العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير سورة الأعراف

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 16 ربيع الثاني 1434هـ/26-02-2013م, 10:33 PM
ريم الحربي ريم الحربي غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: بلاد الحرمين
المشاركات: 2,656
افتراضي تفسير سورة الأعراف [ من الآية (10) إلى الآية (18) ]

{وَلَقَدْ مَكَّنَّاكُمْ فِي الْأَرْضِ وَجَعَلْنَا لَكُمْ فِيهَا مَعَايِشَ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ (10) وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآَدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ لَمْ يَكُنْ مِنَ السَّاجِدِينَ (11) قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلَّا تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ (12) قَالَ فَاهْبِطْ مِنْهَا فَمَا يَكُونُ لَكَ أَنْ تَتَكَبَّرَ فِيهَا فَاخْرُجْ إِنَّكَ مِنَ الصَّاغِرِينَ (13) قَالَ أَنْظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (14) قَالَ إِنَّكَ مِنَ الْمُنْظَرِينَ (15) قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ (16) ثُمَّ لَآَتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ (17) قَالَ اخْرُجْ مِنْهَا مَذْءُومًا مَدْحُورًا لَمَنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنْكُمْ أَجْمَعِينَ (18)}


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 21 ربيع الثاني 1434هـ/3-03-2013م, 11:17 AM
ريم الحربي ريم الحربي غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: بلاد الحرمين
المشاركات: 2,656
افتراضي تفسير السلف

تفسير السلف

تفسير قوله تعالى: {وَلَقَدْ مَكَّنَّاكُمْ فِي الْأَرْضِ وَجَعَلْنَا لَكُمْ فِيهَا مَعَايِشَ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ (10)}

قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {ولقد مكّنّاكم في الأرض وجعلنا لكم فيها معايش قليلاً ما تشكرون}.
يقول تعالى ذكره: ولقد وطّأنا لكم أيّها النّاس في الأرض، وجعلناها لكم قرارًا تستقرّون فيها، ومهادًا تمتهدونها، وفراشًا تفترشونها. {وجعلنا لكم فيها معايش} تعيشون بها أيّام حياتكم، من مطاعم ومشارب، نعمةً منّي عليكم وإحسانًا منّي إليكم. {قليلاً ما تشكرون} يقول: وأنتم قليلٌ شكركم على هذه النّعم الّتي أنعمتها عليكم لعبادتكم غيري، واتّخاذكم إلهًا سواي.
والمعايش: جمع معيشةٍ.
واختلفت القرّاء في قراءتها، فقرأ ذلك عامّة قرّاء الأمصار: {معايش} بغير همزٍ، وقرأه عبد الرّحمن الأعرج: (معائش) بالهمز.
والصّواب من القراءة في ذلك عندنا: {معايش} بغير همزٍ، لأنّها مفاعل من قول القائل: عشت تعيش، فالميم فيها زائدةٌ والياء في الحكم متحرّكةٌ، لأنّ واحدها مفعلةٌ معيشةٌ متحرّكة الياء، نقلت حركة الياء منها إلى العين في واحدها، فلمّا جمعت ردّت حركتها إليها لسكون ما قبلها وتحرّكها. وكذلك تفعل العرب بالياء والواو إذا سكّن ما قبلهما وتحرّكتا في نظائر ما وصفنا من الجمع الّذي يأتي على مثال مفاعل، وذلك مخالفٌ لما جاء من الجمع على مثال فعائل الّتي تكون الياء فيها زائدةً ليست بأصلٍ، فإنّ ما جاء من الجمع على هذا المثال فالعرب تهمزه كقولهم: هذه مدائن وصحائف ونظائر، لأنّ مدائن جمع مدينةٍ، والمدينة: فعيلةٌ من قولهم: مدنت المدينة، وكذلك صحائف جمع صحيفةٍ، والصّحيفة فعيلةٌ من قولك: صحفت الصّحيفة، فالياء في واحدها زائدةٌ ساكنةٌ، فإذا جمعت همزت لخلافها في الجمع الياء الّتي كانت في واحدها، وذلك أنّها كانت في واحدها ساكنةً، وهي في الجمع متحرّكةٌ، ولو جعلت مدينةٌ مفعلةً من دان يدين، وجمعت على مفاعل، كان الفصيح ترك الهمز فيها وتحريك الياء. وربّما همزت العرب جمع مفعلةٍ في ذوات الياء والواو، وإن كان الفصيح من كلامها ترك الهمز فيها، إذا جاءت على مفاعل تشبيهًا منهم جمعها بجمع فعيلةٍ، كما تشبّه مفعلاً بفعيلٍ، فتقول: مسيل الماء، من سال يسيل، ثمّ تجمعها جمع (فعيلٍ)، فتقول هي أمسلةٌ في الجمع تشبيهًا منهم لها بجمع بعيرٍ وهو فعيلٌ، إذ تجمعه أبعرةً، وكذلك يجمع المصير وهو مفعلٌ مصرانٌ، تشبيهًا له بجمع بعيرٍ وهو فعيلٌ، إذ تجمعه بعرانٌ، وعلى هذا همز الأعرج: (معائش)، وذلك ليس بالفصيح في كلامها. وأولى ما قرئ به كتاب اللّه من الألسن، أفصحها وأعرفها دون أنكرها وأشذّها). [جامع البيان: 10/ 73-75]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): ({ولقد مكّنّاكم في الأرض وجعلنا لكم فيها معايش قليلًا ما تشكرون (10)}
قوله تعالى: {ولقد مكّنّاكم في الأرض}
- حدّثنا الحسن بن أبي الرّبيع أنبأ عبد الرّزّاق، أنا معمرٌ، عن قتادة: قوله: {ولقد مكّنّاكم في الأرض}، يقول: أعطيناهم.
قوله تعالى: {وجعلنا لكم فيها معايش}
- حدثنا محمد بن موسى المقري القاسانيّ، ثنا زهيرٌ ثنا داود بن هلال النّصيبيّ، عن أسد بن عمرٍو، عن جويبرٍ عن الضّحّاك، في قوله: {وجعلنا لكم فيها معايش}؛ يعني الأنعام سخّرها لكم). [تفسير القرآن العظيم: 5/ 1441]

تفسير قوله تعالى: {وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآَدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ لَمْ يَكُنْ مِنَ السَّاجِدِينَ (11)}

قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن معمر عن الكلبي في قوله تعالى: {ولقد خلقناكم ثم صورناكم}؛ قال: خلق الإنسان في الرحم ثم صور فشق سمعه وبصره وأصابعه.
عن معمر، وقال قتادة: خلق آدم ثم صور ذريته بعده). [تفسير عبد الرزاق: 1/ 225]
قال أبو حذيفة موسى بن مسعود النهدي (ت:220هـ): (سفيان [الثوري] عن الأعمش، عن المنهال بن عمرو، عن ابن عبّاسٍ: {ولقد خلقناكم ثمّ صوّرناكم} قال: خلقناكم في أصلاب الرّجال ثمّ صوّرناكم في أرحام النّساء). [تفسير الثوري: 111]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {ولقد خلقناكم ثمّ صوّرناكم ثمّ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلاّ إبليس لم يكن من السّاجدين}.
اختلف أهل التّأويل في تأويل ذلك، فقال بعضهم: تأويل ذلك: {ولقد خلقناكم} في ظهر آدم أيّها النّاس، {ثمّ صوّرناكم} في أرحام النّساء خلقًا مخلوقًا ومثالاً ممثّلاً في صورة آدم.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني المثنّى، قال: حدّثنا عبد اللّه بن صالحٍ، قال: حدّثني معاوية، عن عليّ بن أبي طلحة، عن ابن عبّاسٍ، قوله: {ولقد خلقناكم ثمّ صوّرناكم}، قوله: {خلقناكم} يعني آدم، وأمّا صوّرناكم فذرّيّته.
- حدّثني محمّد بن سعدٍ قال: حدّثني أبي قال: حدّثني عمّي قال: حدّثني أبي، عن أبيه، عن ابن عبّاسٍ، قوله: {ولقد خلقناكم ثمّ صوّرناكم} الآية، قال: أمّا خلقناكم فآدم، وأمّا صوّرناكم: فذرّية آدم من بعده.
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا حكّامٌ، عن أبي جعفرٍ، عن الرّبيع: {ولقد خلقناكم}؛ يعني: آدم، {ثمّ صوّرناكم}؛ يعني: في الأرحام.
- حدّثني المثنّى قال: حدّثنا إسحاق قال: حدّثنا عبد الرّحمن بن سعدٍ قال: أخبرنا أبو جعفرٍ الرّازيّ، عن الرّبيع بن أنسٍ، في قوله: {ولقد خلقناكم ثمّ صوّرناكم} يقول: خلقناكم خلق آدم، ثمّ صوّرناكم في بطون أمّهاتكم.
- حدّثني محمّد بن الحسين، قال: حدّثنا أحمد بن المفضّل، قال: حدّثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ: {ولقد خلقناكم ثمّ صوّرناكم}؛ يقول: خلقنا آدم ثمّ صوّرنا الذّرّيّة في الأرحام.
- حدّثنا بشر بن معاذٍ، قال: حدّثنا يزيد بن زريعٍ، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة: {ولقد خلقناكم ثمّ صوّرناكم} قال: خلق اللّه آدم من طينٍ، ثمّ صوّرناكم في بطون أمّهاتكم خلقًا من بعد خلقٍ، علقةً ثمّ مضغةً ثمّ عظامًا، ثمّ كسا العظام لحمًا، ثمّ أنشأناه خلقًا آخر.
- حدّثنا محمّد بن عبد الأعلى، قال: حدّثنا محمّد بن ثورٍ، عن معمرٍ، عن قتادة، قال: خلق اللّه آدم ثمّ صوّر ذرّيّته من بعده.
- حدّثنا ابن وكيعٍ، قال: حدّثنا عمر بن هارون، عن نصر بن مشارسٍ، عن الضّحّاك: {خلقناكم ثمّ صوّرناكم} قال: ذرّيّته.
- حدّثت عن الحسين بن الفرج قال: سمعت أبا معاذٍ يقول: أخبرنا عبيد بن سليمان، عن الضّحّاك، قوله: {ولقد خلقناكم} يعني: آدم، {ثمّ صوّرناكم}، يعني: ذرّيّته.
وقال آخرون: بل معنى ذلك: ولقد خلقناكم في أصلاب آبائكم ثمّ صوّرناكم في بطون أمّهاتكم.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا ابن وكيعٍ، قال: حدّثنا أبي، عن شريكٍ، عن سماكٍ، عن عكرمة: {ولقد خلقناكم ثمّ صوّرناكم}؛ قال: خلقناكم في أصلاب الرّجال، وصوّرناكم في أرحام النّساء.
- حدّثني المثنّى قال: حدّثنا الحمّانيّ قال: حدّثنا شريكٌ، عن سماكٍ، عن عكرمة، مثله.
- حدّثنا محمّد بن بشّارٍ، قال: حدّثنا مؤمّلٌ، قال: حدّثنا سفيان، قال: سمعت الأعمش، يقرأ: {ولقد خلقناكم ثمّ صوّرناكم} قال: خلقناكم في أصلاب الرّجال، ثمّ صوّرناكم في أرحام النّساء.
وقال آخرون: بل معنى ذلك: {خلقناكم}؛ يعني: آدم، {ثمّ صوّرناكم}؛ يعني: في ظهره.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، قال: حدّثنا عيسى، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، في قول اللّه: {ولقد خلقناكم}؛ قال: آدم، {ثمّ صوّرناكم}؛ قال: في ظهر آدم.
- حدّثني المثنّى قال: حدّثنا أبو حذيفة قال: حدّثنا شبلٌ، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ: {ولقد خلقناكم ثمّ صوّرناكم}: في ظهر آدم.
- حدّثنا القاسم قال: حدّثنا الحسين قال: حدّثني حجّاجٌ، عن ابن جريج، عن مجاهدٍ، قوله: {ولقد خلقناكم ثمّ صوّرناكم} قال: صوّرناكم في ظهر آدم.
- حدّثني الحرث قال: حدّثنا عبد العزيز قال: حدّثنا أبو سعدٍ المدنيّ قال: سمعت مجاهدًا في قوله: {ولقد خلقناكم ثمّ صوّرناكم} قال: في ظهر آدم لما تصيرون إليه من الثّواب في الآخرة.
وقال آخرون: معنى ذلك: ولقد خلقناكم في بطون أمّهاتكم، ثمّ صوّرناكم فيها.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا محمّد بن عبد الأعلى، قال: حدّثنا محمّد بن ثورٍ، عن معمرٍ، عمّن ذكره قال: {خلقناكم ثمّ صوّرناكم}؛ قال: خلق اللّه الإنسان في الرّحم، ثمّ صوّره فشقّ سمعه وبصره وأصابعه.
قال أبو جعفرٍ: وأولى الأقوال بالصّواب قول من قال: تأويله: {ولقد خلقناكم} ولقد خلقنا آدم، {ثمّ صوّرناكم} بتصويرنا آدم، كما قد بيّنّا فيما مضى من خطاب العرب الرّجل بالأفعال تضيفها إليه، والمعنيّ في ذلك سلفه، وكما قال جلّ ثناؤه لمن بين أظهر المؤمنين من اليهود على عهد رسول اللّه -صلّى اللّه عليه وسلّم-: {وإذ أخذنا ميثاقكم ورفعنا فوقكم الطّور خذوا ما آتيناكم بقوّةٍ}، وما أشبه ذلك من الخطاب الموجّه إلى الحيّ الموجود والمراد به السّلف المعدوم، فكذلك ذلك في قوله: {ولقد خلقناكم ثمّ صوّرناكم} معناه: ولقد خلقنا أباكم آدم، ثمّ صوّرناه.
وإنّما قلنا هذا القول أولى الأقوال في ذلك بالصّواب، لأنّ الّذي يتلو ذلك قوله: {ثمّ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم}، ومعلومٌ أنّ اللّه تبارك وتعالى قد أمر الملائكة بالسّجود لآدم قبل أن يصوّر ذرّيّته في بطون أمّهاتهم، بل قبل أن يخلق أمّهاتهم، و(ثمّ) في كلام العرب لا تأتي إلاّ بإيذان انقطاع ما بعدها عمّا قبلها، وذلك كقول القائل: قمت ثمّ قعدت، لا يكون القعود إذ عطف به بـ (ثمّ) على قوله: (قمت) إلاّ بعد القيام، وكذلك ذلك في جميع الكلام. ولو كان العطف في ذلك بالواو جاز أن يكون الّذي بعدها قد كان قبل الّذي قبلها، وذلك كقول القائل: قمت وقعدت، فجائزٌ أن يكون القعود في هذا الكلام قد كان قبل القيام، لأنّ الواو تدخل في الكلام إذا كانت عطفًا لتوجب للّذي بعدها من المعنى ما وجب للّذي قبلها من غير دلالةٍ منها بنفسها، على أنّ ذلك كان في وقتٍ واحدٍ أو وقتين مختلفين، أو إن كانا في وقتين أيّهما المتقدّم وأيّهما المتأخّر. فلمّا وصفنا قلنا إنّ قوله: {ولقد خلقناكم ثمّ صوّرناكم} لا يصحّ تأويله إلاّ على ما ذكرنا.
فإن ظنّ ظانٌّ أنّ العرب إذا كانت ربّما نطقت بـ (ثمّ) في موضع الواو في ضرورة شعرٍ كما قال بعضهم:
سألت ربيعة من خيرها ....... أبًا ثمّ أمًّا فقالت لمه
بمعنى: أبًا وأمّا، فإنّ ذلك جائزٌ أن يكون نظيره، فإنّ ذلك بخلاف ما ظنّ، وذلك أنّ كتاب اللّه جلّ ثناؤه نزل بأفصح لغات العرب، وغير جائزٍ توجيه شيءٍ منه إلى الشّاذّ من لغاتها وله في الأفصح الأشهر معنًى مفهومٌ ووجهٌ معروفٌ.
وقد وجّه بعض من ضعفت معرفته بكلام العرب ذلك إلى أنّه من المؤخّر الّذي معناه التّقديم، وزعم أنّ معنى ذلك: ولقد خلقناكم، ثمّ قلنا للملائكة: اسجدوا لآدم، ثمّ صوّرناكم.
وذلك غير جائزٍ في كلام العرب، لأنّها لا تدخل (ثمّ) في الكلام وهي مرادٌ بها التّقديم على ما قبلها من الخبر، وإن كانوا قد يقدّمونها في الكلام، إذا كان فيه دليلٌ على أنّ معناها التّأخير، وذلك كقولهم: قام ثمّ عبد اللّه عمرٌو، فأمّا إذا قيل: قام عبد اللّه ثمّ قعد عمرٌو، فغير جائزٍ أن يكون قعود عمرٍو كان إلاّ بعد قيام عبد اللّه، إذا كان الخبر صدقًا، فقول اللّه تبارك وتعالى: {ولقد خلقناكم ثمّ صوّرناكم ثمّ قلنا للملائكة اسجدوا} نظير قول القائل: قام عبد اللّه ثمّ قعد عمرٌو، في أنّه غير جائزٍ أن يكون أمر اللّه الملائكة بالسّجود لآدم كان إلاّ بعد الخلق والتّصوير لما وصفنا قبل.
وأمّا قوله: {للملائكة اسجدوا لآدم}؛ فإنّه يقول جلّ ثناؤه: فلمّا صوّرنا آدم وجعلناه خلقًا سويًّا، ونفخنا فيه من روحنا، قلنا للملائكة: اسجدوا لآدم، ابتلاءً منّا واختبارًا لهم بالأمر، ليعلم الطّائع منهم من العاصي، {فسجدوا} يقول: فسجد الملائكة {إلاّ إبليس} فإنّه {لم يكن من السّاجدين} لآدم حين أمره اللّه مع من أمر من سائر الملائكة غيره بالسّجود.
وقد بيّنّا فيما مضى المعنى الّذي من أجله امتحن جلّ جلاله ملائكته بالسّجود لآدم، وأمر إبليس وقصصه، وبما أغنى عن إعادته في هذا الموضع). [جامع البيان: 10/ 75-81]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): ({ولقد خلقناكم ثمّ صوّرناكم ثمّ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلّا إبليس لم يكن من السّاجدين (11)}
قوله تعالى: {ولقد خلقناكم}
الوجه الأول:
- حدّثنا أحمد بن سنانٍ، ثنا عبد الرّحمن بن مهديٍّ عن سفيان عن الأعمش عن المنهال بن عمرٍو عن سعيد بن جبيرٍ، عن ابن عبّاسٍ، في قوله: {ولقد خلقناكم ثمّ صوّرناكم}؛ قال: خلقوا من أصلاب الرّجال. وروي عن عكرمة مثل ذلك.
والوجه الثّاني:
- حدّثنا أبي ثنا أبو صالحٍ كاتب اللّيث حدّثني معاوية بن صالحٍ عن عليّ ابن أبي طلحة عن ابن عبّاسٍ: قوله: {ولقد خلقناكم ثم صورناكم}، أما قوله: خلقناكم فآدم. وروي عن مجاهدٍ: والضّحّاك وقتادة والسّدّيّ مثل ذلك.
قوله تعالى:{ ثم صورناكم}
الوجه الأول:
- حدّثنا أحمد بن سنانٍ، ثنا عبد الرّحمن بن مهديٍّ، عن سفيان، عن الأعمش عن المنهال بن عمرٍو عن سعيد بن جبيرٍ عن ابن عبّاسٍ، في قوله:{ثمّ صوّرناكم} قال: صوّروا في أرحام النّساء. وروي عن عكرمة والسّدّيّ وقتادة والرّبيع بن أنسٍ نحو ذلك.
والوجه الثّاني:
- حدّثنا حجّاج بن حمزة، ثنا شبابة، ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيحٍ عن مجاهدٍ قوله:{ ثمّ صوّرناكم}، قال: في ظهر آدم.
- حدّثنا أبي، ثنا أبو صالحٍ كاتب اللّيث حدّثني معاوية بن صالحٍ، عن عليّ بن أبي طلحة عن ابن عباس: ثمّ صوّرناكم في ذرّيّته. وروي عن الضّحّاك وقتادة نحو قول ابن عبّاسٍ في رواية عليّ بن أبي طلحة.
قوله تعالى:{ ثمّ قلنا للملائكة}
- حدّثنا أبي، ثنا إبراهيم بن محمّد بن يوسف الفريابيّ، ثنا آدم ثنا أبو جعفرٍ عن الرّبيع بن أنسٍ، عن أبي العالية، في قول اللّه: وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم قال: الملائكة الّذين كانوا في الأرض.
قوله تعالى: {اسجدوا لآدم}
- حدّثنا أبو زرعة ثنا صفوان بن صالحٍ، ثنا الوليد، ثنا سعيد بن بشيرٍ عن قتادة عن ابن عبّاسٍ: وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم، قال: كانت السّجدة لآدم والطّاعة للّه.
- حدّثنا الحسن بن أحمد، ثنا إبراهيم بن عبد اللّه بن بشّارٍ، ثنا سرور بن المغيرة عن عبّاد بن منصورٍ، عن الحسن: قوله: وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم أمرهم أن يسجدوا فسجدوا له كرامةً من اللّه أكرم بها آدم وليعلموا أنّ اللّه لا يخفى عليه شيءٌ وأنّه يصنع ما أراد.
قوله تعالى: {لآدم}
- حدّثنا أبي ثنا عبد اللّه بن رجاءٍ، ثنا إسرائيل عن مسلمٍ عن سعيد بن جبيرٍ عن ابن عبّاسٍ قال: إنّما سمّي آدم لأنّه خلق من أديم الأرض من وجهها، من تربةٍ حمراء وبيضاء وسوداء.
- حدّثنا أبو سعيدٍ الأشجّ ثنا عبدة عن الأعمش عن أبي الضّحى عن ابن عبّاسٍ قال: وإنّما سمّي آدم لأنّه خلق من أديم الأرض. وروي عن سعيد بن جبيرٍ نحو ذلك.
قوله تعالى:{ فسجدوا إلا إبليس لم يكن من السّاجدين}
- أخبرنا أبي، ثنا سعيد بن سليمان ثنا عبّاد بن العوّام عن سفيان بن حسينٍ، عن يعلى بن مسلمٍ، عن سعيد بن جبيرٍ عن ابن عبّاسٍ: قال: كان إبليس اسمه عزازيل، وكان من أشرف الملائكة من ذوي الأجنحة الأربعة، ثمّ أبلس بعد.
وروى عن قتادة مثل ذلك.
- حدّثنا أبو زرعة ثنا منجابٌ أنا بشر بن عمارة عن أبي روقٍ عن الضّحّاك عن ابن عبّاسٍ قال: إنّما سمّي إبليس لأنّ اللّه أبلسه من الخير كلّه آيسه منه. وروي عن السّدّيّ نحو ذلك). [تفسير القرآن العظيم: 5/ 1442-1443]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (ثنا إبراهيم قال ثنا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد ولقد خلقناكم يعني خلق آدم ثم صورناكم يعني في ظهر آدم عليه السلام). [تفسير مجاهد: 232]
قال محمدُ بنُ عبدِ اللهِ الحاكمُ النَّيْسابوريُّ (ت: 405هـ): (حدّثنا أبو جعفرٍ محمّد بن صالح بن هانئٍ، ثنا السّريّ بن خزيمة، ثنا أبو نعيمٍ، ثنا سفيان، عن الأعمش، عن المنهال بن عمرٍو، عن سعيد بن جبيرٍ، عن ابن عبّاسٍ رضي اللّه عنهما، {ولقد خلقناكم ثمّ صوّرناكم} قال: خلقوا في أصلاب الرّجال، وصوّروا في أرحام النّساء «هذا حديثٌ صحيحٌ على شرط الشّيخين ولم يخرجاه».
- أخبرنا أبو زكريّا يحيى بن محمّدٍ العنبريّ، ثنا محمّد بن عبد السّلام، ثنا إسحاق بن إبراهيم، أنبأ جريرٌ، عن الأعمش، عن حبيب بن أبي ثابتٍ، عن عطاء بن أبي رباحٍ، عن عبد اللّه بن عمر رضي اللّه عنهما، عن رسول اللّه صلّى الله عليه وسلّم قال: «لا تقبّحوا الوجوه» وذكر باقي الحديث «هذا حديثٌ صحيحٌ على شرط الشّيخين ولم يخرجاه».
- حدّثنا الشّيخ أبو بكر بن إسحاق، أنبأ محمّد بن ريحٍ السّمّاك، ثنا يزيد بن هارون، أنبأ سفيان بن سعيدٍ، عن عبيدٍ الكاتب المكتب، عن مجاهدٍ، عن ابن عمر رضي اللّه عنهما، قال: «خلق اللّه أربعة أشياءٍ بيده: العرش، وجنّات عدنٍ، وآدم، والقلم، واحتجب من الخلق بأربعةٍ: بنارٍ، وظلمةٍ، ونورٍ، وظلمةٍ» «هذا حديثٌ صحيح الإسناد ولم يخرجاه»). [المستدرك: 2/ 349]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : ( أخرج عبد الرزاق، وعبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم وأبو الشيخ والحاكم وصححه والبيهقي في شعب الإيمان عن ابن عباس في قوله: {ولقد خلقناكم ثم صورناكم}؛ قال: خلقوا في أصلاب الرجال وصوروا في أرحام النساء.
- وأخرج الفريابي عن ابن عباس في الآية قال: خلقوا في ظهر آدم ثم صوروا في الأرحام.
- وأخرج ابن جرير، وابن أبي حاتم في الآية عن ابن عباس قال: أما قوله: {خلقناكم} فآدم {ثم صورناكم} فذريته.
- وأخرج ابن أبي شيبة، وعبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم وأبو الشيخ عن مجاهد في قوله: {ولقد خلقناكم}؛ قال: آدم {ثم صورناكم} قال: في ظهر آدم.
- وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر عن قتادة في قوله: {ولقد خلقناكم ثم صورناكم}، قال: خلق الله آدم من طين ثم صوركم في بطون أمهاتكم خلقا من بعد خلق علقة ثم مضغة ثم عظاما ثم كسى العظام لحما.
- وأخرج عبد الرزاق وأبو الشيخ عن الكلبي {ولقد خلقناكم ثم صورناكم}؛ قال: خلق الإنسان في الرحم ثم صوره فشق سمعه وبصره وأصابعه). [الدر المنثور: 6/ 334-335]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلَّا تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ (12)}

قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : (قال ابن عبّاسٍ: ... وقال غيره: {ما منعك ألّا تسجد} : يقول: ما منعك أن تسجد ). [صحيح البخاري: 6/ 58]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (قوله: {ما منعك أن لا تسجد}؛ يقول ما منعك أن تسجد كذا لأبي ذرٍّ فأوهم أنّه وما بعده من تفسير بن عبّاسٍ كالّذي قبله وليس كذلك ولغير أبي ذرٍّ وقال غيره ما منعك إلخ وهو الصّواب فإنّ هذا كلام أبي عبيدة وقد تقدم في أول أحاديث الأنبياء ونقل بن جريرٍ عن بعض الكوفيّين أنّ المنع هنا بمعنى القول والتّقدير من قال لك أن لا تسجد قال وأدخلت أن قبل لا كما دخلت في قولهم ناديت أن لا تقم وحلفت أن لا تجلس ثمّ أختار بن جريرٍ أنّ في هذا الكلام حذفًا تقديره ما منعك من السّجود وحملك على أن لا تسجد قال وإنّما حذف لدلالة السّياق عليه). [فتح الباري: 8/ 298]
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (وقال غيره: {ما منعك أن لا تسجد} يقال ما منعك أن تسجد
أي: قال غير ابن عبّاس في تفسير قوله تعالى: {ما منعك أن لا تسجد إذ أمرتك} ، ثمّ أشار بقوله: يقال: ما منعك أن تسجد، ونبه بهذا على أن كلمة لا صلة. قال الزّمخشريّ: لا في: أن لا تسجد، صلة بدليل قوله: {ما منعك أن تسجد لما خلقت بيدي} [ص: 75] ثمّ قال: فائدة زيادتها توكيد معنى الفعل الّذي يدخل عليه، وتحقيقه كأنّه قيل: ما منعك أن تحقق السّجود وتلزمه نفسك إذا أمرتك؟ وذكر ابن جرير عن بعض الكوفيّين أن المنع هاهنا بمعنى القول، والتّقدير: من قال لك لا تسجد؟ قلت: يجوز أن تكون كلمة أن مصدريّة وكلمة لا، على أصلها، ويكون فيه حذف، والتّقدير: ما منعك وحملك على أن لا تسجد أي على عدم السّجود). [عمدة القاري: 18/ 233]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : ( وقال غيره: أي غير ابن عباس في قوله تعالى: {ما منعك ألاّ تسجد} يقال: ما منعك أن تسجد فلا صلة مثلها في لئلا يعلم مؤكدة معنى الفعل الذي دخلت عليه ومنبهة على أن الموبخ عليه ترك السجود). [إرشاد الساري: 7/ 124]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {قال ما منعك ألاّ تسجد إذ أمرتك قال أنا خيرٌ منه خلقتني من نارٍ وخلقته من طينٍ}.
وهذا خبرٌ من اللّه تعالى ذكره عن قيله لإبليس إذ عصاه فلم يسجد لآدم إذ أمره بالسّجود له، يقول: {قال} اللّه لإبليس: {ما منعك}: أيّ شيءٍ منعك {ألاّ تسجد}: أن تدع السّجود لآدم، {إذ أمرتك} أن تسجد. {قال أنا خيرٌ منه} يقول: قال إبليس: أنا خيرٌ من آدم، {خلقتني من نارٍ وخلقته من طينٍ}.
فإن قال قائلٌ: أخبرنا عن إبليس، ألحقته الملامة على السّجود أم على ترك السّجود؟ فإن تكن لحقته الملامة على ترك السّجود، فكيف قيل له: {ما منعك ألاّ تسجد إذ أمرتك}، وإن كان النّكير على السّجود، فذلك خلاف ما جاء به التّنزيل في سائر القرآن، وخلاف ما يعرفه المسلمون.
قيل: إنّ الملامة لم تلحق إبليس إلاّ على معصيته ربّه بتركه السّجود لآدم إذ أمره بالسّجود له، غير أنّ في تأويل قوله: {ما منعك ألاّ تسجد إذ أمرتك} بين أهل المعرفة بكلام العرب اختلافًا أبدأ بذكر ما قالوا، ثمّ أذكر الّذي هو أولى ذلك بالصّواب.
فقال بعض نحويّي البصرة: معنى ذلك: ما منعك أن تسجد، و(لا) ههنا زائدةٌ، كما قال الشّاعر:
أبى جوده لا البخل واستعجلت به ....... نعم من فتًى لا يمنع الجود قاتله
وقال: فسّرته العرب: أبى جوده البخل، وجعلوا (لا) زائدةً حشوًا ههنا وصلوا بها الكلام.
قال: وزعم يونس أنّ أبا عمرٍو كان يجرّ (البخل)، ويجعل (لا) مضافةً إليه، أراد: أبى جوده (لا) الّتي هي للبخل، ويجعل (لا) مضافةً، لأنّ (لا) قد تكون للجود والبخل، لأنّه لو قال له: امنع الحقّ ولا تعط المسكين، فقال (لا) كان هذا جودًا منه.
وقال بعض نحويّي الكوفة نحو القول الّذي ذكرناه عن البصريّين في معناه وتأويله، غير أنّه زعم أنّ العلّة في دخول (لا) في قوله: {ألاّ تسجد}، أنّ في أوّل الكلام جحدًا، يعني بذلك قوله: {لم يكن من السّاجدين}، فإنّ العرب ربّما أعادوا في الكلام الّذي فيه جحد الجحد، كالاستيثاق والتّوكيد له، قال: وذلك كقولهم:
ما إن رأينا مثلهنّ لمعشرٍ ....... سود الرّوس فوالجٌ وفيول
فأعاد على الجحد الّذي هو (ما) جحدًا، وهو قوله (إن) فجمعهما للتّوكيد.
وقال آخر منهم: ليست (لا) بحشو في هذا الموضع، ولا صلةٍ، ولكنّ المنع ههنا بمعنى القول.
قال: وإنّما تأويل الكلام: من قال لك لا تسجد إذ أمرتك بالسّجود؟ ولكن دخل في الكلام (أن) إذ كان المنع بمعنى القول لا في لفظه، كما يفعل ذلك في سائر الكلام الّذي يضارع القول، وهو له في اللّفظ مخالفٌ كقولهم: ناديت أن لا تقم، وحلفت أن لا تجلس، وما أشبه ذلك من الكلام.
وقال بعض من روى: (أبى جوده لا البخل) بمعنى: كلمة البخل، لأنّ (لا) هي كلمة البخل، فكأنّه قال: كلمة البخل.
وقال بعضهم: معنى المنع: الحول بين المرء وما يريده، قال: والممنوع مضطرٌّ به إلى خلاف ما منع منه، كالممنوع من القيام وهو يريده، فهو مضطرٌّ من الفعل إلى ما كان خلافًا للقيام، إذ كان المختار للفعل هو الّذي له السّبيل إليه وإلى خلافه، فيؤثر أحدهما على الآخر فيفعله، قال: فلمّا كانت صفة المنع ذلك، فخوطب إبليس بالمنع، فقيل له: {ما منعك ألاّ تسجد}؛ كان معناه: كأنّه قيل له: أيّ شيءٍ اضطرّك إلى أن لا تسجد.
والصّواب عندي من القول في ذلك أن يقال: إنّ في الكلام محذوفًا قد كفى دليل الظّاهر منه، وهو أنّ معناه: ما منعك من السّجود فأحوجك أن لا تسجد؟ فترك ذكر أحوجك استغناءً بمعرفة السّامعين. قوله: {إلاّ إبليس لم يكن من السّاجدين} أنّ ذلك معنى الكلام من ذكره، ثمّ عمل قوله، {ما منعك} في أن ما كان عاملاً فيه قبل (أحوجك) لو ظهر إذ كان قد ناب عنه.
وإنّما قلنا إنّ هذا القول أولى بالصّواب لما قد مضى من دلالتنا قبل على أنّه غير جائزٍ أن يكون في كتاب اللّه شيءٌ لا معنى له، وأنّ لكلّ كلمةٍ معنًى صحيحًا، فتبيّن بذلك فساد قول من قال (لا) في الكلام حشوٌ لا معنى لها.
وأمّا قول من قال: معنى المنع ههنا: القول، فلذلك دخلت (لا) مع (أن)، فإنّ المنع وإن كان قد يكون قولاً وفعلاً، فليس المعروف في النّاس استعمال المنع في الأمر بترك الشّيء، لأنّ المأمور بترك الفعل إذا كان قادرًا على فعله وتركه ففعله لا يقال فعله وهو ممنوعٌ من فعله إلاّ على استكراهٍ للكلام، وذلك أنّ المنع من الفعل حوّل بينه وبينه، فغير جائزٌ أن يكون وهو محولٌ بينه وبينه فاعلاً له، لأنّه إن جاز ذلك وجب أن يكون محولاً بينه وبينه لا محولاً وممنوعًا لا ممنوعًا.
وبعد، فإنّ إبليس لم يأتمر لأمر اللّه تعالى بالسّجود لآدم كبرًا، فكيف كان يأتمر لغيره في ترك أمر اللّه وطاعته بترك السّجود لآدم، فيجوز أن يقال له: أيّ شيءٍ قال لك لا تسجد لآدم إذ أمرتك بالسّجود له؟ ولكن معناه إن شاء اللّه ما قلت: ما منعك من السّجود له، فأحوجك، أو فأخرجك، أو فاضطرّك إلى أن لا تسجد له على ما بيّنت.
وأمّا قوله: {أنا خيرٌ منه خلقتني من نارٍ وخلقته من طينٍ}؛ فإنّه خبرٌ من اللّه جلّ ثناؤه عن جواب إبليس إيّاه إذ سأله: ما الّذي منعه من السّجود لآدم، فأحوجه إلى أن لا يسجد له، واضطرّه إلى خلافه أمره به وتركه طاعته، أنّ المانع كان له من السّجود والدّاعي له إلى خلافه أمر ربّه في ذلك أنّه أشدّ منه أيدًا، وأقوى منه قوّةً، وأفضل منه فضلاً، لفضل الجنس الّذي منه خلق وهو النّار، من الّذي خلق منه آدم وهو الطّين، فجهل عدوّ اللّه وجه الحقّ، وأخطأ سبيل الصّواب، إذ كان معلومًا أنّ من جوهر النّار: الخفّة والطّيش والاضطراب والارتفاع علوًّا، والّذي في جوهرها من ذلك هو الّذي حمل الخبيث بعد الشّقاء الّذي سبق له من اللّه في الكتاب السّابق على الاستكبار عن السّجود لآدم والاستخفاف بأمر ربّه، فأورثه العطب والهلاك، وكان معلومًا أنّ من جوهر الطّين: الرّزانة والأناة والحلم والحياء والتّثبّت، وذلك الّذي في جوهره من ذلك كان الدّاعي لآدم بعد السّعادة الّتي كانت سبقت له من ربّه في الكتاب السّابق إلى التّوبة من خطيئته، ومسألته ربّه العفو عنه والمغفرة، ولذلك كان الحسن وابن سيرين يقولان: أوّل من قاس إبليس، يعنيان بذلك: القياس الخطأ، وهو هذا الّذي ذكرنا من خطأ قوله وبعده من إصابة الحقّ في الفضل الّذي خصّ اللّه به آدم على سائر خلقه من خلقه إيّاه بيده، ونفخه فيه من روحه، وإسجاده له الملائكة، وتعليمه أسماء كلّ شيءٍ مع سائر ما خصّه به من كرامته، فضرب عن ذلك كلّه الجاهل صفحًا، وقصد إلى الاحتجاج بأنّه خلقه من نارٍ وخلق آدم من طينٍ، وهو في ذلك أيضًا له غير كفءٍ، لو لم يكن لآدم من اللّه جلّ ذكره تكرمةً شيءٌ غيره، فكيف والّذي خصّ به من كرامته يكثر تعداده ويملّ إحصاؤه؟.
- حدّثني عمرو بن مالكٍ، قال: حدّثنا يحيى بن سليمٍ الطّائفيّ، عن هشامٍ، عن ابن سيرين، قال: أوّل من قاس إبليس، وما عبدت الشّمس والقمر إلاّ بالمقاييس.
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثنا محمّد بن كثيرٍ، عن ابن شوذبٍ، عن مطرٍ الورّاق، عن الحسن، قوله: {خلقتني من نارٍ وخلقته من طينٍ} قال: قاس إبليس، وهو أوّل من قاس.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا أبو كريبٍ، قال: حدّثنا عثمان بن سعيدٍ، قال: حدّثنا بشر بن عمارة، عن أبي روقٍ، عن الضّحّاك، عن ابن عبّاسٍ، قال: لمّا خلق اللّه آدم قال للملائكة الّذين كانوا مع إبليس خاصّةً دون الملائكة الّذين في السّموات: اسجدوا لآدم، فسجدوا كلّهم أجمعون إلاّ إبليس استكبر، لما كان حدّث نفسه من كبره واغتراره، فقال: لا أسجد له وأنا خيرٌ منه، وأكبر سنًّا، وأقوى خلقًا، خلقتني من نارٍ وخلقته من طينٍ. يقول: إنّ النّار أقوى من الطّين.
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، عن مجاهدٍ، قوله: {خلقتني من نارٍ} قال: ثمّ جعل ذرّيّته من ماءٍ.
وهذا الّذي قاله عدوّ اللّه ليس لما سأله عنه بجوابٍ، وذلك أنّ اللّه تعالى ذكره قال له: ما منعك من السّجود؟ فلم يجب بأنّ الّذي منعه من السّجود: أنّه خلقه من نارٍ، وخلق آدم من طينٍ، ولكنّه ابتدأ خبرًا عن نفسه، فيه دليلٌ على موضع الجواب، فقال: {أنا خيرٌ منه خلقتني من نارٍ وخلقته من طينٍ}). [جامع البيان: 10/ 81-88]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (أخرج عبد بن حميد، وابن المنذر، وابن أبي حاتم وأبو الشيخ عن قتادة في قوله: {قال أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين}؛ قال: حسد عدو الله إبليس آدم على ما أعطاه الله من الكرامة وقال: أنا ناري وهذا طيني فكان بدء الذنوب الكبر استكبر عدو الله أن يسجد لآدم فأهلكه الله بكبره وحسده.
- وأخرج أبو الشيخ عن أبي صالح قال: خلق إبليس من نار العزة وخلقت الملائكة من نور العزة.
- وأخرج ابن جرير عن الحسن في قوله: {خلقتني من نار وخلقته من طين}؛ قال: قاس إبليس وهو أول من قاس.
- وأخرج أبو نعيم في الحلية والديلمي عن جعفر بن محمد عن جده أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:« أول من قاس أمر الدين برأيه إبليس، قال الله له: اسجد لآدم، فقال: {أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين}» قال جعفر: فمن قاس أمر الدين برأيه قرنه الله تعالى يوم القيامة بإبليس لأنه اتبعه بالقياس). [الدر المنثور: 6/ 335-336]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ فَاهْبِطْ مِنْهَا فَمَا يَكُونُ لَكَ أَنْ تَتَكَبَّرَ فِيهَا فَاخْرُجْ إِنَّكَ مِنَ الصَّاغِرِينَ (13)}

قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {قال فاهبط منها فما يكون لك أن تتكبّر فيها فاخرج إنّك من الصّاغرين}.
يعني بذلك جلّ ثناؤه: قال اللّه لإبليس عند ذلك: {فاهبط منها}.
وقد بيّنّا معنى الهبوط فيما مضى قبل بما أغنى عن إعادته.
{فما يكون لك أن تتكبّر فيها}، يقول تعالى ذكره: فقال اللّه له: اهبط منها يعني: من الجنّة فما يكون لك، يقول: فليس لك أن تستكبر في الجنّة عن طاعتي وأمري.
فإن قال قائلٌ: هل لأحدٍ أن يتكبّر عن أمر اللّه وطاعته في غير الجنّة، فيقال: ليس لك أن تتكبّر في الجنّة؟
قيل: إنّ معنى ذلك بخلاف ما إليه ذهبت، وإنّما معنى ذلك: فاهبط من الجنّة، فإنّه لا يسكن الجنّة متكبّرٌ عن أمر اللّه، فأمّا غيرها فإنّه قد يسكنها المستكبر عن أمر اللّه والمستكين لطاعته.
وقوله: {فاخرج إنّك من الصّاغرين}، يقول: فاخرج من الجنّة إنّك من الّذين قد نالهم من اللّه الصّغار والذّلّ والمهانة، يقال منه: صغر يصغر صغرًا وصغارًا وصغرانًا، وقد قيل: صغر يصغر صغارًا وصغارةً. وبنحو الّذي قلنا قال السّدّيّ.
- حدّثنا موسى، قال: حدّثنا عمرٌو، قال: حدّثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ: {فاخرج إنّك من الصّاغرين} والصّغار: هو الذّلّ). [جامع البيان: 10/ 88-89]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (أخرج أبو الشيخ عن السدي: {فما يكون لك أن تتكبر فيها} يعني فما ينبغي لك أن تتكبر فيها). [الدر المنثور: 6/ 336]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ أَنْظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (14)}

تفسير قوله تعالى: {قَالَ إِنَّكَ مِنَ الْمُنْظَرِينَ (15) }
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {قال أنظرني إلى يوم يبعثون (14) قال إنّك من المنظرين}.
وهذه أيضًا جهلةٌ أخرى من جهلاته الخبيثة، سأل ربّه ما قد علم أنّه لا سبيل لأحدٍ من خلق اللّه إليه، وذلك أنّه سأل النّظرة إلى قيام السّاعة، وذلك هو يوم يبعث فيه الخلق، ولو أعطي ما سأل من النّظرة كان قد أعطي الخلود وبقاءً لا فناء معه، وذلك أنّه لا موت بعد البعث. فقال جلّ ثناؤه له: {إنّك من المنظرين إلى يوم الوقت المعلوم}، وذلك إلى اليوم الّذي قد كتب اللّه عليه فيه الهلاك والموت والفناء لأنّه لا شيء يبقى فلا يفنى غير ربّنا الحيّ الّذي لا يموت، يقول اللّه تعالى ذكره: {كلّ نفسٍ ذائقة الموت}.
والإنظار في كلام العرب: التّأخير، يقال منه: أنظرته بحقّي عليه، أنظره به إنظارًا.
فإن قال قائلٌ: فإنّ اللّه قد قال له إذ سأله الإنظار إلى يوم يبعثون: {إنّك من المنظرين} في هذا الموضع، فقد أجابه إلى ما سأل؟
قيل له: ليس الأمر كذلك، وإنّما كان مجيبًا له إلى ما سأل لو كان قال له: إنّك من المنظرين إلى الوقت الّذي سألت، أو إلى يوم البعث، أو إلى يوم يبعثون، أو ما أشبه ذلك ممّا يدلّ على إجابته إلى ما سأل من النّظرة.
وأمّا قوله: {إنّك من المنظرين} فلا دليل فيه لولا الآية الأخرى الّتي قد بيّن فيها مدّة إنظاره إيّاه إليها، وذلك قوله: {فإنّك من المنظرين إلى يوم الوقت المعلوم} على المدّة الّتي أنظره إليها، لأنّه إذا أنظره يومًا واحدًا أو أقلّ منه أو أكثر، فقد دخل في عداد المنظرين وتمّ فيه وعد اللّه الصّادق، ولكنّه قد بيّن قدر مدّة ذلك بالّذي ذكرناه، فعلم بذلك الوقت الّذي أنظر إليه.
وبنحو ذلك كان السّدّيّ يقول.
- حدّثني موسى بن هارون، قال: حدّثنا عمرٌو، قال: حدّثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ: {قال ربّ فأنظرني إلى يوم يبعثون قال فإنّك من المنظرين إلى يوم الوقت المعلوم} فلم ينظره إلى يوم البعث، ولكن أنظره إلى يوم الوقت المعلوم، وهو يوم ينفخ في الصّور النّفخة الأولى، فصعق من في السّموات ومن في الأرض، فمات.
فتأويل الكلام: قال إبليس لربّه: أنظرني، أي أخّرني وأجّلني، وأنسئ في أجلي، ولا تمتني إلى يوم يبعثون، يقول: إلى يوم يبعث الخلق. فقال تعالى ذكره: {إنّك من المنظرين} إلى يوم ينفخ في الصّور فيصعق من في السّموات ومن في الأرض إلاّ من شاء اللّه.
فإن قال قائلٌ: فهل أحدٌ منظرٌ إلى ذلك اليوم سوى إبليس، فيقال له إنّك منهم؟
قيل: نعم، من لم يقبض اللّه روحه من خلقه إلى ذلك اليوم ممّن تقوم عليه السّاعة، فهم من المنظرين بآجالهم إليه، ولذلك قيل لإبليس: {إنّك من المنظرين} بمعنى: إنّك ممّن لا يميته اللّه إلاّ ذلك اليوم). [جامع البيان: 10/ 89-91]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ (16)}

قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {قال فبما أغويتني لأقعدنّ لهم صراطك المستقيم}.
يقول جلّ ثناؤه: قال إبليس لربّه: {فبما أغويتني}؛ يقول: فبما أضللتني.
- كما حدّثني المثنّى، قال: حدّثنا عبد اللّه بن صالحٍ، قال: حدّثني معاوية، عن عليّ بن أبي طلحة، عن ابن عبّاسٍ، قوله: {فبما أغويتني} يقول: أضللتني.
- حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال ابن زيدٍ، في قوله: {فبما أغويتني}؛ قال: فبما أضللتني.
وكان بعضهم يتأوّل قوله: {فبما أغويتني}: بما أهلكتني، من قولهم: غوي الفصيل يغوى غوًى، وذلك إذا فقد اللّبن فمات، من قول الشّاعر:
معطّفة الأثناء ليس فصيلها ....... برازئها درًّا ولا ميّتٍ غوًى
وأصل الإغواء في كلام العرب: تزيين الرّجل للرّجل الشّيء حتّى يحسّنه عنده غارًّا له.
وقد حكي عن بعض قبائل طيّئٍ أنّها تقول: أصبح فلانٌ غاويًا: أي أصبح مريضًا.
وكان بعضهم يتأوّل ذلك أنّه بمعنى القسم، كأنّ معناه عنده: فبإغوائك إيّاي لأقعدنّ لهم صراطك المستقيم، كما يقال: باللّه لأفعلنّ كذا.
وكان بعضهم يتأوّل ذلك بمعنى المجازاة، كأنّ معناه عنده: فلأنّك أغويتني، أو فبأنّك أغويتني لأقعدنّ لهم صراطك المستقيم.
وفي هذا بيانٌ واضحٌ على فساد ما يقول القدريّة من أنّ كلّ من كفر أو آمن فبتفويض اللّه أسباب ذلك إليه، وأنّ السّبب الّذي به يصل المؤمن إلى الإيمان هو السّبب الّذي به يصل الكافر إلى الكفر، وذلك أنّ ذلك لو كان كما قالوا لكان الخبيث قد قال بقوله: {فبما أغويتني} فبما أصلحتني، إذ كان سبب الإغواء هو سبب الإصلاح، وكان في إخباره عن الإغواء إخبارٌ عن الإصلاح، ولكن لمّا كان سبباهما مختلفين وكان السّبب الّذي به غوى وهلك من عند اللّه أضاف ذلك إليه فقال: {فبما أغويتني}.
ولذلك قال محمّد بن كعبٍ القرظيّ ما:
- حدّثني موسى بن عبد الرّحمن المسروقيّ، قال: حدّثنا زيد بن الحباب، قال: حدّثنا أبو مودودٍ، سمعت محمّد بن كعبٍ القرظيّ، يقول: قاتل اللّه القدريّة، لإبليس أعلم باللّه منهم.
وأمّا قوله: {لأقعدنّ لهم صراطك المستقيم} فإنّه يقول: لأجلسنّ لبني آدم صراطك المستقيم، يعني: طريقك القويم، وذلك دين اللّه الحقّ، وهو الإسلام وشرائعه.
وإنّما معنى الكلام: لأصدنّ بني آدم عن عبادتك وطاعتك، ولأغوينّهم كما أغويتني، ولأضلّنّهم كما أضللتني.
- وذلك كما روي عن سبرة بن الفاكه، أنّه سمع النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم يقول: «إنّ الشّيطان قعد لابن آدم بأطرقه، فقعد له بطريق الإسلام فقال: أتسلم وتذر دينك ودين آبائك؟ فعصاه فأسلم. ثمّ قعد له بطريق الهجرة فقال: أتهاجر وتذر أرضك وسماءك، وإنّما مثل المهاجر كالفرس في الطّول؟ فعصاه وهاجر. ثمّ قعد له بطريق الجهاد، وهو جهد النّفس والمال، فقال: أتقاتل فتقتل فتنكح المرأة ويقسم المال؟ قال: فعصاه فجاهد».
- وروي عن عون بن عبد اللّه في ذلك ما حدّثنا ابن وكيعٍ، قال: حدّثنا حيوة أبو يزيد، عن عبد اللّه بن بكيرٍ، عن محمّد بن سوقة، عن عون بن عبد اللّه: {لأقعدنّ لهم صراطك المستقيم}؛ قال: طريق مكّة.
والّذي قاله عونٌ وإن كان من صراط اللّه المستقيم فليس هو الصّراط كلّه، وإنّما أخبر عدوّ اللّه أنّه يقعد لهم صراط اللّه المستقيم ولم يخصّص منه شيئًا دون شيءٍ، فالّذي روي في ذلك عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم أشبه بظاهر التّنزيل وأولى بالتّأويل، لأنّ الخبيث لا يألو عباد اللّه الصّدّ عن كلّ ما كان لهم قربةً إلى اللّه.
وبنحو ما قلنا في ذلك قال أهل التّأويل في معنى المستقيم في هذا الموضع.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، قال: حدّثنا عيسى، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ: {صراطك المستقيم}؛ قال: الحقّ.
- حدّثني المثنّى قال: حدّثنا أبو حذيفة قال: حدّثنا شبلٌ، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، مثله.
- حدّثني الحرث، قال: حدّثنا عبد العزيز، قال: حدّثنا أبو سعدٍ المدنيّ، قال: سمعت مجاهدًا، يقول: {لأقعدنّ لهم صراطك المستقيم}؛ قال: سبيل الحقّ، فلأضلّنّهم إلاّ قليلاً.
واختلف أهل العربيّة في ذلك، فقال بعض نحويّي البصرة: معناه: {لأقعدنّ لهم على صراطك المستقيم}، كما يقال: توجّه مكّة: أي إلى مكّة، وكما قال الشّاعر:
كأنّي إذ أسعى لأظفر طائرًا ....... مع النّجم من جوّ السّماء يصوب
بمعنى: لأظفر بطائرٍ، فألقى الباء، وكما قال: {أعجلتم أمر ربّكم}؛ بمعنى: أعجلتم عن أمر ربّكم.
وقال بعض نحويّي الكوفة: المعنى واللّه أعلم: لأقعدنّ لهم على طريقهم، وفي طريقهم، قال: وإلقاء الصّفة من هذا جائزٌ، كما تقول: قعدت لك وجه الطّريق، وعلى وجه الطّريق، لأنّ الطّريق صفةٌ في المعنى يحتمل ما يحتمله اليوم واللّيلة والعام، إذ قيل: آتيك غدًا، وآتيك في غدٍ.
وهذا القول هو أولى القولين في ذلك عندي بالصّواب، لأنّ القعود مقتضٍ مكانًا يقعد فيه، وكما يقال: قعدت في مكانك، يقال: قعدت على صراطك، وفي صراطك، كما قال الشّاعر:
لدنٍ بهزّ الكفّ يعسل متنه ....... فيه كما عسل الطّريق الثّعلب
ولا تكاد العرب تقول ذلك في أسماء البلدان، ولا يكادون يقولون: جلست مكّة وقمت بغداد). [جامع البيان: 10/ 91-95]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا إبراهيم قال نا آدم قال ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد لأقعدن لهم صراطك المستقيم قال يعني الإسلام الدين الحق). [تفسير مجاهد: 232]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (أخرج ابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم واللالكائي في السنة عن ابن عباس {فبما أغويتني}؛ قال: أضللتني.
- وأخرج ابن أبي شيبة، وعبد بن حميد، وابن المنذر، وابن أبي حاتم من طريق بقية عن أرطاة عن رجل من أهل الطائف في قوله: {فبما أغويتني}؛ قال: عرف إبليس أن الغواية جاءته من قبل الله فآمن بالقدر.
- وأخرج ابن أبي شيبة، وعبد بن حميد، وابن المنذر وأبو الشيخ عن مجاهد في قوله: {لأقعدن لهم صراطك المستقيم}؛ قال: الحق.
- وأخرج عبد بن حميد عن ابن عباس في قوله: {لأقعدن لهم صراطك المستقيم} قال: طريق مكة.
- وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير وأبو الشيخ عن عون بن عبد الله: {لأقعدن لهم صراطك المستقيم} قال: طريق مكة.
- وأخرج أبو الشيخ من طريق عون ابن مسعود، مثله.
- وأخرج ابن المنذر عن مجاهد قال: ما من رفقة تخرج إلى مكة إلا جهز إبليس معهم بمثل عدتهم.
- وأخرج أبو الشيخ عن الضحاك في الآية يقول: أقعد لهم فأصدهم عن سبيلك.
- وأخرج أحمد والنسائي، وابن حبان والطبراني والبيهقي في شعب الإيمان عن سبرة بن الفاكه سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «إن الشيطان قعد لابن آدم في طرقه فقعد له بطريق الإسلام فقال: تسلم وتذر دينك ودين آبائك فعصاه فأسلم ثم قعد له بطريق الهجرة فقال له: أتهاجر وتذر أرضك وسماءك وانما مثل المهاجر كالفرس في طوله فعصاه فهاجر ثم قعد له بطريق الجهاد فقال: هو جهد النفس والمال فتقاتل فتقتل فتنكح المرأة ويقسم المال فعصاه فجاهد، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: فمن فعل ذلك منهم فمات أو وقصته دابته فمات كان حقا على الله أن يدخله الجنة»). [الدر المنثور: 6/ 336-338]

تفسير قوله تعالى: {ثُمَّ لَآَتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ (17)}

قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن معمر عن الكلبي في قوله تعالى: {ثم لآتينهم من بين أيديهم ومن خلفهم}؛ قال من دنياهم وآخرتهم حتى يكذبوا بالآخرة وحتى أطغيهم في دنياهم {وعن أيمانهم} من قبل حسناتهم حتى أعجبهم بها {وعن شمائلهم} من قبل شهواتهم). [تفسير عبد الرزاق: 1/ 225]
قال أبو حذيفة موسى بن مسعود النهدي (ت:220هـ): (حدّثنا أبو حذيفة ثنا سفيان [الثوري] عن منصورٍ عن إبراهيم: {ثمّ لآتينهم من بين أيديهم}؛ قال: من قبل دنياهم، {ومن خلفهم} قال: من قبل آخرتهم {وعن أيمانهم} من قبل حسناتهم {وعن شمائلهم} من قبل سيئاتهم ). [تفسير الثوري: 111]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {ثمّ لآتينّهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ولا تجد أكثرهم شاكرين}.
اختلف أهل التّأويل في تأويل ذلك، فقال بعضهم: معنى قوله: {لآتينّهم من بين أيديهم} من قبل الآخرة، {ومن خلفهم} من قبل الدّنيا، {وعن أيمانهم} من قبل الحقّ، {وعن شمائلهم} من قبل الباطل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني المثنّى، قال: حدّثنا عبد اللّه بن صالحٍ، قال: حدّثني معاوية، عن عليٍّ، عن ابن عبّاسٍ، قوله: {ثمّ لآتينّهم من بين أيديهم} يقول: أشكّكهم في آخرتهم، {ومن خلفهم} أرغّبهم في دنياهم، {وعن أيمانهم} أشبّه عليهم أمر دينهم، {وعن شمائلهم} أشهّي لهم المعاصي.
وقد روي عن ابن عبّاسٍ بهذا الإسناد في تأويل ذلك خلاف هذا التّأويل.
- وذلك ما حدّثني المثنّى، قال: حدّثنا عبد اللّه بن صالحٍ، قال: حدّثني معاوية، عن عليّ بن أبي طلحة، عن ابن عبّاسٍ، قوله: {ثمّ لآتينّهم من بين أيديهم}: يعني من الدّنيا، {ومن خلفهم}: من الآخرة، {وعن أيمانهم}: من قبل حسناتهم، {وعن شمائلهم}: من قبل سيّئاتهم.
وتحقّق هذه الرّواية الأخرى الّتي:
- حدّثني بها، محمّد بن سعدٍ قال: حدّثني أبي قال: حدّثني عمّي قال: حدّثني أبي، عن أبيه، عن ابن عبّاسٍ، قوله: {ثمّ لآتينّهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم}؛ قال: ما بين أيديهم فمن قبلهم، أمّا ومن خلفهم فأمر آخرتهم، وأمّا عن أيمانهم: فمن قبل حسناتهم، وأمّا عن شمائلهم: فمن قبل سيّئاتهم.
- حدّثنا بشرٌ قال: حدّثنا يزيد قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {ثمّ لآتينّهم من بين أيديهم} الآية، أتاهم من بين أيديهم فأخبرهم أنّه لا بعث ولا جنّة ولا نار، ومن خلفهم من أمر الدّنيا، فزيّنها لهم ودعاهم إليها، وعن أيمانهم: من قبل حسناتهم بطّأهم عنها، وعن شمائلهم: زيّن لهم السّيّئات والمعاصي ودعاهم إليها وأمرهم بها، أتاك يا ابن آدم من كلّ وجهٍ، غير أنّه لم يأتك من فوقك، لم يستطع أن يحول بينك وبين رحمة اللّه.
وقال آخرون: بل معنى قوله: {من بين أيديهم}: من قبل دنياهم، {ومن خلفهم}: من قبل آخرتهم.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا محمّد بن بشّارٍ، قال: حدّثنا مؤمّلٌ، قال: حدّثنا سفيان، عن منصورٍ، عن إبراهيم، في قوله: {ثمّ لآتينّهم من بين أيديهم ومن خلفهم} قال: {من بين أيديهم}: من قبل دنياهم، {ومن خلفهم}: من قبل آخرتهم، {وعن أيمانهم}: من قبل حسناتهم، {وعن شمائلهم}: من قبل سيّئاتهم.
- حدّثنا ابن وكيعٍ، قال: حدّثنا أبي، عن سفيان، عن منصورٍ، عن الحكم: {ثمّ لآتينّهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم}؛ قال: {من بين أيديهم}: من دنياهم، {ومن خلفهم}: من آخرتهم، {وعن أيمانهم}: من حسناتهم، {وعن شمائلهم}: من قبل سيّئاتهم.
- حدّثنا سفيان قال: حدّثنا جريرٌ، عن منصورٍ، عن الحكم: {ثمّ لآتينّهم من بين أيديهم} قال: من قبل الدّنيا يزيّنها لهم، {ومن خلفهم}: من قبل الآخرة يبطّئهم عنها، {وعن أيمانهم}: من قبل الحقّ يصدّهم عنه، {وعن شمائلهم}: من قبل الباطل يرغّبهم فيه ويزيّنه لهم.
- حدّثني محمّد بن الحسين، قال: حدّثنا أحمد بن المفضّل، قال: حدّثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ: {ثمّ لآتينّهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم}: أمّا {من بين أيديهم} فالدّنيا أدعوهم إليها وأرغّبهم فيها {ومن خلفهم}: فمن الآخرة أشكّكهم فيها وأبعّدها عليهم {وعن أيمانهم} يعني الحقّ فأشكّكهم فيه {وعن شمائلهم} يعني الباطل أخفّفه عليهم، وأرغّبهم فيه.
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ قال: قال ابن جريجٍ: قوله: {من بين أيديهم}: من دنياهم أرغّبهم فيها {ومن خلفهم}: آخرتهم أكفّرهم بها وأزهّدهم فيها {وعن أيمانهم}: حسناتهم أزهّدهم فيها {وعن شمائلهم}: مساوئ أعمالهم أحسّنها إليهم.
وقال آخرون: معنى ذلك: من حيث يبصرون، ومن حيث لا يبصرون.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، قال: حدّثنا عيسى، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، قول اللّه: {من بين أيديهم}، {وعن أيمانهم} قال: حيث يبصرون، {ومن خلفهم}، {وعن شمائلهم}: حيث لا يبصرون.
- حدّثني المثنّى قال: حدّثنا أبو حذيفة قال: حدّثنا شبلٌ، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، مثله.
- حدّثنا ابن وكيعٍ، وابن حميدٍ، قالا: حدّثنا جريرٌ، عن منصورٍ، قال: تذاكرنا عند مجاهدٍ قوله: {ثمّ لآتينّهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم}، فقال مجاهدٌ: هو كما قال: يأتيهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم.
زاد ابن حميدٍ قال: يأتيهم من ثمّ.
وأولى هذه الأقوال عندي بالصّواب قول من قال: معناه: ثمّ لآتينّهم من جميع وجوه الحقّ والباطل، فأصدّهم عن الحقّ وأحسّن لهم الباطل، وذلك أنّ ذلك عقيب قوله: {لأقعدنّ لهم صراطك المستقيم}، فأخبر أنّه يقعد لبني آدم على الطّريق الّذي أمرهم اللّه أن يسلكوه، وهو ما وصفنا من دين اللّه الحقّ، فيأتيهم في ذلك من كلّ وجوهه من الوجه الّذي أمرهم اللّه به، فيصدّهم عنه، وذلك من بين أيديهم وعن أيمانهم، ومن الوجه الّذي نهاهم اللّه عنه، فيزيّنه لهم ويدعوهم إليه، وذلك من خلفهم وعن شمائلهم. وقيل: ولم يقل: (من فوقهم) لأنّ رحمة اللّه تنزل على عباده من فوقهم.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا سعد بن عبد اللّه بن عبد الحكم المصريّ، قال: حدّثنا حفص بن عمر، قال: حدّثنا الحكم بن أبان، عن عكرمة، عن ابن عبّاسٍ، في قوله: {ثمّ لآتينّهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم} ولم يقل: من فوقهم، لأنّ الرّحمة تنزل من فوقهم.
وأمّا قوله: {ولا تجد أكثرهم شاكرين}، فإنّه يقول: ولا تجد ربّ أكثر بني آدم شاكرين لك نعمتك الّتي أنعمت عليهم كتكرمتك أباهم آدم بما أكرمته به، من إسجادك له ملائكتك، وتفضيلك إيّاه عليّ، وشكرهم إيّاه طاعتهم له بالإقرار بتوحيده، واتّباع أمره ونهيه.
وكان ابن عبّاسٍ يقول في ذلك بما:
- حدّثني به المثنّى، قال: حدّثنا عبد اللّه بن صالحٍ، قال: حدّثني معاوية، عن عليّ بن أبي طلحة، عن ابن عبّاسٍ، قوله: {ولا تجد أكثرهم شاكرين} يقول: موحّدين). [جامع البيان: 10/ 96-101]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): ({ثمّ لآتينّهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ولا تجد أكثرهم شاكرين (17) }
قوله تعالى: {ثمّ لآتينّهم من بين أيديهم}
الوجه الأول:
- حدّثنا أبي ثنا معاذ بن الأسد، أنبأ الفضل بن موسى أنبأ سلمة بن شابور عن عطيّة عن ابن عباس، في قول اللّه: {لآتينّهم من بين أيديهم} من قبل الدّنيا.
وروي عن مجاهدٍ: وإبراهيم والحكم وأبي صالحٍ والسّدّيّ نحو ذلك.
والوجه الثّاني:
- حدّثنا أبي ثنا أبو صالحٍ كاتب اللّيث، حدّثني معاوية بن صالحٍ عن عليّ بن أبي طلحة عن ابن عبّاسٍ: قوله: {لآتينّهم من بين أيديهم}، قال: أشكّكهم في آخرتهم.
- حدّثني أبي، ثنا ابن أبي سريجٍ أنا الخفّاف يعني عبد الوهّاب، أنبأ سعيدٌ عن قتادة عن الحسن: قوله: {من بين أيديهم}، قال: من قبل الآخرة، تكذيبًا بالبعث والجنّة والنّار. وروي عن عكرمة نحو ذلك.
الوجه الثّالث:
- حدّثنا حجّاج بن حمزة ثنا شبابة ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيحٍ عن مجاهدٍ: قوله: {من بين أيديهم}، يقول: من حيث يبصرون.
قوله تعالى: {ومن خلفهم}
الوجه الأول:
- حدّثنا أبي ثنا أبو صالحٍ حدّثني معاوية بن صالحٍ عن عليّ بن أبي طلحة عن ابن عبّاسٍ: {ومن خلفهم}؛ يقول: فأرغّبهم عن دينهم.
- حدّثنا أبي ثنا ابن أبي سريجٍ أنبأ عبد الوهّاب الخفّاف أنبأ سعيدٌ عن قتادة عن الحسن: قوله:
{ومن خلفهم}؛ من قبل دنياهم يزيّنها لهم يهيّؤها إليهم. وروي عن عكرمة نحو ذلك.
والوجه الثّاني:
- حدّثنا أبي ثنا معاذ بن أسدٍ، ثنا الفضل بن موسى ثنا سلمة بن شابور عن عطيّة عن ابن عبّاسٍ: قوله:
{ومن خلفهم} من الآخرة.
- حدّثنا أبي ثنا نصر بن عليٍّ أخبرنا أبي عن شعبة عن إسماعيل عن أبي صالحٍ، في قوله:
{ومن خلفهم}، قال: الآخرة أشكّكهم فيها وأباعدها عليهم.
وروي عن إبراهيم النّخعيّ ومجاهدٍ والحكم بن عتيبة والسّدّيّ نحو ذلك.
والوجه الثّالث:
- حدّثنا حجّاج بن حمزة ثنا شبابة ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيحٍ عن مجاهدٍ:
{ومن خلفهم}، يقول: من حيث لا يبصرون.
قوله تعالى: {وعن أيمانهم}
الوجه الأول:
- حدّثنا أبي ثنا أبو صالحٍ ثنا معاوية بن صالحٍ عن عليّ بن أبي طلحة عن ابن عبّاسٍ: قوله:
{وعن أيمانهم}؛ أشبه عليهم أمر دينهم.
- حدّثنا أبي ثنا نصر بن عليٍّ الجهضميّ أخبرني أبي عن شعبة عن إسماعيل عن أبي صالحٍ، في قوله:
{وعن أيمانهم}، قال: الوحي، أشكّكهم فيه. وروي عن عكرمة نحو ذلك.
الوجه الثّاني:
- حدّثنا أبي ثنا معاذ بن أسدٍ، ثنا الفضل بن موسى، أنا سلمة بن شابور عن عطيّة عن ابن عبّاسٍ: قوله:
{وعن أيمانهم}، قال: من قبل حسناتهم.
- حدّثنا أبي ثنا أحمد بن الصّبّاح، ثنا عبد الوهّاب، أنبأ سعيدٌ عن قتادة عن الحسن: قوله:
{وعن أيمانهم}، يقول: من قبل الحسنات، يبطئهم عنها. وروي عن مجاهدٍ: وإبراهيم النّخعيّ والحكم بن عتيبة نحو ذلك.
والوجه الثّالث:
- حدّثنا حجّاج بن حمزة، ثنا شبابة، ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيحٍ عن مجاهدٍ: قوله:
{وعن أيمانهم}؛ يقول: حيث يبصرون.
قوله تعالى: {وعن شمائلهم}
الوجه الأول:
- حدّثنا أبي ثنا معاذ بن أسدٍ أنا الفضل بن موسى، أنبأ سلمة بن شابور عن عطيّة عن ابن عبّاسٍ: قوله:
{وعن شمائلهم}؛ من قبل سيّئاتهم.
- حدّثنا أبي ثنا نصر بن عليٍّ الجهضميّ، أخبرني أبي، عن شعبة عن إسماعيل عن أبي صالحٍ: في قوله: {ثمّ لآتينّهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم} الباطل أخفيه عليهم وأرغّبهم فيه.
- حدّثنا أبي ثنا أحمد بن الصّبّاح، ثنا الخفّاف، أنبأ سعيدٌ، عن قتادة عن الحسن: وعن شمائلهم. يقول: من قبل السّيّئات يأمرهم بها ويحثّهم عليها ويزيّنها في أعينهم. وروي عن مجاهدٍ: والنّخعيّ والحكم بن عتيبة وعكرمة نحو ذلك.
والوجه الثّاني:
- حدّثنا حجّاج بن حمزة ثنا شبابة، ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ: قوله: {وعن شمائلهم} حيث لا يبصرون.
- حدّثنا أبي ثنا أبو غسّان، ثنا إبراهيم بن البرقان، عن مجاهدٍ: عن الشّعبيّ: قوله: {لآتينّهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم}؛ قال: اللّه عزّ وجلّ أنزل عليهم الرّحمة من فوقهم.
قوله تعالى: {ولا تجد أكثرهم شاكرين}
- حدّثنا أبي، ثنا أبو صالحٍ، حدّثني معاوية بن صالحٍ، عن عليّ بن أبي طلحة، عن ابن عبّاسٍ: قوله: {ولا تجد أكثرهم شاكرين}؛ يقول: موحّدين). [تفسير القرآن العظيم: 5/ 1444-1446]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (ثنا إبراهيم قال ثنا آدم قال ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد: {لآتينهم من بين أيديهم} يعني من حيث يبصرون ومن خلفهم يعني من حيث لا يبصرون).[تفسير مجاهد: 232]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (أخرج ابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم وأبو الشيخ عن ابن عباس: {ثم لآتينهم من بين أيديهم}؛ قال: أشككهم في آخرتهم، {ومن خلفهم} فأرغبهم في دنياهم، {وعن أيمانهم} أشبه عليهم أمر دينهم، {وعن شمائلهم} أستن لهم المعاصي وأخف عليهم الباطل، {ولا تجد أكثرهم شاكرين}؛ قال: موحدين.
- وأخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس: {ثم لآتينهم من بين أيديهم} من قبل الدنيا، {ومن خلفهم} من قبل الآخرة، {وعن أيمانهم} من قبل حسناتهم، {وعن شمائلهم} من قبل سيئاتهم.
- وأخرج ابن أبي شيبة، وعبد بن حميد، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن مجاهد في قوله: {ثم لآتينهم من بين أيديهم} قال لهم: أن لا بعث ولا جنة ولا نار ومن خلفهم من أمر الدنيا فزينها لهم ودعاهم إليها، {وعن أيمانهم} من قبل حسناتهم أبطأهم عنها، {وعن شمائلهم} زين لهم السيئات والمعاصي ودعاهم إليها وأمرهم بها أتاك يا ابن آدم من قبل وجهك غير أنه لم يأتك من فوقك لا يستطيع أن يكون بينك وبين رحمة الله.
- وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير واللالكائي في السنة عن ابن عباس في الآية قال: لم يستطع أن يقول: من فوقهم، علم أن الله فوقهم، وفي لفظ: لأن الرحمة تنزل من فوقهم
- وأخرج أبو الشيخ عن عكرمة قال: يأتيك يا ابن آدم من كل جهة غير أنه لا يستطيع أن يحول بينك وبين رحمة الله إنما تأتيك الرحمة من فوقك.
- وأخرج ابن أبي حاتم عن الشعبي قال: قال إبليس: {لأتينهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم}، قال الله: أنزل عليهم الرحمة من فوقهم.
- وأخرج أبو الشيخ عن أبي صالح في قوله: {ثم لآتينهم من بين أيديهم} من سبل الحق، {ومن خلفهم} من سبل الباطل، {وعن أيمانهم} من أمر الآخرة، {وعن شمائلهم} من الدنيا.
- وأخرج أحمد وأبو داود والنسائي، وابن ماجة، وابن حبان والحاكم عن ابن عمر قال: لم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو هذه الدعوات حين يصبح وحين يمسي: اللهم احفظني من بين يدي ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي وأعوذ بعظمتك أن أغتال من تحتي). [الدر المنثور: 6/ 338-340]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ اخْرُجْ مِنْهَا مَذْءُومًا مَدْحُورًا لَمَنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنْكُمْ أَجْمَعِينَ (18)}
قالَ مُحَمَّدُ بنُ أَحمدَ بنِ نَصْرٍ الرَّمْلِيُّ (ت:295هـ): (ثنا أحمد بن محمّدٍ القوّاس المكّيّ، قال: ثنا مسلم بن خالدٍ، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ في قوله: {اخرج منها مذءوماً} قال: منفياً). [جزء تفسير مسلم بن خالد الزنجي: 47]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {قال اخرج منها مذءومًا مدحورًا}.
وهذا خبرٌ من اللّه تعالى ذكره، عن إحلاله بالخبيث عدوّ اللّه ما أحلّ به من نقمته ولعنته، وطرده إيّاه عن جنّته، إذ عصاه وخالف أمره، وراجعه من الجواب بما لم يكن له مراجعته به، يقول: قال اللّه له عند ذلك: {اخرج منها} أي من الجنّة، {مذءومًا مدحورًا} يقول: معيبًا.
والذّأم: العيب، يقال منه: ذأمه يذأمه ذأمًا فهو مذءومٌ، ويتركون الهمز فيقولون: ذمته أذيمه ذيمًا وذامًا، والذّأم والذّيم أبلغ في العيب من الذّمّ، وقد أنشد بعضهم هذا البيت:
صحبتك إذ عيني عليها غشاوةٌ ....... فلمّا انجلت قطّعت نفسي أذيمها
وأكثر الرّواة على إنشاده ألومها.
وأمّا المدحور: فهو المقصى، يقال: دحره يدحره دحرًا ودحورًا: إذا أقصاه وأخرجه، ومنه قولهم: ادحر عنك الشّيطان.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا بشر بن معاذٍ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {اخرج منها مذءومًا مدحورًا}؛ يقول: اخرج منها لعينًا منفيًّا.
- حدّثنا المثنّى، قال: حدّثنا أبو صالحٍ، قال: حدّثني معاوية، عن عليٍّ، عن ابن عبّاسٍ: مذءومًا: ممقوتًا.
- حدّثني محمّد بن سعدٍ، قال: حدّثني أبي قال: حدّثني عمّي قال: حدّثني أبي، عن أبيه، عن ابن عبّاسٍ، قوله: {قال اخرج منها مذءومًا} يقول: صغيرًا منفيًّا.
- حدّثني محمّد بن الحسين، قال: حدّثنا أحمد بن المفضّل، قال: حدّثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ، قوله: {اخرج منها مذءومًا مدحورًا}: أمّا مذءومًا: فمنفيًّا، وأمّا مدحورًا: فمطرودًا.
- حدّثني محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، قال: حدّثنا عيسى، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ: {مذءومًا} قال: منفيًّا {مدحورًا} قال: مطرودًا.
- حدّثني المثنّى، قال: حدّثني أبو حذيفة، قال: حدّثنا شبلٌ، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ مثله.
- حدّثني المثنّى، قال: حدّثنا إسحاق، قال: حدّثنا عبد اللّه بن أبي جعفرٍ، عن أبيه، عن الرّبيع، قوله: {اخرج منها مذءومًا}؛ قال: منفيًّا، والمدحور قال: المصغّر.
- حدّثني المثنّى قال: حدّثنا إسحاق قال: حدّثنا عبد اللّه بن الزّبير، عن ابن عيينة، عن يونس وإسرائيل، عن أبي إسحاق، عن التّميميّ، عن ابن عبّاسٍ: {اخرج منها مذءومًا}؛ قال: منفيًّا.
- حدّثني أبو عمرٍو القرقسانيّ عثمان بن يحيى قال: حدّثنا سفيان، عن أبي إسحاق، عن التّميميّ، سأل ابن عبّاسٍ: ما {اخرج منها مذءومًا مدحورًا}؟ قال: مقيتًا.
- حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال ابن زيدٍ، في قوله: {اخرج منها مذءومًا مدحورًا} فقال: ما نعرف المذءوم والمذموم إلاّ واحدًا، ولكن يكون المذءوم منتقصةً، وقال العرب لعامرٍ: يا عام، ولحارثٍ: يا حار، وإنّما أنزل القرآن على كلام العرب.
القول في تأويل قوله تعالى: {لمن تبعك منهم لأملأنّ جهنّم منكم أجمعين}.
وهذا قسمٌ من اللّه جلّ ثناؤه: أقسم أن من اتّبع من بني آدم عدوّ اللّه إبليس وأطاعه وصدّق ظنّه، عليه أن يملأ من جميعهم، يعني من كفرة بني آدم تبّاع إبليس ومن إبليس وذرّيّته جهنّم، فرحم اللّه امرأً كذّب ظنّ عدوّ اللّه في نفسه، وخيّب فيها أمله وأمنيته، ولم يكن ممّن أطمع فيها عدوّه، واستغشّه ولم يستنصحه. وإنّ اللّه تعالى ذكره إنّما نبّه بهذه الآيات عباده على قدم عداوة عدوّه وعدوّهم إبليس لهم، وسالف ما سلف من حسده لأبيهم، وبغيه عليه وعليهم، وعرّفهم مواقع نعمه عليهم قديمًا في أنفسهم ووالدهم ليدّبّروا آياته، وليتذكّر أولو الألباب، فينزجروا عن طاعة عدوّه وعدوّهم إلى طاعته وينيبوا إليها). [جامع البيان: 10/ 101-105]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): ({قال اخرج منها مذءومًا مدحورًا لمن تبعك منهم لأملأنّ جهنّم منكم أجمعين (18)}
قوله تعالى:{قال اخرج منها}
- ذكر عن محمّد بن الصّلت ثنا عبد اللّه بن خراشٍ، عن العوّام بن حوشبٍ عن إبراهيم: {قال اخرج منها}؛ قال: من الجنّة.
- حدّثنا أبو زرعة ثنا عمرو بن حمّادٍ، ثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ قال: قال اللّه لإبليس حين أبى واستكبر... : اخرج منها.
قوله تعالى:{ مذؤما}
الوجه الأول:
- حدّثنا محمّد بن عبد الأعلى بن يزيد المقري، ثنا سفيان عن ابن إسحاق عن التّميميّ أنّه سأل ابن عبّاسٍ: عن قوله: {اخرج منها مذؤما}. قال: مقيتا.
الوجه الثّاني:
- أخبرنا محمّد بن سعدٍ العوفيّ فيما كتب إليّ، حدّثني أبي، حدّثني عمّي عن أبيه عن ابن عبّاسٍ: قوله: {اخرج منها مذؤما}، قال: صغيرًا.
الوجه الثّالث:
- حدّثنا سعدان بن نصرٍ البغداديّ، ثنا مسكين بن بكيرٍ الحذّاء ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيحٍ عن مجاهدٍ: في قوله: {مذؤما}؛ أي منفيًّا.
والوجه الرّابع:
- حدّثنا أبي ثنا أبو صالحٍ كاتب اللّيث، حدّثني معاوية بن صالحٍ عن عليّ بن أبي طلحة عن ابن عبّاسٍ: قوله:
{مذؤما}؛ يقول: ملومًا. وروي عن عطاءٍ الخراسانيّ مثل ذلك.
الوجه الخامس:
- حدّثنا أبي، ثنا أحمد بن الصّبّاح، أنبأ الخفّاف، ثنا سعيدٌ عن قتادة:
{مذؤما}؛ معيبا.
قوله تعالى: {مدحورا}
الوجه الأول:
- حدّثنا أبي، ثنا ابن أبي عمر العدنيّ، ثنا سفيان عن أبي إسحاق عن التّميميّ أنّه سأل ابن عبّاسٍ: عن قوله: {مدحورًا}؛ قال: مقيتًا. وروي عن مجاهدٍ: نحو ذلك.
الوجه الثّاني:
- أخبرني محمّد بن سعدٍ العوفيّ فيما كتب إليّ، حدّثني أبي، حدّثني عمّي، عن أبيه، عن أبيه عن ابن عبّاسٍ: قوله:
{مدحورًا}يقول مقيتًا.
الوجه الثّالث:
- أخبرنا العبّاس بن الوليد بن يزيد قراءةً، أخبرنا محمّد بن شعيب بن شابور، أخبرني عثمان بن عطاءٍ عن أبيه: قوله:
{مدحورًا}؛ ملومًا.
قوله تعالى: {لمن تبعك منهم لأملأنّ جهنم منكم أجمعين}
- حدّثنا أبي، ثنا منصور بن أبي مزاحمٍ، ثنا أبو سعيدٍ المؤدّب، عن إدريس بن يزيد الأوديّ عن عطيّة العوفيّ، عن أبي سعيدٍ الخدريّ رضي اللّه عنه قال: تقول جهنّم: ربّ قد وعدتني أن تملأني. يقول اللّه هكذا، وتقول جهنّم: قطٌّ قطٌّ، وفت ذمّة ربّنا). [تفسير القرآن العظيم: 5: 1446-1448]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا إبراهيم قال نا آدم قال ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد اخرج منها مذموما يعني منفيا مدحورا يعني مطرودا).[تفسير مجاهد: 232]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (أخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله: {قال اخرج منها مذؤوما} قال: ملوما {مدحورا} قال: مقيتا.
- وأخرج أبو الشيخ عن ابن عباس في قوله: {مذؤوما}؛ قال: مذموما، {مدحورا}؛ قال: منفيا.
- وأخرج عبد بن حميد، وابن المنذر، وابن أبي حاتم وأبو الشيخ عن مجاهد في قوله: {مذؤوما} قال: منفيا، {مدحورا} قال: مطرودا.
- وأخرج ابن المنذر، وعبد بن حميد، وابن أبي حاتم عن قتادة في قوله: {مذؤوما} قال: معيبا، {مدحورا} قال: منفيا). [الدر المنثور: 6/ 340-341]

قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : ( ({مدحورًا}) بسورة الأعراف أي (مطرودًا) لأن الدحر هو الطرد وسقط من قوله صراط إلى هنا لأبي ذر). [إرشاد الساري: 7/314] (م)


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 24 ربيع الثاني 1434هـ/6-03-2013م, 11:01 PM
ريم الحربي ريم الحربي غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: بلاد الحرمين
المشاركات: 2,656
افتراضي

التفسير اللغوي

{وَلَقَدْ مَكَّنَّاكُمْ فِي الْأَرْضِ وَجَعَلْنَا لَكُمْ فِيهَا مَعَايِشَ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ (10) وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآَدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ لَمْ يَكُنْ مِنَ السَّاجِدِينَ (11) قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلَّا تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ (12) قَالَ فَاهْبِطْ مِنْهَا فَمَا يَكُونُ لَكَ أَنْ تَتَكَبَّرَ فِيهَا فَاخْرُجْ إِنَّكَ مِنَ الصَّاغِرِينَ (13) قَالَ أَنْظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (14) قَالَ إِنَّكَ مِنَ الْمُنْظَرِينَ (15) قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ (16) ثُمَّ لَآَتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ (17) قَالَ اخْرُجْ مِنْهَا مَذْءُومًا مَدْحُورًا لَمَنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنْكُمْ أَجْمَعِينَ (18)}

تفسير قوله تعالى: {وَلَقَدْ مَكَّنَّاكُمْ فِي الْأَرْضِ وَجَعَلْنَا لَكُمْ فِيهَا مَعَايِشَ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ (10)}

قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ (ت: 207هـ): (وقوله: {وجعلنا لكم فيها معايش...}
لا تهمز؛ لأنها -يعني الواحدة- مفعلة، الياء من الفعل، فلذلك لم تهمز، إنما يهمز من هذا ما كانت الياء فيه زائدة؛ مثل مدينة ومدائن، وقبيلة وقبائل لما كانت الياء لا يعرف لها أصل ثم قارفتها ألف مجهولة أيضا همزت، ومثل معايش من الواو مما لا يهمز لو جمعت، معونة قلت: (معاون) أو منارة قلت مناور. وذلك أن الواو ترجع إلى أصلها؛ لسكون الألف قبلها.
وربما همزت العرب هذا وشبهه، يتوهمون أنها فعلية لشبهها بوزنها في اللفظ وعدّة الحروف؛ كما جمعوا مسيل الماء أمسلة، شبّه بفعيل وهو مفعل. وقد همزت العرب المصائب وواحدتها مصيبة؛ شبهت بفعيلة لكثرتها في الكلام). [معاني القرآن: 1/ 374-375]
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ): ({ولقد مكّنّاكم في الأرض وجعلنا لكم فيها معايش قليلاً مّا تشكرون}
وقال: {وجعلنا لكم فيها معايش} فالياء غير مهموزة وقد همز بعض القراء وهو رديء لأنها ليست بزائدة. وإنّما يهمز ما كان على مثال "مفاعل" إذا جاءت الياء زائدة في الواحد والألف والواو التي تكون الهمزة مكانها نحو "مدائن" لأنها "فعايل".
ومن جعل "المدائن" من "دان" "يدين" لم يهمز لأن الياء حينئذ من الأصل. وأما "قطائع" و"رسائل" و"عجائز" و"كبائر" فان هذا كله مهموز لأن واو "عجوز" زائدة، ألا ترى أنك تقول: "عجز" وألف "رسالة" زائدة إذ تقول "أرسلت" فتذهب الألف منها. وتقول في "كبيرة" "كبرت" فتذهب الياء منها. وأما "مصايب" فكان أصلها "مصاوب" لأن الياء إذا كانت أصلها الواو فجاءت في موضع لا بد من أن تحرك فيه قلبت الواو في ذلك الموضع إذا كان الأصل من الواو فلما قلبت صارت كأنها قد أفسدت حتى صارت كأنها الياء الزائدة فلذلك همزت ولم يكن القياس أن تهمز. وناس من العرب يقولون "المصاوب" وهي قياس). [معاني القرآن: 2/ 1-2]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): (وقوله: {ولقد مكّنّاكم في الأرض وجعلنا لكم فيها معايش قليلا ما تشكرون}
معنى التمكين في الأرض: التمليك والقدرة.
ومعنى "المعايش": يحتمل أن يكون ما يعيشون به، ويمكن أن يكون الوصلة إلى ما يعيشون به.
وأكثر القراء على ترك الهمز في معايش، وقد رووها عن نافع مهموزة.
وجميع النحويين البصريين يزعمون أن همزها خطأ، وذكروا أن الهمز إنما يكون في هذه الياء إذا كانت زائدة نحو صحيفة وصحائف، فأما معايش فمن العيش، الياء أصلية وصحيفة من الصحف لأن الياء زائدة، وإنما همزت لأنه لا حظّ لها في الحركة، وقد قربت من آخر الكلمة ولزمتها الحركة فأوجبوا فيها الهمز، وإذا جمعت مقاما قلت مقاوم.
وأنشد النحويون:
وإني لقوام مقاوم لم يكن ....... جرير ولا مولى جرير يقومها
وقد أجمع النحويون على أن حكوا مصائب في جمع مصيبة، بالهمز.
وأجمعوا أن الاختيار مصاوب.
وهذه عندهم من الشاذ، أعني "مصايب".
وهذا عندي إنما هو بدل من الواو المكسورة، كما قالوا في وسادة: إسادة، إلا أن هذا البدل في المكسورة يقع أولا كما يقع في المضمومة، نحو {أقّتت} وإنما هو من الوقت والمضمومة تبدل في غير أول نحو "ادؤر"، يقولون "ادؤ" فحملوا المكسورة على ذلك.
ولا أعلم أحدا فسّر ذلك غيري، وهو أحسن من أن يجعل الشيء خطأ إذ نطقت به العرب وكان له وجه من القياس، إلا أنه من جنس البدل الذي إنما يتبع فيه السماع، ولا يجعل قياسا مستمرا.
فأما ما رواه نافع من معائش بالهمز فلا أعرف له وجها، إلا أن لفظ هذه الياء التي من نفس الكلمة أسكن في معيشة فصار على لفظ صحيفة، فحمل الجمع على ذلك، ولا أحب القراءة بالهمز إذ كان أكثر النّاس إنّما يقرأون بترك الهمز، ولو كان مما يهمز لجاز تحقيقه وترك همزه، فكيف وهو مما لا أصل له في الهمز؛ وهو كتاب اللّه عزّ وجلّ الذي ينبغي أن يقال فيه إلى ما عليه الأكثر لأن القراءة سنة فالأولى فيها الاتباع، والأولى اتباع الأكثر.
وزعم الأخفش أن مصائب إنما وقعت الهمزة فيها بدلا من الواو أعلّت في مصيبة، - وهذا رديء. لا يلزم أن أقول في مقام مقائم ولفي معونة معائن). [معاني القرآن: 2/ 320-321]
قال قطرب محمد بن المستنير البصري (ت: 220هـ تقريباً) : (قراءة أبي عمرو {معايش} بغير همز؛ وهو القياس والأحسن؛ لأن الواحد معيشة، وأصل الياء الحركة؛ كأنها معيشة، فلما جمعوها ردوها إلى الحركة التي هي الأصل.
الأعرج وأهل المدينة "معائش" بالهمز؛ وهي لغة بعض العرب يقولون مصائف ومقاتل؛ يريدون مقاول، كما قالوا مصايب، وإنما هي من صاب يصوب، وإنما الهمز للزائد الساكن؛ وقالوا: قدوم وقدائم، وعجوز وعجائز، وبطانة وبطائن، ورسالة ورسائل، ودجاجة ودجائج؛ لأن هذا ساكن كله في الواحد زائد، فلما جمعوه حركوه فأبدلوا منه الهمزة لما خالفت الأصل التي هي عليه في الواحد من السكون). [معاني القرآن لقطرب: 560]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): (وقوله جل وعز: {ولقد مكناكم في الأرض} أي ملكناكم
{وجعلنا لكم فيها معايش} أي ما تعيشون به، ويجوز أن يكون المعنى ما تتوصلون به إلى المعيشة). [معاني القرآن: 3/ 11]

تفسير قوله تعالى: {وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآَدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ لَمْ يَكُنْ مِنَ السَّاجِدِينَ (11)}

قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ): ( {ولقد خلقناكم ثمّ صوّرناكم ثمّ قلنا للملائكة اسجدوا لأدم فسجدوا إلاّ إبليس لم يكن مّن السّاجدين}
وقال: {ثمّ صوّرناكم ثمّ قلنا للملائكة}
لأنّ "ثمّ" في معنى الواو ويجوز أن يكون معناه {لآدم} كما تقول للقوم: "قد ضربناكم" وإنما ضربت سيدهم). [معاني القرآن: 2/ 2]

قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (الرِّجْزُ: العذاب.
قال الله تعالى- حكاية عن قوم فرعون: {لَئِنْ كَشَفْتَ عَنَّا الرِّجْزَ لَنُؤْمِنَنَّ لَكَ} أي العذاب.
ثم قد يسمّى كيد الشيطان: رجزا، لأنّه سبب العذاب. قال الله تعالى: {وَيُذْهِبَ عَنْكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ}). [تأويل مشكل القرآن: 471](م)
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (وقال تعالى: {وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآَدَمَ}
أراد: خلقنا آدم وصوّرناه، فجعل الخلق لهم، إذ كانوا منه). [تأويل مشكل القرآن: 152]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): (وقوله جلّ وعزّ: {ولقد خلقناكم ثمّ صوّرناكم ثمّ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلّا إبليس لم يكن من السّاجدين}
زعم الأخفش أن (ثم) ههنا في معنى الواو، وهذا خطأ لا يجيزه الخليل وسيبويه وجميع من يوثق بعربيته، إنما ثم للشيء الذي يكون بعد المذكور قبله لا غير، وإنما المعنى في هذا الخطاب ذكر ابتداء خلق آدم أولا، فإنما المعنى إنا بدأنا خلق آدم ثم صورناه، فابتداء خلق آدم التراب، الدليل على ذلك قوله عزّ وجلّ {إن مثل عيسى عند اللّه كمثل آدم خلقه من تراب} فبدأ اللّه خلق آدم ترابا، وبدأ خلق حواء من ضلع من أضلاعه، ثم وقعت الصورة بعد ذلك، فهذا معنى {خلقناكم ثم صورناكم} أي هذا أصل خلقكم. ثم خلق الله نطفا ثم صوّروا. فـ"ثمّ" إنما هي لما بعد.
وقوله جلّ وعزّ: {ثمّ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم} أي بعد الفراغ من خلق آدم أمرت الملائكة بالسجود.
وقوله: {إلّا إبليس لم يكن من السّاجدين}
استثناء ليس من الأول، ولكنه ممن أمر بالسجود، الدليل على ذلك قوله: {ما منعك ألّا تسجد إذ أمرتك}؛ فدل بقوله: {إذ أمرتك} أنّ إبليس أمر بالسجود مع الملائكة، ومعنى (ما منعك ألّا تسجد) إلغاء " لا " وهي مؤكدة، المعنى: ما منعك أن تسجد فمسألته عن هذا واللّه قد علم ما منعه، توبيخ له وليظهر أنه معاند، وأنه ركب المعصية خلافا للّه، وكل من خالف اللّه في أمره فلم يره واجبا عليه كافر بإجماع، لو ترك تارك صلاة قال إنها لا تجب كان كافرا بإجماع الأمة.
فأعلم اللّه جل ثناؤه أن معصية إبليس معصية معاندة وكفر، وقد أعلم الله أنه من الكافرين فقال: {إلا إبليس أبى واستكبر وكان من الكافرين}
فالفصل بين معصية إبليس ومعصية آدم وحوّاء أنّ إبليس عاند وأقام ولم يتب، وأن آدم وحواء اعترفا بالذنب وقالا: {ربّنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكوننّ من الخاسرين}.
ومثل "ألّا" في قوله: {ألّا تسجد}، قوله: {لئلّا يعلم أهل الكتاب} أي: لأن يعلم أهل الكتاب، وقول الشاعر:
أبى جوده لا البخل واستعجلت به ....... نعم من فتى لا يمنع الجوع قاتله
قالوا معناه أبى جوده البخل.
وقال أبو عمرو بن العلاء: الرواية أبى جوده البخل.
واستعجلت به "نعم"، والذي قاله أبو عمرو حسن، المعنى أبى جوده "لا" التي تبخل الإنسان، كأنّه إذا قيل: لا تسرف ولا تبذر مالك أبى جوده "لا" هذه، واستعجلت به "نعم"، فقال: نعم أفعل ولا أترك الجود.
وهذان القولان في البيت هما قولا العلماء، وأرى فيه وجها آخر وهو عندي حسن؛ أرى أن تكون "لا" غير لغو، وأن يكون البخل منصوبا بدلا من "لا"، المعنى: أبى جوده البخل واستعجلت به "نعم".
وموضع "ما" في قوله: {ما منعك ألّا تسجد} رفع، المعنى أي شيء منعك في السجود، فلم يقل منعني كذا وكذا فأتى بالشيء في معنى الجواب.
ولفظه غير جواب، لأن قوله: {أنا خير منه} في معنى منعني من السجود فضلى عليه. ومثل هذا في الجواب أن يقول الرجل كيف كنت، فيقول: أنا صالح، وإنما الجواب كنت صالحا، ولكن المعنى إنّه قد أجابه بما احتاج إليه وزاده أنه في حال مسألته إياه صالح فقال اللّه عز وجلّ:
{قال فاهبط منها فما يكون لك أن تتكبّر فيها فاخرج إنّك من الصّاغرين} ). [معاني القرآن: 2/ 321-324]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): ( وقوله جل وعز: {ولقد خلقناكم ثم صورناكم ثم قلنا للملائكة اسجدوا لآدم}
في هذه الآية أقوال:
- قال الأخفش -وهو أحد قول قطرب-: "ثم" ههنا بمعنى الواو.
وهذا القول خطأ على مذهب أهل النظر من النحويين ولا يجوز أن تكون ثم بمعنى الواو لاختلاف معنييهما.
- وقيل: "ثم" للإخبار.
- وقيل: {ولقد خلقناكم} يعني في ظهر آدم ثم صورناكم أي في الأرحام هذا صحيح، عن ابن عباس: {ولقد خلقناكم} يعني ابن آدم وقد علم جل وعز أنه يخلق ذريته فهو بمنزلة ما خلق.
- وقال مجاهد: رواه عنه ابن جريج وابن أبي نجيح معنى ولقد خلقناكم ثم صورناكم في ظهر آدم.
قال أبو جعفر وهذا أحسن الأقوال يذهب مجاهد إلى أنه خلقهم في ظهر آدم ثم صورهم حين أخذ عليهم الميثاق ثم كان السجود لآدم بعد
ويقوي هذا وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذرياتهم
والحديث أنه أخرجهم أمثال الذر فأخذ عليهم الميثاق.
قال الزجاج: المعنى خلقنا آدم من تراب ثم صورناه. قال: ويدل عليه خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون، فالتقدير خلقنا أصلكم.
وقيل المعنى: خلقناكم نطفا ثم صورناكم.
ثم قال جل وعز: {فسجدوا إلا إبليس لم يكن من الساجدين}
قيل: استثنى إبليس من الملائكة وليس منهم لأنه أمر بالسجود معهم قال جل وعز: {ما منعك ألا تسجد إذ أمرتك}
وقيل إنه كان منهم.
قال أبو جعفر: وقد استقصينا هذا في سورة البقرة). [معاني القرآن: 3/ 12-14]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلَّا تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ (12)}

قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ (ت: 207هـ): (وقوله: {قال ما منعك ألاّ تسجد...}
المعنى -والله أعلم- ما منعك أن تسجد. و(أن) في هذا الموضع تصحبها لا، وتكون (لا) صلة. كذلك تفعل بما كان في أوّله جحد. وربما أعادوا على خبره جحدا للاستيثاق من الجحد والتوكيد له؛ كما قالوا:
ما إن رأينا مثلهن لمعشر .......سود الرءوس فوالج وفيول
و(ما) جحد و(إن) جحد فجمعتا للتوكيد. ومثله: {وما يشعركم أنها إذا جاءت لا يؤمنون}. ومثله: {وحرام على قريةٍ أهلكناها أنهم لا يرجعون}. ومثله: {لئلا يعلم أهل الكتاب ألا يقدرون} إلا أن معنى الجحد الساقط في لئلا من أوّلها لا من آخرها؛ المعنى: ليعلم أهل الكتاب ألا يقدرون. وقوله: {ما منعك} (ما) في موضع رفع. ولو وضع لمثلها من الكلام جواب مصحح كان رفعا، وقلت: منعني منك أنك بخيل. وهو مما ذكر جوابه على غير بناء أوله، فقال: {أنا خيرٌ مّنه} ولم يقل: منعني من السجود أني خير منه؛ كما تقول في الكلام: كيف بتّ البارحة؟ فيقول: صالح، فيرفع؛ أو تقول: أنا بخير، فتستدلّ به على معنى الجواب، ولو صحح الجواب لقال صالحا، أي بتّ صالحا). [معاني القرآن: 1/ 375]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت: 210هـ): ({ما منعك ألاّ تسجد} مجازه: ما منعك أن تسجد، والعرب تضع لا في موضع الإيجاب وهي من حروف الزوائد، قال أبو النجم:
فما ألوم البيض ألاّ تسخرا ....... ممّا رأين الشمط القفندرا
أي ما ألوم البيض أن يسخرن، القفندر: القبيح السّمج، وقال الأحوص:
ويلحينني في اللّهو ألاّ أحبّه ....... وللّهو داعٍ دائبٌ غير غافل
أراد: في اللهو أن أحبه، قال العجاج:
في بئر لا حورٍ سرى وما شعر
الحور: الهلكة، وقوله لا حور: أي في بئر حور، ولا في هذا الموضع فضل (اخرج منها مذءوماً) وهي من ذأمت الرجل، وهي أشد مبالغة من ذممت ومن ذمت الرجل تذيم، وقالوا في المثل: لا تعدم الحسناء ذاماً، أي ذماً، وهي لغات). [مجاز القرآن: 1/ 211]
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ) : ({قال ما منعك ألاّ تسجد إذ أمرتك قال أنا خيرٌ مّنه خلقتني من نّارٍ وخلقته من طينٍ}
وقال: {ما منعك ألاّ تسجد} ومعناه: ما منعك أن تسجد، و{لا} ههنا زائدة. وقال الشاعر: أبى جوده
"لا" البخل واستعجلت به ....... "نعم" من فتىً لا يمنع الجوع قاتله
وفسرته العرب: أبى جوده البخل "وجعلوا {لا} زائدة حشوا ههنا وصلوا بها الكلام. وزعم يونس أن أبا عمرو كان يجرّ "البخل" ولا يجعل "لا" مضافة إليه أراد: أبى جوده {لا} التي هي للبخل لأن {لا} قد تكون للجود والبخل. لأنه لو قال له: "امنع الحقّ" أو "لا تعط المساكين" فقال "لا" كان هذا جودا منه). [معاني القرآن: 2/ 2-3]
قال قطرب محمد بن المستنير البصري (ت: 220هـ تقريباً) : (قوله عز وجل {ما منعك ألا تسجد} فالمعنى: ما منعك أن تسجد؛ لأنه لم يسجد.
وكذلك قوله عز وجل {ما منعك إذ رأيتهم ضلوا ألا تتبعن} المعنى: أن تتبعني.
وكذلك قوله عز وجل {لئلا يعلم أهل الكتاب ألا يقدرون} المعنى: لأن يعلم أهل الكتاب.
ولا نعلم في القرآن غير هذه الآيات، إلا أن يكون شذ علينا منه شيء؛ جعلت "لا" بمنزلة "ما" توكيدًا للكلام، وذلك في "ما" أكثر منه فيها، يعني "لا".
وأما "ما" فمثل قوله {قليلا ما تشكرون} و{عما قليل ليصبحن}؛ أي عن قليل؛ وهو كثير في القرآن، ومثله {فبما نقضهم}؛ أي فبنقضهم، و{مما خطيئاتهم}؛ أي من خطيئاتهم.
ومثل ذلك في "لا" قول زهير:
مورث المجد لا يغتال همته = عن الرياسة لا عجز ولا سأم
يريد: عن الرياسة عجز، وجعل "لا" جعلها تأكيدًا.
وقال الآخر - وهو جرير -:
[معاني القرآن لقطرب: 604]
بيوم جدود لا فضحتم أباكم = وسالمتم والخيل تدما نحورها
يريد: فضحتم و"لا" لا معنى لها؛ لأنه هاجي.
وقال أبو النجم:
فما ألوم البيض ألا تسخرا = من غزل الشيخ وألا تذعرا
يريد: أن تسخر، وأن تذعر، والغى "لا"، وهو المعنى.
وقال الآخر:
أفعنك لا برق كأن وميضه = غاب يسنمه ضرام مثقب
قال أبو علي: وأحسب البيت لساعدة بن جؤية؛ يريدك "أفعنك برق" وألغى "لا".
وقال الأسود:
من غير لا مرض ولكني امرؤ = ألقى البوائق والخطوب بوادي
يريد "من غير مرض" وألغى "لا".
ومثله قول الراجز:
مخزم وغير لا مخزم
[معاني القرآن لقطرب: 605]
يريد: وغير مخزم.
ومثله:
وقد حداهن بلا غير خرق = وريشا حداه فوق آطار الفوق). [معاني القرآن لقطرب: 606]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): ({ما منعك ألّا تسجد إذ أمرتك} أي أن تسجد. و«لا» زائدة للعلة التي ذكرناها في «المشكل»). [تفسير غريب القرآن: 165]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (وقد تزاد {لا} في الكلام والمعنى: طرحها لإباء في الكلام أو جحد.
كقول الله عز وجل: {مَا مَنَعَكَ أَلَّا تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ} أي ما منعك أن تسجد؛ فزاد في الكلام {لا} لأنه لم يسجد). [تأويل مشكل القرآن: 243-244]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {قال ما منعك ألا تسجد إذا أمرتك}
هذا سؤال توبيخ وتقرير لأنه قد علم جل وعز ذلك.
و"لا" زائدة للتوكيد كما قال:
فما ألوم البيض أن لا تسخرا ....... لما رأينا الشمط القفندرا
فجاء بجواب لغير ما سئل عنه فقال أنا خير منه ولم يقل منعني كذا وإنما هو جواب من قيل له أيكما خير ولكنه محمول على المعنى كأنه قال منعني فضلي عليه). [معاني القرآن: 3/ 14-15]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ( و{مَا مَنَعَكَ أَلاَّ تَسْجُدَ} أي: أن تسجد، و(لا) صلة للتأكيد). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 83]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ فَاهْبِطْ مِنْهَا فَمَا يَكُونُ لَكَ أَنْ تَتَكَبَّرَ فِيهَا فَاخْرُجْ إِنَّكَ مِنَ الصَّاغِرِينَ (13)}

قال قطرب محمد بن المستنير البصري (ت: 220هـ تقريباً) : (قال أبو علي: ندع ما مضى منه في صدر الكتاب.
أما قوله {من الصاغرين} فقالوا: صغر صغرا وصغرانا وصغارا؛ وقالوا: ولا صغرى لك، وقال بعضهم: صغر على فعل صغارًا وصغارة). [معاني القرآن لقطرب: 585]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): ( {قال فاهبط منها فما يكون لك أن تتكبّر فيها فاخرج إنّك من الصّاغرين (13)}
لأنه قد استكبر بهذا الجواب فأعلمه اللّه أنه صاغر بهذا الفعل). [معاني القرآن: 2/ 324]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ أَنْظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (14)}

قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله عزّ وجلّ: ({قال أنظرني إلى يوم يبعثون (14)}
أي أخرني إلى يوم البعث، فلم يجب إلى الإنظار إلى يوم البعث بعينه، وأعلم أنه منظور إلى يوم الوقت المعلوم). [معاني القرآن: 2/ 324]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {قال أنظرني إلى يوم يبعثون}
أي أخرني فلم يجب إلى هذا بعينه فأجيب إلى النظرة إلى يوم الوقت المعلوم). [معاني القرآن: 3/ 15]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ إِنَّكَ مِنَ الْمُنْظَرِينَ (15)}


تفسير قوله تعالى: {قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ (16)}

قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وقوله: {لأقعدنّ لهم صراطك المستقيم...}
المعنى - والله أعلم -: لأقعدن لهم على طريقهم أو في طريقهم. وإلقاء الصفة من هذا جائز؛ كما قال: قعدت لك وجه الطريق، وعلى وجه الطريق؛ لأن الطريق صفة في المعنى، فاحتمل ما يحتمله اليوم والليلة والعام إذا قيل: آتيك غدا أو آتيك في غد). [معاني القرآن: 1/ 376]
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ) : ( {قال فبما أغويتني لأقعدنّ لهم صراطك المستقيم}
وقال: {لأقعدنّ لهم صراطك المستقيم} أي: على صراطك. وكما تقول: "توجّه مكّة" أي: إلى مكة. وقال الشاعر:
كأنّي إذ أسعى لأظفر طائراً ....... مع النّجم في جوّ السّماء يصوب
يريد: لأظفر بطائرٍ. فألقى الباء ومثله {أعجلتم أمر ربّكم} يريد: عن أمر ربكم). [معاني القرآن: 2/ 3]
قال قطرب محمد بن المستنير البصري (ت: 220هـ تقريباً) : (وقوله {فبما أغويتني لأقعدن لهم صراطك المستقيم} فيجوز أن يكون "بما أغويتني" قسمًا منه؛ كأنه قال: "بإغوائك إياي لأقعدن لهم"، كما تقول بالله لأفعلن؛ ويجوز أن يكون: "بهذا لأفعلن"؛ أي لهذا لأفعلن؛ كما تقول بهذا عوفيت وبه ابتليت، أي له عوفيت؛ وقد فسرنا دخول الحرف في معناه في سورة آل عمران.
وأما {صراطك} فالمعنى: في صراطك وعلى صراطك؛ فتركت "في" من هذا الكلام، وإنما يكثر تركها في المكان العام، مثل: "زيد خلفك ودونك وفوقك".
فأما الصراط فمثل الطريق؛ لأنه مخصوص بمكان بعينه، ليس كل مكان صراطًا، ولا كل موضع طريقًا؛ فهذا كالجبل والوادي؛ ولو قلت: قعدت لك الجبل أو الوادي، لم يسهل؛ لأنه اسم مخصوص لموضع بعينه؛ فقرب من الأسماء: من زيد وعمرو، وتباعد من الظرف؛ فإذا قلت: زيد فوقك أو تحتك جاز؛ لأن كل مكان فوق لما تحته، وتحت لما فوقه؛ فصار عامًا في الأمكنة كلها، فحسن.
وقد جاء مثل {لأقعدن لهم صراطك} في الكلام والشعر.
قال الهذلي:
لدن بهز الكف يعسل متنه = فيه كما عسل الطريق الثعلب
يريد: في الطريق، فحذف.
وقال الآخر:
فقصرن الشتاء بعد عليه = وهو للذود أن يقسمن جار
[معاني القرآن لقطرب: 606]
يعني: الفرس.
وقال الآخر:
ولأبغينكم قنا وعوارضا = ولأقبلن الخيل لابة ضرغد
أي بقباء، مثل: لأطلبنك بغداد؛ أي ببغداد، وفيها؛ ويقولون: ذهب به إبله وأرضه؛ يريدون: إلى إبله.
وقالوا أيضًا: هذا طريق أمره كل يوم؛ أي في كل يوم، وهذا عام لم ألقه أحدًا، ويأتي علي يومان لا أذوقهما طعامًا؛ وأراه كل يوم طلعته الشمس؛ وأدخلته السوق فقام درهمين أي على درهمين؛ فحذف هذا كما حذف "على صراطك" ). [معاني القرآن لقطرب: 607]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ( {لأقعدنّ لهم صراطك المستقيم} أي دينك. يقول: لأصدّنهم عنه). [تفسير غريب القرآن: 165]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : ( {قال فبما أغويتني لأقعدنّ لهم صراطك المستقيم (16)}
في قوله: (أغويتني) قولان. قال بعضهم: فبما أضللتني
وقال بعضهم: فبما دعوتني إلى شيء غويت به، أي غويت من أجل آدم.
(لأقعدنّ لهم صراطك المستقيم).
ولا اختلاف بين النحويين في أن " على " محذوفة، ومن ذلك قولك: ضرب زيد الظهر والبطن). [معاني القرآن: 2/ 324]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : ( وقوله جل وعز: {قال فبما أغويتني لأقعدن لهم صراطك المستقيم})[معاني القرآن: 3/ 15]
قيل معناه فبما أضللتني
وقيل معناه خيبتن
وقيل أي فبما دعوتني إلى شيء ضللت من أجله والله أعلم بالمراد
قال مجاهد معنى {لأقعدن لهم صراطك المستقيم} لأقعدن لهم على الحق
والصراط في اللغة الطريق والمعنى على صراطك ثم حذف على فتعدى الفعل). [معاني القرآن: 3/ 16]

تفسير قوله تعالى: {ثُمَّ لَآَتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ (17)}
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) :
( {ثمّ لآتينّهم من بين أيديهم ومن خلفهم} مفسر في كتاب «المشكل»). [تفسير غريب القرآن: 165]

قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله: {ثمّ لآتينّهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ولا تجد أكثرهم شاكرين (17)}
معناه - واللّه أعلم - ثم لآتينهم في الضلال من جميع جهاتهم.
وقيل من بين أيديهم أي لأضلنّهم في جميع ما يتوقع.
وقيل أيضا: لأخوّفنهم الفقر.
والحقيقة - واللّه أعلم - أي أنصرف لهم في الإضلال في جميع جهاتهم). [معاني القرآن: 2/ 324]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : ( وقوله عز وجل: {ثم لأتينهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم}
روى سفيان عن منصور عن الحكم بن عتيبة قال:
{من بين أيديهم} من دنياهم ومن خلفهم من آخرتهم وعن أيمانهم يعني حسناتهم وعن شمائلهم يعني سيئاتهم
وهذا قول حسن وشرطه أن معنى ولآتينهم من بين أيديهم من دنياهم حتى يكذبوا بما فيها من الآيات وأخبار الأمم السالفة
{ومن خلفهم} من آخرتهم حتى يكذبوا بها
{وعن أيمانهم} من حسناتهم وأمور دينهم
ويدل على هذا قوله تعالى: {إنكم كنتم تأتوننا عن اليمين}
{وعن شمائلهم} يعني سيئاتهم أي يتبعون الشهوات لأنه يزينها لهم
وقيل: {ثم لأتينهم من بين أيديهم من آخرتهم}
روى علي بن أبي طلحة عن ابن عباس {ثم لآتينهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم}
أما قوله تعالى: {من بين أيديهم} فيقول أشككهم في
آخرتهم ومن خلفهم أرغبهم في دنياهم وعن أيمانهم أشبه عليهم أمر دينهم وعن شمائلهم أشهي لهم المعاصي ولا تجد أكثرهم شاكرين يقول موحدين
وبهذا الإسناد من بين أيديهم يعني من الدنيا ومن خلفهم من الآخرة وعن أيمانهم قبل حسناتهم وعن شمائلهم من قبل سيئاتهم
قال أبو جعفر وذلك القول لا يمتنع لأن الآخرة لم تأت بعد فهي بين أيدينا وهي تكون بعد موتنا فمن هذه الجهة يقال هي خلفنا
وقيل معنى ومن خلفهم يخوفهم على تركاتهم ومن يخلفون بعدهم
وقيل معنى وعن أيمانهم وعن شمائلهم من كل جهة يعملون منها ويكون تمثيلا لأن أكثر التصرف باليدين قال الله عز وجل: {ذلك بما قدمت يداك}
وقال مجاهد من بين أيديهم وعن أيمانهم من الحسنات ومن خلفهم وعن شمائلهم من السيئات). [معاني القرآن: 3/ 16-19]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ اخْرُجْ مِنْهَا مَذْءُومًا مَدْحُورًا لَمَنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنْكُمْ أَجْمَعِينَ (18)}

قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ( (مدحوراً) (17) أي مبعداً مقصىً، ومنه قولهم: ادحر عنك الشيطان، وقال العجّاج:
فأنكرت ذا جمّةٍ نميراً... دجر عراكٍ يدجر المدحورا). [مجاز القرآن: 1/ 212]
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ) : ( {قال اخرج منها مذءوماً مّدحوراً لّمن تبعك منهم لأملأنّ جهنّم منكم أجمعين}
وقال: {اخرج منها مذءوماً مّدحوراً} لأنه من "الذأم" تقول: "ذأمته" فـ"هو مذؤومٌ" والوجه الآخر من "الذمّ": "ذممته" فـ"هو مذمومٌ" تقول: "ذأمته" و"ذممته" و"ذمته" كله في معنى واحد ومصدر: "ذمته" "الذّيم".
وقال: {ولّمن تبعك منهم لأملأنّ جهنّم} فاللام الأولى للابتداء والثانية للقسم). [معاني القرآن: 2/ 3]
قال قطرب محمد بن المستنير البصري (ت: 220هـ تقريباً) : (وأما {مذءوما مدحورا} فالفعل من المذؤوم، ذأمه يذأمه ذأمًا؛ أي عابه وشتمه.
وقالوا أيضًا: اذمه يذيمه ذيما، بغير همز.
و{مدحورا} فهو الإقصاء والإخراج؛ وقالوا: دحرة يدحره دحرا ودحورًا). [معاني القرآن لقطرب: 585]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ) : ( {مذؤوما}: يقال ذأمت الرجل أذأمه إذا سببته وعبته. ويقال ذمته أذيمه ذيما مثله.
{مدحورا}: مقصى ودحرت الشيطان من ذلك). [غريب القرآن وتفسيره: 144]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ( {مذءوماً}: مذموما بأبلغ الذم.
{مدحوراً} أي مقصيا مبعدا. يقال: اللهم ادحر عني الشيطان). [تفسير غريب القرآن: 166]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله: {قال اخرج منها مذءوما مدحورا لمن تبعك منهم لأملأنّ جهنّم منكم أجمعين (18)}
معنى مذءوم كمعنى مذموم، يقال: ذأمته أذأمه ذأما، إذا رعبته وذممته.
ومعنى (مدحورا) مبعدا من رحمة اللّه.
وقوله: {لمن تبعك منهم}.
هذه اللام لام القسم تدخل توطئة للأمر.
(لأملأنّ).
والكلام بمعنى الشرط والجزاء، كأنه قيل: من تبعك أعذبه، فدخلت اللام للمبالغة والتوكيد، ولام لأملأنّ لام القسم ولام " من تبعك " توطئة لها ويجوز في الكلام: واللّه من جاءك لأضربنه، ولا يجوز : واللّه لمن جاءك أضربه، وأنت تريد لأضربنه، ولكن يجوز: واللّه لمن جاءك أضربه تريد لأضربنّه.
وقال بعضهم في قوله: {ثمّ لآتينهم من بين أيديهم ومن خلفهم} أي: لأغوينهم فيما أمروا به.
وقوله: {وعن شمائلهم} أي: لأغوينهم فيما نهوا عنه والذي أظنه – والله أعلم - على هذا المذهب: أني أغويهم حتى يكذّبوا بأمور الأمم السالفة - بالبعث، كما ذكر في هذا.
ومعنى: {وعن أيمانهم وعن شمائلهم}: أي لأضلنهم فيما يعقلون، لأن الكسب يقال فيه: ذلك بما كسبت يداك، وإن كانت اليدان لم تجنيا شيئا، إلا أنه يقال لكل ما عمله عامل كسبت يداك، لأن اليدين الأصل في التصرف فجعلتا مثلا لجميع ما عمل بغيرهما.
قال اللّه عزّ وجلّ {ذلك بما قدّمت يداك}، وقال: (ذلك بما قدّمت أيديكم).
وقال: {تبّت يدا أبي لهب وتبّ}، ثم فسّر فقال: {ما أغنى عنه ماله وما كسب}). [معاني القرآن: 2/ 324-326]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): (وقوله جل وعز: {قال اخرج منها مذءوما مدحورا}
يقال ذأمته وذمته وذممته بمعنى واحد، وقرأ الأعمش منوما والمعنى واحد إلا أنه خفف الهمزة.
وقال مجاهد: "المذؤم": المنفي، والمعنيان متقاربان.
و"المدحور": المطرود المبعد، يقال: اللهم ادحر عنا الشيطان). [معاني القرآن: 3/ 19]
قَالَ غُلاَمُ ثَعْلَبٍ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَاحِدِ البَغْدَادِيُّ (ت: 345هـ): ({مَذْءُوماً} أي: معيباً، ومذموماً، أي مهجوراً، يقال: ذممته، أي: هجرته، وذأمته، أي: عبته). [ياقوتة الصراط: 227]
قَالَ غُلاَمُ ثَعْلَبٍ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَاحِدِ البَغْدَادِيُّ (ت: 345هـ): ({مدحورا} أي: مطروداً، ويقال: منفيا). [ياقوتة الصراط: 228]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({مَذْءُوماً} مذموماً بأبلغ الذم.
{مَدْحُوراً} أي مُقصىً مبعداً). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 83]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({مَذْؤُمًا}: مسبوباً
{مَّدْحُورًا}: مباعداً). [العمدة في غريب القرآن: 133]


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 1 جمادى الأولى 1434هـ/12-03-2013م, 11:39 AM
ريم الحربي ريم الحربي غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: بلاد الحرمين
المشاركات: 2,656
افتراضي

التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]

تفسير قوله تعالى: {وَلَقَدْ مَكَّنَّاكُمْ فِي الْأَرْضِ وَجَعَلْنَا لَكُمْ فِيهَا مَعَايِشَ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ (10) }

قالَ المبرِّدُ محمَّدُ بنُ يزيدَ الثُّمَالِيُّ (ت: 285هـ): (فإن جمعت اسما على أربعة وثالثه حرف لين زائد ساكن، فإنك تهمز ذلك الحرف في الجمع وذلك قولك في رسالة: رسائل، وفي عجوز: عجائز، وفي صحيفة: صحائف.
وإنما فعلت ذلك، لأن هذه الأحرف لا أصل لها، فلما وقعت إلى جانب ألف ولم تكن متحركة، ولا دخلتها الحركة في موضع أبدلت لما قبلها، ثم تحركت كما تحرك لالتقاء الساكنين، فلزمتها الهمزة، كما لزمت قضاءً، لما سنبيّنه في موضعه إن شاء الله.
فأما معيشة فلا يجوز همز يائها، لأنها في الأصل متحركة، فإنما ترد إلى ما كان لها، كما ذكرت لك في صدر الباب.
فأما قراءة من قرأ معائش فهمز فإنه غلط، وإنما هذه القراءة منسوبة إلى نافع بن أبي نعيم، ولم يكن له علم بالعربية، وله في القرآن حروف وقد وقف عليها). [المقتضب: 1/ 261]

تفسير قوله تعالى: {وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآَدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ لَمْ يَكُنْ مِنَ السَّاجِدِينَ (11) }

تفسير قوله تعالى: {قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلَّا تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ (12) }

قالَ محمَّدُ بنُ القاسمِ بنِ بَشَّارٍ الأَنْبَارِيُّ: (ت: 328 هـ): (ولا حرف من الأضداد؛ تكون بمعنى الجحد، -وهو الأشهر فيها- وتكون بمعنى الإثبات، وهو المستغرب عند عوام الناس منها، فكونها بمعنى الجحد لا يحتاج فيه إلى شاهد، وكونها بمعنى الإثبات شاهده، قول الله عز وجل: {وحرام على قرية أهلكناها أنهم لا يرجعون} معناه أنهم يرجعون. وكذلك قوله عز وجل: {ما منعك ألا تسجد}، معناه (أن تسجد)، فدخلت (ما) للتوكيد، ومثله قوله جل وعلا: {وما يشعركم أنها إذا جاءت لا يؤمنون}، معناه أنها إذا جاءت يؤمنون. وقال الشاعر:
أبى جوده لا البخل واستعجلت به ....... نعم من فتى لا يمنع الجود قاتله).[كتاب الأضداد: 211] (م)
قالَ محمَّدُ بنُ القاسمِ بنِ بَشَّارٍ الأَنْبَارِيُّ: (ت: 328 هـ): (والمثقب: الذي يوقد النار ويحييها ويضيئها، يقال:
أثقبت ناري أثقبها، وثقبت النار تثقب فهي ثاقبة ثقوبا، وقال الله عز وجل: {إلا من خطف الخطفة فأتبعه شهاب ثاقب}، وقال أبو الأسود:
أذاع به في الناس حتى كأنه ....... بعلياء نار أوقدت بثقوب
أي يضياء، وقال الآخر:
قد يكسب المال الهدان الجافي ....... بغير لا عطف ولا اصطراف
أراد: بغير عصف.
وقال الآخر:
وقد حداهن بلا غبر خرق
وقال الآخر:
فما ألوم البيض ألا تسخرا لما رأين الشمط القفندرا
أراد: (أن تسخرا)، والقفندر: القبيح، قال الآخر:
ألا يا لقومي قد أشطت عواذلي ....... ويزعمن أن أودى بحقي باطلي
ويلحينني في اللهو ألا أحبه ....... وللهو داع دائب غير غافل

أراد: أن أحبه.
وقال جماعة من أهل العربية في بيت العجاج:
في بئر لا حور سرى وما شعر
أراد: في بئر حور، أي في بئر هلاك.
وقال الفراء: (لا) جحد محض في هذا البيت، والتأويل عنده: في بئر ماء لا يحير عليه شيئا أي لا يرد عليه شيئا. وقال العرب: تقول: طحنت الطاحنة؛ فما أحارت شيئا، أي لم يتبين لها أثر عمل.
وقال الفراء أيضا: إنما تكون (لا) زائدة إذا تقدم الجحد، كقول الشاعر:
ما كان يرضي رسول الله الله دينهم ....... والطيبان أبو بكر ولا عمر
أراد: أبو بكر وعمر.
أو إذا أتى بعدها جحد، فقدمت للإيذان به؛ كقوله عز وجل: {لئلا يعلم أهل الكتاب ألا يقدرون على شيء من فضل الله}، معناه: لأن يعلم.
وقال الكسائي وغيره في تفسير قول الله جل وعز: {لا أقسم بيوم القيامة}، معناه: أقسم، ولا زائدة.
وقال الفراء: (لا) لا تكون أول الكلام زائدة، ولكنها رد على الكفرة، إذ جعلوا لله عز وجل ولدا وشريكا وصاحبة،
فرد الله عليهم قولهم، فقال: (لا)، وابتدأ بـ {أقسم بيوم القيامة}.
وقال الفراء أيضا في قوله: {ما منعك ألا تسجد}: المنع يرجع إلى معنى القول، والتأويل: من قال لك لا تسجد. فـ (لا) جحد محض، وأن دخلت إيذانا بالقول؛ إذ لم يتصرح لفظه؛ كما قال أبو ذؤيب في مرثية بنيه:
فأجبتها أن ما لجسمي أنه ....... أودى بني من البلاد فودعوا
أراد: فقلت لها، فزاد (أن) إذ لم يتصرح القول. وكذلك تأول الآيتين الأخريين: {وحرام على قرية أهلكناها أنهم لا يرجعون}، {وما يشعركم أنها إذا جاءت لا يؤمنون} على مثل هذا المعنى). [كتاب الأضداد: 213-216] (م)

تفسير قوله تعالى: {قَالَ فَاهْبِطْ مِنْهَا فَمَا يَكُونُ لَكَ أَنْ تَتَكَبَّرَ فِيهَا فَاخْرُجْ إِنَّكَ مِنَ الصَّاغِرِينَ (13) }

تفسير قوله تعالى: {قَالَ أَنْظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (14) }

تفسير قوله تعالى: {قَالَ إِنَّكَ مِنَ الْمُنْظَرِينَ (15) }

تفسير قوله تعالى: {قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ (16) }

تفسير قوله تعالى: {ثُمَّ لَآَتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ (17) }

تفسير قوله تعالى: {قَالَ اخْرُجْ مِنْهَا مَذْءُومًا مَدْحُورًا لَمَنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنْكُمْ أَجْمَعِينَ (18) }
قَالَ سِيبَوَيْهِ عَمْرُو بْنُ عُثْمَانَ بْنِ قُنْبُرٍ الحَارِثِيُّ (ت: 180هـ): (وسألته عن قوله عز وجل: {وإذ أخذ الله ميثاق النبيين لما آتيتكم من كتاب وحكمة ثم جاءكم رسول مصدق لما معكم لتؤمنن به ولتنصرنه} فقال ما ههنا بمنزلة الذي ودخلتها اللام كما دخلت على إن حين قلت والله لئن فعلت لأفعلن واللام التي في ما كهذه التي في إن واللام التي في الفعل كهذه التي في الفعل هنا.
ومثل هذه اللام الأولى أن إذا قلت والله أن لو فعلت لفعلت
وقال:
فأقسم أن لو التقينا وأنتم ....... لكان لكم يومٌ من الشرّ مظلم
فأن في لو بمنزلة اللام في ما فأوقعت هاهنا لامين لامٌ للأول ولامٌ للجواب ولام الجواب هي التي يعتمد عليها القسم فكذلك اللامان في قوله عز وجل: {لما آتيتكم من كتابٍ وحكمةٍ ثم جاءكم رسولٌ مصدقٌ لما معكم لتؤمنن به ولتنصرنه} لامٌ للأول وأخرى للجواب.
ومثل ذلك: {لمن تبعك منهم لأملأن} إنما دخلت اللام على نية اليمين والله أعلم). [الكتاب: 3/ 107-108] (م)
قالَ المبرِّدُ محمَّدُ بنُ يزيدَ الثُّمَالِيُّ (ت: 285هـ): (وقوله: تذيمه معناه تذمه. يقال: ذمه يذمه ذمًا وذامه يذيمه ذيمًا، وذأمه يذأمه ذأما. والمعنى واحد، قال الله تبارك وتعالى: {اخْرُجْ مِنْهَا مَذْءُومًا مَدْحُورًا}. وقال الحارث بن خالد المخزومي لعبد الملك:
صحبتك إذ عيني عليها غشاوة ....... فلما انجلت قطعت نفسي أذيمها). [الكامل: 2/ 1051]


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 21 جمادى الآخرة 1435هـ/21-04-2014م, 04:19 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,303
افتراضي

تفاسير القرن الثالث الهجري

....

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 21 جمادى الآخرة 1435هـ/21-04-2014م, 04:19 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,303
افتراضي

تفاسير القرن الرابع الهجري

....

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 21 جمادى الآخرة 1435هـ/21-04-2014م, 04:19 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,303
افتراضي

تفاسير القرن الخامس الهجري

....

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 21 جمادى الآخرة 1435هـ/21-04-2014م, 04:19 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,303
افتراضي

تفاسير القرن السادس الهجري


تفسير قوله تعالى: {وَلَقَدْ مَكَّنَّاكُمْ فِي الْأَرْضِ وَجَعَلْنَا لَكُمْ فِيهَا مَعَايِشَ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ (10) }
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (قوله عز وجل: {ولقد مكّنّاكم في الأرض وجعلنا لكم فيها معايش قليلاً ما تشكرون (10) ولقد خلقناكم ثمّ صوّرناكم ثمّ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلاّ إبليس لم يكن من السّاجدين (11)}
الخطاب لجميع الناس، والمراد أن النوع بجملته ممكن في الأرض، و «المعايش» جمع معيشة وهي لفظة تعم المأكول الذي يعاش به والتحرف الذي يؤدي إليه، وقرأ الجمهور «معايش» بكسر الياء دون همز، وقرأ الأعرج وغيره «معائش» بالهمز كمدائن وسفائن، ورواه خارجة عن نافع، وروي عن ورش «معايش» بسكون الياء، فمن قرأ «معايش» بتصحيح الياء فهو الأصوب لأنها جمع معيشة وزنها مفعلة، ويحتمل أن تكون مفعلة بضم العين قالهما سيبويه، وقال الفراء مفعلة بفتح العين فالياء في معيشة أصلية وأعلت معيشة لموافقتها الفعل الذي هو يعيش في الياء أي في المتحرك والساكن، وصححت «معايش» في جمع التكسير لزوال الموافقة المذكورة في اللفظ ولأن التكسير معنى لا يكون في الفعل إنما تختص به الأسماء، ومن قرأ «معايش» فعلى التخفيف من «معايش»، ومن قرأ «معائش» فأعلها فذلك غلط، وأما توجيهه فعلى تشبيه الأصل بالزائد لأن معيشة تشبه في اللفظ صحيفة فكما يقال صحائف قيل «معائش»، وإنما همزت ياء صحائف ونظائرها مما الياء فيه زائدة لأنها لا أصل لها في الحركة وإنما وزنها فعلية ساكنة، فلما اضطر إلى تحريكها في الجمع بدلت بأجلد منها.
وقليلًا نصب ب تشكرون، ويحتمل أن تكون ما زائدة، ويحتمل أن تكون مع الفعل بتأويل المصدر، قليلًا نعت لمصدر محذوف تقديره شكرا قليلا شكركم، أو شكرا قليلا تشكرون). [المحرر الوجيز: 3/ 518-519]

تفسير قوله تعالى: {وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآَدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ لَمْ يَكُنْ مِنَ السَّاجِدِينَ (11) }

قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: {ولقد خلقناكم ثمّ صوّرناكم ... الآية}، هذه الآية معناها التنبيه على موضع العبرة والتعجيب من غريب الصنعة وإسداء النعمة، فبدأ بالخلق الذي هو الإيجاد بعد العدم ثم بالتصوير في هذه البنية المخصوصة للبشر، وإلا فلم يعر المخلوق قط من صورة، واضطراب الناس في ترتيب هذه الآية لأن ظاهرها يقتضي أن الخلق والتصوير لبني آدم قبل القول للملائكة أن يسجدوا، وقد صححت الشريعة أن الأمر لم يكن كذلك، فقالت فرقة: المراد بقوله: ولقد خلقناكم ثمّ صوّرناكم آدم بنفسه وإن كان الخطاب لبنيه، وذلك لما كان سبب وجود بنيه بما فعل فيه صح مع تجوز أن يقال إنه فعل في بنيه، وقال مجاهد: المعنى ولقد خلقناكم ثمّ صوّرناكم في صلب آدم وفي وقت استخراج ذرية آدم من ظهره أمثال الذر في صورة البشر.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله: ويترتب في هذين القولين أن تكون ثمّ على بابها في الترتيب والمهلة، وقال عكرمة والأعمش: المراد خلقناكم في ظهور الآباء وصورناكم في بطون الأمهات. وقال ابن عباس والربيع بن أنس: أما خلقناكم فآدم وأما صوّرناكم فذريته في بطون الأمهات، وقاله قتادة والضحاك.
وقال معمر بن راشد من بعض أهل العلم: بل ذلك كله في بطون الأمهات، من خلق وتصوير.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله: وقالت هذه الفرقة إن ثمّ لترتيب الأخبار بهذه الجمل لا لترتيب الجمل في أنفسها. وقال الأخفش ثمّ في هذه الآية بمعنى الواو، ورد عليه نحويو البصرة.
و «ملائكة» وزنه إما مفاعلة وإما معافلة بحسب الاشتقاق الذي قد مضى ذكره في سورة البقرة، وهنالك ذكرنا هيئة السجود والمراد به ومعنى إبليس وكيف كان قبل المعصية، وأما قوله في هذه الآية إلّا إبليس فقال الزجّاج هو استثناء ليس من الأول ولكن إبليس أمر بالسجود بدليل قوله تعالى: {ما منعك ألّا تسجد إذ أمرتك} وقال غير الزجّاج: الاستثناء من الأول لأنّا لو جعلناه منقطعا على قول من قال إن إبليس لم يكن من الملائكة لوجب أن إبليس لم يؤمر بالسجود، إلا أن يقول قائل هذه المقالة إن أمر إبليس كان بوجه آخر غير قوله: اسجدوا وذلك بيّن الضعف.
وقرأ أبو جعفر بن القعقاع «للملائكة اسجدوا» بضم الهاء وهي قراءة ضعيفة. ووجهها أنه حذف همزة اسجدوا وألقى حركتها عن الهاء، وذلك لا يتجه لأنها همزة محذوفة مع جر الهاء بحركة، أي شيء يلغى والإلغاء إنما يكون في الوصل). [المحرر الوجيز: 3/ 519-521]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلَّا تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ (12) }

قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (قوله عز وجل: {قال ما منعك ألاّ تسجد إذ أمرتك قال أنا خيرٌ منه خلقتني من نارٍ وخلقته من طينٍ (12) قال فاهبط منها فما يكون لك أن تتكبّر فيها فاخرج إنّك من الصّاغرين (13) قال أنظرني إلى يوم يبعثون (14) قال إنّك من المنظرين (15) قال فبما أغويتني لأقعدنّ لهم صراطك المستقيم (16)}
ما استفهام والمقصود به التوبيخ والتقريع، ولا في قوله «أن لا» قيل هي زائدة، والمعنى ما منعك أن تسجد وهي ك «لا» في قول الشاعر: [الطويل]
أبى جوده لا البخل واستعجلت به ....... نعم من فتى لا يمنع الجود قاتله
وهذا على أحد الأقوال في هذا البيت فقيل «لا» فيه زائدة. وقال الزجّاج: مفعولة والبخل بدل منها، وحكى الطبري عن يونس عن أبي عمرو بن العلاء: أن الرواية فيه لا البخل بخفض اللام لأن «لا» قد تتضمن جودا إذا قالها من أمر بمنع الحقوق والبخل عن الواجبات. ومن الأبيات التي جاءت لا فيها زائدة قول الشاعر: [الكامل]
أفمنك لا برق كأنّ وميضه ....... غاب تسنمه ضرام مثقب
وقيل في الآية ليست لا زائدة، وإنما المعنى ما منعك فأحوجك أن تسجد، وقيل: لما كان ما منعك بمعنى من أمرك ومن قال لك حسن أن يقول بعدها ألّا تسجد.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله: وجملة هذا الغرض أن يقدر في الكلام فعل يحسن حمل النفي عليه، كأنه قال ما أحوجك أو حملك أو اضطرك، وجواب إبليس اللعين ليس عما سئل عنه ولكنه جاء بكلام يتضمن الجواب والحجة عليه، فكأنه قال: منعني فضلي إذ أنا خير منه حين خلقتني من نار وخلقته من طين. وروي عن ابن عباس أنه قال: لا أسجد وأنا خير منه وأكبر سنا وأقوى خلقا، يقول إن النار أقوى من الطين وظن إبليس أن النار أفضل من الطين وليس كذلك بل هي في درجة واحدة من حيث هي جماد مخلوق، فلما ظن إبليس أن صعود النار وخفتها يقتضي فضلا على سكون الطين وبلادته قاس أن ما خلق منها أفضل مما خلق من الطين فأخطأ قياسه وذهب عليه أن الروح الذي نفخ في آدم ليس من طين، قال الطبري ذهب عليه ما في النار من الطيش والخفة والاضطراب، وفي الطين من الوقار والأناة والحمل والتثبت.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله: وفي كلام الطبري نظر، وروي عن الحسن وابن سيرين أنهما قالا: أول من قاس إبليس وما عبدت الشمس والقمر إلا بالمقاييس.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله: قال الطبري يعنيان الخطأ ولا دليل من لفظهما عليه ولا يتأول عليهما إنكار القياس، وإنما خرج كلامهما نهيا عما كان في زمنهما من مقاييس الخوارج وغيرهم، فأرادا حمل الناس على الجادة). [المحرر الوجيز: 3/ 521-522]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ فَاهْبِطْ مِنْهَا فَمَا يَكُونُ لَكَ أَنْ تَتَكَبَّرَ فِيهَا فَاخْرُجْ إِنَّكَ مِنَ الصَّاغِرِينَ (13) }

قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: {فاهبط منها ... الآية}، أمر من الله عز وجل لإبليس بالهبوط في وقت عصيانه في السجود، فيظهر من هذا أنه إنما أهبط أولا وأخرج من الجنة وصار في السماء، لأن الأخبار تظاهرت أنه أغوى آدم وحواء من خارج الجنة ثم أمر آخرا بالهبوط من السماء مع آدم وحواء والحية.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله: وهذا كله بحسب ألفاظ القصة والله أعلم. وقوله: فما يكون لك معناه فما يصح لك ولا يتم، وليس يقتضي هذا اللفظ أن التكبر له في غيرها على ما ذهب إليه بعض المعترضين، تضمنت الآية أن الله أخبر إبليس أن الكبرياء لا يتم له ولا يصح في الجنة مع نهيه له ولغيره عن الكبرياء في كل موضع وأما لو أخذنا فما يكون على معنى فما يحسن وما يجمل كما تقول للرجل ما كان لك أن لا تصل قرابتك لغير معنى الإغلاظ على إبليس. وقوله: {إنّك من الصّاغرين} حكم عليه بضد المعصية التي عصى بها وهي الكبرياء فعوقب بالحمل عليه بخلاف شهوته وأمله، والصغار الذل قاله السدي). [المحرر الوجيز: 3/ 522-523]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ أَنْظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (14) }

قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (ثم سأل إبليس ربه أن يؤخره إلى يوم البعث طمع أن لا يموت، إذ علم أن الموت ينقطع بعد البعث ومعنى أنظرني أخرني فأعطاه الله النظرة إلى يوم الوقت المعلوم، فقال أكثر الناس الوقت المعلوم هو النفخة الأولى في الصور التي يصعق لها من في السماوات ومن في الأرض من المخلوقين، وقالت فرقة بل أحاله على وقت معلوم عنده عز وجل يريد به يوم موت إبليس وحضور أجله دون أن يعين له ذلك، وإنما تركه في عماء الجهل به ليغمه ذلك ما عاش.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله: وقال بعض أهل هذه المقالة: إن إبليس قتلته الملائكة يوم بدر ورووا في ذلك أثرا ضعيفا.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله: والأول من هذه الأقوال أصح وأشهر في الشرع). [المحرر الوجيز: 3/ 523]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ إِنَّكَ مِنَ الْمُنْظَرِينَ (15) }

قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (ومعنى من المنظرين من الطائفة التي تأخرت أعمارها كثيرا حتى جاءت آجالها على اختلاف أوقاتها، فقد عم تلك الفرقة إنظار وإن لم يكونوا أحياء مدة الدهر). [المحرر الوجيز: 3/ 523]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ (16) }

قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (وقوله: {فبما} يحتمل أن يريد به القسم كما تقول فبالله لأفعلن، ويحتمل أن يريد به معنى المجازاة كما تقول فبإكرامك يا زيد لأكرمنك.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله: وهذا أليق المعاني بالقصة، ويحتمل أن يريد فمع إغوائك لي ومع ما أنا عليه من سوء الحال لأتجلدن ولأقعدن، ولا يعرض لمعنى المجازاة ويحتمل أن يريد بقوله فبما الاستفهام عن السبب في إغوائه، ثم قطع ذلك وابتدأ الإخبار عن قعوده لهم، وبهذا فسر الطبري أثناء لفظه وأغويتني قال الجمهور معناه أضللتني من الغي. وعلى هذا المعنى قال محمد بن كعب القرظي فيما حكى الطبري: قاتل الله القدرية لإبليس أعلم بالله منهم، يريد في أنه علم أن الله يهدي ويضل، وقال الحسن أغويتني لعنتني. وقيل معناه خيبتني.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله: وهذا كله تفسير بأشياء لزمت إغواءه، وقالت فرقة أغويتني معناه أهلكتني، حكى ذلك الطبري، وقال: هو من قولك غوى الفصيل يغوي غوى إذا انقطع عنه اللبن فمات. وأنشد:
[الطويل]
معطّفة الأثناء ليس فصيلها ....... برازئها درا ولا ميت غوى
قال: وقد حكي عن بعض طيئ: أصبح فلان غاويا أي مريضا، وقوله: لأقعدنّ لهم صراطك يريد على صراطك وفي صراطك وحذف كما يفعل في الظروف، ونحوه قول الشاعر: [ساعدة بن جؤية].
لدن بهز الكف يعسل متنه ....... فيه كما عسل الطريق الثعلب
وقال مجاهد: صراطك المستقيم يريد به الحق. وقال عون بن عبد الله: يريد طريق مكة.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله: وهذا تخصيص ضعيف وإنما المعنى لأتعرضن لهم في طريق شرعك وعبادتك ومنهج النجاة فلأصدنهم عنه. ومنه قوله عليه السلام: «إن الشيطان قعد لابن آدم بأطرقه، نهاه عن الإسلام وقال تترك دين آبائك فعصاه فأسلم فنهاه عن الهجرة وقال تدع أهلك وبلدك فعصاه فهاجر، فنهاه عن الجهاد وقال تقتل وتترك ولدك فعصاه فجاهد فله الجنة» الحديث). [المحرر الوجيز: 3/ 524-525]

تفسير قوله تعالى: {ثُمَّ لَآَتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ (17) }

قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (قوله عز وجل: {ثمّ لآتينّهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ولا تجد أكثرهم شاكرين (17) قال اخرج منها مذؤماً مدحوراً لمن تبعك منهم لأملأنّ جهنّم منكم أجمعين (18)}
هذا توكيد من إبليس في أنه يجد في إغواء بني آدم، وهذا لم يكن حتى علم إبليس أن الله يجعل في الأرض خليفة وعلم أنه آدم وإلا فلا طريق له إلى علم أنسال آدم من ألفاظ هذه الآيات.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله: ومقصد هذه الآية أن إبليس أخبر عن نفسه أنه يأتي إضلال بني آدم من كل جهة وعلى كل طريق يفسد عليه ما أمكنه من معتقده وينسيه صالح أعمال الآخرة ويغريه بقبيح أعمال الدنيا، فعبر ذلك بألفاظ تقتضي الإحاطة بهم، وفي اللفظ تجوز، وهذا قول جماعة من المفسرين. وقال ابن عباس فيما روي عنه: أراد بقوله من بين أيديهم الآخرة ومن خلفهم الدنيا وعن أيمانهم الحق، وعن شمائلهم الباطل. وقال ابن عباس أيضا فيما روي عنه: من بين أيديهم هي الدنيا ومن خلفهم هي الآخرة وعن أيمانهم الحسنات وعن شمائلهم السيئات. وقال مجاهد: من «بين أيديهم وعن أيمانهم»: معناه حيث يبصرون «ومن خلفهم وعن شمائلهم» حيث لا يبصرون.
وقوله: ولا تجد أكثرهم شاكرين خبر أن سعايته تفعل ذلك ظنا منه وتوهما في خلقة آدم حين رأى خلقته من أشياء مختلفة فعلم أنه ستكون لهم شيم تقتضي طاعته كالغل والحسد والشهوات ونحو ذلك، قال ابن عباس وقتادة: إلا أن إبليس لم يقبل أنه يأتي بني آدم من فوقهم ولا جعل الله له سبيلا إلى أن يحول بينهم وبين رحمة الله وعفوه ومنّه، وما ظنه إبليس صدقه الله عز وجل. ومنه قوله: {ولقد صدّق عليهم إبليس ظنّه فاتّبعوه إلّا فريقاً من المؤمنين} [سبأ: 20] فجعل أكثر العالم كفرة، ويبينه قول النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث: «يقول الله تعالى يوم القيامة: يا آدم أخرج بعث النار، فيقول: يا رب وما بعث النار؟ فيقول من كل ألف تسعمائة وتسعة وتسعين وواحد إلى الجنة». ونحوه مما يخص أمة محمد عليه السلام: «ما أنتم في الأمم إلا كالشعرة البيضاء في الثور الأسود».
قال القاضي أبو محمد رحمه الله: وقوله كالشعرة يحتمل أن يريد شعرة واحدة وهو بعيد لأن تناسب الحديث الأول يرده، ويحتمل أن يريد الشعرة التي هي للجنس، والقصد أن يشبههم بثور أسود قد أنبتت في خلال سواده شعرة بيضاء، ويحتمل أن يريد اللمعة من الشعر الأبيض، وهذا فيه بعد، وشاكرين معناه مؤمنين لأن ابن آدم لا يشكر نعمة الله إلا بأن يؤمن، قاله ابن عباس وغيره). [المحرر الوجيز: 3/ 525-527]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ اخْرُجْ مِنْهَا مَذْءُومًا مَدْحُورًا لَمَنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنْكُمْ أَجْمَعِينَ (18) }

قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: {قال اخرج منها} الضمير في منها عائد على الجنة ومذؤماً معناه معيبا يقال ذأمه إذا عابه ومنه الذأم وهو العيب. وفي المثل: «لن تعدم لحسناء ذاما»، أي عيبا، وسهلت فيه الهمزة، ومنه قول قيل حمير: أردت أن تذيمه فمدهته يريد فمدحته، وحكى الطبري أنه يروى هذا البيت: [الطويل]
صحبتك إذ عيني عليها غشاوة ....... فلمّا انجلت قطعت نفسي أذيمها
قال القاضي أبو محمد رحمه الله: والرواية المشهورة ألومها. ومن الشاهد في اللفظ قول الكميت: [الخفيف]
وهم الأقربون من كلّ خير ....... وهم الأبعدون من كل ذام
ومن الشاهد في مدحور قول الشاعر: [الوافر]
ودحرت بني الحصيب إلى قديد ....... وقد كانوا ذوي أشر وفخر
وقرأ الزهري وأبو جعفر والأعمش في هذه الآية «مذوما» على التسهيل، ومدحوراً معناه مقصيا مبعدا. وقرأت فرقة «لمن تبعك» بفتح اللام وهي على هذه لام القسم المخرجة الكلام من الشك إلى القسم، وقرأ عاصم الجحدري والأعمش «لمن تبعك» بكسر اللام، والمعنى لأجل من تبعك لأملأنّ جهنّم منكم أجمعين فأدخله في الوعيد معهم بحكم هذه الكاف في منكم). [المحرر الوجيز: 3/ 527-528]


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 21 جمادى الآخرة 1435هـ/21-04-2014م, 04:19 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,303
افتراضي

تفاسير القرن السابع الهجري

....

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 21 جمادى الآخرة 1435هـ/21-04-2014م, 04:19 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,303
افتراضي

تفاسير القرن الثامن الهجري

تفسير قوله تعالى: {وَلَقَدْ مَكَّنَّاكُمْ فِي الْأَرْضِ وَجَعَلْنَا لَكُمْ فِيهَا مَعَايِشَ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ (10) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ( {ولقد مكّنّاكم في الأرض وجعلنا لكم فيها معايش قليلًا ما تشكرون (10) }
يقول تعالى ممتنًّا على عبيده فيما مكّن لهم من أنّه جعل الأرض قرارًا، وجعل لها رواسي وأنهارًا، وجعل لهم فيها منازل وبيوتًا، وأباح منافعها، وسخّر لهم السّحاب لإخراج أرزاقهم منها، وجعل لهم فيها معايش، أي: مكاسب وأسبابًا يتّجرون فيها، ويتسبّبون أنواع الأسباب، وأكثرهم مع هذا قليل الشّكر على ذلك، كما قال تعالى: {وإن تعدّوا نعمة اللّه لا تحصوها إنّ الإنسان لظلومٌ كفّارٌ} [إبراهيم: 34].
وقد قرأ الجميع: {معايش} بلا همزٍ، إلّا عبد الرّحمن بن هرمز الأعرج فإنّه همزها. والصّواب الّذي عليه الأكثرون بلا همزٍ؛ لأنّ معايش جمع معيشةٍ، من عاش يعيش عيشًا، ومعيشةٌ أصلها "معيشة" فاستثقلت الكسرة على الياء، فنقلت إلى العين فصارت معيشة، فلمّا جمعت رجعت الحركة إلى الياء لزوال الاستثقال، فقيل: معايش. ووزنه مفاعل؛ لأنّ الياء أصليّةٌ في الكلمة. بخلاف مدائن وصحائف وبصائر، جمع مدينةٍ وصحيفةٍ وبصيرةٍ من: مدن وصحف وأبصر، فإنّ الياء فيها زائدةٌ، ولهذا تجمع على فعائل، وتهمز لذلك، واللّه أعلم). [تفسير القرآن العظيم: 3/ 390-391]

تفسير قوله تعالى: {وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآَدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ لَمْ يَكُنْ مِنَ السَّاجِدِينَ (11) }

قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ( {ولقد خلقناكم ثمّ صوّرناكم ثمّ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلّا إبليس لم يكن من السّاجدين (11) }
ينبّه تعالى بني آدم في هذا المقام على شرف أبيهم آدم، ويبيّن لهم عداوة عدوّهم إبليس، وما هو منطوٍ عليه من الحسد لهم ولأبيهم آدم، ليحذروه ولا يتّبعوا طرائقه، فقال تعالى: {ولقد خلقناكم ثمّ صوّرناكم ثمّ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا}، وهذا كقوله تعالى: {وإذ قال ربّك للملائكة إنّي خالقٌ بشرًا من صلصالٍ من حمإٍ مسنونٍ فإذا سوّيته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين فسجد الملائكة} الآية [الحجر: 28 -30]، وذلك أنّه تعالى لمّا خلق آدم، عليه السّلام، بيده من طينٍ لازبٍ، وصوّره بشرًا سويًّا ونفخ فيه من روحه، وأمر الملائكة بالسّجود له تعظيمًا لشأن الرّبّ تعالى وجلاله، فسمعوا كلّهم وأطاعوا، إلّا إبليس لم يكن من السّاجدين. وقد تقدّم الكلام على إبليس في أوّل تفسير "سورة البقرة".
وهذا الّذي قرّرناه هو اختيار ابن جريرٍ: أنّ المراد بذلك كلّه آدم، عليه السّلام.
وقال سفيان الثّوريّ، عن الأعمش، عن المنهال بن عمرٍو، عن سعيد بن جبير، عن ابن عبّاسٍ: {ولقد خلقناكم ثمّ صوّرناكم} قال: خلقوا في أصلاب الرّجال، وصوّروا في أرحام النّساء.
رواه الحاكم، وقال: صحيحٌ على شرط الشّيخين، ولم يخرّجاه
ونقله ابن جريرٍ عن بعض السّلف أيضًا: أنّ المراد بخلقناكم ثمّ صوّرناكم: الذّرّيّة.
وقال الرّبيع بن أنسٍ، والسّدي، وقتادة، والضّحّاك في هذه الآية: {ولقد خلقناكم ثمّ صوّرناكم} أي: خلقنا آدم ثمّ صوّرنا الذّرّيّة.
وهذا فيه نظرٌ؛ لأنّه قال بعده: {ثمّ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم} فدلّ على أنّ المراد بذلك آدم، وإنّما قيل ذلك بالجمع لأنّه أبو البشر، كما يقول اللّه تعالى لبني إسرائيل الّذين كانوا في زمن الرّسول صلّى اللّه عليه وسلّم: {وظلّلنا عليكم الغمام وأنزلنا عليكم المنّ والسّلوى} [البقرة: 57] والمراد: آباؤهم الّذين كانوا في زمن موسى [عليه السّلام] ولكن لمّا كان ذلك منّةً على الآباء الّذين هم أصلٌ صار كأنّه واقعٌ على الأبناء. وهذا بخلاف قوله تعالى: {ولقد خلقنا الإنسان من سلالةٍ من طينٍ ثمّ جعلناه نطفةً في قرارٍ مكينٍ} [المؤمنون: 12 -13] فإنّ المراد منه آدم المخلوق من السّلالة وذرّيّته مخلوقون من نطفةٍ، وصحّ هذا لأنّ المراد من خلقنا الإنسان الجنس، لا معينا، والله أعلم). [تفسير القرآن العظيم: 3/ 391-392]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلَّا تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ (12) }

قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ( {قال ما منعك ألّا تسجد إذ أمرتك قال أنا خيرٌ منه خلقتني من نارٍ وخلقته من طينٍ (12) }
قال بعض النّحاة في توجيه قوله تعالى: {ما منعك ألا تسجد إذ أمرتك} لا هاهنا زائدةٌ.
وقال بعضهم: زيدت لتأكيد الجحد، كقول الشّاعر:
ما إن رأيت ولا سمعت بمثله
فأدخل "إن" وهي للنّفي، على "ما" النّافية؛ لتأكيد النّفي، قالوا: وكذلك هاهنا: {ما منعك ألا تسجد} مع تقدّم قوله: {لم يكن من السّاجدين}
حكاهما ابن جريرٍ وردّهما، واختار أنّ "منعك" تضمّن معنى فعلٍ آخر تقديره: ما أحوجك وألزمك واضطرّك ألّا تسجد إذ أمرتك، ونحو ذلك. وهذا القول قويٌّ حسنٌ، واللّه أعلم.
وقول إبليس لعنه اللّه: {أنا خيرٌ منه} من العذر الّذي هو أكبر من الذّنب، كأنّه امتنع من الطّاعة لأنّه لا يؤمر الفاضل بالسّجود للمفضول، يعني لعنه اللّه: وأنا خيرٌ منه، فكيف تأمرني بالسّجود له؟ ثمّ بيّن أنّه خيرٌ منه، بأنّه خلق من نارٍ، والنّار أشرف ممّا خلقته منه، وهو الطّين، فنظر اللّعين إلى أصل العنصر، ولم ينظر إلى التّشريف العظيم، وهو أنّ اللّه تعالى خلق آدم بيده، ونفخ فيه من روحه، وقاس قياسًا فاسدًا في مقابلة نصّ قوله تعالى: {فقعوا له ساجدين} [ص:72] فشذّ من بين الملائكة بترك السّجود؛ فلهذا أبلس من الرّحمة، أي: أيس من الرّحمة، فأخطأ قبّحه اللّه في قياسه ودعواه أنّ النّار أشرف من الطّين أيضًا، فإنّ الطّين من شأنه الرّزانة والحلم والأناة والتّثبّت، والطّين محلّ النّبات والنّموّ والزّيادة والإصلاح. والنّار من شأنها الإحراق والطّيش والسّرعة؛ ولهذا خان إبليس عنصره، ونفع آدم عنصره في الرّجوع والإنابة والاستكانة والانقياد والاستسلام لأمر اللّه، والاعتراف وطلب التّوبة والمغفرة.
وفي صحيح مسلمٍ، عن عائشة، رضي اللّه عنها، قالت: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «خلقت الملائكة من نورٍ، وخلق إبليس من مارجٍ من نارٍ، وخلق آدم ممّا وصف لكم» هكذا رواه مسلمٌ.
وقال ابن مردويه: حدّثنا عبد اللّه بن جعفرٍ، حدّثنا إسماعيل، عن عبد اللّه بن مسعودٍ، حدثنا نعيم ابن حمّادٍ، حدّثنا عبد الرّزّاق، عن معمر، عن الزّهريّ، عن عروة، عن عائشة قالت: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «خلق اللّه الملائكة من نور العرش، وخلق الجانّ من [مارجٍ من] نارٍ، وخلق آدم ممّا وصف لكم». قلت لنعيم بن حمّادٍ: أين سمعت هذا من عبد الرّزّاق؟ قال: باليمن وفي بعض ألفاظ هذا الحديث في غير الصّحيح: «وخلقت الحور العين من الزّعفران».
وقال ابن جريرٍ: حدّثنا القاسم، حدّثنا الحسين، حدّثنا محمّد بن كثيرٍ، عن ابن شوذب، عن مطرٍ الورّاق، عن الحسن في قوله: {خلقتني من نارٍ وخلقته من طينٍ} قال: قاس إبليس، وهو أوّل من قاس. إسناده صحيحٌ.
وقال: حدّثني عمرو بن مالكٍ، حدّثني يحيى بن سليمٍ الطّائفيّ عن هشامٍ، عن ابن سيرين قال: أوّل من قاس إبليس، وما عبدت الشّمس والقمر إلّا بالمقاييس إسنادٌ صحيحٌ أيضًا). [تفسير القرآن العظيم: 3/ 392-393]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ فَاهْبِطْ مِنْهَا فَمَا يَكُونُ لَكَ أَنْ تَتَكَبَّرَ فِيهَا فَاخْرُجْ إِنَّكَ مِنَ الصَّاغِرِينَ (13) قَالَ أَنْظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (14) قَالَ إِنَّكَ مِنَ الْمُنْظَرِينَ (15) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ( {قال فاهبط منها فما يكون لك أن تتكبّر فيها فاخرج إنّك من الصّاغرين (13) قال أنظرني إلى يوم يبعثون (14) قال إنّك من المنظرين (15) }
يقول تعالى مخاطبًا لإبليس بأمرٍ قدريٍّ كونيٍّ: {فاهبط منها} أي: بسبب عصيانك لأمري، وخروجك عن طاعتي، فما يكون لك أن تتكبّر فيها.
قال كثيرٌ من المفسّرين: الضّمير عائدٌ إلى الجنّة، ويحتمل أن يكون عائدًا إلى المنزلة الّتي هو فيها في الملكوت الأعلى.
{فاخرج إنّك من الصّاغرين} أي: الذّليلين الحقيرين، معاملةً له بنقيض قصده، مكافأةً لمراده بضدّه، فعند ذلك استدرك اللّعين وسأل النّظرة إلى يوم الدّين، قال: {أنظرني إلى يوم يبعثون * قال إنّك من المنظرين} أجابه تعالى إلى ما سأل، لما له في ذلك من الحكمة والإرادة والمشيئة الّتي لا تخالف ولا تمانع، ولا معقّب لحكمه، وهو سريع الحساب). [تفسير القرآن العظيم: 3/ 393]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ (16) }

قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ( {قال فبما أغويتني لأقعدنّ لهم صراطك المستقيم (16) ثمّ لآتينّهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ولا تجد أكثرهم شاكرين (17) }
يخبر تعالى أنّه لمّا أنظر إبليس {إلى يوم يبعثون} واستوثق إبليس بذلك، أخذ في المعاندة والتّمرّد، فقال: {فبما أغويتني لأقعدنّ لهم صراطك المستقيم} أي: كما أغويتني.
قال ابن عبّاسٍ: كما أضللتني. وقال غيره: كما أهلكتني لأقعدنّ لعبادك -الّذين تخلقهم من ذرّيّة هذا الّذي أبعدتني بسببه -على {صراطك المستقيم} أي: طريق الحقّ وسبيل النّجاة، ولأضلّنّهم عنها لئلّا يعبدوك ولا يوحّدوك بسبب إضلالك إيّاي.
وقال بعض النّحاة: الباء هاهنا قسميّةٌ، كأنّه يقول: فبإغوائك إيّاي لأقعدنّ لهم صراطك المستقيم.
قال مجاهدٌ: {صراطك المستقيم} يعني: الحقّ.
وقال محمّد بن سوقة، عن عون بن عبد اللّه: يعني طريق مكّة.
قال ابن جريرٍ: والصّحيح أنّ الصّراط المستقيم أعمّ من ذلك [كلّه].
قلت: لما روى الإمام أحمد: حدّثنا هاشم بن القاسم، حدّثنا أبو عقيل-يعني الثّقفيّ عبد اللّه بن عقيلٍ -حدّثنا موسى بن المسيّب، أخبرني سالم بن أبي الجعد عن سبرة بن أبي فاكه قال: سمعت رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلم يقول: «إنّ الشّيطان قعد لابن آدم بطرقه، فقعد له بطريق الإسلام، فقال: أتسلم وتذر دينك ودين آبائك؟ ». قال: «فعصاه وأسلم». قال: "وقعد له بطريق الهجرة فقال: أتهاجر وتدع أرضك وسماءك، وإنّما مثل المهاجر كالفرس في الطّول؟ فعصاه وهاجر، ثمّ قعد له بطريق الجهاد، وهو جهاد النّفس والمال، فقال: تقاتل فتقتل، فتنكح المرأة ويقسّم المال؟ ". قال: "فعصاه، فجاهد". قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «فمن فعل ذلك منهم فمات، كان حقًّا على اللّه أن يدخله الجنّة، أو قتل كان حقًّا على اللّه، عزّ وجلّ، أن يدخله الجنّة، وإن غرق كان حقًّا على اللّه أن يدخله الجنّة، أو وقصته دابّةٌ كان حقًّا على اللّه أن يدخله الجنّة»). [تفسير القرآن العظيم: 3/ 393-394]

تفسير قوله تعالى: {ثُمَّ لَآَتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ (17) }

قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {ثم لآتينّهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ولا تجد أكثرهم شاكرين} قال عليّ بن أبي طلحة، عن ابن عبّاسٍ: {ثمّ لآتينّهم من بين أيديهم} أشكّكهم في آخرتهم، {ومن خلفهم} أرغّبهم في دنياهم {وعن أيمانهم} أشبه عليهم أمر دينهم {وعن شمائلهم} أشهّي لهم المعاصي.
وقال عليّ بن طلحة -في روايةٍ -والعوفي، كلاهما عن ابن عبّاسٍ: أمّا {من بين أيديهم} فمن قبل دنياهم، وأمّا {من خلفهم} فأمر آخرتهم، وأمّا {عن أيمانهم} فمن قبل حسناتهم، وأمّا {عن شمائلهم} فمن قبل سيّئاتهم.
وقال سعيد بن أبي عروبة، عن قتادة: أتاهم {من بين أيديهم} فأخبرهم أنّه لا بعث ولا جنّة ولا نار {ومن خلفهم} من أمر الدّنيا فزيّنها لهم ودعاهم إليها و {عن أيمانهم} من قبل حسناتهم بطّاهم عنها {وعن شمائلهم} زيّن لهم السّيّئات والمعاصي، ودعاهم إليها، وأمرهم بها. أتاك يا ابن آدم من كلّ وجهٍ، غير أنّه لم يأتك من فوقك، لم يستطع أن يحول بينك وبين رحمة اللّه.
وكذا روي عن إبراهيم النّخعي، والحكم بن عتيبة والسّدّيّ، وابن جريرٍ إلّا أنّهم قالوا: {من بين أيديهم} الدّنيا {ومن خلفهم} الآخرة.
وقال مجاهدٌ: "من بين أيديهم وعن أيمانهم": حيث يبصرون، "ومن خلفهم وعن شمائلهم": حيث لا يبصرون.
واختار ابن جريرٍ أنّ المراد جميع طرق الخير والشّرّ، فالخير يصدّهم عنه، والشّرّ يحببه لهم.
وقال الحكم بن أبانٍ، عن عكرمة، عن ابن عبّاسٍ في قوله: {ثم لآتينّهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم} ولم يقل: من فوقهم؛ لأنّ الرّحمة تنزل من فوقهم.
وقال عليّ بن أبي طلحة، عن ابن عبّاسٍ: {ولا تجد أكثرهم شاكرين} قال: موحّدين.
وقول إبليس هذا إنّما هو ظنٌّ منه وتوهّمٌ، وقد وافق في هذا الواقع، كما قال تعالى: {ولقد صدّق عليهم إبليس ظنّه فاتّبعوه إلا فريقًا من المؤمنين * وما كان له عليهم من سلطانٍ إلا لنعلم من يؤمن بالآخرة ممّن هو منها في شكٍّ وربّك على كلّ شيءٍ حفيظٌ} [سبأٍ: 20، 21].
ولهذا ورد في الحديث الاستعاذة من تسلّط الشّيطان على الإنسان من جهاته كلّها، كما قال الحافظ أبو بكرٍ البزّار في مسنده:
حدّثنا نصر بن عليٍّ، حدّثنا عمرو بن مجمّع، عن يونس بن خبّاب، عن ابن جبير بن مطعم -يعني نافع بن جبيرٍ -عن ابن عبّاسٍ -وحدّثنا عمر بن الخطّاب -يعني السّجستانيّ -حدّثنا عبد اللّه بن جعفرٍ، حدّثنا عبيد اللّه بن عمرٍو، عن زيد بن أبي أنيسة، عن يونس بن خبّابٍ -عن ابن جبير بن مطعمٍ -عن ابن عبّاسٍ قال: كان رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يقول: «اللّهمّ إنّي أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي، وأهلي ومالي، اللّهمّ استر عورتي، وآمن روعتي واحفظني من بين يدي ومن خلفي، وعن يميني وعن شمالي، ومن فوقي، وأعوذ بك اللّهمّ أن أغتال من تحتي». تفرّد به البزّار وحسّنه.
وقال الإمام أحمد: حدّثنا وكيع، حدّثنا عبادة بن مسلمٍ الفزاريّ، حدّثني جبير بن أبي سليمان ابن جبير بن مطعمٍ، سمعت عبد اللّه بن عمر يقول: لم يكن رسول اللّه يدع هؤلاء الدّعوات حين يصبح وحين يمسي: «اللّهمّ إنّي أسألك العافية في الدّنيا والآخرة، اللّهمّ إنّي أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وأهلي ومالي، اللّهمّ استر عوراتي، وآمن روعاتي، اللّهمّ احفظني من بين يديّ ومن خلفي، وعن يميني وعن شمالي، ومن فوقي، وأعوذ بعظمتك أن أغتال من تحتي». قال وكيعٌ: يعني الخسف.
ورواه أبو داود، والنّسائيّ، وابن ماجه، وابن حبّان، والحاكم من حديث عبادة بن مسلمٍ، به وقال الحاكم: صحيح الإسناد). [تفسير القرآن العظيم: 3/ 394-396]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ اخْرُجْ مِنْهَا مَذْءُومًا مَدْحُورًا لَمَنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنْكُمْ أَجْمَعِينَ (18) }

قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ( {قال اخرج منها مذءومًا مدحورًا لمن تبعك منهم لأملأنّ جهنّم منكم أجمعين (18) }
أكّد تعالى عليه اللّعنة والطّرد والإبعاد والنّفي عن محلّ الملأ الأعلى بقوله: {اخرج منها مذءومًا مدحورًا}
قال ابن جرير: أما "المذؤوم" فهو المعيب، والذّأم غير مشدّد: العيب. يقال: "ذأمه يذأمه ذأمًا فهو مذءومٌ". ويتركون الهمز فيقولون: "ذمته أذيمه ذيمًا وذاما، والذّامّ والذّيم أبلغ في العيب من الذّمّ".
قال: "والمدحور": المقصى. وهو المبعد المطرود.
وقال عبد الرّحمن بن زيد بن أسلم: ما نعرف المذءوم" و "المذموم" إلّا واحدًا.
وقال سفيان الثّوريّ، عن أبي إسحاق، عن التّميميّ، عن ابن عبّاسٍ: {اخرج منها مذءومًا مدحورًا} قال: مقيتًا.
وقال عليّ بن أبي طلحة، عن ابن عبّاسٍ: صغيرًا مقيتًا. وقال السّدّيّ: مقيتًا مطرودًا. وقال قتادة: لعينًا مقيتًا. وقال مجاهدٌ: منفيًّا مطرودًا. وقال الربيع بن أنس: مذؤوما: منفيًّا، والمدحور: المصغّر.
وقوله تعالى: {لمن تبعك منهم لأملأنّ جهنّم منكم أجمعين} كقوله: {قال اذهب فمن تبعك منهم فإنّ جهنّم جزاؤكم جزاءً موفورًا * واستفزز من استطعت منهم بصوتك وأجلب عليهم بخيلك ورجلك وشاركهم في الأموال والأولاد وعدهم وما يعدهم الشّيطان إلا غرورًا * إنّ عبادي ليس لك عليهم سلطانٌ وكفى بربّك وكيلا} [الإسراء: 63 -65] ). [تفسير القرآن العظيم: 3/ 396]


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:00 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة