العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير جزء قد سمع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 29 جمادى الأولى 1434هـ/9-04-2013م, 09:46 AM
أم سهيلة أم سهيلة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 2,672
افتراضي تفسير سورة الصف [ من الآية (5) إلى الآية (6) ]

{وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ لِمَ تُؤْذُونَنِي وَقَدْ تَعْلَمُونَ أَنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ (5) وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ (6)}


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 29 جمادى الأولى 1434هـ/9-04-2013م, 09:56 AM
أم سهيلة أم سهيلة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 2,672
افتراضي تفسير السلف

تفسير السلف

تفسير قوله تعالى: (وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ لِمَ تُؤْذُونَنِي وَقَدْ تَعْلَمُونَ أَنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ (5) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {وإذ قال موسى لقومه يا قوم لم تؤذونني وقد تعلمون أنّي رسول اللّه إليكم فلمّا زاغوا أزاغ اللّه قلوبهم واللّه لا يهدي القوم الفاسقين}.
يقول تعالى ذكره لنبيّه محمّدٍ صلّى اللّه عليه وسلّم: واذكر يا محمّد إذ قال موسى بن عمران لقومه: {يا قوم لم تؤذونني وقد تعلمون} حقًّا أنّي رسول اللّه إليكم.
وقوله: {فلمّا زاغوا أزاغ اللّه قلوبهم}. يقول: فلمّا عدلوا وجاروا عن قصد السّبيل {أزاغ اللّه قلوبهم}: يقول: أمال اللّه قلوبهم عنه.
- وقد: حدّثني يعقوب بن إبراهيم، قال: حدّثنا هشيمٌ، قال: أخبرنا العوّام، قال: حدّثنا أبو غالبٍ، عن أبي أمامة، في قوله: {فلمّا زاغوا أزاغ اللّه قلوبهم}. قال: هم الخوارج.
{واللّه لا يهدي القوم الفاسقين}. يقول: واللّه لا يوفّق لإصابة الحقّ القوم الّذين اختاروا الكفر على الإيمان). [جامع البيان: 22/612-613]

تفسير قوله تعالى: (وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ (6) )
قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : (باب قوله تعالى: {من بعدي اسمه أحمد} [الصف: 6]
- حدّثنا أبو اليمان، أخبرنا شعيبٌ، عن الزّهريّ، قال: أخبرني محمّد بن جبير بن مطعمٍ، عن أبيه رضي اللّه عنه، قال: سمعت رسول اللّه صلّى الله عليه وسلّم يقول: «إنّ لي أسماءً، أنا محمّدٌ، وأنا أحمد، وأنا الماحي الّذي يمحو اللّه بي الكفر، وأنا الحاشر الّذي يحشر النّاس على قدمي، وأنا العاقب»). [صحيح البخاري: 6/151]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (قوله من بعدي اسمه أحمد في رواية أبي ذرٍّ باب يأتي من بعدي وذكر فيه حديث جبير بن مطعمٍ وقد تقدّم شرحه مستوفى في أوائل السّيرة النّبويّة). [فتح الباري: 8/641]
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (بابٌ: {من بعدي اسمه أحمدٌ} (الصّفّ: 6)
وقبله: {وإذ قال عيسى ابن مريم يا بني إسرائيل إنّي رسول الله إليكم مصدقا لما بين يدي من التّوراة ومبشرا برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد} الآية. سمّاه الله أحمد اشتقاقا من اسمه أو مبالغة في الفاعل، والمعنى: من حمدني فأنت أحمد منه، واسمه عند أهل الإنجيل: الفار قليط، من جبال فاران: روح الحق الّذي لا يتكلّم من قبل نفسه). [عمدة القاري: 19/233]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : (باب قوله تعالى: {من بعدي اسمه أحمد}
(قوله تعالى من) ولأبي ذر باب بالتنوين {يأتي من بعدي اسمه أحمد} [الصف: 6] قال في الدر يحتمل النقل من الفعل المضارع أو من أفعل التفضيل والظاهر الثاني وعلى كلا الوجهين فمنعه من الصرف للعلمية والوزن الغالب إلا أنه على الأوّل يمتنع معرفة وينصرف نكرة وعلى الثاني يمتنع تعريفًا وتنكيرًا لأنه تخلف العلمية الصفة وإذا نكر بعد كونه علمًا جرى فيه خلاف سيبويه والأخفش وهي مسألة مشهورة عند النحاة وأنشد حسان يمدحه عليه الصلاة والسلام وصرفه:
صلى الإله ومن يحف بعرشه = والطيبون على المبارك أحمد
فأحمد بدل أو بيان للمبارك.
- حدّثنا أبو اليمان، أخبرنا شعيبٌ عن الزّهريّ قال: أخبرني محمّد بن جبير بن مطعمٍ عن أبيه -رضي الله عنه- قال: سمعت رسول اللّه -صلّى اللّه عليه وسلّم- يقول: «إنّ لي أسماءً، أنا محمّدٌ، وأنا أحمد، وأنا الماحي، الّذي يمحو اللّه بي الكفر، وأنا الحاشر، الّذي يحشر النّاس على قدمي، وأنا العاقب».
وبه قال: (حدّثنا أبو اليمان) الحكم بن نافع قال: (أخبرنا شعيب) هو ابن أبي حمزة (عن الزهري) محمد بن مسلم بن شهاب أنه (قال: أخبرني) بالإفراد (محمد بن جبير) بن مطعم (عن أبيه) جبير (-رضي الله عنه-) أنه (قال: سمعت رسول الله -صلّى اللّه عليه وسلّم- يقول):
(إن لي أسماء أنا محمد) لجمعه جلائل الخصال المحمودة وهذا البناء يدل على بلوغ النهاية في الحمد (وأنا أحمد) أفعل من الحمد قطع متعلقه للمبالغة (وأنا الماحي الذي يمحو الله الكفر) لأنه بعث والدنيا مظلمة بالكفر فأتى -صلّى اللّه عليه وسلّم- بالنور الساطع حتى محاه (وأنا الحاشر الذي يحشر الناس على
قدمي) بكسر الميم وتخفيف التحتية أي على أثري وزمان نبوّتي ليس بعدي نبي وقيل المراد أنه يحشر أوّل الناس يوم القيامة. قال الطيبي: وهو من الإسناد المجازي لأنه سبب في حشر الناس لأن الناس لم يحشروا ما لم يحشر (وأنا العاقب) أي الذي يخلف في الخير من كان قبله). [إرشاد الساري: 7/382-383]
قالَ أَحْمَدُ بْنُ شُعَيْبٍ النَّسَائِيُّ (ت: 303هـ): (قوله: {ومبشّرًا برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد}
- أخبرنا عليّ بن شعيبٍ، عن معن بن عيسى، قال: حدّثنا مالكٌ، عن الزّهريّ، عن محمّد بن جبير بن مطعمٍ، عن أبيه، قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: «لي خمسة أسماءٍ، أنا محمّدٌ، وأحمد، وأنا الحاشر الّذي يحشر النّاس على قدميّ، وأنا الماحي الّذي يمحو الله بي الكفر، وأنا العاقب»). [السنن الكبرى للنسائي: 10/299]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {وإذ قال عيسى ابن مريم يا بني إسرائيل إنّي رسول اللّه إليكم مصدّقًا لما بين يديّ من التّوراة ومبشّرًا برسولٍ يأتي من بعدي اسمه أحمد فلمّا جاءهم بالبيّنات قالوا هذا سحرٌ مبينٌ}.
يقول تعالى ذكره: واذكر أيضًا يا محمّد إذ قال عيسى ابن مريم لقومه من بني إسرائيل: {يا بني إسرائيل إنّي رسول اللّه إليكم مصدّقًا لما بين يديّ من التّوراة} الّتي أنزلت على موسى {ومبشّرًا} أبشّركم {برسولٍ يأتي من بعدي اسمه أحمد}.
- حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: أخبرني معاوية بن صالحٍ، عن سعيد بن سويدٍ، عن عبد الأعلى بن هلالٍ السّلميّ، عن عرباض بن سارية، قال سمعت رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يقول: إنّي عند اللّه مكتوبٌ لخاتم النّبيّين، وإنّ آدم لمنجدلٌ في طينته، وسأخبركم بأوّل ذلك: دعوة أبي إبراهيم، وبشارة عيسى بي، والرّؤيا الّتي رأت أمّي، وكذلك أمّهات النّبيّين، يرين أنّها رأت حين وضعتني أنّه خرج منها نورٌ أضاءت منه قصور الشّام.
{فلمّا جاءهم بالبيّنات} يقول: فلمّا جاءهم أحمد بالبيّنات، وهي الدّلالات الّتي آتاه اللّه حججًا على نبوّته قالوا هذا ساحرٌ مبينٌ} يقول: يبتن ما أتى به غير أنّه ساحرٌ). [جامع البيان: 22/613]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج أحمد، وابن ماجة والبيهقي في الأسماء والصفات عن أبي سعيد عن النّبيّ صلى الله عليه وسلم قال: ثلاثة يضحك الله إليهم: القوم إذا اصطفوا للصلاة والقوم إذا اصطفوا لقتال المشركين ورجل يقوم إلى الصلاة في جوف الليل، قوله تعالى: {وإذ قال عيسى ابن مريم} الآية). [الدر المنثور: 14/446]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (أخرج ابن مردويه عن العرياض بن سارية: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إني عبد الله في أم الكتاب وخاتم النبيين وإن آدم لمنجدل في طينته وسوف أنبئكم بتأويل ذلك، أنا دعوة إبراهيم وبشارة عيسى قومه ورؤيا أمي التي رأت أنه خرج منها نور أضاء له قصور الشام). [الدر المنثور: 14/446]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن مردويه عن أبي موسى قال: أمرنا النّبيّ صلى الله عليه وسلم أن ننطلق مع جعفر بن أبي طالب إلى أرض النجاشي قال: ما منعك أن تسجد لي قلت: لا نسجد إلا لله قال: وما ذاك قلت: إن الله بعث فينا رسوله وهو الرسول الذي بشر به عيسى بن مريم برسول يأتي من بعد اسمه أحمد فأمرنا أن نعبد الله ولا نشرك به شيئا). [الدر المنثور: 14/447]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج مالك والبخاري ومسلم والدرامي والترمذي والنسائي عن جبير بن مطعم قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن لي خمسة أسماء: أنا محمد وأنا أحمد وأنا الحاشر الذي يحشر الناس على قدمي وأنا الماحي الذي يمحو الله بي الكفر وأنا العاقب والعاقب الذي ليس بعده نبي). [الدر المنثور: 14/447]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج الطيالس، وابن مردويه عن جبير بن مطعم سمعت النّبيّ صلى الله عليه وسلم يقول: أنا محمد وأنا أحمد والحاشر ونبي التوبة ونبي الملحمة). [الدر المنثور: 14/447]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن مردويه عن أبي بن كعب أن النّبيّ صلى الله عليه وسلم قال: أعطيت ما لم يعط أحد من أنبياء الله قلنا يا رسول الله ما هو قال: نصرت بالرعب وأعطيت مفاتيح الأرض وسميت أحمد وجعل لي تراب الأرض طهورا وجعلت أمتي خير الأمم). [الدر المنثور: 14/447]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (أخرج ابن المنذر عن ابن جريج في قوله: {فلما جاءهم بالبينات} قال: محمد وفي قوله: {يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم} قال: بألسنتهم). [الدر المنثور: 14/448]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد عن مسروق أنه كان يقرأ التي في المائدة وفي الصف وفي يونس ساحر). [الدر المنثور: 14/448]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد عن عاصم أنه قرأ {هذا سحر مبين} بغير ألف وقرأ {والله متم نوره} بتنوين متم وبنصب نوره). [الدر المنثور: 14/448]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 29 جمادى الأولى 1434هـ/9-04-2013م, 10:09 AM
أم سهيلة أم سهيلة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 2,672
Post

التفسير اللغوي

تفسير قوله تعالى: {وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ لِمَ تُؤْذُونَنِي وَقَدْ تَعْلَمُونَ أَنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ (5) }
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ({زاغوا} عدلوا). [مجاز القرآن: 2/257]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): (وقوله: {وإذ قال موسى لقومه يا قوم لم تؤذونني وقد تعلمون أنّي رسول اللّه إليكم فلمّا زاغوا أزاغ اللّه قلوبهم واللّه لا يهدي القوم الفاسقين} قد بينّا في سورة الأحزاب ما كان آذوه به.
{فلمّا زاغوا أزاغ اللّه قلوبهم} أي عدلوا عن الحق وانصرفوا عنه فأضلّهم الله وصرف قلوبهم.
وقوله: {واللّه لا يهدي القوم الفاسقين} معناه لا يهدي من سبق في علمه أنّه فاسق). [معاني القرآن: 5/164]

تفسير قوله تعالى: {وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ (6) }
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): (وقوله: {وإذ قال عيسى ابن مريم يا بني إسرائيل إنّي رسول اللّه إليكم مصدّقا لما بين يديّ من التّوراة ومبشّرا برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد فلمّا جاءهم بالبيّنات قالوا هذا سحر مبين}
موضع (إذ قال عيسى ابن مريم) و (إذ قال موسى) جميعا نصب، المعنى: اذكر إذ قال موسى، واذكر إذ قال عيسى ابن مريم؛ أي اذكر لقومك وأمّتك قصة موسى وعيسى وما كان عاقبة من آمن بهما وعاقبة من كفر وآذى الأنبياء). [معاني القرآن: 5/164]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): (وقوله: {إنّي رسول اللّه إليكم مصدّقا لما بين يديّ من التّوراة}
{مصدّقا} منصوب على الحال؛ أي إني رسول اللّه إليكم في حال تصديق لما تقدمني من التوراة وفي حال تبشير برسول {يأتي من بعدي اسمه أحمد} قرئت بفتح الياء (من بعدي)، وبإسكان الياء، وحذفها من اللفظ لالتقاء السّاكنين، وأما في الكتاب فهي ثابتة (من بعدي اسمه أحمد).
والاختيار عند سيبويه والخليل تحريك هذه الياء بالفتح). [معاني القرآن: 5/166-167](م)

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 29 جمادى الأولى 1434هـ/9-04-2013م, 10:12 AM
أم سهيلة أم سهيلة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 2,672
Post

التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]


تفسير قوله تعالى: {وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ لِمَ تُؤْذُونَنِي وَقَدْ تَعْلَمُونَ أَنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ (5) }
قالَ المبرِّدُ محمَّدُ بنُ يزيدَ الثُّمَالِيُّ (ت: 285هـ): (واعلم أن كل مدغم فيما بعده إذا كانا من كلمتين فإظهار الأول جائز، لأنه غير لازم للثاني، إلا أنه في بعض أحسن منه في بعض على قدر تداني المخارج وبعدها .
فإذا لقيت التاء دالا أو طاء، كان الإدغام أحسن، لأن مخرج الثلاثة واحد، وإنما يفصل بينها أعراض فيها. وذلك قولك: ذهبطلحة، الإدغام أحسن. وكذلك هد مدارٌ زيدٍ ومثل ذلك: لم يعد تميم، ولم يعد طاهر.
فان قلت: انقط داود كان الإدغام بأن تطبق موضع الطاء أحسن لأن في الطاء إطباقا فيكرهون ذهابه. تقول: انقطا ود.
ولو قلت: انقداود كان حسنا. ولكن الاختيار ما ذكرت لك. وإن لم تدغم فجائز .
والظاء، والثاء، والذال هذا أمر بعضهن مع بعض في تبقية الإطباق وحذفه، وحسن الإدغام وجواز التبيين.
وفيما ذكرت لك من قرب المخارج وبعدها كفاية.
فأما قراءة أبي عمرو (هثوب الكفار ما كانوا يفعلون ) فإن التبيين أحسن مما قرأ، لأن الثاء لا تقرب من اللام كقرب التاء وأختيها. وكذلك التاء في قراءته ( بتؤثرون الحياة الدنيا ).
وليست هذه اللام كلام المعرفة لازمة لكل اسم تريد تعريفه. فليس يجوز فيها مع هذه الحروف التي ذكرت لك وهي ثلاثة عشر حرفا إلا إلادغام. وقد ذكرناها بتفسيرها.
وإنما يلزم الإدغام على قدر لزوم الحرف، ألا ترى أنها إذا كانت في كلمة واحدة لم يجز الإظهار: إلا أن يضطر الشاعر فيرد الشيء إلى أصله، نحو: رد، وفر، ودابة، وشابة، لأن الباء الأولى تلزم الثانية.
فأما قولهم: أنما تكلمانني، وتكلماني، وقوله: {أفغير الله تأمروني} وفي القرآن: {لم تؤذونني وقد تعلمون} فلان الثانية منفصلة من الأولى، لأنها اسم المفعول. تقول: أنما تظلمان زيدا، وأنتم تظلمون عمرا). [المقتضب: 1/386-387] (م)

تفسير قوله تعالى: {وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ (6) }

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 3 ذو الحجة 1435هـ/27-09-2014م, 11:00 AM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي

تفاسير القرن الثالث الهجري
...

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 3 ذو الحجة 1435هـ/27-09-2014م, 11:01 AM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي

تفاسير القرن الرابع الهجري
...

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 3 ذو الحجة 1435هـ/27-09-2014م, 11:01 AM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي

تفاسير القرن الخامس الهجري
....

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 3 ذو الحجة 1435هـ/27-09-2014م, 11:01 AM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي

تفاسير القرن السادس الهجري

تفسير قوله تعالى: {وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ لِمَ تُؤْذُونَنِي وَقَدْ تَعْلَمُونَ أَنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ (5)}
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (ثم ذكر الله تعالى مقالة موسى وذلك ضرب مثل للمؤمنين الذين يقولون ما لا يفعلون ذكرهم الله تعالى بقوم آذوا نبيهم على علم منهم بنبوته وزاغوا ف أزاغ اللّه قلوبهم، أي فاحذروا أيها المؤمنون أن يصيركم العصيان، وقول الباطل إلى مثل حالهم، وقال أبو أمامة: هم الخوارج، وقال سعد بن أبي وقاص: هم الحرورية، المعنى: أنهم أشباههم في أنهم لما زاغوا أزاغ اللّه قلوبهم، وقوله لم تؤذونني تقرير، والمعنى تؤذونني بتعنيتكم وعصيانكم واقتراحاتكم، وهذه كانت أفعال بني إسرائيل، وانظر إنه تعالى أسند الزيغ إليهم لكونه فعل حطيطة، كما قال الله تعالى: نسوا اللّه فأنساهم [الحشر: 19] وهذا يخالف قوله تعالى: ثمّ تاب عليهم ليتوبوا [التوبة: 118] فأسند التوبة إلى نفسه لكونها فعل رفعة ومنه قوله تعالى حكاية عن إبراهيم عليه السلام: وإذا مرضت فهو يشفين [الشعراء: 80]، و «زاغ» معناه: مال، وصار عرفها في الميل عن الحق، وأزاغ اللّه قلوبهم معناه: طبع عليها وختم وكثر ميلها عن الحق، وهذه العقوبة على الذنب بالذنب، وأمال ابن أبي إسحاق: زاغوا). [المحرر الوجيز: 8/ 293-294]

تفسير قوله تعالى: {وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ (6)}
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (قوله عز وجل: وإذ قال عيسى ابن مريم يا بني إسرائيل إنّي رسول اللّه إليكم مصدّقاً لما بين يديّ من التّوراة ومبشّراً برسولٍ يأتي من بعدي اسمه أحمد فلمّا جاءهم بالبيّنات قالوا هذا سحرٌ مبينٌ (6) ومن أظلم ممّن افترى على اللّه الكذب وهو يدعى إلى الإسلام واللّه لا يهدي القوم الظّالمين (7) يريدون ليطفؤا نور اللّه بأفواههم واللّه متمّ نوره ولو كره الكافرون (8)
المعنى: «واذكر يا محمد إذ قال عيسى»، وهذا مثل آخر ضربه الله تعالى لكفار قريش، وحكي عن موسى أنه قال: يا قوم [الصف: 5] وعن عيسى أنه قال: يا بني إسرائيل من حيث لم يكن له فيهم أب، ومصدّقاً، حال مؤكدة، ومبشّراً عطف عليه، وقوله تعالى: يأتي من بعدي، وقوله: اسمه أحمد جملتان كل واحدة منهما في موضع خفض على الصفة لرسول، وأحمد فعل سمي به، ويحتمل أن يكون أفعل كأسود، وهو في هذه الآية الكلمة لا الشخص، وليست على حد قولك جاءنا أحمد لأنك هاهنا أوقعت الاسم على مسماه، وفي الآية إنما أراد: اسمه هذه الكلمة، وذكر أبو علي هذا الغرض ومنه ينفك إعراب قوله تعالى يقال له إبراهيم [الأنبياء: 60]، وقرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وعاصم في رواية أبي بكر: «بعدي» بفتح الياء، وقوله تعالى: فلمّا جاءهم بالبيّنات، الآية يحتمل أن يريد عيسى، وتكون الآية وما بعدها تمثيلا بأولئك لهؤلاء المعاصرين لمحمد صلى الله عليه وسلم، ويحتمل أن يكون التمثيل قد فرغ عند قوله: اسمه أحمد، ثم خرج إلى ذكر أحمد لما تطرق ذكره، فقال مخاطبة للمؤمنين، فلمّا جاء أحمد هؤلاء الكفار قالوا هذا سحرٌ مبينٌ، و «البينات» هي الآيات والعلامات، وقرأ جمهور الناس: «هذا ساحر» إشارة إلى ما جاء به، وقرأ ابن مسعود وطلحة والأعمش وابن وثاب: «هذا سحر» إشارة إليه بنفسه). [المحرر الوجيز: 8/ 294]


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 3 ذو الحجة 1435هـ/27-09-2014م, 11:01 AM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي

تفاسير القرن السابع الهجري
....

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 3 ذو الحجة 1435هـ/27-09-2014م, 11:01 AM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي

تفاسير القرن الثامن الهجري

تفسير قوله تعالى: {وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ لِمَ تُؤْذُونَنِي وَقَدْ تَعْلَمُونَ أَنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ (5)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({وإذ قال موسى لقومه يا قوم لم تؤذونني وقد تعلمون أنّي رسول اللّه إليكم فلمّا زاغوا أزاغ اللّه قلوبهم واللّه لا يهدي القوم الفاسقين (5) وإذ قال عيسى ابن مريم يا بني إسرائيل إنّي رسول اللّه إليكم مصدّقًا لما بين يديّ من التّوراة ومبشّرًا برسولٍ يأتي من بعدي اسمه أحمد فلمّا جاءهم بالبيّنات قالوا هذا سحرٌ مبينٌ (6)}
يقول تعالى مخبرًا عن عبده ورسوله وكليمه موسى بن عمران عليه السّلام أنّه قال لقومه: {لم تؤذونني وقد تعلمون أنّي رسول اللّه إليكم} أي: لم توصلون الأذى إليّ وأنتم تعلمون صدقي فيما جئتكم به من الرّسالة؟. وفي هذا تسليةٌ لرسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم فيما أصاب من الكفّار من قومه وغيرهم، وأمرٌ له بالصّبر؛ ولهذا قال: "رحمة اللّه على موسى: لقد أوذي بأكثر من هذا فصبر" وفيه نهيٌ للمؤمنين أن ينالوا من النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم أو يوصّلوا إليه أذًى، كما قال تعالى: {يا أيّها الّذين آمنوا لا تكونوا كالّذين آذوا موسى فبرّأه اللّه ممّا قالوا وكان عند اللّه وجيهًا} [الأحزاب: 69]
وقوله: {فلمّا زاغوا أزاغ اللّه قلوبهم} أي: فلمّا عدلوا عن اتّباع الحقّ مع علمهم به، أزاغ اللّه قلوبهم عن الهدى، وأسكنها الشّكّ والحيرة والخذلان، كما قال تعالى: {ونقلّب أفئدتهم وأبصارهم كما لم يؤمنوا به أوّل مرّةٍ ونذرهم في طغيانهم يعمهون} [الأنعام: 110] وقال {ومن يشاقق الرّسول من بعد ما تبيّن له الهدى ويتّبع غير سبيل المؤمنين نولّه ما تولّى ونصله جهنّم وساءت مصيرًا} [النّساء: 115] ولهذا قال اللّه تعالى في هذه الآية: {واللّه لا يهدي القوم الفاسقين}). [تفسير القرآن العظيم: 8/ 109]

تفسير قوله تعالى: {وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ (6)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {وإذ قال عيسى ابن مريم يا بني إسرائيل إنّي رسول اللّه إليكم مصدّقًا لما بين يديّ من التّوراة ومبشّرًا برسولٍ يأتي من بعدي اسمه أحمد} يعني: التّوراة قد بشّرت بي، وأنا مصداق ما أخبرت عنه، وأنا مبشّر بمن بعدي، وهو الرّسول النّبيّ الأمّيّ العربيّ المكّيّ أحمد. فعيسى، عليه السّلام، وهو خاتم أنبياء بني إسرائيل، وقد أقام في ملإ بني إسرائيل مبشّرًا بمحمّدٍ، وهو أحمد خاتم الأنبياء والمرسلين، الّذي لا رسالة بعده ولا نبوّة. وما أحسن ما أورد البخاريّ الحديث الّذي قال فيه:
حدّثنا أبو اليمان، حدّثنا شعيبٌ، عن الزّهريّ قال: أخبرني محمّد بن جبير بن مطعم، عن أبيه قال: سمعت رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يقول: "إنّ لي أسماءٌ: أنا محمّدٌ، وأنا أحمد، وأنا الماحي الّذي يمحو اللّه به الكفر، وأنا الحاشر الّذي يحشر النّاس على قدمي، وأنا العاقب".
ورواه مسلمٌ، من حديث الزّهريّ، به نحوه
وقال أبو داود الطّيالسيّ: حدّثنا المسعوديّ، عن عمرو بن مرّة، عن أبي عبيدة، عن أبي موسى قال: سمّى لنا رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم نفسه أسماءً، منها ما حفظنا فقال: "أنا محمّدٌ، وأنا أحمد، والحاشر، والمقفّي، ونبيّ الرّحمة، والتّوبة، والملحمة".
ورواه مسلمٌ من حديث الأعمش، عن عمرو بن مرّة، به
وقد قال اللّه تعالى: {الّذين يتّبعون الرّسول النّبيّ الأمّيّ الّذي يجدونه مكتوبًا عندهم في التّوراة والإنجيل} [الأعراف: 157] وقال تعالى: {وإذ أخذ اللّه ميثاق النّبيّين لما آتيتكم من كتابٍ وحكمةٍ ثمّ جاءكم رسولٌ مصدّقٌ لما معكم لتؤمننّ به ولتنصرنّه قال أأقررتم وأخذتم على ذلكم إصري قالوا أقررنا قال فاشهدوا وأنا معكم من الشّاهدين} [آل عمران: 81]
قال ابن عبّاسٍ: ما بعث اللّه نبيًّا إلّا أخذ عليه العهد: لئن بعث محمّدٌ وهو حيٌّ ليتّبعنّه، وأخذ عليه أن يأخذ على أمّته لئن بعث محمّدٌ وهم أحياءٌ ليتّبعنّه وينصرنّه.
وقال محمّد بن إسحاق: حدّثني ثور بن يزيد، عن خالد بن معدان، عن أصحاب رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم أنّهم قالوا: يا رسول اللّه، أخبرنا عن نفسك. قال: "دعوة أبي إبراهيم، وبشرى عيسى، ورأت أمّي حين حملت بي كأنّه خرج منها نورٌ أضاءت له قصور بصرى من أرض الشّام".
وهذا إسنادٌ جيّدٌ. وروي له شواهد من وجوهٍ أخر، فقال الإمام أحمد:حدّثنا عبد الرّحمن بن مهديٍّ، حدّثنا معاوية بن صالحٍ، عن سعيد بن سويد الكلبيّ، عن عبد الأعلى بن هلالٍ السّلميّ، عن العرباض بن سارية قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "إنّي عند اللّه لخاتم النّبيّين، وإنّ آدم لمنجدلٌ في طينته، وسأنبئكم بأوّل ذلك دعوة أبي إبراهيم، وبشارة عيسى بي، ورؤيا أمّي الّتي رأت، وكذلك أمّهات النّبيّين يرين".
وقال أحمد أيضًا: حدّثنا أبو النّضر، حدّثنا الفرج بن فضالة، حدّثنا لقمان بن عامرٍ قال: سمعت أبا أمامة قال: قلت يا نبيّ اللّه، ما كان بدء أمرك؟ قال: "دعوة أبي إبراهيم، وبشرى عيسى، ورأت أمّي أنّه يخرج منها نورٌ أضاءت له قصور الشّام"
وقال أحمد أيضًا: حدّثنا حسن بن موسى: سمعت خديجًا أخا زهير بن معاوية، عن أبي إسحاق عن عبد اللّه بن عتبة، عن عبد اللّه بن مسعودٍ قال: بعثنا رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم إلى النّجاشيّ ونحن نحوٌ من ثمانين رجلًا منهم: عبد اللّه بن مسعودٍ، وجعفرٌ، وعبد اللّه بن [عرفطة] وعثمان بن مظعونٍ، وأبو موسى. فأتوا النّجاشيّ، وبعثت قريشٌ عمرو بن العاص، وعمارة بن الوليد بهديّةٍ، فلمّا دخلا على النّجاشيّ سجدا له، ثمّ ابتدراه عن يمينه وعن شماله، ثمّ قالا له: إنّ نفرًا من بني عمّنا نزلوا أرضك، ورغبوا عنّا وعن ملّتنا. قال: فأين هم؟ قالا: هم في أرضك، فابعث إليهم. فبعث إليهم. فقال جعفرٌ: أنا خطيبكم اليوم. فاتبعوه فسلّم ولم يسجد، فقالوا له: ما لك لا تسجد للملك؟ قال: إنّا لا نسجد إلّا للّه عزّ وجلّ. قال: وما ذاك؟ قال: إنّ اللّه بعث إلينا رسوله، فأمرنا ألّا نسجد لأحدٍ إلّا للّه عزّ وجلّ، وأمرنا بالصّلاة والزّكاة.
قال عمرو بن العاص: فإنّهم يخالفونك في عيسى ابن مريم. قال: ما تقولون في عيسى ابن مريم وأمّه؟ قالوا: نقول كما قال اللّه عزّ وجلّ: هو كلمة اللّه وروحه ألقاها إلى العذراء البتول، الّتي لم يمسّها بشر ولم يفرضها ولدٌ. قال: فرفع عودًا من الأرض ثمّ قال: يا معشر الحبشة والقسّيسين والرّهبان، واللّه ما يزيدون على الّذي نقول فيه، ما يساوي هذا. مرحبًا بكم وبمن جئتم من عنده، أشهد أنّه رسول اللّه، وأنّه الّذي نجد في الإنجيل، وأنّه الّذي بشّر به عيسى ابن مريم. انزلوا حيث شئتم، واللّه لولا ما أنا فيه من الملك لأتيته حتّى أكون أنا أحمل نعليه وأوضّئه. وأمر بهديّة الآخرين فردّت إليهما، ثمّ تعجّل عبد اللّه بن مسعودٍ حتّى أدرك بدرًا، وزعم أنّ النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم استغفر له حين بلغه موته
وقد رويت هذه القصة عن جعفرٍ وأمّ سلمة رضي اللّه عنهما، وموضع ذلك كتاب السّيرة. والمقصد أنّ الأنبياء عليهم السّلام لم تزل تنعته وتحكيه في كتبها على أممها، وتأمرهم باتّباعه ونصره وموازرته إذا بعث. وكان ما اشتهر الأمر في أهل الأرض على لسان إبراهيم الخليل والد الأنبياء بعده، حين دعا لأهل مكّة أن يبعث اللّه فيهم رسولًا منهم، وكذا على لسان عيسى ابن مريم؛ ولهذا قالوا: "أخبرنا عن بدء أمرك" يعني: في الأرض، قال: "دعوة أبي إبراهيم، وبشارة عيسى ابن مريم، ورؤيا أمّي الّتي رأت" أي: ظهر في أهل مكّة أثر ذلك والإرهاص بذكره صلوات اللّه وسلامه عليه.
وقوله: {فلمّا جاءهم بالبيّنات قالوا هذا سحرٌ مبينٌ} قال ابن جريجٍ وابن جريرٍ: {فلمّا جاءهم} أحمد، أي: المبشّر به في الأعصار المتقادمة، المنّوه بذكره في القرون السّالفة، لمّا ظهر أمره وجاء بالبيّنات قال الكفرة والمخالفون: {هذا سحرٌ مبينٌ}). [تفسير القرآن العظيم: 8/ 109-111]


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:38 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة