العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم القرآن الكريم > آداب تلاوة القرآن

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 18 شعبان 1433هـ/7-07-2012م, 10:01 AM
أم أسماء باقيس أم أسماء باقيس غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 529
افتراضي الرقية بالقرآن

الرقية بالقرآن


الرقية بالقرآن
...- حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها: {...أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا مرض يقرأ على نفسه بالمعوذات وينفث"...}
...- أثر عن الصديق رضي الله عنه: {..."ارقها بكتاب الله عز وجل"...}
...- أثر عبد الله بن .. رضي الله عنه: {..."عليكم بالشفاءين؛ القرآن والعسل"...}
...- أثر طلحة بن مصرف : {...قال: كان يقال: إذا قرئ القرآن عند المريض، وجد لذلك خفة...}
...- حديث عائشة : {...(أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أوى إلى فراشه كل ليلة جمع كفيه ثم نفث فيهما فقرأ فيهما {قل هو الله أحد} و {قل أعوذ برب الفلق} و {قل أعوذ برب الناس}...}
...- كلام النووى: {...يستحب أن يقرأ عند المريض بالفاتحة لقوله صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح فيها: ((وما أدراك أنها رقية))...}
...- كلام السيوطى : {...ولا يكره النفث معه للرقية...}
أخذ الأجرة على الرقية بالقرآن
...- حديث أبى سعيد الخدرى: {...فرقاه رجل منهم بأم الكتاب، فأعطي قطيعا من غنم، فأبى أن يقبله...}
...- حديث قيس بن أبي حازم رضي الله عنه: {...والله إن رقيته إلا بالقرآن، فأمر لي بقطيع من الغنم، فأخذته...}
... - حديث أبي سعيد مرفوعا: (من أخذ برقية باطل، لقد أخذت برقية حق، خذوا واضربوا لي معكم بسهم)
... - مرسل قيس بن أبي حازم قال: (من أخذ برقية باطل، لقد أخذت برقية حق)

القراءة في الماء وشربه
...- أثر إبراهيم رحمه الله: {...يكتب من الفزع آيات، فيسقي المريض، فكره ذلك...}.
...- أثر عن الحسن رحمه الله: {أنه كان يكره أن يغسل القرآن، ويسقاه المريض، أو يتعلق القرآن...}.
...- أثر إبراهيم رحمه الله: {أن رجلا كان يكتب القرآن , فيسقيه , فقال : " إني أرى سيصيبه بلاء"}.
...- كلام النووى: {اختلف العلماء في كتابة القرآن في إناء ثم يغسل ويسقى المريض...}.
...- كلام النووى: {...وفيه مذهب عطاء الذي قدمناه وقد قدمنا أنه إذا كتب على الأطعمة فلا بأس بأكلها...}.
...- كلام الزركشى: {وأفتى الشيخ أيضا بالمنع من أن يشرب شيئا كتب من القرآن لأنه تلاقيه النجاسة الباطنة...}.

...- أثر إبراهيم: {...سألت إبراهيم عن رجل كان بالكوفة : يكتب من الفزع آيات، فيسقي المريض، فكره ذلك...}
...- أثر عن الحسن رحمه الله:{...أنه كان يكره أن يغسل القرآن، ويسقاه المريض، أو يتعلق القرآن...}
...- أثر إبراهيم رحمه الله: {...عن إبراهيم أن رجلا كان يكتب القرآن , فيسقيه...}
...- أثر إبراهيم: {...اختلف العلماء في كتابة القرآن في إناء ثم يغسل ويسقى المريض...}
...- كلام الزركشى: {...وأفتى الشيخ أيضا بالمنع من أن يشرب شيئا كتب من القرآن لأنه تلاقيه النجاسة الباطنة...}

حكم اتّخاذ التمائم من القرآن
...- أثر عن إبراهيم رحمه الله: {..."كانوا يكرهون التمائم كلها من القرآن وغيره"...}
...- أثر عن عطاء رحمه الله: {... سألت عطاء عن الرجل يعلق الشيء من القرآن أو كله هذا النحو، فقال: "ما سمعنا بكراهة ذلك إلا من قبلكم معاشر أهل العراق"...}
...- كلام النووى: {...وأما كتابة الحروز من القرآن فقال مالك لا بأس به...}
القراءة على المريض
...- كلام النووي فيما يقرأ عند المريض


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 3 شوال 1435هـ/30-07-2014م, 10:47 AM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,594
افتراضي

الرقية بالقرآن

حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها
: {...أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا مرض يقرأ على نفسه بالمعوذات وينفث"...}

قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ القَاسِمُ بنُ سَلاَّمٍ الهَرَوِيُّ (ت: 224 هـ) : ( حدثنا عبد الرحمن، عن مالك بن أنس، عن ابن شهاب، عن عروة، عن عائشة: " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا مرض يقرأ على نفسه بالمعوذات وينفث" ). [فضائل القرآن :2/220 ](م)
أثر عن الصديق رضي الله عنه: {..."ارقها بكتاب الله عز وجل"...}
قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ القَاسِمُ بنُ سَلاَّمٍ الهَرَوِيُّ (ت: 224 هـ) : ( حدثنا يحيى بن سعيد، ويزيد، عن يحيى بن سعيد الأنصاري، عن عمرة، عن عائشة: أن أبا بكر، دخل عليها، وعندها يهودي يرقيها، فقال: "ارقها بكتاب الله عز وجل"). [فضائل القرآن :2/221 ]
أثر عبد الله بن .. رضي الله عنه: {..."عليكم بالشفاءين؛ القرآن والعسل"...}
قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ القَاسِمُ بنُ سَلاَّمٍ الهَرَوِيُّ (ت: 224 هـ) : (حدثنا النضر بن إسماعيل، عن الأعمش، عن خيثمة، قال: قال عبد الله: "عليكم بالشفاءين؛ القرآن والعسل".
قال أبو عبيد: يريد عبد الله هذه الآية : {وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين}, والآية التي في النحل :{يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس}). [فضائل القرآن : 2/221]
أثر طلحة بن مصرف : {...قال: كان يقال: إذا قرئ القرآن عند المريض، وجد لذلك خفة...}
قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ القَاسِمُ بنُ سَلاَّمٍ الهَرَوِيُّ (ت: 224 هـ) :
( حدثنا عبد الرحمن، عن عبد الله بن المبارك، عن عيسى بن عمر القارئ الكوفي، عن طلحة بن مصرف، قال: كان يقال: إذا قرئ القرآن عند المريض، وجد لذلك خفة. قال: فدخلت على خيثمة ، وهو مريض، فقلت: إني أراك اليوم صالحا.
فقال: إنه قرئ عندي القرآن). [فضائل القرآن :2/221-222 ]
حديث عائشة : {...(أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أوى إلى فراشه كل ليلة جمع كفيه ثم نفث فيهما فقرأ فيهما {قل هو الله أحد} و {قل أعوذ برب الفلق} و {قل أعوذ برب الناس}...}
قال أبو زكريَّا يَحْيَى بْنُ شَرَفٍ النَّوَوِيُّ (ت: 676هـ):
(
[فصل] في النفث مع القرآن للرقية

روى ابن أبي داود عن أبي جحيفة الصحابي رضي الله عنه واسمه وهب بن عبد الله وقيل غير ذلك وعن الحسن البصري وإبراهيم النخعي أنهم كرهوا ذلك، والمختار أن ذلك غير مكروه بل هو سنة مستحبة فقد ثبت عن عائشة رضي الله عنها: (أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أوى إلى فراشه كل ليلة جمع كفيه ثم نفث فيهما فقرأ فيهما {قل هو الله أحد} و {قل أعوذ برب الفلق} و {قل أعوذ برب الناس}، ثم مسح بهما ما استطاع من جسده يبدأ بهما على رأسه ووجهه وما أقبل من جسده يفعل ذلك ثلاث مرات). رواه البخاري ومسلم في صحيحيهما.
وفي روايات في الصحيحين زيادة على هذا ففي بعضها:
قالت عائشة رضي الله عنها: (فلما اشتكى كان يأمرني أن أفعل ذلك به).
وفي بعضها كان النبي صلى الله عليه وسلم ينفث على نفسه في المرض الذي مات فيه بالمعوذات، قالت عائشة رضي الله عنها: (فلما ثقل كنت أنفث عليه بهن وأمسح بيد نفسه لبركتها).
وفي بعضها كان إذا اشتكى يقرأ على نفسه بالمعوذات وينفث.
قال أهل اللغة: (النفث نفخ لطيف بلا ريق). والله أعلم.). [التبيان في آداب حملة القرآن:173- 175](م)
كلام النووى: {...
يستحب أن يقرأ عند المريض بالفاتحة لقوله صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح فيها: ((وما أدراك أنها رقية))...}
قال أبو زكريَّا يَحْيَى بْنُ شَرَفٍ النَّوَوِيُّ (ت: 676هـ):
([فصل] فيما يقرأ عند المريض
يستحب أن يقرأ عند المريض بالفاتحة لقوله صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح فيها: ((وما أدراك أنها رقية)).
ويستحب أن يقرأ عنده {قل هو الله أحد} و {قل أعوذ برب الفلق} و {قل أعوذ برب الناس}، مع النفث في اليدين فقد ثبت في الصحيحين من فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد تقدم بيانه في فصل النفث في آخر الباب الذي قبل هذا.
وعن طلحة بن مطرف قال: كان المريض إذا قرئ عنده القرآن وجد لذلك خفة فدخلت على خيمته وهو مريض فقلت إني أراك اليوم صالحا فقال إني قرئ عندي القرآن.
وروى الخطيب أبو بكر البغدادي رحمه الله بإسناده: أن الرمادي رضي الله عنه كان إذا اشتكى شيئا، قال: هاتوا أصحاب الحديث فإذا حضروا، قال: اقرؤوا علي الحديث. فهذا في الحديث فالقرآن أولى.). [التبيان في آداب حملة القرآن:183- 184](م)
كلام السيوطى : {...
ولا يكره النفث معه للرقية...}
قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ):
(النوع الثامن والثمانون والتاسع والثمانون: آداب القارئ والمقرئ:

ولا يكره النفث معه للرقية ولا أن يقول: قراءة أبي عمرو وقراءة فلان، وكرههما بعض السلف.). [التحبير في علم التفسير:317-322] (م)


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 23 شوال 1435هـ/19-08-2014م, 06:20 PM
أم سهيلة أم سهيلة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 2,672
افتراضي

أخذ الأجرة على الرقية بالقرآن

حديث أبى سعيد الخدرى: {...فرقاه رجل منهم بأم الكتاب، فأعطي قطيعا من غنم، فأبى أن يقبله...}
قالَ أبو عُبيدٍ القاسمُ بن سلاَّمٍ الهَرَوِيُّ (ت:224هـ) : ( حدثنا هشيم، أخبرنا أبو بشر، عن أبي المتوكل الناجي، عن أبي سعيد الخدري، أن نفرا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم مروا بحي من أحياء العرب، فلدغ رجل منهم، فقالوا: هل فيكم من راق؟ فرقاه رجل منهم بأم الكتاب، فأعطي قطيعا من غنم، فأبى أن يقبله. فقدموا على النبي صلى الله عليه وسلم فذكروا ذلك له، فقال: ((من أخذ برقية باطل, لقد أخذت برقية حق, خذوا, واضربوا لي معكم بسهم ))). [فضائل القرآن:](م)
قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ القَاسِمُ بنُ سَلاَّمٍ الهَرَوِيُّ (ت: 224 هـ) : ( حدثنا هشيم، أخبرنا أبو بشر، عن أبي المتوكل الناجي، عن أبي سعيد الخدري، أن نفرا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم مروا بحي من أحياء العرب، فلدغ رجل منهم، فقالوا: هل فيكم من راق؟ , فرقاه رجل منهم بأم الكتاب، فأعطي قطيعا من غنم، فأبى أن يقبله، فقدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فذكروا ذلك له، فقال: (( من أخذ برقية باطل، لقد أخذت برقية حق. خذوا، واضربوا لي معكم بسهم)) ). [فضائل القرآن : 2/220](م)

حديث قيس بن أبي حازم رضي الله عنه: {...والله إن رقيته إلا بالقرآن، فأمر لي بقطيع من الغنم، فأخذته...}
قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ القَاسِمُ بنُ سَلاَّمٍ الهَرَوِيُّ (ت: 224 هـ) : (حدثنا مروان بن معاوية، ويزيد، عن إسماعيل بن أبي خالد، عن قيس بن أبي حازم، قال: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: "يا رسول الله، إني رقيت فلانا، كانت به ريح فبرأ، والله إن رقيته إلا بالقرآن ، فأمر لي بقطيع من الغنم، فأخذته". فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( من أخذ برقية باطل، لقد أخذت برقية حق))).
[فضائل القرآن :2/220-221 ](م)

حديث أبي سعيد مرفوعا: (من أخذ برقية باطل، لقد أخذت برقية حق، خذوا واضربوا لي معكم بسهم)
قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ القَاسِمُ بنُ سَلاَّمٍ الهَرَوِيُّ (ت: 224 هـ) : ( حدثنا هشيم، أخبرنا أبو بشر، عن أبي المتوكل الناجي، عن أبي سعيد الخدري، أن نفرا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم مروا بحي من أحياء العرب، فلدغ رجل منهم، فقالوا: هل فيكم من راق؟ , فرقاه رجل منهم بأم الكتاب، فأعطي قطيعا من غنم، فأبى أن يقبله، فقدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فذكروا ذلك له، فقال: (( من أخذ برقية باطل، لقد أخذت برقية حق. خذوا، واضربوا لي معكم بسهم)) ). [فضائل القرآن : 2/220](م)

مرسل قيس بن أبي حازم قال: (من أخذ برقية باطل، لقد أخذت برقية حق)
قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ القَاسِمُ بنُ سَلاَّمٍ الهَرَوِيُّ (ت: 224 هـ) : (حدثنا مروان بن معاوية، ويزيد، عن إسماعيل بن أبي خالد، عن قيس بن أبي حازم، قال: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: "يا رسول الله، إني رقيت فلانا، كانت به ريح فبرأ، والله إن رقيته إلا بالقرآن ، فأمر لي بقطيع من الغنم، فأخذته". فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( من أخذ برقية باطل، لقد أخذت برقية حق)) ).
[فضائل القرآن :2/220-221 ](م)


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 23 شوال 1435هـ/19-08-2014م, 06:20 PM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,594
افتراضي

القراءة في الماء وشربه

أثر إبراهيم رحمه الله: {...يكتب من الفزع آيات، فيسقي المريض، فكره ذلك...}.
قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ القَاسِمُ بنُ سَلاَّمٍ الهَرَوِيُّ (ت: 224 هـ) : ( حدثنا هشيم، أخبرنا ابن عون، قال: سألت إبراهيم عن رجل كان بالكوفة : يكتب من الفزع آيات، فيسقي المريض، فكره ذلك. قال أبو عبيد: وأحسبه ذكر عن ابن سيرين مثله). [فضائل القرآن : 2/219](م)
أثر عن الحسن رحمه الله:
{أنه كان يكره أن يغسل القرآن، ويسقاه المريض، أو يتعلق القرآن...}.
قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ القَاسِمُ بنُ سَلاَّمٍ الهَرَوِيُّ (ت: 224 هـ) : ( حدثنا عبد الرحمن، عن عثمان بن وكيع، عن يونس بن عبيد، عن الحسن، أنه كان يكره أن يغسل القرآن، ويسقاه المريض، أو يتعلق القرآن.
حدثنا يزيد، عن هشام، عن الحسن، نحو ذلك. وقال: "أجعلتم كتاب الله رقى؟"
قال أبو عبيد: هذا مذهب الكراهة فيه. وقد جاءت أحاديث بالرخصة في الاستشفاء بالقرآن، والتماس بركته، هي أعلى من هذه الأحاديث).
[فضائل القرآن : 2/219-220](م)
أثر إبراهيم رحمه الله:
{أن رجلا كان يكتب القرآن , فيسقيه , فقال : " إني أرى سيصيبه بلاء"}.
قالَ سعيدُ بنُ منصورٍ الخُرَاسَانِيُّ (ت:227هـ): (حدثنا مصعب بن ماهان , عن سفيان الثوري, عن إبراهيم بن مهاجر, عن إبراهيم أن رجلا كان يكتب القرآن , فيسقيه , فقال : " إني أرى سيصيبه بلاء"). [سنن سعيد بن منصور: 441] (م)
كلام النووى: {اختلف العلماء في كتابة القرآن في إناء ثم يغسل ويسقى المريض...}.
قال أبو زكريَّا يَحْيَى بْنُ شَرَفٍ النَّوَوِيُّ (ت: 676هـ):([فصل]
اختلف العلماء في كتابة القرآن في إناء ثم يغسل ويسقى المريض.
فقال الحسن ومجاهد وأبو قلابة والأوزاعي لا بأس به وكرهه النخعي.
قال القاضي حسين والبغوي وغيرهما من أصحابنا: ولو كتب القرآن على الحلوى وغيرها من الأطعمة فلا بأس بأكلها، قال القاضي ولو كان خشبة كره إحراقها.).[التبيان في آداب حملة القرآن: 172](م)
كلام النووى: {...وفيه مذهب عطاء الذي قدمناه وقد قدمنا أنه إذا كتب على الأطعمة فلا بأس بأكلها...}.
قال أبو زكريَّا يَحْيَى بْنُ شَرَفٍ النَّوَوِيُّ (ت: 676هـ):([فصل]
لا تجوز كتابة القرآن بشيء نجس وتكره كتابته على الجدران عندنا وفيه مذهب عطاء الذي قدمناه وقد قدمنا أنه إذا كتب على الأطعمة فلا بأس بأكلها وأنه إذا كتب على خشبة كره إحراقها.). [التبيان في آداب حملة القرآن:190- 191](م)
كلام الزركشى: {وأفتى الشيخ أيضا بالمنع من أن يشرب شيئا كتب من القرآن لأنه تلاقيه النجاسة الباطنة...}.
قالَ مُحَمَّدُ بنُ عبدِ اللهِ بنِ بَهَادرَ الزَّرْكَشِيُّ (ت: 794هـ):
(النوع التاسع والعشرون: في آداب تلاوته وكيفيتها

وأفتى الشيخ أيضا بالمنع من أن يشرب شيئا كتب من القرآن لأنه تلاقيه النجاسة الباطنة
وفيما قاله لأنها في معدنها لا حكم لها وممن صرح بالجواز من أصحابنا العماد النيهي تلميذ البغوي فيما رأيته بخط ابن الصلاح
قال: لا يجوز ابتلاع رقعة فيها آية من القرآن فلو غسلها وشرب ماءها جاز وجزم القاضي الحسين والرافعي بجواز أكل الأطعمة التي كتب عليها شيء من القرآن.
وقال البيهقي: أخبرنا أبو عبد الرحمن السلمي في ذكر منصور بن عمار أنه أوتي الحكمة وقيل إن سبب ذلك أنه وجد رقعة في الطريق مكتوبا عليها {بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ} فأخذها فلم يجد لها موضعا فأكلها فأري فيما يرى للنائم كأن قائلا قد قال له قد فتح الله عليك باحترامك لتلك الرقعة فكان بعد ذلك يتكلم بالحكمة). [البرهان في علوم القرآن:1/449-480](م)

أثر إبراهيم: {...سألت إبراهيم عن رجل كان بالكوفة : يكتب من الفزع آيات، فيسقي المريض، فكره ذلك...}
قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ القَاسِمُ بنُ سَلاَّمٍ الهَرَوِيُّ (ت: 224 هـ) : ( حدثنا هشيم، أخبرنا ابن عون، قال: سألت إبراهيم عن رجل كان بالكوفة : يكتب من الفزع آيات، فيسقي المريض، فكره ذلك. قال أبو عبيد: وأحسبه ذكر عن ابن سيرين مثله). [فضائل القرآن : 2/219](م)
أثر عن الحسن رحمه الله:{...أنه كان يكره أن يغسل القرآن، ويسقاه المريض، أو يتعلق القرآن...}
قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ القَاسِمُ بنُ سَلاَّمٍ الهَرَوِيُّ (ت: 224 هـ) : ( حدثنا عبد الرحمن، عن عثمان بن وكيع، عن يونس بن عبيد، عن الحسن، أنه كان يكره أن يغسل القرآن، ويسقاه المريض، أو يتعلق القرآن.
حدثنا يزيد، عن هشام، عن الحسن، نحو ذلك. وقال: "أجعلتم كتاب الله رقى؟"
قال أبو عبيد: هذا مذهب الكراهة فيه. وقد جاءت أحاديث بالرخصة في الاستشفاء بالقرآن، والتماس بركته، هي أعلى من هذه الأحاديث).
[فضائل القرآن : 2/219-220](م)
أثر إبراهيم رحمه الله: {...عن إبراهيم أن رجلا كان يكتب القرآن , فيسقيه...}
قالَ سعيدُ بنُ منصورٍ الخُرَاسَانِيُّ (ت:227هـ): (حدثنا مصعب بن ماهان , عن سفيان الثوري, عن إبراهيم بن مهاجر, عن إبراهيم أن رجلا كان يكتب القرآن , فيسقيه , فقال : " إني أرى سيصيبه بلاء"). [سنن سعيد بن منصور: 441] (م)
أثر إبراهيم: {...اختلف العلماء في كتابة القرآن في إناء ثم يغسل ويسقى المريض...}
قال أبو زكريَّا يَحْيَى بْنُ شَرَفٍ النَّوَوِيُّ (ت: 676هـ):
([فصل]

اختلف العلماء في كتابة القرآن في إناء ثم يغسل ويسقى المريض.
فقال الحسن ومجاهد وأبو قلابة والأوزاعي لا بأس به وكرهه النخعي.
قال القاضي حسين والبغوي وغيرهما من أصحابنا: ولو كتب القرآن على الحلوى وغيرها من الأطعمة فلا بأس بأكلها، قال القاضي ولو كان خشبة كره إحراقها.).[التبيان في آداب حملة القرآن: 172](م)
كلام الزركشى: {...وأفتى الشيخ أيضا بالمنع من أن يشرب شيئا كتب من القرآن لأنه تلاقيه النجاسة الباطنة...}
قالَ مُحَمَّدُ بنُ عبدِ اللهِ بنِ بَهَادرَ الزَّرْكَشِيُّ (ت: 794هـ):

(النوع التاسع والعشرون: في آداب تلاوته وكيفيتها
وأفتى الشيخ أيضا بالمنع من أن يشرب شيئا كتب من القرآن لأنه تلاقيه النجاسة الباطنة
وفيما قاله لأنها في معدنها لا حكم لها وممن صرح بالجواز من أصحابنا العماد النيهي تلميذ البغوي فيما رأيته بخط ابن الصلاح
قال: لا يجوز ابتلاع رقعة فيها آية من القرآن فلو غسلها وشرب ماءها جاز وجزم القاضي الحسين والرافعي بجواز أكل الأطعمة التي كتب عليها شيء من القرآن.
وقال: البيهقي أخبرنا أبو عبد الرحمن السلمي في ذكر منصور بن عمار أنه أوتي الحكمة وقيل إن سبب ذلك أنه وجد رقعة في الطريق مكتوبا عليها {بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ} فأخذها فلم يجد لها موضعا فأكلها فأري فيما يرى للنائم كأن قائلا قد قال له قد فتح الله عليك باحترامك لتلك الرقعة فكان بعد ذلك يتكلم بالحكمة) [البرهان في علوم القرآن:1/449-480](م)


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 23 شوال 1435هـ/19-08-2014م, 06:46 PM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,594
افتراضي

حكم اتّخاذ التمائم من القرآن

أثر عن إبراهيم رحمه الله: {..."كانوا يكرهون التمائم كلها من القرآن وغيره"...}
قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ القَاسِمُ بنُ سَلاَّمٍ الهَرَوِيُّ (ت: 224 هـ) : (حدثنا هشيم، أخبرنا مغيرة، عن إبراهيم، قال: "كانوا يكرهون التمائم كلها من القرآن وغيره".
قال: وسألت إبراهيم فقلت: "أعلق في عضدي هذه الآية:{يا نار كوني بردا وسلاما على إبراهيم} من حمى كانت بي"، فكره ذلك). [فضائل القرآن : 2/219]
أثر عن عطاء رحمه الله: {... سألت عطاء عن الرجل يعلق الشيء من القرآن أو كله هذا النحو، فقال: "ما سمعنا بكراهة ذلك إلا من قبلكم معاشر أهل العراق"...}
قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ القَاسِمُ بنُ سَلاَّمٍ الهَرَوِيُّ (ت: 224 هـ) : (حدثنا هشيم، عن حجاج، قال: سألت عطاء عن الرجل يعلق الشيء من القرآن أو كله هذا النحو، فقال: "ما سمعنا بكراهة ذلك إلا من قبلكم معاشر أهل العراق".
حدثنا هشيم، عن ليث، عن مجاهد، وخالد، عن أبي قلابة، أنهما لم يريا بذلك بأسا حدثنا عفيف بن سالم، عن شعبة، عن حماد، عن إبراهيم، قال: "إنما كره ذلك من أجل الجنب والحائض" ). [فضائل القرآن : 2/222]
كلام النووى: {...وأما كتابة الحروز من القرآن فقال مالك لا بأس به...}
قال أبو زكريَّا يَحْيَى بْنُ شَرَفٍ النَّوَوِيُّ (ت: 676هـ):
([فصل]

مذهبنا أنه يكره نقش الحيطان والثياب بالقرآن وبأسماء الله تعالى.
قال عطاء: لا بأس بكتب القرآن في قبلة المسجد، وأما كتابة الحروز من القرآن فقال مالك لا بأس به إذا كان في قصبة أو جلد وخرز عليه، وقال بعض أصحابنا إذا كتب في الخرز قرآنا مع غيره فليس بحرام ولكن الأولى تركه لكونه يحمل في حال الحدث وإذا كتب يصان بما قاله الإمام مالك رحمه الله وبهذا أفتى الشيخ أبو عمرو بن الصلاح رحمه الله.). [التبيان في آداب حملة القرآن:172- 173](م)




رد مع اقتباس
  #6  
قديم 23 شوال 1435هـ/19-08-2014م, 06:47 PM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,594
افتراضي

ما يقرأ عند المريض

كلام النووي فيما يقرأ عند المريض
قال أبو زكريَّا يَحْيَى بْنُ شَرَفٍ النَّوَوِيُّ (ت: 676هـ):
([فصل] فيما يقرأ عند المريض

يستحب أن يقرأ عند المريض بالفاتحة لقوله صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح فيها: ((وما أدراك أنها رقية)).
ويستحب أن يقرأ عنده {قل هو الله أحد} و {قل أعوذ برب الفلق} و {قل أعوذ برب الناس}، مع النفث في اليدين فقد ثبت في الصحيحين من فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد تقدم بيانه في فصل النفث في آخر الباب الذي قبل هذا.
وعن طلحة بن مطرف قال: كان المريض إذا قرئ عنده القرآن وجد لذلك خفة فدخلت على خيمته وهو مريض فقلت إني أراك اليوم صالحا فقال إني قرئ عندي القرآن.
وروى الخطيب أبو بكر البغدادي رحمه الله بإسناده: أن الرمادي رضي الله عنه كان إذا اشتكى شيئا، قال: هاتوا أصحاب الحديث، فإذا حضروا، قال: اقرؤوا علي الحديث. فهذا في الحديث فالقرآن أولى.). [التبيان في آداب حملة القرآن:183- 184](م)


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 5 ذو الحجة 1435هـ/29-09-2014م, 08:38 PM
أم سهيلة أم سهيلة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 2,672
افتراضي

غير مصنف

قال أبو زكريَّا يَحْيَى بْنُ شَرَفٍ النَّوَوِيُّ (ت: 676هـ):([فصل]
لا تجوز كتابة القرآن بشيء نجس وتكره كتابته على الجدران عندنا وفيه مذهب عطاء الذي قدمناه وقد قدمنا أنه إذا كتب على الأطعمة فلا بأس بأكلها وأنه إذا كتب على خشبة كره إحراقها.). [التبيان في آداب حملة القرآن:190- 191](م)


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:19 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة