العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير سورة النساء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12 ربيع الثاني 1434هـ/22-02-2013م, 01:10 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي تفسير سورة النساء [ من الآية (171) إلى الآية (173) ]

تفسير سورة النساء
[ من الآية (171) إلى الآية (173) ]


بسم الله الرحمن الرحيم
{يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُواْ فِي دِينِكُمْ وَلاَ تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ إِلاَّ الْحَقِّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ فَآمِنُواْ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَلاَ تَقُولُواْ ثَلاَثَةٌ انتَهُواْ خَيْرًا لَّكُمْ إِنَّمَا اللّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَن يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَات وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَفَى بِاللّهِ وَكِيلاً (171) لَّن يَسْتَنكِفَ الْمَسِيحُ أَن يَكُونَ عَبْداً لِّلّهِ وَلاَ الْمَلآئِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ وَمَن يَسْتَنكِفْ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيَسْتَكْبِرْ فَسَيَحْشُرُهُمْ إِلَيهِ جَمِيعًا (172) فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ فَيُوَفِّيهِمْ أُجُورَهُمْ وَيَزيدُهُم مِّن فَضْلِهِ وَأَمَّا الَّذِينَ اسْتَنكَفُواْ وَاسْتَكْبَرُواْ فَيُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا أَلُيمًا وَلاَ يَجِدُونَ لَهُم مِّن دُونِ اللّهِ وَلِيًّا وَلاَ نَصِيرًا (173)}


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 19 ربيع الثاني 1434هـ/1-03-2013م, 07:52 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي تفسير السلف

تفسير السلف

تفسير قوله تعالى: (يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلَا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ فَآَمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلَا تَقُولُوا ثَلَاثَةٌ انْتَهُوا خَيْرًا لَكُمْ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَنْ يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلًا (171) )
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (أنا معمر عن قتادة في قوله تعالى وكلمته ألقها إلى مريم قال هو قوله كن فكان). [تفسير عبد الرزاق: 1/177]
قالَ أَحْمَدُ بْنُ شُعَيْبٍ النَّسَائِيُّ (ت: 303هـ): (قوله تعالى: {إنّما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته ألقاها إلى مريم وروحٌ منه}
- أخبرنا يحيى بن حبيب بن عربيٍّ، عن حمّادٍ، حدّثنا معبد بن هلالٍ، قال: اجتمع رهطٌ من أهل البصرة فانطلقنا إلى أنس بن مالكٍ فانتهينا إليه وهو يصلّي الضّحى، فانتظرنا حتّى فرغ فدخلنا عليه، فأجلس ثابتًا على سريره، فقال له: يا أبا حمزة، إنّ إخواننا يسألونك عن حديث رسول الله صلّى الله عليه وسلّم في الشّفاعة، قال أنسٌ: حدّثنا محمّدٌ صلّى الله عليه وسلّم: " إذا كان يوم القيامة ماج النّاس بعضهم في بعضٍ، فيؤتى آدم فيقال له: يا آدم اشفع لذرّيّتك، فيقول: لست لها، ولكن عليكم بإبراهيم فهو خليل الرّحمن، فيؤتى إبراهيم، فيقول: يعني: لست لها، ولكن عليكم بموسى فهو كليم الله، فيؤتى موسى، فيقول: لست لها، ولكن عليكم بعيسى، فهو روح الله وكلمته، فيؤتى عيسى عليه السّلام فيقول: لست لها، ولكن عليكم بمحمّدٍ صلّى الله عليه وسلّم، فأوتى فأقول: أنا لها، فأستأذن على ربّي فيؤذن لي عليه، فأقوم بين يديه فيلهمني محامد لا أقدر عليها الآن، فأحمده بتلك المحامد، ثمّ أخرّ له ساجدًا، فيقول: يا محمّد، ارفع رأسك، قل تسمع، سل تعط، واشفع تشفّع، فأقول: أي ربّ، أمّتي أمّتي، فيقال: انطلق، فمن كان في قلبه - إمّا قال: مثقال برّةٍ أو شعيرةٍ من إيمانٍ فأخرجه منها، فأنطلق فأفعل، ثمّ أعود فأحمد بتلك المحامد، ثمّ أخرّ له ساجدًا، فيقال: يا محمّد، ارفع رأسك، وقل تسمع، وسل تعط، واشفع تشفّع، فأقول: يا ربّ أمّتي أمّتي، فيقال: انطلق، فمن كان في قلبه مثقال حبّة خردلٍ من إيمانٍ فأخرجه منها، فأنطلق فأفعل، ثمّ أعود فأحمده بتلك المحامد، ثمّ أخرّ له ساجدًا فيقال لي: يا محمّد، ارفع رأسك، وقل تسمع، وسل تعط، واشفع تشفّع، فأقول: يا ربّ، أمّتي أمّتي، فيقال: انطلق، فمن كان في قلبه أدنى أدنى أدنى من مثقال حبّة خردلٍ فأخرجه من النّار، فأنطلق " حديث أنسٍ إلى منتهاه
- أخبرني محمود بن خالدٍ، حدّثنا عمر يعني ابن عبد الواحد، عن الأوزاعيّ، عن عمير بن هانئٍ، حدّثني جنادة بن أبي أميّة، عن عبادة بن الصّامت، قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: «من شهد أن لا إله إلّا الله، وأنّ محمّدًا عبده ورسوله، وأنّ عيسى عبد الله وكلمته ألقاها إلى مريم وروحٌ منه، وأنّ الجنّة حقٌّ، وأنّ النّار حقٌّ، أدخله الله الجنّة على ما كان منه»). [السنن الكبرى للنسائي: 10/76-77]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {يا أهل الكتاب لا تغلوا في دينكم ولا تقولوا على اللّه إلاّ الحقّ إنّما المسيح عيسى ابن مريم رسول اللّه وكلمته ألقاها إلى مريم وروحٌ منه فآمنوا باللّه ورسله ولا تقولوا ثلاثةٌ انتهوا خيرًا لكم إنّما اللّه إلهٌ واحدٌ سبحانه أن يكون له ولدٌ له ما في السّموات وما في الأرض وكفى باللّه وكيلاً}
يعني جلّ ثناؤه بقوله: {يا أهل الكتاب} يا أهل الإنجيل من النّصارى {لا تغلوا في دينكم} يقول: لا تجاوزوا الحقّ في دينكم فتفرطوا فيه، ولا تقولوا في عيسى غير الحقّ، فإنّ قيلكم في عيسى إنّه ابن اللّه قولٌ منكم على اللّه غير الحقّ، لأنّ اللّه لم يتّخذ ولدًا، فيكون عيسى أو غيره من خلقه له ابنًا {ولا تقولوا على اللّه إلاّ الحقّ}.
وأصل الغلوّ في كلّ شيءٍ: مجاوزة حدّه الّذي هو حدّه، يقال منه في الدّين قد غلا فهو يغلو غلوًّا، وغلا بالجارية عظمها ولحمها: إذا أسرعت الشّباب، فجاوزت لداتها، يغلو بها غلوًّا وغلاءً؛ ومن ذلك قول الحارث بن خالدٍ المخزوميّ:.
خمصانةٌ قلقٌ موشّحها = رؤد الشّباب غلا بها عظم.
- وقد حدّثنا المثنّى، قال: حدّثنا إسحاق، قال: حدّثنا ابن أبي جعفرٍ، عن أبيه، عن الرّبيع، قال: صاروا فريقين: فريقٌ غلوا في الدّين، فكان غلوّهم فيه: الشّكّ فيه والرّغبة عنه، وفريقٌ منهم قصروا عنه ففسقوا عن أمر ربّهم). [جامع البيان: 7/700-701]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {إنّما المسيح عيسى ابن مريم رسول اللّه وكلمته ألقاها إلى مريم وروحٌ منه}
يعني جلّ ثناؤه بقوله: {إنّما المسيح عيسى ابن مريم} ما المسيح أيّها الغالون في دينهم من أهل الكتاب بابن اللّه كما تزعمون، ولكنّه عيسى ابن مريم دون غيرها من الخلق، لا نسب له غير ذلك. ثمّ نعته اللّه جلّ ثناؤه بنعته ووصفه بصفته، فقال: هو رسول اللّه، أرسله اللّه بالحقّ إلى من أرسله إليه من خلقه
وأصل المسيح: الممسوح، صرف من مفعولٍ إلى فعيلٍ، وسمّاه اللّه بذلك لتطهيره إيّاه من الذّنوب؛ فقيل: مسح من الذّنوب والأدناس الّتي تكون في الآدميّين، كما يمسح الشّيء من الأذى الّذي يكون فيه فيطهّر منه، ولذلك قال مجاهدٌ ومن قال مثل قوله: المسيح: الصّدّيق.
وقد زعم بعض النّاس أنّ أصل هذه الكلمة عبرانيّةٌ أو سريانيّةٌ: مشيحا فعرّبت، فقيل المسيح، كما عرّب سائر أسماء الأنبياء الّتي في القرآن مثل إسماعيل وإسحاق وموسى وعيسى
قال أبو جعفرٍ: وليس ما مثّل به من ذلك للمسيح بنظيرٍ؛ وذلك أنّ إسماعيل وإسحاق وما أشبه ذلك، أسماءٌ لا صفاتٌ، والمسيح صفةٌ، وغير جائزٍ أن تخاطب العرب وغيرها من أجناس الخلق في صفة شيءٍ إلا بما يفهم عمّن خاطبها، ولو كان المسيح من غير كلام العرب ولم تكن العرب تعقل معناه ما خوطبت به. وقد أتينا من البيان عن نظائر ذلك فيما مضى بما فيه الكفاية عن إعادته.
وأمّا المسيح الدّجّال، فإنّه أيضًا بمعنى الممسوح العين، صرف من مفعولٍ إلى فعيلٍ، فمعنى المسيح في عيسى صلّى اللّه عليه وسلّم: الممسوح البدن من الأدناس والآثام، ومعنى المسيح في الدّجّال: الممسوح العين اليمنى أو اليسرى كالّذي روي عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم في ذلك.
وأمّا قوله: {وكلمته ألقاها إلى مريم} فإنّه يعني بالكلمة: الرّسالة الّتي أمر اللّه ملائكته أن تأتي مريم بها، بشارةً من اللّه لها الّتي ذكر اللّه جلّ ثناؤه في قوله: {إذ قالت الملائكة يا مريم إنّ اللّه يبشّرك بكلمةٍ منه} يعني: برسالةٍ منه، وبشارةٍ من عنده
وقد قال قتادة في ذلك ما:
- حدّثنا به الحسن بن يحيى، قال: أخبرنا عبد الرّزّاق، قال: أخبرنا معمرٌ، عن قتادة: {وكلمته ألقاها إلى مريم} قال: هو قوله: كن فكان.
وقد بيّنّا اختلاف المختلفين من أهل الإسلام في ذلك فيما مضى قبل مع البيان عن الصحيح من القول فيه فيما مضى بما أغنى عن إعادته في هذا الموضع.
وقوله: {ألقاها إلى مريم} يعني: أعلمها بها وأخبرها، كما يقال: ألقيت إليك كلمةً حسنةً، بمعنى أخبرتك بها، وكلّمتك بها.
وأمّا قوله: {وروحٌ منه} فإنّ أهل العلم اختلفوا في تأويله، فقال بعضهم: معنى قوله: {وروحٌ منه} ونفخةٌ منه، لأنّه حدث عن نفخة جبريل عليه السّلام في درع مريم بأمر اللّه إيّاه بذلك، فنسب إلى أنّه روحٌ من اللّه، لأنّه بأمره، كان، قال: وإنّما سمّى النّفخ روحًا لأنّها ريحٌ تخرج من الرّوح، واستشهدوا على ذلك من قولهم بقول ذي الرّمّة في صفة نارٍ نعتها:
فلمّا بدت كفّنتها وهي طفلةٌ = بطلساء لم تكمل ذراعًا ولا شبرا.
وقلت له ارفعها إليك وأحيها = بروحك واقتته لها قيتةً قدرًا.
وظاهر لها من يائس الشّخت واستعن = عليها الصّبا واجعل يديك لها سترا.
وقالوا: يعني بقوله: أحيها بروحك: أي أحيها بنفخك.
وقال بعضهم: يعني بقوله: {وروحٌ منه} أنّه كان إنسانًا بإحياء اللّه له بقوله: كن، قالوا: وإنّما معنى قوله: {وروحٌ منه} وحياةٌ منه، بمعنى: إحياء اللّه إيّاه بتكوينه.
وقال آخرون: معنى قوله: {وروحٌ منه} ورحمةٌ منه كما قال جلّ ثناؤه في موضعٍ آخر: {وأيّدهم بروحٍ منه}. قال: ومعناه في هذا الموضع: ورحمةٌ منه. قال: فجعل اللّه عيسى رحمةً منه على من اتّبعه وآمن به وصدّقه، لأنّه هداهم إلى سبيل الرّشاد.
وقال آخرون: معنى ذلك: وروحٌ من اللّه خلقها فصوّرها، ثمّ أرسلها إلى مريم، فدخلت في فيها، فصيّرها اللّه تعالى روح عيسى عليه السّلام.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني المثنّى، قال: حدّثنا إسحاق، قال: حدّثنا عبد الرّحمن بن عبد اللّه بن سعدٍ، قال: أخبرني أبو جعفرٍ، عن الرّبيع، عن أبي العالية، عن أبيّ بن كعبٍ، في قوله: {وإذ أخذ ربّك من بني آدم من ظهورهم ذرّيّتهم} قال: أخذهم فجعلهم أرواحًا، ثمّ صوّرهم، ثمّ استنطقهم، فكان روح عيسى من تلك الأرواح الّتي أخذ عليها العهد والميثاق، فأرسل ذلك الرّوح إلى مريم، فدخل في فيها فحملت الّذي خاطبها، وهو روح عيسى عليه السّلام.
وقال آخرون: معنى الرّوح ههنا: جبريل عليه السّلام. قالوا: ومعنى الكلام: وكلمته ألقاها إلى مريم، وألقاها أيضًا إليها روحٌ من اللّه، ثمّ من جبريل عليه السّلام.
ولكلّ هذه الأقوال وجهٌ ومذهبٌ غير بعيدٍ من الصّواب). [جامع البيان: 7/701-705]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {فآمنوا باللّه ورسله ولا تقولوا ثلاثةٌ انتهوا خيرًا لكم}
يعني بقوله جلّ ثناؤه: {فآمنوا باللّه ورسله} فصدّقوا يا أهل الكتاب بوحدانيّة اللّه وربوبيّته، وأنّه لا ولد له، وصدّقوا رسله فيما جاءوكم به من عند اللّه، وفيما أخبرتكم به أنّ اللّه واحدٌ لا شريك له، ولا صاحبة له، ولا ولد له. {ولا تقولوا ثلاثةٌ} يعني: ولا تقولوا الأرباب ثلاثةٌ.
ورفعت الثّلاثة بمحذوفٍ دلّ عليه الظّاهر، وهو هم. ومعنى الكلام: ولا تقولوا هم ثلاثةٌ. وإنّما جاز ذلك لأنّ القول حكايةٌ، والعرب تفعل ذلك في الحكاية، ومنه قول اللّه: {سيقولون ثلاثةٌ رابعهم كلبهم}وكذلك كلّ ما ورد من مرفوعٍ بعد القول لا رافع معه، ففيه إضمار اسمٍ رافعٍ لذلك الاسم.
ثمّ قال لهم جلّ ثناؤه متوعّدًا لهم في قولهم العظيم الّذي قالوه في اللّه: انتهوا أيّها القائلون اللّه ثالث ثلاثةٍ عمّا تقولون من الزّور والشّكّ باللّه، فإنّ الانتهاء عن ذلك خيرٌ لكم من قيله، لما لكم عند اللّه من العقاب العاجل لكم على قيلكم ذلك، إن أقمتم عليه ولم تنيبوا إلى الحقّ الّذي أمرتكم بالإنابة إليه والأجل في معادكم). [جامع البيان: 7/705-706]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {إنّما اللّه إلهٌ واحدٌ سبحانه أن يكون له ولدٌ له ما في السّموات وما في الأرض وكفى باللّه وكيلاً}
يعني بقوله: {إنّما اللّه إلهٌ واحدٌ} ما اللّه أيّها القائلون: اللّه ثالث ثلاثةٍ كما تقولون، لأنّ من كان له ولدٌ فليس بإلهٍ، وكذلك من كان له صاحبةٌ فغير جائزٍ أن يكون إلهًا معبودًا، ولكنّ اللّه الّذي له الألوهة والعبادة، إلهٌ واحدٌ ومعبودٌ، لا ولد له، ولا والد، ولا صاحبة، ولا شريك. ثمّ نزّه جلّ ثناؤه نفسه وعظّمها ورفعها عمّا قال فيه أعداؤه الكفرة به، فقال: {سبحانه أن يكون له ولدٌ} يقول: علا اللّه وجلّ وعزّ وتعظّم وتنزّه عن أن يكون له ولدٌ أو صاحبةٌ {له ما في السّموات وما في الأرض}
ثمّ أخبر جلّ ثناؤه عباده أنّ عيسى وأمّه، ومن في السّموات ومن في الأرض عبيده، وملكه، وخلقه، وأنّه رازقهم وخالقهم، وأنّهم أهل حاجةٍ وفاقةٍ إليه، احتجاجًا منه بذلك على من ادّعى أنّ المسيح ابنه، وأنّه لو كان ابنه كما قالوا لم يكن ذا حاجةٍ إليه، ولا كان له عبدًا مملوكًا، فقال: {له ما في السّموات وما في الأرض} يعني: للّه ما في السّموات وما في الأرض من الأشياء كلّها، ملكًا وخلقًا، وهو يرزقهم ويقوتهم ويدبّرهم، فكيف يكون المسيح ابنًا للّه وهو في الأرض أو في السّموات غير خارجٍ من أن يكون في بعض هذه الأماكن.
وقوله {وكفى باللّه وكيلاً} يقول: وحسب ما في السّموات وما في الأرض باللّه قيّمًا ومدبّرًا ورازقًا، من الحاجة معه إلى غيره). [جامع البيان: 7/706-707]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (يا أهل الكتاب لا تغلوا في دينكم ولا تقولوا على اللّه إلّا الحقّ إنّما المسيح عيسى ابن مريم رسول اللّه وكلمته ألقاها إلى مريم وروحٌ منه فآمنوا باللّه ورسله ولا تقولوا ثلاثةٌ انتهوا خيرًا لكم إنّما اللّه إلهٌ واحدٌ سبحانه أن يكون له ولدٌ له ما في السّماوات وما في الأرض وكفى باللّه وكيلًا (171)
قوله تعالى: يا أهل الكتاب لا تغلوا في دينكم ولا تقولوا على الله إلا الحق.
- حدّثنا أبي، ثنا هشام بن عمّارٍ، ثنا الوليد بن مسلمٍ، عن خليد بن دعلجٍ، عن قتادة في قوله: لا تغلوا في دينكم قال: لا تبتدعوا.
- أخبرنا أبو يزيد يوسف بن يزيد القرطيسيّ فيما كتب إليّ، ثنا أصبغ بن الفرج قال: سمعت عبد الرّحمن بن زيد بن أسلم يقول في قول اللّه تعالى: لا تغلوا في دينكم قال: الغلوّ: فراق الحقّ وكان ممّا غلوا فيه أن دعوا للّه صاحبةً وولدًا سبحانه وتعالى.
- حدّثنا أبي، ثنا محمّد بن وهب بن عطيّة الدّمشقيّ، ثنا الوليد ثنا خليد ابن دعلجٍ، عن الحسن في قوله: لا تغلوا في دينكم قال: لا تعتدوا.
قوله تعالى: إنّما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله.
[الوجه الأول]
- حدّثنا أبو سعيدٍ الأشجّ، ثنا وكيعٌ، عن سفيان عن منصورٍ، عن إبراهيم قال: المسيح: الصّدّيق.
الوجه الثّاني:
- حدّثنا عليّ بن الحسين، ثنا أبو طاهرٍ، أنبأ ابن وهبٍ، أخبرني عمرو بن الحارث أنّ سعيد بن أبن هلالٍ حدّثه أنّ يحيى بن عبد الرّحمن الثّقفيّ حدّثه أنّ عيسى ابن مريم كان سائحًا، ولذلك سمّي المسيح. قال: يمشي بأرضٍ، ويصبح بأخرى.
قوله تعالى: عيسى ابن مريم رسول اللّه.
- حدّثنا أحمد بن عصامٍ، ثنا أبو أحمد الزّبيريّ، ثنا إسرائيل، عن سماكٍ عن عكرمة، عن ابن عبّاسٍ قال: لم يكن من الأنبياء من له اسمين إلا عيسى ومحمّدٍ صلّى الله عليه وسلّم.
قوله تعالى: وكلمته ألقاها إلى مريم.
- حدّثنا الحسن بن أبي الرّبيع، أنبأ عبد الرّزّاق ، أنبأ معمرٌ، عن قتادة قال: قال له: كن فكان.
- حدّثنا أحمد بن سنانٍ الواسطيّ، قال: سمعت شاذّ بن يحيى يقول في قوله تعالى: وكلمته ألقاها إلى مريم وروحٌ منه قال: ليس الكلمة صارت عيسى ولكن بالكلمة صار عيسى.
قوله تعالى: وروحٌ منه فآمنوا باللّه ورسله.
[الوجه الأول]
- ذكر عن حكّامٍ، عن عنبسة، عن ليثٍ، عن مجاهدٍ: وكلمته ألقاها إلى مريم وروحٌ منه قال: رسولٌ منه.
والوجه الثّاني:
- حدّثنا أحمد بن سنانٍ، ثنا شاذّ بن يحيى قال: قلت ليزيد بن هارون أيّ شيءٍ أحلّها؟ قال: روح اللّه بين عباده. قال: تحابّ النّاس، ثمّ قرأ يزيد وكلمته ألقاها إلى مريم وروحٌ منه قال: محبّةٌ.
قوله تعالى: ولا تقولوا ثلاثةٌ انتهوا خيرًا لكم إنّما اللّه إلهٌ واحدٌ.
- حدّثنا أبي، ثنا أبو حذيفة ثنا شبلٌ، عن ابن نجيحٍ، عن عطاءٍ قال: نزل على النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم بالمدينة إلهٌ واحدٌ.
فقال كفّار قريشٍ بمكّة: كيف يسع النّاس إلهٌ واحدٌ؟ فأنزل اللّه: إنّ في خلق السّماوات والأرض واختلاف اللّيل والنّهار والفلك إلى قوله: لآياتٍ لقومٍ يعقلون فبهذا تعلمون أنّه إلهٌ واحدٌ وأنّه إله كلّ شيءٍ وخالق كلّ شيءٍ.
قوله تعالى: سبحانه أن يكون له ولدٌ له ما في السماوات الآية.
- حدّثنا أبو سعيدٍ الأشجّ، ثنا حفص بن غياثٍ، عن حجّاجٍ، عن ابن أبي مليكة عن ابن عبّاسٍ قال: سبحان اللّه، قال: تنزيه اللّه نفسه عن السّوء، قال: ثمّ قال عمر لعليٍّ وأصحابه عنده: لا إله إلا اللّه قد عرفناه فما سبحان اللّه؟ فقال له عليّ: كلمةٌ أحبّها اللّه لنفسه ورضيها وأحبّ أن تقال.
- حدّثنا أبي، ثنا ابن نفيلٍ، ثنا النّضر بن عربيٍّ قال: سأل رجلٌ ميمون بن مهران عن سبحان اللّه، فقال: اسمٌ يعظّم اللّه به ويحاشا به من السّوء.
- حدّثنا أبو سعيد بن يحيى بن سعيدٍ القطّان، ثنا زيد بن الحباب حدّثني أبو الأشهب عن الحسن قال: سبحان اللّه: اسمٌ لا يستطيع النّاس أن ينتحلوه). [تفسير القرآن العظيم: 4/1122-1124]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (أخرج ابن المنذر عن قتادة في قوله {لا تغلوا} قال: لا تبتدعوا.
وأخرج عبد الرزاق، وابن جرير، وابن المنذر عن قتادة في قوله {وكلمته ألقاها إلى مريم} قال: كلمته إن قال: كن فكان.
وأخرج عبد بن حميد والحاكم وصححه والبيهقي في الدلائل عن ابي موسى، أن النجاشي قال لجعفر: ما يقول صاحبك في ابن مريم قال: يقول فيه قول الله: روح الله وكلمته أخرجه من البتول العذراء لم يقربها بشر فتناول عودا من الأرض فرفعه فقال: يا معشر القسيسين والرهبان ما يزيد هؤلاء على ما تقولون في ابن مريم ما يزن هذه.
وأخرج البيهقي في الدلائل عن ابن مسعود قال: بعثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى النجاشي ونحن ثمانون رجلا ومعنا جعفر بن أبي طالب وبعثت قريش عمارة وعمرو بن العاص ومعهما هدية إلى النجاشي فلما دخلا عليه سجدا له وبعثا إليه بالهدية وقالا: إن ناسا من قومنا رغبوا عن ديننا وقد نزلوا أرضك فبعث إليهم حتى دخلوا عليه فلم يسجدوا له فقالوا: ما لكم لم تسجدوا للملك فقال جعفر: إن الله بعث إلينا نبيه فأمرنا أن لا نسجد إلا لله، فقال عمرو بن العاص: إنهم يخالفونك في عيسى وأمه، قال: فما يقولون في عيسى وأمه قالوا: نقول كما قال الله: هو روح الله وكلمته ألقاها إلى العذراء البتول التي لم يمسسها بشر فتناول النجاشي عودا فقال: يا معشر القسيسين والرهبان ما تزيدون على ما يقول هؤلاء ما يزن هذه مرحبا بكم وبمن جئتم من عنده فأنا أشهد أنه نبي ولوددت أني عنده فأحتمل نعليه فانزلوا حيث شئتم من أرضي.
وأخرج البخاري عن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تطروني كما أطرت النصارى عيسى بن مريم فإنما أنا عبد فقولوا: عبد الله ورسوله.
وأخرج مسلم عن عبادة بن الصامت عن النّبيّ صلى الله عليه وسلم قال: من شهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدا عبده ورسوله وأن عيسى عبد الله ورسوله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه والجنة حق والنار حق أدخله الله من أبواب الجنة الثمانية من أيها شاء على ما كان من العمل). [الدر المنثور: 5/141-142]

تفسير قوله تعالى: (لَنْ يَسْتَنْكِفَ الْمَسِيحُ أَنْ يَكُونَ عَبْدًا لِلَّهِ وَلَا الْمَلَائِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ وَمَنْ يَسْتَنْكِفْ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيَسْتَكْبِرْ فَسَيَحْشُرُهُمْ إِلَيْهِ جَمِيعًا (172) )
قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : (قال ابن عبّاسٍ: " يستنكف: يستكبر). [صحيح البخاري: 6/42] (م)
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (قوله: قال ابن عبّاسٍ يستنكف يستكبر وقع هذا في رواية المستملى والكشميهني حسب وقد وصله بن أبي حاتم بإسناد صحيح من طريق بن جريج عن عطاء عن بن عبّاسٍ في قوله تعالى ومن يستنكف عن عبادته قال يستكبر وهو عجيبٌ فإنّ في الآية عطف الاستكبار على الاستنكاف فالظّاهر أنّه غيره ويمكن أن يحمل على التّوكيد وقال الطّبريّ معنى يستنكف يأنف وأسند عن قتادة قال يحتشم وقال الزّجّاج هو استفعالٌ من النّكف وهو الأنفة والمراد دفع ذلك عنه ومنه نكفت الدّمع بالإصبع إذا منعته من الجري على الخدّ). [فتح الباري: 8/237]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ) : (قوله فيه
قال ابن عبّاس يستنكف يستكبر قواما قوامكم من معايشكم لهنّ سبيلا يعني الرّجم للثيب والجلد للبكر وقال غيره مثنى وثلاث ورباع يعني اثنتين وثلاثًا وأربعا ولا تجاوز العرب رباع
قال ابن أبي حاتم ثنا أبي ثنا إبراهيم بن موسى ثنا هشام بن يوسف عن ابن جريج عن عطاء عن ابن عبّاس في قوله يستنكف قال يستكبر). [تغليق التعليق: 4/192]
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (قال ابن عبّاسٍ يستنكف يستكبر
لم يقع هذا إلاّ في رواية الكشميهني والمستملي، وأشار به إلى قوله تعالى: {ومن يستنكف عن عبادته} (النّساء: 172) وهذا التّعليق وصله ابن أبي حاتم بإسناد صحيح من طريق ابن جريج عن عطاء عن ابن عبّاس، رضي الله تعالى عنهما في قوله تعالى: {ومن يستنكف عن عبادته} قال: يستكبر. فإن قلت: ما وجه ذلك وقد عطف يستكبر على يستنكف في الآية حيث قال: {ومن يستنكف عن عبادته ويستكبر} والمعطوف غير المعطوف عليه؟ قلت: يجوز أن يكون عطفا تفسيريا. وقد تعجب بعضهم من صدور هذا عن ابن عبّاس بطريق الاستبعاد. ثمّ قال: ويمكن أن يحمل على التوكيد. قلت: الصّواب ما قلته، ومثل هذا لا يسمى توكيدا يفهمه من له إلمام بالعربيّة. وقال الطّبريّ: يعني يستنكف يأنف، وقال الزّجاج: هو استنكاف من النكف، وهو الأنفة). [عمدة القاري: 18/162]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : (سورة النّساء
قال ابن عبّاسٍ: يستنكف: يستكبر، قوامًا: قوامكم من معايشكم لهنّ سبيلًا يعني الرّجم للثّيّب، والجلد للبكر، وقال غيره: مثنى وثلاث يعني اثنتين وثلاثًا وأربعًا ولا تجاوز العرب رباع.
سورة النّساء
مدنية. زاد أبو ذر: بسم الله الرحمن الرحيم والمستملي والكشميهني.
(قال ابن عباس): فيما وصله ابن أبي حاتم بإسناد صحيح من طريق ابن جريج عن عطاء عنه (يستنكف) يريد تفسير قوله تعالى: {ومن يستنكف عن عبادته} [النساء: 172] معناه (يستكبر) فالعطف للتفسير أي يأنف. وقال ابن عباس أيضًا فيما وصله ابن أبي حاتم عن علي بن أبي طلحة عنه). [إرشاد الساري: 7/74]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {لن يستنكف المسيح أن يكون عبدًا للّه ولا الملائكة المقرّبون ومن يستنكف عن عبادته ويستكبر فسيحشرهم إليه جميعًا}
يعني جلّ ثناؤه بقوله: {لن يستنكف المسيح} لن يأنف ولن يستكبر المسيح {أن يكون عبدًا للّه} يعني: من أن يكون عبدًا للّه. كما:
- حدّثنا بشر بن معاذٍ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة: {لن يستنكف المسيح أن يكون عبدًا للّه ولا الملائكة المقرّبون} لن يحتشم المسيح أن يكون عبد اللّه ولا الملائكة
وأمّا قوله: {ولا الملائكة المقرّبون} فإنّه يعني: ولن يستنكف أيضًا من الإقرار للّه بالعبوديّة، والإذعان له بذلك رسله المقرّبون الّذين قرّبهم اللّه ورفع منازلهم على غيرهم من خلقه
وروي عن الضّحّاك أنّه كان يقول في ذلك ما:
- حدّثني به، جعفر بن محمّدٍ البزوريّ، قال: حدّثنا يعلى بن عبيدٍ، عن الأجلح، قال: قلت للضّحّاك: ما المقرّبون؟ قال: أقربهم إلى السّماء الثّانية). [جامع البيان: 7/707-708]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {ومن يستنكف عن عبادته ويستكبر فسيحشرهم إليه جميعًا}
يعني جلّ ثناؤه بذلك: ومن يتعظّم عن عبادة ربّه، ويأنف من التّذلّل والخضوع له بالطّاعة من الخلق كلّهم، ويستكبر عن ذلك {فسيحشرهم إليه جميعًا} يقول: فسيبعثهم يوم القيامة جميعًا، فيجمعهم لموعدهم عنده). [جامع البيان: 7/708]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (لن يستنكف المسيح أن يكون عبدًا للّه ولا الملائكة المقرّبون ومن يستنكف عن عبادته ويستكبر فسيحشرهم إليه جميعًا (172)
قوله تعالى: لن يستنكف المسيح أن يكون عبدًا للّه ولا الملائكة المقربون.
[الوجه الأول]
- حدّثنا أبي، ثنا إبراهيم بن موسى، أنبأ هشام بن يوسف، عن ابن جريج، عطاء، عن ابن عباس قوله: ستنكف
قال: لن يستكبر.
وروي عن عطاء الخرساني نحو ذلك.
والوجه الثّاني:
- حدّثنا محمّد بن يحيى، أنبأ العبّاس بن الوليد النّرسيّ، ثنا يزيد بن زريعٍ، ثنا سعيدٌ، عن قتادة قوله: ن يستنكف المسيح أن يكون عبدًا للّه ولا الملائكة المقرّبون
يقول: لن يحتشم المسيح أن يكون عبدًا لله ولا الملائكة المقربين.
قوله تعالى: من يستنكف عن عبادته ويستكبر فسيحشرهم إليه جميعًا.
- حدّثنا أبو سعيدٍ الأشجّ، ثنا زيد بن الحباب، عن أبي سنانٍ عن الضّحّاك في قوله: ميعا
قال: البرّ والفاجر). [تفسير القرآن العظيم: 4/1124]
قال محمدُ بنُ عبدِ اللهِ الحاكمُ النَّيْسابوريُّ (ت: 405هـ): (أخبرنا أبو عبد اللّه محمّد بن عبد اللّه الزّاهد الأصبهانيّ، ثنا أحمد بن مهران بن خالدٍ الأصبهانيّ، ثنا عبيد اللّه بن موسى، أنبأ إسرائيل، عن أبي إسحاق، عن أبي بردة، عن أبي موسى رضي اللّه عنه، قال: أمرنا رسول اللّه صلّى الله عليه وسلّم أن ننطلق إلى أرض النّجاشيّ، فبلغ ذلك قريشًا فبعثوا إلى عمرو بن العاص وعمارة بن الوليد وجمعوا للنّجاشيّ هدايا فقدمنا، وقدموا على النّجاشيّ فأتوه بهديّةٍ فقبلها، وسجدوا له، ثمّ قال عمرو بن العاص: إنّ قومًا منّا رغبوا عن ديننا وهم في أرضك. فقال لهم النّجاشيّ: في أرضي؟ قال: نعم، قال: فبعث إلينا فقال لنا جعفرٌ: لا يتكلّم منكم أحدٌ أنا خطيبكم اليوم فانتهينا إلى النّجاشيّ وهو جالسٌ في مجلسه، وعمرو بن العاص عن يمينه، وعمارة عن يساره، والقسّيسون من الرّهبان جلوسٌ سماطين، فقال له عمرٌو وعمارة: إنّهم لا يسجدون لك فلمّا انتهينا إليه زبرنا من عنده من القسّيسين والرّهبان اسجدوا للملك، فقال جعفرٌ: لا نسجد إلّا للّه فقال له النّجاشيّ: وما ذاك؟ قال: إنّ " اللّه بعث فينا رسوله، وهو الرّسول الّذي بشّر به عيسى برسولٍ يأتي من بعده اسمه أحمد فأمرنا أن نعبد اللّه ولا نشرك به شيئًا، ونقيم الصّلاة، ونؤتي الزّكاة، وأمرنا بالمعروف، ونهانا عن المنكر قال: فأعجب النّاس قوله فلمّا رأى ذلك عمرٌو قال له: أصلح اللّه الملك، إنّهم يخالفونك في عيسى ابن مريم فقال النّجاشيّ لجعفرٍ: ما يقول صاحبك في ابن مريم؟ قال: يقول فيه قول اللّه: هو روح اللّه، وكلمته، أخرجه من البتول العذراء، لم يقربها بشرٌ، قال: فتناول النّجاشيّ عودًا من الأرض فرفعه فقال: يا معشر القسّيسين والرّهبان، ما يزيد هؤلاء على ما تقولون في ابن مريم ما يزن هذه، مرحبًا بكم، وبمن جئتم من عنده، فأنا أشهد أنّه رسول اللّه وأنّه الّذي بشّر به عيسى ابن مريم ولولا ما أنا فيه من الملك، لأتيته حتّى أحمل نعليه، امكثوا في أرضي ما شئتم، وأمر لهم بطعامٍ وكسوةٍ، وقال: ردّوا على هذين هديّتهم «هذا حديثٌ صحيحٌ على شرط الشّيخين ولم يخرجاه» وإنّما خرّجته في هذا الموضع اقتداءً بشيخنا أبي يحيى الخفّاف فإنّه خرّجه في قوله عزّ وجلّ {لن يستنكف المسيح أن يكون عبدًا للّه} [النساء: 172] "). [المستدرك: 2/338]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (أخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله {لن يستنكف} قال: لن يستكبر). [الدر المنثور: 5/142-143]

تفسير قوله تعالى: (فَأَمَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَيُوَفِّيهِمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدُهُمْ مِنْ فَضْلِهِ وَأَمَّا الَّذِينَ اسْتَنْكَفُوا وَاسْتَكْبَرُوا فَيُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَلَا يَجِدُونَ لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا (173) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {فأمّا الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات فيوفّيهم أجورهم ويزيدهم من فضله وأمّا الّذين استنكفوا واستكبروا فيعذّبهم عذابًا أليمًا ولا يجدون لهم من دون اللّه وليًّا ولا نصيرًا}
يعني جلّ ثناؤه بذلك: فأمّا المؤمنون المقرّون بوحدانيّة اللّه، الخاضعون له بالطّاعة، المتذلّلون له بالعبوديّة، والعاملون الصّالحات من الأعمال، وذلك أن يردّوا على ربّهم، قد آمنوا به وبرسله، وعملوا بما أتاهم به رسله من عند ربّهم، من فعل ما أمرهم به، واجتناب ما أمرهم باجتنابه {فيوفّيهم أجورهم} يقول: فيؤتيهم جزاء أعمالهم الصّالحة وافيًا تامًّا. {ويزيدهم من فضله} يعني جلّ ثناؤه: ويزيدهم على ما وعدهم من الجزاء على أعمالهم الصّالحة والثّواب عليها من الفضل والزّيادة ما لم يعرّفهم مبلغه ولم يحدّ لهم منتهاه. وذلك أنّ اللّه وعد من جاء من عباده المؤمنين بالحسنة الواحدة عشر أمثالها من الثّواب والجزاء، فذلك هو أجر كلّ عاملٍ على عمله الصّالح من أهل الإيمان المحدود مبلغه، والزّيادة على ذلك تفضّلٌ من اللّه عليهم، وإن كان كلّ ذلك من فضله على عباده؛ غير أنّ الّذي وعد عباده المؤمنين أن يوفّيهم فلا ينقصهم من الثّواب على أعمالهم الصّالحة، هو ما حدّ مبلغه من العشر، والزّيادة على ذلك غير محدودٍ مبلغها، فيزيد من شاء من خلقه على ذلك قدر ما يشاء، لا حدّ لقدره يوقف عليه.
وقد قال بعضهم: الزّيادة إلى سبعمائة ضعفٍ. وقال آخرون: إلى ألفين.
وقد ذكرت اختلاف المختلفين في ذلك فيما مضى قبل بما أغنى عن إعادته في هذا الموضع.
وقوله: {وأمّا الّذين استنكفوا واستكبروا} فإنّه يعني: وأمّا الّذين تعظّموا عن الإقرار للّه بالعبودة والإذعان له بالطّاعة، واستكبروا عن التّذلّل لألوهته وعبادته وتسليم الرّبوبيّة والوحدانيّة له {فيعذّبهم عذابًا أليمًا} يعني: عذابًا موجعًا {ولا يجدون لهم من دون اللّه وليًّا ولا نصيرًا} يقول: ولا يجد المستنكفون من عبادته والمستكبرون عنها إذا عذّبهم اللّه الأليم من عذابه سوى اللّه لأنفسهم وليًّا ينجيهم من عذابه وينقذهم منه. ولا نصيرًا: ولا ناصرًا ينصرهم، فيستنقذهم من ربّهم، ويدفع عنهم بقوّته ما أحلّ بهم من نقمته، كالّذي كانوا يفعلون بهم إذا أرادهم غيرهم من أهل الدّنيا في الدّنيا بسوءٍ من نصرتهم والمدافعة عنهم). [جامع البيان: 7/709-710]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (فأمّا الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات فيوفّيهم أجورهم ويزيدهم من فضله وأمّا الّذين استنكفوا واستكبروا فيعذّبهم عذابًا أليمًا ولا يجدون لهم من دون اللّه وليًّا ولا نصيرًا (173)
قوله تعالى: فأمّا الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات فيوفّيهم أجورهم
- حدّثنا عليّ بن الحسين، ثنا محمّد بن المصفّى، ثنا بقيّة، ثنا إسماعيل بن عبد اللّه الكنديّ عن الأعمش في قوله: فيوفّيهم أجورهم قال: أجورهم أن يدخلهم الجنة.
قوله تعالى: ويزيدهم من فضله.
- وبه عن الأعمش في قوله: ويزيدهم من فضله قال: الشّفاعة لمن وجبت له النّار ممّن صنع إليهم المعروف في الدّنيا.
قوله تعالى: وأمّا الذين استنكفوا واستكبروا الآية.
- حدّثنا أبي، ثنا أبو صالحٍ، حدّثني معاوية بن صالحٍ، عن عليّ بن أبي طلحة، عن ابن عبّاسٍ قوله: ولا يجدون لهم من دون اللّه وليًّا ولا نصيرًا إلا أن يتوب قبل موته فيتوب اللّه عليه). [تفسير القرآن العظيم: 4/1124-1125]
قال عليُّ بنُ أبي بكرٍ بن سُليمَان الهَيْثَميُّ (ت: 807هـ) : (قوله تعالى: {فيوفّيهم أجورهم ويزيدهم من فضله} [النساء: 173]
- عن عبد اللّه بن مسعودٍ قال: «قال رسول اللّه - صلّى اللّه عليه وسلّم -: {فيوفّيهم أجورهم ويزيدهم من فضله} [النساء: 173] قال: " أجورهم: يدخلهم الجنّة ويزيدهم من فضله، الشّفاعة لمن وجبت له النّار ممّن صنع إليهم المعروف في الدّنيا».
رواه الطّبرانيّ في الأوسط والكبير، وفيه إسماعيل بن عبد اللّه الكنديّ، ضعّفه الذّهبيّ من عند نفسه فقال: أتى بخبرٍ منكرٍ، وبقيّة رجاله وثّقوا). [مجمع الزوائد: 7/13]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن المنذر، وابن أبي حاتم والطبراني، وابن مردويه وأبو نعيم في الحلية والإسماعيلي في معجمه بسند ضعيف عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في قوله {فيوفيهم أجورهم ويزيدهم من فضله} قال {أجورهم} يدخلهم الجنة {ويزيدهم من فضله} الشفاعة فيمن وجبت لهم النار ممن صنع إليهم المعروف في الدنيا والله سبحانه أعلم). [الدر المنثور: 5/173]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 19 ربيع الثاني 1434هـ/1-03-2013م, 10:03 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي التفسير اللغوي

التفسير اللغوي

تفسير قوله تعالى: (يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلَا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ فَآَمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلَا تَقُولُوا ثَلَاثَةٌ انْتَهُوا خَيْرًا لَكُمْ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَنْ يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلًا (171) )

قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وقوله: {ولا تقولوا ثلاثةٌ...}
أي تقولوا: هم ثلاثة؛ كقوله تعالى: {سيقولون ثلاثةٌ رابعهم} فكل ما رأيته بعد القول مرفوعا ولا رافع معه ففيه إضمار اسم رافع لذلك الاسم.
وقوله: {سبحانه أن يكون له ولدٌ} يصلح في (أن) من وعن، فإذا ألقيتا كانت (أن) في موضع نصب. وكان الكسائيّ يقول: هي في موضع خفض، في كثير من أشباهها.
{فأمّا الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات فيوفّيهم أجورهم ويزيدهم مّن فضله وأمّا الّذين استنكفوا واستكبروا فيعذّبهم عذاباً أليماً ولا يجدون لهم مّن دون اللّه وليّاً ولا نصيراً}). [معاني القرآن: 1/296]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ( (لا تغلوا في دينكم) (170) من الغلوّ والاعتداء، كل شيء زاد حتى يجاوز الحدّ من نبات أو عظم أو شباب، يقال في غلوائها وغلواء الشباب، قال الحارث بن خالد المخزومي:
خمصانةٌ قلقٌ موشّحها=رؤد الشباب غلابها عظم
(وكلمته ألقاها إلى مريم) (170) قوله كن، فكان). [مجاز القرآن: 1/143]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ( (وروح منه) (171) أحياه الله فجعله روحاً.
(ولا تقولوا ثلاثةٌ) (171) أي لا تقولوا: هم ثلاثة). [مجاز القرآن: 1/144]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ) : ({لا تغلوا في دينكم}: الغلو مجاوزة الحد). [غريب القرآن وتفسيره: 124]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ({لا تغلوا في دينكم} أي لا تفرطوا فيه. يقال: دين اللّه بين المقصّر والغالي. وغلا في القول: إذا جاوز المقدار). [تفسير غريب القرآن: 137]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله: عزّ وجلّ: (يا أهل الكتاب لا تغلوا في دينكم ولا تقولوا على اللّه إلّا الحقّ إنّما المسيح عيسى ابن مريم رسول اللّه وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه فآمنوا باللّه ورسله ولا تقولوا ثلاثة انتهوا خيرا لكم إنّما اللّه إله واحد سبحانه أن يكون له ولد له ما في السّماوات وما في الأرض وكفى باللّه وكيلا (171)
(سبحانه أن يكون له).
معنى سبحانه: تبرئته من أن يكون له ولد، وهذا قول أهل العربية.
وجاء عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أن معنى " سبحان الله " تبرئة الله من السوء، وتفسير أهل العربية موافق لما جاء عن النبي - صلى الله عليه وسلم -.
وقوله جلّ وعزّ: (ولا تقولوا ثلاثة انتهوا)
الرفع لا غير، ورفعه بإضمار لا تقولوا آلهتنا ثلاثة.
(إنّما اللّه إله واحد)
أي ما هو إلا إله واحد.
وقوله: (إنّما المسيح عيسى ابن مريم رسول اللّه وكلمته)
أي، فكيف يكون إلها وهو ابن مريم، وكيف يكون إلها وأمه قبله واللّه عزّ وجلّ القديم الذي لم يزل.
(لا تغلوا في دينكم ولا تقولوا على اللّه إلّا الحقّ).
الغلو مجاوز القدر في الظلم). [معاني القرآن: 2/135]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({لاَ تَغْلُواْ} أي لا تفرطوا). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 64]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({لاَ تَغْلواْ}: لا تغلوا). [العمدة في غريب القرآن: 115]

تفسير قوله تعالى: (لَنْ يَسْتَنْكِفَ الْمَسِيحُ أَنْ يَكُونَ عَبْدًا لِلَّهِ وَلَا الْمَلَائِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ وَمَنْ يَسْتَنْكِفْ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيَسْتَكْبِرْ فَسَيَحْشُرُهُمْ إِلَيْهِ جَمِيعًا (172) )
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ( (لن يستنكف المسيح) (171) لن يأنف ويستكبر ويتعظم). [مجاز القرآن: 1/144]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ({لن يستنكف المسيح} أي لن يأنف). [تفسير غريب القرآن: 137]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله: (لن يستنكف المسيح أن يكون عبدا للّه ولا الملائكة المقرّبون ومن يستنكف عن عبادته ويستكبر فسيحشرهم إليه جميعا (172)
أي ليس يستنكف الذي تزعمون أنه إله أن يكون عبدا للّه.
(ولا الملائكة المقربون)
والملائكة - واللّه أعلم - أكرم من النبيين، ألا ترى أن نوحا عليه السلام قال: (ولا أقول لكم عندي خزائن اللّه ولا أعلم الغيب ولا أقول إنّي ملك)، فقال عزّ وجلّ: (لن يستنكف المسيح) من العبودة للّه.
ومعنى يستنكف أي لن يأنف، وأصله في اللغة من نكفت الدّمع إذا نحيته بإصبعك من خدك.
قال الشاعر:
فبانوا فلولا ما تذكر منهم=من الخلف لم ينكف لعينيك مدمع
فتأويل لن يستنكف لن ينقبض، ولن يمتنع من عبودة اللّه). [معاني القرآن: 2/135-136]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {لن يستنكف المسيح أن يكون عبدا لله ولا الملائكة المقربون}
قال قتادة: لن يستنكف لن يحتشم والاستنكاف عند أهل اللغة الأنفة، وهو من نكف ينكف إذا نحى الدمعة عن خده بيده). [معاني القرآن: 2/241]
قَالَ غُلاَمُ ثَعْلَبٍ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَاحِدِ البَغْدَادِيُّ (ت:345 هـ) : ( (لن يستنكف المسيح) أي: لن يأنف المسيح). [ياقوتة الصراط: 206]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({لَّن يَسْتَنكِفَ} أي لن يأنف). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 65]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({يَسْتَنكِفَ}: يأنف). [العمدة في غريب القرآن: 115]

تفسير قوله تعالى: (فَأَمَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَيُوَفِّيهِمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدُهُمْ مِنْ فَضْلِهِ وَأَمَّا الَّذِينَ اسْتَنْكَفُوا وَاسْتَكْبَرُوا فَيُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَلَا يَجِدُونَ لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا (173) )
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وقوله: {ولا يجدون...}
ردّت على ما بعد الفاء فرفعت، ولو جزمت على أن تردّ على موضع الفاء كان صوابا، كما قال {من يضلل الله فلا هادي له ويذرهم}). [معاني القرآن: 1/296]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ( (فأمّا الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات فيوفّيهم أجورهم) (173) الألف مفتوحة وكذلك كل شيء في القرآن إذا كان تمام كلامه بالفاء، وإذا كان تخييراً فألف (إما) مكسورة كقوله: (إمّا أن تعذّب وإمّا أن تتّخذ) (18/83)، وإذا كان في موضع (إن) فكذلك الألف مكسورة؛ من ذلك (فإمّا ترينّ من البشر أحداً) (19/25) ). [مجاز القرآن: 1/144]


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 28 ربيع الثاني 1434هـ/10-03-2013م, 04:25 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي التفسير اللغوي المجموع

التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]

تفسير قوله تعالى: {يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلَا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ فَآَمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلَا تَقُولُوا ثَلَاثَةٌ انْتَهُوا خَيْرًا لَكُمْ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَنْ يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلًا (171) }
قَالَ سِيبَوَيْهِ عَمْرُو بْنُ عُثْمَانَ بْنِ قُنْبُرٍ (ت: 180هـ): (ومما ينتصب في هذا الباب على إضمار الفعل المتروك إظهاره: {انتهوا خيرا لكم} و(وراءك أوسع لك) وحسبك خيراً لك إذا كنت تأمر. ومن ذلك قول الشاعر وهو ابن أبي ربيعة:

فواعديه سرحتي مالكٍ = أو الرّبا بينهما أسهلا
وإنّما نصبت خيراً لك وأوسع لك لأنّك حين قلت انته فأنت تريد أن تخرجه من أمرٍ وتدخله في آخر. وقال الخليل كأنّك تحمله على ذلك المعنى كأنّك قلت انته وادخل فيما هو خيرٌ لك فنصبته لأنّك قد عرفت أنّك إذا قلت له انته أنّك تحمله على أمرٍ آخر فلذلك انتصب وحذفوا الفعل لكثرة استعمالهم إيّاه في الكلام ولعلم المخاطب أنّه محمولٌ على أمرٍ حين قال له انته فصار بدلاً من
قوله ائت خيراً لك وادخل فيما هو خيرٌ لك. ونظير ذلك في الكلام قوله انته يا فلان أمراً قاصداً. فإنّما قلت انته وأت أمراً قاصدا إلاّ أنّ هذا يجوز لك فيه إظهار الفعل فإنّما ذكرت لك ذا لا مثل لك الأوّل به لأنّه قد كثر في كلامهم حتّى صار بمنزلة المثل فحذف كحذفهم ما رأيت كاليوم رجلا). [الكتاب: 1/282-284]
قالَ المبرِّدُ محمَّدُ بنُ يزيدَ الثُّمَالِيُّ (ت: 285هـ): (قوله: ما جاءني من أحدٍ عاقلٌ. رفعت العاقل، ولو خفضته كان أحسن. وإنما جاز الرفع؛ لأن المعنى: ما جاءني أحد. ومن ذلك قراءة بعض الناس: (زُين لكثيرٍ من المشركين قتلَ أولادهم شركاؤهم). لما قال: قتل أولادهم، تم الكلام، فقال: شركاؤهم على المعنى؛ لأنه علم أن لهذا التزيين مزيناً فالمعنى: زينه شركاؤهم. ومثل ذلك قول الشاعر:

ليبك يزيد ضارعٌ لخصومةٍ = ومختبطٌ مما تطيح الطوائح
لما قال: ليبكي يزيد علم أن له باكيا. فكأنه قال: ليبكه ضارعٌ لخصومة. ومن هذا قولهم:
قد سالم الحيات منه القدمـا = الأفعوان والشجاع الشجعما
فنصب الأفعوان؛ لأنك تعلم أن القدم مسالمة؛ كما أنها مسالمة فكأنه قال: قد سالمت القدم الأفعوان والشجاع. ومن ذلك قول الله عز وجل: {انتهوا خيراً لكم}). [المقتضب: 3/281-283] (م)

تفسير قوله تعالى: {لَنْ يَسْتَنْكِفَ الْمَسِيحُ أَنْ يَكُونَ عَبْدًا لِلَّهِ وَلَا الْمَلَائِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ وَمَنْ يَسْتَنْكِفْ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيَسْتَكْبِرْ فَسَيَحْشُرُهُمْ إِلَيْهِ جَمِيعًا (172) }

تفسير قوله تعالى: {فَأَمَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَيُوَفِّيهِمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدُهُمْ مِنْ فَضْلِهِ وَأَمَّا الَّذِينَ اسْتَنْكَفُوا وَاسْتَكْبَرُوا فَيُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَلَا يَجِدُونَ لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا (173) }

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 16 جمادى الآخرة 1435هـ/16-04-2014م, 03:40 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,303
افتراضي

تفاسير القرن الثالث الهجري

....

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 16 جمادى الآخرة 1435هـ/16-04-2014م, 03:40 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,303
افتراضي

تفاسير القرن الرابع الهجري

....

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 16 جمادى الآخرة 1435هـ/16-04-2014م, 03:40 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,303
افتراضي

تفاسير القرن الخامس الهجري

....

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 16 جمادى الآخرة 1435هـ/16-04-2014م, 03:40 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,303
افتراضي

تفاسير القرن السادس الهجري

تفسير قوله تعالى: {يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلَا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ فَآَمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلَا تَقُولُوا ثَلَاثَةٌ انْتَهُوا خَيْرًا لَكُمْ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَنْ يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلًا (171) }
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (قوله تعالى: إنّما اللّه إلهٌ واحدٌ سبحانه أن يكون له ولدٌ له ما في السّماوات وما في الأرض وكفى باللّه وكيلاً (171)
إنّما في هذه الآية حاصرة، اقتضى ذلك العقل في المعنى المتكلم فيه، وليست صيغة إنّما تقتضي الحصر، ولكنها تصلح للحصر وللمبالغة في الصفة وإن لم يكن حصر، نحو: إنما الشجاع عنترة وغير ذلك. وسبحانه: معناه تنزيها له وتعظيما عن أن يكون له ولد كما تزعمون أنتم أيها النصارى في أمر عيسى، إذ نقلتم أبوة الحنان والرأفة إلى أبوة النسل، وقرأ الحسن بن أبي الحسن «إن يكون له ولد» بكسر الألف من «أن» وهي نافية بمعنى ما يكون له ولد، وقوله تعالى: له ما في السّماوات وما في الأرض الآية: إخبار يستغرق عبودية عيسى وغير ذلك من الأمور). [المحرر الوجيز: 3/74]

تفسير قوله تعالى: {لَنْ يَسْتَنْكِفَ الْمَسِيحُ أَنْ يَكُونَ عَبْدًا لِلَّهِ وَلَا الْمَلَائِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ وَمَنْ يَسْتَنْكِفْ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيَسْتَكْبِرْ فَسَيَحْشُرُهُمْ إِلَيْهِ جَمِيعًا (172) }
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (لن يستنكف المسيح أن يكون عبداً للّه ولا الملائكة المقرّبون ومن يستنكف عن عبادته ويستكبر فسيحشرهم إليه جميعاً (172)
ثم برأ تعالى جهة المسيح عليه السلام من أقوالهم، وخلصه للذي يليق به فقال ن يستنكف المسيح أن يكون
الآية، والاستنكاف: إباية بأنفة، وقوله تعالى: لا الملائكة المقرّبون زيادة في الحجة وتقريب من الأذهان، أي ولا هؤلاء الذين هم في أعلى درجات المخلوقين، لا يستنكفون عن ذلك فكيف سواهم، وفي هذه الآية الدليل الواضح على تفضيل الملائكة على الأنبياء، ثم أخبر تعالى عمن يستنكف أي يأنف عن عبادة الله ويستكبر، بأنه سيناله الحشر يوم القيامة والرد إلى الله، وقوله سيحشرهم عبارة وعيد، وقرأ جمهور الناس «فسيحشرهم» بالياء، وقرأ الحسن بن أبي الحسن «فسنحشرهم» بنون الجماعة، «فنوفيهم»، «ونزيدهم»، «فنعذبهم»، كلها بالنون، قال أبو الفتح: وقرأ مسلمة «فسيحشرهم» «فيعذبهم» بسكون الراء والباء على التخفيف). [المحرر الوجيز: 3/74-75]

تفسير قوله تعالى: {فَأَمَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَيُوَفِّيهِمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدُهُمْ مِنْ فَضْلِهِ وَأَمَّا الَّذِينَ اسْتَنْكَفُوا وَاسْتَكْبَرُوا فَيُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَلَا يَجِدُونَ لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا (173) }
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (فأمّا الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات فيوفّيهم أجورهم ويزيدهم من فضله ....
وبين الله تعالى أمر المحشورين، فأخبر عن المؤمنين العاملين بالصالحات، أنه «يوفيهم أجورهم» حتى لا يبخس أحد قليلا ولا كثيرا، وأنه يزيدهم من فضله، وتحتمل هذه الزيادة أن تكون المخبر عنها في أن الحسنة بعشر إلى سبعمائة ضعف، ويحتمل أن يكون التضعيف الذي هو غير مصرد محسوب، وهو المشار إليه في قوله تعالى: واللّه يضاعف لمن يشاء [البقرة: 261].
قوله تعالى: وأمّا الّذين استنكفوا واستكبروا فيعذّبهم عذاباً أليماً ولا يجدون لهم من دون اللّه وليًّا ولا نصيراً (173) يا أيّها النّاس قد جاءكم برهانٌ من ربّكم وأنزلنا إليكم نوراً مبيناً (174) فأمّا الّذين آمنوا باللّه واعتصموا به فسيدخلهم في رحمةٍ منه وفضلٍ ويهديهم إليه صراطاً مستقيماً (175)
هذا وعيد للمستنكفين الذين يدعون عبادة الله أنفة وتكبرا، وهذا الاستنكاف إنما يكون من الكفار عن اتباع الأنبياء وما جرى مجراه، كفعل حيي بن أخطب وأخيه أبي ياسر بمحمد عليه السلام، وكفعل أبي جهل وغيره، وإلا فإذا فرضت أحدا من البشر عرف الله تعالى، فمحال أن تجده يكفر به تكبرا عليه، والعناد المجوز إنما يسوق إليه الاستكبار عن البشر، ومع تقارب المنازل في ظن المتكبر). [المحرر الوجيز: 3/75]

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 16 جمادى الآخرة 1435هـ/16-04-2014م, 03:40 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,303
افتراضي

تفاسير القرن السابع الهجري

....

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 16 جمادى الآخرة 1435هـ/16-04-2014م, 03:40 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,303
افتراضي

تفاسير القرن الثامن الهجري

تفسير قوله تعالى: {يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلَا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ فَآَمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلَا تَقُولُوا ثَلَاثَةٌ انْتَهُوا خَيْرًا لَكُمْ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَنْ يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلًا (171) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({يا أهل الكتاب لا تغلوا في دينكم ولا تقولوا على اللّه إلا الحقّ إنّما المسيح عيسى ابن مريم رسول اللّه وكلمته ألقاها إلى مريم وروحٌ منه فآمنوا باللّه ورسله ولا تقولوا ثلاثةٌ انتهوا خيرًا لكم إنّما اللّه إلهٌ واحدٌ سبحانه أن يكون له ولدٌ له ما في السّماوات وما في الأرض وكفى باللّه وكيلا (171)}
ينهى تعالى أهل الكتاب عن الغلوّ والإطراء، وهذا كثيرٌ في النّصارى، فإنّهم تجاوزوا حدّ التّصديق بعيسى، حتّى رفعوه فوق المنزلة الّتي أعطاه اللّه إيّاها، فنقلوه من حيّز النّبوّة إلى أن اتّخذوه إلهًا من دون اللّه يعبدونه كما يعبدونه، بل قد غلوا في أتباعه وأشياعه، ممّن زعم أنّه على دينه، فادّعوا فيهم العصمة واتّبعوهم في كلّ ما قالوه، سواءٌ كان حقًا أو باطلًا أو ضلالًا أو رشادًا، أو صحيحًا أو كذبًا؛ ولهذا قال تعالى: {اتّخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابًا من دون اللّه والمسيح ابن مريم وما أمروا إلا ليعبدوا إلهًا واحدًا لا إله إلا هو سبحانه عمّا يشركون} [التّوبة: 31].
وقال الإمام أحمد: حدّثنا هشيم قال: زعم الزّهري، عن عبيد اللّه بن عبد اللّه بن عتبة بن مسعودٍ، عن ابن عبّاسٍ، عن عمر: أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلم قال: "لا تطروني كما أطرت النّصارى عيسى ابن مريم، فإنّما أنا عبد اللّه ورسوله".
ثمّ رواه هو وعليّ بن المدينيّ، عن سفيان بن عيينة، عن الزّهري كذلك. وقال عليّ بن المدينيّ: هذا حديثٌ صحيحٌ سنده وهكذا رواه البخاريّ، عن الحميدي، عن سفيان بن عيينة، عن الزّهريّ، به. ولفظه: "فإنّما أنا عبدٌ، فقولوا: عبد اللّه ورسوله".
وقال الإمام أحمد: حدّثنا حسن بن موسى، حدّثنا حمّاد بن سلمة، عن ثابتٍ البناني، عن أنس بن مالكٍ: أنّ رجلًا قال: محمّدٌ يا سيّدنا وابن سيّدنا، وخيرنا وابن خيرنا. فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم "يا أيّها النّاس، عليكم بقولكم، ولا يستهوينّكم الشيطان، أنا محمد بن عبد اللّه، عبد اللّه ورسوله، واللّه ما أحبّ أن ترفعوني فوق منزلتي الّتي أنزلني اللّه عزّ وجلّ". تفرّد به من هذا الوجه.
وقوله: {ولا تقولوا على اللّه إلا الحقّ} أي: لا تفتروا عليه وتجعلوا له صاحبةً وولدًا -تعالى اللّه عن ذلك علوًّا كبيرًا، وتنزّه وتقدّس وتوحّد في سؤدده وكبريائه وعظمته -فلا إله إلّا هو، ولا ربّ سواه؛ ولهذا قال: {إنّما المسيح عيسى ابن مريم رسول اللّه وكلمته ألقاها إلى مريم وروحٌ منه} أي: إنّما هو عبدٌ من عباد اللّه وخلق من خلقه، قال له: كن فكان، ورسولٌ من رسله، وكلمته ألقاها إلى مريم، أي: خلقه بالكلمة الّتي أرسل بها جبريل، عليه السّلام، إلى مريم، فنفخ فيها من روحه بإذن ربّه، عزّ وجلّ، فكان عيسى بإذن اللّه، عزّ وجلّ، وصارت تلك النّفخة الّتي نفخها في جيب درعها، فنزلت حتّى ولجت فرجها بمنزلة لقاح الأب الأمّ والجميع مخلوقٌ للّه، عزّ وجلّ؛ ولهذا قيل لعيسى: إنّه كلمة اللّه وروحٌ منه؛ لأنّه لم يكن له أبٌ تولّد منه، وإنّما هو ناشئٌ عن الكلمة الّتي قال له بها: كن، فكان. والرّوح الّتي أرسل بها جبريل، قال اللّه تعالى: {ما المسيح ابن مريم إلا رسولٌ قد خلت من قبله الرّسل وأمّه صدّيقةٌ كانا يأكلان الطّعام} [المائدة: 75]. وقال تعالى: {إنّ مثل عيسى عند اللّه كمثل آدم خلقه من ترابٍ ثمّ قال له كن فيكون} [آل عمران: 59]. وقال تعالى: {والّتي أحصنت فرجها فنفخنا فيها من روحنا وجعلناها وابنها آيةً للعالمين} [الأنبياء: 91] وقال تعالى: {ومريم ابنت عمران الّتي أحصنت فرجها [فنفخنا فيه من روحنا وصدّقت بكلمات ربّها وكتبه وكانت من القانتين]} [التّحريم: 12]. وقال تعالى إخبارًا عن المسيح: {إن هو إلا عبدٌ أنعمنا عليه [وجعلناه مثلا لبني إسرائيل]} [الزّخرف: 59].
وقال عبد الرّزّاق، عن معمرٍ، عن قتادة: {وكلمته ألقاها إلى مريم} هو كقوله: {كن} [آل عمران: 59] فكان وقال ابن أبي حاتمٍ: حدّثنا أحمد بن سنانٍ الواسطيّ قال: سمعت شاذّ بن يحيى يقول: في قول اللّه: {وكلمته ألقاها إلى مريم وروحٌ منه} قال: ليس الكلمة صارت عيسى، ولكن بالكلمة صار عيسى.
وهذا أحسن ممّا ادّعاه ابن جريرٍ في قوله: {ألقاها إلى مريم} أي: أعلمها بها، كما زعمه في قوله: {إذ قالت الملائكة يا مريم إنّ اللّه يبشّرك بكلمةٍ منه} [آل عمران: 45] أي: يعلمك بكلمةٍ منه، ويجعل ذلك كما قال تعالى: {وما كنت ترجو أن يلقى إليك الكتاب إلا رحمةً من ربّك} [القصص: 86] بل الصّحيح أنّها الكلمة الّتي جاء بها جبريل إلى مريم، فنفخ فيها بإذن اللّه، فكان عيسى، عليه السّلام.
وقال البخاريّ: حدّثنا صدقة بن الفضل، حدّثنا الوليد، حدّثنا الأوزاعيّ، حدّثني عمير بن هانئٍ، حدّثني جنادة بن أبي أميّة، عن عبادة بن الصّامت، عن النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم قال: "من شهد أن لا إله إلّا اللّه وحده لا شريك له، وأنّ محمّدًا عبده ورسوله، وأنّ عيسى عبد اللّه ورسوله، وكلمته ألقاها إلى مريم وروحٌ منه، والجنة حقٌّ، والنار حقٌّ، أدخله اللّه الجنّة على ما كان من العمل". قال الوليد: فحدّثني عبد الرّحمن بن يزيد بن جابرٍ، عن عمير بن هانئٍ، عن جنادة زاد: "من أبواب الجنّة الثّمانية من أيّها شاء".
وكذا رواه مسلمٌ، عن داود بن رشيد، عن الوليد، عن ابن جابرٍ، به ومن وجهٍ آخر، عن الأوزاعيّ، به.
فقوله في الآية والحديث: {وروحٌ منه} كقوله {وسخّر لكم ما في السّماوات وما في الأرض جميعًا منه} [الجاثية: 13] أي: من خلقه ومن عنده، وليست "من" للتّبعيض، كما تقوله النّصارى -عليهم لعائن اللّه المتتابعة-بل هي لابتداء الغاية، كما في الآية الأخرى.
وقد قال مجاهدٌ في قوله: {وروحٌ منه} أي: ورسولٌ منه. وقال غيره. ومحبّةٌ منه. والأظهر الأوّل أنّه مخلوقٌ من روحٍ مخلوقةٍ، وأضيفت الرّوح إلى اللّه على وجه التّشريف، كما أضيفت النّاقة والبيت إلى اللّه، في قوله: {هذه ناقة اللّه} [هودٍ: 64]. وفي قوله: {وطهّر بيتي للطّائفين} [الحجّ: 26]، وكما ورد في الحديث الصّحيح: "فأدخل على ربّي في داره" أضافها إليه إضافة تشريفٍ لها، وهذا كلّه من قبيلٍ واحدٍ ونمط واحدٍ.
وقوله: {فآمنوا باللّه ورسله} أي: فصدّقوا بأنّ اللّه واحدٌ أحدٌ، لا صاحبة له ولا ولد، واعلموا وتيقّنوا بأنّ عيسى عبد اللّه ورسوله؛ ولهذا قال: {ولا تقولوا ثلاثةٌ} أي: لا تجعلوا عيسى وأمّه مع اللّه شريكين، تعالى اللّه عن ذلك علوًّا كبيرًا.
وهذه الآية والّتي تأتي في سورة المائدة حيث يقول تعالى: {لقد كفر الّذين قالوا إنّ اللّه ثالث ثلاثةٍ وما من إلهٍ إلا إلهٌ واحدٌ} [المائدة: 73]. وكما قال في آخر السّورة المذكورة: {وإذ قال اللّه يا عيسى ابن مريم أأنت قلت للنّاس اتّخذوني [وأمّي إلهين من دون اللّه قال سبحانك]} الآية [المائدة: 116]، وقال في أوّلها: {لقد كفر الّذين قالوا إنّ اللّه هو المسيح ابن مريم} الآية [المائدة: 72]، فالنّصارى -عليهم لعنة اللّه-من جهلهم ليس لهم ضابطٌ، ولا لكفرهم حدٌّ، بل أقوالهم وضلالهم منتشرٌ، فمنهم من يعتقده إلهًا، ومنهم من يعتقده شريكًا، ومنهم من يعتقده ولدًا. وهم طوائف كثيرةٌ لهم آراءٌ مختلفةٌ، وأقوالٌ غير مؤتلفةٍ، ولقد أحسن بعض المتكلّمين حيث قال: لو اجتمع عشرةٌ من النّصارى لافترقوا على أحد عشر قولًا. ولقد ذكر بعض علمائهم المشاهير، وهو سعيد بن بطريق -بترك الإسكندريّة-في حدود سنة أربعمائةٍ من الهجرة النّبويّة، أنّهم اجتمعوا المجمع الكبير الّذي عقدوا فيه الأمانة الكبيرة الّتي لهم، وإنّما هي الخيانة الحقيرة الصّغيرة، وذلك في أيّام قسطنطين باني المدينة المشهورة، وأنّهم اختلفوا عليه اختلافًا لا ينضبط ولا ينحصر، فكانوا أزيد من ألفين أسقفًا، فكانوا أحزابًا كثيرةً، كلّ خمسين منهم على مقالةٍ، وعشرون على مقالةٍ، ومائةٌ على مقالةٍ، وسبعون على مقالةٍ، وأزيد من ذلك وأنقص. فلمّا رأى عصابةً منهم قد زادوا على الثّلاثمائةٍ بثمانية عشر نفرًا، وقد توافقوا على مقالةٍ، فأخذها الملك ونصرها وأيّدها -وكان فيلسوفًا ذا هيئةٍ -ومحق ما عداها من الأقوال، وانتظم دست أولئك الثّلاثمائة والثّمانية عشر، وبنيت لهم الكنائس، ووضعوا لهم كتبًا وقوانين، وأحدثوا الأمانة الّتي يلقّنونها الولدان من الصّغار -ليعتقدوها-ويعمّدونهم عليها، وأتباع هؤلاء هم الملكيّة. ثمّ إنّهم اجتمعوا مجمعًا ثانيًا فحدث فيهم اليعقوبيّة، ثمّ مجمعًا ثالثًا فحدث فيهم النّسطوريّة. وكلّ هذه الفرق تثبت الأقانيم الثّلاثة في المسيح، ويختلفون في كيفيّة ذلك وفي اللّاهوت والنّاسوت على زعمهم! هل اتّحدا، أو ما اتّحدا، بل امتزجا أو حلّ فيه؟ على ثلاث مقالاتٍ، وكلٌّ منهم يكفّر الفرقة الأخرى، ونحن نكفّر الثّلاثة؛ ولهذا قال تعالى: {انتهوا خيرًا لكم} أي: يكن خيرًا لكم {إنّما اللّه إلهٌ واحدٌ سبحانه أن يكون له ولدٌ} أي: تعالى وتقدّس عن ذلك علوًّا كبيرًا {له ما في السّماوات وما في الأرض وكفى باللّه وكيلا} أي: الجميع ملكه وخلقه، وجميع ما فيها عبيده، وهم تحت تدبيره وتصريفه، وهو وكيلٌ على كلّ شيءٍ، فكيف يكون له منهم صاحبةٌ أو ولدٌ؟ كما قال في الآية الأخرى: {بديع السّماوات والأرض أنّى يكون له ولدٌ ولم تكن له صاحبةٌ وخلق كلّ شيءٍ وهو بكلّ شيءٍ عليمٌ} [الأنعام: 101]، وقال تعالى: {وقالوا اتّخذ الرّحمن ولدًا. لقد جئتم شيئًا إدًّا. [تكاد السّماوات يتفطّرن منه وتنشقّ الأرض وتخرّ الجبال هدًّا. أن دعوا للرّحمن ولدًا. وما ينبغي للرّحمن أن يتّخذ ولدًا. إن كلّ من في السّماوات والأرض إلا آتي الرّحمن عبدًا. لقد أحصاهم وعدّهم عدًّا. وكلّهم آتيه يوم القيامة فردًا]} [مريم:88:95] ). [تفسير القرآن العظيم: 2/477-480]

تفسير قوله تعالى: {لَنْ يَسْتَنْكِفَ الْمَسِيحُ أَنْ يَكُونَ عَبْدًا لِلَّهِ وَلَا الْمَلَائِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ وَمَنْ يَسْتَنْكِفْ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيَسْتَكْبِرْ فَسَيَحْشُرُهُمْ إِلَيْهِ جَمِيعًا (172) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({لن يستنكف المسيح أن يكون عبدًا للّه ولا الملائكة المقرّبون ومن يستنكف عن عبادته ويستكبر فسيحشرهم إليه جميعًا (172) فأمّا الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات فيوفّيهم أجورهم ويزيدهم من فضله وأمّا الّذين استنكفوا واستكبروا فيعذّبهم عذابًا أليمًا ولا يجدون لهم من دون اللّه وليًّا ولا نصيرًا (173)}
قال ابن أبي حاتمٍ: حدّثنا أبي، حدّثنا إبراهيم بن موسى، حدّثنا هشامٌ، عن ابن جريج، عن عطاءٍ، عن ابن عبّاسٍ قوله: {لن يستنكف المسيح أن يكون عبدًا للّه} لن يستكبر.
وقال قتادة: لن يحتشم {المسيح أن يكون عبدًا للّه ولا الملائكة المقرّبون} وقد استدلّ بعض من ذهب إلى تفضيل الملائكة على البشر بهذه الآية حيث قال: {ولا الملائكة المقرّبون} وليس له في ذلك دلالةٌ؛ لأنّه إنّما عطف الملائكة على المسيح؛ لأنّ الاستنكاف هو الامتناع، والملائكة أقدر على ذلك من المسيح؛ فلهذا قال: {ولا الملائكة المقرّبون} ولا يلزم من كونهم أقوى وأقدر على الامتناع أن يكونوا أفضل.
وقيل: إنّما ذكروا؛ لأنّهم اتّخذوا آلهةً مع اللّه، كما اتّخذ المسيح، فأخبر تعالى أنّهم عبيدٌ من عبيده وخلق من خلقه، كما قال اللّه تعالى: {وقالوا اتّخذ الرّحمن ولدًا سبحانه بل عبادٌ مكرمون [لا يسبقونه بالقول وهم بأمره يعملون. يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يشفعون إلا لمن ارتضى وهم من خشيته مشفقون. ومن يقل منهم إنّي إلهٌ من دونه فذلك نجزيه جهنّم كذلك نجزي الظّالمين]} الأنبياء: [26-29].
ثمّ قال: {ومن يستنكف عن عبادته ويستكبر فسيحشرهم إليه جميعًا} أي: فيجمعهم إليه يوم القيامة، ويفصل بينهم بحكمه العدل، الّذي لا يجور فيه ولا يحيف؛ ولهذا قال: {فأمّا الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات فيوفّيهم أجورهم ويزيدهم من فضله} ). [تفسير القرآن العظيم: 2/480]

تفسير قوله تعالى: {فَأَمَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَيُوَفِّيهِمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدُهُمْ مِنْ فَضْلِهِ وَأَمَّا الَّذِينَ اسْتَنْكَفُوا وَاسْتَكْبَرُوا فَيُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَلَا يَجِدُونَ لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا (173) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({فأمّا الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات فيوفّيهم أجورهم ويزيدهم من فضله} يعني: فيعطيهم من الثّواب على قدر أعمالهم الصّالحة ويزيدهم على ذلك من فضله وإحسانه وسعة رحمته وامتنانه.
وقد روى ابن مردويه من طريق بقيّة، عن إسماعيل بن عبد اللّه الكنديّ، عن الأعمش، عن سفيان عن عبد اللّه قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم {فيوفّيهم أجورهم ويزيدهم من فضله} قال: أجورهم: أدخلهم الجنّة". {ويزيدهم من فضله} قال: "الشّفاعة فيمن وجبت له النّار ممّن صنع إليهم المعروف في دنياهم".
وهذا إسنادٌ لا يثبت، وإذا روي عن ابن مسعودٍ موقوفًا فهو جيّدٌ.
{وأمّا الّذين استنكفوا واستكبروا} أي: امتنعوا من طاعة اللّه وعبادته واستكبروا عن ذلك {فيعذّبهم عذابًا أليمًا ولا يجدون لهم من دون اللّه وليًّا ولا نصيرًا} كما قال تعالى {إنّ الّذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنّم داخرين} [غافرٍ: 60] أي: صاغرين حقيرين ذليلين، كما كانوا ممتنعين مستكبرين). [تفسير القرآن العظيم: 2/480-481]

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:55 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة