المثلين وقوله ثم حذف الألف يحتمل أن يكون بنقل حركة الهمزة لنون لكن أو حذفت من غير نقل على غير قياس قال في الدور الأول: أحسن الوجهين. وقال في المصابيح: قول بعضهم نقلت حركة الهمزة إلى النون ثم حذفت على القياس في التخفيف ثم سكنت النون وأدغمت مردود لأن المحذوف لعلة بمنزلة الثابت ولهذا تقول هذا قاض بالكسر لا بالرفع لأن حذف الياء للساكنين فهي مقدرة الثبوت فيمتنع الإدغام لأن الهمزة فاصلة في التقدير). [إرشاد الساري: 7/215-216]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : ({لكنّا هو اللّه ربّي} يقول: أمّا أنا فلا أكفر بربّي، ولكن أنا هو اللّه ربّي، معناه أنّه يقول: ولكن أنا أقول: هو اللّه ربّي {ولا أشرك بربّي أحدًا}.
وفي قراءة ذلك وجهان: أحدهما ( لكنّ هو اللّه ربّي ) بتشديد النّون وحذف الألف في حال الوصل، كما يقال: أنا قائمٌ فتحذف الألف من أنا، وذلك قراءة عامّة قرّاء أهل العراق. وأمّا في الوقف فإنّ القراءة كلّها تثبت فيها الألف، لأنّ النّون إنّما شدّدت لاندغام النّون من لكن، وهي ساكنةٌ في النّون الّتي من أنا، إذ سقطت الهمزة الّتي في أنا، فإذا وقف عليها ظهرت الألف الّتي في أنا، فقيل: لكنّا، لأنّه يقال في الوقف على أنا بإثبات الألف لا بإسقاطها. وقرأ ذلك جماعةٌ من أهل الحجاز: {لكنّا} بإثبات الألف في الوصل والوقف، وذلك وإن كان ممّا ينطق به في ضرورة الشّعر، كما قال الشّاعر:
أنا سيف العشيرة فاعرفوني = حميدًا قد تذرّيت السّناما
فأثبت الألف في أنا، فليس ذلك بالفصيح من الكلام.
والقراءة الّتي هي القراءة الصّحيحة عندنا ما ذكرنا عن العراقيّين، وهو حذف الألف من " لكنّ " في الوصل، وإثباتها في الوقف). [جامع البيان: 15/263-264]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (الآية 38 - 39
أخرج ابن أبي حاتم عن أسماء بنت عميس قالت: علمني رسول الله صلى الله عليه وسلم كلمات أقولهن عند الكرب: الله الله ربي لا أشرك به شيئا). [الدر المنثور: 9/542]

تفسير قوله تعالى: (وَلَوْلَا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاءَ اللَّهُ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ إِنْ تَرَنِ أَنَا أَقَلَّ مِنْكَ مَالًا وَوَلَدًا (39) )
قالَ أَحْمَدُ بْنُ شُعَيْبٍ النَّسَائِيُّ (ت: 303هـ): (قوله جلّ وعزّ: {لا قوّة إلّا بالله}
- أخبرنا أبو صالحٍ المكّيّ، حدّثنا فضيلٌ، عن الأعمش، عن مجاهدٍ، عن ابن أبي ليلى، عن أبي ذرٍّ: أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال له: «يا أبا ذرٍّ ألا أدلّك على كنزٍ من كنوز الجنّة؟» قال: نعم، قال: " تقول: لا حول ولا قوّة إلّا بالله "). [السنن الكبرى للنسائي: 10/158]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {ولولا إذ دخلت جنّتك قلت ما شاء اللّه لا قوّة إلاّ باللّه إن ترن أنا أقلّ منك مالاً وولدًا}.
يقول عزّ ذكره: وهلاّ إذ دخلت بستانك، فأعجبك ما رأيت منه، قلت ما شاء اللّه كان، وفي الكلام محذوفٌ استغني بدلالة ما ظهر عليه منه، وهو جوّاب الجزاء، وذلك كان.
وإذا وجّه الكلام إلى هذا المعنى الّذي قلنا كانت " ما " نصبًا بوقوع فعل اللّه عليه، وهو شاء، وجاز طرح الجوّاب، لأنّ معنى الكلام معروفٌ، كما قيل: فإن استطعت أن تبتغي نفقًا في الأرض، وترك الجوّاب، إذ كان مفهومًا معناه. وكان بعض أهل العربيّة يقول " ما " من قوله: {ما شاء اللّه} في موضع رفعٍ بإضمار هو، كأنّه قيل: قلت هو ما شاء اللّه {لا قوّة إلاّ باللّه} يقول: لا قوّة على ما نحاول من طاعته إلاّ به.
وقوله: {إن ترن أنا أقلّ منك مالاً وولدًا} وهو قول المؤمن الّذي لا مال له، ولا عشيرة، مثل صاحب الجنّتين وعشيرته، وهو مثل سلمان وصهيبٍ وخبّابٍ، يقول: قال المؤمن للكافر: إن ترن أيّها الرّجل أنا أقلّ منك مالاً وولدًا، فإذا جعلت أنا عمادًا نصبت أقلّ، وبه القراءة عندنا، لأنّ عليه قراءة الأمصار، وإذا جعلته اسمًا رفعت أقلّ). [جامع البيان: 15/264-265]
قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ) : (وقال أبو يعلى: حدثنا الجرّاح بن مخلدٍ، ثنا عمر بن يونس، ثنا عيسى بن عونٍ، حدثنا عبد الملك بن زرارة، عن أنسٍ رضي الله عنه، قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: ما أنعم اللّه عزّ وجلّ على عبدٍ نعمةً من أهلٍ، أو مالٍ، أو ولدٍ، فيقول: ما شاء اللّه، لا قوّة إلّا باللّه، فيرى فيه آفةً دون الموت. وكان يتأوّل هذه الآية: {ولولا إذ دخلت جنّتك قلت ما شاء اللّه لا قوّة إلّا باللّه}.
-وقال البزّار حدثنا عبد اللّه بن الصّبّاح العطّار، ثنا حجّاج بن نصيرٍ، ثنا أبو بكرٍ الهذليّ عن ثمامة، عن أنسٍ رضي الله عنه قال: إنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال: " من رأى شيئًا " فأعجبه فقال: ما شاء اللّه، لا قوّة إلّا باللّه. لم يضرّه). [المطالب العالية بزوائد المسانيد الثمانية: 15/28-31]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج سعيد بن منصور، وابن أبي حاتم والبيهقي في شعب الإيمان عن عروة أنه كان إذا رأى من ماله شيئا يعجبه أو دخل حائطا من حيطانه قال: {ما شاء الله لا قوة إلا بالله} ويتأول قول الله: {ولولا إذ دخلت جنتك قلت ما شاء الله لا قوة إلا بالله}). [الدر المنثور: 9/542]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن المنذر، وابن أبي حاتم عن زياد بن سعد قال: كان ابن شهاب إذا دخل أمواله قال: {ما شاء الله لا قوة إلا بالله} ويتأول قوله: {ولولا إذ دخلت جنتك} الآية). [الدر المنثور: 9/542]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم عن مطرف قال: كان مالك إذا دخل بيته قال: {ما شاء الله} قلت لمالك لم تقول هذا قال: ألا تسمع الله يقول: {ولولا إذ دخلت جنتك قلت ما شاء الله} ). [الدر المنثور: 9/542]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم حفص بن ميسرة قال: رأيت على باب وهب بن منبه مكتوبا {ما شاء الله} وذلك قول الله: {ولولا إذ دخلت جنتك قلت ما شاء الله} ). [الدر المنثور: 9/542-543]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم عن عمر بن مرة قال: إن من أفضل الدعاء قول الرجل: {ما شاء الله} ). [الدر المنثور: 9/543]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم عن إبراهيم بن أدهم قال: ما سأل رجل مسألة أنجح من أن يقول: {ما شاء الله}). [الدر المنثور: 9/543]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد الله بن أحمد في زوائد الزهد عن يحيى بن سليم الطائفي عمن ذكره قال: طلب موسى عليه السلام من ربه حاجة فأبطأت عليه فقال: {ما شاء الله} فإذا حاجته بين يديه فقال: يا رب أنا أطلب حاجتي منذ كذا وكذا أعطيتنيها الآن فأوحى الله إليه يا موسى أما علمت أن قولك: {ما شاء الله} أنجح ما طلبت به الحوائج). [الدر المنثور: 9/543]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج أبو يعلى ابن مردويه والبيهقي في الشعب عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما أنعم الله على عبد نعمة في أهل أو مال أو ولد فيقول: ما شاء الله لا قوة إلا بالله. إلا دفع الله عنه كل آفة حتى تأتيه منيته " وقرأ: (ولولا إذ دخلت جنتك قلت ما شاء الله لا قوة إلا بالله) ). [الدر المنثور: 9/543-544]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي شيبة وأحمد والنسائي عن معاذ بن جبل: أن النّبيّ صلى الله عليه وسلم قال: ألا أدلك على باب من أبواب الجنة قال: ما هو قال: لا حول ولا قوة إلا بالله). [الدر المنثور: 9/545]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن سعد وأحمد والترمذي وصححه والنسائي عن قيس بن سعد بن عبادة أن أباه دفعه إلى النّبيّ صلى الله عليه وسلم يخدمه قال: فخرج علي النّبيّ صلى الله عليه وسلم - وقد صليت ركعتين واضطجعت فضربني برجله وقال: ألا أدلك على باب من أبواب الجنة قلت: بلى، قال: لا حول ولا قوة إلا بالله). [الدر المنثور: 9/545]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج أحمد عن أبي أمامة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لأبي ذر: يا أبا ذر ألا أعلمك كلمة من كنز الجنة قال: بلى، قال: قل لا حول ولا قوة إلا بالله). [الدر المنثور: 9/545]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي شيبة وأحمد عن أبي ذر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ألا أدلك على كنز من كنوز الجنة لا حول ولا قوة إلا بالله). [الدر المنثور: 9/545-546]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي شيبة عن أبي أيوب الأنصاري قال: أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أكثر من قول لا حول ولا قوة إلا بالله فإنه كنز من كنوز الجنة). [الدر المنثور: 9/546]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي شيبة عن زيد بن ثابت: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول: ألا أدلكم على كنز من كنوز الجنة تكثرون من لا حول ولا قوة إلا بالله). [الدر المنثور: 9/546]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي شيبة عن أبي هريرة عن النّبيّ صلى الله عليه وسلم قال: لا حول ولا قوة إلا بالله كنز من كنوز الجنة). [الدر المنثور: 9/546]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج أبو يعلى، وابن مردويه والبيهقي في البعث عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما أنعم الله على عبد نعمة في أهل أو مال أو ولد فيقول ما شاء الله لا قوة إلا بالله إلا دفع الله عنه كل آفة حتى تأتيه منيته وقرأ {ولولا إذ دخلت جنتك قلت ما شاء الله لا قوة إلا بالله} ). [الدر المنثور: 9/547]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم من وجه آخر عن أنس رضي الله عنه قال: من رأى شيئا من ماله فأعجبه فقال: {ما شاء الله لا قوة إلا بالله} لم يصب ذلك المال آفة أبدا وقرأ {ولولا إذ دخلت جنتك} الآية، وأخرجه البيهقي في الشعب عن أنس رضي الله عنه مرفوعا). [الدر المنثور: 9/547]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن مردويه عن عقبة بن عامر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من أنعم الله عليه نعمة فأراد بقاءها فليكثر من لا حول ولا قوة إلا بالله ثم قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم {ولولا إذ دخلت جنتك قلت ما شاء الله لا قوة إلا بالله} ). [الدر المنثور: 9/547]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج أحمد عن ابي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ألا أدلك على كنز من كنوز الجنة تحت العرش قلت: نعم، قال: أن تقول: {لا قوة إلا بالله} قال عمرو بن ميمون: قلت لأبي هريرة - رضي الله عنه - لا حول ولا قوة إلا بالله فقال: لا إنها في سورة الكهف {ولولا إذ دخلت جنتك قلت ما شاء الله لا قوة إلا بالله} ). [الدر المنثور: 9/547-548]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن منده في الصحابة من طريق حماد بن سلمة عن سماك عن جرير قال: خرجت إلى فارس فقلت: {ما شاء الله لا قوة إلا بالله} فسمعني رجل فقال: ما هذا الكلام الذي لم أسمعه من أحد منذ سمعته من السماء فقلت: ما أنت وخبر السماء قال: إني كنت مع كسرى فأرسلني في بعض أموره فخرجت ثم قدمت فإذا شيطان خلفني في أهلي عي صورتي فبدأ لي فقال: شارطني على أن يكون لي يوم ولك يوم وإلا أهلكتك فرضيت بذلك فصار جليسي يحادثني وأحادثه فقال لي ذات يوم: إني مما يسترق السمع والليلة نوبتي قلت: فهل لك أن أختبئ معك قال: نعم، فتهيأ ثم أتاني فقال: خذ بمعرفتي وإياك أن تتركها فتهلك فأخذت بمعرفته فعرج بي حتى لمست السماء فإذا قائل يقول: ما شاء الله لا حول ولا قوة إلا بالله فسقطوا على وجوههم وسقطت فرجعت إلى أهلي فإذا أنا به يدخل بعد أيام فجعلت أقول: ما شاء الله لا حول ولا قوة إلا بالله قال: فيذوب لذلك حتى يصير مثل الذباب، ثم قال لي: قد حفظته فانقطع عنا). [الدر المنثور: 9/548-549]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج أحمد في الزهد عن يحيى بن سليم الثقفي عن شيخ له قال: الكلمة التي تزجر بها الملائكة الشياطين حتى يسترقون السمع {ما شاء الله} ). [الدر المنثور: 9/549]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج أبو نعيم في الحلية عن صفوان بن سليم قال: ما نهض ملك من الأرض حتى يقول: لا حول ولا قوة إلا بالله). [الدر المنثور: 9/549]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن مردويه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا حول ولا قوة إلا بالله دواء من تسعة وتسعين داء أيسرها الهم). [الدر المنثور: 9/549]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن مردويه والخطيب والديلمي من طرق عن ابن مسعود رضي الله عنه عن النّبيّ صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم قال: أخبرني جبريل أن تفسير لا حول ولا قوة إلا بالله أنه لا حول عن معصية الله إلا بقوة الله ولا قوة على طاعة الله إلا بعون الله). [الدر المنثور: 9/549-550]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس رضي الله عنها في لا حول ولا قوة إلا بالله قال: لا حول بنا على العمل بالطاعة إلا بالله ولا قوة لنا على ترك المعصية إلا بالله). [الدر المنثور: 9/550]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم عن زهير بن محمد أنه سئل عن تفسير لا حول ولا قوة إلا بالله قال: لا تأخذ ما تحب إلا بالله ولا تمتنع مما تكره إلا بعون الله). [الدر المنثور: 9/550]

تفسير قوله تعالى: (فَعَسَى رَبِّي أَنْ يُؤْتِيَنِ خَيْرًا مِنْ جَنَّتِكَ وَيُرْسِلَ عَلَيْهَا حُسْبَانًا مِنَ السَّمَاءِ فَتُصْبِحَ صَعِيدًا زَلَقًا (40) )
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (أنا معمر عن قتادة في قوله حسبانا من السماء قال عذابا من السماء). [تفسير عبد الرزاق: 1/404]
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (أنا معمر عن قتادة في قوله تعالى صعيدا زلقا قال حصد ما فيها فلم يترك فيها شيء). [تفسير عبد الرزاق: 1/407]
قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : ({زلقًا} [الكهف: 40] : «لا يثبت فيه قدمٌ»). [صحيح البخاري: 6/88]
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (زلقاً لا يثبت فيه قدمٌ
أشار به إلى قوله تعالى: {فتصبح صعيدا زلقاً} (الكهف: 40) وفسره بقوله: لا تثبت فيه قدم. وفي التّفسير {صعيدا زلقاً} يعني: صعيدا أملس لا نبات عليه، وعن مجاهد: رملاً هائلاً وتراباً). [عمدة القاري: 19/39]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : ( ({زلقًا}) في قوله تعالى: {فتصبح صعيدًا زلقًا} [الكهف: 40] (لا يثبت فيه قدم) لكونها أرضًا ملساء بل يزلق عليها وهذه ساقطة لأبي ذر أيضًا). [إرشاد الساري: 7/216]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {فعسى ربّي أن يؤتين خيرًا من جنّتك ويرسل عليها حسبانًا من السّماء فتصبح صعيدًا زلقًا (40) أو يصبح ماؤها غورًا فلن تستطيع له طلبًا}.
يقول تعالى ذكره مخبرًا عن قيل المؤمن الموقن للمعاد إلى اللّه للكافر المرتاب في قيام السّاعة: إن ترن أيّها الرّجل أنا أقلّ منك مالاً وولدًا في الدّنيا، فعسى ربّي أن يرزقني خيرًا من بستانك هذا {ويرسل عليها} يعني على جنّة الكافر الّتي قال لها: ما أظنّ أن تبيد هذه أبدًا {حسبانًا من السّماء} يقول: عذابًا من السّماء ترمى به رميًا وتقذف. والحسبان: جمع حسبانةٍ، وهي المرامي.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك، قال أهل التّأويل
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، {ويرسل عليها حسبانًا من السّماء} عذابًا.
- حدّثت عن محمّد بن يزيد، عن جويبرٍ، عن الضّحّاك، قال: عذابًا.
- حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال ابن زيدٍ، في قوله: {ويرسل عليها حسبانًا من السّماء}. قال: عذابًا، قال: الحسبان: قضاءٌ من اللّه يقضيه.
- حدّثني محمّد بن سعدٍ، قال حدّثني أبي، قال: حدّثني عمّي، قال حدّثني أبي، عن أبيه، عن ابن عبّاسٍ، قال: الحسبان: العذاب.
- حدّثنا الحسن بن محمّدٍ، قال: أخبرنا عبد الرازق، قال: أخبرنا معمرٌ، عن قتادة، في قوله {حسبانًا من السّماء} قال: عذابًا.
وقوله: {فتصبح صعيدًا زلقًا} يقول عزّ ذكره: فتصبح جنّتك هذه أيّها الرّجل أرضًا ملساء لا شيء فيها، قد ذهب كلّ ما فيها من غرسٍ ونبتٍ، وعادت خرابًا بلاقع زلقًا، لا يثبت في أرضها قدمٌ لامليساسها، ودروس ما كان نابتًا فيها.
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {فتصبح صعيدًا زلقًا} أي قد حصد ما فيها فلم يترك فيها شيءٌ.
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، قال: قال ابن عبّاسٍ: {فتصبح صعيدًا زلقًا} قال: مثل الجرز.
- حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال ابن زيدٍ، في قوله: {فتصبح صعيدًا زلقًا} قال: صعيدًا زلقًا وصعيدًا جرزًا واحدٌ ليس فيها شيءٌ من النّبات). [جامع البيان: 15/265-267]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (الآية 40 - 45.
أخرج ابن جرير عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: الحسبان العذاب). [الدر المنثور: 9/550]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج الطستي عن ابن عباس رضي الله عنهما أن نافع بن الأزرق قال له: أخبرني عن قوله: {حسبانا من السماء} قال: نارا، قال: وهل تعرف العرب ذلك قال: نعم، أما سمعت حسان بن ثابت وهو يقول:
بقية معشر صبت عليهم * شآبيب من الحسبان شهب). [الدر المنثور: 9/550]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي شيبة، وابن أبي حاتم عن الضحاك في قوله: {حسبانا من السماء} قال: نارا). [الدر المنثور: 9/550]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير، وابن المنذر عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله: {فتصبح صعيدا زلقا} قال: مثل الجزر). [الدر المنثور: 9/550]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد الرزاق، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن قتادة رضي الله عنه في قوله: {حسبانا من السماء} قال: عذابا {فتصبح صعيدا زلقا} أي قد حصد ما فيها فلم يترك فيها شيء {أو يصبح ماؤها غورا} أي ذاهبا قد غار في الأرض {وأحيط بثمره فأصبح يقلب كفيه} قال يصفق {على ما أنفق فيها} متلهفا على ما فاته). [الدر المنثور: 9/550-551]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم عن السدي رضي الله عنه في قوله: {صعيدا زلقا} قال: الصعيد الأملس والزلق التي ليس فيها نبات {وأحيط بثمره} قال: بثمر الجنتين فأهلكت {فأصبح يقلب كفيه} يقول: ندامة عليها {وهي خاوية على عروشها} قال: قلب أسفلها أعلاها). [الدر المنثور: 9/551]

تفسير قوله تعالى: (أَوْ يُصْبِحَ مَاؤُهَا غَوْرًا فَلَنْ تَسْتَطِيعَ لَهُ طَلَبًا (41) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {أو يصبح ماؤها غورًا} يقول: أو يصبح ماؤها غائرًا، فوضع الغور وهو مصدرٌ مكان الغائر، كما قال الشّاعر:
تظلّ جياده نوحًا عليه = مقلّدةً أعنّتها صفونا
بمعنى نائحةٍ، وكما قال الآخر:
هريقي من دموعهما سجاما = ضباع وجاوبي نوحًا قياما
والعرب توحّد الغور مع الجمع والاثنين، وتذكّر مع المذكّر والمؤنّث، تقول: ماءٌ غورٌ، وماءان غورٌ ومياهٌ غورٌ. ويعني بقوله: {غورًا} ذاهبًا قد غار في الأرض، فذهب فلا تلحقه الرّشاء، كما؛
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، {أو يصبح ماؤها غورًا} أي ذاهبًا قد غار في الأرض.
وقوله: {فلن تستطيع له طلبًا} يقول: فلن تطيق أن تدرك الماء الّذي كان في جنّتك بعد غوره، بطلبك إيّاه). [جامع البيان: 15/267-268]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد الرزاق، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن قتادة رضي الله عنه في قوله: {حسبانا من السماء} قال: عذابا {فتصبح صعيدا زلقا} أي قد حصد ما فيها فلم يترك فيها شيء {أو يصبح ماؤها غورا} أي ذاهبا قد غار في الأرض {وأحيط بثمره فأصبح يقلب كفيه} قال يصفق {على ما أنفق فيها} متلهفا على ما فاته). [الدر المنثور: 9/550-551] (م)

تفسير قوله تعالى: (وَأُحِيطَ بِثَمَرِهِ فَأَصْبَحَ يُقَلِّبُ كَفَّيْهِ عَلَى مَا أَنْفَقَ فِيهَا وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُشْرِكْ بِرَبِّي أَحَدًا (42) )
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (أنا معمر عن قتادة في قوله تعالى وأحيط بثمره قال الثمر من المال كله يعني الثمر وغيره من المال كله.
أخبرني الثوري عن رجل عن مجاهد وكان له ثمر قال الذهب والفضة). [تفسير عبد الرزاق: 1/404]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {وأحيط بثمره فأصبح يقلّب كفّيه على ما أنفق فيها وهي خاويةٌ على عروشها ويقول يا ليتني لم أشرك بربّي أحدًا}.
يقول تعالى ذكره: وأحاط الهلاك والجوائح بثمره، وهي صنوف ثمار جنّته الّتي كان يقول لها: {ما أظنّ أن تبيد هذه أبدًا} فأصبح هذا الكافر صاحب هاتين الجنّتين، يقلّب كفّيه ظهرًا لبطنٍ، تلهّفًا وأسفًا على ذهاب نفقته الّتي أنفق في جنّته {وهي خاويةٌ على عروشها} يقول: وهي خاليةٌ على نباتها وبيوتها.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك، قال أهل التّأويل
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، {فأصبح يقلّب كفّيه} أي يصفّق {كفّيه على ما أنفق فيها} متلهّفًا على ما فاته وهو {يقول يا ليتني لم أشرك بربّي أحدًا}.
{ويقول: يا ليتني}، يقول: يتمنّى هذا الكافر بعد ما أصيب بجنّته أنّه لم يكن كان أشرك بربّه أحدًا، يعني بذلك: هذا الكافر إذا هلك وزالت عنه دنياه وانفرد بعمله، ودّ أنّه لم يكن كفر باللّه ولا أشرك به شيئًا). [جامع البيان: 15/268]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله وأحيط بثمره يعني ذهبا وفضة أيضا). [تفسير مجاهد: 376]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم عن السدي رضي الله عنه في قوله: {صعيدا زلقا} قال: الصعيد الأملس والزلق التي ليس فيها نبات {وأحيط بثمره} قال: بثمر الجنتين فأهلكت {فأصبح يقلب كفيه} يقول: ندامة عليها {وهي خاوية على عروشها} قال: قلب أسفلها أعلاها). [الدر المنثور: 9/551] (م)
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن المنذر عن الضحاك في قوله: {وأحيط بثمره} قال: أحاط به أمر الله فهلك). [الدر المنثور: 9/551]

تفسير قوله تعالى: (وَلَمْ تَكُنْ لَهُ فِئَةٌ يَنْصُرُونَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مُنْتَصِرًا (43) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {ولم تكن له فئةٌ ينصرونه من دون اللّه وما كان منتصرًا (43) هنالك الولاية للّه الحقّ هو خيرٌ ثوابًا وخيرٌ عقبًا}.
يقول تعالى ذكره: ولم يكن لصاحب هاتين الجنّتين فئةٌ، وهم الجماعة، كما قال العجّاج:
كما يحوز الفئة الكميّ
وبنحو ما قلنا في ذلك، قال أهل التّأويل، وإن خالف بعضهم في العبارة عنه عبارتنا، فإنّ معناهم نظير معنانا فيه
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، قال: حدّثنا عيسى، ح، وحدّثني الحارث، قال: حدّثنا الحسن، قال: حدّثنا ورقاء، جميعًا عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، في قول اللّه عزّ وجلّ: {ولم تكن له فئةٌ ينصرونه من دون اللّه} قال: عشيرة.
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، عن مجاهدٍ، مثله.
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، {ولم تكن له فئةٌ ينصرونه من دون اللّه} أي جندٌ ينصرونه.
وقوله: {ينصرونه من دون اللّه} يقول: يمنعونه من عقاب اللّه وعذاب اللّه إذا عاقبه وعذّبه.
وقوله {وما كان منتصرًا} يقول: ولم يكن ممتنعًا من عذاب اللّه إذا عذّبه، كما؛
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، {وما كان منتصرًا} أي ممتنعًا). [جامع البيان: 15/268-270]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد ولم تكن له فئة قال يعني عشيرة). [تفسير مجاهد: 376]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن المنذر، وابن أبي حاتم عن مجاهد في قوله: {ولم تكن له فئة} قال: عشيرة). [الدر المنثور: 9/551]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم عن قتادة في قوله: {ولم تكن له فئة} قال: عشيرة). [الدر المنثور: 9/551]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم عن قتادة في قوله: {ولم تكن له فئة} أي جند يعينونه {من دون الله وما كان منتصرا} أي ممتنعا). [الدر المنثور: 9/551-552]

تفسير قوله تعالى: (هُنَالِكَ الْوَلَايَةُ لِلَّهِ الْحَقِّ هُوَ خَيْرٌ ثَوَابًا وَخَيْرٌ عُقْبًا (44) )
قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : ({هنالك الولاية} [الكهف: 44] : «مصدر الوليّ» ، {عقبًا} [الكهف: 44] : «عاقبةً وعقبى وعقبةً واحدٌ، وهي الآخرة»). [صحيح البخاري: 6/88]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (قوله هنالك الولاية مصدر ولي الوليّ ولاءً كذا لأبي ذرٍّ وللباقين مصدر الولي وهو أصوب وهو قول أبي عبيدة قاله في تفسير سورة البقرة وقرأ الجمهور بفتح الواو والأخوان بكسرها وأنكره أبو عمرٍو والأصمعيّ لأنّ الّذي بالكسر الإمارة ولا معنى له هنا وقال غيرهما الكسر لغةٌ بمعنى الفتح كالدّلالة بفتح دالها وكسرها بمعنًى تنبيهٌ يأتي قوله خيرٌ عقبًا في الدّعوات). [فتح الباري: 8/408]
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (هنالك الولاية مصدر الوليّ
أشار به إلى قوله تعالى: {وما كان منتصراً هنالك الولاية لله الحق} الآية. قوله: (الولاية) ، بفتح الواو في قراءة الجمهور، وقال الزّمخشريّ: الولاية بالفتح النّصرة، والتولي، وبالكسر: السّلطان والملك، وقد قرئ بهما.
قوله: (مصدر الوليّ) ، ويروى: مصدر ولي بدون الألف واللّام، وهكذا في رواية الأكثرين، وفي رواية أبي ذر مصدر ولي المولى. ولاء والأول هو الأصوب. قوله: (هنالك) أي: يوم القيامة، وفي التّفسير: هنالك يتولون الله تعالى ويتبرؤون ممّا كانوا يعبدونه.

عقباً عاقبةٌ وعقبى وعقبةٌ واحدٌ وهي الآخرة
أشار به إلى قوله تعالى: {هو خير ثوابًا وخير عقباً} (الكهف: 44) وفسّر بقوله: (عاقبة) ، ثمّ قال: (العاقبة وعقبى وعقبة) بمعنى واحد، يقال: هذا عقب أمر كذا وعقباه وعاقبته، أي: آخره، وقال الجوهري: عاقبة كل شيء آخره). [عمدة القاري: 19/39]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : ( ({هنالك الولاية}) بكسر الواو ولأبي ذر الولاية بفتحها لغتان بمعنى أو الكسر من الإمارة والفتح من النصرة وبالكسر قرأ حمزة والكسائي وهي (مصدر الولي) ولأبي ذر مصدر ولي بغير ألف ولام وفي رواية مصدر ولي الولي ولاء قال في الفتح والأول أصوب والمعنى النصرة في ذلك المقام لله وحده لا يقدر عليها غيره). [إرشاد الساري: 7/216]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : ( ({عقبًا}) في قوله: {هو خير ثوابًا وخير عقبًا} [الكهف: 44] أي (عاقبة وعقبى وعقبة واحد وهي الآخرة) وقرأ عاصم وحمزة عقبًا بسكون القاف والباقون بضمها فقيل هما لغتان كالقدس والقدس أو الضم الأصل والسكون تخفيف منه وكلاهما بمعنى العاقبة وهذا ساقط لأبي ذر). [إرشاد الساري: 7/216]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {هنالك الولاية للّه الحقّ} يقول عزّ ذكره: ثمّ وذلك حين حلّ عذاب اللّه بصاحب الجنّتين في القيامة.
واختلفت القرّاء في قراءة قوله: {الولاية} فقرأ بعض أهل المدينة والبصرة والكوفة {هنالك الولاية} بفتح الواو من الولاية، يعنون بذلك هنالك الموالاة للّه، كقول اللّه: {اللّه وليّ الّذين آمنوا} وكقوله: {ذلك بأنّ اللّه مولى الّذين آمنوا} يذهبون بها إلى الولاية في الدّين. وقرأ ذلك عامّة قرّاء الكوفة: ( هنالك الولاية ) بكسر الواو: من الملك والسّلطان، من قول القائل: وليت عمل كذا، أو بلدة كذا أليه ولايةً.
وأولى القراءتين في ذلك بالصّواب، قراءة من قرأ بكسر الواو، وذلك أنّ اللّه عقّب ذلك خبره عن ملكه وسلطانه، وأنّ من أحلّ به نقمته يوم القيامة فلا ناصر له يومئذٍ، فاتّباع ذلك الخبر عن انفراده بالمملكة والسّلطان أولى من الخبر عن الموالاة الّتي لم يجر لها ذكرٌ ولا معنًى، لقول من قال: لا يسمّى سلطان اللّه ولايةً، وإنّما يسمّى ذلك سلطان البشر، لأنّ الولاية معناها أنّه يلي أمر خلقه منفردًا به دون جميع خلقه، لا أنّه يكون أميرًا عليهم.
واختلفوا أيضًا في قراءة قوله {الحقّ} فقرأ ذلك عامّة قرّاء المدينة والعراق خفضًا، على توجيهه إلى أنّه من نعت اللّه، وإلى أنّ معنى الكلام: هنالك الولاية للّه الحقّ ألوهيّته، لا الباطل بطول ألوهه الآلهه الّتي يدعوها المشركون باللّه آلهةً. وقرأ ذلك بعض أهل البصرة وبعض متأخّري الكوفيّين: ( للّه الحقّ ) برفع الحقّ توجيهًا منهما إلى أنّه من نعت الولاية، ومعناه: هنالك الولاية الحقّ، لا الباطل للّه وحده لا شريك له.
وأولى القراءتين عندي في ذلك بالصّواب، قراءة من قرأه خفضًا على أنّه من نعت اللّه، وأنّ معناه ما وصفت على قراءة من قرأه كذلك.
وقوله: {هو خيرٌ ثوابًا} يقول عزّ ذكره: الله خيرٌ للمنيبين في العاجل والآجل ثوابًا {وخيرٌ عقبًا} يقول: وخيرهم عاقبةً في الآجل إذا صار إليه المطيع له، العامل بما أمره اللّه، والمنتهي عمّا نهاه اللّه عنه. والعقب هو العاقبة، يقال: عاقبة أمر كذا وعقباه وعقبه، وذلك آخره وما يصير إليه منتهاه.
وقد اختلف القرّاء في قراءة ذلك، فقرأته عامّة قرّاء الكوفة {عقبًا} بضمّ العين وتسكين القاف.
والقول في ذلك عندنا. أنّهما قراءتان مستفيضتان في قراءة الأمصار بمعنًى واحدٍ، فبأيّتهما قرأ القارئ فمصيبٌ). [جامع البيان: 15/270-271]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم عن مبشر بن عبيد قال: {الولاية} الدين والولاية ما أتولى). [الدر المنثور: 9/552]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 26 جمادى الآخرة 1434هـ/6-05-2013م, 03:26 PM
الصورة الرمزية منى بكري
منى بكري منى بكري غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
المشاركات: 1,049
افتراضي

التفسير اللغوي

تفسير قوله تعالى: {قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَكَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلًا (37)}

قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): ({قال له صاحبه} المؤمن.
{وهو يحاوره أكفرت بالّذي خلقك من ترابٍ} يعني أوّل خلق الإنسان، يعني آدم). [تفسير القرآن العظيم: 1/186]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ):
( {وهو يحاوره} أي يكلّمه، ومعناه من المحاورة). [مجاز القرآن: 1/403]

قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : ( {أكفرت بالّذي خلقك من تراب ثمّ من نطفة ثمّ سوّاك رجلا }
أي ثم أكملك، فأنكرت أمر البعث حتى شككت فيه، وقد أعلمنا أن الشاكّ في أمر اللّه كافر، وأن بعض الظنّ إثم أي باطل، وقد قال اللّه تعالى:
{وما خلقنا السّماء والأرض وما بينهما باطلا ذلك ظنّ الّذين كفروا فويل للّذين كفروا من النّار}
ثم أعلمه صاحبه أنه موحّد للّه، وأن كل ما قدر عليه الإنسان من ملك ونعمة فلا قوة له ولا قدرة عليه إلا باللّه، فقال:
{لكنّا هو اللّه ربّي ولا أشرك بربّي أحدا} ). [معاني القرآن: 3/286]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): (ثم قال جل وعز: {قال له صاحبه وهو يحاوره أكفرت بالذي خلقك من تراب ثم من نطفة} فألزمه الكفر بقوله).[معاني القرآن: 4/242]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): (ثم قال جل وعز: {ثم سواك رجلا} أي كملك). [معاني القرآن: 4/242]

تفسير قوله تعالى: {لَكِنَّا هُوَ اللَّهُ رَبِّي وَلَا أُشْرِكُ بِرَبِّي أَحَدًا (38)}
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ (ت: 207هـ): (وقوله: {لكنّا هو اللّه ربّي...}
معناه: لكن أنا هو الله ربّي ترك همزة الألف من أنا، وكثر بها الكلام، فأدغمت النون من (أنا) مع النون من (لكن) ومن العرب من يقول: أنا قلت ذاك بتمام الألف فقرئت لكنّا على تلك اللغة وأثبتوا الألف في اللغتين في المصحف: كما قالوا: رأيت يزيدا وقواريرا فثبتت فيهما الألف في القولين إذا وقفت. ويجوز الوقوف بغير ألف في غير القرآن في أنا.
ومن العرب من يقول إذا وقف: أنه وهي في لغة جيّدة. وهي في عليا تميم وسفلى قيس. وأنشدني أبو ثروان:
وترمينني بالطّرف أي أنت مذنب.......وتقلينني لكنّ إيّاك لا أقلى
يريد: لكن أنا إيّاك لا أقلى، فترك الهمز فصار كالحرف الواحد.
وزعم الكسائي
أنه سمع العرب تقول لكنّ والله، يريدون: لكن أنا والله.
وقال الكسائي: سمعت بعض العرب يقول: إنّ قائم يريد إن أنا قائم فترك الهمز: وأدغم فهي نظير للكن). [معاني القرآن: 2/145-144]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ({لكنّا هو الله ربّي} مجازه: لكن أنا هو الله ربي، ثم حذفت الألف الأولى وأدغمت إحدى النونين في الأخرى فشددت، والعرب تفعل ذلك). [مجاز القرآن: 1/403]
قال قطرب محمد بن المستنير البصري (ت: 220هـ تقريباً) : (الأعرج وأبو جعفر وشيبة وعاصم والأعمش {لكنا هو الله ربي} وهي قراءة أبي عمرو.
وقد جاء عن أبي عمرو "لكن هو الله ربي" بإسكان النون فليس في هذا إدغام.
وقراءة موسى بن الزبير {لكنا هو} يقف بالألف.
وقراءة أبي "لكن أنا هو الله ربي" جاء بها على الأصل، ولم يدغم.
قال أبو علي: وأما من قرأ "لكن هو الله ربي" فالمعنى: لكن أنا هو الله ربي؛ فحذف همزة أنا، وألقى حركتها على نون "لكن"، فتحركت نون "لكن" ونون "أنا"، والتقتا، فأدغمت إحداهما في الأخرى؛ فصار اللفظ "لكن هو الله ربي".
[وزاد محمد بن صالح]:
ويرمينني بالذنب أي أنت مذنب = ويقلينني لكن إياك لا أقلي
أما {لكنا هو الله ربي} فوصل بالألف وأثبتها، فيكون أراد أيضًا ما أراد الذي قرأ "لكن هو الله ربي" فحذفها في الوصل؛ إلا أنه وصل بالألف، على لغة من أثبت الألف في الوصل، فقال: أنا فعلت، وفيها لغات ثلاث: أنا فعلت ذاك، بحذف الألف في الوصل فهذه الفاشية الكثيرة؛ والثانية: أنا فعلت ذاك، تصير الألف من الأصل، مثل ألف قفى وعصى.
وقال على ذلك عدي بن زيد:
يا ليت شعري وأنا ذو عجة = متى أرى شربًا حوالي أصيص
فأثبت الألف.
وقال العديل بن الفرخ العجلي:
أنا عدل الظلام لمن بغاني = أنا العدل المبين فاعرفوني
فأثبت الألف أيضًا.
[معاني القرآن لقطرب: 851]
وقال أمية أيضًا:
سميتني باسم المفند رأيه = وقلت ولم تعدل أنا منك أفضل
فأثبت الألف.
قال أبو علي: وحكى لنا الثقة أنهم يقولون: أن قلت ذاك، بإسكان النون، كما أسكن بعضهم في: هو وهي.
وقد يجوز أن يكون: لكننا هو الله، بحذف الهمزة وتحريك النون الأولى، فتحركان جميعًا، ولا يدغم؛ لأن كل واحدة منهما في كلمة على حيالها؛ فلم يلزم الإدغام؛ ألا ترى أنك تقول {إن شاء جعل لك} و{يعلم ما بين أيديهم} لا تدغم، و{تعرف في وجوههم}؛ فلا تدغم في أكثر اللغة؛ لانفصال الحرفين؛ فلما لم يلزم كل واحد صاحبه خف ذلك عليهم، كما جمعوا بين همزتين في الانفصال، في مثل: {جاء أشراطها} و{جاء أحدهم الموت}؛ ولو كانتا في كلمة واحدة تلزمانها، لأبدلت إحداهما؛ وكذلك المدغم في مثل: ردد ومرر لزمه الإدغام في رد ومرر لأنهما لا تفارقان الكلمة). [معاني القرآن لقطرب: 852]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ): ({لكن هو الله}: معناه لكن أنا). [غريب القرآن وتفسيره: 229]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): ({لكنّا هو اللّه ربّي ولا أشرك بربّي أحدا }
فدل خطابه على أنّ صاحب الجنتين مشرك عابد مع الله غيره، وفي قوله: {لكنّا هو اللّه ربّي} خمسة أوجه:
لكنّ هو الله ربي - بتشديد النون وفتحها، ويوقف عليها بالألف، ويوصل بغير ألف، ويقرأ: لكنا هو الله ربي بالألف موصولة، ويقرأ لكن هو اللّه ربي بسكون النون.
ويجوز - ولا أعلم أحدا قرأ به - لكنن هو اللّه ربي بنونين مفتوحتين، ويجوز لكننا هو الله ربي بنونين وألف.
فمن قرأ بتشديد النون فالمعنى لكن أنا هو الله ربي فطرحت الهمزة على النون فتحركت بالفتح واجتمع حرفان من جنس واحد، فأدغمت النون الأولى في الثانية، وحذفت الألف في الوصل لأنها تثبت في الوقف وتحذف في الوصل ومن قرأ: لكنّا فأثبت الألف في الوصل كما كان تثبيتها في الوقف فهذا على لغة من قال أنا قمت فأثبت الألف قال الشاعر:
أنا سيف العشيرة فاعرفوني جميعا قد تذرّيت السّناما
قال أبو إسحاق وألف أنا في كل هذا إثباتها شاذ في الوصل؛ ولكن من أثبت فعلى الوقف كما أثبت الهاء في قوله:
{وما أدراك ما هيه}، و{كتابيه}.
ومن قرأ {لكنّ هو اللّه ربّي}، وهي لكن وحدها ليس معها اسم، ومن قرأ لكنن لم يدغم لأن النونين من كلمتين، وكذلك من قال: لكننا بنونين وألف، على قياس لكن أنا،
لم يدغم لأن النونين من كلمتين، وفي أنا في الوصل ثلاث لغات أجودها أنا قمت، مثل قوله (أنا ربكم) بغير ألف في اللفظ، ويجوز أنا قمت بإثبات الألف، هو ضعيف جدا،
وحكوا أن قمت بإسكان النون، وهو ضعيف أيضا فأما {لكنّا هو اللّه ربّي} - فهو الجيّد بإثبات الألف، لأن الهمزة قد حذفت من أنا، فصار إثبات الألف عوضًا من الهمزة.
فهذا جميع ما يحتمله هذا الحرف.
والجيّد البالغ ما في مصحف أبي بن كعب ولم نذكره في هذه القراءات لمخالفته المصحف وهو " لكن أنا هو الله ربي "، فهذا هو الأصل، وجميع ما قرئ به جيد بالغ، ولا أنكر القراءة بهذا، لأن الحذف قد يقع في الكتاب كثيرا في الياءات والهمزات، فيقرأ بالحذف وبالتمام نحو قوله: {يوم يدع الدّاع إلى شيء نكر}
من قرأ الداعي فمصيب، ومن قرأ الداع فمصيب.
وكذلك من قرأ لكنّا، ولكن أنا فهو مصيب، والأجود اتباع القراء ولزوم الرواية، فإن القراءة سنة، وكلما كثرت الرواية في الحرف وكثرت به القراءة فهو المتبع،
وما جاز في العربية ولم يقرأ به قارئ فلا تقرأنّ به فإن القراءة به بدعة، وكل ما قلّت فيه الرواية وضعف عند أهل العربية فهو داخل في الشذوذ، ولا ينبغي أن تقرأ به). [معاني القرآن: 3/288-286]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): (ثم قال جل وعز: {لكنا هو الله ربي ولا أشرك بربي أحدا}
فدل هذا على أنه كان مشركا،
والمعنى لكن أنا). [معاني القرآن: 4/242-243]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({لكِنَّا}: لكن أنا). [العمدة في غريب القرآن: 189]

تفسير قوله تعالى: {وَلَوْلَا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاءَ اللَّهُ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ إِنْ تَرَنِ أَنَا أَقَلَّ مِنْكَ مَالًا وَوَلَدًا (39)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): ({ثمّ من نطفةٍ ثمّ سوّاك رجلا * لكنّا هو اللّه ربّي ولا أشرك بربّي أحدًا * ولولا..} فهلا.
{إذ دخلت جنّتك قلت ما شاء اللّه لا قوّة إلا باللّه}). [تفسير القرآن العظيم: 1/186]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله: {ما شاء اللّه...}

ما، في موضع رفع، إن شئت رفعته بإضمار (هو) تريد: هو ما شاء الله. وإن شئت أضمرت ما شاء الله كان فطرحت (كان) وكان موضع (ما) نصبا بشاء، لأن الفعل واقع عليه.
وجاز طرح الجواب كما قال {فإن استطعت أن تبتغي نفقا في الأرض أو سلّماً في السّماء} ليس له جواب لأن معناه معروف.
وقوله: {إن ترن أنا أقلّ منك} (أنا) إذا نصبت (أقلّ) عماد. وإذا رفعت (أقل) فهي اسم والقراءة بهما جائزة). [معاني القرآن: 2/145]
قال قطرب محمد بن المستنير البصري (ت: 220هـ تقريباً) : (قراءة العامة {إن ترن أنا أقل منك} بالنصب إلا عيسى بن عمر فإنه كان يقرؤها "أنا أقل منك" يرفع "أقل".
فالنصب على أن تكون {أنا} كالصفة للياء في {إن ترن}؛ لأنه مضمر مثله، ويكون {أقل} كأنه قال: إن ترني أقل منك؛ وكأنه لم يذكر {أنا}.
والرفع على الابتداء، وتصير "أقل" خبرًا عن "أنا"، كقولك: إن ترني أبي خير منك؛ وصاحبي خير منك.
ومثل ذلك في الابتداء قول الشاعر:
[معاني القرآن لقطرب: 852]
تبكي على لبني وأنت تركتها = وكنت عليها بالملا أنت أقدر
فرفع على الابتداء). [معاني القرآن لقطرب: 853]
قال قطرب محمد بن المستنير البصري (ت: 220هـ تقريباً) : (وأما قوله {قلت ما شاء الله} يكون على قولك: مشيئة الله، ومشيئة الله لي، أو التي أشاء؛ تضمر خبرًا؛ وإن نصبت فعلى أشاء مشيئة الله). [معاني القرآن لقطرب: 882]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): (وقوله {ولولا إذ دخلت جنّتك قلت ما شاء اللّه لا قوّة إلّا باللّه إن ترن أنا أقلّ منك مالا وولدا }
والجنة البستان. ومعنى: (ولولا) هلّا، وتأويل الكلام التوبيخ.
{قلت ما شاء اللّه}.
(ما) في موضع رفع، المعنى قلت: الأمر ما شاء اللّه.
ويجوز أن تكون (ما) في موضع نصب على معنى الشرط والجزاء، ويكون الجواب مضمرا، ويكون التأويل أيّ شيء شاء اللّه كان، ويضمر الجواب كما أضمر جواب لو في قوله: {ولو أنّ قرآنا سيّرت به الجبال}، المعنى لكان هذا القرآن.
وقوله: {لا قوّة إلّا باللّه}.
الاختيار النصب بغير تنوين على النفي كما قال لا ريب فيه، ويجوز لا قوة إلا باللّه على الرفع بالابتداء، والخبر " باللّه " المعنى أنه لا يقوى أحد في ديدنه ولا في ملك يمينه إلا باللّه، ولا يكون له إلا ما شاء اللّه.
وقوله: {إن ترن أنا أقلّ منك}.
(أقلّ) منصوب، وهو مفعول ثان بـ ترني، وأنا يصلح لشيئين، إن شئت كانت توكيدا للنون والياء، وإن شئت كانت فصلا، كما تقول: كنت أنت القائم يا هذا،
ويجوز رفع (أقلّ)، وقد قرأ بها عيسى بن عمر: إن ترني أنا أقلّ منك مالا، على أن أنا ابتداء، وأقل خبر الابتداء، والجملة في موضع المفعول الثاني لترني). [معاني القرآن: 3/289-288]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): (ثم قال جل وعز: {ولولا إذ دخلت جنتك قلت ما شاء الله لا قوة إلا بالله} المعنى هذه الجنة هي ما شاء الله.
ويجوز أن يكون المعنى ما شاء الله كان والمعنى لا يكون لأحد إلا ما شاء الله وليس لأحد في بدنه ولا ماله قوة إلا بالله.
وروى عمرو بن ميمون عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ألا أدلك على كلمة من كنز الجنة، من تحت العرش؟))
قال: قلت: بلى، بأبي أنت وأمي يا رسول الله.
قال: لا قوة إلا بالله، إذا قالها العبد قال الله: [أسلم عبدي واستسلم])) ). [معاني القرآن: 4/244-243]

قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): (ثم قال جل وعز: {إن ترن أنا أقل منك مالا وولدا * فعسى ربي أن يؤتين خيرا من جنتك..}
يجوز أن يكون أراد في الدنيا وأن يكون أراد في الآخرة). [معاني القرآن: 4/244]

تفسير قوله تعالى: {فَعَسَى رَبِّي أَنْ يُؤْتِيَنِ خَيْرًا مِنْ جَنَّتِكَ وَيُرْسِلَ عَلَيْهَا حُسْبَانًا مِنَ السَّمَاءِ فَتُصْبِحَ صَعِيدًا زَلَقًا (40)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (ثمّ قال: {إن ترن أنا أقلّ منك مالا وولدًا * فعسى ربّي أن يؤتين} في الآخرة.
{خيرًا من جنّتك ويرسل عليها حسبانًا من السّماء} نارًا من السّماء، أي: عذابًا من السّماء، وهي النّار.
وهو تفسير السّدّيّ.
قال: {فتصبح صعيدًا زلقًا} لا نبات فيها، والصّعيد الزّلق في تفسير الحسن: الزّلق، التّراب الّذي لا نبات فيه.
وفي تفسير قتادة: أي قد حصد ما فيها فلم يترك فيها شيءٌ). [تفسير القرآن العظيم: 1/187]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ (ت: 207هـ):
(وقوله: {صعيداً زلقاً...}

الزلق: التراب الذي لا نبات فيه محترق رميم). [معاني القرآن: 2/145]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت: 210هـ): ({حسباناً من السّماء} مجازها: مرامى، وواحدتها حسبانة أي ناراً تحرقها.
{صعيداً زلقاً} الصعيد وجه الأرض، والزّلق الذي لا يثبت فيه القدم). [مجاز القرآن: 1/403]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ): ({حسبانا}: واحدها حسبانة وهي المرامي.
{زلقا}: لا تثبت فيها قدم). [غريب القرآن وتفسيره: 229]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): ({حسباناً من السّماء} أي مرامي. واحدها: حسبانة.
(الصّعيد) الأملس المستوي.
و(الزّلق) الذي تزل عنه الأقدام). [تفسير غريب القرآن: 267]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): (وقوله: {فعسى ربّي أن يؤتين خيرا من جنّتك}.
جائز أن يكون أراد في الدنيا، أو في الآخرة.
{ويرسل عليها حسبانا من السّماء}.
وهذا موضع لطيف يحتاج أن يشرح وهو أن الحسبان في اللغة – هو الحساب قال تعالى: {الشّمس والقمر بحسبان} المعنى بحساب، فالمعنى في هذه الآية أن يرسل عليها عذاب حسبان، وذلك الحسبان هو حساب ما كسبت يداك.
وقوله: {فتصبح صعيدا زلقا}
الصعيد الطريق الذي لا نبات فيه، وكذلك الزلق). [معاني القرآن: 3/289]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): (ثم قال جل وعز: {ويرسل عليها حسبانا من السماء}
قال قتادة والضحاك: أي عذابا.

وقال أبو عبيدة: هي المرامي جمع مرماة وشيء فيه الحصب.
والمعروف في اللغة أن الحسبان والحساب واحد قال الله جل وعز: {الشمس والقمر بحسبان}
وقول قتادة والضحاك صحيح المعنى كأنه قال أو يرسل عليها عذاب حساب ما كسبت يداه وهو مثل قوله تعالى: {واسأل القرية} ). [معاني القرآن: 4/245-244]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): (ثم قال جل وعز: {فتصبح صعيدا زلقا} الصعيد في اللغة وجه الأرض الذي لا نبات عليه والزلق ما نزل فيه الأقدام). [معاني القرآن: 4/245]
قَالَ غُلاَمُ ثَعْلَبٍ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَاحِدِ البَغْدَادِيُّ (ت:345 هـ): ({حسبانا} أي: مرامي يا هذا، والحسبانة: السحاب،
والحسبانة - أيضا - الوسادة، والحسبانة - أيضا - الصاعقة). [ياقوتة الصراط: 326-325]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({حسبانا من السماء} أي مرامي.
(والصعيد): الأملس المستوي.
(الزلق): الذي تزلق عليه الأقدام). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 143]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({حُسْباناً}: المَرَامِي.
{زَلَقاً}: لا يثبت فيها قدم). [العمدة في غريب القرآن: 189-190]

تفسير قوله تعالى: {أَوْ يُصْبِحَ مَاؤُهَا غَوْرًا فَلَنْ تَسْتَطِيعَ لَهُ طَلَبًا (41)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قال: {أو يصبح} ، يعني: أو يصير.
تفسير السّدّيّ.
{ماؤها غورًا} سعيدٌ، عن قتادة قال: ذاهبًا قد غار في الأرض.
{فلن تستطيع له طلبًا} قد غار في الأرض.
قال الكلبيّ: والغور الّذي لا تناله الدّلاء). [تفسير القرآن العظيم: 1/187]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ (ت: 207هـ):
([قوله:] {ماؤها غوراً...}

العرب تقول: ماء غور، وماءان غور، ومياه غور بالتوحيد في كل شيء.
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت: 210هـ): ({أو يصبح ماؤها غّوراً} أي غائراً، والعرب قد تصف الفاعل بمصدره وكذلك الأثنين والجميع على لفظ المصدر،
قال عمرو بن كلثوم.
تظلّ جياده نوحاً عليه.......مقلّدةً أعنّتها صفونا
أي ناحيات، وقال باكٍ يبكي هشام بن المغيرة:
هريقي من دموعها سجاما.......ضباع وجاوبي نوحاً قياما
وقال لقيط بن زرارة يوم جبلة:
شتّان هذا والعناق والنوم.......والمشرب البارد والظلّ الدّوم
أي الدائم). [مجاز القرآن: 1/404-403]
قال قطرب محمد بن المستنير البصري (ت: 220هـ تقريباً) : (وأما {أو يصبح ماؤها غورا} فهذا مصدر وضع في موضع الوصف؛ وقالوا أيضًا: غار الماء غورًا؛ أي ذهب؛ ومنه {إن أصبح ماؤكم غورا}؛ ومما صيروا في المصدر في موضع الاسم: رجل صوم ونوم، وامرأة صوم ونوم، ورجل فطن أيضًا مثل صوم؛ وقوم صوم.
ومثله قول الشاعر:
تظل جياده نوحًا عليه = مقلدة أعنتها صفونا
وقال لقيط بن زرارة:
شتان هذا والعناق والنوم = والمشرب البارد والظل الدوم
ورجل حوم: أي حائم؛ وقوم دوم؛ وهذا كثير في كلامهم؛ وقالوا: قوم ضنا، وقوم داء، ورجل نأي، وامرأة نأي: أي نائية؛ ورجل نضو، وقوم نضو؛ وهذه جملة منه.
والمعنى في {أو يصبح ماؤها غورا} أي غائرًا؛ لأنه من غار يغور، ولكنه مصدر وضع موضع الاسم على ما وصفنا لك.
وقوله: {وجاءوا على قميصه بدم كذب} فوصف به؛ وهذا مثل ما ذكرنا). [معاني القرآن لقطرب: 873]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ): ({غورا}: غائرا). [غريب القرآن وتفسيره: 229]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): ({أو يصبح ماؤها غوراً} أي غائرا. فجعل المصدر صفة. كما يقال: رجل نوم ورجل صوم ورجل فطر، ويقال للنساء: نوح: إذا نحن). [تفسير غريب القرآن: 267]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): ( {أو يصبح ماؤها غورا فلن تستطيع له طلبا}
معناه غائرا، يقال ماء غور، ومياه غور، وغور مصدر مثل عدل ورضى.
وقوله: {فلن تستطيع له طلبا}.
أي يغور فلا تقدر على أثر تطلبه من أجله). [معاني القرآن: 3/289]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): (ثم قال جل وعز: {أو يصبح ماؤها غورا}
أي: غائرا والتقدير ذا غور). [معاني القرآن: 4/246]

قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): (ثم قال جل وعز: {فلن تستطيع له طلبا} أي لم يبق له أثر فيطلب من أجله). [معاني القرآن: 4/246]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({غورا} أي غائرا). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 144]

تفسير قوله تعالى: {وَأُحِيطَ بِثَمَرِهِ فَأَصْبَحَ يُقَلِّبُ كَفَّيْهِ عَلَى مَا أَنْفَقَ فِيهَا وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُشْرِكْ بِرَبِّي أَحَدًا (42)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قال اللّه: {وأحيط بثمره} من اللّيل.
{فأصبح} من الغد قائمًا.
{يقلّب كفّيه} يسفّق كفّيه في تفسير الحسن وقتادة.
وقال الحسن: يضرب إحداهما على الأخرى ندامةً.
{على ما أنفق فيها} وقال قتادة: تلهّفًا على ما فاته.
وقال ابن مجاهدٍ، عن أبيه: {وأحيط بثمره} مثل قوله: {وكان له ثمرٌ} : ذهبٌ وفضّةٌ.
قال: {وهي خاويةٌ على عروشها} قال الحسن: عروشها: التّراب، قد ذهب ما فيها من النّبات.
وبعضهم يقول: مقلوبةٌ على رءوسها.
{ويقول} في الآخرة.
{يا ليتني لم أشرك بربّي} في الدّنياأحدًا). [تفسير القرآن العظيم: 1/187-188]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله: {خاويةٌ على عروشها...}
على سقوفها). [معاني القرآن: 2/145]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت: 210هـ): ({فأصبح يقلّب كفّيه على ما أنفق فيها} أي فأصبح نادماً، والعرب تقول ذلك للنادم:
أصبح فلان يقّلب كفيه ندماً وتلهّفاً على ذلك وعلى ما فاته.
{وهي خاويةٌ على عروشها} مجازه: خالية على بيوتها). [مجاز القرآن: 1/405-404]
قال قطرب محمد بن المستنير البصري (ت: 220هـ تقريباً) : (ابن عباس رحمه الله {وأحيط بثمره} بالإشباع، {وكان له ثمر} يضمها جميعًا، وهي قراءة مجاهد والأعرج والأعمش.
[معاني القرآن لقطرب: 849]
وقرأ أبو عمرو {وأحيط بثمره} {وكان له ثمر} بإسكان الميم.
قراءة الحسن {وأحيط بثمره} {وكان له ثمر} بفتحهما جميعًا، وهي قراءة أبي جعفر وعاصم.
وكان أبو عمرو بن العلاء يقول: الثمر: المال والولد.
وقال الحارث بن حلزة:
ولقد رأيت معاشرًا = قد ثمروا مالا ًوولدًا
ثمروا؛ أي جمعوا.
وقال النابغة:
مهلاً فداء لك الأقوام كلهم = وما أثمر من مال ومن ولد
وقال بعضهم "الثمر": جمع الثمر، كما قالوا: أسد وأسد، وثمر وثمر؛ وهذا موجود على هذا الجميع.
وقال ابن عباس: من قرأ {ثمر} فهو مال، ومن قرأ {ثمر} فهي الثمرة). [معاني القرآن لقطرب: 850] (م)
قال قطرب محمد بن المستنير البصري (ت: 220هـ تقريباً) : (وأما قوله {يقلب كفيه على ما أنفق فيها} فالعرب تقول للنادم على ما فاته: أصبح يقلب كفيه.
قال ابن عباس {يقلب كفيه} يصفق بكفيه إحداهما على الأخرى نادمًا). [معاني القرآن لقطرب: 873]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ): ({يقلب كفيه}: أي يتندم. يقال أنه ليقلب كفيه إذا كان نادما). [غريب القرآن وتفسيره: 229]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): ({وأحيط بثمره} أي أهلك.
{فأصبح يقلّب كفّيه} أي نادما. وهذا مما يوصف [به] النادم.
{خاويةٌ} خربة.
(العروش) السّقوف). [تفسير غريب القرآن: 268]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (ومنه قوله: {وَظَنُّوا أَنَّهُمْ أُحِيطَ بِهِمْ} أي دنوا من الهلاك.
وأصل هذا: أن العدوّ إذا أحاط بقوم أو بلد فحاصره فقد دنا أهله من الهلكة. وقال في موضع آخر: {وَأُحِيطَ بِثَمَرِهِ}). [تأويل مشكل القرآن: 167] (م)
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): (أحيط بثمره فأصبح يقلّب كفّيه على ما أنفق فيها وهي خاوية على عروشها ويقول يا ليتني لم أشرك بربّي أحدا}
أي أحاط اللّه العذاب بثمره.
{فأصبح يقلّب كفّيه على ما أنفق فيها} تقلب الكفين، يفعله الناس كثيرا.
{وهي خاوية على عروشها} أي: حيطانها قائمة لا سقوف عليها، وقد تهدّمت سقوفها فصارت في قرارها والعروش: السقوف، فصارت الحيطان كأنّها على السقوف). [معاني القرآن: 3/290-289]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): (ثم قال جل وعز: {وأحيط بثمره}
أي: أحاط الله العذاب بثمره). [معاني القرآن: 4/246]

قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): (ثم قال تعالى: {فأصبح يقلب كفيه على ما أنفق فيها}
وهذا يوصف به النادم). [معاني القرآن: 4/246]

قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): ( ثم قال جل وعز: {وهي خاوية على عروشها}
الخاوية في اللغة: الخالية، والعروش: السقوف، والمعنى أن: حيطانها قيام، وقد سقطت سقوفها؛ فكان الحيطان على السقوف). [معاني القرآن: 4/247-246]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({وأحيط بثمره} أي أهلك.
{فأصبح يقلب كفيه} أي نادما.
(العروش) السقوف). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 144]

تفسير قوله تعالى: {وَلَمْ تَكُنْ لَهُ فِئَةٌ يَنْصُرُونَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مُنْتَصِرًا (43)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قال اللّه: {ولم تكن له فئةٌ} تفسير ابن مجاهدٍ، عن أبيه: عشيرةٌ.
{ينصرونه من دون اللّه} يمنعوه من دون اللّه.
{وما كان منتصرًا} ممتنعًا في تفسير قتادة والسّدّيّ). [تفسير القرآن العظيم: 1/188]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ (ت: 207هـ):
(وقوله: {ولم تكن لّه فئةٌ ينصرونه...}

ذهب إلى الرجال.
ولو قيل: تنصره يذهب إلى الفئة - كما قال {(فئةٌ) تقاتل في سبيل الله وأخرى كافرةٌ} – لجاز). [معاني القرآن: 2/145]

قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ({فئةٌ ينصرونه من دون الله} أي جماعة،
وقال العجّاج:كما يحوز الفئة الكميّ.). [مجاز القرآن: 1/405]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): (وقوله: {ولم تكن له فئة ينصرونه من دون اللّه وما كان منتصرا}
{ينصرونه} محمول على معنى فئة، المعنى ولم يكن له أقوام ينصرونه.
ولو كان ينصره لجاز، كما قال: {فئة تقاتل في سبيل اللّه}.
{وما كان منتصرا} وما كان هو أيضا قادرا على نصر نفسه). [معاني القرآن: 3/290]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): ( وقوله جل وعز: {ولم تكن له فئة ينصرونه من دون الله}
قال مجاهد: أي عشيرة.). [معاني القرآن: 4/247]


تفسير قوله تعالى: {هُنَالِكَ الْوَلَايَةُ لِلَّهِ الْحَقِّ هُوَ خَيْرٌ ثَوَابًا وَخَيْرٌ عُقْبًا (44)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله: {هنالك الولاية للّه الحقّ} في الآخرة.
هنالك يتولّى اللّه كلّ عبدٍ، لا يبقى أحدٌ يومئذٍ إلا تولّى اللّه، فلا يقبل ذلك من المشرك.
وقال السّدّيّ: يعني ولاية الدّين.
هي مفتوحةٌ عنده.
وهي تقرأ على وجهين: أحدهما: برفع الحقّ، والآخر: بجرّه.
فمن قرأها بالرّفع يقول: هناك الولاية الحقّ للّه، فيها تقديمٌ، ومن قرأها بالجرّ يقول: للّه الحقّ.
والحقّ اسمٌ من أسماء اللّه.
{هو خيرٌ ثوابًا} خير من أثاب وخيرٌ ثوابًا للمؤمنين من الأوثان لمن عبدها.
{وخيرٌ عقبًا} وخير من أثاب). [تفسير القرآن العظيم: 1/188]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله: {هنالك الولاية للّه الحقّ...}

رفع من نعت (الولاية) وفي قراءة أبيّ (هنالك الولاية الحقّ للّه).
وإن شئت خفضت تجعله من نعت (الله) والولاية الملك.
ولو نصبت (الحقّ) على معنى حقّا كان صواباً).
[معاني القرآن: 2/145-146]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت: 210هـ): ({هنالك الولاّية لله} مصدر الولى، فإذا كسرت الواو فهو مصدر وليت العمل والأمر تليه.
{خيرٌ ثواباً وخيرٌ عقباً} مجازه مجاز العاقبة والعقبي والعقبة، كلهن واحدة والمعنى الآخرة). [مجاز القرآن: 1/405]
قال قطرب محمد بن المستنير البصري (ت: 220هـ تقريباً) : (الحسن وأبو عمرو وشيبة ونافع وأبو جعفر وعاصم {هنالك الولاية} بالفتح.
قراءة الأعمش {الولاية} يكسر، وفي الأنفال {ما لكم من ولايتهم} بكسر الواو.
قراءة عمرو بن عبيد {هنالك الولاية لله الحق} يصير خفضًا على: لله الحق.
وفي قراءة أبي "هنالك الولاية الحق لله" يرفع "الحق" ويقدمه.
الحسن وعاصم والأعمش {عقبا} مخففة منونة.
والأعرج وأبو جعفر وشيبة وأبو عمرو {عقبا} مضمومة القاف منونة.
وقالوا في اللغة: في عقبى أمره، وعقبة أمره، وعقب أمره؛ أي عاقبته، وقالوا: في عقب ممرك، وعقبانه؛ وقدم رجل في عقب رمضان وفي عقبه: إذا قدمت لعشر بقين إلى ليلة واحدة؛ والعقب أيضًا: القوة بعد الضعف؛ وقالوا أيضًا: العقبة والعقبة كالأثر عليه). [معاني القرآن لقطرب: 853]
قال قطرب محمد بن المستنير البصري (ت: 220هـ تقريباً) : (وأما {هنالك} فقالوا: هاهنا، وهناك، وهاهنا، بتثقيل النون، وها هناك للبعيد؛ وإن حذفت ها قلت: هنا، وهنا.
وقال ذو الرمة:
[معاني القرآن لقطرب: 873]
هنا وهنا ومن هنا لهن بها = ذات الشمائل والأيمان هينوم
ففتح كلها.
وقوله للبعيد: هناك وهنانيك؛ وأهل الحجاز يقولون: هاهنا مقصور، وقالوا: هاهنا بهمز). [معاني القرآن لقطرب: 874]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ): ({الولاية}: التولي والولاية النصر. يقال هم ولاية عليك
أي متناصرون. والولاية ولاية السلطان.
وقد يجوز الفتح في هذا والكسر في ذلك كما قالوا الوكالة والوكالة والوصاية والوصاية بمعنى واحد.

{خير عقبا}: أي عاقبة). [غريب القرآن وتفسيره: 230-229]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): ({هنالك الولاية للّه} يريد: يومئذ [يتولون اللّه ويؤمنون ويتبرءون مما كانوا يعبدون].
{وخيرٌ عقباً} أي عاقبة.
و(الهشيم) من النبت المتفتت. وأصله: من هشمت الشيء إذا كسرته ومنه سمي الرجل: هاشما). [تفسير غريب القرآن: 268]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): (وقوله: {هنالك الولاية للّه الحقّ هو خير ثوابا وخير عقبا}
وتقرأ (الولاية) - بكسر الواو وفتحها - (للّه الحقّ)، وتقرأ (الحقّ)، المعنى: في مثل تلك الحال بيان الولاية للّه.
أي عند ذلك يتبين نصره، ولي اللّه - يتولى الله إياه.
فمن قرأ (الحقّ) بالرفع، فهو نعت للولاية، ومن قرأ (الحقّ) فهو بالجر فهو نعت للّه - جلّ وعزّ.
ويجوز (الحقّ)، ولا أعلم أحدا قرأ بها.
ونصبه على المصدر في التوكيد، كما تقول: هنالك الحقّ، أي أحقّ الحقّ.
وقوله: {هو خير ثوابا وخير عقبا}.
وعقبا، ويجوز و (خير عقبى) على وزن بشرى، وثوابا وعقبا منصوبان على التمييز). [معاني القرآن: 3/290]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): (وقوله جل وعز: {هنالك الولاية لله الحق} أي يؤمنون بالله وحده ويتبرءون مما كانوا يعبدون ويقرأ الولاية بكسر الواو والمعنى على الفتح لأن الولاية المعروف أنها الإمارة). [معاني القرآن: 4/247]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): (ثم قال جل وعز: {هو خير ثوابا وخير عقبا}
العقب عند أهل اللغة، والعقبى والعاقبة واحد، وهو: ما يصير إليه الأمر). [معاني القرآن: 4/248-247]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({عقبا} أي عاقبة). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 144]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({الوَلايَةُ}: النصر). [العمدة في غريب القرآن: 190]


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 26 جمادى الآخرة 1434هـ/6-05-2013م, 03:31 PM
الصورة الرمزية منى بكري
منى بكري منى بكري غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
المشاركات: 1,049
افتراضي

التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَكَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلًا (37)}

تفسير قوله تعالى: {لَكِنَّا هُوَ اللَّهُ رَبِّي وَلَا أُشْرِكُ بِرَبِّي أَحَدًا (38)}
قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ القَاسِمُ بنُ سَلاَّمٍ الهَرَوِيُّ (ت: 224هـ): (في حديث عبد الله رحمه الله أن امرأته سألته أن يكسوها جلبابا فقال: إني أخشى أن تدعي جلباب الله الذي جلببك، قالت: وما هو؟ قال: بيتك، قالت: أجنك من أصحاب محمد تقول هذا.
حدثنيه ابن مهدي عن سفيان عن طارق بن عبد الرحمن، عن حكيم بن جابر عن عبد الله.
قال الكسائي وغيره: قولها: أجنك: تريد: من أجل أنك، فتركت «من»، والعرب تفعل ذلك تدع «من» مع «أجل» تقول: فعلت ذلك أجلك: بمعنى من أجلك، قال عدي بن زيد:
أجل إن الله قد فضلكم.......فوق ما أحكي بصلب وإزار
أراد أجل وأراد بالصلب: الحسب، وبالإزار: العفة.
ويروى أيضا:
فوق من أحكأ صلبا بإزار
أحكأ: يريد: شدة، يقال: أحكأت العقدة: إذا أحكمتها عقدا.
وقولها: أجنك، فحذفت الألف واللام كقوله: {لكنا هو الله ربي} يقال: إن معناه –والله أعلم- لكني أنا هو الله ربي فحذفت الألف فالتقت نونان فجاء التشديد لذلك وأنشدنا الكسائي:
لهنك من عبسية لوسيمة.......على هنوات كاذب من يقولها
أراد: لله إنك لوسيمة، فأسقط إحدى اللامين من لله وحذف الألف، وكذلك اللام من أجل حذفت، كما قال:
لاه ابن عمك والنوى يعدو
فحذف اللام، وهو من هذا أيضا). [غريب الحديث: 5/86-88]

تفسير قوله تعالى: {وَلَوْلَا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاءَ اللَّهُ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ إِنْ تَرَنِ أَنَا أَقَلَّ مِنْكَ مَالًا وَوَلَدًا (39)}
قَالَ سِيبَوَيْهِ عَمْرُو بْنُ عُثْمَانَ بْنِ قُنْبُرٍ (ت: 180هـ): (واعلم أنها تكون في إن وأخواتها فصلا وفي الابتداء ولكن ما بعدها مرفوع لأنه مرفوع قبل أن تذكر الفصل.
واعلم أن هو لا يحسن أن تكون فصلا حتى يكون ما بعدها معرفة أو ما أشبه المعرفة مما طال ولم تدخله الألف واللام فضارع زيدا وعمرا نحو خير منك ومثلك وأفضل منك وشر منك كما أنها لا تكون في الفصل إلا وقبلها معرفة [أو ما ضارعها] كذلك لا يكون إلا ما بعدها معرفة أو ما ضارعها. لو قلت كان زيد هو منطلقاً ، كان قبيحاً حتى تذكر الأسماء التي ذكرت لك من المعرفة وما ضارعها من النكرة مما لا يدخله الألف واللام.
وأما قوله عز وجل: {إن ترني أنا أقلّ منك مالاً وولداً} فقد تكون أنا فصلا وصفة وكذلك: {وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله هو خيرا وأعظم أجرا}.
وقد جعل ناس كثير من العرب هو وأخواتها في هذا الباب بمنزلة اسم مبتدأ وما بعده مبني عليه فكأنك تقول أظن زيدا أبوه خير منه [ووجدت عمرا أخوه خير منه]. فمن ذلك أنه بلغنا أن رؤبة كان يقول أظن زيدا هو خير منك.
- وحدثنا عيسى أن ناسا كثيرا يقرءونها
: (وما ظلمناهم ولكن كانوا هم الظّالمون) ). [الكتاب: 2/392-393]

تفسير قوله تعالى: {فَعَسَى رَبِّي أَنْ يُؤْتِيَنِ خَيْرًا مِنْ جَنَّتِكَ وَيُرْسِلَ عَلَيْهَا حُسْبَانًا مِنَ السَّمَاءِ فَتُصْبِحَ صَعِيدًا زَلَقًا (40)}

تفسير قوله تعالى: {أَوْ يُصْبِحَ مَاؤُهَا غَوْرًا فَلَنْ تَسْتَطِيعَ لَهُ طَلَبًا (41)}

تفسير قوله تعالى: {وَأُحِيطَ بِثَمَرِهِ فَأَصْبَحَ يُقَلِّبُ كَفَّيْهِ عَلَى مَا أَنْفَقَ فِيهَا وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُشْرِكْ بِرَبِّي أَحَدًا (42)}

تفسير قوله تعالى: {وَلَمْ تَكُنْ لَهُ فِئَةٌ يَنْصُرُونَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مُنْتَصِرًا (43)}

تفسير قوله تعالى: {هُنَالِكَ الْوَلَايَةُ لِلَّهِ الْحَقِّ هُوَ خَيْرٌ ثَوَابًا وَخَيْرٌ عُقْبًا (44)}
قال أبو عليًّ إسماعيلُ بنُ القاسمِ القَالِي (ت: 356هـ): (وقال اللحياني: يقال لما التصق في أسفل القدر من محترق التابل وغيره: عقبة.
وقال أبو النصر، عن الأصمعي: العُقبُ: العاقبة، قال الله تعالى: {وخيرٌ عُقبًا} ويقال: احذر عقوبة الله وعقابه). [الأمالي: 1/186]

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 16 ذو القعدة 1439هـ/28-07-2018م, 09:43 AM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن الرابع الهجري

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 16 ذو القعدة 1439هـ/28-07-2018م, 09:44 AM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن الخامس الهجري

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 16 ذو القعدة 1439هـ/28-07-2018م, 09:50 AM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن السادس الهجري

تفسير قوله تعالى: {قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَكَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلًا (37)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (وقوله: {قال له صاحبه} حكاية أن المؤمن من الرجلين لما سمع كلام الكافر وقفه -على جهة التوبيخ- على كفره بالله تعالى، وقرأ أبي بن كعب: "وهو يخاصمه"، وقرأ ثابت البناني: "ويلك أكفرت"، ثم جعل يعظم الله تعالى عنده بأوصاف تضمنت النعم والدلائل على جواز البعث من القبور. وقوله: {من تراب} إشارة إلى آدم صلى الله عليه وسلم. وقوله: {سواك رجلا} كما تقول: سواك شخصا أو حيا أو نحو هذا من التأكيدات، وقد يحتمل أنه قصد تخصيص الرجولة على وجه تعديد النعمة في أن لم يكن أنثى ولا خنثى، وذكر الطبري نحو هذا). [المحرر الوجيز: 5/608]

تفسير قوله تعالى: {لَٰكِنَّا هُوَ اللَّهُ رَبِّي وَلَا أُشْرِكُ بِرَبِّي أَحَدًا (38)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (واختلفت القراءة في قوله: "لكنا"، فقرأ ابن عامر، ونافع -في رواية المسيلي: "لكنا" في الوصل والوقف. وقرأ ابن كثير، وأبو عمرو، وعاصم، وحمزة، والكسائي، "لكن" في الوصل، و"لكنا" في الوقف، ورجحها الطبري، وهي رواية ورش، وقالون عن نافع وقرأ ابن مسعود، وأبي بن كعب، والحسن: "لكن أنا هو الله ربي"، وفي قراءة عيسى الثقفي، والأعمش -بخلاف- "لكن هو الله ربي"، فأما هذه الأخيرة فبين على الأمر والشأن، وأما الذي قبلها فعلى معنى: لكن أنما أقول. ومن هذه الفرقة من قرأ: "لكننا" على حذف الهمزة وتخفيف التنوين، وفي هذا نظر، وأما من قرأ: "لكنا" فأصله عنده "لكن أنا" حذفت الهمزة على غير قياس وأدغمت النون في النون، وقد قال بعض النحويين: نقلت حركة الهمزة إلى النون فجاء "لكننا" ثم أدغمت بعد ذلك فجاء "لكنا"، فرأى بعض القراء أن بالإدغام استغني عن الألف الأخيرة، فمنهم من حذفها في الوصل، ومنهم من أثبتها في الوصل والوقف لتدل على أصل الكلمة، ويتوجه في "لكنا" أن تكون "لكن" لحقتها نون الجماعة التي في "خرجنا وضربنا"، ووقع الإدغام لاجتماع المثلين، ثم وحد في "ربي" على المعنى، ولو اتبع اللفظ لقال: "ربنا" ذكره أبو علي. ويترجح بهذا التعليل قول من أثبت الألف في حالي الوصل والوقف. ويتوجه في "لكنا" أن تكون المشهورة من أخوات "إن"، والمعنى: "لكن قولي هو الله ربي"، إلا أني لا أعرف من يقرأ بها وصلا ووقفا، وذلك يلزم من يوجه هذا الوجه. وروى هارون عن أبي عمرو "لكنه هو الله ربي" بضمير لحق "لكن". وباقي الآية بين). [المحرر الوجيز: 5/609]

تفسير قوله تعالى: {وَلَوْلَا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاءَ اللَّهُ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ ۚ إِنْ تَرَنِ أَنَا أَقَلَّ مِنْكَ مَالًا وَوَلَدًا (39)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: {ولولا إذ دخلت} الآية. وصية من المؤمن للكافر، و"لولا" تحضيض، بمعنى: هلا، و"ما" يحتمل أن تكون بمعنى "الذي"، بتقدير: "الذي شاء الله كائن"، وفي "شاء" ضمير عائد، ويحتمل أن تكون شرطية بتقدير: "ما شاء الله كان"، ويحتمل أن تكون خبر ابتداء محذوف تقديره: "هو ما شاء الله، أو الأمر ما شاء الله". وقوله: {لا قوة إلا بالله} تسليم وصد لقول الكافر: ما أظن أن تبيد هذه أبدا، وروي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال لأبي هريرة: "ألا أدلك على كلمة من كنز الجنة؟" قال: بلى يا رسول الله، قال: "لا قوة إلا بالله، إذا قالها العبد قال الله عز وجل: أسلم عبدي واستسلم".
[المحرر الوجيز: 5/609]
وفي حديث أبي موسى أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له: "يا عبد الله بن قيس: ألا أدلك على كنز من كنوز الجنة"؟ قال: افعل يا رسول الله، قال: "لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم".
واختلفت القراءة في حذف الياء من "ترن" وإثباتها، فأثبتها ابن كثير وصلا ووقفا، وحذفها ابن عامر، وعاصم، وحمزة فيهما، وأثبتها نافع، وأبو عمرو في الوصل فقط. وقرأ الجمهور: "أقل" بالنصب على المفعول الثاني، وقوله: "أنا" فاصلة ملغاة، وقرأ عيسى بن عمر: "أقل" بالرفع على أن يكون "أنا" مبتدأ و"أقل" خبره، والجملة في موضع المفعول الثاني، والرؤية رؤية القلب في هذه الآية). [المحرر الوجيز: 5/610]

تفسير قوله تعالى: {فَعَسَىٰ رَبِّي أَنْ يُؤْتِيَنِ خَيْرًا مِنْ جَنَّتِكَ وَيُرْسِلَ عَلَيْهَا حُسْبَانًا مِنَ السَّمَاءِ فَتُصْبِحَ صَعِيدًا زَلَقًا (40)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (قوله عز وجل: {فعسى ربي أن يؤتيني خيرا من جنتك ويرسل عليها حسبانا من السماء فتصبح صعيدا زلقا أو يصبح ماؤها غورا فلن تستطيع له طلبا وأحيط بثمره فأصبح يقلب كفيه على ما أنفق فيها وهي خاوية على عروشها ويقول يا ليتني لم أشرك بربي أحدا ولم تكن له فئة ينصرونه من دون الله وما كان منتصرا هنالك الولاية لله الحق هو خير ثوابا وخير عقبا}
هذا الترجي بـ "عسى" يحتمل أن يريد به: في الدنيا، ويحتمل أن يريد: في الآخرة، وتمني ذلك في الآخرة أشرف مقطعا، وأذهب مع الخير والصلاح، وأن يكون ذلك يراد به الدنيا أذهب في نكاية هذا المخاطب، وأشد إيلاما لنفسه.
و "الحسبان": العذاب كالبرد والصر ونحوه، واحد الحسبان: حسبانة، وهي المرامي من هذه الأنواع المذكورة، وهي سهام ترمى دفعة بآلة لذلك. و"الصعيد": وجه الأرض، و"الزلق": الذي لا يثبت فيه قدم، يعني أنه تذهب أشجاره ونباته، ويبقى أرضا قد ذهبت منافعها حتى منفعة المشي، فهي وحل لا تنبت ولا تثبت فيها قدم). [المحرر الوجيز: 5/610]

تفسير قوله تعالى: {أَوْ يُصْبِحَ مَاؤُهَا غَوْرًا فَلَنْ تَسْتَطِيعَ لَهُ طَلَبًا (41)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (و "الغور" مصدر يوصف به الماء المفرد والمياه الكثيرة، كقولك: رجل عدل وامرأة عدل ونحوه، ومعناه: ذاهبا في الأرض لا يستطاع تناوله، وقرأت فرقة: "غورا" بضم الغين، وقرأت فرقة: "غؤرا" بضم الغين وهمز الواو، و"غور" مثل "نوح" يوصف به الواحد والجمع، المذكر والمؤنث، ومنه قول الشاعر:
تظل جيادها نوحا عليه ... مقلدة أعنتها صفونا
وهذا كثير، وباقي الآية بين). [المحرر الوجيز: 5/611]

تفسير قوله تعالى: {وَأُحِيطَ بِثَمَرِهِ فَأَصْبَحَ يُقَلِّبُ كَفَّيْهِ عَلَىٰ مَا أَنْفَقَ فِيهَا وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَىٰ عُرُوشِهَا وَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُشْرِكْ بِرَبِّي أَحَدًا (42)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: {وأحيط بثمره} الآية. هذا خبر من الله تعالى عن إحاطة العذاب بحال هذا الممثل به، وقد تقدم القول في الثمر، غير أن الإحاطة كناية عن عموم العذاب والفساد. ويقلب كفيه يريد: يضع بطن إحداهما على ظهر الأخرى، وذلك فعل المتلهف المتأسف على فائت أو خسارة أو نحوها، ومن عبر بـ "يصفق" فلم يتقن. وقوله: {خاوية على عروشها} يريد أن السقوف وقعت، وهي العروش، ثم تهدمت الحيطان عليها، فهي خاوية والحيطان على العروش. ويقول يا ليتني لم أشرك بربي أحدا، قال بعض المفسرين: هي حكاية عن قول الكافر هذه المقالة في الآخرة، ويحتمل أن يريد أنه قالها في الدنيا على جهة التوبة بعد حلول المصيبة، ويكون فيها زجر للكفرة من قريش أو غيرهم; لئلا تجيء لهم حال يؤمنون فيها بعد نقم تحل بهم). [المحرر الوجيز: 5/611]

تفسير قوله تعالى: {وَلَمْ تَكُنْ لَهُ فِئَةٌ يَنْصُرُونَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مُنْتَصِرًا (43)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (وقرأ ابن كثير، ونافع، وابن عامر، وعاصم، وأبو عمرو، والحسن، وأبو جعفر، وشيبة: "ولم تكن" بالتاء على لفظ الفئة، وقرأ حمزة، والكسائي، ومجاهد، وابن وثاب: "ولم يكن" بالياء على المعنى. و"الفئة": الجماعة التي يلجأ إلى نصرها، قال مجاهد: هي العشيرة.
[المحرر الوجيز: 5/611]
قال القاضي أبو محمد رحمه الله:
وهي عندي من: فاء يفيء، وزنها فعلة "فيئة" حذفت العين تخفيفا، وقد قال أبو علي وغيره: هي من فأوت وليست من فاء، وهذا الذي قالوه أدخل في التصريف، والأول أحكم في المعنى. وقرأ ابن أبي عبلة: "فئة تنصره"). [المحرر الوجيز: 5/612]

تفسير قوله تعالى: {هُنَالِكَ الْوَلَايَةُ لِلَّهِ الْحَقِّ ۚ هُوَ خَيْرٌ ثَوَابًا وَخَيْرٌ عُقْبًا (44)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: "هنالك" يحتمل أن يكون ظرفا لقوله: "منتصرا"، ويحتمل أن تكون "الولاية" مبتدأ و"هنالك" خبره، وقرأ حمزة، والكسائي، والأعمش، ويحيى بن وثاب: "الولاية" بكسر الواو، وهي بمعنى الرياسة والزعامة ونحوه، وقرأ الباقون: "الولاية" بفتح الواو، وهي بمعنى الموالاة والصلة ونحوه، ويحكى عن أبي عمرو، والأصمعي أن كسر الواو هنا لحن; لأن (فعالة) إنما تجيء فيما كان صنعة أو معنى متقلدا، وليس هنا تولي أمر.
وقرأ أبو عمرو، والكسائي: "الحق" بالرفع على جهة النعت ل "الولاية"، وقرأ الباقون: "الحق" بالخفض على النعت لله عز وجل، وقرأ أبو حيوة: "لله الحق" بالنصب. وقرأ الجمهور: "عقبا" بضم العين والقاف، وقرأ عاصم، وحمزة، والحسن: "عقبا" بضم العين وسكون القاف وتنوين الباء، وقرأ عاصم أيضا: "عقبى" بياء التأنيث. والعقب والعقب بمعنى المعاقبة). [المحرر الوجيز: 5/612]

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 2 محرم 1440هـ/12-09-2018م, 06:36 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي

تفاسير القرن السابع الهجري
...

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 2 محرم 1440هـ/12-09-2018م, 06:38 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي

تفاسير القرن الثامن الهجري

تفسير قوله تعالى: {قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَكَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلًا (37) لَكِنَّا هُوَ اللَّهُ رَبِّي وَلَا أُشْرِكُ بِرَبِّي أَحَدًا (38)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({قال له صاحبه وهو يحاوره أكفرت بالّذي خلقك من ترابٍ ثمّ من نطفةٍ ثمّ سوّاك رجلا (37) لكنّا هو اللّه ربّي ولا أشرك بربّي أحدًا (38) ولولا إذ دخلت جنّتك قلت ما شاء اللّه لا قوّة إلا باللّه إن ترن أنا أقلّ منك مالا وولدًا (39) فعسى ربّي أن يؤتين خيرًا من جنّتك ويرسل عليها حسبانًا من السّماء فتصبح صعيدًا زلقًا (40) أو يصبح ماؤها غورًا فلن تستطيع له طلبًا (41)}
يقول تعالى مخبرًا عمّا أجابه صاحبه المؤمن، واعظًا له وزاجرًا عمّا هو فيه من الكفر باللّه والاغترار: {أكفرت بالّذي خلقك من ترابٍ ثمّ من نطفةٍ ثمّ سوّاك رجلا}؟ وهذا إنكارٌ وتعظيمٌ لما وقع فيه من جحود ربّه، الّذي خلقه وابتدأ خلق الإنسان من طينٍ وهو آدم، ثمّ جعل نسله من سلالةٍ من ماءٍ مهينٍ، كما قال تعالى: {كيف تكفرون باللّه وكنتم أمواتًا فأحياكم ثمّ يميتكم ثمّ يحييكم} [البقرة:280] أي: كيف تجحدون ربّكم، ودلالته عليكم ظاهرةٌ جليّةٌ، كلّ أحدٍ يعلمها من نفسه، فإنّه ما من أحدٍ من المخلوقات إلّا ويعلم أنّه كان معدومًا ثمّ وجد، وليس وجوده من نفسه ولا مستندًا إلى شيءٍ من المخلوقات؛ لأنّه بمثابته فعلم إسناد إيجاده إلى خالقه، وهو اللّه، لا إله إلّا هو، خالق كلّ شيءٍ؛ ولذا قال: {لكنّا هو اللّه ربّي} أي: أنا لا أقول بمقالتك، بل أعترف للّه بالرّبوبيّة والوحدانيّة {ولا أشرك بربّي أحدًا} أي: بل هو اللّه المعبود وحده لا شريك له). [تفسير القرآن العظيم: 5/ 158]

تفسير قوله تعالى: {وَلَوْلَا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاءَ اللَّهُ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ إِنْ تَرَنِ أَنَا أَقَلَّ مِنْكَ مَالًا وَوَلَدًا (39)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (ثمّ قال: {ولولا إذ دخلت جنّتك قلت ما شاء اللّه لا قوّة إلا باللّه إن ترن أنا أقلّ منك مالا وولدًا} هذا تحضيضٌ وحثٌّ على ذلك، أي: هلّا إذا أعجبتك حين دخلتها ونظرت إليها حمدت اللّه على ما أنعم به عليك، وأعطاك من المال والولد ما لم يعطه غيرك، وقلت: {ما شاء اللّه لا قوّة إلا باللّه}؛ ولهذا قال بعض السّلف: من أعجبه شيءٌ من حاله أو ماله أو ولده أو ماله، فليقل: {ما شاء اللّه لا قوّة إلا باللّه} وهذا مأخوذٌ من هذه الآية الكريمة. وقد روي فيه حديثٌ مرفوعٌ أخرجه الحافظ أبو يعلى الموصليّ في مسنده:
حدّثنا جرّاح بن مخلد، حدّثنا عمر بن يونس، حدّثنا عيسى بن عون، حدّثنا عبد الملك بن زرارة، عن أنسٍ، رضي اللّه عنه، قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "ما أنعم اللّه على عبدٍ نعمةً من أهلٍ أو مالٍ أو ولدٍ، فيقول: {ما شاء اللّه لا قوّة إلا باللّه} فيرى فيه آفةً دون الموت". وكان يتأوّل هذه الآية: {ولولا إذ دخلت جنّتك قلت ما شاء اللّه لا قوّة إلا باللّه}.
قال الحافظ أبو الفتح الأزديّ: عيسى بن عونٍ، عن عبد الملك بن زرارة، عن أنسٍ: لا يصحّ حديثه.
وقال الإمام أحمد: حدّثنا محمّد بن جعفرٍ، حدّثنا شعبة وحجّاجٌ، حدّثني شعبة، عن عاصم بن عبيد اللّه، عن عبيدٍ مولى أبي رهم، عن أبي هريرة، عن النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم أنّه قال: "ألّا أدلّك على كنزٍ من كنوز الجنّة؟ لا قوّة إلّا باللّه". تفرّد به أحمد
وقد ثبت في الصّحيح عن أبي موسى أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال له: "ألّا أدلّك على كنزٍ من كنوز الجنّة؟ لا حول ولا قوّة إلّا باللّه"
وقال الإمام أحمد: حدّثنا بكر بن عيسى، حدّثنا أبو عوانة، عن أبي بلج، عن عمرو بن ميمونٍ قال: قال أبو هريرة: قال لي نبيّ اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "يا أبا هريرة، أدلّك على كنزٍ من كنوز الجنّة تحت العرش؟ ". قال: قلت: نعم، فداك أبي وأمّي. قال: "أن تقول لا قوّة إلّا باللّه" قال أبو بلج: وأحسب أنّه قال: "فإنّ اللّه يقول: أسلم عبدي واستسلم". قال: فقلت لعمرٍو -قال أبو بلج: قال عمرو: قلت لأبي هريرة: لا حول ولا قوّة إلّا باللّه؟ فقال: لا إنّها في سورة الكهف: {ولولا إذ دخلت جنّتك قلت ما شاء اللّه لا قوّة إلا باللّه}). [تفسير القرآن العظيم: 5/ 158-160]

تفسير قوله تعالى: {فَعَسَى رَبِّي أَنْ يُؤْتِيَنِ خَيْرًا مِنْ جَنَّتِكَ وَيُرْسِلَ عَلَيْهَا حُسْبَانًا مِنَ السَّمَاءِ فَتُصْبِحَ صَعِيدًا زَلَقًا (40)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {فعسى ربّي أن يؤتين خيرًا من جنّتك} أي: في الدّار الآخرة {ويرسل عليها} أي: على جنّتك في الدّنيا الّتي ظننت أنّها لا تبيد ولا تفنى {حسبانًا من السّماء} قال ابن عبّاسٍ، والضّحّاك، وقتادة، ومالكٌ عن الزّهريّ: أي عذابًا من السّماء.
والظّاهر أنّه مطرٌ عظيمٌ مزعجٌ، يقلع زرعها وأشجارها؛ ولهذا قال: {فتصبح صعيدًا زلقًا} أي: بلقعًا ترابًا أملس، لا يثبت فيه قدم.
وقال ابن عبّاسٍ: كالجرز الّذي لا ينبت شيئًا). [تفسير القرآن العظيم: 5/ 160]

تفسير قوله تعالى: {أَوْ يُصْبِحَ مَاؤُهَا غَوْرًا فَلَنْ تَسْتَطِيعَ لَهُ طَلَبًا (41)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {أو يصبح ماؤها غورًا} أي: غائرًا في الأرض، وهو ضدّ النّابع الّذي يطلب وجه الأرض، فالغائر يطلب أسفلها كما قال تعالى: {قل أرأيتم إن أصبح ماؤكم غورًا فمن يأتيكم بماءٍ معينٍ} [الملك:30] أي: جارٍ وسائجٍ. وقال هاهنا: {أو يصبح ماؤها غورًا فلن تستطيع له طلبًا} والغور: مصدرٌ بمعنى غائرٍ، وهو أبلغ منه، كما قال الشّاعر
تظلّ جيّاده نوحًا عليه = تقلّده أعنّتها صفوفا
بمعنى نائحات عليه). [تفسير القرآن العظيم: 5/ 160]

تفسير قوله تعالى: {وَأُحِيطَ بِثَمَرِهِ فَأَصْبَحَ يُقَلِّبُ كَفَّيْهِ عَلَى مَا أَنْفَقَ فِيهَا وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُشْرِكْ بِرَبِّي أَحَدًا (42)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({وأحيط بثمره فأصبح يقلّب كفّيه على ما أنفق فيها وهي خاويةٌ على عروشها ويقول يا ليتني لم أشرك بربّي أحدًا (42) ولم تكن له فئةٌ ينصرونه من دون اللّه وما كان منتصرًا (43) هنالك الولاية للّه الحقّ هو خيرٌ ثوابًا وخيرٌ عقبًا (44)}
يقول تعالى: {وأحيط بثمره} بأمواله، أو بثماره على القول الآخر. والمقصود أنّه وقع بهذا الكافر ما كان يحذر، ممّا خوّفه به المؤمن من إرسال الحسبان على جنّته، الّتي اغترّ بها وألهته عن اللّه، عزّ وجلّ {فأصبح يقلّب كفّيه على ما أنفق فيها} وقال قتادة: يصفّق كفّيه متأسّفًا متلهّفًا على الأموال الّتي أذهبها عليه {ويقول يا ليتني لم أشرك بربّي أحدًا}). [تفسير القرآن العظيم: 5/ 160]

تفسير قوله تعالى: {وَلَمْ تَكُنْ لَهُ فِئَةٌ يَنْصُرُونَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مُنْتَصِرًا (43) هُنَالِكَ الْوَلَايَةُ لِلَّهِ الْحَقِّ هُوَ خَيْرٌ ثَوَابًا وَخَيْرٌ عُقْبًا (44)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({ولم تكن له فئةٌ} أي: عشيرةٌ أو ولدٌ، كما افتخر بهم واستعزّ {ينصرونه من دون اللّه وما كان منتصرًا هنالك الولاية للّه الحقّ} اختلف القرّاء هاهنا، فمنهم من يقف على قوله: {وما كان منتصرًا هنالك} أي: في ذلك الموطن الّذي حلّ به عذاب اللّه، فلا منقذ منه. ويبتدئ [بقوله] {الولاية للّه الحقّ} ومنهم من يقف على: {وما كان منتصرًا} ويبتدئ بقوله: {هنالك الولاية للّه الحقّ}.
ثمّ اختلفوا في قراءة {الولاية} فمنهم من فتح الواو، فيكون المعنى: هنالك الموالاة للّه، أي: هنالك كلّ أحدٍ من مؤمنٍ أو كافرٍ يرجع إلى اللّه وإلى موالاته والخضوع له إذا وقع العذاب، كقوله: {فلمّا رأوا بأسنا قالوا آمنّا باللّه وحده وكفرنا بما كنّا به مشركين} [غافر:84] وكقوله إخبارًا عن فرعون: {حتّى إذا أدركه الغرق قال آمنت أنّه لا إله إلا الّذي آمنت به بنو إسرائيل وأنا من المسلمين آلآن وقد عصيت قبل وكنت من المفسدين} [يونس:91، 90]
ومنهم من كسر الواو من {الولاية} أي: هنالك الحكم للّه الحقّ.
ثمّ منهم من رفع {الحقّ} على أنّه نعتٌ للولاية، كقوله تعالى: {الملك يومئذٍ الحقّ للرّحمن وكان يومًا على الكافرين عسيرًا} [الفرقان:26]
ومنهم من خفض القاف، على أنّه نعتٌ للّه عزّ وجلّ، كقوله: {ثمّ ردّوا إلى اللّه مولاهم الحقّ ألا له الحكم وهو أسرع الحاسبين} [الأنعام:62]؛ ولهذا قال تعالى: {هو خيرٌ ثوابًا} أي: جزاءً {وخيرٌ عقبًا} أي: الأعمال الّتي تكون للّه، عزّ وجلّ، ثوابها خيرٌ، وعاقبتها حميدةٌ رشيدةٌ، كلّها خيرٌ).[تفسير القرآن العظيم: 5/ 160]

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:40 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة