العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم القرآن الكريم > الناسخ والمنسوخ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #2  
قديم 29 شوال 1433هـ/15-09-2012م, 01:38 PM
الصورة الرمزية أسماء الشامسي
أسماء الشامسي أسماء الشامسي غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الدولة: مكة المكرمة
المشاركات: 559
افتراضي مقدمات

عدد الآيات المنسوخة في سورة (والصافات)

قَالَ أَبو عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدُ بْنُ حَزْمٍ الأَنْدَلُسِيُّ (ت: 320 هـ): (سورة الصافات: مكية، وجميعها محكم غير أربع آيات
الأولى والثانية: قوله تعالى: {فتول عنهم حتى حين وأبصرهم فسوف يبصرون} الآيتان [174، 175 / الصافات / 37] نسختا بآية السيف.
الثالثة والرابعة: قوله تعالى: {وتول عنهم حتى حين وأبصر فسوف يبصرون} [178، 179 / الصافات] أيضا نسختا بآية السيف).[الناسخ والمنسوخ لابن حزم: 51-52]

قالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النَّحَّاسُ (ت: 338 هـ): (سورة سبأٍ وفاطرٍ، ويس والصّافّات
- حدّثنا يموت بإسناده عن ابن عبّاسٍ،: " أنّهنّ نزلن بمكّة ولم نجد فيهنّ إلّا آيةً واحدةً في والصّافّات
قال جلّ وعزّ: {فلمّا بلغ معه السّعي قال يا بنيّ إنّي أرى في المنام أنّي أذبحك}).[الناسخ والمنسوخ للنحاس: 2/594-604] (م)
قَالَ هِبَةُ اللهِ بنُ سَلامَةَ بنِ نَصْرٍ المُقْرِي (ت: 410 هـ): (سورة الصافاتمكّيّة وفيها أربع آيات منسوخات
منها آيتان متصلتان أوليان هما قوله تعالى {فتول عنهم حتّى حين وأبصرهم فسوف يبصرون} والآيتان المتصلتان الآخرتان قوله تعالى {وتولٌ عنهم حتّى حينٍ وأبصر فسوف يبصرون}).[الناسخ والمنسوخ لابن سلامة: 147]
قَالَ مَكِّيُّ بنُ أبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ) : (سورة الصافات (مكية)
قوله تعالى: {فلمّا بلغ معه السّعي}، إلى تمام القصة في الذبح: هذه الآية تدلّ على جواز النسخ قبل فعل ما أمر به[الإيضاح لناسخ القرآن ومنسوخه: 389-390]
قَالَ أبو الفَرَجِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَلِيٍّ ابْنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ): (باب: ذكر ما ادّعي عليه النّسخ في سورة الصّافّات
ذكر الآية الأولى: قوله تعالى: {فتولّ عنهم حتّى حينٍ}...
ذكر الآية الثّانية: قوله تعالى: {وأبصرهم فسوف يبصرون}...
ذكر الآية الثّالثة والرّابعة: وهما تكرار الأوليين: {وتولّ عنهم حتّى حينٍ، وأبصر فسوف يبصرون})[نواسخ القرآن:436-438]
قالَ أبو الفَرَجِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَلِيٍّ ابْنِ الْجَوْزِيِّ (ت:597هـ): (سورة الصافات
الأولى: {فتولّ عنهم حتّى حينٍ}...
الثانية: {وأبصرهم فسوف يبصرون} )[المصَفَّى بأكُفِّ أهلِ الرسوخ: 48-49]
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (سورة والصافات: ليس فيها نسخ، وقوله عز وجل: {فتول عنهم حتى حين * وأبصرهم فسوف يبصرون} [الصافات: 175] وكذلك: {فتول عنهم حتى حين * وأبصر} زعم قوم أن الآيات الأربع نسخن بآية السيف وليس كذلك؛ لأني قد بينت أنه صلى الله عليه وسلم لم يكن قادرا على قتالهم فيؤمر بتركه، ثم جاءت آية السيف آمرة بالقتال). [جمال القراء:1/351]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 29 شوال 1433هـ/15-09-2012م, 01:54 PM
الصورة الرمزية أسماء الشامسي
أسماء الشامسي أسماء الشامسي غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الدولة: مكة المكرمة
المشاركات: 559
افتراضي

قوله تعالى : {فلمّا بلغ معه السّعي قال يا بنيّ إنّي أرى في المنام أنّي أذبحك}

قالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النَّحَّاسُ (ت: 338 هـ): (قال جلّ وعزّ: {فلمّا بلغ معه السّعي قال يا بنيّ إنّي أرى في المنام أنّي أذبحك} [الصافات: 102] إلى تمام القصّة "
للعلماء في هذه الآية ثلاثة أقوالٍ:
فمنهم من قال: هي منسوخةٌ واحتجّ بقوله {قال يا أبت افعل ما تؤمر} [الصافات: 102] وأنّ بعده {وفديناه بذبحٍ عظيمٍ} [الصافات: 107] وأجاز قائل هذا أن ينسخ الشّيء قبل أن يعمل به
واحتجّ بأنّ رسول اللّه صلّى الله عليه وسلّم فرضت عليه خمسون صلاةً ثمّ نقلت إلى خمسٍ
واحتجّ بقوله تعالى {يا أيّها الّذين آمنوا إذا ناجيتم الرّسول فقدّموا بين يدي نجواكم صدقةً} [المجادلة: 12] وأنّ بعده {فإذ لم تفعلوا} [المجادلة: 13] الآية وبقوله عزّ وجلّ {الآن خفّف اللّه عنكم وعلم أنّ فيكم ضعفًا} [الأنفال: 66]
واحتجّ بقول الشّافعيّ إنّ اللّه تعالى إذا فرض شيئًا استعمل عباده منه بما أحبّ ثمّ نقلهم إذا شاء
قال أبو جعفرٍ: فهذا قولٌ
والقول الثّاني إنّ هذا ممّا لا يجوز فيه نسخٌ لأنّه أمرٌ بشيءٍ ليس بممتدٍّ فلا يجوز نسخٌ في مثل هذا. لو قال قائلٌ لرجلٍ قم ثمّ قال له لا تقمّ
لكان هذا بدًا ولا يجوز أن يكون هذا من صفات اللّه عزّ وجلّ أن يقال اذبح ثمّ يقال لا تذبح فهذا عظيمٌ من القول لا يقع فيه ناسخٌ ولا منسوخٌ وقال قائلٌ: هذا الذّبح في اللّغة القطع وقد فعل ذلك إبراهيم صلّى الله عليه وسلّم
والقول الثّالث إنّ هذا أيضًا لا يكون فيه نسخٌ وإنّما أمر إبراهيم عليه السّلام بالذّبح والذّبح فعله وقد فعل ما يتهيّأ له وليس منعه من ذلك بمنسوبٍ إليه أنّه لم يفعل ما أمر به وهذا قولٌ صحيحٌ حسنٌ عليه أهل التّأويل
قال مجاهدٌ: " لمّا أمر اللّه تعالى إبراهيم بذبح ابنه إسحاق قال له يا أبه خذ بناصيتي واجلس بين كتفيّ فلا أوذيك إذا وجدت حرّ السّكّين فلمّا وضع السّكّين على حلقه وفي بعض الأخبار فلمّا أمرّ السّكّين على حلقه
انقلبت فقال له مالك يا أبه؟ قال: انقلبت قال فاطعن بها طعنًا قال ففعل فانثنت فعلم اللّه تعالى منه الصّدق ففداه بذبحٍ عظيمٍ
قال أبو جعفرٍ: وقد فعل إبراهيم عليه السّلام ما أمر به والدّليل على هذا قوله تعالى {وناديناه أن يا إبراهيم قد صدّقت الرّؤيا} [الصافات: 105] فهذا ممّا يجب أن يقف عليه المسلمون لئلّا ينسب إلى اللّه عزّ وجلّ البداء وإنّما أشكل على قائل ذلك القول الأوّل قوله تعالى {وفديناه بذبحٍ عظيمٍ} [الصافات: 107] لأنّه جهل معناه ولم يدر من المفدي على الحقيقة وإنّما المفدي ابنه وإبراهيم عليه السّلام قد فعل ما أمر به
فأمّا القول الثّاني فلو صحّ عن أهل التّأويل لما امتنع القول به
والقول الأوّل عظيمٌ من القول واحتجاج صاحبه بحديث النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم أنّه أمر أن يأمر أمّته بخمسين صلاةً ثمّ نقل ذلك إلى خمسٍ لا حجّة له فيه لأنّه ليس فيه نسخٌ ولا نعلم أنّ أحدًا من العلماء قال نسخ الشّيء من قبل أن ينزل من السّماء إلى الأرض إلّا القاشانيّ فإنّه
خرج عن قول الجماعة ليصحّ له قوله إنّ البيان لا يتأخّر وإنّما أمر النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم أن يأمر أمّته بخمسين صلاةً فمن قبل أن يأمرهم راجعٌ وإنّما مثل هذا أن يأمر اللّه تعالى جبريل صلّى الله عليه وسلّم بشيءٍ فيراجع
فيه فينقص منه أو يزال فلا يقال لهذا نسخٌ
وأمّا الاحتجاج بقوله تعالى {الآن خفّف اللّه عنكم} [الأنفال: 66] فمن أين لقائل هذا أنّ الآية الأولى لم يعمل بها
وأمّا احتجاجه بقوله تعالى {فإذ لم تفعلوا} [المجادلة: 13] فمن أين له أيضًا أنّ الآية الأولى لم يعمل بها
وقد حدّثنا جعفر بن مجاشعٍ، قال: حدّثنا إبراهيم بن إسحاق، قال: حدّثنا أبو نعيمٍ، عن موسى بن قيسٍ، عن سلمة بن كهيلٍ، {يا أيّها الّذين آمنوا إذا ناجيتم الرّسول فقدّموا بين يدي نجواكم صدقةً} [المجادلة: 12] قال: «أوّل من عمل بها عليّ بن
أبي طالبٍ رضي اللّه عنه ثمّ نسخت»
وأمّا قوله تعالى {كما كتب على الّذين من قبلكم} [البقرة: 183] ثمّ قال تعالى: {علم اللّه أنّكم كنتم تختانون أنفسكم} [البقرة: 187] وإنّما فعل هذا واحدٌ واحتجاجه بقول الشّافعيّ لا معنى له لأنّ قول الشّافعيّ إذا فرض اللّه تعالى شيئًا استعمل عباده بما أحبّ منه لا دليل فيه على أنّ الشّيء ينسخ قبل أن يستعمل بل لو قال قائلٌ بل فيه دليلٌ على أنّ الشّيء لا ينسخ حتّى يستعمل أو يستعمل بعضه لكان أولى بالصّواب والدّليل على أنّ الشّيء لا ينسخ قبل أن يستعمل
أنّ احتجاج العلماء في النّسخ أنّ معناه إذا قلت افعل كذا وكذا في معناه إلى وقت كذا أو تشترط كذا فإذا نسخ فإنّما أظهر ذلك الّذي كان مضمرًا فإذا قيل صلّوا إلى بيت المقدس فمعناه إلى أن أزيل ذلك أو إلى وقت كذا أو على أنّي أزيل ذلك وقت كذا وقد علم اللّه حقيقة ذلك ولا يجوز أن يقال: صلّ الظّهر بعد الزّوال على أنّي أزيلها عنك مع الزّوال قال أبو جعفرٍ: فهذا بيّنٌ
وأقوال العلماء أنّ البيان يجوز أن يتأخّر فخالفهم قائل هذا وجعله نسخًا ولو جاز أن يقال لهذا نسخٌ لجاز أن يقال في قول اللّه تعالى: {إنّ اللّه يأمركم أن تذبحوا بقرةً} [البقرة: 67] ثمّ بيّن ما هي ولا يقول أحدٌ من الأمّة: إنّ هذا نسخٌ
واحتجاجه بقول الشّافعيّ يخالف فيه لأنّ أصحاب الشّافعيّ الحذّاق لا نعلم بينهم خلافًا أنّ البيان يتأخّر
فممّن احتجّ منهم لتأخّره ابن سريجٍ بقول اللّه تعالى {فإذا قرأناه فاتّبع قرآنه ثمّ إنّ علينا بيانه} [القيامة: 19] وثمّ في اللّغة تدلّ على أنّ الثّاني بعد الأوّل
والدّليل على أنّ البيان خلاف النّسخ أنّ البيان يكون في الأخبار والنّسخ لا يكون في الأخبار وأيضًا فإنّ البيان يكون معه دليلٌ يدلّ على الخصوص إذا كان اللّفظ عامًّا أو كان خاصًّا يراد به العامّ كما قال عزّ وجلّ {إنّ الإنسان لفي خسرٍ} [العصر: 2] فلمّا قال: {إلّا الّذين آمنوا} [العصر: 3] دلّ على أنّ الإنسان بمعنى النّاس وقال جلّ وعزّ: {والملك} [الحاقة: 17] فلمّا قال: {على أرجائها} [الحاقة: 17] علم أنّ الملك بمعنى الملائكة فهكذا الخصوص والعموم وهكذا التّخصيص في الاستثناء لا يسمّى نسخًا وهذا الباب من اللّغة يحتاج إليه كلّ من نظر في العلم وباللّه التّوفيق).[الناسخ والمنسوخ للنحاس: 2/594-604] (م)
قَالَ مَكِّيُّ بنُ أبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ) : (سورة الصافات (مكية)
قوله تعالى: {فلمّا بلغ معه السّعي}، إلى تمام القصة في الذبح:
هذه الآية تدلّ على جواز النسخ قبل فعل ما أمر به.
أمر الله إبراهيم عليه السلام بذبح ابنه، ثم نسخ ذلك وفداه بكبشٍ قبل الذبح، ومثله فرض الصّدقة قبل مناجاة الرسول ثم نسخ ذلك قبل فعل المؤمنين لذلك. ومثله ما روي من فرض خمسين صلاة، ثم ردّت إلى خمسٍ قبل فعل الأول ومثله فرض ثبات الواحد من المسلمين لعشرةٍ من الكفار، ثم نسخت قبل فعله بثبات الواحد من المسلمين لاثنين من الكفار - وفيه اختلاف قد ذكر في الأنفال -.
وقال قوم: هذا كلّه ليس بنسخ لأنه كالبداء.
قال أبو محمد: وهذا لا يجوز على الله جلّ ذكره لأن البداء ظهور رأيٍ لم يكن قبل ذلك الوقت، والله يتعالى عن ذلك لأنه عالم الغيوب قد علم أنه يأمر بهذه الأشياء ليختبر بها عباده ويبلو طاعتهم، وأنه يخفّفها وينسخها قبل فعلها تخفيفًا عنهم ورحمةً لهم لما في ذلك من صلاح عباده وإظهار قدرته، وتفضّله على خلقه، فهو نسخٌ صحيحٌ غير بداء.
ولو وقع مثل هذا من الآدميين لجاز أن يكون ذلك بداءً، لو قال رجلٌ لغيره: قم، ثم قال له: لا تقم، جاز أن يكون ذلك رأيًا ظهر له بعد أمره الأول، وجاز أن يكون قد نوى ذلك قبل أمره له، فلا يكون منه بداء لتقدّم اعتقاده لذلك، فإذا جاز أن يكون ذلك من المخلوقين غير بداء، لأنه من صفة النّقص، فالله أعظم وأجلّ من أن يلحقه ذلك؛ إذ قد علم ما يأمر به، وما يزيل من أمره وما ينهى عنه، وما يقرّ الخلق عليه، وما ينقلهم عنه قبل فعل الأول علمًا متقدّمًا بلا نهاية). [الإيضاح لناسخ القرآن ومنسوخه: 389-390]

روابط ذات صلة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 29 شوال 1433هـ/15-09-2012م, 02:00 PM
الصورة الرمزية أسماء الشامسي
أسماء الشامسي أسماء الشامسي غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الدولة: مكة المكرمة
المشاركات: 559
افتراضي

قوله تعالى: {فتول عنهم حتى حين وأبصرهم فسوف يبصرون}

قَالَ أَبو عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدُ بْنُ حَزْمٍ الأَنْدَلُسِيُّ (ت: 320 هـ): (الأولى والثانية: قوله تعالى: {فتول عنهم حتى حين وأبصرهم فسوف يبصرون} الآيتان [174، 175 / الصافات / 37] نسختا بآية السيف).[الناسخ والمنسوخ لابن حزم: 51-52]
قَالَ هِبَةُ اللهِ بنُ سَلامَةَ بنِ نَصْرٍ المُقْرِي (ت: 410 هـ): (منها آيتان متصلتان أوليان هما قوله تعالى {فتول عنهم حتّى حين وأبصرهم فسوف يبصرون}).[الناسخ والمنسوخ لابن سلامة: 147]
قَالَ أبو الفَرَجِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَلِيٍّ ابْنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ): (باب: ذكر ما ادّعي عليه النّسخ في سورة الصّافّات
ذكر الآية الأولى: قوله تعالى: {فتولّ عنهم حتّى حينٍ}.
للمفسّرين في المراد (بالحين) ثلاثة أقوال:
أحدها: أنّه زمان الأمر بقتالهم. قاله مجاهدٌ.
والثّاني: موتهم: (قاله قتادة).
والثّالث: القيامة: (قاله) ابن زيدٍ، وعلى هذا والّذي قبله يتطرّق نسخها، وقال مقاتل بن حيّان نسختها آية القتال).[نواسخ القرآن:436-438]

قالَ أبو الفَرَجِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَلِيٍّ ابْنِ الْجَوْزِيِّ (ت:597هـ): (سورة الصافات
الأولى: {فتولّ عنهم حتّى حينٍ} قال قتادة: إلى موتهم وقال ابن زيد إلى القيامة فعلى القولين يتوجه النسخ بآية
السيف). [المصَفَّى بأكُفِّ أهلِ الرسوخ: 48-49]
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (سورة والصافات: ليس فيها نسخ، وقوله عز وجل: {فتول عنهم حتى حين * وأبصرهم فسوف يبصرون} [الصافات: 175] وكذلك: {فتول عنهم حتى حين * وأبصر} زعم قوم أن الآيات الأربع نسخن بآية السيف وليس كذلك؛ لأني قد بينت أنه صلى الله عليه وسلم لم يكن قادرا على قتالهم فيؤمر بتركه، ثم جاءت آية السيف آمرة بالقتال). [جمال القراء:1/351]

روابط ذات صلة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 29 شوال 1433هـ/15-09-2012م, 02:16 PM
الصورة الرمزية أسماء الشامسي
أسماء الشامسي أسماء الشامسي غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الدولة: مكة المكرمة
المشاركات: 559
افتراضي

قوله تعالى: {وأبصرهم فسوف يبصرون}

قَالَ أبو الفَرَجِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَلِيٍّ ابْنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ): (ذكر الآية الثّانية: قوله تعالى: {وأبصرهم فسوف يبصرون}. أي: انظر إليهم إذا نزل العذاب بهم ببدرٍ فسوف يبصرون ما أنكروا، وكانوا يستعجلون به
تكذيبًا وهذا كلّه دليلٌ على إحكامها، وزعم قومٌ: أنّها منسوخةٌ بآية السّيف، وليس بصحيحٍ).[نواسخ القرآن:436-438]
قالَ أبو الفَرَجِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَلِيٍّ ابْنِ الْجَوْزِيِّ (ت:597هـ): (الثانية: {وأبصرهم فسوف يبصرون} المعنى انتظر إليهم إذا أنزل بهم ببدرٍ فسوف يبصرون ما أنكروا وكانوا يستعجلون به في الدنيا وقوله تهديدا {وتولّ عنهم حتّى حينٍ وأبصر فسوف يبصرون} تكرار إلى يقينه وتوكيده). [المصَفَّى بأكُفِّ أهلِ الرسوخ: 48-49]

روابط ذات صلة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 29 شوال 1433هـ/15-09-2012م, 02:18 PM
الصورة الرمزية أسماء الشامسي
أسماء الشامسي أسماء الشامسي غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الدولة: مكة المكرمة
المشاركات: 559
افتراضي

قوله تعالى: {وتول عنهم حتى حين وأبصر فسوف يبصرون}

قَالَ أَبو عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدُ بْنُ حَزْمٍ الأَنْدَلُسِيُّ (ت: 320 هـ)
: (
الثالثة والرابعة: قوله تعالى: {وتول عنهم حتى حين وأبصر فسوف يبصرون} [178، 179 / الصافات] أيضا نسختا بآية السيف).[الناسخ والمنسوخ لابن حزم: 51-52]
قَالَ هِبَةُ اللهِ بنُ سَلامَةَ بنِ نَصْرٍ المُقْرِي (ت: 410 هـ): (والآيتان المتصلتان الآخرتان قوله تعالى {وتولٌ عنهم حتّى حينٍ وأبصر فسوف يبصرون} وبين الحينين فرق كبير فالحين الأول انتظار أمر الله تعالى بقتالهم والحين الثّاني كناية عن يوم بدر والمشهور نسخت الأربع بآية السّيف).[الناسخ والمنسوخ لابن سلامة: 147]
قَالَ أبو الفَرَجِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَلِيٍّ ابْنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ): (ذكر الآية الثّالثة والرّابعة: وهما تكرار الأوليين: {وتولّ عنهم حتّى حينٍ، وأبصر فسوف يبصرون}.
قال المفسّرون: هذا تكرارٌ لما تقدّم (توكيدٌ) لوعده بالعذاب، وقال ابن عقيل: الآيتان المتقدمتان عائدتان إلى أذيّتهم له، وصدّهم له عن العمرة.
والحين الأوّل: حين الفتح فالمعنى: أبصرهم إذا جاء نصر اللّه، ووقفوا بين يديك بالذّلّ، وطلب العفو، فسوف يبصرون عزّك وذلّهم على ضدّ ما كان، يوم القضاء.

والموضع الثّاني: {وتولّ عنهم حتّى حينٍ} وهو يوم القيامة واللّه أعلم. وأبصر ما يكون من عذاب الله لهم.
قلت: وعلى ما ذكرنا لا وجه للنّسخ، وقد ادّعى بعضهم نسخ الآيتين خصوصًا إذا قلنا إنها تكرار للأوليين).[نواسخ القرآن:436-438]

روابط ذات صلة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:31 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة