العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير جزء قد سمع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 29 جمادى الأولى 1434هـ/9-04-2013م, 08:46 AM
أم سهيلة أم سهيلة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 2,672
افتراضي تفسير سورة الممتحنة [ من الآية (1) إلى الآية (3) ]

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَنْ تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِنْ كُنْتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَادًا فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاءَ مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنْتُمْ وَمَنْ يَفْعَلْهُ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ (1) إِنْ يَثْقَفُوكُمْ يَكُونُوا لَكُمْ أَعْدَاءً وَيَبْسُطُوا إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ وَأَلْسِنَتَهُمْ بِالسُّوءِ وَوَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ (2) لَنْ تَنْفَعَكُمْ أَرْحَامُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَفْصِلُ بَيْنَكُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (3)}


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 29 جمادى الأولى 1434هـ/9-04-2013م, 08:48 AM
أم سهيلة أم سهيلة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 2,672
افتراضي تفسير السلف

تفسير السلف

تفسير قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَنْ تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِنْ كُنْتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَادًا فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاءَ مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنْتُمْ وَمَنْ يَفْعَلْهُ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ (1) )

قال عبد الله بن المبارك بن واضح المروزي (ت: 181هـ): (- أخبرنا مسعر، قال: حدثني معن وعون، أو أحدهما، أن رجلًا أتى عبد الله ابن مسعودٍ، فقال: اعهد إلي؟ فقال: إذا سمعت الله يقول: {يا أيها الذين آمنوا} فارعها سمعك، فإنها خيرٌ يأمر به، أو شرٌّ ينهى عنه). [الزهد لابن المبارك: 2/ 18]

قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن معمر عن الزهري عن عروة بن الزبير في قوله تعالى يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوى وعدوكم أولياء أنها نزلت في حاطب بن أبي بلتعة قال كتب إلى كفار قريش كتابا ينصح لهم فيه فأطلع الله نبيه على ذلك فأرسل عليا والزبير فقال اذهبا فإنكما ستدركان امرأة بمكان كذا وكذا فأتياني بكتاب معها فانطلقا حتى أدركاها فقالا الكتاب الذي معك قالت ما معي كتاب قالا والله لا ندع عليك شيئا إلا فتشناه أو تخرجينه قالت أولستما مسلمين قالا بلى ولكن النبي أخبرنا أن معك كتابا فقد أيقنت أنفسنا أنه معك فلما رأت جدهما أخرجت كتاباً من قرونها فرمت به فذهبا به إلى النبي فإذا فيه من حاطب بن أبي بلتعة إلى كفار قريش فدعاه النبي فقال أنت كتبت هذا الكتاب قال نعم قال وما حملك على ذلك قال أما والله ما ارتبت في الله منذ أسلمت ولكني كنت امرأ غريبا فيكم أيها الحي من قريش وكان لي بمكة مال وبنون فأردت أن أدفع عنهم بذلك فقال عمر ائذن لي يا نبي الله فأضرب عنقه فقال النبي
[تفسير عبد الرزاق: 2/286]
مهلا يا ابن الخطاب إنه قد شهد بدرا وما يدريك لعل الله قد اطلع إلى أهل بدر فقال اعملوا ما شئتم فإني غافر لكم). [تفسير عبد الرزاق: 2/287]
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (قال معمر قال الزهري وفيه نزلت يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوي وعدكم أولياء حتى بلغ غفور رحيم). [تفسير عبد الرزاق: 2/287]
قال أبو بكرٍ عبدُ الله بنُ محمدٍ ابنُ أبي شيبةَ العبسيُّ (ت: 235هـ): (حدّثنا عبدة بن سليمان، عن الأعمش، عن خيثمة، قال: ما تقرؤون في القرآن: {يا أيّها الّذين آمنوا} فإنّ موضعه في التّوراة: يا أيّها المساكين). [مصنف ابن أبي شيبة: 19/ 318]

قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : (باب {لا تتّخذوا عدوّي وعدوّكم أولياء} [الممتحنة: 1]
- حدّثنا الحميديّ، حدّثنا سفيان، حدّثنا عمرو بن دينارٍ، قال: حدّثني الحسن بن محمّد بن عليٍّ، أنّه سمع عبيد اللّه بن أبي رافعٍ، كاتب عليٍّ، يقول: سمعت عليًّا رضي اللّه عنه، يقول بعثني رسول اللّه صلّى الله عليه وسلّم أنا والزّبير والمقداد، فقال: «انطلقوا حتّى تأتوا روضة خاخٍ، فإنّ بها ظعينةً معها كتابٌ فخذوه منها» فذهبنا تعادى بنا خيلنا حتّى أتينا الرّوضة، فإذا نحن بالظّعينة، فقلنا: أخرجي الكتاب، فقالت: ما معي من كتابٍ، فقلنا: لتخرجنّ الكتاب أو لنلقينّ الثّياب، فأخرجته من عقاصها، فأتينا به النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم، فإذا فيه من حاطب بن أبي بلتعة إلى أناسٍ من المشركين ممّن بمكّة، يخبرهم ببعض أمر النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم، فقال النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم: «ما هذا يا حاطب؟» قال: لا تعجل عليّ يا رسول اللّه، إنّي كنت امرأً من قريشٍ، ولم أكن من أنفسهم، وكان من معك من المهاجرين لهم قراباتٌ يحمون بها أهليهم وأموالهم بمكّة، فأحببت إذ فاتني من النّسب فيهم، أن أصطنع إليهم يدًا يحمون قرابتي، وما فعلت ذلك كفرًا، ولا ارتدادًا عن ديني، فقال النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم: «إنّه قد صدقكم» فقال عمر: دعني يا رسول اللّه فأضرب عنقه، فقال: " إنّه شهد بدرًا وما يدريك؟ لعلّ اللّه عزّ وجلّ اطّلع على أهل بدرٍ فقال: اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم " قال عمرٌو: ونزلت فيه: {يا أيّها الّذين آمنوا لا تتّخذوا عدوّي وعدوّكم أولياء} [الممتحنة: 1] قال: «لا أدري الآية في الحديث أو قول عمرٍو» ، حدّثنا عليٌّ، قال: قيل لسفيان: في هذا فنزلت: {لا تتّخذوا عدوّي وعدوّكم أولياء} [الممتحنة: 1] الآية، قال سفيان: هذا في حديث النّاس حفظته من عمرٍو، ما تركت منه حرفًا وما أرى أحدًا حفظه غيري). [صحيح البخاري: 6/149]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): ( (قوله باب لا تتّخذوا عدوّي وعدوّكم أولياء)
سقطت هذه التّرجمة لغير أبي ذرٍّ والعدوّ لمّا كان بزنة المصادر وقع على الواحد فما فوقه وقوله تلقون إليهم بالمودة تفسيرٌ للموالاة المذكورة ويحتمل أن يكون حالًا أو صفةً وفيه شيءٌ لأنّهم نهوا عن اتّخاذهم أولياء مطلقًا والتّقييد بالصّفة أو الحال يوهم الجواز عند انتفائهما لكن علم بالقواعد المنع مطلقًا فلا مفهوم لهما ويحتمل أن تكون الولاية تستلزم المودّة فلا تتمّ الولاية بدون المودّة فهي حالٌ لازمةٌ واللّه أعلم

- قوله الحسن بن محمّد بن عليٍّ أي بن أبي طالبٍ قوله حتّى تأتوا روضة خاخٍ بمعجمتين ومن قالها بمهملةٍ ثمّ جيمٍ فقد صحّف وقد تقدّم بيان ذلك في باب الجاسوس من كتاب الجهاد وفي أوّل غزوة الفتح قوله لنلقين كذا فيه والوجه حذف التّحتانيّة وقيل إنّما اثبتت لمشاكلة لتخرجن قوله كنت امرأ من قريشٍ أي بالحلف لقوله بعد ذلك ولم أكن من أنفسهم قوله كنت امرأ من قريشٍ ولم أكن من أنفسهم ليس هذا تناقضًا بل أراد أنّه منهم بمعنى أنّه حليفهم وقد ثبت حديث حليف القوم منهم وعبّر بقوله ولم أكن من أنفسهم لإثبات المجاز قوله إنّه قد صدقكم بتخفيف الدّال أي قال الصّدق قوله فقال عمر دعني يا رسول اللّه فأضرب عنقه إنّما قال ذلك عمر مع تصديق رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم لحاطبٍ فيما اعتذر به لما كان عند عمر من القوّة في الدّين وبغض من ينسب إلى النّفاق وظنّ أنّ من خالف ما أمره به رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم استحقّ القتل لكنّه لم يجزم بذلك فلذلك استأذن في قتله وأطلق عليه منافقًا لكونه أبطن خلاف ما أظهر وعذر حاطبٍ ما ذكره فإنّه صنع ذلك متأوّلًا أن لا ضرر فيه وعند الطّبريّ من طريق الحارث عن عليٍّ في هذه القصّة فقال أليس قد شهد بدرًا قال بلى ولكنّه نكث وظاهر أعداءك عليك قوله فقال إنّه قد شهد بدرًا وما يدريك أرشد إلى علّة ترك قتله بأنّه شهد بدرًا فكأنّه قيل وهل يسقط عنه شهوده بدرًا هذا الذّنب العظيم فأجاب بقوله وما يدريك إلخ قوله لعلّ اللّه عزّ وجلّ اطّلع على أهل بدرٍ هكذا في أكثر الرّوايات بصيغة التّرجّي وهو من اللّه واقعٌ ووقع في حديث أبي هريرة عند بن أبي شيبة بصيغة الجزم وقد تقدّم بيان ذلك واضحًا في باب فضل من شهد بدرًا من كتاب المغازي قوله اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم كذا في معظم الطّرق وعند الطّبريّ من طريق معمرٍ عن الزّهريّ عن عروة فإنّي غافرٌ لكم وهذا يدلّ على أنّ المراد بقوله غفرت أي أغفر على طريق التّعبير عن الآتي بالواقع مبالغة في تحققه وفي مغازي بن عائذٍ من مرسل عروة اعملوا ما شئتم فسأغفر لكم والمراد غفران ذنوبهم في الآخرة وإلّا فلو وجب على أحدهم حدٌّ مثلًا لم يسقط في الدّنيا وقال بن الجوزيّ ليس هذا على الاستقبال وإنّما هو على الماضي تقديره اعملوا ما شئتم أيّ عملٍ كان لكم فقد غفر قال لأنّه لو كان للمستقبل كان جوابه فسأغفر لكم ولو كان كذلك لكان إطلاقًا في الذّنوب ولا يصحّ ويبطله أنّ القوم خافوا من العقوبة بعد حتّى كان عمر يقول يا حذيفة باللّه هل أنا منهم وتعقّبه القرطبيّ بأنّ اعملوا صيغة أمرٍ وهي موضوعةٌ للاستقبال ولم تضع العرب صيغة الأمر للماضي لا بقرينةٍ ولا بغيرها لأنّهما بمعنى الإنشاء والابتداء وقوله اعملوا ما شئتم يحمل على طلب الفعل ولا يصحّ أن يكون بمعنى الماضي ولا يمكن أن يحمل على الإيجاب فتعيّن للإباحة قال وقد ظهر لي أنّ هذا الخطاب خطاب إكرامٍ وتشريفٍ تضمّن أنّ هؤلاء حصلت لهم حالةٌ غفرت بها ذنوبهم السّالفة وتأهّلوا أن يغفر لهم ما يستأنف من الذّنوب اللّاحقة ولا يلزم من وجود الصّلاحيّة للشّيء وقوعه وقد أظهر اللّه صدق رسوله في كلّ من أخبر عنه بشيءٍ من ذلك فإنّهم لم يزالوا على أعمال أهل الجنّة إلى أن فارقوا الدّنيا ولو قدّر صدور شيءٍ من أحدهم لبادر إلى التّوبة ولازم الطّريق المثلى ويعلم ذلك من أحوالهم بالقطع من اطّلع على سيرهم انتهى ويحتمل أن يكون المراد بقوله فقد غفرت لكم أي ذنوبكم تقع مغفورةً لا أنّ المراد أنّه لا يصدر منهم ذنبٌ وقد شهد مسطحٌ بدرًا ووقع في حقّ عائشة كما تقدّم في تفسير سورة النّور فكأنّ اللّه لكرامتهم عليه بشّرهم على لسان نبيّه أنّهم مغفورٌ لهم ولو وقع منهم ما وقع وقد تقدّم بعض مباحث هذه المسألة في أواخر كتاب الصّيام في الكلام على ليلة القدر ونذكر بقيّة شرح هذا الحديث في كتاب الدّيات إن شاء اللّه تعالى قوله قال عمرو هو بن دينارٍ وهو موصولٌ بالإسناد المذكور قوله ونزلت فيه يا أيّها الّذين آمنوا لا تتّخذوا عدوّي وعدوكم أولياء سقط أولياء لغير أبي ذرٍّ قوله قال لا أدري الآية في الحديث أو قول عمرٍو هذا الشّكّ من سفيان بن عيينة كما سأوضحه قوله حدثنا عليّ هو بن المدينيّ قال قيل لسفيان في هذا فنزلت لا تتّخذوا عدوي وعدوكم أولياء الآية قال سفيان هذا في حديث النّاس يعني هذه الزّيادة يريد الجزم برفع هذا القدر قوله حفظته من عمرٍو ما تركت منه حرفًا وما أرى أحدًا حفظه غيري وهذا يدلّ على أنّ هذه الزّيادة لم يكن سفيان يجزم برفعها وقد أدرجها عنه بن أبي عمر أخرجه الإسماعيليّ من طريقه فقال في آخر الحديث قال وفيه نزلت هذه الآية وكذا أخرجه مسلم عن بن أبي عمر وعمرٍو النّاقد وكذا أخرجه الطّبريّ عن عبيد بن إسماعيل والفضل بن الصّبّاح والنّسائيّ عن محمّد بن منصورٍ كلّهم عن سفيان واستدلّ باستئذان عمر على قتل حاطبٍ لمشروعيّة قتل الجاسوس ولو كان مسلمًا وهو قول مالكٍ ومن وافقه ووجه الدّلالة أنّه صلّى اللّه عليه وسلّم أقرّ عمر على إرادة القتل لولا المانع وبيّن المانع هو كون حاطب شهد بدرًا وهذا منتفٍ في غير حاطبٍ فلو كان الإسلام مانعًا من قتله لما علّل بأخصّ منه وقد بيّن سياق عليٌّ أنّ هذه الزّيادة مدرجةٌ وأخرجه مسلمٌ أيضًا عن إسحاق بن راهويه عن سفيان وبيّن أنّ تلاوة الآية من قول سفيان ووقع عند الطّبريّ من طريقٍ أخرى عن عليٍّ الجزم بذلك لكنّه من أحد رواة الحديث حبيب بن أبي ثابتٍ الكوفيّ أحد التّابعين وبه جزم إسحاق في روايته عن محمّد بن جعفرٍ عن عروة في هذه القصّة وكذا جزم به معمرٌ عن الزّهريّ عن عروة وأخرج بن مردويه من طريق سعيد بن بشيرٍ عن قتادة عن أنسٍ قال لمّا أراد رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم المسير إلى مشركي قريشٍ كتب إليهم حاطب بن أبي بلتعة يحذّرهم فذكر الحديث إلى أن قال فأنزل اللّه فيه القرآن يا أيّها الّذين آمنوا لا تتّخذوا عدوّي وعدوكم أولياء الآية قال الإسماعيليّ في آخر الحديث أيضًا قال عمرو أي بن دينار وقد رأيت بن أبي رافع وكان كاتبا لعلي). [فتح الباري: 8/633-636]
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (حدّثنا الحميديّ حدّثنا سفيان حدّثنا عمرو بن دينار قال حدّثني الحسن بن محمّدٍ ابن عليٍّ أنّه سمع عبيد الله بن أبي رافعٍ كاتب عليٍّ يقول سمعت عليّا رضي الله عنه يقول بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا والزّبير والمقداد فقال انطلقوا حتّى تأتوا روضة خاخٍ فإنّ بها ظعينة معها كتابٌ فخذوه منها فذهبنا تعادي بنا خيلنا حتّى أتينا الرّوضة فإذا نحن بالظّعينة فقلنا أخرجي الكتاب فقالت ما معي من كتابٍ فقلنا لتخرجنّ الكتاب أو لتلقينّ الثّياب فأخرجته من عقاصها فأتينا به النبيّ صلى الله عليه وسلم فإذا فيه من حاطب بن أبي بلتعة إلى أناسٍ من المشركين ممن بمكّة يخبرهم ببعض أمر النّبي صلى الله عليه وسلم فقال النبيّ صلى الله عليه وسلم ما هاذا يا حاطب قال لا تعجل عليّ يا رسول الله إنّي كنت امرءًا من قريشٍ ولم أكن من أنفسهم وكان من معك من المهاجرين لهم قراباتٌ يحمون بها أهليهم وأموالهم بمكّة فأحببت إذ فاتني من النّسب فيهم أن أصطنع إليهم يدا يحمون قرابتي وما فعلت ذلك كفرا ولا ارتدادا عن ديني فقال النّبي صلى الله عليه وسلم إنّه قد صدقكم فقال عمر دعني يا رسول الله فأضرب عنقه فقال إنّه شهد بدرا وما يدريك لعليّ الله عزّ وجلّ اطلع على أهل بدرٍ فقال اعملوا ما شئتم فقد غفرت لك قال عمرٌ وونزلت فيه يا أيّها الّذين آمنوا لا تتّخذوا عدوّي وعدوّكم قال لا أدري الآية في الحديث أو قول عمرو..
مطابقته للتّرجمة ظاهرة. والترجمة هي ذكر السّورة، ووقع لأبي ذر على رأس هذا الحديث: باب {لا تتّخذوا عدوي وعدوكم أولياء} (الممتحنة: 1) فعلى هذا التّرجمة ظاهرة والحديث يطابقها. والحديث قد مضى في الجهاد في: باب الجاسوس فإنّه أخرجه هناك عن عليّ بن عبد الله عن سفيان عن عمرو بن دينار إلى آخره، ومر الكلام فيه هناك.
قوله: (بعثني أنا والزّبير والمقداد) ، وفي رواية رواها الثّعلبيّ، فبعث رسول الله، صلى الله عليه وسلم، عليا وعمّارًا وعمر والزّبير وطلحة والمقداد بن الأسود وأبا مرثد، وكانوا كلهم فرسانًا. قوله: (روضة خاخ) ، بخاءين معجمتين لا غير. قوله: (ظعينة) ، بفتح الظّاء المعجمة وكسر العين المهملة وهي المرأة في الهودج واسمها سارة بالسمين المهملة والرّاء. قوله: (تعادى) ، بلفظ الماضي، أي: تتباعد وتتجارى قوله: (أو لتلقين) اللّام فيه للتّأكيد ومقتضى القواعد النحوية أن يقال، لتلقن، بحذف الياء فتأويله أنه ذكر كذلك لمشاكلة لتخرجن. قوله: (كنت أمرءا من قريش) أي: بالحلف والولاء لا بالنّسب والولادة حتّى لا يقال بينه وبين قوله: لم أكن من أنفسهم، تنافٍ قوله: (يدا) أي: يدا منه عليهم وحقّ محبّة. قوله: (صدقكم) بتخفيف الدّال أي: قال الصدق. قوله: (دعني) أي: ارتكني ومكني. قوله: (فاضرب) ، أي: فإن اضرب فإن قلت: كيف قال عمر، رضي الله تعالى عنه، ما قال مع تصديق النّبي صلى الله عليه وسلم لحاطب فيما قاله؟ قلت: قال ذلك لقوّة دينه وصلابته في الحق ولم يجزم بذلك فلهذا استأذن في قتله، وإنّما أطلق عليه اسم النّفاق لكونه أقدم على شيء فيه خلاف ما ادّعاه. قوله: (لعلّ الله) كلمة: لعلّ. ليست للترجي في حق الله بل للوقوع. قوله: (غفرت) أي: الأمور الأخروية وإلاّ فلو توجه على أحد منهم مثلا يستوفي منه قوله: {لا تتّخذوا عدوي وعدوكم} (الممتحنة: 1) هذا المقدار للأكثرين وفي رواية أبي ذر مع ذكر أولياء قوله: (قال: قال عمرو) أي: عمرو بن دينار هو موصول بالإسناد المذكور. قوله: (قال) أي: قال سفيان بن عيينة لا أدري الآية. وهي قوله تعالى: {لا تتّخذوا عدوي وعدوكم} من نفس الحديث هو، أو هو من قول عمرو بن دينار، وقد شكّ فيه.
حدّثنا عليٌّ قيل لسفيان في هذا فنزلت: {لا تتّخذوا عدوّي} قال سفيان هذا في حديث النّاس حفظته من عمروٍ ما تركت منه حرفا وما أرى أحدا حفظه غيري.
عليّ هو ابن المدينيّ، وسفيان هو ابن عيينة.
قوله: (في هذا) أي: في أمر حاطب نزلت الآية. أي: قوله تعالى: {يا أيها الّذين آمنوا لا تتّخذوا عدوي} الآية، قال سفيان بن عيينة: هذا في حديث النّاس ورواياتهم، وأما الّذي حفظته من عمرو بن دينار فهو الّذي رويته من غير ذكر النّزول، وما تركت منه حرفا ولم أظن أحدا حفظ هذا الحديث من عمرو غيري، ملخص ما قاله سفيان: لا أدري أن حكاية نزول الآية من تتمّة الحديث الّذي رواه عليّ بن أبي طالب، رضي الله تعالى عنه، وقول عمرو بن دينار موقوفا عليه أدرجه هو من عنده، وسفيان لم يجزم بهذه الزّيادة، وقد روى النّسائيّ عن محمّد بن منصور ما يدل على هذه الزّيادة مدرجة، وروى الثّعلبيّ هذا الحديث بطوله وفي آخره فأنزل الله تعالى في شأن حاطب ومكاتبته {يا أيها الّذين آمنوا لا تتّخذوا} الآية). [عمدة القاري: 19/229-230]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : (باب {لا تتّخذوا عدوّي وعدوّكم أولياء}
هذا (باب) بالتنوين أي في قوله عز وجل: ({لا تتخذوا عدوّي وعدوّكم}) [الممتحنة: 1] أي كفار مكة ({أولياء}) في العون والنصرة وقوله: عدوي وعدوكم مفعول الاتخاذ والعدوّ لما كان بزنة المصادر وقع على الواحد فما فوق وأضاف العدوّ لنفسه تعالى تغليظًا في جريمتهم، وسقط الباب ولاحقه لغير أبي ذر.
- حدّثنا الحميديّ: حدّثنا سفيان: حدّثنا عمرو بن دينارٍ قال: حدّثني الحسن بن محمّد بن عليٍّ أنّه سمع عبيد اللّه بن أبي رافعٍ كاتب عليٍّ يقول: سمعت عليًّا -رضي الله عنه- يقول: بعثني رسول اللّه -صلّى اللّه عليه وسلّم- أنا والزّبير والمقداد فقال: «انطلقوا حتّى تأتوا روضة خاخٍ، فإنّ بها ظعينةً معها كتابٌ فخذوه منها». فذهبنا تعادى بنا خيلنا حتّى أتينا الرّوضة، فإذا نحن بالظّعينة فقلنا: أخرجي الكتاب. فقالت: ما معي من كتابٍ، فقلنا: لتخرجنّ الكتاب أو لتلقينّ الثّياب، فأخرجته من عقاصها فأتينا به النّبيّ -صلّى اللّه عليه وسلّم- فإذا فيه من حاطب بن أبي بلتعة إلى أناسٍ من المشركين ممّن بمكّة يخبرهم ببعض أمر النّبيّ -صلّى اللّه عليه وسلّم- فقال النّبيّ -صلّى اللّه عليه وسلّم-: «ما هذا يا حاطب»؟ قال: لا تعجل عليّ يا رسول اللّه إنّي كنت امرأً من قريشٍ ولم أكن من أنفسهم وكان من معك من المهاجرين لهم قراباتٌ يحمون بها أهليهم وأموالهم بمكّة، فأحببت إذ فاتني من النّسب فيهم أن أصطنع إليهم يدًا يحمون قرابتي، وما فعلت ذلك كفرًا ولا ارتدادًا عن ديني، فقال النّبيّ -صلّى اللّه عليه وسلّم-: «إنّه قد صدقكم». فقال عمر: دعنى يا رسول اللّه فأضرب عنقه. فقال: «إنّه شهد بدرًا، وما يدريك لعلّ اللّه - عزّ وجلّ - اطّلع على أهل بدرٍ فقال: اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم قال عمرٌو ونزلت فيه: {يا أيّها الّذين آمنوا لا تتّخذوا عدوّي وعدوّكم} قال: لا أدرى الآية في الحديث أو قول عمرٍو.
وبه قال: (حدّثنا الحميدي) عبد الله بن الزبير قال: (حدّثنا سفيان) بن عيينة قال: (حدّثنا عمرو بن دينار) بفتح العين (قال: حدّثني) بالإفراد (الحسن بن محمد بن علي) بن أبي طالب (أنه سمع عبيد الله بن أبي رافع) بضم العين وفتح الموحدة مصغرًا واسم أبي رافع أسلم مولى رسول
الله -صلّى اللّه عليه وسلّم- (كاتب علي يقول سمعت عليًّا -رضي الله عنه- يقول: بعثني رسول الله -صلّى اللّه عليه وسلّم- أنا والزبير) بن العوّام (والمقداد) بن الأسود (فقال): (انطلقوا حتى تأتوا روضة خاخ) بخاءين معجمتين بينهما ألف موضع بين مكة والمدينة (فإن بها ظعينة) بفتح المعجمة وكسر المهملة امرأة في هودج اسمها سارة بالمهملة والراء (معها كتاب فخذوه منها) قال علي (فذهبنا تعادى) بفتخ التاء والعين والدال المهملتين بينهما ألف أي تتباعد وتتجارى (بنا خيلنا حتى أتينا الروضة) المذكورة (فإذا نحن بالظعينة فقلنا) لها (أخرجي الكتاب) الذي معك بهمزة قطع مفتوحة وكسر الراء (فقالت) ولأبي ذر قالت: (ما معي من كتاب فقلنا لتخرجن الكتاب) بضم التاء وسكون المعجمة وكسر الراء والجيم (أو لتلقين الثياب) بنون التوكيد الشديدة وإثبات التحتية مكسورة بعد القاف والأصل حذفها لأن النون الثقيلة إذا اجتمعت مع الياء الساكنة حذفت الياء للساكنين وأثبتها مشاكلة لتخرجن (فأخرجته من عقاصها) بكسر العين وبالقاف شعرها المضفور (فأتينا به النبي -صلّى اللّه عليه وسلّم-) وسقط قوله به لغير الكشميهني (فإذا فيه) في الكتاب (من حاطب بن أبي بلتعة) بالحاء والطاء المكسورة المهملتين بعدها موحدة وبلتعة بفتح الموحدة وسكون اللام بعدها فوقية (إلى ناس) بضم الهمزة ولأبي ذر عن المستملي والكشميهني إلى ناس (من المشركين ممن بمكة يخبرهم ببعض أمر النبي -صلّى اللّه عليه وسلّم-) من تجهيزه للجيش الكثير لمكة (فقال النبي -صلّى اللّه عليه وسلّم-) له (ما هذا) الكتاب (يا حاطب؟ قال: لا تعجل عليّ يا رسول الله إني كنت امرأ من قريش) بالحلف والولاء (ولم أكن من أنفسهم وكان من معك من المهاجرين لهم قرابات يحمون بها أهليهم وأموالهم بمكة فأحببت إذ) أي حين (فاتني) ذلك (من النسب فيهم أن أصطنع إليهم يدًا) أي يد منّة عليهم (يحمون) بها (قرابتي وما فعلت ذلك كفرًا ولا ارتدادًا عن ديني فقال النبي -صلّى اللّه عليه وسلّم-: إنه قد صدقكم) بتخفيف الدال (فقال عمر) -رضي الله عنه- (دعني) ولأبي ذر عن الحموي والمستملي: فدعني (يا رسول الله فأضرب) بالنصب (عنقه فقال) عليه الصلاة والسلام (إنه شهد بدرًا وما) ولأبي ذر فما (يدريك لعل الله عز وجل اطّلع على أهل بدر) الذين حضروا وقعتها (فقال) مخاطبًا لهم خطاب تكريم (اعملوا ما شئتم) في المستقبل (فقد غفرت لكم) عبّر عن الآتي بالواقع مبالغة في تحققه. قال القرطبي: والمعنى أنهم حصلت لهم حالة غفرت بها ذنوبهم السابقة تأهّلوا أن تغفر لهم الذنوب اللاحقة إن وقعت منهم ومعنى الترجي هنا كما قاله النووي راجع إلى عمر لأن وقوع هذا الأمر محقق عند الرسول.
(قال عمرو) هو ابن دينار بالإسناد السابق: (ونزلت فيه) أي في حاطب بن أبي بلتعة ({يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوي وعدوكم}) وزاد أبو ذر: أولياء (قال) أبي سفيان بن عيينة (لا أدري الآية في الحديث) عن علي (أو قول عمرو) يعني ابن دينار موقوفًا عليه.
- حدّثنا عليٌّ قيل لسفيان في هذا فنزلت: {لا تتّخذوا عدوّي} قال سفيان: هذا في حديث النّاس حفظته من عمرٍو، وما تركت منه حرفًا، وما أرى أحدًا حفظه غيري.
وبه قال: (حدّثنا علي) هو ابن المديني (قيل) ولأبي ذر قال: قيل (لسفيان) بن عيينة (في هذا) أي في أمر حاطب (فنزلت) ولأبي ذر نزلت ({لا تتخذوا عدوي}) زاد أبو ذر ({وعدوّكم أولياء}) الآية.
(قال سفيان: هذا في حديث الناس) ورواياتهم وأما الذي (حفظته) أنا (من عمرو) يعني ابن دينار هو الذي رويته عنه من غير ذكر النزول (ما تركت منه حرفًا وما أرى) بضم الهمزة مما أظن (أحدًا حفظه) من عمرو (غيري) فلم يجزم سفيان برفع هذه الزيادة وسقط قوله حدّثنا علي إلى هنا لأبي الهيثم). [إرشاد الساري: 7/378-379]
- قال محمدُ بنُ عبدِ الهادي السِّنْديُّ (ت: 1136هـ) : (قوله: (تعادي) أي: تتباعد وتتجاري. قوله: (من عقاصها): بكسر العين، أي شعرها المضفور). [حاشية السندي على البخاري: 3/73]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {يا أيّها الّذين آمنوا لا تتّخذوا عدوّي وعدوّكم أولياء تلقون إليهم بالمودّة وقد كفروا بما جاءكم من الحقّ يخرجون الرّسول وإيّاكم أن تؤمنوا باللّه ربّكم إن كنتم خرجتم جهادًا في سبيلي وابتغاء مرضاتي تسرّون إليهم بالمودّة وأنا أعلم بما أخفيتم وما أعلنتم ومن يفعله منكم فقد ضلّ سواء السّبيل}.
قال أبو جعفرٍ: يقول تعالى ذكره للمؤمنين به من أصحاب رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: يا أيّها الّذين آمنوا لا تتّخذوا عدوّي من المشركين وعدوّكم أولياء يعني أنصارًا.
وقوله: {تلقون إليهم بالمودّة}. يقول جلّ ثناؤه: تلقون إليهم مودّتكم إيّاه. ودخول الباء في قوله: {بالمودّة} وسقوطها سواءٌ، وهو نظير قول القائل: أريد بأن تذهب، وأريد أن تذهب سواءٌ، وكقوله: {ومن يرد فيه بإلحادٍ بظلمٍ}. والمعنى: ومن يرد فيه إلحادًا بظلمٍ؛ ومن ذلك قول الشّاعر:
فلمّا رجت بالشّرب هزّ لها العصا = شحيحٌ له عند الإزاء نهيم.
بمعنى: فلمّا رجت الشّرب.
{وقد كفروا بما جاءكم من الحقّ}. يقول: وقد كفر هؤلاء المشركون الّذين نهيتكم أن تتّخذوهم أولياء بما جاءكم من عند اللّه من الحقّ، وذلك كفرهم باللّه ورسوله وكتابه الّذي أنزله على رسوله.
وقوله: {يخرجون الرّسول وإيّاكم أن تؤمنوا بالله ربّكم}. يقول جلّ ثناؤه: يخرجون رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم وإيّاكم، بمعنى: ويخرجونكم أيضًا من دياركم وأرضكم، وذلك إخراج مشركي قريشٍ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم وأصحابه من مكّة.
وقوله: {أن تؤمنوا باللّه ربّكم}. يقول جلّ ثناؤه: {يخرجون الرّسول وإيّاكم}. من دياركم، لأن آمنتم باللّه.
وقوله: {إن كنتم خرجتم جهادًا في سبيلي وابتغاء مرضاتي} من المؤخّر الّذي معناه التّقديم، ووجه الكلام: يا أيّها الّذين آمنوا لا تتّخذوا عدوّي وعدوّكم أولياء تلقون إليهم بالمودّة وقد كفروا بما جاءكم من الحقّ إن كنتم خرجتم جهادًا في سبيلي، وابتغاء مرضاتي يخرجون الرّسول وإيّاكم أن تؤمنوا باللّه ربّكم.
ويعني بقوله تعالى ذكره: {إن كنتم خرجتم جهادًا في سبيلي}.: إن كنتم خرجتم من دياركم، فهاجرتم منها إلى مهاجركم للجهاد في طريقي الّذي شرعته لكم، وديني الّذي أمرتكم به، والتماس مرضاتي.
وقوله: {تسرّون إليهم بالمودّة}. يقول تعالى ذكره للمؤمنين من أصحاب رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: تسرّون أيّها المؤمنون بالمودّة إلى المشركين باللّه. {وأنا أعلم بما أخفيتم} يقول: وأنا أعلم منكم بما أخفى بعضكم من بعضٍ، فأسرّه منه. {وما أعلنتم} يقول: وأعلم أيضًا منكم ما أعلنه بعضكم لبعضٍ، {ومن يفعله منكم فقد ضلّ سواء السّبيل}. يقول جلّ ثناؤه: ومن يسرّ منكم إلى المشركين بالمودّة أيّها المؤمنون فقد ضلّ: يقول: فقد جار عن قصد السّبيل الّتي جعلها اللّه طريقًا إلى الجنّة ومحجّةً إليها.
وذكر أنّ هذه الآيات من أوّل هذه السّورة نزلت في شأن حاطب بن أبي بلتعة، وكان كتب إلى قريشٍ بمكّة يطلعهم على أمرٍ كان رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قد أخفاه عنهم، وبذلك جاءت الآثار والرّواية عن جماعةٍ من أصحاب رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم وغيرهم.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني عبيد بن إسماعيل الهبّاريّ والفضل بن الصّبّاح، قالا: حدّثنا سفيان بن عيينة، عن عمرو بن دينارٍ، عن حسن بن محمّد بن عليٍّ، أخبرني عبيد اللّه بن أبي رافعٍ، قال: سمعت عليًّا، رضي اللّه عنه يقول: بعثني رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم أنا والزّبير بن العوّام والمقداد، قال الفضل؛ قال سفيان: نفرٌ من المهاجرين فقال: انطلقوا حتّى تأتوا روضة خاخٍ، فإنّ بها ظعينةً معها كتابٌ، فخذوه منها. فانطلقنا تتعادى بنا خيلنا حتّى انتهينا إلى الرّوضة، فوجدنا امرأةً، فقلنا: أخرجي الكتاب، قالت: ليس معي كتابٌ، قلنا: لتخرجنّ الكتاب، أو لنلقينّ الثّياب، فأخرجته من عقاصها، وأخذنا الكتاب؛ فانطلقنا به إلى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، فإذا فيه: من حاطب بن أبي بلتعة إلى ناسٍ بمكّة، يخبرهم ببعض أمر رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم. فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: يا حاطب ما هذا؟ قال: يا رسول اللّه لا تعجل عليّ؛ كنت امرأً ملصقًا في قريشٍ، ولم يكن لي فيهم قرابةٌ، وكان من معك من المهاجرين لهم قراباتٌ، يحمون أهليهم بمكّة، فأحببت إذ فاتني ذلك من النّسب أن أتّخذ فيها يدًا يحمون بها قرابتي، وما فعلت ذلك كفرًا ولا ارتدادًا عن ديني، ولا رضًا بالكفر بعد الإسلام، فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: قد صدقكم. فقال عمر: يا رسول اللّه، دعني أضرب عنق هذا المنافق. فقال: إنّه قد شهد بدرًا، وما يدريك لعلّ اللّه قد اطّلع على أهل بدرٍ فقال: اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم. زاد الفضل في حديثه، قال سفيان: ونزلت فيه {يا أيّها الّذين آمنوا لا تتّخذوا عدوّي وعدوّكم أولياء} إلى قوله: {حتّى تؤمنوا باللّه وحده}.
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا مهران، عن أبي سنانٍ سعيد بن سنانٍ، عن عمرو بن مرّة الجمليّ، عن أبي البختريّ الطّائيّ، عن الحارث، عن عليٍّ رضي اللّه عنه قال: لمّا أراد النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم أن يأتي مكّة، أسرّ إلى ناسٍ من أصحابه أنّه يريد مكّة فيهم حاطب بن أبي بلتعة، وأفشى في النّاس أنّه يريد خيبر، فكتب حاطب بن أبي بلتعة إلى أهل مكّة أنّ النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم يريدكم قال: فبعثني النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم وأبا مرثدٍ وليس منّا رجلٌ إلاّ وعنده فرسٌ، فقال: ائتوا روضة خاخٍ، فإنّكم ستلقون بها امرأةً ومعها كتابٌ، فخذوه منها؛ فانطلقنا حتّى رأيناها بالمكان الّذي ذكر النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم، فقلنا: هاتي الكتاب، فقالت: ما معي كتابٌ، فوضعنا متاعها وفتّشنا، فلم نجده في متاعها، فقال أبو مرثدٍ: لعلّه أن لا يكون معها، فقلت: ما كذب النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم ولا كذب، فقلنا: أخرجي الكتاب، وإلاّ عرّيناك، قال عمرو بن مرّة: فأخرجته من حجزتها وقال حبيبٌ: أخرجته من قبلها فأتينا به النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم فإذا الكتاب: من حاطب بن أبي بلتعة إلى أهل مكّة، فقام عمر فقال: خان اللّه ورسوله، ائذن لي أضرب عنقه، فقال النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: أليس قد شهد بدرًا؟ قال: بلى، ولكنّه قد نكث وظاهر أعداءك عليك، فقال النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: فلعلّ اللّه قد اطّلع على أهل بدرٍ، فقال: اعملوا ما شئتم. ففاضت عينا عمر وقال: اللّه ورسوله أعلم، فأرسل إلى حاطبٍ، فقال: ما حملك على ما صنعت؟ فقال: يا نبيّ اللّه إنّي كنت امرأً ملصقًا في قريشٍ، وكان لي بها أهلٌ ومالٌ، ولم يكن من أصحابك أحدٌ إلاّ وله بمكّة من يمنع أهله ماله، فكتبت إليهم بذلك، واللّه يا نبيّ اللّه إنّي لمؤمنٌ باللّه وبرسوله، فقال النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: صدق حاطب بن أبي بلتعة، فلا تقولوا لحاطبٍ إلاّ خيرًا فقال حبيب بن أبي ثابتٍ: فأنزل اللّه عزّ وجلّ {: يا أيّها الّذين آمنوا لا تتّخذوا عدوّي وعدوّكم} الآية.
- حدّثني محمّد بن سعدٍ، قال: حدّثني أبي، حدّثنا عمّي، قال: حدّثني أبي، عن أبيه، عن ابن عبّاسٍ، قوله: {يا أيّها الّذين آمنوا لا تتّخذوا عدوّي وعدوّكم أولياء تلقون إليهم بالمودّة}. إلى آخر الآية، نزلت في رجلٍ كان مع النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم بالمدينة من قريشٍ، كتب إلى أهله وعشيرته بمكّة، يخبرهم وينذرهم أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم سائرٌ إليهم، فأخبر رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم بصحيفته، فبعث إليها عليّ بن أبي طالبٍ رضي اللّه عنه، فأتاه بها.
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا سلمة، قال: حدّثني محمّد بن إسحاق، عن محمّد بن جعفر بن الزّبير، عن عروة بن الزّبير وغيره، من علمائنا، قالوا: لمّا أجمع رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم السّير إلى مكّة كتب حاطب بن أبي بلتعة كتابًا إلى قريشٍ يخبرهم بالّذي أجمع عليه رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم من الأمر في السّير إليهم، ثمّ أعطاه امرأةً يزعم محمّد بن جعفرٍ أنّها من مزينة، وزعم غيره أنّها سارّة مولاةٌ لبعض بني عبد المطّلب وجعل لها جعلاً، على أن تبلغه قريشًا، فجعلته في رأسها. ثمّ فتلت عليه قرونها، ثمّ خرجت. وأتى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم الخبر من السّماء بما صنع حاطبٌ، فبعث عليّ بن أبي طالبٍ والزّبير بن العوّام رضي اللّه عنهما، فقال: أدركا امرأةً قد كتب معها حاطبٌ بكتابٍ إلى قريشٍ يحذّرهم ما قد اجتمعنا له في أمرهم. فخرجا حتّى أدركاها بالحليفة حليفة ابن أبي أحمد فاستنزلاها فالتمسا في رحلها، فلم يجدا شيئًا، فقال لها عليّ بن أبي طالبٍ رضي اللّه عنه: إنّي أحلف باللّه ما كذب رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم ولا كذبنا، ولتخرجنّ إليّ هذا الكتاب، أو لنكشفنّك؛ فلمّا رأت الجدّ منه، قالت: أعرض عنّي، فأعرض عنها، فحلّت قرون رأسها، فاستخرجت الكتاب فدفعته إليه فجاء به إلى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم فدعا رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم حاطبًا، فقال: يا حاطب ما حملك على هذا؟ فقال: يا رسول اللّه، أما واللّه إنّي لمؤمنٍ باللّه ورسوله، ما غيّرت ولا بدّلت، ولكنّي كنت امرأً في القوم ليس لي أصلٌ ولا عشيرةٌ، وكان لي بين أظهرهم أهلٌ وولدٌ، فصانعتهم عليهم. فقال عمر بن الخطّاب رضي اللّه عنه: دعني يا رسول اللّه فلأضرب عنقه، فإنّ الرّجل قد نافق. فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: وما يدريك يا عمر لعلّ اللّه قد اطّلع إلى أصحاب بدرٍ يوم بدرٍ فقال: اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم فأنزل اللّه عزّ وجلّ في حاطبٍ {يا أيّها الّذين آمنوا لا تتّخذوا عدوّي وعدوّكم أولياء} إلى قوله: {وإليك أنبنا} إلى آخر القصّة.
- حدّثنا ابن عبد الأعلى قال: حدّثنا ابن ثورٍ، عن معمرٍ، عن الزّهريّ، عن عروة قال: لمّا نزلت: {يا أيّها الّذين آمنوا لا تتّخذوا عدوّي وعدوّكم أولياء} في حاطب بن أبي بلتعة، كتب إلى كفّار قريشٍ كتابًا ينصح لهم فيه، فأطلع اللّه نبيّه عليه الصّلاة والسّلام على ذلك، فأرسل عليًّا والزّبير، فقال: اذهبا فإنّكما ستجدان امرأةً بمكان كذا وكذا، فأتيا بكتابٍ معها فانطلقا حتّى أدركاها، فقالا: الكتاب الّذي معك، قالت: ليس معي كتابٌ، فقالا: واللّه لا ندع عليك شيئًا إلاّ فتّشناه، أو تخرجينه، قالت: أولستم مسلمين؟ قالا: بلى، ولكنّ النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم أخبرنا أنّ معك كتابًا قد أيقنت أنفسنا أنّه معك؛ فلمّا رأت جدّهما أخرجت كتابًا من بين قرونها، فذهبا به إلى النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم فإذا فيه: من حاطب بن أبي بلتعة إلى كفّار قريشٍ، فدعاه النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم فقال: أنت كتبت هذا الكتاب؟ قال: نعم، قال: ما حملك على ذلك؟ قال: أما واللّه ما ارتبت في اللّه منذ أسلمت، ولكنّي كنت امرأً غريبًا فيكم أيّها الحيّ من قريشٍ، وكان لي بمكّة مالٌ وبنونٌ، فأردت أن أدفع بذلك عنهم، فقال عمر رضي اللّه عنه: ائذن لي يا رسول اللّه فأضرب عنقه، فقال النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: مهلاً يا ابن الخطّاب، وما يدريك لعلّ اللّه قد اطّلع إلى أهل بدرٍ فقال: اعملوا ما شئتم فإنّي غافرٌ لكم. قال الزّهريّ: فيه نزلت حتّى {غفورٌ رحيمٌ}.
- حدّثني محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، قال: حدّثنا عيسى، وحدّثني الحارث، قال: حدّثنا الحسن، قال: حدّثنا ورقاء، جميعًا عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، في قول اللّه {لا تتّخذوا عدوّي وعدوّكم أولياء} إلى قوله: {بما تعملون بصيرٌ} في مكاتبة حاطب بن أبي بلتعة، ومن معه كفّار قريشٍ يحذّرونهم.
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {يا أيّها الّذين آمنوا لا تتّخذوا عدوّي وعدوّكم أولياء} حتّى بلغ {سواء السّبيل}: ذكر لنا أنّ حاطبًا كتب إلى أهل مكّة يخبرهم سيرورة نبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم إليهم زمن الحديبية، فأطلع اللّه عزّ وجلّ نبيّه عليه الصّلاة والسّلام على ذلك، وذكر لنا أنّهم وجدوا الكتاب مع امرأةٍ في قرنٍ من رأسها، فدعاه نبيّ اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم فقال: ما حملك على الّذي صنعت؟ قال: واللّه ما شككت في أمر اللّه، ولا ارتددت فيه، ولكنّ لي هناك أهلاً ومالاً، فأردت مصانعة قريشٍ على أهلي ومالي. وذكر لنا أنّه كان حليفًا لقريشٍ لم يكن من أنفسهم، فأنزل اللّه عزّ وجلّ في ذلك القرآن، فقال: {إن يثقفوكم يكونوا لكم أعداءً ويبسطوا إليكم أيديهم وألسنتهم بالسّوء وودّوا لو تكفرون}). [جامع البيان: 22/557-564]
قال محمدُ بنُ عبدِ اللهِ الحاكمُ النَّيْسابوريُّ (ت: 405هـ): (أخبرني عبد الرّحمن بن الحسن القاضي، بهمدان، ثنا إبراهيم بن الحسين، ثنا آدم بن أبي إياسٍ، ثنا ورقاء، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، عن ابن عبّاسٍ رضي اللّه عنهما، في قوله عزّ وجلّ: {يا أيّها الّذين آمنوا لا تتّخذوا عدوّي وعدوّكم أولياء تلقون إليهم بالمودّة} [الممتحنة: 1] إلى قوله {واللّه بما تعملون بصيرٌ} [الممتحنة: 3] نزل في مكاتبة حاطب بن أبي بلتعة ومن معه إلى كفّار قريشٍ يحذّرونهم، وقوله تعالى: {إلّا قول إبراهيم لأبيه} [الممتحنة: 4] نهوا أن يتأسّوا باستغفار إبراهيم لأبيه فيستغفروا للمشركين وقوله تعالى {ربّنا لا تجعلنا فتنةً للّذين كفروا} [الممتحنة: 5] لا تعذّبنا بأيديهم ولا بعذابٍ من عندك فيقولون لو كان هؤلاء على الحقّ ما أصابهم «هذا حديثٌ صحيحٌ على شرط الشّيخين ولم يخرّجاه»). [المستدرك: 2/527]
قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ) : (حدثنا أبو خيثمة.
[2] وقال البزّار: حدثنا محمّد بن المثنّى، قالا: ثنا عمر بن يونس، حدّثني عكرمة بن عمّارٍ، ثنا أبو زميلٍ، قال: قال ابن عباس رضي الله عنهما: قال عمر رضي الله عنه: كتب حاطب بن أبي بلتعة كتابًا إلى أهل مكّة، فأطلع الله تعالى نبيّه صلّى اللّه عليه وسلّم فبعث صلّى اللّه عليه وسلّم علياً، والزبير رضي الله عنهما في أثر الكتاب، فأدركا المرأة على بعيرٍ، فاستخرجاه من قرونها، فأتيا به رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، فأرسل إلى حاطبٍ، فقال: يا حاطب، أنت كتبت هذا الكتاب؟ قال: نعم، قال صلّى اللّه عليه وسلّم: فما حملك على ذلك؟ قال: يا رسول اللّه أما واللّه إنّي لناصح لله تعالى، ولرسوله صلّى اللّه عليه وسلّم ولكن كنت غريبًا في أهل مكّة، وكان أهلي بين ظهرانيهم، وخشيت، فكتبت كتابًا لا يضرّ اللّه ورسوله شيئًا، وعسى أن يكون منفعةً لأهلي قال عمر رضي الله عنه: فاخترطت سيفي، ثمّ قلت: يا رسول اللّه أمكنّي من حاطبٍ - فإنّه قد كفر - فأضرب عنقه. فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: يا ابن الخطّاب ما يدريك. لعل الله تعالى اطّلع على هذه العصابة من أهل بدرٍ. فقال: اعملوا ما شئتم. فقد غفرت لكم "
إسناده صحيحٌ.
وذكر الحميدي عن البرقانيّ أنّ مسلمًا أخرجه.
قال الحميديّ: ولم يذكره خلف، ولا أبو مسعودٍ.
قلت: أخرج مسلمٌ بهذا السّند عدّة أحاديث غير هذا). [المطالب العالية بزوائد المسانيد الثمانية: 15/351-352]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج أبو يعلى والحاكم وصححه، وابن مردويه والضياء في المختارة عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: كتب حاطب بن أبي بلتعة إلى المشركين بكتاب فجيء به إلى النّبيّ صلى الله عليه وسلم فقال: يا حاطب ما دعاك إلى ما صنعت قال: يا رسول الله كان أهلي فيهم فخشيت أن يصرموا عليهم فقلت: أكتب كتابا لا يضر الله ورسوله فقلت: أضرب عنقه يا رسول الله فقد كفر فقال: وما يدريك يا ابن الخطاب أن يكون الله أطلع على أهل العصابة من أهل بدر فقال: اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم). [الدر المنثور: 14/404]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد عن الحسن قال: كتب حاطب بن أبي بلتعة إلى المشركين كتابا يذكر فيه مسير النّبيّ صلى الله عليه وسلم فبعث به مع امرأة فبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم في طلبها فأخذ الكتاب منها فجيء به إلى النّبيّ صلى الله عليه وسلم فدعا حاطبا فقال: أنت كتبت هذا الكتاب قال: نعم يا رسول الله أما والله إني لمؤمن بالله وبرسوله وما كفرت منذ أسلمت ولا شككت منذ استيقنت ولكني كنت امرأ لا نسب لي في القوم إنما كنت حليفهم وفي أيديهم من أهلي ما قد علمت فكتبت إليهم بشيء قد علمت أن لن يغني عنهم من الله شيئا أراده أن أدرأ به عن أهلي ومالي فقال عمر بن الخطاب: يا رسول الله خل عني وعن عدو الله هذا المنافق فأضرب عنقه فنظر إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم نظرا عرف عمر أنه قد غضب ثم قال: ويحك يا عمر بن الخطاب وما يدريك لعل الله قد اطلع على أهل موطن من مواطن الخير فقال للملائكة: اشهدوا أني قد غفرت لأعبدي (لعبادي) هؤلاء فليعملوا ما شاؤوا قال عمر: الله ورسوله أعلم، قال: إنهم أهل بدر فاجتنب أهل بدر إنهم أهل بدر فاجتنب أهل بدر إنهم أهل بدر فاجتنب أهل بدر). [الدر المنثور: 14/406-407]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج أحمد، وعبد بن حميد، عن جابر أن حاطب بن أبي بلتعة كتب إلى أهل مكة يذكر أن النّبيّ صلى الله عليه وسلم أراد غزوهم فدل النّبيّ صلى الله عليه وسلم على المرأة التي معها الكتاب فأرسل إليها فأخذ كتابها من رأسها فقال: يا حاطب أفعلت قال: نعم أما إني لم أفعل غشا لرسول الله صلى الله عليه وسلم ولا نفاقا قد علمت أن الله مظهر رسوله ومتم له غير أني كنت غريبا بين ظهرانيهم وكانت والدتي فأردت أن أخدمها عندهم فقال له عمر: ألا أضرب رأس هذا قال: أتقتل رجلا من أهل بدر وما يدريك لعل الله قد اطلع على أهل بدر وقال: اعملوا ما شئتم). [الدر المنثور: 14/407]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد ومسلم والترمذي والنسائي، عن جابر أن عبدا لحاطب بن أبي بلتعة جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ليشتكي حاطبا فقال: يا رسول الله ليدخلن حاطب النار فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: كذبت لا يدخلها فإنه قد شهد بدرا والحديبية). [الدر المنثور: 14/407-408]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد عن قتادة قال: ذكر لنا أن حاطب بن أبي بلتعة كتب إلى أهل مكة يحذرهم سيرورة رسول الله صلى الله عليه وسلم زمن الحديبية فأطلع الله نبيه على ذلك فقال له نبي الله: ما حملك على الذي صنعت قال: أما والله ما شككت في أمري ولا ارتبت فيه ولكن كان لي هناك مال وأهل فأردت مصانعة قريش على أهلي ومالي وذكر لنا أنه كان حليفا لقريش ولم يكن من أنفسهم فأنزل الله القرآن وقال: {إن يثقفوكم يكونوا لكم أعداء ويبسطوا إليكم أيديهم وألسنتهم بالسوء} إلى قوله: {قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه} {إلا قول إبراهيم لأبيه لأستغفرن لك} قال: يقول فلا تأسوا في ذلك فإنها كانت موعدة وعدها إياه ربنا لا تجعلنا فتنة للذين كفروا يقول: لا تظهرهم علينا ففتنوا بذلك يرون أنهم إنما ظهروا لأنهم أولى بالحق منا). [الدر المنثور: 14/408]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد عن مجاهد في قوله: {لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء} إلى قوله {بما تعملون بصير} قال: في مكاتبة حاطب بن أبي بلتعة ومن معه إلى كفار قريش يحذرونهم، وفي قوله {إلا قول إبراهيم لأبيه} قال: نهوا أن يأتسوا باستغفار إبراهيم لأبيه فيستغفروا للمشركين، وفي قوله: {ربنا لا تجعلنا فتنة للذين كفروا} قال: لا تعذبنا بأيديهم ولا تعذب من عبدك فيقولوا: لو كان هؤلاء على حق ما أصابهم هذا). [الدر المنثور: 14/408-409]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن المنذر والحاكم وصححه من طريق مجاهد عن ابن عباس {لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء} إلى قوله: {بصير} في مكاتبة حاطب بن أبي بلتعة ومن معه إلى كفار قريش يحذرونهم وقوله: {إلا قول إبراهيم لأبيه لأستغفرن لك} نهو أن يتأسوا باستغفار إبراهيم لأبيه وقوله: {ربنا لا تجعلنا فتنة للذين كفروا} لا تعذبنا بأيديهم ولا بعذاب من عندك فيقولون: لو كان هؤلاء على الحق ما أصابهم هذا). [الدر المنثور: 14/409]

تفسير قوله تعالى: (إِنْ يَثْقَفُوكُمْ يَكُونُوا لَكُمْ أَعْدَاءً وَيَبْسُطُوا إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ وَأَلْسِنَتَهُمْ بِالسُّوءِ وَوَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ (2) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {إن يثقفوكم يكونوا لكم أعداءً ويبسطوا إليكم أيديهم وألسنتهم بالسّوء وودّوا لو تكفرون (2) لن تنفعكم أرحامكم ولا أولادكم يوم القيامة يفصل بينكم واللّه بما تعملون بصيرٌ}.
يقول تعالى ذكره: {إن يثقفوكم} هؤلاء الّذين تسرّون أيّها المؤمنون إليهم بالمودّة، {يكونوا لكم} حربًا و{أعداءً ويبسطوا إليكم أيديهم} بالقتال {وألسنتهم بالسّوء}.
وقوله: {وودّوا لو تكفرون} يقول: وتمنّوا لكم أن تكفروا بربّكم، فتكونوا على مثل الّذي هم عليه). [جامع البيان: 22/564-565]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد عن قتادة قال: ذكر لنا أن حاطب بن أبي بلتعة كتب إلى أهل مكة يحذرهم سيرورة رسول الله صلى الله عليه وسلم زمن الحديبية فأطلع الله نبيه على ذلك فقال له نبي الله: ما حملك على الذي صنعت قال: أما والله ما شككت في أمري ولا ارتبت فيه ولكن كان لي هناك مال وأهل فأردت مصانعة قريش على أهلي ومالي وذكر لنا أنه كان حليفا لقريش ولم يكن من أنفسهم فأنزل الله القرآن وقال: {إن يثقفوكم يكونوا لكم أعداء ويبسطوا إليكم أيديهم وألسنتهم بالسوء} إلى قوله: {قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه} {إلا قول إبراهيم لأبيه لأستغفرن لك} قال: يقول فلا تأسوا في ذلك فإنها كانت موعدة وعدها إياه ربنا لا تجعلنا فتنة للذين كفروا يقول: لا تظهرهم علينا ففتنوا بذلك يرون أنهم إنما ظهروا لأنهم أولى بالحق منا). [الدر المنثور: 14/408] (م)

تفسير قوله تعالى: (لَنْ تَنْفَعَكُمْ أَرْحَامُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَفْصِلُ بَيْنَكُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (3) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (قوله: {لن تنفعكم أرحامكم ولا أولادكم يوم القيامة}. يقول تعالى ذكره: لا يدعونكم أرحامكم وقراباتكم وأولادكم إلى الكفر باللّه، واتّخاذ أعدائه أولياء تلقون إليهم بالمودّة. فإنّه لن تنفعكم أرحامكم ولا أولادكم عند اللّه يوم القيامة، فتدفع عنكم عذاب اللّه يومئذٍ، إن أنتم عصيتموه في الدّنيا، وكفرتم به.
وقوله: {يفصل بينكم}. يقول جلّ ثناؤه: يفصل ربّكم أيّها المؤمنون بينكم يوم القيامة بأن يدخل أهل طاعته الجنّة، وأهل معاصيه والكفر به النّار.
واختلفت القرّاء في قراءة ذلك، فقرأته عامّة قرّاء المدينة ومكّة والبصرة: (يفصل بينكم) بضمّ الياء وتخفيف الصّاد وفتحها، على ما لم يسمّ فاعله. وقرأه عامّة قرّاء الكوفة خلا عاصمٍ بضمّ الياء وتشديد الصّاد وكسرها بمعنى: (يفصّل) اللّه بينكم أيّها القوم. وقرأه عاصمٌ بفتح الياء وتخفيف الصّاد وكسرها، بمعنى {يفصل} اللّه بينكم. وقرأ بعض قرّاء الشّام يفصّل بضمّ الياء وفتح الصّاد وتشديدها على وجه ما لم يسمّ فاعله.
وهذه القراءات متقاربات المعاني صحيحاتٌ في الإعراب، فبأيّتها قرأ القارئ فمصيبٌ.
وقوله: {واللّه بما تعملون بصيرٌ}. يقول جلّ ثناؤه: واللّه بأعمالكم أيّها النّاس ذو علمٍ وبصرٍ، لا يخفى عليه منها شيءٌ، هو بجميعها محيطٌ، وهو مجازيكم بها إن خيرًا فخيرٌ، وإن شرًّا فشرٌّ، فاتّقوا اللّه في أنفسكم واحذروه). [جامع البيان: 22/565]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 29 جمادى الأولى 1434هـ/9-04-2013م, 08:50 AM
أم سهيلة أم سهيلة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 2,672
Post

التفسير اللغوي


تفسير قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَنْ تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِنْ كُنْتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَادًا فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاءَ مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنْتُمْ وَمَنْ يَفْعَلْهُ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ (1) }
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (قوله عز وجل: {تلقون إليهم بالمودّة...}.دخول الباء في: المودة، وسقوطها سواء، هذا بمنزلة قولك: أظن أنك قائم، وأظن بأنك قائم، وأريد بأن تذهب، وأريد بأن تقوم. وقد قال الله جلّ وعز: {ومن يرد فيه بإلحادٍ بظلمٍ} فأدخل الباء، والمعنى: ومن يرد فيه إلحادا. أنشدني أبو الجراح:
فلمّا رجت بالشّرب هزّلها العصا = شحيحٌ له عند الإزاء نهيم
معناه: فلما رجت أن تشرب.
ونزلت هذه السورة في حاطب بن أبي بلتعة، لما أراد رسول الله صلى الله عليه أن يغزو أهل مكة، قدمت عليه امرأة من موالي بني المطلب، فوصلها المسلمون، فلما أرادت الرجوع أتاها حاطب بن أبي بلتعة، فقال: إني معطيك عشرة دنانير، وكاسيك بردا على أن تبلغي أهل مكة كتابا، فكتب معها، ومضت تريد مكة، فنزل جبريل على النبي صلى الله عليهما بالخبر، فأرسل عليًّا والزبير في إثرها، فقال: إن دفعت إليكما الكتاب [وإلا فاضربا] عنقها فلحقاها، فقالت: تنحيا عني، فإني أعلم أنكما لن تصدقاني حتى تفتشاني، قال: فأخذت الكتاب، فجعلته بين قرنين من قرونها، ففتشاها، فلم يريا شيئا، فانصرفا راجعين، فقال علي للزبير: ماذا صنعنا؟ يخبرنا رسول الله أن معها كتابا ونصدقها؟ فكرّا عليها، فقالا: لتخرجنّ كتابك أو لنضربن عنقك، فلما رأت الجد أخرجت الكتاب. وكان فيه: من حاطب بن أبي بلتعة إلى أهل مكة: أما بعد، فإن رسول الله صلى الله عليه يريد أن يغزوكم، فخذوا حذركم مع أشياء كتب بها، فدعا رسول الله صلى الله عليه بحاطب، فأقرّ له، وقال: حملني على ذلك أن أهلي بمكة وليس من أصحابك [أحد] إلا وله بمكة من يذب عن أهله، فأحببت أن أتقرّب إليهم ليحفظوني في عيالي، ولقد علمت أن لن ينفعهم كتابي، وأن الله بالغ فيهم أمره، فقال عمر بن الخطاب: دعني فأضرب عنقه، قال: فسكت النبي صلى الله عليه، ثم قال: وما يدريك لعل الله قد نظر إلى أهل بدر فقال: اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم... حدثني بهذا حبان بإسناده.
وقوله: {تلقون إليهم بالمودّة...} من صلة الأولياء، كقولك: لا تتخذنّه رجلا تلقي إليه كلّ ما عندك.
وقوله: {يخرجون الرّسول وإيّاكم أن تؤمنوا...}. إن آمنتم ولإن آمنتم، ثم قال عز وجل: {إن كنتم خرجتم جهاداً في سبيلي...} فلا تتخذونهم أولياء). [معاني القرآن: 3/147-149]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ({تلقون إليهم بالمودّة} مجازها: المودة، {تسرّون إليهم بالمودّة} مثلها). [مجاز القرآن: 2/257]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): ({تلقون إليهم بالمودّة}: أي تلقون إليهم المودة. وكذلك: {تسرّون إليهم بالمودّة}). [تفسير غريب القرآن: 461]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (والباء تزاد في الكلام، والمعنى إلقاؤها.
كقوله سبحانه: {تَنْبُتُ بِالدُّهْنِ}، وقوله: {اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ} أي اسم ربك، و{عَيْنًا يَشْرَبُ بِهَا عِبَادُ اللَّهِ} أي يشربها، و{وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ} أي هزّي جذع، وقال: {فَسَتُبْصِرُ وَيُبْصِرُونَ (5) بِأَيِّيكُمُ الْمَفْتُونُ} أي أيكم المفتون.
وقال الأعشى:
ضَمِنَتْ برزق عيالنا أرماحُنا
وقال الآخر:
نضربُ بالسَّيفِ ونرجو بالفرج
وقال امرؤ القيس:
هصرتُ بغُصْن ذِي شماريخَ ميَّال
أي: غصنا.
وقال أمية بن أبي الصّلت:
إذ يَسُفُّون بالدقيق وكانوا = قبلُ لا يأكلون شيئاً فَطِيرا
وقال: {تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ}، وقوله: {وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ}). [تأويل مشكل القرآن: 248-250](م)
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): ({يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَنْ تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِنْ كُنْتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَادًا فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاءَ مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنْتُمْ وَمَنْ يَفْعَلْهُ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ}.
ذكر المفسرون: أنّها أنزلت في حاطب بن أبي بلتعة وكان كتب إلى المشركين بمكة يخبرهم بمسير الرسول، صلّى الله عليه وسلم إليهم، لأنّ عياله كانوا بمكة، ولم يكن له بها عشيرة تمنع منهم، فأراد أن يتقرب إليهم ليكفوا عن عياله فأنزل الله: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ} أي تخبرونهم بما يخبر بمثله الرجل أهل مودّته، وتنصحون لهم وقد كفروا بما جاءكم من الحقّ، مع النبي، صلّى الله عليه وسلم يخرجون الرّسول وإيّاكم تمّ الكلام، يعني من مكة أن تؤمنوا بالله ربّكم، أي أخرجوا الرسول وأخرجوكم، لأن آمنتم بالله وحده إن كنتم خرجتم جهاداً في سبيلي وابتغاء مرضاتي، يريد. فلا تلقوا إليهم بالمودة إن كنتم خرجتم مجاهدين في سبيلي طالبين رضاي.
ثم قال: {تُسِرُّونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنْتُمْ}، أي كيف تستترون بمودّتكم لهم منّي وأنا أعلم بما تضمرون وما تظهرون؟.
ثم ضرب لهم إبراهيم، صلّى الله عليه وسلم، مثلا حين تبرّأ من قومه ونابذهم وباغضهم، إلى قوله سبحانه: {وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا}، يريد أنّ إبراهيم، صلّى الله عليه وسلم، عاداهم وهجرهم في كل شيء إلا في قوله لأبيه: لأستغفرنّ لك). [تأويل مشكل القرآن: 356-357]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) :
(قوله تعالى: {يا أيّها الّذين آمنوا لا تتّخذوا عدوّي وعدوّكم أولياء تلقون إليهم بالمودّة وقد كفروا بما جاءكم من الحقّ يخرجون الرّسول وإيّاكم أن تؤمنوا باللّه ربّكم إن كنتم خرجتم جهادا في سبيلي وابتغاء مرضاتي تسرّون إليهم بالمودّة وأنا أعلم بما أخفيتم وما أعلنتم ومن يفعله منكم فقد ضلّ سواء السّبيل}
قيل المعنى: تلقون إليهم المودّة، والمعنى -واللّه أعلم- يلقون إليهم أخبار النبي عليه السلام وسرّه بالمودة التي بينكم وبينهم، ودليل هذا القول: {تسرّون إليهم} ما يستره النبي عليه السلام بالمودة.
ويروى أنها نزلت في حاطب بن أبي بلتعة، وكان كتب إلى أهل مكة يتنصح لهم، فكتب إليهم أن رسول الله يريد أن يغزوكم فخذوا حذركم فأطلع اللّه نبيه على ذلك، وكان كتب إليهم كتابا ووجه به مع امرأة يقال إنها كانت مولاة بني هاشم، فوجّه رسول اللّه - صلى الله عليه وسلم - بعلي والزبير خلفها فلحقاها فسألاها عن الكتاب فأنكرت، ففتشا ما معها فلم يجدا شيئا، فقال علي رضوان اللّه عليه: إن رسول اللّه - صلى الله عليه وسلم - لم يكذبنا فأقسم عليّ عليها لتخرجن الكتاب أو ليضربنها بالسيف، فقالت لهما: ولّيا وجوهكما وأخرجت الكتاب من قرن من قرون شعرها، فجاء بالكتاب إلى النبي عليه السلام فعرضه على حاطب فاعترف به وقال إن لي بمكة أهلا ومالا فأردت أن أتقرب منهم، ولن يرد اللّه بأسه عنهم، فأنزل الله عزّ وجلّ: {يا أيّها الّذين آمنوا لا تتّخذوا عدوّي وعدوّكم} الآية إلى آخر القصة.
وأما قوله: {إن كنتم خرجتم جهادا في سبيلي وابتغاء مرضاتي} هذا شرط جوابه تقدّم. المعنى إن كنتم خرجتم جهادا في سبيلي وابتغاء مرضاتي فلا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء.
و(جهادا)، و(ابتغاء) منصوبان لأنهما مفعولان لهما، المعنى: إن كنتم خرجتم لجهاد وابتغاء مرضاتي فلا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء). [معاني القرآن: 5/155-156]
قَالَ غُلاَمُ ثَعْلَبٍ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَاحِدِ البَغْدَادِيُّ (ت:345 هـ) : ((بالمودة) أي: بالكتب). [ياقوتة الصراط: 511]

تفسير قوله تعالى:{إِنْ يَثْقَفُوكُمْ يَكُونُوا لَكُمْ أَعْدَاءً وَيَبْسُطُوا إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ وَأَلْسِنَتَهُمْ بِالسُّوءِ وَوَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ (2)}
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (ثم أعلمهم تعالى أنه ليس ينفعهم التقرب إليهم بنقل أخبار النبي عليه السلام فقال: {إن يثقفوكم يكونوا لكم أعداء ويبسطوا إليكم أيديهم وألسنتهم بالسّوء وودّوا لو تكفرون} معنى "يثقفوكم": يلقوكم.
{ويبسطوا إليكم أيديهم وألسنتهم بالسّوء} ). [معاني القرآن: 5/156]

تفسير قوله تعالى: {لَنْ تَنْفَعَكُمْ أَرْحَامُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَفْصِلُ بَيْنَكُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (3)}
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وقوله: {يوم القيامة يفصل بينكم...} قرأها يحيى بن وثاب: يفصّل بينكم، قال: وكذلك يقرأ أبو زكريا، وقرأها عاصم والحسن يفصل، وقرأها أهل المدينة: يفصل). [معاني القرآن: 3/149]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (ثم أعلمهم أن أهلهم وأولادهم لا ينفعونهم شيئا في القيامة فقال: {لن تنفعكم أرحامكم ولا أولادكم يوم القيامة يفصل بينكم واللّه بما تعملون بصير} قرئت (يفصل) على أربعة أوجه:
- (يَفْصِل بينَكُمْ) على معنى: يفصل اللّه بينكم.
- و(يُفْصَلُ بينكم) على ما لم يسمّ فاعله، والمعنى راجع إلى الله عزّ وجلّ.
- و(يُفَصِّل بينكم) بتشديد الصاد وفتحها وضم الياء على ما لم يسمّ فاعله.
- وقرئت (يفصِّلْ بينكم).
ويجوز نَفْصِّل بينكم ونُفَصِّل بينكم - بالنون.. فهذه ستة أوجه). [معاني القرآن: 5/156]

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 29 جمادى الأولى 1434هـ/9-04-2013م, 08:55 AM
أم سهيلة أم سهيلة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 2,672
Post

التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]


تفسير قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَنْ تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِنْ كُنْتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَادًا فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاءَ مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنْتُمْ وَمَنْ يَفْعَلْهُ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ (1) }
قالَ المبرِّدُ محمَّدُ بنُ يزيدَ الثُّمَالِيُّ (ت: 285هـ): (ونذكر آيات من القرآن ربما غلط في مجازها النحويون. قال الله عز وجل: {إِنَّمَا ذَلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ}، مجاز الآية أن المفعول الأول محذوف، ومعناه: يخوفكم من أوليائه.
وفي القرآن: {فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ}، والشهر لا يغيب عنه أحد، ومجاز الآية: فمن كان منكم شاهدًا بلده في الشهر فليصمه، والتقدير {فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ} أي فمن كان شاهدًا في شهر رمضان فليصمه، نصب الظروف لا نصب المفعول به.
وفي القرآن في مخاطبة فرعون: {فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً}، فليس معنى ننجيك نخلصك، لكن نلقيك على نجوة من الأرض، ببدنك: بدرعك، يدل على ذلك لتكون لمن خلفك آية.
وفي القرآن: {يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَنْ تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ}، فالوقف {يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ} أي ويخرجونكم لأن تؤمنوا بالله ربكم). [الكامل: 3/1503-1504] (م)

تفسير قوله تعالى: {إِنْ يَثْقَفُوكُمْ يَكُونُوا لَكُمْ أَعْدَاءً وَيَبْسُطُوا إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ وَأَلْسِنَتَهُمْ بِالسُّوءِ وَوَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ (2) }

تفسير قوله تعالى: {لَنْ تَنْفَعَكُمْ أَرْحَامُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَفْصِلُ بَيْنَكُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (3) }

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 3 ذو الحجة 1435هـ/27-09-2014م, 10:52 AM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي

تفاسير القرن الثالث الهجري
...

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 3 ذو الحجة 1435هـ/27-09-2014م, 10:52 AM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي

تفاسير القرن الرابع الهجري
...

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 3 ذو الحجة 1435هـ/27-09-2014م, 10:52 AM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي

تفاسير القرن الخامس الهجري
....

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 3 ذو الحجة 1435هـ/27-09-2014م, 10:52 AM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي

تفاسير القرن السادس الهجري
تفسير قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَنْ تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِنْ كُنْتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَادًا فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاءَ مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنْتُمْ وَمَنْ يَفْعَلْهُ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ (1)}
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (قوله عز وجل: يا أيّها الّذين آمنوا لا تتّخذوا عدوّي وعدوّكم أولياء تلقون إليهم بالمودّة وقد كفروا بما جاءكم من الحقّ يخرجون الرّسول وإيّاكم أن تؤمنوا باللّه ربّكم إن كنتم خرجتم جهاداً في سبيلي وابتغاء مرضاتي تسرّون إليهم بالمودّة وأنا أعلم بما أخفيتم وما أعلنتم ومن يفعله منكم فقد ضلّ سواء السّبيل (1)
العدو اسم يقع للجمع والمفرد والمراد به هاهنا كفار قريش، وهذه الآية نزلت بسبب حاطب بن أبي بلتعة، وذلك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أراد الخروج إلى مكة عام الحديبية فورى عن ذلك بخيبر، فشاع في الناس أنه خارج إلى خيبر، وأخبر هو جماعة من كبار أصحابه بقصده، منهم حاطب بن أبي بلتعة فكتب حاطب إلى قوم من كفار مكة يخبرهم بقصد رسول الله صلى الله عليه وسلم إياهم فجاء الخبر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فبعث عليا والزبير وثالثا هو المقداد، وقيل أبو مرثد، وقال انطلقوا حتى تأتوا روضة خاخ، فإن بها ظعينة معها كتاب من حاطب إلى المشركين، فانطلقوا حتى وجدوا المرأة واسمها سارة مولاة لقوم من قريش، وقيل بل كانت امرأة من مزينة ولم تكن سارة، فقالوا لها: أخرجي الكتاب.
قالت: ما معي كتاب، ففتشوا جميع رحلها فما وجدوا شيئا، فقال بعضهم: ما معها كتاب، فقال علي: ما كذب رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا تكذبي والله لتخرجن الكتاب أو لنجردنك. قالت: أعرضوا عني فحلته من قرون رأسها، وقيل: أخرجته من حجزتها، فجاؤوا به رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لحاطب: من كتب هذا؟ فقال: أنا يا رسول الله ولكن لا تعجل علي فو الله ما فعلت ذلك ارتدادا عن ديني ولا رغبة عنه ولكني كنت أمرأ ملصقا في قريش ولم أكن من أنفسها فأحببت أن تكون لي عندهم يد يرعونني بها في قرابتي. فقال عمر بن الخطاب: دعني يا رسول الله أضرب عنق هذا المنافق. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم صدق حاطب إنه من أهل بدر وما يدريك يا عمر لعل الله قد اطلع على أهل بدر فقال: «اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم، ولا تقولوا لحاطب إلا خير»، فنزلت الآية بهذا السبب، وروي أن حاطبا كتب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يريد غزوكم في مثل الليل، والسيل، وأقسم بالله لو غزاكم وحده لنصر عليكم فكيف وهو في جمع كثير، وتلقون في موضع الصفة ل أولياء، وألقيت يتعدى بحرف الجر، وبغير حرف جر، فدخول الباء وزوالها سواء، وهذا نظير قوله عز وجل: وألقيت عليك محبّةً منّي [طه: 39] وقوله تعالى: سنلقي في قلوب الّذين كفروا الرّعب [آل عمران: 151] وروى ابن المعلى عن عاصم أنه قرأ: «وقد كفروا لما» بلام.
وقوله تعالى: يخرجون في موضع الحال من الضمير في كفروا والمعنى: يخرجون الرسول ويخرجونكم، وهي حال موصوفة، فلذلك ساق الفعل مستقبلا والإخراج قد مر، وتضييق الكفار على النبي صلى الله عليه وسلم والمؤمنين إخراج إذ كان مؤديا إلى الخروج، وقوله تعالى: أن تؤمنوا مفعول من أجله أي اخرجوا لأجل أن آمنتم بربكم، وقوله تعالى: إن كنتم شرط جوابه متقدم في معنى ما قبله، وجاز ذلك لما لم يظهر عمل الشرط، والتقدير: «إن كنتم خرجتم جهادا في سبيلي وابتغاء مرضاتي، فلا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء» وجهاداً نصب على المصدر وكذلك ابتغاء، ويجوز أن يكون ذلك مفعولا من أجله، و «المرضاة» مصدر كالرضى، وتسرّون بدل من تلقون، ويجوز أن تكون في موضع خبر ابتداء، كأنه قال أنتم تسرّون، ويصح أن تكون فعلا مرسلا ابتدئ به القول والإلقاء بالمودة معنى ما، والإسرار بها معنى زائد على الإلقاء، فيترجح بهذا أن تسرّون فعل ابتدئ به القول أي تفعلون ذلك وأنا أعلم، وقوله تعالى: أعلم يحتمل أن يكون أفعل، ويحتمل أن يكون فعلا لأنك تقول علمت بكذا فتدخل الباء وقوله تعالى: وأنا أعلم الآية، جملة في موضع الحال، وقرأ أهل المدينة «وأنا» بإشباع الألف في الإدراج، وقرأ غيرهم «وأنا» بطرح الألف في الإدراج، والضمير في يفعله عائد على الاتخاذ المذكور، ويجوز أن تكون سواء مفعولا ب ضلّ وذلك على بعد، وذلك على تعدي ضلّ، ويجوز أن يكون ظرفا على غير التعدي لأنه يجيء بالوجهين والأول أحسن في المعنى، والسواء الوسط وذلك لأنه تتساوى نسبته إلى أطراف الشيء والسبيل هنا شرع الله وطريق دينه). [المحرر الوجيز: 8/ 276-278]

تفسير قوله تعالى: {إِنْ يَثْقَفُوكُمْ يَكُونُوا لَكُمْ أَعْدَاءً وَيَبْسُطُوا إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ وَأَلْسِنَتَهُمْ بِالسُّوءِ وَوَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ (2)}
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (قوله عز وجل: إن يثقفوكم يكونوا لكم أعداءً ويبسطوا إليكم أيديهم وألسنتهم بالسّوء وودّوا لو تكفرون (2) لن تنفعكم أرحامكم ولا أولادكم يوم القيامة يفصل بينكم واللّه بما تعملون بصيرٌ (3) قد كانت لكم أسوةٌ حسنةٌ في إبراهيم والّذين معه إذ قالوا لقومهم إنّا برآؤا منكم وممّا تعبدون من دون اللّه كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبداً حتّى تؤمنوا باللّه وحده إلاّ قول إبراهيم لأبيه لأستغفرنّ لك وما أملك لك من اللّه من شيءٍ ربّنا عليك توكّلنا وإليك أنبنا وإليك المصير (4)
أخبر الله تعالى أن مداراة هؤلاء الكفار غير نافعة في الدنيا وأنها ضارة في الآخرة ليبين فساد رأي مصانعهم فقال تعالى: إن يثقفوكم أي إن يتمكنوا منكم وتحصلوا في ثقافهم، ظهرت العداوة وانبسطت أيديهم بضرركم وقتلكم وألسنتهم بسبكم، وهذا هو السوء، وأشد من هذا كله أنهم إنما يقنعهم منكم أن تكفروا وهذا هو ودهم). [المحرر الوجيز: 8/ 278-279]

تفسير قوله تعالى: {لَنْ تَنْفَعَكُمْ أَرْحَامُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَفْصِلُ بَيْنَكُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (3)}
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (ثم أخبر تعالى أن هذه الأرحام التي رغبتم في وصلها ليست بنافعة يوم القيامة فالعامل في يوم قوله تنفعكم، وقال بعض النحاة في كتاب الزهراوي، العامل فيه يفصل وهو مما بعده لا مما قبله، وقرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو والعامة: «يفصل» بضم الياء وسكون الفاء وتخفيف الصاد مفتوحة، وقرأ ابن عامر والأعرج وعيسى: «يفصّل» بضم الياء وفتح الفاء وشد الصاد منصوبة، واختلف على هاتين القراءتين في إعراب قوله: بينكم فقيل: نصب على الظرفية، وقيل رفع على ما لم يسم فاعله إلا أن لفظه بقي منصوبا لأنه كذلك كثر استعماله، وقرأ عاصم والحسن والأعمش: «يفصل» بفتح الياء وسكون الفاء وكسر الصاد خفيفة، وقرأ حمزة والكسائي وابن وثاب: «يفصّل» بضم الياء وفتح الفاء وشد الصاد المكسورة، وإسناد الفعل في هاتين القراءتين إلى الله تعالى، وقرأ النخعي وطلحة بن مصرف: «نفصّل» بنون العظمة مرفوعة وفتح الفاء وشد الصاد المكسورة، وقرأ بعض الناس: «نفصل» بنون العظمة مفتوحة وسكون الفاء، وقرأ أبو حيوة، بضم الياء وسكون الفاء وكسر الصاد خفيفة من: «أفصل» وفي قوله تعالى: واللّه بما تعملون بصيرٌ وعيد وتحذير). [المحرر الوجيز: 8/ 279]


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 3 ذو الحجة 1435هـ/27-09-2014م, 10:53 AM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي

تفاسير القرن السابع الهجري
....

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 3 ذو الحجة 1435هـ/27-09-2014م, 10:53 AM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي

تفاسير القرن الثامن الهجري

تفسير قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَنْ تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِنْ كُنْتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَادًا فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاءَ مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنْتُمْ وَمَنْ يَفْعَلْهُ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ (1)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (يا أيّها الّذين آمنوا لا تتّخذوا عدوّي وعدوّكم أولياء تلقون إليهم بالمودّة وقد كفروا بما جاءكم من الحقّ يخرجون الرّسول وإيّاكم أن تؤمنوا باللّه ربّكم إن كنتم خرجتم جهادًا في سبيلي وابتغاء مرضاتي تسرّون إليهم بالمودّة وأنا أعلم بما أخفيتم وما أعلنتم ومن يفعله منكم فقد ضلّ سواء السّبيل (1) إن يثقفوكم يكونوا لكم أعداءً ويبسطوا إليكم أيديهم وألسنتهم بالسّوء وودّوا لو تكفرون (2) لن تنفعكم أرحامكم ولا أولادكم يوم القيامة يفصل بينكم واللّه بما تعملون بصيرٌ (3)}
كان سبب نزول صدر هذه السّورة الكريمة قصّة حاطب بن أبي بلتعة، وذلك أنّ حاطبًا هذا كان رجلًا من المهاجرين، وكان من أهل بدرٍ أيضًا، وكان له بمكّة أولادٌ ومالٌ، ولم يكن من قريشٍ أنفسهم، بل كان حليفًا لعثمان. فلمّا عزم رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم على فتح مكّة لمّا نقض أهلها العهد، فأمر النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم المسلمين بالتّجهيز لغزوهم، وقال: "اللّهمّ، عمّ عليهم خبرنا". فعمد حاطبٌ هذا فكتب كتابًا، وبعثه مع امرأةٍ من قريشٍ إلى أهل مكّة، يعلمهم بما عزم عليه رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم [من غزوهم]، ليتّخذ بذلك عندهم يدًا، فأطلع اللّه رسوله على ذلك استجابةً لدعائه. فبعث في أثر المرأة فأخذ الكتاب منها، وهذا بيّنٌ في هذا الحديث المتّفق على صحّته. قال الإمام أحمد:حدثنا سفيان، عن عمرو، أخبرني حسن بن محمّد بن عليٍّ، أخبرني عبيد اللّه بن أبي رافعٍ -وقال مرّة: إنّ عبيد اللّه بن أبي رافعٍ أخبره: أنّه سمع عليًّا، رضي اللّه عنه، يقول: بعثني رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم أنا والزّبير والمقداد، فقال: "انطلقوا حتّى تأتوا روضة خاخٍ، فإنّ بها ظعينة معها كتابٌ، فخذوه منها". فانطلقنا تعادى بنا خيلنا حتّى أتينا الرّوضة، فإذا نحن بالظّعينة، قلنا: أخرجي الكتاب. قالت: ما معي كتابٌ. قلنا: لتخرجنّ الكتاب أو لنلقين الثّياب. قال: فأخرجت الكتاب من عقاصها، فأخذنا الكتاب فأتينا به رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، فإذا فيه: من حاطب بن أبي بلتعةإلى ناسٍ من المشركين بمكّة، يخبرهم ببعض أمر رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم. فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "يا حاطب، ما هذا؟ ". قال: لا تعجل عليّ، إنّي كنت امرأً ملصقًا في قريشٍ، ولم أكن من أنفسهم، وكان من معك من المهاجرين لهم قراباتٌ يحمون أهليهم بمكّة، فأحببت إذ فاتني ذلك من النّسب فيهم أن أتّخذ فيهم يدًا يحمون بها قرابتي، وما فعلت ذلك كفرًا ولا ارتدادًا عن ديني ولا رضى بالكفر بعد الإسلام. فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "إنّه صدقكم". فقال عمر: دعني أضرب عنق هذا المنافق. فقال: "إنّه قد شهد بدرًا، ما يدريك لعلّ اللّه اطّلع إلى أهل بدرٍ فقال: اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم".
وهكذا أخرجه الجماعة إلّا ابن ماجه، من غير وجهٍ، عن سفيان بن عيينة، به. وزاد البخاريّ في كتاب "المغازي": فأنزل اللّه السّورة: {يا أيّها الّذين آمنوا لا تتّخذوا عدوّي وعدوّكم أولياء}. وقال في كتاب التّفسير: قال عمرٌو: ونزلت فيه: {يا أيّها الّذين آمنوا لا تتّخذوا عدوّي وعدوّكم أولياء} قال: " لا أدري الآية في الحديث أو قال عمرٌو". قال البخاريّ: قال عليٌّ -يعني: ابن المدينيّ-: قيل لسفيان في هذا: نزلت {لا تتّخذوا عدوّي وعدوّكم أولياء}؟ فقال سفيان: هذا في حديث النّاس، حفظته من عمرٍو، ما تركت منه حرفًا، وما أرى أحدًا حفظه غيري.
وقد أخرجاه في الصّحيحين من حديث حصين بن عبد الرّحمن، عن سعد بن عبيدة، عن أبي عبد الرّحمن السّلميّ، عن عليٍّ قال: بعثني رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم وأبا مرثد، والزّبير بن العوّام، وكلّنا فارسٌ، وقال: انطلقوا حتى تأتوا روضة خاخ، فإن بها امرأةً من المشركين معها كتابٌ من حاطبٍ إلى المشركين: فأدركناها تسير على بعيرٍ لها حيث قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم فقلنا: الكتاب؟ فقالت: ما معي كتابٌ. فأنخناها فالتمسنا فلم نر كتابًا، فقلنا: ما كذب رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم! لتخرجنّ الكتاب أو لنجردنك. فلمّا رأت الجدّ أهوت إلى حجزتها وهي محتجزة بكساءٍ فأخرجته. فانطلقنا بها إلى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، فقال عمر: يا رسول اللّه، قد خان اللّه ورسوله والمؤمنين، فدعني فلأضرب عنقه. فقال: "ما حملك على ما صنعت؟ ". قال: واللّه ما بي إلّا أن أكون مؤمنًا باللّه ورسوله، أردت أن تكون لي عند القوم يدٌ يدفع اللّه بها عن أهلي ومالي، وليس أحدٌ من أصحابك إلّا له هنالك من عشيرته من يدفع اللّه به عن أهله وماله. فقال: "صدق، لا تقولوا له إلّا خيرًا". فقال عمر: إنّه قد خان اللّه ورسوله والمؤمنين، فدعني فلأضرب عنقه. فقال: "أليس من أهل بدرٍ؟ " فقال: "لعلّ اللّه قد اطّلع إلى أهل بدرٍ فقال: اعملوا ما شئتم فقد وجبت لكم الجنة -أو:قد غفرت لكم". فدمعت عينا عمر، وقال: اللّه ورسوله أعلم.
هذا لفظ البخاريّ في "المغازي" في غزوة بدرٍ، وقد روي من وجهٍ آخر عن عليٍّ قال ابن أبي حاتمٍ:حدّثنا عليّ بن الحسن الهسنجاني، حدّثنا عبيد بن يعيش، حدّثنا إسحاق بن سليمان الرّازيّ، عن أبي سنان -هو سعيد بن سنانٍ-عن عمرو بن مرة الجملي، عن أبي البختريّ الطّائيّ، عن الحارث، عن عليٍّ قال: لمّا أراد النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم أن يأتي مكّة، أسرّ إلى أناسٍ من أصحابه أنّه يريد مكّة، فيهم حاطب بن أبي بلتعة وأفشى في النّاس أنّه يريد خيبر. قال: فكتب حاطب بن أبي بلتعة إلى أهل مكّة أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يريدكم. فأخبر رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال: فبعثني رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم وأبا مرثد، وليس منا رجل إلا وعند فرسٌ، فقال: "ائتوا روضة خاخٍ، فإنّكم ستلقون بها امرأةً معها كتابٌ، فخذوه منها". فانطلقنا حتّى رأيناها بالمكان الّذي ذكر رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم. فقلنا لها: هات الكتاب. فقالت: ما معي كتابٌ. فوضعنا متاعها وفتّشناها فلم نجده في متاعها، فقال أبو مرثدٍ: لعلّه ألّا يكون معها. فقلت: ما كذب رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم ولا كذبنا. فقلنا لها: لتخرجنّه أو لنعرينّك. فقالت: أما تتّقون اللّه؟! ألستم مسلمين؟ فقلنا: لتخرجنّه أو لنعرينّك. قال عمرو بن مرّة: فأخرجته من حجزتها. وقال حبيب بن أبي ثابتٍ: أخرجته من قبلها. فأتينا به رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، فإذا الكتاب من حاطب بن أبي بلتعة. فقام عمر فقال: يا رسول اللّه، خان اللّه ورسوله، فائذن لي فلأضرب عنقه. فقال رسول اللّه: "أليس قد شهد بدرًا؟ ". قالوا: بلى. وقال عمر: بلى، ولكنّه قد نكث وظاهر أعداءك عليك. فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "فلعل الله اطلع إلى على أهل بدرٍ فقال: اعملوا ما شئتم، إنّي بما تعملون بصيرٌ". ففاضت عينا عمر وقال: اللّه ورسوله أعلم. فأرسل رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم إلى حاطبٍ فقال: "يا حاطب، ما حملك على ما صنعت؟ ". فقال: يا رسول اللّه، إنّي كنت امرأً ملصقًا في قريشٍ، وكان لي بها مالٌ وأهلٌ، ولم يكن من أصحابك أحدٌ إلّا وله بمكّة من يمنع أهله وماله، فكتبت إليهم بذلك وواللّه-يا رسول اللّه-إنّي لمؤمنٌ باللّه ورسوله. فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "صدق حاطبٌ، فلا تقولوا لحاطبٍ إلّا خيرًا". قال حبيب بن أبي ثابتٍ: فأنزل اللّه: {يا أيّها الّذين آمنوا لا تتّخذوا عدوّي وعدوّكم أولياء تلقون إليهم بالمودّة} الآية.
وهكذا رواه ابن جريرٍ عن ابن حميدٍ عن مهران، عن أبي سنانٍ -سعيد بن سنانٍ- بإسناده مثله. وقد ذكر ذلك أصحاب المغازي والسّير، فقال محمّد بن إسحاق بن يسار في السّيرة.
حدّثني محمّد بن جعفر بن الزّبير، عن عروة بن الزّبير وغيره من علمائنا قال: لمّا أجمع رسولاللّه صلّى اللّه عليه وسلّم المسير إلى مكّة، كتب حاطب بن أبي بلتعة كتابًا إلى قريشٍ يخبرهم بالّذي أجمع عليه رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم من الأمر في السّير إليهم، ثمّ أعطاه امرأةً -زعم محمّد بن جعفرٍ أنّها من مزينة، وزعم غيره أنّها: سارة، مولاةٌ لبني عبد المطّلب-وجعل لها جعلا على أن تبلّغه قريشًا فجعلته في رأسها، ثمّ فتلت عليه قرونها، ثمّ خرجت به. وأتى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم الخبر من السّماء بما صنع حاطبٌ، فبعث عليّ بن أبي طالبٍ والزّبير بن العوّام فقال: "أدركا امرأةً قد كتب معها حاطبٌ بكتابٍ إلى قريشٍ، يحذّرهم ما قد أجمعنا له من أمرهم".
فخرجا حتّى أدركاها بالخليفة -خليفة بني أبي أحمد- فاستنزلاها بالخليفة، فالتمسا في رحلها فلم يجدا شيئًا، فقال لها عليّ بن أبي طالبٍ: إنّي أحلف باللّه ما كذب رسول اللّه وما كذبنا ولتخرجنّ لنا هذا الكتاب أو لنكشفنّك. فلمّا رأت الجدّ منه قالت: أعرض. فأعرض، فحلّت قرون رأسها، فاستخرجت الكتاب منها، فدفعته إليه. فأتى به رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم فدعا رسول اللّه حاطبًا فقال: "يا حاطب ما حملك على هذا؟ ". فقال: يا رسول اللّه، أما واللّه إنّي لمؤمنٌ باللّه ورسوله ما غيّرت ولا بدّلت، ولكنّي كنت امرأً ليس لي في القوم من أهلٍ ولا عشيرةٍ، وكان لي بين أظهرهم ولد وأهلٌ فصانعتهم عليهم فقال عمر بن الخطّاب: يا رسول اللّه، دعني فلأضرب عنقه، فإنّ الرّجل قد نافق. فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "وما يدريك يا عمر! لعلّ اللّه قد اطّلع إلى أصحاب بدرٍ يوم بدرٍ فقال: اعملوا ما شئتم، فقد غفرت لكم". فأنزل اللّه، عزّ وجلّ، في حاطبٍ: {يا أيّها الّذين آمنوا لا تتّخذوا عدوّي وعدوّكم أولياء تلقون إليهم بالمودّة} إلى قوله: {قد كانت لكم أسوةٌ حسنةٌ في إبراهيم والّذين معه إذ قالوا لقومهم إنّا برآء منكم وممّا تعبدون من دون اللّه كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدًا حتّى تؤمنوا باللّه وحده} [الممتحنة: 4] إلى آخر القصّة.
وروى معمر، عن الزّهريّ، عن عروة نحو ذلك. وهكذا ذكر مقاتل بن حيّان: أنّ هذه الآيات نزلت في حاطب بن أبي بلتعة: أنّه بعث سارة مولاة بني هاشمٍ، وأنّه أعطاها عشرة دراهم، وأنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم بعث في أثرها عمر بن الخطّاب وعليّ بن أبي طالبٍ، رضي اللّه عنهما، فأدركاها بالجحفة = وذكر تمام القصّة كنحو ما تقدّم. وعن السّدّيّ قريبًا منه. وهكذا قال العوفيّ، عن ابن عبّاسٍ، ومجاهدٍ وقتادة، وغير واحدٍ: أنّ هذه الآيات نزلت في حاطب بن أبي بلتعة.
فقوله تعالى: {يا أيّها الّذين آمنوا لا تتّخذوا عدوّي وعدوّكم أولياء تلقون إليهم بالمودّة وقد كفروا بما جاءكم من الحقّ} يعني: المشركين والكفّار الّذين هم محاربون للّه ولرسوله وللمؤمنين، الّذين شرع اللّه عداوتهم ومصارمتهم، ونهى أن يتّخذوا أولياء وأصدقاء وأخلّاء، كما قال {يا أيّها الّذين آمنوا لا تتّخذوا اليهود والنّصارى أولياء بعضهم أولياء بعضٍ ومن يتولّهم منكم فإنّه منهم} [المائدة: 51].
وهذا تهديدٌ شديدٌ ووعيدٌ أكيدٌ، وقال تعالى: {يا أيّها الّذين آمنوا لا تتّخذوا الّذين اتّخذوا دينكم هزوًا ولعبًا من الّذين أوتوا الكتاب من قبلكم والكفّار أولياء واتّقوا اللّه إن كنتم مؤمنين} [المائدة: 57] وقال تعالى: {يا أيّها الّذين آمنوا لا تتّخذوا الكافرين أولياء من دون المؤمنين أتريدون أن تجعلوا للّه عليكم سلطانًا مبينًا} [النّساء: 144]. وقال تعالى: {لا يتّخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين ومن يفعل ذلك فليس من اللّه في شيءٍ إلا أن تتّقوا منهم تقاةً ويحذّركم اللّه نفسه} [آل عمران: 28]؛ ولهذا قبل رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم عذر حاطبٍ لمّا ذكر أنّه إنّما فعل ذلك مصانعةً لقريشٍ، لأجل ما كان له عندهم من الأموال والأولاد.
ويذكر هاهنا الحديث الّذي رواه الإمام أحمد:حدّثنا مصعب بن سلّامٍ، حدّثنا الأجلح، عن قيس بن أبي مسلمٍ، عن ربعي بن حراشٍ، سمعت حذيفة يقول: ضرب لنا رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم أمثالًا واحدًا وثلاثةً وخمسةً وسبعةً، وتسعةً، وأحد عشر -قال: فضرب لنا منها مثلًا وترك سائرها، قال: "إنّ قومًا كانوا أهل ضعفٍ ومسكنةٍ، قاتلهم أهل تجبّرٍ وعداءٍ، فأظهر اللّه أهل الضّعف عليهم، فعمدوا إلى عدوهم فاستعملوهم وسلّطوهم، فأسخطوا اللّه عليهم إلى يوم يلقونه".
وقوله: {يخرجون الرّسول وإيّاكم} هذا مع ما قبله من التّهييج على عداوتهم وعدم موالاتهم؛ لأنّهم أخرجوا الرّسول وأصحابه من بين أظهرهم، كراهةً لما هم عليه من التّوحيد وإخلاص العبادة للّه وحده؛ ولهذا قال: {أن تؤمنوا باللّه ربّكم} أي: لم يكن لكم عندهم ذنبٌ إلّا إيمانكم باللّه ربّ العالمين، كقوله: {وما نقموا منهم إلا أن يؤمنوا باللّه العزيز الحميد} [البروج: 8]، وكقوله {الّذين أخرجوا من ديارهم بغير حقٍّ إلا أن يقولوا ربّنا اللّه} [الحجّ: 40].
وقوله: {إن كنتم خرجتم جهادًا في سبيلي وابتغاء مرضاتي} أي: إن كنتم كذلك فلا تتّخذوهم أولياء، إن كنتم خرجتم مجاهدين في سبيلي باغين لمرضاتي عنكم فلا توالوا أعدائي وأعداءكم، وقد أخرجوكم من دياركم وأموالكم حنقًا عليكم وسخطًا لدينكم.
وقوله: {تسرّون إليهم بالمودّة وأنا أعلم بما أخفيتم وما أعلنتم} أي: تفعلون ذلك وأنا العالم بالسّرائر والضّمائر والظّواهر {ومن يفعله منكم فقد ضلّ سواء السّبيل}). [تفسير القرآن العظيم: 8/ 82-86]

تفسير قوله تعالى: {إِنْ يَثْقَفُوكُمْ يَكُونُوا لَكُمْ أَعْدَاءً وَيَبْسُطُوا إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ وَأَلْسِنَتَهُمْ بِالسُّوءِ وَوَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ (2)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({إن يثقفوكم يكونوا لكم أعداءً ويبسطوا إليكم أيديهم وألسنتهم بالسّوء} أي: لو قدروا عليكم لما اتّقوا فيكم من أذًى ينالونكم به بالمقال والفعال. {وودّوا لو تكفرون} أي: ويحرصون على ألّا تنالوا خيرًا، فهم عداوتهم لكم كامنةٌ وظاهرةٌ، فكيف توالون مثل هؤلاء؟ وهذا تهييجٌ على عداوتهم أيضًا). [تفسير القرآن العظيم: 8/ 86]

تفسير قوله تعالى: {لَنْ تَنْفَعَكُمْ أَرْحَامُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَفْصِلُ بَيْنَكُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (3)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {لن تنفعكم أرحامكم ولا أولادكم يوم القيامة يفصل بينكم واللّه بما تعملون بصيرٌ} أي: قراباتكم لا تنفعكم عند اللّه إذا أراد اللّه بكم سوءًا، ونفعهم لا يصل إليكم إذا أرضيتموهم بمايسخط اللّه، ومن وافق أهله على الكفر ليرضيهم فقد خاب وخسر وضلّ عمله، ولا ينفعه عند اللّه قرابته من أحدٍ، ولو كان قريبًا إلى نبيٍّ من الأنبياء. قال الإمام أحمد:حدّثنا عفّان، حدّثنا حمّاد، عن ثابتٍ، عن أنسٍ، أنّ رجلًا قال: يا رسول اللّه: أين أبي؟ قال: "في النّار" فلمّا قفّى دعاه فقال: "إنّ أبي وأباك في النّار".
ورواه مسلمٌ وأبو داود، من حديث حمّاد بن سلمة، به). [تفسير القرآن العظيم: 8/ 86-87]


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:12 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة