العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > التفسير اللغوي > جمهرة التفسير اللغوي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 7 شعبان 1431هـ, 03:19 مساء
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,075
افتراضي التفسير اللغوي لسورة النمل

التفسير اللغوي لسورة النمل

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 5 ذو القعدة 1431هـ, 09:33 صباحاً
محمد أبو زيد محمد أبو زيد متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 15,803
افتراضي [الآيات من 1 إلى 14]

{طس تِلْكَ آَيَاتُ الْقُرْآَنِ وَكِتَابٍ مُبِينٍ (1) هُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ (2) الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ بِالْآَخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ (3) إِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ زَيَّنَّا لَهُمْ أَعْمَالَهُمْ فَهُمْ يَعْمَهُونَ (4) أُولَئِكَ الَّذِينَ لَهُمْ سُوءُ الْعَذَابِ وَهُمْ فِي الْآَخِرَةِ هُمُ الْأَخْسَرُونَ (5) وَإِنَّكَ لَتُلَقَّى الْقُرْآَنَ مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ عَلِيمٍ (6) إِذْ قَالَ مُوسَى لِأَهْلِهِ إِنِّي آَنَسْتُ نَارًا سَآَتِيكُمْ مِنْهَا بِخَبَرٍ أَوْ آَتِيكُمْ بِشِهَابٍ قَبَسٍ لَعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ (7) فَلَمَّا جَاءَهَا نُودِيَ أَنْ بُورِكَ مَنْ فِي النَّارِ وَمَنْ حَوْلَهَا وَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (8) يَا مُوسَى إِنَّهُ أَنَا اللَّهُ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (9) وَأَلْقِ عَصَاكَ فَلَمَّا رَآَهَا تَهْتَزُّ كَأَنَّهَا جَانٌّ وَلَّى مُدْبِرًا وَلَمْ يُعَقِّبْ يَا مُوسَى لَا تَخَفْ إِنِّي لَا يَخَافُ لَدَيَّ الْمُرْسَلُونَ (10) إِلَّا مَنْ ظَلَمَ ثُمَّ بَدَّلَ حُسْنًا بَعْدَ سُوءٍ فَإِنِّي غَفُورٌ رَحِيمٌ (11) وَأَدْخِلْ يَدَكَ فِي جَيْبِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ فِي تِسْعِ آَيَاتٍ إِلَى فِرْعَوْنَ وَقَوْمِهِ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ (12) فَلَمَّا جَاءَتْهُمْ آَيَاتُنَا مُبْصِرَةً قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ (13) وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ (14)}

تفسير قوله تعالى:{طس تِلْكَ آَيَاتُ الْقُرْآَنِ وَكِتَابٍ مُبِينٍ (1)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {طس تلك آيات القرءان وكتابٍ مبينٍ} [النمل: 1] قد فسّرناه في السّورة الأولى). [تفسير القرآن العظيم: 2/532]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ)
: (قوله: {تلك آيات القرآن وكتابٍ مّبينٍ...}: خفض، {وكتابٍ مبين} يريد: وآيات كتاب مبين، ولو قرئ : {وكتابٌ مبينٌ} بالردّ على الآيات يريد: وذلك كتاب مبين، ولو كان نصباً على المدح، كما يقال: مررت على رجل جميلٍ وطويلاً شرمحاً، فهذا وجه، والمدح مثل قوله:

إلى الملك القرم وابن الهمام = وليث الكتيبة في المزدحم
والمدح تنصب معرفته ونكرته ). [معاني القرآن: 2/285-286]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (وأما تكرار المعنى بلفظين مختلفين، فلإشباع المعنى والاتساع في الألفاظ.
وذلك كقول القائل: آمرك بالوفاء، وأنهاك عن الغدر. والأمر بالوفاء هو النّهي عن الغدر. و: آمركم بالتّواصل، وأنهاكم عن التّقاطع. والأمر بالتواصل هو النهي عن التّقاطع.
وكقوله سبحانه: {فِيهِمَا فَاكِهَةٌ وَنَخْلٌ وَرُمَّانٌ}. والنخل والرّمان من الفاكهة، فأفردهما عن الجملة التي أدخلهما فيها، لفضلهما وحسن موقعهما.
وقوله سبحانه: {حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَى} وهي منها، فأفردها بالذّكر ترغيبا فيها، وتشديدا لأمرها، كما تقول: إيتني كل يوم، ويوم الجمعة خاصّة).
[تأويل مشكل القرآن: 240] (م)
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ)
: ({طس تلك آيات القرآن وكتاب مبين}
قال ابن عباس : {طس} : اسم من أسماء الله تعالى أقسم به.
وقال قتادة : إنه اسم من أسماء القرآن.). [معاني القرآن: 4/107]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله: {تلك آيات القرآن وكتاب مبين}
معنى {تلك}: أنهم كانوا وعدوا بالقرآن في كتبهم، فقيل لهم هذه {تلك } لآيات، التي وعدتم بها، وقد فسرنا ما في هذا في أول سورة البقرة
و {كتاب} مخفوض على معنى : تلك آيات القرآن آيات كتاب مبين.
ويجوز : {وكتاب مبين}: ولا أعلم أحدا قرأ بها، ويكون المعنى: تلك آيات القرآن , وذلك كتاب مبين.). [معاني القرآن: 4/107]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (من ذلك قوله جل وعز: {طس تلك آيات القرآن وكتاب مبين}
تلك: أي: هذه آيات القرآن الذي كنتم توعدون به .
{وكتاب مبين}:أي :وآيات كتاب مبين.). [معاني القرآن: 5/113]

تفسير قوله تعالى: {هُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ (2)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {هدًى} [النمل: 2] يهتدون به، بالقرآن إلى الجنّة.
{وبشرى للمؤمنين} [النمل: 2] بالجنّة). [تفسير القرآن العظيم: 2/532]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله: {هدًى وبشرى...}

رفع، وإن شئت نصبت, النّصب على القطع، والرفع على الاستئناف, ومثله في البقرة: {هدًى للمتّقين} .
في لقمان: {هدىً ورحمةً للمحسنين} مثله ).[معاني القرآن: 2/286]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله: {هدى وبشرى للمؤمنين}
يجوز أن يكون {هدى}في موضع نصب على الحال، المعنى: تلك آيات الكتاب هادية، ومبشرة.
ويجوز أن يكون في موضع رفع من جهتين: إحداهما : على إضمار : هو هدى وبشرى، وإن شئت على البدل من آيات على معنى : تلك هدى وبشرى، وإن شئت على البدل من آيات، على معنى : تلك هدى وبشرى.
وفي الرفع وجه ثالث حسن، على أن يكون خبرا بعد خبر، وهما جميعا خبر لـ تلك : على معنى قولهم: هو حلو حامض، أي: قد جمع الطعمين، فيكون خبر تلك آيات، وخبرها هدى وبشرى، فتجمع أنها آيات، وأنها هادية مبشّرة ). [معاني القرآن: 4/107-108]

تفسير قوله تعالى: (الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ بِالْآَخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ (3) )
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {الّذين يقيمون الصّلاة} [النمل: 3] الصّلوات الخمس على وضوئها ومواقيتها، وركوعها، وسجودها.
قوله عزّ وجلّ {ويؤتون الزّكاة} [النمل: 3] المفروضة.
{وهم بالآخرة هم يوقنون} [النمل: 3] يصدّقون). [تفسير القرآن العظيم: 2/532]

تفسير قوله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ زَيَّنَّا لَهُمْ أَعْمَالَهُمْ فَهُمْ يَعْمَهُونَ (4)}

قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {إنّ الّذين لا يؤمنون بالآخرة زيّنّا لهم أعمالهم فهم يعمهون} [النمل: 4] قال قتادة: في ضلالتهم يلعبون.
[تفسير القرآن العظيم: 2/532]
وقال السّدّيّ: في ضلالتهم يعمهون، يتردّدون.
وقال الحسن: يتمادون). [تفسير القرآن العظيم: 2/533]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ)
: (وقوله عزّ جل:{إنّ الّذين لا يؤمنون بالآخرة زيّنّا لهم أعمالهم فهم يعمهون}

أي : جعلنا جزاءهم على كفرهم أن زيّنا لهم ما هم فيه.
{فهم يعمهون}: أي: يتحيرون، قال العجاج:
= أعمى الهدى بالجاهلين العمّه). [معاني القرآن: 4/108]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {إن الذين لا يؤمنون بالآخرة زينا لهم أعمالهم}
قال أبو إسحاق : أي: جعلنا جزاءهم على الكفر هذا .
وقيل: أي: زينا لهم الطاعة والإيمان ؛ لأنهما من أعمال الخلق.
ثم قال جل وعز: {فهم يعمهون}روى ابن أبي نجيح، عن مجاهد قال : فهم يترددون في الضلالة.). [معاني القرآن: 5/113-114]

تفسير قوله تعالى: (أُولَئِكَ الَّذِينَ لَهُمْ سُوءُ الْعَذَابِ وَهُمْ فِي الْآَخِرَةِ هُمُ الْأَخْسَرُونَ (5) )
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قال: {أولئك الّذين لهم سوء العذاب} [النمل: 5] شدّة العذاب.
{وهم في الآخرة هم الأخسرون} [النمل: 5] خسروا أنفسهم أن يغنموها فصاروا في النّار وخسروا الجنّة). [تفسير القرآن العظيم: 2/533]

تفسير قوله تعالى: {وَإِنَّكَ لَتُلَقَّى الْقُرْآَنَ مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ عَلِيمٍ (6)}

قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {وإنّك لتلقّى القرءان} [النمل: 6] لتقبل القرآن في تفسير الحسن.
وقال قتادة: وإنّك لتأخذ القرآن.
وقال السّدّيّ: وإنّك لتؤتى القرآن.
قال: {من لدن} [النمل: 6]، أي: من عند.
{حكيمٍ عليمٍ} [النمل: 6]، يعني: نفسه، حكيمٌ في أمره عليمٌ بخلقه). [تفسير القرآن العظيم: 2/533]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ)
: ( {وإنّك لتلقّى القرآن}: أي : تأخذه عنه , ويلقى عليك.). [مجاز القرآن: 2/92]

قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ( {وإنّك لتلقّى القرآن}: أي : يلقي عليك , فتلقّاه أنت، أي: تأخذه.).[تفسير غريب القرآن: 322]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله عزّ وجلّ:{وإنّك لتلقّى القرآن من لدن حكيم عليم}
أي: يلقى إليك القرآن وحيا من عند الله، أنزله بعلمه، وحكمته ).[معاني القرآن: 4/108]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (ثم قال جل وعز: {وإنك لتلقى القرآن من لدن حكيم عليم}: أي يلقى عليك، فتتلقاه ). [معاني القرآن: 5/114]
قَالَ غُلاَمُ ثَعْلَبٍ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَاحِدِ البَغْدَادِيُّ (ت:345 هـ) : ( {لتلقى}: أي: لتناول، {من لدن حكيم عليم} أي: من عند حكيم عليم ). [ياقوتة الصراط: 391]

تفسير قوله تعالى:{إِذْ قَالَ مُوسَى لِأَهْلِهِ إِنِّي آَنَسْتُ نَارًا سَآَتِيكُمْ مِنْهَا بِخَبَرٍ أَوْ آَتِيكُمْ بِشِهَابٍ قَبَسٍ لَعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ (7)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {إذ قال موسى لأهله إنّي آنست نارًا} [النمل: 7] قال قتادة: إنّي أحسست نارًا.
وقال في آيةٍ أخرى: {إذ رأى نارًا} [طه: 10] رآها نارًا عند نفسه، وإنّما كانت نورًا.
وتفسير السّدّيّ: {إنّي آنست نارًا} [النمل: 7]، يعني: أنّي رأيت نورًا.
{سآتيكم منها بخبرٍ} [النمل: 7] الطّريق، وكان على غير طريقٍ.
وقال في آيةٍ أخرى: {أو أجد على النّار هدًى} [طه: 10]، أي: هداةً يهدون إلى الطّريق.
[تفسير القرآن العظيم: 2/533]
{أو آتيكم بشهابٍ قبسٍ} [النمل: 7] وقال في آيةٍ أخرى: {أو جذوةٍ من النّار} [القصص: 29] وهو أصل الشّجرة.
{لعلّكم تصطلون} [النمل: 7] لكي تصطلوا.
قال قتادة: وكان شاتيًا). [تفسير القرآن العظيم: 2/534]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ)
: (وقوله: {أو آتيكم بشهابٍ قبسٍ...}

نوّن عاصم، والأعمش في الشهاب، والقبس، وأضافه أهل المدينة:{بشهاب قبس} وهو بمنزلة قوله: {ولدار الآخرة} ممّا يضاف إلى اسمه إذا اختلف أسماؤه ). [معاني القرآن: 2/286]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ({إنّي آنست ناراً } أي: أبصرت وأحسست بها، {بشهابٍ قبسٍ} أي : بشعالة نارٍ، ومجاز {قبس}: ما اقتبست منها من الجمر، قال:
في كفّه صعدة مثقفة= فيها سنانٌ كشعلة القبس.).
[مجاز القرآن: 2/92]
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ) : ( {إذ قال موسى لأهله إنّي آنست ناراً سآتيكم مّنها بخبرٍ أو آتيكم بشهابٍ قبسٍ لّعلّكم تصطلون}
وقال: {بشهابٍ قبسٍ}، إذا جعل "القبس" بدلا من "الشّهاب"، وإن أضاف "الشّهاب" إلى "القبس" لم ينون "الشّهاب"، وكلٌّ حسن ).[معاني القرآن: 3/19]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ) : ( {آنست نارا}: أبصرت وأحسست.
{بشهاب قبس}: الشهاب النار. والقبس الاقتباس). [غريب القرآن وتفسيره: 286]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ)
: ( (الشهاب): النار، والشهاب: الكوكب، في موضع آخر، و(القبس): النار تقبس.
يقال: قبست النار قبساً، واسم ما قبست: «قبس» ).[تفسير غريب القرآن: 322]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله عزّ وجلّ:{إذ قال موسى لأهله إنّي آنست نارا سآتيكم منها بخبر أو آتيكم بشهاب قبس لعلّكم تصطلون}:
موضع (إذ) نصب.
المعنى : اذكر إذ قال موسى لأهله، أي : اذكر قصة موسى.
ومعنى :{آنست ناراً}: رأيت ناراً.
وقوله عزّ وجلّ : {أو آتيكم بشهاب قبس}: يقرأ بالتّنوين وبالإضافة، فمن نوّن جعل { قبس }من صفة شهاب، وكل أبيض ذي نور، فهو شهاب.
وقوله عزّ وجلّ:{لعلّكم تصطلون} جاء في التفسير : أنهم كانوا في شتاء، فلذلك احتاجوا إلى الاصطلاء ). [معاني القرآن: 4/108]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {إذ قال موسى لأهله إني آنست ناراً}
قال أبو عبيدة : أي: أبصرت.
قال أبو جعفر : ومنه قيل : إنس ؛ لأنهم مرئيون .
ثم قال جل وعز: {سآتيكم منها بخبر أو آتيكم بشهاب قبس}
قال أبو عبيدة : الشهاب : النار .
قال أبو إسحاق : قال لكل ذي نور : شهاب.
قال أحمد بن يحيى : أصل الشهاب : عود في أحد طرفيه جمرة , والآخر لا نار فيه، والجذوة كذلك إلا أنها أغلظ من الشهاب، سميت جذوة لأنها أصل الشجرة كما هي .
قال أبو جعفر : يقال: قبست النار، أقبسها قبساً، والاسم القبس.
ثم قال جل وعز: {لعلكم تصطلون}
روى عكرمة , عن ابن عباس قال : كانوا شاتين، وكانوا قد أخطأوا الطريق ). [معاني القرآن: 5/114-115]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ) : ({آنَسْتُ}: أبصرت.
(الشِهَابٍ): النار
(القَبَسٍ): النار
{تصْطَلُونَ}: تسخنون بها ). [العمدة في غريب القرآن: 229]

تفسير قوله تعالى: {فَلَمَّا جَاءَهَا نُودِيَ أَنْ بُورِكَ مَنْ فِي النَّارِ وَمَنْ حَوْلَهَا وَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (8)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {فلمّا جاءها} [النمل: 8] جاء إلى النّار عند نفسه.
{نودي أن بورك من في النّار} [النمل: 8]، أي: أنّها عند موسى نارٌ، يعني بقوله: {بورك من في النّار} [النمل: 8] نفسه، وإنّما كان ضوء نور ربّ العالمين، في تفسير سعيدٍ عن قتادة.
{ومن حولها} [النمل: 8] قال قتادة: {ومن حولها} [النمل: 8] الملائكة، وهي في مصحف أبيّ بن كعبٍ: نودي أن بوركت النّار ومن حولها.
{وسبحان اللّه ربّ العالمين {8} يا موسى إنّه أنا اللّه العزيز الحكيم {9}). [تفسير القرآن العظيم: 2/534]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ)
: (وقوله: {نودي أن بورك من في النّار...}

تجعل (أن) في موضع نصب إذا أضمرت اسم موسى في {نودي} , وإن لم تضمر اسم موسى كانت (أن) في موضع رفع: نودي ذلك , وفي حرف أبيّ: {أن بوركت النار}،
{ومن حولها} : يعني: الملائكة، والعرب تقول: باركك الله، وبارك فيك، وبارك عليك ). [معاني القرآن: 2/286]
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ) : ( {فلمّا جاءها نودي أن بورك من في النّار ومن حولها وسبحان اللّه ربّ العالمين}
قال: {نودي أن بورك أي: نودي بذلك ). [معاني القرآن: 3/19]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله عزّ وجلّ:{فلمّا جاءها نودي أن بورك من في النّار ومن حولها وسبحان اللّه ربّ العالمين}
أي : فلمّا جاء موسى النار{نودي أن بورك من في النّار ومن حولها}.
فموضع " أن " إن شئت كان نصباً، وإن شئت كان رفعاً، فمن حكم عليها بالنصب، فالمعنى نودي موسى، بأنّه بورك من في النّار، واسم ما لم يسمّ فاعله مضمر في {نودي},
ومن حكم عليها بالرفع، كانت اسم ما لم يسمّ فاعله، أي : نودي أن بورك، وجاء في التفسير أن {من في النار} ههنا نور اللّه عزّ وجلّ .
{ومن حولها} قيل : الملائكة، وقيل: نور اللّه.
وقوله: {وسبحان اللّه ربّ العالمين}معناه : تنزيه اللّه تبارك وتعالى عن السوء، كذلك جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم، وكذا فسّره أهل اللغة ). [معاني القرآن: 4/108-109]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (ثم قال جل وعز: {فلما جاءها نودي أن بورك من في النار ومن حولها}
أي : فلما جاءها موسى نودي : {أن بورك من في النار ومن حولها}.
روى عطاء بن السائب، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس قال: النار نور الله جل وعز نادى موسى صلى الله عليه وسلم , وهو في النور , {ومن حولها }: الملائكة .
وروى موسى بن عبيدة، عن محمد بن كعب : النار : نور الله جل وعز، ومن حولها : موسى والملائكة صلى الله عليه وسلم .
وقيل : {من في النار }: الملائكة الموكلون بها، {ومن حولها }:ىالملائكة أيضاً، والمعنى يقولون : سبحان الله رب العالمين
وروى ابن أبي نجيح، عن مجاهد :{ولم يعقب}: ولم يرجع ).[معاني القرآن: 5/116-117]

تفسير قوله تعالى: {يَا مُوسَى إِنَّهُ أَنَا اللَّهُ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (9)}
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وقوله: {إنّه أنا اللّه...}
هذه الهاء: هاء عماد، وهو اسم لا يظهر، وقد فسّر.).[معاني القرآن: 2/287]

تفسير قوله تعالى: {وَأَلْقِ عَصَاكَ فَلَمَّا رَآَهَا تَهْتَزُّ كَأَنَّهَا جَانٌّ وَلَّى مُدْبِرًا وَلَمْ يُعَقِّبْ يَا مُوسَى لَا تَخَفْ إِنِّي لَا يَخَافُ لَدَيَّ الْمُرْسَلُونَ (10) إِلَّا مَنْ ظَلَمَ ثُمَّ بَدَّلَ حُسْنًا بَعْدَ سُوءٍ فَإِنِّي غَفُورٌ رَحِيمٌ (11)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): ({وألق عصاك} [النمل: 10] فألقاها.
{فلمّا رآها تهتزّ كأنّها جانٌّ} [النمل: 10] كأنّها حيّةٌ، وقال في آيةٍ أخرى: {فإذا هي حيّةٌ تسعى} [طه: 20].
{ولّى مدبرًا} [النمل: 10] من الفرق.
{ولم يعقّب} [النمل: 10] وقال قتادة: أي: ولم يلتفت.
[تفسير القرآن العظيم: 2/534]
وقال مجاهدٌ: ولم يرجع.
{يا موسى لا تخف إنّي لا يخاف لديّ المرسلون} [النمل: 10] قال قتادة: عندي.
{إلا من ظلم ثمّ بدّل حسنًا بعد سوءٍ فإنّي غفورٌ رحيمٌ} [النمل: 11] ). [تفسير القرآن العظيم: 2/535]
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (تفسير الحسن: {لا يخاف لديّ المرسلون} [النمل: 10] في الآخرة وفي الدّنيا، لأنّهم أهل الولاية وأهل المحبّة: {إلا من ظلم ثمّ بدّل حسنًا بعد سوءٍ} [النمل: 11] فإنّه لا يخاف عندي، وكان موسى ممّن ظلم ثمّ بدّل حسنًا بعد سوءٍ، فغفر اللّه له، وهو قتل ذلك القبطيّ، لم يتعمّد قتله ولكن تعمّد وكزه). [تفسير القرآن العظيم: 2/535]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ)
: (وقوله: {كأنّها جانٌّ...}

الجانّ: الحيّة: التي ليست بالعظيمة, لا الصّغيرة، وقوله: {ولّى مدبراً ولم يعقّب}: لم يلتفت، وقوله: {إنّي لا يخاف لديّ المرسلون}، ثم استثنى، فقال: {إلاّ من ظلم ثمّ بدّل حسناً بعد سوءٍ...} فهذا مغفور له، فيقول القائل. كيف صيّر خائفاً؟ قلت: في هذه وجهان: أحدهما أن تقول: إن الرّسل معصومة، مغفور لها، آمنة يوم القيامة, ومن خلط عملاً صالحاً وآخر سيّئاً، فهو يخاف، ويرجو: فهذا وجه، والآخر أن تجعل الاستثناء من الذين تركوا في الكلمة؛ لأنّ المعنى: لا يخاف المرسلون إنما الخوف على غيرهم ). [معاني القرآن: 2/287]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (ثم استثنى فقال: {إلاّ من ظلم}، فإنّ هذا لا يخاف يقول: كان مشركاً, فتاب، وعمل حسناً، فذلك مغفور له، ليس بخائف.
وقد قال بعض النحويّين: إن (إلا) في اللغة بمنزلة الواو، وإنما معنى هذه الآية: لا يخاف لديّ المرسلون، ولا من ظلم ثم بدّل حسنا، وجعلوا مثله قول الله: {لئلاّ يكون للناس عليكم حجّةٌ إلاّ الّذين ظلموا} أي : ولا الذين ظلموا، ولم أجد العربيّة تحتمل ما قالوا، لأني لا أجيز قام الناس إلا عبد الله، وهو قائم؛ إنما الاستثناء أن يخرج الاسم الذي بعد إلاّ من معنى الأسماء قبل إلاّ.
وقد أراه جائزاً أن تقول: عليك ألف سوى ألفٍ آخر، فإن وضعت (إلاّ) في هذا الموضع صلحت , وكانت (إلاّ) في تأويل ما قالوا, فأما مجرّدةً قد استثنى قليلها من كثيرها فلا, ولكن مثله ممّا يكون في معنى إلاّ كمعنى الواو , وليست بها، قوله: {خالدين فيها ما دامت السّموات والأرض إلاّ ما شاء ربّك}، هو في المعنى: إلاّ الذي شاء ربّك من الزيادة، فلا تجعل إلا {في منزلة}الواو، ولكن بمنزلة سوى, فإذا كانت سوى في موضع إلاّ صلحت بمعنى الواو؛ لأنك تقول: عندي مال كثير سوى هذا، أي : و هذا عندي؛ كأنك قلت: عندي مال كثير وهذا، وهو في سوى أنفذ منه في إلاّ لأنك قد تقول: عندي سوى هذا، ولا تقول: إلاّ هذا ). [معاني القرآن: 2/288]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ({كأنّها جانٌّ}: وهي جنس من الحيات، "ولم يعقّب " أي : ولم يرجع، يقال: عقب عليه، فأخذه ).[مجاز القرآن: 2/92]
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ) : ( {إلاّ من ظلم ثمّ بدّل حسناً بعد سوءٍ فإنّي غفورٌ رّحيمٌ}
وقال: {إلاّ من ظلم ثمّ بدّل حسناً بعد سوءٍ}: لأن {إلاّ} تدخل في مثل هذا الكلام كمثل قول العرب: "ما أشتكي إلاّ خيراً" , فلم يجعل قوله "إلاّ خيراً" على الشكوى، ولكنه علم إذا قال لهم "ما أشتكي شيئاً" أنه يذكر من نفسه خيراً، كأنه قال "ما أذكر إلاّ خيراً".). [معاني القرآن: 3/19]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ( (الجان): الحيّة التي ليست بعظيمة، {ولم يعقّب}: لم يرجع، ويقال: لم يلتفت، يقال: كرّ على القوم، وما عقّب،
ويرى أهل النظر: أنه مأخوذ من «العقب» ). [تفسير غريب القرآن: 322]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ( {يا موسى لا تخف إنّي لا يخاف لديّ المرسلون إلّا من ظلم}: مفسر في كتاب «تأويل المشكل».). [تفسير غريب القرآن: 322]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (وكقوله سبحانه:{إِنِّي لَا يَخَافُ لَدَيَّ الْمُرْسَلُونَ (10) إِلَّا مَنْ ظَلَمَ ثُمَّ بَدَّلَ حُسْنًا بَعْدَ سُوءٍ فَإِنِّي غَفُورٌ رَحِيمٌ} لم يقع الاستثناء من المرسلين، وإنما وقع من معنى مضمر في الكلام، كأنه قال: لا يخاف لديّ المرسلون، بل غيرهم الخائف، إلا من ظلم ثم تاب فإنه لا يخاف.
وهذا قول الفراء، وهو يبعد: لأن العرب إنما تحذف من الكلام ما يدل عليه ما يظهر، وليس في ظاهر هذا الكلام- على هذا التأويل- دليل على باطنه.
قال أبو محمد:
والذي عندي فيه، والله أعلم، أنّ موسى عليه السلام، لما خاف الثعبان وولّى ولم يعقّب، قال الله عز وجل: {يَا مُوسَى لَا تَخَفْ إِنِّي لَا يَخَافُ لَدَيَّ الْمُرْسَلُونَ}
وعلم أن موسى مستشعر خيفة أخرى من ذنبه في الرّجل الّذي وكزه فقضى عليه، فقال: {إِلَّا مَنْ ظَلَمَ ثُمَّ بَدَّلَ حُسْنًا بَعْدَ سُوءٍ} أي توبة وندما، فإنه يخاف، وإني غفور رحيم. وبعض النحويين يحمل (إلّا من ظلم) بمعنى: ولا من ظلم، كقوله: {لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَيْكُمْ حُجَّةٌ إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ}.
على مذهب من تأول هذا في (إلّا): كقوله في سورة الأنفال، بعد وصف المؤمنين: {كَمَا أَخْرَجَكَ رَبُّكَ مِنْ بَيْتِكَ بِالْحَقِّ}. ولم يشبّه قصة المؤمنين بإخراج الله إيّاه، ولكن الكلام مردود إلى معنى في أول السورة ومحمول عليه، وذلك: أن النبي صلّى الله عليه وسلم، رأى يوم بدر قلّة المسلمين وكراهة كثير منهم للقتال، فنفّل كلّ امرئ منهم ما أصاب، وجعل لكل من قتل قتيلا كذا، ولمن أتى بأسير كذا، فكره ذلك قوم فتنازعوا واختلفوا وحاجّوا النبي، صلّى الله عليه وسلم، وجادلوه، فأنزل الله سبحانه: {يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَنْفَالِ قُلِ الْأَنْفَالُ لِلَّهِ وَالرَّسُولِ} يجعلها لمن يشاء {فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْ}. أي فرّقوها بينكم على السواء {وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ}،
ووصف المؤمنين ثم قال: {كَمَا أَخْرَجَكَ رَبُّكَ مِنْ بَيْتِكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّ فَرِيقًا مِنَ الْمُؤْمِنِينَ لَكَارِهُونَ} يريد: أن كراهتهم لما فعلته في الغنائم ككراهتهم للخروج معك،
كأنه قال: هذا من كراهيتهم كما أخرجك وإيّاهم ربّك وهم كارهون.
ومن تتبع هذا من كلام العرب وأشعارها وجده كثيرا.
قال الشاعر:
فلا تدفنوني إنّ دفني محرّم = عليكم، ولكنْ خامِرِي أمَّ عامِر
يريد: لا تدفنوني ولكن دعوني للتي يقال لها إذا صيدت: خامري أمّ عامر، يعني الضّبع، لتأكلني.
وقال عنترة:
هل تبلغنِّي دارَها شَدَنِيَّة = لُعِنَتِ بمحرومِ الشَّرابِ مُصَرَّمِ
يريد: دُعيَ عليها بأن يحرم ضرعها أن يدرَّ فيه لَبَن، فاستجيب للداعي، فلم تحمل ولم ترضع.
ومثله قول الآخر:
ملعونة بعقر أو خادج
أي: دعي عليها أن لا تحمل، وإن حملت: أن تلقي ولدها لغير تمام، فإذا لم تحمل الناقة ولم ترضع كان أقوى لها.
ومن أمثال العرب: (عسى الغوير أبؤسا) أي: أن يأتينا من قبل الغوير بأس ومكروه. والغوير: ماء، ويقال: هو تصغير غار). [تأويل مشكل القرآن: 219-220]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (وكقوله سبحانه: {إِنِّي لَا يَخَافُ لَدَيَّ الْمُرْسَلُونَ * إِلَّا مَنْ ظَلَمَ ثُمَّ بَدَّلَ حُسْنًا بَعْدَ سُوءٍ فَإِنِّي غَفُورٌ رَحِيمٌ}
لم يقع الاستثناء من المرسلين، وإنما وقع من معنى مضمر في الكلام، كأنه قال: لا يخاف لديّ المرسلون، بل غيرهم الخائف، إلا من ظلم ثم تاب فإنه لا يخاف.
وهذا قول الفراء، وهو يبعد: لأن العرب إنما تحذف من الكلام ما يدل عليه ما يظهر، وليس في ظاهر هذا الكلام- على هذا التأويل- دليل على باطنه.
قال أبو محمد:
والذي عندي فيه، والله أعلم، أنّ موسى عليه السلام، لما خاف الثعبان وولّى ولم يعقّب، قال الله عز وجل: {يَا مُوسَى لَا تَخَفْ إِنِّي لَا يَخَافُ لَدَيَّ الْمُرْسَلُونَ}
وعلم أن موسى مستشعر خيفة أخرى من ذنبه في الرّجل الّذي وكزه فقضى عليه، فقال: {إِلَّا مَنْ ظَلَمَ ثُمَّ بَدَّلَ حُسْنًا بَعْدَ سُوءٍ} أي توبة وندما، فإنه يخاف، وإني غفور رحيم. وبعض النحويين يحمل (إلّا من ظلم) بمعنى: ولا من ظلم، كقوله: {لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَيْكُمْ حُجَّةٌ إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ}. على مذهب من تأول هذا في (إلّا): كقوله في سورة الأنفال، بعد وصف المؤمنين: {كَمَا أَخْرَجَكَ رَبُّكَ مِنْ بَيْتِكَ بِالْحَقِّ}. ولم يشبّه قصة المؤمنين بإخراج الله إيّاه، ولكن الكلام مردود إلى معنى في أول السورة ومحمول عليه، وذلك: أن النبي صلّى الله عليه وسلم، رأى يوم بدر قلّة المسلمين وكراهة كثير منهم للقتال، فنفّل كلّ امرئ منهم ما أصاب، وجعل لكل من قتل قتيلا كذا، ولمن أتى بأسير كذا، فكره ذلك قوم فتنازعوا واختلفوا وحاجّوا النبي، صلّى الله عليه وسلم، وجادلوه، فأنزل الله سبحانه: {يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَنْفَالِ قُلِ الْأَنْفَالُ لِلَّهِ وَالرَّسُولِ} يجعلها لمن يشاء {فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْ}. أي فرّقوها بينكم على السواء {وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ}، ووصف المؤمنين ثم قال: {كَمَا أَخْرَجَكَ رَبُّكَ مِنْ بَيْتِكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّ فَرِيقًا مِنَ الْمُؤْمِنِينَ لَكَارِهُونَ} يريد: أن كراهتهم لما فعلته في الغنائم ككراهتهم للخروج معك، كأنه قال: هذا من كراهيتهم كما أخرجك وإيّاهم ربّك وهم كارهون.
ومن تتبع هذا من كلام العرب وأشعارها وجده كثيرا.
قال الشاعر:
فلا تدفنوني إنّ دفني محرّم = عليكم، ولكنْ خامِرِي أمَّ عامِر
يريد: لا تدفنوني ولكن دعوني للتي يقال لها إذا صيدت: خامري أمّ عامر، يعني الضّبع، لتأكلني.
وقال عنترة:
هل تبلغنِّي دارَها شَدَنِيَّة = لُعِنَتِ بمحرومِ الشَّرابِ مُصَرَّمِ
يريد: دُعيَ عليها بأن يحرم ضرعها أن يدرَّ فيه لَبَن، فاستجيب للداعي، فلم تحمل ولم ترضع.
ومثله قول الآخر:
ملعونة بعقر أو خادج
أي: دعي عليها أن لا تحمل، وإن حملت: أن تلقي ولدها لغير تمام، فإذا لم تحمل الناقة ولم ترضع كان أقوى لها.
ومن أمثال العرب: (عسى الغوير أبؤسا) أي: أن يأتينا من قبل الغوير بأس ومكروه. والغوير: ماء، ويقال: هو تصغير غار). [تأويل مشكل القرآن: 221-219] (م)
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ)
: (وقوله: {وألق عصاك فلمّا رآها تهتزّ كأنّها جانّ ولّى مدبرا ولم يعقّب يا موسى لا تخف إنّي لا يخاف لديّ المرسلون}
{فلمّا رآها تهتزّ كأنّها جانّ ولّى مدبراً}:أي: تتحرك كما يتحرك الجانّ حركة خفيفة، وكانت في صورة الثعبان، وهو؛ العظيم من الحيات.
{ولّى مدبرا ولم يعقّب}: جاء في التفسير : {لم يعقب}: لم يلتفت، وجاء أيضًا : لم يرجع.
وأهل اللغة يقولون : لم يرجع، يقال: قد عقّب فلان إذا رجع يقاتل بعد أن ولى.
قال لبيد:
حتّى تهجّر في الرّواح وهاجه= طلب المعقّب حقّه المظلوم
وقوله عزّ وجلّ: {إنّي لا يخاف لديّ المرسلون}:معناه : لا يخاف عندي المرسلون.). [معاني القرآن: 4/110]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله: {إلّا من ظلم ثمّ بدّل حسنا بعد سوء فإنّي غفور رحيم}
(إلّا) استثناء ليس من الأوّل، والمعنى، واللّه أعلم، لكن من ظلم , ثم تاب من المرسلين وغيرهم، وذلك قوله: {ثمّ بدّل حسنا بعد سوء فإنّي غفور رحيم} ). [معاني القرآن: 4/110]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {إني لا يخاف لدي المرسلون إلا من ظلم}
في معناه أقوال:
أ- منها: أن في الكلام حذفاً, والمعنى :إني لا يخاف لدي المرسلون, إنما يخاف غيرهم ممن ظلم إلا من ظلم , ثم تاب ؛ فإنه لا يخاف .
ب- وقيل : المعنى : لا يخاف لدي المرسلون , لكن من ظلم من المرسلين وغيرهم, ثم تاب , فليس يخاف.
ج- وقيل :إلا بمعنى الواو , وذا ليس بجيد في العربية.). [معاني القرآن: 5/117]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({ولَمْ يُعَقِّبْ}: أي : لم يرجع , ولم يلتفت.).[تفسير المشكل من غريب القرآن: 179]

تفسير قوله تعالى: {وَأَدْخِلْ يَدَكَ فِي جَيْبِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ فِي تِسْعِ آَيَاتٍ إِلَى فِرْعَوْنَ وَقَوْمِهِ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ (12)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {وأدخل يدك} [النمل: 12] قال السّدّيّ: يعني: يده بعينها.
{في جيبك} [النمل: 12] قال قتادة: أي: في جيب قميصك.
{تخرج بيضاء من غير سوءٍ} [النمل: 12] قال: من غير برصٍ، في تفسير قتادة والسّدّيّ.
قال: وحدّثني قرّة بن خالدٍ عن الحسن، قال: أخرجها واللّه كأنّها مصباحٌ، فعلم موسى أن قد لقي ربّه.
وقوله عزّ وجلّ: {في تسع آياتٍ} [النمل: 12] قال السّدّيّ: مع تسع آياتٍ.
[تفسير القرآن العظيم: 2/535]
{إلى فرعون وقومه إنّهم كانوا قومًا فاسقين} [النمل: 12] قال مجاهدٌ: التّسع الآيات: يده، وعصاه، والطّوفان، والجراد، والقمّل والضّفادع، والدّم، {ولقد أخذنا آل فرعون بالسّنين ونقصٍ من الثّمرات} [الأعراف: 130].
الحسن بن دينارٍ، عن يزيد الرّقاشيّ، قال: الطّوفان، والجراد، والقمّل، والضّفادع، والدّم، ويده، وعصاه، والسّنين، ونقصٌ من الثّمرات). [تفسير القرآن العظيم: 2/536]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ)
: (وقوله: {وأدخل يدك في جيبك تخرج بيضاء من غير سوءٍ في تسع آياتٍ...}

معناه: افعل هذا , فهي آية في تسع, ثم قال: {إلى فرعون} , ولم يقل: مرسل , ولا مبعوث؛ لأنّ شأنه معروف أنه مبعوث إلى فرعون. وقد قال الشاعر:
رأتني بحبليها فصدّت مخافةً = وفي الحبل روعاء الفؤاد فروق
أراد: رأتني أقبلت بحبليها: بحبلي النّاقة , فأضمر فعلاً، كأنه قال: رأتني مقبلاً.
وقوله: {وإلى ثمود أخاهم صالحاً} , نصب بإضمار {أرسلنا} ). [معاني القرآن: 2/288]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ({تخرج بيضاء من غير سوءٍ في تسع آياتٍ} : أي: هذه الآية مع تسع آيات ). [تفسير غريب القرآن: 323]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (وقال تعالى: {وَأَدْخِلْ يَدَكَ فِي جَيْبِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ فِي تِسْعِ آَيَاتٍ إِلَى فِرْعَوْنَ وَقَوْمِهِ}.
أراد في تسع آيات إلى هذه الآية، أي معها. ثم قال: إلى فرعون ولم يقل مرسلا ولا مبعوثا، لأن ذلك معروف.
ومثله: {وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا} أي: أرسلنا.
قال الشاعر:
رأتني بحبلَيْها فصدَّتْ مَخافةً = وفي الحبلِ رَوعاءُ الفؤادِ فَرُوقُ
أراد مقبلا بحبليها). [تأويل مشكل القرآن: 217-218]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ)
: (وقوله عزّ وجلّ: {وأدخل يدك في جيبك تخرج بيضاء من غير سوء في تسع آيات إلى فرعون وقومه إنّهم كانوا قوما فاسقين}
المعنى : أدخل يدك في جيبك , وأخرجها , تخرج بيضاء من غير سوء.
جاء في التفسير {من غير سوء}: من غير برص، وجاء أيضا، أنه كانت عليه مدرعة صوف بغير كمّين.
وقوله عزّ وجلّ: {في تسع آيات إلى فرعون وقومه}
{في}: من صلة قوله: وألق عصاك، وأدخل يدك.
فالتأويل: وأظهر هاتين الآيتين في تسع آيات , وتأويله من بين آيات.
وجاء في التفسير : أنّ التّسع :كون يده بيضاء من غير سوء، وكون العصا حيّة وما أصاب آل فرعون من الجدب في بواديهم، ونقص الثّمار من مزارعهم، وإرسال الجراد عليهم، والقمّل، والضفادع، والدّم والطوفان, فهذه تسع آيات.
ومثل قوله: {في تسع آيات}, ومعناه، من تسع قولهم: خذ لي عشرا ًمن الإبل فيها فحلان، المعنى : منها فحلان ). [معاني القرآن: 4/110]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {وأدخل يدك في جيبك تخرج بيضاء}
المعنى : وأخرجها : تخرج بيضاء .
وروى مقسم , عن ابن عباس : من غير سوء : من غير برص .
ثم قال جل وعز: {في تسع آيات}
المعنى : من تسع آيات , وفي : بمعنى من , لقربها منها , كما تقول: خذ لي عشراً من الإبل , فيها فحلان, أي: منها , وقال الأصمعي في قول امرئ القيس:
وهل ينعمن من كان آخر عهده= ثلاثين شهرا في ثلاثة أحوال
في بمعنى من، ويجوز أن تكون بمعنى مع، والمعنى : وألق عصاك، وأدخل يدك في جيبك، آيتان من تسع آيات .
والتسع الآيات فيما روي : كون العصا حية، وكون يده بيضاء من غير سوء، والجدب الذي أصابهم في بواديهم، ونقص الثمرات، والطوفان، والجراد، والقمل، والضفادع، والدم .
ثم قال جل وعز: {إلى فرعون وقومه} : تخرج بيضاء إلى فرعون وقومه .
وقيل المعنى : إلى فرعون وقومه : مبعوث , ومرسل , وهذا قول الفراء). [معاني القرآن: 5/117-119]

تفسير قوله تعالى:{فَلَمَّا جَاءَتْهُمْ آَيَاتُنَا مُبْصِرَةً قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ (13)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {فلمّا جاءتهم آياتنا مبصرةً} [النمل: 13] قال قتادة: أي: بيّنةٌ.
{قالوا هذا سحرٌ مبينٌ {13}). [تفسير القرآن العظيم: 2/536]
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ)
: ( {فلمّا جاءتهم آياتنا مبصرةً قالوا هذا سحرٌ مّبينٌ}

وقال: {آياتنا مبصرةً} : أي: إنّها تبصّرهم حتّى أبصروا, وإن شئت قلت : {مبصرةً} , ففتحت فقد قرأها بعض الناس وهي جيدة , يعني : مبصرةً مبيّنةً ). [معاني القرآن: 3/19]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله:{فلمّا جاءتهم آياتنا مبصرة قالوا هذا سحر مبين}
أي: واضحة، ويجوز مبصرة، ومعناها : مبيّنة : تبصر، وترى ). [معاني القرآن: 4/110-111]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {فلما جاءتهم آياتنا مبصرة}: أي: واضحة .
و{مبصرة}: أي : مبينة.). [معاني القرآن: 5/119]

تفسير قوله تعالى: {وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ (14)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): ({وجحدوا بها واستيقنتها أنفسهم} [النمل: 14] أنّها من عند اللّه.
قال قتادة: والجحد لا يكون إلا من بعد المعرفة.
{ظلمًا} [النمل: 14] لأنفسهم، وقال في آيةٍ أخرى: {وما ظلمونا ولكن كانوا أنفسهم يظلمون} [الأعراف: 160] قال: {وعلوًّا فانظر كيف كان عاقبة المفسدين} [النمل: 14] المشركين، يعنيهم، كان عاقبتهم أن دمّر اللّه عليهم ثمّ صيّرهم إلى النّار). [تفسير القرآن العظيم: 2/536]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ)
: (وقوله: {وجحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ظلماً وعلوّاً...}

يقول: جحدوا بالآيات التسع بعدما استيقنتها أنفسهم أنها من عند الله، ظلما وعلوّاً, وفي قراءة عبد الله :{ظلماً علياً}، مثل قوله: {وقد بلغت من الكبر عتيّاً}، و{عتيّا}).
[معاني القرآن: 2/288]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): ( {قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُ لَيَحْزُنُكَ الَّذِي يَقُولُونَ فَإِنَّهُمْ لَا يُكَذِّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآَيَاتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ}.
يريد: أنهم كانوا لا ينسبونك إلى الكذب ولا يعرفونك به، فلما جئتهم بآيات الله، جحدوها، وهم يعلمون أنك صادق.
والجحد يكون ممن علم الشيء فأنكره، بقول الله عز وجل: {وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا}). [تأويل مشكل القرآن: 322] (م)
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ)
: (وقوله عزّ وجلّ:{وجحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ظلما وعلوّا فانظر كيف كان عاقبة المفسدين}
المعنى: وجحدوا بها ظلماً, وعلواً، أي: ترفعا عن أن يؤمنوا بما جاء به موسى عليه السلام, فجحدوا بها , وهم يعلمون أنها من عند اللّه.). [معاني القرآن: 4/111]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {وجحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ظلما وعلوا}
أي: تكبرا ً أن تؤمنوا بموسى صلى الله عليه وسلم , وقد جاءهم بالبراهين والآيات ). [معاني القرآن: 5/119]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 5 ذو القعدة 1431هـ, 10:37 صباحاً
محمد أبو زيد محمد أبو زيد متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 15,803
افتراضي [الآيات من 15 إلى 32]

{وَلَقَدْ آَتَيْنَا دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ عِلْمًا وَقَالَا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي فَضَّلَنَا عَلَى كَثِيرٍ مِنْ عِبَادِهِ الْمُؤْمِنِينَ (15)وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنْطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ (16) وَحُشِرَ لِسُلَيْمَانَ جُنُودُهُ مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ وَالطَّيْرِ فَهُمْ يُوزَعُونَ (17) حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ (18) فَتَبَسَّمَ ضَاحِكًا مِنْ قَوْلِهَا وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ (19) وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ فَقَالَ مَا لِيَ لَا أَرَى الْهُدْهُدَ أَمْ كَانَ مِنَ الْغَائِبِينَ (20) لَأُعَذِّبَنَّهُ عَذَابًا شَدِيدًا أَوْ لَأَذْبَحَنَّهُ أَوْ لَيَأْتِيَنِّي بِسُلْطَانٍ مُبِينٍ (21) فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ (22) إِنِّي وَجَدْتُ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ (23) وَجَدْتُهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ (24) أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ (25) اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ (26) قَالَ سَنَنْظُرُ أَصَدَقْتَ أَمْ كُنْتَ مِنَ الْكَاذِبِينَ (27) اذْهَبْ بِكِتَابِي هَذَا فَأَلْقِهِ إِلَيْهِمْ ثُمَّ تَوَلَّ عَنْهُمْ فَانْظُرْ مَاذَا يَرْجِعُونَ (28) قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ إِنِّي أُلْقِيَ إِلَيَّ كِتَابٌ كَرِيمٌ (29) إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (30) أَلَّا تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ (31) قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِي فِي أَمْرِي مَا كُنْتُ قَاطِعَةً أَمْرًا حَتَّى تَشْهَدُونِ (32) }


تفسير قوله تعالى:{وَلَقَدْ آَتَيْنَا دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ عِلْمًا وَقَالَا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي فَضَّلَنَا عَلَى كَثِيرٍ مِنْ عِبَادِهِ الْمُؤْمِنِينَ (15)}

قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {ولقد آتينا داود وسليمان علمًا وقالا الحمد للّه الّذي فضّلنا على كثيرٍ من عباده المؤمنين} [النمل: 15] يعنيان: أهل زمانهم من المؤمنين). [تفسير القرآن العظيم: 2/536]

تفسير قوله تعالى:{وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنْطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ (16)}

قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله: عزّ وجلّ: {وورث سليمان داود} [النمل: 16] قال قتادة: نبوّته وملكه.
{وقال يا أيّها النّاس علّمنا منطق الطّير وأوتينا من كلّ شيءٍ} [النمل: 16]، يعني: كلّ شيءٍ أوتي منه.
{إنّ هذا لهو الفضل المبين} [النمل: 16] البيّن). [تفسير القرآن العظيم: 2/536]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله: {وورث سليمان داوود...}

كان لداود - فيما ذكروا - تسعة عشر ولداً ذكراً، وإنما خصّ سليمان بالوراثة؛ لأنها وراثة الملك.
وقوله: {علّمنا منطق الطّير}: معنى كلام الطير، فجعله كمنطق الرجل إذ فهم، وقد قال الشاعر:

عجبت لها أنّي يكون غناؤها = رفيعاً ولم تفتح بمنطقها فما
فجعله الشاعر كالكلام ؛ لمّا ذهب به إلى أنها تبكي.). [معاني القرآن: 228-289]
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ) : ( {وورث سليمان داوود وقال يا أيّها النّاس علّمنا منطق الطّير وأوتينا من كلّ شيءٍ إنّ هذا لهو الفضل المبين}
وقال: {علّمنا منطق الطّير} : لأنها لما كانت تكلمهم صار كالمنطق، وقال الشاعر:
صدّها منطق الدجاج عن القصد = فصبّحت والطير لم تكلّم ).
[معاني القرآن: 3/19]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ({منطق الطّير}، قال قتادة: النمل من الطير.). [تفسير غريب القرآن: 323]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله عزّ جل: {وورث سليمان داوود وقال يا أيّها النّاس علّمنا منطق الطّير وأوتينا من كلّ شيء إنّ هذا لهو الفضل المبين}
جاء في التفسير : أنه ورثه نبوته ، وملكه، وروي : أنه كان لداود تسعة عشر ولداً ، فورثه سليمان من بينهم النبوة والملك.
وقوله: {وقال يا أيّها النّاس علّمنا منطق الطّير}: وجاء في التفسير أنه البله منها.
وأحسبه - والله أعلم - ما ألهم اللّه الطير مما يسبّحه به، كما قال: {وسخّرنا مع داوود الجبال يسبّحن والطّير}
وقوله: {وأوتينا من كلّ شيء}
المعنى : أوتينا من كل شيء يجوز أن يؤتاه الأنبياء والنّاس ، وكذلك قوله: {وأوتيت من كلّ شيء}: أي: من كل شيء يؤتاه مثلها ، وعلى هذا جرى كلام النّاس، يقول القائل: قد قصد فلاناً كل أحد في حاجته.
المعنى : قصده كثير من الناس.). [معاني القرآن: 4/111]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {وورث سليمان داود}
سبيل الولد : أن يرث أباه ، فالفائدة في هذا أنه من وراثة العلم ، والقيام بأمر الناس ، ومن هذا :(( العلماء ورثة الأنبياء .)).
ويروى : أنه كان لداود عليه السلام تسعة عشر ولداً، فورثه سليمان في النبوة ، والملك دونهم ، وقال:{يا أيها الناس علمنا منطق الطير}
ثم قال جل وعز: {وأوتينا من كل شيء}
أي: من كل شيء يؤتاه الأنبياء والناس ، وهذا على التكثير ، كما يقال : ما بقيت أحداً حتى كلمته في أمرك). [معاني القرآن: 5/119-120]
قَالَ غُلاَمُ ثَعْلَبٍ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَاحِدِ البَغْدَادِيُّ (ت:345 هـ) : ( {وورث سليمان داود}، قال ابن عباس: ورثه الحبورة، والحبورة: العلم والحكمة.). [ياقوتة الصراط: 391]

تفسير قوله تعالى: {وَحُشِرَ لِسُلَيْمَانَ جُنُودُهُ مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ وَالطَّيْرِ فَهُمْ يُوزَعُونَ (17)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {وحشر} [النمل: 17]، أي: وجمع.
{لسليمان جنوده من الجنّ والإنس والطّير فهم يوزعون} [النمل: 17] قال قتادة: على كلّ صنفٍ منهم وزعةٌ، يرد أولاهم على أخراهم.
وقال الحسن: {فهم يوزعون} [النمل: 17] فهم يدفعون لا يتقدّمه منهم أحدٌ.
وقال السّدّيّ: يوزعون، يعني: يساقون). [تفسير القرآن العظيم: 2/537]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله: {وحشر لسليمان جنوده من الجنّ والإنس والطّير فهم يوزعون...}

كانت هذه الأصناف مع سليمان إذا ركب، {فهم يوزعون} يردّ أوّلهم على آخرهم حتّى يجتمعوا، وهي من وزعت الرجل، تقول: لأزعنّكم عن الظلم ، فهذا من ذلك) ).
[معاني القرآن: 2/289]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ):({فهم يوزعون}:أي : يدفعون فيستحث آخرهم ، ويحبس أولهم، وفي آية أخرى: {أوزعني أن أشكر نعمتك }، مجازه: شددني إليه ، ومنه قولهم:
وزعني الحلم من السفاه ، أي : منعني، ومنه قوله:
على حين عاقبت المشيب على الصّبا= فقلت ألمّا تصح والشّيب وازع
ومنه الوزعة : الذين يدفعون الخصوم، والناس عن القضاة والأمراء.). [مجاز القرآن: 2/92-93]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ) : ( {يوزعون}: يدفع أخراهم ويحبس أولاهم. يقال وزعته أزعه وزعا إذا دفعته عني). [غريب القرآن وتفسيره: 286]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ( {فهم يوزعون}: أي: يدفعون، وأصل «الوزع»: الكفّ والمنع، يقال: وزعت الرجل، إذا كففته، و«وازع الجيش» هو الذي يكفّهم عن التفرّق، ويردّ من شذّ منهم.). [تفسير غريب القرآن: 323]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله تعالى: {وحشر لسليمان جنوده من الجنّ والإنس والطّير فهم يوزعون}
في اللغة : يوزعون : يكفّون، وجاء في التفسير : يكف أولهم ، ويحبس أولهم على آخرهم.). [معاني القرآن: 4/112]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {فهم يوزعون}
روى معمر ، عن قتادة قال: يرد أولهم على آخرهم.
قال أبو جعفر : أصل وزعته : كففته ، ومنه لا بد للناس من وزعة، ومنه لما يزع السلطان أكثر مما يزع القرآن .
روى عطاء الخراساني ، عن ابن عباس:{ فهم يوزعون}، قال : على كل صنف منهم وزعة ، يرد أولاها على أخراها ، لئلا يتقدموا في المسير كما يصنع الملوك .
فهذا قول بين ، ومنه وزع فلان فلانًا عن الظلم ؛ إذا كفه عنه، كما قال النابغة:
على حين عاتبت المشيب على الصبا = وقلت ألما يصح والشيب وازع ).
[معاني القرآن: 5/120-121]
قَالَ غُلاَمُ ثَعْلَبٍ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَاحِدِ البَغْدَادِيُّ (ت:345 هـ) : (وأما قوله تعالى : {فهم يوزعون}: أي: يحبسن أولهم، حتى يأتي آخرهم بسلطان مبين، أي: بحجة مبينة).
[ياقوتة الصراط: 392]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ( {يُوزَعُونَ}: أي: يدعون ، وأصل الوزع: الكف والمنع ). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 179]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ) : ( {تُوزَعُونَ}: على آخرهم يجلس أولهم.). [العمدة في غريب القرآن: 229]

تفسير قوله تعالى:{حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ (18)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): ({حتّى إذا أتوا على وادي النّمل} [النمل: 18] قال قتادة: وادٍ بالشّام.
{قالت نملةٌ يا أيّها النّمل ادخلوا مساكنكم لا يحطمنّكم سليمان وجنوده} [النمل: 18] قال اللّه: {وهم لا يشعرون} [النمل: 18]، أي: والنّمل لا يشعرن أنّ سليمان يفهم كلامهم). [تفسير القرآن العظيم: 2/537]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ):
( {قالت نملةٌ يأيّها النّمل ادخلوا مساكنكم }: هذا من الحيوان الذي خرج مخرج الآدميين، العرب قد تفعل ذلك ،

قال: شربت إذا ما الدّيك يدعو صباحه= إذا ما بنوا نعشٍ دنوا فتصوّبوا.). [مجاز القرآن: 2/93]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (وهذا سليمان عليه السلام يفهم منطق الطّير وقول النّمل، والنمل من الحكل، والحكل ما لا يسمع له صوت.
قال رؤبة:
لو كنتُ قَدْ أوتيت عِلْمَ الحُكْلِ = عِلْمَ سُليمانَ كَلامَ النَّمْلِ
وقال العمانيّ يمدح رجلا:
ويفهمُ قولَ الحُكْلِ لَو أنَّ ذَرَّةً = تُسَاوِدُ أُخْرَى لَمْ يَفْتْهُ سَوادُهَا
والسّواد: السِّرار، جعل قولها سراراً، لأنَّها لا تُصَوِّت.
وهذا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، تخبره الذّراع المسمومة
ويخبره البعير أنّ أهله يجيعونه ويدئبونه.
في أشباه لهذا كثيرة). [تأويل مشكل القرآن: 114]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : ( {حتّى إذا أتوا على واد النّمل قالت نملة يا أيّها النّمل ادخلوا مساكنكم لا يحطمنّكم سليمان وجنوده وهم لا يشعرون}
يروى : أن وادي النمل هذا كان بالشام، وأن نمل سليمان عليه السلام كان مثال الذّباب.
{قالت نملة يا أيّها النّمل ادخلوا مساكنكم}: جاء لفظ ادخلوا كلفظ ما يعقل، يقال للناس: ادخلوا ، وكذلك للملائكة والجنّ، وكذلك دخلوا، فإذا ذكرت النمل قلت: قد دخلن ودخلت، وكذلك سائر ما لا يعقل، إلا أنّ النمل ههنا أجري مجرى الآدميين حين نطق كما ينطق الآدميون.
{لا يحطمنّكم سليمان وجنوده}: و {لا تحطمنّكم}
ويقرأ :{لا يحطمنّكم سليمان}،لا تحطمنّكم سليمان، ولا يحطّمنّكم جائزة.). [معاني القرآن: 4/112]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (ثم قال جل وعز: {حتى إذا أتوا على واد النمل}
يروى: أنه واد كان بالشام نمله على قدر الذباب ، وقرأ سليمان التيمي :{يا أيها النمل ادخلوا مساكنكن لا يحطمنكن سليمان بجنوده} ). [معاني القرآن: 5/121]

تفسير قوله تعالى: {فَتَبَسَّمَ ضَاحِكًا مِنْ قَوْلِهَا وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي برَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ (19)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): ({فتبسّم} [النمل: 19] سليمان.
{ضاحكًا من قولها وقال ربّ أوزعني} [النمل: 19] يقول: ألهمني.
{أن أشكر نعمتك الّتي أنعمت عليّ وعلى والديّ وأن أعمل صالحًا ترضاه وأدخلني برحمتك في عبادك الصّالحين} [النمل: 19]، يعني: مع عبادك.
{الصّالحين} [النمل: 19]، يعني: المؤمنين، وهو تفسير السّدّيّ، وهم أهل الجنّة). [تفسير القرآن العظيم: 2/537]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وأمّا وقوله: {أوزعني...}: فمعناه: ألهمني).
[معاني القرآن: 2/289]

قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ) : ( {أوزعني أن أشكر نعمتك}: ألهمني والشيب وازع أي مانع والوزعة الشرط). [غريب القرآن وتفسيره: 286]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ( وقوله: {ربّ أوزعني} : أي: ألهمني، وأصل «الإيزاع»: الإغراء بالشيء، يقال: أوزعته بكذا، أي: أغريته به، وهو موزع بكذا، ومولع بكذا. ومنه قول أبي ذؤيب في الكلاب.
= أولي سوابقها قريبا توزع
أي :تفرى بالصيد.). [تفسير غريب القرآن: 323]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله: {فتبسّم ضاحكا من قولها وقال ربّ أوزعني أن أشكر نعمتك الّتي أنعمت عليّ وعلى والديّ وأن أعمل صالحا ترضاه وأدخلني برحمتك في عبادك الصّالحين}: لأن أكثر ضحك الأنبياء عليهم السلام : التبسم.
و{ضاحكاً}: منصوب، حال مؤكدة، لأن تبسّم بمعنى : ضحك.
وقال:{ربّ أوزعني أن أشكر نعمتك}: معنى {أوزعني}: ألهمني، وتأويله في اللغة : كفّني عن الأشياء إلّا عن شكر نعمتك، أي: كفني عما يباعد منك،{وأن أعمل صالحا ترضاه} ). [معاني القرآن: 4/112-113]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {فتبسم ضاحكا من قولها}
ويقرأ : {فتبسم ضحكا من قولها}، ويقال : كذلك ضحك الأنبياء
وقوله جل وعز: {وقال رب أوزعني أن أشكر نعمتك}
قال أهل التفسير :{أوزعني }: أي: ألهمني ، وهو مأخوذ من الأول ، أي: كفني عن الأشياء إلا عن شكر نعمتك ، أي: كفني عما يباعد منك). [معاني القرآن: 5/122]
قَالَ غُلاَمُ ثَعْلَبٍ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَاحِدِ البَغْدَادِيُّ (ت:345 هـ) : ( {أوزعني}:ألهمني). [ياقوتة الصراط: 392]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ( {وأَوْزِعْنِي}: أي: ألهمني، وأصل الإيزاع: الإغراء بالشيء). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 179]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ) : ( {أَوْزِعْنِي}: ألهمني). [العمدة في غريب القرآن: 230]


تفسير قوله تعالى: {وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ فَقَالَ مَا لِيَ لَا أَرَى الْهُدْهُدَ أَمْ كَانَ مِنَ الْغَائِبِينَ (20)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (وقوله عزّ وجلّ: {وتفقّد الطّير فقال ما لي لا أرى الهدهد أم كان من الغائبين} [النمل: 20] أم هو غائبٌ.
سعيدٌ، عن قتادة، قال: ذكر لنا أنّ سليمان أراد أن يأخذ مفازةً، فدعا بالهدهد، وكان سيّد الهداهد، ليعلم له مسافة الماء، وكان قد أعطي من البصر بذلك شيئًا
[تفسير القرآن العظيم: 2/537]
لم يعطه غيره من الطّير.
وقال الكلبيّ: كان يدلّه على الماء إذا نزل النّاس وكان ينقر بمنقاره في الأرض فيخبر سليمان كم بينه وبين الماء من قامةٍ.
- قال يحيى: وحدّثني محمّد بن راشدٍ التّيميّ، أنّ نافع بن الأزرق سأل ابن عبّاسٍ: لم تفقّد سليمان الهدهد؟ قال: إنّهم كانوا إذا سافروا نقر لهم الهدهد عن أقرب الماء في الأرض، فقال نافع بن الأزرق: وكيف يعلم أقرب الماء في الأرض، ولا يعلم بالفخّ حتّى يأخذ بعنقه؟ قال ابن عبّاسٍ: أما علمت أنّ الحذر لا يغني مع القدر شيئًا؟.
وقال الحسن: كان سليمان إذا أراد أن يركب جاءت الرّيح، فوضع سرير مملكته عليها، ووضعت الكراسيّ والمجالس على الرّيح، وجلس سليمان على سريره، وجلس وجوه أصحابه على منازلهم في الدّين عنده من الجنّ والإنس، والجنّ يومئذٍ ظاهرةٌ للإنس، رجالٌ أمثال الإنس إلا أنّهم أدمٌ، يحجّون جميعًا ويصلّون جميعًا، ويعتمرون جميعًا، والطّير ترفرف على رأسه ورءوسهم، والشّياطين
حرسه لا يتركون أحدًا يتقدّم بين يديه وهو قوله: {فهم يوزعون} [النمل: 17] ). [تفسير القرآن العظيم: 2/538]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) :
(وقوله عزّ وجلّ: {وتفقّد الطّير فقال ما لي لا أرى الهدهد أم كان من الغائبين}

بفتح الياء ، وإسكانها في مالي، والفتح أجود، وقد فسرنا ذلك.
وقوله {أم كان من الغائبين}: معناه: بل كان من الغائبين.
وجاء في التفسير : أن سليمان صلى الله عليه وسلم تفقد الهدهد ؛ لأنه كان مهندس الماء، وكان سليمان عليه السلام، إذا نزل بفلاة من الأرض ، عرف مقدار مسافة الماء من الهدهد.
وقيل : إنّ الهدهد يرى الماء في الأرض ، كما يرى الماء في الزّجاجة.). [معاني القرآن: 4/113]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {وتفقد الطير فقال مالي لا أرى الهدهد}
قال أبو مجلز : قال ابن عباس لعبد الله بن سلام : أريد أن أسألك عن ثلاث مسائل ؟.
قال : أتسألني ، وأنت تقرأ القرآن ؟!.
قال : نعم ، ثلاث مرات
قال : لم تفقد سليمان الهدهد دون سائر الطير؟.
قال:أحتاج إلى الماء ، ولم يعرف عمقه ، أو قال: مسافته ، وكان الهدهد يعرف ذلك دون الطير ، فتفقده .
وفي غير هذا عن ابن عباس ،’ أن نافع بن الأزرق قال له:كيف هذا ، والصبي يصيده ؟!، فقال له ابن عباس : إذا وقع القضاء عمي البصر .
وقال عطاء : حدثنا مجاهد ، عن ابن عباس قال: كان سليمان يجلس ، وتجعل السرر بين يديه ، ويأمر الإنس فيجلسون عليها ، ثم يأمر الجن فيجلسون من ورائهم ، ثم يأمر الشياطين فيجلسون من ورائهم ، ثم يظلهم الطير ، وتقلهم الريح مسيرة شهر ، ورواحها شهر ، فتفقد الهدهد من الطير فقال: {لأعذبنه عذابا شديدا} ). [معاني القرآن: 5/122-124]

تفسير قوله تعالى:{لَأُعَذِّبَنَّهُ عَذَابًا شَدِيدًا أَوْ لَأَذْبَحَنَّهُ أَوْ لَيَأْتِيَنِّي بِسُلْطَانٍ مُبِينٍ (21)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {لأعذّبنّه عذابًا شديدًا أو لأذبحنّه} [النمل: 21] قال قتادة: وعذابه أن ينتف ريشه وأن يذره في المنزل حتّى تأكله الدّود والنّمل.
قوله عزّ وجلّ: {أو ليأتينّي بسلطانٍ مبينٍ} [النمل: 21]، أي: بعذرٍ بيّنٍ، في تفسير قتادة.
[تفسير القرآن العظيم: 2/538]
قال: وحدّثني قباث بن رزينٍ اللّخميّ، عن عكرمة، عن ابن عبّاسٍ، قال: بحجّةٍ بيّنةٍ.
وقال السّدّيّ: بحجّةٍ بيّنةٍ أعذره بها). [تفسير القرآن العظيم: 2/539]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) :
( {لأعذّبنّه عذاباً شديداً} ، يقال: نتف الرّيش، {أو ليأتينّي بسلطانٍ مبينٍ}: أي: بعذر بين).
[تفسير غريب القرآن: 323]

قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله عزّ وجلّ: {لأعذّبنّه عذابا شديدا أو لأذبحنّه أو ليأتينّي بسلطان مبين}
روي : أن عذاب سليمان - كان للطير - : أن ينتف ريش جناح الطائر ، ويلقى في الشمس.
{أو ليأتينّي بسلطان مبين}:أي : ليأتيني بحجة في غيبته.). [معاني القرآن: 4/113]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : ( {فتفقد الهدهد من الطير فقال: لأعذبنه عذابا شديدا}
وكان تعذيبه إياه : نتفه ، وإلقاءه إياه في الأرض ، لا يمتنع من نملة ، ولا هامة.
قال عبد الله بن شداد : كان تعذيبه إياه : أن ينتفه ، ويلقيه في الشمس .
ثم قال جل وعز: {أو ليأتيني بسلطان مبين} : أي: بحجة بينة.). [معاني القرآن: 5/124]


تفسير قوله تعالى: {فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ (22)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {فمكث غير بعيدٍ} [النمل: 22] رجع من ساعته.
{فقال أحطت بما لم تحط به} [النمل: 22]، أي: بلغت ما لم تبلغ أنت ولا جنودك في تفسير قتادة.
وقال الحسن: علمت ما لم تعلم.
{وجئتك من سبإٍ بنبإٍ يقينٍ} [النمل: 22] قال قتادة: أي: بخبرٍ حقٍّ يقينٍ.
وسبأٌ في تفسير الحسن وقتادة، أرضٌ.
وقال قتادة: أرضٌ باليمن يقال لها مأربٌ، بينها وبين صنعاء مسيرة ثلاث ليالٍ.
- قال: وحدّثني ابن لهيعة، عن عبد اللّه بن هبيرة، عن علقمة بن وعلة، أنّه سمع ابن عبّاسٍ يقول: سئل رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم عن سبإٍ، أرجلٌ أم امرأةٌ، أم أرضٌ؟ فقال: بل هو رجلٌ ولد عشرةً، فباليمن منهم ستّةٌ، وبالشّام أربعةٌ، فأمّا اليمانيّون: فمذحجٌ، وحمير، وكندة، وأنمارٌ، والأزد، والأشعريّون، وبالشّام: لخمٌ، وجذامٌ، وعاملة، وغسّان). [تفسير القرآن العظيم: 2/539]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله: {فمكث غير بعيدٍ...}

قرأها الناس بالضمّ، وقرأها عاصم بالفتح: فمكث، وهي في قراءة عبد الله :{فتمكّث} ، ومعنى {غير بعيدٍ} غير طويل من الإقامة، والبعيد ، والطويل مقاربان.
وقوله: {فقال أحطت بما لم تحط به وجئتك} ، قال بعض العرب: أحطّ ، فأدخل الطاء مكان التاء، والعرب إذا لقيت الطاء التاء ، فسكنت الطاء قبلها ، صيّروا الطاء تاء، فيقولون: أحتّ، كما يحوّلون الظاء تاءً في قوله: {أوعتّ أم لم تكن من الواعظين} ، والذال والدال تاء مثل : {أختّم} ، ورأيتها في بعض مصاحف عبد الله : {وأختّم}، ومن العرب من يحول التاء إذا كانت بعد الطاء طاءً ، فيقول: أحط.
وقوله: {وجئتك من سبأ بنبإٍ يقينٍ} : القراء على إجراء {سبأ} ؛ لأنه فيما ذكروا رجل ، وكذلك فأجره إن كان اسماً لجبل، ولم يجره أبو عمرو بن العلاء، وزعم الرؤاسيّ : أنه سأل أبا عمرو عنه فقال: ليس أدري ما هو، وقد ذهب مذهباً إذ لم يدر ما هو؛ لأنّ العرب إذا سمّت بالاسم المجهول تركوا إجراءه ، كما قال الأعشى:
وتدفن منه الصّالحات وإن يسئ = يكن ما أساء النار في رأس كبكبا
فكأنه جهل الكبكب، وسمعت أبا السفّاح السّلولي يقول: هذا أبو صعرور قد جاء، فلم يجره لأنه ليس من عادتهم في التسمية.
... الصعرور شبيه بالصمغ.
وقال الشاعر في إجرائه:
الواردون وتيم في ذرا سبأٍ = قد عضّ أعناقهم جلد الجواميس
ولو جعلته اسماً للقبيلة أن كان رجلاً ، أو جعلته اسماً لما حوله إن كان جبلاً لم تجره أيضاً). [معاني القرآن: 2/290]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): (" فمكث غير بعيدٍ " أي غير طويل، كاف " مكث " مفتوحة، وبعضهم يضمها). [مجاز القرآن: 2/93]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله: (فمكث غير بعيد فقال أحطت بما لم تحط به وجئتك من سبإ بنبإ يقين)
ويقرأ فمكث بضم الكاف وفتحها، أي غير وقت بعيد.
وقوله: (فقال أحطت بما لم تحط به).
المعنى فجاء الهدهد فسأله سليمان عن غيبته، فقال أحطت بما لم تحط به، وحذف هذا لأن في الكلام دليلا عليه، ومعنى أحطت علمت شيئا من جميع جهاته، تقول: أحطت بهذا علما، أي علمته كلّه لم يبق عليّ منه شيء.
وقوله: (وجئتك من سبإ بنبإ يقين).
يقرأ بالصرف والتنوين، ويقرأ من سبأ - بفتح سبأ وحذف التنوين، فأمّا من لم يصرف فيجعله اسم مدينة، وأما من صرف، فذكر قوم من النحويين أنه اسم رجل واحد، وذكر آخرون أن الاسم إذا لم يدر ما هو لم يصرف، وأحد هذين القولين خطأ لأن " الأسماء حقها الصرف، فإذا لم يعلم الاسم للمذكر هو أو للمؤنث فحقه الصرف حتّى يعلم أنه لا ينصرف، لأن أصل الأسماء الصرف، وكل ما لا ينصرف فهو يصرف في الشعر.
وأما الذين قالوا إن سبأ اسم رجل فغلط أيضا لأن سبأ هي مدينة تعرف بمأرب من اليمن بينها وبين صنعاء ثلاثة أيام.
قال الشاعر:
من سبأ الحاضرين مأرب إذ= يبنون من دون سيلها العرما
فمن لم يصرف لأنه اسم مدينة، ومن صرفه - والصرف فيه أكثر في القراءة - فلأنه يكون اسما للبلد فيكون مذكرا سمّي به مذكّر فإن صحت فيه رواية، فإنما هو أن المدينة سميت باسم رجل). [معاني القرآن: 4/114-113]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {فمكث غير بعيد}
أي غير وقت بعيد
والتقدير فمكث سليمان غير طويل من حين سأل عن الهدهد حتى جاء الهدهد فقال؛ أي فقال الهدهد حين سأله سليمان عن تخلفه أحطت بما لم تحط به
في الكلام حذف والمعنى ثم جاء فسأله سليمان عن غيبته {فقال أحطت بما لم تحط به}
ومعنى أحطت بالشيء علمته من جميع جهاته.
وقوله جل وعز: {وجئتك من سبأ بنبأ يقين}
قيل سبأ اسم رجل
وقيل هي مدينة قرب اليمن). [معاني القرآن: 5/124-125]

تفسير قوله تعالى: (إِنِّي وَجَدْتُ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ (23) )
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {إنّي وجدت امرأةً تملكهم وأوتيت من كلّ شيءٍ} [النمل: 23]، أي: من كلّ شيءٍ أوتيت منه.
[تفسير القرآن العظيم: 2/539]
{ولها عرشٌ عظيمٌ} [النمل: 23] قال قتادة: وعرشها سريرها، وكان سريرًا حسنًا، كان من ذهبٍ وقوائمه لؤلؤٌ وجوهرٌ، وكان مسترًا بالدّيباج والحرير، وكانت عليه سبعة مغاليق، وكانت دونه سبعة أبياتٍ بالبيت الّذي هو فيه، مغلّقةٌ مقفلةٌ، في تفسير سعيدٍ، عن قتادة). [تفسير القرآن العظيم: 2/540]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) :
( {ولها عرشٌ عظيمٌ} أي سرير).
[تفسير غريب القرآن: 323]

قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (وقالوا للكبير: (جلل)، وللصغير: (جلل)، لأنّ الصغير قد يكون كبيرا عند ما هو أصغر منه، والكبير يكون صغيرا عند ما هو أكبر منه، فكلّ واحد منهما صغير كبير.
ولهذا جعلت (بعض) بمعنى (كلّ)، لأنّ الشيء يكون كلّه بعضا لشيء، فهو بعض وكلّ.
وقال عز وجل: {وَلِأُبَيِّنَ لَكُمْ بَعْضَ الَّذِي تَخْتَلِفُونَ فِيهِ} (وكلّ) بمعنى (بعض)، كقوله: {وَأُوتِيَتْ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ} ، و{يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِنْ كُلِّ مَكَانٍ}،
وقال: {تُدَمِّرُ كُلَّ شَيْءٍ بِأَمْرِ رَبِّهَا}). [تأويل مشكل القرآن: 189-190] (م)
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (والسلطان: الحجّة، قال الله تعالى: {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَى بِآَيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُبِينٍ}أي حجة.
وقال: {مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا} أي: حجّة في كتاب الله وقال: {أَمْ لَكُمْ سُلْطَانٌ مُبِينٌ} أي حجّة.
وقال: {أَوْ لَيَأْتِيَنِّي بِسُلْطَانٍ مُبِينٍ}، أي: حجة وعذر). [تأويل مشكل القرآن: 504] (م)
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله: (إنّي وجدت امرأة تملكهم وأوتيت من كلّ شيء ولها عرش عظيم )
معناه وأوتيت من كل شيء تعطاه الملوك ويؤتاه الناس، والعرش سرير عظيم). [معاني القرآن: 4/115]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {إني وجدت امرأة تملكهم}
قال قتادة هي امرأة يقال لها بلقيس ابنة شراحيل وكان أحد أبويها من الجن ومؤخر قدمها كحافر الحمار
ثم قال جل وعز: {وأوتيت من كل شيء ولها عرش عظيم}
أي من كل شيء يؤتاه مثلها
ولها عرش عظيم أي سرير كبير عظيم الخطر). [معاني القرآن: 5/125]

تفسير قوله تعالى: {وَجَدْتُهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ (24)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {وجدتها وقومها يسجدون للشّمس من دون اللّه} [النمل: 24] قال الحسن: كانوا قومًا مجوسًا.
{وزيّن لهم الشّيطان أعمالهم فصدّهم عن السّبيل فهم لا يهتدون {24} ألا يسجدوا للّه} [النمل: 24-25] وفيها تقديمٌ، أي: وزيّن لهم الشّيطان أعمالهم فصدّهم عن السّبيل ألا يسجدوا للّه، فصدّهم عن الطّريق بتركهم السّجود فهم لا يهتدون.
وفي بعض كلام العرب: ألا تسجدوا ألا فاسجدوا). [تفسير القرآن العظيم: 2/540]

تفسير قوله تعالى: (أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ (25) )

قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): ( {وزيّن لهم الشّيطان أعمالهم فصدّهم عن السّبيل فهم لا يهتدون {24} ألا يسجدوا للّه} [النمل: 24-25] وفيها تقديمٌ، أي: وزيّن لهم الشّيطان أعمالهم فصدّهم عن السّبيل ألا يسجدوا للّه، فصدّهم عن الطّريق بتركهم السّجود فهم لا يهتدون.
وفي بعض كلام العرب: ألا تسجدوا ألا فاسجدوا.
قوله عزّ وجلّ: {الّذي يخرج الخبء في السّموات والأرض} [النمل: 25] قال قتادة: أي: يعلم السّرّ في السّماوات والأرض، والخبء من الخبيئة.
وقال مجاهدٌ: الخبء، والغيب.
قال يحيى: وهو واحدٌ.
ويعلم ما يخفون في صدورهم.
وما يعلنون). [تفسير القرآن العظيم: 2/540]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله: {ألاّ يسجدوا للّه...}

تقرأ {ألاّ يسجدوا} ويكون {يسجدوا} في موضع نصب، كذلك قرأها حمزة. وقرأها أبو عبد الرحمن السّلمي والحسن وحميد الأعرج مخفّفة (ألا يسجدوا) على معنى ألا يا هؤلاء اسجدوا فيضمر هؤلاء، ويكتفى منها بقوله (يا) قال: وسمعت بعض العرب يقول: ألا يا ارحمانا، ألا يا تصدّقا علينا قال: يعنيني وزميلي.
وقال الشاعر - وهو الأخطل -
ألا يا اسلمى يا هند هند بني بدر=وإن كان حيّانا عديً آخر الدهر
... حدثني بعض المشيخة - وهو الكسائي - عن عيسى الهمداني قال: ما كنت أسمع المشيخة يقرءونها إلاّ بالتخفيف على نيّة الأمر. وهي في قراءة عبد الله (هلاّ تسجدون لله) بالتاء فهذه حجّة لمن خفّف. وفي قراءة أبيّ (ألا تسجدون لله الذي يعلم سرّكم وما تعلنون) وهو وجه الكلام لأنها سجدة ومن قرأ {ألاّ يسجدوا} فشدّد فلا ينبغي لها أن تكون سجدة؛ لأن المعنى: زين لهم الشيطان ألاّ يسجدوا والله أعلم بذلك.
وقوله: {يخرج الخبء} مهموز. وهو الغيب غيب السّموات وغيب الأرض. ويقال: هو الماء الذي ينزل من السّماء والنبت من الأرض وهي في قراءة عبد الله (يخرج الخبء من السّموات) وصلحت (في) مكان (من) لأنك تقول: لأستخرجنّ العلم الذي فيكم منكم، ثم تحذف أيّهما شئت أعني (من) و(في) فيكون المعنى قائماً على حاله). [معاني القرآن: 2/291]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): (" ألا يسجدوا لله " مجازه الأمر، وهذه الياء التي قبل الألف " اسجدوا " تزيدها العرب للتنبيه إذا كانت ألف الأمر التي فيها من ألفات الوصل نحو قولك: اضرب يا فتى، واسجد واسلم ونحو ذلك قال العجاج:
يا دار سلمى يا سلمى ثم اسلمى
فالياء زائدة في قوله: " يا سلمى "، وقال ذو الرمة:
ألا يا سلمى يا دار مّيٍ على البلى=ولا زال منهلاً بجرعائك القطر
وقال الأخطل:
ألا يا سلمى يا هند بني بدر= وإن كان حيّاناً عدى آخر الدهر
" الّذي يخرج الخبء في السّموات والأرض " ما خبأت في نفسك أي ما أسررت). [مجاز القرآن: 2/94-93]
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ) : ( {ألاّ يسجدوا للّه الّذي يخرج الخبء في السّماوات والأرض ويعلم ما تخفون وما تعلنون}
وقال: {ألاّ يسجدوا} يقول {وزيّن لهم الشّيطان أعمالهم} لـ"أن لاّ يسجدوا". وقال بعضهم {ألا يسجدوا} فجعله أمراً كأنه قال لهم "ألا اسجدوا" وزاد بينهما "يا" التي تكون للتنبيه ثم اذهب ألف الوصل التي في "اسجدوا" وأذهب الألف التي في "يا" لأنها "ساكنة لقيت السين فصارت {ألا يسجدوا}. وفي الشعر:
ألا يا سلمى يا دارمّيٍ على البلى = [ولا زال منهلاً بجرعائك القطر]
وإنّما هي: ألا يا اسلمى). [معاني القرآن: 3/20]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ) : ( {الخبء}: ما خبأته). [غريب القرآن وتفسيره: 287]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ( {الّذي يخرج الخبء في السّماوات والأرض} أي المستتر فيهما.
وهو من «خبأت الشيء»: إذا أخفيته. وقالوا: «خبء السماء: المطر وخبء الأرض: النبات»). [تفسير غريب القرآن:323-324]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (ومنه قوله سبحانه: {أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ} أراد: ألا يا هؤلاء اسجدوا لله.
وقال الشاعر:
يا دار سلمى يا اسلَمِي ثم اسلَمِي). [تأويل مشكل القرآن: 223]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (وكذلك يحذفون من الكلمة الحرف والشّطر والأكثر، ويبقون البعض والشطر والحرف، يوحون به ويومئون.
يقولون: «لم يك»، فيحذفون النون مع حذفهم الواو لاجتماع الساكنين. ويقولون: «لم أبل» يريدون: لم أبال. ويقولون: ولاك افعل كذا، يريدون: ولكن، قال الشاعر:
ولاك اسقني إن كان ماؤك ذا فضل
ويحذفون في الترخيم، فيقولون: يا صاح، يريدون: يا صاحب، ويا حار، يريدون: يا حارث.
وقرأ بعض المتقدمين: (وَنَادَوْا يَا مَالِ لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبُّكَ)، أي يا مالك.
وقال الله تعالى: {أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّهِ}، أي ألا يا هؤلاء اسجدوا لله.
ويقولون: عِمْ صباحا، أي أَنْعِمْ). [تأويل مشكل القرآن: 306-305] (م)
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله: (ألّا يسجدوا للّه الّذي يخرج الخبء في السّماوات والأرض ويعلم ما تخفون وما تعلنون)
ويقرأ ألا يسجدوا، فمن قرأ بالتشديد، فالمعنى وزيّن لهم الشيطان أعمالهم فصدهم ألّا يسجدوا، أي فصدهم لئلا يسجدوا لله.
وموضع (أن) نصب بقوله فصدهم، ويجوز أن يكون موضعها جرّا وإن حذفت اللام.
ومن قرأ بالتخفيف فـ ألا لابتداء الكلام والتنبيه، والوقوف عليه ألا يا - ثم يستأنف فيقول: اسجدوا للّه، ومن قرأ بالتخفيف فهو موضع سجدة من القرآن ومن قرأ آلّا يسجدوا - بالتشديد – فليس بموضع سجدة، ومثل قوله ألا ياسجدوا بالتخفيف قول ذي الرّمّة.
ألا يا أسلمي يا دار ميّ على البلى=ولا زال منهلاّ بجرعائك القطر
وقال الأخطل:
ألا يا اسلمي يا هند هند بني بدر=تحيّة من صلّى فؤادك بالجمر
وقال العجاج:
يا دار سلمى يا اسلمي ثم اسلمي =بسمسم أو عن يمين سمسم
وإنما أكثرنا الشاهد في هذا الحرف كما فعل من قبلنا، وإنما فعلوا ذلك لقلة اعتياد العامّة لدخول " يا " إلّا في النداء، لا تكاد العامة تقول: يا قد قدم زيد، ولا يا اذهب بسلام.
وقوله: (للّه الّذي يخرج الخبء في السّماوات والأرض).
كل ما خبأته فهو خبء، وجاء في التفسير أن الخبء ههنا القطر من السماء، والنبات من الأرض.
ويجوز وهو الوجه أن يكون الخبء كل ما غاب، فيكون المعنى يعلم الغيب في السّماوات والأرض.
ودليل هذا قوله تعالى: (ويعلم ما تخفون وما تعلنون) ). [معاني القرآن: 4/116-115]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {ألا يسجدوا لله}
هي أن دخلت عليها لا
والمعنى لئلا يسجدوا لله
ويجوز أن يكون أن بدلا من أعمالهم
وقرأ ابن عباس وعبد الرحمن السلمي والحسن وأبو جعفر وحميد الأعرج ألا يا اسجدوا لله
والمعنى على هذه القراءة ألا يا هؤلاء اسجدوا لله كما قال الشاعر:
يا لعنة الله والأقوام كلهم =والصالحين على سمعان من جار
فالمعنى يا هؤلاء لعنة الله وعلى هذه القراءة هي سجدة وعلى القراءة الأولى ليست بسجدة لأن المعنى وزين لهم الشيطان أن لا يسجدوا لله
والكلام على القراءة الأولى متسق وعلى القراءة الثانية قد اعترض في الكلام شيء ليس منه
ثم قال جل وعز: {الذي يخرج الخبء في السموات والأرض}
روى ابن نجيح عن مجاهد قال الخبء ما غاب
وروى معمر عن قتادة قال الخبء السر
وقيل الخبء في السموات المطر وفي الأرض النبات والأول أولى أي ما غاب في السموات والأرض ويدل عليه قوله: {ويعلم ما يخفون وما يعلنون}
وفي قراءة عبد الله (يخرج الخبء من السموات والأرض)). [معاني القرآن: 5/126-128]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ( {الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ}: أي: المستتر فيها). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 179]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ) : ( {الْخَبْءَ}: ماء السماء ونبات الأرض). [العمدة في غريب القرآن: 230]

تفسير قوله تعالى: {اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ (26) }
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): ({اللّه لا إله إلا هو ربّ العرش العظيم} [النمل: 26]
[تفسير القرآن العظيم: 2/540]
- المعلّى بن هلالٍ، عن عمّارٍ الذّهنيّ، عن سعيد بن جبيرٍ، عن ابن عبّاسٍ، قال: لا يعلم قدر العرش إلا الّذي خلقه.
- قال: وحدّثني إبراهيم بن محمّدٍ عن محمّد بن المنكدر قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: أذن لي أن أحدّث عن ملكٍ من حملة العرش، رجلاه في الأرض السّفلى، وعلى قرنه العرش، وبين شحمة أذنه إلى عاتقه خفقان الطّير مسيرة سبع مائة سنةٍ يقول: سبحانك حيث كنت). [تفسير القرآن العظيم: 2/541]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ سَنَنْظُرُ أَصَدَقْتَ أَمْ كُنْتَ مِنَ الْكَاذِبِينَ (27) }

قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {قال سننظر أصدقت أم كنت من الكاذبين} [النمل: 27] قال الحسن: فابتلي، أي: فاختبر منه ذلك، فوجده صادقًا}). [تفسير القرآن العظيم: 2/541]

تفسير قوله تعالى: (اذْهَبْ بِكِتَابِي هَذَا فَأَلْقِهِ إِلَيْهِمْ ثُمَّ تَوَلَّ عَنْهُمْ فَانْظُرْ مَاذَا يَرْجِعُونَ (28) )
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {اذهب بكتابي هذا فألقه إليهم ثمّ تولّ عنهم} [النمل: 28] يقول: ثمّ انصرف عنهم.
{فانظر ماذا يرجعون} [النمل: 28] سعيدٌ، عن قتادة، قال: ذكر لنا أنّها امرأةٌ من أهل اليمن كانت في بيت مملكةٍ، يقال لها بلقيس ابنة شرحبيل، فهلك قومها، فملكت.
- قال يحيى: وحدّثني المبارك، عن الحسن، عن أبي بكرة، قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «لن يفلح قومٌ تملكهم امرأةٌ».
سعيدٌ، قال قتادة: وأنّها كانت إذا رقدت غلّقت الأبواب، وأخذت المفاتيح فوضعتها تحت رأسها، فلمّا غلّقت الأبواب وآوت إلى فراشها أتاها الهدهد حتّى دخل من كوّة بيتها، فقذف الصّحيفة على بطنها أو بين ثدييها، فأخذت الصّحيفة فقرأتها فـ {قالت يا أيّها الملأ إنّي ألقي إليّ كتابٌ كريمٌ} [النمل: 29] أي:
[تفسير القرآن العظيم: 2/541]
حسنٌ، حسنٌ ما فيه، تفسير السّدّيّ}). [تفسير القرآن العظيم: 2/542]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله: {ثمّ تولّ عنهم فانظر...}

يقول القائل: كيف أمره أن يتولّى عنهم وقد قال {فانظر ماذا يرجعون} وذلك في العربيّة بيّن أنه استحثّه فقال: اذهب بكتابي هذا وعجّل ثم أخّر {فانظر ماذا يرجعون} ومعناها التقديم. ويقال: إنه أمر الهدهد أن يلقى الكتاب ثم يتوارى عنها ففعل: ألقى الكتاب وطار إلى كوّة في مجلسها. والله أعلم بصواب ذلك). [معاني القرآن: 2/291]
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ) : ( {اذهب بّكتابي هذا فألقه إليهم ثمّ تولّ عنهم فانظر ماذا يرجعون}
قال: {ثمّ تولّ عنهم فانظر ماذا يرجعون} فـ{ثمّ تولّ عنهم} مؤخرة لأن المعنى "فألقه إليهم فانظر ماذا يرجعون ثمّ تولّ عنهم"). [معاني القرآن: 3/20]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وفي قوله تعالى: (اذهب بكتابي هذا فألقه إليهم ثمّ تولّ عنهم فانظر ماذا يرجعون)
(ألقه إليهم ثمّ تولّ عنهم) - خمسة أوجه:
فالقهي إليهم بإثبات الياء - وهو أكثر القراءة، ويجوز فألقه - إليهم بحذف الياء وإثبات الكسرة، لأن أصله فألقيه إليهم.
فحذفت الياء للجزم، أعني ياء ألقيه، ويجوز فالقهو إليهم بإثبات الواو.
ويجوز فألقه إليهم بالضمّ، وحذفت الواو، وقد قرئ فألقه إليهم بإسكان الهاء، فأمّا إثبات الياء فهو أجودها فألقهي، فإن الياء التي تسقط للجزم قد سقطت قبل الهاء، لأن الأصل فألقيه إليهم، ومن حذف الياء وترك الكسرة بعد الهاء فلأنّه كان إذا أثبت الياء في قولك أنا ألقيه إليهم كان الاختيار حذف الياء التي بعد الهاء.
وقد شرحنا ذلك في قوله (يؤدّه إليك) شرحا كافيا.
ومن قرأ (فألقهو إليهم) ردّه إلى أصله، والأصل إثبات الواو مع هاء الإضمار. تقول ألقيتهو إليك.
ومعنى قولنا إثبات الواو والياء أعني في اللفظ ووصل الكلام، فإذا وقفت وقفت بهاء، وإذا كتبت كتبت بهاء. ومن قرأ بحذف الواو وإثبات الضمة فذلك مثل حذف الياء وإثبات الكسرة، ومن أسكن الهاء فغالط، لأن الهاء ليست بمجزومة ولها وجه من القياس، وهو أنه يجري الهاء في الوصل على حالها في الوقف، وأكثر ما يقع هذا في الشعر أن تحذف هذه الهاء وتبقي كسرة.
قال الشاعر:
فإن يك غثا أو سمينا فإنني=سأجعل عينيه لنفسه مقنعا
وقوله تعالى: (ثمّ تولّ عنهم فانظر ماذا يرجعون)
فيه قولان:
قال بعضهم: كل معناه التقديم والتأخير، معناه اذهب بكتابي هذا فألقه إليهم فانظر ماذا يرجعون ثم تول عنهم،
وقال هذا لأنّ رجوعه من عندهم والتولي عنهم بعد أن ينظر ما الجواب.
وهذا حسن، والتقديم والتأخير كثير في الكلام، وقالوا معنى (ثمّ تولّ عنهم) تول عنهم مستترا من حيث لا يرونك، فانظر ماذا يردون من الجواب). [معاني القرآن: 4/117-116]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {اذهب بكتابي هذا فألقه إليهم ثم تول عنهم فانظر ماذا يرجعون}
قيل المعنى فألقه إليهم فانظر ماذا يرجعون ثم تول عنهم
وقيل إنما أدبه بأدب الملوك أي فألقه إليهم ولا تقف منتظرا ولكن تول ثم ارجع). [معاني القرآن: 5/128]

تفسير قوله تعالى: {قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ إِنِّي أُلْقِيَ إِلَيَّ كِتَابٌ كَرِيمٌ (29)}
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وقوله: {إنّي ألقي إليّ كتابٌ كريمٌ...}
جعلته كريماً ؛ لأنه كان مختوما، كذلك حدّثت، ويقال: وصفت الكتاب بالكرم لقومها ؛ لأنها رأت كتاب ملكٍ عندها ، فجعلته كريماً لكرم صاحبه،
ويقال: إنها قالت{كريم} قبل أن تعلم أنه من سليمان، وما يعجبني ذلك لأنها كانت قارئةً ، قد قرأت الكتاب قبل أن تخرج إلى ملئها.). [معاني القرآن: 2/291]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ( {ألقي إليّ كتابٌ كريمٌ} : أي: شريف: بشرف صاحبه، ويقال: بالخاتم). [تفسير غريب القرآن: 324]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (الكريم: الشريف الفاضل، وقال:{إِنِّي أُلْقِيَ إِلَيَّ كِتَابٌ كَرِيمٌ}أي شريف لشرف كاتبه، ويقال: شريف بالختم)
[تأويل مشكل القرآن: 494]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله عزّ وجلّ: {قالت يا أيّها الملأ إنّي ألقي إليّ كتاب كريم}
فمضى الهدهد ، فألقى الكتاب إليهم ، فسمعها تقول: {يا أيها الملأ}، فحذف، هذا لأن في الكلام دليلاً عليه.
ومعنى : {كتاب كريم}: حسن ما فيه ). [معاني القرآن: 4/117]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {قالت يا أيها الملأ}
في الكلام حذف ، والمعنى : فذهب، فألقاه إليهم ، فسمعها تقول :{يا أيها الملأ إني ألقي إلي كتاب كريم }
قيل : قالت كريم ؛ لكرم صاحبه ، وشرفه ، وقيل: لأنه كان مختوماً.
وقيل : قالت كريم من أجل ما فيه ، وكان فيه : بسم الله الرحمن الرحيم من عبد الله سليمان إلى بلقيس :{ألا تعلوا علي وائتوني مسلمين }، وكانت كتب الأنبياء مختصرة ، واحتذى الناس عليه : من عبد الله .
قال عاصم ، عن الشعبي قال: كتب النبي صلى الله عليه وسلم أربعة كتب ، كان يكتب باسمك اللهم ، فلما نزلت :{بسم الله مجريها ومرساها }، كتب بسم الله ،
فلما نزلت :{قل ادعوا الله أو ادعوا الرحمن }، كتب بسم الله الرحمن ، فلما نزلت :{إنه من سليمان وإنه بسم الله الرحمن الرحيم }، كتب بسم الله الرحمن الرحيم .
قال عاصم : قلت للشعبي : أنا رأيت كتاب النبي صلى الله عليه وسلم فيه بسم الله الرحمن الرحيم ، فقال: ذاك الكتاب الثالث.). [معاني القرآن: 5/127-129]
قَالَ غُلاَمُ ثَعْلَبٍ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَاحِدِ البَغْدَادِيُّ (ت:345 هـ) : ( {كتاب كريم }، قال: كان مختوماً.). [ياقوتة الصراط: 392]


تفسير قوله تعالى: (إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (30) )
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وقوله: {إنّه من سليمان وإنّه بسم اللّه الرّحمن الرّحيم...}
مكسورتان أعني إنّ وإنّ. ولو فتحتا جميعاً كان جائزاً، على قولك: ألقي إليّ أنه من سليمان وأنّه بسم الله الرحمن الرحيم فموضعهما رفع على التكرير على الكتاب: ألقي إليّ أنه من سليمان وإن شئت كانتا في موضع نصب لسقوط الخافض منهما. وهي في قراءة أبيّ (وأن بسم الله الرحمن الرحيم) ففي ذلك حجّة لمن فتحهما؛ لأنّ (أن) إذا فتحت ألفها مع الفعل أو ما يحكى لم تكن إلاّ مخفّفة النون.
وقوله: {ألاّ تعلوا...}
فألفها مفتوحة لا يجوز كسرها. وهي في موضع رفع إذا كررتها على {ألقي} ونصب على: ألقي إليّ الكتاب بذا، وألقيت الباء فنصبت. وهي في قراءة عبد الله (وإنه من سليمان وإنه بسم الله الرحمن الرحيم) فهذا يدلّ على الكسر؛ لأنها معطوفة على: إني ألقي إليّ وإنه من سليمان. ويكون في قراءة أبيّ أن تجعل (أن) التي في بسم الله الرحمن الرحيم هي (أن) التي في قوله: {أن لا تعلوا عليّ} كأنها في المعنى. ألقي إليّ أن لا تعلوا عليّ. فلمّا وضعت في (بسم الله) كرّرت على موضعها في {أن لا تعلوا} كما قال الله {أيعدكم أنّكم إذا متّم وكنتم تراباً وعظاماً أنّكم} فأنكم مكررة ومعناها واحد والله أعلم. ألا ترى أن المعنى: أيعدكم أنكم مخرجون إذا كنتم تراباً وعظاماً). [معاني القرآن: 2/292-291]
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ) : ( {إنّه من سليمان وإنّه بسم اللّه الرحمن الرّحيم}
وقال: {إنّه من سليمان وإنّه بسم اللّه الرحمن الرّحيم} على {إنّي ألقي إليّ كتابٌ} {إنّه من سليمان} و{وإنّه بسم اللّه} و"بسم الله" مقدمة في المعنى). [معاني القرآن: 3/20]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (ومعنى (كتاب كريم) حسن ما فيه، ثم بيّنت ما فيه فقالت:
(إنّه من سليمان وإنّه بسم اللّه الرّحمن الرّحيم (30) ألّا تعلوا عليّ وأتوني مسلمين (31)
فهذا ما كان في الكتاب، وكتب الأنبياء صلوات اللّه عليهم جارية على الإيجاز والاختصار، وقد روي أن الكتاب كان من عبد اللّه سليمان إلى بلقيس بنت سراحيل، وإنما كتب الناس من عبد اللّه احتذاء بسليمان). [معاني القرآن: 4/117-118]

تفسير قوله تعالى: (أَلَّا تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ (31) )
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): ({ألّا تعلوا عليّ} [النمل: 31]، أي: لا تمتنعوا عليّ.
{وأتوني مسلمين} [النمل: 31] وقال بعضهم في الأمر: ألا تخلّفوا عنّي {وأتوني مسلمين} [النمل: 31].
قال: وكذلك كانت تكتب الأنبياء جملا لا يطنبون ولا يكثرون.
قوله عزّ وجلّ: {وأتوني مسلمين} [النمل: 31] تفسير قتادة، يعني: الإسلام.
وتفسير الكلبيّ: وأتوني مقرّين بالطّاعة، أي: مستسلمين ليس، يعني: الإسلام}). [تفسير القرآن العظيم: 2/542]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله: {ألاّ تعلوا...}

فألفها مفتوحة لا يجوز كسرها. وهي في موضع رفع إذا كررتها على {ألقي} ونصب على: ألقي إليّ الكتاب بذا، وألقيت الباء فنصبت. وهي في قراءة عبد الله (وإنه من سليمان وإنه بسم الله الرحمن الرحيم) فهذا يدلّ على الكسر؛ لأنها معطوفة على: إني ألقي إليّ وإنه من سليمان. ويكون في قراءة أبيّ أن تجعل (أن) التي في بسم الله الرحمن الرحيم هي (أن) التي في قوله: {أن لا تعلوا عليّ} كأنها في المعنى. ألقي إليّ أن لا تعلوا عليّ. فلمّا وضعت في (بسم الله) كرّرت على موضعها في {أن لا تعلوا} كما قال الله {أيعدكم أنّكم إذا متّم وكنتم تراباً وعظاماً أنّكم} فأنكم مكررة ومعناها واحد والله أعلم. ألا ترى أن المعنى: أيعدكم أنكم مخرجون إذا كنتم تراباً وعظاماً). [معاني القرآن: 2/292-291]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ( {ألّا تعلوا عليّ} من «العلو» أي: لا تتكبروا). [تفسير غريب القرآن: 324]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (ومعنى (ألّا تعلوا عليّ) ألا تترفعوا عليّ وإن كنتم ملوكا). [معاني القرآن: 4/118] (م)
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : (وكتبوا: (أَوْ لا أَذْبَحَنَّهُ أَوْ لَيَأْتِيَنِّي بِسُلْطَانٍ مُبِينٍ) بزيادة ألف.
وكذلك (وَلا أَوْضَعُوا خِلَالَكُمْ) بزيادة ألف بعد لام ألف.
وهذا أكثر في المصحف من أن نستقصيه). [تأويل مشكل القرآن: 56-58]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {ألا تعلوا علي وائتوني مسلمين}
أي أن لا تتكبروا
ويجوز أن يكون المعنى بأن لا تعلوا علي أي كتب بترك العلو
ويجوز على مذهب الخليل وسيبويه أن تكون أن بمعنى أي مفسرة كما قال وانطلق الملأ منهم أن امشوا
ويجوز أن يكون المعنى إني ألقي إلي أن لا تعلوا علي). [معاني القرآن: 5/130]

تفسير قوله تعالى: (قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِي فِي أَمْرِي مَا كُنْتُ قَاطِعَةً أَمْرًا حَتَّى تَشْهَدُونِ (32) )
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله: {قالت يا أيّها الملأ أفتوني في أمري} [النمل: 32] استشارتهم.
{ما كنت قاطعةً أمرًا حتّى تشهدون {32}}). [تفسير القرآن العظيم: 2/542]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله: {يا أيّها الملأ أفتوني...}

جعلت المشورة فتيا. وذلك جائز لسعة العربية.
وقوله: {ما كنت قاطعةً أمراً} وفي قراءة عبد الله (ما كنت قاضيةً أمراً) والمعنى واحد تقول لا أقطع أمراً دونك، ولا أقضي أمراً دونك). [معاني القرآن: 2/292]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله: (قالت يا أيّها الملأ أفتوني في أمري ما كنت قاطعة أمرا حتّى تشهدون)
أي بيّنوا لي ما أعمل، والملأ وجوه القوم، الذين هم ملاء بما يحتاج إليه). [معاني القرآن: 4/118]


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 5 ذو القعدة 1431هـ, 12:51 مساء
محمد أبو زيد محمد أبو زيد متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 15,803
افتراضي [الآيات من 33 إلى 53]

{قَالُوا نَحْنُ أُولُو قُوَّةٍ وَأُولُو بَأْسٍ شَدِيدٍ وَالْأَمْرُ إِلَيْكِ فَانْظُرِي مَاذَا تَأْمُرِينَ (33) قَالَتْ إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً وَكَذَلِكَ يَفْعَلُونَ (34) وَإِنِّي مُرْسِلَةٌ إِلَيْهِمْ بِهَدِيَّةٍ فَنَاظِرَةٌ بِمَ يَرْجِعُ الْمُرْسَلُونَ (35) فَلَمَّا جَاءَ سُلَيْمَانَ قَالَ أَتُمِدُّونَنِ بِمَالٍ فَمَا آَتَانِيَ اللَّهُ خَيْرٌ مِمَّا آَتَاكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بِهَدِيَّتِكُمْ تَفْرَحُونَ (36) ارْجِعْ إِلَيْهِمْ فَلَنَأْتِيَنَّهُمْ بِجُنُودٍ لَا قِبَلَ لَهُمْ بِهَا وَلَنُخْرِجَنَّهُمْ مِنْهَا أَذِلَّةً وَهُمْ صَاغِرُونَ (37) قَالَ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَيُّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشِهَا قَبْلَ أَنْ يَأْتُونِي مُسْلِمِينَ (38) قَالَ عِفْريتٌ مِنَ الْجِنِّ أَنَا آَتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ تَقُومَ مِنْ مَقَامِكَ وَإِنِّي عَلَيْهِ لَقَوِيٌّ أَمِينٌ (39) قَالَ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتَابِ أَنَا آَتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ فَلَمَّا رَآَهُ مُسْتَقِرًّا عِنْدَهُ قَالَ هَذَا مِنْ فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَنْ شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ (40) قَالَ نَكِّرُوا لَهَا عَرْشَهَا نَنْظُرْ أَتَهْتَدِي أَمْ تَكُونُ مِنَ الَّذِينَ لَا يَهْتَدُونَ (41) فَلَمَّا جَاءَتْ قِيلَ أَهَكَذَا عَرْشُكِ قَالَتْ كَأَنَّهُ هُوَ وَأُوتِينَا الْعِلْمَ مِنْ قَبْلِهَا وَكُنَّا مُسْلِمِينَ (42) وَصَدَّهَا مَا كَانَتْ تَعْبُدُ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنَّهَا كَانَتْ مِنْ قَوْمٍ كَافِرِينَ (43) قِيلَ لَهَا ادْخُلِي الصَّرْحَ فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ لُجَّةً وَكَشَفَتْ عَنْ سَاقَيْهَا قَالَ إِنَّهُ صَرْحٌ مُمَرَّدٌ مِنْ قَوَارِيرَ قَالَتْ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (44) وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ فَإِذَا هُمْ فَرِيقَانِ يَخْتَصِمُونَ (45) قَالَ يَا قَوْمِ لِمَ تَسْتَعْجِلُونَ بِالسَّيِّئَةِ قَبْلَ الْحَسَنَةِ لَوْلَا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (46) قَالُوا اطَّيَّرْنَا بِكَ وَبِمَنْ مَعَكَ قَالَ طَائِرُكُمْ عِنْدَ اللَّهِ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ تُفْتَنُونَ (47) وَكَانَ فِي الْمَدِينَةِ تِسْعَةُ رَهْطٍ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ وَلَا يُصْلِحُونَ (48) قَالُوا تَقَاسَمُوا بِاللَّهِ لَنُبَيِّتَنَّهُ وَأَهْلَهُ ثُمَّ لَنَقُولَنَّ لِوَلِيِّهِ مَا شَهِدْنَا مَهْلِكَ أَهْلِهِ وَإِنَّا لَصَادِقُونَ (49) وَمَكَرُوا مَكْرًا وَمَكَرْنَا مَكْرًا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ (50) فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ مَكْرِهِمْ أَنَّا دَمَّرْنَاهُمْ وَقَوْمَهُمْ أَجْمَعِينَ (51) فَتِلْكَ بُيُوتُهُمْ خَاوِيَةً بِمَا ظَلَمُوا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (52) وَأَنْجَيْنَا الَّذِينَ آَمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ (53) }

تفسير قوله تعالى: {قَالُوا نَحْنُ أُولُو قُوَّةٍ وَأُولُو بَأْسٍ شَدِيدٍ وَالْأَمْرُ إِلَيْكِ فَانْظُرِي مَاذَا تَأْمُرِينَ (33)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): ({قالوا نحن أولو قوّةٍ} [النمل: 33] يعني: عددًا كثيرًا، في تفسير السّدّيّ.
{وأولو بأسٍ شديدٍ} [النمل: 33]، يعني: القتال.
{والأمر إليك فانظري ماذا تأمرين} [النمل: 33] سعيدٌ عن قتادة، قال: ذكر لنا أنّه كان لها ثلاث مائةٍ وثلاثة4 عشر رجلا هم أهل مشورتها، كلّ رجلٍ منهم على عشرة آلافٍ.
قال يحيى: فجميعهم ثلاثة آلاف ألفٍ ومائة ألفٍ وثلاثون ألفا}). [تفسير القرآن العظيم: 2/542]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (والبأس: الشدّة بالقتال، قال الله تعالى: {عَسَى اللَّهُ أَنْ يَكُفَّ بَأْسَ الَّذِينَ كَفَرُوا}
وقال تعالى: {نَحْنُ أُولُو قُوَّةٍ وَأُولُو بَأْسٍ شَدِيدٍ} وقال: {بَأْسُهُمْ بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ} وقال: {وَحِينَ الْبَأْسِ}). [تأويل مشكل القرآن: 505] (م)
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : ( {قالوا نحن أولو قوّة وأولو بأس شديد والأمر إليك فانظري ماذا تأمرين}
ويروى أنه كان معها ألف قيل والقيل الملك، ومع كل قيل ألف رجل، وقيل مائة ألف رجل، وأكثر الرواية مائة ألف رجل.
وقوله: (حتى تشهدون).
بكسر النون، ولا يجوز فتح النون لأن أصله حتى (تشهدونني) فحذفت النون الأولى للنّصب وبقيت النون والياء للاسم، وحذفت الياء لأنّ الكسرة تدل عليها، ولأنه آخر آية،
ومن فتح النون فلاحن، لأنّ النون إذا فتحت فهي نون الرفع، وليس هذا من التي ترفع فيه حتى.
ويجوز أنه من سليمان وأنه بسم اللّه الرّحمن الرّحيم، بفتح الألف فيكون موضع أن الرفع على معنى: ألقي إليّ أنه من سليمان.
ويجوز أن تكون (أن) في موضع نصب على معنى كتاب كريم لأنه من سليمان ولأنه بسم اللّه الرحمن الرحيم.
فأمّا (ألّا تعلوا عليّ) فيجوز أن يكون أن في موضع رفع وفي موضع نصب، فالنصب على معنى كتاب بأن لا تعلوا علي أي كتب بترك العلو، ويجوز على معنى: ألقي إليّ ألّا تعلوا عليّ، وفيها وجه آخر حسن على معنى قال لا تعلوا عليّ.
وفسر سيبويه والخليل " أنّ " أن، في هذا الموضع في تأويل أي، على معنى أي لا تعلوا عليّ، ومثله من كتاب الله عزّ وجلّ:
{وانطلق الملأ منهم أن امشوا}
وتأويل أي ههنا تأويل القول والتفسير، كما تقول فعل فلان كذا وكذا، أي إني جواد كأنك قلت: يقول إني جواد). [معاني القرآن: 4/119-118]

تفسير قوله تعالى: {قَالَتْ إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً وَكَذَلِكَ يَفْعَلُونَ (34)}

قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): ( {قالت إنّ الملوك إذا دخلوا قريةً أفسدوها} [النمل: 34] تفسير السّدّيّ، يعني: خرّبوها.
{وجعلوا أعزّة أهلها} [النمل: 34] عظماءها في الشّرف.
[تفسير القرآن العظيم: 2/542]
{أذلّةً} [النمل: 34] قال اللّه: {وكذلك يفعلون} [النمل: 34] }). [تفسير القرآن العظيم: 2/543]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله: {قالت إنّ الملوك إذا دخلوا قريةً...}

جواب لقولهم {نحن أولو قوّةٍ وأولو بأسٍ شديدٍ} فقالت: إنهم إن دخلوا بلادكم أذلوكم وأنتم ملوك. فقال الله {وكذلك يفعلون} ). [معاني القرآن: 2/292]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (ومنه أن يتصل الكلام بما قبله حتى يكون كأنه قول واحد وهو قولان:
نحو قوله: {إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً}، ثم قال: {وَكَذَلِكَ يَفْعَلُونَ}، وليس هذا من قولها، وانقطع الكلام عند قوله: {أَذِلَّةً}،
ثم قال الله تعالى: {وَكَذَلِكَ يَفْعَلُونَ}.
وقوله: {الْآَنَ حَصْحَصَ الْحَقُّ أَنَا رَاوَدْتُهُ عَنْ نَفْسِهِ وَإِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِينَ}، هذا قول المرأة، ثم قال يوسف: {ذَلِكَ لِيَعْلَمَ أَنِّي لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَيْبِ}،
أي ليعلم الملك أني لم أخن العزيز بالغيب.
وقوله: {يَا وَيْلَنَا مَنْ بَعَثَنَا مِنْ مَرْقَدِنَا}، وانقطع الكلام، ثم قالت الملائكة: {هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَنُ وَصَدَقَ الْمُرْسَلُونَ}.
وقوله حكاية عن ملأ فرعون: {يُرِيدُ أَنْ يُخْرِجَكُمْ مِنْ أَرْضِكُمْ}
هذا قول الملأ، ثم قال فرعون: {فَمَاذَا تَأْمُرُونَ}). [تأويل مشكل القرآن: 295-294] (م)
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله: {قالت إنّ الملوك إذا دخلوا قرية أفسدوها وجعلوا أعزّة أهلها أذلّة وكذلك يفعلون}معناه إذا دخلوها عنوة عن قتال وغلبة.
(وكذلك يفعلون) هو من قول اللّه عزّ وجلّ - واللّه أعلم - لأنها هي قد ذكرت أنّهم يفسدون فليس في تكرير هذا منها فائدة). [معاني القرآن: 4/119]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {قالت إن الملوك إذا دخلوا قرية أفسدوها} أي: إذا دخلوها عنوة
ويقال لكل مدينة يجتمع الناس فيها قرية من قريت الشيء أي جمعته
وقوله جل وعز: {وجعلوا أعزة أهلها أذلة وكذلك يفعلون}
يجوز أن يكون {وكذلك يفعلون} من قول الله جل وعز ويجوز أن يكون من قولها). [معاني القرآن: 5/130-131]
قَالَ غُلاَمُ ثَعْلَبٍ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَاحِدِ البَغْدَادِيُّ (ت:345 هـ) : ( (أعزة أهلها أذلة): انقطع كلامها هي،
فقال الله - جل وعز: (وكذلك يفعلون) ثم رجع إلى الإخبار عنها فقال: (وإني مرسلة إليهم بهدية) ). [ياقوتة الصراط:392-393]

تفسير قوله تعالى: {وَإِنِّي مُرْسِلَةٌ إِلَيْهِمْ بِهَدِيَّةٍ فَنَاظِرَةٌ بِمَ يَرْجِعُ الْمُرْسَلُونَ (35)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {وإنّي مرسلةٌ إليهم بهديّةٍ فناظرةٌ بم يرجع المرسلون} [النمل: 35] أي رسلي، إن قبل هديّتنا فهو من الملوك، وليس من أهل النّبوّة كما ينتحل.
سعيدٌ عن قتادة: قال: قالت: {وإنّي مرسلةٌ إليهم بهديّةٍ} [النمل: 35] فمصانعتهم بها عن الملك إن كانوا أهل دنيا، فبعثت إليهم بلبنةٍ من ذهبٍ في حريرةٍ وديباجٍ.
فبلغ ذلك سليمان، فأمر بلبنةٍ من ذهبٍ، فصيغت، ثمّ قذفت تحت أرجل الدّوابّ على طريقهم، تبول عليها وتروث عليها، فلمّا جاء رسلها فرأوا اللّبنة تحت أرجل الدّوابّ صغر في أعينهم الّذي جاءوا به.
وتفسير مجاهدٍ أنّها بعثت إليه بجوارٍ قد ألبستهنّ لبسة الغلمان، وغلمانٍ قد ألبستهنّ لبس الجواري، فخلّص سليمان بعضهم من بعضٍ، ولم يقبل هديّتها}). [تفسير القرآن العظيم: 2/543]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله: {وإنّي مرسلةٌ إليهم بهديّةٍ فناظرةٌ بم يرجع المرسلون...}

نقصت الألف من قوله (بم) لأنها في معنى بأيّ شيء يرجع المرسلون وإذا كانت (ما) في موضع (أيّ) ثم وصلت بحرفٍ خافضٍ نقصت الألف من (ما) ليعرف الاستفهام من الخبر.
ومن ذلك قوله: {فيم كنتم} و{عمّ يتساءلون} وإن أتممتها فصواب. وأنشدني المفضّل:

إنا قتلنا بقتلانا سراتكم=أهل اللواء ففيما يكثر القيل
وأنشدني المفضّل أيضاً:
على ما قام يشتمنا لئيمٌ =كخنزير تمرّغ في رماد
وقوله: {إليهم بهديّةٍ} وهي تعني سليمان كقوله: {على خوفٍ من فرعون وملئهم} وقالت {بم يرجع المرسلون} وكان رسولها - فيما ذكروا - امرأةً واحدةٍ فجمعت وإنما هو رسول، لذلك قال {فلمّا جاء سليمان} يريد: فلما جاء الرسول سليمان، وهي في قرءة عبد الله (فلما جاءوا سليمان) لما قال {المرسلون} صلح {جاءوا} لأن المرسل كان واحداً.
يدلّ على ذلك قول سليمان {ارجع إليهم} ). [معاني القرآن: 2/293]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (ومنه جمع يراد به واحد واثنان:
كقوله: {وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ} واحد واثنان فما فوق.
وقال قتادة في قوله تعالى: {إِنْ نَعْفُ عَنْ طَائِفَةٍ} كان رجل من القوم لا يمالئهم على أقاويلهم في النبي صلّى الله عليه وسلم، ويسير مجانبا لهم، فسماه الله طائفة وهو واحد.
وكان «قتادة» يقول في قوله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ يُنَادُونَكَ مِنْ وَرَاءِ الْحُجُرَاتِ} هو رجل واحد ناداه: يا محمد، إنّ مدحي زين، وإنّ شتمي شين.
فخرج إليه النبي، صلّى الله عليه وسلم
فقال: «ويلك، ذاك الله جل وعز» ونزلت الآية.
وقوله سبحانه: {فَإِنْ كَانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلِأُمِّهِ السُّدُسُ}، أي أخوان فصاعدا.
قوله سبحانه: {وَأَلْقَى الْأَلْوَاحَ}، جاء في التفسير: أنهما لوحان.
وقوله: {إِنْ تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا}، وهما قلبان.
وقوله: {أُولَئِكَ مُبَرَّءُونَ مِمَّا يَقُولُونَ}، يعني عائشة وصفوان بن المعطّل.
وقال: {بِمَ يَرْجِعُ الْمُرْسَلُونَ}، وهو واحد، يدلك على ذلك قوله: {ارْجِعْ إِلَيْهِمْ}). [تأويل مشكل القرآن: 284-282] (م)
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله: {وإنّي مرسلة إليهم بهديّة فناظرة بم يرجع المرسلون}
جاء في التفسير أنها أهدت سليمان لبنة ذهب في حرير، وقيل لبن ذهب في حرير.
فأمر سليمان بلبنة ذهب فطرحت تحت الدّوابّ، حيث تبول عليها الدّوابّ وتروث، فصغر في أعينهم ما جاءوا به إلى سليمان، وقد ذكر أن الهديّة قد كانت غير هذا،
إلا أن قول سليمان: (أتمدّونن بمال) مما يدل على أن الهديّة كانت مالا.
وقوله عزّ وجلّ: (بم يرجع المرسلون).
حروف الجر مع " ما " في الاستفهام تحذف معها الألف من " ما " لأنهما كالشيء الواحد، وليفصل بين الخبر والاستفهام؛ تقول: قد رغبت فيما عندك، فتثبت الألف،
وتقول: فيم نظرت يا هذا فتحذف الألف). [معاني القرآن: 4/119-120]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {وإني مرسلة إليهم بهدية فناظرة بم يرجع المرسلون}
روى ابن أبي نجيح عن مجاهد قال وجهت بغلمان عليهم لبس الجواري وبجوار عليهن لبس الغلمان
وروى يعلى بن مسلم عن سعيد بن جبير قال أرسلت بمائتي وصيف ووصيفة وقالت إن كان نبيا فسيعلم الذكور من الإناث فأمرهم فتوضؤوا فمن توضأ منهم فبدأ بمرفقه قبل كفه قال هو من الإناث ومن بدأ بكفه قبل مرفقه قال هو من الذكور
قال أبو جعفر وقيل وجهت إليه بلبنة من ذهب في خرقة حرير فأمر سليمان صلى الله عليه وسلم بلبن من ذهب فألقي تحت الدواب حتى وطأته
وهذا أشبه لقوله: {أتمدونني بمال} ويجوز أن يكون وجهت بهما جميعا ومعنى قوله تعالى: {لا قبل لهم بها} أي لا يطيقونها ولا يثبتون لها). [معاني القرآن: 5/131-132]

تفسير قوله تعالى: {فَلَمَّا جَاءَ سُلَيْمَانَ قَالَ أَتُمِدُّونَنِ بِمَالٍ فَمَا آَتَانِيَ اللَّهُ خَيْرٌ مِمَّا آَتَاكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بِهَدِيَّتِكُمْ تَفْرَحُونَ (36)}
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وقوله: {أتمدّونن بمالٍ...}
هي في قراءة عبد الله بنونين وباء مثبتة. وقرأها حمزة. (أتمدّونّي بمالٍ) يريد قراءة عبد الله فأدغم النون في النون فشدّدها. وقرأ عاصم بن أبي النّجود (أتمدّونن بمالٍ) بنونين بغير ياء.
وكل صوابٌ.
وقوله: {فما آتاني اللّه} ولم يقل {فما آتاني الله} لأنها محذوفة الياء من الكتاب. فمن كان ممّن يستجيز الزيادة في القرآن. من الياء والواو اللاتي يحذفن مثل قوله: {ويدع الإنسان بالشّرّ} فيثبت الواو وليست في المصحف، أو يقول المنادى للمناد جاز له أن يقول في {أتمدّونن} بإثبات الياء، وجاز له أن يحّركها إلى النصب كما قيل {ومالي لا أعبد} فكذلك يجوز {فما آتاني الله} ولست أشتهي ذلك ولا آخذ به. اتّباع المصحف إذا وجدت له وجهاً من كلام العرب وقراءة القرّاء أحبّ إليّ من خلافه. وقد كان أبو عمرٍو ويقرأ (إنّ هذين لساحران) ولست أجترئ على ذلك وقرأ {فأصّدّق وأكون} فزاد واواً في الكتاب. ولست أستحبّ ذلك). [معاني القرآن: 2/294-293]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : ( {فلمّا جاء سليمان قال أتمدّونن بمال فما آتاني اللّه خير ممّا آتاكم بل أنتم بهديّتكم تفرحون}
معناه فلما جاء رسولها سليمان، ويجوز أن يكون فلما جاء برّها سليمان إلا أنّ قوله: {ارجع إليهم فلنأتينّهم بجنود لا قبل لهم بها ولنخرجنّهم منها أذلّة وهم صاغرون}
مخاطبة للرسول). [معاني القرآن: 4/120] (م)

تفسير قوله تعالى: {ارْجِعْ إِلَيْهِمْ فَلَنَأْتِيَنَّهُمْ بِجُنُودٍ لَا قِبَلَ لَهُمْ بِهَا وَلَنُخْرِجَنَّهُمْ مِنْهَا أَذِلَّةً وَهُمْ صَاغِرُونَ (37)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): ({ارجع إليهم} [النمل: 37] قال قتادة: يعني: الرّسل.
{فلنأتينّهم بجنودٍ لا قبل لهم بها} [النمل: 37] قال قتادة: أي: لا طاقة لهم بها.
[تفسير القرآن العظيم: 2/543]
{ولنخرجنّهم منها أذلّةً وهم صاغرون} [النمل: 37] ). [تفسير القرآن العظيم: 2/544]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله: {لاّ قبل لهم بها...}

وهي في مصحف عبد الله (لهم بهم) وهو سواء.
وقوله: {ارجع إليهم...} هذا من قول سليمان لرسولها، يعني بلقيس. وفي قراءة عبد الله (ارجعوا إليهم) وهو صواب على ما فسّرت لك من قوله: {يأيّها النبي إذا طلّقتم النّساء}
من الذهاب بالواحد إلى الذين معه، في كثير من الكلام). [معاني القرآن: 2/294]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ( {لا قبل لهم بها} مجازه لا طاقة لهم بها ولا يدين). [مجاز القرآن: 2/94]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ) : ( {لا قبل لهم}: لا طاقة ولا يدين). [غريب القرآن وتفسيره: 287]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ( {لا قبل لهم بها} أي لا طاقة). [تفسير غريب القرآن: 324]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : ( {فلمّا جاء سليمان قال أتمدّونن بمال فما آتاني اللّه خير ممّا آتاكم بل أنتم بهديّتكم تفرحون}
معناه فلما جاء رسولها سليمان، ويجوز أن يكون فلما جاء برّها سليمان إلا أنّ قوله: {ارجع إليهم فلنأتينّهم بجنود لا قبل لهم بها ولنخرجنّهم منها أذلّة وهم صاغرون}
مخاطبة للرسول.
وقوله تعالى: (لا قبل لهم بها).
معناه لا يقدرون على مقاومة جنودها). [معاني القرآن: 4/120]
قَالَ غُلاَمُ ثَعْلَبٍ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَاحِدِ البَغْدَادِيُّ (ت:345 هـ) : ( {لا قبل لهم بها} أي: لا قوة ولا طاقة لهم بها). [ياقوتة الصراط: 393]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ) : ( {لَّا قِبَلَ لَهُم}: لا طاقة). [العمدة في غريب القرآن: 230]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَيُّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشِهَا قَبْلَ أَنْ يَأْتُونِي مُسْلِمِينَ (38)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {قال يا أيّها الملأ أيّكم يأتيني بعرشها قبل أن يأتوني مسلمين} [النمل: 38] قال قتادة: لمّا بلغ سليمان أنّها جاءته وكان قد ذكر له سريرها، فأعجبه وكان عرشها من ذهبٍ، وقوائمه لؤلؤًا وجوهرًا، وكان مسترًا بالدّيباج والحرير، وكانت عليه سبعة مغاليق، فكره أن يأخذه بعد إسلامها، وقد علم سليمان أنّهم
متى ما يسلموا تحرم أموالهم مع دمائهم، فأحبّ أن يؤتى به قبل أن يكون ذلك من أمرهم، فقال: {يا أيّها الملأ أيّكم يأتيني بعرشها قبل أن يأتوني مسلمين} [النمل: 38]، هذا تفسير سعيدٍ، عن قتادة.
وتفسير الكلبيّ: من قبل أن يأتوني مقرّين بالطّاعة). [تفسير القرآن العظيم: 2/544]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) :
(وقوله: {قال يا أيّها الملأ أيّكم يأتيني بعرشها قبل أن يأتوني مسلمين}
أي: بسريرها.
(قبل أن يأتوني مسلمين) أحب سليمان - صلى الله عليه وسلم - أن يأخذ السّرير من حيث يجوز أخذه، لأنهم لو أتوا مسلمين لم يجز أخذ ما في أيديهم،
وجائز أن يكون أراد سليمان إظهار آية معجزة في تصيير العرش إليه في تلك الساعة لأنها من الآيات المعجزات). [معاني القرآن: 4/120]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله عز وجل: {قال يا أيها الملأ أيكم يأتني بعرشها قبل أن يأتوني مسلمين} قيل إنما قال سليمان هذا لأنهم إذا أسلموا لم يحل لهم أن يأخذ لهم شيئا
وقيل إنما أراد أن يظهر بذلك آية معجزة). [معاني القرآن: 5/132]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ عِفْريتٌ مِنَ الْجِنِّ أَنَا آَتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ تَقُومَ مِنْ مَقَامِكَ وَإِنِّي عَلَيْهِ لَقَوِيٌّ أَمِينٌ (39)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {قال عفريتٌ من الجنّ} [النمل: 39] ماردٌ.
وقال مجاهدٌ: والعفريت لا يكون إلا الكافر، هذا تفسير الحسن.
{أنا آتيك به} [النمل: 39]، أي: بالسّرير.
{قبل أن تقوم من مقامك} [النمل: 39]، يعني: من مكانك الّذي أنت فيه جالسٌ، تفسير السّدّيّ.
[تفسير القرآن العظيم: 2/544]
ومقامه مجلسه الّذي كان يقضي فيه، في تفسير سعيدٍ، عن قتادة، ألا يفرغ من قضيّته حتّى يؤتى به، فأراد ما هو أعجل من ذلك.
فـ {قال الّذي عنده علمٌ من الكتاب} [النمل: 40] ). [تفسير القرآن العظيم: 2/545]
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (عن أبيه، قال: وحدّثني المعلّى بن هلالٍ، عن الأعمش، عن المنهال بن عمرٍو، عن سعيد بن جبيرٍ، عن ابن عبّاسٍ، قال: أنّ صاحب سليمان الّذي قال: {أنا آتيك به} [النمل: 39] بالعرش، الّذي عنده علمٌ من الكتاب، كان يحسن الاسم الأكبر، فدعا به.
وكان بينه وبينه مسيرة شهرين، وهي منه على فرسخٍ). [تفسير القرآن العظيم: 2/545]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله: {عفريتٌ مّن الجنّ أنا آتيك به...}

والعفريت: القويّ النافذ. ومن العرب من يقول للعفريت: عفرية. فمن قال:عفرية قال في جمعه: عفارٍ. ومن قال: عفريت قال: عفاريت
وجاز أن يقول: عفارٍ وفي إحدى القراءتين (وما أهلّ به للطواغي) يريد جمع الطاغوت.
وقوله: {أنا آتيك به قبل أن تقوم من مقامك} يعني أن يقوم من مجلس القضاء. وكان يجلس إلى نصف النهار. فقال: أريد أعجل (من ذلك) ). [معاني القرآن: 2/294]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): (" قال عفريتٌ من الجنّ " وهو من كل جن وإنس أو شيطان الفائق المبالغ الرئيس، يقال عفرية نفرية وعفارية وهما مثل عفريت قال جرير:
قرنت الظالمين بمرمريس=بذلّ له العفارية المريد
المرميس: الداهية الشديدة، قال ذو الرمة:
كأنه كوكبٌ في إثر عفرية=مسوّم في سواد الليل منقضب).
[مجاز القرآن: 2/94-95]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ) : ( (العفريت): من كل شيء المبالغ، يقال فلان عفريت والجمع عفاريت ويقال عفرية والجمع عفارى). [غريب القرآن وتفسيره: 287]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ( {قال عفريتٌ من الجنّ} أي شديد وثيق. وأصله: «عفر» زيدت التاء فيه. يقال: عفريت نفريت، وعفرية ونفرية، وعفارية ولم يسمع ب «نفارية».
{قبل أن تقوم من مقامك} أي من مجلسك الذي قعدت فيه للحكم.
قال اللّه: {إنّ المتّقين في مقامٍ أمينٍ} أي في مجلس. ويقال للمجلس: مقام ومقامة. وقال في موضع آخر: في مقعد صدقٍ: أي في مجلس).[تفسير غريب القرآن: 324]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : ( {قال عفريت من الجنّ أنا آتيك به قبل أن تقوم من مقامك وإنّي عليه لقويّ أمين}
والعفريت النافذ في الأمر المبالغ فيه مع خبث ودهاء.
يقال: رجل عفر وعفريت، وعفرية نفرية، ونفاريّة، في معنى واحد.
{أنا آتيك به قبل أن تقوم من مقامك}.
أي مقدار جلوسك الّذي تجلسه مع أصحابك، وقيل قبل أن تقوم من مجلسك لحكم). [معاني القرآن: 4/120-121]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {قال عفريت من الجن أنا آتيك به قبل أن تكون من مقامك}
وقرأ أبو رجاء قال: (عفرية) بتحريك الياء قال قتادة هو الداهية
قال أبو جعفر يقال للشديد إذا كان معه خبث ودهاء عفر وعفرية وعفريت وعفارية وقيل عفريت أي رئيس
قال وهب إن العفريت اسمه كوذن
وقوله: {أنا آتيك به قبل أن تقوم من مقامك} أي من مجلسك الذي تقضي فيه بين الناس
قال أبو جعفر يقال مقام ومقامة للموضع الذي يقام فيه). [معاني القرآن: 5/132-133]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ) : ( (العِفْريتٌ): المبالغ في الشر). [العمدة في غريب القرآن: 230]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتَابِ أَنَا آَتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ فَلَمَّا رَآَهُ مُسْتَقِرًّا عِنْدَهُ قَالَ هَذَا مِنْ فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَنْ شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ (40)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): ( {قال الّذي عنده علمٌ من الكتاب} [النمل: 40] وكان رجلا من بني إسرائيل يقال له: آصف، يعلم اسم اللّه الأعظم الّذي إذا دعي به أجاب، قال: {أنا آتيك به قبل أن يرتدّ إليك طرفك} [النمل: 40] وطرفه أن يبعث رسولا إلى منتهى طرفه لا يرجع حتّى يؤتى به، فدعا الرّجل باسم اللّه.
{فلمّا رآه} [النمل: 40]، رأى سليمان السّرير.
{مستقرًّا عنده قال هذا من فضل ربّي ليبلوني أأشكر أم أكفر} [النمل: 40] يعني: أأشكر نعمته، أي: أم أكفرها.
{ومن شكر فإنّما يشكر لنفسه ومن كفر فإنّ ربّي غنيٌّ كريمٌ} [النمل: 40] يتجاوز ويصفح، تفسير السّدّيّ). [تفسير القرآن العظيم: 2/545]
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): ( {فلمّا رآه} [النمل: 40] سليمان {مستقرًّا عنده} [النمل: 40] كأنّه وقع في نفسه مثل الحسد، ثمّ
[تفسير القرآن العظيم: 2/545]
فكّر قال: أليس هذا الّذي قدر على ما لم أقدر عليه مسخّرًا لي؟ {هذا من فضل ربّي ليبلوني أأشكر أم أكفر} [النمل: 40] ). [تفسير القرآن العظيم: 2/546]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله: {قال الّذي عنده علمٌ مّن الكتاب أنا آتيك به قبل أن يرتدّ إليك طرفك...}

يقول: قبل أن يأتيك الشيء من مدّ بصرك فقال ابن عباسٍ في قوله (عنده علمٌ من الكتاب) {يا حيّ يا قيّوم} فذكر أنّ عرشها غار في موضعه ثم نبع عند مجلس سليمان).
[معاني القرآن: 2/294]
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ) : ( {قال الّذي عنده علمٌ مّن الكتاب أنا آتيك به قبل أن يرتدّ إليك طرفك فلمّا رآه مستقرّاً عنده قال هذا من فضل ربّي ليبلوني أأشكر أم أكفر ومن شكر فإنّما يشكر لنفسه ومن كفر فإنّ ربّي غنيٌّ كريمٌ}
وقال: {ليبلوني أأشكر أم أكفر} أي: لينظر أأشكر أم أكفر. كقولك: "جئت لأنظر أزيدٌ أفضل أم عمرٌو"). [معاني القرآن: 3/20-21]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ( وقوله: {قبل أن يرتدّ إليك طرفك}، قيل في تفسير أبي صالح: «قبل أن يأتيك الشيء من مدّ البصر»
ويقال: بل أراد قبل ان تطرف.
{فلمّا رآه مستقرًّا عنده} أي رأى العرش). [تفسير غريب القرآن: 324]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (الكريم: الشريف الفاضل...، والكريم: الصّفوح، وذلك من الشرف والفضل، قال الله عز وجل:{فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ} أي: صفوح.
وقال: {مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ} أي: الصّفوح). [تأويل مشكل القرآن: 494]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله: {قال الّذي عنده علم من الكتاب أنا آتيك به قبل أن يرتدّ إليك طرفك فلمّا رآه مستقرّا عنده قال هذا من فضل ربّي ليبلوني أأشكر أم أكفر ومن شكر فإنّما يشكر لنفسه ومن كفر فإنّ ربّي غنيّ كريم}
ويقال إنّه آصف بن برحيا.
{أنا آتيك به قبل أن يرتدّ إليك طرفك}أي: بمقدار ما يبلغ البالغ إلى نهاية نظرك ثم يعود إليك.
وقيل في مقدار ما تفتح عينك ثمّ تطرف، وهذا أشبه بارتداد الطرف، ومثله من الكلام: فعل ذلك في لحظة عين، أي في مقدار ما نظر نظرة واحدة.
ويقال في التفسير إنه دعا باسم الله الأعظم، الذي إذا دعي به أجاب، وقيل إنه: يا ذا الجلال والإكرام، وقيل إنه يا إلهنا وإله الخلق جميعا إلها واحدا لا إله إلّا أنت،
فذكر هذا الاسم ثم قال ائت بعرشها، فلمّا استتمّ ذلك ظهر السرير بين يدي سليمان). [معاني القرآن: 4/121]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {قال الذي عنده علم من الكتاب}
في معنى هذا أقوال:
روى ابن أبي نجيح عن مجاهد قال كان يعرف اسم الله جل وعز الذي إذا دعي به أجاب وهو يا ذا الجلال والإكرام
وقال غيره اسمه آصف بن برخيا وهو من بني إسرائيل فهذا قول
وقيل إن الذي عنده علم من الكتاب هو سليمان نفسه لما قال له الجني أنا آتيك به قبل أن تقوم من مقامك وادعى شيئا يبعد أن يكون مثله قال له سليمان أنا آتيك به في وقت أقرب من هذا بقدرة الله جل وعز، على أن نهلكه وتعيده موضعنا هذا من قبل أن تطرف
وقال إبراهيم النخعي هو جبريل صلى الله عليه وسلم
وفي قوله جل وعز: {قبل أن يرتد إليك طرفك}
فيه قولان أيضا:
روى إسماعيل بن أبي خالد عن سعيد بن جبير قال فرفع طرفه ثم رده فإذا بالعرش
وقال مجاهد من قبل مد الطرف
ثم قال مجاهد كما بيننا وبين الحيرة وهو يومئذ بالكوفة في كندة
واستدل من قال إن قائل هذا سليمان بقوله: {قال هذا من فضل ربي} إلى آخر الآية
قال عبد الله بن شداد فظهر العرش من نفق تحت الأرض). [معاني القرآن: 5/136-133]
قَالَ غُلاَمُ ثَعْلَبٍ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَاحِدِ البَغْدَادِيُّ (ت:345 هـ) : (قال ثعلب: معنى قوله - جل وعز: (قال الذي عنده علم من الكتاب): اختلف الناس،
فقالت طائفة: هو اصف بن برخيا، وكان من العلماء، وقالت طائفة: هذا القائل هو: سليمان نفسه، لأنه كان أقدر على الدعاء، وأشد تمكنا من القدرة بالله - جل وعز -
من آصف والعفريت، قال: فدعا سليمان نفسه ربه - جل وعز - فأجابه، وصور بين يديه العرش في لحظة). [ياقوتة الصراط: 394-393]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ نَكِّرُوا لَهَا عَرْشَهَا نَنْظُرْ أَتَهْتَدِي أَمْ تَكُونُ مِنَ الَّذِينَ لَا يَهْتَدُونَ (41)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {قال نكّروا لها عرشها} [النمل: 41] عن أبيه، عن ابن مجاهدٍ، عن أبيه قال: غيّروا لها عرشها.
قال قتادة: وتنكيره أن يزاد فيه، وينقص منه، في تفسير سعيدٍ، عن قتادة، {ننظر أتهتدي} [النمل: 41] أتعرفه، في تفسير مجاهدٍ.
{أم تكون من الّذين لا يهتدون} [النمل: 41]، أي: أم لا تعرفه.
وقال السّدّيّ: ننظر {أتهتدي} [النمل: 41]، يعني: أتعرفه {أم تكون من الّذين لا يهتدون} [النمل: 41] يعني أم تكون من الّذين لا يعرفون، وهو نحوه). [تفسير القرآن العظيم: 2/546]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وأمّا قوله: {نكّروا لها عرشها...}

فإنه أمرهم بتوسعته ؛ ليمتحن عقلها إذا جاءت، وكان الشياطين قد خافت أن يتزوّجها سليمان ، فقالوا: إن في عقلها شيئاً، وإن رجلها كرجل الحمار؛ فأمر سليمان بتغيير العرش لذلك، وأمر بالماء فأجرى من تحت الصّرح ، وفيه السمك، فلمّا جاءت قيل لها). [معاني القرآن: 2/294]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ( {نكّروا لها عرشها}: أي : غيّروه، يقال: نكّرت الشيء ، فتنكر، أي: غيّرته فتغيّر). [تفسير غريب القرآن: 325]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله:{قال نكّروا لها عرشها ننظر أتهتدي أم تكون من الّذين لا يهتدون}
الجزم في (ننظر) الوجه وعليه القراءة، ويجوز (ننظر) بالرفع فمن جزم فلجواب الأمر، ومن رفع فعلى معنى فسننظر.
وقوله (أتهتدي) معناه أتهتدي لمعرفته أم لا). [معاني القرآن: 4/121]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {قال نكروا لها عرشها ننظر أتهتدي}
قيل : جعل أعلاه أسفله ، وأسفله أعلاه ، وقال قتادة : نكروا لها عرشها غيروه بزيادة ، أو نقصان ، {ننظر أتهتدي}: قال مجاهد: أي: أتعرفه). [معاني القرآن: 5/136]

تفسير قوله تعالى:{فَلَمَّا جَاءَتْ قِيلَ أَهَكَذَا عَرْشُكِ قَالَتْ كَأَنَّهُ هُوَ وَأُوتِينَا الْعِلْمَ مِنْ قَبْلِهَا وَكُنَّا مُسْلِمِينَ (42)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {فلمّا جاءت قيل أهكذا عرشك} [النمل: 42] على الاستفهام.
{قالت كأنّه هو} [النمل: 42] قال قتادة: شبّهته، وقد كانت تركته خلفها، فوجدته أمامها.
[تفسير القرآن العظيم: 2/546]
قال: {وأوتينا العلم من قبلها} [النمل: 42] سليمان يقوله: يعني: النّبوّة، تفسير مجاهدٍ.
{وكنّا مسلمين} [النمل: 42] ). [تفسير القرآن العظيم: 2/547]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
( {أهكذا عرشك}:فعرفت، وأنكرت، فلم تقل، هو هو، ولا ليس به، فقالت:{كأنّه هو} ). [معاني القرآن: 2/295]

قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله:{فلمّا جاءت قيل أهكذا عرشك قالت كأنّه هو وأوتينا العلم من قبلها وكنّا مسلمين}
{قالت كأنّه هو}:ولم تقل إنه عرشها، ولا قالت: ليس هو بعرشها، شبّهته به ؛ لأنه منكّر، يروى أنه جعل أسفله أعلاه.). [معاني القرآن: 4/121]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {قيل أهكذا عرشك قالت كأنه هو}
قال قتادة: شبهته به ، لأنها خلفته خلفها ، وخرجت.ثم قال جل وعز: {وأوتينا العلم من قبلها وكنا مسلمين}
قال مجاهد: يقوله سليمان عليه السلام). [معاني القرآن: 5/136-137]

تفسير قوله تعالى: {وَصَدَّهَا مَا كَانَتْ تَعْبُدُ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنَّهَا كَانَتْ مِنْ قَوْمٍ كَافِرِينَ (43)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {وصدّها ما كانت تعبد من دون اللّه} [النمل: 43] تفسير مجاهدٍ: كفرها بقضاء اللّه، غير الوثن، وذلك من قضاء اللّه صدّها أن تهتدي إلى الحقّ.
{إنّها كانت من قومٍ كافرين} [النمل: 43] ). [تفسير القرآن العظيم: 2/547]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله: {وصدّها ما كانت تّعبد...}

يقول: هي عاقلة، وإنما صدها عن عبادة الله عبادة الشمس والقمر، وكان عادة من دين آبائها، معنى الكلام: صدّها من أن تعبد الله ما كانت تعبد ، أي: عبادتها الشمس ، والقمر.
و(ما) في موضع رفع، وقد قيل: {إن صدّها} منعها سليمان ما كانت تعبد، موضع (ما) نصب لأن الفعل لسليمان، وقال بعضهم: الفعل لله تعالى: صدّها الله ما كانت تعبد.
وقوله: {إنّها كانت من قومٍ كافرين} : كسرت الألف على الاستئناف، ولو قرأ قارئ {أنّها} يردّه على موضع (ما) في رفعه: صدّها عن عبادة الله أنّها كانت من قومٍ كافرين، وهو كقولك: منعني من زيارتك ؛ ما كنت فيه من الشغل: أنّي كنت أغدو وأروح، فأنّ مفسّرة لمعنى : ما كنت فيه من الشغل.). [معاني القرآن: 2/295]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله: {وصدّها ما كانت تعبد من دون اللّه إنّها كانت من قوم كافرين}
أي: صدّها عن الإيمان العادة التي كانت عليها، لأنها نشأت ، ولم تعرف إلا قوماً يعبدون الشمس، فصدّتها العادة، وبيّن عادتها بقوله: {إنّها كانت من قوم كافرين}
ويجوز : أنها كانت من قوم كافرين ، فيكون المعنى : صدّها كونها من قوم كافرين ، ويكون مبيناً عن قوله عز وجل: {ما كانت تعبد من دون اللّه} ). [معاني القرآن: 4/122]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {وصدها ما كانت تعبد من دون الله}
قال مجاهد: أي: كفرها.
قال أبو جعفر : والمعنى على هذا : وصدها اعتيادها ما كانت عليه من الكفر ، وبين ذلك بقوله: {إنها كانت من قوم كافرين}
وقال يعلى بن مسلم : قرأت على سعيد بن جبير : إنها كانت من قوم كافرين ، فقال : أنها بالفتح ، وقال: إنما وصفها ، وليس يستأنف.
وفي معناه قول آخر : وهو أن يكون المعنى : وصدها عما كانت تعبد من دون الله ، ثم حذف عن كما تحذف حروف الخفض مع ما يتعدى إلى مفعولين ، أحدهما بحرف).
[معاني القرآن: 5/137]

تفسير قوله تعالى:{قِيلَ لَهَا ادْخُلِي الصَّرْحَ فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ لُجَّةً وَكَشَفَتْ عَنْ سَاقَيْهَا قَالَ إِنَّهُ صَرْحٌ مُمَرَّدٌ مِنْ قَوَارِيرَ قَالَتْ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (44)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {قيل لها ادخلي الصّرح} [النمل: 44] تفسير الحسن أنّ سليمان أمر الشّياطين أن تصنع صرحًا، مجلسًا، من قوارير.
وقال الكلبيّ: إنّ الجنّ استأذنوا سليمان، فقالوا: ذرنا فلنبن لها صرحًا من قوارير، والصّرح قصرٌ، فننظر كيف عقلها، وخافت الجنّ أن يتزوّجها سليمان، فتطلع سليمان على أشياء كانت الجنّ تخفيها من سليمان.
قال يحيى: بلغني أنّ أحد أبويها كان جنّيًّا، فلذلك تخوّفوا ذلك منها.
قال الكلبيّ: فأذن لهم، فعمدوا إلى الماء، ففجّروه في أرضٍ فضاءٍ، ثمّ أكثروا فيه من الحيتان، قال: والضّفادع، ثمّ بنوا عليه سترةً من زجاجٍ، ثمّ بنوا حوله صرحًا، قصرًا ممرّدًا من قوارير، والممرّد: الأملس، ثمّ أدخلوا
[تفسير القرآن العظيم: 2/547]
عرش سليمان، أي: سرير سليمان، وعرشها، وكراسيّ عظماء الملوك، ثمّ دخل الملك سليمان ودخل معه عظماء جنده، ثمّ {قيل لها ادخلي الصّرح} [النمل: 44] وفتح الباب، فلمّا أرادت الدّخول إذا هي بالحيتان والضّفادع، فظنّت أنّه مكر بها لتغرق، ثمّ نظرت فإذا هي بالملك سليمان على سريره، والنّاس عنده على الكراسيّ، فظنّت أنّها مخاضةٌ، فكشفت عن ساقيها، وكان بها سوءٌ، أي: برصٌ، فلمّا رآها سليمان كرهها، فلمّا عرفت الجنّ أنّ سليمان قد رأى منها ما كانت تكتم من النّاس قالت لها الجنّ: لا تكشفي عن ساقيك، ولا عن قدميك فإنّما
هو صرحٌ ممرّدٌ، أي: مملّسٌ من قوارير.
عن أبيه، عن سعيدٍ، عن قتادة، قال: كان الصّرح بناءً من قوارير، بني على الماء، فلمّا رأت اختلاف السّمك من ورائه لم يشتبه عليها أنّه لجّة ماءٍ، وكشفت عن ساقيها، وكان أحد أبويها جنّيًّا.
وقال مجاهدٌ: كانت أمّها جنّيّةً، وكان قدمها كحافر حمارٍ، وكان اسمها بلقيس.
وقال قتادة: وكان مؤخّر رجلها كحافر الدّابّة، فكانت إذا وضعته على الصّرح هشّمته.
وقال مجاهدٌ: كان الصّرح بركة ماءٍ ضرب عليها سليمان قوارير ألبسها إيّاه.
[تفسير القرآن العظيم: 2/548]
وقال بعضهم: إنّها لمّا أقبلت إلى سليمان، خافت الشّياطين أن يتزوّجها، وقالوا: قد كنّا نلقى من سليمان من السّخرة ما نلقى، فكيف إذا اجتمع عقل هذه وتدبيرها مع ملك سليمان ونبوّته؟ مع أنّ أمّها كانت من الجنّ، الآن حين هلكتم، فقال بعضهم: أنا أصرف سليمان عنها حتّى لا يتزوّجها، فأتاه فقال له: إنّه لم تلد جنّيّةٌ قطّ من إنسيٍّ إلا كان أحد رجليها رجل حمارٍ،
فوقع ذلك في نفس سليمان، وكان رجلٌ من الجنّ يحبّ كلّ ما وافق سليمان، فقال له: يا نبيّ اللّه، أنا أعمل لك شيئًا ترى ذلك منها، فعمل الصّرح، فلمّا جاءته حسبته لجّة ماءٍ فكشفت عن ساقيها، فرأى سليمان قدميها قدمي إنسانٍ، ورأى على ساقيها شعرًا كثيرًا، فساءه ذلك، فقال له الجنّيّ الّذي كان يحبّ كلّ ما يوافق سليمان: أنا أعمل لك ما يذهب به ذلك الشّعر، فعمل
النّورة والحمّام، فكان أوّل ما عمل الحمّام والنّورة، وتزوّجها سليمان في قول بعضهم.
{قال إنّه صرحٌ} [النمل: 44] قال سليمان: {إنّه صرحٌ ممرّدٌ من قوارير قالت ربّ إنّي ظلمت نفسي} [النمل: 44]، أي: أنّي أضررت نفسي.
[تفسير القرآن العظيم: 2/549]
وبعضهم يقول: أي: نقصت نفسي، يعني: لما كانت عليه من الكفر.
{وأسلمت مع سليمان للّه ربّ العالمين} [النمل: 44] ). [تفسير القرآن العظيم: 2/550]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(ثم رفعت ثوبها عن ساقيها، وظنّت : أنها تسلك لجّة، والّلجّة: الماء الكثير ، فنظر إلى أحسن ساقين ، ورجلين،

وفي قراءة عبد الله : (وكشف عن رجليها) ). [معاني القرآن: 2/295]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): (قال " الصّرح " القصر وكان من قوارير قال أبو ذؤيب:
بهن نعامٌ بناها الرجا=ل تشبّه أعلامهن الصروحا
كل بناء بنيته من حجارة فهو نعامة والجماع نعام وإذا كان من شجر وثرى فهو ثاية). [مجاز القرآن: 2/95]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ) : ( {الصرح}: في هذا الموضع كالسطح. والصرح كل بلاط اتخذ من قوارير والصرح أيضا القصر.
{ممرد}: مملس ومنه قيل رجل أمرد وشجرة مرداء إذا سقط ورقها). [غريب القرآن وتفسيره: 287]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ( صّرح: القصر. وجمعه: «صروح». ومنه قول الهذلي:
تحسب أعلامهنّ الصّروحا
ويقال: «الصّرح: بلاط اتّخذ لها من قوارير، وجعل تحته ماء وسمك».
و(الممرد): الأملس. يقال: مرّدت الشيء، إذا بلّطته وأملسته.
ومن ذلك «الأمرد»: الذي لا شعر على وجهه. ويقال للرملة التي لا تنبت: «مرداء».
ويقال: الممرّد المطوّل. ومنه قيل لبعض الحصون: «مارد». ويقال في مثل. «تمرّد مارد، وعزّ الأبلق». وهما حصنان). [تفسير غريب القرآن: 325]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله: (قيل لها ادخلي الصّرح فلمّا رأته حسبته لجّة وكشفت عن ساقيها قال إنّه صرح ممرّد من قوارير قالت ربّ إنّي ظلمت نفسي وأسلمت مع سليمان للّه ربّ العالمين}
والصّرح: في اللغة القصر، والصّحن، يقال هذه ساحة الدار وصحنة الدار وباحة الدار وقاعة الدار وقارعة الدار.
هذا كله في معنى الصّحن.
وقوله: (فلمّا رأته حسبته لجّة) أي: حسبته ماء، وكان قد عمل لسليمان صحن من قوارير وتحته الماء والسّمك، فظنت أنّه ماء فكشفت عن ساقيها.
وذاك أن الجنّ عابوا عنده ساقيها ورجليها وذكروا أن رجليها كحافر الحمار فتبين أمر رجليها). [معاني القرآن: 4/122]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {قيل لها ادخلي الصرح}
قال مجاهد هو بركة ماء ألبسها سليمان زجاجا
وقال قتادة كان من قوارير خلفه ماء
فلما رأته حسبته لجة أي ماء
وقيل الصرح القصر عن أبي عبيدة كما قال تحسب أعلامهن الصروح
وقيل الصرح الصحن كما نقل هذه صرحة الدار وقاعتها بمعنى
وحكى أبو عبيد في الغريب المصنف أن الصرح كل بناء عال مرتفع وأن الممرد الطويل
قال أبو جعفر أصل هذا أنه يقال لكل ما عمل عملا واحدا صرح من قولهم لبن صريح إذا لم يشبه ماء ومن قولهم صرح بالأمر ومنه عربي صريح
وقال الفراء الصرح الممرد هو الأملس أخذ من قول العرب شجرة مرداء إذا سقط ورقها عنها
قال الفراء وتمرد الرجل إذا أبطأ خروج لحيته بعد إدراكه
وقال غيره ومنه رملة مرداء إذا كانت لا تنبت ورجل أمرد
وقيل الممرد المطول ومنه قيل لبعض الحصون مارد). [معاني القرآن: 5/138-139]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ( (الصرح): القصر، وقيل: هو بلاط اتخذ من قوارير، وجعل تحته سمك، والممرد: المطول). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 179]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ) : ( (الصَرْحٌ): السطح ، {مُّمَرَّد}: مملس). [العمدة في غريب القرآن: 230]

تفسير قوله تعالى:{وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ فَإِذَا هُمْ فَرِيقَانِ يَخْتَصِمُونَ (45)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {ولقد أرسلنا إلى ثمود أخاهم صالحًا} [النمل: 45] كان أخاهم في النّسب وليس بأخيهم في الدّين.
{أن اعبدوا اللّه} [النمل: 45]، يعني: وحّدوا اللّه، تفسير السّدّيّ.
{فإذا هم فريقان يختصمون} [النمل: 45] قال قتادة: والقوم بين مصدّقٍ ومكذّبٍ، مصدّقٌ بالحقّ ونازلٌ عنده، ومكذّبٌ بالحقّ وتاركه، في ذلك كانت خصومة القوم، في تفسير سعيدٍ عن قتادة). [تفسير القرآن العظيم: 2/550]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله: {فريقان يختصمون...}

ومعنى {يختصمون}: مختلفون: مؤمن , ومكذّب). [معاني القرآن: 2/295]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله عزّ وجلّ: {ولقد أرسلنا إلى ثمود أخاهم صالحا أن اعبدوا اللّه فإذا هم فريقان يختصمون}
أي : فإذا قوم صالح فريقان: مؤمن , وكافر يختصمون , فيقول كل فريق منهم الحق معي، وطلبت الفرقة الكافرة على تصديق صالح العذاب، فقال: {قال يا قوم لم تستعجلون بالسّيّئة قبل الحسنة لولا تستغفرون اللّه لعلّكم ترحمون } ). [معاني القرآن: 4/122-123]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {فإذا هم فريقان يختصمون}
قال مجاهد : أي: مؤمن , وكافر , قال: والخصومة قولهم: {قالوا أتعلمون أن صالحا مرسل من ربه}، فهذه الخصومة , وقيل : تقول كل فرقة نحن على الحق.).[معاني القرآن: 5/139-140]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ يَا قَوْمِ لِمَ تَسْتَعْجِلُونَ بِالسَّيِّئَةِ قَبْلَ الْحَسَنَةِ لَوْلَا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (46)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): ( {قال يا قوم لم تستعجلون بالسّيّئة قبل الحسنة} [النمل: 46] والسّيّئة العذاب لقولهم: {ائتنا بما تعدنا إن كنت من المرسلين} [الأعراف: 77] والحسنة الرّحمة.
وقال مجاهدٌ: العذاب قبل العافية.
وقال السّدّيّ: {بالسّيّئة} [النمل: 46]، يعني: العذاب في الدّنيا {قبل الحسنة} [النمل: 46]، يعني: قبل العافية، وهو نحوٌ واحدٌ.
قال: {لولا} [النمل: 46] هلا.
{تستغفرون اللّه} [النمل: 46] من شرككم.
[تفسير القرآن العظيم: 2/550]
{لعلّكم ترحمون {46}). [تفسير القرآن العظيم: 2/551]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) :
( {قال يا قوم لم تستعجلون بالسّيّئة قبل الحسنة لولا تستغفرون اللّه لعلّكم ترحمون}

أي: لم قلتم إن كان ما أتيت به حقاً, فأتنا بالعذاب.
{لولا تستغفرون اللّه لعلّكم ترحمون}: أي : هلّا تستغفرون اللّه). [معاني القرآن: 4/123]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {قال يا قوم لم تستعجلون بالسيئة قبل الحسنة}
قال مجاهد : أي : بالعذاب قبل الرحمة .
قال أبو جعفر : وفي الكلام حذف, والمعنى : والله أعلم فاستعجلت الفرقة الكافرة بالعذاب , فقال لهم صالح: {لم تستعجلون بالسيئة قبل الحسنة لولا تستغفرون الله}:
أي : هلا تستغفرون الله.). [معاني القرآن: 5/140]

تفسير قوله تعالى:{قَالُوا اطَّيَّرْنَا بِكَ وَبِمَنْ مَعَكَ قَالَ طَائِرُكُمْ عِنْدَ اللَّهِ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ تُفْتَنُونَ (47)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): ({قالوا اطّيّرنا بك وبمن معك} [النمل: 47] قالوا: ما أصابنا من سوءٍ فهو من قبلك ومن قبل من معك، في تفسير قتادة.
وقال الحسن: كان قد أصابهم جوعٌ، فقالوا: بشؤمك وبشؤم الّذين معك أصابنا هذا، وهي الطّيرة.
{قال طائركم عند اللّه} [النمل: 47] قال قتادة: عملكم عند اللّه.
{بل أنتم قومٌ تفتنون} [النمل: 47]، أي: تبتلون، تختبرون بطاعة اللّه ومعصيته في تفسير قتادة.
وقال الحسن: {بل أنتم قومٌ تفتنون} [النمل: 47] عن دينكم، أي: تصرفون عن دينكم الّذي أمركم اللّه به، يعني: الإسلام). [تفسير القرآن العظيم: 2/551]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله: {قال طائركم عند اللّه...}

يقول: في اللوح المحفوظ عند الله، تشاءمون بي، وتطيّرون بي، وذلك كلّه من عند الله، وهو بمنزلة قوله: {قالوا طائركم معكم}أي: لازم لكم ما كان من خيرٍ أو شرٍّ، فهو في رقابكم لازم,وقد بيّنه في قوله: {وكلّ إنسانٍ ألزمناه طائره في عنقه} ). [معاني القرآن: 2/295]
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ) : ( {قالوا اطّيّرنا بك وبمن مّعك قال طائركم عند اللّه بل أنتم قومٌ تفتنون}
وقال: {قالوا اطّيّرنا بك}، فادغم التاء في الطاء، لأنها من مخرجها، وإذا استأنفت قلت: "اطّيّرنا".). [معاني القرآن: 3/21]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : (قالوا: {اطّيّرنا بك وبمن معك}: أي: تطيّرنا، وتشاءمنا بك، فأدغم التاء في الطاء، وأثبت الألف: ليسلم السكون لما بعدها.
قال: {طائركم عند اللّه}: أي : ليس ذلك مني، وإنّما هو من اللّه.
{بل أنتم قومٌ تفتنون}: أي: تبتلون.). [تفسير غريب القرآن: 325-326]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (قوله: {قالوا اطّيّرنا بك وبمن معك قال طائركم عند اللّه بل أنتم قوم تفتنون}
الأصل : تطيرنا، فأدغمت التاء في الطاء، واجتلبت الألف لسكون الطاء، فإذا ابتدأت، قلت: اطيرنا بك، وإذا وصلت لم تذكر الألف, وتسقط لأنها ألف وصل.
{قال طائركم عند اللّه}:أي: ما أصابكم من خير أو شرّ فمن اللّه.
{بل أنتم قوم تفتنون}:أي: تختبرون، ويجوز تفتنون من الفتنة، أي: تطيركم فتنة.). [معاني القرآن: 4/123]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {قالوا اطيرنا بك وبمن معك}
قال مجاهد : اطيرنا : أي : تشاءمنا , وقوله جل وعز: {قال طائركم عند الله بل أنتم قوم تفتنون}
قال الضحاك: أي : الأمر الذي أصابكم عند الله , أي : الأمر لله أصابكم به بما قدمت أيديكم .
وقيل : ما تطيرتم به : عقوبته عند الله تلحقكم .
وقيل: طائركم : ما يطير لكم , بل أنتم قوم تفتنون , أي: تختبرون.). [معاني القرآن: 5/140-141]

تفسير قوله تعالى: {وَكَانَ فِي الْمَدِينَةِ تِسْعَةُ رَهْطٍ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ وَلَا يُصْلِحُونَ (48)}
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ) : ( {وكان في المدينة تسعة رهطٍ يفسدون في الأرض ولا يصلحون}
وقال: {تسعة رهطٍ}, فجمع,وليس لهم واحد من لفظهم مثل "ذودٍ".). [معاني القرآن: 3/21]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : ( {وكان في المدينة تسعة رهط يفسدون في الأرض ولا يصلحون }: هؤلاء عتاة قوم صالح). [معاني القرآن: 4/123]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {وكان في المدينة تسعة رهط يفسدون في الأرض ولا يصلحون}
قال جعفر بن سليمان : تلا مالك بن دينار هذه الآية , فقال : كم في كل حي وقبيلة ممن يفسد !.
وقال عطاء بن أبي رباح : بلغني أنهم كانوا يقرضون الدراهم.). [معاني القرآن: 5/141]

تفسير قوله تعالى:{قَالُوا تَقَاسَمُوا بِاللَّهِ لَنُبَيِّتَنَّهُ وَأَهْلَهُ ثُمَّ لَنَقُولَنَّ لِوَلِيِّهِ مَا شَهِدْنَا مَهْلِكَ أَهْلِهِ وَإِنَّا لَصَادِقُونَ (49)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): ({قالوا تقاسموا باللّه} [النمل: 49] تحالفوا باللّه، تفسير ابن مجاهدٍ، عن أبيه، يقوله بعضهم لبعضٍ.
{لنبيّتنّه وأهله} [النمل: 49] عن أبيه، عن سعيدٍ، عن قتادة، قال: تسعة رهطٍ من قوم صالحٍ تقاسموا باللّه لنبيّتنّ صالحًا وأهله.
قال الحسن: أهله، أمّته الّذين على دينه.
[تفسير القرآن العظيم: 2/551]
قال قتادة: تواثقوا على أن يأخذوه ليلا فيقتلوه.
قال قتادة: ذكر لنا أنّهم بينما هم معاينون إلى صالحٍ ليفتكوا به، إذ بعث اللّه عليهم صخرةً فأهمدتهم.
قوله عزّ وجلّ: {ثمّ لنقولنّ لوليّه} [النمل: 49] قال قتادة: أي: لرهطه.
{ما شهدنا مهلك أهله وإنّا لصادقون} [النمل: 49] ). [تفسير القرآن العظيم: 2/552]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله: {قالوا تقاسموا باللّه...}

وهي في قراءة عبد الله:{تقاسموا بالله} ليس فيها {قالوا}، وقوله: {لنبيّتنّه} التاء , والنون , والياء كلّ قد قرئ به، فمن قال: {تقاسموا}، فجعل {تقاسموا} خبراً فكأنه قال: متقاسمين {لنبيّتنّه} بالنون، ثم يجوز الياء على هذا المعنى فتقول: قالوا {ليبيتنّه} بالياء، كما تقول: لنقومنّ وليقومنّ وليقومن, ومن قال: تقاسموا، فجعلها في موضع جزمٍ، فكأنه قال: تحالفوا، وأقسموا لتبيّتنه بالتاء، والنون، تجوز من هذا الوجه ؛ لأن الذي قال لهم تقاسموا معهم في الفعل داخل، وإن كان قد أمرهم؛ ألا ترى أنك تقول: قوموا نذهب إلى فلان، لأنه أمرهم، وهو معهم في الفعل، فالنون أعجب الوجوه إليّ، وإنّ الكسائيّ يقرأ بالتاء، والعوامّ على النون، وهي في قراءة عبد الله: {تقاسموا} ثم {لنقسمن ما شهدنا مهلك أهله}، وقد قال الله : {تعالوا ندع أبناءنا وأبناءكم} لأنهم دعوهم ليفعلوا جميعاً ما دعوا إليه, وقرأها أهل المدينة,وعاصم,والحسن بالنون، وأصحاب عبد الله بالتّاء.
...حدثني سفيان ابن عيينة,عن حميد الأعرج, عن مجاهد أنه قرأ {ليبيّتنّه}بالياء). [معاني القرآن: 2/296]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ( { قالوا تقاسموا بالله}:أي تحالفوا ,هو من القسم.). [مجاز القرآن: 2/95]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ({تقاسموا باللّه} : أي تحالفوا باللّه: {لنبيّتنّه وأهله} أي: لنهلكنهم ليلا، {ثمّ لنقولنّ لوليّه ما شهدنا مهلك أهله}: مهلكهم،{وإنّا لصادقون}أي: لنقولن له ذلك، وإنا لصادقون.).[تفسير غريب القرآن: 326]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : ( ({قالوا تقاسموا باللّه لنبيّتنّه وأهله ثمّ لنقولنّ لوليّه ما شهدنا مهلك أهله وإنّا لصادقون}
وتجوز لتبيّتنّه، ويجوز ليبيّتنّه وأهله بالياء، فيها ثلاثة أوجه:فمن قرأ بالنون قرأ {ثم لنقولنّ} لوليّه، ممن قرأ (لتبيّتنّه) بالتاء قرأ " ثمّ لتقولن " ومن قرأ " ليبيّتنّه " بالياء قرأ " ثم ليقولنّ " لوليّه.
من قرأ بالنون فكأنهم قالوا: احلفوا لنبيتنه وأهله، ومن قرأ بالتاء فكأنّهم قالوا احلفوا لتبيتنه، فكأنه أخرج نفسه في اللفظ.
والنون أجود في القراءة، ويجوز أن يكون قد أدخل نفسه في التاء لأنه إذا قال تقاسموا، فقد قال تحالفوا ولا يخرج نفسه من التحالف، ومن قرأ :قالوا تقاسموا باللّه ليبيتنّه، فالمعنى :قالوا
ليبيتنه متقاسمين، فكان هؤلاء النفر تحالفوا أن يبيتوا صالحا ويقتلوه وأهله في بياتهم، ثم ينكرون عند أولياء صالح أنهم شهدوا مهلكه ومهلك أهله، ويحلفون أنهم لصادقون, فهذا مكر عزموا عليه). [معاني القرآن: 4/123-124]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {قالوا تقاسموا بالله لنبيتنه وأهله}
قال قتادة : تحالفوا على أن يفتكوا بصالح ليلاً, فمروا يتعانقون , أي: يسرعون , فأرسل الله عليهم صخرة , فأهلكتهم .
قال مجاهد: تقاسموا على أن يأتوا صالحاً ليلاً, فأهلكوا وهلك قومهم أجمعون.). [معاني القرآن: 5/141-142]

تفسير قوله تعالى: {وَمَكَرُوا مَكْرًا وَمَكَرْنَا مَكْرًا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ (50)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قال اللّه عزّ وجلّ: {ومكروا مكرًا} [النمل: 50] قال قتادة: الّذي أرادوا بصالحٍ.
{ومكرنا مكرًا} [النمل: 50]، أي: أن رماهم بالصّخرة فأهمدتهم.
قال: {وهم لا يشعرون} [النمل: 50] ). [تفسير القرآن العظيم: 2/552]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) :
(قال اللّه - عزّ وجلّ: {ومكروا مكرا ومكرنا مكرا وهم لا يشعرون}

فمضوا لبغيتهم , فأرسل اللّه عليهم صخرة فدمغتهم، وأرسل على باقي قومهم ما قتلهم به.). [معاني القرآن: 4/124]

تفسير قوله تعالى:{فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ مَكْرِهِمْ أَنَّا دَمَّرْنَاهُمْ وَقَوْمَهُمْ أَجْمَعِينَ (51)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قال: {فانظر كيف كان عاقبة مكرهم أنّا دمّرناهم} [النمل: 51] بالصّخرة.
{وقومهم أجمعين} [النمل: 51] بعد ذلك بالصّيحة). [تفسير القرآن العظيم: 2/552]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله: {فانظر كيف كان عاقبة مكرهم أنّا دمّرناهم...}

تقرأ بالكسر على الاستئناف مثل قوله: {فلينظر الإنسان إلى طعامه أنّا صببنا الماء} يستأنف , وهو يفسّر به ما قبله , وإن ردّه على إعراب ما قبله , قال: (أنّا) بالفتح , فتكون (أنّا) في موضع رفع، تجعلها تابعة للعاقبة, وإن شئت جعلتها نصباً من جهتين: إحداهما أن تردّها في موضع (كيف) , والأخرى أن تكرّ (كان) كأنّك قلت: كان عاقبة مكرهم تدميرنا إيّاهم, وإن شئت جعلتها كلمةً واحدةً , فجعلت (أنّا) في موضع نصبٍ , كأنك قلت: فانظر كيف كان عاقبة مكرهم , تدميرنا إياهم.). [معاني القرآن: 2/296]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله:{فانظر كيف كان عاقبة مكرهم أنّا دمّرناهم وقومهم أجمعين}
يقرأ : {إنّا دمّرناهم}- بكسر إن وبفتحها - , فمن قرأ بالكسر رفع العاقبة لا غير، المعنى: فانظر , أي شيء كان عاقبة مكرهم، ثم فسّرها فقال: إنّا دمّرناهم، فدل على أن العاقبة الدمار.
ومن قرأ : {أنّا دمّرناهم}- بالفتح - رفع العاقبة وإن شاء نصبها، والرفع أجود على معنى : فانظر كيف كان عاقبة أمرهم، وأضمر العاقبة,
{أنا دمرناهم}: فيكون (أنّا) في موضع رفع على هذا التفسير، ويجوز أن تكون أنا في موضع نصب، على معنى : فانظر كيف كان عاقبة مكرهم لأنّا دمّرناهم، ويجوز أن تكون
{أنّا دمّرناهم} خبر , كان المعنى: فانظر كيف كان عاقبة مكرهم الدّمار، ويجوز أن يكون اسم كان , {أنّا دمّرناهم} و{عاقبة أمرهم} منصوبة.
المعنى : فانظر كيف كان الدمار عاقبة مكرهم، وكيف في موضع نصب في جميع هذه الأقوال - ونصبها - إذا جعلت العاقبة اسم كان. وكيف الخبر لأنها في موضع خبر كان، فإذا جعلت اسم كان , وخبرها ما بعدها , فهي منصوبة على الظرف، وعمل فيها جملة الكلام كما تقول: كيف كان زيد، وكيف كان زيد قائماً.). [معاني القرآن: 4/124-125]

تفسير قوله تعالى: {فَتِلْكَ بُيُوتُهُمْ خَاوِيَةً بِمَا ظَلَمُوا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (52)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قال: {فتلك بيوتهم} [النمل: 52]، يعني: بالحجر.
{خاويةً} [النمل: 52] ليس فيها أحدٌ.
{بما ظلموا إنّ في ذلك لآيةً لقومٍ يعلمون} [النمل: 52] ). [تفسير القرآن العظيم: 2/552]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) :
(وقوله:{فتلك بيوتهم خاوية بما ظلموا إنّ في ذلك لآية لقوم يعلمون}

أكثر القراء نصب {خاوية} على الحال، المعنى : فانظر إلى بيوتهم خاوية بما ظلموا, ورفعها من أربعة أوجه قد بيّنّاها فيمن قرأ : {وهذا بعلي شيخ} ). [معاني القرآن: 4/125]

تفسير قوله تعالى: {وَأَنْجَيْنَا الَّذِينَ آَمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ (53)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قال: {وأنجينا الّذين آمنوا} [النمل: 53] صالحًا والّذين آمنوا معه.
[تفسير القرآن العظيم: 2/552]
{وكانوا يتّقون} [النمل: 53]
- عن أبيه، قال: وحدّثني إبراهيم بن محمّدٍ، عن عبد اللّه بن دينارٍ، عن ابن عمر، قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: " لا تدخلوا على هؤلاء القوم المعذّبين، يعني: أصحاب الحجر، إلا أن تكونوا باكين، فإن لم تكونوا باكين، فلا تدخلوا عليهم أن يصيبكم ما أصابهم ".
قال يحيى: أي: لا يصيبكم مثل ما أصابهم.
- قال: وحدّثني أبو الأشهب عن أبي نضرة، قال: كان رسول اللّه عليه السّلام في غزوة تبوك، فأتى على وادي ثمود وهو على فرسٍ شقراء، فقال: «أسرعوا السّير فإنّكم في وادٍ ملعونٍ»). [تفسير القرآن العظيم: 2/553]


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 21 رجب 1432هـ, 06:30 مساء
محمد أبو زيد محمد أبو زيد متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 15,803
افتراضي الآيات من 54 إلى آخر السورة

{وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ وَأَنْتُمْ تُبْصِرُونَ (54) أَئِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِنْ دُونِ النِّسَاءِ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ (55) فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَنْ قَالُوا أَخْرِجُوا آَلَ لُوطٍ مِنْ قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ (56) فَأَنْجَيْنَاهُ وَأَهْلَهُ إِلَّا امْرَأَتَهُ قَدَّرْنَاهَا مِنَ الْغَابِرِينَ (57) وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ مَطَرًا فَسَاءَ مَطَرُ الْمُنْذَرِينَ (58) قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى آَللَّهُ خَيْرٌ أَمَّا يُشْرِكُونَ (59) أَمَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَأَنْزَلَ لَكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنْبَتْنَا بِهِ حَدَائِقَ ذَاتَ بَهْجَةٍ مَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُنْبِتُوا شَجَرَهَا أَئِلَهٌ مَعَ اللَّهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ يَعْدِلُونَ (60) أَمَّنْ جَعَلَ الْأَرْضَ قَرَارًا وَجَعَلَ خِلَالَهَا أَنْهَارًا وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزًا أَئِلَهٌ مَعَ اللَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (61) أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ أَئِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ (62) أَمَّنْ يَهْدِيكُمْ فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَنْ يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ أَئِلَهٌ مَعَ اللَّهِ تَعَالَى اللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ (63) أَمَّنْ يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَمَنْ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أَئِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (64) قُلْ لَا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ (65) بَلِ ادَّارَكَ عِلْمُهُمْ فِي الْآَخِرَةِ بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ مِنْهَا بَلْ هُمْ مِنْهَا عَمُونَ (66) وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَئِذَا كُنَّا تُرَابًا وَآَبَاؤُنَا أَئِنَّا لَمُخْرَجُونَ (67) لَقَدْ وُعِدْنَا هَذَا نَحْنُ وَآَبَاؤُنَا مِنْ قَبْلُ إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ (68) قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُجْرِمِينَ (69) وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلَا تَكُنْ فِي ضَيْقٍ مِمَّا يَمْكُرُونَ (70) وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (71) قُلْ عَسَى أَنْ يَكُونَ رَدِفَ لَكُمْ بَعْضُ الَّذِي تَسْتَعْجِلُونَ (72) وَإِنَّ رَبَّكَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَشْكُرُونَ (73) وَإِنَّ رَبَّكَ لَيَعْلَمُ مَا تُكِنُّ صُدُورُهُمْ وَمَا يُعْلِنُونَ (74) وَمَا مِنْ غَائِبَةٍ فِي السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ (75) إِنَّ هَذَا الْقُرْآَنَ يَقُصُّ عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَكْثَرَ الَّذِي هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ (76) وَإِنَّهُ لَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ (77) إِنَّ رَبَّكَ يَقْضِي بَيْنَهُمْ بِحُكْمِهِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ (78) فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّكَ عَلَى الْحَقِّ الْمُبِينِ (79) إِنَّكَ لَا تُسْمِعُ الْمَوْتَى وَلَا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاءَ إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ (80) وَمَا أَنْتَ بِهَادِي الْعُمْيِ عَنْ ضَلَالَتِهِمْ إِنْ تُسْمِعُ إِلَّا مَنْ يُؤْمِنُ بِآَيَاتِنَا فَهُمْ مُسْلِمُونَ (81) وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآَيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ (82) وَيَوْمَ نَحْشُرُ مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ فَوْجًا مِمَّنْ يُكَذِّبُ بِآَيَاتِنَا فَهُمْ يُوزَعُونَ (83) حَتَّى إِذَا جَاءُوا قَالَ أَكَذَّبْتُمْ بِآَيَاتِي وَلَمْ تُحِيطُوا بِهَا عِلْمًا أَمْ مَاذَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (84) وَوَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ بِمَا ظَلَمُوا فَهُمْ لَا يَنْطِقُونَ (85) أَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا اللَّيْلَ لِيَسْكُنُوا فِيهِ وَالنَّهَارَ مُبْصِرًا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (86) وَيَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ فَفَزِعَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَنْ شَاءَ اللَّهُ وَكُلٌّ أَتَوْهُ دَاخِرِينَ (87) وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ (88) مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِنْهَا وَهُمْ مِنْ فَزَعٍ يَوْمَئِذٍ آَمِنُونَ (89) وَمَنْ جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَكُبَّتْ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ هَلْ تُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (90) إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَذِهِ الْبَلْدَةِ الَّذِي حَرَّمَهَا وَلَهُ كُلُّ شَيْءٍ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ (91) وَأَنْ أَتْلُوَ الْقُرْآَنَ فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَقُلْ إِنَّمَا أَنَا مِنَ الْمُنْذِرِينَ (92) وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آَيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (93)}


تفسير قوله تعالى: {وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ وَأَنْتُمْ تُبْصِرُونَ (54)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {ولوطًا إذ قال لقومه أتأتون الفاحشة} [النمل: 54] يعني المعصية، وهو تفسير السّدّيّ.
{وأنتم تبصرون} [النمل: 54] أنّها الفاحشة). [تفسير القرآن العظيم: 2/553]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله: {وأنتم تبصرون} , تعلمون أنها فاحشة).
[معاني القرآن: 2/296]

قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله عزّ وجلّ: {ولوطاً إذ قال لقومه أتأتون الفاحشة وأنتم تبصرون}
نصب لوط من جهتين:
على معنى : وأرسلنا لوطاً.
وعلى معنى : واذكر لوطا إذ قال لقومه، لأنه قد جرت أقاصيص رسل، فدخل معنى إضمار اذكر ههنا.
{أتأتون الفاحشة وأنتم تبصرون} أي : وأنتم تعلمون أنها فاحشة، فهو أعظم لذنوبكم.). [معاني القرآن: 4/125]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {ولوطا إذ قال لقومه أتأتون الفاحشة وأنتم تبصرون}
أي: واذكر لوطاً, أو وأرسلنا لوطًا .
ثم قال: {أتأتون الفاحشة وأنتم تبصرون} أي : وأنتم تبصرون، أي: تعلمون أنها فاحشة، فذلك أعظم لذنبكم .
وقيل: يرى بعضكم ذلك من بعض، ولا يكتمه منه ). [معاني القرآن: 5/142]

تفسير قوله تعالى: {أَئِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِنْ دُونِ النِّسَاءِ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ (55)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): ({أئنّكم لتأتون الرّجال شهوةً من دون النّساء بل أنتم قومٌ تجهلون} [النمل: 55] بل أنتم قومٌ جاهلون، وقد فسّرنا أمرهم في غير هذا الموضع). [تفسير القرآن العظيم: 2/553]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) :
( {أئنّكم لتأتون الرّجال شهوة من دون النّساء بل أنتم قوم تجهلون}

يجوز على أوجه: أاإئنكم بهمزتين بينهما ألف، ويجوز أئنكم بهمزتين محققتين، والأجود أينكم بجعل الهمزة الثانية بين تكون بين الياء والهمزة ). [معاني القرآن: 4/125-126]

تفسير قوله تعالى: {فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَنْ قَالُوا أَخْرِجُوا آَلَ لُوطٍ مِنْ قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ (56)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {فما كان جواب قومه إلا أن قالوا} [النمل: 56] قاله بعضهم لبعضٍ.
[تفسير القرآن العظيم: 2/553]
{أخرجوا آل لوطٍ من قريتكم إنّهم أناسٌ يتطهّرون} [النمل: 56] عن الفاحشة، في تفسير الحسن.
وقال قتادة: من أعمال قوم لوطٍ.
وقال مجاهدٌ: يتطهّرون من أدبار الرّجال، ومن أدبار النّساء.
{يتطهّرون} [النمل: 56] يتنزّهون). [تفسير القرآن العظيم: 2/554]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) :
( {فما كان جواب قومه إلّا أن قالوا أخرجوا آل لوط من قريتكم إنّهم أناس يتطهّرون}

(جواب) خبر كان، و " أن قالوا " الاسم، ويجوز : {فما كان جواب قومه إلا أن قالوا}
وقوله: {إنّهم أناس يتطهّرون}
قال قوم لوط : هذا للوط، ولمن آمن معه، على جهة الهزؤ بهم ؛ لأنهم تطهّروا عن أدبار الرجال، وأدبار النساء.
ويروى عن ابن عمر أنه سئل: هل يجوز هذا في النساء؟ قيل له : ما تقول في التحميض ؟ فقال: أويفعل ذلك المسلمون؟ فهذا عظيم جدّا، وهو الذي سماه اللّه فاحشة).
[معاني القرآن: 4/126]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (قال مجاهد في قوله تعالى: {إنهم أناس يتطهرون} أي : عن أدبار الرجال , والنساء على الاستهزاء بهم .
وقال قتادة : عابوهم، والله بغير عيب، فإنهم يتطهرون من أعمال السوء ). [معاني القرآن: 5/143]

تفسير قوله تعالى: {فَأَنْجَيْنَاهُ وَأَهْلَهُ إِلَّا امْرَأَتَهُ قَدَّرْنَاهَا مِنَ الْغَابِرِينَ (57)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قال اللّه: {فأنجيناه وأهله إلا امرأته قدّرناها من الغابرين} [النمل: 57] أي غبرت، بقيت في عذاب اللّه، في تفسير قتادة). [تفسير القرآن العظيم: 2/554]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ):
({قدّرناها من الغابرين}:أي : جعلناها من الباقين.).
[مجاز القرآن: 2/95]


تفسير قوله تعالى: {وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ مَطَرًا فَسَاءَ مَطَرُ الْمُنْذَرِينَ (58)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): ({وأمطرنا عليهم مطرًا} [النمل: 58] وهي الحجارة الّتي رمي بها أهل السّفر منهم، ومن كان خارجًا من المدينة وخسف بمدينتهم، وهي في تفسير قتادة ثلاث مدائن، وهو قوله: {والمؤتفكات} [التوبة: 70].
قال: {فساء مطر} [النمل: 58]، أي: فبئس مطر.
{المنذرين} [النمل: 58] يعنيهم، أنذرهم لوطٌ فلم ينتذروا). [تفسير القرآن العظيم: 2/554]

تفسير قوله تعالى: {قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى آَللَّهُ خَيْرٌ أَمَّا يُشْرِكُونَ (59)}

قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {قل الحمد للّه وسلامٌ على عباده الّذين اصطفى} [النمل: 59] الّذين اختار، يعني: الأنبياء والمؤمنين.
قوله عزّ وجلّ: {آللّه خيرٌ أمّا يشركون} [النمل: 59] على الاستفهام.
[تفسير القرآن العظيم: 2/554]
أي أنّ اللّه خيرٌ من أوثانهم الّتي يعبدونها من دون اللّه.
من اختار، يعني: الأنبياء والمؤمنين). [تفسير القرآن العظيم: 2/555]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله: {قل الحمد للّه وسلامٌ على عباده الّذين اصطفى...}

قيل للوط: {قل الحمد للّه}، على هلاك من هلك , {وسلامٌ على عباده الّذين اصطفى}، {آللّه خيرٌ أمّا يشركون} يقول: أعبادة الله خير أم عبادة الأصنام؟ ). [معاني القرآن: 2/297]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ({آللّه خيرٌ أمّا تشركون }: مجازه أم ما تشركون , أي: أم الذي تشركون به، فأدغمت الميم في الميم، فثقلت، و " ما " قد يوضع في موضع " من " و " الذي "، وكذلك هي في آية أخرى: {والسّماء وما بناها}: ومن بناها ؛ { والأرض وما طحاها }: ومن طحاها ). [مجاز القرآن: 2/95]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله عزّ وجل: {قل الحمد للّه وسلام على عباده الّذين اصطفى آللّه خير أمّا يشركون}
وتشركون بالياء، والتاء، ويقرأ آللّه، واللّه، بالمد، وترك المد.
ويجوز - واللّه أعلم - : اللّه خير أمّا يشركون؟.
قال أبو إسحاق: إذا ضمّت التاء والياء، فمعناه : أنّهم جعلوا لله شركاء، وإذا فتحت التاء والراء، فمعناه : أنكم تجعلون أنفسكم لله شركاء، يقال: شركت الرجل أشركه،
إذا صرت شريكه.). [معاني القرآن: 4/126]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {قل الحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى}
وروى الحكم بن ظهير، عن السدي، ووكيع، وأبو عاصم، عن سفيان :{وسلام على عباده الذين اصطفى }، قالا: أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم اصطفاهم الله لنبيه صلى الله عليه وسلم .
وقال جل وعز: {آلله خير أم ما يشركون}: وليس فيما يشركون خير، فالمعنى : أثواب الله خير أم ثواب ما يشركون ؟.
وجواب آخر : أجود من هذا يكون المعنى : آلخير في هذا أم في هذا الذي يشركون به في العبادة، كما قال:

أتهجوه ولست له بكفء = فشركما لخيركما الفداء
وحكى سيبويه : السعادة أحب إليك، أم الشقاء؟، وهو يعلم أن السعادة أحب إليه .
والمعنى : أم ما تشركون بالله خير، أم الذي يهديكم في ظلمات البر والبحر إذا ضللتم الطريق؟ ). [معاني القرآن: 5/143-144]

تفسير قوله تعالى: {أَمَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَأَنْزَلَ لَكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنْبَتْنَا بِهِ حَدَائِقَ ذَاتَ بَهْجَةٍ مَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُنْبِتُوا شَجَرَهَا أَءِلَهٌ مَعَ اللَّهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ يَعْدِلُونَ (60)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {أمّن خلق السّموات والأرض وأنزل لكم من السّماء ماءً فأنبتنا به} [النمل: 60] بذلك الماء.
{حدائق} [النمل: 60] قال الحسن وقتادة والحدائق، النّخل.
وقال الكلبيّ: الحديقة، الحائط من الشّجر والنّخل.
{ذات بهجةٍ} [النمل: 60] قال قتادة: ذات حسنٍ، أي: حسنةٌ.
{ما كان لكم أن تنبتوا شجرها} [النمل: 60]، أي: أنّ اللّه هو أنبتها، يقول: إنّ من خلق هذا، وهذا تبعٌ لقوله تبارك وتعالى: {ءاللّه خيرٌ أمّا يشركون} [النمل: 59] وهو على الاستفهام، يقول: أمّن خلق هذا خيرٌ أو أوثانهم، أي: أنّ اللّه خيرٌ منهم، هذا تفسير الحسن.
قال: {أإلهٌ مع اللّه} [النمل: 60] على الاستفهام، أي: ليس معه إلهٌ وهذا استفهامٌ على إنكارٍ.
قال: {بل هم قومٌ يعدلون} [النمل: 60] باللّه فيعبدون الأوثان من دونه يعدلونهم باللّه). [تفسير القرآن العظيم: 2/555]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله: {فأنبتنا به حدائق ذات بهجةٍ...}

فقال: {ذات}, ولم يقل: ذوات، وكلّ صواب، وإنما جاز أن يقول : {ذات} للحدائق، وهي جمع لأنك تقول: هذه حدائق، كما تقول: هذه حديقة، ومثله قول الله:
{وللّه الأسماء الحسنى}، ولم يقل الحسن، و(والقرون الأولى)، ولو كانت حدائق ذوات بهجة، كان صواباً، وقال الأعشى في توحيدها:
فسوف يعقبنيه إن ظفرت به = ربٌّ غفورٌ وبيض ذات أطهار
ولم يقل: ذوات أطهار, وإنما يقال: حديقة لكل بستان عليه حائط, فما لم يكن عليه حائط, لم يقل له: حديقة.
وقوله: {أإله مّع اللّه} مردود على قوله: {أم من خلق} كذا وكذا، ثم قال {أإله مّع اللّه} خلقه، وإن شئت جعلت رفعه بمع؛ كقولك: أمع الله ويلكم إله!
ولو جاء نصباً أإلهاً مع الله على أن تضمر فعلاً، يكون به النصب كقولك: أتجعلون إلها مع الله، أو أتتّخذون إلها مع الله.
والعرب تقول: أثعلباً، وتفرّ ! كأنهم أرادوا: أترى ثعلباً وتفر؟!
وقال بعض الشعراء:
أعبداً حلّ في شعبي غريباً = ألؤماً لا أبالك واغترابا
يريد: أتجمع اللؤم والاغتراب. وسمعت بعض العرب لأسير أسره ليلاً، فلمّا
أصبح رآه أسود، فقال أعبداً سائر الليلة، كأنه قال: ألا أراني أسرت عبداً منذ ليلتي،
وقال آخر:
أجخفا تميميّاً إذا فتنة خبت = وجبناً إذا ما المشرفيّة سلّت
فهذا في كل تعجّب خاطبوا صاحبه، فإذا كان يتعجّب من شيء ويخاطب غيره، أعملوا الفعل فقالوا: أثعلب ورجل يفرّ منه؟! لأن هذا خطاب لغير صاحب الثعلب، ولو نصب على قوله أيفر رجل من ثعلبٍ ؟! فتجعل العطف كأنه السّابق، يبني على هذا،
وسمعت بعض بني عقيل ينشد لمجنون بني عامر:
أألبرق أم نارا لليلى بدت لنا = بمنخرقٍ من ساريات الجنائب
وأنشدني فيها:
بل البرق يبدو في ذرى دفئيّة = يضيء نشاصاً مشمخرّ الغوارب
فنصب كل هذا، ومعه فعله على إضمار فعل منه، كأنه قال أأرى ناراً ، بل أرى البرق، وكأنه قال: ولو رأيت نار ليلى، وكذلك الآيتان الأخريان في قوله: {أإله مّع اللّه}).
[معاني القرآن: 2/297-298]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ( {فأنبتنا به حدائق} أي: جناناً من جنان الدنيا، واحدتها حديقة ). [مجاز القرآن: 2/95]
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ) : ( {أمّن خلق السّماوات والأرض وأنزل لكم مّن السّماء ماء فأنبتنا به حدائق ذات بهجةٍ مّا كان لكم أن تنبتوا شجرها أإله مّع اللّه بل هم قومٌ يعدلون}
وقال: {أمّن خلق السّماوات}،{أمّن يبدأ الخلق}حتى ينقضي الكلام، {من} ههنا ليست باستفهام على قوله: {خيرٌ أمّا يشركون}، إنما هي بمنزلة "الّذي"). [معاني القرآن: 3/21]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ) : ( {حدائق}: واحدها حديقة وهي الحيطان). [غريب القرآن وتفسيره: 288]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ( (الحدائق) : البساتين، واحدها: «حديقة», سميت بذلك: لأنه يحدق عليها، أي : يحظر عليها حائط،
ومنه قيل: حدّقت بالقوم، إذا أحطت بهم.
{ذات بهجةٍ}: ذات حسن). [تفسير غريب القرآن: 326]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله:{بل هم قوم يعدلون} : معناه : يكفرون، أي: يعدلون عن القصد , وطريق الحق). [معاني القرآن: 4/128]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {بل هم قوم يعدلون} : أي: يعدلون عن القصد والحق، ويجوز أن يكون المعنى : يعدلون بالله جل وعز.
وقوله جل وعز: {فأنبتنا به حدائق ذات بهجة}
روى معمر، عن قتادة قال : النخل الحسان .
قال أبو جعفر : وهو من قولهم : حدق به، أي : أحيط به كما قال:
وقد حدقت بي المنية = واستبطأت أنصاري).
[معاني القرآن: 5/144-145]
قَالَ غُلاَمُ ثَعْلَبٍ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَاحِدِ البَغْدَادِيُّ (ت:345 هـ) : ( {بل هم قوم يعدلون}: أي: يشركون بالله - جل وعز - , أي: يجعلون معه عدلًا، أي: مثالًا، لا إله إلا هو). [ياقوتة الصراط: 394]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ) : ( (الحَدَائِقَ) : البساتين). [العمدة في غريب القرآن: 230]

تفسير قوله تعالى: {أَمَّنْ جَعَلَ الْأَرْضَ قَرَارًا وَجَعَلَ خِلَالَهَا أَنْهَارًا وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزًا أَءِلَهٌ مَعَ اللَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (61)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {أمّن جعل الأرض قرارًا وجعل خلالها أنهارًا وجعل لها رواسي} [النمل: 61] الجبال.
{وجعل بين البحرين حاجزًا} [النمل: 61] من اللّه.
قال قتادة: لا يبغي أحدهما على الآخر، ولا يبغي المالح على العذب، ولا العذب على المالح.
وقال بعضهم: وجعل بينهما حاجزًا من الأرض بين البحرين حاجزًا من اللّه، قال قتادة: المالحين: بحر فارس والرّوم.
وتفسير مجاهدٍ: حاجزًا لا يرى.
وتفسير الكلبيّ: البرزخ الخلق الّذي بينهما، يعني: بحر فارس والرّوم.
وقال الحسن: يقول: أمّن خلق هذا خيرٌ أو أوثانهم؟ وهذا تبعٌ لقوله: {اللّه خيرٌ أمّا يشركون} وهو على الاستفهام، أي: أنّ اللّه خيرٌ من أوثانهم.
قال: {أإلهٌ مع اللّه} [النمل: 61] وهو على الاستفهام، أي: ليس معه إلهٌ.
{بل أكثرهم لا يعلمون} [النمل: 61] ). [تفسير القرآن العظيم: 2/556]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) :
(وقوله عزّ وجلّ:{أمّن جعل الأرض قرارا وجعل خلالها أنهارا وجعل لها رواسي وجعل بين البحرين حاجزا أإله مع اللّه بل أكثرهم لا يعلمون}: حجز بينهما بقدرته، فلا يختلط العذب بالملح ).
[معاني القرآن: 4/126-127]


تفسير قوله تعالى: {أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ أَءِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ (62)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {أمّن يجيب المضطرّ إذا دعاه ويكشف السّوء} [النمل: 62]
[تفسير القرآن العظيم: 2/556]
يعني الضّرّ، تفسير السّدّيّ.
{ويجعلكم خلفاء الأرض} [النمل: 62] قال قتادة: خلفًا من بعد خلفٍ، وهو على الاستفهام، يقول: أمّن يفعل هذا خيرٌ أو أوثانهم، وهذا تبعٌ لقوله: {آللّه خيرٌ أمّا يشركون} [النمل: 59]، أي: أنّ اللّه خيرٌ من أوثانهم.
قال: {أإلهٌ مع اللّه} [النمل: 62] على الاستفهام، أي: ليس معه إلهٌ.
{قليلا ما تذكّرون} [النمل: 62] أقلّهم المتذكّر، يعني: أقلّهم من يؤمن). [تفسير القرآن العظيم: 2/557]

تفسير قوله تعالى: {أَمَّنْ يَهْدِيكُمْ فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَنْ يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ أَءِلَهٌ مَعَ اللَّهِ تَعَالَى اللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ (63)}

قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {أمّن يهديكم في ظلمات البرّ والبحر} [النمل: 63] من شدائد البرّ والبحر.
وقال السّدّيّ، يعني: في أهوال البرّ والبحر.
{ومن يرسل الرّياح بشرًا} [النمل: 63]، يعني: ملقّحاتٍ للسّحاب.
{بين يدي رحمته} [النمل: 63] بين يدي المطر وهو على الاستفهام، يقول: أمّن يفعل
[تفسير القرآن العظيم: 2/557]
هذا خيرٌ أو أوثانهم؟ وهذا تبعٌ لقوله: {ءاللّه خيرٌ أمّا يشركون} [النمل: 59]، أي: أنّ اللّه خيرٌ من أوثانهم.
قال: {أإلهٌ مع اللّه} [النمل: 63] على الاستفهام، أي: ليس معه إلهٌ.
{تعالى اللّه} [النمل: 63] ارتفع.
{عمّا يشركون} [النمل: 63] ينزّه نفسه عمّا يشركون به). [تفسير القرآن العظيم: 2/558]

تفسير قوله تعالى: {أَمَّنْ يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَمَنْ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أَءِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (64)}

قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله: {أمّن يبدأ الخلق ثمّ يعيده} [النمل: 64]، يعني: البعث.
{ومن يرزقكم من السّماء والأرض} [النمل: 64] وهو على الاستفهام، يقول: أمّن يفعل هذا خيرٌ أو أوثانهم، وهذا تبعٌ بقوله: {ءاللّه خيرٌ أمّا يشركون} [النمل: 59]، أي: أنّ اللّه خيرٌ من أوثانهم.
قال: {أإلهٌ مع اللّه} [النمل: 64] على الاستفهام، أي: ليس معه إلهٌ.
{قل هاتوا برهانكم} [النمل: 64] يقول للنّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم، أي: يقول للمشركين {هاتوا برهانكم} [النمل: 64] حجّتكم في تفسير الحسن.
وفي تفسير قتادة: بيّنتكم.
وقال السّدّيّ: برهانكم، يعني: حجّتكم أنّ معه إلهًا.
{إن كنتم صادقين} [النمل: 64] أنّ هذه الأوثان خلقت شيئًا أو صنعت شيئًا من هذا). [تفسير القرآن العظيم: 2/558]

تفسير قوله تعالى: {قُلْ لَا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ (65)}

قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {قل لا يعلم من في السّموات والأرض الغيب إلا اللّه} [النمل: 65] الغيب هاهنا القيامة، لا يعلم مجيئها إلا اللّه.
{وما يشعرون} [النمل: 65] وما يشعر جميع الخلق.
{أيّان يبعثون} [النمل: 65] متى يبعثون). [تفسير القرآن العظيم: 2/558]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله: {قل لاّ يعلم من في السّماوات والأرض الغيب إلاّ اللّه...}

رفعت ما بعد (إلاّ) لأن في الذي قبلها جحداً وهو مرفوع, ولو نصب كان صواباً, وفي إحدى القراءتين : {ما فعلوه إلا قليلاً منهم} بالنصب، وفي قراءتنا بالرّفع, وكلّ صواب، هذا إذا كان الجحد الذي قبل إلا مع أسماء معرفة، فإذا كان مع نكرة لم يقولوا إلا الاتباع لما قبل (إلاّ) فيقولون: ما ذهب أحد إلاّ أبوك، ولا يقولون: إلا أباك، وذلك أن الأب خلف من أحدٍ؛ لأن ذا واحدٌ وذا واحد، فآثروا الإتباع، والمسألة الأولى : ما قبل (إلاّ) جمع، وما بعد (إلاّ) واحد منه أو بعضه، وليس بكلّه.). [معاني القرآن: 2/298-299]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ({وما يشعرون أيّان }: مجازه : متى، وفي آية أخرى:{ أيّان مرساها}: أي : متى.). [مجاز القرآن: 2/95]
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ) : ( {قل لاّ يعلم من في السّماوات والأرض الغيب إلاّ اللّه وما يشعرون أيّان يبعثون}
وقال:{قل لا يعلم من في السّماوات والأرض الغيب إلاّ اللّه}، كما قال: {إلاّ قليلٌ مّنهم}، وفي حرف ابن مسعود : {قليلاً} بدلاً من الأول؛ لأنك نفيته عنه، وجعلته للآخر).
[معاني القرآن: 3/21]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ) : ( {أيان يبعثون}: متى يبعثون ). [غريب القرآن وتفسيره: 288]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ( {وما يشعرون أيّان يبعثون}: متى يبعثون ). [تفسير غريب القرآن: 326]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله عزّ وجلّ:{قل لا يعلم من في السّماوات والأرض الغيب إلّا اللّه وما يشعرون أيّان يبعثون}: بالرفع القراءة، ويجوز النصب،
ولا أعلم أحدا قرأ به، فلا تقرأن به.
فمن رفع في قوله:{إلّا الله}, فعلى البدل، المعنى: لا يعلم أحد الغيب إلا اللّه، أي: لا يعلم الغيب إلا اللّه، ومن نصب فعلى معنى : لا يعلم أحد الغيب إلا اللّه، على معنى :
استثني اللّه عزّ وجلّ، فإنه يعلم الغيب.
وقوله: {وما يشعرون أيّان يبعثون}و{أيّان تبعثون}جميعاً، أي: لا يعلمون متى البعث ). [معاني القرآن: 4/127]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ) : ( {أَيَّانَ}: متى). [العمدة في غريب القرآن: 231]

تفسير قوله تعالى: {بَلِ ادَّارَكَ عِلْمُهُمْ فِي الْآَخِرَةِ بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ مِنْهَا بَلْ هُمْ مِنْهَا عَمُونَ (66)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {بل ادّارك علمهم في الآخرة} [النمل: 66] علموا في الآخرة أنّ الأمر كما قال اللّه، فآمنوا حين لم ينفعهم علمهم ولا إيمانهم.
وتفسير الحسن: {بل ادّارك علمهم في الآخرة} [النمل: 66] على الاستفهام، تبعًا للاستفهام الأوّل، أي: لم يبلغ علمهم في الآخرة، ولو ادّارك علمهم في الآخرة، أي: لو بلغ علمهم أنّ الآخرة كائنةٌ لآمنوا بها في الدّنيا كما آمن بها المؤمنون.
[تفسير القرآن العظيم: 2/558]
في تفسير قتادة {بل ادّارك علمهم في الآخرة} [النمل: 66] قال: سفههم وجهلهم، أي: ما بلغ علمهم في الآخرة، أي: أنّ علمهم لم يبلغ ذلك في الدّنيا يسفّههم بذلك.
وتفسير مجاهدٍ: بل ادّارك علمهم أم أدرك، أي: لم يدرك، مثل قول قتادة.
قال: {بل هم في شكٍّ منها} [النمل: 66] من الآخرة.
{بل هم منها عمون} [النمل: 66] قال قتادة: عموا عنها عموا في الآخرة.
وقال الكلبيّ: {بل هم منها عمون} [النمل: 66] لا يدرون ما الحساب فيها وما العقاب). [تفسير القرآن العظيم: 2/559]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله: {بل ادّارك علمهم في الآخرة...}

معناه: لعلّهم تدارك علمهم, يقول: تتابع علمهم في الآخرة, يريد: بعلم الآخرة أنها تكون , أو لا تكون، لذلك قال: {بل هم في شكٍّ مّنها بل هم مّنها عمون}
وهي في قراءة أبيّ : {أم تدارك علمهم في الآخرة} بأم، والعرب تجعل (بل) مكان (أم)، و(أم) مكان (بل) إذا كان في أوّل الكلام استفهام،
مثل قول الشاعر:
فوالله ما أجري أسلمى تغوّلت = أم النوم أم كلّ إلى حبيب
فمعناهن: بل، وقد اختلف القراء في {ادّارك}، فقرأ يحيى، والحسن، وشيبة، ونافع :{بل ادّارك}، وقرأ مجاهد أبو جعفر المدني : {بل أدرك علمهم في الآخرة}، من أدركت،
ومعناه: كأنه قال: هل أدرك علمهم علم الآخرة، وبلغني عن ابن عبّاس أنه قرأ : {بلى أدّارك}: يستفهم ويشدّد الدال، ويجعل في (بلى) ياء، وهو وجه جيّد؛ لأنه أشبه بالاستهزاء بأهل الجحد، كقولك للرّجل تكذّبه: بلى، لعمري لقد أدركت السلف، فأنت تروي ما لا نروي، وأنت تكذّبه ). [معاني القرآن: 2/299]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ( {بل ادّارك علمهم}: أي : تدارك ظنهم في الآخرة، وتتابع بالقول، والحدس.
{بل هم منها عمون}: أي: من علمها.). [تفسير غريب القرآن: 326]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): ( {قُلْ لَا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ * بَلِ ادَّارَكَ عِلْمُهُمْ فِي الْآَخِرَةِ بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ مِنْهَا بَلْ هُمْ مِنْهَا عَمُونَ}.
أصل ادّارك: تدارك، فأدغمت التاء في الدال، وأدخلت ألف الوصل ليسلم للدّال الأولى السكون، ومثله: {حَتَّى إِذَا ادَّارَكُوا فِيهَا جَمِيعًا} و{اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الْأَرْضِ}، و{قَالُوا اطَّيَّرْنَا بِكَ}، إنما هو: تداركوا، وتثاقلتم، وتطيّرنا.
ومعنى تدارك: تتابع، وعلمهم: حكمهم على الآخرة، وحدسهم الظّنون.
وأراد وما يشعرون متى يبعثون إلّا بتتابع الظّنون في علم الآخرة، فهم يقولون تارة: إنها تكون، وتارة: إنها لا تكون، وإلى كذا تكون، وما يعلم غيب ذلك إلّا الله تعالى.
ثم قال: بل هم في شكٍّ منها بل هم من علمها عمون.
وكان ابن عباس يقرؤها بلى أدارك علمهم.[تأويل مشكل القرآن: 354]
وهذه القراءة أشدّ إيضاحا للمعنى، لأنه قال: وما يشعرون متى يبعثون، ثم قال: بل تداركت ظنونهم في علم الآخرة، فهم يحدسون ولا يدرون). [تأويل مشكل القرآن: 355]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله تعالى:{بل ادّارك علمهم في الآخرة بل هم في شكّ منها بل هم منها عمون}
فيها أوجه: قرأ أبو عمرو: بل أدرك علمهم في الآخرة, وقرأ أكثر الناس:{بل ادّارك}بتشديد الذال.
وروي , عن ابن عباس: بلى , أدرك علمهم في الآخرة, ويجوز : بلى , ادّارك علمهم في الآخرة فمن قرأ :{بل ادّارك علمهم في الآخرة }, وهو الجيد، فعلى معنى : بل تدارك علمهم في الآخرة، على معنى : بل يتكامل علمهم يوم القيامة، لأنّهم مبعوثون، وكل ما وعدواً به حق، ومن قرأ: بل أدرك علمهم , فعلى معنى:ا لتقرير والاستخبار، كأنّه قيل: لم يدرك علمهم في الآخرة , أي: ليس يقفون في الدنيا على حقيقتها، ثم بين ذلك في قوله:{بل هم في شكّ منها}.
وقالوا في تفسير {بل ادّارك علمهم}: أم أدرك علمهم، والقراءة الجيّدة {ادّارك} على معنى : تدارك بإدغام التاء في الدال، فتصير دالًا ساكنة , فلا يبتدئ بها، فيأتي بألف الوصل , لتصل إلى التكلّم بها, وإذا وقفت على (بل)، وابتدأت قلت:{ادّارك}, فإذا وصلت كسرت اللام في بل، لسكونها , وسكون الدال.
وقوله: {حدائق ذات بهجة}: الحدائق، واحدتها: حديقة، والحديقة البستان، وكذلك الحائط، وقيل : القطعة من النخل، وقوله : {ذات بهجة}: معناه: ذات حسن، ويجوز في غير القراءة ذوات بهجة، لأنها جماعة، كما تقول: نسوتك ذوات حسن، وإنما جاز ذات بهجة؛ لأن المؤنث يخبر عنه في الجمع بلفظ الواحدة، إذا أردت جماعة، كأنك قلت:
جماعة ذات بهجة.). [معاني القرآن: 4/127-128]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {بل ادارك علمهم في الآخرة}
ويقال : بل أدرك , أي: كمل , لأنهم عاينوا الحقائق.
وروى شعبة , عن أبي حمزة , عن ابن عباس : أنه قرأ : {بلى أدارك}: بفتح الهمزة على الاستفهام , وبتشديد الدال .
{علمهم في الآخرة} , وقال : أي لم يدرك .
وروى علي بن أبي طلحة , عن ابن عباس : أي: غاب.
والمعروف من قراءته :{بلى ادارك}, أي: تتابع , يقولون تكون , ولا تكون , وإلى كذا تكون .
قال أبو جعفر : في آدارك : هذه ألف التوقيف , أي: أدارك علمهم في الدنيا حقيقة الآخرة , أي: لم يدرك , وربما جاء مثل هذا بغير ألف استفهام.
وقرأ ابن محيصن : {بل أدارك علمهم }: وأنكر هذا أبو عمرو , قال: لأن بل لا يقع بعدها إلا إيجاب .
قال أبو جعفر : وهو جائز على أن يكون المعنى بل لم يدرك علمهم , وبل يقال لهم هذا). [معاني القرآن: 5/145-146]

تفسير قوله تعالى:{وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَئِذَا كُنَّا تُرَابًا وَآَبَاؤُنَا أَئِنَّا لَمُخْرَجُونَ (67)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {وقال الّذين كفروا أئذا كنّا ترابًا وآباؤنا} [النمل: 67] على الاستفهام.
[تفسير القرآن العظيم: 2/559]
{أئنّا لمخرجون} [النمل: 67] لمبعوثون كقوله: {أئذا ما متّ لسوف أخرج حيًّا} [مريم: 66]، أي: لا نبعث، وهذا استفهامٌ منهم على إنكارٍ). [تفسير القرآن العظيم: 2/560]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله: {أإنّا لمخرجون...}, و{إنّنا} , وهي في مصاحف أهل الشام : {إنّنا}).
[معاني القرآن: 2/299]


تفسير قوله تعالى: {لَقَدْ وُعِدْنَا هَذَا نَحْنُ وَآَبَاؤُنَا مِنْ قَبْلُ إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ (68)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {لقد وعدنا هذا نحن وآباؤنا من قبل} [النمل: 68]، أي: فلم نبعث.
وهذا قول مشركي العرب، أي: قد وعدت آباؤنا من قبل بالبعث كما وعدنا محمّدٌ فلم نرها بعثت، يعني: من كان من العرب على عهد موسى.
وقد كان موسى يومئذٍ حجّةً على العرب في تفسير الحسن، وهو قوله: {قالوا لولا أوتي مثل ما أوتي موسى أولم يكفروا بما أوتي موسى من قبل قالوا سحران تظاهرا وقالوا إنّا بكلٍّ كافرون} [القصص: 48]، يعني: موسى ومحمّدًا صلّى اللّه عليه وسلّم، في تفسير الحسن.
وقال سعيد بن جبيرٍ: يعنون موسى وهارون.
قال: {إن هذا إلا أساطير الأوّلين} [النمل: 68] كذب الأوّلين وباطلهم، في تفسير سعيدٍ، عن قتادة). [تفسير القرآن العظيم: 2/560]

تفسير قوله تعالى: {قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُجْرِمِينَ (69)}

قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قال اللّه للنّبيّ عليه السّلام: {قل سيروا في الأرض فانظروا كيف كان عاقبة المجرمين} [النمل: 69] المشركين، كان عاقبتهم أن دمّر اللّه عليهم ثمّ صيّرهم إلى النّار، أي: فاحذروا أن ينزل بكم من عذاب اللّه ما نزل بهم، يعني: المشركين). [تفسير القرآن العظيم: 2/560]

تفسير قوله تعالى: {وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلَا تَكُنْ فِي ضَيْقٍ مِمَّا يَمْكُرُونَ (70)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {ولا تحزن عليهم} [النمل: 70] إن لم يؤمنوا كقوله: {فلا تذهب نفسك عليهم حسراتٍ} [فاطر: 8] {ولا تكن في ضيقٍ ممّا يمكرون} [النمل: 70] لا يضيق عليك أمرك ممّا يمكرون بك وبدينك، فإنّ اللّه سينصرك عليهم ويذلّهم لك). [تفسير القرآن العظيم: 2/561]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) :
(وقوله: {ولا تحزن عليهم ولا تكن في ضيق ممّا يمكرون}: يقرأ في ضيق ، وضييق).
[معاني القرآن: 4/128]


تفسير قوله تعالى: {وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (71)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {ويقولون متى هذا الوعد} [النمل: 71] الّذي تعدنا به من عذاب اللّه إن كنت من الصّادقين). [تفسير القرآن العظيم: 2/561]

تفسير قوله تعالى: {قُلْ عَسَى أَنْ يَكُونَ رَدِفَ لَكُمْ بَعْضُ الَّذِي تَسْتَعْجِلُونَ (72)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قال اللّه للنّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: {قل عسى أن يكون ردف لكم} [النمل: 72]، أي: اقترب لكم، في تفسير مجاهدٍ.
وفي تفسير قتادة: اقترب منكم، أي: دنا منكم.
{بعض الّذي تستعجلون} [النمل: 72] تفسير الحسن: بعض الّذي تستعجلون من عذاب اللّه، يعني: قيام السّاعة الّتي يهلك بها آخر كفّار هذه الأمّة الدّائنين بدين أبي جهلٍ وأصحابه). [تفسير القرآن العظيم: 2/561]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله: {قل عسى أن يكون ردف لكم بعض الّذي تستعجلون...}

جاء في التفسير: دنا لكم بعض الذي تستعجلون، فكأن اللام دخلت إذ كان المعنى دنا؛ كما قال الشاعر:
فقلت لها الحاجات يطرحن بالفتى = وهمٌّ تعنّاني معنّىً ركائبه
فأدخل الباء في الفتى؛ لأن معنى {يطرحن}: يرمين، وأنت تقول: رميت بالشيء وطرحته، وتكون اللام داخلة، والمعنى : ردفكم، كما قال بعض العرب: نفذت لها مائة،
وهو يريد: نفذتها مائة ). [معاني القرآن: 2/299-300]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ( { عسى أن يكون ردف لكم } مجازه : جاء بعدكم.). [مجاز القرآن: 2/96]
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ) : ( {قل عسى أن يكون ردف لكم بعض الّذي تستعجلون}
وقال: {ردف لكم} ونظنها "ردفكم"، وادخل اللام فأضاف بها الفعل كما قال: {للرّؤيا تعبرون} و{لربّهم يرهبون}، وتقول العرب: "ردفه أمرٌ" كما يقولون: "تبعه" و"أتبعه").
[معاني القرآن: 3/21]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ) : ( {ردف لكم}: أي جاء من بعدكم). [غريب القرآن وتفسيره: 288]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ( {قل عسى أن يكون ردف لكم}: أي: تبعكم، واللام زائدة، كأنه «ردفكم»، وقيل في التفسير: «دنا لكم» ).
[تفسير غريب القرآن: 326]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله: {قل عسى أن يكون ردف لكم بعض الّذي تستعجلون}
قيل في التفسير : عجل لكم، ومعناه في اللغة : ردفكم، مثل : ركبكم، وجاء بعدكم ). [معاني القرآن: 4/128]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {قل عسى أن يكون ردف لكم بعض الذي تستعجلون}
قال مجاهد : أي: أعجلكم .
وروى علي بن أبي طلحة، عن ابن عباس في قوله: {ردف لكم} أي : اقترب لكم .
قال أبو جعفر : وهو من ردفه إذا اتبعه، وجاء في أثره، وتكون اللام أدخلت؛ لأن المعنى : اقترب لكم، ودنا لكم، أو تكون متعلقة بمصدر). [معاني القرآن: 5/147]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ) : ( {رَدِفَ لَكُم}: جاء بعدكم ). [العمدة في غريب القرآن: 231]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ( {رَدِفَ لَكُم} أي: دنا لكم, وقيل: تبعكم ). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 179]

تفسير قوله تعالى: {وَإِنَّ رَبَّكَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَشْكُرُونَ (73)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {وإنّ ربّك لذو فضلٍ على النّاس} [النمل: 73] فبفضل اللّه خلق الكافر، وبفضله يتقلّب في الدّنيا، ويأكل، ويشرب.
[تفسير القرآن العظيم: 2/561]
قال: {ولكنّ أكثرهم} [النمل: 73] أكثر النّاس.
{لا يشكرون} [النمل: 73] أكثرهم من لا يشكر، من لا يؤمن، ومنهم من يشكر وهو المؤمن). [تفسير القرآن العظيم: 2/562]

تفسير قوله تعالى: {وَإِنَّ رَبَّكَ لَيَعْلَمُ مَا تُكِنُّ صُدُورُهُمْ وَمَا يُعْلِنُونَ (74) }

قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {وإنّ ربّك ليعلم ما تكنّ صدورهم} [النمل: 74]، يعني: المشركين من عداوة رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم.
{وما يعلنون} [النمل: 74] من الكفر). [تفسير القرآن العظيم: 2/562]

تفسير قوله تعالى: {وَمَا مِنْ غَائِبَةٍ فِي السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ (75)}

قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {وما من غائبةٍ في السّماء والأرض إلا في كتابٍ مبينٍ} [النمل: 75] تفسير الحسن: الغائبة القيامة.
- عن أبيه، قال: وحدّثني نعيم بن يحيى، عن الأعمش، عن أبي ظبيان، عن ابن عبّاسٍ، قال: أوّل ما خلق اللّه القلم، فقال: اكتب، قال: ربّ ما أكتب؟ قال: ما هو كائنٌ، فجرى القلم بما هو كائنٌ إلى يوم القيامة، قال: فأعمال العباد تعرض كلّ يوم اثنين وخميسٍ فيجدونه على ما في الكتاب). [تفسير القرآن العظيم: 2/562]

تفسير قوله تعالى: {إِنَّ هَذَا الْقُرْآَنَ يَقُصُّ عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَكْثَرَ الَّذِي هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ (76)}

قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {إنّ هذا القرءان يقصّ على بني إسرائيل} [النمل: 76] قال قتادة: يعني: اليهود والنّصارى، يعني: الّذين أدركوا النّبيّ عليه السّلام.
{أكثر الّذي هم فيه يختلفون} [النمل: 76]، يعني: ما اختلف فيه أوائلهم وما حرّفوا من كتاب اللّه، وما كتبوا بأيديهم، ثمّ قالوا هذا من عند اللّه). [تفسير القرآن العظيم: 2/562]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله: {إنّ هذا القرآن يقصّ على بني إسرائيل أكثر الّذي هم فيه يختلفون...}: وذلك أن بني إسرائيل اختلفوا حتى لعن بعضهم بعضاً،

فقال الله: إنّ هذا القرآن ؛ ليقصّ عليهم الهدى مما اختلفوا فيه لو أخذوه ). [معاني القرآن: 2/300]

تفسير قوله تعالى: {وَإِنَّهُ لَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ (77)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قال: {وإنّه لهدًى ورحمةٌ للمؤمنين} [النمل: 77] هدًى يهتدون به إلى الجنّة). [تفسير القرآن العظيم: 2/563]

تفسير قوله تعالى: {إِنَّ رَبَّكَ يَقْضِي بَيْنَهُمْ بِحُكْمِهِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ (78)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {إنّ ربّك يقضي بينهم بحكمه} [النمل: 78] بين المؤمنين والكافرين في الآخرة، فيدخل المؤمنين الجنّة، ويدخل الكافرين النّار.
- عن أبيه، عن همّامٍ، عن القاسم بن عبد الواحد، عن عبد اللّه بن محمّد بن عقيلٍ، عن جابر بن عبد اللّه، قال: بلغني حديثٌ عن رجلٍ من أصحاب النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم لم أسمعه أنا من النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم، فرحلت إليه، فسرت إليه شهرًا حتّى قدمت الشّام، فإذا هو عبد اللّه بن أنيسٍ الأنصاريّ، فبعثت إليه أنّ جابرًا على الباب فرجع إليّ الرّسول،
فقال: جابر بن عبد اللّه؟ قلت: نعم، فرجع إليه الرّسول، فخرج إليّ، فاعتنقني واعتنقته، فقلت: حديثٌ بلغني أنّك سمعته من رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم لم أسمعه منه، فخشيت أن أموت أو تموت، ولم أسمعه، فقال: سمعت رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يقول: " يحشر اللّه العباد، أو قال: النّاس، وأومأ بيده إلى الشّام، عراةً غرلا بهمًا، قلت: ما بهمًا؟ قال: ليس معهم
شيءٌ، فيناديهم بصوتٍ يسمعه من بعد كما يسمعه من قرب، أنا الملك، أنا الدّيّان، لا ينبغي لأحدٍ من أهل الجنّة أن يدخل الجنّة وواحدٌ من أهل النّار يطلبه بمظلمةٍ، ولا ينبغي لأحدٍ من أهل النّار أن يدخل النّار وواحدٌ من أهل الجنّة يطلبه بمظلمةٍ، حتّى اللّطمة، قال: قلنا: كيف، وإنّما نأتي اللّه عراةً غرلا بهمًا؟ قال: بالحسنات والسّيّئات.
[تفسير القرآن العظيم: 2/563]
قال: {وهو العزيز العليم} [النمل: 78] لا أعزّ منه ولا أعلم منه). [تفسير القرآن العظيم: 2/564]

تفسير قوله تعالى: {فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّكَ عَلَى الْحَقِّ الْمُبِينِ (79)}

قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {فتوكّل على اللّه إنّك على الحقّ المبين} [النمل: 79] البيّنّ.
قال السّدّيّ: يعني: الإسلام). [تفسير القرآن العظيم: 2/564]

تفسير قوله تعالى: {إِنَّكَ لَا تُسْمِعُ الْمَوْتَى وَلَا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاءَ إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ (80)}

قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {إنّك لا تسمع الموتى} [النمل: 80]، يعني: الكفّار لأنّهم بمنزلة الأموات في سمع الأيمان، تفسير السّدّيّ.
قال يحيى: يعني: الّذين يلقون اللّه بكفرهم.
قال يحيى: مثلهم فيما يدعوهم إليه مثل الأموات الّذين لا يسمعون.
قال: {ولا تسمع الصّمّ الدّعاء إذا ولّوا مدبرين} [النمل: 80] يعنيهم.
وهي تقرأ على وجهٍ آخر: ولا يسمع الصّمّ الدّعاء إذا ولّوا مدبرين يقول: إنّ الأصمّ لا يسمع الدّعاء إلا ولّى مدبرًا.
عن أبيه: سعيدٍ، عن قتادة، قال: هذا مثلٌ ضربه اللّه، فالكافر لا يسمع الهدى ولا يفهمه كما لا يسمع الميّت، ولا يسمع الأصمّ الدّعاء إلا ولّى مدبرًا.
عن أبيه: قال: وحدّثني إسماعيل بن مسلمٍ، قال: سألت
[تفسير القرآن العظيم: 2/564]
الحسن عن هذا الحرف فقال: ولا يسمع الصّمّ الدّعاء إذا ولّوا مدبرين). [تفسير القرآن العظيم: 2/565]

تفسير قوله تعالى:{وَمَا أَنْتَ بِهَادِي الْعُمْيِ عَنْ ضَلَالَتِهِمْ إِنْ تُسْمِعُ إِلَّا مَنْ يُؤْمِنُ بِآَيَاتِنَا فَهُمْ مُسْلِمُونَ (81)}

قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {وما أنت بهادي العمي} [النمل: 81] عن الهدى.
{عن ضلالتهم} [النمل: 81]، يعني: الّذي يموتون على كفرهم.
{إن تسمع إلا من يؤمن بآياتنا} [النمل: 81] من أراد اللّه أن يؤمن.
{فهم مسلمون} [النمل: 81] وهذا سمع القبول، فأمّا الكافر فتسمع أذناه ولا يقبله قلبه). [تفسير القرآن العظيم: 2/565]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله: {وما أنت بهادي العمي عن ضلالتهم...}: لو قلت بهادٍ العمي كان صواباً، وقرأ حمزة : {وما أنت تهدي العمي عن ضلالتهم}، لأنها في قراءة عبد الله : (وما إن تهدي العمي)، وهما جحدان اجتمعا كما قال الشاعر - وهو دريد بن الصّمّة -:

ما إن رأيت ولا سمعت به *= كاليوم طالي أينق جرب).
[معاني القرآن: 2/300]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله: {وما أنت بهادي العمي عن ضلالتهم إن تسمع إلّا من يؤمن بآياتنا فهم مسلمون}
وتقرأ: {وما أنت تهدي العمي عن ضلالتهم}، ويجوز بهاد العمي عن ضلالتهم.
فأمّا الوجهان الأولان، فجيّدان في القراءة، وقد قرئ بهما جميعا, والوجه الثالث يجوز في العربية، فإن ثبتت به رواية وإلّا لم يقرأ به، ولا أعلم أحدا قرأ به.
وقوله عزّ وجلّ: {إن تسمع إلّا من يؤمن بآياتنا}
معناه ما تسمع إلا من يؤمن، وتأويل ما تسمع، أي: ما يسمع منك، فيعي ويعمل إلّا من يؤمن بآياتنا، فأمّا من سمع ولم يقبل فبمنزلة الأصمّ،
كما قال اللّه عزّ وجلّ: {صمّ بكم عمي}
قال الشاعر:
= أصمّ عمّا ساءه سميع). [معاني القرآن: 4/128-129]

تفسير قوله تعالى: {وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآَيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ (82)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {وإذا وقع القول عليهم} [النمل: 82] قال قتادة: أي: حقّ القول عليهم، والقول الغضب.
{أخرجنا لهم دابّةً من الأرض تكلّمهم} [النمل: 82] وفي بعض القراءة: تحدّثهم.
{أنّ النّاس كانوا بآياتنا لا يوقنون} [النمل: 82]
- عن أبيه، عن سعيدٍ، عن قتادة، أنّ ابن عبّاسٍ كان يقول: إنّها دابّةٌ ذات زغبٍ وريشٍ، لها أربع قوائم، تخرج من بعض أودية تهامة.
وعن عاصم بن حكيمٍ، عن داود بن يزيد الأوديّ، عن الشّعبيّ قال: دابّة الأرض زبّاء ذات وبرٍ، ربّاء تناغي السّماء.
- وعن إبراهيم بن محمّدٍ، عن صالحٍ مولى التّوأمة قال: سمعت
[تفسير القرآن العظيم: 2/565]
عبد اللّه بن عمرٍو يقول: تخرج الدّابّة من مكّة من صخرةٍ بشعب أجيادٍ.
- عن أبيه، قال: وحدّثني حمّاد بن سلمة، عن طلحة بن عبد اللّه بن كريزٍ، عن عبد اللّه بن عمرٍو قال: إذا خرجت الدّابّة فزع النّاس إلى الصّلاة، فتأتي الرّجل وهو يصلّي فتقول: طوّل ما أنت مطوّلٌ فواللّه لأخطمنّك، قال حمّادٌ: يومئذٍ يعرف المنافق من المؤمن، قال عبد اللّه بن عمرٍو: ولو أشاء أن أضع قدمي على مكانها الّذي تخرج منه لفعلت.
وعن عاصم بن حكيمٍ، عن هشامٍ، عن الحسن أنّ موسى سأل ربّه أن يريه دابّة الأرض، قال: فخرجت ثلاثة أيّامٍ ولياليها لا يرى واحدٌ من طرفيها، أو لا يرى طرفاها، قال: فرأى منظرًا كريهًا، فقال: ربّ ردّها، فرجعت.
- وعن عاصم بن حكيمٍ، عن هشامٍ، عن قيس بن سعدٍ، عن أبي الطّفيل قال: كنّا جلوسًا عند حذيفة، فذكروا الدّابّة، فقال حذيفة: إنّها تخرج ثلاث خرجاتٍ: مرّةً في بعض الوادي، ثمّ تكمن، ثمّ تخرج في بعض القرى حتّى تذكر ويهريق فيها الأمراء الدّماء، فبينما النّاس على أعظم المساجد، وأفضلها، وأشرفها، يعني: المسجد الحرام، إذ ترفع الأرض، فيهرب النّاس وتبقى عصابةٌ من
المؤمنين يقولون: إنّه لن ينجينا من أمر اللّه شيءٌ، فتخرج، فتجلوا وجوههم فتجعلها على أضوإ كوكبٍ درّيٍّ في السّماء، وتتّبع النّاس، فتجلو وجه المؤمن وتخطم الكافر، لا يدركها طالبٌ ولا ينجو منها هاربٌ، قالوا: وما النّاس يومئذٍ يا حذيفة؟ قال: جيرانٌ في الرّباع، شركاء في
[تفسير القرآن العظيم: 2/566]
الأموال، أصحابٌ في الأسفار.
- وعن عاصم بن حكيمٍ، عن الوليد بن عبد اللّه الزّهريّ، عن عبد الملك بن المغيرة الثّقفيّ أنّه سمع عبد الرّحمن بن البيلمانيّ قال: سمعت عبد اللّه بن عمرٍو يقول: يبيت النّاس يسيرون إلى جمعٍ، وتبيت دابّة الأرض تسري إليهم، فيصبحون قد جعلتهم بين رأسها وأذنيها، فما من مؤمنٍ إلا تمسحه، ولا كافرٍ ولا منافقٍ إلا تخطمه، وإنّ التّوبة لمفتوحةٌ.
- وعن سعيدٍ، عن قتادة، عن العلاء بن زيادٍ أنّ عبد اللّه بن عمرٍو، قال: لا تقوم السّاعة حتّى يجتمع أهل البيت على الإناء الواحد، يعرفون مؤمنيهم من كفّارهم، قالوا: كيف ذلك؟ قال: تخرج دابّة الأرض فتمسح كلّ إنسانٍ على مسجده، فأمّا المؤمن فتكون نكتةً بيضاء فتفشو في وجهه حتّى يبيضّ لها وجهه، وأمّا الكافر فتكون نكتةً سوداء فتقشو في وجهه حتّى يسودّ
لها وجهه، حتّى إنّهم ليتبايعون في أسواقهم، يقول هذا: كيف تبيع هذا يا مؤمن؟ ويقول هذا: كيف تأخذ هذا يا كافر؟ فما يردّ بعضهم على بعضٍ.
قوله عزّ وجلّ: {تكلّمهم أنّ النّاس} [النمل: 82] قال السّدّيّ: يعني: أهل مكّة خاصّةً.
[تفسير القرآن العظيم: 2/567]
قال يحيى: وهم مشركو أهل مكّة.
{كانوا بآياتنا لا يوقنون} [النمل: 82] تفسير الحسن: تكلّمهم بهذا الكلام.
وقال بعضهم: تقول: إنّ النّاس كانوا بي لا يوقنون.
وعن سعيدٍ، عن قتادة، قال: في بعض القراءة: تحدّثهم {أنّ النّاس كانوا بآياتنا لا يوقنون} [النمل: 82] لا يؤمنون.
وبعضهم يقرأها: تكلمهم، أي: تسمهم). [تفسير القرآن العظيم: 2/568]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله: {وإذا وقع القول عليهم...}

معناه : إذا وجب السّخط عليهم , هو كقوله: {حقّ عليهم القول} في موضع آخر, وقوله: {أخرجنا لهم دآبّةً مّن الأرض تكلّمهم} اجتمع القراء على تشديد : {تكلّمهم} , وهو من الكلام, وحدثني بعض المحدّثين أنه قال : {تكلّمهم}, و{تكلمهم} , وقوله {أنّ النّاس}تفتح , وتكسر, فمن فتحها , أوقع عليها الكلام: {تكلّمهم بأنّ النّاس}, وموضعها نصب, وفي حرف عبد الله : {بأن الناس}, وفي حرف أبيّ :{تنبّئهم أنّ الناس}, وهما حجّة لمن فتح , وأهل المدينة {تكلّمهم إنّ النّاس} , فتكون (إنّ) خبراً مستأنفاً , ولكنه معنى وقوع الكلام, ومثله: {فلينظر الإنسان إلى طعامه} , من قال (أنّا) جعله مخفوضاً مردوداً على الطعام إلى أنا صببنا الماء , ومن كسره قال: إنّا أخبر بسبب الطعام , كيف قدّره الله).[معاني القرآن: 2/300]
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ) : ( {وإذا وقع القول عليهم أخرجنا لهم دآبّةً مّن الأرض تكلّمهم أنّ النّاس كانوا بآياتنا لا يوقنون}
وقال: {أنّ النّاس}: أي: بأنّ النّاس، وبعضهم يقول: {إنّ النّاس} , كما قال: {والّذين اتّخذوا من دونه أولياء ما نعبدهم}، إنما معناه يقولون: "ما نعبدهم" ). [معاني القرآن: 3/22]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ) : ( {دابة من الأرض تكلمهم}: من الكلام.
وقرئت {تكلمهم} من الكلم وهو الجراح). [غريب القرآن وتفسيره: 288]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ( {وإذا وقع القول عليهم} : أي: وجبت الحجّة.). [تفسير غريب القرآن: 327]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله عزّ وجلّ: {وإذا وقع القول عليهم أخرجنا لهم دابّة من الأرض تكلّمهم أنّ النّاس كانوا بآياتنا لا يوقنون}أي : إذا وجب.
{أخرجنا لهم دابّة من الأرض تكلّمهم}: وتكلمهم، ويروى: أن أول أشراط الساعة خروج الدابة، وطلوع الشمس من مغربها، وأكثر ما جاء في التفسير أنها تخرج بتهامة،
تخرج من بين الصفا والمروة.
وقد جاء في التفسير : أنها تخرج ثلاث مرات، في ثلاثة أمكنة.
وجاء في التفسير : تنكت في وجه الكافر نكتة سوداء، وفي وجه المؤمن نكتة بيضاء، فتفشو نكتة الكافر حتى يسودّ منها , وجهه أجمع، وتفشو نكتة المؤمن حتى يبيضّ منها وجهه، فتجتمع الجماعة على المائدة، فيعرف المؤمن من الكافر.
فمن قرأ :{تكلّمهم} فهو من الكلام، ومن قرأ :{تكلمهم} فهو من الكلم، وهو الأثر والجرح.). [معاني القرآن: 4/129]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {وإذا وقع القول عليهم}: أي: وجب .
قال الفراء : أي : وقع السخط عليهم.
وقوله جل وعز: {أخرجنا لهم دابة من الأرض تكلمهم}
وقرأ ابن عباس: {تكلمهم}
وقرأ أبو زرعة بن عمرو بن جرير: {تكلمهم }، وقرأ أبي :{تنبئهم}
قال إبراهيم : تخرج الدابة من مكة .
وروى أبو الطفيل، عن حذيفة بن اليمان قال : تخرج الدابة ثلاث خرجات خرجة بالبوادي، ثم تنكمي , وخرجت بالقرى يتقاتل فيها الأمراء حتى تكثر الدماء، وخرجت من أفضل المساجد، وأشرفها، وأعظمها حتى ظننا أنه يسمى المسجد الحرام، ولم يسمه، فيتهارب الناس، وتبقى جميعة من المسلمين، فتخرج، فتجلو وجوههم، ثم لا ينجو منها هارب، ولا يلحقها طالب وإنها لتأتي الرجل، وهو يصلي، فتقول له : أتمتنع بالصلاة، فتخطه، وتخطم وجه الكافر، وتجلو وجه المؤمن ). [معاني القرآن: 5/147-148]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ) : ( {تُكَلِّمُهُمْ}: من الكلام، {تُكَلِّمُهُمْ}: تجرحهم ). [العمدة في غريب القرآن: 231]

تفسير قوله تعالى: {وَيَوْمَ نَحْشُرُ مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ فَوْجًا مِمَّنْ يُكَذِّبُ بِآَيَاتِنَا فَهُمْ يُوزَعُونَ (83)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {ويوم نحشر من كلّ أمّةٍ فوجًا} [النمل: 83]، يعني: كفّار كلّ أمّةٍ.
{ممّن يكذّب بآياتنا فهم يوزعون} [النمل: 83] قال قتادة: وزعةٌ تردّ أولاهم على أخراهم.
وقال السّدّيّ: {يوزعون} [النمل: 83]، يعني: يساقون). [تفسير القرآن العظيم: 2/568]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ):
( {ويوم نحشر من كلّ أمّةٍ فوجاً}: أمة كل نبي الذين آمنوا به، ومن كل أمة , أي: من كل قرن فوجاً : جماعة،

ويقال جاءوني أفواجاً، أي : جماعات، وفي آية أخرى: { ورأيت النّاس يدخلون في دين الله أفواجاً } أي: جماعات ).[مجاز القرآن: 2/96]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ) : ( (الفوج): الجماعة). [غريب القرآن وتفسيره: 288]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ( {فهم يوزعون} أي: يحبس أولهم على آخرهم ). [تفسير غريب القرآن: 327]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ) : ( {فَهُمْ يُوزَعُونَ} يحبس أولهم على آخرهم ). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 180]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ) : ( (الفَوْج) : الجماعة ). [العمدة في غريب القرآن: 231]

تفسير قوله تعالى: {حَتَّى إِذَا جَاءُوا قَالَ أَكَذَّبْتُمْ بِآَيَاتِي وَلَمْ تُحِيطُوا بِهَا عِلْمًا أَمْ مَاذَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (84)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قال: {حتّى إذا جاءوا قال} [النمل: 84] اللّه.
{أكذّبتم بآياتي ولم تحيطوا بها علمًا} [النمل: 84]، أي: لم تحيطوا بها علمًا بأنّ ما عبدتم من دوني ما خلقوا معي شيئًا، ولا رزقوا معي شيئًا، وأنّ عبادتكم إيّاهم لم تكن منهم بإحاطة علمٍ علمتموه، وإنّما كان ذلك منكم على الظّنّ.
[تفسير القرآن العظيم: 2/568]
{أمّاذا كنتم تعملون} [النمل: 84] يستفهمهم وهو أعلم بذلك منهم يحتجّ عليهم). [تفسير القرآن العظيم: 2/569]

تفسير قوله تعالى: {وَوَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ بِمَا ظَلَمُوا فَهُمْ لَا يَنْطِقُونَ (85)}

قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قال: {ووقع القول عليهم} [النمل: 85]، أي: وحقّ القول عليهم، والقول، الغضب، وهو تفسير ابن مجاهدٍ عن أبيه.
قال: {بما ظلموا} [النمل: 52] بما أشركوا.
{فهم لا ينطقون} [النمل: 85] ). [تفسير القرآن العظيم: 2/569]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ):
( {ووقع القول عليهم بما ظلموا } مجازه: وجب العقاب عليهم بما كفروا ).
[مجاز القرآن: 2/96]

قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {ووقع القول عليهم بما ظلموا فهم لا ينطقون}
روى عطية، عن ابن عمر قال: ذلك إذا لم يأمروا بالمعروف، ولم ينهوا عن المنكر ). [معاني القرآن: 5/149]

تفسير قوله تعالى: {ألَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا اللَّيْلَ لِيَسْكُنُوا فِيهِ وَالنَّهَارَ مُبْصِرًا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (86)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {ألم يروا أنّا جعلنا اللّيل ليسكنوا فيه والنّهار مبصرًا} [النمل: 86] منيرًا.
{إنّ في ذلك لآياتٍ لقومٍ يؤمنون} [النمل: 86] ). [تفسير القرآن العظيم: 2/569]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ):
( {والنّهار مبصراً }: مجازه : مجاز ما كان العمل، والفعل فيه لغيره، أي يبصر فيه، ألا ترى أن البصر إنما هو في النهار والنهار لا يبصر، كما أن النوم في الليل ولا ينام الليل، فإذا نيم فيه، قالوا: ليله قائم، ونهاره صائم .

قال جرير:
لقد لمتنا يا أمّ غيلان في السّرى= ونمت وما ليل المطيّ بنائم).
[مجاز القرآن: 2/96]

تفسير قوله تعالى: {وَيَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ فَفَزِعَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَنْ شَاءَ اللَّهُ وَكُلٌّ أَتَوْهُ دَاخِرِينَ (87)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {ويوم ينفخ في الصّور} [النمل: 87] والصّور قرنٌ.
قال ابن مجاهدٍ، عن أبيه: قرنٌ كهيئة البوق.
{ففزع من في السّموات ومن في الأرض إلا من شاء اللّه} [النمل: 87] قال: وهذه النّفخة الأولى.
وتفسير الحسن في قوله: {إلا من شاء اللّه} [النمل: 87] قال: استثنى اللّه طوائف من أهل السّماء يموتون بين النّفختين.
- وعن خالدٍ، عن عبد الرّحمن بن زيادٍ، عن عمارة بن غرابٍ قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: {إلا من شاء اللّه} [النمل: 87]، الشّهداء، يقولون: ما أحسن هذا الصّوت.
{ثمّ نفخ فيه أخرى فإذا هم قيامٌ ينظرون} [الزمر: 68] قال: يقولون: سبحان اللّه ما أحسن هذا الصّوت، كأنّه الأذان في الدّنيا، فلم يفزعوا ولم يموتوا إلا الموتة الأولى.
[تفسير القرآن العظيم: 2/569]
- وعن المبارك بن فضالة، عن الحسن، قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «أنا سيّد ولد آدم يوم القيامة، وأنا أوّل من تنشقّ عنه الأرض، فأجد موسى متعلّقًا بالعرش، فلا أدري أصعق فيمن صعق أم أجزته الصّعقة الأولى».
- وعن عثمان، عن نعيم بن عبد اللّه، عن أبي هريرة، قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «أنا أوّل من تنشقّ عنه الأرض، فأجد موسى متعلّقًا بالعرش، فلا أدري أصعق فيمن صعق أم أجزته الصّعقة الأولى».
- وعن أبي الأشهب، عن الحسن، قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «أنا سيّد ولد آدم يوم القيامة، وأنا أوّل شافعٍ، وأوّل من تنشقّ عنه الأرض، فأجد موسى متعلّقًا بالعرش، فلا أدري أحوسب بالصّعقة الأولى أم خرج قبلي».
قوله: {وكلٌّ أتوه داخرين} [النمل: 87] صاغرين، تفسير سعيدٍ عن قتادة، يعني: النّفخة الآخرة.
- وعن المبارك بن فضالة، عن الحسن، قال: لطم رجلٌ من المسلمين عين رجلٍ من اليهود، فشكاه اليهوديّ إلى النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم فقال: لم لطمته؟ قال: قلت: والّذي اصطفى محمّدًا على البشر، فقال: ما اصطفى اللّه محمّدًا إنّما اصطفى اللّه موسى، فأثنى رسول اللّه
[تفسير القرآن العظيم: 2/570]
صلّى اللّه عليه وسلّم على موسى ثمّ قال: «غير أنّي سيّد ولد آدم يوم القيامة، وأوّل من تنشقّ
عنه الأرض، فأجد موسى متعلّقًا بالعرش، فلا أدري أصعق فيمن صعق أو أجزته الصّعقة الأولى».
قوله عزّ وجلّ: {وكلٌّ أتوه داخرين} [النمل: 87] قال قتادة: صاغرين، يعني: النّفخة الآخرة.
- عن أبيه، عن المبارك بن فضالة، عن الحسن، قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «بين النّفختين أربعون، الأولى يميت اللّه بها كلّ حيٍّ، والأخرى يحيي اللّه بها كلّ ميّتٍ».
الحسن بن دينارٍ، عن أبي مسعودٍ الجزريّ، عن عكرمة قال: النّفخة الأولى من الدّنيا، والثّانية عن الآخرة.
- وعن عاصم بن حكيمٍ، عن سليمان التّيميّ، عن أسلم العجليّ، عن مراية العجليّ، عن عبد اللّه بن عمرٍو قال: النّافخان في السّماء الدّنيا اثنان، رأس أحدهما بالمشرق ورجلاه في المغرب، ورأس أحدهما بالمغرب ورجلاه بالمشرق.
قال يحيى: وبلغني عن الشّعبيّ أنّه بلغه أنّ رجلا كان يقول: إنّ للّه صورين، فقال: كذب، قال اللّه: {ونفخ في الصّور فصعق من في السّموات ومن في الأرض إلا من شاء اللّه ثمّ نفخ فيه أخرى} [الزمر: 68] إنّما هو صورٌ واحدٌ.
[تفسير القرآن العظيم: 2/571]
قال يحيى: وبلغني عن ابن مسعودٍ قال: يقوم ملكٌ بين السّماء والأرض فينفخ فيه.
وتفسير سعيدٍ، عن قتادة أنّ المنادي، وهو صاحب الصّور، ينادي من الصّخرة من بيت المقدس). [تفسير القرآن العظيم: 2/572]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله:{ويوم ينفخ في الصّور ففزع...}: ولم يقل فيفزع، فجعل فعل مردودة على يفعل.

وذلك أنه في المعنى: وإذا نفخ في الصّور ففزع؛ ألا ترى أن قولك: أقوم يوم تقوم، كقولك: أقوم إذا تقوم، فأجيبت بفعل، لأن فعل ويفعل تصلحان مع إذا.
فإن قلت : فأين جواب قوله: {ويوم ينفخ في الصّور}؟ قلت: قد يكون في فعل مضمر مع الواو، كأنه قال: وذلك يوم ينفخ في الصور، وإن شئت قلت: جوابه متروك، كما قال: {ولو ترى إذ فزعوا فلا فوت}، وقوله: {ولو يرى الذين ظلموا} قد ترك جوابه، والله أعلم.
وقوله: {وكلٌّ أتوه داخرين}، القرّاء على تطويل الألف يريدون: فاعلوه، وقصرها حمزة .
... حدثني عدة منهم : المفضل الضبي , وقيسٌ وأبو بكر، وكلهم، عن جحش بن زياد الضبي، عن تميم بن حذلمٍ قال:
قرأت على عبد الله بن مسعود : {وكلٌّ آتوه داخرين} بتطويل الألف، فقال: {وكلٌّ أتوه} بغير تطويل الألف، وهو وجه حسن مردود على قوله: {ففزع}، كما تقول في الكلام:
رآني ففزّ وعاد وهو صاغر، فكان ردّ فعل على مثلها أعجب إليّ مع قراءة عبد الله.
... وحدثني عبد الله بن إدريس، عن الأعمش، عن تميم، عن عبد الله بمثل حديث أبي بكرٍ، وأصحابه ).
[معاني القرآن: 2/300-301]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ( {وكلٌّ أتوه داخرين}: أي : صاغرين خاضعين، {كل ٌ} لفظه لفظ واحد، ومعناه جميع، فهذه الآية في موضع جميع،
وقد يجوز في الكلام أن تجعله في موضع واحد فتقول: كل آتيه ذاخراً ). [مجاز القرآن: 2/96]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله عزّ وجلّ: {وكلّ أتوه داخرين} وأتاه داخرين، من وحّد فللفظ كل، ومن جمع فلمعناها ). [معاني القرآن: 4/130]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {ويوم ينفخ في الصور ففزع من في السموات ومن في الأرض إلا من شاء الله}
حدثنا أحمد بن محمد البراثي، قال: حدثنا علي بن الجعد، عن مقاتل بن حيان في قوله تعالى: {إلا من شاء الله} قال : جبرائيل، وميكائيل، وإسرافيل، وملك الموت.
وحدثنا الحسين بن عمر الكوفي قال : حدثنا هناد بن السري، قال: حدثنا وكيع، عن شعبة، عن عمارة بن أبي حفصة، عن حجر الهجرين عن سعيد بن جبير في قوله
{إلا من شاء لله} قال: هم الشهداء، هم ثنية الله جل وعز متقلدو السيوف حول العرش؛ ثم قال جل وعز: {وكل أتوه داخرين}، قال قتادة: أي: صاغرين). [معاني القرآن: 5/149]

تفسير قوله تعالى: ({وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ (88)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {وترى الجبال تحسبها جامدةً} [النمل: 88] ساكنةً.
{وهي تمرّ مرّ السّحاب} تكون {كالعهن المنفوش} [القارعة: 5] كالصّوف المنفوش وتكون {كثيبًا مهيلا} [المزمل: 14] وتبسّ بسًّا كما يبسّ السّويق، وتكون سرابًا، ثمّ تكون {هباءً منبثًّا} [الواقعة: 6] فذلك حين تذهب من أصولها فلا يرى منها شيءٌ، فتصير الأرض كلّها مستويةً.
{صنع اللّه الّذي أتقن كلّ شيءٍ} [النمل: 88] أحكم كلّ شيءٍ.
المعلّى، عن أبي يحيى، عن مجاهدٍ، قال: أحسن كلّ شيءٍ.
قرّة بن خالدٍ، عن الحسن أنّه قرأ هذه الآية، فقال: ألم تر إلى كلّ دابّةٍ كيف تتّقي على نفسها.
قال يحيى: ليس، يعني: الحسن أتقن تتقي، ولكن من الإتقان أن جعل كلّ دابّةٍ تتّقي على نفسها.
قال: {إنّه خبيرٌ بما تفعلون} [النمل: 88] ). [تفسير القرآن العظيم: 2/572]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) :
( {وترى الجبال تحسبها جامدةً} أي : واقفة، {وهي تمرّ مرّ}: تسير سير السّحاب هذا إذا نفخ في الصّور،

يريد: أنها تجمع وتسيّر، فهي لكثرتها كأنها جامدة، وهي تسير، وقد بينا هذا في كتاب «تأويل المشكل» ). [تفسير غريب القرآن: 327]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : (قوله تعالى: {وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ}
يريد: أنها تجمع وتُسَيّر، فهي لكثرتها كأنها جامدة واقفة في رأي العين، وهي تسير سير السحاب.
وكل جيش غصّ الفضاء به، لكثرته وَبُعْدِ ما بين أطرافه، فقصر عنه البصر؛ فكأَنَّه في حسبان الناظر واقف وهو يسير.
وإلى هذا المعنى ذهب الجعديّ في وصف جيش فقال:
بأرعنَ مثل الطّودِ تحسب أنهم = وقوف لِحَاجٍ والرّكاب تُهَمْلِجُ).
[تأويل مشكل القرآن: 6]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله: {وترى الجبال تحسبها جامدة وهي تمرّ مرّ السّحاب صنع اللّه الّذي أتقن كلّ شيء إنّه خبير بما تفعلون}
{صنع اللّه الّذي أتقن كلّ شيء}: القراءة النصب، ويجوز الرفع: صنع، فمن نصب فعلى معنى المصدر، لأن قوله: {وترى الجبال تحسبها جامدة وهي تمرّ مرّ السّحاب}،
دليل على الصنعة، كأنّه قيل صنع اللّه ذلك صنعاً.
ومن قال: {صنع الله} بالرفع، فالمعنى: ذلك صنع اللّه). [معاني القرآن: 4/130]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (ثم قال جل وعز: {وترى الجبال تحسبها جامدة وهي تمر مر السحاب} : لأنها قد بست، وجمعت ). [معاني القرآن: 5/149]

تفسير قوله تعالى: {مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِنْهَا وَهُمْ مِنْ فَزَعٍ يَوْمَئِذٍ آَمِنُونَ (89)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {من جاء بالحسنة} [النمل: 89] بلا إله إلا اللّه مخلصًا.
[تفسير القرآن العظيم: 2/572]
وقال قتادة: بالإخلاص، وهو واحدٌ.
{فله خيرٌ منها} [النمل: 89]، أي: فله منها خيرٌ وهي الجنّة، وفيها تقديمٌ: فله منها خيرٌ.
وقال قتادة: فله منها حظٌّ.
وقال السّدّيّ: {من جاء بالحسنة} [النمل: 89]، يعني: التّوحيد {فله خيرٌ منها} [النمل: 89]، يعني: فله منها خيرٌ). [تفسير القرآن العظيم: 2/573]
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قال: {وهم من فزعٍ يومئذٍ آمنون} [النمل: 89].
- الحسن بن دينارٍ، عن الحسن، قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «لا تقوم السّاعة على رجلٍ يشهد أن لا إله إلا اللّه ويأمر بالمعروف وينهى عن المنكر».
- عاصم بن حكيمٍ، عن عوفٍ، عن أبي المغيرة، عن عبد اللّه بن عمرٍو، قال: تنفخ النّفخة الأولى وما يعبد اللّه يومئذٍ في الأرض). [تفسير القرآن العظيم: 2/573]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله: {وهم مّن فزعٍ يومئذٍ آمنون...}

قراءة القراء بالإضافة فقالوا : {وهم مّن فزعٍ يومئذٍ} و{يومئذٍ}.
وقرأ عبد الله بن مسعود في إسنادٍ بعضهم بعض الذي حدثتك :{مّن فزعٍ يومئذ}، قرأها عليهم تميم هكذا : {وهم من فزعٍ يومئذٍ}، فأخذها بالتنوين والنصب. والإضافة أعجب إليّ، وإن كنت أقرأ بالنصب لأنه فزع معلوم، ألا ترى أنه قال : {لا يحزنهم الفزع الأكبر}، فصيّره معرفةً، فأن أضيفه فيكون معرفةً أعجب إليّ، وهو صواب ). [معاني القرآن: 2/301]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {من جاء بالحسنة فله خير منها}
قال عبد الله بن مسعود : لا إله إلا الله .
وروى علي بن أبي طلحة، عن ابن عباس :{من جاء بالحسنة }، قال : لا إله إلا الله، {فله خير منها }: وصل إليه الخير، {ومن جاء بالسيئة }: وهي الشرك،
فكبت وجوههم في النار
وقال الحسن، ومجاهد، وقيس بن سعد:{ من جاء بالحسنة }: بلا إله إلا الله، {ومن جاء بالسيئة }: الشرك .
قال أبو جعفر : ولا نعلم أحدا من أهل التفسير قال غير هذا.). [معاني القرآن: 5/150-151]
قَالَ غُلاَمُ ثَعْلَبٍ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَاحِدِ البَغْدَادِيُّ (ت:345 هـ) : ( {من جاء بالحسنة فله خير منها}، قال: عشر أمثالها، فعشرة أكثر من واحد ). [ياقوتة الصراط: 395]

تفسير قوله تعالى: {وَمَنْ جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَكُبَّتْ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ هَلْ تُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (90)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): ({ومن جاء بالسّيّئة} [النمل: 90]، يعني: الشّرك، {فكبّت وجوههم في النّار} [النمل: 90].
الحارث بن نبهان، عن حبيب بن الشّهيد، عن الحسن، قال: لا إله إلا اللّه ثمن الجنّة). [تفسير القرآن العظيم: 2/573]
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {ومن جاء بالسّيّئة} [النمل: 90]، يعني: الشّرك في تفسير قتادة والسّدّيّ.
قال: {فكبّت وجوههم في النّار} [النمل: 90] ألقوا في النّار على وجوههم.
- سفيان الثّوريّ، عن أبي الزّبير، عن جابر بن عبد اللّه، قال: سئل رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم عن الموجبتين، فقال: «من مات لا يشرك باللّه شيئًا دخل الجنّة، ومن مات يشرك باللّه دخل النّار».
[تفسير القرآن العظيم: 2/573]
- هشامٌ، وقرّة بن خالدٍ، عن أبي الزّبير، عن جابر بن عبد اللّه، قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «من لقي اللّه لا يشرك به شيئًا دخل الجنّة، ومن لقي اللّه يشرك به دخل النّار».
المبارك بن فضالة، عن بكر بن عبد اللّه المزنيّ، عن جابر بن عبد اللّه، عن النّبيّ مثله.
- محمّد بن معبدٍ، عن سليمان التّيميّ، عن أنس بن مالكٍ، قال: قال رسول اللّه عليه السّلام: «من قال لا إله إلا اللّه دخل الجنّة».
- أشعث، عن عمرو بن دينارٍ، عن جابر بن عبد اللّه، قال: لمّا احتضر معاذ بن جبلٍ، قال: ارفعوا عنّي سجف القبّة ثمّ قال: لأحدّثنّكم بحديثٍ كنت أكتمكموه ولم يمنعني أن أحدّثكموه إلا مخافة أن تتكلّموا، سمعت رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يقول: «من قال لا إله إلا اللّه يقينًا من قلبه دخل الجنّة».
- عمّارٌ، عن الحسن بن دينارٍ، عن الحسن أنّه سئل: أبلغك أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال: «من قال لا إله إلا اللّه فله الجنّة؟» قال: نعم واللّه الّذي لا إله إلا هو، لا يقرّ عبدٌ صادقٌ بها إلا كانت له الجنّة، وواللّه الّذي لا إله إلا هو، لا يقرّ بها عبدٌ صادقٌ إلا كانت في قلبه وعمله ".
- هشامٌ، عن قتادة، عن أنس بن مالكٍ، عن معاذ بن جبلٍ، قال: كنت رديف رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم ليس بيني وبينه إلا آخرة الرّحل إذ قال: «يا
[تفسير القرآن العظيم: 2/574]
معاذ بن جبلٍ»، قلت: لبّيك وسعديك يا رسول اللّه، ثمّ سار ساعةً، ثمّ قال: «يا معاذ بن جبلٍ»، قلت: لبّيك يا رسول اللّه وسعديك، ثمّ سار ساعةً، ثمّ قال: «يا معاذ بن جبلٍ»، قلت: لبّيك يا رسول اللّه وسعديك، قال: «يا
معاذ، وهل تدري ما حقّ اللّه على العباد؟» قلت: اللّه ورسوله أعلم، قال: «فإنّ حقّ اللّه على العباد أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئًا»، ثمّ سار ساعةً، ثمّ قال: «يا معاذ بن جبلٍ»، قلت: لبّيك يا رسول اللّه وسعديك، قال: «هل تدري ما حقّ العباد على اللّه إذا هم فعلوا ذلك؟» قلت: اللّه ورسوله أعلم، قال: «فإنّ حقّ العباد على اللّه إذا فعلوا ذلك أن يغفر لهم ولا يعذّبهم».
أبو الأشهب، وأبو أميّة، عن الحسن مثل ذلك من قول النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم لمعاذٍ.
قوله عزّ وجلّ: {هل تجزون إلا ما كنتم تعملون} [النمل: 90] في الدّنيا، يقال لهم في الآخرة). [تفسير القرآن العظيم: 2/575]

تفسير قوله تعالى: {إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَذِهِ الْبَلْدَةِ الَّذِي حَرَّمَهَا وَلَهُ كُلُّ شَيْءٍ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ (91)}

قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {إنّما أمرت} [النمل: 91]، أي: قل إنّما أمرت.
{أن أعبد ربّ هذه البلدة} [النمل: 91].
قال قتادة: يعني: مكّة.
{الّذي حرّمها} [النمل: 91]، أي: أن أعبد ربّها الّذي حرّمها.
[تفسير القرآن العظيم: 2/575]
{وله كلّ شيءٍ وأمرت أن أكون من المسلمين {91}). [تفسير القرآن العظيم: 2/576]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) :
(وقوله:{إنّما أمرت أن أعبد ربّ هذه البلدة الّذي حرّمها وله كلّ شيء وأمرت أن أكون من المسلمين}

(الذي) في موضع نصب من صفة {ربّ هذه البلدة}، وقد قرئت: التي حرّمها؛ وقد قرئ بها، لكنها قليلة، فالتي في موضع خفض من نعت البلدة ). [معاني القرآن: 4/130]

تفسير قوله تعالى: {وَأَنْ أَتْلُوَ الْقُرْآَنَ فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَقُلْ إِنَّمَا أَنَا مِنَ الْمُنْذِرِينَ (92)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): ({وأن أتلو القرءان} [النمل: 92]، أي: وأمرت أن أتلو القرآن.
{فمن اهتدى فإنّما يهتدي لنفسه ومن ضلّ فقل إنّما أنا من المنذرين} [النمل: 92] أي ولا أستطيع أن أكرههم عليه). [تفسير القرآن العظيم: 2/576]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله: {وأن أتلو القرآن...}

وفي إحدى القراءتين {وأن اتل}بغير واو مجزومةً على جهة الأمر، قد أسقطت منها الواو للجزم على جهة الأمر؛ كما قال {قل إنّي أمرت أن أكون أوّل من أسلم ولا تكوننّ}،
فجعل الواو مردودة بالنهي على حرفٍ قد نصب بأن؛ لأن المعنى يأتي في (أمرت) بالوجهين جميعاً، ألا ترى أنك تقول: أمرت عبد الله أن يقوم، وأن قم،
وقال الله : {وأمرنا لنسلم لربّ العالمين وأن أقيموا الصّلاة}، فهذا مثل قوله: {وأن أتلو القرآن} ). [معاني القرآن: 2/301-302]

تفسير قوله تعالى: {وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آَيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (93)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {وقل الحمد للّه سيريكم آياته فتعرفونها} [النمل: 93] تفسير الحسن: في الآخرة على ما قال في الدّنيا من وعده.
وتفسير مجاهدٍ: ما يرون من الآيات في السّماء والأرض والرّزق.
قوله: {وما ربّك بغافلٍ عمّا تعملون} [النمل: 93] وهي تقرأ على وجهين: على الياء، وعلى التّاء، فمن قرأها بالياء فيقول: وما ربّك يا محمّد بغافلٍ عمّا يعملون، يعني: المشركين، ومن قرأها بالتّاء: {وما ربّك بغافلٍ عمّا تعملون} [النمل: 93] يقوله لهم). [تفسير القرآن العظيم: 2/576]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) :
(وقوله عزّ وجلّ: {وقل الحمد للّه سيريكم آياته فتعرفونها وما ربّك بغافل عمّا تعملون}

أي: سيريكم اللّه آياته في جميع ما خلق، وفي أنفسكم ). [معاني القرآن: 4/130]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {وقل الحمد لله سيريكم آياته فتعرفونها}: أي: في أنفسكم، وغيرها). [معاني القرآن: 5/151]


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 04:57 مساء


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة