العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم القرآن الكريم > آداب تلاوة القرآن

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 18 شعبان 1433هـ/7-07-2012م, 05:51 AM
أم أسماء باقيس أم أسماء باقيس غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 529
افتراضي عرض القرآن

عرض القرآن

عرْض القرآن سنة
...- أثر عروة بن الزبير رضي الله عنهما: {إن قراءة القرآن سنة من السنن...}
...- أثر زيد بن ثابت رضي الله عنه: {...قراءة القرآن سنة...}
...- أثر محمد بن المنكدر: {قراءة القرآن سنة ...}
...- أثر زيد بن ثابت: {القراءة سنة}
عرض القرآن على العالم به
...- أثر يحيى الذ ماري رحمه الله: {...وقرأه المغيرة على عثمان بن عفان ليس بينه وبينه أحد}
...- أثر عاصم بن أبي بهدلة رحمه الله: {وقرأ أبو عبد الرحمن , على علي...}
...- أثر مجاهد بن جبر رضي الله عنه: {عرضت القرآن على ابن عباس ثلاث مرات}
...- أثر عبد الله الحضرمي رحمه الله: {أنه أخذ القراءة عن يحيى بن يعمر، ونصر بن عاصم الليثي}
...-أثر إسماعيل بن جعفر رحمه الله: {وقرأ سليمان على أبي جعفر يزيد بن القعقاع مولى عبد الله بن عياش بن أبي ربيعة...}
...-كلام الهروى:{حدثني عدة من أهل العلم دخل حديث بعضهم في بعض، عن أبي عمرو بن العلاء، أنه قرأ القرآن على مجاهد، وسعيد بن جبير. وعن سفيان بن عيينة...}
عرض النبي صلى الله عليه وسلم القرآن على جبريل
...- حديث ابن عباس: {...كان النّبيّ صلى الله عليه وسلم أجود النّاس، فما هو إلاّ أن يدخل رمضان فيدارسه جبريل عليه السّلام القرآن...}
...- حديث بن عباس: {...إنّه كان يعرض القرآن على رسول الله صلى الله عليه وسلم في كلّ عامٍ...}
...- حديث أبى هريرة: {...كان يعرض على النّبيّ صلى الله عليه وسلم القرآن كلّ عامٍ مرة...}
...- حديث فاطمة رضي الله عنها: {...كان جبريل يأتيني في كل سنة مرة يعارضني بالقرآن...}
...- حديث ابن عباس رضي الله عنهما: {...وكان يلقاه كل ليلة في رمضان فيدارسه القرآن...}
...- حديث سمرة رضي الله عنه: {...(عرض علي القرآن ثلاث عرضات‏))...}
...- حديث أبي بن كعب رضي الله عنه: {...عرض القران على النبي صلى الله عليه وسلم في السنة التي مات فيها مرتين...}
...- كلام الزركشى: {...وقد كان النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يجتمع به جبريل في رمضان فيدراسه القرآن}
...-أثر أبو حنيفة : {...لأن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عرضه على جبريل في السنة التي قبض فيها مرتين}
...- أثر أبو حنيفة : {...لأن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عرضه على جبريل في السنة التي قبض فيها مرتين}
أحدث الصحابة عهدا بالعرضة الأخيرة
...-أثر ابن مسعود: {لو أعلم أن أحدا تبلغنيه الإبل أحدث عهدا بالعرضة الأخيرة مني لأتيته}
...-أثر ابن مسعود رضي الله عنها: {لو أعلم أحدا تبلغنيه الإبل أحدث عهدا بالعرضة الآخرة مني لأتيته...}
...-أثر عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: {والله لو أعلم أن رجلا أعلم بما أنزل على محمد مني لطلبته حتى أزداد علما إلى علمي...}
قراءة النبيّ صلى الله عليه وسلم على الصحابة
...- حديث أنس بن مالك: {أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لأبي بن كعب: «إني أمرت أن أقرأ عليك...}
...- حديث أبي بن كعب رضي الله عنه: {...أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إن الله أمرني أن أعرض القرآن عليك»...}
...- حديث الربيع بن أنس: {وقال أبي : "قال لي رسول الله : (( أمرت أن أقرئك القرآن ))}
...- حديث أنس رضي الله عنه: {أن رسول الله قال لأبي : (( إن ربي أمرني أن أعرض عليك القرآن ))}
...- حديث أنس بن مالك رضي الله عنه: {قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي بن كعب‏:‏ ‏(( ‏إن الله أمرني أن أقرأ عليك‏ ‏{‏لم يكن الذين كفروا من أهل الكتاب‏}}
...- حديث سمرة بن جندب رضي الله عنه: {"إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لنا يوما‏:‏(( إني قد قيل لي : أن أقرأ على ابن الخطاب)}
...- حديث عبدالله بن مسعود رضي الله عنه: {سألت النبي صلى الله عليه وسلم أن يقرأ علي سورة من القرآن ...}
قراءة الصحابة بعضهم على بعض رضي الله عنهم
...- حديث ابن عباس رضي الله عنهما: {كنت أقرئ عبد الرحمن بن عوف ذات ليلة , ونحن بمنى...}
...- حديث جابر رضي الله عنه: {خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم , ونحن نقرأ القرآن , وفينا العجمي والعربي , قال‏:‏ فوقف علينا يستمع , فقال: ((اقرءوا , فكل حسن))‏}
...- حديث أنس بن مالك رضي الله عنه: {خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما , ونحن نقترئ فقال‏:‏ (( ‏إن فيكم خيرا ))"}
قراءة الجماعة مجتمعين
...- كلام النووى: {اعلم أن قراءة الجماعة مجتمعين مستحبة بالدلائل الظاهرة وأفعال السلف والخلف المتظاهر...}
غير مصنف


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 21 رمضان 1435هـ/18-07-2014م, 12:50 AM
ريم الحربي ريم الحربي غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: بلاد الحرمين
المشاركات: 2,656
افتراضي

عرض القرآن سنة

أثر عروة بن الزبير رضي الله عنهما: {إن قراءة القرآن سنة من السنن...}
قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ القَاسِمُ بنُ سَلاَّمٍ الهَرَوِيُّ (ت: 224 هـ): (حدثنا ابن أبي مريم، وحجاج، عن ابن لهيعة، عن خالد بن أبي عمران، عن عروة بن الزبير، قال: إن قراءة القرآن سنة من السنن، فاقرءوه كما أقرئتموه. ) [فضائل القرآن: ](م)
أثر زيد بن ثابت رضي الله عنه: {...قراءة القرآن سنة...}
قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ القَاسِمُ بنُ سَلاَّمٍ الهَرَوِيُّ (ت: 224 هـ): (حدثنا حجاج، عن ابن أبي الزناد، عن أبيه، قال: قال لي خارجة بن زيد، قال لي زيد بن ثابت: القراءة سنة.
قال أبو عبيد: فقول زيد هذا يبين لك ما قلنا؛ لأنه الذي ولي نسخ المصاحف التي أجمع عليها المهاجرون والأنصار، فرأى اتباعها سنة واجبة. ومنه قول ابن عباس أيضا.
قال أبو عبيد : حدثنا هشيم , عن عكرمة , عن ابن عباس أيضا. ).[فضائل القرآن: ](م)
أثر محمد بن المنكدر: {قراءة القرآن سنة ...}
قالَ سعيدُ بنُ منصورٍ الخُرَاسَانِيُّ (ت:227هـ): (حدثنا إسماعيل بن عياش , عن شعيب بن دينار قال: سمعت محمد بن المنكدر يقول : "قراءة القرآن سنة , يأخذها الآخر عن الأول"). [سنن سعيد بن منصور: 259](م)
أثر زيد بن ثابت: {
القراءة سنة}
قالَ سعيدُ بنُ منصورٍ الخُرَاسَانِيُّ (ت:227هـ): (حدثنا عبد الرحمن بن أبي الزناد , عن أبيه , عن خارجة بن زيد , عن زيد بن ثابت قال: "القراءة سنة"). [سنن سعيد بن منصور: 260](م)


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 21 رمضان 1435هـ/18-07-2014م, 04:46 AM
ريم الحربي ريم الحربي غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: بلاد الحرمين
المشاركات: 2,656
افتراضي

عرض القرآن على العالم به

أثر يحيى الذ ماري رحمه الله: {...وقرأه المغيرة على عثمان بن عفان ليس بينه وبينه أحد}
قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ القَاسِمُ بنُ سَلاَّمٍ الهَرَوِيُّ (ت: 224 هـ): ( حدثني هشام بن عمار، قال: حدثني أبو الضحاك عراك بن خالد بن صالح بن صبيح المري قال: سمعت يحيى بن الحارث الذ ماري، يقول: كنت ختمت القرآن على عبد الله بن عامر اليحصبي، وقرأه عبد الله بن عامر , على المغيرة بن أبي شهاب المخزومي، , وقرأه المغيرة على عثمان بن عفان ليس بينه وبينه أحد.).[فضائل القرآن: ]
أثر عاصم بن أبي بهدلة رحمه الله: {وقرأ أبو عبد الرحمن , على علي...}
قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ القَاسِمُ بنُ سَلاَّمٍ الهَرَوِيُّ (ت: 224 هـ): (حدثنا حجاج، عن هارون، عن عاصم ابن بهدلة، أنه قرأ القرآن على أبي عبد الرحمن السلمي وزر بن حبيش، قال: وقرأ أبو عبد الرحمن , على علي، وقرأ زر , على عبد الله. ) [فضائل القرآن: ]
أثر مجاهد بن جبر رضي الله عنه: {عرضت القرآن على ابن عباس ثلاث مرات}
قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ القَاسِمُ بنُ سَلاَّمٍ الهَرَوِيُّ (ت: 224 هـ): (حدثنا أبو نعيم، عن شبل بن عباد، عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد، قال: عرضت القرآن على ابن عباس ثلاث مرات.).[فضائل القرآن: ]
أثر عبد الله الحضرمي رحمه الله: {أنه أخذ القراءة عن يحيى بن يعمر، ونصر بن عاصم الليثي}
قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ القَاسِمُ بنُ سَلاَّمٍ الهَرَوِيُّ (ت: 224 هـ): (حدثنا حجاج، عن هارون، عن عبد الله بن أبي إسحاق الحضرمي: أنه أخذ القراءة عن يحيى بن يعمر، ونصر بن عاصم الليثي ).[فضائل القرآن: ]
أثر إسماعيل بن جعفر رحمه الله: {وقرأ سليمان على أبي جعفر يزيد بن القعقاع مولى عبد الله بن عياش بن أبي ربيعة...}
قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ القَاسِمُ بنُ سَلاَّمٍ الهَرَوِيُّ (ت: 224 هـ): (حدثنا إسماعيل بن جعفر: أنه قرأ القرآن على عيسى بن وردان الحذاء. قال: وقرأت القرآن أيضا على سليمان بن مسلم بن جماز، وقرأ سليمان على أبي جعفر يزيد بن القعقاع مولى عبد الله بن عياش بن أبي ربيعة.
قال: قال سليمان: وأخبرني أبو جعفر أنه كان يمسك المصحف على عبد الله بن عياش، وعنه أخذ القراءة. قال سليمان: وأخبرني أبو جعفر أنه كان يقرئ القرآن في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل الحرة، وكانت الحرة سنة ثلاث وستين.
قال إسماعيل: وقرأت القرآن على شيبة بن نصاح مولى أم سلمة. قال: وكان إمام أهل المدينة في القراءة. قال: وكان قديما.
قال إسماعيل: أخبرني سليمان بن مسلم أن شيبة أخبره أنه أتى به أم سلمة، وهو صغير، فمسحت رأسه، وبركت عليه.
قال إسماعيل: ثم هلك شيبة، فتركت قراءته، وقرأت بقراءة نافع بن عبد الرحمن بن أبي نعيم.).[فضائل القرآن:2/192]
كلام الهروى:{
حدثني عدة من أهل العلم دخل حديث بعضهم في بعض، عن أبي عمرو بن العلاء، أنه قرأ القرآن على مجاهد، وسعيد بن جبير. وعن سفيان بن عيينة...}
قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ القَاسِمُ بنُ سَلاَّمٍ الهَرَوِيُّ (ت: 224 هـ): (حدثني عدة من أهل العلم دخل حديث بعضهم في بعض، عن أبي عمرو بن العلاء، أنه قرأ القرآن على مجاهد، وسعيد بن جبير. وعن سفيان بن عيينة، عن حميد الأعرج أنه قال: إنما أقرأ القرآن على قراءة مجاهد. وعن الأعمش أنه قرأ على يحيى بن وثاب. وعن حمزة الزيات أنه قرأ على حمران بن أعين، وكانت هذه الحروف التي يرويها عن الأعمش إنما أخذها عن الأعمش أخذا، ولم يبلغنا أنه قرأ عليه القرآن من أوله إلى آخره.
وعن أبي بكر بن عياش أنه قرأ على عاصم ابن بهدلة.
قال أبو عبيد: وإنما نرى القراء عرضوا القراءة على أهل المعرفة بها، ثم تمسكوا بما علموا منها مخافة أن يزيغوا عما بين اللوحين بزيادة أو نقصان، ولهذا تركوا سائر القراءات التي تخالف الكتاب، ولم يلتفتوا إلى مذاهب العربية فيها إذا خالف ذلك خط المصحف، وإن كانت العربية فيها أظهر بيانا من الخط، ورأوا تتبع حروف المصاحف، وحفظها عندهم كالسنن القائمة التي لا يجوز لأحد أن يتعداها، وقد وجدنا هذا المعنى في حديث مرفوع وغير مرفوع.).[فضائل القرآن: ](م)


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 21 رمضان 1435هـ/18-07-2014م, 04:49 AM
ريم الحربي ريم الحربي غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: بلاد الحرمين
المشاركات: 2,656
افتراضي

عرض النبي صلى الله عليه وسلم القرآن على جبريل

حديث ابن عباس: {...
كان النّبيّ صلى الله عليه وسلم أجود النّاس، فما هو إلاّ أن يدخل رمضان فيدارسه جبريل عليه السّلام القرآن...}
قال أبو عبد الله محمد بن إسحاق ابن مَنْدَهْ العَبْدي (ت: 395هـ): ( - أخبرنا أحمد بن محمّدٍ زيادٌ، حدثنا أحمد بن منصورٍ الرّماديّ، ومحمّد بن عبد الله بن مهلٍ، والحسن بن عبد الأعلى، قالوا: حدثنا عبد الرّزّاق بن همّامٍ، أخبرنا معمرٌ، عن الزّهريّ، عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة، عن ابن عبّاسٍ، قال: كان النّبيّ صلى الله عليه وسلم أجود النّاس، فما هو إلاّ أن يدخل رمضان فيدارسه جبريل عليه السّلام القرآن، فلهو أجود من الرّيح المرسلة.
رواه ابن المبارك، عن معمرٍ.
- أخبرنا محمّد بن أحمد بن معقلٍ النّيسابوريّ، حدثنا محمّد بن يحيى، حدثنا عثمان بن عمر. ح وأخبرنا الحسن بن محمّدٍ الحليميّ بمرو، حدثنا محمّد بن عمرٍو أبو الموجة الفزّار، حدثنا عبدان بن عثمان، حدثنا عبد اللّه بن المبارك جميعًا، عن يونس بن يزيد، عن الزّهريّ، عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة، عن ابن عبّاسٍ، قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود النّاس، وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل، وكان جبريل يلقاه في كلّ ليلةٍ من رمضان فيدارسه القرآن،
قال: فلرسول الله صلى الله عليه وسلم أجود بالخير من الرّيح المرسلة.
رواه محمّد بن الوليد الزّبيريّ، وموسى بن عقبة، وابن أبي عتيقٍ، وإبراهيم بن سعدٍ وغيرهم.). [التوحيد: 3/ 172-173] (م)
حديث بن عباس: {
...إنّه كان يعرض القرآن على رسول الله صلى الله عليه وسلم في كلّ عامٍ...}
قال أبو عبد الله محمد بن إسحاق ابن مَنْدَهْ العَبْدي (ت: 395هـ): (- أخبرنا أبو عثمان عمرو بن عبد الله البصريّ بنيسابور، حدثنا محمّد بن عبد الوهاب بن حبيبٍ. ح وأخبرنا محمّد بن عمر بن حفصٍ، حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الحارث الجمحيّ، قالا: حدثنا يعلى بن عبيدٍ، عن سليمان الأعمش، عن أبي ظبيان، عن ابن عبّاسٍ، قال: أيّ القراءتين تعدّون أوّل؟
قالوا: قراءة عبد الله بن مسعودٍ،
قال: لا بل هي الآخرة، إنّه كان يعرض القرآن على رسول الله صلى الله عليه وسلم في كلّ عامٍ، فلمّا كان العام الّذي قبض فيه، عرض عليه مرّتين، فشهده عبد الله، ما نسخ منه وما بدّل.
رواه جماعةٌ، عن الأعمش.). [التوحيد: 3/ 173] (م)
حديث أبى هريرة: {...
كان يعرض على النّبيّ صلى الله عليه وسلم القرآن كلّ عامٍ مرة...}
قال أبو عبد الله محمد بن إسحاق ابن مَنْدَهْ العَبْدي (ت: 395هـ): (
- أخبرنا أحمد بن محمّد بن زيادٍ، حدثنا أبو أسامة عبد الله بن أسامة الكلبيّ، حدثنا عاصم بن يوسف. ح وأخبرنا محمّد بن سعدٍ، حدثنا أحمد بن يحيى الحلوانيّ، حدثنا سعيد بن سليمان، حدثنا أبو بكر بن عيّاشٍ، عن أبي حصينٍ، عن أبي صالحٍ، عن أبي هريرة، قال:
كان يعرض على النّبيّ صلى الله عليه وسلم القرآن كلّ عامٍ مرة، فعرض عليه في العام الّذي قبض فيه مرّتين.
رواه خالد بن يزيد وغيره، عن أبي بكرٍ، وأخرجه البخاريّ عنه.). [التوحيد: 3/ 173-174] (م)
حديث فاطمة رضي الله عنها: {...كان جبريل يأتيني في كل سنة مرة يعارضني بالقرآن...}
قالَ أبو الفضلِ عبدُ الرَّحمنِ بنُ أحمدَ الرازيُّ (ت:454هـ): (نا عبد الله بن يوسف بن بامويه الأصفهاني بنيسابور, نا إبراهيم بن عبدان الهمذاني بمكة , نا مسبح بن حاتم العكلي, نا هدبة بن خالد , عن حماد بن سلمة , عن ثابت , عن أنس , عن عائشة رضي الله عنها, عن فاطمة رضوان الله عليها قالت‏:‏ "قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(( ‏يا فاطمة , كان جبريل يأتيني في كل سنة مرة يعارضني بالقرآن , وقد أتاني العام مرتين , ولا أراني إلا أفارق الدنيا‏))"). [فضائل القرآن وتلاوته: 51]
حديث ابن عباس رضي الله عنهما: {...
وكان يلقاه كل ليلة في رمضان فيدارسه القرآن...}
قالَ أبو الفضلِ عبدُ الرَّحمنِ بنُ أحمدَ الرازيُّ (ت:454هـ): (نا أبو طاهر الزيادي وأبو بكر أحمد بن الحسن القاضي قالا‏:‏ نا أبو علي محمد بن أحمد الميداني , نا أبو عبد الله محمد بن يحيى الذهلي , نا عثمان بن عمر, نا يونس , عن الزهري , عن عبد الله بن عبد الله بن عتبة, عن ابن عباس‏:‏" أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان أجود الناس وأجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل , وكان يلقاه كل ليلة في رمضان فيدارسه القرآن‏.‏.." الحديث‏‏). [فضائل القرآن وتلاوته: 52](م)
حديث سمرة رضي الله عنه: {...
(عرض علي القرآن ثلاث عرضات‏))...}
قالَ أبو الفضلِ عبدُ الرَّحمنِ بنُ أحمدَ الرازيُّ (ت:454هـ): (أخبرنا أبو القاسم ابن فناكي , نا أبو بكر الروياني , نا محمد بن بشار , نا الحجاج بن المنهال , نا حماد بن سلمة , عن قتادة , عن الحسن, عن سمرة , عن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ((عرض علي القرآن ثلاث عرضات‏))
ح‏ وأخبرنا ابن فناكي , نا الروياني , نا عبيد الله بن الحجاج بن المنهال , عن أبيه الحديث‏.‏
قال حماد في هذا الحديث , أو في غيره‏:‏ "فيرى أن قرآتنا هي الأخير"‏). [فضائل القرآن وتلاوته: 53 ]
حديث أبي بن كعب رضي الله عنه: {...عرض القران على النبي صلى الله عليه وسلم في السنة التي مات فيها مرتين...}
قالَ أبو الفضلِ عبدُ الرَّحمنِ بنُ أحمدَ الرازيُّ (ت:454هـ): (أخبرنا ابن فناكي , نا الروياني , نا عبد الله بن محمد , نا حمدان بن المغيرة الهمذاني , نا القاسم بن الحكم , نا هارون بن كثير , عن زيد بن أسلم , عن أبيه , عن أبي أمامة, ‏ عن أبي بن كعب‏:‏ "أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عرض عليه القرآن في السنة التي مات فيها مرتين, وقال‏:‏ ‏(( ‏إن جبريل أمرني أن أقرأ عليك , وهو يقرئك السلام)) " , وذكر الحديث بطوله‏‏‏). [فضائل القرآن وتلاوته: 54 - 55 ](م)
كلام الزركشى: {...وقد كان النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يجتمع به جبريل في رمضان فيدراسه القرآن}
قالَ مُحَمَّدُ بنُ عبدِ اللهِ بنِ بَهَادرَ الزَّرْكَشِيُّ (ت: 794هـ):
(النوع التاسع والعشرون: في آداب تلاوته وكيفيتها
ولتكن تلاوته بعد أخذه القرآن من أهل الإتقان لهذا الشأن الجامعين بين الدراية والرواية والصدق والأمانة وقد كان النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يجتمع به جبريل في رمضان فيدراسه القرآن.). [البرهان في علوم القرآن:1/449-480](م)
أثر أبو حنيفة : {...لأن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عرضه على جبريل في السنة التي قبض فيها مرتين}
قالَ مُحَمَّدُ بنُ عبدِ اللهِ بنِ بَهَادرَ الزَّرْكَشِيُّ (ت: 794هـ): (النوع التاسع والعشرون: في آداب تلاوته وكيفيتها
وقال أبو الليث في كتاب البستان ينبغي أن القرآن في السنة مرتين إن لم يقدر على الزيادة وقد روى الحسن بن زياد عن أبى حنيفة أنه قال: من قرأ القرآن في كل سنة مرتين فقد أدى للقرآن حقه لأن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عرضه على جبريل في السنة التي قبض فيها مرتين.).[البرهان في علوم القرآن:1/449-480](م)
أثر أبو حنيفة : {...لأن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عرضه على جبريل في السنة التي قبض فيها مرتين}
قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ):(النوع الخامس والثلاثون
وقد روى الحسن بن زياد عن أبي حنيفة أنه قال: من قرأ القرآن في كل سنة مرتين فقد أدى حقه لأن النبي صلى الله عليه وسلم عرض على جبريل في السنة التي قبض فيها مرتين.). [الإتقان في علوم القرآن:2/657-727](م)


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 21 رمضان 1435هـ/18-07-2014م, 05:00 AM
ريم الحربي ريم الحربي غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: بلاد الحرمين
المشاركات: 2,656
افتراضي

أحدث الصحابة عهدا بالعرضة الأخيرة

أثر ابن مسعود: {
لو أعلم أن أحدا تبلغنيه الإبل أحدث عهدا بالعرضة الأخيرة مني لأتيته}
قالَ أبو عُبيدٍ القاسمُ بن سلاَّمٍ الهَرَوِيُّ (ت:224هـ)
: ( وحدثنا إسماعيل بن إبراهيم، عن أيوب، عن ابن سيرين، قال: نبئت أن ابن مسعود، قال: «لو أعلم أن أحدا تبلغنيه الإبل أحدث عهدا بالعرضة الأخيرة مني لأتيته، أو لتكلفت أن آتيه» )
[فضائل القرآن: ]
أثر ابن مسعود رضي الله عنها: {لو أعلم أحدا تبلغنيه الإبل أحدث عهدا بالعرضة الآخرة مني لأتيته...}
قالَ سعيدُ بنُ منصورٍ الخُرَاسَانِيُّ (ت:227هـ): (حدثنا إسماعيل بن إبراهيم , عن أيوب , عن محمد قال : نبئت أن ابن مسعود كان يقول: " لو أعلم أحدا تبلغنيه الإبل أحدث عهدا بالعرضة الآخرة مني لأتيته , أو لتكلفت أن آتيه" ). [سنن سعيد بن منصور: 246]
أثر عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: {والله لو أعلم أن رجلا أعلم بما أنزل على محمد مني لطلبته حتى أزداد علما إلى علمي...}
قالَ مُحَمَّدُ بنُ أَيُّوبَ بنِ الضُّرَيسِ (ت:294 هـ) : (أخبرنا داود بن إبراهيم، حدثنا سعيد، عن عبد الرحمن بن عابس، قال: حدثني رجل من أصحاب عبد الله , ولم يسمه قال: أراد عبد الله أن يأتي المدينة , فجمع أصحابه فقال: "والله إني لأرجو أن يكون قد أصبح فيكم من أفضل ما أصبح في أخيار المسلمين من الدين والفقه والعلم بالقرآن، إن هذا القرآن نزل على حروف، والله إن كان الرجلان يختصمان أشد ما اختصما في شيء قط، فإذا قال البادي: هذا أقرأني, قال: قد أحسنت، وإذا قال الآخر, قال: كلاكما محسن .
واقرأ: (( إن الصدق يهدي إلى البر، والبر يهدي إلى الجنة، والكذب يهدي إلى الفجور، والفجور يهدي إلى النار)), واعتبروا ذلك بقول أحدكم لصاحبه، صدق وبر، وكذب وفجر، إن هذا القرآن لا يختلف، ولا يتشان ولا يتفه بكثرة الرد، فمن قرأ على حرف فلا يدعه رغبة عنه ؛ فإنه من يجحد بآية منه يجحد به كله، وإنما هو كقول أحدكم: أعجل، وجئ، وهلم.
والله لو أعلم أن رجلا أعلم بما أنزل على محمد مني لطلبته حتى أزداد علما إلى علمي، إنه سيكون قوم يميتون الصلاة، فصلوا لوقتها، واجعلوا صلاتكم معهم تطوعا، وإن رسول الله صلى الله عليه وسلم، كان يعارض بالقرآن في رمضان، وإني قد عرضته عليه في العام الذي قبض فيه مرتين، فأنبأني أني محسن، وقد قرأت على رسول الله صلى الله عليه وسلم سبعين سورة"
). [فضائل القران](م)


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 21 رمضان 1435هـ/18-07-2014م, 05:04 AM
ريم الحربي ريم الحربي غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: بلاد الحرمين
المشاركات: 2,656
افتراضي

قراءة النبيّ صلى الله عليه وسلم على الصحابة

حديث أنس بن مالك: {أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لأبي بن كعب: «إني أمرت أن أقرأ عليك...}
قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ القَاسِمُ بنُ سَلاَّمٍ الهَرَوِيُّ (ت: 224 هـ): ( حدثنا حجاج، عن شعبة، قال: سمعت قتادة، يحدث عن أنس بن مالك، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لأبي بن كعب: «إني أمرت أن أقرأ عليك أو قال: إن الله أمرني أن أقرأ عليك {لم يكن الذين كفروا}».
فقال: أوسماني؟.
قال: « نعم ».
قال: فبكى).[فضائل القرآن : ](م)
حديث أبي بن كعب رضي الله عنه: {...أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إن الله أمرني أن أعرض القرآن عليك»...}
قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ القَاسِمُ بنُ سَلاَّمٍ الهَرَوِيُّ (ت: 224 هـ): ( حدثنا يحيى بن سعيد، عن الأجلح بن عبد الله، عن عبد الله بن عبد الرحمن بن أبزى، عن أبيه، عن أبي بن كعب، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إن الله أمرني أن أعرض القرآن عليك».
فقال:أسماني لك ربك؟.
قال: «نعم».
فقال أبي: {بفضل الله وبرحمته فبذلك فلتفرحوا هو خير مما تجمعون}, هكذا القراءة بالتاء.
قال أبو عبيد: معنى هذا الحديث عندنا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم : إنما أراد بذلك العرض على أبي أن يتعلم أبي منه القراءة، ويستثبت فيها، وليكون عرض القرآن سنة، وليس هذا على أن يستذكر النبي صلى الله عليه وسلم منه شيئا بذلك العرض ).[فضائل القرآن: ](م)
حديث الربيع بن أنس: {وقال أبي : "قال لي رسول الله : (( أمرت أن أقرئك القرآن ))}
قالَ أحمدُ بنُ شُعيبٍ النَّسَائِيُّ (ت:303هـ): ( أخبرنا محمد بن يحيى بن أيوب قال: ثنا سليمان بن عامر, قال: سمعت الربيع بن أنس يقول : "قرأت القرآن على أبي العالية , وقرأ أبو العالية على أبي". قال: وقال أبي : "قال لي رسول الله : (( أمرت أن أقرئك القرآن )) ".
قال: "قلت: أوذكرت هناك؟" .قال: (( نعم )), فبكى أبي . قال: "فلا أدري أبشوق أو بخوف؟"). [فضائل القرآن للنَّسائي: ](م)
حديث أنس رضي الله عنه: {
أن رسول الله قال لأبي : (( إن ربي أمرني أن أعرض عليك القرآن ))}
قالَ أحمدُ بنُ شُعيبٍ النَّسَائِيُّ (ت:303هـ): ( حدثنا إسحق بن إبراهيم قال : ثنا عبد الرزاق, قال: ثنا معمر , عن قتادة, عن أنس أن رسول الله قال لأبي : (( إن ربي أمرني أن أعرض عليك القرآن )). قال: "أوسماني لك؟" ،قال رسول الله : (( نعم )) , فبكى أبي). [فضائل القرآن للنَّسائي: ](م)
حديث أنس بن مالك رضي الله عنه: {قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي بن كعب‏:‏ ‏(( ‏إن الله أمرني أن أقرأ عليك‏ ‏{‏لم يكن الذين كفروا من أهل الكتاب‏}}
قالَ أبو الفضلِ عبدُ الرَّحمنِ بنُ أحمدَ الرازيُّ (ت:454هـ): (أخبرنا ابن فناكي , نا الروياني , نا محمد بن بشار, نا محمد بن جعفر , نا شعبة قال‏:‏ سمعت قتادة يحدث‏:‏ عن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي بن كعب‏:‏ ‏(( ‏إن الله أمرني أن أقرأ عليك‏ ‏{‏لم يكن الذين كفروا من أهل الكتاب‏}))
قال‏:‏ "وسماني ربي ؟"
قال‏:‏ ((نعم)), فبكى‏‏ ). [فضائل القرآن وتلاوته: 55 ](م)
حديث سمرة بن جندب رضي الله عنه: {"إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لنا يوما‏:‏(( إني قد قيل لي : أن أقرأ على ابن الخطاب)}
قالَ أبو الفضلِ عبدُ الرَّحمنِ بنُ أحمدَ الرازيُّ (ت:454هـ): (أخبرنا أبو القاسم حمزة بن يوسف السهمي العدل بجرجان , نا أبو أحمد عبد الله بن عدي الحافظ , نا أحمد بن علي بن الحسن, نا إبراهيم بن أبي داود البرلسي , نا مروان بن جعفر بن سعد بن سمرة بن جندب قال‏:‏ أخبرني محمد بن إبراهيم بن خبيب بن سليمان بن سمرة بن جندب, عن جعفر بن سعد بن سمرة بن جندب , عن خبيب بن سليمان , عن أبيه‏:‏ عن جده سمرة بن جندب‏:‏ " بسم الله الرحمن الرحيم من سمرة بن جندب إلى نبيه سلام عليكم" , فذكر , وقال‏:‏ "إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لنا يوما‏:‏(( إني قد قيل لي : أن أقرأ على ابن الخطاب)), فدعاه, وأمره أن يحضر القرآن إذا أنزل ليقرأه عليه" , وذكر الحديث‏‏). [فضائل القرآن وتلاوته: 56 - 57](م)
حديث عبدالله بن مسعود رضي الله عنه: {
سألت النبي صلى الله عليه وسلم أن يقرأ علي سورة من القرآن ...}
قالَ أبو الفضلِ عبدُ الرَّحمنِ بنُ أحمدَ الرازيُّ (ت:454هـ): (وأخبرني حمزة بن يوسف , نا ابن عدي , نا محمد بن أحمد بن حمدان , نا سعيد بن محمد بن زريق , نا إسماعيل بن يحيى التيمي , نا سفيان , عن منصور , عن إبراهيم , عن علقمة قال‏:‏ قال عبد الله بن مسعود‏:‏ "سألت النبي صلى الله عليه وسلم أن يقرأ علي سورة من القرآن , فقال‏: (( لا أدخل المسجد حتى أقرأ عليك إن شاء الله‏ )) ‏.قال‏:‏ فجاء حتى أدخل قدمه اليمنى المسجد وبقيت اليسرى، ثم قام فقرأ علي" ). [فضائل القرآن وتلاوته: 57 - 58 ](م)


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 21 رمضان 1435هـ/18-07-2014م, 05:14 AM
ريم الحربي ريم الحربي غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: بلاد الحرمين
المشاركات: 2,656
افتراضي

قراءة الصحابة بعضهم على بعض رضي الله عنهم

حديث ابن عباس رضي الله عنهما: {كنت أقرئ عبد الرحمن بن عوف ذات ليلة , ونحن بمنى...}
قالَ أبو الفضلِ عبدُ الرَّحمنِ بنُ أحمدَ الرازيُّ (ت:454هـ): (أخبرنا ابو الحسن أحمد بن إبراهيم بن فراس بمكة, نا أبو جعفر محمد بن إبراهيم الديبلي , نا سعيد بن عبد الرحمن المخزومي , نا سفيان بن عيينة , عن الزهري , عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود‏, عن ابن عباس قال‏:‏ " كنت أقرئ عبد الرحمن بن عوف ذات ليلة , ونحن بمنى ..." وذكر حديث السقيفة بطوله.) [فضائل القرآن وتلاوته: 59 ](م)
حديث جابر رضي الله عنه: {
خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم , ونحن نقرأ القرآن , وفينا العجمي والعربي , قال‏:‏ فوقف علينا يستمع , فقال: ((اقرءوا , فكل حسن))‏}
قالَ أبو الفضلِ عبدُ الرَّحمنِ بنُ أحمدَ الرازيُّ (ت:454هـ): (وأخبرني حمزة بن يوسف, نا أبو الحسن الرزاز , نا الفريابي , نا وهب بن بقية ، أنا خالد , عن حميد , عن محمد بن المنكدر, عن جابر بن عبد الله قال‏: ‏"خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم , ونحن نقرأ القرآن , وفينا العجمي والعربي , قال‏:‏ فوقف علينا يستمع , فقال: ((اقرءوا , فكل حسن))" وذكر الحديث‏). [فضائل القرآن وتلاوته: 59 ](م)
حديث أنس بن مالك رضي الله عنه: {
خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما , ونحن نقترئ فقال‏:‏ (( ‏إن فيكم خيرا ))"}
قالَ أبو الفضلِ عبدُ الرَّحمنِ بنُ أحمدَ الرازيُّ (ت:454هـ): ( وأخبرني حمزة , نا أبو الحسن , نا الفريابي , نا قتيبة بن سعيد , نا ابن لهيعة , عن بكر بن سوادة , عن أبي حمزة الخولاني‏, عن أنس بن مالك قال‏:‏ "خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما , ونحن نقترئ فقال‏:‏ (( ‏إن فيكم خيرا ))" , وذكر الحديث‏). [فضائل القرآن وتلاوته: 60 - 61 ](م


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 21 رمضان 1435هـ/18-07-2014م, 05:16 AM
ريم الحربي ريم الحربي غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: بلاد الحرمين
المشاركات: 2,656
افتراضي

قراءة الجماعة مجتمعين

كلام النووى: {
اعلم أن قراءة الجماعة مجتمعين مستحبة بالدلائل الظاهرة وأفعال السلف والخلف المتظاهر...}
قال أبو زكريَّا يَحْيَى بْنُ شَرَفٍ النَّوَوِيُّ (ت: 676هـ):
([فصل]
في استحباب قراءة الجماعة مجتمعين وفضل القارئين من الجماعة والسامعين وبيان فضيلة من جمعهم عليها وحرضهم وندبهم إليها
اعلم أن قراءة الجماعة مجتمعين مستحبة بالدلائل الظاهرة وأفعال السلف والخلف المتظاهرة؛ فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم من رواية أبي هريرة وأبي سعيد الخدري رضي الله عنهما أنه قال: ((ما من قوم يذكرون الله إلا حفت بهم الملائكة وغشيتهم الرحمة ونزلت عليهم السكينة وذكرهم الله فيمن عنده صلى الله عليه وسلم)). قال الترمذي حديث حسن صحيح.
وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله تعالى يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة وذكره الله فيمن عنده)). رواه مسلم وأبو داود بإسناد صحيح على شرط البخاري ومسلم.
وعن معاوية رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج على حلقة من أصحابه فقال: ((ما يجلسكم قالوا جلسنا نذكر الله تعالى ونحمده لما هدانا للإسلام ومن علينا به فقال أتاني جبريل عليه السلام فأخبرني أن الله تعالى يباهي بكم الملائكة)). رواه الترمذي والنسائي وقال الترمذي حديث حسن صحيح والأحاديث في هذا كثيرة.
وروى الدارمي بإسناده عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: (من استمع إلى آية من كتاب الله كانت له نورا).
وروى ابن أبي داود: أن أبا الدرداء رضي الله عنه كان يدرس القرآن معه نفر يقرؤون جميعا.
وروى ابن أبي داود فعل الدراسة مجتمعين عن جماعات من أفاضل السلف والخلف وقضاة المتقدمين.
وعن حسان بن عطية والأوزاعي أنهما قالا: (أول من أحدث الدراسة في مسجد دمشق هشام بن إسماعيل في مقدمته على عبد الملك).
وأما ما روى ابن أبي داود عن الضحاك بن عبد الرحمن بن عرزب: أنه أنكر هذه الدراسة وقال: "ما رأيت ولا سمعت وقد أدركت أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم"؛ يعني: ما رأيت أحدا فعلها.
وعن ابن وهب قال: (قلت لمالك أرأيت القوم يجتمعون فيقرؤون جميعا سورة واحدة حتى يختموها، فأنكر ذلك وعابه وقال: (ليس هكذا تصنع الناس إنما كان يقرأ الرجل على الآخر يعرضه)).
فهذا الإنكار منهما مخالف لما عليه السلف والخلف ولما يقتضيه الدليل فهو متروك، والاعتماد على ما تقدم من استحبابها، لكن القراءة في حال الاجتماع لها شروط قدمناها ينبغي أن يعتنى بها والله أعلم. ). [التبيان في آداب حملة القرآن:99- 102](م)


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 9 ذو القعدة 1435هـ/3-09-2014م, 05:34 PM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,594
افتراضي

غير مصنف
أثر عمر ابن الخطاب رضي الله عنه: {...تراجعوا ولا تلحنوا}
قالَ سعيدُ بنُ منصورٍ الخُرَاسَانِيُّ (ت:227هـ): (حدثنا حماد بن زيد , عن يزيد بن حازم , عن سليمان بن يسار قال : خرج عمر بن الخطاب رضي الله عنه على قوم يقرأون القرآن ويتراجعون فيه , فقال : "ما هذا؟" فقالوا: نقرأ القرآن ونتراجع فيه. فقال: " تراجعوا ولا تلحنوا"). [لا عزو](م)

سيجيء أقوام يقيمونه ، كما تقام القدح يتعجلونه ، ولا يتأجلونه

*حديث جابر بن عبدالله رضي الله عنه
:
(.. سيجيء أقوام يقيمونه ، كما تقام القدح يتعجلونه ، ولا يتأجلونه)
قال أبو بكرٍ جَعفرُ بنُ مُحمدٍ الفِرْيابِيُّ(ت:301هـ): (حدثنا وهب بن بقية ، حدثنا خالد ، عن حميد الأعرج ، عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله قال : خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن نقرأ القرآن ، وفينا العجمي والعربي قال : فوقف علينا يستمع فقال: (( اقرءوا وكل حسن ، سيجيء أقوام يقيمونه ، كما تقام القدح يتعجلونه ، ولا يتأجلونه (4))).) [فضائل القرآن:](م)
*حديث سهل بن سعد الأنصاري رضي الله عنه:
(.. اقرءوا اقرءوا اقرءوا قبل أن يجيء أقوام يقيمونه كما يقام القدح لا يجاوز (1) تراقيهم..)
أبو بكرٍ جَعفرُ بنُ مُحمدٍ الفِرْيابِيُّ(ت:301هـ): (حدثنا أبو قدامة عبيد الله بن سعيد ، أخبرنا أبو يحيى إسحاق بن سليمان الرازي قال : سمعت موسى بن عبيدة ، . . . يذكر ، عن أخيه عبد الله بن عبيدة ، عن سهل بن سعد الأنصاري قال : "خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ونحن نقتري ويقري (6) بعضنا بعضا ، فقال : ((الحمد لله ، كتاب الله واحد ، فيكم الأخيار ، فيكم الأحمر والأسود ، اقرءوا اقرءوا اقرءوا قبل أن يجيء أقوام يقيمونه كما يقام القدح لا يجاوز (1) تراقيهم (5) يتعجلون أجره ، ولا يأجلونه)).) [فضائل القرآن:](م)

أثر عن إسماعيل بن عبد الله (.. "كبّر حتى نختم مع خاتمة كل سورة..)
قالَ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الثَّعْلَبيُّ (ت: 427هـ):
(أخبرنا الشيخ أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي المقري، قال: حدّثنا أبو محمد عبد الله ابن محمد المزني، قال: حدّثنا الوليد بن بيان، ويحيى بن محمد بن صاعد، ومحمد بن أحمد السطوي، قال: حدّثنا ابن أبي برة، قال: حدّثنا عكرمة بن سليمان، قال: قرأت على إسماعيل بن عبد الله، فلمّا بلغت إلى {وَالضُّحى}،

قال: "كبّر حتى نختم مع خاتمة كل سورة، فإني قرأت على شبل بن عباد وعلي بن عبد الله بن كثير، فأمراني بذلك".
قال: "وأخبرني عبد الله بن كثير أنه قرأ على مجاهد، فأمره بذلك، وأخبره مجاهد أنه قرأ على ابن عباس، فأمره بذلك، وأخبره ابن عباس أنه قرأ على أبي بن كعب، فأمره بذلك، وأخبره أبيّ بن كعب (أنه قرأ على النبي -صلى الله عليه وآله- فأمره بذلك)"). [الكشف والبيان:10/237] (م)
(التكبير عند خاتمة كل سورة)
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ):
(روينا من طريق أبي الحسن أحمد بن محمّد بن عبد اللّه بن أبي بزة المقرئ قال: قرأت على عكرمة بن سليمان، وأخبرني أنّه قرأ على إسماعيل بن قسطنطين وشبل بن عبّاد، فلمّا بلغت " والضّحى " قالا لي: كبر حتّى تختم مع خاتمة كلّ سورةٍ، فإنّا قرأنا على ابن كثيرٍ فأمرنا بذلك. وأخبرنا أنّه قرأ على مجاهدٍ فأمره بذلك. وأخبره مجاهدٌ أنّه قرأ على ابن عبّاسٍ فأمره بذلك، وأخبره ابن عبّاسٍ أنّه قرأ على أبيّ بن كعبٍ فأمره بذلك، وأخبره أبيٌّ أنّه قرأ على رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم فأمره بذلك.

فهذه سنة تفرّد بها أبو الحسن أحمد بن محمّد بن عبد اللّه البزّيّ، من ولد القاسم بن أبي بزّة، وكان إمامًا في القراءات، فأمّا في الحديث فقد ضعّفه أبو حاتمٍ الرّازيّ وقال: لا أحدّث عنه، وكذلك أبو جعفرٍ العقيليّ قال: هو منكر الحديث. لكن حكى الشّيخ شهاب الدّين أبو شامة في شرح الشّاطبيّة عن الشّافعيّ أنّه سمع رجلًا يكبّر هذا التّكبير في الصّلاة، فقال له: أحسنت وأصبت السّنّة. وهذا يقتضي صحّة هذا الحديث.
ثمّ اختلف القرّاء في موضع هذا التّكبير وكيفيّته، فقال بعضهم: يكبّر من آخر " واللّيل إذا يغشى " وقال آخرون: من آخر " والضّحى " وكيفيّة التّكبير عند بعضهم أن يقول: اللّه أكبر ويقتصر، ومنهم من يقول اللّه أكبر، لا إله إلّا اللّه واللّه أكبر.
وذكر الفرّاء في مناسبة التّكبير من أوّل سورة "الضّحى": أنّه لمّا تأخّر الوحي عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم وفتر تلك المدّة [ثمّ] جاءه الملك فأوحى إليه: "والضّحى واللّيل إذا سجى " السّورة بتمامها، كبّر فرحًا وسرورًا. ولم يرو ذلك بإسنادٍ يحكم عليه بصحّةٍ ولا ضعفٍ، فاللّه أعلم). [تفسير القرآن العظيم: 8/423] (م)
(التكبير عند خاتمة كل سورة)
قالَ جَلالُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ):
(
وأخرج الحاكم وصححه، وَابن مردويه والبيهقي في شعب الإيمان من طريق أبي الحسن البزي المقري قال: سمعت عكرمة بن سليمان يقول: قرأت على إسماعيل بن قسطنطين فلما بلغت {والضحى} قال: كبر عند خاتمة كل سورة حتى تختم فإني قرأت على عبد الله بن كثير فلما بلغت {والضحى} قال: كبر حتى تختم وأخبره عبد الله بن كثير أنه قرأ على مجاهد فأمره بذلك وأخبره مجاهد أن ابن عباس رضي الله عنهما أمره بذلك وأخبره ابن عباس أن أبي بن كعب أمره بذلك وأخبره أن النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم أخبره بذلك). [الدر المنثور: 15/479]
(م)

قالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ الشَّوْكَانِيُّ (ت: 1250هـ): (وأخرج الحاكم وصحّحه، وابن مردويه، والبيهقيّ في الشّعب، من طريقٍ أبي الحسن المقري قال: سمعت عكرمة بن سليمان يقول: «قرأت على إسماعيل بن قسطنطين، فلمّا بلغت {والضّحى} قال: كبّر حتّى تختم، وأخبره عبد اللّه بن كثيرٍ أنّه قرأ على مجاهدٍ فأمره بذلك. وأخبره مجاهدٌ أنّ ابن عبّاسٍ أمره بذلك. وأخبره ابن عبّاسٍ أنّ أبيّ بن كعبٍ أمره بذلك. وأخبره أبيٌّ أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم أمره بذلك».
وأبو الحسن المقري المذكور هو أحمد بن محمّد بن عبد اللّه بن أبي بزّة المقري. قال ابن كثيرٍ: فهذه سنّةٌ تفرّد بها أبو الحسن أحمد بن محمّد بن عبد اللّه البزّيّ من ولد القاسم بن أبي بزّة، وكان إمامًا في القراءات. وأمّا في الحديث فقد ضعّفه أبو حاتمٍ الرّازيّ وقال: لا أخذت عنه، وكذلك أبو جعفرٍ العقيليّ قال: هو منكر الحديث. قال ابن كثيرٍ: ثمّ اختلف القرّاء في موضع هذا التّكبير وكيفيّته، فقال بعضهم: يكبّر من آخر اللّيل إذا يغشى، وقال آخرون: من آخر الضّحى. وكيفيّة التّكبير عند بعضهم أن يقول: اللّه أكبر، ويقتصر، ومنهم من يقول: اللّه أكبر، لا إله إلّا اللّه، اللّه أكبر.
وذكروا في مناسبة التّكبير من أوّل الضّحى أنّه لمّا تأخّر الوحي عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم وفتر تلك المدّة، ثمّ جاء الملك، فأوحى إليه: {والضّحى واللّيل إذا سجى} السّورة كبّر فرحًا وسرورًا، ولم يرووا ذلك بإسنادٍ يحكم عليه بصحّةٍ ولا ضعفٍ). [فتح القدير: 5/610](م)

هكذا فاقرأ يامعاذ

حديث معاذ بن جبل رضي الله عنه (..
فقرأت قراءة سفرا , وقال‏: ‏((هكذا فاقرأ , يا معاذ)))
قالَ أبو الفضلِ عبدُ الرَّحمنِ بنُ أحمدَ الرازيُّ (ت:454هـ): (وأخبرني حمزة بن يوسف, نا ابن عدي , نا محمد بن خريم , نا هشام بن عمار , نا يزيد بن سمرة أبو هزان الرهاوي , قال‏:‏ سمعت عطاء بن ميسرة , قال‏:‏ قال معاذ بن جبل‏:‏ "عرضت على النبي صلى الله عليه وسلم القرآن , فقرأت قراءة سفرا , وقال‏:((هكذا فاقرأ , يا معاذ))", وبإسناده‏:‏ قال عطاء بن ميسرة‏:‏" سفرتها : هذذتها‏" ). [فضائل القرآن وتلاوته: 58 - 59 ](م)


.. (قراءتنا قراءة أكابر أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم سهل جزل، لا نمضغ ولا نلوك..)
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (
الكتاب التاسع منهاج التوفيق إلى معرفة التجويد والتحقيق


قراءتنا قراءة أكابر أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم سهل جزل، لا نمضغ ولا نلوك، نسهل ولا نشدد، نقرأ على أفصح اللغات وأمضاها، ولا نلتفت إلى أقاويل الشعراء وأصحاب اللغات، أصاغر عن أكابر، ملي عن وفي، ديننا دين العجائز، وقراءتنا قراءة المشايخ، نسمع في القرآن ولا نستعمل فيه الرأي. ثم قرأ نافع رحمه الله: {قل لئن اجتمعت الإنس والجن على أن يأتوا بمثل هذا القرآن لا يأتون بمثله ولو كان بعضهم لبعضا ظهيرا}.).[جمال القراء:2/525- 543](م)


.. (قراءتنا قراءة أكابر أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم سهل جزل، لا نمضغ ولا نلوك..)
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (
الكتاب التاسع منهاج التوفيق إلى معرفة التجويد والتحقيق


قراءتنا قراءة أكابر أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم سهل جزل، لا نمضغ ولا نلوك، نسهل ولا نشدد، نقرأ على أفصح اللغات وأمضاها، ولا نلتفت إلى أقاويل الشعراء وأصحاب اللغات، أصاغر عن أكابر، ملي عن وفي، ديننا دين العجائز، وقراءتنا قراءة المشايخ، نسمع في القرآن ولا نستعمل فيه الرأي. ثم قرأ نافع رحمه الله: {قل لئن اجتمعت الإنس والجن على أن يأتوا بمثل هذا القرآن لا يأتون بمثله ولو كان بعضهم لبعضا ظهيرا}.).[جمال القراء:2/525- 543](م)


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:18 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة