العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير جزء تبارك

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 30 جمادى الأولى 1434هـ/10-04-2013م, 03:15 AM
شيماء رأفت شيماء رأفت غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 1,618
افتراضي تفسير سورة الحاقة[ من الآية (1) إلى الآية (8) ]

{الْحَاقَّةُ (1) مَا الْحَاقَّةُ (2) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحَاقَّةُ (3) كَذَّبَتْ ثَمُودُ وَعَادٌ بِالْقَارِعَةِ (4) فَأَمَّا ثَمُودُ فَأُهْلِكُوا بِالطَّاغِيَةِ (5) وَأَمَّا عَادٌ فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍ (6) سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُومًا فَتَرَى الْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَى كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ (7) فَهَلْ تَرَى لَهُمْ مِنْ بَاقِيَةٍ (8) }


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 30 جمادى الأولى 1434هـ/10-04-2013م, 03:16 AM
شيماء رأفت شيماء رأفت غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 1,618
افتراضي تفسير السلف

تفسير السلف

تفسير قوله تعالى: (الْحَاقَّةُ (1) مَا الْحَاقَّةُ (2) )
قال عبد الله بن المبارك بن واضح المروزي (ت: 181هـ): (أخبرنا محمد بن يسار، عن قتادة في قوله {الحاقة * ما الحاقة}، قال: حقت لكل عامل عمله، قال: {وما أدراك ما الحاقة}، قال: تعظيمًا ليوم القيامة). [الزهد لابن المبارك: 2/731]
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (أنا معمر عن قتادة في قوله تعالى الحاقة قال حقت لكل قوم أعمالهم). [تفسير عبد الرزاق: 2/312]

قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {الحاقّة (1) ما الحاقّة (2) وما أدراك ما الحاقّة (3) كذّبت ثمود وعادٌ بالقارعة}.
يقول تعالى ذكره: السّاعة الحاقّة الّتي تحقّ فيها الأمور، ويجب فيها الجزاء على الأعمال. {ما الحاقّة}. يقول: أيّ شيءٍ السّاعة الحاقّة. وذكر عن العرب أنّها تقول: لمّا عرّف الحاقّة منى والحقّة منى هرب، وبالكسر بمعنًى واحدٍ في اللّغات الثّلاث، وتقول: وقد حقّ عليه الشّيء إذا وجب، فهو يحقّ حقوقًا.
و(الحاقّة) الأولى مرفوعةٌ بالثّانية، لأنّ الثّانية بمنزلة الكناية عنها، كأنّه عجب منها، فقال: الحاقّة: ما هي؟ كما يقال: زيدٌ ما زيدٌ. والحاقّة الثّانية مرفوعةٌ بما، وما بمعنى أيّ، وما رفع بالحاقّة الثّانية، ومثله في القرآن {وأصحاب اليمين ما أصحاب اليمين}.، و{القارعة (1) ما القارعة} فما في موضع رفعٍ بـ(القارعة) الثّانية والأولى بجملة الكلام بعدها.
وبنحو الّذي قلنا في قوله: {الحاقّة} قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني عليٌّ، قال: حدّثنا أبو صالحٍ، قال: حدّثني معاوية، عن عليٍّ، عن ابن عبّاسٍ، في قوله: {الحاقّة}. قال: من أسماء يوم القيامة، عظّمه اللّه، وحذّره عباده.
- حدّثنا أبو كريبٍ، قال: حدّثنا ابن يمانٍ، عن شريكٍ، عن جابرٍ، عن عكرمة، قال: {الحاقّة} القيامة.
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {الحاقّة} يعني السّاعة أحقّت لكلّ عاملٍ عمله.
- حدّثني ابن عبد الأعلى، قال: حدّثنا ابن ثورٍ، عن معمرٍ، عن قتادة {الحاقّة} قال: أحقّت لكلّ قومٍ أعمالهم.
- حدّثت، عن الحسين، قال: سمعت أبا معاذٍ، يقول: حدّثنا عبيدٌ، قال: سمعت الضّحّاك، يقول في قوله: {الحاقّة}. يعني: القيامة.
- حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال ابن زيدٍ، في قوله: {الحاقّة (1) ما الحاقّة} و{القارعة (1) ما القارعة} و{الواقعة} و{الطّامّة} و{الصّاخّة} قال: هذا كلّه يوم القيامة السّاعة، وقرأ قول اللّه: {ليس لوقعتها كاذبةٌ خافضةٌ رافعةٌ} والخافضة من هؤلاء أيضًا خفضت أهل النّار، ولا نعلم أحدًا أخفض من أهل النّار، ولا أذلّ ولا أخزى؛ ورفعت أهل الجنّة، ولا نعلم أحدًا أشرف من أهل الجنّة ولا أكرم). [جامع البيان: 23/205-206]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (ثنا إبراهيم قال ثنا آدم قال ثنا شيبان عن جابر عن عكرمة في قوله عز وجل الحاقة القيامة). [تفسير مجاهد: 2/691]
قال محمدُ بنُ عبدِ اللهِ الحاكمُ النَّيْسابوريُّ (ت: 405هـ): (قال قتادة: {الحاقّة} [الحاقة: 1] «حقّت لكلّ عاملٍ عمله» {وما أدراك ما الحاقّة} [الحاقة: 3] قال: «تعظيمًا ليوم القيامة»). [المستدرك: 2/542]
قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (والحاقّة من أسماء يوم القيامة سمّيت بذلك لأنّها حقّت لكلّ قومٍ أعمالهم قال قتادة أخرجه عبد الرّزّاق عن معمرٍ عنه). [فتح الباري: 8/664]
قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (وفي مسند ابن عبّاس: عن معاذ إنّما سميت الحاقة لأن فيها حقائق الأعمال من الثّواب والعقاب). [عمدة القاري: 19/258]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (الآية 1 - 13
أخرج ابن المنذر، وابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله: {الحاقة} قال: من أسماء يوم القيامة.
وأخرج عبد الرزاق، وعبد بن حميد، وابن المنذر والحاكم عن قتادة رضي الله عنه في قوله: {الحاقة} يعني الساعة أحقت لكل عامل عمله {وما أدراك ما الحاقة} قال: تعظيما ليوم القيامة كما تسمعون وفي قوله: {كذبت ثمود وعاد بالقارعة} قال: بالساعة.
وأخرج ابن المنذر عن ابن جريج رضي الله عنه في قوله: {الحاقة} قال: حققت لكل عامل عمله للمؤمن إيمانه وللمنافق نفاقه وفي قوله: {بالقارعة} قال: يوم القيامة). [الدر المنثور: 14/658-659]

تفسير قوله تعالى: (وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحَاقَّةُ (3) )
قال عبد الله بن المبارك بن واضح المروزي (ت: 181هـ): (أخبرنا محمد بن يسار، عن قتادة في قوله {الحاقة ما الحاقة}، قال: حقت لكل عامل عمله، قال: {وما أدراك ما الحاقة}، قال: تعظيمًا ليوم القيامة). [الزهد لابن المبارك: 2/731](م)
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {وما أدراك ما الحاقّة}. يقول تعالى ذكره لنبيّه محمّدٍ صلّى اللّه عليه وسلّم: وأيّ شيءٍ أدراك وعرّفك أيّ شيءٍ الحاقّة؟.

- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا مهران، عن سفيان، قال: ما في القرآن: {وما يدريك} فلم يخبره، وما كان {وما أدراك} فقد أخبره.
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {وما أدراك ما الحاقّة} تعظيمًا ليوم القيامة كما تسمعون). [جامع البيان: 23/207]
قال محمدُ بنُ عبدِ اللهِ الحاكمُ النَّيْسابوريُّ (ت: 405هـ): (قال قتادة: {الحاقّة} [الحاقة: 1] «حقّت لكلّ عاملٍ عمله» {وما أدراك ما الحاقّة} [الحاقة: 3] قال: «تعظيمًا ليوم القيامة»). [المستدرك: 2/542] (م)

تفسير قوله تعالى: (كَذَّبَتْ ثَمُودُ وَعَادٌ بِالْقَارِعَةِ (4) )
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (أنا معمر عن قتادة وعاد بالقارعة قال أرسل الله عليهم صيحة واحدة فأهمدتهم). [تفسير عبد الرزاق: 2/312]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {كذّبت ثمود وعادٌ بالقارعة}. يقول تعالى ذكره: كذّبت ثمود قوم صالحٍ وعادٌ قوم هودٍ بالسّاعة الّتي تقرع قلوب العباد فيها بهجومها عليهم. والقارعة أيضًا اسمٌ من أسماء القيامة.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {كذّبت ثمود وعادٌ بالقارعة}. أي: بالسّاعة.
- حدّثني محمّد بن سعدٍ، قال: حدّثني أبي، قال: حدّثني عمّي، قال: حدّثني أبي، عن أبيه، عن ابن عبّاسٍ، قوله: {كذّبت ثمود وعادٌ بالقارعة}. قال: القارعة: يوم القيامة). [جامع البيان: 23/207]

تفسير قوله تعالى: (فَأَمَّا ثَمُودُ فَأُهْلِكُوا بِالطَّاغِيَةِ (5) )
قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : (ويقال: {بالطّاغية} [الحاقة: 5] : بطغيانهم). [صحيح البخاري: 6/159]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (قوله ويقال بالطّاغية بطغيانهم هو قول أبي عبيدة وزاد وكفرهم وأخرج الطّبريّ من طريق مجاهدٍ قال فأهلكوا بالطاغية بالذّنوب). [فتح الباري: 8/665]
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (قوله: (ويقال: بالطاغية) ، هو مصدر نحو الجاثية. فلذلك فسره بقوله: (بطغيانهم) وقيل: الطاغية صفة موصوفها محذوف تقديره: وأما ثمود فأهلكوا بأفعالهم الطاغية، يقال: طغا يطغو ويطغى طغيانا إذا جاوز الحد في العصيان فهو طاغ وهي طاغية، وتستعمل هذه المادّة في معان كثيرة، يقال: طغا الرجل إذا جاوز الحد، وطغا البحر إذا هاج، وطغا السّيل إذا كثر ماؤه، وطغى الدّم إذا نبع وغير ذلك، وهاهنا ذكر أنه استعمل لمعان ثلاثة: الأول: بمعنى الكثرة أشار إليه بقوله: وقال ابن عبّاس: طغا كثر، وهو في قضيّة قوم نوح صلى الله عليه وسلم. والثّاني: بمعنى مجاوزة الحد في العصيان، وذلك في قوله: ويقال بالطاغية. وقد ذكرناه، وهو في ثمود. والثّالث: بمعنى مجاوزة الرّيح حده أشار إليه بقوله: ويقال: طغت على الخزّان، وهو في قضيّة قوم عاد، وهو قوله تعالى: (وأما عاد فأهلكوا بريح صرصر عاتية) (الحاقة: 6) ). [عمدة القاري: 19/259]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : ( (ويقال بالطاغية) أي (بطغيانهم) قاله أبو عبيدة وزاد وكفرهم). [إرشاد الساري: 7/400]
- قال محمدُ بنُ عبدِ الهادي السِّنْديُّ (ت: 1136هـ) : (قوله: (ويقال: بالطاغية بطغيانهم، ويقال: طغت على الخزان إلخ) يريد أن الطاغية مصدر بمعنى الطغيان، والباء للسببية، أو صفة للريح والباء للآلة والمعنى على الأول: هلكوا بسبب طغيانهم، وعلى الثاني: أهلكوا بالريح الطاغية على الخزان، والله تعالى أعلم). [حاشية السندي على البخاري: 3/76]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {فأمّا ثمود فأهلكوا بالطّاغية (5) وأمّا عادٌ فأهلكوا بريحٍ صرصرٍ عاتيةٍ (6) سخّرها عليهم سبع ليالٍ وثمانية أيّامٍ حسومًا فترى القوم فيها صرعى كأنّهم أعجاز نخلٍ خاويةٍ (7) فهل ترى لهم من باقيةٍ}.
يقول تعالى ذكره: {فأمّا ثمود} قوم صالحٍ، فأهلكهم اللّه بالطّاغية.
واختلف في معنى الطّاغية الّتي أهلك اللّه بها ثمود أهل التّأويل، فقال بعضهم: هي طغيانهم وكفرهم باللّه.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، قال: حدّثنا عيسى، وحدّثني الحارث، قال: حدّثنا الحسن، قال: حدّثنا ورقاء، جميعًا عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، في قول اللّه عزّ وجلّ: {فأهلكوا بالطّاغية}. قال: بالذّنوب.
- حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال ابن زيدٍ، في قوله: {فأمّا ثمود فأهلكوا بالطّاغية} فقرأ قول اللّه: {كذّبت ثمود بطغواها}. وقال: هذه الطّاغية طغيانهم وكفرهم بآيات اللّه. الطّاغية طغيانهم الّذي طغوا في معاصي اللّه وخلاف كتاب اللّه.
وقال آخرون: بل معنى ذلك: فأهلكوا بالصّيحة الّتي قد حازت مقادير الصّيّاح وطغت عليها.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {فأمّا ثمود فأهلكوا بالطّاغية} بعث اللّه عليهم صيحةً فأهمدتهم.
- حدّثنا ابن عبد الأعلى، قال: حدّثنا ابن ثورٍ، عن معمرٍ، عن قتادة {بالطّاغية} قال: أرسل اللّه عليهم صيحةً واحدةً فأهمدتهم.
وأولى القولين في ذلك بالصّواب قول من قال: معنى ذلك: فأهلكوا بالصّيحة الطّاغية.
وإنّما قلنا ذلك أولى بالصّواب، لأنّ اللّه إنّما أخبر عن ثمود بالمعنى الّذي أهلكها به، كما أخبر عن عادٍ بالّذي أهلكها به، فقال: {وأمّا عادٌ فأهلكوا بريحٍ صرصرٍ عاتيةٍ} ولو كان الخبر عن ثمود بالسّبب الّذي أهلكها من أجله، كان الخبر أيضًا عن عادٍ كذلك، إذ كان ذلك في سياقٍ واحدٍ، وفي إتباعه ذلك بخبره عن عادٍ بأنّ هلاكها كان بالرّيح الدّليل الواضح على أنّ إخباره عن ثمود إنّما هو ما بيّنت). [جامع البيان: 23/207-209]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر عن مجاهد رضي الله عنه في قوله: {فأهلكوا بالطاغية} قال: بالذنوب وكان ابن عباس يقول: الصيحة.
وأخرج عبد الرزاق، وعبد بن حميد، وابن المنذر عن قتادة رضي الله عنه في قوله: {فأهلكوا بالطاغية} قال: أرسل الله عليهم صيحة واحدة فأهمدتهم فأهلكوا). [الدر المنثور: 14/659-660] (م)

تفسير قوله تعالى: (وَأَمَّا عَادٌ فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍ (6) )
قالَ مُحَمَّدُ بنُ أَحمدَ بنِ نَصْرٍ الرَّمْلِيُّ (ت:295هـ): (ثنا يوسف بن عديٍّ، قال: ثنا رشدين بن سعدٍ، عن يونس بن يزيد، عن عطاءٍ الخراساني في قوله تعالى: {ريحٍ صرصرٍ} قال: صرصرٌ باردةٌ شديدةٌ). [جزء تفسير عطاء الخراساني: 91] (م)
قالَ أَحْمَدُ بْنُ شُعَيْبٍ النَّسَائِيُّ (ت: 303هـ): (قوله: {وأمّا عادٌ فأهلكوا بريحٍ صرصرٍ عاتيةٍ}
- أخبرنا محمّد بن إبراهيم، عن بشرٍ وهو ابن المفضّل، عن شعبة، عن الحكم، عن مجاهدٍ، عن ابن عبّاسٍ، عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم، قال: «نصرت بالصّبا، وأهلكت عادٌ بالدّبور»). [السنن الكبرى للنسائي: 10/311]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {وأمّا عادٌ فأهلكوا بريحٍ صرصرٍ عاتيةٍ}. يقول تعالى ذكره: وأمّا عادٌ قوم هودٍ فأهلكهم اللّه {بريحٍ صرصرٍ} وهي الشّديدة العصوف مع شدّة بردها {عاتيةٍ} يقول: عتت على خزّانها في الهبوب، فتجاوزت في الشّدّة والعصوف مقدارها المعروف في الهبوب والبرد.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني محمّد بن سعدٍ، قال: حدّثني أبي، قال: حدّثني عمّي، قال: حدّثني أبي، عن أبيه، عن ابن عبّاسٍ، قوله: {وأمّا عادٌ فأهلكوا بريحٍ صرصرٍ عاتيةٍ}. يقول: بريحٍ مهلكةٍ باردةٍ، عتت عليهم بغير رحمةٍ ولا بركةٍ، دائمةٍ لا تفتر.
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، {وأمّا عادٌ فأهلكوا بريحٍ صرصرٍ عاتيةٍ} والصّرصر الباردة عتت عليهم حتّى نقبت عن أفئدتهم.
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا مهران، عن سفيان، عن موسى بن المسيّب، عن شهر بن حوشبٍ، عن ابن عبّاسٍ، قال: ما أرسل اللّه من ريحٍ قطّ إلاّ بمكيالٍ ولا أنزل قطرةً قطّ إلاّ بمثقالٍ، إلاّ يوم نوحٍ ويوم عادٍ، فإنّ الماء يوم نوحٍ طغى على خزّانه، فلم يكن لهم عليه سبيلٌ، ثمّ قرأ: {إنّا لمّا طغى الماء حملناكم في الجارية} وإنّ الرّيح عتت على خزّانها فلم يكن لهم عليها سبيلٌ، ثمّ قرأ: {بريحٍ صرصرٍ عاتيةٍ}.
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا مهران، قال: حدّثنا أبو سنانٍ، عن غير واحدٍ، عن عليّ بن أبي طالبٍ، كرّم اللّه وجهه، قال: لم تنزل قطرةٌ من ماءٍ إلاّ بكيلٍ على يدي ملكٍ؛ فلمّا كان يوم نوحٍ أذن للماء دون الخزّان، فطغى الماء على الجبال فخرج، فذلك قول اللّه: {إنّا لمّا طغى الماء حملناكم في الجارية} ولم ينزل من الرّيح شيءٌ إلاّ بكيلٍ على يدي ملكٍ إلاّ يوم عادٍ، فإنّه أذن لها دون الخزّان، فخرجت، وذلك قول اللّه: {بريحٍ صرصرٍ عاتيةٍ} عتت على الخزّان.
- حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال ابن زيدٍ، في قوله: {بريحٍ صرصرٍ عاتيةٍ}. قال: الصّرصر: الشّديدة، والعاتية: القاهرة الّتي عتت عليهم فقهرتهم.
- حدّثني محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، قال: حدّثنا عيسى، وحدّثني الحارث، قال: حدّثنا الحسن، قال: حدّثنا ورقاء، جميعًا عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، قوله: {صرصرٍ}. قال: شديدةٌ.
- حدّثت، عن الحسين، قال: سمعت أبا معاذٍ، يقول: حدّثنا عبيدٌ، قال: سمعت الضّحّاك، يقول في قوله: {بريحٍ صرصرٍ} يعني: باردةٍ {عاتيةٍ} عتت عليهم بلا رحمةٍ ولا بركةٍ). [جامع البيان: 23/209-211]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر عن مجاهد رضي الله عنه في قوله: {فأهلكوا بالطاغية} قال: بالذنوب وكان ابن عباس يقول: الصيحة.
وأخرج عبد الرزاق، وعبد بن حميد، وابن المنذر عن قتادة رضي الله عنه في قوله: {فأهلكوا بالطاغية} قال: أرسل الله عليهم صيحة واحدة فأهمدتهم فأهلكوا في قوله: {بريح صرصر عاتية} قال: عتت عليهم حتى نقبت أفئدتهم.
وأخرج الفريابي، وعبد بن حميد، وابن جرير عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: ما أرسل الله شيئا من ريح إلا بمكيال ولا قطرة من مطر إلا بمكيال إلا يوم نوح ويوم عاد فأما يوم نوح فإن الماء طغى على خزانه فلم يكن لهم عليه سبيل ثم قرأ {إنا لما طغى الماء} وأما يوم عاد فإن الريح عتت على خزانها فلم يكن لهم عليها سبيل ثم قرأ {بريح صرصر عاتية}.
وأخرج ابن جرير عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: لم تنزل قطرة من ماء إلا بمكيال على يدي ملك إلا يوم نوح فإنه أذن للماء دون الخزان فطغى الماء على الخزان فخرج فذلك قوله: {إنا لما طغى الماء} ولم ينزل شيء من الريح إلا بكيل على يدي ملك إلا يوم عاد فإنه أذن لها دون الخزان فخرجت فذلك قوله: {بريح صرصر عاتية} عتت على الخزان.
وأخرج أبو الشيخ في العظمة عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النّبيّ صلى الله عليه وسلم قال: نصرت بالصبا وأهلكت عاد بالدبور قال: ما أمر الخزان أن يرسلوا على عاد إلا مثل موضع الخاتم من الريح فعتت على الخزان فخرجت من نواحي الأبواب فذلك قوله: {بريح صرصر عاتية} قال: عتوها عتت على الخزان فبدأت بأهل البادية منهم فحملتهم بمواشيهم وبيوتهم فأقبلت بهم إلى الحاضرة (فلما رأوه عارضا مستقبل أوديتهم قالوا هذا عارض ممطرنا) (سورة الأحقاف الآية 24) فلما دنت الريح وأظلتهم استبق الناس والمواشي فيها فألقت البادية على أهل الحاضرة تقصفهم فهلكوا جميعا.
وأخرج أبو الشيخ في العظمة والدارقطنى في الأفراد، وابن مردويه، وابن عساكر عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما أنزل الله من السماء كفا من ماء إلا بمكيال ولا كفا من ريح إلا بمكيال إلا يوم نوح فإن الماء طغى على الخزان فلم يكن لهم عليه سلطان قال لله تعالى: {إنا لما طغى الماء حملناكم في الجارية} ويوم عاد فإن الريح عتت على الخزان قال الله: {بريح صرصر عاتية} قال: الغالبة.
وأخرج عبد بن حميد عن عكرمة رضي الله عنه قال: الصرصر الباردة {عاتية} قال: حيث عتت على خزانها.
وأخرج أبو الشيخ في العظمة عن مجاهد رضي الله عنه في قوله: {عاتية} قال: شديدة وفي قوله: {حسوما} قال: متتابعة.
وأخرج ابن عساكر من طريق ابن شهاب عن قبيصة بن ذؤيب قال: ما يخرج من الريح شيء إلا عليها خزان يعلمون قدرها وعددها ووزنها وكيلها حتى كانت الريح التي أرسلت على عاد فاندفق منها شيء لا يعلمون وزنه ولا قدره ولا كيله غضبا لله ولذلك سميت عاتية والماء كذلك حين كان أمر نوح فلذلك سمي طاغيا). [الدر المنثور: 14/659-662]

تفسير قوله تعالى: (سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُومًا فَتَرَى الْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَى كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ (7) )
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن معمر عن قتادة في قوله تعالى حسوما قال دائمات). [تفسير عبد الرزاق: 2/312]
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن ابن عيينة عن منصور عن مجاهد عن أبي معمر عن ابن مسعود في قوله سبع ليال وثمانية أيام حسوما قال متتابعة). [تفسير عبد الرزاق: 2/312]
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن معمر عن عبد الكريم الجزري عن عكرمة قال حسوما قال مشايم). [تفسير عبد الرزاق: 2/312]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {سخّرها عليهم سبع ليالٍ وثمانية أيّامٍ حسومًا} يقول تعالى ذكره: سخّر تلك الرّياح على عادٍ سبع ليالٍ وثمانية أيّامٍ حسومًا؛ واختلف أهل التّأويل في معنى قوله: {حسومًا} فقال بعضهم: عنى بذلك: تباعًا.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني عليٌّ، قال: حدّثنا أبو صالحٍ، قال: حدّثني معاوية، عن عليٍّ، عن ابن عبّاسٍ، قوله: {وثمانية أيّامٍ حسومًا}. يقول: تباعًا.
- حدّثني محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، قال: حدّثنا عيسى، وحدّثني الحارث، قال: حدّثنا الحسن، قال: حدّثنا ورقاء، جميعًا عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، قوله: {حسومًا}. قال: متتابعةً.
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال حكّامٌ، عن عمرٍو، عن منصورٍ، عن مجاهدٍ، عن أبي معمرٍ، عن ابن مسعودٍ، {وثمانية أيّامٍ حسومًا}. قال: متتابعةً.
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا جريرٌ، عن منصورٍ، عن مجاهدٍ، عن أبي معمرٍ، عن عبد اللّه بن مسعودٍ مثل حديث محمّد بنٍ عمرٍو.
- حدّثنا ابن بشّارٍ، قال: حدّثنا عبد الرّحمن، قال: حدّثنا سفيان، عن منصورٍ، عن مجاهدٍ، عن أبي معمرٍ، عن عبد اللّه {حسومًا} قال: تباعًا.
- قال: حدّثنا يحيى بن سعيدٍ القطّان، قال: حدّثنا سفيان، عن سماك بن حربٍ، عن عكرمة، في قوله: {حسومًا}. قال: تباعًا.
- حدّثنا ابن المثنّى، قال: حدّثنا محمّد بن جعفرٍ، قال: حدّثنا شعبة، عن سماك بن حربٍ، عن عكرمة أنّه قال في هذه الآية {وثمانية أيّامٍ حسومًا}. قال: متتابعةً.
- حدّثنا نصر بن عليٍّ، قال: حدّثني أبي، قال: حدّثنا خالد بن قيسٍ، عن قتادة، {وثمانية أيّامٍ حسومًا}. قال: متتابعةً ليس لها فترةٌ.
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة قوله {وثمانية أيّامٍ حسومًا}. قال: متتابعةً ليس فيه تفتيرٌ.
- حدّثنا ابن عبد الأعلى، قال: حدّثنا ابن ثورٍ، عن معمرٍ، عن قتادة في قوله: {حسومًا}. قال: دائماتٍ.
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا مهران، عن منصورٍ، عن مجاهدٍ، عن أبي معمرٍ عبد اللّه بن سخبرة، عن ابن مسعودٍ {أيّامٍ حسومًا}. قال: متتابعةً.
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا مهران، عن سفيان قال: قال مجاهدٌ: {أيّامٍ حسومًا}. قال: تباعًا.
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا مهران، عن سفيان، {أيّامٍ حسومًا}. قال: متتابعةً، و{أيّامٍ نحساتٍ}. قال: مشائيم.
وقال آخرون: عنى بقوله: {حسومًا}. الرّيح، وأنّها تحسم كلّ شيءٍ، فلا تبقي من عادٍ أحدًا، وجعل هؤلاء الحسوم من صفة الرّيح.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال ابن زيدٍ في قوله: {وثمانية أيّامٍ حسومًا} قال: حسمتهم لم تبق منهم أحدًا، قال: ذلك الحسوم مثل الّذي يقول: احسم هذا الأمر؛ قال: وكان فيهم ثمانيةٌ لهم خلقٌ يذهب بهم في كلّ مذهبٍ؛ قال: قال موسى بن عقبة: فلمّا جاءهم العذاب قالوا: قوموا بنا نردّ هذا العذاب عن قومنا؛ قال: فقاموا وصفّوا في الوادي، فأوحى اللّه إلى ملك الرّيح أن يقلع منهم كلّ يومٍ واحدًا، وقرأ قول اللّه: {سخّرها عليهم سبع ليالٍ وثمانية أيّامٍ حسومًا} حتّى بلغ: {نخلٍ خاويةٍ}. قال: فإن كانت الرّيح لتمرّ بالظّعينة فتستدبرها وحمولتها، ثمّ تذهب بهم في السّماء، ثمّ تكبّهم على الرّءوس، وقرأ قول اللّه: {فلمّا رأوه عارضًا مستقبل أوديتهم قالوا هذا عارضٌ ممطرنا}. قال: وكان أمسك عنهم المطر، فقرأ حتّى بلغ: {تدمّر كلّ شيءٍ بأمر ربّها}. قال: وما كانت الرّيح تقلع من أولئك الثّمانية كلّ يومٍ إلاّ واحدًا؛ قال: فلمّا عذّب اللّه قوم عادٍ، أبقى اللّه واحدًا ينذر النّاس، قال: فكانت امرأةٌ قد رأت قومها، فقالوا لها: أنت أيضًا، قالت: تنحّيت على الجبل؛ قال: وقيل لها بعد: أنت قد سلمت وقد رأيت، فكيف لا رأيت عذاب اللّه؟ قالت: ما أدري غير أن أسلم ليلةٍ: ليلة لا ريح.
وأولى القولين في ذلك عندي بالصّواب قول من قال: عني بقوله: {حسومًا} متتابعةً، لإجماع الحجّة من أهل التّأويل على ذلك.
وكان بعض أهل العربيّة يقول: الحسوم: التّباع، إذا تتابع الشّيء فلم ينقطع أوّله عن آخره قيل فيه حسومٌ؛ قال: وإنّما أخذوا - واللّه أعلم - من حسم الدّاء إذا كوى صاحبه، لأنّه لحمٌ يكوى بالمكواة، ثمّ يتابع عليه.
وقوله: {فترى القوم فيها صرعى}. يقول: فترى يا محمّد قوم عادٍ في تلك السّبع اللّيالي والثّمانية الأيّام الحسوم صرعى قد هلكوا. {كأنّهم أعجاز نخلٍ خاويةٍ}. يقول: كأنّهم أصول نخلٍ قد خوت.
- كما: حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، {كأنّهم أعجاز نخلٍ خاويةٍ}: وهي أصول النّخل). [جامع البيان: 23/211-215]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا إبراهيم قال نا شيبان عن منصور عن مجاهد في قوله حسوما قال يعني متتابعة). [تفسير مجاهد: 2/691]
قال محمدُ بنُ عبدِ اللهِ الحاكمُ النَّيْسابوريُّ (ت: 405هـ): (أخبرنا أبو بكرٍ الشّافعيّ، ثنا إسحاق بن الحسن، ثنا أبو حذيفة، ثنا سفيان، عن منصورٍ، عن مجاهدٍ، عن أبي معمرٍ، عن عبد اللّه بن مسعودٍ رضي اللّه عنه، في قوله عزّ وجلّ: {سخّرها عليهم سبع ليالٍ وثمانية أيّامٍ حسومًا} [الحاقة: 7]. قال: «متتابعاتٍ» هذا حديثٌ صحيحٌ على شرط الشّيخين ولم يخرّجاه "). [المستدرك: 2/542]
قال عليُّ بنُ أبي بكرٍ بن سُليمَان الهَيْثَميُّ (ت: 807هـ) : (قوله تعالى: {حسومًا} [الحاقة: 7].
- عن ابن مسعودٍ في قوله {حسومًا} [الحاقة: 7] قال: متتابعاتٍ.
رواه الطّبرانيّ عن شيخه عبد اللّه بن محمّد بن سعيد بن أبي مريم وهو ضعيفٌ). [مجمع الزوائد: 7/129]
قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (قوله حسومًا متتابعةً كذا للنّسفيّ وحده هنا وهو قول أبي عبيدة وأخرج الطّبرانيّ ذلك عن ابن مسعودٍ موقوفًا بإسنادٍ حسنٍ وصحّحه الحاكم). [فتح الباري: 8/664]
قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (حسوما متتابعةً
أشار به إلى قوله تعالى: {سخرها عليهم سبع ليال وثمانية أيّام حسوما} (الحاقة: 7) وفسره بقوله: (متتابعة)، وكذا فسره مجاهد وقتادة ومعنى متتابعة ليس فيها فترة وهو من حسم الكي وهو أن يتابع عليه بالمكواة وعن الكلبيّ: دائمة، وعن الضّحّاك: كاملة لم تفتر عنهم حتّى أفنتهم، وعن الخليل: قطعا لدابرهم، والحسم القطع والمنع ومنه حسم الدّواء وحسم الرّضاع وانتصابه على الحال والقطع قاله الثّعلبيّ، وهذا لم يثبت إلاّ للنسفي وحده). [عمدة القاري: 19/258]
قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (أعجار نخلٍ: أصولها
أشار به إلى قوله تعالى: {كأنّهم أعجاز نخل خاوية} (الحاقة: 8) وفسّر الإعجاز بالأصول، وخاوية: ساقطة، هذا أيضا للنسفي وحده). [عمدة القاري: 19/260]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج أبو الشيخ في العظمة عن مجاهد رضي الله عنه في قوله: {عاتية} قال: شديدة وفي قوله: {حسوما} قال: متتابعة). [الدر المنثور: 14/662] (م)
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم عن الربيع بن أنس في قوله: {سخرها عليهم سبع ليال وثمانية أيام} قال: كان أولها الجمعة.
وأخرج عبد الرزاق والفريابي وسعيد بن منصور، وعبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر والطبراني والحاكم وصححه عن ابن مسعود في قوله: {حسوما} قال: متتابعات.
وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير من طرق عن ابن عباس في قوله: {حسوما} قال: تبعا وفي لفظ متتابعات.
وأخرج الطستي عن ابن عباس أن نافع بن الأزرق قال له: أخبرني عن قوله: {حسوما} قال: دائمة شديدة يعني محسومة بالبلاء قال: وهل تعرف العرب ذلك قال: نعم، أما سمعت أمية بن أبي الصلت وهو يقول:
وكم كنا بها من فرط عام = وهذا الدهر مقتبل حسوم.
وأخرج ابن المنذر عن ابن جريج رضي الله عنه في قوله: {سخرها عليهم سبع ليال وثمانية أيام حسوما} قال: كانوا سبع ليال وثمانية أيام أحياء في عذاب الله من الريح فلما أمسوا اليوم الثامن ماتوا فاحتملتهم الريح فألقتهم في البحر فذلك قوله: {فهل ترى لهم من باقية} وقوله: {فأصبحوا لا يرى إلا مساكنهم} قال: وأخبرت أن النّبيّ صلى الله عليه وسلم قال: عذبهم بكرة وكشف عنهم في اليوم الثاني حتى كان الليل.
وأخرج عبد بن حميد عن مجاهد وعكرمة رضي الله عنهما في قوله: {حسوما} قال: متتابعة.
وأخرج عبد الرزاق، وعبد بن حميد عن قتادة رضي الله عنه في قوله: {حسوما} قال: دائمات وفي قوله: {كأنهم أعجاز نخل خاوية} قال: هي أصول النخل قد بقيت أصولها وذهبت أعاليها.
وأخرج ابن المنذر عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله: {كأنهم أعجاز نخل} قال: أصولها وفي قوله: {خاوية} قال: خربة). [الدر المنثور: 14/662-663]

تفسير قوله تعالى: (فَهَلْ تَرَى لَهُمْ مِنْ بَاقِيَةٍ (8) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {فهل ترى لهم من باقيةٍ}. يقول تعالى ذكره لنبيّه محمّدٍ صلّى اللّه عليه وسلّم: فهل ترى يا محمّد لعادٍ قوم هودٍ من بقاءٍ؟.
وقيل: عني بذلك: فهل ترى منهم باقيًا؟.
وكان بعض أهل المعرفة بكلامٍ العرب من البصريّين يقول: معنى ذلك: فهل ترى لهم من بقيّةٍ، ويقول: مجازها مجاز الطّاغية مصدرٌ). [جامع البيان: 23/215]
قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (قوله باقيةً بقيّةً كذا للنّسفيّ وحده وعند أبي نعيمٍ أيضًا وقد تقدّم في أحاديث الأنبياء). [فتح الباري: 8/665]
قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (باقيةٍ: بقيةٍ
أشار به إلى قوله تعالى: {فهل ترى لهم من باقية} (الحاقة: 8) أي: بقيّة، وهذا أيضا للنسفي وحده. والله أعلم). [عمدة القاري: 19/260]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 30 جمادى الأولى 1434هـ/10-04-2013م, 03:17 AM
شيماء رأفت شيماء رأفت غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 1,618
افتراضي

التفسير اللغوي

تفسير قوله تعالى: {الْحَاقَّةُ (1) مَا الْحَاقَّةُ (2) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحَاقَّةُ (3)}
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (قوله عز وجل: {الحاقّة... ما الحاقّة...}.والحاقة: القيامة، سميت بذلك لأن فيها الثواب والجزاء، والعرب تقول: لما عرفت الحقة مني هربت، والحاقة. وهما في معنى واحد. [معاني القرآن: 3/179]
والحاقة: مرفوعة بما تعجبت منه من ذكرها، كقولك: الحاقة ما هي؟ والثانية: راجعة على الأولى. وكذلك قوله: {وأصحاب اليمين ما أصحاب اليمين} و{القارعة، ما القارعة} معناه: أي شيء القارعة؟ فما في موضع رفع بالقارعة الثانية، والأولى مرفوعة بجملتها، والقارعة: القيامة أيضاً). [معاني القرآن: 3/180]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ): ({الحاقة}: قالوا الساعة ويقال والله أعلم من حق يحق أي وجب). [غريب القرآن وتفسيره: 386]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ):
({الحاقّة}: القيامة، [لأنها] حقّت. فهي حاقة وحقّة.
قال الفراء: إنما قيل لها حاقة: لأن فيها حواق الأمور [والثواب. و«الحقة»: حقيقة الأمر. يقال: لما عرفت الحقة متى هربت. هي مثل الحاقة). [تفسير غريب القرآن: 483]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): (قوله تعالى: {الحاقّة (1) ما الحاقّة (2)} الأوّلة: مرفوع بالابتداء، و " ما " رفع بالابتداء أيضا.و (الحاقّة) الثانية خبر " ما " والعائد على " ما " (الحاقّة) الثانية.على تقدير ما هي، والمعنى تفخيم شأنها، واللفظ لفظ استفهام كما تقول: زيد ما هو، على تأويل التعظيم لشأنه في مدح كان أو ذمّ.
والحاقة: السّاعة والقيامة وسميت (الحاقّة) لأنها تحق كل شيء يعمله إنسان من خير أو شر.
وكذلك {وما أدراك ما الحاقّة} معناه أي شيء أعلمك ما الحاقة. و" ما " موضعها رفع، وأن كان بعد أدراك لأن ما كان في لفظ الاستفهام لا يعمل فيه ما قبله.المعنى ما أعلمك أي شيء الحاقة). [معاني القرآن: 5/213]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({الْحَاقَّةُ}: القيامة. سمّيت بذلك لأن فيها حَوَاقَّ الأمور). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 277]

تفسير قوله تعالى: {كَذَّبَتْ ثَمُودُ وَعَادٌ بِالْقَارِعَةِ (4)}
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): (ثم ذكر اللّه - عزّ وجلّ - من كذب بالحاقة والساعة وأمر البعث والقيامة وما نزل بهم وعظا لأمّة محمد - صلى الله عليه وسلم - فقال:
(كذّبت ثمود وعاد بالقارعة (4)أي بالقيامة). [معاني القرآن: 5/213]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ( {الْقَارِعَةِ}: القيامة). [العمدة في غريب القرآن: 312]

تفسير قوله تعالى: {فَأَمَّا ثَمُودُ فَأُهْلِكُوا بِالطَّاغِيَةِ (5) }
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ({فأهلكوا بالطّاغية} بطغيانهم وكفرهم). [مجاز القرآن: 2/267]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ): ({فأهلكوا بالطاغية}: بطغيانهم، وقالوا بالريح الطاغية). [غريب القرآن وتفسيره: 386]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ):
( {فأهلكوا بالطّاغية} أي بالطغيان). [تفسير غريب القرآن: 483]

قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : ({فأمّا ثمود فأهلكوا بالطّاغية (5)} ومعنى (بالطّاغية) عند أهل اللغة بطغيانهم، وفاعلة قد يأتي بمعنى المصادر نحو عافية وعاقبة.
والذي يدل عليه معنى الآية. - واللّه أعلم - أنهم أهلكوا بالرجفة الطاغية، كما قال: {وأمّا عاد فأهلكوا بريح صرصر عاتية (6)} ). [معاني القرآن: 5/213]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({بِالطَّاغِيَةِ} أي بالطغيان). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 278]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({الطَّاغِيَةِ}: الريح). [العمدة في غريب القرآن: 312]

تفسير قوله تعالى: {وَأَمَّا عَادٌ فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍ (6)}
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): ({وأمّا عاد فأهلكوا بريح صرصر عاتية (6)} يقال للشيء العظيم عات وعاتية، وكذلك أهلكوا بالطاغية، ودليل الوصف بالطغيان في الشيء العظيم قوله عزّ وجلّ: {إنّا لمّا طغى الماء حملناكم في الجارية} فوصف الماء بالطغيان لمجاوزته القدر في الكثرة، وكذلك أهلكوا بالطاغية، واللّه أعلم.
وقوله: {بريح صرصر عاتية} أي بريح شديدة البرد جدّا، والصّرصر شدة البرد، وصرصر متكرر فيها البرد، كما تقول قد قلقلت الشيء، وأقللت الشيء إذا رفعته من مكانه، إلا أن قلقلته رددته أي كررت رفعه، وأقللته رفعته. فليس فيه دليل تكرير، وكذلك صرصر وصر وصلصل، وصل.إذا سمعت صوت الصرير غير مكرر قلت قد صر وصل، فإذا أردت أن الصوت تكرر قلت: قد صلصل، وصرصر). [معاني القرآن: 5/214]

تفسير قوله تعالى: {سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُومًا فَتَرَى الْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَى كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ (7)}
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وقوله: {سخّرها عليهم سبع ليالٍ وثمانية أيّامٍ حسوماً...}
والحسوم: التّباع إذا تتابع الشيء فلم ينقطع أوله عن آخره، قيل فيه: حسوم، وإنما أخذ -والله أعلم- من حسم الداء إذا كوى صاحبه؛ لأنه يكوى بمكواةٍ، ثم يتابع ذلك عليه). [معاني القرآن: 3/180]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت: 210هـ): ({سخّرها عليهم} أدامها عليهم ليس فيها فتور. {حسوماً} متتابعة). [مجاز القرآن: 2/267]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت: 210هـ): ({أعجاز نخلٍ خاويةٍ} أصولها، مجازها لغة ممن أنث النخل). [مجاز القرآن: 2/267]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ): ({سخرها}: أدامها ويقال دائمة.
{حسوما}: متتابعة مشائيم، ولا يقال للواحد). [غرائب القرآن:386]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ):
( {حسوماً}: تباعا. ويقال: هو من «حسم الداء» [إذا كوي صاحبه]: لأنه يكوي مرة بعد مرة، يتابع عليه الكيّ.
{أعجاز نخلٍ}: أصول نخل، {خاويةٍ}: بالية). [تفسير غريب القرآن: 483]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): (وقوله تعالى: {سخّرها عليهم سبع ليال وثمانية أيّام حسوما فترى القوم فيها صرعى كأنّهم أعجاز نخل خاوية (7)}
معنى (سخّرها عليهم) أقامها عليهم كما شاء، ومعنى {حسوما}: دائمة، وقالوا متابعة، فأمّا ما توجبه اللغة فعلى معنى تحسمهم حسوما؛ أي تذهبهم وتفنيهم. وقوله - عزّ وجلّ -: {كأنّهم أعجاز نخل خاوية}.
{أعجاز نخل} أصول نخل، وقيل خاوية للنخل لأن النخل تذكر وتؤنث.يقال: هذا نخل حسن، وهذه نخل حسنة، فخاوية على التأنيث. وقال في موضع آخر: {أعجاز نخل منقعر}). [معاني القرآن: 5/214]
قَالَ غُلاَمُ ثَعْلَبٍ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَاحِدِ البَغْدَادِيُّ (ت:345هـ): ({حسوما} أي: دائمة متتابعة). [ياقوتة الصراط: 527]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({حُسُوماً} تباعاً، أي متتابعة. {أَعْجَازُ نَخْلٍ} أي أصول نخل{خَاوِيَةٍ} أي بالية). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 278]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({سَخَّرَهَا}: أدامها {حُسُومًا}: قاطعة). [العمدة في غريب القرآن: 312]

تفسير قوله تعالى: {فَهَلْ تَرَى لَهُمْ مِنْ بَاقِيَةٍ (8)}
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ (ت: 207هـ): (وقوله: {فهل ترى لهم مّن باقيةٍ...}. من بقاءٍ، ويقال: هل ترى منهم باقياً؟، وكل ذلك في العربية جائز حسن). [معاني القرآن: 3/180]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت: 210هـ): ({فهل ترى لهم من باقية} من بقية ومجازها مجاز الطاغية مصدر. وقلما ما جاء المصدر في تقدير فاعل إلا أربعة أحرف وكذلك جاءت مصادر في مفعول أيضاً في حروف منها: اقبل ميسوره، ودع معسوره، ومعقوله). [مجاز القرآن: 2/267]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ): ({من باقية}: بقية). [غريب القرآن وتفسيره: 387]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ):
({فهل ترى لهم من باقيةٍ}؟! أي أثر.
ويقال: هل ترى لهم من بقاء؟). [تفسير غريب القرآن: 483]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({بَاقِيَةٍ}: بقية). [العمدة في غريب القرآن: 312]

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 30 جمادى الأولى 1434هـ/10-04-2013م, 03:19 AM
شيماء رأفت شيماء رأفت غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 1,618
Post

التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]

تفسير قوله تعالى: {الْحَاقَّةُ (1) }
قالَ أبو العبَّاسِ أَحمدُ بنُ يَحْيَى الشَّيبانِيُّ - ثَعْلَبُ - (ت:291هـ): ( {الْحَاقَّةُ}: القيامة. العاب: العيب). [مجالس ثعلب: 181]

تفسير قوله تعالى: {مَا الْحَاقَّةُ (2) }

تفسير قوله تعالى: {وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحَاقَّةُ (3) }

تفسير قوله تعالى: {كَذَّبَتْ ثَمُودُ وَعَادٌ بِالْقَارِعَةِ (4) }

تفسير قوله تعالى: {فَأَمَّا ثَمُودُ فَأُهْلِكُوا بِالطَّاغِيَةِ (5) }

تفسير قوله تعالى: {وَأَمَّا عَادٌ فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍ (6) }
قالَ أبو سعيدٍ الحَسَنُ بنُ الحُسَينِ السُّكَّريُّ (ت: 275هـ) : (
كعريضة الشيزى يكلل فوقها = شحم السنام غداة ريح صرصر
الصرصر: الباردة). [شرح ديوان الحطيئة: 62] (م)

تفسير قوله تعالى: (سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُومًا فَتَرَى الْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَى كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ (7) )
قال أبو زكريا يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وما جمعته على فَعالى أو فُعالى أو فَعلى فهو مقصور يكتب بالياء، من ذلك كُسالة وكَسالى وسُكارى وسَكارى وصرعى وأسرى وأُسارى). [المقصور والممدود: 12]
قال أبو عمرو إسحاق بن مرار الشيباني (ت: 213هـ): (وقال: تتابعت أيام حسوم، إذا كان لها ريح في أيام متتابعات). [كتاب الجيم: 1/160]
قال أبو عمرو إسحاق بن مرار الشيباني (ت: 213هـ): (والحُسُوم: المتتابع؛ قال أمية:
وكم لبِنائها مِن فَرط عَام = وهذا الدَّهْرُ مُقْتَبل حَسُوم).
[كتاب الجيم: 1/213]
قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ القَاسِمُ بنُ سَلاَّمٍ الهَرَوِيُّ (ت: 224 هـ) : (في حديث النبي صلى الله عليه وسلم في المخنث الذي كان يدخل على أزواجه فقال لعبد الله بن أبي أمية أخي أم سلمة: إن فتح الله علينا الطائف غدا دللتك على ابنة غيلان فإنها تقبل بأربع وتدبر بثمان، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
((لا يدخل هذا عليكن)).
قال: حدثناه ابن علية عن روح بن القاسم عن هشام بن عروة عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم.
وأما في حديث يروى عن الليث بن سعد بإسناد له أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له: ((ألا أراك تعقل هذا؟ لا يدخل ذا عليكن)).
قوله: تقبل بأربع يعني أربع عكن في بطنها فهي تقبل بهن.
وقوله: تدبر بثمان يعني أطراف هذه العكن الأربع، وذلك لأنها محيطة بالجنبين حتى لحقت بالمتنين من مؤخرها من هذا الجانب أربعة أطراف ومن الجانب الآخر مثلها فهذه ثمان.
وإنما أنث فقال: بثمان، ولم يقل: بثمانية، وواحد الأطراف طرف وهو ذكر، لأنه لم يقل: ثمانية أطراف، ولو جاء بلفظ الأطراف لم يجد بدا من التذكير.
وهو كقولهم: هذا الثوب سبع في ثمان. والثمان يراد بها الأشبار فلم يذكرها لما لم يأت بلفظ الأشبار، والسبع
إنما تقع على الأذرع فلذلك أنث والذراع أنثى.
وكذلك قولهم: صمنا من الشهر خمسا.
قال: سمعت الكسائي وأبا الجراح يقولانه.
وقد علمنا أنه إنما يراد بالصوم الأيام دون الليالي، فلو ذكر الأيام لم يجد بدا من التذكير، فيقول: صمت خمسة أيام كقول الله عز وجل: {سخرها عليهم سبع ليال وثمانية أيام حسوما}.
فهذا ما في الحديث من العربية.
وفيه من الفقه دخوله كان على أزواج النبي صلى الله عليه وسلم فإنه وإن كان مخنثا فهو رجل يجب عليهن الاستتار منه، وإنما وجهه عندنا أنه كان عند النبي صلى الله عليه وسلم من غير أولي الإربة من الرجال لقول الله عز وجل: {ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن أو آبائهن ...} إلى قوله: {أو التابعين غير أولي
الإربة من الرجال} فلهذا كان ترك النبي صلى الله عليه وسلم إياه أن يدخل على أزواجه.
فلما وصف الذي وصف من المرأة علم أنه ليس من أولئك فأمر بإخراجه.
ألا تراه يقول له: ((ألا أراك تعقل ما ههنا؟)) فعند ذلك نهى عن دخوله عليهن.
وكذلك يروى عن الشعبي أو سعيد بن جبير أنه قال في {غير أولي الإربة من الرجال} قال: هو المعتوه.
وهذا عندي أولى من قول مجاهد.
قال: حدثناه ابن علية عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله: {غير أولي الإربة من الرجال}، قال: الذي لا أرب له في النساء.
قال مجاهد: مثل فلان.
وحديث النبي صلى الله عليه وسلم خلاف هذا، ألا ترى أنه قد يكون لا أرب له في النساء وهو مع هذا يعقل أمرهن ويعرف مساويهن من محاسنهن.
والذي في حديث النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان عنده لا يعقل هذا، فلما رآه قد عقله أمر بإخراجه). [غريب الحديث: 2/96-102]
قالَ المبرِّدُ محمَّدُ بنُ يزيدَ الثُّمَالِيُّ (ت: 285هـ): (فإذا أردت أن تجمع المذكر ألحقته اسماً من العدة فيه علامة التأنيث. وذلك نحو: ثلاثة أثواب، وأربعة رجال. فدخلت هذه الهاء على غير ما دخلت عليه في ضاربة وقائمة، ولكن كدخولها في علامة، ونسابة، ورجل ربعة، وغلام يفعة.

فإذا أوقعت العدة على مؤنث أوقعته بغير هاءٍ فقلت: ثلاث نسوة، وأربع جوار، وخمس بغلات. وكانت هذه الأسماء مؤنثة بالبنية، كتأنيث عقرب، وعناق، وشمس، وقدر.
وإن سميت رجلاً ب ثلاث التي تقع على عدة المؤنث لم تصرفه؛ لأنه اسم مؤنث بمنزلة عناق.
وإن سميته ب ثلاث من قولك: ثلاثة التي تقع على المذكر صرفته.
فكذلك يجري العدد في المؤنث والمذكر بين الثلاثة إلى العشرة في المذكر. وفيما بين الثلاث إلى العشر في المؤنث. قال الله عز وجل: {سخرها عليهم سبع ليال وثمانية أيام} وقال: {في أربعة أيامٍ سواءً للسائلين} وقال: {على أن تأجرني ثماني حججٍ فإن أتممت عشراً فمن عندك}؛ لأن الواحدة حجة. وقال: {فصيام ثلاثة أيامٍ في الحج وسبعةٍ إذا رجعتم تلك عشرةٌ كاملةٌ}.
فإذا كان في الشيء ما يقع لأدنى العدد أضفت هذه الأسماء إليه فقلت: ثلاثة أغلمة، وأربعة أحمرةٍ، وثلاثة أفلسٍ، وخمسة أعدادٍ.
فإن قلت: ثلاثة حميرٍ، وخمسة كلابٍ جاز ذلك. على أنك أردت: ثلاثة من الكلاب، وخمسة من الحمير؛ كما قال الله عز وجل: {يتربصن بأنفسهن ثلاثة قروءٍ}.
و قال الشاعر:
قد جعلت ميٌّ على الظرار = خمس بنانٍ قانىء الأظفار
يريد: خمساً من البنان). [المقتضب: 2/155-157]
قالَ المبرِّدُ محمَّدُ بنُ يزيدَ الثُّمَالِيُّ (ت: 285هـ): (واعلم أن كل جمعٍ ليس بينه وبين واحده إلا الهاء فإنه جارٍ على سنة الواحد وإن عنيت به جمع الشيء؛ لأنه جنس. من أنثه فليس إلى الاسم يقصد، ولكنه يؤنثها على معناه؛ كما قال عز وجل: {تنزع الناس كأنهم أعجاز نخلٍ منقعرٍ}؛ لأن النخل جنس. وقال: {فترى القوم فيها صرعى كأنهم أعجاز نخلٍ خاويةٍ}؛ لأنه جمع نخلة فهو على المعنى جماعة. ألا ترى أن القوم اسمٌ مذكر! وقال عز وجل: {كذبت قبلهم قوم نوحٍ} لأن التقدير - والله أعلم -: إنما هو جماعة قوم نوح). [المقتضب: 3/346-347] (م)

تفسير قوله تعالى: {فَهَلْ تَرَى لَهُمْ مِنْ بَاقِيَةٍ (8) }

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 17 ذو القعدة 1435هـ/11-09-2014م, 09:53 AM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي

تفاسير القرن الثالث الهجري

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 17 ذو القعدة 1435هـ/11-09-2014م, 09:54 AM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي

تفاسير القرن الرابع الهجري
...

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 17 ذو القعدة 1435هـ/11-09-2014م, 09:54 AM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي

تفاسير القرن الخامس الهجري
....

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 17 ذو القعدة 1435هـ/11-09-2014م, 09:54 AM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي

تفاسير القرن السادس الهجري

تفسير قوله تعالى: {الْحَاقَّةُ (1)}
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (قوله عز وجل: الحاقّة (1) ما الحاقّة (2) وما أدراك ما الحاقّة (3) كذّبت ثمود وعادٌ بالقارعة (4) فأمّا ثمود فأهلكوا بالطّاغية (5) وأمّا عادٌ فأهلكوا بريحٍ صرصرٍ عاتيةٍ (6) سخّرها عليهم سبع ليالٍ وثمانية أيّامٍ حسوماً فترى القوم فيها صرعى كأنّهم أعجاز نخلٍ خاويةٍ (7) فهل ترى لهم من باقيةٍ (8)
الحاقّة اسم فاعل، من حق الشيء يحق إذا كان صحيح الوجود، ومنه حقّت كلمة العذاب [الزمر: 71]، والمراد به القيامة والبعث، قاله ابن عباس وقتادة، لأنها حقت لكل عامل عمله. وقال بعض المفسرين: الحاقّة مصدر كالعاقبة والعافية، فكأنه قال: ذات الحق. وقال ابن عباس وغيره: سميت القيامة حاقة، لأنها تبدي حقائق الأشياء واللفظة رفع بالابتداء). [المحرر الوجيز: 8/ 384]

تفسير قوله تعالى: {مَا الْحَاقَّةُ (2)}
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (وما، رفع بالابتداء أيضا، والحاقّة الثانية: خبر ما، والجملة خبر الأول، وهذا كما تقول: زيد ما زيد، على معنى التعظيم له والإبهام في التعظيم أيضا، ليتخيل السامع أقصى جهده). [المحرر الوجيز: 8/ 384]

تفسير قوله تعالى: {وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحَاقَّةُ (3)}
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: وما أدراك ما الحاقّة مبالغة في هذا المعنى: أي أن فيها ما لم تدره من أهوالها، وتفصيل صفاتها. وما، تقرير وتوبيخ. وقوله تعالى: ما الحاقّة ابتداء وخبر في موضع نصب ب أدراك، وما الأولى، ابتداء وخبرها أدراك ما الحاقّة، وفي أدراك، ضمير عائد على ما هو ضمير الفاعل). [المحرر الوجيز: 8/ 385]

تفسير قوله تعالى: {كَذَّبَتْ ثَمُودُ وَعَادٌ بِالْقَارِعَةِ (4)}
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (ثم ذكر تعالى تكذيب «ثمود وعاد» بهذا الأمر الذي هو حق مشيرا إلى أن من كذب بذلك ينزل عليه مثل ما نزل بأولئك. و «القارعة» من أسماء القيامة أيضا، لأنها تقرع القلوب بصدمتها، وثمود اسم عربي معرفة، فإذا أريد به القبيلة لم ينصرف، وإذا أريد به الحي انصرف، وأما عادٌ: فكونه على ثلاثة أحرف ساكن الوسط دفع في صدر كل علة فهو مصروف). [المحرر الوجيز: 8/ 385]

تفسير قوله تعالى: {فَأَمَّا ثَمُودُ فَأُهْلِكُوا بِالطَّاغِيَةِ (5)}
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (و«الطاغية» قال قتادة: معناه الصيحة التي خرجت عن حد كل صيحة، وقال قوم: المراد بسبب الفئة الطاغية، وقال آخرون منهم مجاهد وابن زيد: المعنى بسبب الفعلة الطاغية التي فعلوها. وقال ابن زيد: ما معناه: «الطاغية» مصدر كالعاقبة فكأنه قال بطغيانهم، وقاله أبو عبيدة ويقوي هذا كذّبت ثمود بطغواها [الشمس: 11] وأولى الأقوال وأصوبها الأول لأنه مناسب لما ذكر في عاد، إذ ذكر فيها الوجه الذي وقع به الهلاك، وعلى سائر الأقوال لا يتناسب الأمران لأن طغيان ثمود سبب والريح لا يناسب ذلك لأنها ليست سبب الإهلاك، بل هي آلة كما في الصيحة). [المحرر الوجيز: 8/ 385]

تفسير قوله تعالى: {وَأَمَّا عَادٌ فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍ (6)}
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (و: «الصرصر» يحتمل أن يكون من الصر أي البرد، وهو قول قتادة، ويحتمل أن يكون من صر الشيء إذا صوت، فقال قوم: صوت الريح صرصرٍ، كأنه يحكي هذين الحرفين. و «العاتية» معناه: الشديدة المخالفة، فكانت الريح عتت على الخزان بخلافها وعتت على قوم عاد بشدتها. وروي عن علي بن أبي طالب وابن عباس أنهما قالا: إنه لم ينزل من السماء قطرة ماء إلا بمكيال على يد ملك ولا هبت ريح إلا كذلك إلا ما كان من طوفان نوح وريح عاد، فإن الله أذن لهما في الخروج دون إذن الخزان). [المحرر الوجيز: 8/ 385]

تفسير قوله تعالى: {سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُومًا فَتَرَى الْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَى كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ (7)}
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (والتسخير: استعمال الشيء باقتدار عليه. وروي أن الريح بدأت بهم صبح يوم الأربعاء لثمان بقين لشوال، وتمادت بهم إلى آخر يوم الأربعاء تكملة الشهر.
وحسوماً، قال ابن عباس ومجاهد وعكرمة وقتادة وأبو عبيدة معناه: كاملة تباعا لم يتخللها غير ذلك، وهذه كما تقول العرب ما لقيته حولا محرما، قال الشاعر [طفيل الغنوي]: [الطويل]
عوازب لم تسمع نبوح مقامة = ولم تر نارا ثم حول محرم
وقال الخليل: حسوماً، أي شؤما ونحسا، وقال ابن زيد: حسوماً جمع حاسم كجالس وقاعد، ومعناه أن تلك الأيتام قطعتهم بالإهلاك، ومنه حسم العلل ومنه الحسام. والضمير في قوله فيها صرعى يحتمل أن يعود على دارهم وحلتهم لأن معنى الكلام يقتضيها وإن لم يلفظ بها. قال الثعلبي، وقيل يعود على الريح، وقد تقدم القول في التشبيه ب «أعجاز النخل» في سورة (اقتربت الساعة).
والخاوية: الساقطة التي قد خلت أعجازها بلى وفسادا). [المحرر الوجيز: 8/ 386-387]

تفسير قوله تعالى: {فَهَلْ تَرَى لَهُمْ مِنْ بَاقِيَةٍ (8)}
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (ثم وقف تعالى على أمرهم توقيف اعتبار ووعظ بقوله: هل ترى لهم من باقيةٍ اختلف المتأولون في: باقيةٍ، فقال قوم منهم ابن الأنباري: هي هاء مبالغة كعلامة ونسابة والمعنى من باق. وقال ابن الأنباري أيضا معناه: من فئة باقية وقال آخرون: باقيةٍ مصدر فالمعنى من بقاء). [المحرر الوجيز: 8/ 387]


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 17 ذو القعدة 1435هـ/11-09-2014م, 09:54 AM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي

تفاسير القرن السابع الهجري
....

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 17 ذو القعدة 1435هـ/11-09-2014م, 09:54 AM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي

تفاسير القرن الثامن الهجري

تفسير قوله تعالى: {الْحَاقَّةُ (1) مَا الْحَاقَّةُ (2) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحَاقَّةُ (3)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({الحاقّة (1) ما الحاقّة (2) وما أدراك ما الحاقّة (3) كذّبت ثمود وعادٌ بالقارعة (4) فأمّا ثمود فأهلكوا بالطّاغية (5) وأمّا عادٌ فأهلكوا بريحٍ صرصرٍ عاتيةٍ (6) سخّرها عليهم سبع ليالٍ وثمانية أيّامٍ حسومًا فترى القوم فيها صرعى كأنّهم أعجاز نخلٍ خاويةٍ (7) فهل ترى لهم من باقيةٍ (8) وجاء فرعون ومن قبله والمؤتفكات بالخاطئة (9) فعصوا رسول ربّهم فأخذهم أخذةً رابيةً (10) إنّا لمّا طغى الماء حملناكم في الجارية (11) لنجعلها لكم تذكرةً وتعيها أذنٌ واعيةٌ (12)}
الحاقة من أسماء يوم القيامة؛ لأنّ فيها يتحقّق الوعد والوعيد؛ ولهذا عظّم تعالى أمرها فقال: {وما أدراك ما الحاقّة}؟). [تفسير القرآن العظيم: 8/ 208]

تفسير قوله تعالى: {كَذَّبَتْ ثَمُودُ وَعَادٌ بِالْقَارِعَةِ (4) فَأَمَّا ثَمُودُ فَأُهْلِكُوا بِالطَّاغِيَةِ (5)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (ثمّ ذكر تعالى إهلاكه الأمم المكذّبين بها فقال تعالى: {فأمّا ثمود فأهلكوا بالطّاغية} وهي الصّيحة الّتي أسكتتهم، والزّلزلة الّتي أسكنتهم. هكذا قال قتادة: الطّاغية الصّيحة. وهو اختيار ابن جريرٍ.
وقال مجاهدٌ: الطّاغية الذّنوب. وكذا قال الرّبيع بن أنسٍ، وابن زيدٍ: إنّها الطّغيان، وقرأ ابن زيدٍ: {كذّبت ثمود بطغواها} [الشّمس: 11].
وقال السّدّي: {فأهلكوا بالطّاغية} قال: يعني: عاقر النّاقة). [تفسير القرآن العظيم: 8/ 208]

تفسير قوله تعالى: {وَأَمَّا عَادٌ فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍ (6)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({وأمّا عادٌ فأهلكوا بريحٍ صرصرٍ} أي: باردةٍ. قال قتادة، والرّبيع، والسّدّيّ، والثّوريّ: {عاتيةٍ} أي: شديدة الهبوب. قال قتادة: عتت عليهم حتّى نقّبت عن أفئدتهم.
وقال الضّحّاك: {صرصرٍ} باردةٍ {عاتيةٍ} عتت عليهم بغير رحمةٍ ولا بركةٍ. وقال عليٌّ وغيره: عتت على الخزنة فخرجت بغير حسابٍ). [تفسير القرآن العظيم: 8/ 208]

تفسير قوله تعالى: {سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُومًا فَتَرَى الْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَى كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ (7)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({سخّرها عليهم} أي: سلّطها عليهم {سبع ليالٍ وثمانية أيّامٍ حسومًا} أي: كوامل متتابعات مشائيم.
قال ابن مسعودٍ، وابن عبّاسٍ، ومجاهدٌ، وعكرمة، والثّوريّ، وغير واحدٍ {حسومًا} متتابعاتٍ.
وعن عكرمة والرّبيع: مشائيم عليهم، كقوله: {في أيّامٍ نحساتٍ} [فصّلت: 16] قال الرّبيع: وكان أوّلها الجمعة. وقال غيره الأربعاء. ويقال: إنّها الّتي تسمّيها النّاس الأعجاز؛ وكأنّ النّاس أخذوا ذلك من قوله تعالى: {فترى القوم فيها صرعى كأنّهم أعجاز نخلٍ خاويةٍ} وقيل: لأنّها تكون في عجز الشّتاء، ويقال: أيّام العجوز؛ لأنّ عجوزًا من قوم عادٍ دخلت سربا فقتلها الرّيح في اليوم الثّامن. حكاه البغويّ واللّه أعلم.
قال ابن عبّاسٍ: {خاويةٍ} خربةٍ. وقال غيره: باليةٍ، أي: جعلت الرّيح تضرب بأحدهم الأرض فيخرّ ميّتًا على أمّ رأسه، فينشدخ رأسه وتبقى جثّته هامدةً كأنّها قائمة النّخلة إذا خرّت بلا أغصانٍ.
وقد ثبت في الصّحيحين، عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلم أنه قال: "نصرت بالصّبا، وأهلكت عادٌ بالدّبور".
وقال ابن أبي حاتمٍ: حدّثنا أبي، حدّثنا محمّد بن يحيى بن الضّريس العبديّ، حدّثنا ابن فضيل، عن مسلمٍ، عن مجاهدٍ، عن ابن عمر قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "ما فتح اللّه على عادٍ من الرّيح الّتي أهلكوا فيها إلّا مثل موضع الخاتم، فمرّت بأهل البادية فحملتهم ومواشيهم وأموالهم، فجعلتهم بين السّماء والأرض. فلمّا رأى ذلك أهل الحاضرة الرّيح وما فيها قالوا: هذا عارضٌ ممطرنا. فألقت أهل البادية ومواشيهم على أهل الحاضرة".
وقال الثّوريّ عن ليثٍ، عن مجاهدٍ: الرّيح لها جناحان وذنبٌ). [تفسير القرآن العظيم: 8/ 208-209]

تفسير قوله تعالى: {فَهَلْ تَرَى لَهُمْ مِنْ بَاقِيَةٍ (8)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({فهل ترى لهم من باقيةٍ}؟ أي: هل تحسّ منهم من أحدٍ من بقاياهم أنّه ممّن ينتسب إليهم؟ بل بادوا عن آخرهم ولم يجعل اللّه لهم خلفا). [تفسير القرآن العظيم: 8/ 209]


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:20 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة