العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير سورة الأنبياء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 29 جمادى الأولى 1434هـ/9-04-2013م, 09:36 AM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,594
افتراضي تفسير سورة الأنبياء [من الآية(98)إلى الآية(100)]

{إِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ أَنْتُمْ لَهَا وَارِدُونَ (98) لَوْ كَانَ هَؤُلَاءِ آَلِهَةً مَا وَرَدُوهَا وَكُلٌّ فِيهَا خَالِدُونَ (99) لَهُمْ فِيهَا زَفِيرٌ وَهُمْ فِيهَا لَا يَسْمَعُونَ (100)}



روابط مهمة:
- القراءات
- توجيه القراءات
- الناسخ والمنسوخ
- الوقف والابتداء


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 29 جمادى الأولى 1434هـ/9-04-2013م, 09:36 AM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,594
افتراضي تفسير السلف

تفسير السلف

تفسير قوله تعالى: (إِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ أَنْتُمْ لَهَا وَارِدُونَ (98) )

قالَ عَبْدُ اللهِ بنُ وَهْبٍ المَصْرِيُّ (ت: 197 هـ): (وقال في سورة الأنبياء: {إنّكم وما تعبدون من دون اللّه حصب جهنّم أنتم لها واردون (98) لو كان هؤلاء آلهةً ما وردوها وكلٌ فيها خالدون (99)
لهم فيها زفيرٌ وهم فيها لا يسمعون}؛ ثم استثنى بالآية التي تليها فقال: {إنّ الذين سبقت لهم منا الحسنى أولئك عنها مبعدون}). [الجامع في علوم القرآن: 3/77-78]
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (أنا ابن عيينة عن عمرو بن دينار قال أخبرني من سمع ابن عباس يخاصم نافع بن الأزرق فقال ابن عباس الورود الدخول وقال نافع لا قال فقرأ ابن عباس {إنكم وما تعبدون من دون الله حصب جهنم أنتم لها واردون} أورد هؤلاء أم لا وقرأ {يقدم قومه يوم القيامة فأوردهم النار} أورد هؤلاء أم لا أما أنا وأنت فسندخلها فانظر هل نخرج منها أم لا وما أرى الله مخرجك منها لتكذيبك قال فضحك نافع فقال ابن عباس ففيم الضحك إذا). [تفسير عبد الرزاق: 2/11]
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (أنا معمر عن قتادة في قوله حصب جهنم قال حطب جهنم يقذفون فيها). [تفسير عبد الرزاق: 2/30]
قال أبو حذيفة موسى بن مسعود النهدي (ت:220هـ): (سفيان [الثوري] عن عبد الملك بن الأبجر عن عكرمة في قوله: {حصب جهنم} قال: حطب جهنم [الآية: 98]). [تفسير الثوري: 205]
قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : (وقال عكرمة: {حصب} [الأنبياء: 98] : «حطب بالحبشيّة»). [صحيح البخاري: 6/96-97]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (قوله وقال عكرمة حصب جهنّم حطبٌ بالحبشة سقط هذا لأبي ذرٍّ وقد تقدّم في بدء الخلق وروى الفرّاء بإسنادين عن عليٍّ وعائشة أنّهما قرآ حطبٌ بالطّاء وعن بن عبّاسٍ أنّه قرأها بالضّاد السّاقطة المنقوطة قال وهو ما هيّجت به النّار). [فتح الباري: 8/436]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ) : (وقال عكرمة {حصب جهنّم} حطب بالحبشية
....
أما قول عكرمة فتقدم في صفة النّار في بدء الخلق). [تغليق التعليق: 4/258]
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (وقال عكرمة حصب حطب بالحبشيّة
أشار به إلى قوله تعالى: {إنّكم وما تعبدون من دون الله حصب جهنّم} (الأنبياء: 98) وقال عكرمة: الحصب هو الحطب بلغة الحبش، وليس هذا في رواية أبي ذر، وعن ابن عبّاس: يعني الأصنام وقود جهنّم، وقرأ بالطّاء، وكذا روي عن عائشة، وقيل: الحصب في لغة أهل اليمن الحطب، وعن ابن عبّاس أيضا أنه قرأها بالضاد الساقطة المنقوطة وهو ما هيجت به النّار). [عمدة القاري: 19/63]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : ( (وقال عكرمة) في قوله ({حصب}) أي (حطب) بالطاء بدل الصاد (بالحبشية) وقيل باليمانية وهي قراءة أبي وعائشة والظاهر أنها تفسير لا تلاوة والحصب بالصاد ما يرمى به في النار ولا يقال له حطب إلا وهو في النار فأما قبل ذلك فحطب وشجر وهذه ساقطة لأبي ذر). [إرشاد الساري: 7/241]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {إنّكم وما تعبدون من دون اللّه حصب جهنّم أنتم لها واردون}.
يقول تعالى ذكره: إنّكم أيّها المشركون باللّه، العابدون من دونه الأوثان والأصنام، وما تعبدون من دون اللّه من الآلهة. كما؛
- حدّثت عن الحسين، قال: سمعت أبا معاذٍ، يقول: أخبرنا عبيدٌ، قال: سمعت الضّحّاك، يقول في قوله: {إنّكم وما تعبدون من دون اللّه} يعني: " الآلهة ومن يعبدها.
{حصب جهنّم} " وأمّا حصب جهنّم، فقال بعضهم: معناه: وقود جهنّم وشجرها.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني عليّ، قال: حدّثنا عبد اللّه، قال: حدّثني معاوية، عن عليٍّ، عن ابن عبّاسٍ، قوله: {حصب جهنّم} " شجر جهنّم ".
- حدّثني محمّد بن سعدٍ، قال: حدّثني أبي قال: حدّثني عمّي قال: حدّثني أبي، عن أبيه، عن ابن عبّاسٍ، قوله: {إنّكم وما تعبدون من دون اللّه حصب جهنّم} يقول: " وقودها ".
وقال آخرون: بل معناه: حطب جهنّم.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، قال: حدّثنا عيسى، حدّثني الحارث، قال: حدثنى الحسن، قال: حدثنا ورقاء، جميعا عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، في قول اللّه: {حصب جهنّم} قال: " حطبها ".
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، عن مجاهدٍ، مثله، وزاد فيه: وفى بعض القراءة: " حطب جهنّم "، يعني: في قراءة عائشة.
- حدّثنا محمّد بن عبد الأعلى، قال: حدّثنا محمّد بن ثورٍ، عن معمرٍ، عن قتادة: {حصب جهنّم} قال: " حطب جهنّم، يقذفون فيها ".
- حدّثنا ابن بشّارٍ، قال: حدّثنا عبد الرّحمن، قال: حدّثنا سفيان، عن ابن الحرّ، عن عكرمة، قوله: {حصب جهنّم} قال: " حطب جهنّم ".
وقال آخرون: بل معنى ذلك أنّهم يرمى بهم في جهنّم.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثت عن الحسين، قال: سمعت أبا معاذٍ، يقول: حدّثنا عبيدٌ، قال: سمعت الضّحّاك، يقول في قوله: {حصب جهنّم} يقول: " إنّ جهنّم إنّما تحصب بهم، وهو الرّمي، يقول: يرمى بهم فيها ".
واختلف في قراءة ذلك، فقرأته قرّاء الأمصار: {حصب جهنّم} بالصّاد، وكذلك القراءة عندنا لإجماع الحجّة عليه.
وروي عن عليٍّ، وعائشة أنّهما كانا يقرآن ذلك: " حطب جهنّم " بالطّاء.
وروي عن ابن عبّاسٍ أنّه قرأه: " حضب " بالضّاد.
- حدّثنا بذلك، أحمد بن يوسف قال: حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا إبراهيم بن محمّدٍ، عن عثمان بن عبد اللّه، عن عكرمة، عن ابن عبّاسٍ، أنّه قرأها كذلك.
وكأنّ ابن عبّاسٍ إن كان قرأ ذلك كذلك، أراد أنّهم الّذين تسجر بهم جهنّم، ويوقد بهم فيها النّار، وذلك أنّ كلّ ما هيجت به النّار، وأوقدت به، فهو عند العرب حضبٌ لها.
فإذا كان الصّواب من القراءة في ذلك ما ذكرنا، وكان المعروف من معنى الحصب عند العرب: الرّمي، من قولهم: حصبت الرّجل: إذا رميته، كما قال جلّ ثناؤه: {إنّا أرسلنا عليهم حاصبًا}، كان الأولى بتأويل ذلك قول من قال: معناه أنّهم تقذف جهنّم بهم، ويرمى بهم فيها.
وقد ذكر أنّ الحصب في لغة أهل اليمن: الحطب، فإن يكن ذلك كذلك فهو أيضًا وجهٌ صحيحٌ. وأمّا ما قلنا من أنّ معناه الرّمي، فإنّه في لغة أهل نجدٍ.
وأمّا قوله: {أنتم لها واردون} فإنّ معناه: أنتم عليها أيّها النّاس أو إليها واردون، يقول: داخلون.
وقد بيّنت معنى الورود فيما مضى قبل بما أغنى عن إعادته في هذا الموضع). [جامع البيان: 16/410-413]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا إبراهيم قال ثنا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله حصب جهنم يقول حطب جهنم). [تفسير مجاهد: 415-416]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا إبراهيم قال نا آدم قال نا قيس بن الربيع عن محمد بن الحكم قال أخبرني من سمع علي بن أبي طالب عليه السلام يقرؤها حطب جهنم بالطاء). [تفسير مجاهد: 416]
قال محمدُ بنُ عبدِ اللهِ الحاكمُ النَّيْسابوريُّ (ت: 405هـ): (حدّثنا أبو العبّاس قاسم بن القاسم السّيّاريّ، ثنا محمّد بن موسى بن حاتمٍ، ثنا عليّ بن الحسن بن شقيقٍ، ثنا الحسين بن واقدٍ، عن يزيد النّحويّ، عن عكرمة، عن ابن عبّاسٍ رضي اللّه عنهما، قال: لمّا نزلت {إنّكم وما تعبدون من دون اللّه حصب جهنّم أنتم لها واردون} [الأنبياء: 98] فقال المشركون: الملائكة وعيسى وعزيرٌ يعبدون من دون اللّه؟ فقال: لو كان هؤلاء الّذين يعبدون آلهةً ما وردوها، قال: فنزلت {إنّ الّذين سبقت لهم منّا الحسنى أولئك عنها مبعدون} [الأنبياء: 101] عيسى وعزيرٌ والملائكة «هذا حديثٌ صحيح الإسناد ولم يخرجاه»). [المستدرك: 2/416]
قال عليُّ بنُ أبي بكرٍ بن سُليمَان الهَيْثَميُّ (ت: 807هـ) : (قوله تعالى: {إنّكم وما تعبدون من دون اللّه حصب جهنّم} [الأنبياء: 98].
- عن ابن عبّاسٍ قال: نزلت هذه الآية إنّكم {وما تعبدون من دون اللّه حصب جهنّم أنتم لها واردون} [الأنبياء: 98] ثمّ نسختها {إنّ الّذين سبقت لهم منّا الحسنى أولئك عنها مبعدون} [الأنبياء: 101] يعني عيسى ابن مريم - صلّى اللّه عليه وسلّم - ومن كان معه.
رواه البزّار، وفيه شرحبيل بن سعدٍ مولى الأنصار وثّقه ابن حبّان وضعّفه الجمهور، وبقيّة رجاله ثقاتٌ.
- وعن ابن عبّاسٍ قال: «لمّا نزلت {إنّكم وما تعبدون من دون اللّه حصب جهنّم أنتم لها واردون} [الأنبياء: 98] قال عبد اللّه بن الزّبعرى: أنا أخصم لكم محمّدًا، فقال: يا محمّد، أليس فيما أنزل عليك {إنّكم وما تعبدون من دون اللّه حصب جهنّم أنتم لها واردون} [الأنبياء: 98]؟ قال: " نعم ". قال: فهذه النّصارى تعبد عيسى، وهذه اليهود تعبد عزيرًا، وهذه بنو تميمٍ تعبد الملائكة، فهؤلاء في النّار؟ فأنزل اللّه - عزّ وجلّ - {إنّ الّذين سبقت لهم منّا الحسنى أولئك عنها مبعدون} [الأنبياء: 101]».
رواه الطّبرانيّ، وفيه عاصم بن بهدلة وقد وثّق وضعّفه جماعةٌ.
- وعن عبد اللّه بن مسعودٍ قال: إذا بقي في النّار من يخلد فيها جعلوا في توابيت من نارٍ فيها مسامير من نارٍ - قال ذلك مرّتين أو ثلاثًا - فلا يرون أحدًا في النّار يعذّب غيرهم. ثمّ قرأ عبد اللّه: {لهم فيها زفيرٌ وهم فيها لا يسمعون} [الأنبياء: 100].
رواه الطّبرانيّ، وفيه يحيى الحمّانيّ وهو ضعيفٌ). [مجمع الزوائد: 7/68-69]
قال عليُّ بنُ أبي بكرٍ بن سُليمَان الهَيْثَميُّ (ت: 807هـ) : (حدّثنا أحمد بن ثابتٍ، ثنا محمّد بن خالد بن عثمة، ثنا يحيى بن عميرٍ، حدّثني شرحبيل، عن ابن عبّاسٍ، قال: نزلت هذه الآية: {إنّكم وما تعبدون من دون اللّه حصب جهنّم أنتم لها واردون} [الأنبياء: 98] ثمّ نسختها: {إنّ الّذين سبقت لهم منّا الحسنى أولئك عنها مبعدون} [الأنبياء: 101] يعني: عيسى ابن مريم صلّى اللّه عليه وسلّم، ومن كان معه). [كشف الأستار عن زوائد البزار: 3/59]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (الآية 98 - 104
أخرج الفريابي، وعبد بن حميد، وابن جرير، وابن أبي حاتم والطبراني، وابن مردويه وأبو داود في ناسخه والحاكم وصححه من طرق عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: لما نزلت {إنكم وما تعبدون من دون الله حصب جهنم أنتم لها واردون} قال المشركون: فالملائكة وعيسى وعزير يعبدون من دون الله، فنزلت {إن الذين سبقت لهم منا الحسنى أولئك عنها مبعدون} عيسى وعزير والملائكة). [الدر المنثور: 10/385]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن مردويه والضياء في المختارة عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: جاء عبد الله بن الزبعرى إلى النّبيّ صلى الله عليه وسلم فقال: تزعم أن الله أنزل عليك هذه الآية {إنكم وما تعبدون من دون الله حصب جهنم أنتم لها واردون} قال ابن الزبعرى: قد عبدت الشمس والقمر والملائكة وعزير وعيسى ابن مريم كل هؤلاء في النار مع آلهتنا فنزلت (ولما ضرب ابن مريم مثلا إذا قومك منه يصدون) وقالوا أالهتنا خير أم هو ما ضربوه لك إلا جدلا بل هم قوم خصمون) (الزخرف آية 57) ثم نزلت {إن الذين سبقت لهم منا الحسنى أولئك عنها مبعدون} ). [الدر المنثور: 10/386]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج أبو داود في ناسخه، وابن المنذر، وابن مردويه والطبراني من وجه آخر عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: لما نزلت {إنكم وما تعبدون من دون الله حصب جهنم أنتم لها واردون} شق ذلك على أهل مكة، وقالوا: شتم الآلهة، فقال ابن الزبعرى: أنا أخصم لكم محمدا ادعوه لي فدعي، فقال: يا محمد هذا شيء لآلهتنا خاصة أم لكل عبد من دون الله قال: بل لكل من عبد من دون الله، فقال ابن الزبعرى: خصمت، ورب هذه البنية يعني الكعبة ألست تزعم يا محمد أن عيسى عبد صالح وأن عزيرا عبد صالح وأن الملائكة صالحون قال: بلى، قال: فهذه النصارى تعبد عيسى، وهذه اليهود، تعبد عزيرا وهذه بنو مليح تعبد الملائكة فضج أهل مكة وفرحوا فنزلت {إن الذين سبقت لهم منا الحسنى} عزير وعيسى والملائكة {أولئك عنها مبعدون} ونزلت (ولما ضرب ابن مريم مثلا إذا قومك منه يصدون) (الزخرف آية 57) قال: هو الصحيح). [الدر المنثور: 10/386-387]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج البزار عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: نزلت هذه الآية {إنكم وما تعبدون من دون الله حصب جهنم أنتم لها واردون} ثم نسختها {إن الذين سبقت لهم منا الحسنى أولئك عنها مبعدون} يعني عيسى ومن كان معه). [الدر المنثور: 10/387]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير عن الضحاك {إنكم وما تعبدون من دون الله} يعني الآلهة ومن يعبدها). [الدر المنثور: 10/387]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله: {حصب جهنم} قال: وقودها). [الدر المنثور: 10/387]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير، وابن أبي حاتم عن ابن عباس رضي الله عنهما {حصب جهنم} قال: شجر جهنم). [الدر المنثور: 10/387]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن المنذر، وابن أبي حاتم عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله: {حصب جهنم} قال: حطب جهنم بالزنجية). [الدر المنثور: 10/387-388]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير عن عكرمة رضي الله عنه في قوله: {حصب جهنم} قال: حطب جهنم.
وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير عن مجاهد رضي الله عنه مثله). [الدر المنثور: 10/388]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد الرزاق، وعبد بن حميد، وابن جرير، وابن أبي حاتم عن قتادة رضي الله عنه {حصب جهنم} قال: يقذفون فيها). [الدر المنثور: 10/388]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير، وابن أبي حاتم عن مجاهد في قوله: {حصب جهنم} قال: حطبها، قال بعض القراء حطب جهنم من قراءة عائشة). [الدر المنثور: 10/388]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير، وابن أبي حاتم عن الضحاك {حصب جهنم} يقول: إن جهنم تحصب بهم وهو الرمي: يقول: يرمي بهم فيها). [الدر المنثور: 10/388]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير عن مجاهد في قوله: حضب جهنم بالضاد). [الدر المنثور: 10/388]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير عن عكرمة والحسن البصري قالا: قال في سورة الأنبياء {إنكم وما تعبدون من دون الله حصب جهنم أنتم لها واردون} إلى قوله: {وهم فيها لا يسمعون} ثم استثنى فقال: {إن الذين سبقت لهم منا الحسنى أولئك عنها مبعدون} فقد عبدت الملائكة من دون الله وعزير وعيسى). [الدر المنثور: 10/392]

تفسير قوله تعالى: (لَوْ كَانَ هَؤُلَاءِ آَلِهَةً مَا وَرَدُوهَا وَكُلٌّ فِيهَا خَالِدُونَ (99) )
قالَ عَبْدُ اللهِ بنُ وَهْبٍ المَصْرِيُّ (ت: 197 هـ): (وقال في سورة الأنبياء: {إنّكم وما تعبدون من دون اللّه حصب جهنّم أنتم لها واردون (98) لو كان هؤلاء آلهةً ما وردوها وكلٌ فيها خالدون (99)
لهم فيها زفيرٌ وهم فيها لا يسمعون}؛ ثم استثنى بالآية التي تليها فقال: {إنّ الذين سبقت لهم منا الحسنى أولئك عنها مبعدون}). [الجامع في علوم القرآن: 3/77-78] (م)
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {لو كان هؤلاء آلهةً ما وردوها وكلٌّ فيها خالدون}.
يقول تعالى ذكره لهؤلاء المشركين الّذين وصف صفتهم أنّهم ما يأتيهم من ذكرٍ من ربّهم محدثٍ إلاّ استمعوه وهم يلعبون، وهم مشركو قريشٍ: أنتم أيّها المشركون، وما تعبدون من دون اللّه واردو جهنّم، ولو كان ما تعبدون من دون اللّه آلهةً ما وردوها، بل كانت تمنع من أراد أن يوردكموها إذ كنتم لها في الدّنيا عابدين، ولكنّها إذ كانت لا نفع عندها لأنفسها، ولا عندها دفع ضرٍّ عنها، فهي من أن يكون ذلك عندها لغيرها أبعد، ومن كان كذلك كان بيّنًا بعده من الألوهة، وأنّ الإله هو الّذي يقدر على ما يشاء ولا يقدر عليه شيءٌ، فأمّا من كان مقدورًا عليه فغير جائزٍ أن يكون إلهًا.
وقوله: {وكلٌّ فيها خالدون} يعني الآلهة ومن عبدها أنّهم ماكثون في النّار أبدًا بغير نهايةٍ، وإنّما معنى الكلام: كلّكم فيها خالدون.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال ابن زيدٍ، في قوله: {لو كان هؤلاء آلهةً ما وردوها وكلٌّ فيها خالدون} قال: " الآلهة الّتي عبد القوم قال: العابد والمعبود). [جامع البيان: 16/413-414]

تفسير قوله تعالى: (لَهُمْ فِيهَا زَفِيرٌ وَهُمْ فِيهَا لَا يَسْمَعُونَ (100) )
قالَ عَبْدُ اللهِ بنُ وَهْبٍ المَصْرِيُّ (ت: 197 هـ): (وقال في سورة الأنبياء: {إنّكم وما تعبدون من دون اللّه حصب جهنّم أنتم لها واردون (98) لو كان هؤلاء آلهةً ما وردوها وكلٌ فيها خالدون (99)
لهم فيها زفيرٌ وهم فيها لا يسمعون}؛ ثم استثنى بالآية التي تليها فقال: {إنّ الذين سبقت لهم منا الحسنى أولئك عنها مبعدون}). [الجامع في علوم القرآن: 3/77-78] (م)
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {لهم فيها زفيرٌ وهم فيها لا يسمعون (100) إنّ الّذين سبقت لهم منّا الحسنى أولئك عنها مبعدون}.
يعني تعالى ذكره بقوله: {لهم} المشركين وآلهتهم.
والهاء، والميم في قوله: {لهم} من ذكر {كلٌّ} الّتي في قوله: {وكلٌّ فيها خالدون}. يقول تعالى ذكره: لكلّهم في جهنّم زفيرٌ، {وهم فيها لا يسمعون} يقول: وهم في النّار لا يسمعون.
وكان ابن مسعودٍ يتأوّل في قوله: {وهم فيها لا يسمعون} ما؛
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ، عن المسعوديّ، عن يونس بن خبّابٍ، قال: قرأ ابن مسعودٍ هذه الآية: {لهم فيها زفيرٌ وهم فيها لا يسمعون} قال: " إذا ألقي في النّار من يخلّد فيها جعلوا في توابيت من نارٍ، ثمّ جعلت تلك التّوابيت في توابيت أخرى، ثمّ جعلت التّوابيت في توابيت أخرى، فيها مسامير من نارٍ، فلا يرى أحدٌ منهم أنّ في النّار أحدًا يعذّب غيره. ثمّ قرأ: {لهم فيها زفيرٌ وهم فيها لا يسمعون} "). [جامع البيان: 16/414-415]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا إبراهيم قال نا آدم قال نا المسعودي عن يونس بن خباب عن ابن مسعود قال إذا بقي في النار من يخلد فيها جعلوا في توابيت من نار ثم جعلت تلك التوابيت في توابيت من نار ثم قذفوا في أسفل الجحيم فيرون أنه لا يعذب في النار أحد غيرهم ثم تلا ابن مسعود لهم فيها زفير وهم فيها لا يسمعون). [تفسير مجاهد: 416]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير، وابن أبي حاتم، وابن أبي الدنيا في صفة النار والطبراني البيهقي في البعث عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: إذا بقي في النار من يخلد فيها جعلوا في توابيت من حديد النار فيها مسامير من حديد نار ثم جعلت تلك التوابيت في توابيت من حديد ثم قذفوا في أسف الجحيم فما يرى أحدهم أنه يعذب في النار غيره، ثم قرأ ابن مسعود رضي الله عنه {لهم فيها زفير وهم فيها لا يسمعون} ). [الدر المنثور: 10/389]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير عن عكرمة والحسن البصري قالا: قال في سورة الأنبياء {إنكم وما تعبدون من دون الله حصب جهنم أنتم لها واردون} إلى قوله: {وهم فيها لا يسمعون} ثم استثنى فقال: {إن الذين سبقت لهم منا الحسنى أولئك عنها مبعدون} فقد عبدت الملائكة من دون الله وعزير وعيسى). [الدر المنثور: 10/392] (م)


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 29 جمادى الأولى 1434هـ/9-04-2013م, 09:38 AM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,594
افتراضي

التفسير اللغوي

تفسير قوله تعالى: {إِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ أَنْتُمْ لَهَا وَارِدُونَ (98)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله: {إنّكم وما تعبدون من دون اللّه حصب جهنّم} [الأنبياء: 98]
نا سفيان، عن عبد الملك بن أبحر، عن عكرمة وهو تفسير قتادة: {حصب جهنّم} [الأنبياء: 98] حطب جهنّم يحصب بهم فيها.
{أنتم لها واردون} [الأنبياء: 98] داخلون.
وتفسير الحسن: يعني الشّياطين الّذين دعوهم إلى عبادة الأوثان، لأنّهم بعبادتهم الأوثان عابدون للشّياطين وهو قوله عزّ وجلّ: {ألم أعهد إليكم يا بني آدم أن لا تعبدوا الشّيطان} [يس: 60] وفي تفسير الكلبيّ أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قام مقابل باب الكعبة ثمّ قرأ هذه الآية، فوجد أهل مكّة منها وجدًا شديدًا.
فقال ابن الزّبعرى: يا محمّد، أرأيت الآية الّتي قرأت آنفًا، أفينا وفي آلهتنا خاصّةً، أم في الأمم وآلهتهم معنا؟ فقال: لا، بل فيكم، وفي آلهتكم، وفي الأمم، وفي آلهتهم.
قال: خصمتك وربّ الكعبة.
قد علمت أنّ النّصارى يعبدون عيسى وأمّه، وأنّ طائفةً من النّاس يعبدون الملائكة، أفليس هؤلاء مع آلهتنا في النّار؟ فسكت رسول اللّه عليه السّلام، وضحكت قريشٌ وضجّوا.
[تفسير القرآن العظيم: 1/345]
فذلك قوله: {ولمّا ضرب ابن مريم مثلا إذا قومك منه يصدّون} [الزخرف: 57] يعني: يضجّون.
{وقالوا} [الزخرف: 58] يعني قريشًا {أآلهتنا خيرٌ أم هو} [الزخرف: 58] قال اللّه تبارك وتعالى: {ما ضربوه لك إلا جدلا بل هم قومٌ خصمون} [الزخرف: 58] وقال هاهنا في هذه الآية في جواب قولهم: {إنّ الّذين سبقت لهم منّا الحسنى أولئك عنها مبعدون} [الأنبياء: 101] ). [تفسير القرآن العظيم: 1/346]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله: {حصب جهنّم...}

ذكر أن الحصب في لغة أهل اليمن الحطب. ... حدثني قيس بن الربيع عن محمد بن الحكم الكاهليّ عن رجل سمع عليّاً يقرأ (حطب) بالطاء. حدّثنا ... حدثني ابن أبي يحيى المدنيّ عن أبي الحويرث رفعه إلى عائشة أنها قرأت (حطب) كذلك.
وبإسنادٍ لابن أبي يحيى عن ابن عباس أنه قرأ (حضب) بالضاد. وكلّ ما هيّجت به النار أو أوقدتها به فهو حضب. وأمّا الحصب فهو في معنى لغة نجد: ما رميت به في النار،
كقولك: حصبت الرجل أي رميته). [معاني القرآن: 2/212]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ( {حصب جهنّم} كل شيء ألقيته في نار فقد حصبتها، ويقال: حصب في الأرض أي ذهب فيها). [مجاز القرآن: 2/42]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ) : ( {حصب جهنم}: كلما ألقيته في نار فقد حصبتها به، من حطب أو غيره وقرأ ابن عباس {حصب جهنم} بالضاد
والمعنى الواحد). [غريب القرآن وتفسيره: 257-256]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ( {حصب جهنّم}: ما ألقي فيها وأصله من الحصباء، وهي: الحصى. يقال: حصبت فلانا: إذا رميته حصبا -
بتسكين الصاد - وما رميت به: حصب، بفتح الصاد. كما تقول: نفضت الشجرة نفضا. وما وقع من ثمرها: نفض، واسم حصى الحجارة: حصب). [تفسير غريب القرآن: 288]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (قوله: {إنّكم وما تعبدون من دون اللّه حصب جهنّم أنتم لها واردون}
قرئت على ثلاثة أوجه، حصب " جهنم، وحطب جهنّم، وحضب جهنم - بالضاد معجمة -. فمن قرأ حصب فمعناها كل ما يرمى به في جهنم ومن قال حطب فمعناه ما توقد به جهنم - كما قال عزّ وجلّ:
{وقودها النّاس والحجارة}، ومن قال. حضب - بالضاد معجمة - فمعناه ما تهيج به النار وتذكى به، والحضب الحيّة). [معاني القرآن: 3/406]
قَالَ غُلاَمُ ثَعْلَبٍ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَاحِدِ البَغْدَادِيُّ (ت:345 هـ) : ( و{حصب جهنم} أخبرنا أبو عمر - قال: أنا ثعلب، عن ابن الأعرابي، قال: العرب تقول: هذا حصب النار وحضبها وحطبها، كله بمعنى واحد، وهو ما تأكله النار). [ياقوتة الصراط: 365]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ( {حَصَبُ جَهَنَّمَ}: ما ألقي فيها، وهو من الحصى، واسم حصى الجمار حصب). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 157]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ( {حَصَبُ}: حطب). [العمدة في غريب القرآن: 208]

تفسير قوله تعالى: {لَوْ كَانَ هَؤُلَاءِ آَلِهَةً مَا وَرَدُوهَا وَكُلٌّ فِيهَا خَالِدُونَ (99)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قال: {لو كان هؤلاء آلهةً ما وردوها} [الأنبياء: 99] وفي كتاب اللّه أنّ الشّمس والقمر يسجدان للّه.
قال اللّه عزّ وجلّ: {ألم تر أنّ اللّه يسجد له من في السّموات ومن في الأرض والشّمس والقمر} [الحج: 18]
[تفسير القرآن العظيم: 1/346]
- حدّثني المعلّى، عن أبي إسحاق الهمدانيّ، عن وهب بن جابرٍ، عن عبد اللّه بن عمرٍو قال: إنّ الشّمس تطلع من حيث يطلع الفجر، وتغيب من حيث يغيب الفجر، فإذا أرادت أن تطلع تقاعست حتّى تضرب بالعمد وتقول: يا ربّ، إنّي إذا طلعت عبدت دونك.
فتطلع على ولد آدم كلّهم، فتجري إلى المغرب فتغرب، فتسلّم، فيردّ عليها، وتسجد، فينظر إليها، ثمّ تستأذن، فيؤذن لها حتّى تأتي المشرق، والقمر كذلك.
حتّى يأتي عليها يومٌ تغرب فيه فتسلّم فلا يردّ عليها، وتسجد فلا ينظر إليها، ثمّ تستأذن فلا يؤذن لها.
فتقول: يا ربّ إنّ المشرق بعيدٌ ولا أبلغه إلا بجهدٍ، فتحبس حتّى يجيء القمر، فيسلّم فلا يردّ عليه، فيسجد فلا ينظر إليه، ويستأذن فلا يؤذن له، ثمّ يقال لهما: ارجعا من حيث جئتما.
فيطلعان من المغرب كالبعيرين المقترنين، وهو قوله: {هل ينظرون إلا أن تأتيهم الملائكة أو يأتي ربّك أو يأتي بعض آيات ربّك يوم يأتي بعض آيات ربّك لا ينفع نفسًا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيرًا} [الأنعام: 158] وهو طلوع الشّمس من المغرب.
قال: {لو كان هؤلاء آلهةً ما وردوها} [الأنبياء: 99] يعني جهنّم ما دخلوها، لامتنعوا بآلهتهم.
قال: {وكلٌّ فيها خالدون} [الأنبياء: 99] العابدون والمعبودون). [تفسير القرآن العظيم: 1/347]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ):
( {لو كان هؤلاء آلهةً ما وردوها} فهو من الموات الذي خرج مخرج الآدميين).
[مجاز القرآن: 2/42]


تفسير قوله تعالى: {لَهُمْ فِيهَا زَفِيرٌ وَهُمْ فِيهَا لَا يَسْمَعُونَ (100)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله: {لهم فيها زفيرٌ} [الأنبياء: 100] قال الحسن: الزّفير اللّهب، ترفعهم بلهبها، حتّى إذا كانوا في أعلاها ضربوا بمقامع الحديد فهووا إلى أسفلها سبعين خريفًا.
وقال قتادة: إنّ أهل النّار يدعون مالكًا فيذرهم مقدار أربعين عامًا لا يجيبهم ثمّ يقول: {إنّكم ماكثون} [الزخرف: 77] ثمّ يدعون ربّهم فيذرهم قدر عمر الدّنيا مرّتين، ثمّ يجيبهم: {اخسئوا فيها ولا تكلّمون} [المؤمنون: 108] قال: فما نبسوا بعدها بكلمةٍ، ولا كان إلا الزّفير والشّهيق في نار جهنّم.
فشبّه أصواتهم بأصوات الحمير، أوّله زفيرٌ وآخره شهيقٌ قوله: {وهم فيها لا يسمعون} [الأنبياء: 100]
[تفسير القرآن العظيم: 1/347]
- قال يحيى: وبلغني عن ابن مسعودٍ قال: إذا خرج من خرج من النّار وبقي في النّار من يخلد فيها جعلوا في توابيت من نارٍ فيها مسامير من نارٍ، ثمّ جعلت التّوابيت في توابيت أخر، تلك التّوابيت في توابيت أخر، فلا يرون أنّ أحدًا يعذّب في النّار غيرهم ثمّ قرأ ابن مسعودٍ: {لهم فيها زفيرٌ وهم فيها لا يسمعون} [الأنبياء: 100]
قال الحسن: ذهب الزّفير بسمعهم فلا يسمعون معه شيئًا). [تفسير القرآن العظيم: 1/348]

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 29 جمادى الأولى 1434هـ/9-04-2013م, 09:39 AM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,594
افتراضي


التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]


تفسير قوله تعالى: {إِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ أَنْتُمْ لَهَا وَارِدُونَ (98) }

تفسير قوله تعالى: {لَوْ كَانَ هَؤُلَاءِ آَلِهَةً مَا وَرَدُوهَا وَكُلٌّ فِيهَا خَالِدُونَ (99) }

تفسير قوله تعالى: {لَهُمْ فِيهَا زَفِيرٌ وَهُمْ فِيهَا لَا يَسْمَعُونَ (100) }

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 18 ذو القعدة 1439هـ/30-07-2018م, 05:10 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن الرابع الهجري

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 18 ذو القعدة 1439هـ/30-07-2018م, 05:11 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن الخامس الهجري

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 18 ذو القعدة 1439هـ/30-07-2018م, 05:16 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن السادس الهجري

تفسير قوله تعالى: {إِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ أَنْتُمْ لَهَا وَارِدُونَ (98)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (قوله عز وجل: {إنكم وما تعبدون من دون الله حصب جهنم أنتم لها واردون لو كان هؤلاء آلهة ما وردوها وكل فيها خالدون}
هذه مخاطبة لكفار مكة، أي: إنكم وأصنامكم حصب جهنم، و"الحصب":
[المحرر الوجيز: 6/203]
ما توقد به النار، إما لأنها تحصب به أي ترمى، وإما أن تكون لغة في الحطب إذا رمي، وأما قبل أن ترمى فلا يسمى حصبا إلا بتجوز.
وقرأ الجمهور: "حصب" بالصاد مفتوحة، وسكنها ابن السميفع؛ وذلك على إيقاع المصدر موقع اسم المفعول، وقرأ علي بن أبي طالب رضي الله عنه، وأبي بن كعب، وعائشة، وابن الزبير رضي الله تعالى عنهم: "حطب جهنم" بالطاء، وقرأ ابن عباس رضي الله تعالى عنهما: "حضب جهنم" بالضاد منقوطة مفتوحة، وسكنها كثير غيره، والخضب أيضا ما يرمى به في النار لتوقد به، والمحضب العود الذي تحرك به النار أو الحديدة ونحوه، ومنه قول الأعشى:
فلا تك في حربنا محضبا لتجعل قومك شتى شعوبا
وقوله تعالى: "وما تعبدون" يريد الأصنام، وحرقها بالنار على جهة التوبيخ لعابدها، ومن حيث تقع "ما" لمن يعقل في بعض المواضع اعترض في هذه الآية عبد الله بن الزبعرى على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: إن عيسى وعزيرا ونحوهما قد عبدا من دون الله فيلزم أن يكونا حصبا لجهنم، فنزلت: {إن الذين سبقت لهم منا الحسنى} الآية). [المحرر الوجيز: 6/204]

تفسير قوله تعالى: {لَوْ كَانَ هَؤُلَاءِ آَلِهَةً مَا وَرَدُوهَا وَكُلٌّ فِيهَا خَالِدُونَ (99)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (ثم قرر الأمر بالإشارة إلى الأصنام التي أراها في قوله: "ما تعبدون" فقال: لو كان هؤلاء آلهة ما وردوها، وعبر عن الأصنام بـ "هؤلاء" من حيث هي عندهم بحال من يعقل، و"الورود" في هذه الآية ورود الدخول). [المحرر الوجيز: 6/204]

تفسير قوله تعالى: {لَهُمْ فِيهَا زَفِيرٌ وَهُمْ فِيهَا لَا يَسْمَعُونَ (100)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (قوله عز وجل: {لهم فيها زفير وهم فيها لا يسمعون إن الذين سبقت لهم منا الحسنى أولئك عنها مبعدون لا يسمعون حسيسها وهم في ما اشتهت أنفسهم خالدون لا يحزنهم الفزع الأكبر وتتلقاهم الملائكة هذا يومكم الذي كنتم توعدون}
[المحرر الوجيز: 6/204]
الضمير في قوله تعالى: "لهم" عائد على من يعقل ممن توعد. و"الزفير": صوت المعذب، وهو كشهيق الحمير وشبهه إلا أنه من الصدر، وقوله: "لا يسمعون" قالت فرقة: معناه: لا يسمعون خيرا ولا سارا من القول، وقالت فرقة: إن عذابهم أن يجعلوا في توابيت في داخل توابيت أخر فيصيرون هنالك لا يسمعون شيئا). [المحرر الوجيز: 6/205]

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 13 محرم 1440هـ/23-09-2018م, 04:51 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن السابع الهجري
...

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 13 محرم 1440هـ/23-09-2018م, 04:53 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن الثامن الهجري

تفسير قوله تعالى: {إِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ أَنْتُمْ لَهَا وَارِدُونَ (98) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({إنّكم وما تعبدون من دون اللّه حصب جهنّم أنتم لها واردون (98) لو كان هؤلاء آلهةً ما وردوها وكلٌّ فيها خالدون (99) لهم فيها زفيرٌ وهم فيها لا يسمعون (100) إنّ الّذين سبقت لهم منّا الحسنى أولئك عنها مبعدون (101) لا يسمعون حسيسها وهم في ما اشتهت أنفسهم خالدون (102) لا يحزنهم الفزع الأكبر وتتلقّاهم الملائكة هذا يومكم الّذي كنتم توعدون (103)}.
يقول تعالى مخاطبًا لأهل مكّة من مشركي قريشٍ، ومن دان بدينهم من عبدة الأصنام والأوثان: {إنّكم وما تعبدون من دون اللّه حصب جهنّم}، قال ابن عبّاسٍ: أي وقودها، يعني كقوله: {وقودها النّاس والحجارة} [التّحريم:6].
وقال ابن عبّاسٍ أيضًا: {حصب جهنّم} بمعنى: شجر جهنّم. وفي روايةٍ قال: {حصب جهنّم} يعني: حطب جهنّم، بالزّنجيّة.
وقال مجاهدٌ، وعكرمة، وقتادة: حطبها. وهي كذلك في قراءة عليٍّ وعائشة -رضي اللّه عنهما.
وقال الضّحّاك: {حصب جهنّم} أي: ما يرمى به فيها.
وكذا قال غيره. والجميع قريبٌ.
وقوله: {أنتم لها واردون} أي: داخلون). [تفسير ابن كثير: 5/ 377]

تفسير قوله تعالى: {لَوْ كَانَ هَؤُلَاءِ آَلِهَةً مَا وَرَدُوهَا وَكُلٌّ فِيهَا خَالِدُونَ (99) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({لو كان هؤلاء آلهةً ما وردوها} يعني: لو كانت هذه الأصنام والأنداد الّتي اتّخذتموها من دون اللّه آلهةً صحيحةً لما وردوا النّار، ولما دخلوها، {وكلٌّ فيها خالدون} أي: العابدون ومعبوداتهم، كلّهم فيها خالدون). [تفسير ابن كثير: 5/ 377]

تفسير قوله تعالى: {لَهُمْ فِيهَا زَفِيرٌ وَهُمْ فِيهَا لَا يَسْمَعُونَ (100) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({لهم فيها زفيرٌ}، كما قال: {لهم فيها زفيرٌ وشهيقٌ} [هودٍ: 106]، والزّفير: خروج أنفاسهم، والشّهيق: ولوج أنفاسهم، {وهم فيها لا يسمعون}.
قال ابن أبي حاتمٍ: حدّثنا أبي، حدّثنا عليّ بن محمّدٍ الطّنافسيّ، حدّثنا ابن فضيل، حدّثنا عبد الرّحمن -يعني: المسعوديّ-عن أبيه قال: قال ابن مسعودٍ: إذا بقي من يخلد في النّار، جعلوا في توابيت من نارٍ، فيها مسامير من نارٍ، فلا يرى أحدٌ منهم أنّه يعذّب في النّار غيره، ثمّ تلا عبد اللّه: {لهم فيها زفيرٌ وهم فيها لا يسمعون}.
ورواه ابن جريرٍ، من حديث حجّاج بن محمّدٍ، عن المسعوديّ، عن يونس بن خبّاب، عن ابن مسعودٍ فذكره).[تفسير ابن كثير: 5/ 377-378]

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:36 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة