العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير سورة يوسف

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 15 جمادى الأولى 1434هـ/26-03-2013م, 03:56 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 1,054
افتراضي تفسير سورة يوسف [ من الآية (36) إلى الآية (40) ]

تفسير سورة يوسف
[ من الآية (36) إلى الآية (40) ]


بسم الله الرحمن الرحيم
{ وَدَخَلَ مَعَهُ السِّجْنَ فَتَيَانِ قَالَ أَحَدُهُمَا إِنِّي أَرَانِي أَعْصِرُ خَمْرًا وَقَالَ الْآَخَرُ إِنِّي أَرَانِي أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِي خُبْزًا تَأْكُلُ الطَّيْرُ مِنْهُ نَبِّئْنَا بِتَأْوِيلِهِ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ (36) قَالَ لَا يَأْتِيكُمَا طَعَامٌ تُرْزَقَانِهِ إِلَّا نَبَّأْتُكُمَا بِتَأْوِيلِهِ قَبْلَ أَنْ يَأْتِيَكُمَا ذَلِكُمَا مِمَّا عَلَّمَنِي رَبِّي إِنِّي تَرَكْتُ مِلَّةَ قَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَهُمْ بِالْآَخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ (37) وَاتَّبَعْتُ مِلَّةَ آَبَائِي إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ مَا كَانَ لَنَا أَنْ نُشْرِكَ بِاللَّهِ مِنْ شَيْءٍ ذَلِكَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ عَلَيْنَا وَعَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُونَ (38) يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَأَرْبَابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ (39) مَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِهِ إِلَّا أَسْمَاءً سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآَبَاؤُكُمْ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ أَمَرَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (40) }


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 15 جمادى الأولى 1434هـ/26-03-2013م, 03:57 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 1,054
افتراضي

تفسير السلف

تفسير قوله تعالى: (وَدَخَلَ مَعَهُ السِّجْنَ فَتَيَانِ قَالَ أَحَدُهُمَا إِنِّي أَرَانِي أَعْصِرُ خَمْرًا وَقَالَ الْآَخَرُ إِنِّي أَرَانِي أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِي خُبْزًا تَأْكُلُ الطَّيْرُ مِنْهُ نَبِّئْنَا بِتَأْوِيلِهِ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ (36) )
قال أبو حذيفة موسى بن مسعود النهدي (ت:220هـ): (سفيان [الثوري] في قراءة عبد اللّه: (إنّي من أراني أعصر عنبا) [الآية: 36]). [تفسير الثوري: 142]
قال أبو حذيفة موسى بن مسعود النهدي (ت:220هـ): (سفيان [الثوري] عن عمارة عن إبراهيم عن عبد اللّه {إنّي أراني أعصر خمرا وقال الآخر إن أراني أحمل فوق رأسي خبزا} قال: {أمّا أحدكما فيسقي ربّه خمرًا وأمّا الآخر فيصلب فتأكل الطير من رأسه} قالا: إنا لم نر شيئا فقال: {قضي الأمر الذي فيه تستفتيان} [الآية: 36-41]). [تفسير الثوري: 142-143]
قالَ سعيدُ بنُ منصورٍ بن شعبة الخراسانيُّ: (ت: 227هـ): ( [الآية (36) : قوله تعالى: {ودخل معه السّجن فتيان... } إلى قوله تعالى: {إنّا نراك من المحسنين} ].
- حدّثنا سعيدٌ، قال: نا خلف بن خليفة، قال: نا سلمة بن نبيط، عن الضّحاك بن مزاحم، قال : كنّا معه بخراسان، فسأله رجلٌ عن قوله عزّ وجلّ: {نبّئنا بتأويله إنّا نراك من المحسنين} : ما كان إحسان يوسف؟ قال الضّحّاك: كان إذا مرض إنسانٌ قام عليه، وإذا ضاق أوسع له، وإذا احتاج جمع له). [سنن سعيد بن منصور: 5/393]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {ودخل معه السّجن فتيان قال أحدهما إنّي أراني أعصر خمرًا وقال الآخر إنّي أراني أحمل فوق رأسي خبزًا تأكل الطّير منه نبّئنا بتأويله إنّا نراك من المحسنين}.
يقول تعالى ذكره: ودخل مع يوسف السّجن فتيان، فدلّ بذلك على متروكٍ قد ترك من الكلام وهو: {ثمّ بدا لهم من بعد ما رأوا الآيات ليسجننّه حتّى حينٍ} فسجنوه وأدخلوه السّجن، ودخل معه فتيان، فاستغنى بدليل قوله: {ودخل معه السّجن فتيان} على إدخالهم يوسف السّجن من ذكره.
وكان الفتيان فيما ذكر: غلامين من غلمان ملك مصر الأكبر: أحدهما صاحب شرابه، والآخر صاحب طعامه كما؛
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا سلمة، عن ابن إسحاق، قال: فطرح في السّجن، يعني يوسف، ودخل معه السّجن فتيان، غلامان كانا للملك الأكبر: الرّيّان بن الوليد، كان أحدهما على شرابه، والآخر على بعض أمره، في سخطةٍ سخطها عليهما، اسم أحدهما مجلث، والآخر نبو، ونبو الّذي كان على الشّراب
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، {ودخل معه السّجن فتيان} قال: كان أحدهما خبّاز الملك على طعامه، وكان الآخر ساقيه على شرابه.
وكان سبب حبس الملك الفتيين فيما ذكر ما؛
- حدّثنا ابن وكيعٍ، قال: حدّثنا عمرٌو، عن أسباطٍ، عن السّدّيّ، قال: حبسه الملك وغضب على خبّازه، بلغه أنّه يريد أن يسمّه، فحبسه وحبس صاحب شرابه، ظنّ أنّه مالأه على ذلك فحبسهما جميعًا؛ فذلك قول اللّه تعالى {ودخل معه السّجن فتيان}
وقوله: {قال أحدهما إنّي أراني أعصر خمرًا} ذكر أنّ يوسف صلوات اللّه وسلامه عليه لمّا أدخل السّجن، قال لمن فيه من المحبّسين، وسألوه عن عمله: إنّي أعبر الرّؤيا، فقال أحد الفتيين اللّذين أدخلا معه السّجن لصاحبه: تعال فلنجرّبه
- كما: حدّثنا ابن وكيعٍ، قال: حدّثنا عمرو بن محمّدٍ، عن أسباطٍ، عن السّدّيّ، قال: لمّا دخل يوسف السّجن قال: أنا أعبر الأحلام. فقال أحد الفتيين لصاحبه: هلمّ نجرّب هذا العبد العبرانيّ نتراءى له فسألاه من غير أن يكونا رأيا شيئًا. فقال الخبّاز: إنّي أراني أحمل فوق رأسي خبزًا تأكل الطّير منه، وقال الآخر: إنّي أراني أعصر خمرًا
- حدّثنا ابن وكيعٍ، وابن حميدٍ، قالا: حدّثنا جريرٌ، عن عمارة بن القعقاع، عن إبراهيم، عن عبد اللّه، قال: ما رأى صاحبا يوسف شيئًا، وإنّما كانا تحالما ليجرّبا علمه.
وقال قومٌ: إنّما سأله الفتيان عن رؤيا كانا رأياها على صحّةٍ وحقيقةٍ، وعلى تصديقٍ منهما ليوسف لعلمه بتعبيرها.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا سلمة، عن ابن إسحاق، قال: لمّا رأى الفتيان يوسف، قالا: واللّه يا فتى لقد أحببناك حين رأيناك
- قال: حدّثنا سلمة، عن ابن إسحاق، عن عبد اللّه بن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ أن يوسف، قال لهم حين قالا له ذلك: أنشدكما اللّه أن لا تحبّاني فواللّه ما أحبّني أحدٌ قطّ إلاّ دخل عليّ من حبّه بلاءٌ، لقد أحبّتني عمّتي، فدخل عليّ من حبّها بلاءٌ، ثمّ لقد أحبّني أبي، فدخل عليّ بحبّه بلاءٌ، ثمّ لقد أحبّتني زوجة صاحبي هذا، فدخل عليّ بحبّها إيّاي بلاءٌ، فلا تحبّاني بارك اللّه فيكما قال: فأبيا إلاّ حبّه، وإلفه حيث كان، وجعلا يعجبهما ما يريان من فهمه وعقله، وقد كانا رأيا حين أدخلا السّجن رؤيا، فرأى مجلث أنّه يحمل فوق رأسه، خبزًا تأكل الطّير منه، ورأى نبو أنّه يعصر خمرًا، فاستفتياه فيها وقالا له: {نبّئنا بتأويله إنّا نراك من المحسنين} إن فعلت.
وعنى بقوله: {أعصر خمرًا} أي إنّي أرى في نومي أنّي أعصر عنبًا. وكذلك ذلك في قراءة ابن مسعودٍ فيما ذكر عنه
- حدّثنا ابن وكيعٍ، قال: حدّثنا أبي، عن أبي سلمة الصّائغ، عن إبراهيم بن بشيرٍ الأنصاريّ، عن محمّد ابن الحنفيّة، قال في قراءة ابن مسعودٍ: إنّي أراني أعصر عنبًا.
وذكر أنّ ذلك من لغة أهل عمان، وأنّهم يسمّون العنب خمرًا.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثت عن الحسين، قال: سمعت أبا معاذٍ، يقول: حدّثنا عبيدٌ، قال: سمعت الضّحّاك، يقول في قوله: {إنّي أراني أعصر خمرًا} يقول: أعصر عنبًا، وهو بلغة أهل عمان، يسمّون العنب خمرًا
- حدّثنا أبو كريبٍ، قال: حدّثنا وكيعٌ، وثنا ابن وكيعٍ، قال: حدّثنا أبي، عن سلمة بن نبيطٍ، عن الضّحّاك: {إنّي أراني أعصر خمرًا} قال: عنبًا، أرض كذا وكذا يدعون العنب خمرًا
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: ثني حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، قال: قال ابن عبّاسٍ: {إنّي أراني أعصر خمرًا} قال: عنبًا
- حدّثت عن المسيّب بن شريكٍ، عن أبي حمزة، عن عكرمة، قال: أتاه فقال: رأيت فيما يرى النّائم أنّي غرست حبلةً من عنبٍ، فنبتت، فخرج فيها عناقيد فعصرتهنّ، ثمّ سقيتهنّ الملك، فقال: تمكث في السّجن ثلاثة أيّامٍ، ثمّ تخرج فتسقيه خمرًا
وقوله: {وقال الآخر إنّي أراني أحمل فوق رأسي خبزًا تأكل الطّير منه نبّئنا بتأويله} يقول تعالى ذكره: وقال الآخر من الفتيين: إنّي أراني في منامي أحمل فوق رأسي خبزًا؛ يقول: أحمل على رأسي، فوضعت فوق مكان على {تأكل الطّير منه} يعني من الخبز
وقوله: {نبّئنا بتأويله} يقول: أخبرنا بما يئول إليه ما أخبرناك أنّا رأيناه في منامنا ويرجع إليه كما؛
- حدّثني الحارث، قال: حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا يزيد، عن ورقاء، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، {نبّئنا بتأويله} قال: به.
- قال الحارث، قال أبو عبيدٍ: يعني مجاهد: أنّ تأويل الشّيء: هو الشّيء. قال: ومنه تأويل الرّؤيا، إنّما هو الشّيء الّذي تئول إليه
وقوله: {إنّا نراك من المحسنين} اختلف أهل التّأويل في معنى الإحسان الّذي وصف به الفتيان يوسف، فقال بعضهم: هو أنّه كان يعود مريضهم، ويعزّي حزينهم، وإذا احتاج منهم إنسانٌ جمع له.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا الحسن بن محمّدٍ، قال: حدّثنا سعيد بن منصورٍ، قال: حدّثنا خلف بن خليفة، عن سلمة بن نبيطٍ، عن الضّحّاك بن مزاحمٍ، قال: كنت جالسًا معه ببلخٍ، فسئل عن قوله: {نبّئنا بتأويله إنّا نراك من المحسنين} قال: قيل له: ما كان إحسان يوسف؟ قال: كان إذا مرض إنسانٌ قام عليه، وإذا احتاج جمع له، وإذا ضاق أوسع له
- حدّثنا إسحاق بن أبي إسرائيل، قال: حدّثنا خلف بن خليفة، عن سلمة بن نبيطٍ، عن الضّحّاك، قال: سأل رجلٌ الضّحّاك عن قوله: {إنّا نراك من المحسنين} ما كان إحسانه؟ قال: كان إذا مرض إنسانٌ في السّجن قام عليه، وإذا احتاج جمع له، وإذا ضاق عليه المكان وسع له.
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: ثني حجّاجٌ، عن أبي بكر بن عبد اللّه، عن قتادة، قوله: {إنّا نراك من المحسنين} قال: بلغنا أنّ إحسانه أنّه كان يداوي مريضهم، ويعزّي حزينهم، ويجتهد لربّه. وقال: لمّا انتهى يوسف إلى السّجن وجد فيه قومًا قد انقطع رجاؤهم واشتدّ بلاؤهم، فطال حزنهم، فجعل يقول: أبشروا واصبروا تؤجروا، إنّ لهذا أجرًا، إنّ لهذا ثوابًا فقالوا: يا فتى بارك اللّه فيك ما أحسن وجهك، وأحسن خلقك، لقد بورك لنا في جوارك، ما نحبّ أنّا كنّا في غير هذا منذ حبسنا لما تخبرنا من الأجر والكفّارة والطّهارة، فمن أنت يا فتى؟ قال: أنا يوسف ابن صفّي اللّه يعقوب ابن ذبيح اللّه إسحاق بن إبراهيم خليل اللّه. وكانت عليه محبّةٌ، وقال له عامل السّجن: يا فتى واللّه لو استطعت لخلّيت سبيلك، ولكن سأحسن جوارك وأحسن إسارك، فكن في أيّ بيوت السّجن شئت
- حدّثنا أبو كريبٍ، قال: حدّثنا وكيعٌ، عن خلفٍ الأشجعيّ، عن سلمة بن نبيطٍ، عن الضّحّاك في: {إنّا نراك من المحسنين} قال: كان يوسّع للرّجل في مجلسه، ويتعاهد المرضى.
وقال آخرون: معناه: {إنّا نراك من المحسنين} إن نبّأتنا بتأويل رؤيانا هذه.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا سلمة، عن ابن إسحاق، قال: استفتياه في رؤياهما، وقالا له: {نبّئنا بتأويله إنّا نراك من المحسنين} إن فعلت.
وأولى الأقوال في ذلك عندنا بالصّواب القول الّذي ذكرناه عن الضّحّاك وقتادة.
فإن قال قائلٌ: وما وجه الكلام إن كان الأمر إذن كما قلت، وقد علمت أنّ مسألتهما يوسف أن ينبّئهما بتأويل رؤياهما ليست من الخبر عن صفته بأنّه يعود المريض ويقوم عليه ويحسن إلى من احتاج في شيءٍ، وإنّما يقال للرّجل: نبّئنا بتأويل هذا فإنّك عالمٌ، وهذا من المواضع الّتي تحسن بالوصف بالعلم لا بغيره؟
قيل: إنّ وجه ذلك أنّهما قالا له: نبّئنا بتأويل رؤيانا محسنًا إلينا في إخبارك إيّانا بذلك، كما نراك تحسن في سائر أفعالك، إنّا نراك من المحسنين). [جامع البيان: 13/151-159]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (ودخل معه السّجن فتيان قال أحدهما إنّي أراني أعصر خمرًا وقال الآخر إنّي أراني أحمل فوق رأسي خبزًا تأكل الطّير منه نبّئنا بتأويله إنّا نراك من المحسنين (36)
قوله تعالى: ودخل معه السّجن فتيان
- حدّثنا أبو زرعة، ثنا صفوان، ثنا الوليد، ثنا سعيد بن بشيرٍ، ثنا قتادة، عن سعيد بن جبيرٍ، عن ابن عبّاسٍ في قول اللّه عزّ وجلّ: ودخل معه السّجن فتيان أحدهما خازن الملك على طعامه، والآخر ساقي الملك على شرابه.
- حدّثنا عليّ بن الحسين، ثنا أبو الجماهر، ثنا سعيد بن بشيرٍ، عن قتادة، عن عزرة، عن ابن جبيرٍ، عن ابن عبّاسٍ، مثله.
- حدّثنا أبي، ثنا هشام بن خالدٍ، ثنا شعيب بن إسحاق، ثنا سعيدٌ، عن قتادة ودخل معه السّجن فتيان قال: كان أحدهما: خبّاز الملك على طعامه، والآخر: ساقيه على شرابه.
- حدّثنا عبد اللّه بن سليمان، ثنا الحسين بن عليٍّ، ثنا عامر بن الفرات ثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ، قوله: ودخل معه السّجن فتيان غضب الملك على خبّازه، بلغه أنّه سمّه فحبسه، وحبس السّاقي، وظنّ أنّه مالأه على السّمّ، فذلك قوله: ودخل معه السّجن فتيان
- حدّثنا محمّد بن العبّاس، ثنا عبد الرّحمن بن سلمة، ثنا سلمة، عن محمّد بن إسحاق: ودخل معه السّجن فتيان: غلامان كانا للملك الأكبر: الريان ابن الوليد، كان أحدهما على شرابه، والآخر على بعض أمره، في سخطةٍ سخطها عليهما، اسم أحدهما مجلث، والآخر: نبو، ونبو الّذي كان على الشّراب، فلمّا رأياه قالا: يا فتًى، واللّه لقد أحببناك حين رأيناك.
قال ابن إسحاق: فحدّثني عبد اللّه بن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ أنّ يوسف قال لهما حين قالا ذلك: أنشدكما الله ألا تحباني، فو الله ما أحبّني أحدٌ قطّ إلا دخل عليّ من حبّه بلاءٌ، لقد أحبّتني عمّتي فدخل عليّ من حبّها بلاءٌ، ثمّ لقد أحبّني أبي فدخل عليّ بحبّه بلاءٌ، ثمّ لقد أحبّتني زوجة صاحبي هذا فدخل عليّ بحبّها إيّاي بلاءٌ، فلا تحبّاني بارك اللّه فيكما فأبيا إلا حبّه وإلفه حيث كان، وجعل يعجبهما ما يريان من فهمه وعقله.
قوله تعالى: قال أحدهما إنّي أراني أعصر خمرًا
- حدّثنا أحمد بن سنانٍ، ثنا يزيد بن هارون، أنا شريكٌ، عن الأعمش، عن زيد بن وهبٍ قال: قرأ عبد اللّه: إنّي أراني أعصر عنبًا.
- أخبرنا أبو الأزهر أحمد بن الأزهر فيما كتب إليّ، ثنا وهب بن جريرٍ، ثنا أبي، عن عليّ بن الحكم، عن الضّحّاك قال أحدهما إنّي أراني أعصر خمرًا فالخمر: العنب، وإنّما يسمّي أهل عمان العنب: الخمر.
- حدّثنا عليّ بن الحسين، ثنا محمّد بن عيسى، ثنا سلمة، عن محمّد بن إسحاق، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ وقد كانا رأيا حين أدخلا السّجن رؤيا فرأى مجلث أنّه يحمل فوق رأسه خبزًا يأكل الطّير منه، ورأى نبو أنّه يعصر خمرًا فاستفتياه فيهما.
قوله تعالى: وقال الآخر إنّي أراني أحمل فوق رأسي خبزًا تأكل الطّير منه
- حدّثنا عبد اللّه بن سليمان، ثنا الحسين بن عليٍّ، ثنا عامر بن الفرات، عن أسباطٍ، عن السّدّيّ قال: وغضب يعني الملك على خبّازه، فبلغه أنّه سمّه فحبسه، وحبس السّاقي، وظنّ أنّه مالأه على السّمّ فذلك قوله: ودخل معه السّجن فتيان، قال يوسف: إنّي أعبر الأحلام، فقال أحد الفتيين: هلمّ فلنجرّب قول هذا العبد العبرانيّ، فتراءيا من غير أن يكونا رأيا شيئًا ولكنّهما خرصا، فعبر لهما يوسف خرصهما فقال السّاقي: رأيت أنّي أعصر خمرًا، وقال الخبّاز: رأيت أنّي أحمل فوق رأسي خبزًا تأكل الطّير منه.
- حدّثنا محمّد بن يحيى، أنا عبيد اللّه بن معاذٍ، ثنا معتمرٌ، عن أبيه، عن أبي مجلزٍ قال: كان أحد الّذين قصّا علي يوسف الرّؤيا كاذبًا، قلت له: فالمصلوب هو الكاذب؟ قال: نعم.
قوله تعالى: نبّئنا بتأويله إنّا نراك من المحسنين
- حدّثنا عليّ بن الحسين، ثنا محمّد بن عيسى، ثنا سلمة، عن محمّد بن إسحاق، عن عبد اللّه بن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، قال: فرأى مجلث أنّه يحمل فوق رأسه خبزًا تأكل الطّير منه، ورأى نبو أنّه يعصر خمرًا، فاستفتياه فيها وقالا له نبّئنا بتأويله إنّا نراك من المحسنين إن فعلت.
- حدّثنا أبي، ثنا إبراهيم بن زيادٍ الخيّاط، ثنا خلف بن خليفة، ثنا سلمة بن نبيطٍ قال: كنت جالسًا عند الضّحّاك بن مزاحمٍ بخراسان إذ جاءه رجلٌ فسأله، عن قول اللّه نبّئنا بتأويله إنّا نراك من المحسنين ما كان إحسانه؟ قال: كان يوسف إذا مرض إنسانٌ في السّجن قام عليه، وإذا ضاق عليه المكان أوسع له وإذا احتاج سأل أو جمع له
- حدّثنا عليّ بن الحسين، ثنا أبو الجماهر، ثنا سعيد بن بشيرٍ، ثنا قتادة قوله: إنّا نراك من المحسنين قال: كان إحسانه فيما ذكر لنا أنّه كان يعزّي حزينهم، ويداوي مريضهم ورأوا منه عبادةً واجتهادًا، فأحبّوه على حظّه). [تفسير القرآن العظيم: 7/2141-2143]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا إبراهيم نا آدم نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله نبئنا بتأويله يعني تأويل ما رأينا فلما عبر لهما قالا ما رأينا رؤيا إنما كنا نلعب فقال يوسف قضي الأمر الذي فيه تستفتيان قد وقعت الرؤيا على ما أولت). [تفسير مجاهد: 316]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (الآية 36.
أخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله {ودخل معه السجن فتيان} قال: أحدهما خازن الملك على طعامه والآخر ساقيه على شرابه.
وأخرج ابن جرير عن قتادة رضي الله عنه مثله). [الدر المنثور: 8/249]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير، وابن أبي حاتم عن محمد بن إسحاق رضي الله عنه قال: في قوله {ودخل معه السجن فتيان} قال: غلامان كانا للملك الأكبر الريان بن الوليد كان أحدهما على شرابه والآخر على بعض أمره في سخطة سخطها عليهما اسم أحدهما مجلب والآخر نبوا الذي كان على الشراب، فلما رأياه قالا: يا فتى والله لقد أحببناك حين رأيناك قال ابن إسحاق: فحدثني عبد الله بن أبي نجيح عن مجاهد رضي الله عنه أن يوسف عليه الصلاة والسلام قال لهما حين قالا له ذلك: أنشدكما بالله أن لا تحباني فوالله ما أحبني أحد قط إلا دخل علي من حبه بلاء، قد أحبتني عمتي فدخل علي من حبها بلاء ثم أحبني أبي فدخل علي بحبه بلاء ثم أحبتني زوجة صاحبي فدخل علي بمحبتها إياي بلاء، فلا تحباني بارك الله فيكما فأبيا إلا حبه وألفه حيث كان وجعل يعجبهما ما يريان من فهمه وعقله، وقد كانا رأيا حين أدخلا السجن رؤيا فرأى مجلب أنه رأى فوق رأسه خبزا تأكل الطير منه ورأى نبوا أن يعصر خمرا فاستفتياه فيها وقالا له {نبئنا بتأويله إنا نراك من المحسنين} إن فعلت فقال لهما {لا يأتيكما طعام ترزقانه} يقول في نومكما {إلا نبأتكما بتأويله قبل أن يأتيكما} ثم دعاهما إلى الله وإلى الإسلام فقال {يا صاحبي السجن أأرباب متفرقون خير أم الله الواحد القهار} أي خير أن تعبدوا إلها واحدا أم آلهة متفرقة لا تغني عنكم شيئا، ثم قال لمجلب: أما أنت فتصلب فتأكل الطير من رأسك، وقال لنبوا أما أنت فترد على عملك ويرضى عنك صاحبك {قضي الأمر الذي فيه تستفتيان}). [الدر المنثور: 8/249-251]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج وكيع في الغرر عن عمرو بن دينار قال: قال يوسف عليه السلام: ما لقي أحد في الحب ما لقيت أحبني أبي فألقيت في الجب وأحبتني امرأة العزيز فألقيت في السجن). [الدر المنثور: 8/251]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله {إني أراني أعصر خمرا} قال: عنبا). [الدر المنثور: 8/251]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج البخاري في تاريخه، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم، وابن الأنباري وأبو الشيخ، وابن مردويه من طرق عن ابن مسعود رضي الله عنه أنه قرأ [ إني أراني أعصر عنبا ] وقال: والله لقد أخذتها من رسول الله صلى الله عليه وسلم هكذا). [الدر المنثور: 8/251]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن الضحاك رضي الله عنه في قوله {إني أراني أعصر خمرا} يقول: أعصر عنبا وهو بلغة أهل عمان يسمون العنب خمرا). [الدر المنثور: 8/251]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير وأبو الشيخ عن مجاهد رضي الله عنه {نبئنا بتأويله} قال: عبارته). [الدر المنثور: 8/251-252]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير وأبو الشيخ عن قتادة رضي الله عنه في قوله {إني أراني أعصر خمرا} قال: هو بلغة عمان، وفي قوله {إنا نراك من المحسنين} قال: كان إحسانه فيما ذكر لنا أنه كان يعزي حزينهم ويداوي مريضهم ورأوا منه عبادة واجتهادا فأحبوه به وقال لما انتهى يوسف عليه السلام إلى السجن وجد فيه قوما قد انقطع رجاؤهم واشتد بلاؤهم وطال حزنهم فجعل يقول: أبشروا اصبروا تؤجروا إن لهذا أجرا إن لهذا ثوابا، فقالوا: يا فتى بارك الله فيك، ما أحسن وجهك وأحسن خلقك وأحسن خلقك، لقد بورك لنا في جوارك إنا كنا في غير هذا منذ حبسنا لما تخبرنا من الأجر والكفارة والطهارة فمن أنت يا فتى،، قال: أنا يوسف ابن صفي الله يعقوب ابن ذبيح الله إسحاق بن خليل الله إبراهيم عليهم الصلاة والسلام وكانت عليه محبة، وقال له عامل السجن: يا فتى والله لو استطعت لخليت سبيلك ولكن سأحسن جوارك وأحسن آثارك فكن في أي بيوت السجن شئت). [الدر المنثور: 8/252]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج أبو الشيخ عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: دعا يوسف عليه السلام لأهل السجن فقال: اللهم لا تعم عليهم الأخبار وهون عليهم مر الأيام). [الدر المنثور: 8/252-253]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج سعيد بن منصور، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم وأبو الشيخ والبيهقي في شعب الإيمان عن الضحاك رضي الله عنه، أنه سئل عن قوله {إنا نراك من المحسنين} ما كان إحسان يوسف عليه السلام قال: كان إذا مرض إنسان في السجن قام عليه وإذا ضاق عليه المكان أوسع له، وإذا احتاج جمع له). [الدر المنثور: 8/253]

تفسير قوله تعالى: (قَالَ لَا يَأْتِيكُمَا طَعَامٌ تُرْزَقَانِهِ إِلَّا نَبَّأْتُكُمَا بِتَأْوِيلِهِ قَبْلَ أَنْ يَأْتِيَكُمَا ذَلِكُمَا مِمَّا عَلَّمَنِي رَبِّي إِنِّي تَرَكْتُ مِلَّةَ قَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَهُمْ بِالْآَخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ (37) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {قال لا يأتيكما طعامٌ ترزقانه إلاّ نبّأتكما بتأويله قبل أن يأتيكما ذلكما ممّا علّمني ربّي إنّي تركت ملّة قومٍ لا يؤمنون باللّه وهم بالآخرة هم كافرون}.
يقول تعالى ذكره: {قال} يوسف للفتيين اللّذين استعبراه الرّؤيا: {لا يأتيكما} أيّها الفتيان في منامكما {طعامٌ ترزقانه إلاّ نبّأتكما بتأويله} في يقظتكما {قبل أن يأتيكما}.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا ابن وكيعٍ، قال: حدّثنا عمرٌو، عن أسباطٍ، عن السّدّيّ، قال: قال يوسف لهما: {لا يأتيكما طعامٌ ترزقانه} في النّوم {إلاّ نبّأتكما بتأويله} في اليقظة
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا سلمة، عن ابن إسحاق، قال: قال يوسف لهما بنحوه.
ويعني بقوله {بتأويله}: ما يئول إليه ويصير ما رأيا في منامهما من الطّعام الّذي رأيا أنّه أتاهما فيه
وقوله: {ذلكما ممّا علّمني ربّي} يقول: هذا الّذي أذكر أنّي أعلمه من تعبير الرّؤيا ممّا علّمني ربّي فعلمته. {إنّي تركت ملّة قومٍ لا يؤمنون باللّه} وجاء الخبر مبتدأً: أي تركت ملّة قومٍ، والمعنى: ما قلت وإنّما ابتدأ بذلك، لأنّ في الابتداء الدّليل على معناه
وقوله: {إنّي تركت ملّة قومٍ لا يؤمنون باللّه} يقول: إنّي برئت من ملّة من لا يصدّق باللّه، ويقرّ بوحدانيّته. {وهم بالآخرة هم كافرون} يقول: وهم مع تركهم الإيمان بوحدانيّة اللّه لا يقرّون بالمعاد والبعث ولا بثوابٍ ولا عقابٍ.
وكرّرت هم مرّتين، فقيل: {وهم بالآخرة هم كافرون} لمّا دخل بينهما قوله: {بالآخرة} فصارت هم الأولى كالملغاة، وصار الاعتماد على الثّانية، كما قيل: {وهم بالآخرة هم يوقنون} وكما قيل: {أيعدكم أنّكم إذا متّم وكنتم ترابًا وعظامًا أنّكم مخرجون}.
فإن قال قائلٌ: وما وجه هذا الخبر ومعناه من يوسف، وأين جوابه الفتيين عمّا سألاه من تعبير رؤياهما من هذا الكلام؟
قيل له: إنّ يوسف كره أن يجيبهما عن تأويل رؤياهما لمّا علم من مكروه ذلك على أحدهما، فأعرض عن ذكره وأخذ في غيره ليعرضا عن مسألته الجواب عما سألاه من ذلك.
وبنحو الّذي قال بعض أهل العلم.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: ثني حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، في قوله: {إنّي أراني أعصر خمرًا وقال الآخر إنّي أراني أحمل فوق رأسي خبزًا تأكل الطّير منه نبّئنا بتأويله} قال: فكره العبارة لهما، وأخبرهما بشيءٍ لم يسألاه عنه ليريهما أنّ عنده علمًا. وكان الملك إذا أراد قتل إنسانٍ، صنع له طعامًا معلومًا، فأرسل به إليه، فـ {قال} يوسف: {لا يأتيكما طعامٌ ترزقانه}.. إلى قوله: {يشكرون} فلم يدعاه، فعدل بهما، وكره العبارة لهما، فلم يدعاه حتّى يعبر لهما، فعدل بهما وقال: {يا صاحبي السّجن أأربابٌ متفرّقون خيرٌ أم اللّه الواحد القهّار}. إلى قوله: {يعلمون} فلم يدعاه حتّى عبر لهما، فقال: {يا صاحبي السّجن أمّا أحدكما فيسقي ربّه خمرًا وأمّا الآخر فيصلب فتأكل الطّير من رأسه} قالا: ما رأينا شيئًا، إنّما كنّا نلعب قال: {قضي الأمر الّذي فيه تستفتيان}.
وعلى هذا التّأويل الّذي تأوّله ابن جريجٍ فقوله: {لا يأتيكما طعامٌ ترزقانه الا نبأتكما بتأويله قبل أن يأتيكما} معناه لا يأتيكما طعام ترزقانه في اليقظة لا في النّوم. وإنّما أعلمهما على هذا القول أنّ عنده علم ما يئول إليه أمر الطّعام الّذي يأتيهما من عند الملك ومن عند غيره، لأنّه قد علم النّوع الّذي إذا أتاهما كان علامةً لقتل من أتاه ذلك منهما، والنّوع الّذي إذا أتاه كان علامةً لغير ذلك، فأخبرهما أنّه عنده علم ذلك). [جامع البيان: 13/159-162]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (قال لا يأتيكما طعامٌ ترزقانه إلّا نبّأتكما بتأويله قبل أن يأتيكما ذلكما ممّا علّمني ربّي إنّي تركت ملّة قومٍ لا يؤمنون باللّه وهم بالآخرة هم كافرون (37)
قوله تعالى: قال لا يأتيكما طعامٌ ترزقانه إلا نبأتكما بتأويله قبل أن يأتيكما
- حدّثنا عليّ بن الحسين، ثنا محمّد بن العلاء، ثنا محمّد بن يزيد شيخٌ له، ثنا رشدينٌ، عن الحسن بن ثوبان، عن عكرمة، عن ابن عبّاسٍ قال: ما أدري لعلّ يوسف كان يعتاف، وهو كذلك لأنّي أجد في كتاب اللّه عزّ وجلّ حين قال للرّجلين: لا يأتيكما طعامٌ ترزقانه إلا نبّأتكما بتأويله قال إذا جاءه الطّعام حلوًا ومرًّا اعتاف عند ذلك، وقال: إنّما علم فعلّم.
- حدّثنا عليّ بن الحسين، ثنا محمّد بن عيسى، ثنا سلمة، عن محمّد بن إسحاق، عن عبد اللّه بن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ فقال لهما، لمجلث ولنبوا لا يأتيكما طعامٌ ترزقانه يقول في نومكما: إلا نبّأتكما بتأويله قبل أن يأتيكما.
- حدّثنا عبد اللّه بن سليمان، ثنا الحسين بن عليٍّ، ثنا عامر بن الفرات، ثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ، قال يوسف: لا يأتيكما طعامٌ ترزقانه في النّوم إلا نبّأتكما بتأويله في اليقظة.
قوله: ذلكما ممّا علّمني ربّي إنّي تركت ملة قومٍ لا يؤمنون بالله
- حدّثنا موسى بن أبي موسى الأنصاريّ، ثنا هارون بن حاتمٍ، ثنا عبد الرّحمن بن أبي حمّادٍ، عن أسباطٍ، عن السّدّيّ، عن أبي مالكٍ قوله: ذلكما يعني: هذا). [تفسير القرآن العظيم: 7/2144]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (الآية 37.
أخرج أبو عبيد، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن ابن جريج رضي الله عنه في قوله {لا يأتيكما طعام ترزقانه} قال: كره العبارة كلها فأجابهما بغير جوابهما ليريهما أن عنده علما وكان الملك إذا أراد قتل إنسان صنع له طعاما معلوما فأرسل به إليه، فقال يوسف عليه السلام {لا يأتيكما طعام ترزقانه} إلى قوله {تشكرون} فلم يدعه صاحب الرؤيا حتى يعبر لهما فكرة العبارة فقال {يا صاحبي السجن أأرباب} إلى قوله {ولكن أكثر الناس لا يعلمون} قال: فلم يدعاه فعبر لهما). [الدر المنثور: 8/253]

تفسير قوله تعالى: (وَاتَّبَعْتُ مِلَّةَ آَبَائِي إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ مَا كَانَ لَنَا أَنْ نُشْرِكَ بِاللَّهِ مِنْ شَيْءٍ ذَلِكَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ عَلَيْنَا وَعَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُونَ (38) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {واتّبعت ملّة آبائي إبراهيم وإسحاق ويعقوب ما كان لنا أنّ نشرك باللّه من شيءٍ ذلك من فضل اللّه علينا وعلى النّاس ولكنّ أكثر النّاس لا يشكرون}.
يعني بقوله: {واتّبعت ملّة آبائي إبراهيم وإسحاق ويعقوب} واتّبعت دينهم لا دين أهل الشّرك. {ما كان لنا أنّ نشرك باللّه من شيءٍ} يقول: ما جاز لنا أنّ نجعل للّه شريكًا في عبادته وطاعته، بل الّذي علينا إفراده بالألوهة والعبادة. {ذلك من فضل اللّه علينا} يقول: اتّباعي ملّة آبائي إبراهيم وإسحاق ويعقوب على الإسلام، وتركي {ملّة قومٍ لا يؤمنون باللّه وهم بالآخرة هم كافرون}، من فضل اللّه الّذي تفضّل به علينا، فأنعم إذ أكرمنا به {وعلى النّاس} يقول: وذلك أيضًا من فضل اللّه على النّاس، إذ أرسل إليهم دعاةً إلى توحيده وطاعته. {ولكنّ أكثر النّاس لا يشكرون} يقول: ولكنّ من يكفر باللّه لا يشكر ذلك من فضله عليه، لأنّه لا يعلم من أنعم به عليه ولا يعرف المتفضّل به.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني عليٌّ، قال: حدّثنا عبد اللّه، قال: ثني معاوية، عن عليٍّ، عن ابن عبّاسٍ، قوله: {ذلك من فضل اللّه علينا} أن جعلنا أنبياء. {وعلى النّاس} يقول: أن بعثنا إليهم رسلاً
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {ذلك من فضل اللّه علينا وعلى النّاس} ذكر لنا أنّ أبا الدّرداء يقول: يا ربّ شاكر نعمةٍ غير منعمٍ عليه لا يدري، وربّ حامل فقهٍ غير فقيهٍ). [جامع البيان: 13/162-163]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (واتّبعت ملّة آبائي إبراهيم وإسحاق ويعقوب ما كان لنا أن نشرك باللّه من شيءٍ ذلك من فضل اللّه علينا وعلى النّاس ولكنّ أكثر النّاس لا يشكرون (38)
قوله تعالى: واتّبعت ملّة آبائي إبراهيم وإسحاق ويعقوب
- حدّثنا أبي، ثنا موسى بن إسماعيل، ثنا حمّاد بن سلمة، عن محمّد بن عمرٍو عن أبي سلمة، عن أبي هريرة قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: إنّ الكريم بن الكريم بن الكريم بن الكريم: يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم.
- حدّثنا أحمد بن سنانٍ، ثنا أبو معاوية، عن حجّاجٍ، عن عطاء، عن بن عبّاسٍ أنّه كان يجعل الجدّ أبًا ويقول: واللّه لمن شاء لأعنّاه عند الحجر ما ذكر اللّه جدًّا ولا جدّةً، قال اللّه: واتّبعت ملّة آبائي إبراهيم وإسحاق ويعقوب.
- حدّثنا يونس بن حبيبٍ، ثنا أبو داود الطّيالسيّ، ثنا شعبة، عن أبي إسحاق سمع أبا الأحوص، يقول: فاخر أسماء بن خارجة الفزاريّ رجلا فقال: أنا ابن الأشياخ الكرام، فقال عبد اللّه بن مسعودٍ: ذاك يوسف بن يعقوب بن إسحاق ذبيح اللّه بن إبراهيم خليل اللّه.
قوله تعالى: ذلك من فضل اللّه علينا
- حدّثنا أبي، ثنا أبو صالحٍ، حدّثني معاوية بن صالحٍ، عن عليّ بن أبي طلحة، عن ابن عبّاسٍ، وقول يوسف: ذلك من فضل اللّه علينا يقول: أن بعثنا أنبياء.
قوله تعالى: وعلى النّاس
- وبه، عن ابن عبّاسٍ قوله: وعلى النّاس أن بعثنا إليهم رسلا.
قوله تعالى: ولكنّ أكثر النّاس لا يشكرون
- حدّثنا أبي، ثنا هشام بن خالدٍ، ثنا شعيب بن إسحاق، ثنا سعيد بن أبي عروبة، عن قتادة قوله: ذلك من فضل اللّه علينا وعلى النّاس ولكنّ أكثر النّاس لا يشكرون وإنّ المؤمن ليشكر نعم اللّه عليه، وعلى خلقه
- وروي عن قتادة قال: ذكر لنا أن أبا الدّرداء كان يقول: يا ربّ شاكر نعمةٍ غير منعمٍ عليه لا يدري، ويا ربّ حامل فقهٍ غير فقيهٍ). [تفسير القرآن العظيم: 7/2144-2145]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (الآية 38.
أخرج الترمذي وحسنه والحاكم، وابن أبي حاتم، وابن مردويه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الكريم ابن الكريم ابن الكريم ابن الكريم يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم عليهم السلام). [الدر المنثور: 8/253-254]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم والحاكم عن أبي الأحوص رضي الله عنه قال: فاخر أسماء بن خارجة الفزاري رجلا فقال: أنا من الأشياخ الكرام فقال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: ذاك يوسف بن يعقوب بن إسحاق ذبيح الله ابن إبراهيم خليل الله). [الدر المنثور: 8/254]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج الحاكم عن عمر رضي الله عنه، أنه استأذن عليه رجل فقال: استأذنوا لابن الأخيار فقال عمر: ائذوا له فلما دخل قال: من أنت قال: فلان بن فلان بن فلان فعد رجالا من أشراف الجاهلية فقال له عمر رضي الله عنه: أنت يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم قال: لا، قال: ذاك من الأخيار وأنت في الأشرار إنما تعد لي جبال أهل النار). [الدر المنثور: 8/254]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن المنذر، وابن أبي حاتم عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه كان يجعل الجد أبا ويقول: من شاء لاعناه عند الحجر ما ذكر الله جدا ولا جدة قال الله إخبارا عن يوسف عليه السلام {واتبعت ملة آبائي إبراهيم وإسحاق ويعقوب}). [الدر المنثور: 8/254]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم وأبو الشيخ عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله {ذلك من فضل الله علينا} قال: أن جعلنا أنبياء {وعلى الناس} قال: أن جعلنا رسلا إليهم). [الدر المنثور: 8/255]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير وأبو الشيخ عن قتادة رضي الله عنه {ذلك من فضل الله علينا وعلى الناس} قال: إن المؤمن ليشكر ما به من نعمة الله ويشكر ما في الناس من نعمة الله ذكر لنا أن أبا الدرداء رضي الله عنه كان يقول: يا رب شاكر نعمة غير منعم عليه لا يدري ويا رب حامل فقه غير فقيه). [الدر المنثور: 8/255]

تفسير قوله تعالى: (يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَأَرْبَابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ (39) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {يا صاحبي السّجن أأربابٌ متفرّقون خيرٌ أم اللّه الواحد القهّار}.
ذكر أنّ يوسف صلوات اللّه وسلامه عليه قال هذا القول للفتيين اللّذين دخلا معه السّجن، لأنّ أحدهما كان مشركًا، فدعاه بهذا القول إلى الإسلام، وترك عبادة الآلهة والأوثان، فقال: {يا صاحبي السّجن} يعني: يا من هو في السّجن. وجعلهما صاحبيه لكونهما فيه، كما قال اللّه تعالى لسكّان الجنّة {أولئك أصحاب الجنّة هم فيها خالدون} وكذلك قال لأهل النّار، وسمّاهم أصحابها لكونهم فيها
وقوله: {أأربابٌ متفرّقون خيرٌ أم اللّه الواحد القهّار} يقول: أعبادة أربابٍ شتّى متفرّقين، وآلهةٍ لا تنفع ولا تضرّ خيرٌ، أم عبادة الله المعبود الواحد الّذي لا ثاني له في قدرته وسلطانه، الّذي قهر كلّ شيءٍ فذلّله وسخّره فأطاعه طوعًا وكرهًا.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {يا صاحبي السّجن أأربابٌ متفرّقون}. إلى قوله: {لا يعلمون} لمّا عرف نبيّ اللّه يوسف أنّ أحدهما مقتولٌ دعاهما إلى حظّهما من ربّهما وإلى نصيبهما من آخرتهما
- حدّثني المثنّى، قال: حدّثنا أبو حذيفة، قال: حدّثنا شبلٌ، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، {يا صاحبي السّجن} يوسف يقوله.
- قال: حدّثنا إسحاق، قال: حدّثنا عبد اللّه بن أبي جعفرٍ، عن ورقاء، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، مثله
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا سلمة، عن ابن إسحاق، قال: ثمّ دعاهما إلى اللّه وإلى الإسلام، فقال: {يا صاحبي السّجن أأربابٌ متفرّقون خيرٌ أم اللّه الواحد القهّار}: أيّ خيرٍ أن تعبدوا إلهًا واحدًا، أو آلهةً متفرّقةً لا تغني عنكم شيئًا؟). [جامع البيان: 13/163-164]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (يا صاحبي السّجن أأربابٌ متفرّقون خيرٌ أم اللّه الواحد القهّار (39)
قوله تعالى: يا صاحبي السّجن
- حدّثنا أبي، ثنا أبو الجماهر محمّد بن عثمان الدّمشقيّ، ثنا سعيد بن بشيرٍ، عن قتادة، عن عزرة، عن سعيد بن جبيرٍ، عن ابن عبّاسٍ: يا صاحبي السّجن قال: كان أحدهما ساقي الملك، والآخر خبّازه على طعامه.
قوله تعالى: أأربابٌ متفرّقون خيرٌ أم اللّه الواحد القهّار
- حدّثنا عليّ بن الحسين، ثنا حمد بن عيسى، ثنا سلمة، عن محمّد بن إسحاق، عن عبد اللّه بن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ قال: دعاهما إلى اللّه وإلى الإسلام فقال: يا صاحبي السّجن أأربابٌ متفرّقون خيرٌ أم اللّه الواحد القهّار. أي: خيرٌ أن تعبدوا إلهًا واحدًا، أم آلهةٌ متفرّقةٌ لا تغني عنكم شيئًا ما تعبدون من دونه.
- حدّثنا عليّ بن الحسين، ثنا أبو الجماهر، ثنا سعيد بن بشيرٍ، ثنا قتادة قوله: أأربابٌ متفرّقون خيرٌ إلى قوله: لا يعلمون لمّا عرف نبيّ اللّه، صلّى اللّه عليه وسلّم، إنّ أحدهما مقتولٌ دعاهما إلى حظّهما وإلى نصيبهما من آخرتهما، ونصح لهما). [تفسير القرآن العظيم: 7/2145-2146]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (الآيات 39 - 40.
أخرج ابن جرير وأبو الشيخ عن قتادة رضي الله عنه في الآية، قال لما عرف نبي الله يوسف عليه السلام أن أحدهما مقتول دعاهما إلى حظهما من ربهما وإلى نصيبهما من آخرتهما). [الدر المنثور: 8/255]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير عن مجاهد رضي الله عنه {يا صاحبي السجن} يوسف يقوله). [الدر المنثور: 8/255]

تفسير قوله تعالى: (مَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِهِ إِلَّا أَسْمَاءً سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآَبَاؤُكُمْ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ أَمَرَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (40) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {ما تعبدون من دونه إلاّ أسماءً سمّيتموها أنتم وآباؤكم ما أنزل اللّه بها من سلطانٍ إن الحكم إلاّ للّه أمر ألاّ تعبدوا إلاّ إيّاه ذلك الدّين القيّم ولكنّ أكثر النّاس لا يعلمون}.
يعني بقوله: {ما تعبدون من دونه}: ما تعبدون من دون اللّه. وقال: {ما تعبدون} وقد ابتدأ الخطاب بخطاب اثنين، فقال: {يا صاحبي السّجن} لأنّه قصد المخاطب به ومن هو على الشّرك باللّه مقيمٌ من أهل مصر، فقال للمخاطب بذلك: ما تعبد أنت ومن هو على مثل ما أنت عليه من عبدة الأوثان {إلاّ أسماءً سمّيتموها أنتم وآباؤكم}، وذلك تسميتهم أوثانهم آلهةً أربابًا، شركًا منهم وتشبيهًا لها في أسمائها الّتي سمّوها بها باللّه، تعالى عن أن يكون له مثلٌ أو شبيهٌ. {ما أنزل اللّه بها من سلطانٍ} يقول: سمّوها بأسماءٍ لم يأذن لهم بتسميتها، ولا وضع لهم على أنّ تلك الأسماء أسماؤها دلالةً ولا حجّةً، ولكنّها اختلاقٌ منهم لها وافتراءً
وقوله: {إن الحكم إلاّ للّه أمر ألاّ تعبدوا إلاّ إيّاه} يقول: وهو الّذي أمر ألاّ تعبدوا أنتم وجميع خلقه إلاّ اللّه الّذي له الألوهة والعبادة خالصةً دون كلّ ما سواه من الأشياء كما؛
- حدّثني المثنّى، قال: حدّثنا إسحاق، قال: حدّثنا عبد اللّه بن أبي جعفرٍ، عن أبيه، عن الرّبيع بن أنسٍ، عن أبي العالية، في قوله: {إن الحكم إلاّ للّه أمر ألاّ تعبدوا إلاّ إيّاه} قال: أسّس الدّين على الإخلاص للّه وحده لا شريك له
وقوله: {ذلك الدّين القيّم} يقول: هذا الّذي دعوتكما إليه من البراءة من عبادة ما سوى اللّه من الأوثان، وأن تخلصا العبادة للّه الواحد القهّار، هو الدّين القويم الّذي لا اعوجاج فيه، والحقّ لا شكّ فيه. {ولكنّ أكثر النّاس لا يعلمون} يقول: ولكنّ أكثر أهل الشّرك باللّه يجهلون ذلك، فلا يعلمون حقيقته). [جامع البيان: 13/165-166]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (ما تعبدون من دونه إلّا أسماءً سمّيتموها أنتم وآباؤكم ما أنزل اللّه بها من سلطانٍ إن الحكم إلّا للّه أمر ألّا تعبدوا إلّا إيّاه ذلك الدّين القيّم ولكنّ أكثر النّاس لا يعلمون (40)
قوله: ما تعبدون من دونه إلا أسماءً.
- حدّثنا أبي ثنا أبو غسّان مالك بن إسماعيل، ثنا سفيان بن عيينة، عن عمرٍو، عن عكرمة، عن ابن عبّاسٍ قال: كلّ سلطانٍ في القرآن حجّةٌ وروي، عن أبي مالكٍ، وعكرمة، وسعيد بن جبيرٍ، ومحمّد بن كعبٍ، والضّحّاك، والسّدّيّ، والنّضر بن عربيٍّ مثله.
قوله تعالى: إن الحكم إلا للّه أمر ألا تعبدوا إلا إياه
- حدّثنا أحمد بن عبد الرّحمن الدّشتكيّ، ثنا عبد اللّه بن أبي جعفرٍ، عن أبيه، عن الرّبيع، عن أبي العالية قوله: إن الحكم إلا للّه أمر ألا تعبدوا إلا إيّاه قال: أسّس الدّين على الإخلاص للّه وحده لا شريك له.
قوله تعالى: ذلك الدّين القيم.
[الوجه الأول]
- حدّثنا أبو زرعة، ثنا منجابٌ ثنا بشرٌ، عن أبي روقٍ، عن الضّحّاك، عن ابن عبّاسٍ في قوله: ذلك الدّين القيّم: ذلك القضاء القيّم.
والوجه الثّاني:
- قرأت على محمّد بن الفضل بن موسى، ثنا محمّد بن عليّ بن الحسن بن شقيقٍ، ثنا محمّد بن مزاحمٍ، عن بكير بن معروفٍ، عن مقاتل بن حيّان ذلك الدّين القيّم يقول: ذلك الحساب القيم.
والوجه الثّالث:
- حدّثنا أبي، ثنا هشام بن خالدٍ، ثنا الوليد، ثنا عمر بن محمّدٍ، عن زيد بن أسلم في قوله: الدّين القيّم قال: الحمد للّه ربّ العالمين.
قوله تعالى: القيّم
- أخبرنا أحمد بن عثمان بن حكيمٍ الأوديّ فيما كتب إليّ ثنا أحمد بن مفضّلٍ، ثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ قوله: ذلك الدّين القيّم قال: المستقيم.
- قرأت على محمّد بن الفضل، ثنا محمّدٌ ثنا محمّدٌ، ثنا بكيرٌ، عن مقاتل بن حيّانٍ الدّين القيّم: الحساب البيّن.
قوله تعالى: ولكنّ أكثر النّاس لا يعلمون
- حدّثنا عليّ بن الحسين، ثنا محمّد بن العلاء، ثنا عثمان بن سعيدٍ الزّيّات، ثنا بشر بن عمارة، عن أبي روقٍ، عن الضّحّاك، عن ابن عبّاسٍ ولكنّ أكثر النّاس لا يعلمون يقول: لا يعقلون). [تفسير القرآن العظيم: 7/2146-2147]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير وأبو الشيخ عن أبي العالية رضي الله عنه في قوله {إن الحكم إلا لله أمر ألا تعبدوا إلا إياه} قال: أسس الدين على الإخلاص لله وحده لا شريك له). [الدر المنثور: 8/255]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج أبو الشيخ عن ابن جريج رضي الله عنه في قوله {ذلك الدين القيم} قال: العدل). [الدر المنثور: 8/256]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 15 جمادى الأولى 1434هـ/26-03-2013م, 03:57 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 1,054
افتراضي

التفسير اللغوي

تفسير قوله تعالى: {وَدَخَلَ مَعَهُ السِّجْنَ فَتَيَانِ قَالَ أَحَدُهُمَا إِنِّي أَرَانِي أَعْصِرُ خَمْرًا وَقَالَ الْآَخَرُ إِنِّي أَرَانِي أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِي خُبْزًا تَأْكُلُ الطَّيْرُ مِنْهُ نَبِّئْنَا بِتَأْوِيلِهِ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ (36)}
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ (ت: 207هـ): (وقوله: {إنّا نراك من المحسنين...}
يقول: من العالمين قد أحسنت العلم...
- حدّثنا ابن الغسيل الأنصاريّ عن عكرمة قال: الحين حينان: حين لا يدرك وهو قوله عزّ وجلّ: {هل أتى على الإنسان حينٌ من الدّهر}
(قال الفرّاء فهذا يقلّ ويكثر) ليست له غاية. قال عكرمة: وحينٌ يدرك وهو قوله: {تؤتي أكلها كلّ حينٍ} يعني ستّة أشهر). [معاني القرآن: 2/45]
قال قطرب محمد بن المستنير البصري (ت: 220هـ تقريباً) : (وأما قوله {أعصر خمرًا} فحكي عن الشعبي أنه قال: {أعصر خمرا} أي عنبا في لغة عمان؛ وكذلك قال ابن عباس.
وهذا على الجواز في اللغة كقول لبيد:
رقميات عليها ناهض = ..............
أي ريش ناهض؛ كأنه قال أعصر عنب خمر؛ لأن الخمر منه، فاختصر ذلك). [معاني القرآن لقطرب: 744]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): ({أعصر خمراً} يقال لا، عنبا. قال الأصمعي: أخبرني المعتمر بن سليمان أنه لقي أعرابيا معه عنب، فقال ما معك؟
فقال: خمر.
وتكون الخمر بعينها، كما يقال: عصرت زيتا، وإنما عصرت زيتونا). [تفسير غريب القرآن: 217]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): ({ودخل معه السّجن فتيان قال أحدهما إنّي أراني أعصر خمرا وقال الآخر إنّي أراني أحمل فوق رأسي خبزا تأكل الطّير منه نبّئنا بتأويله إنّا نراك من المحسنين}
ولم يقل فحبس لأن في قوله: (ودخل معه السّجن) دليلا أنه حبس.
و " فتيان، جائز أن يكونا حدثين أو شيخين، لأنهم كانوا يسمون المملوك فتى.
{قال أحدهما إنّي أراني أعصر خمرا}.
ولم يقل إني أراني في النوم أعصر خمرا، لأن الحال تدلّ على أنه ليس يرى نفسه في اليقظة يعصر خمرا.
وقال أهل اللغة: الخمر في لغة عمان اسم للعنب، فكأنّه قال: أراني أعصر عنبا، ويجوز أن يكون عنى الخمر بعينها، لأنه يقال للذي يصنع من التمر الدبس هذا يعمل دبسا، وإنّما يعمل التمر حتى يصير دبسا، وكذلك كل شيء نقل من شيء.
وكذلك قوله أعصر خمرا، أي أعصر عنب الخمر أي العنب الّذي يكون عصيره خمرا.
{وقال الآخر إنّي أراني أحمل فوق رأسي خبزا تأكل الطّير منه نبّئنا بتأويله}.
أي تأويل ما رأينا.
وقولهما {نبّئنا بتأويله} يدل على أنهما رأيا ذلك في النوم، لأنه لا تأويل لرؤية اليقظة غير ما يراه الإنسان.
{إنّا نراك من المحسنين}.
جاء في التفسير أنه كان يعين المظلوم وينصر الضعيف، ويعود العليل.
وقيل من المحسنين، أي ممن يحسن التأويل. وهذا دليل أنّ أمر الرؤيا صحيح، وأنها لم تزل في الأمم الخالية، ومن دفع أمر الرؤيا وأنّه منها ما يصح فليس بمسلم لأنه يدفع القرآن والأثر عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لأنه روي عن رسول الله أن الرؤيا جزء من أربعين جزءا من النبوة.
وتأويله أن الأنبياء يخبرون بما سيكون.
والرؤيا الصادقة تدل على ما سيكون). [معاني القرآن: 3/110-109]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : ( وقوله جل وعز: {ودخل معه السجن فتيان}
يجوز أن يكونا شابين وأن يكون شيخين والعرب تستعمل هذا
ثم قال جل ذكره: {قال أحدهما إني أراني أعصر خمرا}
في هذا أقوال منها
أن الخمر ههنا العنب ومنها أن المعنى عنب خمر ومنها أن يكون مثل قولك أن أعصر زيتا أي أعصر ما يؤول أمره إلى الزيت كما قال:
الحمد لله العلي المنان = صار الثريد في رؤوس العيدان
وإنما يعني السنبل فسماه ثريدا لأن الثريد منه وهذا قول حسن
والأول أبينها وأهل التفسير علي
حدثنا أحمد بن شعيب قال أخبرني أحمد بن سعيد قال وهب بن جرير عن أبيه عن علي بن الحكم عن الضحاك في وقوله: {إني أراني أعصر خمرا} قال فالخمر العنب وإنما يسمي أهل عمان العنب الخمر
ثم قال تبارك وتعالى: {وقال الآخر إني أحمل فوق رأسي خبزا تأكل الطير منه نبئنا بتأويله إنا نراك من المحسنين}
في هذا قولان:
أحدهما إنا نراك تحسن تأويل الرؤيا
والقول الآخر يروى عن الضحاك أنه كان يعين المظلوم ويعود المريض وينصر الضعيف ويوسع للرجال
فحاد عن جوابهما إلى غير ما سألاه عنه فقال لا يأتيكما
وفي هذا قولان:
أحدهما أن ابن جريج قال لم يرد أن يعبر لهما الرؤيا فحاد عن مسئلتهما فلم يتركاه حتى عبرها
وقال غيره أراد أن يعلمهما أنه نبي وأنه يعلمها بالغيب فقال لا يأتيكما طعام ترزقانه إلا نبأتكما بتأويله قبل أن يأتيكما
ويروى أن الملك كان إذا أراد قتل إنسان وجه إليه بطعام بعينه لا يتجاوزه
ثم أعلمهما أن ذلك العلم من عند الله لا بكهانة ولا تنجيم فقال ذلكما مما علمني ربي). [معاني القرآن: 3/427-425]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ( {أعصر خمرا} أي عنبا). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 114]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ لَا يَأْتِيكُمَا طَعَامٌ تُرْزَقَانِهِ إِلَّا نَبَّأْتُكُمَا بِتَأْوِيلِهِ قَبْلَ أَنْ يَأْتِيَكُمَا ذَلِكُمَا مِمَّا عَلَّمَنِي رَبِّي إِنِّي تَرَكْتُ مِلَّةَ قَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَهُمْ بِالْآَخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ (37)}
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وقوله: {إلاّ نبّأتكما بتأويله...}
يقول: بسببه وألوانه. وقوله: {وهم بالآخرة هم كافرون} العرب لا تجمع اسمين قد كني عنهما ليس بينهما شيء إلاّ أن ينووا التكرير وإفهام المكلّم؛ فإذا أرادوا ذلك قالوا: أنت أنت فعلت، وهو هو أخذها. ولا يجوز أن نجعل الآخرة توكيداً للأولى، لأن لفظهما واحد. ولكنهم إذا وصلوا الأوّل بناصب أو خافض أو رافع أدخلوا له اسمه فكان توكيداً. أمّا المنصوب فقولك: ضربتك أنت، والمخفوض: مررت بك أنت، والمرفوع: قمت أنت. وإنما فعلوا ذلك لأن الأوّل قلّ واختلف لفظه، فأدخلوا اسمه المبتدأ. فإذا قالوا: أنت فينا أنت راغب ففرقوا بينهما بصفة قالوا ذلك، وكأنه في مذهبه بمنزلة قوله: {كتب عليه أنّه من تولاّه فأنّه يضلّه} كأنّ الأوّل ملغىً والاتّكاء والخبر عن الثاني. وكذلك قوله: {أيعدكم أنّكم إذا متّم} ثم قال: {أنّكم مخرجون} وهما جميعاً في معنى واحد، إلا أن ذلك جاز حين فرق بينهما بإذا. ومثله: {وهم بالآخرة هم يوقنون} ). [معاني القرآن: 2/45]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : ( {قال لا يأتيكما طعام ترزقانه إلّا نبّأتكما بتأويله قبل أن يأتيكما ذلكما ممّا علّمني ربّي إنّي تركت ملّة قوم لا يؤمنون باللّه وهم بالآخرة هم كافرون}
وليس هذا جواب ما سألا عنه، إنما سألا أن يخبرهما بتأويل ما رأياه فأحب يوسف عليه السلام أن يدعوهما إلى الإيمان وأن يعلمهما أنه نبي، وأن يدلهما على نبوته بآية معجزة، فأعلمهما أنه يخبرهما بكلّ طعام يؤتيان به قبل أن يرياه، ثم أعلمهما أن كل ذلك مما عرفه الله إياه فقال: {ذلكما ممّا علّمني ربّي}.
أي لست أخبركما على جهة التكهّن، والتنجّم، إنما أخبركما بوحي من اللّه وعلم، ثم أعلمهما أن هذا لا يكون إلا لمؤمن بنبي فقال:
{إنّي تركت ملّة قوم لا يؤمنون باللّه وهم بالآخرة هم كافرون * واتّبعت ملّة آبائي إبراهيم وإسحاق ويعقوب ما كان لنا أن نشرك باللّه من شيء ذلك من فضل اللّه علينا وعلى النّاس ولكنّ أكثر النّاس لا يشكرون} ). [معاني القرآن: 3/110]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : ( ثم أعلمهما أنه مؤمن فقال: {إني تركت ملة قوم لا يؤمنون بالله}
ثم قال بعد ذلك {من فضل الله علينا وعلى الناس}
روى علي بن أبي طلحة عن ابن عباس ذلك من فضل الله علينا أن جعلنا أنبياء وعلى الناس أن بعثنا إليهم رسلا). [معاني القرآن: 3/427]

تفسير قوله تعالى: {وَاتَّبَعْتُ مِلَّةَ آَبَائِي إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ مَا كَانَ لَنَا أَنْ نُشْرِكَ بِاللَّهِ مِنْ شَيْءٍ ذَلِكَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ عَلَيْنَا وَعَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُونَ (38)}
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وقوله: {واتّبعت ملّة آبائي...}
تهمز وتثبت فيها الياء. وأصحابنا يروون عن الأعمش
{ملّة آباي إبراهيم} و{دعاي إلاّ فراراً} بنصب الياء لأنه يترك الهمز ويقصر الممدود فيصير بمنزلة محياي وهداي). [معاني القرآن: 2/46-45]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : ( {إنّي تركت ملّة قوم لا يؤمنون باللّه وهم بالآخرة هم كافرون * واتّبعت ملّة آبائي إبراهيم وإسحاق ويعقوب ما كان لنا أن نشرك باللّه من شيء ذلك من فضل اللّه علينا وعلى النّاس ولكنّ أكثر النّاس لا يشكرون}
أي اتباعا الإيمان بتوفيق اللّه لنا بفضله علينا (وعلى الناس) بأن دلهم على دينه المؤدّي إلى صلاحهم.
{ولكنّ أكثر النّاس لا يشكرون} ). [معاني القرآن: 3/111-110]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : ( ثم أعلمهما أنه مؤمن فقال: {إني تركت ملة قوم لا يؤمنون بالله}
ثم قال بعد ذلك {من فضل الله علينا وعلى الناس}
روى علي بن أبي طلحة عن ابن عباس ذلك من فضل الله علنا أن جعلنا أنبياء وعلى الناس أن بعثنا إليهم رسلا). [معاني القرآن: 3/427] (م)

تفسير قوله تعالى: {يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَأَرْبَابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ (39)}
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (ثم قال لهما: {يا صاحبي السّجن أأرباب متفرّقون خير أم اللّه الواحد القهّار}
فدعاهم إلى توحيد اللّه بعد أن علمهما أنه يخبرهما بالغيب). [معاني القرآن: 3/111]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (ثم دعاهما إلى الإسلام بعد فقال: {يا صاحبي السجن أأرباب متفرقون خير أم الله الواحد القهار} ).
[معاني القرآن: 3/428]

تفسير قوله تعالى: {مَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِهِ إِلَّا أَسْمَاءً سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآَبَاؤُكُمْ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ أَمَرَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (40)}
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (ثم قال: {ما تعبدون من دونه إلّا أسماء سمّيتموها أنتم وآباؤكم ما أنزل اللّه بها من سلطان إن الحكم إلّا للّه أمر ألّا تعبدوا إلّا إيّاه ذلك الدّين القيّم ولكنّ أكثر النّاس لا يعلمون}
أي أنتم جعلتم هذه الأسماء آلهة.
ثم أخبرهم بتأويل الرؤيا بعد أن دعاهم إلى الإيمان.
فأما تكرير قوله هم فعلى جهة التوكيد). [معاني القرآن: 3/111]


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 15 جمادى الأولى 1434هـ/26-03-2013م, 03:58 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 1,054
افتراضي

التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]

تفسير قوله تعالى: {وَدَخَلَ مَعَهُ السِّجْنَ فَتَيَانِ قَالَ أَحَدُهُمَا إِنِّي أَرَانِي أَعْصِرُ خَمْرًا وَقَالَ الْآَخَرُ إِنِّي أَرَانِي أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِي خُبْزًا تَأْكُلُ الطَّيْرُ مِنْهُ نَبِّئْنَا بِتَأْوِيلِهِ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ (36) }
قال أبو زكريا يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (والفتى من الفتيان مقصور يكتب بالياء، ويثنى بالياء، قال الله عز وجل: {ودخل معه السجن فتيان} ). [المقصور والممدود: 17]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (ومن اعتصر خمرا: خدم سلطانا وأخصب، وجرت على يديه أمور عظام). [تعبير الرؤيا: 139]

قالَ المبرِّدُ محمَّدُ بنُ يزيدَ الثُّمَالِيُّ (ت: 285هـ): (وقوله جل وعز: {إِنِّي أَرَانِي أَعْصِرُ خَمْرًا}. أي أعصر عنبًا فيصير إلى هذه الحال). [الكامل: 2/995]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ لَا يَأْتِيكُمَا طَعَامٌ تُرْزَقَانِهِ إِلَّا نَبَّأْتُكُمَا بِتَأْوِيلِهِ قَبْلَ أَنْ يَأْتِيَكُمَا ذَلِكُمَا مِمَّا عَلَّمَنِي رَبِّي إِنِّي تَرَكْتُ مِلَّةَ قَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَهُمْ بِالْآَخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ (37) }

تفسير قوله تعالى: {وَاتَّبَعْتُ مِلَّةَ آَبَائِي إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ مَا كَانَ لَنَا أَنْ نُشْرِكَ بِاللَّهِ مِنْ شَيْءٍ ذَلِكَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ عَلَيْنَا وَعَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُونَ (38) }

تفسير قوله تعالى: {يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَأَرْبَابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ (39) }

تفسير قوله تعالى: {مَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِهِ إِلَّا أَسْمَاءً سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآَبَاؤُكُمْ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ أَمَرَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (40) }

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 15 جمادى الأولى 1434هـ/26-03-2013م, 03:58 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 1,054
افتراضي

تفاسير القرن الرابع الهجري

....

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 15 جمادى الأولى 1434هـ/26-03-2013م, 03:59 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 1,054
افتراضي

تفاسير القرن الخامس الهجري


.....

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 12 ذو القعدة 1439هـ/24-07-2018م, 04:13 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن السادس الهجري
تفسير قوله تعالى: {وَدَخَلَ مَعَهُ السِّجْنَ فَتَيَانِ قَالَ أَحَدُهُمَا إِنِّي أَرَانِي أَعْصِرُ خَمْرًا وَقَالَ الْآَخَرُ إِنِّي أَرَانِي أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِي خُبْزًا تَأْكُلُ الطَّيْرُ مِنْهُ نَبِّئْنَا بِتَأْوِيلِهِ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ (36)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: {ودخل معه السجن} الآية. المعنى: فسجنوه فدخل معه السجن غلامان سجنا أيضا، وهذه (مع) تحتمل أن تكون باقتران وقت الدخول، وألا تكون بل دخلوا أفذاذا، وروي أنهما كانا للملك الأعظم، الوليد بن الريان، أحدهما: خبازه، والآخر: ساقيه.
والفتى: الشاب، وقد تقع اللفظة على المملوك وعلى الخادم الحر، ويحتمل أن يتصف هذان بجميع ذلك، واللفظة من ذوات الياء، وقولهم: (الفتوة): شاذ، وروي أن الملك اتهمهما بأن الخابز منهما أراد سمه، ووافقه على ذلك الساقي، فسجنهما، قاله السدي، فلما دخل يوسف السجن استمال الناس فيه بحسن حديثه وفضله ونبله، وكان يسلي حزينهم، ويعود مريضهم، ويسأل لفقيرهم، ويندبهم إلى الخير، فأحبه الفتيان ولزماه، وأحبه صاحب السجن والقيم عليه، وقال له: كن في أي البيوت شئت، فقال له يوسف: لا تحبني يرحمك الله، فلقد أدخلت علي المحبة مضرات: أحبتني عمتي فامتحنت لمحبتها، وأحبني أبي فامتحنت لمحبته لي، وأحبتني امرأة العزيز فامتحنت لمحبتها بما ترى، وكان يوسف عليه السلام قد قال لأهل السجن: إني أعبر الرؤيا وأجيد، فروي عن ابن مسعود أن الفتيين استعملا هذين المنامين ليجرباه، وروي عن مجاهد أنهما رأيا ذلك حقيقة فأرادا سؤاله، فقال أحدهما واسمه (نبو) فيما
[المحرر الوجيز: 5/86]
روي: إني رأيت حبلة من كرم لها ثلاثة أغصان حسان، فيها عناقيد عنب حسان، فكنت أعصرها وأسقي الملك، وقال الآخر واسمه (مجلث): كنت أرى أني أخرج من مطبخة الملك وعلى رأسي ثلاث سلال فيها خبز والطير تأكل من أعلاه.
وقوله: {أعصر خمرا} قيل: إنه سمى العنب خمرا بالمآل، وقيل: هي لغة أزد عمان، يسمون العنب خمرا، وقال الأصمعي: حدثني المعتمر قال: لقيت أعرابيا يحمل عنبا في وعاء، فقلت: ما تحمل؟ قال: خمرا، أراد العنب. وفي قراءة أبي بن كعب، وعبد الله بن مسعود "إني أراني أعصر عنبا"، ويجوز أن يكون وصف الخمر بأنها معصورة؛، إذ العصر لها ومن أجلها.
وقوله: "خبزا" يروى أنه رأى ثريدا فوق رأسه، وفي مصحف ابن مسعود: "فوق رأسي ثريدا تأكل الطير منه".
وقوله: {إنا نراك من المحسنين} قال الجمهور: يريدان: في العلم، وقال الضحاك وقتادة: المعنى من المحسنين في عشرته مع أهل السجن وإجماله معهم، وقيل: أرادا إخباره أنهما يريان له إحسانا عليهما ويدا إذا تأول لهما ما رأياه، ونحا إليه ابن إسحاق). [المحرر الوجيز: 5/87]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ لَا يَأْتِيكُمَا طَعَامٌ تُرْزَقَانِهِ إِلَّا نَبَّأْتُكُمَا بِتَأْوِيلِهِ قَبْلَ أَنْ يَأْتِيَكُمَا ذَلِكُمَا مِمَّا عَلَّمَنِي رَبِّي إِنِّي تَرَكْتُ مِلَّةَ قَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَهُمْ بِالْآَخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ (37)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (قوله عز وجل: {قال لا يأتيكما طعام ترزقانه إلا نبأتكما بتأويله قبل أن يأتيكما ذلكما مما علمني ربي إني تركت ملة قوم لا يؤمنون بالله وهم بالآخرة هم كافرون واتبعت ملة آبائي إبراهيم وإسحاق ويعقوب ما كان لنا أن نشرك بالله من شيء ذلك من فضل الله علينا وعلى الناس ولكن أكثر الناس لا يشكرون}
[المحرر الوجيز: 5/87]
روي عن السدي وابن إسحاق أن يوسف عليه السلام لما علم شدة تعبير منامة رائي الخبز وأنها تؤذن بقتله ذهب إلى غير ذلك من الحديث عسى ألا يطالباه بالتعبير، فقال لهما -معلما بعظيم علمه للتعبير-: إنه لا يجيئكما طعام في نومكما تريان أنكما رزقتماه إلا أعلمتكما بتأويل ذلك الطعام، أي: بما يؤول إليه أمره في اليقظة قبل أن يظهر ذلك التأويل الذي أعلمكما به، فروي أنهما قالا: ومن أين لك ما تدعيه من العلم وأنت لست بكاهن ولا منجم؟ فقال لهما: ذلكما مما علمني ربي، ثم نهض ينحي لهما على الكفر ويحسن لهما الإيمان بالله، فروي أنه قصد في ذلك وجهين: أحدهما: تنسيتهما أمر تعبير ما سألا عنه؛ إذ في ذلك النذارة بقتل أحدهما، والآخر: الطماعية في إيمانهما؛ ليأخذ المقتول بحظه من الإيمان وتسلم له آخرته، وقال ابن جريج: أراد يوسف عليه السلام: لا يأتيكما طعام في اليقظة ترزقانه إلا نبأتكما منه بعلم، وبما يؤول إليه أمركما قبل أن يأتيكما ذلك المآل.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله:
فعلى هذا إنما أعلمهم بأنه يعلم مغيبات لا تعلق لها برؤيا، وقصد بذلك أحد الوجهين المتقدمين، وهذا على ما روي من أنه نبئ في السجن، فإخباره كإخبار عيسى عليه السلام. وقال ابن جريج: كانت عادة ذلك الملك إذا أراد قتل أحد ممن في سجنه بعث إليه طعاما يجعله علامة لقتله.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله:
وهذا كله لا يقتضيه اللفظ ولا ينهض به إسناد.
وقوله: "تركت" مع أنه لم يتشبث بها -جائز صحيح، وذلك أنه عبر عن تجنبه من أول بالترك، وساق لفظة الترك استجلابا لهما عسى أن يتوكأ الترك الحقيقي الذي هو بعد الأخذ في الشيء، والقوم المتروك ملتهم: الملك وأتباعه، وكرر قوله: "وهم" على جهة التأكيد، وحسن ذلك للفاصلة التي بينهما). [المحرر الوجيز: 5/88]

تفسير قوله تعالى: {وَاتَّبَعْتُ مِلَّةَ آَبَائِي إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ مَا كَانَ لَنَا أَنْ نُشْرِكَ بِاللَّهِ مِنْ شَيْءٍ ذَلِكَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ عَلَيْنَا وَعَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُونَ (38)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (وقوله: {واتبعت} الآية. تماد من يوسف عليه السلام في دعائهما إلى الملة الحنيفة، وزوال عن مواجهة (مجلث) لما تقتضيه رؤياه. وقرأ "ءاباءي?" بالإسكان في
[المحرر الوجيز: 5/88]
الياء، الأشهب العقيلي وأبو عمرو، وقرأ الجمهور: "آبائي" بياء مفتوحة، قال أبو حاتم: هما حسنتان فاقرأ كيف شئت، وأما طرح الهمزة فلا يجوز، ولكن تخفيفها جيد، فتصير ياء مكسورة بعد ياء ساكنة أو مفتوحة.
وقوله: "ذلك" إشارة إلى ملتهم وشرعهم، وكون ذلك فضلا عليهم بين؛ إذ خصهم الله تعالى بذلك، وجعلهم أنبياء، وكونه فضلا على الناس هو إذ يدعون به إلى الدين، ويساقون إلى النجاة من عذاب الله عز وجل: " من شيء " هي "من" الزائدة المؤكدة التي تكون مع الجحد، وقوله: {لا يشكرون} يريد الشكر التام الذي فيه الإيمان). [المحرر الوجيز: 5/89]

تفسير قوله تعالى: {يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَأَرْبَابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ (39)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (قوله عز وجل: {يا صاحبي السجن أأرباب متفرقون خير أم الله الواحد القهار ما تعبدون من دونه إلا أسماء سميتموها أنتم وآباؤكم ما أنزل الله بها من سلطان إن الحكم إلا لله أمر ألا تعبدوا إلا إياه ذلك الدين القيم ولكن أكثر الناس لا يعلمون يا صاحبي السجن أما أحدكما فيسقي ربه خمرا وأما الآخر فيصلب فتأكل الطير من رأسه قضي الأمر الذي فيه تستفتيان وقال للذي ظن أنه ناج منهما اذكرني عند ربك فأنساه الشيطان ذكر ربه فلبث في السجن بضع سنين}
وصفه لهما بـ يا صاحبي السجن هو: إما على أن نسبهما بصحبتهما للسجن من حيث سكناه، كما قال تعالى: " أصحاب الجنة "، و" أصحاب الجحيم "، ونحو هذا، وإما أن يريد صحبتهما له في السجن، فأضافهما إلى السجن بذلك، كأنه قال: يا صاحبي في السجن، وهذا كما قيل في الكفار: إن الأصنام شركاؤهم. وعرضه عليهما بطول أمر الأوثان بأن وصفها بالتفرق، ووصف الله تعالى بالوحدة والقهر
[المحرر الوجيز: 5/89]
تلطف حسن وأخذ بيسير الحجة قبل كثيرها الذي ربما نفرت منه طباع الجاهل وعاندته، وهكذا الوجه في محاجة الجاهل، أن يؤخذ بدرجة يسيرة من الاحتجاج يقبلها، فإذا قبلها لزمته عنها درجة أخرى فوقها، ثم كذلك أبدا حتى يصل إلى الحق، وإن أخذ الجاهل بجميع المذهب الذي يساق إليه دفعة أباه للحين وعانده، وقد ابتلي بأرباب متفرقين من يخدم أبناء الدنيا ويؤملهم). [المحرر الوجيز: 5/90]

تفسير قوله تعالى: {مَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِهِ إِلَّا أَسْمَاءً سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآَبَاؤُكُمْ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ أَمَرَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (40)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (وقوله: {إلا أسماء}، ذهب بعض المتكلمين إلى أنه أوقع في هذه الآية الأسماء على المسميات وعبر عنها بها إذ هي ذوات أسماء.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله:
والاسم الذي هو: (ألف وسين وميم) قد يجري في اللغة مجرى النفس والذات والعين، فإن حملت الآية على ذلك صح المعنى، وليس الاسم -على هذا- بمنزلة التسمية التي هي: رجل وحجر، وإن أريد بهذه الأسماء التي في الآية أسماء الأصنام التي هي بمنزلة اللات والعزى ونحو ذلك من تسميتها آلهة، فيحتمل أن يريد: إلا ذوات أسماء، وحذف المضاف وأقام المضاف إليه مقامه. ويحتمل -وهو الراجح المختار إن شاء الله- أن يريد: ما تعبدون من دونه ألوهية، ولا لكم تعلق بإله إلا بحسب أن سميتم أصنامكم آلهة، فليست عبادتكم لإله إلا باسم فقط لا بالحقيقة، وأما الحقيقة فهي وسائر الحجارة والخشب سواء، فإنما تعلقت عبادتكم بحسب الاسم الذي وضعتم، فذلك هو معبودكم إذا حصل أمركم، فعبر عن هذا المعنى باللفظ المسرود في الآية. ومن هذه الآية وهم من قال: (في قولنا: رجل وحجر) إن الاسم هو المسمى في كل حال، وقد بانت هذه المسألة في صدر التعليق.
ومفعول "سميتم" الثاني محذوف، تقديره: آلهة، هذا على أن الأسماء يراد بها ذوات الأصنام، وأما على المعنى المختار من أن عبادتهم إنما هي لمعان تعطيها الأسماء وليست موجودة في الأصنام- فقوله "سميتموها" بمنزلة: وضعتموها، فالضمير للتسميات، وأكد الضمير ليعطف عليه.
[المحرر الوجيز: 5/90]
والسلطان: الحجة، وقوله: {إن الحكم إلا لله} أي: ليس لأصنامكم التي سميتموها آلهة من الحكم والأقدار والأرزاق شيء، أي: فما بالها إذن؟ ويحتمل أن يريد الرد على حكمهم في نصبهم آلهة دون الله تعالى: وليس لهم تعدي أمر الله في ألا يعبد غيره. و"القيم" معناه: المستقيم، وولكن أكثر الناس لا يعلمون لجهالتهم وغلبة الكفر). [المحرر الوجيز: 5/91]

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 19 ذو القعدة 1439هـ/31-07-2018م, 07:12 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي

تفاسير القرن السابع الهجري
...

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 19 ذو القعدة 1439هـ/31-07-2018م, 07:18 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي

تفاسير القرن الثامن الهجري

تفسير قوله تعالى: {وَدَخَلَ مَعَهُ السِّجْنَ فَتَيَانِ قَالَ أَحَدُهُمَا إِنِّي أَرَانِي أَعْصِرُ خَمْرًا وَقَالَ الْآَخَرُ إِنِّي أَرَانِي أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِي خُبْزًا تَأْكُلُ الطَّيْرُ مِنْهُ نَبِّئْنَا بِتَأْوِيلِهِ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ (36)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({ودخل معه السّجن فتيان قال أحدهما إنّي أراني أعصر خمرًا وقال الآخر إنّي أراني أحمل فوق رأسي خبزًا تأكل الطّير منه نبّئنا بتأويله إنّا نراك من المحسنين (36)}
قال قتادة: كان أحدهما ساقي الملك، والآخر خبّازه.
قال محمّد بن إسحاق: كان اسم الّذي على الشّراب "نبوا"، والآخر "مجلث".
قال السّدّيّ: وكان سبب حبس الملك إيّاهما أنّه توهّم أنّهما تمالآ على سمّه في طعامه وشرابه.
وكان يوسف، عليه السّلام، قد اشتهر في السّجن بالجود والأمانة وصدق الحديث، وحسن السّمت وكثرة العبادة، صلوات اللّه عليه وسلامه، ومعرفة التّعبير والإحسان إلى أهل السجن وعيادة مرضاهم والقيام بحقوقهم. ولمّا دخل هذان الفتيان إلى السّجن، تآلفا به وأحبّاه حبًّا شديدًا، وقالا له: واللّه لقد أحببناك حبًّا زائدًا. قال بارك اللّه فيكما، إنّه ما أحبّني أحدٌ إلّا دخل عليّ من محبّته ضررٌ، أحبّتني عمّتي فدخل عليّ الضّرر بسببها، وأحبّني أبي فأوذيت بسببه، وأحبّتني امرأة العزيز فكذلك، فقالا واللّه ما نستطيع إلّا ذلك، ثمّ إنّهما رأيا منامًا، فرأى السّاقي أنّه يعصر خمرًا -يعني عنبًا -وكذلك هي في قراءة عبد اللّه بن مسعودٍ: "إنّي أراني أعصر عنبًا". ورواه ابن أبي حاتمٍ، عن أحمد بن سنان، عن يزيد بن هارون، عن شريك، عن الأعمش، عن زيد بن وهبٍ، عن ابن مسعودٍ: أنّه قرأها: "أعصر عنبًا".
وقال الضّحّاك في قوله: {إنّي أراني أعصر خمرًا} يعني: عنبًا. قال: وأهل عمّان يسمّون العنب خمرًا.
وقال عكرمة: رأيت فيما يرى النّائم أنّي غرست حبلة من عنبٍ، فنبتت. فخرج فيه عناقيد، فعصرتهنّ ثمّ سقيتهنّ الملك. قال تمكث في السّجن ثلاثة أيّامٍ، ثمّ تخرج فتسقيه خمرًا.
وقال الآخر -وهو الخبّاز -: {إنّي أراني أحمل فوق رأسي خبزًا تأكل الطّير منه نبّئنا بتأويله إنّا نراك من المحسنين}
والمشهور عند الأكثرين ما ذكرناه، وأنّهما رأيا منامًا وطلبا تعبيره.
وقال ابن جريرٍ: حدّثنا ابن وكيع وابن حميدٍ قالا حدّثنا جريرٌ، عن عمارة بن القعقاع، عن إبراهيم، عن عبد اللّه قال: ما رأى صاحبا يوسف شيئًا، إنّما كانا تحالما ليجرّبا عليه). [تفسير القرآن العظيم: 4/ 387-388]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ لَا يَأْتِيكُمَا طَعَامٌ تُرْزَقَانِهِ إِلَّا نَبَّأْتُكُمَا بِتَأْوِيلِهِ قَبْلَ أَنْ يَأْتِيَكُمَا ذَلِكُمَا مِمَّا عَلَّمَنِي رَبِّي إِنِّي تَرَكْتُ مِلَّةَ قَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَهُمْ بِالْآَخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ (37)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({قال لا يأتيكما طعامٌ ترزقانه إلا نبّأتكما بتأويله قبل أن يأتيكما ذلكما ممّا علّمني ربّي إنّي تركت ملّة قومٍ لا يؤمنون باللّه وهم بالآخرة هم كافرون (37) واتّبعت ملّة آبائي إبراهيم وإسحاق ويعقوب ما كان لنا أن نشرك باللّه من شيءٍ ذلك من فضل اللّه علينا وعلى النّاس ولكنّ أكثر النّاس لا يشكرون (38)}
يخبرهما يوسف، عليه السّلام، أنّهما مهما رأيا في نومهما من حلمٍ، فإنّه عارفٌ بتفسيره ويخبرهما بتأويله قبل وقوعه؛ ولهذا قال: {لا يأتيكما طعامٌ ترزقانه إلا نبّأتكما بتأويله قبل أن يأتيكما}
قال مجاهدٌ: يقول: {لا يأتيكما طعامٌ ترزقانه} [في نومكما] {إلا نبّأتكما بتأويله قبل أن يأتيكما} وكذا قال السّدّيّ.
وقال ابن أبي حاتمٍ، رحمه اللّه: حدّثنا عليّ بن الحسين، حدّثنا محمّد بن العلاء، حدّثنا محمّد بن يزيد -شيخٌ له -حدّثنا رشدين، عن الحسن بن ثوبان، عن عكرمة، عن ابن عبّاسٍ قال: ما أدري لعلّ يوسف، عليه السّلام، كان يعتاف وهو كذلك، لأنّي أجد في كتاب اللّه حين قال للرّجلين: {لا يأتيكما طعامٌ ترزقانه إلا نبّأتكما بتأويله} قال: إذا جاء الطّعام حلوًا أو مرًّا اعتاف عند ذلك. ثمّ قال ابن عبّاسٍ: إنّما علّم فعلّم. وهذا أثرٌ غريبٌ.
ثمّ قال: وهذا إنّما هو من تعليم اللّه إيّاي؛ لأنّي اجتنبت ملّة الكافرين باللّه واليوم الآخر، فلا يرجون ثوابًا ولا عقابًا في المعاد). [تفسير القرآن العظيم: 4/ 388-389]

تفسير قوله تعالى: {وَاتَّبَعْتُ مِلَّةَ آَبَائِي إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ مَا كَانَ لَنَا أَنْ نُشْرِكَ بِاللَّهِ مِنْ شَيْءٍ ذَلِكَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ عَلَيْنَا وَعَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُونَ (38)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({واتّبعت ملّة آبائي إبراهيم وإسحاق ويعقوب} يقول: هجرت طريق الكفر والشّرك، وسلكت طريق هؤلاء المرسلين، صلوات اللّه وسلامه عليهم أجمعين، وهكذا يكون حال من سلك طريق الهدى، واتّبع المرسلين، وأعرض عن طريق الظّالمين فإنّه يهدي قلبه ويعلّمه ما لم يكن يعلمه، ويجعله إمامًا يقتدى به في الخير، وداعيًا إلى سبيل الرّشاد.
{ما كان لنا أن نشرك باللّه من شيءٍ ذلك من فضل اللّه علينا وعلى النّاس} هذا التّوحيد -وهو الإقرار بأنّه لا إله إلّا هو وحده لا شريك له، {من فضل اللّه علينا} أي: أوحاه إلينا، وأمرنا به {وعلى النّاس} إذ جعلنا دعاةً لهم إلى ذلك {ولكنّ أكثر النّاس لا يشكرون} أي: لا يعرفون نعمة اللّه عليهم بإرسال الرّسل إليهم، بل {بدّلوا نعمة اللّه كفرًا وأحلّوا قومهم دار البوار} [إبراهيم: 28].
وقال ابن أبي حاتمٍ: حدّثنا أحمد بن سنان، حدّثنا أبو معاوية، حدّثنا حجّاجٌ، عن عطاءٍ، عن ابن عبّاسٍ؛ أنّه كان يجعل الجدّ أبًا، ويقول: واللّه فمن شاء لاعنّاه عند الحجر، ما ذكر اللّه جدًّا ولا جدّةً، قال اللّه تعالى -يعني إخبارًا عن يوسف: {واتّبعت ملّة آبائي إبراهيم وإسحاق ويعقوب}).[تفسير القرآن العظيم: 4/ 389]

تفسير قوله تعالى: {يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَأَرْبَابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ (39)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({يا صاحبي السّجن أأربابٌ متفرّقون خيرٌ أم اللّه الواحد القهّار (39) ما تعبدون من دونه إلا أسماءً سمّيتموها أنتم وآباؤكم ما أنزل اللّه بها من سلطانٍ إن الحكم إلا للّه أمر ألا تعبدوا إلا إيّاه ذلك الدّين القيّم ولكنّ أكثر النّاس لا يعلمون (40)}
ثمّ إنّ يوسف، عليه السّلام، أقبل على الفتيين بالمخاطبة، والدّعاء لهما إلى عبادة اللّه وحده لا شريك له وخلع ما سواه من الأوثان الّتي يعبدها قومهما، فقال: {أأربابٌ متفرّقون خيرٌ أم اللّه الواحد القهّار} [أي] الّذي ولى كلّ شيءٍ بعزّ جلاله، وعظمة سلطانه). [تفسير القرآن العظيم: 4/ 389-390]

تفسير قوله تعالى: {مَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِهِ إِلَّا أَسْمَاءً سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآَبَاؤُكُمْ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ أَمَرَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (40)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (ثمّ بيّن لهما أنّ الّتي يعبدونها ويسمّونها آلهةً، إنّما هو جهل منهم، وتسميةٌ من تلقاء أنفسهم، تلقّاها خلفهم عن سلفهم، وليس لذلك مستندٌ من عند اللّه؛ ولهذا قال: {ما أنزل اللّه بها من سلطانٍ} أي: حجّةٍ ولا برهانٍ.
ثمّ أخبرهم أنّ الحكم والتّصرّف والمشيئة والملك كلّه للّه، وقد أمر عباده قاطبةً ألّا يعبدوا إلّا إيّاه، ثمّ قال: ذلك الدّين القيّم أي: هذا الّذي أدعوكم إليه من توحيد اللّه، وإخلاص العمل له، هو الدّين المستقيم، الّذي أمر اللّه به وأنزل به الحجّة والبرهان الّذي يحبّه ويرضاه، {ولكنّ أكثر النّاس لا يعلمون} أي: فلهذا كان أكثرهم مشركين. {وما أكثر النّاس ولو حرصت بمؤمنين} [يوسف: 103].
وقد قال ابن جريجٍ: إنّما عدل بهم يوسف عن تعبير الرّؤيا إلى هذا، لأنّه عرف أنّها ضارّةٌ لأحدهما، فأحبّ أن يشغلهما بغير ذلك، لئلّا يعاودوه فيها، فعاودوه، فأعاد عليهم الموعظة.
وفي هذا الّذي قاله نظرٌ؛ لأنّه قد وعدهما أوّلًا بتعبيرها ولكن جعل سؤالهما له على وجه التّعظيم والاحترام وصلة وسببًا إلى دعائهما إلى التّوحيد والإسلام، لما رأى في سجيّتهما من قبول الخير والإقبال عليه، والإنصات إليه، ولهذا لمّا فرغ من دعوتهما، شرع في تعبير رؤياهما، من غير تكرار سؤال فقال: {يا صاحبي السّجن أمّا أحدكما فيسقي ربّه خمرًا وأمّا الآخر فيصلب فتأكل الطّير من رأسه قضي الأمر الّذي فيه تستفتيان (41)} ).[تفسير القرآن العظيم: 4/ 390]

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:33 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة