العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير سورة الأنفال

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 17 ربيع الثاني 1434هـ/27-02-2013م, 11:08 AM
ريم الحربي ريم الحربي غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: بلاد الحرمين
المشاركات: 2,656
افتراضي تفسير سورة الأنفال [ من الآية (70) إلى الآية (71) ]

{يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِمَنْ فِي أَيْدِيكُمْ مِنَ الْأَسْرَى إِنْ يَعْلَمِ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْرًا يُؤْتِكُمْ خَيْرًا مِمَّا أُخِذَ مِنْكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (70) وَإِنْ يُرِيدُوا خِيَانَتَكَ فَقَدْ خَانُوا اللَّهَ مِنْ قَبْلُ فَأَمْكَنَ مِنْهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (71)}



رد مع اقتباس
  #2  
قديم 21 ربيع الثاني 1434هـ/3-03-2013م, 11:58 AM
ريم الحربي ريم الحربي غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: بلاد الحرمين
المشاركات: 2,656
افتراضي تفسير السلف

تفسير السلف

تفسير قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِمَنْ فِي أَيْدِيكُمْ مِنَ الْأَسْرَى إِنْ يَعْلَمِ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْرًا يُؤْتِكُمْ خَيْرًا مِمَّا أُخِذَ مِنْكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (70) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {يا أيّها النّبيّ قل لمن في أيديكم من الأسرى إن يعلم اللّه في قلوبكم خيرًا يؤتكم خيرًا ممّا أخذ منكم ويغفر لكم واللّه غفورٌ رّحيمٌ}.
يقول تعالى ذكره لنبيّه محمّدٍ صلّى اللّه عليه وسلّم: يا أيّها النّبيّ قل لمن في يديك وفي يدي أصحابك من أسرى المشركين الّذين أخذ منهم من الفداء ما أخذ {إن يعلم اللّه في قلوبكم خيرًا} يقول: إن يعلم اللّه في قلوبكم إسلامًا يؤتكم خيرًا ممّا أخذ منكم من الفداء. {ويغفر لكم} يقول: ويصفح لكم عن عقوبة جرمكم الّذي اجترمتموه بقتالكم نبيّ اللّه وأصحابه وكفركم باللّه. {واللّه غفورٌ} لذنوب عباده إذا تابوا، {رحيمٌ} بهم أن يعاقبهم عليها بعد التّوبة.
وذكر أنّ العبّاس بن عبد المطّلب كان يقول: فيّ نزلت هذه الآية.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا ابن وكيعٍ، قال: حدّثنا ابن إدريس، عن ابن إسحاق، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، عن ابن عبّاسٍ، قال: قال العبّاس: فيّ نزلت: {ما كان لنبيٍّ أن يكون له أسرى حتّى يثخن في الأرض}، فأخبرت النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم بإسلامي، وسألته أن يحاسبني بالعشرين الأوقيّة الّتي أخذ منّي فأبى، فأبدلني اللّه بها عشرين عبدًا كلّهم تاجرٌ، مالي في يديه.
- وقد حدّثنا بهذا الحديث ابن حميدٍ، قال: حدّثنا سلمة، قال: قال محمّدٌ، حدّثني الكلبيّ، عن أبي صالحٍ، عن ابن عبّاسٍ، عن جابر بن عبد اللّه بن رئابٍ، قال: كان العبّاس بن عبد المطّلب يقول: فيّ واللّه نزلت حين ذكرت لرسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم إسلامي. ثمّ ذكر نحو حديث ابن وكيعٍ.
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {قل لمن في أيديكم من الأسرى} الآية، قال: ذكر لنا أنّ نبيّ اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم لمّا قدم عليه مال البحرين ثمانون ألفًا، وقد توضّأ لصلاة الظّهر، فما أعطى يومئذٍ شاكيًا ولا حرم سائلاً وما صلّى يومئذٍ حتّى فرّقه، وأمر العبّاس أن يأخذ منه ويحتثي، فأخذ. قال: وكان العبّاس يقول: هذا خيرٌ ممّا أخذ منّا وأرجو المغفرة.
- حدّثني المثنّى، قال: حدّثنا عبد اللّه بن صالحٍ، قال: حدّثني معاوية، عن عليٍّ، عن ابن عبّاسٍ، قوله: {يا أيّها النّبيّ قل لمن في أيديكم من الأسرى} الآية، وكان العبّاس أسر يوم بدرٍ، فافتدى نفسه بأربعين أوقيّةً من ذهبٍ، فقال العبّاس حين نزلت هذه الآية: لقد أعطاني اللّه خصلتين ما أحبّ أنّ لي بهما الدّنيا: إنّي أسرت يوم بدرٍ ففديت نفسي بأربعين أوقيّةً، فآتاني أربعين عبدًا وأنا أرجو المغفرة الّتي وعدنا اللّه.
- حدّثني محمّد بن سعدٍ، قال: حدّثني أبي، قال: حدّثني عمّي، قال: حدّثني أبي، عن أبيه، عن ابن عبّاسٍ، قوله: {يا أيّها النّبيّ قل لمن في أيديكم من الأسرى} إلى قوله: {واللّه غفورٌ رحيمٌ} يعني بذلك من أسر يوم بدرٍ، يقول: إن عملتم بطاعتي ونصحتم لرسولي، أتيتكم خيرًا ممّا أخذ منكم وغفرت لكم.
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، عن عطاءٍ الخراسانيّ، عن ابن عبّاسٍ: {يا أيّها النّبيّ قل لمن في أيديكم من الأسرى} عبّاسٌ وأصحابه، قال: قالوا للنّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: آمنّا بما جئت به، ونشهد أنّك لرسول اللّه، لننصحنّ لك على قومنا، فنزل: {إن يعلم اللّه في قلوبكم خيرًا يؤتكم خيرًا ممّا أخذ منكم} إيمانًا وتصديقًا، يخلف لكم خيرًا ممّا أصيب منكم {ويغفر لكم} الشّرك الّذي كنتم عليه. قال: فكان العبّاس يقول: ما أحبّ أنّ هذه الآية لم تنزل فينا وأنّ لي الدّنيا، لقد قال: {يؤتكم خيرًا ممّا أخذ منكم} فقد أعطاني خيرًا ممّا أخذ منّي مائة ضعفٍ، وقال: {ويغفر لكم} وأرجو أن يكون قد غفر لي.
- حدّثت عن الحسين بن الفرج، قال: سمعت أبا معاذٍ، قال: حدّثنا عبيد بن سليمان، قال: سمعت الضّحّاك، يقول في قوله: {يا أيّها النّبيّ قل لمن في أيديكم من الأسرى} الآية، يعني العبّاس وأصحابه أسروا يوم بدرٍ، يقول اللّه: إن عملتم بطاعتي ونصحتم لي ولرسولي أعطيتكم خيرًا ممّا أخذ منكم وغفرت لكم. وكان العبّاس بن عبد المطّلب يقول: لقد أعطانا اللّه خصلتين ما شيءٌ هو أفضل منهما: عشرين عبدًا. وأمّا الثّانية: فنحن في موعود الصّادق، ننتظر المغفرة من اللّه سبحانه). [جامع البيان: 11/284-286]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (يا أيّها النّبيّ قل لمن في أيديكم من الأسرى إن يعلم اللّه في قلوبكم خيرًا يؤتكم خيرًا ممّا أخذ منكم ويغفر لكم واللّه غفورٌ رحيمٌ (70)
قوله تعالى: يا أيّها النّبيّ قل لمن في أيديكم من الأسرى
- حدّثنا عمّار بن خالد ثنا أبو صيفي قال: سمعت سعيد بن أبي سعيدٍ المقبريّ عن أبي هريرة قال: كان العبّاس بن عبد المطّلب يقول: أعطاني اللّه هذه الآية يا أيّها النّبيّ قل لمن في أيديكم من الأسرى وأعطاني مكان ما أخذ منّي أربعون أوقيّةً أربعين عبدًا. وروي عن سعيد بن جبيرٍ نحو ذلك.
- حدّثنا أبي ثنا أبو سلمة ثنا وهيبٌ عن داود عن عامرٍ يا أيّها النّبيّ قل لمن في أيديكم من الأسرى فقال عامرٌ: أسر يوم بدرٍ العبّاس وعقيل ونوفل بن الحارث بن عبد المطّلب.
قوله تعالى: إن يعلم اللّه في قلوبكم خيرًا
- حدّثنا أبي ثنا عبد العزيز بن منيبٍ ثنا أبو معاذٍ النّحويّ ثنا عبيد بن سليمان عن الضّحّاك قوله يا أيّها النّبيّ قل لمن في أيديكم من الأسرى يعني العبّاس وأصحابه، أسروا يوم بدرٍ، يقول اللّه تعالى: إن عملتم بطاعتي ونصحتم لي ولرسولي أعطيتكم خيرًا ممّا أخذ منكم وغفرت لكم.
قوله تعالى: يؤتكم خيرًا ممّا أخذ منكم
- حدّثنا أبي ثنا أبو صالحٍ ثنا معاوية بن صالحٍ عن عليّ بن أبي طلحة عن ابن عبّاسٍ يا أيّها النّبيّ قل لمن في أيديكم من الأسرى إن يعلم اللّه في قلوبكم خيرًا يؤتكم خيرًا ممّا أخذ منكم كان العبّاس بن عبد المطّلب أسر يوم بدرٍ افتدى نفسه بأربعين أوقيّةً من ذهبٍ، فقال العبّاس حين نزلت هذه الآية لقد أعطاني اللّه خصلتين ما أحبّ أنّ لي بهما الدّنيا: إنّي أسرت يوم بدرٍ ففديت نفسي بأربعين أوقيّةً فأعطاني اللّه أربعين عبدًا وأنا أرجو المغفرة الّتي وعدنا اللّه.
- حدّثنا أبي ثنا الحسين بن الرّبيع ثنا ابن إدريس قال: قال ابن إسحاق:
حدّثنا عبد اللّه بن أبي نجيحٍ عن عطاءٍ عن عبد اللّه بن عبّاسٍ إن يعلم اللّه في قلوبكم خيرًا يؤتكم خيرًا ممّا أخذ منكم فكان العبّاس يقول: فيّ- واللّه- نزلت حين أخبرت رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم عن إسلامي وسألته أن يحاسبني بالعشرين أوقيّةً الّتي أخذ منّي، فأبى أن يحاسبني بها فأعطاني اللّه بالعشرين أوقيّةً عشرين عبدًا كلّهم تاجر بمالٍ في يده مع ما أرجو من مغفرة اللّه عزّ وجلّ.
و (قوله تعالى) أخبرنا محمّد بن سعد بن عطيّة فيما كتب إليّ ثنا أبي ثنا عمّي عن أبيه عن جدّه عن عبد اللّه بن عبّاسٍ ويغفر لكم واللّه غفورٌ رحيمٌ يعني: غفرت لكم). [تفسير القرآن العظيم: 5/1736-1737]
قال عليُّ بنُ أبي بكرٍ بن سُليمَان الهَيْثَميُّ (ت: 807هـ) : (قوله تعالى: {إن يكن منكم عشرون صابرون يغلبوا مائتين} [الأنفال: 65] إلى آخر الآيات.
- عن ابن عبّاسٍ قال: «افترض عليهم أن يقاتل كلّ رجلٍ منهم عشرةً، فثقل ذلك عليهم وشقّ عليهم، فوضع عنهم إلى أن يقاتل الرّجل الرّجلين، فأنزل اللّه في ذلك: {إن يكن منكم عشرون صابرون يغلبوا مائتين} [الأنفال: 65] إلى آخر الآيات. ثمّ قال: {لولا كتابٌ من اللّه سبق لمسّكم فيما أخذتم عذابٌ عظيمٌ} [الأنفال: 68] يقول: لولا أنّي لا أعذّب من عصاني حتّى أتقدّم إليه. ثمّ قال: {يا أيّها النّبيّ قل لمن في أيديكم من الأسرى} [الأنفال: 70] فقال العبّاس: فيّ واللّه نزلت حين أخبرت رسول اللّه - صلّى اللّه عليه وسلّم - بإسلامي، وسألته أن يحاسبني بالعشرين الأوقيّة الّتي وجدت معي، فأعطاني بها عشرين عبدًا كلّهم تاجرٌ بمالٍ في يده، مع ما أرجو من مغفرة اللّه - جلّ ذكره». قلت: في الصّحيح بعضه.
رواه الطّبرانيّ في الأوسط والكبير باختصارٍ، ورجال الأوسط رجال الصّحيح غير ابن إسحاق، وقد صرّح بالسّماع). [مجمع الزوائد: 7/28] (م)
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (الآية 70.
وأخرج الحاكم وصححه والبيهقي في "سننه" عن عائشة رضي الله عنها قالت لما بعث أهل مكة في فداء أسراهم، بعثت زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم قلادة لها في فداء زوجها فلما رآها رسول الله صلى الله عليه وسلم رق رقة شديدة وقال: إن رأيتم أن تطلقوا لها أسيرها وقال العباس رضي الله عنه: إني كنت مسلما يا رسول الله، قال: الله أعلم بإسلامك فإن تكن كما تقول فالله يجزيك فافد نفسك وابني أخويك نوفل بن الحارث وعقيل بن أبي طالب وحليفك عتبة بن عمر وقال: ما ذاك عندي يا رسول الله، قال: فأين الذي دفعت أنت وأم الفضل فقلت لها: إن أصبت فإن هذا المال لبني، فقال: والله يا رسول الله إن هذا لشيء ما علمه غيري وغيرها فاحسب لي ما أصبتم مني عشرين أوقية من مال كان معي فقال: أفعل، ففدي نفسه
وابني أخويه وحليفه ونزلت {قل لمن في أيديكم من الأسرى إن يعلم الله في قلوبكم خيرا يؤتكم خيرا مما أخذ منكم} فأعطاني مكان العشرين أوقية في الإسلام عشرين عبدا كلهم في يده مال نصرت به مع ما أرجو من مغفرة الله.
وأخرج ابن سعد والحاكم وصححه عن أبي موسى أن العلاء بن الحضرمي رضي الله عنه بعث إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم مالا أكثر منه فنثر على حصير جاء الناس فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يعطيهم وما كان يومئذ عدد ولا وزن فجاء العباس فقال: يا رسول الله إني أعطيت فدائي وفداء عقيل يوم بدر أعطني من هذا المال فقال: خذ فحثى في قميصه ثم ذهب ينصرف فلم يستطع فرفع رأسه وقال: يا رسول الله أرفع علي، فتبسم رسول الله وهو يقول: أما أخذ ما وعد الله فقد نجز ولا أدري الأخرى {قل لمن في أيديكم من الأسرى إن يعلم الله في قلوبكم خيرا يؤتكم خيرا مما أخذ منكم ويغفر لكم} هذا خير مما أخذ مني ولا أدري ما يصنع في المغفرة.
وأخرج أبو نعيم في الدلائل من طريق سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: أسر رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم بدر سبعين من قريش منهم العباس وعقيل فجعل عليهم الفداء أربعين أوقية من ذهب وجعل على العباس مائة أوقية وعلى عقيل ثمانين أوقية فقال العباس رضي الله عنه: لقد تركتني فقير قريش ما بقيت فأنزل الله {يا أيها النّبيّ قل لمن في أيديكم من الأسرى} قال العباس حين نزلت: لو ددت أنك كنت أخذت مني أضعافها فأتاني الله خيرا منها.
وأخرج إسحاق بن راهويه في مسنده "، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم والطبراني في الأوسط " وأبو الشيخ وأبو نعيم في " الدلائل "، وابن مردويه عن ابن عباس قال: لما نزلت: (يأيها النّبيّ قل لمن في أيديكم من الأسارى) . وكان العباس يقول: في نزلت هذه الآية حين أخبرت رسول الله صلى الله عليه وسلم بإسلامي فسألته أن يحاسبني بالعشرين أوقية التي أخذت مني يوم بدر فأبى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأعطاني الله بالعشرين أوقية عشرين عبدا كلهم يضرب بمالي مع ما أرجو من مغفرة الله ورحمته.
وأخرج ابن إسحاق وأبو نعيم من طريق الكلبي عن أبي صالح عن ابن عباس، عن جابر بن عبد الله بن رئاب قال: قال العباس في نزلت هذه الآية: (يأيها النّبيّ قل لمن في أيديكم من الأسرى) . حين ذكرت لرسول الله إسلامي وسألته أن يقاسمني بالعشرين أوقية التي أخذت مني فعوضني الله منها عشرين عبدا كلهم تاجر يضرب بمالي مع ما أرجو من رحمة الله ومغفرته.
وأخرج ابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم، وابن مردويه والبيهقي في الدلائل، وابن عساكر عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: كان العباس رضي الله عنه قد أسر يوم بدر فافتدى نفسه بأربعين أوقية من ذهب فقال حين نزلت {يا أيها النّبيّ قل لمن في أيديكم من الأسرى} لقد أعطاني خصلتين ما أحب إن لي بهما الدنيا إني أسرت يوم بدر ففديت نفسي بأربعين أوقية فأعطاني الله أربعين عبدا وإني أرجو المغفرة التي وعدنا الله.
وأخرج أبو الشيخ عن ابن عباس رضي الله عنهما {قل لمن في أيديكم من الأسرى} قال: عباس وأصحابه قالوا للنبي صلى الله عليه وسلم: آمنا بما جئت به ونشهد أنك رسول الله فنزل {إن يعلم الله في قلوبكم خيرا} أي إيمانا وتصديقا يخلف لكم
خيرا مما أصبت منكم ويغفر لكم الشرك الذي كنتم عليه فكان عباس يقول: ما أحب أن هذه الآية لم تنزل فينا وأن لي ما في الدنيا من شيء فلقد أعطاني الله خيرا مما أخذ مني مائة ضعف وأرجو أن يكون غفر لي.
وأخرج ابن سعد، وابن عساكر عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله {يا أيها النّبيّ قل لمن في أيديكم من الأسرى} الآية، قال: نزلت في الأسارى يوم بدر منهم العباس بن عبد المطلب ونوفل بن الحرث وعقيل بن أبي طالب رضي الله عنهم). [الدر المنثور: 7/208-212]

تفسير قوله تعالى: (وَإِنْ يُرِيدُوا خِيَانَتَكَ فَقَدْ خَانُوا اللَّهَ مِنْ قَبْلُ فَأَمْكَنَ مِنْهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (71) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {وإن يريدوا خيانتك فقد خانوا اللّه من قبل فأمكن منهم واللّه عليمٌ حكيم}.
يقول تعالى ذكره لنبيّه: وإن يرد هؤلاء الأسارى الّذين في أيديكم خيانتك: أي الغدر بك والمكر والخداع، بإظهارهم لك بالقول خلاف ما في نفوسهم {فقد خانوا اللّه من قبل} يقول: فقد خالفوا أمر اللّه ممّن قبل وقعة بدرٍ، وأمكن منهم ببدرٍ المؤمنين. {واللّه عليمٌ} بما يقولون بألسنتهم ويضمرونه في نفوسهم، {حكيمٌ} في تدبيرهم وتدبير أمور خلقه سواهم.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثنا حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، عن عطاءٍ الخراسانيّ، عن ابن عبّاسٍ: {وإن يريدوا خيانتك} يعني: العبّاس وأصحابه في قولهم: آمنّا بما جئت به، ونشهد أنّك رسول اللّه، لننصحنّ لك على قومنا، يقول: إن كان قولهم خيانةً فقد خانوا اللّه من قبل {فأمكن منهم} يقول: قد كفروا وقاتلوك، فأمكنك اللّه منهم.
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {وإن يريدوا خيانتك} الآية. قال: ذكر لنا أنّ رجلاً كتب لنبيّ اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، ثمّ عمد فنافق، فلحق بالمشركين بمكّة، ثمّ قال: ما كان محمّدٌ يكتب إلاّ ما شئت، فلمّا سمع ذلك رجلٌ من الأنصار، نذر لئن أمكنه اللّه منه ليضربنّه بالسّيف. فلمّا كان يوم الفتح أمّن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم النّاس إلاّ عبد اللّه بن سعد بن أبي سرحٍ، ومقيس بن صبابة، وابن خطلٍ، وامرأةً كانت تدعو على النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم كلّ صباحٍ. فجاء عثمان بابن أبي سرحٍ، وكان رضيعه أو أخاه من الرّضاعة، فقال: يا رسول اللّه هذا فلانٌ أقبل تائبًا نادمًا، فأعرض نبيّ اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم. فلمّا سمع به الأنصاريّ أقبل متقلّدًا سيفه، فأطاف به، وجعل ينظر إلى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم رجاء أن يومئ إليه. ثمّ إنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قدّم يده فبايعه، فقال: أما واللّه لقد تلوّمتك فيه لتوفّي نذرك، فقال: يا نبيّ اللّه إنّي هبتك، فلولا أومضت إليّ، فقال: إنّه لا ينبغي لنبيٍّ أن يومض.
- حدّثني محمّد بن الحسين، قال: حدّثنا أحمد بن المفضّل، قال: حدّثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ: {وإن يريدوا خيانتك فقد خانوا اللّه من قبل فأمكن منهم} يقول: قد كفروا باللّه ونقضوا عهده، فأمكن منهم ببدرٍ). [جامع البيان: 11/287-288]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (وإن يريدوا خيانتك فقد خانوا اللّه من قبل فأمكن منهم واللّه عليمٌ حكيمٌ (71)
قوله تعالى: وإن يريدوا خيانتك
- حدّثنا محمّد بن عبد اللّه بن ميمونٍ الإسكندرانيّ ثنا الوليد بن مسلمٍ حدّثنا محمّدٌ سعيد بن بشيرٍ عن قتادة قال: قال اللّه تبارك وتعالى: وإن يريدوا خيانتك فقد خانوا اللّه من قبل فأمكن منهم قال: إنّ عبد اللّه بن سعد بن أبي سرحٍ كان يكتب للنّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم الوحي فنافق فلحق بالمشركين بمكّة وقال: واله أن كأن محمدا لا يكتب إلا ما شئت فسمع بذلك رحل من الأنصار حلف لإن أمكنه اللّه منه ليضربه ضربةً بالسّيف فلمّا كان يوم فتح مكّة جاء به عثمان بن عفّان فكانت بينهما رضاعةٍ فقال: يا رسول اللّه هذا عبد اللّه قد أقبل نادمًا فأعرض عنه وأقبل الأنصاريّ معه سيفٌ فأطاف به ثمّ مدّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يده ليبايعه، وقال للأنصاريّ: لقد تلوّمت به اليوم فقال الأنصاريّ: فهلا أومضت؟
قال: لا ينبغي لنبيٍّ أن يومض.
- حدّثنا أحمد بن هارون بن الأشعث ثنا إسحاق بن الحجّاج قال يعقوب الزّهريّ قوله: وإن يريدوا خيانتك يعني: الأسرى.
قوله تعالى: فقد خانوا اللّه من قبل
- أخبرنا أحمد بن عثمان بن حكيمٍ فيما كتب إليّ ثنا أحمد بن مفضّلٍ عن أسباطٍ عن السّدّيّ فقد خانوا اللّه من قبل فأمكن منهم يقول: قد كفروا باللّه ونقضوا عهده من قبل.
- حدّثنا أحمد بن هارون بن الأشعث ثنا إسحاق بن الحجّاج ثنا يعقوب الزّهريّ فقد خانوا اللّه من قبل أي حين غزوك فأمكن منهم
قوله تعالى: فأمكن منهم
- أخبرنا أحمد الأوديّ- فيما كتب إليّ- ثنا أحمد بن مفضّلٍ ثنا أسباطٌ عن السّدّيّ فأمكن منهم يقول: ببدرٍ). [تفسير القرآن العظيم: 5/1737-1738]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (الآية 71.
أخرج ابن المنذر وأبو الشيخ عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله {وإن يريدوا خيانتك} إن كان قولهم كذبا {فقد خانوا الله من قبل} فقد كفروا وقاتلوك فأمنك منهم). [الدر المنثور: 7/212]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 27 ربيع الثاني 1434هـ/9-03-2013م, 11:28 AM
ريم الحربي ريم الحربي غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: بلاد الحرمين
المشاركات: 2,656
افتراضي

التفسير اللغوي

{يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِمَنْ فِي أَيْدِيكُمْ مِنَ الْأَسْرَى إِنْ يَعْلَمِ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْرًا يُؤْتِكُمْ خَيْرًا مِمَّا أُخِذَ مِنْكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (70) وَإِنْ يُرِيدُوا خِيَانَتَكَ فَقَدْ خَانُوا اللَّهَ مِنْ قَبْلُ فَأَمْكَنَ مِنْهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (71)}


تفسير قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِمَنْ فِي أَيْدِيكُمْ مِنَ الْأَسْرَى إِنْ يَعْلَمِ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْرًا يُؤْتِكُمْ خَيْرًا مِمَّا أُخِذَ مِنْكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (70) )

قال قطرب محمد بن المستنير البصري (ت: 220هـ تقريباً) : (الحسن وسائر القرآء {مما أخذ منكم} على فعل.
شيبة بن نصاح المدني "ما أخذ منكم" ). [معاني القرآن لقطرب: 619]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {يا أيها النبي قل لمن في أيديكم من الأسرى إن يعلم الله في قلوبكم خيرا يؤتكم خيرا مما أخذ منكم} [آية: 70]
قيل في الآخرة وقيل يعوضكم في الدنيا
وروي عن العباس أنه قال أسرت يوم بدر ومعي عشرون أوقية فأخذت مني فعوضني الله عشرين عبدا ووعدني المغفرة). [معاني القرآن: 3/172]

تفسير قوله تعالى: (وَإِنْ يُرِيدُوا خِيَانَتَكَ فَقَدْ خَانُوا اللَّهَ مِنْ قَبْلُ فَأَمْكَنَ مِنْهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (71) )
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : ( وقوله جل وعز: {وإن يريدوا خيانتك فقد خانوا الله من قبل} [آية: 71]
خيانتك أي نقض العهد). [معاني القرآن: 3/172]


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 6 جمادى الأولى 1434هـ/17-03-2013م, 07:58 PM
ريم الحربي ريم الحربي غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: بلاد الحرمين
المشاركات: 2,656
افتراضي

التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]

تفسير قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِمَنْ فِي أَيْدِيكُمْ مِنَ الْأَسْرَى إِنْ يَعْلَمِ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْرًا يُؤْتِكُمْ خَيْرًا مِمَّا أُخِذَ مِنْكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (70) }


تفسير قوله تعالى: {وَإِنْ يُرِيدُوا خِيَانَتَكَ فَقَدْ خَانُوا اللَّهَ مِنْ قَبْلُ فَأَمْكَنَ مِنْهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (71) }

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 18 شعبان 1435هـ/16-06-2014م, 03:14 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي

تفاسير القرن الثالث الهجري

....

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 18 شعبان 1435هـ/16-06-2014م, 03:14 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي

تفاسير القرن الرابع الهجري

....

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 18 شعبان 1435هـ/16-06-2014م, 03:15 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي

تفاسير القرن الخامس الهجري

....

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 18 شعبان 1435هـ/16-06-2014م, 03:15 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي

تفاسير القرن السادس الهجري

تفسير قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِمَنْ فِي أَيْدِيكُمْ مِنَ الْأَسْرَى إِنْ يَعْلَمِ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْرًا يُؤْتِكُمْ خَيْرًا مِمَّا أُخِذَ مِنْكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (70) }
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (قوله عز وجل: يا أيّها النّبيّ قل لمن في أيديكم من الأسرى إن يعلم اللّه في قلوبكم خيراً يؤتكم خيراً ممّا أخذ منكم ويغفر لكم واللّه غفورٌ رحيمٌ (70) وإن يريدوا خيانتك فقد خانوا اللّه من قبل فأمكن منهم واللّه عليمٌ حكيمٌ (71)
روي أن الأسرى ببدر أعلموا رسول الله صلى الله عليه وسلم أنهم لهم ميل إلى الإسلام وأنهم يؤملونه وأنهم إن فدوا ورجعوا إلى قومهم التزموا جلبهم إلى الإسلام وسعوا في ذلك ونحو هذا الغرض، ففي ذلك نزلت هذه الآية، وقال ابن عباس الأسرى في هذه الآية عباس وأصحابه، قالوا للنبي صلى الله عليه وسلم آمنا بما جئت به ونشهد إنك لرسول الله لننصحن لك على قومنا فنزلت هذه الآية، وقرأ جمهور الناس: «من الأسرى» وقرأ أبو عمرو وحده من السبعة «من الأسارى» وهي قراءة أبي جعفر وقتادة ونصر بن عاصم وابن أبي إسحاق، واختلف عن الحسن بن أبي الحسن وعن الجحدري وقرأ ابن محيصن «من لسرى» بالإدغام، ومعنى الكلام إن كان هذا عن جد منكم وعلم الله من نفوسكم الخير والإسلام سيجبر عليكم أفضل مما أعطيتم فدية وسيغفر لكم جميع ما اجترحتموه، وقرأ الأعمش «يثيبكم خيرا»، وقرأ جمهور الناس «أخذ» بضم الهمزة وكسر الخاء، وقرأ شيبة بن نصاح وأبو حيوة «أخذ» بفتحها، وروي أن أسرى بدر افتدوا بأربعين أوقية أربعين أوقية إلا العباس فإنه افتدي بمائة أوقية.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله: والأوقية أربعون درهما، وقال قتادة فادوهم بأربعة آلاف أربعة آلاف، وقال عبيدة السلماني كان فداء أسرى بدر مائة أوقية، والأوقية أربعون درهما، ومن الدنانير ستة دنانير، وروي أن العباس بن عبد المطلب قال: فيّ وفي أصحابي نزلت هذه الآية، وقال حين أعطاه رسول الله صلى الله عليه وسلم من مال البحرين ما قدر أن يقل، هذا خير مما أخذ مني وأنا أرجو أن يغفر الله لي وأسند الطبري أيضا إلى العباس أنه قال فيّ نزلت حين أعلمت رسول الله صلى الله عليه وسلم بإسلامي وسألته أن يحاسبني بالعشرين الأوقية التي أخذت مني قبل المفاداة فأبى وقال ذلك فيء فأبدلني الله من ذلك عشرين عبدا كلهم تاجر بمالي، وروي عن العباس أنه قال: ما أود أن هذه الآية لم تنزل ولي الدنيا بأجمعها، وذلك أن الله قد آتاني مما أخذ مني وأنا أرجو أن يغفر لي). [المحرر الوجيز: 4/ 243-244]

تفسير قوله تعالى: {وَإِنْ يُرِيدُوا خِيَانَتَكَ فَقَدْ خَانُوا اللَّهَ مِنْ قَبْلُ فَأَمْكَنَ مِنْهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (71) }
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: وإن يريدوا خيانتك فقد خانوا اللّه الآية، قول أمر أن يقوله للأسرى ويورد معناه عليهم، والمعنى إن أخلصوا فعل بهم كذا وإن أبطنوا خيانة ما رغبوا أن يؤتمنوا عليه من العهد فلا يسرهم ذلك ولا يسكنوا إليه، فإن الله بالمرصاد لهم الذي خانوه قبل بكفرهم وتركهم النظر في آياته وهو قد بينها لهم إدراكا يحصلونها به فصار كعهد متقرر، فجعل جزاؤهم على خيانتهم إياه أن مكن منهم المؤمنين وجعلهم أسرى في أيديهم، وقوله عليمٌ حكيمٌ صفتان مناسبتان، أي عليم بما يبطنونه من إخلاص أو خيانة حكيم فيما يجازيهم به.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله: وأما تفسير هذه الآية بقصة عبد الله بن أبي سرح فينبغي أن يحرر، فإن جلبت قصة عبد الله بن أبي سرح على أنها مثال كما يمكن أن تجلب أمثلة في عصرنا من ذلك فحسن، وإن جلبت على أن الآية نزلت في ذلك فخطأ، لأن ابن أبي سرح إنما تبين أمره في يوم فتح مكة، وهذه الآية نزلت عقيب بدر). [المحرر الوجيز: 4/ 245]


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 18 شعبان 1435هـ/16-06-2014م, 03:15 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي

تفاسير القرن السابع الهجري

....

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 18 شعبان 1435هـ/16-06-2014م, 03:16 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي

تفاسير القرن الثامن الهجري

تفسير قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِمَنْ فِي أَيْدِيكُمْ مِنَ الْأَسْرَى إِنْ يَعْلَمِ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْرًا يُؤْتِكُمْ خَيْرًا مِمَّا أُخِذَ مِنْكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (70) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({يا أيّها النّبيّ قل لمن في أيديكم من الأسرى إن يعلم اللّه في قلوبكم خيرًا يؤتكم خيرًا ممّا أخذ منكم ويغفر لكم واللّه غفورٌ رحيمٌ (70) وإن يريدوا خيانتك فقد خانوا اللّه من قبل فأمكن منهم واللّه عليمٌ حكيمٌ (71)}
قال محمّد بن إسحاق: حدّثني العبّاس بن عبد اللّه بن مغفّلٍ، عن بعض أهله، عن عبد اللّه بن عبّاسٍ، رضي اللّه عنهما، أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال يوم بدرٍ: "إنّي قد عرفت أنّ أناسًا من بني هاشمٍ وغيرهم، قد أخرجوا كرهًا، لا حاجة لهم بقتالنا، فمن لقي منكم أحدًا منهم -أي: من بني هاشمٍ -فلا يقتله، ومن لقي أبا البختريّ بن هشامٍ فلا يقتله، ومن لقي العبّاس بن عبد المطّلب فلا يقتله، فإنّه إنّما أخرج مستكرهًا". فقال أبو حذيفة بن عتبة: أنقتل آباءنا وأبناءنا وإخواننا وعشائرنا ونترك العبّاس؟ ! واللّه لئن لقيته لألجمنّه بالسّيف؟ فبلغت رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، فقال لعمر بن الخطّاب: "يا أبا حفصٍ" -قال عمر: واللّه إنّه لأوّل يومٍ كنّاني فيه رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم -"أيضرب وجه عمّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم بالسّيف؟ " فقال عمر: يا رسول اللّه، ائذن لي فأضرب عنقه، فواللّه لقد نافق. فكان أبو حذيفة يقول بعد ذلك: واللّه ما آمن من تلك الكلمة الّتي قلت، ولا أزال منها خائفًا، إلّا أن يكفّرها اللّه عنّي بشهادةٍ. فقتل يوم اليمامة شهيدا، رضي الله عنه.
وبه، عن ابن عبّاسٍ قال: لمّا أمسى رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم بدرٍ، والأسارى محبوسون بالوثاق، بات رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم ساهرًا أوّل اللّيل، فقال له أصحابه: يا رسول اللّه، ما لك لا تنام؟ -وقد أسر العبّاس رجلٌ من الأنصار -فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "سمعت أنين عمّي العبّاس في وثاقه" فأطلقوه، فسكت، فنام رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم.
قال محمّد بن إسحاق: وكان أكثر الأسارى يوم بدرٍ فداءً العبّاس بن عبد المطّلب، وذلك أنّه كان رجلًا موسرا فافتدى نفسه بمائة أوقيّةٍ ذهبًا
وفي صحيح البخاريّ، من حديث موسى بن عقبة، قال ابن شهابٍ: حدّثني أنس بن مالكٍ أنّ رجالًا من الأنصار استأذنوا رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم فقالوا: ائذن لنا فلنترك لابن أختنا عبّاسٍ فداءه. قال لا واللّه لا تذرون منه درهمًا"
وقال يونس بن بكير، عن محمّد بن إسحاق، عن يزيد بن رومان، عن عروة -وعن الزّهريّ، عن جماعةٍ سمّاهم قالوا: بعثت قريشٌ إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في فداء أسراهم، ففدى كلّ قومٍ أسيرهم بما رضوا، وقال العبّاس: يا رسول اللّه، قد كنت مسلمًا! فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "اللّه أعلم بإسلامك، فإن يكن كما تقول فإنّ اللّه يجزيك، وأمّا ظاهرك فقد كان علينا، فافتد نفسك وابني أخيك: نوفل بن الحارث بن عبد المطّلب، وعقيل بن أبي طالب بن عبد المطّلب، وحليفك عتبة بن عمرٍو أخي بني الحارث بن فهرٍ" قال: ما ذاك عندي يا رسول اللّه! قال: "فأين المال الّذي دفنته أنت وأمّ الفضل؟ فقلت لها: إن أصبت في سفري هذا، فهذا المال الّذي دفنته لبني: الفضل، وعبد اللّه، وقثم". قال: واللّه يا رسول اللّه، إنّي لأعلم أنّك رسول اللّه، إنّ هذا لشيءٌ ما علمه أحدٌ غيري وغير أمّ الفضل، فاحسب لي يا رسول اللّه ما أصبتم منّي: عشرين أوقيّةً من مالٍ كان معي فقال؟ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "لا ذاك شيءٌ أعطانا اللّه تعالى منك". ففدى نفسه وابني أخويه وحليفه، وأنزل اللّه، عزّ وجلّ فيه: {يا أيّها النّبيّ قل لمن في أيديكم من الأسرى إن يعلم اللّه في قلوبكم خيرًا يؤتكم خيرًا ممّا أخذ منكم ويغفر لكم واللّه غفورٌ رحيمٌ} قال العبّاس: فأعطاني اللّه مكان العشرين الأوقيّة في الإسلام عشرين عبدًا، كلّهم في يده مالٌ يضرب به، مع ما أرجو من مغفرة اللّه، عزّ وجلّ.
وقد روى ابن إسحاق أيضًا، عن ابن أبي نجيح، عن عطاءٍ، عن ابن عبّاسٍ في هذه الآية بنحو مما تقدم.
وقال أبو جعفر بن جريرٍ: حدّثنا ابن وكيع، حدّثنا ابن إدريس [عن ابن إسحاق] عن ابن أبي نجيح، عن مجاهدٍ، عن ابن عبّاسٍ قال: قال العبّاس: فيّ نزلت: {ما كان لنبيٍّ أن يكون له أسرى حتّى يثخن في الأرض} فأخبرت النبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم بإسلامي، وسألته أن يحاسبني بالعشرين الأوقيّة الّتي أخذ منّي، فأبى، فأبدلني اللّه بها عشرين عبدًا، كلّهم تاجرٌ، مالي في يده.
وقال ابن إسحاق أيضًا: حدّثني الكلبيّ، عن أبي صالحٍ، عن ابن عبّاسٍ، عن جابر بن عبد الله ابن رئابٍ قال: كان العبّاس بن عبد المطّلب يقول: فيّ نزلت -واللّه -حين ذكرت لرسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم إسلامي -ثمّ ذكر نحو الحديث الّذي قبله.
وقال ابن جريج، عن عطاءٍ الخراسانيّ، عن ابن عبّاسٍ: {يا أيّها النّبيّ قل لمن في أيديكم من الأسرى} عبّاسٌ وأصحابه. قال: قالوا للنّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: آمنّا بما جئت به، ونشهد أنّك رسول اللّه، لننصحنّ لك على قومنا. فأنزل اللّه: {إن يعلم اللّه في قلوبكم خيرًا يؤتكم خيرًا ممّا أخذ منكم} إيمانًا وتصديقًا، يخلف لكم خيرًا ممّا أخذ منكم {ويغفر لكم} الشّرك الّذي كنتم عليه. قال: فكان العبّاس يقول: ما أحبّ أنّ هذه الآية لم تنزل فينا، وأنّ لي الدّنيا، لقد قال: {يؤتكم خيرًا ممّا أخذ منكم} فقد أعطاني خيرًا ممّا أخذ منّي مائة ضعفٍ، وقال: {ويغفر لكم} وأرجو أن يكون غفر لي.
وقال عليّ بن أبي طلحة، عن ابن عبّاسٍ في هذه الآية: كان العبّاس أسر يوم بدرٍ، فافتدى نفسه بأربعين أوقيّةً من ذهبٍ، فقال العبّاس حين قرئت هذه الآية: لقد أعطانا اللّه، عزّ وجلّ، خصلتين، ما أحبّ أنّ لي بهما الدّنيا: إنّي أسرت يوم بدرٍ ففديت نفسي بأربعين أوقيّةً. فآتاني أربعين عبدًا، وأنا أرجو المغفرة الّتي وعدنا اللّه، جلّ ثناؤه.
وقال قتادة في تفسير هذه الآية: ذكر لنا أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم لمّا قدم عليه مال البحرين ثمانون ألفًا، وقد توضّأ لصلاة الظّهر، فما أعطى يومئذ ساكتًا ولا حرم سائلًا وما صلّى يومئذٍ حتّى فرّقه، فأمر العبّاس أن يأخذ منه ويحتثي، فأخذ. قال: فكان العبّاس يقول: هذا خيرٌ ممّا أخذ منّا، وأرجو المغفرة.
وقال يعقوب بن سفيان: حدّثنا عمرو بن عاصمٍ، حدّثنا سليمان بن المغيرة، عن حميد بن هلالٍ قال: بعث ابن الحضرميّ إلى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم من البحرين ثمانين ألفًا، ما أتاه مالٌ أكثر منه لا قبل ولا بعد. قال: فنثرت على حصيرٍ ونودي بالصّلاة. قال: وجاء رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، فمثل قائمًا على المال، وجاء أهل المسجد فما كان يومئذٍ عددٌ ولا وزنٌ، ما كان إلّا قبضًا، [قال] وجاء العبّاس بن عبد المطّلب يحثي في خميصة عليه، وذهب يقوم فلم يستطع، قال: فرفع رأسه إلى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم فقال: يا رسول اللّه، ارفع عليّ. قال: فتبسّم رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم حتّى خرج ضاحكه -أو: نابه -وقال له: "أعد من المال طائفةً، وقم بما تطيق". قال: ففعل، وجعل العبّاس يقول -وهو منطلقٌ -: أمّا إحدى اللّتين وعدنا اللّه فقد أنجزنا، وما ندري ما يصنع في الأخرى: {يا أيّها النّبيّ قل لمن في أيديكم من الأسرى} الآية، ثمّ قال: هذا خيرٌ ممّا أخذ منّا، ولا أدري ما يصنع اللّه في الأخرى فما زال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم مائلًا على ذلك المال، حتّى ما بقي منه درهمٌ، وما بعث إلى أهله بدرهمٍ، ثمّ أتى الصّلاة فصلّى
حديثٌ آخر في ذلك: قال الحافظ أبو بكرٍ البيهقيّ: أنبأنا أبو عبد اللّه الحافظ، أخبرني أبو الطّيّب محمّد بن محمّد بن عبد اللّه السّعيديّ، حدّثنا محمش بن عصامٍ، حدّثنا حفص بن عبد اللّه، حدّثنا إبراهيم بن طهمان، عن عبد العزيز بن صهيبٍ، عن أنس بن مالكٍ قال: أتى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم بمالٍ من البحرين، فقال: "انثروه في المسجد".
قال: وكان أكثر مالٍ أتي به رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، فخرج إلى الصّلاة ولم يلتفت إليه، فلمّا قضى الصّلاة جاء فجلس إليه. فما كان يرى أحدًا إلّا أعطاه، إذ جاء العبّاس فقال: يا رسول اللّه، أعطني فإنّي فاديت نفسي، وفاديت عقيلا. فقال له رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "خذ". فحثا في ثوبه، ثمّ ذهب يقلّه فلم يستطع، فقال: مر بعضهم يرفعه إليّ. قال: "لا". قال: فارفعه أنت عليّ. قال: "لا" فنثر منه ثمّ احتمله على كاهله، ثمّ انطلق، فما زال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يتبعه بصره حتّى خفي عنه، عجبًا من حرصه، فما قام رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم وثمّ منها درهمٌ
وقد رواه البخاريّ في مواضع من صحيحه تعليقًا بصيغة الجزم، يقول: "وقال إبراهيم بن طهمان" ويسوقه، وفي بعض السّياقات أتمّ من هذا). [تفسير القرآن العظيم: 4/ 91-94]

تفسير قوله تعالى: {وَإِنْ يُرِيدُوا خِيَانَتَكَ فَقَدْ خَانُوا اللَّهَ مِنْ قَبْلُ فَأَمْكَنَ مِنْهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (71) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {وإن يريدوا خيانتك} أي: فيما أظهروا لك من الأقوال، {فقد خانوا اللّه من قبل} أي: من قبل بدرٍ بالكفر به، {فأمكن منهم} أي: بالإسار يوم بدرٍ، {واللّه عليمٌ حكيمٌ} أي: عليمٌ بما يفعله، حكيمٌ فيه.
قال قتادة: نزلت في عبد اللّه بن سعد بن أبي سرح الكاتب حين ارتدّ، ولحق بالمشركين.
وقال ابن جريج، عن عطاءٍ الخراسانيّ، عن ابن عبّاسٍ: نزلت في عبّاسٍ وأصحابه، حين قالوا: لننصحنّ لك على قومنا.
وفسّرها السّدّيّ على العموم، وهو أشمل وأظهر، واللّه أعلم). [تفسير القرآن العظيم: 4/ 94-95]


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:03 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة