العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير سورة النساء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12 ربيع الثاني 1434هـ/22-02-2013م, 01:09 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي تفسير سورة النساء [ من الآية (163) إلى الآية (166) ]

تفسير سورة النساء
[ من الآية (163) إلى الآية (166) ]


بسم الله الرحمن الرحيم
{إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِن بَعْدِهِ وَأَوْحَيْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإْسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَعِيسَى وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا (163) وَرُسُلاً قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِن قَبْلُ وَرُسُلاً لَّمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ وَكَلَّمَ اللّهُ مُوسَى تَكْلِيمًا (164) رُّسُلاً مُّبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا (165) لَّكِنِ اللّهُ يَشْهَدُ بِمَا أَنزَلَ إِلَيْكَ أَنزَلَهُ بِعِلْمِهِ وَالْمَلآئِكَةُ يَشْهَدُونَ وَكَفَى بِاللّهِ شَهِيدًا (166)}



رد مع اقتباس
  #2  
قديم 19 ربيع الثاني 1434هـ/1-03-2013م, 07:52 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي تفسير السلف

تفسير السلف

تفسير قوله تعالى: (إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَوْحَيْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَعِيسَى وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ وَآَتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا (163) )

قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : (باب قوله: {إنّا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوحٍ} [النساء: 163] إلى قوله: {ويونس وهارون وسليمان} [النساء: 163]
- حدّثنا مسدّدٌ، حدّثنا يحيى، عن سفيان، قال: حدّثني الأعمش، عن أبي وائلٍ، عن عبد اللّه، عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال: «ما ينبغي لأحدٍ أن يقول أنا خيرٌ من يونس بن متّى»
- حدّثنا محمّد بن سنانٍ، حدّثنا فليحٌ، حدّثنا هلالٌ، عن عطاء بن يسارٍ، عن أبي هريرة رضي اللّه عنه، عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال: " من قال: أنا خيرٌ من يونس بن متّى فقد كذب "). [صحيح البخاري: 6/49-50]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): ( (قوله باب قوله إنّا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوحٍ إلى قوله ويونس وهارون وسليمان)
كذا لأبي ذرٍّ وزاد في رواية أبي الوقت والنبيين من بعده والباقي سواءٌ لكن سقط لغير أبي ذرٍّ باب.
قوله ما ينبغي لأحدٍ في رواية المستملي والحمويّ لعبدٍ قوله أن يقول أنا خيرٌ من يونس يحتمل أنّ يكون المراد أنّ العبد القائل هو الّذي لا ينبغي له أن يقول ذلك ويحتمل أن يكون المراد بقوله أنا رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم وقاله تواضعًا ودلّ حديث أبي هريرة ثاني حديثي الباب على أنّ الاحتمال الأوّل أولى.
قوله فقد كذب أي إذا قال ذلك بغير توقيفٍ وقد تقدّم شرح هذا الحديث في أحاديث الأنبياء بما أغنى عن إعادته هنا والله المستعان). [فتح الباري: 8/267]
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : ( (باب قوله: {إنّا أوحينا إليك} إلى قول {ويونس وهارون وسليمان} (النّساء: 163)

أي: هذا باب في قوله تعالى إلى آخره، ولم يذكر لفظ: باب، إلاّ في رواية أبي ذر، وذكر المذكور إلى {وسليمان} في رواية أبي ذر. وفي رواية أبي الوقت إلى (نوح والنبيين من بعده) وتمام الآية. (إنّا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوح والنبيين من بعده وأوحينا إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وعيسى وأيوب ويونس وهارون وسليمان وآتينا داود زبورا) قوله: (أنا أوحينا إليك) ، أي: إنّا أوحينا إليك يا محمّد كما أوحينا إلى نوح، وقدم نوحًا عليه السّلام، لأنّه أول أنبياء الشّرائع وأكبرهم سنا ولأنّه لم يبالغ أحد من الأنبياء عليهم السّلام، في الدعوة مثل ما بالغ هو عليه السّلام، وجعله الله ثاني المصطفى في موضعين من كتابه، فقال: {ومنك ومن نوح} (الأحزاب: 7) وفي هذه الآية، وهو أول من تنشق عنه الأرض بعد النّبي صلى الله عليه وسلم، ثمّ ذكر جميع الأنبياء. بقوله: {والنبيين من بعده} وخص منهم جماعة بالذكر صريحًا تشريفًا لهم. ثمّ قال: {والأسباط} وهم أولاد يعقوب و {عيسى وأيوب} وقدم عيسى على من قبله لأن الواو لا تقتضي التّرتيب، وفي تخصيصه أيضا رد على اليهود. قوله: (زبورا) وهو اسم الكتاب الّذي أنزل الله تعالى على داود.

- حدّثنا مسدّدٌ حدّثنا يحيى عن سفيان قال حدّثني الأعمش عن أبي وائلٍ عن عبد الله عن النبيّ صلى الله عليه وسلم قال ما ينبغي لأحدٍ أن يقول أنا خيرٌ من يونس بن متّى.

مطابقته للتّرجمة في قوله: {يونس} ويحيى هو القطّان، وسفيان هو الثّوريّ، والأعمش هو سليمان، وأبو وائل هو شقيق بن سلمة، وعبد الله ابن مسعود.
والحديث قد مر في كتاب الأنبياء في: باب قول الله تعالى: {وإن يونس لمن المرسلين} (الصافات: 139) بهذا الإسناد. قوله: (ما ينبغي لأحد) وفي رواية الحمويّ والمستملي: (ما ينبغي لعبد) . قوله: (أنا) قال الكرماني: أنا أي: العبد أو رسول الله صلى الله عليه وسلم، قلت: إن كان المراد من لفظ: أنا هو العبد فمعناه أن العبد القائل به لا ينبغي له أن يقول: أنا خير من يونس، وإن كان المراد رسول الله صلى الله عليه وسلم فيكون المعنى: قال ذلك تواضعا وهضما للنّفس. قوله: (متى) ، بفتح الميم وتشديد المثنّاة من فوق مقصورا والصّحيح أنه اسم أبيه.

- حدّثنا محمّد بن سنانٍ حدّثنا فليحٌ حدّثنا هلالٌ عن عطاءٍ بن يسارٍ عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبيّ صلى الله عليه وسلم قال من قال أنا خيرٌ من يونس بن متّى فقد كذب.

مطابقته للتّرجمة مثل مطابقة الحديث الّذي مضى قبله. ومحمّد بن سنان، بكسر السّين المهملة وتخفيف النّون وبعد الألف نون أخرى، وفليح، بضم الفاء: ابن سليمان، وهلال بن عليّ، وعطاء بن يسار ضد اليمين.
قوله: (من قال) إلى آخره، قال الدّاوديّ: يريد لا يقول أحد ذلك. ولو أراد النّبي صلى الله عليه وسلم نفسه لكان نهيه قبل أن يعلم أنه خير البشر، فيقول: كذب من قال ما لم يعلم). [عمدة القاري: 18/194]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : (باب قوله: {إنّا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوحٍ} -إلى قوله- {ويونس وهارون وسليمان} [النساء: 163]
هذا (باب) بالتنوين (قوله) عز وجل ({إنا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوح}) إلى قوله: ({ويونس وهارون وسليمان}) [النساء: 163] وسقط لفظ باب لغير أبي ذر وقوله كما أوحينا إلى نوح لغير أبوي ذر والوقت والكاف في كما أوحينا نصب بمصدر محذوف أي إيحاء مثل إيحائنا أو على أنه حال من ذلك المصدر المحذوف وما تحتمل المصدرية فلا تفتقر إلى عائد على الصحيح والموصولية فيكون العائد محذوفًا.
وعن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما فيما رواه ابن إسحاق أن سكينًا وعدي بن زيد قالا: يا محمد ما نعلم أن الله أنزل على بشر من شيء من بعد موسى فأنزل الله تعالى في ذلك {إنا أوحينا إليك}.
وعن محمد بن كعب القرظي أنزل الله {يسألك أهل الكتاب أن تنزل عليهم كتابًا من السماء} إلى قوله: {بهتانًا عظيمًا} [النساء: 153 - 156] فلما تلاها عليهم يعني اليهود وأخبرهم بأعمالهم الخبيثة جحدوا كل ما أنزل الله تعالى وقالوا: {ما أنزل الله على بشر من شيء} فقال: ولا على أحد فأنزل الله {وما قدروا الله حق قدره} [الأنعام: 91] إذ قالوا ما أنزل الله على بشر من شيء.
قال ابن كثير وفي هذا الذي قاله محمد بن كعب نظر فإن هذه الآية مكية في سورة الأنعام وهذه الآية التي في النساء مدنية وهي ردّ عليهم لما سألوه صلّى اللّه عليه وسلّم أن ينزل عليهم كتابًا من السماء قال الله تعالى فقد سألوا موسى أكبر من ذلك ثم ذكر فضائحهم ومعايبهم ثم ذكر أنه أوحى إلى عبده كما أوحى إلى غيره من النبيين فقال مخاطبًا حبيبه وآثر صيغة التعظيم تعظيمًا للموحي والموحى إليه {إنّا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوح} أي لك أسوة بالأنبياء السالفة فتأس بهم {وكلاًّ نقص عليك من أنباء الرسل ما نثبت به فؤادك} لأن شأن وحيك كشأن وحيهم، وبدأ بنوح لأنه أوّل نبي قاسى الشدة من الأمة وعطف عليه النبيين من بعده وخص منهم إبراهيم إلى داود عليه السلام تشريفًا لهم وترك ذكر موسى ليبرزه مع ذكرهم بقوله: {وكلم الله موسى تكليمًا} على نمط أعم من الأوّل لأن قوله: {ورسلًا قد قصصناهم عليك من قبل ورسلًا لم نقصصهم} من التقسيم الخاص مزيدًا لشرفه واختصاصه بوصف التكليم دونهم أي رسلًا فضلهم واختارهم وآتاهم الآيات البينات والمعجزات القاهرات الباهرات إلى ما لا يحصى، وخص موسى بالتكليم وثلث ذكرهم على أسلوب يجمعهم في وصف عام على جهة المدح والتعظيم سار في غيرهم وهو كونهم مبشرين ومنذرين وجعلهم حجة الله على الخلق طرًا لقطع معاذيرهم فيدخل في هذا القسم كل من دعا إلى
هدى وبشر وأنذر كالعلماء وظهر من هذا التقرير طبقات الداعين إلى الله بأسرهم قاله في فتوح الغيب.
- حدّثنا مسدّدٌ، حدّثنا يحيى عن سفيان، قال: حدّثني الأعمش، عن أبي وائلٍ، عن عبد اللّه عن النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم قال: «ما ينبغي لأحدٍ أن يقول أنا خيرٌ من يونس بن متّى».
وبه قال: (حدّثنا مسدد) هو ابن مسرهد قال: (حدّثنا يحيى) بن سعيد القطان (عن سفيان) الثوري أنه (قال: حدّثني) بالإفراد (الأعمش) سليمان (عن أبي وائل) شقيق بن سلمة (عن عبد الله) بن مسعود رضي الله تعالى عنه (عن النبي صلّى اللّه عليه وسلّم) أنه (قال): (ما ينبغي لأحد) ولأبي ذر عن الحموي والمستملي لعبد بدل قوله لأحد، وسقط لأبي ذر قال: (أن يقول أنا خير من يونس بن متى) بفتح الميم والمثناة الفوقية المشددة مقصورًا اسم أبيه وقيل اسم أمه أي ليس لأحد أن يفضل نفسه على يونس أو ليس لأحد أن يفضلني عليه وهذا منه صلّى اللّه عليه وسلّم على طريق التواضع فلا يعارض بحديث "أنا سيد ولد آدم" الصادر منه صلّى اللّه عليه وسلّم على طريق التحدث بالنعمة والإعلام للأمة برفيع منزلته ليعتقدوه أو قال الأوّل قبل أن يعلم الثاني.
- حدّثنا محمّد بن سنانٍ، حدّثنا فليحٌ حدّثنا هلالٌ، عن عطاء بن يسارٍ، عن أبي هريرة -رضي الله عنه- عن النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم قال: «من قال أنا خيرٌ من يونس بن متّى فقد كذب».
وبه قال: (حدّثنا محمد بن سنان) بكسر السين وتخفيف النون العوقي بفتح العين المهملة والواو بعدها قاف الباهلي قال: (حدّثنا فليح) بضم الفاء وفتح اللام آخره حاء مهملة مصغرًا ابن سليمان قال: (حدّثنا هلال) هو ابن علي (عن عطاء بن يسار) ضد اليمين (عن أبي هريرة -رضي الله عنه- عن النبي صلّى اللّه عليه وسلّم) أنه (قال): (من قال أنا خير) يعني نفسه أو النبي صلّى اللّه عليه وسلّم (من يونس بن متى فقد كذب) لعله قال ذكر زجرًا عن توهم حط مرتبة يونس لما في قوله تعالى: {ولا تكن كصاحب الحوت} [القلم: 48] فقاله سدًّا للذريعة، وهذا هو السبب في تخصيص يونس بالذكر من بين سائر الأنبياء عليهم الصلاة والسلام.
وهذا الحديث قد ذكره في أحاديث الأنبياء). [إرشاد الساري: 7/98-99]
- قال محمدُ بنُ عبدِ الهادي السِّنْديُّ (ت: 1136هـ) : (باب {إنا أوحينا إليك ـ إلى قوله ـ ويونس وهارون وسليمان}
قوله: (من قال: أنا خير من يونس بن متى فقد كذب) أي: من قال كذلك افتخاراً لا بد أن يكون كاذباً إذ الذي يكون خيراً، ويقول على وجه التحدث بنعمة الله، أو على وجه تبليغ ما أوحى إليه، وأمر بتبليغه ك النبي صلى الله تعالى عليه وسلم، قال: أنا سيد ولد آدم لا يقول افتخاراً، ولذلك قال صلى الله تعالى عليه وسلم، ولا فخر، والله تعالى أعلم اهـ سندي). [حاشية السندي على البخاري: 3/48-49]
قالَ أَحْمَدُ بْنُ شُعَيْبٍ النَّسَائِيُّ (ت: 303هـ): (قوله جلّ ثناؤه: {إنّا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوحٍ}
- أخبرنا محمّد بن سلمة، أخبرنا ابن القاسم، عن مالكٍ، قال: حدّثني هشام بن عروة، عن أبيه، عن عائشة: أنّ الحارث بن هشامٍ، سأل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: يا رسول الله، كيف يأتيك الوحي؟ قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: «أحيانًا يأتيني مثل صلصلة الجرس، وهو أشدّه عليّ، فيفصم عنّي، وقد وعيت ما قال، وأحيانًا يتمثّل لي الملك رجلًا فيكلّمني فأعي ما يقول» قالت عائشة: ولقد رأيته ينزل عليه في اليوم الشّديد البرد فيفصم عنه وإنّ جبينه ليتفصّد عرقًا
- أخبرنا قتيبة بن سعيدٍ، حدّثنا اللّيث، عن سعيدٍ المقبريّ، عن أبيه، عن أبي هريرة: أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: «ما من الأنبياء من نبيٍّ إلّا قد أعطي من الآيات ما مثله آمن عليه البشر، وإنّما كان الّذي أوتيت وحيًا أوحاه الله إليّ، فأرجو أن أكون أكثرهم تابعًا يوم القيامة»). [السنن الكبرى للنسائي: 10/75]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {إنّا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوحٍ والنّبيّين من بعده وأوحينا إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وعيسى وأيّوب ويونس وهارون وسليمان وآتينا داود زبورًا}
يعني جلّ ثناؤه بقوله: {إنّا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوحٍ} إنّا أرسلنا إليك يا محمّد بالنّبوّة كما أرسلنا إلى نوحٍ وإلى سائر الأنبياء الّذين سمّيتهم لك من بعده والّذين لم أسمّهم لك. كما:.
- حدّثنا ابن وكيعٍ، قال: حدّثنا جريرٌ، عن الأعمش، عن منذرٍ الثّوريّ، عن الرّبيع بن خثيمٍ، في قوله: {إنّا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوحٍ والنّبيّين من بعده} قال: أوحي إليك كما أوحي إلى جميع النّبيّين من قبله
وذكر أنّ هذه الآية نزلت على رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، لأنّ بعض اليهود لمّا فضحهم اللّه بالآيات الّتي أنزلها على رسوله صلّى اللّه عليه وسلّم، وذلك من قوله: {يسألك أهل الكتاب أن تنزّل عليهم كتابًا من السّماء} فتلا ذلك عليهم رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، قالوا: ما أنزل اللّه على بشرٍ من شيءٍ بعد موسى. فأنزل اللّه هذه الآيات تكذيبًا لهم، وأخبر نبيّه والمؤمنين به أنّه قد أنزل عليه بعد موسى وعلى من سمّاهم في هذه الآية وعلى آخرين لم يسمّهم. كما:
- حدّثنا أبو كريبٍ، قال: حدّثنا يونس بن بكيرٍ، وحدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا سلمة، عن محمّد بن إسحاق، قال: حدّثني محمّد بن أبي محمّدٍ، مولى زيد بن ثابتٍ، قال: حدّثني سعيد بن جبيرٍ أو عكرمة، عن ابن عبّاسٍ، قال: قال سكينٌ وعديّ بن زيدٍ: يا محمّد ما نعلم اللّه أنزل على بشرٍ من شيءٍ بعد موسى، فأنزل اللّه في ذلك من قولهما: {إنّا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوحٍ والنّبيّين من بعده} إلى آخر الآيات.
وقال آخرون: بل قالوا: لمّا أنزل اللّه الآيات الّتي قبل هذه في ذكرهم ما أنزل اللّه على بشرٍ من شيءٍ، ولا على موسى، ولا على عيسى، فأنزل اللّه جلّ ثناؤه: {وما قدروا اللّه حقّ قدره إذ قالوا ما أنزل اللّه على بشرٍ من شيءٍ} ولا على موسى، ولا على عيسى..
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني الحرث، قال: حدّثنا عبد العزيز، قال: حدّثنا أبو معشرٍ، عن محمّد بن كعبٍ القرظيّ، قال: أنزل اللّه: {يسألك أهل الكتاب أن تنزّل عليهم كتابًا من السّماء} إلى قوله: {وقولهم على مريم بهتانًا عظيمًا} فلمّا تلاها عليهم، يعني على اليهود، وأخبرهم بأعمالهم الخبيثة، جحدوا كلّ ما أنزل اللّه، وقالوا: ما أنزل اللّه على بشرٍ من شيءٍ، ولا على موسى، ولا على عيسى، وما أنزل اللّه على نبيٍّ من شيءٍ. قال: فحلّ حبوته، وقال: ولا على أحدٍ. فأنزل اللّه جلّ ثناؤه: {وما قدروا اللّه حقّ قدره إذ قالوا ما أنزل اللّه على بشرٍ من شيءٍ}
وأمّا قوله: {وآتينا داود زبورًا} فإنّ القرّاء اختلفت في قراءته، فقرأته عامّة قرّاء أمصار الإسلام غير نفرٍ من قرّاء الكوفة: {وآتينا داود زبورًا} بفتح الزّاي على التّوحيد، بمعنى: وآتينا داود الكتاب المسمّى زبورًا.
وقرأ ذلك بعض قرّاء الكوفيّين: وآتينا داود زبورًا بضمّ الزّاي جمع زبرٍ، كأنّهم وجّهوا تأويله: وآتينا داود كتبًا وصحفًا مزبورةً، من قولهم: زبرت الكتاب أزبره زبرًا، وذبرته أذبره ذبرًا: إذا كتبته.
قال أبو جعفرٍ: وأولى القراءتين في ذلك بالصّواب عندنا، قراءة من قرأ: {وآتينا داود زبورًا} بفتح الزّاي على أنّه اسم الكتاب الّذي أوتيه داود، كما سمّى الكتاب الّذي أوتيه موسى التّوراة، والّذي أوتيه عيسى الإنجيل، والّذي أوتيه محمّدٌ الفرقان، لأنّ ذلك هو الاسم المعروف به ما أوتي داود، وإنّما تقول العرب زبور داود، وبذلك يعرف كتابه سائر الأمم). [جامع البيان: 7/685-688]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (إنّا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوحٍ والنّبيّين من بعده وأوحينا إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وعيسى وأيّوب ويونس وهارون وسليمان وآتينا داوود زبورًا (163)
قوله تعالى: إنّا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوحٍ
- ذكر عن جريرٍ، عن الأعمش، عن منذرٍ الثّوريّ، عن الرّبيع في قوله:
إنّا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوحٍ والنّبيّين من بعده قال: أوحى اللّه إليه كما أوحى إلى جميع النّبيّين من بعده.
- حدّثنا محمّد بن العبّاس، ثنا أبو غسّان، ثنا سلمة، قال محمّد بن إسحاق: يقول اللّه تعالى في الخبر عن إبراهيم: قال يا بنيّ إنّي أرى في المنام أنّي أذبحك ثمّ مضى على ذلك فعرف أنّ الوحي من اللّه يأتي الأنبياء أيقاظًا ونيامًا، وكان رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم فيما بلغني يقول: تنام عيناي وقلبي يقظان، فاللّه أعلم أنّى ذلك كان قد جاءه وعاين فيه ما عاين من أمر اللّه على أيّ حالاتٍ كان نائمًا أو يقظانًا، كلّ ذلك حق وصدق.
قوله تعالى: وأوحينا إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب.
- حدّثنا محمّد بن يحيى، أنبأ أبو غسّان، ثنا سلمة عن محمّد بن إسحاق قال: قال سكين ومحمد وعدي بن يزيد: يا محمّد، ما نعلم أن أنزل على بشرٍ من شيءٍ بعد موسى، فأنزل اللّه في ذلك من قولهما إنّا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوحٍ والنّبيّين من بعده وأوحينا إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط الآية.
قوله تعالى: والأسباط.
- حدّثنا عصام بن روّادٍ، ثنا آدم، ثنا أبو جعفرٍ، عن الرّبيع، عن أبي العالية قال: والأسباط هو يوسف وأخوته بنو يعقوب اثنا عشر رجلا، ولد كلّ رجلٍ منهم أمّةً من النّاس فسمّوا الأسباط.
وروي عن قتادة، والرّبيع بن أنسٍ نحو ذلك.
- حدّثنا أبو زرعة، ثنا عمرو بن حمّاد بن طلحة، ثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ قوله: والأسباط قال: هم بنو يعقوب يوسف وبنيامين وروبيل ويهوذا وشمعون ولاوي ودان وقهاب.
قوله تعالى: وعيسى وأيوب ويونس وهارون وسليمان الآية.
- حدّثنا أبي، ثنا أحمد بن عبد الرّحمن، ثنا عبد اللّه بن أبي جعفرٍ عن أبيه، عن الرّبيع قال الزّبور: ثناءٌ على اللّه ودعاءٌ وتسبيحٌ.
قوله تعالى: وآتينا
- وبه عن الرّبيع قوله: وآتينا قال: أعطاه اللّه). [تفسير القرآن العظيم: 4/1117-1118]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (أخرج ابن إسحاق، وابن جرير، وابن المنذر والبيهقي في الدلائل عن ابن عباس قال: قال سكين وعدي بن زيد: يا محمد ما نعلم الله أنزل على بشر من شيء بعد موسى، فأنزل الله في ذلك {إنا أوحينا إليك} إلى آخر الآيات.
وأخرج ابن جرير عن الربيع بن خيثم في قوله {إنا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوح والنبيين من بعده} قال: أوحى إليه كما أوحى إلى جميع النبيين من قبله). [الدر المنثور: 5/131]

تفسير قوله تعالى: (وَرُسُلًا قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِنْ قَبْلُ وَرُسُلًا لَمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَى تَكْلِيمًا (164) )
قالَ أَحْمَدُ بْنُ شُعَيْبٍ النَّسَائِيُّ (ت: 303هـ): (قوله تعالى: {وكلّم الله موسى تكليمًا}
- أخبرنا إسحاق بن إبراهيم، أخبرنا جريرٌ، عن الأعمش، عن أبي صالحٍ، عن أبي هريرة عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال: " احتجّ آدم وموسى، فقال موسى لآدم: أنت الّذي خلقك الله بيده، ونفخ فيك من روحه، أغويت النّاس، وأخرجتهم من الجنّة، فقال آدم: أنت الّذي اصطفاك الله برسالته، وكلّمك تكليمًا، أتلومني أن أعمل عملًا كتبه الله عليّ قبل أن يخلق السّموات والأرض، فحجّ آدم موسى "). [السنن الكبرى للنسائي: 10/75]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {ورسلاً قد قصصناهم عليك من قبل ورسلاً لم نقصصهم عليك وكلّم اللّه موسى تكليمًا}
يعني بذلك جلّ ثناؤه: إنّا أوحينا إليك، كما أوحينا إلى نوحٍ، وإلى رسلٍ قد قصصناهم عليك، ورسلٍ لم نقصصهم عليك.
فلعلّ قائلاً أن يقول: فإذا كان ذلك معناه، فما بال قوله: {ورسلاً} منصوبًا غير مخفوضٍ؟ قيل: نصب ذلك إذا لم تعد عليه إلى الّتي خفضت الأسماء قبله، وكانت الأسماء قبلها وإن كانت مخفوضةً، فإنّها في معنى النّصب، لأنّ معنى الكلام: إنّا أرسلناك رسولاً كما أرسلنا نوحًا والنّبيّين من بعده، فعطفت الرّسل على معنى الأسماء قبلها في الإعراب، لانقطاعها عنها دون ألفاظها، إذ لم يعد عليها ما خفضها، كما قال الشّاعر:.
و جئت بالخبز له منشّرًا = والبيض مطبوخًا معًا والسّكّرا.
لم يرضه ذلك حتّى يسكرا
وقد يحتمل أن يكون نصب الرّسل، لتعلّق الواو بالفعل بمعنى: وقصصنا رسلاً عليك من قبل، كما قال جلّ ثناؤه: {يدخل من يشاء في رحمته والظّالمين أعدّ لهم عذابًا أليمًا}
وقد ذكر أنّ ذلك في قراءة أبيٍّ: ورسلٌ قد قصصناهم عليك من قبل ورسلٌ لم نقصصهم عليك فرفع ذلك إذا قرئ كذلك بعائد الذّكر في قوله: {قصصناهم عليك}
وأمّا قوله: {وكلّم اللّه موسى تكليمًا} فإنّه يعني بذلك جلّ ثناؤه: وخاطب اللّه بكلامه موسى خطابًا. وقد:.
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا يحيى بن واضحٍ، قال: حدّثنا نوح بن أبي مريم، وسئل: كيف كلّم اللّه موسى تكليمًا؟ فقال: مشافهةً.
- وقد حدّثنا ابن وكيعٍ، قال: حدّثنا أبو أسامة، عن ابن مباركٍ، عن معمرٍ، ويونس، عن الزّهريّ، عن أبي بكر بن عبد الرّحمن بن الحارث بن هشامٍ،
قال: أخبرني جزى بن جابرٍ الخثعميّ، قال: سمعت كعبًا، يقول: إنّ اللّه جلّ ثناؤه لمّا كلّم موسى كلّمه بالألسنة كلّها قبل كلامه، يعني كلام موسى، فجعل يقول: يا ربّ لا أفهم. حتّى كلّمه بلسانه آخر الألسنة، فقال: يا ربّ هكذا كلامك؟ قال: لا، ولو سمعت كلامي، أي على وجهه، لم تك شيئًا.
قال ابن وكيعٍ، قال أبو أسامة: وزادني أبو بكرٍ الصّغانيّ في هذا الحديث: أنّ موسى قال: يا ربّ هل في خلقك شيءٌ يشبه كلامك؟ قال: لا، وأقرب خلقي شبهًا بكلامي، أشدّ ما تسمع النّاس من الصّواعق.
- حدّثنا ابن وكيعٍ، قال: حدّثنا أبو أسامة، عن عمر بن حمزة بن عبد اللّه بن عمر، قال: سمعت محمّد بن كعبٍ القرظيّ، يقول: سئل موسى: ما شبّهت كلام ربّك ممّا خلق؟ فقال موسى: الرّعد السّاكن.
- حدّثني يونس بن عبد الأعلى، قال: حدّثنا عبد اللّه بن وهبٍ، قال: أخبرني يونس، عن ابن شهابٍ، قال: أخبرني أبو بكر بن عبد الرّحمن، أنّه أخبره عن جزء بن جابرٍ الخثعميّ، قال: لمّا كلّم اللّه موسى بالألسنة كلّها قبل لسانه، فطفق يقول: واللّه يا ربّ ما أفقه هذا، حتّى كلّمه بلسانه آخر الألسنة بمثل صوته، فقال موسى: يا ربّ هذا كلامك؟ قال: لا، قال: هل في خلقك شيءٌ يشبه كلامك؟ قال: لا، وأقرب خلقي شبهًا بكلامي، أشدّ ما يسمع النّاس من الصّواعق.
- حدّثنا ابن عبد الرّحيم قال: حدّثنا عمرٌو، قال: حدّثنا زهيرٌ، عن يحيى، عن الزّهريّ، عن أبي بكر بن عبد الرّحمن بن الحارث بن هشامٍ، عن جزء بن جابرٍ، أنّه سمع كعبًا يقول: لمّا كلّم اللّه موسى بالألسنة قبل لسانه، طفق موسى يقول: أي ربّ، إنّي لا أفقه هذا. حتّى كلّمه اللّه آخر الألسنة بمثل لسانه، فقال موسى: أي ربّ هذا كلامك؟ قال اللّه: لو كلّمتك بكلامي لم تكن شيئًا. قال: يا ربّ، فهل من خلقك شيءٌ يشبه كلامك؟ قال: لا، وأقرب خلقي شبهًا بكلامي، أشدّ ما يسمع من الصّواعق.
- حدّثني أبو يونس المكّيّ، قال: حدّثنا ابن أبي أويسٍ، قال: أخبرني أخي، عن سليمان، عن محمّد بن أبي عتيقٍ، عن ابن شهابٍ، عن أبي بكر بن عبد الرّحمن بن الحارث بن هشامٍ، أنّه أخبره جزء بن جابرٍ الخثعميّ، أنّه سمع الأحبار يقول: لمّا كلّم اللّه موسى كلمه بالألسنة كلّها قبل لسانه، فطفق موسى يقول: أي ربّ، واللّه ما أفقه هذا. حتّى كلّمه آخر الألسنة بلسانه بمثل صوته، فقال موسى: أي ربّ، أهذا كلامك؟ فقال: لو كلّمتك بكلامي لم تكن شيئًا. قال: أي ربّ هل في خلقك شيءٌ يشبه كلامك؟ فقال: لا، وأقرب خلقي شبهًا بكلامي، أشدّ ما يسمع من الصّواعق). [جامع البيان: 7/688-692]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (ورسلًا قد قصصناهم عليك من قبل ورسلًا لم نقصصهم عليك وكلّم اللّه موسى تكليمًا (164)
قوله تعالى: ورسلا قد قصصناهم عليك من قبل.
- حدّثنا محمّد بن عوفٍ الحمصيّ، ثنا أبو المغيرة، ثنا معان بن رفاعة عن عليّ بن زيدٍ، عن القاسم، عن أبي أمامة قال: قلت: يا نبيّ اللّه، كم الأنبياء؟ قال:
مائة ألفٍ وأربعةٌ وعشرون ألفًا، الرّسل من ذلك ثلاثمائةٍ وخمسة عشر جمًّا غفيرًا.
قوله تعالى: ورسلا لم نقصصهم عليك.
- حدّثنا عليّ بن الحسين، ثنا عبد الوهّاب الصّيرفيّ بالبصرة، ثنا مسلم بن قتيبة عن إسرائيل، عن جابرٍ، عن عبد اللّه بن نجيٍّ، عن عليٍّ قوله: ورسلا لم نقصصهم عليك قال: بعث اللّه نبيًّا عبدًا حبشيًّا فهو ممّن لم يقصّه على محمّدٍ صلّى اللّه عليه وسلّم.
- حدّثنا الحسين بن السّكن البصريّ، ثنا أبو زيدٍ يعني النّحويّ، ثنا قيسٌ، عن جابرٍ، عن عبد اللّه بن نجيٍّ، عن عليٍّ في قوله: ورسلا قد قصصناهم عليك من قبل ورسلًا لم نقصصهم عليك قال: بعث نبيٌّ من الحبش فهو ممّن لم يقصّه على محمّدٍ صلّى اللّه عليه وسلم.
قول تعالى: وكلّم اللّه موسى تكليمًا.
- حدّثنا أبي، ثنا عمرو بن الصّلت، ثنا عليّ بن عاصمٍ، عن الفضل بن عيسى الرّقاشيّ، حدّثني محمّد بن المنكدر، عن جابر بن عبد اللّه قال: لمّا كلّم اللّه تعالى موسى يوم الطّور، كلّمه بغير الكلام الّذي كلّمه يوم ناداه، فقال له موسى:
يا ربّ هذا كلامك الّذي كلّمتني به؟ قال: لا يا موسى، إنّما كلّمتك بقوّة عشرة آلاف لسانٍ ولي قوّة الألسنة كلّها وأنا أقوى من ذلك، فلمّا رجع موسى إلى بني إسرائيل قالوا: يا موسى، صف لنا كلام الرّحمن، فقال: لا أستطيعه. قالوا: فشبّه. قال:
ألم تروا إلى صوت الصّواعق فإنّها قريبٌ منه وليس به.
- حدّثنا أحمد بن منصور بن بشّارٍ الرّماديّ، ثنا عبد الرّزّاق، أنبأ معمرٌ عن الزّهريّ، عن أبي بكر بن عبد الرّحمن بن الحارث، عن جزئ بن جابرٍ الخثعميّ عن كعبٍ قال: إنّ اللّه تعالى لمّا كلّم موسى بالألسنة كلّها سوى كلامه، فقال له موسى:
أي ربّ هذا كلامك؟ قال: لا، ولو كلّمتك بكلامي لم تستقم له. قال: أي ربّ فهل من خلقك شيءٌ يشبه كلامك؟ قال: لا. قال: وأشدّ خلقي شبهًا بكلامي أشدّ ما تسمعون من الصّواعق.
قوله تعالى: تكليمًا.
- حدّثنا أبي، ثنا إبراهيم بن مهديٍّ، ثنا مروان الفزاريّ، عن إسماعيل بن أبي خالدٍ عن الشّعبيّ، عن عبد اللّه بن الحارث، عن كعبٍ قال: كلّم اللّه موسى مرّتين.
- حدّثنا أبي، عن القاسم بن يمانٍ، أنبأ خلف بن خليفة، عن أبي وائلٍ يعني ابن داود في قول اللّه تعالى: وكلّم اللّه موسى تكليمًا قال: مرارًا.
- حدّثنا أبي، ثنا محمّد بن عيسى، ثنا أبو تميلة، عن أبي عصمة في قول اللّه تعالى: وكلّم اللّه موسى تكليمًا قال: مشافهةً). [تفسير القرآن العظيم: 4/1118-1120]
قال عليُّ بنُ أبي بكرٍ بن سُليمَان الهَيْثَميُّ (ت: 807هـ) : (قوله تعالى: {وكلّم اللّه موسى تكليمًا} [النساء: 164]
- عن عبد الجبّار بن عبد اللّه قال: جاء رجلٌ إلى أبي بكر بن عيّاشٍ سمعت رجلًا يقول: لم يكلّم اللّه موسى تكليمًا، فقال: ما هذا إلّا كافرٌ، قرأت على الأعمش، وقرأ الأعمش على يحيى بن وثّابٍ، وقرأ يحيى بن وثّابٍ على أبي عبد الرّحمن، وقرأ أبو عبد الرّحمن على عليّ بن أبي طالبٍ، «وقرأ عليٌّ على رسول اللّه - صلّى اللّه عليه وسلّم -: {وكلّم اللّه موسى تكليمًا} [النساء: 164]».
رواه الطّبرانيّ في الأوسط، وعبد الجبّار بن عبد اللّه لم أعرفه، وبقيّة رجاله ثقاتٌ، والّذي وجدته روى عن أبي بكر بن عيّاشٍ أحمد بن عبد الجبّار بن ميمونٍ، وهو ضعيفٌ، والنّسخة سقيمةٌ، واللّه أعلم). [مجمع الزوائد: 7/12-13]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (أخرج عبد بن حميد والحكيم الترمذي في نوادر الأصول، وابن حبان في صحيحه والحاكم، وابن عساكر عن أبي ذر قال: قلت: يا رسول الله كم الأنبياء قال: مائة ألف نبي وأربعة وعشرون ألفا، قلت: يا رسول الله كم الرسل منهم قال: ثلثمائة وثلاثة عشر جم غفير، قال: يا أبا ذر أربعة سريانيون: آدم وشيث ونوح وخنوخ وهو إدريس وهو أول من خط بقلم وأربعة من العرب: هود وصالح وشعيب ونبيك وأول نبي من أنبياء بني إسرائيل موسى وآخرهم عيسى وأول النبيين آدم وآخرهم نبيك أخرجه ابن حبان في صحيحه، وابن الجوزي في الموضوعات وهما في طرفي نقيض والصواب أنه ضعيف لا صحيح ولا موضوع كما بينته في مختصر الموضوعات.
وأخرج ابن أبي حاتم عن أبي أمامة قال: قلت: يا نبي الله كم الأنبياء قال: مائة ألف وأربعة وعشرون ألفا الرسل من ذلك ثلاثمائة وخمسة عشر جما غفيرا.
وأخرج أبو يعلى وأبو نعيم في الحلية بسند ضعيف عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: بعث الله ثمانية آلاف نبي أربعة آلاف إلى بني إسرائيل وأربعة آلاف إلى سائر الناس ".
وأخرج أبو يعلى والحاكم بسند ضعيف عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: كان فيمن خلا من إخواني من الأنبياء ثمانية آلاف نبي ثم كان عيسى بن مريم ثم كنت أنا بعده.
وأخرج الحاكم بسند ضعيف عن أنس قال: بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم:.
وأخرج أبو يعلى والحاكم بسند ضعيف عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: بعد ثمانية آلاف من الأنبياء منهم أربعة آلاف من بني إسرائيل.
وأخرج ابن أبي حاتم عن علي في قوله {ورسلا لم نقصصهم عليك} قال: بعث الله نبيا عبدا حبشيا فهو مما ما لم يقصصه على محمد صلى الله عليه وسلم، وفي لفظ: بعث نبي من الحبش.
وأخرج ابن عساكر عن كعب الأحبار قال: إن الله أنزل على آدم عليه السلام عصيا بعدد الأنبياء المرسلين ثم أقبل على ابنه شيث فقال: أي بني أنت خليفتي من بعدي فخذها بعمارة التقوى والعروة الوثقى وكلما ذكرت اسم الله تعالى فاذكر إلى جنبه اسم محمد فإني رأيت اسمه مكتوبا على ساق العرش وأنا بين الروح والطين ثم إني طفت السموات فلم أر في السموات موضعا إلا رأيت اسم محمد مكتوبا عليه وإن ربي أسكنني الجنة فلم أر في الجنة قصرا ولا غرفة إلا رأيت اسم محمد مكتوبا عليه ولقد رأيت اسم محمد مكتوبا على نحور الحور العين وعلى ورق قصب آجام الجنة وعلى ورق شجرة طوبى وعلى ورق سدرة المنتهى وعلى أطراف الحجب وبين أعين الملائكة فأكثر ذكره فإن الملائكة تذكره في كل ساعاتها.
وأخرج الطبراني والحاكم وصححه من طريق أبي يونس عن سماك بن حرب عن عكرمة عن ابن عباس أن رجلا من بني عبس يقال له خالد بن سنان قال لقومه: إني أطفئ عنكم نار الحدثان، فقال له عمارة بن زياد رجل من قومه: والله ما قلت لنا يا خالد قط إلا حقا فما شأنك وشأن نار الحدثان تزعم أنك تطفئها قال: فانطلق وانطلق معه عمارة في ثلاثين من قومه حتى أتوها وهي تخرج من شن جبل من حرة يقال لها حرة أشجع فخط لهم خالد خطة فأجلسهم فيها فقال: إن أبطأت عليكم فلا تدعوني باسمي فخرجت كأنها خيل شقر يتبع بعضها بعضا فاستقبلها خالد فجعل يضربها بعصاه وهو يقول: بدا بدا بدا كل هدي زعم ابن راعية المعزى إني لا أخرج منها وثيابي تندى حتى دخل معها الشق فأبطأ عليهم فقال عمارة: والله لو كان صاحبكم حيا لقد خرج إليكم، فقالوا: إنه قد نهانا أن ندعوه باسمه قال: فقال: فادعوه باسمه - فو الله - لو كان صاحبكم حيا لقد خرج إليكم فدعوه باسمه فخرج إليهم برأسه فقال: ألم أنهكم أن تدعوني باسمي - قد والله - قتلتموني فادفنوني فإذا مرت بكم الحمر فيها حمار أبتر فانبشوني فإنكم ستجدوني حيا، فدفنوه فمرت بهم الحمر فيها حمار أبتر فقالوا: انبشوه فإنه أمرنا أن ننبشه، فقال لهم عمارة: لا تحدث مضر أننا ننبش موتانا والله لا تنبشوه أبدا وقد كان خالد أخبرهم أن في عكن امرأته لوحين فإذا أشكل عليكم أمر فانظروا فيهما فإنكم سترون ما تساءلون عنه وقال: لا تمسها حائض فلما رجعوا إلى امرأته سألوها عنهما فأخرجتهما وهي حائض فذهب ما كان فيهما من علم وقال أبو يونس: قال سماك بن حرب: سئل عنه النّبيّ صلى الله عليه وسلم فقال: ذاك نبي أضاعه قومه وإن ابنه أتى النّبيّ صلى الله عليه وسلم فقال: مرحبا بابن أخي قال
الحاكم: صحيح على شرط البخاري فإن أبا يونس هو حاتم بن أبي صغيرة وقال الذهبي منكر.
وأخرج ابن سعد والزبير بن بكار في الموفقيات، وابن عساكر عن الكلبي قال: أول نبي بعثه الله في الأرض إدريس وهو أخنوخ بن يرد وهو يارد ابن مهلاييل بن قينان بن أنوش بن شيث بن آدم ثم انقطعت الرسل حتى بعث نوح بن لمك بن متوشلخ بن أخنوخ بن يارد وقد كان سام بن نوح نبيا ثم انقطعت الرسل حتى بعث الله إبراهيم نبيا وهو إبراهيم بن تارح وتارح هو آزر بن ناحور بن شاروخ بن ارغو بن فالغ وفالغ هو فالخ وهو الذي قسم الأرض ابن عابر بن شالخ بن أرفخشد بن سام بن نوح ثم إسماعيل بن إبراهيم فمات بمكة ودفن بها ثم إسحاق بن إبراهيم مات بالشام ولوط بن هاران بن تارح وإبراهيم عمه هو ابن أخي إبراهيم ثم إسرائيل وهو يعقوب بن إسحاق ثم يوسف بن يعقوب ثم شعيب بن بوبب ابن عنقاء بن مدين بن إبراهيم ثم هود بن عبد الله بن الخلود بن عاد بن عوص بن أرم بن سام بن نوح ثم صالح بن آسف بن كماشج بن اروم بن ثمود بن جابر بن ارم بن سام بن نوح ثم موسى وهارون ابنا عمران بن فاهت ابن لاوي بن يعقوب ثم أيوب بن رازخ بن أمور بن ليغزر بن العيص ثم داود بن ايشا بن عويد بن ناخر بن سلمون بن بخشون بن عنادب بن رام ابن خصرون بن يهود بن يعقوب ثم سليمان بن داود ثم يونس بن متى من سبط بنيامين بن يعقوب ثم اليسع من سبط روبيل بن يعقوب والياس بن بشير بن العاذر بن هارون بن عمران وذا الكفل اسمه عويديا من سبط يهود بن يعقوب وبين موسى بن عمران وبين مريم بنت عمران أم عيسى ألف سنة وسبعمائة سنة وليسا من سبط ثم محمد صلى الله عليه وسلم وكل نبي ذكر في القرآن من ولد إبراهيم غير إدريس ونوح ولوط وهود وصالح ولم يكن من العرب أنبياء إلا خمسة: هود وصالح وإسماعيل وشعيب ومحمد وإنما سموا عربا لأنه لم يتكلم أحد من الأنبياء بالعربية غيرهم فلذلك سموا عربا
وأخرج ابن المنذر والطبراني والبيهقي في شعب الإيمان عن ابن عباس قال: كل الأنبياء من بني إسرائيل إلا عشرة: نوح وهود وصالح ولوط وإبراهيم وإسحاق وإسماعيل ويعقوب وشعيب ومحمد صلى الله عليه وسلم ولم يكن نبي له اسمان إلا عيسى ويعقوب فيعقوب إسرائيل وعيسى المسيح.
وأخرج ابن أبي حاتم عن قتادة قال: كان بين آدم ونوح ألف سنة وبين نوح وإبراهيم ألف سنة وبين إبراهيم وموسى ألف سنة وبين موسى وعيسى أربعمائة سنة وبين عيسى ومحمد ستمائة سنة.
وأخرج ابن أبي حاتم عن الأعمش قال: كان بين موسى وعيسى ألف نبي.
وأخرج الحاكم عن ابن عباس قال: كان عمر آدم ألف سنة، قال ابن عباس: وبين آدم وبين نوح ألف سنة وبين نوح وإبراهيم ألف سنة وبين إبراهيم وبين موسى سبعمائة سنة وبين موسى وعيسى ألف وخمسمائة سنة وبين عيسى ونبينا ستمائة سنة.
وأخرج ابن المنذر عن وائل بن داود في قوله {وكلم الله موسى تكليما} قال: مرارا.
وأخرج ابن مردويه والطبراني عن عبد الجبار بن عبد الله قال: جاء رجل إلى أبي بكر بن عياش فقال: سمعت رجلا يقرأ {وكلم الله موسى تكليما} فقال: ما قال هذا إلا كافر قرأت على الأعمش وقرأ الأعمش على يحيى بن وثاب وقرأ يحيى بن وثاب على أبي عبد الرحمن السلمي وقرأ أبو عبد الرحمن على علي بن أبي طالب وقرأ علي على رسول الله صلى الله عليه وسلم {وكلم الله موسى تكليما} قال الهيثمي: ورجاله ثقات غير أن عبد الجبار لم أعرفه والذي روى عن ابن عباس أحمد بن عبد الجبار بن ميمون وهو ضعيف.
وأخرج عبد الله بن أحمد في زوائد الزهد عن ثابت قال: لما مات موسى بن عمران جالت الملائكة في السموات بعضها إلى بعض واضعي أيديهم على خدودهم ينادون مات موسى كليم الله فأي الخلق لا يموت). [الدر المنثور: 5/131-139]

تفسير قوله تعالى: (رُسُلًا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا (165) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {رسلاً مبشّرين ومنذرين لئلاّ يكون للنّاس على اللّه حجّةٌ بعد الرّسل وكان اللّه عزيزًا حكيمًا}
يعني جلّ ثناؤه بذلك: {إنّا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوحٍ والنّبيّين من بعده} ومن ذكر من الرّسل {رسلاً} فنصب به الرّسل على القطع من أسماء الأنبياء الّذين ذكر أسماءهم {مبشّرين} يقول: أرسلتهم رسلاً إلى خلقي وعبادي مبشّرين بثوابي من أطاعني واتّبع أمري وصدّق رسلي {ومنذرين} عقابي من عصاني وخالف أمري وكذّب رسلي {لئلاّ يكون للنّاس على اللّه حجّةٌ بعد الرّسل} يقول: أرسلت رسلي إلى عبادي مبشّرين ومنذرين، لئلاّ يحتجّ من كفر بي وعبد الأنداد من دوني، أو ضلّ عن سبيلي بأن يقول إن أردت عقابه: {لولا أرسلت إلينا رسولاً فنتّبع آياتك من قبل أن نذلّ ونخزى} فقطع حجّة كلّ مبطلٍ ألحد في توحيده وخالف أمره بجميع معاني الحجج القاطعة عذره، إعذارًا منه بذلك إليهم، لتكون للّه الحجّة البالغة عليهم وعلى جميع خلقه
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا محمّد بن الحسين، قال: حدّثنا أحمد بن المفضّل، قال: حدّثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ: {لئلاّ يكون للنّاس على اللّه حجّةٌ بعد الرّسل} فيقولوا: ما أرسلت إلينا رسلاّ
{وكان اللّه عزيزًا حكيمًا} يقول: ولم يزل اللّه ذا عزّةٍ في انتقامه ممّن انتقم من خلقه على كفره به ومعصيته إيّاه بعد تثبيته حجّته عليه برسله وأدلّته، حكيمًا في تدبيره فيهم ما دبّره). [جامع البيان: 7/692-693]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (رسلًا مبشّرين ومنذرين لئلّا يكون للنّاس على اللّه حجّةٌ بعد الرّسل وكان اللّه عزيزًا حكيمًا (165)
قوله تعالى: رسلا مبشّرين.
- حدّثنا أبي، ثنا عبد الرّحمن بن صالحٍ، ثنا عبد الرّحمن بن محمّد بن عبيد اللّه الفزاريّ، ثنا شيبان النّحويّ، أخبرني قتادة، عن عكرمة، عن ابن عبّاسٍ قوله: مبشّرًا قال: مبشّرًا بالجنّة.
قوله تعالى: ومنذرين.
- وبه عن ابن عبّاسٍ قوله: نذيرًا قال: نذيرًا من النّار.
قوله تعالى: لئلا يكون.
- حدّثنا موسى بن أبي موسى الخطميّ، ثنا هارون بن حاتمٍ، ثنا عبد الرّحمن ابن أبي حمّادٍ، عن أسباطٍ، عن السّدّيّ، عن أبي مالكٍ قوله: لئلا يعني: لكيلا.
قوله تعالى: لئلا يكون للنّاس على اللّه حجّةٌ بعد الرسل الآية.
- حدّثنا أحمد بن عثمان بن حكيمٍ، ثنا أحمد بن مفضّلٍ، ثنا أسباطٌ عن السّدّيّ قوله: لئلا يكون للنّاس على اللّه حجّةٌ بعد الرّسل فيقولون ما أرسلت إلينا رسولا). [تفسير القرآن العظيم: 4/1120]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (أخرج أحمد والبخاري والترمذي والنسائي، وابن المنذر، وابن مردويه عن ابن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا أحد أغير من الله من أجل ذلك حرم الفواحش ما ظهر منها وما بطن ولا أحد أحب إليه المدح من الله من أجل ذلك مدح
نفسه ولا أحد أحب إليه العذر من الله من أجل ذلك بعث النبيين مبشرين ومنذرين.
وأخرج أحمد والبخاري ومسلم والحكيم الترمذي عن المغيرة بن شعبة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا شخص أحب إليه العذر من الله ولذلك بعث الرسل مبشرين ومنذرين ولا شخص أحب إليه المدح من الله ولذلك وعد الجنة.
وأخرج ابن جرير عن السدي في قوله {لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل} فيقولوا: ما أرسلت إلينا رسولا). [الدر المنثور: 5/139-140]

تفسير قوله تعالى: (لَكِنِ اللَّهُ يَشْهَدُ بِمَا أَنْزَلَ إِلَيْكَ أَنْزَلَهُ بِعِلْمِهِ وَالْمَلَائِكَةُ يَشْهَدُونَ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا (166) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {لكن اللّه يشهد بما أنزل إليك أنزله بعلمه والملائكة يشهدون وكفى باللّه شهيدًا}.
يعني بذلك جلّ ثناؤه: إن يكفر بالّذي أوحينا إليك يا محمّد اليهود الّذين سألوك أن تنزّل عليهم كتابًا من السّماء، وقالوا لك: ما أنزل اللّه على بشرٍ من شيءٍ فكذّبوك فقد كذبوا، ما الأمر كما قالوا: لكن اللّه يشهد بتنزيله إليك ما أنزل من كتابه ووحيه، أنزل ذلك إليك بعلمٍ منه بأنّك خيرته من خلقه وصفيّه من عباده، ويشهد لك بذلك ملائكته، فلا يحزنك تكذيب من كذّبك، وخلاف من خالفك {وكفى باللّه شهيدًا} يقول: وحسبك باللّه شاهدًا على صدقك دون من ما سواه من خلقه، فإنّه إذا شهد لك بالصّدق ربّك لم يضرّك تكذيب من كذّبك.
وقد قيل: إنّ هذه الآية نزلت في قومٍ من اليهود دعاهم النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم إلى اتّباعه، وأخبرهم أنّهم يعلمون حقيقة نبوّته، فجحدوا نبوّته وأنكروا معرفته..
ذكر الخبر بذلك:
- حدّثنا أبو كريبٍ، قال: حدّثنا يونس، عن محمّد بن إسحاق، قال: حدّثني محمّد بن أبي محمّدٍ مولى زيد بن ثابتٍ، قال: حدّثني سعيد بن جبيرٍ، أو عكرمة، عن ابن عبّاسٍ، قال: دخل على رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم جماعةٌ من يهود، فقال لهم: إنّي واللّه أعلم أنّكم لتعلمون أنّي رسول اللّه فقالوا: ما نعلم ذلك. فأنزل اللّه: {لكن اللّه يشهد بما أنزل إليك أنزله بعلمه والملائكة يشهدون وكفى باللّه شهيدًا}.
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا سلمة، قال: حدّثني ابن إسحاق، قال: حدّثني محمّد بن أبي محمّدٍ، عن عكرمة وسعيد بن جبيرٍ، عن ابن عبّاسٍ، قال: دخلت على رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم عصابةٌ من اليهود، ثمّ ذكر نحوه.
- حدّثنا بشر بن معاذٍ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة: {لكن اللّه يشهد بما أنزل إليك أنزله بعلمه والملائكة يشهدون وكفى باللّه شهيدًا} شهودٌ واللّه غير متّهمةٍ). [جامع البيان: 7/693-695]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (لكن اللّه يشهد بما أنزل إليك أنزله بعلمه والملائكة يشهدون وكفى باللّه شهيدًا (166)
قوله تعالى: لكن اللّه يشهد بما أنزل إليك.
- حدّثنا محمّد بن يحيى، أنبأ أبو غسّان محمّد بن عمرٍو، ثنا سلمة عن محمّد بن إسحاق، حدّثني محمّد بن أبي محمّدٍ مولى آل زيد بن ثابتٍ قال: دخّل على رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم جماعةٌ من يهود، فقال لهم: أما واللّه إنّكم لتعلمون أنّي رسول اللّه إليكم من اللّه. فقالوا: ما نعلم وما نشهد عليه، فأنزل اللّه في ذلك: لكن اللّه يشهد بما أنزل إليك أنزله بعلمه والملائكة يشهدون وكفى باللّه شهيدًا.
قوله تعالى: أنزله بعلمه والملائكة يشهدون.
- حدّثنا عليّ بن الحسين، ثنا الحسن بن سهل الجعفري وحزز بن المبارك قالا: ثنا عمران بن عيينة، ثنا عطاء بن السّائب قال: أقرأني أبو عبد الرّحمن السّلميّ القرآن، وكان إذا قرأ أحدنا القرآن قال: قد أخذت علم اللّه فليس أحدٌ اليوم أفضل منك إلا بعملٍ، ثمّ قرأ: أنزله بعلمه والملائكة يشهدون وكفى بالله شهيدا). [تفسير القرآن العظيم: 4/1120-1121]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (أخرج ابن إسحاق، وابن جرير، وابن المنذر والبيهقي في الدلائل عن ابن عباس قال: دخل جماعة من اليهود على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لهم: إني والله أعلم أنكم تعلمون أني رسول الله فقالوا: ما نعلم ذلك، فأنزل الله {لكن الله يشهد} الآية
وأخرج ابن جرير، وابن المنذر عن قتادة في قوله {لكن الله يشهد} الآية، قال: شهود والله غير متهمة). [الدر المنثور: 5/140-141]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 19 ربيع الثاني 1434هـ/1-03-2013م, 10:00 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي التفسير اللغوي

التفسير اللغوي

تفسير قوله تعالى: (إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَوْحَيْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَعِيسَى وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ وَآَتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا (163) )

قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وقوله: {إنّا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوحٍ...}
كما أوحينا إلى كلهم). [معاني القرآن: 1/295]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (الوحي: كلّ شيء دللت به من كلام أو كتاب أو إشارة أو رسالة.
قال الله تعالى: {إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ}، وقال: {وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآَنُ لِأُنْذِرَكُمْ بِهِ وَمَنْ بَلَغَ}، فهذا إرسال جبريل بالقرآن). [تأويل مشكل القرآن: 489]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله: (إنّا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوح والنّبيّين من بعده وأوحينا إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وعيسى وأيّوب ويونس وهارون وسليمان وآتينا داوود زبورا (163)
هذا جواب لهم حين سألوا النبي - صلى الله عليه وسلم - أن ينزل عليهم كتابا من السماء، وقد جرى ذكر ذلك قبل هذه الآية.
وهو قوله: (يسألك أهل الكتاب أن تنزّل عليهم كتابا من السّماء)
فأعلم اللّه نبيه أن شأنه في الوحي كشأن الأنبياء الذين سلفوا قبله، وهذا احتجاج عليهم، فقال: (إنّا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوح والنّبيّين من بعده) وسائر الأنبياء الذين ذكروا في هذه الآية.
وقوله: (وآتينا داوود زبورا).
القراءة فيه بفتح الزاي وضمها، وأكثر القراء على فتح الزاي.
وقد قرأت جماعة زبورا بضم الزاي، منهم الأعمش وحمزة، فمن قرأ زبورا، بفتح الزاي فمعناه كتابا، وهذا الوجه عند أهل اللغة؛ لأن الآثار كذا جاءت زبور داود، كما جاء توراة موسى وإنجيل عيسى.
ومن قرأ زبورا بضم الزاي فمعناه وآتيناه كتبا، جمع زبر وزبور ويقال زبرت الكتاب أزبره زبرا إذا كتبت، وزبرت أزبر زبرا، وأزبر إذا قرأت.
والزبر في اللغة إحكام العمل قي البئر خاصة، تقول: بئر مزبورة إذا كانت مطوية بالحجارة، والزبر إحكام الكتاب.
وقول الشاعر:
=هو جاء ليس للبها زبر
يصف ريحا، جعل هذا مثلا لها، كأنه قال ليس لشأنها قوة في الاستواء.
وقوله جلّ وعزّ: (آتوني زبر الحديد) واحدها زبرة، وهي قطع الحديد). [معاني القرآن: 2/132-133]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {إنا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوح والنبيين من بعده}
هذا متصل بقوله: {يسألك أهل الكتاب أن تنزل عليهم كتابا من السماء} فأعلم الله أن أمره كأمر النبيين الذين قبله يوحى إليه كما يوحى إليهم). [معاني القرآن: 2/238-239]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {وآتينا داود زبورا} ويقرأ (زبورا) بضم الزاي.
قال الكسائي: من قرأ (زبورا) فهو عنده واحد مثل التوراة والإنجيل.
وقال غيره: هو فعول بمعنى مفعول كما يقال: حلوب بمعنى محلوب.
يقال: زبرته فهو مزبور أي كتبته وزبور بمعنى مزبور ومن قرأ (زبورا) فهو عنده جمع زبر). [معاني القرآن: 2/239]

تفسير قوله تعالى: (وَرُسُلًا قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِنْ قَبْلُ وَرُسُلًا لَمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَى تَكْلِيمًا (164) )
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وقوله: {ورسلاً قد قصصناهم عليك...}
نصبه من جهتين. يكون من قولك: كما أوحينا إلى رسل من قبلك، فإذا ألقيت (إلى) والإرسال اتصلت بالفعل فكانت نصبا؛ كقوله: {يدخل من يشاء في رحمته والظالمين أعدّ لهم عذابا أليما} ويكون نصبا من (قصصناهم). ولو كان رفعا كان صوابا بما عاد من ذكرهم.
وفي قراءة أبيّ بالرفع (ورسلٌ قد قصصناهم عليك من قبل ورسلٌ لم نقصصهم عليك) ). [معاني القرآن: 1/295]
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ) : ({ورسلاً قد قصصناهم عليك من قبل ورسلاً لّم نقصصهم عليك وكلّم اللّه موسى تكليماً}
[و] قال: {ورسلاً قد قصصناهم عليك من قبل} فانتصب؛ لأن الفعل قد سقط بشيء من سببه وما قبله منصوب بالفعل.
[و]{وكلّم اللّه موسى تكليماً} الكلام خلق من الله على غير الكلام منك وبغير ما يكون منك. خلقه الله ثم أوصله إلى موسى). [معاني القرآن: 1/213-214]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله جلّ وعزّ: (ورسلا قد قصصناهم عليك من قبل ورسلا لم نقصصهم عليك وكلّم اللّه موسى تكليما (164)
" رسلا " منصوب من جهتين، أجودهما أن يكون منصوبا بفعل مضمر.
الذي ظهر يفسره، المعنى وقد قصصنا رسلا عليك قد قصصناهم، كما تقول رأيت زيدا وعمرا أكرمته، المعنى وأكرمت عمرا أكرمته.
وجائز أن يحمل (ورسلا) على معنى (إنا أوحينا إليك)؛ لأن معناه إنا أرسلنا إليك: موحين إليك، وأرسلنا رسلا قد قصصناهم عليك.
وقوله عزّ وجلّ: (وكلّم اللّه موسى تكليما).
أخبر الله عز وجل بتخصيص نبي ممن ذكر، فأعلم عزّ وجلّ أن موسى كلمّ بغير وحي، وأكد ذلك بقوله تكليما، فهو كلام كما يعقل الكلام لا شك في ذلك). [معاني القرآن: 2/133]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {وكلم الله موسى تكليما}
مؤكد يدل على معنى الكلام المعروف؛ لأنك إذا قلت: كلمت فلانا جاز أن يكون أوصلت إليه كلامك، وإذا قلت: كلمته تكليما لم تكن إلا من الكلام الذي يعرف فأخبره الله بخصيصاء الأنبياء ثم أخبر بما خص به موسى صلى الله عليه وسلم). [معاني القرآن: 2/239-240]

تفسير قوله تعالى: (رُسُلًا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا (165) )

تفسير قوله تعالى: (لَكِنِ اللَّهُ يَشْهَدُ بِمَا أَنْزَلَ إِلَيْكَ أَنْزَلَهُ بِعِلْمِهِ وَالْمَلَائِكَةُ يَشْهَدُونَ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا (166) )
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (ومن الاختصار قوله: {لَكِنِ اللَّهُ يَشْهَدُ بِمَا أَنْزَلَ إِلَيْكَ أَنْزَلَهُ بِعِلْمِهِ}. لأنه لما أنزل عليه: {إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِنْ بَعْدِهِ}
قال المشركون: ما نشهد لك بهذا، فمن يشهد لك به؟ فترك ذكر قولهم وأنزل: {لَكِنِ اللَّهُ يَشْهَدُ بِمَا أَنْزَلَ إِلَيْكَ}. يدلك على هذا أن (لكن) إنما تجيء بعد نفي لشيء فيوجب ذلك الشيء بها). [تأويل مشكل القرآن: 230-231]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله - جلّ وعزّ -: (لكن اللّه يشهد بما أنزل إليك أنزله بعلمه والملائكة يشهدون وكفى باللّه شهيدا (166)
القراءة الرفع مع تخفيف " لكن "، والنصب جائز " لكنّ الله يشهد، إلا أنه لا يقرأ بما يجوز في العربية إلا أن يثبت به رواية عن الصحابة وقراء الأمصار.
ومعنى (لكن اللّه يشهد بما أنزل إليك) يبين؛ لأن الشاهد هو المبين لما يشهد به. فاللّه جلّ وعزّ يبينه ويعلم مع إبانته أنه حق.
(والملائكة يشهدون وكفى باللّه شهيدا)
معناه: وكفى الله شهيدا، والباء دخلت مؤكدة، المعنى اكتفوا باللّه في شهادته، ومعنى (أنزله بعلمه) أي أنزل القرآن الذي فيه علمه). [معاني القرآن: 2/134]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {لكن الله يشهد بما أنزل إليك أنزله بعلمه} قال القتبي ولكن لا تكون إلا بعد نفي قال فهي محمولة على المعنى لأنهم لما كذبوا فقد نفوا فقال جل وعز: {لكن الله يشهد بما أنزل إليك}
قال أبو جعفر: وهذا غلط؛ لأن «لكن» عند النحويين إذا كانت بعدها جملة وقعت بعد النفي والإيجاب وبعدها ههنا جملة وإنما يقول النحويون: لا تكون إلا بعد نفي إذا كان بعدها مفرد
وقوله: {أنزله بعلمه} أي أنزله وفيه علمه، كما تقول: جاء فلان بالسيف أي وهو معه وكما قال جل وعز: {تنبت بالدهن} ). [معاني القرآن: 2/240-241]


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 28 ربيع الثاني 1434هـ/10-03-2013م, 04:20 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي التفسير اللغوي المجموع

التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]

تفسير قوله تعالى: {إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَوْحَيْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَعِيسَى وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ وَآَتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا (163) }
قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ القَاسِمُ بنُ سَلاَّمٍ الهَرَوِيُّ (ت: 224 هـ) : (وحيت إليه بالكلام أحيه وأوحيته إليه وهو أن يكلمه بكلام يخفيه من غيره. الأموي في الوحي مثله). [الغريب المصنف: 2/569]
قالَ أبو سعيدٍ الحَسَنُ بنُ الحُسَينِ السُّكَّريُّ (ت: 275هـ) : (


كادت تبين وحيا بعض حاجتنا = لو أن منزل حي دارسا نطقا
...
الوحي: الإشارة والكلام الخفي). [شرح ديوان كعب بن زهير: 234]
قالَ المبرِّدُ محمَّدُ بنُ يزيدَ الثُّمَالِيُّ (ت: 285هـ): (وأما قوله:
قتلنا أخانا للوفاء بجارنا
فيكون على ضربين: أحدهما أن يكون فخم نفسه وعظمها، فذكرها باللفظ الذي يذكر الجميع به، والعرب تفعل هذا ويعد كبرًا، ولا ينبغي على حكم الإسلام أن يكو هذا مستعملاً إلا عن الله عز وجل، لأنه ذو الكبرياء، كما قال الله تبارك وتعالى: {إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ} و{إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ}، وكل صفات الله أعلى الصفات وأجلها، فما استعمل في المخلوقين على تلك الألفاظ وإن خالفت في الحكم فحسن جميل، كقولك: في فلان عالم، وفلان قادرٌ، وفلان رحيم، وفلان ودودٌ، إلا ما وصفنا قبل من ذكر التكبر، فإنك إذا قلت: فلان جبار أو متكبر كان عليه عيبًا ونقصًا، وذلك لمخالفة هاتين الصفتين الحق. وبعدهما من الصواب، لأنهما للمبدئ المعيد الخالق البارئ، ولا يليق ذلك بمن تكسره الجوعة، وتطغيه الشبعة، وتنقصه اللحظة، وهو في كل أموره مدبرٌ. وأما القول الآخر في البيت وهو" قتلنا أخانا" فمعناه أنه له ولمن شايعه من عشيرته). [الكامل: 1/466] (م)

تفسير قوله تعالى: {وَرُسُلًا قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِنْ قَبْلُ وَرُسُلًا لَمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَى تَكْلِيمًا (164) }

تفسير قوله تعالى: {رُسُلًا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا (165) }

تفسير قوله تعالى: {لَكِنِ اللَّهُ يَشْهَدُ بِمَا أَنْزَلَ إِلَيْكَ أَنْزَلَهُ بِعِلْمِهِ وَالْمَلَائِكَةُ يَشْهَدُونَ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا (166) }

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 16 جمادى الآخرة 1435هـ/16-04-2014م, 03:21 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,303
افتراضي

تفاسير القرن الثالث الهجري

....

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 16 جمادى الآخرة 1435هـ/16-04-2014م, 03:21 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,303
افتراضي

تفاسير القرن الرابع الهجري

....

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 16 جمادى الآخرة 1435هـ/16-04-2014م, 03:21 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,303
افتراضي

تفاسير القرن الخامس الهجري

....

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 16 جمادى الآخرة 1435هـ/16-04-2014م, 03:21 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,303
افتراضي

تفاسير القرن السادس الهجري

تفسير قوله تعالى: {إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَوْحَيْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَعِيسَى وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ وَآَتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا (163) }
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (قوله تعالى: إنّا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوحٍ والنّبيّين من بعده وأوحينا إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وعيسى وأيّوب ويونس وهارون وسليمان وآتينا داود زبوراً (163) ورسلاً قد قصصناهم عليك من قبل ورسلاً لم نقصصهم عليك وكلّم اللّه موسى تكليماً (164)
روي عن عبد الله بن عباس: أن سبب هذه الآية أن سكينا الحبر وعدي بن زيد قالا: يا محمد ما نعلم أن الله أنزل على بشر شيئا بعد موسى، ولا أوحى إليه، فنزلت هذه الآية تكذيبا لقولهما. وقال محمد بن كعب القرظي: لما أنزل الله يسئلك أهل الكتاب أن تنزّل عليهم كتاباً من السّماء [النساء: 153] إلى آخر الآيات، فتليت عليهم وسمعوا الخبر بأعمالهم الخبيثة قالوا: ما أنزل الله على بشر من شيء ولا على موسى ولا على عيسى وجحدوا جميع ذلك فأنزل الله وما قدروا اللّه حقّ قدره إذ قالوا ما أنزل اللّه على بشرٍ من شيءٍ [الأنعام: 91] والوحي: إلقاء المعنى في خفاء، وعرفه في الأنبياء بواسطة جبريل عليه السلام، وذلك هو المراد بقوله كما أوحينا أي بملك ينزل من عند الله، ونوحٍ أول الرسل في الأرض إلى أمة كافرة، وصرف نوح مع العجمة والتعريف لخفته، وإبراهيم عليه السلام هو الخليل، وإسماعيل
ابنه الأكبر وهو الذبيح في قول المحققين، وهو أبو العرب، وإسحاق ابنه الأصغر ويعقوب هو ولد إسحاق وهو إسرائيل، والأسباط: بنو يعقوب، يوسف وإخوته، وعيسى هو المسيح، وأيّوب هو المبتلى الصابر، ويونس هو ابن متى، وروى ابن جماز عن نافع: يونس بكسر النون، وقرأ ابن وثاب والنخعي- بفتحها، وهي كلها لغات، وهارون هو ابن عمران، وسليمان هو النبي الملك، وداود: أبوه، وقرأ جمهور الناس «زبورا» بفتح الزاي، وهو اسم كتاب داود تخصيصا، وكل كتاب في اللغة فهو زبور من حيث تقول زبرت الكتاب إذا كتبته، وقرأ حمزة وحده «زبورا» بضم الزاي، قال أبو علي: يحتمل أن يكون جمع زبر، أوقع على المزبور اسم الزبر، كما قالوا ضرب الأمير. ونسج اليمن. وكأن سمي المكتوب كتابا، ويحتمل أن يكون جمع زبور على حذف الزيادة، كما قالوا: ظريف وظروف وكروان وكروان وورشان وورشان، ونحو ذلك مما جمع بحذف الزيادة، ويقوي هذا الوجه أن التكسير مثل التصغير. وقد اطرد هذا المعنى في تصغير الترخيم نحو أزهر وزهير، وحارث وحريث، وثابت وثبيت، فالجمع مثله في القياس إن كان أقل منه في الاستعمال). [المحرر الوجيز: 3/67-68]

تفسير قوله تعالى: {وَرُسُلًا قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِنْ قَبْلُ وَرُسُلًا لَمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَى تَكْلِيمًا (164) }
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: ورسلًا قد قصصناهم عليك الآية، نصب رسلًا على المعنى، لأن المعنى إنا أرسلناك كما أرسلنا نوحا، ويحتمل أن ينصب رسلًا بفعل مضمر تقديره أرسلنا رسلا، لأن الرد على اليهود إنما هو في إنكارهم إرسال الرسل واطراد الوحي، وفي حرف أبي بن كعب «ورسل» في الموضعين بالرفع على تقديرهم رسل، وقصصناهم معناه ذكرنا أسماءهم وأخبارهم، وقوله تعالى: ورسلًا لم نقصصهم عليك يقتضي كثرة الأنبياء دون تحديد بعدد، وقد قال تعالى وإن من أمّةٍ إلّا خلا فيها نذيرٌ [فاطر: 24] وقال تعالى: وقروناً بين ذلك كثيراً [الفرقان: 38] وما يذكر من عدد الأنبياء فغير صحيح، الله أعلم بعدتهم، صلى الله عليهم، وقوله تعالى: وكلّم اللّه موسى تكليماً إخبار بخاصة موسى، وأن الله تعالى شرفه بكلامه ثم أكد تعالى الفعل بالمصدر، وذلك منبئ في الأغلب عن تحقيق الفعل ووقوعه، وأنه خارج عن وجوه المجاز والاستعارة، لا يجوز أن تقول العرب: امتلأ الحوض وقال: قطني قولا، فإنما تؤكد بالمصادر الحقائق. ومما شذ قول هند بنت النعمان بن بشير:
... ... ... ... = وعجت عجيجا من جذام المطارف.
وكلام الله للنبي موسى عليه السلام دون تكييف ولا تحديد ولا تجويز حدوث ولا حروف ولا أصوات، والذي عليه الراسخون في العلم: أن الكلام هو المعنى القائم في النفس، ويخلق الله لموسى أو جبريل إدراكا من جهة السمع يتحصل به الكلام، وكما أن الله تعالى موجود لا كالموجودات، معلوم لا كالمعلومات فكذلك كلامه لا كالكلام، وما روي عن كعب الأحبار وعن محمد بن كعب القرظي ونحوهما:
من أن الذي سمع موسى كان كأشد ما يسمع من الصواعق، وفي رواية أخرى كالرعد الساكن فذلك كله غير مرضي عند الأصوليين، وقرأ جمهور الأمة «وكلم الله موسى» بالرفع في اسم الله، وقرأ يحيى بن وثاب وإبراهيم النخعي «وكلم الله» بالنصب على أن موسى هو المكلم، وهي قراءة ضعيفة من جهة الاشتهار، لكنها مخرجة من عدة تأويلات). [المحرر الوجيز: 3/68-70]

تفسير قوله تعالى: {رُسُلًا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا (165) }
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (قوله تعالى: رسلاً مبشّرين ومنذرين لئلاّ يكون للنّاس على اللّه حجّةٌ بعد الرّسل وكان اللّه عزيزاً حكيماً (165) لكن اللّه يشهد بما أنزل إليك أنزله بعلمه والملائكة يشهدون وكفى باللّه شهيداً (166) إنّ الّذين كفروا وصدّوا عن سبيل اللّه قد ضلّوا ضلالاً بعيداً (167) إنّ الّذين كفروا وظلموا لم يكن اللّه ليغفر لهم ولا ليهديهم طريقاً (168) إلاّ طريق جهنّم خالدين فيها أبداً وكان ذلك على اللّه يسيراً (169)
رسلًا بدل من الأول قبل. ومبشّرين ومنذرين حالان أي يبشرون بالجنة من آمن وأطاع، وينذرون بالنار من كفر وعصى، وأراد الله تعالى أن يقطع بالرسل احتجاج من يقول: لو بعث إليّ الرسول لآمنت، والله تعالى عزيز لا يغالبه شيء ولا حجة لأحد عليه، وهو مع ذلك حكيم تصدر أفعاله عن حكمة، فكذلك قطع الحجة بالرسل حكمة منه تعالى). [المحرر الوجيز: 3/71]

تفسير قوله تعالى: {لَكِنِ اللَّهُ يَشْهَدُ بِمَا أَنْزَلَ إِلَيْكَ أَنْزَلَهُ بِعِلْمِهِ وَالْمَلَائِكَةُ يَشْهَدُونَ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا (166) }
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: لكن اللّه يشهد الآية، سببها قول اليهود ما أنزل اللّه على بشرٍ من شيءٍ [الأنعام: 91] وقال بعضهم لمحمد عليه السلام: ما نعلم يا محمد أن الله أرسل إليك ولا أنزل عليك شيئا، وقرأ أبو عبد الرحمن السلمي والجراح الحكمي «لكنّ الله يشهد» بشد النون ونصب المكتوبة على اسم «لكن» وقوله تعالى: أنزله بعلمه هذه الآية من أقوى متعلقات أهل السنة في إثبات علم الله تعالى خلافا للمعتزلة في أنهم يقولون: عالم بلا علم، والمعنى عند أهل السنة: أنزله وهو يعلم إنزاله ونزوله، ومذهب المعتزلة في هذه الآية أنه أنزله مقترنا بعلمه، أي فيه علمه من غيوب وأوامر ونحو ذلك، فالعلم عبارة عن المعلومات التي في القرآن، كما هو في قول الخضر: ما نقص علمي وعلمك من علم الله إلا ما نقص هذا العصفور من هذا البحر، معناه: من علم الله الذي بث في عباده، وقرأ الجمهور «أنزل» على بناء الفعل للفاعل، وقرأ الحسن «أنزل» بضم الهمزة على بنائه للمفعول، وقوله تعالى: والملائكة يشهدون تقوية لأمر محمد عليه السلام ورد على اليهود، قال قتادة: شهود والله غير متهمة، وقوله تعالى: وكفى باللّه شهيداً تقديره: وكفى الله شهيدا، لكن دخلت الباء لتدل على أن المراد بالله.

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 16 جمادى الآخرة 1435هـ/16-04-2014م, 03:22 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,303
افتراضي

تفاسير القرن السابع الهجري

....

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 16 جمادى الآخرة 1435هـ/16-04-2014م, 03:22 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,303
افتراضي

تفاسير القرن الثامن الهجري

تفسير قوله تعالى: {إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَوْحَيْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَعِيسَى وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ وَآَتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا (163) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({إنّا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوحٍ والنّبيّين من بعده وأوحينا إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وعيسى وأيّوب ويونس وهارون وسليمان وآتينا داود زبورًا (163) ورسلا قد قصصناهم عليك من قبل ورسلا لم نقصصهم عليك وكلّم اللّه موسى تكليمًا (164) رسلا مبشّرين ومنذرين لئلا يكون للنّاس على اللّه حجّةٌ بعد الرّسل وكان اللّه عزيزًا حكيمًا (165)}
قال محمّد بن إسحاق، عن محمّد بن أبي محمّدٍ، عن عكرمة أو سعيد بن جبيرٍ، عن ابن عبّاسٍ قال: قال سكين وعديّ بن زيدٍ: يا محمّد، ما نعلم أنّ اللّه أنزل على بشرٍ من شيءٍ بعد موسى. فأنزل اللّه في ذلك من قولهما: {إنّا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوحٍ والنّبيّين من بعده} إلى آخر الآيات.
وقال ابن جريرٍ: حدّثنا الحارث، حدّثنا عبد العزيز، حدّثنا أبو معشر، عن محمّد بن كعبٍ القرظيّ قال: أنزل اللّه: {يسألك أهل الكتاب أن تنزل عليهم كتابًا من السّماء} إلى قوله {وقولهم على مريم بهتانًا عظيمًا} فما تلاها عليهم -يعني على اليهود-وأخبرهم بأعمالهم الخبيثة، جحدوا كلّ ما أنزل اللّه وقالوا: ما أنزل اللّه على بشرٍ من شيءٍ، ولا موسى ولا عيسى، ولا على نبيٍّ من شيءٍ. قال: فحلّ حبوته، وقال: ولا على أحدٍ.. فأنزل اللّه عزّ وجلّ: {وما قدروا اللّه حقّ قدره إذ قالوا ما أنزل اللّه على بشرٍ من شيءٍ} [الأنعام: 91].
وفي هذا الّذي قاله محمّد بن كعبٍ القرظيّ نظرٌ؛ فإنّ هذه الآية مكّيّةٌ في سورة الأنعام، وهذه الآية الّتي في سورة النّساء مدنيّةٌ، وهي ردٌّ عليهم لمّا سألوا النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم أن ينزّل عليهم كتابًا من السّماء، قال اللّه تعالى {فقد سألوا موسى أكبر من ذلك} [النّساء: 153]، ثمّ ذكر فضائحهم ومعايبهم وما كانوا عليه، وما هم عليه الآن من الكذب والافتراء. ثمّ ذكر تعالى أنّه أوحى إلى عبده ورسوله محمّدٍ صلّى اللّه عليه وسلّم كما أوحى إلى غيره من الأنبياء المتقدّمين، فقال: {إنّا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوحٍ والنّبيّين من بعده وأوحينا إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وعيسى وأيّوب ويونس وهارون وسليمان وآتينا داود زبورًا}
والزّبور: اسم الكتاب الّذي أوحاه اللّه إلى داود، عليه السّلام، وسنذكر ترجمة كلّ واحدٍ من هؤلاء الأنبياء، عليهم من اللّه [أفضل] الصّلاة والسّلام، عند قصصهم في السّور الآتية، إن شاء اللّه، وبه الثّقة، وعليه التّكلان). [تفسير القرآن العظيم: 2/469]

تفسير قوله تعالى: {وَرُسُلًا قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِنْ قَبْلُ وَرُسُلًا لَمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَى تَكْلِيمًا (164) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله {ورسلا قد قصصناهم عليك من قبل ورسلا لم نقصصهم عليك} أي: من قبل هذه الآية، يعني: في السّور المكّيّة وغيرها.
وهذه تسمية الأنبياء الّذين نصّ على أسمائهم في القرآن، وهم: آدم وإدريس، ونوحٌ، وهودٌ، وصالحٌ، وإبراهيم، ولوطٌ، وإسماعيل، وإسحاق، ويعقوب، ويوسف، وأيّوب، وشعيبٌ، وموسى، وهارون، ويونس، وداود، وسليمان، وإلياس، واليسع، وزكريّا، ويحيى، وعيسى [عليهم الصّلاة والسّلام] وكذا ذو الكفل عند كثيرٍ من المفسّرين، وسيّدهم محمّدٌ صلّى الله وعليه وسلّم.
وقوله: {ورسلا لم نقصصهم عليك} أي: خلقًا آخرين لم يذكروا في القرآن، وقد اختلف في عدّة الأنبياء والمرسلين والمشهور في ذلك حديث أبي ذرٍّ الطّويل، وذلك فيما رواه ابن مردويه، رحمه اللّه، في تفسيره، حيث قال: حدّثنا إبراهيم بن محمّدٍ، حدّثنا جعفر بن محمّد بن الحسن، والحسين بن عبد اللّه بن يزيد قالا حدّثنا إبراهيم بن هشام بن يحيى الغسّانيّ حدّثني أبي عن جدّي، عن أبي إدريس الخولاني، عن أبي ذرٍّ قال: قلت: يا رسول اللّه، كم الأنبياء؟ قال: "مائة ألفٍ وأربعةٌ وعشرون ألفًا". قلت: يا رسول اللّه، كم الرّسل منهم؟ قال: "ثلاثمائةٍ وثلاثة عشر جمّ غفير". قلت: يا رسول اللّه، من كان أوّلهم؟ قال: "آدم". قلت: يا رسول اللّه، نبيٌّ مرسلٌ؟ قال: "نعم، خلقه اللّه بيده، ونفخ فيه من روحه، ثمّ سوّاه قبلا". ثمّ قال: "يا أبا ذرٍّ، أربعةٌ سريانيّون: آدم، وشيثٌ، ونوحٌ، وخنوخ -وهو إدريس، وهو أوّل من خطّ بقلمٍ-وأربعةٌ من العرب: هودٌ، وصالحٌ، وشعيبٌ، ونبيّك يا أبا ذرٍّ، وأوّل نبيٍّ من أنبياء بني إسرائيل موسى، وآخرهم عيسى. وأوّل النّبيّين آدم، وآخرهم نبيّك".
قد روى هذا الحديث بطوله الحافظ أبو حاتم ابن حبّان البستيّ في كتابه: "الأنواع والتّقاسيم" وقد وسمه بالصّحّة، وخالفه أبو الفرج بن الجوزيّ، فذكر هذا الحديث في كتابه "الموضوعات"، واتّهم به إبراهيم بن هشامٍ هذا، ولا شكّ أنّه قد تكلّم فيه غير واحدٍ من أئمّة الجرح والتّعديل من أجل هذا الحديث فاللّه أعلم.
وقد روي الحديث من وجهٍ آخر، عن صحابيٍّ آخر، فقال ابن أبي حاتمٍ: حدّثنا محمّد بن عوفٍ، حدّثنا أبو المغيرة، حدّثنا معان بن رفاعة، عن عليّ بن يزيد، عن القاسم، عن أبي أمامة قال: قلت: يا نبيّ اللّه، كم الأنبياء؟ قال: "مائة ألفٍ وأربعةٌ وعشرون ألفًا، من ذلك ثلاثمائةٍ وخمسة عشر جمًّا غفيرًا".
معان بن رفاعة السّلامي ضعيفٌ، وعليّ بن يزيد ضعيفٌ، والقاسم أبو عبد الرّحمن ضعيفٌ أيضًا.
وقال الحافظ أبو يعلى الموصليّ: حدّثنا أحمد بن إسحاق أبو عبد اللّه الجوهريّ البصريّ، حدّثنا مكّيّ بن إبراهيم، حدّثنا موسى بن عبيدة الرّبذي، عن يزيد الرّقاشي، عن أنسٍ قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "بعث اللّه ثمانية آلاف نبيٍّ، أربعة آلافٍ إلى بني إسرائيل، وأربعة آلافٍ إلى سائر النّاس".
وهذا أيضًا إسنادٌ ضعيفٌ فيه الرّبذيّ ضعيفٌ، وشيخه الرّقاشي أضعف منه أيضًا واللّه أعلم.
وقال أبو يعلى: حدّثنا أبو الرّبيع، حدّثنا محمّد بن ثابتٍ العبدي، حدّثنا محمد بن خالد الأنصاريّ، عن يزيد الرّقاشي، عن أنسٍ قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "كان فيمن خلا من إخواني من الأنبياء ثمانية آلاف نبيٍّ، ثمّ كان عيسى ابن مريم، ثمّ كنت أنا".
وقد روّيناه عن أنسٍ من وجهٍ آخر، فأخبرني الحافظ أبو عبد اللّه الذّهبيّ، أخبرنا أبو الفضل بن عساكر، أنبأنا الإمام أبو بكرٍ القاسم بن أبي سعيدٍ الصّفار، أخبرتنا عمّة أبي، عائشة بنت أحمد بن منصور بن الصّفار، أخبرنا الشّريف أبو السّنابك هبة اللّه بن أبي الصّهباء محمّد بن حيدرٍ القرشي، حدّثنا الإمام الأستاذ أبو إسحاق الإسفراييني قال: أخبرنا الإمام أبو بكرٍ أحمد بن إبراهيم الإسماعيليّ، حدّثنا محمّد بن عثمان بن أبي شيبة، حدّثنا أحمد بن طارقٍ، حدّثنا مسلم بن خالدٍ، حدّثنا زياد بن سعدٍ، عن محمّد بن المنكدر، عن صفوان بن سليم، عن أنس بن مالكٍ قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "بعثت على إثر من ثلاثة آلاف نبيٍّ من بني إسرائيل". وهذا غريبٌ من هذا الوجه وإسناده لا بأس به، رجاله كلّهم معروفون إلّا أحمد بن طارقٍ هذا، فإنّي لا أعرفه بعدالةٍ ولا جرحٍ واللّه أعلم.
حديث أبي ذرٍّ الغفاريّ الطّويل في عدد الأنبياء عليهم السّلام:
قال محمّد بن الحسين الآجرّيّ: حدّثنا أبو بكرٍ جعفر بن محمّد بن الفريابي إملاءً في شهر رجبٍ سنة سبعٍ وتسعين ومائتين، حدّثنا إبراهيم بن هشام بن يحيى الغسّاني، حدّثنا أبي، عن جدّه عن أبي إدريس الخولانيّ، عن أبي ذرٍّ قال: دخلت المسجد فإذا رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم جالسٌ وحده، فجلست إليه فقلت: يا رسول اللّه، إنّك أمرتني بالصّلاة. قال: "الصّلاة خير موضوعٍ فاستكثر أو استقلّ". قال: قلت: يا رسول اللّه، فأيّ الأعمال أفضل؟ قال: "إيمانٌ باللّه، وجهادٌ في سبيله". قلت: يا رسول اللّه، فأيّ المؤمنين أفضل؟ قال: "أحسنهم خلقًا". قلت: يا رسول اللّه، فأيّ المسلمين أسلم؟ قال: "من سلم الناس من لسانه ويده". قلت: يا رسول اللّه، فأيّ الهجرة أفضل؟ قال: "من هجر السّيّئات". قلت: يا رسول اللّه، أيّ الصّلاة أفضل؟ قال: "طول القنوت". قلت: يا رسول اللّه، فأيّ الصّيام أفضل؟ قال: "فرضٌ مجزّئٌ وعند اللّه أضعافٌ كثيرةٌ". قلت: يا رسول اللّه، فأيّ الجهاد أفضل؟ قال: "من عقر جواده وأهريق دمه". قلت: يا رسول اللّه، فأيّ الرّقاب أفضل؟ قال: "أغلاها ثمنًا وأنفسها عند أهلها". قلت: يا رسول اللّه فأيّ الصّدقة أفضل؟ قال: "جهد من مقلٍّ، وسرٌّ إلى فقيرٍ". قلت: يا رسول اللّه، فأيّ آيةٍ ما أنزل عليك أعظم [منها] ؟ قال: "آية الكرسيّ". ثمّ قال: "يا أبا ذر، وما السموات السّبع مع الكرسيّ إلّا كحلقةٍ ملقاةٍ بأرضٍ فلاة، وفضل العرش على الكرسيّ كفضل الفلاة على الحلقة". قال: قلت: يا رسول اللّه، كم الأنبياء؟ قال: "مائة ألفٍ وأربعةٌ وعشرون ألفًا" قال: قلت: يا رسول اللّه، كم الرّسل من ذلك؟ قال: "ثلاثمائةٍ، وثلاثة عشر جمٌّ غفيرٌ كثيرٌ طيّبٌ". قلت: فمن كان أوّلهم؟ قال: "آدم". قلت: أنبيٌّ مرسلٌ؟ قال: "نعم، خلقه اللّه بيده، ونفخ فيه من روحه، وسوّاه قبيلا ثمّ قال: "يا أبا ذرٍّ، أربعةٌ سريانيّون: آدم، وشيثٌ، وخنوخ -وهو إدريس، وهو أوّل من خطّ بقلمٍ-ونوحٌ. وأربعة من العرب: هود، وشعيب، وصالحٌ، ونبيّك يا أبا ذرٍّ. وأوّل أنبياء بني إسرائيل موسى، وآخرهم عيسى. وأوّل الرّسل آدم، وآخرهم محمّدٌ". قال: قلت: يا رسول اللّه، كم كتابًا أنزله اللّه؟ قال: "مائة كتابٍ وأربعة كتبٍ، وأنزل اللّه على شيثٍ خمسين، صحيفةً، وعلى خنوخ ثلاثين صحيفةً، وعلى إبراهيم عشر صحائف، وأنزل على موسى من قبل التّوراة عشر صحائف والإنجيل والزّبور والفرقان". قال: قلت: يا رسول اللّه، ما كانت صحف إبراهيم؟ قال: "كانت كلّها: يا أيّها الملك المسلّط المبتلى المغرور، إنّي لم أبعثك لتجمع الدّنيا بعضها على بعضٍ، ولكنّي بعثتك لتردّ عنّي دعوة المظلوم، فإنّي لا أردّها ولو كانت من كافرٍ. وكان فيها مثالٌ: وعلى العاقل أن يكون له ساعاتٌ: ساعةٌ يناجي فيها ربّه، وساعةٌ يحاسب فيها نفسه، وساعةٌ يفكّر في صنع اللّه، وساعةٌ يخلو فيها لحاجته من المطعم والمشرب. وعلى العاقل ألّا يكون ضاغنًا إلّا لثلاثٍ: تزوّدٍ لمعادٍ، أو مرمّة لمعاشٍ، أو لذّةٍ في غير محرّمٍ. وعلى العاقل أن يكون بصيرًا بزمانه، مقبلًا على شأنه، حافظًا للسانه، ومن حسب كلامه من عمله قلّ كلامه إلّا فيما يعنيه". قال: قلت: يا رسول اللّه، فما كانت صحف موسى؟ قال: "كانت عبرًا كلّها: عجبت لمن أيقن بالموت ثمّ هو يفرح، عجبت لمن أيقن بالقدر ثمّ هو ينصب، وعجبت لمن يرى الدّنيا وتقلّبها بأهلها ثمّ يطمئنّ إليها، وعجبت لمن أيقن بالحساب غدًا ثمّ هو لا يعمل" قال: قلت: يا رسول اللّه، فهل في أيدينا شيءٌ ممّا في أيدي إبراهيم وموسى، وما أنزل اللّه عليك؟ قال: "نعم، اقرأ يا أبا ذرٍّ: {قد أفلح من تزكّى. وذكر اسم ربّه فصلّى. بل تؤثرون الحياة الدّنيا. والآخرة خيرٌ وأبقى. إنّ هذا لفي الصّحف الأولى. صحف إبراهيم وموسى} [الأعلى: 14-19].
قال: قلت يا رسول اللّه، فأوصني. قال: "أوصيك بتقوى اللّه، فإنّه رأس أمرك".
قال: قلت يا رسول اللّه، زدني. قال: "عليك بتلاوة القرآن، وذكر اللّه، فإنّه ذكرٌ لك في السّماء، ونورٌ لك في الأرض".
قال: قلت: يا رسول اللّه، زدني. قال: "إيّاك وكثرة الضّحك. فإنّه يميت القلب، ويذهب بنور الوجه". قلت: زدني. قال: "عليك بالجهاد، فإنّه رهبانيّة أمّتي". قلت: زدني. قال: "عليك بالصّمت إلّا من خيرٍ، فإنّه مطردةٌ للشّيطان وعونٌ لك على أمر دينك".
قلت: زدني. قال: "انظر إلى من هو تحتك، ولا تنظر إلى من هو فوقك، فإنّه أجدر لك ألّا تزدري نعمة اللّه عليك".
قلت: زدني. قال: "أحبب المساكين وجالسهم، فإنّه أجدر أن لا تزدري نعمة اللّه عليك". قلت: زدني. قال: "صل قرابتك وإن قطعوك". قلت: زدني. قال: "قل الحقّ وإن كان مرًّا".
قلت: زدني. قال: "لا تخف في اللّه لومة لائمٍ".
قلت: زدني. قال: "يردّك عن النّاس ما تعرف عن نفسك، ولا تجد عليهم فيما تحبّ، وكفى بك عيبًا أنّ تعرف من النّاس ما تجهل من نفسك. أو تجد عليهم فيما تحبّ".
ثمّ ضرب بيده صدري، فقال: "يا أبا ذرٍّ، لا عقل كالتّدبير، ولا ورع كالكفّ، ولا حسب كحسن الخلق"
وروى الإمام أحمد، عن أبي المغيرة، عن معان بن رفاعة، عن عليّ بن يزيد، عن القاسم، عن أبي أمامة: أنّ أبا ذرٍّ سأل النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم، فذكر أمر الصّلاة، والصّيام، والصدقة، وفضل آية الكرسيّ، ولا حول ولا قوّة إلّا باللّه، وأفضل الشهداء، وأفضل الرّقاب، ونبوّة آدم، وأنّه مكلّم، وعدد الأنبياء والمرسلين، كنحو ما تقدّم.
وقال عبد اللّه بن الإمام أحمد: وجدت في كتاب أبي بخطّه: حدّثني عبد المتعالي بن عبد الوهّاب، حدّثنا يحيى بن سعيدٍ الأموي، حدّثنا مجالد عن أبي الودّاك قال: قال أبو سعيدٍ: هل تقول الخوارج بالدّجّال؟ قال: قلت: لا. فقال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "إنّي خاتم ألف نبيٍّ أو أكثر، وما بعث نبيٌّ يتّبع إلّا وقد حذّر أمّته منه، وإنّي قد بيّن لي ما لم يبيّن [لأحدٍ] وإنّه أعور، وإنّ ربّكم ليس بأعور، وعينه اليمنى عوراء جاحظةٌ لا تخفى، كأنّها نخامةٌ في حائطٍ مجصّص، وعينه اليسرى كأنّها كوكبٌ درّيٌّ، معه من كلّ لسانٍ، ومعه صورة الجنّة خضراء يجري فيها الماء، وصورة النّار سوداء تدخن".
وقد روّيناه في الجزء الّذي فيه رواية أبي يعلى الموصليّ، عن يحيى بن معين، حدّثنا مروان بن معاوية، حدّثنا مجالد، عن أبي الودّاك، عن أبي سعيدٍ قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "إنّي أختم ألف ألف نبيٍّ أو أكثر، ما بعث اللّه من نبيٍّ إلى قومه إلّا حذّرهم الدجال...." وذكر تمام الحديث، هذا لفظه بزيادة "ألف" وقد تكون مقحمة واللّه أعلم. وسياق رواية الإمام أحمد أثبت وأولى بالصّحّة، ورجال إسناد هذا الحديث لا بأس بهم، وروي هذا الحديث من طريق جابر بن عبد اللّه، رضي اللّه عنه، قال الحافظ أبو بكرٍ البزّار:
حدّثنا عمرو بن عليٍّ، حدّثنا يحيى بن سعيدٍ، حدّثنا مجالد، عن الشّعبي، عن جابرٍ قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "إنّي لخاتم ألف نبيٍّ أو أكثر، وإنّه ليس منهم نبيٌّ إلّا وقد أنذر قومه الدّجال، وإنّي قد بيّن لي ما لم يبيّن لأحدٍ منهم وإنّه أعور، وإنّ ربّكم ليس بأعور".
وقوله: {وكلّم اللّه موسى تكليمًا} وهذا تشريفٌ لموسى، عليه السّلام، بهذه الصفة؛ ولهذا يقال له: الكليم. وقد قال الحافظ أبو بكر بن مردويه: حدّثنا أحمد بن محمّد بن سليمان المالكيّ، حدّثنا مسيح بن حاتمٍ، حدّثنا عبد الجبّار بن عبد اللّه قال: جاء رجلٌ إلى أبي بكر بن عيّاش فقال: سمعت رجلًا يقرأ: "وكلّم اللّه موسى تكليمًا" فقال أبو بكرٍ: ما قرأ هذا إلّا كافرٌ، قرأت على الأعمش، وقرأ الأعمش على [يحيى] بن وثّابٍ، وقرأ يحيى بن وثّاب على أبي عبد الرّحمن السّلميّ، وقرأ أبو عبد الرّحمن، على عليّ بن أبي طالبٍ، وقرأ عليّ بن أبي طالبٍ على رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: {وكلّم اللّه موسى تكليمًا}.
وإنّما اشتدّ غضب أبي بكر بن عيّاشٍ، رحمه اللّه، على من قرأ كذلك؛ لأنّه حرّف لفظ القرآن ومعناه، وكان هذا من المعتزلة الّذين ينكرون أن [يكون] اللّه كلّم موسى، عليه السّلام، أو يكلّم أحدًا من خلقه، كما روّيناه عن بعض المعتزلة أنّه قرأ على بعض المشايخ: "وكلّم اللّه موسى تكليمًا" فقال له: يا ابن اللّخناء، فكيف تصنع بقوله تعالى: {ولمّا جاء موسى لميقاتنا وكلّمه ربّه} [الأعراف: 143]، يعني: أنّ هذا لا يحتمل التّحريف ولا التّأويل.
وقال ابن مردوية: حدّثنا محمّد بن أحمد بن إبراهيم، حدّثنا أحمد بن الحسين بن بهرام، حدّثنا محمّد بن مرزوقٍ، حدّثنا هانئ بن يحيى، عن الحسن بن أبي جعفرٍ، عن قتادة عن يحيى بن وثّاب، عن أبي هريرة قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "لما كلّم اللّه موسى كان يبصر دبيب النّمل على الصّفا في اللّيلة الظّلماء". وهذا حديثٌ غريبٌ، وإسناده لا يصحّ، وإذا صحّ موقوفًا كان جيّدًا.
وقد روى الحاكم في مستدركه وابن مردويه، من حديث حميد بن قيسٍ الأعرج، عن عبد اللّه بن الحارث، عن ابن مسعودٍ قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلم: "كان على موسى يوم كلّمه ربّه جبّة صوفٍ، وكساء صوفٍ، وسراويل صوفٍ، ونعلان من جلد حمارٍ غير ذكيٍّ".
وقال ابن مردويه بإسناده عن جويبر، عن الضّحاك عن ابن عبّاسٍ قال: إنّ اللّه ناجى موسى بمائة ألف كلمةٍ وأربعين ألف كلمةٍ، في ثلاثة أيّامٍ، وصايا كلّها، فلمّا سمع موسى كلام الآدميّين مقتهم ممّا وقع في مسامعه من كلام الرّبّ، عزّ وجلّ.
وهذا أيضًا إسنادٌ ضعيفٌ، فإنّ جويبرًا ضعيفٌ، والضّحاك لم يدرك ابن عبّاسٍ، رضي اللّه عنه. فأمّا الأثر الّذي رواه ابن أبي حاتمٍ وابن مردويه وغيرهما من طريق الفضل بن عيسى الرّقاشي، عن محمّد بن المنكدر، عن جابر بن عبد اللّه قال: لمّا كلّم اللّه موسى يوم الطور، كلّمه بغير الكلام الذي كلّمه يوم ناداه، فقال له موسى: يا ربّ، هذا كلامك الّذي كلّمتني به؟ قال: لا يا موسى، أنا كلّمتك بقوّة عشرة آلاف لسانٍ، ولي قوة الألسنة كلّها، وأنا أقوى من ذلك. فلمّا رجع موسى إلى بني إسرائيل قالوا: يا موسى، صف لنا كلام الرّحمن. قال: لا أستطيعه. قالوا: فشّبه لنا. قال: ألم تسمعوا إلى صوت الصّواعق فإنّها قريبٌ منه، وليس به. وهذا إسنادٌ ضعيفٌ، فإنّ الفضل هذا الرّقاشيّ ضعيفٌ بمرّةٍ.
وقال عبد الرّزّاق: أخبرنا معمر، عن الزّهريّ، عن أبي بكر بن عبد الرّحمن بن الحارث، عن جزء بن جابرٍ الخثعمي، عن كعبٍ قال: إن اللّه لمّا كلّم موسى كلّمه بالألسنة كلّها سوى كلامه، فقال له موسى يا ربّ، هذا كلامك؟ قال: لا ولو كلّمتك بكلامي لم تستقم له. قال: يا ربّ، فهل من خلقك شيءٌ يشبه كلامك؟ قال: لا وأشدّ خلقي شبهًا بكلامي أشدّ ما تسمعون من الصّواعق.
فهذا موقوفٌ على كعب الأحبار، وهو يحكي عن الكتب المتقدّمة المشتملة على أخبار بني إسرائيل، وفيها الغثّ والسّمين). [تفسير القرآن العظيم: 2/469-475]

تفسير قوله تعالى: {رُسُلًا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا (165) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {رسلا مبشّرين ومنذرين} أي: يبشّرون من أطاع اللّه واتّبع رضوانه بالخيّرات، وينذرون من خالف أمره وكذّب رسله بالعقاب والعذاب.
وقوله: {لئلا يكون للنّاس على اللّه حجّةٌ بعد الرّسل وكان اللّه عزيزًا حكيمًا} أي: أنّه تعالى أنزل كتبه وأرسل رسله بالبشارة والنّذارة، وبيّن ما يحبّه ويرضاه ممّا يكرهه ويأباه؛ لئلّا يبقى لمعتذرٍ عذرٌ، كما قال تعالى: {ولو أنّا أهلكناهم بعذابٍ من قبله لقالوا ربّنا لولا أرسلت إلينا رسولا فنتّبع آياتك من قبل أن نذلّ ونخزى} [طه: 134]، وكذا قوله تعالى: {ولولا أن تصيبهم مصيبةٌ بما قدّمت أيديهم [فيقولوا ربّنا لولا أرسلت إلينا رسولا فنتّبع آياتك ونكون من المؤمنين]} [القصص: 47].
وقد ثبت في الصّحيحين عن ابن مسعودٍ، [رضي اللّه عنه] قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "لا أحد أغير من الله، من أجل ذلك حرّم الفواحش ما ظهر منها وما بطن، ولا أحد أحبّ إليه المدح من اللّه، من أجل ذلك مدح نفسه، ولا أحد أحبّ إليه العذر من اللّه، من أجل ذلك بعث النّبيّين مبشّرين ومنذرين" وفي لفظٍ: "من أجل ذلك أرسل رسله، وأنزل كتبه"). [تفسير القرآن العظيم: 2/475]

تفسير قوله تعالى: {لَكِنِ اللَّهُ يَشْهَدُ بِمَا أَنْزَلَ إِلَيْكَ أَنْزَلَهُ بِعِلْمِهِ وَالْمَلَائِكَةُ يَشْهَدُونَ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا (166) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({لكن اللّه يشهد بما أنزل إليك أنزله بعلمه والملائكة يشهدون وكفى باللّه شهيدًا (166) إنّ الّذين كفروا وصدّوا عن سبيل اللّه قد ضلّوا ضلالا بعيدًا (167) إنّ الّذين كفروا وظلموا لم يكن اللّه ليغفر لهم ولا ليهديهم طريقًا (168) إلا طريق جهنّم خالدين فيها أبدًا وكان ذلك على اللّه يسيرًا (169) يا أيّها النّاس قد جاءكم الرّسول بالحقّ من ربّكم فآمنوا خيرًا لكم وإن تكفروا فإنّ للّه ما في السّماوات والأرض وكان اللّه عليمًا حكيمًا (170)}
لمّا تضمّن قوله تعالى: {إنّا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوحٍ والنّبيّين من بعده} إلى آخر السّياق، إثبات نبوّته صلّى اللّه عليه وسلّم والرّدّ على من أنكر نبوّته من المشركين وأهل الكتاب، قال اللّه تعالى: {لكن اللّه يشهد بما أنزل إليك} أي: وإن كفر به من كفر به ممّن كذّبك وخالفك، فاللّه يشهد لك بأنّك رسوله الّذي أنزل عليه الكتاب، وهو: القرآن العظيم الذي {لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيلٌ من حكيمٍ حميدٍ} [فصّلت: 42]؛ ولهذا قال: {أنزله بعلمه} أي: فيه علمه الّذي أراد أن يطلع العباد عليه، من البيّنات والهدى والفرقان وما يحبّه اللّه ويرضاه، وما يكرهه ويأباه، وما فيه من العلم بالغيوب من الماضي والمستقبل، وما فيه من ذكر صفاته تعالى المقدّسة، الّتي لا يعلمها نبيٌّ مرسلٌ ولا ملكٌ مقرّبٌ، إلّا أن يعلمه اللّه به، كما قال [تعالى] {ولا يحيطون بشيءٍ من علمه إلا بما شاء} [البقرة: 255]، وقال {ولا يحيطون به علمًا} [طه: 110].
وقال ابن أبي حاتمٍ: حدّثنا عليّ بن الحسين، حدّثنا الحسن بن سهل الجعفريّ وخزز بن المبارك قالا حدّثنا عمران بن عيينة، حدّثنا عطاء بن السّائب قال: أقرأني أبو عبد الرّحمن السّلمي القرآن، وكان إذا قرأ عليه أحدنا القرآن قال: قد أخذت علم اللّه، فليس أحدٌ اليوم أفضل منك إلّا بعملٍ، ثمّ يقرأ: {أنزله بعلمه والملائكة يشهدون وكفى باللّه شهيدًا} وقوله {والملائكة يشهدون} أي: بصدق ما جاءك وأوحي إليك وأنزل عليك، مع شهادة اللّه تعالى لك بذلك {وكفى باللّه شهيدًا}
وقد قال محمّد بن إسحاق، عن محمّد بن أبي محمّدٍ، عن عكرمة أو سعيد بن جبير، عن ابن عبّاسٍ قال: دخل على رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم جماعةٌ من اليهود، فقال لهم: "إنّي لأعلم -واللّه-إنّكم لتعلمون أنّي رسول اللّه". فقالوا: ما نعلم ذلك. فأنزل اللّه عزّ وجلّ: {لكن اللّه يشهد بما أنزل إليك أنزله بعلمه [والملائكة يشهدون وكفى باللّه شهيدًا]} ). [تفسير القرآن العظيم: 2/476]

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:30 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة