العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير سورة غافر

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 18 جمادى الأولى 1434هـ/29-03-2013م, 12:17 PM
أم القاسم أم القاسم غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,449
افتراضي تفسير سورة غافر [ من الآية 47 إلى الآية 52]

تفسير سورة غافر [ من الآية 47 إلى الآية 52]

{وَإِذْ يَتَحَاجُّونَ فِي النَّارِ فَيَقُولُ الضُّعَفَاءُ لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُنَّا لَكُمْ تَبَعًا فَهَلْ أَنْتُمْ مُغْنُونَ عَنَّا نَصِيبًا مِنَ النَّارِ (47) قَالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُلٌّ فِيهَا إِنَّ اللَّهَ قَدْ حَكَمَ بَيْنَ الْعِبَادِ (48) وَقَالَ الَّذِينَ فِي النَّارِ لِخَزَنَةِ جَهَنَّمَ ادْعُوا رَبَّكُمْ يُخَفِّفْ عَنَّا يَوْمًا مِنَ الْعَذَابِ (49) قَالُوا أَوَلَمْ تَكُ تَأْتِيكُمْ رُسُلُكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا بَلَى قَالُوا فَادْعُوا وَمَا دُعَاءُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ (50) إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آَمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ (51) يَوْمَ لَا يَنْفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَلَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ (52)}


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 18 جمادى الأولى 1434هـ/29-03-2013م, 01:02 PM
أم القاسم أم القاسم غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,449
افتراضي

جمهرة تفاسير السلف

تفسير قوله تعالى: (وَإِذْ يَتَحَاجُّونَ فِي النَّارِ فَيَقُولُ الضُّعَفَاءُ لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُنَّا لَكُمْ تَبَعًا فَهَلْ أَنْتُمْ مُغْنُونَ عَنَّا نَصِيبًا مِنَ النَّارِ (47) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {وإذ يتحاجّون في النّار فيقول الضّعفاء للّذين استكبروا إنّا كنّا لكم تبعًا فهل أنتم مغنون عنّا نصيبًا من النّار (47) قال الّذين استكبروا إنّا كلٌّ فيها إنّ اللّه قد حكم بين العباد}.
يقول تعالى ذكره لنبيّه محمّدٍ صلّى اللّه عليه وسلّم: {وأنذرهم يوم الآزفة إذ القلوب لدى الحناجر كاظمين} {وإذ يتحاجّون في النّار} يقول: وإذ يتخاصمون في النّار. وعني بذلك: إذ يتخاصم الّذين أمر رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم بإنذارهم من مشركي قومه في النّار، {فيقول الضّعفاء} منهم في الدّنيا وهم التّبّاع {للّذين استكبروا} منهم وهم المتّبعون على الشّرك باللّه {إنّا كنّا لكم تبعًا} تقول لرؤسائهم الّذين اتّبعوهم على الضّلالة: إنّا كنّا لكم في الدّنيا تبعًا على الكفر باللّه {فهل أنتم مغنون} اليوم {عنّا نصيبًا من النّار} يعنون حظًّا فتخفّفونه عنّا، فقد كنّا نسارع في محبّتكم في الدّنيا، ومن قبلكم أتينا، لولا أنتم لكنّا في الدّنيا مؤمنين، فلم يصبنا اليوم هذا البلاء.
والتّبع يكون واحدًا وجماعةً في قول بعض نحويّي البصرة، وفي قول بعض نحويّي الكوفة جمعٌ لا واحد له، لأنّه كالمصدر قال: وإن شئت كان واحده تابع، فيكون مثل خائلٍ وخولٍ، وغائبٍ وغيبٍ.
والصّواب من القول في ذلك عندي أنّه جمع واحده تابعٌ وقد يجوز أن يكون واحدًا فيكون جمعه (أتباع) ). [جامع البيان: 20/341-342]

تفسير قوله تعالى: (قَالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُلٌّ فِيهَا إِنَّ اللَّهَ قَدْ حَكَمَ بَيْنَ الْعِبَادِ (48) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (فأجابهم المتبوعون بما أخبر اللّه عنهم؛ {قال الّذين استكبروا} وهم الرّؤساء المتبوعون على الضّلالة في الدّنيا: إنّا أيّها القوم وأنتم كلّنا في هذه النّار مخلّدون، لا خلاص لنا منها {إنّ اللّه قد حكم بين العباد} بفصل قضائه، فأسكن أهل الجنّة الجنّة، وأهل النّار النّار، فلا نحن ممّا نحن فيه من البلاء خارجون، ولا هم ممّا فيه من النّعيم منتقلون.
ورفع قوله: {كلٌّ} بقوله: {فيها} ولم ينصب على النّعت.
وقد اختلف في جواز النّصب في ذلك في الكلام وكان بعض نحويّي البصرة يقول: إذا لم يضف كلّ لم يجز الاتّباع وكان بعض نحويّي الكوفة يقول: ذلك جائزٌ في الحذف وغير الحذف، لأنّ أسماءها إذا حذفت اكتفي بها منها.
وقد بيّنّا الصّواب من القول في ذلك فيما مضى بما أغنى عن إعادته). [جامع البيان: 20/342]

تفسير قوله تعالى: (وَقَالَ الَّذِينَ فِي النَّارِ لِخَزَنَةِ جَهَنَّمَ ادْعُوا رَبَّكُمْ يُخَفِّفْ عَنَّا يَوْمًا مِنَ الْعَذَابِ (49) )
قال عبد الله بن المبارك بن واضح المروزي (ت: 181هـ): (أخبرنا الحكم بن أبي عمر بن أبي ليلى أحد بني عامر، قال: سمعت محمد بن كعب القرظي يقول: بلغني أو ذكر لي: أن أهل النار استغاثوا بالخزنة، فقال الله: {وقال الذين في النار لخزنة جهنم ادعوا ربكم يخفف عنا يومًا من العذاب} [سورة غافر:49 - 50] فسألوا يومًا واحدًا يخفف عنهم فيه العذاب، فرد عليهم: {أولم تك تأتيكم رسلكم بالبينات قالوا بلى} فردت عليهم الخزنة: {قالوا فادعوا وما دعاء الكافرين إلا في ضلال} قال: فلما يئسوا مما عند الخزنة نادوا مالكًا وهو عليهم وله مجلس في وسطها، وجسور تمر عليها ملائكة العذاب فهو يرى أقصاها كما يرى أدناها، فقالوا: {يا مالك ليقض علينا ربك}[سورة الزخرف:77] قال: سألوا الموت، فسكت عنهم لا يجيبهم ثمانين سنة، قال: والسنة ستون وثلاثمائة يوم، والشهر ثلاثون يومًا، واليوم كألف سنة مما تعدون، ثم لحظ إليهم بعد الثمانين فقال: {إنكم ماكثون}، فلما سمعوا منه ما سمعوا وأيسوا مما قاله، قال بعضهم لبعض: يا هؤلاء، قد نزل بكم من البلاء والعذاب ما قد ترون، فهلم فلنصبر، فلعل الصبر ينفعنا كما صبر أهل الدنيا على طاعة الله فنفعهم الصبر إذ صبروا، فأجمعوا رأيهم على الصبر، قال: فصبروا فطال صبرهم، ثم جزعوا فنادوا: {سواء علينا أجزعنا أم صبرنا ما لنا من محيص} [سورة إبراهيم: 21- 22]، أي من منجى، قال: فقام إبليس عند ذلك فقال: {إن الله وعدكم وعد الحق ووعدتكم فأخلفتكم} إلى قوله: {ما أنا بمصرخكم وما أنتم بمصرخي} يقول: بمغن عنكم شيئًا {وما أنتم بمصرخي إني كفرت بما أشركتمون من قبل} قال: فلما سمعوا مقالتهم مقتوا أنفسهم، قال: فنودوا: {لمقت الله أكبر من مقتكم أنفسكم} [سورة غافر: 10-12] إلى قوله: {فهل إلى خروج من سبيل} قال: فرد عليهم: {ذلكم بأنه إذا دعي الله وحده كفرتم وإن يشرك به تؤمنوا فالحكم لله العلي الكبير} قال فهذه واحدة، قال: فنودوا الثانية: {ربنا أبصرنا وسمعنا فارجعنا نعمل صالحًا إنا موقنون}[سورة السجدة: 12] قال: فرد عليهم {ولو شئنا لآتينا كل نفسٍ هداها} يقول: لو شئت لهديت الناس جميعًا فلم يختلف منهم أحدٌ {ولكن حق القول مني لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين فذوقوا بما نسيتم لقاء يومكم هذا}، يقول: بما تركتم أن تعملوا لي ليومكم هذا، {إنا نسيناكم} إنا تركناكم، {وذوقوا عذاب الخلد بما كنتم تعملون} هذه اثنتان، قال: فنادوا الثالثة {ربنا أخرنا إلى أجل قريب نجب دعوتك ونتبع الرسل} [سورة إبراهيم: 45- 46] فرد عليهم: {أولم تكونوا أقسمتم من قبل ما لكم من زوال وسكنتم في مساكن الذين ظلموا أنفسهم وتبين لكم كيف فعلنا بهم وضربنا لكم الأمثال وقد مكروا مكرهم وعند الله مكرهم وإن كان مكرهم لتزول منه الجبال}، قال: هذه الثالثة، قال: ثم نادوا الرابعة: {ربنا أخرجنا نعمل صالحًا غير الذي كنا نعمل} [سورة فاطر: 37] قال: {أولم نعمركم ما يتذكر فيه من تذكر وجاءكم النذير فذوقوا فما للظالمين من نصير} ثم مكث عنهم ما شاء الله، ثم ناداهم: { ألم تكن ءاياتي تتلى عليكم فكنتم بها تكذبون} [سورة المؤمنون: 105-108]، قال: فلما سمعوا صوته قالوا: الآن يرحمنا، فقالوا عند ذلك: {غلبت علينا شقوتنا} أي الكتاب الذي كتب علينا، {وكنا قومًا ضالين ربنا أخرجنا منها فإن عدنا فإنا ظالمون}فقال عند ذلك: {اخسئوا فيها ولا تكلمون} فانقطع عند ذلك الدعاء والرجاء منهم، وأقبل بعضهم على بعض ينبح بعضهم في وجه بعض، فأطبقت عليهم.
قال: فحدثني الأزهر بن أبي الأزهر أنه ذكر له أن ذلك قوله: {هذا يوم لا ينطقون * ولا يؤذن لهم فيعتذرون} [سورة المرسلات: 35- 36] ). [الزهد لابن المبارك: 2/ 590-592]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {وقال الّذين في النّار لخزنة جهنّم ادعوا ربّكم يخفّف عنّا يومًا من العذاب (49) قالوا أولم تك تأتيكم رسلكم بالبيّنات قالوا بلى قالوا فادعوا وما دعاء الكافرين إلاّ في ضلالٍ}.
يقول تعالى ذكره: وقال أهل جهنّم لخزنتها وقوّامها استغاثةً بهم من عظيم ما هم فيه من البلاء، ورجاءً أن يجدوا من عندهم فرجًا {ادعوا ربّكم} لنا {يخفّف عنّا يومًا} واحدًا، يعني قدر يومٍ واحدٍ من أيّام الدّنيا {من العذاب} الّذي نحن فيه.
وإنّما قلنا: معنى ذلك: قدر يومٍ من أيّام الدّنيا؛ لأنّ الآخرة يومٌ لا ليل بعده، فيقال: خفّف عنهم يومًا واحدًا). [جامع البيان: 20/342-343]

تفسير قوله تعالى: (قَالُوا أَوَلَمْ تَكُ تَأْتِيكُمْ رُسُلُكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا بَلَى قَالُوا فَادْعُوا وَمَا دُعَاءُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ (50) )
قال عبد الله بن المبارك بن واضح المروزي (ت: 181هـ): (أخبرنا الحكم بن أبي عمر بن أبي ليلى أحد بني عامر، قال: سمعت محمد بن كعب القرظي يقول: بلغني أو ذكر لي: أن أهل النار استغاثوا بالخزنة، فقال الله: {وقال الذين في النار لخزنة جهنم ادعوا ربكم يخفف عنا يومًا من العذاب} [سورة غافر:49 - 50] فسألوا يومًا واحدًا يخفف عنهم فيه العذاب، فرد عليهم: {أولم تك تأتيكم رسلكم بالبينات قالوا بلى} فردت عليهم الخزنة: {قالوا فادعوا وما دعاء الكافرين إلا في ضلال} قال: فلما يئسوا مما عند الخزنة نادوا مالكًا وهو عليهم وله مجلس في وسطها، وجسور تمر عليها ملائكة العذاب فهو يرى أقصاها كما يرى أدناها، فقالوا: {يا مالك ليقض علينا ربك} [سورة الزخرف:77] قال: سألوا الموت، فسكت عنهم لا يجيبهم ثمانين سنة، قال: والسنة ستون وثلاثمائة يوم، والشهر ثلاثون يومًا، واليوم كألف سنة مما تعدون، ثم لحظ إليهم بعد الثمانين فقال: {إنكم ماكثون}، فلما سمعوا منه ما سمعوا وأيسوا مما قاله، قال بعضهم لبعض: يا هؤلاء، قد نزل بكم من البلاء والعذاب ما قد ترون، فهلم فلنصبر، فلعل الصبر ينفعنا كما صبر أهل الدنيا على طاعة الله فنفعهم الصبر إذ صبروا، فأجمعوا رأيهم على الصبر، قال: فصبروا فطال صبرهم، ثم جزعوا فنادوا: {سواء علينا أجزعنا أم صبرنا ما لنا من محيص} [سورة إبراهيم: 21- 22]، أي من منجى، قال: فقام إبليس عند ذلك فقال: {إن الله وعدكم وعد الحق ووعدتكم فأخلفتكم} إلى قوله: {ما أنا بمصرخكم وما أنتم بمصرخي} يقول: بمغن عنكم شيئًا {وما أنتم بمصرخي إني كفرت بما أشركتمون من قبل} قال: فلما سمعوا مقالتهم مقتوا أنفسهم، قال: فنودوا: {لمقت الله أكبر من مقتكم أنفسكم} [سورة غافر: 10-12] إلى قوله: {فهل إلى خروج من سبيل} قال: فرد عليهم: {ذلكم بأنه إذا دعي الله وحده كفرتم وإن يشرك به تؤمنوا فالحكم لله العلي الكبير} قال فهذه واحدة، قال: فنودوا الثانية: {ربنا أبصرنا وسمعنا فارجعنا نعمل صالحًا إنا موقنون}[سورة السجدة: 12] قال: فرد عليهم {ولو شئنا لآتينا كل نفسٍ هداها} يقول: لو شئت لهديت الناس جميعًا فلم يختلف منهم أحدٌ {ولكن حق القول مني لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين فذوقوا بما نسيتم لقاء يومكم هذا}، يقول: بما تركتم أن تعملوا لي ليومكم هذا، {إنا نسيناكم} إنا تركناكم، {وذوقوا عذاب الخلد بما كنتم تعملون} هذه اثنتان، قال: فنادوا الثالثة {ربنا أخرنا إلى أجل قريب نجب دعوتك ونتبع الرسل} [سورة إبراهيم: 45- 46] فرد عليهم: {أولم تكونوا أقسمتم من قبل ما لكم من زوال وسكنتم في مساكن الذين ظلموا أنفسهم وتبين لكم كيف فعلنا بهم وضربنا لكم الأمثال وقد مكروا مكرهم وعند الله مكرهم وإن كان مكرهم لتزول منه الجبال}، قال: هذه الثالثة، قال: ثم نادوا الرابعة: {ربنا أخرجنا نعمل صالحًا غير الذي كنا نعمل} [سورة فاطر: 37] قال: {أولم نعمركم ما يتذكر فيه من تذكر وجاءكم النذير فذوقوا فما للظالمين من نصير} ثم مكث عنهم ما شاء الله، ثم ناداهم: { ألم تكن ءاياتي تتلى عليكم فكنتم بها تكذبون} [سورة المؤمنون: 105-108]، قال: فلما سمعوا صوته قالوا: الآن يرحمنا، فقالوا عند ذلك: {غلبت علينا شقوتنا} أي الكتاب الذي كتب علينا، {وكنا قومًا ضالين ربنا أخرجنا منها فإن عدنا فإنا ظالمون}فقال عند ذلك: {اخسئوا فيها ولا تكلمون} فانقطع عند ذلك الدعاء والرجاء منهم، وأقبل بعضهم على بعض ينبح بعضهم في وجه بعض، فأطبقت عليهم.
قال: فحدثني الأزهر بن أبي الأزهر أنه ذكر له أن ذلك قوله: {هذا يوم لا ينطقون * ولا يؤذن لهم فيعتذرون} [سورة المرسلات: 35- 36] ). [الزهد لابن المبارك: 2/ 590-592](م)
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {قالوا أولم تك تأتيكم رسلكم بالبيّنات} يقول تعالى ذكره: قالت خزنة جهنّم لهم: أولم تك تأتيكم في الدّنيا رسلكم بالبيّنات من الحجج على توحيد اللّه، فتوحّدوه وتؤمنوا به، وتتبرّءوا ممّا دونه من الآلهة؟ قالوا: بلى، قد أتتنا رسلنا بذلك.
وقوله: {قالوا فادعوا} يقول جلّ ثناؤه: قالت الخزنة لهم: فادعوا إذن ربّكم الّذي أتتكم الرّسل بالدّعاء إلى الإيمان به.
وقوله: {وما دعاء الكافرين إلاّ في ضلالٍ} يقول: قد دعوا وما دعاؤهم إلاّ في ضلالٍ، لأنّه دعاءٌ لا ينفعهم، ولا يستجاب لهم، بل يقال لهم: {اخسئوا فيها ولا تكلّمون} ). [جامع البيان: 20/343]

تفسير قوله تعالى: (إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آَمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ (51) )
قالَ عَبْدُ اللهِ بنُ وَهْبٍ المَصْرِيُّ (ت: 197 هـ): (وحدثني ابن لهيعة عن عبد الله بن سليمان أن زيد بن أسلم قال: الأشهاد الذي ذكر الله في القرآن: {يوم يقوم الأشهاد}، فالأشهاد أربعةٌ: النبيون، والملائكة، والمؤمنون، والأجساد). [الجامع في علوم القرآن: 2/140]
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن معمر عن قتادة في قوله تعالى ويوم يقوم الأشهاد قال الأشهاد الخلائق أو قال الملائكة). [تفسير عبد الرزاق: 1/304]
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن معمر عن الزهري عن عبد الرحمن بن كعب بن مالك قال: قالت أم مبشر لكعب بن مالك وهو شاك اقرأ على ابني السلام تعني مبشرا فقال يغفر الله لك يا أم مبشر أو لم تسمعي ما قال رسول الله إنما نسمة المؤمن طير تعلق في شجره الجنة حتى يرجعها الله إلى جسده يوم القيامة قالت ضعفت فأستغفر الله). [تفسير عبد الرزاق: 2/182]
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن معمر عن قتادة في قوله تعالى ويوم يقوم الأشهاد قال الأشهاد الملائكة). [تفسير عبد الرزاق: 2/182]
قال أبو حذيفة موسى بن مسعود النهدي (ت:220هـ): (سفيان [الثوري] عن الأعمش قال: سألت مجاهدًا عن قول الله {يوم يقوم الأشهاد} قال: الملائكة [الآية: 51]). [تفسير الثوري: 263]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {إنّا لننصر رسلنا والّذين آمنوا في الحياة الدّنيا ويوم يقوم الأشهاد (51) يوم لا ينفع الظّالمين معذرتهم ولهم اللّعنة ولهم سوء الدّار}.
يقول القائل: وما معنى: {إنّا لننصر رسلنا والّذين آمنوا في الحياة الدّنيا} وقد علمنا أنّ منهم من قتله أعداؤه، ومثّلوا به، كشعيا ويحيى بن زكريّا وأشباههما، ومنهم من همّ بقتله قومه، فكان أحسن أحواله أن يخلص منهم حتّى فارقهم ناجيًا بنفسه، كإبراهيم الّذي هاجر إلى الشّام من أرضه مفارقًا لقومه، وعيسى الّذي رفع إلى السّماء إذ أراد قومه قتله، فأين النّصرة الّتي أخبرنا أنّه ينصرها رسله، والمؤمنين به في الحياة الدّنيا، وهؤلاء أنبياؤه قد نالهم من قومهم ما قد علمت، وما نصروا على من نالهم بما نالهم به؟
قيل: إنّ لقوله: {إنّا لننصر رسلنا والّذين آمنوا في الحياة الدّنيا} وجهين كلاهما صحيحٌ معناه أحدهما أن يكون معناه: إنّا لننصر رسلنا والّذين آمنوا في الحياة الدّنيا إمّا بإعلائناهم على من كذّبنا وإظفارناهم بهم، حتّى يقهروهم غلبةً، ويذلّوهم بالظّفر ذلّةً، كالّذي فعل من ذلك بداود وسليمان، فأعطاهما من الملك والسّلطان ما قهرا به كلّ كافرٍ، وكالّذي فعل بمحمّدٍ صلّى اللّه عليه وسلّم بإظهاره على من كذّبه من قومه، وإمّا بانتقامنا ممّن حادّهم وشاقّهم بإهلاكهم وإنجاء الرّسل ممّن كذّبهم وعاداهم، كالّذي فعل تعالى ذكره بنوحٍ وقومه، من تغريق قومه وإنجائه منهم، وكالّذي فعل بموسى وفرعون وقومه، إذ أهلكهم غرقًا، ونجّى موسى ومن آمن به من بني إسرائيل وغيرهم ونحو ذلك، أو بانتقامنا في الحياة الدّنيا من مكذّبيهم بعد وفاة رسولنا من بعد مهلكهم، كالّذي فعلنا من نصرتنا شعياء بعد مهلكه، بتسليطنا على قتله من سلّطنا حتّى انتصرنا بهم من قتلته، وكفعلنا بقتلة يحيى، من تسليطنا بختنصّر عليهم حتّى انتصرنا به وبجنده من قتلته له، وكانتصارنا لعيسى من مريدي قتله بالرّوم حتّى أهلكناهم بهم.
فهذا أحد وجهيه وقد كان بعض أهل التّأويل يوجّه معنى ذلك إلى هذا الوجه.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا محمّد بن الحسين، قال: حدّثنا أحمد بن الفضل، قال: حدّثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ، في قول اللّه: {إنّا لننصر رسلنا والّذين آمنوا في الحياة الدّنيا} قد كانت الأنبياء والمؤمنون يقتلون في الدّنيا وهم منصورون، وذلك أنّ تلك الأمّة الّتي تفعل ذلك بالأنبياء والمؤمنين لا تذهب حتّى يبعث اللّه قومًا فينتصر بهم لأولئك الّذين قتلوا منهم.
والوجه الآخر: أن يكون هذا الكلام على وجه الخبر عن الجميع من الرّسل والمؤمنين، والمعنى به خاصٌّ من الرّسل والمؤمنين، فيكون تأويل الكلام حينئذٍ: إنّا لننصر رسولنا محمّدًا صلّى اللّه عليه وسلّم والّذين آمنوا به في الحياة الدّنيا، ويوم يقوم الأشهاد، كما بيّنّا فيما مضى أنّ العرب تخرج الخبر بلفظ الجميع، والمراد واحدٌ إذا لم تنصب للخبر شخصًا بعينه.
واختلفت القرّاء في قراءة قوله: {ويوم يقوم الأشهاد (51) يوم لا ينفع الظّالمين معذرتهم}؛ فقرأ ذلك عامّة قرّاء المدينة والكوفة {ويوم يقوم} بالياء، و{ينفع} أيضًا بالياء، وقرأ ذلك بعض أهل مكّة وبعض قرّاء البصرة: (تقوم) بالتّاء، و(تنفع) بالتّاء.
والصّواب من القول في ذلك أنّهما قراءتان معروفتان بمعنًى واحدٍ، فبأيّتهما قرأ القارئ فمصيبٌ، وقد بيّنّا فيما مضى أنّ العرب تذكّر فعل الرّجل وتؤنّث إذا تقدّم بما أغنى عن إعادته.
وعني بقوله: {ويوم يقوم الأشهاد} يوم يقوم الأشهاد من الملائكة والأنبياء والمؤمنين على الأمم المكذّبة رسلها بالشّهادة بأنّ الرّسل قد بلّغتهم رسالات ربّهم، وأنّ الأمم كذّبتهم والأشهاد: جمع شهيدٍ، كما الأشراف: جمع شريفٍ.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، {ويوم يقوم الأشهاد} من ملائكة اللّه وأنبيائه، والمؤمنين به.
- حدّثنا محمّدٌ، قال: حدّثنا أحمد، قال: حدّثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ {ويوم يقوم الأشهاد} يوم القيامة.
- حدّثنا ابن بشّارٍ، قال: حدّثنا مؤمّلٌ، قال: حدّثنا سفيان، عن الأعمش، عن مجاهدٍ، في قول اللّه: {ويوم يقوم الأشهاد} قال الملائكة). [جامع البيان: 20/343-347]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (الآيات 51 - 55.
أخرج أحمد والترمذي وحسنه، وابن أبي الدنيا في ذم الغيبة والطبراني، وابن مردويه والبيهقي في شعب الإيمان عن أبي الدرداء رضي الله عنه عن النّبيّ صلى الله عليه وسلم قال: من رد عن عرض أخيه رد الله عن وجهه نار جهنم، ثم تلا {إنا لننصر رسلنا} الآية.
وأخرج ابن مردويه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه، مثله). [الدر المنثور: 13/47]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم عن أبي العالية رضي الله عنه في قوله {إنا لننصر رسلنا} الآية، قال: ذلك في الحجة، يفتح الله حجتهم في الدنيا). [الدر المنثور: 13/47]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم عن السدي رضي الله عنه في هذه الآية قال: لم يبعث الله إليهم من ينصرهم فيطلب بدمائهم ممن فعل ذلك بهم في الدنيا وهم منصورون فيها). [الدر المنثور: 13/48]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج أبو الشيخ عن مجاهد رضي الله عنه في قوله {ويوم يقوم الأشهاد} قال: هم الملائكة.
وأخرج عبد الرزاق عن قتادة رضي الله عنه، مثله). [الدر المنثور: 13/48]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد، وابن المنذر عن سفيان رضي الله عنه قال: سألت الأعمش عن قوله {ويوم يقوم الأشهاد} قال: الملائكة). [الدر المنثور: 13/48]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد عن قتادة رضي الله عنه قال {الأشهاد} ملائكة الله وأنبياؤه والمؤمنون). [الدر المنثور: 13/48]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير، وابن أبي حاتم عن زيد بن أسلم رضي الله عنه قال {الأشهاد} أربعة: الملائكة الذين يحصون أعمالنا، وقرأ (وجاءت كل نفس معها سائق وشهيد) (ق 21)، والنبيون شهداء على أممهم، وقرأ (فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد) (النساء 41)، وأمة محمد صلى الله عليه وسلم شهداء على الأمم، وقرأ (لتكونوا شهداء على الناس) (الحج 78)، والأجساد والجلود، وقرأ (وقالوا لجلودهم لم شهدتم علينا قالوا أنطقنا الله الذي أنطق كل شيء) (فصلت 21) ). [الدر المنثور: 13/48-49]

تفسير قوله تعالى: (يَوْمَ لَا يَنْفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَلَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ (52) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {لا ينفع الظّالمين معذرتهم} يقول تعالى ذكره: ذلك يومٌ لا ينفع أهل الشّرك اعتذارهم لأنّهم لا يعتذرون إن اعتذروا إلاّ بباطلٍ، وذلك أنّ اللّه قد أعذر إليهم في الدّنيا، وتابع عليهم الحجج فيها فلا حجّة لهم في الآخرة إلاّ الاعتصام بالكذب وأن يقولوا: {واللّه ربّنا ما كنّا مشركين}.
وقوله: {ولهم اللّعنة} يقول: وللظّالمين اللّعنة، وهي البعد من رحمة اللّه {ولهم سوء الدّار} يقول: ولهم مع اللّعنة من اللّه شرّ ما في الدّار الآخرة، وهو العذاب الأليم). [جامع البيان: 20/347]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 24 جمادى الأولى 1434هـ/4-04-2013م, 08:57 PM
أم القاسم أم القاسم غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,449
افتراضي

التفسير اللغوي


تفسير قوله تعالى:{وَإِذْ يَتَحَاجُّونَ فِي النَّارِ فَيَقُولُ الضُّعَفَاءُ لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُنَّا لَكُمْ تَبَعًا فَهَلْ أَنْتُمْ مُغْنُونَ عَنَّا نَصِيبًا مِنَ النَّارِ (47) })
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ) : ({وإذ يتحاجّون في النّار فيقول الضّعفاء للّذين استكبروا إنّا كنّا لكم تبعاً فهل أنتم مّغنون عنّا نصيباً مّن النّار}
وقال:
{كنّا لكم تبعاً}, لأن "التبع" يكون واحداً , وجماعةً , ويجمع فيقال "أتباع".). [معاني القرآن: 4/4]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُلٌّ فِيهَا إِنَّ اللَّهَ قَدْ حَكَمَ بَيْنَ الْعِبَادِ (48)}
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وقوله: {إنّا كلٌّ فيها...}.
رفعت (كلّ) بفيها، ولم تجعله نعتا لإنّا، ولو نصبته على ذلك، وجعلت خبر إنا فيها ، ومثله:
{قل إنّ الأمر كلّه للّه} , ترفع {كلّه لله}، وتنصبها على هذا التفسير). [معاني القرآن: 3/10]
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ) : ({قال الّذين استكبروا إنّا كلٌّ فيها إنّ اللّه قد حكم بين العباد}
وقال:
{إنّا كلٌّ فيها} : فجعل {كلٌّ} اسماً مبتدأً , كما تقول: "إنّا كلّنا فيها"). [معاني القرآن: 4/5]

تفسير قوله تعالى: {وَقَالَ الَّذِينَ فِي النَّارِ لِخَزَنَةِ جَهَنَّمَ ادْعُوا رَبَّكُمْ يُخَفِّفْ عَنَّا يَوْمًا مِنَ الْعَذَابِ (49)}
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ({لخزنة جهنّم }: خازن وخزنة : مثل ظالم وظلمة , وفاعل وفعله). [مجاز القرآن: 2/194]

تفسير قوله تعالى: {إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آَمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ (51)}
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (قوله: {ويوم يقوم الأشهاد...}.
قرأت القراء بالياء يعني: يقوم بالتذكير، ولو قرأ قارئ: ويوم تقوم كان صوبا؛ لأن الأشهاد جمع، والجمع من المذكر يؤنث فعله , ويذكر إذا تقدم, العرب تقول: ذهبت الرجال، وذهب الرجال).
[معاني القرآن: 3/10]
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ) : ({إنّا لننصر رسلنا والّذين آمنوا في الحياة الدّنيا ويوم يقوم الأشهاد}
وقال:
{ويوم يقوم الأشهاد}{تقوم} : كلٌّ جائز , وكذلك كل جماعة مذكّر أو مؤنّث من الإنس , فالتذكير والتأنيث في فعله جائز). [معاني القرآن: 4/5]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ( {ويوم يقوم الأشهاد}: الملائكة الذين يكتبون إعمال بني آدم.). [تفسير غريب القرآن: 387]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : ({إنّا لننصر رسلنا والّذين آمنوا في الحياة الدّنيا ويوم يقوم الأشهاد (51)}
{ويوم يقوم الأشهاد} : أي: الملائكة، وأحدهم شاهد، مثل صاحب , وأصحاب.).[معاني القرآن: 4/376]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : ( وقوله جل وعز: {ويوم يقوم الأشهاد}
قال معمر , عن قتادة: الملائكة.
قال أبو جعفر :
واحدهم شاهد , كما يقال: صاحب وأصحاب , ويجوز أن يكون جمع شهيد ؛ كشريف وأشراف). [معاني القرآن: 6/230]

تفسير قوله تعالى: {يَوْمَ لَا يَنْفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَلَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ (52) }
قَالَ غُلاَمُ ثَعْلَبٍ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَاحِدِ البَغْدَادِيُّ (ت:345 هـ) : ( {ولهم اللعنة ولهم سوء الدار}: قال: معناه: عليهم اللعنة، وعليهم سوء الدار.). [ياقوتة الصراط: 451]

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 24 جمادى الأولى 1434هـ/4-04-2013م, 08:58 PM
أم القاسم أم القاسم غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,449
افتراضي

التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]

تفسير قوله تعالى: {وَإِذْ يَتَحَاجُّونَ فِي النَّارِ فَيَقُولُ الضُّعَفَاءُ لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُنَّا لَكُمْ تَبَعًا فَهَلْ أَنْتُمْ مُغْنُونَ عَنَّا نَصِيبًا مِنَ النَّارِ (47) }

تفسير قوله تعالى: {قَالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُلٌّ فِيهَا إِنَّ اللَّهَ قَدْ حَكَمَ بَيْنَ الْعِبَادِ (48) }

تفسير قوله تعالى: {وَقَالَ الَّذِينَ فِي النَّارِ لِخَزَنَةِ جَهَنَّمَ ادْعُوا رَبَّكُمْ يُخَفِّفْ عَنَّا يَوْمًا مِنَ الْعَذَابِ (49) }

تفسير قوله تعالى: {قَالُوا أَوَلَمْ تَكُ تَأْتِيكُمْ رُسُلُكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا بَلَى قَالُوا فَادْعُوا وَمَا دُعَاءُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ (50) }

تفسير قوله تعالى: {إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آَمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ (51) }

تفسير قوله تعالى: {يَوْمَ لَا يَنْفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَلَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ (52) }

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 14 صفر 1440هـ/24-10-2018م, 03:58 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن الرابع الهجري
...

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 14 صفر 1440هـ/24-10-2018م, 03:58 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن الخامس الهجري
...

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 14 صفر 1440هـ/24-10-2018م, 04:02 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن السادس الهجري

تفسير قوله تعالى: {وَإِذْ يَتَحَاجُّونَ فِي النَّارِ فَيَقُولُ الضُّعَفَاءُ لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُنَّا لَكُمْ تَبَعًا فَهَلْ أَنْتُمْ مُغْنُونَ عَنَّا نَصِيبًا مِنَ النَّارِ (47) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (والضمير في قوله: {[يتحاجون]} لجميع كفار الأمم، وهذا ابتداء قصص لا يختص بآل فرعون، والعامل في [إذ] فعل مضمر تقديره: واذكر، قال الطبري: و[إذ] هذه عطف على قوله تعالى: {إذ القلوب لدى الحناجر}.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله:
وهذا بعيد، و"المحاجة": التحاور بالحجة والخصومة. و"الضعفاء" يريد في القدر والمنزلة في الدنيا، والذين استكبروا هم أشراف الكفار وكبراؤهم، ولم يصفهم بالكبر إلا من حيث استكبروا، لا أنهم في أنفسهم كبراء، ولو كانوا كذلك في أنفسهم لكانت صفتهم الكبراء أو نحوه مما يوجب الصفة لهم، و"التبع" قيل: هو جمع واحده تابع كغائب وغيب، وقيل: هو مفرد يوصف به الجمع، كعدل وزور وغيره. وقولهم: {مغنون عنا} أي يحملون عنا كله ومشقته، فأخبرهم المستكبرون أن الأمر قد انجزم بحصول الكل منهم فيها، وأن حكم الله تعالى قد استمر بذلك). [المحرر الوجيز: 7/ 447-448]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُلٌّ فِيهَا إِنَّ اللَّهَ قَدْ حَكَمَ بَيْنَ الْعِبَادِ (48) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (وقوله: {كل فيها} ابتداء وخبر، والجملة خبر (إن)، وقرأ ابن السميفع: "إنا كلا فيها" بالنصب على التأكيد). [المحرر الوجيز: 7/ 448]

تفسير قوله تعالى: {وَقَالَ الَّذِينَ فِي النَّارِ لِخَزَنَةِ جَهَنَّمَ ادْعُوا رَبَّكُمْ يُخَفِّفْ عَنَّا يَوْمًا مِنَ الْعَذَابِ (49) قَالُوا أَوَلَمْ تَكُ تَأْتِيكُمْ رُسُلُكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا بَلَى قَالُوا فَادْعُوا وَمَا دُعَاءُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ (50) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (ثم قال جميع من في النار لخزنتها وزبانيتها: {ادعوا ربكم} عسى أن يخفف عنا مقدار يوم من أيام الدنيا من العذاب، فراجعتهم الخزنة - على معنى التوبيخ والتقرير - أو لم تك تأتيكم رسلكم الآية، فأقر الكفار عند ذلك وقالوا: "بلى"، أي قد كان ذلك، فقال لهم الخزنة عند ذلك: فادعوا أنتم إذا، وعلى هذا معنى الهزء بهم، أي: فادعوا أيها الكافرون الذين لا معنى لدعائكم، وقالت فرقة: وما دعاء الكافرين إلا في ضلال هو من قول الخزنة، وقالت فرقة: هو من قول الله تعالى إخبارا منه لمحمد صلى الله عليه وسلم، وجاءت هذه الأفعال على صيغة المضي، قال الذين استكبروا - وقال الذين في النار - لأنها وصف حال متيقنة الوقوع فحسن ذلك فيها).[المحرر الوجيز: 7/ 448]

تفسير قوله تعالى: {إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آَمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ (51) يَوْمَ لَا يَنْفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَلَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ (52) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (قوله عز وجل: {إنا لننصر رسلنا والذين آمنوا في الحياة الدنيا ويوم يقوم الأشهاد * يوم لا ينفع الظالمين معذرتهم ولهم اللعنة ولهم سوء الدار * ولقد آتينا موسى الهدى وأورثنا بني إسرائيل الكتاب * هدى وذكرى لأولي الألباب * فاصبر إن وعد الله حق واستغفر لذنبك وسبح بحمد ربك بالعشي والإبكار * إن الذين يجادلون في آيات الله بغير سلطان أتاهم إن في صدورهم إلا كبر ما هم ببالغيه فاستعذ بالله إنه هو السميع البصير}
أخبر الله تعالى أنه ينصر رسله والمؤمنين في الحياة الدنيا وفي الآخرة، قال بعض المفسرين: وهذا خاص فيمن أظهره الله على أمته كنوح وموسى ومحمد عليهم الصلاة والسلام، وليس بعام، لأنا نجد من الأنبياء عليهم السلام من قتله قومه كيحيى عليه السلام ولم ينصر عليهم. وقال السدي: الخبر عام على وجهه، وذلك أن نصرة الرسل عليهم الصلاة والسلام واقعة ولا بد، إما في حياة الرسول المنصور كنوح وموسى عليهما السلام، وإما فيما يأتي من الزمان بعد موتهم، ألا ترى إلى ما صنع الله تبارك وتعالى ببني إسرائيل بعد قتلهم يحيى عليه السلام من تسليط بختنصر عليهم حتى انتصر ليحيى عليه السلام؟ ونصر المؤمنين داخل في نصر الرسل عليهم السلام، وأيضا فقد جعل الله للمؤمنين الفضلاء ودا، ووهبهم نصرا إذا ظلموا، وحضت الشريعة على نصرهم، ومنه قوله صلى الله عليه وسلم: "من رد عن أخيه المسلم في عرضه، كان حقا على الله أن يرد عنه نار جهنم"، وقوله صلى الله عليه وسلم: "من حمى مؤمنا من منافق يغتابه، بعث الله ملكا يحميه يوم القيامة".
وقوله تعالى: {ويوم يقوم الأشهاد}، يريد يوم القيامة، وقرأ الأعرج، وأبو عمرو - بخلاف -: [تقوم] بالتاء، وقرأ نافع، وأبو جعفر، وشيبة: [يقوم] بالياء، و[الأشهاد]: يحتمل أن يكون من الشهادة، ويحتمل أن يكون من المشاهدة بمعنى المصدر، قال الزجاج: أشهاد جمع شاهد كصاحب وأصحاب، وقالت فرقة: أشهاد جمع شهد، وشهد جمع شاهد كصاحب وصحب وتاجر وتجر، وقال الطبري: أشهاد جمع شهيد كشريف وأشراف.
و "يوم لا ينفع" بدل من الأول، وقرأ ابن كثير، وأبو عمرو، وقتادة، وعيسى، وأهل مكة: "لا تنفع" بالتاء من فوق، وقرأ الباقون: "لا ينفع" بالياء، وهي قراءة أبي جعفر، وطلحة، وعاصم، وأبي رجاء، وهذا لأن تأنيث المعذرة غير حقيقي، ولأن الحائل قد وقع، و"المعذرة" مصدر كالعذر. و[اللعنة]: الإبعاد، و"سوء الدار" فيه حذف مضاف تقديره: سوء عاقبة الدار). [المحرر الوجيز: 7/ 448-450]

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 14 صفر 1440هـ/24-10-2018م, 04:57 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن السابع الهجري
...

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 14 صفر 1440هـ/24-10-2018م, 04:59 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن الثامن الهجري

تفسير قوله تعالى: {وَإِذْ يَتَحَاجُّونَ فِي النَّارِ فَيَقُولُ الضُّعَفَاءُ لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُنَّا لَكُمْ تَبَعًا فَهَلْ أَنْتُمْ مُغْنُونَ عَنَّا نَصِيبًا مِنَ النَّارِ (47) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({وإذ يتحاجّون في النّار فيقول الضّعفاء للّذين استكبروا إنّا كنّا لكم تبعًا فهل أنتم مغنون عنّا نصيبًا من النّار (47) قال الّذين استكبروا إنّا كلٌّ فيها إنّ اللّه قد حكم بين العباد (48) وقال الّذين في النّار لخزنة جهنّم ادعوا ربّكم يخفّف عنّا يومًا من العذاب (49) قالوا أو لم تك تأتيكم رسلكم بالبيّنات قالوا بلى قالوا فادعوا وما دعاء الكافرين إلا في ضلالٍ (50)}
يخبر تعالى عن تحاجّ أهل النّار في النّار، وتخاصمهم، وفرعون وقومه من جملتهم {فيقول الضّعفاء} وهم: الأتباع {للّذين استكبروا} وهم: القادة والسّادة والكبراء: {إنّا كنّا لكم تبعًا} أي: أطعناكم فيما دعوتمونا إليه في الدّنيا من الكفر والضّلال، {فهل أنتم مغنون عنّا نصيبًا من النّار} أي: قسطًا تتحمّلونه عنّا). [تفسير ابن كثير: 7/ 149]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُلٌّ فِيهَا إِنَّ اللَّهَ قَدْ حَكَمَ بَيْنَ الْعِبَادِ (48) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) :({قال الّذين استكبروا إنّا كلٌّ فيها} أي: لا نتحمّل عنكم شيئًا، كفى بنا ما عندنا، وما حملنا من العذاب والنّكال. {إنّ اللّه قد حكم بين العباد} أي: يقسم بيننا العذاب بقدر ما يستحقّه كلٌّ منّا، كما قال تعالى: {قال لكلٍّ ضعفٌ ولكن لا تعلمون} [الأعراف: 38]). [تفسير ابن كثير: 7/ 149]

تفسير قوله تعالى: {وَقَالَ الَّذِينَ فِي النَّارِ لِخَزَنَةِ جَهَنَّمَ ادْعُوا رَبَّكُمْ يُخَفِّفْ عَنَّا يَوْمًا مِنَ الْعَذَابِ (49) قَالُوا أَوَلَمْ تَكُ تَأْتِيكُمْ رُسُلُكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا بَلَى قَالُوا فَادْعُوا وَمَا دُعَاءُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ (50) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) :({وقال الّذين في النّار لخزنة جهنّم ادعوا ربّكم يخفّف عنّا يومًا من العذاب} لـمّا علموا أنّ اللّه، سبحانه، لا يستجيب منهم ولا يستمع لدعائهم، بل قد قال: {اخسؤوا فيها ولا تكلّمون} [المؤمنون:108] سألوا الخزنة -وهم كالبوّابين لأهل النّار- أن يدعوا لهم اللّه أن يخفّف عن الكافرين ولو يومًا واحدًا من العذاب، فقالت لهم الخزنة رادّين عليهم: {أو لم تك تأتيكم رسلكم بالبيّنات} أي: أوما قامت عليكم الحجج في الدّنيا على ألسنة الرّسل؟ {قالوا بلى قالوا فادعوا} أي: أنتم لأنفسكم، فنحن لا ندعو لكم ولا نسمع منكم ولا نودّ خلاصكم، ونحن منكم برآء، ثمّ نخبركم أنّه سواءٌ دعوتم أو لم تدعوا لا يستجاب لكم ولا يخفّف عنكم؛ ولهذا قالوا: {وما دعاء الكافرين إلا في ضلالٍ} أي: إلّا من ذهابٍ، لا يتقبّل ولا يستجاب). [تفسير ابن كثير: 7/ 149]

تفسير قوله تعالى: {إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آَمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ (51) يَوْمَ لَا يَنْفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَلَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ (52) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({إنّا لننصر رسلنا والّذين آمنوا في الحياة الدّنيا ويوم يقوم الأشهاد (51) يوم لا ينفع الظّالمين معذرتهم ولهم اللّعنة ولهم سوء الدّار (52) ولقد آتينا موسى الهدى وأورثنا بني إسرائيل الكتاب (53) هدًى وذكرى لأولي الألباب (54) فاصبر إنّ وعد اللّه حقٌّ واستغفر لذنبك وسبّح بحمد ربّك بالعشيّ والإبكار (55) إنّ الّذين يجادلون في آيات اللّه بغير سلطانٍ أتاهم إن في صدورهم إلا كبرٌ ما هم ببالغيه فاستعذ باللّه إنّه هو السّميع البصير (56)}
قد أورد أبو جعفر بن جريرٍ، رحمه اللّه تعالى، عند قوله تعالى: {إنّا لننصر رسلنا والّذين آمنوا في الحياة الدّنيا} سؤالًا فقال: قد علم أنّ بعض الأنبياء، عليهم الصّلاة والسّلام، قتله قومه بالكلّيّة كيحيى وزكريّا وشعياء، ومنهم من خرج من بين أظهرهم إمّا مهاجرًا كإبراهيم، وإمّا إلى السّماء كعيسى، فأين النّصرة في الدّنيا؟ ثمّ أجاب عن ذلك بجوابين.
أحدهما: أن يكون الخبر خرج عامًّا، والمراد به البعض، قال: وهذا سائغٌ في اللّغة.
الثّاني: أن يكون المراد بالنّصر الانتصار لهم ممّن آذاهم، وسواءٌ كان ذلك بحضرتهم أو في غيبتهم أو بعد موتهم، كما فعل بقتلة يحيى وزكريّا وشعياء، سلّط عليهم من أعدائهم من أهانهم وسفك دماءهم، وقد ذكر أنّ النّمروذ أخذه اللّه أخذ عزيزٍ مقتدرٍ، وأمّا الّذين راموا صلب المسيح، عليه السّلام، من اليهود، فسلّط اللّه عليهم الرّوم فأهانوهم وأذلّوهم، وأظهرهم اللّه عليهم. ثمّ قبل يوم القيامة سينزل عيسى ابن مريم إمامًا عادلًا وحكمًا مقسطًا، فيقتل المسيح الدّجّال وجنوده من اليهود، ويقتل الخنزير، ويكسر الصّليب، ويضع الجزية فلا يقبل إلّا الإسلام. وهذه نصرةٌ عظيمةٌ، وهذه سنّة اللّه في خلقه في قديم الدّهر وحديثه: أنّه ينصر عباده المؤمنين في الدّنيا، ويقرّ أعينهم ممّن آذاهم، ففي صحيح البخاريّ عن أبي هريرة، رضي اللّه عنه، عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم أنّه قال: "يقول اللّه تعالى: من عادى لي وليًّا فقد بارزني بالحرب" وفي الحديث الآخر: "إنّي لأثأر لأوليائي كما يثأر اللّيث الحرب" ؛ ولهذا أهلك تعالى قوم نوحٍ وعادٍ وثمود، وأصحاب الرّسّ، وقوم لوطٍ، وأهل مدين، وأشباههم وأضرابهم ممّن كذّب الرّسل وخالف الحقّ. وأنجى اللّه من بينهم المؤمنين، فلم يهلك منهم أحدًا وعذّب الكافرين، فلم يفلت منهم أحدًا.
قال السّدّيّ: لم يبعث اللّه رسولًا قطّ إلى قومٍ فيقتلونه، أو قومًا من المؤمنين يدعون إلى الحقّ فيقتلون، فيذهب ذلك القرن حتّى يبعث اللّه لهم من ينصرهم، فيطلب بدمائهم ممّن فعل ذلك بهم في الدّنيا. قال: فكانت الأنبياء والمؤمنون يقتلون في الدنيا، وهم منصورون فيها.
وهكذا نصر اللّه [سبحانه] نبيّه محمّدًا صلّى اللّه عليه وسلّم وأصحابه على من خالفه وناوأه، وكذّبه وعاداه، فجعل كلمته هي العليا، ودينه هو الظّاهر على سائر الأديان. وأمره بالهجرة من بين ظهراني قومه إلى المدينة النّبويّة، وجعل له فيها أنصارًا وأعوانًا، ثمّ منحه أكتاف المشركين يوم بدرٍ، فنصره عليهم وخذلهم له، وقتل صناديدهم، وأسر سراتهم، فاستاقهم مقرّنين في الأصفاد، ثمّ منّ عليهم بأخذه الفداء منهم، ثمّ بعد مدّةٍ قريبةٍ فتح [عليه] مكّة، فقرّت عينه ببلده، وهو البلد المحرّم الحرام المشرّف المعظّم، فأنقذه اللّه به ممّا كان فيه من الشّرك والكفر، وفتح له اليمن، ودانت له جزيرة العرب بكمالها، ودخل النّاس في دين اللّه أفواجًا. ثمّ قبضه اللّه، تعالى، إليه لما له عنده من الكرامة العظيمة، فأقام اللّه أصحابه خلفاء بعده، فبلّغوا عنه دين اللّه، ودعوا عباد اللّه إلى اللّه. وفتحوا البلاد والرّساتيق والأقاليم والمدائن والقرى والقلوب، حتّى انتشرت الدّعوة المحمّديّة في مشارق الأرض ومغاربها. ثمّ لا يزال هذا الدّين قائمًا منصورًا ظاهرًا إلى قيام السّاعة؛ ولهذا قال تعالى: {إنّا لننصر رسلنا والّذين آمنوا في الحياة الدّنيا ويوم يقوم الأشهاد} أي: يوم القيامة تكون النّصرة أعظم وأكبر وأجلّ.
قال مجاهدٌ: الأشهاد: الملائكة.
وقوله: {يوم لا ينفع الظّالمين معذرتهم} بدلٌ من قوله: {ويوم يقوم الأشهاد}.
وقرأ آخرون: "يوم" بالرّفع، كأنّه فسّره به {ويوم يقوم الأشهاد يوم لا ينفع الظّالمين}، وهم المشركون {معذرتهم} أي: لا يقبل منهم عذرٌ ولا فديةٌ، {ولهم اللّعنة} أي: الإبعاد والطّرد من الرّحمة، {ولهم سوء الدّار} وهي النّار. قاله السّدّيّ، بئس المنزل والمقيل.
وقال عليّ بن أبي طلحة، عن ابن عبّاسٍ: {ولهم سوء الدّار} أي: سوء العاقبة). [تفسير ابن كثير: 7/ 150-151]

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:38 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة