العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم الاعتقاد > جمهرة شرح أسماء الله الحسنى

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #2  
قديم 29 ربيع الأول 1435هـ/30-01-2014م, 03:51 PM
جمهرة علوم العقيدة جمهرة علوم العقيدة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 1,193
افتراضي

أدلّة هذا الاسم

الحميد المجيد
قالَ أَحْمَدُ بْنُ شُعَيْبٍ النَّسَائِيُّ (ت:303هـ): (الحميد المجيد
- أخبرنا إسحاق بن إبراهيم قال أنا محمّد بن بشر قال ثنا مجمع بن يحيى عن عثمان بن موهب عن موسى بن طلحة عن أبيه قال قلنا يا رسول الله كيف الصّلاة عليك قال (قولوا اللّهمّ صل على محمّد كما صليت على إبراهيم وآل إبراهيم إنّك حميد مجيد وبارك على محمّد وعلى آل محمّد كما باركت على إبراهيم وعلى إبراهيم كيف الصّلاة عليك قال (صلوا عليّ ثمّ قولوا اللّهمّ بارك على محمّد وآل محمّد كما باركت على آل إبراهيم إنّك حميد مجيد). [النعوت الأسماء والصفات: 1/230]م



رد مع اقتباس
  #3  
قديم 24 شعبان 1438هـ/20-05-2017م, 12:51 PM
جمهرة علوم العقيدة جمهرة علوم العقيدة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 1,193
افتراضي

شرح ابن القيم (ت:751هـ) [ الشرح المطول]

قال ابن القيم محمد بن أبي بكر الزرعي الدمشقي (ت:751هـ) كما في المرتبع الأسنى: ( (المجيدُ ):
( (( المجيدُ )) مَن اتَّصَفَ بصفاتٍ مُتَعَدِّدَةٍ منْ صفاتِ الكمالِ، ولَفْظُهُ يَدُلُّ على هذا؛ فإنَّهُ مَوْضُوعٌ للسَّعَةِ والكثرةِ والزيادةِ؛ ((لأنَّ لَفْظَ " م ج د " في لُغَتِهِم يدُورُ على معنَى الاتِّسَاعِ والكثرةِ، فمنهُ قولُهُم: أَمْجَدَ النَّاقَةَ عَلَفاً؛ أيْ: أَوْسَعَهَا عَلَفاً، ومنهُ: مَجُدَ الرَّجُلُ فهوَ مَاجِدٌ إذا كَثُرَ خَيْرُهُ وإحسانُهُ إلى الناسِ، قالَ الشاعِرُ:

أَنْتَ تَكُونُ مَاجِدٌ نَبِيل = إذا تَهُبُّ شَمْأَلٌ بَلِيلُ ([1])

ومنهُ قولُهُم: في كلِّ شَجَرٍ نارٌ، وَاسْتَمْجَدَ المَرْخُ والعَفَارُ؛ أيْ: كَثُرَت النَّارُ فيهما))([2]). ومنهُ: { ذُو الْعَرْشِ الْمَجِيدُ (15)} [البروج: 15] صفةٌ للعرشِ لِسَعَتِهِ وعِظَمِهِ وشَرَفِهِ.
وتَأَمَّلْ كيفَ جاءَ هذا الاسمُ مُقْتَرِناً بطلبِ الصلاةِ من اللهِ على رسولِهِ كما عَلَّمَنَاهُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؛ لأنَّهُ في مَقَامِ طَلَبِ المزيدِ والتَّعَرُّضِ لِسَعَةِ العطاءِ وكثرتِهِ ودوامِهِ، فَأَتَى في هذا المطلوبِ باسمٍ تَقْتَضِيهِ كما تقولُ: اغْفِرْ لي وَارْحَمْنِي إنَّكَ أنتَ الغفورُ الرحيمُ، ولا يَحْسُنُ: إنَّكَ أنتَ السميعُ البصيرُ)([3]).

(وهوَ المجيدُ صفاتُهُ أوصافُ تعـظيمٍ = فَشَأْنُ الوصفِ أَعْظَمُ شَانِ)([4])

([فـ]المَجْدُ…مُسْتَلْزِمٌ للعظمةِ والسَّعَةِ والجلالِ كما يَدُلُّ عليهِ موضوعُهُ في اللغةِ، فهوَ دالٌّ على صفاتِ العظمةِ والجلالِ)([5])، (و…التَّمْجِيدُ هوَ الثناءُ بصفاتِ العظمةِ والجلالِ)([6])
). [المرتبع الأسنى: ؟؟]


(1) هذا البيتُ لأمِّ عَقِيلِ بنِ أبِي طَالبٍ كانَتْ تُلَعِّبُ بِه ابْنَها.
([2]) بَدَائِعُ الفوائدِ (2/93)، الضوءُ المنيرُ (1/33).
([3]) بَدَائِعُ الفوائدِ (1/160) .
([4]) القصيدةُ النُّونيَّةُ (240) .
([5]) جلاءُ الأفهامِ (165) .
([6]) الكلامُ على مسألةِ السَّماعِ (198) .
وقال رَحِمَهُ اللهُ تَعالَى في القصيدةِ النونيةِ (240):
(وَهُوَ الْمَجِيدُ صِفَاتُهُ أَوْصَافُ تَعْـ = ـظِيمٍ فَشَأْنُ الْوَصْفِ أَعْظَمُ شَانِ)


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 24 شعبان 1438هـ/20-05-2017م, 01:43 PM
جمهرة علوم العقيدة جمهرة علوم العقيدة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 1,193
افتراضي


شرح ابن القيم (ت:751ه) [ الشرح المختصر]

قال ابن القيم محمد بن أبي بكر الزرعي الدمشقي (ت:751هـ) كما في المرتبع الأسنى:
(المَجِيدُ:
( " المَجِيدُ " مَن اتَّصَفَ بصِفَاتٍ مُتَعَدِّدَةٍ مِنْ صِفَاتِ الكَمَالِ، ولَفْظُهُ يَدُلُّ على هذا؛ فَإِنَّهُ مَوْضُوعٌ للسَّعَةِ والكَثْرَةِ والزِّيادَةِ؛ لأنَّ لَفْظَ “ م ج د “ في لُغَتِهم يَدُورُ على مَعْنَى الاتِّساعِ والكَثْرَةِ، فمنهُ قَوْلُهم: أَمْجَدَ النَّاقَةَ عَلَفاً؛ أيْ: أَوْسَعَها عَلَفاً، ومنهُ: مَجُدَ الرَّجُلُ فهوَ مَاجِدٌ إذا كَثُرَ خَيْرُهُ وإِحْسَانُهُ إلى النَّاسِ ، قَالَ الشَّاعِرُ:

أَنْتَ تَكُونُ مَاجِدٌ نَبِيلُ = إِذَا تَهُبُّ شَمْأَلٌ بَلِيلُ

ومنهُ قَوْلُهم: في كُلِّ شَجَرٍ نَارٌ، واسْتَمْجَدَ المَرْخُ والعَفَارُ؛ أيْ: كَثُرَت النَّارُ فيهما)([31])، ومنهُ:
{ذُو الْعَرْشِ الْمَجِيدُ (15)} [البروج: 15]، صِفَةٌ للعَرْشِ لِسَعَتِهِ وعَظَمَةِ شَرَفِهِ) ([32]) .
([فالمَجْدُ.. مُسْتَلْزِمٌ للعَظَمَةِ والسَّعَةِ والجَلالِ كَمَا يَدُلُّ عليهِ مَوضُوعُهُ في اللُّغَةِ. فهوَ دَالٌّ عَلى صِفَاتِ العَظَمَةِ والجَلالِ) ([33]). (و… التَّمْجِيدُ هوَ الثَّناءُ بصِفَاتِ العَظَمَةِ والجَلالِ)([34])
). [المرتبع الأسنى: ؟؟]


([31]) بَدَائِعُ الفوائدِ (2/93)، الضوءُ المُنيرُ (1/33).
([32]) بَدَائِعُ الفوائدِ ( 1/160).
([33]) جَلاءُ الأفهامِ (165).
([34]) الكلامُ على مسألةِ السَّماعِ ( 198).


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 24 شعبان 1438هـ/20-05-2017م, 01:43 PM
جمهرة علوم العقيدة جمهرة علوم العقيدة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 1,193
افتراضي

شرح أبي إسحاق الزجاج (ت: 311هـ)

قالَ أبو إسحاق إِبراهيمُ بنُ السَّرِيِّ الزجَّاجُ (ت:311هـ): (المجيد أصل المجد في الكلام الكثرة والسعة وهو مأخوذ من قولهم أمجدت الدابة إذا أكثرت علفها وفي المثل في كل شجر نار واستمجد المرخ والعفار أي أكثر منها.
فالماجد في اللغة الكثير الشرف والله تعالى ذكره أمجد الأمجدين وأكرم الأكرمين
). [تفسير أسماء الله الحسنى:؟؟]


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 24 شعبان 1438هـ/20-05-2017م, 01:45 PM
جمهرة علوم العقيدة جمهرة علوم العقيدة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 1,193
افتراضي

شرح أبي القاسم الزجاجي (ت:337هـ)

قال أبو القاسم عبد الرحمن بن إسحاق الزجاجي (ت: 337هـ): (المجيد
المجيد: الكريم والمجد: الكرم يقال: اشتقاقه من قول العرب: «أمجدت الدابة علفًا»: إذا أكثرته لها، فكأن المجيد المبالغ في الكرم، المتناهي فيه. ونحن نشرح الكرم في موضعه من هذا الكتاب
). [اشتقاق أسماء الله: 152]


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 24 شعبان 1438هـ/20-05-2017م, 01:50 PM
جمهرة علوم العقيدة جمهرة علوم العقيدة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 1,193
افتراضي

شرح أبي سليمان الخطابي (ت:388هـ)

قال أبو سليمان حَمْدُ بن محمد بن إبراهيم الخطابي (ت: 388هـ): (49- المجيد: المجيد [هو] الواسع الكرم، وأصل المجد في كلامهم: السعة. يقال: رجل ماجد إذا كان سخيًا واسع العطاء، وفي بعض الأمثال: «في كل شجر نار واستمجد المرخ والعفار» أي: استكثرا منها. وقيل في تفسير قوله جل وعز: {ق والقرآن المجيد} [ق: 1] إن معناه: الكريم، وقيل: الشريف). [شأن الدعاء: 74-75]


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 3 رمضان 1438هـ/28-05-2017م, 01:15 PM
جمهرة علوم العقيدة جمهرة علوم العقيدة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 1,193
افتراضي

شرح الحافظ ابن مَندَه (ت:395هـ)

قال أبو عبد الله محمد بن إسحاق ابن مَنْدَهْ العَبْدي (ت: 395هـ): (ومن أسماء الله عزّ وجلّ: المجيد الماجد المتكبّر المصوّر المعزّ المذلّ
قال الله عزّ وجلّ: {إنّه حميدٌ مجيدٌ} وذكر النّبيّ صلى الله عليه وسلم في التّشهّد
وفي حديث أبي هريرة، عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم: المؤمن المهيمن المتكبّر المصوّر المعزّ المذلّ المغيث المجيب المحيط المبين المبدئ المعيد المحيي المميت الماجد المقتدر المقدّم المؤخّر المتعال المنتقم المقسط المغني المانع المالك.
322 - أخبرنا أحمد بن محمّد بن إبراهيم الورّاق، قال: حدثنا سهل بن عبد الله أبو طاهرٍ، حدثنا صفوان بن صالحٍ، قال: حدثنا الوليد بن مسلمٍ، قال: حدثنا شعيب بن أبي حمزة، عن أبي الزّناد، عن الأعرج، عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: للّه عزّ وجلّ تسعةٌ وتسعون اسمًا، مائةٌ إلاّ واحدًا، من أحصاها دخل الجنّة، وذكر ما تقدّم فيها.
323 - أخبرنا محمّد بن عمر بن حفصٍ، قال: حدثنا الفضل بن حمّادٍ، قال: حدثنا أبو الوليد هشام بن عبد الملك، قال: حدثنا شعبة، عن الحكم، عن ابن أبي ليلى، عن كعب بن عجرة قال: وحدثنا موسى بن مسعودٍ النّهديّ، حدثنا سفيان، عن الزّبير بن عديٍّ، عن ابن أبي ليلى، عن كعب بن عجرة، قال: قلنا يا رسول الله قد علمنا السّلام عليك فكيف نصلّي عليك قال: قولوا: اللهمّ صلّ على محمّدٍ وعلى آل محمّدٍ، كما صلّيت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنّك حميدٌ مجيدٌ، وبارك على محمّدٍ وعلى آل محمّدٍ، كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنّك حميدٌ مجيدٌ
وهذا حديثٌ مجمعٌ على صحّته من حديث ابن أبي ليلى وله طرقٌ ذكرناها في غير هذا الموضع. وفي خبر أبي ذرٍّ عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم، عن الله عزّ وجلّ أنّه قال: إنّي جوادٌ ماجدٌ واجدٌ). [التوحيد: 2/178-179]


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 14 رمضان 1438هـ/8-06-2017م, 08:29 AM
جمهرة علوم العقيدة جمهرة علوم العقيدة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 1,193
افتراضي

شرح ابن سعدي (ت:1376هـ)

قال عبد الرحمن بن ناصر السعدي (ت:1376هـ): ("المجيد، الكبير، العظيم، الجليل" وهو الموصوف بصفات المجد، والكبرياء، والعظمة، والجلال، الذي هو أكبر من كل شيء، وأعظم من كل شيء، وأجل وأعلى. وله التعظيم والإجلال في قلوب أوليائه وأصفيائه، قد ملئت قلوبهم من تعظيمه وإجلاله، والخضوع له والتذلل لكبريائه). [تيسير الكريم المنان: 946] (م)


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:02 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة