العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير سورة الأنعام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 16 ربيع الثاني 1434هـ/26-02-2013م, 12:44 PM
ريم الحربي ريم الحربي غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: بلاد الحرمين
المشاركات: 2,656
افتراضي تفسير سورة الأنعام [ من الآية (46) إلى الآية (49) ]

{ قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَخَذَ اللَّهُ سَمْعَكُمْ وَأَبْصَارَكُمْ وَخَتَمَ عَلَى قُلُوبِكُمْ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِهِ انْظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الْآَيَاتِ ثُمَّ هُمْ يَصْدِفُونَ (46) قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ بَغْتَةً أَوْ جَهْرَةً هَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الظَّالِمُونَ (47) وَمَا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ فَمَنْ آَمَنَ وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (48) وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا يَمَسُّهُمُ الْعَذَابُ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ (49)}


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 21 ربيع الثاني 1434هـ/3-03-2013م, 12:01 AM
ريم الحربي ريم الحربي غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: بلاد الحرمين
المشاركات: 2,656
افتراضي تفسير السلف

تفسير السلف



تفسير قوله تعالى: {قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَخَذَ اللَّهُ سَمْعَكُمْ وَأَبْصَارَكُمْ وَخَتَمَ عَلَى قُلُوبِكُمْ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِهِ انْظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الْآَيَاتِ ثُمَّ هُمْ يَصْدِفُونَ (46)}
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن معمر، عن قتادة، في قوله تعالى: {انظر كيف نصرف الآيات ثم هم يصدفون} عن آياتنا قال يعرضون عنها). [تفسير عبد الرزاق: 1/ 206-207]
قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) :(قال ابن عبّاسٍ: {ثمّ لم تكن فتنتهم} [الأنعام: 23] : «معذرتهم»، {معروشاتٍ} [الأنعام: 141] : «ما يعرش من الكرم وغير ذلك» ، {حمولةً} [الأنعام: 142] : «ما يحمل عليها»، {وللبسنا} [الأنعام: 9] : «لشبّهنا» ، {لأنذركم به} [الأنعام: 19] : «أهل مكّة» {ينأون} [الأنعام: 26] : «يتباعدون» . {تبسل} [الأنعام: 70] : «تفضح» . {أبسلوا} [الأنعام: 70] : «أفضحوا» ، {باسطو أيديهم} : «البسط الضّرب» ، وقوله: {استكثرتم من الإنس} [الأنعام: 128] : «أضللتم كثيرًا»، {ممّا ذرأ من الحرث} [الأنعام: 136] : «جعلوا للّه من ثمراتهم ومالهم نصيبًا، وللشّيطان والأوثان نصيبًا» ، {أكنّةً} [الأنعام: 25] : «واحدها كنانٌ» ، {أمّا اشتملت} [الأنعام: 143] : «يعني هل تشتمل إلّا على ذكرٍ أو أنثى، فلم تحرّمون بعضًا وتحلّون بعضًا؟» {مسفوحًا} [الأنعام: 145] : مهراقًا، {صدف} [الأنعام: 157] : " أعرض). [صحيح البخاري: 6/ 55-56] (م)
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (صدف أعرض
أشار به إلى قوله: {فمن أظلم ممّن كذب بآيات الله وصدف عنها}[الأنعام: 157] الآية. وفسّر: صدف. بقوله أعرض، وعن ابن عبّاس ومجاهد وقتادة، صدف عنها أعرض عنها. أي: عن آيات الله تعالى، وقال السّديّ: أي صدف عن اتّباع آيات الله أي: صرف النّاس وصدهم عن ذلك، وقال بعضهم: قوله: (صدف) أعرض قال أبو عبيدة في قوله تعالى: {ثمّ هم يصدقون} أي يعرضون قلت البخاريّ لم يذكر إلاّ لفظ صدف وإن كان معنى يصدقون كذلك فلا بلاد من رعاية المناسبة). [عمدة القاري: 18/ 221] (م)
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {قل أرأيتم إن أخذ اللّه سمعكم وأبصاركم وختم على قلوبكم من إلهٌ غير اللّه يأتيكم به انظر كيف نصرّف الآيات ثمّ هم يصدفون}.
يقول تعالى ذكره لنبيّه محمّدٍ -صلّى اللّه عليه وسلّم: قل يا محمّد لهؤلاء العادلين بي الأوثان والأصنام المكذّبين بك: أرأيتم أيّها المشركون باللّه غيره إن أصمّكم اللّه فذهب بأسماعكم وأعماكم فذهب بأبصاركم، {وختم على قلوبكم} فطبع عليها حتّى لا تفقهوا قولاً ولا تبصروا حجّةً ولا تفهموا مفهومًا، أيّ إلهٍ غير اللّه الّذي له عبادة كلّ عابدٍ يأتيكم به، يقول: يردّ عليكم ما ذهب اللّه به منكم من الأسماع والأبصار والأفهام فتعبدوه أو تشركوه في عبادة ربّكم الّذي يقدر على ذهابه بذلك منكم وعلى ردّه عليكم إذا شاء.
وهذا من اللّه تعالى تعليمٌ نبيّه الحجّة على المشركين به، يقول له: قل لهم: إنّ الّذين تعبدونهم من دون اللّه لا يملكون لكم ضرًّا ولا نفعًا، وإنّما يستحقّ العبادة عليكم من كان بيده الضّرّ والنّفع والقبض والبسط، القادر على كلّ ما أراد لا العاجز الّذي لا يقدر على شيءٍ.
ثمّ قال تعالى لنبيّه محمّدٍ صلّى اللّه عليه وسلّم: {انظر كيف نصرّف الآيات} يقول: انظر كيف نتابع عليهم الحجج ونضرب لهم الأمثال والعبر ليعتبروا ويذّكّروا فينيبوا. {ثمّ هم يصدفون} يقول: ثمّ هم مع متابعتنا عليهم الحجج وتنبيهنا إيّاهم بالعبر عن الادّكار والاعتبار يعرضون.
يقال منه: صدف فلانٌ عنّي بوجهه فهو يصدف صدوفًا وصدفًا: أي عدل وأعرض، ومنه قول ابن الرّقاع:
إذا ذكرن حديثًا قلن أحسنه ....... وهنّ عن كلّ سوءٍ يتّقى صدف
وقال لبيدٌ:
يروي قوامح قبل اللّيل صادفةً ....... أشباه جنٍّ عليها الرّيط والأزر
فإن قال قائلٌ: وكيف قيل: {من إلهٌ غير اللّه يأتيكم به} فوحّد الهاء، وقد مضى الذّكر قبل بالجمع فقال: {أرأيتم إن أخذ اللّه سمعكم وأبصاركم وختم على قلوبكم}؟
قيل: جائزٌ أن تكون الهاء عائدةً على السّمع، فتكون موحّدةً لتوحيد السّمع، وجائزٌ أن تكون معنيًّا بها: من إلهٌ غير اللّه يأتيكم بما أخذ منكم من السّمع والأبصار والأفئدة، فتكون موحّدةً لتوحيد (ما)، والعرب تفعل ذلك إذا كنّت عن الأفعال وحدت الكناية وإن كثر ما يكنّى بها عنه من الأفاعيل، كقولهم: إقبالك وإدبارك يعجبني.
وقد قيل: إنّ الهاء الّتي في (به) كنايةٌ عن الهدى.
وبنحو ما قلنا في تأويل قوله: {يصدفون}، قال: أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، قال: حدّثنا عيسى، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، في قوله: {يصدفون} قال: يعرضون.
- حدّثني المثنّى قال: حدّثنا أبو حذيفة قال: حدّثنا شبلٌ، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، مثله.
- حدّثني المثنّى، قال: حدّثنا عبد اللّه بن صالحٍ، قال: حدّثني معاوية بن صالحٍ، عن عليّ بن أبي طلحة، عن ابن عبّاسٍ، قوله: {يصدفون} قال: يعدلون.
- حدّثنا الحسن بن يحيى، قال: أخبرنا عبد الرّزّاق، قال: أخبرنا معمرٌ، عن قتادة، في قوله: {نصرّف الآيات ثمّ هم يصدفون} قال: يعرضون عنها.
- حدّثني محمّد بن الحسين، قال: حدّثنا أحمد بن المفضّل، قال: حدّثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ: {ثمّ هم يصدفون} قال: يصدّون). [جامع البيان: 9/ 251-253]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): ({قل أرأيتم إن أخذ اللّه سمعكم وأبصاركم وختم على قلوبكم من إلهٌ غير اللّه يأتيكم به انظر كيف نصرّف الآيات ثمّ هم يصدفون (46)}
قوله: {قل أرأيتم إن أخذ اللّه سمعكم وأبصاركم}
- حدّثنا موسى بن أبي موسى الأنصاريّ، ثنا هارون بن حاتمٍ، ثنا عبد الرّحمن بن أبي حمّادٍ،، عن أسباطٍ، عن السّدّيّ، عن أبي مالكٍ، قوله: {وختم} يعني: طبع.
قوله:{ ثم هم يصدفون}.
الوجه الأول:
- حدّثنا أبي، ثنا أبو صالحٍ كاتب اللّيث، حدّثني معاوية بن صالحٍ، عن عليّ بن أبي طلحة، عن ابن عبّاسٍ قوله: يصدفون يعدلون.
والوجه الثّاني:
- حدّثنا حجّاج بن حمزة، ثنا شبابة، ثنا ورقاء، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ قوله: ثمّ هم يصدفون قال: يعرضون. وروي، عن أبي مالكٍ، وقتادة نحو ذلك.
الوجه الثّالث:
- أخبرنا أحمد بن عثمان بن حكيمٍ فيما كتب إليّ، ثنا أحمد بن مفضّلٍ، ثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ، قوله: ثمّ هم يصدفون، قال: يصدّون). [تفسير القرآن العظيم: 4/ 1294]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ):
(ثنا إبراهيم قال ثنا آدم قال ثنا ورقاء، عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد:{ ثم هم يصدفون} أي يعرضون). [تفسير مجاهد: 214]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (أخرج ابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم وأبو الشيخ عن ابن عباس في قوله: {يصدفون}، قال: يعدلون.
وأخرج الطستي عن ابن عباس أن نافع بن الأزرق قال له: أخبرني عن قوله: {يصدفون}، قال: يعرضون عن الحق، قال: وهل تعرف العرب ذلك قال: نعم أما سمعت سفيان بن الحارث وهو يقول: عجبت لحكم الله فينا وقد بدا * له صدفنا عن كل حق منزل.
وأخرج عبد بن حميد، وابن أبي شيبة، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم وأبو الشيخ عن مجاهد في قوله: {يصدفون}، قال: يعرضون، وفي قوله: {قل أرأيتكم إن أتاكم عذاب الله بغتة} قال: فجأة آمنين {أو جهرة} قال: وهم ينظرون وفي قوله: {قل هل يستوي الأعمى والبصير}). [الدر المنثور: 6/ 52-53]

تفسير قوله تعالى: {قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ بَغْتَةً أَوْ جَهْرَةً هَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الظَّالِمُونَ (47)}

قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) :(قال ابن عبّاسٍ: {ثمّ لم تكن فتنتهم} [الأنعام: 23] : «معذرتهم»، {معروشاتٍ} [الأنعام: 141] : «ما يعرش من الكرم وغير ذلك» ، {حمولةً} [الأنعام: 142] : «ما يحمل عليها»، {وللبسنا} [الأنعام: 9] : «لشبّهنا» ، {لأنذركم به} [الأنعام: 19] : «أهل مكّة» {ينأون} [الأنعام: 26] : «يتباعدون» . {تبسل} [الأنعام: 70] : «تفضح» . {أبسلوا} [الأنعام: 70] : «أفضحوا» ، {باسطو أيديهم} : «البسط الضّرب» ، وقوله: {استكثرتم من الإنس} [الأنعام: 128] : «أضللتم كثيرًا»، {ممّا ذرأ من الحرث} [الأنعام: 136] : «جعلوا للّه من ثمراتهم ومالهم نصيبًا، وللشّيطان والأوثان نصيبًا» ، {أكنّةً} [الأنعام: 25] : «واحدها كنانٌ» ، {أمّا اشتملت} [الأنعام: 143] : «يعني هل تشتمل إلّا على ذكرٍ أو أنثى، فلم تحرّمون بعضًا وتحلّون بعضًا؟» {مسفوحًا} [الأنعام: 145] : مهراقًا، {صدف} [الأنعام: 157] : " أعرض، أبلسوا: أويسوا "، و {أبسلوا} [الأنعام: 70] : «أسلموا» ، {سرمدًا} [القصص: 71] : «دائمًا» ، {استهوته} [الأنعام: 71] : «أضلّته» ، {تمترون} [الأنعام: 2] : «تشكّون» ، {وقرٌ} [فصلت: 5] : " صممٌ، وأمّا الوقر: فإنّه الحمل "، {أساطير} [الأنعام: 25] : «واحدها أسطورةٌ وإسطارةٌ، وهي التّرّهات» ، {البأساء} [البقرة: 177] : «من البأس، ويكون من البؤس» . {جهرةً} [البقرة: 55] : «معاينةً»). [صحيح البخاري: 6/ 55-56] (م)
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (قوله جهرةً: معاينةٌ قال أبو عبيدة في قوله: {قل أرأيتكم إن أتاكم عذاب الله بغتة} أي فجأةً وهم لا يشعرون أو جهرةً أي علانيةً وهم ينظرون).[فتح الباري: 8/ 288]
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (جهرةً معاينةً
أشار به إلى قوله تعالى: {قل أرأيتم إن أتاكم عذاب الله بغتة أو جهرة وهم يشعرون هل يهلك إلاّ القوم الظّالمون} البغتة الفجأة، والجهرة المعاينة وكذا فسره أبو عبيدة). [عمدة القاري: 18/ 222]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : (وقوله: {أو} ({جهرة}) أي (معاينة) ).[إرشاد الساري: 7/ 116]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {قل أرأيتكم إن أتاكم عذاب اللّه بغتةً أو جهرةً هل يهلك إلاّ القوم الظّالمون}.
يقول تعالى ذكره لنبيّه محمّدٍ -صلّى اللّه عليه وسلّم: قل يا محمّد لهؤلاء العادلين بربّهم الأوثان، المكذّبين بأنّك لي رسولي إليهم: أخبروني إن أتاكم عذاب اللّه وعقابه على ما تشركون به من الأوثان والأنداد، وتكذيبكم إيّاي بعد الّذي قد عاينتم من البرهان على حقيقة قولي. {بغتةً} يقول: فجأةً على غرّةٍ لا تشعرون. {أو جهرةً} يقول: أو أتاكم عذاب اللّه وأنتم تعاينونه وتنظرون إليه. {هل يهلك إلاّ القوم الظّالمون} يقول: هل يهلك اللّه منّا ومنكم إلاّ من كان يعبد غير من يستحقّ علينا العبادة وترك عبادة من يستحقّ علينا العبادة.
وقد بيّنّا معنى الجهرة في غير هذا الموضع بما أغنى عن إعادته، وأنّها من الإجهار، وهو إظهار الشّيء للعين.
- كما حدّثني محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، قال: حدّثنا عيسى، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ: {جهرةً} قال: وهم ينظرون.
- حدّثني المثنّى قال: حدّثنا أبو حذيفة قال: حدّثنا شبلٌ، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ: {قل أرأيتكم إن أتاكم عذاب اللّه بغتةً} فجأةً آمنين، {أو جهرةً} وهم ينظرون).[جامع البيان: 9/ 253-254]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): ({قل أرأيتكم إن أتاكم عذاب اللّه بغتةً أو جهرةً هل يهلك إلّا القوم الظّالمون (47)}
قوله: {قل أرأيتكم إن أتاكم عذاب الله بغتة}
- حدّثنا حجّاج بن حمزة، ثنا شبابة، ثنا ورقاء، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ قوله: {قل أرأيتكم إن أتاكم عذاب الله بغتةً} قال: فجأةً آمنين.
قوله: {أو جهرةً}.
- وبه، عن مجاهدٍ قوله: بغتةً أو جهرةً قال: جهرة: وهم ينظرون). [تفسير القرآن العظيم: 4/ 1294]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ):
(ثنا إبراهيم قال نا آدم قال ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد أرأيتكم إن أتاكم عذاب الله بغتة يعني فجأة آمنين أو جهرة يعني وهم ينظرون). [تفسير مجاهد: 214-215]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد، وابن أبي شيبة، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم وأبو الشيخ عن مجاهد في قوله {يصدفون} قال: يعرضون، وفي قوله: {قل أرأيتكم إن أتاكم عذاب الله بغتة} قال: فجأة آمنين {أو جهرة} قال: وهم ينظرون).[الدر المنثور: 6/ 53] (م)

تفسير قوله تعالى: {وَمَا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ فَمَنْ آَمَنَ وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (48)}

قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {وما نرسل المرسلين إلاّ مبشّرين ومنذرين فمن آمن وأصلح فلا خوفٌ عليهم ولا هم يحزنون}.
يقول تعالى ذكره: وما نرسل رسلنا إلاّ ببشارة أهل الطّاعة لنا بالجنّة والفوز المبين يوم القيامة، جزاءً منّا لهم على طاعتنا، وبإنذار من عصانا وخالف أمرنا، عقوبتنا إيّاه على معصيتنا يوم القيامة، جزاءً منّا على معصيتنا، لنعذر إليه، فيهلك إن هلك عن بيّنةٍ. {فمن آمن وأصلح} يقول: فمن صدّق من أرسلنا إليه من رسلنا إنذارهم إيّاه، وقبل منهم ما جاءوه به من عند اللّه وعمل صالحًا في الدّنيا، {فلا خوفٌ عليهم} عند قدومهم على ربّهم من عقابه وعذابه الّذي أعدّه اللّه لأعدائه وأهل معاصيه: {ولا هم يحزنون} عند ذلك على ما خلّفوا وراءهم في الدّنيا). [جامع البيان: 9/ 254]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): ({وما نرسل المرسلين إلّا مبشّرين ومنذرين فمن آمن وأصلح فلا خوفٌ عليهم ولا هم يحزنون (48)}
قوله: {وما نرسل المرسلين}
- حدّثنا عصام بن روّادٍ، ثنا آدم، ثنا أبو جعفرٍ، عن الرّبيع، عن أبي العالية، عن أبيّ بن كعبٍ أنّه كان يقرؤها: كان النّاس أمّةً واحدةً فاختلفوا فبعث اللّه النّبيّين مبشّرين ومنذرين. إنّ اللّه إنّما بعث الرّسل وأنزل الكتاب عند الاختلاف.
- حدّثنا الحسن بن أبي الرّبيع، أنا عبد الرّزّاق، أنا معمرٌ، عن قتادة فبعث اللّه النّبيّين مبشّرين ومنذرين، فكان أوّل نبيٍّ بعث نوحًا صلّى اللّه عليه وسلّم.
قوله: {إلا مبشّرين}.
- حدّثنا أبي، ثنا عبد الرّحمن بن صالحٍ، ثنا عبد الرّحمن بن محمّد بن عبيد الله المسفزاري، عن شيبان النّحويّ، أخبرني قتادة، عن عكرمة، عن ابن عبّاسٍ، قوله: {مبشّرين} قال: مبشّرًا بالجنّة.
قوله: {ومنذرين}.
- وبه، عن ابن عبّاسٍ قال: نذيرًا من النّار.
قوله: {فمن آمن وأصلح}.
- أخبرنا محمّد بن عبيد اللّه بن المنادي فيما كتب إليّ، ثنا يونس بن محمّدٍ المؤدّب، ثنا شيبان النّحويّ، عن قتادة وأصلح قال: أصلح ما بينه وبين اللّه.
قوله: {فلا خوفٌ عليهم}.
- حدّثنا أبو زرعة، ثنا يحيى بن عبد اللّه بن بكيرٍ، حدّثني عبد اللّه بن لهيعة، حدّثني عطاء بن دينارٍ، عن سعيد بن جبيرٍ في قول اللّه: فلا خوفٌ عليهم يعني في الآخرة. وروي، عن مقاتل بن حيّان مثل ذلك.
قوله: {ولا هم يحزنون}.
- وبه، عن سعيد بن جبيرٍ قوله: ولا هم يحزنون يعني: لا يحزنون للموت).[تفسير القرآن العظيم: 4/ 1295]

تفسير قوله تعالى: {وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا يَمَسُّهُمُ الْعَذَابُ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ (49)}

قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {والّذين كذّبوا بآياتنا يمسّهم العذاب بما كانوا يفسقون}.
يقول تعالى ذكره: وأمّا الّذين كذّبوا بمن أرسلنا إليه من رسلنا وخالفوا أمرنا ونهينا ودافعوا حجّتنا، فإنّهم يباشرهم عذابنا وعقابنا على تكذيبهم ما كذّبوا به من حججنا {بما كانوا يفسقون} يقول: بما كانوا يكذبون.
وكان ابن زيدٍ يقول: كلّ فسقٍ في القرآن فمعناه الكذب
- حدّثني بذلك يونس قال: أخبرنا ابن وهبٍ، عنه). [جامع البيان: 9/ 255]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): ({والّذين كذّبوا بآياتنا يمسّهم العذاب بما كانوا يفسقون (49)}
قوله: {والّذين كذّبوا بآياتنا يمسهم العذاب}.
قد تقدّم تفسيره). [تفسير القرآن العظيم: 4/ 1295]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 22 ربيع الثاني 1434هـ/4-03-2013م, 11:26 AM
ريم الحربي ريم الحربي غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: بلاد الحرمين
المشاركات: 2,656
افتراضي

التفسير اللغوي

{ قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَخَذَ اللَّهُ سَمْعَكُمْ وَأَبْصَارَكُمْ وَخَتَمَ عَلَى قُلُوبِكُمْ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِهِ انْظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الْآَيَاتِ ثُمَّ هُمْ يَصْدِفُونَ (46) قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ بَغْتَةً أَوْ جَهْرَةً هَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الظَّالِمُونَ (47) وَمَا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ فَمَنْ آَمَنَ وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (48) وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا يَمَسُّهُمُ الْعَذَابُ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ (49)}

تفسير قوله تعالى: {قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَخَذَ اللَّهُ سَمْعَكُمْ وَأَبْصَارَكُمْ وَخَتَمَ عَلَى قُلُوبِكُمْ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِهِ انْظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الْآَيَاتِ ثُمَّ هُمْ يَصْدِفُونَ (46)}:
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ (ت: 207هـ): (وقوله: {يأتيكم به...}
كناية عن ذهاب السمع والبصر والختم على الأفئدة. وإذا كنيت عن الأفاعيل وإن كثرت وحّدت الكناية؛ كقولك للرجل: إقبالك وإدبارك يؤذيني. وقد يقال: إن الهاء التي في (به) كناية عن الهدى، وهو كالوجه الأوّل). [معاني القرآن: 1/ 335]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت: 210هـ): ({قل أرأيتم إن أخذ الله سمعكم وأبصركم}
مجازه: إن أصم الله أسماعكم وأعمى أبصاركم، تقول العرب: قد أخذ الله سمع فلانٍ، وأخذ بصر فلانٍ.
{ثمّ هم يصدفون} مجازه: يعرضون، يقال: صدف عني بوجهه، أي أعرض). [مجاز القرآن: 1/ 192]
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ): ({قل أرأيتم إن أخذ اللّه سمعكم وأبصاركم وختم على قلوبكم مّن إله غير اللّه يأتيكم به انظر كيف نصرّف الآيات ثمّ هم يصدفون}
وقال: {أرأيتم إن أخذ اللّه سمعكم وأبصاركم}
ثم قال: {يأتيكم به} حمله على السمع أو على ما أخذ منهم). [معاني القرآن: 1/ 239]

قال قطرب محمد بن المستنير البصري (ت: 220هـ تقريباً) : (أبو عمرو والأعمش {أرأيتكم} {أرأيتم} بالهمز كل ما في القرآن.
أبو جعفر ونافع {أرآيتكم} يثبتان الألف، ولا يهمزان كل ما في القرآن.
عيسى بن عمر {أريتم} بحذف الهمزة من كل ما في القرآن.
وعلى قراءة عيسى قول الراجز:
أريت إن جئت به أملودا = مرجلا ويلبس البرودا
فحذف.
[معاني القرآن لقطرب: 512]
وقالوا في الكلام: را زيد عمرا، وقد ري الهلال، وريت زيدًا، بغير همز.
وقال الشاعر:
من را مثل معدان بن ليلى = إذا ما النسع طال على المطيه
ومن را مثل معدان بن ليلى = إذا هبت شآمية عرية). [معاني القرآن لقطرب: 513] (م)
قال قطرب محمد بن المستنير البصري (ت: 220هـ تقريباً) : (وأما قوله عز وجل {يصدفون} فالفعل صدف يصدف؛ أي عدل عنه.
وقال ابن الرقاع:
إذا ذكرن حديثًا قلن أحسنه = وهن عن كل سوء يتقى صدف
وقال لبيد:
تروي قوامح قبل الليل صادفة = أشباه جن عليها الريط والأزر). [معاني القرآن لقطرب: 542]

قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ): ({يصدفون}: يعرضون، يقال صدف عني أعرض عني). [غريب القرآن وتفسيره: 137]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): ({يصدفون} يعرضون، يقال: صدف عني وصد، أي أعرض). [تفسير غريب القرآن: 154]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): (وقوله: {قل أرأيتم إن أخذ اللّه سمعكم وأبصاركم وختم على قلوبكم من إله غير اللّه يأتيكم به انظر كيف نصرّف الآيات ثمّ هم يصدفون}أي: بسمعكم، ويكون ما عطف على السمع داخلا في القصة إذ كان معطوفا على السمع.
وقوله: {انظر كيف نصرّف الآيات ثمّ هم يصدفون} أي "يعرضون".
أعلم الله جلّ وعزّ أنّه يصرف لهم الآيات، وهي العلامات التي تدل على توحيده، وصحة نبوة نبيه -صلى الله عليه وسلم- ثم هم يعرضون عما وضح لهم وظهر عندهم). [معاني القرآن: 2/ 249]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): (وقوله جل وعز: {قل أرأيتم إن أخذ الله سمعكم وأبصاركم وختم على قلوبكم من إله غير الله يأتيكم به}
المعنى: من إله غير الله يأتيكم بما أخذ منكم والهاء كناية عن المصدر فلذلك وحدت ويجوز أن يكون تعود على السمع مثل {والله ورسوله أحق أن يرضوه}). [معاني القرآن: 2/ 426]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): (ثم قال تعالى: {انظر كيف نصرف الآيات ثم هم يصدفون}
قال قتادة: أي يصدفون عنها). [معاني القرآن:2/ 426]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({يَصْدِفُونَ}: يعرضون). [العمدة في غريب القرآن: 127]

تفسير قوله تعالى: {قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ بَغْتَةً أَوْ جَهْرَةً هَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الظَّالِمُونَ (47)}:
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت: 210هـ): ({إن أتاكم عذاب الله بغتةً أو جهرةً}
مجاز بغتة: فجأة وهم لا يشعرون.
{أو جهرة} أي: أو علانية وهم ينظرون). [مجاز القرآن: 1/ 193]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): (وقوله: {قل أرأيتكم إن أتاكم عذاب اللّه بغتة أو جهرة هل يهلك إلّا القوم الظّالمون}
البغتة المفاجأة، والجهر أو يأتيهم وهم يرونه.
{هل يهلك إلّا القوم الظّالمون}أي: هل يهلك إلا أنتم ومن أشبهكم، لأنكم كفرتم معاندين، فقد علمتم أنكم ظالمون). [معاني القرآن: 2/ 249-250]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): (وقوله جل وعز: {قل أرأيتكم إن أتاكم عذاب الله بغتة أو جهرة}
قال مجاهد: البغتة أن يأتيهم فجاءة آمنين والجهرة أن يأتيهم وهم ينظرون). [معاني القرآن: 2/ 426]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): (ثم قال جل وعز: {هل يهلك إلا القوم الظالمون} أي: هل يهلك إلا أنتم لأنهم كفروا وعاندوا). [معاني القرآن: 2/ 427]

تفسير قوله تعالى: {وَمَا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ فَمَنْ آَمَنَ وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (48)}
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): (وقوله: {وما نرسل المرسلين إلّا مبشّرين ومنذرين فمن آمن وأصلح فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون}
أي: ليس إرسالهم بأن يأتوا الناس بما يقترحون عليهم من الآيات وإنّما يأتون من الآيات بما يبين الله به براهينهم، وإنما قصدهم التبشير والإنذار). [معاني القرآن: 2/ 250]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): (وقوله جل ثناؤه: {وما نرسل المرسلين إلا مبشرين ومنذرين} أي: لم نرسلهم ليأتوا بالآيات المقترحات وإنما يأتون من الآيات بما تظهر معه براهينهم وإنما مذهبهم التبشير والإنذار). [معاني القرآن: 2/ 427]

تفسير قوله تعالى: {وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا يَمَسُّهُمُ الْعَذَابُ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ (49)}


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 28 ربيع الثاني 1434هـ/10-03-2013م, 11:03 PM
ريم الحربي ريم الحربي غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: بلاد الحرمين
المشاركات: 2,656
افتراضي

التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]

تفسير قوله تعالى: {قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَخَذَ اللَّهُ سَمْعَكُمْ وَأَبْصَارَكُمْ وَخَتَمَ عَلَى قُلُوبِكُمْ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِهِ انْظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الْآَيَاتِ ثُمَّ هُمْ يَصْدِفُونَ (46) }


تفسير قوله تعالى: {قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ بَغْتَةً أَوْ جَهْرَةً هَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الظَّالِمُونَ (47) }

تفسير قوله تعالى: {وَمَا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ فَمَنْ آَمَنَ وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (48) }

تفسير قوله تعالى: {وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا يَمَسُّهُمُ الْعَذَابُ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ (49) }


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 20 جمادى الآخرة 1435هـ/20-04-2014م, 10:16 AM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,303
افتراضي

تفاسير القرن الثالث الهجري

....

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 20 جمادى الآخرة 1435هـ/20-04-2014م, 10:16 AM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,303
افتراضي

تفاسير القرن الرابع الهجري

....

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 20 جمادى الآخرة 1435هـ/20-04-2014م, 10:17 AM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,303
افتراضي

تفاسير القرن الخامس الهجري

....

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 20 جمادى الآخرة 1435هـ/20-04-2014م, 10:17 AM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,303
افتراضي

تفاسير القرن السادس الهجري

تفسير قوله تعالى: {قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَخَذَ اللَّهُ سَمْعَكُمْ وَأَبْصَارَكُمْ وَخَتَمَ عَلَى قُلُوبِكُمْ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِهِ انْظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الْآَيَاتِ ثُمَّ هُمْ يَصْدِفُونَ (46) }
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (قوله عز وجل: {قل أرأيتم إن أخذ اللّه سمعكم وأبصاركم وختم على قلوبكم من إلهٌ غير اللّه يأتيكم به انظر كيف نصرّف الآيات ثمّ هم يصدفون (46) قل أرأيتكم إن أتاكم عذاب اللّه بغتةً أو جهرةً هل يهلك إلاّ القوم الظّالمون (47) وما نرسل المرسلين إلاّ مبشّرين ومنذرين فمن آمن وأصلح فلا خوفٌ عليهم ولا هم يحزنون (48) والّذين كذّبوا بآياتنا يمسّهم العذاب بما كانوا يفسقون (49)}
هذا ابتداء احتجاج على الكفار، وأخذ اللّه معناه أذهبه وانتزعه بقدرته، ووحد السمع لأنه مصدر مفرد يدل على جمع، والضمير في به عائد على المأخوذ، وقيل على السمع، وقيل على الهدى الذي يتضمنه المعنى، وقرأ الأعرج وغيره «به انظر» بضم الهاء، ورواها المسيبي وأبو وجزة عن نافع، ويصدفون معناه يعرضون وينفرون، ومنه قول الشاعر: [البسيط]
إذا ذكرن حديثا قلن أحسنه ....... وهنّ عن كلّ سوء يتّقى صدقا
قال النقاش: في الآية دليل على تفضيل السمع على البصر لتقدمته هنا، ثم احتج لذلك بقوله:
{إنّما يستجيب الّذين يسمعون} [الأنعام: 36] وبغير ذلك، والاستفهام في قوله: من إلهٌ معناه التوقيف، أي ليس ثمة إله سواه فما بال تعلقكم بالأصنام وتمسككم بها وهي لا تدفع ضررا ولا تأتي بخير، وتصريف الآيات هو نصب العبر ومجيء آيات القرآن بالإنذار والاعذار والبشارة ونحوه). [المحرر الوجيز: 3/ 363-364]

تفسير قوله تعالى: {قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ بَغْتَةً أَوْ جَهْرَةً هَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الظَّالِمُونَ (47) }

قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: {قل أرأيتكم ... الآية}، وعيد وتهديد، وبغتةً معناه لا يتقدم عندكم منها علم وجهرةً معناه: تبدو لكم مخايله ومباديه ثم تتوالى حتى تنزل، قال الحسن بن أبي الحسن: بغتةً ليلا وجهرةً نهارا، قال مجاهد: بغتةً فجأة آمنين وجهرةً وهم ينظرون، وقرأ ابن محيصن «هل يهلك» على بناء الفعل للفاعل، والمعنى هل تهلكون ألا أنتم لأن الظلم قد تبين في حيزكم، وهل ظاهرها الاستفهام ومعناها التسوية المضمنة للنفي ولا تكون التسوية بها إلا في النفي، وتكون بالألف في نفي وفي إيجاب). [المحرر الوجيز: 3/ 364]

تفسير قوله تعالى: {وَمَا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ فَمَنْ آَمَنَ وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (48) }
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: {وما نرسل المرسلين ... الآية}، المعنى إنما نرسل الأنبياء المخصوصين بالرسالة ليبشروا بإنعامنا ورحمتنا لمن آمن وينذروا بعذابنا وعقابنا من كذب وكفر، ولسنا نرسلهم ليقترح عليهم الآيات ويتابعوا شذوذ كل متعسف متعمق، ثم وعد من سلك طريق البشارة فآمن وأصلح في امتثال الطاعات، وأوعد الذين سلكوا طريق النذارة فكذب بآيات الله، وفسق أي خرج عن الحد في كفرانه وعصيانه). [المحرر الوجيز: 3/ 364]

تفسير قوله تعالى: {وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا يَمَسُّهُمُ الْعَذَابُ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ (49) }

قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (ثم وعد من سلك طريق البشارة فآمن وأصلح في امتثال الطاعات، وأوعد الذين سلكوا طريق النذارة فكذب بآيات الله، وفسق أي خرج عن الحد في كفرانه وعصيانه، وقال ابن زيد: كل فسق في القرآن فمعناه الكذب، ذكره عنه الطبري مسندا ويمسّهم أي يباشرهم ويلصق بهم، وقرأ الحسن والأعمش العذاب بما بإدغام الباء في الباء، ورويت عن أبي عمرو، وقرأ يحيى بن وثاب والأعمش «يفسقون» بكسر السين وهي لغة). [المحرر الوجيز: 3/ 364]


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 20 جمادى الآخرة 1435هـ/20-04-2014م, 10:17 AM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,303
افتراضي

تفاسير القرن السابع الهجري

....

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 20 جمادى الآخرة 1435هـ/20-04-2014م, 10:17 AM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,303
افتراضي

تفاسير القرن الثامن الهجري

تفسير قوله تعالى: {قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَخَذَ اللَّهُ سَمْعَكُمْ وَأَبْصَارَكُمْ وَخَتَمَ عَلَى قُلُوبِكُمْ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِهِ انْظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الْآَيَاتِ ثُمَّ هُمْ يَصْدِفُونَ (46) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ( {قل أرأيتم إن أخذ اللّه سمعكم وأبصاركم وختم على قلوبكم من إلهٌ غير اللّه يأتيكم به انظر كيف نصرّف الآيات ثمّ هم يصدفون (46) قل أرأيتكم إن أتاكم عذاب اللّه بغتةً أو جهرةً هل يهلك إلا القوم الظّالمون (47) وما نرسل المرسلين إلا مبشّرين ومنذرين فمن آمن وأصلح فلا خوفٌ عليهم ولا هم يحزنون (48) والّذين كذّبوا بآياتنا يمسّهم العذاب بما كانوا يفسقون (49)}
يقول اللّه تعالى لرسوله [محمّدٍ] صلّى اللّه عليه وسلّم: قل لهؤلاء المكذّبين المعاندين: {أرأيتم إن أخذ اللّه سمعكم وأبصاركم} أي: سلبكم إياها كما أعطاكموها فإنه {قل هو الّذي أنشأكم وجعل لكم السّمع والأبصار [والأفئدة قليلا ما تشكرون]} [الملك: 33].
ويحتمل أن يكون هذا عبارةٌ عن منع الانتفاع بهما الانتفاع الشّرعيّ؛ ولهذا قال: {وختم على قلوبكم} كما قال: {أمّن يملك السّمع والأبصار} [يونس: 31]، وقال: {واعلموا أنّ اللّه يحول بين المرء وقلبه} [الأنفال: 24].
وقوله: {من إلهٌ غير اللّه يأتيكم به} أي: هل أحدٌ غير اللّه يقدر على ردّ ذلك إليكم إذا سلبه اللّه منكم؟ لا يقدر على ذلك أحدٌ سواه؛ ولهذا قال [عزّ شأنه] {انظر كيف نصرّف الآيات} أي: نبيّنها ونوضّحها ونفسّرها دالّةً على أنّه لا إله إلّا اللّه، وأنّ ما يعبدون من دونه باطلٌ وضلالٌ {ثمّ هم يصدفون} أي: ثمّ هم مع هذا البيان يعرضون عن الحقّ، ويصدّون النّاس عن اتّباعه.
قال العوفيّ، عن ابن عبّاسٍ {يصدفون} أي يعدلون. وقال مجاهدٌ، وقتادة: يعرضون: وقال السّدّي: يصدّون). [تفسير القرآن العظيم: 3/ 257-258]

تفسير قوله تعالى: {قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ بَغْتَةً أَوْ جَهْرَةً هَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الظَّالِمُونَ (47) }

قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {قل أرأيتكم إن أتاكم عذاب اللّه بغتةً} أي: وأنتم لا تشعرون به حتّى بغتكم وفجأكم.
{أو جهرةً} أي: ظاهرًا عيانًا {هل يهلك إلا القوم الظّالمون} أي: إنّما: كان يحيط بالظّالمين أنفسهم بالشّرك باللّه [عزّ وجلّ] وينجو الّذين كانوا يعبدون اللّه وحده لا شريك له، فلا خوفٌ عليهم ولا هم يحزنون. كما قال تعالى: {الّذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلمٍ [أولئك لهم الأمن وهم مهتدون]} [الأنعام: 82] ). [تفسير القرآن العظيم: 3/ 258]

تفسير قوله تعالى: {وَمَا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ فَمَنْ آَمَنَ وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (48) }

قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {وما نرسل المرسلين إلا مبشّرين ومنذرين} أي: مبشّرين عباد اللّه المؤمنين بالخيرات ومنذرين من كفر باللّه النّقمات والعقوبات. ولهذا قال [سبحانه وتعالى] {فمن آمن وأصلح} أي: فمن آمن قلبه بما جاءوا به وأصلح عمله باتّباعه إيّاهم، {فلا خوفٌ عليهم} أي: بالنّسبة إلى ما يستقبلونه {ولا هم يحزنون} أي: بالنّسبة إلى ما فاتهم وتركوه وراء ظهورهم من أمر الدّنيا وصنيعها، اللّه وليّهم فيما خلّفوه، وحافظهم فيما تركوه). [تفسير القرآن العظيم: 3/ 258]

تفسير قوله تعالى: {وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا يَمَسُّهُمُ الْعَذَابُ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ (49) }

قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (ثمّ قال: {والّذين كذّبوا بآياتنا يمسّهم العذاب بما كانوا يفسقون} أي: ينالهم العذاب بما كفروا بما جاءت به الرّسل، وخرجوا عن أوامر اللّه وطاعته، وارتكبوا محارمه ومناهيه وانتهاك حرماته). [تفسير القرآن العظيم: 3/ 258]


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:28 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة