العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم القرآن الكريم > عدّ الآي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 28 ذو القعدة 1431هـ/4-11-2010م, 05:19 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,159
افتراضي عدد آيات سورة الشورى


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 1 ذو الحجة 1431هـ/7-11-2010م, 08:07 PM
أم القاسم أم القاسم غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,449
افتراضي

الخلاف في عدد آيات سورة الشورى
قَالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ): (وهي خمسون وثلاث آيات في الكوفي وخمسون في عدد الباقين). [البيان: 221]
قَالَ القَاسِمُ بنُ فِيرُّه بنِ خَلَفٍ الشَّاطِبِيُّ (ت: 590هـ): (وخمسون في الشورى وكوف يزيدها ....... إلى قاف كالأعلام في آية البحر
دع المشركين الدين الإيمان ما يشا ....... ء إلا البلاغ مع حجاب كما تشري).[ناظمة الزهر: 167]
- قَالَ عَبْدُ الفَتَّاحِ بنُ عَبْدِ الغَنِيِّ القَاضِي (ت: 1403هـ): (ص: وخمسون في الشورى وكوف يزيدها ....... إلى قاف كالأعلام في آية البحر
دع المشركين الدين الإيمان ما يشا ....... ء إلا البلاغ مع حجاب كما تشري
اللغة: تشري من الشراء وهو معلوم.
الإعراب: وخمسون مبتدأ وفي الشورى صفته والخبر محذوف أي للجميع. وكوف مبتدأ وجملة يزيدها خبره والجملة في قوة الاستثناء. وإلى قاف متعلق بمحذوف صفة للمفعول الثاني المحذوف أي يزيدها آيتين كائنتين من حم إلى قاف كالأعلام مقصود لفظه معطوف على المفعول الثاني المحذوف والكاف فيه من الكلمة القرآنية في آية البحر حال من الأعلام. دع أمرية والمشركين مفعولها وما بعدها من الكلمات عطف عليها بمذكور أو مقدر. مع حجاب حال من المفعول. كما تشري. صفة لمصدر محذوف أي اترك هذه الكلمات تركًا مثل ترك ما تشريه أي تبيعه وتستبدل به غيره.
المعنى: ذكر أن عدد آي هذه السورة خمسون لغير الكوفي علم ذلك من الإطلاق ومن قوله وكوف يزيدها. وأنها في عدد الكوفي ثلاث وخمسون وذلك أنه يزيد على ما عده الجماعة {حم عسق} فهاتان آيتان، ويزيد كذلك {في البحر كالأعلام} فتلك ثلاثة تزاد على عدد الجماعة. وفهم ذلك من قوله «وكوف» الخ لأن عادته أنه لا ينبه على فواتح السور التي يعدها الكوفي. ففهم من قوله يزيدها إلى قاف أنه يزيد على حم آية أخرى إلى قاف. فحينئذ تكون آيتين ولو كان الكوفي يزيد هنا آية واحدة لما نبه على ذلك كما لم ينبه على ذلك في مريم، فإذا علم أنه يزيد آيتين إلى قاف كما يزيد الأعلام كانت زيادة الكوفي على غيره ثلاث آيات. وقوله في آية البحر. يعني الآية التي ذكر فيها البحر وهي {ومن آياته الجوار في البحر كالأعلام}. وقد سبق الكلام في الخطبة على وجه من عد فواتح السور ووجه من تركها ووجه عد الكوفي حم عسق آيتين فارجع إليه ووجه عد الأعلام المشاكلة وعد نظيريه في سورة الرحمن إجماعًا ووجه تركه عدم الموازنة ...). [معالم اليسر:167-168]

قالَ أبو الفَرَجِ عبدُ الرَّحمنِ بنُ عَلِيٍّ ابنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ) : (سورة عسق: خمسون آية في عد المكي والمدنيين والبصري وعطاء والشامي سوى أهل حمص، وإحدى وخمسون في عد أهل حمص، وثلاث وخمسون آية في عد الكوفي.) [فنون الأفنان:278-327]
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (...وهي في الكوفي خمسون وثلاث آيات، وخمسون فيما سواه). [جمال القراء:1/215-216]
قال أحمدُ بنُ عبد الكريمِ بنِ محمَّدٍ الأَشْمُونِيُّ (ت:ق11هـ): (وآياتها خمسون أو إحدى أو ثلاث آيات). [منار الهدى: 346]
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (وعدد آياتها خمسون لغير الكوفي وثلاث عنده كما قال الشاطبي:
وخمسون في الشورى وكوفٍ يزيدها = إلى قاف كالأعلام في آية البحر(1)
فقوله: يزيدها بإطلاق لفظ الزيادة يريد بزيادة ثلاث على الخمسين على قاعدته السابقة وهي أنه إذا أطلق الزيادة فإنما يريد بها زيادة ثلاثة على العدد، ومعنى قوله إلى إلى قاف أي حـم عسـق آيتان عند الكوفي والثالثة كالأعلام.). [القول الوجيز: 284-285]
- قَالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ عَلِيّ مُوسَى (ت: 1429هـ): ((1) قوله: (وخمسون في الشورى) بيان لعدد هذه السورة لغير الكوفي وعلم ذلك من الإطلاق وأنها في عدد الكوفي ثلاث وخمسون وذلك أنه يزيد (حـم وعسـق) فهاتان آيتان ويزيد كذلك (كالأعلام) كما قال الشارح فتلك ثلاثة تزاد على الجماعة، وقوله: (يزيدها إلى قاق) معناه: أنه يزيد على حـم آية أخرى إلى قاف، وذلك بالإضافة إلى (الأعلام). ...).[التعليق على القول الوجيز:284- 286]
قالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ): (وعدّت آيها عند أهل المدينة ومكّة والشّام والبصرة خمسين، وعند أهل الكوفة ثلاثًا وخمسين). [التحرير والتنوير: 25/24]

القول الأول: خمسون آية
قَالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ): (وهي خمسون وثلاث آيات في الكوفي وخمسون في عدد الباقين). [البيان: 221]م
قالَ أبو الفَرَجِ عبدُ الرَّحمنِ بنُ عَلِيٍّ ابنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ) :(سورة عسق: خمسون آية في عد المكي والمدنيين والبصري وعطاء والشامي سوى أهل حمص...)[فنون الأفنان:278-327]م
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (...وهي في الكوفي خمسون وثلاث آيات، وخمسون فيما سواه). [جمال القراء:1/215-216]م
قال أحمدُ بنُ عبد الكريمِ بنِ محمَّدٍ الأَشْمُونِيُّ (ت:ق11هـ): (وآياتها خمسون أو إحدى أو ثلاث آيات). [منار الهدى: 346]م
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (وعدد آياتها خمسون لغير الكوفي وثلاث عنده كما قال الشاطبي ...). [القول الوجيز: 284-285]م
قالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ): (وعدّت آيها عند أهل المدينة ومكّة والشّام والبصرة خمسين...). [التحرير والتنوير: 25/24]م

القول الثاني: إحدى وخمسون آية
قالَ أبو الفَرَجِ عبدُ الرَّحمنِ بنُ عَلِيٍّ ابنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ) : (... وإحدى وخمسون في عد أهل حمص...) [فنون الأفنان:278-327]م

القول الثالث: ثلاث وخمسون آية
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): (وآياتها 53 آية). [معاني القرآن:6/289]
قالَ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الثَّعْلَبيُّ (ت: 427هـ): (وهي ثلاث وخمسون آية). [الكشف والبيان: 8/301]
قَالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ): (وهي خمسون وثلاث آيات في الكوفي وخمسون في عدد الباقين). [البيان: 221]م
قالَ عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ الوَاحِدِيُّ (ت: 468هـ): (وهي خمسون وثلاث آيات). [الوسيط: 4/42]
قالَ مَحْمُودُ بْنُ عُمَرَ الزَّمَخْشَرِيُّ (ت: 538هـ): (وآياتها 53). [الكشاف: 5/392]
قال أبو عبدِ الله محمدُ بنُ طَيْفُورَ الغزنويُّ السَّجَاوَنْدِيُّ (ت:560هـ): (ثلاث وخمسون آية). [علل الوقوف: 3/905]
قالَ أبو الفَرَجِ عبدُ الرَّحمنِ بنُ عَلِيٍّ ابنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ) : (... وثلاث وخمسون آية في عد الكوفي...) [فنون الأفنان:278-327]م
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (...وهي في الكوفي خمسون وثلاث آيات...). [جمال القراء:1/215-216]م
قالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ عُمَرَ البَيْضَاوِيُّ (ت: 691هـ): (وهي ثلاث وخمسون آية). [أنوار التنزيل: 5/76]
قالَ مُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ بْنِ جُزَيءٍ الكَلْبِيُّ (ت: 741هـ): (وآياتها 53). [التسهيل: 2/244]
قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ): (وثلاث وخمسون آية. فافهم). [عمدة القاري: 19/223]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ): (وآياتها ثلاث وخمسون). [لباب النقول: 206]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وآياتها ثلاث وخمسون). [الدر المنثور: 13/128]
قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ): (ثلاث وخمسون آية). [إرشاد الساري: 7/330]
قال أحمدُ بنُ عبد الكريمِ بنِ محمَّدٍ الأَشْمُونِيُّ (ت:ق11هـ): (وآياتها خمسون أو إحدى أو ثلاث آيات). [منار الهدى: 346]م
قالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ الشَّوْكَانِيُّ (ت: 1250هـ): (هي ثلاث وخمسون آية). [فتح القدير: 4/687]
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (وعدد آياتها خمسون لغير الكوفي وثلاث عنده كما قال الشاطبي ...). [القول الوجيز: 284-285]م
قالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ): (...وعند أهل الكوفة ثلاثًا وخمسين). [التحرير والتنوير: 25/24]م
قال عبيدُ بنُ عبدِ اللهِ بنِ سُلَيمانَ الجابريُّ (م): (وآياتها ثلاث وخمسون). [إمداد القاري: 3/391]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 19 شعبان 1434هـ/27-06-2013م, 01:07 PM
لطيفة المنصوري لطيفة المنصوري غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 2,152
افتراضي

الفواصل المتفق عليها
الفواصل المتفق عليها
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (المتفق عليه:
الحكيم، العظيم، الرحيم، بوكيل، السعير، نصير، قدير، أنيب، البصير (9)
عليم، (ربع) ينيب، مريب، المصير، شديد، قريب، بعيد، العزيز، (17)
نصيب، أليم، الكبير، شكور، الصدور، [تفعلون] شديد (نصف) (24)
بصير، الحميد، قدير، كثير، نصير، شكور، كثير، محيص، يتوكلون، (33)
يغفرون، ينفقون، ينتصرون، الظالمين، سبيل، أليم، الأمور، سبيل، (41)
مقيم، سبيل، نكير، كفور، الذكور، قدير، (ثلاثة أرباع)حكيم، (48)
مستقيم، الأمور. (50) ). [القول الوجيز: 286]

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 19 شعبان 1434هـ/27-06-2013م, 01:12 PM
لطيفة المنصوري لطيفة المنصوري غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 2,152
افتراضي

مواضع اختلاف العدد
مواضع اختلاف العدد
قَالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ): (اختلافها ثلاث آيات: {حم} و {عسق} {وكالأعلام} عدهن الكوفي ولم يعدهن الباقون وكلهم عد {ويعف عن كثير} في الموضعين من هذه السورة وقد جاء عن أيوب بن المتوكل أنه لم يعد الأول ولا يصح ذلك عنه). [البيان: 221]
قَالَ القَاسِمُ بنُ فِيرُّه بنِ خَلَفٍ الشَّاطِبِيُّ (ت: 590هـ): (
وخمسون في الشورى وكوف يزيدها ....... إلى قاف كالأعلام في آية البحر). [ناظمة الزهر: 167]
- قَالَ عَبْدُ الفَتَّاحِ بنُ عَبْدِ الغَنِيِّ القَاضِي (ت: 1403هـ): (
ص: وخمسون في الشورى وكوف يزيدها ....... إلى قاف كالأعلام في آية البحر
... ذكر أن عدد آي هذه السورة خمسون لغير الكوفي علم ذلك من الإطلاق ومن قوله وكوف يزيدها. وأنها في عدد الكوفي ثلاث وخمسون وذلك أنه يزيد على ما عده الجماعة {حم عسق} فهاتان آيتان، ويزيد كذلك {في البحر كالأعلام} فتلك ثلاثة تزاد على عدد الجماعة. وفهم ذلك من قوله «وكوف» الخ لأن عادته أنه لا ينبه على فواتح السور التي يعدها الكوفي. ففهم من قوله يزيدها إلى قاف أنه يزيد على حم آية أخرى إلى قاف. فحينئذ تكون آيتين ولو كان الكوفي يزيد هنا آية واحدة لما نبه على ذلك كما لم ينبه على ذلك في مريم، فإذا علم أنه يزيد آيتين إلى قاف كما يزيد الأعلام كانت زيادة الكوفي على غيره ثلاث آيات. وقوله في آية البحر. يعني الآية التي ذكر فيها البحر وهي {ومن آياته الجوار في البحر كالأعلام}. وقد سبق الكلام في الخطبة على وجه من عد فواتح السور ووجه من تركها ووجه عد الكوفي حم عسق آيتين فارجع إليه ووجه عد الأعلام المشاكلة وعد نظيريه في سورة الرحمن إجماعًا ووجه تركه عدم الموازنة ...). [معالم اليسر:167-168]م
قالَ أبو الفَرَجِ عبدُ الرَّحمنِ بنُ عَلِيٍّ ابنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ) : (خلافها ثلاث آيات:
عد الكوفي {حم} آية، وعد {عسق} آية، وعد {كالأعلام} آية.) [فنون الأفنان:278-327]
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (سورة حم عسق: اختلافها ثلاث آيات:
{حم} للكوفي. {عسق} للكوفي.
{كالأعلام} [الآية: 32] للكوفي.). [جمال القراء:1/215-216]
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (وعدد آياتها خمسون لغير الكوفي وثلاث عنده كما قال الشاطبي:
وخمسون في الشورى وكوفٍ يزيدها ....... إلى قاف كالأعلام في آية البحر(1)
... اختلافهم في المواضع الثلاثة المذكورة، حيث عدها الكوفي دون غيره، أما وجه عد حـم فلما مر معنا، وأما وجه عد عسـق فلشبهها بالجملة المستقلة والكلام التام بخروجه عن زنة الاسم المفرد. وأما وجه من لم يعده فلما مر أول البقرة، وأما وجه عد كالأعلام فلوجود المشاكلة ولانعقاد الإجماع على عده في سورة الرحمن، وأما وجه من لم يعده فلعدم الموازنه لطرفيه). [القول الوجيز: 284-285]م
- قَالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ عَلِيّ مُوسَى (ت: 1429هـ): ((1) قوله: (وخمسون في الشورى) بيان لعدد هذه السورة لغير الكوفي وعلم ذلك من الإطلاق وأنها في عدد الكوفي ثلاث وخمسون وذلك أنه يزيد (حـم وعسـق) فهاتان آيتان ويزيد كذلك (كالأعلام)
كما قال الشارح فتلك ثلاثة تزاد على الجماعة، وقوله: (يزيدها إلى قاق) معناه: أنه يزيد على حـم آية أخرى إلى قاف، وذلك بالإضافة إلى (الأعلام).
تكميـل: يخالف الحمصي الدمشقي في ثلاث آيات.
الأولى والثانية: حـم عسـق، فالحمصي يعدهما آيتين كالكوفي ويتركهما كبقية علماء العدد.
الثالثة: {كالأعلام} الحمصي يعدُّها كالكوفي ويتركها الدمشقي وعلى هذا يكون عدد آي هذه السورة عند الحمصي ثلاثًا وخمسين كالكوفي وعند الدمشقي خمسون فقط والله أعلم.) [التعليق على القول الوجيز:284- 286]م
قَالَ عَبْدُ الفَتَّاحِ بنُ عَبْدِ الغَنِيِّ القَاضِي (ت: 1403هـ) : (قلت:
ثمود إذ للبصر دع والشامي ....... والكوف والحمصي كالأعلام
... والفواصل المختلف فيها في سورة الشورى ثلاثة وقد تعرض النظم لبيان واحدة وهي "كالأعلام" وترك ثنتين وهما "حم" و"عسق" وقد عدهما الكوفي والحمصي كما سبق التنبيه على ذلك أول سورة البقرة والله أعلم). [نفائس البيان: 57-58]


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 19 شعبان 1434هـ/27-06-2013م, 01:16 PM
لطيفة المنصوري لطيفة المنصوري غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 2,152
افتراضي

مشبه الفاصلة المعدود والمتروك
مشبه الفاصلة المعدود والمتروك
قَالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ): (وفيها مما يشبه الفواصل وليس معدودا بإجماع خمسة مواضع:
{أن أقيموا الدين}
{كبر على المشركين}

{من طرف خفي}
{عليهم حفيظا}
{من يشاء عقيما}
). [البيان: 221]

قَالَ القَاسِمُ بنُ فِيرُّه بنِ خَلَفٍ الشَّاطِبِيُّ (ت: 590هـ): (
وخمسون في الشورى وكوف يزيدها ....... إلى قاف كالأعلام في آية البحر
دع المشركين الدين الإيمان ما يشا ....... ء إلا البلاغ مع حجاب كما تشري).[ناظمة الزهر: 167]
- قَالَ عَبْدُ الفَتَّاحِ بنُ عَبْدِ الغَنِيِّ القَاضِي (ت: 1403هـ): (ص: وخمسون في الشورى وكوف يزيدها ....... إلى قاف كالأعلام في آية البحر
دع المشركين الدين الإيمان ما يشا ....... ء إلا البلاغ مع حجاب كما تشري
اللغة: تشري من الشراء وهو معلوم.
الإعراب: وخمسون مبتدأ وفي الشورى صفته والخبر محذوف أي للجميع. وكوف مبتدأ وجملة يزيدها خبره والجملة في قوة الاستثناء. وإلى قاف متعلق بمحذوف صفة للمفعول الثاني المحذوف أي يزيدها آيتين كائنتين من حم إلى قاف كالأعلام مقصود لفظه معطوف على المفعول الثاني المحذوف والكاف فيه من الكلمة القرآنية في آية البحر حال من الأعلام. دع أمرية والمشركين مفعولها وما بعدها من الكلمات عطف عليها بمذكور أو مقدر. مع حجاب حال من المفعول. كما تشري. صفة لمصدر محذوف أي اترك هذه الكلمات تركًا مثل ترك ما تشريه أي تبيعه وتستبدل به غيره.
المعنى: ...ثم بين المتفق على تركه فأمر بترك عد {كبر على المشركين} و{أن أقيموا الدين} و{ما الكتاب ولا الأيمان} وكذلك لفظ يشاء حيث وقع في السورة مثل {يخلق ما يشاء} {بإذنه ما يشاء} وأيضًا {إن عليك إلا البلاغ} وكذا {أو من وراء حجاب} وقوله كما تشري معناه أترك هذه الأشياء ولا تعدها مكتفيًا بما عده الأئمة كما تترك ما تبيعه مكتفيًا بثمنه). [معالم اليسر:167-168]م
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (مشبه الفاصلة المعدود: قوله تعالى: {عَنْ كَثِيرٍ} في الموضعين، وأما ما روي عن أيوب بن المتوكل من أنه لم يعد قوله تعالى: {عَنْ كَثِيرٍ} في الموضع الأول [فليس بصحيح وذكره الشارح
والمتروك ستة مواضع:
الأول] {أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ}
الثاني: {كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ}
الثالث: {إِلَّا الْبَلَاغُ}
الرابع: {مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ}
الخامس: {مَا يَشَاءُ}
السادس:
{وَلَا الْإِيمَانُ}
وإلى ذلك أشار الشاطبي بقوله:

دَعِ المشركين(2) الدِينَ الإيمان ما يشا ....... ءُ إلاَّ البَلاغُ مَعْ حِجابٍ كما تَشرِي). [القول الوجيز: 285-286]
- قَالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ عَلِيّ مُوسَى (ت: 1429هـ): ((2) قوله: (دع المشركين) البيت بيان للمواضع المتفق على تركها بين الأئمة كما بينها الشارح. ومعنى تشري: من الشراء وهو معلوم).[التعليق على القول الوجيز:284- 286]


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 19 شعبان 1434هـ/27-06-2013م, 01:20 PM
لطيفة المنصوري لطيفة المنصوري غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 2,152
افتراضي

رؤوس الآي
رؤوس الآي
قَالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ): (ورؤوس الآي
الحكيم 3
العظيم 4
الرحيم 5
بوكيل 6
السعير 7
نصير 8
قدير 9
أنيب 10
البصير 11
عليم 12
ينيب 13
مريب 14
المصير 15
شديد 16
قريب 17
بعيد 18
العزيز 19
نصيب 20
أليم 21
الكبير 22
شكور 23
الصدور 24
يفعلون 25
شديد 26
بصير 27
الحميد 28
قدير 29
كثير 30
نصير 31
شكور 33
كثير 34
محيص 35
يتوكلون 36
يغفرون 37
ينفقون 38
ينتصرون 39
الظالمين 40
سبيل 41
أليم 42
الأمور 43
سبيل 44
مقيم 45
سبيل 46
نكير 47
كفور 48
الذكور 49
قدير 50
حكيم 51
مستقيم 52
الأمور 53). [البيان: 221-222]

قاعدة رؤوس الآي (الفواصل)
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (وقاعدة فواصلها (زد لم نصق بر) نحو العزيز، والحميد، وسبيل، وأليم، يفعلون، ومحيص، وعسـق، ومريب، وقدير). [القول الوجيز: 284]

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 19 شعبان 1434هـ/27-06-2013م, 01:22 PM
لطيفة المنصوري لطيفة المنصوري غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 2,152
افتراضي

نظائر سورة الشورى
نظائر سورة الشورى في العدد
قَالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ): (ونظيرتها في غير الكوفي والمرسلات ولا نظير لها فيه). [البيان: 221]
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (ونظيرتها في غير الكوفي سورة والمرسلات ولا نظير لها فيه). [القول الوجيز: 284]

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:17 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة