العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير سورة الصافات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 9 جمادى الأولى 1434هـ/20-03-2013م, 06:30 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي تفسير سورة الصافات [ من الآية (133) إلى الآية (138) ]

تفسير سورة الصافات
[ من الآية (133) إلى الآية (138) ]

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
{وَإِنَّ لُوطًا لَّمِنَ الْمُرْسَلِينَ (133) إِذْ نَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ أَجْمَعِينَ (134) إِلَّا عَجُوزًا فِي الْغَابِرِينَ (135) ثُمَّ دَمَّرْنَا الْآخَرِينَ (136) وَإِنَّكُمْ لَتَمُرُّونَ عَلَيْهِم مُّصْبِحِينَ (137) وَبِاللَّيْلِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (138)}


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11 جمادى الأولى 1434هـ/22-03-2013م, 12:25 AM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي تفسير السلف

تفسير السلف

تفسير قوله تعالى: (وَإِنَّ لُوطًا لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ (133) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {وإنّ لوطًا لمن المرسلين (133) إذ نجّيناه وأهله أجمعين (134) إلاّ عجوزًا في الغابرين (135) ثمّ دمّرنا الآخرين}.
يقول تعالى ذكره: وإنّ لوطًا لمرسلٌ من المرسلين). [جامع البيان: 19/622]

تفسير قوله تعالى: (إِذْ نَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ أَجْمَعِينَ (134) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : ( {إذ نجّيناه وأهله أجمعين} يقول: إذ نجّينا لوطًا وأهله أجمعين من العذاب الّذي أحللناه بقومه، فأهلكناهم به). [جامع البيان: 19/622]

تفسير قوله تعالى: (إِلَّا عَجُوزًا فِي الْغَابِرِينَ (135) )
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن معمر عن قتادة في قوله تعالى إلا عجوزا في الغابرين قال في من غير فلم يذهب معهم). [تفسير عبد الرزاق: 2/154]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : ( {إلاّ عجوزًا في الغابرين} يقول: إلاّ عجوزًا في الباقين، وهي امرأة لوطٍ، وقد ذكرنا خبرها فيما مضى، واختلاف المختلفين في معنى قوله {في الغابرين}، والصّواب من القول في ذلك عندنا.
- وقد حدّثت عن المسيّب بن شريكٍ، عن أبي روقٍ، عن الضّحّاك {إلاّ عجوزًا في الغابرين} يقول: إلاّ امرأته تخلّفت فمسخت حجرًا، وكانت تسمّى: هيشفع.
- حدّثنا محمّدٌ، قال: حدّثنا أحمد، قال: حدّثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ، في قوله: {إلاّ عجوزًا في الغابرين} قال: الهالكين). [جامع البيان: 19/622-623]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (الآيات 133 - 138.
أخرج ابن جرير عن الضحاك رضي الله عنه {إلا عجوزا في الغابرين} يقول: إلا امرأته تخلفت فمشخت حجرا وكانت تسمى هيشفع). [الدر المنثور: 12/461]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير، وابن أبي حاتم عن السدي رضي الله عنه في قوله {إلا عجوزا في الغابرين} قال: الهالكين {وإنكم لتمرون عليهم} قال: في أسفاركم). [الدر المنثور: 12/462]

تفسير قوله تعالى: (ثُمَّ دَمَّرْنَا الْآَخَرِينَ (136) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {ثمّ دمّرنا الآخرين} يقول: ثمّ قذفناهم بالحجارة من فوقهم، فأهلكناهم بذلك). [جامع البيان: 19/623]

تفسير قوله تعالى: (وَإِنَّكُمْ لَتَمُرُّونَ عَلَيْهِمْ مُصْبِحِينَ (137) )
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن معمر عن قتادة في قوله: {وإنكم لتمرون عليهم مصبحين (137) وبالليل أفلا تعقلون} قال تمرون مصبحين وبالليل أيضا). [تفسير عبد الرزاق: 2/154]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {وإنّكم لتمرّون عليهم مصبحين (137) وباللّيل أفلا تعقلون}.
يقول تعالى ذكره لمشركي قريشٍ: وإنّكم لتمرّون على قوم لوطٍ الّذين دمّرناهم عند إصباحكم نهارًا وباللّيل.
- كما حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة {وإنّكم لتمرّون عليهم مصبحين} قالوا: نعم واللّه صباح مساءٍ يطئونها وطئًا، من أخذ من المدينة إلى الشّام، أخذ على سدوم قرية قوم لوطٍ.
- حدّثنا محمّد بن الحسين، قال: حدّثنا أحمد بن المفضّل، قال: حدّثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ، في قوله: {لتمرّون عليهم مصبحين} قال: في أسفاركم). [جامع البيان: 19/623]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير، وابن أبي حاتم عن السدي رضي الله عنه في قوله {إلا عجوزا في الغابرين} قال: الهالكين {وإنكم لتمرون عليهم} قال: في أسفاركم). [الدر المنثور: 12/462] (م)
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن قتادة {وإنكم لتمرون عليهم مصبحين (137) وبالليل} قال: نعم، صباحا ومساء من أخذ من المدينة إلى الشام أخذ على سدوم قرية قوم لوط). [الدر المنثور: 12/462]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد الرزاق، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن قتادة في قوله {وإنكم لتمرون عليهم مصبحين (137) وبالليل} قال {لتمرون عليهم مصبحين} قال: على قرية قوم لوط {أفلا تعقلون} قال: أفلا تتفكرون أن يصيبكم ما أصابهم). [الدر المنثور: 12/462]

تفسير قوله تعالى: (وَبِاللَّيْلِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (138) )
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن معمر عن قتادة في قوله: {وإنكم لتمرون عليهم مصبحين (137) وبالليل أفلا تعقلون} قال تمرون مصبحين وبالليل أيضا). [تفسير عبد الرزاق: 2/154] (م)
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {وإنّكم لتمرّون عليهم مصبحين (137) وباللّيل أفلا تعقلون}.
يقول تعالى ذكره لمشركي قريشٍ: وإنّكم لتمرّون على قوم لوطٍ الّذين دمّرناهم عند إصباحكم نهارًا وباللّيل). [جامع البيان: 19/623] (م)
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {أفلا تعقلون} يقول: أفليس لكم عقولٌ تتدبّرون بها وتتفكّرون، فتعلمون أنّ من سلك من عباد اللّه في الكفر به، وتكذيب رسله، مسلك هؤلاء الّذين وصف صفتهم من قوم لوطٍ، نازلٌ بهم من عقوبة اللّه، مثل الّذي نزل بهم على كفرهم باللّه، وتكذيب رسوله، فيزجركم ذلك عمّا أنتم عليه من الشّرك باللّه، وتكذيب محمّدٍ عليه الصّلاة والسّلام؟!
- كما حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال ابن زيدٍ، في قوله: {أفلا تعقلون} قال: أفلا تتفكّرون ما أصابهم في معاصي اللّه أن يصيبكم ما أصابهم، قال: وذلك المرور أن يمرّ عليهم). [جامع البيان: 19/623-624]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن قتادة {وإنكم لتمرون عليهم مصبحين (137) وبالليل} قال: نعم، صباحا ومساء من أخذ من المدينة إلى الشام أخذ على سدوم قرية قوم لوط). [الدر المنثور: 12/462] (م)
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد الرزاق، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن قتادة في قوله {وإنكم لتمرون عليهم مصبحين (137) وبالليل} قال {لتمرون عليهم مصبحين} قال: على قرية قوم لوط {أفلا تعقلون} قال: أفلا تتفكرون أن يصيبكم ما أصابهم). [الدر المنثور: 12/462] (م)


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 29 جمادى الأولى 1434هـ/9-04-2013م, 02:46 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 1,054
افتراضي

التفسير اللغوي

تفسير قوله تعالى: {وَإِنَّ لُوطًا لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ (133) }



تفسير قوله تعالى: {إِذْ نَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ أَجْمَعِينَ (134) }




تفسير قوله تعالى: {إِلَّا عَجُوزًا فِي الْغَابِرِينَ (135)}



قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): ({إلا عجوزًا في الغابرين {135}} [الصافات: 135] غبرت، أي: بقيت في عذاب اللّه، وقد فسّرنا كيف كان هلاكهم في غير هذا موضعٍ). [تفسير القرآن العظيم: 2/841]

قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): (وقوله: {إلّا عجوزا في الغابرين (135)}



يعني : في الباقين.). [معاني القرآن: 4/312]



تفسير قوله تعالى: {ثُمَّ دَمَّرْنَا الْآَخَرِينَ (136) }

تفسير قوله تعالى: {وَإِنَّكُمْ لَتَمُرُّونَ عَلَيْهِمْ مُصْبِحِينَ (137) }
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): ({وإنّكم لتمرّون عليهم} [الصافات: 137] على منازلهم.
{مصبحين} [الصافات: 137]، أي: نهارًا). [تفسير القرآن العظيم: 2/841]

تفسير قوله تعالى: {وَبِاللَّيْلِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (138) }
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): ({وباللّيل أفلا تعقلون} [الصافات: 138] يقوله للمشركين يحذّرهم أن ينزل بهم ما نزل بهم). [تفسير القرآن العظيم: 2/841]

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 29 جمادى الأولى 1434هـ/9-04-2013م, 07:54 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 1,054
افتراضي

التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]

تفسير قوله تعالى: {وَإِنَّ لُوطًا لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ (133) }

تفسير قوله تعالى: {إِذْ نَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ أَجْمَعِينَ (134) }

تفسير قوله تعالى: {إِلَّا عَجُوزًا فِي الْغَابِرِينَ (135) }

تفسير قوله تعالى: {ثُمَّ دَمَّرْنَا الْآَخَرِينَ (136) }

تفسير قوله تعالى: {وَإِنَّكُمْ لَتَمُرُّونَ عَلَيْهِمْ مُصْبِحِينَ (137) }

تفسير قوله تعالى: {وَبِاللَّيْلِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (138) }

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 9 صفر 1440هـ/19-10-2018م, 04:45 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن الرابع الهجري
...

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 9 صفر 1440هـ/19-10-2018م, 04:47 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن الخامس الهجري
...

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 9 صفر 1440هـ/19-10-2018م, 04:49 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن السادس الهجري

تفسير قوله تعالى: {وَإِنَّ لُوطًا لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ (133) إِذْ نَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ أَجْمَعِينَ (134) إِلَّا عَجُوزًا فِي الْغَابِرِينَ (135) ثُمَّ دَمَّرْنَا الْآَخَرِينَ (136) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (وتقدم القول أيضا في قوله تعالى: {سلام على إل ياسين}.
ولوط، قيل: هو ابن أخته، وقد تقدمت قصته بكاملها، وامرأته هي العجوز المهلكة، وكانت كافرة، فإما كانت متسترة منه وإما كانت معلنة، وكان نكاح الوثنيات والإقامة عليهن جائزا. و"الغابرون": الباقون، غبر بمعنى: بقي، ومعناه ها هنا: بقيت في الهلاك). [المحرر الوجيز: 7/ 309]

تفسير قوله تعالى: {وَإِنَّكُمْ لَتَمُرُّونَ عَلَيْهِمْ مُصْبِحِينَ (137) وَبِاللَّيْلِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (138) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (ثم خاطب تعالى قريشا، أو هو على معنى: قل لهم يا محمد: وإنكم لتمرون عليهم في الصباح وبالليل، فواجب أن يقع اعتباركم ونظركم، ثم وبخهم بقوله: {أفلا تعقلون}).[المحرر الوجيز: 7/ 309]

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 9 صفر 1440هـ/19-10-2018م, 07:55 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن السابع الهجري
...

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 9 صفر 1440هـ/19-10-2018م, 07:56 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن الثامن الهجري

تفسير قوله تعالى: {وَإِنَّ لُوطًا لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ (133) إِذْ نَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ أَجْمَعِينَ (134) إِلَّا عَجُوزًا فِي الْغَابِرِينَ (135) ثُمَّ دَمَّرْنَا الْآَخَرِينَ (136) وَإِنَّكُمْ لَتَمُرُّونَ عَلَيْهِمْ مُصْبِحِينَ (137) وَبِاللَّيْلِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (138) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({وإنّ لوطًا لمن المرسلين (133) إذ نجّيناه وأهله أجمعين (134) إلا عجوزًا في الغابرين (135) ثمّ دمّرنا الآخرين (136) وإنّكم لتمرّون عليهم مصبحين (137) وباللّيل أفلا تعقلون (138)}
يخبر تعالى عن عبده ورسوله لوطٍ، عليه السّلام أنّه بعثه إلى قومه.
فكذّبوه، فنجّاه اللّه من بين أظهرهم هو وأهله.
إلّا امرأته فإنّها هلكت مع من هلك من قومها.
فإنّ اللّه تعالى أهلكهم بأنواعٍ من العقوبات، وجعل محلّتهم من الأرض بحيرةً منتنةً قبيحة المنظر والطّعم والرّيح، وجعلها بسبيلٍ مقيمٍ يمرّ بها المسافرون ليلًا ونهارًا؛ ولهذا قال: {وإنّكم لتمرّون عليهم مصبحين * وباللّيل أفلا تعقلون} أي: أفلا تعتبرون بهم كيف دمّر اللّه عليهم وتعلمون أنّ للكافرين أمثالها؟). [تفسير ابن كثير: 7/ 38]

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:42 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة