العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم القرآن الكريم > نزول القرآن

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10 ذو القعدة 1431هـ/17-10-2010م, 06:16 PM
الصورة الرمزية ساجدة فاروق
ساجدة فاروق ساجدة فاروق غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 1,137
افتراضي

نزول سورة الشورى

هل سورة الشورى مكية أو مدنية؟
... من نص على أنهامكية
... من نص على أنها مكية إلا آيات منها

ترتيب نزول سورة الشورى
أسباب نزول سورة الشورى



رد مع اقتباس
  #2  
قديم 3 شعبان 1434هـ/11-06-2013م, 12:36 AM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,593
افتراضي

هل سورةالشورى مكية أو مدنية؟

من نص على أنهامكية
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (مكية كلها). [تفسير غريب القرآن: 391]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): ( (مكّيّة) ). [معاني القرآن: 4/393]
قَالَ أَبو عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدُ بْنُ حَزْمٍ الأَنْدَلُسِيُّ (ت: 320 هـ): (مكية). [الناسخ والمنسوخ لابن حزم: 53]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): (مكية). [معاني القرآن: 6/289]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): (وهي مكية). [معاني القرآن: 6/291]
قالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النَّحَّاسُ (ت: 338 هـ):
(الحواميم السّبع.
حدّثنا أبو جعفرٍ قال حدّثنا يموتٌ، بإسناده عن ابن عبّاسٍ: «أنّهنّ نزلن بمكّة»). [الناسخ والمنسوخ للنحاس: 2/611](م)
قَالَ هِبَةُ اللهِ بنُ سَلامَةَ بنِ نَصْرٍ المُقْرِي (ت: 410 هـ): (مكّيّة). [الناسخ والمنسوخ لابن سلامة: 154]
قالَ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الثَّعْلَبيُّ (ت: 427هـ):
(مكّية).
[الكشف والبيان: 8/301]

قَالَ مَكِّيُّ بنُ أبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ( مكية). [الإيضاح لناسخ القرآن ومنسوخه: 403]
قَالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ): (مكية ). [البيان: 221]
قالَ عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ الوَاحِدِيُّ (ت: 468هـ): (مكية). [الوسيط: 4/42]
قالَ الحُسَيْنُ بنُ مَسْعُودٍ البَغَوِيُّ (ت: 516هـ): (مكّيّةٌ). [معالم التنزيل: 7/183]
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ): (هذه السورة مكية بإجماع من أكثر المفسرين،
وقال قتادة: (فيها مدني: {ذلك الّذي يبشّر اللّه عباده} [الشورى: 23] إلى قوله: {بذات الصّدور} [الشورى: 24] وقوله: {والّذين إذا أصابهم البغي} [الشورى: 39] إلى قوله: {من سبيلٍ} [الشورى: 41])). [المحرر الوجيز: 25/498]
قال أبو عبدِ الله محمدُ بنُ طَيْفُورَ الغزنويُّ السَّجَاوَنْدِيُّ (ت:560هـ): (وهي مكية).[علل الوقوف: 3/905]
قَالَ أبو الفَرَجِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَلِيٍّ ابْنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ): ((وهي مكية) رواه العوفي وغيره عن ابن عباس، وبه قال الحسن وعكرمة ومجاهد وقتادة والجمهور.
وحكي عن ابن عباس وقتادة قالا: (إلا أربع آيات نزلن بالمدينة أولها: {قل لا أسألكم عليه أجرا} [الشورى: 23]).
وقال مقاتل: (فيها من المدني قوله: {ذلك الذي يبشر الله عباده الذين آمنوا} [الشورى: 23] إلى قوله: {بذات الصدور} [الشورى: 24]، وقوله: {والذين إذا أصابهم البغي}[الشورى: 39] إلى قوله: {من سبيل} [الشورى: 41])). [زاد المسير: 7/270]
قالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ عُمَرَ البَيْضَاوِيُّ (ت: 691هـ): (مكية). [أنوار التنزيل: 5/76]
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ): (وهي مكّيّةٌ).[تفسير القرآن العظيم: 7/189]
قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ): (وهي مكّيّة، قال مقاتل: (وفيها من المدني قوله: {ذلك الّذي يبشر الله عباده}[الشورى: 32]. وقوله: {والّذين إذا أصابهم البغي هم ينتصرون} إلى قوله: {أولئك ما عليهم من سبيل} [الشورى: 39-41])). [عمدة القاري: 19/223]
قالَ جَلالُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ): (مكية). [الدر المنثور: 13/128]
قالَ جَلالُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ):
(
أَخْرَج ابن مردويه عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: (نزلت {حم عسق} [الشورى: 1-2]بمكة)). [الدر المنثور: 13/128]

قالَ جَلالُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ):
(
وأخرج ابن مردويه عن ابن الزبير - رضي الله عنهما - قال: (أنزلت بمكة {حم عسق} [الشورى: 1-2])). [الدر المنثور: 13/128]

قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ): (مكية). [لباب النقول: 206]
قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ):
(مكية).
[إرشاد الساري: 7/330]
قال أحمدُ بنُ عبد الكريمِ بنِ محمَّدٍ الأَشْمُونِيُّ (ت:ق11هـ): (مكية) . [منار الهدى: 346]
قالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ الشَّوْكَانِيُّ (ت: 1250هـ): (وهي مكية كلها). [فتح القدير: 4/687]
قالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ الشَّوْكَانِيُّ (ت: 1250هـ): (أخرج ابن مردويه عن ابن عبّاسٍ قال: (نزلت {حم عسق} [الشورى: 1] بمكّة).وأخرج ابن مردويه عن ابن الزّبير مثله، وكذا قال الحسن، وعكرمة، وعطاءٌ، وجابرٌ.
وروي عن ابن عبّاسٍ، وقتادة أنّها (مكّيّةٌ إلّا أربع آياتٍ منها أنزلت بالمدينة {قل لا أسألكم عليه أجراً إلّا المودّة في القربى} [الشورى: ] إلى آخرها)). [فتح القدير: 4/687]

قالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ): (وهي مكّيّةٌ كلّها عند الجمهور، وعدّها في "الإتقان" في عداد السّور المكّيّة، وقد سبقه إلى ذلك الحسن بن الحصّار في كتابه في "النّاسخ والمنسوخ" كما عزاه إليه في "الإتقان".
وعن ابن عبّاسٍ وقتادة (استثناء أربع آياتٍ أولاها قوله: {قل لا أسألكم عليه أجراً إلّا المودّة في القربى} [الشورى: 23]إلى آخر الأربع الآيات).
وعن مقاتلٍ (استثناء قوله تعالى: {ذلك الّذي يبشّر اللّه عباده الّذين آمنوا} إلى قوله: {إنّه عليمٌ بذات الصّدور} [الشورى: 23، 24]).
روي أنّها نزلت في الأنصار وهي داخلةٌ في الآيات الأربع الّتي ذكرها ابن عبّاسٍ.
وفي "أحكام القرآن" لابن الفرس عن مقاتلٍ: (أنّ قوله تعالى: {ولو بسط اللّه الرّزق لعباده} [الشورى: 27]الآية نزل في أهل الصّفّة فتكون مدنيّةً).
وفيه عنه (أنّ قوله تعالى: {والّذين إذا أصابهم البغي هم ينتصرون} إلى قوله: {ما عليهم من سبيلٍ} [الشورى: 39- 41]نزل بالمدينة)). [التحرير والتنوير: 25/23-24]

من نص على أنها مكية إلا آيات منها:
قالَ مَحْمُودُ بْنُ عُمَرَ الزَّمَخْشَرِيُّ (ت: 538هـ): (مكية [إلا الآيات 23 و24 و25 و27 فمدنية]). [الكشاف: 5/392]
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ): (وقال قتادة: (فيها مدني: {ذلك الّذي يبشّر اللّه عباده} [الشورى: 23] إلى قوله: {بذات الصّدور} [الشورى: 24] وقوله: {والّذين إذا أصابهم البغي} [الشورى: 39] إلى قوله: {من سبيلٍ} [الشورى: 41])). [المحرر الوجيز: 25/498]م
قَالَ أبو الفَرَجِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَلِيٍّ ابْنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ): ((وهي مكية) [...]
وحكي عن ابن عباس وقتادة قالا: (إلا أربع آيات نزلن بالمدينة أولها: {قل لا أسألكم عليه أجرا}[الشورى: 23]).
وقال مقاتل: (فيها من المدني قوله: {ذلك الذي يبشر الله عباده الذين آمنوا} [الشورى: 23]إلى قوله: {بذات الصدور} [الشورى: 24]، وقوله: {والذين إذا أصابهم البغي} [الشورى: 39] إلى قوله: {من سبيل} [الشورى: 41])). [زاد المسير: 7/270]م
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (وكذلك قالا - أي ابن عباس وقتادة- : في الشورى آيات غير مكية
قال ابن عباس: (لما نزل {قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى} الآية [الشورى: 23]، قال رجل من الأنصار: والله ما أنزل الله هذا في القرآن قط.
فأنزل الله عز وجل: {أم يقولون افترى على الله كذبا فإن يشأ الله يختم على قلبك} الآية [الشورى: 24]، قال: ثم إن الأنصاري تاب وندم.
فأنزل الله تعالى: {وهو الذي يقبل التوبة عن عباده} إلى قوله {لهم عذاب شديد} [الشورى: 25-26]).
فهذه الآيات على قوله مدنيات). [جمال القراء :1/16-17]
قالَ مُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ بْنِ جُزَيءٍ الكَلْبِيُّ (ت: 741هـ): (مكية إلا الآيات 23 و24 و25 و27 فمدنية). [التسهيل: 2/244]
قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ): ( قال مقاتل: (وفيها من المدني قوله: {ذلك الّذي يبشر الله عباده} [الشورى: 32]. وقوله: {والّذين إذا أصابهم البغي هم ينتصرون} إلى قوله: {أولئك ما عليهم من سبيل}[الشورى: 39-41])). [عمدة القاري: 19/223]م
قالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ الشَّوْكَانِيُّ (ت: 1250هـ): (وروي عن ابن عبّاسٍ، وقتادة أنّها (مكّيّةٌ إلّا أربع آياتٍ منها أنزلت بالمدينة {قل لا أسألكم عليه أجراً إلّا المودّة في القربى}[الشورى: ]إلى آخرها)). [فتح القدير: 4/687]م
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (مكية، وعن ابن عباس وقتادة غير أربع آيات منها نزلت بالمدينة وهي قوله تعالى: (قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا) إلى قوله تعالى: (وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ). قال ابن عباس: لما نزلت آية: (قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ) قال رجال من الأنصار: ما أنزل الله تعالى: (أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا) ثم تاب ذلك الرجل وندم، فأنزل الله تعالى: (وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ) إلى آخر الآية، والرابعة: (وَلَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ) فإنها نزلت في أصحاب الصفة رضي الله عنهم). [القول الوجيز: 284]
قالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ): (وعن ابن عبّاسٍ وقتادة (استثناء أربع آياتٍ أولاها قوله: {قل لا أسألكم عليه أجراً إلّا المودّة في القربى} [الشورى: 23] إلى آخر الأربع الآيات).
وعن مقاتلٍ (استثناء قوله تعالى: {ذلك الّذي يبشّر اللّه عباده الّذين آمنوا} إلى قوله: {إنّه عليمٌ بذات الصّدور} [الشورى: 23، 24]).
روي أنّها نزلت في الأنصار وهي داخلةٌ في الآيات الأربع الّتي ذكرها ابن عبّاسٍ.
وفي "أحكام القرآن" لابن الفرس عن مقاتلٍ: (أنّ قوله تعالى: {ولو بسط اللّه الرّزق لعباده} [الشورى: 27] الآية نزل في أهل الصّفّة فتكون مدنيّةً).
وفيه عنه (أنّ قوله تعالى: {والّذين إذا أصابهم البغي هم ينتصرون} إلى قوله: {ما عليهم من سبيلٍ} [الشورى: 39- 41]نزل بالمدينة)). [التحرير والتنوير: 25/23-24]م



رد مع اقتباس
  #3  
قديم 3 شعبان 1434هـ/11-06-2013م, 12:40 AM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,593
افتراضي

ترتيب نزول سورة الشورى

قالَ مَحْمُودُ بْنُ عُمَرَ الزَّمَخْشَرِيُّ (ت: 538هـ): ( [نزلت بعد سورة فصلت]). [الكشاف: 5/392]
قالَ مُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ بْنِ جُزَيءٍ الكَلْبِيُّ (ت: 741هـ): (نزلت بعد فصلت). [التسهيل: 2/244]
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (ونزلت بعد سورة الكهف ونزلت بعدها سورة إيراهيم). [القول الوجيز: 284]
قالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ): (نزلت بعد سورة الكهف وقبل سورة إبراهيم). [التحرير والتنوير: 25/24]
قالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ): (وعدّت التّاسعة والستّين في ترتيب نزول السّور عند الجعبريّ المرويّ عن جابر بن زيدٍ). [التحرير والتنوير: 25/24]
قالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ): (وإذا صحّ(أنّ آية {وهو الّذي ينزّل الغيث من بعد ما قنطوا}[الشورى: 28] نزلت في انحباس المطر عن أهل مكّة) كما قال مقاتلٌ، تكون السّورة نزلت في حدود سنة ثمانٍ بعد البعثة، ولعلّ نزولها استمرّ إلى سنة تسعٍ بعد أن آمن نقباء الأنصار ليلة العقبة فقد قيل: إنّ قوله:
{والّذين استجابوا لربّهم وأقاموا الصّلاة وأمرهم شورى بينهم} [الشورى: 38] أريد به الأنصار قبل هجرة النبي صلّى الله عليه وسلّم إلى المدينة). [التحرير والتنوير: 25/24]م

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 3 شعبان 1434هـ/11-06-2013م, 12:42 AM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,593
افتراضي

أسباب نزول سورة الشورى

قالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ): (وعن مقاتلٍ (استثناء قوله تعالى: {ذلك الّذي يبشّر اللّه عباده الّذين آمنوا} إلى قوله: {إنّه عليمٌ بذات الصّدور} [الشورى: 23، 24]).
روي أنّها نزلت في الأنصار وهي داخلةٌ في الآيات الأربع الّتي ذكرها ابن عبّاسٍ.
وفي "أحكام القرآن" لابن الفرس عن مقاتلٍ: (أنّ قوله تعالى: {ولو بسط اللّه الرّزق لعباده}[الشورى: 27] الآية نزل في أهل الصّفّة فتكون مدنيّةً)). [التحرير والتنوير: 25/23-24]م

قالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ): (وإذا صحّ (أنّ آية {وهو الّذي ينزّل الغيث من بعد ما قنطوا} [الشورى: 28] نزلت في انحباس المطر عن أهل مكّة)كما قال مقاتلٌ، تكون السّورة نزلت في حدود سنة ثمانٍ بعد البعثة، ولعلّ نزولها استمرّ إلى سنة تسعٍ بعد أن آمن نقباء الأنصار ليلة العقبة فقد قيل: إنّ قوله: {والّذين استجابوا لربّهم وأقاموا الصّلاة وأمرهم شورى بينهم} [الشورى: 38] أريد به الأنصار قبل هجرة النبي صلّى الله عليه وسلّم إلى المدينة). [التحرير والتنوير: 25/24]

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 3 شعبان 1434هـ/11-06-2013م, 12:42 AM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,593
افتراضي

نزول قوله تعالى: (وَالَّذِينَ يُحَاجُّونَ فِي اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مَا اسْتُجِيبَ لَهُ حُجَّتُهُمْ دَاحِضَةٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ (16) )

قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ): (قوله تعالى: {وَالَّذِينَ يُحَاجُّونَ فِي اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مَا اسْتُجِيبَ لَهُ حُجَّتُهُمْ دَاحِضَةٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ (16)}
أخرج ابن المنذر عن عكرمة قال: لما نزلت: {إذا جاء نصر الله والفتح}قال المشركون بمكة لمن بين أظهرهم من المؤمنين: قد دخل الناس في دين الله أفواجا فاخرجوا من بين أظهرنا، فعلام تقيمون بين أظهرنا؟ فنزلت: {والذين يحاجون في الله من بعد ما استجيب له} الآية.
(ك)، وأخرج عبد الرزاق عن قتادة في قوله: {والذين يحاجون} الآية قال: هم اليهود والنصارى: قالوا: كتابنا قبل كتابكم، ونبينا قبل نبيكم ونحن خير منكم). [لباب النقول: 227]


روابط ذات صلة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 3 شعبان 1434هـ/11-06-2013م, 12:43 AM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,593
افتراضي

نزول قوله تعالى: (ذَلِكَ الَّذِي يُبَشِّرُ اللَّهُ عِبَادَهُ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى وَمَنْ يَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَزِدْ لَهُ فِيهَا حُسْنًا إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ شَكُورٌ (23) )

قالَ عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ الوَاحِدِيُّ (ت: 468هـ): (قوله تعالى: {قُل لا أَسألُكُم عَلَيهِ أَجرًا إِلّا المَوَدَّةَ في القُربى} الآية.
قال ابن عباس: لما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة كانت تنوبه نوائب وحقوق وليس في يده لذلك سعة فقال الأنصار: إن هذا الرجل قد هداكم الله تعالى به وهو ابن أختكم وتنوبه نوائب وحقوق وليس في يده لذلك سعة فاجمعوا له من أموالكم ما لا يضركم فأتوه به ليعينه على ما ينوبه ففعلوا ثم أتوه به فقالوا: يا رسول الله إنك ابن أختنا وقد هدانا الله تعالى على يديك وتنوبك نوائب وحقوق وليس لك عندنا سعة فرأينا أن نجمع لك من أموالنا شيئا فنأتيك به فتستعين به على ما ينوبك وها هو ذا فنزلت هذه الآية.
وقال قتادة: اجتمع المشركون في مجمع لهم فقال بعضهم لبعض: أترون محمدًا يسأل على ما يتعاطاه أجرًا فأنزل الله تعالى هذه الآية). [أسباب النزول:395]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ): (قوله تعالى: {ذَلِكَ الَّذِي يُبَشِّرُ اللَّهُ عِبَادَهُ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى وَمَنْ يَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَزِدْ لَهُ فِيهَا حُسْنًا إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ شَكُورٌ (23)}
وأخرج الطبراني بسند ضعيف عن ابن عباس قال: قالت الأنصار: لو جمعنا لرسول الله صلى الله عليه وسلم مالا، فأنزل الله:{قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى} فقال بعضهم: إنما قال هذا ليقاتل عن أهل بيته وينصرهم فأنزل الله:{أم يقولون افترى على الله كذبا} إلى قوله: {وهو الذي يقبل التوبة عن عباده} فعرض لهم التوبة إلى قوله:{ويزيدهم من فضله}). [لباب النقول: 227]
قَالَ مُقْبِلُ بنِ هَادِي الوَادِعِيُّ (ت: 1423هـ): (قوله تعالى:{قُلْ لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى} [الآية: 23].
[أحمد :1 /229] حدثنا يحيى عن شعبة حدثني عبد الملك بن ميسرة عن طاووس قال: أتى ابن عباس رجل فسأله. وسليمان بن داود قال أخبرنا شعبة أنبأني عبد الملك قال: سمعت طاووسا يقول سأل رجل ابن عباس المعنى عن قول الله عز وجل: {قُلْ لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى} فقال سعيد بن جبير: قربى محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم قال ابن عباس عجلت إن رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم لم يكن بطن من قريش إلا لرسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم فيهم قرابة فنزلت {قُلْ لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى}إلا أن تصلوا قرابة ما بيني وبينكم-.
الحديث في البخاري من حديث شعبة به وليس عنده فنزلت وقد أخرجه الطبراني كما هنا [25/23] وفيه إلا القرابة التي بيني وبينكم أن تصلوها وعزاه الحافظ في [المطالب العالية: 3 /368] إلى أحمد بن منيع وقال صحيح). [الصحيح المسند في أسباب النزول: 199]


روابط ذات صلة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 3 شعبان 1434هـ/11-06-2013م, 12:43 AM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,593
افتراضي

نزول قوله تعالى: (وَلَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْا فِي الْأَرْضِ وَلَكِنْ يُنَزِّلُ بِقَدَرٍ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ بِعِبَادِهِ خَبِيرٌ بَصِيرٌ (27) )

قالَ عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ الوَاحِدِيُّ (ت: 468هـ): (قوله تعالى: {وَلَو بَسَطَ اللهُ الرِزقَ لِعِبادِهِ لَبَغوا في الأَرضِ} الآية.
[أسباب النزول:395]
نزلت في قوم من أهل الصفة تمنوا سعة الدنيا والغنى.
قال خباب بن الأرت: فينا نزلت هذه الآية وذلك أنا نظرنا إلى أموال قريظة والنضير فتمنيناها فأنزل الله تبارك تعالى هذه الآية.
قال: أخبرني أبو عثمان المؤذن قال: أخبرنا أبو علي الفقيه قال: أخبرنا أبو محمد بن معاذ قال: أخبرنا الحسين بن الحسن بن حرب قال: أخبرنا ابن المبارك قال: حدثنا حيوة قال: أخبرني أبو هانئ الخولاني أنه سمع عمرو بن حريث يقول: إنما نزلت هذه الآية في أصحاب الصفة {وَلَو بَسَطَ اللهُ الرِزقَ لِعِبادِهِ لَبَغَوا في الأَرضِ وَلَكِن يُنَزِّلُ بِقَدَرٍ مّا يَشاءُ} وذلك أنهم قالوا: لو أن لنا الدنيا فتمنوا الدنيا). [أسباب النزول:396]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ): (قوله تعالى: {وَلَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْا فِي الْأَرْضِ وَلَكِنْ يُنَزِّلُ بِقَدَرٍ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ بِعِبَادِهِ خَبِيرٌ بَصِيرٌ (27)}
وأخرج الحاكم وصححه عن علي قال: نزلت هذه الآية في أصحاب الصفة:{ولو بسط الله الرزق لعباده لبغوا في الأرض}وذلك أنهم قالوا: لو أن لنا، فتمنوا الدنيا.
وأخرج الطبراني عن عمرو بن حريث مثله). [لباب النقول: 227]
قَالَ مُقْبِلُ بنِ هَادِي الوَادِعِيُّ (ت: 1423هـ): (قوله تعالى:{وَلَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْا فِي الْأَرْضِ} [الآية: 27].
[ابن جرير: 25/30] حدثني يونس قال أخبرنا ابن وهب قال:
[الصحيح المسند في أسباب النزول: 199]
قال أبو هانئ سمعت عمرو بن حريث وغيره يقولون إنما أنزلت هذه الآية في أصحاب الصفة {وَلَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْا فِي الْأَرْضِ وَلَكِنْ يُنَزِّلُ بِقَدَرٍ مَا يَشَاءُ}. ذلك بأنهم قالوا لو أن لنا فتمنوا.
حدثنا محمد بن سنان القزاز قال حدثنا أبو عبد الرحمن المقري قال حدثنا حيوة قال أخبرني أبو هانئ أنه سمع عمرو بن حريث يقول إنما أنزلت هذه الآية وذكره.
الحديث قال الهيثمي في [مجمع الزوائد: 7 /104]: رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح وفيه "لأنهم تمنوا الدنيا" وأخرجه الواحدي في أسباب النزول وأبو نعيم في [الحلية: 1 /338].
وأخرج الحاكم وصححه، وأشار الذهبي إلى أنه على شرط الشيخين [2 /445] عن علي بن أبي طالب مثله.
تنبيه:
عمرو بن حريث مختلف في صحبته كما في الإصابة). [الصحيح المسند في أسباب النزول: 20]


روابط ذات صلة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 3 شعبان 1434هـ/11-06-2013م, 12:44 AM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,593
افتراضي

نزول قوله تعالى: (وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ (51) )

قالَ عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ الوَاحِدِيُّ (ت: 468هـ): (قوله تعالى: {وَما كانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِمُهُ اللهَ إِلا وَحيًا أو من وراء حجاب} الآية.
وذلك أن اليهود قالوا للنبي صلى الله عليه وسلم: ألا تكلم الله وتنظر إليه إن كنت نبيًا كما كلمه الله موسى ونظر إليه فإنا لن نؤمن لك حتى تفعل ذلك فقال: ((لم ينظر موسى إلى الله عز وجل)) فأنزل الله تعالى هذه الآية). [أسباب النزول: 396]


روابط ذات صلة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:06 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة