العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم الاعتقاد > جمهرة شرح أسماء الله الحسنى

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #2  
قديم 29 ربيع الأول 1435هـ/30-01-2014م, 04:17 PM
جمهرة علوم العقيدة جمهرة علوم العقيدة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 1,193
افتراضي

أدلّة هذا الاسم

الحيّ القيوم
قالَ أَحْمَدُ بْنُ شُعَيْبٍ النَّسَائِيُّ (ت:303هـ): (الحيّ القيوم
- أخبرنا أحمد بن نصر ومحمّد بن عقيل قال ثناحفص قال حدثني إبراهيم عن الحجّاج بن الحجّاج عن قتادة عن أنس بن مالك قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو يا حيّ يا قيوم
-أخبرنا محمّد بن عبد الأعلى قال ثنا المعتمر عن أبيه عن أنس قال كان من دعاء النّبي صلى الله عليه وسلم يا حيّ يا قيوم). [النعوت الأسماء والصفات:253- 1/251]م

الحي
قالَ أَحْمَدُ بْنُ شُعَيْبٍ النَّسَائِيُّ (ت:303هـ): (الحيّ
-أخبرنا عثمان بن عبد الله قال أخبرني أبو معمر قال ثنا عبد الوارث قال ثنا حسين قال حدثني عبد الله بن بريدة عن يحيى بن معمر عن ابن عبّاس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول (اللّهمّ إليك أسلمت وبك آمنت وعليك توكلت وإليك أنبت وبك خاصمت أعوذ بعزتك لا إله إلّا أنت أن تضلني أنت الحيّ الّذي لا يموت والجنّ والإنس يموتون). [النعوت الأسماء والصفات: 1/254]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 24 شعبان 1438هـ/20-05-2017م, 01:57 PM
جمهرة علوم العقيدة جمهرة علوم العقيدة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 1,193
افتراضي

شرح ابن القيم (ت:751هـ)[الشرح المطول]

قال ابن القيم محمد بن أبي بكر الزرعي الدمشقي (ت:751هـ) كما في المرتبع الأسنى: ( (الحَيُّ ):
([اللهُ] سُبْحَانَهُ حَيٌّ حَقِيقَةً، وَحَيَاتُهُ أَكْمَلُ الحياةِ وَأَتَمُّهَا، وهيَ حَيَاةٌ تَسْتَلْزِمُ جَمِيعَ صفاتِ الكمالِ، وَنَفْيَ أَضْدَادِهَا مِنْ جميعِ الوجوهِ)([1]).

(فإنَّ الحياةَ مُسْتَلْزِمَةٌ لِجَمِيعِ صفاتِ الكمالِ، ولا يَتَخَلَّفُ عنها صفةٌ منها إلاَّ لِضَعْفِ الحياةِ، فإذا كانتْ حَيَاتُهُ تَعَالَى أَكْمَلَ حَيَاةٍ وَأَتَمَّهَا اسْتَلْزَمَ إِثْبَاتُهَا إثباتَ كلِّ كمالٍ يُضَادُّ نَفْيَ كمالِ الحياةِ.

وبهذا الطريقِ العَقْلِيِّ أَثْبَتَ مُتَكَلِّمُو أهلِ الإثباتِ لهُ تَعَالَى صِفَةَ السمعِ والبصرِ والعلمِ والإرادةِ والقدرةِ والكلامِ وسائرَ صفاتِ الكمالِ) ([2]). ([3])

(والحياةُ التامَّةُ تُضَادُّ جَمِيعَ الأسقامِ والآلامِ، ولهذا لَمَّا كَمُلَتْ حَيَاةُ أهلِ الجنَّةِ لمْ يَلْحَقْهُم هَمٌّ ولا غمٌّ ولا حُزْنٌ ولا شيءٌ من الآفاتِ، ونُقْصَانُ الحياةِ تَضُرُّ بالأفعالِ، وَتُنَافِي القَيُّومِيَّةَ، فكمالُ القَيُّومِيَّةِ لِكَمَالِ الحياةِ، فالحَيُّ المُطْلَقُ التامُّ الحياةِ لا تَفُوتُهُ صِفَةُ الكمالِ الْبَتَّةَ)([4])
). [المرتبع الأسنى: ؟؟]


([1]) شِفَاءُ العَلِيلِ (2/82) .
([2]) بَدَائِعُ الفوائدِ (2/184) .
([3]) وقالَ - رَحِمَهُ اللهُ تَعالَى - في شفاءِ العليلِ (2/82) : (ومِن لَوازمِ الحياةِ الفعلُ الاختياريُّ، فإنَّ كُلَّ حيٍّ فعَّالٌ . وصدورُ الفعلِ عن الحيِّ بحَسَبِ كَمالِ حَياتِهِ ونَقْصِها . وكلُّ مَن كَانَتْ حَياتُهُ أَكْمَلَ مِن غَيْرِه كانَ فِعلُهُ أَقْوَى وأَكْمَلَ، وكذلكَ قُدْرَتُه، ولذلك كانَ الربُّ سُبحانَهُ على كلِّ شيءٍ قديرًا، وهو فعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ . وقد ذَكَرَ البُخَارِيُّ في كتابِ خلقِ الأفعالِ عن نَعِيمِ بنِ حمادٍ أنه قالَ : "الحيُّ هو الفعَّالُ. وكلُّ حيٍّ فَعالٌ" . فلا فَرقَ بينَ الحيِّ والميِّتِ إلا بالفعلِ والشُّعورِ .
وإذا كانَتِ الحياةُ مُستلزِمَةً للفعلِ، وهو الأصلُ الثالِثُ، فالفعلُ الذي لا يَعْقِلُ الناسُ سواهُ هو الفعلُ الاختياريُّ الإراديُّ، الحاصلُ بقدرةِ الفاعلِ وإرادتِهِ ومشيئَتِه .
وما يَصْدُر عن الذاتِ من غيرِ سَفِيرِ قُدرةٍ منها ولا إرادةٍ لا يُسمِّيهِ أحدٌ مِنَ العُقلاءِ فِعلاً، وإن كانَ أَثرًا مِن آثارِها ومُتولِّدًا عنها، كتأثيرِ النارِ في الإحراقِ، والماءِ في الإغراقِ، والشمسِ في الحرارةِ، فهذه آثارٌ صادرةٌ عن الأجسامِ وليست أفعالاً لها، وإن كانَتْ بقُوَى وطَبائِعَ جعَلَها اللهُ فيها .
فالفعلُ والعملُ من الحيِّ العالِمِ لا يَقَعُ إلا بمشيئَتِه وقُدرتِه . وكونُ الربِّ سبحانَهُ حيًّا فاعلاً مُختارًا مُريدًا ممَّا اتفقَتْ عليه الرُّسُلُ والكُتُبُ، ودلَّ عليه العقلُ والفِطرةُ، وشَهِدَتْ به الموجوداتُ؛ نَاطِقُها وصامِتُها، جمادُها وحَيَوانُها، عُلْوِيُّها وسُفْلِيُّها . فمَنْ أَنْكَرَ فِعْلَ الربِّ الواقعَ بمشيئَتِه واختيارِه وفِعلِه فقد جَحَدَ رَبَّهُ وفَاطِرَهُ، وأَنْكَرَ أن يكونَ للعالمِ رَبٌّ).
([4]) زَادُ المَعادِ (4/204) .
وقال رَحِمَهُ اللهُ تَعالَى: في زادِ المَعادِ (4/204): (فإنَّ صفةَ الحياةِ مُتضمِّنةٌ لجميعِ صفاتِ الكمالِ، مُستلزمةٌ لها).


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 24 شعبان 1438هـ/20-05-2017م, 02:06 PM
جمهرة علوم العقيدة جمهرة علوم العقيدة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 1,193
افتراضي

شرح ابن القيم (ت:751ه)[ الشرح المختصر]

قال ابن القيم محمد بن أبي بكر الزرعي الدمشقي (ت:751هـ) كما في المرتبع الأسنى: (الحَيُّ:
([اللهُ] سُبْحانَهُ " حَيٌّ " حَقِيقَةً، وحَيَاتُهُ أَكْمَلُ الحَيَاةِ وأَتَمُّها، وهيَ حَيَاةٌ تَسْتَلْزِمُ جَمِيعَ صِفَاتِ الكَمَالِ ونَفْيَ أَضْدادِهَا مِنْ جَمِيعِ الوُجُوهِ) ([24])، (فَالحَيُّ المُطْلَقُ التَّامُّ الحَيَاةِ لا تَفُوتُهُ صِفَةُ الكَمَالِ البَتَّةَ) ([25])
). [المرتبع الأسنى: ؟؟]


([24]) شِفَاءُ العَلِيلِ (2/82).
([25]) زَادُ المَعادِ (4/204).


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 24 شعبان 1438هـ/20-05-2017م, 02:06 PM
جمهرة علوم العقيدة جمهرة علوم العقيدة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 1,193
افتراضي

شرح أبي إسحاق الزجاج (ت: 311هـ)

قالَ أبو إسحاق إِبراهيمُ بنُ السَّرِيِّ الزجَّاجُ (ت:311هـ): (الحي الحي يفيد دوام الوجود والله تعالى لم يزل موجودا ولا يزال موجودا). [تفسير أسماء الله الحسنى:؟؟]


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 24 شعبان 1438هـ/20-05-2017م, 02:14 PM
جمهرة علوم العقيدة جمهرة علوم العقيدة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 1,193
افتراضي


شرح أبي القاسم الزجاجي (ت:337هـ)

قال أبو القاسم عبد الرحمن بن إسحاق الزجاجي (ت: 337هـ): (الحي
الحي في كلام العرب: خلاف الميت، والحيوان خلاف الموات، فالله عز وجل الحي الباقي الذي لا يجوز عليه الموت ولا الفناء عز وجل وتعالى عن ذلك علوًا كبيرًا. ولا تعرف العرب عن الحي والحياة غير هذا.
وقد يقال: «فلان حي القلب» إذا كان شهم الفؤاد ذكيًا، «وفلان ميت القلب» إذا كان بليدًا. والحي بكسر الحاء جماعة الحياة. قال العجاج:
وقد نرى إذ الحياة حي = وإذ زمان الناس دغفلي
قال بعضهم: حي جمع الجمع، يقال: حياة وحيوات وحي جمع الجمع. وقال الفراء: أصله فعل مثل بدنة وبدن فكان حي جمعًا للحياة ثم كسر حين أدغمت الياء.
وقال المازني: يقال: «حييت يا زيد تحيا حياة طيبة»، وهذا فعل قد اعتلت عينه ولامه وهما جميعًا ياءان، فعين هذا الفعل تصح وتعتل لامه لأن العين أقوى من اللام لتوسطها واللام أضعف من العين لوقوعها طرفًا فهو يجري مجرى رميت وكذلك أحييت يجري مجرى أعطيت، فإذا جاءت لام أعطيت في موضع تلزمها الحركة لزم لام أحييت الحركة، وإن لزم لام أعطيت ورميت السكون لزم لام حييت وأحييت السكون والقلب تقول من ذلك: «رمي زيد» و«أعطي زيد» فتقول قد حيي في هذا المكان وأحيي زيد، إلا أنك في هذا مخير إن شئت أدغمت لاجتماع حرفين من جنس واحد متحركين فقلت «حي في هذا المكان» و«قد أحي زيد» تلقي حركة الياء المدغمة على الحاء وتجريها مجرى غير المعتل لتشديدها وإن شئت أظهرت فقلت: «حي» و«أحيي»، وقد قرأ بعض القراء: {ويحيا من حيي عن بينة}. وقرأ الأكثرون «ويحيا من حي عن بينة» بالإدغام. وإنما جاز الإظهار في هذا لأن الحرف الثاني قد يعتل فيسكن في موضع الرفع ويصير ألفًا ولا يكون إدغام لأن الألف لا تدغم في شيء ولا يدغم فيها شيء وذلك قولك: «زيد يحيا حياة طيبة»، و«أحيا الله عباده». فمن أجاز «قد حيي زيد» بالإظهار لم يجز «قد صدد زيد»، و«قد مرر زيد» للعلة التي أخبرتك بها.
وإذا قلت: «قد حيي في هذا المكان» بالإظهار ثم أردت الإدغام فإن شئت قلت: «قد حيي في هذا المكان» بضم أوله على الأصل وإن شئت قلت: «قد حي في هذا المكان» فكسرت أوله. قال أبو عثمان: «والكسر أكثر لأنه أخف».
قال: «ومن كلام العرب قرن ألوى وقرون لي ولي والكسر أكثر وأخف». قال: وإن نسبت إلى الحياة قلت: «حيوي» بقلب الألف واوًا لمجيء ياء النسب كما تقول في رحى وفتى «فتوي» و«رحوي» وذلك حكم كل مقصور على ثلاثة أحرف من أي قبيل كان.
فإن نسبت إلى حية وقد سميت بها قلت أيضًا: «حيوي»، كذلك يلزم في القياس وهو كلام العرب، وتقدير ذلك أنك حذفت الهاء للنسب كما تحذفها من طلحة وفاطمة في قولك «طلحي» و«فاطمي» فبقيت ياء مشددة وهي ياءان وياء النسب كذلك ياءان فلا يمكن الجمع بين أربع ياءات فذهبت بفعل إلى فعل فانقلبت الياء الآخرة ألفًا ثم قلبتها واوًا لمجيء ياء النسب فقلت: «حيوي» كما ترى وإن نسبت إلى حياة قلت: «حيوي» فلم تحذف شيئًا ولم تغير لأن الواو إذا سكن ما قبلها جرت مجرى الحروف الصحاح وكذلك الياء.
وقال الخليل: «حيوان»: أصله «حييان» لأنه من حييت قلبوا فيه الياء واوًا لئلا تجتمع ياءان استثقالاً للحرفين من جنس واحد وهو شاذ. وحيوان جاء على ما لا يستعمل له فعل في الكلام لأن موضع عينه ياء، وقد قلبت لامه واوًا، فلو استعملوا منه فعلاً لثقل تصريفه ولذلك جاء «حياة» مصححًا وكان سبيله أن يدغم فيقال: «حية» لأنه إذا اجتمعت الواو والياء وسبقت إحداهما بسكون قلبت الواو ياء وأدغمت الأول في الثاني.
قال المازني: وليس القول عندي في «حيوان» كما قال الخليل ولكن هذا كقولهم فاظ البت يفيظ فيظًا وفوظًا ولا يشتقون من فوظ فعلاً وكذلك ويل، وويح، وويس مصادر ليس لهن فعل كراهية أن يكثر في كلامهم ما يستثقلون ولاستغنائهم بالشيء عن الشيء حتى يكون المستغني عنه مسقطًا كأن المازني ذهب إلى أن الحيوان الواو فيه أصل ليست منقلبة من ياء، وأن الياء فيه أيضًا أصل من باب اللغتين. ثم يجوز أن يكون استعمل الفعل من اللغة التي تكون فيها العين واللام ياءين ولم يستعمل من اللغة التي تكون لامه واوًا لثقل ذلك عليهم، ويجوز أن يكون استعمل من اللغة التي تكون اللام فيه واوًا فقلبت ياء للكسرة التي قبلها حين قالوا: «حييت» فجاءوا به على فعل يفعل مثل علم يعلم). [اشتقاق أسماء الله: 102-105]


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 24 شعبان 1438هـ/20-05-2017م, 02:17 PM
جمهرة علوم العقيدة جمهرة علوم العقيدة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 1,193
افتراضي

شرح أبي سليمان الخطابي (ت:388هـ)

قال أبو سليمان حَمْدُ بن محمد بن إبراهيم الخطابي (ت: 388هـ): (63- الحي: [و] الحي من صفة الله تعالى هو الذي لم يزل موجودًا، وبالحياة موصوفًا، لم تحدث له الحياة بعد موت، ولا يعترضه الموت بعد الحياة. وسائر الأحياء يعتورهم الموت أو العدم في أحد طرفي الحياة أو فيهما معًا و{كل شيء هالك إلا وجهه} [القصص: 88]). [شأن الدعاء: ؟؟]


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 24 شعبان 1438هـ/20-05-2017م, 03:09 PM
جمهرة علوم العقيدة جمهرة علوم العقيدة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 1,193
افتراضي

شرح الحافظ ابن مَندَه (ت:395هـ)

قال أبو عبد الله محمد بن إسحاق ابن مَنْدَهْ العَبْدي (ت: 395هـ): ( ومن أسماء الله عزّ وجلّ: الحيّ المحيي الحسيب الحكم
قال الله عزّ وجلّ: {وكفى بالله حسيبًا} {وكفى بنا حاسبين}. وقال النّبيّ صلى الله عليه وسلم: إنّ الله حيٌّ كريمٌ، وقال: استحيوا من الله وقال لرجلٍ من أصحابه: ما اسمك؟ فقال: أبو الحكم. فقال: إنّ الله هو الحكم، وقال معاذ بن جبلٍ: إنّ الله حكمٌ قسطٌ هلك المرتابون). [التوحيد: 2/110]

قال أبو عبد الله محمد بن إسحاق ابن مَنْدَهْ العَبْدي (ت: 395هـ): ( ومن أسماء الله عزّ وجلّ: الأحد الحيّ القيّوم الدّائم القائم
قال أهل التّأويل: معنى الحيّ حياةٌ لا تشبّه حياة الأحياء لا يستدرك بالعقول، ولا تأخذه سنةٌ ولا نومٌ ولا موتٌ، حييت به القلوب من الكفر والجهل، وهو من الأسماء المستعارة للعبد، تزول عنه بالموت ومعنى القيّوم القائم الدّائم في ديموميّة أفعاله وصفاته، وعلى كل نفسٍ بما كسبت.
225 - أخبرنا عبد الله بن إبراهيم بن الصّبّاح، قال: حدثنا أبو مسعودٍ أحمد بن الفرات، قال: أخبرنا أبو معمرٍ عبد الله بن عمرو، قال: حدّثنا عبد الوارث بن سعيدٍ، حدّثني حسين المعلّم، حدّثني عبد الله بن بريدة، عن يحيى بن يعمرٍ، عن عبد الله بن عبّاسٍ، أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول: اللهمّ لك أسلمت، وبك آمنت، وعليك توكّلت، وإليك أنبت، وبك خاصمت، أعوذ بعزّتك لا إله إلاّ أنت أن تضلّني، أنت الحيّ الّذي لا يموت والجنّ والإنس يموتون.
226 - أخبرنا محمّد بن عبد الله بن الطّيّب، قال: حدثنا محمّد بن يزيد النّيسابوريّ يعرف بمحمشٍ (ح) وأخبرنا حمزة بن محمّدٍ الكنانيّ، وغير واحدٍ قالوا: حدثنا أبو عبد الرّحمن النّسائيّ، قال: حدثنا أحمد بن حفصٍ، ومحمّد بن عقيلٍ، قالوا: حدثنا حفص بن عبد الله السّلميّ، قال: حدثنا إبراهيم بن طهمان، عن الحجّاج بن الحجّاج، عن قتادة، عن أنس بن مالكٍ قال: كان النّبيّ صلى الله عليه وسلم يدعو: يا حيّ يا قيّوم.
227 - أخبرنا محمّد بن سعد بن محمّدٍ، قال: حدثنا أبو عبد الرّحمن أحمد بن شعيبٍ، قال: حدثنا محمّد بن عبد الأعلى، حدثنا المعتمر بن سليمان، عن أبيه، عن أنس بن مالكٍ قال: كان من دعاء النّبيّ صلى الله عليه وسلم: أنت حيٌّ، أنت قيّومٌ). [التوحيد: 2/84-85]


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 14 رمضان 1438هـ/8-06-2017م, 09:11 AM
جمهرة علوم العقيدة جمهرة علوم العقيدة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 1,193
افتراضي

شرح ابن سعدي (ت:1376هـ)

قال عبد الرحمن بن ناصر السعدي (ت:1376هـ): ("الحي القيوم" كامل الحياة والقائم بنفسه. القيوم لأهل السموات والأرض، القائم بتدبيرهم وأرزاقهم، وجميع أحوالهم، فـ "الحي": الجامع لصفات الذات، و"القيوم" الجامع لصفات الأفعال). [تيسير الكريم المنان: 948] (م)


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:30 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة