العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم الاعتقاد > جمهرة شرح أسماء الله الحسنى

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #2  
قديم 24 شعبان 1438هـ/20-05-2017م, 10:05 AM
جمهرة علوم العقيدة جمهرة علوم العقيدة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 1,193
افتراضي

أدلّة هذا الاسم


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 24 شعبان 1438هـ/20-05-2017م, 10:05 AM
جمهرة علوم العقيدة جمهرة علوم العقيدة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 1,193
افتراضي

شرح ابن القيم (ت:751هـ) [الشرح المطول]

قال ابن القيم محمد بن أبي بكر الزرعي الدمشقي (ت:751هـ) كما في المرتبع الأسنى:
( (الصَّمَدُ ):

( (( الصمدُ )): السيِّدُ الذي كَمُلَ في سُؤْدُدِهِ؛ ولهذا كانت العربُ تُسَمِّي أَشْرَافَهَا بِهَذَا الاسمِ، لكثرةِ الصِّفَاتِ المحمودةِ في المُسَمَّى بهِ، قالَ شَاعِرُهُم:

أَلاَ بَكَّرَ النَّاعِي بِخَيْرِ بَنِي أَسَدْ = بِعَمْرِو بنِ مَسْعُودٍ وبالسَّيِّدِ الصَّمَدْ

فإنَّ الصمدَ مَنْ تَصْمُدُ نحوَهُ القلوبُ بالرَّغْبَةِ والرَّهْبَةِ، وذلكَ لكثرةِ خصالِ الخيرِ فيهِ، وكثرةِ الأوصافِ الحميدةِ لهُ، ولهذا قالَ جمهورُ السَّلَفِ، مِنْهُمْ عَبْدُ اللهِ بنُ عَبَّاسٍ: الصَّمَدُ السيِّدُ الذي كَمُلَ سُؤْدُدُهُ، فَهُوَ العالمُ الذي كَمُلَ عِلْمُهُ، القادرُ الذي كَمُلَتْ قُدْرَتُهُ، الحكيمُ الذي كَمُلَ حُكْمُهُ، الرحيمُ الذي كَمُلَتْ رَحْمَتُهُ، الجوَادُ الذي كَمُلَ جُودُهُ، ((وفي رِوَايَةٍ عَنْهُ: ((هوَ السيِّدُ الذي قَدْ كَمُلَ فِي جَمِيعِ أنواعِ السُّؤْدُدِ ))...
وقالَ سعيدُ بنُ جُبَيْرٍ: (( هوَ الكامِلُ في جميعِ صفاتِهِ وأفعالِهِ وأقوالِهِ )) )([1]).
((وقالَ ابنُ وَائِلٍ: هوَ السيِّدُ الذي انْتَهَى سُؤْدُدُهُ.
وقالَ عِكْرِمَةُ: الَّذِي لَيْسَ فَوْقَهُ أَحَدٌ.
وكذلكَ قالَ الزجَّاجُ: الذي يَنْتَهِي إليهِ السُّؤْدُدُ، فَقَدْ صَمَدَ لهُ كلُّ شيءٍ.
وقالَ ابنُ الأَنْبَارِيِّ: لا خِلافَ بينَ أهلِ اللغةِ أنَّ الصمدَ السيِّدُ الذي لَيْسَ فَوْقَهُ أَحَدٌ، الذي يَصْمُدُ إليهِ الناسُ في حَوَائِجِهِم وَأُمُورِهِم، وَاشْتِقَاقُهُ يَدُلُّ على هذا، فإنَّهُ من الجَمْعِ والقَصْدِ الذي اجْتَمَعَ القصدُ نحوَهُ واجْتَمَعَتْ فيهِ صفاتُ السُّؤْدُدِ، وهذا أَصْلُهُ في اللغةِ كما قالَ:

أَلاَ بَكَّرَ النَّاعِي بِخَيْرِ بَنِي أَسَدْ = بِعَمْرِو بنِ يَرْبُوعٍ وَبِالسَّيِّدِ الصَّمَدْ
والعربُ تُسَمِّي أَشْرَافَهَا بالصمَدِ لاجْتِمَاعِ قَصْدِ القاصدِينَ إليهِ واجتماعِ صفاتِ السيادةِ فيهِ))([2]).
ومَنْ قَالَ: (( إنَّهُ الذي لا جَوْفَ لَهُ ))، فقولـُهُ لا يُنَاقِضُ هذا التفسيرَ؛ فإنَّ اللفظَ من الاجتماعِ، فهوَ الذي اجْتَمَعَتْ فيهِ صفاتُ الكمالِ، ولا جَوْفَ لهُ)([3])، [فإنَّهُ] (- تَعَالَى - صَمَدٌ بِجَمِيعِ معانِي الصَّمَدِيَّةِ، فَيَسْتَحِيلُ عليهِ ما يُنَاقِضُ صَمَدِيَّتَه)([4]). [وَ](إِنَّمَا لَمْ يَكُنْ أَحَدٌ كُفُواً لَهُ لَمَّا كَانَ صَمَداً كَامِلاً في صَمَدِيَّتِهِ). ([5])

(وهو الإلهُ السَّيِّدُ الصَّمَدُ الَّذِي = صَمَدَتْ إِلَيْهِ الخَلْقُ بالإِذْعَانِ
الكَامِلُ الأَوْصَافِ مِنْ كُلِّ الوُجُوهِ = كَمَالُهُ ما فيهِ منْ نُقْصَانِ)([6])
(واللهُ أكبرُ وَاحِدٌ صَمَدٌ وَكُلُّ = الشأْنِ في صَمَدِيَّةِ الرَّحْمَنِ
نَفَت الولادةُ والأبوةُ عنهُ والـ = كُفْءَ الذي هوَ لازِمُ الإنسانِ
وَكَذَاكَ أُثْبِتَت الصِّفَاتُ جَمِيعُهَا = للهِ سَالِمَةٌ من النُّقْصَانِ
وَإِلَيْهِ يَصْمُدُ كُلُّ مَخْلُوقٍ فَلا = صمدٌ سِوَاهُ عَزَّ ذُو السُّلْطَانِ)([7]) ). [المرتبع الأسنى: ؟؟]


([1]) مَدارِجُ السَّالكِينَ (1/47).
([2]) بَدَائِعُ الفوائدِ (1/160).
([3]) الصَّواعِقُ المُرْسَلَةُ (3/1023-1027).
([4]) هدايةُ الحَيارَى (524).
([5]) الصَّواعِقُ المُرْسَلَةُ (3/1027).
([6]) القصيدةُ النُّونيَّةُ (246).
([7]) القصيدةُ النُّونيَّةُ (336).


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 24 شعبان 1438هـ/20-05-2017م, 10:09 AM
جمهرة علوم العقيدة جمهرة علوم العقيدة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 1,193
افتراضي

شرح ابن القيم (ت:751هـ) [الشرح المختصر]

قال ابن القيم محمد بن أبي بكر الزرعي الدمشقي (ت:751هـ) كما في المرتبع الأسنى:
(الصَّمَدُ:
( " الصَّمَدُ ": مَنْ تَصْمُدُ نَحْوَهُ القُلُوبُ بالرَّغْبَةِ والرَّهْبَةِ، وذلكَ لكَثْرَةِ خِصَالِ الخَيْرِ فيهِ، وكَثْرَةِ الأوصافِ الحَمِيدةِ لهُ …
((قال ابْنُ الأنْبَارِيِّ: لا خِلافَ بَيْنَ أَهْلِ اللُّغَةِ أنَّ الصَّمَدَ: السَّيِّدُ الذي لَيْسَ فَوْقَهُ أَحَدٌ، الذي يَصْمُدُ إليهِ النَّاسُ في حَوَائِجِهِم وأُمُورِهم، واشْتِقَاقُهُ يَدُلُّ عَلَى هَذَا؛ فإنَّهُ مِن الجَمْعِ والقَصْدِ الذي اجْتَمَعَ القَصْدُ نَحْوَهُ، واجْتَمَعَتْ فيهِ صِفَاتُ السُّؤْدَدِ، وهذا أَصْلُهُ في اللُّغَةِ كَمَا قَالَ:
أَلا بَكَّرَ النَّاعِي بِخَيْرَيْ بَنِي أَسَدْ = بعَمْرِو بنِ يَرْبُوعٍ وبالسَّيِّدِ الصَّمَدْ
والعَرَبُ تُسَمِّي أَشْرَافَها بالصَّمَدِ لاجْتِمَاعِ قَصْدِ القَاصِدِينَ إليهِ، واجْتِمَاعِ صِفَاتِ السِّيادَةِ فيهِ)).([16])
ومَنْ قَالَ: " إِنَّهُ الذي لا جَوْفَ لَهُ " فقَوْلُهُ لا يُنَاقِضُ هذا التَّفْسِيرَ؛ فإنَّ اللَّفْظَ مِن الاجْتِمَاعِ، فهوَ الذي اجْتَمَعَتْ فيهِ صِفَاتُ الكَمَالِ، وَلا جَوْفَ لَهُ) ([17])
). [المرتبع الأسنى: ؟؟]


([16]) بَدَائِعُ الفوائدِ (1/160)
([17]) الصَّواعِقُ المُرْسَلَةُ (3/1023-1027)


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 24 شعبان 1438هـ/20-05-2017م, 10:09 AM
جمهرة علوم العقيدة جمهرة علوم العقيدة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 1,193
افتراضي

شرح أبي إسحاق الزجاج (ت: 311هـ)

قالَ أبو إسحاق إِبراهيمُ بنُ السَّرِيِّ الزجَّاجُ (ت:311هـ):
(
الصمد قد مر في كتاب التفسير جميع ما فيه مما جاء به الأثر وأصحه أنه السيد المصمود إليه في الحوائج.
قال الشاعر:
إلى ذروة البيت الكريم المصمد
). [تفسير أسماء الله الحسنى:؟؟]


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 24 شعبان 1438هـ/20-05-2017م, 10:13 AM
جمهرة علوم العقيدة جمهرة علوم العقيدة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 1,193
افتراضي

شرح أبي القاسم الزجاجي (ت:337هـ)

قال أبو القاسم عبد الرحمن بن إسحاق الزجاجي (ت: 337هـ):
(الصمد

الصمد: السيد الذي قد انتهى سودده، فالناس يصمدونه في حوائجهم: أي يقصدونه ويعتمدونه، قال الشاعر:
.................... = خذها حذيف فأنت الواحد الصمد
وقال أوس بن حجر:
ألا بكر الناعي بخير بني أسد = بعمرو بن مسعود وبالسيد الصمد
ويقال: «صمدت صمده» أي: قصدت قصده. وقال عكرمة ومجاهد: هو الذي لا جوف له. وروي عن ابن عباس أنه قال: هو الذي ليس بأجوف وكأنه ذهب إلى نفي التجسيم والتحديد عند جل وعز فتكون الدال على هذا التقدير مبدلة من تاء في تقدير العربية. والوجه الأول أنفذ في مقاييس العربية وأشهر، وأحرى بإضافته إلى الله وهو أن الصمد: السيد.
هذا آخر القول في هذه الصفات واشتقاقها وما اتصل بها من اللغات والتصاريف، والمصادر، وما تعلق بها حسب ما حضرني. ونقول الآن في اشتقاق الاسم والصفات والأسماء والفرق بينها، [و] مواقعها ومجاريها [في] كلام العرب حسب ما شرطناه في أول الكتاب، والله المعين والموفق للصواب، وهو حسبنا ونعم الوكيل). [اشتقاق أسماء الله: 252-253]


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 24 شعبان 1438هـ/20-05-2017م, 10:15 AM
جمهرة علوم العقيدة جمهرة علوم العقيدة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 1,193
افتراضي

شرح أبي سليمان الخطابي (ت:388هـ)

قال أبو سليمان حَمْدُ بن محمد بن إبراهيم الخطابي (ت: 388هـ):
(69- الصمد: هو السيد، الذي يصمد إليه في الأمور، ويقصد في الحوائج والنوازل، وأصل الصمد: القصد، يقال للرجل: اصمد صمد فلان. أي: اقصد قصده، وجاء في التفسير: أن الصمد [الذي قد انتهى سؤدده. وقيل: الصمد]: الدائم. وقيل: الباقي بعد فناء الخلق. وأصح هذه الوجوه ما شهد له معنى الاشتقاق. والله أعلم). [شأن الدعاء: 85]


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 24 شعبان 1438هـ/20-05-2017م, 10:16 AM
جمهرة علوم العقيدة جمهرة علوم العقيدة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 1,193
افتراضي

شرح الحافظ ابن مَندَه (ت:395هـ)

قال أبو عبد الله محمد بن إسحاق ابن مَنْدَهْ العَبْدي (ت: 395هـ): (
ومن أسماء الله عزّ وجلّ: الأحد الصّمد.

قال أهل التّأويل: معناه الواحد الأحد الموحّد الّذي يعبد بتوحيده ويشهد له بالوحدانيّة.
201 - أخبرنا أحمد بن محمّد بن إبراهيم، قال: حدثنا أبو أميّة، قال: حدثنا الأسود بن عامرٍ، شاذان، حدثنا شريك بن عبد الله، عن أبي إسحاق السّبيعيّ، عن مالك بن مغولٍ (ح) وأخبرنا محمّد بن محمّد بن يونس، قال: حدثنا أسيد بن عاصمٍ، قال: حدثنا أبو سفيان صالح بن مهران،
حدثنا النّعمان بن عبد السّلام، قال: حدثنا مالك بن مغولٍ، عن عبد الله بن بريدة، عن أبيه: أنّ النّبيّ صلى الله عليه وسلم سمع رجلاً يقول: اللهمّ إنّي أسألك بأنّك لا إله إلاّ أنت الأحد الصّمد الّذي لم يلد ولو يولد ولم يكن لك كفوًا أحدٌ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لقد دعا الله عزّ وجلّ باسمه الّذي إذا دعي به أجاب، وإذا سئل به أعطى.
هذا حديثٌ مشهورٌ عن مالك بن مغولٍ.
رواه الثّوريّ، عن أبي إسحاق، عن مالكٍ، ثمّ سمعه من مالكٍ.
ورواه محمّد بن جحادة، عن ابن يزيد، عن أبيه وخالفهما حسينٌ المعلّم، وحديث مالكٍ أشبه.
202 - أخبرنا عبد الرّحمن بن يحيى بن منده، قال: حدثنا أبو مسعودٍ أحمد بن الفرات قال: أخبرنا أبو معمرٍ عبد الله بن عمرٍو قال: حدّثنا عبد الوارث بن سعيدٍ، عن حسينٍ المعلّم، عن عبد الله بن بريدة، عن حنظلة بن عليّ، عن محجن بن الأدرع، أنّ النّبيّ صلى الله عليه وسلم دخل المسجد وإذا برجلٍ يدعو، يقول: أسألك يا الله الأحد الصّمد الّذي لم تلد ولم تولد ولم يكن لك كفوًا أحدٌ. فذكر بنحوه). [التوحيد: 2/61]

قال أبو عبد الله محمد بن إسحاق ابن مَنْدَهْ العَبْدي (ت: 395هـ): ( ومن أسماء الله عزّ وجلّ: الصّمد.
قال عبد الله بن مسعودٍ: الصّمد الّذي قد انتهى سؤدده، وعنه مشهورٌ، وقال أبيّ بن كعبٍ: الصّمد الّذي لا يخرج منه شيءٌ ولم يخرج من شيءٍ الّذي لم يلد ولم يولد، وقال ابن عبّاسٍ: الصّمد الّذي يصمد إليه في الحوائج، وروي عن ابن عبّاسٍ: أنّه قال: الّذي لا جوف له. وكذلك روي عن بريدة الأسلميّ وأبي هريرة وروي مرفوعًا أيضًا. وروي عن مجاهدٍ وسعيد بن جبيرٍ وعطاءٍ وعكرمة وعطيّة والضّحّاك وغيرهم، وقال عامرٌ الشّعبيّ الّذي لا يأكل الطّعام. وقال عكرمة: الّذي لا يخرج منه شيءٌ. وقال الحسن بن أبي الحسن الباقي بعد خلقه الدّائم). [التوحيد: 2/62]

ومن أسماء الله عزّ وجلّ: الصّمد والصّادق والصّاحب والصّبور
قال أبو عبد الله محمد بن إسحاق ابن مَنْدَهْ العَبْدي (ت: 395هـ): (80 - ومن أسماء الله عزّ وجلّ: الصّمد والصّادق والصّاحب والصّبور.
عن أبي هريرة، عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم في أسماء الله :الصّادق والصّمد والصّبور، فاسمه الصّادق في سورة مريم وقال ابن عبّاسٍ: قوله {كهيعص} الصّاد: الصّادق.
- أخبرنا أحمد بن عمرٍو أبو الطّاهر، بمصر، قال: حدثنا بكّار بن قتيبة، قال: حدثنا يعقوب الحضرميّ، حدثنا مالك بن مغولٍ، عن عبد الله بن بريدة، عن أبيه قال: خرج عشاءً، فلقيه النّبيّ صلى الله عليه وسلم، فأخذ بيده، فأدخله المسجد، فإذا رجلٌ يقرأ ويدعو: اللهمّ إنّي أسألك بأنّي أشهد أنّك لا إله إلاّ أنت الأحد الصّمد الّذي لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفوًا أحدٌ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: والّذي نفسي بيده لقد دعي الله باسمه الأعظم الّذي إذا دعي به أجاب، وإذا سئل به أعطى.
رواه جماعةٌ عن مالك بن مغولٍ منهم أبو إسحاق السّبيعيّ والثّوريّ وشريكٌ ويحيى القطّان ووكيعٌ.
ورواه محمّد بن جحادة، عن ابن بريدة، عن أبيه).
[التوحيد: 2/142]


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 14 رمضان 1438هـ/8-06-2017م, 08:12 AM
جمهرة علوم العقيدة جمهرة علوم العقيدة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 1,193
افتراضي

شرح ابن سعدي (ت:1376هـ)

قال عبد الرحمن بن ناصر السعدي (ت:1376هـ):
("الصمد": وهو الذي تقصده الخلائق كلها في جميع حاجاتها، وضروراتها وأحوالها، لما له من الكمال المطلق في ذاته، وأسمائه، وصفاته، وأفعاله). [تيسير الكريم المنان: 945]


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:44 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة