العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير سورة الكهف

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11 جمادى الآخرة 1434هـ/21-04-2013م, 04:36 PM
الصورة الرمزية منى بكري
منى بكري منى بكري غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
المشاركات: 1,049
افتراضي تفسير سورة الكهف [ من الآية (21) إلى الآية (22) ]

تفسير سورة الكهف
[ من الآية (21) إلى الآية (22) ]

{ وَكَذَٰلِكَ أَعْثَرْنَا عَلَيْهِمْ لِيَعْلَمُوا أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَأَنَّ السَّاعَةَ لَا رَيْبَ فِيهَا إِذْ يَتَنَازَعُونَ بَيْنَهُمْ أَمْرَهُمْ ۖ فَقَالُوا ابْنُوا عَلَيْهِمْ بُنْيَانًا ۖ رَبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ ۚ قَالَ الَّذِينَ غَلَبُوا عَلَىٰ أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِمْ مَسْجِدًا (21) سَيَقُولُونَ ثَلَاثَةٌ رَابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْمًا بِالْغَيْبِ ۖ وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ ۚ قُلْ رَبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِمْ مَا يَعْلَمُهُمْ إِلَّا قَلِيلٌ ۗ فَلَا تُمَارِ فِيهِمْ إِلَّا مِرَاءً ظَاهِرًا وَلَا تَسْتَفْتِ فِيهِمْ مِنْهُمْ أَحَدًا (22)}



رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11 جمادى الآخرة 1434هـ/21-04-2013م, 04:38 PM
الصورة الرمزية منى بكري
منى بكري منى بكري غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
المشاركات: 1,049
افتراضي

جمهرة تفاسير السلف

تفسير قوله تعالى: (وَكَذَلِكَ أَعْثَرْنَا عَلَيْهِمْ لِيَعْلَمُوا أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَأَنَّ السَّاعَةَ لَا رَيْبَ فِيهَا إِذْ يَتَنَازَعُونَ بَيْنَهُمْ أَمْرَهُمْ فَقَالُوا ابْنُوا عَلَيْهِمْ بُنْيَانًا رَبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ قَالَ الَّذِينَ غَلَبُوا عَلَى أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِمْ مَسْجِدًا (21) )
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (قال معمر عن قتادة عن ابن عباس قال كنت مع حبيب بن سلمة فمروا بالكهف فإذا فيه عظام فقال رجل هذه عظام أصحاب الكهف فقال ابن عباس ذهبت عظمهم منذ أكثر من ثلاث مائة سنة). [تفسير عبد الرزاق: 1/396]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {وكذلك أعثرنا عليهم ليعلموا أنّ وعد اللّه حقٌّ وأنّ السّاعة لا ريب فيها إذ يتنازعون بينهم أمرهم فقالوا ابنوا عليهم بنيانًا ربّهم أعلم بهم قال الّذين غلبوا على أمرهم لنتّخذنّ عليهم مسجدًا}.
يقول تعالى ذكره: وكما بعثناهم بعد طول رقدتهم كهيئتهم ساعة رقدوا، ليتساءلوا بينهم، فيزدادوا بعظيم سلطان اللّه بصيرةً، وبحسن دفاع اللّه عن أوليائه معرفةً {كذلك أعثرنا عليهم} يقول: كذلك أطلعنا عليهم الفريق الآخر الّذين كانوا في شكٍّ من قدرة اللّه على إحياء الموتى، وفي مريةٍ من إنشاء أجسام خلقه، كهيئتهم يوم قبضهم بعد البلى، فيعلموا أنّ وعد اللّه خلقه أنه باعثهم من قبورهم بعد بلائهم، ومحييهم بعد فنائهم، كما بدأهم أول مرةٍ حقٌّ، ويوقنوا أنّ السّاعة آتيةٌ لا ريب فيها.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك، قال أهل التّأويل
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {وكذلك أعثرنا عليهم} يقول: أطلعنا عليهم ليعلم من كذّب بهذا الحديث، أنّ وعد اللّه حقٌّ، وأنّ السّاعة آتية لا ريب فيها.
وقوله: {إذ يتنازعون بينهم أمرهم}. يعني: الّذين أعثروا على الفتية. يقول تعالى: وكذلك أعثرنا هؤلاء المختلفين في قيام السّاعة، وإحياء اللّه الموتى بعد مماتهم من قوم تيذوسيس، حين يتنازعون بينهم أمرهم فيما اللّه فاعلٌ بمن أفناه من عباده، فأبلاه في قبره بعد مماته، أمنشئهم هو أم غير منشئهم؟
وقوله: {فقالوا ابنوا عليهم بنيانًا} يقول: فقال الّذين أعثرناهم على أصحاب الكهف: ابنوا عليهم بنيانًا {ربّهم أعلم بهم} يقول: ربّ الفتية أعلم بالفتية وشأنهم.
وقوله: {قال الّذين غلبوا على أمرهم} يقول جلّ ثناؤه: قال القوم الّذين غلبوا على أمر أصحاب الكهف {لنتّخذنّ عليهم مسجدًا}.
وقد اختلف في قائلي هذه المقالة، أهم الرّهط المسلمون، أم هم الكفّار؟ وقد ذكرنا بعض ذلك فيما مضى، وسنذكر إن شاء اللّه ما لم يمض منه.
- حدّثني محمّد بن سعدٍ، قال حدّثني أبي، قال: حدّثني عمّي، قال حدّثني أبي، عن أبيه، عن ابن عبّاسٍ، قوله: {قال الّذين غلبوا على أمرهم لنتّخذنّ عليهم مسجدًا} قال: يعني عدوّهم.
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا سلمة، عن عبد العزيز بن أبي روّادٍ، عن عبد اللّه بن عبيد بن عميرٍ، قال: عمّى اللّه على الّذين أعثرهم على أصحاب الكهف مكانهم، فلم يهتدوا، فقال المشركون: نبني عليهم بنيانًا، فإنّهم أبناء آبائنا، ونعبد اللّه فيها، وقال المسلمون: بل نحن أحقّ بهم، هم منّا، نبني عليهم مسجدًا نصلّي فيه، ونعبد اللّه فيه). [جامع البيان: 15/215-217]
قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ) : (قوله فيه
وقال سعيد عن ابن عبّاس الرقيم اللّوح من رصاص كتب عاملهم أسماءهم ثمّ طرحه في خزانته فضرب الله على آذانهم فناموا
هذا طرف من حديث طويل قال عبد بن حميد في تفسيره ثنا عيسى بن الجنيد ثنا يزيد بن هارون ح وقال لابن أبي حاتم في تفسيره ثنا أبي ثنا عمرو بن عوف ثنا يزيد بن هارون والسياق لعبد أنا سفيان بن حسين عن يعلى بن مسلم عن سعيد بن جبير عن ابن عبّاس قال غزونا مع معاوية غزوة المصيف فمروا بالكهف الّذي فيه أصحاب الكهف الّذين ذكر الله في القرآن فقال معاوية لو كشف لنا عن هؤلاء فنظرنا إليهم فقال ابن عبّاس ليس ذلك لك قد منع الله ذلك من هو خير منك فقال {لو اطّلعت عليهم لولّيت منهم فرارًا ولملئت منهم رعبًا} 18 الكهف قال معاوية لا أنتهي حتّى أعلم علمهم قال فبعث ناسا فقال اذهبوا فانظروا فلمّا دخلوا الكهف بعث الله عليهم ريحًا فأخرجتهم فبلغ ذلك ابن عبّاس فأنشأ يحدّثهم عنهم فقال إنّهم كانوا في مملكة ملك من هذه الجبابرة فجعلوا يعبدون حتّى عبدة الأوثان قال وهؤلاء الفتية بالمدينة فلمّا رأوا ذلك خرجوا من تلك المدينة على غير ميعاد فجمعهم الله عزّ وجلّ على غير ميعاد فجعل بعضهم يقول لبعض أين تريدون أين تذهبون قال فجعل بعضهم يخفي من بعض لأنّه لا يدري هذا على ما خرج هذا فأخذ بعضهم على بعض المواثيق أن يخبر بعضهم بعضًا فإن اجتمعوا على شيء وإلّا كتم بعضهم على بعض قال فاجتمعوا على كلمة واحدة {فقالوا ربنا رب السّماوات والأرض لن ندعوا من دونه إلهًا لقد قلنا إذا شططا هؤلاء قومنا اتّخذوا من دونه آلهة لولا يأتون عليهم بسلطان بين فمن أظلم ممّن افترى على الله كذبا وإذ اعتزلتموهم} إلى قوله {من أمركم مرفقا} 14 16 الكهف قال فهذا قول الفتية قال ففقدوا فجاء أهل هذا يطلبونه لا يدرون أين ذهب وجاء أهل هذا يطلبونه لا يدرون أين ذهب فطلبهم أهلوهم لا يدرون أين ذهبوا فرفع ذلك إلى الملك فقال ليكونن لهؤلاء شأن بعد اليوم قوم خرجوا ولا يدرى أين توجهوا في غير جناية ولا شيء يعرف فدعا بلوح من رصاص فكتب فيه أسماءهم وطرحه في خزانته فذلك قول الله تبارك وتعال 9 الكهف {أن أصحاب الكهف والرقيم كانوا من آياتنا عجبا} والرقيم هو اللّوح الّذي كتبوا قال فانطلقوا حتّى دخلوا الكهف فضرب الله على آذانهم فناموا قال فقال ابن عبّاس والله لو أن الشّمس تطلع عليهم لأحرقتهم ولولا أنهم يقلبون لأكلتهم الأرض فذلك قول الله تبارك وتعالى 17 18 الكهف {وترى الشّمس إذا طلعت تزاور عن كهفهم ذات اليمين وإذا غربت تقرضهم ذات الشمال} {وكلبهم باسط ذراعيه بالوصيد} يقول بالفناء {ونقلبهم ذات اليمين وذات الشمال} ثمّ إن ذلك الملك ذهب وجاء ملك آخر فكسر تلك الأوثان وعبد الله وعدل في النّاس فبعثهم الله لما يريد فقال بعضهم لبعض {كم لبثتم} قال بعضهم {يومًا} وقال بعضهم {بعض يوم} وقال بعضهم أكثر من ذلك فقال كبيرهم لا تختلفوا فإنّه لم يختلف قوم قطّ إلّا هلكوا قال فقالوا {فابعثوا أحدكم بورقكم هذه إلى المدينة فلينظر أيها أزكى طعاما فليأتكم برزق منه وليتلطف} يعني بأزكى بأطهر إنّهم كانوا يذبحون الخنازير قال فجاء إلى المدينة فرأى شارة أنكرها وبنيانا أنكره ثمّ دنا إلى خباز فرمى إليه بدرهم فأنكر الخباز الدّرهم وكانت دراهمهم كخفاف الرّبع يعني والرّبع الفصيل قال فأنكر الخباز وقال من أين لك هذا الدّرهم لقد وجدت كنزا لتدلني على هذا الكنز أو لأرفعنك إلى الأمير قال أتخوفني بالأمير وإنّي لدهقان الأمير فقال من أبوك قال فلان فلم يعرفه فقال من الملك فقال فلان فلم يعرفه قال فاجتمع النّاس ورفع إلى عاملهم فسأله فأخبره فقال علّي باللوح قال فجيء به فسمّى أصحابه فلان وفلان وهم في اللّوح مكتوبون قال فقال النّاس قد دلكم الله على إخوانكم قال فانطلقوا فركبوا حتّى أتوا الكهف فقال الفتى مكانكم أنتم حتّى أدخل على أصحابي لا تهجموا عليهم فيفزعوا منكم وهو لا يعلمون إن الله قد أقبل بكم وتاب عليكم فقالوا آلله لتخرجن إلينا قال إن شاء الله فلم يدر أين ذهب وعمي عليهم المكان قال فطلبوا وحرصوا فلم يقدروا على الدّخول عليهم فقالوا أكرموا إخوانكم قال فنظروا في أمرهم فقالوا 21 الكهف {لنتخذن عليهم مسجدا} فجعلوا يصلون عليهم ويستغفرون لهم ويدعون لهم فذلك قول الله تعالى 22 الكهف {فلا تمار فيهم إلّا مراء ظاهرا ولا تستفت فيهم منهم أحدا} يعني اليهود {ولا تقولن لشيء إنّي فاعل ذلك غدا إلّا أن يشاء الله واذكر ربك إذا نسيت} 22 24 الكهف فكان ابن عبّاس يقول إذا قلت شيئا فلم تقل إن شاء الله فقل إذا ذكرت إن شاء الله
هذا إسناد صحيح قد رواه عن سفيان بن حسين أيضا هشيم وغيره وسفيان ابن حسين ثقة حجّة في غير الزّهريّ وإنّما ضعفه من ضعفه في حديث الزّهريّ لأنّه لم يضبط عنه
وقد أخرج البخاريّ ليعلى بن مسلم عن سعيد بن جبير عن ابن عبّاس عدّة أحاديث وعلق هذه القطعة منه فأوردته بتمامه للفائدة
ورويناه من طريق أخرى عن عمر بن قيس عن سعيد بن جبير مختصرا لكنه لم يذكر ابن عبّاس). [تغليق التعليق: 4/244-246] (م)
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (الآية 21.
أخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله: {وكذلك أعثرنا عليهم} قال: أطلعنا). [الدر المنثور: 9/511]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم عن السدي قال: دعا الملك شيوخا من قومه فسألهم عن أمرهم فقالوا: كان ملك يدعى دقيوس وإن فتية فقدوا في زمانه وأنه كتب أسماءهم في الصخرة التي كانت عند باب بالمدينة، فدعا بالصخرة فقرأها فإذا فيها أسماءهم ففرح الملك فرحا شديدا وقال: هؤلاء قوم كانوا قد ماتوا فبعثوا ففشا فيهم أن الله يبعث الموتى، فذلك قوله: {وكذلك أعثرنا عليهم ليعلموا أن وعد الله حق وأن الساعة لا ريب فيها} فقال الملك: لأتخذن عند هؤلاء القوم الصالحين مسجدا فلأعبدن الله فيه حتى أموت، فذلك قوله: {قال الذين غلبوا على أمرهم لنتخذن عليهم مسجدا} ). [الدر المنثور: 9/511-512]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد الرزاق، وابن أبي حاتم عن قتادة في قوله: {قال الذين غلبوا على أمرهم} قال: هم الأمراء أو قال: السلاطين). [الدر المنثور: 9/512]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم عن سعيد بن جبير قال: بنى عليهم الملك بيعة فكتب في أعلاها أبناء الأراكنة أبناء الدهاقين). [الدر المنثور: 9/512]

تفسير قوله تعالى: (سَيَقُولُونَ ثَلَاثَةٌ رَابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْمًا بِالْغَيْبِ وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ قُلْ رَبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِمْ مَا يَعْلَمُهُمْ إِلَّا قَلِيلٌ فَلَا تُمَارِ فِيهِمْ إِلَّا مِرَاءً ظَاهِرًا وَلَا تَسْتَفْتِ فِيهِمْ مِنْهُمْ أَحَدًا (22) )
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (أنا معمر عن قتادة في قوله تعالى رجما بالغيب قال قذفا بالظن). [تفسير عبد الرزاق: 1/400]
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (أنا معمر عن قتادة ما يعلمهم إلا قليل قال كان ابن عباس يقول أنا من القليل سبعة وثامنهم كلبهم). [تفسير عبد الرزاق: 1/400]
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (أنا معمر عن قتادة في قوله تعالى فلا تمار فيهم إلا مراء ظهرا قال حسبك ما قد قصصنا عليك من شأنهم). [تفسير عبد الرزاق: 1/400]
قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : ({رجمًا بالغيب} [الكهف: 22] : «لم يستبن»). [صحيح البخاري: 6/88]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (قوله رجمًا بالغيب لم يستبن سقط هذا لأبي ذرٍّ هنا وقد تقدّم في أحاديث الأنبياء ولقتادة عند عبد الرّزّاق رجمًا بالغيب قال قذفًا بالظّنّ). [فتح الباري: 8/408]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ) : (قوله فيه
وقال سعيد عن ابن عبّاس الرقيم اللّوح من رصاص كتب عاملهم أسماءهم ثمّ طرحه في خزانته فضرب الله على آذانهم فناموا
هذا طرف من حديث طويل قال عبد بن حميد في تفسيره ثنا عيسى بن الجنيد ثنا يزيد بن هارون ح وقال لابن أبي حاتم في تفسيره ثنا أبي ثنا عمرو بن عوف ثنا يزيد بن هارون والسياق لعبد أنا سفيان بن حسين عن يعلى بن مسلم عن سعيد بن جبير عن ابن عبّاس قال غزونا مع معاوية غزوة المصيف فمروا بالكهف الّذي فيه أصحاب الكهف الّذين ذكر الله في القرآن فقال معاوية لو كشف لنا عن هؤلاء فنظرنا إليهم فقال ابن عبّاس ليس ذلك لك قد منع الله ذلك من هو خير منك فقال {لو اطّلعت عليهم لولّيت منهم فرارًا ولملئت منهم رعبًا} 18 الكهف قال معاوية لا أنتهي حتّى أعلم علمهم قال فبعث ناسا فقال اذهبوا فانظروا فلمّا دخلوا الكهف بعث الله عليهم ريحًا فأخرجتهم فبلغ ذلك ابن عبّاس فأنشأ يحدّثهم عنهم فقال إنّهم كانوا في مملكة ملك من هذه الجبابرة فجعلوا يعبدون حتّى عبدة الأوثان قال وهؤلاء الفتية بالمدينة فلمّا رأوا ذلك خرجوا من تلك المدينة على غير ميعاد فجمعهم الله عزّ وجلّ على غير ميعاد فجعل بعضهم يقول لبعض أين تريدون أين تذهبون قال فجعل بعضهم يخفي من بعض لأنّه لا يدري هذا على ما خرج هذا فأخذ بعضهم على بعض المواثيق أن يخبر بعضهم بعضًا فإن اجتمعوا على شيء وإلّا كتم بعضهم على بعض قال فاجتمعوا على كلمة واحدة {فقالوا ربنا رب السّماوات والأرض لن ندعوا من دونه إلهًا لقد قلنا إذا شططا هؤلاء قومنا اتّخذوا من دونه آلهة لولا يأتون عليهم بسلطان بين فمن أظلم ممّن افترى على الله كذبا وإذ اعتزلتموهم} إلى قوله {من أمركم مرفقا} 14 16 الكهف قال فهذا قول الفتية قال ففقدوا فجاء أهل هذا يطلبونه لا يدرون أين ذهب وجاء أهل هذا يطلبونه لا يدرون أين ذهب فطلبهم أهلوهم لا يدرون أين ذهبوا فرفع ذلك إلى الملك فقال ليكونن لهؤلاء شأن بعد اليوم قوم خرجوا ولا يدرى أين توجهوا في غير جناية ولا شيء يعرف فدعا بلوح من رصاص فكتب فيه أسماءهم وطرحه في خزانته فذلك قول الله تبارك وتعال 9 الكهف {أن أصحاب الكهف والرقيم كانوا من آياتنا عجبا} والرقيم هو اللّوح الّذي كتبوا قال فانطلقوا حتّى دخلوا الكهف فضرب الله على آذانهم فناموا قال فقال ابن عبّاس والله لو أن الشّمس تطلع عليهم لأحرقتهم ولولا أنهم يقلبون لأكلتهم الأرض فذلك قول الله تبارك وتعالى 17 18 الكهف {وترى الشّمس إذا طلعت تزاور عن كهفهم ذات اليمين وإذا غربت تقرضهم ذات الشمال} {وكلبهم باسط ذراعيه بالوصيد} يقول بالفناء {ونقلبهم ذات اليمين وذات الشمال} ثمّ إن ذلك الملك ذهب وجاء ملك آخر فكسر تلك الأوثان وعبد الله وعدل في النّاس فبعثهم الله لما يريد فقال بعضهم لبعض {كم لبثتم} قال بعضهم {يومًا} وقال بعضهم {بعض يوم} وقال بعضهم أكثر من ذلك فقال كبيرهم لا تختلفوا فإنّه لم يختلف قوم قطّ إلّا هلكوا قال فقالوا {فابعثوا أحدكم بورقكم هذه إلى المدينة فلينظر أيها أزكى طعاما فليأتكم برزق منه وليتلطف} يعني بأزكى بأطهر إنّهم كانوا يذبحون الخنازير قال فجاء إلى المدينة فرأى شارة أنكرها وبنيانا أنكره ثمّ دنا إلى خباز فرمى إليه بدرهم فأنكر الخباز الدّرهم وكانت دراهمهم كخفاف الرّبع يعني والرّبع الفصيل قال فأنكر الخباز وقال من أين لك هذا الدّرهم لقد وجدت كنزا لتدلني على هذا الكنز أو لأرفعنك إلى الأمير قال أتخوفني بالأمير وإنّي لدهقان الأمير فقال من أبوك قال فلان فلم يعرفه فقال من الملك فقال فلان فلم يعرفه قال فاجتمع النّاس ورفع إلى عاملهم فسأله فأخبره فقال علّي باللوح قال فجيء به فسمّى أصحابه فلان وفلان وهم في اللّوح مكتوبون قال فقال النّاس قد دلكم الله على إخوانكم قال فانطلقوا فركبوا حتّى أتوا الكهف فقال الفتى مكانكم أنتم حتّى أدخل على أصحابي لا تهجموا عليهم فيفزعوا منكم وهو لا يعلمون إن الله قد أقبل بكم وتاب عليكم فقالوا آلله لتخرجن إلينا قال إن شاء الله فلم يدر أين ذهب وعمي عليهم المكان قال فطلبوا وحرصوا فلم يقدروا على الدّخول عليهم فقالوا أكرموا إخوانكم قال فنظروا في أمرهم فقالوا 21 الكهف {لنتخذن عليهم مسجدا} فجعلوا يصلون عليهم ويستغفرون لهم ويدعون لهم فذلك قول الله تعالى 22 الكهف {فلا تمار فيهم إلّا مراء ظاهرا ولا تستفت فيهم منهم أحدا} يعني اليهود {ولا تقولن لشيء إنّي فاعل ذلك غدا (23) إلّا أن يشاء الله واذكر ربك إذا نسيت} 22 24 الكهف فكان ابن عبّاس يقول إذا قلت شيئا فلم تقل إن شاء الله فقل إذا ذكرت إن شاء الله
هذا إسناد صحيح قد رواه عن سفيان بن حسين أيضا هشيم وغيره وسفيان ابن حسين ثقة حجّة في غير الزّهريّ وإنّما ضعفه من ضعفه في حديث الزّهريّ لأنّه لم يضبط عنه
وقد أخرج البخاريّ ليعلى بن مسلم عن سعيد بن جبير عن ابن عبّاس عدّة أحاديث وعلق هذه القطعة منه فأوردته بتمامه للفائدة
ورويناه من طريق أخرى عن عمر بن قيس عن سعيد بن جبير مختصرا لكنه لم يذكر ابن عبّاس). [تغليق التعليق: 4/244-246] (م)
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (رجماً بالغيب لم يستبن
أشار به إلى قوله تعالى: {ويقولون خمسة سادسهم كلبهم رجماً بالغيب} (الكهف: 22) وفسره بقوله: (لم يستبن) وقيل: قذفا بالظّنّ من غير يقين وهذا لم يثبت في رواية أبي ذر). [عمدة القاري: 19/38]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : ( ({رجمًا بالغيب}) في قوله: {ويقولون خمسة سادسهم كلبهم رجمًا بالغيب} [الكهف: 22] أي (لم يستبن) لهم فهو قول بلا علم وقد حكي ثلاثة أقوال في اختلاف الناس في عددهم، فمنهم من قال ثلاثة رابعهم كلبهم قيل وهو قول اليهود، وقيل هو قول السيد من نصارى نجران وكان يعقوبيًا. وقال النصارى أو العاقب منهم خمسة سادسهم كلبهم وقد أتبع هذين القولين بقوله رجمًا بالغيب، وقال المسلمون بأخبار الرسول سبعة وثامنهم كلبهم ورجمًا يجوز كونه مفعولًا من أجله وكونه في موضع الحال أي ظانين وقوله رجمًا الخ ساقط لأبي ذر). [إرشاد الساري: 7/215]
قالَ مُحَمَّدُ بنُ أَحمدَ بنِ نَصْرٍ الرَّمْلِيُّ (ت:295هـ): (ثنا يوسف بن عديٍّ، قال: ثنا رشدين بن سعدٍ، عن يونس بن يزيد، عن عطاءٍ الخراساني في قوله عز وجل: {لا يعلمهم إلا قليلٌ} قال: لا يعلم عدّة أصحاب الكهف إلا قليلٌ من النّاس). [جزء تفسير عطاء الخراساني: 95]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {سيقولون ثلاثةٌ رابعهم كلبهم ويقولون خمسةٌ سادسهم كلبهم رجمًا بالغيب ويقولون سبعةٌ وثامنهم كلبهم قل ربّي أعلم بعدّتهم مّا يعلمهم إلاّ قليلٌ فلا تمار فيهم إلاّ مراءً ظاهرًا ولا تستفت فيهم منهم أحدًا}.
يقول تعالى ذكره: سيقول بعض الخائضين في أمر الفتية من أصحاب الكهف، هم ثلاثةٌ رابعهم كلبهم، ويقول بعضهم: هم خمسةٌ سادسهم كلبهم {رجمًا بالغيب} يقول: قذفًا بالظّنّ غير يقين علمٍ، كما قال الشّاعر:
وأجعل منّي الحقّ غيبًا مرجّما
وبنحو الّذي قلنا في ذلك، قال أهل التّأويل
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {سيقولون ثلاثةٌ رابعهم كلبهم ويقولون خمسةٌ سادسهم كلبهم رجمًا بالغيب} أي قذفًا بالغيب.
- حدّثنا الحسن بن يحيى، قال: أخبرنا عبد الرّزّاق، قال: أخبرنا معمرٌ، عن قتادة، في قوله: {رجمًا بالغيب} قال: قذفًا بالظّنّ.
وقوله: {ويقولون سبعةٌ وثامنهم كلبهم} يقول: ويقول بعضهم: هم {سبعةٌ وثامنهم كلبهم} {قل ربّي أعلم بعدّتهم} يقول عزّ ذكره لنبيّه محمّدٍ صلّى اللّه عليه وسلّم: قل يا محمّد لقائلي هذه الأقوال في عدد الفتية من أصحاب الكهف رجمًا منهم بالغيب: {ربّي أعلم بعدّتهم ما يعلمهم} يقول: ما يعلم عددهم {إلاّ قليلٌ} من خلقه، كما؛
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة {ما يعلّمهم إلاّ قليلٌ} يقول: قليلٌ من النّاس وقال آخرون: بل عنى بالقليل: أهل الكتاب.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، عن عطاء الخراسانيّ، عن ابن عبّاسٍ، {ما يعلمهم إلاّ قليلٌ} قال: يعني أهل الكتاب.
وكان ابن عبّاسٍ يقول: أنا ممّن استثناه اللّه، ويقول: عدّتهم سبعةٌ.
- حدّثنا ابن بشّارٍ، قال: حدّثنا عبد الرّحمن، قال: حدّثنا إسرائيل، عن سماكٍ، عن عكرمة، عن ابن عبّاسٍ {ما يعلمهم إلاّ قليلٌ} قال: أنا من القليل، كانوا سبعةً.
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، ذكر لنا أنّ ابن عبّاسٍ كان يقول: أنا من أولئك القليل الّذين استثنى اللّه، كانوا سبعةً وثامنهم كلبهم.
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ، قال: قال ابن جريجٍ: قال ابن عبّاسٍ: عدّتهم سبعةٌ وثامنهم كلبهم، وأنا ممّن استثنى اللّه.
- حدّثنا الحسن بن يحيى، قال: أخبرنا عبد الرّزّاق، قال: أخبرنا معمرٌ، عن قتادة، في قوله: {ما يعلمهم إلاّ قليلٌ} قال: كان ابن عبّاسٍ يقول: أنا من القليل، هم سبعةٌ وثامنهم كلبهم.
وقوله: {فلا تمار فيهم إلاّ مراءً ظاهرًا} يقول عزّ ذكره لنبيّه محمّدٍ صلّى اللّه عليه وسلّم: فلا تمار يا محمّد: يقول: لا تجادل أهل الكتاب فيهم، يعني في عدّة أهل الكهف، وحذفت العدّة اكتفاءً بذكرهم منها لمعرفة السّامعين بالمراد.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك، قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال ابن زيدٍ في قوله: {فلا تمار فيهم} قال: لا تمار في عدّتهم.
- وقوله: {إلاّ مراءً ظاهرًا} اختلف أهل التّأويل في معنى المراء الظّاهر الّذي استثناه اللّه، ورخّص فيه لنبيّه صلّى اللّه عليه وسلّم، فقال بعضهم: هو ما قصّ اللّه في كتابه أبيح له أن يتلوه عليهم، ولا يماريهم بغير ذلك.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني محمّد بن سعدٍ، قال حدّثني أبي، قال: حدّثني عمي، قال حدّثني أبي، عن أبيه، عن ابن عبّاسٍ، قوله: {فلا تمار فيهم إلاّ مراءٍ ظاهرًا} يقول: حسبك ما قصصت عليك فلا تمار فيهم.
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، عن مجاهدٍ، {فلا تمار فيهم إلاّ مراءً ظاهرًا} يقول: إلاّ بما قد أظهرنا لك من أمرهم.
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {فلا تمار فيهم إلاّ مراءً ظاهرًا} أي حسبك ما قصصنا عليك من شأنهم.
- حدّثنا الحسن بن يحيى، قال: أخبرنا عبد الرّزّاق، قال: أخبرنا معمرٌ، عن قتادة {فلا تمار فيهم} قال: حسبك ما قصصنا عليك من شأنهم.
- حدّثت عن الحسين بن الفرج، قال: سمعت أبا معاذٍ، يقول: حدّثنا عبيدٌ، قال: سمعت الضّحّاك، يقول في قوله: {فلا تمار فيهم إلاّ مراءً ظاهرًا} يقول: حسبك ما قصصنا عليك.
وقال آخرون: المراء الظّاهر هو أن يقول ليس كما تقولون، ونحو هذا من القول.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال ابن زيدٍ في قوله: {إلاّ مراءً ظاهرًا} قال: أن يقول لهم: ليس كما تقولون، ليس تعلمون عدّتهم إن قالوا كذا وكذا فقل ليس كذلك، فإنّهم لا يعلمون عدّتهم، وقرأ: {سيقولون ثلاثةٌ رابعهم كلبهم} حتّى بلغ {رجمًا بالغيب}.
وقوله: {ولا تستفت فيهم منهم أحدًا} يقول تعالى ذكره: ولا تستفت في عدّة الفتية من أصحاب الكهف منهم، يعني من أهل الكتاب أحدًا، لأنّهم لا يعلمون عدّتهم، وإنّما يقولون فيهم رجمًا بالغيب، لا يقينًا من القول.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك، قال أهل التّأويل
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا أبو كريبٍ، قال: حدّثنا يحيى بن عيسى، عن سفيان، عن قابوس، عن أبيه، عن ابن عبّاسٍ، في قوله: {ولا تستفت فيهم منهم أحدًا} قال: هم أهل الكتاب.
- حدّثني محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، قال: حدّثنا عيسى، وحدّثني الحارث، قال: حدّثنا الحسن، قال: حدّثنا ورقاء، جميعًا عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، {ولا تستفت فيهم منهم أحدًا} من يهود.
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، عن مجاهدٍ {ولا تستفت فيهم منهم أحدًا} من يهود، قال: ولا تسأل يهود عن أمر أصحاب الكهف، إلاّ ما قد أخبرتك من أمرهم.
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، {ولا تستفت فيهم منهم أحدًا} من أهل الكتاب، كنّا نحدّث أنّهم كانوا بني الركنا، والركنا: ملوك الرّوم، رزقهم اللّه الإسلام، فتفرّدوا بدينهم، واعتزلوا قومهم، حتّى انتهوا إلى الكهف، فضرب اللّه على أصمختهم، فلبثوا دهرًا طويلاً حتّى هلكت أمّتهم وجاءت أمّةٌ مسلمةٌ بعدهم، وكان ملكهم مسلمًا). [جامع البيان: 15/217-223]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله ولا تستفت فيهم يعني اليهود). [تفسير مجاهد: 375]
قال عليُّ بنُ أبي بكرٍ بن سُليمَان الهَيْثَميُّ (ت: 807هـ) : (قوله تعالى: {ما يعلمهم إلّا قليلٌ} [الكهف: 22].
- عن ابن عبّاسٍ في قول اللّه - عزّ وجلّ -: {ما يعلمهم إلّا قليلٌ} [الكهف: 22] قال ابن عبّاسٍ: أنا من أولئك القليل، مكسملينا ومليخا وهو المبعوث بالورق إلى المدينة، ومرطونس ويثبونس ودردونس وكفاسطيطوس وميطنوسيوس وهو الرّاعي، والكلب اسمه قطمير الكرديّ، وفرقٌ القبطيّ [إلّا لطن فرقٌ القبطيّ].
قال أبو عبد الرّحمن: قال أبي: بلغني أنّه من كتب هذه الأسماء في شيءٍ وطرحه في حريقٍ سكن الحريق.
رواه الطّبرانيّ في الأوسط، وفيه يحيى بن أبي روقٍ وهو ضعيفٌ). [مجمع الزوائد: 7/53]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (الآية 22.
أخرج ابن أبي حاتم عن السدي في قوله: {سيقولون ثلاثة} قال: اليهود {ويقولون خمسة} قال: النصارى). [الدر المنثور: 9/512]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم وعبد الرزاق عن قتادة في قوله: {رجما بالغيب} قال: قذفا بالظن). [الدر المنثور: 9/512]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم عن أبي مسعود رضي الله عنه في قوله {ما يعلمهم إلا قليل} قال: إنا من القليل كانوا سبعة). [الدر المنثور: 9/512]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد الرزاق والفريابي، وابن سعد، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم من طرق عن ابن عباس في قوله: {ما يعلمهم إلا قليل} قال: إنا من القليل كانوا سبعة). [الدر المنثور: 9/512]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج الطبراني في الأوسط بسند صحيح عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله: {ما يعلمهم إلا قليل} قال: أنا من القليل مكسلمينا وتمليخا وهو المبعوث بالورق إلى المدينة ومرطوس ونينونس ودردوتس وكفاشطهواس ومنطفواسيسوس وهو الراعي، والكلب اسمه قطمير دون الكردي وفوق القبطي الألطم فوق القبطي، قال أبو عبد الرحمن: بلغني أن من كتب هذه الأسماء في شيء وطرحه في حريق سكن الحريق). [الدر المنثور: 9/513]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم عن وهب بن منبه قال: كل شي في القرآن قليل وإلا قليل فهو دون العشرة). [الدر المنثور: 9/513]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير عن ابن عباس في قوله: {فلا تمار فيهم} يقول: حسبك ما قصصت عليك). [الدر المنثور: 9/514]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم عن مجاهد في قوله: {فلا تمار فيهم إلا مراء ظاهرا} قال: يقول: إلا ما أظهرنا لك من أمرهم {ولا تستفت فيهم منهم أحدا} قال: يقول لا تسأل اليهود عن أصحاب الكهف إلا ما قد أخبرناك من أمرهم). [الدر المنثور: 9/514]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد الرزاق، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن قتادة في قوله: {فلا تمار فيهم} الآية، قال: حسبك ما قصصنا عليك). [الدر المنثور: 9/514]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي شيبة، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم، وابن مردويه من طرق عن ابن عباس في قوله: {ولا تستفت فيهم منهم أحدا} قال: اليهود، والله أعلم). [الدر المنثور: 9/514]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم، وابن مردويه عن ابن عباس قال: إن الرجل ليفسر الآية يرى أنها كذلك فيهوي أبعد ما بين السماء والأرض ثم تلا {ولبثوا في كهفهم} الآية، ثم قال: كم لبث القوم قالوا: ثلاثمائة وتسع سنين، قال: لو كانوا لبثوا كذلك لم يقل الله: {قل الله أعلم بما لبثوا} ولكنه حكى مقالة القوم فقال: {سيقولون ثلاثة} إلى قوله: {رجما بالغيب} وأخبر أنهم لا يعلمون قال: سيقولون {ولبثوا في كهفهم ثلاث مائة سنين وازدادوا تسعا} ). [الدر المنثور: 9/519] (م)


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 12 جمادى الآخرة 1434هـ/22-04-2013م, 08:01 PM
الصورة الرمزية منى بكري
منى بكري منى بكري غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
المشاركات: 1,049
افتراضي

التفسير اللغوي


تفسير قوله تعالى: {وَكَذَلِكَ أَعْثَرْنَا عَلَيْهِمْ لِيَعْلَمُوا أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَأَنَّ السَّاعَةَ لَا رَيْبَ فِيهَا إِذْ يَتَنَازَعُونَ بَيْنَهُمْ أَمْرَهُمْ فَقَالُوا ابْنُوا عَلَيْهِمْ بُنْيَانًا رَبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ قَالَ الَّذِينَ غَلَبُوا عَلَى أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِمْ مَسْجِدًا (21)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قال: {وكذلك أعثرنا عليهم} قال قتادة: أطلعنا عليهم، على أصحاب الكهف، أطلعنا أهل ذلك الزّمان الّذي أحياهم اللّه فيه وليس بحياة النّشور.
{ليعلموا أنّ وعد اللّه حقٌّ وأنّ السّاعة لا ريب فيها إذ يتنازعون بينهم أمرهم} كانت تلك الأمّة الّذين هربوا منهم قد بادت وخلقت بعدهم أمّةٌ أخرى، وكانوا على الإسلام.
ثمّ إنّهم اختلفوا في البعث، فقال بعضهم: يبعث النّاس في أجسادهم.
وهؤلاء المؤمنون، وكان الملك منهم.
وقال بعضهم: تبعث الأرواح بغير أجسادٍ فكفروا، وهذا قول أهل الكتاب اليوم.
فاختلفوا، فبعث اللّه أصحاب الكهف آيةً ليعلمهم أنّ النّاس يبعثون في أجسادهم.
وقال في آيةٍ أخرى: {يوم يقوم الرّوح} روح كلّ شيءٍ في جسده.
وهو قوله: {يوم يقوم النّاس لربّ العالمين}.
فلمّا بعث أصحاب الكهف صاحبهم بالدّراهم ليشتري لهم بها طعامًا وهميرون أنّها تلك الأمّة المشركة الّذين فرّوا منهم، فأمروا صاحبهم أن يتلطّف ولا يشعر بهم أحدًا.
فلمّا دخل المدينة، وهي مدينةٌ بالرّوم يقال لها: فسوس، فأخرج الدّراهم؛ ليشتري بها الطّعام، استنكرت الدّراهم وأخذ، فذهب به إلى ملك المدينة، فإذا الدّراهم دراهم الملك الّذي فرّوا منه.
فقالوا: هذا رجلٌ وجد كنزًا.
فلمّا خاف على نفسه أن يعذّب أطلع على أصحابه.
فقال لهم الملك: قد بيّن اللّه لكم ما اختلفتم فيه، فأعلمكم أنّ النّاس يبعثون في أجسادهم.
فركب الملك والنّاس معه حتّى انتهوا إلى الكهف، وتقدّم الرّجل حتّى إذا دخل على أصحابه فرآهم ورأوه ماتوا؛ لأنّهم قد كانت أتت عليهم آجالهم.
فقال القوم: كيف نصنع بهؤلاء؟ {فقالوا ابنوا عليهم بنيانًا}فـ {قال الّذين غلبوا على أمرهم} رؤساؤهم وأشرافهم.
وقال بعضهم: مؤمنوهم.
{لنتّخذنّ عليهم مسجدًا} سعيدٌ، عن قتادة، عن عكرمة، أنّهم كانوا بني الأكفاء والرّقباء، ملوك الرّوم، رزقهم اللّه الإسلام ففرّوا بدينهم، اعتزلوا قومهم حتّى انتهوا إلى الكهف، فضرب اللّه على أسمختهم.
فلبثوا دهرًا طويلا حتّى هلكت أمّتهم وجاءت أمّةٌ مسلمةٌ.
وكان ملكهم مسلمًا، فاختلفوا في الرّوح والجسد، فقال قائلون: يبعث الأرواح والجسد معًا، وقال قائلون: يبعث الرّوح وأمّا الجسد فتأكله الأرض ولا يكون شيئًا.
فشقّ على ملكهم اختلافهم، فانطلق فلبس المسوح وقعد على الرّماد، ثمّ دعا اللّه، فقال: ربّ إنّك قد ترى اختلاف هؤلاء فابعث إليهم آيةً تبيّن لهم.
فبعث اللّه أصحاب الكهف، فبعثوا أحدهم ليشتري لهم من الطّعام، فجعل ينكر الوجوه ويعرف الطّرق ورأى الإيمان في المدينة ظاهرًا.
فانطلق وهو مستخفٍ حتّى انتهى إلى رجلٍ ليشتري من طعامه، فلمّا أبصر صاحب الطّعام الورق أنكرها.
قال له الرّجل: أليس ملككم فلانًا؟ قال: لا، بل ملكنا فلانٌ.
فلم يزالا بينهما حتّىرفعه إلى الملك، فأخبره صاحب الكهف بحديثه وأمره.
فبعث الملك في النّاس فجمعهم، فقال: إنّكم اختلفتم في الرّوح والجسد، وإنّ اللّه قد بعث لكم آيةً وبيّن لكم الّذي اختلفتم فيه، فهذا رجلٌ من قوم فلانٍ، يعني ملكهم الّذي مضى، فقال صاحب الكهف: انطلقوا إلى أصحابي.
فركب الملك وركب معه النّاس حتّى انتهوا إلى الكهف، فقال الرّجل: دعوني حتّى أدخل على أصحابي.
فلمّا أبصرهم وأبصروه ضرب اللّه على أسمختهم.
فدخل النّاس عليهم، فإذا أجسادٌ لا ينكرون منها شيئًا غير أنّه لا أرواح فيها.
فقال الملك: هذه آيةٌ بعثها اللّه لكم.
{قال الّذين غلبوا على أمرهم} ملوكهم وأشرافهم.
{لنتّخذنّ عليهم مسجدًا}). [تفسير القرآن العظيم: 1/176-178]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ (ت: 207هـ):
(وقوله: {أعثرنا عليهم...}

أظهرنا وأطلعنا. ومثله في المائدة {فإن عثر}: اطّلع (واحد الأيقاظ يقظ ويقظ) ). [معاني القرآن: 2/137]
قال قطرب محمد بن المستنير البصري (ت: 220هـ تقريباً) : (وأما {وكذلك أعثرنا عليهم} فقد فسرناها مع {فإن عثر على أنهما} ). [معاني القرآن لقطرب: 867]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ): ({أعثرنا عليهم}: أي أطلعنا). [غريب القرآن وتفسيره: 226]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): ({أعثرنا عليهم} أي أظهرنا عليهم وأطلعنا، ومنه يقال: ما عثرت على فلان بسوء قط.
{قال الّذين غلبوا على أمرهم} يعني المطاعين والرؤساء). [تفسير غريب القرآن: 266-265]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (قوله عز وجل: {وَكَذَلِكَ أَعْثَرْنَا عَلَيْهِمْ} يريد أطلعنا عليهم.
وأصل هذا أنّ من عثر بشيء وهو غافل نظر إليه حتى يعرفه. فاستعير العثار مكان التّبيّن والظهور.
ومنه يقول الناس: ما عثرت على فلان بسوء قطّ. أي ما ظهرت على ذلك منه). [تأويل مشكل القرآن: 139]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (والأمر: القول، قال الله تعالى: {إِذْ يَتَنَازَعُونَ بَيْنَهُمْ أَمْرَهُمْ}، يعني قولهم). [تأويل مشكل القرآن: 515]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله: {وكذلك أعثرنا عليهم ليعلموا أنّ وعد اللّه حقّ وأنّ السّاعة لا ريب فيها إذ يتنازعون بينهم أمرهم فقالوا ابنوا عليهم بنيانا ربّهم أعلم بهم قال الّذين غلبوا على أمرهم لنتّخذنّ عليهم مسجدا }
أي أطلعنا عليهم {ليعلموا أنّ وعد اللّه حقّ}، أي ليعلم الذين يكذبون بالبعث أنّ وعد الله حق، ويزداد من يؤمن به إيمانا.
{وأنّ السّاعة لا ريب فيها إذ يتنازعون بينهم أمرهم}.
أي يتناظرون في أمرهم، فيجوز أن يكون " إذ " منصوبا بقوله {أعثرنا عليهم} فيكون المعنى وكذلك أعثرنا عليهم أي أطلعنا عليهم إذ وقعت المنازعة في أمرهم، ويجوز أن يكون منصوبا بقوله: ليعلموا، أي ليعلموا في وقت منازعتهم.
وقوله: {قال الّذين غلبوا على أمرهم لنتّخذنّ عليهم مسجدا}.
هذا يدل - واللّه أعلم - أنه لما ظهر أمرهم غلب المؤمنون بالبعث والنشور لأن المساجد للمؤمنين). [معاني القرآن: 3/277-276]
قَالَ غُلاَمُ ثَعْلَبٍ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَاحِدِ البَغْدَادِيُّ (ت: 345 هـ): ( {أعثرنا} أي: أطلعنا). [ياقوتة الصراط: 321]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({أعثرنا عليهم} أي أظهرنا وأطلعنا). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 142]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({أَعْثَرْنا}: أَطْلَعْنا). [العمدة في غريب القرآن: 188]

تفسير قوله تعالى: {سَيَقُولُونَ ثَلَاثَةٌ رَابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْمًا بِالْغَيْبِ وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ قُلْ رَبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِمْ مَا يَعْلَمُهُمْ إِلَّا قَلِيلٌ فَلَا تُمَارِ فِيهِمْ إِلَّا مِرَاءً ظَاهِرًا وَلَا تَسْتَفْتِ فِيهِمْ مِنْهُمْ أَحَدًا (22)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قال اللّه: {سيقولون..} سيقول أهل الكتاب.
{ثلاثةٌ رابعهم كلبهم ويقولون خمسةٌ سادسهم كلبهم رجمًا بالغيب} قال قتادة: أي قذفًا بالغيب.
وقال السّدّيّ: رميًا بقول الظّنّ.
{ويقولون سبعةٌ وثامنهم كلبهم قل ربّي أعلم بعدّتهم ما يعلمهم إلا قليلٌ} سعيدٌ، عن قتادة، قال: إلا قليلٌ من النّاس.
وذكر لنا أنّ ابن عبّاسٍ كان يقول: إنّا من أولئك القليل الّذين استثنى اللّه، كانوا سبعةً وثامنهم كلبهم.
قال: {فلا تمار فيهم إلا مراءً ظاهرًا} يقول اللّه للنّبيّ: فلا تمار أهل الكتاب في أصحاب الكهف {إلا مراءً ظاهرًا} إلا بما أخبرتك في تفسير الحسن.
وقال قتادة: يقول: حسبك ما قصصت عليك من شأنهم.
{ولا تستفت فيهم} في أصحاب الكهف.
{منهم أحدًا} من اليهود.
يقول: لا تسل عنهم من اليهود أحدًا.
وهم الّذين سألوه عنهم ليعنّتوه بذلك). [تفسير القرآن العظيم: 1/178]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(قوله: {ويقولون سبعةٌ وثامنهم كلبهم...}

قال ابن عباس: كانوا سبعة وثامنهم كلبهم. وقال ابن عباس: أنا من القليل الذين قال الله عزّ وجل: {مّا يعلمهم إلاّ قليلٌ}.
ثم قال الله تبارك تعالى لنبيه عليه السّلام {فلا تمار فيهم} يا محمد {إلاّ مراء ظاهراً} إلا أن تحدّثهم به حديثاً.
وقوله: {ولا تستفت فيهم} في أهل الكهف (مّنهم) من النصارى (أحداً) وهم فريقان أتوه من أهل نجران: يعقوبيّ ونسطوري. فسألهم النبي صلى الله عليه وسلم عن عددهم، فنهي. فذلك قوله: {ولا تستفت فيهم مّنهم أحداً} ). [معاني القرآن: 2/138]
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ): ( {سيقولون ثلاثةٌ رّابعهم كلبهم ويقولون خمسةٌ سادسهم كلبهم رجماً بالغيب ويقولون سبعةٌ وثامنهم كلبهم قل رّبّي أعلم بعدّتهم مّا يعلمهم إلاّ قليلٌ فلا تمار فيهم إلاّ مراء ظاهراً ولا تستفت فيهم مّنهم أحداً}
وقال: {مّا يعلمهم إلاّ قليلٌ} أي: ما يعلمهم من الناس إلاّ قليلٌ. والقليل يعلمونهم). [معاني القرآن: 2/75-76]
قال قطرب محمد بن المستنير البصري (ت: 220هـ تقريباً) : (وأما {رابعهم كلبهم} فقالوا في الفعل: ثلث القوم وربعهم، إلى العشرة؛ فإذا أردت معنى "هو ثالثهم"، قلت: يثلثهم ويربعهم ويخمسهم ويسدسهم ويسبعهم ويثمنهم ويتسعهم ويعشرهم.
[وروى محمد بن صالح]:
يثلثهم ويخمسهم ويسدسهم ويسبعهم ويثمنهم ويتسعهم ويعشرهم؛ كل ذلك بالضم.
وقالوا: هو واحد فاثنه؛ صيره بك اثنين؛ كقول الله عز وجل {ثاني اثنين إذ هما في الغار}.
فإذا أردت أنه أخذ العشر كسرت، فقلت: هو يثلثهم ويربعهم ويخمسهم ويسدسهم ويسبعهم ويثمنهم ويتسعهم ويعشرهم.
وقوله {رجما بالغيب}: ما لم يستيقنه؛ وقالوا: يقال: هذا ظن مرجم.
وقال زهير:
وما الحرب إلا ما علمتم وذقتم = وما هو عنها بالحديث المرجم
وقال الشمردل:
أقول وقد رجمت عنه فأسرعت = إلي بأخبار اليقين محاصله). [معاني القرآن لقطرب: 867]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ) : ({رجما بالغيب}
(الرجم): ما لم تستيقن؛ يقال: حديث مرجم). [غريب القرآن وتفسيره: 226]

قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ({رجماً بالغيب} أي ظنا غير يقين). [تفسير غريب القرآن: 266]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (الرجم: أصله الرّمي...، ويوضع موضع الظن، ومنه قوله: {رَجْمًا بِالْغَيْبِ}، أي ظنّا.
ويقال: رجم بالظّنّ، كأنه رمى به.
والرّجم: اللعن. والطّرد: لعن، ومنه قيل: ذئب لعين: أي طريد.
وإنما قيل للشيطان: رجيم، أي طريد، لأنه يطرد برجم الكواكب). [تأويل مشكل القرآن: 508]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): (وقوله: {سيقولون ثلاثة رابعهم كلبهم ويقولون خمسة سادسهم كلبهم رجما بالغيب ويقولون سبعة وثامنهم كلبهم قل ربّي أعلم بعدّتهم ما يعلمهم إلّا قليل فلا تمار فيهم إلّا مراء ظاهرا ولا تستفت فيهم منهم أحدا}
(ثلاثة) مرفوع بخبر الابتداء، المعنى سيقول الذين يتنازعون في أمرهم؛ هم ثلاثة رابعهم كلبهم.
{رجما بالغيب} أي يقولون ذلك رجما، أي ظنّا وتخرصا.
قال زهير:
وما الحرب إلا ما علمتم وذقتم.......وما هو عنها بالحديث المرجّم
{ويقولون خمسة سادسهم كلبهم}.
{ويقولون سبعة وثامنهم كلبهم}.
دخول الواو ههنا وإخراجها من الأول واحد، وقد يجوز أن يكون الواو يدخل ليدل على انقطاع القصة وأن الشيء قد تمّ.
وقوله: {قل ربّي أعلم بعدّتهم ما يعلمهم إلّا قليل}.
روي عن ابن عباس أنه قال، كان أصحاب الكهف سبعة، وأنا من القليل الذين يعلمونهم، وقول ابن عباس إذا صح عنه فهو من أوثق التفسير.
وقوله: {فلا تمار فيهم إلّا مراء ظاهرا} أي لا تأت في أمرهم بغير ما أوحي إليك، أي أفت في قصتهم بالظاهر الذي أنزل إليك.
{ولا تستفت فيهم منهم} أي في أصحاب الكهف.
{منهم أحدا} أي من أهل الكتاب). [معاني القرآن: 3/278-277]
قَالَ غُلاَمُ ثَعْلَبٍ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَاحِدِ البَغْدَادِيُّ (ت:345 هـ): ({ولا تستفت فيهم منهم أحدا}
قال الإمامان: الهاء والميم في (فيهم) لأصحاب الكهف،
والهاء والميم في (منهم) لليهود.). [ياقوتة الصراط: 321]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({رَجْماً}: ظنّاً غير يقين). [العمدة في غريب القرآن: 188]


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12 جمادى الآخرة 1434هـ/22-04-2013م, 08:19 PM
الصورة الرمزية منى بكري
منى بكري منى بكري غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
المشاركات: 1,049
افتراضي

التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]

تفسير قوله تعالى: {وَكَذَلِكَ أَعْثَرْنَا عَلَيْهِمْ لِيَعْلَمُوا أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَأَنَّ السَّاعَةَ لَا رَيْبَ فِيهَا إِذْ يَتَنَازَعُونَ بَيْنَهُمْ أَمْرَهُمْ فَقَالُوا ابْنُوا عَلَيْهِمْ بُنْيَانًا رَبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ قَالَ الَّذِينَ غَلَبُوا عَلَى أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِمْ مَسْجِدًا (21) }
قالَ يعقوبُ بنُ إسحاقَ ابنِ السِّكِّيتِ البَغْدَادِيُّ (ت: 244هـ) : (ويقال قد عثر في ثوبه يعثر عثارا وقد عثر عليه يعثر عثرا وعثورا إذا اطلع عليه وقد أعثرت فلانا على فلان قال الله جل ثناؤه: {وكذلك أعثرنا عليهم} ). [إصلاح المنطق: 191]

تفسير قوله تعالى: {سَيَقُولُونَ ثَلَاثَةٌ رَابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْمًا بِالْغَيْبِ وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ قُلْ رَبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِمْ مَا يَعْلَمُهُمْ إِلَّا قَلِيلٌ فَلَا تُمَارِ فِيهِمْ إِلَّا مِرَاءً ظَاهِرًا وَلَا تَسْتَفْتِ فِيهِمْ مِنْهُمْ أَحَدًا (22) }
قال أبو عبيدةَ مَعمرُ بنُ المثنَّى التيمي (ت:209هـ): (
وأنى له هند وقد حال دونها.......عـيـون وأعــداء كـثـيـر رجـومـهـا
رجومها: أي ترجم بالغيب رجما؛ أي: يظنون بنا غير الحق واليقين). [نقائض جرير والفرزدق: 110]
قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ القَاسِمُ بنُ سَلاَّمٍ الهَرَوِيُّ (ت: 224 هـ) : (قال أبو العيال الهذلي:

إن البلاء لدى المقاوس مخرج.......مـا كـان مـن غـيـب ورجــم ظـنـون
قال أبو عبيد: والرجم الظن). [الغريب المصنف: 2/468]
قالَ المبرِّدُ محمَّدُ بنُ يزيدَ الثُّمَالِيُّ (ت: 285هـ): (هذا باب اشتقاقك للعدد اسم الفاعل

كقولك: هذا ثاني اثنين، وثالث ثلاثة، ورابع أربعة
اعلم أنك إذا قلت: هذا ثاني اثنين، فمعنى هذا: أحد اثنين؛ كما قال الله عز وجل: {إذ أخرجه الذين كفروا ثاني اثنين} وقال: عز وجل: {لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة} على هذا: فإن قلت: هذا ثالث اثنين فعلى غير هذا الوجه. إنما معناه: هذا الذي جاء إلى اثنين فثلثهما فمعناه الفعل. وكذلك هذا رابع ثلاثة. ورابعٌ ثلاثةٌ يا فتى، لأن معناه: أنه ربعهم، وثلثهم. وعلى هذا قوله عز وجل: {ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم ولا خمسة إلا هو سادسهم}. ومثله قوله عز وجل: {سيقولون ثلاثةٌ رابعهم كلبهم}.
وتلك الأولى لا يجوز أن تنصب بها؛ لأن المعنى: أحد ثلاثة وأحد أربعة). [المقتضب: 2/179-180] (م)
قالَ محمَّدُ بنُ القاسمِ بنِ بَشَّارٍ الأَنْبَارِيُّ: (ت: 328 هـ): ( ومما يفسر من كتاب الله جل اسمه تفسيرين متضادين، قوله جل وعز: {ولبثوا في كهفهم ثلاثمائة سنين وازدادوا تسعا}، يقال، هذا ما أخبر الله جل وعز به، ودل العالم فيه على حقيقة لبثهم.
وقال آخرون: هذا مما حكاه الله عز وجل عن نصارى نجران، ولم يصحح قولهم وما ادعوه فيه، واحتجوا بقراءة عبد الله بن مسعود: (قالوا ولبثوا في كهفهم)، واحتجوا أيضا بقوله جل وعز: {سيقولون ثلاثة رابعهم كلبهم}، فقوله: {لبثوا} منعطف على قولهم الأول، وغير خارجمن معناه.
وقالوا: الدليل على أنه من كلام نصارى نجران، قوله عز وجل: {قل الله أعلم بما لبثوا}، أي لا تقبل ذا القول منهم؛ وهذا من المبهمات التي لا يعلمها راسخ في
في العلم، بل ينفرد الله عز وجل بعلمها دون خلقه.
وقال أصحاب القول الأول: قوله جل وعز: {قل الله أعلم بما لبثوا}، معناه: الله أعلم بلبثهم مذ يوم أميتوا إلى هذا الوقت، ومقدار لبثهم مذ يوم ضرب على آذانهم في الكهف إلى وقت انتباههم ثلاثمائة سنة وتسع سنين؛ وقد استقصينا تفسير هذه المسألة في كتاب (الرد على أهل الإلحاد في القرآن) ). [كتاب الأضداد: 367-368] (م)

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 16 ذو القعدة 1439هـ/28-07-2018م, 08:55 AM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن الرابع الهجري

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 16 ذو القعدة 1439هـ/28-07-2018م, 08:56 AM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن الخامس الهجري

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 16 ذو القعدة 1439هـ/28-07-2018م, 08:57 AM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن السادس الهجري

تفسير قوله تعالى: {وَكَذَٰلِكَ أَعْثَرْنَا عَلَيْهِمْ لِيَعْلَمُوا أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَأَنَّ السَّاعَةَ لَا رَيْبَ فِيهَا إِذْ يَتَنَازَعُونَ بَيْنَهُمْ أَمْرَهُمْ ۖ فَقَالُوا ابْنُوا عَلَيْهِمْ بُنْيَانًا ۖ رَبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ ۚ قَالَ الَّذِينَ غَلَبُوا عَلَىٰ أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِمْ مَسْجِدًا (21)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (قوله عز وجل: {وكذلك أعثرنا عليهم ليعلموا أن وعد الله حق وأن الساعة لا ريب فيها إذ يتنازعون بينهم أمرهم فقالوا ابنوا عليهم بنيانا ربهم أعلم بهم قال الذين غلبوا على أمرهم لنتخذن عليهم مسجدا}
الإشارة بـ "ذلك" في قوله تعالى: "وكذلك" إلى بعثهم ليتساءلوا، أي: كما بعثناهم أعثرنا عليهم.
و "أعثر" تعدية "عثر" بالهمزة، وأصل العثار في القدم، فلما كان العاثر في الشيء مشبها له شبه به، من شبه العلم بشيء عن له وثار بعد خفائه، والضمير في "ليعلموا" يحتمل أن يعود على الأمة المسلمة الذين بعث أهل الكهف على عهدهم، وإلى هذا ذهب الطبري، وذلك أنهم -فيما روي- دخلتهم حينئذ فتنة في أمر الحشر وبعث الأجساد من القبور، فشك في ذلك بعض الناس واستبعدوه، وقالوا: إنما تحشر الأرواح، فشق ذلك على ملكهم وبقي حيران لا يدري كيف يبين أمره لهم حتى لبس المسوح وقعد على الرماد، وتضرع إلى الله في حجة وبيان، فأعثر الله على أهل الكهف، فلما بعثهم الله، وتبين الناس أمرهم سر الملك، ورجع من كان شك في بعث الأجسام إلى اليقين به، وإلى هذا وقعت الإشارة بقوله: {إذ يتنازعون بينهم أمرهم} على هذا التأويل. ويحتمل أن يعمل في "إذ" -على هذا التأويل-، "أعثرنا"، ويحتمل أن يعمل فيه "ليعلموا".
والضمير في قوله: "ليعلموا" يحتمل أن يعود على أصحاب الكهف، أي: يجعل الله تعالى أمرهم آية لهم دالة على بعث الأجساد من القبور. وقوله: {إذ يتنازعون} -على هذا التأويل- ابتداء خبر عن القوم الذين بعثوا على عهدهم، والعامل
[المحرر الوجيز: 5/586]
في "إذ" فعل مضمر تقديره: واذكر، ويحتمل أن يعمل فيه: "فقالوا"، ويكون المعنى:فقالوا إذ يتنازعون: ابنوا عليهم، والتنازع -على هذا التأويل- إنما هو في أمر البناء والمسجد لا في أمر القيامة. و"الريب": الشك، والمعنى أن الساعة في نفسها وحقيقتها لا شك فيها، وإن كان الشك قد وقع لناس فذلك لا يلحقها منه شيء، وقد قيل: إن التنازع إنما هو في أن اطلعوا عليهم فقال بعضهم: أموات، وقال بعضهم: أحياء، وروي أن بعض القوم ذهب إلى طمس الكهف عليهم، وتركهم فيه مغيبين، فقالت الطائفة الغالبة على الأمر: لنتخذن عليهم مسجدا، فاتخذوه، وقال قتادة: "الذين غلبوا هم الولاة". وقرأ الحسن، وعيسى الثقفي: "غلبوا" بضم الغين وكسر اللام، والمعنى: إن الطائفة التي دعت إلى البنيان إنها كانت أرادت بناء بيعة أو مصنع لكفرهم، فمانعهم المؤمنون، وقالوا: لنتخذن عليهم مسجدا. وروي عن عبيد بن عمير أن الله تعالى عمى على الناس حينئذ أمرهم وحجبهم عنهم، فلذلك دعا إلى بناء البنيان ليكون معلما لهم). [المحرر الوجيز: 5/587]

تفسير قوله تعالى: {سَيَقُولُونَ ثَلَاثَةٌ رَابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْمًا بِالْغَيْبِ ۖ وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ ۚ قُلْ رَبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِمْ مَا يَعْلَمُهُمْ إِلَّا قَلِيلٌ ۗ فَلَا تُمَارِ فِيهِمْ إِلَّا مِرَاءً ظَاهِرًا وَلَا تَسْتَفْتِ فِيهِمْ مِنْهُمْ أَحَدًا (22)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (قوله عز وجل: {سيقولون ثلاثة رابعهم كلبهم ويقولون خمسة سادسهم كلبهم رجما بالغيب ويقولون سبعة وثامنهم كلبهم قل ربي أعلم بعدتهم ما يعلمهم إلا قليل فلا تمار فيهم إلا مراء ظاهرا ولا تستفت فيهم منهم أحدا ولا تقولن لشيء إني فاعل ذلك غدا إلا أن يشاء الله واذكر ربك إذا نسيت وقل عسى أن يهديني ربي لأقرب من هذا رشدا}
الضمير في قوله تعالى: "سيقولون" يراد به أهل التوراة من معاصري محمد صلى الله عليه وسلم، وذلك أنهم اختلفوا في عدد أهل الكهف هذا الاختلاف المنصوص.
وقرأ الجمهور: "ثلاثة"، وقرأ ابن محيصن: "ثلاث" بإدغام التاء في الثاء، وقرأ شبل عن ابن كثير: "خمسة" بفتح الميم اتباعا لعشرة، وقرأ ابن محيصن: (خمسة) بكسر الخاء والميم.
وقوله تعالى: {رجما بالغيب} معناه: ظنا، وهو مستعار من الرجم، كأن الإنسان
[المحرر الوجيز: 5/587]
يرمي الموضع المشكل المجهول عنده بظنه المرة بعد المرة، يرجمه به عسى أن يصيب، ومن هذا: الترجمان، وترجمة الكتاب، ومنه قول زهير:
وما الحرب إلا ما علمتم وذقتم ... وما هو عنها بالحديث المرجم
والواو في قوله تعالى: {وثامنهم كلبهم} طريق النحويين فيها أنها واو عطف دخلت في آخر إخبار عن عددهم، لتفصل أمرهم، وتدل على أن هذا نهاية ما قيل، ولو سقطت لصح الكلام، [ولو كانت فيما قبل من قوله: "رابعهم" و"سادسهم" لصح الكلام]، وتقول فرقة منها ابن خالويه: هي واو الثمانية، وذكر ذلك الثعلبي عن أبي بكر بن عياش، أن قريشا كانت تقول في عددها: ستة، سبعة، وثمانية، تسعة، فتدخل الواو في الثمانية.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله:
وقد تقدم شرحها، وهي في القرآن في قوله تعالى: {الآمرون بالمعروف والناهون عن المنكر}، وقوله: {وفتحت أبوابها}، وأما قوله تعالى: {ثيبات وأبكارا}، وقوله: {سبع ليال وثمانية أيام} فتوهم في هذين الموضعين أنها واو الثمانية وليست بها، بل هي لازمة لا يستغني الكلام عنها.
[المحرر الوجيز: 5/588]
وقد أمر الله تعالى نبيه صلي الله عليه وسلم في هذه أن يرد علم عدتهم إليه عز وجل، ثم أخبر أن عالم ذلك من البشر قليل، والمراد به قوم من أهل الكتاب، وكان ابن عباس رضي الله عنهما يقول: "أنا من ذلك القليل، وكانوا سبعة وثامنهم كلبهم".
قال القاضي أبو محمد رحمه الله:
ويستدل على هذا من الآية، فإن القرآن لما حكى قول من قال ثلاثة وخمسة قرن بالقول أنه رجم بالغيب، فقدح ذلك فيهما، ثم حكى هذه المقالة ولم يقدح فيها بشيء، بل تركها مسجلة، وأيضا فيقوي ذلك على القول بأنها واو الثمانية لأنها إنما تكون حيث عدد الثمانية صحيح.
وقوله تعالى: {فلا تمار فيهم إلا مراء ظاهرا} معناه على بعض الأقوال، أي: بظاهر ما أوحيناه إليك وهو رد علم عدتهم إلى الله تبارك وتعالى، وقيل: معنى الظاهر أن يقول: ليس كما تقولون، ونحو هذا، ولا يحتج هو على أمر مقدر في ذلك، فإن ذلك يكون مراء في باطن من الأمر، وقال التبريزي: "ظاهرا" معناه: ذاهبا، وأنشد:
وتلك شكاة ظاهر عنك عارها.
ولم يبح له في هذه الآية أن يماري، ولكن قوله: {إلا مراء} استعارة، من حيث يماريه أهل الكتاب سميت مراجعته لهم مراء، ثم قيد بأنه ظاهر ففارق المراء الحقيقي المذموم. و"المراء" مشتق من المرية، وهو الشك، فكأنه المشاككة. والضمير في قوله تعالى: "فيهم" عائد على أهل الكهف، وفي قوله سبحانه: "منهم" عائد على أهل الكتاب المعاصرين. وقوله: {فلا تمار فيهم} يعني: في عدتهم، وحذفت العدة لدلالة ظاهر القول عليها). [المحرر الوجيز: 5/589]

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 2 محرم 1440هـ/12-09-2018م, 06:25 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي

تفاسير القرن السابع الهجري
...

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 2 محرم 1440هـ/12-09-2018م, 06:26 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي

تفاسير القرن الثامن الهجري

تفسير قوله تعالى: {وَكَذَلِكَ أَعْثَرْنَا عَلَيْهِمْ لِيَعْلَمُوا أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَأَنَّ السَّاعَةَ لَا رَيْبَ فِيهَا إِذْ يَتَنَازَعُونَ بَيْنَهُمْ أَمْرَهُمْ فَقَالُوا ابْنُوا عَلَيْهِمْ بُنْيَانًا رَبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ قَالَ الَّذِينَ غَلَبُوا عَلَى أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِمْ مَسْجِدًا (21)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({وكذلك أعثرنا عليهم ليعلموا أنّ وعد اللّه حقٌّ وأنّ السّاعة لا ريب فيها إذ يتنازعون بينهم أمرهم فقالوا ابنوا عليهم بنيانًا ربّهم أعلم بهم قال الّذين غلبوا على أمرهم لنتّخذنّ عليهم مسجدًا (21)}
يقول تعالى: {وكذلك أعثرنا عليهم} أي: أطلعنا عليهم النّاس {ليعلموا أنّ وعد اللّه حقٌّ وأنّ السّاعة لا ريب فيها}
ذكر غير واحدٍ من السّلف أنّه كان قد حصل لأهل ذلك الزّمان شكٌّ في البعث وفي أمر القيامة. وقال عكرمة: كان منهم طائفةٌ قد قالوا: تبعث الأرواح ولا تبعث الأجساد. فبعث اللّه أهل الكهف حجّةً ودلالةً وآيةً على ذلك.
وذكروا أنّه لمّا أراد أحدهم الخروج ليذهب إلى المدينة، في شراء شيءٍ لهم ليأكلوه، تنكّر وخرج يمشي في غير الجادّة، حتّى انتهى إلى المدينة، وذكروا أنّ اسمها دقسوس وهو يظنّ أنّه قريب العهد بها، وكان النّاس قد تبدّلوا قرنًا بعد قرنٍ، وجيلًا بعد جيلٍ، وأمّةً بعد أمّةٍ، وتغيّرت البلاد ومن عليها، كما قال الشّاعر:
أمّا الدّيار فإنّها كديارهم = وأرى رجال الحي غير رجاله
فجعل لا يرى شيئًا من معالم البلد الّتي يعرفها، ولا يعرف أحدًا من أهلها، لا خواصّها ولا عوامّها، فجعل يتحيّر في نفسه ويقول: لعلّ بي جنونًا أو مسًّا، أو أنا حالمٌ، ويقول: واللّه ما بي شيءٌ من ذلك، وإنّ عهدي بهذه البلدة عشيّة أمسٍ على غير هذه الصّفة. ثمّ قال: إنّ تعجيل الخروج من هاهنا لأولى لي. ثمّ عمد إلى رجلٍ ممّن يبيع الطّعام، فدفع إليه ما معه من النّفقة، وسأله أن يبيعه بها طعامًا. فلمّا رآها ذلك الرّجل أنكرها وأنكر ضربها، فدفعها إلى جاره، وجعلوا يتداولونها بينهم ويقولون: لعلّ هذا قد وجد كنزًا. فسألوه عن أمره، ومن أين له هذه النّفقة؟ لعلّه وجدها من كنزٍ. ومن أنت؟ فجعل يقول: أنا من أهل هذه المدينة وعهدي بها عشيّة أمسٍ وفيها دقيانوس. فنسبوه إلى الجنون، فحملوه إلى وليّ أمرهم، فسأله عن شأنه وعن أمره حتّى أخبرهم بأمره، وهو متحيّرٌ في حاله، وما هو فيه. فلمّا أعلمهم بذلك قاموا معه إلى الكهف: متولّى البلد وأهلها، حتّى انتهى بهم إلى الكهف، فقال: دعوني حتّى أتقدّمكم في الدخول لأعلم أصحابي،
فيقال: إنّهم لا يدرون كيف ذهب فيه، وأخفى اللّه عليهم خبره ويقال: بل دخلوا عليهم، ورأوهم وسلّم عليهم الملك واعتنقهم، وكان مسلمًا فيما قيل، واسمه تيدوسيس ففرحوا به وآنسوه بالكلام، ثمّ ودّعوه وسلّموا عليه، وعادوا إلى مضاجعهم، وتوفّاهم اللّه، عزّ وجلّ، فاللّه أعلم.
قال قتادة: غزا ابن عبّاسٍ مع حبيب بن مسلمة، فمرّوا بكهفٍ في بلاد الرّوم، فرأوا فيه عظامًا، فقال قائلٌ: هذه عظام أهل الكهف؟ فقال ابن عبّاسٍ: لقد بليت عظامهم من أكثر من ثلاثمائة سنةٍ. رواه ابن جريرٍ.
وقوله: {وكذلك أعثرنا عليهم} أي: كما أرقدناهم وأيقظناهم بهيآتهم، أطلعنا عليهم أهل ذلك الزّمان {ليعلموا أنّ وعد اللّه حقٌّ وأنّ السّاعة لا ريب فيها إذ يتنازعون بينهم أمرهم} أي: في أمر القيامة، فمن مثبتٍ لها ومن منكرٍ، فجعل اللّه ظهورهم على أصحاب الكهف حجّةً لهم وعليهم {فقالوا ابنوا عليهم بنيانًا ربّهم أعلم بهم} أي: سدّوا عليهم باب كهفهم، وذروهم على حالهم {قال الّذين غلبوا على أمرهم لنتّخذنّ عليهم مسجدًا}
حكى ابن جريرٍ في القائلين ذلك قولين: أحدهما: إنّهم المسلمون منهم. والثّاني: أهل الشّرك منهم، فاللّه أعلم
والظّاهر أنّ الّذين قالوا ذلك هم أصحاب الكلمة والنّفوذ. ولكن هل هم محمودون أم لا؟ فيه نظرٌ؛ لأنّ النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم قال: "لعن اللّه اليهود والنّصارى، اتّخذوا قبور أنبيائهم وصالحيهم مساجد" يحذّر ما فعلوا. وقد روّينا عن أمير المؤمنين عمر بن الخطّاب، رضي اللّه عنه، أنّه لـمّا وجد قبر دانيال في زمانه بالعراق، أمر أن يخفى عن النّاس، وأن تدفن تلك الرّقعة الّتي وجدوها عنده، فيها شيءٌ من الملاحم وغيرها). [تفسير القرآن العظيم: 5/ 146-147]

تفسير قوله تعالى: {سَيَقُولُونَ ثَلَاثَةٌ رَابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْمًا بِالْغَيْبِ وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ قُلْ رَبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِمْ مَا يَعْلَمُهُمْ إِلَّا قَلِيلٌ فَلَا تُمَارِ فِيهِمْ إِلَّا مِرَاءً ظَاهِرًا وَلَا تَسْتَفْتِ فِيهِمْ مِنْهُمْ أَحَدًا (22)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({سيقولون ثلاثةٌ رابعهم كلبهم ويقولون خمسةٌ سادسهم كلبهم رجمًا بالغيب ويقولون سبعةٌ وثامنهم كلبهم قل ربّي أعلم بعدّتهم ما يعلمهم إلّا قليلٌ فلا تمار فيهم إلّا مراءً ظاهرًا ولا تستفت فيهم منهم أحدًا (22)}
يقول تعالى مخبرًا عن اختلاف النّاس في عدّة أصحاب الكهف، فحكى ثلاثة أقوالٍ، فدلّ على أنّه لا قائل برابعٍ، ولما ضعّف القولين الأوّلين بقوله: {رجمًا بالغيب} أي: قولًا بلا علمٍ، كمن يرمي إلى مكانٍ لا يعرفه، فإنّه لا يكاد يصيب، وإن أصاب فبلا قصدٍ، ثمّ حكى الثّالث وسكت عليه أو قرّره بقوله: {وثامنهم كلبهم} فدلّ على صحّته، وأنّه هو الواقع في نفس الأمر.
وقوله: {قل ربّي أعلم بعدّتهم} إرشادٌ إلى أنّ الأحسن في مثل هذا المقام ردّ العلم إلى اللّه تعالى، إذ لا احتياج إلى الخوض في مثل ذلك بلا علمٍ، لكن إذا أطلعنا على أمرٍ قلنا به، وإلّا وقفنا حيث وقفنا.
وقوله: {ما يعلمهم إلا قليلٌ} أي: من النّاس. قال قتادة: قال ابن عبّاسٍ: أنا من القليل الّذي استثنى اللّه، عزّ وجلّ، كانوا سبعةً. وكذا روى ابن جريجٍ، عن عطاءٍ الخراسانيّ عنه أنّه كان يقول: أنا ممّن استثنى اللّه، ويقول: عدّتهم سبعةٌ.
وقال ابن جريرٍ: حدّثنا ابن بشّارٍ حدّثنا عبد الرّحمن، حدّثنا إسرائيل، عن سماك، عن عكرمة، عن ابن عبّاسٍ: {ما يعلمهم إلا قليلٌ} قال: أنا من القليل، كانوا سبعةً.
فهذه أسانيد صحيحةٌ إلى ابن عبّاسٍ: أنّهم كانوا سبعةً، وهو موافقٌ لما قدّمناه.
وقال محمّد بن إسحاق بن يسار عن عبد اللّه بن أبي نجيح، عن مجاهدٍ قال: لقد حدّثت أنّه كان على بعضهم من حداثة سنّه وضح الورق. قال ابن عبّاسٍ: فكانوا كذلك ليلهم ونهارهم في عبادة اللّه، يبكون ويستغيثون باللّه، وكانوا ثمانية نفرٍ: مكسلمينا وكان أكبرهم وهو الّذي كلّم الملك عنهم، ومجسيميلنينا وتمليخا ومرطونس، وكشطونس، وبيرونس، وديموس، ويطونس وقالوش.
هكذا وقع في هذه الرّواية، ويحتمل هذا من كلام ابن إسحاق، ومن بينه وبينه، فإنّ الصّحيح عن ابن عبّاسٍ أنّهم كانوا سبعةً، وهو ظاهر الآية. وقد تقدّم عن شعيبٍ الجبّائيّ أنّ اسم كلبهم حمران، وفي تسميتهم بهذه الأسماء واسم كلبهم نظرٌ في صحّته، واللّه أعلم؛ فإنّ غالب ذلك متلقّى من أهل الكتاب، وقد قال تعالى: {فلا تمار فيهم إلا مراءً ظاهرًا} أي: سهلًا هيّنًا؛ فإنّ الأمر في معرفة ذلك لا يترتّب عليه كبير فائدةٍ {ولا تستفت فيهم منهم أحدًا} أي: فإنّهم لا علم لهم بذلك إلّا ما يقولونه من تلقاء أنفسهم رجمًا بالغيب، أي من غير استنادٍ إلى كلامٍ معصومٍ، وقد جاءك اللّه يا محمّد بالحقّ الّذي لا شكّ فيه ولا مرية، فهو المقدّم الحاكم على كلّ ما تقدّمه من الكتب والأقوال). [تفسير القرآن العظيم: 5/ 147-148]

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:22 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة