العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير جزء قد سمع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 29 جمادى الأولى 1434هـ/9-04-2013م, 08:46 AM
أم سهيلة أم سهيلة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 2,672
افتراضي تفسير سورة الممتحنة [ من الآية (4) إلى الآية (7) ]

{قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآَءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُوَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ إِلَّا قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ وَمَا أَمْلِكُ لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ رَبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَالْمَصِيرُ (4) رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا وَاغْفِرْ لَنَا رَبَّنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (5) لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِيهِمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآَخِرَ وَمَنْ يَتَوَلَّ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ (6) عَسَى اللَّهُ أَنْ يَجْعَلَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ الَّذِينَ عَادَيْتُمْ مِنْهُمْ مَوَدَّةً وَاللَّهُ قَدِيرٌ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (7) }


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 29 جمادى الأولى 1434هـ/9-04-2013م, 08:48 AM
أم سهيلة أم سهيلة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 2,672
افتراضي تفسير السلف

تفسير السلف

تفسير قوله تعالى: (قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآَءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ إِلَّا قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ وَمَا أَمْلِكُ لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ رَبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ (4) )
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن معمر عن قتادة في قوله تعالى إلا قول إبراهيم لأبيه قال يقول فلا تأتسوا بذلك فإنه كان عن موعدة وأتسوا بأمره كله). [تفسير عبد الرزاق: 2/287]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {قد كانت لكم أسوةٌ حسنةٌ في إبراهيم والّذين معه إذ قالوا لقومهم إنّا برآء منكم وممّا تعبدون من دون اللّه كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدًا حتّى تؤمنوا باللّه وحده إلاّ قول إبراهيم لأبيه لأستغفرنّ لك وما أملك لك من اللّه من شيءٍ رّبّنا عليك توكّلنا وإليك أنبنا وإليك المصير}.
يقول تعالى ذكره للمؤمنين به من أصحاب رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: قد كان لكم أيّها المؤمنون أسوةٌ حسنةٌ: يقول: قدوةٌ حسنةٌ في إبراهيم خليل الرّحمن، تقتدون به، والّذين معه من أنبياء اللّه.
- كما: حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال ابن زيدٍ في قول اللّه عزّ وجلّ: {قد كانت لكم أسوةٌ حسنةٌ في إبراهيم والّذين معه} قال: الّذين معه الأنبياء.
وقوله: {إذ قالوا لقومهم إنّا برآء منكم وممّا تعبدون من دون اللّه}. يقول: حين قالوا لقومهم الّذين كفروا باللّه، وعبدوا الطّاغوت: أيّها القوم إنّا برآء منكم، ومن الّذين تعبدون من دون اللّه من الآلهة والأنداد.
وقوله: {كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدًا حتّى تؤمنوا باللّه وحده}. يقول جلّ ثناؤه مخبرًا عن قيل أنبيائه لقومهم الكفرة: كفرنا بكم، أنكرنا ما كنتم عليه من الكفر باللّه وجحدنا عبادتكم ما تعبدون من دون اللّه أن تكون حقًّا، وظهر بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدًا على كفركم باللّه، وعبادتكم ما سواه، ولا صلح بيننا ولا مودّة، {حتّى تؤمنوا باللّه وحده}. يقول: حتّى تصدّقوا باللّه وحده، فتوحّدوه، وتفردوه بالعبادة.
وقوله: {إلاّ قول إبراهيم لأبيه لأستغفرنّ لك وما أملك لك من اللّه من شيءٍ}.
يقول تعالى ذكره: {قد كانت لكم أسوةٌ حسنةٌ في إبراهيم والّذين معه}. في هذه الأمور الّتي ذكرناها من مباينة الكفّار ومعاداتهم، وترك موالاتهم إلاّ في قول إبراهيم لأبيه لأستغفرنّ لك فإنّه لا أسوة لكم فيه في ذلك، لأنّ ذلك كان من إبراهيم لأبيه عن موعدةٍ وعدها إيّاه قبل أن يتبيّن له أنّه عدوّ اللّه؛ فلمّا تبيّن له أنّه عدوٌّ للّه تبرّأ منه. يقول تعالى ذكره: فكذلك أنتم أيّها المؤمنون باللّه، فتبرّءوا من أعداء اللّه من المشركين به ولا تتّخذوا منهم أولياء يؤمنوا باللّه وحده ويتبرّءوا عن عبادة ما سواه وأظهروا لهم العداوة والبغضاء.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، قال: حدّثنا عيسى، وحدّثني الحارث، قال: حدّثنا الحسن، قال: حدّثنا ورقاء، جميعًا، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، {إلاّ قول إبراهيم لأبيه} قال: نهوا أن يتأسوا باستغفار إبراهيم لأبيه، فيستغفروا للمشركين.
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا مهران، عن سفيان، عن أبي جعفرٍ، عن مطرّفٍ الحارثيّ، عن مجاهدٍ: {أسوةٌ حسنةٌ في إبراهيم}. إلى قوله: {لأستغفرنّ لك}. يقول: في كلّ أمره أسوةٌ، إلاّ الاستغفار لأبيه.
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {قد كانت لكم أسوةٌ حسنةٌ في إبراهيم}. الآية، ائتسوا به في كلّ شيءٍ، ما خلا قوله لأبيه: {لأستغفرنّ لك}. فلا تأتسوا بذلك منه، فإنّها كانت عن موعدةٍ وعدها إيّاه.
- حدّثنا ابن عبد الأعلى، قال: حدّثنا ابن ثورٍ، عن معمرٍ، عن قتادة في قوله: {إلاّ قول إبراهيم لأبيه}. يقول: لا تأسوا بذلك فإنّه كان عليه موعدًا، وتأسّوا بأمره كلّه.
- حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال ابن زيدٍ، في قول اللّه عزّ وجلّ: {قد كانت لكم أسوةٌ حسنةٌ}. إلى قوله: {إلاّ قول إبراهيم لأبيه لأستغفرنّ لك}. قال: يقول: ليس لكم في هذا أسوةٌ.
ويعني بقوله: {وما أملك لك من اللّه من شيءٍ} يقول: وما أدفع عنك من اللّه من عقوبةٍ إن اللّه عاقبك على كفرك به، ولا أغني عنك منه شيئًا.
وقوله: {ربّنا عليك توكّلنا} يقول جلّ ثناؤه مخبرًا عن قيل إبراهيم وأنبيائه صلوات اللّه عليهم: {ربّنا عليك توكّلنا وإليك أنبنا}. يعني: وإليك رجعنا بالتّوبة ممّا تكره إلى ما تحبّ وترضى. {وإليك المصير} يقول: وإليك مصيرنا ومرجعنا يوم تبعثنا من قبورنا، وتحشرنا في القيامة إلى موقف العرض). [جامع البيان: 22/566-568]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا إبراهيم قال نا آدم قال ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله عز وجل قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه إلا قول إبراهيم قال نهوا أن يتأسوا باستغفار إبراهيم لأبيه فيستغفروا للمشركين). [تفسير مجاهد: 2/667]
قال محمدُ بنُ عبدِ اللهِ الحاكمُ النَّيْسابوريُّ (ت: 405هـ): (أخبرني عبد الرّحمن بن الحسن القاضي، بهمدان، ثنا إبراهيم بن الحسين، ثنا آدم بن أبي إياسٍ، ثنا ورقاء، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، عن ابن عبّاسٍ رضي اللّه عنهما، في قوله عزّ وجلّ: {يا أيّها الّذين آمنوا لا تتّخذوا عدوّي وعدوّكم أولياء تلقون إليهم بالمودّة} [الممتحنة: 1] إلى قوله {واللّه بما تعملون بصيرٌ} [الممتحنة: 3] نزل في مكاتبة حاطب بن أبي بلتعة ومن معه إلى كفّار قريشٍ يحذّرونهم، وقوله تعالى: {إلّا قول إبراهيم لأبيه} [الممتحنة: 4] نهوا أن يتأسّوا باستغفار إبراهيم لأبيه فيستغفروا للمشركين وقوله تعالى {ربّنا لا تجعلنا فتنةً للّذين كفروا} [الممتحنة: 5] لا تعذّبنا بأيديهم ولا بعذابٍ من عندك فيقولون لو كان هؤلاء على الحقّ ما أصابهم «هذا حديثٌ صحيحٌ على شرط الشّيخين ولم يخرّجاه»). [المستدرك: 2/527] (م)
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد عن مجاهد في قوله: {لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء} إلى قوله {بما تعملون بصير} قال: في مكاتبة حاطب بن أبي بلتعة ومن معه إلى كفار قريش يحذرونهم، وفي قوله {إلا قول إبراهيم لأبيه} قال: نهوا أن يأتسوا باستغفار إبراهيم لأبيه فيستغفروا للمشركين، وفي قوله: {ربنا لا تجعلنا فتنة للذين كفروا} قال: لا تعذبنا بأيديهم ولا تعذب من عبدك فيقولوا: لو كان هؤلاء على حق ما أصابهم هذا). [الدر المنثور: 14/408-409] (م)
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن المنذر والحاكم وصححه من طريق مجاهد عن ابن عباس {لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء} إلى قوله: {بصير} في مكاتبة حاطب بن أبي بلتعة ومن معه إلى كفار قريش يحذرونهم وقوله: {إلا قول إبراهيم لأبيه لأستغفرن لك} نهو أن يتأسوا باستغفار إبراهيم لأبيه وقوله: {ربنا لا تجعلنا فتنة للذين كفروا} لا تعذبنا بأيديهم ولا بعذاب من عندك فيقولون: لو كان هؤلاء على الحق ما أصابهم هذا). [الدر المنثور: 14/409] (م)
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن المنذر، وابن أبي حاتم والحاكم وصححه من طريق سعيد بن جبير عن ابن عباس {قد كانت لكم أسوة حسنة} قال: في صنع إبراهيم كله إلا في الاستغفار لأبيه لا يستغفر له وهو مشرك). [الدر المنثور: 14/409]

تفسير قوله تعالى: (رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا وَاغْفِرْ لَنَا رَبَّنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (5) )
قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : (وقال مجاهدٌ: {لا تجعلنا فتنةً} [الممتحنة: 5]: " لا تعذّبنا بأيديهم، فيقولون: لو كان هؤلاء على الحقّ ما أصابهم هذا "). [صحيح البخاري: 6/149]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (قوله وقال مجاهد لا تجعلنا فتنة للّذين كفروا لا تعذّبنا بأيديهم إلخ وصله الفريابيّ عن ورقاء عن بن أبي نجيحٍ عنه بلفظه وزاد ولا بعذابٍ من عندك وزاد في آخره ما أصابهم مثل هذا وكذا أخرجه عبد بن حميدٍ عن شبابة عن ورقاء عن بن أبي نجيحٍ عنه والطّبريّ من طريقٍ أخرى عن ورقاء عن عيسى عن بن أبي نجيحٍ كذلك فاتّفقوا كلّهم على أنّه موقوفٌ عن مجاهدٍ وأخرج الحاكم مثل هذا من طريق آدم بن أبي إياسٍ عن ورقاء فزاد فيه بن عبّاسٍ وقال صحيحٌ على شرط مسلمٍ وما أظن زيادة بن عبّاسٍ فيه إلّا وهمًا لاتّفاق أصحاب ورقاء على عدم ذكره وقد أخرج الطّبريّ من طريق عليّ بن أبي طلحة عن بن عبّاسٍ قال لا تجعلنا فتنةً للّذين كفروا لا تسلّطهم علينا فيفتنونا وهذا بخلاف تفسير مجاهدٍ وفيه تقويةٌ لما قلته وأخرج الطّبريّ من طريق سعيدٍ عن قتادة في قوله لا تجعلنا فتنة للّذين كفروا قال لا تظهرهم علينا فيفتنونا يرون أنّهم إنّما ظهروا علينا بحقّهم وهذا يشبه تأويل مجاهدٍ). [فتح الباري: 8/633]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ) : (وقال مجاهد لا تجعلنا فتنة لا تعذبنا بأيديهم فيقولون لو كان هؤلاء على الحق ما أصابهم هذا بعصم الكوافر أمر أصحاب النّبي صلّى اللّه عليه وسلّم بفراق نسائهم كن كوافر بمكّة
قال الفريابيّ ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله الممتحنة {ربنا لا تجعلنا فتنة للّذين كفروا} يقول لا تعذبنا بأيديهم ولا بعذاب من عندك فيقولون لو كان هؤلاء على الحق ما أصابهم مثل هذا
وهكذا رواه عبد في تفسيره عن شبابة عن ورقاء
ورواه الحاكم في المستدرك من طريق آدم عن ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد عن ابن عبّاس به زاد فيه ابن عبّاس ولا أراه إلّا وهما). [تغليق التعليق: 4/337-338]
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (وقال مجاهدٌ لا تجعلنا فتنةً لا تعذّبنا بأيديهم فيقولون لو كان هاؤلاء على الحقّ ما أصابهم هاذا.
أي: قال مجاهد في قوله تعالى: {ربنا لا تجعلنا فتنة للّذين كفروا} ، (الممتحنة: 5) الآية. وفسّر بقوله: (لا تعذبنا بأيديهم) إلى آخره، ورواه عبد بن حميد عن شبابة عن ورقاء عن ابن أبي نجيح عنه، ورواه الحاكم من طريق آدم بن أبي إياس عن ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد عن ابن عبّاس، وقال: على شرط مسلم، وفي (تفسير النّسفيّ) {ربنا لا تجعلنا فتنة للّذين كفروا} أي: لا تسلطهم علينا فيفتنوننا بعذاب لا طاقة لنا به، وقيل: لا تظفرهم علينا فيظنوا أنهم على الحق ونحن على الباطل). [عمدة القاري: 19/229]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : ( (وقال مجاهد): فيما وصله الفريابي في قوله تعالى: ({لا تجعلنا فتنة}) [الممتحنة: 5] أي (لا تعذبنا بأيديهم. فيقولون لو كان هؤلاء على الحق ما أصابهم هذا). وزاد في رواية الفريابي: ولا بعذاب من عندك). [إرشاد الساري: 7/378]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {ربّنا لا تجعلنا فتنةً للّذين كفروا واغفر لنا ربّنا إنّك أنت العزيز الحكيم (5) لقد كان لكم فيهم أسوةٌ حسنةٌ لّمن كان يرجو اللّه واليوم الآخر ومن يتولّ فإنّ اللّه هو الغنيّ الحميد}.
يقول تعالى ذكره مخبرًا عن قيل إبراهيم خليله والّذين معه: يا ربّنا لا تجعلنا فتنةً للّذين كفروا بك فجحدوا وحدانيّتك، وعبدوا غيرك، بأن تسلّطهم علينا، فيروا أنّهم على حقٍّ، وأنا على باطلٍ، فتجعلنا بذلك فتنةً لهم.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، قال: حدّثنا عيسى، وحدّثني الحارث، قال: حدّثنا الحسن، قال: حدّثنا ورقاء، جميعًا عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، في قوله: {لا تجعلنا فتنةً للّذين كفروا} قال: لا تعذّبنا بأيديهم، ولا بعذابٍ من عندك، فيقولوا: لو كان هؤلاء على حقٍّ ما أصابهم هذا.
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {ربّنا لا تجعلنا فتنةً للّذين كفروا}. قال: يقول: لا تظهرهم علينا فيفتتنوا بذلك، يرون أنّهم إنّما ظهروا علينا لحقٍّ هم عليه.
- حدّثني عليٌّ، قال: حدّثنا أبو صالحٍ، قال: حدّثني معاوية، عن عليٍّ، عن ابن عبّاسٍ، قوله: {لا تجعلنا فتنةً للّذين كفروا}. يقول: لا تسلّطهم علينا فيفتنونا.
وقوله: {واغفر لنا ربّنا}. يقول: واستر علينا ذنوبنا بعفوك لنا عنها يا ربّنا، {إنّك أنت العزيز الحكيم}. يعني الشّديد الانتقام ممّن انتقم منه {الحكيم}.: يقول الحكيم في تدبيره خلقه، وصرفه إيّاهم فيما فيه صلاحهم). [جامع البيان: 22/568-569]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (ثنا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح {ربنا لا تجعلنا فتنة للذين كفروا} يقول ربنا لا تعذبنا بأيديهم ولا بعذاب من عندك فيقولوا لو كان هؤلاء على حق ما أصابهم هذا وما سلطنا عليهم). [تفسير مجاهد: 667]
قال محمدُ بنُ عبدِ اللهِ الحاكمُ النَّيْسابوريُّ (ت: 405هـ): (أخبرني عبد الرّحمن بن الحسن القاضي، بهمدان، ثنا إبراهيم بن الحسين، ثنا آدم بن أبي إياسٍ، ثنا ورقاء، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، عن ابن عبّاسٍ رضي اللّه عنهما، في قوله عزّ وجلّ: {يا أيّها الّذين آمنوا لا تتّخذوا عدوّي وعدوّكم أولياء تلقون إليهم بالمودّة} [الممتحنة: 1] إلى قوله {واللّه بما تعملون بصيرٌ} [الممتحنة: 3] نزل في مكاتبة حاطب بن أبي بلتعة ومن معه إلى كفّار قريشٍ يحذّرونهم، وقوله تعالى: {إلّا قول إبراهيم لأبيه} [الممتحنة: 4] نهوا أن يتأسّوا باستغفار إبراهيم لأبيه فيستغفروا للمشركين وقوله تعالى {ربّنا لا تجعلنا فتنةً للّذين كفروا} [الممتحنة: 5] لا تعذّبنا بأيديهم ولا بعذابٍ من عندك فيقولون لو كان هؤلاء على الحقّ ما أصابهم «هذا حديثٌ صحيحٌ على شرط الشّيخين ولم يخرّجاه»). [المستدرك: 2/527] (م)
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد عن مجاهد في قوله: {لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء} إلى قوله {بما تعملون بصير} قال: في مكاتبة حاطب بن أبي بلتعة ومن معه إلى كفار قريش يحذرونهم، وفي قوله {إلا قول إبراهيم لأبيه} قال: نهوا أن يأتسوا باستغفار إبراهيم لأبيه فيستغفروا للمشركين، وفي قوله: {ربنا لا تجعلنا فتنة للذين كفروا} قال: لا تعذبنا بأيديهم ولا تعذب من عبدك فيقولوا: لو كان هؤلاء على حق ما أصابهم هذا). [الدر المنثور: 14/408-409] (م)
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن المنذر والحاكم وصححه من طريق مجاهد عن ابن عباس {لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء} إلى قوله: {بصير} في مكاتبة حاطب بن أبي بلتعة ومن معه إلى كفار قريش يحذرونهم وقوله: {إلا قول إبراهيم لأبيه لأستغفرن لك} نهو أن يتأسوا باستغفار إبراهيم لأبيه وقوله: {ربنا لا تجعلنا فتنة للذين كفروا} لا تعذبنا بأيديهم ولا بعذاب من عندك فيقولون: لو كان هؤلاء على الحق ما أصابهم هذا). [الدر المنثور: 14/409] (م)
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله: {لا تجعلنا فتنة للذين كفروا} يقول: لا تسلطهم علينا فيفتنونا). [الدر المنثور: 14/409]

تفسير قوله تعالى: (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِيهِمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآَخِرَ وَمَنْ يَتَوَلَّ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ (6) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {لقد كان لكم فيهم أسوةٌ حسنةٌ}. يقول تعالى ذكره: لقد كان لكم أيّها المؤمنون قدوةٌ حسنةٍ في الّذين ذكرهم إبراهيم والّذين معه من الأنبياء صلوات اللّه عليهم والرّسل. {لمن كان يرجو اللّه واليوم الآخر} يقول: لمن كان منكم يرجو ثواب اللّه، وثواب اللّه، والنّجاة في اليوم الآخر.
وقوله: {ومن يتولّ فإنّ اللّه هو الغنيّ الحميد} يقول تعالى ذكره: ومن يتولّ عمّا أمره اللّه به وندبه إليه منكم ومن غيركم، فأعرض عنه وأدبر مستكبرًا، ووالى أعداء اللّه، وألقى إليهم بالمودّة، فإنّ اللّه هو الغنيّ عن إيمانه به، وطاعته إيّاه، وعن جميع خلقه، الحميد عند أهل المعرفة بأياديه وآلائه عندهم). [جامع البيان: 22/570]
قال محمدُ بنُ عبدِ اللهِ الحاكمُ النَّيْسابوريُّ (ت: 405هـ): (أخبرنا أبو زكريّا العنبريّ، ثنا محمّد بن عبد السّلام، ثنا إسحاق، أنبأ جريرٌ، عن عطاء بن السّائب، عن سعيد بن جبيرٍ، عن ابن عبّاسٍ رضي اللّه عنهما، في قوله عزّ وجلّ: {لقد كان لكم فيهم أسوةٌ حسنةٌ} [الممتحنة: 6] قال: «في صنع إبراهيم ومن معه إلّا في استغفاره لأبيه وهو مشركٌ» هذا حديثٌ صحيح الإسناد ولم يخرّجاه "). [المستدرك: 2/527]

تفسير قوله تعالى: (عَسَى اللَّهُ أَنْ يَجْعَلَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ الَّذِينَ عَادَيْتُمْ مِنْهُمْ مَوَدَّةً وَاللَّهُ قَدِيرٌ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (7) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {عسى اللّه أن يجعل بينكم وبين الّذين عاديتم منهم مودّةً واللّه قديرٌ واللّه غفورٌ رحيمٌ}.
يقول تعالى ذكره: عسى اللّه أيّها المؤمنون أن يجعل بينكم وبين الّذين عاديتم من أعدائي من مشركي قريشٍ مودّةً، ففعل اللّه ذلك بهم، بأن أسلم كثيرٌ منهم، فصاروا لهم أولياء وأضرابًا.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال ابن زيدٍ، في قوله: {عسى اللّه أن يجعل بينكم وبين الّذين عاديتم منهم مودّةً} قال: هؤلاء المشركون قد فعل، قد أدخلهم في السّلم وجعل بينهم مودّةً حين كان الإسلام حين الفتح.
وقوله: {واللّه قديرٌ. يقول: واللّه ذو قدرةٍ على أن يجعل بينكم وبين الّذين عاديتم من المشركين مودّةً. {واللّه غفورٌ رحيمٌ}. يقول: واللّه غفورٌ لخطيئة من ألقى إلى المشركين بالمودّة إذا تاب منها، رحيمٌ بهم أن يعذّبهم بعد توبتهم منها.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {عسى اللّه أن يجعل بينكم وبين الّذين عاديتم منهم مودّةً واللّه قديرٌ}. على ذلك {واللّه غفورٌ رحيمٌ} يغفر الذّنوب الكثيرة، رحيمٌ بعباده). [جامع البيان: 22/570-571]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (الآية 7 - 9.
أخرج ابن أبي حاتم عن ابن شهاب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم استعمل أبا سفيان بن حرب على بعض اليمن فلما قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم أقبل فلقي ذا الخمار مرتدا فقاتله فكان أول من قاتل في الردة وجاهد عن الدين، قال ابن شهاب: وهو فيمن أنزل الله فيه {عسى الله أن يجعل بينكم وبين الذين عاديتم منهم مودة}). [الدر المنثور: 14/409-410]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن مردويه عن ابن شهاب عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن أبي هريرة قال: أول من قاتل أهل الردة على إقامة دين الله أبو سفيان بن حرب وفيه نزلت هذه الآية {عسى الله أن يجعل بينكم وبين الذين عاديتم منهم مودة}). [الدر المنثور: 14/410]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد، وابن المنذر، وابن عدي، وابن مردويه والبيهقي في الدلائل، وابن عساكر من طريق الكلبي عن أبي صالح عن ابن عباس في قوله: {عسى الله أن يجعل بينكم وبين الذين عاديتم منهم مودة} قال: كانت المودة التي جعل الله بينهم تزويج النّبيّ صلى الله عليه وسلم أم حبيبة بنت أبي سفيان فصارت أم المؤمنين وصار معاوية خال المؤمنين). [الدر المنثور: 14/410]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن مردويه من وجه آخر عن ابن عباس {عسى الله أن يجعل بينكم وبين الذين عاديتم منهم مودة} قال: نزلت في تزويج النّبيّ صلى الله عليه وسلم ابنته أم حبيبة فكانت هذه مودة بينه وبينه). [الدر المنثور: 14/410]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 29 جمادى الأولى 1434هـ/9-04-2013م, 08:53 AM
أم سهيلة أم سهيلة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 2,672
Post

التفسير اللغوي


تفسير قوله تعالى: {قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآَءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ إِلَّا قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ وَمَا أَمْلِكُ لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ رَبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ (4) }

قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ (ت: 207هـ): (وقوله: {قد كانت لكم أسوةٌ حسنةٌ...} يعني حاطبا، "فيهم" في إبراهيم. يقول: في فعل إبراهيم، والذين معه إذا تبرءوا من قومهم. يقول: ألا تأسيت يا حاطب بإبراهيم؛ فتبرأ من أهلك كما برئ إبراهيم؟ ثم قال: {إلاّ قول إبراهيم لأبيه} أي: قد كانت لكم أسوة في أفاعيلهم إلاّ في قول إبراهيم: {لأستغفرن}؛ فإنه ليس لكم فيه أسوة). [معاني القرآن: 3/149]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وقوله: {إنّا برءاؤا مّنكم...}. إن تركت الهمز من براء أشرت إليه بصدرك، فقلت: براء. وقال الفراء: مدّة، وإشارة إلى الهمز، وليس يضبط إلاّ بالسمع، [معاني القرآن: 3/149]
[ولم يجرها]. ومن العرب من يقول: إنا براءٌ منكم، فيجري، ولو قرئت كذلك كان وجها). [معاني القرآن: 3/150]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وقوله: {رّبّنا عليك توكّلنا وإليك أنبنا...} أي: فقولوا هذا القول أنتم، ويقال: إنه من قيل إبراهيم عليه السلام وقومه). [معاني القرآن: 3/150]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ({قد كانت لكم أسوةٌ حسنةٌ في إبراهيم والّذين معه إذ قالوا لقومهم} ثم استثنى " إلاّ قول إبراهيم لأبيه لأستغفرنّ لك "). [مجاز القرآن: 2/257]
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ) : ({قد كانت لكم أسوةٌ حسنةٌ في إبراهيم والّذين معه إذ قالوا لقومهم إنّا برآء مّنكم وممّا تعبدون من دون اللّه كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبداً حتّى تؤمنوا باللّه وحده إلاّ قول إبراهيم لأبيه لأستغفرنّ لك وما أملك لك من اللّه من شيءٍ رّبّنا عليك توكّلنا وإليك أنبنا وإليك المصير}[قال] {إلاّ قول إبراهيم} استثناء خارج من أول الكلام). [معاني القرآن: 4/30]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): ({قد كانت لكم أسوةٌ حسنةٌ}... أي عبرة وائتمام.{إلّا قول إبراهيم لأبيه}... قال قتادة: «ائتسوا بأمر إبراهيم كلّه، إلا في استغفاره لأبيه: فلا تأتسوا به في ذلك، لأنه كان عن موعدة منه له»). [تفسير غريب القرآن: 461]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): ({يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَنْ تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِنْ كُنْتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَادًا فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاءَ مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنْتُمْ وَمَنْ يَفْعَلْهُ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ}.
ذكر المفسرون: أنّها أنزلت في حاطب بن أبي بلتعة وكان كتب إلى المشركين بمكة يخبرهم بمسير الرسول، صلّى الله عليه وسلم إليهم، لأنّ عياله كانوا بمكة، ولم يكن له بها عشيرة تمنع منهم، فأراد أن يتقرب إليهم ليكفوا عن عياله فأنزل الله: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ} أي تخبرونهم بما يخبر بمثله الرجل أهل مودّته، وتنصحون لهم وقد كفروا بما جاءكم من الحقّ، مع النبي، صلّى الله عليه وسلم يخرجون الرّسول وإيّاكم تمّ الكلام، يعني من مكة أن تؤمنوا بالله ربّكم، أي أخرجوا الرسول وأخرجوكم، لأن آمنتم بالله وحده إن كنتم خرجتم جهاداً في سبيلي وابتغاء مرضاتي، يريد. فلا تلقوا إليهم بالمودة إن كنتم خرجتم مجاهدين في سبيلي طالبين رضاي.
ثم قال: {تُسِرُّونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنْتُمْ}، أي كيف تستترون بمودّتكم لهم منّي وأنا أعلم بما تضمرون وما تظهرون؟.
ثم ضرب لهم إبراهيم، صلّى الله عليه وسلم، مثلا حين تبرّأ من قومه ونابذهم وباغضهم، إلى قوله سبحانه: {وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا}، يريد أنّ إبراهيم، صلّى الله عليه وسلم، عاداهم وهجرهم في كل شيء إلا في قوله لأبيه: لأستغفرنّ لك). [تأويل مشكل القرآن: 356-357](م)
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) :
(وقوله تعالى: {قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والّذين معه إذ قالوا لقومهم إنّا برءاء منكم وممّا تعبدون من دون اللّه كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدا حتّى تؤمنوا باللّه وحده إلّا قول إبراهيم لأبيه لأستغفرنّ لك وما أملك لك من اللّه من شيء ربّنا عليك توكّلنا وإليك أنبنا وإليك المصير}
{قد كانت لكم أسوة} ويجوز أسوة بضم الهمزة.
{في إبراهيم والّذين معه إذ قالوا لقومهم إنّا برءاء منكم وممّا تعبدون من دون اللّه} فأعلم اللّه - عزّ وجلّ - أن أصحاب إبراهيم صلوات اللّه عليه تبرأوا من قومهم وعادوهم، فأمر أصحاب النبي عليه السلام أن يتأسّوا بهم وبقولهم.
وقوله: {إلّا قول إبراهيم لأبيه لأستغفرنّ لك} فإن ذلك عن موعدة وعدها إياه، فلما تبين له إقامته على الكفر تبرّأ منه.فأمّا ما يجوز في " برءاء منكم " فأربعة أوجه:أجودها برءاء على فعلاء، مثل ظريف وظرفاء، وشريك وشركاء، وكذلك بري. وبرءاء، ويجوز براء منكم وبرآء منكم جميعا بالمد فمن قال براء بالمد فهو بمنزلة ظريف وظراف.
ومن قال براء بالضم - أبدل الضم من الكسرة كما قالوا رخلة ورخال وقال بعضهم: رخال بضم الراء وقالوا: شاة ربى وغنم ربات ورباب - بضم الراء وكسرها - وهي الحديثة النتاج، أي الحديثة الولادة.ويجوز براء منكم بفتح الباء، لأن العرب تقول: أنا البراء منك ويقول الاثنان والثلاثة: نحن البراء منك، وكذلك تقول المرأة: أنا البراء منك.فلا تقرأ من هذه الأوجه إلا بما قرأ به من توجد عنه القراءة). [معاني القرآن: 5/156-157]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({أُسْوَةٌ} أي عبرة وائتمام). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 267]

تفسير قوله تعالى: {رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا وَاغْفِرْ لَنَا رَبَّنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (5) }
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وقوله: {ربّنا لا تجعلنا فتنةً...}. لا تظهرنّ علينا الكفار فيروا أنهم على حق، وأنّا على باطل). [معاني القرآن: 3/150]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله: {ربّنا لا تجعلنا فتنة للّذين كفروا واغفر لنا ربّنا إنّك أنت العزيز الحكيم} معناه لا تظهرهم علينا فيظنوا أنهم على حق فيفتتنوا بذلك). [معاني القرآن: 5/157]

تفسير قوله تعالى: {عَسَى اللَّهُ أَنْ يَجْعَلَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ الَّذِينَ عَادَيْتُمْ مِنْهُمْ مَوَدَّةً وَاللَّهُ قَدِيرٌ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (7) }
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وقوله: {عسى اللّه أن يجعل بينكم وبين الّذين عاديتم مّنهم مّودّةً...}.يقول: عسى أن ترجع عداوة بينكم إلى المودة، فتزوج النبي صلى الله عليه أمّ حبيبة بنت أبي سفيان، فكانت المصاهرة مودة). [معاني القرآن: 3/150]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله: {عسى اللّه أن يجعل بينكم وبين الّذين عاديتم منهم مودّة واللّه قدير واللّه غفور رحيم}
{عسى} واجبة من اللّه.جاء في التفسير أنه يعني بهذا أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- تزوج أمّ حبيبة بنت أبي سفيان، فهذه هي المودة وقيل إنه يعني به من أسلم منهم فيكون بينكم وبينهم مودّة). [معاني القرآن: 5/157

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 29 جمادى الأولى 1434هـ/9-04-2013م, 08:55 AM
أم سهيلة أم سهيلة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 2,672
Post

التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]


تفسير قوله تعالى: {قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآَءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ إِلَّا قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ وَمَا أَمْلِكُ لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ رَبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ (4) }

تفسير قوله تعالى: {رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا وَاغْفِرْ لَنَا رَبَّنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (5) }

تفسير قوله تعالى: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِيهِمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآَخِرَ وَمَنْ يَتَوَلَّ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ (6) }

تفسير قوله تعالى: {عَسَى اللَّهُ أَنْ يَجْعَلَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ الَّذِينَ عَادَيْتُمْ مِنْهُمْ مَوَدَّةً وَاللَّهُ قَدِيرٌ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (7) }

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 3 ذو الحجة 1435هـ/27-09-2014م, 10:53 AM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي

تفاسير القرن الثالث الهجري
...

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 3 ذو الحجة 1435هـ/27-09-2014م, 10:54 AM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي

تفاسير القرن الرابع الهجري
...

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 3 ذو الحجة 1435هـ/27-09-2014م, 10:54 AM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي

تفاسير القرن الخامس الهجري
....

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 3 ذو الحجة 1435هـ/27-09-2014م, 10:54 AM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي

تفاسير القرن السادس الهجري

تفسير قوله تعالى: {قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآَءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ إِلَّا قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ وَمَا أَمْلِكُ لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ رَبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ (4)}
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (وقرأ جمهور السبعة: «إسوة» بكسر الهمزة، وقرأ عاصم وحده: «أسوة» بضمها وهما لغتان، والمعنى: قدوة وإمام ومثال، و «إبراهيم» هو خليل الرحمن، واختلف الناس في الّذين معه، فقال قوم من المتأولين أراد من آمن به من الناس، وقال الطبري وغيره: أراد الأنبياء الذين كانوا في عصره وقريبا من عصره، وهذا القول أرجح لأنه لم يرو أن إبراهيم كان له أتباع مؤمنون في مكافحته نمرودا، وفي البخاري أنه قال لسارة حين رحل بها إلى الشام مهاجرا من بلد النمرود: ما على الأرض من يعبد الله غيري وغيرك، وهذه الأسوة مقيدة في التبري عن الإشراك وهو مطرد في كل ملة، وفي نبينا عليه السلام أسوة حسنة على الإطلاق لأنها في العقائد وفي أحكام الشرع كلها، وقرأ جمهور الناس «برءاء» على وزن فعلاء الهمزة الأولى لام الفعل، وقرأ عيسى الثقفي: «براء»، على وزن فعال، بكسر الباء ككريم وكرام، وقرأ يزيد بن القعقاع: «براء» على وزن فعال، بضم الفاء كنوام، وقد رويت عن عيسى قراءة، قال أبو حاتم: زعموا أنه عيسى الهمداني ويجوز: «براء» على المصدر بفتح الباء يوصف به الجمع والإفراد، وقوله: كفرنا بكم أي كذبناكم في أقوالكم ولم نؤمن بشيء منها، ونظير هذا قوله عليه السلام حكاية عن قول الله عز وجل: فهو مؤمن بي كافر بالكوكب ولم تلحق العلامة في: بدا لأن تأنيث العداوة والبغضاء غير حقيقي، ثم استثنى تعالى استغفار إبراهيم لأبيه، وذكر أنه كان عن موعدة وقد تفسر ذلك في موضعه، وهذا استثناء ليس من الأول، والمعنى عند مجاهد وقتادة وعطاء الخراساني وغيرهم: أن الأسوة لكم في هذا الوجه، لا في هذا الآخر لأنه كان في علة ليست في نازلتكم، ويحتمل أن يكون استثناء من التبري والقطيعة التي ذكرت أي لم تبق صلة إلا كذا، وقوله تعالى: ربّنا عليك توكّلنا الآية، حكاية عن قول إبراهيم والذين معه إنه هكذا كان). [المحرر الوجيز: 8/ 279-280]

تفسير قوله تعالى: {رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا وَاغْفِرْ لَنَا رَبَّنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (5)}
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (قوله عز وجل: ربّنا لا تجعلنا فتنةً للّذين كفروا واغفر لنا ربّنا إنّك أنت العزيز الحكيم (5) لقد كان لكم فيهم أسوةٌ حسنةٌ لمن كان يرجوا اللّه واليوم الآخر ومن يتولّ فإنّ اللّه هو الغنيّ الحميد (6) عسى اللّه أن يجعل بينكم وبين الّذين عاديتم منهم مودّةً واللّه قديرٌ واللّه غفورٌ رحيمٌ (7)
قوله تعالى: ربّنا لا تجعلنا الآية، حكاية عن إبراهيم ومن معه والمعنى: لا تغلبهم علينا، فتكون لهم فتنة وسبب ضلالة، لأنهم يتمسكون بكفرهم ويقولون إنما غلبناهم لأنا على الحق وهم على الباطل، نحا هذا المنحى قتادة وأبو مجلز، وقال ابن عباس المعنى: لا تسلطهم علينا فيفتنوننا عن أدياننا فكأنه قال:لا تجعلنا مفتونين فعبر عن ذلك بالمصدر وهذا أرجح الأقوال لأنهم إنما دعوا لأنفسهم، وعلى منحى قتادة إنما دعوا للكفار. أما أن مقصدهم إنما هو أن يندفع عنهم ظهور الكفار الذي يسببه فتن الكفار فجاء في المعنى تحليق بليغ، ونحوه قول النبي صلى الله عليه وسلم: «بئس الميت سعد- ليهود- لأنهم يقولون لو كان محمد نبيا لم يمت صاحبه»). [المحرر الوجيز: 8/ 280-281]

تفسير قوله تعالى: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِيهِمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآَخِرَ وَمَنْ يَتَوَلَّ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ (6)}
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: لقد كان لكم الآية خطاب لأمة محمد صلى الله عليه وسلم وقوله: لمن بدل من قوله لكم وكرر حرف الجر ليتحقق البدل وذلك عرف هذه المبدلات، ومنه قوله تعالى للفقراء المهاجرين [الحشر: 8] وهو في القرآن كثير وأكثر ما يلزم من الحروف في اللام، ثم أعلم تعالى باستغنائه عن العباد وأنه الحميد في ذاته وأفعاله لا ينقص ذلك كفر كافر ولا نفاق منافق). [المحرر الوجيز: 8/ 281]

تفسير قوله تعالى: {عَسَى اللَّهُ أَنْ يَجْعَلَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ الَّذِينَ عَادَيْتُمْ مِنْهُمْ مَوَدَّةً وَاللَّهُ قَدِيرٌ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (7)}
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (وروي أن هذه الآيات لما نزلت وأزمع المؤمنون امتثال أمرها وصرم حبال الكفرة وإظهار عداوتهم لحقهم تأسف على قراباتهم أن لم يؤمنوا ولم يهتدوا حتى يكون بينهم الود والتواصل فنزلت: عسى اللّه الآية مؤنسة في ذلك ومرجية أن يقع موقع ذلك بإسلامهم في الفتح وصار الجميع إخوانا، ومن ذكر أن هذه المودة تزويج النبي صلى الله عليه وسلم أم حبيبة بنت أبي سفيان، وأنها كانت بعد الفتح، فقد أخطأ لأن النبي صلى الله عليه وسلم تزوجها وقت هجرة الحبشة، وهذه الآيات نزلت سنة ست من الهجرة، ولا يصح ذلك عن ابن عباس إلا أن يسوقه مثالا وإن كان متقدما لهذه الآية، لأنه استمر بعد الفتح كسائر ما نشأ من المودات، وعسى من الله واجبة الوقوع إن شاء الله تعالى). [المحرر الوجيز: 8/ 281-282]


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 3 ذو الحجة 1435هـ/27-09-2014م, 10:54 AM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي

تفاسير القرن السابع الهجري
....

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 3 ذو الحجة 1435هـ/27-09-2014م, 10:54 AM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي

تفاسير القرن الثامن الهجري

تفسير قوله تعالى: {قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآَءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ إِلَّا قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ وَمَا أَمْلِكُ لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ رَبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ (4)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({قد كانت لكم أسوةٌ حسنةٌ في إبراهيم والّذين معه إذ قالوا لقومهم إنّا برآء منكم وممّا تعبدون من دون اللّه كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدًا حتّى تؤمنوا باللّه وحده إلّا قول إبراهيم لأبيه لأستغفرنّ لك وما أملك لك من اللّه من شيءٍ ربّنا عليك توكّلنا وإليك أنبنا وإليك المصير (4) ربّنا لا تجعلنا فتنةً للّذين كفروا واغفر لنا ربّنا إنّك أنت العزيز الحكيم (5) لقد كان لكم فيهم أسوةٌ حسنةٌ لمن كان يرجو اللّه واليوم الآخر ومن يتولّ فإنّ اللّه هو الغنيّ الحميد (6)}
يقول تعالى لعباده المؤمنين الّذين أمرهم بمصارمة الكافرين وعداوتهم ومجانبتهم والتّبرّي منهم: {قد كانت لكم أسوةٌ حسنةٌ في إبراهيم والّذين معه} أي: وأتباعه الّذين آمنوا معه {إذ قالوا لقومهم إنّا برآء منكم} أي: تبرّأنا منكم {وممّا تعبدون من دون اللّه كفرنا بكم} أي: بدينكم وطريقكم، {وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدًا} يعني: وقد شرعت العداوة والبغضاء من الآن بيننا وبينكم، ما دمتم على كفركم فنحن أبدًا نتبرّأ منكم ونبغضكم {حتّى تؤمنوا باللّه وحده} أي: إلى أن توحدوا اللّه فتعبدوه وحده لا شريك له، وتخلعوا ما تعبدون معه من الأنداد والأوثان.
وقوله: {إلا قول إبراهيم لأبيه لأستغفرنّ لك} أي: لكم في إبراهيم وقومه أسوةٌ حسنةٌ تتأسّون بها، إلّا في استغفار إبراهيم لأبيه، فإنّه إنّما كان عن موعدة وعدها إيّاه، فلمّا تبيّن له أنّه عدوٌّ للّه تبرّأ منه. وذلك أنّ بعض المؤمنين كانوا يدعون لآبائهم الّذين ماتوا على الشّرك ويستغفرون لهم، ويقولون: إنّ إبراهيم كان يستغفر لأبيه، فأنزل اللّه، عزّ وجلّ: {ما كان للنّبيّ والّذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى من بعد ما تبيّن لهم أنّهم أصحاب الجحيم وما كان استغفار إبراهيم لأبيه إلا عن موعدةٍ وعدها إيّاه فلمّا تبيّن له أنّه عدوٌّ للّه تبرّأ منه إنّ إبراهيم لأوّاهٌ حليمٌ} [التّوبة: 113، 114]. وقال تعالى في هذه الآية الكريمة: {قد كانت لكم أسوةٌ حسنةٌ في إبراهيم والّذين معه} إلى قوله: {إلا قول إبراهيم لأبيه لأستغفرنّ لك وما أملك لك من اللّه من شيءٍ} أي: ليس لكم في ذلك أسوةٌ، أي: في الاستغفار للمشركين، هكذا قال ابن عبّاسٍ، ومجاهدٌ، وقتادة، ومقاتلٌ، والضّحّاك وغير واحدٍ.
ثمّ قال تعالى مخبرًا عن قول إبراهيم والّذين معه، حين فارقوا قومهم وتبرّءوا منهم، فلجئوا إلى اللّه وتضرّعوا إليه فقالوا: {ربّنا عليك توكّلنا وإليك أنبنا وإليك المصير} أي: توكّلنا عليك في جميع الأمور، وسلّمنا أمورنا إليك، وفوّضناها إليك {وإليك المصير} أي: المعاد في الدّار الآخرة). [تفسير القرآن العظيم: 8/ 87-88]

تفسير قوله تعالى: {رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا وَاغْفِرْ لَنَا رَبَّنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (5)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({ربّنا لا تجعلنا فتنةً للّذين كفروا} قال مجاهدٌ: معناه: لا تعذّبنا بأيديهم، ولا بعذابٍ من عندك، فيقولوا: لو كان هؤلاء على حقٍّ ما أصابهم هذا. وكذا قال الضّحّاك.
وقال قتادة لا تظهرهم علينا فيفتتنوا بذلك، يرون أنّهم إنّما ظهروا علينا لحقٍّ هم عليه. واختاره ابن جريرٍ.
وقال عليّ بن أبي طلحة، عن ابن عبّاسٍ: لا تسلّطهم علينا فيفتنونا.
وقوله: {واغفر لنا ربّنا إنّك أنت العزيز الحكيم} أي: واستر ذنوبنا عن غيرك، واعف عنها فيما بيننا وبينك، {إنّك أنت العزيز الحكيم} أي: الّذي لا يضام من لاذ بجناحك {الحكيم} في أقوالك وأفعالك وشرعك وقدرك). [تفسير القرآن العظيم: 8/ 88]

تفسير قوله تعالى: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِيهِمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآَخِرَ وَمَنْ يَتَوَلَّ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ (6)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (ثمّ قال تعالى: {لقد كان لكم فيهم أسوةٌ حسنةٌ لمن كان يرجو اللّه واليوم الآخر} وهذا تأكيدٌ لما تقدّم ومستثنًى منه ما تقدّم أيضًا لأنّ هذه الأسوة المثبتة هاهنا هي الأولى بعينها.
وقوله: {لمن كان يرجو اللّه واليوم الآخر} تهييجٌ إلى ذلك كلّ مقرٍّ باللّه والمعاد.
وقوله: {ومن يتولّ} أي: عمّا أمر اللّه به، {فإنّ اللّه هو الغنيّ الحميد} كقوله {إن تكفروا أنتم ومن في الأرض جميعًا فإنّ اللّه لغنيٌّ حميدٌ} [إبراهيم: 8].
وقال عليّ بن أبي طلحة عن ابن عبّاسٍ: {الغنيّ} الّذي [قد] كمل في غناه، وهو اللّه، هذه صفته لا تنبغي إلّا له، ليس له كفءٌ، وليس كمثله شيءٌ، سبحان اللّه الواحد القهّار. {الحميد} المستحمد إلى خلقه، أي: هو المحمود في جميع أفعاله وأقواله، لا إله غيره، ولا ربّ سواه). [تفسير القرآن العظيم: 8/ 88]

تفسير قوله تعالى: {عَسَى اللَّهُ أَنْ يَجْعَلَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ الَّذِينَ عَادَيْتُمْ مِنْهُمْ مَوَدَّةً وَاللَّهُ قَدِيرٌ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (7)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({عسى اللّه أن يجعل بينكم وبين الّذين عاديتم منهم مودّةً واللّه قديرٌ واللّه غفورٌ رحيمٌ (7) لا ينهاكم اللّه عن الّذين لم يقاتلوكم في الدّين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبرّوهم وتقسطوا إليهم إنّ اللّه يحبّ المقسطين (8) إنّما ينهاكم اللّه عن الّذين قاتلوكم في الدّين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تولّوهم ومن يتولّهم فأولئك هم الظّالمون (9)}
يقول تعالى لعباده المؤمنين بعد أن أمرهم بعداوة الكافرين: {عسى اللّه أن يجعل بينكم وبين الّذين عاديتم منهم مودّةً} أي: محبّةً بعد البغضة، ومودّةً بعد النّفرة، وألفةً بعد الفرقة. {واللّه قديرٌ} أي: على ما يشاء من الجمع بين الأشياء المتنافرة والمتباينة والمختلفة، فيؤلّف بين القلوب بعد العداوة والقساوة، فتصبح مجتمعةً متّفقةً، كما قال تعالى ممتنًّا على الأنصار: {واذكروا نعمة اللّه عليكم إذ كنتم أعداءً فألّف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانًا وكنتم على شفا حفرةٍ من النّار فأنقذكم منها} الآية [آل عمران: 103]. وكذا قال لهم النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: "ألم أجدكم ضلالا فهداكم اللّه بي، وكنتم متفرّقين فألّفكم اللّه بي؟ ". وقال اللّه تعالى: {هو الّذي أيّدك بنصره وبالمؤمنين وألّف بين قلوبهم لو أنفقت ما في الأرض جميعًا ما ألّفت بين قلوبهم ولكنّ اللّه ألّف بينهم إنّه عزيزٌ حكيمٌ} [الأنفال: 62، 63]. وفي الحديث "أحبب حبيبك هونًا ما، فعسى أن يكون بغيضك يومًا ما. وأبغض بغيضك هونًا ما، فعسى أن يكون حبيبك يومًا ما". وقال الشّاعر:
وقد يجمع الله الشّتيتين بعد ما = يظنان كل الظّنّ ألّا تلاقيا
وقوله تعالى: {واللّه غفورٌ رحيمٌ} أي: يغفر للكافرين كفرهم إذا تابوا منه وأنابوا إلى ربّهم وأسلموا له، وهو الغفور الرّحيم بكلّ من تاب إليه، من أيّ ذنبٍ كان.
وقد قال مقاتل بن حيّان: إنّ هذه الآية نزلت في أبي سفيان، صخر بن حربٍ، فإنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم تزوّج ابنته فكانت هذه مودّة ما بينه وبينه.
وفي هذا الّذي قاله مقاتلٌ نظرٌ؛ فإنّ رسول تزوّج بأمّ حبيبة بنت أبي سفيان قبل الفتح، وأبو سفيان إنّما أسلم ليلة الفتح بلا خلافٍ. وأحسن من هذا ما رواه بن أبي حاتمٍ حيث قال:
قرئ على محمّد بن عزيز: حدّثني سلامة، حدّثني عقيلٌ، حدّثني ابن شهابٍ؛ أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم استعمل أبا سفيان بن حربٍ على بعض اليمن، فلمّا قبض رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم أقبل فلقي ذا الخمار مرتدًّا، فقاتله، فكان أوّل من قاتل في الرّدّة وجاهد عن الدّين. قال ابن شهاب: وهو ممن أنزل اللّه فيه: {عسى اللّه أن يجعل بينكم وبين الّذين عاديتم منهم مودّةً واللّه قديرٌ واللّه غفورٌ رحيمٌ}.
وفي صحيح مسلمٍ، عن ابن عبّاسٍ: أنّ أبا سفيان قال: يا رسول اللّه، ثلاثٌ أعطنيهنّ. قال: "نعم". قال: وتؤمّرني أقاتل الكفّار كما كنت أقاتل المسلمين. قال: "نعم". قال: ومعاوية تجعله كاتبًا بين يديك. قال: "نعم". قال: وعندي أحسن العرب وأجمله، أمّ حبيبة بنت أبي سفيان أزوّجكها = الحديث. وقد تقدّم الكلام عليه). [تفسير القرآن العظيم: 8/ 89-90]


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:12 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة