العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير سورة السجدة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 6 جمادى الأولى 1434هـ, 12:08 صباحاً
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 2,678
افتراضي تفسير سورة السجدة [ من الآية (10) إلى الآية (14) ]

تفسير سورة السجدة
[ من الآية (10) إلى الآية (14) ]

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
{وَقَالُوا أَئِذَا ضَلَلْنَا فِي الْأَرْضِ أَئِنَّا لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ بَلْ هُم بِلِقَاء رَبِّهِمْ كَافِرُونَ (10) قُلْ يَتَوَفَّاكُم مَّلَكُ الْمَوْتِ الَّذِي وُكِّلَ بِكُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ (11) وَلَوْ تَرَى إِذِ الْمُجْرِمُونَ نَاكِسُو رُؤُوسِهِمْ عِندَ رَبِّهِمْ رَبَّنَا أَبْصَرْنَا وَسَمِعْنَا فَارْجِعْنَا نَعْمَلْ صَالِحًا إِنَّا مُوقِنُونَ (12) وَلَوْ شِئْنَا لَآتَيْنَا كُلَّ نَفْسٍ هُدَاهَا وَلَكِنْ حَقَّ الْقَوْلُ مِنِّي لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ (13) فَذُوقُوا بِمَا نَسِيتُمْ لِقَاء يَوْمِكُمْ هَذَا إِنَّا نَسِينَاكُمْ وَذُوقُوا عَذَابَ الْخُلْدِ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (14)}


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 10 جمادى الأولى 1434هـ, 12:47 صباحاً
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 2,678
افتراضي تفسير السلف

تفسير السلف

تفسير قوله تعالى: (وَقَالُوا أَئِذَا ضَلَلْنَا فِي الْأَرْضِ أَئِنَّا لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ بَلْ هُمْ بِلِقَاءِ رَبِّهِمْ كَافِرُونَ (10) )
قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : ( {ضللنا} [السجدة: 10] : «هلكنا»). [صحيح البخاري: 6/115]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (قوله ضللنا هلكنا وصله الفريابيّ من طريق بن أبي نجيحٍ عن مجاهدٍ في قوله وقالوا أئذا ضللنا في الأرض قال هلكنا). [فتح الباري: 8/515]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ) : (وقال مجاهد {مهين} ضعيف نطفة الرجل {ضللنا} هلكنا وقال ابن عبّاس {الجرز} الّتي لا تمطر مطرا لا يغني عنها شيئا {يهد} نبين
أما قول مجاهد فقال ابن أبي حاتم ثنا حجاج عن شبابة عن ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله 8 السّجدة {مهين} ضعيف
وقال الفريابيّ حدثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله 8 السّجدة {ثمّ جعل نسله من سلالة} من نطفة {من ماء} نطفة الرجل وفي قوله 10 السّجدة {أئذا ضللنا في الأرض} قال هلكنا). [تغليق التعليق: 4/280] (م)
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (ضللنا هلكنا
أشار به إلى قوله تعالى: {وقالوا أئذا ضللنا في الأرض} (السّجدة: 10) وفسره بقوله: (هلكنا) ، وكذا رواه الفريابيّ عن مجاهد من طريق ابن أبي نجيح، وقال غيره: صرنا ترابا، وهو راجع إلى قول مجاهد لأنّه يقال: أضلّ الميّت إذا دفن، وأضللته إذا دفنته). [عمدة القاري: 19/113]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : (وقال مجاهد أيضًا فيما وصله الفريابي ({ضللنا}) في قوله: {وقالوا أئذا ضللنا في الأرض} [السجدة: 10] أي (هلكنا) في الأرض وصرنا ترابًا). [إرشاد الساري: 7/290]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {وقالوا أئذا ضللنا في الأرض أئنّا لفي خلقٍ جديدٍ بل هم بلقاء ربّهم كافرون}.
يقول تعالى ذكره: وقال المشركون باللّه، المكذّبون بالبعث: {أئذا ضللنا في الأرض} أي صارت لحومنا وعظامنا ترابًا في الأرض، وفيها لغتان: ضللنا، وضللنا، بفتح اللاّم وكسرها، والقراءة على فتحها، وهي الجوداء، وبها نقرأ.
وذكر عن الحسن أنّه كان يقرأ: (أئذا صللنا)، بالصّاد، بمعنى: أنتنّا، من قولنا: صلّ اللّحم وأصلّ: إذا أنتن.
وإنّما عنى هؤلاء المشركون بقولهم: {أئذا ضللنا في الأرض} أي إذا هلكت أجسادنا في الأرض، لأنّ كلّ شيءٍ غلب عليه غيره حتّى خفي فيما غلب، فإنّه قد ضلّ فيه، تقول العرب: قد ضلّ الماء في اللّبن: إذا غلب اللّبن عليه حتّى لا يتبيّن فيه، ومنه قول الأخطل لجريرٍ:
كنت القذى في موج أكدر مزبدٍ = قذف الأتيّ به فضلّ ضلالا
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا حكّامٌ، عن عنبسة، عن ليثٍ، عن مجاهدٍ، {أئذا ضللنا في الأرض} يقول: أئذا هلكنا.
- حدّثني الحارث قال: حدّثنا الحسن قال: حدّثنا ورقاء، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ {أئذا ضللنا في الأرض} هلكنا.
- حدّثنا عن الحسين، قال: سمعت أبا معاذٍ، يقول: أخبرنا عبيدٌ، قال: سمعت الضّحّاك، يقول في قوله {أئذا ضللنا في الأرض} يقول: أئذا كنّا عظامًا ورفاتًا أنبعث خلقًا جديدًا؟ يكفرون بالبعث !!.
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، {وقالوا أئذا ضللنا في الأرض أئنّا لفي خلقٍ جديدٍ} قال: قالوا: أئذا كنّا عظامًا ورفاتًا أئنّا لمبعوثون خلقًا جديدًا؟.
وقوله: {بل هم بلقاء ربّهم كافرون} يقول تعالى ذكره: ما بهؤلاء المشركين جحود قدرة اللّه على ما يشاء، بل هم بلقاء ربّهم كافرون، حذرًا لعقابه، وخوف مجازاته إيّاهم على معصيتهم إيّاه، فهم من أجل ذلك يجحدون لقاء ربّهم في المعاد). [جامع البيان: 18/602-603]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا إبراهيم نا آدم نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله أإذا ضللنا في الأرض يقول أإذا كنا عظاما ورفاتا هلكنا في الأرض أإنا لفي خلق جديد). [تفسير مجاهد: 510]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج الفريابي، وابن أبي شيبه، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن مجاهد رضي الله تعالى عنه في قوله {أئذا ضللنا} قال: هلكنا). [الدر المنثور: 11/678]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن المنذر عن ابن جريج عن عطاء بن أبي رباح انه سمع ابن عباس رضي الله عنهما يقول {أئذا ضللنا في الأرض أئنا لفي خلق جديد} كيف نعاد ونرجع كما كنا وأخبرت أن الذي قال {أئذا ضللنا} أبي بن خلف). [الدر المنثور: 11/678]

تفسير قوله تعالى: (قُلْ يَتَوَفَّاكُمْ مَلَكُ الْمَوْتِ الَّذِي وُكِّلَ بِكُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ (11) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {قل يتوفّاكم ملك الموت الّذي وكّل بكم ثمّ إلى ربّكم ترجعون}.
يقول تعالى ذكره: قل يا محمّد لهؤلاء المشركين باللّه: {يتوفّاكم ملك الموت} يقول: يستوفي عددكم بقبض أرواحكم ملك الموت {الّذي وكّل} بقبض أرواحكم؛ ومنه قول الرّاجز:
إنّ بني الأدرم ليسوا من أحد = ولا توفّاهم قريشٌ في العدد
{ثمّ إلى ربّكم ترجعون} يقول: ثمّ من بعد قبض ملك الموت أرواحكم إلى ربّكم يوم القيامة تردّون أحياءً كهيئتكم قبل وفاتكم، فيجازى المحسن منكم بإحسانه، والمسيء بإساءته.
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، {قل يتوفّاكم ملك الموت الّذي وكّل بكم} قال: ملك الموت يتوفّاكم، ومعه أعوانٌ من الملائكة.
- حدّثني محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، قال: حدّثنا عيسى، وحدّثني الحارث، قال: حدّثنا الحسن، قال: حدّثنا ورقاء، جميعًا، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ: قوله {يتوفّاكم ملك الموت} قال: حويت له الأرض، فجعلت له مثل الطّست، يتناول منها حيث يشاء.
- حدّثنا ابن حميدٍ قال: حدّثنا حكّامٌ، عن عنبسة، عن محمّد بن عبد الرّحمن، عن القاسم بن أبي بزّة، عن مجاهدٍ، بنحوه). [جامع البيان: 18/603]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا إبراهيم نا آدم ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد يتوفاكم ملك الموت قال حويت له الأرض فجعلت له مثل الطست ينال منها حيث يشاء). [تفسير مجاهد: 510]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (قوله تعالى: قل يتوفاكم ملك الموت الذي وكل بكم ثم إلى ربكم ترجعون.
أخرج ابن أبي الدنيا في ذكر الموت، وابن أبي حاتم وأبو الشيخ في العظمة عن ابن عباس رضي الله عنهما انه سئل عن نفسين اتفق موتهما في طرفة عين، واحد في المشرق وواحد في المغرب، كيف قدره ملك الموت عليهما، قال: ما قدرة ملك الموت على أهل المشارق والمغارب والظلمات والهواء والبحور إلا كرجل بين يديه مائدة يتناول من أيها شاء). [الدر المنثور: 11/678]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم عن زهير بن محمد رضي الله عنه قال: قيل يا رسول الله ملك الموت واحد والزحفان يلتقيان من المشرق والمغرب وما بينهما من السقط والهلاك فقال: ان الله حوى الدنيا لملك الموت حتى جعلها كالطست بين يدي أحدكم فهل يفوته منها شيء). [الدر المنثور: 11/678-679]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير عن الكلبي عن أبي صالح عن ابن عباس رضي الله عنه قال: ملك الموت الذي يتوفى الانفس كلها وقد سلط على ما في الأرض كما سلط أحدكم على ما في راحته معه ملائكة من ملائكة الرحمة وملائكة من ملائكة العذاب فاذا توفى نفسا طيبة دفعها إلى الملائكة الرحمة واذا توفى خبيثة دفعها إلى ملائكة العذاب). [الدر المنثور: 11/679]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي الدنيا في ذكر الموت عن ابن مسعود، وابن عباس رضي الله عنهما قالا: لما اتخذ الله إبراهيم خليلا سأل ملك الموت ربه ان يأذن له فيبشر إبراهيم عليه السلام بذلك فأذن له فأتاه فقال له إبراهيم عليه السلام: يا ملك الموت أرني كيف تقبض أنفاس الكفار قال: يا إبراهيم لا تطيق ذلك قال: بلى، قال: فاعرض ابرهيم ثم نظر اليه فاذا برجل أسود ينال رأسه السماء يخرج من فيه لهب النار ليس من شعرة في جسده إلا في صورة رجل يخرج من فيه ومسامعه لهب النار فغشي على إبراهيم عليه السلام ثم أفاق وقد تحول ملك الموت في الصورة الاولى فقال: يا ملك الموت لو لم يلق الكافر من البلاء والحزن إلا صورتك لكفاه فارني كيف تقبض أرواح المؤمنين قال: أعرض فأعرض ثم التفت فاذا هو برجل شاب أحسن الناس وجها وأطيبه في ثياب بيض فقال: يا ملك الموت لو لم ير المؤمن عند موته من قرة العين والكرامة إلا صورتك هذه لكان يكفيه). [الدر المنثور: 11/679-680]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج الطبراني وأبو نعيم، وابن منده كلاهما في الصحابة عن الخزرج سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ونظر إلى ملك الموت عند رأس رجل من الأنصار فقال: يا ملك الموت أرفق بصاحبي فانه مؤمن فقال ملك الموت عليه السلام: طب نفسا وقر عينا واعمل بأني بكل مؤمن رفيق واعلم يا محمد اني لاقبض روح ابن آدم فاذا صرخ صارخ قمت في الدار ومعي روحه فقلت: ما هذا الصارخ والله ما ظلمناه ولا سبقنا أجله ولا استعجلنا قدره ومالنا في قبضه من ذنب فان ترضوا بما صنع الله تؤجروا وان تسخطوا تأثموا وتؤزروا وان لنا عندكم عودة بعد عودة فالحذر فالحذر وما من أهل بيت شعر ولا مدر بر ولا فاجر سهل ولا جبل إلا أنا أتصفحهم في كل يوم وليلة حتى أنا لاعرف بصغيرهم وكبيرهم منهم بأنفسهم والله لو أردت أن أقبض روح بعوضة ما قدرت على ذلك حتى يكون الله هو يأذن بقبضها). [الدر المنثور: 11/680-681]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي الدنيا وأبو الشيخ في العظمة عن أشعث بن شعيب رضي الله عنه قال: سأل إبراهيم عليه السلام ملك الموت واسمه عزرائيل وله عينان في وجهه وعين في قفاه فقال: يا ملك الموت ما تصنع اذا كانت نفس بالمشرق ونفس بالمغرب ووضع الوباء بأرض والتقى الزحفان كيف تصنع قال أدعو الارواح بإذن الله فتكون بين أصبعي هاتين). [الدر المنثور: 11/680]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي الدنيا وأبو الشيخ وأبو نعيم في الحيلة عن شهر بن حوشب رضي الله تعلى عنه قال: ملك الموت جالس والدنيا بين ركبتيه واللوح الذي آجال بني آدم بين يديه وبين يديه ملائكة قيام وهو يعرض اللوح لا يطرف فاذا أتى على أجل عبد قال: اقبضوا هذا). [الدر المنثور: 11/681-682]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي شيبه في المصنف عن خيثمة رضي الله تعالى عنه قال: اتى ملك الموت عليه السلام سليمان بن داود عليه السلام وكان له صديقا فقال له سليمان عليه السلام: ما لك تأتي أهل البيت فتقبضهم جميعا وتدع أهل البيت إلى جنبهم لا تقبض منهم أحد قال: لا أعلم بما أقبض منها إثما أكون تحت العرش فيلقى الي صكاك فيها أسماء). [الدر المنثور: 11/682]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي الدنيا عن ابن جريج رضي الله عنه قال: بلغنا أنه يقال لملك الموت اقبض فلانا في وقت كذا في يوم كذا). [الدر المنثور: 11/682]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج سعيد بن منصور وأحمد في الزهد وأبو الشيخ عن عطاء بن يسار رضي الله عنه قال: ما من أهل بيت إلا يتصفحهم ملك الموت عليه السلام في كل يوم خمس مرات هل منهم أحد أمر بقبضه). [الدر المنثور: 11/682]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج جويبر عن الضحاك رضي الله عنه عن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما قال: وكل ملك الموت عليه السلام بقبض أرواح الآدميين فهو الذي يلي قبض أرواحهم وملك في الجن وملك في الشياطين وملك في الطير والوحش والسباع والحيتان والنمل فهم أربعة أملاك والملائكة عليهم السلام يموتون في الصعقة الأولى وان ملك الموت يلي قبض أرواحهم ثم يموت، فأما الشهداء في البحر فان الله يلي قبض أرواحهم لا يكل ذلك إلى ملك الموت لكرامتهم عليه). [الدر المنثور: 11/682]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن ماجه عن أبي امامة رضي الله تعالى عنه سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ان الله وكل ملك الموت عليه السلام بقبض الارواح إلا شهداء البحر فانه يتولى قبض أرواحهم). [الدر المنثور: 11/683]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي الدنيا والمروزي في الجنائز وأبو الشيخ عن أبي الشعثاء جابر بن زيد رضي الله عنه، ان ملك الموت كان يقبض الارواح بغير وجع فسبه الناس ولعنوه فشكا إلى ربه فوضع الله الأوجاع ونسي ملك الموت). [الدر المنثور: 11/683]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج أبو نعيم في الحلية عن الأعمش رضي الله عنه قال: كان ملك الموت عليه السلام يظهر للناس، فيأتي للرجل فيقول: اقض حاجتك فاني أريد أن أقبض روحك فشكا فانزل الداء وجعل الموت خفية). [الدر المنثور: 11/683]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج أبو الشيخ عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: خطوة ملك الموت عليه السلام ما بين المشرق والمغرب). [الدر المنثور: 11/683]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم وأبو الشيخ عن أبي جعفر محمد بن علي رضي الله عنه قال: دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم على رجل من الأنصار يعوده فاذا ملك الموت عليه السلام عند رأسه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا ملك الموت ارفق بصاحبي فإنه مؤمن آدم فيصرخ أهله فاقوم في جانب من الدار فأقول: والله ما لي من ذنب وان لي لعودة وعودة الحذر الحذر وما خلق الله من أهل بيت ولا مدر ولا شعر ولا وبر في بر ولا بحر إلا وأنا أتصفحهم في كل يوم وليلة خمس مرات حتى اني لاعرف بصغيرهم وكبيرهم منهم بأنفسهم والله يا محمد اني لا أقدر أقبض روح بعوضة حتى يكون الله تبارك وتعالى هو الذي يأمر بقبضه). [الدر المنثور: 11/683-684]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير عن قتادة رضي الله عنه {قل يتوفاكم ملك الموت} قال: ملك الموت يتوفاكم وله أعوان من الملائكة). [الدر المنثور: 11/684]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير عن مجاهد رضي الله عنه {قل يتوفاكم ملك الموت} قال: حويت له الأرض فجعلت له مثل طست يتناول منها حيث يشاء). [الدر المنثور: 11/684]

تفسير قوله تعالى: (وَلَوْ تَرَى إِذِ الْمُجْرِمُونَ نَاكِسُو رُءُوسِهِمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ رَبَّنَا أَبْصَرْنَا وَسَمِعْنَا فَارْجِعْنَا نَعْمَلْ صَالِحًا إِنَّا مُوقِنُونَ (12) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {ولو ترى إذ المجرمون ناكسو رءوسهم عند ربّهم ربّنا أبصرنا وسمعنا فارجعنا نعمل صالحًا إنّا موقنون}.
يقول تعالى ذكره لنبيّه محمّدٍ صلّى اللّه عليه وسلّم: {ولو ترى} يا محمّد هؤلاء القائلين {أئذا ضللنا في الأرض أئنّا لفي خلقٍ جديدٍ} إذ هم {ناكسو رءوسهم عند ربّهم} حياءً من ربّهم، للّذي سلف منهم من معاصيه في الدّنيا، يقولون: يا {ربّنا أبصرنا} ما كنّا نكذّب به من عقابك أهل معاصيك {وسمعنا} منك تصديق ما كانت رسلك تأمرنا به في الدّنيا، {فارجعنا} يقول: فارددنا إلى الدّنيا نعمل فيها بطاعتك، وذلك العمل الصّالح {إنّا موقنون} يقول: إنّا قد أيقنّا الآن ما كنّا به في الدّنيا جهّالاً من وحدانيّتك، وأنّه لا يصلح أن يعبد سواك، ولا ينبغي أن يكون ربٌّ سواك، وأنّك تحيي وتميت، وتبعث من في القبور بعد الممات والفناء، وتفعل ما تشاء.
وبنحو ما قلنا في قوله: {ناكسو رءوسهم} قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال ابن زيدٍ في قوله: {ولو ترى إذ المجرمون ناكسو رءوسهم عند ربّهم} قال: قد حزنوا واستحيوا). [جامع البيان: 18/604]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (قوله تعالى: ولو ترى إذ المجرمون ناكسوا رؤوسهم عند ربهم ربنا أبصرنا وسمعنا فأرجعنا نعمل صالحا إنا موقنون * ولو شئنا لأتينا كل نفس هداها ولكن حق القول مني لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين * فذوقوا بما نسيتم لقاء يومكم هذا إنا نسيناكم وذوقوا عذاب الخلد بما كنتم تعملون * إنما يؤمن بآياتنا الذين إذا ذكروا بها خروا سجدا وسبحوا بحمد ربهم وهم لا يستكبرون.
أخرج عبد بن حميد، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن قتادة رضي الله عنه في قوله: {ولو ترى إذ المجرمون ناكسو رؤوسهم عند ربهم ربنا أبصرنا وسمعنا} قال: أبصروا حين لم ينفعهم البصر وسمعوا حين لم ينفعهم السمع، وفي قوله {ولو شئنا لآتينا كل نفس هداها} قال: لو شاء الله لهدى الناس جميعا ولو شاء الله أنزل عليهما من السماء آية {فظلت أعناقهم لها خاضعين} الشعراء الآية 4). [الدر المنثور: 11/684-685]

تفسير قوله تعالى: (وَلَوْ شِئْنَا لَآَتَيْنَا كُلَّ نَفْسٍ هُدَاهَا وَلَكِنْ حَقَّ الْقَوْلُ مِنِّي لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ (13) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {ولو شئنا لآتينا كلّ نفسٍ هداها ولكن حقّ القول منّي لأملأنّ جهنّم من الجنّة والنّاس أجمعين}.
يقول تعالى ذكره: {ولو شئنا} يا محمّد {لآتينا} هؤلاء المشركين باللّه من قومك وغيرهم من أهل الكفر باللّه {هداها} يعني: رشدها وتوفيقها للإيمان باللّه {ولكن حقّ القول منّي} يقول: وجب العذاب منّي لهم.
وقوله: {لأملأنّ جهنّم من الجنّة والنّاس أجمعين} يعني من أهل المعاصي والكفر باللّه منهم.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، {ولو شئنا لآتينا كلّ نفسٍ هداها} قال: لو شاء اللّه لهدى النّاس جميعًا، لو شاء اللّه لأنزل عليهم من السّماء آيةً فظلّت أعناقهم لها خاضعين، {ولكن حقّ القول منّي} حقّ القول عليهم). [جامع البيان: 18/605-606]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (أخرج عبد بن حميد، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن قتادة رضي الله عنه في قوله: {ولو ترى إذ المجرمون ناكسو رؤوسهم عند ربهم ربنا أبصرنا وسمعنا} قال: أبصروا حين لم ينفعهم البصر وسمعوا حين لم ينفعهم السمع، وفي قوله {ولو شئنا لآتينا كل نفس هداها} قال: لو شاء الله لهدى الناس جميعا ولو شاء الله أنزل عليهما من السماء آية {فظلت أعناقهم لها خاضعين} الشعراء الآية 4). [الدر المنثور: 11/684-685] (م)
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج الحكيم الترمذي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ان الله يعتذر إلى آدم يوم القيامة بثلاثة معاذير، يقول: يا آدم لولا اني لعنت الكذابين وأبغض الكذب والخلف وأعذب عليه لرحمت اليوم ذريتك أجمعين من شدة ما أعددت لهم من العذاب ولكن حق القول مني لمن كذب رسلي وعصى أمري {لأملأن جهنم منكم أجمعين} الأعراف الآية 18 ويقول: يا آدم إني لا أدخل أحدا من ذريتك النار ولا أعذب أحدا منهم بالنار إلا من قد علمت في سابق علمي اني لو رددته إلى الدنيا لعاد إلى شر مما كان فيه لم يراجع ولم يعتب ويقول له: يا آدم قد جعلتك اليوم حكما بيني وبين ذريتك قم عند الميزان فانظر ما يرفع اليك من أعمالهم فمن رجح منهم خيره على شره مثقال ذرة فله الجنة حتى تعلم اني لا أدخل النار اليوم منهم إلا ظالما). [الدر المنثور: 11/685]

تفسير قوله تعالى: (فَذُوقُوا بِمَا نَسِيتُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا إِنَّا نَسِينَاكُمْ وَذُوقُوا عَذَابَ الْخُلْدِ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (14) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {فذوقوا بما نسيتم لقاء يومكم هذا إنّا نسيناكم وذوقوا عذاب الخلد بما كنتم تعملون}.
يقول تعالى ذكره: يقال لهؤلاء المشركين باللّه إذا هم دخلوا النّار: ذوقوا عذاب اللّه بما نسيتم لقاء يومكم هذا في الدّنيا، {إنّا نسيناكم} يقول: إنّا تركناكم اليوم في النّار.
وقوله: {وذوقوا عذاب الخلد} يقول: يقال لهم أيضًا: ذوقوا عذابًا تخلدون فيه إلى غير نهايةٍ {بما كنتم} في الدّنيا {تعملون} من معاصي اللّه.
وبنحو ما قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة قوله: {فذوقوا بما نسيتم لقاء يومكم هذا إنّا نسيناكم} قال: نسوا من كلّ خيرٍ، وأمّا الشّرّ فلم ينسوا منه.
- حدّثني عليٌّ، قال: حدّثنا أبو صالحٍ، قال: حدّثني معاوية، عن عليٍّ، عن ابن عبّاسٍ، في قوله {إنّا نسيناكم} يقول: تركناكم). [جامع البيان: 18/606-607]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم عن السدي رضي الله عنه في قوله {فذوقوا بما نسيتم لقاء يومكم هذا} قال: تركتم أن تعملوا للقاء يومكم هذا). [الدر المنثور: 11/685]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي الدنيا عن الضحاك رضي الله عنه {فذوقوا بما نسيتم} قال: اليوم نترككم في النار كما تركتم أمري). [الدر المنثور: 11/686]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله {إنا نسيناكم} قال: تركناكم). [الدر المنثور: 11/686]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 19 جمادى الأولى 1434هـ, 02:28 مساء
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 2,678
افتراضي التفسير اللغوي

التفسير اللغوي

تفسير قوله تعالى: {وَقَالُوا أَئِذَا ضَلَلْنَا فِي الْأَرْضِ أَئِنَّا لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ بَلْ هُمْ بِلِقَاءِ رَبِّهِمْ كَافِرُونَ (10)}

قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {وقالوا}، يعني: المشركين.
{أئذا ضللنا في الأرض} [السجدة: 10]، أي: إذا كنّا عظامًا ورفاتًا.
{أئنّا لفي خلقٍ جديدٍ} [السجدة: 10] على الاستفهام منهم، وهذا استفهامٌ على إنكارٍ، أي: أنّا لا نبعث بعد الموت.
قال اللّه تبارك وتعالى: {بل هم بلقاء ربّهم كافرون} [السجدة: 10] ). [تفسير القرآن العظيم: 2/687]

قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ)
: (وقوله: {ضللنا...}
و{ضللنا} لغتان.
وقد ذكر , عن الحسن , وغيره أنه قرأ : (إذا صللنا) حتى لقد رفعت إلى عليّ (صللنا) بالصاد , ولست أعرفها، إلا أن تكون لغةً لم نسمعها , إنما تقول العرب: قد صلّ اللحم فهو يصلّ، وأصلّ يصلّ، وخمّ يخمّ , وأخمّ يخمّ.
قال الفرّاء: لو كانت: صللنا بفتح اللام لكان صوابا، ولكني لا أعرفها بالكسر.
والمعنى في: {إذا ضللنا في الأرض} يقول: إذا صارت لحومنا وعظامنا تراباً كالأرض, وأنت تقول: قد ضلّ الماء في اللبن، وضلّ الشيء في الشيء إذا أخفاه , وغلبه.). [معاني القرآن: 2/331]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ)
: ({وقالوا أئذا ضللنا في الأرض }: مجازه: همدنا فلم يوجد لنا لحم ولا عظم.).
[مجاز القرآن: 2/131]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ( {وقالوا أإذا ضللنا في الأرض}:أي: بطلنا , وصرنا تراباً.). [تفسير غريب القرآن: 346]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (والضلال: الهلكة والبطلان، ومنه قوله تعالى: {وَقَالُوا أَئِذَا ضَلَلْنَا فِي الْأَرْضِ}. أي: بطلنا ولحقنا بالتراب: ويقال: أضلّ القوم ميّتهم، أي: قبروه.
قال النابغة: وَآبَ مُضِلُّوهُ بِعَينٍ جَلِيَّةٍ
أي: قَابِرُوهُ). [تأويل مشكل القرآن: 457-458]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ)
: (وقوله عزّ وجلّ: {وقالوا أإذا ضللنا في الأرض أإنّا لفي خلق جديد بل هم بلقاء ربّهم كافرون (10)}
ويقرأ : (أنّا لفي خلق جديد)، ويقرأ :(إنّا لفي خلق جديد) , وموضع (إذا) نصب.
فمن قرأ (أإنّا) فعلى معنى : أنبعث إذا ضللنا في الأرض؟!.
ويكون يدلّ عليه " إنا لفي خلق جديد "، ومن قرأ إنا لفي خلق – جديد فإذا منصوبة بـ ضللنا، ويكون بمعنى الشرط والجزاء، ولا يضر ألا يذكر الفاء؛ لأن " إذا " قد وليها الفعل الماضي، ولا يجوز أن ينتصب " إذا " بما بعد " أن "، لا خلاف بين النحويين في ذلك.
ومعنى " إذا ضللنا " : إذا متنا , فصرنا ترابا وعظاما , فضللنا في الأرض , فلم يتبين شيء من خلقنا، ويقرأ صللنا بالصاد، ومعناه على ضربين:
أحدهما : أنتنّا , وتغيّرنا، وتغيّرت صورنا، يقال: صلّ اللحم وأصلّ إذا أنتن وتغيّر.
والضرب الثاني : صللنا صرنا من جنس الصّلّة، وهي الأرض اليابسة.). [معاني القرآن: 4/205]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {وقالوا أئذا ضللنا في الأرض أئنا لفي خلق جديد}
وروى عن الحسن أنه قرأ : (صللنا) بفتح اللام .
وروى بعضهم بكسر اللام.
قال مجاهد : (ضللنا, أي: أهلكنا) .
قال أبو جعفر : معنى : ضللنا : صرنا ترابا وعظاما , فلم نتبين , وهو يرجع إلى قول مجاهد.
ومعنى صللنا بفتح اللام : أنتنا , وتغيرنا, وتغيرت , صورنا يقال : صل اللحم , وأصل إذا أنتن وتغي, ويجوز أن يكون من الصلة , وهي الأرض اليابسة , لا يعرف صللنا بكسر اللام). [معاني القرآن: 5/302]

تفسير قوله تعالى: {قُلْ يَتَوَفَّاكُمْ مَلَكُ الْمَوْتِ الَّذِي وُكِّلَ بِكُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ (11)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {قل يتوفّاكم ملك الموت الّذي وكّل بكم} [السجدة: 11]، يعني: يقبض أرواحكم، تفسير السّدّيّ قال: {ملك الموت الّذي وكّل بكم} [السجدة: 11] جعلت لملك الموت الأرض مثل الطّست يقبض أرواحهم كما يلتقط الطّير الحبّ.
عاصم بن حكيمٍ، أنّ مجاهدًا قال: جوّنت له الأرض فجعلت مثل
[تفسير القرآن العظيم: 2/687]
الطّست ينال منها حيث يشاء.
قال يحيى: وبلغنا أنّه يقبض روح كلّ شيءٍ في البرّ والبحر.
قال: {ثمّ إلى ربّكم ترجعون} [السجدة: 11] يوم القيامة). [تفسير القرآن العظيم: 2/688]

قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ({ قل يتوفاكم ملك الموت }: مجازه منتوفى العدد من الموتى.
قال منظور الزبيري:
إن بني الأدرم ليسوا من أحد= ليسوا إلى قيسٍ وليسوا من أسد
ولا توفّاهم قريشٌ في العدد.). [مجاز القرآن: 2/131-132]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ({قل يتوفّاكم ملك الموت}: هو من «توفّي العدد واستيفائه», وأنشد أبو عبيدة:
إنّ بني الأدرم ليسوا من أحد = ليسوا إلى قيس وليسوا من أسد

ولا توفّاهم قريش في العدد, أي : لا تجعلهم قريش, وفاء لعددها, والوفاء: التّمام.). [تفسير غريب القرآن: 346]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله: {قل يتوفّاكم ملك الموت الّذي وكّل بكم ثمّ إلى ربّكم ترجعون (11)}
من توفية العدد، تأويله أنه يقبض أرواحكم أجمعين , فلا ينقص واحد منكم، كما تقول: قد استوفيت من فلان , وتوفيت من فلان مالي عنده، فتأويله : أنه لم يبق لي عليه شيء). [معاني القرآن: 4/205]

تفسير قوله تعالى:{وَلَوْ تَرَى إِذِ الْمُجْرِمُونَ نَاكِسُو رُءُوسِهِمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ رَبَّنَا أَبْصَرْنَا وَسَمِعْنَا فَارْجِعْنَا نَعْمَلْ صَالِحًا إِنَّا مُوقِنُونَ (12) }
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {ولو ترى إذ المجرمون} [السجدة: 12] المشركون.
{ناكسو رءوسهم عند ربّهم} [السجدة: 12] خزايا نادمين.
{ربّنا أبصرنا وسمعنا} [السجدة: 12] يقولون: {ربّنا أبصرنا وسمعنا} [السجدة: 12] سمعوا حين لم ينفعهم السّمع، وأبصروا حين لم ينفعهم البصر.
{فارجعنا} [السجدة: 12] إلى الدّنيا.
{نعمل صالحًا إنّا موقنون} [السجدة: 12] بالّذي أتانا به محمّدٌ أنّه حقٌّ). [تفسير القرآن العظيم: 2/688]

قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (وربما جعلت العرب (الإضلال) في معنى الإبطال والإهلاك؛ لأنه يؤدّي إلى الهلكة، ومنه قوله تعالى: {وَقَالُوا أَئِذَا ضَلَلْنَا فِي الْأَرْضِ أَئِنَّا لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ} [السجدة: 10]، أي بطلنا ولحقنا بالتراب وصرنا منه. والعرب تقول: ضلّ الماء في اللبن: إذا غلب اللبن عليه فلم يتبيّن.
وقال النابغة الذبياني يرثي بعض الملوك:
وآبَ مضلّوه بعينٍ جَلِيَّةٍ = وَغُودِرَ بالجَوْلانِ حَزْمٌ وَنَائِلُ
أي قَابِرُوه، سمَّاهم مضلّين لأنهم غيَّبُوهُ وَأَفْقَدُوهُ فَأبطَلوه). [تأويل مشكل القرآن: 131]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (ومن ذلك: حذف الكلمة والكلمتين.
كقوله: {فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكَفَرْتُمْ} والمعنى فيقال لهم: أكفرتم؟
وقوله: {وَلَوْ تَرَى إِذِ الْمُجْرِمُونَ نَاكِسُو رُءُوسِهِمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ رَبَّنَا أَبْصَرْنَا وَسَمِعْنَا} والمعنى يقولون: ربنا أبصرنا.
وقوله: {وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا}.
والمعنى يقولان: ربنا تقبّل منا.
وقال ذو الرّمة يصف حميرا:
فلمّا لبسن اللّيل أو حين نصَّبَتْ = له من خَذَا آذانِها وهو جانح
أراد أو حين أقبل الليل نصّبت.
وقال: ........... وقد بدا = لذي نُهْيَةٍ أن لا إِلَى أُمِّ سَالِم
أراد: أن لا سبيل إلى أم سالم). [تأويل مشكل القرآن: 216] (م)
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله: {ولو ترى إذ المجرمون ناكسو رءوسهم عند ربّهم ربّنا أبصرنا وسمعنا فارجعنا نعمل صالحا إنّا موقنون (12)}
هذا متروك الجواب، وخطاب النبي صلى الله عليه وسلم خطاب الخلق : الدليل عليه ذلك: {يا أيّها النّبيّ إذا طلّقتم النّساء}, فهو بمنزلة : {ولو ترون }, فالجواب: لرأيتم ما يعتبر به غاية الاعتبار.
وقوله:{ربّنا أبصرنا وسمعنا}: فيه إضمار " يقولون : ربّنا أبصرنا.). [معاني القرآن: 4/206]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {ولو ترى إذ المجرمون ناكسو رءوسهم عند ربهم ربنا أبصرنا وسمعنا فارجعنا نعما صالحا}
في الكلام حذف , والمعنى : ولو ترى إذ المجرمون ناكسو رءوسهم عند ربهم , لرأيت ما تعتبر به اعتباره شديدا , والمعنى : يقولون ربنا , حذف القول أيضاً.). [معاني القرآن: 5/303]

تفسير قوله تعالى: {وَلَوْ شِئْنَا لَآَتَيْنَا كُلَّ نَفْسٍ هُدَاهَا وَلَكِنْ حَقَّ الْقَوْلُ مِنِّي لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ (13)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {ولو شئنا لآتينا} [السجدة: 13] لأعطينا.
{كلّ نفسٍ هداها} [السجدة: 13] كقوله: {أفلم ييئس الّذين آمنوا أن لو يشاء اللّه لهدى النّاس جميعًا} [الرعد: 31] هداها، وكقوله: {ولو شاء ربّك لآمن من في الأرض كلّهم جميعًا} [يونس: 99] قال: {ولكن حقّ القول منّي} [السجدة: 13] سبق القول منّي.
وتفسير السّدّيّ، يعني: وجبت كلمة العذاب منّي.
{لأملأنّ جهنّم من الجنّة والنّاس أجمعين} [السجدة: 13]، يعني: المشركين من كلا الفريقين.
وكقوله لإبليس: {اخرج منها مذءومًا مدحورًا لمن تبعك منهم لأملأنّ جهنّم منكم أجمعين} [الأعراف: 18]
- وحدّثني يزيد بن إبراهيم، والحسن بن دينارٍ، عن محمّد بن سيرين، عن أبي هريرة قال: اختصمت الجنّة والنّار، فقالت النّار: يا ربّ ما لي يدخلني
[تفسير القرآن العظيم: 2/688]
الجبّارون والمتكبّرون؟ وقالت الجنّة: يا ربّ، ما لي يدخلني ضعفاء النّاس وسقطهم؟ فقال للنّار: أنت عذابي أصيب بك من أشاء، وقال للجنّة: أنت رحمتي أصيب بك من أشاء، ولكلّ واحدةٍ منكما ملؤها، فأمّا الجنّة فإنّ
اللّه تبارك وتعالى لا يظلم النّاس شيئًا، وينشئ لها ما يشاء من خلقه، وأمّا النّار فيقذف فيها {وتقول هل من مزيدٍ} [ق: 30] ويقذف فيها {وتقول هل من مزيدٍ} [ق: 30] ويقذف فيها {وتقول هل من مزيدٍ} [ق: 30] حتّى يضع عليها قدمه فحينئذٍ تمتلئ وتنزوي بعضها إلى بعضٍ وتقول: قد، قد.
وقال بعضهم: قد، قد ثلاث مرّاتٍ.
خداشٌ، عن محمّد بن عمرٍو، عن أبي سلمة، عن أبي هريرة، عن النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم مثله، غير أنّه قال: قط، قط، قط، قط، قط، قط). [تفسير القرآن العظيم: 2/689]

قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله: {ولو شئنا لآتينا كلّ نفس هداها ولكن حقّ القول منّي لأملأنّ جهنّم من الجنّة والنّاس أجمعين (13)}
تأويله مثل قوله: {ولو شاء اللّه لجمعهم على الهدى}
ومثله : {فظلّت أعناقهم لها خاضعين}
وقوله: {ولكن حقّ القول منّي لأملأنّ جهنّم من الجنّة والنّاس أجمعين}
قال قتادة : (بذنوبهم، وهذا حسن؛ لأن اللّه عز وجل قال:{إنّما تجزون ما كنتم تعملون}) ). [معاني القرآن: 4/206]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {ولو شئنا لآتينا كل نفس هداها}
أي: لو شئنا لأريناهم آية تضطرهم إلى الإيمان , كما قال تعالى: {إن نشأ ننزل عليهم من السماء آية فظلت أعناقهم لها خاضعين}, ثم قال جل وعز: {ولكن حق القول مني لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين}
قال قتادة : (أي: بذنوبهم)). [معاني القرآن: 5/303]

تفسير قوله تعالى:{فَذُوقُوا بِمَا نَسِيتُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا إِنَّا نَسِينَاكُمْ وَذُوقُوا عَذَابَ الْخُلْدِ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (14)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قال عزّ وجلّ: {فذوقوا} [السجدة: 14]، أي: عذاب جهنّم.
{بما نسيتم لقاء يومكم هذا} [السجدة: 14] بما تركتم الإيمان بلقاء يومكم هذا.
{إنّا نسيناكم} [السجدة: 14] إنّا تركناكم في النّار، وهو تفسير السّدّيّ، تركوا من الخير ما لم يتركوا من الشّرّ.
قال: {وذوقوا عذاب الخلد} [السجدة: 14] الدّائم، الّذي لا ينقطع.
{بما كنتم تعملون} [السجدة: 14] ). [تفسير القرآن العظيم: 2/689]

قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ)
: ({ إنّا نسيناكم}: مجازه: إنا تركناكم , ولم ننظر إليكم , والله عز وجل لا ينسى , فيذهب الشيء من ذكره , قال النابغة:
كأنه خارجاً من جنب صفحته= سفّود شربٍ نسوه عند مفتأد
أي : تركزه.).[مجاز القرآن: 2/132]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ):
(والنسيان: الترك، كقول الله تعالى: {وَلَقَدْ عَهِدْنَا إِلَى آَدَمَ مِنْ قَبْلُ فَنَسِيَ}، أي ترك.
وقوله: {فَذُوقُوا بِمَا نَسِيتُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا}، أي بما تركتم الإيمان بلقاء هذا اليوم {إِنَّا نَسِينَاكُمْ}، أي تركناكم.
وقوله: {وَلَا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ}، أي لا تتركوا ذلك). [تأويل مشكل القرآن: 500] (م)
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله: {فذوقوا بما نسيتم لقاء يومكم هذا إنّا نسيناكم وذوقوا عذاب الخلد بما كنتم تعملون (14)}
تأويل النسيان ههنا : الترك، المعنى : فذوقوا بما تركتم عمل لقاء يومكم هذا , فتركناكم من الرحمة.). [معاني القرآن: 4/206]

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 30 جمادى الأولى 1434هـ, 01:57 صباحاً
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 1,056
افتراضي

التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]

تفسير قوله تعالى: {وَقَالُوا أَئِذَا ضَلَلْنَا فِي الْأَرْضِ أَئِنَّا لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ بَلْ هُمْ بِلِقَاءِ رَبِّهِمْ كَافِرُونَ (10) }

تفسير قوله تعالى: {قُلْ يَتَوَفَّاكُمْ مَلَكُ الْمَوْتِ الَّذِي وُكِّلَ بِكُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ (11) }


تفسير قوله تعالى: {وَلَوْ تَرَى إِذِ الْمُجْرِمُونَ نَاكِسُو رُءُوسِهِمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ رَبَّنَا أَبْصَرْنَا وَسَمِعْنَا فَارْجِعْنَا نَعْمَلْ صَالِحًا إِنَّا مُوقِنُونَ (12) }
قَالَ سِيبَوَيْهِ عَمْرُو بْنُ عُثْمَانَ بْنِ قُنْبُرٍ (ت: 180هـ): (واعلم أنّ العرب يستخفّون فيحذفون التنوين والنون ولا يتغيّر من المعنى
شيء وينجرّ المفعول لكف التنوين ممن الاسم فصار عمله فيه الجرّ ودخل في الاسم معاقباً للتنوين فجرى مجرى غلام عبد الله في اللّفظ لأنّه اسمٌ وإن كان ليس مثله في المعنى والعمل.
وليس يغير كفّ التنوين إذا حذفته مستخفاً شيئاً من المعنى ولا يجعله معرفةً. فمن ذلك قوله عزّ وجلّ: {كل نفس ذائقة الموت} و{إنّا مرسلو النّاقة} و{لو ترى إذ المجرمون ناكسو رءسهم} و: {غير محلي الصيد}. فالمعنى معنى: {ولا آمين البيت الحرام}.
ويزيد هذا عندك بياناً قوله تعالى جدّه: {هديا بالغ الكعبة} و: {عارض ممطرنا}. فلو لم يكن هذا في معنى النّكرة والتنوين لم توصف به النّكرة.
وستراه مفصّلاً أيضاً في بابه مع غير هذا من الحجج إن شاء الله. وقال الخليل هو كائن أخيك على الاستخفاف والمعنى هو كائنٌ أخاك). [الكتاب: 1/165-166] (م)
قالَ محمَّدُ بنُ القاسمِ بنِ بَشَّارٍ الأَنْبَارِيُّ: (ت: 328 هـ): (
وأني أرد الكبش والكبش جامح = وأرجع رمحي وهو ريان ناهل
كبش القوم بطلهم وسيدهم، يريد أنه يرد حامية القوم، قوله جامح هو أشد عند لجاجه في الحرب.
وقوله وأرجع رمحي أي أرده يقال رجعت الشيء إذا رددته ومنه قول الله تعالى: {ارجعنا نعمل صالحًا} أي ردنا). [شرح المفضليات: 163-164]

تفسير قوله تعالى: {وَلَوْ شِئْنَا لَآَتَيْنَا كُلَّ نَفْسٍ هُدَاهَا وَلَكِنْ حَقَّ الْقَوْلُ مِنِّي لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ (13) }

تفسير قوله تعالى: {فَذُوقُوا بِمَا نَسِيتُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا إِنَّا نَسِينَاكُمْ وَذُوقُوا عَذَابَ الْخُلْدِ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (14) }

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 12:42 صباحاً


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة