العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير سورة يوسف

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 16 جمادى الأولى 1434هـ/27-03-2013م, 11:18 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 1,054
افتراضي تفسير سورة يوسف [ من الآية (91) إلى الآية (93) ]

تفسير سورة يوسف
[ من الآية (91) إلى الآية (93) ]

بسم الله الرحمن الرحيم
{ قَالُوا تَاللَّهِ لَقَدْ آَثَرَكَ اللَّهُ عَلَيْنَا وَإِنْ كُنَّا لَخَاطِئِينَ (91) قَالَ لَا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللَّهُ لَكُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ (92) اذْهَبُوا بِقَمِيصِي هَذَا فَأَلْقُوهُ عَلَى وَجْهِ أَبِي يَأْتِ بَصِيرًا وَأْتُونِي بِأَهْلِكُمْ أَجْمَعِينَ (93) }


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 16 جمادى الأولى 1434هـ/27-03-2013م, 11:20 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 1,054
افتراضي

تفسير السلف

تفسير قوله تعالى: (قَالُوا تَاللَّهِ لَقَدْ آَثَرَكَ اللَّهُ عَلَيْنَا وَإِنْ كُنَّا لَخَاطِئِينَ (91) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {قالوا تاللّه لقد آثرك اللّه علينا وإن كنّا لخاطئين}.
يقول جلّ ثناؤه: قال إخوة يوسف له: تاللّه لقد فضّلك اللّه علينا، وآثرك بالعلم والحلم والفضل، {وإن كنّا لخاطئين} يقول: وما كنّا في فعلنا الّذي فعلنا بك في تفريقنا بينك وبين أبيك وأخيك، وغير ذلك من صنيعنا الّذي صنعنا بك، إلاّ خاطئين: يعنون مخطئين، يقال منه: خطئ فلانٌ يخطأ خطأً وخطأً، وأخطأ يخطئ إخطاءً؛ ومن ذلك قول أميّة بن الأسكر:
وإنّ مهاجرين تكنّفاه = لعمر اللّه قد خطئا وحابا
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا ابن وكيعٍ، قال: حدّثنا عمرٌو، عن أسباطٍ، عن السّدّيّ، قال: لمّا قال لهم يوسف: {أنا يوسف وهذا أخي} اعتذروا إليه، وقالوا: {تاللّه لقد آثرك اللّه علينا وإن كنّا لخاطئين}.
- حدّثنا ابن حميد، قال: حدّثنا سلمة، عن ابن إسحاق: {قالوا تاللّه لقد آثرك اللّه علينا وإن كنّا لخاطئين} فيما كنّا صنعنا بك.
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {تاللّه لقد آثرك اللّه علينا} وذلك بعد ما عرّفهم أنفسهم، يقول: جعلك اللّه رجلاً حليمًا). [جامع البيان: 13/329-330]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (قالوا تاللّه لقد آثرك اللّه علينا وإن كنّا لخاطئين (91)
قوله تعالى: قالوا تاللّه لقد آثرك اللّه علينا.
- حدّثنا أبي ثنا هشام بن خالدٍ، ثنا شعيب بن إسحاق ثنا سعيد بن أبي عروبة، عن قتادة قوله: قالوا تاللّه لقد آثرك الله علينا. وذلك بعد ما عرّفهم نفسه، لقوا رجلا حليمًا.
- حدّثنا عليّ بن الحسين، ثنا محمّد بن عيسى ثنا سلمة، عن ابن إسحاق: آثرك اللّه علينا. أي: فضّلك اللّه علينا.
قوله تعالى: وإن كنّا لخاطئين.
- وبه، عن ابن إسحاق: وإن كنّا لخاطئين. أي: فيما صنعنا بك). [تفسير القرآن العظيم: 7/2194]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (الآية 91.
أخرج ابن جرير، وابن أبي حاتم وأبو الشيخ عن قتادة - رضي الله عنه - في قوله {قالوا تالله لقد آثرك الله علينا} وذلك بعدما عرفهم نفسه لقوا رجلا حليما لم يبث ولم يثرب عليهم أعمالهم). [الدر المنثور: 8/322]

تفسير قوله تعالى: (قَالَ لَا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللَّهُ لَكُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ (92) )
قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : (حدّثني أحمد بن سعيدٍ، حدّثنا بشر بن عمر، حدّثنا شعبة، عن سليمان، عن أبي وائلٍ، عن عبد اللّه بن مسعودٍ، قال: {هيت لك} [يوسف: 23]. قال: «وإنّما نقرؤها كما علّمناها» {مثواه} [يوسف: 21] : «مقامه» . {وألفيا} [يوسف: 25] : «وجدا» ، {ألفوا آباءهم} [الصافات: 69] : «ألفينا» وعن ابن مسعودٍ: (بل عجبت ويسخرون) ). [صحيح البخاري: 6/77] (م)
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (قوله وعن ابن مسعود بل عجبت ويسخرون هكذا وقع في هذا الموضع معطوفًا على الإسناد الّذي قبله وقد وصله الحاكم في المستدرك من طريق جريرٍ عن الأعمش بهذا وقد أشكلت مناسبة إيراد هذه الآية في هذا الموضع فإنّها من سورة والصّافّات وليس في هذه السّورة من معناها شيءٌ لكن أورد البخاريّ في الباب حديث عبد الله وهو بن مسعودٍ أنّ قريشًا لمّا أبطئوا على النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم قال اللّهمّ اكفنيهم بسبعٍ كسبع يوسف الحديث ولا تظهر مناسبته أيضًا للتّرجمة المذكورة وهي قوله باب قوله وراودته الّتي هو في بيتها عن نفسه وقد تكلّف لها أبو الإصبع عيسى بن سهلٍ في شرحه فيما نقلته من رحلة أبي عبد اللّه بن رشيدٍ عنه ما ملخّصه ترجم البخاريّ باب قوله وراودته الّتي هو في بيتها عن نفسه وأدخل حديث بن مسعودٍ أنّ قريشًا لمّا أبطئوا الحديث وأورد قبل ذلك في التّرجمة عن بن مسعود بل عجبت ويسخرون قال فانتهى الموضع الفائدة ولم يذكرها وهو قوله وإذا ذكّروا لا يذكرون وإذا رأوا آية يستسخرون قال ويؤخذ من ذلك مناسبة التّبويب المذكورة ووجهه أنّه شبّه ما عرض ليوسف عليه السّلام مع إخوته ومع امرأة العزيز بما عرض لمحمّدٍ صلّى اللّه عليه وسلّم مع قومه حين أخرجوه من وطنه كما أخرج يوسف إخوته وباعوه لمن استعبده فلم يعنّف النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم قومه لمّا فتح مكّة كما لم يعنّف يوسف إخوته حين قالوا له تاللّه لقد آثرك اللّه علينا ودعا النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم بالمطر لمّا سأله أبو سفيان أن يستسقي لهم كما دعا يوسف لإخوته لمّا جاءوه نادمين فقال لا تثريب عليكم اليوم يغفر اللّه لكم قال فمعنى الآية بل عجبت من حلمي عنهم مع سخريتهم بك وتماديهم على غيّهم وعلى قراءة بن مسعودٍ بالضّمّ بل عجبت من حلمك عن قومك إذ أتوك متوسّلين بك فدعوت فكشف عنهم وذلك كحلم يوسف عن إخوته إذ أتوه محتاجين وكحلمه عن امرأة العزيز حيث أغرت به سيّدها وكذبت عليه ثمّ سجنته ثمّ عفا عنها بعد ذلك ولم يؤاخذها قال فظهر تناسب هاتين الآيتين في المعنى مع بعد الظّاهر بينهما قال ومثل هذا كثيرٌ في كتابه ممّا عابه به من لم يفتح اللّه عليه واللّه المستعان ومن تمام ذلك أن يقال تظهر المناسبة أيضًا بين القصّتين من قوله في الصّافّات وإذا رأوا آية يستسخرون فإنّ فيها إشارةٌ إلى تماديهم على كفرهم وغيّهم ومن قوله في قصّة يوسف ثمّ بدا لهم من بعد ما رأوا الآيات ليسجننه حتّى حين وقول البخاريّ وعن بن مسعودٍ هو موصولٌ بالإسناد الّذي قبله وقد روى الطّبريّ وبن أبي حاتمٍ من طريق الأعمش عن أبي وائلٍ عن شريحٍ أنّه أنكر قراءة عجبت بالضّمّ ويقول إنّ اللّه لا يعجب وإنّما يعجب من لا يعلم قال فذكرته لإبراهيم النّخعيّ فقال إنّ شريحًا كان معجبًا برأيه وأن بن مسعودٍ كان يقرؤها بالضّمّ وهو أعلم منه قال الكرمانيّ أورد البخاريّ هذه الكلمة وإن كانت في الصّافّات هنا إشارةٌ إلى أنّ بن مسعودٍ كان يقرؤها بالضّمّ كما يقرأ هيت بالضّمّ انتهى وهي مناسبةٌ لا بأس بها إلّا أن الّذي تقدم عن بن سهلٍ أدقّ واللّه أعلم وقرأ بالضّمّ أيضًا سعيد بن جبيرٍ وحمزة والكسائيّ والباقون بالفتح وهو ظاهرٌ وهو ضمير الرّسول وبه صرّح قتادة ويحتمل أن يراد به كلّ من يصحّ منه وأمّا الضّمّ فحكاية شريحٍ تدلّ على أنّه حمله على اللّه وليس لإنكاره معنًى لأنّه إذا ثبت حمل على ما يليق به سبحانه وتعالى ويحتمل أن يكون مصروفًا للسّامع أي قل بل عجبت ويسخرون والأوّل هو المعتمد وقد أقرّه إبراهيم النّخعيّ وجزم بذلك سعيد بن جبيرٍ فيما رواه بن أبي حاتمٍ قال في قوله بل عجبت اللّه عجب ومن طريق أخرى عن الأعمش عن أبي وائل عن بن مسعودٍ أنّه قرأ بل عجبت بالرّفع ويقول نظيرها وأن تعجب فعجب قولهم ومن طريق الضّحّاك عن بن عبّاس قال سبحان الله عجب ونقل بن أبي حاتمٍ في كتاب الرّدّ على الجهميّة عن محمّد بن عبد الرّحمن المقرئ ولقبه متٌّ قال وكان يفضل على الكسائيّ في القراءة أنّه قال يعجبني أن أقرأ بل عجبت بالضّمّ خلافًا للجهميّة). [فتح الباري: 8/364-366] (م)
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {قال لا تثريب عليكم اليوم، يغفر اللّه لكم، وهو أرحم الرّاحمين}.
يقول تعالى ذكره: قال يوسف لإخوته: {لا تثريب} يقول: لا تعيير عليكم ولا إفساد لما بيني وبينكم من الحرمة وحقّ الأخوّة، ولكن لكم عندي الصّفح والعفو.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {لا تثريب عليكم} لم يثرّب عليهم أعمالهم.
- حدّثني المثنّى، قال: حدّثنا إسحاق، قال: حدّثنا عبد اللّه بن الزّبير، قوله: {لا تثريب عليكم اليوم} قال: قال سفيان: لا تعيير عليكم.
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا سلمة، عن ابن إسحاق: {قال لا تثريب عليكم اليوم} لا تأنيب عليكم اليوم عندي فيما صنعتم.
- حدّثنا ابن وكيعٍ، قال: حدّثنا عمرٌو، عن أسباطٍ، عن السّدّيّ، قال: اعتذروا إلى يوسف، فقال: {لا تثريب عليكم اليوم} يقول: لا أذكر لكم ذنبكم.
وقوله: {يغفر اللّه لكم وهو أرحم الرّاحمين} وهذا دعاءٌ من يوسف لإخوته بأن يغفر اللّه لهم ذنبهم فيما أتوا إليه، وركبوا منه من الظّلم، يقول: عفا اللّه لكم عن ذنبكم وظلمكم، فستره عليكم؛ {وهو أرحم الرّاحمين} يقول: واللّه أرحم الرّاحمين بمن تاب من ذنبه، وأناب إلى طاعته بالتّوبة من معصيته، كما؛
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا سلمة، عن ابن إسحاق: {يغفر اللّه لكم وهو أرحم الرّاحمين} حيث اعترفوا بذنبهم). [جامع البيان: 13/330-331]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (قال لا تثريب عليكم اليوم يغفر اللّه لكم وهو أرحم الرّاحمين (92)
قوله تعالى: لا تثريب عليكم اليوم.
- حدّثنا أبي ثنا محمّد بن المصفّى ثنا معاوية بن حفصٍ، عن إسرائيل، عن أبي يحيى، عن مجاهدٍ: لا تثريب عليكم اليوم قال: لا أباءٌ.
- حدّثنا عليّ بن الحسن ثنا أبو الجماهر أنبأ سعيد بن بشيرٍ، عن قتادة قوله: لا تثريب عليكم اليوم يغفر اللّه لكم. قال: لقوا رجلا حليمًا لم يبث ولم يثرب عليهم أعمالهم.
- حدّثنا محمّد بن العبّاس مولى بني هاشمٍ، ثنا عبد الرّحمن بن سلمة، عن محمّد بن إسحاق قال: لا تثريب عليكم اليوم. أي: لا تأنيب عليكم اليوم فيما صنعتم.
- حدّثنا أبي ثنا ابن أبي عمر قال: قال سفيان في قوله: لا تثريب عليكم اليوم. قال: لا تعيير عليكم اليوم.
- حدّثنا موهب بن يزيد بن موهبٍ الرّمليّ، ثنا ضمرة بن ربيعة، عن رجاء بن أبي سلمة، عن عطاءٍ الخراسانيّ، قال: طلب الحوائج إلى الشّباب أسهل منها عند الشّيوخ، ألم تر إلى قول يوسف: لا تثريب عليكم اليوم. وقال يعقوب سوف أستغفر لكم ربّي.
قوله تعالى: يغفر اللّه لكم وهو أرحم الرّاحمين.
- حدّثنا أبي ثنا عبد اللّه بن أبي زيادٍ ثنا سيّارٌ ثنا جعفرٌ قال: سمعت ابنا عمران الجونيّ يقولان: أما واللّه ما سمعنا بعفوٍ قطّ مثل عفو يوسف، قال: لا تثريب عليكم اليوم يغفر اللّه لكم وهو أرحم الرّاحمين.
- حدّثنا عليّ بن الحسين، ثنا المقدّميّ ثنا ديلم بن غزوان ثنا مالك بن دينارٍ قال: أرسل رجلٌ إلى عشرةٍ من أهل البصرة أنا فيهم والحسن، فسلّمنا عليه ثمّ إنّ الحسن حمد اللّه وأثنى عليه وذكر ما شاء اللّه أن يذكر، حتّى أتى على ذكر يوسف وما ارتكب منه إخوته فعرّفهم نفسه، ثمّ استقبلهم بالعفو عنهم، لا تثريب عليكم اليوم يغفر اللّه لكم. فرضي اللّه به منه عملا وأثبته في كتابه، ليؤخذ به من بعده، فقال الأمير: لو صار أنّ أجلّلكم ببردي هذا ما أصابكم شيءٌ أبدًا.
- حدّثنا محمّد بن العبّاس مولى بني هاشمٍ، ثنا عبد الرّحمن بن سلمة ثنا سلمة بن الفضل، عن محمّد بن إسماعيل: يغفر اللّه لكم وهو أرحم الرّاحمين. قال: حين اعترفوا بذنبهم). [تفسير القرآن العظيم: 7/2195-2196]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (الآيات 92 - 93.
أخرج عبد بن حميد، وابن المنذر عن عكرمة رضي الله عنه في قوله {لا تثريب} قال: لا تعيير). [الدر المنثور: 8/322]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم عن مجاهد - رضي الله عنه - في قوله {لا تثريب} قال لا إباء). [الدر المنثور: 8/322]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج أبو الشيخ عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال: لما استفتح رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة التفت إلى الناس فقال: ماذا تقولون وماذا تظنون، قالوا: ابن عم كريم، فقال {لا تثريب عليكم اليوم يغفر الله لكم} ). [الدر المنثور: 8/322]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن مردويه عن ابن عباس - رضي الله عنهما - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما فتح مكة صعد المنبر فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: يا أهل مكة ماذا تظنون ماذا تقولون قالوا: نظن خيرا ونقول خيرا: ابن عم كريم قد قدرت قال: فإني أقول كما قال أخي يوسف {لا تثريب عليكم اليوم يغفر الله لكم وهو أرحم الراحمين}). [الدر المنثور: 8/322-323]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج البيهقي في الدلائل عن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما فتح مكة طاف بالبيت وصلى ركعتين ثم أتى الكعبة فأخذ بعضادتي الباب فقال: ماذا تقولون وماذا تظنون قالوا: نقول ابن أخ، وابن عم حليم رحيم فقال: أقول كما قال يوسف {لا تثريب عليكم اليوم يغفر الله لكم وهو أرحم الراحمين} فخرجوا كأنما نشروا من القبور فدخلوا في الإسلام). [الدر المنثور: 8/323]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم وأبو الشيخ عن عطاء الخراساني - رضي الله عنه - قال: طلب الحوائج إلى الشباب أسهل منها إلى الشيوخ، ألم تر إلى قول يوسف {لا تثريب عليكم اليوم} وقال يعقوب عليه السلام {سوف أستغفر لكم ربي}). [الدر المنثور: 8/323]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم عن أبي عمران الجوني - رضي الله عنه - قال: أما والله ما سمعنا بعفو قط مثل عفو يوسف). [الدر المنثور: 8/323]

تفسير قوله تعالى: (اذْهَبُوا بِقَمِيصِي هَذَا فَأَلْقُوهُ عَلَى وَجْهِ أَبِي يَأْتِ بَصِيرًا وَأْتُونِي بِأَهْلِكُمْ أَجْمَعِينَ (93) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {اذهبوا بقميصي هذا فألقوه على وجه أبي يأت بصيرًا، وأتوني بأهلكم أجمعين}.
قال أبو جعفرٍ: ذكر أنّ يوسف صلّى اللّه عليه وسلّم لمّا عرّف نفسه إخوته، سألهم عن أبيه، فقالوا: ذهب بصره من الحزن، فعند ذلك أعطاهم قميصه، وقال لهم: {اذهبوا بقميصي هذا}.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا ابن وكيعٍ، قال: حدّثنا عمرٌو، عن أسباطٍ، عن السّدّيّ، قال: قال لهم يوسف: ما فعل أبي بعدي؟ قالوا: لمّا فاته بنيامين عمي من الحزن، قال: {اذهبوا بقميصي هذا فألقوه على وجه أبي يأت بصيرًا، وأتوني بأهلكم أجمعين}.
وقوله: {يأت بصيرًا} يقول: يعد بصيرًا {وأتوني بأهلكم أجمعين} يقول: وجيئوني بجميع أهلكم). [جامع البيان: 13/331-332]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (اذهبوا بقميصي هذا فألقوه على وجه أبي يأت بصيرًا وأتوني بأهلكم أجمعين (93)
قوله تعالى: اذهبوا بقميصي هذا فألقوه على وجه أبي.
- حدّثنا المنذر بن شاذان ثنا يعلى، ثنا زكريّا، عن سماكٍ، عن عامرٍ، قال: كان في قميص يوسف ثلاث آياتٍ، حين قدّ قميصه من دبرٍ وحين ألقي على وجه أبيه فارتدّ بصيرًا.
- حدّثنا عبد اللّه بن سليمان، ثنا الحسين بن عليٍّ ثنا عامر بن الفرات، عن أسباطٍ، عن السّدّيّ ثمّ قال لهم ما فعل أبي بعدي؟ قالوا: لمّا فاته بنيامين عمي من الحزن فقال: اذهبوا بقميصي هذا فألقوه على وجه أبي يأت بصيرًا وأتوني بأهلكم أجمعين. وقال يهوذا: أنا ذهبت بالقميص إلى يعقوب وهو متلطّخٌ بالدّماء وقلت إنّ يوسف قد أكله الذّئب، أنا اليوم أذهب إليه بالقميص وأخبره أنّ يوسف حيٌّ، فأفرحه كما أحزنته، فهو كان البشير.
- حدّثنا أبي ثنا هشام بن خالدٍ، ثنا الحسن بن يحيى الخشنيّ، عن الحكم، عن المطّلب بن عبد اللّه بن حنطبٍ قال: لمّا ألقي إبراهيم في النّار كساه اللّه قميصًا من قمص الجنّة وكساه إبراهيم إسحاق، وكساه إسحاق يعقوب، وكساه يعقوب يوسف، فطواه وجعله في قصبةٍ فضّةٍ فجعله في عنقه، وكان في عنقه حين ألقي في الجبّ وحين سجن وحين دخل عليه إخوته، وأخرج القميص من القصبة فقال اذهبوا بقميصي هذا فألقوه على وجه أبي يأت بصيرًا فشمّ يعقوب ريح الجنّة وهو بأرض كنعان بفلسطين فقال إنّي لأجد ريح يوسف
قوله تعالى: وأتوني بأهلكم أجمعين.
- حدّثنا أبي، ثنا أبي، ثنا نفيلٌ الحرّانيّ، ثنا زهير بن واقدٍ ثنا أبو إسحاق، عن عبد اللّه قال: كان أهله حين أرسل إليهم وهو بمصر ثلاثةً وتسعين إنسانًا رجالهم أنبياء ونساؤهم صدّيقاتٌ، واللّه ما خرجوا مع موسى حتّى بلغوا ستّمائة ألفٍ، وسبعين ألفًا.
- حدّثنا أبي، ثنا عبد اللّه بن أبي زيادٍ، حدّثني سيّارٌ، ثنا جعفر بن سليمان قال: سمعت فرقدًا يقول: لمّا بعث يوسف بالقميص إلى يعقوب، أخذه فشمّه ثمّ وضعه على بصره فردّ اللّه عليه بصره، ثمّ حملوه إليه فلمّا دخلوا- ويعقوب متّكئٌ على ابنٍ له يقال له- يهوذا استقبله يوسف في الجنود والنّاس، فقال يعقوب يا يهوذا هذا فرعون مصر؟ قال: لا يا أبت، ولكنّ هذا ابنك يوسف قيل له إنّك قادمٌ فتلقّاك في أهل مملكته والنّاس، قال: فلمّا لقيه ذهب يوسف ليبدأه بالسّلام فمنع ذلك، ليعلم أنّ يعقوب أكرم على اللّه منه فاعتنقه وقبّله وقال: السّلام عليك أيّها الذّاهب الأحزان). [تفسير القرآن العظيم: 7/2196-2197]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج الحكيم الترمذي وأبو الشيخ عن وهب بن منبه - رضي الله عنه - قال: لما كان من أمر إخوة يوسف ما كان كتب يعقوب إلى يوسف - وهو لا يعلم أنه يوسف - بسم الله الرحمن الرحيم، من يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم إلى عزيز آل فرعون سلام عليك، فإني أحمد إليك الله الذي لا إله إلا هو أما بعد: فإنا أهل بيت مولع بنا أسباب البلاء، كان جدي إبراهيم خليل الله عليه السلام ألقي في النار في طاعة ربه فجعلها عليه الله بردا وسلاما، وأمر الله جدي أن يذبح له أبي ففاده الله بما فداه الله به، وكان لي ابن وكان من أحب الناس إلي ففقدته، فأذهب حزني عليه نور بصري وكان له أخ من أمه كنت إذا ذكرته ضممته إلى صدري، فأذهب عني وهو المحبوس عندك في السرقة وإني أخبرك أني لم أسرق ولم ألد سارقا، فلما قرأ يوسف عليه السلام الكتاب بكى وصاح وقال {اذهبوا بقميصي هذا فألقوه على وجه أبي يأت بصيرا}). [الدر المنثور: 8/323-324]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج أبو الشيخ عن الحسن - رضي الله عنه - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في قوله {اذهبوا بقميصي هذا} إن نمرود لما ألقى إبراهيم في النار نزل إليه جبريل بقميص من الجنة وطنفسة من الجنة فألبسه القميص وأقعده على الطنفسة وقعد معه يتحدث فأوحى الله إلى النار (كوني بردا وسلاما على إبراهيم) (سورة الأنبياء الآية 69) ولولا أنه قال: وسلاما لآذاه البرد ولقتله البرد). [الدر المنثور: 8/324]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج أبو الشيخ عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: قال رجل للنبي صلى الله عليه وسلم: يا خير البشر فقال: ذاك يوسف صديق الله ابن يعقوب إسرائيل الله ابن إسحاق ذبيح الله ابن إبراهيم خليل الله، إن الله كسا إبراهيم ثوبا من الجنة فكساه إبراهيم إسحاق فكساه إسحاق يعقوب فأخذه يعقوب فجعله في قصبة حديد وعلقه في عنق يوسف ولو علم إخوته إذ ألقوه في الجب لأخذوه فلما أراد الله أن يرد يوسف على يعقوب وكان بين رؤياه وتعبيرها أربعين سنة أمر البشير أن يبشره من ثمان مراحل فوجد يعقوب ريحه فقال {إني لأجد ريح يوسف لولا أن تفندون} فلما ألقاه على وجهه ارتد بصيرا وليس يقع شيء من الجنة على عاهة من عاهات الدنيا إلا أبرأها بإذن الله تعالى). [الدر المنثور: 8/324-325]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم عن المطلب بن عبد الله بن حنطب - رضي الله عنه - قال: لما ألقي إبراهيم في النار كساه الله تعالى قميصا من الجنة فكساه إبراهيم إسحاق وكساه إسحاق يعقوب وكساه يعقوب يوسف فطواه وجعله في قصبة فضة فجعله في عنقه وكان في عنقه حين ألقي في الجب: وحين سجن وحين دخل عليه إخوته). [الدر المنثور: 8/325]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج القميص من القصبة فقال {اذهبوا بقميصي هذا فألقوه على وجه أبي يأت بصيرا} فشم يعقوب عليه السلام ريح الجنة وهو بأرض كنعان بأرض فلسطين فقال {إني لأجد ريح يوسف}). [الدر المنثور: 8/325]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن المنذر، وابن أبي حاتم عن ابن مسعود - رضي الله عنه - قال: كان أهله حين أرسل إليهم فأتوا مصر ثلاثة وتسعين إنسانا رجالهم أنبياء ونساؤهم صديقات والله ما خرجوا مع موسى عليه السلام حتى بلغوا ستمائة ألف وسبعين ألفا). [الدر المنثور: 8/325-326]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم عن الربيع بن أنس - رضي الله عنه - قال: خرج يعقوب عليه السلام إلى يوسف عليه السلام بمصر في اثنين وسبعين من ولده وولد ولده فخرجوا منها مع موسى عليه السلام وهم ستمائة ألف). [الدر المنثور: 8/326]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 16 جمادى الأولى 1434هـ/27-03-2013م, 11:22 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 1,054
افتراضي

التفسير اللغوي

تفسير قوله تعالى: {قَالُوا تَاللَّهِ لَقَدْ آَثَرَكَ اللَّهُ عَلَيْنَا وَإِنْ كُنَّا لَخَاطِئِينَ (91)}
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ( {وإن كنّا لخاطئين} مجازه: وإن كنا خاطئين، وتزاد اللام المفتوحة للتوكيد والتثبيت، وخطئت وأخطئت واحد،
قال امرؤٌ القيس:
يا لهف هندٍ إذ خطئن كاهلا
أي أخطأن،
وقال: أميّة بن الأسكر:
وإنّ مهاجرين تكنّفاه= غداة إذٍ لقد خطئا وحابا).
[مجاز القرآن: 1/318]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ لَا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللَّهُ لَكُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ (92)}
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ( {لا تثريب عليكم اليوم} أي لا تخليط ولا شغب ولا إفساد ولا معاقبة). [مجاز القرآن: 1/318]
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ) : ( {قال لا تثريب عليكم اليوم يغفر اللّه لكم وهو أرحم الرّاحمين}
وقال: {لا تثريب عليكم اليوم} (اليوم) وقفٌ ثم استأنف فقال: {يغفر اللّه لكم} فدعا لهم بالمغفرة مستأنفا). [معاني القرآن: 2/54]
قال قطرب محمد بن المستنير البصري (ت: 220هـ تقريباً) : (وقوله {لا تثريب عليكم اليوم} فقالوا: ثرب عليهم تثريبًا، أفسد عليهم.
وقال ابن عباس {لا تثريب عليكم}؛ أي لا أعيركم بعد اليوم). [معاني القرآن لقطرب: 751]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ) : ( {لا تثريب عليكم}: لا تخليط ولا فساد). [غريب القرآن وتفسيره: 187]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ( {قال لا تثريب عليكم اليوم}: لا تعيير عليكم بعد هذا اليوم بما صنعتم. وأصل التّثريب: الإفساد.
يقال: ثرّب علينا، إذا أفسد.
وفي الحديث: «إذا زنت أمة أحدكم: فليجلدها الحدّ، ولا يثرّب» أي لا يعيّرها بالزنا). [تفسير غريب القرآن: 222]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله عزّ وجلّ: {قال لا تثريب عليكم اليوم يغفر اللّه لكم وهو أرحم الرّاحمين} أي لا إفساد عليكم). [معاني القرآن: 3/128]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : ( وقوله جل وعز: {قال لا تثرتب عليكم اليوم يغفر الله لكم وهو أرحم الراحمين}
التثريب التعيير واللوم وإفساد الأمر ومنه ثربت أمره أي أفسدته
ومنه الحديث إذا زنت أمة أحدكم فليجلدها الحد ولا يثرب أي ولا يعيرها بالزنا). [معاني القرآن: 3/456]
قَالَ غُلاَمُ ثَعْلَبٍ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَاحِدِ البَغْدَادِيُّ (ت:345 هـ) : ( {لا تثريب عليكم} أي: لا توبيخ). [ياقوتة الصراط: 277]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ( {لا تثريب عليكم} بعد الموت بفعلكم، وأصله الفساد). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 116]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ( {لا تَثْرَيبَ}: لا تخليط). [العمدة في غريب القرآن: 163]

تفسير قوله تعالى: {اذْهَبُوا بِقَمِيصِي هَذَا فَأَلْقُوهُ عَلَى وَجْهِ أَبِي يَأْتِ بَصِيرًا وَأْتُونِي بِأَهْلِكُمْ أَجْمَعِينَ (93)}
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وقوله: {يأت بصيراً...} أي يرجع بصيراً). [معاني القرآن: 2/55]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ( {يأت بصيراً} أي يعد بصيراً أي يعد مبصراً). [مجاز القرآن: 1/318]
قال قطرب محمد بن المستنير البصري (ت: 220هـ تقريباً) : (وقوله عز وجل {يأت بصيرا} قالوا: يعد بصيرًا، كما قالوا {فارتد بصيرا}؛ وقال ابن عباس {يأت بصيرا} أي يرجع بصيرًا). [معاني القرآن لقطرب: 751]



رد مع اقتباس
  #4  
قديم 16 جمادى الأولى 1434هـ/27-03-2013م, 11:23 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 1,054
افتراضي

التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]

تفسير قوله تعالى: {قَالُوا تَاللَّهِ لَقَدْ آَثَرَكَ اللَّهُ عَلَيْنَا وَإِنْ كُنَّا لَخَاطِئِينَ (91) }

تفسير قوله تعالى: {قَالَ لَا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللَّهُ لَكُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ (92) }
قالَ أبو العبَّاسِ أَحمدُ بنُ يَحْيَى الشَّيبانِيُّ - ثَعْلَبُ - (ت:291هـ): ( {لَا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ} أي لا تذكر ذنوبكم، يقال ثرب عليه إذا ذكر ذنوبه). [مجالس ثعلب: 195]

تفسير قوله تعالى: {اذْهَبُوا بِقَمِيصِي هَذَا فَأَلْقُوهُ عَلَى وَجْهِ أَبِي يَأْتِ بَصِيرًا وَأْتُونِي بِأَهْلِكُمْ أَجْمَعِينَ (93) }

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 16 جمادى الأولى 1434هـ/27-03-2013م, 11:24 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 1,054
افتراضي

تفاسير القرن الرابع الهجري

....

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 16 جمادى الأولى 1434هـ/27-03-2013م, 11:25 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 1,054
افتراضي

تفاسير القرن الخامس الهجري


.....

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 12 ذو القعدة 1439هـ/24-07-2018م, 06:39 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن السادس الهجري

تفسير قوله تعالى: {قَالُوا تَاللَّهِ لَقَدْ آَثَرَكَ اللَّهُ عَلَيْنَا وَإِنْ كُنَّا لَخَاطِئِينَ (91)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: {قالوا تالله لقد آثرك الله علينا} الآية، هذا منهم استنزال ليوسف، وإقرار بالذنب في ضمنه استغفار منه، و"آثرك" لفظ يعم جميع التفضيل وأنواع العطايا، والأصل فيها همزتان وخففت الثانية، ولا يجوز تحقيقها، والمصدر إيثار.
وخاطئين: من خطئ يخطأ، وهو المتعمد للخطأ، والمخطئ: من أخطأ وهو الذي قصد الصواب فلم يوفق إليه، ومن ذلك قول الشاعر -وهو أمية بن الأسكر -:
وإن مهاجرين تكنفاه ... غداة غد لقد خطئا وخابا). [المحرر الوجيز: 5/145]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ لَا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللَّهُ لَكُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ (92)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (وقوله: {لا تثريب عليكم} عفو جميل، وقال عكرمة: "أوحى الله إلى يوسف:
[المحرر الوجيز: 5/145]
بعفوك عن إخوتك رفعت لك ذكرك". وفي الحديث أن أبا سفيان بن الحارث، وعبد الله بن أبي أمية لما وردا مهاجرين على رسول الله صلى الله عليه وسلم أعرض عنهما لقبح فعلهما معه قبل، فشق ذلك عليهما وأتيا أبا بكر فكلفاه الشفاعة، فأبى، وأتيا عمر رضي الله عنه فكذلك، فذهب أبو سفيان بن الحارث إلى ابن عمه علي رضي الله عنه، وذهب عبد الله إلى أخته أم سلمة، فقال علي رضي الله عنه: الرأي أن تلقيا رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحفل فتصيحان به: "تالله لقد آثرك الله علينا وإن كنا لخاطئين"، فإنه لا يرضى أن يكون دون أحد من الأنبياء، فلا بد لذلك أن يقول: "لا تثريب عليكما"، ففعلا ذلك، فقال لهما رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تثريب عليكم الآية.
والتثريب: اللوم والعقوبة وما جرى معهما من سوء معتقد ونحوه، وقد عبر بعض الناس عن التثريب بالتعيير، ومنه قول النبي عليه الصلاة والسلام: "إذا زنت أمة أحدكم فليجلدها ولا يثرب"، أي: لا يعير، أخرجه الشيخان في الحدود.
ووقف بعض القرأة: "عليكم"، وابتدأ: اليوم يغفر الله لكم، ووقف أكثرهم: "اليوم"، وابتدأ: يغفر الله لكم على جهة الدعاء، وهو تأويل ابن إسحاق والطبري، وهو الصحيح، و"اليوم" ظرف، وعلى هذا فالعامل فيه ما يتعلق به "عليكم"، تقديره: لا تثريب ثابت أو مستقر عليكم اليوم. وهذا الوقف أرجح في المعنى، لأن الآخر فيه حكم على مغفرة الله، اللهم إلا أن يكون ذلك بوحي). [المحرر الوجيز: 5/146]

تفسير قوله تعالى: {اذْهَبُوا بِقَمِيصِي هَذَا فَأَلْقُوهُ عَلَى وَجْهِ أَبِي يَأْتِ بَصِيرًا وَأْتُونِي بِأَهْلِكُمْ أَجْمَعِينَ (93)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (قوله عز وجل: {اذهبوا بقميصي هذا فألقوه على وجه أبي يأت بصيرا وأتوني بأهلكم أجمعين ولما فصلت العير قال أبوهم إني لأجد ريح يوسف لولا أن تفندون قالوا تالله إنك لفي ضلالك القديم}
[المحرر الوجيز: 5/146]
حكمه -بعد الأمر بإلقاء القميص على وجه أبيه- بأن أباه يأتي بصيرا ويزول عماه - دليل على أن هذا كله بوحي وإعلام من الله تبارك وتعالى، قال النقاش: وروي أن هذا القميص كان لإبراهيم كساه الله إياه حين خرج من النار، وكان من ثياب الجنة، وكان بعد لإسحاق، ثم ليعقوب، ثم كان دفعه ليوسف فكان عنده في حفاظ من فضة.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله:
وهذا كله يحتاج إلى سند، والظاهر أنه قميص يوسف الذي هو منه بمنزلة قميص كل أحد، وهكذا تبين الغرابة في أن وجد ريحه من بعد، ولو كان من قمص الجنة لما كان في ذلك غرابة ولوجده كل أحد.
وأما "أهلهم" فروي أنهم كانوا ثمانين نسمة، وقيل: ستة وسبعين نفسا بين رجال ونساء، وفي هذا العدد دخلوا مصر ثم خرج منها أعقابهم مع موسى في ستمائة ألف، وذكر الطبري عن السدي أنه لما كشف أمره لإخوته سألهم عن أبيهم: ما حاله؟ فقالوا: ذهب بصره من البكاء، فحينئذ قال لهم: اذهبوا بقميصي الآية). [المحرر الوجيز: 5/147]

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 26 ذو القعدة 1439هـ/7-08-2018م, 06:39 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي

تفاسير القرن السابع الهجري
...

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 26 ذو القعدة 1439هـ/7-08-2018م, 06:42 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,914
افتراضي

تفاسير القرن الثامن الهجري

تفسير قوله تعالى: {قَالُوا تَاللَّهِ لَقَدْ آَثَرَكَ اللَّهُ عَلَيْنَا وَإِنْ كُنَّا لَخَاطِئِينَ (91)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({قالوا تاللّه لقد آثرك اللّه علينا وإن كنّا لخاطئين} يقولون معترفين له بالفضل والأثرة عليهم في الخلق والخلق، والسّعة والملك، والتّصرّف والنّبوّة أيضًا -على قول من لم يجعلهم أنبياء -وأقرّوا له بأنّهم أساءوا إليه وأخطئوا في حقّه). [تفسير القرآن العظيم: 4/ 408]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ لَا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللَّهُ لَكُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ (92)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({قال لا تثريب عليكم اليوم} يقول: لا تأنيب عليكم ولا عتب عليكم اليوم، ولا أعيد ذنبكم في حقّي بعد اليوم.
ثمّ زادهم الدّعاء لهم بالمغفرة فقال: {يغفر اللّه لكم وهو أرحم الرّاحمين}
قال السّدّيّ: اعتذروا إلى يوسف، فقال: {لا تثريب عليكم اليوم} يقول: لا أذكر لكم ذنبكم.
وقال ابن إسحاق والثّوريّ: {لا تثريب عليكم [اليوم]} أي: لا تأنيب عليكم اليوم عندي فيما صنعتم {يغفر اللّه لكم} أي: يستر اللّه عليكم فيما فعلتم، {وهو أرحم الرّاحمين} ). [تفسير القرآن العظيم: 4/ 408-409]

تفسير قوله تعالى: {اذْهَبُوا بِقَمِيصِي هَذَا فَأَلْقُوهُ عَلَى وَجْهِ أَبِي يَأْتِ بَصِيرًا وَأْتُونِي بِأَهْلِكُمْ أَجْمَعِينَ (93)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({اذهبوا بقميصي هذا فألقوه على وجه أبي يأت بصيرًا وأتوني بأهلكم أجمعين (93) ولمّا فصلت العير قال أبوهم إنّي لأجد ريح يوسف لولا أن تفنّدون (94) قالوا تاللّه إنّك لفي ضلالك القديم (95)}
يقول: اذهبوا بهذا القميص، {فألقوه على وجه أبي يأت بصيرًا} وكان قد عمي من كثرة البكاء، {وأتوني بأهلكم أجمعين} أي: بجميع بني يعقوب).[تفسير القرآن العظيم: 4/ 409]

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:39 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة