العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير سورة غافر

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 18 جمادى الأولى 1434هـ/29-03-2013م, 12:36 PM
أم القاسم أم القاسم غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,449
افتراضي تفسير سورة غافر [ من الآية 78 إلى الآية 81]

تفسير سورة غافر [ من الآية 78 إلى الآية 81]


{وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِنْ قَبْلِكَ مِنْهُمْ مَنْ قَصَصْنَا عَلَيْكَ وَمِنْهُمْ مَنْ لَمْ نَقْصُصْ عَلَيْكَ وَمَا كَانَ لِرَسُولٍ أَنْ يَأْتِيَ بِآَيَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ فَإِذَا جَاءَ أَمْرُ اللَّهِ قُضِيَ بِالْحَقِّ وَخَسِرَ هُنَالِكَ الْمُبْطِلُونَ (78) اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَنْعَامَ لِتَرْكَبُوا مِنْهَا وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ (79) وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ وَلِتَبْلُغُوا عَلَيْهَا حَاجَةً فِي صُدُورِكُمْ وَعَلَيْهَا وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ (80) وَيُرِيكُمْ آَيَاتِهِ فَأَيَّ آَيَاتِ اللَّهِ تُنْكِرُونَ (81)}


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 18 جمادى الأولى 1434هـ/29-03-2013م, 01:06 PM
أم القاسم أم القاسم غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,449
افتراضي

جمهرة تفاسير السلف

تفسير قوله تعالى: (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِنْ قَبْلِكَ مِنْهُمْ مَنْ قَصَصْنَا عَلَيْكَ وَمِنْهُمْ مَنْ لَمْ نَقْصُصْ عَلَيْكَ وَمَا كَانَ لِرَسُولٍ أَنْ يَأْتِيَ بِآَيَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ فَإِذَا جَاءَ أَمْرُ اللَّهِ قُضِيَ بِالْحَقِّ وَخَسِرَ هُنَالِكَ الْمُبْطِلُونَ (78) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {ولقد أرسلنا رسلاً من قبلك منهم من قصصنا عليك ومنهم من لم نقصص عليك وما كان لرسولٍ أن يأتي بآيةٍ إلاّ بإذن اللّه فإذا جاء أمر اللّه قضي بالحقّ وخسر هنالك المبطلون}.
يقول تعالى ذكره لنبيّه محمّدٍ صلّى اللّه عليه وسلّم: {ولقد أرسلنا} يا محمّد {رسلاً من قبلك} إلى أممها {منهم من قصصنا عليك} يقول: من أولئك الّذين أرسلناهم إلى أممهم من قصصنا عليك نبأهم {ومنهم من لم نقصص عليك} نبأهم.
وذكر عن أنسٍ أنّهم ثمانية آلافٍ.
ذكر الرّواية بذلك:
- حدّثنا عليّ بن شعيبٍ السّمسار، قال: حدّثنا معن بن عيسى، قال: حدّثنا إبراهيم بن المهاجر بن مسمارٍ، عن محمّد بن المنكدر، عن يزيد بن أبان، عن أنس بن مالكٍ، قال: بعث النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم بعد ثمانية آلافٍ من الأنبياء، منهم أربعة آلافٍ من بني إسرائيل.
- حدّثنا أبو كريبٍ، قال: حدّثنا يونس، عن عتبة بن عتيبة البصريّ العبديّ، عن أبي سهلٍ، عن وهب بن عبد اللّه بن كعب بن سورٍ الأزديّ، عن سلمى، عن النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم قال: بعث اللّه أربعة آلاف نبيٍّ.
- حدّثني أحمد بن الحسين التّرمذيّ، قال: حدّثنا آدم بن أبي إياسٍ، قال: حدّثنا إسرائيل، عن جابرٍ، عن ابن عبد اللّه بن نجيّ، عن عليّ بن أبي طالبٍ، رضي اللّه عنه، في قوله: {منهم من قصصنا عليك ومنهم من لم نقصص عليك} قال: بعث اللّه عبدًا حبشيًّا نبيًّا، فهو الّذي لم نقصص عليك.
وقوله: {وما كان لرسولٍ أن يأتي بآيةٍ إلاّ بإذن اللّه} يقول تعالى ذكره: وما جعلنا لرسولٍ ممّن أرسلناه من قبلك الّذين قصصناهم عليك، والّذين لم نقصصهم عليك إلى أممها أن يأتي قومه بآيةٍ فاصلةٍ بينه وبينهم، إلاّ بإذن اللّه له بذلك، فيأتيهم بها؛ يقول جلّ ثناؤه لنبيّه: فلذلك لم يجعل لك أن تأتي قومك بما يسألونك من الآيات دون إذننا لك بذلك، كما لم نجعل لمن قبلك من رسلنا إلاّ أن نأذن له به {فإذا جاء أمر اللّه قضي بالحقّ} يقول: فإذا جاء قضاء اللّه بين رسله وأممها قضي بالحقّ يعني بالعدل، وهو أن ينجّي رسله والّذين آمنوا معهم {وخسر هنالك المبطلون} يقول: وهلك هنالك الّذين أبطلوا في قيلهم الكذب، وافترائهم على اللّه وادّعائهم له شريكًا). [جامع البيان: 20/367-369]
قال عليُّ بنُ أبي بكرٍ بن سُليمَان الهَيْثَميُّ (ت: 807هـ) : (قوله تعالى: {منهم من قصصنا عليك} [غافر: 78].
- عن عليٍّ في قوله - تعالى - {منهم من قصصنا عليك ومنهم من لم نقصص عليك} [غافر: 78] قال: بعث اللّه عبدًا حبشيًّا نبيًّا وهو ممّن لم يقصّ على محمّدٍ - صلّى اللّه عليه وسلّم -.
رواه الطّبرانيّ في الأوسط، وفيه جابرٌ الجعفيّ وهو ضعيفٌ). [مجمع الزوائد: 7/102]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (الآية 78.
أخرج الطبراني في الأوسط، وابن مردويه عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه في قوله {ومنهم من لم نقصص عليك} قال: بعث الله عبدا حبشيا نبيا فهو ممن لم يقصص على محمد صلى الله عليه وسلم). [الدر المنثور: 13/77]

تفسير قوله تعالى: (اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَنْعَامَ لِتَرْكَبُوا مِنْهَا وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ (79) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {اللّه الّذي جعل لكم الأنعام لتركبوا منها ومنها تأكلون (79) ولكم فيها منافع ولتبلغوا عليها حاجةً في صدوركم وعليها وعلى الفلك تحملون (80) ويريكم آياته فأيّ آيات اللّه تنكرون}.
يقول تعالى ذكره: {اللّه} الّذي لا تصلح الألوهة إلاّ له أيّها المشركون به من قريشٍ {الّذي جعل لكم الأنعام} من الإبل والبقر والغنم والخيل، وغير ذلك من البهائم الّتي يقتنيها أهل الدّنيا؛ لمركبٍ أو لمطعمٍ {لتركبوا منها} يعني: الخيل والبغال والحمير {ومنها تأكلون} يعني الإبل والبقر والغنم. وقال: {لتركبوا منها} ومعناه: لتركبوا منها بعضًا ومنها بعضًا تأكلون، فحذف استغناءً بدلالة الكلام على ما حذف). [جامع البيان: 20/369]

تفسير قوله تعالى: (وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ وَلِتَبْلُغُوا عَلَيْهَا حَاجَةً فِي صُدُورِكُمْ وَعَلَيْهَا وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ (80) )
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (أنا معمر عن قتادة في قوله تعالى حاجة في صدوركم قال من بلد إلى بلد). [تفسير عبد الرزاق: 2/183]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {ولكم فيها منافعٌ} يقول: ولكم في الأنعام الّتي جعلها لكم منافعٌ، وذلك أن جعل لكم من جلودها بيوتًا تستخفّونها يوم ظعنكم، ويوم إقامتكم، ومن أصوافها وأوبارها وأشعارها أثاثًا ومتاعًا إلى حينٍ.
وقوله: {ولتبلغوا عليها حاجةً في صدوركم} يقول: ولتبلغوا بالحمولة على بعضها، وذلك الإبل حاجةً في صدوركم لم تكونوا لتبلغوها لولا هي، إلاّ بشقّ أنفسكم، كما قال جلّ ثناؤه: {وتحمل أثقالكم إلى بلدٍ لم تكونوا بالغيه إلاّ بشقّ الأنفس}.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {ولتبلغوا عليها حاجةً في صدوركم} يعني الإبل تحمل أثقالكم إلى بلدٍ.
- حدّثني الحارث، قال: حدّثنا الحسن، قال: حدّثنا ورقاء، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، {ولتبلغوا عليها حاجةً في صدوركم} لحاجتكم ما كانت.
وقوله: {وعليها} يعني: وعلى هذه الإبل، وما جانسها من الأنعام المركوبة {وعلى الفلك} يعني: وعلى السّفن {تحملون} يقول نحملكم على هذه في البرّ، وعلى هذه في البحر). [جامع البيان: 20/370]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا إبراهيم قال نا آدم قال ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله ولتبلغوا عليها حاجة في صدوركم يعني حاجاتكم في الأسفار ما كانت). [تفسير مجاهد: 566]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (الآيات 79 - 85
أخرج عبد بن حميد، وابن المنذر عن مجاهد رضي الله عنه في قوله {ولتبلغوا عليها حاجة في صدوركم} قال: أسفاركم لحاجتكم ما كانت، وفي قوله {وآثارا في الأرض} قال: المشي فيها بأرجلهم، وفي قوله {فرحوا بما عندهم من العلم} قال: قولهم نحن أعلم منهم ولن نعذب وفي قوله {وحاق بهم ما كانوا به يستهزؤون} قال: ما جاءت به رسلهم من الحق). [الدر المنثور: 13/77]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد الرزاق، وعبد بن حميد عن قتادة رضي الله عنه في قوله {ولتبلغوا عليها حاجة في صدوركم} قال: من بلد إلى بلد، وفي قوله {سنة الله التي قد خلت في عباده} قال: سننه أنهم كانوا إذا رأوا بأسنا آمنوا فلم ينفعهم إيمانهم عند ذلك). [الدر المنثور: 13/77]

تفسير قوله تعالى: (وَيُرِيكُمْ آَيَاتِهِ فَأَيَّ آَيَاتِ اللَّهِ تُنْكِرُونَ (81) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : ( {ويريكم آياته} يقول: ويريكم حججه، {فأيّ آيات اللّه تنكرون} يقول: فأيّ حجج اللّه الّتي يريكم أيّها النّاس في السّماء والأرض تنكرون صحّتها، فتكذّبون من أجل فسادها بتوحيد اللّه، وتدعون من دونه إلهًا). [جامع البيان: 20/370]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 24 جمادى الأولى 1434هـ/4-04-2013م, 10:20 PM
أم القاسم أم القاسم غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,449
افتراضي

التفسير اللغوي




تفسير قوله تعالى:{وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِنْ قَبْلِكَ مِنْهُمْ مَنْ قَصَصْنَا عَلَيْكَ وَمِنْهُمْ مَنْ لَمْ نَقْصُصْ عَلَيْكَ وَمَا كَانَ لِرَسُولٍ أَنْ يَأْتِيَ بِآَيَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ فَإِذَا جَاءَ أَمْرُ اللَّهِ قُضِيَ بِالْحَقِّ وَخَسِرَ هُنَالِكَ الْمُبْطِلُونَ (78) }
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : ( {ولقد أرسلنا رسلا من قبلك منهم من قصصنا عليك ومنهم من لم نقصص عليك وما كان لرسول أن يأتي بآية إلّا بإذن اللّه فإذا جاء أمر اللّه قضي بالحقّ وخسر هنالك المبطلون (78)}
جاء في التفسير : أن اللّه عز وجل بعث ثمانية ألف نبي، منهم أربعة آلاف من بني اسرائيل، ومنهم أربعة آلاف من سائر الناس.
وجاء عن علي رضي اللّه عنه أنه قال: في قوله تعالى:
{ومنهم من لم نقصص عليك} : (أن اللّه بعث نبيا أسود, فهو ممن لم تذكر قصته في القرآن.)).[معاني القرآن: 4/377]

تفسير قوله تعالى: {اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَنْعَامَ لِتَرْكَبُوا مِنْهَا وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ (79)}
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ) : ({اللّه الّذي جعل لكم الأنعام لتركبوا منها ومنها تأكلون}
وقال:
{لتركبوا منها} , كأنه أضمر "شيئاً".).[معاني القرآن: 4/5]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله تعالى: {اللّه الّذي جعل لكم الأنعام لتركبوا منها ومنها تأكلون (79)} : الأنعام ههنا : الإبل.). [معاني القرآن: 4/377-378]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {الله الذي جعل لكم الأنعام لتركبوا منها ومنها تأكلون} : أي: الإبل .
قال قتادة في قوله تعالى:
{ولتبلغوا عليها حاجة في صدوركم} : الرحلة من بلد إلى بلد .
وقال مجاهد : أي حاجة كانت.).
[معاني القرآن: 6/235-236 ]

تفسير قوله تعالى: {وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ وَلِتَبْلُغُوا عَلَيْهَا حَاجَةً فِي صُدُورِكُمْ وَعَلَيْهَا وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ (80)}
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ({وعليها وعلى الفلك تحملون} : مجازها , وفي الفلك تحملون , وفي آية أخرى: {لأصلّبنّكم في جذوع النّخل }: أي : على جذوع النخل). [مجاز القرآن: 2/195]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ( {ولتبلغوا عليها حاجةً في صدوركم} : قال قتادة:رحلة من بلد إلى بلد.). [تفسير غريب القرآن: 387]

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 24 جمادى الأولى 1434هـ/4-04-2013م, 10:21 PM
أم القاسم أم القاسم غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,449
افتراضي

التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]
تفسير قوله تعالى: {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِنْ قَبْلِكَ مِنْهُمْ مَنْ قَصَصْنَا عَلَيْكَ وَمِنْهُمْ مَنْ لَمْ نَقْصُصْ عَلَيْكَ وَمَا كَانَ لِرَسُولٍ أَنْ يَأْتِيَ بِآَيَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ فَإِذَا جَاءَ أَمْرُ اللَّهِ قُضِيَ بِالْحَقِّ وَخَسِرَ هُنَالِكَ الْمُبْطِلُونَ (78) }

تفسير قوله تعالى: {اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَنْعَامَ لِتَرْكَبُوا مِنْهَا وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ (79) }

تفسير قوله تعالى: {وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ وَلِتَبْلُغُوا عَلَيْهَا حَاجَةً فِي صُدُورِكُمْ وَعَلَيْهَا وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ (80) }

تفسير قوله تعالى: {وَيُرِيكُمْ آَيَاتِهِ فَأَيَّ آَيَاتِ اللَّهِ تُنْكِرُونَ (81) }

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 14 صفر 1440هـ/24-10-2018م, 04:19 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن الرابع الهجري
...

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 14 صفر 1440هـ/24-10-2018م, 04:20 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن الخامس الهجري
...

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 14 صفر 1440هـ/24-10-2018م, 04:23 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن السادس الهجري

تفسير قوله تعالى: {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِنْ قَبْلِكَ مِنْهُمْ مَنْ قَصَصْنَا عَلَيْكَ وَمِنْهُمْ مَنْ لَمْ نَقْصُصْ عَلَيْكَ وَمَا كَانَ لِرَسُولٍ أَنْ يَأْتِيَ بِآَيَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ فَإِذَا جَاءَ أَمْرُ اللَّهِ قُضِيَ بِالْحَقِّ وَخَسِرَ هُنَالِكَ الْمُبْطِلُونَ (78) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: {ولقد أرسلنا رسلا من قبلك} الآية رد على العرب، الذين قالوا: إن الله لا يبعث بشرا رسولا، واستبعدوا ذلك، وقوله تعالى: {منهم من قصصنا عليك}، قال النقاش: هم أربعة وعشرون، وقوله تعالى: {ومنهم من لم نقصص عليك} روي من طريق أنس بن مالك رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم: "إن الله عز وجل بعث ثمانية آلاف رسول"، وروي عن سلمان، عن النبي عليه الصلاة والسلام قال: "بعث الله أربعة آلاف نبي"، وروي عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه، وابن عباس رضي الله عنهما أنه قال: "بعث الله رسولا من الحبشة أسود" وهو الذي لم يقص على محمد صلى الله عليه وسلم.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله:
وهذا ساقه على أن هذا الحبشي مثال لمن لم يقص، لا أنه هو المقصود وحده، فإن هذا بعيد.
وقوله تعالى: {وما كان لرسول} رد على قريش في إنكارهم أمر محمد صلى الله عليه وسلم، وقولهم: إنه كاذب على الله تعالى، والإذن يتضمن علما وتمكينا، فإذا اقترن به أمر، قوي كما هو في إرسال النبي، ثم قال تعالى: {فإذا جاء أمر الله} أي إذا أراد الله إرسال رسول وبعثة نبي، قضى ذلك وأنفذه بالحق، وخسر كل مبطل، وحصل على فساد آخرته، وتحتمل الآية معنى آخر، وهو أن يريد بـ"أمر الله" القيامة، فتكون الآية توعدا لهم).[المحرر الوجيز: 7/ 458]

تفسير قوله تعالى: {اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَنْعَامَ لِتَرْكَبُوا مِنْهَا وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ (79) وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ وَلِتَبْلُغُوا عَلَيْهَا حَاجَةً فِي صُدُورِكُمْ وَعَلَيْهَا وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ (80) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (قوله عز وجل: {الله الذي جعل لكم الأنعام لتركبوا منها ومنها تأكلون * ولكم فيها منافع ولتبلغوا عليها حاجة في صدوركم وعليها وعلى الفلك تحملون * ويريكم آياته فأي آيات الله تنكرون * أفلم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلهم كانوا أكثر منهم وأشد قوة وآثارا في الأرض فما أغنى عنهم ما كانوا يكسبون}
هذه آيات عبر وتعديد نعم، و"الأنعام": الأزواج الثمانية، و"منها" الأولى للتبعيض، لأن المذكور ليس كل الأنعام، بل الإبل خاصة، و"منها" الثانية لبيان الجنس; لأن الجميع منها يؤكل، وقال الطبري في هذه الآية: إن الأنعام تعم الإبل والبقر والغنم والخيل والبغال والحمير وغير ذلك مما ينتفع به في البهائم، فـ"منها" في الموضعين للتبعيض - على هذا - لكنه قول ضعيف، وإنما الأنعام: الأزواج الثمانية التي ذكر الله فقط،
ثم ذكر تعالى المنافع ذكرا مجملا، لأنها أكثر من أن تحصى.
وقوله تعالى: {ولتبلغوا عليها حاجة في صدوركم} يريد قطع المهامه الطويلة والمشاق البعيدة، و"الفلك": السفن، وهو هنا جمع، و"تحملون" يريد: برا وبحرا، وذكر تعالى الحمل عليها، وقد تقدم ذكر ركوبها لأن المعنى مختلف في الأمرين وبينهما تغاير; لأن الركوب هو المتعارف فيما قرب، واستعمل في القرى والمواطن، فهو نظير الأكل منها وسائر المنافع، ثم خصص بعد ذلك السفر الأطول وحوائج الصدور مع البعد، وهذا هو الحمل الذي قرنه بشبيهه من أمر السفن). [المحرر الوجيز: 7/ 458-459]

تفسير قوله تعالى: {وَيُرِيكُمْ آَيَاتِهِ فَأَيَّ آَيَاتِ اللَّهِ تُنْكِرُونَ (81) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (ثم ذكر الله تعالى آياته عامة جامعة لكل عبرة وموضع نظر، وهذا غير منحصر لاتساعه، ولأن في كل شيء له آية تدل على وحدانيته، ثم قررهم - على جهة التوبيخ - بقوله: {فأي آيات الله تنكرون}؟). [المحرر الوجيز: 7/ 459]

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 14 صفر 1440هـ/24-10-2018م, 05:14 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن السابع الهجري
...

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 14 صفر 1440هـ/24-10-2018م, 05:16 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن الثامن الهجري

تفسير قوله تعالى: {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِنْ قَبْلِكَ مِنْهُمْ مَنْ قَصَصْنَا عَلَيْكَ وَمِنْهُمْ مَنْ لَمْ نَقْصُصْ عَلَيْكَ وَمَا كَانَ لِرَسُولٍ أَنْ يَأْتِيَ بِآَيَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ فَإِذَا جَاءَ أَمْرُ اللَّهِ قُضِيَ بِالْحَقِّ وَخَسِرَ هُنَالِكَ الْمُبْطِلُونَ (78) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) :(ثمّ قال مسلّيًا له: {ولقد أرسلنا رسلا من قبلك منهم من قصصنا عليك ومنهم من لم نقصص عليك} كما قال في "سورة النّساء" سواءٌ، أي: منهم من أوحينا إليك خبرهم وقصصهم مع قومهم كيف كذّبوهم ثمّ كانت للرّسل العاقبة والنّصرة، {ومنهم من لم نقصص عليك} وهم أكثر ممّن ذكر بأضعاف أضعافٍ، كما تقدّم التّنبيه على ذلك في سورة النّساء، وللّه الحمد والمنّة.
وقوله: {وما كان لرسولٍ أن يأتي بآيةٍ إلا بإذن اللّه} أي: ولم يكن لواحدٍ من الرّسل أن يأتي قومه بخارقٍ للعادات، إلّا أن يأذن اللّه له في ذلك، فيدلّ ذلك على صدقه فيما جاءهم به، {فإذا جاء أمر اللّه} وهو عذابه ونكاله المحيط بالمكذّبين {قضي بالحقّ} فينجو المؤمنون، ويهلك الكافرون؛ ولهذا قال: {وخسر هنالك المبطلون}). [تفسير ابن كثير: 7/ 158-159]

تفسير قوله تعالى: {اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَنْعَامَ لِتَرْكَبُوا مِنْهَا وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ (79) وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ وَلِتَبْلُغُوا عَلَيْهَا حَاجَةً فِي صُدُورِكُمْ وَعَلَيْهَا وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ (80) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({اللّه الّذي جعل لكم الأنعام لتركبوا منها ومنها تأكلون (79) ولكم فيها منافع ولتبلغوا عليها حاجةً في صدوركم وعليها وعلى الفلك تحملون (80) ويريكم آياته فأيّ آيات اللّه تنكرون (81)}
يقول تعالى ممتنًّا على عباده، بما خلق لهم من الأنعام، وهي الإبل والبقر والغنم {فمنها ركوبهم ومنها يأكلون} [يس: 72]، فالإبل تركب وتؤكل وتحلب، ويحمل عليها الأثقال في الأسفار والرّحال إلى البلاد النّائية، والأقطار الشّاسعة. والبقر تؤكل، ويشرب لبنها، وتحرث عليها الأرض. والغنم تؤكل، ويشرب لبنها، والجميع تجزّ أصوافها وأشعارها وأوبارها، فيتّخذ منها الأثاث والثّياب والأمتعة كما فصّل وبيّن في أماكن تقدّم ذكرها في "سورة الأنعام"، و "سورة النّحل"، وغير ذلك؛ ولهذا قال هاهنا: {لتركبوا منها ومنها تأكلون. ولكم فيها منافع ولتبلغوا عليها حاجةً في صدوركم وعليها وعلى الفلك تحملون}). [تفسير ابن كثير: 7/ 159]

تفسير قوله تعالى: {وَيُرِيكُمْ آَيَاتِهِ فَأَيَّ آَيَاتِ اللَّهِ تُنْكِرُونَ (81) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {ويريكم آياته} أي: حججه وبراهينه في الآفاق وفي أنفسكم، {فأيّ آيات اللّه تنكرون} أي: لا تقدرون على إنكار شيءٍ من آياته، إلّا أن تعاندوا وتكابروا). [تفسير ابن كثير: 7/ 159]

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:20 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة