العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم القرآن الكريم > نزول القرآن

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #2  
قديم 3 شعبان 1434هـ/11-06-2013م, 01:23 AM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,594
افتراضي

هل سورة الجاثية مكية أو مدنية؟

من حكى الإجماع على أنهامكية
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ): (هذه السورة مكية لا خلاف في ذلك). [المحرر الوجيز: 25/587]م
قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ): (وهي مكّيّة لا خلاف فيها). [عمدة القاري: 19/238] م
قالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ): (وهي مكّيّةٌ قال ابن عطيّة: بلا خلافٍ). [التحرير والتنوير: 25/323]م

من نص على أنها مكية

قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (مكية كلها). [تفسير غريب القرآن:405]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): ( مكّيّة ). [معاني القرآن:4/431]
قَالَ أَبو عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدُ بْنُ حَزْمٍ الأَنْدَلُسِيُّ (ت: 320 هـ): (مكية). [الناسخ والمنسوخ لابن حزم: 55]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ):
(مكية). [معاني القرآن:6/419]

قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): (وهي مكية). [معاني القرآن:6/421]

قَالَ هِبَةُ اللهِ بنُ سَلامَةَ بنِ نَصْرٍ المُقْرِي (ت: 410 هـ): (مكّيّة). [الناسخ والمنسوخ لابن سلامة: 159]

قالَ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الثَّعْلَبيُّ (ت: 427هـ): (مكيّة). [الكشف والبيان: 8/358]
قَالَ مَكِّيُّ بنُ أبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): (مكية). [الإيضاح لناسخ القرآن ومنسوخه: 409]
قَالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ): (مكية ). [البيان: 226]
قالَ عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ الوَاحِدِيُّ (ت: 468هـ):
(
مكية). [الوسيط: 4/94]

قالَ الحُسَيْنُ بنُ مَسْعُودٍ البَغَوِيُّ (ت: 516هـ):
(مكّيّةٌ). [معالم التنزيل: 7/241]

قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ): (هذه السورة مكية لا خلاف في ذلك). [المحرر الوجيز: 25/587]
قال أبو عبدِ الله محمدُ بنُ طَيْفُورَ الغزنويُّ السَّجَاوَنْدِيُّ (ت:560هـ): (سورة الجاثية).[علل الوقوف: 3/934]
قَالَ أبو الفَرَجِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَلِيٍّ ابْنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ): (روى العوفي وابن أبي طلحة عن ابن عباس (أنها مكية)، وهو قول الحسن وعكرمة ومجاهد وقتادة والجمهور.
وقال مقاتل: (هي مكية كلها).
وحكي عن ابن عباس وقتادة أنهما قالا: (هي مكية إلا آية وهي قوله: {قل للذين أمنوا يغفروا} [الجاثية: 14])). [زاد المسير: 7/354]
قالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ عُمَرَ البَيْضَاوِيُّ (ت: 691هـ): (مكية). [أنوار التنزيل: 5/105]
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ): (وهي مكّيّةٌ). [تفسير القرآن العظيم: 7/264]
قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ): (وهي مكّيّة لا خلاف فيها). [عمدة القاري: 19/238]
قالَ جَلالُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ): (مكية). [الدر المنثور: 13/292]
قالَ جَلالُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ): (أَخْرَج ابن مردويه عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: (أنزلت بمكة سورة {حم} الجاثية)). [الدر المنثور: 13/292]
قالَ جَلالُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ): (وأخرج ابن مردويه عن ابن الزبير رضي الله عنهما قال: (أنزلت سورة الشريعة بمكة)). [الدر المنثور: 13/292]
قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ): (مكية). [إرشاد الساري: 7/338]
قالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ الشَّوْكَانِيُّ (ت: 1250هـ): (وهي مكّيّةٌ كلّها في قول الحسن وجابرٍ وعكرمة.
وأخرج ابن مردويه عن ابن عبّاسٍ وابن الزّبير أنّها نزلت بمكّة.
وروي عن ابن عبّاسٍ وقتادة أنّهما قالا: (إلّا آيةً منها، وهي قوله: {للّذين آمنوا} إلى {أيّام اللّه} الآية[الجاثية: 14] فإنّها نزلت بالمدينة في عمر بن الخطّاب). كما سيأتي). [فتح القدير: 5/5]
قالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ): (وهي مكّيّةٌ قال ابن عطيّة: بلا خلافٍ.
وفي "القرطبيّ" عن ابن عبّاسٍ وقتادة استثناء (قوله تعالى: {قل للّذين آمنوا يغفروا} إلى {بما كانوا يكسبون} [الجاثية: 14] نزلت بالمدينة).
وعن ابن عبّاسٍ (أنّها نزلت عن عمر بن الخطّاب شتمه رجلٌ من المشركين بمكّة فأراد أن يبطش به فنزلت)). [التحرير والتنوير: 25/323]

من نص على مكيتها إلا آيات منها:
قالَ مَحْمُودُ بْنُ عُمَرَ الزَّمَخْشَرِيُّ (ت: 538هـ): (مكية [إلا آية 14 فمدنية]). [الكشاف: 5/480]
قَالَ أبو الفَرَجِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَلِيٍّ ابْنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ): (وحكي عن ابن عباس وقتادة أنهما قالا: (هي مكية إلا آية وهي قوله: {قل للذين أمنوا يغفروا} [الجاثية: 14])). [زاد المسير: 7/354]م
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (وقال قتادة في الجاثية، في قوله عز وجل {قل للذين آمنوا يغفروا} هذه الآية وحدها مدنية) [جمال القراء:1/17]م
قالَ مُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ بْنِ جُزَيءٍ الكَلْبِيُّ (ت: 741هـ): (مكية إلا آية 14 فمدنية). [التسهيل: 2/270]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ): (مكية إلا آية 14 فمدنية). [لباب النقول: 210]
قال أحمدُ بنُ عبد الكريمِ بنِ محمَّدٍ الأَشْمُونِيُّ (ت:ق11هـ): (مكية إلا قوله قل للذين آمنوا يغفروا الآية فمدني ). [منار الهدى: 355]
قالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ الشَّوْكَانِيُّ (ت: 1250هـ):
(
وروي عن ابن عبّاسٍ وقتادة أنّهما قالا: (إلّا آيةً منها، وهي قوله: {للّذين آمنوا} إلى {أيّام اللّه} الآية[الجاثية: 14] فإنّها نزلت بالمدينة في عمر بن الخطّاب). كما سيأتي). [فتح القدير: 5/5]م
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (وهي مكية، وعن ابن عباس وقتادة غير قوله تعالى: (قُلْ لِلَّذِينَ آمَنُوا) الآية فإنها نزلت بالمدينة). [القول الوجيز: 289]
قالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ): (وفي "القرطبيّ" عن ابن عبّاسٍ وقتادة استثناء (قوله تعالى: {قل للّذين آمنوا يغفروا} إلى {بما كانوا يكسبون} [الجاثية: 14] نزلت بالمدينة).
وعن ابن عبّاسٍ (أنّها نزلت عن عمر بن الخطّاب شتمه رجلٌ من المشركين بمكّة فأراد أن يبطش به فنزلت)). [التحرير والتنوير: 2



رد مع اقتباس
  #3  
قديم 3 شعبان 1434هـ/11-06-2013م, 01:24 AM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,594
افتراضي

ترتيب نزول سورة الجاثية

قالَ مَحْمُودُ بْنُ عُمَرَ الزَّمَخْشَرِيُّ (ت: 538هـ): ( [نزلت بعد الدخان]). [الكشاف: 5/480]
قالَ مُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ بْنِ جُزَيءٍ الكَلْبِيُّ (ت: 741هـ): (نزلت بعد الدخان). [التسهيل: 2/270]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ): (نزلت بعد الدخان). [لباب النقول: 210]
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (ونزلت بعد سورة الدخان، ونزلت بعدها سورة الأحقاف). [القول الوجيز: 290]
قالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ): (وهي السّورة الرّابعة والسّتّون في ترتيب نزول السّور عند جابر بن زيدٍ، نزلت بعد سورة الدّخان وقبل الأحقاف). [التحرير والتنوير: 25/323]

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 3 شعبان 1434هـ/11-06-2013م, 01:25 AM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,594
افتراضي

أسباب نزول سورةالجاثية

قالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ الشَّوْكَانِيُّ (ت: 1250هـ): (وروي عن ابن عبّاسٍ وقتادة أنّهما قالا: (إلّا آيةً منها، وهي قوله: {للّذين آمنوا} إلى {أيّام اللّه} الآية [الجاثية: 14] فإنّها نزلت بالمدينة في عمر بن الخطّاب). كما سيأتي). [فتح القدير: 5/5]م
قالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ): (وفي "القرطبيّ" عن ابن عبّاسٍ وقتادة استثناء (قوله تعالى: {قل للّذين آمنوا يغفروا} إلى {بما كانوا يكسبون} [الجاثية: 14] نزلت بالمدينة).
وعن ابن عبّاسٍ (أنّها نزلت عن عمر بن الخطّاب شتمه رجلٌ من المشركين بمكّة فأراد أن يبطش به فنزلت)). [التحرير والتنوير: 25/323] م

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 3 شعبان 1434هـ/11-06-2013م, 01:25 AM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,594
افتراضي

نزول قوله تعالى: (قُلْ لِلَّذِينَ آَمَنُوا يَغْفِرُوا لِلَّذِينَ لَا يَرْجُونَ أَيَّامَ اللَّهِ لِيَجْزِيَ قَوْمًا بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (14) )

قالَ عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ الوَاحِدِيُّ (ت: 468هـ): (قوله تعالى: {قُل لِّلَّذينَ آَمَنوا يَغفِروا لِلَّذينَ لا يَرجونَ أَيّامَ اللهِ} الآية.
قال ابن عباس في رواية عطاء: يريد عمر بن الخطاب خاصة وأراد بالذين لا يرجون أيام الله: عبد الله بن أبي وذلك أنهم نزلوا في غزاة بني المصطلق على بئر يقال لها: المريسيع فأرسل عبد الله غلامه ليستقي الماء فأبطأ عليه فلما أتاه قال له: ما حبسك؟ قال: غلام عمر قعد على فم البئر فما ترك أحدًا يستقي حتى ملأ قرب النبي وقرب أبي بكر وملأ لمولاه فقال عبد الله: ما مثلنا ومثل هؤلاء إلا كما قيل: سمن كلبك يأكلك فبلغ قوله عمر رضي الله عنه فاشتمل بسيفه يريد التوجه إليه فأنزل الله تعالى هذه الآية.
أخبرنا أبو إسحاق الثعالبي قال: حدثنا الحسن بن محمد بن عبد الله قال: حدثنا موسى بن محمد بن علي قال: أخبرنا الحسن بن علويه قال: حدثنا إسماعيل بن عيسى العطار قال: حدثنا محمد بن زياد اليشكري عن ميمون بن مهران عن ابن عباس قال: لما نزلت هذه الآية: {مَن ذا الَّذي يُقرِضُ اللهَ قَرضًا حَسَنًا} قال يهودي
[أسباب النزول: 399]
بالمدينة يقال له فنحاص: احتاج رب محمد، قال: فلما سمع عمر بذلك اشتمل على سيفه وخرج في طلبه فجاء جبريل عليه السلام إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال:إن ربك يقول: {قُل لِّلَّذينَ آَمَنوا يَغفِروا لِلَّذينَ لا يَرجونَ أَيّامَ اللهِ}واعلم أن عمر قد اشتمل على سيفه وخرج في طلب اليهودي،فبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم في طلبه فلما جاء قال:((يا عمر ضع سيفك)) قال: صدقت يا رسول الله أشهد أنك أرسلت بالحق قال:((فإن ربك يقول:{قُل لِلَّذينَ آَمَنوا يَغفِروا لِلَّذينَ لا يَرجونَ أَيّامَ اللهِ}))قال: لا جرم والذي بعثك بالحق لا يرى الغضب في وجهي). [أسباب النزول: 400]


روابط ذات صلة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 3 شعبان 1434هـ/11-06-2013م, 01:28 AM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,594
افتراضي

نزول قوله تعالى: (وَقَالُوا مَا هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا يُهْلِكُنَا إِلَّا الدَّهْرُ وَمَا لَهُمْ بِذَلِكَ مِنْ عِلْمٍ إِنْ هُمْ إِلَّا يَظُنُّونَ (24) )

قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ): (قوله تعالى: {وَقَالُوا مَا هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا يُهْلِكُنَا إِلَّا الدَّهْرُ وَمَا لَهُمْ بِذَلِكَ مِنْ عِلْمٍ إِنْ هُمْ إِلَّا يَظُنُّونَ (24)}
(ك) وأخرج عن أبي هريرة قال: كان أهل الجاهلية يقولون: إنما يهلكنا الليل والنهار، فأنزل الله:{وَقَالُوا مَا هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا يُهْلِكُنَا إِلَّا الدَّهْرُ}). [لباب النقول: 231]
قَالَ مُقْبِلُ بنِ هَادِي الوَادِعِيُّ (ت: 1423هـ): (قوله تعالى:{وَقَالُوا مَا هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا يُهْلِكُنَا إِلَّا الدَّهْرُ وَمَا لَهُمْ بِذَلِكَ مِنْ عِلْمٍ إِنْ هُمْ إِلَّا يَظُنُّونَ} [الآية: 24].
[ابن جرير :25/152] حدثنا أبو كريب قال: حدثنا ابن عيينة عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم قال: ((وكان أهل الجاهلية يقولون)): إنما يهلكنا الليل والنهار وهو الذي يهلكنا ويميتنا ويحيينا ((فقال الله في كتابه)): {وَقَالُوا مَا هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا يُهْلِكُنَا إِلَّا الدَّهْرُ}قال ((فيسبون الدهر، فقال الله تبارك وتعالى [يؤذيني ابن آدم يسب الدهر، وأنا الدهر بيدي الأمر أقلب الليل والنهار])).
حدثنا عمران بن بكار الكلاعي قال حدثنا أبو روح قال حدثنا سفيان بن عيينة عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم نحوه.
الحديث ذكره السيوطي في اللباب موقوفا على أبي هريرة وعزاه لابن المنذر وفيه فأنزل الله وذكر الآية.
وقال الحافظ ابن كثير في [تفسيره: 4/151] وقد أورده ابن جرير بسياق غريب جدا، فذكره ثم قال وكذا رواه ابن أبي حاتم عن أحمد بن منصور عن سريح بن النعمان عن ابن عيينة به،
[الصحيح المسند في أسباب النزول: 205]
فما أدري ما وجه غرابة سياقه فأما سنده فرجاله رجال الصحيح وقد ذكره الحافظ في [الفتح: 10 /195] وسكت عليه). [الصحيح المسند في أسباب النزول: 206]


روابط ذات صلة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:34 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة