العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم القرآن الكريم > الناسخ والمنسوخ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #2  
قديم 27 جمادى الآخرة 1434هـ/7-05-2013م, 01:01 AM
شيماء رأفت شيماء رأفت غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 1,618
افتراضي

عدد الآيات المنسوخة في سورة فصلت

قَالَ أَبو عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدُ بْنُ حَزْمٍ الأَنْدَلُسِيُّ (ت: 320 هـ): (سورة فصلت: مكية، وجميعها محكم غير آية واحدة وهي قوله تعالى: {ولا تستوي الحسنة ولا السيئة..} الآية [34 / فصلت / 41] نسخت بآية السيف).[الناسخ والمنسوخ لابن حزم: 53]
قَالَ هِبَةُ اللهِ بنُ سَلامَةَ بنِ نَصْرٍ المُقْرِي (ت: 410 هـ): (سورة المصابيح فصلت مكّيّة فيها من المنسوخ آية واحدة وهو قوله تعالى {ولا تستوي الحسنةٌ ولا السّيّئة} هذا محكم والمنسوخ قوله تعالى {ادفع بالتّي هي أحسن} نسختها آية السّيف).[الناسخ والمنسوخ لابن سلامة: 153])
قَالَ مَكِّيُّ بنُ أبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ) : (سورة السجدة فصلت (مكية)
قوله تعالى: {اعملوا ما شئتم}:
ذكر ابن حبيب أنه منسوخٌ بقوله: {وما تشاؤون إلاّ أن يشاء الله} [الإنسان:30، والتكوير: 29].) [الإيضاح لناسخ القرآن ومنسوخه: 401-402]
قَالَ أبو الفَرَجِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَلِيٍّ ابْنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ): (باب: ذكر ما ادّعي عليه النّسخ في سورة حم السّجدة
قوله تعالى: {ادفع بالّتي هي أحسن}وقد زعم بعض المفسّرين أنّها منسوخةٌ بآية السّيف.)[نواسخ القرآن: 445-446]
قالَ أبو الفَرَجِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَلِيٍّ ابْنِ الْجَوْزِيِّ (ت:597هـ): (سورة السجدة {ادفع بالّتي هي أحسن} قيل: نسخت بآية السيف والأكثر أنه لدفع الغضب بالصبر والإساءة بالعفو وقيل لا تخص الكفار فلا وجه للنسخ).[المصَفَّى بأكُفِّ أهلِ الرسوخ: 50]
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (سورة السجدة: ليس فيها نسخ
وقال ابن حبيب في قوله عز وجل: {اعملوا ما شئتم} الآية [فصلت: 40] هو منسوخ بقوله عز وجل: {وما تشاءون إلا أن يشاء الله} الآية [الإنسان: 30، التكوير: 29] وليس هذا بمنسوخ كما ذكر)[جمال القراء:1/357-358]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 27 جمادى الآخرة 1434هـ/7-05-2013م, 01:59 AM
شيماء رأفت شيماء رأفت غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 1,618
افتراضي

قوله تعالى{وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ۚ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ(34)}

قَالَ أَبو عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدُ بْنُ حَزْمٍ الأَنْدَلُسِيُّ (ت: 320 هـ): (سورة فصلت: مكية، وجميعها محكم غير آية واحدة وهي قوله تعالى: {ولا تستوي الحسنة ولا السيئة...} الآية [34 / فصلت / 41] نسخت بآية السيف).[الناسخ والمنسوخ لابن حزم: 53]
قَالَ هِبَةُ اللهِ بنُ سَلامَةَ بنِ نَصْرٍ المُقْرِي (ت: 410 هـ): (سورة المصابيح فصلت
مكّيّة فيها من المنسوخ آية واحدة وهو قوله تعالى {ولا تستوي الحسنةٌ ولا السّيّئة} هذا محكم والمنسوخ قوله تعالى {ادفع بالتّي هي أحسن} نسختها آية السّيف).[الناسخ والمنسوخ لابن سلامة: 153]
قَالَ أبو الفَرَجِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَلِيٍّ ابْنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ): (باب: ذكر ما ادّعي عليه النّسخ في سورة حم السّجدة
قوله تعالى: {ادفع بالّتي هي أحسن}.
وقد زعم بعض المفسّرين أنّها منسوخةٌ بآية السّيف.
أخبرنا المبارك بن عليٍّ، قال: أبنا أحمد بن الحسين، قال: أبنا أبو إسحاق البرمكيّ، قال: أبنا محمّد بن إسماعيل، قال: أبنا أبو بكر بن أبي داود، قال: أبنا الحسن بن عليّ بن مهران، قال: بنا عامر بن الفرات، عن أسباطٍ عن السّدّيّ، {ادفع بالّتي هي أحسن} قال: هذا قبل القتال.
وقال أكثر المفسّرين : هو كدفع الغضب بالصّبر، (والإساءة) بالعفو، وهذا يدلّ على أنّه ليس المراد بذلك معاملة الكفّار فلا يتوجّه النّسخ.

أخبرنا المحمّدان، ابن ناصرٍ وابن عبد الباقي، قالا: أبنا أحمد بن أحمد.
قال: أبنا أحمد بن عبد اللّه الأصفهانيّ، قال: بنا سليمان أبي أحمد، قال: بنا إسحاق بن إبراهيم، قال: أبنا عبد الرّزّاق عن معمرٍ عن عبد الكريم عن مجاهدٍ {ادفع بالّتي هي أحسن} قال: هو السّلام يسلّم عليه، ورواه منصورٌ عن مجاهدٍ، قال: المصافحة). [نواسخ القرآن: 445-446]
قالَ أبو الفَرَجِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَلِيٍّ ابْنِ الْجَوْزِيِّ (ت:597هـ): (سورة السجدة
{ادفع بالّتي هي أحسن} قيل: نسخت بآية السيف والأكثر أنه لدفع الغضب بالصبر والإساءة بالعفو وقيل لا تخص الكفار فلا وجه للنسخ).[المصَفَّى بأكُفِّ أهلِ الرسوخ: 50]
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (سورة السجدة: ليس فيها نسخ)

وقالوا في قوله عز وجل: {ادفع بالتي هي أحسن} الآية [فصلت: 34] إنه منسوخ بآية السيف وليس كذلك، إنما هذا ندب إلى الحلم عند جهل الجاهل.
قال ابن عباس: (هما الرجلان يسب أحدهما الآخر فيقول المسبوب للساب: إن كنت صادقا فغفر الله لي، وإن كنت كاذبا فغفر الله لك، فيصير الساب كأنه صديق لك وقريب منك).
والحميم: الخاص بك، قاله أبو العباس محمد.
وقيل: الحميم: القريب، أي ادفع بحلمك جهل من جهل، وبعفوك إساءة المسيء، وقال ابن عباس: (أمر الله المسلمين بالصبر عند الغضب وبالعفو والحلم عند الإساءة، فإذا فعلوا ذلك عصمهم الله من الشيطان وخضع لهم من أساء حتى يصير كأنه ولي حميم).
وقال مجاهد: ادفع بالسلام إساءة من أساء إليك، تقول له إذا لقيته: السلام عليكم. وقال عطاء مثل ذلك). [جمال القراء:1/357-358]

روابط ذات صلة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 27 جمادى الآخرة 1434هـ/7-05-2013م, 02:05 AM
شيماء رأفت شيماء رأفت غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 1,618
افتراضي

قوله تعالى{إِنَّ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي آيَاتِنَا لَا يَخْفَوْنَ عَلَيْنَا ۗ أَفَمَنْ يُلْقَىٰ فِي النَّارِ خَيْرٌ أَمْ مَنْ يَأْتِي آمِنًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۚ اعْمَلُوا مَا شِئْتُمْ ۖ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ(40)}

قَالَ مَكِّيُّ بنُ أبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ) : (سورة السجدة فصلت (مكية)قوله تعالى: {اعملوا ما شئتم}:
ذكر ابن حبيب أنه منسوخٌ بقوله: {وما تشاؤون إلاّ أن يشاء الله} [الإنسان:30، والتكوير: 29] وكذلك قال في قوله تعالى: {لمن شاء منكم أن يستقيم} [التكوير: 28]، قال: هو منسوخٌ بقوله: {وما تشاؤون إلاّ أن يشاء الله} [الإنسان:30، والتكوير: 29]، وكذلك قال في قوله تعالى: {فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر} [الكهف:29].
قال أبو محمد: وهذا كلّه محكمٌ لا يجوز نسخه لأنه تهدّدٌ من الله للكفّار ووعيدٌ لهم، ليس هو إباحةً لهم في ذلك والتّهدّد والوعيد
للكفار لا يجوز أن ينسخ؛ إذ لا ينسخ إلاّ بالرّضى عنهم والقبول لهم والوعد للكفار، وهذا لا يجوز. وما رأيت أحدًا ذكر النّسخ في هذا غيره وهو قولٌ بعيد لا يجب أن يلتفت إليه وحكى ابن حبيب أن بعض النّاس، قال: هو تهدّدٌ ووعيد، وليس بتفويض، يريد أنه غير منسوخ، وهذا هو الصواب إن شاء الله).[الإيضاح لناسخ القرآن ومنسوخه: 401-402]
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (سورة السجدة: ليس فيها نسخ،) وقال ابن حبيب في قوله عز وجل: {اعملوا ما شئتم} الآية [فصلت: 40] هو منسوخ بقوله عز وجل: {وما تشاءون إلا أن يشاء الله} الآية [الإنسان: 30، التكوير: 29] وليس هذا بمنسوخ كما ذكر، وقد قدمت القول في مثل هذا، وكيف يظن من لديه تحصيل أن قوله عز وجل: {اعملوا ما شئتم} تفويض، وهذا قول مظلم، كيف ما تدبرته ازداد ظلمة، ومما فيه أنه كان لنا أن نعمل ما شئنا من غير مشيئة الله تعالى، ثم نسخ بأنا لا نشاء شيئا إلا أن يشاء الله، وهذا ضرب من الهذيان.)[جمال القراء:1/357-358]

روابط ذات صلة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:37 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة